لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات منوعة > روايات غادة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات غادة روايات غادة


زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

زوجة بالاسم روايات غادة الملخص حلمت كارا بارنيت بحفلة زفاف كاملة مع فستان من الساتان وأزهار برتقالية .لكن ذلك الحلم تبدد عندما التقطت هى فى وضع

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-20, 10:38 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 711
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات غادة
Newsuae زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

 



زوجة بالاسم

روايات غادة

الملخص


حلمت كارا بارنيت بحفلة زفاف كاملة مع فستان من الساتان وأزهار برتقالية .لكن ذلك الحلم تبدد عندما التقطت هى فى وضع تفاهم مع ماتيو جوردان الوسيم المدمر قبل دقائق من المؤتمر الصحفى الذى سيعلن فيه عن حملته لعضوية الكونغرس الأميركى, لكى تنقذ صورته الشعبية , هى أصبحت عروسته الفورية ... وطلاق متوقع بعد الانتخابات.
لكن عندما اقترب ذلك اليوم ,علمت كارا بأنها لم تكن محصنة ضد سحر مرشحها الساحر ,هل يمكنها فى الواقع أن تقع فى حب بلا أمل مع الرجل الفظ الذى اتخذها زوجة .. بالاسم فقط ؟

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس

قديم 10-07-20, 10:44 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 711
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : روايات غادة
افتراضي رد: زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

 

أمسكت كارا بارنيت باحكام عجلة القيادة ونظرت شزرا عبر الطريق العام رقم 15 الضبابى الغامض .
أشكال متعملقة من اشجار الصنوبر الشاهفة التى ظهرت فى الأفق على كل جانب من الطريق الريفى الذى يؤدى الى الجبل الى كابين العم جيمس.
هل هى اخطأت المنعطف ؟ هى تعجبت . هى كانت تأمل العكس , لأن الرعد كان يهدر من بعيد والسماء اتخذت شكلا منحوسا.
الوقوع فى عاصفة ربيعية سيكون نهاية ليوم منحوس , أكدت كارا لنفسها بكآبة. أولا كان هناك فشل فى العمل كاخصائية للعلاقات العامة فى حماية المستهلك فى واشنطون .دى . سى أمضت كارا الشهرية الأخيرة تنتظر أنظمة تفتيش السلامة الأكثر صرامة . لكنها اكتشفت هذا الصباح أن الفاتورة التى قدمتها كانت متوقعة فى اللجنة ,مع تأجيل الكونغرس لاجازة ثلاثة أسابيع ,لم يكن هناك أمل بتمريرها هذه الجلسة.
ثم كانت هناك المخابرة المذلة من واين ليل - المحامى الوسيم الذى كانت كارا تتواعد معه لحوالى نصف سنة , تقريبا منذ ان جاءت الى واشنطون وشهادة البكالوريا فى العلاقات العامة تحت ابطها.
لعدة اشهر سابقة هو كان يضغط حملته - محاولا جعلها تنتقل من الشقة فى جورجيتاون التى تشترك فيها مع جيل ساندرز الى شقته ,لكنه مؤخرا خفف الضغط .وهى اطلقت تنهيدة ارتياح ,حتى بعد ظهر هذا اليوم ليعلمها أنه لن يراها لأن غلوريا فيرغسون قد انتقلت لتعيش معه.
تلك الشقراء المبيضة التافهة ,ارغت كارا وأزبدت ,هى قد تكون اكثر فتنة منى ,لكننى اعتقد ان ذلك لم يكن هاما.تظرت كارا بانتقاد فى المرآة ,وتفحصت جدائلها السوداء ووجها الذى على هبئة قلب وعينيها البنفسجيتين الواسعتين ,غير مدركة تماما لجهدها للجمال الحقيقى.هل كانت هى مخطئة ,تعجبت كارا لتتحول من عرض واين ؟ هو دعاها بالموديل القديم.
" لكن تلك هى طريقتى " تمتمت بعنف لنفسها عندما تمسكت بعجلة القيادة بشدة " انا أريد رجلا خاصا يشاركنى بقية حياتى وليس مجرد نزوة تدوم عدة اشهر ,أنا لن انتقل مع اى رجل ما لم نكن متزوجين ! "
تأملت كارا عبر الاشهر القليلة الماضية وتذكرات فترة عندما اعتقدت ان واين قد يكون ذلك الرجل.
الحصول على دفع كبير منه كان تجربة عنيدة فى البداية .لقد جاء وقت عندما هى اصبحت جاهزة للحب.
والدا كارا قتلا منذ ست سنوات فى تحطم طائرة وهى امضت معظم حياتها منذ ذلك الحين فى ندارس داخلية خيالية ,ومخيمات صيفية وكلية بنات حيث كان هناك قلة من الرجال الجديرين لكى تتواجد معهم .هى كبرت مكتفية ذاتيا ,ومستقلة فى تلك السنوات ,لكنها كانت جائعة للمحبة ,هى كانت متشوقة لتنتفع بالاطراء الذى سكبه واين عليها.

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
قديم 10-07-20, 10:45 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 711
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : روايات غادة
افتراضي رد: زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

 

لكن بعد عدة اشهر شئ ما بداخلها شدها الى الوراء بالحاح .هى بدات ترتاب بأن خطط واين نحوها لا تشمل اجراس الزفاف. مع ذلك هى لم تستطع ان تقاوم التعلق بالأمل فى أنها قد تستطيع ان تحول علاقتهما الى ما تريدها أن تكون عليه .ولم يكن هناك شك حول ذلك - رغم شكوكها انع قد يأتى ,فرفضه قد آلمها كثيرا.
زميلة غرفتها جيل حاولت ان تكون مواسية ,لكن كارا لا تريد تعاطف اى شخص. هى ارادت ان تكون وحيدة لتصنف مشاعرها ,وهكذا هى حزمت حقيبتها بين عشية وضحاها وغادرت واشنطون ,فى عز زحمة حركة السير واتجهت الى كابيت العم جيمس فى مقاطعة فريدريك الريفية .على طول الطريق هى توقفت لشراء بعض البقالة التى تلزمها لتمضية نهاية الأسبوع.
داست كارا فجأة على الفرامل .هى كانت غارقة فى افكارها لدرجة انها أغفلت المنعطف المؤدى الى الكابين .بعد الرجوع والتحول ,هى انطلقت على الطريق المتعفن .نقط كبيرة من المطر بدأت تضرب على زجاج السيارة.
اوقفت كارا السيارة فى فسحة بجانب الكابين .
عندما اطفأت النحرك ,انفتحت السماء . انهار من المطر بدأت تنهمر على المظلة المتينة التى بناها العم جبمس عندما كان لا يزال رئيسا للحزب.
كان جيمس هو الشقيق الاكبر لوالدها.وللمرة الالف هى تعجبت لماذا هو وليس والدها الذى نجا من حطام طائرة تلك الشركة ولكن عندئذ هو كان دائما محظوظا.
بالسنوات الست الماضية هو كان الوصى عليها يدفع رسومها فى المدرسة والمخيم .لكن هندما تكون فى منزله خلال الاجازات ,هو دائما يبدو مشغولا ومنهمكا جدا فى نشاطاته السياسية بدلا من اعطاء المزيد من الاهتمام لها.
كانت هناك دائما هدايا ثمينة مثل حيوانات عملاقة محشوة ,وغرفة مليئة بالأثاث الفرنسى الريفى وأجهزة ستيريو .لكن بالنسبة لكارا ولا واحدة من تلك عوضتها حقيقة عدم وجوده فى البيت على العشاء.

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
قديم 10-07-20, 10:46 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 711
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : روايات غادة
افتراضي رد: زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

 

ارغمت نفسها لتكون مستقلة ,لكن عندما تخرجت وحصلت على وظيفة ,هى لا تزال متألمة لأنه بدا مرتاحا لأنها انتقلت من البيت.
تركت وراءها جميع الهدايا الثمينة فى منزله واحتفظت فقط بثيابها ,والسيارة ومفتاح كابين عمها فى الجبال الذى أعطاها اياه , مع السماح لها باستعماله طالما هو ليست لديه خطط للترفيه عن خلانه فى حفلة الصيد.
لكن الوقت كان باكرا جدا لموسم الصيد.
وهكذا فى تسرعها للابتعاد هى لم تزعج نفسها للقيام بالتحقق المعتاد مع سكرتيرته قبل ان تهرب الى جورجيتاون.
نظرت كارا خلسة خارج نافذة السيارة .الآن هى استطاعت تحليل مخطط الكابين عبر المطر الهاطل.لم تكن هناك اشارة تدل على توقف المطر .ربما المجئ الى هنا كان غلطة ,بعد كل ذلك .هى ارتجفت ,لقد كانت دائما اكثر برودة فى الجبال. والرطوبة كانت نافذة .لكن العودة الى واشنطون الآن ليست موضع سؤال.
أعتقد أننى سأتبلل تماما قبل أن أتجفف ثانية , فكرت . بتصميم هى فتحت الباب ,تعثرت عبر بركة المياه الموحلة الى مؤخرة السيارة ,وسحبت حقيبتها ومحفظة يدها وحملتهما الى مدخل الكابين .عندئذ قامت برحلة اخرى عبر المطر الهاطل لاستعادة البقالة التى اشترتها.
مع تحويل كل شئ الى المدخل ,هى اطلقت تنهيدة ارتياح وحاولت ازالة نقط الماء عن رموشها السوداء الكثيفة ,عندئذ هى فتحت الباب ودخلت بسرعة الى الملجأ المألوف للكابين.
نقلت كارا أكياسها المبللة من البقالة الى المنصة التى تفصل المطبخ عن منطقة الجلوس ونظرت الى الموقد الهائل. شكرا للسيد جورج ماسون من القرية الذى كان قد اشعل النار. ما كانت تحتاجه هو ان تخلع بنطلونها الجينز المبلل وكنزتها الصوفية وتجفيفهما.
عبرت الغرفة وبحثت عن عيدان الثقاب الطويلة التى يحتفظ بها العم جيمس هناك وبسرعة اشعلت ورقة تحت وسادة الحطب الجاف .فى لحظات قفز اللهب الدافئ وألقى ظلالا طويلة عبر الغرفة.
رفعت كارا حراما صوفيا مطويا من ظهر كرسى جلدى ومدته أمام الموقد .ثم بدأت تفتش فى حقيبتها عن منشفة وفرشاة .بعد لحظات هى خلعت كنزتها المبللة من فوق رأسها.
" هذا افضل " تمتمت عندما خلعت قبقابها ,وبنطلونها الجينز ,ومرتدية فقط ثيابا داخلية حريرية ,جففت نفسها بالمنشفة ثم بدأت تمشط شعرها بجانب حرارة كتل الحطب المتوهجة.
ضوء النار لمع بدفء على بشرتها البورسلينية .وهى شعرت بالوهج من كتل الحطب المشتعلة يذيب أثر الرعشة الباردة من ثيابها المبللة.

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
قديم 10-07-20, 10:47 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 711
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : روايات غادة
افتراضي رد: زوجة بالاسم روايات غادة _ مكتوبة

 

مسترخية ومرتاحة أخيرا ,هى نظرت حول غرفة الجلوس الفسيحة للكابين ,مصباح الكيروسن النحاسى احتل طرف الطاولة .توجد كهرباء فى الكابين لكن كارا عرفت ان المصباح يبقى جاهزا للاستعمال فى حال انقطاع التيار - وهو حدث غير شائع فى هذا المخبأ الجبلى النائى.
كان المطر لا يزال ينهمر على سطح الكابين ,وكارا تعجبت اذا ما العاصفة قطعت التيار الليلة .
لكن ذلك لا يهم , أخبرت نفسها . هى لن تشاهد فيلم ليلة الجمعة على اى حال , حبث ان موقع الكابين يعيق حتى الاستقبال الهامشى للتليفزيون ,والليلة هى ليست فى مزاج للاستماع الى الراديو.
تمددت كارا على الحرام المطوى ,وتركت دفء النار يهجعها فى تعب مسالم ,حتى انها استطاعت ان تسمح لعقلها بالتجول الى موضوع واين الآن بدون الشعور بالانزعاج ,عندما هو سمع عن الكابين هو اراد الحضور معها الى هنا ,تذكرت. لكنها كانت خائفة مما قد يحدث فيما لو كانا وحيدين معا فى مثل هذا المكان المنعزل.
هل كان من الواجب أن أسمح له ؟ هى سألت نفسها . لكنها عرفت بالفطرة أن الجواب كان لا .لا تقلقى حول واين أكثر , هى قالت لنفسها , لقد كان مريحا بشكل مدهش ووسنانا بجانب النار.
انحرفت قليلا ,فانتشر شعرها الأسود فى ستارة كثيفة فوق كتفيها ,عندما شعرت بهبة ريح هندما فتح الباب فجأة.
منصرفة عن الامن السلمى الذى شعرت له ,أدارت كارا رأسها وفتحت عينيها البنفسجيتين. هناك فى المدخل وقف رجل غريب قوى أسمر.
نظرة من الدهشة ومن ثم الغضب , امتزجا مع شئ ما لم تستطع كارا أن تسبر غوره تماما ,عبرت ملامح الرجل عندما صفع الباب واغلق المسافة بينهما فى بضع خطوات طويلة.
مذعورة ,تمسكن كارا بمنشفتها وحاولت تغطية نفسها , لكن الغريب لم يجد عائقا ,امسك بمعصمها بيد حديدية ,وسحبها بدون رحمة لتقف على قدميها .المنشفة أفلتت من أصابعها.
" بحق الله ما الذى تفعلينه هنا ؟ " سأل . ممسكا بكتفها , هزها هزة قوية أرسلت صدمة كهربائية فى عروقها.

" أنا اطلب تفسيرا منطقيا لكونك نصف عارية فى كابينى " قال متوعدا ,وعيناه تحرثان جسمها . " اذا كانت هذه واحدة أخرى من محاولات بيل ثورب لتخونانى فكلاكما ستندمان على اليوم الذى اتفقتما فيه على هذا المشروع ! ".

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم روايات غادة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:42 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية