لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-18, 09:35 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

مساء الخير
كلاووود
ووش هالقفله
يا قلبي أنتي تكفين لا تسوين فينا كذا بارت يحبس الانفاس هالعله علي متى نخلص منه خسيس وواطي
الله يرحم حالكن يابنات محسن هي بسمه الي امورها زينه والباقيات من ردي لاردى
‎اكثر شي استاانست عليه ان عبدالعزيز وندى بدو يتفاهمون .وهو كاان يحتااج هالوقفه منها علشان يتشجع ويوضح مشاعره ..
ابتسام وزيد مبرووووك الخلاص من زيد واهله التعبانيين
كلهم مافيهم خير وليت جياد معطي منصور كف لانه رخمه يشوف ابتسام تنضرب وساكت
بس الحمدلله خيرررره كلووووووووووووووًوووش افتكيتي من زيد وعبيد
سلمى وين شجاعتك وقوتك صدق فقد الابو كسر ظهر بس الحمدلله
جا الفارس على الحصان الابيض وبيتوطى الدب عليان ويفكك منه ويطلقك ويخطبك
عبوود ووتزوجين
ننتظرك كلااود لا تتأخرين علينا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 09-09-18, 06:12 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
   مساء الخير
كلاووود
ووش هالقفله
يا قلبي أنتي تكفين لا تسوين فينا كذا بارت يحبس الانفاس هالعله علي متى نخلص منه خسيس وواطي
الله يرحم حالكن يابنات محسن هي بسمه الي امورها زينه والباقيات من ردي لاردى
‎اكثر شي استاانست عليه ان عبدالعزيز وندى بدو يتفاهمون .وهو كاان يحتااج هالوقفه منها علشان يتشجع ويوضح مشاعره ..
ابتسام وزيد مبرووووك الخلاص من زيد واهله التعبانيين
كلهم مافيهم خير وليت جياد معطي منصور كف لانه رخمه يشوف ابتسام تنضرب وساكت
بس الحمدلله خيرررره كلووووووووووووووًوووش افتكيتي من زيد وعبيد
سلمى وين شجاعتك وقوتك صدق فقد الابو كسر ظهر بس الحمدلله
جا الفارس على الحصان الابيض وبيتوطى الدب عليان ويفكك منه ويطلقك ويخطبك
عبوود ووتزوجين
ننتظرك كلااود لا تتأخرين علينا

مساء النور شكراً لك نجلا انتِ اللي ردك جبر خاطر 🌼

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 09-09-18, 06:13 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

((البارت الخامس والعشرون))

×

عبدالله وجهه محمر بعصبيه تقدم من علي وضربه ع وجهه وهو يصارخ : وين ماخذ بنت الناس يالكلب

علي طاح ع الارض وشد ع مسدسه لايطيح من يده
عبدالله انتبه للمسدس وصار يتعارك معه ويحاول يسحب المسدس

سلمى مسحت دموعهاا وسحبت العصايه اللي شافتها تحت المرتبه ونزلت من السياره بهدوء
وقفت ورا علي اللي فوق عبدالله ويحاول يكتمه ويسحب المسدس منه

اخذت نفس وحاولت ماتتردد ورفعت العصا وضربت علي ع ظهره

علي صرخ متألم ولف بيشوف مين ضربه وعبدالله ع طول لفه وطرحه ع الارض وسحب المسدس ووقف ووجهه عليه وهو يادوب ياخذ نفس : والله ان تحركت ماتلوم الا نفسك

علي يناظره بقهر : اسلم بعمرك وانقلع عن وجهي تراك ماتعرفني

سلمى حاضنه العصى وهي ترجف ومتأهبه لاي حركه من علي تكرهه وتتمنى القتل حلال كان ماترددت لحضه بقتله تحس بقوه بهاللحظه مو عارفه منين جاتها ..

عبدالله لف ع سلمى اشر لها بعيونه ع سيارته بس هي راحت وقفت جنبهاا بدون ماتدخلها .. لف ع علي : انت اللي اسلم بعمرك ويلاا فارق

علي وقف بدون تردد واتجه لسيارته وركب وهو يناظر سلمى اللي خافت من نظرته تحس ان وراه شي ..

علي حرك سيارته ولف ع عبدالله : تبيني اخلي لك زوجتي ههه

عبدالله لف ع سلمى متفاجأ يبيها تفسر له كلامه بس ماامداه يستوعب الا وسلمى تصارخ عليه ينتبه وماامداه يلف الا والسياره تضربه وتطيره من الارض

سلمى تصارخ بجنون وهي تبكي مو مستوعبه اللي سواه علي : ذبحته ذبحته

علي نزل من السياره بيروح لها تفاجأ منها اخذت المسدس اللي طاح من عبدالله ولفته عليه وهي منهاره مايستبعد منها تطلق عليه
سلمى تشد ع المسدس ودموعها ماوقفت من القهر والغبن اللي شافته وتصارخ بجنون : والله ماتروح مني والله

علي رجع لسيارته وحرك وهو يفكر فيهاا يسحب نفسه من السالفه وخليها هي تتورط والظاهر انها انجنت

××

جلست عند راسه وهي تبكي : عبدالله تكفى لاتموت عبدالله الله يخليك اصحى والله لااذبحه لو صار لك شي

" مسحت دموعها اللي مغشيه نظرهاا " شدته مع ذراعه وحاولت تسحبه لين السياره ماوصلته الا بعد جهد ثقيل ومو حاس بنفسه ..

ركبت بمكان السايق وهي تشهق من البكا متورطه تتذكر لما كان عبدالملك يعلمهم السواقه ياربي ناسيه بعد ماتشغل بالمفتاح ع ايش تدعس

ناظرت جواله اخذته بسرعه ورجعت رمته بااحباط مافي شبكه
لفت ع عبدالله : تكفى عبدالله اصحى لاتموت بين يديني

جربت تدعس عليهم كلهم لين تضبط معها ... صارخت بجنون لما حركت السياره تمسكت بالدركسون وهي ترفع نفسها وتاخذ نفس لازم تصبر وتكون قويه لازم
رجعت من الخط اللي جاو منه وهي تفكر كيف توقف السياره رجعت تبكي بصوت عالي ياربي ساعدني ياربي ياربي

اخذت الجوال تناظر جات شبكه ولا
ومن اول ماجات شبكه اتصلت ع بسمه ماردت عليهاا
ناظرت اخر مكالمه مصعب اتصلت عليه
بتردد
جاها صوته اللي عرفته هذا اللي دوم يصور : حياالله عبدالله امداك تشتاق لي

سلمى تحاول توضح كلامها من بكاهاا : فزعتك لعبدالله انا ماادري احنا وين بالضبط حدد مكان الجوال وتعال بسرعه الحق ع عبدالله لايموت بين يديني

قفلت منه وهي تناظر السفلت قربت منه رفعت رجلها عن البنزين ووقفت السياره فجأه ضرب راسها بالدركسون
رفعت راسها وناظرت عبدالله صار له شي ولا. .

×
×

طفت النور وقفلت الباب بحزن ع حال اختهاا الله يسامحك ياابوي هذا اللي تبيه يذلهاا قبل يطلقهاا

اسيل : نامت

بسمه : ايه قعدت اقرأ عليها لين هدت ونامت محمد مارجع

اسيل : لا

بسمه وتذكرت : سلمى رجعت ياعمري نسيناهاا انشغلنا مع ابتسام

جلست بتعب : يسعدك اسوله جيبي جوالي اشوفها

×
×

نزلت من السياره وهي تناظر الجو مغيم وهادي ..
دخلت البيت وبندر راح للمجلس وهو ماله وجه يقابل عبدالعزيز من بعد ذيك السالفه وهو يتحاشا مقابلته بس الحين من حلوه يروح وهو ماسلم عليهم ...

ليلى ناظرت البنات نجوى ونسيم متسدحات قبال التلفزيون ويلعبو ببلستيشن عبدالملك
وندى جالسه جنب امها و بيدها صوف وسناره تتعلم من عمتها ناديه : سلام ياحلوووين

نجوى نطت بحماس : لوولوو حبيبتي ام نجوى

ليلى حضنتها : مره واثقه اانها بنت

سلمو عليهاا وجلست ..
ليلى بسعاده : جالسه عندكم لين ولادتي ان شاءالله

ناديه : زين الله يقومك بالسلامه

نسيم : جبتي اغراض النونو معك

ليلى بضحكه : ايه جبت كل شي بس بشناط مقفله مايمديك تعرفي

نجوى : قوليلناا عشان نعرف نجيب لك هدايا ازرق ولا وردي

ناديه بضحكه : والله ياليلى رح تتعبي معهم

ليلى : احسن اتسلى عليهم وانسى هم الولاده

ندى تناظر بطن ليلى : اصلا واضح انك حامل بولد

نجوى : جااتكم المحلله خلاص كشفنااك ليلى بس علمينا ايش بتسميه

×
×

فتحت الباب وتطمنت عليهم نايمات سكرت الباب وهي تتنهد الحمدلله اللي ربي سترهاا .. صعبه والله بيوم واحد ابتسام وسلمى كل وحده منهاره يادوب قدرت تهديهم ..

هديل : يمه ابوي يبيك بالمجلس

بسمه راحت للمجلس استغربت السعاده ع وجهه محمد : ايش فيك

محمد : علي الكلب بالسجن لين يصحى عبدالله ويعفي عنه

بسمه : جزاته حسبي الله عليه

محمد جلس : انا بكلم عبدالله مايعفي عنه الا اذا طلق سلمى عبدالله رجال وبيوقف معنا اكيد

بسمه واثقه من وقفته معهم بعد خطبته لسلمى اللي محد يدري عنها ورفضها له ياالله ياسلمى الدنيا دواره هذا اللي رفضتيه هو اللي بيخلصك من هالعلي ..


محمد : كيف سلمى الحين

بسمه بضيق : عطيتها حبه منوم ونامت وهي تبكي مرره خفت عليها اول مره اشوف سلمى منهاره هالشكل

محمد : حسبي الله ونعم الوكيل وابتسام

بسمه : هي بعد نفس سلمى الله يكون بعونهاا

محمد بقهر : الخسيس مالقيته والله لو اشوفه مايسلم من يدي

×
×

فتحت لها الشغاله المكشره : انتي ماتعرفي الابتسامه اار يو مسلم

خديجه رفعت حاجب : اسمي خديجه سيم سيم زوجه رسول الله صل الله عليه وسلم

نسيم ضحكت : مسويه علي ذكيه المسلم يبتسم اووك

خديجه ابتسمت لين بانت اسنانهاا تستهبل ..
دخلت نسيم وهي تقول مو صاحيه هالشغاله ..

وقفت ع الباب وهي تناظر ام منصور بالصاله وجالس جنبها الرجال اللي ذاك اليوم

خديجه : ماما نسيم جاات

ام منصور : حيااك الله يابنيتي

نسيم تناظر الشغاله بقهر كانت بترجع بيتهم محد حاس فيهاا سوت لها حركه يعني اخنقك انا
خديجه ضحكت وراحت المطبخ

اسامه اخذ عصايته ووقف يتحسس طريقه بيطلع

نسيم بسرعه بعدت عن الباب ووقفت بالزاويه تناظره بشفقه ..
وبعد ماطلع جلست جنب ام منصور ونزلت الحافظه ع الصفره: كيفك ياخاله

ام منصور : الحمدلله بخير

نسيم : مين هذا

ام منصور : هذا اسامه ولد ولدي منصور عشانه اعمى الكل مطنشه ولااحد معبره وجابوه لي ع قولتهم يونسني

نسيم : الله يشفيه

ام منصور : ان شاءالله مسكين ماتهنى بشبابه

نسيم تفتح حافظه العريكه وتقربها منهاا : جبت لك فطور خالتي لايكون افطرتي

ام منصور بضحكه : صلحت لنا خديجه فطور بس عادي افطر ثاني ريحه الاكل تفتح النفس

نسيم : سمي انا بشوف خديجه كيف شغلهاا لازم تعرف ان في احد وراها احسها متمرده

ام منصور : اي والله يبي من يوقف ع راسهاا طمعت فيني ماصدقت اني مااشوف

نسيم راحت لها بالمطبخ وقفت ع الباب تناظرها جالسه ع جوالها وتضحك كتفت يديهاا : ياسلااام

خديجه ع طول وقفت ودخلت جوالها بجيبهاا بتوتر : سوي شاي

نسيم تناظر المواعين بالمجلا والطاولات الحايسات : جيبي جوال

خديجه بدموع تماسيح : لا مدام انا يكلم اهل وبيبي

نسيم ناظرت الشباك استغربت صوت شي طاح بس مااهتمت : جيبي الجوال اكيد جالسه عليه 24 ساعه ومخليه كل شي حايس تبي تكلمي اهلك تاخذي من عند ام منصور تكلمي وترجعي اووك

خديجه بقهر مدته لنسيم لما حستها حازمه ولا رح تحن عليهاا

نسيم والجوال بيدهاا تأشر ع الطاولات : ابي المطبخ يلمع وكل شي مرتب

وقفت شوي تناظرها ترتب وهي تتحلطم بلغتهاا ..
ورجعت الصاله عند ام منصور : تبي مني شي خالتي قبل اروح

ام منصور : سلامتك ماتقصري



نسيم باست راسها وطلعت ووقفت ع الباب تناظر اسامه جالس ع صخره جنب البيت صرخت برعب وهي تشوف عقرب قريبه من رجله : اسامه عقرب عند رجولك

اسامه رفع رجوله بسرعه فوق الصخره وصار يضرب بعصاته بمكان رجوله لين حس انه دعس عليها بعصاته ..

نسيم تناظره كيف ذبح العقرب ورجع نزل رجوله ويناظر قدامه بدون مايتكلم اي كلمه ..

مشت لبيتهم وهي تحمدالله ع نعمه النظر ..
قابلت عبدالعزيز طالع من البيت ناظرها باستغراب جايه ع رجولها : من وين جايه

نسيم استغربت تدخله : من عند جارتنا "واشرت ع البيت"

عبدالعزيز : وايش موديك لهم ماعندنا بنات يسيرو

نسيم انقهرت من اسلوبه : استأذنت من عمي
وراحت عنه قبل يتكلم وجع حاشر نفسه بكل شي ماالوم ندى والله ..

عبدالعزيز وهو يشغل سيارته : يبي لكم رجال قوي يابنات محسن زين ان عمي قوي ولا مشيتو ع راسه ..

×
×

ناظر مصعب اللي نايم ع الكرسي جنبه يحس حلقه ناشف يبي مويه : احمم مصعب

مصعب ع طول صحى وناظر عبدالله بسعاده : صحيت

عبدالله ويده ع حلقه : مويه

مصعب مد له المويه : اشرب الحمدلله ع سلامتك والله خوفتني عليك

عبدالله شرب المويه وهو يحس ان جسمه مكسر

مصعب : حتى اهلك ماقلت لهم خفت عليهم وانت وحيدهم كيف تحس نفسك

عبدالله يحاول يتعدل ويجلس : بخير

دخل الممرض وتطمن عليه وراح اتصل ع محمد اللي موصيه اذا صحى يقوله ...


مصعب يغمز له : ماتقولي ايش صاير ومين هالبنت اللي كانت معك من ورانا هااه

عبدالله ابتسم بتعب : لايروح فكرك بعيد

مصعب بضحكه : انت قولي طيب عشان ماتلعب بي الهواجس

عبدالله بسخريه من نفسه : فزعت لها احسبها انخطفت طلع زوجهاا

مصعب بعدم فهم : وضح اكثر لو سمحت

عبدالله تنهد بضيق : بعدين مالي خلق والله تعباان

×
×

ناظرت ليلى واقفه عند باب الحمام وحاضنه بطنهاا وكأنها تبكي قربت منهاا : ليلى ايش فيك

ليلى رفعت راسها ودموعها تنزل : نادي امي شكلي بولد

ندى راحت تجري : عمتي نااديه الحقي ليلى بتولد عمتيييي

ناديه طلعت من غرفتهاا بسرعه : وينهاا

ندى برجفه : عند الحمام

ناديه راحت لها تجري : يمه ليلى ايش تحسي ندى روحي لعمك قولي له يجهز السياره بسرعه


ندى طلعت من البيت تجري وراحت لقسم الرجال وقفت ع الباب الفاصل بينهم : عمي عمي تعال بسرعه نبيك

صالح طلع من المجلس بسرعه مستغرب ليه ووراه عبدالعزيز بفضول لما سمع صوتها بيعرف ايش عندهاا
صالح يناظرها : ايش صاير

ندى برجفه اول مره تنحط بموقف كذا تحس بطنها تمغصهاا : ليلى بتولد عمي

صالح راح بسرعه يجهز السياره ..

عبدالعزيز ناظر ندى وابتسم يجي يوم واشوفك حامل وتجي هاللحظه مارح اخليك بروحك رح اكون معك واهون عليك انا من يوصلك المستشفى

ندى صدت عنه ورجعت للبيت تجري وعبدالعزيز توسعت ابتسامته صغنونه وربي كيف بتجيب بزران ..

×
×

مدت لها الورقه
ابتسام تتأمل ورقه طلاقهاا بصمت

سلمى اللي وجهها شاحب من اللي صار لها ناظرت بسمه بخوف من صمت ابتسام

بسمه جلست جنب ابتسام ومسحت ع شعرهاا : الحمدلله اللي ارتحنا منه الله يرزقك اللي يقدرك ويعرف قيمتك

ابتسام رمت الورقه ووقفت : بعد ايش بعد ماكرهت نفسي تغيرت بسبته صرت وحده مااعرفهاا "تحشرج صوتها ببكا" ماعدت استحي اذا احد يناظرني وااعلي صوتي عادي بوجود الرجال ماعدت ابتسام الخجوله اللي تخاف ربها وحجابها كامل كرهت نفسي بسبته
"جلست ع الارض وهي تبكي" ابي ارجع مثل قبل ابي امحي الفتره اللي عشتها معه من حياتي كيف كيف

بسمه جلست جنبها وحضنتهاا : حبيبتي اهدي المهم الحين انك ارتحتي منه

سلمى نزلت دموعها بحزن ع حال ابتسام حست انها اهون من حالهاا

ابتسام دفنت راسها بحضن بسمه وهي تبكي من قلب : خليني ابكي ابي ارتااااح

بسمه تمسح ع شعرها والدموع تلمع بعيونهاا : ابكي ياعمري ابكي دام البكا يريحك


اسيل فتحت الباب بسعاده : بناااات ليلى ولدت

بسمه لفت عليها بسعاده : الحمدلله متى وكيفها

اسيل وبيدها جوالها : تو امي كلمتني تقول توها طلعت من غرفه الولاده

ابتسام بعدت عن بسمه وهي تمسح دموعهاا : ايش جابت

اسيل : ولد

سلمى : الحمدلله ع سلامتهااا

بسمه وقفت : بشوف محمد يودينا شوي انتو روحو المطبخ خلينا بنسوي لها اكل ياعمري اكيد تعبانه الحين لازم تاكل شي دافي

ابتسام دخلت الحمام تبي تتوضى وتغير نفسيتهاا لازم تمحي زيد وايامها معه من حياتهاا ومن اليوم تبدا..
سلمى راحت المطبخ طلعت لحم وبتسوي شوربه شوفان



بسمه دخلت المطبخ : ايش سويتي

سلمى : طبخت اللحم بقدر الضغط اسرع

بسمه : خلينا نسوي لها اعشاب وين اسيل

سلمى : راحت لعبدالملك نادا عليهاا

بسمه : اها



جهزو البنات الاكل بسرعه ..
وراحو المستشفى ..
وبقيت سلمى عند ابتسام


بسمه تناظر ليلى المنسدحه ع السرير ومبين التعب بوجهها : السلام الحمدلله على سلامتك

اسيل : الحمدلله ع السلامه وينه حبيب خالته

ليلى ابتسمت : الله يسلمكم

ناديه فتحت الحافظه وحطت لليلى بصحن من الشوربه : يعطيك العافيه يابسمه ماتقصري

بسمه : ماسوينا شي والله


ليلى اكلت شوي عشان خاطرهم ولا هي مالها نفس : ابي اشوف ولدي ع طول اخذوه الحضانه ولا رجعوه لي

ناديه : الدكتور يقول معه شرقه لازم يجلس بالحضانه شوي

اسيل : اجل بروح اشوفه واصوره لك

ناديه راحت للباب اللي يدق ابتسمت لبندر المتوتر
بندر : عندكم احد بشوف ليلى

ناديه : نطلع الحين وانت خذ راحتك
دخلت عند البنات وقالت لهم يطلعو عشان بندر بيدخل


بندر قرب منها وباس جبينها : الحمدلله ع سلامتك يالغاليه

ليلى ابتسمت : الله يسلمك

بندر بضحكه : ولدنا عجول من الحين جاي قبل وقته والله اني طلعت مع العيال وانا قلقان كان عندي احساس انك بتولدي

ليلى : يالله اهم شي عدت

بندر يمسح ع شعرها : تعبتي ياقلبي

×
×

انتهو من ترتيب المجلس ..
ندى تناظر الغرفه : ماشاء الله علينا صدق مبدعات

نجوى جلست ع السرير اللي مجهزينه لليلى : مين بيجينا هناا الله يذكر جيراننا بالخير

نسيم : اي والله هنا لحالنا طفش مانحس بجو ان عندنا نفاس

نجوى : متى تجي بس ابي اكل ولدها اكل اااه واخيرا نونو ببيتناا

ندى : اي والله من زمان نزن ع بسمه تحمل مو راضيه

نجوى : اي والله طولت بعد غيد

نسيم : حرام عليكم خلوها ترتاح المسكينه جابت عزوز وغيد ورا بعض

نجوى : انتي وهي مستوعبين اننا بالبيت لحالناا

ندى بخوف : يمه توي انتبه خلونا نقفل الابواب لايدخل علينا احد

نسيم وفهمت ع نجووى جلست : بنخليه يوم لاينسى

نجوى طلعتهم من المجلس وقفلته : عشان تبقى ع ترتيبها لين تجي ليلى هااه ايش نسوي

نسيم تناظر الصاله : اولا مانبي نجلس هناا زهقنا منهاا نروح قسم الرجال نغير الجوو

نجوى : ايه ونشب النار بالمشب

نسيم تحمست تنط بمكانهاا : يسس يسس

ندى تبعد شعرها عن وجهها : مانبي نروح قسم الرجال تخيلو اي رجال يجي فشله

نجوى : مين بيجينا وقت الدوامات ترا محد عاطل غيرناا

نسيم : ابي اكشخ عشان اتحمس

نجوى راحت وراها الغرفه : وانا بعد

ندى ناظرت قميصها وراحت وراهم : واناا بعد

×

نجوى طلعت لقسم الرجال تتأكد مافي احد صفرت لهم وجوو
نسيم تناظر المشب : الله انا اللي بشب النار
و طلعت عند الباب واخذت حطب ..

نجوى : يبي لنا نلعب ورقه والله ع هالاجواء

ندى : اي والله

نجوى راحت الغرفه القريبه من المجلس اللي ينام فيها عزوز ..
ندى راحت وراها بفضول تبي تشوف غرفته وقفت ع الباب تناظر فراشه ع الارض وشنطه ملابسه مفتوحه واغلب الملابس منثره جنبها وثوب مكوي معلق ع الشباك

نجوى ضحكت ع نظراتها المستنكره : ترا كل العيال كذا مايعرفو الترتيب

×
×

وقف قبل يدخل المجلس مستغرب صوت ضحك وسوالف البنات
ايش جابهم هناا ..
ضرب ع الباب بقوه وبصوته الغليظ يخوفهم : ماتحلا السوالف الا بمجلس الرجال اطلعوو يلااا


نجوى ضربت خدودهاا : عبدالعزيز ماحسبنا حسابه

ندى قلبها يدق بخوف : ياربي ايش جابه هذا

نسيم : خلاص بنات اووش نجوى تطلعي له خليه يروح عشان نطلع

نجوى كانت بترفض بس لما ضرب ع الباب مره ثانيه طلعت له وهي تتحلطم

عبدالعزيز ناظرها وهو رافع حاجبه : ايش جايبكم هناا

نجوى تحك شعرها بعباطه : اممم عشان نتدفى ع النار

عبدالعزيز عصب : لا والله ولو جا رجال عز الله بتفضحوونا


نسيم تسحب ندى من يدينهاا : تكفي اطلعي له حرام اكل نجوى بقشورهاا يمكن يستحي منك

ندى تثبت بمكانهاا : لا والله ماطلعت له بايعه نفسي اناا يكفي ذيك المره اكلتها لما تهاوشتي مع علي الدب


نجوى تورطت : امم ندى هي اللي قالت نجلس بالمجلس

عبدالعزيز لانت ملامحه وهو يأشر بعيونه ع باب المجلس : ندى داخل

نجوى تحاول ماتبتسم وتعصبه : ايه هي ونسيم

عبدالعزيز وطى صوته يتحلف : تاخذي ام لسان وتنقلعوو لقسمكم والله لو ندى ماجلست تنتظرني تشوفي شي ماقد شفتيه

نجوى تلوي فمها وهي تناظره يطلع من البيت طلت ع البنات واشرت لنسيم : نسيم اطلعي بسرعه

نسيم فهمت عليها وطلعت تجري قبل ندى اللي فهمت وحاولت تطلع قبل نسيم
بس ماقدرت نجوى دفتها داخل وقفلت عليها الباب

حست انها بتبكي : نجوى الله يخليك افتحي والله لاازعل منك

نجوى بعد ماراحت نسيم : عزوووز تعال

عبدالعزيز دخل البيت شاف نجوى ماسكه باب المجلس : بسرعه تعال تبي تطلع

عبدالعزيز ضحك : اتركي الباب وروحي


ندى لما سمعت نجوى تنادي ع عزوز راحت جري لشباك المجلس اللي يطل ع قسمهم فتحته ..
وناظرت تحت ماتقدر تنط مثل سلمى تخاف وقصرها مايساعدها تنط

عبدالعزيز وقف عند الباب : تبي تطلعي مع الشباك يالقطوه

ندى لفت عليه بسرعه ماتوقعت يجي بهالسرعه تأملته شوي بالبدله العسكريه اول مره تشوفه فيها اخذت نفس : ايش تبي مني

عبدالعزيز كتف يدينه لصدره واستند ع الباب وعيونه عليها بصمت ..

ندى انحرجت من نظراته حاولت تتصدد بس اخر شي ناظرته معصبه : لاتناظرني كذاا وبعد عن الباب بطلع

عبدالعزيز : كنت احسب انك تغيرتي بعد اخر مره شفتك ولا بس وقت حاجتك تليني مع الناس

ندى حمر وجهها منحرجه وقفت ع المركى لين قدرت تجلس ع الشباك
ماامداها تلف رجولها برا الا وهو يمسكها مع ذراعها : وين تطلعي من هناا سلامات

ندى تناظر يده : شيل يدك عني لو سمحت

عبدالعزيز ابتسم : الحين من جدك ندى بتنطي من هناا والله رح تتعوري شوفي الحصى تحت كيف

ندى غصب عنهاا ناظرت ابتسامته وابتسمت وصدت عن نظراته مو عارفه ايش تقول مقهوره من نفسهاا ليش تبتسم له
صرخت متفاجأه منه يقرب منها ويثبت يدينه ع وسطها وينزلهاا وهو يضحك : الباب مفتوح ياروح عبدالعزيز

ندى طلعت بسرعه وهي ترجف ومتوتره ماتبي تتأثر بكلامه تبي تتطلق منه بدون ماتتذكر اشيا حلوه بينهم ماتبي تندم ماتبي اي شعور حلو تجاهه ..

×
×

جلس ع البحر والجو رايق ..
طلع الورقه من جيبه تأملها شوي انشغل بمشاكله مع عيال خالته وطلعته من البيت نهائي اذا يجيهم بس يسلم ع امه ويروح ماله جلسه عندهم

ماارتاح الا لما وصل جده
حس انه محتاج مكان رايق ويكون مستعد يقرأهاا خايف ومتوتر ومو متصور ايش تكتب له ..

اخذ نفس وفتح الورقه اخذ نظره سريعه عليها الكتابه قليله ماتوصل لنص الورقه
" بسم الله الرحمن الرحيم
مااقدر اطلع من هالبيت بدون مااشكرك ماتدري شكثر انا كنت محتاجه هالسند الاخ اللي ماولدته امي
مستحيل انسى لك هالوقفه بردت قلبي الله يحرم يدينك من النار "

رجع يناظر كلمه " الاخ" وهو يحس قلبه ينقبض مو متقبل هالكلمه
تأمل خطها سريع اقرب للرقعه مبين متوتره..

رفع عيونه للبحر بضيق والورقه بين يديه

×
×

منسدحات بالسطح ويناظرو النجوم ..
سلمى لفت ع نسيم : ندى قالت لي عن زواج عامر

نسيم تناظر نجمه ساطعه ولا ردت ع سلمى

سلمى تناظر برودهاا : عادي عندك مو زعلانه نسيم لاتكتمي فضفضي لي

نسيم لفت يديها تحت رقبتهاا : لا مازعلت اكيد مافي خيره لي ايش دراك لو تزوجته يمكن ماارتاح معه اكتشف اشياء ماتعجبني يمكن مانخلف يمكن اصلا التحاليل ماتتطابق

سلمى تناظرها متفاجأه من تفكيرهاا

نسيم : انا ماانكر اني تمنيته ويمكن هو بعد تمناني بس خلاص النصيب ولا رح ازعل لاني ماعشت معه وشاركته الحياه انا مااعرفه اللي بيننا اشيا بسيييطه ماتذكر

سلمى : من قلبك هالكلام

نسيم : ايييه انا عندي اقتناع ان اذا ربي رزقني برجال اخلاق وشاريني بحبه واعشقه وانسى كل اللي فات لان هذا الشخص اللي اعيش معه الحلوه والمره

سلمى : يعني ماتلومي ابتسام عشانها زعلانه ع زيد مع انه مايستاهل

نسيم : ليش الومهاا احنا ماعشنا اللي عاشته هي اكيد ان زيد عيشها ايام حلوه ع الاقل اول ايام زواجهم اهتم فيهاا واحنا ع الجفا اللي عيشنا فيه ابوي الله يسامحه نتعلق في اي رجال يهتم فيك لو اهتمام بسيط

سلمى ناظرت النجوم : الله يسامحه يالله يانسيم اتمنى اكون مثلك اقولك شي بصراحه

نسيم ناظرتها بضحكه : ندماانه ع رفضك لعبدالله

سلمى : ااه يانسيم بمووت من الندم واكيد بيصير فيني شي لو تزوج

نسيم : عندي احساس انه بيرجع يخطبك ثاني

سلمى بيأس والدموع بعيونهاا : هه مااتوقع

نسيم : اهم شي ارتحنا من هالعلي الله لايوفقه بحياته ان شاءالله

سلمى نزلت دموعهاا : سبحان الله من بين كل هالناس مايخلصني منه الا عبدالله



ندى وقفت ع باب السطح : انتوو هنا وانا ادوركم

نسيم جلست : ليش صاير شي

ندى : انزلو العشا جاهز

نسيم وسلمى نزلو معهاا ..


اسيل طلعت من باب البيت شافت البنات نازلات مع درج السطح : طالعيين فوق ولا احد قالي

سلمى دخلت بدون ماترد عليهاا
نسيم : بعد العشا نطلع الجو يجنن فوق

ندى : والله يجنن من البرد

نسيم : انتي عشان لبسك خفيف

دخلو المجلس عند ليلى جالسه ع سريرها وطاوله الاكل قبالها

ابتسام تفرش الصفره ع الارض : وين مختفيات

اسيل من وراهم : طالعات السطح ولا قالو لي نسيت ان عندنا سطح

نجوى وقفت تجيب العشا : السطح في هالبرد اعوذ بالله

وتجمعو ع الصفره ومناقرات نسيم ونجوى ماتخلص ..


عزوز ومعه براد الشاهي : ابوي يقول سوو شاهي

نجوى بطفش : شاهي شاهي حلا هو حلا كل شوي شاهي مسخووهاا

ندى وقفت وهي تضحك : خلاص انا اسوي

×

بعد العشا ..

تسحبت بدون مااحد يحس فيها وطلعت السطح ومعها جوالها .. جلست ع السجاده وفتحت ع اليوتيوب لها زمان مادخلت ع قناته ..

فتحت اول فديو
وكانت الكاميرا سودا بس صوت ..
البارحه نمت وإلاجاك ماجاني
إن كنت ضايق تراني ضايق بشده
كل ما اتذكر " غرام مات " واشقاني
لعنت ابو ساعة الايام. . والصده
لاول عشان اشوفك تبكي اعياني
والحين في ذمتي ماعاد لي. . شده
اجبرني الوقت في جفواك وإلا اني
ماقد تهاونت وقتي واثره. . لده
لا تلومـني عنـك لا صكيت بيباني
ترى محبـك ظروفه وقـفت. . ضده
بقولها ياغلاي بسلم جداني
خل الغلا بيننا وانساني . . برده
ماهو على شانك وماهو على شاني
لكن علـشان قلبٍ باح لك. . سده
اذا نـسيـتك ياجعـل الله يبـلانـي
بيتك بوسط الحشا ماعاش من. . هده
كـانك تـعاني تـراني مثـلك آعـانـي
وكانك تمل الصبر. . صبري وصل حده
لا نامو النـاس طـيفك يا الغـلا جانـي
وجتك الهواجيس طول الليل. . ممتده
غلاك في وجهي وفي وجه شيباني
وغلاي امانة ارقبتك. . جزره ومده
إن قلت مابيك فايه يكذب الساني
مغليك دمعه بحبك مغرق )) ن ((. . خده
فلا بد مـانلتقـي كان الله احـيانـي
حراام ماانـساك مـهما طـالت. . المده

انتبهت للوقت توه من يومين منزل هالقصيده ..
بعض الابيات مو فاهمتها تتمنى تعرف مقصده
خل الغلا بيننا وانساني
ومرات يقول مارح ينساها
ايش قصده بالظروف معقوله بيتزوج

×
×

قفل المصحف بعد ماخلص قراءة سورة البقرة ..
تأمله بصمت .. كان متوقع يوم يومين يصحى بس كل مالها المده تزيد

تطمن لكلام الدكتور يقوله انه بدا بتحسن وقريب ان شاءالله بيصحى امله بالله كبير

شد ع يد اخووه : فاقدينك حيييل يااخوك كلنا ولهنا عليك
ابشرك الحمدلله علي طلق سلمى وارتحنا منه باقي انت لاصحيت تطلق اخته ونرتاح من هالعيله شريت مزرعه مثل ماكنت تتمنى رح تعجبك حيييل


لف ع الباب اللي انفتح مستغرب مين ابتسم لما شاف عبدالله يدخل وبيمينه العكاز بسبب رجله المكسوره
وقف وسلم عليه بغلاا وامتنان لمعروفه خلصهم من علي ..

صالح قرب له كرسي يجلس : استريح حياااك الله

عبدالله جلس وناظر محسن : كيفه

صالح : الحمدلله ع كل حال الدكتور يقول ان في تحسن بحالته

عبدالله : يقوم بالسلامه ان شاءالله "سكت شوي" يسمعنا صح

صالح ابتسم : ايه

عبدالله بتوتر : ادري ان اللي بقوله مو وقته بس والله اني شاري نسبكم وماابي تروح مني البنت مره ثانيه

صالح مو فاهم قصده ع مين : والله احنا اللي نتشرف فيك انت ماقصرت معناا بس مين تقصد

عبدالله بااحراج : سلمى بنتكم

صالح بسعاده : هذي الساعه المباركه والله

عبدالله : خطبه بس بيننا لين يقوم بو عبدالله بالسلامه

صالح : امين ان شاءالله والله انك ذهبه ومتأكد ان محسن مبسوط الحين

×
نهايه البارت الخامس والعشرون ...
موعدنا بكره مع البارت ماقبل الاخيــر باذن الله .

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 10-09-18, 02:37 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 




((البارت السادس والعشرون))
*
البارت القبل الاخيـــــر...

×

طلعت من البيت هي ونجوى وسلمى ..
نجوى : اتمنى عندنا جيران عندهم بنات ونتجمع مع بعض

سلمى : اي والله اووم الفله

نجوى : مو كذا بيتنا لحاله

نسيم : ام منصور عندها عيال وبنات مخلفين لو انهم مهتمين فيها ويتجمعو عندها كان نتعرف عليهم

سلمى : يالله مااتخيل في ناس بهالقلب يخلو امهم لحالهاا ومايزوروها حتى

نسيم شافت سيارة عبدالعزيز من بعيد شهقت : بسرعه امشوو قبل يشوفنا عبدالعزيز

سلمى تمشي بسرعه : ليش بنات

نسيم : هاوشني المره اللي فاتت يقول ماعندنا بنات يسيروو

سلمى : عشتوو هذا ماقالو راح الطايف مع عمي وعمتي

نجوى وقفت عند الباب وهي تناظر سياره عبدالعزيز وقفت عند بيتهم : شكله ماشافناا

نسيم تدق الباب : ايه دامنا عند بيت الناس مو مناظرنا

نجوى : شوفي للحين عند السياره ماادري ليش ماينزل

سلمى : ليش مايفتحو الباب اووف

نسيم تدق بقوه : شغالتهم دايخه قطيييعه

انفتح الباب وعطول دخلو وسلمى تقول شوفو عبدالعزيز لف علينا

نجوى تضرب صدرها : يمممه شكله شافناا عاد يعرف زولي بالعبايه

نسيم : يعرفنا كلنا ابو عيوون

سلمى انتبهت للرجال اللي فتح لهم همست للبنات : بنات رجال

نسيم همست لهم بس سمعهاا : مايشوف مايشوف


اسامه : مين

نسيم تكبر صوتها كأنها عجوز مع بحه صوتها لايق: وين اوخيتي ام منصور

اسامه رفع حاجبه : مين انتي

نسيم : انا جارتكم ومعي بنياتي وخرعن دربناا يارجل

نجوى وسلمى دفنو روسهم ببعض وهم ميتات ضحك مايبوه يحس فيهم

نسيم تقرصهم وتسحبهم معهاا لما بعد عن طريقهم..

نجوى تهمس لهاا : وربي انك خبله

سلمى : بس ضبطت دور العجوز الصراحه

دخلو عند ام منصور بالمجلس سلمو عليهاا وقربو لها القهوه والقشد ..
وهي تسولف عليهم عن جدتهم ام صالح ..

×
×

اعطتها محسن بتعب : الله يصلحه جنني

ندى تهزهزه تحاول تسكته : بس يارووح خاله

ابتسام : حاولي ترضعينه ثاني هو اذا شبع راح ينام

ليلى بزهق : مافيني شي خلاص وهو مايشبع ماشاءالله

ندى : احسه يبكي مغص مو جوع

ابتسام وقفت : اجل بسوي له رضاعه بابونج

ليلى : يسعدك ابتسام والله تعبتك

ابتسام : ياشيخه مافي تعب ولا شي

شغلت الغلايه و اخذت جوالها واتصلت ع نسيم : ايوه نسيم وينكم تأخرتم

نسيم راحت المطبخ عشان ماتسمعها ام منصور وتتحسس : تونا ماصار لنا ساعه

ابتسام : عمتي قالت ماتتأخرو بسرعه ارجعو ماصارت

نسيم : طيب

قفلت من ابتسام ولفت نظرها ع المطبخ النظيف ابتسمت بغرور ان الشغاله خافت منها وصارت تسمع الكلام
ورجعت للبنات واستأذنو من ام منصور

وطلعو من البيت وشافو اسامه جالس ع الصخره اللي جنب البيت

عدو من جنبه بهدوء عشان مايحس فيهم ..
سلمى تناظر بيتهم : الحمدلله عبدالعزيز مو هناا

نجوى لفت ورا وشافت اسامه يناظرهم : بنات الرجال يناظرنا
نسيم بدون ماتلف : امشي بس مو زين نمشي ونتلفت

نجوى تمسح بسبابتها ع خدها فوق النقاب : مــزه خساره انه مايشوف

نسيم : ايوه ماشاءالله حتى عيونه جميله

نجوى : اي والله لو ماقلتي انه مايشوف ماكان عرفت

سلمى : خلو الرجال بحاله الجمال جمال الاخلاق

نجوى بزهق : ياليييل

نسيم وتحرك يديهاا: احنا عارفين بس نقول رأي بس مو معناة كلامنا بنلصق فيه عشانه مزه

نجوى : اي والله بلاش المثاليه الزايده

سلمى : هذي مو مثاليه زايده انتي ملزومه تغضي بصرك ولاتناظري الرجال من الاساس عشان تعرفي هو حلو ولا لاء

نجوى : خلاص سكتنا "شهقت" بندر

نسيم وسلمى ناظرو سيارة بندر وقفت عند بيتهم
بسرعه لفو ودخلو مع الباب الثاني. .

قالبتهم ندى : وينكم تأخرتم

سلمى : بندر برا وشكل معه اهله

ندى : بسرعه ادخلو قولو للبنات وانا استقبلهم



نجوى تناظر ليلى : بندر برا واهله معه

ليلى طاحت منها الرضاعه باارتباك : ايش جابهم

ابتسام ترتب الطاوله وتاخذ الفناجين اللي تقهوو فيهم تغسلهم : بسرعه بنات احد يطلع يستقبلهم


سلمى تنزل عبايتها وتعدل لبسهاا : طلعت ندى لهم

ليلى بسرعه تكلم نجوى : روحي مع ندى لاتخليها لحالها


طلعو البنات واستقبلو ام بندر وإخلاص ودخلوهم المجلس عند ليلى ..
ام بندر قربت منها وسلمت عليهاا : الحمدلله على سلامتك

ليلى : الله يسلمك

جلست ام بندر وجنبها اخلاص اللي ماسلمت على ليلى واضح انها جايه تشوف ندى بس تناظر البنات تحاول تعرف مين فيهم ندى

ام بندر تكلم نجوى : اعطيني حفيدي اشوفه

نجوى شالت محسن وعطته لهاا

ام بندر تمسح ع شعره : ياقلبي صغير مررره شوفي اخلاص نسخه بندر

اخلاص اخذت الفنجان من ابتسام وهي مطنشه امهاا ولاناظرت الطفل ..

ليلى اخذت جوالها وارسلت ع نجوى " خذي ندى وقوليلها لاتطلع الا بعد مايروحوو "

نجوى ارسلت "ليش"

ليلى ناظرتها بعصبيه ...

نجوى ع طول وقفت : تعالي ندى شوي

ندى وقفت وراحت مع نجوى وهي مو حاسه بالنظرات الحاقده المصوبه عليهاا

ليلى بنفسها تحصن ندى وتتحسب ع غباء نجوى ..

ام بندر : وين امك مااشوفها

ليلى : راحت الطايف شوي تجي

ام بندر تناظر ابتسام : هو انتي اللي تطلقتي من ولد عبدالرحمن ال..

ابتسام وهي كارهه اسلوبهاا : ايه

ام بندر : صح انك ماتخلفي مسكينه الله يكون بعونك

نسيم بقهر : ومين قال انها ماتخلف ابتسام حللت والحمدلله سليمه

ام بندر ماعجبتها نبره نسيم المتسلطه انحرجت : انا سمعتهم يقولو كذا



ناديه دخلت بسعاده ووراها بسمه تبكي : يابنااات ابتسااام ندى نسيم سلمى

البنات طلعو لها الصاله بسرعه مستغربين صراخهاا
ابتسام : ايش صاير

نجوى وندى طلعو من المطبخ ووقفو يناظرو بترقب وبسمه اللي جلست ع المدخل تبكي

ناديه وصوتها يرجف ببكا : ابوكم صحى محسن صحى

ابتسام حطت يدها ع فمهاا ودموعها نزلت مو مستوعبه

ندى ابتسمت بسعاده وراحت لعمتها : متى متى صحى

نسيم حضنت سلمى اللي تبكي بسعاده

ناديه : اليوم فتح عيونه



ام بندر طلعت من المجلس وشافت السعاده ع وجيههم والتباريك : الحمدلله ع سلامته

ناديه توها انتبهت لوجودها راحت سلمت عليهاا : الله يسلمك والله مادريت انك موجوده اعذريني

ودخلت معها المجلس ..

اخلاص بوسط هالسعاده مااحد منتبه لها طلعت وشافت ندى عند المغاسل تغسل وجهها المحمر مبين انها باكيه
استندت ع الباب : الحمدلله ع سلامه ابوك

ندى لفت عليها مبسوطه : الله يسلمك يارب

اخلاص تتأملهاا من فوق لتحت : تدرين اني حب عزوز الاول انا اللي يكلمها بالمقطع اللي سمعتيه وع فكره للحين يكلمني وبيطلقك عن قريب تصفي مع اخواتك 3 مطلقات ووحده عانس

ماحست الا بالكف اللي خلاها تضرب بالجدار
وشدتها مع شعرهاا وصارت تضربها تحس انها تطلع كل كبت المشاكل اللي مرو فيهاا

اخلاص تحاول تدفها عنها مو قادره تحس البنت انجنت مو قادره تتحكم بنفسهاا صارت تصارخ تبي احد يفكها منهاا

بسمه جات تجري ووراها ناديه وام بندر وليلى

بسمه وناديه مسكو ندى
واخلاص راحت تجري حضنت امهاا

ناديه مصدومه : تبي تموتي البنت ايش سوت لك

ندى ساكته وهي تتنفس بصعوبه

ام بندر ع طول اخذت بنتها واتصلت ع بندر يروحو خايفه انه يدري ومارح يسكت لاخلاص بالعافيه اقنعته تجي معهم ..

×
×

ومن صباح اليوم الثاني
توزعو البنات بين سيارة صالح ومحمد
ماعدا ابتسام وليلى وجلس عندهم عبدالعزيز. .

بعد ماراحو اتصل ع ليلى يبي يدخل يشوف ولدها ويسولف معهاا

ابتسام : عادي قولي له يدخل انا بالمطبخ بسوي حلا

ليلى اتصلت عليه وقالت له يدخل

عبدالعزيز دخل وسلم عليها وجلس ع الكنبه جنبهاا ويتأمل محسن الصغير : ياربي تحفظه صغنون مره

ليلى ومن البارح تبي تكلمه مالقت فرصه : تدري مين جانا البارح

عبدالعزيز بدون نفس : اهل بندر

ليلى : وعادي ماخفت ع ندى

عبدالعزيز ببرود : ايش بيصير يعني وانتي واخواتها موجودات

ليلى : اهمم اخلاص حيه من تحت التبن اللي تبيه توصله انا ماادري كيف وصلت لندى وايش قالت لها تخيل ندى ضربتها اول مره في حياتي اشوف ندى معصبه هالشكل

عبدالعزيز مو مستوعب : ندى تضرب

ليلى ضحكت : شايف حتى انت مو مستوعب ندى ناعمه وهاديه تخيل ضربت اخلاص ضرب اتمنى اعرف ايش قالت لها اللي خلا ندى تطلع عن طورها

عبدالعزيز ابتسم : يسلم يدينهاا والله انها بردت قلبي

ليلى : انت لازم تشوف حل لحالك مع ندى انا برايي تقولها كل شي بصراحه وهي بكيفها صدقت ولا ماصدقت

عبدالعزيز تنهد بضيق : المشكله ماني لاقي فرصه اتكلم معهاا ولا انا قررت اقولها الصدق

ليلى عدلت جلستهاا : تدري انا اللي بكلمها وانت اثقل طنشهاا البنت كذا تتغلا دامها عارفه ان الرجال يبيهاا ومهما سوت مارح يتركهاا


عبدالعزيز ويذكر كلامه لبندر عن ليلى معقوله مو حاس بنفسه. .
ليلى : بنت عمي وافهم عليها اسحب عليها ياخي كم يوم وشوفها رح تمشي معك زي الالف

×
×

وقفت عيونه ع بسمه " بنتي الكبيره اللي من صغرها شالت مسؤوليه اخواتها وعاشت حياة اكبر من عمرهاا
زوجها بعمر ال15
حملت وولدت بعمر ال16
ومع هذا ماتشكت ولاقد علا صوتها بوجوده مسالمه وحنونه تشيل هم الكل "

لف عيونه ع ندى " من صغرها هاديه وعقلها يحكم تصرفاتهاا شاطره ويعرف ان طموحها تكمل دراستها بس مافكر يساعدها او يشجعها بكلمه.. زوجها ولد عمهاا ووافقت لانها تعرف لو رفضت بتنغصب توافق ..
سمعها تتشكى من عبدالعزيز .. بس مااهتم مايهمه راحتها كثر مايهمه انه يزوجها ويشيل يده من مسؤوليتها .."

ناظر نسيم وابتسم " الملقوفه ام لسان طويل ياكثر مشاكلها اكثر وحده ضربها وهي صغيره وفوق هذا كسلانه عكس اخواتها ماقد فرحته بشي .. يتنرفز منها كثير لانها تذكره بصالحه نفس شخصيتها وبحه صوتهاا ..
غصب عنه يهاوشها ومايتقبل منها كلمه يبيها تسكت "

ناظر سلمى " دلوعتي الصغيره تحب الحمام شاطره بدراستهاا مايحلا مشواري الا وهي معي اعتبرتها ولدي اللي اتمناه ..ابدا ماقدرت اتقبل فكرة انها كبرت وتغطت وانتهى حلم ولدي اللي اخذه معي كل مشوار ويجلس معي مع الرجال.. بهدلتها كثير لين استوعبت هالشي زوجتها علي وانا اشوفه مايستاهلهاا بس كنت مقهور منها ليش ترفض عبدالله "


لف بعيونه يدور ابتسام وينهااا ماجت معاهم غمض عيونه بألم " اكثر وحده ظلمها من بين اخواتهاا .. مايطيق يناظرها تذكره بأمها تشبهها حيل وتحسسه بتأنيب الضمير ..
بعد زواج بسمه شالت هم البيت واخواتها .. تهتم فيه وهو بس يهاوش ويهزأ فيها
ماصدق تنخطب ع طول زوجها بدون حتى يشاورها يبيها تروح عن وجهه ..جاته تشتكي من زيد وماانصفها بالعكس وقف مع زيد وهو متأكد ان ابتسام بلسم ماتغلط ع احد "

همس بتعب خايف من الاجابه : وين ابتسام ؟؟

صالح : ابتسام بالعده ماتقدر تطلع من البيت

محسن ناظره باستغراب : تطلقت !!

نسيم خافت يفهم غلط انها بعد ماطاح بالمستشفى طلبت الطلاق من زيد : زيد هو اللي طلقها بعد ماضربها وذلها عند اخوانه جرجرها عند رجولهم وهي كاشفه

محسن انصدم مو مستوعب ناظر بسمه اللي تقرص نسيم لين سكتت تنهد بضيق وصد عنهم ..

صالح وقف : يالله انا بوصل البنات نخليك ترتاح شوي

محسن صاد عنه والدموع تلمع بعيونه مقهور ع اللي صار لاابتسام وهو يتذكرها كيف كانت تترجاه يطلقها من زيد

صالح اشر للبنات يطلعوو بهدوء

ومن طلعو ندى لفت ع نسيم : عاجبك كذا خليتي ابوي يتضايق مو وقته هالكلام

نسيم مقتنعه بكلامها : يتضايق احسن من يعصب لما يحسب ان ابتسام استغلت طيحته

سلمى اقتنعت بكلام نسيم : معها حق نسيم

بسمه معصبه : شاهد بالحصين ذنبه بالبيت نتفاهم

صالح وقف عند المصعد ينتظره يفتح وهو يسمع همسهم بس ماعلق..

فتح المصعد وابتسم لما شاف عبدالله وخويه مصعب


سلمى شدة ع ذراع نسيم لما شافت عبدالله يسلم ع عمهاا

عبدالله بسعاده : الحمدلله ع سلامة محسن والله اني فرحت من كل قلبي لما دريت انه صحى

صالح اشر للبنات يروحو : الله يسلمك يارب


البنات دخلو المصعد
بسمه : هذا عبدالله صح

نسيم شاقه الابتسامه ع سلمى المنخرشه : ايووه هو

×
×

البنات يرتبو البيت بحمااس
بكره ابوهم يطلع من المستشفى وعندهم عزيمه كبيره بسلامته..

بسمه قفلت من خالتها بعد مابشرتها ان ابوها بيطلع بكره حست فرحتها غير اول مره تحسها مهتمه باابوها وقالت لها اذا امداهم يجو بكره ع العزيمه

راحت للبنات اللي ينظفو المجلس وصوت المكنسه الكهربائية مزعج مع اصواتهم بزياده علت صوتهاا : بنااات خالتي صالحه وجدتي يمكن يجو بكره ع العزيمه

نسيم بسعاده وهي تمسح رفوف المشب : يسسس كملت

سلمى ناظرت نجوى اللي تمسح مع نسيم وجهها حمر : شووفو نجوى الوجه راح طماطم

اسيل ضحكت : مااحد يلومها خالكم خطبها وسحب بعدهاا

ابتسام : الظروف ماساعدت ان شاءالله بكره يفتحو الموضوع من جديد

ندى بضحكه : امييين بدال نجوى ههههههه

نجوى ترمي المنشفه ع ندى ووجهها محمر : انطمي


بسمه : المهم خلصو بسرعه بشوف عمتي حايسه بالمطبخ

×
×

ناظرت الورقه اللي مدها لها اخوها الكبير محمد

لفت ع امها بصدمه : يمه طلقني حسبي الله ونعم الوكيل

ام صيته : فكه منه هالشيبه بعدك صغيره وبيخطبك اللي احسن منه

صيته الدموع بعيونهاا : كيف يمه وانا مطلقه مرتين

ام صيته : نبهتك من اول لاتوافقي ع محسن كبير وعنده بنات واضحه من البدايه انك مابتطولي معه

صيته بقهر : علي هو السبب حسبي الله فيه

ام صيته بجفا : لاتحسبي عليه وجع بكره اقول لجارتنا ام لافي تدور لك عريس ع ماتخلصي عدتك

صيته ناظرتها بألم .. لمتى وهي كذا شخصيتها ضعيفه كلن يحركها ع مزاجه ماهي متحسفه ع محسن لانه ماعيشها العيشه اللي تتمناهاا ..
مايعطي احد وجه كلامه قليل ولايهتم بس طالع وفوق هذا بناته مو طايقاتها بالاخص نسيم ..

قررت انها اذا لقت لها جارتهم الخطابه زوج وتزوجت رح تبعد وتسحب ع اهلها اللي ماجابو لها الا المشاكل
بزواجها الاول امها جننتها
والثاني علي
حسبي الله فيكم بس ...

×
×
دخل المجلس مليان رجال من جماعتهم ومعارفهم
الكل تحمدله بالسلامه

ابتسم لخالد اللي سلم عليه بغلا كبير يحس بمحبه خالد له واحساسه انه اخوه الكبير
خالد : الحمدلله على سلامتك تو مانورت الدنياا

محسن باابتسامه : الله يسلمك يارب

خالد : الوالده معي ميته وتشوفك طول ماانت بالمستشفى تدعي لك وبالها ضايق

محسن وقف : بروح اسلم عليها وع البنات

استأذن من المعازيم وطلع ..
راح لقسم الحريم و عزوز ولد بسمه يجري قبله ينادي البنات

عزوز دخل يجري : جدي محسن يبي يسلم عليكم

ابتسام وقفت وهي تحس قلبها يدق بتوتر مو مصدقه تشوفه بصحته ..
طلعت بسرعه اول وحده شافته واقف قريب من الباب
تجمعت الدموع بعيونها وبدون شعور رمت حالها بحضنه وصارت تبكي بصوت عالي وتشهق تطلع كل اللي بقلبهاا

محسن مسح دمعه نزلت من عينه ومسح ع ظهرهاا : والله لااخذ لك حقك والله مارح اسكت له

ابتسام ببكا : يبه انا تعبانه وربي

محسن تنهد بضيق : خلاص اهدي ابتسام وانا ابوك اهدي واللي تبيه بيصير

ابتسام بعدت عنه ومسحت دموعها وهي تناظره مو مصدقه انه قدامها وحضنته لاول مره بحياتهاا ..

ام راشد بسعاده : الحمدلله ع سلامتك يالغالي

محسن قرب منها وباس راسها : الله يسلمك يالغاليه

ام راشد بتأثر : ياربي لك الحمد اللي شفتك سالم غانم


واقفه ع الشباك تناظره نحفان وثوبه واسع عليه مبين التعب بوجهه ومع ذالك ابتسامته مافارقته وهو يسلم ع بناته وامها وبنات اخوه حتى ناديه

اول مره تشوف بنظراته هالاهتمام والحنان معقوله طيحته غيرت تعامله مع بناته

ابتسمت لضحكته لمحسن ولد ليلى ..

اخذت نقابها ولبسته بسرعه بتطلع تتحمد له بالسلامه مثل ناديه عادي

وقفت ع الباب بتردد وع طول انتبه لها ووقفت عيونه عليهاا
تقدمت شوي وهي تشتت نظراتهاا : الحمدلله ع سلامتك ياابو بسمه

محسن وعيونه تتأمل هيئتها وصوت ابتسام يتردد بباله "صيته تمردت علينا كم يوم مع اخوها بس من جات عندنا خالتي صالحه وعلمتها ان الله حق " جيتي عند بناتي بعدي اهتميني فيهم ياترا فقدتيني ولا لاء
تنهد بتعب : الله يسلمك من كل مكروه يارب

صالحه رجعت البيت بسرعه منحرجه من نظرات البنات المراقبه ..

دخلو الكل بعد ماراح محسن للرجال


صالحه جلست جنب ابتسام اللي للحين متأثره : خلاص ياقلبي لاتضيقي ع نفسك

ابتسام تنهدت بضيق

صالحه : الله يسامحها نوره ابدا ماتوقعتها تزوجك لولدها هالتعبان كنت احسب ان اللي تزوجك ولد اختهاا جياد

ابتسام تناظرهاا بصمت وهي تتذكر جياد لما هاوشهاا ليش تكشف قدامهم واضح الفرق بينهم. .

ندى : وقت زواج ابتسام كنا محتاجينك انت وجدتي حيل ابدا ماتوقعنا ماتجو او ع الاقل تكلمونا

صالحه تنهدت بضيق : انا بذيك الفتره كنت تعبانه من شيخ لشيخ ولااطيق مقابل الناس وامي منشغله معي والله مو بيدي

ابتسام : معذوره ياخاله فتره وعدت ماعليها حسافه

×
×

بعد العشا ..

خالد يسوق السياره : وين تبي اروح

محسن : رح بيت زيد ال..

عبدالعزيز جالس ورا تقدم لهم : ليش ياعمي

محسن : أبي اعلمه كيف يتقاوى ع مره يحسب ان ماوراها اهل

خالد : والله اني مغبون منه بس من بعد سواته سافر ماحصلناه

محسن بهدوء : اطلعه لو من تحت الارض

عبدالعزيز : معي رقم جياد ولد خالته هو اللي ساعد ابتسام وكفخ زيد اتصل عليه اسأله عنه

محسن : جياد ولد طلال الله يرحمه هو اللي ساعدها

عبدالعزيز : ايه وجابها البيت كمان والله انه ماقصر

محسن : ولد طلال ايش تبي يطلع منه لازم اقابله بعدين كلمه وقوله اني بشوفه


ووقف عند بيت زيد ناظر البيت ولف ع محسن : انزل قبلك اسأل عنه
محسن : انزل

نزل خالد ودق الجرس ردت عليه ماريا : مين

خالد : زيد موجود

ماريا : عمي زيد ايوه موجود

خالد : قولي له اني انتظره برا

ماريا قفلت السماعه وراحت تجري فوق ودقت ع باب غرفه عمهاا
فتحت لها زوجته الضخمه طول بعرض مسببه رعب لكل اللي بالبيت : خييييير

ماريا بخوف : في رجال يبي عمي برا

دخلت وضربت زيد ع كتفه بدفاشه : قووم ياحظي في رجال يبيك تحت

زيد دف يدها بعصبيه وجلس متنرفز : كم مرره اقولك لاتصحيني من نومي خليني ع راحتي بقره انتي ماتفهمي

مريم تخصرت : هاااي احترم نفسك وشوف مع مين تتكلم

زيد ناظرها بقهر ووقف وهو يتمتم : بقره

مريم صرخت : سمعتك بس دواك عندي لما ترجع يالثوور

زيد طلع من الغرفه وهو يلعن حظه يتمنى يكسر راسها بس قويه ماتخاف .. فرقت بين سالمه ومي وحياه تحرشهم ع بعض وتفتن بينهم لين صارت ولا وحده تطيق الثانيه

طلع من البيت يشوف مين انصدم لما شاف محسن هذا متى صحى بلع ريقه بتوتر ايش عنده جاي : هلا عمي

محسن قرب منه وضربه كف من قوته طاح ع الارض : تحسب ان بنتي ماوراها رجال يوم تسوي فيها سواتك يالخسيس

عبدالعزيز ماصدق يشوفه مسك يده ولفهاا لين طقت وصراخ زيد اثبت له انها انكسرت وهذا اللي يبيه

محسن لف ع خالد : ويده الثانيه بعد

×
×
نهايه البارت السادس والعشرون..
بكره موعدنا ان شاءالله بعد العشا البارت الاخير ابي كل اللي يقرأون روايتي يسجلون دخول بشوفهم 💛💛

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 10-09-18, 08:57 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

مساء الخير
ليش مستعجله تونا
نبي عرس سلمى وعبدالله بارت
ونسيم مدري نصيبها وين ولد خالتها ولا اسامه يكون يشوف ويتزوجها
وخالد ونجوى بارت
ندى وعبدالعزيز ان شاء الله نجوى بتضبط وضعهم واخلاص لازم بندر
يقفل عليها هذي مجرمه
اما ابتسام مدري وين نصيبها جياد يحبها وانسان كويس بس بيئتهم
ماش ماتساعد الا اذا بيقطعها من بيت خالته ولا تشوفهم نهائي ممكن
والرووس الكبار محسن و صالحه مسك الختام
تسلمين على البارت الحلو

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدفا, بقلمي/كلاوود, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية