للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

بداية أحب أعرفكم على نفسى أنا عضوة جديدة معاكم ولأول مرة بكتب رواية , رغم أنى مدمنة على القراءة كنت مترددة انشرها فاستقبال الكتابات المختلفة ليس كارسالها للمتلقى.. دى

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-09-18, 04:31 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 182
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23
شكراً: 4
تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
Newsuae2 رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

 



رواية لؤلؤة تائهة العواصف


بداية أحب أعرفكم على نفسى أنا عضوة جديدة معاكم ولأول مرة بكتب رواية , رغم أنى مدمنة على القراءة كنت مترددة انشرها فاستقبال الكتابات المختلفة ليس كارسالها للمتلقى..
دى روايتى الأولى الطويلة .. بدأتها من فترة طويلة لكن ,,, توقفت عن المتابعة لفترة أطول ,, وبعدين قررت أكملها ,,, استغرقت كتابتها حوالى 8 شهور ,,, حبيت اشارككم بهذه الرواية التى اعتبرها اجتماعية رومانسية وغامضة الى حد ما .. وكلى أمل أن تنال اعجابكم

تحت عنوان

لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

رواية لؤلؤة تائهة العواصف

ونبدأ بــ


الملخص

رواية لؤلؤة تائهة العواصف

كانت حياتها كالبحر الهادئ بلا أمواج , وما أن عصفت الريح بدفتها حتى بحثت عن شاطئ ترسو عليه سفينتها.
فتحطمت أحلامها البريئة على صخور جزيرته النائية , ولكنها قاومت دوامة سيطرته القوية رافضة أن تغرقها فى القاع.
وأدرك هو أن ليس كل ما يلمع ذهبا , وكما قال الشاعر فإن تطلب اللؤلؤ ,عليك بالغوص في عمق البحر فما على الشاطئ غير الزبد , فترك بر الأمان وغاص فى أعماقها لعله يجد ما يبحث عنه قبل أن يقتنصه صياد آخر.

وموعدنا كل جمعة و ثلاثاء باذن الله فى تمام الساعة السابعة مساءا بتوقيت القاهرة لعرض الفصول

لا تحرمونى آراءكم ومتابعتكم

والسلام ختام

رواية لؤلؤة تائهة العواصف

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ SHELL على المشاركة المفيدة:

قديم 14-09-18, 06:13 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
قارئة مميزة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
مشرفة قصص من وحي الاعضاء
مشرفة منتدى الروايات الرومانسية

البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,005
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13726
شكراً: 15,138
تم شكره 13,569 مرة في 6,228 مشاركة

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

 
دعوه لزيارة موضوعي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،


يا هلا ومرحبا فيكِ

نورتِ بيتك ومطرحك

المقدمة مشوقة

بتمنى لك التوفيق وتلاقي التفاعل اللي بتتمنيه


تقبّلي خالص الود

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 14-09-18, 03:14 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 182
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23
شكراً: 4
تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
   وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،


يا هلا ومرحبا فيكِ

نورتِ بيتك ومطرحك

المقدمة مشوقة

بتمنى لك التوفيق وتلاقي التفاعل اللي بتتمنيه


تقبّلي خالص الود


أهلا عزيزتى

مشكورة على الترحيب والاستقبال الحافل

بارك الله فيكِ

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ SHELL على المشاركة المفيدة:
قديم 14-09-18, 08:04 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 182
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23
شكراً: 4
تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

 











الفصل الأول
*******
- صباح الخير يا حبيبتى
قالتها السيدة الأكبر سنا ذات الوجه الصبوح للفتاة الجميلة الواقفة الى جوارها والتى فاجأتها فى المطبخ وهى تعد طعام الافطار
فردت الفتاة الرشيقة الواقفة بجوارها:
- صباح الخير والسعادة يا أحلى خالة , ما كل هذا النشاط؟
ضحكت خالتها وقالت:
- ومنذ متى لم أكن نشيطة يا ست لبنى ؟ ألا تجديننى صباح كل يوم مستيقظة قبلك أعد لك أشهى افطار؟
ابتسمت لبنى وتوجهت نحو خالتها لتضمها بذراعيها بحب جارف :
- ربنا يسعدك ويديم عليك الصحة والنشاط دائما , أنت تعرفيننى أكثر من نفسى , أحب أن أمزح معك
ثم أضافت بمرح ظاهر:
- ثم ان الطعام الذى تعدينه شهى جدا , ألا ترين أن وزنى قد ازداد كثيرا فى الآونة الأخيرة
- ما هذا الكلام العجيب ! أنت ذات وزن زائد!
ثم رمقتها بنظرات مقيّمة من رأسها حتى أخمص قدميها وهزّت رأسها يمنة ويسارا كمن لا يعجبه أمر ما :
- يا حبيبتى أنت فى قمة الرشاقة والجمال , تشبهين والدتك - رحمها الله - تماما , كأننى أراها من جديد
ترقرقت دموع الحزن فى عينى لبنى ولكنها أخفتها بمهارة شديدة عن خالتها المحبة وقالت بسرعة :
- الله لا يفرقنا أبدا, هيا لنتناول الطعام سويا
بعد الانتهاء من وجبة الافطار , توجهت لبنى مسرعة نحو الباب ثم عادت لتطبع قبلة رقيقة على خد السيدة المسنة:
- الى اللقاء
وخرجت مسرعة لتلحق بالحافلة فى طريقها الى العمل
عندما وصلت الى غرفة مكتبها ألقت التحية على السكرتيرة الجالسة أمام شاشة الكمبيوتر تضرب بسرعة ومهارة شديدتين على مفاتيح اللوحة
ردت عليها التحية دون أن ترفع بصرها عن الشاشة ولكنها ما لبثت أن تذّكرت أمرا ما فقالت بلهفة:
- لبنى ... قبل أن أنسى هناك شخص اتصل بك مرتين وأصرّ على ضرورة محادثتك
تعجبت لبنى :
- من هو هذا الشخص يا ليلى ؟
- لا أعرف ولكنه ترك لك رقم هاتفه ,وأكّد على ضرورة معاودة الاتصال به
شكرتها لبنى على اهتمامها وتوجهت الى الغرفة الفسيحة حيث يقع مكتبها فى منتصف الغرفة بين مكتبين آخرين يخصان زميلين لها
أحدهما التفت اليها مرحبا أما الثانى فبدا وكأنه تجاهل أمر وجودها بالحياة أصلا , لقد تعودت على مثل هذا التجاهل المتعمد ولكنه ما زال يترك ألما فى قلبها لا تمحوه الأيام ولا تشفيه المواعظ
- صباح الخير يا خالد
ولم تلتفت نحو زميلها الآخر
- لدينا ملفات كثيرة أحضرتها ليلى هذا الصباح وعليك أن تختارى من بينها خمسة على الأقل
التفتت اليه متسائلة فأشار برأسه ناحية المكتب الآخر حيث يجلس خلفه رجل عابس ولكنه ملئ بالحيوية والنشاط
تنهدت لبنى وتوجهت ناحيته لتلتقط الملفات التى ستبدأ بها
مدت أصابعها باتجاه الملفات المتكدسة فى تنظيم وترتيب فائقين حتى تبدأ بمهمتها الشاقة ففوجئت به يمنعها من ذلك ببرود أثلج الهواء المحيط بهما :
- انتظرى , ماذا تظنين نفسك فاعلة؟
- سألتقط الملفات التى تخصنى , أرجوك لا تعطلنى
سخر منها ببطء:
- ولمَ العجلة ؟ فقد تأخرتى كثيرا اليوم
- وما دخلك أنت ؟ لست مديرى ! ولا أنت صاحب العمل !
- فى هذه الحالة لا تثيرى فوضى حولك ولا تبعثرى الأوراق
شعرت هى بالضيق الشديد وحاولت أن تكظم غيظها حتى لا تتفوه بما تندم عليه فيما بعد
وعدت الى رقم عشرة فى سرها وببطء
تنفست ولفظت الكلمات كأنها ترميه بها:
- هل من أوامر أخرى ؟
- لا يكفى هذا اليوم
سحبت الملفات بسرعة وجرت نحو مكتبها وهى تفكر أن اليوم لن يمر بهدوء فما زال أمامها الكثير من العمل بالاضافة الى أمر المكالمة الغامضة التى أثارت فضولها
بعد فترة قصيرة تناست أمر هذه المكالمة واندمجت فى عملها , ترتب الأوراق وتجمع البيانات فى ملف جديد
فأنجزت الأعمال المتكدسة أمامها وهى ترتشف من فنجان قهوتها الساخنة الخالية من السكر كما تعشقها حتى حان موعد الانصراف.
جمعت أغراضها وألقت التحية على خالد متجاهلة الآخر تماما
وكانت على عجلة من أمرها فاصطدمت وهى فى طريقها للخروج بشخص ما وكادت أن تقع أرضا لولا أن أمسك بها هذا الغريب فى اللحظة المناسبة.
رفعت رأسها لترى ذلك الذى قلب كيانها فرأت رجلا تبدو عليه سمات الوقار والهدوء قدرت بأنه فى منتصف الأربعينات من عمره , فاعتذرت منه بكلمات مقتضبة وهمت بالذهاب فاستوقفها بسؤاله الذى أثار انتباهها:
- أرجو المعذرة , ألست أنت الآنسة لبنى وجدى ؟
هزت رأسها بالايجاب وهى فى حيرة من أمرها , كيف عرفها هذا الرجل ؟
- هل من خدمة أؤديها لك ؟ اذا كانت تتعلق بالعمل فأنا آسفة لقد حان موعد انصرافى تستطيع المجئ غدا
هكذا استنتج خيالها المتقد
- انه أمر لا يتعلق بالعمل , هل تسمحين لى بدقائق من وقتك؟
- من أنت ؟ وماذا تريد منى؟
سألته بحدة متجاهلة كل قواعد اللياقة فى الحديث
- ستعرفين كل شئ فى وقته , لقد حدثتك تليفونيا ولم أتلق ردا
اذن فهذا هو الرجل صاحب المحادثة الغريبة التى سبق وتلقتها ليلى فى غيابها
- تفضل وهات ما لديك
قالتها بتبرم واضح
- لا تقلقى لن أعطلك كثيرا ولكن لا يمكننا أن نظل واقفين هكذا
تطلعت حولها فوجدت أن المارة يتطلعون بفضول اليهما
- ألم تسمعنى جيدا يا سيدى لا أستطيع أن أتأخر أكثر
وهمت بالرحيل
- انتظرى ... سأخبرك
توقفت لبنى فجأة واستدارت لتستمع اليه
ما الذى يثير فضولها فى حديثه ويمنعها من المغادرة ؟ ربما يكون شخصا محتالا , واستبعدت هذا الاحتمال فهناك ما يدفعها للوثوق به بالرغم من عدم معرفتها به من قبل
ان احساسها يقودها دائما الى الصواب
اضطر الرجل للحديث حتى لا يفقد أى ذرة من اهتمامها المنصب على كلماته الآتية:
- أنت طبعا تعرفين السيد عبد العظيم الشرقاوى
رانت لحظة صمت ثقيلة عليهما
أجابته بترفع :
- نعم , فهو جدى و ولكننى لا أعرف عنه شيئا فاذا كنت ..
قاطعها الرجل الوقور :
- أعرف ,وأنا أعتذر لأننى لم أقدم نفسى لك فأنا المحامى المختص بتنفيذ وصيته
نظرت له بشك وحذر :
- عن أية وصية تتحدث ؟ وما شأنى أنا بكل هذا ؟
- صبرا وسأشرح لك لقد توفى جدك وترك لك ميراثا
شهقت غير مصدفة ما سمعته بأذنيها:
- ترك لى أنا ميراثا!
اندهش من ردة فعلها فهى لم تبد مصدومة لنبأ وفاة جدها ولكنه تجاهل ما حدث فعمله يقتصر على ابلاغها وليس تحليل شخصيتها
- ولماذا أنت متعجبة ؟ فأنت حفيدته ألست كذلك ؟
- حفيدته ... نعم للأسف
قالتها بحسرة ومرارة
قرر تجاهل نبرة صوتها
- ولكن الميراث ليس لك وحدك , يوجد شركاء آخرون
- لا دخل لى بما تقول , فأنا لا أريد منهم قرشا واحدا
همت بالانصراف مرة أخرى فنفد صبره من تصرفها
فأوقفها بقسوة:
- معذرة يا آنستى فلم أنهِ حديثى معك ويكفى أنك جعلتى من هذا الموقف برمته أمرا شائنا ... استمعى الىّ ثم قررى ما تشائين
تنهدت بفروغ صبر:
- يا سيدى , ألا تفهمنى ؟ لا يعنينى الأمر من قريب أو بعيد
- حتى ولو كان الأمر يتعلق بالكثير من المال ؟
سألها بوقاحة فمنعت نفسها من مجابهته بما يليق من رد لاذع
والتزمت الصمت حتى يفرغ ما فى جعبته من كلمات
- ستجتمع العائلة كلها غدا فى تمام الساعة الخامسة مساءا فى فيلا جدك وعليك حضور هذا الاجتماع , فأنت من الورثة الشرعيين
أرجوك فكرى فى الأمر جيدا قبل أن تتسرعى باتخاذ قرار قد تندمين عليه يوما ولن تخسرى شيئا بحضورك واذا لم يرق لك الأمر حينها تستطيعين الرفض ولن يلومك أحد
وأضاف بنبرة مختلفة:
- ربما سيشكرك الكثيرون على مثل هذا الانسحاب
لتتخلص من الحاح الرجل الشديد :
- حسنا يا سيدى سآتى , ولكن هل لى بالعنوان؟
- طبعا
وأخرج من جيبه ورقة أنيقة من النوع المقوى اللامع مدونا عليها العنوان
ثم التفت اليها قبل أن ينصرف :
- بالمناسبة هل معك رقم الهاتف الذى تركته لك مع زميلتك؟
- نعم
- حسنا انه يخصنى .. اسمى مجدى العمراوى , اذا احتجتى شيئا فلا تترددى بالاتصال
- ان شاء الله سأحاول المجئ فى الموعد غدا والآن هل تسمح لى بالانصراف؟
حيّاها السيد مجدى فردت عليه بتمتمة خافتة وهى مشتتة الفكر والعواطف
ترى ما الذى يخفيه لها الغد؟
نفضت الأفكار عن رأسها وتوجهت لتستقل سيارة أجرة فقد تأخرت كثيرا عن موعد الحافلة ولا جدوى من الانتظار.


*******


 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
قديم 18-09-18, 07:19 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330463
المشاركات: 182
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHELL عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23
شكراً: 4
تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHELL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : SHELL المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية لؤلؤة تائهة فى بحر العواصف

 


الفصل الثانى


***********

رن جرس الباب فى الشقة التى تسكنها لبنى مع خالتها السيدة مديحة وقد كان الطارق متعجلا لحوحا لا يستطيع صبرا
- حاضر يا من على الباب .. الصبر طيب
قالتها السيدة مديحة وهى تضع غطاء الرأس القصير وتمشى بخطى واسعة لتنقذ الجرس من الصراخ وتتفادى اصابتها بالصمم
وفتحت الباب بسرعة لتنهر من يقف ورائه لتفاجأ بابنة أختها الراحلة تقف بشرود ويدها لم يفارق زر الجرس
- لبنى ... ما لك يا ابنتى ؟
استفاقت الفتاة من شرودها على صوت خالتها يعيدها الى واقعها المحسوس
دخلت الى الشقة بدون حتى أن تلقى السلام على خالتها كعادتها كلما رجعت الى المنزل
- لبنى ... أين مفتاحك ؟ ولماذا وقفت هكذا على الباب؟
- هاه .. لا شئ لا شئ يا خالتى أعانى من صداع فقط
- سلامتك يا حبيبتى هل أعد لك الغداء؟
- لست جائعة ... سأخلد الى النوم
ودخلت الى غرفتها لتغلق بابها تاركة خالتها تتخبط فى أمواج حيرتها وقلقها
قالت الخالة فى نفسها " ربما هى مشكلة بالعمل أم يكون جاسر قد ضايقها ثانية ؟ "
وتنهدت بحرقة " لو تجد عملا آخر ستستريح من مواجهته كل يوم "
لم يطاوعها قلبها أن تأكل وحدها وتترك لبنى جائعة كما أنها قد فقدت كل شهية للطعام بعد رؤيتها لها متكدرة
طرقت على باب غرفتها طرقا خفيفا وهى تناديها بصوت هامس:
- لؤلؤتى .. هل نمت؟
لما لم تجد اجابة أو تسمع صوتا فتحت الباب ودخلت الى الحجرة المظلمة الا من ضوء خافت لآخر النهار والشمس تلفظ أنفاسها الأخيرة
كان الجو بالداخل ينم عن هدوء رتيب , تجولت عيناها فيما حولها لتعتاد على درجة الاضاءة الخفيفة بغرفة لبنى ذات الطابع الأنثوى الرقيق والذى يشى بذوق راقى ومنسق فى كل تفصيلة من تفاصيل الأثاث .. لقد اختارته لنفسها منذ ما يقرب من عشرة أعوام وهى المدة التى قضتها معها بمنزلها البسيط القابع فى أحد أحياء الجيزة المتوسطة المستوى فلا هو يتدنى لمستوى الحى الشعبى ولا يرقى لمستوى طبقة الأغنياء التى ينتمى لها عائلة زوج أختها الراحل .
عشرة أعوام انقضت على الحادث المروع الذى أودى بحياة أختها وزوجها الطيب تاركين خلفهما ابنتهما الوحيدة يتيمة شريدة بلا مأوى أو معين على الحياة الا الله .
سرحت بذكرياتها للحظات ثم تنبهت على صوت نهنهة لبكاء متقطع يتخلله شهيق مكتوم , تمزق قلبها من أجل الصغيرة التى رأت بأعوام عمرها الأربع وعشرين ما يمكن أن يراه المرء فى عمر كامل.
لقد لاحظت أنها اليوم على غير عادتها فقد نسيت أن تستخدم مفتاحها وظلت تدق الجرس لفترة طويلة كما أنها لم تمازحها بخفة ظلها المعهودة ورفضت تناول الطعام وانتهى بها الأمر الى الغرفة تبكى بحرقة وتحاول اخفاء اضطرابها عن خالتها.
- ما بك يا لؤلؤة؟
نادتها باسم التدليل المفضل لديها وهى تربت على كتفها وتحاول أن تضمها بين ذراعيها بينما تمسح على شعرها الأسود الحريرى كشلال من الليل البهيم.
تشنجت لبنى فى أحضان خالتها الدافئة وتهدج صوتها وهى تحاول السيطرة على انفعالاتها
- سأحكى لك كل شئ , لا أستطيع تحمل الكتمان , انه حمل ثقيل جدا
- كلى آذان صاغية يا حبيبتى
وقصت على خالتها كل الأحداث التى دارت اليوم بدون أن تغفل أدنى شاردة فهى لم تتعود الا على الصراحة معها , حتى قصة حبها القصيرة التى انتهت بالفشل الذريع كانت على علم بكل صغيرة وكبيرة فيها
- ماذا أفعل ؟ اننى حائرة جدا وأشعر بصدمة من جراء الضربات المتوالية اليوم
- هل هناك شئ آخر غير مقابلة المحامى هذه ؟
استغربت لبنى لماذا لم تشعر باندهاش خالتها لما قصته عليها من تفاصيل تخص جدها والميراث المزعوم الذى تركه لها فهى حتى الان تشعر بأنها خدعة أو مزحة ثقيلة ستنتهى بومضة فلاش ,وصوت مرح يقول:
كنتى معنا فى برنامج الكاميرا الخفية . هل توافقين أن نذيع ؟
ورأت أن تروى لها ما دار بينها وبين جاسر ... الحبيب سابقا والعدو حاليا
- لا بأس يا عزيزتى , فهو ما زال لا يتقبل خسارته لك
- ولكنه هو من أصر على الابتعاد !
- ربما يحمل لك بعضا من المشاعر القديمة
- لا أعتقد هذا
نفت لبنى هذا التفسير وبشدة آلمتها شخصيا فهى تتمنى لو كان ما تقوله خالتها صحيحا ولو بنسبة صغيرة من الأمل يمكنها استعادة ما كان
وعادت بذاكرتها لتصرفاته العدائية نحوها فاقشعر بدنها من برودة لهجته فى الحديث معها واصراره الدائم على تجاهل وجودها بالرغم من كونه شخصا لطيفا محبوبا من جميع المحيطين به
لقد لاحظ خالد زميلهما هذا الجفاء الذى اتسم فى جميع حواراتهما النادرة بعد أن كانا لا يفترقان أبدا وكل الرقة والحنان اللذان كانا يبدوان فى كل نظرة يصوبها اليها ولكنه آثر الصمت وعدم ابداء أى تدخل للمصالحة أو حتى التهدئة فهو يخشى انفجار جاسر القاتل فيه اذا ما جرؤ وألمح الى ما كان بينهما من عشق أو اذا حاول أن يجعله يتعامل بروح الزمالة معها.
لقد رفضها جاسر كحبيبة أو زميلة , وهى المسكينة تأمل يوما بعد يوم بأن يعاودا قصتهما الجميلة وهذا الأمل يخفت تدريجيا حتى باتت تعتقد أن اليوم شيعت جنازته وودعته للأبد الى مثواه الأخير ... لم يعد هناك من أمل
- خالتى .. سوف اذهب غدا بناءً على طلب المحامى لقد شعرت ببعض الثقة تجاهه فملامحه توحى بالطيبة ولا أظنه يريد ايذائى
- أنت صافية النية كالماء العذب ولا تعرفين بعد خفايا الدنيا
- هل تقصدين تخويفى يا خالتى العزيزة ؟
- لا يا عمرى .. بل أخشى عليك منهم ... ولكنك ايضا قوية صلبة العود ولن يكسروك ابدا
- أتمنى ذلك ولكن ما يهمنى من أمرهم فلا أعرفهم ولا أريد أى صلة بهم
- سنرى يا حبيبتى ... يا خبر بفلوس بكرة يبقى ببلاش
- لا تحملى هما .. سأنسى بمرور الوقت ما يكدرنى
- أنا واثقة من ذلك وأتمنى ألا تتوقف حياتك بانتظار من لا يقدرك حق قدرك
كانت تعرف من هو المقصود بهذا الكلام .. انه حكم الهوى الذى جعلها تتعلّق بمن ليس لها , ويا ليته يبتعد عن طريقها للأبد فوجوده بقربها يعذبها, تراه كل يوم وهو لا يراها , تراقبه بحذر شديد حتى لا يدرك أنها ما زالت تحفظ عهود العشق التى قطعاها منذ ثلاث سنوات مضت وهو يتجاهلها كما لو شبحا خفيا
- أنت على حق ... آن الأوان لأنسى ما فات وأبدأ من جديد
سأنساه ... قررت فى نفسها , وكأن هذا سهلا بمجرد أن اتخذت قرارا لا يعنى أنه تم تنفيذه
وشغلت بالها مقابلة عائلة أبيها فى الغد , لقد تجاهلوا وجودها خمسة وعشرين عاما ومن قبله نبذوا أباها لأنه تجرأ وخالف والده - الطاغية - الذى لم تصدق أنه مات , لقد كان أبوها رجلا بمعنى الكلمة يُعتمد عليه , ولم يشعر بأى استياء لدى طرده من جنة العائلة المزدهرة وحرمانه من كل الامتيازات التى يتمتع بها أقل فرد فى هذه العائلة , تقبّل الأمر ببساطة لا يشوبها أى ضيق , اختار امرأته بنفسه ودافع عن مثل هذا الاختيار , ما اشد اختلافه عن الرجل الذى وهبته حبها الأول
فقط لو قابلت رجلا يشبه والدها , لارتاحت الى الأبد
كانت حياة والديها قبل الحادث - كما تتذكّر - هادئة كبحيرة صافية ومبهجة كفرحة العيد , لم تسمعهما مرة واحدة يتجادلان ولم ترهما متخاصمين
ان خالتها لا تمل قولها بأن أختها كانت امرأة محظوظة لأنها وجدت حب حياتها وتزوجته
هل يخبئ لها القدر مفاجأة مذهلة كأمها ؟ هل ستتذوق طعم السعادة بعد أن تجرّعت مرارة الوحدة والعذاب؟
- ماذا أرتدى غدا؟
سألت خالتها لمجرد شغل تفكيرها بأمر آخر غير ما يضنيها ويهدد استقرارها الذاتى
- فقط ارتدى ثوبا بسيطا باللون الأسود .. لا تنسى أنكِ فى حداد
- حداد ؟ أنا لن أعزّى أحدا ... لا صلة قربى لى بمن مات
- وكيف يُعقل ما تقولين ؟ أتريدين أن يقولوا أنكِ لا تعرفين الواجب ولا تربيت على الأصول؟
- ليذهبوا مع أفكارهم الى الجحيم
شهقت السيدة مديحة من تعليق ابنة أختها المهذبة فهى لم تتفوّه بمثل هذه الألفاظ من قبل
- لا يصح يا ابنتى , خليكِ أنتِ صاحبة الأصل والتربية الحسنة
********
رن جرس الباب فى الفيلا الأنيقة الواسعة والتى تقع فى حى جاردن سيتى وقامت خادمة صغيرة السن رشيقة القوام بفتح الباب الزجاجى ووقفت مفسحة الطريق بمهنية عالية
- مساء الخير ...أنا ... هل وصل السيد مجدى ؟
وترددت الزائرة فيما تقول
- مرحبا بكِ ... تفضلى فالجميع بانتظارك
اندهشت لبنى كيف عرفتها هذه الخادمة الأنيقة بالرغم من أنها لم تطأ هذه الفيلا ولا مرة
وارتاحت لأنها لم تضطر الى التعريف عن نفسها
واحتارت الى اين تتجه ولكن حيرتها لم تدم الا لثوانٍ قليلة فقد أرشدتها الفتاة الى قاعة فسيحة ... اثاثها فخم ويشى بذوق راقى أنيق لا بد أنه كلفهم ثروة طائلة .. المال , لا قيمة له عندهم .. ورفعت بصرها لترى ثريا عملاقة تبرق كريستالاتها الزجاجية كأنها عقود من الألماس اللامع كما يزين جدرانها لوحات زيتية عملاقة تبدو أصلية كلها كما أن أثاثها غالى الثمن ويحيط به عدة تماثيل ذهبية اللون كادت أن تصطدم قدمها بواحد منها واستطاعت أن تميّز وجه المحامى الذى كان جالسا فى المنتصف ويحيط به أشخاص عديدون يتحدثون جميعا بصوت هادئ ولم يلتفت أيا منهم اليها حتى توجهت الخادمة حيث يجلسون وان كانت وقفت على مسافة بعيدة نسبيا
- لقد وصلت الضيفة
عم القاعة صمت رهيب ونظرت اليها أزواج من العيون الفضولية تتأملها باهتمام وتدقيق أثار القلق فى نفسها وتجردّت من أسلحتها التى شحذتها لمثل هذه المواجهة
وأنقذها من الحرج استقبال السيد مجدى لها بحفاوة وترحيب :
- مرحبا بكِ يا آنسة لبنى ... تفضلى
وأشار الى مقعد خالٍ قريب منها لتجلس عليه
- واسمحوا لى جميعا سأقوم أنا بالتعارف
بينما سرت همهمات جانبية بين الجالسين وخمنت لبنى بأنها هى محور هذه الهمسات ليس لغرور فى نفسها ولكنها الوحيدة الغريبة بينهم والتى شعرت منذ اللحظة الأولى بأنها النغمة النشاز فى وسط مقطوعة متناسقة الألحان
- هذه هى الآنسة لبنى .. ابنة المرحوم السيد وجدى
......
وأشار الى رجلين يبدو عليهما سيماء الوقار :
- هذا هو عمك الأكبر السيد محمد , وهذا هو عمك الأصغر السيد عادل , والدك رحمه الله كان الأوسط بين اخوته
ثم أكمل وهو يبتسم ابتسامة خفيفة:
- وهذه هى عمتك السيدة فريال
كما تعرّفت على زوجة عمها الكبير السيدة سوسن والتى بدت لطيفة وقبلتها على وجنتها والأخرى زوجة العم الأصغر السيدة منى وأشارت برأسها تحية لها شعرت معها بأنها متكبرة بعض الشئ
- وهؤلاء أولاد عمومتك ... سيف ابن عمك عادل
والآنسة ريم ابنة عمك محمد
ثم توقف برهة قبل أن يقول بخفوت :
- أما كريم فهو ... أخوكِ ووالدته السيدة هناء
أجفلت للعداء الواضح الذى يطل من عينى زوجة أبيها , وتاهت فى عالمها الخاص ... والدها كان متزوجا من غير والدتها , كما أمها قد أدركت من فارق العمر الواضح بينها وبين اخيها ويا لغرابة الكلمة عليها انه اكبر منها بكثير , اذن فهذه هى الزوجة الأولى وأمها .... كانت الزوجة الثانية , وهذا يوضح الكثير من الملابسات ... يعتبرون أمها قد خطفت الرجل من زوجته وابنه , ان لها اخ ويا له من اكتشاف !
أما كريم فقد نظر اليها بمحبة عميقة وحنان أخوى لم تستطع مقاومته فابتسمت برقة اليه وكانت المرة الأولى التى تشعر فيها ببعض الاطمئنان منذ وطأت قدميها أرض المعركة
وبعد القاء كلمات المجاملات التقليدية والتى بدت فى غير موقعها فى هذه اللحظة , وجدا الخادمة تمشى الهوينى وتستند على ذراعها سيدة عجوز يبدو على وجهها آثار الزمان من خطوط وتجاعيد تحيط بعينيها وفمها ولكنها لم تمحٌ ملامحها الرقيقة الارستقراطية والتى وشت بجمال ذابل كان يوما حسنا فائقا بشعرها الفضى الحريرى والذى جمعته فى كعكة فوق رأسها الصغير وعينيها الرماديتين كعينى قطة مدللة
قام عمها الكبير محمد من مجلسه ليلحق بهذه السيدة ويحيطها من كتفيها :
- ما الذى جعلك تغادرين الفراش يا أمى ؟ قال الطبيب بأن عليك التزام الراحة التامة
لم يبد على السيدة أدنى اهتمام بحديث ابنها بل قالت بلهفة كمن يبحث عن شئ تاه منه :
- هل هى حقا هنا ؟ ابنة وجدى جاءت .. أريد أن أراها
جدتها .. السيدة المسنة هى أم والدها وشعرت بعاطفة قوية تغمرها من لهفة الجدة على لقائها ووجدت نفسها بدون ارادة تندفع نحوها لتضمها فى أحضانها الدافئة الحنون ,شعرت كأنها وجدت مرفأ آمن تلوذ به بعد أن كانت تصارع أمواج الغرق
- أنا لبنى يا ... جدتى
- يا شريفة هانم لم يجدر بكِ مخالفة أوامر الطبيب , فلا ترهقى نفسك
قالها محامى العائلة الموثوق به والذى بدا كصديق مقرب لهم أكثر من مجرد محامٍ يلتزم بقضية الميراث
وأفسحوا لها مكانا لتجلس على الأريكة المخملية الكحلية اللون وما لبثت أن أشارت الى لبنى :
- تعالى الى جانبى يا ابنة الغالى
وتساقطت دموعها وكأنها أنهارا محفورة على خديها
- لقد حرمت من ابنى سابقا ولن أسمح لأى أحد أن يحرمنى من تعويض ربنا
- ولكن الله لم يحرمك الأحفاد ... كما أن كريم هو ولده ايضا
لفظت السيدة هناء - زوجة أبيها - بهذه الكلمات بحنق شديد عجزت عن اخفائه وهى ترمق لبنى بنظرات من نار
- ولبنى أيضا ابنته ولها مثل حقوقهما
رد عليها السيد محمد بلهجة قاطعة حتى ينهى هذا الحوار السخيف
- هيا لنبدأ ؟
كانت هذه أول مرة يتدخل فيها عمها عادل فى الحوار
أما عمتها فريال فكانت تقف على الحياد لا تضايقها وفى ذات الوقت لا تظهر تعاطفا
باردة .. هى الكلمة المثلى لوصف هذه السيدة التى تبدو فى أوائل الأربعينات من عمرها وهى رائعة الجمال كأمها ورثت عنها كل ملامحها فيما عدا أنه جمال بارد لا روح فيه
- ألن ننتظر رفيقا ؟
تساءلت زوجة عمها السيدة سوسن فى تبرم واضح
- ها أنا قد جئت
صوت قوى له رنة مميزة تلتصق بالآذان لشخص صاحب سلطة ونفوذ
جاء هذا الرد من مكان مرتفع فاضطرت لبنى معه وهى جالسة الى جوار جدتها أن ترفع رأسها عاليا لترى القادم
وتشابكت نظراتها البنية بنظراته الرمادية القاتمة وأسرت اهتمامها فغفلت عما حولها ... كان صاحب قامة طويلة تتجاوز المائة وثمانين سنتيمترا رشيق القد قوى العضلات تظهر من تحت قماش قميصه الذى شمر كميه الى منتصف ذراعيه وكان قد أرخى ربطة العنق قليلا وفتح أول زر فى قميصه فبدا كفتى عابث يرفض تماما أى قيد يحيط به
وقد وضع سترة بدلته على أقرب مقعد له باهمال
ألقى التحية على الجميع ثم توجه نحو جدته ليطبع على يدها قبلة رقيقة فيما هى تمسح على شعره الأسود الكثيف بحنان فريد
- ما الذى جعلك تغادرين فراشك يا أنّا ... فطبيبك لن يعجبه الأمر
- لقد مللت أوامر هذا الطبيب .. لقد آن الأوان لاستبداله بآخر
غمز لها بعينه دلالة على موافقته على كلامها
- طلباتك أوامر فلتعتبرى أن الأمر قد قضى
ثم استقام ليقف شامخا أمام لبنى يتأملها ولم يغفل عن تفصيلة واحدة بداية من شعرها البنى الحريرى الطويل الذى جمعته الى الخلف بذيل حصان , وجهها الخالى من الزينة وقد تمهل فى نظراته الى عينيها ... ثم بوقاحة الى شفتيها ... نزولا الى ثوبها البسيط الذى ترتديه حتى
استقرت نظراته على قدميها الصغيرتين فى صندالها الصيفى الأسود الرقيق العالى الكعبين
من يظن نفسه ليقيّمها بنظراته المحتقرة ؟ انها حتى لا تعرف من هو ؟ لقد نادر جدتها بأنّا .. اذن هو حفيدها ولكن ابن من ؟
- اذن أنت من جعلتها ترهق نفسها لتتشرف بمقابلتك
كانت السخرية واضحة فى نبرات صوته وفى نظرات عينيه الآسرتين
وقبل أن تسنح لها الفرصة لترد عليه ردا مفحما أنقذها السيد مجدى بقوله:
- لم يعد لدينا سببا للانتظار فقد اجتمعت العائلة كلها
جلس رفيق على المقعد المقابل لها بتكاسل وردد:
- نعم العائلة كلها حتى القطة الشاردة قد عادت للديار

*************

 
 

 

عرض البوم صور SHELL   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لؤلؤة, العواصف, تائهة
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:58 PM.


مجلة الاميرات  | انستقرام  | منتدى بريدة 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية