للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


رواية سلع ارواح محرمه [ بقلمي ]

السلام عليـكم ورحمه الله وبركـآته .. الفصــل الاول ؛ سلع أرواح محرمه ؛ غرفـه عمليآت .. دكآتره " تحت الصفر " إمرأه غائبه

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-18, 07:43 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
Flowers رواية سلع ارواح محرمه [ بقلمي ]

 

السلام عليـكم ورحمه الله وبركـآته ..




الفصــل الاول
؛ سلع أرواح محرمه ؛


غرفـه عمليآت .. دكآتره " تحت الصفر "
إمرأه غائبه عن الوعي مستلقيه على السرير رغمآ عنها ..
لآتعآني من آي وعكه صحيـه بل العكس تمآمآ .. ولكن هنآك سبب لوجودهآ
ذالك المشرط الحآد شوه الجآنب الأيمن من جسدها
وأصبحت كشطيره يحق الجميع باأن يتشارك بها
اطلقـو عليهم دكآتره الرحمه لكن انتزعو كليتها من دون اي رحمـه
توجه لتلك الحآفظـه ووضع الكلى بين الثلج أحكم عليها جيدآ
والآن تتم المبآدلـه ..


المرأه ..؟
لم يهتمو كثيرا
خياطه سريـعه
لاتوجد اي رعايه

هل هيا هوآيه ممتعه لهم ..؟ ام هنآك دافع !!

؛ سلع أرواح محرمه ؛



في الاحيآء الفقيره .. سند جسده على الجدارن المتشعبه
يضع يدآه في جيبـه
يحرك رجله في بركه الماء بدون اهتمآم
فاعينآه تبحث عن ضحيـه اخرى ..

* * *

وآخر خلف شاشـه الحاسوب
غرفه مظلمـه يسحب سجاره ورا الاخرى
حتى اصبح السقف يكاد ان يختفي من شدة الدخآن
صوت الكيبورد طآغي على هدوء الغرفه ..
ابتسم برضـآ عندمآ جذب احد المحتآجين للمآل

* * *


وايضا في أحد الكافيهات صوت الموسيقى الهادي
القهوه يتم توزيعها على الطآولات بعنآيه
الاضائه الخافته ..ألوان المكآن تبعث الراحه
لكن في تلك الطآوله ..كلام بعيد كل البعد عن الإنسانيه
ابتسم ووضع الأوراق امام الزوجيـن
ضع القلم بهدوء وهنآ ينتظر قرارهم


نطاقها واسع
تختلف طرق الحصول عليها
تختلف وظائفهم
ولكن في نهايه الأمر
القضيـه وآحده وغير قانونيه ..

" المتآجره بالأعضآء في السوق السودآء "



ظلام دآمس ... الهواء البارد يداعب خصلات شعرها
تضم الجآكيت بااحكآم إلى جسدها وتترقب بعينها الشوارع الهادئه
دقات قلبها السريعه تعبر عن خوفها
ترفع يدها على عجل وتنظر للوقت وتعود مرا اخرى تراقب الطرقات الهادئه
هل وصلت للجنون ..! حتى تقف في مدينه لاتعرفها وحيده وبهذا الوقت
عيناها اتسعت عندما سمعت
خطوات خلفها
تحاول ان لاتلتفت
تحاول ان تصطنع القوه
حتمآ انه شخص يحاول العبور من نفس الطريق
لماذا الهوس
" ألم أختآر الإستقلاليه على ان اعيش مهانه "
كاذبه
عيناها امتلئت بالدموع
وتكآد ان تسقط من شدة الخوف
كآنت لحظه سريعه عندمآ ارادت ان تسترق النظر للشخص المجهول
حتى وضع القماش الابيض على شفتيها وانفها
تحاول ان تضرب ذالك الشخص اللذي يفوقها بالحجم
ولكن تلك الرائحـه الغريبه تسللت إلى أنفها حتى افقدتها كآمل وعيها .

* * *


لايحق لي ان أتبعه ..!
لكن تصرفاته غريبه !
لاأعلم هل هوآ رحيم كمآ يدعي او هذه تصرفات شيطآن يلبس قنآع البرائه
أنفآسه تتزآيد كلما يدخل تلك الطرقات الضيقه وعيناه خلف صديقه
توقف خلسه وبذهول وهوا يستمع لحوآر صديقه
حوار غريـب ..!
وطلقت نآآآر انهت احاديثهم
دخل مسرعآ للمكآن : قصصصصصصصي !!!

قبل هذآ الحدث بيومآن ..


" 1 "
الغربه بعين " 1 "

الغربه ليست غربه الوطن ..
الغربه ان تشتاق لأمور لم تعد موجوده
رائحه غداء امي
قبلاتي على يدها عند خروجي من المنزل
جلسة ابي المطوله بين الكتب التآريخيه
الغربه عندمآ تقرر عائلتك الرحيل
فاتجعل الأرض الخصباء بعينك صحراء قاحله
تجعل من إنتمآئي غربه قاتله
الغربه
" اشخآص كآنو بنسبه لنآ وطن فاكآن رحيلهم إغتراب لمشاعرنآ "

قفل الكتآب الكبير بعصبيـه ..صدآآع مسك رآسـه
قام بتأفف من الكرسي وخرج من غرفته جلس على الكنبه في الصآله
وعينه تترقب صاحبـه الغريب ..
شهورت عدت يعرفه لكن لدحين مايفهمه
عقد حوآجبه زياده ومن كتر مابيشرد من المذاكره لأول مرا يستوعب
انه بيحكيه هوآ كل شي إلا قصي على انو يتكلم كتير
بس عمرو ماتكلم عن حيآته الخاصه ..!
ماينكر إنو اول ماشافو اتقزز منـه
الوشم في يده اليسار
السجاير اللي ماتنزل من يده
جلسته الغريبه على الاب توب لوحده ..
لكن اول مآجآه يدور على سكن قريب من المستشفى
دا الإنسان الوحيد اللي ساعده بدون سبب ..!
اضطر يتغاضى عن مساوئه ويشوف الشي الطيب اللي جوتـه

قصي رفع عدسه عينه وهوا حاسس بنظرات فراس سحب السماعات من اذنه : ايش بك !
فراس سند جسمه اتثاوب وهوا يتكلم بصوت غريب ومايتفهم : اكتشفت اني ماعــ _ واستنى يخلص ورجع يكمل ويضحك _ معليش المهم اكتشفت اني ماعرفك
قصي : ههههههه ضربت فيوزك مع المذاكره
فراس دموعه بعينه: والله بجد يعني انتا حتى امي كلمتها وانا ماعرف شي عنك
قصي غير جلسته باإهتمام : قد حكيتك كل شي
فراس : قلتلي امك وابوك ساكنين عند اخوك فين ايش يشتغل اخوك ..عمري حتى ماشوفتك تتصل عليهم
قصي : هههههه انا مو زيك حبيب الماما والبابا واتصل كل يوم _ وقف وسحب الركآزه ورماها بوجه فراس _ روح روح ذاكر بس ورايا دوام
فراس : ماتفكر تكون طموح وتكمل دراسه بدال ماتشتغل في كآفي وتصب قهاوي
قصي : ياأخي انتو المجتمع الطبي ليش تستحقرو كل الأعمال التآنيه
فراس : هههههههههه عمرنا كلو يروح واحنا ندرس خلينا نخرج الغل والكبت اللي جوتنآ
قصي : وفي النهايه ممكن اجيب فلوس اكتر منك
فراس : هههههههههههههههه ايوا صح انتا كيف قادر تدفع ايجار الشقـ
وقبل لايكمل اتأفف قصي بنرفزه واتوجه لغرفته وفراس ضحك فجأه حس انو استقعدلو بدون سبب

قآم فراس لغرفته ورجع للمدفنه حقتو بين كتبه
اول شهر له فدراستـه للاخصائيه وبدا المكآن
حيضغط على نفسـه عشان يرجع القريـه ويرفع راس اهله ..


امآ قصـي لبس ملابسه فتح لاب توبـه بيشوف اخر التحديثات
سحب الكرسي بااهتمام
ابتسامتـه الشيطانيه اترسمت
مايقدر مايولع سجارته بدي اللحظآت
يبا يكتب تعليق ممكن يغريهم
نفث الدخان في الهوى ورجع يكتب بسرعه الكلام المرتب براسـه
بطريقه حزينه وحاجبه المشطوب اليمين يترفع بااستمتاع وهوا يتخيل شكل القارئ

" 2 "
الفقد بعين " 2 "

شعور الفقد مؤلم .. لكن هل جربتم شعور أن تُفقد بين الكل ..
أن تكون بين الجميع ولكن لاترى نفسك بينهم !
ابتسامه مجآمله
كلمات مبعثره تخرج منك ..
أنت مجرد دميه في هذا المجتمع
أنت تتحرك وفقآ لأوامرهم ..
كي يسمحو لك باأن تتنفس .

شخصيـه مجهولـه ... !



" 3 "
" فضفات انثـى "

إلهـي ..

ضاقت بي الحيآه ..
" صرخآتي "
تضرب بتلك الجدرآن
لكن تعود سريعا كي تحطمني مجددآ

* * *

فتحت " صبا " دفترها
كآنت تبا تكتب كالعاده ..المكآن الوحيد اللي تفضفض وتقول اللي بنفسها
مذكرتها ماحتقاطعها
مذكرتها ماحتحكم عليها
صح ولا غلط .. ليش ولا كيف .. تحتاجي تبرري .؟
لا
انتي دا عالمك
اتكاءك على القلم وقت انهيآرك
بصمه تعبر عن ألمك وتمتصه تلك الأوراق الرقيقه

تقلب الأوراق في بدايه الدفتر بعشوائيه ووبتقرأ كلامها القديم
ترفع يدها وتمسح دموعها المحجره0
" جآبها تسكن معايا البنت اصغر مني !! .. زوجته اصغر مني !! "
" بابا سار يتأفف من وجودي بالبيت عشان مو قادر ياخد راحته معاها "
وترجع تقلب الصفحات
" شهر عدى ومو قادره اتحمل وجودها "
" ماما ربي أخدها مني بس بابا بنت اخدتو مني لأول مرا يرفع يده عليا عشان يرضي عيونها "

فتحت ورقه جديده ماحست فيه تغير بحياتها 9 شهور عدت ولسى من نفس الشي بتعاني
ومن سيئ لأسوء
يدها تتنافض وتكتب بحرقه قلب
" لأخر لحظه وقفت فيها قدآم بابا وانا كآن عندي أمل فيـه
لأخر لحظه وانا اقول لا مستحيل
تقدر تخليه يمحيني من حيآته ..!
بس قبوله اني اروح لخآلتي بدون مايسئل ايش ممكن اسوي هنآك
إحساس قتلني
وصلت فيها انها تقول سرقت ذهبها وبابا صدقها !!
فتش اغراضي
وضربني
ككككيف يابابا قدرت تقنعك ..! ماهان عليك شكلي وانتا ترمي اغراضي في الارض
وكأني حراميه عايشه بينكم
اوقف قدآمه اطالع بعينه ابا بس ديك النظره الحنونه مو لاقيتها
نفسي اروحلو واشتكيلو .. نفسي اقلو انا مشتاقه لماما
انتا مو مشتقلها .؟!
بس خلاص بابا بنسبه ليا زي الصوره
شايفته بس ماقدر امسكو ماقدر اكلمو
ماقدر اسوي اي شي .. بحاول اعيش بكرآمه
لو خآلتي ماتباني ححاول اشتغل في اي مكآن
ححاول اسوي اي شي ولا أرضى بحيآتي مع مرت بابا او طفله بابا الجديده .. "

قفلت دفترها وحطتو في شنطتها.
ارتآحت .؟
تحس فيه شي بسيط ... جدآ جدآ بسيط انزآح منها
مسحت دموعها ووقفت مايهم شكلها واضح عليه البكى ولا لأ
مين يهتم ..؟ مين يبا يعرف ايش تحس ..؟
بالعكس مرت ابوها دي اللحظآت تزيد ضحكاتها على أتفه شي .


( 1 )

مآكآنت ربع ساعه الا ورجع يخرج تآني من غرفته
حيروح يشتريلو اكل ويغير جو شويآ
سحب محفظته من على الطآوله خرج من شقتهم الصغيره المشتركه
نزل الدرج ووقف على الرصيـف يعشق الحي اللي ساكن فيه
العمــآير كلها بمستوى واحد ... الارصفـه الرماديـه المزينه بالمصابيح السودآ
الكافيهات والمطـآعم داخليـه وجلسات ايضـآ خارجيه منتشره على مدى الرصيفين
الحيــآه بدا المكآن طوول الوقــت
موسيقى هاديه من دا الكافي , اغاني رومنسيه من داك المطعم , اصوات اطفــآل في حديقـه الحي
مكآن مصمم بطريقـه منظمـه تنآسب اجواء المدينــه

انتبه لقصي بيتكلم بجوآله
ابتسم واتوجهله بخطوآت هاديه
ودوبـه بيمد يده الا اتصلبت قبل لايلمس كتف قصي
جملة قصي فجعتـه
" اقتله .؟ ...اقتل لعيونكم "
بيحاول يقول انه يمزح اكيد اكيد انه يمزح كآن بيدارك نفسه ويلمس كتفه الا قصي
رجع كمل بصوته المنخفض
"خلاص تم ..ححاول اقنع مآلك واخليه تحت عيني .. مو مشكله فراس معايا "
رجع خطوه على ورى .. مو امس متعرف على قصي .. نبرة صوته واضح انه بيسوي مصيبه
دار جسمه وهوا يبـعد , يمشي بدون عقـل
صدم بواحد ورفع يده بااعتذار بس صوتـه ماطلع مع الفجعه
على نفس الرصيـف بيمشي
وبيبعد ويبعد وفجأه جسمه اتقدم لقدام لما جات يد قصي حولين كتفه ويضحك : اشووفك خرجت
وجهه متغير لونـه .. مو قادر يستوعب لسى : بروح اكل
قصي ابتسامه على وجهه غريبه : تعال تعال بتكلم معاك
فراس بهدوء عكس عادته : خليها مرا تانيـ
قصي بعدم اهتمآم سحبه : اقول اممشي لاحق على المذاكره
وراحو للكآفي القريب ..جلس فراس وقصي دخل للقسم المخصص للعاملين
لابس بلوزته الرسميه البيضا وجينز والمريله البنيـه لبسها وربطها من ورا
كالعاده لازم يرفع اكمآم بلوزته لنص ذراعه
يد مغطيها الوشم ويد لابس فيها الاسوره الفضيـه ..

اما على داك الكرسي لابس تيشيرت رمادي وشورت البيت بيحرك رجوله بتوتر
بيمرر يده على ذقنه كل شويا
يبا يكون طبيعي
بس دقات قلبه خاينته
يبا يتحكم بتنفسه بس كل شي فيه بيتمرد عليه
رفع عدسه عينه على قصي وبيشوفه يبتسم لدا العآمل وللتآني
شخصيته تدخل القلب بسرعه
معقوله النآس بتتغاضى عن شكله وهوا فعلا دا الشي الوحيد اللي يعبر عنه !؟؟!
جا بااتجاهه قصي ويرفع اصابع الخمسه للعامل :FIVE minutes .. OK ?!
: OK
سحب الكرسي اللي قبال فراس وجلس : اسمع ايش عندك الساعه 10 ؟
فراس : ولاشي
:طيب حعزم مالك اليوم حاول تخلص شغلك عشان نسهر
فراس رمش بهدوء بعكس الفوضى اللي جوته : من متى نسهر معاه !!
قصي ابتسم : يااخي نتعرف عليه مو مشكله اذا مو جونا صرفنآه
فراس لحظه صمت وبعدها قال : لازم انام ورايا دوام
قصي : حتى هوا عندو دوام كلها ساعتين
فراس ولا علق
وقصي قرب للطاوله وارتخى صوته : ايش بك فيك شي !
فراس زادت حركة رجله
في صرااع
يمكن يمزح
اسلوبه مايدل على كدا
عينه بعين قصي ومايتخيل إنو دا الإنسان ممكن يقتل
إحساسه مايخونه
اتذكر كل المواقف ووقفة قصي معاه دي الفتره
قال بتردد : كنت تكلم مين بالجوال ؟!
قصي رفع حاجبه ..
ثانيه
ثانيتن
تلاته وبعدها قال بهدوء: متى ؟!
فراس زاد التوتر وهوا يتكلم اشر بيده على جوال قصي : اول مانزلت من الشقه
قصي عينه على يد فراس وشويه على ملامحه المتوتره
كلامه بعد صمت يجي : ليش ؟!
فراس : قصي لاتستهبل
قصي : ايش سويت دحين !
فراس مابين اسنانه قال : سمعتك لاتستهبل
قصي : اهرج عدل ولا اسكت فجعتني وانا مو فاهم شي
فراس قرب جسمه للطاوله وقال بهمس : سمعتك تقول اقتله .؟ اقتله لعيونكم ومالك تحت عيني وفراس معايا
قصي رجع لصمته الغريب
ابتسم ..زادت ابتسامته ..ضحكه خفيفه ..وبعدها دخل بدوامه ضحك خلت الكل يطالع حوليه
فراس رجع جسمه على الكرسي ..نرفزه بضحكته ..رجوله كل مالها بتزيد حركتها : قصصي بجدي اتكلم
قصي : ههههههههه آآآه ياخي انتا بريئ بشكل مو طبيعي _ مسح دموعه من كتر الضحك ورجع اتكلم بنبره تفجع : طيب افرض انا حقير واقتل على قولك حقولك ايوا ؟!
فراس ملامح وجهه لوحدها تدل على فجعته
وهنا قصي رجع يضحك من قلبه : فرااااس وربي انك اهبل _ دف الكرسي _ ههههههه اسرري يااشيخ انا مدري كيف مصاحبك لدحين
واتوجه للعاملين وهوا لساته يضحك يطـآلع بفراس ويرجع يضحك
ويوقف عند مكآين القهوه ويرفع سكين ويسوي نفسه بيطعن العآمل وهنآ فراس اتنرفز وخرج
وصوت ضحكه قـصي لبرا


فراس رجع للبيت بعد ماشترالو اكل
جلس وكل تفكيره فالشي اللي سار
" والله بجد انا اهبل ايش الدنيا فوضه عشان يتكلم بالجوال بحاجه زي كدا !!؟ "
مابين جديه قصي في المكآلمه ومابين ردة فعل قصي
" حتى مابررلي لو إنو كداب كآن برر على الاقل !! كآن دافع عن نفسو مو خصرني ومشي "
ضحك بهباله لما حس نفسو تآفه ..


( 4 )


0 المآل بعين ( 4 )
لاأحب التحدث كثيرا بهذه المسأله
لكن اتذكر جيدآ في عيدميلادي
التآسع والعاشر والحادي عشر للـسادس عشر
في كل لحظه اطفئ بها شموع عيدميلادي
تكون امنيتي الوحيده " ان لايكون لدينا هذا المآل "
كنت اشتآق باأن اتحدث إلى أمي لكن إنتآج المسلسلات ياأخذ كل وقتها
" راسي حينفجر "
تلك العباره اللتي تسكتنآ جميعا
خادمتي وسائقي همآ عائلتي الأساسيه
كنت اشتآق إلى ابي فاسفراته المفاجئـه واعمآله لأخر الليل أيضا تسرقه منآ
ومازالت خادمتي وسائقي همآ عائلتي الأساسيه
كآنت السنوآت تركض بهم والمآل هاجسهم
اهتمـو كثيرا بسلامتنا كما يخبرونآ دائما
لكن في قاموسهم سلامتنآ يعني مزيد من الحرس مزيد من الخدم
اكتر شي يضحكني عندمآ يقررو ان يتركوا كل اعمآلهم
ونسافر تلك السفره العائليه السعيده كما يظنو
ماأسواها من رحله
كأننا قطيع خرفان نتبع أمي من متجر لآخر والإبتسامه الوحيده اللتي نراها
عندمآ يخبرها الرجل باأن القطعه الوحيده هذه تتجاوز ال400 الف دولار
تبدأ نظراتها تداعب قلب أبي وكأن في المتجر اللذي يسبقه لم يتكرر نفس الموقف
لاشيئ يذكر غير اني اريد العوده
لم تعد تهمني هذه الجمعآت اشتقت لـ "آني " اشتقت لـ " ريو "
عودتي لبيتي استقبآل حافل بدموع آني وهيا تحتضنني
فاأنا طفلها المدلل ..عندمآ تخرجت من الطب حضرت حفله تخرجي كآنت تبكي خلف أمي
امي نظره الإفتخآر هيا اللتي تعتليها
امآ "آني " تعلم جيدآ بتعبي حتى وصلت لهذه المرحله
تجآوزت أمي وانا في الرابعه والعشرون ذهبت واحتضنت من كآنت لي أم خلال تلك السنوآت كلها ..
كآنت صفعه قويـه للجميـع ...
لم اشعر بحركتي ..لم اكن اقصد باأن اتجاهل أمي بين الكل
اندفعت بمشاعري ..
استيقظت في يوم وآني لم تعد موجوده ..
بكآئي ذالك اليوم جعل الجميـع يخبرني باأني " مسحور "
الحياه اصبحت مستحيله في ذالك القصر المزيف بالكمآليه
آنآ الآن في الثلاثين والمآل لم يهبني شي في حيآتي سوا آني وبنفس الوقت المآل اخذها مني ..





يمشي على الرصيـف وعينه على الجوال واصابعه تتحرك بطريقه سريعه على الشآشه ..
لابس بنطلون اسود لويس فيتون وبلوزه بنيه باأكمآم من زارا ..ساعه ارمآني
نظارته الطبيه من توم فورد , جزمتـه دونك من نآيك
يحاول يعيش بعيد عن رفاهيه اهله لكن كل شي فيه يدل على الرفاهيه ..
دخل الكآفي القريب من بيته اتوجه وطلب قهوتـه
فضل واقف ينتظر ..إلا دار وراه لما نآدآه : مآآلك
: هلا
قصي في يده الصينيه الفاضيـه : كويس جيت لعندي كنت حتصل عليك
: اشتقتلي
قصي : ههههه بطل اسلوبك التافه دا لاأكنسل ام العزيمه
مآلك : هههههههههههه دا جزآتي بديك حنآن شويه
قصي :خلي الحنان للجنس اللطيف مستغنين عن حنانك
مآلك : هههههههههههه أنا انسان حظي سيئ مع الجنس اللطيف قلت اجرب حظي معـ
وقبل لايكمل قصي دفو : انكتتتم هياا لاأرزعك بالصينيه دي
مآلك : ههههههههه ها ايش العزيمه اللي عندك
قصي : قلت اكسب فيك اجر واعزمك في شقتي دام إحنا مانتقابل الا هنآ
مالك بااستهزاء : الله يديك العافيه ماتقصر والله
قصي : يسير بعد دوامي نتقابل
مالك : لما ترجع من الدوام دق الباب عليا وحطلعلك
قصي : تمآم
مالك اخد قهوته وخرج


والساعات عـدت وكآن اللقآء ..قصي مارحم فراس من التعليقات وكل شويا يفجعـو
جلسـه عفويـه صح بينصدمو من كلام مآلك التلقائي لما يجاوب
شايفين بزخ اللي عايشه وهوا شايف انها قطره من اللي كآن عند اهله ..
فراس انسدح على الكنبه ويتكلم بصوت مايل للنوم : ياشيخ عقبال ماوصل زيك واسير اخصائي وارتآح
مآلك : هانت حتعدي السنين وماتحس
فراس : يااخي مقهور ضاعت تلات سنين من عمري وانا طبيب عآم
مآلك : قوول الحمدالله خيره انا كنت اتمنى ادخل جراحه ومآقدرت
قصي فجأه طب في الموضوع : ايش حساسك وانتا دكتور مسآلك بوليه بلله ماتنكسف ضيعت 7 سنين من عمرك عشان تتخصص دا التخصص
مآلك : ههههههههههههههههههههه تخصص مطلوب ايش فهمك ياصباب القهوه
قصي : صباب قهوه واعدل ام مزآجك كمان .. على الاقل لما اشوف احد مااستحي اقلو تعال واعزمه على المكآن اللي اشتغل فيه بلله لو جيت يوم تقلي تعال لو احتجتني في يوم وتديني بطاقتك والله ماعاد اثق فيك
فراس : ههههههههههههههههه ياحقير دمرت ام مستقبله .. إنتا تستهون بدا التخصص عارف قد إيـش يحت
قاطعه قصي : لاتحاول تقنعني
مالك : عشانك جآهل
قصي سحب جسمه لطرف الكنبه : سؤال سؤال بلله تجاوب بصراحه قد في يوم احد من العيله استشارك بدا الشي
مالك : هههههههههههههههههههههههه إنتا انسان جاهل والله جاهل ..اكيد يستشيروني
قصي ضرب على جبينه باإحراج :يااخي لو انحوجت يوم اجيك حقاطعك وربي
فراس : ههههههههههههههههه
وتجريحات كل واحد يرميها للتآني بس مودهم في المزح وآحد
على إنه طبايعهم جدآ جدآ مختلفه ..




( 5 )

أنـآ ... امممم
أحيآنآ ...او دائمآ
لاأعلم ماذا اريـد
اشعر باأني على مركب بدون اي مجاديف
انتظر الريآح توجهني للطريق الجديد اللذي تختآره
هل هذا ضعف ام تردد ام ليست لدي شخصيه
حقيقي لاأعلم
لكن متأكده باأن الرياح عصفت بقوه هذه المره
أتمنى ان لاتحطمني .. وأصبح بقايا في قاع المحيط

تعبت وهيا تطلـع وتنزل الدرج بتشيل اغراض يفوق جسمها الانثوي ..
دقات قلبها مرهقه ..وصلت في وقت متأخر حتى البواب نآيم ..
بس ماستسلمت .. حتخلص عشان تترمي على السرير وتنآم .. مع إنها عارفه صعب انها تنآم اول ليله
في اي مكآن جديد
لكن مع الإرهاق اللي تعيشه حآليا تبا ترمي جسمها وبس .. باقي اكبر شنطه
مسكت ظهرها وملامحها مايله للبكى
نقلت عدسه عينها على الشوارع الفاضيه
تتمنى ربي يرزقها باأي احد بس يساعدها بدي الشنطه
وقفت دقيقه ودقيقتين ولعشره وبعدها سحبت الشنطه ترفعها درجه وتوقف تآخد انفاسها
وترجع ترفع لين ماوصلت للدور التآني
سامعه صوت شباب وضحكك مرا خافت جسمها اتقشعر ..حاولت تمشي بسرعه بس انفتح الباب
وفجأه صوتهم اختفى لما طالعو فيها التلاته
رجعت شعرها ورا اذنها باارتباك واضح , سحبت شنطتها وجسمها الصغير خلى قصي بدون تفكير
يجي لعندها : هاتي اشيلها
بعدت يدها من الشنطه مررت لسانها على شفايفها الجافه من تنفسها المتوآصل
ماعارضت حركت راسها وصوتها ماطلع
مشيت قبـآله وهوا وراها
ا
ووصل للشقه وبابها مفتوح وكميه عفش مو طبيعيه .. حط الشنطه
: شكرا
ابتسملها وعينه تتأمل ملامح وجهها : عفوا
نظراته جريئه وترتها سحبت الشنطه ومن غير اي كلمه تآنيه قفلت الباب وهوا ابتسم
نزل ولقاهم الإتنين مستنينو : هههههههه خير ؟
:ايش سويت !
قصي ببرائه : ساعدتها بس


وهنـآ أكتملت شقق العمـآره ..مايأجر صاحب العمآره إلا لدكآتره
لكن قصي وضعه غير لأسباب طبيه ..
اول دور مآلك والشقه اللي قباله طلاب امتياز
تاني دور قصي وفراس والشقه اللي قبالهم دكتور أطفآل وزوجته
وتآلت دور " رحآب" والشقه اللي قبآلها ممرضات ..




( 6 )

الحب بعين " 6 "
تجربتي مآزآلت مستمره لكنها تقتلني كل يوم
أحببته من قلبي , أرى انعكآسه في جميـع رجآل العآلم
إبتسآمته , تعليقاته , نظراته
5 أشهر كفيله باأن اكون متيمه لذالك الشخص
لكن ... ليست لدي القوه باأن اخبره بمشاعري
اقف أمـآمه واصبح مثل اوراق الخريف المتساقطه
هشه , ذابله .تحركها اي نسمه هوآء
دقآت قلبي تؤلمني ...
هل جربتم هذا الشعور..؟ ان تكوني كباقي النسآء لرجل تعشقي كل شيئ فيه
لا لا لست كباقي النسـآء
أحيانا اشعر بأاني لاشيئ في عينه ينظر لجميع صديقاتي ولاينظر إللي
ابتسامتي الكاذبه تعبر عن بكائي الصامت في داخلي
اختنآق يزيـد ويزيـد كلمآ تزيد ابتسامته وعينآه تلمع باإعجآب لتلك الأنثى فائقه الجمآل
اخرج مسرعه من المكآن حتى لاتخونني دموعي
كم أنـآ مغفله .. لأني مآزلت متمسكه بهذا الحب ..
أللعن نفسي مرارا على الألم اللذي سببته لنفسي
انا صنعت هذا الحب .. انا جعلته يكبر بداخلي .. والآن استحوذ على كل خليه في جسدي
واصبحت متيمه عاشقه غبيه لشخص لايرآني
اعتذاري لوسادتي لأني اغرقك دائما بدموعي
لكن أنتي الوحيده من تعلمي بحقيقه مشاعري


بعدت اللحاف عن جسمـها ..سحبت جوالها واتصلت
تبا تتكلم خلاص
تبا تقول لصحبتها عن اللي تحسـه وأحد يساعدها
ماعندهآ جرأه توآجهه , عارفه زوقه , عارفه ايش حيكون رايـه فيها ..
: الـو
صوت صحبتها خلآهآ تنهار تآني بدون اي مقدمآت
اتكلمت , واعترفت اخيرا لأحد
نص سـآعه عدت
وصحبتها منصتـه واول ماسكتت قالت : منآل إنتي ايش عرفك طيب برايه لاتحكمي من
منآل مسحت دموعها فتحت باب غرفتها وبتتاكد الكل نآيم ورجعت قفلته وجلست على سريرها
قالت بتردد : انا بتكلم معآه
صحبتها بصدمه : ها ! كيف كددا !
منآل تمرر يدها على المخده باارتباك : بس مايعرف انو انا ليا 3 شهور اكلمو بالجوال ويعتبرني مرا صحبتو ويحكيني ايش يسير معاه
صحبتها : هههههه انتي هبله صح !! كدا اتسهلك الموضوع
منآل _ سكتت وبعدها قالت _ يسميني ام نظآره _ صوتها ماتغير بس دموعها نزلت _ قلتلو ايش يعني لو تلبس نظاره قلي ماتجذبني اصلا ماعلينا منها وسار يحكيني عن نهى وخلود اساسا ماقال انو معاهم وحده تالته انا حاولت اسحبو بالهرج وبالقوه اعترف بوجودي
صحبتها حزنت عليها : طيب ليش مستمره تكلميه ؟
منآل : طول اليوم مارديت عليه بس عارفه نفسي حضعف
: لا ماحتضعفي انا معاكي
ودا اللي كآنت تبـآه من كتر مو ضعيفه في الحب استنجدت باأحد يقويـها
ويسحبـها من دا العآلم ..

قفلت من صحبتها .. فتحت على الانستقرام الحسآب اللي فتحتو عشـآنه ..
ماحتفتح محادثته
ماحترد
حتطنشـه
كآن قرارها انها حتقفل الحساب خلاص





في غرفته جالس على المكتب مولـع سجارته كل ماينشغل في موضوع لكن يجي في مرحله يقول
" فينها الهبله مختفيه "
مابينهم اتصالات كتير بس كلامهم كلو كتآبـه
حابب الصداقه الغريبه دي ..
دي اللي يقدر يقولها انا مضـآيق في الوقت اللي يحس فيه بالضيقه ومو لازم يتصنع عشان احد
دي اللي يكتبلها انا حقيـر وهيا تضحك وتآخد الموضوع بسطحيه
قلها كلام كتيـر حقيقي ومن كتر مايمزح اغلب وقتـه اخدت اعترافاتـه برضو مزح
فتح الإنستقرام وجاه عند اسمها " active now " رفع حآجبه بااستغراب
دحين حترد
دحين حتتكلم بس ماعلقت
كتبلها
" اموت في الثقيله "
طيحلها قلبها اول ماقرات
يدها قريبه من الشاشه تضغط وتفتح المحادثه ولا تتمسك بقرارها
ماكانت اللحظه طويلـه
قلبها اتخذ القرار
وبلمسـه بسيطه شافت كلامـه طول اليوم
كتبت " معليش اليوم انشغلت "
كتب " دوامي كآن ممل من غير تعليقاتك "
ابتسمت غصبا عنها
وابتسامتهآ حاليا بين دموعها تعبر عن ألف شعور تحسه
" لازم تتعود على بعادي هوا انا حعيش طول وقتي معاك "
ابتسم طفى سجارته وسند جسمه على الكرسي وكتبلها " ماحخليكي تسيبني اتورطي فيا "
ضحكه خفيفه رفعت يدها تمسح دموعها اللي بطرف عينها وكتبت بخجل " افرض انا طفشت "
ضحك بنفس هدوء ضحكتها " عادي اضغطي على نفسك "
منآل " اناني "
" عارف "
قلبها يدق بطريقه مجنونه وبس تقرا كلامه مرا ومرتين وتلاته ومو عارفه ايش حتكتب
" متى حشوفك "
منال " قلتلك صداقتنآ حلوه كدا "
" ماحآكلك "
منآل " إنتا اكلت كل البنآت اللي تحكيني عنهم "
" دا جزآتي إني اقولك كل شي "
منآل قلبها وجعها غيرت الموضوع " ايش سويت اليوم "
وكالعاده يعرف انها بتشرد بس يسيبها على راحتها " سهرت مع فراس وواحد اسمو مآلك مدري قد حكيتك عنه ولا لا "
منآل " إلا حكيتيني .. وايش كمآن "
ابتسم قصي ورفع حوآجبه الاتنين بسرعه لما اتذكر " ايوا وجات وحده جديده في العماره مزززززززه إنما إيـــه"
اتمحت ابتسامتها تدريجيا تكتب وتحذف مو عارفه ايش تعلق
تبا تكون البنت اللي يحكيها كالعاده كل شي ويتغزل بالكل
وهيا مجرد صديقه واكتر من صديقـه بصعوبه اللي جا معاها " ماحتسيبها في حآلها دحين "
قصي " هههههههههه لا بس بتعرف عليها "
وغيرت الموضوع لما سارت تحكيه ايش سوت طـول اليوم
تشتاق لتعليقاته
تشتاق لكلامـه
سهرو مع بعض بس كتآبه لمده ساعتيـن ترسله مقاطع ويرسلها مقاطـع
ويضحكـه مع بعض
يرسلها مقاطع قتـل وعنف وهيا تنفجـع
وهوا يسئلها " تخافي ؟"
وهيا تجاوب بسطحيـه " مييين مايخاف ترا والله ازعل لو ارسلتلي تآني "
وينتهي يومهم وهيا تحسب نفسـها مرا فاهمتــه ومآزالت غبيـه .





" صبــآح جديد "

رفع جسمـه من على السرير ويطـآلع في اشعه الشمس سحب جوآله بصدمـه
السـآعه 10
مايدري كيف راحت عليه نومـه
بس قام مفجوع
لحظآت سريعه بتمر يتوضا ويصلي ويغير ملابسـه
ونزل جري من الدرج خرج يمشي على الرصيـف بخطوآت سريعه
ومسافه عشره دقـآيق وهوآ في عـآلمه الجميل ..
العـآلم اللي اغلب النآس يكرهو يكونو فيـه
لكن هوآ يعشق وجوده بدي الممرات
يعشق ريحـه المعقمآت والضغط اللي يعيشـه هنآ
محد حآسبه بمجرد دخولـه استدعـو قسم الجراحه للطوارئ
وكآن حادث لبـآص مدرسي
انقلب القسم بطريقه مفجعه بكى صريـخ
وبيحـآول مايتوتر
راح لأول حاله ..
قفـل الستآره لما شاف البنت راسها كلو دم وعينها على صحبتها
صحبتها في ا لسرير اللي جمبها وفاقده الوعي
جا قبـآلها : لاتخافي ماحيسرلها شي
مصدومـه
مابتبكي ولا تتكلم
نظرتها عليه بس عقلها بكل شي سرلها في الحآدث
صحباتها من لحظه ضحك للحظـه صريخ والباص ينقلب وفجأه هدوووء
نظره عينها تعكس المنظر البشـع اللي عاشته
لبس القلوفز خلاها تنسدح وكآنت بكل ضعف تستجيب
عقم منطقـه الجرح بجبينها حقنها بالبنج وبدأ يخيط
واول ماخلص سمع الاخصائي يناديـه راح لأحد الأسره
وطلب منه الدكتور يمسك احد البنآت عشان يردلها كتفـها المخلوع
بدون اي بنج ..!!!
بدون اي تأثر باانهيار البنت
في لحظآت يحسهم معدومين الإنسانيه
وكأنهم بيسو شغلهم على ألعاب مو بشـر
كآن بيعارض بس صرخه الدكتور خلتو يمسك البنت ودار راسـه اول ماسمع صوت عظمتها رجعت لمكآنها
ساعه ونص وسيارات الإسعافات تجي للمستشفى ويستقبلو حاله ورا حآله
لأول مرا بحياته يتأثر بدا الشكل


صبـآح شنيـع
صبـآح بنـآت بدأو يومهم رايحين لمدرستهم وانتهى فيهم بدي المآساه
صباح ام ودعت بنتها باابتسامه وتمشي حاليا في الممرات تبا تعرف بس بنتها حتعيش ولا لا
صبـآح اب خرج من دوآمه بدموع محجره بعينه وكل اللي يقوله " يارب الطف بحآلهآ "

فرآس الاب كوت الابيـض سار مغطى ببقع الدم المنتشره
البكـآء والخوف مآزل طاغي على القسـم
عينه على ديك البنت اللي مافيها اي شي تطمن على صحباتها
وترجع تجلس على الكرسي وتطآلع فيهم من بعيد
بيلف الشاش ليد البنت وكل شويه يسترق النظر للبنت السليمـه
تمرر يدها على رقبتها باألم
وجهها شاحب
وبعد دقايق ترفع يدها على فمها وكأنها تبا تستفرغ وترجع تنزلها
تبا تقوم بس مو قادره
ساب الشاش من غير مايكمل
قام بااتجاهها فيه سؤال وحيد براسـه بس حاول مايسأله : ايش سرلك في الحادث
ضيقت على عينها وبتحاول تركز في ملامحه المغبشه : انضربت على راسي
فراس : سرلك شي تاني ؟
قالت بصعوبـه : صحيت وانا في المستشفى بس مافيا شي
وبين الصراخ اللي حوليه قال الاستشاري : فراااس ومها CPR بســرعه
مها اتوجهت بسرعه لسائق الباص
وفراس بتوتر قال : البنت دي لازم نسويلها اشعه ممكن يكون عندها نزيف داخلي
الاستشاري لابس الكمآمه والقلوفز شكلو مبهدل متشتت الحالات كلها تحت اسمـه صرخ بعصبيـه : روووح مع مهآ
فراس : والبنت ؟
قرب من فراس بعصبيـه لحظه الشياطين قدام عينه : قلت روح وراها
فراس نقل عينه للبنت وهيا تبتسم وتوقف تحضن امها وابوها اول ماوصلو
رجع بخطوات على ورا قلبه مقبوووض
اتوجه لسائق الباص
مها تهرج باارتباك : غرفه العمليات جاهزه
نقل عدسه عينه لسائق الباص
طلع لفوق السرير رجوله مفرقـه وساند ركبو على السرير وبيسويلو انعآش
السرير اتحرك بسـرعه باإتجآه غرفه العمليـآت
طول الممر السرير يتحرك بسرعه فضيعه لغرفه العمليـآت وهوا فوقه ودخلو للمصعد
وفرراس مستمر يضغط على صدر الرجآل نزل راسـه بمستوى صدره ورفعه برده فعل سريـعه اول ماسمع النبض
وصلو لغرفـه العمليـآت الاخصائي بنتظارهم
دخلت مهـآ مع الاخصائي وفراس عقله مع البنت اللي تحت
اتوجه للمصاعد مرا تانيه ويضغط على الازارير باارتبآك
بس ماقدر ينتظر
اتوجه جري ونزل الاربعه الادوار
أنفاسه تتسارع
واول ماوصل القسـم يدور بعينه بين التجمهر في كل مكآن
ممرضات
دكاتره
عوائل
يمشي ويسمع احد يناديه بس خاصره يبا يطمن اول
ووقف
لما شاف جسمها مستلقي على السرير وامها تبكي بكل صوتها وابوها ماسك راسه وكل اللي يقوله : لاحول ولاقوه الا بلله لاحول ولا قوه الا بلله
كل الاصوات اللي حوليـه اختفت وكل اللي شايفه وسامعه منظر البنت واهلها
زي ماتوقع كآن عندها نزيف داخلي براسها
كل شي كآن واضح عليها
بااهمآل القسم ماتت
لو خصر الاستشاري يمكن كآنت عايشه حاليا !
ويبدأ هنآ الضميـر القآتل
" بسببي "
نقل عدسه عينو للإستشاري " راكآن "
وراكان بااحراج اتحرك وهوا يشرد من نظرات فراس ويكمل شغله وكأنه ماسار شي
مشي بااتجاه البوابه وصوت ام البنت وسط راسـه وتتكلم باانهيار : مآكآن فيها شي واللله مافيها شي ... _ تتوجه للدكآتره وتمسكهم وتتراجهم _ الله يخليكم شوفوها
خرج من بوابـه المستشفى
سحب القلوفز من يدو ورماه في الارض بدون عقـل
يبعد عن اصوات سيارات الاسعاف الصرآخ والبكى والمجزره اللي جوآ
انسحب من الوآجب اللي المفروض يأديـه للنهايه بس مآقدر
ضاااقت انفاسه من المكآن
يمشي بااتجاه البيت وبيشرد من ضجيج الكل
كل اللي فراسه شكل البنت وهيا تطمن على صحباتها


اول مادخل الشقه اخد انفاسه بصوت مسموع ...قصي خرج من غرفته وانفجع من للبس فراس المغطى بالدم : ايش بك !!!
فراس بعد عن نظرات قصي دخل غرفته وقفل على نفسـه الباب بالمفتآح
يروح ويجي في المكآن
مو عارف
يبكي
ولا يصرررخ
عمرها 17 سنـه بعمر اختـه
جلس على السرير اتصل على امـه بدون مايفكر
وصلـو صوتها اللي يمتلي بالسعاده اول ماتشوف اسم ولدها : الـو ..
ماسمعت اي صوت
: فراس !!!
غطى على عينه بيده اليسار ..وشادد على الجوال بيده التآنيه: هلا
زادت ابتسامتها : غريبه تتصل دا الوقت والله انبسطت
فراس يختفي صوته للحظآت عشان لاتخونه نبرة صوته وبعدها يتكلم بشده مصطنعه : وحشتوني
: وانتا كمآن لسى كنا بسيرتك
فراس : فين أخواتي
: في المدرسه
نزلت دموعه : لازم اقفل بس قلت اطمن عليكم ..اول مارجع حتصل ..
قفل من امو وهيا تطالع بصدمه بالجوال !!! مكالمه غريبه !!!
اما هوآ بككي بصوت غير مسموع ارتفاع اكتآفه العريضه والشهقات الخفيفه هيا اللي واضحه
عرف إنو في مجآله غلط وآحد ,اهمآل بسيط .. حتسلب فيها حياه شخص بسبب تهاونك وحتسلب فرحه اللي حوليـه ..


نص سـآعه
ساعه
اتنين وتلاته ...كآنت بتعدي وهوا جالس على سريره
مايعرف يحتك مع احد وقت عصبيته وانهياره
غرفه فاضيه انسب مكآن له
وقف سحب الاب كوت من على جسمه ورماه في مكآن الغسيل
خرج من الغرفه بلبسه الموحد السكراب الأزرق ..
قصي وقف برده فعل سريعه واشر على الباب : ليا ساعه ادق عليك
فراس وجهه منفخ اتوجه بصمت بااتجاه التلاجه اخدلو قاروره مويا وجلس على الكنبه
قصي : ايش بك ؟
فراس : ولاشي
قصي رفع جوآله : سمعت بالحادث اللي سار.. له صلاح ؟!
فراس يفك القاروره ويقفلها
هدوووء طاغي على المكآن
قصي يستنى رد
وفراس عينه على الطاوله ويده كالعاده يحركها بتوتر
وجهه بدأ يزيد احمراره وقال بضعف : مدري انا ليا ذنب ولا ذنبها برقبه دكتور راكان
قصي بااهتمام قرب جسمه لطرف الكنبه : ايش سار
فراس حكآه بصوت مهزوز متمآسك بالقوه ..
قصي : يااخي ايش دخلك ... فجعتني والله شوفت وجهك قلت بس طعنت واحد
فراس : البنت بعمر اختي ماتت بسببنا
قصي : بسببه هوا مو بسببك إنتا خبرتك حتساوي كم جمب خبرته لو لجأو للقانون حتكون مجرد شاهد ولا حتتحاسب على شي
فراس : ايش دخلني في القانون دحين انا ضميري قاتلني محروق على البنت واهلها
وقف فراس وماساب مجآل لقصي يتكلم : انا خارج
وخرج باانفعال ..
قصي اخد الكآب الصوف الاسود الطويل لبسـه وخرج لدوامه يمشي وهوا حاتط اياديه بجيبـه
كالعاده توتر , ويطـآلع يمين ويساره
عاده سارت عندو ..
بس دخل الكآفي طالع في البنت اللي لازم تجي تجلس يوميا لوحدها
كتبها الجامعيه تحطها على الطاوله
نظارتها تعدلها باارتباك
شعرها ملموم بطريقه نظاميـه
ملابسها كلها بلايز رسميـه بااشكال مختلفه
وجينز
ياألله قد ايش يكره البنآت دول
يعشق المجانين
يعشق اللي يخرجو عن المألوف
بكلامهم بلبسهم
اما منآل اول مارفعت عينها غآص قلبها فتحت كتابها بتوتر وتقلب بدون تركيز
يدها تتنافض في كل مرا يدخل المكآن ..
تكلم نفسها باارتباك " اهجدي يامنال خلاص بعد خلاص راح "
واول مادخل لبس المريله الرجال اداه القهوه واشرلو على البنت
بتملل اخد الصينيه واتوجهلها : صبااح الخير
عينها وسعت ومارفعت راسها تطالع بالكتاب المقلوب وترجع تقلب بالاوارق وكأنها بجد تقرا دحين ..
قصي ضحك وحط الفنجآن : ايش القوه الخارقه اللي عندك تقراي بالمقلوب
رفعت راسها تطالع فيه ورجعت تطالع بالكتاب
قلبت الكتآب باارتبآك ولا رفعت راسها
ميلت جسمها وكأنها تديها ظهرو ومندمجه بالقرائه
عقد حوآجبه ومشي " خير ! "
حتى خدودها محمره
ليش عندو مشكله مع الفتيات اللي يستحو كدا !!
يحسهم كدابين !
نفاق متحرك !
اول مابعد زفرت براحه ريحه عطرو لوحدها توترها
كيف صوتـه اللي قشعر جسمها كلو
رفعت صباعها وتعدل النظاره بتوتر
اخدت جوآلها وكتبتلو " فينك اليوم مالك حس "
رفععت عدسه عينها وشافتـه يمسك جوآله وابتسم وهيا ابتسمت معاه
تعشق تشوف ملامح وجهه وهيا تكلمو
" مستنيكي تكلميني "
منال " قلت يمكن مشغول "
قصي"لا لسى مافي احد "
منآل بتردد كتبت " غريبه "
قصي " ايوا "
منآل ضاع الكلام منها حست نفسها كالعاده ولاشي
قصي " انتي فينك "
منال " في البيت "
قصي " ماحتروحي الجامعه "
منال "إلا شويه "
قصي " حقولك شي اهبل سويتو قبل شويا "
" ايش هوا ؟ "
قصي " دخلت ورقه من تحت الباب لجارتنآ كتبتلها على بطاقه الكافي فطور مجآني لأصحاب العماره "
" هههههههههه تتوقعي تكفشني ؟ "
منآل بملامح جآمده " احس حركه مالها داعي "
قصي " طفشان ابا احد يسليني انتي ممله كم مرا اقولك ابا اشوفك ماترضي "
منال كتبت من قلبها " إن شالله ماتديك وجه "
قصي صورلها شكلو وارسلها " تتوقعي ترفضني ؟"
منال بقهر كتبت " الغرور مو حلو "
قصي " ههههههههههه مو غرور انا بسئلك"
منال " عارف انتقادي دايما على ايش "
قصي " هههههههه الوشم ؟ "
منآل " ايوا اقرف منو "
قصي " ايش دخلك بيدي "
منآل " مهما احاول اتغاضى عنو مااقدر .. مو عارفه كيف عندك ضمير تسوي شي زي كدا جسمك امانه ربي اداك هوآ مالك حق تشوهه بدا الشكل "
قصي " ههههههههههه ماشوهته شكلو جميل "
منال " لاتستفزني "
قصي اختفت ابتسامته " كنت في العشرين وماعندي احد "
منآل بااستغراب " واهلك "
قصي بلع ريقه مابين انو يكتب ولا مايكتب
رفعت عينها وشايفه ملامح وجهه متغيره مافهمته
مو عارفه ليش بيطالع في الشاشه ومابيعلق دا كلو
ورفع عدسـه عينـه وابتسم من قلبـه اول ماشافها داخله ..
ساب الجوآل بدون مايعلق
ومنآل طالعت في البنت وبسبب نظراته عرفت انو هيا ..

امـآ رحآب بيدها البطـآقه دخلو قبلها ولديـن وهيا وقفت اول ماشافت قصي
لما ابتسملها رفعت حاجبها وعرفت انو ورا الموضوع ..
اتوجهتله
لابسـه جينز بلوزه كت سودآ
جايبه شعرها على اليمين حطت البطاقه على الطاوله الفاصله بينهم : على حساب الكافي ولا حسابك
قصي يعشق من اول نظره بذات اللي عندها فنون بالرد دي تجيب راسه وبقوه
... قال بكذب واضح : صدقيني على حساب الكآفي
رحآب ضحكت : واضح انك صادق
قصي اخد البطاقه وشقها : عشان لانتورط بس
رحاب ضحكت بخجل وهوا ابتسامته بتزيد مع ضحكتها النآعمـه
رحآب بجديه : ايش اللي بيني وبينك عشان تعزمني
قصي : انا ماعزمتك انا برحب فيكي كجآره جديده
رحآب بتردد حركت يدها على رقبتها تقبل ولا لا ! : بس دي المرا

كل للي في الكآفي طالعو في البنت إللي طاحت في الارض وتلم كتبها باارتباك
رحآب ااتوجهت بااتجاهها وكآنت بتمد يدها وتلم معاها الا منآل دفت يدها وقالت بصوت مهزوز : بعدي
شالت كتبها وخرجت والعين الوحيده اللي ماهتمت لها
قصـي كان يطآلع بالأنثى المجنونه إللي اسرتـو من امس ...
متسرع ..ملول .. مندفـع .. كل المساوئ فيـه
رحآب وقفت بااستقامه مفجوعـه واتوجهت لقصي ومعقده حوآجبها وطلبت اللي تبآه ..


منـآل ... حآله ألم مو طبيعي بتعيشه حاليآ
كأنه احد خانقها
تمرر يدها على رقبتها ودموعها بعينها دخلت نفس العماره اللي فيها الكآفي وطلعت لشقتها
اول مافتحت الباب نزلت دموعها صراخ امها صوت ابوها التقيـل
من الصبـآح يسكـر
من الصبآح مايهتم لاتسير فضحيتهم في كل مكآن دخلت لغرفتها وقفلت على نفسها جلست ورا الباب وبكيت
ماتبى تروح الجآمعه
ماتبى تخرج لمكآن
دقات على بابها خلت شخصيتها اللي محد يعرفها غير امها وابوها تطلـع
ضربت برجولها الارض وقالت : سيبوووووني مااابى اشوفكم
وبكاااء متوآآآصل ..



رحآب جلست على الطآولـه وحطت السماعات واتصلت على الرقم : هلا ياماما .. لا بكرا حبدأ دوآم .. بس كلها فتره بسيطه مرابطتي هنآ .. كل نهايه اسبوع حجيكي .._ شافت قصي جاي _ خلاص ياقلبي لازم اقفل انا برا طيب ؟ ...مع سلامه .
قصي حطلها العصير والكرواسون ..ووقف ماتحرك
طالعت فيه وكأنها تقولو ايش تبا
قصي : ههههههههه يمدحو الفطور كل يوم هنآ
رحآب : بلله ؟
قصي رفع حوآجبه الاتنين وكأنو يأكد على كلامه
رحآب : هههههه دحين حجرب واحكم

قصي رجع خطوات على ورا ولسى يطـآلع فيها وبعدها مشي ..
وترهاااا بنظراتها حركة يدها على شعرها
نظرة عينه لوحدها فيها جرئـه
تبا تكون تقيلـه شويـه ..بس ابتسمت بدون ماتحس على نفسها ..وزمت شفايها عشان تخفي الابتسامه




....
" 4 "

في الشقـه المأثثه بطريقه كلاسيكيه
تختلف تمآمآ عن بقيه الشقق
تغير كآمل سواه لكل الغرف
مصممة ديكور خاصـه زبطتلو المكآن ..
ومآزال يقول انا غير عن اهلي برفاهيتي ..
البيانو الاسود اخد حيز كبير في صآله الجلوس ..ااصابعه بتمر على اعواد البيانو ..
موسيقى اندلعت في المكآن .... اصابعه بتزيد سرعتها والإحساس بيزيد
جسمه يتحرك بحركه تلقائيه مع الانغام
نغمآت حزينـه جدآآ
يعبر فيها عن احساسه الصآمت
يعبر عن اشتياقه عن الكلام المدفون
التجاعيد بتزيد حول حوآجبـه
وإحساسه بينعكس بطريقه مؤلمـه
الموسيقـى مبكيـه , ملامح وجهه المعبره , اختلاف النوتآت وكأنها رتم ماشيه مع دقات قلبه المتسارعه وتهدى الموسيقـى مع هدوء الإعصار اللي جوتـه
" لكل شخص طريقته بوصـف الألم الدآخلي .."
اتوقفت حركـه اصابعه
اختفى صوت الموسيقـى
وزفير بصوت مسموع
سحب الكرسي بصوت مزعج للخلف
مشي بخطوات بارده بااتجاه الكنبـه ورمى جسمه المتهآلك
سحب جوآله من على الطآوله ..
يفتح كل شي بعشوائيـه وقلبـه طآح من رسآله غريبه
قرأها ومن صدمتـه حس بهبوط وكل شي بجسمه اتقشعر
رجع يعيد تآني يقرأها بعدم استيعاب
ابتسآمة امل واختفت بنفس اللحظه
اتصل على الرقم مقفل !!
اتصل تآني برضو مقفل كتب بتشتت " موجوده ؟"
ورجع يقرا كلامها الاول
" مآلك ,
اعذرني على انقطاعي ..
لم يكن الأمر بيدي ..
هل استطيع ان أرآك .؟ انا آني "
" نعم موجوده "
لحظه مو قادر يستوعب ايش بيسير معاه
6 سنـوآت مرت
يكتب " كيفك " ويحذفها
فين كنتي ويحذفها
لحظه مليانه مشاعر بس مو عارف يعبر مو قادر يكتب
وكل اللي طلع معاه في زحمه الكلام داك كلو " حتى انا ابا اشوفك "
وحددت الموعد واختفت بدون اي جملـه ترضي فيه قلبـه المشتاق
واتحول في ديك اللحظـآت لطفـل
يحوم في الغرفه رايح جآي !!
ايش ايش اللي ممكن سار او بيسير حاليا !!!
انفاسه سريعه
ومابين انو متوتر مابين انو مشتاااق مابين إنو حلم !!!



في الشوارع الهاديه بهذه اللحظات
يمشي واياديه في جيبـه وافكار كتير بدأ يفكر فيها بعمـق
لأول مرا ياخد مهنته بدي الجديـه
بدأ الخوف بتسلل لقلبـه
هل حيقدر يكمل ؟
قلبه ضعيف ناحيه الموت
صح يعشق العمليات الجراحيه مايرمش عينه ولا يحس بتعاطف او تردد في دي اللحظه
ابتسامه تترسم على وجهه والفضول يقتله عشان يمرر المشرط على الجلد
لكن نقطه وحده تدمره " انو احد يموت بسببه "
هنا حيبدأ يعيد حساباته
هل عنده القدره يكمل بدا المجآل وبدا التخصص بتحديد ؟!
ساعات بتمر ومافي فكره مفيده ساعدتـه
ضميره ياأنبه
وهوسـه بالجراحه مخليه متمسك
مو عارف ايش يسوي غير انو يرجع لبيتـه ويكمل البحث اللي بيشتغل عليه
وكأنه ماسار شي ؟؟!
كأنه مافي عيله بتدفن جثه تحت التراب
دا صرآع حيعيشـه دايما
مابين الاستيعاب وعدم الاستيعاب
ممكن تكون ملاك رحمـه وممكن تكون العكس للبعض
كآنت ساعات اخرى قدآم شاشه الاب توب
يتخللها لحظآت كتيره من السرحآن
زفر بتعب اول ماخلص البحث وارسله بالبريد وطفى الجهاز فجأه
عينه وسعت بصدمه !
شغل الاب توب تآني ماشتغل !
شبك الشآحن وبرضو ماشتغل !!
مسك جواله يبا يفتح البريد ومو راضي يفتح !!
قام مفجوع مو وقته يخرب الاب توب : قصصصصي
خرج من الغرفه وهوا يناديـه ومافي اي حس له
استوعب انو موعد دوآمه اتصل عليه برضو مايرد
ولأول مرا يدخل لغرفتـه بدون أذن
مضطر ياخد الاب توب
بس يبا يتاكد اترسل البحث ولا لا
ساند جسمـه على المكتب ومستني الاب توب يفتح
وجآه الباسورد اللي حطمو لثواني
رجع يتصل على قصي وبرضو مارد
يبا يتذككر
اخر مرا شافـه يحطـه
اول مرا دخل اربعه ارقام غلط ..
تآني مرا برضو غلط
غمض عينه وبيتذكر حركـة يد قصي

ورجع دخل الرقم واشتغل : ااااااااااااييييوااا
ابتسامة انتصــآر
على نيـآته
اخر شي حيفكر فيـه انو دا الشي ممكن يعتبر خصوصيـه بينو وبين قصي ..
وبدأت تتلاشى الابتسآمه بالتدريج وحوآجبه تعبر عن الصدمه اللي بيقراها
مافتح شي
صفحه فيس بوك مفتوحـه ..
بيقرا تعليقات النآس
" انا شاب من الجزائرابلغ من العمر 35 زمرة الدم +b ومستعد للتبرع بكليه او جزء من الكبد "
" انا من العراق وبحاجه الى متبرع كلى فصيله الدم b , o "
فتح محادثه بينه وبين واحد
مو عارف الكلام محذوف ولا كآنو بيهرجو في مكآن تاني ورجعو هنآ
قصي
" قلتلك نتفاهم لما نتقابل "
الرجآل
" طيب ابا اقابلك اليوم انا مسافر وابا الاجرائات تكون سريعه "
قصي
" تمآم ماحقدر اجيك الا بعد دوآمي على 11 ونص قريبا "
الرجال
" مو مشكله"
وبرضـوو تم تحديد الموقـع ..
فتح سجـل البحث وكل شي بيبحث عنـه قصي " اعضاء للبيع "
شاف محادثـه قديمـه وباين انو بيتساوم مع واحد على كلية الشخص .!!!!!
قصي
" انا مجرد سمسار وحسآعدك بكل الللي تبآه "
سمع صوت كآن من الشارع لكن مع الفجعه بدا يطفي كل شي ويرجع المحادثات زي ماهيا وقفل الاب وخرج من الغرفه
ماقدر يجلس حس انو عايش مع سفاح , مجنون
يمشي في الصآله بصدمـه
ماكذب احساسه لما قال مايعرف عنـو شي .!!!
لما يحس انو قصي يصررف فلوس وكأنه مو خايف بكرة النهار من فين حيجيب !!
جلس على الكنبه وعينه مثبته على الجدار اللي قباله ورجوله تتحرك بطريقه سريعه
وكل شي بدأ يرجع في راسـه
حركآت قصي
كلامـه
تصرفاته الغريبه .!
" يتآجر بالأعضاء !!! عشان كدا احتكآكه بس بالدكآتره !! "
وسـع عينه زياده
يمرر يده على شفايفه
ويحلل ويستنتج
ودقات قلبه سريعه ...!
" كلامه واضح !! "
" سمسار !!! "

طالع في سآعته .. فز من مكآنه ... خرج من الشقه واتوجه للكآفي وماقدر يدخل بس وقف بعيد
مستني قصــي يروح لموعده ...!

× سلع ارواح محرمه ×


" 3 "
لحظـه ودآع مافيها اي احسـآس من نآحيته
قبله على يده ورآسـه
ودموعها بتتحجر فعينها
لكن الانسآن اللي قدآمها كأنـه صخر
" انتبهي على نفسك " " لو تبي شي اتصلي "
كلمآت بتسمعها منـو وكأنه انسان بيسوي الوآجب معاها لأخر لحظه
مو اب
دا مو أبوها
مصممـه إنو مو أبوها ..
المقارنه تقتـــل ..
كيف السنين محتـو كليآ ...!
حركت راسـها ركبت سيـآرة زوج صحبتها ..
صحبتها الوحيده اللي قلبها عليها وممكن تسوي اي شي لها
بعد السلام عم الصمت في السياره
صبآ جالسه ورا وجمبها اغراضها
" ورنين وزوجها مافي اي حوار بينهم ..
صوت مكيف السياره مزعج لكن الفوضى اللي يعيشها كل شخص بدي السياره
طاغي على ازعاج التكيف ..
طالعت صبآ في شنطتها شافت حافة الدفتر خارج دخلتو وقفلت السحاب مزبوط
لازم تكتب كلمـآت بسيطه قبل خروجها
" رنين اختـي صديقتي واحيانا كآنت لي أم ,
عارفه اني تقيله عليهم وعارفه المسافه خمسه ساعات وطويلـه بس ماعندي غيرهم
مكسوفه منهم بس بنفس الوقت احس دولا قلبهم عليا اكتر من اهلي ..
الله يشفي ابو ادهم وييسر حآلهم "



امـآ ادهـم عينه على الطريق وبدأ يعيش صراع مع ضميره
الفقر بعض الأحيآن يحول الرجآل لوحوش عشان يقدرو يعيشو ..
يبلع ريقه كل شويا عشان الغصه اللي حاسس فيها تروح
بس ماحتروح من قوه المصيبه اللي بيسويها ..
ضميره حيأنبه طول عمره
وبدأ الشيطآن اللي يدي مبررآت لأفعآلك يجيه بدي اللحظه
" ماحيسرلها شي حيدوها مقابل "
ويبدأ ضميره يعاتبـه
" حيرغموها ماحيكون بيدها انا ايش سويت في بنت النآس "
"لا ولدي وابويا محتاجيني ايش يعني ابيع وحده مو فارق عندها الحيآه وبعدها يدوها كنز "
" افرض ماتت ؟! "
" اعوذ بلله "
"افرض بلغت عنهم ! وقتلوها ! "
" لا ماتوقع البنت محتاجه فلوس عشان تعيش حتنغري "
" بس انا اخد النصيب الأكتر ! "
" هيا ماحتحتآج كل ديك الفلوس "
" ربي عالم بحاجتي "
واول ماجات في باله فكره انو اللي بيسويه حرام
شغل الراديـو عشان مايفكر من دي النآحيه
دايما النآس يدو مبررات لأفعالهم حتى لو كآنت بعيده عن الإنسانيـه
واللحظه اللي يجي في باله النقطه الحساسه والفاصله " حلال ولا حرام "
يختـآر انو يكون اعمى ومجنون ومايفهم بدي المرحله
يختآر طريق انا محتآج ..انا مسكين ..انا مكسور
وينهي الموضوع .



رنين كل شويـآ تطالع في أدهم من امس مو على بعضـه
بس يمكن لأنو ابوه بدأ جلسات الكيمآوي
ويمكن لأنه عندهم مهله اسبوع لو مادفعو الإيجار حينطردو ويخرجو للشارع
اسباب كتير ممكن تشفع لملامح وجهه .. وتخليها تلتزم الصمت وماتزيدها عليه .
يكفي بعز اللي فيه مارفض طلبها وبيوصلو " صبـآ "


وكآنت اطول خمسـه ساعات على الكل .. وقف في المكآن المخصص للإتفـآق ..
لكن بنسبه لصبـآ دا المكآن اللي حتركب فيه الباص وتدخل المدينه ..
الشوارع فاضيـه تخوف
نزلت صبا وسحبت شنطتها
ورنين لحقتها حضنتها وسارت توصيها على نفسـها ..
واكتر من مره تقولها " طمنيني عليكي الله يخليكي "
قلبها مقبووض ومو مرتآحه

دارت راسها وطالعت في ادهم اللي بالسياره : طيب خلينا نستنى لين مايجي الباص ماينفع نسيبها لوحدها
ادهم اتكلم بدون نفس عشان تنحرج حتى صبآ : السياره حتطفي ابا ادور محطه بنزين عشان امسك الخط ونرجع
صبا بهمس شدت على يد رنين : ماعليكي روحي خلاص ماقصرتو والله وراكم لسى مشوار طويل
وكآنت لحظـه ودآع دموعهم نزلت الاتنين
ومشيـت السيـآره وفضلت صبـآ واقفـه في الشارع
شنطته السودا عند رجولها
شعرها يحركـه الهوى
ضمت الجاكيت التقيل على جسمها لما زآد الهوى
بدأ التوتر ودقات قلبها تزيـد
صوت الكلاب البعيده
الظلام المفجع



في السياره رفع جوآله وادآه رنـه وقفل ..
رنـه كفيله تفهمه باإنو " الباقي عليك "
ونزل من سيارته الموقفه في نهايه الشارع ويمشي بااتجاه البنت
واضح من وقفتها التوتر
متعود على خوف ضحـآياه
بس الجمود وبروده دا اللي طاغي على عيونه
كأنه قطعه ثلج بااارده
يده في ثانيـه اترفعت وغطت وجهها باالقمـآش الابيض
كالعاده زي اي ضحيـه
تكآآفح في البدايه
تحاااول تدافع عن نفسها
تبا تخرج من بين قبضتـه بس الفرق واضح في البنيـة
وسرعـآن ماحس بثقلها على جسمـه ورفعها واتوجه لسيارتـه
حطها
ورجع اخد شنطتها وهوآ هنـآ اخد فلوسـه وانتهت مهمتـه لما سلمها لهم
ويرجع اخر الليل يتعشـآ مع اطفـآله وكأنه ماسار شي
ويسئلوه ليش تخاف علينـآ بدا الجنون ..
لأنـه أنا مجنون .. دا الجوآب المفروض اللي يسمعوه
لكن الكمآليه بردوده ..

وكآنت صبـآ سلـعه " لأرواح محرمه "



" لحظـه صامتـه محملـه باألف احساس "
نظرات متشتته
دخل لغرفته سحب الجآكيت ولبسه واتوجه لناحيه الباب
استوعب انو ناسي كل شي
رجع تآني اخد مفاتيحه وجوالـه ونزل
ركب سيارته
سند جسمه على المقاعد الجلد العوديـه
وعينه على الطريق ومايبى يفكر ولابشي خلاص..
وقف عند اشاره حمرا وكآنت سيارته محط انظآر الجميـع
اخد جوآله وخطرت في باله تشاركه دي اللحظه
مابحث عن اسمها كتير
السجل كلو اسمها
ضغط على اسمها وقبل لايدق قفـل
ودا السبب اللي يخلي اسمها في السجل يوميـآ
لأنو يشتآق وماعنده جرأه يكلمها
حط الجوال جمبـه
حيقابـل آني
يمشي في الاتجاهات وكاره الطريـق والزحمـه

وقف سيـآرتـه رفع يده وطالع بالوقت 12 ..
اتوجه للحديقـه ..دار راسـه يمين ويسـآر
مافي اي احد
واقف في نص المكآن
وكل شويـآ يطآلع بالوقت

شاف ثلاث رجآل ماشين بااتجاهه
بس ماهتم
اتوقـع حيمشو من جمبـو
صوت همـس وكلامهم بين بعضهم
وهوا مازال واقف وعينه تتنقل كل شويا لمنطقـه
وفلحظـه هجمو عليـه إتنين والتآلت بيتفرج وابتسامه قهر مرسومه على وجهه
ماستوعب مآلك
مآكآنت لحظه يقدر يدافع فيها عن نفسـه من قوه الضرب
بيحاول ياخد نفسـه بس تجيه الضربـه التآنيه تخليه مايقدر ياتنفس
ويترمي جسمه على العشب الاخضر ويرفعوه بكل وحشيـه ويرجعـو يضربوه
واحد فيهم يخلل يده بشعر مآلك ويضرب براسـه بالماصوره الحديد
التآني يرجع يستلمو ويرميه في الارض ويضربـه برجله بعشوائيه
ولما اتهد حيلـه رفعوه الاتنين وجـآبوه قدآم الشخص الواقف بكل ثقـه
بجسده النحيل
بس ملامحـه كلها كـره
مآلك يطـآلع فيه مع الظلام مع الضرب والدم اللي نازل على عينه
مو قادر يشوفـه بس كل اللي سمـعه : انا ولد آني
عقد حوآجبه مآلك وبيحاول يركز في ملامح وجهه
لو مو ماسكينه كآن طآح من طولـه
وبدأ يتكلم ومو مهتم لأنفاس مآلك السريعه
أتكلم بصوت مهزوز وهوا ينطق كلمه كلمه
بلغته العربيه الفصحى : أمي ... كآنت .. سلعه .. لروح ...محرمه



في إستديو التصويـر .. اطلالـه مكتبـها على مباني المدينـه الشاهقه

قهوتها ..موسيقى رايقـه ... اضائه خافته وجالسه على الاب توب اخر الليل
الفوتوشوب لعبتها المفضله للمودلز اللي تصورهم تكبر الصوره وتبدأ تلعب
بااحترافيـه
ساعات متواصله على المكتب من دون اي ملل .. دا عالمها دا حيآتها ..
سندت جسمها على الكرسي المريح وكلمه اااه تعبر عن الضغط اللي عاشته اليوم
أخدت جوالها وحشها السنآب ومتابعينها
بس كلمه مآلك على جوالها خلتها ماتستوعب للحظآت شي ..
رجعت خصلا شعرها ورا اذنها
الجوال جمبها ماتدري كيف ماسمعت اتصآله
طالعت بالوقت قبل 40 دقيقه .. بدون تردد وتفكير اتصلت ..
صوت اظافيرها تحركها بتوتر على المكتب
ترفع صباع وتنزل التاني ووالتالت
بس وقفت حركه يدها قالت بااستغراب : مالك ؟! ... مين معايا !!





يتبعه من مكآن لمكآن يطـآلع في الطرقـآت الغريبه
راح لخارج المدينـه ..!
مو عارف ايش نهايه دا الولد
بس مخلي التآكسي يلحقه وبس
بيحاول بقدر الامكآن مايلفت نظره
اول ماوقف دبآب قصي وحط الخوذه على الدباب
مشي بااتجاه بوابـه حديديه اتعدآها ودخل لقسم المستودعـآت
وهنآ فراس كآن يلحقه ولو احد سئله ايش اللي تبا تشوفه مو عارف
ليش بتلحقه برضو مو عاارف
بس خلاص بدون عقـل اندفع
اتوجه للمستودع ووقف خارج المكآن لكن صوت قصي واصـله


داخل المستودع البضائـع منتشره باانتظام في المكآن
وقف قصي قبـآل الرجل اللي يكبره بضعف عمره
قصي : فين الأوراق ؟
الرجآل : انا كيف حضمن حقوقي
قصي : كلمتي ماحتنزل الارض
الرجال ضحك : لا لا مو دا اتفاقنا انا اللي طالبه الأمآن مقابل كل شي
قصي : وقلتلك مستعد اديك دا الشي
الرجآل عقد حوآجبه : مو فاهم ليش لدحين بتلعب بالنار
قصي رفع حاجبه : ماحب يكون ليا كبير
بااستخفاف : تراك سمسار اللي ب
قصي قاطعه : خلصني واديني اللي اباه
بدأ يمآطل : : صدقني ماحتستفيد شي انتا المتضرر وبعدين كلها سلع محرمه
قصي : هههههه ياخي انتا ايش لك _ قال بكل استهتار وبين ضحكته _ وبعدين اذا دي سلع محرمه فاأنا روح محرمه
الرجآل لحظه صمت وهوا بيطالع في الانسان اللي ماعنده ضمير زي البقيه فايبا يضمن نفسـه : لو ابا اساومك على اللي عندي واطلب اكتر من الأمان؟
قصي _ بتهديد واضح _ : لاتختبر صبري
: عارف اللي عندي ممكن يدفنهم كلهم اللي طلبتو منك شي قليل وانـ
وقبـل لايكمـل طلقـه نار من خلف زجآج احد النافذات اخترقت راااس الرجل
واترمى جسمـه مع القزاز اللي اتناثر في الارض
وبدأ في ثواني يسيل دمــه

حركـه جسم قصي تدل على فجعتـه
ودار راسـه بصدمه اكتر لما فراس ناداه : قصصي !!!
لحظه مو مستوعب اللي سـآر معآه
بس كل اللي جا في بآله إنو في احد بيراقبـهم خرج جري من المكآن واتعدى فراس بدون اي اهتمام
عينو تدور الشخص


بعككس فرآس اللي اتوجه للجثـه نزل بجسمـه للارض والدم غطى الارض
كل شخص ردة فعلو تدل عليـه
فراس اندفاعه بااتجاه الرجآل الميت
وقصي كالعاده اندفاعه بطريق يعاكس الكل ..

فراس انفاسـه سريعه الرجآل مآت ف لحظتها رفع جسمـو ورجع بخطواته لورا
خبط بالصندوق الخشبي الكبيـر وطآحت محفظته اللي كآنت ع طرف

نزل اخدها بلحظه تشتت وخرج


نهايه الفصل الاول

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجرمه, ارواح, بقلمي, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:41 PM.


شفط الدهون  | مظلات  | مجتمع  | منتدى  | مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية