لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-07-18, 11:52 PM   المشاركة رقم: 111
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 328754
المشاركات: 161
الجنس أنثى
معدل التقييم: نبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 563

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نبض افكاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 
دعوه لزيارة موضوعي

البارت العشرون

هذا البارت هديه لشاعره حرف العنا
ونرحب بانضمامها لروايه بقصايدها المميزه
حياك الله حرف العنا


__________________






بروق بدت تتابع اسنابات الشله بالتتابع بما فيهم يوسف وفاتنه ومن ضمن السنابات الي شافتها
اسنابه لفاتنه كانت تتمشى في الاستراحه وتفرج بروق على تفاصيلها وفجأه طلع من وراها شاب يمشي مع بنت واهو لاف يده على خصرها وواضح انهم مندمجين مع بعض لدرجة انهم مانتبهو للي قاعده تصور فاتنه بعدت الكام بسرعه عنهم واهي مرتبكه وابروق تجاهلت الي صار تبي تفهم فاتنه
انها مانتبهت او مااهتمت وفعلا هذا الي وصل فاتنه من ردت فعلها لانها انقطعت عن بث السناب يجي عشر دقايق تنتظر ردت فعل بروق ولمى شافت انها ماعلقت على الي شافته ارجعت تصور
.....شوفي هنا الديجي واضاءة اليزر واجواء رقص تشوق ......شمس ترسل لها محادثه : ياحظكم بترقصون
فاتنه بزياده : اكيد وشهي الوناسه من غير رقص
شمس : الله عجبني الورد الي وراء مره جميل تكفين صوريه
فاتنه بزياده : واو طلعتي تحبين الورد زيي
وصورة لها الطاوله الي عليها باقات الورد وصواني الضيافه وعلب المويه وزي ماتوقعت بروق نفس تنسيق ضيافة الشباب الي يفرق الألوان بس ..دليل
جديد ينظاف لدلائل كثيره وحتى تقطع الشك باليقين حددت موقع فاتنه بزياده على تطبيق السناب شات وبعدها بدت تحدد مواقع اعضاء الشله يوسف حاجب موقعه وممدوح كذالك ومع هذا اقدرت تحدد موقع ثلاثه من الشله وكلهم في نفس موقع فاتنه بزياده بث الشله كلهم لنفس الحفل ونفس المكان الي يتطابق بديكوراته وتفاصيله مع المكان الي يحتفلون فيه البنات معناته المكان عباره عن استراحه من قسمين او استراحتين متجاوره تابعه لنفس مجمع الاستراحات
استمرة تتفرج على بث السناب شات ومع كل اسنابه جديده يتعمق اليقين في نفسها انها تمر في
حالة خيانه جديده حست بحراره تحرق قلبها هي ماهمها يوسف واصلا متزوجته بنية الطلاق وهذا الواقع مهما حاولت تجمله لاكن حتى مع رفضها له ماتقدر تتعامل مع خيانته وكأنها شي عادي ماله اهميه ...الخيانه تقهر ..توجع ..تذبح ...كم مره طلب منها تعطيه فرصه ؟ وهذا هو يضيع الفرص وحده ورى الثانيه .....ماهي متخيله ان فيه رجل تدخل حياته بروق ويتعامل معها مثل اي وحده غيرها !! اهي مؤمنه بتميزها واثقه من كونها مكسب لايستهان فيه لاي رجل ...شلون استرخصها
يوسف بهالاسلوب المهين ؟!! وشلون يفرط فيها بكل بساطه كذا ؟! وشلون سمح لنفسه يطالع غيرها واهي بروووق على ذمته وشلون ؟! احساس مؤلم سكن روحها ...تعرف ان كفتها ترجح على كفت يوسف على جميع المستويات ...الدين ...الاخلاق ....الانجاز ...كل شي فيها يتميز ويتسامى على يوسف ....كيف تجراء انه
يخونها مره بعد الثانيه كيف ؟!
قهرر يشتعل في جوفها ودمعه ساخنه خانتها وتدحرجت على خدها.....

وفي ذهنها نبضت معاني لقصيده تعبر عن حالها

‏ويلاه من ،،عبرةٍ ،بالصدر، مخنوقه
‏ضميتها ،،،،بالحنايا ،،وانفتق جوفي
‏القلب عيا يجي ،،،صبره على ذوقه
‏والهم شلته من الضيقه على كتوفي
‏لو العسل والحلا في جوف معلوقه
‏احس كنها السموم،،، اتلوفني لوفي
‏بروق ماني من ،،الجنسين ملحوقه
‏ارقى وحكم القدر ،واقف على شوفي
‏الشهقه اللي تجي بالصوت محروقه
‏خبيتها من ،،مهابة ،، ربي ،،،وخوفي انا مثال الشموخ اللي قطع ذوقه
‏لوه على حالته ضايع و مكسوفي
‏ماني لحزن الزمن والخوف ،مخلوقه
‏البرق عال ،،السما يشعا ومكشوفي



الابيات لشاعره المبدعه حرف العنا اكتبتها بشكل حصري لروايه مستعيره حال بروق والسانها الف شكر لها


....ارفعت كفها وامسحت دمعتها بسرعه واهي ترمي الجوال من يدها على السرير وتفز نازله منه قامت تتحرك في الغرفه بعشوائيه وقهر اشوي تمسح على شعرها بيدها واشوي تفرك ارقبتها واشوي تهف بيديها الثنتين على وجهها تبي تجفف نبع الخيانه قبل يسيل على خدودها مشت متجهه لتسريحه واهي مركزه
نظرها على صورتها المنعكسه في مرايتها ....طيب
يايوسف ان ماخذت حقي منك مااااكون برووووق ....اسمعت صوت الريم وديما يقتربون من الباب واهم يسولفون بصوت عالي ويضحكون اركضت لدورة المياه وسكرتها عليها رصت ظهرها على الباب وغمضت عيونها بوجع وصورة سياف تتظخم قدام عيونها زمت شفايفها تمنع بكيه دخيله كادت تفلت من سيطرتها استجمعت نفسها
واهي تشلع نفسها من الباب وتتقدم للمغسله بسرعه منحنيه عليها ...افتحت صنبور الماء وبدت تغسل وجهها بعنف واهي تردد في اعماقها ...انت السبب انت ..ماقلت تبيني قويه قالته وذكرى قديمه تقدح في ذهنها ....سياف يمسك واحد من العيال الي اهي متهاوشه معه ويوقفه قدامها ويكتف ايدينه ورى ظهره ويصرخ عليها : اظربيه اخذي حقك منه الاتتركينه لين كبدك تبرى منه اظربيه يالله خليك قويه والاتخافين من احد والي ماتقدرين عليه انا اوقفه عند حده ......ليه تقيدني بقوتك ليه ماتخليني امارس قوتي على ذاتي وقرارتي ومستقبلي ....ليه مصر تكون البرواز الي يبروز كل صوري ليه ليه ..

‏علمتني اقوى بعين الخلق واستقوي
‏وخلقت فيني شعور اكبر من الازم
‏متى تفارق ،،،ضجيج افكاري وجوي
‏احاول انسى وشريط الذاكره حازم

ل الشاعره حرف العنا


جاها صوت ديما من ورى الباب :بروق بسرعه خلصي العالم يسئلون عنك
تنحنحت تجمع صوتها والألم مازال يعتصر قلبها
اصعب شي عليها انها مضطره تقابل الناس وتجاملهم واهي في مثل هالحال تحس ان جارات امها لهم حق والازم تحترم وجودهم وتجلس معهم خاصه ان امها تعزهم كثير امها وابوها ياما جاورو ناس وياما عرفو ناس بس ماكانو يتذكرون الاهالاشخاص وهذا يعني ان لهم مكانه كبيره عندهم اعتدلت واقفه وانطقت واهي تحاول ان صوتها يطلع طبيعي : الحين اطلع
سكرة الماء وبدت تتنفس ببطء تاخذ شهيق طويل ثم تحبسه داخلها لحظه وترجع تزفره ببطء تحاول تهدي نفسها لاكن عقلها مازال ينوح ويعذبها ....شفت ياسياف السكين الي طعنتك فيها اذبحتني توني ادري ان ارتباطنا ببعض قوي اقوى من مجرد حالة زواج اوافراق !!
ازفرت بقوه واهي ترتب شكلها واطلعت ....ديما اشهقت لمى شافت شكلها : وش فيك وجهك منصفق
الريم بشك : يوسف مكلمك صاير معك شي
بروق ترسم على وجهها ابتسامه زائفه وبمرح مفتعل : ياحبكم لدراما اسرقتني غطه صغينونه وغسلت وجهي علشان مايبين فيه النوم الحين انظف بواقي المكياج وازينه من جديد
قالته واهي تجلس على كرسي التسريحه وتبدى بالفعل بتنظيف وجهها
الريم : الحريم يسئلون عنك
بروق بأسف : يافشلتي منهم يعني ماقابلناهم الاوانا ممغوصه احس اني احرجت امي بس موب بيدي من جد متوجعه ...وكانت هذي اصدق كلمه انطقتها
ديما تحاول تهون الأمور :معذوره يابنت الحلال هم حريم ويعرفون النفسيه كيف تخرب في هالاوقات
بروق بشهقه : لايكون علمتوهم ان علي عذر
الريم : امي اضطرت تقولهم انها معك وانك تتعبين هالوقت علشان ماينقدون عليك
بروق خلصت منظفه وجهها وبدت توزع عليه كريم الاساس واهي تسولف مع البنات مهما كثرت اطعونها بتحتفض لنفسها بالألم والجرح المستتر اهون من الجرح المكشوف الي كلن يشوفه ناسٍ تذر عليه ملح وناس تشمت فيه وناس تزيده اتساع ووجع وياقلهم الي يبادرون لمداواته وياكثر مايجرح الطبيب واهو يداوي ......كل الاوجاع نقدر نشكي المها على الناس الاالم الكرامه الشكوى تزيده وجع تزيده رسوخ تزيده أذا.....واهي اقوا من انها تنثر اجروحها حصى تحت الرجلين علشان كلمة مواساه
اوحضن مؤازره !



___________________


بروق اجلست مع الحريم وبدت تسولف معهم ...
ديما لاحظت ان بروق ماهي مرتاحه في جلستها مع الحريم قامت من الجلسه : بعد اذنكم حنا يالبنات
بنروح للجلسه الثانيه لي زمان عن بروق وابي استفرد فيها
بروق ماصدقت على الله تلقى فرصه تتخلص من هالجلسه قامت بحماس : عاد مجمعه لك سوالف ياكثرها
عذبه كان ودها تعترض بس يوم شافت حماس بروق
هونت ودها لوتنفرد فيها وتعلمها ان الكام حقها مع خزام بس ماحصل فرصه ومبين انها ماراح تحصل فرصه افضل شي تأجل هالسالفه لبعدين لابد انهم
راح يلتقون كثير دامهم استدلو على بعض

ام هزاع بمجاكر : احسن بعد حنا عندنا سوالف ماتصلح للبنات
بروق لأول مره تضحك في هالسهره :ههههه واضح انك مجهزه سوالف من الوزن الثقيل ياخاله والدليل مخليه بناتك في البيت
عذبه اسعدتها ضحكت بروق : هههههه ياعزتي لبنيات اخوي تاركتهن في البيت علشان تحش في ابوهن على راحتها
بروق ابتسمت لعذبه : انتي موجوده ردي عن اخوك دام بنياته غايبات
ام هزاع : لاابشرك انها تشاركني الحش
ام مشاري بمزح : ياحسرت ابو هزاع طاح بين مناشيركن الي ماترحم .....
الحريم انشغلن بالسوالف بينهن والبنات انتقلن للجلسه الثانيه واهناك اخذت بروق راحتها اكثر
وارجعت تراقب السناب شات والريم وديما انشغلن عنها بسوالفهم الخاصه ...ديما اساسا بعمر الريم وصديقتها الخاصه

عند الحريم دارت السوالف ووقفت على قصة بروق وضياعها في البر
وبدت ام مشاري تحكي لهم القصه من بدايتها



____________________

وفي مجلس الرجال

الاجواء لاتقل انس وتقارب عنها في المجلس السابق

ابوهزاع التفت على جاسر بتسأل : سمعت من ابو ريان ان احدى بناتك ضاعت في البر وسلمها ربي وشلون صارت السالفه

جاسر تغير وجهه واهو يتذكر اسواء حدث مرفي حياته وتوالت الذكرايات في ذهنه ...(راح نحكي الجانب الاخر من القصه ...جانب اهل بروق


وفي وقت سابق في يوم اشرقت شمسه على ارض ممطوره رملها رويان وحصاها بردان وشجرها منتشي مثل نشوة مسلم اغتسل عن جنابة فجر !..
ابتدت قصه ضياع القلب وانسلال الروح من بين
اضلوع راعيها على الرغم من انه مازال حي !!
جاسر واهو في السياره متجه لبيته بعد رحلة
جددت نشاطهم وانعشت ارواحهم التفت على
ام مشاري : دقي على بروق شوفي وش اتسوي
ام مشاري ناظرت في جوالها وارجعت تناظر لجاسر
: مابعد امسكت الشبكه
الريم تكلمت بحماس من المرتبه الي ورى
: يبه شف الغدير يهبل تكفى خلنا نوقف عنده
جاسر : مانبي نتأخر على بروق
الريم : هم ماشين قبلنا بساعه وحنا لنا اكثر من نصف ساعه ماشين يعني توهم ماوصلو البيت اساسا
جاسر شاف اخوه ابو راكان يلف على الغدير ويأشر لهم يوقفون الظاهر بناته اقنعوه يوقف ..هذي الفكره الي جت في بال جاسر ...هدى من سرعة السياره واتجه مع باقي سيارات العائله للغدير
الشباب تحمسو للجو البديع نزلو العزبه وبدو يسوون اقهوه وشاهي .....والحريم والبنات يتمشون
على جال الغدير ...ضحك ...ومزح...وسعة صدر
سرقهم الوقت! مر عليهم سحر محد حس في تسربه من بين ايدينهم الابوخزة شوق انغزة قلب احدهم !
جاسر رفع ساعته لعينه وفز واقف : ابومشاري راح ساعتين وحنا قعود اهنيا وابنيتي في البيت الحالها
ابوصقر شاف ساعته يتأكد : يالله توكلو على الله سرقنا الوقت
ورفع صوته : امشو ياعيال
كلمتين اقصار استنفرت الجميع وبدو يرتبون العزبه
والبسط ويشيلونها في السيارات كلها عشر دقايق وامسكو خط من جديد وبعد نصف ساعه ثانيه
لقطت جوالتهم شبكة الاتصالات واول من لاحظها ام مشاري الي كانت ماسكه الجوال في يدها وتشيك عليه باستمرار بمجرد مالاحظت الابراج اظهرة في اعلى الشاشه اتصلت ببروق ولقت الجوال خارج الخدمه تكلمت بقلق : جوال بروق خارج الخدمه
جاسر اكل قلبه الخوف لاكنه احتفظ فيه لنفسه رد بجمود : اكيد انها نايمه والجوال تلقين مافيه شحن
وطلع جواله يدق على مشاري ونفس الشي جواله مغلق زاد اقلقه ونطق بتبرير ماكان مرتاحله : حتى مشاري جواله مغلق شكله هو بعد نايم
ام مشاري بهدوء متوتر : مشاري قايلي انه بيسكر جواله لانه مواصل من امس مانام وبروق بعد مواصله بس ماجابت طاري جوالها
جاسر بنفس الجمود واهو يزيد من السرعه : اكيد انها نامت هي بعد
التفتت ام مشاري على الريم لقتها متوسده شنطة يدها ونايمه في المرتبه الي وراء ........اوصلو البيت
على اذان العشاء ونزلو من السياره فتحو الباب بالمفتاح وادخلو استغربو ان الباب الداخلي مازال مقفول بس فسروه ان بروق خافت واقفلته افتحوه بالمفتاح كانو يستخدمون مفاتيح جاسر لان المفاتيح الي مع ام مشاري اعطتها بروق
جاسر : انا بأتوضأ واروح اصلي جهزولي ملابس لاجيت اتسبح على طول
ام مشاري : ان شاء الله ....الريم روحي قومي بروق تاخرت في النوم
الريم حست بقلق انفجر في قلبها فجأه بروق ماهي خوافه لدرجة تقفل الباب الداخلي علشانها في البيت الحالها حتى لو خافت ليش مازلجت الباب بالمزلاج ليه قفلته اصعدت الدرج ركض واهي تفك نقابها وطرحتها اوصلت لغرفة بروق وافتحت الباب على وسعه وانصدمت بالغرفه فاظيه اركضت لدورة المياه افتحتها مافيها احد اركضت بين الغرف كلها واهي تفتش فيها وتنادي : بروق بروووق
تذكرة ان مشاري هو الي جابها دقت عليه بسرعه واهي تركض لدرج لازم تعلم امها وابوها رد مشاري واسئلته بسرعه : وين بروق
مشاري بفجعه : مدري عنكم تاركها معكم
الريم كانت تركض مع الدرج نازله مابقى الااربع درجات وتخلصه طاح جوالها من هول ماسمعت ارتخت بسرعه تبي تخم الجوال تتاكد هي اسمعت صح او تتخيل وهفت متدحرجه مع الدرج طاحت في الارض واهي تصرخ : يمااااه راحت برووووق
فزت واقفه قبل لاتهنى فيها الارض ماهتمت وش صار لها بعد الطيحه لاصارت الارواح تنوح ماللجسم الاانه يشمخ بنفسه صامد اويتمزق بصمت من غير مايحكي لأحد قصة اوجاعه
ام مشاري اسمعت صيحة الريم وجتها تركض التقن في نصف المسافه واختلط الصراخ : بروق مالقيتها يمه مالقيتها
: وش تقولين اكيد انك مادورتي زين وين بروق وين انطقي
الريم تبكي بانهيار الدموع مغرقه وجهها واهي تصارخ وتتلفت في كل مكان وكأنها تدورها حولها : مالقيتها مشاري يقول انه مااخذها .......

ام مشاري الصدمه شلتها حست كل شي في روحها توقف معلن صدمته على فقد بروق وطاحت مغشيه
الريم طاحت على اركبها جنب امها وبدت تهزها بجنون : يمااااه قومي يماه تكفين لاتخليني يماه
شافت مافيه فايده من الي تسويه اركضت للمطبخ اخذت كوب وصبت فيه ماء وارجعت تركض لامها
ومن الخرعه الي هي فيها كتت الماء كله دفعه وحده على وجه امها الي اشهقت شرقانه بالماء الي تدفق في خشمها فزت رافعه راسها واهي تكح بقوه
والريم خمتها تسندها تجلس واهي تربت على ظهرها : بسم الله عليك يمه يمه قومي معي
شدت امها بتقومها لاكن نرجس تنزلق منها للارض مافيها حيل يشيلها الخوف مسيطر عليها اسحبت يدها من الريم بقوه واهي تبكي وتشاهق : فكيني شوفي ابوك وين
الريم راحت تركض تدور ابوها مالقته قيده راح يصلي جوالها في يدها يدق بس عجزة تستقبل منه المكالمه بعد مانكسر يوم طاح من يدها الشاشه تكسرت وماعاد تستجيب للمس خمنت انه مشاري اركضت لامها واهي في كل ذا تبكي ووجهها غرقان دموع اوصلت لامها تكلمت بصوت مخنوق : يمه جوالك وين مشاري يدق وجوالي ماعاد يستقبل مكالمات بس يدق
ام مشاري مازالت طايحه مكانها جالسه وضامه ارجولها لصدرها وتبكي بحرقه واهي تدعي ان الله يحفظ بنتها حاولت تفز تروح تاخذ الجوال تكلم مشاري يمكن طالع يتمشى معها يمكن حطها في بيت خالها ؟! امل انبلج في قلبها مثل انبلاج الصبح
وصب فيها القوه الي انتثرت منها مع شق الفاجعه !
تنهضت بسرعة واركضت للمطبخ اخذت جوالها من فوق الطاوله واهو يدق باسم مشاري ردت بكل طاقت الرجاء فيها : انت منزل بروق عند خوالك

مشاري كان في الاستراحه عند اخوياه من وصل واهو نايم ومقفل جواله ماصحى الابعد المغرب
صلى وطلع عند اخوياه يتقهوى معهم فجأه جاه اتصال الريم الي ارعبه وقلب كيانه ماقدر يفهم منها شي الاان بروق ماهي معهم والايدري كيف ماهي معهم واهو تاركها عندهم صار يدق على الريم اتصال ورى الثاني والاترد تملكه الرعب ركض لسيارته ركب وشغل السياره ومشى للبيت يئس من الريم دق على جوال امه وانصعق من الي اسمع
رد بخوف وقهر : يمه انا مخليها عندكم وشلون اوديها خوالي
صرخت امه المفجوعه وانغلاق الخط خلاه يرمي الجوال جمبه ويتجه للبيت باقصى سرعه واهناك شاف افراد العائله متجمهرين قدام بيتهم وتأكدت له الفاجعه وقف السياره ونزل منها ركض لأهله واهو يكاد يجن من الافكار الي تعصف بمخه شاف الكل متلطمين والشباب الي لابسين جنوزات وجيهم قالبه سوداء كان يدور شمعة امل بين الوجوه والاشاف الا شمس الحقيقه المره تستعر بكل جبروت ابوه الي كان متلطم بشماغه وعيونه جاحظه بحمار مخيف اول ماطاحت عينه عليه خمه بحلق بلوزته الصوف : وين بنتي يامشاري تكلم

مشاري ماهتم بنفض ابوه له بعنف كل تركيزه على معنى الكلام الي يسمعه رد بانفعال : مادري عنكم انا مااخذتها قالت بروح معك وقلت ماني باخذك انا معزوم عند اخوياي وانزلت من السياره وانا مشيت
وبصراخ : مدري عنها مدري

جاسر تهاوت روحه بحسره على بنته ركض لسياره يبي يرجع لها قبل يفقدها للابد واهو يردد بوجع : يارب استودعتك بنتي يارب استودعتك بروق
الخبر انتشر في العائله كلها الرجال والشباب اركبو سياراتهم وراحو يدورن بروق في مكان كشتتهم الي جو منه والحريم والبنات تجمعو في بيت جاسر يواسون ام مشاري وينتظرون اخبار بروق .....

اوصلو لمكان الكشته في وقت متاخر حوالي حدعش في الليل وكانو مجموعه كبيره من السيارات اهل بروق كلهم ومجموعه من خوال بروق واعيالهم الي وصله خبر عن سالفة بروق قبل يمشون اهلها مشى معهم زياده على اخويا مشاري الي اصرو عليه يعرفون سبب انقلاب حاله فجأه
وطلعته من عندهم بشكل يثير الشك واضطر يعلمهم بالي صار .........وكانت الكارثه المكان مليان شباب فوق الثلاث عشر شاب او اكثر الاستريو يصدح باغاني غربيه مزعجه الاناره موزعه على مجموعة اعمده تلتف على جلسه واسعه من البسط وبعض كراسي الرحلات الخفيفه زمازم القهوه والشاهي منتشره في وسط الجلسه سطل مليان ثلج واشياء اخرى محرمه ...ماطور كهربائي صغير يجأر بصوت ضوضأي ....
والاسوء من كل ذا الوجوه المظلمله والاشكال المريبه للاشخاص الي هبو مرتعبين من كمية السيارات الي حاصرتهم

الشباب انزلو من السيارات راكضين ل الشله الي اكثر ماارعبهم العدد الكبير لرجال الي انزلو من السيارات والشر ينطق من اوجوهم ...رعد اول الواصلين ل الفرشه خم اقرب واحد له بحلق ثوبه الشتوي : وين اختي ياكلاب وين
باقي شباب العائله اهجمو على افراد الشله واهم يصرخون عليهم باتهام وين البنت الي كانت هنا وين وديتوها وش سويتو فيها
الشله انفجعو وش هالي طلعو لهم من العدم ويرمون عليهم تهمه مايعرفون عنها شي اضطرو يدافعون عن انفسهم ويشتبكون مع الشباب الي اهجمو عليهم واحد من الشله : وحنا وش درانا عن بنتكم الصايعه
واحد ثاني : اذا بنتكم داشره وهربانه منك حنا مالنا دخل لاشفنا بنت والاندري عن وش تتكلمون
الكلام القذر الي قالوه عن بروق خلى شباب عايلتها
يتوحشون في ضربهم لافراد الشله واهم يستجوبونهم ....ماقدرو يطلعون من الشباب بشي اتركوهم على فرشتهم بعد مااشبعوهم ضرب ومجموعه من شباب عائلة بروق يحرسونهم بالرشاشات حتى يضمنون انهم مايتحركون من مكانهم قبل يتاكدون وين بروق ووين راحت ....فتشو المكان كله رقو الجبل وادخلو الغار والالقو لبروق اثر فتشو سيارات الشله وصوروها وصوروهم واكثر من كذا حتى هوياتهم انتزعوها بالقوه وصورها لو ثبت ان لهم يد في اختفاء بروق
راح يدفعون الثمن اغلا من كل حياتهم الي عاشوها
..... الشله جالسين في كومه وحده بأذلال يلفهم الرعب من الرشاشات الموجهه لهم بشر وكل ذنبهم
بنت فاسده اهربت من اهلها واهم الي اخذو العقاب بدالها ياما ارتكبو ذنوب والاحد عاقبهم ليه الحين يتعاقبون على ذنب غيرهم ...في الواقع الأسئله الحائره اشغلتهم هل الي واجهوه عقاب جائر على ذنب غيرهم او عقاب مستحق على رصيد غني بالذنوب والمعاصي الظاهر منها والمستتر تحت جنح الظلام بما فيها خلوتهم هذي بصحراء وليل ونوايا سود وابتعاد عن اعين الناس وتجرد امام الذي لاتنام عينه سبحانه ماقدروه حق قدره .

عند اهل بروق مازال البحث مستمر فتشو الجبل والمنطقه المحيطه فيه والالقو شي قررو يباتون في مكانهم واذا اشرقت الشمس يكملون بحث ......
رعد كان الاكثر قدره على التعبير وليس الاكثر وجع !
وكأنه استعار السانها وتكفل بايصال صوتها للكل
كان يتحرك بينهم بعشوائيه وروحه تختنق قهر نطق بصراخ :اكيد انها راحت للغار بعد مانزلت من سيارت مشاري سياف الكلب لوامسكه قطعته بيديني هو الي منعها لاتروح للغار العقده الغبي .......
هدووووء كل واحد فيه مايغنيه عن سماع شكوى الثاني التفت على ابو سياف باتهام : سياف هو السبب وش بيضره لو خلاها تروح للغار وتشوفه معنا لاكن الشرهه علي انا اخوها يوم اخلي ولدك المعقد يتحكم فيها وانا موجود والله ان مارجعت لاذبحه
ابو سياف العسكري الصلب متعود يتحكم في نفسه في اصعب الضروف بحكم عمله قام لرعد واسحبه معه على جنب : ماني بذاخرن سياف عنك وان بغيتني اعاونك في ذبحه انا معك بس هالحين اهداء علشان ابوك ماتشوف حالته كيف امسك نفسك لاتسبب عليه
رعد وكأنه تلقى صفعه حاره من عمه تلفت يدور ابوه ومايدري كيف غفل عنه شافه ساجد لرب العالمين وهذا ما تتداوى به القلوب العامره بالايمان تمرغ الجباه في التراب تتذللا للعزيز الجبار
فتمنح العزه بمشيئة الله وقدرته ....رعد بدى يبتلع شي من غصاته واهو يستشعر غصة ابوه الي يعرف انه اكثر شخص مذبوح على فراق بروق تقدم له وعيونه تفيض بالدموع كان متصالح مع نفسه ويقدر حقه في الألم والجرح والدموع ! يدري انها هي تحارب الدمع وتتنكر له ....ومع ذالك في غيابها مايملك الاانه يبكي بدل الدموع دم ......صار على بعد خطوات من ابوه ودخل في مجال رؤيته مشاري اخوه حاظن ارجوله لصدره ومريح ذقنه على اركبه وسرحان في الفراغ وجهه خالي من التعابير ويبدو انه مانتبه له بضبط زيه لمى جاء ومافي عينه الاابوه ووصل والمكان مليان حول ابوه
عمه ..خاله ...ولدعمه ....ولد خاله ...عمه الثاني ...اشباح متصلبه بدون حركه....بدون كلام ...بدون تعابير ....ماغير الهم والحزن والضيقه
وخوف ...عفريت من الخوف تلبس ارواحهم ....خوف على العرض واهو اغلا مايملك الانسان ... وخوف من الموت ويتمنونه لوكان الدرع الي يحتميبه العرض ... خوف من الضياع الابدي ...خوف من المجهول ...اشباح استنزفت كل قواها بين البحث والأمل والياس ومابقى الا الصمت ! وفي الصمت بلاغة الوجع وعمق الجرح ..
تقدم رعد لأبوه ودمعه مازال يسيل على خدوده
وكأنه حب يكون الفزاعه الي ترعب الاشباح وتطردها من انفس الي حوله رفع راسه لسماء لعله
يشوف برق يشبها نطق بصوت مشروخ : سمعتها تقول اللهم اني استودعتك نفسي بترجع واهي بخير
والابتموت طاهره
وكأن الألسن كانت معقوده وحلت عقدها مره وحده وارتفعت الاصوات برجاء : اللهم انا استودعناك بروق اللهم احفظها من كل شر
جاسر ارتفع صوته يبتهل الى الله بنحيب ويدعي لبنته بألحاح وكأن كلام رعد مده بطاقه فوق طاقة الفقد الي تهدر داخله
مشاري الحاضر الغايب شهق يسترد الحياه على صوت اخوه وفز واقف ابتعد عن الكل تيمم وكبر وبدى يصلي ويدعو الله... يرمي لأخته حبل نجاه من رحم الغياب !


في الصباح ومع شروق الشمس ابتدى البحث من جديد جاسر قضى ليله كله في صلاه ودعاء مارتاح ولالحظه وحده يحس كل عضله في جسمه تنسحق تحت مطرقه ظخمه من الوجع ....ورغم الألم مازال صامد يحشد كل طاقاته ويسخرها للبحث عن بنته ....خااااااايف ؟!!! ايه خااااايف والخوف هنا رجوله كيف ماخاف وبنتي مفقوده ؟!!
....البنت هي العرض ...هي الاحتياج ....هي القلب النابض في البيت ....هي الي متى ماعاشت اميره مقدسه ثبت بما ليس فيه شك ان ابوها رجل .

هذي دموعك تبكي ؟!
ابكي ليه مابكي ومن يفقد بنته والايبكي ؟!
ابكي فقدها ...ابكي خوفها بعيد عني ...ابكي المها وانا الي عشت فاتحن صدري اتلقى فيه كل الم يعترضها ... بنتي ..اميرتي ..نبض قلبي ....عيوني الي اشوف ابها ....رفع يده ببطء وكأن وزنها ثقل اضعاف مسك طرف اشماغه ومسح ادموعه ...شد
اطراف الشماغ ولفها على راسه متلثم....كذا الصحراء علمتهم الهم والحزن والضيق ينطوي في لثمه تخبر العالم اني مازلت صابر مازلت شامخ مازلت اخنق صوت انيني فلا يسمعه الاخالقي
والايسمع عدوي الا الحمد لله على كل حال
كذا تعلمو من شموخ الجبال الجروح تنتعل والمصائب تنصب سلالم يتسلقونها لقمة الصبر
والرضى الذي يغيض الاعداء .










لو يبطي ،الوقت ،،ماغير ،،،،مبادينا
‏عزومنا ،،رغم ،،،صكات الزمن صلبه
‏نصبر ،ولو،، ،،الزمن ،،يلوي،، ايادينا
‏حنا رجال الظروف اللي تجي صعبه
‏الضربه،، اللي ،،تجي ،تنحر معادينا
‏تخرق سهام ،،،المراجل عينه وقلبه
‏والعز ،،نبعه ،يصب ،،،بجوف وادينا
‏وان زاد حمل ،الزمان كتوفنا،، صلبه




ل الشاعره حرف العنا




....ركب السياره جنب اولده مشاري وانطلقو يدورن بروق ابتدو بالجبل
ثم اخذو يتوسعون فالبحث كل مجموعة سيارات في جهه اضناهم التعب والجوع وفتك الخوف المتصاعد بارواحهم وين اختفت وين راحت من اخذها من لقاها وش مصيرها ...حيه ..ميته ..حره ..سبيه ...عذراء ....مهتوك عرضها ....وش ابعاد المصيبه ووش استقرت عليه ...شكوك وضنون بدت تلعب فيهم يمين يسار
يمكن الشله الي عند الجبل اعتدو عليها واذبحوها وتخلصو من جثتها ؟! طيب يمكن هرب فيها واحد منهم ؟! يمكن حاولت تلحقنا وانخطفت على دربنا ؟! اويمكن اطلعت من الغار تدورنا وتاهت في الصحراء ؟! ليه مايكون هجم عليها حيوانات مفترسه واكلتها ؟! يمكن ويمكن ويمكن ...المجهول دائما ضخم عملاق مفترس مخيف لحد تسرب الدم من العروق بينما الحقيقه مهما بدت عملاقه تسقط هيبتها بعد لحظات من اكتشافها وتبدى في الغالب تذوب وتتقزم حتى تتلاشى او على الاقل نتعايش معها نجد الشجاعه لمواجهتها نحاربها وقد نتغلب عليها بجداره !

مع مرور الوقت بدى الياس يتسلل لنفوس اجتمع فريق البحث يتشاورون في امرهم وقررو انهم لابد
يرجعون لاقرب محطه قبل يخلص عليهم الوقود وينقطعون في البر وبالفعل حركو للمحطه وهناك
جهزو سيارتهم واتفقو انهم يرجعون لرياض يبلغون الشرطه وبعد ماتجاوزو المحطه بعدة كيلومترات
في سيارت مشاري بمجرد مالقطت جوالاتهم الابراج والاتصالات ماوقفت لدرجة ان جاسر فكر
يغلق جواله وكأن يده بدة تترجم الفكره رفع الجوال
قدام وجهه ونشط الشاشه وارتجفت يده بعنف واهو يشوف الاشعار الي ظهر على شاشة الجوال من تطبيق الواتس اب وتحديدا من الاسم الغالي المفقود من بروق شهق بعنف واهو يفتح التطبيق بسرعه يقرا الرسال : يارب سترك يارب رحمتك وعفوك يارب الرحمه يالله
مشاري التفت على ابوه بحده : يبه وش فيه
اشرله يوقف على جنب الخط واهو يقرا اول سطور مسجاتها له وكانها متاكده من الحال الي هو فيها الحين اول شي ارسلته : انا بخير يبه تطمن انا بخير ماصارلي شي يبه انا فيه شاب لقاني واخذني معه في سيارته علشان يردني لكم وحنا الحين في الطريق البارح السياره غرزت وماقدر يطلعها واليوم
جتنا سياره ثانيه وطلعو سيارته من التغريزه اسمه يوسف هذي صورته صورته واهو نايم علشان مايعرف ان معي جوال احتياط وارسلت الصوره ....يبه وهذي صور سيارته وارسلت عدت صور لسيارت يوسف ..وهذا موقعنا الحين ..وارسلت الموقع وشاف انه على طريق المحطه متجه لها ....يبه انا طيبه والشاب مااذاني ابد بس اذا انتم قريب تعالو لي بسرعه احتياط
يبه الشيطان عدو محارب ماندري متى يتمكن !!
جاسر التفت على مشاري بفرحه وامل يتعاظم
: ابشر باختك ابشر ببروق
قاله واهو يفتح باب السياره بعد ماوقفها مشاري على جانب الطريق نزل بسرعه وخر ساجد سجود شكر لرب العالمين مشاري اتبعه وسجد جنبه
سيارات العائله بدت تطلع على جانب الطريق
ويتجمعون على جاسر الي رفع صوته : عودوللمحطه السياره الي فيها بروق متجهه لها جيب برتقالي وراهم الصور حقت الجيب وصورة يوسف وانطلقو بحماس لسياراتهم وارجعو متجهين للمحطه في موكب كبير من السيارات الي اغلبها جيوب وكانت الخطه انه اي جيب برتقالي مايتعداهم قبل يفتشونه وعلى كل حال المتوقع انهم ماراح يشوفون الى صاحب الجيب المطلوب لان هذا الون نادر يشوفونه ....وفي طريقهم للمحطه كان جاسر مستمر في الاتصال ببروق من غير اي رد من جهتها لحد ماردت عليه بروق ومن بعد مكالمتها بدقايق اتصل عليه يوسف واتفق معه
على المكان الي ينتظرهم فيه )

عذبه تأثرت حيل بالقصه الي حكتها ام مشاري ارفعت يدها تمسح دموعها وفي نفسها حسره على خزام الله يصبر قلبك ياخزام ويعوضك خير ...

مر الوقت واقلطو على العشاء تعشو وارجعو للمجلس
وبروق مازالت تراقب السناب شات اعضاء الشله بدو ينهون البث واحد ورى الثاني وهنا بروق قامت معتذره من الحريم : بعد اذنكم بدخل اكلم يوسف



_______________

عند يوسف وممدوح في الاستراحه الطاولات المستديره متوزعه في المساحه الخضراء بتنسيق جميل والشباب متوزعين على الطاولات احتفالهم ذا بمناسبت تعارفهم على بعض وجها لوجه بعد ماتعرفو على بعضهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ...ممدوح ميل على يوسف حتى مايسمعونه الشباب الي في الطاوله الي جنبهم
: يالله نقوم ندخل
يوسف : اقول انثبر ماني بداخل نسيت اني انسان متزوج
ممدوح يصفر تصفيره طويله : ياشيخ اموت على المتزوجين انا ومن متى هالكلام ياحضرت المتزوج

يوسف يغمزله بروقان : شوية وقت بس نصيد الغزال الشارد
ممدوح يضحك : ههههههه ياعذابك من هالغزال
...المهم انا بروح
يوسف امسكه بيده يمنعه لايروح : اجلس لارحت رحت معك والسكنيه الي وراي تشم على ظهر يدها على قولتهم
ممدواح زاد ضحك :ههههههه ..........
قطع ضحكته فجأه واهو ويوسف يفزون سواء برعب على صوت مكبر الصوت : المكان محاصر لاحد يتحرك من مكانه !





______________________


تم البارت العشرون

اعتذر عن قصر البارت بسبب انشغالي
ان شاء الله راح يكون فيه بارت اخر وسط الاسبوع
وان لم تساعدني الظروف راح يكون بارت الاسبوع القادم طويل جدا

هذا البارت نزلته من غير مراجعه
يعني استرو ماواجهتو




______________________





*






*







*

 
 

 

عرض البوم صور نبض افكاري   رد مع اقتباس
قديم 16-07-18, 12:55 AM   المشاركة رقم: 112
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 

يالله عشت مع قصة فقد بروق على لسان جاسر بكل مشاعري ماتتخيلي كيف قدرت تحطينا وسط الحدث يانبض مبهرة انت بحق مبهرة تبارك الله .. وسلامي لشاعرتنا الجميلة اللي شاركتنا اليوم قصتنا صح لسانها .

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 16-07-18, 12:57 AM   المشاركة رقم: 113
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 

المجهول دائما ضخم عملاق مفترس مخيف لحد تسرب الدم من العروق بينما الحقيقه مهما بدت عملاقه تسقط هيبتها بعد لحظات من اكتشافها وتبدى في الغالب تذوب وتتقزم حتى تتلاشى او على الاقل نتعايش معها نجد الشجاعه لمواجهتها نحاربها وقد نتغلب عليها بجداره !
تصوير بلاغي جميل العبارة وقفت عندها كثير لامست أمور في نفسي عجيبة تسلم يد كاتبتها

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 16-07-18, 02:57 AM   المشاركة رقم: 114
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله نبض بارت مميز جدا جدا من أروع البارتات أثبتي فيه
أستفادتك من تجاربك السابقه وفيه تطور في الأسلوب واضح جدا

هالبارت مميز بالنسبه لي لعدة أسباب
أولها تزيينه بأبيات الشاعره الرائعه حرف العنا التي جاءت أبياتها
مناسبه للروايه وحال الأبطال تسلم يمينها على الأبيات اللي أتحفتنا بها
أحب الشعر ويعجبني أكثر عندما يكون حول موقف يتبادل فيه الشعار
الأبيات كل حسب موقفه ووجهة نظره سواء بأبيات أو كسرات منتهى الجمال
والحمد لله محاطه بمجموعه من العائله أشبعوا رغبتي في هذا وأستمتع
وأنا أتابع تبادلهم للأبيات والكسرات
وأعجبتني أبيات شاعرتنا لأنها خاصه بالأبطال وتصف حالهم أتمنى أن تستمر
معنى وتمتعنا في كل بارت

ثانيا تميز البارت بأسلوب السرد والوصف وظهر لنا واضحا خاصه في حال
أهل بروق عندما فقدوها جعلتنا نعيش الموقف ولو لم يسبق لنا معرفة مصير
بروق لكن تأثرنا أقوى
بارت ظهر فيه نضوج وحكمه بدرجه واضحه في بعض أجزائه

بالنسبه للأبطال
بروق رغم دينها وأخلاقها وعقلها إلا أنها بشر غير معصومة عن الخطأ
تهورت في سبيل إنها تخلص نفسها من سياف تزوجت يوسف رغم معرفتها
بأخلاقه وندمت بعد فوات الأوان والآن أمامها خيارين تحاول تغير وتصلح يوسف
وتكون جاده في رغبتها في إصلاحه وإكمال حياتها معه وأول خطوه تحاول تكسب
يوسف وتجذبه لها لكن بروق ماهي جاده في محاولتها تغيير يوسف وهي مثل اللي
يدور له على الزله حتى تتخلص منه وما أحد يلومها وبالأصح تحاول تبرر لنفسها
طلبها الطلاق قبل الناس
والخيار الثاني طلاقها من يوسف والخروج بأقل الخسائر من هذا الزواج وهذا الخيار
هو اللي تسعى له بروق وتخطط له

يوسف عنده تخطيط آخر لها مثل ماهي تخطط له ومثل مايقولون اللي في القلب يظهره
اللسان وهذا اللي حصل من كلام يوسف لممدوح

(يوسف يغمزله بروقان : شوية وقت بس نصيد الغزال الشارد
ممدوح يضحك : ههههههه ياعذابك من هالغزال
...المهم انا بروح
يوسف امسكه بيده يمنعه لايروح : اجلس لارحت رحت معك والسكنيه الي وراي تشم على ظهر يدها على قولتهم )

واضح إن يوسف مثل ماذكرت يبطن غير مايظهر والتغير اللي يحاول يظهره
لبروق من أجل خداعها حتى تقتنع بصلاحه ويوصل لمبتغاه يأخذ اللي يبغاه
وبعدها يرجع للي هو فيه
(صلى المصلي لأمر كان يقصده فلما إنتهى لا صلى ولا صام )
ويوسف بما إن هذي نيته يستاهل اللي تسويه فيه بروق وتركها له
لكن هل يوسف بيطلقها بسهوله ما أظن

ما أعتقد إن بروق هي اللي بلغت الشرطه وعندي إحساس إن يوسف وممدوح
بيرهربون وماراح يمسكون
تسلم يمينك نبض ومنتظرين بقية الأحداث
لاخلا ولا عدم منك يارب

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 18-07-18, 01:20 AM   المشاركة رقم: 115
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 328754
المشاركات: 161
الجنس أنثى
معدل التقييم: نبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 563

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نبض افكاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 
دعوه لزيارة موضوعي

البارت الواحد والعشرون





ممدوح التفت على يوسف بخوف :النحشه ياولد قبل يوصلون لهنا
يوسف سحب ممدوح يمه بحزم : اش محد يعرف عن الي نعرفه الا عدد محدود الباقين كلهم مايعرفون شي وحنا مع الي مايعرفون
ممدوح توسعت عيونه وقبل يتكلم اسحبه يوسف لطاولة الشباب الي جنبهم وكانو مجموعه كبيره
وكانو منفعلين جدا لانهم مايعرفون الشرطه ليه جايه وخايفين على سمعتهم
واحد من الشباب : خلونا نهرب مستحيل ادخل قسم شرطه
الشاب الثاني : المكان محاصر وشلون بنهرب
يوسف بثقه : هدوء ياشباب هدوء حنا ماسوينا شي غلط وكل امورنا في السليم الشرطه اكيد ماجت الاوعندها سبب اركدو وخلوهم يشوفون شغلهم
اذا احنا هربنا بيعتقدون ان عندنا شي وبيهاجمونا
واحد من الشباب بعصبيه وانفعال قوي : اذا انت واحد جحلط انا وراي اسم عائله اخاف عليه
قاطعه يوسف بحده : اسم عائلتي اكبر واطول من سنين عمري وعمرك اااانت مسوي شي خايف منه
الشاب : لااا
ممدوح اخيرا استوعب خطة يوسف جلس معه يوم شافه يجلس والدنيا حولهم تضرب تقلب ناس تهرب وناس تقتحم المكان وضجه واصله لسماء
: معناته اجلس وخل الشرطه تشوف شغلها
يوسف يلقنهم الكلام الي يبيهم يقولونه في التحقيق من غير مايحسون وكأنه يشرح الوضع عادي : حنا جايين هنا علشان نتعرف على بعض بعد ماتعارفنا في وسأئل التواصل الاجتماعي ومن يوم جينا وحنا في هالساحه ماتعديناها وطول الوقت كنا مع بعض لاسوينا شي والالنا علاقه باي احد مخالف للقانون
الشباب الي في الجلسه من الشباب المحترمين ومايعرفون شي عن استراحة البنات المجاوره للاستراحه الي هم فيها والمتصله بهالاستراحه بباب خفي اخذتهم الوطنيه واقتنعو بكلام يوسف فعلا هم ماسوو شي ليه يهربون ويشتتون جهود رجال الامن واحد من الشباب التفت عليهم بجديه
: حنا مجموعه وحده نتوقف سواء ونطلع سواء ومالنا دخل بالباقين واهم شي انا متاكدين انا من وصلنا وحنا مع بعض والاسوينا شي غلط
يوسف ابتسم بارتياح واهو يشوف رجال الامن يحاوطونهم ....



_________________________

يوم السبت


جهزة القهوه والشاهي والحلا والمعجنات وبدت تنقلها للمجلس الداخلي المفروش بجلسه عربيه ارضيه ارفعت راسها واهي ترتب الصحون على السفره منتبهه لكلام ابوهزاع : روحتس خفيفه اليوم
ام هزاع بضحكه : فراشه ماشاء الله عليها
عذبه بابتسامه : انا دايم وروحي خفيفه ولاطرت مثل الفراشه يحقلي بشوف خزامي وماتبوني افرح
ام هزاع بضحكه : ههه ترا هزاعي معه ماسويت مثلك
ابو هزاع يرفع حاجبه باستنكار : خزامي وهزاعي اغي الدادات ترا كل واحد منهم لوح طول الباب
ام هزاع : بسم الله عليهم قل ماشاء الله لاتنظلهم
عذبه بضحكه :هههه قل انك غيران خل عنك
ابو هزاع يجاكرهن : انا اغار من الجحلط اعيالتسن
يامال فرقا العين .....استدرك انه دعى عليهم
..استغفر الله

اسمعو صوتهم داخلين وفزن ام خزام وام هزاع بفرح ..
ادخلو الثلاثه خزام وهزاع وعروب يتسابقون من يسلم قبل ...وكانت عروب الفايزه بالسبق
ضمت عذبه بقوه وعذبه بادلتها الحضن بفرح
اخيرا ارجعت لها بنتها ياه ياشين الفرقا وياقو الوجع
على غياب الاحباب
عروب بدت تبوس خدودها وعيونها وراسها : سامحيني يمه تكفين سامحيني
عذبه تبادلها الحضن والبوسات مهما حاولت تقسى عليها ماتقدر تقاوم حضنها ماتقدر تبعد عنها اكثر من كذا : يابعد قلب امك وحشتيني
خزام تقدم لامه بعد ماسلم على خاله ورد على ام هزاع حضنها هي وعروب سواء واهو يبوس راسها
عذبه فكت عروب والتفت عليه تسلم عليه ومافاتها
الحزن العميق الي يسكن عيونه رغم انه يحاول يكون طبيعي ومايبين شي
اجلسو يتقهوون ويسولفون واخذتهم السوالف لابو ريان وعزيمته
ابوهزاع : فاتتكم عزيمة ابوريان ينشد عنكم وجاسر بعد عتبان عليكم يقول كان اجلو العمره يوم والاثنين وخلونا نشوفهم
خزام باستغراب : اي عزيمه واي ابو ريان ومن جاسر
ابو هزاع التفت على هزاع باستنكار : انت ماعلمته بالعزيمه
هزاع رد بسرعه واهو متوهق : جاء من عند اهله معصب وزعلان وينا وين العزيمه
خزام يحاول يبعد موضوع اهله قبل ينفتح : ابوريان شريككم في مكتب المحاماه
ابو هزاع : ايه هو وجاسر كان جارلنا على اول ايام زواجنا
عذبه : تذكر جارتي الي خلتني اكمل دراستي
خزام ابتسم لامه : نرجس كشكول
ام هزاع : هههه ايه هي الله يذكرها بالخير
عروب بدهشه : اوف هذي ميب جارتك وانتي توك عروس وشلون لقيتيها
ابوهزاع يرد على عروب : شريكي في المكتب طلع اخوها جانا ولدها في المكتب وعرفت الاسم والشبه يوم قال اسمه مشاري ابن جاسر
خزام ماتوقع انه مشاري الي في الفديو
ابو هزاع يكمل : عاد تنشدته وطلع هو فعلا وعزمنا نتواجه عنده
خزام : ماعزمتهم انت
ابو هزاع : سبقني جاسر وعزم الخميس الجاي وعزمتهم الخميس الي بعده كانا من الحيين
استمرت الجلسه في سوالف وسعة صدر لحد ماأذن
المغرب وانفضت الجلسه وقامو لصلاه
بعد الصلاه رجع هزاع وخزام لبيت خزام
وابوهزاع وام هزاع ارجعو لبيتهم عروب جاب لها محمد شناطها واصعدت ترتب غرفتها
اجلسو خزام وهزاع مع عذبه في المشب حول الوجار
عذبه واهي تصب حليب الزنجبيل في الكاسات وتناولها للعيال : وش اعلوم جدك ياخزام
غمض عيونه بضيق وهالطاري يجرحه في الصميم
صد عن امه ومارد
عذبه استغربت حاله : وش فيك تصدد صايرن شي
خزام بغضب مكبوت : ماصار شي مهم مشعان يقول انه تبرا مني هو واعياله !
عذبه اشهقت بجزع اخر شي كانت تتوقعه انهم يتبرون من خزام ياجبروت هالرجال وياكثر ظلمه
حست بدمعه تسيل من عينها امسحتها بسرعه واهي تسأل خزام بصوت مهزوز : انت تقوله صادق وليه يتبرون منك وش انت مسوي
خزام تنهد بضيق مايدري ليه هالسالفه عيت تفك عن مخه ليه موب قادر ينساها ليه يحسها طعنه في قلبه مالها دواء تكلم بصوت متحشرج بسب غصه اعترضت في حلقه : ماسويت شي مشعان يبيني اتزوج وحده من بنات اعياله ويوم عييت تبراء مني
عذبه اقبضت بيدها على يمناه وبغصه : تزوجها وش فيها لاخذت وحده من بنات عمك
خزام التفت على امه بغضب : يخسون اخذ منهم
يمه انتي كيف تقولين هالكلام وانتي عارفه من ابي
عذبه بعصبيه وحده واهي تحس ان ولدها في طريقه لأنه يخسر اهله للابد خاصه بعد مالاحظت انه قام ينادي جده باسمه : الي تبيها شفتها البارح متزوجه ومالك عليها درب
خزام فز واقف من قو الصدمه عليه التفت على امه
واهو ينحني في وقفته عليها : وشهو وش قلتي يمه
عذبه بصراخ من قو القهر الي تحس فيه : قلت بروق تزوجت الي انقذها من البر وجيرانا الي تعشينا معهم البارح هم اهلها
التفت على هزاع بغضب : وااانت تدري
هزاع ناظره بقوه وثبات : ايه ادري ابوريان علمنا بقصتها يوم عرف ان جاسر من جيران ابوي القداما
صرخ بعصبيه : وليه ماقلتلي
هزاع رد بنفس الصراخ : مالقيت فرصه جيت اعلمك لقيت مزيد في بيتك ولالقيت مجال اقولك
وانت عارف وشلون كنت ووين رحنا بعدها
رجع يجلس قدام امه بعد مالبس ثوب الهم وخيم عليه الحزن جالس في وضعيت الجلوس بين السجدتين يناظر في عيون امه يدور فيها الحقيقه لعلها تكون في عيونها اهون واخف مما سمعه تكلم
بصوت يتقطع وكأنه رجفة بردان جرده الفقر من دفاالثياب : يمه تكفين قولي ان الي سمعته ماهو صحيح بروق لي انا محد ياخذها غيري
عذبه امسكته بعضوده تشد من ازره : يايمه بروق الله يستر عليها تزوجت وراحت في حال سبيلها والبنات واجد وبتلقى نصيبك اخذ من بنات عمك وارجع لاهلك وعزوتك
خزام فز واقف واهو يصرخ بوجع : مالي اهل غير ابوي الي مات الله يرحمه وانتي وخوالي ال شعوان
اعدائي مانهم بأهلي
هزاع ملتزم الصمت قيده تكلم معه واهم في مكه لحد ماعجز ويئس منه
عذبه بكت بقهر ماله حق مشعان يتبراء منه ويطرده عن اهله : ال شعوان هم اهلك غصبن عنك وعنهم رح لهم واذا الدعوى على الزواج الامور هوينه اخذ بدال الوحده اربع كلهن من بناتهم بس ماتتركهم وتقفي هذولا اهلك
خزام واهو يحس بقهر يفتك بقلبه البنت الي حبها وتمناها له راحت لغيره وامه قاعده تكلمه عن بنات عمامه نطق بحقد : ياعساهم العمى عمامي وبناتهم قبلهم ياعساهم العمى مابيهم والابي قربهم اناخلاص تبريت منهم ومن دمهم العفن
عذبه بقهر وغبينه وقل حيله : الدم مايصير دم ياخزام هذولا اهلك دمك ولحمك والرحم الي بتحاسب عليه عند ربك
خزام بغضب اسود : عسى رحمهم لسرطان ماعطوني والاحق من حقوقي ولالهم عندي الاالعدم
قاله وتحرك بسرعه للمركى الي كان تاكي عليه
انحنى عليه وخم مفاتيحه من عليه وطلع من المشب راكض واهو يحس انه مخنوق تل نحر ثوبه
الشتوي بقوه وتقطعت ازرته منفتح على فانيلته البيضاء .....فتح باب سيارته وركب فيها وقفل ابوابها واهو يشوف هزاع يركض وراه ويحاول يفتح
الباب يركب معه ....تجاهل ظرب هزاع على الباب بيده وشغل سيارته وشخط فيها تارك هزاع وراه .....
عذبه شافت خزام كيف طلع من عندها مقهور
وغطت وجهها بكفوفها واهي تبكي بوجع يعصر قلبها وش ذنب ولدها ينحرم من اهله ليه جده ياخذه بذنب غيره ولمتى وقلبه الاسود شايلن الحقد والانتقام في جوفه لمتى .......


________________


ادخلت جناحها وسكرت الباب وراها واقفلته نزلت عباتها وطرحتها ونقابها وعلقتهن على مشجب الباب عمها مرها واهو راجع من عند اهل المزاحميه واخذها البارح باتو في المزاحميه واهي باتت في بيت اهلها .... راحت لغرفة النوم ارتخت
جالسه على اركبها انحنت اكثر ودخلت يدها تحت السرير واسحبت من تحته شنطة سفر كبيره قامت واقفه والشنطه في يدها نزلتها على السرير وافتحتها وبدت ترتب ملابسها داخلها ..........مرة ساعه .............ثم مرة ساعه ثانيه ...............ومرة ساعه ............اسمعت باب جناحها يطق تحركت بسرعه قفلت الشناط ورتبتها جنب التسريحه ثم اطلعت من الغرفه وسكرتها واقفلت بابها راحت تفتح باب الجناح ولقت غزل واقفه عليه دفت الباب بطفش لمى افتحته بروق : ساعه اطق
بروق اتركت لها مجال تدخل وسكرة الباب بعدها
:اقول ادخلي بلا حلطمه تبين تشربين شي
اجلست غزل على الكنب في صالة الجناح واهي تربت بيدها على الكنب جنبها وتناظر في بروق : تعالي اجلسي مابي شي
بروق اجلست جنبها وبحماس اسئلتها : بشري وش اخبار المزاحميه
غزل كشرت : يع زهقت زهقت وصلنا عندهم والناس قيدهم تجمعو والمجلس مليان حريم
ماغير مرتزين نطالع في بعض والحريم يسولفون
مانبسطنا الالمى رحنا مع عمتي ام مزيد لبيتها
سهرنا معهم ل الصبح ثم نمنا لظهر مادرينا الا امي وعمتي يصحونا علشان نلبس ونستعد للغداء الي مسوينه لنا ورجعنا نرتز في مجلس الحريم لحد ماتغدينا ومشينا هذا كل الي صار معنا انتي وش سويتي عند اهلك
بروق ارفعت اكتافها : والاشي بس رحنا لبيت خالي تعشينا عندهم وقابلنا جيران اهلي القداما كان ابوي وامي ساكنين معهم في نفس العماره بدايت زواجهم ..وبس

غزل توسع عيونها بتهويل : اوله كل ذا وبس ليه الناس كل يوم يقابلون جيرانهم القداما احس القاء يصير حماسي وكله ذكرايات ووناسه
بروق واهو اخوك خلاني انبسط بشي : ايه صادقه طول السهره وامي وجاراتها يتذكرون حياتهم مع بعض

غزل بحماس : ياي ياناس سعاده الجلسات الي كذا بس وشلون تقابلتو معهم دامك تقولين قداما
بروق : بصدفه خالي عنده مكتب محاماه وله شريك في هالمكتب واخوي مشاري راح لخالي في مكتبه عاد جار ابوي سمع اسم مشاري وتذكر ابوي وقام ينشد خالي عنه لحد ماتاكد انه هو نفسه جاره القديم عاد خالي جمعهم ببعض في بيته

غزل تذكرة شي : الا ماتدرين يوسف وين مانزل المغرب من غرفته وسيارته ماهي في المواقف
بروق بشبه ابتسامه : مادري عنه حسبالي نايم كالعاده
غزل : لا موب نايم حتى ممدوح مانه في بيتهم واهله ماشافوه من بعد ماطلع من عندهم البارح
بروق تفتعل القلق : وينهم رايحين اجل
غزل تهز اكتافها : مدري ابوي مره قلقان عليهم
بروق عضت شفتها واسرحت
غزل فسرت حركتها قلق على يوسف اربتت على فخذها بمواساه : ان شاء الله انه طيب انا بنزل اقول لابوي انك ماتدرين عن يوسف
بروق هزت راسها لها بموافقه وغزل قامت اطلعت من عندها


__________________


يوم الاحد

اطلعت لجناحها بعد ماافطرت مع اهل البيت تحت
نزلت عباتها وعلقتها وراحت لغرفة النوم وكملت شغلها الي ابتدت فيه البارح ....طلعت شنطه غير الشنط الي قفلتهم في الليل وبدت ترتب الي بقا من اغراضها داخلها واهي تفكر وش كثر باقي لها
شغل العطور ومواد النظافه باقي ماجمعتها الحلي والاكسسوارات الشنط اليدويه والجزم فساتين السهره ازفرة بضيق وعقلها ينتقل لموضوع مختلف يوسف مايعرفون عنه شي واهله حدهم قلقانين عليه حتى هي ماعاد تعرف عنه شي
ياترى وش صار بعد ؟!
.....استمرة تشتغل لحد ماأذن لصلاة الظهر اعتدلت واقفه واهي تبتسم لنفسها قدرت تلم كل اغراضها من غير مساعدة احد كل شي جاهز ماباقي
الالبسه عشان تلبسها اتركت غرفة النوم متجهه للمطبخ ضبطت قهوه وشاهي ورتبت الكاسات والفناجين مع الزمازم في الطوفريه ثم طلعت جوالها دقت على المطبخ اطلبت منهم يجهزون صحون حلا للقهوه ويودونها لصاله الي تحت وبعدها كلمت امنه تجي تاخذ القهوه واهي راحت تلبس عباتها ونقابها .......تقهوت مع عمتها وجدها
وجلست لوقت الغداء تغدت واصعدت لجناحها
........ قبل اذان المعصر تحققت من طهرها وفي نفسها تتذكر متى كان اول يوم ...جتها يوم الثلاثا بعد الظهر واليوم الاحد بعد الظهر قامت لدورة المياه تغتسل عن الحيض واهي تبتسم لنفسها العبت على يوسف وقالت ان دورتها ثمانيه ايام وفي الواقع اهي من الاربعه ايام لخمسه ماتتعداها
استحمت وخلصت وبدت تنظف دورة المياه وتلم
ماتبقى من اغراضها فيها ..... اذن العصر وصلت في جناحها دقت غرور على جوالها وقالت انها جوعانه وبتقوم تتسبح وتلبس وتصلي واطلبت من بروق تجهز لهم جلسه بروق اتصلت على المطبخ واطلبت منهم يرسلون القهوه والشاي لصاله الجانبيه ويجيبون معها اكل لغرور
اطلعت لصاله وشافت الجلسه جاهزه قهوه وشاهي
وحلا وفطاير وساندوتشات وصحن فاكهه في وسطه سكين لتقطيع وجنبه جيك عصير واكواب
اجلست وشغلت التلفزيون تتفرج واهي مستنكره
كيف ارسلو فواكه وعصير مع قهوه وشاهي .....





دخل البيت وفي صدره هم كبير مايدري وشلون يبرر لبروق غيابه يومين من غير مايعطيها خبر
وفي نفس الوقت ممتن لشباب الي شهدو انه هو ومددوح معهم من بداية الاجتماع ولالهم علاقه بالاختلاط والمنكرات الي ضبطت في الاستراحه المرتبطه باستراحتهم امتنان ثاني لاخوياه الي انكرو معرفته باي شاي لانه الوحيد المتزوج بينهم ومابغو زواجه يتفركش بسبب هالتهمه ممدوح استبعدوه الشله من التهمه لانه ملاصق ليوسف واي شي يسويه ممدوح يكون من البديهيات ان يوسف معه وهذا الي خلاهم يتغاظون عنه خاصه ان يوسف حاول يعتذر عن الحظور واهم الي اصرو عليه يحضر ....مر مع الصاله السفليه وماشاف احد في طريقه صعد الدرج وبمجرد ماتجاوزه حس ان الصاله الجانبيه فيها احد من صوت التلفزيون الي اوصله توجه لها مباشره وشاف بروق جالسه تتابع اخذ الريموت وسكر الصوت واهي تراقبه بصمت وجهه باين فيه التعب وملابسه مبهذله ....يوسف نزل الريموت على الطاوله والتفت على بروق بابتسامه تقدم لها وسحبها بيدها وقفها وضمها ! وتفاجأ انها اعترضت صدره بكفها قبل لاتلتحم بحضنه بحر بعيونه في عمق نظراتها الجامده ونطق بهم
: وش فيك
بروق بجمود : ماعادلي في هالحضن محل
يوسف طارت يده لفكها يمسكها منه ويقرب وجهها له بحده : وش قصدك
بروق ابعدت يده عن فكها بيدينها الثنتين وارجعت خطوه جانبيه متحرره من الكنب حتى مايحجزها وبحده مماثله حطت عينها في عينه : تذكر وش قالي سياف
يوسف تنرفز من طاري سياف : وش دخل سياف بينا الحين
بروق بصرخه : دخله اني رديت لك الكف الي عطيتني اياه في المزرعه على طريقته وانا اليوم فخوره بنفسي لاني اثبت اني تلميذه مشرفه لاستاذي وانه يقدر يفتخر فيني

يوسف مايبي يصدق انها ورا سجنه لاماهي معقوله تكون عارفه بسالفة الاستراحه من وين بتعرف اصلا لايكون صاير شي ثاني انا ماادري عنه عقد حواجبه
وسئل بشك : انتي وش قصدك من ورى الف والدوران ذا انا ماني فاهم عن ايش تكلمين
بروق باندفاع وعصبيه : قصدي اني انا الي بلغت عنك انت وشلة الفساد الي معك وكنت اتمنى انك تاخذ جزاك على كل حسرة اب انصدم في تربيته لبنته وبكى على ضياع شرفها بين ادينك القذره بس واضح انها ماضبطت معي وطلعت منها زي الشعره من العجين على قولتهم
يوسف يسمعها ومصدوم من كلامها ماهو متخيل انها ترضى عليه السجن وصدمه اكثر كلامها عن اباء البنات الي ...ماقدر يكمل الوصف في خياله وقفز تفكيره مباشره لأباء البنات بعمره مافكر فيهم والافي الي ممكن يصير لهم لمى يكتشفون خيانت بناتهم لهم ....تكلم بذهول :انتي! ....انتي الي بلغتي الشرطه مجنونه والا ايش ؟! مافكرتي في امي مافكرتي في ابوي ؟!
بروق تكلمت بعصبيه واصراخ واهي ناويه تنهي كل شي في هالحظه : اش ...اسكت ! ...انت اخر واحد يتكلم لمى يجي طاري الأب والأم لانك ماعمرك فكرت فيهم اصلا انت ايش مجرد شخص تافه بدون قيمه قيمتك الوحيده هي نوار العامر (ابو جابر ) وراشد العامر (ابو نادر ) واسمهم ومكانتهم الاجتماعيه الي افنو اعمارهم يبنونها والاتهون فلوسهم انت بدون اسم راشد نوار العامر وفلوسه
صفر على الشمال لادين لاعمل لااخلاق انت والاشي
يوسف حس بكلامها قنبله تفجرة في وجهه ونصل حاد انغرس في اعماق الجرح ......خم بروق باطراف ياقة جاكيتها من الجهتين بيدينه الثنتين كل ياقه في يد وصار ينفضها بعنف : بتفهميني انك انتي تسوين من غير جاسر الماجد
تدور معه وين ماسحبها واهو يلف فيها وينفضها بعنف من القهر الي يحس فيه ردت بثقه وعينها في عينه وبصوت قوي ثابت : على الاقل جاسر بعمره مانزل راسه للارض بسببي طول عمره يتكلم عني بفخر وراسه مرفوعه لسماء انا اتشرف بجاسر واشرفه وين ماكنت ووين ماكان قلي انت وين تروح عين ابوك يوم يجي طاريك في المجالس
يوسف صفعها بكل قوته : انكتمي ياحقيره وعلمي استاذك ان الكف الي رديتيه جاك غيره
بروق اهتز توازنها من قو الكف وارجعت تماسك قبل لاتطيح التفتت على يوسف بشراسه متجاهله وجع الضربه ماراح تخليه يحتسبه انتصار له وتضهر وجعها قدامه ورغم محاولتها الجاده بين الوجع على ملامح وجههاواهتزت شفايفها وحمرت عيونها وبدت ترف برموشها بسرعه وبصعوبه احبست ماء الكبرياء داخلها ردت بصراخ حاقد واهي تحس خدها يتفجر ألم : اناتلميذه متفوقه مااتعب استاذي في مراجعات سخيفه انا اخلص اموري بنفسي واخلي له ابتسامت الانتصار الاخيره وكل حقوقي عندك باخذها بالجمله مره وحده وبكلمه وحده لمى اترك لك شرف انك تطلقني وانا اقدر اخلعك بالقوه وانت مثل الكلب يكفيني فيك انك راح تخسرني انا بروق بعمرك ماراح تخسر بعدي لاني خسارتك العظيمه واي خساره بعدي مالها حساب
يوسف انقهر من كلامها وجنت اجنونه لمح سكين صغيره في صحن الفاكهه الموجود على الطاوله وفي لحظة تهور سحب السكين وهجم فيه على بروق وعينه على صفحة ارقبتها الطويله : والله لتندمين ياكلبه ودامني خسران خسران نخسر سوااااااااااء
ااااااااااااااه دوة الصرخه الانثويه في الفيلا كلها وتطشر الدم الاحمر على يد يوسف الي توسعت عيونه برعب من الي سواه


_________________


تم البارت الواحد والعشرون

البارت قصير لائنه تقريبا تكمله للبارت الي قبله

 
 

 

عرض البوم صور نبض افكاري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الثالثة, الغرام, روايتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية