لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

طفوله ملوثه بالواقع ... " اطفال سرقو من حضن البرائه والطفوله " ورقــه بيضاء خاليه من الكتآبه .. سقط عليها بعضآ من الحبـــر حاولت ان

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-17, 01:58 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

طفوله ملوثه بالواقع ...

" اطفال سرقو من حضن البرائه والطفوله "


ورقــه بيضاء خاليه من الكتآبه ..
سقط عليها بعضآ من الحبـــر
حاولت ان اتدارك الموقف وامحيــه
ولكن الورقه كساها السواد ...

كـ قلب الطفل
عندما يلطخه الزمن من صغره
يصارع ,,, يكافح للبقاء ... ولكن اثر الايام لايزول
وتبقى الطفوله المصدر اللذي يغذي بقيه سنوات العمر ....


*** لتحميل الرواية ***


طفولة ملوثه بالواقع 1

وورد

http://www.mediafire.com/file/eydxkfzcwhk4s85

كتآب

http://www.mediafire.com/file/x8o6nmqnxzdln4j

مفكره

http://www.mediafire.com/file/lp4dmp1graa99ko



طفولة ملوثه بالواقع 2

وورد

http://www.mediafire.com/file/attniyhykdh5gd6



كتاب

http://www.mediafire.com/file/o7354zk86fhw15y



مفكره

http://www.mediafire.com/file/xfnb0obw7ez76tn










الفصـــل الاول ...

تــلك الطفلــه تقــف تحت اشعه الشمس الحآرقه .. جائـعه .. تكمل بقيـه يومها بالتسول
واخـــرى لي اناس تجردو من الرحمه تجردو من تئنيب الضمير واصبحت هيا عائق لمسيره حياتهم
وهنالك تقف فتآه معنفه لاتستطيع ان تعبــر او تتحدث ببســآطه سلبت منها نعومه الطفوله والحيـآه الرغيده
واخــرى في مكآن مجهول بنسبه لها لاتعلم لما الجميع ينظر لها بنظره المذنبه ....

اربــعه اطفــآل ...
لايتجاوزو الخامسة عشر ... سلبت منهم الطفوله
سلبت منهم انقى اللحظآت .


جميــع اصناف الحلويـــآت ...
العـــآب باأحجام مختلفـــه ....
وروود ورديه منتشره في ارجااء الغرفـــه
وهيا تقف بفستان وردي منفوووش
مو عـــآٍرفه تــآكل ولا تلعب
بس كل اللي عارفتــــه انها اسعد وحده حاليا ...
تجري وتضحك وكأنو المكــآن مالو نهـــآيه


: سميـــه
صرخــه خلتها تصحى وتنط من فرشتها واحلامها الورديه البسيطـه...

صوتــه يجبلها الرعب
وقفت وشعرها منكوش ...
ولبسها المبهدل قميص اصغر منها وتحتو بنطلون
صحيت للواقع اللي هيا عايشه فيـه
غرفه صغيره يتشاركوها فتيات بعمر الزهور
وشخص يتآجر فيــهم ويجعلهم متشردين متسولين في الشوارع ...

قالت بخوف وصوتها كلو نوم : ايوا عمو جاسم
قرب منها ونزل جسمو لمستواها الصغير وقال بهدوء يرعب اكتر : ليش كلهم جاهزين الا انتي
قلبها حيوقف من الخوف طالعت في البنات اللي كلهم صف واقفين ومنزلين راسهم للارض
قالت بتلكلك : ا آنـ ا اسفه _ حطت صباعها عند فمها _ والله والله اخر مرا
مو حزنان
ولا كسرته بحركتها طفله بس برضو مو مهتم ...
وقف : اليوم حترجعي وانتي معاكي 400
فتحت عينها مفجوعه : بس
قاطعها بصرخته : مابتناقش معاكي روحي الله ي"""
_ بدأ يمن عليهم _ مشربكم وماأكلكم وذا اللي القاه تبوني بكرا احرمكم عشان تفهمو اني ماحب التأخير ...
ولاصوت طلع بس كل وحده قلبها يدق اكتر من التانيــه
وقفت سميه مع البنـــآت ...
كمل كلامه : كل وحده يلا على شغلهاا ...

انتشرو بالغرفه السبعه بنات ... اعمارهم متفاوته بين العشره ل 14
قال كلامو ومشي وهما يحوسو بالغرفه اللي متجمعه فيها اكياس سودا واغراض غير قابله للاستخدام
تمشي وتدف العفش برجلها راحت للحمام
عباره الباب عن ستاره سودا معلقينها البنات بنفســهم ...
والمكان صغيــر جدآ ...
فتحت الموياا وطلع صوت مزعج حطت يدها تستنى ينزلها شي ومانزل : اوووف مافي مويا
رجعت دخلت الغرفه الوحيده
خرجت بنطلونها الجنز مايل على الابيض من كتر مالبستو
رفعت شعرها البني بمطاط جاها صوت من وراها ..
: انا قعدت اصحي فيكي ياسميه بس مارضيتي
سميه اصغر وحده عمرها عشره سنوات : كم مرا اقول لاتنادوني سميه اسمممي روان
مريم :معليش .... طيب من فين حتجيبي الفلوس
روان : حاخد من اي احد
مريم : اربعميه مرا كتتتير محد حيديكي
روان بنرفزه : انتي لو صحيتيني ماكان صرخ عليا
مريم كالعاده كذابه : والله والله صحيتك
روان اتاففت: ماتبطلي كذب
مشيت وسحبت كرتون المووويا وراحت تبيع كالعاآده لموقعها ف الاسواق الشعبيه ....
تطالع في الناس الرايحه والجايه وتستنى ىاللحظه اللي تقدر تسرق فيــها
مو خايفه من احد غير جاسم ..
تنادي بصوتها الناعم وهيا رافعه قاروره المويه : مويااا مووويا
ابتسمت لما شافت اطفال بعمرها معاهم اللعاب ...نزلت القاروره لاشعوريا ولما يضحكو تضحك معاهم
وكأنه اللعبه في يدها مو يدهم ...
فاقت لما شافت وحده تمشي وشنطتها مفتوحه والجوال مانزل من عينها
ابتسم الشي الشرير الصغير الللي جوتها
تعشق دي اللحظات
تحب تسرق ... دي الموهبه اللي عندها وقاعده تطورها كل ماكبرت :P
نادت وحده من البنات اللي معاها : هدددددى
هدى معاها مناشف : ايوا
روان وتطالع بفريستها وتكلم هدى : اممسكي امممسكي المويااا شويا وحجي
هدى بطفش : روااان اقعدي عمو جاسم حيعصب
روان ضحكت وراحت بسرعه وبدات تمشي بهدوء ورا الحرمـــه
تستنى اللحظه المناسبه
تحس بسعاااده جوتها وكأنه احد جبلها افخم هديــه
عينها تترقب الكل ...
قربت من الحرمه لما دخلو وسط زحمه
دخلت يدها الصغيره وسط الشنطه وحست بالمحفظه سحببتها
وجرررريت .....
جريت وابتسااامه كبيره على وجهها وتحاول ماتضحك بصوتها
تبا تبعد لااكتر مكان ممكن تحس فيه بالامان ....
حافظه الشوارع زي اسمها ...
طاحت في الارض لما انقطعت جزمتها
بس دا ماوقف عزيمتها انها تروح لمكان امن وكأنو احد يجري وراها ...
وقفت ورجلها نصها براا
وصلت للمكان اللي تبآه ...فتحت المحفظه وسارت تنطنط وتضحك : وااااا
تخرج الفلوس وتعدهم عرفت انو كتير بس ماتعرف كم

خرجت من المحفظه الفلوس اللي يباها جاسم والباقي دستو في مكانها السري تحفر حفره وتدفن فلوسها ...

ورجعت كملت يومها بالتسول ... تجمع فلوس من كل مكان .. صغيره عيونها البريئه والكلمات اللي حافظتها
تخلي كتير يحزنو عليها ويدوها فلوس


وهذه اول طفلـــه لوثها الواقع .... " سميه او كما تحب ان يطلق عليها روآن "


طفوله ملوثـه بالوآقع




طفله روايتي الثانيـــه ...

ومابعد جهلها وبرائتها الا مصيبه وعار ...

لم تتجاوز الخامسه عشر ...
الكل ينظر لها وكل شخص له تحليل وسط راســه ورأيه الخاص
البعض ينظر لها بحزن
والبعض بااشمئزاز
والبعض لايعلم كيف تخفي تحت هذه الملامح البريئه شيئ مقزز كفعلتها
والبعض مازال يراها طفله لاتعلم ماذا حدث لها ...

قاعده امام خمسه اشخاص .. تاكل اظافرها وعيونها تائهه بينهم ومليئه بالدموع ...
مو عارفه ايش قاعد يسير
كانت في المدرســــه حست بتعب ودوها المستشفى
وفجاه

تشوف معلمتها تطالع في الدكتوره بصدمـــه ...

صرخه فوقتها : انتي سااامعتني
نزلـــت دمعتها على طول
يتكلم معاها بصوت جهوري: ترا مرت ثلاث سااعات وانا بتكلم معاكي فكيني واهرجي
صوت تنفسها العالي بين شهقات بكاها طغى بالمكان خايفه منهم
الرجال بعصبيه رمى الاوراق ووقف : لاحول ولاقوه الا بلله ... فهد تعال اتفاهم معاها انا تعبت خرج من الغرفه
وسارو اربعه رجال يطالعو فيها وصوت بكاها الطفولي بكل المكان
غطت وجهها بيدها وتبكي
فهد قلبه يوجعه بعمر بنته
مو قادر يتكلم معاها يحس انو حيبكي
مسك يدها ونزلها عن وجهها قال بحنيه : لاتخافي حكيني ايش سار معاكي
اشرت براسها بالنفي وبكل خوف : ماسار شي
استغفر كدا مرا وهوا يطالع بااصحابه ويبا احد ينقذه من دا الموقف : يابنتي انتي لسى صغيره
قاطعته وهيا تترجاه : الله يخليك كلم بابا ليش يبا يضربني
طفش ,,, حزنان بس ماحتستوعب اللي قاعد يسير : اهلك سابوكي انتي حتروحي الاصلاحيه بس ممكن تساعدينا وتقوليلنا التفاصيل
مو فاهمه ايش يقول
مو فاهمه ايش اصلاحيه
كل اللي بنسبه لها مهم بالجمله
" اهلك سابوكي "
قالت ببرائه وهيا تبكي : ليش يسيبوني طيب ليش كانو بيضربوني ماسويت شي اناا
حك شعره وخلاص بدا يتعب : يابنتي ساعديني عشان اساعدك
ولا كانه يكلمها صوت بكاها زاد : ابا بابا
فهد سابها وراح لصاحبه واتنهد يكل ضيق : بلله كيف حيرموها وهيا بدا العمر
حاتم : مو اي اب يستحمل شي عن بنته كدا
فهد اتنرفز: يااخي البنت مو فاهمه ايش سرلها مو معقول مستوعبه ,, اخوها كان حيموتها وهيا تقول ليشش
حاتم بجديه : بلاهه عااد انا متنرفزز تراا والله لو اختي كان ماخرجت الا وانا قاتلها
فهد مو قادر يصدق تفكيره : بجدك انتا ؟!!! البنت مو فاهمه عمرها 15 سنه
حاتم يحاول يفهمه : طيب فاهمك العمر هوا المشكله بس الجريمه اللي سارت فيها وحده والكلام اللي حيطلع واحد وبعدين الموضوع اتكرر وهيا سمحت بدا الشي
فهد حس انه محد حيحاول يساعدها
واساسا مافي مجال احد يساعدها
اهلها وسابوها
والطب الشرعي اثبت الجنايه
واللي يستناها " الاصلاحيه "



ظلم طفله

سذاجــــه ام برائــــه . ...؟؟؟؟


طفـــوله ملوثه بالوآآقع ...



عندمــآ تنزع من داخل الأم الغريزه الفطريـــه والثوابت الدينيـــه ...


" قلوب بلا انسانيـــه "

في احــد الامــآكن المشبوهه ..لابســه حجاب ووتحاول تغطي وجهها كل مامر احد جمبها ...
ومعاها بنت صغيره تمشي وراهاا ....وصلت للمكان اللي وصفولها هوآآ ...
طلت في البنت : خليكي هنا دحين جيــه
دخلت العمــآه وخلت البنت تستناها برا
طلعت اول دور وزي ماقال الشقه رقم اربعه ...
مدت يدها للجرس وقعدت فتره متردده تضغط ولا لا ...

وقطع صمتها الباب لما انفتح فجــآه
نزلت يدها وشالت الحجاب عن وجهها : جاسم .؟
اتاخرت وكان خلاص خارج : ايوا
ابتسم0ت بخوف شكلو مايطمن : ممكن نتكلم
جاسم فتح باب الشقه : ادخلي
دخلت وهيا متردده مو عارفه دا بيتو ولا لا بس المكان جميل ومرتب ...
جاسم ابتسم : اقعدي اقعدي انتي من طرف سعيد ؟
جلست وهيا حاضنه شنطتها : ايوا
جاسم : فين البنت ولا بطلتي
: هيا برا بس كنت بعرف فين حتروح وكي
جاسم قاطعها : الافلااام دي انا ماحبها اسلمك المبلغ ودي خلاص بنتي فين تعيش ايش تسوي دا مو شغلك
بخوف : يعني امها تبى تطمن انتا عارف الوضع ساير صعب
جاسم وياشر على عيونه : حتكون هنا وحتعيش احسن من الحياه اللي كانت عايشتها
مو عارفه تصدقه ولا لا بس مافي خيار للرجعه ...
جاسم يجلس بااهتمام : تجوني في يوم تطلبو البنت مالكم شي عندي اعتبروها فص وذاب وممكن برا البلد
: طيب بس اهم شي المبلغ دحين معاك
جاسم ابتسم بشر : اكيد معايا ... كم عمرها قلتيلي
: 11 _ اتذكرت وفتحت شنطتها _ دي البطاقه حقتها ..
يشد على كلامو بااعجااب : حلوووو
: طيب ايش حتقولها
جاسم وقف : اجبلك المبلغ وانتي امشي وسيبي الباقي عليا ...
: طيب
راح جاب الظرف الابيض وسلمها وخرجو مع بعض للبنت ...
هادئـــه واقفه ف مكــآنها وتلعب بطرف فستانها البسيط ..
: هديــل
هديل دارت : ايوا خاله ..
جاسم لما شافها انشكح ابتسامه عريضه على وجهه يحب دا المستوى من البنــآت ...
: دا عمك جاسم سلمي عليه
ماحست بشي غريب سلمت عليه كالعاده بهدوء وبكل ادب ...
خالتها نزلت لمستواها وحطت يدها على كتفها :زي ماقلتلك انتي حتروحي مع عمك جاسم وتبدأي تشتغلي وبعدين حنجيكي ..
حست بخوف بس اشرت براسها بكل طاعه : طيب
وكآآنت دي اول كذبـــه تنقال لهـــآ
حضنتها خالتها ومشيـــت
وجاسم مسك يدها : يلا حنروح دحين البيت اللي حتقعدي فيه مع 7 بنات حلوين زيــك
وكآن اسلوبـــه جميل ... ودي اول واخر لحظه ممكن تشوف نبره الصوت الهاديــه منـــه
تمشي معاه : طيب
مو زي باقي البنات اللي عندو باين انها هاديه بشكل فضيـــع
: انتي عارفه ايش حتشتغلي
اشرت براسها بنفي لا
جاسم : البنات لما توصلي حيعلموكي ...
واخدو تــآكســي ووصلو لوجهتهم

في المناطـــق العشوائيــه اللتي تفتقر سبل الحيــآه الكريــمه .
جدرآنها لاتخلــو من شخآميط المراهقيــن وتهديدآت عيآل الشوارع
وعبآرات متعصبين الانديـــه الرياضيــه
في كل ركــن من شوارعها كومــه قمائم
كل بيــت يحكي قصـه بدآخله ...
البطاله
الجوع والفقر
الذل والاهانـــه
تلك قواسم مشتركه يعيشوها كل يوم ...


بطالع بعيونها البربيــئه يمين ويســآر بانبهــآر وبتعجب

لاشعوريا قربت من جاسم وهيا تمشي
صح انها ماتعيش في بيت جميــل لكن حاسه بالامان فيــه
هنا الشوارع تخوف
الناس يخوفــه
الكل يطالع فيهآ
وعارفين انها بضاعه جديده حتنضم لبقيه البنات ...
مشيـــت مشيييت والبيت لسى ماوصلولو
ماتوقعت انها حتترمي في مكان كدا
ماسكــه نفسها لاتبكي
قطع تفكيرها صوت جاسم : وصلنا
قالها وتتمنى انها ماسمعت
تطالع في البيت ...اللي من دور وآحد وسقفـــو جدآ مرخـــي ..
وجدرآنو مشطبه ومليــآنه شخاميــط
جنب الباب آدوآآت بنــآء طووب وصخـــر ...


دق الباب الحديد ...
وفتحتو بنت في عمرها ودخلت بسرعه وهيا تقول : عموووو جاااسم
البنات كانو يلعبو في الغرفه كل وحده رمت اللي بيدها ووقفت ...
مشيت في اللممر الصغير ودخلت الغرفـــه اللي مضيئــه بسبب النآفذه المفتوحـــه





ذا وقت مايرتاحو البنات بعد الظهر لين بعد صلاه العصر يرجعو تاني لشغلهم
وقفو البنات السبعه صف واحد
وهيا واقفه قبالها بجانب جاسم
تلعب بطرف فستانها بكل توتر
انبسطت انو فيه بنات كتير دا الشي الوحيد الايجابي في عينها ...
جاسم بصرامه : دي هديــل بعد العصر حتبدا شغل معاكم وحتعيش معاكم ابا وحده فيكم تكون مسؤوله عنها وتعلمها كل شي
الكل خايــف يتطوع ... لانه لو غلطت هديل في يوم هما حيتعاقبو معاها ...
جاسم ضحك لاشعوريا بس ضحكتو تخوفهم اكتر وقال يلعب لعبه خفيفه دام هديل اول مرا معاهم : يلا اللي تجي حشتريلها حلويات
نقطه ضعفها الحلويات
حاولت تمسك نفسها
حاووولت بس ماقدرت
محد اتحرك من البنات
هيا رجلها تبا تتقدم بس متررده
تتذكر شكل الحلويات وتضعف ...
ماقدرت تقاوم واتقدمت ... : انا
جاسم عارف انها حتتقدم : هديل دي سميه من بعد اليوم انتي حتكوني معاها .. _ طل في روان وبتحذير _ سميه مابا اي غلطه
روان : طيب
جاسم طالع في للبس هديل : خليها كمان تغير للبسها واديها شي من عندكم
روان : طيب
جاسم : خلاص انا رايح وحجي اخر الليل اخد الفلوس ...
روان بحماس : عمو جاسم انا جبت الفلوس اللي طلبتها
جاسم ابتسم : هاتي
روان ادتو الفلوس وهوا مسح على شعرها : اييوا كدا لاتزعليني تاني
روان مبسوطه من نفسها : طيب
ماهمو كيف جابت الفلوس اهم شي دبرتهم ..
: يلاا انا ماشي ... _ باأمر _ هدى تعالي معايا
خرج وهدى بلعت ريقها من الخوف
عارفه ايش يبى بس برضو تترعب منو ...
الكل طالع في هدى وحزنانين عليها
خرجت من البيت وهيا خرجت معاه وردت الباب
جاسم رجع اياديه الاتنين ورا ظهرو : ها سار شي جديد
هدى ببلاهه من الخوف: مع سميه = " روان "؟
جاسم اتنرفز على طول : يعني مع مين انا قلتلك تسوي شي غير دا الموضوع
هدى بتلكلك : انا اسـ فه .لا ماسار شي
جاسم : مافي احد غريب جا كلمها .؟
هدى : لا متأكده اصلا عيني ماتنزل من عليها ..
جاسم بتحذير : كلمه وحده تنطقيها انتي عارفه ايش حسوي فيكي
هدى رفعت اكتافها وصباعها على فمها: والله العظيم ماتكلم
جاسم اشر على البيت : يلا ارجعي ولو احد سئلك قوليلهم كلام دايما .
هدى : طيب


دخلت هدى بس محد كلمها لانو كلهم حولين هديـــل
ويمسكو فستانها وشعرها وكأنهم اول مرا يشوفو بنت ...
روان تمسك فستان هديل : فستانك مرا حلو انا ابا اشتري زيو
هديل ابتسمت وماردت...
روان : شوفي انا حعلمك كل شي _ حطت يدها على صدرها _ حخليكي زيي فنانه
هديل بصوت خافت : طيب
نجاة : انتي حراميه ياروان مو فنانه
روان حطت يدها على وسطها : هيا اسكتي لااجي اضربك
نجاه : خوفتيني والله
هدى اكبر وحده فيهم: روووان خلاص
روان مسكت يد هديل : امشي امشي نخرج دولا مجانين اكره اقعد معاهم
هديل سحبت يدها : لا مابى اطلع برا
روان : ليش
هديل رجعت شعرها ورا اذنها : المكان يخوف
روان ضحكت : انتي معايا والله لو احد كلمك اضربو في عينو لين ماينعمي
هديل ابتسمت : خلينا هنا
روان طالعت في نجاه وهدى ورفعت صوتها : اوووف مع اانو في ناس مابى اشوفهم
جلست في الارض ومسكت يد هديل وسحبتها لتحت : اقعدددي
هديل : احنا ايش نشتغل ..
روان اتحمست وعدلت جلستها بااهتمام :مرا الشغل حتنبسطي فيه هوا الوقت طويل _ قربت منها وهمست في اذنها _ بس انا اشرد واللعب دايما ههه
هديل ضحكت لانو وهيا تهمس قشعرتلها جسمها : ماحيزعل الرجال
روان : هههههه اسمو عمو جاسم لا طبعا مايدري لو دري حيقتلني والله
هديل ابتسمت لانو روان بس بتضحك حبتها : طيب انا ايش حسوي
روان تحرك يدها وترمش بعينها وكأنو تشتغل في افخم مؤسسه في الحياه : اللي تبيه محد يغصبك انتي اختاري ايش تبي
هديل بدأت ترتاح : من فين اختار ..
روان دارت تبا تهرج مع هدى : هددددى
هدى : خييير
روان اتذكرت : اووه نسيت اني ماتكلم معاكي ياطويله انتبهي تصقعي بالباب وانتي خارجه ههههه _ طلت في هديل وتكمل هرجتها كأنو ماهزات دوبها احد _ شوفي فييه اتوقع كرتون مويا وللبنان مدري المناشف فيه كتير اليوم ولا لا
هديل ماقدرت تمسك نفسها حطت يدها على فمها وضحكت : حرام عليكي
هدى تشمق : تاففهه انتي يبالو احد يقص لسانك احترميني انا اكبر منك
روان تحرك يدها بدون ماتطالع فيها وكأنه تقولها اسكتي : سيبكي منها
هديل : خلاص حرام
روان تهمسلها : انا اصلا دايما اتضارب معاهم كلهم عبيطين مايسمعو كلامي
هديل حاسه انو روان مشكلجيه دا وهيا باين انها اصغرهم واقصرهم ...
هديل : هههههه
روان مسكت يد هديل : حعلممك كيف تجيبي فلوس كتتتتير
هديل ابتسمت وانبسطت من حركات روان معاها : ايوا ؟
روان مدت يدها بالهوا وهيا كأنها بتشحت : اول ماتشوفي حرمه حلوا على طول امدحيها يعني قولي عيونك مرا حلوا اللله يجعل ايامك حلوا زي عيونكك ولو عرفتي انها متزوجه ادعي لزوجها اللله يحفظلك زوجك ويعمي عينو عن كل الحريم
هديل تحسبها تمزح: ههههههه انتي تبيني اشحت
روان ضحكت معاها وبكل برود : نطلب فلوس عادي هما عندهم فلووس مرا كتتتير عادي يدونا شويا منها
هديل اتذكرت كلام نجاه وقالت بتردد : انتي حراميه
روان رجعت شعرها ورا كتفها ورافعه اكتاها بفخرر وكأنو احد بيكرمها : اييوا احلى شي لما اخد من الناس بدون مايدرو
هديل امها كانت تدرسها فاتعرف الصح من الغلط : حرااام
روان كشرت : ايش هوا
هديل : السرقه حراام
روان ضحكت وبكل ثقه تتكلم : لااا لااا مو حررام هما عندهم فلوس كتتير الناس ومايرضو يدونا انا اخد بدون مايدرو مو حرام
هديل ماعرفت ايش ترد عليها
روان بااسلوبها اللي تحبب الناس فيها : انتي سوي زي ماانا اسوي وخلاص
هديل بااقتناع : حسوي كل شي بس ماحسرق
روان : على كيفك اصلا مو اي احد يقدر يسرق بعدين الشرطه تمسكك _ روان شهقت لما اتذكرت _ ايوا الشرطه لما نكون في السوق ونبيع لو شوفتي الشرطه اشررردي
هديل انفجعت : ليشش ؟
روان وطت صوتها وهيا تحكي وكأنه شي مرعب : الشرطه لما يمسكوكي يعذبوكي انتبهي منهم
هديل : الشرطه تحمي الناس
روان عقدت حواجبها واول مرا تسمع بدا الشي وباانفعال قالت : لاااا واللله الشرطه لو مسكتك يخفوكي عن العالم_ رفعت صوتها _ بنااات مو صح الشرطه مرا اخدت وداد وماشفناها مرا تانيه
الكل : ايييوا
علياء : احنا نكره الشرطه
روان وهيا تأيدهم ومعقده حواجبها وداخله بااندماج في الموضوع : ايوا ايييوا حتى انا ماحبهم اصلا مرا رميت بواحد بحجره من بعيد وشردت _ حطت يدها على فمها وهيا تضحك _
هديل ضحكت معاها مع انو مو مقتنعه بكلامهم ومتفاجأه بتفكيرهم بس مع الايام حتسيـــر زيـــهم ...
هديل : انتي اسمك سميه ولا روان
روان :انا غيرت اسمي بنفسي عمو جاسم يقولي اسمي سميه بس ماعجبني
هديل ضحكت : هههههه مو على كيفك تغيري اسمك
روان : الا على كيفي كل شي اسويه على كيفي انتي مين اختار اسمك
هديل : ماما
روان فتحت عينها على وسعها : انتي عندك ام
هديل استغربت : ايوا
الكل طالع بهديـــل وكأنه عندها حاجه محد عندو زيهـآآ
جالسين بقيه البنات بعيد
بس سارت عيونهم على هديــل ومستنيتهم تحكيهم ايش يعني " ام "
روان : طيب ليش جيتي هنا
هديل : عشان هيا لازم تشتغل ومو مخليني اجي معاها ومافي مكان اقعد فيه
روان بااستغراب : يعني انتي بعدين حتروحي ؟
هديل بثقه : ايوا قالتلي بس تخلص وحتجي تاخدني
الكل حاســـدها مو عارفين انها حتسيـــر جزء منهم
هديل : وانتي فين امك
روان عادي مو زعلانه رفعت كتفها :مدري عمو جاسم يقول انو هوا لقاني وانا صغيره كان عمري سنه وحده
هديل : يعني انتي كنتي ضايعه ؟
روان : لا
هديل : طيب كيف ماعندك ام واب
روان : هوا قلي ماعندي ام واب ماتو ولقاني بعدين _ تأشر على باقي البنات _ كلنا ماعندنا ام واب
هديل بااستيعاب طفولي: اهاااا عشان كدا تعيشو مع بعض
روان : ايوا

واخـــدهم الوقت وهما يتكلمو كلام شويا طفولـــي وشويا يكون اكبـــر منهم ....


طفوله ملوثه بالوآقع


المــــذلـــه باأبـــشــع صـــــورهــــا
بـــعد مــآنزل الحـــكم ... بعد ماتهمت باإنهـــآ زانيـــه والحبـــس هـــوآ عقــآبها ...
نـــزلت من السياره ...
دموعها جفت من كتر البكى
تنتـــظر المجهول
دخلت للمركز وسلموها وكانها قطعه خردى
طلبو اسمها وقالتهلهم اسمها بالكامل ترف مراد ال"""""
سجلـــو كل بياناتها
ماتعترض على شي
ايش مايقولولها تسويه
ادوهــآ علبـــه عشان تشيل اكسسوارها
شالت بنجرتها الذهب بالقوه من يدها
شالت اخراصها
وشريطه المدرسه البيضا المزينه شعره
وبعدها وصلت لأكتر موقف يذل اي بــــنت ...
طلبت يدها انها ترفـــع يدها للجدار ...
والشرطيـــه تتحسس جسمها شـــبر شـــبر
حتى الامــآكن اللي المفروض محد يمسكها كآنت تنزل يدها الصغيره مقجوعه كل شويــآ
وتسمع صرخت الشرطيــه وترفع يدها بكل خـــوف
مالها حــق تعتـــرض
مالها حق تفتـــح فمـــها ..
سحبتها بعدين تاخد بصمتا تمسك صبــآع صبــآع وتحطو بكل قوتها بالحبر وتخليها تبصمم
صوروها من كــــل جنـــب

ودخلوها على اطباء يكشفو عليها عشان لايكون عندها اي مرض معدي
خـــلصت كل الاجـــرائات وهيا بس دموعها تنزل بدون صوت


ادوها اللبس اللي كان كبير كمان عليها وحطو الكلبشـــآت على يدها ورجها
تسحبـــها بالممر الطويــل وصوت السلاسل هوا اللي طاغي على المكــآن
مو قــآدره تمشي تحس انها بتطيـــح كــل شويــآ
وكاأي وحده جديده يدخلوها حبس انفرادي
ويــــراقبه تصرفاتها
غرفه 2*2 وحمام اعزكم الله

انفتحت البوابه الصغيره قالت بصوتها الجهوري : ادخللللي
اول ماشافت المكان قلبها دق بسرعه
تخاف تقعد لوحدها بااي مكان
دارت على الحرمه وتترجاها : الله يخليكي مابى اقعد لوحدي نادولي ماما
الحرمه كل مرا توصل لدي المنطقه تسمع نفس الموال من كل البنات
ماسابت مجال للنقاش دفتها وقفلت عليها الباب
اترمت وسط الغرفه بكل وحشيه
طاحت على الارض الصلبه والكلبشــآت اللي بيدها ورجلـــها وجعتها
دوبها بتقوم انقفل الباب سارت تدقدق الباب وتصررخ : لاتسيبوني هنا لوحدي الله يخليكم تعااالو
- صرختها بتزيـــد وحبـآلها الصوتيــه شويا وتتقطع - الله يخليكم تعااالو انا خااايفه
تتتتعالي اماانه
تترجى
تبكي
تصصرخ
مامن مجيب
جلست بالارض عنذ الباب وغمضت عينها
خااايفه
والدموع سيد الموقف
مرت ساعه ساعتين تلاته
وبدات تطالع بالمكان اللي اضائته خافته
وقفت وهيا تسند جسمها الصغير على الباب
راحت للفرشــه اللي على الارض وقعدت تكمل بكــآها لين مانـــآمت
مر عليها يوم كامل
وهدوءها هوا اللي طاغي عليها
حطولها اكل واخذته واكلت بسرعه
تحس كانه لها فتره طويله مااكلت
دي الفتره كلها وهيا مراقبه
بيشوفها جاهزه انها تتحط في زنزانه فيها 8 اشخاص ولا ممكن تسوي مشاكل
لكـــن الطفوله شي مستـــوحي من بــــرائتها
وكل اللي هيا فيه حاليا بسبب برائتها وجهلها
مرت عليها الساعات
ولسى مو عارفه ايش بيسير فيها
ليش اهلها ماسئلو عنها مو قادره تصدق انهم سابوها ...؟
ليش هيا هنا ...؟
الشي الاهم لمتى حتقعد هنا يوم يومين تلاته ؟؟
وفجاه فتحه الزنزانه
وعقدت حواجبها
لما دخلت اضائه قويه الغرفه
مسكت بالجدار ووقفت وهيا خايفه
سايره خايفه من اي احد رجعت على ورى
كانت تبى تخرج اول
بس دحين خايفه فين حياخدوها
نادتها بصوت صارم : تعالي
قالت بتردد وصوتها يرجف : حروح لماما وبابا ؟
صرخت بكل صوتها والصدى رجع بالمكان : قلت تتتتعالي
بكل طاعه راحت وهيا ميته خوف
سحبتها من يدها
وتمشي ترف معاها ويدها توجعها بس خايفه تقولها
تمشي بخطوات سريعه وهيا تنسحب وكانها خروف بينسحب للمشنقه
وقفت قدام زنزانه بس كبيره فيها 9 افرشـــه بالارض
فكت الكلبشات من يدها ورجلها و فتحت الزنزانه وقالتلها : دا خلاص مكانك دخلت وقفلت الزنزانه
الكـــل يطــآلع فيـــها
سمعت تعليقــآت بس لســآتها واقفه مكـــآنها
خايفه ... مرعوبـــــه ...
ومو عــآرفه ايش حيســـير معــآها
مو عارفه ايش وضـــع البنــآت دول في دآ المكـــآن
كلهم اهلهم مايبوهم ..؟
ليش بتتعامل وكأنها مجرمه



المجهول المنتظر ........

ليس هنـــآك اسوء من قلب بلا ضميــر عندما ترزق بطفله
وتجعلها مهـــآنه مذلـــوله جسدها يشوهه الكـــدمــآت
بسبب مشاعـــر طغت عليـــها وجعلتها كالعميــآء
جردت من انسانيــتها
جردت من انوثتها
والضحيـــه / آطفال ليس لهم ذنـــب


دق بـآب الجرس وهوا راخي راســو ... ماسك الشنطه اللي على كتفه واصابعو كلها مجرحــه
انفتح الباب .... اخوه بااستغراب : ايش بك اتأخرت
حاول يتحاشى نظرآتـــه ويدخـــل لكن الكل كآن متجمع بالصــآله
ابـــوه وامــــه واخوآنو الاتنين والكل يسئلو نفس السؤال : ليــش اتأخرت !
رفع راسسو وعينـــو كلها دموع عمرو 16 سنـــه
وجهه كلــو كدمــآت وخشمــو دم
الام شهقت وحطت يدها على قلبها : ايش بكك ياتميم
وكأنه هزأتو بالكلمه دي نزلت دموعــو على طـــول
بكــي بصوتـــه طاحت الشنطه من كتفه وغطى وجهه بيدو المجرحــه
شالت يدو من على وجهه وهيا خايفه : قولي ايش بـــك
يحاول يتكلم بين شهقاتــه : اصحــآبي يقولو اختي وسخــه
صمـــــت
صوت بكـــآه بس اللي في الصاله
الكل انخرس وملامحهم ونظراتهم المكسوره اللي تتكلم وكأنه جا يعصر لليمون على جرحهم
كمل وهوآ مقهور : يقولو انها بنت """" وانو احنـآ راضين وعارفين ايش كآنت تسوي
ياخد نفسو بين بكــآه ويكمل : قلتلكم مابى ارجع لما تخلص الاجازه
امـــو نزلت على ركبــها ودموعها في عينها تحاول تتكلم بكل قوه وتخلي اولادها ياخدو دي الثقه : دي مو اختك لو احد قال انها وسخه قلهم ايوا وسخه
يطالع فيها مفجوع : والله اللي يتكلم عنها حضربو
اخــوه بعصبيــه عمرو 25 ومتزوج : حتتضارب مع الكل عشانها ! لاتخلي احد يكســرك
امــآ اخوه اللي اكبر من تميم بسنـــه انسحــب مو قادر يقتنع بتفكير اهله الغريب عن اختــهم اللي المفروض في يوم وليله
يعادوها ومايدافعو عنها
وماينحرق قلبهم عليــها لو انجابت سيرتها
تميم يمسح دموعه: مابى اروح المدرســه
الام وهيا تشد على كتفـــو : شايف بسببها تبا تحرق مستقبلك .. تبا تدمر نفسك ! .. بكرا حتروح وحتشتكي على الوسخين اللي سوو كدا حتكسر عينهم كلهم لو جيت
تميم بعد يد امو وقال بعصبيه : مااابى ارووح قلتتت
دخل غرفـــته هوآ وآخوه التاني وبلبس المدرســه
انسدح على سريره واتغطى باللحـآف وقعد يبـــكي وكأنه طفـــل صغيـــر
اما في السرير اللي جمبـــو ..
سامع صريخهم بـــرا
مسوي مجنونن
مايبى يسمعهم
مايبى يتناقش معاهم
مو عارف اللي يفكر فيه صح ولا لا
شويا يكرهها وشوياا يشتقلها ...
تـآمر حط السمــآعات في اذنـــو وفتح الاغاني على اعلى شي عشان مايسمــع صوت شـــي ...



كان المفروض يتغدو لـــكن محد له نفس يتغدى
انسدت نفســـهم ...
الاب قاعـــد على الكنبـــه ... نظراتو مكســـوره .. مالو ســآر اي كلمــه بالبيت
الام ممشيــه كل شـــي

الام قاعده جمبـــو تحاول تكون الحلقه القويـــه بالموضووع تصرخ وتقولهم كلام تقنعهم فيــه وآخر الليل
يسمع زوجهـــآ شهقاتها لين ماتنــآم
مهما مثلت القوه لازم في لحظه تشيل القنــآع

اخـــوهم " لـــيث " انسحب من البيت وهوآ كاره اختـــو وكــآره كل حيــآتهم بسببها
راح لمـــرته وهوا بدي اللحظه شايل هم انو يقولولها حــآمل ببنت
البنــآت حاليــآ بنسبه له عـــآر وبس


صمــــت في البيــــت مو طبيعـــي
أجواء متوتره
كل وآححد في عــآلم عايش لوحدو
الهم مكبر الام والاب اضعاف اضعاف عمرهم
خــرجت من الغرفــه وهيا تلعـــب
صغيــره
مو فاهمه الا انو فجأه اختها " تــرف " سارت مو فيــه
فجأه تسمع الكل كارهها ويسبها في البيت بدون سبب
لكن هيا نفــس تفكير تميم مشتاقين لها وبــس ...

صرخه فجعتها وخلتها تطيح الكــآسه البلاستيــك من يدها : لمــى ادخلي غرفتـــك
حتى ماأخدت الكــآسه دخلت غرفتها وبـــس

ماهتمت عارفه انو امها معصبه كالعادهـ .... وكلهم يشردو لغرفهم كآنت بتروح لأخوانها لكن مع الفجعه
ماقدرت تروح وماتبى تخرج عشان لاتتهزأ
خرجت كيـــس المكعــبــآت الكبيـــره وكتتهم في الارض وتبــآ تبني قصـــر الأميــره

ولآ نص ســـآعه وســـآر هجوم على غرفتــها فجعها
فكت الباب واترزع بالجدآر ...طالعت مفجوعه : ايش في ماما
صغيـــره لســآتها تــآني ابتدائي ...
الام والجوال بيدها وشكلها عقلها بيطيـــر من اللي بيسير فيــها : دوبها كلمتني استاذتــك
لمــى !؟؟؟؟
الام جــآت لعندها وهيا تطالع في لمى المتربعه بكل عفويــه بالارض : فين شردتي هــآ!!
لمى انفجعت : ماروحت مكــآن
الام عرفت من اسلوب بنتها انها بتكذب مسكت من شعرها لين ماوقفتها
وتصررخ وعرووق رقبتها كلها بارزه : قووووليلي ولا والله لاأقتتتلك واللله يالمى لاأقتلك
لمى تحسسس شعرها بيتقطع :والله ياماما _ كانت بتتكلم بس من الالم والخــوف بكيت بكل صوتها _
والام تشد شعرها وتحركها وكأنها لعبه بيدها : قووووليلي لاتجننيني تبو تفضحوووني تبو تموتوني انتوو
الاب مو في البيـــت كآن دوبو خــآرج
والأولاد جو يجـــرو مفجوعيـــن يطالعو عند الباب مو مستوعبين ايش بيسير
الام ولساتها تصـــرخ : اتكلمي _ تديها كف على وجهها وبيدها التانيه ماسكه شعرها _ اتتتكلمي بقوول
تــآمر ماقدر دخل وسار يحاول يسحب اختـــو وهيا تدفو : اطلللع برااا اقولك
لمـى فلتت من يد امها وجات ورا تــآمر
الأم مع العصبيـــه تضرب نفسها ووجهها كلو احمـــر : حسبيه الله ونعم الوكيييل حسبيه الله فيكم انا ايش سويتلكم الله ينتقم منكم
تــآمر خاف من دعوآت امــو: ماما اهدي
الام رفعت يدها بتحذير : والله ياتـآمر لو مااخرجت من الغرفه ياويلك
لمى ماسكه في بلوزته من ورا وتبكي خايفه يسيبها من كتر مو شاده حاسس انها خانقتــه
تــآمر : قوليلي طيب ايش اللي سار
الام اتنرفزت مرا منـــو دفتـــو ومســـكت لمى من شعررها وسحبتها معاها وهيــآ تبكي بكل صوتــها دخلتها غرفتها
وقفلت عليــها الباب :قوليلي فين كنتي
لمى بعدت عنها وترفع صباعها الصغير وتبكي : والله واللله كنت خايفه من الأبله لأني ماحليت الوآجب
والبنات قالولي انها عصبيه وتضرب ونزلت قعدت الدرج
الام مو مقتنعـــه ماتثق في بنـــآتها من بعـــد ترف
ضربتــها من كل قلبـــها
ضربتها لين ماتحس الحريقه اللي في قلبها هديـــت شويـــآ


امـــآ بررا تـــآمر يدق البـــآب زي المجنون وهوا يسمع صريـــخ اختـــو
طالع في تميم الي واقف لساتو عند باب غرفه لمى وماتحرك : اتصللل على ابـــويا بسرعـــه
تميم ولا اتحرك
تامر صرخ : بسرررعه روح
تميم راح للتلفون يحاول يدق الرقم اللي المفروض حافظو زي اسمو
مو قادر
يضغط اول رقمين ويرجع يقفل
يضغط تلاته ارقام ويرجع يقفل
وحاول تالت ورابع وفجأه استسلم وســـآر يبــــكي ....

فتحت باب الغرفــه وخـــرجت اما تــآمر راح لاختــه اللي مرميه بالارض وتبكي بدون صوت
آمـــآ هيا دخلت الحمام قفلت البـــآب
واقفه مكـآنها ماتحركت
حاولت تستوعب اللي سوتــه
وقعدت بالارض وســـآرت تبــــكي

محــد ســآر بعقلــه بسبب الفضيـــحه
الام اتحولـــت لكــآئن مافيه اي رحمـــه ...
ولمـــى اللي حـآليا البنت الوحيـــده هيا الضحيــه .

طفوله ملوثه بالوآقع


ومـــضت الايــآآم والشهور والسنيـــن ...
لن ابــآلغ واخبركم انها لم تمر عليـــهم ايام ابتسمو وضحكو فيــهآآ
ولكن قســوه الحيـآه والظلم طغت على جميــع اللحظات الجميـــله




لحـــظــآت ســـٍريعـــه ...

انـــآ لمـــى...
حيـــآتي كلها اتدمرت بسبب اختي " ترف "
جسمي كلــو كدمــآت اصحى من نص نومي بسبب الألم
اتوفى بابا بعد سنـــه من فضيحه " تـــرف "
وامـــي بعد وفــآته ســآرت اسوء
اخواني يدافعو عنـــي لكن بسببها يشردو دايما من البيـــت
وانا اللي اقعد معـآها
اخــآف من كـــل شــي لو طاحت فرشه من يدي تصرخ عليــآ
لو طلبت مني طلب وغلطت فيــه تضربــني باأي حــآجه جمبــها
اخويا ليث آخذ مرتـــو وسافرو ومانعرف شي عنهم غير اتصالات
انا ماحبــو اصلا لأانو يتصل كل يوم ويزيد هَم مـــآمآ ويحرص عليها انها تنتبه عليا عشان لاأكون
عار عليهم زي تــرف
بنسبــه للمدرســه ماما تجي كل يــوم معـآيا وتستناني لين ماأخرج !
ابتدآئي ومتوسط وثنوي
ودخلت الجـآمعه وبحكم الاختلاط في مدينتنا كرهتني بالدراســه لو مر رجال وهيا جمبي تقولي انتي طالعتي وشوفتك
سارت عيني في الارض وبرضو ماأسلم من لسانها
ماعرف اتعامل مع احـــد بسببها
خلتني بدون شخصيـــه
اكتــر اتنين اكرهم في حيــآتي ماما وتــرف
دمرو حيـآتي
نفسي اروح ازور ترف واخرج اللي بنفسي
لكن ماما مانعتنا نشوفها ...
ماما راحتلها مره بس
ماندري ايش سار معاها
لكن كل بعد فتــره يتصلــو عليـنــآ حاولت 4 مرات تنتحــر
وكل مرا تنتحر تزيد مده عقابها 6 شهور
وغيــر مشاكلها اللي بنص السجــن
وقعدت سنتنين لأنو امي مارضيت تاخدها وعرفنا بعد فتــره انها خرجت
امي لدحين مفجوعه كيــف خــرجت لأنو لازم احد من الاهل يخــرجها ودا السؤال اللي محد يعرف اجابتــه
اما بنسبــه ليــآ ... قتلت ماما كل احلامي وطموحـــي
بنتني زي ماهيا تبــآ انا ماليــآ رايي دخلتني ادرس شريـــعه
بعد مآكنت ابا طـــب
حتى لما حاولت ابني صداقات في الجــآمعه قابلتهم ماما وكسفتني قدآمهم تطلع كل عيـــوبي
وتتكلم عني بطريقه مو حـــلوه وتقول عني عاصيـــه وانا حتى صوتي مايترفع عليــها
مدري ليش اتعامل دي المعامله واخوآني شايلتهم فوق رآسها
تميم ســآر طبيب اسنــآن
وتـــآمر محــآسب في شركــه

تــــرف ....

استوعبت بعد دخولي الاصلاحيــه اني حآمل وكآنت دي صدمتي
لأني كنت احسب اللي تحمل هيا اللي تلبس فستآآن ابيض وتجيب بعدها النونو
كنــت احسب انو الطفــل يخرج من بطن امــو ويكون لابس ملابســه
يالله قد ايش كنت بريــئه ...
مريــت بتسعــه شهور حمـــل وانا عمري 15 سنــــه
كبـــرت ميـــه مرآآ مع التجربـــه
وكبرت الف مــرا لما ولدت
وكبـــرت مليـــون مرا لما مرت سنتنين وهوا بحضني
وسحبوه بكل وحشيه مني وودوه الملجأ
كآن عمري 16 سنــه وحسيت ايش يعني امـــومه ...
اصعب لحظــه في حيــآتي كنت اتوقعها دخول الاصلاحيــه بس كآنت
اصعب لحظـــه لما حرموني من ولدي
عشــت ديك الفتره حاله نفسيــه صعبه سرت اكلم نفسي كتتير
سرت هجوميــه وعدائيـــه على اي احد
احلــم فيه دايما انو يناديني وماقدر اخدوو
احلم فيه انو "جيعان وماحد ياأكلو "انو يبكي ومحد يحضنو" انو مريض ومحد يسهر معاه ...
بعد ماستوعبت اللي ســـرلي كرهت كل صنــف الرجــآل الا ولدي " سامي "
كآنو دايما يجهزو جلسات عشان اتقابل مع اهلي
بس محد كآن يجــي
مرا ماما جآت وشافتني وبكـــيت
وقفت مكآني حتى ماحضنتها
وهيا ماحضنتني ببساطه لأنه ممنوع احد يلمسني ..
كنآ نبكي وكل وحده ف مكآنها
وكأنها تلومني ليش سويتي كدا
وانا الومها واقلها ليش ماجيتيني طول دي الفتره
قربت خطوه كنت حتجرأ حسيت ايش يعني ام بعد ماجبت ولد
كنت حتكلم
بــس خرجــت
مافهمت ليش جآت .؟ مافهمت ليش مو راضيه تسامحني ..؟
اعرف انو اخوآني يبـــو يقتلونـــي انا كنت البنت الكبيــره
او بنسبــه لهم حاليآآ العار الكبيـــر في العيـــله
اما بنسبــه للاصلاحيـــه ...
بعد ماكنت في دنيــآ واسعــه بعد ماكنت زي الفراشه بكل مكآآن اطيــر
سرت في زنزانــه مافيها غير فراش حقيـــر واضائــه خافــته
حتى الكلام محســوب علينــآ
الوآن الجدار الكئيـــه
نخرج من باب وينقفل الباب السابق وكأنه سجن ورا سجـــن ...
كل بعــد فتــره تجيني محــآكمــه جديده ويحبسوني فوق الشهور شهور تــآنيه
وفوق عدد الجلد اللي اخدو جلــد تـــآني
اتذكـــر اول مرا انجلدت فيــه اغمى عليــآ من الالـــم
مستحيــل انســى شي ســآرلي بداك المكــآن
مستحيل انسى الاهــآنه والسب ونظرات الا ستحقار اللي كنت اشوفها بعيونهم
ومديره السجن في كل مشكله اســـويها اعرف اني حتعاقب بس اسويــهــآ
حاولت اكتــب لماما رســآله لكن جو رموها بوجههي وقالولي امك تقول ماعندها بنت اسمها تـَرف
طلعت فيــآ بقرف وقالت " انتي عار عار عليهم "
مستحيل انســى كلمتــها ...
مرا سمحو انوولدي يجي يزورني ... لكن ممنوع اللمســه
ممنوع احضنـــه
نظرتــو وهوا يطالع في الكلبشات اللي بيدي ورجلي
وبشعري النــآشف المشعتر
وبوجهي البآهت كسرتني زيـــآده
خلتـــني ابطــل مشــآكل وآحــآول اخــرج عشان اوفرلو بيئــه كويســآ

بس وجآ اليــوم اللي اخرج فيـــه من دا المكــآن
مافي اهل ياخدوني لكــن بعــد معــآنآه جا اخويــآ تــآمر وخرجني
شوفتــو وحسيت قلبي حيخــرج كبـــر ســآر رجال عمرو 27سنـــه
اول ماخرجنــآ مسكني من يدي
حسبت حيحضني
وقالي بتهديد وعينو مليــآنه دموع : مابى اشوفك تــآني
طالعت فيه مفجووعـــه : فين اروح
قال وهوا يتكلم من ورا قلبــه وخايف من اللي سواه : روحــي عند صحبتك خلود اتكلمت معاها مابى اسمع سيرتك بعد اليوم
نزلت دموعي ماعرف ارد عليــه
هديــل دي صحبــتي كآنت مسجونه معايا مدري كيف وصلــها !
مدري كيف عرفــها !
شــد على يدي وشويا يكسرلي هيا: ليث وامي ولمى لو شافوكي حيقتلوكي فاهمه
طالعت فيه بترجـــي : اسمعني
ساب يدها : لاتتكلمي انتي ماتدري ايش سويتي فينــآ _ صوته رجف _ انا مو عارف ليش خرجتك اصلا
مسكت يدو وأنا اترجاه خوفت يرجعني تــآني للمكــآن: والله ماحتسمعو سيرتي انا عندي ولد ابا اربيــه ابا بس ولدي ماحجيكم
يبــآ يبــكي ومــآسك نفســو ... : حوقفلك تـآكسي وحديــه المكــآن وعنوان صحبــتك ومابى اسمع شي عنكم
حركت راسها بالايجــآب وهيا تمسح دموعها : طيب
كمل كلامه وهوا يحذرها : مابى اسمع شي عنك
بكل خوف ترد : طيب
وقفلها تــآكسي وركبــت ومشيــت السيــآرهـ
امــآ هوا منهــآر من جوتـــه مو عارف ليش ســوآ كدا
بس يحس انه من حقــها تعيش واللي شافتــو بداك المكــآن يكفيــها .. الجلد والحبــس والاهــآنه يكفي
ماتوقعها كدآ شكلها اتغيـــر باين من وجهها قد ايش اتعذبت





خرجـــت لعالم جديــــد

عدلت حيـــآتي عشت انا وخلود حيــآه جديده في بيـــت وآحد ...
وبعد محاولات عده وصعوبــآت مريت فيها اخدت ولـــدي لحضنــي تانـــي
لــكن شهور قليله خلود رجعت تدمـــن وسحبتني معــآها لدي السكــــه .


هـــديـــل ...


كــل يــوم يمر وانا على امل ماما تجي تآخدني ...
كل يوم اقول بكــرا
وفجا انسى نفسي اسبوع اسبوعين وابسط موقف يخليني ابكي واسئل عم جاسم متى تجي
يالله قد ايش يعصب لما اجيب سيرتها
اسوء يوم في حيــآتي لما صرخ عليا وقلي هيا سابتك وباعتك ليــآ
شكــلو مرا كآن معصب مستحيــل هيا تسوي كدا
مع انو احس روان مصدقــتو
كلامو آثر في نفسيتي كتيــر ماصدقتو بس كلامه وجعني
جلست اربعه ايام ماتحرك من مكاني
وروان تروح تشتغل بدالي
وتجبلي اكل وتتحايل عليا اكل
وتغطيني وقت مانام
ولما ينقص الفلوس تتهزأ والكل يبا يشتكي لعم جاســم اني انا مابسوي شي
بس روان تحطها فيها وتتهزأ بدالي
مرت الشهور والبنات قررو يشردو بعد ماعصب علينا عم جاسم وحرمنا من الاكل يومين
اتحمســـت
كنت ابا اسيب المكآن المقرف دآ واشرد اعيش في اي خرآبه ولا اعيش تحت رحمــه واحد
لكــن روان مارضيـــت
تقول انو اتعودت على المكآن وخايفه تروح اي مكان تآني ..!
اول مانفتح الموضوع اتضــآربنـــا
وصرخت عليها وماحسيت بنفسي لما ضربتها من القهر
كنت ابكي ابا اروح معاهم ابا اشررد بس ماقدر اسيبها
اطالع فيها وبترجي لكن مارضيــت تجي
شردت معآهم
لكـــن بنص الطريق استوعبت انو روآن عندي اهم من اي حآجه
مستوعبين لما تنحرمو من العيله وتلقو في شخص واحد
الام والاخت والصحبـــه وكل شي دي روآن
رجعت ولقيتها تبــكي بكل صوتــها
ديك اللحظه انا وروان سرنــآ واحد
همنآ واحد كلمتنا وحده عم جآسم جاب بنات بعمر ال 8 سنوات
واحنا سرنا بالـ 24
انا ورواون غير مرا عن بعض
روان كل يوم في مصيبه وتسرق وعبيـطه ولتحــه كل العيوب فيها بس تموتني ضحك
يعني مايمر يوم الا وفيه مصيبه وتورطني معاها وننام واحنا نضحك


روآن ....
كبرت على يد عمو جآســـم .... ماعرف ولا شي غير عمـــو جآسم
وهديــل تبــآ تسيبو تقول انها اتخنقت مو قادره استوعب تفكيــرها
دا عالمي مستحيــل اروح لمكــآن تـآني
انا راضيــه بحيــآتي راضيــه بشغلي
التطورات في حيــآتي
سرت انظف بيوت الـنـآس واخد مقابل عليــه
ومازلت اسرق
وهديـــل لدحيـن كارهه دا الطبــع فيا
وكارهه على قولها الذل اللي احنـآ فيـه
لما نتكلم انا وهيا في دا الموضوع لازم نتجادل
وكأننا متزوجين وعندنا عشره اطفال
ماأنكر انو بعض الاحيـآن تسير مواقف تحرق قلبي لككــن حتسير سواء مع عمو جاسم ولا بدونه
نظره النــآس لينا اتغيرت عن اول بحكم انو كبرنـــآ

في الحــآره
سارو الشباب يطالعو فينــآ
صح محد يقدر يسويلنا شي لانهم يخافو نشتكي
لكن النظرات تكفــي
اما في خارج الحــآره نتعرض للأذيــه والتحرش بشكل يومــي
مانقدر نتكلم مو من حقنا نشتكي لانو احنا اللي حنخسر ...
هديـــل بنسبه ليـآ كل حآجه عمري ماحسيت ايش يعني عيلــه وهيا حسستني بدا الشعور
مع انو شخصياتنا غير مرا عن بعـــض
هديــل عاطفيـه وبس تضحك على اي حــآجه اسويها بس لما تعصب واحتاجها
تسند الظهر بدون كلام لما تفك فمها بالتهزيئ والشردحه ماتسكت
هيا السبب اللي مخليتني اقدر اكمــل ايآمي ...







مــــٍرت الــــسنــــيـــــن .....



في آحد البيــــوت البسيـــطه وآقـــفه جمــب ولدها اللي ســآر بعمر الـ 11
سـآر بطولــها اللي يشــوفهم مع بعض مايستوعبــو انو دا ولــدها
مايستوعبــو متى حملت وولدت وكبــر وهيا حاليا ب 25
شعــرها مبهدل لآبســه قميس بيت قصير وعليــه روب
كل شويــآ تغطي جسمها بالروب وهيا بالقوه تحاول تتكلم معاه : لا تتآخر
تغمـــض عينــها بكل قوتــها وهيا حــآسه بصداع ..
يطالع فيها وهوا عارف ايش بــها بس سآكت
كمل فطورو وهوا قاعد على الكنبه ويطالع بالتلفزيون
تـــرف وهيا تحاول تركــز : ايش .. _ ضربت جبينها _ قصــدي نسيت
ســآمي انسد نفسو عن الاكــل وقف وشال شنطه المدرسـه السودآ
قال وهوا يذكرها : الساعه عشره حيجي صاحب الشقه ياخد الايجار لاتنسي
يكلمها وكأنه هيا اصغر منــو
فتحت عينها على وسعها : اييييوا صح صح يبالي اقول لخلود
سامي حط الشنطه على كتف واحد واستغرب : مو اخدتي منها انتي نص الايجار
ترف ضحكت وحطت يدها على فمها : ايوا صرفت _ ضيقت على عينها _ بس شويا
سامي بقله حيله وصوتو علي : مو قلتلك اديني الفلوس انا امسكها
ترف تبرر لنفسها : سامي والله كنت احتاجها
سامي قرب منها وبهجوميه قال: في ايش احتجتيها .؟
ترف تطالع حولينها وهيا مشتته مرا : اممم ... كنت ابااا
سامي بعصبيــه : حشيش صححح
ترف فتحت عينها بخوف : لا لا حبيبي انا بطلت _ حطت يدها على كتفو _ مستح
سامي دف يدها بعصبيه _ مشي وهوا مقهوور _ انا رايح المدرسه
ترف حاولت تلحق وراه : سامي اسمعني والله
ومالحقت تبرر لنفســها الا هوا قفل باب الشقه بعصبيـــه
غطت اياديـــها على عينها وسارت تدوور بالغرفه بتوتر
وفجأأأه صرخت بقله حيــله


الا سامي
مو قادره تتغير كل مرا تحاول تتغير عشــآنه
بس ضعيفــــه
خلـــود خرجت مفجوعه وهيا دوبها صاجيـــه : ايش فييي
ترف جلست على الكنبه : تعبببت تعبببت
خلود لساتها واقفه مكانها خلاص اتعودت كل بعد كم يوم مضاربه سامي وترف ...: ايش فيـــه
ترف تهرج بخوف : سامي عرف اني حششت
خلود اتثاوبت بملل : دام شايفه نفسك كدا ليش خرجتي من غرفتك
ترف مسكت راسها : مدري مدري
خــلود مو فارقه معــآها : روحي نــآمي ياشيخه حيجي وهوا مو زعلان ماتعرفيه
ترف : الا بس انا وعدتو
خلـود رفعت اكتافها : عادي اوعديه تاني
ترف : لا لا حبطل ماحكدب عليه
خلود ضحكت بااستهزاء لانها عارفه طبــع ترف : انا حدخل انام صحيتيني انتي وولدك من صباح ربنـــآ


البيت عباره عن ثلاث غرف
غرفه سامي , غرفه ترف , غرفه خلود
والصاله هيا مكان جلستهم واكلهم ...


خــرج ســآمي كآره عمــرو ... كآره نفســو ... بس مايقدر يكره امــو
يحــزن عليها يعرف انو لو رجع حتجي تحضنو تبكي
عارف انها حتتأسفلو وتقلو واللله ماكررها وماحسويها
عنـــدو امل كبيــر فيـــها
عارف قد ايش مضغوطه ف حيــآتها وعمرها مانقصت عليه بشي
وكل مرا يصدقهـآ وحيصدقـــها ويديها كمــآن فرصـــه ...
رآآح للمدرســه وطبــعا الاجتهاد دا شي اللي يحبـــو ...
يعشــق المدرســـه ودا الشي اللي يحلي يومـــه .

آمـآ بنسبـه لترف حطت راسها على المخده وقعدت تبـــكي لين مانـآمت
دقــت الساعــه عشــره ...
وهنــآ خلــود زآدت من عندها فلوس وادتو لصاحب العمآره ورجعت تنــآم


ســآمي خلــص من المدرســه
عـآرف انو امو منآحه وبــكآ دحين
اشترى غدى بطريــقو ورجع البيــت
فتح باب الشقه بمفاتيحـــه
وحطها على الطاوله مع شنطتو ودخل المطبــخ
جهز الاكــل لاأمو وكأنه هيا الزعلانه مو هوآ
ودخل عليها وهوا شايل صحن الاكل
جلس جمبها على السرير : ماما ... ماما
فتحت عينها بشويش طالعت في الاكل وبعدها بسامي وابتسمت
اتذكرت الي سار الصباح ورفعت جسمها على طول
سامي يحط السلطه على الرز : يلا كلــي
تــرف تنقهر انو ماحتلقى زي ولدهآ
ودا الصراع اللي دايما بينها وبين نفســها ...
حط صحن الاكل على رجلها وهيا مسكت يدو: الله يخليك ليا
سآمي ابتسم وهوا لسى شايل في نفسو عليها : اباكي تاكلي عشان اتكلم معاكي بموضوع
تــرف شربت كآسه مويـآ : حبيبي شويا حآكل قولي ايش فيـه
سامي اتربع على السرير قبالها بااهتمام : لقيتلك وظيفه
ترف رفعت حاجبـها بااستغراب : طيب انا عندي شغل !
سامي يفكر بكل شي اكتر منها : بس الدخل بسيط وبتتعبي مرا ياماما على الفاضي
ترف ضحكت : طيب فين العمل
سامي بحماس : في محل ملابس ابو صاحبي مشتري وكالتها
ترف عقدت حواجبها : طيب ؟
سامي : تقريبا المحل فاتح منو في كل مول ماشاءالله عليـه المهم كلمتو تتوظفي عنــدو ..
ترف : كلمت صاحبك
سامي بفخر : لا ابوه
ترف : هههههههه منجدك
سامي : ايوا
ترف ميلت جسمها عليه ودفتو : يسعد ولدي اللي كبــر
سـآمي ابتسم ودقيقه واختفت الابتسامه :ماما انا بسوي دا كلو عشان ماباكي تشتغلي مع خاله خلود اباكي تخرجي لعالم تآني
ترف لحظه صمت وبعدها حطت راسها على كتفو وحست انها حتبكي : كل ماأحس اني اكره نفسي انتا تسحبني وتخليني اطالع في الحيآه بنظره تانيه
رفعت راسها وحضنت وجهه بيدها : انتا احلى شي سار في حيــآتي واعرف اني كبرتك بمشاكلي بس _ مسحت دموعها _ انا ماعندي احد غيرك
مسك يدها وباسها : انا عارف انك تبي تتغيري وبتحاولي
ابتسمتلو بين دموعها
سامي وقف : يلا انا بروح استحمى
ترف : طيب حبيبي
وهوا عند الباب اتذكر : اوه صحح نسيت اقولك ترا في العصر حنروح نقابل ابو صاحبــي
ترف : امااا
سامي يطالع فيها بحماس ويرفع حوآجبه الاتنين : اتجهزي ياقميل
تــرف ضحك : روووح استحمى
خــرج وهيا تطالع ومفتخره فيـــه
تحس انها ظالمتو في حيــآتو
تفكيره وكلامو كأنه ولد بالعشرين
بسبب الظروف اللي عاشها مع امو وخلود واضطر يكون لهم الرجال قبل لايكون المراهق اللي يبا يعيش اللحظه
اضطر يرد بصرامه على اي احد عشــآن لايشكو في يوم انو امو وصحبتها بدون سنــد
اضطر يسوي حاجات كتيــر عشان وصل لدي المرحــله ....



تــرف نطت من على الســـرير وطالعت في نفسها بالمرآيه وعلى وجهها ابتســآمه عريضــه
اخيــرا جو جديـــد غير عن وظيفتها هيا وخلود الممله
فتحت دولاب ملابســها مو عارفه ايش تلبس
شي كآجوال
ولا شي رسمي
ولا شي انيق
نادت بحماااس : ساااامي
بس ماردد
: ااوووف
غمآزاتها الاتنين محفوره بخدها من كتــر مو مبتسمــه
غصبــآ عنــها مهما قدمت على وظآيف
ماكانت تلقى اللي تبــآه
لكن حاليآ دي وظيفه حبتها مع انو ماتدري كيف طبيعه العمل
مــر الوقت وهيا بالغرفه وحايســه
دخل سامي وشعرو الملبلبل على جبينو ومدخل يدو وسط اذنو ويحركها ...
ترف ابتسمت : اخيرا جيييت شووف شووف ايش اللبس _ تحط البلوزه اللاولى _ دي _ وتحط الثانيه _ ولا دي
سآمي : ههههههه من جدك ياماما اللبسي اي شي
ترف اتذكرت : هيي هناك ناديني ترف مو ماما اخاف يحسدوني
سآمي : ههههه طيب
عارف انه محد يصدق انها امو بذات لما يقعدو يضحكو ويتكلمو مع بعض كأنهم اخوآن
تــرف شكلها صغير وطفولي ودا الشي يخليه متحسس حتى من اصحابو لما يشوفوها ...



طفوله ملوثه بالوآقع

d3do3a001

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس

قديم 17-12-17, 02:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

آحيـآنا من الصعب التمآثل للشفاء
بعد آلام السنين , وخيبات امل متتابعــــه .....

نــروح لبيـــت افـــخم ...
واثاثـــه بسيط يعكـــس آنـــآقـــه سيدة المنــزل ....
متجمعيـــن الاخوآن في غرفـــه المعيشـــه مع امهـــم ...
وهــوا يلعب بجوالــو ..
و ليـــث مســرح وفي عالم لوحده
الام : ليـــث ايش بك
تـآمر : شارد من بزورتو عشان يروق هنا
ليـث كشـــر : الله يحفظهم قول ماشاءالله
تـآمر : ايش قلنا دحين - باستهزاء _ الله يحفظهم بس
الام وعلى فمها ابتسامه بسيطه : ايش بك ياولدي
ليــث : مو حابب افتح الموضوع وانكــد عليكي
الام على نفس روقانها اخدت فنجان القهوه : اتكلم عادي
ليث بتردد غير جلسته واتكلم : من يوم مارجعت لدبـي تــآني قلبي قابضني , وانا عارف انها عايشه هنــآ ومبسووطه
لاشعوريا وهيا ماسكه الفنجـــآن سار يتحرك
يدها رجفت
ماتوقعتتت يفتح السيــــرهـ
تــآمر انصدمم وماعـــلق
والللي كــآن يلعب بجوالــه رفع عينـــو يطالع فيـــه مصدوم برضـــو لي
ليــــث حس بنظراتهمم وقال بتشتت وهوا يحرك اياديه : قولو عني مجنون قولو حقود بس مو قادر انسى ومو قادر اكمل حياتي وهيا عايشه ومبسوطه واحنا نتحمل نتيجه غلطها
حطت الفنجـــآن وقفت وعدلت بلوزتها قالت بكل رواق : لاتجبلي سيرتــها تــآني _
وخرجت من الغرفه وهيا تحاول تلم شتات نفسها
رمالها قنبـــله فجرت كل شي جوتها
حاولت تروح لغرفتـــها عشان تخبي الالم اللي جوتـــها
حاولت تشرد من نظرات اولادها
من الكلام اللي ممكن تسمعو
بكل بساطه ماتبــى تسمع شي


امـــآ في الغرفـــه
تــآمر بصدمه يهرج : انتا مجنون !!!
ليـــث وقف بتوتر ويهرج بسرعه : مو قاددددر مو قادرر احس ليا شهر هنا ةانا مو قادر اخرج الموضوع من راسي اتمنيت اني مارجعت
تــآمر لساتو على نفس الصدمه : انتا تعرف كم مر ..؟!
ليـــث : عااارف مو المصيبه اني عااارف كل اللي حولينننا محد ناسي احنا بس االللي نسوي غبي ونتناسى _ اشر على نفسو _ انــآ عندي بنت حالــيا خايف عليها من كل شي خـآيف انها تطلع على خالتها الوســــخه اخاف ربي يبليني و
: قفللل الموضوع
ليـــث طل فيــه وهوا متنرفز : لييش عشان شايفها مظلومه صح
تميـــم مايبى يتناقش : انا ماقلت مظلومه ولا جبت سيرتها
ليـــث يااشر على راسه : محد فكرر هيا كيف عايشه هيا ايش بتسوي بسمعتنا دي لسى شايله اسم العيله
تــآمر باانفعال : ايش تباانا نروح نقتلها
ليـــث سكـــت وماعلق وكأنه يقولو ايوا بصمتـــه
تـامر صرخ عليه :انتا تستهبببل
ليـــث بنفس الانفعال : ماأستهبل على الاقل الناس لما ياأشرو عليــآ يقولو نظف شرفو مو يطالعو فيا ويقولو اختهم ال"""" مدري فين عايشه وايش بتسوي
تميـــم وقف وجا لعندو وهوا متنرفز : انتـــآ باأي حق جـآي تتكلم دحين بعد ماشلت مرتك وشردت وسبتنا في نص المصيبــه
ليــث اشر على نفسه وهوا يضرب على صدره ويصرخ :اناااا ماعيش زيكم وراااسي تحتت انا لو حعيش هنا كنت قتلتها وعشت
_ يضرب على صدره بااقوى ووجهه احمر وبكل انفعال _ مووو انا اللي تجي وحده تخليني امشي وراسي بالارض وماقدر اطالع باأحد مو انننا اللي تخليني مكسور قدام الرجـآآآل آآآنآآ رجال دمي حــآر اغسل شرفي بيدي
تــآمر ضحك بااستهزاء واشر على برا : روووح دور عليـــها دا اذا كانت عايشه هنا اصلا ولا اذا كآنت عايشه من الاساس
تميم دار واخد جوآله اللي على الكنبـــه وانسحــب لغرفتــــه
مايبى يتنكـــد
عاشـــو اسوء ايــآم حيــآتهم بسبب دا الموضوع
مايبـــى يرجع يتذكـر الاهـــآنآت واللحظات القديمــــه


خفف اضائــه الغرفـــه ... وانسدح على السرير ورفع جوآله يتفرج في اليوتيوب ..
فجأه فتحت البــآب
طالع وابتسم : تعـــآلي
جـآت لعندو وجلست على طرف سريره وهيا تلعب بكم بلوزتها الطويله : طفشــآنه
تميم اتربع على السرير : ايش تبيني اسويلك
لمــى وهيا تزيد سرعه لعبها بكم البلوزه بتوتر : ابا اتكلم مع ماما بموضوع بس سايره غريبه يوم هاديـه واحس ماعرفها ويوم ماتكون طبيعيه
تميم : قوليلي وانا اتكلم معاها
لمى طالعت فيــه وخايفه تتكلم وكأنو ماسك عصايه وبحاسبها :هوا موضوعين
تميم : طيب قوليلي
لمى كانت بتهرج الا حط يدو على يدها وترته وهيا تلعب بالبلوزه : وقفي
لمى ابتسمت : طيب
شال يدو وهوا كدا ارتاح : ايوا ؟!
لمى : اول شي نفسي بجوآل كل البنات عندهم تعبت وانا اتابع من جوالها كلام البنــآت والله ماحسوي شي غلط فيــه
تميم بدون مايعلق على هــرجه الجوال : وتاني شي ؟
لمى : دي الفتره بنات الجـآمعه يتكلمو عن وحده ميك اب ارتست اسمها عُلا وهيا من هنــآ وتسوي دوره مكيــآج _ وهيا تتكلم يحس بلمعه بعينها من كتر مااتتمنى الشي _ والله شوفت الاعلانات بالجـآمعه ومرا نفـــسي فيــها
تميم ضحك : تبي تجلطي امك مو عارفه كيــف
لمى : هههههههه ايش اسوي مرا نفسي اتعلم مكيــآج
تميم يقلد امه وبنبرتها الحاده : تبي تحطي المكيــآج لمين وتتعلميه اصلا ليـــش
لمى : هههههههههههه خلااص خلاص مابى شي
تميم ضربها بمزح على ظهرها : حتكلم معـآها
لمى ابتسمت وقالت بصوت وآطي : باقي شي صغير صغير مرا
تميم : هيا خدلك ماتنعطي وجه مرا
لمى : ههههههههه الدوره حق المكيــآج غاليه وماما لو عرفت و
تميم قاطعها : قومي من وجهي
لمى عارفه اخوها فاضحكت : ايش بك
تميم : ماحقولها بكم الدوره لو رضيت انا اسجلك وخلاص
لمى تحس الابتسامه طالعه من اعماق قلبــها تحس نفسها تحضنو بس ماتعرف تعبــر وتنكســف : مرا شكرا
تميم حس بفرحتها : لاتنبسطي لين مانشوف نفسيه امك كيف
لمى ترفع يدها بتشجيع : اللله يقويـــك وينصرك عليها
تميم : هههههههههه
لمى خرجت من الغرفه وعلى وجهها ابتساامه محد قدهـــآ
وفجأه سمعت صوت اخوآنها قربت وهيا تسمع واختفت الابتســآمه
ليـــث : انا لو بس ادري مين اللي خرجها حقتلو بيدي والله
تــآمر قعد بملل على الكنبـــه : خللاااص ياخي قفل الموضوع
ليث لساتو وآقف ويتكلم بنرفزه : دام انا رجعت ماحيرتاحلي بال لين ماألقى دي الوسخـــه
تامر قعد باهتمام في طرف الكنبــه ويهرج بكل برود وهوا يعدد النقاط اللي حيمر فيها : اها عشان تقتلها وتنسجن انتا ,وامي تتجنن زيــآده وبزورتك يضيعو ويسيرو الناس يقولو ابوكم قاتل ومسجون ويعيشو بدون اب وبنتك وقتها بجد حتضيع لأنو مافي رقيب ولا حسيب عليها _ رجع سند جسمو على الكنبه وقال بااستهزاء _ اهنيك على تفكيرك
ليث مرا انقهر منــو رفع يدو بتهديد : بنتي لاتجيب سيرتها وبعدين لو قتلتها محد حيدري
تــآمر : انتا بجدك بتدور عليها !
ليث والجديه طاغيه على ملامحه : طبببعا حريح ابويــآ بقبره واريح امي من حرقه قلبها
تــآمر بدأ يخااف بس يحاول مابينلو : استغفر ربك دا قتـــل حكمها اخدتو واتعاقبت عليه الباقي بينها وبين ربنا
ليث جلس في الكنبه اللي قبالو وهوا يستهزأ : انتا لليبرالي صح ! بقولك اختي جابـــت ولد ماندري من مييين
تــآمر بنفس نبره ليث يهرج : ترف كآن عمرها 15 سنـــه _ رددها بقهر _ 15 سنـــه ياووووسخ _ قال بصوت أعلى _ 15 سنـــه يا"""" _ وقف وهوا ياأشر على راســو _ لو روحت تكلم انسان شبه عاقل حيقول البنت استغلها واحد وهيا مو عارفه شي
ليث وقف قبالو بزبط هنــآ لأول مرا تامر يقول رايــو عن الموضوع
ليث الشياطين قدام عيننننو لأنو من اسلوبه تامر واضح دايما انو بصفها قال بااستنتاج : انتا اللي خرجتها ؟
تـآمر دفو من قدامو وماعلق
ليــث رجع مسكو وهوا يرفع صوتــه : قووولي انتا اللي خرجتها ولا لا
تـآمر دف يدو تــآني : لاتمسكني انا قلت انها بريئــه وانو احنا ظلمنــآها بس ماحروح بنفسي اخرجها
خــرج من الغرفــه ولقى لمــى قدآمو
انقهرت من كلامـــه
وكأنه تقولو انتا شايفني كيف سرت بسببها
سابها وخـــرج من البيت بكبــــره
وهوا يفكـــر اللي سواه صح ولا غلـــط
الرساله اللي كتبتها لأمه قراها قبل لاترجعلهم هيــآ
قطعتلو قلبـــو
ماتوقع انها هنــآك تعاني بدا الشكـــل
كل يوم يحط راســو على المخده يحلم فيـــها
يحس انهم ظالمينها لأنو محد يبا ياخدها
وفيــه كآن كلام غريـــب مافهمه
ونفســو يروح يقعد معــآها بس مو قادر يجلس معاها
حاسس انو ضعيف
عندو اخــت ومايقدر يدافع عنــها او يكون سند لــها ...
اتذكر موضوع ليــث
بدأ يخــآف عليها يبا يحذرها اقلها
بس سنـــه ونـــص عدى من يوم ماخــرجت مايدري لساتها ساكنــه بنفس البيت
ولا صحبتها غيرت رقمها ولا نفســـو ...


اما ليـــث لمــح لمــى وناداها بعصبيـــه : تعااالي
انفجعت ضمت اياديها لبــعض ودخلت بشويش : هلا
طالع بلبســها : ايش البجااامه دي !
طالعت بلبسها مافييييه شي !
بنطلون وسيــع وبلوزه وسيعه مرا مو مبين اي تفاصيــل بجسمــها ... : ايش بهــآ !
: روووحي غيريها
كانت بتخرج الا اتذكرر : ايييوا صح تعااالي
ندمت انها وقفت تسمعلهم اصلا من يوم مايجي ليـــث مستحيـــل تخرج من غرفتها الا وقت الاكل
تعرف انها حتتهزأ
: انتي ليش سايره تلبسي طرح ملونــه مع عبايتك
قالت بااستغراب : طرحتي نفس العبايه
ليث بشك : انا شايفك
طالعت فيه مفجوعه : والله مو ملونه تباني اجبلك هييـآ
ليث : جيبيها
لمى !! :طيب !
وبجد دخلت جابتها وعلى طول لازم ينتقد
ايش لزمه الخط الرمــآدي دا لفت نظر لاأكتر
لمى : ماما اشترتلي هيا مو انا
ليث رمالها الطرحه وطاحت بالارض : امي سايره ماتفكر وانتي دارستلي شريعه على الفاضي
لمى نفسها تتكلم معاه بالدين وتفهمو انو فاهمو غلـــط لكن
تعتبرو انسان همجي وعقليتو متخلفه ومستحيل يسمع غير لنفسو
لمى بتنهي النقاش كالعاده اخدت طرحتها من الارض : حروح اشتري غيرها
ليث ملامحه كلو قرب : خلي واحد من اخونك يجبلك

لمى : طيب
ورآحت على غرفتــها على طــــول
امــآ ليث بعد خمسه دقايق فتح عليها باب الغرفه فجأه
ودخل ويطالع بكل الغرفه واياديه ورا ظهرو وكأنها بمعسكر !
ورجع خرج : مو لازم تقفلي الباب
انفجعت لانو اخوانها يدقو الباب امها تسوي نفس الحركه بس عادي اتقبلتها
اما هوآآ يدخل بد يالطريقه طيب لو تبا تللبس !
راح لأمو لقاها نايـــمه فارجع لبيتـــو بعد ماكره الكل في جيتـــو ...


بعد مرور نص اليــــوم والاجواء هاديــه في البيــــت ...
تميم راح لغرفه مامتو ودخل لقاها قاعده على كرسيــها وعلى الطاوله كـآسه مويـآ والحبوب المهدئــه
: كيفك دحين _ قفل الباب ورآه _
: احسن راسي مصدع شويـآ
جلس جمبها ومسك يدها : طيب تميمك يبا طلب منك
ابتسمت دي الفتره هيا انسانه تــآنيــه مع الحبوب اللي يكتبلها هيا الدكتور : ايش
تميم يتكلم بااسلوبها : مو عاجبني جلسه لمى الطويــله في البيت بدون شي
عقدت حوآجبها وهيا ماتبى تنفعل اصلا : ليش سوت شي
تميم شد على يدها : لا لاا تعرفي لمى مايطلع منها شي غلط بس المجتمع اتغير شوفي كيف البنات حولينها مانباها تتمنى حياتهم
: ايش تباني اسويلها جامعه ودخلتها عشانكم ايش باقي اكتـــر
تميم بكدب : في دوره مكيــآج شوفتها اليوم في الصباح وحده اعلنت عنها ونسائي الموضوع مافيه اي ختلاط كدا يسير تنشغل بعد الجامعه ويادوب عندها وقت للمزاكره
بدات تكشر : وليش افتح على نفسي ابواب
تميم : بالعكس احنا كدا مانفتح على نفسنا ابواب انها تنخنق ماحيكون عندها وقت تحك شعر راسها
: لا لا انا تعبت كل يوم اروح معاها الجامعه يكفي مافيا ا
قاطعها وهوا يبوس يدها ويتكلم بكل هدوء : ولاأزعلك انا استناها عند الباب ولا اتحرك لين ماتخرج _ يشد على كلامو _ عند الباب مو في السياره
مو داخل برضو مزاجها : ايش الموضوع دا اللي تباه انتا فجأه
تميم يعرف امو حتنفي الموضوع فاجاب كدبــه تــآنيه : اسمعي يانبع الحنان انا ليا مصلحه بالموضوع
: ايوا ؟!
تميم : صراحه في بنت عاجبتني وهيا هنــآك وانتي عارفه اني ابا لمى تشوفها وتعرف كيف طبايع البنت واخلاقها دا الزمن الواحد مايعرف كيف البنات الا مع العشره
الام اتحممممست اخيييرا احد يفكر بالزواج بعد فتره طويــــله : اللليييوم تروح تدخلها الدوره دحين دحين روحو دحين
تميم يضحك ويسلم على يدها : هههههههههه وعد لمى في عيني قبل اي احد تــآني
الام ماهمها لمى : البنت انتا فين شوفتها كيف محترمه بنت نــآس
تميم طبــعا بدأ ياألف : اوووه لو تشوفيها ياأمي تقولي تربيتك اخلااق واحترام
الام وابتسامه على وجهها : ااه ياتميم ماتدري قد ايش نفسي افرح فيك انتا وتــآمــر
تميم حاول مايعلق لأنو ماجابت سيره لمى باس راســها : يلا حبيبي ارتاحي وانا حقولك ايش يسير معانا بكــرا
الام وابتسامه على وجهها سندت جسمها على الكـــرسي ...
بدأت تكبـــر والامراض تكتـــر بسبب الهـــم
بسبب العصبيـــه
بسبب الضغط النفسي والهلوســـه اللي معيشه نفسها فيـــها
توصل لمراحل ماتنام الا باأدويه منومـــه
وتوصــل لمرآحل من العصبيه ماترتاح الا بالمهدئــآت
وكلو بسبب افكــآر هيا رسمتها في راســـها



طفوله ملوثه بالواقع ...
كــيف لشخص وآحد ان يكون اسرة واصدقاء ووطـــن .؟
كيف لجزء ضئيــل جدآ من هذا العالم ان يكون لك العالـــم كلـــه ....



في الآحيـــآء العشوائيـــه وبتحديد المنزل العتيق المكـــون من طــآبــق وآحد ....



تضرب باأياديها الاتنين في بعض : يلا يلا يابنات اتأخرتـــو ...
جات لعندها البنت الصغيره : ماما روان سويلي شعري
ابتسمت روان تعاملهم كأنها امهم لأنو تبـآهم يحسو بالشعور اللي ماتعرفو هيا ومستحيل يجربوه
صح ماحتكون في مكــآن الأم لكــن تحاول تعوضهم بطريقـــه حلــوا
: تعاالي
ادتها ظهرها وهيا تتكلم : ماما لو جآ داك الولد تـــآني
روان بقهر وهيا تمشطلها شعرها : غيري مكــآنك ولو احد اذاكي ارجعي البيت
: بس عمو جــآسم لو شافني حيصرخ
: روااااان
روان انفجعت وسابت البنت الصغيره ... خرجت من الغرفـــه
: ها ياهديـــل
لقت هديــل جالسه في الارض مع وحده برضو صغيره
روان قربت منها : ايش فيي
البنت الصغيره مغطيه على عينها وتبــكي لها اسبوع جديده بينهم : ماببى اروح
هديل تمسح على شعرها : حبيبي فرح لازم تروحي وتشتغلي شوفي الكل بيروح _ تطالع في روان وتباها تتصرف معاها _
روان ماتكلمت ولا علقت قاعده بتفكر في كلامها قبل لاتقـــولو ...
بعد تفكيــر وهديــل تفرصع عينها تباها تقنعها تروح : تعالي معايا الغرفه
دخلت الغرفه وصرخت: بننننات ابا اكلمكم
كلهم سابو اللي بيدهم وفرح واقفه عند باب الغرفه وتفرك يدها الصغيره بعينهها ونظراتها كلها قهــر
وهديــل واقفه جمبــها ...
روآن : انا عارفه انكم بتتعبو عشان كدآ حنسوي مصيبه صغيره وعمو جآسم مايدري عنها
البنات كلهم عيونهم الصغيره مترقبه كلامها وهما مو فاهمينها ايش تبا تسوي
روان تآشر على الاكيــآس اللي فيها ملابس مجمعينها من بيوت النــآس : اباكم تدورولكم احلى الملابس وانا وهديل حنسوي شعوركم وحنوصلكم الملاهـــي
صــــرخه هزت البيـــت كلــــو ينطنطو وهديل ضحكت ماجا في بالها تسوي كدآآآ
روان رفعت يدها وهيا تباهم يوطو صوتهم : اوووص اوووص اسمعـــونـــي عشان تروحو
وقفو كلهم بطـــآعه والابتسامه مو قادرين يخفوهــآ
روان : حتروحو تدسو العفش اللي المفروض تبيعوه عشان عمو جــآسم ثانيــآ انا وهديل حنشتغل اليوم ونجبلو الفلوس وانتو انبسطو
هديـــل وهيا واقفه عند الباب هرجت : لاتنســـو نفسكم وتتاخرو
البنــآت باصوات مختلفه : ماحنتاخر
:حنخلص ونجي على طول
: انا بلعب كل الالعاب
: ههههه ايوا حتى انا
: روان : يلاا بسرعه روحو دسو العفش وتعالو نلبسكم ونخليكم اميرآت اليـــوم
فـــرح ضحكت بين دموعها وجريت اخدت علبه اللبان وخرجت بسرعه اول وحده تدس اللعلبــه
اما هديـــل جـآت لروان : انا حدي كل وحده من الفلوس اللي عندي ينبسطو فيــها
روان :اووك
هديل ضررربتها على كتفها : تبهريني والله
روان ضحكت وادتها نظره اللي انا فخمه : مدري ايش تسو بدوني ..
هديل راحت الابتسامه اللي بوجهها : اسرري _ وسابتها _


البنـــآت بفتره قصيـــره جدآ اتجهزو ... ولبســـو .... وكل وحده تطالع في نفسها بالمرايه الصغيــره
المعلقه في الجدآر هديـــل ترفعهم عشان مايوصلولها : تجننو تجننو
فرح ضحكت وهيا مبسوطه بفستانها : مررا حلوو
هديل نزلت لمستواها : دا فستاني لما كنت بعمرك
فرح رفعت الفستان من قدام وغطت وجهها وتدور : ابا اخدووو
هديل وقفتها ونزلت الفستان من وجهها : هههههه لاتطيحي ياهبله
فرح وقفت بااتزان وهيا تبتسم ومبينه كل اسنانها : طططيب ماما هديـــل _ حضنتها _ انا مراا احبـــك
هديل شدت عليها واتنهدت بقهر على حالهم : وانا احبك كمــآن

ادوهــم الفلوس ... وخرجوو مع هديـــل وروان وصلوهم للملآهي ومشيـــو يسترزقو ...
ببيحاولو يدورو شغـــل قريـــب ...
روان بقهر : حبايبي ماتوقعت ينبسطو لددي الدرجه
هديل : وانا بعمرهم كنت احتاج دا الشي
روآن :كلنا... ان شاءالله ينبسطو والله نفسي اقعد معاهم بس جاسم حيقتلنا لو ماجبنالو اليوم مبلغغ محترم
هديل استوعبت : والله نسيت انو اليوم اجــآزه
روان : مو عشان كدا اترددت اوديهم بس خلاص نحاول نضغط على نفسنا هوا يـــوم ...


هديــل اشرت على العمــآره : آجل خلاص انا حدخل ادق اشوف لو احد يبــآ شغل
روآن : اووك وانا العمــآره اللي جمبـــها ....


هديــل دقــت على شقتين محد يبــآ
اصلا يطالعو فيــها من فـــوق لتــحت وكأنهم مو مستوعبين انه دي ممكن تدخل تنظف بيتهم
اللي عندها اولاد واللي خايفه على زوجـــها يصرفوهــآ ويقفلو البــآب ...
فتحتــلها وحده كبيـــره في الســـن ودخلتها تنظــف ...


امـــآ روآن دقت على وحده الباب وفتحتلها الباب ونفس النظرات بتلقاهـــآ
خرجت من العماره للعماره اللي بعدهــآ
واللي بعدهــآ
محد يبـــآ
خرجت جوالها نوكيـــآ وشافت الساعه انصدمت من الوقت باقي تلاته ســآعات
دي يادوب في شقه وحده ... وكم حيطلع معاها
الحـــل الوحيــد تروح للآماكن الفخمـــه البيوت الكبيـــره على الاقل لو استقبلوها حتخرج بمبلغ طيب
وقفت تــآكســـي .. وخلتو يمشي بدون اتجــآه لين ماهيا حست انو دي الشوارع اللي تبــآها

دقت على الفله الاولى بالانترفون ومحد رد والتاني قالولها لا والتالت قالتلها تعــآلي ..
فتحتلها الباب والسعاده على وجه روان
لابســـه جينز اسود وبلوزه وسيعه رجاليه لونها زيـــتي وشعرها ملموم بطريقه عشوائيـــه ...
امــآ صحبــه البيت وكلت شغالتها تستقبلها وتخليها تنزل تنظف المستودع معـــآها
وبجد نزلـــت المستودع اخد وقت طويـــل روان بسرعه بسرعه سارت تحاول تخلص
وجهها كلو غباار وبس تكحكح : انا لازم امشي
الشغاله : بس لسى فيه شغل
روان بكدب : السياره تستناني لازم اروح بكــرآ اجــي اكمل
الشغاله : طيب دحين نروح نكلم مدام
روان تنفض يدها من الغــبــآر : طيب فين الحمام
الشغاله : فوق لف يمين فيه حمام
روان طلعت وتمشـــي بالبيت وهيا معجبــه بالمكــآآن
فاتحه فمهاا على الفخآمه والانــآقه
شايفتها جنــــه بنسبه لها
حست بنفسها ودخلت الحمام غسلت وجهها ويدها وكآنت بتخرج سمعت صوت رجال عند الباب
مانزلت يدها عن مقبض الباب ماتدري ليش ماتبــى تخرج
تكره الرجال لما يشوفوها في بيتهم ماتبى تتعرض كالعاده لاأحد يتحرش فيها بكلامه ولا بشي تــآني
: والله محتاجين عمــآل في المستودع
صوتــه واصلهاا وبتسمع بتمعن
: عادي شوف لو حتى شباب ياخدو باليوميه ..... لا لا اباهم في المستودع اللي ب """""""" ... مشكور شووف كمــآن
وبدأ يبعد الصووت ...
اما هيــآ فتحت الباب وكآنت بتروح المستودع للشغاله انتبهت لمحفظه رجاليـــه وجمبها مفاتيح سياره
بدون تفكير طالعت يمين ويســـآر
مافي احـــد
مجبوره تســـرق ولا اليـــوم حيقتلهم جــآسم ...
اخدت المحفظه فتحتها وسحبت اللي فيها بدون ماتشوف دخلتها في جيب الجينز ونزلت بسرعه المستودع
الشغاله لساتها تشتغل
روان وقلبها يدق تبا تخرج من البيت بسرعه : قولي لمدام تجيب فلوس انا بروح
الشغاله سابت الكرتون وتضحك : معليش معليش انا فيه ينسى
روان ابتسمتلها : بسرعه بللله دا رجال يستنى
الشغاله : دحين اجي
الشغاله مشيت ووراها روان اشرت لروان تستناها في الحوش
وهيا دخلت لصحبــه البيت اخدت فلوس روآن
وروان طبعا ماتنازلت عن فلوسها
كآن باإمكانها تشرد لكن تبا حق عرق جبينها ...
واخدت فلوســـها وخرجت تدور تآكسي ...
خرجت الفلوس وضحكت : يالله قد ايش انا خطططططيره
اتصلت على هديـــل بكل سعاده تتكلم : الوووو
هديــل التعب واضح في صوتها : هاا
روان : هههههه ايش بك ياقلبي ايش مزعلك
هديــل تهرج بقهر : العجوزه الكلبــه اغرتني بوجهها الحزين وخلتني انظف كل شي تخيلي دا الوقت كلو بيت واحد
روان :هههههه اماا
هديـــل : والله ظهري حينكسر
روان : اسمعي الرصيد حيخلص فينك
هديــل: في الطريق اكيد البنات رجعو انا قريبه
روان : والله لسى باقيلي حق تلت ساعه
هديل : مو منجك يعني حنتهزا على تآخيرك وعلى الفلوس
روان : لاتشيلي هم جبت فلوس تعيشنا اسبوع مانشتغل
هديل صرخت : ياوووووسخه ماتبطلي , سرقتي صح انتي مجنونه تبي يمسكوكي
روان تضحك وكآنت بتهرج الا رصيدها خلـــص
هديـــل : الووو .. الووو _ طالعت في الجوال وعرفت انو خلص رصيدها وهيا اصلا ماعندها حطت جوالها في الشنطه اللي معلقه على كتفها وقالت بقهر _ حيوووانه حيووووانه

قربت من البيـــت بــآقي لفه سمعت صريــخ واصوات ازعــآج
جريـــت بسرعه وفي بداايه اللفـــه والبيت يبعد عنها بثلاث منــآزل ...
الشرططـــه محاوطين بيتهم ومعاهم البنـــآت الصغــآر
من الصدمـــه ماتحركت
تطالع فيهم وهما ينسحبو لجوت السيــآرات
صريـــخهم
شافت فرح تنشــآل
وتهاني
وخديجـــه
وتغريـــد
صوت تنفسها زاد
صريخهم تحسو وســـط راســـها ...
صرخت بكل صوتــها لما احد مسكها من وراها وسحبها لممر ضيق بين منزلين ضربتو لاشعوريا : سيبببني
حاول يمسك يدها : انا انا عمك جاااسم
استوعبت
طالعت فيـــه مفجوعـــه دموعها نزلت
لاأول مرا تنبسط لما تشوفو : عمو جاسم البنات اخدوهم
جــآسم : فين سميــه
هديل : لسا بعيده
جاسم بتوتر : طيب روحي بسرعه استنيها في بدايه الحي وتعالولي انا في المحطه استناكم بسيارتي
هديل بين دموعها : طيب البنااات ي
جاسم دفها : روووحي سوي اللي قلتو ولا مصيرك حيكون زي باقي البنـــآت
هديل مشيت وهيا تطالع وراها
جاسم صرخ عليها : بسسسسرعه
هديـــل جريت وهيا تبــــكي
بكآآها بيزيد وهيا تستوعب اللي قاعد يسير
البنات دولا زي اخواتها
ايش اللي ســـآر ...
كيـــف جو الشرطـــه لبيتهم ..
بيتهم يعني خلاص رآآح
فين حيروحو ...
راحت لبدايـــه الحـــي وهيا تستنى روآآن
تبـــكي واللي يمر من جنبها يطالع فيها
تمسح دموعها وتحاول تتمالك نفســـها
مر الوقت وهيا تستنى وشافت روآن راحت لها بســـرعه
روان انفجعت اول ماشافت هديـــل تبكي
اتوقعت انو حتوصل على مصيبه وصريخ من جــآسم بس مو لدي الدرجه : ايــــش فيه
هديــل رجعت تبكــي لما شافتها : الشرررطه
روان قلبها طاح بس لما سمعت الشرطـــه
عرفت انو في وحده تكون اتمسكت
هديـــل كملت : حولين بيتها واخدو كل البنـــآت
روان انفجعت : اييييش _ روان كآنت رايحه _
هديل مسكتها : فين رااايحه
روان والخوف طاغي عليها : البنااات
هديل : خلاص اخدوهم ياروان
روان رفعت شعرها عن وجهها والكلام يخرج بالقوه منها : ااه يااااربي _ اتذكرت فتحت عينها على وسعها _ كلمتي عمو جاسم
هديـــل كآنت دوبـــها بتقولــها نروح المحطـــه
شي وقفـــها
روان ماحتفوق الا لو سحبتها بالقوه من دآ العالــــم
هديل بدون ماتفكر ايش ممكن يسير لو عرفت روان قاالت : عمو جـآسم كآن هنـآك
روان : ايوووا !
هديـــل مو عارفه تقول الحقيقه
ولا تألف حــآجه ممكن يغير حيـــآتهم
قالت بكل انـــآنيـــه
: هوا اللي بلغ علينا
روان عقدت حوآجبها : كييف يبلغ على نفسو
هديل رفعت كتفها وقلبها سار يدق اكتر من اول : مدري شفتو ياأشر على البنــآت وهما ياخدوهم
روان اشرت براسها : مستحيل مستحيل يسويها
هديل سمعت صوت سياره الشرطه : خلينا نمشي الله يخليكي
روان واقفه مصدومه دوبها بكيـــت
ايش يعنـــي يبلغ عليـــهم
كيف يبلغ على نفســـه اصلا ...!
هديـــل خافت جاســـم يجي سحبت يد روووان ومشيت
وروان تمشي وراها بدون اي رده فعل
هديـــل وقفت السيـــآره
مسكت روان وخلتها تدخل وبعدها دخلت هيـــآ وقالتلو :امشــــي ....

طفوله ملوثه بالواقع



واقفـــه قدآم المـــرآيه وهوا متربع على السرير ويتفرج مقاطع ويضحك ...
مقربــه وجهها من المرآيه وهيا ترسم الايلاينر وتخليهم نفس الرســـمه
بعدت وسارت تطالع في عينها
اقتنعت وعملت مسكرا خفيفه .... وبلاشــر وروج وردي مات
طالعت فيه وهيا تعدل بشعرها وتحركو : يلا خلصــت
رفع عينو من جوالـــو وباين التفاجئ اللي فيه
ضحكت : ايش بـــك
سامي : والله ياماما بديت اندم
ترف عارفه ايش قصدو مسكت علبه المناديل ورمتها بوجهه : ايش حتحسبني في البيت
سامي : والله وظيفتك الاولى كنتي تروحي مبهدله مو متعود اشوفك كدا
ترف وهيا تتعطر : انتا تقارن كمــآن دي بديك
سامي مبسوط انه في وجهها كدا الابتسامه وتحس بالحيـــآه ومتشيكه
صح شايل هم نظرات الرجال لها بس حيحاول يتغاضــى
سامي وهوا اتجهز في عشره دقايق : هههه خلاص نمشي
ترف وهيا تلبس الكوتش وتنطنط عشان تدخلو
سامي : اقعدي ياماما
ترف وهيا رافعه رجل وتحاول تدخل الجزمه : اهو بخلص سرعه سرعه في الاداء
سامي قام من على السرير : لكي ساعه تتجهزي جات على الجزمــه
ترف : ههههههه دا جزاتي مابى الطعك
سامي ويتريق : بسسس ياهوووو
ترف شالت جوالها : امشي خلصت اهو مانخلص من فلسفتك ...
خرجو للصاله وهما يضحكو
وخــلود في يدها الفصفص وتـتفرج على التلفزيون
مو عآجبها انو لقيت وظيفه بدونـــها ...
ترف : خلود تبي شي وانا راجعه
خلود طالعت فيها من فوق لتحت : والله اللي يشوفك يقول رايحه تفتحي شركتك الخاصه
ترف انفجعت سوت بس ايلاينر وهيا متردده بس الكل بيسوي
مو شايفه انها اوفـــر
خلود تخرج الفصفص من فمها وتكمل : جيبلي معاكي حشوه معســل
سامي حك خشمو وهوا عارف انو مو عاجبها العجب : انا حنزل اوقف سياره
ترف : طيب لو تبي شي تـــآني ارسليلي على الجــوال
خلود بدون ماتطالع فيــها : طيب
رفعت صوتها لما سامي مشي قبلها : اصبر حنزل معاك


اتوجهه للمـــول وتــرف مرآ متحمســـه ...
وصـــلو وســـئل السيكيورتي على مكـآن المحـــل بــزبــط ...
وراحـــو .... وصل للمحـل ودخل وهيــآ ماسكه يدو ..
بـــس كآنت فيــه حرمــه
ماعرف ايش يســـوي
يتصل ولا يسئلها ...
اللي في المحل لبنانيـــه : اتفضلي
سـآمي : عم ماززن ال""""" موجود
الحرمه بااستغرب : والله ماعرف هوا مايجي كل يوم
ســآمي رفع جوالو: خلاص واتصل عليـــه ... _ بعد عن الحرمه وهوا يتكلم وقفل بعدها راح لاأمه _ دحين حيجي
ولا خمسه دقايق وهوا داخل بخطوات السريعه وباين انو مايبى يتآخر عليهم : هلا سامي
سامي سلم عليـــه : اهليـــن .. معليش ياعم والله بتعبك معايا
مازن: انتا زي ولدي _ يطالع في المحل _ فينها امك
سامي اشر لاأمه وهيا جات
ماستوعب مـــآزن : امك فين
سامي ضحك واشر عليها : دي هيا
حتى العامله اللي في المحل مفجوعه !!
مــآزن كبير في السن لابس نظارتو ويحركها قدام عينو عشان يستوعب : ماشاءالله صغيره وحلوه _ ونظرته قهرت سامي _
ترف تكره نظرات الرجال لها حاولت تتماشى معاه عشان العمل : مشكوور
مــآزن : والله نفسي اقعد معاكي ومع سامي بس معايا واحد يستناني ولازم امشي بس بكرا توقعي على العقد وعلى الراتب انا اتفاهمت مع سامي
ترف : اووك
مازن : انا حوصي ميرنا عليكي وحتعلمك كل شي لاتشيلي هم
ترف : الله يديك العافيه ماتقصـــر ....

مــآزن راح للموظفخ وباين انو كآن بيتكلم معاها عن موضوع زاعجو
وبعدين غير الموضوع ووصاها على ترف ...
سامي : ماما انتبهي على نفسك انا خلاص حمشي كمان ونهايه الدوام اجيكي
ترف : لاتجي انا حرجع البيت بنفسي
سامي : حشوف بيننا اتصال
ترف : خلاص حبيبي الله يحفظك طمني عليك لما توصل
سامي قرب بيبوس راســـها
وترف لما قرب قرصتو في بطنو : خلاص انا اختك الناس داخله المحل
سامي ضحك ومسك بطنه باألم : آي ههههههه عورتيني
ترف : تستاهل
سامي رفع يده : يلا سلام ماشي
ترف ابتسمتلو : حبيبي جبلي موكآ لاتيه من ستاربكس قبل لاتمشي
سامي : طيب

سامي راح وجبلها وهيا قاعده تتعلم وتمسك قطع الملابـــس باإعجـــآب
تسمع لميرنا كيف بتتعامل مع الزبايــن بكل للطف وابتسامه على وجهها
حاولت حاولت تكون زيـــها .... تحس براحه نفسيه وهيا هنـــآ لدحين



ضايقتها البلوزه مرآ : ميرنا فين ممكن اعدل بلوزتي
ميرنا : في المخزن
ترف وف يدها الموكآ الحـــآر : طيب
دخلت المخزن ... وهوا مظلم .... شمت ريحه دخــآن
استغربـــت
بتدور مفتاح اللمبـــه خرجت راسها : ميرنا من فين اللمبه
ميرنا : جوااا على اليسار
تـــرف بخطوات بطيئـــه تمشـــي .... وفجأه شي يمسك رجلهاااا
صرخت بكل صوووتها
شافت شي اسوود اتحرك ومع الفجعه رمممت الكككفي حقتها على الشي اللي اتحرك كدفااع عن النفس
سمعت صرررخه واااحد وشردت على طووول بعد ماسوت فيـــه مصيبـــه ...



نهايه الفصل الاول ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 02:03 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفـــــصل الثــــآني ....
مع ســوء الآحوال وانقطـآع اســباب الأمل
كل ماتردده ربي علمــني كيف لاتبكيني خيبــه
ولايكسرني خذلآن
يارب علمنــي كيف أكون اقوى ....



صـــدمـــه جعلتها خرســـآء ... ماعندهــآ شك انو كلام هديــل غلـــط
لكن مو عارفـــه تستوعب الموضوع .... تـــحس في شي مو فاهمتــــه
كيـــف ..؟
وليــــش ؟
طيب هيا فيـــن تروح دحين ..؟
البيت اللي فتحت عينها فيـــه
البيت اللي مرضت وبكيت وضحكت فيـــه
اخدوه منها بدون سابق انذار
طيب البنـــآت اللي عاشت معآهم سنـــه وكآنو بنسبه لها اخواتها الصغار
خلاص ..!
راحو لحيــآه تانيه مستحيل تشوفهم مرآ تانيــــه


السياره تمشي وهما الاتنين ساكتيـــن
هديــــل قلبها يوجعها على البنات ومن المصيبه والكذبـــه اللي قالتها ....
بتحـــآول تقنع نفســها انها سوت شي صح ...
وانو حيآثر بشكل إيجــآبي بحياتهم
لكـــن ....
من يوم قالها السواق : من اول يمشي فين يبا يروح
حســـت انهم في مصيبـــه ...
طالعت في روان اللي بعالـــم تـــآني ...
وبـآين انها لـــسى مافاقت من الصدمــه
بتردد : وقف
فتحت شنطتها وادتو فلـــوس
فكت باب السياره : يلا ياروان
روان نزلت
آخـــر الليل عمرهم ماقعدو لدا الوقت في الشـــآرع
روان قويــــه دايما
ماتبـــكي دايما هيا اللي توقف مع الكل بس دحيـــن لا
لا
مو قادره
كآن البيت داك بنسبه لها العالم العائلي اللي انحرمت منه
بنت جوتــه ذكريــآت طفولتها
يكفي انها طفوله وحيده بدون اهل لكن على الاقل في ذكرى
ماقدرت تمشي اكتتتر
فجأه الطريق تشوفو غباااش من كتر دموعها مو محجره بعينها
حاولت تكـــآبر
ودارت على هديـــل وحضنتها وبككككيت
بكل صوتها بكيــــت
بكيـــت بكــآ عمرها اللي حبستو جوتها كـــلو
هديـــل انفجعععت
قالت بضعف : رووان
روان ولأول مرا هيا تبا احد يساعدها : ابا ارجـــع
هديل حضنتها زياده ومرا انحرق قلبها على اللي سوتـــه : انا معآكي
روآن بعدت عنها وتمسسح دموعها وهيا تاخد نفسها بالقوه : فين حنروح قوليلي
هديــل تطالع حولينها : تعالي ندور
مشيت هديل وهيا ماســـكه روآن اللي كل شويــآ تشوفها تبكي وتمسح دموعهآ
ضميـــرها مرا مؤنبـــها مو عارفه كيف ترضيـــها
شافت بيت بيتبني .... طالعت في روان : ندخل نقعد هنـــآ
روآن ماتقرف من شي
مافرقت معاها ولا ردت
هديــل دخلت للبيت احجــآر ووســـخ : روان اقعدي على الدرج
وقعدت تنظفلهم مكــآن وتشيل الطوب وتحطو بمكان تــآني
جلست وسندت جسمها على الجدار : تعالـــي _ روان ولا ردت _ روان
روان طالعت فيها : ها
اشرتلها جمبـها : تعالي
روان قامت وقعدت جمبـــها
مافي نوور
ظلآم
اضائــه خفيفه من لمبــآت الشوارع
تقريبــآ الحي اغلبو عمــآير بتتبني
صمـــت مرا عليـــهم
كل وحده تفكـــر بشي تـآآني
قطــع صمتها صوت روان : ليش سوآ كدا
هديل سكتت لفتره وبعدين اتكلمت : مدري
كلهم عيونهم على الطوب اللي قدامهم ويفكرو بميـــه شي
روان ولسى مو مستوعبــه : اديني سبب اقنع نفسي فيه _ طالعت في هديل وعيونها مغرقه دموع _ قوليلي اي شي
هديـل مو مستوعبه ليش متعلقه بجاسم : اديني انتي سبب عشان مايسوي كدا
روان : ياهدييل فيه الف سبب جاسم كبرت على يدو صح انو يعصب عليا كتير ويصرخ عليا بس مو مصلحته يسلمني للشرطه
هديــل بقهر : ياروان دا مجرم دا ياخد البنات و
روان قاطعتها : احنا كنا محتاجين دا البيت وهوا جبلنا هوا ماسوا شي غلط لما يخلنيا نشتغل عندو
هديــل ماتبى تتضارب معاها : مابى اتمشكل معاكي ياروان دا استغلنا اككتر من كدا ماحقول
روان وقفت بعصبيه : في ايش استغلك مو اهلك رموكي وانا اهلي ماتو محد اخدنا غيرو محد اكلنا غيرو
هديل رافعه راسها وتطالع فيها : اهلي مارموني
روان اشرت عليها : انتي مو راضيه تقتنعي انو اهلك مايبوكي وانا ماحقتنع بتفكيرك عن جاسم _ مشيت معصبه بتخرج _
هديـــل صح انقهرت من كلام روان بـس خافت انها تخرج وتسيبها :فييين رايحه
روان وهيا معصبه : بجلس لوحدي



خـــرجـــت لوحدها
تــآخد نفسها بالقوه وكآنو مافي هوى حولينهــآ
مكتووومه
مخنوووقه
حــآسه هديـــل مو فارقه معــآها غير البنــآت الصغار عارفه تفكيرها ومن زمان تستنى دا اليــــوم
مشيـــت ومشيـــت
مو خــآيفه من الشوارع ولا من اصوات الكلآب ...
جلست على الكرآسي المخصصه للباصات ..
رفعت رجولها
وضمتها وبتطالع على الرصيف اللي قبالها في الشارع التـــآني
بكيـــت
وسارت تبكي بصوتها
تحســـد هديـــل لانها تعرف امها وابـــوها
اما هيـــآ ماتعرفهم ولا تتذكرهم
نفسها يكون عندهــآ أم
نفسها يكون عندها اب
دايـما تسرق لانها تحس بالنقص انو هما عندهم كل شي فلوس عيله بيت
وهيــآ ماعندها ولاشي
مــآتنســـى اول يوم سرقت وهيا تشوف بنت صغيره ماسكه امها وف يسارها ابوها
يطالع فيها ويضحك ويبوسها ويرفعها ويشيلها
حست بحقد جوتها تبا تقهرهم
وسرقت شنطه الحــرمه ...
حست بسعاده ف لحظتها ومن داك اليوم وهيا تسوي دا الشي ...



اما ف العمـــآره
خـــآيفه ... مرعوبــه .. حتى ماتبى تتحرك وتروح تدور على روان ...
بس بنفس الوقت قهرتها روآن
لدحيــن عندها امل انو اهلها يرجعـــو ... ومستحيل تفكر في يوم بغير كدا

بعــد نص ساعه فجأه سمعت صوت هديل شدت على جسمها ومسكت بعصااايه جمبــها : مممين
روان بصوت بالقوه طالع : انا ياهبله
هديل رخت يدها وحطت العصايه بالارض
روان بهدوء رجعت جلست جمب هديــل : انا اسفــه
هديــل استغربت : ايش غير رايك
روان تتكلم وهيا حاسه بغبنه : اليوم لأول مرا افتقد لدي الدرجه ماما
هديل رخت ملامحها وهيا مستغربه في حيــآتها ماجابت روان سيرتهم
روان كملت : اتوقع لو حسيت في يوم انو عندي ام كان كرهت الحياه مع جاسم زي مو انتي كارهتها _ نزلت عينها ليدها وهيا تلعب في اظافيرها وصوتها مكسور _ انا اسفه لاني مافكرت فيكي وانا اسفه لاني جبرتك تقعدي السنين دي كلها
هديل ابتسمت : محد جبرني انا كنت اباكي ومستحيل اسوي شي بدونك
روان رفعت يدها مسحت دمعتها اللي نزلت بسرعه وضحكت بين دموعها : ايش حنسوي دحين
هديل ضحكت وهيا نفسها تبكي كمان : والله مدري
روان : عندي فلوس لاأكلنا
هديــل : وانا كمان عندي ,, العجوزه الحقيره كسرتلي ظهري وتخيلي جات تديني عشره
روان لاشعوريا ضحكت : ههههه تمزززحي
هديل حاولت تغير الجو وتحكيها : والله حقيره يابنت خلتني اغسلها الشقه
روان ماتت ضحكك
هديل تضحك وتكمل : اقولك حاطه كرسي خشب وقاعده تشرب قهوه وتراقبني وانا اغسل الشقه كأنها قاعده على البحر
روان بين ضحكتها : مافي اثاث !!!
هديل : الا ياقلبي بس مو انا البنت الخارقه اللي تسوي كل شي خلتني اخرج العفش
روان : ههههههههههههه ااااه يابطني _ تطالع في هديل مفجوعه _ من جدك رضيتي ! انتي بلهه
هديل ببلاهه :مو انا قلت لو حسوي دا الشغل حتديني الف ونص .... كل ماقلها كم تقولي لاتشيلي هم حكرمك
روان : هههههههههه
هديـــل : لا والشي اللي يحرقك انو حسبت بكرا عندها مناسبه ... الا تقولي انا ماعندي احد يزورني _ مسكت بلوزتها بقهر _ طيب ياااابنت الك"""" دام محد يزورك ليش مخليتني انظف شقتك وكأنو بكرا فرررحك
رووان وجهها محمر من الضحك متخيله شكل هديـــل وقت الكرف : ااااه ياااهديل بطننني بطننني ... بلله ايش سويتي لما ادتك العشره
هديل : والله قعدت اضحك حسبتها تمزح
روان : ههههههههههههههههههههه
هديـــل بفخر : اتضاربت معاها وصرختت للين صوتي ماراح مسحت فيها البلاط
روان : وكم ادتك
هديل بصوت هادي: عشره برضو
روان : ههههههههههههههههههههههههه
هديل بحقد : عجوزه وسخه
روان : ههههههههه حبيتها
هديــل : دي الوحيده اللي حلال فيها السرقه
روان : على موضوع السرقه شوفي
روان خرجت من جيبـــها الفلوس وحطتهم على فخذ هديــل
هديــل فرصعت عينها : يااااكلبـــه
روان : هههههه ابرد قلبك
هديل تمسك الفلوس وتفرقهم عن بعض وتتكلم : انتي ماحتوبي لين ماتنمسكي في يوم
روان : اخصا عليـــكي انا محترفه درجه اولى
هديل : والله ابا ازعل بس مو قادره
روان : في وقتها الفلوس جــآت
هديـل : حتفكلنا ازمـــه

طفوله ملوثه بالواقع



فــي كل مره أنظر لمآ أعتبره ثمرة أملي
اشعر بالقوه
لأكون الوالدة المثــآليـــه
كلما استنفذت الحيـآه قوتي ..
اسرعت بالنظر الى ملاكي الطـآهر
من يعلمني
ان التمـآسك اساس المسئوليـه .... والتفاؤل مصير كل محسن للظن


خــــرجت جــري من المخزززن ورمت نفسها على ميرنا وجــآت وراهااا : فييي احـــد جوووآ
ومالحقت ميرناا تتكـــلم إلا يــخرج واحد وهوا مبعد بلوزته من جسسسمه ومعصب : ممين دي الغبيييه
حطت يدها عند فمها بخوف ماتوقعت انو انسان اللي جوا
جا ف بالها حيوان وبيهجم عليها
ميرنا طالعت في ترف ..
وهوا بعصبيه : انتتي !!!
ترف ووقفت جمب ميرنا: معليش مدري انو فيه احد
يحرك البلوزه من على جسمو ويتكلم : يعني دعستي على رجلي وكبيتي فوقي قهوه زي النار وتقولي مدري انو فيه احد
ترف ماحست لما دعست على رجلو : مادعست عليك
بنرفزه : لا بلله يعني انا ليش مسكتك
ترف ببلاهه : ليش اصلا قاعد بظلام
بنرفزه وهوا يشد على كلامه : اييييش لاأهلك صلااااح
ميرنا تطالع حولينها وتحمد ربها مافي احد :خلااص خلاااص حتفضحونـآ
ترف ضمت يدها لتحت صدرها ومو شايفه انها سوت شي غلط
اما هوا طالع بنص عيـــن فيــها وراح اخد منــآديل يمسح القهوه
ميرنا جات لعندو : البلوزه مرا انعدمت
مكششر ويتكلم : حروح اشتريلي من اي محل
ميرنــآ : خلاص انا اروح

ورا الكاشير ... قعد على الكرســـي
وهيا في ركنيــه المحـــل
جالــس يطالع فيــها بنظره حقيـــره ...
قهرتو ......
نظره رجاليـــه تفصفص كل شي فيـــها

تحس قاعد يــآكلها بنظراتو " وقققح "
نفسها تديــه كف
فجأه شمت حــآجه عقدت حوآجبـــها وهيا تحرك راسها يمين ويسار وتحاول تعرف من فين الريحه
راحت للمخزن وهوا برضو بكل وقاحه يطالع ..
واول مادخلت : حرييييقه
قام من الكرررسي مفجووع وراح للمخزن
قعد يدور اللي يطفي فيه الحريقه واول مالقاها فكهااا وطففى النـــآر
كـآنت بسيــــطه
ودوبها بادئــــه
اما هيــآ حاطه يدها على فمها مفجووعه
دار عليها :انبسطي
فرصعت عينها مفجوعه : ايش دخلننني !
مشي ومارد عليها ...
لما دعست على رجلـو طاحت السجــآره وكان بياخدها كبت القهوه عليه ونسيــها مع الفجعـــه

تـــرف شايفه الشياطين تتنطنط قدام عينـــها ...
ضامه يدها تحت صدرها متنرفزه من اسلوبـــه ونظراتـــه
حاولت ماتديــه اي اهميــــه


جآت ميرنا وهيا شايفـــه الجو مشحوون كشرت لما شمت الريــحه : ايش الريحه دي
ترف وهوا بنفس الوقت ردو
ترف : اسئليـــه
: اسئليــها
طالععـــو في بعض وكل واحد سب التـآني من النظره بـــس
ميرنــآ طلت في الاتنين مفجوعه بتردد مدت يدها له وف يدها كيس : خد
:شكـــرا
اخد الكيـــس ودخــل يغير ...
امــآ ميرنا وقفت عند ترف وهيا تهمسلها : ايش بك
ترف بقهر : مايستحي مرا
ميرنـآ انفجعت : ليششش
ترف مو عارفه ايش سار بزبط بس حاسه بكميه استفزاز جوتها مو طبيعيه : مدري
ميرنا بنصيحه : حاولي ماتحتكي كتير معاه
ترف بنرفزه : انتي شايفتني بحتك معاه هوا الغلطان
ميرنا : حتى لو غلطان لو حـآبه شغلك
ترف ماستوعبت : ايش دخلو في شغلي
ميرنا : دا براء ولد مـآزن
ترف رفعت حوآجبها الاتنين: اهااا .. وهوا ايش وضعو هنــآ
ميرنا رفعت اكتافها الاتنين :مدري له تلاته ايام معايا بالمحل واغلب وقتو بالمخزن
ترف بقهر : والله كنت مبسوطه لين ماشفتو
ميرنا ابتسمت : بالعكس مرا جنتل مـآن ووسيم
ترف طالعت فيها بنص عيـــن ...
وميرنا ضحكت وكملو شغلهم لما دخلو مجموعه بنــآت



امــآ في المخــزن ... غير بلوزتــه وفتح اللمبـــه عشــآن الاخت تــرف لاتستهبل تـآني ...
وجلس في الارض وهوا راكز نفسو على الجدآر ...
حط السماعات في اذنــو ... وهوا يتكــلم : هلا ياعمــري .. جوالي كآن مطفي
وآخدو الكلام وكأنه مافي اتنين يشتغلو بـــرآ
ميرنـآ وترف كل شويــآ يدخلو ياخدوا المقاسات وهوا ولا اتحركــ
ميرنا دخلت عليــه بعد ســـآعه
: ميرنا ميرنا
ميرنا دارت : هلا
ادآها فلوس : بللله روحي جيبلي بيتزا
ميرنا اتنرفزت بس سكتت اخدت الفلوس وخرجت لتــرف ...
: ترف انا رايحه اشتري لبراء اكل اوك
ترف مرا بان التفاجئ بوجهها : من جدككك !
ميرنا : ايش اسوي
ترف : ارمي الفلوس بوجههه وقوليلو قوم اتحرك
ميرنـآ باستسلام : خلاص مالو داعي اتمشكل انا حآبه عملي مرا
ترف مرا مقهوره ...
هيا مو في الاصلاحيــه عشان احد يتحكم فيــها بعد اليوم
هيــآ حره نفسها
لا احد في عملها ولا برا عملها يقدر يمشي اوامره عليــها
: براحتــك
ميرنا رآحـــت
وترف نفسها تقوم تضربـــو متنرفزه متنرفزه ولدها اللي عمرو 13 سنه يشيل مسئوليــه اكتر من دا
دخلـــت وحده طلبت مقـــآس وترف راحت للمخزن
جالســ ولا عليـــه
يتسمع اغاني
ويهرج وهوا مبتسم بالواتس ..
اما هيـآ شافت الشي اللي تباه بس في رف مرتفع
قالت لو نطت حتوصـــل
نطت اول مرا
وتــآني مرا سحبت الكيس
حست باانتصار ودارت وابتسامه على وجهها
شافتو يطالع فيها ويضحك
ورجع نزل عينو على الجــوال

اما هيا خرجت من المخزن مو عــآرفه تتنفرز من وضعــو في المحل
ولا من نظراتـــو ولا من ايش بزبط


خـــللص الدوام وبالوقت المحدد ســـآمي جــآ
ترف ابتسمت اول ماشافتو : مو قلتلك حتصل عليك
سامي جا لعندها : فاضي ماعندي شي .. كيف اول يوم
ترف تبا تحكيـــه طبعا ماتخبي عليه شي : نوصل البيت واقولك
سامي يهمسلها وترف ترتب الجنزات بطريقه منظمه قبل لايقفلو : قوليلي دحين
ترف تطالع في ميرنا وتهمس لسامي : فيه واحد يشتغل معا
سامي عقد حوآجبـــه وقبل لايتكلم
: سااامي
سامي طالع ناحيه الصوت وابتسم بااستغرب : برااء
آمــآ ترف فتحت فمهــآ
ماتباه يسلم على ولدها
ماجا في بالها انو يعرفو
مع انو اخو صاحبـــو ..
براء يسلم عليه : كيفك
سامي : تمام الحمدالله وانتا كيفك
براء :والله بخير الحمدالله _ طالع في ترف _ ايش بتسوي هنــآ
سامي : جيت اخد امي وماشي
براء لسى ماستوعب : فينها ماشاءالله
سامي عادي متعود برضـــو اشر على ترف : اليوم اول يوم لها معاكم
ترف تطالع بنص عين وماتبى تجي ابتسمت بمجامله قدام ولدها بس
براء : ايوا اعرف .. اختك دي ؟
سامي : هههههه لا دي امي
براء لاشعوريا : بس ياشيــخ
سامي وجههو كلو جدي
براء رجع طالع في ترف مو مستوعب
طالع في وجهها
في جسمها
مومستوعب البنت صغيره صغيره
وكالعاده سامي متنرفز وبيحاول يمسك نفســـو : يلا انا ماشي
براء طل فيــه : طيب _ رفع يدو _ سلام
وخرج برآء قبل سامي لايخـــرج ...
امـآ سامي راح لامو .. مايحب يقولها انو دا طالع ولا نظرتو مو كويسا
ويفتح عينها على شي يمكن هيا مو شايفتو
فايسكت كل مرا
امــآ هيا
مايحتاج يقولها دايما تشوف النظرات ...
ترف وخلاص باقي اخر بلوزه تطبقها : دايما تشوفو
ســآمي : براء ؟؟
ترف : ايوا
سامي : لا مرا ماشوفو كتير اصلا عايش لوحدو مو مع اهلو .. هوا ايش يسوي هنـآ
ترف بنرفزه : مدري عنو
سامي : هههه ايش بك
ترف : من يوم مابدأنا وهوا جالس جوا على جوالو
سامي ارتاح حسب سار شي : محل ابوه هوا حر
ترف تقلد سامي بااستفزاز : محل ابوه هوا حر
سامي :ههههه ليش متنرفزه بلله
ترف بقهر : مدري مو مرتاحتلو .. يلا بس خلينا نروح _ اشرت لميرنا اللي على الكاشير _ يلا ميرنا انا ماشيه
ميرنا ابتسمتلها : اووك



خرجــو الاتنين من المول ..
سامي : مبسوطهه .؟
ترف : اييوا الحمدالله عاجبني الشغل صح الوقت طويل مرا بس برضو يعتبر حلو
سامي : بس مساء؟
ترف : لا صباح ومساء
سامي عارف دا الشي عشان كدا اخترلها دا الشغل
مايبا يكون عندها وقت فاضي
يباها تجي البيت بس تنــآم
وتصحى تمشي ..

واخدهم الطريـــق كلو وهوا يحكيــها هيا ماقدرت تحكي تفاصيل عن براء
بعد ماستوعبــت انو يعرفـــو ماتبى تسوي مشاكل مع سامي وآهل صاحبــو ..

لبـــست عبــآيتها السودآ ... طرف اكمــآمها خط بسيط رمــآدي
ربطت الطرحه بعد ماعدلت شعرهــآ طالعت في نفسها بااقتنــآع
ملامحــها نـآعمه
وبريئـــه
واللي يزيدها نعومــه لأنها ممنوعــه تحط اي مكــيآج في وجهها وهيــآ خـارجه
حاولت ماتبين انها مرا مبسوطه عشـآن امها لاتبدأ تشك بالكذبــه اللي الفوها
اخدت شنطتها الرمـآديه وحطتها على كتفها وخــرجت من الغرفه : تمممميم انا جــآهزه
راحت للصاله ولقت امهــآ مسرحه وتطــآلع في الســآعه المعلقه بنص الجدار: ماما !
طالعت فيها وبعدها عقدت حوآجبها : هاا !
خايفه تتكلم خايفه تقول شي وتعصب امها تبا تخرج بسسرعه قبل لاتسير اي مصيبـه : انا رايحه مع تميم
طالعت في جزمتها وفي شنطتها وبعبايتها وبوجهها تتفحصها وكأنها عينـــه
بعد اقتنـآع اشرت برآســها : طيـــب
شردت بسسسرعه قبل لاتتكلم معاها في اي موضوع
راحت لغرفه تميم فتحت الباب الغرفه مظلمه والمكيف مفتوح !!!!!!!!!!!!
كآنت حتنجلط فتحت اللمبه وراحت تسحب منو الللحف : تمممممي
وماكملت كلمتها الا وهوا يضحك
لقتو متغطي باللحاف وهوا متجهز وكل شي
سابت اللحاف بزعل : والله حرام عليك قلبي طــآح قلت سنــه عشان تقوم
تميم جلس وحط رجلو جمب الجزمه ولبســها : هههههه امي ماسوتلك شي لازم انا انكد عليكي
لمى ضمت يدها تحت صدرها : ترا انا من يوم ماصحيت بحاول ماتكلم معاها خايفه والله تسويلي شي
تميم وقف واخد مفاتيح السياره وحط يدو على كتفها وهوا يقربها لحضنه : ماحيسير شي خلاص انا اديتك كلمه
لمى ابتسمت براحه وهوا لساتو خانقها ومقربها لعندو ويمشي وهيا تمشي معاه : طيب خلاص فهمت سيبني
تميم برضو ساحبها زي الغنــمه ويعلي صوتو عشان امو تسمــع : حتروحي تشوفي البنت اللي اخوكي يباها طيب
لمى خايفه من الكذبــه بس تحاول تمشي معاه : ايوا حراقبها لاتشيل هم
وصلو عند باب الشقه وهنا تميم ســآبها :
لمى : تبا تخرج من غير ماتقول لماما شي ها تبا تقتلك دحين تدعي عليك دعوه تخلينا بنص الطريق توقف السياره _ تدفو من ظهرو _ روح الله يسعدك سلم عليها
تميم : ههههههههههههههه طيب نسيت
دخل سلم على امو وهيا زي القنبله المفجوره على طول : كويس والله جيت سامعك تضحك مع الاخت وماشي وكأنو مافي احد بالبيت
تميم رجع يبوس راسها : اخصا عليكي انا انسى الحب حقتي
تحب لما اولادها كدا يتغزلو فيها غمضت عينها وفتحتها بشموخ : طيب لاتتاخر وانتبه على اختك
تميم : ان شاءالله

خــرج من البيت وراح ركـب سيــآرتو الجديده ... بعد ماتوظف هوآ وتــآمر
وضعهم المـآدي مرا اتحســـن ...
لمــى قفلت باب السياره وتعدل طرحتها وتتكلم : اااه اخيـــرا اخيرا تدري انو نومي كلو وانا احلم بالدوره دي واني قابلت عُلا
تميم : انا محقق الامنيــآت
لمى : بس لسى ماكلمت ماما على الجوال
تميم وهوا دوبو حرك السياره : والله الجوال هرجتها صعبه حاليا لأنو امي حتركز عليكي زياده وليث هنــآ حيجلس ينكش وانتي عارفته خليكي على دي الدوره وبعدها الجوال
لمى بقهر : حسبيه الله عليــه اكرهه
تميم طالع فيها ورجع طالع في الطريق : اخوكي ياوسخه
لمى : ايت اخ ددا استغفرالله كل ماتنجاب سيرتو يجيني الهم هوا والتانيه اللي ماتتسمى
تميم مرا ماعلق على الموضوع : قفلي الموضوع دا وخليكي في الشي اللي انتي فيه لاتنكدي على نفسك
لمى لاشعوريا كددا تحس في شي خنقها حاولت تبتسم
تــميم : افتحي الدرج اللي قدامك
لمــى بكل طاعه فكتو وفجاه صرخت : لاتتتتقول دا ليااا
تميم ضحك : ايفون 7 ايش تبي اكتــر من كدا
لمى اخدت العلللبه وتطالع فيه وتطالع في العلبه مومصدقه : تمممزح تمزززح
تميم : ههههههههههه بس اسمعي الجوال مايدخل البيت
لمى تلف الكرتون بيدها وتبا تبكي من الفرحه : ليش ماما ماتدري
تميم : اييوا ماليا نفس تروحي لمكان كدا ويكون ماعندك جوال وتصوري وتنبسطي
لمى لاشعوريا نزلت دموعها وقالت بصوت هادي عكس المشاعر اللي جوتها : مرا شكرا
تميم انفجع طالع فيها وبمزح ضربها على كتفها : بطلي بلاهه انا جايبلك هوا عشان تنبسطي
لمى زادت بكى وتتكلم وهيا تمسح دموعها : انا مرا مبسوطه
تميم مرا حزن عليها عارف قد ايش كابتينها
وحارمينها من ابسط حقوقها : صدقيني بس اديني وقت شويــآ وحخليكي تدخليه البيت معاكي انتي عارفه انو اخاف عليكي من امي وماباها تضربك لو الموضوع حينقلب عليا كآن اديتك هوا قدامها
لمى بااقتناع وابتسمت بين دموعها : انا عارفه انك ماحتقصر
تميم : يلا افتحي الجوال قبل لانوصل _ خرج من جيبو البطاقه _ دي شريحتك
لمى تفتح كرتون الايفون بحمــآس خرجت الجوال ومسكتو بيدها مو مصدقه : مرررا يجنن والله مو مصدقه
تميم يطالع فيها وهوا مبتســـم ...
لمــى حطتو على صدرها :وااا اخاف عليه يسرلو شي
تميم بقهر :نسيت والله اجبلك كفر
لمى : احطو في عينووو مو مشكله
ودخلت الشريحه وشغلت الجوآل وزبطــت وضعها
وسجلت رقـــم تمــيم وهيا مبسوووطه ....
لمى بتردد : اقدر انزل سنـآب ؟
تميم طالع فيــها :هاتي جوالك
لمى خافت : لا خلاص ماباه
تميم : هههههههه بفعلك ياشيخه خدمه عشان تستخدمي النت
لمى : يعني عادي انزلو
تميم : ايوا انا واثق فيكي
لمى دي الكلمـــه ماتدري قد ايش تتمنى تسمعها من امها ابتسمت وهيا حاسه انها اكتر انسانه محظوظه بدي الحياه
فعلها الخدمــه ونزلها السناب بنفسوو واداها الجوال
لمى بحمــآس : حضيف عُلا وكل اللي يعلمو مكيــآج
تميم ابتسملها وهوا مكمل الطريق ...

وقف السيــآره قدآم المكــآن المخصص .. : يلا لو خلصتي اتصلي عليــآ
لمــى فجأه حست بخووف ورهبه جوتها مو طبيعيه اول مرا ف حيــآتها تسوي شي بدون امها
بدون حسيب او رقيــــب
عمرها ماعتبت عند البــآب الا وامها مرافقـــه ليـــها ..
تميم خرج محفظتو : خدي دي كمان خليها معاكي
لمى : خلاص والله مالو داعي
تميم وهوا يحرك يدو : يلاا حتتاخري خدي
لمى اخدت الفلوس ماتحب تــآخد او تطلب من آخوانها
ونزلــت من السيــآره ..
دخلـت ودقــآت قلبـــها بتزيـــد
البنــآت مشعترين في المكــآن كلـــو
اللي بعبايتها واللي منقبــه واللي بجنزها والتيشيرت
كل وحده جايــه تـآخد خبــره من خبيره المكيــآج " عُلا "
شافتهم ياخدو بطايـــق وبيعلقوها على رقبتهم
بتردد راحت وقالتلهم اسمها وادوها برضوورجعت دخلت القاعه الصغيـــره
المخصصه لدوره
بدأو النبــآت يقعدو وهيا اول ماشافت عُلا تدخل راحت قعدت وابتسااامه على وجهها مو طبيعيه
تطالع في عُلا بااعجاب انيقـــــه بشكل مو طبيعي
مع انها لابســه اليوم للبس كآجوآل ..
تيشيرت من dolceandgabbana
مكتوب عليه بالاسود d&g وعليه خطوط بسيطه بالاصفر والوردي
لابســه بنطلون اسود وجزمتها الورديــه من ديــور ...
اتكلمت معاههم بكل لبــآقه وادب ودخلت بعدها المودل اللي اليوم حتسويلهم تتوريـآل بسيط
قبل لاتبدا معاهم كل شـــي
جوالها حق العيلـــه بدأ يدق وصمتتو وبدأ يدق تــآني وهيا شايفه الاسم
بدأت تتوتر ابتسمتلهم : معليش حبايبي بس دقيـــقه
ردت عليها ودارت وهيا تتكلم بهمس : ايش فيييه فجعتيني
بملل : اوف اوووف من اول استناكي فينننك
علا مفجوعه : من جدك انتي انا لسى مابدات
: تممممزحي مو قلتيلي اجي 6
علا : قلتلك ابدأ 6
:استغفرراللله
علا : قروشتيني والله
: انا حمشي في الممشى اجل انزل كم كيلو
علا لاشعوريا ضحكت : مررا على اساس حتنحفي سلااام سلام _ وقفلت بوجهها _

قفلــت من عٌلا وكآنت بتفتح السنــآب الا انفتحت الكميرا الاماميه وبعدت الجوال مفجوعه : بسسم الله
رجعت قربت الجوال لوجهها وهيا تمسك خدودها : كأنهم كبرو _ طالعت في السواق _ خلاص خليك هنــآ
استنت ســـآعه وبعدها طفشـــت
نزلت من السيــآره وهيا مو عارفه تدخل القـآعه الصغيره ولا تروح للمشى اللي قبالو
اتذكرت كلام عُلا : انا اوريكي لو مانحفت وسرت رشيقه
قفلــت عبــآيتها اللي قيمتها اكتـــر من ملابســها اللي جوآ
والطرحه بطريقه عشوائيــه على شعرها
حطت السماعات
وهيا رايحــه بكل ثقــه تمشي
شغلت اغنيتها المفضله وتمشي مامرت تلاته دقايق وهيا تمشي بخطوات سريعه
بدأت تتعب بس بتسوي نفسها رياضيه وتهتم عشان ضميرها لايأنبها لما تروح كافي وتطلب داك الحلى اللي يزيدها 5 كيلو بلحظتها
رفعت جوالها وهيا تمشي بســـرعه وصورت نفسها وارسلت سنــآب كتبت على صورتها " اليوم اول يوم رياضه "
الصوره ماكملت دقيقه الا وبدات التعليقات
فتحت محادثــه صحبتها " ههههههههههههه ماصدق ماصدق اتحركتي"
" اخيرآ المزه اللي جوتك حتطلع "
وتعليقات تعليقات مموتتها ضحـــك سارت تمشي بخطوات سريعه والجوال قدآمها

اما بعد كم خطوه منـــها نزل على ركبتـــو وهوا يربط حبــل الجزمـــه ...
ووراه تمشي بخطوات سريــعه ولا مركزه انو في احد قدآمها
وطااحت فوووقو بكل تقلها حتى ماحاولت تمسك نفسها
انصقع وجهها بالرصيـــف
وهوا بعد ماترمت على ظهرها انقلبت على قدام : سرررلك شي
شي كبير كدا انقلب قدامو وانصقع بالرصيف
جلست على الرصيف وهيا مو عارفه ايش تمسك بزبط من الالم بس حاليا
خشمها اللي حستو انطق ودموعها اتجمعت من الالم : ااااي
يدها على خشمها ويدها التانيه تحركها باألم في الهوا
النـــآس يطالعو فيها بس ماتحركت
وهوا نزل بمستواها : سرلك شي
طالعت فيه وياريت ماطالعت
نفسها تندفن حاليــآ تنحت بوجهه
ليش ليشششش دايما تسرلها مواقف غبيــه مع نـآس مزز كدا
حاولت تلملم كبريائها وتقوم ورجعت جلست : اااه يارجلي
حزنان عليها مع انو الطيحه غبيـــه لكن النــآس بيتفرجو واللي بيجري في الممشى بيعدو من جمبهم
تميـــم : مو قادره تقومي
ماتبى تطالع فيـــه نفسها تلطم وجهها حبكت تسوي الفتاة الرياضيه اليـــوم
تطالع يمين ويسار : جوووالي فين
تميم انتبه لجوالها وقف وجبلها هوأ وملامحه كلو اسى وهوا يطالع بالجوال : الشاشه راحت فيها
مدت يدها واخدت الجوال بدون ماتعلق مرا مرا منحرجه ضغطت كدا مرا الجوال مطفي
حاولت توقف ورجعت تجلس رجلها مرا توجعها
مد يدو : هاتي اوقفك
رفعت راسها تاني وهيا تطالع فيه
مدت يدها بتردد وحطتها على يدو
رفعها ولوهله حست نفسها ريشه لما وقفتت على رجولها ســآرت قبــاله
حتى وهيا واقفه تطالع فيه على فوق اشرت على سيــآرتها قالت وهيا عندها لدغه بحرف الراء : تقدر تناديلي السواق سيارتي ديك
ابتسملها : طيب
وراح للسواق وخلى السياره تجيــها
فتحت باب السياره وقالت للسواق يروح عند القاعه زي اول
اما هوا رجع السماعات في اذنو ورجع يجري على بــآل تخلص لمـى


في السيــآره رجعت تتصل تلاته مرات على عُلا لين ماردت
علا بهمس : خير خييير
صوتها شويا وتبكي : علا انا طحت ورجلي مرا توجعني اباكي تجي معايا
علا : بجدك ولا تمزحي
تمسك رجلها : آآ والله
علا لسى كآن باقيلها وقت : طيب طيب
اعتذرت لكل الموجودين وقالتلهم عندها ظــرف طارئ وحتعوضهم بالايام الجــآيه
لمى كآنت مستمتع بكل لحظـــه وقفت اول ماعتذرت
وعلا طلبت من اللي معاها تلم المكيــآج واخدت بس شنطتها وجوالها ومشيــت
ولمى وراهاا خــآرجه فتحت باب القــآعه وخــرجت
عُلا راحت على طول لسياره صحبتها لما لمحتـــها وركبت : ايش بببك
صحبتها حطت راســها على فخذها : آآآه سرلي شي مرا حيووان
علا : انتي دحين اتعورتي ولا ايش بززبط
صحبتها رفعت راسها وطالعت بالسواق : وديني المستشفى _ طلت بعلا _ ايوا والله رجلي مرا توجعني مابا اروح لوحدي اخاف تعرفيني
علا ولسى مفجوعه : طيب ايش ســـآر
صحبتها : تخيلي طحت فوق واحد مرا مرا مزز كنت في الممشى بجري وماشوفتو وطحت فوقو _ غطت وجهها بيدها وهياكأنها تبكي من الاحراج _ ابا انتحححر
علا : هههههههههههههه بجدككك
: والله العظيم وتخيلي قعد يحاول يساعدني وانا نفسي اشرد لأول مرا اتمنى اني اكون رشيقه في حيــآتي عشان اجري من دا الموقف
عُلا : ههههههههههههههههههههههههه
: انتي لو تشوفي كيف الادمي كيوت كآن فهمتي ليش قلبي يوجعني
علا : حبيبتي مايحتاج انو يكون كيوت عشان يوجعك قلبك انتي فرمتي واحد دوبك
: آآآآآآآآآآآآآآ اسكتتتتي ياحقيييره
علا اشرت لها عشان تسكت : بصور سنــآب
علا رفعت جوالها : معليش معللليش من كل البنات اليوم بس والله صحبتي _ ضحكت _ طاحت واتعورت
ارسلت السنــآب ..
: لازم تقولي يعني
علا : ههههههههههههههه ماقدر
جاتها التعليقات : يقولو كيف صحبتك اتعورت وانتي تضحكي ... والله احكيهم
اتعودت على علا شمقت : حقيييره والله تستغلي ابسط المواقف عشان شهرتك
علا : ههههههههههههههه حبيبتي انتي استغل العالم كله وماستغلك ياكلبوشتي اللزيز
علا رفعت جوالها : اسمعو اسمعو صحبتي كآنت في الممشى ومانتبهت طاحت فوق واحد لاتسئلوني كيف بس هيا منهاره ههههههههه
رجعت صورت تــآني : رجلها مو قادره تحركها بس مو دا اللي قاهرها اللي قاهرها انو الولد مز
بدات تجي التعليقات وهيا تضحك ورجعت تصور : ايييوا هيا الدلوعه اللي ماتعرف تنطق حرف الراء ماتحب تطلع بالسنابات
صورت علا المستشفى وكتبت " حادث الولد المز والدلوعه الكلبوزه "


نرجع لورا شويـــآ انتبه لأختو خـآرجه راح لسيارتـــه لمى ركبت السياره وهيا تأشرله : شوف شوف دي علا
طالع فيها وهيا بتركب سياره صحبتـــها
حركت السياره ومشي : كيف اول يوم
لمى : والله مرا مرا انبسطت اضطرت تمشي عشان ظرف سرلها المهم اني مبسوووطه
تميــم : حتى انا انبسطت
لمى تحسبو يمزح : معليش طفشت وانتا تستنى
تميم : لا والله كنت امشي عدى الوقت
لمى : كوويس _ رفعت جوالها _ ادتنا سنااابها وضفتها كماان
بشويش تحط الرقم السري وتلف يمين ويسار وهيا مضيعه السناب ولسى مو عارفه تستخدم
ايش دا
تميم : هاتي
لمى : لا لا انتا سوق خليني اتعلم
تميم : طيب
لمى بحمااس : لقيييتو _ فتحتو وشغلت على طول الوحيده الموجوده علا _
مبتسمه وتتفرج كآنت تتكلم عن حماسها لبكـــرا لدوره المكيـآج
وانها حتقابل كل البنات وتقعد معاهم ...
وبدات تعرف منتجات استخدمتها وعجبتها
وخلص اليوم وبدأ يومها التــآني لما صوت الطريق وهيا رايحه القاعه الصغيره
: شووف دا قبل لانبدأ
وبعدها السنــآبه حق الاعتذار
" معليش معللليش من كل البنات اليوم بس والله صحبتي _ ضحكت _ طاحت واتعورت "
تميم ملامح الاستغراب كست وجهه بس ماعلـــق
اشتغل السنــآب اللي بعدو
" اسمعو اسمعو صحبتي كآنت في الممشى ومانتبهت طاحت فوق واحد لاتسئلوني كيف بس هيا منهاره ههههههه"
تميم ضحـــك ولمى ماتدري ضحكت معاه
اشتغلت السنــآبه اللي بعدها
" رجلها مو قادره تحركها بس مو دا اللي قاهرها اللي قاهرها انو الولد مز"
لمى خـآفت انو اخوها يزعل انو بيهرجو عن شباب ماتبى تتمشكل
طالعت فيـه وضغطت مرتين وطفى السنـآب
تميم : ايش بك
لمى : ولاشي
تميم مو عارف يقولها ولا لاعمرهم ماتكلمو في مواضيع تخص بنــآت ...
سكت وهوا يبــآ يضيف عــلا عشــآن يعرف اخبــآر صحبتــها
ببســـآطه عجبتـــو .. حتى اسمها مو عارفـــو

امــآ لمــى مين حيقدر اليوم يمحي الابتسامه من وجهها
تحس روحها من جوه مبتسمــــه ....

طفوله ملوثه الواقع

في احـــد الامــآكن زي المجنون رايح جـــآي وجوآلو بـــس يدق ...
مايبى يرد
قاعد يشـــرد من اتصال كآن زمان مايدق نص رنه الا ويرد على طـــول
دخل وآحد من الرجال وطالع فيــه : هاا لقيتهم
الرجال : دورنا في كل مكان حتى في مراكز الشرطه ماتمسكو
جــآسم مسك الرجال وهوا يصرخ : طلعووولي دول البنتين من تحت الارض فااهم ولا لا _ دفوو وهوا زي المجنون يتكلم _ اباها بدي اليومييين عندي واللله لاأقتلك لو مالقيتهم
الرجال بكل طاعه والضعف باين في عينو : ان شاءالله
جـآآسم قعد على الكنبـــه وهوا وجهه مافي اغضـــب منــو يتنفس بصووته
حياته كلها مرهونـــه على دا الشـــي
وخسرو دحيــــن
مو عارف ايش يسوي
مو عارف كيـــف يتصـــرف
دي الايام الجآيه عارف انها حتكون اصعب الايام اللي تمر عليــــه

طفوله ملوثه بالواقع



اشــعه الشمس متسلطه على وجهها ونايمه بكـــل تعب ...
سمعت اصوات بدأت تكشـــر
زاد الصــوت وهنا فتحت عينها بشويش وحطت يدها على عينها من الشمس
طالعت حولينها
تستوعب شويـــآ وضعها وبعدها رفعت جسمها مسكت رقبتها باألم
طالعت في اللي نايمه جمبها وشعرها مغطي وجهها حركتها بشويش وتنادي : رووان
رووان
روان فتحت عينها ورده فعلها زي هديـــل اتمنت اللي سار امس حلم
جلست ومسكت ظهرها : ااه يااظهري
هديـــل معقده حوآجبها من الشمس : كيف النومه
روان تمرر يدها على ظهرها : اتوقعت حتكون اسووء
هديل : هههههه صحيت كدا مرا احس بشي يقرصني وانتي نايمه وتشخري
روان : في اي مكان انام لاتخافي عليا
هديــل تتمطع ووتثاوب وتتكلم بنقس الوقت : ايش حنسوي دحين
روان كانت بتهرج بس الاتنين انفجعو لما سمعو اصوات رجــآل
هديـــل وقفت وتعدل ملابســها : العمـآل جو
روان قامت على طول : بلله كيف حننزل قدامهم
هديــل سكتت شويا وبعدها قالت : انو جاين نتفرج على العماره عجبتنا
روان تتريق عليها : هههههههه من نظافتك حيصدقوكي ملابسنا كلها تراب كأننا نشتغل معاهم
هديل دفتها : مافي حل غيرو
روان : نسوي اننا جن انكشي شعرك
هديل طالعت فيها وبمزح تتكلم : دا الجمال كلو جني يطلع
روان تسوي نفسها استحت : اووه
هديل بجديه : ماتبطلي افكارك البلهه ..
روان : هههههه حيوانه جيبيلي اكل وقتها افكر اما بطني فاضيه فمخي طافي

هديــل مشيت قبالها : امشي بـــس
وبـــجد مشيـــو جمب العمال كانهم مجانين ويطالعو في العمــآره ولاأحد اتكلم معاهم ....
: هههههههه قلتلك
روان : كنت ببدا يومي باأكشن خليتيه سخيف
هديل دفتها بقهر : انا الغلطانه
يمشـــو بدون هــدف ...
روان : ايش حنسوي
هديــل : نمشي
روان سوت نفسها اتفاجئت : بلله ! طيب كويس
هديــل : ههههههه ايش بك انتي
روان رفعت يدها : ترا خرجت نفسنتي كلها امس خلينا نعرف ايش وضعنا عشان لااسويلك زي امس
هديــل وقفت قبالها : يلا طيب قوليلي ايش حنسوي
روان تطالع يمين ويسار :اكل اككككل عشان افكر


لقــو كفتيريــآ كل وحده طلبتلها سندوتش .. وجلسو على الرصيـــف والسيارات تمشي وكأنو مافي امـآكن مخصصه للجلوس..
روان تاكل وتهرج : ايش رايك نروح للعجوزه
هديـل تحس البيت قريب تخاف جاسم يشوفهم : لا لا بلاشي
روان : طيب ماينفع كدا فين حنام بالليل
هديــل : نشوف وحده تخلينا نشتغل عندها
روان طالعت فيها بنص عيــن : لا بلله مين اللي حيخلينا الاتنين نشتغل ..
هديــل تشرب عصيرها رفعت اكتافها :مدري
روان تاكل وطبعا الافكار بدات تدفق عليها : اسمعي اسمعي البيت اللي امس اشتغلت فيه كبير وانا مشيت ولسى فيه شغل روحي انتي اليوم
هديــل : طيب تعالي معايا
روان : لا لا انا حوصلك وامشي ... اخاف يمسكوني
هديــل : هههههههه مو بقلك تجيبلينا المصايب
روان بهجوميــه : هيا اسكتي ترا قاعده تاكلي من فلوسي الحرام
هديل : هههههههه حيوانه ليش بتذكريني خليني اتلزز بالاكل ..
روان باابتسامه شريره : كدا الوساخه تمشي بعروقي _ رمت كيس السندوتش في نص الســـكه وكأنو مافي قمامه
وقــآمت
هديــل طالعت فيها : طيب استنيني اخلص
روان : قوومي خلاص يكفيكي اكل
هديل وقفت وهيا تاكل : هههههههه
روان تمسح يدها بملابســها : يبالنا ملابس
هديـل : نروح نشتري بالفلوس اللي عندك
روان : انقلعي
هديـل بتافف : ايش حنسوي فيها
روان : خلينا اول نعرف فين حنام بالليل بعدين نصرف الفلوس
هديل : لو روحت طيب عند دول النـــآس ايش اقولهم
روان : حاولي تتمسكني قوليلهم بشتغلكم بمبلغ بسيط
هديــل : وانتي ؟
روان : مدري نشوف اول يوافقو ولا لا
هديل : اباكي معايا
روان وهيا في شي براسها : طيب انتي اول شي زبطي وضعك بعدين انا ازبط وضعي ...
هديل ماعجبها الكلام بس قالت تحـــآول ...


وقفو تآكسي وراحـــو لنفس البيــت اللي عباره عن فلــه دوريـــن ...
وصــلت وهديــل نزلت وروان قالت لسواق على مكــآن تــآني ...
ودقــت هديــل الجرس مرا مرتـــين تلاته اربعه خمســه
ومحـــد يـــرد
الســآعه 10 الصباح ...
مستمره بالدق لين ماردت عليها الشغاله وبعــدها فتحتلها البــآب ...
الشغاله : فيه ينظف مستودع
هديــل : طيب
الشغاله باين انها دوبها صاحيــه وتعبــآنه
هديــل لساتها بالحوش : ماينفع اتكلم مع حرمه
الشغاله : لا لا مدام فوق مسدوح لسى
هديــل : طيب قوليلها انو انا ابا اشتغل هنـآ في بيت وعادي اي فلوس تديني انا راضيــه
الشغاله اتفاجئت اكككيد تبا احد يساعدها .. : يعني دحين مافي ينظف مستودع لو قال لا
هديل برد سريع : الا حنظف بس كمان قوليلها اني ابا شغل وانا نظيفه مرا انتي شوفي كيف اشتغل انا
الشغاله : طيب انتي خليكي هنا انا اطلع اكلم مدام واجي
هديل ابتسمت : طيب
دخلت الشغاله وقفلت باب الفله وسابتها بالحوش ...
امــآ هديــل حطت يدها ورا ظهرها ... وتمشي بالحوش ...
في دراجات صغــآر باين انو فيه صغار بالبيت ...
وسيــكل بنكــي ابتسمت لما شافتو
مرا كآن نفسها فيه وهيا صغيره ...




فووق وبالتحديد الدور الثاني وبــغرفه صاحبــه البيت االلي مسدوحه على سريرها
ومتكســله تروح دوآمها ...
دقت باب الغرفــه : ادخل
دخلت الشغاله : مدام فيه بنت هنا يبا شغل
صاحبه البيت : طيب مو مشكله خليها تساعدك بالمستودع مو امس ماخلصتوه ؟
الشغاله : ايوا لسى
صاحبه البيت : طيب
الشغاله وهيا ماسكه اياديها الاتنين ببعض : مدام هدا بنت يبا يشتغل هنا على طول يقول ياخد اي فلوس مو مشكله
صاحبه البيت كشرت : لا لا قوليلها تنظف وتمشي
الشغاله وباين التحطيم بوجهها : طيب مدام
صاحبه البيت بتردد: نانا
الشغاله كانت خارجه وقفت : انتي تبي احد يساعدك
الشغاله وابتسامه بسيطه على وجهها : بيت كبير ماشائلله
صاحبه البيت : بس دي من فين جيه
الشغاله : دا بنت صغير شكلو كوويس انا اشوف شغل لو فيه تمام اقولك
صاحبــه البيت بتردد واضح : طيب بس اول حكلم بابا محمد وبعدين اشوف انا بنت وافكر
الشغاله وابتسسسامه على وجهها : طيب مداام
صاحبه البيت تحب نــآنــآ عندها تشتغل لها 15 سنـــه
وحزنانه عليها لانها كبــرت في السن
استقدمت شغاله تانيــه لكن لدحين ماجات ...
امــآ تحـــت
هديـــل لســآتها تطالع في الالعاب وماسكه نفسها لاتلعــــب
قطــع تفكيرهــآ نــآنــآ لما جاتها : مدام قال مو اكيد بس هيا تكلمك بعدين
هديـــل على طوو ل حضنتها : واااا من جدككك
نانا مرا انفجعت قالت بااحراج : ايوا
هديــل متعودين كل بعد فتره يتعرفو على ناس جدد ويكونو اخواات لبعـــض ..
مو مكسوفه انها حضنت نانا اللي ماتعرفها ...
هديل تشمر اكمامها : طيب يلا فين اشتغل ...
نانا انبسطت على حمـآسها : تعالي
ونزلتها المستودع واخد منــها ســآعه ونص الشغل ...
خــلصو شغل وهنــآ بدآت نــآنـــآ تعرفها على البيت
اتحمست مع انو لسى ماردت عليها ...
طلعتها من المستودع ومشيو بالممر الطويـــل وهنـآ خرجت على الصـآله الكبيـــره
وجهها عليه كل علامات الانبهار والتعجب ..مكان جلستهم العائليه
اثاثه باللون الرمادي الفاتح وعليه خداديات باللون الابيض والفوشي قدام الجلسه
طاوله بيضآ عليها كل انواعالملسات من شبسات ومكسرآت وشوكولاتات
وع الجدران التلفزيون الكبير وحولينو المسرح المنزلي وسماعاتو موزفه في كل الاركان

وع اليســآر غرفه سفره تتوسطــها طاوله الاكل اللي تجمع بين الوان السكري والاسود وتتسع ل 8 اشخصــآص





الصــآله بنسبه لها شــي جنــآن تمشي بالصندل اللي يطلع صوت مزعــج ع سراميــك
اشرتلها على المطبـخ : دا مطبـــخ
اندهاشها لســآتو بيزيد
المطبخ قد بيتهم بمرتين مصمم بطريقه ايطاليه من الخشب الغامق الطبيعي ....
فوقتها من تأملها صرخه : ناااانااا
نانا على طول سابتها وخرجت الصاله وهيا رافعه راسها على فوق :ايوا أولا
حاطه شنطتها على كتفها ودخل عفشها وهيا مابتطالع على نانا : قلتي للسواق يتجهز
نانا : اييوا جاهز سواق
خرجت نظارتها الشمسيه وقفلت شنطتها ونزلت بسررعه من الدرج : شكرررا نانا
نانا ابتسمـــت وهديــل واقفه عند البــآب وتطالع فيها وهيا تنزل من الدرج
شعرها لتحت كتفها مفتوح وفيه لفات بسيــطه
مكيــآجها مخليها تجنن
لبســها بلوزه مخططه بالابيض والاسود من زارا
وجينز اسود
وشنطه من هيرمز مكملـــه جمال اطلالتها
صوت كعبها طاغي على المكــآن
ولا انتبهت لهديــل اللي واقفه عند الباب ومتنحه فيها ...
خرجت على طول بعد مالبست نظارتها ..
اما نانا دارت على هديل لقتها لسى تطالع في الباب : نطلع فوق
هديل : دي ميـن
نانا : دي بنت مدام اسمها علا
هديـل بعفويـه : مرا حلوا
نانا ابتسمت : ايوا علا مشهور الناس يحبها
هديــل اتفاجئت وببلاهه قالت: مشهوره ممثله يعني
نانا ضحكت : لا لااا هيا تصور مكياج وكتير ناس يجو يسو عند مدام علا
هديــل : اهااا
نانا مبسوطه انو فيـــه احد معــآها راحت لدرج : تعالي دحين مدام علا يروح انا لازم ننظف غرفه قبل لايجي
هديــل وراها تمشي وهيا تطلع وماسكه بدربزان الدرج البني بحماس قالت : انا انظفها
نانا : بس لازم انا اشوف تنظيف كيف
هديــل حزنانه عليها عشانها كبيره : انتي اقعدي وانا انظف عادي
نانا مرررا مبسوطه : طيب
وصلت ولقت غرفتين على يمينها وغرفه في النص وغرفــه غلى يســآها ويعتبر قسم خــآص
لصحبه البيت بغرفه تلفزيون وحمام ...
اما التلات الغرف ...
نانا اشرت على غرفه علا : دي غرفه علا
واشرت على التـآنيه : دي غرفه رجال عزام
وعلى الغرفه اللي بالنص : دي غرفـــه رجال عدي
طبعا نــآنـآ عندها حرف العين مطموس ...
يعني الاسامي تقولها أولا .. أزام ... أودي
فتحت بــآب غرفه علا وهنــآ هديـــل اتجننت على الغرفه
رايـــقه
سريرها متوسط الحجم باللون الابيض في نص الغرفه وعلى الجنبين الكومدينه الاسطوانيه
عليها الابجورات الراقيه باللون الفضي المطفي
وع اليمين التسريحه باادراجها الكتير وخلفها الشباك
الكبير المنسدله عليه ستاير شيفون باللون السكري والبيج معطيه اضائه لطيفه للغرفه
وفوق السرير لوحتين بالرسم اليدوي المحترف
والسجاده باللون الوري الباهت تكسر الوان الغرفه المريحه للعين
صح الغرفه مقربـــعه بس دا مايخفي زوق عُلا الكلاسيك ...
طالعت في تسريـــحتها كميـــه مكياج مو طبيعيه
ماقدرت ماتقرب وتعلق : ايش الفرش دي
نانا : عشان مكيــآج
هديل فتحت عينها مفجوعه : داا كللو !!
نانا : لايمسك شي هنا مدام مايحب
هديـل دوبها كانت نفسها تراودها تلعب بس بطلت
نانا كملت : بس كنس ونظف ارض وسرير وشيل ملابس
اما مكيـآج خط احمـــر لعلا ماتحب احد يرتب مكيـآجها ....
هديـــل تنظف وهيا مبسوطه مــرآآ
ونـآنا مبسوطه اكتر منها لانو مو مخليتها هديل تسوي شي
نانا بس راحت تجيب المكنسه وممسحه الارض وقعدت تــآني ...

هديـــل قلبت الغرفــــه لدرجه الطاقه نظفتها من الغبره حواف السرير التسريحه
دولابها من جوآ خرجت الملابس طبقتهم تــآني وهيا متجننه على الملابس ونفسها تلبس زيها
مسحت الرفوف ورجعت ترتبهم تــآني بكل ترتيب بك لتنظيـــم
مرت على بيوت كتتتير اتعلمت من حريم كتتتير وحاليا هيا تبا تثبت نفســــها ....

خلصـــت من الغرفه فتحتلها باب الغرفـــه اللي جمبها
وكآنت غرفـــه شبابيه ...
ورق جدران رمادي فاتح شباك كبير مطل على الشارع وجمبــو السرير الاسرد بالاصفر
قدام السرير مكتب متوسط عليه الجهاز المكتبي قدام المكتب رفوف بشكل مربعات
فيها كتب وقرابيع عزام



فوضويته لاتقـــل عن غرفه عُلا
دخلت وهيا تطالع في البلايزالمرميه بالارض
اوراقو مشعتره في الارض وجمب المكتـــب
قوارير مويـــه وكاسات قهوه
لحاف السرير والمخده مرمي جمب السرير
الاثقال حق الريــآضه في نص الغرفـــه

رده فعل هديـــل ابتساااامه من كل قلبها
شكل الغرفه كدا محمسها عشان ترتب ...
ودخلت تبدأ بالتنظيف وبتشيل كاسات القهوه انكب فنجان على المكتب بالغلط
سحبت مناديل كتير بشكل عشواائي وسارت تمسح المكتب وانفجعت لما شافت انو جــآ على واحد من الاوراق
تحاول ماتبين لنانا انو في شي مديه ظهرها لنانا وتمسح الورقه حطت مع باقي الاوراق بخـــوف
وكمــلت تنظيف وهيــآ تدعي انو الورقه مو مهمه ...
نظف الغرفه من قلبـــها وعقمتها
ولمـــآ خرجت صحبه البيت برضو دخلت لغرفتها ونظفتها
وماسابت برضو غرفـــه عـــدي اللي كآنت نظيفه اساسا وواضح انو محد يدخلها

.

لمكـــآن تـآني ...
تمشــي مع التـآكسي بعشوائيه وقفـــتو ونزلـــت
تبا تقعد لوحــدها وتفـــكر ...
ايش حتسوي
مرت تلات ساعات وهيا تدق من باب لباب وكلهم يقفلو بوجهها

تــٍروح تشتغل في المستودع اللي سمعت موضوعو امـــس حست المستودع شي يومي
وممكن الراتب يكون كويسس ... لكن شغله رجاليـــه ايش دخلها ..!
مالها نفس تجلس تدقدق الآبوآب اكتر من كدا .. مالها نفـــس تشوف نظره الرجـــآل لهــآ
وكأنها شي المفروض يستغلـــوه ... مشيت جمــب محلآت شعبيه رجــآليه
وفجأه وقفت ..
بتفكـــر
مو عــآرفه الشي اللي ببالها صح ولا لا
بس تبــآ تســويـــه
دخلت المحـــل اشترتلها بلوزه وبنطلون وكــآب صووف يوصل لبدآيه الرقبــه
وراحت لصيدليـــه اشترت شــآش ومقــص ...
ودورت على حمام في مكــآن عــآم ودخلت قفلت الباب على نفسها وحطت الكيس على جنب
غمضت عينــها وزفرت وهيا تحاول ماترجع بقرارها
تحــآول تتذكر كم مــرا اتحرشو فيــها الرجال بالبيوت
حــآليا نفسيتها ماتسمح تمـــر بموقف كــــدآآ
تشتغل بين رجــآل وكأنها وآحد زيـــها
ماتدري ليش مقتنعه بدي الفكـــره
خرجت المقص ومسكت شعرها اللي يوصل لنهايه ظهرها غمضت عينها
وتقصص
الصوت تحسسو يوجعلها قلبـــها
ماقدرت تقصو كتير قصتو لحد كتفها ...
وكدا لو لبست الكــآب ماحيبان فيــه شي تحتــو ..
لفت الشاش حوليــن صدرهــآآ ...
ولبست البلوزه الشبــآبيــه وبنطلون ابدا مافيه اي تخصيــر
مو مبين معالم جسمها نهائيا من كتر مو فضفاض ولبست حزآم عشان لايــطيح ...
خرجت من الحمــآم ومعاها الكيـــس ...
اول مالمحت نفسها بالمرآيــه قربت اكتـــر
حطت الكيس بالارص وشالت الكاب لمت شعرها مزبوط عشان لاينفك ورجعت لبست الكــآب ..
اتأملت نفسها لاأخر مرا مو حاســه انها قادره تبتسم ولا قادره تبــكي
كدا مو حــآسه بشي حــآليــآ ...
كملت طريقــها مشـــي وهيا تحاول توصــل للمكـآن ..
مشيت اكتر من نص ساعه بس ماحست بنفســها
من كتــر التفكيــــر ....
طالعت في المكــآن ومشيت بخطوات سريـــعه
شاحنـآت قدآم مستـــودع ..وفي ثلاثــه رجــآل ...
اول ماوصــلت حاولت تخشن صوتــها : السلاام عليكم
طالعو فيها وكلهم شافـــو ولد كيــوت ونعوم : وعليكم السلام ...
تحك نهايه رقبتها وتتكلم بكل ثقه : امس قلي واحد انو اجي هنا عشان اشتغل
بشك : اها اننتا جاي من عند لؤي
ماعرفت تقول ايوا ولا لا .. ايوا ولا لا
ايوا ولا لا
قاعده تدور في راسها دي الجمله
وفي اقل من دقيقه قالت : ايــوا
الرجال طالع في اللي جمبو ويهمسلو: ايش جايب بلله لؤي بزره
الرجال بعد اهتمام : خلاص اهم شي يسوي شغلو ...
رفع يدو ويصرخ : هيي ياشباب تعالـــو
كأنت لوحدها فجأه خمسه رجال سارو وراها
قلبها حيوقــف
كلهم يطالعو فيــها وشايفينها ولد مززز
ماتعرف انو بعض الرجــآل ماهمهم ولد ولا بنـــت
واحد من الرجال اشر لروان : روح اكتب اسمك في الملف
تكتـــب !
ماتعرف !
روآن بكل طـآعه : طيب
راحت لطاوله الخشبيه اللي محطوطه جمــب باب المستودع ...
وجلست تقلد ثــآني اسم في اللستـــه
ورجعت بكل ثقـــه تشيــل الكرآتيـــن
في البدايه كل ماتجي تشيل كرتون كل واحد يسحبو منها
وتسمع عبارات
: تقيل عليك ياحلوو
: خليني اساعدك
: ههههههه ماحتقدر هات هات
خصرتـــهم وسارت ماتسيب لواحد مجـآل يــآخد منهــآ
تشيــل الكراتين وهيا متعوده تشيل اشياء ثقيـــله ... مو شي جديده ...
فضو الشاحنـــه الاولـــى
والشــآحنه التـــآنيـــه ..
وهنــآ بدأو الشبــآب ينصــرفـــو ...
وهيا واقفــه ماأخدت فلوســها ..مو عارفه ايش هرجه الفلوس اصلا
اتحمست وشالت ولا اتكلمت معاهم
راحت للي شايفتو المسئول : لو سمحت
طالع فيها وحط كاسه الشاهي على الطاوله الخشبيــه ...
روان تكمــل وهيا تحاول تخشن صوتها : مو عارف امشي ولا لسى استنى فلوسي
: مو انتا قلتلي جاي من عند لؤي
روان حست انها بدأت تتورط : ايوا !
مسك الملف وهوا عارف انها اخر اسم سجلت :انتا وليد احمد ال """"
روان بلعت ريقها وقالت وصوتها يادوب يطلع : ايوا
مانتبه الرجال للاسامي الباقيـــه ...
اشر الرجال على المستودع : طيب مو انتا امين المستودع ادخل ساعد رايد
روان طالعت فيه بتناحه
ايش امين المستودع دي !!
الرجال رفع صوتو : ادخخخل
روان اتحركت بكل تنـــآحه وهيا داخله للمستودع
وفجأه سمعت صوت تسطيح شباب انفجعت حسبت كل الشباب مشيـــو ...
شافت واحد عند الكراتين والبقيه مو شايفتهم بس سامعه اصواتهم : انتا رايد .؟
رايد : ايوا
روان :انا وليد قالولي اني امين المستودع
رايد بتفاجئ : كوويس فيه احد معايا
روان حستــو طيب ابتسمت
رايد :تعال ساعدني
روان وطت صوتها وبخوف قالت : ايش اسوي
رايد ماهتم اذا تعرف ولا لا : اول ش حنحط البطايق التعريفيه على الصناديق _ اشرلها على جوا _ ادخل جوا حتلقى على
كرســـي ملف فيلو كل البطايق جيبـــها
روان تطالع فين مايأشر : جووا ؟
رايد : ايوا
روان دخلت بكل طــآعه وقفت لما فجأه سمعت صوت برضو ضحـــك ...
اصواتهم وهما يضحكو مخوفتــها
برضو مشيت لين ماوصلت لمكــآن الصوت والكراسي البلاستيك البيــضا
الاول جالس على الكرسي ومادد رجلو على كرسي تــآني
والتاني قاعد على الكرسي بطريقه عكسيـــه
والتالت وآقف ويحكيهم وهوا مدمع من الضحك
واقفــه تطالـــع فيهم

اللي واقف : اقولك والله سار ابويا يلحق ورايا بالسياره وانا احاول اتوهه
: هههههههههههههه بلله لو مسكك وعرف انو لك اسبوعين انتا هنا
: ههههههههههههه يااخي ايش دراني انو ممكن القاه _ كان بيكمل وشافها واقفه من بعيد _ هلا !
روان ماحستهم عمــآل مرا بدا المكــآن لبسهم مايدل على كدآ
انيقين
نظيفين
مرتبين
مشيت بخطوات ثقيله بااتجاههم وقالت وصوتها يادةب يطلع : ابا الملف اللي فيه البطايق
عقد حوآجبه : انتا مين !
روان دي المرا تحاول تكون واثقه من نفسها : انا وليد
بتفاجئ : انتاا اللي جابك لؤي !
رووان كرهت وليد وكرهت لؤي وكرهت الكذذبه اللي دخلت نفسها فيها
: ايوا
طالعو الاتنين بلؤي : اما دا وليد اللي قلتلنا عليه
رووووان انجلطت لؤي هوا واحد منهم
لؤي نزل رجلو من على الكرسي وهوا متفاجئ زيهم : شكلك متغيــر !
روان تبلع ريقها من الخـــوف قلبها حيوووقف من كتر مايدق
مو عارفه ايش تقول مو عارفه ايش تـــرد
لؤي وقف : تعاال
روان تمشي وهيا تحس رجولها تقيله
ماتبى توصل لعندو
وقفت قبالــو
لؤي مد يدو ولسى في ملامح الدهشه عليــه : كيففك
روان مدت يدها اللي مافيها اي معالم انوثـــه
اظافيرها تحتها سواد ومكســـره
ويدها ناشفه : كويــ س
سحبت يدها منــو
ولؤي لسى يكمل : كيف حال ابوك دحين
روان : طيــب
لؤي : يلا سلملي عليــه وشوف _ اشر على اصحـآبو _ دا عزام وعدي اولاد خالتي
روان دارت عليهم ورفعت يدها وهيا تسلم من بعيد
ومشيــت
: ولييد
وقفت وهيا مو عارفه ايش يبو منـــها ...
دارت عليهم
عٌدي ماسك الملف : ماتبا الملف
ابتسمت ابتسامه صفرا مالها اي معنى : نسيت
راحت بخطوات سريعه اخدتو وسحبت نفسها من عندهم
لؤي ولسى يطالع : يااخي ماتذكرو كدآ
عزام : وربي كأنو بنت ههههه
عدي : ايوا والله فجعني اول ماشفتو ... ولا بالقصص اللي حكيتني فيها عنو قلت بس حيجي واحد معضل دحين
لؤي : هههههه انا شفتو مرا وهوا صغير والحكاوي ابويا قلي لكن ملامحه ماكانت كدا مرا
عزام وقف : سيبك منو دحين عدي انتا اليوم المفروض نجي نستقبلك من المطار صح
عدي : هههههه اييوا
عزام : الساعه كم
عدي : قول لابويا انو مايحتاج تجوني انا حجي على العشا
عزام : هههههههههه مافيا حيل اتمرمط للمطار
عدي يضيق على عينو : والله وحشتني نانا
عزام :ههههههههه اسري ياشيخ
لؤي ابتسم : والله حبوبه دي الادميه ماتخيل بيتكم من غيرها
عزام : الاسبوع اللي فات كآنت تبا تسافر تعبت وهيا تشتغل لوحدها وامي بكيت وسارت تقولها والله اسفر عدي وعزام وماسفرك
لؤي : ههههههههههههههههههه
عزام : تخيل انا مستكن وقاعد اشرب قهوتي وفجأه اسمعها تقول كدا وربي صدمتني المشكله تحلف عليها كدا مرا
عدي : ههههههههههه امي لما تحب احد مشكله اقولك اتصلت عليها قبل اسبوع دحين انا مسوي الشبكه سيئه في الهند وماقدر اتواصل معاهم المهم اتصلت عليها كآم في الاين وهيا تبكي وتكلمني ووحشتني وفجأه تجي نانا تقول _ يقلد صوتها _ مداااام مافي نت وربي _ يضحك ويكمل _ انو امي قالتلي دقيقه عدي بس حنقفل المودم ونرجع !!!!!!!!!!!!!!! _ يأشر على نفسو _ طيب ولدك ! طيب لكي اسبوع ماتكلميني !
عزام : ههههههههههههههه وربي امي تستهبل مرا
لؤي : ههههههههههه حرام عليكم والله خالتي على نياتها
عزام يدخل جوالو بجيبو : ايش على نياتها حركاتها الفتره الاخيره سايره غريبه المهم _ رفع يدو_ يلا سلاام ورايا نووم عشان نصحى نستقبل عدي
عدي : هههههههههههههه الله يديك العافيه ياأخويا
عزام : بس عشان وقفتك معايا اخر مرا
عدي يضرب على صدرو: افااا اخووك اناا
عــــزام مشي وهوا خــآرج يطـــآلع بروآن وروان تحاول تتحاشى نظراتـــو ....

ولؤي وعـــدي بعد نقاشات طويـــله برضـــو قــآمو ورآحو لرايــــد اللي معاه روان ...
روان بتزبط لسى الملصقات على الكرآتيـــن ... ومديتهم ظهرها خايفه مــرآ
لؤي : رايد خليك انتا اليوم هنــآ ووليد بكــرا
روان مافهمت بس حاولت ماتعلـــق وتسوي نفسها فاهمـــه ...
لؤي: انا حجي في الليل
رايد : اوك ان شاءالله
لؤي : اتصل عليــآ لو فيه شي
رايد : اكيد ان شاءالله
لؤي خـــرج وجمبــو عـــدي كالعاده يتكلم ويضحك ولؤي يعلـــق ...
امــآ روان زفرت براحه اول ماخـــرجــو ...
طالعت في رايد : متى حيخلص دوامك
رايد: اليوم الساعه 1 الليل امشي
روان اتفاجئت : اووف
رايد : بس دا الاسبوع عشان البضايع بعدو حيكون الدوام 7 ساعات
روان بتردد : دول مين ...؟
رايد :اللي اعرفو انو المستودع حق ابو لؤي لكن البضايع حق محلات ابو عزآم وعدي
روان : وهما ايش يسو هنا
رايد :لؤي يجي يراجع الارواق ويشوف كيف الشغل اما الاتنين ماعرف ايش وضعهم
روان بااسلوب همجي : شكلو عندهم فلووس كتتتير
رايد ضحك ويشتغل وهوا يتكلم : لايغرك المظاهر ابو عزام عليه ديون وحاليا دي البضاعه لو مامشى سوقها واتباعت حيروح فيها وابو لؤي شريكهه في نص الحاجات الكل يتكلم عنهم بالسوق انو وضعهم كل مالو للأسوء
روان كملت شغلها وهيا تتكلم وتضحك مع رآيـــد
طيب .. وعلى نياتـــه ... وتسئل سؤال بسيط عن الشغل يعلمها كل حآجه
على إنها متورطه بالكدبـــه اللي قالتها لكـــن لما مشي لؤي واولاد خالتــو ارتاحت شويا ....










امـــآ في مكـآآن تــآني وبجوو تـــآني مـــرا
الغرفـــه بارده الظلام كآسي الغرفـــه وكأنه اخر الليل
تتقلب على السرير بنعـــومه واللحاف النــآعم مغطي جسمــها
لكن وجهها مايدل انها مرتاحه بنومـــها
معقده حوآجبــها وبتحلـــم


تلاته رجــآل ماسكينها بركنيــه ويبــو يقتلوها
تحاول تبرر تحاول تتكلم لكن مو قادره
تحس في احد كآتمها
تحس كآنو في يد على فمها مو مخليها تتكلم ولا تتنفس ...
فجأه صوت نغمه جوآل مو عارفه هيا بتحلم ولا دا مو حلم
خرج واحد سكين وكآن حيقتلها وجهه عبوس
وجهه يخووف كلو سوواد
ودوبو بيقرب منها هيا رفعت نفسها من على السرير وبتتنفس بسسسرعه
تطالع حولينها شدت على لحاف السرير وهيا تبا تستوعب انها على سريرها
وانو دا كلـــو حلم سيئ ...
طالعت بالجوال وابتسمت وعينها كلو دموع
حتى في احلامها هوا اللي ينقذهــآ
اخدت الجوآل وردت عليه وهيا تحاول تبين صوتها طبيعي بس مو قادره : الو
يتكلم بهمس : ايواا فينك ياماما
عقدت حوآجبها : في البيت ليش
: ايش بكك ؟َ!
تتكلم وصوتها كلو نوم وخوف : كنت نايمه وحلمت حلم خوفني
: اهاا _ مو قادر يتكلم كتير _ الساعه 11 دوامك بدئ من ساعه انا في الحصه دحين كنت حاسس انو حتروح عليكي نومه
نسيت الحلم
ونسيــــت النوم كللو
شهقت وبعدت اللحاف عليها كانت حتقـــوم رجلها مسكت في اللحاف وطاحت من على السرير : آآآآآآآآآآ
: الووو .. الووو
رفعت جسمها من على الارض مو عارفه تتالم ولا تضحك وتدور على الجوال مسكتو : ههههه ايواا _ مسكت ظهرها _ اااي ياظهري
بيهمس لسى : ايششش بكك
ترف تضحك وهيا ماسكه ظهرها :طحت من السرير
اسامه : لاحول ولاقوه الا بلله فجعتيني ياماما
ترف لساتها تضحك : فاتتك الطيحه ههههههههه
صرخه بالفصل : اااااساااامه
اسامه قفل بوجهها بعد ماتهزئ من الاستاذ
آمـــآ هيا اتذكرت الوقـــت وقآمت بســـرعه تتجهـــز ورآحت
وكالعاده مرممطه وتدورلها سيــآره توديـــها ...
ووصلت الساعه 12 ونـــص
اول ماشافتها ميرنا : اخيييرا
ابتسمت ترف واول ماشافت براء اختفت ابتسامتها باين باين انها طالعت فيه وشمقت ...
ميرنا انفجعت وحاول ماتعلق
اما ترف اتكلمت وكأنو ماسوت شي : معلش راحت عليا نومه
براء انتبه لنظرتها حب يستفزها : والله بسببك اشتغلت اليوم
ترف طالعت فيـــه وبدلع قالت : انتبه على اظافرك لاتتكسر بس
ميرنا نزلت عينها وسوت نفسها مجنوووونه ...
اما برااء ضحك بكل صوتـــه : والله شكلي حبدأ انبسط بالدوام
ترف نفسها تاكلو بنظراتها عدت من جمبــو وكأنها ماسمعتو
اما ميرنا لحقتها ومسكتها من يدها وهيا تهمسلها وتشد على كلامك : ايش بك انتي بلهه
ترف حطت يدها على خشمها : اخلاقي اليوم في خشمي حلمت حلم نكد عليا مو ناقصني دا كمان
ميرنا تشد على يدها : ترف حيسويلك مشاكل بعدين
ترف وصوتها عالي: ماباقي الا رجال بنص شنب يجي يتمشكل معايا
ميرنا سابتها على طول وبعدت عنها خافت
اما براااء بس سمع ردها على قد ماستفزتو على قد ماحطها براســـو ...
رفع صوتـــو وهوا يتكلم :هههههههههههه والله محترمك بس لانك متزوجه
ترف طالعت فيه : والله مو مجنونه عشان اضيع عمري وانا متزوجه
ميرنا دارت جسمها وهيا تحاول تصرف نفسها وكأنها ترتب الملابس ومفرصعه عينــها
مو عارفه ايش ســـآر
امس كل واحد كآن في حالـــو واليوم بيآكلو بعض
اما بـــراء كآن بيعلق ودخلــو عيلــه المحل
طالع فيــها بوعيــد وهيا شمقت
كــآرهه كل اصناف الرجــآل
كل ماتحاول تتقبلهم احلامها تذكرها بكل شي سرلـــها....
مالقت المعامله السيئه الا من الرجـــآل
حتى اخوانها ...
حتى لما اتمسكت ماتنسى نظرات الرجال لها
امــآ تــرف شويا ودخلت المخـــزن وهوا لحقـها
وقف عند الباب وهيا شايفتـــو بس مطنشـــه
قال بهــدوء : كلامك لساتو في راســي
طالعت فيها وكملت تسوي شغلها
كمل بنفس الاسلـــوب وهوا بتوعدلها : خلي قوتك دي تنفعك ونشوف اللي بنص شنب ايش يسوي
سابها وخـــرج
مو شايفه انها غلطت ولا انها هيا اللي بدأت : حيوووان كمان عينو قويـــه

مـــرت ســآعه وجا وقت انهم يقفلـــو ... ترف خرجت اول وحـــده
وهوا وراها وميرنا شايفه نظراتـــو ...باين انو مولــع من جوتـــه
خرجت من المـــول وتمـــشــي على الرصيــــــف
ودوبها بتقطع السكــه الا جــآت سييياره تدق بوووري ومســـرعه
مع الفججعععه راحت تتتجري بســرعه للرصيف التــآني
الشـــارع فاضي ووقفت السياره بعد ماسمعت
صوت تفحيط
وهوى بيطيرها
فتحت عينها والسياره واقفه جمبــها
فتح القزاز وهيا بناحيــه الراكب التـآني
: هاا تركبــي ياحلو
تـــرف انفجعت رفعت يدها وهيا ترتجف : انتا مجنووون
براء ضحك : ههههههههههههه ايش بكك خايفه _ يغمزلها _ اركبي نتكلم شويا
ترف وجهها مصفر تاشر عليه : انتا تستهبل
ببرود يكلمها : شايفه كيف وجهك سار دا والرجال اللي بنص شنب ماسوا شي وخلاكي كدا
جات سياره وراه وسارت تدق بوووري بعصبيـــه
ترف تطالع فيه وتطالع بالسياره مو مستوعبـــه ايش قاعد يسوي
اما هوا كمل كلامـــو : اشوفك في العصـــر _ ورفعلها حوآجبه الاتنين بشــر ومشــي _
لساتها واقفه بمكــآنها وتطالع في سيارتو وهيا تبــعد لين ماختفت ...
دقايق مرت وبعدها كملت طريقها وهيا مفجوعه منـــو : حقير !
دي الكلمــه الوحيـــده اللي حستها لايقــه عليـــه ...



وصلت البيت ... فتحت الباب بمفاتيـحها ودخلت رمت شنطتها اول مادخلت الصاله
اسامه خرج من غرفتــه : ايش بك مكشره
قرب وسلم على راســها ...
ترف مو قادره ماتبين ملامحها فاضحتها مرا
مستفزها مستفزها مستفزززها
تحس بحـــريقـــه جوتــها
قالت بجفاصــه : حححر _ ودخلت غرفتــها _
اما اســآمه لحق وراها : حسي فيا كل يــــوم تجيني ضربه شمس وانا جي
جلست على سريرها وتفسخ الجزمه : اسامه مصدعه مو ناقصتك ترا
اسامه كآن مبتسم اختفت ابتسامتــه : طيب
سحــب نفســـو ورآح غرفتـــه
عادي متعود تفصل عليـــه كدا ....
قفل اللمبـــه ورمى نفســو على السرير ...
اما هيا فسخت الجزمه واول ماخرج اسامه رمت الجزمه بكل عصبيه على الجدار
قامت وقفلت الباب بكل قوتــــها ...
جلست على السرير تاني .. وقفت ... تروح وتجي بالغرفه
مو عارفه ايش تســـوي
مو عارفه كيف تفرغ الطاقــه اللي جوتها
تحس بالقوه ماســـكه نفسها
خرجها عن طورها بمعنـــى الكلمـــه

وبعـــد تلات ســآعــآت وهيا مسدوحه ومســـرحــه بــس
تحاول تهدى
تحاول تمســك نفســـها ...
قامت استحمـــت وغيرت ملابســـها وبتتجهـــز ..
حطت جوالها في الشنطــه وسمعت صوت بالمطبــخ دخلت ...
خلود يدها حمــره من نكهه المعسل قاعده تزبط الراس : كويس لقيتك
خلود راحت للمغسله تغسل يدها : ايش فيه
تــرف متردده تقولها ولا لا : سار معايا موقف ومرا مضايقني
خلــود تنشف يدها بالمناديــل : ايش هوآ
تــرف حكتــها كل اللي سـآر
خلود وهيا متفاجئـه : من جدكك ياترف كم مرا اقولك مايسير تقولي لرجال دا الكلام
ترف تحاول تبرر لنفسها : مدري شكلو مستفزني من يوم ماشفتو
خلود : والله تستاهلي
ترف : ياخلود مستفز انتي ماتشوفي نظراتو
خلود : برضو ماتقولي الكلام اللي قلتيــه انتي مجنونه غيرو والله يقتلك في مكآنك
ترف : مو عارفه كيــف حروح دحين
خلود بتخرم القصدير وتتكلم ببرود : اتاسفيلو
ترف شهقت : مع نفسسسك
خلود : والله عيب عليكي يعني الآدمي كمان يسير اخو صاحب اسامه المفروض تحترميه
ترف تبا تبكي تبا احد بصفها : خلللللوووود
خلود : ايش اسويلك يعني تبيني اكدب عليكي واقولك ماغلطتي
ترف : ايوا غلطت بس مو لدرجه اني اتاسف خلاص اسوي مجنونه واسكت
خلود : بكيفك سوي مجنونه وهوا حاطك براسو وحيقعد ياأذيكي وتستاهلي اللي يجيكي وقتها
ترف رجعت شعرها ورا اذنها : والله ماعرف اتعامل مع دا الجنس استغفرالله
خلود خارجه من المطبــخ وترف وراها تمشـــي
حطت راس المعسل وحطت الفحك وقعدت على الكنبـ
اما ترف جلست جمبها : ولعي بسرعه اشفط كم شفطه ابرد قلبي قبل لاأروح
خلود : هههههههه كمان انتي اللي تبي تبردي قلبك
ترف تهرج بشويش ماتبى اسامه يسمع : والله ترا احس كأنو هوا اللي سبني من يوم ماجيت وانا متنرفزه منو
خلود :عينك قويـــه مدري متى تستوعبي انو الرجال عالم جميـــل اتعاملي معاهم بلطافـــه بكيـــآته باأنوثـــه
ترف : ههههههههههههههههه اخلصي وقوليلي ايش اسوي من غير ماعتذر
خلود : لو ماتبي تعتذري خليكي سـآكته واتحاشيــــه واتحملي اللي يجيكي ...
ترف وقفت : اوووف منك ياشيخه نكدتي عليا زيــآده والله ... انا ماشيـــه
خلود تنفخ في الهوا الدخان : ماتبي تستكنـــي
ترف بنرفزه : ماااابى
خرجــت وقفلت البـــآب اتوجهت من التـآكسي للمول على طــول ...
واول مادخلت المحـــل بوجهها
دخلت المخزن
حطت شنطتها وخرجت ...
مو لاقيــه ميرنا
تسئل ولا لا
تطنــش احسن مــرت نــص ســآعه وباين انو مشغول بجوالــه في هرجه
مكشـــر ومو مديها وجه
وهيا تتعامل مع الزبـآين ...
جــآت لعندو : انا بخرج بجبلي اكــل
بدون مايطالع فيـــها وعينو على الجوال ويكتب باين انو مرا متنرفز : جيبيلي معاكي
تــرف !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عندهــآ حليـــن ياتخلي ترف الشريره تستحوذ عليها وماتجبلو شــي
ياتكسر الشر وتروح تجيب عشان يهجد من ناحيتها
خرجت من المحــل وهيا تفكر نفسها تطنشو
رفعت جوالها واتصلت على خلــود : خللللود
خلود : خيييييير خييير ايش مسويه كمان
ترف ورافعه صوتها عشان الناس اللي حولينها : مو عارفه ايش اسوي _ حكتها ايش سار _
خلود ببرود : والله يابنتي انا مو عارفه ليش انتي محتاره
ترف : اخاف يولف ويسير يعاملني زي ميرنا
خلود : فيه فرق انتي غلطتي ودحين حتعتذريلو بطريقه غير مباشره اما لو سار يعاملك زي ميرنا انا اديكي الكرت الاحمر انك تطلعي عينو
ترف اقتنعت : طيب
وصلت للمطــآعم ومو عارفه ايش تجبلو حتى ماسئلتو ... اتذكرت ميرنا جابتلو بيتزا داك اليوم
وسوت نفس الشـــي وهيا راحت مآك اخدتلها وجبتها ومشيـــت ...


وصلت لعندو وحطتلو اكلو على الطــآوله وهيا دخلت جوآ تــآكل
اول ماخرجت لقتو يطالع فيها رفعتلو حآجبها
: شكرا على البيتزا ماعرفتك اليوم وانتي مؤدبه وهاديــه
في حاجه جوتها قاعده تقولها " اهدي ياترف اهدي ياترف " : في الصباح كنت معصبه _ سكتت شويا وبعدين قالت _ تعرف ليش ميرنا ماجات
براء : قالتلي تعبانه
ترف تلعب بالساعه اللي بيدها : اهاا
فجأه ضحك من قلبببو وكأنها قالت نكته : دا اول حوار بيني وبينك من غير مضاربــه
ماتدري تضحك يعني ولا لا بس الموضوع ماضحكها
تحسو يستفزها بتعليقاتو ابتسمتلو ابتسامه تسليكيــه
وجآ دورو يدخل يـــآكــل ...


امــآ في المحــل
دخــل وآحد يتفرج على الملابــس وهوا يفصل جسم تــرف يطالع فيــها
بااعجاب
يطالع فيـــها بنظرات شويا ويـآكلها
هيا واقفه على المكــتب حآسه انو داخل بس يطالع اصلا عشان كدا ماراحتلـــو
لكن هوآ جــآ لعندهــآ : ايش يسوي الجمال دا كلو هنــآ لوحدو
جــآبها من النهايه لايلف ويدور ولاشي
يباها تمسك معاه
ترف انفجعت من ردو اللي مافيه اي تكتيك في المغازله : خير ؟!
نزل راسو على المكــتب ورجع رفعو بعد ماتعبتو بنظرتها : ياووويل حآلي
تبــآ تضحك فاجعها
اسلوبــه مرا غبـــي
ثلاثيني ورزه شكــلو بس الاسلوب مرا خلاه بعينها عبيــط

آمـــآ جوآ سمــع كلامــو والاكل لسى قاعد يمضغو ماستوعب رجع كمل اكل
وصوتـهم واصله ...

تــرف ابتسمت وهيا تحاول تمشي الموضوع بااحترام : اخويــآ حابب تشتري شي ولا اطلع برا
هيا تتكلم وهوا يتخرفن زيــآده : وه فديت كلمه اخويــآ منك
تــرف ونظرات الفجعه بوجهها بعدت من ورا الطاوله وجات لعندو اشرت على الباب وبااسلوب هجومي قالت : اطلع براا
بتفاهم : اسمعي يامزه انتي ,, خليكي هاديــه ليش العصبيــه
ترف : بقولك اطلع
نزل عينــو على وسطــها ورجع طالع بوجهها : خلاص خلاص انا حشتري
تــرف بكل صوتــها : انتااا وسخخ بقولك اطلـــع _ رفعت يدها وهيا بتحذر الا جا واحد مسكها ورجعها على ورا _
وبصـوتــه الهادي اللي مليان شــر : خييير!!!
الرجال انفجع ماتوقع انو فيــه احـــد : معللليشش معليـــش
جا يمشي الا براء مسكــو من بلوزتـــه
تـــرف تدف براء تبا تضربـــو : حيووان ماتستحي _ وبراء بيدو التانيــه يرجعها لورا _ بعدي خلاص
ترف ولا كأنو احد يكلمها تشردح وهيا رافعه صباعها بتهديد وكدا شي قصير بين رجالين طوال تحشر نفسها : دحين خوفت ياووسخ
براء سحبـــو برا المحـــل من تــرف ولا راضيه تفهم انها تبــعد
والرجال يحاول يتفاهم : ياشيخ اصبر فاهمني غلط والله


في المحـــل تروح وتجــي معصبـــه دخلو بنـآت وحاولت تتعامل معاهم بس وجهها محمر وباين العصبيــه بعينـــها ...
خلصــو وخــرجو واول مادخل بــراء جات : هاا ايش سويتلو
براء يعني اكيد اتضارب معاه قال بمزح : قتلتو
تــرف :يستاااهل والله كل الرجال لو يتبادو من المجتمع يكون احسن
براء : هههههههههههه يابنت انتي ايش بك على مجتمع الرجال
ترف ضامه يدها تحت صدرها وتتكلم بقرف : انتو نـآس نجســه
براء فرصع عينو على الكلمــه : ترا في الطيب وفي البطال عادي
ترف مو مقتنعه : في الطيب وفي البطال اكيــد لكن كلكم في مرحله معينه تسيرو واحد _ مشيت من قدآمو وراحت للمكتب وهيا يومها كلو قفل من الصبــآح اساسا متضايقـــه _
براء مو عـآرف ايش بــها .. بس فهــم انها كآنت متزوجه وآحد وســخ وطلع عينها دا اللي استنتجو
براء جا لعندها وهوا بيفتح حوآر : اسمعي
كانت تطلع بالورقه اللي قدامها رفعت راسـها : ايوا
براء طالع في عينـها ورجع شتت نظرو وقعد يحكــي : انا متزوج طيب
تــرف مرا اتفاجئت : ايوا ؟
براء : ومرتــي انا اخترتها بنفســي ولنا تقريبا سنـه متزوجين المهم هيا حاليـآ عند اهلها ماتبا تكمل مع انو انا شاكك انو في احد في حيـآتها بس ماقلت عن مجتمع البنات انهم وسخين وكلكم زي بعض
تــرف مو مقتنعه بكلامو: الحرمه ماتروح تخون الا لو انتا بتسوي شي غلط
براء ابتسم يتكلم باعجاب : صغيره وعندك ولد بطولك ماشاءالله وحكيمه كمان كتير كدا
ترف : صح كلامي يعني
براء : هههههههههههه لا _ سكت شويا _ مدري
ترف : كيف ماتدري
براء : مدري عنها بكيفها
تــرف : مو فاهمه حتطلقها يعني
براء بااقتناع : لا ماحطلقها حخليها كدا معلقه
ترف رجعت تطالع بالورقه : مو بقولك انتو مجتمع وسخ
براء رفع يدو وهوا يرجع شعرو لورا : مو وسـآخه بس ماحطلقها عشان تروح ل
ترف قاطعتو : سؤال انتا متأكد انها تخونك
براء : اسلوبها واضح
ترف بعدت عن المكتب واخدت قاروره المويــآ : الحرمه لما تبا تجنن زوجها وتباه يهتم فيها تحسسو انو هوا ماسار مهم وهنا الرجال عشان تفكيرو وســخ ودنيئ يفكر انها بتخونه على طول مع انو الرجال طول وقتهم يخونو والحرمه مسكينه ماتستوعب الا لما تكفشو
براء : الحرمه المجنونه اللي تسوي كدآ اللي تكون عاقله تحاول تصلح بيتها تحاول تهتم بزوجها
ترف : مو اكيد هيا سوت دي الحاجات ولما شافت انك ماتستاهل سارت ماتهتم
براء ابتسم : انتي ليش مطلعتني الشرير في القصه ترا وربي مظلوم
ترف : مدري احس من يوم ماشوفتك شرير ومو مرتاحتلك
براء : ههههههههههههههههه
ترف تفك القاروره وتقفلها تفكها وتقفلها : المهم لاتعلق البنت دام ماتباك
براء يستفزها : بكيفكم الشغله متى ماتطفشو تبو تمشــو وخلاص
تــرف اشرت على نفسها : والله نفسي اقعد مع كل حرمه واقولها ليشش ليشش تتزوجي ليش تزيدي نسبه الذكوره في المجتمع
براء :هههههههههههههههههههههههه يابنت انتي ايش بي اهلك اليوم طبيعي الحقد دا
ترف : والله طبيعي اللي مو طبيعي انك تعلق مرتك وماتطلقها عشان مزآجك
براء : انا حررر انا رجال ليا السلطه اني اسوي دا الشي
ترف : والله لو انها حرمه من ظهر رجال بجد كآن رفعت عليك خلع _ مشيت وهيا شويا تفعص القاروره اللي بيدها _
دخلـــو بنــآت وبرآء راح قعد على الكرســي اللي وراه المقعــد ...
اما هيا اتعاملت معاهم ومشـــيت ...
جآت لعندو : هيا خدلك متزوج وشويا وتاكل البنات بعينك
براء انفجع : انتي حتقعدي تراقبيني
ترف : لا بس استغربت ليش جلست هنا وماذخلت
براء : جالس هنا عشـآن لايجي واحد غبي زي اول ويستهبل عليكي دا جزاتي
ترف : اعرف ادافع عن نفسي روح شيل هم مرتك لايكون احد يااذيها
براء نزل عينو على جوالو : غلطان الواحد يحكيكي عن شي

الدوآم لســآتو في البدآيـــه ... الوقت طويـــل .. بدت تتعـــب
براء قاعد مستكن وهيا واقفه وتروح وتجي وتقعد على الطاوله الللي فيها الجنزآت ...
وقف واتمطــع : رايح اجبلي قهوه عشان لاأنــآم
تــرف اتثاوبت : جبلي معاك_ قالتلو طلبها وخرج_
امـآ هيــآ وقفت عند باب المحــل وشايفتو رآيـــح وفجأه وقف ومعاه بنتين
اخــدهم الكلام ...
شافتــو يضحك ... شافتو ياأشرلها على المحل
قالت بنرفزه :وبعدين يقول مرتو تخونـــو
: ايش
طالعت مفجوعه من الصوت اللي جا جمبها قالت :ساامي
سامي : وصلتي لمرحله انك تكلمي نفسك ياماما
ترف ضربتو على كتفو : فجعتني ايش جاابك
دخلت المحل وهوا دخل وراها : جيت اتطمن عليكي اتصلت ماتردي
ترف : اووه والله جوالي في الشنطه
سامي : خلصت خدمه النت صح
ترف : ايوا
سامي : ايوا انتي ماترميه الا لما ماعندك نت
ترف قعدت على الطاوله ومسكت يدو : حبيبي انتا والله كنت بتصل عليك ونسيت
سامي باين الطفش في عينو : والله البيت ممل بدونك لنا يومين مانتضارب
ترف : هههههههههههههههه عادي قاعده اتضارب مع اللي هنا لاتشيل هم
سامي بخوف : ماما بلا بلاهه
ترف بكذب وهيا ترمش بعينها : بلله انا اقدر اتضارب مع احد غيرك
سامي مايصدقها طبعا : كم مرا اسحبك من مضاربه مع رجال
ترف ضحكت : والله هما يبدأو
سامي يشد على يدها : ايوا بس اللله يخليكي ياماما مايسير هنا تتضاربي حاولي تطنشي
ترف : طيب ان شاءالله
فجأه يد تدخل بينهم وهوا ماسك القهوه
ترف اخدت من يدو : شكرا
سامي طالع فيه بااستغراب : هلا
براء دخلو يدو في جيبو ويدو التانيــه ماسك قهوتــو : كيفك
ســآمي : كويس الحمدالله
براء : كيف المدرســه وكيف محمود
سامي :تمام ,, باقيلنا اسبوعين على الاختبارات
براء : اووه الله يعينكم
تــرف تشرب بصوت عالي عشان لاتنحرق وفي النهايه انحرقت : اااح
براء : حطيتلك كراميل
ترف ولساتها مكشره من الحراره : كنت بقولك ونسيت
براء : كويس
ترف طالعت في سـآمي : اقعد معايا حكيني ايش سويت اليوم
سامي : كنت بحكيكي اليوم وطردتيني من غرفتك
ترف : ههههههههههه انا اسفه كنت تعبانه
براء سحب نفسو وراح قعد على المكتب
ســآمي : خلاص راحت عليكي سار شي مهم في حيـآتي
ترف :ككداب
سامي : والله
ترف بحماس : حكيني
سامي : ماحقولك
ترف حطت القهوه على الطاوله ومسكت بلوزته بترجي : امانه قولي
سامي يرفع حواجبه بالنفي : ماحقولك والله قهرتيني في الظهر حلفت اني ماقولك
ترف وقفت وضربتو على كتفو : تحلف على امك _ باأمر _ يلا قولي
سامي : انا حلفت
ترف وبجد متنرفزه تسحبو من بلوزتو وتفرصع عينها : سااامي قولي ولا والله ياويلك
سامي ضحك : هههههههه ماما ماتبطلي دا الاسلوب


اما في واحد قاعد يطالـــع فيهم ومو مستوعب انه دي أم دا
كأنهآ اختـــو



ســآمي بقله حيــله : طيب خلاص حقولك
ترف وابتسامه على وجهها : ايشش
سامــي : اختاروني الحـآرس وعندنـــآ مباراه بعد 6 ايــآم
ترف بحماس : ماشاءالله مبررروك حبيبي
سـآمي : الخبر التـآني
ترف : اييوا !؟
سامــي : المبـآراه مو هنـآ
ترف : اجل ؟
سامي : في ****** يعني تبعد 4 ساعات ورايحين في بـآص
ترف : معاكم يعني المدرب
سامي : ايوا معانا مدير المدرســه كمـآن وحنقعد يومين
ترف هنا اتفاجئت : تبا تبات برا البيت !!!!!
سـآمي وعلامات الترجي : ماما تعرفي قد ايش احب الكوره
ترف : ايوا بس تروح وترجع بنفس اليوم
سامـــي : ياماما مع العيـآل حكون ووحيحجزولنا بفندق وكل شي عليهم الله يخليكي
دخل رجــآل وحـــرمتو وترف سابت سامي وهيا مكشره وراحتلـــهم ..
سـآمي راح وقف عند براء وهوا برضـو مكشـــر

براء طل فيــه وبعدين رجع يكمل يهرج بالواتس مع ميســآ
براء : ايش تبــي
ميسـآ : بقولك طلقني لين متى وانتا سايبني كدا
براء : انا مو فاهم في يوم ولليله صحيتي تبي الطلاق
ميســآ : شوف انتا ايش سويت
براء : اربعه شهور وانتي عند اهلك لو تبيني كان جيتي صارحتيني
ميسـآ : أهو إنتا قلتها انا مــآباك ماباك يااخي
براء : طيب ماحطلق لين ماعرف ايش اللي غيرك فجأه
ميسـآ : اسلوب الناس البريئه اللي بتتكلم فيه وكأنك ماسويت شي ماحبو
براء : وانتي اسلوب الناس اللي عندها كرآمه وماتبى تتكلم مو داخل مزاجي تبي تمشي الموضوع عبط حمشيه عبط ياميسا
ميســآ قرات كلامو وماردت

براء رمى جوالو على المكـتب : الحريم وظيفتهم ينكدو بس عليك
ســآمي بقهر : ايوا والله _ طالع فيه _ بلله ايش حتخسر لو خلتني اروح فيها شي
براء : لا طبعا
سامي : كنت جاي مبسوط قلبت مزآجي
براء : حاول فيها لما ترجع البيت
سامي : امي كآئن شرير صغير لما تعصب تعصب
براء حس الوصف لايق عليها : ههههههههههههههه


امــآ سامي ودع مــآمتو ورجــع البيـــت ....
ترف مصنقره وقاعده على الطاوله جمب الملابس ...
يطالع فيــها كل شويـــآ ويتذكر تعليق سامي ويضحك بينه وبين نفســو
فجأه جـآت تكلمو ميســآ شاف اسمها من برا وفتح الواتس ..
"ميسـآ : اسمع تعال نتكلم "
براء : نتكلم في ايش ؟ "
ميسـآ : في وضعنا مستعده ارجع بس على شروطي
براء من غير مايضحك ارسل ضحكه طويله : ههههههههههههههههههههههههه تستهبلي صح
ميسـآ " ايش بك ؟ "
براء " خشخيشه انا عندك على بالك لما تقوليلي تعالي حجيكي جري "
ميسـآ " مو فاهمه لاتبا تطلق ولا تبانا نتفاهم "
براء بعناد " اييييوا انا اباكي كدا معلقه لا في الارض ولا في السمـآ "
ميسـآ اتصلت عليــه وهوا رد ودخل المخزن ..
ميسا :وبعدين معااك
براء بااستفزاز : اهلين بزوجتي اهلين بمرتي الحبيبه
ميسا : انتا تبا تستفزني صح
براء باستهتار : والله مو قصدي استفزك
ميسـآ بنرفزه : برااء انتا ايش تبا بزبط مني
براء : انتي عبيطه صح ؟! دوبك قبل نص ساعه ماتبي تتكلمي وطالبه الطلاق وليا اربعه شهور احاول اتكلم معاكي خاصرتني ذحين سبحححححان الله نزل عليكي الوحي وتبي تتفاهمي وانا المفروض الكلب حقك اجيكي جري صح ؟
ميسآ : انتا ماتعرف شي اصلا ولو قلتلك اللي اعرفو حتعذرني على اللي سويته معاك
براء : دوبك جيه تهرجي ! مو فاهم ايش سار معاكي عشان غيرتي رايك !
ميسـآ : هديت وفكرت بالموضوع لأنو من حقك تعرف
براء ماقدر يمسك نفسو وضحك من قلبببو وهوا محروق من جوآ : ههههههههههههههه الله يديكي العافيه ياقلبي بعد اربعه شهور هديتي دا يدل على إنك مرا تحبيني ياعمري
ميسآ عارفه انو يستهزا فيها : انتا لو سمعتني حتعذرني
براء يهرج بقهر : لو جيتيني بعدها بشهر كآن سمعتلك بس دحين استني لين انا ماأصفى واحتمال وقتها اباكي واحتمال لا
ميسآ : كمآن انتا الغلطان وتقلب الموضوع عليا !
براء : انتي مجنونه ! _ بدا مرا يتنرفز وعارفه انها تبا تتكلم فايبا يقهرها زي ماكانت تقهرو ومايسمعلها _ اقولك يلا انا في الدوام سلام
وقفـــل من غيـــر مايسمع اي رد منـــها
جاتو على الواتس ترسل ورا بعض عارف انها عصبت
بس مافتـــح دحين حيردلها حركتها ...


خرج قعـــد مع تـرف لين ماخــلص الدوآم ...قفل المحــل وراح لمواقــف السيــآرات
شغل سيارتـــه وحررك شافها تمشــي على الرصيـــف شاف كدا سياره توقفلها
عارف انها بتتعاكس ... مارضي يدخـــل وراح لبيـــت اهـــله
فتحلو بــآب الفلـــه اخوه محمود : سلاام انتا لسى صاحــي
محمود : دحين داخل انـآم
: فين امي وابويـآ
: في الصــآله الحقهم قبل لاينامو كمان
: طيب
دخــل على اموو وابــوه وسلم عليهم وقــعد
وطبــعا اول موضوع حيتناقشو فيــه ميســآ
امو : ايش ســآر معاك ؟
براء :والله ماسرت عارف اباها ولا لا
امو : انتا تبا تكسفني بس مع النـآس
براء : انا عارف اصلا متصلين عليا عشان اهلها
امو : شهرين وحيكملها البنت نص سنه قاعده عندد اهلها
براء : مو مشكلتي هيا اللي كانت تبا تقعد وكنت ابا اطلقها من داك الوقت انتو ماخليتوني اهو دحين تبا ترجع وانا ماليا نفس اتكلم حتى معاها
ابـوه : ياأخي خليك رجال وسوي شي واحد صح في حيـآتك لا دراسه ولا تشتغل اجي المحل مالقاك اصلا وحتى الزواج مو قادر تمسك حرمتك
براء بيحاول مايتمشكل مع ابــوه : لو أمي سوت فيك ربع حركات ميسا كآن طلقتها من زمان ,, راجع بيتي مالقى حرمتي ولا القى عفشها فجأه قاعده في بيت صحبتها وتقولي مخنوقه طيب ايش سويتلك ايش ســآر حتى عمي اكلمو ايش بها خليني اكلمها يقول البنت مضغوطه مو متعوده على الحيــاه الزوجيه والضغط اللي عايشه فيه لا ياااااشيخ ! شغاله وجايبلها واكلنا كل يوم من برا مو فاهم ايت ضغط اللي عايشته يعني حتى اهلها مابيقوموها في النهايه تجي تقولي خليك رجججال مو انا لو مو رجال ارجعلها
الام تحاول تهديــه : ياولدي انتا عارف بنت عمك دلوعه ومو متعوده تسوي شي
براء : اوك انا عارف وكنت متفهم دا الشي وحطيتها في عيوني بس مو لدرجه تسويلي حركات افلام هنديه وتبوني اسكت واتحمل
أهو قلتوها بنفسكم حتكمل تقعد عند اهلها نص سـنه واهلها راضين مو فارقه معاهم احنا اصلا لو رجعنا لبعض صدقني ياأبويا مشاكلك مع عمي حتزيد بسبب بنتـــه
الاب : لاحول ولا قوه الا بلله ايش اللي خلاني اشجعك على دي الزواجه اصلا
براء سند جسمو على الكنبــه :وربي كرهت حيــآتي مخليتني زي الكلب الشهور اللي فاتت وهيا تتدلع
الام حزنت على ولدهــآ : انا بس منحرجه من اهلها انتا عارف كيف علاقتنا قويــه والفتره الاخيره مو عارفين نتصرف مع بعض
براء : والله اني صبرت عليها عشانكم بس خلاص كمان حسو فيــآ
الاب وقف : انا داخل انــآم
وسابهم ومشـــي صرف نفســـو مخنوق حيتحط في موقف مرا غبــي مع اخوه والسبب زواج اولادهم ...
الام طالعت فيه : معليشش موقفه صعب كمــآن
براء : عارف
الام : انتا استخير ياولدي قبل لاتطلق وتتسرع
براء : ياأمي فين التسرع بالموضوع لنا اربعه شهور كل واحد عايش لوحده
الام عندها امل لسى يرجعو : برضو استخير
براء : ان شاءالله ..
الام : المهم كيف العمل
براء : كويس ماشي الحــآل
الام سكتت شويا وبعدها قالت بااهتمام : هيا ام سامي تشتغل معاك
براء ماستوعب وطالع فيها بااستغراب بعدين فهم : ايووا
الام باأسف : بلله ابوك ايش يبا بوحده زيها
براء مرا استغرب : ليش ايش بها !
الام : خريجه سجون لها مسجونه اكتر من 7 سنوات الله واعلم ايش مصيبتها
براء مرا انفجع : من جدك !!!!!!!
الام : ايوا ابوك لما اخد اوراقها الرسميه اتكلم مع ولدها عشان كدا ماكانت تشتغل في اي مكان محد يقبلها وابوك سوا فيها خير استغفرالله لاتجبلنا بس مصآيب
براء مرا مصدووم : والله صدمتيني
الام : ابوك مايفكر والله .. سامي طيب واحبو بس امو من فين نعرفها عشان نسوي فيها خيــر المشكله حتى مانعرف ايش سوت عشان تنسجن ومحمود يقولي سامي ماعندو اهل لاخيلان ولا اعمام مقطوعين من شجره الله يستر بس علينا
براء بيدافع بس لسى برضو مصدوم من الكلام : مو باين عليها تراها محترمه وف حالها
الام : تحت السواهي دواهي الله يستر منها بس
براء دحين سار يفســـر كل حركــآتها بس برضو ماستنتج شــي
لكن امو صدمتـــو بالموضوع
جــلس شــويــآ معاها ووقف : يلا انا رايح
امو : الوقت اتاخر اطلع نــآم في غرفتك
براء : لا خلاص اروح بيتي و
امو قاطعتو : يلا الله يرضى عليك لاتشغل بالي بدا الوقت
براء فيه اصـــلا نوم ومكسل يمسك الطريق : طيب
طــلع لغرفتو واخد ريموت المكيف وشغلو ورمى نفسو على السرير من غير مايفسخ شي
واول شي جا ببالو : متى كآنت مسجونه ! ومتى جابت سامي ! ومتى لحقت تتزوج !
الفضول قاتـــله
سار حاسس انو وراها قصـــه مرا كبيــــره




طفوله ملوثه بالواقع

امــآ في مكـــآن تــآني واجواء بعيده كل البـــعد عن الرآحـــه النفسيــه
شخصيــه تصـــف معاناه فتــآة لـــيس لها سنـــد ليـــس لها ملجأ
والظلم هوآ من جعلها تمـــر بهذه الظروف ...

خلصــت من عملها وخرجت تمشي في الشـــوارع بدون هـــدف
مو عارفــه ترجع لهديـــل ! طيب لو لقت هديــل شغل هنــآك بدا البيت المريح هيا ايش حتســوي!
وقفت في شــآرع هادي مافيــه احـــد طالعت بيدها المجرحه من كتر الشغل
ضمت اياديها لبعض وهيا تحس كأنو امواس من كتر مايوجعها
شالت الكــآب من على رآســها وفكت شعرها
وكمــلت طريقــها لين ماوقفو اتنين قدآمــها : ايش تسوي ياحلوه هنــآ ..
روان دخلت يدها بجيبها : ايش تبو
الرجال قدم خطوه وقرب وهيا رجعت خطوه لورى : بعدد عني
الرجال التـآني يطالع فيها : ليش خـآيفه
جا يقرب
خرجت السكينه الصغيره اللي بجيبها : والله اللي يقرب
قاطعو كلامها بصوت ضحكتهم اللي فجعتها
رافعه يدها وهيا من جوتها بتموت من الخوف لكن صوتها مايدل على خوفها
: ايش حتسوي بيدك الصغيره دي
كآن بيقرب الا هيا حركت السكين بكل قووتها
وفجأه صررخ دفتهم وجــــريت
تجـــري وتحس قلبها حيوقف من الخووف
طالعت وراها الا الاتنين يجرووو
خلاص تحس رجلها مو شايلتها
طريـــق طويل مو عارفه ايش نهايته
ومافي احد غيرها هيا وهمـــآ
: والله لاتندمممي يا"""
بيهددوها وهما لسى مامسكوها ايش قمه الرعــــب الللي هيا عايشـــته
طالعت وراها تتمنى انهم بعيد بس فجاه طــآحت بالارض والسكين فلتت من يدها ...


طفوله ملوثه بالواقع

روقــــآن عائلــه بسيـــطه ملمومين كلهم حول طاولــه الطعـــآم
والطاوله ممجهزه باألز الاكـــل من سلطات لمقبلات واطبــآق ريئيسيــه
نقــآش ... ضحك ... يتذكرو مواقف زمــآن
ببسآطه عائله مترابطه ..
: والله وحشتني ياعدي
عدي : انتي الصلاه ع النبي ماتخلي الواحد لحظه يحس انو اشتاقلك سناب ورا سناب
علا : ههههههههههه لو سمحت انا انسانه مشهوره والنــآس تتمنى تشوف سناباتي
عزام : ولل ياشيخه تخيل مسويه اعلان
علا صرخت تخاف من عيون اخوانها : اسكتتتتتتو _ رفعت الشوكه اللي بيدها _ قولو ماشاءالله والله أدخلها ف عينكم
امها : ههههههههههه
ابوها : طلعتي احسن من اخوانك
عزام : اخص عليك يابو عزام ماتعرفني كيف ف عملي
علا بفخر : مهما كرفت ماحتجيب ربع اللي اجيبه
عزام : ههههههههههههه انتي حاجه مشهوره مؤقته فجأه حتختفي دي الظاهره وحتكتئبي اما انا قاعد ابني نفسي طوبه طوبه
عدي :مو امس قلتلي تبا وظيفه ومو مرتاح ههههههههههه
عزام دوبو بيحط الملعقه ف فمو الا طالع فيــه : خليك في نفسك
الاب هوا شاكك اصلا بس جات لعندو : مو قلتلي امس ماعندك شبكه وماقدرنا نوصلك متى كلمك
عزام طل في عدي ونفسو يقولو تستاهل خلي فلتك تنفعك
عدي مايعرف يكذب مرررا : مو امس امس ماتذكر متى اتوقع قبل قبل قبل امس شي زي كدا يعني
عزام ساكت مايبى يرقعلو يعرف اخوه انو حيفضح نفســـو شويــآ
الاب : لا ياشيخ
عُلا ماسابتلهم مجــآل يكملو لما قالت : ماما ماشاءالله البيت اليوم يفتح النفس وغرفتي من زمان ماشوفها كدا نانا من فلها دي الطاقه
الام : لسى كنت بكلم ابوكي على الموضوع
: خير ؟
عدي : حتروح نانا !!!!!!
الام طالعت فيه مفجوعه : تف من فمك تروح انتا ولا هيــآ
عدي انفجع : اعوذ بلله ياماما
عزام يهمسلو : قلتلك الوالده الكريمه فيها شي ههههههه
الام كملت كلامــها : فيه وحده جـات الصباح تبا شغل وهيا اللي نظفت البيــت نانا تبا احد يساعدها وانتا عارف حقون الاستقدم لسى يبالهم وقت ... وبنفس الوقت خايفــه مهما كآن من الشارع الحرمه
الاب : شوفيها وخليها كم يوم عجبك شغلها وارتحتيلها خليها ماعجبك خرجيها
الام : والله مرا خايفــه من الموضوع بس نانا محزنتني
عزآم : صراحه ليا فتره ماشوف غرفتي كدا نظيفه والبيت
الام : ايوا انا رجعت من دوامي دوبي قلبي انشرح من النظافه بس لسى ماشوفتها
علا : خليها ياماما ونانا هيا عارفه شغل البيت لو مارتاحتلها تقولنا نخرجها
الام وقفت : الحمدالله _ شويا اشوف الحرمه واتفاهم معاها _
خلصــو اكـــل واتوجههو للصــآله كملو جلستهم
لهم شهـــرين مايشوفو عـــدي ..
: نااانااا
نانا خرجت من المطبـــخ : ايوا مدآم ..
: سوي 3 كاسات شاهي اخضر .. ايش اسم حرمه اللي يجي في الصباح ؟
نانا : هديل
الكـــل استغـــرب من الاسم
الام : خلاص لما يخلص الشاهي خليه هيا تجيبها
نانا : طيب مدام
عدي : ههههههههههه ايش هديل
عزام : لايغرك الاسم دحين تجيك وحده تصرع وجهك
عدي : هههههههههههههههه فاكر ياسمين
الام اتذكرت الشغاله ياسمين : هههههههههههه استغفرالله سيبو خلق الله في حالو
علا : انتو نـآس سطحيــه وهمكم المظآهر
عدي يتريق عليها : مين امس تبا وحده عندها هالات وحبوب عشان تسوي _ يقلدها _ تتوريال
علا : ايش دخل دا دحين في كلامي انا طلبت وحده بدي المواصفات عشان اعلم البنات
عدي : بلله ماتطفشي وانتي كدا تتصنعي انك حبوبه وتجاملي الكل
علا فرصعت عينها : انا حبوبه ومبسوطه انوالناس يحبوني ليش بجاملهم
عدي : مدري ياخي لما اتفرج عليكي اسوي سكيب سكيب سكيب
علا طالعت في ابوها : باااابااا شوف عدي
عدي : حتى معتز والله حتى ماما كم مرا اشوفها ماتتفرج سناباتك
علا انصدمت : بجد انتو ماتتفرجو
عزآم مفجوع منو : انتا ليش كدا تسوي تحديد على الكل اتكلم عن نفسك ياخي - طالع في علا وهوا باين انو يكذب ويشد على كلامه _ انا مررررا احبك واتفرج سنابه سنابه واعيدها قبل لاأنام عشان لاأنسى كلامك المهم عن المكيـآج اخصريكي من عدي
علا حطت يدها على قلبها : شكرا جرحتوني والله
عدي : شوفي احنا اخوانك في النهايه مانبى نتفرج على مكيـآج _ اشر على امه _ بس امككك ليش تسوي سكيب وتتفرج على صحباتك وتضحك
الام : هههههههههههه حسبيه الله عليك ياكذاب
علا كآنت دوبــها بتتكلم الا دخـــلت هديــل
نانا مديــتها للبس من عندها
بلوزه لفوق الركبــه بيضا ومخططه بوردي وبنطلون وسيــع نفس الشي مقلم
وربطه مغطيه شعرها
شايله الشاهي وهيا تتنافض من جوآ
وزاد خوفها لما شافتهم كلهم يطالعو فيها
حاولت تسوي زي نانا ماقالتلها لاتطالع وتحط التبسي على الطاوله وتنزل عينها
عزآم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الاب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الام : انتي هديــل !
هديل وهيا راخيه راسها : ايوا
الام سـآرت مو عارفه كيف تتكلم معاها ولا ايش تقولها !تطالع في زوجها مفجوعـــه
عزام بقمه السعاده حط يدو على فمو وقال : اووه شيت
عدي ماسك نفسو لايضحك مو مستوعب انو دي شغاله رفع جوالو بدون لحد ينتبه وصورها
وارسل للؤي وكتب " شغالتنا مزززززززه "

امــآ هديـــل مع فجعتهم ســآرت مو عارفـــه ايش مصيرها بينهم ....


طفوله ملوثه بالواقع
فــي مكــآن تــآني على سريرها ولابســه بجامتها الحـــرير
وفارده شعرها على المخده وتطالع في السقف وتفــكر بقرارها
توافق ولا مـــآتوافق
عندها استعداد انو ســآمي يسيبها يومين
تحس انها حتتجنن
وشويا تبا تفكر بسعادته كمان
تباه ينبسط
غطت وجهها بيدها بقهر : اااه
انانيـــه بحبها لســآمي راسها مصــدع كتـــر التفكيـــر ...
فجأه دقت الباب وفتحتو
ترف طالعت بااستغراب : ايوا ؟
خلود في يدها جوالها ووجهها مصفر مو عارفه ايش تقـــولها !
تــرف حست انو فيـــه شي جلســـت : ايش في !!... اهرجي
خلود جات لعند السرير ومدت يدها وقالت بهدوء : كلمي اخوكي
كلمـــه شلتها .. صعقتها الاسم لوحدو خلى قلبها يغووووص جوت بطنها ..
نظرة الخوف كســـت وجهها ....
حركت هديل يدها مرا تانيه وكأنها تفوقها : خدي
اخدت الجوال بنفس الملامح والصدمه وحطت على اذنها
قالت بصوت يادوب يطلــع : الو


نهايه الفصل الثاني

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 02:06 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصــل الثـــآلــــث ...



الكـــل بيطــآلع فيـــها مفجوعيــــن .... منزلــه رآسها وماتبى تطالع فيـــهم من كتــر الخـوف
عدي يخبط عـــزام بكتفو بدون محد ينتـــبه ... يمكن اكتر اتنين مبسوطيـــن عدي وعزآم
امــآ عــلآ زي رده فعل امها مفجووعه وبـس
الشــآهي قدامهم وكلهم نسيــو انهم طالبين شاهـــي
الآب بهدوء وابتسامه على وجهه : كيفك يابنتي
هديل بدون ماترفع راسـها : الحمدالله
عدي وعزام كآنو حينجلطو من الحماس لما هرجت عربــي ومافيه اي تكسيـــر
الاب وقــف وطالع في مرتــه : ناديها
حس الوضــع ماينفع يتكلم معاها قدام الكـــل
الام وقفت وهيا لســى مفجوعه : تعالي
هديــل بكل طـآعه مشيت ورآهم وهيا مو عارفه ايش الموضـــوع
الام جمب زوجها وتتكلم بهمس : كيف اصرفها دي
الاب : ليش تصرفيها
الام فتحت عينها مفجوعه وهمست بقهر : عشان اولادك كيف اقعدها
الاب : اهاا طيب
فتح باب الغرفـــه ودخل هوا ومرتــو عدو على الكنبــه واشرلها تقــعد قدآمهم ..
الام موو عارفه كيف تصرفـــها
الاب : قالتلنا نانا انك تبي تشتغلي ..
هديـل : ايوا _ بكدب _ انا دورت كدا مكان اشتغل فيه ومالقيت احد يفتحلي بابه
الاب : فين اهلك !
هديـل تلعب بطرف البلوزه الطويلـــه بتوتر
حست الشعور دا زي يوم ماجابها جاسم تتعرف على البنــآت
بلعت ريقـها : ماعندي
الام بتردد : وفين كنتي عايشه قبل لاتجي هنا
هديــل : كنت _ سكتت مو متعوده تقول لاأحد حكايتها حاولت تقوي نفسها وتتكلم _ كنت عايشه مع بنات من وانا صغيره ونبيع في السوق مويا وحاجات تانيه
الام : وفينهم دحين
هديل رفعت كتفها وعينها مليانه دموع : مدري _ ماكانت تبا تجيب سيره الشرطه _ انا وصحبتي شردنا وهيا راحت تدور على شغل في مكان تاني
الام طالعت في الاب ماتنكر انها حزنــآنه بس برضــو اولادها شباب : يعني انا كان نفسي اساعدك بس انا عندي اولاد
هديل قاطعتها بترجي : والله ماأخرج وهما فيــه حنظف البيت واقعد مع نانا واسوي اللي هيا تباه وبــس ايش تبيه مني انا حاضر
الام انقهرت مرا مو قادره تقولها لا ولا قادره تقولها ايوا : يابنتي والله اسفــه كآن نفسي اسآعدك
هديل ماتبى ترجع الشــآرع : والله العظيم ماحتحسي بوجودي
الام طالعت بزوجها تباه ينقذهــآ
: يابنتي روحي نامي دحين ولما تصحي نتكلم
هديــل حستهم محترمين مايبو يخرجوها في الشارع بدا الوقت المتأخر ودامهم بيتكلمو يعني متمسكين برايهم: طيب
خـــرجت هديـــل وعدت من قدام عدي وعلا وعزام وهيا راخيه راســها
عزام حط يدو على قلبو وهوا يستهبل: ايش بها كدا زعلانه
عدي طالع فيه : لاتقول امي وابويا خرجوها
علا :اكييد حيخرجوها منتو شايفين كيف عينكم حتطلع على البنت
عدي : احنا مبسوطين انو في وحده حتساعد نانا بس عشان كدا مافي سبب تاني
علا : هههههههههههه اسري بلله
دخلت الام والتلاته طالعو فيــها
علا : ايش ســـآر
الام قعدت على الكنبه واتنهدت بضيــق : حزنتني والله بس صعبه اجلسها قلنالها مانقدر قعدت تترجى ماعرفت ارد قلها ابوكي بكرا نتكلم
عزام يسوي بريئ: وليش صعبه تجلسيها
الام طالعت في اولادها الاتنين اللي باين انهم مقهورين : ولاشــي كدا مزاج ماباها
عدي : سايره قاسيه الفتره الاخيره
الام : هههههه اقولك روح نــآم وراك جامعه
عدي :بكرا ماحروح
الام : لك تلاته اسابيـــع مابتروح اهجد ياعدي
عدي مسك بلوزته بقرف : اكررره الدراسه مابى اكمل
الام وقفت : قوم ناام مافيا حيل اتناحل معاك ... بروح لاأبوكـــم ...



هديـــل دخلت الغرفـــه حق نانا .. ونانا كآنت مستنيتها ومتفائله مرا وصدمتها هديـــل
نانا : ليش !
هديل مالها نفس تتكلم رفعت كتفها : مدري بس حنام هنا وبكرا امشي
نانا اشرتلها على الفرشه اللي بالارض : حطيت هادا لليانه
هديل ابتسمتلها : شكرا
ونانا انسدحت على سريرهـــآ ...
هديل خرجت جوآلها وترســل كول مي لروان ... مو عارفه هيــآ فيـــن ولا ايش ســآر معاها
بالها بدأ ينشغل عليـــها ...


طفوله ملوثه بالواقع ...


في شوارع عشـــوائيــه تفتقر للتنظيم ..
طاحت عـــلى الارض بسبب صخـــره
ماحست باألم ماحست بالجرح اللي برجلها
كل اللي كــآنت خايفه منـــو انهم يمسكــوهآ وبــس . تطالع فيهم وهمــآ يجرو وملامحهم كلــها شــر
رعـــب فضيـــع لأول مرا تحس بكل دا الخــوف
رفعت نفســها من الارض ورجعت تجـــري بدون هــدف
تجــري لأبعد مكــآن ممكن تــروحـــو
وتسئــلها هديــل ليش مانشــرد من عند جاســـم
اتذكرت لما كآنت صغيره وضاعت في الشــآرع وجـآ وآحد يحاول ياخدها
اتذكرت لما ضربــها واحد بسبب انها تطلب منو فلوس طفشتو
اتذكرت لما سحبــو منها اولاد كل الفلوس اللي كآنت تحطهم في الحفــره
ورموها في الركنيــه وضربوها كلهم
تتذكــر مواقف ماتحب تحكيها لأحد لكـــن اللي بيسرلها دحين دا جوابها على هديــل
ببساطـــه لأنهم بنــآت حيتهانو وماحيقدرو يسو شــي ...


بدأت تشـــوف الشــآرع العآآم وتشووف سيــآرات واضائــه عاليـــه
شايفتو بعينها بس من الرعب تحسو لســـى بعيـــد ...
وصـــلت للرصيـــف وقطعت السكـــه بدون ماتطالع في السيـــآرات
فجأه المكـــآن ينقلب كلللو اصوات بواااري وازعــآج
طالعت وراها ماشافتهم شــآفت حديقـــه فيها العاب مرجيحه وزحليقـــه
وكلهم عوائـــل راحت على طـــول لأكتر مكان فيه ضجه عشـــآن ترمي نفســـها بينهم
عشــآن تحس بالأمان
برضو قعدت تتاكد بخوف ومالقتهم
جلست على العشب الاخضــر في نص الحديقـــه
ازعاج
اصوات رجال
ممزوجه بضحكات وبكــآ اطفال
خد ... اشتري دا. .. انتبه لاتطيـــح ... يابنت تعااالي ...
صوت تنفـسها لسى عالي
نبضات قلبها ماهديـــت
تسمع الاصوات وتبـــكي
ياألله قد ايــش تتمنى تكون واحد من دول الاطفال
تبا الأمان اللي عندهم
تبا احد يخاف عليها لاتطيح ولا لاتبــعد
غطت يدها بوجهها وتبــكي وكأنه مافــي احد
فجأه نسيــت الكـــل
مخنووووقه اكتتر مكــآن يكســرها جلست فيــه
انها تشوف عيله مهتمه باأطفالها
دا بنسبــه لها شي يقتــــلها
حست بشي على كتفها وقفت مفجووعه
حرمه كبيره في السن : فيكي شي يابنتي
روان رجعت على ورا واشرت براسها بالنفي : لا
مشيــت وسابت الحرمه لوحدها ماتبا احد يكلمــها ماتبا احد يسوي نفســه مهتم فيــها
خرجت الكاب من جيبها ولبستو ودخلت شعــٍرها
تمشي وهيا تطالع حولينها خايفـــه
ركبت تــآكسي وقالتلو يوديــها للمكــآن اللي فيــه هديـــل ...
خرجت جوالها لقتــو صامت وفيــه رسايل من هديــل اتصلت عليها على طول بعد ماحاولت تعدل صوتها
: الو
هديل مفجوعه : فييينك انتي
: روان دحين جيتك
هديــل : ايش سار معاكي
روان :لقيت مكـآن اشتغل فيــه ..
هديــل : حللو .. انا شكلي حخرج من هنـآ
روان: ليشش
هديـل : مدري الام خايفه على اولادها وتقولي مايسير بس حيخلوني انام اليوم
روان :طيب اسمعي ولا اقول دحين لما اوصل اخرجيلي
هديــل مو عارفه كيف حتخرج بس طبــعا لازم تشـــوف روان ..: طيب

قفـلت من هديــل وهيا حاســه انها مسئوله عنــها
طول عمرها هيا تهتم بنفسها وبهديــل ...

امــآ هديــل مستنيــه البيــت يهدى فجأه ســآر صمت
نانا نامـــت وبتشخر بكل صوتــهابالغرفه
فتحت البــآب بتردد خرجت راســها ..صمت مو طبيعي
واللمبـــآت مقفـــله غرفتها تحت جمب المستودع مالهم علاقه بقســم البيت مــرا
بس لازم تطــلع عشــآن تخرج لروآن
طلعت الدرج وخرجت للممر الطويـــل وقفت شويــآ وهيا تتاكد فيــه احد ولا لا وبعدها فتحت باب الحوش
وخـــرجت
اول ماوصلت رنــه لجوالــها فتحت باب الشارع وروان دخلت الحوش ...
هديــل على طول حضنتها :وحشتيني
روان نفسها تبـــكي بس ماسكــه نفسـها كل وحده حتسوي قويــه عشان تسند التانيـــه ...
روان :وانتي كمان
هديـل بعدت عنها وانفجعت من شعرها مسكتو : ايش سويتي وايش دا اللبس
روان حكتــها فين بتشتغل وايش الكذبــه اللي الفتــها
هديل : مو منجدك
روان : مشي حالك اهم شي اننا نشتغـــل بس كنت بقولك انو حاولي تماطلي معاهم
هديل : ايش اسوي
روان :قوليلهم بس يومين اشتغل عندكم على بال اختي تدور مكـآن نقعد فيــه
هديـل : ولو مارضيو
روان : انتي حاولي وانا اول ماخلص بكرا من شغلي حروح ادور احد ممكن يشغلنا الاتنين
هديــل : طيب تعالي ننام
روان : ماحقدر ادخل
هديل مسكت يدها : حنام تحت محد ينزل مرا
روان : بلاشي تخليهم يعصبو من اول يوم
هديل ولساتها مصممه : ماحنام بدونك ولا حخرج معاكي دحين
روان : هديل اهجدي
هديل وتسحب يدها : محد حيدري والبيت كبير ضايعين فيه
روان باستسلام دخلت وراها وهيا تهمس : حتودينا بدهيه
هديل ابتستملها ودخلــو البيـــت وهما يمشو بشويــش
نزلو على طول وقبل لاتدخل غرفه نانا : ترا في وحده معايا هنــآ
دخلو وانسدحو وهديل تغطي وجه روان وتضحك بشويش : لاتباني ياعبيطه
روان تخرج خشمها وهيا فاتحه عينها بقوه : تبي تموتيني ياغبيه
هديل بس تضحك مرا وحشتها روان غطتها تاني بللحاف: افرضي صحيت وشافتك
روان تشيل اللحاف من وجهها : اجل تصحى تشوفني ميته عادي
هديل :ههههههه يلا يلا حكيني ايش سويتي
روان : ولاشي بس لقيت دا المكان اللي اشتغل فيه وبــس خلصت وجيت
هديل اتنهدت : ادعيلي يخلوني هنا
روان : انتي اتمسكني ولا تبيني اعلمك زي زمان
هديــل فجاه ضحكت : فاكره ديك المسكينه اللي تجينا كل يوم تدينا فلوس عشان تحسبك عميه وانا اقعد ماسكتك وابكي
رواان فلتت ضحكه منها وحطت يدها على فمها مفجوعه: ههههههه ياحيووانه لاتضحكيني ماقدر امسك ضحكتي
هديل تتذكر وتكمل : مانسى وجهها لما شافتك تلعبي وقلتيلها انا بس في الظلام اشوف
روان حاطه يدها على فمها وهوا احمر مستحيل تنسى داك اليوم :ههههههه مصاصه دماء
هديل غطت وجهها ووجه روان تحت اللحاف ويتاهمسو ويضحكو


في البلكونـــه واقف وهوآ مو مستوعـــب مين دخلت بيتهم ...!!
رجع لغرفـــته وقعد متنــح شويــآ وبعدها نزل يشوف ايش الهرجه ومين دي اللي جايتهم اخر الليل
بــس مالقى احــد وقف عند الدرج اللي ينزل لغرفه نانا ومتردد ينزل ولا لا
طالع حولينه ونزل بهدووء وصل لغرفه نانا وحط اذنو على الباب
سمــع ضحكــآت خفيفـــه !
وفجأه صمت وفجأه ضحكك
رجع لغرفتـــه وهوا مو عــآرف ايش الهـرجه بس حيصحى بدري يشوف مين دي اللي جــآت كمان ...

طفوله ملوثه بالواقع ....



في آخـــر الليل يدور بسيــآرتــه في الشوارع بدون هـــدف
مـــلل
طفـــش وقف كدآ مرا لأي مجموعه بنات او بنت واقفه لوحدها ويوصلها
يسلــوه ويخلو الوقت يمـــر ...
جا النــوم ورجع لبيـــته دخل الشقــه ولقى ابــوه قاعد على الاخبــآر: هلا
: اخيرا جيت
جلس على الكنبه اللي جمب ابوه:ماتوقعتك صـآحي
: انسدحت ماجاني النوم قلت استناك _ رفع الريموت وهوا يوطي الصوت _ كنت بكلمك ف موضوع
طالع فيه وهوا مستني يتكلم
: قررت اتزوج
لؤي مفجوع وقال باانكسار واضح بعينه: امي لها شهرين متوفيه !
: الحزن بالقلب ياولدي ربي عالم قد ايش مشتقلها بس ايش اسوي
لؤي لسى ماستوعــب ضحك : بجدك !
: لسى حدور وحده على قد حالها وترضى بيا
لؤي سكت شويــآ وبعدها وقف : دام انتا متخذ قرارك خلاص الله يوفقك
الاب متمسك بكلامه عارف انو ولدو حيزعل يومين ويرضى : والله فكرت بالموضوع كتير واستخرت والحمدالله
لؤي : طيب انا حنام تعبان
الاب : تصبح على خيــر _ ورفع الريموت وزاد الصوت _
لؤي دخل غرفته والشي الوحيد اللي يحط حرته فيه قفلتو لباب الغرفه جلس على طرف السرير وهوا
متنرفز
معصـــب
متضـــآيـق
لســى مافاق من فقدو لأمو وابــوه حيتزوج
لسى مخنوق سار يكره انو يرجع البيـــت
كل شي مالو طــعم
فطورهم غداهم وعشاهم
جلستهم في الصــآله ســآر مالها معنــى مافي حديث يتكلموه غير شي يخنق زياده
اتنهد بكل صوتـــه وكل اللي يتمناه بدي اللحظـــه انو يضمهــآ
ويقعد معاها ...
دق جوآله خرجو من جيبو رقــم غريـــب
دي تالت مرا يتصل عليــه دا الرقـــم ..
خليه يرد ويخلـــص ... : الو
: لؤي ؟
: ايوا هلا مين معايا
: انا وليد
لؤي : وليد مين
: وليد ال""""
لؤي استوعب : معليش بس صوتك متغير بالجوال
وليد استغرب بس كمل كلامه : والله كنت احاول اوصلك طول اليوم وماقدرت انا اسف لاني جيت سجلت اسمي ومشيت اتصلو عليا الاهل سارت ظروف كآن نفسي اشوفك واعتذرلك بس مالقيتك
لؤي تنح : متى انتا مشيت !
وليــد : الساعه 9 الصباح
لؤي وهوا يتكلم وفبالو يفكر بـــشي تــآني : اهااا يعني ماقدرت تحضر اليوم
وليد وهوا يعيد : ايوا معليش ولاحقدر اجي دي الفتره انا اسف بجد وعارف انك اعتمدت عليـآ
لؤي : طيب انتا مارسلت احد بدالك !
وليد بااحراج : لا والله معليش مافكرت ت
لؤي :مومشكله حصل خيــر اهم شي انتا كويس وكآن نفسي اشوفك امي حكتنا عنك كتير
وليد : الله يرحمها ويكثر من امثالها كآنت انسانه طيبه ووقفت كتير معانا
لؤي : امين يارب لو احتجت شي اتصل عليــآ
وليد : مشكور ماتقصـــر
قفـــل وهوا على وجهه مية علامه استفـــهام
طيب مين اللي في المستودع ....!
قام غيــر ملابســـه وهوا باله بس في الموضوع دآ
مو قادر ينـــآم يبا يجي الصبــآح عشان يعرف ايش الهـــرجه ...



قـــآعد على ســريـــره يتــآبع عــلا لها يومين ولا جابت سيــره صحبتـــها
انقهـــر ..
ومالحـــق يفكــر اكتـــر الا ويسمــع صوت صراخ اختـــو دف اللحاف
ونط من فوق سريره ....


في المطبــــخ وماســـكه شعـــر بنتها قدام القدر اللي على الفـــرن وبيغلي الاكل : كم مرررا اقولك لاتكثري الملح ماتفهمي ماااتفهمي
لمــى تحس البخــآر الحــآر بوجههها : ممامااا انا اسفه الله يخليكي
امها وصلت لمرحله ماتقدر تتحكم بنفســها وموهمه نفسها بدا الشي لأنو دي التصرفات بس مع شخص واحد بتسويــها :ماتفهمي الا لما
اديكي درس وقتها تستوعبي
قربت وجهها اكتــر وسارت لمى تصررخ بكل صوتـــها : ماااامااا اااه ماااماا الله يخليكي الله يخليكي
جا تـميم زي المجنووون سحب اختـــو :من جدككك ياماما !!!!!!!!!!!
مسكت في اخـــوها وجسمها كلو يتنافض وتبكي بكل صوتها
الام بعصبيــه : ذووق الاكل ماينطعم الله يقرفها طبعا مو فاضيــه يادوب تتجهز لخرجتها الجيـــه
تميم اشر لأختو : روحي غرفتك
لمــى على طـــول شـــردت ...
تميم سار مايرتاح يسيب لمى مع امو لازم ياهوا ياتــآمر في البيـــت ...
وبنفس الوقت عارفين انه امهم اللي فيها مرض نفـــسي ...
كـآن نفسو يقولها كلام كتيـــر بس عارف طبع امو انها حتعصب لو دافع عن لمى وحتتجنن زياده وتضربها اول ماتجيها فرصه
مسك امــو وحضنها : لاتعصبي نفسك لمى صغيره ماتفهم انتي المفروض تعلميها
امو تهرج برضو معصبه وهيا في حضنو : هيا بقرره كم مرا اعلمها ماتفهم
تميم يهرج معاها وكأنها طفله: ايوا بقره كلنا عارفينها ماعندها ربع ذكائك لازم تستحمليها ولا ليش تتعبي نفسك انا اجبلك اللز اكل من برا
امو بعدت عن حضنو ورفعت يدها : لاا سدت نفسي الله يسد نفسها ويسد طريق توفيقها ان شاءالله
مرا انقهر من الدعــــوه ..بس ايــش يقول يسكـــت ويدعي انو الله يسعد اختــو ويوفقهـآ ...

قفـــلت باب غرفتها وقعدت ورا الباب تبـــكي بكــل صوتـــها
تمرر يدها على وجهها اللي تحســـو حــآر
مو عــآرفه ليــن متى حتعيش دي الحيــآه
لين متى حتكون مضطهده ف دآ البيت اليوم امها
وبكرا ليث جاي على الغدى فاأكيد في مصيبه تـآنيــه

قامت من مكــآنها وهيــآ تبــآ تــروح الحمام مسحت دموعها
خرجت من غرفتها واتوجهت للحمام اللي بين غرفتها وغرفه امــها بس فيــه احد

اتوجهت لقسم الضيـــوف شويـآ بعيد عن غرفـهم
دخلت المجــلس حق الرجال وفيه جوتـــه الحمام الخــآص ... دخلت وقفلت الباب على نفسها
بعد ماخلصت غسلت وجهها تبا تتجهز لخرجتها
ماحتحرق قلبــها بقعدتها بالبيت
دوبها بتفتح الباب الا كل شي في جسمها جبــس لما سمعتو يتكلم ..: هلا تــرف
حست عينها حتخرج من مكانها من كتر الصدمه حطت اذنها على الباب
تبا تتأكد دقات قلبها كل مالها تـــزيد
حطت يدها على فمها وهيا تحاول تضبط انفاســـها

في مكـآن تــآني فجعتها لاتقل عنـــها
فجعتها اضعاف اضعاف اللي تحس فيـــه لمـــى
مو قادره تتحرك من على سريرها
صوتها رجف لاشعوريـــآ تحاول تمسك نفسها بس ماقدرت : ايوا تـآمر
خلود تطالع فيها صح بعض الاحيـــآن يتضاربـــو ويتمشكلو كتيــر
بس تعرف قد ايش بتعاني تــرف وقد ايش انظلمت
ماقدرت تشوفها وهيا كدا ضعيفه
خرجت من الغرفه وسابتها
تـآمر قعد على اقرب كنبه بعد ماسمع صوتــها : كيفك
ترف: كويسـآ
كلمات بالقوه تـــخرج من كل وآحد
تـآمر سكت شويـآ وبتردد قال : كيف ولدك
ترف نزلت دموعها ومسحتها بكبرياء وكأنه شايفها : تمـآم
تـآمر : كم عمرو دحين
ترف تجاوبو مو قادره تقولو ليش اتصلت مبسوطه لأنو بيكلمها : 11 سنه
تامر ابتسم وبنفس الهدوء لساتو يتكلم : ماشاءالله
لحظه صمــت تــآنيه
تامر : كنت متصل اسئلك انتي تخرجي برا البيت كتير
ترف مافهمت ايش غرضو من السؤال بس جاوبت : بس اروح لدوامي وارجع ليش ؟
تـآمر : عملك فين
تررف مرا خافت بس ماتحس تامر ممكن يضرها قالت : اشتغل في محل """"
تامر باستغراب : محل """"" يعني في مول تشتغلي؟
ترف : ايوا
تامر هنا حس المفروض يقولها : اسمعي انا اتصلت لسبب واحد بس
ترف ساكته وتباه يكمل
تـآمر : ليث كآن مسافر ورجع وبيدور عليكي
ترف مرا خافت بس كان عندها امل انهم عرفو الحقيقه انها مظلومه : ايش يبا
تامر مو عارف ايش يقولها : بس كنت بقولك انتبهي على نفسك وكنت ابا ارسلك صورته لو شفتيه في اي مكـآن _ سكت وبعدها قال _ انتبهي على نفسك
ترف لاشعوريا بكيت بصوتها بعد ماكانت تبكي بصمت : ايش يبا مني انا وولدي في حالنا مانبا شي منكم
تامر : انا ماليا صلاح ولا ابا شي منك وبنفس الوقت حبيت اديكي خبر بس
ترف خلاص تبا تقفل : طيب
تـآمر بتردد : انا اسف لو
ترف قاطعته : مالك صلاح شكرا لانك اتصلت ..فيه شي تـآني ؟
تامر فهم انها تبا تقفل : لا
ترف : طيب مع سلامه
قفلت بدون ماتسمع رد منـــو ... رمت الجوال بعصبيه على اللحاف
وانسدحت على مخدتها وبكيت بكل صوتتتها
حتى لما سارت حـــره يبو يقيدوها
يبوها تمشي في الشوارع خايفـــه تشوف احد فيـــهم ..
خلود على طوول دخلت الغرفه لما سمعتها وجات جلست عالسرير وحطت يدها على ظهر ترف : ايش سار
ترف تتكلم بكل صوتها وهيا معصبه وتبكي : ليث يدور عليا مو مرتاح اني عايشه ومبسوطه يبا ياخد روحي الله ياخد رووحه
خلود تمرر يدها على ظهر ترف : ماحيقدر يسويلك شي لاتخافي
ترف تهرج بين شهقاتها : حسبيه الله ونعم الوكيـــل حسبيه الله فيهم
خلود : حبيبي انتي اخصريكي منهم لو احد قرب منك اشتكي عليــه وبس

صوت نغمه الجوال رفعت جسمها ترف من ع سرير على طول ومسكت الجوال
كانت بتفتحه الا فيه رمز سري ادته لخلود ووجها احمر من البكى : افتحيه دا تــآمر
خلود بكل طاعه فكت من غير ماتسئل
فتحت الواتس وشافت الصوره رسمت ابتسامه قهر على وجهها ودموعها تنزل : شوففيه دا ليث
تحط الجوال قدام خلود : دا اخويــآ
رجعت تطالع بصورته وتبــكي بدون ماتتكلم
مرت دقايق وهيا تطالع فيـــه
طالعت في خلود وملامحها كلها قهر : يشبه سـآمي
خلود اخدت الجوال منها : طلعيهم من راسك انا لو ادري تامر حيقولك دا الكلام ماكان خليتك تردي
ترف تاشر على نفسها : عادي انا زيك بلهه اتوقعت انو يبا يشوفني واشتقلي
قامت من على السرير وهيا مو عارفه ايش تبا بس تحس نفسها مخنوقه
تمشي بالغرفـــه وهيا تحرك يدها على صدرها وكأنه الغرفـــه مافيها هوى
: الله ياخدو
وقفت قدام التسريحه وشالت المزهريه وكسرتها في الارض وكآنت بتشيل العطور
خلود قامت مفجوعه من السرير ومسكتها : تتتترف اهجدي ساامي لايصحى
دفتها وهيا تمسك بلوزتها : ايش يبووو مننني ايش يبووو رامينني لوحدي وبرضو مو هاين عليهم اعيش
خلود تحضنها وتحاول تتكلم : خلاص اهدي الله يخليكي
ترف لسى تحس في كلام جوتها كان نفسها تقولو لتامر : مالو حق يتصل يقولي دا الكلام مالو حق يحرمني اني اعيش براحتي
خلود :مالهم حق انا عارفه انا غلطانه لاني رديت عليــه _ بعدت عن ترف وطالعت بوجهها _ خلاص انتي اقوى من كدا لاتخليه ياأثر عليكي
تــرف تمسح دموعها وقالت بقهر : حرقلي قلبي بكلامه



واقفه ورا البــآب رجولها مو شايلتها مع الفجعـــه
لا لا يمزززح تـــآمر
تتمنى يطلع يمـــزح
دحيــن عــرفت مين خـــرجها
كمــآن يتواصل معــآهآ
حســـت بكره فضيع لتامر
مو عارفه كيف حتطالع في عينــــه
بعد مامشي قعدت شويـــآ وبعدها راحت لغرفتها وانفجرت بكـــى
لين مادق الباب وبعدها فتحـــه
دخل بس راســـه وهوا مبتسم عارف انها تبكي يحسب عشان امها ضربتها : يامزتي ماتبي تلبسي ولا ماحتروحي
رفعت راسها وهيا تطالع فيــه : قايمه
تميم : والله لو أمي دخلت وجهك بالقدر كآن برضو روحتي يلا يلا استناكي
قفل الباب
وهيا ضحكت مع انو الموضوع جارحها بس اتخيلت شكلها وهيا محروقه ورايحه ...
اتجهزت لبست عبايتها وحطت شنطتها على كتفـــها وخرجت
سلمت على امها وكأنو ماسار شي ولقت تميم واقف بالشورت الاسود وبلوزته السودا المخططه من الجنب بفصفوري عند الباب
: يلا يلا _ يطالع في سـآعته _ اتاخرنا
: طيب
ركبــت معاه السيـــآره وهيا موضوع تــآمر وتــرف مو راضي يخرج من راســـها ....
تميم كل شويـآ يطالع فيــها : غريبه ماتبي الجوال
لمــى : اوه نسيتو _ فكت الدرج وخــرجتو شغلتو _
تميم : كيف اتعلمتي مكياج .؟
لمى وعينها على الجوال: ايوا مع اني بس ليا اربعه ايام لكن استفدت مرا
تميم : كوويس
لمـى على طول فكت السنـآب وتتفرج على عـلا
ليــن ماوصلت تتفرج وهيا بالها مو فــ السنابات مـــرا بالها كيف توصل لتــرف ولا كيف تبرد قلبــها .
: مع ســـلامــه
امـآ تميم مالقى موقــف قدام القـآعه فاضطر يمشي
وهيا مشيت باإتجاه الباب مسكت الشنطه بتدخل الجوآل واللي واقف عند الباب يدير ويمشي
سد الطريـــق وهوا واقف ويطالــع فيها بااستغراب
لمحت احد رفعت راسها عن الشنطه وانفجعت مو عارفه ليش وااقف كدا
ابتسم واشر عليها بعفويـــه : انتي معايا بالجامعه صح
مسكت حبل الشنطه وحست قلبها حيخرج من مكــآنه : معليش متاخره
بعد عن الباب باستغراب وسابها تدخل


رجع لسيــآرته واتصـــل : ايوا .. علا حطيتلك الاشياء عند الباب .. اخر مرا اتعامل كأني سواق عندك
علا : هههههههههههه حبيبي عُدي والله معليش ... مرا مرا شكرا

لمـــى دخلت .. وقلبها يدق بسسسرعه
اييوا موقف زي كدآ يخليها يمكن مفجوعه طول يـــومهـآ
موقف زي كدا لو ســـآر وامــها فيـــه كآن فضحتها
كآن طلعتها هيا الغلطانه مع انو مالها صلاح ...
نفضت كل الافكــآر من رآســــها ...

وركزت بالشي المهم " علا " وبــــس ...مر الوقــت بســرعه صح لاشعوريــآ تسرح وتتذكر تــرف
بــس كل ماتتذكر انها شي مو مهم عشــآن تفكر فيها بمكـــآن زي كـــدآ
لأول مرا تبا تقدم نفسها على الكـــل ...



بـــرا
برضـــو اليـــوم مر وماجـــآت اللي مستنيـــها مرا بدأ يتضايق من الموضوع
خرج السماعات من اذنــو وهوا في نص اللممشــى ويفكر يسوي دي الحركــه ولا لا ...
ليش مايسويـــها يبا يطمن دا رابع يوم يجي وماتـــجي بعد الطيحــه
رجع حط السماعات وكمــل يجــري شال الفكره من رآســـو
دق جواله ورد : ايوا لمــى
: طيب السياره بعيده انا حجيكي لما اتصل اخرجي _ قفل _
وراح لأختو دوبو وقف عند القــآعه الا شــاف سيــآرتها
ابتســآمه اترسممت على وجههه مو طبيعيه
ماتصـــل على لمــى
مايباها تخـــرج
اما صحبـــه علا فكت بــآب السيـآره وخــرجت
بتمشي كويسس يعني مافيها شي
بسسرعه قدم يبا يوصل قبلها لعند البــآب
يمشي بخطوات سريـــعه ووصل وهيا تمشي وتتلكع
مسوي انو مشغول بجوآلـــه
واول ماوصلت طالع فيها وانو اتفاجئ : اهللن
مرا اتفاجئت لما شافتــه واتفاجئت اكتــر انو كلمها : اهلين !
وقفت في مكـآنها ولا اتحركت
: كيف رجلك
طالعت في رجلها ببلاهه وبعدها قالت : كويسا !
طالعت في الباب وهيا تبا تدخل وهوا عارف انها منحرجه كدا وقفها بسؤال تاني : انا اسف على داك اليوم
تهرج بهدوء وهيا من جوتها بتموت من كتر مو مستحيه : لا انا اللي ماشوفتك انا اللي اسفه
تميم برضو هرج بسرعه قبل لاتمشي : كل يوم اجي مع اختي على اساس اشوفك واعتذرلك والله
ابتسمت ووجهها حمـــر : الله يديك العافيه مايحتاج انا اللي منحرجه منك
تميم ابتسملها وهيا هنــآ راحت فيها لاشعورياا ابتسمت تـآني بتنــآحه وبعدها اشرت على الباب : صحبتي مستنيتني
تميم : اوك معلليش
وهيا اول مادتو ظهرها فرصعت عينها مفجوعــــه
ودخلت تدور زي المجنونه على علا وخدودها محمره بشكل فضيــــع ...





في القــآعه لمـى واقفه ومستنيه اتصـــآل تميم
جـآت جمبها وقالت وهيا تتذكر : امم لمى صح
لمـى وابتسامه على وجهها :اييوا
علا ابتسمتلها : ماشاءالله عليكي ابهرتيني والله اليوم
لمى متفاجئـــه ماتوقعت تجي تكلمها وتمدحها كمان : بجد !
ماعندها ثقه بنفســـها
حست اللي سوتـــه مو داك الشي وكلهم كآنو احسن منها
علا وباين انها اعجبت مرا بعملها : ايوا حبيبتي والله ابدعتي وحابه بجد اكلمك بموضوع يخص دا الشي _ مدتلها بطاقتها _ خدي دا رقمي اتصلي عليا
لمى مدت يدها مو صدقــــه : ان شاءالله
علا : مع سلامـــه
لمــى ولسى الابتسامه على وجهها ونفسها تنطنط كمان : مع سلامه
تطالع في الكرت مو مستوعبــــه
فوقها صوت جوآلها اللي يدق من غيـــر ماترد خرجت على طول

اما عـــلا شافت صحبتها ...
: رشااااا
رشـــآ نفس الصوت اللي مبسوطه وتبا تبكي بنفس الوقت : علاا
علا وقفت : ايش بك كمان !
رشا حاطه يدها على خدودها اللي تحسهم زي النـــآر : تعالي نروح ناكل حلا يفوقني من الصدمه
علا : هههههههههههه لاتقولي شوفتيه تاني
رشــآ : ايييييوا الكلب يجننن نفسي احضنوو وهوا يكلمني
علا : هههههههههههههه ايش جابو
رشا تحرك نفسها بدلع : كآن بيطمن عليا
علا : المفروض انتي الللي تطمني عليه
رشا عرفت ايش قصدها ضربتها على كتفها : والله العظيم ماعورته انا اللي اتعورت
علا: بجد جا عشان يطمن عليكي ؟
رشا : لا قلي هوا يجي مع اختو هيا هنا بس مدري بتاخد دوره ولا تشتغل المهم انو كان بيطمن عليا
علا : ياعيني ياعيني يعني انا السبب في التعارف دآ
رشــآ مدت يدها : حضن حضن ياصحبتي
علا حضنتها وهيا تضحك : هههههههه حشوفك شكلي كل يوم
رشا بعدت وتطاالع فيها : كم يوم باقي على الدوره وتخلص
علا : يومين
رشا حطت يدها على قلبــها : تتوقعي حيقدر يشبكني في يومين
علا : ههههههههههه لا الا لو كنتي خفيفه
رشا بمزح رفعت عدسه عينها على فوق وهيا تفكر وبعدها طالعت في علا : بجد ماحفوتو لازم اكون خفيفه

خرجت من القــآعه والارض مو شايلتها من الفـــرحـــه
شافت تميم ومسكـــت يدو وشدت عليها : علا علا تباني اكلمها
ماشين بطريقهم للسيــآره
تميم بااستغراب : في ايـــش ..
لمى : مدري بس عجبها المكيــآج اللي سويتـــه وقالتلي تبا تتكلم معايا كانت مستعجله ومع الصدمه ماسئلتها ف ايش المهم اني ابا الجوال عشان اتصل عليها
تميم : هاتي جوالك لما نوصل وحخليه معايا متى ماتبي تتصلي تعالي غرفتي وكلميــها
لمى نطت وهيا تمشي : ااااه مرا مبسوطه
تميم : هههههههههههههه

صحــيت هديــل قبل روان من كتر مو خايفـــه نانا تصــحى
حركت روان :روان روان
روان بصوت عالي وهيا تتحرك على الفرشــه : امممم
هدييل حطت يدها على فمها وهيا تكتمها : اوصصص
روان تحسب احد هجم عليها دفتها على طووول وجلست مفجوعه
هديل : ايش بك
روان حطت يدها على قلبها :فجعتيني بلهه انتي
هديــل وقفت تأشرلها على براا : قومي نانا حتصحى
روان بعدت اللحاف وخــرجو بســرعه من الغرفـــه ولساتهم واقفين بالدرج ...
روان بقهر : مرا مريح المكان ابا انااام
هديل اتبسمت : يلا لاتسويلنا دحين مصيبه خليني اطلع اشوفلك طريــق
روان قعدت على الدرج وهيا سانده خدها على يدها وتحس انها حتنـــآم تــآني
سمعت صوت هديــل طلعت وخرجتها الحـــوش ودعــو بعض ومشيت روآن
امــآ هديــل دوبها بتديـــر الا لقــتو واقف قدامها : بسسم الله
: مين اللي خــرج
هديــل قلبها يدق بسرعه :محد
: شوفتك تفكي الباب
هديل بكذب : طاحت اسورتي وبدور عليـها
: الساعه سبعه الصباح !
هديل بكذب زياده وهيا تتمسكن : ايوا الاسوره دي من ماما الله يرحمها
سابـــتو ودخـــلت بدون ماتسمع ردو ...
اما هوآ حــس انو صدقــها مع انو لمح احــد معاها دوبــو ...
رجع دخـــل وقبل لاتنـــزل ناداها تــآني : بنت
طالعت فيــه : جيبيلي كآسه مويــآ
هديل خافت الام تنزل وهيا تتكلم مع واحد من اولادها: انا ماشتغل عندكم
ونـــزلت للمستـــودع
اما عزآم رجع لغرفتـــه شكلها لزيز وهيا صاحيه من النوم وخارجه من غير ماتحط شي على راسها
لو امه شافتها كدا حتقتلها ...

نزلت وهيا تكلم نفسها : خايفه على اولادها وانا المفروض اللي اخاف منهم ..

طفوله ملوثه بالواقع


رآحت روآن لعملـــها وهيــآ تعبـــآنه نوم اخدت سندوشت في طريقــها
حست باألم في رجلها رفعت البنطلون لقت دم نــآشف وزراق فضيع حول الجرح
عقدت حوآجبها وهيا تمرر يدها عليــه اتذكرت طيحه امس ولا حست فيــه من كتر الخــوف ..
نزلت البنطــلون ولبست الكــآب ونزلت لما وصـــلت دخلت وسلمت على رايـــد وكملــت شغل لين ماجا الظهــر
هنــآ جآ اللي راعبــها : السلام عليـــكم
رايد وروان : وعليـكم السلام
روان على طول تكمل الشغل وهيا دايره ظهرها ماتبا تتواجه فيــه
اما لؤي يتكلم مع رايــد وعيــنو عليـــها
مو عارف يمسكو ولا يمشي معاه في الكذبـــه
وف دقايق قرر انو يمشي معاه يبا يشوف ايش نهايـــته ...
حاسس انو متوتر ودوبـــه فهم ليـــش ...
رفع جواله لؤي لما دق : ايوا هلا عدي
: لا في المستودع .... ياشيخ اهجد وروح الجامعه .... خلص محاضراتك ونخرج.. نادي عزام .. ليش ايش عندو ... ههههههههههههههه يااخي اخوك دا مدري لمتى حيشتغل .... يلا سلام

روان "اااه ياقلبي حيشلوني "
رايد : ولليد تعال ودي دي الكراتين
الكراتين كانت جمب لؤي
راحت بخطوات سريعه وهيا بسرعه بتشيلها وتمشي من قدامه
: ولييد
روان دوبها بتشيل الكرتون الا وقفت : هلا
لؤي اشر براسه عليها : ايش بها يدك
روان طالعت في يدها ولقتها مجرحه طالعت فيه : طحت امس
لؤي : وانتا تشتغل ؟
روان : لا لا في الشارع
لؤي : اها سلامتك
روان نزلت تشيل الكراتين وقالت : الله يسلمك
ومشيـــت على طووول بدأ يحس بشي مو طبيعي
ملامحه مرا ماتدل انو ولــد بس بنفس الوقت ماجا ببالو انو بنت !
رايــد بدأ يلاحظ بس نظراتو على روان واول مامشيت وبعدت قال وهوا يدافع : تراه لسى مايفهم استنى عليه شويا يتعلم
لؤي سحب كرســي وقعد : اتوقعته فاهم في شغله
رايد : لا اول مرا اتوقع يشتغل انا علمتو
لؤي رفع حوآجبه وطبــعا يعرف انو وليدد دا اختصاصه .. : اها يلا مو مشكله
جــآت روان ولــؤي وجهلها كلامــــه : اسمع انا مــآشي دحين انتا اليوم حتقعد صح ؟
روان : ايوا
: خلاص انا حجي على 8
روان اشرت براســها من غيــر ماتتكلـم
خرج وهيا تطالع فيــه لبــس نظارتو الشمسيــــه ومشــي ...
مرتـــب مرتـــب وهيا جمبو تفجع من كتر مو مبهدلـــه ..

طفوله ملوثه بالواقع

وآقفــه قدام المرآيـــه لفت شعــرها وخلتو على فوق ... لبست تيشيرت ابيض وبنطلون جنـــز
وجهها فـآضحها من كتـــر مابكيت مع انو لها ســآعه هاديـــه لكن بــرضو عيونها منفوخــه من البكى
وخشمها محمـــر
خرجت من غرفتها طلت على ســآمي لقتــه نايــم
لما يزعـــل يقعد على سريره طول وقتــه وبس ينــآم ..
اخدت شنطتها وخــرجت
وصـــلت للمــول وهيا لأول مرآ تطــآلع بكل النــآس
حاولت ماتخآف وتطنــش لكن مو بيدهــآ الموضــوع ..
وصــلت للمحل ولقت ميــرنآ
ميرنا اتفاجئت من وجهها بس ماحبت تعلق : كيفك
تـرف : كويسا وانتي كيفك بعد التعب
ميرنـآ : الحمدالله اليوم مرا احسن
ترف ابتسمتلها وشمت ريحــه الدخـآن عرفت انو براء جوآ كالعاده
اول ماسمع صوتها خلــص سجارتــه وخــرج مايدري ليـــش بس نفسو يطالع فيــها
نفســو يعرف ايش هرجتـــها وقصة السجن اللي سمعها ..
بس اول ماشاف وجهها ماحب يحتك كتيــر معاها باين انو ســآير معاها شــي بس سلم من بعيد وهيا ابتسمت
وهنا ميــرنا انفجعت من الوضــع اخر مرا كآنو حيقتلو بعـــض
تــرف جلست في مكــآنها المعتــآد يدخلو النــآس ولاتتحرك
ف عــآلم تــآني
واي رجــآل يدخل تطالع فيــه وكأنه خايفه يكون ليث
قامت من مكــآنها وراحت للطاوله اللي قاعد وراها براء
شافت الولاعـــه واتذكـــرت الحشيش اللي بشنطتــها ..
طالعت فيه براء : ممكن ؟
براء طالع في ولاعته وبااستغراب : اوك!
اخدت الولاعه واخدت شنطتــها وطلت في ميرنا : شويــه جــآيــه
تبا تبعد عن انظــآر كل النــــآس مو عـــآرفه فيــن تـــروح
مو عارفه فين تقعد بس مو قادره تتحمـــل
مخنـــوقه
نزلت لمواقف السيـــآرات تطالع يمين ويســآر
هدوووء والاضائــه خفيفه ...
السيــآرات مصفوفه في كل الموآقف جلست على دكـــه وكآنت خلف السيــآرات
ولعت سجـــآرتها ونفخت بكل رآحه في الهوآ
شعـــورها حــآليا لايوووصـــف
حطت السجاره تاني على فمها وهيا تنفخخ
مر الوقــت وهيا لســآتها مستمتعه بكل لحظه
حست بااسترخــآء فضيــع
وكل عضلات جسمها اترخت دا الشي اللي يروقها
دا الشي اللي يهديــها من الضغوطات اللي حوليـها
رمت سجــآرتها فكت شنطتها واتعطرت
مسحت يدها بمناديل معطــره
ورجعـــت دخلت وهيا مبتسمـــه
تحس انها راقت ارتاحت ... مع انو نفسها حاليا تترمي في اي مكــآن وتنــآم
وبراء يطالع فيها مفجوع قربت منو وادتو الولآعه
ورجعت قعدت ف مكــآنها بكل صمـــت
ولاعتــه حولينها زي القمــآش قربها من خشمــو ورجع شمها تــآني
متــآكذ من الريحــه مو دخــآن
تحشش !
ميرنـآ : تبوني اجبلكم اكــل معايا
تـرف على طول : ايوا بلله مرا جيعانه
براء : لا شكرا
ترف قالت لميــرنا اللي تبــآه وخرجت
براء قاعد يحوووس في المحل مو عارف يتكلم معاها ايش يقول
بعد الموقف دا وكلام امــو سـآر مو عارف ايش يقوولــها
سكت بصمت وبعدها قال : انتي فين كنتي تشتغلي قبل لاتجي هنـآ
تـرف طالعت فيــه وهيا مرا هاديــه : امم كنت مع صحبتـي شغله نسائيـه
براء : قد ايش قعدتي تشتغلي فيها
ترف : سنـه ونص تقريبا
براء : وقبلها فين كنتي تشتغلي
تـرف ملامحها اتغيرت وكأنه قلها كلمه جرحتها : ماكنت اشتغل
براء ببلاهه : اها يعني دي تاني وظيفه لكي
ترف وهيا تلعب بتوتر بجيب الجنز : ايوا
براء : كآن زوجك هوا اللي يصرف يعني عليكم
تـرف سكتت وبعدها قالت : انا مآخلي رجال يصرف عليـآ
براء ابتسم : زوجك ياهو حتى زوجك وسخ زي بقيه الرجال
ترف وقفت بهجوميــه : ايش تبا ؟
براء عارف انها حتعصب : ايش بك بنتناقش عادي
تــرف : خليك في حـآلك
براء لعب بالورق اللي بيدو على الطاوله وقال بااستفزاز : يعني طالبه ولاعتي ورايحه تحششي وبعدين تقوليلي خليك في حالك
ترف جات لعندو واللي فاصل بينهم بس الطاوله : انتا ايش لك
براء رفعلها حاجبو : انتي بتحششي في نص دوآم كيف ماتبيني اعلق
تــرف حطت صباعها على راسـها وتهرج بكل استفزاز : انا حـــره ومالك حكم عليـآ خليك في نفسك وف مرتك اللي ساحبه عليك
براء : ههههههههه والله مو حزنان الا عشان عندك ولــد _ رمالها الولاعه _ روحي حششي زي ماتبي ابويـآ استخف لما وظفك
ترف بحلق ت بعينها مصدومه من ردو قالت بشويش : ايش قلت !
: لو سمحتتتي في مقاس ميديم
تــرف لساتها تطالع في براااء وهوا مو مبتسم بس نظرتو حقيره وكأنه يقولها انتي وسخه
: لووو سمحتي
ترف دارت على البنت وهيا تحاول تهدى تحاول بس مو قادره تتعامل معاها وتبا تخلص
والبنت رايقه وتشتري
دق جوآل بــراء وهيا تسمعو يتكلم ويضـــحك
بالها مو مع البنت بالها معاااه نفسها تخنقـــه
خــرج من المحل وهوآ يتكلم مع صاحبـــه : ايوا تعال انا قبال المحل
وجـآت ميرنا تديها الاكل وبكل نرفزه ردت : انسدت نفسي
ميرنا انفجعت : ححطلك هوا في المخزن
ترف ولاردت عليها مستنيـــه براء يجي ...

طفوله ملوثه بالواقع
عـــلى طـــآوله العشـــآ متجمعين بس مافي حيــآه بينهم
كلهم جالسين عشان فيه شي جامعهم وهيا امـــهم ...
يحاولو يجــآملو ويتكلمو مع بعــض عشانها لاأكتــر
قاعده ف مقدمــه الطاوله
وبيمينها ليث وبيسارها تــآمر
وجمب تـآمر لمى وقبالها تميم
الام : ليث ترا حزعل لوماجبت بزورتك بكرا
ليث : ياامي ايش اسوي هيا كل يومين ناطتلي عند اهلها واخده البزوره
تـآمر :الادميه طفشت من كتر قعدتك مع اصحابك
ليث طالع فيه : ايش حشرك انتا
الام اتكلمت قبل لايعلق تامر : المهم المرا الجايه جيبهم معاك ولا ماحتدخل
ليث : ان شاءالله
سااد الصمت مرا تــآنيه واصوات الملاعق هيا اللي طاغيه بالغرفــه
ليث : في خبــر - ساب ملعقته في الصحن وطالع في لمى _
لمى كآنت عينها على صحنها حست بنظرتو وانفجعت رفعت راسها بشويش والكل يطالع فيـها : ايش في
ليــث : في عريس متقدملك.._ بفخر _ صاحبي تركي
تميم برده فعل سريعه: العصبي اللي يصرخ على الرايح والجـآي
ليـث : تحمد ربها جاها واحد
تامر :ليش ايش بها وحتى لوماجاها قاعده معززه مكرمه معانا
لمى مفجووعه اخر شي ممكن توافق عليه واحد جاي من طرف ليــث
ماتكذب وتقول ماتبى تتزوج
بالعكس تبا تشرد من امها بس مو مع اصحاب ليـــث ..
لمى نزلت عينها وهيا تلعب بالأكل اللي باقي بصحنها : مابى اتزوج
ليــث : وليش ماتبي تتزوجي
لمى بكذب : بخلص دراسه
ليث بااستهزاء : بس يللي الدراسه اكله مخك ايش حتسيري يعني بعد دراستك مصيرك تتزوجي وتقعدي في بيت زوجك
تميم : ياأخي خلاص سيبها البنت ماتبى
تامر : اهجد ياليث
ليث يطالع فيهم الاتنين : انتو محامين الدفاع ولا كيف انا بهرج معاها بتفاهم مع اختي
الام : بس انتا وهوا .. ليث اذا الرجال كويــس ليش نقول لا
الكل طالع مفجوع وكأنها حسمت الموضوع
لمى وقفت مفجوعه : قلت مابى اتزوووج
ليــث : ايش عندك عشان ماتتزوجي بقولك الرجال كووويس
لمى طنشتو ورااحت لغرفتها وهيا تبـــا تبـــكي
ليث على طوول وقف وتميم وقف معاه ومسكو من يدو : سيبها انا اتفاهم مع امي خلااص
ليث سحب يدو ويهرج وهوا مفجوع : ترا ماحاكلها ابا اتكلم معاهاا
ولحق ورا لمــى وودخل غرفتها وقفل الباب
اما هيا قاعده على سريرها وحاضنها رجولها اول مرا تتكلم وتعلق على شي ماتباه
بس مستحيل تخرج من الجحيم دا لجحيم تـآآني
ماتوقعتـــه يجي وراها
واقف عند الباب ويتكلم : اديني سبب مقنع عشان ماتتزوجي
لمى : بكمل دراسه
ليـث : بلا بلاهه جاكي واحد قبلو واستخرتي ولما شوفتيه وطلع مو كويس كنسلتي ايش معنى دحين ماتبي من غير ماتفكري حتى
لمى عارفه تفكيرو طالعت فيه وهيا تبا تبكي : والله ماعندي شي ممكن يزعلك
ليث : طيب اجل حتشوفي الرجال انا قلتلك طيب واخلاق خليه يجلس معاكي ونشوف وقتها
لمى نزلت رجلها من على السرير : الله يخليك ياليث مابى اقعد مع احد
ليــث : بلاهه الشغله ماتبي وخلاص لاتستفزيني يالمى وادي كلمه للرجال
لمى لساتها مصممه : والله واحلفلك على المصحف انو مافي سبب يزعلك
ليث يطالع فيها وبعدها قال : حتكلم معاه وبعد ماتقعدي معاه ماتوقع حتقولي لا
لمى خايفه انو يدخل بيتهم وامها تورطها فيــه ماتبى تسيب مجال انو يدخل اصلا
قامت وجات لعندو : الله يحفظلك بزوتك ياليث لاتفتح الموضوع وتكلمو
ليث : الزواج سنه الحياه وكبرتي خلاص لين متى حتقعدي كدا
ليت كآن بيخرج الا مسكت يدو وبكل ضعف اتكلمت: ابوس يدك ياليث لاتكلمو
ليث :" انتي مجنوونه ترا تخليني اشك فيكي زياده بطلي دي الحركات
لمى لساتها ماسكه يدو : طيب اسمع حقولك شي بيني وبينك بس بشرطط دا الرجال مايدخل بيتنا
ليث طالع فيها وهوا مو عارف ايش الشي اللي حيخليه ممكن يكنسل دا الموضوع : ايش !
لمى تضغط على يدو : بيني وبينك حتى اخواني مايدرو طيب
ليث بيشوف نهايتها : اهرجي
لمى سابت يدو وبتردد قالت : انا اعرف فين تــرف

طفوله ملوثه بالواقع



الســـآعه تمنيـــه ... خلصت شغـــلها وقعدت واول مادخــل عليها ووقفت باارتباك
لؤي : سلآم
روان : وعليكم السلام ...
لؤي : مخلص شغلك
روان اخدت الملف اللي جمبها وتديه هوا : ايوا خد
لؤي فتحه ويتفحص ورقـــه ورقـــه وراح بعدها يشوف البضـــآعه وترتيبها ...
قفلو ورجع طالع فيه : انتا مين ؟
روان مرا انفجعت كآنت تتوقعه حيسئلها على شي في الملف : ايش ؟
لؤي : انتا مين ؟
روان بتردد :وليد
لؤي : تستهبل انتا بزره شكلك ماخلصت حتى الثنوي
روان قلبها يدق بســرعه موعارفه ايش تـــرد
لؤي : وليد اتصل عليــآ امس يعتذر ومو انتا اصلا اللي عينتك
روان تحاول تألف كذبــه : ايوا مو انتا
لؤي : كيف وانتا بتقول اسمك وليد
روان تأشر على نفسها : ايوا اسمي وليد
لؤي : وليد *** ***** ؟
روان : لا
لؤي : وكيف مسجل اسمك بدا الاسم
روان متماشيه مع الكذبــه وتحاول ماتفضح نفسها : مو انا اللي كتبته قلت لواحد اسمي وهوا سجلو
لؤي بدأ يشك في اللي حوليــه : طيب يعني انتا المفروض تكون عامل تنزل البضاعه وبس مو امين مستودع
روان : مدري انا قالولي دي شغلتي واشتغلت ولا جيت في البدايه اششيل بس البضاعه
لؤي رجع اياديه لورا وهوا شايل الملف ويطالع فيها : ليش احسك كذاب
روان حست انها الكذبــه محترفــه عشان كدا بدات تثق في كلامها : كيف تبــآني اثبتلك
لؤي : وريني بطاقتك اول
روان بكذب : ماجبتها
لؤي : طيب ايش المفروض اسوي معاك دي وظيفه رسميه يعني حتى راتبك كان حيتحول لحساب وليد ومو انتا اللي تاخدو
روان تبا تتمسكن بس مو عارفه كيـــف
المفروض انها ولد بتفكر ايش الشي الي المفروض يقولو الرجال عشان يحزنو على بعــض ..
روان : والله اسمع انا امي مرا مريضـــه ولما جيت هنــآ حسبت جاني رزق من السمـآ دي الوظيفه ومستني اول راتب عشان اوديها المستشفى
جاتـــو على الوتـــر الحـــســـآس ...
لانت ملامحــهه اللي كانت مرا جديـــه : اها
روان : لو ماتباني اشتغل عادي امشي
لؤي رجع يطالع في الملف وبعدها قال : لا خلاص كمـــل
روان مرا جيعاانه مو قادره اصلا تســـوي شي : طيب ابا اروح اشتريلي اكل _ حطت يدها على بطنــها _ مرا جيعان
وليــد : طيب روح لاتتاخر
روووان خـــرجت على طول وهيا مبتسمه وشويا وتبوس نفسها من كتر مو مفتخره بالكذبــــه ...
مشيت مشيـــت وهيا تدور اقرب مكــآن فيـــه اكــل وقبل لاتدخل لمجموعه الاسواق الشعبيـــه وقفت وهيا
تطالع في الاطفـــآل اللي يبيعو ابتسمت وهيا تشوفهم نفسها تحضنهم كلهم
نفســها تعوضهم كلهم عن الايام اللي حيمرو فيـــها ..
جات وحده تمد يدها لروان : الله يخليكي ابا فلوس
روان ابتسمتلها وخرجتلها وحطتها في يدها وقالتلها بهمس : اسمعي روحي اشتري اللي تبيه ولاتديه للرجال اللي معاكي طيب
البنت فكت يدها ولما شافت الفلوس نطت : شكرررا شككككرا
وراحت تجري
اما روان شالت الكــآب من على شعــرها وفكتو من الحـــر
اشترتلها سندوتـــش ودوبــها بتمشي الا سمعت احد بشك يقول : سميــــه
الصووت هوآ
نبره الصــــوت اللي كآنت تصحى عليها مفجوعه
مادارت ولا تبا تتأكد
بس طاح كيس الاكل من يدها
زاد تنفســـها
حست بخطواته وهوا يعيد بشـــك : سميـــه !
جريـــت وهوا هنــآ صــــرخ : سممممميـــــه
يجري وراهاا وهوا مو عارف ليش بتشـــرد منـــو اخر وحده يتوقعها تشــرد سميــه
تدف اي احد يجي قدامها ماحتخليــه يمسكــها
عشان يسلمها زي باقي البنـآت
مع انو نفسها توآجهه نفسها تضربو وتصـــرخ عليــه
بس ماحست بنفسها الا وهيـــآ تشـــرد
تبــآ تبعد لكن قاعده تمشي لأكتر مكــآن ممكن تحســـو امــآن المستودع
لفت يمين ويســآر يمين ويميـــن وهوا بدأ يبـــعد شافت المستودع
ملاذها ومنقذها الوحيــــد دخللت وركعت وهيا تحاول تاخدخ انفاســـها
قاعد على الكرسي ويتفرج بجوالـــه وفجاه رفع راسه لما سمع صوت تنفسها
رفعت نفسها وشعرها مشعتر على وجهها : الله يخليـــك لاتقول لاأحد اني هنـــآ
يطـــآلع فيـها مو مصدق نفس اللبس نفس الوجـــه
بس الصوت اتغيـــر والشعر غيرها مرا
" بنـــت "
سمعت صرخه : سمممميه
ودخخخلت جوآ تستخبــى
وهوا لسى مصدوم وقاعد على كرســـيه وفجاه يجي واحد يسئل وتنفسو زيها بالقوه ياخدو : شوفت وحده هنـآ
لؤي وملامح الصدمه بوجهه : لا !
جــآسم : فينك يابنت """"
لؤي !!!!!!!!!!!!
جاسم خـــرج وهوا يدور
اما لؤي خــرج وراه وشافـــه راح بعيـــد
دخـــل وهوا مصدوم يبا يتــأكد
شــآفها قاعده بين كرتونين تطالع فيــه وباين الخوف ف عينــها : راح !
يطالع بيدها المجرحه وجنزها المشقوق من عند الركبــه قال بتناحه : ايوا
سندت نفسها على الكرتون ووقفت وجسمها كلو يتنافـــض
اشـــر على كرسي :تعالي اقعدي
قعدت وهوا واقف يطالع فيها
لؤي بتشتت : انا مو عارف اسئلك على ايش اول !
روان وهيا تمرر يدها على الاجراح اللي باصابعها : انا اسفه بس كنت مضطره اكدب عشان اشتغل
لؤي : عشان برضو امك المريضـه ؟!
روان سكتت وبعدها طالعت فيه : لا
لؤي : طيب مين دا
روان : عمو جاسم
لؤي : وليش تشردي من عمك !
روان :هوا مو عمي هوا رباني بس يبا يسلمني للشرطه
لؤي : ليش
روان مو عارفه ليش قاعده تبررلو وقفت وبتردد قالت : ولاشي انا ماشيــه
لؤي : يمكن لسى برا
روان دوبها بتمشي وقفت
لؤي : خليكي لنهايه الدوام وبعدين اخرجي
روان : طيب
واقفين الاتنين وفجأه صمت وتوتر
لؤي رجع يسئل :ليش كنتي تبي تتوظفي
روان مقهوره ماتبى تتكلم دام في النهايه حيطردها : مالقيت وظايف شوف انا عارفه اني كذبت عليك بس انا كنت محتاجه الشغل ولدحين محتاجته
لؤي ببلاهه قال وهوا حزنان : طيب لو تبي تكملي كملي
روان : بجدددد !
لؤي : ايوا محد داري انك بنت
روان ابتسمت : طيب شكرا
ضمت يدها تحت صدرها وهيا مبتسمه وهوا يطــآلع فيــها ولسى نفسو يعرف : ايش هرجه الرجال
روآن : ولاشي كنت اشغل عندو وشردت
لؤي : ايش تشتغلي !
روان : انظف البيوت وبس بعدها شردت لما كان يبا يسلمني
لؤي : ليش فين اهلك ؟
روان : ماعندي
لؤي يطالع فيــها مصدوم وفجأه سمعو صوت شــآحنه يعني البضــآعه وصــلت
روان لبــست الكــآب : شوفلي بس اذا هوآ برا ولا لا
لؤي خرج ومالقى احــد
وهيا خرجــت تنزل الكراتين
قبل لايعرف انها بنــت كآن حيخليه ينزل لوحده امــآ دحين ماقــدر راح ينــزل ويســآعد معــآهآ
لين ماخلصـــو ودخلو المستودع بين الكراتيــــن ..
روان حطت يدها في وسطــها وهيا تنفخ براحه : باقي الشغل الممتع
شالت الكــآب تاني من على راسها ..ورفعت شعرها بالمطاط اللي على يدها
وهوا اخدلو كرســـي وقعد شويا يطالع بجواله شويا يطالع فيــها
رفع راسو وقلها بعد مافكر كتيــر : سؤال انتي كيف عشتي عند دا الرجال
روان فجاه طالعت فيه وهيا مو عارفه ايش السؤال اللي جا بعد صمت طويل : هههههههه ايش الدخله
لؤي غير جلسته بااهتمام : معليش بس بجد فيه مية سؤال براسي ابا اعرف ليش عشتي عندو !
روان وهيا عينها على شغلها وتتكلم : هوا ياخد البنات اللي ماعندهم اهل ويهتم فينا ويخلينا نشتغل وآخر الاسبوع يجي يلم الفلوس مننا
لؤي مفجوع: يتاجر فيكم يعني
روان كشرت : مدري ايش تسموها
لؤي مو قادر يسكت : طيب ايش الأجراح دي اللي بيدك ورجلك
روان تبا تشتغل وهوا بس يسئل تطالع بالاشياء االي قدامها وتتكلم بهدوء عادي : امس رجالين كآنو يلحقو ورايا بعد ماخلصت الدوام وانا بشرد منهم طحت واتعورت
لؤي مانزل عينو من عليها مفجوع مفجوع مفجوع :تمزحي !!
روان طلت فيه ولما شافت وجهه وهوا مصدوم ضحكت : ههههههههههه ليش بكدب
لؤي على نفس ملامح الصدمه :ايش كانو يبو
روان بنفس تناحتو ترد : ايش يبو يعني!!!
لؤي فهمها وسكت ربع ساعه وبعدين سئلها : طيب انتي فيين تنامي ؟
روان ماقدرت تمسك نفسها : هههههههههههههه ايش فيه !
لؤي ابتسم لما ضحكت وعارف انو مزودها : والله مصدوم مو قادر استوعب حيـآتك
روان : واضح من وجهك
لؤي لساته مبتسم : بجد فين تنامي
روان : اول ماشردت نومت في عمـآره بتنبني وامس نومت عند صحبتي تشتغل عند ناس ودخلتني بهدوء بيتهم ونومت
تتكلم وتشتغل وكأنها تحكي قصه طريفه ظريفـــه
وهوا مبلم
ومستنيها تضحك وتقول امزززح
لؤي ضحك وهوا مفجوع : من جدك انتي
روان رفعت راسها ووجها كلو جديه : انتآ شايفني بضحك ؟
لؤي اتمحت الضحكه من وجهه : طيب
روآن ضحكت اول ماشافته كدا مبلم طالعت فيه من فوق لتحت : طبعا انتا ولدت في فمك ملعقه من ذهب ماتعرف الناس ايش تعاني
لؤي : معليش انا سمعت حكاوي ياكترها بس انتي حاله شاذه انا اول مرا في حيـآتي اسمع شي زي كدا
روان سوت بوجهها انها حزينه : احنا نحزن صح
لؤي ضحك لاشعوريا : مدري احزن عليكي ولا لا بس بتذكر قبل شويا وانتي تحلفيلي وامك مريضه والله حزنتيني يعني احسك ممكن تكذبي كمان دحين
روان مسكت ظهرها : ااه ياظهري _ مسكت الورق وهيا تلصقو في الكرتون وتتكلم _ والله شوفت بعينك عم جاسم يعني خلاص ماقدر اكذب اكترمن كدا
لؤي بدأ يرتاح بالكلام : سؤال تاني دحين انتي من صغرك كنتي تنظفي ولا لما كبرتي خلاكي تشتغلي
روان :وانا صغيره كنت ابيع مويا اول شي في السوق وبعض الاحيــآن اجلس اطلب فلوس من النـآس
لؤي بتردد : تشحتي !
روان اشرتلو :ايييوا انتو ياللي فلوسكم تارسه الدنيا كدا تسموها
لؤي : هههههههههههههه ليش انتو ايش تسموها
روان بلطافه تتكلم : اطلب فلوس انتو عندكم فلوس زايده فاأنا اطلبها منكم
لؤي عجبو الوصف : هههههههههههه ايش الكيـــآته دي ترا مو كل اللي تشوفيهم مرتاحين ماديا
روان : دام يرجع بيتو وعندو فرشه ينام عليها مريحـــه ومتى ماجاع اكل دا فلوسو زايده
لؤي : على كيفك انتي مفسره الموضوع
روان وقفت : ايوا انا نظرتي غير عنكم
لؤي : اهااا
كملـــت شغلها ولؤي كل شويــآ يسئلها نساها موضوع جــآسم
المفروض كآن يجي شويــآ ويمشي وقعد معاها ليـــن نهايه دوآمــها ...
قفلو المستودع لؤي يمشي معاها لين يوصل سيارتو : طيب الوقت اتأخر تعالي اوصلك
روان ماترفض طبعا تبا توفر فلوس ركبت معاه وهيا تطــألع في السياره بااعجاب من جوا
شغل السياره وحــرك
: مرا حلوا السياره
لؤي ابتسم
وهيا تمرريدها على الازارير وضغطت زر شغلت الاغاني على اعلى صوت
حطت اياديها على اذنها وهوا قفلو على طول
روان حطت يدها على قلبها : وي حسبت السياره انفجرت
لؤي ضحك من قلبــه :ههههههههههههههههههههههههههههه
روان : اسمع
لؤي طالع فيها وهوا لساتو يضحك : هاا
روان : قبل لاتوصلني وقف عند اي مكان جيعانه
لؤي : مدري ايش حيكون فاتح
روان : اي كافتريا
لؤي وقف بعد مالقى اللي طلبتو وكان حينزل الا هيا نزلت قبلو ورزعت الباب بقوووه
حس القفله في قلبه اما هيا دارت ماتوقعت ينقفل كدا وتطالع فيه من ورا القزاز وتاشر انو معللليش
ابتسملها وراحت اشترت 4 ساندوشتات ورجعت السياره من غير ماتطالع فيه رمتلو واحد : كول
كان عينو في الطريق ودوبو محرك طالع في السندوشت اللي على رجلو وبعدها فيها : خير !
روان وفمها كلو اكل : كول كول انتا ماأكلت شي
اخد السندوتش وحطو على جمب : شكرا !
قعدت توصفلو الطريـــق ...لين ماوقفتو عند باب خالتو ...
لؤي : دحين صحبتك تشتغل هنــآ
روان : ايوا ليش
لؤي : هيا شردت معاكي !
روان : ايوا
لؤي استوعب انو صحبتها هيا المزه اللي يقول عنها عدي: اهاااا ... دا بيت خالتي

قبـــل 12 ســـآعه وف الـــظهر مستنيـــه القرار اللي حيــآخدوه فيـــها
دخلت على الام وهيا مستنيتها في غرفتها ...
: مساء النور هديل
هديل : مساء الخيـــر
: اتوقعتك مشيتي نانا قالتلي انك هنــآ
هديــل : كنت بس بكلمك على موضوع
الام : خير يابنتي ؟
هديــل : انا بس اباكي تديني يومين هنــآ وصدقيني حمشي ولاارجع صحبتي بس بتدورلنا شغل لأنو ماعندي مكان انام فيه
الام سكتت
وهديل حست انها بتضعف : اديني الفلوس اللي تبيها ماحتشرط بس خليني هنا يومين حشتغل واسوي كل شي
الام وحاسه انها هم عليها : طيب بس اهم شي تخلصي شغلك تنزلي تقعدي تحت
هديل ابتسمت : مرررا شكرااا طيب
خـــرجت من الغرفــــه ونظفت البيـت وعقمتـــه ...
ودخلت غرفـــه عدي ونظفتها وبعدو علا وجــآ دور عزآم
دخلت ودوبها بترتيب السرير الا فتحت باب الحمــآم وخــرج بالبوكســر وشايل منشفه بيدو
وهوا يغني : شففتت وصلننني هوآآك
هديل شهقت مع الفجعه وهوا انفجع اكتتر منها رمي المنشـــفه عليها وطاحت في الارض
مشيت بسسسرعه تبا تمسك الباب وتخرج الا انصقعت في الباب ورجعت خرجت وهيا ماسكه جبينها : آآآ
يطــآلع مفجوووع مو عارف من فين طلعتلو
نزلت جري من الدرج وراحت المطبــخ شافت نانا
نانا : ايش يقول مدام
هديل ووقلبها يدق بسرعه قالت : بس اقعد يومين
نانا : قود قود
هديــل : ايش حتطبخي



ســآعه ودخــل المطبــخ وهيا قاعده تساعد نـآنآ
اتربشت اول ماشافتو وهوا داخل عشان يتفرج طبعا عليـــها : هيي بنت
هديل مرا اتنرفزت دي تاني مرا يناديها بنت : نعم
: سويلي قهوه تركي وطلعيلي هيا فوق
هديل : ماعرف اســوي
قال باأمر نانا علميها وخــرج من المطبــخ وهوا بيضحك على نظرتها لما قالها بنــت باين انها انقهرت
نانا علمتها وادتها تطلعــو ...هديــل وقفت عند الباب ودقتو برجلها
: ادخلي
هديــل دخلت وحطتــو على المكتــب وهوا بين اوراقـــه جايــه تخرج : بنننت
هديل غمضت عينها ورفجعت تاني قدامو : ايوا
: فين كآسه المويــآ

هديــل نزلت جابتلو المويــآ حطتها بكل قوتها على الطاوله وخرجت وهوا يضحك
ماتبى تقعد في الغرفه ماعندها شغــل قالت لنانا رايحه اغسل الحوش ..
نانا محد قدها كأنها عروســـه دي اليومين ...الابتسامه طول وقتها على وجهها
وطول وقتها مرتاحه بس عليها الطبيخ
رفعت شويا بنطلوونها وقاعده ومعاها للي المويا وترش في كل مكــآن
على دخله عدي اول ماشافها ابتسامه اترسمت على وجهه : يامساااء الفللل يامســآء الجمآآآل يامسااء
هديل مرا اتنرفزت رفعت اللي وكشت المويا على الجنز من تحت عشان يسكت : اوووه معليش بالغللط
عدي بعد الابتساممه والفرحه وقف مصدوم يطالع بنفســه ويطالع فيــها
مرا ماتوقع تسوي كدا حسبها حتضحك ضحكه منحرفه ويسيرو اصحــآب
كدآ كآن في مخو من امـــس ...
هديــل : ممكن تدخل عشان اكمل
عدي يطالع فيها بحقد: نكدتي علياااا _ دخخل وهوا مبلبل قلبــه ابيض _
طلــع على فووق ولقى باب غرفه عزآم مفتووح جا لعند الباب : غريبه انتا في البيت
عزام بالكرسي الدوار دار على عدي وقبل لايعلق شاف ملابســه مبلبله : ايش بكك
عدي غمزلو : انا والمزه كنا نلعب
عزآم : من جدك !!
عدي : هههههههه كنا بنلعب بس دمها تقيل كشتني بالمويــآ
عزآم : تستاهل
عدي يطالع وراه وبعدين قال : ياخي فتنه فتنه البنت
عزآم : اهجد امي وابويا لايشوفوك ...
عدي :طيب طيب حقوم اغير ورايا كلاس شويــآ
عزام : قفل الباب معاك _ رجع دار كرسيه على المكتب ويكمل _
عدي دخل غرفته رمى ملابســو في الارض وغير وشال الاوراق اللي يباها ورجع نـــزل ...
لقى معاها الممسحه وتمسح الارض حطت يدها على وسطها وهيا مستنيتو يمشي
عدي واقف عند باب الفله لسى مانزل درج الحوش : ماقلتيلي امي خلتك تقعدي
هديــل تطالع فيه ومستنيتو ويمشي ولاعلقت على كلامه
عدي ابتسم : شكلو حنتعود عليكي وتسيري زي نانا
هديــل بكل صوتـــها : يامداااااام
عدي نط من التلات الدرجااات وخرج بسسسرعه من الحووش
اما هيــآ قعدت تضحــك حالتهم صعبـــه
تخلص من الاول يجيـــها التـــآني
خلصـــت شغـــلها ... وبعد سـآعتين اتجعمو على الغدى وهيا اتغدت في المطبـــخ مع نــآنآآ
طعم الاكل يجنن تــآكل ونفسها روآن تذووق الاكـل
مارضيت تخلص صحنها
عشـآن روان لما تجي ....
مـــر اليـــوم وهيا تحــآول تتحاشى بس عزآم وعـــدي ...
ليــن اخــر الليل ... كآنت في المطـبخ الاضـآئه خافتــه
تعصر برتقــآل لعُلا ...خلصت وبتصب العصير في الكــآسه
ودخــل عزآم .. سند جسمو على الدولاب
هديــل حاسـه بنظراتـــه
حاسه انو واحد وراهااا صح يبعد عنها خمســه متــر لكن متـأكده انو بيتفرج عليها بووقاحــه
استنو يتحرررك ولا كأنه بنفس المكــآن
دارت بكل عصبيه وهيا تقول : ايشش تبي
كآن بيدو اوراقــه ويقرأ وف عــآلم تـــآني مرآآ
مو منتبه انها موجوده اصلا
مع صرختها انفجع وطاحت كل الاوراق في الارض
طالع فيها مفجوع : مجنونننه انتي
هديـــل حطت يدها على فمها استوعبت انو مو داري عنها اصلا : انا اسففففه
نزل الارض يلم الاورآق وهوا معصـــب
جات لعندو ونزلت للارض وهيا برضو تلم معاه وتتاسف : انا اسفه والله حسبتك تلحق ورايا عدي طفشني
ادتـــو الاوراق ووقفو مع بعض وهيا تطالع فيه وتتاسف تاني : معليش والله
عزام يرتب الاوراق : مو مشكله
شافت ورقه بعيــده راحت تجيبـــها ولفتها الكلام اللي في البدايه لاشعوريا قراتــه
ماذا يفعل المرء عندما ينطفئ شيئ ما داخله ..؟
حيث لاتعود القصائد والأغاني تعني له شيئ
حين يستيقظ ضاربآ بيديه على صدره
ربآه ! هنا شيئ ينبض لكنـه مؤلم
طلت فيــه وباين في ملامحها الاعجــآب : مرا حلو الكلام من اي كتــآب
استغرب انها تقرأ وكمان تسئل عن الكتــآب اخد الورقه منها : لسى قاعد اكتبــه
اتفاجئت ونست نفســها : انتا تكتب !
عزآم : لسى اول محاوله
هديل بعفويــه : مرا انا احب الكتب بس مو دايما اقدر اشتري
عزام : فكريني اديكي
هديل ابتسمت : عندك !
عزآم : ايوا شويا اخلص واجبلك كم كتـآب
هديل وابتسامتها كل مالها تزيـــد : طيب استنـآك
مشي من قدآمها وهيــآ راحت لعُلا
دقت البــآب زي نانا ماعلمتها ودخلـــت ..
وكآنت علا على سريرها متربــعه وبتوريهم درجات الارواج الجديده اللي اخدتها من " عودميلانو "
وقفت تصوير اول مادخلت هديــل وابتسمتلها
هديل حطتلها الكـآسه على الكومدينـــه : شكرا الله يديكي العافيه
هديـل وتطالع في علا وتتمنى تكون قاعدهه مكــآنها وعندها كل دي الرفاهيـــه : عفوا
كآنت بتخــرج الا علا نادتها : هدييل
هديل دارت عليها : ايوا ؟
علا : تقدري تمسكيلي الجوال عشان اصــور
هديــل ابتســمت : اييوا
علا مدتلها الجوال لما اقولك صوري ابدأي اوك
هديل تطالع في الجوال ماتعرف تستخدمه : ماعرف استخدمــه
علا ماجا ببالها انو ممكن ماتعرف : اها معلليش تعالي شوفي
هديل قربت منها بس ماقعدت على السرير ...
وعلا توريها كيف تصـــور بالسنــآب
وبدات هديــل تصورها وعلا توري بقيه المنتجــآت
اول ماخلصــت علا طلت فيــها وهيا تتامل ملامحها نفســها تمكيـجها ..
وبتردد قالت: ابا اطلب منك طلب
هديل وهيا مبسوطه معاها : ايش في
علا : نفسي اسويلك مكيــآج عادي تكوني عندي مودل
هديل مافهمتها : كيف يعني
علا : يعني اسويلك مكيــآج وانا اصور والنــآس يشوفو
هديــل ابتسمت وهيا مو عارفه ايش الوضع بالزبط بس حست انو شي حلـــو : طيب بس متى
علا : بكرا ماحفضى بعدو
هديــل : انا حمشي ماحكون فيــه
علا : مو مشكله تعاليلي وانا اسويلك سواء هنا ولا في الصالون حقتـــي
هديــل اتحمست : خلاص ان شاءالله
وخرجــت وهيا تبا تنطنط مرا مبسوووطــه
دوبها بتنزل الدرج الا سمعت بهمس : بنت
رجعت طلعت الدرجتين اللي نزلتــها
ولما شافتو طالعت حولينها بخـــوف وجات لعندو : نعم
واقفيــن عند باب غرفتـــه
مد يدو : دي الكتــآبين حتعجبك
هديل ابتسمت واخدتها : مرا شكـــرا
: قوليلي رايك بعدين فيهم
عــلا فتحت بابا وهيا تهرج بالجوال
هديـــل بســرعه دخلت غرفــه عزآم مع الفجعه وجات ورا الباب
امــآ عزآم مع التنــآحه ولا اتحرك لســآته واقف عند الباب ومصنــم
عُلا مندمجه مع المكــألمه انتبهت لعزآم طالعت فيه وهيا مكشره مو عارفه
ليش واقف كدا في اخر الليل عند الباب !
اشرتلو بيدها وهيا بس تحرك شفايفها " ايش بك! "
عزام بتصريـف غبي : كنت نازل اجبلي مويـآ وبطلت
علا حركت راسها ورجعت للمكالمه : طيب انا قلتلك دا الاسبوع لاتستقبلي في مواعيدي عرايس
امــآ عزآم دخل غرفتــه وقفل الباب وهيا تحس مع قفله الباب قلبها يدق بجنون
ضامه الكتــب لصدرها قعد على كرسيــه وهوا يطالع فيــها : المهم اللي معاكي كتابين " عينا اللوز " و " كافكا على الشاطئ " كل واحد يختلف عن التاني الاول رومنسي والثاني حبيت كيف الوصــف دقيق ويعيشك كل شي
تطالع في الكــتب ببلاهه وهيا لسى سامعه صوت عــلا وشكلها بتتضارب : اهاا
عزآم يطالع في مـلامحهـآ حـآبب بساطتها
طالعت فيه وهوا نزل عينــو وقال بتوتر : انتي ماشيه بكــرا ؟
هديـل اشرت براسـها : ايوا بكرا اخر يوم انام فيه هنا وبعدها حصحى وامشي _ حسبت بيسال عشان الكتـب _ ححاول اخلص قرائه قبل لاأروح
عزام طالع فيـها : مو مشكله خدي الكتب انا خلصتها
هديل ابتسمت : شكرا
عزآم اخد الكوره الصغيره اللي كانت على المكتب ويلعب فيها ويكلمها يبا يخرج التوتر اللي جوته في اي حاجه : فين حتروحي تشتغلي
هديل : في بيت اي احد
عزآم : اها
دقت بــآب الغرفـه : عزاام
عزام وقف على طوول وهيا ضمت الكتب تاني وطالعت فيه بخــوف جا لعندها وهيا لصقت ف الجدآر وفتح الباب
مافك الباب كلـو حاتط يدو عشان لاتدخل عُلا ..

اما هديــل الباب قبال وجهها تحاول تضبط انفاسها ومــآتخــآف

عـلا : سامعتك تتكلم لساتك صاحي
عزآم : ايوا كنت بكلم لؤي
علا ابتسمت اول ماسمعت الاسم : كيفو
عزآم : كويسس
علا : ليش ماتخلوه يجي هنـآ
عزآم : مدري عنو يبا يقعد دي الفتره لوحده فاسايبينو على راحتو
علا حزنــآنه عليــه : اهاا ..
عزآم يباها تمشي : متى حتنــآمي
علا : والله مدري نازله اسويلي اي شي جيعــآنه
عزآم : بالعافيه
علا : لو ماحتنام انزل نقعد
عزآم : حشوف بس بسوي شغله للؤي وبعدين انزلك
علا تطالع في يدو اللي على الباب كآنت حتعلق بس عارفه اكيد مسوي مصيبه
لكن مو متخيله انو فيه احد بالغرفـــه : طيب

نزلت عــلا وهوا قفل الباب وسار قبالها بينهم خطوات بسيطـــه
اتنفست براحـــه وهيا تبا تبكي : والله قلبي كـآن حيوقف
اما هوا ابتسم وهوا شايفها مرا من قريـــب : كيف حتخرجي دحين
هديل : مو نزلت تطبخ
عزام سكت وبعدها قال : اخرجي معايا ولو نزلنا واشرتلك روحي على طول لغرفتــك
هديــل بنظرات خوف : يالله ايش الرعب دا
عزآم : ماحيسير شي تعالي
هديل اشرت براسها : طيب
وتحس انها حتعصر الكتــب من التـــوتر
فتح باب غرفــته وخرجو وهيا وراه نزل الدرج وهيا تنزل وراه بشويــش
تهمــس :قلبي حيوقــف
اما هوآ مبســوط وابتسامه مرســومه على وجهه ..
وفجأه صوت عٌلا يقــرب وهيا تدندن
هديــل بسرعه طلــعت ودخللت غرفـــه عزآم
وهوا بـــرضو واقف في مكــآنه
علا في اول درجه بتطلع : كنت نازل
عزام سند يدو على الدربزان ببلاهه : ايوا
علا في يدها صحن فشـآر وبيبسي : خلاص مافيا حيل اسوي شي
عزآم : يلا كويس انا اصلا فيا نوم بس حزنت عليكي وقلت اقعد معاكي
علا طالعت في شك : حاسه وراك مصيبه
عزآم : ههههههههه ماتنعطي وجه انا الغلطان نازلك
علا شكت في نفسها وطلعت وهيا تكلمو : معليشش ياسيدي
عزآم : تصبحي على خيــر
علا : وانتا من اهله
وطلعـــو الاتنين وكل واحد دخل غرفتــه
وشاف هديل ف مكــآنها وتبا تبــكي هرجت بهمــس : انا مين قلللي اجي اخد الكتــب
عزآم ضحك : عادي حنزلك لاتخــآفي
هديل حاستو رايق وهااادي ولا عليـــه : لاتتكلم كدا ببرود ترا بجد خايفه
عزآم :طيب وانا بقولك لاتخافي محد حيدري انك هنــآ
هديــل تطالع فيــه وهيا تحاول تطمن نفسهـآ شويــآ لو كآن عدي كآن انجلطــت
لابــس شورت البيت الابيض لحد الركبــه وبلووزه سودآ
وهيا بلبســها حق نــآنــآ وكل شويا تعدل اللي على راســها مغطيه بس شعرها ,,ورقبتها واذنها واضحـــه
فتح البــآب وراح لغرفــه علا سمع صــوت فلم جا اشر لهديــل تنزل
ومع الخــوف تنزل بخطــوآت ســـريعه مرا وصلت للصاله وهوآ فوق يطالع فيــها وقبل لاتمشي نادها : بننننت
طالعت فيــه
وهوا ابتسملها : تصبحي على خيــر
لاشعــوريا ابتسمت وتنحت وبعدها قالت : وانتا من اهـــله
رجــع لغرفــته وهيا نزلت على طول ورمت نفسها على الليانه
تحس قلبها يدق مرا بســـرعه ماتدري من الخــوف ولا من عــزام ولا من ايش بـــزبط
جلست مفجوعه لما اتذكـــرت روان اخدت جوالها وادتها كول مي واتصلت
: ياحيوووووانه يااازفته ياوووسخه
هديل قاطعتها : انا اسففه والله اسفه
روان : فينننك
هديـل : كنت محبوسه والله وجوالي تحتت
روان : انا برااا من اول
هديــل : دحين اجييكي
خرجت هديــل بســرعه تفك لروآن وقعدو في الدرج اللي جمب المستودع بعد ماقفلت الباب اللي ينزل على عندهم
عشان ياخدو راحتــهم ..
روان : وحشتيني والله
هديــل : حتى انتي والله اكلت اليوم اكل لزيز _ وقفت _ دحين اجبلك
روان مسكت يدها : اقعدي اقعدي _ رفعت الكيس بيدها التانيه _ جبتلك اكل
هديل ابتسمت وقعدت : لاتجيبي بكــرا انا حسويلك واحطو في الثلاجه لين ماتجي
روان : الله يسعدك يامرتي
هديل ضربتها : حيواننه _ تطالع في يد روان _ ايش دددا
روان تطالع في يدها : دوبك تشوفي
هديل : اييوا
روان : طحت امس قبل لااجيكي
هديل تطالع فيها بحزن : ااحح مرا شكلو يوجع
روان غيرت الموضوع وحكتــها على لؤي وهديــل حكتــها على عزآم وعــلا
روان : انتبهي ياهديــل منهم ترا دول ناس ماتضمنيهم
هديـل : ايوا عارفــه حتى لؤي لايستهبل ويسوي صاحبك
روان : هههههههه خليه يسوي صاحبي دام في النهايه بيخليني اشتغل كم مرا اعلمك كيف تستغلي النــآس
هديـل : طيب ياذكيـه انتي
روان شهقت : تخخخخيلي
هديل : ايش فيه
روان : شوفت عمو جــآسم اليوم
هديل ملامحها راحت فيـها : تمزحي َ!
روان : وربي
هديل بخووف: كلمك !
روان : اقولك شردت مو لؤي كيف عرف عشان شردت وجيت لعندو وشاف عم جاسم كمان
هديـل : يعني مايعرف فينك
روان : مدري مو دا اللي شاايله همو
هديل مرا خايفـه : روان بطلي الشغل دا
روان : انتي مجنونه مستوعبه كم الراتب ولا لا
هديــل : عارفه لو مسكك حتروحي فيها ولا حشوفك
روان : مو مشكله انا حشوف الوضع بكــرا وحغير ملابسي
هديــل مرا بدات تتوتر قالت وهيا مو مرتاحه : طيب ...... _ بعد صمت _ انا ايش حسوي فين حنام لو خرجنا من هنـآ
روان اتنهدت بضيييق : والله مدري حشوف بكرا حخلص الدوام بدري وحروح ادور لاتشيلي هم إنتي
هديـل وقفت : تعالي ننـآم

طفوله ملوثه بالواقع

قـــآعده في المحــل والشياطيــن تنطنط قدآمها من كتــر العصبيــــه ...
تتحاول تطفي عصبيتها لما تتعامل مع الزبــآين لكن مو قــآدره
دق جوآلها بنغمه الرسايل وخــرجتو من جيب الجنز المخصــر على جسمها ..
فتحت الواتــس ولقت الرساله من " حبيبي "
"ماما قدمو الرحلــه وحيروحو بكــرا , انا ف حيـآتي ماسويت شي اباه
كل شي بسويه عشـآنك , لأول مرا احسك انانيه ومابتفكري فيا
انتي عارفه قد ايش حلمي دا الشي بس اخترتي راحت بالك كالعاده "
تقرأ الرساله مرا ومرتيـــن وكأنه اليــوم دا مخصص عشــآن يحرقو قلبــها وخلاص
الا ســآمي
دايما هوآ الشي اللي يهديــها واليوم هوآ الشي اللي زادها
حســت دا عمــآهآ كتبتلو وهيا تبــآ تبــكي " روح جهز شنطتك وروح , كنت حقولك لما ارجع اني اباك تروح واني انانيه واخاف عليك اكتر من نفسي لكن سبقتني وكتبتلي الكلام دا سوي اللي تباه "

في البيـــت قرا كلامها وانقهـــر مايدري انعمى لما شاف اصحابه مبسوطين وبيتجهزو وهوآ لســى ماوقعتلو امو على الورقه
وكتب الكلام بدون مايحاسب انها امــو
رفع جواله ولسى محادثه امو مفتوحه كتب " انا اسف على كلامي "
رجعت كتبتلو " طيب "
كتبلها " احبك لاتزعلي مني "
قرأت كلامـــو ولاردت


حطت جوالها في جيبــها ولسى كلامــو في قلبــها
تتذكر كلام برااء وكلام تــآمر وكلام سامي
ليــش تسكــت
ليش كل وآحد يجي يحــرق قلبــها ويمشــي
طالعت في ميــرنا وهيا واضح العصبيــه بوجهها : تعرفي فين براء
ميرنا المسكينه الضعيفه وطاحت على اتنين مجانين : يا في المطاعم او ف ستاربكس مع صاحبو
خرجت تدور عليــه بدون ماتفكر بعواقـــب اللي حتســويه
تطــألع يمين ويســآر وزي المجنونـــه تحاول تلقــآه
مشكلـــجيـــه ماهمها ايش يسير اهم شي هيا ترتـآح
طــول عمرها يندعــس على راحتها وكأنها مو انســـآنه
كأنها حـآجه مهمشه مالها حــق تعيـــش بحريــه
غلطــه دمرت كل حــيآتهها بسبب وآحد مافكــر حتى فيـها
مالقتــه في المطــآعم
راحت لستــآربكــس فتحت الباب والهوا البارد خــرج وريحــه انــوآع القهوه طاغيه على المكــآن
هدووء كــآن ... اصوات وهمســآت بسيطــه من اللي قاعدين على طاولاتهم ..
شافـتــه قاعد ومعــآه واحد وقدامو كوب القهوه وقاروره مويــآ وصاحبه نفــس الشي ..
ماهتمت للنـآس الموجوده ...
يبو يطالعو فيــها خليهم يطالعو طول عمرها كآنت فرجــه وتتعاقب قدام الكل لما تغلط
كل اللي شايفتــو حاليــآ براء وبــــس
جات لعند الطـــأوله مو عارفه ايش تسوي فجأه وصلت لعنده وحست مو عارفه ايش تقــول
شي كتتتير جوتها بس مو عارفه ايش هووا ولا كيف تبــرد قلبـــها
طالع فيــها وهوا مفجوع فجأه جات فوق راســو ... وصاحبــو نفس الشي تنــح فيـها
اخدت قاروره المويــآ فكتها وكشتها كلها بوجهه وحطت يدها على الطاوله وهيا تحسم الموضوع : دحين لك الحق تروح تسئل ابوك ليش استخف ووظفني
قـآم زي المجنـــون والكرسي اللي كان عليه انقلللب مع الدفــه مسكها من يدها وهوا بقمه غضبـــه : انتي مجنوونه
قربهااا منو وخبطت فييه ورجعت لورا وهوا ضاغط برضو على يدها : محد قد هجدكك انتتي
الكـــل يطــألع مفجووع وكلهم تحليلهم اكيد انو براااء الوســـخ
صاحبو قام وهوا ماسك يد صاحبو ويحاول يبعد تــرف : براااء اهجد النــآس تطالع
تــرف مرا خافت بس تحاول تكون قويــه ايش حيسوي حيقتلها زي ليث يعني : سيبني بقولك مرا ثانيه ثمن كلامك قبل لاتقولو
بــراء لسى ماسكها بكل قوتـــه ووقال الكلام اللي جابتو لنفسها بحركتها : لما تكوني بنت نااس وقتها اثمن كلامي مو خريجه سجون
كل عضــله في جسمــها ترخت
كل ملامحها لانـــت
عمرو ماحد عايرها بدا الشــي
لأول مرا تسمعها
دايما ترددها جوتها بس اول مرا تسمعها من احـــد
وماقــدرت في لحظــه تقول اي كلمـــه ....

طفوله ملوثه بالواقع


جــرس البــآب لســآتو يــدق وهوا جوت البيت يطالع من العين ومرعـــوب
ايش يفتح يقووول ... ضــآعت ... شردت وهوا المفروض شغلته الشاغل ينتبه عليــها ...
اللي بالطـــرف الـــتآني مستمر وهوا يـــدق ...
لين حــس انو مافي احد ومشي بعد مارفع جواله واتصـــل على اللي ارســـله ...


امــآ جــآسم دخل غرفتــه واخد جوآله واتصـــل : اسسمع اباكم اليــوم من مكـآن السوق لين ماقلتلك تدورو انا شويــآ وجــي ..


طفوله ملوثه بالواقع

صحيــت من الصبـــآح طبــعا بسبب هديــل وهيا مسويتلها سندوتش بيـــض .. وجايبتلها بلوزه وكاب من اشياء عدي او عزام ماتدري
روآن خــرجت قعدت على اول رصيــف لقيتــو وقعدت تــآكل
الســآعه 7 الصبـــآح ايش حتســـوي جسمها كلـــو مكســر ....نفســها تنــآم
وقفت ولقت حديقــه انسدحت على الكــرسي ونــآمت من غيــر ماتحس بنفســها تعبـــآنه..
وصحيت بسبب اشعه الشممس واصوات السيــآرات خرجت جوالها وانفجعت لما لقت السـآعه 10
خرحت بسرعه على الشارع وراحت توقف سيـآره واتوجهت على العمـــل
لبست الكــآب ومالحقت تروح تشتري شي وعلى حظها ماشافت جـــآسم ..
دخلت على طول المستودع ورايــد ولؤي طالعو فيــها قال وصوتها كلو نوم : السلام عليكم
رايد : وعليكم السلام
لؤي طالع فيها من غير مايرد مستغرب من لبسها كمـــآن متاكد انها ملابس عزام !
روان وهيا تبرر : معليش راحت عليا نومــه
رايد ابتسملها ودخــل على جوا
لؤي طالع في رايد وبعدين فيها : ايش اللي بوجهك
روان مررت يدها على وجهها : ايش !
لؤي يااشر على خده : هناا
روان حسست : ااه من الكرسي شكلو طبع _ وضحكت وحطت يدها على فمها لما خافت رايد يسمعها _
لؤي : ايت كرسي
روان : كنت نايمه في الحديقه اللي جمب بيت خالتك
وكان بيتكلم الا رايــد جا وعلق على وجهها ...
راح قــعد على الكـــرسي وهوا يشــوف كيف رايد يتعامل معــآها
يتكلمو ويضحكو وفجاه رايد حــوط يدو حولين رقبتها
وعاادي عندها ماسوت شي
وقف : يلا انا ماشي حجي على الساعه اربعه
روان طالعت فيه وهيا مبتسمه سارت مرتاحه وماتتوتر من لؤي :طيب
رايد : ان شاءالله
خرج وهوا بــرضو يسمع تعليقاتهم ومــزحهم مايدري ليــش اتنرفز

خــرج وعلى نهايه دوام روآن كانت الســآعه 7 ....
ودخل سلم عليهم ولقاهم هاجديين وكل واحد في حــآله باين انهم طفشانين
لؤي شيك على كــل شــي مايدري اصلا ليش جي
رايــد :طيب قبل لاتمشو الاتنين انا حروح اجبلي اكــل
روان : طيــب
خــرج وهنـآ لؤي على طول كلمها : ليش نومتي في الححديقه
روان ضحكت : ترا تفجعني بتعليقاتك اللي تجي فجأه
لؤي : من اول ابا اسئلك وماقدرت
روان : عشان لازم اخرج بدري قبل لاتصحى الشغاله حقتهم وتشوفني
لؤي : طيب ليش ماتشتغلي مع صحبتك
روان : اصلا صحبتي حتخرج بكرا خالتك ماتباها
لؤي بتفاجئ : فين حتروحو !
روان وباين انها مرا مضايقه : مدري
لؤي : طيب ليش ماتستأجرو شقه
روان ضحكت : من فين لأمي شقه وايجار شقه
لؤي : عادي في شقق رخيصه وانتي وصحبتك حتشتغلو اكيــد
روان سكتت وهيا مو عارفه الا شي زمان قالوه البنات : مو اول ششي لازم نديهم مبلغ عشان ناخد الشقه
لؤي سكت وبعدها قال بتردد : انا اديكي واخصمها من راتبك
روان طالعت مفجوعه : من جدك تهرج !
لؤي بيحاول يقنع نفسو انو بيسوي دا الموضوع صدقه لاأكتر وضعهم يحزن وماحيخلي بنات في الشارع : ايوا انا عندي مبلغ اقدر اساعدكم فيــه
روان حست انه دا ممكن يساعدها في يوم لكن مو لدي الدرجه مرا مصدومه : من جدك لاتخليني افرح على الفاضي
لؤي ضحك : والله حشوفلك حتى لو ملحق ولا اي شي ممكن تقعدو فيـه
روان مافهمت ايش ملحق بس اهم شي سقف تقعد تحتو هيا وهديــل: حتاخدها على اساس انها لك يعني
لؤي : اللي تبيه
روان بتردد : احنا ماعندنا بطايق ترا
لؤي سكت وبعدها قال انا لو لقيت شي حديكي خبـر _ اتذكر عدي _ اصبري بس شويا
بعد عنها واتصل على عدي ...
: هلا عدي كيفك
: تمام يااوسخ امس سحبت عليا
لؤي : هههههههه اعوضك اليوم
: طيب نشـــوف
لؤي : اسمع فاكر ديك البنت اللي ساكنه في شقه وقلتلي صحبتها مزه وعندها ولد دي القصه القديمه
عدي : اهاا خلوود
لؤي : ايوا اتوقع هيا المهم مو انتا وصلتها لعمارتهم
عدي بتريقه : العماره الغير قانونيه
لؤي : ايييوا
عدي : طيب !
لؤي : تقدر تكلمها تشوف لو فيه شقه في عمارتهم ولا قريبه منهم
عدي : ليش تبي تشردي ياحلوه
لؤي ضحك : هههههههههههههه اسري ياحيوان فيه ناس هنا محتاجين وابا اجبلهم
عدي : طيب مو مشكله حكلمها دحين واردلك ..


ولا خمســه دقـــايق الا اتصل عليــه عدي : اسمع تقول في شقتين فاضيــه خليهم يروحو يشوفوها
لؤي : مررا حلو اديني العنوان
واخــد العنوان وراح لروان وقلها : يلا نروح نشوف الشقق
روان فتحت عينها على وسعها تحس انو بيمزح معاها رفعت صباعها وهيا تحذره : ترا دي المواضيع ماحب امزح فيها
ابتسملها : والله ماأمزح قال فيه شقتين بس لسى ماعرف كيف سعرها
روان ضمت اياديها لبعض الاتنين : ترا والله لو زبط الموضوع بجد مدري مدري ايش حسويلك
لؤي : هههههههه ادعيلي
ودخــل رايد وهوا شايفهم مبسوطيــن وساد الصمــت على طول
لؤي : يلا انا مــآشي
وروان تطالع في ساعتها الجلد السودا اللي باين انه اتلبست قبل لاتكون في يدها واتهرت : وانا خلص دوامي
وخــرجو مع بـــعض بس كل وآحد له منظــر مختــلف
روان بلبسها المبهـــدل
ولؤي بلبســو الانبيـق من الجزمــه للجينز والبلوزه وســآعته وشعره الاسود الكثيــف ولحيتــه المرتبه بطريقه تعكس فيه ملامحه الرجوليـــه
روان جريت لين ماوصلت عندو وهيا تضحك : يلا يلا نروح دحين
لؤي : والله المفروض اروح مع ولد خالتي بس حوديكي ونشــوف
روان مستحيـــل تستغنى دحين عنو دام يقدر يســآعدها فاحتستغلـــو لأخر لحظه ف حيــآتها ...
وصلو للسيــآره ... وضغط على السويتش وشغلها دوبو بيروح جهتته
الا روان تشوف واحد من رجــآل جــآسم
حافظتهم زي اسمـــها ...
: لللؤي
طالع فيــها وهيا قربت منــو وتحاول تغطي نفســها فيــه
انفــجع
منزله راســها وهيا شويا وتدخل في حضنو وتحاول ماتتحرك قلبها يدق بجنوون بسس بسبب الخوف : لاتتحرك
لؤي مغطيــها بجســمو العريــض : ايش فييه
روان وتتكلم بصوت واطي : دا واحد من رجال عمو جــآسم
لؤي طالع فيــه ورجع نزل راسه وهوا يطالع فيها ماسكه بلوزته وكأنها طفله صغيره
تتنافـــض .. اللي يشــوف جرأتها وكيف اشتغلت بين رجــآل مايتوقــع انو في شي يهــزها ..
بدأ يحس انفاسه مو منضبطــه بدأت تزيــد دقــآت قلبــه

نهايه الفصل الثالث

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 02:10 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصـــل الرآبـــــع ..

احيـآنــآ يحسب المرء أن قصــه ما انتهت ... فاإذا بهــآتبدأ
إن مستقبل انسـآن كآمل تراه فجأه متعلقآ بحادث صغيـر لا قيــمه له ...

في غرفــه نومــها البسيــطه صووت المكيــف هوا اللي طـآغي حاليا على الغرفــه بعد صمتــه المطول
قرب منها وهيا رجعت لورى مفجوعـــه
ملامحه مرا خوفتـــها باين انه مصدوم من كلامــهآ قالت بخوف : ليث
يحرك راسـه بنفي وهوا يطالع فيـها : انتي مابتستهبلي صح !
خافـــت
اتوترت بلعت ريقها : لا
: مين قلك
لمـى تبا تخرج اخوانها من الموضوع : صحبتي
قال بين اسنانه وعروق جبينه بارزه :ايش عرفها صحبتك هااا
لمى :صحبتي قالتلي شوفت وحده تشتغل مرا تشبهك قلتلها ايش اسمها تقولي سمعت ينادوها تــرف وبــس لسى الموضوع دوبني عرفته وماقدرت اقول لتــآمر وتميم خوفت يروحولها ماباهم يشوفوها
ليـث : فين تشتغل
لمى : في محل """"" بس مدري ايت فرع
ليـث دار من الغرفــه وبيخرج الا جات لمى تترجاه : اماانه ماتقول لاأخواني
ليث فتح البــآب ومن غرفتــها لبـــآب الشقــه وخرج من البيت بعد ماخبط الباب بكل قوتـــه
الكل انفجع !!
ايش ســآر !
ليش هوا اللي معصـــب!
الام جــآتها الغرفــه : ايش بو خــرج
لمى وحست بكدبه جاتها بســرعه : مدري جـآه اتصال وخرج
الام ضربت على صدرها : وي لايكون سار شي لاأولاده
لمى انفجعت وقالت عشان تهديها : لا لا صاحبو اللي يباه
الام : ان شاءالله خيــر ... روحي شيلي الاكل
لمـى : طيب
ورجعت لمكــآن تجمعهم ولقت تــآمر وتميم
تـآمر : اخصريــكي من ليث لو ماتبي تتزوجي ماحتتزوجي
لمى مو طايقه تامر ولا تبا تتكلم معاه : اتفاهمت معاه خلاص
تامر وتميم طالعو فيها !!!!!
تميم : اتفاهمتي مع ليـث!
لمى شالت تلاته صحون جوت بعض : ان شاءللله بس يكون فهم _ ودخلت المطبــخ _

خــآرج من العماره مو عارف فين بيــروح بدا الوقــت اكيــد باقي ساعه عشان تقفل المحلات
ركــب سيارته وفتح جوالو كتب في قوقل مـآب اسم المحل ولقى كدآ فــرع وبدأ باأقرب واحد جمبــه ...


طفوله ملوثه بالوآقع ...


في الشوارع الهاديـــه ماسكـه بلوزتــه وهيا قريبــه مرا منــه
مستخبيـه في حضنو بدون ماتلصــق فيــه
مو حــآسه غير بخــوف من اللي يشتغل عند جـآسم لايشوفها ...
امـآ هوآ فجأه جاسس بشعور غريــب وكأنه مو قادر ياخد نفســو الا بصوت مسموع بسب سرعه دقات قلبـه
يحاول يهدي نفســو مو قادر يحاول يشتت تفكيره مو قادر
مو عــآرف ايش بــو ...
يحرك اصــآبع يدو بتوتــر وهوا سار يبا الرجال يروح قبل روآن ...
رفعت راسها وهيا تهمس : ها رااح !
بدون مايطالع فيها دار يشوف الرجــآل قال وصوته يادوب خرج: خلاص حيمشي
روان سابت بلوزته وقالت بتريقه : جدار ماشاءالله محد شايفني
لؤي طالع فيها مفجوع : صلي ع نبي
روان رفعت يدها وحطتها قدام وجهه : ماشاءالله ماشاءلله
نزل يدها : خلاص مشي
روان بسـرعه راحت فكت باب السيـآره وركبت
وهوا ماصدق بعدت عنو اتنفــس برآحه
ومو عارف ايش بـــو يمكن لأنها بنت وقربت منو لاأكتر
دا العـــذر اللي حطـو براســه
ركب السيــآره وشغلها وحــرك : دحين ليش بيدور دا عليكي
روآن شالت الكــآب من على راسها وتهرج وهيا مو فاهمه : مدري مو معقوله يسوي دا كلو عشان يسلمني الشرطه
: طيب حتسيري تداومي
روان وانها جابت فكره : اجي معاك الصباح واخرج معاك _ مدت يدها وتبا يدها كفو _ كيف بس الفكره
لؤي طالع فــي يدها وبعدين فيـها : مجنونه انتي
روان نزلت يدها وسندت جسمها على المقعده : والله فكره حلوا
لؤي : انا حضطر يعني اجي بدري من الصباح عشان اوصلك واجي كل يوم نهايه الدوام
روان رفعت كتفها : خلاص مو مشكله ادبر نفسي
لؤي : طيب شوفيلك شغله تانيه
روان متمسكه بالعمل : لا طبعااا
لؤي : شكلو دا مجنون ايش تضمني يسويلك لو مسكك
روان : ماتعرفني انتا والله انا اسرع وحده في الجري
لؤي طالع فيها وضحك : بلهه انتي ماشوفتي نفسك كيف شويا وتبكي وجيتيني _ يقلد صوتها _ لللؤؤي
روان : هههههههههههههه طيب انتا حاليا منقذي ايش مايسرلي حستنجد فيك اما لما اكون لوحدي اعرف ادبر نفسي
لؤي يسمعلها وعينه على الطريق ومبتسم : والله مدري ليش احسك كذابه
روان تحسو يستهون فيــها : ترا والله انتا ماتعرفني والله الكل يعتمد عليا
لؤي ضيق على عينو وطالع فيها بشك روان انقهرت : واللله ماكدب
لؤي : هههههههههههههههههه طيب ليش متنرفزه
روان : كدا قهرتني انا كذبت مرا بس ماحكذب كمان تاني
لؤي رفع صباعين ويحركهم قدام عينها : مرررتين كذبتي
روان دفت يدو بقهر : بس كذبت على اسمي
لؤي : وعلى امك اللي الفتيها من راسك
روان ضحكت ضحكتها مرا عاليه وتخلي الواحد لاشعوريا يبتسم معاها : والله اني خطيره يعني بعض الاحيان انبهر من نفسي
لؤي طالع فيها ويستهزا : الله يحفظك ياشيخه
روان : ههههههههه
لؤي اخد جواله : خليني اشوف العنوان بزبط المكــآن يتوه _ اتصل على عدي _

واخدهم الطــريق تعليــق وكــلام حاسس براحه بالكلام معاها
مافي تكلف
مافي تصنع
مافي اي رزه بالموضوع
كدا قاعد معاها على طبيعته وهيا تتكلم معاه بكل رآحه وكأنه هديــل
صــآحب لاأكتـــر ..


وصــلو وقفو عند العمــآره وروان نزلت وهيا مبتسمــه وهوا نزل وهوا شويــآ مو عاجبه الوضع
وقعدو ســآعه يستنو لين ماجـآ صاحب العماره بعد مرمطه ولما لقيو رقمو ...
جاهم رجــآل كبير في السن : السلام علييكم انتا لؤي
لؤي ممد يدو : وعليكم السلام ايوا ياعمي
الرجال اشرلو على باب العماره : حياك حياك اسف على التاخير
لؤي : لا عادي
روان مرا معصبه من كتر ماتاخر تمشي وراه وترفع يدها وكأنو معاها سكين
لؤي يطالع فيها مفجوع مو عارف يضحك ولا ينصدم !
جات لعند لؤي تهمس : نفسي اديه كف
لؤي : الرجال كبير في السن ومحترم
روان طالعت فيه بنص عين كانت مرا متحمسه وهيا تستنى راح كل حمـآسها : طيب طيب
دخلت اياديها في جيبها وشعرها رافعتــه على فوق
فتحلهم اول شقه وكـآنتت في الدور الارضـــي
وبعد ماكانت روان مكشـــره ابتسمت وهيا تشوف البيـــت
اما لؤي ماعجبـــه لكن ســآكت
غرفـــه كبيـره وصـآله وحمام ومطــبخ
بنسبه لها جمب بيتهم القديـــم يجنن دا
الرجال : وفيه شقه فوق تلاته غــرف كبيــره واحلى
روان بحماس : لا لا انا ابا دي _ وتطالع في لؤي _ دي دي حلوا
لؤي : طيـــب بكم الايجــآر

واخدهــم الكلام وبكــرا في الصبــآح زي ماتبى روان حتستلم المفاتيح
مشي الرجـال وروان خرجت تنطنط من العمــآره : اااه قلبي والله مو مصدق قد ايش مبسوطه
:يلا منزل مبارك
روان ماعرفت ايش ترد عليه بس ضربت يدها على صدرها : اسمع حعشيك على حسابي
لؤي لف لناحيه التانيه وهوا رايح للسياره : يلا فين حتعشيني
روان فتحت باب السياره ودخلت واستنو يدخل : انتا اختار الكافتيريا اللي تباها
لؤي ضحك من قلبه ومو قادر يوقف ضحك شغل السياره ويرجع يضحك تاني
روان : ايش بك
لؤي : اقولك حنشوف اقرب شي وانا اللي عازمك
روان ولسى مصممه : لا والله خلاص انا قلت عليا
لؤي :نشوف اكلات سريعه كنتاكي ولا مـ
روان قاطعته : ليش تبا تنكد عليا وانا مبسوطه
لؤي : اووه خلاص حقك عليا نروح كافتيريا

طفوله ملوثه بالواقع ...

قبـل ســآعات وفي اجواء البيت العصريـــه ...
خلــصت شغل البيــت ونزلت بسـرعه لتحــت تقرا الكتب
جالسه على الدرج اللي ينزل لغرفتها وممده رجولها وتقرا بااستمتـآع
تعشـــق الكتب
حست بعطش سابت الكـتآب على الدرج وطلعت تجبلها مويـآومرت في الصــآله وابـو عزآم وعزآم كآنو قاعدين ...
اول ماشافها تدخل المطبــخ حاول ينهي الموضوع مع ابـوه عشان يلحقها
نزل عينو على جوالو وقام وهوا مسوي مندمج وداخل المطبــخ
ولما بعد عن نظرات ابـوه قال : انتي ماشيه اليوم صح
طالعت فيه وهيا بيدها الكاسه الفاضيه : حنام هنا ولما اصحى حمشي على طول
: ايش بك مختفيه طول اليوم
هديل ابتسمت : بقرا الكتآب
: بديت اندم اني اديتك هوآ
هديل لاشعوريا ضحكت : ليش
عزآم صرف الموضوع : ولاشي ... خلصتيه ؟
هديل رفعت الكاسه : لا بجبلي مويا عطشانه ونازله اكمل
عزام : تبي تروقي وانتي تقراي الكتآب
هديل : ايوا !
عزآم : اسويلك قهوه
هديل رفعت حاجبها بااستغراب : انتا تسويلي !
عزآم ابتسملها : مافي اللز من قهوتي حسويلك وانزلي اقراي واستكني
كان في نص المطبــخ عدا من جمبها وهوا يدور اشياء القهوه
تطالع فيه وهيا مبسوطه مرا وتحس قلبها حيخرج من كتــر مايدق
اول مرا احد يسويلها شي
تطالع فيــه وهوا يشتغل عشـآنها ويتكلم لكن فجأه تحس نفسها ف عااالم تاني صورته وبسسس
وصوته مو سامعه شي
وخلص وصب القهوه بالفنجان الابيــض : احلى فنجان قهوه _ وطالع ف عيونها ووطى صوته _ لعيونك
وجهها حممر رفعت يدها بتاخدها بس تحس يدها تقيلــه وتتنافض
صوته الهادي وهوا يقولها قلبت كل كيــآنها
اخدت الفنجآن وهوا ابتسملها ابتسامه بسيطه تدل على شخصيـته الهاديــه
دايما تسمع غزل ومدح لما تمشي وتحرشات بس عمرها ماحستها او سمعتها بدي النبره
خرج قبلها من المطبــخ وهيا حطت الفنجان على الطاوله على طووول

وتاخد نفسها مو عارفه تبكي من الخووف ولا تضحك من الفرحه والاحساس اللي حستــو
مشاعر متضاربـــه ..
حاولت تمسك نفســـها واخدت الفنجان تبا تمشي قدامو عادي بدون ماترتبك
لكن بمجرد مارفع عينو عليها وهيا تمشي حست كل شي انقلب تــآني


الأم نزلــت من فوق وشايله شنطه الخروج على يدها والابتسامه على وجهها ريحــه البيت تجيب العافيـــه
تعشق النظــآفه ...
جلست جمب زوجها : والله على قد قلبي مو واجعني على قد اني مابى اتحمل ذنبها واخليها
عزام ببلاهه : تتحملي ذنبها !
الام : اكيد طبعا
عزام مستمر ومسوي نفسو مو فاهم: مافهمت
الام ماتبى تتكلم : خلاص مو لازم _ رفعت صوتها _ هدييييل
الاب : دوبها نزلت ماحتسمعك
الام وهيا تفتح شنطتها : عزام ناديها
عزام استغرب دايما امو تخليهم يحاشوها
الام طالعت فيه تحت نظارتها اللي منزلتها لنص خشمها : من عند الباب ناديها لاتنزل
عزام اوووه وعزز الطلب : طيب
مشي وكان حينادي الا دخل راسو ولقاها قاعده بهمس : بنتت
هديل رفعت راسها مفجوعه : ايش فيه
عزام ضحك لانو خلاص رضيت بااسم بنت : كيف القهوه
هديل حست انها حتموت مع ضحكته : لزيزه
عزام:طيب تعالي
هديل الكتاب بين يدها وتطالع فيه : فين اجي
عزام : تعالي شويــآ
هديل قفلت الكتآب بتردد وقفت : فيه شي ؟
عزام : بسسسرعه تعالي
طلعت السبعه الدرجات ووصلت لعندو : ايش فيه فجعتني ؟
عزام : امي تباكي
هديل انفجعت زياده : ليشش ايش سار
عزام : مدري قالتلي اناديكي
هديل : طيب _ اشرتلو _ امشي
عزام اشرلها: لا انتي امشي اول
هديل ماتبى تمشي قدامو :لا انتا امشي
عزام مسكها من كتفها وخلاها قبلو وبهمس قال : امشي
هديل كأنها لعبه اول ماقلها امشي مشيت وهيا مفجوعه
عزام قاعد يطالع فيـــها ويتاملها ..
وهيا حاسه بنظراتته


اما في الصاله . اول مادخلت هديل ووراها عزام
الام همست للاب : شوف بلله قلتلو يناديها ويجي اختفى سنه ورجع معاها
الاب شايف ولدو مرا بريئ اول ماكان حيدخل الصاله برضو خرج جوالو وعينو على الجوال وهوا يمشي
كأنه مو مهتم ف هديـــل : خلاص حتمشي البنت اليوم روقي
هديل دخلت ومشبكه اياديها في بعضــ
اما عزآم حاول يقعد في مكــآن اهله ماينتبهو عليـه وهوا يطالــع فيــه
الام ابتسمتلها : كنت بكلمك قبل لااروح العمل ... انتي حاليا ماعندك عمل صح
هديل اشرت براسها وهيا متوتره من نظرات عزام : ايوا
الام : طيب اسمعي انا اختي بكرا عندها لمه بسيطه في بيتها وتبا احد يساعدها بس بكرا
هديل على طول فهمت : طيب عادي اجـي
الام ابتسمت : انا اصلا مادحتلها شغلك وقلتلها ماحتلقى زيـك
عزآم ماعجبو الوضـع اولاد خالتو دول وسخيــن
عدي عبيط ويحب ياأذي هديــل لكن مستحيل يغلط او يسوي شي يجرحها
لكن دول مايضمنهم
هديل ابتسمتلها :شكرا
ام عزام ادتها جوالها : اتصليلي على رقمك عشان اسجلو
هديل بكل طاعه اخدت الجوال وحطت الرقم ورجعتلها هوا
ام عزام : اوك يابنتي يسير انا وقت ماحتاجك هنا او ف اي مكـآن حتصل عليكي تعرفي نانا كبرت وكل بعد فتره احتاج احد يجي يساعدها
هديل مرا انبسطت انها ممكن ترجع حتى لو يوم وتمشي : طيب متى ماتبيني كلميني وانا اجي
ام : الله يديكي العافيه بكرا الظهر اختي حتكلمك برضو وتقولك العنوان
هديل : ان شاءلله
ومشيت هديــل وهيا مبسوطه ونزلت لكتـآبها وقهوتها وبالها مع عزآم
اما عزآم : مين جاي بكرا عند خاله
الام : احنا
عزام اتفاجئ : من جدك !
الام : ايوا مسويه لمه وحيجي خالك كمان
عزام لساتو متفاجئ لانو بكرا كان خارج مع اصحابه : طيب كويس انك قلتيلنا
الام : هههههههههه والله قلت لعلا وعدي انتا مختفي الهم المغرب حنروحلهم
عزام : والله مرا بدري انا حجي على 9
الام وقفت : بكيفك اهم شي تجي
عزام : طيب
: يلا مع سلامه
: مع سلامه
الاب وقف :صحيني ياعزام بعد سـآعه
عزام : ايش عندك
الاب : ابو لؤي يباني
ودوبو بدأ ينبسط بجو البيـــت وبيــآخد راحتــو قبل عدي لايجي لكـــن صاحبو اتصل وسرلو حـآدث
ولازم يروحلــو خرج وهوا متنكد : حبكت اليوم يسوي الحادث

قاعده ف غرفتـــه بعد ماقفــل الباب بالمفتاح .. وف يدها الكــرت وبتتصل من جوآالها اللي محد يــدري عنــه
تميم مسدوح على سريره ... ويطالع فيها وهيا على الكرسي وتدق من اول : هاتي يالمى انا اتصل
لمى وباقيلها رقمين : خلاص خلاص _ وتضغط بشويش _ أهو اتصلت _ وفجاه ابتسامه على وجهها بعد ماسمعت صوت الرنه
وقفــت وهيا متوتره ..
وفتحت عينها على وسعها لما سمعت صوت عُلا : الوو
لمى وقلبها حيخرج وكأنها تكلم حبيبها : ايوا هلا علا
علا : مين معايا
لمى ببلاهه اشرت على نفسها : انا لمى اللي معاكي في الدوره
وتميم ماقدر يمسك نفســه وضحك
لمى مرا انقهرت بس ادتو ظهرها وكمــلت : معليش اتاخرت عليكي بالاتصال
علا : والله حسبتك ماحتتصلي ..
لمى : سارتلي ظروف ولا نفسي كان اتصل اول مارجعت
علا : هههههههههه حبيبتي اسمعي انا كنت حابه اكلمك في موضوع
لمى : ايوا ؟
علا : لو تتابعيني حتعرفي انو ليا شهرين فاتحه صالوليني الخــآص
لمى ابتسمت لأنو ماتدري : ماشاءلله
علا : انا مو عارفه اذا ممكن توافقي لكن انا محتاجه لسى ايدي عامله وماعندي امكانيه اجيب حاليا ناس رواتبهم عاليه مرا
وبنفس الوقت انتي الصلاه ع نبي شغلك فنــآن ونظيف مرا
لمى مو مصدقه : بجدك تهرجي !
علا : ايوا ههههه ايش فيه
لمى تهرج بتوتر وتلكلك وهيا مو مصدقـــه : مدري والله مرا اكيد نفسي اسوي دا الشي بس لازم اكلم ماما
علا : مو مشكله حبيبتي خدي راحتك وانا كمان لسى نفسي اشوفك تسوي لكدا وحده
لمى : ان شاءالله ان شاءللله بس اكلم ماما واكدلك
علا : اوك حبيبتي استنى ردك
لمى تطالع في تميم وشويا وتقوم تحضنو : طيب ان شاءلله
علا : مع سلامه
لمى : مع سلامه
نزلت الجوال وقفلت ورفعت راسها وهيا تطالع في تميم ومصدومه
تميم : ايش فيه !
لمى مسكت الجوال باياديها الاتنين وتتكلم وهيا مو مصدقه : تباني اشتغل في صالونها !
تميم : بس ياااشيخه
لمى ضحكت : والله
تميم : خلصو البنات
لمى تقول كلامها وكانها مو مستوعبته: تقولي شغلك فنان !
تميم ضحك : طيب ليش انتي مو واثقه من نفسك
لمى تحرك الجوال : انتا مستوعب انها علا _ شدت على الكلمه _ علللا تكلمني تباني اشتغل عندها !!!
تميم : نجي للسؤال الهم دحيــن امك حتخليكي تشتغلي !
لمى رفعت كتفها ولساتها تحس نفسها تحلم : مدري انتا اتصرف
تميم : ههههههههههههههه شغال عند اهلك انا
لمى جلست على السرير : حرام اضيع فرصه زي كدا دا القدر قاعد يبتسلمي
تميم : هههههههههههههههههه استغفراللله
لمى : امانه ياتميم اسويلك اي شي
تميم يرفع حواجبه بالنفي
ولمى تبا تبكي : تمممميم الله يخليك ماتدري قد ايش نفسي فيه
تميم : روحي كلمي امي بنفسك
لمى انفجعت : اموت نفسي ولا اكلمها
تميم : خلاص اجل مو لازم
لمى : والله العظيــم اسوي اللي تباه امانه ياتميم فكر فيااا
تميم : فكرت فيكي لما دخلتك الدوره وجبتلك جوال امي دحين حتركز معاكي مرا وحتطفشك
لمى : عادي تطفشني وانا بسوي شي احبو انا راضيه
تميم : والله مدري
لمى : الله يخليييك بقولك اسويلك اللي تباه لو كل شويا نفسك اطبخلك حدخل اسويلك ايش مافنفسك انا اسويه
تميم اتنهد وهوا محتتتتار وبعدها فتح عينو بككككل شـــر
وعدل جلسته على السرير
رفع حاجبه : حتسويلي اي شي اي شي
لمى متحمسه بس فجاه خافت قالت بتردد : ايوا اي شي !
تميم طفش وهوا يستنى متحمس يتكلم مع رشــآ : اتصلي على علا
لمى انفجعت : ليش !
تميم يبا يورط اختو عشان لاتقول لا : اتصلي عليها وقوليلها الكلام اللي اقولك هوا
لمى : طيب قولي هوا دحين
تميم : لا _ اخد من الكومدينه اللي جمبو دفتر وقلم _ يلا اتصلي على بال اكتبلك
لمى انحرجت من دحين : تمممميم الله يخليك لاتحرجني معاها
تميم طالع فيها وبتهديد : عندك حلين ياتتصلي ياتبطلي ووالله ماحسويلك شي مع امي
لمى انفجعت : تمممميم لاتحلف امانه
تميم يعيد : والله لو ماسويتي اللي اباه ماحسويلك شي
لمى : استحي منها ياتميم
تميم : يابنتي ماحسوي شي يطيحك من عينها اتصلي بس
لمى رفعت جوالها بتتصل ورجعت نزلتو وقالت بضعف : تممميم
تميم بعد ماكتب الكلام : خلاص ماتبي تتصلي براحتك
لمى رفعت الجوال تاني : حسبيه الله ونعم الوكيل
تميم يضحك بشــر وهوا مر مبسوط : هههههههههههههه اليوم يومك ياتيمو
لمى انفجعت ونزلت الجوال : تمممميم ايش فيييه قولي طيب
تميم شكلو مضحكها : اتصلي وانتي تعرفي الوقت متاخر اتصلي بسرعه قبل لاتنام
لمى رفعت الجوال واتصلت وحطت الجوال على اذنها واول ماسمعت الرنه قفلت عينها بقهر
اما هوا فتح الورقه الاولى وكل صفحه حاتط جمـــله .. ولسى مارفعلها الدفتر تشوف
اول ماردت علا فتحت عينها : السلام عليكم
علا : هلا وعليكم السلام بشريني
لمى وباين انها منحرجه من قبل لاتعرف ايش الهرجه: لا لا لسى بس كنت بكلمك في موضوع _ تاشر لتميم وتهمس _ ايشش
تميم وهوا يضحك رفعلها الدفتر وهيا عقدت حواجبها تبا تقرا بينها وبين نفسها الا قرصها وقلها بهمس اتكلمي
لمى مسكت يدها باالم وحاولت تقرا : ايش اسم صحبتك اللي طاحت في الممشى
علا : هههههههه رشا ليشش
لمى حطت يدها على عينها وهيا مكسوفه من نفسسسها ورجعت تطالع في تميم وهمستلو ليشش
فتحلها الورقه التــآنيه
ولمى تهرج وتستوعب بنفس اللحظه : عشان اخويـآ بسببو طاحت في الممشى _ عقدت حوآجبها وهيا تكمل _ وهوا مرا منحرج ونفسو يعتذرلها ويبا رقمها _ قالت الكلمه الاخيره وفرصعت عينها وسارت تضرب تميم _
وتميم يضحكك بدون صـــوت
وعلا مرا انصدمت : اخوكي اللي كان في الممشى !!!
لمى تبعد الجوال عن اذنها وتبا تبكككي
وتميم ميييت ضحك ....
: ايوا هوآ
علا : هههههههههههههههههههههههه من جدك
لمى مرا مكسووفه : اييوا انا حتى دوبي عرفت والله
علا : ههههههههههههههههه والله مو مستوعبه طيب مو مشكله ارسلك رقمها لو حابب يعتذر يعني
لمى تبا تقفل : طيب معليش والله على الازعاج
علا وهيا منشكحه : لا حبيبتي عادي دحين ارسلك على الواتس
لمى : استناكي
علا : يلا باي
لمى : باي
واول ماقفلت سحبت المخده وسارت تضربو : انتا ماتستحي انتاااا مرا ماتستتتحي
تميم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه اه ياااقلبي والله ماتوقعتك تتصلي
لمى حطت يدها على قلبها : اااه ياقلبي كان حيوقف ... دحين انتا من جد اللي كانت تهرج عنو علا في السناب
تميم بااستهبال : اييوا انا المزز
لمى : هههههههههههه وانا قفلت السناب خوفت تزعل
تميم : المهم المهم ايش اسم البنت
لمى : رشا
تميم ابتسم
لمى : ايش تبى في البنت
تميم ببرائه : بعتذرلها انتي ماتدري كيف طاحت تحزن
كأنـــه امس ماتكلم معاهــآ بس ماكفاه المموضوع
لمى تطالع فيه وهيا حاليا شايفه اخوها مرا مايستحي وجريئ وكل شي ...
اما هوا ماكان يبا يدخل لمى ف الموضوع لكن ماقدر يستحمـــل

وعلا ارسلت الرقم من غير ماتقول لرشا وهيا ميته ضحك مستنيه بس رشا ترد وتنجلط
عارفه انو اعتذرلها فافهمت انو معجـــب فيها زي مو رشــآ معجبــه فيــه ...


لمى جاتها نغمه رساله الواتس واول ماشافت الرقم : دحين حرسلك
وتميم متــربع على سريره والابتسامه مو راضيه تنمحي من وجهه
واخدها الكلام مع تميم لين ماطردها من الغرفه ويبا يتصل على رشــآ الساعه 11 ونص الليل

خـــرجت لمـــى وراحت لغرفتــها وهيا مسدوحه على سريرها فجأه سمعت صوت
بس ماركزت
وبحلظظه استوووعبت الصوت وخرجت الجوال من جيبها
قلبها حيوووقف ماتدري كيف مادتتو لتميم وهيا خارجه
سامعه صوت التلفزيون من برا امها لساتها سهرانه
ماحتقدر تخرج وهوا معاها حتى لو دستو تخاف تفضح نفسها من كتر مو خايفه
فتحت الجوال بتردد وفتحت السناب وجاتها الكميرا الاماميه
نفسها تجرب فلتر الورد ضغطت لين ماجاتها الفلاتر وزي ماعلمها تميم تحتار الفلتر اللي يعجبها
جاها طوق الورد رفعت الجووال وصورت نفسـها .. عدلت جلستها وبسبب جلستها سارت الصوره
جريئه ببجامتها الناعمه وشعرها اللي واصل لنهايه رقبتها صورت نفسها وحفظت الصوره وهيا مرا متجننه عليها نفس صور البنات اللي تشوفها بجوالاتهم ...
سمعت صووت امها تتكلم مع تــآمر انفجعت
قامت من سريرها وطفت الجوال وحطتو في دولاب ملابسها ورجعت انسدحت بعد ماطفت اضائه الغرفه
ونـــومها كلو كوآبيـــس عن الجووآل

اما في الغرفـه الشبابيه اللي جمبــها ..

قام من السرير وهوا متوتر مو عارف يتصل ولا لا
يعني اعتذرلها خلاص ايش حـيتصل يقول ...
وبعدين اقنع نفسو انها خاربه خاربه يعني صحبتها عرفت اكيد حتقولها انو اخد رقمك
اتصـــل وهوا يسمع صوت الاتصــآل
تييين تيييين تيييين
وقلبه وراه يدق بجنـــون واول ماقالت الو حس قلبو غاص جوتـــو


طفوله ملوثه بالواقع


في ســتـآربـكس ... في اكتــر مكـآن الوآحد يكون رايــق فيــه
المشروبات السـآخنه والبــآرده موزعه على الطاولات الخشبيـــه
وريحــه القهوه المنتشره بالمكــآن تهدي الاعصــآب زيـآده
تمتمــآت وهمســآت وضحكــآت بسيـــطه

لكـــن وجود براء وتــرف وتــر المكــآن
الكل يطــآلع فيـــهم ومو عارف ايش اللي ســآير
صوتــه العالي والكلمه اللي نطقها خلاهم كلــهم يطالعو فيــــها ...
والكل كأنو مستني ايش ممكن تســـوي
حتضربو !
حتصرخ عليـــه !


بــس تــرف
واقفــه وحست نفسها بدي اللحظه جســد بدون ورح
مو قادره تتحرك مو عارفه تســوي شــي
قال الكلمه مره وحده لكن صدى صوتــه يتكرر في راسها الف مرا
عينها لسى عليـه وبعد ماكانت تطالع بكل ملامح مشدوده وقويــه
سارت في لحظه وبأقل من ثانيــه مكسوره وضعيفـه
حاولت تنطق الكلمه والصــوت مخنوق ويادوب طــلع : سيبني
من غير ماتسحب يدها من غير ماتشدها قالت الكلمه وكأنو فجاه اختفت قوتها

يطالع فيها ومايدري يندم على الشي اللي سواه لكن بدون مايحس رخت يدو وسابها
مشيــت من قدامو بدون كلمه تـآنيه .. مو عارفه طريقـها تطالع حولينها وكل اللي تشوفه نظرات
تحس الكل يطالع فيها وصوت برااء يتردد في راسها
خريجـه سجون
خريجــه سجــون
خريجـــه سجـــــون
وصلت لعند الباب كانت حتفكو ودخل واحد ومانتبه لوجودها ودفــها بكتفــو
وهنـآ براء قدم خطوه وحس بنفسو ورجع وقف مكــآنه بدون اي حــركه
حس الضربــه في قلبــه جــآت
كدا شي نغزه وكأنه هوا اللي اتعور

انصقعت بالطاوله اللي جمبها وكأنها ريشــه
: معليش معلللليش
الكل لسى يطـــآلع والرجال مو فاهم يحسب بسبب الصقعه
رجع يكرر : انا اســف
ماهتمت
كانت الضربــه قويــه لكن في شي يوجعها اكتــر
في شي بقلبها يوجعها وكأنه سكاكين تنغرس جوتــه
وكل ماتاخد نفسها كل ماتحس انو يوجعها زيــآده
خرجت وهيــآ تشرد من براء ومن الكــل
تتحــآشى نظرات الكل بعد ماكان ماهاممها احـــد


فــآق على كلمــه صاحبــه : هيا كانت مسجونه !
طالع فيــه وكره نفســو بدي اللحظه
بدون مايعلق بدون مايقول شي سحــب نفســو من المكان
خرج وشافها تمشي بعيد بدون اتجــآه
مو رايحه للمحل ولا دي البوابه اللي تخرج منها دايما
وقفت فجأه وبعدها سارت تطالع يمين ويســآر
شاف يدها ترتفع لعينها وكأنها تمسح دموعها المحجره عشان تشوف طريقها
وغيرت اتجاهها للبوابه اللي تخرج منـها دايما وخرجت بصمت يقتلـو


رجع للمحل وهوآ مو شايف بعينو غير نظرتها اول ماقالها الكلمه
ندمـــآن بشكل مو طبيعي
ميرنا اول ماشافتو وبلوزته مبلبله استغربت : ايش بــك
بس ماسمعها راح للمخزن بياخد سويتش السيــآره
ويمشي
شاف شنطتها
حتى ماجات اخدتها
لدي الدرجه جرحتها !
اخد مفاتيـحه : انا ماشي
ميرنا استغربت وبتردد قالت : شوفت ترف ؟!
قال بدون مايطالع فيها : مشيت
ميرنا انفجععت سابوها الاتنين في المحل ورايحين لكن ماقدرت تفك فمهــآ

راح بخطوات ســريعه لسيارته يبا يشوفهــآ
ركب السيــآره ومـــشي ويطالع يمين ويســآر
بس مالقـآها
ضرب دركسون السيــآره كده مرا بكل قهرر
وتنفســه العالي واضح فيه الندم


اول ماخرجت من المول لقت تـآكسي ركبــت واتوجهت لبيتها
بتمـر حاليا بهدووء يفجع
ونقدر نقول يمكن دا الهدوء ما قبل العاصفـه
طول الطريق نظرت برااء وهوا يطالع فيها بقرف ويقولها خريجه سجون
نفس نظره اللي رمت بوجهها رسالتها وقالتلها انتي عار عاار على اهلك
نفس نظره ليـــث اول ماشافها وكان يحاول يهجم عليها والرجال مسكووه
نظرتــو نفس نظرات كل شخــص حسسها انها منبوذه والمفروض ماتعيش بينهم ...


مــر وقتها في التــآكسي حستها دقايق مرت بلمح البصــر
ماحست الا والرجال يسالها ايت لفه وايت عمـآره

وصلت للعماره طلعت للدور الثـآني ..لاشعوريا كآنت بتمسك الشنطه واستوعبت انها مو فيه
ماهتمت
دقت الجــرس مع انو فيه مفتاح استبنـآ تحت الدعـآسه لكن مالها خــلق
دقت الجرس تـآني
خللود : طيب طييب مييين _ طالعت من العين وفتحت الباب بااستغراب _ وي ايش جابك
ترف دخلت وقالت بدون ماتطالع فيها : تعبـآنه
خلود رفعت يدها وهيا تشوف الساعه 10 : سلامتك
دخلت غرفتها قفلت الباب
فسخت جزمتــها وطلعت على السـرير وانسدحت
انكمشت على نفســها وبانت شي صغيـــر وسط سريرها الكبيــر
انسدحت من غير ماتتغطى باللحاف
مــرت ســآعه وهيا على نفــس الوضعيه
الهدووء وصوت الساعه المزعجه هوا اللي طــآغي في المكــآن
تك
تــك
تــــك
تـــــك
فتــح البـآب وبشك وهوا شايف ظهرها مو عارف صاحيه ولا نــآيمه : ماما
:هممم
: صاحيــه ؟
ماتبـى تخليه يتنكد قبل لايروح رفعت جسمـها وسندتو على المخدات اللي وراها : ايوا
دخل بشويش وهوا يطالع فيها بشك : قالتلي خاله خلوود انك تعبانه
: بس مصدعه
جا لعندها وهوا حاسس انو فيها شي :ماما لو ماتبيني اروح ماحروح
: لا بالعكس روح وانبسط انا طول وقتي برا البيت
بتردد : يعني مازعلتي من كلامي
ترف : لا
جا حضنها وحست انها حتبــكي
ماســكه نفسها وكأنه شي صعب اللي قاعده تسويــه
اصعب شي انك تكــآبر وتكبت حرقه قلبك جوآ
بعد عنها بدون مايطالع فيها راحح بااتجاه الباب : بجبلك الورقه عشان توقعيها
ورجعلها وجبلها الورقه واتكلم معاها لين ماحس فيــه نوم راح لغرفــته
حينــآم عشام يصحى لموعد رحلتـــه
هيــآ رجعت انسدحت تبــلد فضيع اتوقعت انها حتقعد تبــكي لين مايروح ســآمي
بس ماتدري ايش تحس فيه دحين
مررت الســآعات ونامت على نفس الوضعيه وصحيت على منبه جوالها
اخدت جوآلها وقامت من السرير راحت لغرفه ســآمي ولقتـو صاحي وبيقفل شنطه ملابســو
باسته وحضنتو اكتر من مــرا وكأنه رايح وماحيرجع
شايف الدموع ف عينها ويهديها بكلمه حنبسط انا ياماما
وخــرج من البيت وكأنها روحها خرجت معاه
وكأنه الالم اللي تحس فيه زاد اضعاف اضعافـــه

طفوله ملوثه بالواقع


جالسيــن برواق ع الكراسي الخشبيه المريحه اللي بعضها عليها خخداديات باللون العودي
وبعضها باللون الكحلي طالع منظرها جميــل كل وحده قدامها مشروبها المفضل ع الطاوله القزازيـه
مستمتعين بالاطلاله الرائعه على البحر وعمايى دبي الشاهقه ومستمتعين بالجو الجميـــل ...

مـاسكه كاسه العصيـر الطبيعي والمصاص ف فمهـآ
واختهـها تطالع فيـها وف الرجال اللي بالطاوله اللي جمبهم : من اول يطالع
: سيبيه في حالو واخصريه وهوا ماحيطالع اما تديه نظرات حيقعد ولا يمشي
: عادي خليه
رشـا حطت العصير على الطاوله : استحي انتي متزوجه
: مو متزوجه انا معلقه لين حضرة جنابه مايقولي ايش وضعي معاه
رشا بتملل : ميسا والله مرا عيب اللي بتسويه بجد انا مكسوفه سايره من براء ومن عمي ومرته
ميسـآ : وليش تنكسفي انا حره ماسرت اباه
رشا بقهر : بلاهه هيا انتي الغلطانه لو ف نفسك شي عليه تروحي تصارحيه مو تخصريه وتقعدي تتبكبكي عند بابا وتكرهي بابا فيه
ميسا : حركاتو مستفزه طيب قهرني
رشا : ماتفهمي لما اقولك انتي الغلطانه اتحملي نتيجه غلطك براء كلنا عارفين انو مستفز من دون شي كيف اجل لما تقهريه
ميسا شمقت : خلييه اصلا ماحيقدر يسيبني عارفته
رشا ضحكت : ليش ماحيقدر ناقصه يد ولا رجل
ميسا بهجوميه : ترا تقهريني لما تدافعي عنو
رشا : انا مع الحق انتي جننتي بابا عشان تتزوجيه تحبي بس تاخدي الشي ولما يسير لكي خلاص تطفشي
ميسا وهيا حزنانه على نفسها: انا حسيت ماقدر اتحمل الحياه الزوجيـه احب براء بس هوا وضعه المادي ماعجبني كمان على بالي حعيش عندو ويكون وضعو زي عمي مو راتب ماقدر اشتري فيه جزمه ولا شنطه ومافي سفريات
رشـآ : مو المفروض تتحملي هوا يبا يبني حياتو وف عين اي وحده غيرك هوا عندو كل شي لكن انتي تبي واحد يرشك فلوس
ميسا : هههههههه والله يارشا ماستحمل ماسافر كل بعد شهرين حاولت اتقبل الوضع واتخنقت ولما عرفت داك الموضوع خرجت عن طوري خلاص ليش استحمل
رشا : لو تحبيه كان استحملتي
ميسا سندت جسمها على الكرسي : والله احبه بس احب نفسي كمان
رشا تلعب بالمصاص : والله ربي رحمو منك
ميسا : ههههههههه حرام عليكي
رشا وهيا عارفه اختها : اييوا كنتي مجنونه فيه عشان شوفتي البنات كيف وصحبتك متجننه ونفسو يديها وجه ولما طالع فيكي ولقيي اهتمام منو ماقدرتي تتحملي دي النظره
ميسا بغرور واضح : انا حبيت براء واحب طبايعو وشكلو ياأسرني بس بجد الحياه الزوجيه والالتزامات شي صعب عليا
رشا : اي التزامات الله يخليــكي وهوا كان يحاول مايخليكي تسوي شي
ميسا تطالع في اظافرها الحمرا الطويلــه : تراني اختك خليكي بصفي
رشا طالعت فيها بقهر : انا ماشيه اقول الكلام معاكي ضايع ماما قالتلي اجي اقنعك لكن محد يقدر عليكي
رشا بعدت كرسيـها واخدت شنطتها
وميسـآ قهرتها بكلامها : انتي عشان محد يطالع فيكي فلو جاكي الرجال حتعبديه زي البلهه ترا الحياه مو كلها تتمحور عليهم انا كمان ليا حق تكون عندي متطلبات
رشا واقفه والكلام في نفسـها مرا قهرتها : لو كل الحريم زيك ماكان احد قعد متزوج ووانا ماأتمنى اني اكون فرجه لكل الرجال والفت الاخضر واليابس
ميسا جالسه بعبايتها اللي مخصره كل جسمها وكأنها مو لابسه عبــآيه : طيب يافيلسوفه نشوف لما تتزوجي ايش حتسوي دا اذا اتزوجتي
رشا مشيت وطنشتها شايله شنطتها في نص ذراعها المكشوفه وساعه رولكس مزينه يدها ..
راحت للسيارتها وقالت للسواق : رجعني البيــت
عدلت طرحتها وهيا تسمع صوت جوالها يـدق ...
اتوقعت انها امها ...
خرجت الجوال وانكبت الشنطه في السياره ردت من غير ماتشوف المتصل وهيا تلم مفاتيحها واغراضها اللي طاحت : الوو
: الوو
كانت ماسكه الجوال بكتفها لكن سابت اللي بيدها وبعدت الجوال عن وجهها وهيا تشوف الرقم غريب : مين معايا ؟!
: انا تميم
استغربت زياده : مين تميـم !
: تميم اللي في الممشى
فتحت عينها مفجوعه وهيا مو مستوعبـه هرجت بتلكلك : ها كيـف قصدي ايوا كيف جبت رقمي
ابتسم وهوا يتكلم وكأنها شايفتو : اختي طلبتو من علا
صمت من ناحيتها مو عارفه ايش تقولو ..!
: انا اسف اذا بحرجك بااتصالي بدا الوقت
رشا بتوتر واضح في صوتها : لا يعني فيه شي !
تميم متوتر اكتر منها وترته وهيا مرتبكه : اسمعي
برضها ساكتــه
تميم كمل : والله لاتحسبيني وسخ بجد من بعد داك اليوم _ قال باارتباك وقلبه يدق بجنون _ وانتي مو راضيه تخرجي من راسي
حالتها اسوء منــو وجهها كلو حمــر مو عارفه ايش تقول ..
تميم بشك : الو !
رشا حاولت تعدل صوتها : ايوا
تميم انفجع مافكر يسئل اذا البنت مرتبطه ولا لا : معلليش انا اسف والله اذا بحرجك
رشا وتهرج بهدوء عكس اللي جوتها : والله احرجتني بجد وصدمتني
تميم لأول مرا يحس بالاحراج دا : انا اسف
رشا : لاتتاسف بس علا ماقالتلي شي فامفجوعه شويا وكلامك فجعني زياده
تميم : مدري كيف كنت اكلمك واليوم ماجيتي فاخلاص حسيت مافي غير اني اتجرئ واطلب رقمك
رشا : سارتلي ظروف وماقدرت اجي
تميم من ردها عرف انها بتاخد وتدي معـآه بس ابتسم وهوا يسمع دلعها بحرف الراء حب كلامها مرا : اهاا جلست استناكي عند الباب خوفت تجي وماشوفك
رشا خدودها محمممره ومرا مستحيه مو عارفه ايش ترد
تميم حاسس انها مو عارفه تتكلم : انا والله بس حابب اتعرف عليكي واذا الموضوع فيه احراج لكي اعتبريني ماتصلت
رشا : مدري ايش اقولك
تميم : اعتبري اللي سار في الممشى صدفه حلوه عشان اتعرف عليكي
رشا لاشعوريا ضحكت : لاتذكرني
تميم : بالعكس احلى موقف قد سارلي
رشا ابتسمت وهيا منحرجه
تميم : تبيني اقفل الموضوع ؟
رشا وهيا مبتسمه قالت بدلع عفوي : ايوا مرا استحي لما اتذكره
تميم حس انو ذاب على صوتها قال بكل طاعه : طيب كيفك
رشا ضحكت : كوويسا

بدأ صبــآح اليـــوم التـآني
روآن بدات تحس فيه امـــل بحيـــآتهم
هديــل مبسوطــه لكن نفسها تشوف عزآم اكتــر
لمــى خايفه من قرار امــها ...
وتــرف الهم الالــم الغصــه دا اللي تحســو من امس ...


هديـــل صحيــت في الصبــآح وصحــت روان : روااان يلا قومـي
روان بالقوه قــآمت وكاأمس راحت للحديقـــه وهديــل لسى قالتلها بتساعد نانا وتجيـــها
روان ماقدرت تستحمل ونــآمت على كرســي الحديقـــه .


عزآم صحــي من بــدري ولقى على حظو عــدي صاحي ...نزلو الاتنين الدرج : غريبه صاحي بدري
عـدي ياأشرلو على كتبو : اتوقع واضح يعني
عزآم : تباني اوصلك ؟
عدي : لؤي حيجيني
عزام : كوويس متى حتخرج سيارتك
عدي : بكرا قالولي _ رفع يدو _ يلا سلام
وخررج للحوش وبعدها اتصل على لؤي : فينك مو تقولي وصلت
لؤي : هههههه اعرفك لكيــع خلاص خلاص في اللفه
عدي : طيب
ووصــل لؤي وعدي ركــب : ابوس خشمك يالخوي
لؤي وعينو لسى منفخه من النوم : لاتتعود ترا
عدي مايبا يقولو انو عزام في البيت ويتسب ...بس لؤي شاف السياره : عزام فيه !
عدي بكذب : دحين حيمشي ومشواره مرا مو مشوار جامعتي
لؤي صدق المسكيـــن ووصــل عدي للجـآمعه ..
ورجــع لبيــته نـآم على ســـريره المريــح في الاضائــه الخافتــه
والبروده اللي هوا يحبــها ....
وهيا نايمـــه على خشب قاسي .. والشمس اشعتها على وجهها
وتتمنى نسمه هوآ تجيــها

امــآ هديــل صحيت تنظف الصاله قبل لاتمــشي وانبسطت لما شافتــو قاعد
جات لعند الطاوله اللي قبالو وجلست على الارض وهيا تبخ الطاوله
وتمســحها
يطالع فيها ونفسو يقولها قومي لاتنظفي
عينو عليها مانزلت : حتروحي اليوم عند خالتي
هديل طالعت فيه ومو عارفه ليش بيسئل : ان شاءالله ..ليش !
عزام نفسو يقولها لاتروحي بس يحس مالو حق : لا ولاشي بس كنت بتاكد
نزلت عينها على الطاوله وبتردد قالت : انتا جي ؟
عزام ابتسملها : ايوا
رفعت جسمها من الارض وهيا اتبسمتلو
عزام : حيفرق عندك لو ماجيت ؟
مرا فجعها بسؤاله ..: ها !
عزام : تبيني اجي ؟
هديل راحت تمسح الطاوله اللي تحت التلفزيون وصوتها يادوب طلع : على كيفك
وســآد الصمــت لما ابوه نــزل وهوا على جواله ابوه استغرب الساعه 8 الصبــآح !
عزام دايما يسهر ماينام بـــدري
اما هديــل صرفت نفسها للمطبـــخ
: ايش صحــآك
بكدب : خارج شويــآ عندي كدا شغله
: اهاا طيب يلا مع سلامه
وخــرج ابوه لعمــلو ...وهوا دخــل للمطبخ لقاها واقفـــه : ايش بك
هديــل مو عارفه ليش تبا تنظف كانت تبا تشوفو وصرفت روان : خلاص انا ماشيــه
عزآم : مو ف الظهر ماشيــه
هديـل : لا دحين ,, البيت نظيف وماعندي شي اسويــه
عزام ماعندو جرئــه يقولها اي شي ... غير : اشوفك اليوم عند خالتي
ابتسمت ونزلت راسها : ان شاءلله
ايش حيقولها يعني ... اصلا ايش بها بتديــه وجه
عارفه انو معجب ممكن بشكلها لكنها في النهايه شغاله عندهم
مستحيل نظرتو لفين حتطور علاقتها معاه
اسئله اترددت في راسها بشكل سريع في دي الثواني
: يلا مع سلامه
طالع فيها : مع سلامه
حست غصه بنفســها ماتدري ايش تبا منــو ايش تبا يسوي اصلا
مشيت وعدت من جمبو وقلبها طاااح لما مسك يدها
كل شي في جسمها تحسو وقف حتى نبضات قلبها وتنفسها في لحظه ماحست فيهم
طالعت فيه مفجوعه وهوا طالع فيها : انتبهي على نفسك هنـآك
ماتدري ايش تسوي تبا تبكي من الاحراج اشرت براسها بدون ماتتكلم اصلا ماتدري ليش لسانها فجاه سار تقيل
وماقدرت تنطــق شي ...
اول ماسابها شـــردت تمشي بخطوات سريعه واول مانزلت الدرج وقفت في اول درجه
وسندت جسمها على الجدار وحطت يدها على قلبها واخدت تنفسها بصووت مسموووع
ابتساااامع على وجهها مو طبيــــعيه
احســـآس مرا جميــل
كدا فجأه ولأول مرا بحيآتها تحس انو الحيااااه مرا حلوووا
غيرت ملابســها رجعت للجينـز والتيشيرت اللي مو مخصر ولا سيع على جسمها
بس مبين معالم انوثـتها
شعرها الكستنائي رفعتو على فــوق
وطوله لنص ظهرها نازل
اخدت الكتابين ودا الشي الوحيد اللي جات بدونه وحتخرج معــآه
طلعت من غرفـــه نآنآ بعد ماسلمت عليها
وطلعت سمعت صوت ام عزآم وعزآم في الصـآله قالت تدخل تودعها
وياريت مادخـــلت
يطــآلع فيها وكأنه ماقد شافها قبــل كدا
كان لبسها وسيع ودحين جينز وشعرها وكل شي كأنو فجر ميه شي جوته زياده
مو متخيل انها تخرج كداا في الشارع
يطالع فيها وبدا يحرك رجلو بتوتر
وامو تكلمها وخرجت وهوا نفسو يخرج وراها لكن امو مسكتــو وتتكلم معاه
وهوا مافراسو غير شكلها اللي مجننو


خــرجت وسمعت امو تقولو اسمع ياولدي عرفت وقتها انو خلاص ماحتشوفو تــآني
خرجت وراحت للحديقه وهيا حاضنه كتبــها
ولقت روان نايمه
ومن كتر السعاده االلي تحسها نزلت جسمها وباست روان في خدها
وراان مع الفجعه دفتها ورفعت اياديها الاتنين وكأنها تلعب كارتيه : هييييييي
هديل ماتت ضحـــك : مجنونه انتي
روان وتتنفس بسرعه : حيييوانه ماتعرفيني يعني كيف انفجع
هديل تتذكر شكلها وتضحك : ههههههههههههههههه روان والله مجنونه
روان وقفت وهيا تفرك عينها : ايش السعاده اللي انتي فيها
هديل ماتوقعت انو باين عليها وكفشتها من اول لحظه طبعا مستحيل تحكيها لانو روان حتديها مواعض : عشان حيكون عندنا بيت
روان تطالع في الساعه اللي بيدها : خلينا نمشي لين ماتجي الساعه 9 واتصل على البطل حقتي
هديل : هههههههههههههههههه خلاص دا اسمو
روان : ايوا ايش بك جابلنا شي مستحيل كنت افكر فيه انا وانتي
هديل مسكت يدها وفي يدها التانيه الكتب : يلا يلا ناكل اي شي
روان طالعت فيها : مو عاجبتني اليوم
هديل : هههههههههههههه ايش بك
روان ضيقت على عينها وهيا تطالع فيها : والله بجد مو عاجبتني احس فيكي شي موترني
هديل ميته ضحك وكأنها تقولها نكت
روان دفت يدها : يابنت اهجدي ايش بك قولي يلا
هديل : ههههههههههههه مافي شي ايش بك
روان تحاول تصدقها مع انها مو مرتاحه : طيب مصيرك تتكلمي ياهديل
هديل رجعت مسكت يدها : هيا بنااا


طفوله ملوثه بالواقع


صحيــت لدوام الجـآمعه لبست ملابسـها اللي محد حيشوفها وعبايتها خرجت من الغرفه
وامــها تستناها في الصاله وباين انها تعبانه نوم : اسمعي حوديكي اليوم الجامعه وحروح اقضي ليث جي هوا واولاده
لمى استغربت انو حيجي وهوا عارف مكان تــرف اولى يروح يدور عليها : هوا قال حيجي
امها : ايوا اتصلت قلتلو لو ماجبتهم مني راضيه عليك
لمى دوبها فهمت : اها
وف لحظه اتذكرت جوآلها اللي بين ملابســها
: دحين جيــه
الام لابســه عبايتها وجاهزه وبدات تهزئ : لكي ساعه ماخلصتي
لمى بسرعه دخلت غرفتها اخدت الجوال وحطتو بشنطتها ماتضمن ليث لو جا قبلهم مايدخل غرفتها
مجنون وهيا تفكر ســآرت في اي حاجه ...
خرجو مع السواق اللي دايما يجيبها ويوديــها
امها جالسه جمبها وف يدها ورقه المقاضي وهيا تطالع لو فيه شي ناقص
لمى بتذكير وبصوت واطي عشان السواق لايسمع صوتها : ماما تعرفي انو سـآعه ماحتأخر
امها : طيب لو خلصتي حكون عندك لاتشيلي هم
لمى : طيب

ووصلت الجــآمعه وامها بنظرتها اللي تفجع : خلصي واستنيني
لمى طيب حطت الشنطه على كتفها ودخلت للجامعه
وطبعا امها راحت مع السوآق اللي بس ياخدوه في الصباح ووقت دوام لمى ...

وهيا دخلت للجامعه ولمحاضرتها ... واول ماخلصت خــرجت
مشيت باارجاء الجامعه محد يتعرضلها الكل يعرف انها محترمــه وفحالها ..
خرجت برا وهيا تستنى امها قعدت في كراسي الانتظار
طفشــآنه نفسها تخرج الجوال
امها لو جــآت حتشوف سيــآرتها من بعيــد
خرجت الجوال وشغلتـو
وفتحت سنابات علا وهيا مستمتــعه

دوبــو خارج من الجامعه شايفها على الكرسي عقد حوآجبه
وهوا متأكد انو هيا نفســها
لقـآفه .. فضوول .... رايح يكلمــها

مرت خمســه دقايق وهيا تتفرج لين ماسمعت صوت خشن وكلو رجــوله ...
رفعت راسها بشويش مع الرعـــب
اكتر شي مرعب في حياتها لما يجي يكلمها وآحد
عدي اشر عليها : انتي شوفتك في دوره المكيـآج صح
لمى وقفت مفجوعه مو عارفه تشــرد ولا ايش تسـوي
دوبها بتتكلم الا لمحت السياره
رعـــب مو طبيعي
قدامها واحد و ف يدها جوآل
مسكت شنطتها حاولت تفكها السحاب علـــق
مافكرت
ماستوعـــبت
كل اللي خايفه منها امــها وبــس
تحاول تفـــك تــآني وهوا عينو سار معاها على الشنطه
مارضي السياره حتقـــرب
مافي حل الا انها ترمي الجوال خلاص دا اللي جاا ببالها
لسى ماقفلتو حتى
رمتلو جوالها
ومشيـــت
عدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
مسك الجوال بعد ماكان حيطيح منو واداركه مفجوع وهوا شايفها تمشي لبـــعيد
يطالع في الجوال اللي لسى منور في يدو وقبل لايطفي حط صباعو وزادت الاضائــه
رفع عينو وهوا يشوفها تركب السياره وتببعد السياره
رجع نزل عينو تاني على الجوآل ..
يبا يستوعب ايش الموضوع


امــآ هيا اتوجهت للسياره وهيا تدعي جوة قلبها انها ماشافت شي : يااارب يااارب
ماهمها الجوال ماهمها اي شي
امها ماحتخليها تجي الجامعه لو شافت الجوال بيدها ....
فتحت باب السياره وركبت وبدات تهدى لما شافت انو امها مادتها وجه


بدات اضائه الجوال تخف شويــآ رجع حط صباعو تاني وشــآف السياره بعدت مرا
حرك صبــآعه يمين ويســآر الجوال واضح جديد
فجأه جا ببالو انو ممكن الجوال مســروق !
عشان كدا رمتو عليه !
يبا يتاكد فتح الاستديو وانفجع !
صورتيــن لها وهيا تدلع ببجامتها وعلى سريرها ..!
ماسار في راسو الا تحليل واحد انها سوت دي الحركه بالعنيه !
مو معقوله ترمي جوالها وتمشي !
ليشش !
يرجع يتامل الصوره التانيه ويرجع يفتح اللي قبلها
جلس على الكرسي بتنـآحه
وبكل شر رفع جواله وسار يصور صورتها عشان لو طفى جوالها ماحيقدر يشوف الصور تاني
نزل جوالها ورجع يتامل صورها نفســها
طيب ليش سوت كدا !
مو قادر يستوعب يحسها محترمــه لكن التبرير الوحيــد انها بتلفتو ببلاهه ...

عينها على الطاقه وتاكل اظافرها بتوتر
ماتدري اذا يقدر يفتح الرقم السري ماتعرف دي الحاجات
خايفــه
ومرعوبــه
مين قلها تتصور
مين قلها تاخد اصلا الجوال
تميم لو سئلها ايش حتقولو
احسن شي انها ماتروح اليوم الدوره عشان لايسئلها في السياره
وتسوي نفسها تعبانه بالبيت وخلاص ...
دا اللي جا براسها وحتسويـــه ...


طفوله ملوثه بالواقع

فلا أنت قــتــلتـني ....
ولا تـركتني آعيـــــش
فتحت عينــها وطلــــت في السـآعه
مسكــت جوالها وهيا تكتب لسامي طول الوقت وشافتو كتبلها " وصــلت "
اتصلــت عليه واطمنت ...

غمضت عينها مو قادره تنـآم رفعت جسمها من على السرير وجلست على الطرف تراود نفسها انها تخرج من الغرفه ..
اصلا كل ساعه وهيا صاحيـــه من الهم اللي فيـها
تحلم باأخونها وابــوها وبــراء
تحلم في حـآجات كتير وكوابيـس
غير خوفــها على ســآمي
خرجت من الغرفه وشافت خلود تتكلم بالوآتس
وحاطه السمــآعات مو حاسه باأحد حولينها
قربت منهــآ تبا تكلمها الا وقفت مفجوعه وراها
وهيا تلمح اسـم تامر في الواتس
وخلود تمرر اصابعها بشكل سريع على كيبورد الجوال
تصحك بصوت هادي وتحسب انو محد سامعها من كتر صوت الاغاني عالي في اذنها ...
كتبلــها " خلاص فلوس الايجار انا حجبلك هيا لما اقدر واقولك فين نتقابل "
فجاه خلود حست بظل في الارض طالعت وراها وقامت مفجوعه من على الكنبه
سحبت السماعات من اذنها : تررف
ترف مفجوعه اشرتلها على الجوال : انتي تكلمي تامر !
خلود مو عارفه ترف ايش قرات بس من صدمتها عرفت انها اتورطت : اسمعيني
ترف وهيا مو مستوعبه ومعقده حواجبها : فلوس ايجار ! هوا اللي يديكي فلوس الايجار !!
خلود مرا خاافت : والله ياترف سويت دا عشانك
ترف مسكت راسها وهيا تحاول تستوعب عمرها خلود ماتاخرت بفلوس الايجـآر
مع انو راتبهم كان واحد وخلود طول وقتها تصرفو على الحشيش
ضحكت ببلاهه : انتي كنتي تستغلي اخويـآ وتاخدي فلوسو _ استوعبت شي وقالت وهيا مفجوعه _ هوا يحسب انو عندي خبر !
خلود خايفه تجاوب
ترف قربت منها وهيا تبا تبكي وتسئلها : قلتيلو اني اعرف صح !!!
خلود رفعت يدها وهيا تبرر : والله ياترف لو تامر ماكان عندنا بيت دحين
ترف تعيد سؤالها : دحين هوا يحسب انو عندي خبر وانو هوا بيسوي خير فيا !
خلود حركت راسها بخوف
ترف نزلت دمعتها وبتقول وهيا مصدومه: ليش بتسوي كدا فيا
خلود حاولت تقرب منها وترف دفتها : بععععدي ياوسخه استغليتيه _ واشرت على نفسها _ واستغليتيني كمان
قعدنا ندفع انا وهوا ايجاار عشان انتي تعيشي معايا
خلود : والله ياترف انا كنت بديكي دايما من فلوسي بس هوا بيدفع بس الايجار
ترف ومو مستوعبه لسى : طيب احنا قريب دافعين الايجار ليش بيديكي دحين تاني !
خلود مو عارفه ايش تقولها منحرجه مسكتها في موقف مرا قــــوي
وماتقدر تكــذب...: قوووليلي
خلود : قلتلو صاحب العماره زاد الايجااار
مسكت راســـها وهيا تروح وتجي في الغرفه
مو قادددره تستوعب
بتتجنن
خلووود الشي الوحيد اللي خرجت فيـــها من الدنيـآ بعد سـآمي
مافيها طاقه تصــرخ
مافيها طاقه تتكلم
اشرتلها على الباب : اطلعي برااا
خلود : تترف اسمعيني والله لو
ترف رفعت صوتها وهيا لساتها مانزلت يدها : بقووولك براا _ لما ماتحركت خلود شالت الكاسه اللي على الطاوله ورمتها بااتجاه خلود وهيا تصرخ _ اططططلعي من البيت
خلود بعدت مفجوعه وجات الكـآسه على الجدار لأول مرا احد يهينها كدا وماتقدر تدافع
خرجت من البيت وقفلت البــآب بكل قوتها وقفت عند الباب وهيا تسمــع صوت تــرف تبكي
سمعت صوت اشيااء تتكســر نفسها تدخل بس مالها وجه تطالع فيـــها
خرجت من العماره ومو عارفه ايــش تســـوي

في الصــآله زي المجنونه شالت اي شي قزاز وترميـــه تبا تخرج الشي اللي جوتها كسرت تلات كاسات
جك المويـــآ فازتين كبــآر وبعدها اترمت بينهم في الارض تبـــكي
تبكــي بكل صوتها مو عارفه بتبكي ولا بتصرخ
حاطه يدها على صدرها ونفسها تخرج كل شي يوجعها
مرت نص ســآعه وهيا على وضعها ...
وبعدها دخلت غرفــه خلود وسارت تفك الدواليب وتفتــــش
خرجت الحشيش وخرجت قارورتين شراب
ماهتمت
مافكرت حرام مو حرام
بس مو قادره تستحمل اللي جوتـــها خرجتهم على الطاوله اللي في الصــآلـــه
وعــآشت الجو اللي مخليــها في عــآلم تـآني ....


في مكــآن تــآني بدأ دوام الصبــآح وهوا عندو امل تجــي
مادخل حتى المخزن .. مانام عدل من كتر ضميره مو مؤنبه على الكلام اللي قالو ..
مر الوقـــت وجا الظهر وهنا اقتنع انها مستحيــل تجي
قال بتردد : ميرنا
ميرنا طالعت فيـه : هلا
براء : اتصلي على ترف
ميرنا بااستغراب :ايش اقولها
براء وهوا مسوي انو مو عاجبه الوضع : بعرف اذا حتداوم ولا لا
ميرنا رفعت جوالها واتصلت مرا .. مرتين .. تلاته محد رد
براء سوا نفسو مشفول بجواله وهوا باله في مكــآن تاني
يحس نفسو مرا وســـخ من كتر مو ندمان

ولا دقـــآيق الا دخــل وآحد عليــهم وطبـعا اتوجه للرجال اللي في المحل : السلام عليكم
براء رفع راسـه :وعليكم السلام هلا اخويـآ
يطالع في المحل وبعدها قال : انا كنت بسئل هنا تشتغل وحده اسمها تـرف !
براء ملامح الاستغراب كلها كست وجهه : مين انتا !
: ممكن تجاوبني
براء شد على كلامه: انا سئلتك انتا مين
ليث : يعني تشتغل هنــآ
براء باستهبال : احتمال واحتمال بمكان تاني
ليث قرب للطاوله وهوا متنرفز قال بين اسنانه : انا اخوها
براء ماقدر يمسك ضحكتو : كيف ماتعرف فين اختك تشتغل
ليث مرا متنرفز يطالع فيــه وكل نظراتو تهديد بس ماحيتضارب ويخسره وهوا واضح يعرف فينها : من زمان ماشوفها
براء جلس على الكرسي : طيب تعال بكرا مدري حتداوم ولا لا
ليث : يعني تشتغل هنـآ !!!!!!!!!
براء طالع فيـه : ايوا


في مكــآن مرا بعيــد عنهم كل شويــآ يتصــل
يرسـل واتس ورا بعـض بس مافي احد يــرد عليــه
مرت ساعه ’ ساعتين ’ ثلاثــه ومالها حــس
اتصل على خلـود على طول وبرضو ماترد بدا يقلق بدا يخـآف ...
حاسس انو فيـه شي
هوا خارج وهيا مو طبيعيه


طفوله ملوثه بالواقع



السـآعــه 11 الصبـآح
وصــلو العمـآره بعد اتصــآل لؤي .. وانفجعت روان لما شافتو واقف عند باب الشقه ومعاه رجال دخل الشقه
وبيمسح لؤي كل شويا عرق جبينو
جات لعندو وهديـل وراها : ايش فيه
خرج الرجال ولؤي مد يدو : الله يديك العافيه
: الله يعافيك
ومشــي
لؤي طالع في هديل وهيا رفعت يدها بتناحه في الهوا من بعيد يعني سلام برضو ...
ابتسملها ورجع طالع في روان : ايش قلتي
روان شايفتو تعبان وحالتو حاله : مين الرجال
لؤي : ادخلي الشقه
روان دخلت الشقــه وهديـل وراها طبعا والاتنين مبتسمات ...
جبلهم ليانــه حق السرير ومخدات ولحف
اشرلها على المطبـخ وفيه انبوبه غاز وتلاجه صغيره واكيااس مقاضي من سوبرماركت
ماسوا دا الشــي لسبب معين
لكن دا طبعه وطبـــع امــه
مايقدرو يستحملو يشوفو احد محتـآج ومايسو كدا
ولو بيدو كان يجبلها اكتر من كدا لكن ماحب يحرجهم
روان خرجتلو على طول : ايشش داا
لؤي : عشان تقدرو تنـآمو
روان وابتسامه امتنان على وجهها مو عارفه ايش تقولو : مرا شكرا
لؤي ابتسملها : عادي ادخل بس اركبلك انبوبه الغاز
روان بعدت عن الباب وهوا دخـل
طبـعا الفرن من اول موجود فرن صغيـر على قدهم ومكيف الغرفه برضو من اول موجود
هديــل تطالع في لؤي وترجع تطالع في روان يبو يصرخو يتحمسو بس ماسكين نفســهم
روان واقفه عند باب المطبــخ وضامه يدها تحت صدرها ومو قادره تخفي الابتسامه اللي على وجهها
وهوا تاني جسمو ويحاول يتأكد مافي تسريب للغاز ...
واول ماخلــص وقف وغسل يدو : خلصصت
باين انو ميــت حـــر
تعبــآن
روان رفعت الكيــس اللي بيدها :كل
لؤي خلاص عرف ضحك : برضو سندوتش من كافتيريا
روان : ههههه ايوا
لؤي : لا بالعافيه
روان : والله تاكل
لؤي يطالع بالاكياس : بس لو فيه مويه عطشان
روان فكت السندوتش اللي في الكيــس : كل دا وانا اجبلك مويـآ
ورطتــو وكآن جيعان اصلا
اخد السندوتــش وهيا بسرعه راحت تدورو مويــآ وعينها بتطلع في الاكياس عصيرات
واجبان وشبسات ادتو قاروره : خد
وعينها فيها لمعه كدا من كتر مو مبسوطه ونفسها تبـــكي: ايش بك
روان : مرا مبسوطه والله حاسه كأني بحلم
لؤي شرب المويـآ واتذكر المفاتيح حط المويا على الطاوله خرج المفاتيح من جيبو : خدي
روان اخدت المفاتيح وحطتهم على صدرها : يالله شعوور حلووو
لؤي : هههههه يلا انا لازم امشي
روان رفعت صباعها : كل ولا حزعل
لؤي ابتسملها : طيب يلا مع سلامه ....

بس خرج من البيـــت لسى حتى ماخرج من العماره
وروان راحت الغرفه عند هديل وفجاه يسمع صريخهم وقف مفجوع بس لما سمع ضحكاتهم
ضحك ماتوقع ردة فعلهم دي

اما روان وهديـــل ماسكين بعض وينطنطو فوق الليانات ويصرخوو ببلاهه وفجاه رمو نفسهم
عليهاا وحسوو برااحه
مسدوحين على شـــي للين ... هديل انتبهت للمكيــف : واااا
ونطت بسرعه تشغلو ورجعت انسدحت في نفس مكان روان : الادمي دا يبالو بوسه
روان ماتت ضحك : والله كنت ماسكه نفسي مابوسو
هديل طالعت فيها وهيا ترفع حواجبها شر : يستاهل والله
روان فهمتها وضربتها : وسخه
هديل حضنتها وهما مسدوحين وغمضت عينها : اااه يااارب
روان طالعت فيها شافت دموعها غمضت كمان هيا عينها ونفســها كمان تبـــكي
بيت خــآص فيهم
مافي احد مقيـــدهم
اكــل موجود
ايش يبو اكتــر من كــدآ ...
لكـــن ماتوقعه انو دي بــدايه لحيـآتهم المتعبــه الجديده ..


نـآمو بدون مايحســـو وصحيت هديــل على صوت جوآلها ...
طالعت حولينها وابتسمت وزادت ابتسامتها لما جا ببالها عزآم
رفعت جوالها رقم غريب : الو .. وعليكم السلام ... ايوا انا هديل ... طيب فين العنوان .. اممم .. طيب سـآعه وانا عندك ان شاءالله
دا الكلام كلو فوق راس روان وهيــآ ولا حاسه بشي
دفتها بيدها وتتمطع :بنت رووان روووان
روان فتحت عينها ونفس رده فعل هديل ابتسمت وهيا مرا نعسانه : دا بيتنا
هديل : هههه اييوا .. انا حمشي
روان نسيت الهرجه : فين
هديـل : مو قلتلك عندي شغل
روان جلست : طيب يلا اوصلك واروح لشغلي انا كمان
هديل : لا مايحتاج انتي خلاص روحي لعملك

هديل راحت المطبــخ وهيا ترتب كل شي في التلاجه
وروان دخلت الحمام ومستمتتتعه باأحلى استحمام تاخدو ..

لبسو ملابســهم نفـسـها .. وراحت كل وحده باإتجآه مختـلف ...

وصــلت روان لعملها متأخره طبعا وجلست مع رايــد مافي شغل
ولـــؤي رجــع ينـآم عشان يلحق لمـة خالتـو
وهديــل راحت لبيت خالتهم اصغــر من بيت اهل عزآم لـكن مرتـــب وانيــق
ماحبت خاله وجهها مرا مو سمح زي امــه لكن كانت تسوي اللي تباه
تأمرها بصوت عالي
لما تسوي شي غلط ترفع صوتـــها ..
مو مرتااحه بتعاملها
بس كانت تسوي اللي تباه وتحاول تتحاشاها
وبدأو يجــو اول وآحد جــآ خالهم دا اللي فهمتو وشافت بنــآتو بعمرها بس
شكلهم يجنن اناقتهم من اظافر رجولهم لشعر راســهم
كل وحده تدخل فيــهم المطبخ وتشوف هديــل تنفجـع ...
ماخلتها تغير لبسها بنفس الجنز والتيشيرت حقــها
لفت بس شعرها على فــوق
وحده من البنــآت خرجت للصالون وهيا مفجوعه وتهرج مع خالتها بهمس : مين دي ياخاله ..
: شغاله نوره جابتلي هيا
بغيره : واولاده ماتخافي عليهم ودي معاهم
قالت بقرف ونظره سطحيه : شغاله حيطالعو فيها باايش
ماقدرت تردعلى خالتها راحت قعدت عند اختــها وهيا مو عاجبها الوضــع
اذا هيا جلست تطالع في وجهها وجسمها اجل الشباب ايش حيسو ..
جو اولادها وبعدها ام عزام وعــلا وبعدها عدي وعزآم
كلهم بنفس الصالــون الكبير الاخوآت واخوهم الكبيــر وبزورتهم بــس
مافي احد بعمــر صغير كلهم فوق العشــرين
البنات ملوممين مع بعض التلاته والاربعه الشباب مع بعــض
لين مادق الجــرس وجـآه لؤي
خالتهم فتحتلو وسلمت عليــه وهوا قلبو قابضــو
مو مرتــآح اول لمه تسيــر وامه متوفيــه
اول مادخل الصالون فجأه صمت ســآد وفيه وحده قلبها يدق بجنون وكل شويا تطالع فيــه
حاسس بنظراتهم وكلهم يسلمو ويسمع عبارات دايما مايسمعها وحشتنا فيننك
رفع يدو من بعيد وسلم على البنات ورجع للشباب
عزام وعدي ومراد وكريم ..
عزام : ايش بــو وجهك
لؤي صاحــي بطنــه مقلوبــه وحاسس جسمو طايح وسخونــه : مدري
عدي مسك خدو : دا كلو عشان اشتقتلي
لؤي دف يدو وضحك : امشي يامجنون
ومــرت ربــع ســآعه وهوا حاسس تعبــو بيزيــد وفجأه قام وراح للحمام على طوول
ام عزام وقفت : ايش بو
عزام : مدري شكلو تعبان
خالاتو لحقـــوه للحمــآم وهما يسمعوه يستفرغ ..ماقدر يخرج من الحمام قعد خمسه دقايق وهوا على نفس الحاله
فتح الباب وشاف خالاتو وخاله كمان جا : ايش بكك
لؤي : انا راجع البيت
ام عزام قربت منو وحطت يدها على جبينو : يالله ايش بك مسخن
لؤي اتذكر السندوتش حق روان جالو تسمم منو هما بطنهم اتعودت على دي الاكلات
عندهم منــآعه اما هوآ اكل امس ومر الموضوع بسلام لكن اليـــوم اتنكـب
: شكلو من الغدى
ام عزآم مرا حزنانه عليـه : ياولدي تعال عندي كل اكل المطاعم دا مو طيب
لؤي : ان شاءلله انا بس بمشي دحين بروح ارتاح في البيت
ام كريم : اقولك ارتاح هنـآ مافي روحه
لؤي : الله يسعدك ياخاله خليني ارتاح واجيكي بكرا
ام كريم: بلله ترجع البيت لوحدك ايش تسوي احنا هنا معاك
لؤي : معليش لو ارتحت والله اجيكم
خالهم : سيبوه خلاص على راحتــه
دخــل الصالون تــآني وسار التعب واضــح مرا عليــه وبعينه
اخد جواله ومفاتيــحه والشباب حاولو يمسكوه لكن مارضي يقعد
رفع عينو وشافها تطالع فيــه ابتسمتلو وهيا مقهوره عليــه
نزل عينو وخــرج من الغرفـــه
رجــع لبيــته اللي يبـعد عشـره دقايق عن بيت خالتـو واول مادخل راح للحمام
خرج واترمى على سريره ...بملابســه مع التعــب
ابــوه مو داري عنــو الا بعد ماتصلت عليه خالتو وطلبت منو يجبلو دوآ
راح للصيدليه ورجع دخل غرفتــو : لؤؤي
فتح عينــه : ها
ابوه حط الكاسه جمبـو وكيس الصيدليـه : قوم خد ادويتـك


في الصــآلون بس خرج لؤي
في البدايه شايلين همــو لكن مع الهرج والمواضيــع الكل نسيــه
الا شخص واحد بــآلها معاه .. نفسها تتصل عليــه
بنت خالهم جابت تبسي وفيه الفناجيـــن وفجاه طااح عليــها واتكسسرت كل الفناجين
حطت يدها على فمها : معللليش
عدي يهمس لعزام : من الكعب اللي لابستو من اول مستنيها تطيح طيحت الكاسات ولا طاحت ول عليها
عزام ضحك عدي مرا يكره بنات خالهم ولكن اتمحت الابتسامه من وجهه
اول مانادت خالتو : هدددددييـــــــــــــــــــــــــــل
بعد ماكان الكل يطـــآلع في غيداء
اول ماجات عند الباب وهيا شابكه يدها الاتنين في بعض من التوتر : ايوا
: جيبي المكنســه وتعالي كنســي
اشرت براسها وخرجت
كريم طالع في اخوه وبعدين في عزام وعدي : ايش المززه دي !!!!!!!
عدي باافتخار : دي شغالتنا
كريم : يلع" اوم جسمهااا
عزآم حس بحريقــه جوتــه بدأ يحرك رجلو بتوتر والنقاش مانتهى هنــآ
مراد : وجهها تحس انك تبا """"
وبيسمع الفــــآظ وعدي يضحك وهما مستمريــن بتعليق
مو قادر يتحمــل
غيداء تطالع حاقده عارفه انو مراد بيعلق على هديـل ...

دخلت هديــل وهـيا شايله المكنسـه وتتنافض وزاد توترها لما لمحت عزآم يطالع فيـها ...
مسكت الفيش وهيا تدور فين تحطو
خالتو اتنرفزت لأنو اول كنست هنا وورتها مكان الفيش علت صوتها : وراكي وراااكي بلا بلاهه
هديــل انصدمت من التعليق بس مع الخوف دارت وحطت الفيــش
عزآم مايدري يلقاها من اولادها ولا من خالتـــو
ام عزام قرصت اختها : استحي على وجهك
صوت المكنســه طاغي على المكــآن تكنس وتحس نفسها معميـــه
كريم ومراد مابطلو تعليقات
كريم : ناديها يامراد قولها هنا في قزاز
مرام : هههههههههههههه اسري مو شايف الاخت كيف حتاكلني بنظراتها
واستمرو يعلقو على جسمــها ويبو يجيبوها لناحيتـــهم ..
ماتوقع يحــس بدي الغيره كلــها طالع في علا واشرلها على جوالهها
علا فتحت جوالها باستغراب
وعزام كلمها : " خليها تخرج "
علا " مين ! "
عزام بيحاول مايبين " البنت .. شوفي كريم ومراد"
علا طالعت فيهم وهما يضحكو وباين انهم بيخططو لشي .. مرا حزنت " طيب "
وقفـت وراحت باتجاه هديــل وابتسمتلها : روحي خلاص انا اكمل
ام عزام ابتسمت لحركه علا مرا كارهه نظرات اولاد اختها ماتوقعت انهم يسو كدآ
حتى مو محترمين وجود امهم ولا خالهم ...
هديــل ماصدقت سابت على طول المكنســه وشردت من الغرفــه
ام كريم : بلله ليش تتعبي نفسك ياعلا
علا : عادي ياخاله خليها تشوف شغلها في المطبخ

دخلت المطبــخ وهيا تبا تبـــكي سامعه تعليقات الشباب
ماتدري ليش دي المرا حست باهانه خالتو ونظرات اولاد خالتو جرحتها
مع انها بتتعرض لمواقف كدا كتيـــر
لكن اليـــوم تحس غيــــر
وكأنه اول مرا احد يسبها
وكأنو اول مرا ولد يطالع فيــها بدي النظرآت ..

ومــر الموقــف الاول بســلام يلمحها كــل شويــه من بعيـــد
طالع فيــهم وكلهم مندمجيــن بالهـــرج خرج من الغرفــه وراح بااتجاهها
كانت واقفه عند المغسله وتدلك وفجاه صوته فجفها : ليش لابسه دا اللبس
هديـل طالعت فيـه مفجوعه
دخل المطبــخ وهوا يعبي لنفســه مويـآ ويتكلم : مو شايفه نظراتهم يعني
هديل غسلت يدها ومسكت المنشفه تنشف وهيا لسى تطالع فيه وهوا ولا يطالع ماردت عليــه
حط عينو بعينها وبينهم مسـآفه كبيــره : سؤال من اول ف راسي .. انتي متعوده على دي المواقف !؟
هديــل ماحتكذب ايوا متعوده لكن الفرق الوحيد اليوم انها بتتهان قدام انسان معجبه فيــه : ايوا
عزام ابتسم بقهر ورفع الكاسه وهوا شرب ويدو التانيه بجيبــو : كويس
هديل اتنرفزت من ردة فعلو : ايش الللي ككويس !
عزام بدون مايفكر غير في غيرته : انك متعوده على دي المواقف
هديـل : ايوا متعوده عليها لأني مضطره
عزام طالع في لبسها : منتي مضطره تجي بللبس زي كدا
هديل : على اساس لبسي اللي حيفرق
عزام : طبعا يفرق 70 بالميــه وماتوقع انتي مو مستوعبه دي المعلومه
هديـل دا اللي كان عندها ودا اللي لقيتو وكانت تلبسو زمان وسيــع دحين ضاق عليـها وملابسهم كلها راحت في بيت جاسم : ايش قصدك !
عزام : انتي فاهمتني شوفتي كيف كان شكلك في بيتنا وشكلك هنــآ ! قاعد اسمع تعليقاتهم على جسمك والمفروض ماعلق
هديل ابتسمت حست الكلمه جرحتها لأنو لها منظور تـآني : ليش مقهور ؟
عزام سكت
هديل رجعت تسئل : قولي عشان هوا فيه جوابين وانا حرد عليــك على كل جوآب
دخلــت امـــو وهديــل مرا اتوترت ... وعزآم صرف نفســو
واضــح انو كـآن فيــه شي
وجيههم الاتنين مقلــوبــه
اساسا هيا جـآت لأنها لاحظت عزام مختفـــي ... بس شالت كل شي من راســها
مستحيل تشك في عزآم عارفه تفكيره وعقليتــه عدي ممكن اما عزآم لآ ...


امــآ في الصــآلون ...
كريــم : ياخي سارو الفلورز عندي بالانستا اربعميه الف
عدي : ههههههههه كلو من صور البنات اللي تنزلها
كريم : هههههه ايوا البنات يحبو يجمعو صور بعض ... هاات لو عندك
عدي خرج جواله : اللي عندي ماحيفرق عندهم لو نشرتها
كريم : كويس عشان اخاف من الذنوب
عدي طالع فيه : بس ياااشيخ انتا تجمع الذنوب وتحسد غيرك لو عندو اكتر منك
كريم : هههههههههههههههههههههههههه
عدي فتحلو جوالو : خد اللي تباه
كريم اخد جواله وطالع في مراد : شايف كيف الناس اللي ماوراها مصايب
مراد : ياخي ايش لك انا انســآن ماحب احد يمسك جوالي
كريم : ههههههه _ وعينو على جوال عدي يقلب في الصور جا عند صوره لمى وابتسم ونقلها على طول _
عــدي نااااسي شي اسمو صور لمـى
لو يدري ماكان حيديــه الجوآل
لين مايعرف ايش هــرجتها ...


عـــلا مخنـــوقه خرجت من الصــآلون واتصــلت على لؤي وهيا تطالع حولينها
خايفه احد يسمعــها ...
: الوو
سمعت صوتــه التعبــآن : هلا
علا : كيفك
لؤي : تمام
علا : ليش ماقعدت
لؤي : وليش اقعد
علا : في البيت محد يهتم فيــك
لؤي مالو نفس يتكلم : سبحان الله بعد امي ماتوفت سار الكل خايف عليا
علا سكتت وبعدها قالت : انا اسفه لؤي
لؤي : مو مستني شي منك انتي حرة نفسك
علا : لؤي والله انا اسفه
لؤي : طيب _ صوت كلو تعب _ الله يخليكي ياعلا انا تعبان خلقــه
علا حست انها حتبـكي : طيب كنت بس بطمن عليـك
لؤي : شكرا
مشيت وهيا مقهوره من نفســها ... لقت غاده قبالها : ايش بك يابنت
علا ابتسمت :ولاشي
غاده مسكتها : من يوم ماجاه لؤي وانتي قالبه وجهك
علا بضعف : حاسه اني حقيره
غاده شدت على يدها : خلاص ياعلا انتي ايش عرفك
علا تاشر على نفسها : يختي مو قادره انسى صوتــه لما كلمني
غاده سمعت الموضوع من اختها لكن مو من علا : انتي كنتو متفقين على الانفصال صح ؟
علا استغربت من الشطحه : ايوا
غاده : يعني انتي مو زعلانه عليه
علا ماتبا احد يفهمها غلط: لا لاانا والله بس حزنانه على وضعو وشايفه محد بيسئل عنو
غاده : اهاا شايفتك تطالعي فيه طول الوقت قلت يمكن بديتي تحني
علا بااقتناع تـآم : لا وصدقيني حتى هوا اخر شي يفكر فيه انو يرجعلي لأنو اتناقشنا بدا الموضوع كتير لكن طريقه الانفصال وانا متصله اهزأ واصرخ عشان موضوع تافه وماكنت داريه انو خاله اتوفت واني اسمعو يبكي دا لوحده كسرني يعني اتمنيت انو انفصلنا بعد وفاتها اكون اقلها معاه
غاده : نصيب حبيبتي وبعدين كويس انها خطبه مو زواج _ ابتسمتلها _ وانتي ترا طيبه خلاص تلاقيه يعرف دحين ميه وحده ويقعدو يراضوه ويطبطبـو عليـه ماتعرفي الشباب يعني
علا : ان شاءلله


هديــل كملت دليــك الصحون وتنظيــف وهيا تتحــاشا تتكلم مع اي احــد
نادتها ام كريــم مرا ودخلت بدون ماتطالع في عزام بعد ماكانت تحاول تشوفو ولو ثانيــه
لكن دخلت بكل جمود وخرجت .....

رجعت جهــزو العشــآ واتعشــو وخــرجو وبعدها ســآعه خــرجو كآنت تسمع ضحكاتهم
وتعليقات عزآم وهيا في المطبـــخ محروقـــه
تحاول تهدي نفسها
ايـــش بـك ياهديل انتي ماجيتي الا تطالعي بناس اعلى منـك
مستحيل يصارح احد من اهله حتى لو حبنـــي


امــآ هوا في الطريـــق ونفــس الصراع
ايــش بك ياعزام دي تلاته ايام تعرفها وحسوي الحبيب المجروح
دي عاشت حياه زبــآله
دخلت ميه بيت قبل لاتجينا وأهو موقف واحد مر قدام عيني
جمالها مو كــل شي ... دي شغاله .. دي مالها احــد


الســـآعه 12 ونـــص الليل خلاص بــآقي بس ملاعق العشــآ وتخلص ظهرها يوجعها من الوقفـــه
تبا ترجع لبيتهم المريـــح وتخرج عزام وعيلتو كلها من راســها ...
الام راحت لغرفتــها على بال هديــل تخلــص
واولادها حسبــوها نــآمت ... وابوهم مســآفر ... وبنت جميله بكامل انوثتها عندهم بالبيــت ..
دخل مراد المطبـــخ وبحزم قال : روحي ادي لأمي كاسه مويــآ
هديل بتردد قفلت المويا : فينها
مراد : في غرفتها
هديل وتنشف يدها : فين غرفتها
مراد : اول ماتخرجي روحي يمين تاني غرفــه
هديــل اخدت كـآسه وصبت فيها المويــآ البارده
واتوجهت للغرفـــه شافت الباب مردود ... دقت كدا مرا وفتحتو مالقت احد حطت الكــآسه على الطاوله
وهيا مستغربه لأنو واضح انها مو غرفه امهم بس دوبها بتدير الا شافت كريــم قدامها قفل الباب وابتسملها
كريم طالع فيــها ودخل يدو بجيبو وهوا يعرف يتفاهم مع دول النــآس
خرج فلوس من جيبـــو كانت بالالوف : كم تبي ...
هديل رجعت على ورا ورفعت صباعها بتحذيـــر : لو سمحت بعــد
كريم بتفاهم : والله العظيـــم حديكي اللي تبيــه جمالك دا مايغلى عليه شي ...


طفوله ملوثه بالواقع


الســـآعه 12 الليل في مكـــآن تــآني المفروض يكــون مبسوط
بس مو حاسس بدا الشعور
الخوف والتوتر طــآغي عليـــه
اصحابو كلهم نامو وهوا لسى صــآحي ...
اتصــل على اامــو مـآترد ... اتصل على خلود ماترد
كتيـــر كدا من الظهر وهوا يحاول يوصــل لأحد فيـــهم ...
اتصــل على صاحبو اخو براء واخد رقم براء منــو
وبدون تفكيــر اتصل عليــه على طول : الو
بـراء وهوا مسغرب : ايوا !
: انا ســآمي
براء كان في سيـآرته وراجع بيتـو مرا استغرب من اتصالو : هلا سامي
سامي بتلكلك :كنت ابا اسئلك ماما اليوم جات الدوام ؟
براء باستغراب : ليش انتا مو معاها
سامي : لا انا روحت مع اصحابي الرحله
براء : اها !
سامي يتكلم وهوا خايف: وبتصل عليها من الظهر مابترد وامس كانت مرا غريبه حتى صحبتها اللي ساكنه معانا مابترد عليا
براء حس بقلق زيـو بس ماحب يخوفو : هيا جات الدوام ومشيت المغرب
سامي ويبا يبكي : طيب ليش مابتكلمني
براء مو عارف يصرفو : والله مدري يمكن ساير شي
سامي : انا متأكد انو فيه شي
براء سكت وبعدين قال : طيب كيف اقدر اساعدك ؟
سامي بتردد : تروح لبيتنا
براء اتفاجئ
وسامي كمل : بس دق لو ردت خاله خلود ولا امي انا حرتاح
براء يبا يهديه : ياسامي ايش بك كدا ترا عادي يمكن سار موضوع بسيط وزعلانه
سامي مايبى يقول اكتر من اللي قالو : ان شاءالله .. تقدر تروح ؟
براء مع الموقف الاخير مايتمنى يروح لكن حزن على سـآمي : طيب اديني العنوان
سامي وصفلو البيت وكأنو براء قاعد ياخد الوصف من رجــأل كبيــر
مع انو البيت يتوه لكن مع وصفــه ابدآ ماحــآس ... وقف سيــآرتو قبال البيـــت
وطلــع للدور الثـآني زي مـآقال ودق دق دق محد يــرد رجع اتصل على سـآمي يتاكد من العنوان
وهوآ : محد يفتح ياسامي
سامي اتجنن مستحيـــــل احد يدق ومحد يفتح وغير كدا مستحيييل لساعه 12 امو تكون برا البيـت
فيه شي ياحتكون مصيبه جوت البيت ياسايرتلهم مصيبه برا البيت ...: طيب .. شكرا
نزل براء

وســآمي خرج من الغرفه اللي فيها اصحابــو
متاكد انو سايــر شي ... مستحي يطلب دا الطلب من براء لكن
بدأ مية شي في راسو يجيه وكلهها مجنوننه زي حركات امو
سكت شويــآ وبعدها اتجمعت دموعو وهوا يتخيــل انو ممكن يكون سرلها شي
مايبى يعيش تاني في الميتم
كــآن شعور صعــب الحيــآه هنــآك
شعور انك ماعندك ام شي يقـــتل
حيتقبلها بكل عيوبــها لكن مايرجع لداك المكـآن
رفع جوآله واتصل وهوا يبكــي دي المرا
براء دوبه ركــب السيــآره ورد على اتصاله وانفجع : ايش بك
سامي يهرج بين شهقاته : انا خايف على ماما
براء طفى السيـاره مع الفجعه : كلمتك سار شي !
سامي يحاول يهرج : لا
براء :طيب ايش بك
سامي : اخاف تسوي شي بنفسها
براء مو مستوعب : ايش حتسوي يعني ايش بك ياسامي
سامي يحاول يهدى لكن اتخيل بس انو امو يسرلها شي وانو يروح الميتم تاني سااار ضعععيف مرا : ماما عندها مشاكل كتير
براء لسى مو فاهم : طيب ايش الللي ممكن يسير
سامي مو قادر يقوله التفاصيل بسبب بكاه : تقدر تروح تاني البيت
براء :انا تحت بس محد فتح
سامي يمسح دموعه ويتكلم : فيه مفتاح حتلقاه عند الباب
براء فتح الباب : طيب اصبر
مرا كـــره تــرف في دي اللحظه ... ايت ام اللي تخلي ولد عمره 11 سنــه يخاف عليها لاتسوي شي
ايت ام اللي تخلي ولد بدا العمر في رحله مع اصحابه وطول وقتــو يفكر وخايف عليها بدل مايستمتع وينبسط باللحظه
ايش الام الانانيـــه دي
فجأه نسي انو هزأها وجرحها
في نفسو حس انها تستــآهل

طلــع البيـــت وهوا حزنــآن على سامي جا عند الباب ولسى الجوال على اذنو : فين
سامي : تحت الدعاسه
براء رجع لورا ورفع الدعاسه اللي بالارض ولقى المفتاح
حس بتوتر وهوا يدخل المفتاح في الباب وفيه حرمه احتمال بالبيت
بس ســآمي عمـآه
دوبو بيفتح الباب وطلع صوت مزعج بسبب القزاز اللي بالارض عقد حواجبه وقدم خطوتيـــن وعينو على الارض ويرفعها وهوا
يشوف البيت كلو قزاز لين ماجات عينو على نهايه الصالــه مسدوحه على الكنبــه بنفس لبســها اللي جات فيه المول اخر مرا
والطاوله اللي قدامها كلو المحظورات حقـــها
ســآمي : الوو
براء مو مستوعب المكان كيـف يمشي بشويش وهوا يبا يشوفها عايشه ولا ميته
ودعس على قزاز وحركت يدها : امك نايمه
سامي : من جد
براء وعينو مانزلت من عليها : ايوا والله نايمه
سامي ضحك بين دموعه ومنحرج : انا اسف والله بس ماتوقعت ماتسئل عني
براء مرا حاقد عليها : لما تصحى كلمها وشوف ايش ساير معاها
سامي : خلاص حستناها وشكرا مرا انا من الساعه 10 ابا انام ومو قادر
براء : يلا نام مافي شي تشيل همو
سامي بشك : المفتاح
براء قاطعه : حرجعو مكانو
سامي :طيب مع سلامه
براء نزل الجوال من على اذنــه وقدم لين ماسار قدام الطاوله وهوا يبعد عن القزاز المكســـر
مو مصدق الاشياء اللي قدامها هوا رجال وماسواها ...
نادى بصوتــه الجهوري : تتتتترف
فتحت عينها بشويــش ورجعت غمضتهم وهيا مو مستوعبــه اي شي

طفوله ملوثه بالواقع



خلـــصت دوامها اليوم متأخر الســآعه 1 الليـــل ...
رجعت وانصدمت لما مالقت هديـــل ... اتصلت على جوالها وماردت ...
استنت نص ساعه ورجعت تتصل لين الســآعه 2 ...
مرا خافت
مرا اتوترت
لؤي اكيــد دام يقربلهم يعــرف شي .. اتصلت على لؤي مرتين لين مارد
بس صوته ماكان زي كل مــرا : للؤي
لؤي : ايوا
روان استغربت : صحيتك ؟
لؤي : لا صاحي
روان : ايش بك
لؤي حاقد عليها : تعبان جاني تسمم من السندوتش حقتك
روان ماقدرت تمسك نفسها ماتضحك : هههههههههه تمزح
لؤي حقد زيــآده : ترا والله مرا تعبان
روان : ايش معنى انتا جاك تسمم واحنا لا
لؤي : ماشاءلله طول يومك عايشه على دي السندوتشات مناعه جاتك
روان تتريق عليه : ههههههه واا ع دلووع بطنك تعورك
لؤي : ماأمزح
روان : ايش بتسوي
لؤي : تحت اللحاف وبكلمك
روان : ههههههههههههههه نفسي لما ااتعب كدا اكون تحت اللحاف
لؤي :يعني الواحد فين يكون لما يتعب
روان : عمو جاسم مرا قلتلو اني تعبانه وكنت مسخنه فسحبني من ملابسي وخرجني الشارع وخلاني اروح ابيع
لؤي حس نفسو اهبل : ايش تبيني يعني اسوي
روان : قوم اتحرك لو قعدت تحت اللحاف ماحتتعافى
لؤي : ترا المفروض الحكايه اللي قلتيها قصه حزينه مو قصه هادفه نستفيد منها ونطبقها
روان ضحكت من قلبها :والله عمو جاسم عبيط لكن استفدت منو
لؤي : انتي غريبه والله
روان : ليش
لؤي : نفسي اشوفك تبكي
روان ضحكت وقعدت تضحك دقيقتين مو قادره تسكت : ااااه يااابطني
لؤي مبتسم ومفجوع من فصلتها : ايش بكك
روان : اعوووذ بلله منك ليش ابكي
لؤي : مدري تحكيني قصص تفجع احس اني ابا ابكي وانتي تضحكي
روان : ههههههههههههههههه انا ماأبكي انا رجاله
لؤي : طيب يارجاله كويس اتصلتي علياا عشان ماجيت الدوام
روان دوبها تستوعب انها متصلله شهقققت بكل صووتها وقفلت بوجهه
وهوا رجع اتصـــل : ايش فييه
روان مقهوره : رصيدي راااح علييك
لؤي كان مسدوح وتحت اللحاف جلس مع الفجعه : ياشيخه فجعتيني قلت سار شي
روان : اييوا اديني عنوان خالتك
لؤي : خاله نوره
روان : ايش عرفني دي اللي اتلميتو عندها اليوم
لؤي استغرب كيف عرفت : ايش عرفك !
روان : مو طلبو هديل وراحت تشتغل عندها
لؤي :اهاا ماشوفتها
روان : ابا اعرف عنوانهم هديل مالها حس فاحروحلها
لؤي يطالع بالساعه : تخرجي دحين !
روان : اييوا
لؤي لساته مفجوع : وبالحاره اللي انتي قاعده فيها مجنونه انتي
روان : اووه انتا ماشوفت حارتنا القديمه
لؤي بجد يتكلم : انتي ماتخافي يابنت
روان : طيب ايش اسوي بروح اشوف هديل
لؤي كان يبا يقترح انو هوا يروح يشوفها لكن مايبى يدخل في اسئله من اهله وكيف يعرفهم
يكفي علاقتهم معاه سارت مو قد كدا مايبو يتكلمو عليـــه : طيب اسمعي اجيكي واوصلك عندهم
روان : لا لا مايحتاج انا اروح
لؤي قام من على السرير واخد مفاتيحه : خلاص جيك اصبري
روان ابتسمت :والله انتا سوبرمان حقتي
لؤي ضحك : السوبرمان اليوم تعبان
روان : دحين حتتنشط مع الحركه
لؤي : نشوف
روان : بلله ماتحس انك اتورطت معايا
لؤي خرج من شقتهم ونزل الدرج : ليش
روان: ككدا كل شويا اطلعلك بهرجه
لؤي : بالعكس احسك طيبه كدا زي اصحابي عادي لو احد طلب مني شي مارفض
روان ابتسمت : كوويس يعني انتا زيي وقت الازمات القاك
لؤي : ايوا بس لاتسطي صحاني ولد خالتي اليوم 7 الصباح عشان اوديه جامعتو وفي النهايه اخوه اتصل عليا في الظهر اكتشفت انو عندو سيارتين بس مدري ليش ناداني
روان : هههههههههه لا لا صدقني انا طلباتي لك مو ف حاجات تافهه انا ادخلك في مصيبه اخرجك من مصيبه الحياه معايا اكشن
لؤي سكت وبعدها قال وهوا يشغل السياره :شوفي لو حندم على علاقتي فيكي من دحين قوليلي وخليني في حالي
روان ابتسمت : حتنبسط معايا

واخدهم الكـــلام بدون مايحسو لين ماوصـل عندها وركبت السيــآره
طالعت فيــه : واا والله بجد تعبان
: ههههههه بمزح معاكي ليش
روان : مدري
لؤي : لاتجيبلي اكل مرا تانيه
روان : دا جزاتي
لؤي : ترا كرهت عمري اليوم من التعب
روان : دلع
لؤي طالع فيـها وضحك : اصبري وربي لو يوم تعبتي لاأخليكي تشتغلي واشوف حركات عمك جاسم لها فايده ولا لا ...
روان : ههههههههههههه

ومــر الوقــت عليهم وهمـآ يهرجو يعاملها زي عدي مبسوط بالكلام معاها وشويه فك من التعب على قوها بدال سدحه السرير
وهيا تتكلم معاه بكل اراحيـــه مرتــآحه بالكلام معاه مرتــآحه لاسلوبــه مو حاسه انو بيستغلها عشانها بنت ...
وصــلت للبيـــت وقف سيــآرته واشرلها على البيــت
نزلت ودوبها بتوصـل للبيت لقت عند الباب جوال هديــل وشنطتها
اخدت اشيائها من الارض وزي المجنــونه سارت تدق على الباب وعلى الانترفوون : هيييييي


اما لـــؤي انفجع فتح باب سيــآرته وطالع فيها ونــزل مفجوع : ايش بكك !



نهايه الفصل الرابع

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:09 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية