لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات منوعة > روايات ألحان
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات ألحان روايات ألحان


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-20, 08:21 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 67,344
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100945

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 115 - عودة الماضي - روايات ألحان المكتوبة

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل الثاني

لم تدرك شيلا على الفور سبب حدوث صوت الانفجار , وجدت كومة من الأوراق ملتصقة بنافذة الصالون ثم لاحظت ان شجرتها المفضلة كانت مائلة ومن المحتمل انها قد اتلفت الشرفة . لو سقطت أبعد من ذلك متراً واحداً لكانت حطمت زجاج النافذة .ريحانة
أمام مشهد الشجرة المائلة ظلت شيلا ساكنة متلبدة الفكر . مرت بذهنها أفكار سخيفة , أرجوحتها ! اين تستطيع إذن أن تعلقها إن لم تعد هذه الشجرة هناك؟ سيلزمها قرن من الزمان حتى تزرع شجرة وتنمو لتصبح بحجم الشجرة التي سقطت, مائة سنة هذا كثير !
كبحت رغبة عارمة في الضحك . إنها ... إنها تشعر بقربها من الإصابة بالهيستيريا دون ان تدخل في الحساب هذا الزائر المجهول الذي يعرف اسمها ويتذكرها وهي طفلة .
هل من الممكن ان يحدث لها ما هو أسوأ , ماهو أكثر جنوناً ؟ لفح الهواء سطح المنزل . ووصل إلى المدفأة فدفع الدخان داخل الحجرة ؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 21-02-20, 08:22 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 67,344
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100945

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 115 - عودة الماضي - روايات ألحان المكتوبة

 
دعوه لزيارة موضوعي

أثارت مجموعة دخان أسود جهاز الإنذار الخاص بالحريق . تمددت سكينا على الأرض وغطت اذنيها بقدميها واختلطت صيحاتها برنين جرس الإنذار . صعدت شيلا بواسطة مقعد وبكتاب في يدها حاولت تبديد سحابة الدخان من أمام جهاز الإنذار , وأخيراً صمت الرنين.
فكرت في أن تنزع البطارية من الجهاز إلا انها تراجعت . خلال ليلة مماثلة, قد يحدث أي شيء . تحسست طريقها إلى غرفة الضيوف حيث ينام الرجل غير واع بكل ما يحدث. أكملت ربط قدمه ثم اقفلت حقيبة الإسعافات الأولية وذهبت لتنام بدورها . وبمجرد ان دخلت الفراش , وقعت فريسة لأرق لا ينتهي .حاولت ان تنسى وجود هذا الرجل لكنها لم تستطع. ماذا يريد ؟ من يكون ؟ ما السوء الذي قد يصيبها منه ؟
كانت تعتقد انها قد برئت من الخوف المزمن من الغرباء ولكنه عاودها دون ان تتوصل للسيطرة عليه .
في أوقات كثيرة عندما كانت أصغر سناً , كان والدها يعاملها على انها مضطربة نفسياً. كانت جدتها تقول للدفاع عنها : إن شيلا حريصة ببساطة وعن حق . كما كانت تضيف السيدة العجوز : إن ذلك أمر طبيعي بعد الطفولة التي عاشتها ! ليليان ايضا قد أفضت إليها بأنها كانت متشككة جداً عندما كانت صغيرة .ريحانة
عند سماعها صوتاً في غرفة الضيوف , فزعت في سريرها . إنه يتأوه على الفور , نهضت . كان الرجل يتحرك اثناء نومه وهي لا تعرف إذا كان عليها ان توقظه لتعطيه الدواء من جديد . لقد قرأت على العلبة : ضد الألم , يؤخذ مع قليل من الماء , لكن ضد أي نوع من الألم ربما يعاني مرضا مزمناً. هل هناك علاقة بين هذا الدواء والندبات التي لمحتها في ساقيه وجذعه , إنها علامات بيضاء , يبدو انها ناتجة عن معارك رهيبة . أي نوع من الحياة يخوضها هذا الرجل حتى إنه تعرض لكل هذا العنف ؟ ربما من الأفضل ان تجهل كل شيء.منتديات ليلاس
مرة اخرى فكرت شيلا في فزع ان هذا الغريب قد جاء بالتأكيد ليتعقب والدتها ليليان التي أضاء جمالها الأسمر العالم كالنجمة الساطعة , جمال رأى معجبوها أنه لا نظير له .
ليليان تلك الأميرة المهبرة مثل الفيس بريسلي , فيما حيك حولها من أساطير , يدعي معجبوها انهم راوها في أماكن غير محتملة . يتهامسون بأنها ذهبت إلى افريقيا وزارت ديراً فرنسياً أو انها شاركت تحت اسم مستعار في رحلة بحرية إلى الكاريبي .
يرفض معجبوها تصديق انها قد ماتت, خاصة انه لم يعثر على جسدها ابداً. منذ ما يقرب من عشرين عاماً. تصدرت صفحات جرائد الفضائح اخبار ليليان الغامضة , كما لم يفت النشرات التليفزيونية الاحتفال بموعد اختفائها بطريقتهم الخاصة .
كان اختفاء ليليان أمراً يشوق الرأي العام . لماذا اختفت ؟ كيف؟ اين ؟ كانت الجرائد تطرح هذه الأسئلة . احياناً كانوا يضيفون إلى اسئلتهم : من ؟ بعضهم كان يعتقد ان احداً قتل ليليان وابنتها الصغيرة قبل ان يخفي جثتهما , لكن الغريب ان هؤلاء الصحفيين لم يفكروا لحظة واحدة في ان اختفاء ليليان ربما يكون نتيجة الاهتمام المدوي الذي يولونه بها .
تملك الخوف شيلا , هل جاء ليبحث عن إجابات لتلك الأسئلة ؟ هل سيتعجل كشف الحقيقة ؟ تبا! أين رأته ؟ الآن وقد اصبحت واثقة بمعرفتها إياه لماذا لا تتوصل إلى تحديد مكان وزمان معرفته ؟ كما لو كان قد شعر بوجودها , فتح الغريب عينيه والتفت نحوها سألته وهي تتقدم نحوه والمصباح في يدها :
- هل تشعر بتحسن ؟
- نعم .
كان في إجابته نبرة ألم . وعلى الرغم من ذلك لم يكن لدى شيلا وقت للتعاطف معه , أرادته ان يتكلم .ريحانة
- لا بد أن تعرف من اين جاء وما إذا كان خطيراً أم لا ؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 21-02-20, 08:23 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 67,344
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100945

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 115 - عودة الماضي - روايات ألحان المكتوبة

 
دعوه لزيارة موضوعي

سألته :
- من أنت ؟
اجاب بابتسامة غريبة :
- ألا اذكرك بشيء؟
احتارت تماماً . الآن , اخذ هو دور السائل !
- نعم , لا تذكرني بشيء . ما الذي يمكنني أن أتذكره ؟ قل لي من أنت ؟! أرجوك ؟ تكلم؟
قال بصوت واهن" اسمي جايسون .. لوكيفي "بلل شفتيه بصعوبة وأضاف "إنني ظمأن , أريد أن أشرب "
أرادت شيلا أن تصيح في وجهه :ايها الغبي هذا ليس ما أردت معرفته ! لكنه يبدو ضعيفاً جداً مما أثار شفقتها .
ردد بصوت غير مصدق وهي متجهة إلى المطبخ لتبحث عن كوب ماء.
- لوكيفي .
عندما عادت إلى الغرفة وضعت يدها خلف رأسه ووضعت الكوب فوق شفتيه , استطاع أن يرتشف بعض الرشفات قال " شكراً"
تكلم في صعوبة بالغة " هل تريد قرصاً آخر من الدواء؟"
عبرت عيناه عن شيء من الخوف .
- كم من الوقت ... الأخير؟
بعد لحظة أدركت ما أراد قوله .
- كم من الوقت منذ أن تناولت القرص الأخير؟ منذ ساعتين تقريبا.منتديات ليلاس
- إنه وقت مبكر جداً . ماء مرة اخرى .
مرر لسانه فوق شفتيه مرة اخرى .
- إن حلقي جاف ... جداً.منتديات ليلاس
كان جسده ملتهباً وسألت شيلا نفسها : هل يعاني الحمى ؟ تحرك ليأخذ وضعاً مريحاً في السرير . سحبت يدها بسرعة من تحت رأسه واخذت تعدل الوسادات, شرب جرعة أخرى ثم سقط , تنهد في عرفان " حسناً"
- هل تريد المزيد ؟
أومأ برأسه دون أن يفتح عينيه وعندما عادت بالكوب مملوءاً , كان قد نام , كانت انفاسه قصيرة وخشنة , وضعت الكوب فوق الطاولة .
همست " طابت ليلتك."
أضافت مخاطبة سكينا التي تابعتها بوفاء في ذهابها ورجوعها " إني خائفة "
ارتاحت شيلا عندما أعربت عن خوفها بصوت عال وانزلقت في فراشها الناعم ورفعت الغطاء حتى ذقنها . اخذت سكينا تدور حول نفسها عدة مرات , ثم نامت فوق السجادة المجاورة للسرير. اطلقت الكلبة زفرة طويلة قبل أن يأخذ تنفسها نمطاً منتظماً وعميقاً . ناسية العاصفة المتفجرة بالخارج والقلق الذي يعتصر قلب سيدتها . همست شيلا متنهدة :
- يا لك من محظوظة !
اخرجت يدها من تحت الغطاء لتربت الحيوان الدافئ . كانت تريد أن تنام على الرغم من شعورها بأن ذلك مستحيل . ليس قبل الغد . ليس قبل أن تحكي القصة لنيد مع الضوء الأول للنهار سخترق طريقاً بين فروع الشجرة القابعة على الأرض وتذهب إلى نيد وسيعود معها ويتولى كل شيء . وأخيراً خلدت للنوم وحلمت بأمها توجه آلة حادة إلى وجه مصور وهي تصيح : أترك شيرلي وشأنها إذ إنها ليست إلا بنتا صغيرة .

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 21-02-20, 08:23 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 67,344
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100945

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 115 - عودة الماضي - روايات ألحان المكتوبة

 
دعوه لزيارة موضوعي

وفي نفس اللحظة أيقظتها صرخة مدوية من غفوتها . قفزت خارج السرير تحسست الطاولة باحثة عن البطارية , ولما لم تستطع العثور عليها , جرت في الظلام نحو غرفة الرجل حيث كان الدخان الأسود الخانق ينبعث من المصباح الزيتي . أطفاته في الخارج ضعفت قوة العاصفة , لم يعد يسمع إلا صوت الأمواج المتلاطمة بالصخور . يبدو أن العاصفة قد نقلت غضبها إلى جسد الرجل . إنه يتأوه في السرير ملفوفاً في الملاءات , يلوح في الهواء ويأمر رجلاً غير مرئي بأن يرجع إلى الخلف, ويطفئ النور وينطبح أرضاً , مفزوعة نظرت شيلا إلى الدم الذي رشح من خلال الأربطة , لم تكن بحاجة إلى أن تلمسه حتى تتبين أن الحمى قد بلغت ذروتها . إذا استمر في الحركة على هذا الشكل فيسضيع كل ما بذلته من مجهود . فكرت : الأسبرين , يجب أن تخفض هذه الحرارة .
أسرعت نحو الحمام حيث اخذت علبة اسبرين وزجاجة كحول ومنشفات , عادت أدراجها إلى المريض . اجبرته على تناول الدواء . قاومها بعنف متمتماً تهديدات مختلطة , لكنه استسلم أخيراً , تجرع الماء وأسنانه نصطك بالكوب . بينما حاولت ان تأخذه منه حتى لا يصيب نفسه وهو في هذه الحالة من الهذيان , تفوه بكلمات غير مفهومة بصوت متهدج .ريحانةمنتديات ليلاس
أمسكت يديه وتحدثت إليه بكل ما أوتيت من هدوء على الرغم من تصارع أفكارها . وماذا لو مات ؟ لا , لن يموت ! ستمنع حدوث ذلك . إنها ليست اللحظة المناسبة التي تشعر فيها بالخوف . ان حياة مريضها يتوقف عليها توضيح أمور عديدة . إنها انسانة ناجحة , وذات كفاءة يعتد بها . لو أنها استطاعت فقط ان تتصل بنيد ! لكن هذا المستحيل , إنها بمفردها ويجب ان تتحمل الخطر كلية . تنفست بعمق لتهدأ . ثم حريصة على تجنب التجمعات الدموية شرعت في ان تمسح جسد الرجل بمنشفة مغموسة في الكحول . بينما كانت تقوم بذلك تحدثت إليه بصوت عذب بدا أنه قد أدركه. إذ كف عن الحركة وسهل عليها مهمتها . عندما فتح عينيه تبينت انه منتبه . سألته وهي تبتسم :
- هل أنت بخير ؟
اجابها بصوت أجش :
- آه , لا استطيع أن أكون أفضل من ذلك .
فجأة أمسك يد شيلا . قال وهو يضع يدها على صدره القوي "إنني في تحسن من الأفضل إلى الأفضل . انت تريحينني كثيرا يا عزيزتي" .منتديات ليلاس
اغتاطت شيلا وذهلت في نفس الوقت إن لمسها صدر الرجل براحة يدها قد سبب لها اضطرابا غير متوقع . أرادت على الفور أن تسحب يدها لكنه منعها قال :
- استمري ارجوك ...
صاحت وهي تحرر يدها بقوة :
- كفى!
في ثورتها تركت المنشفة تسقط فوق وجه الرجل . صاحت في غضب :
- إني احاول مساعدتك . لا تصعب علي الأمر .
ازاح المنشفة التي كادت ان تخنقه وانفجر ضاحكا . كان صوته اجش ومثيرا. لاحظت شيلا ذلك على الرغم من اضطرابها . واصل الضحك وعيناه تلمعان :
- هل أنت متوترة ؟ متوترة جدا حتى لا تستطيعي تقبيلي ؟ ماذا حدث لك يا عزيزتي؟
احاطها بذراعيه وجذبها نحوه . همس :
- لا تغضبيني يا عزيزتي . أنت مدينة لي بقبلة .
- أنا لست مدينة لك بشيء على الإطلاق , إني احاول مساعدتك , من الأفضل ان تهدأ إذا اردت ألا تكون بمفردك.
بدا ان كلماتها جرحت كرامته كطفل تم توبيخه . اغمض عينيه وأدار رأسه . قال :
- أردت فقط...

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 21-02-20, 08:25 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 67,344
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100945

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 115 - عودة الماضي - روايات ألحان المكتوبة

 
دعوه لزيارة موضوعي

خفت صوته شيئا فشيئا يبدو انه سيغفو . حاولت شيلا ان تنسى ما حدث واستمرت في مواجهة الحمى التي اصابت جايسون بأن تمسح رأسه بالمنشفة المبللة على الرغم من فظاظته وخشونته لم تستطع شيلا ان تمنع نفسها من الإعجاب به. إنه ذو سحر خاص.
من يعرف ؟ ربما في ظروف اخرى كانت ستحبه . تفحصت ملامح وجهه الحادة في إعجاب تنبهت :انتبهي يا شيلا إنك على وشك أن تصبحي مثله.ريحانة
حاولت ان تركز في عملها . لكنها لم تستطع ان تتجاهل انبهارها بملامحه الصارمة. تلك الندبة الطويلة التي تعلو إحدى وجنتيه بدا معها كالقراصنة وشعره الأسود الطويل الساقط على جبهته العريضة . بين أنفه وفمه خطان عميقان أرجعتههما إلى المعاناة وليس إلى العمر .
تنهدت في حزن ادهشها هي نفسها . كما لو كان قد سمعها , فتح الرجل عينيه وتفحصها في ثورة :
- بالله عليك, أغلقي هذه النافذة الملعونة !
اخذ يحك جسده مرتجفاً .
- الجو بارد, هل تريدين موتي أم ماذا؟
قالت وهي تجففه :
- يالها من لغة !
إنها لم تسعى إلى موته من البرد , ولكنها أرادت فقط ان تخفض حرارته .
أزاح جايسون الغطاء, إنه يهذي من جديد, قال وهو يغرق نظرته اللامعة في عينيها :
- تعالي إلى جواري.
ارتسمت ابتسامة راجية على شفتيه ثم قال :
- هل تريدين ان نقتسم تلك الحرارة ؟
اعادت شيلا الغطاء بصرامة :
- نم !
أحكم جايسون قبضته على قبضة يدها :
- لا تتركيني .
ومرة اخرى , نجح بغرابة في ان يكون صبياً صغيراً ورجلاً في نفس الوقت , ولسعادتها تحررت من قبضته بسهولة , إنه يفتقر إلى القوة.منتديات ليلاس
- سأبقى حتى تنام.
جلست آملة في ان يتحدث خلال نومه . كان هناك أمل في ان يكشف هو شيئاً عن شخصيته وجزءاً من مقاصده . إنها تهتم به لذلك , لذلك فقط . وعلى الرغم من ذلك لم تستطع ان تمنع نفسها من أن تنظر من جديد إلى ملامحه الجذابة , قال :
- اقتربي .
جلست على حافة السرير , كان يرتجف على الرغم من شدة حرارته .وعندما شعرت ان نومه أصبح أكثر عمقاً همت لتأخذ بعض الحرية . وبمجرد ان تحركت نهض جايسون في وثبة . صاح :
- شيلا .
وحاول ان يخرج من أغطيته , حاولت ان تمنعه لكنه استعاد قواه . لمعت عيناه كماستين سوداوين . كان يبدو واثقاً بحركته ويبدو كالمجنون , صاح :
- غطيني , سأذهب!
همست وهي تحاول ان تعيده إلى السرير .
- بهدوء , توقف يا جايسون , أرجوك, أنت مريض وأريد فقط مساعدتك , لن تخسر شيئاً.
أطلق زفرة ألم ناظراً إلى شيلا بكراهية أذهلتها , اجاب بمرارة :
- أنت لم تساعديني قط . لقد تركتني أسقط!
تعثر , تقلصت ملامح وجهه ثم نظر إليها فجأة وبحنان وضع يده فوق شعرها , سألها :
- يا إلهي ! لماذا فعلت بي هذا يا طفلتي ؟ لماذا رحلت؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايات, روايات ألحان, روايات ألحان المكتوبة, روايات مكتوبة, روايات رومانسية, عودة الماضي
facebook



جديد مواضيع قسم روايات ألحان
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:00 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية