لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روائع من عبق الرومانسية
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روائع من عبق الرومانسية قصص رومانسية بقلم نخبة من كتاب ليلاس


zimbabwe\قطار زيمبابو

تحكي قصة عن امرأة عائدة الى زيمبابوي بعد ان ألتقت بمحامي زوجها الذي كان حبيبها السابق والذي ولدت منه ابنة جميلة!....

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل اعجبتكم الرواية؟
حدد رأيك بالقصة 0 0%
كم تقييمك لها؟ 0 0%
اتمنى الانتقاد بلطف دون مشاكل 0 0%
اي انتقادات منكم سيتم اصلاحها واضافة مايعجبكم للقصة 0 0%
ممنوع طلب تغيير الابطال 0 0%
مارأيك بالفكرة؟ 2 100.00%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 2. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-20, 01:14 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2020
العضوية: 334225
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدير تو جنتل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدير تو جنتل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روائع من عبق الرومانسية
Newsuae2 zimbabwe\قطار زيمبابو

 
دعوه لزيارة موضوعي

تحكي قصة عن امرأة عائدة الى زيمبابوي بعد ان ألتقت بمحامي زوجها

الذي كان حبيبها السابق والذي ولدت منه ابنة جميلة!....

هاي هي الان تتكلم عن قصة زوجها الغامض والذي اتهم بجريمة قتل

ولم يعد سوى حبيبها السابق الا ان يساعدها في اخراجه واثبات برائته

ولكن ياترى هل هو حقا خائن؟

هل زوجها هو مجرم؟

كيف ستكشف الحقيقة وتواجهها بكل قوة؟

اتمنى ان تنال اعجابكم
طلباتكم اوامر بكل انواع الروايات فقط اطلبوا خاص

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة هدير تو جنتل ; 06-03-20 الساعة 03:32 PM سبب آخر: الاستطلاع خاطأ
عرض البوم صور هدير تو جنتل   رد مع اقتباس

قديم 06-03-20, 10:12 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2020
العضوية: 334225
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدير تو جنتل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدير تو جنتل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدير تو جنتل المنتدى : روائع من عبق الرومانسية
افتراضي رد: zimbabwe\قطار زيمبابو

 
دعوه لزيارة موضوعي

زيمبابو
حين كنت جالسة في قطار زيمبابو عائدة الى كوريا

من اجل انقاذ حياتي العائلية
كان الوقت طويل وقلبي محطم

اشعر بذنب كبير ولا اعرف السبب
علي ايجاده...كيف له ان يرفض ان يأتي؟

تتسائلون من تقصد؟
نعم انها تقصد المحامي الذي اتصلت به
ليأتي ولكنه رفض طالبا مجيئها هي

لم تعلم ماهو اسمه
ولا حتى كيف شكله ولكن ماتعرفه فقط

اين هو وماهو لقبه
"كيم المحامي"

مدة يوم كامل حتى وصلت لكوريا
مر يوم فقط وهي منتظرة لتذهب

وقد حانت اللحظة...
وقفت امام شركته تنظر ببرود للشركة

دخلت بعدها وامامها المساعد الذي ادلها عن مكان
غرفة المدير او المحامي

كان يجلس على كرسيه المتحرك
مستديرا معطي ظهره ويلعب بكرة صغيرة بين يده والحائط
الذي امامه

سمع خطوات اقدامها تقترب ليقول بنبررة باردة
"اجلسي"

استمعت لأمره وجلست امام المكتب
لتنظر له بتردد وهي تنتظر ان يستدير لتراه

"همم..من المتهم؟"

قالها بجبصوت غشا لم يكن غريبا عليها
ولكنها تجاهلت واكملت ترد عليه

"زوجي..اوه سيهون"

رفع نظره حين استمع للأسم واستدار على الفور
توسعت عيناها وهو كان في حالة صدمة

الاثنان لم يعرفا عن ماذا يعبران او كيف
قلبها كان يحذرها...

وقفت وهي ترتجف ليقف هو الاخر فاتحا فمه بصدنة
استدارت للخروج ليمسكها من معصمها بسرعة ويجرها اليه

دافعها على الحائك بقوة وبسرعة لتصدر صوت تأوه
كانت نظراتها حزينة ومتألمة ذكريات الماضي صعبة عليها

"ابتعد عني"

قالتها بنبرة توسل وعيناها تدمع ليقول هو بينما يتمعن بملامحها

"مالذي حصل؟..اين ذهبتي وتركتيني..لما هذا انتي حتى لن تستمعي لي"

"اتركني اخبرتك انني متزوجة انا السيدة اوه ابتعد عني"

دفعته بقوة بعيدا عنها
لتنظر له بحدة

"هل هذه انتي؟...ماذا عن وعودنا؟ هل نسيتيها؟"

رفعت صوتها لترد عليه قائلة
"لست انا انت من نساها اولا وانا فعلت المثل..ارجوك هذا ليس
وقت الحديث عن شيء مضى وليس له فائدة اتيت نن اجل زوجي
اذا لم تحب ان تساعدني سأذهب لغيرك"

مرة اخرى ارادت الخروج
ولكنه امسكها من معصمها بقوة وقربها نحوه ليتكلم بحدة جاعلها تخاف

" الى اين كل مابيننا نسيتيه؟..انتي مزيفة"

"انت المزيف ابعد وجهك الحقير وابتعد عني"

"تزويو..تنهد ليكمل..حسنا...ابتعد عنها قيلا ليقول..
مالذي حدث لسيهون؟"

نظرت له بنظرة شفقة وكأنها لم ترد ان يوافق
او يبتعد قليلا عنها

لتتكلم...

"ارجوا ان تساعدني بصفتك محامي
وبصفتي انثى تبحث عن من يساعد زوجها"

حين قالت زوجها هو نظر لها بحدة
واومأ بنعم بغضب

"التكلفة كبيرة هل تستطيعين دفعها؟"

"سأدفع كل شيء من اجل اخراجه"

"ولما انتي واثقة هكذا به ربما يكون مجرم"
وضع يداه بجيوب بنطاله ونظر لها بحدة
وثقة لتتوتر نظراتها وترد بتردد

"انا اثق به...انا اعرفه لن يرتكب شيء كهذا"

نظر لهاتفه الذي على المكتب
يتفقد الوقت

ليدخل الحارس الشخصي
بعد طرفه للباب

"الحقيبة جاهزة ياسيدي"

تفاجأة تزويو ونظرت له
"ماهذا"

،"حسب معلوماتي عند اتصالك الاخير قلتي انك من زيمبابو
تعيشين هناك"

"نعم..هل تقصد اننا سنذهب حالا!؟"

" وهل لدينا وقت؟"

امسك بمعصن يدها بقوة وسحبها ورائه
وكأنها هادمته

بعد ساعة
جالسين في قطار زيمبابو
جلس تايهيونغ امام تزويو على متن القطار

كان ينظر لها وهي تتجاهله بالنظر عبر النافذة
كره الصمت الذي هو فيه ليتكلم ببرود

"اذا...اخبريني...متى وكيف واين؟حصل كل مالااعلم به"

"ومن انت لأخبرك؟"

" بصفتي المحامي كيم علي ان اعلم كا شيء"

نظرت له بحزن مطولة
الى ان بدأت تشرح له

___________________

قبل ٥ سنوات

كانت تشيو تزويو حامل بأبنها الصغير
ليون

لم يكن هناك اي قصة حب او اعجاب بين سيهون
وتزويو

سوى انها تزوجته لتنتقم من تاي
وهو وافق على هذا الزواج من اجل والده

بالطبع تزويو اعطت قرارها بعدم الموافقة على هذا الزواج
قبل ان تعلم بخيانة تاي التي شهدتها امامها

ولهذا السبب غيرت قرارها موافقة على شخص لاتعلم عنه شيء سوى اسمه
وهو وافق عليها رغم علمه بعلاقتها بشخص اخر

كان عليها ان تتزوج فكيف ستربي ابنها وحدها
وتزوجت به بالفعل رغما عنها في زمبابو دون علم تاي بالامر

دون علمه الى اين هي ذهبت

______________

"انت حتى لم تتعب نفسك بالبحث عني"

"هكذا تظنين؟...لم تعرفين مالذي حصل لي من بعدك"

........

"انا اعلم ان كلانا لايرغب ببعضنا معا..لن افعل معك شيء هذه الليلة
واضافة الى انك حامل بأبن شخص اخر"،

خجلت من ما قاله لتنظر للأرض وتومأ بنعم

"سأنام على الاريكة في الصالة خذي راحتك"

خرج سيهون من الغرفة لتبدأ هي بالبكاء منهارة
غير راضية عما فعلته

"لما خنتني؟...لما غيرت قدرنا هكذا وبهذه السرعة"
وقعت على ركبتيها لتضع يدها على السرير وتغطي وجهها وتبكي

كانت تبدوا اميرة متحطمة وحيدة
لااحد معها داخل كهف تنتظر الامير ان يخرجها

مرت ساعة ولم تشعر تزويو بنفسها وذهبت بنفسها لأحلامها

كان اوه سيهون لابزال بلابسه الرسمية
دق باب غرفة تزويو لم تستجيب له

ليفتح الباب قليلا ويراها نائمة على الارض
دخل ببطء مقتربا من خزانة ملابسه بهدوء بينما يراقبها عن بعد

اخرج ملابس نومه واغلق الخزانة بهدوء متجها للخروج
الى ان توقف امام الباب ينظر لها بتمعن

اقترب منها محاولا مسك وجهها ولكنه رفع انامله لهصلات شعرها
ليبعدها من عيناها ويبتسم قليلا لجمالها وبرائتها

حملها ببطء وبحذر كي لاتستيقظ
ووضعها على السرير استدار ليذهب لتمسك بيده

نظر لها ليراها مغلقة عيناها وتهلوس مع نفسها
"لاتتركني...لااريده..تاي"

POV sehun

لما تنادين بأسمه؟...
لما تنطقين بمن جعلك بهذه الوضعية السيئة...
لما تنادين على الذي اوقعك في النهر وتركك تغرقين

حقا اشعر بالغضب...لااعرف لما
ربما لأنها تخسر كبريائها وكرامتها على شخص لايستحق

هل يستحق؟..ان تفعل كل هذا من اجله؟
تاي تركت حبيبتك وابنتك على ماذا؟على الفتيات على ال******

لااعرف ماذا اقول بماذا سينطق فمي
ربما هو افضل مني في بعض الامور ولكن انا لست خائن

بعدم اقتربت غطيتها جيدا واقتربت لأقبل جبينها ولكن توقفت على اخر لحظة
مالذي افعله انا...هي زوجتي بالاسم فقط

اخذت نفسا عميقا واستدرت لأخرج
تاركها نائمة بسلام

نزلت الاسفل وكنت اريد تغيير ملابسي ولكن صوت الباب طرق بعد ان خلعت سترتي وبقيت بالقميص واتجهة لأفتح الباب

"أوه سيهون...جئنا ومعنا هدية زواجك عزيزي"

اوه يالهي كنت اظن انني تخلصت منهم ولكن لا
في هذا الوقت لما الان لماا؟!

"مالذي تريدوه مني؟"

ضحك الرجل بصوت عالي ومن ومن معه ايضا
تقدم الذي في الخلف ليقدم مافي يده
لقد كانت هدية بالفعل

"خذها..مبروك سيهون"

فتحتها والهدية في يده لأجد انه سلاح
انه نفس السلاح الذي اطلقت فيه النار

هل سيقتلوني؟!
نطقت ببرود ولكن لاانكر قلبي كان سيتوقف من الخوف
ولكنني تماسكت بنظراتي الحادة

"ماهذا ؟"

ضحك بارك شاون متمسخرا علي
نظرت خلفي خائفا من ان تكون تزويو استيقظت من الاصوات

"اخفظوا اصواتكم زوجتي نائمة"

"اوه حقا!....."

POV end

POV tzuyu

"لديك دين عليك دفعه"

صوت عالي جدا كان الظلام حافلي ولكن بعد الهدوء الطويل
سمعت صوتا...ظننت انني في حلم

سيطرت على نعاسي واستيقظت فاتحة عيناي بصعوبة
لأنني متعبة للغاية

رأيت نفسي وجدت انني على السرير
مالذي افعله هنا

كيف جإت الى هنا؟!انا متأكدة انني نمت على الارض دون وعي
"ستدفع ثمن فعلتك"

مرة اخرى نفس الصوت اسمعه
استقمت بسرعة متجه الى الخارج بهدوء لمراقبة الوضع

رأيت سيهون يقف عند الباب لااعرف من الذي جاء
لم استطع رؤيتهم سوى ملامح شخص كبير بالسن

رأيت نصف وجهه بسبب كتف سيهون الذي يغطي النصف الاخر
مالذي يريدوه منه؟

دفع ثمن ماذا؟
سيهون يبدوا عليه التوتر نعم انه متوتر

ادار وجهه للخلف ليلاحظ استيقاظي نظر لي بحدة
كان مخيف للغاية مابه؟

انه لايزال ينظر لي....مالذي افعله؟
لاشأو لي عي ان اعود للغرفة

لادخل لي بما يفعله استدرت للعودة للغرفة وبالتحديد السرير
ولكن انتبهت انني لاازال بفستان الحفل

فتحت الخزانة واخرجت ثوبا مناسبا للنوم
كنت قد خلعت ثوبي من الاعلى اي انني عارية تماما من فوق

الى ان سمعت صوت الباب يفتح ويطرق الرياح التي تحمله

 
 

 

عرض البوم صور هدير تو جنتل   رد مع اقتباس
قديم 06-03-20, 10:15 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2020
العضوية: 334225
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدير تو جنتل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدير تو جنتل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدير تو جنتل المنتدى : روائع من عبق الرومانسية
افتراضي رد: zimbabwe\قطار زيمبابو

 
دعوه لزيارة موضوعي

pov sehun

"هنالك دين عليك دفعه"

لو كان بيدي لقتلتهم جميعا
لقد كان صوته جحيم في اذني انه عالي جدا وانا خائف من ان تستيقظ

وهو يفعل هذا عمدا

اخفضت صوتي
وهمست له واغلقت االباب قليلا

"هل تظن انني انسى ماافعله؟!"

"اسمعني جيدا..اذا لن تدفع ماهو عليك
انت ستموت"

"ماهذا اللذي تقولوه؟!!"

"مثلما سمعت ياسيد أوه"

اعترف حدته وحاجباه المخيفتان جعلتني اتوتر
نظرت لأتطمن على الوضع الذي في الخلف

لأخطف نظرة وجود تزويو التي استيقظت وهي تنظر لي
يالهي ها قد ايقظوها

"اذهبوا الان ارجوكم سألتقي بكم غدا"

اغلقت الباب بسرعة بعد ان انهيت كلامي
وتأكدت من ذهابهم اخيرا

نظرت للخلف حيث كانت تقف الجميلة
الحسناء , ولكن لم اجدها

"علي ان اعرف اذا كانت قد سمعت شيء؟"

تسللت بأقدامي نحو الاعلى بهدوء
وببطء قليلا

الى ان وصلت لباب غرفتها
اخذت نفسا عميقا

وتهجمت على الفور بالدخول لهناك دون طريق الباب حتى
كم انني وقح بهذا االتصرف الذي فعلته

ولكن عيني وقعت ..على اجمل منظر
ظهرها العاري تماما

كم هي جميلة مع شعرها الذي على كتفها
لم ترمش عيني للحظة

واقدامي جعلتني اكسر الحدود التي علي الحفاظ عليها
والتقدم نحو ذلك الجسد المثير

رفعت يدي لأتلمس جسدها الناعم
دون شعور ...لقد فقدت قلبي!!

اين انا؟؟...ماهذا الجمال كله
هل لي بقبلة؟؟

"يالهي!!..مالذي تفعله؟"

رمشت عيني لتستعيد وعيها
ويعود عقلي للعمل مجددا

يالهي انا مجنون ,استدر ياسيهون هيا

"هل تستدير بعد ان ألقيت نظرة؟"

صوتها انه واضح جدا كم هي غاضبة
لم ينطق لساني سوى بكلمة خفيفة وهادئة

"اعتذر!"

"اخرج لو سمحت!"

تقدمت بخجل نحو الخروج من الغرفة بسرعة
اصبحت اسرع شخص بعد هذا الموقف المحرج

هل نسيت من هي؟
هل نسيت انها حامل؟
هل نسيت زواجك مزيف؟

يالهي سيهون عليك ان تعود عقلك على ايقاف قلبك
عليك فعل هذا والا ستخسر

pov end

pov tzuyu

ماهذه الوقاحة؟
زواجه مني وانقاظه لي لايعني ان عليه ان يتجاوز حدوده معي

وخاصة اني امرأة حامل
خلعت الثوب بسرعة

ولبست زي نومي الخاص بي
انه قصير وكاشف ولكنه الوحيد الذي يريحني حين انام

مرة اخرى صوت طرقات الباب الهادئة وكأن قلبي هو الذي
ينطرق بابه

نظرت للخلف نحو الباب واتجهت اليه بهدوء
لأفتحه قليلا

"هل انتي جائعة؟"

سألني بخجل..الامر كان واضح كم هو نادم
جعلني اشعر بالندم حين صرخت عليه بعد هذه النظرات البريئة

"لا ,شكرا"

اومأ بنعم متجها ليرحل كدت ان اغلق الباب
ولكنه وقف مكانه مرة اخرى وبتوتر مسك بالباب
ليوقفه عن الانغلاق

"هل يمكنني ان اتحدث معك قليلا؟"

انه منزله والحديث معه لن يكون اجرام بالطبع
اومأت بنعم وفتحت الباب سامحة له بالدخول

جلست على السرير ليقف امامي نظر حول الغرفة
ليجد كرسي قدمه ووضعه امامي ليجلس ويتنهد بعمق

"انا اعتذر على ماحدث الان,وايضا اعتذر على الازعاج الذي حدث في الاسفل
انهم فتيان طائشين اعذريني"

اومأت بنعم ببرود
فماذا علي ان اقول ..ليس لي دخل في كل مايعنيه

"اذا لن تعامليني كزوجك.."

يالهي ..يالهي هل يهددني!!
ماذا ..ماذا سيقول !!

"عامليني كصديقك اذا سمحتي
صديقك الوحيد"

حسنا..ضحكت على نفسي
من الداخل لا بال انا لااحتمل

"مابك؟!..هل الامر مضحك!"

كفاا تزويو توقفي عن الضحك
يالهي اين ذهب تفكيري

"ماذا؟"

"لا,لاشيء اعتذر"

"اذا؟اصدقاء؟"

مد يده يصافحني كصديق
نظراته كانت قلقة جدا

"اصدقاء"

وافقت ومديت يدي لمصافحته مبتسمة
بسعادة فالامر مضحك ولطيف حقا

هذه المرة انا نسيت تاي
لم افكر به اخيرا للمرة الاولى بعد غيابه

اشعر اني ابتسم من قلبي بفضل سيهون
__________
في قطار زيمبابوي

حين توقفت تزويو عن سرد قصتها مع سيهون ومارأته امام عينيها في الماضي
كان يجب ان تنتبه له منذ الاول

تاي الجالس امامها نظر لها بصمت يحاول قرائة ملامح وجهها
وعيناها التي تنظر عبر نافذة القطار الصغيرة

عم الصمت بينهما الى ان قاطعه تاي بسؤاله
"انتي لم تمارسي معه صحيح؟"

نظر له بسرعة مستديرة بوجهها له
متفاجأة من سؤاله وما هو اهميته الان؟

"هل انت نادم على مافعلته بي سابقا؟"

سألته ببرود وهي تعقد حاجباها
ليتنهد مرة اخرى بملل ولكن تذكر اهم شيء بالنسبة له ابنته التي لايعلم اين خبأتها امها

"اين ابنتي؟"

توسعت عيناها وتوضح التردد في عيناها
هذا ماكانت هي خائفة منه ان يسأل عنها

"لادخل لك هي ابنتي انا"

"لقد قلت اين هي؟"

___________________________________________________
هيلووووووو

الرواية كورية ا

 
 

 

عرض البوم صور هدير تو جنتل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رومانسي حزين غموض
facebook



جديد مواضيع قسم روائع من عبق الرومانسية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:59 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية