لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات منوعة > روايات ألحان
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات ألحان روايات ألحان


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-18, 04:10 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,456
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100813

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 104 - العطشان ( من روايات ألحان المكتوبة )

 
دعوه لزيارة موضوعي

ولكن بعد ان يقنع نفسه بأن ذلك للصالح العام , لأنها تعشق الرحلات وهو يكره ان تتحرك بعيدا عنه إلا انه اكتشف انه لا يستطيع ان يعيش بدونها حتى ولو اضطر للانتقال إلى القطب الشمالي.
توقفت سيارة الأجرة مرة ثانية واخرج السائق سيجارة دون عجلة من أمره . سبه ريمي في سره .
اخرج رأسه من النافذة ليحدد من المسؤول عن هذا التعطيل , عندما وقعت عيناه فجأة على شعر أشقر يتخلله بعض الشعيرات البيضاء على بعد خمسين مترا منه كأن ذيل الحصان يسير قد صاحبه إلى نهاية الشارع وهو يتأرجح يمينا ويسارا. ما إن وقعت عينا ريمي على الساقين الطويلتين والكاميرا المعلقة في رقبة صاحبة ذيل الحصان حتى كان فوق الرصيف وألقى رزمة من الأوراق المالية للسائق المذهول , صاح :
- انتظري يا دانيال !
ابطأت دانيال خطواتها وهي تعتقد انها ضحية هلوسة ولكن الصوت المنخفض المليء بالرجولة اعادها للواقع . حجب الزحام عنهما الرؤية . همست دانيال وكأنها تخشى ان تجعله يختفي لو نطقت اسمه بصوت أعلى.
- ريمي !
وقف على بعد مترين منها وقد بدا عليه التوه والإرهاق . كانت عيناه بلون الدم وذقنه يغطي خديه اللذين دخلا أكثر مما تتذكر داخل وجهه. كان يرتدي جينزا وحذاء رياضيا وقميصا ورديا مكرمشا تماما بعد ان قضي ليلة في الطائرة , ومع ذلك بدا لها في منتهى الروعة بدرجة لم تره بها من قبل. قال بعد ان وضع حقيبة السفر على الأرض:
- لست ادري إن كنت اقبلك أم أركلك من اجل الحزن والأسى الذي سببته لي يا حبيبتي .
حلت دانيال المشكلة بأن ركعت على ركبتيها وقلبها يكاد ان يقفز من شفتيها , سارع ريمي وساعدها على الوقوف :
- دانيال يا حبيبتي ! هل كل شيء على مايرام؟
تلعثمت :
- ماذا تفعل هنا؟
- لقد امسكت بك وهو شيء مرغوب .
- أعني كيف عرفت انني هنا؟.
- لقد عثر بتلر على مكانك بفضل وكيلك . يا إلهي! كم أنت تنتقلين بسرعة شديدة يا حبيبتي ! يلزمني وقت حتى أتعود على سرعة وتيرتك.
- ماذا تريد ان تقول ؟
همس : ان أقول أنني احبك , ولقد تضايقت لدرجة الجحيم وانا مزروع في الفندق . ثم استلزم الأمر مني وقتا حتى أتعود على فكرة ترك لويزيانا وأسرتي . ولكن كلما فكرت في ذلك زاد يقيني انك أنت أسرتي.
سكت لحظة ليستجمع كل شجاعته .منتديات ليلاس
- اريد ان اتزوجك يا دانيال , اريد ان أحبك كل حياتي.
رغم الدوار الذي احسته دانيال في رأسها استطاعت ان تحتفظ بتوازنها . ياله من حلم جميل ! ان تتزوج ريمي وتعيش سعيدة معه بقية ايام حياتها , ولكنه ليس حلما . قالت في حزن :
- لا يا ريمي لا اسمح لك بأن تفعل هذا.
كرر في لهجة عدم تصديق:
- تسمحين لي , لقد تبعتك حول العالم كله واستدنت نقودا كي احجز رحلة إلى القمر وتقولين لي إنك لا تستطيعين ان تسمحي لي بالزواج بك؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 27-11-18, 04:11 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,456
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100813

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 104 - العطشان ( من روايات ألحان المكتوبة )

 
دعوه لزيارة موضوعي

هزت دانيال رأسها نفيا :
- انت لا تستطيع الزواج بي يا ريمي , انا عجوز وملعونة ويمكنك ان تعثر على من هي أفضل مني كثيرا. تزوج ماري بروسار وأنا واثقة بأنها فتاة لطيفة.
قال وهو يقترب منها أكثر :
- إنني لا اريد فتاة وإنما امرأة , إنني لا اعير تلك اللعنة الخرافية اي انتباه . إنه أنت التي اريدها يا ملاكي وأنا مستعد للذهاب إلى آخر العالم كي احصل عليك , ما رأيك في هذا ؟
رفعت دانيال عينيها وشحب وجهها وقالت :
- اعتقد انني سأتقيأ.
اخذت قدما دانيال تطرقان مربعات ارضية الحمام. بدأت تحس بأفكارها انها اكثر وضوحا بعد ان غسلت اسنانها بالفرشاة ونشطت وجنتيها .ريحانة
قالت :
- في الحقيقة لا يريد احد ان يعيش معي يا ريمي أنا انانية رهيبة غير قادرة على التخلص من عاداتي ثم إن جسمي بدأ يترهل. هل ستتحمل ذلك؟
ابتسم لها ريمي وظهرت غمازته ونهض من فوق السرير الذي كان شبه مستلق عليه :
- لأنني احبك ولأنك تحبينني ولكني لا أرى أي ترهل في جسدك إنه الوهم. اشرحي لي ذلك؟
- لست ادري, ولست افهم لماذا لا تزال تريدني بعد كل ماحدث؟!
- لست مسؤولة يا دانيال لا على ما حدث لجيرمي ولا لطفل صديقتك . لو كنت ذهبت مع جيرمي لكان من المحتمل ان تصابي أنت بدلا منه وفي هذه الحالة ستكونين أنت المسؤولة , أليس كذلك؟
- نعم ولكن ....
- أنت لا علاج لك . كل الناس يرتكبون اخطاء.
همست بصوت مليء بالدموع:
- لن استطيع ان اصبح واحدة منكم, هذا كل ما في الامر .ريحانة
إنها تحبه وترغب ألا تنفصل عنه, ولكن الرغبة شيء ومصلحته شيء آخر . احس ريمي ايضا ان عينيه مبتلتان . إن الخوف من ان يكتشف انها لا تريده وانها ليست في حاجة إليه لم يغادره ابدا ولكن اثناء اخذها حماما للإنعاش وجد صورا تعد دليلا دامغا على عكس ما تدعيه . لقد كانت دانيال تستتر خلف فنها وتعبر عن وحدتها عن طريق باب مغلق, وتعبر عن عاطفتها الجياشة عن طريق صورة طفل.
قال بإلحاح:منتديات ليلاس
- لن أكون سعيدا إلا معك, لماذا لا تفهمين ذلك يا ملاكي؟ لقد اشتقت إليك لدرجة اعتقدت انني سأموت , لا يهمني إن كنت اعيش في مانهاتن او في اعماق الاحراش والبراري . ان بيتنا هناك حيث يوجد قلبانا وبالقرب منك.
سالت دمعتان على خدي دانيال بينما اخذ فمها يرتجف .
- اوه يا ريمي , إنني مستعدة لأن اعيش اينما تكون لو تأكدت ان الأمر سينجح ولكن لابد ان أفكر في وضعي.
- قولي لوضعك ان يذهب إلى غير ردعة لأنني لا اهتم به.
- ولكنك صغير جدا.
قاطعها ريمي بإشارة من يده:
- سنقوم بتسوية هذه المشكلة , هل لديك قل حبر ؟
تحيرت دانيال ونظرت إليه وهو يأخذ من فوق الطاولة ثم يخر ج ورقة مطوية من جيبه وزجاجة مزيل للحظ. سألته:
- ما هذا ؟
- إنها شهادة ميلادك ويمكنك ان تشكري بتلر .
- شهادة ...؟ ولكنك لا تستطيع ان تفعل ذلك!
كان الوقت قد فات حيث وضع ريمي طبقة بيضاء فوق سنة الميلاد وهو يقول :
- استرخي يا عزيزتي ودعيني انتهي .
انفجرت دانيال ضاحكة في سعادة هسترية بينما عدل التاريخ إلى ما قبل سنة ميلادها الحقيقية ببضع سنوات :
- هذا هو الوضع الآن يا عزيزتي , إننا نقترب من سن واحدة .ريحانة
اخذت دانيال الشهادة من بين يديه :
- هذا امر لا يصدق , إنني احس بأنني صغيرة في السن.
امسك بها ريمي ورقص معها رقصة مجنونة على موسيقى اصدرها من فمه , وقال لها :
- هل لديك رغبة في الزواج؟
نظرت إليه دانيال نظرة مشدوهة وعاشقة , لماذا يلح ؟ إنه شديد التصميم وجذاب وماكر وأكثر عقلا من سنه. إنها ستكون ساذجة لو تخلت عن كل ذلك .
قالت وهي تتبع خطواته في الرقص :
- نعم !
- اتدرين , انني في حاجة إلى اخذ حمام طويل.
- هل تريد مساعدة يا حبيبي ؟
- نعم .
كان بريق السعادة يلمع في عيونهما .




النهاية

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 05-02-19, 10:06 PM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 328781
المشاركات: 202
الجنس أنثى
معدل التقييم: سيريناد عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سيريناد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات ألحان
افتراضي رد: 104 - العطشان ( من روايات ألحان المكتوبة )

 

شكرا غاليتى على جهودك الرائعة بالمنتدى وخاصة الروايات

 
 

 

عرض البوم صور سيريناد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العطشان, روايات, روايات ألحان, روايات ألحان المكتوبة, روايات مكتوبة, رواية العطشان
facebook



جديد مواضيع قسم روايات ألحان
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:31 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية