لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-18, 04:53 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

((البارت الثاني والعشرون))

×

قفل المجلس ونادى ع بسمه ..
طلعت له بعد فتره ووجها ذابل : هلا

محمد : انا رايح توصو شي

بسمه : ابد ماقصرت يعطيك العافية

محمد يمسح ع كتفهاا : هونيهاا وتهون كلها كم يوم ويصحى

بسمه نزلت دمعتهاا : بس طول والله

محمد : خلاص ياقلبي مسحي دموعك انت الكبيره لازم تكوني قويه عشان اخواتك وبعدين لاتتشائمي في ناس ظلو سنين بالغيبوبه وصحو عادي تفائلي ياقلبي

بسمه بضعف وهي تمسح دموعها : ان شاءالله

محمد : يالله ديري بالك ع نفسك مع السلامه

دخلت البيت شافت نسيم منسدحه بالصاله وتناظر الفراغ وندى جالسه جنبها وناظرت بسمه : ايش قال محمد ماصحى

بسمه جلست واخذت نفس : لا

سلمى طلعت من الغرفه ووجهها محمر مبين توها باكيه وجلست بدون ماتتكلم

ابتسام طلعت من المطبخ وهي شايله صينيه فيها سندويشات وعصيرات لفت ع سلمى بالطرف هزت راسها بلا : خذي عشان تعبي حرام عليك

سلمى اخذت وهي مالها نفس

لفت ع نسيم اخذت وهي ساكته
وندى اخذت : يعطيك العافيه

بسمه اخذت منها وهي مالها نفس بس ماتبي ترد ابتسام

ابتسام وزعت نظراتها ع اخواتها اللي من دخل ابوهم المستشفى من اسبوع
وسلمى دمعتها ماتفارقها
ونسيم ساكته
وبسمه تحاول تتكلم عادي وتخنقها العبره وتسكت

هي وندى صح اول شي حزنو بس الحين عادي
ندى ناظرت ابتسام وفسرت نظراتها معترضه ع حال اخواتهاا لفت ع البنات : خلاص يابنات الحال اللي انتم عليه هذا مابيفيد ابوي هو الحين محتاج دعائناا

ابتسام تشجعت مع ندى : خليكم متفائلين الحمدلله انه عايش فتره وبتعدي ان شاءالله ونشوفه قدامناا

بسمه غطت وجهها بيديها وصارت تبكي
وسلمى ماتحملت بكا بسمه بكت معهاا

×
×
×

شافت امها نازله : هاه يمه كيف ابوي

ناديه : تعبان الله يكون بعونه مانام الا بعد الحبوب

نجوى : الله يكون بعونه

ناديه : اي والله صار على عمك الحادث وهو يكلمه عندي بغى ينهبل مو عارف ايش يسوى وهو يسمع صراخ وينادي ولااحد يرد عليه

نجوى : ماينلام والله

ناديه : بكره بنزور البنات نحاول نغير نفسيتهم شوي

نجوى : ان شاءالله

ناديه : ماتدري صيته رجعت من عند اهلها ولا

نجوى : لا مارجعت سألت ندى اليوم

ناديه : الله يكون بعونها فقدت ولدهاا بعز فرحتها به

×
×
×

رجعو البيت تعبانين بعد ملكة زيد ...

مي ضحكت بتعب : شفتو زيد كيف كشر لما شافهاا مارح تسلمي منه

سالمه بلا مبالاه : ماعلي منه اجل تبي نزوجه مزيونه ونرجع لمعاناتنا مع ابتسام ماصدقنا انها تغطت عن ازواجنا

مي : اماا صدق ان لك نظره بعيده والله مافكرت مثلك

سالمه : انا سالمه مو حياالله وحده

مي ضحكت وهي تطلع معها الدرج وكل وحده تروح لغرفتهاا ..

×
×

.. نزلت من السياره لفت ع علي اللي نزل
علي : بدخل المجلس ونادي لي سلمى

صيته دخلت البيت وهي مو فايقه لعلي ..
تفاجأة من استقبال البنات لها يتحمدو لها بالسلامه ويرحبو فيها باهتمام .. والاهم يقولو لها عمه مو صيته ..

ندى : ارتاحي بغرفتك نامي ونصحيك وقت ماتبي

صيته جلست بالصاله : لا ابي اجلس معكم

بسمه : كيفك الحين تحسي شي

صيته : لا الحمدلله قلت اجي بيتي اريح لي واتطمن عليكم

بسمه : ماتقصري

صيته تناظر سلمى : تسلمي سلمى علي بالمجلس يبيك

سلمى بتعترض بس بسمه ترجتها بعيونهاا تروح وبدون مشاكل .. سلمى لبست عبايتها وتحجبت وطلعت له


صيته تناظر نسيم الساكته والهم مبين بوجهها ..استغربت ماتدخلت بسلمى وروحتها لعلي ...

×

دخلت المجلس وبرسميه : السلام

علي : وعليكم السلام هلا وغلا واخيرا شفناك

سلمى تكتفت وهي مكشره مو طايقته

علي : تبي تلعبي علي بس ربي يحبني وماخلاك تكملي لعبتك يالبزر

سلمى : لو سمحت ايش تبي جاي

علي وعيونه تناظرها من فوق لتحت : جاي اشوف الزين واسلم عليه

سلمى ناظرته بقرف وطلعت وهو ينادي عليها دخلت البيت وهي تشيل حجابها لازم تتطلق منه دامهم للحين ع بر ابدا مو قادره تتقبله تحس الخبث بعيونه ..


ندى : ايش يبي فيك

سلمى : ماعنده شي اووف ياربي مو طايقته خير شر

ندى : حاولي تتأقلمي وتشوفي حسناته

سلمى لفت عليها معصبه : ندى انا ماتدخلت يوم قلتي ماتبي عبدالعزيز مع ان مافي شي ماشاء الله عليه

ندى ماعلقت وهي تشوف سلمى تدخل الغرفه وتضرب الباب وراها ..

×
×

شد ع كفه ودموعه تنزل بحزن : تكفى يااخوي لاتروح وتخليني انا بدونك كيف اعيش دوم انت تنصحني تقولي سوي هذا وخلي هذاا
وانا امشي ع رايك مع اني الكبير بس انت اكبر مني بتفكيرك بركازتك .. انا دومي طايش ومااوزن الامور صح

نزل جبينه ع يده واجهش بالبكاا مو مستوعب اللي صار لااخوه

عبدالعزيز ربت ع كتف ابوه وهو محزن ع حال ابوه اول مره يشوفه منكسر هالكثر

صالح رفع راسه وناظر عبدالعزيز وهو يمسح دموعه
عبدالعزيز مسح دموع ابوه بيده مايبي يشوفها تكسره : بيصحى ان شاءالله خليك قوي وعندك امل بالله

صالح تنهد بضيق ولف يناظر محسن مو حاس بأحد: ونعم بالله


×

ودعتهم بسمه وراحت بيتهاا بعد اقناع محمد لها تعيش حياتها عادي وتداوم المدرسه وماتوقف حياتهاا

دخلت الغرفه شافت نسيم نايمه صارت نوامه ولاتجلس معهم كثير تتنمى تتكلم تطلع اللي بقلبها وتعرف ايش تحس
لفت ع ندى جالسه ع مكتبها تدرس انقليزي اختبارها بعد اسبوعين : وين سلمى

ندى رفعت راسها : تتروش احسها الحمدلله احسن من اول ماصارت تبكي كثير

ابتسام جلست ع طرف المكتب : اييه لاحظت الله يستر ع نسيم والله اني خايفه عليهاا

ندى تناظر نسيم : من وهي صغيرة قوتها بس لسان ولا من داخلها ضعيفه اي شي يكسرها " تأملت ابتسام الهم بوجهها" وانتي لاتكتمي بقلبك تكلمي وريحي حالك

ابتسام بهدوء : زيد البارح ملكته وبيسوي عرسه قريب

ندى شهقت : نعم تزوج عليك ابن ال..

ابتسام : مايهمني تزوج ولا ماتزوج اللي ابيه يطلقني ويعيش حياته مثل مايبي يحسب الكل بيستر عليه مثلي

ندى : وش انتي شايفه عليه احس في شي ماقلتيه لنا

ابتسام تنهدت بضيق تدري اذا قالت لااحد انه يشرب تحلم انه يطلقها والله يذوقها الغبينه وتدفع اللي دونها ووراها عشان هالورقه تعرفه نذل وخسيس وبعدين ماهي ضامنه ابوها مو بعيد يقولها اصبري عليه ..



صيته وقفت ع الباب : وين سلمى

ابتسام رفعت حاجبهاا مو عاجبتها نبره التأمر بصوتهاا : ايش تبي فيها

صيته تتخصر : زوجهاا يبيها

سلمى رجعت الحمام وقفلت الباب بشويش لما سمعتها ..

ابتسام : واخوك هذا مو حاس بالوضع اللي حنا فيه كل يوم محضر

صيته : زوجته من حقه يشوفها بالوقت اللي يبي انتي لا تتدخلي بينهم

ابتسام تنرفزت : الا بدخل غصب عن اللي مايرضى واخوك قوليله يخفف زياراته ولو يقطعها احسن

صيته تناظرها من فوق لتحت بااحتقار : لاتكوني انانيه بيتك خربان الا تخربي بيت اختك وتبيها تتطلق

ابتسام ناظرتها بصدمه
ندى عصبت : احترمي نفسك صيته اشووف طلع لك لسان بعد ابوي

صيته ناظرتهم بااحتقار وطلعت المجلس لاخوهاا

ندى ناظرت ابتسام : ماعليك منها هالمتخلفه لايأثر فيك كلامهاا

×
×

دخل الكلاس وناظر طلابه الجامعيين

مبسوط بالمستوى اللي وصل له كان طالب مثلهم دخل تخصص الكيميا اللي يحبها ولااهتم لضحك وتريقة عيال خالته

وتخرج بتفوق وراح بعثه وكمل ماجستير ودكتوراه حمد ربه ع النجاح اللي حققه رغم الظروف اللي مر فيهاا


طلع بعد ماخلص محاضرته واتصل ع امه اللي كل يوم لازم يكلمهاا
نوره : ابي ازورهم بس مااحد فاضي يوديني

جياد : ولاتتضايقي انا اجي الخميس واوديك لهم ع طول

نوره : الله يخليك ماتقصر بشرني عنك مرتاح

جياد ارتاح لما ابعد حتى تفكيره باابتسام قل ومبسوط من هالشي لازم ينساها مثل ماكان بغربته
ندم انه ماابعد من اول ماجا من برا وضعف لما شاف ابتسام وسمح لمشاعره تتمادى وتكبر ..

×
×

رجعو من عند ابوهم وكل وحده ساكته للحين مو متقبلين وضع ابوهم

نسيم ع طول دخلت الغرفه وقفلت الباب عليها
والبنات جلسو بالصاله

ناظرو بعض لما سمعو صوت رجال ينادي سلمى

سلمى ناظرت البنات بخوف : علـي

ابتسام سكتت غصب كلام صيته جاها ع الجرح

ندى : روحي له شوفي ايش يبي وحاولي تقولي له يخفف جياته

سلمى لمعت الدموع بعيونهاا : يااربي اخاف منه ايش يبي اوووف الله ياخذه

واخذت شالها وتحجبت وطلعت تتحلطم
شافته واقف بنص الحوش وابتسم لهاا : حياالله هالزول

سلمى وهي عند الباب : ايش تبي

علي تقدم لها وسحبها مع يدها

سلمى بصراخ : اتركني وين ماخذني


ندى وابتسام راحو يجرو لشباك المطبخ يشوفو شصاير

علي سحبها للمجلس ودفها ع الكنبه : مرره ثانيه لما صيته تقولك اني ابيك تجي برضااك احسن لك فاهمه

سلمى ببكا : لا مو فاهمه واناا ماابيك ماتفهم انت

علي سحب شالها بسرعه : لاا ماافهم

سلمى حضنت نفسها وهي تناظره بخوف

علي يقرب منها وبهدوء : خليك عاقله وتسمعي كلامي وصدقيني مايصير الا اللي يرضيك

سلمى عيونها تناظره بخوف

علي سند يدينه ع ركبه وهو منزل نفسه قبالها : واخواتك لاتسمعي كلامهم هم يغارو منك ولايبو لك الخيرر

سلمى ثبتت كفوفها ع صدره ودفته بااقوى مامعها وطاح ع الارض وطلعت تجري للبيت
وحضنت ندى اللي كانت تنتظر عند الباب هي وابتسام


كان بيصارخ يخليها تطلع من البيت غصب بس لما سمع صوت السياره اللي وقفت عند البيت
طلع من المجلس وهو يرتب شماغه ..
شاف حريم بيدخلو بعد عن طريقهم

وطلع بعدهم شاف عبدالعزيز ولد صالح ينزل من السياره ويناظره نظره ماعجبته كأنه يقول انت ايش جايبك هناا ..
سلم عليه وع طول راح لسيارته وهو يتحلف لسلمى اللي ماقد سمع منها شي حلو

×

سلمى مسحت دموعها وهدت من نفسها وطلعت تقابلهم
سلمت ع عمتها ناديه ونجوى وليلى واسيل

نجوى تتلفت : وين نسيم

ندى : نايمه

ابتسام : والله مخوفتني هالبنت تغير حالها ماتجلس معنا واغلب وقتها نايمه

ناديه : الله يعين اللي صار صدمنا كلناا حتى صالح ماعاده الاولي


بعد فتره ليلى تذكرت : عبدالعزيز بالمجلس محد ودا له القهوه

ندى ارتبكت من وجوده ماشافته من بعد ماتهاوشت معه بالمجلس

ابتسام حست باارتباك ندى اللي الكل يناظرهاا راحت المطبخ وجهزت القهوه وطلعت لهم : اسيل حبيبتي طلعي لاخوك القهوه

اسيل راحت لها واخذت الصينيه
ونظرات ناديه ونجوى وليلى معترضه عبدالعزيز ماجابهم الا وهو متأمل يشوفهاا بس محد يقدر يقول شي

ليلى عدلت جلستها وحطت الخداديه ورا ظهرها الحمل متعبها حيل ونفسيتها بعد تحصلها من حال عمها ولا نفسيه بندر يتهرب من مواجه اهلها ماله وجه يقابلهم بعد سواة اخلاص ..
تنهدت بضيق وهي تناظر ندى .. مقهوره منها ليش ماتطلع لعز وهي بالعافيه اقنعته يتكلم معها ويقولها كل شي بصراحه بعد ماكان يائس ويقول انها مارح تصدقه وش فايدة كلامه ..
×
×

صحت الصباح وهي مفلله نوم
ناظرت البنات حولها كلهم نايمات طلعت من الغرفه
توضت وصلت ..وبعدها راحت المطبخ وهي متنشطه وفي بالهاا تبي قهوه

سوت لها القهوه وفتحت شباك المطبخ تبي تحس بااجواء الصباح والشمس باقي ماشرقت وصوت العصافير
عجبها الجو

اخذت فنجانها وطلعت بتتمشى بالحوش
جلست ع عتبه باب البيت تشرب فنجانها وبعدها بتتمشى
ناظرت باب البيت اللي انفتح مين معه مفتاح البيت غير ابوهاا معقوله صحى وبيفاجأهم
ماامداها تستوعب افكارهاا وترتبها .. الا تنتبه لعلي دخل وقفل الباب وراه ولف وتعلقت عيونه عليهاا

شعرها القصير فوضوي بس مميزها
عيونها المتنحه فيه مستحيل ينسى هالعيون هذي اللي كانت تناظره بااحتقار بالشفا وكان يحسبها سلمى

نسيم كانت تقنع نفسها ان كل هذا وهم ومافي احد شوي شوي استوعبت ودخلت بسرعه وقفلت باب البيت بقوه وهي ترجف
راحت للغرفه ودخلت بفراشهاا وغطت وجهها باللحاف وهي تبكي معقوله من كثر تفكيرها باابوهاا صارت ماتميز بين الحقيقه والخيال ...

×
×

ناظر البنات وماشافهاا : وين ود

حوريه وهي تتابع المسلسل اشرت ع الغرفه

راح لها غرفتهاا دق الباب

ود قبل تفتح : الله يالاحترام مين متى
فتحت الباب وتفاجأت : خاالي عبدالله

عبدالله دخل الغرفه وجلس ع السرير : اجلسي بسألك عن شي

ود جلست وبسرعه : والله فريت الجامعه كلها ماشفتهاا شكلها كسلانه ومن الناس اللي ماتداوم اول الايام

عبدالله : ابوها صار عليه حادث وبغيبوبه الحين بس انا توقعت انها داومت بس شكلها حيل متأثره

ود : يالله ياحرام الله يكون بعونهم

عبدالله وقف : المهم اذا شفتيها داومت طمنيني

ود : لحظه في سؤال يقرقع فيني

عبدالله ابتسم : قولي

ود : ليش ماتخطبهاا دامك تبيها

عبدالله اللي ماقالهم انه خطبها ورفضت وبصدق : لما نويت اخطبها صار لابوها اللي صار

ود : الله يكتبها من نصيبك والله اني حبيتهاا حياويه تجنن

×
×

تأففت بزهق من نغزات سالمه ومي بالكلام عن خطبه زيد وقفت وطلعت لغرفتهاا احسن شي تجلس فيها ولا تنزل تحت
وقفت ع الباب وهي تسمع ضحكه زيد هذا متى جا كيف ماانتبهت له

فتحت الباب شافته يكلم جوال دخلت وهي ساكته وسكرت الباب وراها ونزلت حجابها ونقابهاا اللي مستغربه منه زيد ماهاوشها لما شافها تلبس نقاب للحين مو عارفه ليش ساكت عنها ..
لفت ع زيد تستوعب مين يكلم
زيد انسدح ع السرير : يارووحي انتي اختاري المكان وانا حاضر

ابتسام رفعت حاجبهاا وهي تناظره سلامات تكلمهاا بغرفتي وقبالي

زيد ابتسم لها بااستفزاز : انا احب اللي تحبي تخيري بس

ابتسام جلست ع كرسي التسريحه وصارت تمشط شعرها بقهر مهما كان مايهمهاا بس ماترضى ان زوجها اللي ماشافت منه هالاسلوب تشوفه مع غيرهاا وبكل اهانه قدامهاا

شدت ع اسنانها من ضحكته وتغزله فيهاا وكأنه متعمد
وقفت وبدون تردد سحبت الجوال منه وقفلت الخط بوجهها

زيد ابتسم بروقان : غيرانه

ابتسام ناظرته بتقزز ورمت الجوال عليه وضرب بصدره ومسكه : اغار ع ايش ياحظي

وراحت للدولاب سحبت لها بيجامه
زيد وقف بطريقهاا : انتي ليش كذا نكديه ماتهتمي فيني خلاص ياشيخه صار لي فتره ماشربت ايش تبي اكثر

ابتسام استندت ع الدولاب : اول ماتزوجتك كنت بعيوني فووق وبعد يومين نزلت منها لما ضربتني وغصبتني اكشف عند اخوانك وبعدد اسبووع بالضبط نزلت للقاع لما جيتني سكران

زيد تصدد بعيونه عنهاا مو عارف ايش يقول

ابتسام شدت ع بجامتها بيدها : ياليت لو تحس ع دمك وتطلقني وتتزوج مثل ماتبي

زيد ناظرها بقهر : هه كذا بهالسهوله لا والله مااطلقك لين يطيح اللي براسي

ابتسام بااستخفاف : وايش اللي براسك

زيد بعد عنها وجلس ع الكنبه : لاتستعجلي اخير لك

ابتسام تنهدت بضيق ودخلت الحمام ...

×
×
×

دخلت الغرفه معصبه وشالت طرحتها ورمتها ع الارض : الله ياخذه

ندى دخلت وراها : حسبي الله ونعم الوكيل
نسيم ترتب الغرفه ببرود

سلمى جلست قبال نسيم : تكفين نسيم ارجعي مثل اول انا تعبت لحالي هالعله مسنتر بمجلسناا وكل شوي تعالي ياسلمى واذا ما جيته يجي للباب الصاله

نسيم تنحت فيها

سلمى تبكي من قلب تعبت : اي والله انتي مو عايشه معناا قبل شوي درعم علينا الصاله يادوب ندى قدرت تتغطى وطلعته انا ورحت معه المجلس

نسيم عصبت : للحين هالوقح هناا
سلمى تمسح دموعها بقهر : ايه مجلسنا صار غرفة نوم له والبيت كأنه بيته سوا له مفتاح ويدخل وقت مايبي

نسيم اخذت عبايتها ولبستها وطلعت وسلمى وراهاا
صيته طلعت بسرعه لما شافت نسيم طلعت معصبه ولها زمان ماشافتها طالعه من غرفتها وبالغصب تجي تاكل معهم..

وندى وقفت عند شباك المطبخ تشوف شيصير ..


نسيم دفت باب المجلس بقوه وضرب بالجدار مصدر صوت عالي

علي نقز من مكانه متفاجأ مين يفتح الباب بهالشكل ...

×
×
نهايه البارت الثاني والعشرون...

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 06-09-18, 10:31 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

كلااااود
ياعين الحي انا قلت حادث لعلي ماهو لمحسن
صيته بعد ماراح ولدها بتحاول تعوض باخوها ماصدقت
انها تتعزز وراعية بيت وتتأمر وجا الحادث وخرب مخططها
علي مراهق الغفله يبي له ضرب مسكينه سلمى زود على انه شايب وكبير واطي ومافيه مروه
بيت راعيه بغيبوبه وش يدخلك عسى رجليك للكسر
ان شاء الله نسيم تكلم البوس الكبير مستر صالحه تجي
تكسر صيته واخوها
ابتسام كسرت خاطري الله يفكها من شين الحلايا ويعوضها
بلي ابرك منه
ناديه ياليت تسوين خير بالبنات وتاخذينهم عندك ليمن يصحى ابوهم
هالعله عليان ماش ماينومن مثل الذيب مايهرول عبث

ننتظر القادم لا تتأخرين علينا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 07-09-18, 05:28 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
   كلااااود
ياعين الحي انا قلت حادث لعلي ماهو لمحسن
صيته بعد ماراح ولدها بتحاول تعوض باخوها ماصدقت
انها تتعزز وراعية بيت وتتأمر وجا الحادث وخرب مخططها
علي مراهق الغفله يبي له ضرب مسكينه سلمى زود على انه شايب وكبير واطي ومافيه مروه
بيت راعيه بغيبوبه وش يدخلك عسى رجليك للكسر
ان شاء الله نسيم تكلم البوس الكبير مستر صالحه تجي
تكسر صيته واخوها
ابتسام كسرت خاطري الله يفكها من شين الحلايا ويعوضها
بلي ابرك منه
ناديه ياليت تسوين خير بالبنات وتاخذينهم عندك ليمن يصحى ابوهم
هالعله عليان ماش ماينومن مثل الذيب مايهرول عبث

ننتظر القادم لا تتأخرين علينا

ههههههههه ابشرك بارت اليوم بيبرد قلبك

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 07-09-18, 05:29 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

(( البارت الثالث والعشرون))


بارت طويــل لعيونكم وفيه اكشنات تبرد القلب الله الله بالتعليقات 🤓✌🏻

×


نسيم تناظر المجلس الوصخ بقرف وبصوت قوي رغم بحته : اطلـع بــراا

علي متنح مو مصدق : نعم

نسيم تهدد بنبره اقوى : 5 دقايق اذا مالميت قشك وطلعت لا اتصل ع الشرطه يجروك من هناا قم انقلع الله يقلعك انت واختك بــراا

علي يناظر عيونهاا مستحيل ينسى هالعيون اللي جذبته رغم نظرات الاحتقار اللي نرفزته ايه هذي اللي شافها ذاك الصباح .. ابتسم ببرود وقلبه يخفق مو مستوعب انها قدامه : مانيب طــالع ي الزين

نسيم قاطعته وهي تاشر بيدها ع الباب : تطلع وانت ماتشوف الدرب واختي تطلقهاا بالطيب احسن لك

علي ناظر سلمى اللي واقفه ورا نسيم ولا تنطق بكلمه تذكر كلام صيته ان سلمى اختها هي تحرشها عليه ..



ندى خافت ع البنات اتصلت ع بسمه تبيها تقول لمحمد بس ماردت عليهاا فكرت تتصل بخالد بس تذكرت انه بحايل
ترددت قبل تتصل

فتح الخط بدون مايتكلم : عبدالعزيز ألحق علينا نسيم تتهاوش مع علي جننا تخيل يدخل علينا الصاله

عبدالعزيز وقف وهو مو فاهم وكلمه "يدخل علينا الصاله" جننته وبسرعه : جايكم الحين



علي يجلس بعناد ويناظر عيونها بالتحديد : هه طلعه مارح اطلع وريني ايش بتسوي

سلمى بكت : علي تكفى اطلع وفكنا من شرك

نسيم لفت عليها بقهر وصرخت عليها : لاتبكين ي غبيه "ورجعت لفت عليه وبقوه" اقسم بالله وهذا اخر تهديد اطلع بالطيب اخير لك

صيته بخوف : نسيم صل ع النبي وروحي داخل وانا اتفاهم مع اخوي

نسيم صرخت عليهاا وتاشر بيدها ع خشمها : انتي ولاا كلمه اصصص تفاهمي معك بعدين

صيته رجعت ع ورا بخوف ..
علي وقف وتقدم لها مستمتع : تبين اطلق ذي "واشر ع سلمى اللي تشهق ببكا ع الصامت بعد ماصرخت عليها نسيم"

نسيم تاخذ نفس تهدي اعصابهاا : غصبن عن خشمك ماهو بكيفك

علي ضحك ومسح ع خده مرووق : ههههههههه اطلق واتزوجك انتي

صيته ضربت خدها عز الله اخوها انهبل ..

نسيم باحتقار وبصوت عالي : تخسي وتعقب قم انقلع بــرا


ندى طلعت تجري وهي لابسه عبايتها فتحت الباب
دخل صالح ووراه عبدالعزيز
صالح راح سيده ع المجلس وعبدالعزيز لف ع ندى : ادخلي داخل

وراح ورا ابوه

صالح : ايش اللي تسويه ببيت اخوي ياعلي

علي تفاجأ من وجود صالح

عبدالعزيز يكلم البنات بصوت واطي : روحوو البيت شغلي معكم بعدين

وع طول راحوو ومعهم صيته ..
صالح ماتماسك طاح في علي ضرب : تدخل ع بنات اخوي وماخذ راحتك تحسب ماوراهم احد

عبدالعزيز كان ناوي يضربه بس خاف ع ابوه ان يسوي بالرجال شي يضرب بقهر وكأنه يطلع كل كبت حزنه ع اخوه بالضرب ..
يادوب قدر يبعده عنه : قول لا اله الا الله يبه

صالح : تفوو عليك قم انقلع برا لا ااشوفك توطوط قدام هالبيت

علي اخذ شماغه ووقف : وربي لاتندم ياصالح

صالح وهو معصب : انقلع بسس الله لايبارك فيك يالخسيس

عبدالعزيز : اهدى يبه اجيب لك مويه

صالح جلس بتعب ياخذ نفس : قول للبنات يجوني ابيهم

عبدالعزيز تحرك بسرعه مقهور وهو يتمم : يجوون والله لسفل فيهم

صالح طلع وراه : ي عبدالعزيز خلهم عنك

عبدالعزيز وقف عند باب المدخل وضرب عليه بقوه معصب : نــــدى

ندى طلعت بسرعه وهي خايفه من صوته واضح معصب وقفت عند الباب وشافت العصبيه بوجهه ماقدرت تفتح فمها بكلمه ..

عبدالعزيز يصارخ : من متى هالخسيس يسوي هالحركات انطقي

ندى نطقت بسرعه خايفه وهي تشوف عمها جلس ع عتبه باب المجلس بتعب : من اول مارجعت زوجه ابوي عندنا وهو مستحل مجلسنا ينام وكل شوي ينادي سلمى واذا رفضت تطلع له يجي عند الباب ويقول اذا ماطلعتي ادخل وهي تطلع بس اليوم دخل وع طول طلعته سلمى

عبدالعزيز كور يده وضرب الباب بقهر وصرخ : ليه ماتكلمتو ليه ماقلتوو لناا وهالنسيم باي حق تروح للرجال تتهاوش معه وكأن ماوراكم رجال يتفاهمون معه والله يابنات محسن ان ماتعدلتم لااربيكم من جديد

ندى انكمشت ع نفسها اول مره تشوفه معصب كذا ..

ونسيم من ورا الباب معصبه : حـــدك عااد وبعدين انتم اللي مفروض كل شوي تجون تتطمنون علينا وتشوفون كل شي بعيونكم

عبدالعزيز شد ذراع ندى بقوه مقهور : خليها تبلع لسانها لااقصه

ندى همست بخوف وهي تناظره متالمه من مسكته : ااي انا شدخلني

صالح : اطلع ي عبدالعزيز وخل البنات عنك مالك دخل فيهم

عبدالعزيز خفف مسكته وهو يتأملها وهمس : يصير خير ي بنات عمي

ندى ابتسمت بعباطه بدون ماتقول شي حست ابتسامتها غبيه وقتها غلط بس غصب عنها لما تتوتر ويشتحن الجو تطلع منها تصرفات مالها داعي ..

عبدالعزيز هز راسه بقهر : اضحكي لاتحشرينها انتي بالذات يبي لك دق ع الراس

صالح : عز انت ماتووحي قلت لك اطلع انا اتفاهم معهن

ندى رافعه راسها تناظر عيونه وللحين متبسمه تبي تقهره زياده ..

عبدالعزيز عض شفته بقهر ودفها عنه وطلع وهو يتحلطم ..


صالح شرب المويه وناظر البنات والدموع بعيونه : سامحوني والله اني قصرت فيكم

ندى : ماتنلام ياعمي احنا حاسين فيك

صالح بقهر : النذل ليه ساكتات ليه ماقلتو لي

سلمى بضيق : مدري خفت

صالح : تخافون من وشوو هااه

سلمى تبكي : خلاص ي عمي واللي يسلمك فكني منه خله طلقني اكرهه

صالح اخذ نفس يهدي اعصابه : بيطلقك غصب عنه والله ماياخذك دام راسي يشم الهوا


×
×

بعد ماطلع محمد جلست ع الكرسي جنبه ورفعت نقابها عن وجهها
ومسكت يده وباستها ودموعها تنزل بصمت
منظر ابوها موجع قلبها حيل مو قادره تتقبله ..
همست بحزن ودموعها ماوقفت : اصحى ياابوي وربي فاقدينك حيل .. انت سندنا وعزوتناا تبهدلنا بعدك وعمي انسجن مارح يطلع لين يسدد دينه لعلي ..ومو راضي يطلق سلمى كلنا ضايعين بعدك يبه تكفى اصحى لاتخلينا بروحناا بهالدنيا اللي قلبت علينا من غبت عنا

محمد وقف ع الباب وهمس لها : نمشي

بسمه وقفت ومسحت دموعهاا وقربت من ابوها باست جبينه : الله يقومك بالسلامه ياروح بنتك

وطلعت مع محمد اللي الهم مبين ع وجهه من المشاكل
حرك السياره وباله مشغول بهالعلي يادوب ماسك نفسه هو وعبدالعزيز مايروحو له يتهاوشو معه..

بسمه : ايش صار ع عمي تغير شي

محمد تنهد بضيق : للحين ابوي يقول نبيع البيت ولا ياخذ الاستراحه اللي يبيها والله مايذوقهاا

بسمه مسحت خشمها بالمنديل : لازم تتحركو بسرعه مايصير عمي يطول بالسجن

محمد بقهر : وسلمى لازم يطلقها هالخسيس

بسمه : المهم عمي يطلع الحين سلمى امرها ينحل ان شاءالله

×
×

نزلت من السياره وخالد ينزل شنطتها ناظرت البيت وراحت للباب دق عليه بهدوء

نسيم ورا الباب : مين

صالحه : انا خالتك صالحه

نسيم فتحت الباب بسرعه وبس دخلت خالتها حضنتهاا بقوه وهي تبكي جد محتاجينهاا هالفتره

صالحه مو قادره تصبر من كلمتها بسمه وقالت لها كل اللي صار ماقدرت تجلس بحايل دقيقه ..بعدت نسيم عندها بهدوء : وين صيته

نسيم مسحت دموعهاا وهي تناظر خالد دخل ونزل شنطه صالحه : داخل

صالحه دخلت بسرعه

خالد : الحقي لاتسوي شي بالمره طول الطريق تتحلف لها

×

نسيم دخلت بسرعه شافت صالحه تدق ع باب غرفة صيته وندى جنبها تتبسم

صالحه تنزل طرحتها ع كتفها : اطلعي واجهيني اشووف اطلعي يالخوافه والله لاامسح الارض فيك انت واخوك

نسيم : تعالي ارتاحي مارح تطلع هذا طبعهم الحثاله

صالحه راحت تجلس بالصاله ناظره البنات : وينها سلمى

ندى : بالجامعه يادوب بالغصب خليناها تداوم

صالحه بهدوء : وكيف ابوك ماتغير شي بحاله

نسيم : البارح انا رحت له كانت دورتي نفس حاله الله يقومه بالسلامه يارب

×
×

ناظرت البيت بحزن قبل تركب السياره مو هاين عليهاا بس مو اغلا من خروج زوجها من السجن سبحان الله من اول وهي مو مرتاحه لعلي والشغل معه حسبي الله بس غش ع زوجها واستغله ..

عبدالعزيز وهو بالسياره : يلا يمه

ناديه تنهدت بضيق وركبت السياره ولفت ع نجوى واسيل وعبدالملك ساكتين الكل متضايق ..
اكيد شي مو سهل يفارقو البيت اللي شالهم من هم صغار كبرو في هالبيت ويحمل ذكرياتهم الحلوه والمره

عبدالعزيز حرك السياره وهو مو اقل منهم ضيقه بس لازم يطلع ابوه ..

ناديه : ودينا بيت عمك محسن

عبدالعزيز لف عليها مستغرب : مو قلنا بنروح عند محمد لين يطلع ابوي ونروح الشفا

ناديه : بنجلس انا والبنات عندهم وانت وعبدالملك روحو وصلو اغراضنا الشفا

اسيل : يمه ليش نثقل عليهم ببيت اخوي احسن لنا

ناديه : البنات مايصير يضلو لحالهم صيته بدت تتمرد عليهم

نجوى : بنات عمي يحبونا ومايتثقلو منا

اسيل لفت ع عبدالملك الساكت

×
×

جلست جنب عمتهاا : زيد مو راضي يوديني لاابوي

نوره قفلت عن القدر : ليش ايش عنده

ابتسام جلست ع الكرسي وسندت يدها ع الطاوله : ماعنده شي بس كذا مزاج وقلت له ع الاقل يوديني لااخواتي واروح معهم لاابوي رافض

نوره : الله يصلحه يارب منصور راح هو وسالمه لااهلها وياسر بعد

ابتسام : جياد وين راح

نوره ناظرت ابتسام بتمعن تحاول تميز السؤال عفوي ولا مقصود : جياد بجده شغله هناك

ابتسام بطفش : ياربي

نوره اخذت جوالها من ع الطاوله وردت ع جياد اللي عند طاريه : هلا والله

جياد : اخبارك يمه

نوره : بخير الحمدلله انت شلونك

جياد : بخير كيف العيال والاوضاع عندكم

نوره : كلهم طيبين الحمدلله

جياد : الحمدلله اخبار محسن ال.. ماتغير شي بحاله

نوره : لا والله الله يصبرهم ان شاءالله

جياد : امين يارب


ابتسام طلعت من المطبخ واتصلت ع سلمى تشوف احوالهم ..

×
×

مسحت ع كتفه وهي تناظره بألم : طولت ياابوي حيل اشتقنالك وربي .. "ابتسمت من بين دموعهاا" اشتقت لنظراتك الصارمه الجافه رغم انها كانت تخوفني بس اشتقت لهاا .. وابتسامتك النادره يامحلاها يوم تطلع غصب عنك وانت كاره تبتسم لنا او تضحك
" مسحت دموعهاا " ارجع لنا يبه ودي احضنك ابي اجرب حضن الاب .. كنت اسمع صديقاتي كل وحده تتكلم عن ابوهاا وكيف تمون عليه وسوالف ويحضنهاا .. وانا اناظرهم باانكسار ودي احضن ابوي بس مااقدر في حواجز جفا كبير بيننا
بس مع كل هذا وربي احبك ياابوي احبك وافتخر فيك قدامهم ابوي ملتزم يصلي بالمسجد لحيته طويله مايسمع اغاني ..
تدري ياابوي انا واخواتي صرنا مثلك بدون ماتقولنا

سمعت جوالها يدق بالشنطه بعدت عن ابوها وردت ع خالهاا : هلا خالد

خالد : ندى انا رحت صالحه تبيني ضروري عبدالعزيز جاي يزور عمه ويرجعك معه

ندى سكتت وهي تشوف عبدالعزيز يدخل
خالد : الوو ندى تسمعيني

ندى : ايوه مع السلامه
وقفلت باارتباك ورجعت جوالها بشنطتها الله يسامحك ياخالي مو ناقصه اقابله بعد ..

عبدالعزيز قرب من عمه تأمله وهو ساكت ولاناظر ندى المرتبكه وبعد فتره رفع عيونه بهدوء لها : نمشي

ندى صوتها طلع مبحوح بعد البكا : ايه احمم

عبدالعزيز طلع وهي باست راس ابوها وطلعت وراه ..

جلست قدام وهو حرك السياره بصمت
متغير مو عادته الهدوء والصمت مهموم ومو طايق روحه
رفعت عيونها تناظره نحفان ومو محلق ونظراته تايهه .. رحمت حاله
ماتدري كيف جاتها الجرأه مسكت يده وشدة عليها بصمت وهي تناظر عيونه تناظرها بصدمه
وشد ع يدها هو بعد ولف يناظر الطريق وايده بايدها ..

وقف عند البيت وهو يناظر السيارة الغريبه انتبه للرجال اللي عند الباب معطيه ظهره لف ع ندى : مين هذا

ندى باارتباك : مو كأنه علي

عبدالعزيز فتح باب السياره : انتي خليك بالسياره

ونزل وعرفه علي.لما لف عليه : انت ايش عندك هناا

علي ناظره بثقه : ابي اشوف زوجتي

عبدالعزيز يحط اصبعه ورا اذنه : عيد ماسمعت شتبي

علي يشد ع اسنانه : ابي اشووف زوج

ماامداه يكمل الا ويجيه بقس من عبدالعزيز ع فمه


ندى تناظرهم بخوف تحس عبدالعزيز يضرب من قلب وكبت المشاكل اللي يمرو فيها خافت يصير بالرجال شي ويروح فيها
نزلت بسرعه ودخلت البيت تجري : عمتي ناااديه بنااات

ناديه طلعت بسرعه وهي من اول تسمع الصراخ مو عارفه شالسالفه وصراخ ندى خوفها زياده :شصاير

ندى : عبدالعزيز يتضارب مع علي لحقي ياعمتي اخاف ييصير له شي

ناديه تلثمت بشالها وطلعت مع باب الشارع وشافت علي متمدد ع السفلت وعبدالعزيز فوقه ويدينه ع رقبته صرخت : عبدالعزيز يمه تكفى اتركه لاتبلي روحك بمصيبه

عبدالعزيز يشد ع اسنانه : والله ان شفتك قدام هالبيت مره ثانيه ماتلوم الا نفسك " وبعد عنه " قم انقلع الله لايبارك فيك وتطلق بنت عمي غصب عنك

علي وقف يترنح : والله مااطلق نجوم السما اقرب لك ياولد صالح

عبدالعزيز لف ع امه اللي واقفه ع باب الشارع عطاها نظره قويه ع طول دخلت
لف ع علي اللي راح لسيارته .. وقف يناظره بااحتقار لين راح

دخل البيت وهو يمسح خشمه اللي بدا يرعف

ناديه اللي كانت تنتظره ورا الباب
والبنات
نسيم وسلمى ع طول دخلو البيت قبل يشوفهم ..

ناديه تناظره بخوف والدموع بعيونهاا : ليش تضربه ناقصين مشاكل تبي يصير فيك مثل ابوك

عبدالعزيز معصب رمى شماغه ع الارض : يمه ماقدرت امسك نفسي بكل قوايه عين بعد اللي سواه باابوي جاي بيشوف سلمى والله لايطلقها من فوق خشمه

ناديه تناظر ثوبه في بقع دم وغير عن خشمه : الله يستر بس روح غسل وشوف شي يوقف الرعاف

ندى تناظر عمتها تدخل وهي ماسكه دموعهاا ومو طايقه روحها
مسكت يد نجوى اللي تبي تلحق عبدالعزيز همست : انا بروح له

نجوى ابتسمت : وزين خليه يروق خشمه مايرعف الا اذا عصب حيل

ندى اخذت نفس وراحت له
شافته جالس بشكل مستقيم ومنزل راسه وبيده المنديل
جلست قباله ع ركبهاا : كيف وقف

عبدالعزيز رفع راسه متفاجأ منهاا مسح خشمه بالمنديل : ايه

ندى تناظره بصمت وهو يوقف ويطلع للمغاسل راحت جلست ع الكنب مو عارفه ليش ماتطلع دامه طلع مطنشها
لمعت الدموع بعيونهاا الفتره اللي يمرو فيها مأثره فيها تبي اهتمام وحنان منه يخفف عنهاا الهم

رفعت راسها بهدوء لما شافت رجوله واقف قبالها .. ناظرت ملامحه وعيونه يناظرها عادي نزلت دمعتهاا ماتبي هالنظره منه ماتعودت عليها تبي الاهتمام والحب حتى لو يكذب عليهاا

عبدالعزيز جلس ع ركبه قبالها وحضن وجهها بين يديه وبهمس : ليش تبكي

ندى بعدت يدينه ورمت حالها بحضنه وهي تبكي : تعباانه والله والله تعبت

عبدالعزيز تنهد بحزن ع حالهم مسح ع شعرها : بيصحى عمي ان شاءالله ويطلع ابوي ويرجع كل شي مثل ماكان بس يبي لنا صبر

ندى تشهق ببكا : متى ياربي

عبدالعزيز يحاول يعدل جلسته بدون مايضايقها : حبيبتي لاتبكي ابيك تكوني قويه اللي نمر فيه ابتلاء من ربنا لازم نصبر ونتقرب من الله اكثر مايصير تتذمري وتقنطي من رحمه الله

ندى بعدت عنه وهي تاخذ نفس : ونعم بالله

خالد وقف ع الباب وبضحكه يلطف الجوو : عز شمسوي ببنت اختي ليش باكيه

ندى مسحت دموعها
عبدالعزيز وقف وناظر خالد باابتسامه : ياخي انت ليش نشبه

خالد ضحك وجلس ع اول كنبه
وندى ع طول طلعت بااحراج من ضحك خالهاا ..

دخلت البيت شافت خالتها صالحه جالسه بالصاله ومبين ع وجهها العصبيه
ناديه جالسه جنبهاا : يالله هذا نصيبه

صالحه : مو عارف مصلحته بس يسمع كلام ابوه من حلاتها بنت عمه يروح يخطبهاا وانا اللي واعدته اخطب له نسيم بعد حيي

ناديه : لاتضغطي ع الولد خلاص خطب بنت عمه وانتهى الموضوع مابيدك تغيري شي لاتكسري فرحته بزعلك

صالحه سكتت مقهوره من عامر اللي راحت له قبل شوي تحاول تفهم ليش بطل عن نسيم وهو كان يبيهاا
ابدا ماتوقعت ولدهاا حساس لهالدرجه يحلف والله ماارجع اخطب بنت محسن بعد مارفضني وسمعنا كلام يسم البدن .. والله ماارجع لها ولو قلبي معهاا بس كرامتي فوق كل شي


ندى راحت للبنات بالمطبخ
نجوى تغسل المواعين : ياعمري ياسلمى من لما سمعت طاري هالعلي حبست حالها بالغرفه

نسيم تمسح الطاولات : تسلم يدينه عبدالعزيز والله انه برد قلبي


×


وفي غرفتها
جالسه ع السرير وتهز رجولها بتوتر وبيدها الجوال تنتظره يرد
صيته : ايووه علي

علي بزهق : خيرر

صيته بخوف : انا لازم اطلع من البيت والله خايفه طول الوقت حابسه حالي بالغرفه واذا طلعت عيونهم تبي تقتلني اعوذ بالله منهم

علي صرخ عليهاا : انا افهم في مين حماار بقره اطلعي ووريهم العين الحمرا هذا بيتك ومن حقك تطرديهم كلهم بعد لا تطمعيهم فيك يالخوافه

صيته : مااقدر علي والله كثار وانا وحده والله اخاف

علي : طلعه من البيت انسي واسمعيني زين لازم تدبري لي فرصه بشوف سلمى والله لذوقهم الغبينه

صيته بخوف : ايش بتسوي

علي : مالك دخل بس ابي اقابلها بااسرع وقت تحركي فاهمه ولا لاء

صيته : طيب احاول

علي : مو تحاولي لااازم وياليت لو تكون معهاا اختها ام لسان

صيته بااستغراب : قصدك نسيم

علي باابتسامه : نسيم ههههه ابدا الاسم مو لايق هذي شرسه بس دواها عندي

صيته : علي ايش بتسوي يكفي صالح سجنته

علي : لاتتدخلي احسن لك يالله لاتتأخري علي

صيته رمت جوالها جنبها وهي تفكر علي ايش بيسوي بسلمى ونسيم
والمشكله كيف بتدبر فرصه له وهي حابسه حالهاا .. الله ياخذ هالصالحه مسببه لها رعب كل يوم تطق ع باب غرفتها وتهدد تبيها تطلع .. صارت ماتطلع الا وهي متاكده ان صالحه ماهي موجوده او نايمه ..

ناظرت حالها بالمرايه تحاول تشجع نفسها تطلع وتكون واثقه من نفسهاا ليش تخاف منها هذا بيت زوجها هي الداخله وصالحه هالمتطفله الطالعه ..

فتحت الباب بهدوء لما ماسمعت اي صوت شافت اسيل منسدحه بالصاله وع جوالها
طلعت بهدوء وبتردد : اسيل وين البنات

اسيل ناظرتها باحتقار تكرهها من كرهها لاخوها اللي سجن ابوها .. ولفت تناظر جوالها بدون ماترد عليهاا

صيته ناظرتها بقهر مابقى الا البزر كمان راحت للمطبخ شافت ناديه وندى ونجوى رجعت بسرعه قبل ينتبهو لها

راحت للحمام سمعت صوت المويه .. وعدت من جنب غرفه البنات سمعت صوت بكا سلمى وصالحه تهديهاا

نجوى طلعت من المطبخ : ايش تبي تسمعي

صيته لفت عليها بصدمه وارتبكت : ولا شي

نجوى تناظرها من فوق لتحت

صالحه فتحت الباب وناظرت صيته واقفه عند الباب : ايش موقفك هناا

صيته نقلت نظراتها مابين صالحه ونجوى اخذت نفس وناظرتهم بثقه وبقوه متصنعه : كيفي بيتي اوقف وين ماابي

صالحه رفعت حاجب وتخصرت : وبعد

صيته تعلي صوتها تبعد خوفها : تطلعين برا غير مرحب فيك "ولفت ع ناديه وندى اللي طلعو من المطبخ" وانت بعد لمي عيالك واطلعو من قال ان بيتنا ملجأ

صالحه ضحكت ولفت ع البنات : عشتوو طلع لها لســان "تقدمت منها بهدوء" مين علمك هالكلام ي ماما

سلمى استندت ع باب الغرفه وهي تناظر صيته تتراجع وصالحه تتقدم بقوه ..

صالحه صرخت بقوه : من قال ان ذا بيتك والله لو محسن صاحي مايخليك دقيقه بعد سواد وجه اخووك قومي انقلعي لمي قشك واذلفي

صيته شدت ع يدها تقوي نفسها هه هذي تبي تطردهاا : مو بكيفك تطرديني من بيتي انتي اللي تذلفين

صالحه وبدون تردد سحبتها مع شعرهاا وشافت نسيم طلعت من الحمام وبحماااس : تعالي ي نسيــم

صيته تصارخ تحاول تدافع عن نفسها وشدت شعر صالحه

نسيم سحبت المنشفه من شعرها ورمتها ع الارض وراحت لهم جري ..

نجوى توقف بوجه امها وندى وبرجا : تكفون لاتتدخلون خلهم يجلدونهاا

صيته طاحت ع الارض وتصارخ ورفست نسيم بقوه .. وصالحه ماسكه يديها الثنتين وتصارخ عليها : شتيبن انتي واخوك هااه اعترفي شتبوون

اسيل ترقص فوق الكنبه وتصارخ بحماس مسويه معلق : الله ياااااربـــــاه ومرره اخرى تتنقل الهجمات بين صااالحه ونسيم يبحثون ع صيته باي طريقه اوووووه هنااا الضربه هناا الشجاعه ي لعييييييب ي ربــاااه

سلمى تمسح دموعهاا من كثر ماضحكت خالتها ونسيم يضربون من قلب وتعليق اسيل شي ثاني ..

صيته صارت تبكي : مانبي شي وخري عني ي مجنونه

صالحه تصارخ : ايييه مجنونه حيل انطقي لا كف الحين

نسيم تجلس بقوه ع رجولها كسرتهم ترفس : عطيها كف حلال عليك

صيته تشهق ببكا : يبي الاستراحه اللي ياخذكم وياخذه انا مالي دخل اتركوني ي مجانين

ناديه دفت نجوى عن وجهها : خلاص ي صالحه فكي الحرمه

صالحه شده شعرها : وش تبون بالاستراحه انطقي

صيته صرخت متالمه : ابوي كان يبيها بيسويها مشروع سياحي

صالحه ورفعت يدها بتهديد : هالحين تلمين قشك وتذلفين قوووومي الله ياخذك انتي واخوك

صيته تحركت بسرعه وجري ع غرفتهااا

اسيل تصارخ وتصفق : اوووووه هدف خيااالي هدف نهائياااات هدف لعائله المشاكل الله ع صالحه الله ع نسيم

ندى سحبت الخداديه ورمتها عليهاا وهم يضحكون ..

×
×

ناظرته بصمت ودموعها تلمع بالدموع
ابوها اللي تحسب له الف حساب وتتكلم برسميه بوجوده
تشوفه بهالشكل ثابت ولايتحرك
غمضت عيونها ونزلت دمعتهاا ومسحتها بسرعه ماتبي تبكي لازم تكون قويه
اخذت نفس وقربت منه ومسكت يده وشدة عليهاا : يبه انا ابتسام ماادري اذا تحس في زيارات اخواتي لك وفقدتني ولا
زيد اللي انت مفضله علي مانعني عن زيارتك واليوم عمتي تهاوشت معه وخلتني ازورك غصب عنه
" باست يده " اصحى ياتاج راسي والله فقدناك الخسيس علي يبي الاستراحه عشان يطلع عمي من السجن بس عمي باع بيته ومحمد اخذ قرض وسدد له دينه وبكره يطلع
متأكده لو انك موجود ماسمحت لهالعلي يستقوى عليناا هو واخته صيته "ضحكت" صيته تمردت علينا كم يوم مع اخوها بس من جات عندنا خالتي صالحه علمتها ان الله حق

سمعت الدق ع الباب نزلت نقابها وباست راس ابوهاا : اوعدك ازورك مره ثانيه الحين تأخرت ع عمتي مع السلامه

وطلعت لعمتها تنتظرها برا هي وجياد
نوره : هاه ارتحتي

ابتسام شهقت ببكا : شوي

جياد تنهد بضيق : يلا مشينا
راحو معه لسيارته وهو بداخله يردد انا ايش جابني من جده من اول ماجا امه قالت له يوديهم ماكان يبي يشوفها ولايسمع حسهاا والحين غصب عنه لا وبعد تبكي قطعت قلبه ..

رفع عيونه للمرايه بتردد شافها تناظر برا بسرحان لف ع امه بتعمد : متى عرس زيد

نوره ناظرته بعتب وهمست بس سمعتها ابتسام : اخر الشهر

جياد ناظر المرايه ثابته ولاكأن الموضوع يهمهاا اللي متأكد منه انها مو مرتاحه مع زيد بس اللي يبي يعرفه ليش صابره وجالسه عنده ..
والله لو اختي مكانها ماخليتها يوم واحد معه

×
×

طلعت من بيت محسن وهي مرتاحه للقرار اللي وصلو له .. يروحون الاستراحه بالشفا ومعهم صالح يدير باله عليهم ويقفلون بيتهم لين يقوم محسن بالسلامه ..
ركبت السياره مع خالد لفت عليه بتردد : خالد

خالد : سمي

صالحه تعدل جلستها : ودي ازور محسن

خالد لف عليها مستغرب

صالحه بسرعه : لاتفهمني غلط بس بتطمن قبل نروح حايل تعرف امي واسئلتها

خالد هز راسه : طيب

لفت تناظر الطريق وهي تسب بنفسهاا الحين ايش بيقول عنهاا خالد اووف

وقف عند المستشفى ونزل و نزلت معه وهي تحاول تعيد ثقتها بنفسهاا وان هذا شي عادي
ناظرت الباب اللي فتحه خالد دخلت وراه وطاحت عينها ع محسن والاسلاك والاجهزه حوله ومو حاس بشي

حطت يدها ع فمها من فوق النقاب تمنع شهقتهاا ..

خالد يناظرها بصمت يبيها تحن ع هالرجال اللي الكل عارف شكثر يبيهاا

عيونها تناظره بحزن وهي تتذكر نظراته لها واسلوبه اللي يتغير ويلين معهاا بس ..

خالد : نروح

صالحه ببحه : ايه

طلعت مع خالد وهي تجاهد ماتبكي ماتدري ليش هالكثر صارت حساسه
خالد حرك السياره وبيغير السالفه : كلمك عامر

صالحه مو طايقه طاريه : لاا

خالد : بكره ملكته ع بنت عمه

صالحه : يجي يوم وبيندم انه ضيع نسيم من يده

خالد : ماابي ازعلك بس الصدق عامر مايصلح لنسيم

صالحه : ليه

خالد : انتي شايفه نسيم قريبه من شخصيتك وانتي وعامر دايما مشاكل ماارتحنا الا لما راح الطايف

صالحه سكتت وهي مو مقتنعه بكلامه عامر انسب وحده لشخصيته نسيم هي مرحه وهو جدي
تتذكر الورقه اللي لقتها بجيب ثوبه لما جات بتغسله
بخط جميل مكتوب
" كان صوتك الدليل على إنسدال أشعة الفرح على وجهي,وجهي الذي كان مُبلل بالشوق يسأل الله الثبات أمام كُل هذا الرُكام والإنهزامات كان طوق نجاتي "
وبخط عامر اخر الورقه "لجمال صوتك نسيم"

وراحت لعامر تسأله عن هالورقه انحرج وبدون تردد قالها كل شي انه يدرسها ومن قرا اسمها بالكشف وعرف انها بنت خالته حب يشوف مستواها واخلاقهاا اذا عجبته بيخطبها بما انه يبي يتزوج بس مافي باله احد ..
من اول ماسمع صوتها اللي يحمل بحه امه الجميله حس انه متشوق يعرفها اكثر وكل يوم يتعلق فيها اكثر ..

×
×
نهايه البارت الثالث والعشرون ..

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 08-09-18, 05:03 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 



((البــارت الرابع والعشروون))

الـشـفـــاا ..


جهزت الفطور وراحت لغرفه البنات فتحت الباب : يابنات يلا قومو جهزت الفطور نجوى نسيم يلا قوومو

نجوى فتحت عيونهاا : خلينا ننام ليش نصحى بدري ماعندنا شي

ناديه : اصحو افطرو معي وارجعو كملو نوم

نجوى وقفت وهي نعسانه بس عشان خاطر امهاا : خلاص انا اصحي نسيم


رجعت المطبخ ناظرت ندى شايله الفطور وطالعه ترتبه بالصاله : يعطيك العافيه

ندى ابتسمت : انتي الله يعطيك العافية انا ماسويت شي

ناديه مسحت ع شعر ندى بحنان ولفت تشيل صينيه الاكواب ..
ندى توزع الصحون ع الصفره: صحيو البنات

ناديه : نجوى صحت وقالت بتصحي نسيم

ندى : الله يعينها ع نسيم انا بروح اصحيهاا

ناديه تتأمل ندى وهي طالعه الحمدلله اللي ربي سترنا وماحملت ..
اخذت الراديو وشغلته طلع لها صوت محمد عبده
اهوواك ماهي مواويل بها اترنم
حنا المواويل هي اللي تغنيناا
لفت ع قناه ثانيه : يالله صباح خير

نجوى جايه من الغرفه : يمه رجعيهاا لي زمان ماسمعتهاا "وتترقص" وحنا اجتمعنا وشمل العاشقين ألتم

ناديه وقفت ع برنامج : اقول تعوذي من ابليس بس


نجوى جلست ع الارض قبال الصفره وصبت الحليب في الاكواب : ابوي وينه

ناديه : راح الطايف بيزور عمك

نسيم : سلام

ناديه : وعليكم السلام

نسيم وندى جلسوو وكل وحده اخذت كوب حليبهاا ..


ناديه : لو تبطلو السهر وكل يوم نصحى مع صلاه الفجر نصلي ونفطر وبعدها كل وحده تسوي اللي تبي

نجوى : نصحى ايش نسوي عاطلات بلا عمل خلينا ننام

ندى : والله حلوه الجلسه الصباح قبل شوي بين الاذاان والاقامه تمشيت برا الجو يجنن يعطيك طاقه

نسيم : عشانك مواصله ولا لو اصحيك من نومك عشان هالجو ماصحيتي انتي يادوب تصحي تصلي وسيده ع سريرك

نجوى : والله صادقه ندى اثقل نوم فيناا

ندى : نشوف بكرا مين يصحى قبل واللي نومها ثقيل

ناديه رفعت جوالهاا : اسكتو بنات بسمع .. هلا اسيل هلا يمه ... يابعد قلبي انتي صباحك خير وبركه .. الله يوفقك انتبهي ع نفسك ... كيف عبدالملك ...هههههه زين محمد يربيكم من جديد ... سلمي على محمد والبنات



نجوى : اسيل شعندهاا

ناديه : تصبح علي يسعدها بنيتي كل يوم تكلمني قبل تروح جامعتهاا الله يوفقهاا

نجوى مدت البوز : وقبالي بعد تدعي لها وانا لاا

ناديه ضحكت : الله يوفقكم كلكم يارب

البنات : امين



نسيم : عمتي انا بروح لجارتنا العجوز ام منصور

ناديه : وين تروحي صعبه مانعرفهم

نسيم : ابوي كان يزورها يتطمن عليها ويتصدق عليهاا ماابي اقطع عمله وبكمله انا الحرمه كبيره بالسن وعميا وماعندها الا الشغاله

ناديه : الله يجزاك خير بس كلمي عمك اول احسن

نسيم : بروح الحين واذا جا اقوله مين تروح معي

ندى : بنام والله مواصله نعست مرره

نجوى : مالي خلق برجع انام


نسيم لبست عبايتهاا وطلعت وهي تشوف البيت قبالهم بس بمسافه شوي
دقت ع الباب
ووقفت تنتظر الشغاله تفتح تسمع صوتها تغني ومطنشه الباب انقهرت منها شغاله داجه
دقت الباب بقوه
وسمعت صوت ام منصور تصارخ ع الشغاله تفتح الباب

الشغاله فتحت الباب وهي مكشره : نعم

نسيم : نعامه ترفسك ان شاءالله بعدي عن وجهي

ودخلت وشافت ام منصور جالسه بالصاله : سلام ياخاله انا نسيم بنت محسن ال..

ام منصور باابتسامه : ياهلا ياهلاا حياك يابنيتي

نسيم قربت منها وسلمت عليها وباست راسها : كيفك ياخاله

ام منصور : الحمدلله بخير الله شلون ابوك ماتغير شي بحاله

نسيم بتأثر : لا والله

ام منصور : كيف احوالك انتي واخواتك

نسيم : الحمدلله الحين خلاص سكنا هناا وان شاء الله اجيك كل يوم واتطمن عليك

ام منصور؛: لاتكلفي ع نفسك انا ماعلي بخير ماغير الطفش ودي احد اسولف معه

نسيم : ماعليك انا فاضيه العام كنت ادرس والحين متخرجه وانتظر الوظيفه دعواتك

ام منصور : الله يوفقك ويرزقك اللي تتمني يارب بس ياليت لو تطلي ع شغل خديجه والله طمعانه فيني هالشغاله

نسيم وقفت : اشوفها الحين
راحت للمطبخ مالقت الشغاله وين ذلفت هذي .. لفت ع الباب بتطلع الا الرجال بوجهها
نزلت نقابها ع وجهها بسرعه انتبهت لحركته يتلمس الباب ويحسب لخطواته ..

رجعت ع ورا بهدوء وهي تراقبه


تلمس الكرسي وجلس : خديجه صبي لي مويه خليها متوازنه

نسيم تحس برجفه وحزن عليه اعمى بعد مين يطلع هذاا

اسامه : ماتسمعي الكلام انتي

نسيم استوعبت انه حاس بوجودها بس يحسبها الشغاله اخذت كوب وصبت له مويه من البراده
وحطت الكوب بصوت ع الطاوله قباله

وطلعت بسرعه وهي ترجف وراحت سيده للباب وطلعت ماشيه لبيتهم ..

×
×
×

وقفت قبل تدخل المطبخ وهي تسمع صوت ياسر العالي : وين الفطور هذي مو ع كيفها لازم تمشي ع نظامناا

مي : ايووه زيها زيناا

ياسر : صحو زيد انا بعلمه شلون يربيهاا


ابتسام طلعت تجري بدون مايحسو فيهاا ودخلت غرفتها وقفلت الباب بهدوء وناظرت زيد نايم بعمق

جلست بتوتر تنتظر الباب يدق وماطول انتظارها سمعت صوت ياسر ورا الباب : زيد زيد

ابتسام عدلت نقابها وفتحت الباب ووقفت وهي متمسكه بالباب ماسمحت له يشوف داخل الغرفه وبدون نفس : نعم

ياسر رجع ع ورا كم خطوه : صحي زيد بسرعه

ابتسام : زيد قالي لاتصحيني يبي ينام ايش عندك ازعجتناا

ياسر يرفع سبابته يهدد : والله ان ماعدلتي اسلوبك يابنت الناس واحترمتي حالك مايصير لك طيب

ابتسام قبل تقفل الباب بوجهه : اعلى مابخيلك اركبه


قفلت الباب بالمفتاح بتضمن انه مايدخل جلست ع الارض تهدي رجفتهاا وهي تناظر زيد نايم ومو حاس بحوله ..

×
×

جلست بملل بالجامعه مو طايقتها بدون نسيم تعودت انهم دوم مع بعض في الباص وفي البيت ..
والحين بسبة هالجامعه جلست عند بسمه وماراحت معهم الشفا. .
عمها قال لازم يسكنو معه ويقفلو بيتهم لين يصحى ابوهم عشان مايعطو صيته مجال ترجع للبيت وتتمرد عليهم

يالله سنه واتخرج وافتك ..
ناظرت جوالها يدق رقم استغربت مين .. اخر شي ردت لما اتصل ثاني اكيد احد يبيها ضروري : الوو

سمعت صوت تكرهه حيل : سلمى ياسلمى وحشتيني

سلمى تناظر حولها الله ياخذك وقفلت الخط بدون لاترد عليه صمتت جوالها من اتصالاته المتكرره ومزعجه ..
توترت مو عارفه ايش تسوي و ترتاح منه

فتحت الرساله " اقسم بالله اذا مارديتي اختك نسيم في خبر كان"

يممه نسيم ايش بيسوي فيها هالمجنونه
ردت بقهر : نعم

علي : اقولها لك من الاخر بطلقك واتزوج اختك

سلمى تحاول تمسك اعصابها وماردت عليه

علي : عمك موجود بالطايف ينتظر اطلقك ويملكلي ع نسيم

سلمى صرخت : كذااب

علي : عمك مديون لي بملايين مايقدر يرفض لي طلب

سلمى : عمي باع بيته وسدد ديونه مالك حق عنده لاتحاول تكذب علي وتحسبني ماادري

علي : انا الحين برا عند الجامعه استناك نروح المحكمه ونتطلق

سلمى : اطلع لك هه باحلامك

علي : اجل باحلامك اطلقك

سلمى : عمي وينه

علي : عند المحكمه كل شي جاهز باقي انتي

سلمى سكتت تفكر لو طلع يكذب عليها ويخطفها يسويها هال.. مو بعيده عليه
عمي مستحيل يتفق معه ضدنا : طيب اطلع الحين

علي بسعاده : انتظرك ع احر من الجمر

سلمى قفلت منه وهي تضحك بسخريه وقفلت جوالهاا
انتبهت لود جايه لها وتبتسم
اووف جد هالبنت نشبه مو عارفه كيف تتعامل معها

ود : سلام ع الحلوين

سلمى : وعليكم السلام

ود جلست جنبها : اخبارك

سلمى وهي تناظر البنات اللي يمرو : تمام

ود تلوي بوزهاا : ايش فيك منفسه يااختي ابتسمي الحياة حلوة

سلمى لفت عليهاا : الحياه حلوه بالنسبه للناس الفاضيين مثلك

ود ابتسمت بااحراج : لايكون مشغلتك عن شي

سلمى وهي تطلع قهرها من علي فيهاا : ماتعرفي شعور ان الوحده بتجلس لحالهاا شوي كل شوي ناطتلي وحده خلوني بحالي اووف ياربي

ود وقفت معصبه تحملت نفسيتها كثير بس عشان خالها متحمله : انتي ع ايش شايفه نفسك انثبري لحالك انا الغبيه اللي ماسمعت كلامهم قالو شايفه نفسها ورحت دافعت عنك

سلمى تناظرهاا : تدافعي عني بصفتك مين لو سمحتي انا مااعرفك ولا لي علاقه فيك كل يوم ناشبه لي

ود تناظرها بااحتقار : ماتعرفيني بس تعرفي خالي عبدالله ال.. الدلخ اللي يحبك مدري ايش لاقي فيك

سلمى تشد ع اسنانها : انا مالي علاقه فيك ولا بخالك لاتجلسي تتبلي علي

ود وهي بتروح : طيب ياسلمى لاتعرفيني ولااعرفك

×
×
×

ماشي بالسياره ماسك خط الشفا ويكلم : مايصير من نقلت حايل ماعاد شفناك

خالد : والله كارفينني بالدوام كرف اجي البيت ادور النوم مايمديني اروح مكان وتدري اول شي مااقدر اخذ اجازه

عبدالعزيز : مااتعرف اللي بالداوم يغطو عنك

خالد : لا والله للحين ماامون عليهم

عبدالعزيز : زين ترا ابوي يقول للحين مانسينا طلبك وقت ماتفضى تعال انت والأهل نملك

خالد : ان شاءالله اذا صحى محسن بالسلامه

عبدالعزيز : ان شاءالله يالله مااشغلك مع السلامه

خالد : مع السلامه

عبدالعزيز دور اسم امه واتصل عليهاا : هلا يمه

ناديه : اهلين عزوز وينك

عبدالعزيز : قريب 10 دقايق واكون عندك ايش سويتو غدا

ناديه : كبسه لحم

عبدالعزيز : زين ترا جوعان حدي يالله اجيكم الحين واتغدا

×
×

نزلت الصاله البيت هادي .. تذكرت ان نوره قالت لها في عزيمه عند اختها

شغلت التلفزيون تبي صوت في البيت ماتدري ليش خايفه بس من بعد اللي سوته بياسر وهي متجهزه لاي شي يصير زيد من اول ماصحى طلع ولا قابل احد
وياسر اكيد راح العزيمه ليش خايفه عادي بسووم انبسطي

طلعت فوق دقت ع غرفه اصاله وفتحتها فاضيه خساره توقعت انها موجوده

رجعت نزلت تحت وجلست بالصاله ع جوالها تراسل اخواتها

شوي سمعت صوت سياره بعدت الستاره عن الشباك شافت سياره منصور .. قلبها انقبض بخوف هذا ايش جايبه اكيد عارف اني لحالي بالبيت

اخذت جوالها وطلعت تجري ووقفت بنص الدرج لما الباب انفتح وسمعت صراخ زيد : وقفي عندك

ابتسام لفت عليه بتوتر وطاحت عينها ع منصور وياسر وراه
رفعت حجابها ع شعرهاا بسرعه وطلعت الدرج تجري من جده هذا يقولي وقفي بهالشكل قدام اخوانه

دخلت الغرفه وترددت تقفلها بالمفتاح .. صارت تدور بالغرفه بتوتر اكيد ياسر قاله ياربي انا ماابي الا الطلاق ماابي شي ثاني والله

اتصلت ع بسمه لازم تقول لمحمد مبين زيد مو ناوي ع خير

زيد فتح الباب وضرب بالجدار وع طول سحب جوالها ورماه ع الجدار
ابتسام صرخت بخوف وهي ترجع ع ورا مو عارفه ايش تسوي : تكفى زيد لاتضربني

زيد ووجهه محمر وهو يقرب منهاا : اهلي خط احمر يالكلبه

ابتسام صرخت وهي تحاول تبعد يده ع شعرهاا
زيد شد ع شعرها بقوه وسحبها معه لبرى الغرفه وهي تحاول تثبت بمكانها ماتبي تطلع كاشفه قبال اخوانه وتبكي : استرني زيد الله يخليك

زيد ضربها كف وسحبها مع يدها وشعرهاا : اص ولا كلمه مالك جلسه بهالبيت يالنجسه

ابتسام تتسمك بحجابها اللي طاح من كتوفها ع الارض وهي تحاول تتمسك بالدربزاين



منصور رفع عيونه للدرج وصد بسرعه مو عاجبه اللي يسويه زيد .. مايصير يسحبها هالشكل كأن ماوراها اهل

بعكس ياسر اللي يناظر بتشفي وعاجبه زيد ..

زيد رمى ابتسام عند رجول ياسر : اعتذري منه اشووف

ابتسام ثبتت يدينها ع الارض تحاول تتماسك وتوقف دموعهاا وهي تحس بالذل ..
زيد ضربها ع راسها وصرخ عليها : اعتذري بسرعه

ابتسام رفعت راسها وناظرت ياسر الابتسامه شاقه الحلق ..
لفت نظرها ع منصور اللي صد عنها
وقفت ودفت يد زيد اللي كان بيجلسها غصب وصرخت : بعد عني تفوو عليكم حرام والله فيكم الشوارب تستقوو ع مرة

ياسر ناظرها مصدوم
زيد ضربها كف خل بتوازنها بس ثبتت وراحت لباب البيت بسرعه

زيد مسك يدها قبل تفتح الباب ووجهه محمر من العصبيه وشد شعرهاا : والله ماتطلعي لين تعتذري وبعدها تنقلعي انتي طالق

ابتسام صرخت بألم لما انفتح الباب وضرب بظهرهاا

منصور ناظر جياد اللي وقف ع الباب ونظراته بينهم وبين ابتسام بصدمه همس : شصاير


زيد رجع شد ابتسام مع شعرها ودفها ع الارض قدام ياسر اللي توتر من وجود جياد هو من داخله مقتنع ان اللي يصير غلط بس مقهور منها ويبي يبرد ع قلبه..

ابتسام ببكا : والله مااعتذرت لو تنطبق السما ع الارض

زيد قرب من ابتسام بيضربها بس ماحس الا بالبقس اللي طيحه ع الارض وجياد يجلس ع ركبه قباله ويشده مع ثوبه ويضربه ع الارض : يالخسيس مافيك ذره رجوله تهين زوجتك قدام اخوانك تفوو عليك

ياسر حاول يبعد جياد عن زيد : جياد تعوذ من ابليس

زيد يحاول ياخذ نفس :زوجتي وانا حر مالك دخل



ابتسام زحفت لااخر الجدار وهي تناظر جياد يضرب زيد من قلب واخوانه يحاولو يبعدوه عنه .. ودموعها تنزل من الذل اللي شافته وبداخلها تردد يسامحك ياابوي

جياد بعد عن زيد اللي مو قادر يتحرك وهو ياخذ نفس لف ع ابتسام اللي حاضنه نفسها بالزاويه وشعرها يغطي ملامحهاا ..
قرب منها ورما عليها مفتاح وجواله : روحي غرفتي وكلمي اهلك
ابتسام اخذتهم منه بدون تردد وطلعت من البيت ...

جياد لف ع ياسر وعطاه بقس ع وجهه وهو يصارخ : وانت الكبير عاجبك اللي يصير حرام ينقال لكم رجال

ياسر رجع ع ورا منحرج من نفسه

جياد ناظر منصور بااحتقار ورجع لزيد المنصرع ع الارض تفل عليه
وناظر ياسر : هالخسيس بس يصحى يطلقهاا بالطيب احسن له

منصور جلس ع الكنبه متضايق من نفسه : طلقهاا

جياد طلع فوق لغرفه زيد المفتوحه مرر نظره سريع لين شاف عبايتها معلقه اخذها ..
ونزل تحت ناظرهم بااحتقار وطلع من البيت

دق باب غرفته : انا جياد خذي عبايتك واذا مااحد جايك انا اوصلك

ابتسام طبقت الورقه اللي كتبتهاا وحطتها ع التسريحه وفتحت الباب وهي وراه مدت يدها له وعطاها عبايتها ..
لبستها وغطت وجهها وفتحت الباب وهمست : مااحد رد علي

جياد انتبه للورقه : يالله اجل اوصلك مالك جلسه بهالبيت

ابتسام طلعت من الغرفه لما بعد عن طريقها دخل غرفته سحب الورقه اللي متأكد انها ماكانت موجوده قبل دخول ابتسام دخلها بجيبه وقفل غرفته وطلع وراهاا ..

ابتسام ركبت ورا ودموعها تنزل بصمت وهي تناظر البيت الاسود بنظرهاا ماقد شافت فيه يوم حلو وتتحسب ع غبائها ليه ساكته ليه ماشنت الدنيا وعاندت الكل وتطلقت منه بالغصب من اول ماعرفت انه يشرب غبيه غبيه ..

جياد بدون مايلف عليها وبصوت عالي مقهور ويده تضرب الدركسون : وش مصبرك عليه هااه اقسم بالله وهذاني حلفت لو رجعتي له هالمره والله لاتندين قد شعر راسك

ابتسام نزلت راسها ع ركبها تبكي وتشهق بصوت عالي ابد ابد مو ناقصته بعد..

جياد نزل القزاز يشم هوا يهدي اعصابه وبداخله يدعي ويتحلف لزيد واخوانه راجع لهم راجع
×
×
×

طلعت من غرفه ابوهاا واتصلت ع بسمه انها خلصت عشان يمروها بطريقهم

دخلت المصعد ودخلت جوالها بشنطتها بدون ماتناظر اللي داخل المصعد بس لمحت انهم رجالين وحرمه ..
طلعت وراحت عند الباب تنتظر بسمه ومحمد

حست عيونها بتطلع وهي تشوف علي جاي لهاا
لفت حولهاا تشوف اذا احد منتبه لها وطلعت من المستشفى بسرعه بتهرب منه لو توقف تاكسي

علي شدها مع يدهاا وهو يهمس : امشي معي بالطيب احسن لك

سلمى بخوف : اتركني والله لااصارخ والم الناس عليك

علي مشى وهو يسحبها معه ولاعليه من احد

سلمى تضربه ع يده تحاول تفك يدها منه وتثبت ماتمشي معه وبدت تبكي من الخوف
علي فتح سيارته ودفها باقوى مامعه داخلها وقفل عليهاا
وركب سيارته وحرك وهو يشوف رجال جاي لهم يجري شخط السياره من جنبه ولا هو حاس بضربات سلمى وصراخهاا

سلمى تصارخ بجنون : وووقف السياااره نزلني ياحثاله وقف
وحاولت تفتح الباب بجنون بس مقفل لفت عليه وصارت تضربه وتخمشه بااظافرهاا

علي مسكها مع رقبتها بقوه ونزل راسها ع فخذه وبصراخ : اوووش ولا كلمه تبي الطلاق هااه تكفخون اختي وتطردونهاا هين ياابنت محسن

سلمى تحس انها بتختنق صارت تدعي ربها بصمت يخلصهاا..

×
×

جالس ع الارض ويتغدا : وكيف عمي

صالح براحه : الدكتور يقولي اليوم ان في تحسن بحالته وان شاء الله بيصحى قريب

عبدالعزيز : ان شاءالله

صالح : اشتريت مزرعه قديمه شوي بس رح اعدلها واتسلا فيهاا محسن كان وده تكون عندنا مزعه بيفرح فيهاا

عبدالعزيز : زين الحمدلله

صالح انسدح وسند راسه ع المركى : انا باخذ لي غفوه

عبدالعزيز شال الحافظه والصفره : الحمدلله يسلم يدين امي بالله كيف تبيني اسكن بعيد عنهاا

صالح يغطي وجهه بشماغه : والله انك بطيني الله يعين حرمتك بس


عبدالعزيز ضحك وطلع من قسم الرجال قرب من قسم الحريم : يانجووى يماااه

طلعت نجوى : نعم

عبدالعزيز اعطاها الحافظه والصفره : يعطيكم العافيه انتي ليش ماصرتي تطبخي والله وحشني طبخك

نجوى انبسطت : ابشر من عيوني اليوم اسوي لكم عشاا

عبدالعزيز يغمز : ياليت لو تعلمي المدام

نجوى ضحكت : والله المدام بس فالحه بالنوم دلووعه الله يعينك

عبدالعزيز بهدوء : اخبارهاا

نجوى : الحين نايمه وماغير الطفش عندناا

عبدالعزيز ابتسم : سلمي عليها

نجوى بضحكه : يوصل ان شاءالله

×
×

يناظر المرايه السياره اللي تلاحقه بقهر بعد يده عن سلمى وع طول رفعت راسها وهي تحس انها دايخه مسكت راسها تهدي الدوار شوي ماتبي ترجع

علي حول من السفلت مشى طريق البر يبي يشوف هالرجال متقصد يلحقه ولا
ضحك بااستخفاف لما شافه حول وراه .. هين انا اعلمك كيف تتدخل بشي مايعنيك

داس ع البنزين يبي يبعد شوي عن السفلت عشان يعرف يتفاهم معه
لف ع سلمى اللي ماسكه راسهاا وساكته احسن

وقف السياره ونزل يده تحت المرتبه وطلع المسدس

سلمى بس شافت المسدس صارت تصارخ
ضربها كف ضرب راسها بالقزاز وهو يصارخ : انطمي لاافرغ هالمسدس براسك

سلمى تشهق من البكاا ولصقه في الباب بخوف

علي تأكد من وجود رصاص ورفع عيونه للمرايه ابتسم للسياره اللي وقفت جنبه ونزل الرجال ومسوي البطل المغوار مابيده اي شي يحمي نفسه

علي نزل بثقه ويده اللي فيها المسدس ورا ظهره : ايش عندك لاحقني

سلمى شهقت وحطت يدها ع فمهاا وهي تشوف عبدالله وجهه محمر بعصبيه تقدم من علي وضربه ع وجهه وهو يصارخ : وين ماخذ بنت الناس يالكلب

×
×
نهايه البارت الرابع والعشرون...

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدفا, بقلمي/كلاوود, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:04 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية