لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > الروايات المغلقة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الروايات المغلقة الروايات المغلقة


 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-18, 11:36 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2018
العضوية: 329508
المشاركات: 13
الجنس أنثى
معدل التقييم: خُ ـرآفيةة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خُ ـرآفيةة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خُ ـرآفيةة المنتدى : الروايات المغلقة
افتراضي رد: حبر من دموع .. / بقلمي

 

البآرت الرآبع /

،


لا السيفُ يفعلُ بي ما أنتِ فاعلةٌ
ولا لقاءُ عدوَّي مثلَ لُقياكِ ..
لو باتَ سهمٌ من الأعداءِ في كَبدي
ما نالَ مِنَّيَ ... ما نالتْهُ عيناكِ ❤



((المتنبي))

،


بعد مرور شهرآن
أنتِ ملجأي ، أنتِ سلوآني ، أنتِ أقحوآني ، وعسى أن تبعثرك كلُ آهآتي ، وعسى قلبكِ يحن لي ولرجفآتي ،

كآنت هذه الرسآالة كسآبق غيرهآ من الرسآالات ، التي تصلهآ كل يوم بنفس الموعد ، العآشرة صبآحاَ ، من رقم مجهول ، وكعآدتهآ تحفظهآ بمدونتهآ ، وتضعهآ في صندوقهآ الأسود ذو المخمل اللآمع الآنيق ، اليوم تخرجت من الجآمعة ، اليوم وُلدت من جديد ، اليوم أحست بأن الله عوضهآ أوجآعهآ التي دآخل صدرهآ ، اليوم هي الأولي علي دفعتهآ ، بمعدل مرتفع (ممتآز) ، تشعر بشعور الانتصآر ، تشعر بالحمآسة ، تنتظر موعد حفلتهآ بتلهف ، صديقآتهآ قد سيقنهآ وتخرجن قبلهآ ، نآدتهآ أمهآ وهي علي وشك الخروج للجآمعة ، لتوقع مآ بقي من أورآق رسمية لآنهآء مرآسم التخرج ،

أم هنآء : هنآء يمة ، تعآالي عندي قبل مآ تطلعين اجلسي جنبي

جلست جنبهآ ، وصبحت عليهآ ، وبآست رآسهآ ويديهآ

هنآء : صبآحك خير يآ أحلي أم بالدنيآ ، جعل ربي يطول لي بعمرك يالغآالية وتدومين لي ، رآضية علي يمة

أم هنآء : صبآح النور ، الله يرضي عليك دنيآ وآخرة ، ومبروك التخرج يا بنيتي ، وترآ هديتك بدرجك موجودة ، وعقبآال مآ أفرح فيك وشوفك عروس وشوف عيآالك عن قريب ،

هنآء : الله كريم يمة ، بستأذنك أروح أكمل أورآقي بالجآمعة

أم هنآء : في أمآن الله يمة

آنهآ وحيدتهآ ، لقد عآنت هي وزوجهآ كثيرآ ، لتأتي لهمآ في هذه الدنيآ ، إنهآ أم وشعرت بإبنتهآ وبذبولهآ ، لقد نقص وزنهآ ، اليوم أول ابتسآمة لهآ من شهرين أرآهآ لهآ ، من الذي حرق قلبك يآ ابنتي ، وربنآ يرد أبوك سآالم غآنم من سفره لنآ ،

أثنآء خروجهآ من منزلهآ ، ركبت سيآرتهآ ، وإذ برسآالة جديدة من نفس الرقم المجهول ،( مبروك التخرج ، وشوفي المقعد الخلفي لسيآرتك وش فيه )

التفتت للورآء وبآقة ورد أحمر من التوليب والأقحوآن التي تعشقهمآ ، وبدآخلهآ كرت ، مكتوب فيه يآ أطيب أمنيآتي
، مبروك التخرج ، ومعهآ علبة زرقآء اللون ،فتحتهآ وبدآخلهآ رأت سنسآال ذهبي اللون ، نبض قلب ومعه حرفهآ ، كآن رآئع الجمآال ، تنهدت ووحآولت الآتصآال بالرقم ولكنه مقفل كالعآدة ، يالله من هذآ !




إنه اليوم يسكن مع عآئلته دآخل منزلهم ، ولكن جنآح خآص له ولزوجته ، جآاالس علي سريره ، يفكر بزوجته أو الطفلة التي تزوجهآ ، لآتعرف شيئاَ عن متطلباته ، لآ تفهم مآ يحتآجه ، يشعر بأن ورآءهآ شيئ لآ يستطيع العثور عليه ، اليوم مر شهرآن علي زوآجهمآ ، يعتبرآن عريسآن جديدآن ، وهي كل همهآ بالموضة ، والتسوق ، والاكسسورآت ، كعآدتهآ كل خميس تذهب مع أختهآ للتسوق ، لم يشعر معهآ أنه عريس ، أنه متزوج ، وبدآخله ، الله يسامحك يمة ع هالزوآج ، وبدأ يلبس للذهآب لعمله مع وآالده لقد تأخر اليوم عن موعده ، نزل للأسفل و لقي أمه الموجودة بس علي طآولة الفطور ،
فقآال : صبحك الله بالخير يمة ، وبآس علي رآسهآ

أم حآزم : هلآ يمة ، يسعد هالصبآح ، وش ورآك متأخر بالنوم

حآزم : ولآشي يمة تعبآن شوي كنت بالليل ، وسهرت شوي مع الربع

أم حآزم : مآ عليك يمة ، وين زوجتك الصبآح مآ شفتهآ

حآزم : وديتهآ لآهلهآ الليلة ، بتروح مع اختهآ للسوق

أم حآزم أحست بظلمهآ لآبنهآ ، وأنه غير مرتآح مع مرته ، بس قررت تحآكيهآ بس ترجع وتسنعهآ وتتعلم كيف تهتم بزوجهآ

أم حآزم : طيب ، يمة قوم تاخرت علي أبوك بالشركة ، اخوك عمآد من الصبآح معه ،

حآزم : أوك ، بآخد قهوتي ، وأروح يمة ، يلآ في أمآن الله


وخرج من البيت بعد مآ أخذ قهوته ، ورآح للشركة


استيقظت من نومهآ متأخرة ، تشعر بدوآر عنيف من الآمس معهآ ، وكل مآ تأكله يخرج من معدتهآ ، حآولت أن تقف من سريرهآ وتمشي بأغمي عليهآ ، بمرور أختهآ علي صوت ارتطآمهآ ،

جلست جنب أختهآ تصآرخ : يمة ، يمة إالحقيني ، مدري نور وش فيهآ ، طآيحة علينآ ،


الأم تأتي بسرعة من المطبخ: يمة نور ، بسم الله عليك وش فيك ، قومي لآب آرك الله فيك هآتي شوي عطر ،

قآمت ترش علي بنتهآ عطر تفوقهآ ، لين فآقت

الأم : هآ ، صحيت ، قومي يمة ، بسم الله عليك ، وبدأت تقرأ المعوذآت عليهآ ، قومتهآ هي ووعد وأجلستهآ علي سريرهآ

واتصلت الأم بابنهآ أحمد ليأتي من عمله ويأخدوهآ للمستشفي ،

وصلو المستشفي ، وأدخلوهآ علي الدكتورة ، طمأنتهم الدكتورة علي حالتهآ بأن كل شيئ طبيعي ، وزفت لهآ بخبر حملهآ ، وبشرت أمهآ ، وكتبت لهآ مثبتآت حمل ومقويآت ، لآنهآ ببدآية حملهآ

الأم : مبروك يا بنيتي ، جعله أو جعلهآ من الذرية الصآالحة لكم

نور : يبآرك فيكي يمة ، آمين

وابتسمت نور بدآخلهآ لآنه تحقق أملهآ ، وتفكر بأي طريقة تفرح حآزم بخبر حملهآ ،


كعآدته في مكتبه ، بشركة وآالد حآزم ، لقد تأخر اليوم عن عمله ، اليوم مضغوط جداً بالعمل ، وحآزم غير موجود ليسآعده ، لقد تأخر عن العمل اليوم ، رن هآتف مكتبه : عبد العزيز تعآال لعندي الحين

عبد العزيز : أبشر طآال عمرك ، دقيقة وبكون عندك

دخل مكتب أبو حآزم وقآال له : هلآ عمي ، بغيت شي ؟

أبو حآزم : تعآال ، أجلس يآ وليدي ، بغيتك بموضوع خآص برآ الشركة

عبد العزيز ، تفضل عمي ، آمر

أبو حآزم : مآ يأمر عليك ظآالم ، حآزم له كم يوم أحسه مو بخير ، تدري يآ وليدي وش فيه

عبد العزيز : آمين ، لآ والله عمي ، مآ تكلم معي بشيئ ، وآنآ مثلك أحسه متغير ،

أبو حآزم : حآول تعرف يآ وليدي ، انت رفيق دربه ، وصديف طفولته ، أكيد بيجي ويقول لك

عبد العزيز : أبشر عمي من العين هاد للعين هآد

أبو حآزم : هههه ، يبشرك ربي بجنته ، قوم لآهنت علي شغلك ، مآ تتأخر وخلي كلامنآ هآد بينآ

عبد العزيز : حآضر عمي ، بعد إذنك

أبو حآزم : في أمآن الله

رجع عبد العزيز لمكتبه ، ويفكر بعقله أيعل أن حآزم رجع يشتآق لهنآء ، أو غير مرتآح مع زوجته

ويقول بنفسه الله يصلح الحآال ، وينتظر حآزم يجي ليسأله ،


أيُّ قوة حب أصبحت بينهمآ ، أيُّ شرآرة عشق يآ أسمآء حدثت بينك وبين عبدالله ، أيُّ ثقة ألقت بك في صدره ، أيُّ غرآم قآدك له ، تنظر لصورهمآ معاَ في هآتفهآ ، وتبتسم ابستآمتهآ الودودة ، جسّدتهآ ضحكته والغمآزة الظاهرة علي خده الأيسر ، تدعو الله أن يديمه لهآ ، وان لآ يفرقهمآ القدر ، الآن تخبأ سرهآ منذ الطفولة عنه ، تفكر متي الوقت المنآسب لتكلمه عن سرهآ الدفين ، سر أخفته عن جميع من حولهآ ، اعتدلت في جلستهآ الهوجسآء ، لتضغط رقمه التي حفظته عن ظهر قلب ، وتنتظر أن يرد عليهآ ، انفتح الخط وسمعت اصوآت صرآخ وتحطيم زجآج ، ونآدت عليه : عبدالله ، وش فيك رد علي ، وش صآير عندك ، تكلم
لآ يجيبهآ الطرف الثآني فقط أصوآت الضجيج والتحطيم ، مالذي حدث عندك يآ عبدالله ، لتبرم رفيقة حبك بالقلق والاضطرآب الذي تعآيشه الآن ،

خُ ـرآفيةة

أتمني أشوف توقعآتكم للبآرت الجآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي

 
 

 

عرض البوم صور خُ ـرآفيةة  
قديم 09-05-18, 08:00 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2018
العضوية: 329508
المشاركات: 13
الجنس أنثى
معدل التقييم: خُ ـرآفيةة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خُ ـرآفيةة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خُ ـرآفيةة المنتدى : الروايات المغلقة
افتراضي رد: حبر من دموع .. / بقلمي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
قررت أوقف كتآبة الروآية نظراً لعدم وجود متآبعين لهآ ،

 
 

 

عرض البوم صور خُ ـرآفيةة  
قديم 10-05-18, 06:46 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 257820
المشاركات: 94
الجنس أنثى
معدل التقييم: موضى و راكان عضو له عدد لاباس به من النقاطموضى و راكان عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 126

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
موضى و راكان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خُ ـرآفيةة المنتدى : الروايات المغلقة
Sleep رد: حبر من دموع .. / بقلمي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خُ ـرآفيةة مشاهدة المشاركة
  
بسم الله الرحمن الرحيم
قررت أوقف كتآبة الروآية نظراً لعدم وجود متآبعين لهآ ،

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كاتبتنا العزيزة " خرافية " اولا كل عام و انت بخير

ثانيا لماذا اليأس سريعا ينتابك و تقررى عدم متابعة الكتابة فى الرواية ( ليه كده ذنبى إيه ) و الله الرواية

اعجبتنى

و أنا غير جيدة فى التعليقات و لا احب استخدام العبارات المعتادة مثل موفقة و شكرا جزيلا و غير ذلك من

الكلام المحفوظ و انا اتابع روايتك فى منتدى اخر فى قسم الروايات المنقولة

رجاءا لا تتسرعى فى قرارك فأنت تكتبى اولا لمتعتك و ثانيا انت القارىء الاول لما تكتبين و ثالثا انا القارىء

الثانى فلماذا تحرمينى من متابعة ما تكتبين و التمتع بقرأته

نحن على ابواب شهر رمضان الكريم و ربنا يتقبل منا و منكم صالح الاعمال فلتأخذى راحة من الكتابة و تتفرغى

للعبادات و نلتقى بعد العيد و إن شاء الله تكونى فى احسن حال و زادت نسبة المتابعين و لأجل خاطرى فكرى

فى قرارك و فى انتظار جديدك و دمتى لنا

 
 

 

عرض البوم صور موضى و راكان  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
دموع
facebook



جديد مواضيع قسم الروايات المغلقة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:49 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية