لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-17, 01:29 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصل الخآمس والثلاثون ...


يـآآرب ... إن قلبي مآزال يرجف من الخـوف
هل أنا في حلم
هل تلك النبره اللتي كنت اسمعها من صغري عادت مره اخرى
امي
اللتي كنت اخبرها بتفاصيل يومي
صوتي المزعج لم يتحمله احد سواها
وخلال ال 11 سنـه المآضيه الوحيده اللتي لم تتحملني
الوحيده اللتي ارى القسوه بعينها
ارى الكره
وكاأني لست ابنتها ..
يااارب مآزال قلبي يرجف
مآزال صوتي يهتـز
اشعر بضعـف شديد يسري بكل جسـدي ..

نــرجع للوقـت الطبيـعي ... في المستشـفى ..

فتحت عيـنها امها ... ولمى قـآمت باارتباك من على الكنبـه وقربت منها
امها ابتسمت وهيا مضيقه عينها : معليش نومت من الصدآع
ماتدري لمى ليش كل كلمه تقولها امها قلبها ينغزها ويوجعها ..
شي يخننننقها
حاجه تخننق لأنك تبي تبكي ومبسوطه
هيا بتعتذرلها عشان نآمت فجأه من الألم ..!!!
عمرها ماعتذرتلها لما شتمتها لما رمتها بالارض واهانتها
لما كآنت طفله ولسى مفجوعه بخبر وفاه ابوهها وامها تضـربها لين ماتحس جسمها استنزف كل طآقتـه وتنآم بكل ألم
لما كآنت طفلـه واول مرا تشوف الدم يخرج من خشمها وتبا تحضنها وتقولها ياماما دم وهيا تكمل ضربها
لمآ كآنت طفلـه وتحس بمعنـى الألم المبـرح الصداع اللي يقتـل النوم المفااجئ وجسمها يرتخى بااستسلام
ماعتذرتلها على الكدمآت اللي سببتلها هيا
من للحظآت الخوف والتوتر
من سلبها لحريتها
عآشت طفلـه لوحدها ,, مراهقـه لوحدها وحتى بدا السـن لو ربي مارزقها بعدي
كآنت حتكمل حيآتها وحيده ومالها صداقات بسبب امها
حرمتها من كل شي
ودحين تعتذر عشان نآمت فجأه من الصداع
لسانها تقيـل
انفـآسها مضطربـه بس بتحآول بقدر الامكآن تتنفس بشكل طبيعي بس من جوتها مكتووومه
وكلمـه مكتتتومه قليل ...
طالعت بتشتت على الأكل : جابولك العشى ماتبي تآكلي
تتكلم وصوتها فيه هزه تعبـر عن عدم تعودها
ام لمى : لا ماليا نفس
ماقدرت تقنعها تآكل....على طول استسلمت : طيب
ام لمى : انتي اكلتي
لمى اشرت براسها بالنفي : مو جيعانه
ام لمى رجعت تأشرلها تقعد جمبـها ..مشيت لمى خطوتين بهدوئها المعتآد اللي تخفي وراه خوفها جلست
وعينها على امها
ضامه اياديهم لبعض
امها على انها دوبها صاحيـه ..على انه لسى الصداع ماسك رآسها بس مو عارفه ايش بها لمى كدا !
فسرت بكاها اول ماشافتها في العصر انها خايفه كآنت عليها
عشان كدا تتكلم بتوتر
بس مو حآسه انها طبيعيه زي تآمر !
اي انسآن صاحي حيعرف انو فيه شي مخوفـها
شي موترها
شي مو مخليها مرتآحه : فيكي شي .؟
لمى اشرت براسها بالنفي : لا
: طيب فيه شي مزعلك ..
الاهتمآآم ..نبرة الصــوت ... النظرره اللي تدور جوآب
لمى نفسها تبكي تآني ..بس كلام تآمر يدور براسها
ابتسمت غصبا عنها ...ابتسمت برغم الضعف اللي حاسـه فيه
وكلهم بيعيشو القصـه اللي ألفوهـآ عشان ترجع حيآتهم زي زمآن : بردانـه وانخنقت من الغرفـه
امها تطالـع فيـها بصمت وبعدها قالت : قومي
ف ثـآنيه وقفـت وكالعاده ماتتأخر في اوامر امها
امها لحظـه صمت نسيت ايش تبا من ردة فعل لمى السريـعه وبعدها قالت : فين تآمر .؟
لمى : نزل تحت قال بيآكل ..
امها بعدت الشرشف الابيـض عن رجولها ولمى بااستغراب : فين حتقومي ؟
امها طالعت فيها وابتسمتلها : حتى انا انخنقت من الغرفه تعآلي نخرج شويا
لمى تبا تقولها ارتاحي بس مو متعوده على الكلام دا معاها قالت : خليكي احسن ماتتحركي
امها : مافيا شي الحمدالله _ نزلت رجولها ولمى رخت جسمـها وقربت جزمـه امها من رجلها وامها لبست وهيا مبتسمه _
مافيها امها حيـل تقوم بس لما قالت لمى مخنوقـه حزنت عليها ..
حزنانه عليها اساسا من قبل لاتعرف ايش بها ومو فاهمه ليـش ..؟
لمى فتحت الشنطه اللي تآمر جابها وخرجت عبايه امها وطرحتها ..
لبستها وهيا بتتغاضى عن التعـب وألم رآسـها ..
وخـرجو من الغرفـه ويمشـو بخطوآت هآديه
:كيفها ترف
لمى طالعت فيـها ورجعت شتت نظرها
الكذبـه توجع بس يقولوها غصبا عنهم : كويسا ..
الام : مبسوطه ؟
لمى حركت راسها بالايجاب وابتسمت : مرا
الام ابتسمت غصبا عنها : ماحتجيني .؟
لمى بلعت ريقها : إلا لسى ماعندها خبر ولا كآن جات على طول
الأم بتشتت : بصدع من كتتتر الاسئله اللي تجي براسي مو عارفه كيف انتو مبسوطين ..انتو مرتاحين ؟ ..
ليث لساته معصب من ترف ؟ ولساته مجننه باأمل ومايحب احد يزعلها .؟ طيب تآمر لدحين مايتكلم ومايقولي ايش اللي يزعله وايش يحس ..؟
تميم اللي اخاف عليه من كل شي لساته يتمشكل مع الكل ؟ ..انتي مبسوطه مع خطيبك ؟؟هوا بيعاملك كويس ؟
طيب ترف _ سكتت شويا وبعدها خرجت تنهيييييييده طووووويله وكأنه قلبها حاسس انو دا الاسم ماتنطق على لسانها لسننننننييين بدي النبره بدا الاهتمام بدا الخوف _
الف سؤال يجيني ويوجعلي قلبي .
امها قاعده تفضفضلها ...!!!
الكلام ضااايع
عارفين لما يكون شخص مرررا مهم في حياتكم
تتمنو دايما يعبركم ولو بس بنظره مو بكلمه حلوه
كآنت حتكتفي بس بنظره ...
وفجأه ومن غير سابق انذار دا الشخص المهم اللي انتي تعتبريه كل حــآجه
اداكي اكتر من الشي اللي تبيــه
فجأه اندفعلك بكلل احاسيسه
على قد ماتبيه وتبي تستقبليه بس في شي موقفك ومو مخليكي تعرفي تتصرفي
خوف ..؟ ارتبـآك ..؟ ماله تفسيـر ..
بس يخليكي مو على بعضك
كلامك مشتت انتي سامعته بس منتي عارفه تردي برد يناسب من فوضة الاحاسيس اللي جوتك :كـ كلنا مبسوطين ..
_ قالت بصوت مهزوز _ ماتغير شي عن زمآن بس كبـرنا .._ دموعها اتجمعت _ كبرنا بالعمر بس
امها طالعت فيها : ليش احسك مو مبسوطه
لمى ماتبا تطالع فيها خايفه تبـكي : بالعكس مرا مبسوطه .._ اشرت على المصعد _ ننزل لتآمر ؟
مو بلهه دي أم حاولت تجاريها بالكلام واول وحده لمى حست انها ماتعرفها ..
تآمر كالعاده كتوم ماتعرف ايش فيـه مو شي غريب حيحطها فوق راسـه ويمشي فيها لو الطريـق كلو جمـر وماحيقول حتى آه .

اشكـرك جدآ لأنك سلبتي كل مبادئـي
كل معتقدآتي
جعلتيني كالطفــل اللذي تغريـه تلك البلونـه الحمرآء
ويركض خلفها تآركآ كل شي خلفـه
لايهمه الضيـآع
واحساس الخوف اللذي سيشعره عندمآ يستوعب انه فقد عائلته
بل سيستمر بالركض حتى يمسك الجمآل اللذي يججذبـه
اشكرك ايتها السمرآء ...
لأني لم اعد اعرف من أنآ ...بسبب عينـآكي اللتي تأتيني بآكيـه
بسبب اندفااعك لي في كل مشكله توآجهك
لاأريد ان اصبح خآتمآ بين اصبعك
لاأريد ان اكون بلا هويـه وشخصيه
هل يمكنـك ان ترأفي وتتركي لي قليلا مني . فاأنت من جعلتيني مجزء في عآلمك
تسرقيني لك حتى اصبحت خائفا ان اتلاشى ... ارحمي ماتبقى منـي

جـآلس معآها في الكآفي الموجوده بالمستشفى .. حولين الطاوله الدائريـه الصغيره
تتكلم وهوا يطـآلع فيـها
سرحآآآآآآآآآآن
لكن مو ف عالم تآني في عالمها هيآ
سرحآن فيها وبجنآنه
وصـل لدي المرحله !
كاره نفسـه بس مو قادر يقاوم
يبى يشوفها
بعز هموم اهله هوا يبا بس يشوفها
تتكلم وابتسم لاشعوريا برغم كل شي يوجعه جوتـه
الهموم لما تترآكم ..المسئوليـه.. تخلي الانسآآآن مخنوووووق وكأنه هموم الدنيآ فوق رآسه
بس جآت
بس شافها
يحس الهوى اللي ياخده ماسار يوجعه
لا يقدر ياخده براحـه ..
يحس بساطه الدنيآ فيها ... هوا همومه ايش تساوي جمب همها
ومآزالت تبتسم
مصايبـه ايش تساوي جمب مصيبتها وفجعتها وألمها
ومآزآلت تبتسم ..
وبدأ يحس يسمع صوتها بتدريــج لما فاق من سرحآنه
: ورمآني الحقير في المصعد تخيل انا يسوي
تآمر قاطعها وحس انو انصدم فجأه : مين اللي رمآكي !!
روآن : مو بقولك بشار
تآمر قرب للطاوله : عيدي عيدي الهرجه
روآن : انتا مو معايا !
تآمر : الا معاكي بس عيدي عشان استوعب
روآن رجعت تحكيـه كل شي سواه بشار فيها ...مقهوره مقهوره
وتآمر انقهر ... مين دا اخوها اللي طلعلها فجأه وسار يشيلها
وماهمه تكون ببجامتها الللي الله واعلم كيف شكلها قدآم النآس !
هوا سار يغار عشان شافـه اخر مره !
شافـه مسك يدها وخرجها من العمآره
كآن يطـآلع وهوا بسيارته مارضي يمشي للين مايجي بشار ويتأكد انو روآن ركبت معاه ..
اهتمآمه طبيعي ؟؟!!
مايتخيل انو يفكر يشيل تـرف دي وهيا اختو وكآن عايش معاها من صغرها ودوبها بعدت
كيف دا يشيل روآن
فجأه سار يحس علاقتهم مو عاجبتـه
مو منطقيه
مو داخله راسـه
كيف السرعععه دي في الاندمآج
والمزح التقيل اللي بينهم
وبدأت روان ترجع تعيد من البدايه وتحكي ليش هوا سوا فيها كدا
عشان المقلب اللي هيا بدأته
ماوقفت هنآ تتكلم بقهر انو كآن حيسيبها في الشارع ومو قادره تمشي
وراااح
ورجــع تآني وشالها وتقوله بككل نرفزه انو شالها وقاعد يذلها
شالها تآني .؟!! اول كآن حولين جسمها لحاف بس قبلها شالها من غير شي !!!؟
ولـــــــــــع
نبضـــآت قلبــه تزيـد مع كل كلمه تقولها
حركه رجله تحت الطآوله
بيحاول يتمآلك نفسـه
ليش فجأه المكآن يحس انو حآآآر
مايكفي انو بيحاول يتحمل لبسها كمآن طلع عايشه مواقف مع اخوها دا اللي دوبها اتعرفت عليـه ..
ايش يقولها ؟!!
مو طبعه يتسرع
مو طبعه يبين عصبيتـه
بيحاول يتمآلك نفسـه
بس مايدري انو الغيره
جنننننون
الغيره
شي مو بيدك
لو قلت مليون مرااا ماغااار
بس الحريقه اللي جوتك تفضحك
تفضحك لنفسـك
وتفضحك لشخص اللي قدآمك ..
سند جسمه على الكرسي ..
انفآآسـه الحاره إللي تكويـه من جوآ بيحاول يخرجها بهدووء : كم لكي تعرفيه ؟!
روآن ضيقت على عينها وقالت : شهر ممكن
تآمر رفع حوآجبه الاتنين بصدمه اتوقع المده اطول ..رجع قرب للطاوله وهوا يخفي الحريقه اللي جوته بحركآته : انتي واثقه فيه !!
روآن لانت ملامح وجهها من سؤاله الغريب : من اي نآحيه ؟!
تآمر حس بتوتر ويبا يسئلها بطريقه اوضح بطريقه ماتجرحها : يعني احس متداخله معاه بفتره قصيـره وانتي ماتعرفيه من
قاطعتـه : اعرف
تامر : طيب ؟!
روآن سكتت شويا واتكلمت بهدوء عكس كلامها اول : اللي مرينا فيه مستحيل تفهمه القهر اللي عشنآه الوجع اللي حسيتو محد كآن يقدر يحس فيه غيره
لأنـه انا وهوا بنفس المصيبـه على بالك انا كنت مرا حابه اتعرف عليه .؟؟!! بس اكتشفت انو جاسم زي ماأخد روحي لما عرفت بالحقيقه اخد روحـه لما قتل اختـه ..
زي ماحرمني من اني اكون بنتـه ورمآني في الشارع .. هوا بيعيش حآجآت كتير ماتدري انتا عنها .. اول ماتقابلنا كآن اتفاقنا بس نتقابل على موضوع جآسم ..
مشكله هديـل قربتنآ ..بعدها مشكلتـه ..ومشكلتي .. اللي عشناه الفتره الاخيره غصبا عننا خلتو يمد يدو ليا وامد يدي له له لأنو مالنا غير بعض .. وفيه شي يربطنآ ف بعض قبل لايكون الدم ..هديل
كآنت تتكلم ودموعها بعينها مو قصده يزعلها بس من غيرته مو قآدر يتحكم
بين انو يقتنع ومايقتنع برضو شايف بشار انسان جريئئئئئئ
لو مآكآن وســخ ونيته سيئه فاواضح انو دا سيرته مررررررا مشرفه مع البنآت
: ايش دخل هديل .؟
روآن : مو يحبها
: اوه ماشالله ! _ سكت وبعدها قال لما استوعب _ هديل عاشت معاكي عند جآسم ؟!!!
روان : ايوا
تآمر بصدمه : هيا حترضى تاخد _ سكت وبعدها قال _ افرضي طلع زي جآسم
روآن رفعت حاجبها : وانا ليش ماطلعت زيو ؟!
تآمر : انتي ماكبرتي على يده
روآن عرفت انها حتدخل بجدآل فقالت تحكيه من البدايه : انا اتعرفت عليه قبل شهر بس هديل اتعرفت عليه قبلي بفتره
تآمر يبا يستوعب عقل دي البنت الهبله اللي تعرف انو ولد واحد عذبها وتحبه ؟! : يعني دا مبرر ان
روآن قاطعته : اصبر اكملك
تآمر : ايوا ؟!
روان : كآنت مقهوره من جاسم سارت تمشي وراه ف كل مكآن لين ماعرفت فين بيته اللي اغلب النآس بالحاره مايعرفوه عرفت انو عندو وعندو بنـت ... وقررت تخلي بشار يتعلق فيـها
تآمر : ياااحبيبي !
روان : هههههههه لسى جيتك ..بالمصيبه اللي سوتها .. شافتـه ماشي بسيارته ورمت نفسها قدآم السياره على اساس انو يوقف ..
تآمر رفع حوآجبه وهوا مصدوم
روآن : وفجأ لف وقالتلي دخلت السياره اتوقع بشجره واضطرت تنقلـه للمستشفى
تآمر : وحبته ؟!
روآن : هههههههههه هباله هيا ايش الشغل دا لا طبعا جا جاسم المستشفى _ قالت بحقد _ شافت كيف قلبه محروق على ولده ويبكي مدري بالتفصيل ايش سرلو
بس جلس بالمستشفى كم يوم وبعدها خرج وهديل الحقيره اااايييش معاهااا
تآمر بااهتمام : ايششش ؟!
روآن : محفظتـه يعني لازم تتقابل معاه وتديه وبس والله وسارت تتقابل معاه وتوقع بينه وبين جآسم اي خبر تعرفـه تروح تديـه هوا زي انو تعرف مكآن شقه جآسم
اللي اهله مايدرو عنها قالتلو ابوك اللي في المستشفى شفتو كدا وكدا وسوت مصيبه بينهم
وكملـــتـله باقي القصــه وهوا يبا يتجنن ويعرف كيف كفشـها
وقالتلو انها اعترفتلو بعد وفاة حور
حكتـو عن قد ايش تعبت عشان تقدر تقوله الصراحه
حكتـو عن حبها لبشـآر وانها حبتـه من قلب ..
وجآت اللحظه الللي حكتو عن ردة فعل بشار من اول ماعرف في المطعم ولما جاهم بيتهم
ولما روان راحتلو البيت ولما راح لهديل بيت اهلها
حكتو بالتفصيـــل كل شي
وتــآمر بنسبــه له داااا غلب برااااء في الجنآن
لا لا
براااء رجآآآل معدنـه مو موجود كتير في دا الووقت
بشار مجننننون
كيف قااادر يتقبل حقيقه انها اتعذبت تحت يد ابووه
هيا البنت نفسها كككككيف قادره !!!!!
معقوول الححب اساسـه الجنآن ..!
براء اتمرد على كل اللي حوليـه
بشار وهديل اتمردو على نفسـهم ..!
هوا ليش مو قادر يكون بدا الجنآن ؟!
ليش ماعنده الجرأه انو يتخيل روآن كزوجه له
مايقدر يتخيلها ؟!
مايتخيلها تسيبـه بس مايتخيلها زوجـه
مو عاااارف ايش يحس بس قصه بشار وهديل جننتـه
زي مابراء جننه ..
روآن : ههههههههه ايش بك متنح
تامر ابتسم : اسئلي نفسك فاجعتني بقصه ياطولها حسبت الادمي حزن عليها وضميره انبه عشان اللي سواه فيها ابوه فاقرر يتزوجها
روآن طالعلته بنرفزه : فين احنا
تامر وسع عينه : لا بللله قولي للمجانين اللي تعرفيهم فين احننا
روآن : وي حبو بعض
تآمر : يختتتي كيف جاتها الجرأه ترمي نفسها قدام سيارته ؟
روآن قربت للطاوله وسكتت شويا وبعدها اتكلمت : قد حسيت انو انتا ولاشي في دي الدنيآ وتبا تسوي حاجه ولو حتوديك بستين دهيه لكن اهم شي تكمل حياتك بكرآمه وحتى لو ماكملتها انتا حاولت على الاقل
تآمر يحس انها تتكلم عنــه لما وقف قبآل قآسم
نفس الاحساس : ممكن
روآن : جاسم حرق كل وحده بطريقـته مو بس هديل كل وحده شردت من عنده بتعاني _ سكتت شويا وبعدها قالت _ وحاليا احس اني ماقدر اطالع فيهم
وكأني انا السبب كنت اهتم في الكل وكأني عارفه انو دا الشخص يقربلي وهوا يأذي وانا احاول اعوضهم
تآمر : روآن انتي مالك صلاح بشي انتي زيك زيهم
روآن مسكت محفظتها وفكتها .. خرجت صوره صغيره وحطتها على الطاوله وقربتها شويا لتآمر : شوف دا جآسم
تآمر ماستوعب انها عندها صورته !! : ايش تبي بصورته
روآن رفعت كتفها : مدري اليوم الظهر رحت بيت جآسم ودخلت غرفه حور وشوفت الصوره ماقدرت ماأخدها
تآمر : ارميها
روآن سحبت الصوره وطالعت فيها وبعدها دخلتها المحفظه وهيا ماتبى تبكي : مابى
تآمر : ايش حتستفيدي ..ايش تبي اصلا بالصوره
روآن : مدري
تآمر :روآن ب
روآن قاطعته : قفل الموضوع لاتخليني اندم اني وريتك
تآمر بااهتمام : والله بطلب دا الشي عشانك ليش تحبي تروحي الحاره اللي عشتي فيها ليش تبي تتذكري شي عشتيه وكآن يأذيكي كيف حتنسي ؟ كيف حتقدري تكملي حياتك
روآن قالت بغصه : تآمر مستحيل انسى ... اللي عشته محفور _ اشرت على قلبها _ هنا قبل لايكون هنا _ اشرت على راسـها ..انا اسمي سميه جآسم الرآيد ...
انا عايشه مع ولده بشار جاسم الرايد ... مااقدر انكر اصلي لأني رجعتلو وعايشه بفلوس جاسم تباني ماأروح الحاره وانا عايشه في مية شي يذكرني تباني ارمي الصوره
وانا اعرف انو اسمي سار مقرون بااسمه انا كل يوم بنحرق كللل يوم وطلعتلي دلال في حياتي وكأني ناقصه _ حست انها حتبكي فاسحبت القاروره اللي قدامها وفكتـها _ خلاص قفل الموضوع
كآنت من اول بتشرد من دا الكلام وهيا تحكيه عن بشار وهديل والمقااالب بس ماتقدر تشرد كتير
شرربت المويـآ عشان الغصه اللي حاستها بس تحسس المويا تنزل وتخنقها اكتر
تحاول ماتبـكي ..
رجعت القاروره على الطاوله وهوا بدي اللحظه نسي النآآآس
ضعف عند دموعها المحجره
ضعف عند نبره صوتـها المحروقه
سحبت كرسيـه قريب منها حط يدو على يدها : لاتحرقيلي قلبي وتتكلمي كدا
روآن قالت بتعب بدون ماتطالع بعينه : المشكله ماعندي غيرك اتكلم ولا كآن هجيت منهم كلهم
تآمر : روآن بتقوليلي دلال طيبه اخوكي طيب هديل طيبه فيه نآس بيعوضوكي
روآن رفعت كتفها لما حست كلامه صح : مدري احسهم جو متأخر عارف احس اللي جوتي زي البيت اللي انحرق مهما حاولت تخلي المكآن جميل
بس ماينفع خلاص انحررق كل شي فيه الشي الجميل يسير يشوهه زياده _ طالعت فيه _ فاهمني ؟
نظرتها دي دايما تقتله ..
تامر يضغط على يدها وهوا ضععععيف قدام كلامها : مافي انسآن مايقدر يرجع يوقف ياروان مرا تآنيه اديهم فرصه
روآن : بشار وهديل ماعندي مشكله معاهم بس دلال مو قادره وربي احسها طيبه بس ماعندي قوه اجلس معاها ماقدر اتكلم تخليني على قد ماباها
على قد ماأكره حياتي .._ رفعت يدها تمسح دمعتها قبل لاتنزل _ والله مو فاهمه ايش ابا انا بس مو قادره اتقبلها من كتر مو تعبانه
مارد تآمر الكلام ضـآع منـه
مافي شي يقدر يواسيها فيـه
قد ايش مستحمل قلبــها الصغير دا كلو ..
قد ايش بيتحمـل وجـع
روآن بعد صمت قالت : تباني اعاملها كأنها صحبتي تقولي انسي اني امك _ ابتسمت بوجع _ انسى ايش ؟ فجعتي لما جآسم قلي عنها
ولا لما بشار جبلي سيرتها ولا لما شوفتها اول مرا طول ماأنا جالسه وكل اللي في راسي دي ماما دي ماما واحس راسي بينفجر لأنه هيا بتهرج وانا قلبي حيوقف ومو قادره استوعب ..
تآمر : لو انتي مكآنها ايش كآن سويتي
روآن : انتا على بالك انا اللي بسويه شي صح ؟ انا عارفه اني غلطانه بس مخنووقه مو قادره اتقبل حياتي الجديده _ نزلت دموعها _ عارفه اني غلطانه بس ..
_ سارت تهرج بصوت متقطع وهيا تبكي وتتكلم بصوت واطي _ ياتامر ..ماأتحمل ... احس وصلت ...لمرحله ..بحياتي .. انا بالقوه ..اوقف على رجولي .. احس اني ابا اموت ..
بس ربي ياخد روحي ...مو انا اللي اسوي شي ... احس اني ابا اشرد من الكل ...امس فكرت ..اني اسيب البيت وامشي .. ودي الفكره كل ماأخرجها ترجع تآني ... كل اللي بقولك هوا ..
.لو يوم مالقيتوني ..اعتذرلي من هديل .. ت
قاطعها بنبرته الحاده : رووان روووان اهجدددي _ يشد على يدها _ ماتبي امك قوليلها ماباكي بس
قاطعته لما حركت راسها بالنفي : هيا طيبه ماقدر اجرحها ماقدر اجرح كمآن هديل
تااامر متجنن ايش الفصللله دي دوبها كآنت تتكلم عادي
دوبها كآنت تضحك
بس روآن انعكآسـه بطريقته لما يكبت كل شي جوتـه بس الفرق اللي جوتها شي اكبـر من اللي هوا بيمر فيـه
شي اكبـر من عمرها بكتيييير :ايش حتستفييدي لو روحتي
: وقتها حعرف انا ايش ابا ... انا ضعت بدونهم ولا مافرق معايا احد خلاص
تآمر قلبه يدق بســـرعه من جنانها : اسمعي بطططلي تفكري زي كدا اوعديني انو اول ماتحسي نفسك مخنوقه تتصلي عليا قوليلي ابا اخرج ابا اشرد من الكل وحتلقيني انا اول واحد حياخدك فين ماتبي
روآن اكتفت بالبكآء الصآمت دا اللي يجبلك الوجـع جوتك اكتر من انو يريحك ..
في الكآفي اللي واجههتته كلو قزآز ..
جالس هوا ويـآها وفي الطآوله اللي قريبه منـهم ..بنت اصولها هنديـه ماسكه جوآلها وبتقرا ...واللي يشتغل في المكآن
بينظف اجهزه القهوه
الهدوووء طاغي على المكآن
بكآآآها خلاه زي المجنوون اللي يبا يهديها بس مو عارف كيف
جالسه عن يسـآره ..
يده اليمين حاتطها على يدها ورفـع يده اليسار وحطها حولين كتفها
المسـآفه اللي بينهم اختفت
بس لمسها خرجت شهقه خفيفه تبين ققد ايش تعبانه
صوته الهادي ..نظره عينه ..حركه يده على ذراعها: لاتكوني انانيه وتفكري بنفسك اشردي من الكل بس لاتشردي مني ..
بالقوه قدرت تنطق : انتا زيهم
: في ايش زيهم ..
روآن : مددري احبكم واخاف منكم
قالتها ودخلت في دوآمه بكـى ودي اول مرا تنطـق دي الكلمـه له
الكلمـه اللي خلت كل ملامحه تلين وصوت بكآهآ اللي بيقهرره ..


امـآ خارج الكـآفي اللي اخد حيز في المستشفى ..بيمشـو ومتوجهيـن لنفس المكآن ..
لمى : كآن اتصلت عليه قلتله يجينا
امها : مو انتي تبي تغيري من جلستك بالغرفـه
لمى تعدل طرحتها واترخت يدها ووقفت مشي لما شافت تآمر
فجأأأه قلبها تحسسسو طاح في نص معدتها وبعدها ماحست بنبضاااته
هبببوط
فجعععه
اخوها محوط يده حوليـن ..قريب مرا منها ... كراسيهم جمب بعض .
رفع يده ومررها على خدها ويمسحلها دموعها
رجولها تقيــله لمى
ابشع منظر ممكن تشوفيه
اخوكي ماسك بنت بدي الطريقـه بنت ماتحلله
ماسكها بكل جرأه
تبا تمشي بس مو قادره
امها طـآلعت في الكآفي وبعدها بلمى كآنت بتكلمها وشافتها وقفت مشي
نقلت عينها في المكآن اللي عينها متسمره عليه لمى وعقدت حوآجبـها
مين دي !!!!
دارت راسها تآني على لمى ونادتها
ولمى كأنه استوعبت ورخت عينها مشيت بتشتت بااتجاه امها وقالت باارتباك : نرجع الغرفـ
امها قاطعتها : مين دي اللي مع تآمر
ماجا في بالها انها ترف لأنه واضضح انو الجلسه اللي بينهم جلسـه واحد هيمآآآآن
تآمر بعد عن روآن وسحب منآديل واداها وهمـآ يبعدو عنهم بمترييـن تقريبـآ عن باب الكآفي
امها رجعت عادت : مييين دي اللي مع تآمر ؟!!!
لمى تطالع في امها وترجع تطآلع في تآمر
قلبها يدق بطريـقه مجننننونه
ايش الموقف دا
دي اللي يحبها ..؟ كدا تقول لأمها ..؟
دي تربيتك !!!
مقابل وحده في المستشفى وماسكها بدا الشكل
تــآآآمر دا تآآآمر لو من تميم ممكن بس تآمر لا
مو مهتم احد يشوفه..؟
شخص في العمل..؟
طيب اهلك !!!!
مين دي اللي مخليته بدا الشكككل
مخليته ينسى نفسه
ودينه
واهله
: لممى !
طالعت فيها لمى : ها
: مين دي ؟
قالت بعد ماخرجت كل الهوى اللي جوتها ...بصعووبه نطقتها : خـ طيـ ــبته
ماتبى تفجع امها زي ماهيـآ مفجوعــه
لاشعوريـآ امها ابتسمت
وكأنها طفلـه اي احد يقدر يضحك عليـها
مسكت يد لمى : طيب تعالي ابا اشوفها
لمى ماسحبت يدها بس كآنت تتكلم بسـرعه : لا خلاص خليهم ش
امها بصوت وحده تبا تبكي وهيا بتمشي : الله يحفظكم كبرتوو والله
لمى مسحوبـه بدون اي قووه مو عارفه كيف تدخل
وفجأأأه الفجعه شلتتت جسـم تآمر لما شافهم واقفيـن فوقــه
ماحس فيهم الا واقفــين ..سحب يدو من يد روآن بشوووويش
ماتنننفس من الفجـعه
يطـآلع باأمه مو قادر ينطــق ولا قادر يتحرك
روآن تطالـع فيهم ومو مستوعبـه بس متأكده انو يعرفهم !
تمرر مناديل على عينها وهيا تمسح طرف عينها ..
امـه ابتسمت بحب لروآن : والله ماتصدق قد ايش مبسوطه
روآن ماستوعبت تطالع فيها وتكلم تآمر
قدمت خطوه وروان قامت لما حست انها تبا تسلم عليـها وسلمت عليها
وتاااامر وجهه محممممممممممر
مو فاهم ايش اللي سار دوبه
امه ليش بتسلم !!!
جا في باله انها تحسبها ترف
دا التحليل الوحيـد
روآن كآنت بتعبد الا ام تآمر ماسكه يدها وشويا وتبـكي ..طالعت في تآمر : امس ماقدرت تحكيني يعني عنها
تآمر بينجللط في مكآنه مو قادر يتحرك ومو فاهم شي ...ايش يقوول !!!!
امه رجعت تطالع في روان وجلطته زياده بجملتهها : عقبال ماأفرح فيكم يااارب
وتملولي البيت باأحفادي_ وخرجت منها تنهيده من قلبها _
روآن وسعت عينها بصدمه
تآآمر زي الكف اخدو
مارمممش
ماتنفسسس
نقل عينه للمى اللي مابطالع حتى فيـه من كتر مو طايح من عينها
ام لمى حست بتوتر الجو محد رااضي ينطق من يوم مادخلت استوعبت وجه روآن اللي كلو بكى
سحبت يدها من يد روآن : فيكي شي ؟!
روآن بالقوه حركت راسها بالنفي ولساتها مصدومـه
وطالعت في تآمر وسارت مو عارفه ايش فيـه : تآمر
تآمر بعد كرسيـه ووقف وقلبه حيوقف ..ووقف وسار اطولهم وكلهم طالعو فيـه
مو فاهم ..مو عارف ايش ينطق .قال بصعوبـه : هلا
امـه عرفت انهم مضاربين : ايش بكم جالسين هنا
روآن حكت رقبتها بتوتر
تامر مرر يده على جبينه اللي سار بيعععرق من التوتتتر : كنت ... _ اخد نفسه وصرف الموضوع _ الله يهديكي ياأمي انتي ليش نزلتي مو المفروض ..ترتاحي
امـه : طفشنا من جلسه الغرفه _ ورجعت طالعت في روان وابتسمت _ مدري انك كنت قاعد مع الأموره حقتك
روآن وجهها حمممر طلعت اممممه تبا تجري
تبا تشششرد
قلبها حيوووقف !

تآآمر استوعب ايش تقصــد ...اكيد شافوه وهوا ماسكها ..اكيد امو عارفه تربيتها ..ماحتشك بولدها
كره نفســـو
خاف من امــه وف لحظـه نسي ربـه
ام تآمر طالعت فيـها : ايش اسمك
روآن لأول مررررا تحس بكميه الاحرااج ..تحس انه حيغمى عليها من كتر الفجعه : ر .روآن
قالت بمزح ...بمزحها اللي الكل ناسيه : ماشاالله وجيتي تزوريني ولا عشان تشوفيه
روآن وتـــآمر وضعهم مززززري
وجيههم الاتنين حمممرا بشككل واضـح
بشكل مللفت
روآن بلعت ريقها ..دارت راسها تطالع في تـآمر تباه ينقذها
تـآمر حزن عليها ماتخيل في يوم انو حيوقف قدام اهله وهيا جمبـه
وهيا ماتربطه فيها اي علاقــه شرعيـه
تآمر : لا ..جات ...يعني كآنت طالعه
امـه على الفره اللي بقلبها بس عقدت حوآجبها لما حست بصداع تامر عدى روآن ووقف بين امه وروان وبخوف اتكلم : ايش بك
: مصددعه احس راسي تقيـل
تامر سحب الكرسي اللي وراها وجلسـها : ارتاحي
وقف بااستقامه وهيا اخدت نفسها ورجعت تطـآلع في البنت اللي ضايعه جمـب حجم ولدها : أجلسو ايش بكم
روآن تطالع في تآمر وتستنى اوامره .. مو عارفه كيف تتصرف
اشرلها براسه انو تقعد وطالع في لمى اللي لساتها واقفـه
بلقوه سحب كرسيـه وجلس وروان في النص بينها وبين امـه سارت
طالعت ام تآمر في لمى ...ومن غير ماتهرج لمى سحبت كرسي وجلست جمب امها ..
ام تآمر وكل همها روآن : طول عمري احلم اشوف اولادي متزوجيـن ..يعني بناتي عادي اباهم يقعدو على قللبي بس اولادي _ طالعت في تآمر وهيا تبتسم _
ابا اشوف مرته جمبـه واولاده بااذن الله ربي يبلغني واشوف اخوه الصغير كمان عريس
روآن خلاص تبا تضحك ولا تبكي ولا ايششششش تسوي الحرمه تتكلم معاها
على اساس انها مرت ولدها وتااامر سااااااكت !!!!
تامر ماقال لا !!!!
اذا ولدها مجاريها هيا تهرج وتنكر تحس انها مو فاهمه شي
وبيسولها مقلب
والبنت التآنيه كأنها مو معاهم لا طالعت بروان ولا بتآمر ..
روآن تبا تشرد تبا تقولها الحمدالله على السلامه وتمشي وتامر يحل الموضوع
قالت بصوت يرجف : الحمدالله على سلامتك ياخاله و
قاطعتها : لا تزعليني وتقوليلي خاله زيك زيي امل قوليلي ماما
روآن بلعت ريقـها رجعت تطالع في تآمر اللي مو عارف يتحرك بسبب الكراسي اللي قريبه من بعض
اشرت براسها بتوتر وبعدها قالت : انا لازم امشي ..
ام تآمر حاستها منحرجه وكأنه اول مرا تجلس معاها اشرت براسها عشان لاتكسفها : انتبهي على نفسك
روان سحبت شنطتها واشرت براسها باارتباك : مع سلامه
ودوبـها بتمشي الا ام تآمر طالعت في ولدها : روووح وصلها !
تامر لانت ملامحه ويحس انو مايستوعب على طول
طالعت في روان اللي بتخرج واشرت : سبتها كدا تمشي ولا عبرتها !قووم
تآمر بعد كرسيه بشـويش ... وخرج وراها والصدمه طاغيه على وجهه ..
اما ام لمى حز في نفسها للبسها .. ماتوقعت تآمر حيخلي في يوم مرتـه كدا تلبس
اقلها تتحجب
امـآ تآمر شايفه تبعد بس مانادها لأنو حيشوفوه
يباها تخرج من بوابه المستشفى وبعدها يروحلـو وبزبط اول ماخرجت نادى : رووووان
روان على طول دارت وكأنه ماصدقت تلقااااه
اشرت بصدمـه : اااايش اللي سار دوبـه تامر مرر يده على جبينه : معلللليش وربي معللليش انا اسف
روان صدرها يطلع وينزل من كتر الفجعه : هيااا على اي اساس تكلمني كدا
تآمر بلل شفايفه الجآآفه : مدري يمكن شافتني ماسكك حسبتك مرتي ولا ايش بزبط !
روآن : حسبتك !! انتا حتتزوج من وراهم يعني
تآمر : مو قلتلك طاحت على راسها حتى انا ماكانت متذكرتني
روان وسعت عينها : ننعم !!
تامر اتنهد بصوت مسموع .... موووقف مستحيل ينسآآآه
لمممممممى
لمى كيف يطالع فيها
منظظظره مرا سيئ
مكسوف من نفسـه
حس الموقف زي الكف اللي فوقـه على نفسه : معلليش انا حفهمها وشكرا بجد لأنك ماتكلمتي
روان : والله انا كنت بتكلم بس مع الفجعه ماعرفت ايش اقول
تآمر : يلا مو مشكله ومعليش مرا تآنيه
روآن ابتسمت وواضح لساتها مفجوعه : يلا خليني ارجع بعد الفجعه دي حنام على طول
تآمر ضحك غصبا عنه مسكينه كآنت تبكي وف موووود القهههر وفجأه طبت امـه
: طمنيني عليكي
روآن اشرت براسها : طيب
شافها تمشي وتركــب السياره من بعد ماكآن يشوفها تركب تكآسي ولبسها مبهدل
سارت تلبس احسن للبس وتركب احسن سياره
دار جسمـه ومو عارفه ايش حيدخل يقوول
يتمنى انو لمى مو فيــه مايدري انو هيا اساس الهرجه كلها
دخل بتوتر جلس بتوتر ..مرر يدو على رقبته بتوتر ..
وامه : ايش بها كدا مرا مستحيـه
تآمر طالع فيـها ايش يقووول !!!!
لمى قالت : دوبهم مخطوبين
تآمر طالع فيها وهيا شتت عينها وباين انها زعلانه ..
ام تآمر : كم لكم ؟
تآمر مو قادر يستوعب انو حيتماشى معاها بالكدبـه !!!!!
حيقول انو البنت خطيبته !!!
كذب على موضوع لمى وموضوع ابوه وموضوع تـرف
وحيجي يقول انو خآطب !!!
يطالع في امه وهيا تستنى جواب
مو قادر يجاوب وقف ومد يدو : تعالي اطلعي ارتاحي
: تعـآلي احسن على سريرك
وقفت باستسلام وهوا ماسكها ... ماتحس انو متوتر بالتعامل معاها زي لمـى اما لمى وقفت بصمـت
وتمشي بصمـت
وكل اللي ف بالها عدي ...
هما الرجآل كلهم كدا !!!
عدي كدا كآن يسوي ..!؟
قلبها يحرق وحابسه دمعتها بالقوه
وام تآمر تحكيه عن روآن عجبها شكلها وحبت كيف مستحيه
تآمر على انو منحرج بس بالقوه مسك نفسه لايضحك على انها تستحي ماتدري انها مفجوعه
جلست على السرير واتنهدت بصوت مسموع : بس مافكرت تقولها تغير لبسها ..تراك زوجها يوم القيامه انتا اللي حتحاسب
تآمر بيصرف الموضوع : كل شي بوقته حلو ...انا لازم امشي دحين
لمى جالسه على الكنبـه
امه : خلاص انا بخرج
تآمر : ان شاالله بكرا .. اهم شي انتي خليكي مرتاحه
جا قرب من سريرها وهيا مسكت يدو : متى حشوف ترف وتميم وليث فينهم .؟
تآمر ابتسم : حيجو والله حيجوكي كلهم ...
سلم على راسها وطيحت قلبه لما قالتلو : سلملي على روآن
دوبـه بدأ يفك ورجع الارتباك يطغى عليه :الله يسلمك
وسسسسحب نفسـه من المكآن .. اتوجه لسيـآرته واول ماركب اخد نفسه بصووت عآآآآلي
ياأأأأأألله كيف حيقدر يطالع بوجه لمممى
كيف حينهي دي الهرجه
وجهه حمر اول ماتخيل ايش ممكن شافوه ايش يسووي : آآآآه
من كتتر مو مستحي من نفسـه ...


امـآ لمـى امها طلبت منها تخفف الاضائه بسبب الصدآع ..
وجلست على الكنبه وماسكه جوآلها وكل اللي في راسها منظر تآمر ..
فتحت محادثه عدي لقتـو اونلاين ..
وبدات نار الغيره تشتعل جوتها .. ايش ممكن يسوي
مين بيكلم
لين ماتجمعت دموعها بعينها
لين ماحست نفسها مخنوقـــه
وصوره تامر في راسها وتتخيل عدي مكآنه
كآنت حتكتب الا انفجعت لمـآ شافتو يكتبلها
خرجت من الواتس بسـرعه
يدها تتنافض ...
ورجعت فتحت لما اتكلم ..
" في الصباح حجي مع امي "
تطالع بالكلام وتبا تكتب اخد منها تلات دقايق وبدال ماتكتب خرجت من الوآتس
الا رجعت فكته ولقت كآتب
" كويس لاتردي لو امي ماأصرت اكون فيه ماكآن جيت "
تقرا الجمله مرتين تلاته
اربعه وخمسـه ونزلت دموعها بصدمــه
مو عدي
دا مو عـــدي ..
امـآ هوآ بغرفــته الجوال من يوم ماخرج من عندها لدحين بيده
هوا اللي قال لأمه اوديكي
هوا اللي يبا يجي عشان يشوفها
بيتجنن من طنآشها وكأنها ماطلبت الطلاق
رجوله بتتحرك بشكل تلقائي ومو قادر يوووقفها
طناشها له بعد ماقرأت حرقـه زيـآده
شافها تكتتتب
وقلبببه يدق بطريـقه مجنووونه
انفاسه تتسارع واتوقف عن التنفس لما شاف ردها
ردها اللي دمره
يطـآلع ومو قادر يستوعب انو بعد ماهديت كتبتلو نفس الشي
" انا اكررهك كل ماتذكر ايش كنت تسوي اكرهك زيآده "
عارفين لما تكتبـو شي من ورا قلبكم
لأنكم متمسكين بشي انتو عارفين انو جارحكم
جارحها موضوعه بس مو قادره تسيبو تكدب لو تبا الطلاق
حتتجنن لو سابها
بس قهرها بردو وهيا ردتلـو برد اقوى
شويا وشافتـو يكتب
" دام وصلتي لدي المرحله ماتوقع اقدر اتمسك فيكي اكتر .. ماحتمسك بوحده كارهتني ومو راضيه تستوعب الموضوع
تبي تنهي كل شي من غير ماتسمعي من غير ماتفهمي لدي الدرجه انا ولاشي يالمى "
وقفـت واتوجهت للحمآم خافت امها تطالع فيها وهيا خايفه تفضح نفسها بصوت بكآها ..
كل واحد بيجرح التآني .. وكلهم بيجرحو من كتر مو محروقين من الصد
اشتآق فاجاب مبرر عشان يكملـها ..
لمى كتبت ويدها تتنافض وترجع تحذف مو عارفه ترد جرررحها بكلامـه حطت الجوال على المغسله
حطت يدها على فمها وهيا تكتم شهقاتها وماقدرت تعلق عليـه
امـآ هوآ رايح جـآي بالغرفـه يباها ترد
يباها تعلق ولما خرجت الوآتتتس رمى الجوال بقهر
جسسمه كلو يتنــآفضض
عارف انو قلها كلام قوي في النهايه بس كلمه اكرهك زيـآآآده
جننتــو ...
يمرر يده على جبينـه ويرجع يجلس ..وشويا ويوقف .. واخد مفاتيح سيـآرته وخرج وهوا نازل صدم في لؤي
لؤي : اخخيرا صحييت
عدي جا يمشي الا مسكـه لؤي وعزآم وراه : امشـ
وف نص كلامه عدي سحب يده بعفااشه وقال بكل صوتــه : مننننني فايق لأهلك يالؤؤي
وسمعـو صوت بـآب البيــت ينقفل بكل قوتـه ووصـلهم صوت سيـآرته والازعاج اللي طلع لما اتحرك في اقل من ثاانيه
واختفــى ....
لؤي : ايش بو الاهبل دا
عزآم : من امس ودا وضعـه حاول تتحاشاه
وهنــآ كبرياء رجــل يضععع عصبيـته بتلك الطرقـآت وتبقى دعوآت امـه كفيله باأن تحميـه
وهنـآك انهيار انثى تكبت بداخلها الف صــرخه كعادتها من صغـرها



ربــآه لاتضعني بهذا الموقــف
نظره ابني تكسـرني ..
شكوآه تهمش كل شي حي بدآخلي
دمعتـه تنزع روحــي بكل قسـوه كأنها رصـآصه غرزت بدآخلي
يارب انك لطيـف فاألطف بحآلي ..

ف الغرفـه الخاصه باأحد المستشفيآت .. ليـث قريـب من ولده
الدكتور في النآحيه التآنيه هوا وتميم
وامل ماسكـه في الكنبه وتحس ماعندها قوى تستوعب اللي بيسيــر
عيونـه تحــرقه من كتر مو راضي يرمــش دموعه محجررره
جملـة ولده زي السيــف اللي نزل وقسـمه نصيــن ..
نادى تآني مرا بخووف : بابا
صوت بيحاول يتمآسك عشان لايخوف ولده : ايوا
احمد يطـآلع بيده : قولهم يشيلو الابـره ...موقادره احرك يدي
ليث راخي راسـه بمستوى ولده يحرك يده على شعره : انتا تعبان دحين ... بعدين حتقدر تحركها لاتخاف
احمد عيونه معلقه باأبوه ورجع طـآلع بيده
انو يبفقد احساسه انو يركز وهوا يحاول يحركها ومو قااادر شي مخوفـه
رفع يده اليمين وجا يسحب الابره الا الدكتور مسكـه
وفجأه بكككي بكل صوتــه ينادي ماما ..ينادي بابا
هنـآ امل جلست على الكنبـه وبكيـت
ليث يحاول يهديـه رفـع جسمـه على السرير وحضن ولده وسار يقـــرا عليـه
يمسك يده ويبوســها ويبوس راسـه
جسم احمد الصغيــر اترخخخى ونـآم في حضن ابـوه لأول مرا بحيآته ..
ليث سند جسمه على المخدات ودموعه تنزل بصمـــت
تميم خرج مايقدر يطـآلع بليــث بدي الحآله
صممممت فضيـع بديك الغرفـه
امل مو قادره تتحمل ألم رآسها وخوفها على ولدها
ليـث كآن حاسس بذنب اتجاه اخواته وحاليا حاسس بذنب يقتتتتتل كل خليه في جسمــو اتجاه ولدو
ولدو اللي فقــد الاحساس بيدو بسبب اهمآلـه
فقد حآجه حيعاني منها طول حيآآآته لا الإعتذار ولا اي شي حيرجعــه
بعيونـه اللي تدل على تعبــه حط ولده وقام من السرير
ماحط عينه بعين امــل
انسحب وخرج لقى تميم واقف وبيتكلم بالجوآل
يبا يقوله ارجع
تعب معــآه
بس وقف لما سمع يقول : والله ياترف دا بس اللي سار .. ادعيلـو ..
سكت لمت ليث حط يدو على كتفو دار عليـه وبيدو التآنيه همسلو : اديني اكلمها
مكسسسسسسسسسسسسسور
صوتـــه نظرته كل شي
تميم قال بعدم استيعاب : دي ترف
مانزل وماعلق وكأنه يفهمو انو عـآرف
ماعنده قووى وتميم اداه بدون مايدي خبـر لترف اللي قاعده تنآديـه ..
حط الجوال على اذنـه وبعد عن تـميم
: وي تميــم !!!! ..الو !!
بعد عن عيون الكل وجلس على اقرب كرسي : ترف
: ايوا ياتم
سكتت لما استوعبت الصوت غيـر
: انا ليـث
رفع يده اللي تتنآفض على جبينه وهوا يغطي عينـه
كآن يبى ينسحب لأنو مايقدر يعتذر
بس خآيف اللي سار بولده بسبب دعوتها
ماهمو كبريائه ماهمــه شي حآليآ ..
في غرفتها جبسسست ماقدرت تقفل وبنفس الوقت ماقدرت تتكلم
ليث بكل ضعععععف : امآنه ادعي لولدي .._ وصلها صوت شهقـآته وكمل كلامه وهوا يضغط على ىعيونه _
انا كلب انا حقييير عااارف ..استاهل كل شي تبي تدعي ادعي عليا ..بس لاتدعي على ولدي
ليث لساتها مصدومه من كلام تميم وانهيار ليث فجعها ..جلست على السرير ..
مستحيل تسامحه بس هيا عندها ولد قالت بصعوبـه : عمري مادعيت على ولدك ..أنا
_ سكتت كآنت تبا تقوله مستحيل اوصل لمستوآك بس صعب تكون بدي القسـوه _
قالت بجمود : عندك شي تآني ؟!
: ادعيلو دا بس اللي اباه منــك
نزلت دموعها الانثى ضعيفـه صوت شهقاته كسرتها برغم انها بكيت قدامه ومارمش بعينه
وماحححن حتــى ...
قالت وهيا تحاول تكون قويـه : مع سلامه
: تترف
ماردت بس ماقفلت برضو
: الله ياخد بحقــك مني ...الله يبرد قلبك فيا بس مو فعيــآلي ولا فمرتي
نفسها تقــوله يووجع صح ..؟ بس مو قادره حاسه انو اللي سار في سآمي وخوفـها عليه
قاعد يعيش اضعااف احساسها
كلامــه قاعد يبكيـها بس بصممت
قالت من ورى قلبـها : آمين
قالتها وتحس قلللبها يووجعها ..بس مو قادره تنسـى ايش سوا فيـها ..
: الله يسعـدك .
وقفـل من غير مايضيـف اي شي تآني
بعدت الجوال وبككيت بصوتها
ليش ماتقدر تكون قاسيـه زيـه
ليش حزنـآنه عليه
ليش ندمآنه انها قالت اميـن
سمعت صوت باب الشقـه عرفت انو سـآمي جا من بـرا مسحت دموعهـآ على طول ..


.....
واقفيـن قبـآل باب غرفتهآ .. عيونـه السهتآنه
صدره اللي يترفع وينزل بطريقـه غير منتظمـه
يده اللي يمررها على شعرها

سانده جسمها على الباب ولو مافي شي ساندها حتطيـح من طولها
نبضـآت قلبها السريـعه بسبب نظراته بسبب صوتـه الرااخي موترها ..

مآتنكر انها تخاف منـه لما يكون بدا المود بس بنفس الوقت تعشق لما تشوفـه ضعيف عندها ..
: كيف اخليكي تستوعبي اني مجنون فيكي
مسكت يده اللي يمررها على ذراعها ..قشعرلها جسمها قالت باارتباك : روح نآم يابشار
ابتسم وصوته لساته موترها : ابا انام عندك على الكنبه
هديل : هههههههه ماحخليك تدخل
بشار : مابى اكون لوحدي
هديل تحس انها ضعيفـه بلعت ريقها :حكلمك بالجوال لين ماتنآم
بشار : لا ابا عندك
هديل مسكت يده وسحبتـه وتحاول تتغاضى عن حركآته اللي تجننها : تععااال
بشار : ياااربي ياهديل
وصلته لحد غرفتـه : يلا ادخل
بشار : سايره ممله
هديل : هههههههههههه لا ياااشيخ وانتا ساير ماتستحي
بشـآر : مصيري حدخل وغصبا عنك
هديل وجهها حمر : لوقتها يسير خير
بشار مبتسم : تتوقعي كيف مم
وقبل لايكمل دفتو : ادخل يابشار
بشار : هههههه ايش بك ابا اتكلم
هديل : بكرا نكمل نقاش
بشار : ههههههههه احد قد قلك انك ماتخليني اعبر دايما عن احساسي
هديل حطت يدها على قلبها : ياعمري انتا وصلني احساسك مايحتاج تعبر
بشار طالع في الخآتم اللي بيدها وبعدو ف وجهها : نفسي اكسيكي كلك المآس احس دا الشي اللي يليق فيكي
هديل مستحييه على قد ماتعشق لما يتغزل بس ماتعرف تتكلم ..باارتباك رجعت شعرها ورا اذنها
وهوا كالعاده فكلها شعرها ولبس الربطه وكأنها اسوره بيده : خليكي كدا
هديل : انا حقص شعري في يوم عشان ترتاح
بشار على طول رفع حآجبـه : وربي لاأخليكي تندمممي ..كل شي فيكي مالك حق تسويه بدون إذني
هديل ضحكت وخلاص قلبهها من كتر مايدق تحسو حيوقف : بشااار
: عيوووني
هديل بضعف : نآآم
: حنآم والله حنآم بس قوليلي احبك
: احبك
: قوليها من قلبك
: هههههههه والله احبك
زادت ابتسامتـه : مابى انآم
: طيب ايش تبانا نسوي
: انتي ايش تبيني اسوي
: هههههههههه قلتلك اباك تنآم
: لا شي تآني
: امممم طيب غنيلي وبعدها انا اللي حدخل انآم
: إنتي تعبانه ؟
اشرت براسها باايجآب وتبا تنآم عشان تشرد من نظراته بس : ايوا
: طيب خلاص روحي اجل
: لا غنيلي اول
: ايش اغنيلك
حركت كتفها بدلع : مدري حاجه تخليني انام وانا مبتسمه
: ههههههههههههههه مايحتآج اغني خلـ
دفتو لما عرفت انو حيقول شي يحرجها : بشاااار
بشار : ههههههههه هااا
: غنيلي
بشار سند جسمو على الباب ومسك يدها : اغنيلك .؟ _ قاعد يفكر بااغنيه وبعدها بدأ يغني في الممر الفآضي بعد جسمو عن الباب _ حيـــن يكون الحب كبيرآ .. والمحبوبة قمرآ لن يتحول هذا الحب لدمعة حزن يذرفها الحرمآآن ..حيكون الحب كبيرآ والمحبوبه قمرا لن يتحول هذا الحب لدمعه حزن يذرفها الحرمآآآآن ..يكفي أن تعشقني إمرأه مثلك يكفي ان تعشقني امرأه مثللك ..يكككفي يكككفي تعالي تعااالي تعااالي هاتي يدكي اليمنى كي أتخبأ فيها ..تعالي تعالي تعالي هاتي يدكي اليسرى كي استوطن فيها ...قولي اي عبااارة حب حتى تبتدئ الأعيـــآد
صووووته
صووووته ياااخدها لعااالم بعيـــد
كلمآت الاغنيه نظرآآته كل شي يخليها تآخد انفآسها باارتباك
وانتهت جلستهم لما باسها بخدها ودخلت تنآآم
وفين يجيكي النوم يااهديـــل ...الابتسامه مرسومه على وجهها غصبا عنها
وكآنت دقآيق ورجع اتصل عليـها اول ماردت قال: خليكي معآيا
كآن دوبه حيغمض عينـه بس رجعت كل المواضيع تترمي في راسه وحده ورا التآنيه
بدأ يحس انو بعدها يخليـه واحد تآني اللي حتى هوآ سار يكره نفسـه
واستنجد بصوتـها .

وبدأ صبـآح اليوم التآني ...
في المستشفى ليـث على السرير الابيـض
حاتط ولده بحضنـه اللي كل مايصحى يبكيـهم
وامل على الكنبه
مو قادره تطـآلع في ليث كارهته بس بنفس الوقت ماقللت من احترامه
حتى هوا ماتكلم معاها
مكسوف يحط عينه بعينها
يكفي الانكسـآر اللي جوته مايبى يتتهدد اكتتتر
تعبآآآآآآن
ووصــل يحس لأخر الطريـق


تميم رآح لأمو ولقاها نآيمه ورجع نآم في البيت
وتآمر كآن رايح لليث بس تميم قلـو لاتجي وبرضو رجع للبيـت ..
صحي بنص نومـه كتب لرشـآ " احبك "ورجع نآم وصحي بعدها بسآعه شافها ماردت
كتبلها " رشا مخنووق ابا اكلمك "
ماردت اتصل ماردت ونآم للمرا التآالته بهمـه




رجع البيـت في الصبـآح ..اول مادخل لقى عزآآم ولؤي وامـه وعلا نآيمه على الكنبه
وعلى طول وقفـه : انتتتا فينك
عدي : كنت عند صآحبي
عزآم : تستهبببل ماسبنا احد من اصحآبك ماكلمنآه
عدي : عزآم مو فايقلك
امـه : اببوك لو يدري انك مو في البيت كآن اتجنن
عدي : انا مو صغيير ا
امه بحده قاطعته: رجعنننا لنفس اسلووبك
عدي انكتم ..بلع ريقـه
وامـه : حرآآم عليك والله لو ادري انك ماكنت في البيت طول الليل كآن اتجننت انا التآنيه
عدي طالع في عزآم ولؤي واضح انها دوبها صاحيه وعرفت منهم
مقهور منهم مايقدرو يرقعولو
بس بنفس الوقت دا اللي كآنو يسوه زمآن
خنقوه زياده لما حس انو الأيام بتتعاد بعينه ..طالع في امه : تبي تروحي
اامه : هوا انتا نومت ؟
عدي : ياامي الله يخليكي خلينا نروح دحين مو وقت الكلام دا ... انا طالع اغير ملابسي
وماساب لأحد مجآل وطلـع لفوق
خلاص عرف انو نهايته هوا ولمى قريب
عارف انو روحتـه اليوم ممكن يكون اخر لقاء بينهم
يبا يشوفها
مشتاقلها
ومو قادر يبررلها اكتـر من كدا
ققال اللي عنده
ورجولته مو سامحتلـه ينذل اكتر
بكي ف حضنها
طلب انو يديها الوقت اللي تباه
بس هيا مصممه على موقفها
حس نفسو ولاشي بنسبه لها
وهنآ ينتهي كل شي ..

طلـع استحمـى واتجهـز .. وخرج يستنى امه في السياره
ليـن ماجات واتوجـه للمستشى
ساكته ساكته وبعدها قالت بقله صبر : على الاقل احترم اخوك ولؤي اللي من امس مانامو بسببك
رد ..؟
طالـع ..؟
عينه على الطريـق ولا نطق بشي
عينها مثبته عليـه ولما صمته زاد دارت راسها : لاحولا ولاقوه الا بلله
خلاص مو عارفه عدي ايش يبـآ ..باإيش يفكر

امـآ لمـى صحيت بعد بكى طول الليل ..
مسكت ظهرها باألم من الكنبه ..حاطه طرحتها على كتفها
: صباح الخير
لمى : صباح النور
: الكنبه مو مريحه
لمى : الا عادي
ام لمى وماصدقت : لمى فين ابوكي فين اخوانك وترف ! محد مهتم يتصل ولا يسئل
لمى قلبها كآن حيوقف اول مآقالت ابوكي حاولت ماتعلق : ترف اليوم حتجي وتميم جآ امس ولقاكي نايمه وراح
ام لمى : وليث ؟
لمى قالت الكلام اللي قالو تميم لها : ولده تعبانمن امس في المستشفى بس حيخرج حيجيكي
ام لمى : ايش بو سلامته
لمى : طاح في الدرج واتعور
ام لمى : يعني مايقدر يتصل طيب ؟
لمى باارتباك : مدري
ام لمى مو مرتاحه لوضع لأولادها : طيب ابوكي ؟
لمى قلبها يدق بسـرعه : مدري
ام لمى : عن ايش ماتدرس اتصلي عليه وانا اتفاهم معاه خليني اكلمو
لمى : مو بدري
ام لمى اشرتلها على الجوال : اتصليلي من جوالك
لمى ولا اتحركت
ام لمى خلاص مخنوقه من اهماله واهمال اولادها لها : اتصليلي بقولك
لمى وقفت واتوجهت للجوال ..اخدتو ويدها تتنافض
تمشي في الاسامي البسيطه اللي عندها وسوت نفسها تتصل
وحطت الجوال على اذنها وشويه ونزلتو مقفل قالت بصعوبه : مقفل
اتأففت : مو طبعه كدا يسوي
لمى حست انها تبا تبكي ..واقفه وتطالع باأمها بصمت
امها عقدت حوآجبها : احنا كنا مضاربين ؟
لمى لانت ملامحها واشرت براسها بالنفي
انتبهت للفطور وراحت اخدتو عشان تقفل الموضوع
بالقوه واقفه على رجولها
حطتو وطلبت امها انها تآكل معاها
اي اكـــل
من كتتر مو مخنوقه مو حآسه باأي طعـم
تشرب العصيـر بهدووء
امها : فاكره اخر شي اني اتضاربت مع ابوكي
لمى بتحاول تنطق اي شي : ليش
ام لمى : عشان ضربتك_ بلعت ريقها _ تامر قلي اني اعتذرتلك بس ماتذكر .. ولدحين احس اني مقهوره من نفسي
لمى رجعت العصيـر مو قادره تتحكم برجفه يدها
امها : وقتها ابوكي عرف واتضاربت معاه مآكآن يباني اتعامل معاكم كدا .._ ابتسمت _ طول عمرو يدلعكم وانا اللي المفروض اصرخ
لمى شتت نظرها مو عارفه تتكلم
تحاول تنطق بشي
تبا كلمه
بس حاسه لو اتكلمت حتبكي ...
فيه عتــب
فيـه لحظآت كتير ماتتنسالها هيـآ ..
اللي شافتو مو قليل منها
صح امها بس اللي سار مو سنه ولا سنتين
10 سنوآت من الألم النفسي والجسدي
ام لمى مو عارفه ايش بها باين عليها انها تبا تبكي: لمى ؟!
لمى طالعت فيها : ها
: ايش بك ؟
لمى حركت راسها بالنفي : ولاشي
ودق جوآلها على طول وقفت وكأنه ماصدقت شي يسحبها
ردت على تميم : ايوا
تميم : هلا لمى كيفك
: تمام
تميم : امي صاحيه ؟
لمى : ايوا
: فيه شي ؟
لمى حآولت تعدل صوتها : لا مافي متى حتجي
تميم : دوبي حركت
لمى بتردد : تآمر جي ؟
تميم: لا قلي حيروح لليث
لمى اطمنت : طيب _ رفعت الطرحه على رآسها ومستمره بالكلام خرجت من الغرفه
واول ماقفلت خرجت هوى من قلبها
جلست على الكراسي ماتبى تدخل
وكأنـــه ناااقصه شاافت عدي وامـو جآيين
الممر طووويل
عينها بعينه ..ورخت راسـها وهيا تآخد انفاسها السريعه وتحاول تتمآلك نفسها
وقفـت ولما قربت ام لمى ابتسمت لمى غصبا عنـهآ
بعدت عنها وعدي حتى ماسلم عليـها ..
دخل يده بجيبـه واكتفى : بكيفك
:تمام
: الحمدالله على سلامة مامتك
: الله يسلمك
: هيا فين
جآت لمى تمشي الا ام عدي حطت يدها على كتفها : خليكي انا حدخلها
تباها تجلس مع عدي ..تباهم يتفاهمو
ودخلـت وسابتهم لما لمى اشرتلها على الغرفـه
لحظـه صمت
لأول مرا توقف جمبـو وتحس بدا الاحساس
جموده يقتتتل
ملامحه تحرقها
جلست على الكـرسي وهوا مآزآل واقف رخت راسها وبتلعب بيدها
وكل مالها تختفي يدها من كتر الدموع اللي بتتجمع بعينها ...

عدي عينه مانزلت من عليها من امس صاحي ومن امس مو عارف لو شافها ايش حيقولها
ومافي شي خلاه يتردد انو يجي
وكسرتو بدمعتها اللي نزلت على يدها
وكسرتو زياده بجملتها
تتكلم بصوت متقطع ومارفعت راسها حتى: ماتبى تتمسك فيا عشان قلت اكرهك ..وانا المفروض اتمسك فيك بعد اللي عرفتو
مايبى يضععف : لمى انا ماغلطت بحقك
حركت راسها بالايجاب وكأنها تأيدهوماعلقت

مسحت دموعها ووقفت كآنت ماشيه الا مسكها من يدها : فين رايحه
لمى : سيبني
: لين متى
لمى سحبت يدها بالقوه وقالت بتعب : خلاااص انا تعببانه مو شايف وضعي كيف مو شاايف ماما
عدي : شايفها كويسا وبتعاملك احسن من اول
لمى : والمفروووض انا انسى ...سيبني دي الفتره ياعدي سيبني لأني حاسه اني حتجنن
وسابتو ودخلت وقبـل لاتدخلهم مسحت دموعها
خلاص ماهمها وجهها فاضحها وجهها واضح عليه البكى
بس مافي مكآن تشرد من عدي ..
ام عدي وامها طالعو فيها بس غصبا عنهم محد علق على شكلها ..
ودقيقتين ودخل عدي وسلـم على امها
يتكلمو وهيا واقفه وضامه يدها تحت صدرها
تسمع كلامهم وعدي كل شويا بيطآلع فيها ..
لين مادق جوآلها وطنشتـه
مرا ومرتين وبعدها امها قالت : لمى لايكون ابوكي شوفي مين
كلهم انفجعــو ...
لمى اتوجهت للجوال وقالت بصعوبه بكلمه مانطقتها من سنننين : مـو بـ آبآ
صمتت الجوال وحطتـو
ورجعت ام لمى تتكلم مع ام عدي ...وعدي يطالع في لمى ويرخي عينه
عارف انها حتبكككي
وبككككيــت
ماقدر تكبببت اكتر ماقدرت تشرد وتتحرك
بكيت في مكآنها ودارت جسمها وصدرها يطلع وينزل شهقاتها واصلـه للكل
امها بعد الشرشف الابيض وكآنت حتقوملها الا عدي اتوجهلها على طول وحوط يده حوليـها
قال بهدوء : لمى
وهيا زادت بكى
طالع في امها واشرلها براسه انو ترتاح
وسحب لمى لبرآ
بس خرجو وقف قدآمها وسار يمسحلها دموعها :حبيبي خلاص
ماااصدقت يتكلم بحنيتو اللي تعرفها
بككيت زياده وسارت تهرج بقهر : قولها لاتجيب سيرتو قول لأخواني يكلموها
: خلاص طيب انا حكلمهم
لمى انفجرت عنده : تعبببت من يوم ماصحييت وهيا تتكلم عنه وتباني اتصل عليه
عدي حضنها وهيا ماصدددقت ترجع لدا الحضن
تبا تسيب مشاكلهم على جنب
تبا احد يفهمها ومحد يفهمها زيـو
محد يحس قد ايش هيا تعبانه الا عدي
جلسها على الكراسي ومسك يدها : خلاص حتصل على تآمر يجـ
وقبل لايكمل قالت : لا كلم تميم
حرك راسه : طيب بس لاتبكي
بس مستمره بالبكى
رفع يدها وباسها :حبيبي خلاص
: انا ماأكرهـك
: مو وقت الكلام دا
لمى سحبت يدها منـو وطالعت فيه :انا اكره اللي كنت تسويـه اكره كلامك اللي يحسسني انك مقتنع بسكوتك ومآكآن ليا حق اعرف
عدي سكت للحظآت وبعدها قال : لمى انا من امس مو نآيم .. فكرت الف مرا ايش ممكن اقولك وعرفت انو مافي شي ينقـآل بس اخدت جوالي القديم _ خرج جواله _ ونقلت حآجآت ممكن ترتآحي لو شفتيها

تطالع فيه وهوا يفتح جوآله وبعدها الصور ..وحط الجوال قدآمهآ
انفجعت
وراها صورتـه بديك الأيام
من شكلو بس قلبها انقبــض
وااحد تآآني
مسممر
عيونه حمـرا
خشمـه
سواد تحت عينـه
ابتسامتـه الحقيره
جلسته
طريقه باللبس
لو دا بس يعتب عند بابهم اخوانها حيقتلوه
بس من شكلو
فتح مقطع فيديو له
وواحد يصورو وهوا يتكلم
نبرة صوتـه
كلامـه
نظرتـه
وحرككآته
تطآلع فيـه ومانزلت عينها من على الجوال
وفتح صورته وهوا بالمستشفى اترخى صوته وهوا يتكلم ويطالع بنفسـه : انا هنآ اخدت جرعه زايده مليون واحد يموت بسببها ولو عاش يعيش معآق او عندو خلل بمخو دخلت في غيبوبه لمده اسبوعين وفوقت منها وانا سليم ...ربي اداني الصحه اداني حياه جديده ليش تبيني ا تذكرها يالمى
لمى مآزآلت عينها على الجوال تشوف كيف حوليه الاجهزه
كيف نايم ومستسلم لكل شي
دموعها رجعت تنزل لأنها خافت عليه حتى لو الموضوع قديم
سحب جواله باارتباك ويتكلم بصوت مهزوز : اعرف انو اشياء ماتبي تشوفيها لكن دي اشياء تحرقني كل يوم حاولت انساها ورجعتيني ليها بكلامك حاولت ماتذكر شكلي ورجعت ادور على كل شي عشان اوريكي انو دا الانسان اللي قدامك غير .. اعرفي اني قاعد انحرق وانا جالس جمبك واقول دا الكلام بس ولا إني انحرق وانا اديكي ورقه طلاقك
مصدووووووومه
فعلا فعععععلا انسان تآني
انسان مقززز مقررف
ماتتخيل انو دا نفسه هوا دا
استنى جوآب منها بس الصدمه طاغيه عليها
حس انو خرب الموضوع زيآده
مو عارف يتعااامل معاها
ايش يسسسوي بيجرب كل الحلول
سند جسمه وزفر وهوا حابس بكآآه كمل كلامه : لمى انا جربت المخدرآت وتجربتي كآنت نهايتها تفجـع جربت اني اخرج مع بنآت وف اول لحظه رموني لو اخويا ماجا مآكنت جالس حاليا هنآ. كلهم عالم وسخـه مجتمع وسـخ ... تغاري من ايش تغاري على مين واحد ماكان بعقله طول الوقت .. خايفه اني ارجع ؟ ..شوفي مافي اغلى من امي اللي جوآ ..وبراسهاا انـو عمرك ماحتخافي من دا الشي وبراس أمي انو اول ماتغيرت اتغيرت نظرتي للبنآت واعامل الكل زي علا وبحترمهم ... لما انتشرت صورك وربي عشت بحآله نفسيه لأني ماكنت ابا اظلمك لو أنا وسـخ لساتي لو انا زي زمآن مآكآن فرق معايا

ورجـع سكت لأنو مايبى يبكـي
يكره انو يبكــي
خلاص فايسكت لين مايقدر يرتب الفوضى
لين مايقدر يكبت كل شي

المفروض تكون لها رده فعــل
تطآلع برجله اللي تتحرك
تطآلع بيده اللي يمررها على فخدو وتتنآفض
ايش ممكن عآش ديك الفتره .!؟
ماتبى تكون انانيه وتفكر بس بنفسها
عمرو ماشتكآالها
عمرو ماكآن بدا الضعف
لو تحبـه عارفه المفروض تضغط على نفسها
المفروض تتنآسى الكلام لو حتى بيجرحها
وهنآ عرفت انو دا اساس الزوآج
تدعسي على نفسك وتضحي بشي يوجعك عشان تتمسكي بالشخص اللي تحبيه
مدت يدها بتردد ومسكت يدو اللي كآن يحركها ووقفت على طول
دار راسـه لناحيه التآنيه عشان لاتشوف وجهه
وبلع ريقه
قالت بهدوء : عدي
طالع فيـها بعد ماحآول يمسك نفسـه : قولي وعد إني اكون بعينك دايما الوحيده اللي مرت ف حياتك
اشر براسه بالايجاب بدون مايعلق
رفع يده التآنيه عشان مايبكي ومسك دقنها وقال بمزح : مين مزعل مزتي غيري
يبا يغيــر الموضوع قد مايقدر
ضحكت وملامحها كلو بكى اشتاقت لهبلو : ماما
: زعلانه عشان مو متذكره شي
اشرت براسها
: قولي الحمدالله ... شوفتيها كيف بطآلع فيكي
: طيب شي حلو انها اتغيرت _ كرت راسها _ خلاص ولاشي
دار جسمه بااهتمآم :قوليلي ايش اللي مضايقك
ابتسمت ورخت راسها قالت بصوت هادي : وحشتني
: جبتيلي حاله نفسيه والله ليا كم يوم ماباكل
طالعت فيه على طول : ليش
ضربها على خدها بشويش : حسبتك حتروحي مني_ قال بااسلوبه اللي يضحكها _ كرهت عيدميلادي وابو عيدميلادي ياشيخه دا اليوم محرم عليكي تحتفلي فيه
لمى : هههههههههههههه
ام عدي دوبـها كآنت خارجه وشافتهم يتكلمو
شايفه كيف ولدها مبتسم برغم عيونه السهتآآنه
دخلت تآني للغرفـه

عدي : تبيني اتكلم مع تميم على هرجه امك ؟
لمى : ايوا خلاص خنقتني احد يقولها انو _ سكتت
عدي مسك يدها : خلاص حبيبي حتصل عليه .. ولو على موضوع مآمتك ومعاملتها ايش حتستفيدي يالمى لو اتذكرت دي رحمه من ربي لكي ولها طالعي في الموضوع من دي النآحيه
لمى : مبسوطه انا لأنها كدا بس مو قادره أبطل خووف مو قادره انسى
عدي : طبيعي ياقلبي ادي لنفسك وقت عشان تقدري تتعودي
وحآول يضحكها وحآول يخليها تشوف الموضوع من نآحيه تآنيـه
ومسكها ودخلو تآني ولمى مو عارفه ايش تقول ليش بكيـت
فاعدي كالعاده يحطها فيـه ..
وقف عند امها : بنتك المدلعه تزعل من اي كلمه اقولها
لمى وجهها حمـر
ام لمى : ههههههههه من يومها دلوعه
عدي همسلها : ايش تبي ها بتتغزل فيكي
لمى ضحكت بهدوء وبعدت عنو من كتر مو مستحيه
ام عدي مو شايلتها الارررض اخخخيرا حتقدر تكممل تجهيزات الشقه وهيا مرتآحه
اما علا ماعليــها من احد
بلكت عدي ولمـــى من السنآب وقاعده تصور التجيهزآت

اخدت شنطتها ام عدي وقبل لاتخرج جات سلمت على لمى وقالتلها بصوت وآطي لما خرج عدي
: الله يسعدكم يابنتي ...حطي عدي بعينك وحيخلي دنيتك جنـه ..لاتزعليه عشان دي اليومين اتجننا معاه وانا مو ناقصه جنانه
لمى مرررا انحررجت ضحكت اسلوبها زي عدي في المزح
وبنفس الوقت تبا تقتللل عدي
راح قال لأهله ولا هوا وجهه فاضحه ولا ايش الموضوع مافهمت مزبوط
امـآ عدي خرج ولأول مرا يكلم تميم شافـو تحت وهوآ ماشي وحكآه كل شي ...
وبعدها ركب سيارته ..
طول الطريـق يقول لأمه لاتسكتي عشان لاأنآم
ومضطره تتكلم وتتكلم وكل شويه بينعس
لين ماوصـلو
اول مادخل شافهم متجمعين في الكنب اللي متوسط الصآله
ظهر الكنبه اللي بوجهه جالس فيها عزآم ولؤي
دخل وعيونـه شبه مغمضـه جا ورا لؤي وكأنه بيخنقه بس باااسه بخده فجعه
وباس راس عزآم وخبطــه بنفس الوقــت : ااااايش بك يامتخلف فجعتننني
ولارد ضحك بس اعتذرلهم بطريقته بدون مايتكلم
واتوجه لأبوه جلس جمبـه وبعدها حط راسـه على فخده واشرلهم : كملو كملو هرج
وغمممض عينه ونــآم بنص الازعآآج
رووح البيـت عدي
مهممما يتكلمو مهمآ يضحكـه بس في النهايه
موده لو كآن كئيب يقلب البيت
لو يبا يمزح البيت كلو يضحك



تميــم ..تآمر قلو بزبط كيـف امهم بس برضو انصدم من معاملتها بذات مع لمى
حاسس انها وحده تآنيه ..لمى لاشعوريا ضحكت لما تميم جا وقلها بصوت راخي : حاسس اني مستحي منها
كل ماتتذكر الجمله تضحك بصوتها
تميم اتكلم مع الدكتور كتبلوها خروج اشعتها سليمه
كل شي فيها سليـم وفقد الذاكره اعتبروه شي نفـسي وحاله صدمه قويـه عاشتها بداك الوقت ..
بنسبه لخبر ابوهم ماضمنلهم الدكتور ايش ممكن تكون ردة فعلها
فاختـآرو انهم ياأجلو الموضوع لين ماتقآبل ترف ..


تآمر عايش بتشتت مو عارف يشوف امـه لأنه مكسوف من لمى
راح لليث
مايسمع إلا لولده مو شايف احد بالغرفه الا ولده شكككلو وجع قلب تآمر
وشرد من المكآن


ورآح تآمر لتــرف يبا يقولها امي رجعت البيت
جالس قدآمها وبتسئله بس عن ولد ليـث
وحكآهآ بتفصيـل
قلبها اتقطــع على ولده حست كأنه سآمي
ويحكيها عن وضـع ليـث حسها حتبكي بس بتبينلو انها حزنانه بس على احمد
ورمآلها الصدمـه لما قلها تجي معايا تشوفي امي ؟
مو مستوعبـه هوا من جدو يهــرج ..!!!
ورجـع حكآهآ كل شي
ايش سرلها من يوم ماقلها خبر ترف لدحين
بكيت من طلبات تآمر
حاول يفهمها
حاول يراعي مشاعرها
بس كيف حتقدر توقف قدآمها وماتقولها قد ايش اتألمت فحياتها
قد ايش عآنت
كيف مايباها تبـكي
دي اكتر وحده تبا تشوفها وماتنطق كلمه ماما لأنها توجعها
تتناسى وجودها بدي الحيآه لأنه اكتر شي كاسرها
ترف طالعت في غرفه سآمي : مدري ياتامر
تآمر : حنكون معاكي كلنآ هنآك
ترف مسحت دموعها : تامر انتا فجعتني
: معليش كآن المفروض اقولك من امس بس والله مع الضغط نسيت
مو مع الضغط بعد فجعته بروآن وامه نسي يروح لترف
ترف باارتباك : مدري مدري
تآمر : انا معاكي وربي كلنا معاكي ..امي كآنت اول مريضه كنت ماعرف لو قابلتيها ايش ممكن تكون ردة فعلها بس دحين من يوم مافتحت عينها وهيا تطلبك ..تميم دوبـه موصلها البيت قالتلو لو ترف ماحتجي خليني اروحلها وقلها حتجي ... وشوفيها مستنيتك ..حديكي الوقت اللي تبيه ساعه ساعتين تلاته انا هنآ حتى لو تبي نروح اخر الليل ماعندي مشكله بس صدقيني لو ماروحتيلها هيا حتجيكي
ترف رخت راسها وحطت يدها على جبينها
تحس قلبها يووجعهاا
فجعوهههها
رفعت يدها لما كآن حيهرج : سيبني شويا افكر

قآمت ودخلت غرفتـها ماسارت تحس تآمر غريب ولا تستحي منـو
انو تسيبه لوحده
امآ هوا سند جسمه وجآت في باله روآن
ماسار يفهملها
يحس انو شايل همها طول الوقت
شخصيتها غريبه
هيا من جوتها بركآآآن
بس من براا تكون متمآسكه وفي اقل من ثانيه
وممكن لسبب تآفه تنفجر
خرجت منه ضحكه غبيه في نص المكآن وهوا لوحده
لما اتذكر المصيبه اللي محطوط فيـهاا
لما اتذككر شكله اول ماشاف امه ولمى
على قول روآن " شر البليه مايضحك "

امـآ ترف كل شي فيها يتنــآفض
حتى راسها تحسو تقيـــل
وقفت ورجعت تجلـس لما ماقدرت تمشي
" مو دا اللي تبيه ياترف
دا اللي كنتي تستنيه طول عمرك ؟! "
انفاسها بتزيـد
" ليش ابا اشرد
" لمى واخواني ودحين كمان ماما !!!"
"حشوف ماما ؟!!؟ "
" هيا مسامحتني !!! "
دموعها تنزززل من الصدممه
" يعني مايحتاج ابرر مايحتاج اقول شي "
"المفروض ال 11 سنـه اللي عشتها حلم وكأني ماعشتها !! "
" دا اللي المفروض اسويه ؟!! "
" آآآه يااقلبي "
ودخلت في دوآآمه بكككى
مبسوووطه ومو عارفه كيف حتنكر او تككدب
تحس دا الموضوع وجععع تآني
بس له ايجابيااات
وشي مرررا تبآآه
خرجت لتآمر بعد ماهديـت
غرفـه سامي مقفلـه من يوم ماعرف انو تآمر جا
اتعلت بدراستـه رجعت جلست : خليها على 9لما سامي ينآم
تآمر : ماحتقوليلو انك خارجه
ترف : لا اساسا صاحي من امس الليل لو نآم ماحيصحى الا الفجر
تآمر ماحب فكره انها تسيبه لوحده : ططيب ليش ماتخليه يجي
ترف بصدمه : مالو داعي
تآمر ماتدخل وقفل المموضوع
لما دخلت تآني ترف غرفتها
اتصل على روآن خرج على طــول لما قال ترف ا ول ماينآم سامي كلميني ..
امـآ ف غرفـه سآمي ..
فاتح الكتآب عشان لو فتحت الباب ترف ..
ومسـرح
يكتب ويمسح
قاسم داود..سامي قاسم داود
ويكتب ويمسـح ..ويكتب ويمسح
جا صوت من ورآه : سااامي
ودار راسه بسـرعه ومالقى احد
رجع دار راسه تآني للكتاب بس بحركه بطيئه
وانفاسه بتزيـد
ودقات قلبـه بتزيـد
بلع ريقه
ويبا يقنع نفسـه انو بيتوهم ..
بس القلم يتحرك بيده ومو قادر يتمآلكه من الخوف ...
وساب القلم
حط السماعات في اذنو ومسك جوآله قام من الكرسي واتوجه على السرير
سند جسمو على المخده
كدا مرتآآح مافي شي ورآآه عشان يتوهم ..
شايف الغرفه كلها
وبدأ ينشغل بالمقآطع ... لين ماحس بالنوم ونآم ..







خلـونآ نروح لدآك المكآن الفخــم باأثاثـه وبتصميمه ..
في الظهر .. هديل جالسه وروان مسدوحـه على الكنبه
رفعت رجولها على كتف هديل وهديل مشغوله بالجوال نزلتهم بدون ماتعلق
رجعت روآن رفعت رجلها تآني
وهديل بااندمآج و هيا بتهرج مع بشار قالت : اوووف روآن
وروآن رجعت ترفع وهديل مانزلت رجلها مبتسمه على الكلمه اللي كتبها بشار ولما علقت
استوعبت رجل روآن على كتفها وعصبــت ودفتها
ودقيقتين ورجعت روآن ترفع رجلها على كتفها وهددديل صرخت بككل صوتها : ::ياااااااحيوووانه خلاااص خلاااااص ماتفهمي مستفززه بلا بشكككلك
روآآن ماتت ضحك من اول مستنيتها تعصب : هههههههههههه
هديل غيرت جلستها بنرفزه حست انها فجأه عصبت ولساتها مولعه من جوآ : وربي تقهري
روان : ههههه غبيه انتي كمان
هديل : انا برضو الللي غـ _ وابتسمت لما شافت محادثتها هيا وبشار وكأنه ماكانت معصبه رجعت تكتب _
روآن لانت ملامحها جلست : بللله ايش يكتبلك والله نفسي اعرف باإيش يضحك عليكي
هديل دارت الجوال وبشار راسل صورتـه ولساته على المخده ودوبـه صاحي
مقرب الكميرا بوجهه ومصورها عشان يثبتلها انو دوبو صاحي : بلله مو يجنن
روان دفتها من كتفها : إنتو اكتر نآس وسخه في العالم احسكم ختمتو الحيآه خلاص باقي ربي يسخطكم وترتاحو
هديل : ههههههههههه استغفرالله ياحقيره يعني راسلي بس صورته
روان : لا بللله يعني مو كأنه مو لابس بلوزته دحين
هديل طالعت في الصوره وابتسمت : مو باين بس باين كتفو ايش يعني
روآن : مدري هوا انا سايره اتنرفز منكم ولا إنتو مستفزين ؟!
هديل : انقلعي ياخطيبة تامر
روان وسعت عينها بصدمه وقامت ضربتها على طوول : والله اخر مرا احكيكي شي
هديل : هههههههه لو انا نفسيه زيك كآن اتنرفزت منك ومن تآمر
روآن بهجوميـه : ايش بنسوي احنا عادي بنتكلم وكلامنا طبيعي
هديل ضحكت : على اساس انتي تحكيني بالتفاصيل
روآن وجهها اتغير لونه : ايوا بحكيكي كل شي
هديل رفعت حوآجبها ورجعت تطالع بجوالها وكأنها تقوله اسري ياكدابه
روآن : هيييييي انتي ايش قصدك
هديل ولا طالعت فيها : اللي على راسه بطحه يحس
وقبل لاتكمل روآن ضربتها : لاتنرفزززيني ها
هديل : هههههههههههه اي عورتيني
روآن : تستااهلي ..._ غيرت الموضوع على طول _ها ايش قلتي على الخرجه
هديل : ماني خارجه معاكي
روآن : هددديل امانه مابى اروح لوحدي عندها وحتطبخ خلاص ننشغل كلنا
هديل سابت الجوال : رووآن ايش لزمتي اروح
روان : انتي اختي مو
هديل : ماحكون مرتااحه
روآن : طز فيكي انا حكون مرتاحه
هديل : ههههههه يختي انتي ماععندك ضمير ماعندك احساس فيه مرحله توصليلها مشاعرك اهم من مشاعر النآس
روان : ههههههههههه وعشانك تحبيني دايما تقدري دي اللحظات وتسوي اللي اباه
هديل : تفاجئيني صراحه لما تتكلمي بااحترام
روآن : ها حتجي
هديل : لا
روآن : والله اقتلك والله ياهديل
هديل : هههههههههههههه انتي مجنونه قلتلك مابى
روآن : عشااااااني بقولك عشاننني
هديل : وانا بقولك عشاني سيبيني
روآن : انتي عارفه انو كلامي اللي حيمشي وانا اهم
هديل : هههههههههه _ مسكت الجوال بتتكلم مع بشار
وروان لصقت فيها
وسارت تدحلس وها ايش رايك وها متى
وهااا عشاااني
ماخلت هديل تتكلم
حاولت تطنشها حاولت ماترد بس مررررررررا مستفزه
زي المكيننننه
دفتها بنرفزه : خلاااص خلااص حجي سيبيني اهرج
روآن ابتسمت باإنتصار : بعد ساعتين حنروح
ورمت نفسها على ورا وانسدحت بكل برود وكأنه ماعصبت هددديل

اما هديل زفرت بنرفزه...طلعتها عن طوووورها
لما تعلق على شي ماتسكت لين ماتاخده

ممكن احد يفسـر روآن ماتهتم بمشاعر هديـل ..
لكن روآن ماطلبت دا الشي إلا لأنه ماسارت تثق بنفسها
سايره تخاف من تصرفاتها
سايره دي اليومين مو مرتآحه
وجود هديل حيريحها كتيـــر ..
نفس بزبـط بشار وكأنها الملجأ الوحيـد لهم ..
كل ماتتقبل أمها بتجيها افكآر غريبه
تخليها تحس انو امها غلطت بحقها
وكأنه عقلها البآطن مو مخليها تتقبل وجود امها
مع انو كل شي بتشوفه غير كدا

ونص سـآعه وهديل مشيت بسرعه بااتجاه البآب وعدلت شعرها ابتسمت
وفكت الباب وكأنه ماكآنت تجري
وهوا لساته وجهه نووم وحالته حاله
: ههههههههه بشار ايش الكسل اللي فيك اليوم
بشار : انتي تنآمي نوم متواصل انا اقوم كل بعد ساعه
: ليش ماتصحيني
بشار : احزن عليكي
هديل ابتسمت زياده : عادي المرا التآنيه صحيني
بشار : حتندمي والله
هديل : هههههههه حقفل جوالي لو حسيت انك زودتها
بشار : لو عودتيني على شي وسحبتيه مني والله انتي الخسرانه
هديل : ايش حتسوي حترميني من فوق طياره برضو
بشار : ههههههههه ليش خلصت المغامرات
هديل : ماتوقع فيه شي اكتر من كد
بشار : حنشوف ان شالله بالايام الجايه
هديل : بشااار لاتخليني اصرفك وماسير اخرج معاك
بشار : ههههههههههه حتسيبيني واقف عند الباب كتير.
هديل : داخله استحمى تبا تقعد مع روآن .؟
بشار : ناديها سميه
هديل : انتا اللي ناديها روان
بشار : انا احب اسم سميه
هديل شمقت بوجهه
بشار : ههههههههههه شكلك فاايقه
هديل : لا والله روان نكدت عليا تباني اروح عند امها
بشار : قوليلها انك ماتبي
هديل : خلاص حزنتني عارفه انها ماتبى تقعد لوحدها
بشار لانت ملامحه ..مسك يدها : لما تخلصو قولولي وانا اجيكم
هديل حركت راسها بالايجآب
دخلــو وهديل انسحبت لغرفتها وهوا اتوجه لروآن
على طول جلست : مني فاهمه هوا انتا تفتح عينك على وجهنا ؟!
بشار : واثقه الله يحفظك طبعا مغصوب اشوفك كمان
روآن : ياارب ياارب لو اتزوجت تجيب عشره اطفال كلهم يشبهوني
بشار : فاااولي خير الله واكبر عليكي اجيبهم عليكي للللليش اباهم زي امهم
روآن : هههههه صدقني من كلامك دا كلهم حيطلعو يشبهوني
بشار اداها بس نظره تسكتها وبعدين استوعب : انا ابا طفل واحد يكفيني
روآن : ليش كدا انا ابا اجيب عشرين واحد عشان اللعب فيهم
بشار : ههههههههههههههه الحماس مقطع وجهك نجبلك عريس مو مشكله
روان وسعت عينها : اااسررري دا تعبير من كتر حبي للأطفال يعني
بشار : اما تحبيهم
روآن شهقت : اعششقهم كدا احس نفسي اقعد في مكآن كلو اطفااال ححطهم في عيوني
بشار سند جسمو على الكنبـه وهوا يطالع فيها
لحظآت صمت وبعدها رجع قدم جسمه بااهتمام : اخيرا عرفت انتي المفروض ايش تسوي بحياتك
روان : ياااادي حياتي اللي شاغله ابو تفكيرك ايش تباني اسير فقااااصه اجيب اطفال للناس
بشار ضحك بكل صوووته : ههههههههههه انتي الواحد مايقدر يتناقش معاكي في امور الحياه
روان : هههههههه انتا كمان كل ماشوفتني فتحتلي سيره الدراسه
بشار : غصبا عنك عشان توصلي لحاجه بحياتك لازم تدوري على الشي اللي انتي تحبيه سواء بدراسه ولا بدون اما تعيشي بدون هدف بد
روان قاطعته : عادي اقدر ادخل اي شغله
بشار : وليش تشتغلي شغل ماتحبيه ليش ماتكوني طموحه وتحاولي توصلي لحآجه حلمك تكوني فيها
روآن : انا انسانه احلامي على قدي خلاص اهم شي بيت واعيش زي النآس دا طموحي
بشار : طيب عندي فكره
روآن بتملل : بجددد شوفلك حاجه بحياتك تشغلك وسيبني ف حالي
بشار : هههههه اسمعيني اول
روان : ها
بشار : ليش ماتأسسي حضانه اطفآل
روآن : كيف يعني
بشار يدقها بالكلام : اغلب الحريم اللي يشتغلو عشان عندهم اهداف بحياتهم مايعرفو فين يحطو اطفآلهم فاإنتي تفتحي مشروع خاص بحضانه الأطفال وتجيبي عاملات معاكي وتهتمي منها دخل ليكي ومنها شي انتي تحبيه
روآن كدا هدوء طغى عليها وبعدها قالت : كيف حيأتمنو على اطفالهم
بشار : مو انتي حتاخدي ترخيص طبعا للمكآن وحتصمميه كلو عشان يكون آمن للأطفال وحيخلوكي تسوي اركآن خاصه يعني دي منطقه للعب دي منطقه اكل دي مكتبه وكدا
روآن ابتسمت لاشعوريآ : وااا
بشار انبسط اخخخيرا عرف ايش تحب : ها ايش قلتي
روآن تهرج بشويش وهيا متخوفه من الفكره : مرا حللو بس برضو يخوف و
بشار : ماعليكي من ايش حتخآفي حيكونو معاكي ناس تحب الاطفال زيك
روآن : بس احسها مسئوليه
بشار : طيب عشان كدا لو انتي تحبي الاطفال بجد حتكوني قد المسئوليه
بشار شايفها كدا مشتته مسك جوالـه وفتح قوقل على الصور وكتب " حضانه اطفال "
مد يدو : خدي شوفي كيف حيكون المكآن تقريبا
روآن بس اخدت الجوال وشافت ابتسمت من قلببها
هيا فجاه ساارت طفله : واااااااا مررررا حلووو
بشار : ههههههه بنت عمي جميل مرا حتفيدك بالتصميم الداخلي انتي قوليلها طلباتك وهيا تسويلك
روآن قلبها يدق بسـرعه تحس مع بشاار كل شي يسير حقيقه : من جدك دحين
بشار : ماتبي انتي ؟
روآن : لا يعني الا مرا حلو بس قد ايش حيكلف
بشار : لو اتباع البيت حديكي نصيبك وابدأي مشروعك الاجرائات حسئلك عليها لو تبي .. هوا المشكله الوحيده مؤهلك الدراسي لكن لو اتعلمتي كتابه وقرائه ححاول ازبطلك الموضوع واكلم عمي جميل مااحيقصر معاكي
روان مرررررا اتحمممست بجددد زرع حلللم في راااسها : واسسسمي المكآن _ صرخت بكل صووتها وهيا تمط الكلام _ رواااااانيتووو
بشار لحظه صمت وبعدهاوقف : انا الغطان حسبت بتكلم مع واحده ادميــه
اتووجه للباب وهيا ضحكككت وقامت وراه : بشاااار بشااار تعال والله امززححح


خصــرها وراح وهيا بس تضضحككك .. كآن مراا جدددي
قفلت الباب ومازالت تضحكك بس انبسطت بالفكككره
انبسطت انوعلى قد ماكانت متنرفزه من اصراره انو تسوي شي بحياتها
طلـع في النهايه كلامـه صح
كلنا عندنا حلــم كلنا عندنا شي نحبـه
دخلت غرفتها والفكره تكبر وتكبر براسها
والصور مو راضيه تنمحي
اتخيلت نفسها
جلست على السرير بحالميـه وفجأه اختفت ابتسامتها لما اتذكرت دلال
وقفت تآني واتوجهت للمرايه تطالع بنفسـها
اول سؤال جا ف بالها
" انا نفسيـه .؟!! "
نفسها تعرف كيف تنسسى وتضحك بكل صووتها وفجأه ومن غير اي سااابق انذااار تحس
الهم يكببت علييها تحس انو الدنيآآ مو شايلتها تحس بشي خانقها
تآني سؤال
" انا طبيعيه ؟؟! "
ليش بدأت تجيها افكار غريبه اتجاه امها ليش تبا تلومها عشان تدي لنفسها مبرر وتسيبها
ليش مو قادره ترمي نفسها بحضنها وتكون طبيعيه
ليش ماتسوي الشي اللي قلبها يبااه وتنسى شويا مخاوفها
وجاوبت على السؤاليـن
" مافيا شي انا اللي بسويه طبيعي "
وبعدت عن المرايه
اتجهزت وخرجت لقـت هديل وهنآ موود روآن الصمت
جلسـو لين ماروآن قالتلها يلا ..
السواق يستنآهم .. ركبـو وهديل كل شويا تطالع في روآن
مزززاجيه لأبعد درجه
بس وقفت السياره روآن اخدت نفسها بصوت مسموع
وترت هديـل معآهآ ...
اتوجهت للوصـف اللي اخدتو ودقت الجرس
وهنآ هديل اللي على اعصآبها
تتذكر نفس وقفتهم
وهمآ يدقو على امها البـآب
انفتـح الباب
وابتسمت ام روآن من قلبها : اهلييين
في المطعم روىن ماوقفت فمآسلمت دحيين مو عارفه ايش تسووي
التفاصيل دي تشيل همهآ
هديل لما شافت روآن ماتحركت مسكت يدها وسحبتها بيدها التآنيه سلمت على ام روآن
: انتي هديل صح
هديل : ايوا
: اتفضلي ياقلبي
روآن امها اللي مسكتها وسلمت على خدها وبعدت قفلت البآب
مشيت قدآمهم : الله يحيكم
وصلـو للصآله وجلسو على الكنب
وام روآن جلست ... هدددديل ماتوووقعت انو روآآن حتقعد سااكته كدا
روآن تجيب اي هرجه
مع ايا احد حتى لو شافت واحد في الشارع ماتستحي تتكلم وتفتح موضوع
ومع امها صوتها ماطلـع
: ايش تشربو
هديل : ارتاحي لاتعبي نفسك _ طالعت في روآن ورجعت طالعت في دلال _
دلال : من كتر ماكنت مبسوطه صحيت من بدري وطبخت وخلصت
هديل لاشعوريا ابتسمت : الله يديكي العافيه
دلال جات عينها على روآن : الله يعافيكي
مو عارفه ليش كدا ساكته كأنهم امس ماتقابلو
دلال : سميه حكتني عنك
هديل حاسه بمسئوليه وهيا جالسه ولازم تعلق : قالتلك قد ايش انا مستحملتها
دلال : هههههههه شكلها متعبتك
هديل : مررا
روان شمقت بوجهها
هديل اشرت عليها : ها شووفي والله انبسطت انو حلقى احد اشتكيه منها
روآن : على اساس حبطل
رد له مفهوميـن بس حاولت امها تاخدو بنيه حسنه : هههههه خلاص انحكم عليكي انك تستحمليها
وقفت دلال بتوتر : خليني اعبيلكم الغدى

ومشيـت وهديل على طول طالعت فيها وهمست : ايش بك انتي
روآن : ايش بي ؟!
هديل : روان ايش مسويتلك عشان تشوف دا الوجه منك
روان : ماسوت شي شايفتني زعلتها !
هديل : كمان طبيعي ماحتزعليها ماتبيها لاتقابليها بس لاتجي وتعامليها كدا
روآن : ليش طبيعي مازعلها !!
هديل : لأنو ماسوتلك شي !
روآن : مين اللي قال ماسوتلي شي ؟
هديل : كلامها وكلام بشار وك
روآن قاطعتها : انا عندي اسئله مو داخله مزآجي كلامها مو مقنعني
هديل لانت ملامحها : من متى دا الكلام ياروان مو قلتي انتي عارفه انها طيبه بس خايفه
روآن : ايوا بس امس جلست افكر وحسيت انو لا كلامها مو مقنع
هديل طالعت بااتجاه الباب بتوتر وقربت من روان وهرجت بهداوه : روآن ياقلبي انتي بتدوري عليها الغلطه ولا ا يش
روآن : لا طببعا لو الموضوع كدا مآكآن قابلتها من الاساس
هديل : مو فاهمه ايش تبي بزبط ؟
روآن : ابا اسئلها
هديل : تبي تسئليها على ايش ليش جايبتني دام حتحطيها بموقف باايخ ليش حتحرجيها قدامي
روآن : اوه انتي خلاص بشار قلك انها مظلومه ومسكينه فاحتصدقيه على طول
هديل بقله صبر : اسئليها سوي اللي تبيه ياروان
روآن : حسئلها مو مستنيه كلمتك
هديل مرا اتنرفزت جايه عشانها وفي النهايه تتكلم معاها كدا
متعاطفه مع ام روآن لأنو بشار قال انها طيبه
بشار مو اهبل ولا حيثق بسرعه اكيد حتصدقه لما يقولها طيبه

اما ام روآن بتعبي الاكل بسـرعه وهيا مبتسمـه
وتحوس في المطبخ لوحدها
تشيل دا وتنحرق بدا
بس تتألم وترجع تبتسم وتكمل بحمآس

جات لعندهم حطت السفره على الطاوله اللي قبالهم
وهديل وقفت : عادي اجي ا ساعدك
ام روآن : تعالي
هديل طالعت في روان عشان تتحرك بس روان دارت راسها للناحيه التآنيه
حتنجلللللللط هدددديل
بجددد مو مقدره النعمه اللي عندها دخلت هديل وهيا ماسكه نفسها لاتبكككي
تتمنننى دا الشي
وقبل لاتشيل ام روآن قالتلها :والله مو عارفه سميه تحب الرز ولا الايدايمات فاسويت الاتنين
هديل تطالع فيها وكيف على اهتمامها بنفسها بس معرقه من حراره المطبخ
والمطبخ مخبـص وكلو دليكك ..انخننننقت
قالت باارتباك : تآكل ماشالله اي شي
اشرت دلال لهديل تعبي الجك مويـآ ..وهديل اخدتو وسارت تعبيه من البراده
ام سميـه تعصر الليمون على السلطه : والله ماتدري قد ايش مبسوطه مانومت غير ساعتين
هديل الجك كآنت ماسكتو بيد وحده ومسكتو بيدها الاتنين لما حست يدها تتنافض
بعض الاحيان تنقهر لما تفكر انو بشار عايش في مكآن وامه في مكآن
ودحيـن روآن مسويه نفس الشي
حركت عدسه عينها وهيا ماتبى دمعتها تنزل ..قالت بكدب : حتى احنا سهرنا وروآن حكتني كيف جلستكم
بعدت هديل عن برادة المويآ .. وانسحبت من المطبـخ
خرجت ومادت لروآن وجـه حاااااااقده عليها
ماتبى تثق في امها لاتثق بس لاتجي لبيتها وتعاملها بقلة احترام
عارفه مو طبع روان الضصمت
عارفه انو تحب تساعد النآس
وقاعده تتفرج على امها كداا
عامليها كأنها وحده غريبه على الاقل ..
وعبـو الاكـل دلال : يلا ياسميه
روآن : لا كلو انتو انا شبعانه
هديل وسعت عينها بصدمه
تستتتتتتتتتتهبل !!!!!!!!
هما جااااييين على اساس انهم معزومين على غدى !!!!!!
ايش قلللللة الزوووق
هددديل مو عارفه فين تشرد من الاحرااج اللي عايشته
من القهر لما شافت دلال ابتسامتها تنمحي تدريجيا
دلال : كلي لقمتين طيب
روآن : ماليا نفس
دلال حركت راسها بالايجآب وحتى هيا انسدت نفسها
بعد ماكانت معدتها تقرصها من الجوع
جلسو وهديل بتآكل مع انو روان كرهتها بالاكل بس حزنانه على دلال
مدحت اكلها
وقالتلها نفسي اتعلم اطبـخ
حاولت تجيب اي موضوع
بس باين انه دلال مرا حزت بنفسها حركت روآن
وقامت وساعدت دلال اللي مافتحت فمها بكلامه تشيل الاكل وتدخلو المطبخ وتغطيـه
ورجعـو جلسـو ..
دلال : سميه فيه شي مزعلك ؟
روان : لا
دلال رمشت بهدوء : ايش بك طيب امس كنت مبسوطه
روان :مآكنت مبسوطه كنت بسمعلك وبس
دلال ولا فيه اي رده فعل بوجهها
هديل :خلاص ياروان
دلال ماستوعبت اسم روآن بس ماعلقت
روآن : فيه حاجات قلتيها ومادخلت مزآجي _ قالت بااستهزاء _ حاولت صدقيني حاولت بس كلامك مايدخل العقل
دلال دموعها بعينها قالت بضعف : ايش تبي تعرفي وانا حفهمك
روآن بصوتها الجآمد اللي مخليها تبان انها قااسيه وبس : هرجه جآسم لما جآكي وقلتيلو اني مو بنته _ رفعت اكتافها _ مدري مو داخل مزآجي المواضيع اخدني عشان يقهرك ! لدي الدرجه اهبل ؟!
قاعده تستحقر ذكككرى مستحيل تنسآهآ من كتر مابكيت
من كتر ماصرخت
من كتر مانجنت والقريـه كلها اتلمت حوليها
كآنت تضرب راسها وتصرخ بكل صوتها لما مالقتها
ايش فيه اكتر من فجعه طفلتــك تختفي فجأه
ايش فيه اكتر من دا الألم
قالت دلال بعدم استيعاب : اهببل ؟!! هوا عرف كيف يجرحني ! عارف انو مافي شي حيكسرني غيرك ..ايش قصدك يعني انا اديتك هوآ فيه ام تتنآزل عن بنتها فيييه
روان : ايوا فيه
دلال : وليش بتقارنيني فيهم ايش شوفتي مني
روآن : ماشوفت شي عشان ماشوفت شي انا مو مستعده اصدقك
دلال صدرها يطلع وينزل ومو قادره تصدق اللي تسمعه : ايش تبي تصدقي يعني ؟؟ فهميني ايش الشي اللي حيخليكي تستوعبي ؟
روآن وقفت : ماباكي انا مو قادره اصدقك ولا اصدق جآسم
دلال : هوا قلك شي عشان تصدقيه ؟؟؟ اخدك من عندي ورباااكي مع بقيه البنآآت ايش تبي اكتر من كدا عشان تفهمي
روآن : ليششش كذبتي عليه طيب ؟؟ .. لو ماكذبتي كآن يمكن لو اخدني مارباني كدا كآن عاملني احسن
دلال : على اساس انو عرف انك بنته لما كبرتي ؟!
روآن ماسكه نفسها لاتبككي هيا مو قادره تستوعب الكلام اللي بتقوله اصلا بس بترمي اي كلام من القهر :مدري متى عرف بس كذبتك هيا السبب اللي خلتني اعيش دا كلو
دلال نزلت دموعها ومو قادره توقف : جاسم دحين ماعليه اي للوم وانا اللي كذبت عليه عشان اصونك واخليكي عندي طلعت بطآله !! طلعت دحين انا السبب !!! _ بكيت باانهيار _ حرام عليكي خافي ربك فيا
هديل وقفــت وخلاااااص كلامهم حرقهااا
اسلوب روآن
كلام امها " فيه ام تتنازل عن بنتها ! "
: روووان امممشي خلاص
روان طالعت بهديل ورجعت طالعت في دلال بقهر : مااابى ... انتو السبب كلكم في اللي عشتو ..انتي وجاسسسم انانيين فكرتو بنفسكم ونسيتووني
دلال بالقوه وقفت اشرت على نفسها بيد ترجف : انا عشت اسوء ايام حياتي بدونك .. انا كذبت عشان يسيبك عندي .. هوا اللي اخدك بدون سبب هوا اللي ظلم طفله عشان يحرق قلبي
روآن هنا بكككيت : بكيتي عليا قد ايش ونسيتيني ؟
دلال مو عارفه ايش تباا سميه بكلامها !! : مافي ام تنسى بنتها ماااافي لو نسيتك ايش اللي خلاني ارجعلك دحين
روآن طالعت بتشتت حوليها ورجعت طالعت باأمها : يمكن تبي فلوووس _ طالعت في هديل _ صح
تقارنها باأم هديــل وهيا عارفه انو مافي وجه مقارنه
هددديل مسكت يد روان : امممممشي بقوولك
روان سحبت يدها : ماااحروح _ نقلت عدسه عينها على دلال _ قوووليلي ليش رجعتي تبي فلوس ها
دلال حست صبرهااا دا السنين كلو اتبخر قالت بتعب واااضح : دعيت ربي كل يوم اني اشوفك قدآمي دعيته انو يحفظظك ويجي اليوم اللي اشوفك وتحضنيني وتقوليلي اخيرا يامااما ..بس لااا _ حركت يدها بالنفي _ لا لا مو دا اللي كنت استاهله مو إنتي اللي اباها _ اشرت على قلبها _ انا ابا اللي كنت احلم فيها كل يوم مو إنتي ... مو وحده تحاسبني على شي انظلمت فيه ..مو وحده تجي بعددد تعببب سنين عمري كللو وانا ابكي عليها وتقولي تبي فلووس !! ..روحي _ اشرتلها على الباب _ رووحي دامك ماتبيني ...روحي وربي معاكي
جلست بتعب على الكنبه وبكييت وهيا حاطه يدها على قلبها : ماتوقعت اني اوقف قدامك وانا اللي اقولك رووحي .._ ضاع الكلام منها وقالت وهيا تحاول تخرج بس الوجع اللي تحسه حاليا _ آآآه بس ..آآآه ياااقلبي
روآن خرجت شهقاتها وانسحببت من البيــت
هددديل جآت وراها وبس قفلو الباب
مسكتها : رووووان حرام عليكي ادخليها حرررام
روان : مااااباها مااااباها ماتفهمي مالك صلاااح
هديل تبكي وتترجآهآ : الله يخليكي دي امك ياروان والله لو ماما ماسيبها حرااام
روان : عشنننك بلههه انتي وحده بلهه امك مابكيت لما شافتك اول مرا عشان قالت دا الكلام ال
وف نص كلامها هدديل ضربتها كــف ..كف يمكن يخليها تفووق على نفسها
: بستحمل اهانااااتك كتتتير بس وربي من كتر ماحبك بتحملها لكن بعد اللي سويتيه فيها كرهتتتك ...انتي ماعندك ضمممير ..ماعندك احسساسسس ..تبيها تبووس رجلك عشان تصدقيها .. قلك هيا بشاار انها مظلومه ..جالسه زي المسكينه تحاول ترضيكي وبرضك ماحسيتي ؟ ... جاسم الكلللب لما سبتيه وخرجتي من بيته على قد اللي سواه بس كنتي تناديه عمو جآآسم وتدافعي عنو ..كنتي تدي لكل النآس مبرررات الا امكم مابتديها _ دفتها هديل _ روووحي ياااشيخه روحي غيرررك يتمننى دا الاحساس انا عرفت انو ماما باعتني واخدتها بقللبي وسكت لأني اباها قلت يمكن ندممت _ حست انها ماقدرت تكمل فابكييت وسابت روآن ومشيييت _
نزلت من الدررج شافت السوآق ..
بس ماركبت السياره تبا تمممشي
مخننننننوووقــه


امـآ روآن واقفه مكآنها بمجرد هديـل ماختفت سامعه صوت دلال تبككي
تبكي بصوووتهاا
قدمت خطوتيـن مسكت في الدربزان وهيا تنزل الدرجآت اللي مو شايفتها من الدموع
بمجرد ماخرجت من المكآن طالعت في السياره ركبت لأنو مو قادره تمشي مو قادره توقف
مو قادره تفكككر
قدمت راسها وسندتو على الكنبه اللي قدامها ودموعها تنزل بصمممممممت
السواق ماتكلم
مافتح فمو بشي ..بس شغل السياره ومستني تعليمآتها
قالت للسواق يمشي وبــس وقاعد يحوس في الطرقآآآت زي ماتبى
سـآعه مرت ودق جوالها
سانده جسمها على الكنبـه بتعب ..بصمت يقتل كل شي جوتها ..
طالعت في الرقم
ماتبى ترد
ماتباه
ليش تحسـو دايما يعرف متى تحتآجه
" لا انا ماحتآج احد "
وكآنت دي كذبه من كذباتها اللي تقولها لنفسها دايما
وردت لأنها عارفه انها محتآجتـه
وجـآهآ بدون تفكير بدون عقــل
صوتها دموعها يحس كأنه احد يحط على قلبه جمممره لما يسمعها
ويكون لها الحضن العريـض اللي تضيع فيه كل مرآ
بككت بحضنه بطفوله
بضيااع
بتشتت
جمله ايش اسوي ياتآمر
خلتـه يححس كأنه أب ليـها
قبل لايكون حبيب
نسي فجعته امس وانو خلاص لازم يحاسب على تصرفاته
ساير اسير عندها

ورجــع لترف بعد ماسلبت كل شي فيـه
عقله وقلبـه
صح هديت صح ماسابها الا لما ابتسمت بس على قوتها قدآم الكل هيا اضعف وحده شافها بحياته
عارف انها غلطآنه بس لما تقلو انا ماعرف ايش ابااا
تحززززززننننو


امـآ بشار دوبـه خرج من المصعد ومتوجـه لغرفته
مستغرب هديل ماتصلت طول دا الوقـت ... اتصل عليها جوالها مقفـل ..
رفع عينـه لقاها واقفه قبال بابـه وبتدق
ابتتسم قال من بعيد وقبل لايوصل لها : ايش تسـ
وانقطع صوته لما دارت وشـآف وجهها
وقـف في مكآنه ولا اتحرك
هيا اللي جآتــه هيا اللي حضنتـه وبكيييت
وماقدرت تقلـو شي من اللي قالتو روآن كالعاده
جملتها " انخنقــت من القعده واتذكرت مآمآ " دا اللي قالتو
هيا كددددا وقلبه وجعه عليها ..




وهنـآ بدأت الاستعدآدآت لدا اليــوم
الككككككل متوتتتر
لمىى
تميم
تآآآمر
امهم
وبالأأأخص ترف
صاحبه الشأن
من النهايه حاسه انها تحلم
كيف الموضوع جا بكل بساطه
وخارجه بكل بسااطه
وفي الطريق بكل بساااطه
كأنه حلللللم
شي مو قادر يدخل راسـها
بس قاعده تسويـه
ووقفت السياره وتحس الدنيا تدور حوليـها
نزلت من السياره
تطلع الدرج وقفت قبآل الشقـه ووجهها مصفــر
تآمر طالع فيـها حط يدو على كتفها : تررف ايش بك
حركت راسها بالنفي وبتحاول تضبط انفاسها السريعه
فجأه انفتح الباب ولمى مبتسمه من قلللبها
قالت بحمااس: شووووووفت السياره من الطاقه
تآمر كآن دوبه بيعلق ااتذكر موقفـه معاها وسكت وهيا فجأه استوعبت
وبدأت ابتسامتها تختفي
لمى مدت يدها وسحبت ترف : تعالي تعالي
تامر دخل وقفل الباب
شعوووووووور غغغغغريب
هيا في بيت اهلها
كممميه وجع تحسها مو طبيعيه
تآمر :انا داخل لأمي
وصرف نفسه على طول
لمى اول مابعد تآمر شويا وتنطنط بس ماسكه نفسها : ايش بك خايفه
ترف ضحكت بخوف : ايش رايك انتي


اما في الغرفـه تآمر مو عارف ايش حيسوي من لمممى مو شايل هم امـه قد لمى ..
هوا القدوه هوا اخوها الكبيـر
هوا اللي يتكلم عن الاحترام وضربها كف بس عشان رفعت صوتها عليـه
جلس بتشتت جمب بعد ماسلم عليها : ماجات ؟
تآمر ابتسم : الا
كآنت بتوقف الا مسكها : خليكي بتتكلم مع لمى وجيتك
يبـآها تتهيأ نفسياا تدخل براحتها

مشيت مع لمى ولما سمعت صوت امها وقفت في مكآنها وماقدرت تدخل
اخدت نفسها بصوت مسموووع
صوووووتها
قشعرلللها جسمها
صووتها بس خلاها تبا تنهاااار
من قبل لاتدخخخل
جسمها يتنااافض بشكل ملحوووظ
لمى مرا حزنت عليها مسكت يدها وقال بهدوء : لاتخافي
ترف طالعت فيها
خطوتين وتشوف امها
خطوتين بس مو قادره تخطيها
تقيله
صعببه
الخوف واضح فيها
تبا تشوفها
ومو قادره تشوفها
لو لمى ماسحبتها مآكآن اتحركت
اخوانها بالغرفه بس عينها على أمها
امها اللي اقنعوها انو ترف دايما كنتي تشوفيها
بس ردة فعلها ماتدل على كدا
قلبها يحس انو لاااا
دي غيــر
دي ماحضنتها من زمآآآن
دي غير عنهم كلــهم
ليش ماعندها جواب
بس من امس تطلبها
تباها غير عن الكل
وبرضو ماعندها جوآب
هيا اللي راحت تحضنها وبرضو ليش ماعندها جوآب
ترف بس حست بحضن امها بكككيت
هنآآ يووووقف كل شي
هنآآ حسست وصلت لأخر شي تتمنآآه
قالولها لاتبكي
بس بكككيت حق العمر كللو اللي انحرمت منها فيه
نفسها تتكلم
نفسها تقوللها
ليشش ياماما سبتيني
ليش ماجيتيني
ليش سمعتي كلامهم
ليش مامشيتي ورا قلببك
انا بنتك
انا حتى لو غلطت بنتك
كيف هان عليكي
بس شهقاتها اللي ورا بعض وكلام اخوانها مخليها ماتنطق باأي كلمه
تاخد الشهقه من قلبـها
ومآزالت تبا تقولها انا مظلومه
طول عمرها تتمنى توقف قدامها عشان تقولها ياماما والله مظلومه
بس انكتبلها توقف قدامها بس ماتفتح فمها بشي ..
خلاص يندفن كل شي جوتك ياترف كالعاده
وتكتفي بالحضن اللي اتمنيتيه
اما امها بكككيت معاها وعندها الف مبرر لبكى بنتـها
وهنآ الكل بكــي
هنـآ موقف استنووه من سنيييييييييين
وججآآ بعد تعب بعد صراااع طووووويل
بعدت عن حضن امها ورفعت يدها تمسح دموعها
رخت راسها ومازالت تبـكي
بس عقدت حوآجبها ومسكت ذراعها اليمين
امها بصوت هادي ودموعها لسى تنزل : ايش بك
ترف بكيت مو عارفه من الاألم ولا من صووت امها المهتم ...
حركت راسها بالنفي وامها قربتها لحضنها تاني وغمضت عينهاا
تحس انها ماكتفت
اما ترف ولا حتكتفي ولا قادره توقف بكى
ياأأأللله ايش الألللم اللي تحسوو
ايش الشعووور اللي تمر فيـه
تبا تقولها من اول يوم سبتوني فيه
اخدو شريطه المدرسه اللي مزينه شعري
اخدو ذهبي لللي جبتولي هوا لما نجحت
وللبسي البريئ
لبسوني الملابس الموحده
جردوني من كل شي يخصني وسرت سجينه بسببكم
رموني والله لوحدي وانا اخاف اقعد لوحدي
انضربت
اتهنت اشتقت ومالقيت احد فيكم
جو اهالي اخدو بناتهم وانا محد عبرني
انظلمممت
ومريت بحمل وولاده وانا ماعندي ام تدعيلي بديك اللحظه
سحبو ولددو
اتيتم ولدددي وانا موجوده
تخيلي ياماما انو ولدي يقولولو يتيم وامه وابوه عايشين
تخيلي كميه الوجع لما اشتقلو وممنوع احضنننه
تخيلي ولدي يشوفني وانا بمنظظر استحي اني اتذكره
آآآه من القهههر
وآآه من الظلم لماا ابكي ومالقى ياماما احد يفهمني
لما ابا احد يسمعني فيكم ومحد راضي يعترف بوجودي
آآآه من كلللمه بابا اللي كل مانطقها تكسر جوتي اللف حآجه
ابا اشتكككيلك
ليش ليش بعد السنين دي ماقدر اقولك شي
لييييش بتحضنيني ومو قادره اتكلللم
ليش يسير فيا كددا
انا محروووقه من جوآ ماقلت كلام كتتتير لأحد كنت ابا اقولك هوا
كنت اباكي تسمعييني
10 سنوآآت وانا محبوسـه
سنـه ونص وانا احاول استوعب حيآتي الجديده
انتحرت وعيشت ولدي بحآجآت المفروض مايشوفها
بس كنت ضعيفه
كنت خايفه من المجتمع اللي ماشفتــو سنين
كنت خايفه منكم ومن قاسم ومن نفسسي

تآمر مسـح دموعه وجا باإتجاهها حط يدو على ظهرها وهيا بحضن امها لسى : تتترف
يباها تهدى ..
امها مرا خااافت عليها بكاها مو طبيعي
بكاها يخرج من قللبها
انسانه محرووقه
مظظظلومه
بدأ راسها يتقــل وبدأ صوت بكآهآ يخف بس لساتها شاده على بلوزه امها ودافنه وجهها فيها
ماتبى ترفع راسها
لمى جالسـه على الكنبه وتبككي
تميم خرج من الغرفـه وماقدر يسمع صوت بكآهآ
تآمر باس راس ترف واتكلم بهدوء : خلاص اهدي
بعدت عن حضـن امهها ووجهها محمـر ..طالعت في تآمر ومو قادره تشوفـه من كتر الدوخه
امها بعدت تجبلها منآديـل
تامر : تـ
وف نــص كلامـه اترمى جسمها بالارض
صرخه لمممى صرخه امهاا
تميم جاا مفجووع تآمر يحـول يفوقـها
رفعها تميم على الكنبـه واتذككر يوم ماجاته تصرخ عليـه وسرلها نفس الشي
ماتتحمل الضغط النفسي ...
امها قلبها حيوقف مو فاااهمه شي حاولت تفوقـها وجلست جمبها

بعد دقــايق بعد ماوقفتلهم قلبـهم فتحت عينها
وتحس انها تحلم ترمش بتعب وكل شويـه بتشوفهم بوضوح
نزلت دموعها لما عرفت انها مابتحلم
دي امها
ودي لمـى
ودا تآمر
ودا تميـم
همآ حوليـها
بكيت تآني بس بتععععب
: ايش بكك ياتتترف
غمضت عينها من ألم راسـها وماستوعبت اصلا امها ايش قآلت
تآمر مسك يد امـه : تعالي معايا
خرجها للصآله : تامر ايش بهاا لاتجننوني
تآمر لساته ماسك يدها : مو قلتلك هرجتها مع قآسم اخد ولدها منها وماخلاها حتى تشوفو ودوبها اخدتو مضغوطه بحياتها مررا والحمدالله أهو كل شي رجعلها بس ماصدقت تحضنك بعد اللي سرلها
امها بكيت وحطت يدها على قلبها :حسبيه الله عليه الله ينتقم منـه الله ينتقم منـه

اما في الغرفه رفعت جسمها بشويش تميم جلس جمبها : تبيني اوديكي المستشفى
رفعت يدها وهيا تممرها على شعرها قالت بتعب من وجع راسها : لا مافيا شي

اما لمى لساتها واقفـه وتبـكي
مرا انفجعت لما ترف طاحت تحس قلبها طااح معاها
تميم طالع في لمى : هيا دحين دي ايش يسكتها
ترف ضحكت بهدوء غصبا عنها
لمى تمسح دموعها : انفجعت
تميم مد يدو : تعالي
جات بخطوآتها الهاديه وجلست جمبـه وحط يدو حولين كتفـها : خلاص بطلي دلع
ترف رفعت يدها وضغطت على راسـها
تميم دار راسـه : تبيني اجبلك مسكن
اشرت راسـها بالايجآب وقبل لايقوم امـه دخل
ولما شافتها جالسه ابتسمت اتوجهتلها وترف حست بتوتتتر
تميم قام وهيا جلست مكـانه
دارت جسمها عليها بااهتمام ومررت يدها على شعر ترف : ماعاش مين يزعلك
تتترف راخيـه راسـها
ككل شي في جسمها اتقشعععر
كدا منكمشـه على نفسـها
وصووت امهها ماتنسآآآه
نفس اللي كآنت تحلم فيه كل ماتحط راسها على المخده

ماقدرت تتكلم ولا تقول شي
وبعد كلام تآمر لأمهم سايره مستوعبه انهيار ترف
مسكتها وقربتها لحضنها ...
ترف بكل طآآعه مال جسمها واول ماسندت راسها على صدر امها غمضت عينها

تبااا الزمن يوقف هنآآ
ف دا المكآن الدآآآفي
ف دا المكآن اللي انحرمت منه ..
ماتحركتت وامها تمرر يدها على شعرها بحنيـه : خلاص ياقلبي مافي شي تخافي منـو
هيا تتكلم عن حآجه وترف اتكلمت بصوت مهدوود : تعبت والله تعبت
امها حضنتها اكتتر وترف حطت يدها على ذراع امهاا
وهنـآ لمى انسحبــت وسابتلهم المكآآن
ساابو تتترف في حضن امهـآ ..
سابوها تبكي تتكلم تسوي اللي تباه ..وهما التلاته جالسين بكل صمت في الصاله
كآنو متحمممسين
بس كسرهم صوت بكآهآ
كسرهم انهيآرها

مــرت سآعه ومحد دخل عليـهم ...مآكآن فيه كلام كتتتير
انها مسدوحـه وكأنها الطفله اللي خرجت من مدرستها ومارجعت
ماتدري هيا غفـت ولا ايش بس ماحست بالوقــت
ماتكلمت صحح بس تحس رووح ردتلهاا
فيه شيي من جوووووتها اتغغغير كتتير
راااحه
آآه من إحساس الرآحه
خدودها محممره
عيونها سهتآنه
بس اترسمت ابتسامه متعبه على وجهها
جلست بااستقامه وامها ابتسمتلها
وقفت ام ترف ومدتلها يدها : تعالي نجلس مع اخوانك
ترف اشرت براسها بتعب ووقفت وامها مسكت يدها
لسى مو متعوده تـرف اللمسه دي تعنيلها كتتتتير
يمكن امها بعفويـه بتسوي بس هيا ماشيه وكل تركيزها بيد امها ..
اول ماخرجو
تميم : ااااااااشهدددد ان لاإله الا الله
تآمر اتمطع : كنت داخل انام
تترف ابتسمت من دون ماتعلـق .. وجلسـه
جلسو وترف عيونها تتفحصهم كلهم ..
يتكلمو وهيا تردد في قلبها
" الحمدالله "
" الحمدالله "
"الحـمدالله "
تميم وقـف وراح للمطبـخ ..خرج وهوا ياكككل
وقف قبـآلهم وامـه طالعت فيـه ..وبعدها استوعبت حآجه
طالعت في ترف : شوفت عدي خطيب لمى وشوفت روان خطيبه تآمر باقي اشوف زوجك _ وطالعت بترف _
تميم انخنق ووهوا ياكككل
تآآآمر جالس بطرف الكنبه ودوبـه بيحط جواله على الطاوله صننننم
لمى ضمت يدها وتبا تتفرج بس على منظر تآمر
ام تآمر طالعت في تميم اللي بيضرب بصدره : وي بسسسم الله ااشرب موويا
رفع يده ووجههه كلممه محمممر قللليل
هوا ماستوعب الجمممله ولا امه قالت روآن خطيبه تآمر !!!
تتترف نففس الشي مفجوعه
تآمر حرك يده بهدوء وحط جواله ...ووجهه كل شويا يتغير لونـه
قاعد يدعي ينقفل الموضوع
بس فييييييييين ينقفل عند تممميم ..
: ماااشالله ..! _ طالع في تآمر وتآمر نزل عينه على جواله ورجع طالع في امه _ متى شوفتي كل دول !
قالها بصدممممه
: جو زاروني قبلك فيهم الخير
بصدمه واااضحه : حتى خططيبه تآآآمر !!!!
: ايوا الله يديها العافيه
تميم يطالع في ترف وبعده بتامر
اللي متوتر ويمرر يده على رقبتـه
قال بكل حقااااره
بكل وسااخه عشان يفهم الموضوع : مااشاءالله .. جاتك لغرفتك
قاطعتـه : لا كآنت جيه بس انا نزلت وشوفتهم بالكآفي وجلست شويا معاها
تميم ضم يدوو وابتسسم قال ولسى كأنو احد مديه كف: لازم يمخمخ ماقدر يطلعها عندك على طول
لساته مصدوم في اخووه
اخووووووووه جاااايب العيد
خوووه ختم الحيآآآآآآآآه
جايب البنت للمستشفى اللي امو فيها
ايش يبااا داااا
ايش الحب اللي يعرفووو
تميم خرجت منو ضحكـه كدا مصدومه ورجع قال : متى زوآجك ياتامر
تآمر طالع فيه بتحذير يباه يسكت
وتميم وواقف قبااال الكل : اووه شكلو لسى ماحددتو
تآمر ملتزم الصمممت وبس
ام تآمر : عقبالك ياتميم
تميم بدأ يستوعب الموضوع وفصل : ههههههههه انشاالله انشا الله على يد اخويا تآمر الككككبييير ..قدوووتنا ...العاااقل حقناا
تتترف لسى في حاله صدمــه !!!
ام تآمر : ههههههههههه ..ايوا تامر مافي صور لملكتك ؟ زي عدي ولمى
تآمر طالع في امو ويحس مو قادر يتككلم
اخووواته هنآآآ
مكسووووف
تميم ماسبلو مجآل اساسا : لاااا من الحمممماس ياأمي نسي حتى يجيبو مصوره ..كويس انو قلنا اصلا هههههههههههه
تآمر طالع في تميم
وترف ضحكت ولمى على قد مو متنرفزه من الموضوع بس متشمته بتآمر وهوا بدا الموقف ..
ايش حيرحمه من تميم
تميم : ههههههههههه بلله ياتاامر ايش احساسك وانتا عريس
تآمر رجع جسمه وسنده على الكنبـه ويطالع في تميم يباه يفهم وينكتم
وتميم قدم بخطواته وجا جلس جمبــه ويضرب على فخذ تآمر بفخر ويتكلم : الله يخخخخليك لنننا ياامختم الحيآه
تآمر على قد مو منحرج
على قد مايتمنى الارض تنشق وتبلعه
بس مسك نفسه بالقوه مايضحك
امهم اتكلمت مع لمـى وتميم دار راسه وهمس لتآمر : ايش الهرجه يافله
تآمر بنفس الهدوء : قفلل الموضوع
تميم غمزلو : نظام امي فقدت الذاكره وتصحى وتحطها قدآم الامر الواقع ... عجبتني والله من يوم مادخلت الرصاصه فيك وانا احس نفسي مااعرفك
تآمر ضحك بصدمه : هههههه يااكلب قفل الموضوع وانا افهمك بعدين
لمى ادت لأمها مويـآ وجات تعدي من جمب تآمر وجات عينها بعينه وشمقت
الا تميم وسسع عينه : دددي المفعوووصه تعررف صح
تآمر ضغط على اسنانه : انكتتتم ياتميم
تميم وقف : ياااااااالحوووووب
تآمر : تمممميم
تميم على طول سحب لمى من يدها : تعااالي اباكي بكلمه راس
تآمر مرر يده على جبينه خلااااص اخوهم الهيبه اتبخخخر
اتبخر وبقوه ..

تميم دخل لمى المطبـخ وهيا ضمت يدها تحت صدرها : ها ايش تبا
تميم ابتسم بحقاره : حكيني
لمى ضحكت غصبا عنها : ههههههههههه ايش احكيك
تميم : كيف فجأه سار الموضوع انتي كنتي مع امي صح
لمى اختفت ابتسامتها : ايوا
تميم رفع حاجبه : طيب ؟
لمى : قليل ادب خليه يقولك بنفسه
تميم دفها : بلا بلاهه اهرجي يلا
لمى وجهها حمر : ايش تباني اقولك
تميم : اللي سار
لمى : مابى ياتميم
تميم : وربي لاأصقعك _ يطالع حولينو مالقى شي رفع يدو _ كف على وجهك ترا اهرجي
لمى : ههههههههههه ياتميم مااابى
تميم : تراه مكآآن عااام
لمى : هوا ساب فيها عام ماشالله
تميم رفع حوآجبه الاتنين :اماا !
لمى : اجل ليش قلت لماما انهم مخطوبين
تميم : هوا إنتي اللي قلتي
لمى : ايوا انصدمت والله فجأه القاه يبوس وحده وماسكـ _ بقهر _ خلاص ياتميم
تميم موســع عينه بصدمـه
بعد جملتها تنننننننح
هوا استحى: طيب البنت اتماشت مع الموضوع ؟
: مو ماما الله يهديها احسها لأنه مو مستوعبه شي صدمتها تقولها عقبال ماشوف عيالكم البنت انكتمت
وسارت تبا تصرف نفسها
تميم حط يدو على جبينه وهوا منححححرج بس يتخيل شكل تآمر : ياألللللله والله مرا موقف غبي
لمى : غبي ؟!! قول فين دا حيروح من ربنننا
خرجت بنرفززه وتميم واقف مكآنه ومتنح .. ويضحك بصدممه كل مايتخيل رده فعل تآمر اول ماشاف امه

خرج وهوا مسـرح ولما شاف تآمر فااق وابتسم ..جلس جمبـه : ايش بك يافله هوا إنتا وصلت لدي المرحله بحياتك خلاص
تآمر : ترا وربي حدخل انام
تميم ميل جسمو بااتجاه تآمر وقال بااسلوب مستفزززز :ههههههه تدخل تنآم ولا تدخل تكلمها
تآمر دفوو بنرفزه وقال بحده : تميم اهجد
تميم : ههههههههه



اما ام تـرف عينها على بنتها وبتسئلها
ايش اسم ولدك
وابا اشوفو
طيب زوجك
مبسوطه معاه
ا
اسئله تبا تعرف اجوبتها عشان تريح قلبـها
قلبها اللي بيحسسها انو دي غير عن الكل

بتمر السآعات ..وترف ابتسامتها البسيطه هيااللي تعبر عن وضعها
لمى تجي جمبها وتتكلم معاها تمميم ياأذيهم امهم تضحك
بس تآآمر ماله وجه حاليا حتى ترف يتكلم معاها قال لتميم هوا اللي يرجعها ..
وبتمر الدقايق سريـعه على الكل
اضطرت توقف اضطرت تمشي عشان سآمي .. ورجعت لحضن امها قبل لاتخرج
خايفه انها ماترجعلو تآني ..بتقدس كل لحظـه حاليا
ورجعت لبيتها ورجعت لسريرهـآ
وااتصلت تحكي برآء ودموعها مستمره ليش حاسه باألم جوتها
من كتر مو مبسوطه ..؟
ولا لساتها مو مستوعبه انو حقيقه .؟




بشـآر استقبـل عمـه جميـل ...واتصل على روآن تجي
جاتهم بخطواتها التقيلـه .. مدت يدها وسلمت وجلست
وجهها طاغي عليه الجديه مابتتكلم هيا وهديـل
كل نفس تآخده تحسو بيجرحها وبـس ..
جميـل ملامح وجهه طاغي عليها التعب :سميه انتي تبي تحضري حكم بكرا .؟
سميه : ايوا
جميل : طيب اسمعو ..._ بلع ريقه وقلبه يوجعه خلاص من كتر الكلام _ فاكر الاسبوع اللي فات لما قلتلك اترفعت قضيه على ابوك
بشار : ايوا ؟
جميل : وانتا ماهتميت
بشار : ماليا خلق اسمع تفاصييل تحرقني
جميل: بس قلتلك انا تعال وقلتلك الموضوع مو بسيط
بشار : ايش حسويلو طيب ؟ ايش فايدتي اني اعرف ؟
جميل سكت شويا وبعدها قال : احتمآل ينحكم عليه بالاعدام
سميـه طالعت بصدمـه
بشار اتغيرت نبرة صوته :. ليش
جميل : فيه وآحد كآن حارس عند جلال يقول قبل اكتر من 10 سنوآت جاب ابوك بنتين في الاستراحه ..كلهم صغار وحده كآن يضربها والتآنيه ماسوالها شي .. التآنيه اسمها بشرى ..ماتحملت حاولت تشرد وابوك بيمسكها مع الاخد والعطى ضربها على راسها والبنت مآتت على طول يقول كنت شايفه من بعيد يسحب جثتها ورماها في السياره .. بس اختار انو يسوي نفسه ماشاف شي عشان جلال لايقتله ..لما خرجه من الاستراحه لقى هويه البنت وسلملنا هيا
ببشار : وايش الدليل في الموضوع !
جميل : اول ماخرج جاسم نسخ تسجيل الكميرات ..شوفت جآسم وهوا يرمي بنت صغيره في سيارته _ نزلت عدسه عينه وصوته يهتز _ شوفت كيف قلبه مافي اي رحمـه وكأنه مو اخويا
بشار يطالع بععه
ودقآت قلبه كل مالها تزيـد : يمكن ...يمكن _ مافي اي مبرر _ ايش اللي خلاه دحين يتكلم
جميل : زي الباقي خاف انو يسرلو
بشار وسميـه جموووووووووود
يطالعو بعمهم وهدوئـهم هوا انكسارهم بدي اللحظه
عمهم ماقدر يقعد اكتر من كدا خرج وخرجت سميـه ودخل بشار غرفتـه
انسدح على السرير

ساعه ساعتين
خرج منا لغرفه
تلاته
اربعه خمسـه
رجع لغرفته وانسدح
سته سبعه
تمنيـه

وطلع الصبــآح وبيعدي الوقت وهوا مو قادر ينآآم
الفجععه طاغيـه عليه

امـآ سميـه من الفجعه نآمت حست موضوع امها وبعدها جآسم خلاص تشرد من كل شي بالنوم
وتتمنى انها ماتقوم كآنت امنيه تتمناها من قلب
بس فتحت عينها على صوت جوآلها
وقرأت اسم بشـآر اللي يدل على إنو يستنآهآ ..
قامت لبست وخرجت
صممممت طول الطريــق
مرر لساته على شفايفه " لا لا إن شالله سجن مؤبد "
راسه حينفجر مرعوووب وقاعد يعشم نفسـه
سميـه صمت بشار موترها ملامحه ككل شي
حتى هيا بتحس بشعور غريب شعور انك عارفه انو ابووكي بس ماتباه يموت
ليش لما سمعت كلام عمهم جميـل خافت " ممكن يحكمو عليه اعدام ! "
" ايش يعني ..ايش حيفررق حيتسجن فتره ويتعذب وبعدين يقتلوه.. يقتلوه ؟!؟! ..ليش ماباه يموت !! "

بشاار
" كنت انا حقتلـو ! ...ايش حيفرق دحين ... هوا قتل حوور ... عادي ليش حتضايق اي حكم ينزل عليه هوا يستاهله .. دا ابويا ! ... اايوا ابويا اللي كنت حقتلـه "

ومشاااااععر محد فاهمها
صراع عايشين جوتهم
والرعب كاااسي على كل شي يحسـوه ..
وصلـو ودخلو المحكمـه عمهم جميـل مو احسن منـهم ..
ودخلو للقاعه وجآبو جآسم اللي روان كآنت تطآلع فيه وبشار مارفع عينه وشافـه ..
وانفتحت القضيـه
ومستنين الحكم
جميـل وجهه مصفر من الرعب
جآسم ومن امس بس بيدعي
لحظظظظه حتوقف قلوووبهم
وبيعدي الوقــت وهنآ القـآضي اتكلم
هنآ وقف جآسم عشان ينتظر حكمـه
كل العيون عليـه
اتكلم القاضي بصوته الجهوري :قررت المحكمه ..الحُكم على المُدَآن جاسم محمد الرايد ..
بالإعدام شنقا حتى الموت وذالك لإرتكآبه القتل العمد كجريمه ضد الانسانيه وفقآلأحكام الماده ...

ويكمــل القاضي وجآسم رجوله ماشالته جلس على طول
جميـل مارفع عينه من على القاضي وكأنه ماستوعب مع انو له اسبوع بيأهل نفسه
سميـه شتت عينها هنآ رجعت لذكرياتها معاااه سوائ سيئه ولا حلوه بس ربطتها فيه ذكريات كتير
بشار هنآ رفع عينه هنآ طالع باأبوه
باأبوه اللي كآن يطالع فيه وكأنه يلومه
باأبوه اللي مكسووور من جلسته من نظرته ودحين من خبر حكمـه
ابوه نزلت دموعه وحرك راسه بقهررر هنآآ ندم انو دا ولده
ولده اللي دفنـه بيده
فيه نظرآآآت توصلك عن مليون جملـه تنقـآل ..وقف القآضي
والشرطي مسك جاسم اللي سار يقول بكل صوته : حسبيه الله ونعم الوكيــل حسبيه الله ونعم الوكيــل
قسمممممة ظظظهرر على الكل
سميه قامت اول وحده ....تاخد انفاسها ورا بعــض
تمشي بخطوآت سريـعه برغم ألم رجلها
دموعها بعينها وفتحت ابوا بالمحكمه وحطت يدها على عينها من قوة الشمس
مشيت وفجأه تسمع صوت كميرات اسئللله
فجأه النآآآس حوليها فجعووها
كآنت تبكي بس محد عنده ضميـر كلهم يبو يعرفـو دي البنت ايش عاااشت
" هل صحيح صدر حكم الاعدام على جآسم الرايد "
وسؤال تآني وتالت وراببببع
كلها تذكرها باأصلها
كلها تذكرها بحيآتها
تمشي وهما يمشو معـآهآ تحاول تشـرد تبعدهم بيدها وتزيد شهقاتها
لين ماخرج جميـل وبشار وهمآ شافو هنآك فايده اكبـر وسابوها وبخطواتهم السريعه اتوجهه لهم
بشار اللي مشي بسرعه لسيـآرته وركككب وهوا بيتحاشاهم مو عشآن بيشرد منهم
لا لو بيده يمكسهم كلهم ويطلعو حرته فيهم بس كآن بيشرد من نفسـه
نفسـه بيضيــق وكل شي براسه نظره ابووه
كلام القااضي انحكم عليه بالاعدااام
بسببـه
يمرر يده على صدره ويحس انو مو شايف طريقـه
سامع جوآله يدق بس ولا مهتـم
صدرره اللي يطلع وينززل صوووت تنفسـه اللي ياخده بالقووه
كلهم بيزيدو عليـه ..

امـآ امـه اول ماوصلها الخبر بكككككيت
كآنت تباه ينسجن بس ماتوقعت انو دا الحكم اللي حينزل عليه اتصلت على ولدها
عارفه ايش ممكن يسرلو بس ماارد اخدت مفاتيح سيارتها بس عارفه انها مو قادره تسوق
واستنجدت باأخوهـآ يوديـها
تتصل على جميل ورد عليها بصوته اللي يدل على تعبه : السلام عليكم
ام بشـآر : وعليكم السلام ..قولي الله يخليك انو بشار عندك
جميل : لامشي على طول
ام بشار بككيت : طيب مع سلامه
وقفـلت منه لما قلها طمنيني قالها بالقوه وهوا يحس ضغطـه نآزل وحيطيح في اي للحظه
اتصلت على سميـه ماترد
جسمها يتنااافض
اتصلت على هديل بتردد واخوها كل شويا يطالع فيها وهديل ماردت على طول مع الفجعه من الاتصال : الو ...هديل بشار مارجع ؟ ... طيب روحي دقي وشوفي واديني خبر
هديل قفـلت مفجوعه عرفت انو اللي كآن خايف منه بشار سار
راحت بااتاجه غرفته ودقت كدا مرا وبعدها اتصلت : لا مافي احد ..طيب انا واقفه عند الباب لو جآ حقولك
ام بشـآر قلت واخوها على طول اتكلم : مين دي ؟
: صحبه اختو
: ايش دخلها طيب
ام بشار : ساكنه بنفس المكآن يعني ايش دخلها بخليها تطمنلي على ولدي
اخوها سكت على طول اما هديـل خوف امه وترها سارت تتصل على بشار على سميـه ولما محد رد بكييت
تروح وتجي زي المجنونـه وكل ماالمصعد يتحرك تحسبو بشـآر ولما يعدي الدور اللي هيا فيه
تزيـد بكـى
لين ماوقـف في نفس الدور لين مانفتح وشافتته خرجت شهقه من قلبها تعبر عن خوفها
خرج وهديل مسكتو : حبيبي ايش بك
حاتط يده على صدره وكل شي بوجهه متغير لونه
عيونه بشرته شفايفـه : سيبيني
هديل شدت على يدها : امك جيـه تعال المستشفى عشان ت
وف نص كلامها سحب يده منها وهوا بيشرد ححتى من هديل
اتوجهه لغرفتـه وهديل تمشي وراه : بشااار امانه تعاال
خرج البطاقه وحطها على الباب وانفتح الباب ودخل وهيا حطت يدها على الباب : بشااار
دخل وهوا يروح ويجي بالغرفـــه
مو معصببب
مكسووور
محروووق
ندمآآآن
تعباان
حاجات كتتير يحسها حــآجآت كتتير نفسو يخرجها منـه ودوبها هديل بتقرب الا بدأ يخرج اللي بنفسسه وقلب الطآوله المتوسطه الكنب
هديل صرخت بصووتها وبعدت
سار يرممي كل شي قدددآآآمه وصرخته اللي تطلع هيا اللي تعبر عن كميه القهرر
هديل مو قادره تقرب تتتبكي وبس في مكآنها
اول مرا تشووفه كداا
خااافت
ومسك بالكنبه لما بدأ كل شي يسود بعينه
هددديل جاته .كآنت بتمسكه الا بعدها بيدو : مااابى احددد ..اخخخرجي
هديل : بشاار حرام عليك
بشار طالع فيها ويتكلم بصوت متقطع : حرام عليك! ..ابويا حيموت بسببي ..غاليه ماتت بسببي ..حور رااحت وهيا تكرهني ... انا ايش سوويت بحياتي !؟
هديل اول مرا تسمع بااسم غاليه بس ماهتمت : مالك صلاح بشي حبيبي
: يضرب بيده الكنبه وبيعدد كل شي سواه _ اناا اللي سلمت ابويا للشرطه .. انا الي قلت لعمي لجلال ... انا ماديت وقت لحور
وبكككي بصووته وهوا يقول بحرقه : أللللله ياخددد بشااار واللحظه اللي جا فيها بشاار
هديل تبكي ومو عارفه ايش تسويلوو
اما هوا جلس على الكنبه ومسك راسـه :حسبيه والله ونعم الوكيــل قالها ليااا قالها لياا
هدديـل نقلت عينها على الباب لما شافت امه جـآت وبعدت على طول عنـه
ماتبى ترخج بس غصبا عنها خـآرجه
مشيت باإتجاه الباب وخاله داخل طالع فيها وهيا سحبت نفسها وراحت لغرفتها
وتبببببببببكييي

امه جات بخطواتها السريعه جلست جمبـه واول مامسكتـه طالع فيـها
بعد يدو عنها : شايفه ولدك ايش سوا
: دا جآسم مو إنتا
حرك راسـه بالنفي وسار يردد بهستريا : جآسم وغاليه وحور ..جاسم وغاليـ
امه مسكته قاطعته وهيا تبكي : بشااار
بشار : طول عمري اتمنى اعتذر لغاليه ودحين ليا فتره بممموت وااناا نفسي اكلم حور نفسي اقولها انا اسسف على وقتي اللي ماديتك هوآ ..وابويا كمآن ! حتحمل ذنب تلاته اشخااص
امه بقهرر : تتحمل ذننب ايش انتا مالك صلاااح دا قضاء وقدر
بشار سند جسمه على ورا ودموعه تنزل مو ملاحظ حتى وجود خاله
: انا مو قادر اتحمل
امه رجعت جسمها وتمرر يدها على وجهه وتمسحلو دموعه : عشان خاطري قوم اوديك المستشفى حترتاح
بشار يهرج ببصوت راخي : ماففيا شي
امه تطالع فيه وهوا يغمض عينه ويرجع يفتحها بتنفسـه السريع وقلبها يووجعها : الله يرضى عليك قوم
بشار : قولي لأبويا إني اسف ..قولي لغاليه إني اسف ..قولي لحوور إنو انا قصرت معاكي كتير قلوليلها بشار كل يوم ينحححرق كل يوم يقرا محادثاتك معاه _ رفع يده على بلوزته ومسكها بقهر ودموعه تنزل _ اشتقتلها اشتقتلها وكل يوم اقنع نفسي انها جالسه معاكي
امه رخت راسها على كتفه وبكيت : خلاااص لاتوجعلي قلللبي لاتجبلي سيرة بنتي
خاله يطـآلع فيهم من بعيـد ومو قادر يقرب مو قادر يتحرك بككي من حالهم
بكي لأنه دايما يستحقر بشار ويكرهه بس صعب عليـه
بشار بعد جسمه عن الكنبـه وامه رفعت راسها وتطالع فيه
: انا مو عارف قاعد ابكي على مين عليهم ولا على نفسي
: انتا مالك ذنب بشي حبيبي ابوك ربي جازاه شي غصبا عني وعنك غاليه نفس الشي ..وحور طول عمرها تحبك وماكآنت شايفه تقصير منك
: لاا لو ينحكم على ابويا بنفس الحكم بس ماشوف ديك النظره منـو لو تموت غاليه بنفس الطريقه بس ماشوف ديك النظره منها حااجات تخليكي تتحملي عذاابها سنيييييين تنآم وانتا تبككي من جوتك بس مضطر تكمل حيآتك .._ ضحك بقهر _ ؛وحور كل محادثاتي معاها .فينك ..ماحتجينا ..انا طفشانه ..انتا ماسرت تحب تجلس معايا ..؟ ...امانه تعال اليوم .. ليش ماسرت تطول عندنا _ وقف لما حس انو انخنننق طالع في خاله اللي واقف ودوبه انتبهله _ وانتا ايش تسوي هنا ؟ جاي تتشمت _ رفع اياديه الاتنين _ هااا اتفرررج روحح قول لأمكك كلامك صحح روح قلها انو احنا عيله واااطيه
امه وقفـت ومسكتو : بشااار خلاااص
بشار بعد امو :خلاص خلاص سيبببوني وارجعوو
امه : انا ماحسيبك
بشار اشر لخـآله : انتا اطلللع طيب
: بشاااار
يشار جا بااتجاه خالـه ودفو : يلااا برا
خاله اكبر منو ب 6 سنوآت : بشااار مني جاي اتمشكل معاك
بشار : هااا جاااي عشان ااايش قووولي جاااي للليش
خاله طالع باأختو ورجع طالع فيه : خلاص اهدى انتا
بشار كل شي قاعد يزيـد عليـه حتى مشاكله مع اهل امـه
حتى كلام خاله له من صغره ..دفو تـآني بكل استحقار : بقووولك اطططلع
خاله بالقوه ثبت جسمـه ..ولو مو وضعه دا كآن مارحمـو
رجع على ورا : خااارج
دار جسمـه وبشا يطالـع فيـه وتنفسه بيزيـد وبينخنق زيـآده
فجأه يشوف خاله خارج وفجأه مايشوفو
لين مادار راسـه يبا يمسك باأي شي قال بضعف : امـي
عرف انو خلاااص اكتر من كدا مو قادر ياخد هووى
وقبـل لاتوصلـه طـآح من طولـه
وخاله اللي كآن دوبـه خارج من الباب انفجع من صووت الطيحه
طالع ,,,, اختــو صرخت وهوا مشي بخطوآآت سريعه بااتجاهه
استسلم بتتتعببب مرهق وواضح على وجهه ..رفعه وحط ذراع بشار حولين كتفه
وامه من النآحيه التآنيه حاطه يدها على ولدها وتبكي وتمشي معاهم خرجو من الغرفـه
اتوجهه للمصـعد بس مرت من جمب غرفـه هديل وهديل سمعت صوت بكــى
قامت من على الكنبه فكت الباب واتسمرت مكآنهآ
قلبها من كتر ماوجعها وهيا شايفته بدي الحاله ومالها حق تلحق ورااهم
مالها حق تطمن
مالها حق تسوي اي شي غير انه تبكي في مكآنها
لما انقفل المصعد
دخلت بخطوات مهزوزه
قفلت الباب وجلست تببببكي


امـآ سميـه
تمممشي وتتتبكي ...
تبا تشرد من الكل خلاصصص هيا هنا
ماتبى هديل ماتبى بشااار
ماتبى احد
تبا نفسها
تعببببانه
تبا تصرررخ
تبا تقول دا كآن باباا دا اللي حتقتلوه بابا
بس خلوني اسئلو كيف هآن عليك ترميني
كيف هآن عليك تعاملني زي البقيه
كيف هان عليك تشوفني كل يوم وماتحضني
لدي الدرجه انا ماأستاهل
لدي الدرجه ماكنت تخاف عليا
طيب تتذكر لما مرضت وصرخت عليا اقوم اشتغل
ماحزنت بلله ؟
امااانه قلبك مانحرق شويا عليا ؟
والله رااضيه ولو بالقليل
لو حز بنفسك بس شكلي المريض انا حسامحك
قولي انا اسف وانا حسامحك
قولي انك غلطان وانا حسااامحك
طيب لاتقولي شي بس اوقف قدآمي ولاتهينني وانا حسامحك
اوقف قدآمي واسسسكت وربي راااضيه بسكوتك
وقفتلها سيـآره واتوجهت بدون تفكيـر ..
طلعت لديك العمـآره وتاخد شهقاتها بصوت مسموع
بصوت يخلي اي احد يمر من جمبها يطالع فيها
تدق الباب بيد تتنااافض
تدق بقووه ومو قادره تووقف خلاص
مو قادره تستحمممل
فتح الباب بعصبيـه ولانت ملامحه رجع كم خطوه لورى وناجى بكل صوته: دلااااال _ ورجع بااتجاه الباب طالع في سميـه _ تعاالي
ولا اتحركت تبككي بشككل يفجــع دلال جات ومحمد بععد وسار وراها
روآن
مو قادره تتحممل حاسه باألم جوتها ألم يقتلها
تحس انها بتموووت بالبطيئئئئئ من كتر الوجـع
دلال بكل خووف : ايش بكك
سميـه بدون تفكير بدون عقـل اتكلمت : خددديني من هنآ والله حموووت لو جلست اكتر والله ماحستحمل





وبيــمر الوقت على التلاتـه بكل ألــم ..
بشار على السرير الابيــض دوبهم بيحطولو الكمـآمه وهوا سار يبعـدها
مو داري عن نفسـه يبا يخرج وماستسلم الا لما ادوه مورفيـن ونآم
ورجعتلـو الكمـآمه على وجهه ..


سميــه امها بتلم اغراضــها ماحتجلس دقيقه دام بنتـها قالتلها ابا اجي معاكي
اما سميه جالسه في الصاله بكل انكساااار
مو حاسه شي اتجاه امها لكن بنفس الوقت عارفه انها ماحتأذيها
رفعت جوالها لما شافت المتصـل تآمر ردت : ايوا تآمر
:ها ايش سار معاكم
روآن : انا حروح مع ماما
: فين تبي تروحي ؟
روآن :خلاص برجع معاها
تآآآمر لحظـه صمت ...قال بعدم استيعاب : ماحترجعي !
روآن : ابا نفسي ياتامر ابا اشرد من الكل
تآمر : حتى مني
روآن : من الكللل انا بنسبه لكم حاجه حتنسوها مع الايام
تآمر مرا صدمتــه ضاع الكلام منـه
روآن مالقت رد منـه : مع سلااامه
وقفــلت من غير ماتسمع شي منـه
تعلق نفسها وايش نهايتهم !!
خلاص كل اللي عارفته انه مو قادره تتحمل احدددد
جاسم حيموت بسببها الفكره دي لووحدهااا آآه قد ايش قاتلتها



هديـل لوحدها رفعت جوآلها وبس تتصل على روآن مرا ومرتيـن وتلاته
لين ماردت .. بس مو صوت روآن ..جاها صوت دلال ...
هديل : الو
دلال : هلا هديل
هديل ماستوعبت الصوت : مين معايا
دلال : انا ام سميه
هديل عقدت حوآجبها : اهلين ...سميه معاكي ؟
دلال : احنا في الطريق
هديل : جايين هنا
دلال : لا سميه راجعه معايا
هدديل رمشت بهدوء ..جلست على الكنبه .. قالت بصعوبه : ممكن اكلم سميه
دلال طالعت في سميه اللي ادتها الجوال وماتبى خلاص ترد على احد : نامت
هديل : صحيها بس بكلمها شويا
دلال باارتباك : اتصلي بعدين
هديل خاافت : لا أمآنه خليني اكلمها دحين
دلال مرا حزنت : الله يخليكي لاتحرجيني
هديل : تبا تروح من غير ماتسلم عليا !!!
دلال : لو وصلنا حخليها تكلمك
هديل انفاسها بتزيــد دلال صرفتها بااسلوب وقفلـت
وهديــل هنآ تحس روحهاا انأخدت منهاا
روووآآن دي
دي امها
دي اختــها
دي كل شــي
تروح كدا وهما متزاعلين
ترووح وهيا ماحضنتها ماودعتها
ماقالتلها انتبهي على نفســك
رجعت تتصل مرا ومرتتتتين وتلاته واربعه وصوت بكاها كل مالو يزيــد
ككبرو مع بععض
بكيو مع بعض
تبا تتصل تعتذرلها تبا تقولها انا اسفه لأني هزأتك امس
حستحملك
ارجعي وانا حستحملك
والله ماحزعلك والله
انا مين كآن ليا غيرك
انا حتى ماما ماتباني
انتي اللي مستحملتني مو انا
ماما اتنازلت عنني بكل سهوله
لاتكوني زيـها
قوليلي على الاقل مع سلامـه قوليلي كلمه تصبريني فيها عن الايام الجآيه

بكيــت لوحدها باألم بقهههر بجنـآن


نوقـــف هنآ شويــه


بعـد 5 أيــآم ...

ف فرنســآ ...وبالتحديد بالغرفـه اللي مستأجرها
رايح جآي قبال سريره .. يطالع في الرقــم
وقلبــه محرووق
اقووه حيروح منــو زي ماراحت غاليـه
وكلو بسبب ولده
كلو بسبب نفس الشخــص
" والله لاأحرق قلبك " واتصل على الرقـم
واول ماجاه صوتها : إنتي ام هديل .؟


متجمعيــن في بيت تـرف وبراء ...
صوت ضحكـهم عالي المكآن .. زوآج لمى باقيلـو يوميــن
براء وتـرف وتآمر وتميم وامهم ولمــى اللي متحجبه وقاعده معاهم
ماخلتها امها تنآدي عدي عشان لايشوفها خلاص
مقهوره وحشها .. .

وسآمي ماسك جوآله يقرا الكلام مرا ومرتيـن وتلاته
انسحب للغرفـه اللي ينآم فيها انسدح على السرير ..
وقلبه يدق ورا بعض
: سااامي
جلس بسـرعه وهوا يطــآلع
شاف شي اسود مر من قدآمه دار راسـه ومالقى احد
وقــف بخووف
: سآمي ... ساااامي
يسمع اسمه من كل مكآآن
يمين يساااره من وراااه
حط يده على اذنــه
بيحس باأشياء تعدي من وررراه
يبـآ يخخررج
مشي بســرعه باإتجاااه الباب وشهق بكل صوتـــه لما وقـف قبـآله قآسم
رجع بخطوآته على ورآ وقـآسم يمشي يخطوآته الهاديه : مو قلتلك حقتلها
دموووعه نزلــت بخووف
: مو قلتلك احتتترممنني
سآمي : بعععد عني
قأسـم : حتشرد منني فين انا البلد كلها تحت يدي
سامي بككي : ماابى اععيش معاك
قآسم : ولاحتعيش ممعااها حقتلها عشان اخد حقي منها مو انا اللي ترمي في السجن
ســآمي كآن حيشرد الا قـآسم مسكــه ورمآه على السرير
مد يدوو وخنقــو
وسـآمي صررخ بكــل صوتــه وبدأ صوتــه يختفي كل مابينخنق زيـآده



انتهى الفصــل ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 21-12-17, 01:30 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصـل السادس والثلاثــون ..
مــآزآل في نهايـه عقــده العشــرين ..
يتوسـد المخدآت البيضآء بكل ارهـآق
ذآلك الشـآب الوسيـم تلك الملآمح الشرقيـه
جميـل رغم بشـآعة مابدآخلـه ..
الشعور بالذنـب يقتــل الانسـآن بالتدريـج
صرااع تعيشـه مع ذاتــك
لقد اهملتـها
كآنت تريدني دومآ
تلك النظره تقتلني
ابي سيقتل بسببي
تلك الطعنـآت بجسدها
مازآل صوتها يتردد بمسامعي
نظرة ابي , نظره اختــي , نظرة تلك الخآئنـه
انا السبب ...سامحوني .. الموتـى لايستطيعون سمآعي اعلم ذالك
وهذا مايقتلني كل يوم ...
ولم يكــن قوي حتى ينتصــر على الصراع اللذي يعيشـه
استسلــم وانقطعت انفـآسه
حتى تسنده كالعاده تلك الكمـآمه
رفيقتـه منذ الصغـر
رفيقتـه عندمآ يتعب من الحيآه


وآقفـه جمب سرير ولدها وضامه يدها تحت صدرهـآ وقبـآلها الدكتور ..: نسبه الأكسجين في الدم منخفضـه
امه طالعت ف بشـآر باارتباك وبعدها بالدكتور : ايش يعني .؟ مو لو اخد اكسجين دحين حيرتآح ؟
الدكتور : لازم يستمر على الاقل اسبوعين
ام بشار بعدم استيعاب : تباه يقعد هنآ اسبوعين !!
الدكتور : اللي يريحكم تقدرو توفروله الجهاز من الصيدليه او يجي يوميا .. قلة الاكسجين ممكن يسببلو تلف لبعض الاجهزه
وهنـآ الدكتور كمـل بالكلام اللي ينقـآل لبشار كل مرآ الريـآضه والأكل الصحي مهم لصحتـك ..
خـرج وهيا اتوجهت لولدها ..مسكت يدو
اطراف اصابعـه مزرقـه
وجهه شـآححب
طريقه تنفسـه واجعتها .
نزلت دموعـهآ تعبــت من المعآنآه تعبت من انهآ تخاف على صحة اطفـآلها
شي مرهــق بس كل مرا تقول الحمدالله
بكيت زيآده لما اتذكرت العذاب النفسي اللي يعيشـو ولدها
لدحين موضوع غآليـه براسـه
لدحين جآسم مو راضي يريححـه انقهرت لما سمعته يقول لهديل قلي حسبيه الله ونعم الوكيــل
" آآه ياجاسم .. تبا تجنن ولدك من الذنب .. انتا السبب ربي سخر ولدك عشان يوقف ظلمك على النآس
لليش لأخر لحظـه ماتبى ترحمـه
ليش لأخر لحظـه تبآه يعيــش بهم وانتا عارف انو ماحيستحمل .."

انهارت لما عرفت الحكم اللي نزل عليـه بس حاليآ كل همها ولدها
جآسم حيـروح ويبا ياخد منها كل شي مايكفي حــور

جلست على الكنبه بتعــب وعينها على ولدها .. دق جوآلها وردت على مرت جميـل
كآنت تبا تطمن عليـهم بعد ماشافت انهيـآر جميـل ..

ومرت سـآعتين وبدأ بشار يتحرك
قلبها قبضـها ..عارفه انو لو قآم ماحيرحم نفسـه
تباه يرتآح لو بس اليـوم خرجت من الغرفـه ورآحت تدور على الدكتور .. واول ماشافتـه طلبت منه يدي لولدها مهدئآت
اي شي يخليه مايخرج دحيـن
الدكتور ابتسم بااحراج : صعبـه والله صحتـه كويسآ
: حيتنكس حيتعب تآني لو قام
الدكتور : احنا سوينا اللي علينا خليه يصحى ووقتها يسير خير
ام بشـآر بترجي : اسمعني الله يخليـك اختـو مآتت وابوه انحكم عليه اليوم بالاعدام ايش حتتوقع يسوي لو صحي ..طلبتك بس خليه كم سآعه تآنيه يرتآح فيها
الدكتور لانت ملامحـه ..سكت شويآ وبعدها قال : دحين حقول للممرضـه
وكآنت نظره امتنآن طاغيه عليها الانكسـآر
تحس لساتها ماستوعبت انو جآسم حينعدم فجعتها على ولدها مخليتها ماتستوعب لسى
العشره ماتهوون
اللي بينهم ولو كآن شي يححرق
ولو إنو ماعاملها الا بقسسسوه وبجبرووت واهانه لكن دا كآن زوجهـآ
ابو عيـآلها ..
ربي هوا الوحيـد اللي عالـم بنفسيتها المدموره
دخلت غرفـه ولدها المشتركه مع مريض تآني ... غطت قسمه بالستآره
وجلســت شويا تقرا قرآن بجوآلها شويـآ تتأمله
شويا تدعــي
شويـآ تبكي
ومـرت سـآعتيـن وفتح عينـه وكآنت اممه مسـرحه
جسمو كلـه خدررران مافيـه حيل يتحررك
يده تقيلـه
رجولـه تقيله
راااسه بينفججر
هوا يحلــم ..؟
يتذكر انو
اخر مرا فتح عينـه بدا المكآن وكآنت اختـه ميتـه
ولا دآك برضو حلـم .رفع يده بتقل ونزل الكمـآمه لرقبته .. قال بصوته المبحوح : أمـي
فزت من مكآنها على طول ... ابتسمت باارهاق واضـح وجات لعنده : ايوا حبيبي
يطـآلع فيها للحظآت وبعدها قال : حور فيـن
طالعت فيـه بصدمـه ..ماعرفت ايش تـرد
لما طول سكوتها غمض عينه بتعـب وعرف انو كل اللي بيدور براسـه حقيقه
اختـه مآتت
ابوه حينعدم
فتح عينه وامـه تنزل دموعها بصمت وتمرر يدها على شعره
سؤاله خنققققققها : كيفك دحين
: ابا اخرج
امه : خليك مرتآح
رفـع جسمه بالقوه جلس وامه تتكلم : بشاار لاحق على الخروج
بشار سحب الكمـآمه من حولين رقبتو وحطها على السرير : مافيا شي
امه : شووف وجهك كيف لوونو
بشاار حاسس بضعف في جسمه مو طبيعي ..مو قادره يوقـف ..فاترخت كل عضله بجسمه
واكتفى بالجلووس ..
فجأه سـرح وبيطـآلع في الارض بكل انكسـآر
الأفكـآر بتجي وحده ورا التآنيه
حطت يدها على ركبته : ايش بك حبيبي
بس مــآرد ..
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" حسبيـه الله ونعم الوكيل ...حسبيه الله ونعم الوكيـــل "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" حسبيـه الله ونعم الوكيل ...حسبيه الله ونعم الوكيـــل "
راسـه حينفجر من جمله ابوه وكلام القاضي ..
: قوولي ايش بـك
بشار نسي نفسيه امه اللي دايما يراعيـها : ابويا انحكم عليـه بالإعدام حيشنقوه ..قال القاضي .. _ بلع ريقه ولسى عينه على الارض ويتكلم بهدوء مفجع _ قال يعدم شنقآ حتى الموت _ سكت شويا وبعدها كمـل _ وحور صرخت لين مام
وقبل لايكمل كلمته قالت بحدده : بشاااار اسككككت
ماتحرك ولا طالع فيه لحظه مو مستوعب غير الجنان اللي بيسير وسط رآسه : حيحس ابويـآ بالخوف اللي مرت فيه حور
امـه سارت تتنفس بسـرعه ماااتحب تفكر بنتها كيف مآتت دفتو من كتفه عشان يستوعب : خلاص بقوولك
بس ولا اتحركت حتى عدسـه عينه أللللللللم في جسمه كللله وببسسس
خلاص الجمووود اللي يقتل
الاحبــآط
الأفكار المميته
امـه بعدت عنـو وادتو ظهرها وبكـــيت
جملتتته حرقت قلبـها ..
وهوا ولاسامع صوت بكآها الأصوات اللي براسه طاغيه على كل شي حولـه
سحب جسمـه من على السرير
واتغاضى عن كل الآلام اللي يحسـها
الصداع والغثيـآن وتنفسـه اللي لسى مسمووع
مشي بخطوآته التقيـله واول ماحست بحركـته
اتوجهتله ومسكتو بتعب : ارحمني يابشار واجلس اللي فيا مكفيني
سحب يده بصمـت
وكمل مشـي وكأنها مابتكلمو
رجعت للغرفه بسـرعه اخدت شنطتها وجآتــه
تمشي معآه ومو عارفه فين بيـروح بس خرجو اشرتلو على السياره : السواق هنآ تعال
: انتي ارجعي
: ماااحسيبك _ مسكت يدو _ تتعال البيت
سحب يدو للمرا التانيه وطالع فيـها : ابا اقعد لوحدي
: لاتشغل باالي الله يخليك تعال معايا _ جات تمسك يدو الا رفع صووته عليها
: سيببببيني بقووولك
رخت يدها بفجـعه ماهمها النآس اللي طالعـو ..فجعتها فيـه هوآ انو كلمها بدا الاسلووب
وهيا بتبكي ومنهـآره وخايفه عليـه
نظرره بس تلومــه
نفس نظره حوور
قالت بتشتت وباستسلام على طول: لو تبآني اتصل استنآك
ومشيـت باإتجآه السيااره وهيا تحآول تمسسك نفسـها
ماااقدر
ماقدر يروووح
ماعنده قووه انو يخلي احد زعلان منـه
وسار يفكر لو سرلها شي وهيا زعلانه منــي !
جملـه خلتــو يلحقها زي المجنووون وقبل لاتفتح الباب حط يدو وماخلاها تطلـع
طالع فيـها
وديك الشخصيــه دموعه تنززل
وفين هيبتــك عند النآس
وفين كبريـآئك كلو اتبخخر
بصوت مهزوز : آنآ اسف لاتزعلي منــي
ولدها مايعتذر بدا الاسلوب
ولدها مايبكــي كدا وماهمه احدد
دمعته عزيزه مو ف الشارع يبــكي
ماقدرت تشـوفه كدا : مو زعلانه حبيبي سوي اللي حيخليك مرتآح بس طمني عليك
رفع يده ومررها لعينـه ..اشر براسـه
نفسها تقـوله تعال معايا بس عارفتـه
حاسه انها مجنونه حتسيبو لوحده بس ماعندها حــل
ولدها مو طفــل
ولدها رجآل بعمر ال 27 حتغصبـو يجي معاها ..
ركبت السيـآره وبتستودعـه الله .. ركبت وقلبها معـآه
رفعت جوآلها واتصلت على هديل ماتـرد ..
ماقدرت ترجع بيت اهلها مو لدي الدرجه موأتمنه حركآت ولدها


امـآ في السيـآره اللي صوت محركـها مزعج مسكـو الطريـق ومتوجهين للقريـه
جالسه ورا وحاطه راسها على الطـآقه ..عيونها ذبلانه من البكى
قلبها ضعيييييييييف
حاسه نفسها بدون رووح
بدون اي احسـآس
جوالها بس بيدق
وماهمها مين بيتصـل
عيونها تحرقها من كتر الدموع اللي متجمعه بعينها وحابستها ..
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
" الحُكم على المُدآن جاسم محمد الرايد ..بالإعدام شنقا حتى الموت "
غمضت عينها بتعععب ودموووعها نززلت
ضغطت على عيونها ونفسها الصووت يخرج من راسـها
راسها مصدددع وتحسه حينفججر
الإحساس بالذنب شي يقتــل
شردددت من كل شي
شردت لأنه عارفه لو قعدت بدا المكآن يوم واحد هيا اللي حتقتل نفسـها وترتاح من الألم


امــآ تآمر في غرفتــه ولسى مو مستوعــب كلامها ...يبا يسيبـها شويا حتهدى
شويا حتتراجع
عارفها مزآجيـه
بس حتستوعب حترجع
ماحتكمل الطريـق
مستحيـــل تقدر تبعد بكل بسآآطه
ساب جوآله لما حــس انها مضغوطه نفسيـآ قالتها جآسم حينعدم
وهيـآ ردات فعلها مجنونـه اكيد مصدومـه
يكفي انها عند امها ولا كآن ماسابها
قـآم وغير ملابسـه عنده مقابـله شخصيـه لعملـه الجديد ..
اتصـل عليها قبل لايخرج ماردت ... شي يحرق انو مايقدر يكتبلها شي
بيقنع نفسـه بكلام عشان لايتجنن
عشان لايخرج عن طوره
عشان الوظيـفه اللي كآن يحلم فيـها من زمآن يبا يركزز
وخرج ونـص ساعه واتصـل .. مخليته بدون عقــل وللمرا العاشره رجـع
يقول " مستتتحيل تتتروح "




هديل جالسه بركنيـه الكنبـه ودموعها تنززل بصمممت
صوتها راااح من كتر البكى
قلبها يوجعها على بشـآروفجعتهاا بروآن مو بسيطه
بكيـــت بكيت لين مانآمت ف مكآنها
بعد سـآعات دق الباب كآنت تحسب تحلــم وفجأه كل مالو يوضح الصووت
لين ماستوعبت وفتحت عينها بسـرعه من وضعيه السدحــه
لوحده تووقف بفجــعه : روووان
دا اول شي خطر في بـآلها ..جسمها يتنااافض تتنفس بسـرعه بس وصلت
بس فككت الباب اترخى كتفـها وملامح وجهها
ام بشـآر من اول جالسه تحت : معليش على الازعآج
هديل حركت راسه بشويش وكأنها تقولها لا عادي
صوتها ماطلـع
ام بشار باارتبآك : بشار ماكلمك ؟
هديل قلبها وجعها هوا خرج معاكم كآن نفسها تقولها بس برضو حركت راسها بالنفي بدون ماتعلق
ام بشـآر : طيب لو عرفتي اي شي اديني خبر
هديل بالقوه طلع صوتها : طيب
ام بشار اتذكرت : طيب اتصلي على سميـه ماردت عليا يمكن ترد قوليلها فين بشار
هديل قللللبها يوجعها
بس جآبت سيره رووآن ... وكمآن مو عارفين فين بشـآر
شدت على مقبض الباب وتحس دا الشي اللي ساندها ..قالت بصعوبـه
بصعوبـه وعينها تنطططق بالألم ..صوت مهزوز يعبر عن وحدتها : روآن راحت .. راحت مع امها
خانتها دموعها
ضعيفه كالعاده
ام بشـآر دايما تتوتر قدآمها
ضاع منها الكلام
شكلها بريئئئئ شكلها يقطــع القلب
مدت يدها ام بشـآر ومررتها على ذراع هديـل : لاتزعلي نفسك
لاتزعلي نفسـك !!!!
كيف الكلام سهـــل
دي كل شي بحياتها وراحت من غير اي كلمه وتقولها لاتزعلي نفسك
محد حيفهمها محد حيعرف شعور ماعندك اهل
ايش اللذل اللي وصلتلو قاعده تبكي قدام الحرمه اللي هانتها
مانسيــت طبـعا
رفعت يدها بكل كبريـآء
ومسحت دموعها حركت راسها وكأنه تأيدها كلامها
قالت بصوت متقطـع : ادخـ لي
ام بشـآر اشرت للسواق اللي كآن واقف عند المصعد يجي
وجا لعندهم وشـآيل كيس فيه كرتوون كبيـر ..
واخدتـو منـو
دخلت وحطت الكيس عند الباب
اتوجهه للكنب .. وهددديل تموت وتسئلها ايش سار مع بشاار
تبا تتصل بس مو قادره تتحرك
صمممت فضيـع بينهم
لين ماأم بشـآر اتكلمت : معليش على كلامي اخر مرا
هديل عينها عليها ولا عللقت
ام بشار باارتباك وهيا مكسسوره من كل شي سرلها : خوفت على ولدي لأني ماكنت اعرفك بس انا واثقه فيه
ومآزالت ماتعلق وتحرك راسـها وكأنه اتقبلت كلامها
تحس الألم بصدددرها كلو منتشر
ورجع الصمت ام بشار ندمت انها دخلت
رفعت جوالها وتتصل على بشار
الا هديل قالت : جواله مو معاه
ام بشار طالعت فيها ورجعت قفلت
هديل بصعوبه قالت ومن غير ماتطالع فيها : ايش سار
ام بشار بصوت هادي تهرج : خرج قلي يبا يقعد لوحده
دي الجملللللللللله حرررقت هدددديل
حتى هوآ مادور عليها حتى هوا ف حزنه مايحتاجها اجل متى يباها ..!
صدرها يطـلع وينززل بهدوووء
بس الهوى اللي يدخل يقطططعها
يخنقها
ام بشار : لو اتاخر اكتر من ساعتين حتصل على عمو يتصرف
هديل سمعتها : طيب

ومــرت السـآعتيـن وهديل كابته كل شي وكل مالو يزيـد جوتها وتحس انها حتنفجر ..
ام بشـآر مخليه السواق تحت يستناه ولدحين ماتصل
وبدأ التوتــر ..
وقفــت وهيا رايحه وجآيـه
تبا تتصل على جميل بس حزنانـه وضعه ماحيكون احسن من بشار ..
كلهم منهارين تزيـد همه ليــش
ندمت انها خلتو يروح
بدأ التناقض بدأ الهووس
بدأت رجولها تتنافض لما حست انها سوت شي مجنننون والمفروض ماتسيبو
نزلت دموعها وعينها على شاشه الجوآل اتصلت باستسلام على زوجه جميـل ولما ماردت بكيت : اااه انا ايش سوويت
وترررررررررت هددديل
جلست على الكنبه ومسكت راسـها : يااارب احفظلي ولدددي
هديل دموعها مغرقه عينها ...كلام ام بشار يفجــع
وحده دوبها ضاعت منها بنتها بطريقه مجنونه خلاااص سارت تجيها الف فكككره
وبعد ايششش بعد ماخلتو بنفسها يرووح
هديل باارتباك : حيجي ان شاللله
ام بشار زاد بكـآها
وهديل وانفاسها بتزيــد
ماااتحب دي المواقف
الانتظااار
تخلييي كل شي مجنون يجي براااسك
رجففه جسم ام بشـآر مخووفه هددديل
قامت من مكآنها : انا حروح اشوفـه يمكن يكون قريب من هنآ
اشرت براسـها : اتصلي عليا انا حستنا في السياره
هديل : لا خليكي هنآ
مشيت بخطوات مهزوزه بتتتشرد من الافكار المجنوونه اللي بتجي براسها
شافت قاروره مويـآ اخدتها ورجعت لأم بشار ادتها
مع انها مو احسن منها
بس دي وحده كبيره في السن مهما كآن .. : خدي
ام بشار رفعت عينها وطالعت فيها بالقوه مدت يدها واخدت القاروره
شفايفها ججججافه من كتر الفججعه
هديل بصوت مهزوز : لاتخـآفي ان شالله مافيـه شي
ام بشار : ان شالله ..ان شالله
هديل بس دارت جسمها ومن قبل لاتخرج دموعها نززلت
من اوووووووول بتككككدب
بتحاول تخرج خايفه تطلع شهقتها غصبا عنها
فتحت الباب
واول ماقفلت الباب سارت تمشي بالممر وتبببكي ومو قادره تمسك نفسها
مدت يدها وضغطت على المصعد
تمسح دموعها تبا تكبت شهقاتها بس مو قادره
خلاص وصلـو لمرحله مايهمهم نظرات النـآس نزلت وخرجت قدام الكل
والكل بيطـآلع فيها بس كممملت مشي وقفـت على الرصيـف ومو عارفه فين تروح
فين بشاار ممكن يكون فيــه
قالت دي الجملـه وحست خلاص حتنهاااار
جلست على الرصيــف ومسكت راسـها
" حرررام عليييك حرااام عليك يابشااار "
جسسسمها مو شايلها مع الفجعه اللي فيها
مع التقـــل تتقبل فجعة روآآآن ولا بشار اللي مختفـي والكل يعرف جنآنه
مرت خمسـه دقايق ودموعها تنزل وهيا ماسكه راسـها
خرجججت بس عشان تشـرد من ام بشار
ماتعرف فين ممكن يكون
: آآآآه ياااربي
خللت يدها بشعرها وشدت على راسها باألم وبدأت تخف يدها لما تستوعب كلام بشـآر
رفعت راسـها ووسعت عينها
دارت راسها يمين ويسـآربعدها وقفت بااستيعاب
مررت يدها بجيبها ماعندها غير جوالها ...انتبهت للسواق .. ماستوعبت انو جا مع ام بشـآر
تحسبو من اول هنآ وبشار قلهم متى ماتحتاجوه كلموه ...
اشرتلـو وركبت السيـآره وقالتلو يحرك على المكآن
نــص سـآعه بزبط عشان توصـل .. نزلت وهيـآ تدعي
تحس لو مالقتـو هنآ حتنهار خلاااص ماعندها قووه تدور عليه بمكآن تآني ...
مشيــت لين ماوصلـت للمرسـى ..
ورآحت لتجمــع اليخوت وبتدور على اليخت اللي دايما بشـآر يروحـه
ترفع يدها وتمسح دموعها عشان تشوف بوضوح ..
تطالع يمين ويســآر انتبهت لليخــت واتوجهت بسرـعه بااتجاهه
وهنــآآ خاااب املها لما مالقتــو ..وقفت مكآآنها
وعلى قوة الهوى وبرودتـه بس مو حـآسـه الا بالألم والحراره ف جسمها كلو ..
اتوجهت للسيـآره ركبت والسواق مستني كلمه منها ..
مو عارفه ايش تقــوله
حتى دموعها مو راضيه تنزل خلاص
عقدت حوآجبها
لو روآن بتشرد دايما تشرد لأكتر مكآن يوجعها
اكتر مكآن لها ذكرى فيه تحرقها ليش ماتدري
طالعت في السواق وقالتله يروح لبيت اهل بشـآر
يمكن زي روآن
يمكن رآح لبيتهم ..
دق جوآلها وردت على ام بشآر وقالتلها لسى مو فيه ..
قفلت وهيا متأمله وبنفس الوقت خايفه تتحطــم
وصلها لعند البيــت مدت يدها للبوابه ونزلت دموعها لما انفتح الباب وواضح انو فيه احد جوآ ..
مجنون هوآ واختــه دا اللي عرفتــه ... مجانين وتعشقـــهم ..
دخلت خطوتيـن ووقفـت لما شافتـه جالس على الدرج
على الدرجه نفسها اللي كآنت واقفه فيـها حور وطالعت فيه بديك النظره اللي حارقتتـه
كآن مســرح ... شكلو وآآآضح قد ايش منهار
مشيت بخطوات مهزوزه رفع راسـه وشافـها طلعت التلات درجـآت وجلست جمبـه
تبكي بدون صووت قالت بصوت مهزوز : حبيبي ايش تسووي هنآ
مارد عليها
مدت يدها ومسكت يدو : حبيبي
قال بصوت مهزوز وانفآسه السريعه تخليه مايكمل : اخر مرا.. شوفت حور كآنت واقفه هنآ ..طالعت ..
طالعت فيا ..بنظره قتلتني ... اليوم ..ابويا طالع ..فيا بنفس النظره

دمووع حـآره تنزل على خده وتتخلل في ذقنـه
رجآآآل لكن اندمممر
سحب يده وهوا يبا يشرد منها كمـآن
لما ينخنق يبا يبعد عن الكل
بس وقــف بس نزل درجتين وهيا وقفت نادتـه
طالع فيها وهديل بضعف هرجت : حبيبي لاتروح تبا تبكي تبا تشتكي تعلي ... _ مدت يدها _ الله يخليك لاتروح
ماقدر يقول لا لنبرة صوتها دي حتى لو على حساب راحتـه
قدم خطوتيـن وهيا نزلت وحضنتـو
بككككي من قلبــه ..حضنها وحست نفسها ضاعت بحضنـه
شهقــآت متتآليـه تعبر عن وجع قلبــه
هديل : ليش ماكلمتني ..ليش ماتصلت عليا وقلتلي اكون معآك
بشا ولابعد عن حضنها ..ولا حتى رد عليـها
هيا اللي بعدت تمرر يدها الصغيره على خده وتمسح دموعه : بشااار لاتحرقلي قلبي فيك
: ماجيتك عشان مابى احرق قلبـك مابى اقولك ندمآن لأني سجنت ابويا وانتي دا اللي تتمنيـه
لحظظظظظظظظظظظه صمممت
عينها بعيـنه
بعد استيعااب
رفعت اياديها الاتنين وحوطتها حول رقبتـه وحضنتـه قالت بتعب واضح بصوتها : مافي شي يحرقلي قلبي غير اني اشوفك تبكي آتنآزل عن كل شي لو دا الشي حيرضيــك
حط يدو على ظهرها وغمض عينه : هديل
: ها حبيبي
اتكلم بصوت متقطع صوت : انـا .قصدي ..لو يوم... لو يوم زعلتك ...استحمليني.. بغلاة سميه عندك استحمليني
بكككيت من كلامـــه وبعز اللي فيه برضو يخاف انها تسيبــه
سيره سميـه خلتها تبكي زيااااده محرووق قلبها انها سابتها من غير اي كلمـه
سابتها وهيا تعرف انو ماعندها احد غيرهاا
حضنتو زيـآده : مافي اغلى منك حبيبي
خلتـو شويـآ ف حضنها يهدى ..
وبعدت عنــو لما اتذكرت امـه : خليني اطمن مامتك
خرجت جوآلها وكآن حيبعد الا مسـكت يده تتكلم مع امـه وهيا تطآلع فيـه
قالتلها دحيـن جايين بس مادتها تفاصيـل تآنيـه ...اول ماقفلـت : ايش بك
اشر براسـه بالنفي وهيا تطـآلع بوجهه المصفـر باأنفـآسه المتسارعه وكأنو كآن يجري : انتا ماروحت المستشفى
بشار عقد حوآجبه : إلا
ماعرفت ايش تســوي .. بس مسكت يدو وودتــو للسيـاره ركــب قدآم جمب السواق وهيا ورآ
سند جسمـه على الكرسي وطول الطريـق عينها عليـه ..
يخوفها لما يتنفـس كدا
ماتدري متى حيجي اليوم اللي يرتآح فيـه
متى حيكون طبيعي وصلـو وسحبت جسمها للنــص حركت يدها على كتفـو : بشاار
رفع راسـه بعدر سرحآآآن
وبيستوعب المكآن فتحت الباب ونزلت وهوا نـزل
مسك يدها واتوجــه للمصـعد سند جسمو على المرآيـآت
بس وقف المصعـد قالتلو امك عندي
اتوجهه لعندها اول مافتحت الباب حضنتتـه وبكيييت : حراااام عليييك كنت بتوقفلي قلبي
بشار : انا اسـف
يقتتتتلها يقتتتلها لما يتكلم بطريقه ماكآن يتكلم فيها زمآن ..
: تعال حبيبي
دخلتــو وجلس على الكنبـه
شكككله مبهدددل ملامحــه شعررره
نظره عينـه ..: لساتك تعبـآن
اشر براسـه بالنفي وانفاسه فاضحتــه
امه دموعها نزلت باارهااق : حبيبي الدكتور قال لازم تهتم بصحتك _ طالعت بهديل اللي واقفه عند الباب _ الله يسعدك جيبلي الكيس
ورجعت تكلم بشار : مايسير تهمل نفسك عشــآني ماعندي غيرك
هديل تسممع كلامها ...وامس كلام ام روآآن
وعرفت انو امـهآ الانسـآنه الوحيده اللي مايطلق عليها ام
حطت الكيـس الكبيــر .. وامه سحبتـه وبشار مو فاهم الهرجـه
خرجت جهـآز الاكسجين وطلبت من هديل مويـآ صحه
بشار : اممممي مو منجدكك
ولا كأنه يكلمــها شبكت الجهـآز بالكهربـآ ماارضي في البدايه بس بدموعهـآ وترجيهـآ استسلم ..
كآن محتــآجه مرررا يرتـآح اول مايحطـه بس شي يخنننقه لما يحس نفسـه ضعيــف
خلتـو ينسدح على فخذها وانفــآسه كل مالها تهدأ ليـــن مانـآم
وهديـل جالسه في اخر الغرفـه على طاوله الطعـآم الصغيـره ترفع عينها وتطـآلع فيهم وترخيها

امـه في عآلم تآني عآلم ألمها على موت بنتها كلام بشـآر يدور ف راسها
ألمها على ولدهـآ اللي عايش بضمير يأنبه وماتدري متى حيرتآح
ألمها على داك اللي بسببه ضيــع اطفـآلها لكن برضو ماتبآه يموت بديك الطريقـه ..
اتنهدت من قلبـها ..بتمرر يدها على شعره شافتـه نآيم
رفعت عينها على هديل ..اشرتلها بهدوء
وهديـل جآت لعندها ..طلبت منهـآ مخده
وهديل دخلت الغرفـه وجابتلها حطتها تحت راس بشـآر وسحبت جسمها بهدوء ..
ام بشـآر وقفـت وهديل دوبها ماشيـه الا وقفت لما حست بيدها
دارت جسمها وهمست : ايوا .؟
ام بشـآر قربت منها وحضنتها قالت بكل امتنآن : شكرا
راخيـه اياديها الاتنين ..مصنمه ف مكآنها
لو تدري كميـه الوجع اللي بقلب دي البنت ماكآن حضنتها
لأنه الحصن بيزيد وجعها وبـس
بيخليها تقـآرن كل شي باأمها
بيخليها تتذكر الحضن اللي تحتآجه " روآن "
والإتنين مو فيـه
ام بشـآر بعدت عنها وهرجت بهمس دوبها تستوعب انه قاعدين عند هديــل : معليش حنطفشك
هديل رفعت اكتـآفها قالت وشكلها وحده تبا تبكي بس ماسكه نفسها : البيت بيتكم
سحبت نفسها وجملتـها مو معنآهآ عادي الله يحيكم
لا بجججد هيا الدخيــله هيا اللي حاسه نفسها جالسه ف مكآن المفروض ماتقعد فيـه
دخلت للغرفـه بعد مآطالعت في بشـآر لاشعوريـآ
قفلت على نفسها وضاع جسمها في السرير الكبيــر
ضااع فيـه وهيا تتمنى يضيع كل شي يوجعها وترتتتتاح من دي الحيــــآه ...


نغس احسـآس الشخص اللي على الكنبـه كل مايحس برآحه بصدره المرهــق من التنفـس
كل مايحس انو بيدخل في النــوم
يتمنى انو يصحى وكل شي يكون حلــم ... لما استوعب انها امنيـه صعبـه
اتمنى انو مايصحـى وخـلاص .. وميل رآسـه لليسـآر وغمض عينـه وهنـآ نآم بدون مايحس بشي حوليـه



امـآآ " سميــه الرآيــد "
أنـآنيه اللي سوتــو ..؟
ماهمهـآ ..
لما توصـل لدي المرحله من الألـم
وقتها حتشرد من الكل
كلهم كلهم حيسيبوها
كلهم حينشغلو عنــها
هديـل حياتها مع بشـآر
تآمر اللي مو عارفه ايش وضعه بحياتها
خلااااص وصلت لمرحللله خايفه من كل شخص تحبـو
سابت الكــل .. ورآحت للإنسـآنه اللي المفروض مستحيل تسيبها ف يوم
لأنه زي مايقولو النـآس " الأم غيــر "
تبا تصدق النـآس
تبا تروح للجنـه اللي يقولو عنهـآ
بس رايحتهــآ بعد ايــش ؟
بعد ماحست فيه مكآن خلاص للسعاده
بعد ماحُكم جآسم كسسسر اخر جززء كآن مخليها عايشه
مرت السـآعات وهما بالطريـق
وهيا لاتبكي ولا فيه اي تعبيـر فيها غير جسمها المايل على الباب وعيونها اللي ترمش بشكل بططيئ
وصلـو للطرقـآت الغير مستويـه ..
امها دارت راسـها وبتحاول تكلمها وقلبها يوجعها عليها : قربنا خلاص
فرحانه بنتها معاها بس مو فرحانه بالطريقه اللي جات فيـها
وبدأت تزيـد حركه السيـآره بسبب الاحجاار
لين ماوقفـت قدآم البيت ..
بيـوت قريبه من بعض بسيطــه قريب من حارتهم شكلها
امها جآت فكتلها الباب وهيا نزلت ..دخلت بنتها على طول لما شافت اخوانها جـآيين
نفسيتها ماتستحمل تعرفها على أحد
دخلتها للصـآله وبعدها لغرفـه نومها
جلستها على السرير اللي طلع منـو صوت مزعـج ..
امها واقفه قبالـها : جيعانه .؟
روآن حركت راسهابالنفي
امها : طيب تبي تنآمي
روآن : ايوا
قومتها غيرت فرشه السرير وفتحت المكيـف
وخلتها تنسدح
مافيها نوم تبا تشرد من كل شي .. غطتها باللحاف وخرجت
لمحمد واخوانها اللي سلمو عليها ومبتسمين من قلبهم وهيا همستلهم : وطو اصواتكم
ابراهيـم : ايش فيــه نبا نشوفها
دلال : خلوها ترتاح
عبدالله : واحنـآ نبا نذبـح قلنا بدي المنآسبه
دلال ابتسمت باانكسار : خلونا نرتاح كم يوم وبعدها ننبسط اما دحين ماليا نفس اشوف احد وبنتي كدا
ابراهيـم قرب وباس اختـه على راسـه : الله يفرح قلببك ويديكي على قد صبـرك
دلال مسكت بالقوه نفسها ماتبكي لو يدرو بنتها ايش قالت عنها
عارفه انها جاتها عشانها خايفه مو عشان تباها اشرت براسها : اممين ..جاسم انحكم عليه بالاعدام
ابراهيم وعبدالله كأنو احد اداهم كــف على وجههم
محمد دخل الشنط وهوا سامعها وقال : يستتتاهل الكلب
دلال على طول طالعت فيـه : محممد قلتلك دي التعليقات ماباها
ابراهيـم : ايش مسسوي دا بحياته
دلال : مدري ..بس سميه نفسيتها تعبانه من يوم ماعرفت
عبدالله مو عارف ايش الهرجه وليش نفسيتها تعبانه بعد اللي سواه فيها بس ماعلق : متى ماتبينا كلميـنا حقول للبنآت مايجوكي
دلال : ايوا الله يخليك .. سلملي عليهم
عبدالله وابراهيـم انسحبـو مالحقو ينبسطو بالخبــر بس شكل دلال مايدل على خيـر
وبعد مآكآن الكل بيتجهز عشان يجيها فجأه كنسلـو الرجال عليـهم
اما محمـد جالس على الكنبه باارهاق من الطريق : انا حروح لفاطمـه
دلال : طيب
محمد : ممكن تجي
دلال : اللي يسلمك محمد لاتخليها تجيني
محمد : تبا تباركلك
دلال : تباركلي على ايش مرا محسسني انها قلبها عليا
محمد قام بتعب : اصطفلي منك ليـها
دلال : اديها خبر يامحمد اننا تعبانين لو جات ترا ماحفكلها الباب
محمد رفع حآجبه : انتي ايش بك سايره تستقوي عليا
دلال : مابستقوي بس حتجي وحتقولي ابا اشوفها وانتا عارف اسلوبها وكأنه البيت بيتها
محمد : طيب خليها تشوفها و
دلال قاطعته : محمممد امسك مررتك وفكني منها مو ناقصتها
محمد : شووفي انا مقدر وضعك النفسي حسيبك تهجدي اليوم ولبكرا يسير خير
فتـح الباب وخرج ولأول مرا يخــرج ويكون رايح لزوجتـه التآنيه
وماتهتــم وتنحرق .. ماتروح تراضيه عشان لاتكون النكديه بعينـه
فيه انسانه شاغله بـآلها
رجعت فكت الباب ودخلت وروان مفتحـه عينها ..جلست على طرف السرير : ماتبي تتكلمي ؟
روآن ولا حركـه منها
دلال استنت واستنت لما ماجا شي من روآن سلمت على راسـها وقآمت اخدت ملابس من الدولاب ودخلت تستحمى
خرجت صلت ركعتيـن .. ورجعت للغرفـه وروآن زي ماهيـآ جلست على الطرف التآني من السرير
اخدت قرآنها وسـآرت تقرأ بصوت رآخي ..بصوت يوصل لروآن
للَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِرُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ
الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ
الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ

تسمـع لصوت امهـآ اللي فيه خشووع
وكررت آيـه " الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"
وروآن دموعهـآ نزلت بضعف ..
مديتها ظهرها ودموعها تننزل بصمــت ...
سابت الكل ورآحت دا انكسـآر لها قبـل لايكون لهم ..
خايفه من المستقبـل فابعدت عنهم ..
غمضت عينها لما حست بيد دلال تمر على شعرها
بتسوي نفسها نايمه حتى لو دموعها تنزل
دلال مو شايفه وجهها بس حاسه انها بتبكي ..
قفلت القرآن ومدت جسمها على السرير وحطت يدها على شعر بنتـها وتحركـه بهدووء
وبتقرأ ايه الكرسـي وتحصنها قبـل لاتنآم ...
ماتبى تفك عينها
ماتبى تحس بقربـها
هديل الوحيده اللي كآنت تخليها تنآم جمبـها
رفعت اللحاف وهيا تغطي يد روآن المكشوفـه
وهرجت بهدووء : عارفه انك ماجيتي عشآني بس يكفيني انك جيتي ..وعارفه انك خايفه مني بس حتلقيني دايما وقت ماتحتآجيني ..انتي بنتي اللي مارزقني ربي غيرها لما قلتلك روحي وربي قلتها وانا ماقصدها قلتها لأني حسبتك حترجعي وانصدمت انك مشيتي _ سلمت على راس بنتها وهيا نفسها تحضنها نفسسها تشم شعرهاا تدخلها وسط قلبها _ تصبحي على خير

روآن راااااسها تقيــل ... كل شي فيها يوجعــها .. كلام دلال مريـح عارفه دا الشي بس كل شي يجرحها
سارت نسمه الهوى ممكن تأثر فيـها ..


طفوله ملوثه بالواقـع
صحيت على نغمـة جوالها مدت يدها بكسـل وهيا تدور عليـه سحبتـو لتحت اللحآف وطالعت بالشاشه وبعدت
اللحاف عن وجهها تحس انصدممت قلبها طــآح
جلست وسندت جسمها على المخدآت وقلبها يدق بسـرعه
ابتسمت ابتسامه توجــع القلب رفعت الجوال على اذنها وقالت وهيا مشتتاقه للكلمه : هلا ماما
قالتها ورخت راسها وبتلعب باللحاف ..يدها تتنافض وكأنها بتكلم انسـآنه محرمه تكلمها ..
: صحيتك ؟!
ترف : لا دوبي صحيت
: كيفك وكيف سآمي وبراء
بعدت الجوال عن اذنها وهيا تاخد نفسها بصوت مسموع
رجعت الجوال واتكلمت بصوت هادي : تمام الحمدالله وانتو كيفكم
: الحمدالله كويسين انتي وليث ماتبوني اشوف بزورتكم ولا كيف
ترف ابتسمت غصبا عنها : ان شالله حخليه يجي
: حتجي اليوم
ترف ارتبكت كدا ماتدري اكيييد تبا تجي لو بيدها ماخرجت امس كمان : مدري يعني اذا انتو فاضين م
امها قاطعتها : ايش الكلام دا جالسين في البيت ايش عندنا جيبي سامي وتعالي
ترف مررت يدها على رقبتها بتوتر : طيب حشوف سآمي اذا ماعندو اختبار حخليه يجي
امها : حتى لو عنده يجي يذاكر هنآ محنا اغراب
ترف نفسها تقووولها كل النآآآآس مو اغراب الا إنتتتتتو
لسى قلللبي مو متعوود لسسساتي احس اني بحلــم
من جوتها صااافيه..؟
كدااابه
بس محتتاااجتهم
حتنسسى ..؟
مستحيل لو بعد الف سنه
بس محتآآجتهم
اضعف شي لما تتقبلي الألم والجرح والوجــع وكأنه ماسار شي
لأنك محتــآجه لحضنهم وكلامهم
وسايبه الايام كفيله باأنها تجبر قلبها...
قفلـت من امهآ دارت راسـها وانفجعت لما شافت احد تحت اللحآف
مدت يدها وشالــته الا سامي نآيم بللبس المدرسـه
نايم وحاتط السمآعات ومقاطع اليوتيوب تنفتح ورا بعض
طالعت في الساعه بعدم استيعاب 11 ...!!!
في الصباح قفلت وراه الباب متى رجع وكيف رجع قبل نهايه الدوآم!!


قبلـها باأربـع سـآعات واقفه ترف عند باب الشقه وشعرها مخبص
ولابسه الروب القطني القصير وضامتـه على جسمها
عيونها شبه مفتوحه : انتبه على نفسك
قرب سآمي وسلم عليها : طيب
قفلت الباب ودخلت بخطوآت مهزوزه مو شايفه طريقـها من كتر النوم
رمت الرووب واترمت على سريرها ونآمت بالاجواء البااارده
سآمي نزل من الدرج مشي في الحارره وهوا مسرح
مافي شي معين بيفكر فيه
لين ماحس احد لمس كتفو دار جسمـه
بس مالقى احد قـريب منـه
يمشي ولسى بيطـآلع ورجع دار راسـه
مسك حبـآل شنطتو اللي على كتفـو ودخل البقـآله
اخدلو كولا وراح بيحاسب واحد قدآمه
مستنيـه يخلص الا حس باأنفآس على رقبتـه من ورا
أتوقع احد لاصق ورااه
بس برضو اتوتر .. يبا يديـر راسـه بس بنفس الوقت مايبى
جسممه اتقشعر لما زاد الهووى اللي يضرب في رقبته
ميل راسه باانزعاج على اليمين
وهوا يسممع صوت الشهيييق والزفير بيزيــد
كأنه وسط اذنـه
بعد الرجآل اللي قدآمه وبسـرعه سامي قدم وهوا يخرج فلوسه من جيبه ويده تتنافض
ويسممع صوت التنفس بيزيــد وبيضرب في رقبتـه
وفجأه اختفى صوت التنفس وقال بطريقه سريعه: ساااامي
دااار جسمــه بسـرعه ورجع على ورا لما مالقى احد
خبطط بالكاونتر اللي عليه علب الحلويـآت وطآح بعضها في الارض

يتنننفس ورا بعععض بطريقه تفجـع
الكل ساب اللي بيده وهمآ بيطالعو في سـآمي
رجع دار جسمه ساب الكولا وخرج بخطووات سريـعه من المكآن ..
يبـآ يرجع البيت
يبا امــه
صووت قآآسم
قاااسم يبـآه
وبدأ يسمع مرا تآنيه
: سااامي ..ساااامي .... ساااااامي
وهوا يمشي واي احد قدآمه يخبببط فيـه
مو شاايف شي ماشي بمساار واحد وبس
ورجـع دخل العمـآره طلع الدرجآت الاولى ودار بيطلع الدور اللي بعده
وقف من التعب وقف وهوا بيحاول ياخد انفـآسه
وسمع احد يطــلع ف الدور الاول
ورجع طللع بسـرعه شال البساط اللي عند الباب واخد المفتآح
اللي تحته
وبعدها فتح
دخل وقفل ورا الباب حط جسمو على الباب وبيطآلع حولينه باارتبآك وخوف
وجهه معععرق مع الفجعه
يحس قلبه حيووقف ..
دار جسمـه وطالع في العيـن حق البآب ..
وشاف جارهم بيطـلع ..
دخل بخطوآت تقيـله جلس على الكنبه ..حس باألم ف راسـه
مو عارف ايش بيسسير معاه
مو مجنون شعور الهوى اللي يجي على رقبتـه كآن حاسس فيه
نزل يده وهوا يشيل الجزمه من رجلو
دمموعه بعينه خايف يخرج برا البيت
مايبى يدآوم مشتت ومو بعقلـو .. كآن بينآم ف غرفته بس ماقدر
راح انسدح جمب تـرف
مخرج راسـه وعينه تترقب يسمع قطرات المويآ اللي بتنقط على المكيف ..
بيسمـع صوت العصافير اللي ع طـآقه
صوت عقاارب السـآعه المعلقه على الجدار
توووووتر
تفااصيل مخليه عدسـه عينه كل شويا تتحرك لمكآن
قام من مكآنه اخد جوآله وسماعاتـه وفتح مسرحيـه
انسدح على السرير وكدا ممكن ينآم
ومركز مرركز لين مانآم ..


حــآليا .. ترف تطـآلع فيه مستغربـه
ملاحظته سار ينآم بدي الطريقه مدت يدها بتآخد السماعات
ويدها لامست رقبتـه بالغلط
شههههق ورفع جسمـه بسـرعه
فجعها معآآه قالت بخوف : بسسسم الله ااايش بك
كآنت بتمد يدها
الا سحب جسمه وهوا يطـآلع فيها ومايباها تمسكه
عارف انها امـه بس مو مستوعب ايش سااار
صدره يطـلع وينززل وكأنه ماكآن نايم
ترف بخوف : سامي ايش بك معلليش ماكان قصدي اصحيت
ولااتحرك ولانزلت عينه من عليها مدت يدها لذراعه المشدوده : تعاال حبيبي
وانسحححب لحضنها على طوول
ماتبى تسئلو ايش رجعك بددري
ماتبى تعرف ايش سار
تبااه يهدى وبــس ..تمرر يدها على شعره
وهوا كل مالو يهدى تطالع باانعكآسه بالمرايه
مو نآيم
باله مو معآه
باين انو بيفكر ومسـرح
هنآ ماقدرت تسكت لما طول على نفس الحآله
كآنت بترفع راسه من على صدرها عشان تكلمه
بس شد على جسمه ومارضي يبعد
عمرها ماحست حركآته طفوليـه الا دي الفتره
قالت بخوف : سامي كلمني قولي ايش بك
تبرريه المعتآد : ابا انآم
: حتكدب عليا
انتبه لإنعكآسه بالمرايه وانها شايفته غمض عينه : فيا نوم
مو فااااااهمتتتته
مو عااارفه باايش يفككر
صممممممممت مو طبيعي
وفجااااه بصوت مرا عااالي
دددق جوآلها
وهوا شهق وشد على بلوزتها
رعبببها
مووووتها
هيا انفجعععت من فجعته
حيووقف قلبها بحركآته
مدت يدها لجوالها وبدن ماتشوف مين بيتصل صمتته ..
: سااامي قوم كلممني
: اباا نام
ترف بعدته عنها بقوه : ساااامي لاتقهررني من ايش خاايف كلمني من متى تخبي عليا
جلس بااستقامه وهوا يطـآلع فيها : مني خايف
ترف : كيف منتا خايف انتا شايف وجهك اساسا مو المفروض تكون بالمدرسه ؟
سامي : تعبت ورجعت
ترف : وامس ماروحت قلتلي تعبان _ قالت بعدم استيعاب وبصوت هادي _ حبيبي من متى انتا تشرد من المدرسه ....انتا زعلان مني ؟
سامي حرك راسه بالنفي : لا قلتلك انا غلطت واسف
ترف : ماباك تتأسف ابا اعرف ايش بك
سامي سكت وبعدها قال : ليش امس خرجتي وسبتيني
ترف رمشت بهدوء من السؤال الغريب فجأه : انتا كنت نايم
سامي : روحتيلهم ؟
تطالع فيه ونفسها تفهمه
لو قالت ايوا حيزعل
طيب لو قالت لا حتضطر تكدب وتألفله مكآن
لحظه صمممت وبعدها بلعت ريقها : روحت لماما
قالتها وجسمها اتقشعر من الكلمه
ماتعود على دي الكلمه يسمعها
بس قال بنفس هدوئها : ليش ماتبيني معاهم ؟
وسعت عينها وبرده فعل سريعه : لا والله اباك بس انتا مو حاببهم مابى اجبرك على شي
سامي : خالي تآمر كآن يقولي زمآن انو ماينفع نشوفها ليش دحين سار ينفع !
ترف مايكمل يومها من غير شي يفجعها
صاحيه هيا وياه على مشاكل مع انهم بيهرجو بكل هدوء : لأنو هيا كآنت مريضه وماتتذكر احد ..حتى خالتك لمى مو بس انا ..ودحين شوفها سارت كويسا وامس خرجت من المستشفى ورحت شوفتها
كلام مقننننع بنسبه لطفــل
قلب ترف يدق بسـرعه وتتمنى ولدها يفهم
حرك راسه باايجآب
مررت لسانها على شفايفها : قولي دحين ايش بك
سآمي : قلتلك تعبان
ترف مدت يدها على جبينه ورفعت شعره للي نازل وهيا تحس حرارته : ايش اللي يوجعك
بعد يدها : مو مسخن
ترف : طيب ايش بك
سآمي بتصريف : حلقي يوجعني
ترف رفعت حاجبها وحستو بيكدب بس مشيت معاه : طيب _ قالت بتردد _ ايش رايك نغير جو اليوم
سامي سند جسمه على المخدآت : فين نروح
ترف ابتسمت : تبا نكون لوحدنا .؟
سؤال جديد عليه : براء يبا يجي ؟
ترف انفجعت وجهها اتغير للونه تستحي من ولدها :لا لا انو ماما كلمتني تبا تشوفك اذا تبا نروح اذا ماتبا نخرج نتمشى بدال قعدة البيت
سآمي انسدح : لما اصحى اقولك
واداها ظهرو من غير اي كلام تآني
ترف تطالع فيه مو مستوعبه بس ماحبت تضغط عليـه ..
قامت من على السرير اخدت جوآلهاوراحت للصآله
جلست دوبـها الا شافت انوار غرفتها تنفتح وسامي يرجع ينسدح على السرير
!!!!!!!!
نزلت عينها على الجوال ولدحين هيا بذهووول من تصرفات سامي الغريبه
اللي واضح انو خآآيف
طبيعي ولا مو طبيعي مو داريه !
طالعت بجوآلها ولقت اتصآل لبراء
اتصلت عليه واتوجهت للمطبـخ وضحكت بصوت واطي لما قلها : اموووت في صبااحي ياشيخه
ترف : الروقان دا لسبب انا عارفه
براء : هههههههههه صفي النيه
ترف : من يوم مانخطبنا وانا حاسه انك واحد تآني ماتروق الا وراك مصيبه
براء : ههههههههههههههههههههههههه
ترف : اضحك اضحك والله عارفتك
براء : جات دوبها غرفه النوم وبيركبوها
ترف فجأه حاست بالمطبخ ونسيت ايش كآنت تبا : أهآ !
براء : ههههههههههههههههه ايش اهاا اصورلك هيا ؟
ترف وجهها بيحمر وسارت تقربع بالاشياء اللي قدامها : غرفه نوم ايش تصور فيها
براء : هههههههههههههه
ترف : سايره اشيل هم لما اتصل عليك
براء مازال يضحك ويبعد عن العمآل اللي ف بيته : هههههههههههه وانتي سايره تنكسفي بزياده
ترف : لا بلله ايش تباني يعني اقولك
براء بحماس : قووولي وااااااا اخخخخيرا
ترف : ههههههههههههههه لا بللله
براء : ماينفع ؟
ترف : لا طبعا مو شي محمسني اصلا
براء : والله حتى انا انام جمبك لو على الارض ماعندي مشكله
ترف انكتمت ماكان قصدها كدا .وجهها محممر فكت التلاجه وقفلتها مرتين ولساتها مو عارفه
ليش داخله المطبخ
براء : الو !
ترف بلعت ريقها وقلبها يدق بسرعه قالت بااحراج : براء ياتكون محترم ولا والله اقفل
مات ضحك : هههههههههههههههههههههههه يابت انا زوجك لو مانومت جمبك مين حينام
ترف : ساامي
براء من قلللبه ولاأول مرا يكلمها بدا الاسلوب : اااااااااااااقلللللبي وجههههككككك
ترف انفجعت : برااااء !!!
براء : ايوا انفجعي اباكي تنفجععي
ترف لساتها مصدومه : لاتهرج زي كدا
براء : شووفي انا اكتر انساااان مستحممل في الحيآه والله غيري مدااه جن
ترف : مستحمل ايش
براء رفع حاجبه : اووه تبيني اقولك
ترف تلعب بالملاحه وتكب الملح وهيا مو مستوعبـه : ايوا قولي ايش مستحمل
براء : يكفي اني مستحمل هرجه خليها بعد خليها بعد اسبوع مدري متى حتجي عندها وتخرجي من شقتك
ترف : اتخيل انها فتره خطوووبه
براء : ولللليش اتخيل .؟؟؟! انا انسااان اساسا ماعندو قدرة على التخيل ايش اسوي !!!! حس التخيل معدووم عندي
ترف ضحكت من قلبها وهوا يضغط على كل كلمه ويقولها بقهههر :ههههههه طيب يابراء يسير خير
براء : يسير خخير ايش انا مديكي مهله خمسه ايام
ترف : لا بلله
براء : وربي لاأتصل على تآمر واتفاهم معاه
ترف : ههههههههههههههه خخخخخير محد له كلمه عليا
براء : اها يعني افهم انا الوحيد اللي له كلمه
ترف مو عارفه ليش استصعبت تقول حتى انتا مالك كلمه
فجأه كلمه زووج لها احترامها ..
صرفتها بااسلوب : انا قلت يسير خير خليني دي اليومين ارتآح وبعدها افكر
براء : اووه فكككري فككري هيا خمسه ايام ولو ماجيتي ليا تصرف تآني
ترف : ههههههههه براااء لاتهرج بدا الاسلوب وتستفزني
براء : وإنتي لاتمآطلي وتستفزيني
ترف : انا مضغوطه
براء : عارف عشان كدا مديكي خمسه ايام
ترف : الله يديك العافيه صراحه
براء : الله يعافيكي ..اقول العمآل مدري ايش بيخبصو خليني اروحلهم ..وترا على العصر حروح اتغدى عند امي يعني لو اختفيت فجأه افهمي
ترف : وانا حخرج مع سآمي لسى مو عارفه فين لما يصحى حشوف فين يبا يروح
براء : طيب اديني خبر قبل لاتخرجي
ترف ابتسمت جمله جديده بس حلوه : طيب
براء : احبك
ترف سكتت نزلت عدسه على رجولها وحركتها بدلع وهيا سانده جسمها على دولاب المطبـخ : وآنآ كمآن
براااء اتجنننن على طول قال : المهله سارت تلاته ايام
ترف : ههههههههههههههههه مع نفسسسك
براء : هههههههههههههههه ارحممميني يااشيخه
ترف وجهها كل مالو يحمر زيآده : خلاص رووح
براء : راايح رايحح

وقفـللت منـو وخرجت وهيا مبتســمه .. اهلها وبراااء جايبنلها السعاده بشكل مو طبيعي
وبعد مآكآن سامي هوا الوحيد اللي يسعدها
ويحاول يرضيها
ويحاول يكون لها الرجآل اللي تحتآجه
السند
لما تتعب ماتلقى غيره
لما تتتجنن هوا يكون العآقل
وصل لمرحله تعــب
وسار هوا اللي محتآجها لكن لدحين مو فاهمه ..
راحت لغرفه نومها لقتـو نايم وحاتط السمآعات وجوالو منور
حركت راسها بضيـق ودخلت للحمآم اتوضت ومستنيه الظهر ياأذن ...
جلست على الكنبـه وجوالها جمبها
جوالها الللي مآكانت تمسكه الا عشان تتصفح وتتفرج ف السناب والانستا
دحين سااار غيـر ...
لمى " تتتتتتتتترف
تتتتتتترف "
بس شافت اسمها ابتتتتسمت ورفعت جوالها " ايوا "
لمى " يااربي مرا خايفه "
ترف اختفت ابتسامتها " ايش بك ؟! "
لمى " انا في الجامعه "
ترف مستنيتها تكمل كتآبه بس فجأه خرجت من الواتس
اتصلت عليها على طول ..
ولمى ردت : ايوا
ترف بفجعه : ايش بكك
لمى سكتت باين انها مشتته ورجعت اتكلمت : اسممعي
ترف : هااا وترتيني ايش فييه
لمى : ياااربي
تررف : لمى ايش بكك ؟!
لمى : ايوا معلليش المهم مو عارفه ايش اسوي
ترف خلاص وصلت معاها : في ايش يالمى حيوقف قلبي
لمى : انا مخطوبه لواحد مجنننون
ترف حاستها بتبكي : ايش سووالك !؟
لمى : قاعده في الحمامات من اول مو عارفه اتكلم مع مين طفشت وتعبت
ترف : يااالمى اتكلمممي ايش سوووا
لمى : شايل بسه ويلحق ورايا في الجامعه كلها والله ابا ابككي مرا خايفه
ترف سكتت وبعدها ضحكت بعدم استيعاب
بجد ماتستوعب فصلات دي البنت : ههههههههههههههه تستهبلي صح ؟
لمى وخلاص على وشك انها تبكي : اااستهبل ااايش ياترف رجولي مو شايلتني من الفجعه
ترف ضحححكت بكل صوتها في البيت : ههههههههههههههههه هوا فييين ؟!
لمى : واقف عند الحمامات ويناديني افكر اتصل على واحد من اخواني
ترف من كتر ماتضحك انقطع نفسسسها
تستتتتهبل دي !!!!!!! مو قادره تتتصدق مو قادره تستوعب انها تبا تبكي !
لا واتصــآلها حكايه تآنيه !!!!!!!
لمى : تتتتتتترف لاتتتضحكي والله حبكي
ترف حطت يدها على قلبها وخلاااص مو قادره تتحمل وقفت ضحك : ايش اللي ساار
لمى : مدري عنوو جاي فاصل عليا وربي ذلني قدام كل اللي بالجامعه تخيلي انااا انا اجري في الجامعه وتحط من فوق كرررسي ورشاش الزرع يبلبلني على بااالك حزززن الناس تطالع وهوا يجي وشايل البسسسه ويضحك تخيلي زحفت مع الفجعه وقومت بالقوه وسرت اجري وسار يجري ياترف ورايا والله مجنننون بططلت ماباااه
هيا تحككي ومو داريه انو ترف ميته ضحكك ومن قوه الضحك مافي صوووت
تسمعلها ومتخيله لمى
لين ماقالت ترف : آآآآه ياااقلبي هههههههههه
لمى : انتي بتتتضحكككي !؟؟!!؟!
ترف زادت ضحك تبا تقولها معليش بس مو قادره
الا لمى سمعت صوت عدي وقالت بصوتها : والله ياعدي لو دخلت حشتكي عليك الاداره
ترف : ههههههههههه
رجعت لمى تقول : اااايوا اييوا يهون عليا زي ماهان عليك تخلي منظري قدام النآس كدا ....._ وفجاه صرخت _ لاتتتتضحك والله حتصل على اخووواني والله ياعععععدي .... بقوووولك لاتضحكك ...عدي لاتدخل
وفجأه قفللت بوجه ترف
ترف خلاص وصلت لاأخرها من الضحك ماتدري تمسك قلبها ولا بطنننها بس كل شي سـآر يوجعها من الضحك




قبـــلها بنــص ساعه وفي الجـآمعه جآلس معاها ...
في يدها كتآبها بتذاكر ... وهوا جآلس بهدوء عكس دايما ..
يحس في حآجه بنفسه من اخر موقف
مستغرب صااحي كدا مخنووق
صورو اللي رجعها بسببها
مقاطع الفيديو
اسلوبها كيف حسها باعتـه على طول
مع إنو عاذرهااا بس ليش شايل في نفسه
ليش حاسس فيه حـآجه مخليتو مو طبيعي معاها ...
مايحب الجدالات
مايحب النقااش
مايبى يفتح الموضوع ويقولها اللي بنفسه لأنه شي حساس بنسبه له
خلاص ماصدق انقفل الموضوع
وبيتعاملو مع بعض كأنه ماسار شي ..
هيا مع الايام حتتقبل انو داك بجد انسـآن تآني

وفجأه فزز لفجعتها لما صرخت ولصقت فيييه : اااايششش بككك
رمت كتتتابها ومسكت في ذرراعه وغطت وجهها
رجولها شبه مرفوعه عن الارض : عدددي بعد البسه _ وكل ماتقرب البسه كل ماترفع رجولها وتشد على يده بكل قوتها وتضغط على اسسسسمو بخوووف _ عدددددي
ابتتتسم
انتقاااااااام جا لعنده
حقيير
الحب عنده على كيفـه
لمعه في عينه من كميـه السعاده
ميـآآآو
البسه جات عند رجل عدي وتمسح ظهرها فيـه
ولمممى دافنه وجهها بذراعه ومغمضه عينها : الله يسسسعدك بعدددها
: طيب حبيبي
يدو التآنيه مدها ومسك البسـه وحطها عند وجهها
بس سمعت صوت البسـه فتحت عينها ودارت وشافتها قبــآلها
الكرسي مالو شي يسند الظهــر رجعت على ورا وانقلللبت في الارض
مـآكآن فيـه احد بدا المكآن
عدي وقف مفجوع
مسك البسـه باأياديه الاتنين خاف يفلتها وتجي عليها

لمى جالسه في الارض اتعوورت جا يسئلها كيـفك
الا هيا زحفت على ورا وشنطتها بحضنها : اممماانه ياعدي لا
مآكآن قصدو يفجعها بجد انفجع لما طاحت وفجأه قامت بســرعه وتجري وهوا مآآت ضحكك
ماساب طبعا البســه
جججري وراها وهوا شايلها وخرجو للتجمعـآت
والكل يطـآلع بديك البنت الهاديه اللي عمرو محد شافها تصرخ
عمرو ماجريت
عمرو مانفعلت
وبتجججري وتصرخ بكل صوتها
والصدمه بالمجنون اللي الكل عارف انو خاطبها
ويجري وراها ببسـه ويضحككك بتحشيشه المعتآد
كآنت بتدخل لأحد المبـآني وجو قروب خارجين دارت بسـرعه وراحت لمكآن ووقفـت في مكآنه لما
الجدار كآن نهايته
رافعه يدها على جبينها من الشمس وعدي مبتسم بوسـآخه ويقرب خطوه خطوه بشويش
شايفه نظررات النآس
كلهم بمعنننى كلهم يطالعو فيهم ..
رفعت صباعها الللي يرجف : عدي والله ياويلك والله اخااف
عدي : هههههههههههههههه _ بصوت واطي لما قرب وبينهم متـر _ البسه تبا بوسه حتى البسه مارحمتيها
لمى مرا ماحتستحي مرررا مستفزها حاليا : اهجججد وربي ور
وصرخت بكل صوتها وغطت وجهها لما سوا نفسه بيرمي البسه عليها : لاااااااااااا
عدي : ههههههههههههههههههههههههههه
مييــت ضحكك
نزلت يدها من على وجهها وهيا تتنافس ورا بعض : عععدي
جا يقرب منها ويقرب البسـه الا هيآ جريت من جمبـه بسرعه
والشي الوحيد اللي لقتو الحمآم دخلتو بدون تفككير وهوا جا عند الباب وبنت خرجت
وادتو ديك النظره وبعد شويـآ : لمممممى انا استناكي
لمى اول مادخلت حطت يدها على قلبها
وبيدها التآنيه نزلت الطرحه على كتفها
رعببب مو طبيعي
فوبيا عندها من البساس
ومتزوجه واحد مجننننون
مجنننون وماعاد تببباه
نظرررات النآآس ليهااا!!
كآنت تجري وتسمعهم يضحكو !!
جلست بزبـط 25 دقيقـه بالحمام ...ماتدري مع الفجعه كيف ماسكه شنطتها وبتجري فيها
خرجت جوالها واتصلت على ترف ..تبا تستنجد باأي احد من المجنون اللي مو راضي يبعد
وبنت تدخل وبنت تخرج ..
عدي برا مستنــي يحححس انو شفا غليله لو تدري انو بس حاقد حتكرهه زياده
زي علا لما انكسر سن لؤي تحس انها سامحتـه
عيله ماتدري ايش تبآ ..

البسـه تعافر بيده وخربشتو واضطر يسيبها ...
واقف عند الباب وكل شويـآ يرفع صوتــه : لمممممممموووووش
لما المكآن هدي وعرف انو مافي احد جوآ معاها فتح بيده بس مادخل
شايفه كفه وبدايه ذراعه اللي مزينه باإسورته الجلد البنيـه ..: لموووشي
لمى بعصبيـه : والله ياعدي لو دخلت حشتكي عليك الاداره
عدي : ههههههه يهون عليكي يفصلوني ويسير مافي روحك بالجامعه
لمى : اااايوا اييوا يهون عليا زي ماهان عليك تخلي منظري قدام النآس كدا
عدي : هههههههههههههههههههه
لمى صرخت : لاتتتتضحك والله حتصل على اخووواني والله ياعععععدي
عدي : ههههههههههههههههههه يااعمري انتتي
لمى بنننرفزه :بقوووولك لاتضحكك
وفتح الباب اكتـر ودخل بس نصـو
لمى بتوتر: عدي لاتدخل
عدي طالع فيها ورفع حوآجبه : ها يامزز متى خارج
لمى مو شايفه يده التآنيه : عدي لسى معاك ؟؟
عدي : تبي تشوفيها ؟
لمى : والله ياويلك والله انتا ماتتتفهم تراك مستتتفز
عدي : ههههههههههههههه اوريكي دحين مين المستفززز
سووا نفسه للمرا التانيه انو حيرمي عليها الا هيا رمممت شنطتـها بوجهها وميدالتها ضربت ف عينه

اتأألم بصووته وفجأه اختفى من قدآمها
مرررا انفجعت
حطت يدها على فمها وشويا ونزلتها " لا يممززح "
" دي حركاته البلهه عشان يمسكني ويخوفني بالبسه "
مشيت بخطوآت هاديه اخدت شنطتها التقيله من الارض
مدت يدها بتردد على الباب
" افتح ولا حيستهبل ؟؟"
قلبها شويا ويوقف مرا تخاااف من البسس
فكت على خفيف بس تحاول تشوف عدي واول مالمحته فكت الباب كلو وخرجت مفجوعه : عدددي
رافع يده على جبينه ومغطي عيونـه ودممموع بتنزل غصبا عنـه
:معللليش ماكان قصدي
عدي : مو قااادر افكها مرا
لمى دموعها بعينها حطت يدها على ذقنه وهيا ترفع راسه : اشووف
رافع اياديه على جبينه من الشمس
وحاول يفتح عينه اليمين وماقددر بس من كتر الدممموع عرفت انو بجد انجرح
مررت يدها على خده وشويا وتبكي : حبيبي معليش
عدي مع الألم ولا مركز بكلامها : نظارتي عندك
على طول فتحت شنطتها وخرجتلو نظارته الشمسيـه لبسها ورجع طلب منآديـل
طبقت المنديل على شكل مربع ودخلها تحت النظـآره
اتوجه لسيـآرته وهيا نسيت كتآبها وبتلحق وراه وجا لحد السياره فتح الباب وهيا دخلت
: خليكي هنآ فين جيـه
لمى : حجي معآك
عدي : لا بلاشي خليكي خلاص
لمى بنبره بكى : والله ماحنزل
عدي استسلم على طول وشغل السياره وبس وصلـو العيـآده
بس اخدلو موعد وهيا جالسه جمبو وماسكه دموعها لاتننزل ..
دخل بعد عشره دقايق مآكآن فيه غير مريض قبـلو
وبعد ماكشف عليه الدكتور قلو جرح في القرنيـه غطآلو عينـو اليمين ..
واسبوع ياااعدي ابعد عن الاضائـه
عدي : بعد اسبوع زواجي ؟
الدكتور : ماشالله الف مبروك مو مشكله تعال قبلها بيوم وان شالله تكون احسن
عدي : ولو لسى ؟
الدكتور : حتضطر تخلي عينك مغطى
عدي يباااااا يرقصصصص يبااا ينبسسسط حيكون بعيين !!!!
طالع في لمى وهيا وقفت على طول وخرجت من الغرفـه
وكم دقيقه وخرج وراها الا شافها واقفه وتبكي
من يوم ماتعور ماكلمها حسبتو زعلان منها
جا من وراها وهمسلها : لعيونك انزف وانا أعور ياشيخه
كآنت بتبكي وضحكت بنص بكـآها دارت جسمها عليـه وتبا تتكلم
تضحك وتمسح دموعها : يوجعك ؟
اشر على الشاش اللي على عينه ويتكلم زي الاطفال وهوا يشتكي: مرا عور
ضحكت تآني وخشمها محمر تحبه لما يتكلم كدا
واختفت ابتسامتها لما قالتلو : والله مآكآن قصدي _ ضربتو على كتفو _ كلو من هبلللك لو تبطل مزح تقيـ
وف نص كلامها حط يدو على عينه و قاااال : آآآآآآ
انفجعت وحطت يدها على فمها : ااايش فييه
وقال باألم وهوا ماسك عيننننه : لاتتتضربيني عورتيني
ضربت كتفه !!!!!
ضرررربت كتتتتفه !!!!! اشلها عينه !!!!
تطالع بعدم استيعاب !!!!
نزل يده على قلبـه : آنآ مريض بشويش عليا
لانت ملامحها ورجعت ضحكت : هههههههههههههه لا بلله
عدي : حاسس اني مني قادر اسوق
لمى : هههههههههههههههه بس ياأوووفر
وبعد ماكان ضميرها مأنبها موتها ضحك لدرجه انها مو حزنانه عليـه ...
وطول الطريـق يدلععع من اي شي يتأللم وبوسيني بوسيني عشان الجرح لاينتشر
لمى : ههههههههههههههههههههههه عنقززز هوووا ولا ايش
عدي مات ضحك من تعليقهااا ..يضحك لدرجه انو مو قادر يسووق
ونفوووس بريئـه صااافيـه نسيت لمى انها كآنت شايله بنفسها عليه
وهوا نفس الشي ...


اول مارجعت البيـت كآن احساس غريب امها استقبلتها
سلمت لمى عليها بتوتر
ريحه البيت طبيـخ مو لمى اللي ترجع ولازم تطبـخ ..
: اخوكي طالع
لمى شدت على حبل شنطتها بخوف : لا عدي جابني
امها عقدت حوآجبها : ليش مو تميم قلك حيجيكي
لمى مرا اتوترت : ايوا بس عدي اتعور في الجامعه وراح العياده اضطريت اروح معاه ولمـ
لسى تبا تبرر بصوت هادي وكلام متقطع
بس هرجه بنص كلامها : وي سلامتـه ايش بـو
لمى : اتعور ف عينه
امها : طيب كآن قولتيلو يطلع يتغدى دام جا لين هنا ايش يقول علينا دحين
لمى لحظه صمت وبعدها قالت : عادي يعني ا
امها : شوفي لو قريب قوليلو يجي
_ وسابتها ودخلت المطبـخ وهيا تتغاضى عن الصداع اللي براسها _
ولأول مرا لمى تقول لعدي تعآل ويقولها ماقدر ..: بالقوه حبيبي بوصل البيت حتى عيني التآنيه بدأت تحرقني من كتر مو مركز
وبدأ ضممير لمى يأنبها تآني وقفلت منـه ..




خرج تآمر من الوظيفـه وهوا حاسس براحه مو طبيعيه ..
وكلهم اتلمو على الغدى وبدأت امهم تسئل عن ليث وليش مختفي وابوهم ليش مابيسئل ..
وبالقوه صرفو االمواضيـع
تآمر قام من الكرسي وسحب جواله معاه
عقله مو معـآه
دخل لغرفته بكل صممت وهما بيهرجو ورجع اتصل تآني ..
مابترد
فتح يتصفح عن قضيـه جآسم الرايـد وقلبه طـآح اول ماشاف صوورها
يمرر صبـآعه على الشاشه ومو قااادر يستتتوعب
يده بدأت تتنافض
بتبكي وبيصوروها ..!
منتشره الصوره وماهمهم غير الخبر الدسم اللي مسكوه
صوره لها وهيا تغطي وجهها
صوره لها وهيا بتحاول تبعد
وجهها دمووعها نظظرتها
قتتلتتتته
كآآآن اخد كلامها بسطحيه بس بعد الصوور رجع يتصل تآني
وتالت ورابع وخامس ومابترد
وووقف ومو عارف يتصرف
حااااااااااقد على كل واااحد صورها
حاااااقد على اللحظه دي اللي مافي احد جمبها
هيا تمر بدا الموقف لوحدها!!!!!
هوا مالووو اي دوور ف حياتها
رجع رفع الجوال ويطالع في الصووره وانفاااسه بتزززيد من القهر
حس بغبنـــه يبا يبككي عشان بنت !!!
يبا يبككي لأنه من صورتها حس بكميه وحجم الموقف اللي عاشتـه
محروق انو امس ماتكلم عدل معاها
كيف كيف خلاها تقفل بكل سهوووله !!!!
رمى الجوال بعصبيه على السرير مرر يده على راسـه لين ماوصل لنهايه رقبتته
انك تكوون مقيــد
اسووء شعوور مايتحملـه تآمر
مايعرف فين عايشه فين امها فين راحت
ماحيقدر يووصلها !!!!

رجع جلس على السرير وبيحاول يتمآلك نفسه من العصبيه وجهه كلو اتغير لوونه
يحررك رجوله الإتنيننن
شعوووووور لايوووصف
انك تبا تنفجر انك تبا تووصل لشخص وماتعرف كيف ت وصله
رجع وووقف ويروح ويجي بالغرفه
لا لا ماتوصل فيه انو يروح لترف
يقولها كلمي هديل
إلا إلا تووصل
قد قالتله حتشرد من الكل
تعبببت
قد قالتله انها تعبت من الحيآه
قد قالتله انا وصلت لنهايه الطريق
جمللللللتهااا يحسها ترن باأذنه
"اللي جوتي زي البيت اللي أنحرق مهما حاولت تخلي المكآن جميل بس ماينفع خلاص انحرق كل شي فيه ..الشي الجميل يشوهه زيآده "
ويفتكر كلامها التآني لما قالت باانهيار وصوت متقطع
"احس وصلت ..لمرحله بحيآتي .. انا بالقوه ..اوقف على رجولي ..احس إني ابا اشرد من الكل "
وجملتها اللي وجعتـه بصوتها المرهق
" انا احبكم بس سرت اخاف منكم "
كلامههها يترمي في راسه واحد ورا التآآني
وكل اللي عارفه انو حيتجنن
صورتههها
صورتها
صورتتتتها
صووورتها
مخليتتو زي المجننون بالغرفــه
ياأأأألللله لوو يدددري لوو يدري انها ممكن تتعرض لموقف زي كدا
عندو استعددداد يقتتل اي واحد يرفع كميرته ويصوورها
مآجآ ف بااله انو حيسير كدا
محاكمه ترف دا اللي اتخيلو وبس ..
مر يوم عليها يوم كآآمل .!!! ايش ممكن سرلها .!!!
: تآآآآمر
بس سمع صوت امـه ماعنده استعدادا يجلس مع احد حاليا
غير ملابسـه لبس ثوبـه وخرج والكل طـآلع فيه
وجهه فاضحه عارف عشان كدا قال على طول : انا مااشي
وممشي وتميم وقف ينآديـه
بس لأول مرا مايعرف يمسك نفسـه
لأول مرا متأكد لو وقففف ممكن يضارب مع تميم على اتفه شي
فتح باب البيت ونزل ...

اتوجهه لسيارته ومو عارف لفييين يروح بيحط حرته في الاتصـآلات وبس ..

امـآ تميم وصل لعند الباب وبس شافه ينزل وقـف ومادخل ..
رجع دخل وامه على طول سئلت : ايش فيه
تميم بتصريف : صاحبه اتصل عليه لما يرجع يفهمنا
وجلس على الكنبـه ومسك جوآله
لقى رشآ كتبتله
وبعد ماكآن قلبه يفزز من الفرحه لما يشوفها تكتبله
دحين يفزز من كتتر الوجع
فتح المحادثه
رشآ " خلاص ياتميم الله يخليك "
تميم " طيب "
رشا " والله انا احبك والله بس بجد بتعب كل مابكلمك "
تميم " عارفه ايش اللي بيتعبني ..؟ إني قاعد اضحك من امس مع اهلي وكأنه مو ساير شي "
رشا " وانا بحاول ابعد عن الكل عشان لحد يسئلني ايش بك السؤال لوحده يبكيني "
تميم " كيف بيوم ولليله اتغير حالنآ !"
رشا " تميم لاعاد تتصل "
تميم يطالع في الشآشه يقرأ الجمله اكتر من مره
ماتخيل في حيآته وحده تقوله كدا
ويكون يبا يتصـل ..
مرر اصابعه بصعوبـه على الحروف واخد منـه وقت طويل عشان يكتب " طيب "
وارسلها
نزل جواله واصععععب كلممه واكتر كلللمه ماحينساها بحياته كلمه " طيب "
حط الجوال على الشاشه مايبى يشوف شي
وطالع بالتلفزيون مع امـه
وصدره يرتفع وينخفض
فووضى جوته برغم الهدوء
اعلانات ولا مسلسل مو مستوعب بس مركزز وبس
مركز والغصه خانقتـه ...



صحي من النـوم لما حس بحركـه احمد ..رفع جسمـه من على الكنبه
ويطالع في ولده
قام وغطـآه بلحآف ورجع انسـدح .. وعينه مانزلت من عليه
امـآ امل من يوم مارجعو من المستشفى وليث مو مخليها تلمس احمد
حممو وغيرله ملابسـه ونومـه
بينآم في نفس الغرفه بس على كنبـه مرا مو مريحه
حاسها انها بتلوم ليث بس صمتتته كاسرها
تطالع في ولدها تنقهر وتبا تبكي
ترجع تطـآلع في تصرفات ليث وهوا ينزل على ركبه ويلبس احمد الشراب والجزمه ويرجع يشيله
تضعـف مو عاارفه عايشه بصرااع ومو قادره تتكلم مع ليث غير في طلبات احمد ..

اتوجهت للمجلس واتصلت على امها
مو قااادره تتحمل واول ماسمعت صوت امها بكيت وفجعتها
: بسم الله امل ايش بكك
وامل تبــكي
: احمممد فيه شي ..أمممل اتكلمي
امل : لا الحمدالله
: طيب ايش بك
امل : مو قادره اتكلم مع ليث مو قادره حتى اطالع فيه
امها : سار شي بينكم ؟
امل : لا بس موضوع احمد احس هوا السبب قلبي يوجعني على ولدي لو ماأهمله لو اهتم فيه
امها قاطعتها بعد مانفجعت من تفكيرها : لو من الشيطان.. لو حتقدي كدا تتكلمي حتهدمي حياتك بنفسك . كل شي مقدر ومكتوب ياأمل لاتكفري واتعوذي من الشيطآن
امل مازالت تبكي
وامها اتكلمت بهدوء : قولي الحمدالله انو ولدك عايش قولي الحمدالله ياأمل بدال ماتسجدي سجود شكر
بتفكري باأشياء تحرق قلبك وتجبلك الهم ..
امل : غصبا عني مو قادره وربي مو قادره
امها : اتعوذي من الشيطان واوقفي مع زوجك دا ولده دا من لحمه ودممه لو إنتي دي حرقتك عليه اجل هوا كيف ..شوفي ولدك بعينك كآمل ربي ماأخد منو شي مو له دا نصيبه وانتي أرضي بنصيبك
واتكلمت مه امها لين مارتآحت
تحس شوويا فكت عنها الضيقـه ..
خرجت للصـآله ودانه ضامه رجولها وساند جسمها للركآزات
مهملينها من يوم احمد مآدخل المستشفى
ماتتكلم من يوم مارجعو ..لساتهها مفجوعه
جلست جمبها : بكرا خلاص حتداومي طيب ؟
اشرت براسها بدون تعليـق
سندت جسمها على الكنبه مالها خلف تسوي شي
لاتطبخ
ولاتنظف
ولاتتحرك من مكآنها
وبزبـط سـآعه الا شافت النور انفتح بالغرفه قامت بسـرعه
ووقفت عند الباب وليث دوبـه جالس على السرير واحمد صاحي
احمد : ابا اقوم
ليث يباه يعتمد على نفسـه خايف احمد يتحرك ومابيسوي شي
مد يدو : امسك يدي وقوم
احمد مد يدو اليمين ومسك يد ابوه
وليث وقف واحمد شد لى جسمها ووقف ..
رفع عينه ليث وطالع في امل وشتت نظره : فين تبا تروح
احمد اشر براسـه : الصاله
ليث مشي بخطوات بسيـطه وكآن حيسحب يده الا احمد شد عليها
دي حركها كآنت جممره على قلب ليث
كممل مشي وامل بعدت عن طريقهم خرجو وجلسو ودانه غيرت جلستها ..
احمد جالس على طرف الكنبه ويطالع بالصاله
جا عينو على البلاستيشن وبعدها طالع في ليث : بابا
ليث بس نقلت عينه على احمد وهوا كمل : ماحقدر اللعب بلايستيشن
صمممممممت مو طبيعي
امل واقفه وتحس في ثانيه رجولها مو شايلتهاا
نبره صووته تقتلهم
ليث تعابيره اللي ماتدل على شي وبعدها يعلق بهدوء يقتتل
مرر يده على شعر احمد وصرف الموضوع بدون عقل ماكان عنده جوآب : تبانا نخرج ؟
احمد : فين !
ليث : قولي اي مكآن تباه وانا اوديك
احمد ابتسم : اممم مددري ابا اروح امآكن كتير
ليث : طيب بس اغير ملابسي واجي اخرجك
وقام ..واتوجه لغرفتـه واحمد دار بحماس راسه على دانه : يلااا قومي اللبسي
دانه حركت راسها وهيا تبا تبكي ..
امل جات سلمت عليه : حبيبي دحين اللبسك
وراحت لغرفـه ليث دوبها بتدخل دوبها بتضغط على الباب سمعت صوت بكآه
وماقدرت تدخل
" دا ولده لو هيا بتموت مرا هوا بيموت من ضميره الف مره "
بس برضها ماقدرت تروحلـه انسحبت ودخلت غرفه ولدها تخرجلو ملابس
اخد منها عشره دقايق عشان تخرج ومايبان عليها انها بكيت .
بس وصلت لاأحمد الا ليث سحب اللي بيدها : انا حلبسو ..
احمممد الطفـل اللي مبتسم برغم كل اللي بيسير حولـه
مو فاااهم
مبسوط انو ليث بس معاه وبيهتم فيـه
وقطع التوتر صوت احمد المتحمس : باااابااا فيه مكآن مرا حلو
امل بعدت وليث جلس جمب احمد وبيغيرلو : ايش هوآ

وتسمعهم يتكلمـو .. بتحاول تكون طبيعيه بتحاول قدر الإمكآن ..
دخلت الغرفه لما جوالها دق وكآنت ام ليـث
وادت الجوال لليث وكلمها وعتاب عتــآب طول الوقت
كآن بنسبه لها الوحيد ا للي صوته ماتغير كتير
صح الهم طاغي على صوته بس النبره ماتغيرت
وبررلها وقلها بحـآلة ولده ووضعهم ووعدها لو حتى ماقدر يجي بسبب احمد حيجبلها دانه ..

في القريـه اول ماطلعت الشمس بديك المنطقـه الكل قـآم لاأعمآلهم
إالا سميـه هنآ نامت بدون ماتحس
امها نفس حالتها بس لأنها متعوده تصحى بدري بالزبط 4 ساعات وقامت
اول مافتحت عينها وشافتها نايمه بطرف السرير ابتسمت باألم
قامت وصلت الفجر وبعدها خرجت للصآله ..اخده اجازه دي الفتره من التدريس
همها بنتها وبس .
وكآنت نص ساعه ودق الباب قامت بسرعه وفكتو وابتسمت لما شافت اختها : هلا
فاطمه حضنتها : الحمدالله على السلامه
دلال : الله يسلمك
دخلت وقفلت الباب
فاطمه : والله مسكت نفسي بالقوه مااجيكي امس
دلال : لو الوضع يسمح كآن انا جيتكم وخليتكم تفرحو معايا
فاطمه اختفت ابتسامتها : ايوا عبدالله قلنا
دلال : حاولي بلله ماتخلي احد يجيني
فاطمه : رباب اول وحده تبا تجي تموت وتشوفها
دلال كشرت : حسبيه الله عليها اشوفها منها ولا من محمد
فاطمه : ف حريقه بيتك لاتدخليها
دلال : قلت لمحمد وعصب عليا
فاطمه : لاحسه عقلو ببزورته
دلال : ماهمني والله شي دحين غير بنتي ونفسيتها انا عارفه لو جآت ايش ممكن تتكلم
فاطمـه : هيا بس سمعت الخبر وسارت تقول كلام ماينقال اصلا اخوانك فيـه لو فكرت بس تقرب من بنتك شبر والله ماحيرحموها
دلال : فيهم الخير بس حتسير مشاكل مع محمد
فاطمه : ايش يعني
دلال : ماهمني ايش مايسير بيني وبينه بس مابى اخواني يدخلو ف مشاكل معاه انتي عارفه عاد حيلتهم الوظيفه اللي ععند محمد ماأظمن يقوم يطردهم
فاطمه : اخوانك رجاال يعرفو يدبرو نفسهم لو سمعو دا الكلام منك إنتي عارفه انهم حيزعلو ..
دلال ابتسمت عارفه اخوانها
عارفه قد ايش وقفو معاها والبنت دي بنسبه لهم بنتهم حتكون
لكن ماحتدخلهم في مشاكل مع محمد .. ماصدقو يستقرو وتكون عندهم وظآيف ..
فاطمه جلست ربع سـآعه وخافت سميـه تصحى ووقفت : خليني امشي
وكآنت لحظه عفويه لما مسكت دلال وقالتلها : بلله بشوفها من عند الباب
وتدخله تطالـع فيها وتطالع باأختها بفررررحه محد قادر يستوعبها
بس بعدت خطوتين فاطمه بكيـت
قلبها دلال كآن طول عمره حاسس
والكل يعتبرها مجنونه
تقولهم ححضنها في يوم
حترجعلي في يوم
والكل يسكت يستنآها تخلص هرجتها
وقفـو معاها عشان لاتقول في يوم ماوقفتو معايا
دا كآن سببهم ولا بنسبه لهم البنت ماتت من يوم ماختفت ..
حضنت اختها من فرحتها وبعدها خرجت

ورجعت دلال تجلس وابتسامه بسيطه مرسومه على وجهها
وساعتين في التنظيف وغسيل الملابس مستغربه انو سميه لدحين مالها حس ..
دخلت عليها الغرفه لقتها مسدوحه وفاتحه عينها
جات لعندها : اخيرا صحيتي
روآن طالعت فيها ورجعت نزلت عدسه عينها
دلال : قومي تعالي افطري
روآن ولاعلقت

دلال جلست على طرف السرير وحطت يدها على جسم روآن : حتقعدي مسدوحه كدا لمتى
وكآنت نظرتها وهدوئها يكسر دلال زيـآده
حاولت فيها بس مافي امل
وجوال روآن بدأ يدق مرا ومرتين وكآنت هديل صحيت تبا تسمع من روان كلمه بسيطه
امها جابتلها الجوال جمبها وماهتمت
خرجت دلال وبعدها بساعـه بدأ الجوال يدق بطريقه جنونيـه
ورا بعععض
وهدأ شويـآ
ورججع يددق تآني
روآن مدت يدها تبا تطفيه وشافت رقم تآمر
سارت تتأمل الشاشه وبس
جسمها تقيــل
من امس مو اكله شي
ترمش بهدوء وتبا تشوف متى حيوقف اتصآل ..
وكل مايوقف اتصـآل تقول " يارب يتصل "
ويرجع يتصل وماترد
وسارت دموعها تنزل على المخده
ويطفي ويرجع يتصـل وماقدرت ماترد
رفعت الجوال على اذنها بيد تتنافض
بضعععف عمرها ماوصلتـه ..


في السيـآره بس الرنآت اختفت سمع صوت تنفسها
ماستوعب بعد الجوال وشاف الثواني بتعدي عينه على الطريـق : رووآن !!
بس قال اسمها زاد بكآهآ
ماقدر يسـوق بيحاول يووقف السياره في اي مكآن .. : فينك من اممس
وكآنت شهقاته توصلها وبس
وقف سيـآرته ومسك جواله وحالته في حياته ماتخيل انو يوصلها
مو عااارف ايش يقوول يبا يشووفها وبس قال بنفس ضعفها : حبيبي لاتبكي
يسمعلها تبـكي وهوا خلاااص مخنووق وبالقوه ماسك نفسه
: روآن .. ارجعي ولا قوليلي فينك وانا اجيكي ..خليني اشوفك
روآن مسحت دموعها : مابى ارجع
تآمر : مو مشكه انا اجيكي
روآن بصوت مبحووح : مابى ..مابى اشوف احد
تآمر : ماحسيبك وانتي كدا
روآن : تآمر خلاص اللي فيا مكفيني
تآمر : تبيني اتفرج عليكي وانتي كدا
روآن : لا سيبوني لوحدي انا ماعاد ابا احد
تآمر :مو على كيفك مو بعد دا كلو تمشي وكأنه مافي شي
روآن : مامشيت بدون سبب
تآمر : تعاليلي قلتلك لما يكون فيكي شي تعاليلي
روآن هرجت بتعببب :لين متى؟ ...عارف ياتآمر اللي مخليني اشرد من الكل شي محد حيفهمو ..انا ابا جاسم _ بكيت وصوتها هادي ودموعها تنزل على المخده _ ابا جآسم انا ماعرفت غيرو من صغري .. من صغري الكل كآن يبا يشرد الا أنا الوحيده اللي رضيت بحياتي .. كآن يقولولي رووان ايش تبي بدي الحيآه وانا اقولهم جآسم ماأكلنا ومشربنا ومدينا كل شي ... تآآمر انا احبو
وبكيــت لأنه جملة القاضي خلتها تستوعب دي الصدمه
تامر رخى راسـه ومسك جبينه يسمع لإنهيـآرها وبس
فوووق اللي سوااه فيها لساتها تبـآه دمووعه محجره بعينه
ورجعت تتكلم باانهيار :كنت الوحيده اللي ادافع عنو .. كنت اخاف منـو بس احسو امآن محد في الحاره يقدر يأذينا بسببه ...انا ماسبته هديل كذبت عليا ..هديل قالتلي انو يبا يسجنا وسبتو ..والله ماكنت حسيبه ..تآمر انا ماعرفت من صغري الا جآسم فتحت عيني عليه ..ودحين اجازيه بدا الشي
ككيف يقنعها انو ماسوت شي غلللط
فجأه سارت تتكلم وكأنها ظالمه
قال بصعوبه : روآن انتي ماغلطتي
: انا حقتتتلو بسببي حيموت كيف كيف ماغلطت
تآمر: بسبب اللي سواه مو بسببك
روآن : تعال اقنع قلبي بدا الكلام .. عارف ايش الشي اللي يوجع ؟؟ لما نزل الحكم عليه طالع في بشار ماطالع فيا ... مو معترف فيا حتى
هنـآ ماقدرت تكمل وبكيت بصووتها
وهوا نزلت دمعتـه
قطعتلـه قلبـه ..
ماتكلم مخليها تبكي وبس
اما دلال واقفه عند الباب وتبكي بصمت من كلامها ..
مو عارفه مين دا اللي بتكلمو بس كلامها صدمها
ماتوقعت انها تحب جآسم ..
اتوقعتها خآفت وبس ..
روآن رفعت جسمها وسندتو على المخدآت واول ماحس بدأت تهدى
قال : ابا اشوفك
روآن : ماحرجع
تآمر : لاترجعي انا اجيكي
روآن بضعف : مابى احد
تآمر : انا مو اي احد
روآن : انتا مين ؟
تآمر : اللي تبيه بس خليني اشوفك
روآن : انتا اكتر واحد ابا اشوفو واكتر واحد بشرد منـو
تآمر : ليش كدا تسوي بنفسك ايش مستفيده لما تعذبيني وتعذبي نفسك
روآن : لا انا خلاص ماسرت احس إنتا بعد عني عشان انا بنت جاسم الرآيـ
قاطعها :ايش دخللو فيكي دحين
روآن تهرج بااستهزاء ودموعها تنزل : فاتك النآس اللي قابلوني بعد المحكمه .. كيف ايش دخل انا بنت الوسخ جااسم الرايد انا البنت اللي بسببي وبسبب شهادتي انسجن ا
تآمر قاطعها : انتي رحمتي بنآت كتتتتير من انهم يعيشو نفس حياتك
روآن : صح ..بس ماتوقعت يكون على حساب سعادتي وعلى حساب نفسي ماتوقعت انو حدفن نفسي وانا حيه عشان محد يعيش حياتي
تآمر :روآن انتي عندك أم بسبب موضوع جآسم رجعتلك طالعي بالموضوع من دي النآحيه
روآن : أهو جيتها
تآمر : مو بدي الطريقه مو تقطعي الكل وتروحيلها
روآن : خلاص ابا اقفل
تآمر : لاتجننيني بكلامك دا
روآن : ايش تبا مني
تآمر : ابا اشوفك ابا اطمن عليكي عشان ارتاح شويا
روآن : وانا قلتلك مابى اشوف احد
تآمر سكتت
روآن : خليني اقفل دحين الله يخليك
تآمر : روآن _ رجع سكت وبعدها قال _ حسيبك بس اوعديني لما اتصل تردي عليا
روآن بكدب : وعد
تآمر : ولو مارديتي ؟
روآن :ازعل مني
تآمر : روآآن بجد مابمزح أصحك اتصل وماتردي
روآن حركت راسها بالايجاب : طيب
تآمر : لاتقنعي نفسك بحآجآت مالك ذنب فيها .. لو كلنا بنحلل المواضيع كدا كآن القاضي اول واحد ماحينام مرتآح لأنو حكم على مليون شخص بالموت
ورجعت نسدحت وهيا تسمعلـو
كلامـه مريـح
كلامه يهديـها
بس برضها ممصمـه على قرارها

ووعدتتو اكتر من مرا انها تكلمو وقفلت الجوال وحطتـو ..
مستحيل احد يقدر يخليها تستوعب الصدمـه اللي عايشتها ..
حتى لو كلامه مقنع الألم مو بيدها .. الإنكسار مو بيدها



وعدت خمسه ايـآم ...
تلك الشجـره الشآمخـه
جذورها لم يستطع احد ان يقتلعها
تهتــز تسقط اوراقها ولكن تبقى شاامخه
حتى اتت تلك الصـآعقـه وانقسمت الشجره لنصفيـن ..
شموخ السنين ..
في ثانيـه اصبـح ملقى على الارض
لكن مآزالت هنآك جذور في التربـه
هل ستنبت مرا اخرى ..ام الصاعقـه انهت كل شي .

روآن الرآيد ..

لسـآتي عند دلال ..صوتها هوا اللي يخليني انآم
من يوم ماجيتها ماشافت يوم عــدل
كل يوم بجلس عندها بمرض زيآده
بااكل بالقوه بجلس بالقوه ..
تعبت وبتعبها معايا
تحاول تكلمني ا بككي
تحاول ترضيني ابكي
تحاول تحضني ابكي
حتى هيا حزنت عليها واباها تبعد عنـي
عارفه انا مجنووونه
مو انا بنت جآسم الرايد
مو إحنا اي شي نسويـه مو طبيعي
ومالو مبرر
اليومين اللي فاتت ماأكلت شي ..
اشتقت لهددديل
ابا احضنها واقولها ليش خرجتيني من عند جآسم
ابا الومها بس ماباها تزعل مني
حااسه بحراره بجسمي كلـو
احس إني حنآم وماحصحى
دلال اسمعها تبـكي بس نفسي اقولها انا حرتاااح
سيبيني والله حرتآح
عارفه انو محد مقتنع بالشي اللي احسو
بس والله احب انسان عذبني
احبو وابا اقولو بابا
احبو واباه يسمعلي يمكن حيحبني
حقولو انا بسببك اتعلمت ادافع عن نفسي
انا بسببك سرت اعرف اصرف على نفسي
واعتمد على نفسي
لو إنتا ماكنت بحياتي مآكآن سرت كدا ...
بس كل اللي عرفتـه اخر مرا انو هوا مو معتبرني حتى بنتـه
ودا الشي خلاني احس بهديل مرا
نظرته لبشار عرفت وقتها إنو هوا ولده بس انا ولاشي ..
ابا ارجع احضن هديـل لأني عرفت قد ايش بتتألم
وابا ارجع اشوف بشار ومابى اشوفـه
مو عارفه كيف هوا اتقبل الموضوع ..!
خايفه تكون هديل لوحدها
ابا ارجعلهم
احس اني خلاص ابا ارجعلهم
بس مو قادره اقوم من مكآني

بشـآر الرآيــد ...
ماتخيلت في حيـآتي انو تمر عليا ايام ماأخرج فيها من البيت ...
ماستوعب متى انام متى اصحى
بس حتى لما اصحى اعرف مواضيع تحرقنني
مواضيع فجعتني واولها روحة سميه بدا الصمت
اتصلت على امها وقالتلي هيا للي جاتني وقفلت بكل هدوء وقلت لهديل
هديل بسبب امي مابشوفها كتيـر
بشوفها ساعتين او 3 باليوم ومدري طول اليوم ايش بتسوي ..
جآتني رسايل من اراقام غريبـه يباركولي بللي سويته في ابويآ !!
بنـآم 18 سـآعه في اليوم بسبب الحبوب ..
ماقدر اقووم ..ابويا اتصل عليا
اتصل عليا وهوا يبـكي ... اكتر ا تصال كسرني في حيآتي
قلي انا خايف
قلتلو اذا انتا كدا اجل حور كيف ؟!
بكككي انهااار وتآني مرا اشوفه كدا بعد وفاة حور
كلمه انهى فيها كل شي والله مو مسامحك والله مو محللك
تعببببببببببت تعببببببت ونفسي اعرف كيف كنت ابا اقتلو
ليش موضوع اني اقتله كآن مرا سهههل وانا معصب ليش دحين
لما النآس بيقتلوه قدام عيني مو قااادر اتحممل
اصحى اخر الليل اخرج واروح لهديـل
اروحلها عشان اشرد من كل الكوابيـس
والقاها كل يوم تستنآني وكأنه ماتصدق ادق عليها الباب تفتحلي على طول وتحضني قبل لاأحضنها
عارف انها خايفه عارف انها لوحدها بس مو قادر افكر ولا قادر اسوي شي
في كل مرا اخرج اعرف انو امي شايفتني
اعرف انها بتسوي نفسها نايمه عشان تسيبني اروحلها
سارت مو عارفه تتصرف معايا
بحـآول اوقف على رجولي عشان امي وعشـآن هديل ..
تعبتـهم معآيا بحاول اوقف تآني امي مرت بالكتتير وهديل نفس الشي
مو أنا اللي حدمرهم زيآده ..


هديـل ..

آآه ياروآن اخر وحده اتوقعتها تسيبني بدا الشكل
بشار بعز اللي فيه يجيني انتي ليش ماجيتيني
ليش مخليتني انآم بخوف واصحى بخووف
ليش مخليتني خايفه من بكرا
والله تجيني لحظظظات اكرررهك واقول دامك مبسوطه برااحتك
بس ابببكي اقولها وانا ابكي لأني اباكي
انتي اللي كنتي تقوليلي انا اختك
وانا انكسف اقولها
انتي اقنعتي كل البنآت انو احنا حنوقف مع بعض
احنا اخوات ومايهزنا شي
احنا لو الدنيا قلبت علينا احنا ماحنسيب بعض
فيننننك دحين .؟!؟!
فينننك سبتيني ؟!! والله خمسسه ايام وانا ابكي على نفس الموضوع
عارفه قد ايش انتي دحين تهميني ؟؟!!
ليش مابتردي
ليش قفلتي جوالك ؟!!
ليش امك تقول لبشار هيا ماتبى احد ؟!
انا قصرت معاكي بشي ؟؟!
ليش بتعامليني زي ماما وف يوم ولليله تسيبوني من غير مبرر
كسرتتتتيني بجد كسررتيني
طيب تعالي اطمني على اخوكي مو قلتي انو يهمك
انا مو قادره اروحلو
مكسوفه من امـه و استنآه يجي بنفسه يطمني
خلاص ماسار احد يههمك فينـآ ؟!!
نسيتي ايش مرينا مع بعض ؟!
نسيتي اللي عشنـآه ؟!!
تعبببت والله وانا استنآكي



تـآمر مرآد ..

خمسـه ايام
120 سـآعه
كل يوم بيعدي اعرف انو بتجنن عليـها
الايام اللي فاتت كنت حاتط في راسي
احبها بس ماتخيلها شي تآني في حيآتي
حاليا احسها هيا كلها على بعضها حيـآآآتي
راحت ومو قادر انبسط
عارفين لما يمر عليكم الوقت وكأنو احد خانقكم بس تقولو لا حتتعودو مع الايام
وحتنســو بس مانسيتها
بالعكس احس اللي بيخنقني بيكتمني زياااده وزياااده
مو قادر افرح بلمت اهلـي
مو قادر افرح باأمي
وفرح اختي اللي بعد يوميـن
ولا بوظيفتي الجديده
بكل سهووله مشيــت
طيب بس ابا اطمن عليها مو قااادر
ماتخيلت في حيآتي اني حمر بدا الاحساس
ماتخيلت انو الحب يذلللللللللك
يتحكم بحيااتك بكل تفاصيلها
تعليقات تسير حوليا تذكرني فيها
حتى ياناس الاطفـآل اتخيل لو روان شافتهم ايش ممكن تسوي
خمسـه ايام ولسى مستني خمســه ايام وانا متأكد انه فيها شي .. عارفها والمشكله اني عارفـها ودا اللي بيجنني



تميـم ...

اربعه ايام مرت وانا ورشا مانتكلم
كل يوم اشتاقلها
كل يوم نفسي اقولها وحشتيني
اباها تضعف وتتصل بس من كتر محنا ضعيفين مو قادرين نتكلم
جاني اليوم اتصـآل منها
قلت بس يمكن سار شي مع اهلها تبا تقولي
بس صدمتني بكلامها
حتسافر
مو قادره تقعد هنـآ حتسافر عشان تدرس وبعد ماكآنت مستبعده الفكره من زمآن
حاليا شايفتها انسب شي عشان تشغل نفسها وتبعد
ماعرفت ايش اقلها
دمرتني زيآده بعد مآكآن عندي امل انو يكفي انها قريبه مني
كمآن اختارت انو المسافات تبعـد ..
وكأنو مو مكفيها اللي سوتـه فيا اتصلت تدور طريقه تحرقني زيآده
الومها ولا احس فيها مدري بس اضطريت اقفل عشان أمي تعبت ووديتها المستشفى ..
طبعا اضطريت اقولها إنو ابويـآ اتوفى داااك اليوم
بكككيت فيه كأنه دوبه بجد اتوفى
حاولت بقدر الإمكآن اجبلها الموضوع بتدريج بس فجأه حسيت نفسي ضعيف
وبكيت وانا واتذكره وهيا بكيت
تآمر عصب عليا لأني اتكلمت بس اتمشكلت معاه
اخلاقه في خشمممه عمرو مآكآن كدا
حاولت اعذرو لما شوفت صور البنت دي اللي يخرج معاها بس بعد ماقرات قصتها انفجعت
ومازلت مو عارف اخويا ايش يبا ...


ليـث ..

احمممد اخد يومي كلو حتى دوآمي مابدآوم
بسهر معاه وانام ممعـآه
بحاول اعوضو مع إنو كلمه وحده ممكن يدمرني فيها
بس طول وقته مبتسم
بعض الاحيان احسو يخااف لأنو مايعرف يتعامل بيد وحده
بس اول مايخلص الموضوع
ينسى وييجي يجري ويضحك هوا اكتر واحد مبسوط في البيت
انا وامل علاقتنآ سطحيـه
ولها تلاته ايام عند اهلها قالتلي بروح كم يوم وماخليتها تآخد احمد
عارف انها انصدمت بس احس انا المسئول انا السبب وانا اللي حعوضـه مو احد اللي حيتعب معاه
انا اللي حتعب انا اللي حقعد جمبـه لين مايوصل لمرحله مايكون يحتآج فيها لأحد
اهلــي .؟!
امي كلمتني وتحكيني عن ترف ولمى ..
ابا اشرد من اتصـآلاتها العفويـه بس لأني اشتقلها ارد واسمعلها
لأنها الوحيده من اهلي مو شايله عليا ارد بدون ماتردد
لكن كل اللي اسمعه
تميم
ترف تامر لمى
اشتقتتتلهم
عرفت انو حيتلمو اليوم وأمنتني امي اجي
قلتلها احمد تعبان طلبت دآنه وامل
وامل صرفت نفسـها ومضطر اوديلهم دآنه
حديها هيا من عند الباب ماحتحمل اشوف ترف ولا لمى ..




تـرف ...
ايام غريبـه بتمر عليا
حضن مـآمآ وحشننني بس مو قادره اروحلها بسبب سآمي ..
تخيلو كم مرا يقولي طيب نروح وفجأه يتعلت باأي حاجه
ومايخليني اروح
تلاته ايام كل يوم نفس الحكآيه ..براء تعب مرا من موضوعنا
جا بنفسه وبدون مايديني خبر وبدأ يجس نبض سـآمي وسامي سآكت ..
بنسبه ليا مرا اتوتر لما سامي يتجمع مع براء
مع انو براء عفووووي بشكل مو طبيعي
يعني مايهتم او يفكر انو لازم يرضيه او يلفته
لا بيتعامل معاه بزبط زي محموود
لما خرج براء سامي بدأ يتعامل معايا بعصبيـه
وبراء وقتها طلع تاني بياخد جوآله وسمع كيف بيكلمني
اتجنننننن
دقق الجرسس وسامي دخل لغرفته وانا فتحت الباب
بيقولي تربيتك غللط وانتي مديته وجهه
صوت ولدك كآن لأخر الدرج
مررا شلت هم براااءءء
حسيت لو سامي يوم رفع صوته قدامه مدري ايش حيسويلوو
وهنا مارضي يمشي رجع دخل تآني وجلس
وسار موقــف انا لدحين مو مستوعبتـه
كنت مع براء بتكلم وفجأه سامي بكي بصوت يفجع
بس فتحت الباب ماقدرت اروحله
مدري ليش جسمي ثقل فجأه سرت اخااااف من ردات فعلو
براء رحلو وحاول يمسكو وسار يضرب ف برااء
مو عارفه ايش بيسير لولدي
لو براء مو فيـه لو براء ماحاول يمسكو ويهديــه مآكآن قدرت
سامي كبــر وانا جسمي ضعيف جمب جسمو
براء اتكلم معاه بس ماكنت سامعه كلام سآمي
بس من بعد داك اليوم وبراء مصمم انو ننقل سار اصراره اقوى من قبـل ..
وورطني لما اتصل وعزم تآمر واهلي ... عآزمهم ف اخر اللي على العشا
وانا اهو الصباح بلم ملابسي انا وسـآمي
والله مرا مو مستوعبـه اللي بسويـه
حاسه اني بحلــم وصمت سآآآمي فاجعني


لمــى ..
قلبي قلبي قلبي قلللبي حيوقف
يوومين باقي على فرححي
حمموت من الخووف
عدي فلم مرعب والله يتتتصل اول ماتدق الساعه 12 ويصرخ ويقولي كم باقي
مررا يوتتتر
حبيبي مسكين لدحين عينه مغطى ودا الشي مخليه هادي واحس حيطلع جنانه كلو لما يتعافى
اللي سرلو مخليني انسى موضوع البنآت كتير
مع إنو لما اتصل ولا ادخل الواتس واشوفو موجود ومايكلمني
على طول ابدأ افكر مين بيكلم وليش ماتصل
وليش انشغل
ماسرت زي اول عااادي واديه مبررات إنو مشغول وكدا
خلاص الشيطآن بيلعب في راسي
تتتتتتتتترف احبببها مرا مرا احبببهها
احس بعض الاحيان نفسي نسكن ببيت واحد قبل لاتروح
ماتعودت يكون عندي اخت ونتكلم اخر الليل مع بعض
فانفسي قبل لاأتزوج اعيش دا الشي بس خلاص عرفت انها حتروح بيت زوجها
لدحين مو مستوعبه كيف حياتهم واليوم برضو حنتقابل في بيتها
بنسبه لماما بديت اخد راحتي معاها احسن من اول
صح لسى ماوصلت لمرحله اخواني بس على الاقل سرت احبها
احب وجودها في الصاله لما تختفي ادخل ادور عليها
اباها تصحى اشتهي اكل من يدها حااجاات كتتتير


براء ..
اتقابلت مع اهلي مرتيـن خلال الخمسه الايام
موضوع ترف انفتح كدا مرا بس امي مصمه على موقفها ..
وابويآ ساكت مع انو عمي اتصل عليه وعلاقتهم كويسـآ
فجأه بدون سبب عمي اتصل وسار يقول نفس كلام رآمي
فجأه استوعبو انو انا اللي استحملت بنتهم !!!
مو عارف ايش ساار ..!
ومين اللي له السبب لكن الحمدالله ..
مرتي ححطها بعين واهلي بعيـن ..
قراري ماحيمس اهلي .. وبنفس الوقت الشي الوحيد اللي طلبته
لو يوم شفتـوها
تعآملوها بكل احترام بذات يوم فرح لمى ..
دا طلبي الوحيد وامي عارفها مستحيل تنقص فيها قدام احد ..
طبعا فرح لمى دا بعد صراااع طويل وافقه يروحـو
ســـآمي
لما سمعته يرفع صوته على ترف اتجننت
بس لما بكي وسرت احاول امسكو فجعنني
قلي بابا جا .. طالع فيا ويقولي دوبو خررج دوبو راح
فجعننني
طول وقتي بتصل على ترف اتطمن عليها وعليه !!!
مو عارف ايش اسوي !!
الولد بيتهيألو لدرجه شكيت والله انو قاسم خرج من السجن
وروحت اسئل عنو
وطلع مسجووون !!!
دوبني بديت استوعب لما ترف تقولي ولدي مو طبيعي




وبدأ اليــوم الجديد


في العصـر الاضائه خافتـه ..صحي من قوه الكحـه ..جلس ومآزال يككح
وبس خفت الكحه بعد اللحاف عن جسمه وقام من على الكنبه
اتوجه لغرفه النوم لقى امـه بتصلي
مايدري يستغل الوقت ويروح يسلم على هديل اشتقلها
يعني خلاص حتى لو خلصت صلاه موضوعهم مكفووش
حاول يهجد ويجلس بس ماقدر
بس اتخيل شكل هديل امس راح بدون تفكير ودق عليها
فتحتلو البـآب باابتسامه بسيطه باابتسامه فيها مواضيع كتير
قرب وحضنها ووسعت عينها بصدمه لما دخلها وقفل الباب
: بشاااار
: وحشتيني
هديل ضحككت من الفجعه : بشاار ترا بجددد حنشل من كتر مو مرعوبه امك تدور عليك
بشار طالع بوجهها : اقولك شي بس لاتنفجعي
هديل : ها ؟
بشار : امي تعرف اني اجيكي
بشار قلها عشان شايفها مكتئبه فايبى يخرجها من المود
وسعت عينها : تمزززح
بشار ضيق عينه : معليش بس
وقبل لايكمل ضربته بقهههر : انتا مجنننون ...ياااربي يااااربي
بشار : هههههههههههه اصببري
هديل رجعت ضربته : يخخخي ليه تخلي منظظري قدام امك كدا ليه لللللليه
بشار : هههههههههههههه والله ياهديل كنت اجيكي وانا تعبان مو مركز هيا صا
وقبل لايكمل قرصتتته وقطعتلو شعر يدده هنا اتأأأألم سحب يددده : آآآآي
هديل : تستتتتاهل تستتتاهل _ غطت وجهها بااياديها الاتنين _ مابا اطالع فيها
بشار : اوفر انتي
هديل نزلت يدها : نعم !!!
بشار : ههههههههههههه ترا شايفه هيا الخاتم اللي بيدك
هديل كآنت ناسيته شهقت بكل صووتها اتوجهت للباب وفكتو : اطططلع برا
بشار ولا اتحرك وهيا سارت تدفو : اااامشي ياابشار
بشار : هههههههههههه دقيقه نتف _ وقفلت الباب بوجهه دق الباب _ ههههههههههههه حبيبي حبيبيي
_ دوبو بيدق تآني الا دار راسـه ورجع بيطآلع في الباب الا استوعب انه امه واقفه _
اتنحنح وقال بصوت عالي : على العموم _ ماعرف ايش يقول _ لو سميه كلمتني حكلمك
ومشي وكأنه امه ماشافت الباب لما ينفتح والبنت تدفه وهوا يضحك
ويناديها حبيبي حبيبي
يمشي بااتجآه امه بكل ثقــه
جا لعندها : صح النوم
مو عارفه تتضارب معاه !!!
من يوم محاكمه جاسم دي اول مرا تشوفـه يضحك
دي اول مرا تشوف تعابير بوجهه غير الكئـآبه اللي كآن عايشها ..
بس بنفس الوقت مو قادره تمشي الموضوع كدا ..: ادخل ادخل
هيا مشيت وبشار وراها رافع حوآجبه الاتنين ومبتسم
ابتسامه حقيره مافي احساس ولا ضممير
تآمر كآن حينشل دا عاادي مرا
بس جلست على الكنبه هوا اتوجه كالعاده ياخدلو عصيـر وجا لناحيتها ويفك العصير
وهيا تطآلع فيـه : لين متى حتكونو كدا ؟
بشار : مافهمت _ ورفع راسه على ورا وهوا بيشرب _
امه : ترا انا شايفتك كم يوم بتروح وبقول عادي واقفين تتكلمو عند الباب الا ماشالله اتاريك داخل كمان عندها
بشارحط العصير على الطاوله وجلس :مو كآن تسريب في الحمام و
امـه بحده: بسسس يااااشيخ
بشار : ههههههههههههههههههههه مو مقنع ؟
امـه ضحكته بنسبه لها بالدنيا حاليا بس تبا تتمسك برايها وماتبتسم : بشااار دي المواضيع ماينمزح فيها
بشار : والله دوبي صاااحي و
امه قاطعته : سبحان الله دحين مالك خلق تتكلم وانتا من اول قاعد تتحايل عليها
بشار وجهه اتغير لونه اخيرا حس : انتي فاهمه غلط
امه : اووه ايوا صح تسريب الحمام خلاك تقولها حبيبي حبيبي
بشار : هههههههههههههههههه _ بصوت راخي _ امي ايش بك
امه : إنتا اللي ايش بك بمشي معاك بالموضوع وساكته بس مو معناتو ماتخاف من ربك
بشار : والله ماسويتلها شي
امه ضربت على فخذها : ترا لما تلمس يدها لما _ تبا تقول تحضنها بس مسكت نفسها _ داا حرااام
بشار : انا عارف
امه : دااامك عارف ناطت كل يوم عند البنت ليش
بشار : عشانها لوحدها و
امه : بشااار لاتستفزني
بشار : هههههههههههه يعني ايش تبيني اقولك
امه : خااف ربك فيها
بشار : والله مابغلط
امه : لما اقولك خاف ربك فيها يعني روح اخطب البنت ووقتها خد راحتك نطلها اخر الليل على الفجر برااحتك
بشار لانت ملامحه قال بعدم استيعاب : اخطبها بدي الظروف
امه بفجعه رفعت حوآجبها : لا استهبل عادي معاها بدي الظروف بس خطوبه ماينفع

بشار سحب جسمه لطرف الكنبه : لا بججد انتي ماحتتضايقي ؟
امه اشرت على الباب : انا اتضايق لما ولدي يسوي دي الحركات لبنت ماوراها اهل ليش اتحمل ذنبك وذنبها
بشار بتشتت : وعمي جميل ؟
امه : ايش بو ؟ حيكون حالتو اخس منك ؟ كلنا بنعاني يابشار انتا تبا وحده واقفه جمبـك مالو حق احد يتكلم ولا يعارض
بشار رمش عينه بهدوء
امه : ماقلت دا الكلام عشان اضايقك
بشار : مو مضايق بس مو عارف كيف حخطبها كيف حيعقد علينا الشيخ وهيا ماعندها ولي أمر
امه : تدبر لاتشيل هم
بشآرقام ووجلس جمبها مسك يدها وسلم عليها : عارف اني بغلط كتير بس مو بيدي ..مضغوط ومخنوق ال
امه : عارفه بللي تمر فيه واباك تخطبها عشان توقف جمبك
بشار حرك راسـه باايجاب وسند جسمـه على الكنبه
وكآنت ربع سـآعه وبدأ يسـرح وبدأت تطغي عليه ديك النظره اللي تحرقلها قلبها ..
كيف ماتخليه يخطبها تعببببت ومو قادره تسوي شي معآه


امــآ اخته اسوء منـو بمرآحل ..دلال استنزفت كل طآقتها معاها
جالسه على الكرسي اللي في الصآله ومنزويه في ركينه وضامه رجوله
ودلال جمبها : فهمميني فهميني ايش تبي ..حرام عليكي خمسه ايام ساعه تتكلمي والباقي كلو تبكي ليش تبي تعذبيني
روآن ساكته ولا بترد عليها
دلال : والله حوقف معاكي قوليلي اللي تبيه
روآن بهدوء: ابا هديل
دلال : طيب ليش تحسبيني حبعدك عنها ..تبيني اوديكي اليوم
روان اشرت براسها بالنفي
ودلال لانت ملامحها ومافهمت : طيب بكرا ؟
روآن نزلت راسها على ركبتها بدون ماتبكي بدون ماتتكلم
اننننسانه غريبه
انسانه تآنيه
ايش اللي سرلها مو عارفه
تبا تقعد لوحدها وتباهم
الصبر اللي صبرتو كلو خلال دي السنين كلها
القوووه
كل شي اتلاشى
دلال : يااابنتي يااابنتي حرام عليكي فهممميني _ لما ماردت قالت بقله حيله _ طيب قومي كلي
روآن ولارفعت راسها دق الباب ودلال زفرت بضيـق وقامت تفك ..
وبس دخل محمد طـآلع في روآن وملامحه كساها الحقـد دخل لغرفتـه ودلال لحقتو واول مادخل ودلال قفلت الباب اتكلم بنرفزه : دي لمتى حتقعد كداا
دلال : ابا ارجعها لدبي واقعد كم يوم انا وهيا
محمد رفع حآجبه وكأنه ماسمع : ااايش !!!
دلال ضمت اياديها لبعض : مو مرتاحه هنآ
محمد : لا والله عندها اوامر تانيه روحي اسئليها عشان انا ماعندي غير حضرة جنابها
دلال : محمممد ترا انا حتى بديت انخنق من رباب واهلللك ايش لهم يدخلو في بنتي ليش كل يوم جاين يبو يشوفوها انا كمان مضغوطه معاها حاول تف
وقبل لاتكمل كلمتها مسك يدها وقربها : شوووفي انا صابر عليكي وعليها .. وفجأه سارو اهلي ومرتي هما الغلطانين _ دفها _ سويت كل شي تبيه وفي النهايه تقوليلي مضغووطه انا مو مسئوول على قراراتك وقفت جمبك واديتك الشي اللي تبيه دا حدك
دلال مسكت يدها باألم : اخر طلب حطلبه منك الله يخليك
محمد : رجعه لهنآآك مااافي حاولي تتفاهمي مع بنتك ولا والله لاأحرق علييكم البيت بكبره _ سحب شماغه من على السرير _ مو عارف ليش جيت هنا اصلا حروووح لرباب بدل فورة الدممم
وخرج من عندها وقفل الباب بكل قووته
بكيت في غرفتها
روآن انسانه صعب التعامل معاها
مهما تحاول ترضيـها بس مو قادره
دي في شهر عآشت حآآجات اكبر بمليون مرا من عمرها ..
ومافي زي أمها حتقدر دا شي ..
حتحاول تتحمـل خرجت بعد نص سااعه وبتمر ساعه وساعتين
وروآن على نفس وضعها
جلست بعيد عنها وهيا تطـآلع فيها
البنت مو قادره توقف على رجولها
حتتفرج عليها كدا لمتى ..؟
مسكت جوالها وخلاص حتتصل على بشـآر يجيهم وحتروح مع بنتها
ولما ترجع لو الموضوع وصل انها تبوس راس ويد محمد عشان يسامحها حتبوسهم
بس حاليآ صحة بنتها قبل كل شي
اتصلت عليه جواله مقفل ..اتصلت على جميل نفس الشي كلهم قفلو جوالاتهم
تعبـو من الإتصـآلات تعبو من الأرقام الغريبه اللي تحرق دمهم ..
قامت لغرفتها اخدت جوال روآن ولقتو مقفـل مافي غير هديل ..
حطتو في الشاحن وخرجت ...
جلست عند روان كلمتها مابترد
كل اللي سوته روآن انها مالت بجسمها على امها من التعب
وهنـآ دلال رجعت دموعها تنزل بضعف
لأول مرا تجي بحضنها بس مازالت عارفه انها مو حاسه بللي بتسويه من الإرهاق




جالسه لوحدها وكل شويا تطالع في الرقم الغريب .. من خارج الدوله ..
ليش مصر يتصـل .؟
ردت بتملل بعد ماقفلت صوت التلفزيون .. : نعم ؟
جلال : ام هديل ؟
ام هديل جالسه بااهتمال غيرت جلسه على طول : ايوا ..مين ؟
جلال ابتسم :حزنت انو بنتك سابتك وعايشه مع واحد
ام هديل دقات قلبها بتزيد : بقول مين معايا
جلال : مين معاكي شي مايهمك بس كلامي مرا حيهمك
ام هديل :خير ايش تبا
جلال : انتي كم تبي
ام هديل عقدت حوآجبها :انتا متصل تستهبل عليا
جلال : لا أبداانا اتصلت عليكي بعد ماعرفت قصتك مع بنتك وانك بعتيها وجآ بشار بكل سهوله اخدها منك لا وكمان مهددك ومو قادره تشوفي بنتك
ام هديل مرعوووبه ساااكته
جلال : مستعد اديكي 50 الف بس شرطي الواحد تاخدي بنتك
ام هديل ماستوعبت وقفت والرقم اغراها طبـعا : انتا ايش تبا ؟
جلال : سوي طلباتي وانا حكون قد كلامي
ام هديل : ووايش اللي حيخليني اسوي كدا
جلال : لأني عارفك ماحترفضي الفلوس
ام هديل تتذكر انهيار بنتها وسااكته
جلال : شوفي كلمتي ماتنزل الارض وفلوسك بمجرد بنتك ماتآخديها وتبعدي اعتبريها عندك
ام هديل : ايش مصلحتك إنتا ؟
جلال : شي مايخصك
ام هديل : ولو رفضت .؟
جلال : ههههههههههههه ماحترفضي
واخد منـو النقـآش نص سـآعه اداها عنوآن بنتها ورقم الغرفـه
وقفـل منها وكلامه يدور في راسها
" كيف تقنعيها دي مشكلتك مو مشكلتي "
" بمجرد ماتكون عندك ... فلوسك في الحساب حتنزل "
" انتي حره لو أبا حقتلها وارتآح لكن قررت اكون رحيم ولأول مرا "
" لو جآتك الفلوس اشردي انتي وبنتك فين ماتبي ماحيقدر بشار يلمسك "
وقفت وهيا تدور في الغرفـه بتوتر
بشار مو سهـل .!
دا ف دوله تآنيه ؟؟ لو سرلها شي حيساعدها ..؟
بس مسأله الفلوس جديـه
ساااااعتين من الجناان النفسي
ساعتين وكلمه 50 الف مو راضيه تخرج من راسـها
اخدت شنطتها وخرجت من البيـت


امـآ جلال في الغرفه اللي اضائتها خافـته
وبتحديد الفندق اللي على الطرق السريـعه
جلس ويحرك رجلــه ابتسم بحقـآره
اخخخيرا سار عندو وحده متجنن عليـها
عرف بموضوع سعيـد كلو من يوم ماهجم على بيته واخدها لين ماضربو عند جميـل
نفسـه يمسكها ويقتلهاا زي مانقتلت غـآليه بس وضعه مايسمح
حيجننو بشووويش ..بشووويش لين مايخد روحهـآ ويعيش بشار نفس الحياه اللي عاشها من غير غاليه






في الطريـق ..سيـآره كبيره بتمشي ورآه ..
طالع في محمود وبعدها في الطريـق : كيف حآل سامي معاك ؟
محمود رفع كتفه وكأنه يقول مدري
براء عقد حوآجبه : ايش بك
محمود : ترا ماسرنا نجلس مع بعض في المدرسه يقعد لوحده ولما ننزل السآحه مايرضى يجي
براء : ليش ؟ اتضاربتو
محمود : لا والله حتى دحين ماليا نفس اجي ساير يتنرفز عليا ويقهرني
براء : صاحبك اتحمله
محمود : هوآ مآكان كدا _ قال بتردد _ يمكن عشان اتزوجت ام
براء قاطعه : مالو صلاح
محمود : يعني انا قلت يمكن
براء : حتى لو دا السبب انتا إشلك
محمود : ماعرف كل الفصل اصلا ملاحظ عليه ولاأحد يتكلم معاه عشان لايتمشكل
براء حس موضوع سـآمي حيتعبه كتير
ماعلق وكملـو طريقـهم لين ماوصلو لبيت تـرف نزل مع محمود وراحو مع العمآل خرجو عفش
ترف وسـآمي
شهووووووور يفجججع
ترف تشوف اغراضها
كراتين شننط بتنسحب وحتعيش خلاص مع وآحد
قلبهااا شويا وحيوقف ..
براء واضح انو متحمس وبقوه
اما محمود زي الغريب جالس جمب سآمي
سامي اللي بيتفرج وبس ...
محمود طفش طفش من الصمت : ترا من دحين اقولك حطططفشك
سامي طالع فيه وقال بجمود : جرب وشوف ايش حيسرلك
محمود : ههههههههههه ترا دمك ساير تقيل _ قرب من سامي وسار يهمسلو _ بس نوصل هنآك في امآكن كتير قريبه من بيتهم نسحب عليهم ونروح ننبسط انا مرا طفشان امي وابويا بس بيضاربو
سامي طالع فيـه يحزن عليه لما يبدأ يشتكي : طول عمرك طفشان
محمود : يخخخي ايش اسوي طول يومي ساكت بالبيت محد اتكلم معاه ماصدقت براء يتصل يقولي تعال _ دفو بنرفزه _ انتا كمان لاتقعد تصرفني شوفني متنت خمسه كيلو من الطفش وبس باكل
سامي : هههههههههههه

بس براء رجعلهم وقـآل خلاص ... هنآ اختفت الابتسامه من وجه ترف وسـآمي
الاتنين مفجوعين بس كل وآحد فجعتـه غير ..
ترف قامت بصعوبه من المكآن دا المكآن الوحيد اللي عاشت فيه من يوم ماخرجت من الاصلاحيه
نقلت عدسه عينها على المكآن اللي بس الاثاث موجود
تودع كل شي
تودع تـرف المجنوونه
ترف اللي همها الحشيش
تبا تدفن كل ذكرياتها البشعه هنآ
تبا تنسى بكآهآ وصراخها وحرقه قلبـها
تبا تنسى خوفها من العالم الجديد
تبا تنسى اهمآل اهلها وخوفها من قاسم وليث
يد حوطتها وقربتها منو طالعت في براء وابتسملها : يلا ياعمري ..
نظره اخيـره .. ومشيت معاه ...
قلبها قابضها هوا خوف هوا توتر هوا ايش ماتعرف
بس احساس صعب لما قفـلت الباب لما نزلت الدرج وعارفه انو اخر مرا حتنزلو
لما خرجت من العمآآآره ..
وبعدت عن براء لما شافت سامي واقف عند السياره وبيطـآلع فيها

ركبت قدآم وسامي ومحمود ورآ ..اتوجهه على طول للبيـت
وهنـآ برااء ابتسم من قلبـه اول ماوقف السياره

نزل وفتحلها باب السياره ورجوولها تقيـله
حاسه انها بتسوي شي غلط
مو قادره تستوعب فجأه لما شافت البيت حسست لا لا ماتتتبى
براءبهمس : انزلي ولا حشيلك وادخلك بالقوى
ترف لانت ملامحها وقالت بضعف : خايفه
براء مد يدو : ههههههههههه يلا يااترف
مدت يدها ومسكت يدو ونزلت كآ،ت حتسحبها الا هوا شد عليـها : بططلي دي الحركآت
مرا مكسووفه محد حاسس بولدها
صعب انو يشوف فجأه امو ماسكه يد وآحد
بس محد راضي يستوعب ..
اتوزجه للباب وفتحـو : برجلك اليمين ياحلوه
ترف وجهها حمـر ودخلو الاتنيـن ... وكآآآآآآآن احسساس غريب
ساب العمآآل والسياره وكل شي وقـآعد يعرفها على بيتها
دا المطبـخ ودي غرفه النوم ودي الصـآله
وسـآمي ساند جسمو على السياره طــآلع فيهم لين ماختفو من عينه ودخلـو
اليوم نقلـو لعند براء
اليوم امـه وهوا حيعيشه مع واحد غريب
واليوم حيقابل اهل امـه .!
محمود : يلااا بسـرعه تعال
فاق من فاكاره وسحب شنطتـه اللي فيها البلايستيشن واغراضه المهمه
ودخل مع محمـود
البيت مايتقارن في بيتهم مرآ ...براء ماغير شي غير غرفه نومـه وغرفه نوم لسـآمي ..
كل البيت مصمم على زوق امـه الوآن فرايحيـه وهااااديه
طول امس مانآم جاب خدم ينظفو ويكنسو ويمسحو السيراميـك
حتى البيت مبخره قبل لايخـرج
عارف انو اللي سواه قليل بحقـها
بس وضـع سآمي معاهم شويا موتر ..

محمود سحب سامي لغرفتـه واسلوب محمود مخلي سامي شويا يتقبـل
دخلو وقفـل الباب : شوووف دي غرفه المصآيب حقتنا
سامي نقلت عدسه عينه في ارجاء الغرفه لو ماعاش مع قااسم كآن اتبهر بالغرفه مقارنه بغرفته
محمود : هههههههه تدري ليش قلت لبراء دي هيا الغرفه
سامي : ليش ؟
محمود اتوجه للطـآقه وفكها : نقدر نشرد من هنآ
سامي انفجع : تستهبل
محمود : ههههههههههههه والله لو يوم نبا نخرج وماخلونا من هنا ننط ونخرج
سامي ابتسم اهبل : مع وزنك دا ماحتقدر تنط
محمود : ههههههههههه ماعليك انتا بس دفني من ورا والباقي عليا


امـآ براء راح للعمـآل وقال يرصو الاشياء عند الباب وهوا رجع لترف
مسك يدها ودخلها غرفة نومهم وقفـل البباب
وترف بتموت من الخوف طالعت على الباب : برااء ا
براء سكتها لما باسها بيدها وبخدها وطالع فيها بنننظره وتررررتها
وااحد ماصدق ماصدق انها سارت ف بيته
خلااااص كدا هيا بحكمـه
هيا له وبــس
هيا زوجتـه
ترف باارتباك : خلينا نخرج
براء : هههههههه حنسير نلعب كتير دي اللعبه
ترف ابتسمت : سامي برا و
براء قاطعه : جبتلو محمود عشان ينشغل ايش تبي اكتر
ترف حطت يدها على الباب : برضوو بشويش عليه
براء : متى اهلك حيجو
ترف : على 8
براء طالع في سـآعته : طيب حبيبي انا حروح اجيبلك الشغالات ماقدرت اخليهم هنآ لما اخرج لاتسوي شي اليوم هما حيرتبو بس وريهم كل حآجه ويسير بكرا حيمشو ..
ترف : مالو داعي
برا مسك خدها : ماحجيبك من اول يوم تنظفي وترتبي وشوفي ايش تبي عشا لليوم واكتبيلي
ترف قلبها يدددق
يتكلمم بطريقـه جديده عليها
متزووجين
بيت وآآحد وداخلين على عزيمه
وحضنها بنص الافكـآر وواتنهد من قلبـه : الله يقدرني واسعدك
قالها من قلبه وفتح الباب وخـرج للعمـآل
سامعتـو يقولهم بشـويش ..حطو هنـآ ..باقي شي ..
وبعدها خرج وقفل الباب وهيا واااقفه وتطـآلع في البيت
بنظره اعجـاب الاثاث السكري داخل معاه البني المحروق
الستاير اللي لونها طحيني غمق ...مع الشيفون السكري اللي مغطي الشبابيك الكبيره
مرا مخليه المكآن شرح اللوحات الكلاسيكيه اللي معطيا للمكآن اناقتو
غير التحف الانيقه اللي مجمعها براء من سفرياتو وكل تحفه ترمز للمكآن اللي جاي منو
تحت الشبابيك شتلات زرع معطيه للمكآن رووح ..الاضائات موزهخ في المكآن باشكالها الغريبه
ججلست على الكنبـه وابتسمت بكككل رااحه

وأقل من نص ساعه وجآ براء ومعاه حرمتيـن رتبو معاها
وخـرج تآني وهوا باين حااااايس
مراااا مكسووفه
مو عارفه تتعامل انو دا بيتها خلاص ..
بس اللي يخليها تستعجل وترتب اهلها اللي حيجو بعد 7 سـآعات ..




وبيعدي الوقـت اتجمعو عيله ليـث على الغدى ..
ليث طالع في دآنه : ساعه واتجهزي
امل : مالو داعي خلاص تروح
ليث : أمي تباها
امل : أجلها لوقت تاني
ليث مايحب الجدال بدا الموضوع خلاص امو طلبت شي حيسويلها هوآ
: حتروح دانه وإحنا حنروح المرا الجيـه
قام واتوجـه لغرفتـه ... وبزبط سـآعه
وخرج وهوا ودآنـه ..لساتو عصـر .. مايدري انهم رايحين على بيت ترف
طلع وهوا يدعي انو مايشوف لمى وماشافها ..
اداها دانه وجلس ساعه معاها ومــشي ..
وبيعدي الوقت تقيل على تآمر على تميــم ..بس لمى الوحيده اللي مبسوطه
واول ماشافت دانه اختفت ابتسامتها اخر مرا شافتها لما انضربت

ماقدرت تتحرك لثواني وبعدها جات سلمت عليها وحضنتها ..
بتحآول تتعامل معاها طبيعي

واتجهـزو بعد مانصدمو كلهم بجيـة دانه معاهم
ماعرفـه ايش يقولو لأمهم ومو عارفين ايش حيقولو لترف
دي بنت ليث !!!!


ومشيو على اللوكيشن اللي ارسلتلهم هوآ ترف ..



امـآ ترف بس عرفت انهم خرجو من البيت قلبـها حيوقف ..
براء حيكون جمبها ..امها حتشوفـه
جالسـه في الصـآله اللي اضائتها مفخمـه المكآن اكتر ..
وسـآمي ومحمود من يوم ماوصلـو بيلعبو بالغرفـه ..
دقيقتين وخـرج براء من غرفه النوم ودوبـه مستحمي ولابس ملابسـه
طالعت فيه وشتت عدسه عينها بتوتر
وريحـة عطرو اللي متعوده عليها انتشرت في المكآن من اول ماخرج
جلس جمبـها : ايش بك
بدال ماسار موترها موضوع سارت موضوعين : ولاشي
: دا كلو ولاشي حتكسري اظافيرك
ترف خففت لعبها باأظافيرها : مرا خايفه من اللمه دي
براء قرب منها وبهدوء يهرج : حبيبي من ايش تخافي
ترف ضحكت بتوتر : انتا اول مخوفني
براء : هههههههههههههههههه
بس ضحك بصوته دفتو : شوف حل مع ضحكتك
براء : هههههههههه برضو المفروض سامي مايسمعني اضحك ؟
ترف : هههههههه مدري _ سحبت جسمها شويا بعيد _ كدا خلينا نقعد قدام سامي
براء : اي اوامر تآنيه
ترف : ولو _ ودق الجرس وهيا فزززت _ وااا لايكونو همـآ
براء : ههههههههههه _ وقف _ خليني اشوف
ترف وقفت معاه : قلللبي حيووقف
براء باسها : لاتخافي حبيبي ترا مكبره الموضوع
بااااااااااارد مراا بااارد
اتوجه للانترفون وسمع صوت تميم وفتح البـآب ..
ودخلـو وابتسااامه طغت على ام ترف اول ماشافت برااء واقف جمب بنتها ...
سلم عليها وعلى اخوانها ولمى كآنت ماسكه يد دانه .. ترف سلمت عليها وطالعت في البنت
وقبل ترف لاتفضحهم لمى همستلها : دي بنت ليث
كأنو احد اداها كـف
حاولت تبتسم مجآمله : ماشالله
اكبر من سـآمي بشهر او شهرين
سلمت عليها وعلى إنها طفلـه بس ماتدري ليش ماتقبلتها
بنت ليـث الجمله بنسبه لها تفجـع ..
ودخلـو وجلسو في المجلس الكبيـر
ودخلت المطبـخ وبراء وراها : ايش بك
ترف مررت يدها اللي تتنافض على رقبتها : دي بنت ليث
براء : ايش يعني
ترف رفعت كتفها : مدري انفجعت
براء : دي طفلـه وإنتي خالتها لاتدخليها في مشاكلكم ياترف
ترف حركت راسها بالايجاب ونسيت ايش كآنت تبا تسوي
: تعالي اقعدي
ترف باارتباك : كنت ابا شي
براء : العصير ؟
ترف ايوا ايوا
براء : قولي لوحده منهم تجي تقدم خلاص بقولك اقعدي مع اهلك ولاتتحركي
حركت راسها بتشتت وهوا مسك ذقنها وغمزلها : مستني السهره تخلص بس
وسعت عينها تــرف مع الفجعه وخرج بكل برووود
يبو يوقفولها قلبها اليوم : ياااربي
قالتها بصوت وحده تبا تبـكي ..
اتوجهت لغرفه سـآمي ومحمود وقالتلهم يجو يسلمو
محمود : شويا شويا جآي
سـآمي وقـف وجآ عندها وهيا ابتسمتلو مسكت يدو
اتوجهه للمجـلس وسـآمي وقف عند الباب
ام ترف وقفت اول ماشافتـه

وترف حطت يدها على ظهره : تعال حبيبي
دخل وقلبـه يدق بجنووون بس وصل عندها
وهيا سلمت عليـه وحضنتـه
بعدت عنـو وابتسمت مررت يدها على خدو ...شعووووور حلللو
انو تشوفي حفيــددك نسخه اولادك : الله يحميك
سـآمي ارتتتبك مرا ارتبك ماعرف يتعامل

سلم على تآمر وعلى تميم وجا للمى ..وقفتلو لمى وهوا قرب وسلم عليـها
وشاف البنت خصرها ومشي

ترف جلست جمـب براء وسامي جلس قريب منهآ ..
تآمر : ها كيفك ياسامي ..
سامي : الحمدالله
ام تآمر تطالع في ترف وتبا تضحك زوجها فرق الطول بينهم مو طبيعي
وسامي بطولها ..
ووضـع تميم مو قادر ياخد ويدي كتير مع برااء بذات مع وضعه حآليا ..

وبيمـر الوقت وكلهم ملمومين
ترف جالسه جمب لمى ومتربعه على الكنبه ولمى بتوريها وتوري امها ايش ممكن تسوي تسريحه
ومكيآج ..وفجأه فجعت ترف: ماشتريتي لسى .!!!؟!!
ترف بتنآحه : حشوف بدي اليومين
لمى : ترف مو من جدك
ترف : تدبر
ام ترف : وحتحوسي قبلها يعني ..ولو لقيتي مقاسك وممزبوط يمكن يحتآج تقصير ك
وقبـل لاتكمل كلمتها براااء ضحك بكل صووته
ام ترف مو قصدها تتريق يعني شي طبيعي
ترف طالعت في براء ووجهها محمر : اتريق اتريق
براء : هههههههههههههه والله مو قصدي _ رفع يده _ كملو معللليش
ترف طالعت في امها : جبتولي الكلام حشتريلي فستان قصير
ام ترف وجهت كلامها لبراء : ايش فيهم القصيرات إن شالله ؟
براء : والله على قلبي زي العسل بس هيا حساسه
ترف : من كتر ماتتريق
براء : ههههههههه

وأخدهم وكلهم خرجو في الحووش يقعدو وتآمر وتميم وبراء بيجهزو اغراض الشوي
تميم : اعشق ريحه الشوي جبلي ارقيله بس وانتا كدا زبطت جوي
براء :والله لو ادري كآن اشتريت بطريقي
تميم : لو فيه محل قريب اروح انا اجيب
تآمر : اووم فصلتك يااشيخ
تميم غمزلو : هههههههه استمخ مع الجوو
تآمر : وبنسبه لأمي تتوقع بعد اللي سرلها عادي ولا مو عادي
تميم : ههههههههههههههه ايش التوتر داا
براء : شووف انا مهما أدخن بس مستحيل ارفع سجاره قدام امي وابويا
تميم : لا ماليا في السجاير المعسل يهوون
براء : دي كلمه اي واحد يعسل
تميم : سيبنا بجونا
تامر واقف يقلب الدجاج
تـرف حزنت على دآنه ..مدت يدها : تعالي معايا
دانه وقفـت ودخلتها تنبسط مع سامي ومحمود بدآل جلستها هنـآ ..
دقت الباب : خلوها تقعد معاكم
دانه مسكت اياديها في بعض من كتر مانكسفت
محمود ابتسم : طيب
سـآمي طالع في البنت وشتت عينه وترف كملت : دي بنت خالك ليث
طــآلع فيها وحسس انو كل الحقــد اللي جوتته رجع
وترف طالعت في دانه : دا ولدي سامي
دانه اشرت براسها ودخلت جلســت وسامي مو قادر حتى يلعب
ليث اللي خنق امــه
ليث اللي كآن يهددها
كرهها ومو قادر ينزل عينه من عليها
ومحمود على طول عرض عليها تلعب
هاااديه مو زي انفـآل
رضيت انها تلعب بس ضحكتها بشويش
حركآتها بسيطه



امـآ برااا امهم جالسه على الكرسي وهمـآ فارشين في الارض
وبيلعبـو جالسين على شكل حلقـه
وكل واحد بيدو ورق وبينزل في النص
تميم طالع في ورق لمى وهيا تبا تصرخ بس مستحيه من براء قالت بقهر : تممميم
تميم : ههههههههه ايش سوويت
تآمر مسكو من بلوزته : قووم اقعد عند ترف
ترف لاشعوريا ميلت جسمها على براء : لا ماااباا ابا برااء جمبي
تامر : ايش نسسوي في دا يعني
تميم : ههههههههههه حشره عند اهلك
براء : خرجو خررجوو
تميم : شوف انا في بيتك وماحقدر اغلط عليك
وكملـو لعب وتميم زي القلق محد مرتآح جمبـو .. واكبر غشاش عرفته الكره الارضيه
فاز اول واحد
لمى : والله غشاش
تميم : لاتحلفي ولا طالعت في ورقه احد بدا القيم _ قال بنرفه _ استغفرالله
وفجأه وهوا قايم طاحت اوراق من جيبـه ..
تامر : ياااشيخ ارحمنـآ انتا على جهنم سيده من كذبك
ترف : هههههههههههههه
وكملـو لعب كملـو ضحــك براء حاول بقدر الامكآن انو الجلسه تكون عفويه عشان كدا خلى الموضوع شوي ويقعدو برا ..بس عشان ترف ماتتوتر ...
وترف خسـرت وتآمر اكتر واحد نقاطـه
براء : تامر احترم وجودي
تامر : ههههههههههههههههه معللليش من اول تتشمت تستاهل الحكم
ام تآمر : هههههههههه سيب اختك
تامر : معليش متمسك برايي _ رفع حوآجبه _ قومي يلا
ترف طالعت في براء بنظره بريئه تحزن : براااء
براء ميل راسه لتآمر لما ضعف من صوتها: حرام علييك
تميم : ماتقدر تضحك علينا بدي النظرات
تآمر وكأنه بينصح براء : اخر وحده تصدقها حرمه تطالع فيك بدي النظره
ترف : ههههههههههههههه اقوول سيبونا ف حالنا طيب
تامر : قومي يلا سوي حكممي
ترف وقفت : ماحسويه بروح اشوف سامي
تـآمر بس سوا نفسـه بيقوم وهيا خافت وجات تجري رجلها دخلت في
الجزم المتجمعه بطرف البساط وفجأه رجل انسحبت يمين ورجججل يساار
وطاااحت ..!
فين حتتتروح منـهم
حتى براء اللي خاف وقام يرفعها ضحكته مستتتفززه
لمى : ههههههههههههه كان سويتي الحكم بدال الحفله اللي سارت دي
ترف مسكت يد براء ووقفت بقهر
مكسوفه من الفشله قدام براء اكتر منهم



امـأ في الغرفـه سامعينهم يضحكو ومبسوطيـن ..
وسامي مولــع
كأنه ماسولو شي
ليش محد اخده ليش محد اهتم فيه وهوا عندو اهــل ..؟!
ليش يعيش يتييم واهل امه واهل ابوه تارسين البلد ..
يسمع اسئله محمود واجوبه دانه
عندها اخو اسمو احمد
طلعت في عمرهم
يحبوها لدرجه انهم يجيبوها حتى لو اهلها مو جايين
وهوا محد فكر فيـه ..
دخلت ام تــرف عليهم الغرفه بس تبا تطالع في سآمي
شافتو جالس على السرير ومحمود ودانه بيلعبو جلست جمبـو ..: شكلك طفشان
سامي حرك راسـه بالنفي
: طيب ايش بك
سامي : فيا نوم
ام ترف : دحين العشا خلاص قرب يجهز
وجلست بصمت تطـآلع فيه وهوا سوا نفسه بيتفرج على محود ودانه وهما بيلعبو
كآنت الدقيقه دي تكفيها انها تحس بسعاده وبتتأمل ولد بنتـها ..
وجآ وقت العشـآ ودخلو كلهم يتعشـو
تعليقـآت اصواتهم العـآليه
تميم وبراء وتـآمر نسو نفسهم بيتكلمو في مواضيع عمـل
مواضيع عـآمه
صوت ترف ناطتلهم كل شـويا
جلسه محد كآن يتوقعها انها حتكون بدي العفويـه
خلصو عشـآ وجلسو في الصـآله .. وسـآمي عينو تمر على الكل
يحس نفسـه مخنووق
دآ خالي تآمر اللي خرج امي من السجن بس مافكر يسوي شي
دا خالي تميم اللي مشي ورا الكل وماعبرنآ
دي خالتي لمى برضو ماهتمت ولا عبرتنآ
دي جدتي برضو ماكآن لها شي في حيآتنآ
دا براء اول ماعرفتو على ماما اتزوجها .!
دي بنت خـآلي ليـث اللي عاشت احسن منـي ..

نزل عينه على جوآله وقلبه يدق بسـرعه
فتح الانستقرام وكل صور البحث اول مافتح ابوه
يقرا خبر ورا خبر
هرجه ورا هرجه
اشاعات والكلام بيزيـد
دا مو اي واحد دا " قااسم داود "
دوبـه استوعب ااببوه ايش بعد الاخبار دي .
قام من مكآنه
انسحب للغرفـه اللي ينآم فيها انسدح على السرير ..
وقلبه يدق ورا بعض
: سااامي
جلس بسـرعه وهوا يطــآلع على الستآره اللي بتتحرك
شاف شي اسود مر من قدآمه دار راسـه ومالقى احد
وقــف بخووف
: سآمي ... ساااامي
يسمع اسمه من كل مكآآن
يمين يساااره من وراااه
حط يده على اذنــه
بيحس باأشياء تعدي من وررراه
يبـآ يخخررج
مشي بســرعه باإتجاااه الباب وشهق بكل صوتـــه لما وقـف قبـآله قآسم
رجع بخطوآته على ورآ وقـآسم يمشي يخطوآته الهاديه : مو قلتلك حقتلها
دموووعه نزلــت بخووف
: مو قلتلك احتتترممنني
سآمي : بعععد عني
قأسـم : حتشرد منني فين انا البلد كلها تحت يدي
سامي بككي : ماابى اععيش معاك
قآسم : ولاحتعيش ممعااها حقتلها عشان اخد حقي منها مو انا اللي ترمي في السجن
ســآمي كآن حيشرد الا قـآسم مسكــه ورمآه على السرير
مد يدوو وخنقــو
وسـآمي صررخ بكــل صوتــه وبدأ صوتــه يختفي كل مابينخنق زيـآده

امـآ في الصـآله كلهم وصلتهم صرخـه سـآمي ..
ترف وبرااء اول نآس قــآمو بسـرعه ولحقــوهم كلهم لما صوتـه زاد وفجأه اختفـى
ترف بس دخلت
بس شافت ولدها مسدوح ويمسك بلوزته من فوق ومو قاادر يتنفـس
موسـع عينه وجسمه مو قادر يحركـه وكأنه احد فووقه
عقله الباااطن موهمـه لدرجه انو مو قادر يحرك يده ولا رجلـه
برااء جلسـه ولسى سـآمي كأنو احد بيخنقو ووجههو محمر بطريقه تفجـع
تآمر وتميم جو لحده وبرااء مفجووووووع
يضربه على وجهه يحررك جسممو وعينه بدأت تترفع عدسـه عينه
تترف بكككيت بكل صووتها جسممها يتناافض روحها داا روحهـآ
امها مسكتها وهيييا تقوول بس : آآآه ياااربييي آآآه ياااربي
مو قادره تقررب تشوف برااء يكلمو تـآمر نفس الشي
وتميم لما حسـه خلاص حيغيب عن الوعـي سحب ســآمي وشـآلو وهوا يسئل فين الحمـآم
دخلـو وبدون تفكييير فتح المويـآ
مويا زي التللج انكبت عليـه وتميم بيتبلبل معـآه بس ماهتم
سار يخبط وجهه : سامي
سامي دار راسـه يطالع فيـه وهوا مو مستوعب ايش سرلـو
تميم : إنتا كويس
سامي يطالع في الحمام مو مستوعب انو جآلس على الارض وكلو مبلبل
كل اللي استوعبه قـآسم كآن حيقتله وبعدها مايدري ايش سار
قال بخوف ودموعه كلها بعينه : بابا ...بابا حيجيني
تميم انفجع طالع في تآمر وبرااء اللي وراه ورجع طالـع في سامي قرب راسـه من كتفه : لاتخاف احنا معاك
سامعين صووت ترف تبكي بشكل هستيري فجعت محمود فجعت دانه ..
وامها تهديها ولا كأنها
تميم مسك يد سـآمي واتكلم معاه وكأنه طفل : قوم حبيبي قوم
سـآمي رجوله من كتر مآكآن شاددها مو قادر يوقف عليها
بالقوه وقف خرج وهوا ينقط مويـآ ودخلو على اقرب غرفـه عشان لحد يشوفـه
براء اتوجه لترف ومسكها : تتترف مافيه شي كوويس
ترف ولا كأنها تسمعو
براء مسكها : تعااالي شوفيه بنفسسك
ماسكه في ذراع برااء وهيا مع الفجعه مو قادره كمـآن تمشي
اصلا نسيت مداخل البيت ومو عارفه كيف توصله
بس شافتـه جالس دخلللت حضنتــه
من يوم مارجع من عند قاسم وبتقولهم ولدي مو طبيعي ومحد مصدقهااا
شافـو بعينهم دحيـن ..
وانتهت ديك السهـره بفجـعه سـآمي
ام تآمر بس فهموها سارت تدعي على قـآسم
لمى كل ماتتذكر شكله تبـكي
دانه مازالت الفجعـآت بتتلم عليها
تميم وتـآمر حاسين بمسئوليه ومخنوقيـن
براء بعد مآكآن يغاار من سـآمي دحين مو عارف يتعامل معاه
بدأ يليـن قلبه عليه عارف انو يبالو اهتمام
غير ملابسـه سآمي وتـرف مسدوحه جمبـه وداخل في حضنها
ماسكها بطريـقه تبين قد ايش خـآيف
ويدخل براء يطالع فيهم ويخـرج ..





أم روآن ...عايشه بصراع نفسي واقفه برا عند الباب مع اختها فاطمـه : فهميني ايش ا سوي
فاطمـه :يعني ماتبي تدخلي اابراهيم وعبدالله ماعندك حل غير تتحايلي على محمد تآني
دلال : ولو مارضي
فاطمـه بضعف : مدري يادلال لاتجننيني معاكي فكره انك تروحي وهوا مو راضي صعبه
دلال : ايش اسسوي بنتي ماقدر احبسها هنآ هيا شردت لأنها خايفه بس ماتبى تعيش هنا ..اديتها فرصه بس خلاااص بتتعب وتعبني معاها
فاطمـه : روحي كلمي محمد واترجيـه
دلال : طيب خليكي هنآ انا حروح
فاطمـه اشرتلها
ودلال زبطت طرحتها و مشيت للبيت اللي جمبها بيت ضرتها
دقت الباب كدا مرا وقلبها حيوقف ..
فتحت ربـآب وزادت ابتسامتها : هلا والله _ بااستفزاز _ حياكي حياااكي البيت بيتك
عارفه دلال انها بتتكلم كدا عشان محمد يسمعها ..دخلت دلال وقالت بدون نفس : ناديلي محمد
رباب: وه بس مين مزعلك من يوم ماجات بنتك وانتي مو على بعضك بجددد ربي رحمك من الخلفه وحده مو مخليه فيكي عقل
دلال بقله صبرر : رباااب ناديلي محمد
رباب نادت بصوت عالي بس مايل للدلع : محمممممممممد . . حمممممودي
خرج محمد وهوا متنرفز : هااا هاااا
رباب ولا كأنه اشرت على دلال : كلم المحروسه
محمد جلس : ها خير
دلال مسكت اياديها في بعض : ممكن نتكلم لوحدنا
رباب رفعت حاجبها
محمد طالع في رباب : ادخلي غرفتك
رباب مررا اتنرفففزت
شالت بنتها اللي تلعب بعصبيـه ودخلت
دلال : ممكن تهدى عشان نتكلم
محمد : ف موضوع بنتك ماليا كلام فيه
دلال : ليش كدا شايف حالتها يامحمد
محمد : من الدلللع
دلال : دللع ايش حرام عليك انتا سمعت كل شي عاشته
محمد : ايش تبيني اسوي مستعد اعوضها مستعد اديكي الفلوس اللي تحتاجيها اكتر من كدا ماعندي
دلال : ابا اروح دبي
محمد : قلنا مااافي
دلال بضعف قربت منو وجلست : حبيبي يومين ولو مارضيت ترجع حسيبها واجي
محممد : دلاللل دلااللل لاتعصبيني ترا سايرتلي مصايب في الشغل مو نااقصك
دلال مسكت يده وباستها : معليش اتحملني بس خليني ارو
محمد ساحب يده وقال بعصبيـه : انتتتي ليش اتغيرتي طول عمرك ماتكسري كلمتي خلاص قلت لا يعني لا
دلال : انا مابى اكسر كلامك انا بحاول اقنعك
محمد : ارجعي البييييت بالطيب
دلال : اتخيلها بنتك يامحمد
محمد غير جلسته : لو بنتي كآن اديتها كككف وغصبتها تتعايش مع حياتها
حاولت تتكلم بس اشرلها على الباب بعصبيـه : قلتلك روووحي ولاتفتحي دي السيره التآني
خرجت ضـآيعه مكسوووره
محروووقـــه
تتمنى انها ماجابتها
كآن جلست هنآك معاها
اول ماشافتها فاطمـه عرفت ايش رده : خلاص حاولي فيه بعد يومين
دلال : ماحقعد يوم تآني
فاطمـه : اصحكك يادلال تسوي شي مجنون والله حتروحي فيها
دلال : لو إنتي مكآني كآن سويتي نفس الشي
فاطمه : من فين حتدبري سياره
دلال : حتصل على صحبتها وتدبرلنا سيـآره
فاطمـه : كلمي عبدالله ولا ابراهيم
دلال : لا محمد لو عرف والله ماحيرحمهم انا حتحمل كل شي ..
فاطمه حضنتها وبكيت على حآل اختها
مستتتعده توقف قدام الكل بسببب بنتها ..
ودخلت للغرفـه ومسكت جوآل روآن وفتحتــه
مافي ارقـآم مرا ومافي اسامي مسجلـه فتحت الرسايل النصيه لما سارت توصلها مكآلمآت
بس برضو مافي اسامي
عرفت من ضمنهم رقم بشـآر
اتصلت على رقـم مابيرد
على الرقـم التآني دق ودوبـه كآن حيطفي الا رد وآحد بفجعه : رووووان !




هديـل جالسه على السـرير ..وبيدها الجوال وتتكلم ..
: مامتك فينها
بشـآر : في الصـآله
هديل : طيب وطي صوتك وانتا تتكلم عشان لاأنجلط
بشار :إنتي ليش خوآفه
هديل : ايش دخل خوآفه دحين منظري قدآمها و
بشارقاطعها : طيب يادلوعه اصبري دقيقه
وخرج للصـآله وهوا ماسك الجوال بكتفـه وبيفتح الأكيـآس وبيخرجلو اكل ..
هديل : مستففزز
ابتسم بدون مايعلق
وسمعت صوت دقـآت الباب : والله ماتستحي يابشار
ماقدر مايعلق : ايش سويت دحين
: انا اقوولك
اخدت الركآزه واتوجهت للباب بعصبيـه فكتو وكآنت حترميه بوجهه
بس طآآحت الركآزه في الارض مع الفجـعه ولحقها الجوال : هدديل
صدرها يترفع ويترخي وعينها موسعه بصدمــه
جآت امها تقـرب الا هديل رجعت لورى وقالت / بعععدي عني


امـآ بشار من يوم ماسمع صوت وحده تنآدي هديل ساب اللي بيده ومسك الجوال عدل
ودوبـه بيهرج الا وصـله صوت هدييل وهيا تقول بععععدي عنـو
قللللللللبه طـــآح
بدوون تفكييير اتوجه للباب وفتحو وامه قامت مفجوعه تنآديه وجااات وراه


هديل جسمها كلو يتنآفض : ايش جااابك
ام هديل : ممكن اتكلم معاكي
هديل حركت راسها بالنفي وانفاسها ورا بعض : لا لا رووحي رووحي من هنننا
ام هديل لانت ملامحها : ماحطول بس اسمع
هدديل : بقووووولك اممشي ماااباكي
واول ماشافت بشــآر خلاااص مافرت مسكت فيه وبككيتتت
غطت وجهها بحضنـه وماتبى تشووف امها ولا تبا تسمع صوتها
بشـآر حوط بيده هديل ويده التـآنيه اشر على امها : انتتي ايش جابك هنآ
ام بشـآر اول ماوصلت دخلت بشويش وهيا مو مستوعبه شي جات لحد ولدها ولما شافت الام
من شكلها واضح انها تقرب لهديل .. ام هديل : اسمعوني والله جيـ
بشار قاطعها بنرفززه : بقووولك امممشي من هنآآ
هديل بس تسمع صوتها تشد على بلوزه بشار وتبكي زيااده

ام هديل : اااسمعني ماجيت اسوي مشآكل
بشار : انا قلتتتلك ماتقرب منها صح ولا لا
ام هديل : طيب جيت اتفاهم معاك مو معاها ..فيه واحد اتصل عليا وعرفت انو رقمو من فرنسا ومو عارفه مين دا
بشار بدأت ترتخي تعابير وجهه جلااال عارف انو جلال ..
ماتكلم بس بيطـآلع ومستنيها تكمـل
ام هديل : عرض عليا خمسين الف عشان اخد هديل منك ... بس لما جبلي سيره انو كآن يبا يقتلها والله خوفت مابى يسرلها شي دي بنتي في النهايه
هديل اختفى صوت بكآها
امها ماباعتها
ماهمها فيه احد يبا يقتلها ولا لا بس امها لأول مرا تسوي شي طيب
بشار بححححقد وهوا يمسك هديل بكل قووتـه : ايش طلب شي تآني
ام هديل : بس دا على اساس اني اجي اخدها
بشار سكت وبعدها قال : وإنتي كممم تبي .؟
ام بشاار انفجعت من وسـآآخه ولدهاا !!!
هددديل ماتوقعت يكون دا رده امها كآنت خايفه عليـها
ام هديل باارتباك: حقولو اني اخدتها حسوي اللي تباه بس تديني نفس المبلغ اللي عرضو عليا ..

وللمرآ الألف تقتل طفلتها بدم بـآرد ... لحظـآت سريـعه من الفصـل الجآي ...


_ رهبــه ...صوت الموسيقى في الدور اللي تحت واصله
بكآمل هيبـته داخل عليها ووقف لما شافها بفستانها الابيـض
جمـــآل
نعومـــه
شعور لايــوصف
ابتتتسم من قلبــه
_ في العيـآده مسدوحه وبطنها مكشوفه وبتمرر الدكتوره الجهاز على بطنها
ومبتسمه بس اصحـآب الشأن مو مبتسمين مرا
تطالع في الشاشه
وبعدها في الاب : شوف ماشالله تلاته
وووووووووووورطططططه
طالعو في بعض الاتنين
هما عرفو واحد وقلبهم كآن حيووقف ومو عارفين ايش يسوو
دحين ايش الوووضع !!!!!!!


_ بعد 14 سنــه ...
مبسوطه بالوظيـفه اللي جآتها ... خارجه في الليل وبتمشي بلبسها الانيق المحتشم
والطرحه السماويه اللي مغطيه شعرها
وشهقت بكل صوتها لما انسحبت من يدها لأحد الممرات
حط يدو على فمها وابتسم بحقــآره
طالعت فيه ودموعها بعينها الممر ضيــق لدرجه انهم واقفيـن قبـآل بعض ولاصق فيها
دفتو بقهر وضرب في الجدار وضحك : ايش بها المززه
دآنه دموعها نزلت : انتتتا واحد وسخ
سامي رجع قرب جسمه منها وهيا لصقت بالجدار : انا وســخ انا حقيـــر انا كككلب تدري ليش .؟ _ رفع صباعه بااستفزاز على راسـه _ انا حرر
دانه دموعها تنزل : ابا ارججع سيبني
سامي عقد حوآجبه : لاحتجي معاايا
دانه : والله بابا حيقتلك والله خيلاني لو عرفو ماحيرحموك
سامي : هههههههههههه اعشقك لما تهدددي وتجي توقفي قدامهم وتدافعي عني
دانه : عشاان امك والله عشان امك مو عشانك
سامي ابتسم عارف إنو البنآت يترمو عندو
دااا ولدد قآسم داود
دا من اغنى شبباب دبي مالو كبيــر : ليش تكرهيني
دانه : من اللي بتسويه فيا _ قالت بضعف _ ساامي الله يخليك سيبني ف حالي
سامي همسلها وهوا يخوفها : عارفه انو ابوكي كدا سوا ف امي عارفه انو خنقها وكآنت تترجاه سيبني ياليث سيبني ياليث وهوا مارحمها ورماها في الارض دانه : انا ايش ذنبي فللي سواه بابا
سامي : وانا ايش ذنننبي بللي سوتو امي
دانه بكيييت عارفته قااسي عارفته مااايحس ماعندو ضمممير
سامي رفع يده وهوا يدخل شعرها تحت الطرحه : كم ممرا اقولك شعرك لايطلـع وتحرقيلي دمي
جنننننننننننننننننهاااا جننننهاااا


انتظروني الفصل القادم

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 21-12-17, 01:32 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصـل السـآبع والثــلاثون ...

عندمـآ تتشوه طفولـتك
تبدأ تمحي بدآخلك معآلم البرائـه
تسرق مابدآخلك من صفـآت حميده لكـي تزرع
الحقـد
القلق
التوتـر
الإنتقـآم ..
أيـن ذالك الطفـل البريئ ..؟
من منـكم اللذي دفنـه ..؟
من منكـم الملام ..؟
جميـع من حولـه مشتركيـن بتلك الجريمـه


سـآمي اليـوم بعمر الـ 25
ذآلك الطفـل البسيـط لم يعد شكلـه بتلك البسـآطه
ملابسـه تعبـر عن مدى رفاهيتـه
سيـآرآته سفراتـه اسلوبـه في الحوآر كل شي مختـلف
وكأن سآمي اليـوم شخص آخر
للون بشـرته المآئل للبرونزيـه
تعبر عن حراره اسبآنيا القادم منها نهايه الاسبـوع
طوله وعرضـه وملامحه اللذي اكتسبه من خوآله هوا الشي الوحيـد الباقي
هدوئـه أنقلب لجموح ..
برائتـه دفنت قبل سنوآآت
العفـو أكبر كذبـه اخبر بها ترف
المآل لم يعطـه سوى الحريه والجرأه
الحقد جزء لايتجزأ من شخصيـته
الصدآقه محمود فقـط
دقآت قلبـه لم تهتز يومآ سوى من قوة الحقـد
لإبنه ليـث محبوبه الجميـع
لم يستطع تقبـلها
ولاينكر وجودها


وآقف في الممر الضيـق وهيا قبآله ..
دموعها تنزل واكتر شي يعشقه يشوف دموعها
اكتر شي يحبـو لما تخاف منـه
يحب يطآلع بعينها لما تكون ضعيفه قدآمه
هوآ وصـل لأي مرحلـه مو عآرف ..؟
بس بدأ يستلذ بدا الشي وكأنه مايكمل يومـه لين مايوقف قبآلها ..

سامي رفع يده وهوا يدخل شعرها تحت الطرحه : كم ممرا اقولك شعرك لايطلـع وتحرقيلي دمي
دآنه دفت يدو ورجعت تمسح دموعها : خلاص لاتتكلم معايا بدا الاسلوب
ابتسملها سآمي وقال بااستفزاز اسلوبه حقييير: ليش .؟ بديتي تتعودي على اهتمآمي.؟
دآنه بحقد وبصوت وحده منهاره تعببها ومو قادره تتحمل : الله ياااخدك انتا واهتماامك
سامي : ههههههههههههههه وصلتي خلاص لمرحه تدعي عليا !!
دانه : من اللي بتسويه فيا خلاص ياسآمي ارحمنني لاعاد تتصل مابى اشوفك قدآمي انا ماصدق اللحظه اللي اعرف انك مسآفر عشان ارتآح منك
سآمي : وانا سرت اكره السفر عشان مابشوفك
دانه نزلت دموعها وهيا تطآلع فيه يستهزأأ فيها اخدها مصخرره
وكأنها مابتتكلم
وكأنها معدومه الاحساس
وكأنها مابتبكي .؟!
هوا مايشوف ؟!
نفسها تعرف مايتأثر !!
دارت جسمها وكآنت خارجه الا مسكها ورجع ثبتها على الجدار
لصقت راسها بالجدار وانفاسها سريعه لما قرب وجهه منها
كآنت بتتكلم بس انكتمت مرا من قربــه
قلبها حيووقف
دموعها مازالت تنزل بصمت
عدسه عينها على وجهه اللي مو واثقه ابدآ فيه
وغمضت عينها بخوف لما حست باأنفاسه تقرب
اتكلمت بكل ضعف بععد ماميلت راسها : الله يخليلك أمك الله يحفظها ياسامي سيبني
مافي اي ردده فعل لثواني
وبعدهآ بدأت تخف مسكته
وسحبت نفسها من قدآمه بسـرعه
مشيت باإنهيااار وهيا تحاول تلم شتات نفسها
وبعدت عنـو ..
اما هوآ واقـف في مكآنه ولااتحرك
قلببه وجعه من الجمله
اتذكر امـه لما سمعها تحكي خالته لمى وبصوتها المكسور
" كنت اقولو الله يخليلك امك الله يخليلك ابوك سيبني ياقاسم "
بكل ضعـف جلس في مكآنه
في مكآن خرآآبه جسمه ومكآنته في المجتمع ماتسمحلو يقعد هنآ
بس جلس ودموعه كلها تتجمـع بعينه
جلـس ورجولـه مو شايلته من قوه الألم اللي يحسـه
ليش سمممع قصـه امه كآمله
ليش سمع انهيآرها
ويرجـع داك الطفـل اللي يبـكي لوحده
اللي يتمنى يخرج اصوات الكل من رآسه
اللي يتمنى يعيــش بسلام بين عيله امـه
كآره نفسه كآره حياته كآره فلوسه كآره اسمو
كآره كل شي عاشـه بس مو قادر
يحس على قوتـه اللي موضحه للكل
بس هوآ ضعيــف
هوآ وحيـد
هوآ مكســور
هوآ الف شي ممكن تقولوه على قلبـه المجبور ..



نرجـع لوقتنـآ الحآلي ..
نآمت باإرهآق بدون ماتحس ..بدأت تسمع كلام بصوت خآفت بس تحسب حلم
وبدأت تحس بالحرآره كل مآلها تزيـد قريب منها
بصوت قريب للهمس : بآبآ ...بآبآ
فتحت عينها لما استوعبت الكلمـه ..طالعت في ولدها اللي نآيم بحضنها
رفعت يدها على وجهه وهيا تحسو مرآ حآر
مالهم سآعتين نايمين ..
عدلت جلستها باارتباك وتشوف دموعه تنزل ويقول : بابا
قلبهااا مو متحممل
تعبببت
مررت يدها على خده: سآآمي
: بابا
ملامحها طاغي عليها البكى
بس خلاص مو قادره تبكي سحبت جوالها من جمبها
واتصلت على براء بدون تفكير مو قادره تقـوم ..

اما براء نايم في غرفه النوم ..
نآم لوحده في اول لليله لهم ..فتح عينه على صوت جوآله
واول ماشاف اسم ترف على طول قـآم وخرج من غرفته
ومحمود نآيم في الصآله ومتغطي باللحاف ..
واتوجه لغرفـه سآمي
الاضائه خافتـه
ترف جالسـه وسآمي مع حرارته مو حاسس بشي ..
زاد الاضائـه وشاف ملامح ترف قال بصوت كلو نوم : ايش فيه
ترف مكسسسوفه بس خلاص مو عارفه تتصرف
نزلت دموعها بااستسلام : مرا مسخن ..
براء قرب منـه
ومن غير لايحط يده عليه شايف خدوده محمره من قوه الحرآره : طيب اوديه المستشفى
ترف جسمها يتنافض قالت بتعب : مدري
برااء مرر يده على شعره باارتباك : دقيقه
ورآح للمطبـخ فتح الدولاب وخرج علبه حمرا ومرسوم عليها هلال
فك العلبـه وخرج مقيـآس حراره ..
ورجـع لترف جلس في النآحيه التآنيـه : لو دوبها مرتفعه حروح اجبله دوآ
ترف اشرف راسهآ
حط مقآس الحراره الليزر على جبين سآامي
وانفجع لما شافها 39 ونص ...
راح لغرفتـه غير ملابسه واخد مفاتيحه
ومحمود صحي شافهم خارجين انفجع ماحيجلس لوحده
شاف براء يرفع سـآمي من على السرير : قادر تمشي
سامي طالع حوليـه بدأ يستوعب اشر براسـه وهوا بيحآول يتجاهل
حراره عيونه وانفآسه
ضعف جسمـه
برودته ..
ساند جسمه على براء وسامع صوت امه تبكي
ركبـه ورا ووقتها شافها لما ركبت جمبـه
يباها تدفيـه
ميل جسمه على طول عليهآ
وهيا باأياديها تمررها على جسمـه وتباه يدفى
كتفها سار زي النـآر بسبب راسـه
ويرجع يغمض عينه ويرجع يقول كلام واصل للكل
واصل للكل وكلهم ساكتيـن ومرعوبين
يتكلم بصوت متقطع بصوت واحد مو بوعيه وبيهلوس
: مآمآ ..بابا ..حيقتلك ..بابا .. يبآني ... خليه ..خليه يروح

وماصدقت وصلت المستشفى بس حطوه على السرير وادوه خافض حراره والمغذي بيده
جاها براء وحضنها وهيا بكيت وصوتها مدفون في حضنه
: خلاص ياقلبي الحمدالله دحين حتنزل السخونه
ترف قالت بحرقه قلب : ماهمتني السخونه ولدي بيضيع مني ولدي مو عارف ايش بيسير حوليه
براء بعدها عنو : طيب أهدي ياقلبي خليه دحين بس تنزل حرارته ووقتها نفكر ايش ممكن نسوي .
ترف طالعت في سامي اللي مستسلم للنوم : افكر في ايش انو ولدي بدأ يتجنن ويتخيل حاجات مو فيه
براء : علاجه مو صعب _ رجع شعرها على ورى _ أنا معآكي ومع سآمي حوقف جمبك لين مايرجع زي زمآن
ترف عيونها عليه مو عارفه بدونه ايش كآن سوت
ولدها لما كبر عرفت انو صعبه تربيه لوحدها بذات بالظروف اللي يعيشها
حضنتـه وبــس ..

امـآ محمود يطـآلع في صاحبه اللي مايعرفه سـآر
قبل 3 ساعات شافه بوضع فجـعه و دحين نفس الشي
هوآ مريـض ...؟ ولا ايش اللي بيسير معاه ؟؟!
عقـل محمود الصغير لسى مو قادر يستنتج

واول مانخفضت الحرآره وخلص المغدى ..جلس باارهآق
ويمرر يده على اللصقه بيده ...
براء مدلو يدو ومسكها من غير اعتراض ويمشي وهوا ماسكه
دااايخ وحاسس الارض مو مستويه ..
رجع ركب ورا وترف جمبـه ومحمود قدآمه
دي المرا ترف سحبتو بهدوء لحضننها وبرضو ماعارض
وقف براء في صيدليه وجبلو الادويـه ..ورجعو البيـت سدحتو على السرير
وخرجت لبراء لقتو في المطبـخ بيشرب مويآ
جاته بخطى مهزوزه وقفت قبـآله : انا اسفه
براء عقد حوآجبه : على ايش ؟
ترف : من اول يوم بنتعبك معانا
براء لانت ملامحه ميييت نووم مافيه حيل يهرج قرب ورجع حضنها
قال كلمتين بالقوه : سامي ولدي
قلبها قبضها ممع الجمله
كللمه بنسبه لها تجننن
تتمنى انو ولدو
بعدت عنو باارتباك لما محمود دخل المطبـخ اشرت على برا : بروح انسدح جمب سآمي
واانسحبت
كلللهم ميتين تعب بعد السهــره
ماكان وقت طويل وكلهم نآمو وترف بين الصحيان والنوم بسبب سآمي وهلوسته كل ماترتفع حرارته تآني

___________

إن مستقبـل الطفـل رهيـن باأمـه ..
شكرآ على مستقبـلي اللذي صنعتيـه لي
شكـرا على عشقك للمآل
وعشقك لذالك الرجل
هل مازال في حيـآتك ..؟
هل يستحق التضحيـه .؟
يستحق ان تبيعي إبنتك من أجل عشـق خلق في يوم ولليله .؟
كيف كآن قلبك بهذه الرحمه اتجاهه
وكآن بهذه القسـوه لي ..؟
كيف تضعي رأسك على وسادتك وأنتي لا تعلمي كيف حآلي اليوم ..؟
أمي انا متعبـه
كنت اريد ان اعثر عليكي حتى اخبرك باإنني مرهقه جدآ
الآن اريد ان اخبر العالم كلـه
كم أنآ متعبه منكي
اريد ان اخبر العالم باأنني اتألم
وأمي تساوم بالمآل وتبيعني للمرا الثآلثـه
اجيبيني ..
ارجوكي اجيبيني للمرا الأخيـره
هل أنـآ بهذا الرخــص بعينك .؟
اخبرتيهم بأنني إبنتك ولا تتمني موتي
ولكن أنتي الوحيده اللتي قتلتيني الف مره .


أتكلمت باإرتبآك :حقولو إني أخدتها .... حسوي اللي تباه ...
بس تديني نفس المبلغ اللي عرضو عليا ..

جملتها نزلت زي الصآعقه على قلب هديل
على قلب الطفله المغفله اللي مازالت تستنى كلمه طيبه من امها
اللي ماآزالت مو مستوعبه القساوه دي كلها
لحظه كل قووتها اتلاشت
حتى رجولها ضعفت وماقدرت توقف لو يد بشـآر ماشدت عليها
طالع فيـها بخووف : هدديل
وهنا قالت آه وبكككيت باإنهيااار مو طبيعي
آآه كلمه تخرررج بسيطه بس تعبر عن كميه الوجععع
عن الرووح الضعيفه اللي بتتمسك بحآجه مو لها
تبا تتمسك باأمها بس امها ترميها للنار وتتفرج عليها
تستمتع بتعذيبها
حاولت تكون قويـه حاولت تكون زي روآن لما وقفت بوجه جآسم
بعدت يد بشار بشويش واتكلمت بصوت خافت يادوب طلع : سيبني شويا
بشار : تعالي اجلسي
هديل رجعت تبعد يدو : بس شويا سيبني
بشار سابها وهيا دارت جسمها وطالعت في امها
في امها اللي تبكي معاها !!!
تقتلي القتيـل وتمشي بجنازتـه !!!
ايش القوه اللي عندك !
اتوجهتلها بخطوآته تقيـل وقفت قدامها وهيا تحاول توقف شهقاتها
نفسها تصرخ عليها
نفسها تخرجها بنفسها من البيت ومن حياتها
بس صوتها ماقدرت ترفعه على امه وهنآ دموعها نزلت تآني
تحآول تقولها بس شويا من الكلام اللي ف قلبها بس ماقدددرت
ماعرفت من فين تبدأ
ماعرفت تعاتب ولا تصرخ ولا تقولها اني اكررهك واباكي
وكآنت تبكي بين كل فكره بين كل لحظه ضعف قالت بصعوبـه : ذنبي ف رقبـ تـك
امها رفعت يدها على عينها وهيا تبكي وهديل لانت ملامحها
: ياريت دموعك صادقه يااريت أحس لو يوم انك ماما وتعوضيني لو يوم واحد
امها مسحت دموعها : هديل انا حعوضك لو راضيه بحياتي
هديل سكتت شويا وبعدها قالت وهيا تشد على الكلمه : ياأللله صوووتك على قد ماشتقتلو على قد ماسرت اكرهه .._ شدت على ملامحها وقالت بين شهقاتها _ انآ اكرهك ... انا اكره إني بنتك .. أنا اكره حتى وجودك ف حيآتي .. يااشيخه الله يااخدني عشان ترتاحي مننني
امها : لاتقولي كدا امـ _ومدت يدها بتمسكها _
الا هديل رجعت لورى ورفعت صووتها وباارتباك : لاتتتتلمسيني
امها حاولت تبررلها وتقرب منها ولقت بشار كالعاده في وجهها
داك الوووجه الحآآآآآآآقد اللي من نظرته تحس حيدفنها في ساابع ارض
هديل بس حست بيد بشار عليها رجعت اتكلمت بين بكآها : حححرقتك الكلمـه أنا كنت حمووت قدام عينك وبعدها ارسلتي سعيييد الززفت بطططلي نفاااق بطططلي كدب لاتتتبكي مابى اشوفك تبببكي
امها زادت بكـآ
وهددديل بعصبيـه وباننهيار دارت جسمها في حضنن بشار وقااالت :ياااااربي
تقرررررها لما تببكي
تقهرها لما تسوي نفسها ضعيفـه
بشار اشر لأمها : استنيني برااا
ام هديل : والله ماجيت اسوي مش
بشار قاطعها بعصبيـه : بقووولك اطلعي برا
رجعت بخطوآت بسيطـه وعينها على بنتها اللي صوتها في المكآن كلو
ورجعت دارت جسمها وخــرجت
اما بشـآر جلس هديل على الكنبهخ
اوزل ماجلست ضربت على فخذها بقهههر : مااااابى اشووفها مااابى
بشار جلس ومسك يدها : خلاص حبيبي خرجت
بس كأنه ماسمعتو بتبكي بكل صوتـها وهنـآ بشار طالع باإتجاه الباب
مايبى امها تمشي نقل عدسه عينه لأمـه الواقفـه والصدمـه مخليتها ماتتحرك
ويرجع يطـآلع بهديل اللي راخيه راسه ومحوطتو باأياديها
مو عارف ايش يسوي طل باأمو بضعف وهوا يباها تجلس مع هديـل
رمشت باارتبباك وقدمت بخطوآت تقيـله بااتجاه هديـل وهوا وقف وخرج على طول ..
شاف امها واقفه في الممر وتبـكي
مو حزنآن عليها
يعرف ناس كتير زيها يسو المصيبه ويبكـو ..
ام هديل اول ماشافتو جاي بااتتجاهها ضمت يدها باارتباك تحت صدرهآ ..
جآت تتكلمي وهوا قلها : ااااسكتتتي
والتزمت الصمــت
بيحاول يستوعب اللي سواه عمـو
بيحاول يفكر عمو لإيش يبا يوصـل ..
مو غبي عشـآن يتكلم مع وحده مايضمنها اانها تسوي شي زي كدآ
عارف انها مالهآ أمآن عشان كدا ارسلها
عارف انه بالعنيه قال حيقتلها عشان يهزز بشـآر
مجآآآنين ويفهمو بعض ..
قال : اسسسمعي لو على بالك جآيه وتحسبي انك حتضحكي عليا وتآخدي فلوس فدا اخر شي ممكن اسويـه هددديل لاإنتي ولا جلال ولاقوه بدي الارض تقدر تقرب منهآ دآمني موجود ... خلي دا الشي في بالك
قرب خطوه وهيا اتوترت قال بحقـد : أباكي ترجعي بيتك وتلمي عفشك وعلى اقرب طيآره تحجزي لأي مكآن ولا والللله _ شد على كلامه _ والله لاأدفنك في السجن وماحتخرجي من هنآك إلا على قبرك ..الشي الوحيد اللي حتاخديه مني الحجز حق الطياره
وسعت عينها بصدمـه
وهوا كمـل : جلال ماكآن حيديكي ولا فلــس بمجرد ماتاخديها حيسحب عليكي
ام هديـل : شوف انا لالأأعرف جلال ولا أ
بشار قاطعها : كلامك خليه لنفسك عندك 24 سـآعه ..24 سـآآعه لو ماخرجتي من البلد على اي جهنم والله لاأورطك بقضيه منتي قدهااا _ مد يدو _ اددديني رقمو
ام هديل خايفه على نفسها : اسسمع والله ماعاد حجـي ولا حشوف هديل بس دخيلك لات
بشاار رفع صووته : بقوولك هاتي رقمو
فزت بفجعه ويدها تتنافض تفتح الشنطه وترجع تطآلع فيه وتبكي : طيب حديك بس لاتدخلني بينكم
بشار ولا علـق وملامحه فاجعتها رخت عينها على طول وبتدور جوالها باارتباك فكتو وهوا اخد الرقم واداها الجوال : عندك 24 سـآعه
ام هديل بترجي : فين تباني ارووح وانا بدا العمر
بشار : مو مشكلتي انا ايش قلت لسسسعيد .؟!! اتوقع قلك كلامي ..قلك إنو لو فكرتي بس تقربي منها ايش حيسرلك
ام هديل اشرت على نفسها باانهيار : انا ماجيت أأذيها انا جيت احذركم من دا الرجآل
بشار ضحك بنرفززه وهوا نفسو يدها ككككف : إنتتي جيتي تطلبي فلووس ... مجنونه إنتي ولا مو بعقلك !!!
كآنت بتهرج الا صرخ عليها : خلاااص امشي
ام هديل : الله يسعدك الله
وانكتمت لما ججا قبااالها وقال بعصبيـه تفججع : إإإإنتي ماتعرفييني عندك حلين ياتقعععدي وتعيشي طول عمرك بالسجن ياتسيبي البلللد اختآآآري واحد منهم وإللي خلقني ماعندك حل غيرهم وإلللي خلقني ماحتعيشي حياة تالته _ ومشيت لما اشرلها على المصاعد _ روووحي من هنآآآ قبل لاأأبلغ عنك
مشيت بكل تشتت
دا اللي ينحشر بين عيله الرآيد يسير لعبه بيدهم
جلال عاارف انها ماحتسوي كلامـه
وعارف بشار مو غبي وحيفهم ايش يبا
حرق قلبـه في البنت اللي يحبها
وهوا حاتط رجل على رجـل في الاجوااء الجميلـه ..
وبنسبه له دي البدايه لكن بنسبه لبشار دي نهآيه جلال ..
ماقدر يروح لهديــل
اتوجه لغرفتـه واتصل على طول على الرقم
ووصلـته ضحكت جلال ..بيحاول يتمآلك نفسـه بيحاول مايخلي جلال ينبسط بللي سوآه ..
بس لو نبرة صوتـه قدر يكذب فيها انفآسه السريعه الشي الوحيد اللي مايقدر يتحكم فيـها ..
: هلاااا والله بولد أخويآ
: والله .... والله يا
جلال قاطعه وهوا يتكلم بحزن : بشوويش على نفسك برضو مابى يسرلك شي تهمني صحتك
بشااار ولللع منـه : لو تشرد لأخر الدنيآ محد حيرحمك ...محد حيرحمك مني
جلال : اوووه تفكر تقتلني زي ماقتلت ابوك ؟ تبا تخلص على عيله الرآيد
بشار حقققققد : زي ماصرخت غآليه ....وهيا تبا احد يرحمها من عمي جآبر حخليك تصررخ
جلال : دا كلو عشان المحروسه حقتك زعلت _ ضحك _ ضميرك ماأنبك لما قتلت غآليه ..ماأنبك لما جابر انسجن بسبب كلامك وانقتل هنآك برضو يعني انتا السبب ..ودحين ابووك ..وكمممان تبا تلحق ورايا ..اهنييييك ياحفيد الرآيد
بشار بلع ريقـه بيحاول مايهزه بكلامه : دا كلو بسببك مو بسببي أنا إللي كنت بينكم بس والله لاتندم والله لاأخد بحق عمي جآبر وحقي منك
جلال : لو إنك رجآل اوصلي .. ولو أنا قد كلامي والله حتشوف هديل مرميه قدآمك ف يوم زي غآليه
اسسسسسمها بس اتنطططق على لسانه جننه وهنـآ جلال قفـل
وبشار رمــآ جوآله باأقوى ماعنده على الجدااار
حريييقه
حرييييقه جوته
مو قادر يروح لهديل وامـه
يدور بالغرفـه وكل اللي يعرفه جلال ماحيعيش الا وهوا مذلول
كل شي بدأ من جلال بدأ بعلاقته مع غآليه وبدأت معاناة بشـآر
هددديل خط احممر ..هديــل الشي اللي مخليه يمشي بعقلـه حآليا
وجلال بدأ يستغل دي النقطـه ..



امـآ عندامـه وهديل ..
ام بشـآر جلست جمبـها حطت يدها على ظهرها
حاولت تكلمها
حاولت تهديها
لكن هديل لما توصـل لدي المرحله ماتستوعب شي
شي واحد عارفته تبا روآآن
وقـآمت بتشتت
وجهها محمـر
دموعها على خدها
مشيت بخطوآت مهزوزه
اتوجهت للسـرير بكل انكسار وانسدحت وهيا تشرد من كل شي
سريرها اللي متحمل دموعها دي الفتره
سريرها اللي احن عليها من امها ..
حااسه بضعف مو طبيعي ..صوت بكآها خف
شهقات خفيفه بتطلـع منها ورجعت لحآله الصمت
ام بشار واقفه عند باب الغرفـه ومو قادره تدخلها
واول ماشافت بشار اتوجهتلـه : ايش فيييه !
بشار بتشتت يدور على هديل : فينها
ام بشار : دخلت تنسدح
نفسسه يدخلهاااا
مرر لسانه على شفايفه : خليكي معاها
امـه : فهمنني دحين ايش الموضوع ايش تبا دي وبتطالب كمان بفلوس
بشـآر مرا خاف انه امه تفهم هديل غلـط
مسكها بعيد عن غرفه هديل
وقلها كــل شي عن هديل
من يوم ماتباعت
لين ماوصلت لأمها
وغصبتها تشتغل معاها في الكباريه
وعرفت انو باعتها امها عشآن واحد
تفاصيل التفاصيـل
بس عشآن لاتتوقع انو هديل ممكن تطمع بفلوسـه
ام بشار شهقه خرجت لما قلها انو باعتها عشان واحد حبتو ..ووسعت عينها بصدمه وهوا يقولها
هديل كآنت بتهددها وبتنتحر ..
قلبها يدق بجننننون
ايش البنآت دول اتحملو بحياتهم ..!!!
اب جبرووت تسمع كتيـر
بس ام ..!؟!!
الأم مافي احن منها .؟!!
كيف طاوعها قلبها
وجآتها الصدمـه لما قلها مرسوله من جلال ويبا ياخد بحق غاليه
: نننعم !!!!
بشار : أمي ماباكم تخرجو مكآن دي الفتره
امه تطالع بتشتت حولينها ويدها على قلبها : حسبيه الله عليه ايش بوو دا اتجنن
بشار : من يومـه دا جلال انتو اللي ماكنتو تعرفوه
امـه ماقدرت توقف اكتر جلست ويدها تمررها على ركبها : حسبيه الله عليه كل شي سار بسببه وبيقلب الموضوع عليك الله ينتقم منـه الله يحرق قلببه
بشار ساند جسمه على الجدار وعينه على الغرفـه اللي فيها هديل ...
امـه تتكلم بعدم استيعاب وهوا شكل هديل برااسه وكلام جلاللل




في حـآله تآنيه مو أحسن منها ..
الجنون هوا انسب حل عشان تخرج بنتها من دي الفوضى ..
تعبت كتتتتير عشان تآخدها بحضنها بس ماحتاخدها وهيا بدون روح
لو الموضوع يطلب طلاقها من محمد
لو يطلب اخوانها يقاطعوها
حتسويه دام بنتها عندها
يدها تتنافض وماسكه الجوال
مرحله ام مجنونه حتضحي باأي شي ..
دقت على الرقم الاخير وهوا املها ...
وكم رنـه وسمعت اسم : روووان


اما الطرف التآني .
مسدوح على سريره .. بعد عزيمه ترف كلهم حاولو بقدر الامكآن يكونو طبيعين
حآولو مايبينو انو دي اول مرا يتلمو كدا ..
صح جات عليهم بفايده والجلسه عفويه وانبسطو فيها .. بس في البدايه الموضوع يوتر
وســآمي ..! الفجعه اللي سارت بنهايه ..
اتنهد بضيـق ..حط يده تحت راسه ورفع جوآله
وفتح صوره روآن بعد المحكمه ..
دار جسمه لليمين وغير لصوره تآنيه لها
مو قادر يستوعب انو مرت خمسه ايام مايكلمها ..
اشتقلها ..
يبا بس يسمع صوتها لو هيا طيبه ولا لا
هيا مبسوطه عند امها .؟
اكيـد دام امها طيبه حتقدر تعوضها !
بس لمتى حتختفي ..
ومن بين كل الافكااار طااح قلبه لما دق جوآله بااسمها
جلس باإرتباك ورد بدون تفكير : رووان !
امها زاد ارتباكها قالت : مين معايا ؟
تامر اتوتتتر مابين انو يتكلم ولا يسكت
لحظه صمت كآنت بنسبه لأم روآن طويله عشان تعلق تآني : الو ؟
تآمر لحظظه صعبببه انو يتخد قراره ويقول هوآ مين
بيحاول يكون طبيعي
هيا اللي متصله ! : إنتي مين ؟!
: انا ام سميـه _ قالت زيهم وصوتها مهزوز _ قصدي ام روآن
تآمر حس باارتباكها: طيب ؟!
دلال مالاحظت انو قلب الموضوع عشان مايقول هوا مين : اسمعني لو إنتا تعرف بشار ولا احد من اهلها خليه يكلمني ضروري الله يخليك ..
تآمر قلبه يدق بسسرعه : وليش مابتكلميهم إنتي
دلال : محد بيرد عليا وسميه تعبانه مو عارفه اتصرف معاها
تآمر ضاع الكلام منـه
اتصال امها عدم اهتمامها مين بتكلم
ارتباكها ورجفه صوتها واضح انو الموضوع مو طبيعي
جمله سميه تعبانه خلت فوووضى جوته
فتح فمو بيهرج بس ماعرف ايش يقول
مرر لسانه على شفايفه ..: طيب ..لو تحتاجي اي شي انا في الخدمه ماحقصر
ام روآن مشيت خطوتين وطالعت في بنتها من بعيد
قلبها يدق بجنننون رجعت تآني للغرفه وتهرج بصوتها الواطي :كل الي احتاجه سياره لو تقدر تدبرلي سياره تجي تاخدنا حكون شاكره وماحنسالك جميلك
تآمر لحظات صمت وبعدها بعد اللحاف عن جسمو قال بتردد : طيب اديني العنوآن
ام سميه : تعرف احد ممكن يودينا عند اخوها
تآمر : ايوا انا ممكن اوصلكم
ام سميه : إنتا مين .؟
تآمر : انا اعرف عمها جميل
هنا هوآ صادق بس ليش رقمو بجوآل روآن خلاص مو لازم تعرف
وفعلا ماهتمـت تسئل اسم جميـل خلاها تحس بالأمآن
وأدتو المكآن وانفجع لما عرف المسافه حتآخد 4 سآعات
تباه يوصل قبل الفجر
ويوقف سيارته بعيد وهمآ يجوه
لو دخل للمنطقه حيكون شكلو شبهه

قفلت ام روآن ... ودخلت في دوآمه بكى
اتوجهت للحمآم واتوضت
ولبست مسفع الصلاه ودخلت غرفتها تستخير وتدععي وتبكي
دعيـــت من قلبها
بكيييت من قلبـها
الكل حيوقف ضدها لو عرفه انها راحت بدون رضى زوجها
عارفه اخوانها حيزعلو .. بس يزعلو منها ولا يوقفو معاها وتضيع مستقبلهم وعيالهم

جهزت شنطتها ..لحظـآت توتتتتتر
لحظـآت بنسبه لدلال مجنووونه
تمسك كل شي بيد تتنافض
توودددع كل حآجه ف بيتها
حترجع هنـآ تآني .؟!
ولا ماحتقدر ترجع بسبب الجرأه اللي حتسويها
بنتها ولا زوجها ..؟
بنتها بدووون تفكير ..
تكمل تجهيزز وكل اللي بتردده
" ياااربي انا في قمة ضعفي وفي عز احتياجي فكن معي ياألله "


تـآمر خرج من البيت ومحد يدري عنـه
جنآآآآآن
دا اللي وصلتـه روآن مو بس هوآ حتى امها بتمر بنفس وضعه ..
قبل فتتتره كآن تآمر شخص ودي الفتره شخص تآني
هوا مو عارف نفسـه
هوا بينتقد تصرفاته
عارف انو بيتجاوز حدوده
بس مو قاااادر
مو قادر يفكر بعقل
بيتصررف وبـس
بيندفع للموقف
عشان عينـه مشتاقه لها
عشان عقلـه تعععب من التفكير فيها
عشان قلبه يبا يرتآآآح ويحس بوجودها جمبـه
عشــآن كل شي فيـه يباآهآ وخلاص
4 سـآعات وهوا مو مشغل اي صووت
بس الاصوات اللي وسط راسـه
التناقضات اللي بيعيشها مخليته مايحس بالوقت
وبس بدأ يقررب بدأ يشوف المخرج واللوحه اللي قالتله عليه
كل شي وسط عقلــه وقففففف
خلااااص ماسار يفكر بشي
وقف السياره على جنب
ورفع جوآله واتصل ..وبس قالتله اديني شوية وقت واكون عندك
هنـآ خلاااااااااااص بدأ التوتتتر
السياره بااااارده بس جسمه يحسو حاار
فتح ياقة التوب من فووق واخد نفسه بصوت مسموع
يطآلع بالمرآيه كل شويـآ
توتر
توتر
تووووتر مابعده توووتر
مرآ اتأخرو .. وفتح باب السياره
المكآن يفججججع
لو مو منور المكآن بسيارته مآكآن شاف شي
وبدأ يوسوس ..
لايكون ساير شي
لايكون احد عرف بعلاقته معاها
يطآلع في اللوحه ويتأكد من الكلمه ايوا نفسس كلامها ..

اكثر النآس حزنا هم اللذين لايعرفون ماذا يريدون ..
عند دلال حطت شنطتها عند الباب طفت للمبآت البيت وجات للصآله
لبست طرحتها على لبسها المحشم وتنورتها الطويله وبلوزتها الفضفاضه ...

واتوجهت لروآن اللي نآيمه على الكنبه في مكآن صغغير جدآ ..
حتى نومتها مو مريحه وماتمد جسمها ..
نادتها بصوت رآخي : سميـه ... سممميـه
فتحت عينها .. ورمشت بهدوء
ابتسمت دلال باإرهاق : قومي اجلسي
بصوت يادوب طلـع : ابا انآم
: حتنآمي بس خلينا نخرج من البيت
روآن عقدت حوآجبها مو مستوعبـه
بس جلست لما دلال مسكت يدها ورفعتها
دلال : لازم نخرج من البيت ..مانقدر نقعد هنآ طيب ؟؟
حتعارض ..؟
حتتناقش ..؟
هيا جايه هنآ وخلاص سايره زي الميته
ايش ماحتقولهها امها حتسويه من التعب
اشرت باإيجاآب
ودلال رجعت مسكت يدها : قومي يلا
وقفت روآن وبيدها التآنيه مسكت دلال
دااايخه مافيها حيل تمشي
دلال بس طالعت فيها وماتكلمت
عيونها وهيا تتأمل بنتها لوحدها ألم ..
قومتها وخلتها تلبس جزمتها وقفلت اخر شي قبـل لاتخرج
انوار الصآلــه
فتحت باب البيت وطالعت يمين ويسـآر
الدنيآ فاااضيه
أصوات كلاب دا الشي الوحيد اللي تسمعه مسكت يد بنتها وخرجتها وقفلت الباب
وهنآ روآن اتكلمت : فين رايحين
دلال ماتبا تقولها : امشي ياقلبي
ومشيت ومشيــت لأول مرا دلال تخرج بدا الوقت
وكل شويا روآن توقف من التعب
جسمها مافيه طآقه عشان تمشي كتيـر
ودلال كل شويا تترجاها تمشي
لين مابدأو يمشي بطرقـآت مافيها اي بيوت ..
روآن : فين تبينا نروح
دلال : السياره مستنيتنا خلاص الله يسعدك امشي وانا افهمك
روآن بدات ماترتاح بس خلاص ممممشيت كتتتير
وتحس قلبها حيوقف من التعب
وجهها مصففر
بتضغط على نفسها بشكل مو طبيعي
ووقفت
وقفت وتحس قلبها حيوقف معاها
سيااارة تآمر
جسم تآمر
مو شايفه شكلو بس متأكده انو هوآ
وتآمر اول ماحس باأصوات وراه دار جسمـه ووضعه مو احسن منها
مو شااااايف ملامممح مو شاايف شكلها بس عارف انو همآ
هيا شايفته بسبب انوار السياره القريبه منـه
دلال حاولت تمسكها الا رجعت روآن سحبت يدها وعينها على تآمر
: فين حنروح
امها بضعف : ماتبي تشوفي هديل ؟
روآن نزلت دموعها وبعدت عن امها فين بتمشي مو عارفه
دلال : سممميه
سابت شنطها واكياسها وبتحاول تلحقها
روآن اكتتتر انسانه مو عارفه ايش تبا
بس لما شافت تامر تحس زي المويا البارده اللي انكبت عليها وفوقتها
مششييت بعشوائيـه بس دموعها مو مخليتها تشوف شي
وبسبب الارض اللي مو مستويـه طاحت في الارض
وماوقفت
استسلمت للبكى وخلااااص
امها جآتها بخطواتها السريعه نزلت لسمتواها وتتكلم بكل ترجي : لاتوجعيلي قلبي انا عارفه انتي ايش تبي لين متى حتشردي ..عارفه انك ماتبيني والله عارفه
روان تسمعلها وتببكي زيااده
امها مسكتها : قوومي الله يخليكي



تآمر طيحتها في الارض خلتو يقدم خطوى ويرجع يوقف فمكآنه
ماقدر يتعدى حدوده اكتر من كدا
ووصلـه صوت بكآها وبرضو مو قادر يتحرك
مو عارف ايش بيقولو
بس كآنت دقآيق وروآن وقفت بمساعدة امها
وجو بااتجاهه وروان مابتطالع حتى فيـه
مميله جسمها على امها وبتمشي بسبب حركه دلال
ووصلـو لعنده وهنآ شاف وجهها
مو روآن اللي يعرفها
وحده بدون روح وبـس
للحظه ماقدر ينزل عينه من عليها واتشتت لما حس بنظره دلال عليه
اشرلها تركب السياره
وهيا فتحت الباب ودخلت روآن وقفلـته وسارت واقفه قبآله : انا اسفه حنتعبك
تآمر بلع ريقـه عشان يقدر يتكلم : مافيها اي تعب
دلال كآنت حتروح تجيب اغراضها الا هوا استوعب وقلها اركبي
وراح اخد الاغراض وحطهاركب سيارته
ورفع عدسه عينه على المرايه ماقدر مايطالع فيها
ورجع طالع في الطريق ..
وحرك السيـآره
امـآ دلال مسكت روآن : انسدحي ونآمي
على طول انسدحت على فخد دلال عشان تشرد من تآمر
مو قادره تطآآلع فيييه مررا
ليش مو عارفه
بس ريحه السياره تذكره فيه كل ماتحضنه
غمضت عينها وكآن المهدئ بنسبه لها ريحة عطرو ..
امآ هوآ عكسها مآكآن الموضوع فيه اي مهدئ بنسبه له
ايش سررلها خلال دا الاسبوع عشان يكون شكلها كدا
كآن متوقع انها مرتاحه عند امها
شردت من الكل عشان تريح راسها
بس مو عشآن تسوي بنفسها كدا ..!!!
حاسس بغصه خاااااااااااانقتتته
والصممت هوا سيد الموقف ...
الطريـق طويـل ..
ودلال بعد ساعه باارهاق نآمت ويدها على راس بنتها ..
كآن حيوقف يشتريلهم اي شي بس شايفهم نايمين فاكمل طريقه وبس ..
وعدت سـآعه تآنيه وصحيت دلال شافت روآن مغمضه عينها
كآنت صاحيه بس ماتبى ترفع جسمها
رفعت عدسه عينها على تآمر وقالت باارهاق : الله يديك العافيـه
: الله يعافيكي .. تبوني اوقف اجبلكم شي ؟
دلال رخت راسها لروآن : سميـه .. تبي مويآ
صاحيه ردت على طول بدون ماتفتح عينها :لا
رفعت راسها وطالعت في تآمر : تسلم
إنهم يسمعو اصوات بعض ..انهم بنفس المكآن ومايتكلمو
كآن موقف جدآ غريب .. ورجع الصمت وعدت السآعتين ..
تآمر بدون مايسئل وصلها للمكآن اللي يعرف انو روآن هنآك عايشتـه
دلال اول ماوقف السياره قالتله باستغراب : هنآ ؟
روآن رفعت جسمها وطالعت في المكآن وبعدها ف تآمر
حركت عدسه عينها بتشتت عنه : ايوا
تآمر فتح الشنطه وكآن نازل الا دلال نزلت بتجيب الاشياء من ورا
يبا ينزل يساعدها بس ماقدر مايتكلم : روآآن
روآن ماسكه الباب وبتنزل الا طالعت فيه : ها
تآمر : طمنيني عليكي
دي الجمله اللي خرجت من بين الف شي يبا يقولو
ليش ماكلمتيني
ليش قفلتي جوالك
ايش سويتي بنفسك
ليش تبي تعذبيني معاكي
ليش مو راضيه ترحمي نفسك
بس وجود امها مو مخليه يقول غير ا لضي اللي حيريح قلبه حاليا انو يطمن عليها
حركت راسها وننزلت من السياره
قفلت الباب ومو عارفه احساسها حاليا
تآآآمر
ودحين هديل وبشار
بس تباااهم
عارفه انها تباهم ..



امـآ فوق ..بشار جالس مع امـه وهديل في الغرفـه لوحدها
: امي ادخلي اتطمني عليها
ام بشار : يابشار البنت نايمه
: طيب افرضي صحيت !
ام بشار وسعت عينها : دوبني قبل خمسه دقايق دخلتلها
بشار بدأ يحرك رجوله بنرفزه امه فيه مو مخليته يقدر يسوي شي
: روح غرفتك
: حقعد معاكي
ام بشار : على اساس مو فاهمه انتا ليش جالس هنآ
بشار قام بنرفزه واتوجه للباب فكــو وخرج
مخنننننووووق
عارف باإيش تممر وامه مستحيل تقدر تعوضها ..راح لغرفته كآن حيدخل بس ماقدر
حيتجنن لو جلس هنآك وهوا عارف طبعها
عارف انها كآنت حتنتحر
صح صدمه اول ماتتقارن بدحين بس برضو مو قادر
رجعع تآني ووقف قبآل الباب ..سمع صوت المصعد
ولسـآته في افكآره
ايش حيقول لأمه عشان يرتاح قلبـه
اتنهد من قلبـه " فينك يااسميه ."
بجدددد يحس انو محتآآجها حآليا
رفع يده بيدق الباب ودار راسه لاشعوريا لما سمع صوت ام سميه وهيا تكلم
وارتخت يده اول ماشاف سميـه
فججججعه بجددد
فجأه طلعت بوجهه وهوا كآن يتمنى وجودها
دار جسمـه ومو مستوعب كيف شكلها متغير
عقد حوآجبـه ومشي بخطوآت هاديـه باإتجاههم
وروآن اول ماشافته وقفت مشــي
لحظظظظه

الشعور اللي حسته لما شافت تآآمر
غييير
ولما شافت بشار حاليا غيـر ..
ماقدرت توقف مشيت بخطوآتها اللي بالقوه ساندتها
واول ماوصلتله حضننننته ورجعت تنفجر للمره الألـف
فجعتتتته
كلهم يحسبو انها راحت تصفي ذهنها
محد كآن متخيل انو حيشوفها كدا
عينه على دلال اللي واضح عليها الارهاض
ورجع رخى رااسه ورفع يده حولينها : سميه ايش بك
ماتكلمت بككككيت وبكيت وهوا ماسكها
لو يدري بس انها بتعاني هنآك ماكآن سابها دقيقه
للحظه سار متوقع انو فيه حاجه
مستححححيل شكلها كدا بدون سبب
ماقدر يربط المواضيع وبسبب المصايب اللي بتسرله خلاص حسب انو سار شي جديد
بعدت عنو وقالت بصعوبه بين شهقاتها : فين هديـل
: فغرفتها _ ساتتوعب _ تعالي
ماسئلها وماقدر يقولها على هديل
عمرو ماشاف سميـه كدا ..
اتوجه للباب ودقـو وامها دقيقه وفكت بنرفزه الا لانت ملامحها اول ماشافت سميه
زيهم كلهم مفجوعه وبس
بشار على طول اتكلم : بتشوف هديل
امه بعدت عن الباب وفكتـه وهوا حاتط يدو على ظهر سميـه ودلال وراهم
دخلت دلال ومدت يدها بس لأم بشار وسلمت
وهوا وقف عند باب الغرفـه ودخلت روآن وقفل الباب عليـهم
كآآآنت لحظظه محد حيفهمها
لحظه انفجآر
لحظه كل وحده عرفت ايش تعني للتآنيه
بس قالت هديل هديل رفعت جسمها على طول
نفس روان ماكانت نايمه طول الوقت بس مو لاقيه احد
جلست
وروان ااتوجهت لناحيتها جلست عى السرير وحضنتها
وكل وحده بكككيت على نفسها
وعلى حظها
وعلى قسمتها بدي الدنيآ ...
فين كآآآنو
وفين سااارو
رضيـو بالقليل
اشتاقو للحاره
اشتاقو للشحته
اشتاقو للمواضيع اللي كآنت تذلهم
بس حيرضو بالذل بدل الوجـع دا
لا لا دا مو وجـــع
دا شي قتتتتلهم
دا شي مالو اســم
دا ألم مايقدرو يقولو لفين حدوده
سميه تبا نفسـها الصغيره اللي كآنت تسرق
اللي كآنت تضحك
اللي كآنت تهتم بالاطفال كلهم
وتنسى نفسها
ماتهتم بمشاعرها وايش تبا هيا
همها الكل وهيا اخر شي
همها ديك ماتنآم مقهوره
ديك ماتزعل
طيب ديك فيه احد قهرها
وتروح تاخد بحقها حتى لو حتنضرب
تبا سميـه اللي تبكي شويا بس ساعه وتنسى كل حاجه وتضحك
تبا سميـه اللي مافكرت ايش يعني اهل
ماتعرف معنى اب وام واهل
تبا سميـه اللي تفكر كيف بكرا حتجيب فلوس
وفين ممكن تشتغل
اشياء كتتير اتغيرت ويـآريت ترجع
هديــل نفس الشي ..
لو ندمآنه حتندم على انها كذبت على روآن وخرجتها من عند جآسم
راضيه انها تعيش بكذبه طول عمرها
وإنو امها تباها
راضيه بالحلم اللي رسمتو ويكون حللللم وردي
يكون شي او ل ماتفتح عينها تبتسم لأنو امها حضنتها بحلمها
لأنو امها عبتلها فطورها
ويكون يومها كلو حلللو لو روان تصرخ عليها لبكرا تروح تحضنها وماتهتم لصوتها العالي
ويجي تآني يوم تصحى منكده ودمعتها بعينها ماحلمت بصوت امها ماحلمت انها اهتمت فيها
وتروح تحضن روآن عشان تقدر تكمل يومها
بنت احلامها كلها على انسآنه
وطلللعت جبروووووووت ماعندها قلللب
مآفي عقل انسان يقدر يستوعب طبايع امها
كيف عقلها وقلبها يخليها تستوعب ..


خـآرج الغرفه اول ماقفل الباب اتوجه لدلال وعينه على عفشها وبعدين اتنقلت عليها
قال بعدم ااستيعاب : ايش سار
دلال ماصددددقت تلقى احد ممكن يساعدها
على طول نزلت دموعها وقالت بتعب : مو قادره اتعامل معاها مو قادره اسويلها شي

ام بشار استوعبت انو دي كآنت في يوم زوجه جآسم ...
بس مو قادره تستوعب كميه المشاكل اللي قاعده تطيح على راس ولدها
دوبه مخلص من ام هديل وجآته ام سميـه ..
بشار : سار شي هنآك ؟!
دلال : من يوم ماجاتني وهيا كدا .. بس بتبكي واليومين الاخيره والله ماأكلت شي مو عارفه كيف واقفه على رجلها
بشار مع الفجعه مو مستوعب ليش سايرلها كدا او لأنو مستحيل يجي في باله إنها تحب جاسم : طيب تعرفي ايش سرلها
دلال : بسبب المحآكمه اللي سارت بتقول انو هيا السبب مو قادره تستوعب انو حينعدم
نفس تفكيـره
رمش بهدوءء .. قال بتشتت : طيب ..ادخلي ارتآحي
دلال تعبببانه بشكل مو طبيعي ماصدقت جلست على الكنبه
وبشـآر خرج وامه وراه : بشااار
بشار : نعم
امه : فين رايح ؟
بشار : نازل شويا تحت
امه : ياولدي شويا ويأذن الفجر ارحم نفسك ونآآم خلاص هديل ومعاها سميه وسميه وعندها امها
بشار : شوفتي انتي كيف سميه ولا لا !
امه : ايش حتسويلها يعني ؟!
بشار : ابا اعرف ايش بهاا تبيني اسيبهم واروح انام وكأنو ماشوفت شي
امه قربت منه ومدت يدها لكتفه : انا ماقلت كدا بس اباك ترتاح
بشار : حرتاح لما اعرف ايش بها _ اشر على المصاعد _ بنزل اقعد تحت شويا
ومشـي وهيا اتنهدت بضيـق ..

امـآ بشـآر
شكل سميــه قهرررره ..
خرج في الشـآرع ووقف في مكآنـه
بس يبا ياخد انفاسه في مكآن وسيــع
الضغط اللي بيعيشه فوق طآقتـه
هنآ هوآ لازم ينسى نفسـه شويا
لازم مايخلي جلال يلعب براسـه
لازم وجعه يكون له لنفسـه
سميـه وهديل محتآجينو .. ماحيكون ضعيـف



ومــر يوميــن ...

روآن ...
ضعفـــت وعرفت انو قوتي هديل ..
هيا اضعف مني بس دايما استمد قوتي من ضعفها
اول سـآعه شوفت فيها هديل كآن كلو بكـى
اشتكيت وقلت اللي بنفسي ومن زمآن ماشتكيلها
وصدمتني لما عرفت انو امها جات
حسييييت بقيمه دلااااال هيا تكلمني
وانا افكر دا الاسبوع كلو كيف عاشت معايا
مدري ليش حسيت لما شوفت تآمر وبشار وهديل كأني فجأه فوقت
كأني كنت في غيبوبه وبسوي شي مو حآسه فيه
بزبط بشار بعدها دق الباب علينا
امه راحت وبقيت دلال بس
شكلو عرف منها إني ماباكل جا وجايبلي اكل
قلتلو مآبى بس بصوت فجعني وكأنو مابيخريني قلي كلي
نفسي مسدوده حسيت انو ريحة الاكل قلبتلي معدتي
اكلت لقمتين وقلتلو مو قادره اكمـل ..
وهنآ راح جبلي عصير طبيعي
كان يديني وكل شويا عينـو تجي على هديل
حاسته مشتت بيني وبينها
شربت شويا من العصير وجلس على السرير
قال كلام متأكده انو بنصبر نفسنا فيـه
كلام من ورا قلبنا بس لازم نقتنع فيه عشان نقدر نكمل
قال انو جآسم جاب كل شي لنفسه ..إحنا مالنا صلاح
لو مآكآن بسببنا كآن بسبب اي احد غيرنآ
كلاااام كتير عارفه انو كداب فيـه
بس سمعتـو .. خرجت من الغرفه ولقيت دلال نايمه على الكنبه
لأول مرا احس قلبي وجعني عليها
تعبببببت تعبببت بشكل مو طبيعي
لدحين مو مستوعبه ايش جاب تآمر وليش خرجنا بنص الليل بداك الشكل
قلتلها تقوم ودخلتها غرفتها
ابتسمت من بين تعبها لما شافتني
ونآمت ..وكنت برجع لهديل بس وقفت لما شوفت بشار قاعد جمبها
وكأنه ماصدق يلقى وقت معاها
حاضنها وبيقولها إنه محد حيقرب منها
محد حيقدر يأذيها
قلها انو امك حتسافر ومستحيل حتوقف في وجهك بيوم ..
سبتو ممعـآهآ
نومنـآ الصبآح كدا جلسنا التلاته
محد عندو كلام
هديل شويا تجيني وتحضني وتقعد عندي
شويا تروح لبشار ..
بشار كل مايطالع فيها يهزأني على شكلي ولأني ماتصلت عليـه
عارفه انو زعلان وحآقد كمآن بس غصبا عني ..
اضطر يقوم ويروح لأمـه ..
وانا نومت بالغرفه مع هديـل
والشي اللي مخليني انآم معاها لأنها ماسكتني ..
مدري ليش حآسه انو الغرفه التآنيه حرتاح فيها اكتر
ليا اسبوع انام مع دلال ليا اسبوع فجأه القاها حاضنتني
وكآن مرا شي حلو ..



هديـل ..
يوميـن ولو روان وبشار مو فيـه مدري ايش كآن سرلي
مكسوفه من ام بشار انها عرفت قد ايش امي رخصت فيا
دا الشي مرا كاسرني.. شوفتها مرا بس سئلتني كيفك وقلتلها تمآم وانتهى الكلام
دلال لها يومين معانا وفي الغرفه التآنيه بشار وامه
كلهم اطيب من بعض
يمكن مو ملاحظين بس انا اطالع في دلال كل ماتتكلم روان اشوفها قد ايش تهتم فيها
بشوف ام بشار كيف مهوسه بصحه ولدها بشوفها كيف لما ماتلقاه تدق على طول وتسئل فينو ..
مبسوطه لهم بس دا الشي يوجعني
اتمنى بعض الاحيان وحده فيهم تكون ماما
لو ليوم
لو ليوم القى اهتمام بس
روآن اتعدلت باإسلوبها مع امها لكن برضو فيه حدوود
يعني مو طبيعيه معاها

بشـآر ..
أمي طفشت مني رايح جاي على عند هديل وسميه
سمعتها امس تتكلم مع عمي وقالتلو على وضعي ووضع هديل ..
الصدمه مو هنآ الصدمه لما قالتلو اباه اليوم قبل بكرا يملك عليهاا
خلتني اضحك بعز اللي فيا خلاص غسلت يدها مني
عايشه متوتره بسبب حركاتي
يخخي ايش اسوي ماعرف اسوي نفسي مستحي
لما تجيب سيره هديل يعني ارمي كلامي على بلاطه وهيا تنفجع
خلاص هيا فاهمه نستهبل ليش على بعض
عارفه انو بحضن هديل وبمسك يدها
دا بس اللي بسويه .!!
انا حاسس نفسي محترم
ليش مصره تطلعني قليل ادب
مو قادر اتناقش معاها لأنها تعصب بس دوبها عصبت وقالتلي والله
بكرا تملك عليها
انا مو عارف هيا بتعاقبني كدا ولا ايش الهرجه !!
لو بيدي ابا اليوم قبل بكرا بس لسى عمي جميل بيشوف هرجه هديل كيف ممكن اعقد عليها
بدون ولي أمر ... اول ماحيتم حنملك ...تتخيلو إنو المضاربه دي كلها وهديل ماتدري عنها
متخيل بس اللحظه اللي اقولها يلا احس إني حضحك كتير احب ملامح وجهها لما تنفجع..
سميـه بدأت نفسيتها تتعدل بجبلها كل وجبـه وهديل تغصبها تآكل
صح مارجعت زي اول بس برضو احسن من اول يوم ..


تآمر ..
بس وصلت روآن والنوم ماجآني روحت لدوآمي وانا مواصل ..
ورجعت ولمى عندها اغراض لازم اوديها السوق ..
يوم مرررررهق بشكل مو طبيعي دوبني كنت حنآم الا جآني اتصال منها
اشتتتتتتتتتتتقت لصوووتها
قالتلي انا طيبه
قالتلي معليش لأني ماكلمتك
ووماقدرنا نتكلم اكتر بسبب امها بس ارتتتتتحتتت مرا ارتحت لأني سمعت صوتها
نومت وانا مرتآآآح
وكلمتني اليوم التاني نفس الشي دقيقتين ..وماقدرت تطول بس برضو صوتها مرا كآن احسن
المصيبه لما امي قالتلي اديني رقم ام روآن !!!!!!!
فجاه تميم حط رجل على رجل وابتسم
حقييييييييييير يستمتع بدي اللحظات
احسو يطالع وكأنو يقول ايوا هااا ايش الكدبه الجديده
قلتلها انهم بالقريـه وروآن مع امها وماحيقدرو يجو ..
ومشي الموضوع بسلامه واول ماقامت امي ..تميم دخل يدو في فمو وصفر بتشجيع
نجس دا الادمي الموضوع مرا ساير مستفزني
لدرجه بعض الاحيان لما يكون طفشان ومسرح يدير على امي ويفتح سيرة زوآجي
كأنو يبا يخرج من موووود خطوبته اللي اتفركشت على حساب اهههلي
اكون في حال سبيلي اشرب مويا ولا باكل
وفجاه يجيني سؤاااال ينشف دممي
احسو زي اللغم في البيت اول ماشوفو اشرد منـو
بس اللي يخليني ماتضارب معاه واخد الموضوع بجديه واكبر الهرجه
لأني شايفه مكسور .. عارف قد ايش كآن يتمنى دي البنت
عارف انو ماغلط واتقدملها على طول .. بس كل شي انقلب ضده


ترف ..
يومين مرت وانا لساتي انام مع سآمي
اصعب يومين مرت عليـا
قلت لسامي انو حنوديه عند دكتور واول ماعرف سار يبكي
ويقولي انا مو مجنننون
حاولت افهمه بس ماقدرت عليه اول ماقلي انتي اصلا ماتبيني
قفلت الموضوع عشان نفسيته
برااااء بيتحملني وبيتحمل سامي بيمر بظروف معانا تكسفني بس ماشتكى
انا اعتذرله وهوا ساير يزعل من اعتذاري ..
يقولي انا زوجك وولدك هوآ ولدي
كل مايقولي انو سامي ولدي احس بسعاده مو طبيعيه
بسعاده تخليني ابا ابكي ..
بالقوه نزلت اشتري فستآن للمى وطول اليوم وانا أأمن براء على سامي يوم الفرح
مرا خايفه انو ماحيكون جمبي طول اليوم
شايله هم ومتوتره
اصلا خايفه من اليوم كللو كيف حشوف العيله
خلاااااص راااسي تتقيل ومتعبني التفكير .

تميم ..
لدحين ماأنسى جمعتنا في بيت تـرف
قد ايش كنت بحاول اتكلم مع براء بالقوه
وكل مايتكلم اتخنق زيآده
اسلوبه فيه من رشآ مدري هوا انا اتوهم ولا خلاص لأني حاتط براسي
بس فيه مصطلحات كتير سمعتها من رشا وبرضو منـو
عارف انهم كبرو مع بعض وعلى كلامها دا اخوهم بس محد كآن حاسس بللي امر فيه
عشان امي وعشان تـرف حاولت اتغاضى عن اللي احسو
وبراء إنسان محترم وكل يوم بيخليني غصبا عني احترمه
بس بنفس الوقت غصبا عني اتذكر رشـآ لما اشوفه




وجــآ اليـوم الموعووود ...
يوم حينتهي وكل شخص فيهم سايب اهله وبيته اللي كبر فيـه
ويدخلو لبيتهم المشترك ..
حتبدأ حياتهم الزوجيـه هنآ
حتبدأ لحظآت المشاركه بكل شـي
اغراضها واغراضـه هيا اللي حتكون مشعتره بالبيت
مافي احد بينهم ...
على ديك المغسله محطوطه فرشه اسنانها وفرشه اسنانه
على داك السرير محطوط لبسها الابيض ولبسـه
عند الباب محطوط السليبر الوردي والسليبر الاسود الكبير
وفي كل بقعه في البيت شي يدل على إنو دي بدايه حياتكم ..

لمى في الصـآلون لوحدها من الظهر . كأنه مو فرحها ايش مايقولوها تسوي
تسووويه بس
حاله صدمـه
حاله ذهوول
واول مادق جوالها ابتسمت بخوف وردت وجاها صوتــه : اااااااايششش ب أممممو الوقت مو راضي يمشي
ضحكككت من قللبها صاحي من 8 الصباح !!
لمى ماده يدها للحرمه وبتتكلم : عععدي ايش بك
عدي : خلاااص خلاااص اتنرفزت من اول الساعه 2
لمى : حبيبي روح نآم وارتاح
عدي : فيه احد ينآم بدا اليوم المهم
لمى : ههههههههه انا والله نومت
عدي : انتي غير نومتي من الفجعه
لمى : هههههههههههههههههه ايوا
عدي : يااارب متى تسير 2 الليل كل ماتذكر انو باقي 12 ساعه احس انها اطول من الاسبوع اللي مر
لمى : ههههههههههههه والله إنتا مجنووون _ اتذكرت _ ها ايش قلك الدكتور
عدي : لسى ياهبله موعدي العصر
لمى رفعت حاجبها : شككرا حبيبي
عدي : ههههههههه معليش اتسرعت انا مستني بس نعيش مع بعض عشان استخدم دي المصطلحات
لمى : هههههههههههههه والله ياويلك
عدي : خلاص حبيبي وقتها حتكوني متورطه وحترضي بنصيبك على الفكره انا من الناس اللي ارفس وانا نايم
لمى : ههههههههههههههههههه ايش شغل الحمير دا
عدي من الصدمه ماعلق على طول وبعدها قال : حركآت سايره تسبيني
لمى : ههههههههههه إنتا اللي بدأت
عدي : فيه فرق لما اقولك هبله ولما اشبهك بحيوان
لمى : لاتقولي هبله عشان لاأشبهك بحيوآن
عدي رفع حآجبه وقال بتشيجع مصطنع : يوووووولد والله وكبرتي ياافله انتي
لمى : هههههههههههههههههههه
عدي : مو مشكله اليوم فرحنآ ماحسوي مشكله
لمى : الله يديك العافيه
عدي : ههههههههههههههه
لمى لما الحرمه بعدت قالت بصوت واطي : على فكره مين قال إني حنام من اول يوم جمبك
عدي كآن دوبو بيرمي نفسه على الكنبه بس جلس بشويش بعدم استيعاب : نعم !!!
لمى : يعني نتعود على بعض و
وقبل لاتكمل ضحك بككككككل حقاااااااره وقال بالمصري:زغررررطي ياإننننشراح اللي جاي اوسخ من اللي راح
لمى : ههههههههههههههه ايش بك
عدي : والله ياعمري احب اقولك مستنيتك ايام سودا ومنيله بستين نيله
لمى : هههههههههههههه عدي ترا بجد اهرج
عدي يتكلم معاها زي الاطفال : طيب طيب حبيبي انتي نامي على السرير وانا على الكنبه ولما نصحى نفطر مع بعض ونتفرج التلفزيون ونرجع اخر الليل كل واحد يروح ينآم في مكآآآنه وهيييييي حنعيش بسعاده كددا
لمى : تتريق عليا
عدي : هههههههههههههههههههه حمدالله استوعبتي روحي روحي اللبسي فستان فرحك بس
لمى وسعت عينها : عدددي !
عدي : يااابت انتي تستهبلي على قفاا اهلي مسويه انك مصدومه كمآن... هيًا دحين انا حروح اشتكي لأخوانك لو قلتي شي ..اقولك انا ابا اقفل بديتي تحطمي احلامي وانا والله سعيييد وقاعد اتخيل ايش ممكن اسوي فيكي من امس


وفعـــلا فعلللا قفــل ..وهيا بججد بجدد كآنت تبا كل واحد ينآم في مكآن
حسبتو متفهم ..
ماتوقعت يتجادلو ..

اخوانها كل واحد بيجهز نفسـه ... ليث ومرته وبنته واحمد نفس الشي


امـآ اهل عدي او بالاخص اهل العريس دايما همآ السعيدين في الموضوع
إلا اهل عدي على قد مو مبسوطيـن بس محد متخيل انو عدي خلاص ماحيعيش معاهم
هوا نازززززل جرررري
وطالع جرري وصريييخ ويغني ويرقص
وكلهم يطالعو فيـه وحاسين انو البيت حيتغير هوا لو نكد كم يوم الكل ينكد معاه
ورآح عدي للحلآق واتعدل
وذقنه اللي له اسبوعين مايمسكها زبطـها اخيرآ وخففها
كعريس دا خلاص اكبـر همه بنفسـه ورجع البيت استحمى

جا المغرب والكل جآهز
عدي لبس ثوبـه وشماغه وساعته الفضيـه
ودبلتـه والمشلح شاله معاه
ورجعت طقووس الافراح البخور والعوده
وسلم على امه ..وعلا اتصورت هيا ويآه
وكالعاده حتشارك متابعينها فرح اخوهآ .. واتوجهه لسياراتهم
وسياره عدي اللي مشرعه ببساطه بورود من عند الابوآب ..وفمقدمه السياره ..
وركب قبلهم وماساب لأحد مجآل يلحقه
كأنو لو وصل قبلهم خلاص حيشوفها
واول ماوقف السياره ابتسم من قلبـه مافي غير لؤي عند القاعه
بس فتح الباب لؤي صرخ : ياهووووووووووووووو على الععععريس
عدي خرج : هههههههههههه ايش جابك بدري
لؤي : حاسس انو فرحي صاحي من الصباح
عدي : ههههههههه محد يفهمني غيرك
لؤي : فين المشلح
عدي : في السياره لسى بدري ابا اخد راحتي
لؤي :طيب كيف عينك دحين
عدي : الحمدالله لدحين تمآم خايف من الاضوائ القويه فجأه ادمع ويحسبوني ابكي يعني هيبتي كلها حتروح
لؤي : ههههههههههههههههههه لاتشيل هم حبكي معاك وارقعلك
عدي يخبط على ظهر لؤي : يخخخي انتا مافي زيك
لؤي : قووول عقبااالي يارب انا واختك كل مانجي نحدد يوم الفرح تتعكس بوجهنا
عدي : ههههههههه شكلك وسخخخ وربي بيقفلها بوجهك
لؤي دفـه بنرفزه :اسرري ياشيخ
عدي : ههههههههههههههه _ رفع يده ويطالع بالوقت _ هيا دحين فجأه الوقت يعلق
لؤي على طول بعد : انا نسسسسسسسيت القلق اللي حعيشه معاك
عدي : هههههههههههه للؤي تعااال ...لللللؤي _ دخل معاه القاعه ودقايق وابوه وعزآم جوه _

امـآ علا وصلت هيا وامها مع سواقـهم كل واحد راح بسيارته عشان المشاوير ..
بس وصلـو وهمآ جاهزين بفخامتـهم المعتـآده
دخلت علا وشايله جوالاتها الاتنين وحاطه الطرحه بااهمال على شعرها
والعبايـه الرمآديـه ضامتها على جسمها
مع الحمـآس مافسخت العبايه دخلت تتفرج على القـآعه واول ماشافتها
ابتسمت من قلـب
المصممــه ابدعــت ... مارضيت تصورلها شي وقالتلها تجي بنفسك

تمشي في اللممر الطويـل وتطالع يمينها ويسـآر

القاعه كاملة ملبسه بالشيفون السكري وعليه الورد منسدل بنعومه وطالع شكلو يجنن
الطاولات الشفافه وعليها اواني التقديم الكرستاليه
والشمعدانات بالون الدهبي المطفي
وعلى كل طاولة باقة متوسطه من ورد الجوسبيليا باللون الابيض
مخلي المكان ينبض اناقه وجمال
الكراسي الخشبيه الانيقه باللون الدهبي وملفوفه عليها شرايط سكرية
الممرر الشفاف الطويل جوتو اضائات خفيفه
حولينو ع اليمين واليسار شمعدانات باللون الدهبي طبعاً
الكوشه عالم تاني عبارة عن اضائات دهبيه مشعتره مغطيه
بستان حرير طايح بكل نعومة عليه
انواع من الورود البيضا والخضراا منتره بطريقه جميله
كرسي خشبي باللون الدهبي المطفي نفس درجة الشمعدانات طبعاً
وقدامو الطاوله السكريه عليها باقة ورد كبيره من الجوسبيليا
حتى العاملات بالطقم السكري
عبارة عن تنوره قصير وجاكيت مع ربطات دهبيه وكلهم لامين شعورهم ديل حصين

هنــآ هيا ارتاحت دي الحاجآت كلها هيا ماسكتها
راحت علقت عبآيتها بالغرفـه المخصصه لهم ورجعت تمشي بين الطآولات
وتتفحص كل شي .. بس الإبتسامه طاغيه على وجهها
مقتنعه بكل التفااصيل ..
وشهقت لما حضنها من ورآها مادارت زادت ابتسامتها لأنو استوعبت مين
حط ذقنو على كتفها ومازال حآضنها من ورا ويدو على بطنها يميل
جسمها بهدوء على اليمين وعلى اليسار وهوا يتكلم بصوته الرآيق : الله يكتبلنا دا اليوم
علا حطت يدها على يدو : كل الناس حتتجوز وانا وانتا لسى
لؤي : هههههه ماعليكي بس ابويا يخلص مشاكله مع مرتـه حنحدد اليوم
دارها عليـها ويطـآلع باإعجااب بفستانها السكري المخصـر على جسمها ومبين تقاسيمه المغريـه
وطولها مدي للفستآن فخامتـه
شعرها المفتوح ببساطه والتآج المتشعب منـه القطع الكرستاليه بطريقه عشوائيه مزينـه شعرها
لانت ملامحه
والنظره اللي واضح قد ايش متجنن على شكلها : تجنني
علا ابتسمت ورفعت اياديها وهيا تعدلو العقـآل : عيونك إللي تجنن
هيا تعدل شماغه وهوا عينه تتفحص ملامح وجهها
من صغره مجنننونها
من صغره يعشقها
لو يتأملها لبكرا مايطفش منها
نزلت يدها وبدأت تتوتر من نظراته : ههههه ايش بك
اتنهد بتعب : لأول مرا احسد عدي
علا : إنتا وعدي كل واحد يحسد التآني محد مقتنع بحياته
لؤي : هههههههههه انا ماحرتآح لين ماجيب عشره اطفآل منك وقتها ححس اني حققت حلمي
علا : هههههههههه خلينا نبدا بالفرح لاتفكر كتير بالمستقبل توترني كدا
لؤي طالع في القاعه الفاضيه وبعدها فيها : اقولك شي ..احس لو شوفتك بالفستان الابيض حبكي
علا : ههههههههههه حيااااتي انتتا من جدكك
لؤي : ههههههههه من دحين اقولك لما ادخل مابى يكون فيه احد غيرنا عشان منظري قدام اهلك
علا ضحكت وقربت حضنته : احححبك والله احبك
لؤي دوبه بيهرج ولمح امها من بعيد وبعد عنها
وشويـآ وخرج لما عرف انو بنات خالو قريـب .. والسبب اللي خلاه يجي من بدري عشان يشوف علا
قبل لحد يجي ..
وسـآعتيـن وجآت المطربـه باأناقـه تناسب فخآمه صوتها وحضورها ..


[اما في بيت اهل لمـى ... امهم بس تصـرخ ورجعت لوضعها الطبيعي ..
تصرخ على الكل إلا لما لمى تتصل هنآ صوتها يتغير وتتكلم بهدووء
مهمآ كآن بنتها خلاص حتتزوج ماتبى تنكد عليها
وبمجرد ماقفلت منها قالت بكل صوتها : يااااااااتميم

تميم جالس بغرفه تآمر اتحولت ملامحه لبكى : ترا والله امك اليوم سبتني سب لين مامسحت في كرامتي الارض
تآمر : ههههههههههههه هيا روحلها عشآن لاتفصل زياده
تميم قآم بتملل : مني فاهم هوا مافي غيري بدا البيت
تآمر بس بيضحك من يوم ماصحي تميم وهوا يتمشور ويتهزأ مع إنو مابيسوي شي حتى امل ودانه هوا اللي وداهم الصآلون عشان ليث مع احمد ..
ماأترحم طول اليوم وفي النهايه لاجزاء ولا شكورآ
لكن دا حظ دايماالصغيـر لما يكون في العيله
مهما يسوي الكبير اللي يقولو عنـو مسككككككككين وكل شي فوق راسه
وتآمر جالس على سريره وبيمسح جزمـته بكل روقآن واول مادخلت عليه امو : ها حبيبي خلاص جآهز
تميم وراها بينجلط : يانبع الحنآن هوا التهزيئ ليا ليش !!! قوليلي حبيبي ارأفي بالمسكين اللي صاحي من اذان الفجر عشانك مصدعه
امه ضحكت ومشيت ولا كأنه قال شي
تميم رفع اكتافه وهوا يطالع في تآمر : سراااب انا ولا ايش !
تآمر : ههههههههههههههه
تميم رفع صوته عشان يوصل لأمه : هاااا اقوم الللبس ولا خلاص يكفي تآمر لابس ومتجهز
شويا وجآ صوت امه : تعااال أقول قفلي الفستان
تميم : هههههههههههههههههههه
اما امهم على عصبيتها بس قالت الجمله وهيا تضحك بالغرفه دوبها استوعبت انو من اول يبا يتجهز
وبسببها مو مخليته ..
دخل الغرفه قفلها سحاب الفستآن ودوبـه بيتغزل فيها الا مدت يدها : قفلي الاسوره
اختفت ابتسامتـه وماتكلم ..

وهنـآ راح اتجهز وخرجت امهم الصاله وشافتهم الاتنين جالسين
ابتسمت لاشعوريـآ ... لما الوحده تراقب طفلها يكبر سنه سنه تحت عينها ولما يوصل لدي المرحله
انو رجآل بثوبـه وشمـآغه تنسسسسسسى كل المراحل وتتذكر كيف كآن طفل واليوم رجآل
شعور لايوصـف ...
شتت عينها وهيا تدعي الله يحفظهم ..
واتوجهه لسيارتهم
ركبت مع تآمر وتميم راح لوحده
في سيـآره تآمر ..
: بلله انتبهو على سآمي ترف حاستها مخنوقه وجيه بالقوه
تآمر : لاتشيلي هم ياأمي بالعكس حيغير جو
: إن شالله .. تعرف فينهم ؟
تآمر : براء قلي خمسه دقايق وحيخرجو _ وقبل لاتسئل جآوب _ واعمامي في الطريق وزوج خاله قدو عند القاعه مستنينا
امو مررت اياديها في بعض من التوتر وبعدها شهقت : الباقه حق لمى
تتآمر : مع تميم
امو زفرت بعد مانفجعت : حاسه إني ناسيه شي
تآمر : لاتشيلي هم ولو ناسيه شي نرسل السواق تميم يجـ
وقبل لايكمل ضربتو على يدو وضحكت : هههههههههههه حرااام عليك
سكتت شويا وبعدها قالت : كيفك انتا وروآن
قلبـه طااح تفجعه في كل مرا تجيب سيرتها : تمآم
: كيف بلله ماتجي فرح اختك ؟ يعني انتا ماقلتلها من قبل
تآمر : امها تعبانه عشان كدا
وهنـآ امو حآولت تتفهم وهوا لدحين مو قادر يتكلم معاها عـدل
بدأ يحس بجمود من نآحيتها
هوا اتعود على بعدها ولا ايش مو عارف ...




قبلـها بسـآعه .. في بيت ترف بالقوه راحت للصآلون
لما براء اقنعها إنو هوا حيقعد مع سآميي
ولما خلصت كآن سآمي نآيم فاارسلها السواق حق امـه يجيبها وجابها للبيت ..اول ماوقفت عند الباب كآنت بتدق الجرس الا ابتسمت وفتحت شنطتها وفكت الباب بمفتاحها
حتى الميداليه هوا جايبلها هيآ
عروسه قزززمه استفزها بس كل ماتشوف المفتاح تضحك
دخلت على طول لغرفه النوم ولما مالقتو استغلت الموضوع وقفلت بالمفتاح عشان تلبس
فتحت الدولاب وخرجت الفستان اللي وسط قمـآش اسود ومكتوب عليه اسم المصمم بالذهبي ..
فتحت سحـآب الكيس وخرجتو ولبسـت سحبت كرتون الجزمه وخرجتها ولبستها
طول الكعععب يفجع
بس لبستـو اداا للفستـآن ولجسمها اغراااء مو طبيعي ..
وقفت قدآم المرايـه وابتسمت
هيا قلبها يدق
في حيااااااااااتها ماراحت لصاللون
في حياتها ماعرفت غير انها تستشور بنفسها شعرها ومكيآجها المعتـآد
في حياتها مالبست فستان بدي الفخامه
فستان اخضر غامق ملموم من كتف واحد
ويدها التانيه برا
لابسه فيها اسورره كبيره لمعتها تلفت
نفس الحلق الطويل الي واصل لكتفها
الفستان ماسك ومفصل جسمها تفصيل
مع الفتحه الي واصله نوص فخذها
بارز كل شي حلو فيها
لابسه كعب عالي بربطة سخيفه وصاير طولها يجنن
براء دايم يشوف شعرها مفتوح المرة دي لامتو
علي فوق بطريقة كلاسيكية باينه رقبتها الي عليها تاتو صغير
ولبست خوآتمها ..
وقبل لاتخرج فكت دولاب براء وكآنت تعبيلو اغراضـه وهيا مبسوطه
لأول مرا تجهزلو شي وطالعت في الباب اول ماحاول براء يفتحه ومافتح
دارت جسمها بااتجاه المرايه وبعدها اتوجهت للباب
فكتـه وهوا رفع حوآجبه الاتنين باإنبهاار
اتجنن ؟!؟!!
كلمه قليله توصف وضعه حالياااا
خرجت منه ضحكه هاديه لاشعوريا وبعدها قال : ماشالله
مرا ارتبكت وكالعاده تصرف بهرجه سآمي : سامي لسى نآيم ؟
مااارد كآنت حتخرج الا دخلها وقفل الباب ..
وترف خافت كالعاده : ايش بك ..متأخرين ترا
براء مازال نظراااته تتفحصها وهيا سارت تمرر يدها على شعرها باإرتباك
مسك يدها واتوجه للسرير وجلس وهيـآ قبالـه
براء : تبيني اروح بدون عقـل صح
ترف ضحكت ووجهها كل مالو يسير احمر
نزلت عدسه عينه لفتحه الفستان اللي واصله لنص فخذها ورجع طالع فيـها
الاخضـــر مبين للون بشرتها بيضـآ بشكل ملفففت
حط يدها على وسطـها : لازم نروح الفرح
ترف : هههههههه بروح اخلي سا
وقبـل لاتتكلم سحبها وجلسها فوقـه وهيا خلاص تبا تبكي
حطت يدها على كتفه وتبعد جسمها على ورى ومازالت تصرف : ترا ماما كلـ
وسكتت لما قرب وباس كتفها المكشوف
وهيا اترخى بصوتها وقلبها حيوقف : ترا والله متأخرين
: تقوليلي بعد الفرح سامي تعبان سامي فيه شي والله ماحتنآمي إلا هنآ
شتت عدسه عينها : طيب
وماخلاها تقوم
قعد يمدح فيها كل شي من شعرها للبسها لمكيآجهآ واخر شي جسمها اللي مجننه
والشي اللي رحمها صوت جوالها لما دق وقامت على طول وهوا وقف
لو تلبس كعب لبكرا برضو حتطلع قصيره جمبـه
واتجهز وهوا كل شويـآ يخرج ويطالع فيها وهيا تضحك
صحت سامي وجهزتـه وبراء بيتجهز بنفسه
مو شايف انو فيها شي طول عمرها ميسا ماتعبيلو حـآجه
شافها كبيره اصلا لما دخل ولقى ملابسـه على السرير ..
وهنـآ سامي سار ماسك شماغه وترف ماتعرف تسويلـه
وهوا مايعرف اساسا ..وبراء دخل الغرفه ولما شافـه حايـس
اخد منـه الشمـآغ الابيـض ولفلـه هوآ حولين راسـه ..وبعدها عطرو بنفس عطرو
سـآمي ساكت وبيشوف بس اهتمآم براء ..
ترف تطـآلع فيهم الاتنين ومبسوطـه
براء لأول مرا تشوفـه بثوب وشكلو عاجبها
وسـآمي على صغر سنـه بس زاده الشماغ اللي على راسـه وسآمه ..

لبست عبايتها ترف وحطت الطرحه على كتفها وشنطتها الصغيره في يدها الا براء مسكها قبـل لاتخرج
وحط الطرحه على راسـها وهيا ابتسمت ومآكآنت حتعلق
بس ماكتفى كدا لفلها هيا وبس شعرها من قدآم واضح شويا مسك خدها : شكلك كدا أحلى
له يوميـــــن يلقح بالكلام بس وضع سآمي ماخلاه يتكلم بجديه بالموضوع
لكن مستحيل يخليها كدا بدون عبـآيه

وخرجو للسيـآره وبدأ توتر ترف
حتشوف اهلها
خالتها وعمآتها
حتشوف اهليتها كلهم
حتشوف حتى ام برآء اللي براء اصر عليهم يدخلو مع اهل ترف ..
قلبها حيوووقف
تآمر فهم أمه انو ترف ماتعرف احد
وأمها بدأت تفاصيل تآمر ماتدخل مزاجها
صح ادآها مبرر قوي إنو الكل كان يهرج عنها وهيا قطعتهم
بس بدأت مواضيع كتير تشبكها وتحس فيه حآجه لكن فرح لمى مشتته شويا ..

ووصلـه وزفرت ترف بصوت مسموع طالع فيها براء وماقدر يعلق
عشان سـآمي لايحس انو أمـه مو متقبله وينعكس عليه الموضوع
بيراعو نفسيـو مررررا ..
واول ماجا عند مدخل الحريـم وشافت الحريم بينزلو حطت يدها على مقبض الباب
قالت في قلبها بسـم الله
ونزلت وبراء عينه عليها اول ماختفت عن عينه ارسلها في الواتس لو تبي تمشي باأي وقت كلميني
عارف الموضوع مرا صعب
اذا هوا مستصعبه كيف هيـآ
كلام النآس مايرحم واهله اول نآس سمع منهم
وهوا وقف سيـآرته
ونزل وسـآمي معاه ..
اتوجه لتميم وتآمر وليث
ودي اول مرا يضطر يسلم على ليث
سلام بارد
اما سـآمي بتردد واضح مد يدو
وعينو على ليـث وبعدها على ولدو اللي واقف جمبـه
كآن لابس ثوبـه اللي على قدو ولابس بيدو زي القماش الازرق وملفوفه على رقبتـه
وبعدها براء عرفهم على ابـوه وجوه اعمامهم وخالهم
وهنـآ الصدمه لما قالو دا زوج ترف ودا ولدها
وجهههههم انقللللب
ماعرفو ينصدمو من زوجها ولا من ولدها
بس وجههم فاضحهم سلمو بكل صدمـه وماقدرو ينطقو بحرف واحد
براء اتجاهل نظراتهم وسـآمي نفس الشي ..
وبعد ماتجمعو كآنو داخلين واتقدمهم اعمامهم وخالهم وهنـآ ليث قال لأبو براء
يدخل قبلهم وابو براء انحرج وسار يقولو لا إنتو تفضلو
محد فيهم رضي يتقدم من اخوانها لين ماأبو براء اتقدمهم
احرجووه عملولو قيمـه وهوا جاي بالقووه
جا عشان منظر ولدو قدآم اهل مرتـه وبس ...
امـآ براء اول مادخل وشـآف عدي ماعرفو لكن عدي عرفـه
يومتها كآن عريس ومايتذكر مين جآه
بس عدي لأنو مغصوب هوا وعزآم اتذكروووه مزبوووووط


امـآ عند الحريـم ..
ترف دخلت مو عارفه احححد ومع الخوف مو شايفه حتى امها
انتبهت للحريم اللي يدو عبيهم للعاملات وفسخت عبايتها وسوت زيهم وكآنت حتمشي
الا ادوها بطـآقه
دي التفاااصيل ماتفهملها
في حيـآتها ماحضرت فـرح
من مكآن الاستقبـآل منبهره بالفخـآمه ..
وفجأه جات عند تجمعهم الكل طـآلع فيـها
ملفتتته
بلبسها
بجسمها
بشكلها
وترتها النظرررات
وكأنه الكل يقول من دي
كل بنـآت العيله طالعو فيـها
ومحد استوعب انو دي ترف ..
لين ماأمها ابتسمت من قلبها ومعجبه بشكل بنتها : تتترف
الكل وسـع عينه وصوت الطرب اللي وسط القـآعه ولحد مركز فيـه
ومركزين بكلمممه ترف ...
رجولها تتترجف
مو شايلتها يدها تتنافض بشكل ملحوظ
بالقوه ماسكه نفسها لاتبكي ..
سلمت عليهم كلهم وهيا مو عارفه مين دي ومن يدوول
بس مجموووعه حريم بشكل مو طبيعي وبتسلم وتبا تشرد من نظراتهم
البنات وقفو قدام المرايات يتعدلو بس كل وحده ترمي جمله للتآنيه
امها : حصنتي نفسك
اشرت براسها بدون ماتعلق
: فين ام براء ؟
ترف دوبها استوعبت بتشتت سارت تدور عليها بنظراتها وشافتها بتتعطر
اشرت : دي
امها عقدت حوآجبها : طيب ايش بك
ترف بلعت ريقها وبتحاول تركز : ولاشي
ترف مشيت باإتجاهها وامها معـآها .. وام براء رفعت عدسه عينها ومآكآنت مستوعبه زيهم
نفس نظرررة الكل بس هيا الجمله اللي جات في بالها " دي مرت ولدي !!!"
فاكرتها يوم ماجاتها بيتها
عجبتها يومتها
شكلها لزيز ونـآعم
بس برضو هنـآ غيـــــــــر
مرررا غيــر
ترف سلمت عليها وبتحاول تاخد انفاسها بشكل طبيعي بقدر الإمكآن
وامها سلمت على ام برآء ورحبت فيها
وام براء تبتسملها .. وكل شويا تطـآلع في ترف ..
ودخلـو وبدأت المطربـه تغني وترحب فيـهم
وهما يسلمو
على اهل عدي عند البوآبـه الذهبيـه الكبيـره
والكل منبههههر بالقـآععه
بنـآت العيله مو مهتمين للمى بس متابعين سنـآبات علا
وجاين عشـآن يشوفو ايش مسويـه لأخوهآ
وفعلا من المكآن مافيلووو غلطــه من الفخآمه
المطربـه لوحدها عالم آخر وشايله السهره بضمير وكلو لعيون علا ..
وعلا كالعاده اغلب العيون عليها لما تمشي وجوالاتها بيدها
اتصالات اتصالات بشكل مجنننون


اما اهل لمى جلسـو ..وترف جمب امها والمطربه بدات الاغنيه التآنيـه
وهزت المكآن بصووتها ورقصها ..
وترف كل شويا تشوف وحده من العيله تطآلع فيها واول ماتجي عينها عليهم
ينزلوها
بتحرك رجولها ومو قادره تستمتع بشي
ماصدقت دق جوآلها وخرجتو اول ماشافت اسم لمى ردت بس مو سامعه شي
حطت يدها على اذنها التآنيه وووقفــت
وخـآرجه لبرا عشان تتكلم
إلا عيون ام براء تلحقهها ووبعدين تطـآلع في النآس اللي يطالعو بترف

اول مامرت ترف جمب علا وامـهآ ..علا جلست وسارت تهمس لأمها : ابا دي البنت حيه ولا ميته
امها نغزتها بكوها : ههههههه تستهبلي انتي
علا : ابا ازوج اخويا التآني ايش فيه
امها : خلينا نفرح بدا اول
علا اتاففف ووقففت : سيبي المهمه دي عليا
اما تـرف خرجت برا تشرد من الازعـآج : ايوا لمى
لمى : أنا برا من اول ماما مابترد
ترف مو فاهمه : تبيني اكلمها
لمى : مو عارفه من اي بوابه ادخل
ترف : مدري حشوف اسئل واكلمك
قفلت من لمى ودارت جسمها وانفجعت لما علا جات قبـآلها
علا ابتسمت : معليش
ترف : لا عادي
علا : كيفك
ترف مرا مستغربه : تمآم _ وفجاه نسيت تسئلها _
علا : إنتي ايش تقربي لمى .؟
ترف : اختها
علا حاولت ماتبين ملامح الصدمه عرفت انها زوجة براء : اها ماشالله ,,انا اخت عدي
ترف : اهلين _ اشرت باارتباك على الباب _ لمى من اول برا مو عارفه من فين تدخل
علا : تدخل من ..انا انا اتصل عليها دحين لو تبي اطلعي إنتي فوق وحتدخل من الباب البني اللي على يمينك
ترف ماكانت حتروح بس ماصدقت تشرد من الكل
طلعت الدرج واستنت لمـى عند الباب

علا كلمت لمى ووصفتلها .. ونزلت عينها على جوالها ولانت ملامحها لما شافت رشا كاتبتلها
فتحت المحادثه
" نفسي اكون معاكي "
علا " ياااقلبي وانا كمان "
" ها حكيني كل شي عشان لاأبكي
علا مقهوره عليها بس رشا مو قادره تجي وتشوف احد من اهل تميم
" شووووفت زوجه براااء مزززززه مرا مرا مزززه "
رشا " ههههههه انا قد شوفتها قبل كدا بس من بعيد "
علا عندها مية شغله بس صعبانه عليها رشا عشان كدا بتحاول تحكيها عن صدمتها
" اقولك كنت بخطبها لعزآم صدمتني لما قالت اختها "
رشا
" هههههههههه حسبيه الله عليكي ماتبطلي شغل حماوات "
علا " ههههههههههههه ماما ياشيخه يومها بسنه انا حتكفل بدي المهمه "
رشا " مرت عمي جات ؟ "
علا " والله ماعرف شكلها ..بس حبيت اشاركك بصدمتي "
رشا " مو مصدومه اخوها مزز يعني اكيد هيا حتكون جميله "
علا ماعرفت ايش تعلق تتوتر لما تفتح سيره تميم ماتبا تجرحها " انا دحين حصورلك شكلي اصبري بس "
رشا : اصلا غريبه مانزلتي شكلك سناب
علا " حصور بس وجهي الفستان حقير لؤي حينجلط "
رشا "ههههههههههههههه ايوا صحح نسيت "


ترف استقبلت لمى ودخلو للغرفـه الخآصه فيها جنآح كآمل
وكآنت المصوراتيه مستنيتها من اول وطفشت ..
لابسـه جينز كحلي وروب حرير ابيـض والطرحـه الطويله اللي مزينـه شعرها ..
دخلت ترف معاها تلبسـها الفستآن ..
وابتسمت من قلبـها
أميــره تنآسب شخصيتها العفويـه
شخصيتـها الدلوعـه ..

فستان لمى كمديل بسيط وناعم وكلاسيكي
نازل من الاكتاف مبين نحرها وطول رقبتها
الي عليها عقد الماس ينور من فخامتو
الحكاية كلها في نوعية القماش السكرى
الي كلو مفصصص بفصوص صغيرة تطريز يدوى معطيه لمعة جميله للفستان
ومخليتو فخم رغم تصميمو الانيق
فاتحة شعرها علي ورا مع رفعه بسيطه جدة مثيت عليها التاج الكبير
االي الماستو تبرق من ابعد مكان
الطرحة نازله علي ضهرها الى نهاية الفستان مطرزة يدوياً كمان من الاطرااف
في يدها الباقه مكونه من ورد البونيا مع الجوسبيليا .. حجمها متوسط
مكياجها درجات البرونززز حتى الروج فاتح ومبرز ملامحها الصغيره

ولأول مرا تـرف تبا ذكرى لدا اليـوم اتصـورت هيا ولمى بجوالها
وهنـآ حست بسعاده
مو تحت
ماتبى تنزل تحت
اتعطرت لمـى واخدت بـآقه الورد
وخلت الصوراتيه تصورها هيا وتـرف اول شي
وبعدين بدأت جلسـه تصويرها
وترف جالسه على الكرسي وتطـآلع فيها ..كيف الزمن عدآ
كآنت طفلـه واليوم تشوف اختها عروسـه
حست للحظـآت انها تبا تبكي
بس مسكت نفسها دق جوآلها وردت على براء على طول
خافت سامي يكون سرلو شي ..بس كآن بيطمن عليها .



عند الرجآل دوبهم بيجلسو الا تميم يدق جوآله ولمى تقوله تعال
تـآمر : ههههههههههههههههه الله يقويك
تميم مشي بنرفزه ولا علق
كآنت سهره جميـله للرجآل
سـآمي .. محمود كالعاده مغيرله جوه
كل شويـآ يطالع في ليـث وكيف مهتم بولده محرووووووق
مرررا محرووق
ابو برآآء منحرررررج مرررا منحرج من اخلاق اخوانها ..
شويا ليث يتكلم معاه شويـآ تآمر
غصبـآ عنه احترمهم
غصبا عنه سار يتكلم معاهم
اسلوبهم كلامهم حوارهم احترام في احترام كدا رجآل ينشالو على الراس
وماتقدر تقلل من قيمتهم وبــس
براء مو شايل هم عااارفهم هوا ليث اللي اول مرا يعرفـه
ويسمع كلامه لبـق
عندو وجهه نظر مخليها لنفسـه عشان لايجرح تـرف
عارف انو ليث غلط بحقها وعارف اللي سواه شي مجنـون
لكن يحطلو مبرر إنو وآحد كآن لعبه بيد قآسم
هوا سمع كل شي
هوا فهم كل شي من اول الموضوع كيف تبآه يتفهمها
كيف ماتباه يحقـد
بس مو حابب يدخل بينهم .. كحتفظ بالكلام لنفسـه وخلاص ..

امـآ عيـله عدي عايشه امممممم الطرب
رقققص لين مايشكو إنو دا العريــس
لؤي وعدي وعزآم واصحاااابه
عآآآلم تحب الطرب
عآآلم عشقها الاجوااء دي
امـآ عدي في نص رقصـو يجي وتاحد بدبوس من وراه ويعوره
وفجاه بس تشوفو عين عدي حتخرج
ويضطر يكمل وويجي التآني والتالت
ولازم طقوووس العريس اللي يطزوه بالابره في كل لحظه ف فرحو ...
لؤي اتوجه لكريم وجلس جمبـه : ايش هرجة دا اللي ضربك
كريم طالع بحقد ويده مجبسـه : مراد كلمك ها
لؤي : هههههههههههههههههه بلله كيف مردغك كدا وانتا ساكت
كريم : لاتفتحي سيرته عشان لاأفصل عليك إنتا التآني
لؤي : ههههههههههههههههههههه اسئلللك بلله حكيني
كريم سكت وبلع ريقه وبعدها قال : فاكر بنت الكلب اللي اشتغلت زمان عندنا
لؤي عقد حوآجبه : مين ؟
كريم : دي اللي اسمها هديل
لؤي لانت ملامحها : ايوا !!!
كريم : دا زوجها
لؤي بصدمه : اماااااا
كريم : اسمو بشار الرايد والله اسمو محفور براسي من الحقد
لؤي كأنو احد اداه كــف هوا مصدوم لأنو طلع اخو روآن ..
ودحين اتزوج هديل !!!!!!
يحس كأنو سابهم سنـه مو شهرين ..
وكريم حكآه ايش سوا فيـه
ولؤؤؤؤؤؤي مفجووووع
واحد حقييير
ذل كريييم بمعنى الكلمـه
اما كريم يحكيه ويأمنو مايتكلم لأحد
مو قادر ياخد بحقو لأنو ببساطه خايف من بشار
ولؤي ماشجعو يحتك فيه تآني ..
وبدأ يعدي الوقت على الكل وهمـآ مبسوطيـن
وعدددددي طبعا ماكتمل يومـه لين ماقاللو روح اتصـور
هنا نفسو يتشقلب في نص المكآن
لبس المشلح حقو اللي فسخو عشان ياخد راحتو بالرقص
ورآح بسـرعـه ...فتحتلو علا البـآب وهوا مبتسم
وكل اسنانه اللي فوق واضحه من قوه الانشكآآآح
وعلا مشيت قبـآله وهيا تتميع بمشيتها
وصفرر بتشجيع عدي وقـآل : ياأأأأرض أنهدددي ماعليكي قددددي
علا دارت عليه وهيا تضحككك : امممشي يااغبي احترم المشلح اللي لابسه
عدي : هههههههههه ابا مززتي بسرعه
علا : بشوف اختها فيـه ولا لا اصبـر
وراحت لغرفـه وقالت لترف عدي جـآ
ووقتها نزلت لما عدي دار جسمه للجدآر
وهيا نزلت ..

اما علا بس لمحت لمى مرا انبسسسطت
تحس دي البنت تبرد قلبـها بزوقها ..
مهمآ كآن مرت اخوها وتبا تفتخر فيها قدآم الكل ..سحبت نفسها وقالت لعدي يدخـل
ونزلت ..
عدي ماحسب حسسساب لشكلها
كآن يبا يشوفها ومتجنن بس دخل وقف ف مكآنه
وبدأت تختفي ابتسامته تدريجيها
وبدأت نظره غريبه بعينـه
ماتوقع
مافكر انو الفستان اللي عليها له هيبـه
مافكر انو دقـآت قلبه حيتغير نبضـها
مع إنو فيه تلات حريم بالغرفه
بس للحظه كل شي وقف بعينه
مو شااايف غيرها
ابتسمت وهوا ابتسم معاها لاشعوريا
وكأنه فوقته باإبتسامتها
مشي بخطوآت اتجاهها ووقف قبـآلها
مسك يدها وباسها ورجع مسك يدها التآنيه ورفعها وبـآسها
وماقدر مايسيب تعليق سخيف يعبر عن حالتـه رلافع حوآجبه الاتنين وكأنه لسى بحآله صدمه : انا متخرفن ترا
لمى : هههههههههههه _ قالت بجرئتها اللي اخدتها الفتره
الاخيره وهيا تهمسلو _ وانا متجننه على شكلك
عدي سوا إنو بيبكي وحط راسـه على كتفها : لاتقولي كدا ولا والله اخدك البيت دحين
وفجأه ضحكات مدموجه في بعض وهوا رفع راسـه مفجووع
بنـآت بنهايه العشريـن مختصين في التصويـر
: اووه معليش
المصوره وهيا تحرك عدسـه كميرتها : خد راحتك إحنا حنخرج
وخرجو التلاتـه وهمآ مازالو يضحكو على فصلتـه
لمى : هههههههههههه يعني مو شايفهم
عدي : وربي مانتبهت ماعليكي منهم المهم _ قال ورا بعض _متى الزفه متى حنمشي بيتنآ متى ماحنشوف احد !!!!
لمى : هههههههههههه لسى ياعدي باقي تصوير وبعدين الزفه
: يااااربي
لمى ابتسمت مسكت مشلحه وسحبته باتجاهها
وهوا رخى راسـه بكل استسلام بدون مايعرف ايش تبى سلمت على عينه
وقالتلو بهدوء : سلامت عيونك حبيبي
سهتتتتتتتآآآن
عيونه ذبلانه خدوده حمرت
مو لأنو مستحي بس تعبتلو نفسيتـو
ودقو البـآب وبيقوللهم يادوب يقدرو يصـورو
وبدأت جلسه تصويــر
وفين لمى اول وفينها دحيـن
تضحك
وهيا اللي تتمايل عليـه بدلع
وهوا بالقوه واقف على رجولـه
اتصورو بكل الوضعيـآت
صوره لعدي بس من ورااه ولمى قدآمه وكل شي مغطى فيها الا اياديها اللي على كتفـو
صوره اخدتها من فوق لأياديهم وهمآ ماسكين بعض وباقة الورد في الارض
صوره وهوا حاضنها
صوره وهيا جالسه عليـه
صوره وهوا يبوس كتفها
المصوراتيـه بتبدع من جمآلهم الإتنين
متجننه على نظرآت عدي للمى ..
طلبت منها تحط صورهم في الإنستآ لو ماعندهم مآنع
بس عدي اختـآر بنفسه الصوره اللي لمى ماتكون واضحه فيها اما اياديهم مع بعض
او فستانها بس من تحت ولأنو منفوش مو مبين تقاسيم جسمها


وجات ام لمـى ...واتصورت معاهم ولمى بنسبه لها يومها اكتمل
لما امها لأول مرا تمدحها بدا الشكل وحصنتها وشافت دموعها بعينها
احساس عمرها ماحستـه
امها خرجت وهيا طالعت في عدي بفرحه

وانتهت جلسه التصـوير وبدأت الموسيقـى الكلاسيكيه
اللي تعبر عن موعد الزفـه
وهنـآ ام لمى رجعتلهم تآني ..قالتلهم زي ماعلا قالت بس تبدأ الموسيقى اللي بعدها
همآ يخرجو ..خرجو في الممر المظلــم الطويـل وام لمى نزلت وووقفـو قبـآل البوآبـه
لو انفتحت دي واجهه لكل القـآعه
لمى بدأ ارتباكها
عدي تنى يدو ومدها وهيا دخلت يدها ..وبيدها التآنيه ماسكه الباقه
ووراها العاملات يعدلو طرحتها الطويـله بسـرعه قبـل لاتبدأ زفتهم
واشتغلت اغنيـه خليجيه ملكيـه تنآسب هيبته وفخامتها ..
عدي بدي اللحظه محد حيشوفو المرجوج
المشلح مديـه هيبـه وقفتـه نظرته للمى كل شويـآ مخليتو غصبـآ عنو
ينسى الهبـل حقو
انفتحت الأبواب وبينزلو الدرج خطوه خطوه
مو شايفين ملامح
مو شايفين احد
الاضائـه الخافتـه
الموووسيقى
هدووء القـآعه
نبصات قلبـهم الاتنين
يد لمى تضغط على ذراعه كل ماتتوترالمصوراتيـه في نهايه الدرج بتصـور
بينزلو خطوه خطوه
على الانغـآم
علا وامهـآ اول نـآس دموعهم نزلــت
علا مبتسمه وتبكـي
اخوهـآ الصغير شايفته اليوم عريــس
مبسوووطه ومو قادره تمسك دموعها
امها نفس الشي محد كآن متخيل إنو اصغرهم هوا اللي حيتزوج قبلهم كلهم
وستــو لحقتهم لما شافتهم يبكـو
بس وصلـو لنص الدرج وعدي شافهم جالسين ودموعهم بتنزل عقد حوآجبه بااستغراب
وحرك راسـه بااستنكـآر
يبا يقولهم إنو انا مبسووط /

امـآ اهل لمى محد فارق معاه لمى
غيره
نظرات تطالعع فيها من فوق لتحت
في عريسها
محد كآن متوقع دي لمى اللي كآن الكل يتريق عليها
دا حيكون في يوم زوآجهآ
حتى شكلها متغيـــر
محد قادر ينزل عينه
ويرجعو يطـآلعو بعريسـها اول مايبتسملها

ويقربو البنـآت وتبدأ التمتمه : كأنو مافي غيرها بالقاعه
: قولي الله يرزقنا
: مرااا شكلهم حقيـر الاتنين


امـآ ترف سامعتهم ومطنشـه تتأمل اختها ومبسووطه فيها
ماحتبكي ليش تبكي !!!
هيا لو بكيت عندها اسباب اقوى من انها تبكي على روحتها لبيت زوجها
او انها بدا اللبس ..!
حتبكي على السنين اللي ضاعت قبل لاتشوفها عروسـه
حتبكي على حـآجآت كتير بس دحيييييين هيا مبسوووطه بمعنى الكلمـه
جالسه باإستقامه وحاطه طرحتها على كتفـها والعبايه بس اللي مغطيه جسمها
ام برااء تتفحصها كل شـويا
اتذكرت لما جات بيتهم بفستان قصيـر ولا لبست شي ورجعت شتت نظرها
وتبا تسوي مو مهتمه هيا قالت لبراء جآيـه عشانك ماهمني شي هنآك
بس كدااابـه
ترف طول ماتروح وتجي عينها عليها ... كآنت متوقعه ولدها السبب اللي مخليها تمشي
بدي الفخامه الفستان والطقم الفضي اللي لابسـتو
إذا النآس مالاحظوه هيا ملاحظه
بس لما شافت اختها لمى عرفت انهم عيلـه تفهم بالزوق
ودا شي يخليها تجلس باإستقامه ومو قادره تنكر انها مستمتعه بالفــرح




وصلـو لبدايـه الممر
وهما التانين بس اللي واقفين والمصوراتيـه
مآزال الكل مستمتع وبيتفرج عليـهم ..وبدأ عدي يطالـع في لمى ويتكلم
: ايش الهرجه حنمشي بالبطيئ كدا لمتى .؟
لمى ضحكت وهمستلو : مستنيتك من اول تعلق
عدي : خوفت اكسر بنفسك بس مرا زودوها
لمى ضحكت من غير ماتعلق
ورجعو يطـآلعو في الممر وعدي خلاص بدأ يفصل ومو عاجبه الهدوء دا
بس وصلـو للكيـكه وبدأت اغغاني لبنآنيـه راايقه
عبـآره عن خمسـه ادوار
بيضـآ ومزخرفه بالذهبـي من الجوآنب
فخمـه كفخامه المكآن
انفتحت الاضواء الصفرررا وهنآ لمى شافت القاعه بوضوح
المصوراتيه قالت لعدي يأكل لمى ولمى تطالع في المصوراتيه وتقولها لا
عارفته حقير من اول طفشـآن
حيستهبل في اي حآجه
وبجد دخلها لقمه اكبر من فمها وحطت يدها على فمها مو عارفه تضحك ولا تمضغ
ولا ايش تسوي
عدي اشر لعلا تجبلو منآديل وهوآ يضحك
وعلا جآتو : ماتبطططل وساخه
عدي : هههههههههههه هيا من اول هاجدلكم احمدو ربـكم
جا لعند لمى اللي بالقوه مضغت اللقمه وبلعتها ومد يدو يمسحلها الكريمه اللي على فمها ..
وبدأت اغاني رومنسيـه
وهنـآ رقصو سلـو
حاتط اياديه على وسطها
وهيا اياديها على كتفـو
لحظـه نسيو فيها الكــل
هوا يتأملها ومبسوط وهيا تتأملو
: تتخيلي إنو خلاص ساعه ونكون لوحدنا
لمى حركت راسها بالايجاب وقلبها يدق بسـرعه
عدي: احببك
: وانا كمان
عدي : عارفه باايش افكر دحين
لمى : باايش
عدي قرب وهمسلها باأذننها وهيا وسعت عينها بصدمه
وضربتو على كتفو وهوا ضحك
وبعد الاغنيـه غيرو مكآن الدبل .. وجلسـو في مكآنهم وطلعت علا وامـه
وارجعت المطربـه تغني وهنـآ عدي فصـل مع علا نزل مشلحو على الكرسي ورقـص
وكل الأغاني اللي بتغنيها خليجيه والددددق بمحلـه
وسحب لمى معـآه عيله تحب الجنـآن


وكالعاده النـآس المنآفقه مازالت تنهش في لحمهم ...
ترف ماسكه نفسها بالقوه يتغزلو عيني عينك بزوجها
ولما يطالعو بلمى كلمآت مافيها لاماشالله ولا دعوه لطيفه
شايفين سعادة لمى وهمآ مو قادرين يبتسمولها
إلا وحده فيهم مبعده جسمها عن بنآت خالتها ومبتسمه للمى
ماتعرفها بس مبسوطه لفرحه دي العيله
ماتبى تكون مكآنهآ
ماتفكر بدي السطحيه
دي إنسانه ويحقلها تنبسط بللي ربي كتبلها هوآ
البساطه نعمـه
اللي يرضو بنصيبهم نعمـه
دعوه الواحد يرددها دايما " ربي لاتجعل في قلبي غلآ للذين امنـو "
وهنـآ ربي يرزقك قنـآآآعه والقنـآعه كنز لايفنى
حتى حاسدينها على شي مالها صلاح فيهم
صحبات علا المشاهير اللي بس جوالاتهم يرفعوها ويصورو نفسهم ويتكلمو ..
وترف تحرك رجولها بنرفزه يعني يحسبو اصواتهم مو واصلتلها ولا إيش !
دي مو لمى !
دي تتنرفز بسرعه وتتمشكل مع اي احد بس محترمه المكآن لدحين ..
وبس خرج عـدي اتوجهت النآس للأكل إلا ام لمى وتـرف طلعو للمى
وبعدها اهليتها يسلمو عليـها
وبعدها صحبـآت علا اللي حافظتهم
دي مصممـه ازياء
وديك اعلاميـه
ودي خبيره مكيـآج
ودي فاشنيستا
حافظتهم من سنآبات علا ..
وكآنت نص سـآعه وعلا قالتلها عدي يستنآكي
قلبها طآآآح
امـها لبستها عبايتها
اللي مفصلتها لمى لونها اوف وآيت ومطرزه من الجوآنب واللولو مزينها ..
قبل لاتخرج امها حضنتها ودعيتلها من قلبها ...
خرجت من البـآب الخارجي محد فيـه غير سياره عدي وعدي واقف
فتحلها باب السياره وراح سلم على ام لمى وهيا تقوله انتبه عليها
ركب السيـآره وهنـآآآآ هوا حس خلاص ملك الدنيا ومافيها
طالع فيها مسك يدها وسلم عليها : مبروك حبيبي
لمى ابتسمتلو : الله يبارك فيكي
ضغط على يدها البارده : خايفه مني
لمى : لا خايفه من الحياه الجديده بس مو خايفه منك
عدي كالعاده فصلاتو وهوا يتكلم بصوت غريب : وا ياااكلبي انا
لمى : هههههههههه
عدي خرج من المواقف ووقف برا بس لازم يستنآهم
لمى شافت اخوانها واقفين بعيد
عدي طالع فيها : تآمر قعد يوصيني عليكي الف مرا وتميم خسيس من يومه قلي لو عرفت انك يوم بكيتها حجي افرشك عند باب بيتك
لمى : هههههههههه والله طيب بس هوا يخونه التعبير
عدي : يخخخي يوم زواجي قول كلمه عدله على الاقل
لمى : ههههههههههههه ياااقلبي عليهم
وابتسمت لما شافتهم جايين باإتجاهها ماقدرت تخرج عشان الرجآل ..بس عدي فكلها الطآقه لما جو من نآحيتها
تميم مدلها يدها وهيا خرجتها بس باسها وقلها : مبرووك
: الله يبارك فيك
وتآمر سلم عليها ونفس الشي ..
عدي بس يسمع لتميم و نفسه يحرك السياره ويسحب عليه
من يوم مانضرب منـه ولدحين علاقتهم سطحيـه..
تآمر يبا يجلط عدي من اول شايفه مربوش ويبا يمشي: هيا نستناكي بكرا على الغدى
عدي : هههههههههههه اقووول عندكم اسبوع اتخيلونا مسافرين وبعدين ابدأو عزايم وإحنا مانقصر
تامر : تردنا من بدري
عدي : هههههههه ايوا دحين حتعرفوني على حقيقتي شغل النفاق حبطلو
تامر : هههههههههههههه اختي فيها الخير عارف حتسحبك معاها
عدي : اسحب عزيمتك ياتآمر عشان لاتخليني اتمشكل انا وهيا من اول يوم
تامر : هههههههههههه الله يهنيكم
وحركو على سيـآراتهم لما بدأو الحريم يخرجو من القـآعه
وعدي مخفف انوار السياره عشان ياخد راحتو مع لمى ومحد يشوفهم ..
لاشعوريا بس بيتغزل
بي بيبوس يدها
متجنن على شكلها
على نعومتـها
وأول ماحرك السيـآره بدأ جنآن لؤي
جنان اولاد خالتـو
وعزآم
ولمى بس بتضحك
وبس وصلـو لبيتها ..هنآ السيارات بعدت ونزلها وامها جـآت معاها طلعتها لشقتها
ورجعت سلمت عليها لأخر مرا
وعدي قفل وراها الباب ..

ولمى واقفه بنص الصـآله
عدي كآن يصورلها البيت كلو
بس برضو بالطبيعه احلى ..
ابتسمت بارتباك
وعدي رمى شماغو على الكنبـه
ووطالعلها بحقـآره : وااااخيرا
لمى : هههههههههههههه
مو خايفه منـو مو عارفه ليش النآس يتوترو بدا اليوم
هيا متوتره من الحياه الجديده بس
انسحبت لغرفه النوم
اللي ريحتها بسبب الفواحه ترد الرووح
قفلت الباب انتبهت للبس الابيض اللي على السرير بس مادتو اهتمام
فسخت فستآنها بصعوبـه
وعدي برا اتوضى وبيصلي ركعتين
فتحت لمى دولاب ملابسـها وتطالع في بجايمها الللي اختارتها بعنايه
كل شي يناسب زوقها وسحبت بجآمه
شالت الطرحه والتآج
وشعرها مايحتاج تسويلو شي كآن مفتوح بطريقه جميله ..
لبست بجامتها اللي اكمامها طويل والبنطلون طويل وعليه صور افلام كرتون
شي كيووت بس بنسبه لعدي مررررررررا مو كيوت حاليا
ولا عليها من احـد طالعت باإقتنآع بنفسها شالت فستانها ومو عارفه فين تحطو
وخلتو على الكنبه المزويه في الغرفه ..
نقلت عدسه عينها على غرفه نومها قبل ماتخرج
وابتسمت كل شي عاجبببببببها ...
فكت باب الغرفـه وهوا كآن جآلس على الكنبه
سمع صوت خطواتها وقرب لطرف الكنبه بحمآس
واختفت ابتسامته لما شاف البجامه
رجعت اياديها بدلع لورا ظهرها وقالت : اخيرا لبست شي مريح
عدي صمت صمت وبعدها قال بعدم استيعاب : والله انا اللي مستنيتني ايام منيله بستين نيله

نرجع شويـآ للوقت لورا ..
وقبل لاتحرك سيـآرة لمى وعدي ..
ترف دق جوآلها ورفعت الطرحه على راسها وخرجت لبراء
بس فجأه وحده كلمتها : إنتي دحين اخت لمى ترف !
لما شافت ديك الغتيته
نفسها اللي بتحش طول السهره قالت بدون نفس : ايوا !
بنت خالتها قالت : غريبه فين كنتي مختفيه
وبنت خالتها التانيه تنغزها تباها تسكت
ترف فهمت قصدها : كنت في بيتي !
بنت خالتها: وليش قاطعتنا طول دي الفتره ولا ندري عنك ولا كأننا اهلك
ترف ضحكت بهدوء وانفلتت عليها على طول بدون اخد وعطى زياده : والله شوفي إنتي تحمدي ربك إني اليوم مادفنتك مكآنك تبيني اقابلكم على اي اساس ! _ شافت براء وقالت باسلوب مستفز _ زوجي يستنآني_ حركت يدها بقرف وهيا تباها تبعد _ بعدي بعدي ابا امشي
بنت خالتها وسعت فمها وحوآجبها شكلها كيوت ترف
بس اسلوبها بالكلام وحددده مستتتتفزززه
وبرضو انصدمو من إنها متزوجه ومحد داري عنها !!!
وبراء نزلها وشال الكيس اللي بيدها والباقه وكلهم يطالعو بصدمه
متتتتتتتى ..!!؟!؟!؟!!!
وفتحلها الباب وهيا ركبت وقفل الباب وحط الاغراض ورا ورجع ركب ..
وهما اتوجهه لأبوهم وركبو السيـآره ..
وماقدرت تمسك نفسها على طول اتكلمت : باباااا شوفت ترف
امها دوبها تركب السياره واختها اللي اصفر منها
ابوها على طول كشر : ايوا اعرف جا زوجها
وكأنه ماصدقه يتجمعو عشـآن ينسو الفرح كلو ويتكلمو بترف وزوجها ..
خآل ترف : ليا تفاهم معاهم بس خلي اليوم يمر على خير ..


ام بـراء اللي اضطرت تقعد لنهايه السهره بسبب زوجها ..
ركبت وعلى طول فصلـت : فينك من اول
ابو براااء: ماقدرت امشي كآن روحتي مع السواق
زوجتـه :خوفت اجيبو اخر الليل ويجيني وهوا نآيم مو شايف طريقه
ابو براء زفر بضيـق ومارد
وهنـآ هيا اتبخرت كل عصبيتها : ايش بك !؟
ابو براء : ف حياتي مانحرجت زي مانحرجت اليوم
زوجته بفجعه ومافهمت عدل : وي ايش سار
ابو براء وعينه على الطريق : والله اخوانها قدرووني وشالوني فوق راسهم من كبيرهم لصغيرهم رجآآل والله رجآآل
ام براء : وفيه رجال يبيعو أختهم بدي الطريقه
ابو براء دار راسه وانتبه لمحمود نآيم : براء قال بالظروف اللي مرو فيها وشايفه كيف اختها اهل زوجها قدروها وشوفو ايش سولها والله العيبه في وجهنا خلينا ولدنا ياخدها بسكآآت
ام براء بصدمه : إحنا ايش دخلنا اذا همآ رضيو
ابو براء : هما انجبرو إحنا اللي رضينآ شوفي خلال دي الاسبوعين حعزمهم وحتعزمي كل العيله
ام براء : مو إنتا قلتلي
ابو براء قال بحده وهوا يقاطعها : مو ولدي اللي أنقص فيه قدآم احد بعد معاملة اخوانها وبعد الفرح اللي حضرتو دا .. البنت ماتستاهل إنو مانقدرها على الاقل قدام اهلها
ام براء بلعت ريقها بسكـآت بجدد فرق بين الاختيــن
اتوقعت اهل تـرف ضعاف ومشت الموضوع
بس بتنصدم وهيا تسمع عن وظيـفه ليث المهندس
واخوها تآمر محاسب في مكآن معروف
وتميم دكتور اسنآن
اما نظرتها عن ام لمى حستها انسانه جديه وقويـه


ترف بس ركبت السياره وسامي ساند جسمه على الباب وبالقوه ماسك نفسه ماينآم
براء مد يدو ومسك ترف وخلاها في النص
ماقدرت تسحبها بس قلبها يدق بتوتر : ها كيف فرحكم
تترف : الحمدالله تمآم
براء يطالع فيها وبعدها بالطريق مو عارف سار شي معآهآ بس ماحيقدر يسئل اكتر بوجود سآمي
وكالعاده سامي عارف انو الكل ساكت بسببه ..

بس وصلـه البيت اتوجه لغرفته وغير ملابسـه ونآم
ترف دخلت عليه لقتو نآيم
كآنت حتدخل الغرفه الا براء سحبها وقال بهمس : على فين
طووووول ماهوا هنآك عقلو معاها ومستني يخلص اليوم
اشرت بتوتر : بس كنتي بدفيه
براء طالع وشافو متغطي باللحاف رفع حآجبه ورجعت اشرت على غرفتهم : بروح اغير ملابسي

ابتسملها : روحي
دخلت للغرفه وكآنت حتقفل الباب الا جا وراها وسابته
بس دخل قفل الباب وقلبها كآن حيوقف لما سمعت صوت المفتاح كمان
بلعت ريقها وهوا سحب توبـه وحطو في سله الغسيـل اللي تعتبر ديكور بنفس الغرفه
ترف فكت دولابها بتوتر عقلها معاه بس عينها مع الملابس
دخل الحمـآم واستحمـى وهنا هيا زفرت بتوتر
اخدت بجآمتها القصيره وكآنت حتخرج الا شافت المفتاح مو فيه
وسعت عينها بصدمه
خلاص عارف انها حتشـرد
سامعه صوت المويـآ وفكت سحـآب الفستـآن واترمى بالارض لبست الشورت الابيض الحرير
وبلوزتـه الحرير لنفس الشكل بس كآن طايح على جسمها بشكل زايد انوثتها
فكت شعرها الملموم ودوبها شالت رموشها الا صوت المويآ اختفى
وسعت عينها بصدمـه
ايش الاستحمام السريـع دا !!!
اتوقعت نص ساعه عشان يخلص حتكون هيا بسابع نومه
مع إنو لابسـه اللبس عشان تشوف نظراته لما تصحى تبا تجننه بس انقلب الموضوع
اتربشت في نص المكآن مو قادره تروح للسرير شكلها سار غبي برمش واحد
قربت من المرايه وسحبت الرمش التآني وشكلها سار اغبـى
الايلاينر اتمح
سارت مابين ترسم بسـرعه ولا تمسح ..!
ايش اسرع مو عارفه .!
فتحت الدرج بسـرعه خرجت الايلاينر ومقدمه للمرايه وترسم بســرعه على المكآن المعدوم
إلا انفتح الباب وكآن بيدندن واختفى صوته اول ماشافها
نزل المنشفه اللي كآن ينشف فيها شعره
ومنشفه التآنيه لاففها حولين وسطـه
تبا تبكككي
نزلت القلم على التسريححه بهدوء
ماتبى تدير
الشورت عباره عن شبــر بزبط
الهوى يخرج من فمها بتقطـع
مرعووبـه
دارت جسمها ووجهها حمـر لأنو مو لابس بلوزه دارت راسـها
وكلمـه : اوووه
بكل اعجــآآآب
دا بس اللي خرج منـو
اتقدم بخطوات هاديه اتجاهها
رفعت صباعها وتأشر على الدولاب وتبا تبرر ليش لبست كدا : ترا كـنت ا
وانكتمت لما مسك يدها وضغط عليها قال بهدوء :" كنتي ايش
اتبخــر الكلام
مو قادره ترفع عينها عليـه ..وكآنت بديك اللحظـه زوجـة برآء بكل ماتعنيه الكلمـه



اخوان لمـى
كل وآحد بسيارته وهدوئـهم يعبر عن وجعهم بخروج لمى من البيت
تآمر شايف امو كل شويا تمسح دموعها
دي كآنت الشي الطيف عندهم
وفجأه خلاص خرجت
يدعولها بكل صلاه إنو ربي يعوضها بعدي
وإنها تعيش احسن من الحياه اللي ماقدرو يدوها هيـآ
كلهم يعتبروها بنتهم مسسئولين عنها
محاسبين عليها
زفر تآمر بضيـق وهوا حابس ضيقه جوتـه


امـآ تميم عكسـه .. نزلت دمعته ومسحها على طـول
عينه على الطريـق
لمى بنسبه له كل شي في البيت
لو عرف انها انضربت يسهر طول اليوم معاها
يجلس في الارض عند سريرها من اول يوم انضـربت فيه لأخر مرا ضربها ليث
خايف يوم عدي يتعدى حدوده وتكون سآكته عن حقـها
خايف إنو مايقدر يكون لها الأخ اللي تحتاجه في اي وقت وهيا بعيده
حتبكي لوحدها
حتحتاج وماحتتكلم
حتتحمل حيآه زوجيه ومايتخيل انها كبيره عشان تتحملها
لساتها صغيره بعينهم
مخننننوق وحابس دموعه بالقوه
جنب سيـآرته على جنب لما حس مو قادر يسوق
خلاص كل شي انقلب عليه
رشـآ وروحت لمى
مخليتو مو على بعضـه
وماصدق خلص الفرح عشـآن يبعد عن الكل
عشان مايتكلم ومايضحك
مسك جوآله ويفتح محادثة رشا
ويرجع يفتح رقمها يبا يتصـل
بس غصبـآ عنو مو قادر
عمرو ماتخيل إنه بيتواصل معاها الا لغرض واحد يباها بالحلال
مو قادر يتصل لأنو خايف ربـه فيها
خايف يجرحها اكتر من الجرح اللي فيها دحين
حتقدر تنسآه حتسافر وحتنسى نفسها
وهوا حيكمل حيآته
بكـي لأنه مشتقلها
ولأنه يحبها لدرجه إنو مايبى يتصـل
يحبها لدرجه إنو حيصونها ويبعد عنـها
حبـه شريـف وهوا من جوتـه شريـف
دا تميـم باإختصآر ...


امـآ ليث وامـل .. طالعيـن الدرج وصوت كعب امل طاغي بالمكآن
ليث شايل احمد وهوآ نايم وامل ماسكه دانه بالقوه
كلهم سهرو وتعبـو والاطفال مايقاومو السهر ...
وصلت لعند الباب ودخلت يدها بجيب ليث لما اشرلها
سحبت المفتاح وفتحت فيـه الباب .. ودخل على طول ليث لغرفت احمد وحطو
وفسخلو جزمتـه وشرابه وغطاه باللحاف ... ودانه دخلت وانسدحت على سريرها
بلبسها وبجزمتها بس محد عبرها زي احمد
غطت جسمها باللحاف وعينها على ليث اللي يسلم على راس احمد
وبعده دار جسمه وهيا سوت نفسها نايمه ..فتحلهم المكيف وخرج

دخل غرفتـه شال شماغه وحطو على السرير وامل على الكرسي تشيل جزمتها
صممممت كالعاده
يطـآلع فيها وهيا راخيـه جسمها وبتحاول تفتح الحديده
حق الجزمه اللي في الجنب بس مع اظافرها مو قادره
عقدت حوآجبها ورفعت يدها باألم لما اتعورت
بس ثانيـه وتحس قلبها طاح لما ماحست فيه وهوا يقرب ونزل بجسمـه لعند رجولها
مسك رجلها بصمت
وفكلها اول وحده وفكلها التآنيه وقـآم
قالت " شكرا " بهدوء ماتدري حتى وصلته ولا لا
بس بجددد فجعها ..
قامت وغيرت ملابسـها وكل شويـآ تطالع فيـها جلس على طرف السرير وبس
وقفت قبال المرايه وشيل الاخراص وتطالع
وترجع تكمل
مسحت مكيآجها وخلصت كل شي واتوجهت للسرير
انسدحت واتغطت وشايفه انعكاس ظهره
قلبها يوجعها عارفه ف نفسـو شي ...
قالت بصعوبـه وراسها مارفعتو من على المخده : ايش بك
هدوووء طاااغي المكآن
اضااائه خافتـه
ماعلق . مارد .
خمسـه دقايق مرت وبعدها رفعت جسمها وسندتـه على المخدآت
ماتقدر تطنـش
تحبـو
وهدوئـه الفتره الاخيره ساير يقتلها مع إنها مو مديته وجه من بعد اللي سار لأحمد ..
: ليث ... سار شي هنآك
استنت يتكلم ولا أتكلم دوبها بتهرج إلا بعدين هرج بكل إنكسآر ولأول مرا يقولها : شوفت ولد ترف ... شوفت اللي ظلمتـو .. شوفت ولدي كيف ساير انسان عاجز مع الاطفـآل... شوفت اختي لمى في سيارة زوجها وماقدرت اباركلها .. شوفت ازواج اخواتي ورخيت عيني وماقدرت اطآلع فيهم _ بكي وهوا يكمل _ والله ندمآن ... والله تعبت من الوجع اللي احسو .. ابا اعتذر لأخواتي ومو قادر _ قال بحرقه _ مو قادر حتى إني اقرب منهم ... احمد كل يوم يقتلني احمد كل ماشوفه يذكرني بجبروتي على أخواتي
واختفت كلمـآته وصوت بكآه هوا اللي طغى على المكآن ..
وامل ي من يوم ماقال ولدي كيف ساير انسان عاجز بكيت
ليش تكون هيا والزمن عليـه
ليش ماتحاول توقف جمبـه
اتحممملت كل شي منـه لما طآآآح مو قادره تمد يدها
مو قادره تهون عليـه
ومهـآ حآولت تكون قاسيـه
ترجـع امل الحنونـه وترجع لطبيعتها
سحبت جسمها من على السرير
وراحت باإتجاهه وهوا وقف كآن مايباها تطالع فيه وهوا يبكى
كآن بيشـرد لممكآن بعيد عن نظراتها
الا مسكت يده وقربت وحضنتـه قالت بهدوء : انا اسفه
مو عارفه على ايش بتعتذر بس كآن محتآجها طول دي الفتره ومو قادر يقولها اباكي
ماصدق انها جآته
ماصدق حس بحضنها نزل جبينه على كتفها وبكككي وهوا اللي ساير يحضنها
هوا كآن يبا احد جمبـه طول دي الفتره
اهله وعيلته كلهم فجأه سارو ضدو ...
وأخيرا رجعتلـو اول وحده زوجتـه
اول وحده لو انقلب العالم كلو عليـه هيا اللي كآنت توقف جمبـه
هنآآ حس بقيمتها
هنآ يعرف بعد مآكآن يرخص فيها بكلامه هوا الرخيـص كآن بديك اللحظه
لو تدري بس بكميه الحب اللي بقلبه بدي اللحظه مآكآن بعدت عنـو ..
لو تدري قد ايش مستعد يعوضها لو على حسآب نفسـه كآن جاته من قبل لايبكي ..
بعدت عنو ورفعت يدها وهيا تمسح دموعه
وتقول كلام تصبر نفسها ونفس زوجها : ولدي مو عآجز مسأله وقت وحيتعود على حكمة ربنآ ..أهم شي نو بصحتـه _ ابتسمت بين دموعها _ واهم شي انو بيضحك ومبسوط الطفل رضي ليش احنا مانرضى
حرك راسه بالإيجاب ومستعد يسمع الكذبه حتى لو إنو مو مقتنع فيها
مستعد يسمع لأي شي بس يباها تهديه ومعاه
رجعت يدها على شعره وهيا تمرره بانعكآس : أكلت ولا كنت مع احمد
عارفته خلاص دي الفتره يركز باأحمد وينسى نفسـه
: لا مأكلت
امل ابتسمت : طيب قوم غيـر على بال اعبـ
وقطع كلامها لما حضنها وقال : الله لايحرمني منك
وسعت عينها بصدمه للمرا التآنيه فجعها
مافككككر بس كآن بيعبر
يبا يقول الشي اللي تستحق تسمعو
تستاهل انو يتغزل فيها تستاهل انو يعبر عن اللي بقلبه
حتى لو مايعرف
حيرمي الكلام ومايفكر
ماعلقت ماحضنته يدها مجبسـه
بعد عنها وبدون مايطالع قال : لاتعبي شي اغير واروح انا وانتي المطبخ
ويبا يساعدها !!!
بعد عنها وكالعاده شافها قبل لاتغير حاطتلو ملابس على جنب
ابتسم واخدها وغير ملابسـه ورجع وقف عند الباب واشرلها براسه : ماتبي تجي
كآن فيها نوم بس طآر النوم
وهوآ مخنووووق ومايبى يقعد لوحده دخلت المطبـخ وفجأه بتنآحه نسيت ايش حتعبيلو
ولا فين الأمآكن دخلت تحوس وهوا يطـآلع فيها وعينه محمره من البكى
فتح التلاجه وطالع فيها : تسويلي بيض ؟
امل : طيب
خرج بيض من التلاجه ومهمآ حاول ييساعدها مو متعود
تعب خلاص لما خرج البيض
رجع جلس ولازم يكون سي السيد وهيا كملت ويطـآلع فيها تشتغل
وموترها
تحس كأنه دوبها انخطبت من نظراته الغريبه
بهدوء قال : كآنو مبسوطين
امل تشتغل وتتكلم : لمى ماشالله طلعت تجنن وشكلو اهل زوجها ناس طيبين ... وترف كبرت واتغيرت _ خرجت ضحكه خفيفه _ بس ابتسامتها زي ماهيا هيا الشي الوحيد اللي ماتغير فيها
ليث : ماكلمتيها
امل حركت راسها البنفي : لا _ قالت بكدب _ اساسا طول وقتها كآنت مع لمى ماشوفتها الا اول مادخلنا
امل كآنت مكسوفه منها حتى لمآ سلمو ماقالتلها انا مين ..
سحبت نفسها على طول ..
بس ماتبى تجرح ليث زياده
ليث : اهم شي كآنو مبسوطين
امل ماعلقت كدا قالها من قلبه وبنفس الوقت تحسها زي الغصه
كآن بيقولها انو شكلك كآن حلو بس ماقدر
بس مصمم يقولها حتى لو يكتبلها هيا بالوآتس
وعبتلو الاكل وقطعتلو خضـآر وجلست قباله على الطاوله
اللي متوسطه المطبـخ ..
وبس اكلـو رجعـو للغرفـه وانسدحو كل واحد في نآحيته هوا مسك جوآله
مستغربه انو بيكلم احد دا الوقت
بس ماسئلت وماتكلمت

ليث ..يعشق الشعر .. كتتبلها شعر حآفظه زي اسمو وابتسم لاشعوريا وهوا يكتب ورا بعض
اول ماخطبها كآن اللي يجننها الكلام اللي يرسلها هوا بالاوراق ..
" أجمل أنثى هي أنتِ
والأنوثه تكمن داخل عينيكِ
والرقه تذوب من شفتيكِ
فذابت القلوب هاويه عند قدميكِ
وبريق الشوق يشع من مقلتيكٍ
فصارت الشمس غائبه مادامت تشرق عينيكِ
أحبيني فأعطيك أضعاف عشق مالديك
فإن شئت ام أبيت
أخبريني بأي شي تمنيت
فأعطيك اضعاف أضعاف ماتمنيتِ
فإن شئت ام أبيت
فستظل قصائد شعري قبلات على خديك "


حاول ينـآم ماقدر دار جسممه وشافها كعادتها نايمه بطرف السرير
يباها قريبـه منـو لهم اسبوع على دا الحال ..مد يدو وسحبها لحضنه
صرخت بفجعه من السحبه .. إلا هوا ضحك ..


بعيــد عن دي الاجواء مدخل اياديه في جيبـه ويطآلع فيها من بعيد وهيا جالسه لوحدها
خرج من اللوبي واتوجـه لها ..جلس جمبها وطالع في الطريق الفاضي : ايش بتسوي
روآن طالعت فيه ورجعت شتت عينها : ايش مصحيـك
بشار : حترودي السؤال بسؤال
روآن : عادي قلت اجلس لوحدي شويا
بشار : انتي كل يوم بتنزلي اول ماتنآم امك وهديل
روان رفعت حاجبها : مافهمت بتراقبني
بشار اتثاوب وبعدها قال : ايوا
روان ابتسمت وماعلقت
بشار : لين متى حتكوني بدال الحآل
روآن سندت جسمها على الكرسي : ايت حآل ؟
بشار : هدوئك الزايد
روان بهدوء تهرج: كل واحد فينا اتغير تبا تفهمني هديل اغلب وقتها نايمه شي طبيعي ؟ ولا إنتا تجينا باأنصاص الليالي تدق علينا مفجوع !
بشار بلع ريقـه وماعلق ملاحظ هديل وسآكت وهوا كوابيسه مو راضيه ترحمه
ورآن هدوئها هوا انكسارها ..
روآن : السؤال حنكون كدا لمتى ؟
بشار : لما نشغل وقتنا وقتها حنقدر نتعايش اما كل وحده حابسه نفسها طبيعي ماحتقدرو تكملو
روآن : ايش تباني اسوي ؟
بشار : اشتغلي على بال في اي شي لو حتقعدي طول اليوم لوحدك والله حتتعبي زياده
روآن : وهديل ؟
بشار : ماعليكي من هديل فكري بنفسك دحين
روآن : إنتا جبلي وظيفه انا ماعرف غير الاماكن اللي كنت اشتغل فيها ومابى ارجعلها
بشار مافي شي براسـه بس حيشوفلها : طيب .
روآن بتردد : ماتفكر بعض الاحيان إنو احنا غلطنآ .؟
بشار سكككككت
شي نفسي بيعيشو كل يوم ..
ماعنده جوآب وماحيكدب عليها قال بصعوبه : مدري
وسآد الصمت بينهم وبعدها هيا وقفت وقالتله : طالعه انام
اشرلها براسـه وبسؤالها خلتو يسهر في مكآنها


امـآ روآن طلعت وجلست على الكنبه ..هيا وتآمر سار الكلام بينهم مرا بارد
مع انها مشتاقتله وهوا مشتقلها
طالعت بالساعه مشكلتها لما تفصل تفصل تتصل عليه حتى وهيا عارفه انو نايم
ناسيه انو فرح اختو خلاص مع اللي فيها تنسى كل شي
واتصـلت وهوا دوبـه داخل البيت اتوجهه لغرفته وقفـل الباب
: هلا
روآن ابتسمت لما حستو مو نآيم : اهلين ..
تآمر بصوتها بس فتحتلو نفسو مع إنو كآن مخننوق : ايش مصحيكي لدحين
روآن : إنتا ايش مصحيك
تآمر : دوبي راجع من فرح لمى
روآن : ايوا صح مبرووك .. عقبالك
تآمر : ههههههه امي طول الطريق تقولي عقبالك انتا وروان
روان وجهها حمر وبتلعب بالجنز باارتباك : متى حتقولها
تآمر اتنهد : مو عارف والله متورط بالهرجه واخويا تميم الزفت كل يوم بيورطني زياده
روآن : ههههههههههههه ليش
تآمر دوبو اهو دوبـو عشان متنكد ويبا يضحك قال بكل صوته ياتآمر مايسير كدا حددو يوم الفرح وخلينا نخلص وامي على طول مسكت خط معاه وربي اتصالك انقذني
روان : ههههههههههههههههههههه ايش يبا دا
تآمر : مممدري عنننو عارفني مو قادر افتح فمي
روان : هههههههه روح قلها اني طلعت مجنونه وانتا طفشت مني وسبتني
تامر : هههههههههههههه على اساس مافكرت فيها
روان شهقت : تبا تشوه سمعتي
تامر : هههههههههه بطلت ياقلبي
روان : بعد ايش
تآمر الشي اللي خلاه مايتكلم كدا جنانه فيها لما راحت لأمها
سار مو قادر ياخد خطوه ويروح يتكلم لأمه عن شي ..غير الموضوع على طول :متى حشوفك ترا والله خلاااااص
روان مو حاسه بنفسها لما تضحك بس معاه وهيا طول يومها مكتئبه : هههههههههههه خلاص ايش
تامر : وصلت معايا ترا خلاص انا حاسس نفسي وصلت لأخر مراحل في قلة الحيا معاكي شوفت امك واهلي يحسبوكي خطيبتي وطحت من عين اخواتي يعني عايش حيااااه زي الزفت وفوق دا كلو لدحين ماشوفتك
روآن ضحكت من قلبها وهيا تتذكر شكل تآمر لما انكفش : ههههههههههههههههههههههه تآمر بلله كيف كآن احساسك
تآمر : بلله لاتذكريني والله قلبي يوجعني كل ماتذكر
روآن : هههههههههههههههههههه
تآمر يضحك ويتكلم : عارفه ايش اللي فاجعني
روآن نفس الشي بجد موقف مستحيل ينسوه : ايش ؟
تامر :هههههههههههه _ يبا يقولها بس مو قادر _ ههههه خايف ههههههههه خايف امي تتذكر كل شي وتجي تسئلني انتي مين
روآن : هههههههههههههههههههههه
تآمر : والله مرا مفجووع اول ماتقول رااسي يوجعني وانا ادعي ربي يستر عليا
هوا يتكلم وهيا ميتـه ضحك دلال قامت مفجوعه من ضحكتها بس ماخرجت من الغرفه ومو سامعه ايش بتتكلم بس ضحكتها العاليه فجأه تطغى على المكآن ..
روآن : آآآه ياقلبي خلاااص
تآمر : ههههههههههه إنتي ايش عليكي والله ياروان كنت هيبه والله كنت هيبه قبل لاأعرفك
روآن : ههههههههههههههههههههه
ونسيـت نفسـها وهوا نســي نفسه
كآن لسى قبل لايروح الفرح يقول بدأ يتعود على غيابها
بس صوووتها رجعلو الروح جوتـه صوتها خلاه يضحك من قلبـه لين ماينآم
وهيا نفس الشي اتغير مودها على طول المشكله مآكآنت ملاحظه لين ماقفل ووقتها اختفت ابتسامتها
لحظه حست ايش يعني تآمر بحياتها !قـآمت من مكآنها وراحت لهديل بتفتح البيآب الا لقتو مقفل..
عارفه انها ماتباها تنآم جمبها قالتلها روحي نآمي مع امك
مرا انكسرت عارفه انو هديل لما قفلت اكيد بكييت
اككيد كآنت تباها بس لأنها تتمنى امها خلت روآن تروح لأمها
وقبل لاتدخل على امها اتصلت على بشار وعرفت انو لسى تحت بسبب الهوى
قالتلو ايش سوت هديل وقفلت تنآم عند امههـآ
مع إنو امها نآيمه بس كآنت روآن تتحرك كل شويا على السرير
عشان امها تصحى وتقرب منها بس تحط يدها على ذراعها
تقلب شويا يمين وبعد خمسه دقايق
وشويا يسـآر وفعلا اول مافتحت عينها دلال وروان مغمضه عينها قربت منها

روآن تعودها هوآ اساس علاقاتها اتعودت على حضن دلال إللي كآنت تحضنها وروان ماتباها
بس حاليا اتعودت عليه لها يومين بالقوه ماسكه نفسها ماتجيها عشان هديل

بشـآر تحت مو عارف يتصل على هديل لو نايمه مايبى يصحيها
كتبلها بالواتس وماردت اتصل عليها ونفس الشي
زفر بضيـق
ارسل لعمو جميل .." عمي ايش سار مع موضوع الشيخ .؟"
وطلع لفووق




حعدي بالشهور شويا لقدآم ..لسبب واحد ..
ظروف بشار وهديل وروآن .. كآن تحتاج لشويه وقت عشان يقدرو يكونو طبيعين ..
لا اليومين او التلاته
ولا الاسبوع او الإسبوعين كآنت حتخليهم يرتآحو ..
حتى روآن ماحتكفيها جلستين او اربعه مع تآمر عشان تضحك وتنسى اللي بنفسها ..

بعــد 3 شهــور ...

بشـآر بـآع بيت العيلـه ونقلـو كلهم لأحد عمـآير أبوه
شقـه لروآن وامها وهديل
والدور اللي تحت شقـه له ولأمه ...
له شهـرين ونـص هوا وهديل مخطوبين ... وجاب الجنان للكل بمرتـه
يخرجو من العصر ويرجعو الفجر مرررا طبيعي امه حتتجنن منـو وكالعاده يصرف المواضيع
وهديل مو داريه ايش بيسير ... بدأت تتغير نفسيتها بدأت تتعدل بشار كل يوم هيا وياه في مكآن وبعض الاحيان روآن تجي معاهم ..
روآن بدون سبب بنسبه للكل نفسيتهااتغيرت ..بس بنسبه لها طبيعي تتغير دام تآمر مخصصلها كم سآعه بيومه لازم يتقابلو فيـها ... ساير مايفكر معاها بيدخل من مشكله لمشكله ومازال يكدب
تحبـه ومبسوطه ومعااااه تنسى كل شي عاشتـه
تحسو الاب اللي انحرمت منـه متى ماتبى تشتكتي تجيه متى ماتبى تبكي تجيه متى ماتبى اي شي تروحلـو على طول ..
تآمر كل يوم وهوا قاعد يغرق لشوشته هيمآآآآن والدنيا بنسبه له روان ي روآن
امل وليـث علاقتهم مرآ اتحسنت عيله بسيطه سعيـده
لؤي وعلا اتحدد فرحهم بعد شهرين ...
رشـآ سافرت
تميم انهـآر اول ماعرف بس رجع وقف على رجوله تآني
امهم كلام النآس بدأ يلعب بعقلـها عارفه ومتأكده إنو اولادها بيكذبو عليها بس ليش !!!
لا العيله عارفه انو ترف كانت مسجونه طول دي الفتره ولا الأم قادره تستنتج
كل اللي فهمته ترف مختفيه !
راسها بيوجعها كل يوم من الجنآن اللي تفكر فيـه ...
لمى وعدي عآآآلم آخر
جنـآآآآآن مابعده جناااان ربش عيلته فيهااا ..مرا جا جارهم يدق الباب مفجوع
حسب احد بيتعرض لهجوم في المكآآآن إلا عدي اعتذرلو ودخل يضحك للمى وهما يلعبو شرعت بالبيت
يمسكها ويحشرها بزاويه و هيا تصرخ الالعاب على كيفه بس كل مرا تقول ماحتصرخ وفي النهايه تفضحو بالعماره كلها
ترف وسـآمي
علاقتها مع براء مافي زيـها
حتى سامي بدأ يتعود عليـه
مو قادرين يوده لدكتور نفسي بس بنفس الوقت حاستـو ارتآح عن اول
صح بيجلس لوحده اغلب وقته ومابيتكلم بس مو عارفه تتصرف معاه
براء اغلب وقته في الدوام يعني مو مقصره مع سآمي
ولما يجي براء سامي يكون نآيم عشان المدرسه ...
تروح دايما لجمعآت اهلها وطبعا كل جمعه ليث يصرف نفسـه
وبرضو امهم ملاحظه وسـآآآآكته


في بيــت اهله .. ماسكـه لمـى الطرآطيـع صارووخ وعدي جمبها
: شوفي لما اقولك حاااي ا انتي ولعيه وحطي بااتجاه الباب
لمى عقدت حوآجبها : ليش
عدي : عشان بصور من الجنب كيف ممكن يجي الصاروخ
والبلهه صدقــت
وعدي بس مشي من قدآمها ماسك ضحكته بالقوه
دخل للصـآله : ااابويا تعااال تعال بسـرعه ..
ابوه : ايش فيه
عدي مسك يده : لمى تبآآآك
ابوه مشي معـآه وقبل لايوصل قال للمى : ههههي جاااااي
لمى تولع والولاعه مو راضيه : دقييييييييقه
ابوه مبتسم وعدي ماسكه : اصبر
إلا لمى قالت : يلا يلا
وفلتت الصـآروخ وابـوه خرج وعدي فتـح تصويـــر
وفجأه ابوه ينطنططط ويصرخخخ
وعدي ميت ضحكك
ولمى شهقت بكل صوتـها وحاطه يدها على فمها
الام جآت جججري علاا وعزآم
ولمى مفجوعه وتطآلع فيهم كلهم الا عدي جآ وهوا ماسك لسى تصوير بس راخي يده كلهم قبـآل لمى وابوهم مادد يدو على الجدار وبالقوه ياخد انفاسه مع الفجعه
: ايش سااار
عدي بكل صوته : ايش بك يالمى !!!
لمى وسعت عينها وتبا تبكي : والله ماليا صلاح _ اشرت على عدي _ هوا هوا قلي أ
عدي : انا بلله حقولك حطيه على ابويآ انـ
وقبل لايكمل ابوه مسكـه من بلوزته بعصبيـه : إإإإنتتتتا متتتتتى حتكككبر كككنت حتوقف قلبي ياااكللب
عدي ولا كأنه بيتهزأ قددام مرتـه حتى لما اتزوج جبلهم الجنآن ومخلي مرتـه مساعدته في مصايبه : ههههههههههههههههههههههههه بقولك لمى مو انا
: تستتتهبل ماااعرفك يعني
لمى ضمت يدها تحت صدرها وابتسم بحقـد : تستتتتاهل
علا : ههههههههههههه والله عيب عليكك تعالي تعالي يالمى
لمى : بلله ياعمي بردلي قلبي فيـه والله قهرني يقولي _ تقلد صوته _ ابا اصور من الجنب كيف ممكن يجي الصاروخ
عزام : ههههههههههههههه على اساس الجوال حيبين يعني التصوير
لمى مافكرت قالت بقهر : مدري مافكرت بالموضوع
عدي : هههههههههههههههههههههه _ طالع في ابوه _ والله احبها كيوت كييوت
كلهم يستحو الا هوآ مايستحي لما يتغزل فيـها
دخلو على طول ولمـى جآت تضرب فيـه بقهر : حقيير انتا حقييير
عدي : هههههههههههههههه كآن البيت متشتت ومشغول شفتي جمعنآهم كلهم
لمى : تجمعهم وتحطها بوجهي
عدي : حبيبي الكل عارف انك ماحتسوي شي زي كدا _ غمزلها _من باب الدعابه
لمى بجديه تهرج : ماحترتاح إلا لما توقف قلب احد ووقتها قلي من باب الدعابه





روآن تمشي في سطوح العمـآره وحاطه السماعات قريب من اذنها : هاا متى حتوصل
تآمر : لسى طيارتي في الفجر حبيبي
روآن : أحي اني ماسرت اعرفك
تامر : هههههه طول وقتك بتكلميني
روآن : ايوا بس لك شهر مسافر
تآمر : إنتي عارفه اني من المطار حجي عليكي على طول
روآن ابتسمت وقالت بكدب واضح في صوتها : لاتتعب نفسك روح نآم وبعدها نتقابل
تآمر : طيب كويس ا
وقبل لايكمل رفعت صوتها وبتحذير تتكلم : والله اقتتتلك لو ماجيت
تآمر : هههههههههههه
روآن بتردد : ايش سويت مع امك
تآمر : ولاشي بماطل معاها
روآن : الله يرزقني قوه صبرك
تامر : هههههههههههههههه ايش تبيني اقولها حتى تميم كل بعد يومين فاتحلي الموضوع واحترم نفسك وقولها اتفركشت الخطوبه بس مو قادر
روآن :عينك قويـه
تآمر : انا انسان افكر بالمستقبل
روآن رفعت حاجبها : ياااشيخ
تامر : هههههههههه صدقيني اللي قاعد اسويه صح بس محد فاهمني
روآن خدودها حمرت : فهمني طيب
تآمر : بلاشي دحين كل شي بوقته حلـو ..
روآن : طيب ..ايش سار مع موضوع قاسم
تآمر : اتهموه بالقتل العمد وانا اتنازلت فاحكمو عليه سجن مؤبد اليوم
روآن : اووف
تآمر : وإنتي ايش سار مع جآسم
روآن : مدري لسى ماحددو موعد القصآص بس ماسار فارق معايا مو مهتم لوجودي ليش انا اهتم
تامر : واخوكي ؟
روآن : على نفس وضعه شايل هم الموعد بذات لأنو حيتحددد بدي اليومين
تآمر : الله يجبر قلبه
روآن ماعلقت
تآمر : وامك ؟
روآن ابتسمت : علمتني الحرووف وع
تامر قاطعها : لا ياقلبي مو من دي النآحيه مع محمد ايش سار معاها
روآن انقهرت : طيب خليني اكملك افتخاري بنفسي ..
تامر : هههههههههههههههه طيب كملي معليش
روان : ماعاد ابا اكمل كسرت بنفسي
تامر : هههههههههههههههه امانه كمملي خلاص
روآن : مااابى ...له اسبوع محمد مابيتصل على نفس الموضوع القديم
تآمر : حترفع عليه قضيه خلع
روآن : مدري باإيش تفكر لدحين بس اهم شي اخوانها رضيـو عنها
تآمر سكت وبعدها قال بهدوء :شايفه كيف بتحارب الكل عشانك ؟
روآن ابتسمت : شايفه
تامر : اقتنعتي خلاص ؟
روآن : هههههههههه بس باقي تخلع محمد وارتاح واقولها احبك
تامر : وربي ماتستحي
روآن : ههههههههههههههههه _ تتكلم باافتخار كعادتها لما تسوي شي يمدحها _ امس انا سويتلها الفطور وصحيتها عليه
تامر يتكلم معاها زي الاطفال : ماااااااشاللله شااااطره بنننتي
روآن : اييوا كمان وهيا تذاكرلي انا كنت اسمعلها وماأضحك كل شويا
تآمر : شاااطره حبيبي ايش كمآن سويتي
روآن : هههههههههههههه ماتذكر ايـ _ اتذكرت _ ايوا ايوا بكرا حخرج اتغدى انا وهيا لوحدنا
تآمر : يسعدها الكبيره حقتتتي
روآن : ههههههههههههههه لا قولي شااطره بنتي
تامر : ههههههههههههههه خلاص مسكت معاكي
روآن : ايوا انا اسوي الاشياء اللي تعجبك عشان تقولي شاطره بنتي
تآمر : طيب باقي شي ماسويـ
روان قل لايكمل : ااااااااوه يااااربي من موضوع العبآييه
تامر : ههههههههههههه قلتلك ماحتنازل
روآن : ايوا ارجع ويسير كل وضعنا مشاكل نفس الشهر اللي كنت فيه هنآ
تآمر : إنتي عبيطـه ايش اسويلك
روآن : وإنتا تبا تفرض عليا كل شي
ورجعــو يتمشكلو زي الشهرين اللي فاتت .. يومين عسل واربعه ايام مشاااكل


اما في الدور اللي تحت لبست ملابسها بتعــب وارهآق
بلوزه بيضآ وبنطلون اسود شي كاجوال بمعنى الكلمه
دق الجرس وفتحت الباب لبشـآر : لسى ماتجهزتي
اشرتلو على المجلس : ادخل ادخل
بشار عقد حوآجبه ودخل : ايش بك
دخلو للمجآالس وهيا جلست جمبـو : مرا تعبانه
بشار : وجهك مصفر اصلا
هديل شويا وتبكي : من يوم ماصحيت استفرغ وقرفانه من كل شي
بشار : ايش حكآيتك دي الفتره
هديل : مدري والله بس اليوم مرا تعبت _ نزلت دموعها _ من 6 الصباح وانا رايحه وجايه ومعدتي فاضيه وبرضو بستفرغغ
بشار بدأ هوا دحين وجهه يصفـر
ورجع يقول لا يااولد مستحيل
سحبها لحضنـه : تعالي حبيبي ارتآحي خلاص مو لازم نخرج
حطت راسها على كتفـه
ودقـآيق وسارت تشم ورا بعض
بشار : ايش بك !!
رفعت خشمها لرقبتـه وابتسمت : ريحتك تجنن
بشار اتوتتتر حتى مابيتنفس مع الفجعه
انما هديل غمضت عينها وهيا مستمتتتتتتعه وكأنو الغصيان وكل شي اخيرا فك منــها ..
وبشار لساتو قلبــه حيوووقف
تكون حآآآمل !!!!
ليش لا !!!
لا لا إن شالله لا انا ماليا في الاطفـآل
انا مابى اطفـآآآل اصلا

وعينه موسعه من الصدمـه وقلبـه حيوووقف وهديل نآمت في ثووواني
نامت وكل شويا تحرك راسـها برقبته
مااااقدر
مرررا ماقدر
حس انو قلبه حيووقف
دا بشااار
دا اخر انســآن يفكر إنو يجيب اطفــآل !!!
دا كآن مفكر بعد زوآجه بهديل يجلسو 7 او 8 سنوآت وبعدها يجيب واحد
بس عشان يشيل اسمو مو حبآ كمآن في الموضوع
: هددديل هددديل
هديل فتحت عينها : ها
بشار : قومي حبيبي خليني اوديكي المستشفى اطمن عليكي
هديل رجعت غمضت عينها : لا خلاص ابا انام هنآ
بشار : يلا عشــآني
واتحآيل عليها لين ماقامت وقبل لايخرجو سحبتو من بلوزتـه وهيا ترجع تقرب ارسها من رقبتــه
وبشار يبا يبككككككي
بتتوحم عليييه كمااان ولاايش !!!!
يعني لو يبا ينفي الموضوع قاعده تسوي حركات غريبه !!
حركآت تفجع ..
وركبـو السيـآره وهوا بيفكر لها فتره هديل تشتكي من معدتها
ودايما في الصباح !!!
بس ريحتـه دا شي جديد !
يمشي طول الطريق واللي يطالع بوجهه يعرف انو طايح في مصيبه
ايش حيروح يقول لأمـه سويت نفس الشي اللي ابويا سواه فيكي
واضطريتو تتزوجو بدري ..!!!!!
" لا لا ماحستبق الاحداث ان شالله مافي شي بلاش افاول "
وهديل على نيـآتها دخلها العيـآده وطلب على طول من الممرضه تسويلها تحليل حمل
وجات سحبت دم وهديل مو فاهمه ليش
وبشـآر مشالها اي هرجه وجلسو في الانتـظار اطول دقايق مرت عليـه
يحرك رجوله الاتنين وهديل على جوالها ولا تدري عن شي
شاف الدكتوره خرجت واتوجهلها على طول : مممبروك
بشار ككككككككككف علىىىى وجههه
بلع ريقه وحك رقبته بتوتر وبيده التآنيه ياأشر على الورقه : متأكده من الاسم ..
الدكتوره : مو هديل راشد ؟
بشار : ايوا
الدكتور : ايوا المدام حآمل
بشار يسكت وبعدها يبا يتكلم ومو عارف ايش يقول ويرجع يفتح فمه وبالقوه قال : مافي تحليل تآني ممكن اسويـه قصدي هيا تسويه عشان نتأكد
الدكتوره عارفه ياإنهم مستنين الطفل من زمآن ياإنهم متورطين : شوف بما إنو هرمون الحمل مرا عالي ححولك على دكتوره نسا وولاده وتقدر تتأكدو بالسونـآر
سوناااااااار ايششش
مايفهم حآجه
بس اشر باإيجاب وهوا راح حجز عند دكتورة نسآ وولاده
وبعد عشره دقايق جاها لما قالتلو الممرضه انو دورهم شويآ
جلس جمب هديل ومو عارف ايش يقولها
هديل : ايش بك فينك من اول
بشار يقلب بالورقه بيدو ومتوتر : اسمعي _ اتنحنح
وهديل خافت دوبها استوعبت ملامح وجهه تعرف بشار لما يكون في مصيبـه : ايش فيه !
بشار : يعني ..._ مرر لسانه على شفايفه وحاول يتكلم _ انو ..يعني مو اكيد بس حنتأكد مع بعض شويا
هديل انفجعت : بشار اهرج خوفتني
بشار مسك يدها : إحتمال ... إحتمال مو اكيد
هديل شويا وتبكي
وبشار : يمكن تكوني حآمل
هديل شهقت بصدمه : اااايش !
كل اللي حولينهم طالعو فيـهم وهوا ارتبك زيـآده : حنتأكد مو أكيد لسى
هديل : بشار ترا ماحب المزح دا
بشار : والله مابمزح حتى انا مفجوع
هديل : مو إحنا اخ
بشار قاطعها : حبيبي خلاص لاتتوتري وتوتريني معاكي بس حندخل للدكتور نتأكد
وسـآد الصمت ويده بيدها
ودخلـو للدكتوره وادوها الورقه ولما قالت مبروك هديل اتجمعت الدموع بعينها
ااااااااايش حححححامل لا لا ماتفكر بالاطفــآل مرررا
ماتعرف تبري طفـل
ماتبى تظلم احد
لحظه مافكرو فيها وانحطو بالموقف الدكتوره شايفتهم مصدومين وقالتلها تروح تنسدح على السرير
مع إنو التحاليل واضحه والبنت لها فتره حآمل
هديل اتوجهت للسرير وبشار جمبها ويهمسلها : لأاتخافي
وهوا خايف اكتـر منها
جات الدكتوروجلست جمبـها على كرسيـها وقبالها الشاشه
رفعت بلوزه هديل
وهدددديل ررفعت عدسه عينها على بشار وبشار ماسك يدها
حطت الكريم على بطنها وبعدها الجهـآز
: ماشاللله
الكلمه رعبتهم
وابتسامه الدكتوره ترععععب زيـآده
وهما الإتنين وجيههم مصفره
طالعت ففي بشار : شوف ماشاللله تلاته
بشار طالع في الشاشه ومافهم : تلاته ايش ؟
الدكتور : ههههههه تلاته اطفـآل _ نقلت عدسه عينها على هديل _ كنتي تسخدمي منشطات ؟
هديل حركت راسها بالنفي : لا
الدكتور : ماشاالله الف مبروك تقريبا نقدر نقول لكي شهر ونص
هديل تطالع في الدكتور بصدمه
تلاااااته اطفــــآل
مو وآآآحد
تلاتتتته !!!!
بشار بينجلط اكتر منها ماااايعرف يتعامل مع طفل كيف تلاته
طفل واحد ماكان يبغى اصلا كييييف كييف تلاته !!!!
نزلت دموع هديل واختفت ابتسامه الدكتوره : إنتو متزوجين !
بشار : إيوا
الدكتور رجعت ابتسمت : دي نعمة من ربنآ غيركم يجلس على دا المكآن كل شهر وتتمنى طفل واحد قولو الحمدالله
بشار تشتت : ألحمدالله
هديل رفعت يدها بصدمه وتمسح دموعها بصمممت
وادت الدكتوره لهديل منآديل تمسح الكريم وهيا رجعت لمكتبـها
وتقول لبشار إنو لازملها راااحه تآمه لين مايثبت الحمل
وكتبتلها حبوب مثبته ولازم تهتم باأكلها وموعدها الجآي بعد اسبوعين وتقدرو تسمعو نبضهم
كلااام يفجع
خرجو الإتنين من العيـآده زي المجآنين
محد يتكلم مع التآني
هديل تبا تبكي بس مو قادره خلاص
بشار على نفس المووود
ووصلـو البيت ولا واحد اتكلم مع التآني وطلعــو وهوا طلع لشقتهم ومسك يدها ودوبو بيتكلم إلا روان خرجت : بسممم اللله
شافت وجيههم مقلوبه : ايش بكم ؟ مضاربين !؟ اصرف نفسي ولا ايش
الاتنين طالعو فيـها وماعلقو
وروان انفجعت زيـآده : هييي ايش بكم
هديل هنآ بكيت وبشار دار جسمه باارتباك وبعدها طالع فيها : هددديل خلاص
روآن مفجوعه وهيا مو عارفه شي : اااايش فييه !!!
سمعو صوت دلال وبشار قفل الباب وطلعو كالعاده للسطوح
وهديل اول مادخلت جلست على الكرسي المصنوع من الخيزران ..
وقبـآله طاوله كبيره وحولينه مجموعه كراسي
بشار يمرر يده على جبينه ورايح جااي
طالعت بكيس الادويـه اللي بيد بشار ورجعت تطالع فيهم الاتنين : اااايش بكككم
هديل مسحت دموعها : انا حآمل
روآن وسعت عينها بصدمممه : ننننننعم !!!!
هديل تاخد شهقاتها وقفت وقالت بصعوبـه : وتلاته توأم كمان
روآن بكل صوتها : اااااااايشششش !!!!!!
تطالع في بشار وبعدها بهديل بصدمـه
بشار : خلاص ياهديل لاتبكي
روآن : لاااا بللله
ضربتو بنرفزه على كتفووو : ارتحت هاااا ارتحتتت دحين
: سممممميه اهجدي مو فايقلك
مسك ت يد هديل : أمششششي تتتعالي
_ وجات تسحبها بكل قوه وبشار بعصبيه سحب هديل منها
: بقولك البنت حااامل بشويش عللليها
هديل الجمله بكتـها زياده وبشار حس انو استوعب دوبـه
وروان مازالت فاتحه فمهـآ وعيونها بصدمــــه !!!!



في بيــت براء وترف ..

جالسيـن الإتنين قبـآل التلفزيون بس ولا بيتفرجو ...
براء ماسك يد تـرف : قولي الحمدالله
ترف : الحمدالله والله أنبسطت لما عرفت إنو ماحيخرج من السجن
براء باس يدها : ربي مايرضى بالظلـم ياعمري



في عيـآده الأسنـآن ...
دخلت عليـه المريضـه ووجلست على الكرسي اللي قبال المكتب
وقالتلو إنو تباه يكشف على اسنانها
مجرد انسانه تهتم بنفسـها ..
تامر اشرلها وهيا راحت انسدحت وجلس على الكرسي اللي جمبها
واسنانها احسن من اسنانه كمآآآن
بعد كرسيه لورا : ماشاللله مافيكي شي
جلست ورفعت حاجبها : متأكد .؟
تميم ماستوعب ايش تبا ..!!
ضحك : ايوا متأكد
ابتسمت واسنانها البيضا مغريـه ومافيها غلطه : انا جنى
تميم عقد حوآجبه : مين جنى
جنى : اللي كسرتلي اسناني وسحبت عليا
تميم صدمـــته بملامحه اللي علقت فجأأأأه !!!!!!!!




اما في غرفتـه رجعت مواضيـع السوشال ميديا تأثر براسـه
كلام النآس يلعب بمخـه
ناس مو فاهمه يسبو باأمو وشويا يسبو بقـآسم
وهوا يقرا تعليقاتهم
من الصبـآح للمغرب وهوا بغرفته وبس بيقرا
من بعد مانزل الحكم على ابوه
وبدأت دموعه تتجمع بعينه من قوه التجريح
من قوووه الكلام اللي كآن مايناسب سنـه
بس محد داري ايش بيقرأ
اذا ترف بنفسها ماترضى تقرا شي فيه قاسـم
اذا براء نفسه مايرضى يبحث عشان لايشوف كلمه عن مرته تحرقـه
وسـآمي كل همه يقرا كل صغيره وكبيـره
قرأ تعليـــق جننه
مرا
ومرتيـن
وتلاته
التعليق دا همـه لأنه يمسـه
" انا لو ولدو والله مايكفيني الا لو قتلتو "
واحد مراهق كتب التعليـق
وكآن اخد حيز في عقـل سـآمي مرا رفع رآسـه وقـآسم قدآمه
طاح الجوال من يده وانفـآسـه ياخدها ورا بعــض : تعال ا قتلني _ ابتسم بطريقه تفجع _ لو رجال تعال اقتلني ... لو تبا تاخد حق امك تعال اقتلني
بدأ جسم سـآمي يتنـآفض وبدأت انفآسـه تزيد
قاسم قرب وهوا يقول : بس تصدق حياتك كآن حتتغير لو احد من خيلانك عبرك بس إنتا ولاشي للكل
سـآمي رفع يده على اذانيه يسدها
بس الصوت كآن وسط راسـه
إنتا ولاشششي
إنتتتا حتى بدا البيت دخيل على الكل
محد يبـــآك
انا ماباك
انتا لو ماجيت امك ماكان انسجنت
انتا السبب
انتا السبب
مو انا
انتا اللي المفروض تنسجن
تعال اقتلني
تعاااال
سامي طالع فيــها
سااااامي
سااامي حبيبي
سااااامي
وبدأت يسمع صوت صريخ تررف داخل بصوت قـآسم
يحس قاسم يمسكو بس براااء كآن بيحاول يهديـه وهوا يدفففو : بععععععععععدووووو

بعــد 14 سنــه
جالسين بالاسترآحه الخاصه .. وبالزبط بالحديقه الخارجيه
وحولينه خيلانه التلاته ولا واحد جايب مرتـه
لازم دي اللمه بس الاخوآن
وسآآآمي اكببببببببر مناااافق
يحترمهم من تميم لليــث
مسدوح على الكرسي الطويل وعلى جواله
وقدآمه تميم وتآمر وليث .. ولمى وترف جوآ ..
تميم : سآمي قوم بعد سيارتك من المدخل
سآمي على جواله ولابس شورت لنص فخده وتيشيرت اسود
مرا ليث يتنرفز من ملابس سآمي يحس كأنو جالس ببيته كأنو بنته مو فيه
طيب على الاقل اجلس زي الأوادم
بس مايتكلم ولا يتدخل ..
تميم : سااامي انا بكلمك
سامي رفع عينه على تميم : اووه معلليش _ دق بجواله على البواب _ تعال خد مفتاحي وبعد السياره
تآمر : يعني ايش كآن سرلك لو قومت بنفسك
سامي : مافيا اتحرك
مستتتتتتتتتفززز
يحترمهم
بس حركاته مستفزه يخلي الكل يشتغل عنده
وشاف ولد ليث اللي اصغر من احمد: هييي هييي تعال
جالو وسامي رمالو المفتاح : ادي لعطيه دحين حيجي
اخد المفتاح ومشي بطاعه : طيب
ودقيقه وسـآمي قـآم ويتمطع : والله مع الجو الحلو دا كل شويا بنآم
وقـآم وكأنو دوبو قلهم مافيا حيل اتحرك
خلاااااص اتعودو على حركــآته
لو يبا يستفزهم يستفزهم بطريقه غير مباشره
من غير محد يقدر يقول عنـو شي ...
ولا إسلوبه في الهرج
حبيبي وخالي وعلى عيني ولجل عين تكرم مدينـه
كآن رايح للقسم اللي ينآم فيـه
وسمع صوت اغانــي ..
اتوجه لصوت وهوا مبتسم عارف مافي غيرها
اصلا جآي عشان يستفزها
كآنت جلسه في النص مغطـى كلها بقزاز كـآشف
والاضائـه خافتـه
شايفها ترقص سند جسمو على النخله اللي وراه وعينه
على جسمها وهيا تتمآيل وشعرها تحركه بدلع
طالع حولينه قبل لايجي احد ورجع يتأملها تآني
رفع جوآله واتصـل على صآحبه وقلو : اتصل عليـها
وقفــل
وهيـآ هنآك قفلت الاغاني وردت على طول وفجأه يشوفها تنطنط ابتسم لاشعوريا معاها
وبعدها رجع لعند ليث وتميم وتآمر عارف انها حتجي دحين ..
وكآنت دقايق وشافها بعد مالبست طرحتها جااايه تجري لناحيتهم : بااااااابااااااا
واول ماشافت سـآمي بدأت تمشي بشويش وابتسامتها تختفي ..
كأنها شايفه شبـح ..شتت نظرها وجلست جمب ليث : ايش بك
دانه : لا خلاص ولاشي
سامي مسوي انو مشغول كالعاده بجوآله ومستني حبيبة ابوها تقولو الخبـر اللي ماحيرفضو اكيـد
تآمر : ههههههههههه ديك الصرخه كلها وفي النهايه ولاشي
دانه ابتسمت : لا موضوع عادي كنت بستشير بابا فيه
ليث : تستشيريني ولا تحطيني قدآم الأمر الواقع
دانه : ههههه لا محشوم انتا عارف رايك يهمني
ليث غير جلسته : ايوا !
دانه بتوتر : اتصلو عليا منن العمل واختاروني امثلهم بعد بكرا في مؤتمر توعوي واروح اتكلم بنيابه عن الكل
ليث : اوه ماشالله
دانه بتوتر : بس المكآن شويا بعيد
ليث رفع حوآجبه وسامي كل مالها تزيد ابتسامتـه
هوا اللي موظفها وهوا اللي بيلعب فيها ..
: يعني بالطياره بس _ رفعت صباعين _ بس ساعتين
سامي ميل عدسه عينه وهوا يطآلع فيها وبعدها بجوآله
يحب مجاغتها على ليث
وبدأت تحاول تقنع ليث
وسامي قام اتوجه لسريره عارف انه مايترفضلها طلب
عارف انو ماحيكسر بنفسها وقبل لايدخل الغرفه سمع صرختها
وفهم انو رضي ...رمى جسمه على السرير : ورايا بعد بكرا يوم حآفل ..

وجـآ اليوم الموعود ... سآمي صرف لأمه خرجه مع اصحـآبـه وسافر
بنفس الطيـآره بس هوا بدرجه رجآل الأعمآل ..
نزل من الطيـآره وسيارته جاهزه ركـب واتوجه للفندق
كل شي بسـ{عه مشي معاه بعكسها اللي لسى متمرمطـه
ودخل لغرفتـه اللي قبال غرفتـها ..حط شنطته في المكآن المخصص نظارته الشمسيه اترمت على السرير
واول ماوصلت تحت وطلبت بطاقه الغرفـه .. جالو اتصآل من تحت
استنى تلات دقـآيق وبعدها خرج


دآنه ابتسامه طاغيه على وجهها ..مبسوطه لأنه ابوها خلاها تجي ..
مبسوطه لأنـه حتعيش إحساس سيدآت الأعمآل
بس اول ماخرجت من المصعد اول مامشيت في اللممر بدأت تختفي ابتسامتها
للحظه شكت انها مشبهه عليـه ..بس صوته وصلها : ياهلاااا ببنت الخآل
ساحبه شنطتها وراها
قلبها حيخرج دا لاحقها في كل مكآن !!!!!!!
يستهبل !!!!
خايفه ..؟
اذا هيا بين اهلها وتخاف منـه كيف في مدينه تآنيه !
ماعبرتو تطـآلع بالغرف وبتدور غرفتها إلا طلع واقف قبال غرفتها
جات لحده وقالت : سامي بعد
: والله اشتقتلك
شتتت عينها عنـه بدأ اسلوبه الحقير : قلت ابعد

: طيب ماتبي تسئليني كيف جيت هنا
دانه ولا تبا تطالع فيه من بعد اخر موقف : مايهمني
سامي ملامحه اتحولت لأسى وكأنها جرحتو : للليش كدا تعامليني
دانه طالعت فيه : شوف انا لدحين محترمتك والله العظيم محترمتكك
سامي : ياااشيخه امووت في القويه انا _ مد يدو بيمسك خدها الا دفتها بعصبيه وهوا ضحك _
دانه : بطل تلمسني بطططل تمد يدك وتمسكني كم مرا اقولك
سآمي : لو تقوليلي مليون مرآ انا اسوي في النهايه اللي اباه
دانه زفرت بضيـق : حتمشي ولا اروح ابدل الغررفه
سامي بعد : انا حاليا مصدع .. لما اصحى بيننا كلام
ورجع مسك خدها زي مايستفزها دايما وهيا دفتو ضحكك ومــشي ونزل لتححت ..
دخلت لغرفتها وبس قفلت الباب راحت جلست على السرير على طول
تبا تسند نفسـها
انفاسها ورا بعض
تتصل على ترف ..؟
تشتكيلها ؟؟!
ماحتتحمل حركاته
رجولها تتنافض ومو عارفه كيف ممكن تخرج من الغرفه
رفعت يدها وتطالع في السآعه بعد ساعتين المؤتمر
ورجعت تدور بالغرفه
وجلست شالت جزمتها وراحت انسدحت على السرير
بععد ماكانت تبا بدي الساعتين تاخد طله حولين الفندق
خلاها مسدوحه على سريرها مرعوبـه
تمسك جوالها كل شويا
تتصل على ترف تتفاهم معاه ..!
كل مالو سار بيتعدى حدوده
كل مالو بيقرب منها وبيلمسها ومايحسب حساب لأحد
رخت جوآلها لما ماقدرت تتصل
مو قادره تحطو بدا الموقف
غبيه عارفه نفسها .. بس حتديه فرصه
فرصه وحده وبعدها تشتكي
قامت من مكآنها غيرت ملابسـها
ماحتحبس نفسها عشآنه
هيا جايه عشان تغير نفسيتها
وخرجت من الغرفـه
واتوجهت للمصآعد ونزلت
تمشي في الشوارع حولين الفندق ..اشترت ايسكريم ورجعت تكمل مشي ..
كدا ولا كدا هيا جاهزه
حترجع على الموعد ... اتنهدت بفرح كل احلامها بدأت تتحقق
وظيفـه
ودحين موضوع المؤتمر مخليها من امس ماتنآم عدل ..
اتوجهت للفندق ومافي احد قد ساعدتها باقي شويـآ ويبدأ
تبا تجي قبل الموعد كعادتها ..
وصلت للمصـآعد وقرات الدور الكم قاعات المؤتمر
ودخلت وضغطت الزر وقلبها يدق بسـرعه بطريقه مجنونه
كل ماتقرب لرقم الدور كل ماتحس بخوف مو طبيعي ..
تحاول دايما تكون ايجابيـه
حتبتسم عشان يخف التوتر ..
وانفتح باب المصعد
وشافت ابواب كبيـره والدنيـآ فاضيـه قرات رقم القـآعه وفتحت الباب ورجعت خرجت تتاكد من الرقم
لما مالقت احد
ودخلت بكل شك وتطالع في المكآن
مافي احد ..!
حتى مافي اي تجهيزآت .!
الطاولات ماعليها شي
الاضائات خافته ..!
رفعت يدها تطالع بالوقت ومتأكده دحين الموعد
دارت جسمها وشهقت بفجعه لما شافتو واقف عند الباب
حطت يدها على قلبـها : ايش تسوي انتا هنآ
سامي : قلتلك اسئليني ايش جايبني مارضيتي .. مو قلتي مو مهتمه !
كلمه مفجوعه قليل
فيه شي مو فاهمته بس ماحتفهمه من سامي وبدا المكآن اللي يفجع ..
اتوجهت لللباب وبتفتحه الا هوا وقف قباله
دارت يمين جا قبالها
دارت يسار نفس الشي
قالت بااسلوب هادي عشان لاتستفزه :لو سمحت ابا اخرج
سامي ضيق على عينه : حزنتني كنتي تحسبي إنك متوظفه بمجهودك ..؟ ولا حيختاروكي تجي لهنآ وإنتي مالك اسبوع متوظفه .؟ ماتوقعتك غبيه لدي الدرجه
دآنه عينها عليـه وبالقوه ماسكه دموعها
انفاسها هيا اللي فاضحتها من القهر
سامي : إنتي بنت ليييث عارفه ايش يعني بنت ليث يعني مالك قيمه بالبلد يعني اي احد حيشوف اسمك وشهادتك حيرميها عند رجلو ومايهتم
دانه ماتبى تتكلم عشان حتبكي تبا تخرج وحاولت للمرا التالته تشرد وهوا برضو واقف قبـآلها : فين تبي تروحي لسى ماخلصت كلام
دانه : خلااااص ايش تبا تقوول ها ايش تبببا جايبني لين هنآ عشان تضحك عليا .؟
سآمي : لا لسى ماسويت اللي اباه
دانه قلبها يدق بسـرعه دفتو بقهر : بععععد ابا اخرج
سامي ولا اتحرك من مكآنه : هههههههههههه
ضحكته استفزتها قالت بعد استيعاب : يخخخي ايش تبا منني فهمممني .! والله مو عارفه ايش دخلني مو عارفه ليش بتعاملني كدا روح لبابا اتفاهم معاه انا عمري ماأذيتك حتى لما اوقف قدآم اهلك في حياتي ماقلتلهم ايش بتسويلي عشان لاأحرق قلبهم كل مرا اقول بكرا تحس لكن كل مرا بتتمادى
سآمي كالعاده يشرد من دا الهرج : سيبيكي من دا كلو دحين بجد إنتي تتوقعي حتكملي بوظيفتك تتوقعي اني انا في يوم حسوي خير لكي ولأهلك .؟
دانه هنآ قهرها
إلا الاحلام لاتجي تقرب منها
إلا مجهودك
إلا تعبك وسهرك
قالت بذهول :إنتا مجنون .؟ إنتا مريض نفسي .؟!؟!
سامي : معليش سار اللي يبا ياخد حقـه مريض نفسي
دانه : لما تجي تستقوي على بنت وسايب رجآل العيله ايوا مريض نفسي
نظرته فجعتها كانت حتبعد الا مسكها وثبتها على الجدار : الفتره الاخيره سايره تستقوي بكلامك
دانه نزلت دموعها بخوف
سآمي : رجآل العيله ايش سوو لأمي ..؟ رجال العيله ايش سووولي ؟!!!
دانه بخوف تهرج : روح اوقف قدامهم وقلهم دا الكلام روح حاسبهم ليش تحاسبني انا
سامي : انا وإنتي مالنا ذنب بكل شي عشان كدا
دانه ماقدرت تستوعب تفكيره تحاول تسحب يدها من يده وهوا ماسكها وواقف قبآلها
سآمي : عارفه لو صرختي لبكرا محد حيسمعك هنآ ..حتى الكميرات كلها مقفلـه
دانه حست إنو حيتجنن : سامي امـآنه بعد عني
سامي رفع يده على طرحتها وسحبها لورا وهيا بككيت بصوتها : سامي عشان امك سيبني امانه عشانها
طرحتها على كتفها دموعها على خدها
نظرررات ترجي
رجولها تتنافض
بس نظراته مالها معنـى ..
كملت تتكلم بصوت متقطع وهيا عارفه انو نهايتها هنآ : تبا ..تبا ..تكون ... زي ابوك ... إنتا مو احسن منو .. على الأقل ...ماكان يعرفها ... بس إنتا وســخ
قالت جملتها الاخيره من قللللب
رفع حوآجبه الإتنين : انا وسـخ .؟
ماصدقت ياخد ويدي معاها اشرت براسها بالايجاب ودموعها مازالت تنزل : كيف قآدر تسوي كدا فيآ .. انتا ماتحس ؟؟؟ ... امك نسيت وإنتا لسى حاااقد !
سآمي : امي مانسيت _ سكت شويـآ وبعدها قال عشان تستوعب لما مسكها من نص ذراعها _ تعاالي تعااالي
داننه خافت ضغطت على رجولها : فين تبا توديني
سامي يتكلم بحقد : ابا اطلع ارميكي في المسبـح
دانه وسعت عينها وهوا جا يسحبها ورجعت تترجآه : ساااامي أمانه والله اخااااف
هنـآ سابها على طوول هنـآ بعععد هنـآ خطوتين
دار راسـه وهوا بيحاول يمسك نفســه
ورجع طالـع فيها وهيا سانده جسمها على الجدار : خااايفه ها .؟! عشان احمد لما غرق قدامك ..؟ ليش مانسيتي ؟!!_ جا قبالها _ انسي يادانه 14 سنننه مرت للليش ماتنسي
دانه صدرها يطلع وينزل فهمت ايش يقصد
اشر على نفسـه : انا عشت في ميتتتم 10 سنوآت وتجي تقوليلي حاقد ؟؟ .. انتي موقف ماأخد ساعه بحياتك ومأثر عليكي لدحين _ اشر على نفسه وهوا يهرج بحقددد _ انا عشت يتيم واهلي موجودين ... انا ولد قآآسم داود بعد ماكنت ولد الدوله سرتتت ولد وآحد امي ماتقدر تنآديني فيـه حتى
دانه خلاص مو عارفه ايش تتكلم : مو كدا تجازي امك صبرت كتير ل
قاطعها بحده : ابا للليث يعرف قد ايش ظلمها لما كآن يهددها ..حاسه بخوف صح ..؟ ححخليكي تروحي عندو تبكككي حخليه يشوف بعينه ,,زي كل مرا كنت اشوف امي خايفه
بس قرب منها وهيا صرخت
حااولت تبـعد بس بجسمه العريض شالل حركتها يده اليمين محاصرتها وماسكه وسطها
ويدو اليسـآر نفس الشي ...
ووراها الجدار
مو عارفه تتروح مكآن
رجولها مو شايلتها حطت بتعب راسها على صدرهم سكت بلوزته وتتكلم بكل ترجججي بكل ضعف بين شهقاتها: اسئلك بلله تسيبني ...اسئلك بلله ياسامي ... لو ربي ساب فيك شوية رحمه ترحمني وتخليني امشي
قال بهدوء عكس الفوضى اللي ججوته : ولو مافقلبي اي رحمه
بكككيت باإنهيـآر
عرفت مافي فايده فيها
تتتبكي بكل صوتها
وهوا كل مالو بينخنق
يبا يعرف ابوه كيف قدر يسوي كدا باأمو ...!؟
هوا نسخه ابووه حاليا .؟
ليش قاعد كل يوم يتشبه فيه وفي النهايه يقول اكرهه
كلمه جات زي الصفعه منها وهيا تقولها بكلمات متقطعه : لو لمستني الله ...الله يحرق قلبك فاأمك
فجعتتتتتتتتتتته
اتصلب جسمـه من دعوتها
كآن بيسيبها من بكآها بس دعوتها حرقتو مزبــوط
ارتخت يده من على جسمها وهيا بالقوه ثبتت نفسها ووقفت
مو قصدها تدعي على ترف بس عارفه نقطه ضعف سآمي
وللمرا التآنيـه تسيبو وتمشي
بس دي المرااا خلااااص
تعبت
حتشتكي
حتقول لترف
هيا وبراء يتصرفو معاه
كل مرا حيسيبها بس حيجي مرا وماحيسيبها
وصلت فيه انو يخليها تسافر عشان يستفرد فيـها ..!!!!!
وصلت فيه الحقاره لدا الشي .!!!!
تمسح دموعها ودخلت المصعد وعلى طول على دور الغرفه واتوجهت لغرفتها
قفلت على نفسها الباب وبكيت باإنهيـآآآآآآآر
شهقاااات متتاليـه
قلبها يرجف بطريقه تفجع
بالقوه مسكت الجوال
اتصلت من غير اي تفكير على ترف
واول ماوصلها صوت خالتها
صوت احد اخيرا حيسمعلها
كآنت تقول كل مرا سـآمي مسكين
سامي بيعاني وحيتغير
بس دا واحد مستحيل يتغير ..
: خاله
ترف انفجعت : دانا ايش بك .؟!
: انا تعبت من سااامي تعبت منـو
وصدمــت ترف بكلامها
دموعها تنزل وهيا تسمع كلام عن ولدها ماتخيلت تسمعه
تقولها بكل مرا نتجمع يخلي احد من الاطفال يناديني ويستفرد فيا بغرفه
في كل مرا يسافر لازم يجبلي هدآيـه وكلها اشياء لها قصهواحد انتقم ولا واحد اخد بحقو
في كل مرا يتصل عليا قبل لاينآم عشان انآم وكوابيس سامي تلحقني
حتى وظيفتي طلعت من وراه
حتى سفري من وراه
قالتلها استحملت لأني كنت اشوفـه زمآن كيف بيعاني وبيتعب فجأه بس لا مالو اي مبرر حاليا

ترف مافي اقسى من دا الكلام مممكن تسمعو
ودانه خمسه سنوآآت متحملــه ..
خمسه سنوآت بس اول اتصالات وبينهم مواصيـل دحين وصل لمرحله انو يلمسها كل شويا ..
قفلت من ترف وبكيت زياده تعشق خالتها
تحبــها وماتبى تقهرها بولدها
بولدها اللي يضحك قدام الكل وحالف يمين انه زمان مو مأثر خلاص فيـه


ترف كآنت في نص الصـآله وخرجت شهقاتها بصدمـه
محمود كآن بالمطبـخ يآكل وفجأه خرج لما سار يسمع صوت ترف كل مالو يعلى وتبكي



اما في القآعه جلس على الكرآسي
بجمممممود
هوا حقيــر
هوا وسـخ
هوا ولد قآسم داود
بيحاسب خيلانه وابوه ..؟
جلس نص سـآعه بدون مايتحرك بكل جمود
وجالو اتصـآل من ترف واول مارد سمع كلام في حياته مايتخيل يسمعه منها
انا ندمآنه لأنك ولدي ..!
وصلت فيك انك تتحرش ببنت خالك بيننا .!!
حرقت قللبي يسااامي حرقت قلبي ..!
مابى اشوف وجهك بالبيت لين ماتتعدل !!
مابى اسمع صووتك حتى !!
والله قلبي غصبان عليك لو أذيت دانه تآني
والله مو رااضيه عليك ياااسامي !!
كآن يبا يتكلم بس قفلت بوجهه وهيا منهاااااره ...صدمتها دانه
صدمتها بولدها ومستحيل تمرر اللي سار على خير ..اتعدى حدوده مرا اتعدآها

سـآمي هنـآ وبس
دموعه تنزل
وهوا ضععععيف عند امممو
هوا الشي اللي يجننو لما ماترد عليه وتكون زعلانه
كيف تقولو لاترجع البيت
كيف تقولو ندمآنه لأنك ولدي
سـآمي اتعآلج .؟
لا
كل ماينهار تبدأ الأطياف تلاحقـه
ووقف وكآن حيشرد من المكآن الا قآسم إللي مات من خمسه سنوآت
طيفـه اتكون قبـآل سـآمي ..
بنسبه له مو طيـف
بنسبه له دا قـآسم بلحمه وعظمـه
وقف في مكآنه وعينه مثبته على ابوه وانفاسه عآليه
قـآسم :
ماقدرت تاخد بحق امك ..؟
ايش يعني لو اترجتك .؟
اسحبها
_ دار جسمه سـآمي وهوا يمشي في المكآن الوسيـع وبيحاول يشرد
لكن طيـف قاسم يمشي وراه وهوا يقولو ايش يسوي
:
اغصبها اكيـد حتصرخ بس مو على كيفها
احرق قلب ابوها ... ساااامي ..طططالع فيااا ...لو ابوها ماداني العنوآن ماكان عرفت
ماكان اخدتك ..ماكان اضطريت ارفع سلاحي على خالك
سامي دار جسمه ويطالع فيه ووجهه محمر
والجنون واضح على ملامحه
قاسم ابتسم : طيب مو قادر ..؟ عندي حل تآني
سامي جسمه يستنافض يبا حل تآني
يبا حل تآني عشان يرتآآآح
قاسم : امك خلاص ماتباك .؟ اصلا انتا عارف انها مبسوطه بحياتها وانتا مشغول بسفرياتك إنتا ماسرت شي بحياتها حتى محمود عايش عندهم اكتر منك شوفت بعينك كيف كآنت تعامله وتبا تزوجه وإنتا ولا فكرت فيك
سامي زي الطفل نزلت دموعه وهوا يسمع لنفسـه
يسمع للجنون اللي يعيشـه
للهوس
قال بكل شعف وهوا يكلم نفسه : ايش اسوي ؟
قاسم اشر على جيبـه : فاكر الحبه اللي تاخدها معاك في كل مكآن ..خدها دحين
وسامي وسع عينه
قاسم رفع كتفه : الرجال قلك ماحتحس باألم _ اشر على قلبه _ عشان روحك تخرج بسلام خدها وارتاح
سامي مازال في مكآنه وقاسم قرب وسار يهمس في اذنه
والاصوات تعلى تعلى وسط رآس سآمي
خدها وارتاح
إنتا محد يباك
إنتا ولاشي
امك تعبت منك
إنتا أنا
إنتا ولد قآسم
امك مبسوطه بحياتها
خد الحبه وارتاح
خدها وسيب كل شي
ماحتحس شي ياسامي
ويحاول يشرد بس الاصوات تعلى براسه يحوم في المكآن ويضغط على جبينــه باألم
ويده تتنافض
قالتلك هيا ندمانه لأنك ولدها
ليش تتعبها
ريحها ياسامي
خد الحبه عشان هيا تنبسط وتعيش
دخل يده بجيبـه وخرجها
يطالع بالحبتين البيضا بكيس شفاف
ويرجع يطالع بقاسم اللي تزيد ابتسامته
فتح الكيس وبدأت تخف الاصوات
حط الحبه بكف يده وبدون تفكير بلعها ..
وفز بفجعه لما دق جوآله
يمكن امه تبا تعتذر ..بس كآن محمود
قاسم : لاترررد
سامي حط الجوال على اذنه : ايوا محمود
محمود : تستهههبل يااسامي ايش سوويت انتا كم مرا قلتلك بعد عنها
سامي : قول لأمي انا اسف
قاسم : لاتعتذر ماحتهتم
محمود : بعد ايششش
سامي بصوت فجع محمود : انا اسف لأني تعبتكم
محمود سكت شويآ وبعدها حس بخوف : سامي إنتا فين
سامي : قول لأمي لاتبكي
محمود : تعال اعتذرلها طيب
سامي : مابى
محمود : سامي شووف ترا مو ناقصك قولي انتا فين وريحني
سامي : انا مع قاسم
محمود وسع عينه بصدمـه ..
قبل خمسه سنوات قال دي الجمله وبالقوه لحقـو عليه لايسوي شي بنفسه
محمود : خـخليك معايا على الجوال
خرج محمود بتشتت وكل اللي عارفه إنو دانه هنآك
بيدور على جوال ترف واول ماشافـو اخدو ودخل للغرفه
: سامي انتا معايا
سامي : فينها امي
محمود دموعه بعينه صاحبه مو مجنون
طبيعي والله طبيعي بس بعض الاحيان مايتحمل : تباك ..تباك ترجع ياسامي حاول تجي
سامي مارد عليـه
محمود عينه على جوال ترف واتصل على رقم دانه

في القـآعه صراع بينه وبين نفسـه لين مآطآح الجوال من يده
قالولو ماحتحس باأي أللم بس انفــآسه كأنو احد يسحبببببلو هيا وتقطع كل شي فيه من جوآ
ويرجع طبيعي ..سند يدو على الطآولــه ومافي زي رحمة ربنا لما يسحب الروح
يصرررخ بكل صوتــه من الألم
جلس على ركبــه وهوا يضرب على صدره وعينـه موسعه
ويرجع يمرر اياديه على جسمه كل شي في جسمو بدأ ينمل بس بشككل يووووجع




امـأ في غرفتها بس جالها رقم ترف ردت
:الو
دانه ماستوعبت الصوت : نعم !
: اسمعي انا انا محمود
دانه : ايش فيه !
: روحي لسامي الله يخليكي
دانه مو عارفه سار شي اتصاله من جوآل ترف فاجعها : خاله فيها شي ؟!
: لا روحي وطمنيني على سااامي بسـرعه _ لما مالقى رد رفع صوته _ ددددانه روووحي
دانه بكيت : مابى اروحلو
محمود ماقدر يسكت وقلها كلامـه
دانه قامت بصدمـه ومازالت تمشي بتشتت
حتروح تطمن عليـه !
يكون سار شي بسببها !!!
مع الخوف تمشي للمصاعد برجول تتنافض
حتنزل تدور عليه بنفس المكآآن ..
ايش مايسير فيه يستاهل
ليش اصلا نازله بكل استسلام
دوبها كآنت بين يده ومارحمها
لا لا حرام مايستاهل إلا يستاهل
تعدل طرحتها باأيادي تتنافض وفصلت المكآلمه مع محمود بسبب المصعد ..
انفتحت الابواب وبعد ماكان الممر مظلم دحين كلو انوار ..
وفيه قـآعه مفتوحـه
فتحت القـآعه اللي كآن سـآمي فيها وماشافتـو كآنت حتمشي الا سمعت صوت خفيف
دخلت خطوتيـن وانتبهت لليدو بس ممدوده على الارض وجسمه مغطى بالكراسي
رااااحت جري زي المجنننونــه : ساااامي
اترمت عنده وهيا تشوفـه قآعد بيتعذب بطريقه تفجـع
روحـه كأنها بتخررج
دموعه بتنزل وجهه معرق
حراره بجسمه بس بيتنآفض وكأنه بردان
حطت يدها على كتفـه : ساامي
يطـآلع فيـها
وانفاسه صوتها يفجججع
دانه تقوم وترجع تجلس نادت بكل صوووتها ومسكت جوالها باارتباك
مو عارفه ايش تسوووي
بس جسمها كلو يتنافض وبتبكي كآنت تبا تخرج بس مسكها
مسكها وماقدرت تقوم
تطالع بعينـه ولأول مرا تشوفه كدا
سـآمي الصغيـر
سامي الضعيــف
سامممي الللي مو قادر يقول لأحد إنو مدمممووور
إنو تعببب من كل شي
يطـآلع فيها وعارف انو حيموت
مايباها تدعي عليه زي ماأمو تدعي على قآسم
كل شي بيمر قدآم عينه معاناتاه وحقارته مع دانه حياته مع امه
لحظات امه وبراء
صوت امه وهيا تحكي للمى كل الموضوع
هوا طيب
هوا حنون
هوا مايحب يزعل
هوووا انسان كآآآن غير بس عند الموت الواحد يتذكر كل شي
: سـ آ مـ حـ يني

سآمي طفولته الملوثه بالوآقع حطمت كل مابدآخله ..

انتظروني بالفصــل الاخير
سنابي وانستقرامي : d3do3a001

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 10-01-18, 08:05 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصــل الثآمن والثلاثون والأخير ...


بنات لاتنسـو إتفاقنا تصورولي جوكم
او تصورولي فلتر دولتكم او مقطع فيديو
اللي تبوه ذكرى بسيطه تسيبولي هيا منكم ..

طفوله ملوثـه بالوآقـع ..
طفل سحب من تلك السجون النسآئيـه في يوم ولليله
طفل وضـع في ميتـم وأمه خلف القضبآن تتألم
وذآلك الذئب البشري سمعتـه لايريد ان تتلطخ
طفـل معآنآته كآنت كتآب مفتوح لكم
ولكن الآن اصبـح رجل لايستطيع ان يتحكم بتصرفآته
فكيف يستطيع ان يكذب عينآه اللتي ترى إنسآن قد فارق الحيآه
كيف يستطيع ان لايستمع للأصوات الصآخبه اللتي تشعره باأن الجميع يسمعها
تلـك الطفوله الملوثه تمكنت منـه حتى تجسدت اوهآمه كوآقع يعيشـه



لماذا تزهـق تلك الروح اللتي اكرمك ربي بها ...؟
صرخـآت متتآليـه
ألم قـآتل
شعور بالضعف والعجز
اوهآمه تمردت عليـه حتى اسقطته
واصبحت سراب
اختفت الأصوآت
هل لك ان تتخيل أن تشعر بالموت وانت وحيـد
صوتك لايصل لأحد
جسم متهآلك
لاتستطيع ان تقف
ألسنآ ضعفاء عند الموت ..؟
دمموع تسقط من عينآه
بدآخله يطلب الرحمه من الإله
يطلب منـه ان يخفف ذالك الألم



وهنـآك أم تقف متجهه على القبله
حجابها يزينها
ودموعها تسبق كل دعـوه
حتى أصبح لسانها يردد لاشعوريا تلك الدعوه
" اللهم إنك وهبت لي سآمي من غير حول مني ولا قوه فاأحفظه بحفظك
وأهدهه لما تحب ,يارب سخر لإبني جنود الأرض وملائكه السمآء
يارب سخر لإبني جنود الأرض وملائكه السمآء
يارب سخر لإبني جنود الأرض وملائكه السمآء "
وتصبح أم برغم من كلماتها القاسيه معـه ذهبت ورفعت يدها
لمن يرحمنآ دائمآ ..



يارب سخر لإبني جنود الأرض وملائكه السمآء
وانفتح البـآب الكبير ودخلت دانه بخطوآتها السريـعه
ونزلت باإتجاهه
صرخت بصوتها وهيا تحاول تستنجد باأي احد
وقفت باارتباك ورجعت جلست جمبـه
نادته مرا واتنين
وهوا يطـآلع فيها
بيتألم
بس مو قادر يسوي شي
وجهه المحمر
تنفسـو
دموعه
هيا اللي تعبر عن وضعـه
صوته المتقطع خرج بالقوه وهوا بينطق بصعوبـه : سـآمحيني
بكيـت
مهي قآسيه عشان تفكر بدا الموضوع حآليا
: سامي
ماعرفت ايش تقول سكتت حاولت تمسكه : قوم حاول تقوم
بس جسمها الضعيف مستحيل يقدر يرفعه
بدأت تخف يده اللي شاده على لبسها
بدأت انفآسه تخف
وجهه سار شااحب بشكل يفجـع
بس ماغمض عينه
تحسو صااحي بس بنفس الوقت مو بوعيه
حركت يدها على وجهه بخوف
ماستوعبت ايش اللي بيمر فيه حآليا
بس فجأه سار كأنو مخدر ..
قامت من مكآنها
تجري لناحيه الباب
خبطت بكرسي
خبطت بطآوله من كتر الفجعه
بس بتحاول توصل للباب اللي سار بعينها مرا بعيد
اول مافكتو شافت التجمهر
حولين القـآعه البعيده
مؤتمر للأطبـآء
يارب سخر لإبني جنود الأرض وملائكه السمآء
مآزآلت دعوه تـرف تفتح لولدها أبواب الحيآه
راحتلهم بكل ضعف وتأشر على الباب وتتكلم بدون عقل : حيموت ..حيموت
بخطوآتهم السريعه سبقوهـآ
وكآن على نفس وضعه مايتجاوب معاهم بشي
عينه تتحرك بعشوائيه مو سامع غير اصوات داخله في بعض
مو قادر يركز بشكل واحد
محد عارف ايش اللي بيمر فيـه
ايش اللي خلاه بدي الحآله
وأنتبه وآحد فيـهم على كيس الحبه اللي جمب سآمي
قرأ الاسم مرتين بصدمـه ووقف
طلب انهم يودوه بسـرعه لأقرب مستشفى

دآنه جوالها يدق ورا بعض ومو سامعته من الصدمه
بس رفعوه وهيا تمشي وراهم وبالقوه شايفه طريقها
ركبـو سياره ولحقتهم بسيـآره تآنيه
لحظآت تمر على سآمي
شويا يفقد وعيه وشويا يرجع يفتح عينه
اول ماوصلـو ودخل معاه الدكتور قلهم حالته بالتفصيـل
لو نقلو اي شخص تآني مآكآن حيعيش سآمي لسآعه تآنيه وهمـآ بيحاول يستوعبو
الأعراض اللي عنده
في ثـآنيه نقلـوه لغرفه وحطوه على السرير
رفعو السرير للوضعيه المنآسبه
حطو قمـآش صغير على صدره
ودخلو الأنبوب الطويل بفمه
لين ماوصل لمعدتـه
وبدأ عمليه غسيـل المعـده
معـآنآه
معـآنآه
معـآنآه
كلها وهوآ صااحي
وهوا حاسس بكل شي
بكل لحظه
عيونه الجـآحظه وهمآ يدخلو الأنبوب
يحس انو بيتخنق بس مو قادر يتكلم
ودموعه الحـآره
صوته اللي مايطلع
عروق وجهه البارزه
ممرضـه ماسكه يده وتقيس الضغط وتسمع النبض
ممرضه ماسكه نهايه الانبوب
واول ماأشرلها الدكتور بدأت تكب سوائل
بداخل الأنبوب على دفعآت
وهنـآ بدأ العذاب التآني بنسبه له
ودقـآيق بتعععدي
والدكتور اول ماحس إنو يبـآ يخرج اللي في معدتـه
رفع جسم سآمي
وميلـه
وبدأ يستفرغ من خلال الأنبوب
ضعف جسمه مخلي الدكتور حاتط كل قوته وهوا ماسكـه
لين ماحسوه خلاص ارتـآح رجعـو وسدحـه
وسحب الأنبوب ودآ كآن أللللم تآني
بدأ كل شي يسود بعينه وكأنها رصاصه سحبوها من نص قلبه
واترخت عينه بكل تعب والممرضه سارت تمسحلو وجهه من كتر مابيعرق
وهنـآ بدا الموضوع ياخد مجرى تآني
حبوب ممنوعه دوليآ وحاله انتحآر
لو اخد الحبه التآنيه اللي في الكيس كآن مات في دقيقه
وعلى قول الرجآل حتموت بسلام وماتحس بشي ...

امـآ دآنه جلست اول ماطمنها الدكتور
قلها حيقعد كم سآعه تحت الملاحظه ولين ماتطلع تحاليله
رفعت جوآلها تطمن محمود
وخلاص مع الفجعه مو قادره تقوم
شايفه سـآمي بينسحب سريره وهوآ كأنو قتيـل
عضلات جسمها ترجف
تحرك يدها على فخذها
انفاسها سريعه
ووجهها مصفر
ماتخيلت في حياتها يتعاد فيها موقف احمد
انو تشوف واحد بيممموت
وهيا تكون متفرجه
ماتقدر تسوي شي ..
قامت بصعوبـه
وراحتـله دخلت الغرفه وبتشوف الممرضه تركبلو محلول بيده وبعدها خرجت
وهوا مغمض عينه بكل استسلام
جلست على الكرسي البلاستيك اللي جمب السرير
مسكت يده ورخت راسها على السرير وبكككيتت
بكيت من قلبهاا
وحده خايفه ومفجوعه
وفي دوله مو دولتها
سامع صوت بكآهآ بس حاسس كأنو بيحلم
وبدأت تتكلم بصوت متقطع : لـ و ..لو سرلك ..شي ماكآن ..سامحت ..نفسي .. سبتك ..زي ماسبت ..احمد ..لوحده ...أنآ ..اسفه ..أسفه لأني كلمت امك ... أسفه لأني عارفه إنك تكرهني وبوقف بطريقك كل مرا .. انا الغلطانه .. وعد ..ماحسير اجي جمعآتنآ ... بس ..قوم ولاتزعل نفسك
وكل مالو بيزيد بكآهآ
قلبها ضعيف زي امها ..
سامي سآمعها سامع كل كلمـه
حاول يفتح عينه
يبا يستوعب الاضائه
نزل عدسه عينه على حجآبها ووجهها المغطى على السرير
حاسس بيدها البارده تضغط على يده الحاره
حاسس بدموعها تنزل عليه
بقمـة تعبو ومآزآل مو مستوعب دي الإنسانه كيف تفكر
غمض عينه وهوا بيشرد منها اول ماحس انها بترفع راسـها
وسحبت يدها من على يده
رجعت جسمها على الكرسي وعينها مانزلت من عليها
يسمع شهقات خفيفه
لين مادخلت الممرضه وراحت وراها تدخل بيانات سامي
وبعدها جاها واحد يحقق معاها
وهنآ اترعبت لما قالولها اسم الحبـه وممكن يروح بستين دهيه
قالتلهم حالته وانو بيتوهم وبيشوف اشياء مو موجوده
بس لازم الدكتور المختص يكتب بالتقرير انو بيعاني من مرض نفسي لكن مارضي


وكآنت بس سـآعه وقآم من على سريره
دانه في الممر مع الدكتور
ولساتها بتتكلم معاه عن حاله سامي واول ماشافته
اتوجهت له بتردد
والدكتور رايح معاها حيقولو يرتآح وممنوع خروجو حاليآ
بس اول ماوقفت دانه قدآمه وبتسئلو فين رايح
قال بضعف وبيحاول مايطالع في مكآن معين
بصوت مبحووح بحلق مجروح : خلوه يبعد
لحظه صمممت
يفجعععها
مرا تحس برعب لما يتكلم كدا
الدكتور شايف سامي مابيطآلع فيه ولا حتى بدآنه وكأنه وراهم واحد : مين هوآ
سامي حاول يمشي
دانه دوبها بتقول لدكتور لاتمسكوالا الدكتور مسكو
وسـآمي بدأ هستريا وكأنو قآسم اللي لمسو ...


قبــل 14 سنـه ..

نفس الحـآله بس لساته طفـل صوت ترف اللي تنآديه بخوف
وهوا يحسـو صوت قآسم
اول مالمسو برآء
فجأه هآآج
يدفو يصرررخ بكل صووته
وبراء بيحاول يمسكه عشان بس لايعور نفسـه بااي شي من جنانه
وبالقوه مسكه على السرير مسك وجهه : اناا براااء
سامي يقول الكلمه ورا بعض بشكل مجنون وأنفاسه تنقطع كل بعد كلمه: لا لا لا لا
سامي كآن حيوقف الا براء مسك اياديه الاتنين : أهدى ياسامي انا هنآ إحنا كلنا جمبك
الجمله اللي بدأت العيله كلها تقوله هيا اول مايدخل بدي الحآله
لانت ملامح سآمي ودموعه تنزل وكأنه بدأ يستوعب بجد إنو براء
ترف قالت من ورآه : سآمي
فزززززززززز
ولا داار جسمه بس مسك في برااء : خلييه يخرج ..خليه يخخرج
جبلهم الجنآن
براء : دي أمك
مو راضي يسمع مو راضي يستوعب
براء عينه على ترف اللي منهاره مع ولدها وسار يأشرلها تخرج
ماقدرت تخرج على طول
جسمها مشلول عن الحركه
ضعف ولدها بيدمرها
جنانه بيجننها معاه
خرجت بعد ماستوعبت وصوت بكآه بيزيـد
خرجت للصـآله وماقدرت توصل للكنبه جلست في مكآنها وبكيت

امـآ براء : خلاص مافي احد ..مافي احد يـآسامي
سامي دار راسـه بشويش حركه راسـه تفجع وكأنه مايبى يدير ويشوف ايش وراه
ورجع يدير للناحيه التآنيه وبعدها طالع في براء : قفل الطآقه
براء طالع في الطـآقه
مقفــله !!!
الطاقه مقفله !!!
لحظه غريبه تفجع بنسبـه لبراء
بس ماقال لا
قام وراح للطآقه وشاف سامي عينه على الباب
ورجع جلس جمبـه : تباني اسوي شي تآني
بدأ يتأتأ بكلامه : قـ قلو ..لايجي ..مـ مآابى اشو أشوفو
براء يحاول يطمنه : دام امك فيه وانا فيه مايقدر يجي
سامي : إلا يقدر ..
برء مسك يده : سآمي محد يقدر يدخل دا البيت .. قاسم انحبس مستحيل يقدر يخرج من السجن
سامي حرك راسه بالنفي وكأنهم هما المجانين : لا مانحبس والله مانحبس_ اتذكر جواله ورفع حوآجبه الاتنين بطريقه سريعه : فين جوالي
براء حرك راسه بتشتت واخد جوال سامي : ايش تبابه
سامي فتح جواله وسايب الكلام الكبير وانو قاسم انحكم عليه بالسجن المؤبد ويوريه تعليق واحد : شوف ..شوف يقول لو ..لو انا ولده كآن قتلته..وبابا ..هوا جآني ..قلي اقتلني ..دوبه _ اشر بعشوائيه _ دوبه كآن هنآ وقلي اقتلني ..إنتا شفتو صح .؟
من زمآن مايتكلم مع سامي طول دا الوقت
بس فييين سآآمي زمآن وفين دحين
براء يطآلع فيه ودموعه تتجمع بعينه
يبا يبكككي
إنك تشوف انسان بكآمل صحته وفجأه تشوفه مدممممور بدا الشكل !!!
المجتمع هوا اللي يسلب عقـل الإنسان هوا اللي ممكن يوديه لطريق الجنون
ترف واخوانها وقآسم كللللهم السبب
محددد يقدر ينكر إنو مالهم يد بللي قاعد يسير لدا الطفـل
وجججع قلب برااء وهوا يتكلم بدون عقـل
سامي بعيونه العسليه يطآلع في براء ومستني جوآبه
وبراء مسك يد سامي وسحبه بشويش اتجاهه وحضنه ونزلت دموعه

قال بصعوبه عشان لايبين صوته إنو بيبكي : مايقدر يدخل تآني ..ماحيقدر
سآمي لو زمآن كآن اتوتر من حضن براء
كآن بعد على طول
اما دحين هوآ خايف
هوآ انسان تآني
3 شهور عاشها مع براء بنفس البيت بدأ يتعود عليه
وحاليا بعد كلامه دا حاسو امـآن عشان قاسم مايقرب منـه
سآمي ببيده التآنيه ماسك جواله وبيقرأ تآني كلام الولد
براء سحب الجوال بشويش : سيبك من دا الكلام
سامي بعد عن براء وكالعاده بعد الإنهيار دا يحس بخمول فضيـع : ابا انام
براء سحب نفسه لطرف السرير: نآم حقعد هنآ
انسدح وبراء جمبـه نزل عينه على جوآل سامي وبدأ يقرأ التعليقات
خرج من التعليقات اللي تحت الصوره
وبدأ يشوف كل الصور اللي طالعتله في الإنستآ عن قاسم داود
فتح التطبيقات اللي فاتحها سامي
الاستديو .. وكلها مقالات واخبار مصور الشاشه !
فتح المتصفح وعلى السجل وكل شي يجيب الجنآآن !!!
قااااسم في كل مكآن
تعليقات النآس اللي يقرأها سآمي
قرا كم تعليق براء وضغط بعدها مطول على الزر اللي في الجنب وطفى الجوال بكبره
مستحيل يسبلو الجوآل
نص سـآعه مرت وبراء مسرح ويفكر وفاق من سرحانه لما ترف وقفت عند الباب
وقتها طالع في سامي وغطاه باللحاف وخرج ..
بس خرج حضن ترف وهيا خلاص مابقي فيها دموع ..
مابعدت عنو
حضن صـآمت
والإتنين بالهم مشغول على نفس الشخص ..
لين ماباسها على راسها وقال بصوت خافت : تعالي الصاله
مشيت معاه ويده على ظهرها ..
اول ماجلست اتكلم : خليني اتصل على الدكتور
ترف بتعب قالت : كيف حنوديه
براء : حتى لو غصبا عنه او لو الدكتور يجيه هنآ
براء خرج جوآله وعلى طول اتصـل
وكلم الدكتور وترف تسمعه وهوا يقول للدكتور حالة سامي بالتفصبل
من يوم ماأبوه اخده... لزواجه من ترف ..
وصدمها لما قال للدكتور انو اغلب وقته على جواله
وبيقرأ برضو تعليقات النآس وكلها سلبيه عن ابوه
الدكتور سمع سمممع وبعدها اقترح إنو قبل لايجيهم يبعدوه لفتره عن النآس
عن السوشآل ميديا
عن المدرسه
يكون تحت عينهم طول الوقت
يحسسوه إنو مافي غيره
يهتمو فيـه
كل شي يكون مشترك بينهم
وجمله يكون تحت عينكم يرددها طول الوقت ..
براء واقف قبال ترف يتكلم بالجوال وماسك يدها : طيب الله يديك العافيه بس اديني اسم الادويه
وحجبلو هيآ دحين ... ان شالله ..ماتقصر ..مع سلامه
قفـل وجلس جمب ترف : ايش قلك ؟
سند جسمو على الكنبه وحاسس بترف لدحين مفجوعه : قال حيجيه بس يبانا نريح نفسيتو شويا نبعدو عن كل اللي حوليـه
ترف عقدت حوآجبه : فين نوديه
براء سكت وبعدها اتكلم : ايش رايك نسآفر
ترف : ماباه يتذكر قاسم هوا ماسافر الا معاه
براء :طيب مو مشكله نحجز هنآ نروح اتلانتس يومين ابو ظبي يومين نضيع اسبوع واحنا شاغلينه
ترف : طيب لو رجع سوا نفس الشي
براء : احنا حنكون معاه تانيا كاتبلو ادويه مهدئه وقلي يوميا اتصل عليه لو احتجتو بشي
ترف خلاص مو عارفه دا الشي صح ولا لا بس خايفه
نزلت دموع التعب وحضنها براء
صممت مر وهيا مميله جسمها على حضنـه وهوا ساند جسمو على الكنبه ويمرر يده على شعرها ..
لحظه صمت طوويله ولا واحد فيهم قادر ينآم ..
كل تلت ساعه واحد فيهم يقوم يطل عى سآمي ويرجع يجلس
ترف كل شويا تضغط يدها على براء لما تغمض عينها
تخاف انه وجوده حلم ..
ماتدري بدونه ايش كآن سوت
شايفه الاهتمام بعينه
مو حاسته مغصوب
شافت وجهه كيف لما خرج من عند سآمي وكأنه شي منـه كآن يتألم
ربي بيعوضها صح بتتألم ووجععها على سامي ماينوصف بس حتقول الحمدالله ..
وماينتهي يومها إلا من إتصال من امها واخوانها ولمى يتطمنو ..
كآن عندها ولدها ودول كلهم مو فيه
دحين عندها دول كلهم بس ولدهاا مو حاسه بوجوده ..





_______
في سطوح آحد العمآير .. جالس هوا وهديل حولين الطآوله
بينهم تلات كراسي ولا احد فيهم فكر يجلس جمب التآني
صدمه
لحظه كل واحد بييفكر في المصيبه اللي همآ فيه
هوا مو مستعد
وهيا خايفه
هوا مايعرف يكون اب
وهيا حاليا اخر شي انها تبا تكون ام
وفزو الاتنين على صوت المجنونه اللي رايحه وجايه ومفجوعه اكتر منهم
وقفت قبال الطآوله
وبصوت عالي تهرج : انننا لدحين مو قادره استوعب _ طالعت في بشار وهيا تأشر عليه _ انتا ياااقليلل الادب ارتحت دحين هاا ارتحت ..ايش عليييك طبعا هيا اللي حتتورط فيهم
بشار بحده : سميه انززلي وفكيني من صوتك
روآن : ايييوا طبعااا تباني اكون زي الهبله اللي جمبك ساكته وماهزأك _ طالعت في هديل _ اساسا انتو الاتنين يبالكم تهزيئئ
بشار بنرفزه : شوووفي ااسري عن وجهي ....انا يعني كنت ابا دا الشي !
هديل طالعت فيه مصدومه
روآن : اووووه هما جوه من ربننا كدا فجأه صحيت هديل حآآآمل
بشار دوبو بيقوم ويسكتها الا طالع بهديل لما بعدت الكرسي بشويش ودموعها بعينها
ومشيت بكل هدووء بااتجاه الباب الحديد
بشار زفر بضيق وقام ورااها : هددديل
ولا ردت عليه وقفت قبال المصعد وضغطت على الزر ..
ودوبها كآنت بتدخل الا مسكها : أنا اسف
دايره وجهها ولا طالعت فيه : خلاص ابا انزل
بشار : والله سميه نرفزتني مآكنت اقصد
هديل طلت فيه : مو مشكله على اساس انا ابا دا الشي
بشار سكت للحظآت وبعدها قال : انا ماخطبتك عشان ازيد همك.. لو ماتبيهم نروح لأي دكتوره تنزلهم
هديل عقدت حوآجبها قلبها طآح من الجمله : كيف يعني ؟
بضشار ساير يخبص مع الفجعه اللي فيه : تجهضيهم
سحبت يدها منو ..
فجعه تآنيه ..
يطالعو في بعض
ومو عارفين دا حل صح ولا لا
مافكرو حاليا حلال ولا حرام اساسا ولا واحد يدري فيهم ايش الحكم
بس متورطين دا مو واحد دول تلاته ..
هديل بلعت ريقها وقالت باارتباك : ابا انزل انام
بشارضغط على المصعد : تعالي
نزل معاها ولما وقفت عند باب الشقـه طالعت فيه وهيا بس بتفكر بكلامه : يعني حنقتلهم ؟
وترته مع سؤالها
عقد حوآجبه ماعرف ايش يرد قفل الموضوع : روحي نآمي ولما نصحى نتفاهم ..طيب؟
عيونها معلقه فيه لما يكون الشخص اللي قبالك مو مساعدك عشان تتمسكي بدا الشي
حيزيد خوفك
اشرت براسها خرجت مفتاحها من الشنطه ولأول مرا تدخل وتقفل الباب
من غير مايبوسها
من غير مايقول كلمه احبك
ماستوعب اساسا انها حتقفل فجأه انقفل وهوا مسرح
مشي بتشت اتجاه الدرج ماقدر ينزل لأمو ..طلع للمستفزه سميه
يتضاربو ويرجع يجلس معاها ..كأنها واحد من اصحابه
دخل وجلس على الكرسي وروان جالسه قدامه
طالع فيها وشمقت بوجهه
سحب كيس الادويـه دخل يده وسحب صور التقرير حق السونـآر
خرج منو الصور المتكرره ..ويطآلع بالسواد ويتذكر الدكتور وهيا تأشرلو على الأطفال
يخليها تجهض ..؟!
ايش يسووي مو عارف ..؟!!!
روان ماسكه نفسها ماتكمل تهزيئ : ايش دا
بشار قرب للطاوله وحط الصوره اشرلها : دا البيبي الاول ودا التآني ..ودا _ كشر _ ايوا اتوقع داالتالت _ ورجع يعقد حوآجبه زياده وميل راسه على اليمين لما حس انو ملخبط رجع ظهره بنرفزه للكرسي _ مدري اتوقع انو همآ دول
روآن وسعت عينهابسرعه سحبت الصور : اماااا يبانو
طالعت بالصوره ورجعت تطالع فيه بصدمه: ايش داا فينهم
بشارب قرب للطاوله وهيا حطت الصوره بينهم : اتوقع دي النقاط
روان : وااااااا من جد هما لساتهم نقاط
بشار !!!!!!!!!! : هبله انتي ! يعني فجأه حيطلعو أوادم وسط بطنها
روآن : اايش عرفني يعني _ رجعت تطالع في الصوره_ طيب متى يكون عندهم عيون وخشم
بشار كلامها وتره : خلاص قفلي الموضوع
روان : كمان زعلان الله يحفظك ...الفله مقطعتك
بشار : سميه انتي عمرك شفتي احد مضايق وعرفتي كيف تهديه !!! يعني تبي تزيدي الموضوع عليا !
روان : انا مفجوعه زيكم لا انا مفجوعه اكتتتر منكم كمان
بشار : اجل انزلي وسيبيني ف حالي _ سكت شويا وبعدها قال _ روحي قولي لهديل تآكل من يوم ماصحيت ماأكلت شي
روآن : طيب
بشار بتردد: جسي نبضها شوفي تبا تنزلهم ولا لا
روان وسعت عينها : تنزلهم !!
بشار : ايوا لو ماتباهم خلاص تجهضهم
روان رمشت بهدوء وقفت بصدمه : سوي انتا المصيبه بعدين تعال خيرها بمصيبتين تانيه
مشيت بنرفزه من قدآمه ...وهوا قاام مخنوق
مو عااارف ايش يبا
روآن واقفه عند المصعد وهوا عدا من جمبها ونزل الدرج
اتكلمت مع نفسها وهيا دوبها مضاربه مع تآمر : كل الرجال اصلا وسخين

بشـآر ركب سيـآرته وبيمشي بعشوائيه ..
هوا إنسان البنات طول عمرهم حولينه
وقاوووم هديـل لين ماسارت حلاله وماقدر
فجعته حاليا مو عشانهم مخطوبين وحآمل
لا
هوآ مايبى اطفآل
هوآ حيظلمهم
خايف يكون زي أبـوه
وكمآن الموضضوع ماحيكون بتدريج
لو واحد ممكن كآن اتقبل الصدمه
بس تلاته !!!
اتوقع حيبدأو حياه جميله بينهم
حيبدأ يعوضها بس مايورطها ويخليها حآمل



امـآ هديل دخلت غرفتها وبكككيت مو عارفه مقهوره
لأنو قلها تنزليهم !!!
هيا اساسا ماتبى
نفس تفكيره ماتتخيل انها تكون ام
بس حست انها ماخرجت من صدمتها فجعها بجمله اقوى منها !
سايره بين انها تستوعب حملها ولا خلاص تتناسى
وتروح تنزلهم !
بشار خلاها تايهه لأنو ردة فعلو واضحه
واضح انو مفجوع ومايباهم
شعوور مخليها تايهه
لها 3 شهور مبسوطه
معيشها ملكه ..
تبا تشرد من البيت
يحجزلها باأفخم فندق .. يتفرجو فلم يسهرو لوحدهم
بدأ الموضوع لما عرف انو عيد ميلادها ..
وماكانت تبا تروح لمكآن .. تبا تتفرج فلم على السرير
دا كآن طلبها وتتكلم بمزح
وحجز لليله أتعامل مع منسقه تزبط الغرفـه
كآنت كلها ورود وبلالين ..وهديتها محطوطه على الطآوله
فتحت الباب معاه ولأول مرا كآنت تعيش دا الجو
انها تمشي في مكآن ظلام الشموع الموزعه بطريقه منظمه هيا اللي منوره الغرفه
الموسيقى الهاديه
نظرات بشار
كلمآته اللي تاخدها لعالم تآني
دموعها ..
وكآن عند وعدده ديك الليله وخلاها تتفرج فلم ورجعها البيـت ..
كرههو الشوارع
كرههو المولات
التمآشي
الجنآن
يباها لوحدها
وهيا تباه لوحده
وبدأو يتعودو ...

فوقتها من افكارها روآن وهيا تدق البـآب بس ماردت عليها
تسمعها تدق وتدق وهيا مطنشـه
روآن قربت فمها من الباب : ياحيوانه عارفه انك صاحيه فكيلي
هديل ولا فكت
روان : بكيفك انا اوريكي
مشيت واصلا متنرفزه من هديل
دخلت الغرفه لقت امها جالسه على الكنبه وبتخيط ..روان جلست في الكرسي اللي قبالها
دلال نزلت القماش اللي بيدها وطالعت بروآن :ها تبينا نكمل
روان رمت نفسها على الكنبه : لااااا ماابى ماابى طفشت رااسي سار يوجعني
دلال : هههههههه هوا كل مااجي اعلمك تعيدي نفس الموال
روان مسدوحه على الكنبه : يكفي مرا وحده بالاسبوع عقلي مايستحمل معلومات
دلال محد يضحكها الا بنتها : هه بتتعلمي حروف الهجاء ايش اللي مو قادره تتحمليه
روآن جلست بسرعه ورفعت اكتافها : فوق طااقتي الموضوع سيبوني اتعلم حبه حبه
دلال : لكي تلاته شهور لو في الروضه مداكي تكتبي دحين
روآن اشرت على نفسها : تتريقي عليا
دلال : ايوا لأنك مدلعه ..قومي يلا جيبي ك
روان قاطعتها وتصرف الموضوع : مرا مشتهيه الرز اللي تسويه احس ريحته ف خشمي
دلال : ههههههه سميه قوومي يلا
روان : والله والله لو سويتيلي حذاكر اللي تبيه
دلال خلاص عرفت حركاتتها : عشان وقتها يجيني النوم وانتي تشردي
روان : هههههه _ روآن بااسلوب وحده باين الكذب بعينها _ جربيني دي المرا
دلال وقفت : مشكلتي اني عارفه انك كدابه وامشي معاكي يلا قدامي ساعديني
روان فجاه نطت ومشيت وراها وهيا مرجعه اياديها ورا ظهرها : وابا كمان سلطه اللبن

وبدأت روان تقطع البصل ودلال بس تضحك على هبالة روآن كلو عشان تلهيها وماتخليها تذاكر

اما هديل اول ماوصلتلها ريحه الكشنه عقدت حوآجبها
ودقايق جلست بسـرعه وحطت يدها على فمها
تردد واضح باإنه راح الغثيان ودوبها بتنزل يدها الا قامت بسرعه وفكت باب غرفتها
ودخلت للحمام ريحه الكشنه مخليتها تبا تستفرغ وهيا مو أكله شي اصلا

قفلت على نفسها باب الحمام
وسارت تبكي من الألم مو قادره تخرج من الغثيان ومو قادره تستفرغ
بشار مايباهم حطت يدها على بطنها حتى الحبوب اللي وصتها عليها الدكتوره ماداها هيا
حتنزلهم عشان لايكرهها
خايفه يسيبها اتوجهت للباب
وحست انو من بدايتها ضعف
من بدايتها مابتفكر اذا هيا تبا ولا لا
بس بتسوي اللي يباه بشار
عشان ماعندها غيرو
خرجت من الحمام وانسدحت على سريرها ودخلت في دوآمه بكى
ومآكآنت عشره دقايق الا رجعت تجري للحمآم تآني
روآن جاتها لغرفتها ومالقتها شافت الحمام مقفل واستنتها تخرج واول ماخرجت وهيا تبكي
: هديل ايش بك !!!
هديل مشيت من جمبه ماتبى تتكلم عارفه روان ردها حيكون زي بشار اتوجهت لغرفتها ودوبها روان بتمسك الباب الا هديل قفلتو بالمفتاح

روان زفرت بضيـق اتصلت كالعاده على بشار وقالتله
وهوا بدأ اتصالات وهديل مطنشـه ..
ورجع يقولها طلعي دلال السطوح

روآن دخلت المطبخ وابتسمت : دلال ممكن اطلب طلب صغير مرا مرا صغير
دلال : ه ها ايش تبي كمان
روان : ينفع ناكل فوق
دلال : وليش يعني
روان : مع الهواء الطلق والروقان كدا نفسيتي ت
وقبل لاتكمل دلال : ياااربي حاسه دا اليوم ماحيخلص من طلباتك
روان : هه استحمليني اهم شي نفسيتي قبل المذاكره ولا حبكي يكفي اني مشتته من الحروف دي اللي كل ماغيرنا مكان النقطه سبحان الله بقدرة قادر سار حرف تاني
دلال : ههه عشان كدا نتعلم من واحنا اطفال احسن علمت عجااايز والله ولا وحده طلعتلي الشيب من راسي زي ماإنتي بتسوي
روان : ه
واول ماخلصو طبيخ اتصلت على بشار وخلت الباب مردود ...
دخل ودق الباب على هديل مرا ومرتين وتلاته : هدددديل ترا ماحمشي قومي فكي ...انتي ماحترتاحي الا لما اسحب دا المفتاح من على بابك. .. هدددديل
فكت الباب وضمت يدها تحت صدرها وماطالعت فيه
بشار قرب منها : حبيبي ليش بتبكي
هديل حركت راسها بالنفي
بشار حط يده على خدها وهوا يهرج بحنآن : لو تبيهم انا اباهم ولو ماتبيهم حكون معاكي
هديل عارفه انو بيكذب : طيب
بشار : ايش اللي طيب ؟
هديل : ولاشي انا تعبانه دحين مغثيه ومو قادره اكل ولا أنام_ بكيت بتعب _ صاحيه من الفجر وعلى نفس حالي
بشار قرب وحضنها : سلامتك ياعمري
وفجأه رفعت راسـها وهيا تشم ريحته وفجأه كل شي فك منها الغثيان والدوخه
بعدت عنو مسكت يدو وسحبتها لعند السرير : خليك جمبي لين مانام
بشار : ايش بك خايفه ؟
هديل بس قالتلو انو فك الغثيان لما هوا جا يرجع يحس انو بينجلط
تعابير وجهه لما ينفجع واضحــه
لأول مرا مايعرف يتحكم بنفسه في موضوع معين ..
جلس جمبها وهيا مقربه منو ونآمت ...

يتأملها وبيفكر بالموضوع لين ماتصلت روان وسلم على هديل ووخرج
نادى روآن بالدرج : اسمعي لو ماأكلت كلميني طيب
روآن : طيب
بشار : سيبيها نايمه دحين اول ماتصحى حاولي معاها
روان : اي اوامر تانيه
بشار دفها : ارجعي ذاكري
روان مسكت الدربزان بالقوه : اااه كنت حطططيح
بشار ولا فرق معاه نزل لتحت وهيا لساتها تطالع فيه مصدومه : حقير والله حقير


ومرت 10 سـآعات وهديل نايمه من قلبها وران بعد مادلال نامت
طلعت للسطوح عشان تكلم تآمر
ردت وهيا مسويه انها زعلانه : ايوا
تامر : كمآن إنتي الزعلانه
روان : ايوا طبعا انا مايحقلي ازعل
تامر : لا ياست الحسن انتي سوي مشاكل وانا اراضي ؟ دا نظامك صح
روان : متصل عشان نتضارب ؟
تامر : لا متصل عشان اقولك حوصل الساعه 9 الصباح اقدر اشوفك ولا كيف
روان : نتقابل واحنا زعلانين ؟
تامر : بس احضنك وبعدها نرجع نتمشكل
روان بعدت الجوال وهيا تضحك : على فكره انتا مرا انسان قاسي وجفص
تامر : انا حر اتحمليني زي مابتحمل هبلك
روان :" شايف كيف ساير اسلوبك
تامر : كيف تبيني اجل اتكلم معاكي وانتي طول اليوم ساحبه ولا فكرتي تسئلي
روان :اووووووه انتا ماتدري ايش سايره مصيبه
تامر : ايش !
روان : هديل حامل
تامر سكت وبعدها : تستهبلي صح !
روان : ههههههههه وربي
تامر : مو هما لسى مخطوبين !
روان : هههه ايوا
تامر : انتي بتضحكي ليششش !!!
روان : من كتر مو مصدومه والله فيهم
تامر : ههههههه اخوكي دا مختم الحياه انا كنت حاسس وقلتلك حيجبلكم مصيبه من سهراته للفجر معاها
روآن : والله حسبت الدنيا لسى بخير
تامر : بعد معاشرتي ليكي عرفت انو الدنيا مستحيل تكون فيها خير دامك موجوده انتي واخوكي
روان : هههه ايش سووويتلك دحين ليش بتقلب عليا الموضوع
تآمر : سلامتك تحسبيني نسيت ا يش سويتي الظهر
روان بتغير الموضوع : اسمع اسمع المصيبه التآنيه
تامر : هاا ايش كمان ماتوقع فيه اكتر من كدا
روان : لا صدقني فيه
تامر : ايوا ؟
روان : هديل حامل بتلات تواأم
تامر وسع عينه : اوه ماشالله !!! ماشالله !!!!
روان : المصيبه التالته انو بشار يباها تنزلهم
تامر سكت وبعدها قال : يخي دا لو اتزوج اختي مدايا دفنتو والله مدايا دفنتو
روان : ه لساتو تحت الصدمه اصبر عليه لبكرا
تامر : شوفي هوا الموضوع يفجع تلات تواأم ولساتهم مو متزوجين يعني اصبري عليها شهر وبطنها ماشللله حتفضحها
روان : اماا
تامر :دول تلاته ماشالله المهم قولي لأخوكي انو حرام دي أرواح حيتحاسب عليهم
روان : المشكله لساتي مو قادره استوعب احس ا ني اخده الموضوع سبهلله
تامر : سؤال سؤال
روان : ها
تامر : افرضي اني خطبتك
روان ابتسمت : ايوا ؟
تامر : تتوقعي اخوكي يخليني ااسهر معاكي للفجر
روان : شوف بشار ماحس عندو غيره زيك يعني خلاص دامني حلالك سوي اللي تباه
تامر ابتسم للجمله : دامك حلالي ؟
روان رفعت حواجبها الاتنين لما قالها بهدوء ارتبكت : ايوا يعني دا تفكيرو اتوقع
تامر خفف اضائـه الغرفه وانسدح على السرير : وانتي ايش تفكيرك
روان تمرر يدها على رقبتها : ايش تفكيري يعني مالو داعي سهر للفجر اكيد
تامر سند جسمو على المخدات : ليش حتطفشي مني
روان " ايوا تخيل نقعد 9 ساعات بلله ايش حنسوي
تامر : هههههههه بكرة النهار لما تتزوجي ايش حتسوي
روان : اكيد حيكون زوجي في العمل نص اليوم وانا عندي مشروعي الخاص ومني فاضيتلو طول اليوم
تامر : ماشالله شكلك حتبلطي عند اخوكي
روان : ههههههه شككرا
تامر : ههههههههه حتقدري تجي الصباح
روان : قولي انا اسفه يارونتي وانا حجي
تامر : ماغلطت عشان اقولك
روان : عارفه بس اباك تعتذر
تامر همه حاليا بس يحضنها: ههههه دام ابا اوصل لشي فاأنا اسف ياستي
روان : ههههههه
تامر : قوليلي احبك ياتيمو عشان اقدر انآم
روان وجهها حمر قال بصوت واطي : ههههه احبك ياتيمو ..
ونآم على صوتها يححس انو انسان تاني لما يكون معاها
دلعها اللي بيزيد مع الايام وهيا تعرف انو ساير نقطعه ضعفه وبتممادى بدا الشي
لوحدو بيخرفنو ..
له شهر مايشوفها وخلااص بيتجنن
دي المواقف تخليه يتمسك فيها
على قد مايتضاربو
على قد مو باين للأعمى إنهم حيعيشو طول عمرهم مشاكل بس متمسكين فبعض

هبلها لوحدو وهيا تضيع المشكله بهروج عشان لايفتحها دا شي تآآني
تحكيه عن الكل
مشاكل بشار
مشاكل هديل
دلال ام بشار
انسانه مدخلتو بكل فتفوته بحياتها
لدرجه انو بدأ يتكلم بتفاصيل تخص اهله وماتخيل في يوم يوصل لدي الدرجه
فجأه بس تسئلو لمى ايش كآنت تبا
يقول كل المكآلمه زيها بزببببببببط
يمشي ويتكلم بكل عفووويه زي مابتتكلم
وبعدين يستوعب انو لمى مكلمته هوا لوحده !!!!
بيتفاجئ من التغيرات اللي فيه بسببها
شخصيتها تأثر وبقوه على الطرف التآني
لكن فيه حآجآت مستحيل تتغير فيه لو قعدت روآن معاه شهور وسنين ...
ودا الشي اللي يخليهم بحرب الاتنين عنآدهم ..

روان نزلت من السطوح وهيا تمشي ومبتسمه زي الجنيه
خدودها محمره تلعب باأظافيرها وقلبها يدق بسـرعه كل مااتذكر انو الصباح حتشوفو ..
نزلت للشقـه راحت لهديل ولقتها نايمه .. وبعدها اتوجهت لغرفه دلال ونآمت ..

وبتعدي السـآعات .. وصحيت هديل على الفجر
كملتها اكتر من 24 سـآعه مابتآكل
ماقدرت ترفع راسها حتى من المخده
زمآن مو زي دحيـن
جسمها يتنآفض وقلبها تتسارع نبضاته ..
غير الألام اللي تجيها اسفل بطنها
حاولت تجلس بالقوه وكل شي دار بعينها
نزلت دموعها وانسدحت بكل استسلام
تبا تحاول تنآم بس ماقدرت
ساعه مرت
وخلاص ماقدرت تتحمل تحس قلبها حيوقف
مسدوحه ومابتتحرك بس كل شي بعينها في الغرفه تحسو يتحرك
تغمض عينها وبرضو نفس الاحسآس
مدت يدها للجوال اتصلت على روآن وكالعاده مصمته جوالها عشان دلال ..
واتصلت على بشار
ورنتين ورد وهوا بسابع نومه بس كآن مستني اتصالها : ايوا حبيبي
: بشاار
طيحتلو قلبو بصوتها على طول جلس : ايش فييه
بكيت
بشار قام من على السرير : هددديل ايش فييه
: تعبانه مو قادره اقوم
مرر يده على شعره وفتح باب غرفته وخرج : دحين طالعلك
بكيت لأنو مو عارفه كيف حيدخل حتى الجوال بيدها تحسو تقيل
نزلتو باارهاق
وهوا خرج مفجوع وطلع الدرجات بسـرعه
اتصل على روآن مابترد ودق الجرس وهوا مو مهتم
دلال قامت مفجوعه واول ماسمعت صوت بشار اخخدت طرحتها وحطتها على راسها وفكتلو
قالت وصوتها كلو نوم : خير ساير شي .؟
بشار : هديل تعبانه ممكن اشوفها
دلال فكت الباب ولحقتو مفجوعه دوبها استوعبت انو اليوم كلو ماشافتها ..
ومهمآ تحاول تكون لها أم بس غصبا عنها كل تفكيرها بس ببنتها
بشار جلس على السرير ولانت ملامحه وهوا شايف مخددتها كلها دموع
ووجهها مصفرر : حبيبي ايش بك
طالعت فيه ورجعت غمضت عينها بعد اللحاف من جسمها : تعالي اوديكي المستشفى
هديل : مابى
دلال : طيب ايش اللي متعبك
هديل بكيت زياده لأنها مو قادره تقول
وبشار باارتباك : خلاص ياخاله انا حوديها المستشفى
دلال : طيب بس اللبس واج
بشار قاطعها : لا ارتاحي والله انا حطمنك عليها
دلال اشرت براسها وخرجت لما شافت نظرات بشار لهديل
هديل : بشار مابى اروح مستشفيات
بشار : دا كلو بسبب قلة اكلك قومي كلي طيب لو مارتحتي حنروح المستشفى
هديل : والله قرفانه و
وقبل لاتكمل شالها من على السرير وهيا انفجعتت : بشاار
بشار مشي وخارج من الغرفه: هنا كلهم نايمين تعالي تحت امي دحين تصحى ونفطر مع بعض
هدديل حطت راسها على كتفه : امانه لاتحرجني مع امك
بشار سلم على راسها واكتفى بالصمـت ..
نزل لتحت فك باب الشقـه برجلو وهيا مالها نفس تدخل هنآ
بس ماعندها قوه تجادل ..
واتوجه لللصـآله اول ماحطها رفعت رجولها على الكنبه وسندت راسها على الخداديات
قلبه وجعه : حجبلك عصير تشربيه عشان تفوقي على بال اسوي الفطور
برضو ماجادلت وهوا دخل المطبخ اول مافك التلاجه دموعه اتجمعت بعينه
مخنوووووق
يكره يشوفها كدا
ندم على اللحظه اللي لمسها ..
سحب علبه عصير ..واخد مصـآص وخرجلها جلس جمبها
وبالمضاربـه شربت العصيـر
تحس رووح وردتلها لما دخل شي بطنها ..
دخل غرفه امو ولقاها جالسه على السرير : ماشالله موعدك دايما
ام بشار : ايش مصحيك انتا
بشار : هديل برا
ام بشار طالعت بساعتها وتهرج بصوت كلو نوم : راحت عليا نومـه ولا ايش
بشار : لا لا لساتنا صباح بس هديل مرا تعبانه بس بتستفرغ ومابتاكل قلت تنزل هنآ تفطر معانا
ام بشار وقفت : سلامتها ايش سرلها
بشار : شكلو برد
ام بشار حركت راسها : طيب دحين اغير ملابسي واجي
بشار : انا حروح المطبخ على بال اجهزلكم
ابتسمت وهوا خرج نفسها تقولو سبحااان الله على النشاااط اللي جيك
لبست بلوزه صبـآحيه نآعمه وبنطلون اسود وخرجت من غرفتها
انصدمت لما شافت هديل جلست بشويش على الكنبه : وي سلاامتك وجهك مرا مصفر
هديل علاقتها مع ام بشـآر لساتها سطحيـه ..
صح اتحسنت عن اول لكن برضو فيه حدود بينهم ..
هديل جلست بااعتدال ورجعت شعرها ورا اذنها : حمدالله دحين احسن ..
: طيب ماروحتي المستشفى
هديل قلبها طآح بس حيمشو كلههم على نفس الكدبه: إلا امس بس برضو
: لو معدتك ماتتحمل الأكل خليني اسويلك شوربه احسن
هديل : والله انا ماليا نفس بشي وقلت لبشار بس مو راضي يفهم
: لازم تغصبي نفسك
وتقولها على اكلات خفيفه
وهنـآ هديل تحس بقرف مو طبيعي من يوم ماسارت تجيب سيرة الأكل
حاولت تمسك نفسها ..حاولت تشتت تفكيرها عن الأكل
بس ماقدرت في لحظه قامت بسـرعه باإتجااه الحمام تجري
ودخلت
ام بشار قامت وراها مفجوعه وقفت عند باب الحمام
هديل مالحقت تتهنى بالعصيـر بس حتى لما خرجتو مو قادره توقف وتحس انها تبا تستفرغ
تحس باألم في معدتها وهيا فااضيه
دموعها تنزل
وبدأ ألم اسفل بطنها يزيـد
ام بشار دخلت لحدها ومسكتتها بخوف :بطنك فااضيه
هديل بصعوبه تهرج بين تنفسـها : لا احس لسى فيه شي
وسابتها اول مارجعت تحاول تاني تستفرغ

وقفت هديل بااعتدال وكل شي بيسود بعينها
مشيت خطوتين ومسكت بالمغسله
وهيا تحاول تضبط انفآسها...تبا النغزآت اللي اسفل بطنها تخف
ام بشار مرررررا مفجوعه قلبها وجعها عليها مسكتها للمرا التآنيه : تعالي ارتاحي
هديل مشيت معاها لين عند الباب وماقدرت مسكت في مقبض الباب : دقيقه
حاسه انها حتطيح من طولها
تبا تنآدي بشار
بس مو قادره تهرج كلمه
تضغط على مقبض الباب بكل قوتها وتقفل عينها وتفكها ..
واترمى جسمها في الارض وفي اقل من ثانيه بدأت تنزف
ام بشار صرخت بكل صوتـها

بشار بس سمع صووت امـه ساب اللي بيده وخرج ووقف جسمه متصـلب
اول ماشاف هديل
امه تنآديه
تصــرخ
وهوا عينه عليها
على جسمها المرمي بالارض
على الدم
لحظه ماقدر يتحرك فيها
يبا يروحلها بس مو قادر
دقآت قلبه السريعه هيا الطاغيه على صوت امـه
شاف امه ترفع راس هديل من الارض وترجع تطـآلع فيه وتتكلم بكل صوتها
: بشااااار ... ياابشااار اللحق البنت...بشاااار

اتقدم بخطوات مشتته نزل لمستواها وامـه تقوله شيلها بسـرعه
رفعها وهيا ماتتحرك بين يده
يمشي ويحس قلبه حيوقف
يحس انو انفاسه بتضيـق عليه
يحس انو مو شايف طريقه من كتر الدموع

امه راحت بسرعه لغرفته اخدت مفتاح سيارته ومحفظتـه ولبست جزمتها ونزلت وراه
فتحت باب السياره وبشار حط هديل ورا بس سند جسمها على الكنبـه وطالع بوجهها
نزلت دموعه
امو بعدتـو : بشااار الله يخليك يلاا
مايدري لو امو مو معاه ايش كآن سوا
بس مو عارف
يفكر
مو عارف يتحرك
مو عارف يسوي اي شي
امو ركبت جمب هديل وهوا شغل السياره وحـرك ..
صمممت وفجأه ام بشار تصرخ لما تشوف بشاار مسرع بطريقه تفجع :بشووووويش تبا تموتنآ إنتا
ولا كأنه معاها
ولا كأنه سامعها
: لاحول ولاقوه إلا بللله
رخت عينها على هديل : هددديل
: ياابشار ايش بها البنت
لحظه صمت وبعدها قال بصعوبـه:هديل حآمل
قالها من غير اي مقدمآت
شايفه امه النزيف بس مآكآنت تبا تستوعب
ماقدرت تعلق تحس الجمله خلت كل شي يدور بعينها
تصرخ عليه ولا ايش تسوي فيه مو عاااارفه
مهما حاولت تقول ولدي مو زي ابوه
يجي موقف يثبتلها انو نسخه جآسم ..
بكيت من قهرها
بكيت على المسكينه اللي بيدها
لايسرلها شي بسبب ولدها ..
وحده ماعندها اهل هما المسئولين عنهاا
برقبتهم اي شي يسرلها
صوت بكى امـه وتره زيـآده
يرفع عينه على المرايه ويحس قلبـه بيتقطغ الف مرا
لما يشوفها في حضن امـه مو حاسه بشي
شافها مضروبـه من رجآل ابوه
شافها مهانه عند رجول سعيد
شافها منهاره في بيت عمو جميل
بس بنسبه له هوا هنآ مايعرف يتصرف
انها مغمضه عينها وماتفتحها دا اككتر موقف ممكن يكسره ا تجاهها
وبسببه .!
هنآ ينتهي كل شي بنسبه له
من كتر مانعمى حتى ماوداها للعياده القريبه من بيتهم
وداها للمستشفى ....
دخلها واستدعو على طول دكتورة نسا وولاده كشفت عليها
وبشار يتفرج لحظه ذهول
امه واقفه عند رآس هديل وتطآلع في بشار
صوت تنفسـه موترها مخليها مشتته بين خوفها على البنت وخوفها على ولدها ..
قامت الدكتوره وخرجت بعد ماطلبت من الممرضه تديها محاليل وابر مثبته للجنين ..
خرج معاها بشار وام بشار
: حكون واضحه معاكم
جمله طيحت قلبهم ..
: نقدر نقول لدحين الاطفال الحمدالله كويسين ..
ام بشار بصدمه : الاطفآل ؟!
الدكتوره : ايوا ماشالله تلاته
ام بشار زي الكف اخدتو ...
بشار : هيا كيفها ؟
الدكتوره :تمام بس سرلها انفصال بالمشيمه وسببلها النزيف غير انو ارتفع عندها الضغط فحالتها ماتسمح انها تخرج من المستشفى دي الفتره لأنو لاقدر الله اي مجهود ممكن يسببلها اسلاب ومع صحتها دي ماحتتحمل
بشار الكلام يخرج منو بعصوبه : كيف يعني ماحتتحمل ؟
الدكتوره تحاول تجبلو الموضوع بطريقه يقدر يتقبلها : ممكن تأثر على حياتها فاإحنا بنحاول نحافظ عليهم وتكون تحت رعآيتنآ لين مايتثبت حملها ولو لاقدر الله سار إسلاب حنسوي كل اللي نقدر عليه عشان زوجتك تككون بصحه كويسآ

بعد الكلام بالقوه واقف على رجلـو
امـه جات تمسكه الا هوا بعـد ومشي في الممر بتشتت
بيروح يحجزلها الغرفه بس ماشي زي الضـآيع
عمتو بكلامها
وصل للرسبشن ويتكلم معاهم وكلهم بيطآلعو فيه
واااضح واااضح واحد ماسك نفسو من الانهيار
يمد بطاقة هديل من محفظته ويده ترجف
الموظفه تاخد منـو وترجع تسئلو
ويجاوب بتشتت
تلات مرات يعدلهم رقمو وهيا تدخل البيانات بالكمبيوتر
اتصل على امو وقلها رقم الجناح
وكمل الإجرائات معاهم واخدو وقت منـه ..
وطلـع للدور اللي فيه الغرف يمشي ويطالع يمين ويسـآر ويدور الارقام
1029
يمشي ويدور الرقـم
امـه كآنت واقفه مر من جمبها ولا حتى ركز فيـها واول مالقى الغرفـه دخل ..
عبـآره زي قسم الاستقبـآل في الواجهه كنب وطآوله والمطبخ الصغير ..
وبعدها القسم اللي فيه السرير وجلسه تآنيه مريحه ..
والقسم التآلت الطاوله الدائريه وحوليها الكرآسي
بس عرف انها حتجلس ممكن اسبوع حجزلها جنآح عشان لاتنخنق من المكآن ..
دخل بخطوآته المثقله بلهموم ..صوت الجهاز اللي جمب سريرها
نبضات قلبها والضغط ..
رفعت جسمها وجلست اول ماحست بوجوده ...
جلس جمبها ويتأمل ملامحها
يبا يقول كلام كتتتير بس مو قادر ينطق باأي كلمه
صوت الجهاز موتره
كلام الدكتوره يدور برااسه
ودوبها بتهرج الا خرجت منو شهقه غصبا عنه
قربها وحضننها
حاضنها بكل قوتـه
خايف عليها
يقدر يوقف قدام جلال لو فكر يهدده بهديل
يقدر يوقف قدآم سعيد وامهـآ
بس لو ربي قرر ياخد امآنته منـو ايش حيسوي ؟
ماحيتحمل
جسمه يرجججف من الخوف
يبككي بصوته وهديل مفجووعه



امـآ امـو بس دخلت وقفت في القسم الخآرجي لما سمعت صوت بكى ولدها
وكل مرا تعرف انو ولدها بدون دي البنت حيضيـع ..
جلست على اقرب كرسي وبكيت لبكآه
حتتنازل عن المصيبـه دي عشان نفسيته .؟عشان وضع البنت برضو ؟
كلام الدكتوره فاجعهم لدحيـن ..وكلمة تلات تواأم فاجعتها زيآده ..


هديل بصوت هادي : حبيبي انا طيبه
بشار بعد عنها ويطـآلع فيها : عارفه لو سرلك شي ايش حيسرلي
هديل ابتسمت ورفعت يدها تمسحله دموعه : لاتخاف ماحسيبك بدي السهوله
رجع قـرب حضنها وهيا غمضت عينها ولما حسها ترجع تشم ضحك بين بكآه : هههه تتوحمي عليا
هديل بعدت عنو وضحكت : مو قادره ابطل ..عارفه ايش حلمت قبل لاأصحى
بشار : ايش
هديل ابتسمت بحآلميه : حلمت إني كنت شايلتهم التلاته بيدي وأدور على الناس وانا مرا مبسوطه واقولهم دول أولادي _ نزلت دموعها وبكيت _ كنت مبسوطه فيهم مو متذكره شكلهم بس كنت مبسوطه لأني أم ...الإحساس اللي حسيتو كأنو حقيقه وصحيت وانا احس يدي تقيله و كأني لسى شايلتهم
بشار : طيب ليش تبكي ياعمري الحلم حلو
هديل : لأني حسيت إني احبهم مو زي ماما حسيت بشعور اني أم وانا مااعرف ايش يعني دا الشعور
بشار رفع رجوله على السرير وقربها لحضنه بس حطت راسها على صدره بكيت زياده
بشار يمرر يده على شعرها : حتكوني أحسن أم ..وحتربيهم إن شالله التلاته
غمضت عينها وهوا دموعه تنزل ويكمل كلامه بهدوء : أي شي منـك أنا اباه امس كنت مصدوم بس اليوم كل اللي همني صحتك وصحتهم .. اباكي ماتبكي دي الفتره وتضايقي نفسك ..واباكي تضغطي على نفسك في الاكل عشان تسيري احسن .. طيب ؟
حركت راسها من غير ماتتكلم وهوا رفع يده ويمسح دموعه : تتوقعيهم بنات ولا اولاد
هديل ابتسمت : اباهم بنآت
بشار : هههههه ليش يعني
هديل : معرف اتعامل مع الاولاد
بشار : انا اباهم مشكلين بنتين وولد ولا ولدين وبنت
هديل : ههههههههه _ رفعت راسها وقالت بصدمه _ تتوقع يشبهو بعض ؟
بشار رجع سدحها : امس اخر الليل قعدت اقرا عن دا الموضوع لين مانومت على نفسي
هديل : ايوا !!!
بشار : دام ماكنتي تاخدي منشطات فاإيوا ان شالله يشبهو بعض ..ححرق كل واحد في ناحيه عشان افرق بينهم
هديل : هههه احرقك إنتا لو لمستهم
بشار : بدأنا
هديل : هههههه معليش انا متأثره لسى بااحساسي في الحلم...مامتك عرفت .؟
بشار : ارتاحي دحين
ومن كتر مابيلعب في شعرها ومرتاحه في حضنـه نآمت
يتكلمو ووجهيهم الإتنين محمـره بيحاول يتقبل الموضوع عشانها بس
وهيا من بعد الحلـم تباهم تبا تعيش الاحساس اللي حستـو .
شعور خوفها إنو تكوني أم
بس يبكيها كل مااتتذكر انها حبت الشعور وتبا تتمسك فيه
وامها ماتمسكت فيها ..


ام بشـآر ابتسمت لكلامهم وهمآ يحلمـو ماقدرت غصبا عنها ابتسمت
حزنـآنه على هديل بذات اول مافتحت عينها وهيا تدور بشار ولا سميه وحستها خايفه
ماتلومها على اللي سار يمكن لأنو في يوم كآنت مكآنها
لما ططول هدوئهم
قامت ودخلت الغرفـه لقتهم الاتنين نايمين باارهاق
خففت الاضائـه ورجعت جلست في القسم التآني
اتصلت على وحده تعرفها مختصه بالاكل ..
طلبت تسويلها اكل صحي وخفيف وحترسلها السواق اول ماتخلص ..



الإنسآنه الرآيقـه سميـه الرآيد ..
عارفين لما تستنو يوم مهم
تصحى وانتو مبتسمين
تمشو في البيت وانتو مبتسمين
تجلسو وانتو مبتسمين
كدا سعااااااااده وماتقدري تخفيها
دا وضعها حاليآ ..دلال نايمه اتوجهت لغرفه هديل مالقتها ..
ومآكآن شي جديد طبيعي جدآ تجيها هبقه هيا وبشار من صباح ربنآ
ومايلقوهم ..
غرفه هديل فيها ملابسهم الاتنين ..
فتحت الدولاب
اغلبها ملابس جديده ..
تدور في البلايز لها شهر ماتشوفو
بدأت حركآت البنآت تطلع فيها
تبا شي يلفتو بس بنفس الوقت مريح بنسبه لها
هديل جريئه اكتر منها بلبسها هيا ماتحب الشي اللي مرا ماسك على جسمها ..
اخدت جينز وبلوزه سكري اكتافها واضحه ونازل كم طويل
البلوزه طايحه على جسمها
ماتعب نفسها عشان تفكر اخدت الاخراض اللي على التسريحه ولبستها
وهنآ سارت تطالع ب نفسها
تحس في شي ناقص
سحبت الربطه من شعرها وحركتها شعرها يمين ويسار
شعرها الككيرلي اللي واصل حد كتفها
دي الفتره سارو يلعبو بالاستشوار
اتعلمت كيف تستشور
ليش ماتجننو اليـوم
ابتسمت بحقاره
طالعت بالوقت
لسى بدري
اتوجهت للبآب وقفلتو .
سحبت الاستشوار والفرشه وبدات بخصله خصله
كل ماتسوي خصله شعرها يوصل لتحت كتفها
اخد نص ساعه منها ..
شكللللها التغير بطريقه مجنننونه
انثثثثى
مهما ككآنت تلبس ستايل شعرها ماتغيرو
وانوثة المرأه بشعرها
بدأت تسوي مكيآج خفيف ترسم حوآجبها بس من طرفها لأنو حواجبها كثيفه ومرسومه ..
عملت مسكرا روج رآيق وكالعاده برز شفايفها
وتطالع بنفسها ومبسوطه
تميل شعرها كلو على الجنب ورقبتها والخرص يوضحو بطريقه ملفته ..
: وه يناس ابا اكلني
كآنت بتخرج الا اتذكرت انها ماتعطرت
وتمسك عطر عطر تشمه لين ماتجننت على ريحه عطر زي بودره الاطفآل
بدون تفكير سوت منـه
وشويا ولبست خوآتم .. واول مااشافت الوقت راحت جري للبآب
حيقتلها
جاي من سفرو وتعبان ... نزلت لسواق وقالتلو يحرك ..
سانده جسمها على الكنبه اللي لونها جملي
سميـه اللي كآن لبسها مبهدل
الخوآتم دي المشعتره بيدها الخرص المزين نهايه اذنها
البورده اللي رسمت فيها حوآجبها
الروج
جزمتـها
شنطتها الصغيره
جوالها
لبسها
كل شي يدل على انها انسانه تانيه
حاطه رجل على رجل
وميلت راسها بااتجاه القزاز
بعد ماكانت توقف على نهايه الرصيف بدا الوقت
دحين عندها سواق تحت يدها
بعد مآكآنت في ايام الشتا تشتكي من البرد بدا الوقت
لابسه احسن لبس على جسمها ومدفيها
دمموع تتجمع بعينها
ذكريات ماحتنمحي
وقفت بالاشاره الحمرا ..
الشوارع فاضيه وهاديه بدا الصبآح البارد ..
بس بعيونها تتخيل بنااات كتير مملين دي الشواع
ماتعرف كيف حيآتهم بس ماتتمنى تعرف عشان لاتنهار
يكفي هديل وكيف طلعت امها
يكفي هيا ماتبى تعرف ماتبى تسمع
كل اللي تعرفو انهم اطفآل لناس ظلمه وبس

وصلت وقالت للسوآق يوقف ..نزلت وبدأت دقات قلبها تزيد
حطت حبل شنطتها الطويل على كتفها
ممكآنهم المعتآد
بعيد عن عيون الكل
مزوي
العشب الاخضر
النخل الموزع في المكآن يغطيهم ..
عرفت إنو لسى ماجا رخت راسا وهيا تفتح الشنطه


انتبه لسيارتها .. حتى هوا متزبط عشآنها
لقائهم مستنينو من شهر
قبل لاينآم في الليل راح للحلاق
ورجع حلق شعرو لزيروو
خفف لحيته
بس ***وكته هيا الكثيفه مقارنه بلحيتو ..
ابتسم من قلبه ديك الإبتسامه اللي البنآت نفسهم يشوفوها على وجهه
من كتر مو مكشر ..
وبدات تتمحي تدريجيا ودقآت قلبه بجننننون تدق
لما نزلت روآن
لما مشيت
لما سارت تدير راسها تدور عليه
وشعرها يحركه الهوى الخفيف
في كل مرا تغير شي فيها يلاحظه
انسان دقيق
ويركز بالتفاصيل
مو مع الكل
مو زي بشار دا
لا بس دي
سميه اللي بكل مرا بتبهرو بنفسها اكتر
وكأنها حالفه يمين ماترحمـه
اما سميه الهبله
" اوف شغاله عندو كمان استنآه "
مافي احساس ولا ضميـر
نسيت انها متشكيه ولازم تكون كيوت
رفعت جوالها وهيا تبا تهزأه
رجع يبتسم ويطآلع في كشريتها
اتنرفزت على طول
مشي بااتجاهها
جزمته السودا الرسميه
ثوبـه الابيض اللي مايستغنى عنه ..
القلم الفضي البارز جزء منه من الجيب
النظاره الشمسيـه السودا اللي مديته جمآل

انتبهت لظل من وراها وقبل لايوصلها دارت جسمها ونزلت جوالها من على اذنها
ابتسمت باارتباك

هنآ على مشاكلهم يعرفو انهم يعشقو بعض
دي اللحظه اللي لما يتقابلو
يمشو بااتجاه بعض
ابتسامه خفيفه
بس دقات قلبهم شويا وتوقف ..
يبا يكون محترم
اليوم طول الطيآره قال حيحط حد لتصرفاته معاها
عشان اخواته
هوا مايرضى دي الحركآت لأخواته
ليش حيرضاها عليها
يبا يكون تآمر زمآن
يبا يكون زي تميم
اللي على وجعه بس دايس على نفسه عشان يحبها وبيبعد عن رشآ
نفسه بدا الحب الطآهر

لحظه وقفوا قبآل بعض
دخلت جوآلها باارتباك بالشنطه ورجعت تطآلع فيه
وابتسمتلو وضحكت على خفيف لما مانطق بشي : هههههه ايش بك
لانت ملامحه صوووووتها في الطبيعه غيير
مافكر قرب وحضنها وقلب كل كيآنها لما كآن ينطق كلمه كلمه بطريقه واحد مشتاااق : آآه ياااشيخه وحشني كل شي فيـــكي
تآمر مايحضنها الا وقت البكى وقت الانهيار
دحين تحس جسمها متصلب
صوته
كلللمه اااه لوحدها خلتها ترجف
اما هوآ يتمنى مايسيبها
شهر كآمل بين لو شافها حيحضنها وبين لا استحي وحط حد
بس ماقددر
لحظه مايبى يبعد
يحبها لما تضيع كدا في حضنه
يحب دا الشي الصغير اللي يسحبه لحضنه بس على صغره بنسبه له العالم كلو
مانطق شي ولا نطقت حاجه بعد كلامه
بعدت عنو رجعت اياديها ورا ظهرها باارتباك
وجهها متغير لونـه
بس حاولت تصرف الموضوع : الحمدالله ع سلامه
رمش بهدوء
: شكلك يجنن
روآن قلبها طآح ماتعرف تتصرف بدي المواقف
ضحكت ببلاهه : من يومي
تامر : هه مدري هوا لأني من زمان ماشوفتك ولا عشان _ مد يدو ومسك شعرها _ شعرك
رجعت راسها لورا وانسحبت الخصله من بين يده : هههههههه ترا موترني شيل نظارتك لو سمحت
تامر شال النظاره وندمت
مخليها مرتبكه
جاااااي فااااصل
مو قادر ينزل عينه
يدها لو رفعتها يطالع فيها
تحس انها تتكلم ومركز شويا بعينها وشويا بشفايفها
ماااااتععععرف تتعامل بدي المواقف
عمرو ماكان كدا
دارت جسمها و هيا بتشرد منو : تعال نمشي ..
مشيو جمب بعض بعض ودوبها ببتكلم وانكتممت بنص الجمله
لما مسك يدها
حركته المعتآده
لما يمسك يدها وهيا تهرج ويقعد يحرك صباعه على يدها وهوا يطالع فيها
كأنو مابيسوي شي
حركه تخليها ماتعرف تفكر خير بيده وتحركاتها وبس
حاولت تركز حاولت تصرف
اتكلمت باارتباك ووجهها محمر : ايش سويت في جده
تآمر : نفس الكلام اللي قلتلك هوا على الجوال
عينها تتفرج بعشوائيه على اي شي قدامها
روآن : يععني ماحتروح تآني
تآمر : حروح وقت مايحتاجوني حسير متوظف هنآ وكمان هنآك يعني شهريا حروح بس حق يومين وارجع
روآن طالعت فيه : حلو
تآمر بس ابتسملها كدا ابتسامه لها الف معنى وهيا تعبت خلاص دفتو : تااامر خلاص
تآمر : ههه ايش بك
روان واقفه قدآمه : موتترني والله ترا ماعرف اتعامل كدا معاك
تامر : هههههههه تبينا نتضارب عشان ترتاحي
روان : ايووا اما كدا احس انو قلبي حيوقف
تامر : سلامة قلبك
روان وجهها اتغير لونه : تاااامر
تامر : ههههههههه
روآن سحبت نظارته بقهر ماتدري ليش : والله اكسرلك هيا
تامر : فدا راسك
روان وسعت عينها : تااااامر والله حرجع البيت
تامر مايحسها بريئه الا لما يتغزل فيها باين وحده ماتعودت
وهنآ يعشقها زياده كالعاده نقطه ضعفه البراائه
اتدقدقت في الحياه وعارف انها تعرف تتعامل مع مليون رجآآل
مو هبله من دي النآحيه
بس في دي النقطه هيا غغغغير .. هيا البريئه حقتو ..
تامر : هه يعني ليا شهر ماشوفك حجي اتضارب معاكي وامشي ؟
روان : لا عادي خلينا نلعب ونتحكى اي شي _ شهقت وهيا تغير الموضوع _ ايوا حكيني مثلا شي محرج سرلك هنآك
تامر ملامحه طغى عليها الملل قال ببرود : ماسار شي !
روان سكتت شويا وتشهق وترفع حوآجبها : طيب موقف مرررا يضحك
تامر على نفس الملامح : برضو ماسار شي يضحك
روان لساتها عندها امل : طيب ايش اكتر شي عجبك هنآك
تآمر : ماكنت اخرج من العمل للفندق وتلاته ايام روحت مكه سويت عمره وقلتلك كل شي وصورتلك كل حاجه
روان : شهههر وانتا نفس الشي في الفندق!
تآمر ابتسم : عشان اكلمك بروقان
روآن رجع قلبها يدق بجنون لانت ملامحها وقالت بقهر : تاااامر
تامر : هه خلاص قووليلي ها انتي ايش سويتي
روان رجعت تتبسم ابتسامتها المجنونه وتفكر
في هروجها الكتير اللي ماتخلص : في ايش ابدأ
تامر : هه مع دلال
روآن رفعت عدسه عينها : اوووف لا مابى
تامر : ليش
روآن مالت ملامحها للبكى : تعبببتني والله بس مذااكره _ اشرت على راسها _ماتحمممل راسي بينفجر
تامر : الله واكبر ترا بتتعلمي حروف وارقام !
روان : حروف مو حروف شي صدع راسي انا اشتري دماغي وابطل
تامر : _ قال بتهديد وهوا يضيق على عينه _والله والله لو إنتي عندي يوم وانتي مختمه كل شي
روان : لا بلللله
تامر : اعرف اتعامل معاكي بس اصبري عليا خليني اخلص شغلي وافضالك
روان : هه صدقني انتا حترفع رايه الاستسلام
تامر هنآ يرجع اسلوبهم المشترك مين حيمشي التآني : صدقيني حتندمي على جملتك دي
روان دق جوالها خرجته وهيا تضحك : دقيقه بس
ردت على الرقم الغريب واختفت ابتسامتها لما سمعت الصوت
قال وهيا مو متأكده : مين معايا ؟
: اوه نسيتيني ياروآن ولا حآبه اناديكي سميه زي ماالكل يناديكي
روآن : هدى ؟
: ايوا هدى ..الحمدالله لساتني عايشه اذا همك
روآن ماتدري كيف تتعامل معاها اخر مرا سرقتهم ومشيت
وبنفس الوقت بعد ماعرفت انو جآسم ابوها ماتبى تقابل ولا وحده
صمت من ناحيتها وبس
هدى : ممكن اقابلك
روآن : مشغوله
هدى بااستهزاء : اووه معليش ماحاخد من وقتك كتير عشان مابى اعطل حضرة جنابك هيا نص ساعه بس _ حسمت الموضوع -فين اقدر اجيكي ؟
روآن : خليها مرا تآنيه
هدى : نص ساعه بقولك ماحاخد من وقتك كتير
روووآن مو ضعيفه
شخصيتها قوووويه
بس نقطه ضعفها اخواتها اللي عاشو معاها : طيب
هدى : فينك ؟
روآن وصفتلها المكآن وتآمر عقد حوآجبه : قبل لاتقربي اتصلي
هدى : طيب
وقفلت منها وتآمر ملاحظ ملامح روآن للي اتغيرت : ايش بك
روآن رفعت كتفها : وحده تبا تشوفني
تآمر : ماتعرفيها !!
روآن بلعت ريقها حركت راسها بهدوء : إلا ... كآنت تشتغل معانا زمآن
تآمر اتذكر كلامها زمآن معاه
لما قالتلو مكسوفه اشوف احد فيهم
احس انا السبب
مد يدو ومسك يدها : طيب ليش قلتيلها تجي
روآن : ماعرفت اصرفها
تآمر : خلاص انتي قابليها وانا استنآكي في السياره
روآن حركت راسها بالايجآب
وبدأ هوا يتكلم عشان يغير مودهآ ..
رجع يحكيها انو اهله مايدرو انو جآي
ومسويلهم مفاجئـه
وهيا تبتسم وعارف انها مرعوبـه
يكره ابتسامتها ونظرتها دي اللي ماتعبر عن احساسها ..
بزبط تلت سآعه مرت وهوا بيتكلم وهيا تعليقاتها هاديه

واتصلت عليها هدى .. وراح جلس على الكرآسي بعييد عنها
وهيا واقفـه تستنآها وباين ارتباكها بلمسات يدها على شعرها كل شويا وحبل شنطتها ..
وشاف هدى جايه بااتجـآه روآن ..عينه تراقبهم


هدى اول مانزلت من السياره اتوجهت للحديقـه ...
ووقفت اول مالمحت روآن
او اللبنت الوحيده الموجوده بالمكآن
ماقدرت تتحرك من صدمتها بلبسها بشكلها بشعرها
مشيت بعدها بخطوات مهزوزه وعينها تطالع بجوال روآن
بشنطتها
بااكسوارها
وجات قبالها وابتسمت ابتسامه تكسسرر
قالت بصدمه : اووه !
روان اتوتتتتترت من نظراتها
ماقدرت تسلم عليها
هدى : انصدمت لما عرفت انك بنتو _ ضحكت وواضح عليها الصدمه _ بس وربي صدمتي بشكلك أكتر _ طول سكوت روآن _ ايش بك ساكته ماتبي تقوليلنا انو اخدتي فلوسو وسحبتي علينا
روآن : ماسحبت عليكم .. انتي بعتينا انت
هدى قاطعتها بنرفزه : بسبب عممك الكلب هدووني ..!ايش تبيني اسوي .؟؟ حبسوني وضرببوووني كلوو عشان يوصلولك ..._ قربت منها ودموعها بعينها _ ومخليني اراقبك من صغري وانا اشتغل عندك وعند ابوكي
روان وسعت عينها بصدمه : ماليا صلاح فيه .. انتي شوفتي ايش سوا فيا
هدى طالعت بلبسها : شووفت.. وااضح ايش لقيتي بعد التعب بس إحنا !! طيب عممري اللي ضاع ؟! تتوقعي حتى لو لقيت اهلي حقدر ارجعلهم !! ايش اقولهم انا عايشه مع رجآل وانام مع رجآل واسمعو كمان الشي اللي يضحك ياأهلي انا حآمل _ ضحكت ودموعها تنزل _تبي تعرفي من ميين !! _ دفت روان من كتفها وقالت بحقد_ جلااال الووسخ
روان : هدى انا اللي شوفتو منهم يكفيني
هدى رجعت تدفها وروان ترجع لورا : وادوووكي حياه نظيفه ادوكي فلوووس واسم وعيله سجنتيهم واخدتي حقك بالكااامل _ اشرت على نفسها _ اناا مين يااخد حقي اناا كيف ارجع كراامتي اللي انداسسست منهم
روآن : الفلوس ماحتعوضني عن عمري اللي راح ...عمري وانا عايشه جمب جاسم وهوا عارف اني بنتو وماسوا شي ..تبي فلوس ؟ تبي الشي اللي عندي حديكي اللي تبيه حـ
هدددى دفتها وصرخت عليها بنص كلامها : اااااسكتي ياااشيخه اسكتتتي الله يحرقك ويحرق جاااسم الله يحرقكككم زي ماحرقتونا ...دا كلو التغير اللي فيكي وتعبانه نفسيا_ اتذكرت وقالت بصدمه _ اووووه كمان ماننسى هديل راحت تشبك اخوكي !!! ضمنتو مستقبلكم خلاص ! مبسوطين بنفسكم .؟


تـآمر اول مرا دفتها وقف وماقدر يتحرك شافها رجعت تتكلم بس اخر مرا دفتها
جا بااتجاهها وصوت هدى كل مالو يوضح

هدى قربت من روآن ومسكتها من بلوزتها وروان ماتقدر تدافع
جاسم ابوها دا الشي كاسرها قدامهم ..: انا حآمل قوليلي ايش اسوي باأهلك وانا مو قادره اخد حقي منهم
روآن عيونها كلها ومابعدتها عنها قالتلها بنفس الضعف اللي تهرج فيه هدى : وانا والله ماأخدت حقي
هدي دوبها بتهرج الا تآمر سحب روآن : خخخخير
هدى انفاسها سريعه
طالعت في تامر وبيده اللي حاتطها قدام روآن
ويطالع بحقد فيها
هدى رجعت خطوى لورا ضحكت بتشتت وهيا تشوف كيف تآمر بنسبه لها ولد عزز : ومين دا كمآن _ طالعت في روان _ كمان واحد من اهلك ؟
تامر دار جسمه ومسك روآن وكأنو مافي احد : تعالي يلا
روآن طالعت فيه ورجعت نقلت عينها على هدى اللي اتكلمت باانفعال : ماااحتتتروح مكآن لين ماتردلي اعتبااري
تامر مو قادر يدخل بكلامهم لأنو مو فاهم شي بس مو مخليها تلمس روآن ..
روآن : ايش تبيني اسويلك قوليلي ايش تبي وانا والله حسويه
هدى بدون عقل مسحت دموعها ضمت يدها تحت صدرها : طيب .. اوك ! حتسويلي اي شي
روآن اشرت براسها وهرجت بصوت مهزوز : ايوا
هدى عاضه على شفتها السفليه وتبا تفكر بحاجه تسويها تنقل عدسه عينها يمين ويسار ودموعها تتجمع زياده وزياده .. نزلت يدها وجات قبال روآن بزبط : قد جربتي احساس انو جآسم يلمسك ؟
روآن صدرها نززل واترفع مع الجمله اللي قالتها
سلمى : تتوقعي اللي ف بطني اخوكي ولا ولد عمك ؟ دقيقه دقيقه حقولك ايش تسويلي ..تقدري ترجعي بالوقت للحظه اللي كنت ساكنه فيها مع بابا وماما وأخواتي ؟!؟
روآن نزلت دموعها
تامر مو عارف يحزن على ميــن !!
هدى حركت راسها بالنفي وترجع تهرج بجنون : صح ماتقدري ..طيب طيب تقدري ترجعي سنين عمري اللي راحت وانا انتبه عليكي في الشواع ؟ ولا ترجعي الايام اللي جاسم رفع فيها يدو عليا عشان واحد من الحاره اشتكى عليكي ولا عن مصايبك اللي انا كنت اتحاسب عليها
روآن اكتفت
ماتبى تسمع
قالت بصعوبه : لو احتجتي شي في يوم حتلقيني واقفه جمبك
دارت جسمها وهدى رفعت صوتها بااستهزاء : شككراا ماتقصري يابنت جاسم
روآن وقفت وتامر مسك يدها : سيبيكي منها
ماخلالها مجال تفكر شد على يدها ووداها لسيارته فتحلها الباب وركبت
وهوا اتوجه لنآحيه التآنيه
امـآ هدى كآنت تطالع فيها لين ماختفت من عينها
دموعها تنزل وبس
مو عارفه ايش تبا ولافكرت بكلامها
محروووووقه من اللي بيسرلها من الاهانه اللي عاشتها


في السياره ولا شغلها عينه عليها وبس..
مابكيت
جموود
تلعب بااظافر يدها بصمت
: اي وحده عاشت عند جآسم لاتتكلمي معاها
على طول طالعت فيه : عشان حيحطو اللوم عليا ؟!
تآمر : لا ... عشان يبو ينفجرو على احد وانتي الوحيده اللي حيلقوها ..نفس بزبط اللي سوتو هديل في بشار إنتي حاليا بنسبه لهم نفس الشي
روآن : إحنا أخوات ! عشنا سنين مع بعض
تامر : اخوكي بشار واختك هديل نقطه نهايه السطر.. ياروان لاتحاولي تساعدي احد ولا تحزني على احد
محروق لما شافها تحاول ترضيها
روان سكتت وقالت بعدها بهدوء : طيب انا حاسه فيهم ؟ كيف ماتبآ
قاطعها لما مسك يدها ودار جسمه بااهتمام : حبيبي لو هيا حاسه فيكي ماكان جات وقالت دا الكلام
روآن : قالتلي انها حامل اول مرا تقولي جلال وبعدها جآسم
تآمر سكت ماهمو الموضوع دا بس ماسك يدها ومحروق عليها
وبعدها عقد حوآجبه
هدى كآنت لابسه مبينه بدايه بطنها
بطنها مسطحه مع جسمها!
تامر : كيف حامل من جآسم ولا جلال وهما لهم اربعه شهور محد قادر يوصلهم ؟
روآن :كدابه يعني !
تامر : مدري بس اذا جلال له اربعه شهور برا البلد وجاسم محبوس يعني لو حامل منهم نقول في الشهر الرابع ولا الخامس او فوق _ رفع حاجبه _ ديك وحده حامل بدي الشهور !؟
روآن مررت يدها على عينها وهيا تمسح دموعها ومو مستوعبه : ليش حتكدب طيب ؟
تامر : يمكن بجد لمسوها وحاقده
روآن قالت بثقه : جاسم الشي الوحيد اللي مستحيل يسويه انو يلمسنا ...بس جلال ايوا اعرف انها بتخرج معاه من قبل
تامر : ويمكن حامل من واححد ماتعرفو وخافت وانفجرت فوقك لاتستبعدي شي ولاتحطي كلامها براسك عمك جميل قد قلك لو فيه وحده تعرفيها عاشت عند جاسم اديهم رقمي وانا حساعدهم ودا الشي اللي اباكي تسويه من بعد اليوم لاتديهم مجآل ماتضمنيهم _ شد على يدها _ شوفتي ايش سو بحور لاتقوليلي دول اخواتي ولا عشنا معاهم الحقد يعمي عين الوآحد
حركت راسها بالايجاب
تامر : حتروحي تقولي كل شي سرلك لأخوكي او عمك وتديه رقم البنت وماباكي تديها مجال تكلمك طيب ؟
حركت راسها تآني وهوا سلم على يدها : حسيت اني كنت بضرب البنت في اي لحظه
روان ضحكت غصبا عنها وماعلقت ..
تآمر : مين دي
روآن حكتـه كل شي من هما صغار
لين مارجعت تقابلها تاني بسبب نعيمه
وهوا بيسمعلها ومازآل يحس إنها عن ألف بنت ..
تآمر : كلامها لاتخليه يهزك او يكسرك
روآن ابتسمت بصعوبه : صدقني مافي شي جوتي ينكسر عشان تكسرو إللي عشتو مابقى شي فيا
صمممممت
يطالع فيها وردها ضيع الكلام منو

ملاحظ برودها
طناشها لموضوع جآسم
تلاته شهور مرت خلتها تستوعب انو جآسم عمرو ماعتبرها بنتو
تحرق نفسها ليش عشانه .؟
انكسرت ومافي شي بدي الحياه يقدر يكسرها اكتر من المواقف اللي فاتت
: ايش بك كدا تطالع
سحب يده منها قال بتردد : دايما لما اتمشكل معاكي تعليقاتك تستفزني ..احسك صغيره وماتفكري وتبي تفرضي رايك وبس ..وتجيني لحظه _ اتنهد من قلبه _ احس ابا اسمع كيف عشتتي وايش سويتي وايش قلتي واقول اووف لو غيرك عاش حياتك كآن ضاع كآن مشي في سكه تآنيه وقتها استوعب إنك هبله معايا ومع النآس وفحياتك عامتا حمدالله بعقلك
روآن على همها بس ضحكت من قلبها : هه مو عارفه اقولك شكرا ولا ايش
تامر : ههههه عشان تعرفي قد ايش ساير انسان متناقض بسببك ..طالعي وراكي
روان دارت راسها للمقعده اللي ورا ورجعت طالعت فيه : ايش فيه ؟!
تامر اشرلها على العلبه الكبيره المغلفه : دي هديتك بس شرطي الوحيد ماتفتحيها الا لما اقولك
روان ابتسمت : هههههه مااتحمل انا
تامر : الا حتتحملي كم يوم ولا ماحديكي هيا
روان : اوووف كمان كم يوم
تامر : ه يلا عشان يكون لها معنى
روان : طيب لمحلي ايش جوتها
تامر : بدأنا حركاتك ها
روان : ههه
تامر : شوفي انا حسيت نفسي رومنسي لما جات في بالي فلو سمحتي خليني اكملي رومنسيتي للنهايه ولا حبطل اسوي دي الحركات
روان : بتهددني كمان
تامر : افهميني حبيبي انا يخونني التعبير بعض الاحيان
روان : عارف لإيش اشتقت
تامر : لايش
روان : لما كنت تقولي تبي شي اختي .. ولا يابنت الناااس ايش بك انتي
تامر : هههههههه والله إنتي اكتر وحده ماطقتها ف حياتي واكتر وحده حاليا مو قادر اخرجها من راسي
واخدهم الكلام هيا تحاول تتنآسى كلام هدى ..
وهوا بيحاول مايسكت عشان يشغلها
ولسى حياتها فيها فوضى لكن رجعت روآن اللي يعشقها
تحاول تتمآسك لأخر رمق فيها ..
روآن : بلله ليش ماديتهم خبر انك جاي
تامر : قلت افاجئهم وخلاص كنت حطول حق اسبوعين تآنيه بس والله مرا وحشتيني والشي التآني راجع اشوف تميم
روان ابتسمت عارفه انها جننته وهوا بعيد عنها : ايش بو تميم
تآمر : احسو متغير دي الفتره حتى لمى بتقولي ماسار يجيني ولما اجي ماألقاه ونفس الشي ترف كآن بيكلمها يوميا دحين له اسبوع مالو حس
روان : ومامتك ؟
تامر : لا ماحبيت اسئلها واخليها تركز بس على كلامها انو من العمل للبيت
ورجع يحكيها عن اهله اللي سارت عارفه طبايع كل واحد فيهم ..
نزلت من السياره وراحت لسيارتها بعد ماداها الهديـه وخلاها تحلف ماتفكها .



امـآ تميم ...
في غرفته لابس السكرآب
رجع لحياته اللي مالها معنى
مالها طـعم
ويمكن اسوء من اول
لا لمى موجوده بالبيت
ولا تآمر
وامه مشغوله مع الجيرآن
شي يخننق
3 شهور مرت ولساتها محفوره بقلبه
كل ماتجي فباله يبلع غصتـه ويحس بووجع جوتته وكأنه امس سابو بعض
طالع بساعته وقام بتملل
له ساعتين متأخر عن الدوآم
وصل لمرحله إنو يكره كل تفاصيل يومـه
يفتح عينه من الصباح بتملل
إحساس ايش حسوي اليوم .؟!دا اول شي يخطر في باله
يروح الجيم تضيعه وقت
يروح العمل تضيعه وقت
يرجع البيت يحاول يتفرج اي شي عشان يضيع وقته
بيحاول يمسك نفسه عن طريق الحرآم كتتتير
بيضيع فلوسـه بعد مآكآن همه مستقبـل وبيبني نفسه
اشترى سياره جديده
اشترى احسن جوال
يشتري ملابس بدون تفكير وكلها براندات عالميه
مو دا تفكيره
بس خلااااص مخنووق وحتى تجميعه للفلوس شايف مالو هدف
انسحاب رشا من حياته وانشغال لمى وتآمر خلاه تآيه
سمع صوت قربـعه
لبس الساعه في يده واخد الاب كوت الابيض ..وخرج من غرفته
مو عارف من فين جا الصوت اتوجه لغرفه امو لقاها نايمه وهنا بدأ يوسوس
سمع الصوت تآني وسار يمشي بشويش اتجاه المطبخ
مالقى ا حد بس كآن فيه صاج كبير حق البيـض سحبـو وسار يمشي وهوا يفتح
باب غرفه غرفـه
لين ماوصل لغرفه تآمر الباب كآن مقفل بس دحين مردود
اخد نفسو .
فتح الباب بشويش ورافع الصاج

تآمر جاه من وراه ومو عارف ايش بو تميم !!!
استوعب انو شكلو يبا يهجم على احد وسامع صوت جا بزبط وراه وقال : تميـ
ومالحححق كمل الكلمه لما تميم سوا حركه الضضربه الملتهبه
داااار جسمو بسرعه وباأقوى ماعنده ضرب وجهه تآمر بالصـآج الحديد
جآآآت على خده اليمين واذنننه
جبلو ارتجااااج وجهه انسحححب مع الصااج لين ماطاح تآمرفي الارض
كآن بيفاجئهم بس واضح تميم فاجئه
اترمى في الارض
مو شااايف شي غير انوااار
مو سامـع غير طنينننن في اذنننه قوي
عدسسسه عينه من قوه الضربـه يحسها حذفففت لليمين ورجعت لليسار
كل شي مر بسرعه بطريقه تفجـع
مسك في الكنبه وكل شي يدور بعينه

اما تميم مااكتفى مع كبر اللي بيده ماشاف وجه تآمر من الاساس
جا رففع الصاج على فوق وبيضربه على راسه الا استوعب انو تآمر
نزل يده وقال بصدمه : تآآآمر!!!
تامر راخي راسه ولا طلع منو اي صوت
انضرب واترمى وحاليا كل شي بيدور بعينه وبرضو هوا ساكت
تميم نزل على ركبه بصدمه وبدأ يستوعب : ههههه عووورتك !! ايش جابك انتا اصلا !!
تامر رفع راسه بيطآلع في تميم ورجع رخااه بسـرعه لما كل شي لف بعينه بسرعه
تميم : هههههه ااايش بك
تامر مسك راسـه ومغمض عينه : ياااكلب مو شايف شي
تميم فين تلقوه ميت ضحك : هههه آآآه يااابطني
تآمر رجع مسك اذنه لما حس شي بينزل منها بعد يده وطالع شاف دم
وتميم اول ماشاف الدم سار يضرب يده على الكنبه من كتر مايضحك
وجهه محمممر
الصمت اللي عاشه دا الشهر
طلعو كلو بضحكتـه
حتى انفاسه مو قادر ياخدها
: انتا كوويس ؟
تآمر طالع فيه وهوا مضيق عينه وحاتط يده على اذنه : انقلع من قدآآمي
تميم : ههههههههه والله حسبتك حرآمي
تآمر : ايش
تميم ماستوعب فصلته : بقولك حسبتك حرامي
تآمر بفجعه وهوا يحرك يده باأذنه : تميم احس اني مااسمعك ممزبوط من دي الأذن
فييييييين تلقوو تميم
رخى راسه على الكنبه وضحككته بكل البيت
الضحكه دي اللي تحسو كل شي يوجعكم من جوآ من قوتها
قلبك وكليتتك
وبالقوه تاخدو هوى عشان تكملو هستيريا

امهم خرجت مفجوعـه : اايش فيـ
وابتسمت من بعيد ومو شايفه ملامح تآمر مزبوط : انتتتا جييت
جات بخطوات سريعه واختفت ابتسامتها لما شافت وجهه وتميم يمسح دموعه من كتر الضحك
: ايش سااير
تامر : تميم الكلب _ وسكت وطالع في تميم لما زاد صوت ضحكته من قبل لايكمل _
تامر وقف بالقوه وعلى طول جلس على الكنبه
صدااع كل مالو يزيييد
حتى صوت امه وصوت ضحكه تميم مو واضحه
تميم رفع اياديه الاتنين وهوا يسويلو " اوك وقال بصوت عالي وكأنو تامر اصنج : فيه يسسسمع مزززبوط ؟؟
تامر برجله رفسسو :يااااكلب لو انصنجت ماحضيع لهجتي
تميم : هههه
وحكــو امهم وتآمر مو قادر يجلس دقيقــه دخل لغرفته وانسدح بملابسـه
وامه كل شويا تدخل وتخرج
وتميم يضحكك قام بالقوه ودخل لتآمر لما استوعب انو من جد الضربه قوويه
وقف عند سريره وتامر مغمض عينه ويمرر يده على جبينه من قوة الصداع
كتم صوت ضحكتـه تميم
له شهر هادي
يحس انو حياته متعلقه باأخوانه
راحو وكل شي سود بعينه
له فتره مايستهبل
فجاه هز تآمر بقوه : هيييي
تامر فتح عينه مفجوع : نعمم !!
تميم يتكلم بصدمه : هوا إنتا مو سامعني !!!
تآمر : ايش فيه ؟!
تميم : من اول واقف هنآ وبناديك
تآمر انفجع هوآ حاسس اذنو فيها شي ودحين رعبو تميم : بلله من جد !
قالها بكل خووف
وتميم ماقدر يمسك ضحكتـه : وربي وحشتتتني
تآمر جلس وقال بعصبيه : ياااخي انتا اهببل اطلللع اااقول
امـه دخلت الغرفه وبيدها كآسه المويا والدوآ : ايش بكم
تميم : هههههه ولاشي تآمر جاي بشرو
تآمر : أنا برضو ولا إنتا اللي مروق من صباح ربنا بدون سبب
تميم : هههههه على إني ماأتفق معاك في شي بس مدري ليش احبك
امه دفتو : تميم سيب اخوك في حآلو
تميم : إيييوا طبعا جا الحب ودحين ابدأ انا اتهزأ بسببو
امه مدت الحبوب لتآمر وكآسه المويا : اخصرك منو خد البنادول يمكن يفك الصداع
تميم : هههههه بلله لدحين مصدع
الاتنين طالعو فيه وهوا قال بااستسلام : خلاص سلامتك
تآمر اخد الدوآ وحطو جمبـو وكالعاده يصرف إنو بعدين حياخدو عشان يشرد من الادويـه
تميم كآن حيعلق بس سكت لما شاف اخلاص تآمر مقفله
وقعدت تدلعه امه وايش تباني اطبخلك ووحشتني وتميم متكي على الباب وكل شويا يقول : لنا الله
خرجت من الغرفه
وتامر : خير ماتبى تروح دوامك إنتا وراك مواعيد كيف تتـأخر لدحين
تميم : ماعليك مزبطهم _ دخل وقفل الباب _ تخيل مين امس شوفت
تآمر لساته يهرج من غير نفس معاه : مين ؟
تميم : جنى ام اسنان ه
تآمر : فين شوفتها
تميم : جاتني العياده
تآمر ابتسم : ايش تبا دي
تميم : جاتها وظيفه في نفس المكآن رسبشن المهم تقولي شوفت اسمك من ضمن الدكآتره وطلعت اخدت موعد عشان اشوف اسنانها
تآمر : لاتقول حاقده
تميم : وربي مرررررررررا اصلا بس كشفت عليها وبعدها قالتلي انا جنى حسيت اني حنشل في مكآني مو عارف اضحك ولا انصدم وقآمت وطالعت فيا بنظرات وحده حاقده وقالتلي مستحيل انسى اللي سويتو فيا
تامر : هههههههه_ رفع يده ومسك راسه _ حسبيه الله عليك مو قادر اضحك زي الأوادم
تميم : المهم إني مكسوف ومابى اشوفها تآني
تآمر : حتى لو شوفتها ماتوقع تكلمك تآني
تميم : في حياتي ماشوفت وحده تطالع فيا بدا الكره فاعشان كدا مو عارف ايش رده فعلها لو شوفتها تآني
تآمر :إن شالله تاخد حقي منك
تميم : ههههههههه والله حسبتك حرامي فيه احد يدخل كدا بدون احم ولا دستور
تامر : مالقيت سيارتك تحت حسبتك في العمل
تميم :اشتريت سياره تآنيه
تامر عقد حوآجبه: ايش بها سيارتك
تميم : ولاشي كنت امشي جمب المعارض ودخلت مع الطفش ماحسيت بنفسي الا وانا اسئل بكم التقسيط
تامر : بجدك انتا
تميم عارف انو اتسرع سيارته مافيها شي :يلا مو مشكله كويس انك جيت قبل لاأبيع شي تآني
تآمر : ههه انتا فاهم الطفش غلط !
تميم مرر يده على رقبته وزفر بضيق : المهم انا لازم امشي عندك دوام اليوم
تآمر كآن حيخرج بس بعد شكل تميم قال لا : ماعندي شي حترجع بدري ؟
تميم : ايوا اول ماحخلص حرجع

خرج تميم وتآمر اخد الحبوب ورماها بدرج المكتب عشان لو جآت امه ..

امـآ تميم اتوجه للعيآده .. دخل وشافها بوجهه على طول
بعبايتها وحجآبها اول ماجات عينها بعينه رفعت حآجبها وشمقت
تميم !!!
مشي بصدمـه وهوا متوجه للمصاعد
كل اللي جمبها طالعو فيها لما شمقت بوجهه
طلع لمكتبـه ..
وبدأ المريض الاول والتانيه والتالت والرابعه
لين مامرت تلات ساعات ووقتها قفل القلم اللي بيده ورماه على المكتب بتعب
اتمطع بكسل وبعدها قام
بريك
حينزل ياكل اي شي ..
بس خرج من المصعد
بس مشي لنص المكآن اللي فيه الاستقبآل
حاسس بنظراتها
شايف انعكاسها بالباب القزاز ..
ممممشي لين مااختفى من عينها
وترتتته
بجد دي المرا وترته
راح طلبله اكل وجلس على الكراسي وحط اله على الطاوله اللي قباله وبياكل وشويا يمسك جواله
لين ماخلص البريك ورجع طآلع
ههوا دي المرا طالع فيها
لاشعوريا طالـع وهيا حركت شفايفها وواضح انها سبته وطالعت في صحبتها وتكمل هرجها معاها !!
يضحك !
ولا ينصدم زياده !
رجع لمكتبه متننح !!!
ايش يسوي مع دي كمان !
كرهته بالاكل حتى البريك اللي اخده تآني مانزل !
لين مادق الباب ودخل عليه دكتور زايد ..
تميم ابتسم ..وجلس في الكرسي اللي قبال مكتب تميم واخدهم الكلام
لين ماقلو : ايش هرجتك مع دي الجديده
تميم رفع حوآجبه الاتننين : جنى !
زايد : ايوا
تميم :قالتلك شي ؟!
زايد : لا هيا مع مرتي تحت بتقولي كل مايمر تميم البنت ماتنزل عينها من عليه يعني انا عارف انك ماتستهبل انتا على بنات العياده لكن قلت اجي انصحك بلاشي تدخل بدي الموالات وربي البنات يدفنو سمعتك بسابع ارض إلا مكآن عملك
تميم كأنو احد اداه كف : زااايد بلا هببل انتا عارفني مالي بدي الهروج
زايد : اجل ايش بكم ؟
تميم : يااخي هرجه سارت بيني وبينها واحنا عمرنا يمكن 11 سنه او 12 والادميه شافتني تاني وحاقده عليا
زايد : بس ياهو
تميم : والله ماشوفتها من داك الوقت الا امس لما اتوظفت
زايد : اجل قول لسمعتك السلام مع نظراتها انا قلت خرجت معاها وسويت شي للآدميه
تميم : لاحول ولاقوه الا بلله ماعندك غير دا التفسير يعني
زايد : والله مو بس انا اللي فسرت الموضوع كدا
تميم : حشوف لو زودتها حكلمها يمكن لسى عشانه اول يوم مو قادره تتحكم بنفسها
زايد : هه ايش سويتلها


أمي مآزآل رحيلك يبكيني كالأطفال ...


في العصـر التلاته في السيآره ..من الصباح وهمآ بيلفلفو ..
عزآم : انا مو عارف ليش جبتوني معاكم
لؤي : عشان تشوف اختك كيف مطلعه عيني
علا : ه وي شقتي بختار الشي اللي يدخل مزآجي كمان تبوني اخد اي حاجه
لؤي دار راسه وهوا يطآلع فيها : لا ياعمري لنا اسبوع واحنا ندور شي يدخل مزآجك خخدي راحتك ماورانا إحنا اثاث ولا كماليات
علا : هههه اوووف الشقه اهم من الكماليات الكماليات حتى لو بعد الزواج سويناها اهم شي اسكن في مكآن يعجبني
عزآم : الحمدالله يارب انا كل مالي اقتنع انو حياة العزابيـه احسن
علا مدت يدها وهوا بيسوق وضربته : خليك في حالك
وكملو تدويـر لين قبل المغرب بزبـط واخيرا رضيت عليهم علا
واختآرت شقه تنآسب تخطيطها اللي براسها واقفه تطآلع في المكآن وابتسمت للؤي بدلع : ابااا دي
لؤي اتنهد : والله محد حيفلسني غير اختك
عزآم : ومازالت اكرر حياه العزابيه ارحم
علا : ههه _ جات لعند لؤي وسحبتو _ تعال تعال اخليك تتخيل معايا كيف ممكن تكون حياتنا
اصواتهم عاليه بسبب المكآن الفاضي ..
وتمشي وتقلو كيف تتخيل غرفه نومها
فين يحطو طاوله الطعام
ايش ألوان المطبـخ
الصاله تبا ألوانها هاديه المجآلس تباها مايله للفخامه
ومبتسمه من قلبها طالعت فيه : هاا اتخيلت
مبتسم ابتسامه بسيطه من اول بيطالع فيها وهيا تأشر وتتكلم بحمآس
: انا لو اسكن معاكي في خرآبه حعيش اسعد واحد
علا وجهها حمر ماعرفت ايش ترد : ايش يعني ماعجبتك الشقه
لؤي مسك يدها : المكآن اللي يعجبك أنا اباه والأحلام اللي ترسميها ف راسك هيا الوحيده اللي حنعيشها وتسويها
علا ماتعرف تعلق دايما تحس انها تبا تبكي لما يتكلم كدا وخلاص
دموعها بس اتجمعت وبتطآلع فيه
خايفه يسرلهم زي آخر مرا بس جآت دي الفكره براسها هيا شدت على يده
وعزآم فوقهم من كل افكارهم لما تطب : ترررا خلاص احترموني ألقاها من عدي ولمى ولا منكم
علا رفعت يدها تمررها على عينها وضحكت : ه مو عشان كدا نبا نزوجك
عزآم : يارب لاتجعل اخر همي الزوآج
لؤي :ههههههه يااارب يرزقك بوحده
عزآم صرخ قبل لايكممل : اسسسسكت انتا ودعاااويك عمرو ماقال دعوه وماسااارت
لؤي : ههههههه ربي عالم بطهارة قلبي
عزآم : سبحان الله عشان كدا متمرمط انت وعلا
علا : ه
لؤي : ههه ربي بيختبر صبرنا
عزآم : الكلام ضايع معاك ها تبو الشقه ولا ترجعوني البيت
لؤي : خلاص مزتي تباها _ طالع في علا وهوا يخرج محفظته _ واللي تباه أوامر
عزآم مشي وهوا متنرفز
ولؤي دفع عربـون الشقـه ومحد قدو هوآ وعلا اليـوم ..
مبتسمين وطول الطريق غزل ويهديها اغاني ..
لؤي : وديني اول شي بيتي
عزآم : حسبتك جاي معانا
لؤي : جاي بس باخد بطاقه الصرافه اليوم اختك عارفتها حتبدأ تقضي للبيت
علا : ههههه
عزآم : ابوك رجع حرمته صح ؟
لؤي : ايوا عشان كدا مو قادر اجلس
عزآم : يخي ايش المرمطه دي
لؤي : خليه مسوي عرييس لهم شهر ونص مشاكل
عزآم : بلله على ايش يتمشكو
لؤي : والله مدري بس ابويا عايش جو المراهقين ومكتئب وجبلي الكئابه معاه قلتلو روح رجعها بيقولي انها طلبت منو حاجات مو قادر يسويها مارضي يقول ايش بس قلتلو خلاص الواحد يتنآزل دام الموضوع جارحها وإنتا تقدر تسيبو سيبو ..
عزآم : ساير كمان تتوسط بينهم
لؤي : ايش اسوي طيب الأدميه طيبه وابويا مرتاح معاها وكدا ولا كدا انا حتزوج ليش اكون اناني واسيب ابويا يعيش على ذكرى امي
عزآم : الله يرحمها فاهمك انا هيا الفتره اللي حزت بنفسك ولا هوا ماسوى شي غلط
لؤي : هوا دا
وعم الصمت السياره لين ماوقفـه عند باب البيـت ولؤي نزل يجيب اغراضـه ..
وصل لباب الشقـه ..كآن بيرفع مفاتيحه بس استوعب ودق الجـرس
ولدحين دا الموضوع يحسه يجرحه
امـه راحت سار دا البيت مو بيتـه
صح بيت ابـوه بس بوجود زوجتـه يعتبر انو سار بيتها
دق مرا وحده على الجـرس وهوا يستنى احد يفتح الباب
ابتسم لما اتذكر كيف كآن يدق الجرس ورا بعضه
ويزعج امـه لين ماتفتح الباب
اتنهد بصوت مسموع
رخى راسـه وهوا يطآلع على عتبه الباب وسامع اصواتهم بس لسى ماجات
اخد الموضوع تلات دقايق وجا ابوه فتـح الباب ..
سلم عليه وقلو بس باخد اغراض وماشي ..
بزبط دخل لغرفتـه اخد بطاقته ودخلها بجيبه وخرج
مامشي
وقف عند باب غرفته وهوا يطآلع بالصآله
كآنت لوحآت امـه معلقه على الجدآر
كآنت راسمتـه وهوا صغير وابوه ماسك يده
راسمتهم بطريقه احترافيه وكأنها صوره مطبوعه مو رسمـه
كآنت في رسمه جمبـها لمنظر طبيعي هيا راسمتها
ورسمـه تالته
الجدار فاااضي ..!
رسوماتها مو فيه
لوحه كبيره باأيات قرآنيه استبدلوها بالمكآن
نقل عينه على الطآوله اللي تحت التلفزيون كل المزهريات الصغيره اللي منسقتها امو اتغيرت
مرر لسانه على شفايفه
خرجت مرت ابوه وابتسمتلو من زمآن ماتشوفو : كيفك يالؤي
طالع فيها وحاسس انو مخنوووق اشر براسه وقال بالقوه : تمآم
اتوجه للغرفه الزايده اللي نقلو فيها ملابس امـه لما جآت مرت ابوه
اتوقـع هنآك حيلقي اللوحآت ..
حيآخدها اساسا كآن مستني يستأجر شقته عشان حتى لو أمه مو عايشه يحط لها ذكرى
ويسيب بصمه ف بيته منها ..
دخل المكآن فاضي فتح الدواليب وهنآ صنم مكآنه
دقاااااات قلبه سارت تدق بسـرعه
دموعه بثواني غرقت عينه
مااافي ولاشي !!!
ملابسها
اغراضها
كل شي يخصها مو موجود !!!
خرج تآني للصآله وقال لمرت ابوه : فين ابوويا .

مرا ارتبكت اساسا من يوم مادخل الغرفه وقلبها طآح ..
دخلت ونادته
واول ماخرج ومرته وراه لؤي قال : فين اغرااض امي
ابوه : ايش تبابها
لؤي ماسك بالقوه دمعته بس صوته مرا مهزوز عاد سؤاله : فين اغراض أمي؟
ابوه : اتصدقت فيها للناس المحتاجه
لحظه مافي اي رده فعل للؤي
يطـآلع في ابوه بنظره تكســر
فيه احد محتآج اكتر منـه ..!!!
مديها للناس المحتاجه و ولده اكتر واحد محتآج دي الحآجآت
عاد للمرا التآلته سؤاله بعدم استيعاب بس هنآ دموعه خانته : فين اغراض امي .؟
ابوه بتفهم : لؤي حنقعد دافنين اشيائها في الغرفه لمتى
لؤي : دافنين !! .. _ طالع في مرت ابوه _ دا شرطها عشان ترجعلك صح؟ ماكفاها إنها تاخد بيت امي كمآن ماعجبها إنو تلقى شي لها
مرت ابوه دخلت الغرفه على طول ماتبى تتحط بدا الموقف ..
ابوه: لو ادري انو الموضوع يهمك ماكان
لؤي جا لعنده وقاطعه : ماكان رميتهم صح .؟ لو هميتك ماكان اتزوجت\ماكان دخلت وحده بيت اممي وخليتني انا اللي اخرج
ابوه : عمممري ماخليتك تخرج من البيت دا بيتك قبل لايكون بيتها
لؤي : عشان كدا راضيتها وخرجت اشياء امي ؟
ابوه سكت
لؤي : فين وديتهم
ابوه : بقولك اتصدقت فيهم
لؤي بقهر : ورضيت ورجعت معاك البيت .؟ وانتا مبسوط وكأنك ماسويت شي ..بعت ذكريات وحده وقفت معاك 35 سنننه عشان وحده عرفتها في 5 شهور
ابوه دموعه اتجمعت في عينه : مافي وحده حتاخد مكآن امك
لؤي رفع يده وخبطها على كتف ابوه : والله اخدتها والله اخدتها وإنتا مو حاسس _ ٍسحب يده _ كل ماشتقلها ارجع البيت عشان اشوف اغراضها حوليا بس ماسار فيه شي يخصها ويخصني من بعد اليوم
مشي من قدآم ابـوه ..خرج من البيت
كل خطوه توجعه وتخلي دموعه تنزل
كل ذكررياته مع أمه رجعتتت
حط يدو على حديد الدربزان وينزل ويتذكر امه لما تقوله أمسك يدي رجولي توجعني
خطواتها التقيله ياليتها ترجع
يدها اللي كآنت تمسكه في بدايه عمره عشان لايطيح
وسار هوا يمسكها في نهايه عمرها
يدها اللي كآنت كبيره مقارنه بيده و سارت مع العمر تضيع في يده
راسه لما يرفعه وهوا صغير عشان يطـآلع فيها ويطلب طلباته وايش نفسه ياكل
وراسها لما سارت ترفعه عشان تطالع بولدها اللي اتعداها بطوله وتقوله ايش تبا يجبلها
وحشته كلماتهااا " لؤي ..لاتزعلني ...انتبه على نفسك ... الله يحفظك .. في أمان الله "
شاف سياره عزآم يبا يروح بس مااقدر
يحس كل قووته راحت
واقف على اخر درجه في العماره دي اللي يسيب فيها يد امو دايما وهيا تكمل خطواتها للسياره
جلس في مكآنه وبببكي


في السياره شافوه يخرج بس مو منتبهين لملامحه
بس اول ماجلس اول مارفع اياديه على جبينه
فتحو الباب الاتنين بدون تفكككير
مشيو بااتجاهه بخطوات سريعه وقبل لاينطقه بشي
ابو لؤي وقف ورا لؤي وناداه بضعف : للؤي
لؤي يعد يده ووقف طالع في ابوه وحس بيد علا تمسكه وتضغط على ذراعه
ابو لؤي : اطلع خليني اتفاهم معاك
لؤي بصوت راخي : نتفاهم في ايش ؟ _ سئله باإنكسار _ تقدر ترجع الاشياء ولا ماحتقدر .؟
ابوه : ماحقدر مو اغراضها اللي حتخلينا نتذكرها
لؤي : اغراضها تخليني احس انها معايا لو تبا تشوفني تاني رجعلي اغراض امي
ابوه وقف من غير اي رده فعل وهوا انسحب وعلا وعزآم لحقووه
ركب في المقدمه سند اكواعه على ركبه ورخى راسه وسار يبكي بصووته
فيه نآس تتصدق بااشخاص الميت عشان تتعبهم نفسيا
بس فيه نآس يعيشو على اغراضهم
داك اللبس يتذكر كم مرا لبسته وايش قالتلو داك اليوم
القميص التآني يتذكر اتفرجو فلم وفي النهايه هزأتو لأنو تافه
البلوزه ديك يومتها سوتلو أكل وانحرقت بيدها
هوا يبا يتذكر دي التفاصيل مايبى احد يسلبها منو
دي الذكريات تخليه عاايش
تخليه يبتسم
دا ولدهم الوحيـد
عاش مع امـه لو ابوه مشغول في عمله
امه الوحيده الموجوده دايما ..
عزآم قفل الباب وطالع فيه
وعلاركبت ورا واتوسطت الكنبه مردت يدها له ودموعها نزلت من قبل لاتعرف شي : ايش ساار
يبكككي بحرقه قلب
يسمعو شهقاته المتوآصله وبالقوه قال : اتصدق بكل اغراض امي مابقالي شي ...اتصدق فيها عشان يرضي مرته

علا بكككيت معاه في كل مره يبكي يخلي الكل يحس بوجععه
عزآم دموعه بعينه ماحرك السياره لحظه تقيله مرت عليهم
لحظه مافي كلام ينقآل عشان يريحه بس يشاركوه حرقه قلبه وبـس
وعشره دقايق وحرك عزآم ولؤي سند جسمه على الكنبه
يطآلع في الشوارع ودموعه تنزل بصمت
بكي بس لساته محرووق
لساته مخنووق
بس وصلـو للبيت نزل وكآن متوجه لسيارته الا علا جاته : فين رايح
لؤي شتت نظره عنها : شويا وحجي
علا مسكتـه : امانه تعال ادخل
لؤي لمستها لوحدها خلت صوته يتغير : ساعه وراجع بس ساعه
علا دموعها مغرقه عينها : ماحخليك تروح مكآن
: والله مخنوق
علا : ماحخلي احد يدخل الغرفه
وبعد إلحاح منها دخل ودخلت معاه لغرف الضيوف وقفلت الباب بس دارت جسمها وكآنت حتجي بااتجاهه الا هوا قرب منها وحضنها وسار يبكي بشهقات مسموعه
وضـآع بعد امـه إنك تدور فين اخر الليل تنآم اليوم
دا شي ينهي الف موضوع ..دا شي يخليه يقول بس
لو أمي فيه مآكآن سار كدا ..
ودا الجواب اللي يدمره كل مرا .


تمشي في ممرآت المستشفى ومو قادره تستوعب كلام ام بشـآر عدل
هديل منومه بالمستشفى دي الجمله تحس ماخلت فيها عقـل
تطالع باأرقام الغرف وتمشي بكل تشتت
جسمها يتناااافض
انتبهت للغرفه وفتحت الباب على طول ..
لقت ام بشـآر بس جات بااتجاهها : فينها
ام بشار اشرتلها وقالت بصوت هادي : نايمه
على طول اتوجهت للقسم ووقفت لما شافتهم نايمنين على نفس السرير
وهديل حاطه راسها على كتف بشار وهوا يده عليها لحظه بس تطالع فيها وتطمن ورجعت انسحبت
وراحت لأم بشار : ايش سرلها
ام بشار : اجلسي مافي شي يخوف
روآن سامعه صوت الجهاز حق القلب والضغط موترها بشكل مو طبيعي
ماقدرت تجلس : ليش حتقعد كم يوم
ام بشار متأكده إنو دام بشار وهديل عارفين من امس بالحمل يعني سميه معاهم عارفه
قالت الكلمه بصعوبه ولأول مرا تنطقها : عشان يهتمو بصحتها وبصحه الاطفآل
عارفه إنو حلالــه
بس العادات فوق كل شي
مملك عليها وعقده عند شيـخ بس برضو المفروض مايلمسها الا بعد الفرح
روان جلست بشويش : يعني شي طبيعي
ام بشار حركت راسها عشان تطمنها : إن شالله طبيعي
مر الوقت ولسى روان تحرك رجولها
مستحيه تدخل وبشار نايم معاها بدي الطريقه
سندت جسمها على الكنبه شويا تبعدها
حتى اظافيرها ماسابتها ف حآلها
لين مادخلت الدكتوره ومعاها الممرضـه
ابتسمتلهم واتوجهت لقسم المريضـه واول ماشافتهم نايمين قالت بصوت عآلي : معلليش حنزعجكم
بشار فتح عينه على طول
واول مانتبه للدكتور ومعاها الممرض جلس وبعدها قام من على السرير
وهديل صحيت معاه ..
كآنو نايمين بضمممير ...
والممرضه ركبتلها مغذي بيدها ..والدكتوره بعد ماكشفت عليها
سارت تقولها ايش المفروض تسوي
تنسدح طول وقتها
ممنوعه من الحركه
لازم تهتم باأكلها
اي ألم تحسو تنآدي على الممرضات ..
ونصيحه ورا نصيحه وكلها عشان الأطفآل اللي ف بطنها
بس خرجت بشار لحق وراها وروآن وقتها دخلت لهديـل ..
وقف الدكتوره بالقسم اللي فيه امـو : حتقعد فتره طويله كدا ؟
الدكتوره : ماأقدر احكم حاليا قلتلك ارتفاع الضغط مو طيب لها هوا طبيعي في حالة التوآئم لكن مانباه ياأثر بصحتها فلازملها اهتمام تآم اذا تباها تخرج على مسئوليتك إحنا مو مسئولين عن اي
بشار برده فعل سريعه : لا لا انا بس كنت بطمن
الدكتوره : تمآم الله يقوم زوجتك واطفآلك بسلامه
بشار الجمله وترته ابتسم باارتباك وهيا خرجت
فضل واقف للحظآت بدون اي رده فعل وبعدها طالع باأمه
دارت راسها واتوجهت للطاوله اللي عليها اكل
واضح من وجهها انها زعلانه منـو ..


اما روآن .. واقفه عند هديل وطفشتها
فيه شي يوجعك
دا كلو من الكلب بشار
ارتحتي دحين
مبسوطه بللي سرلك "
ماتعرف تهدي الواحد
كأنها امهم تهزيئها كلو خوف

هديل بصوت هادي : تخيلي مامة بشار عرفت اني حامل
روآن : اعرف صدمتني اصلا لما قالتلي
هديل سانده راسها على المخدآت وتطالع بروآن ..: مكسوفه ايش حتقول عني
روآن : ماعليكي دحين من احد اهم شي تكوني كويسا ولا تبيني اقولك بدري دوبك فككرتي بكلام النآس
هديل بنرفزه : روان اسرري
وشويا ودخلت عليهم ام بشـآر
بس كآنت مبتسمه ... وف يدها صحن الأكل : ها كيفك دحين
هديل رفعت جسمها باارتباك وسندته على المخدآت : تمآم
ام بشار : يلا الحمدالله على سلامتك اباكي تهتمي بنفسك وتآكلي مزبوط حتى لو مالكي نفس حاولي تغصبي نفسك
هديل باارتباك حركت راسـها
رده فعلها غريبه ..وجودها لدحين بنسبه لهديل شي غريب
بشار جاهم وامو تدي الصحن لروان وتوصيها تأكل هديل كل الاكل
وروان ابتسمت بشر
ام بشار جلست على الكنبه القريبه من السرير
وروان جلست على السرير وبيدها الملعقه : يلا يلا فكي فمك
هديل : هههههههه _ وسعت عينها وتتكلم بهمس _ روان مو كدا
روان : ههههههههه يلا اقول حديكي بالملعقه بجبينك
بشار : جربي تسويلها شي وشوفي ايش يسرلك
روان طالعت فيه : نفسي يوم أهددها وماألقاك ف وجهي _ العت في ام بشار _ خاله شوفي لو مابتآكل بسبب اسلوب بشار
ام بشار ولا طالعت في ولدها جات عينها على هديل على طول رده فعلها واااضحه انها زعلانه منو : انا حقعد هنآ معاها ماحتقدر تقولي لا
روآن ضحكت بشر وطالعت في هديل : ه حتمشيكي مزبوط
هديل مرا انحرجت لا ماتباها تقعد ماحتكون براحتها وعلى طبيعتها
بشار : لا ياأمي ارتاحي في البيت انا حقعد معاها
ولا كأنه اتكلم : حروح شويا اجبلي ملابس وسميه عبي لهديل كمآن
هديل وروآن من تطنيشها لبشار هدووء سار بينهم
هديل اخدت الملعقه وبتآكل وعينها على بشار اللي جلس ولا عاد ا تكلم ..





متربعه في غرفتها وتطبق ملابسـها المشعرته حوليها
قالت بنرفزه : وجددددان لو سمحتي سيبيني ف حالي
وجدان : والله مو فاهمه ايش تبي شي سار وانتو اطفآل ليش تبي تشوهي سمعة الآدمي
جنى رمت البلوزه من يدها وطالعت في اختها : انا شوهتها دحين ؟!؟! عارفتني اني مو حق دي الحركات ولا حتكلم عنو بشي الناس هما اللي بيفسرو نظراتي _ قالت ببرائه _ ايش دخلني دحين
وجدان : جنى لايكون حقير ويجي يفصل عليكي
جنى رجعت تمسك البلوزه وتطبق من غير ماتطالع في اختها : بكيفه لو انا اتكلمت عنو بشي وقتها له حق يجي يكلمني عيوني وانا حره فيها اطالع فيه زي ماأبى
وجدآن بهداوه : قوليلي بلله ايش حتستفيدي
جنى : إنتو مو فاهميني ليش حجي اقولك ايش حستفيد
دخلت ساميه وهيا شايله اكواب القهوه : اهم شي انا في بيتكم وبضايفكم
وجدان : هههههههه معليش حبيبي بس خليني اعرف تفكير الهبله دي
جنى :اوووه ياااربي انا حره انا انسانه حقوده ماحنسى كل اللي اتريقو عليا بسببو ماحنسى في الأماكن العامه الناس كيف كآنت تطالع فيا انتو شايفين الموضوع تافه انا مو شايفتو تآفه اخدينو ضحك وانا كنت اخدتو ضحك طول دي السنين بس معللليش لما اشوفو قدآمي مو ملزومه ابتسملو ولا ملزومه اسوي نفسي مو شايفتو _ وقفت _ انا غلطانه لأني حكيتك اصلا
وخرجت معصبه من الغرفه ..
وجدان زفرت بضيق: والله هبله وعمرها ماحتكبر
ساميه : ههههههههه حرام معاناه سنتين على بال ابوكي رضي يزبطلها اسنانها
وجدان : ههه لو سمعتنا ترا حتقتلنا
ساميه : خليها تبرد قلبها
وجدان : مو عارفه اختي مجنونه اخاف يجي يكلمها معصب وتفصل عليه ايش حيرحمو من لسانها
ساميه : لا قالتلي انها ماتبى تتكلم معاه حتى لو جاها معصب حتخليه زي الجدار وتمشي من جمبه
وجدان ضربت على جبينها وشويا وتبكي : ياااربي حاسه انو جيتنا مشاكل في الطريق






وتمر سنين وسنين علي يومها ومش ناسين
انا شفتك امتي يا حب العمر وشفتك فين


صوت الاغنيه يصدح في البورش الرياضيه الي مستاجرها براء جنبو ترف وورا سامي وجالسين ياخدو فره علي اتلانتس دبي الشوار المرتبه والنخيل الحديقة المائيه .. جهة الالعاب الفلل المطله ع الخليج .. واخيراً وقفو عند الفندق
نزلت ترف من السيارة لابسة نضارتها الشمسية بلوزة براء اخترلها هيا اكمامها طويله وبنطلون ابيض شكلها مرتب كعادتها شعرها لامتو ببساطه علي ورا
وسآمي دور بس على جوآله قبل لايخرج ومو عارف فينه
وكالعاده عشان لايأخرهم اضطر يخرج من غير جوآله ..

دخلو ع الفندق متوجهين ع الرسبشين قاعة الاستقابل واللوبي كلو يفتح النفس بداية من الاثاث الفخم الين الموظفين واشكالهم ولبسهم الموحد
طلعو علي غرفهم .. سامي دخل الغرفة وفتح الشباك الكبير المطل ع الخليج واخد نفس عميق


وبس حطو اغراضـهم هنآ براء ماحيسيب مجآل لسامي يفكر بجواله او باأي موضوع تآني ..
: يلا ننزل
ترف جلست على السرير : تعبت من الطريق
براء : ههههههههه ياألله على كسلك إنتي كم عمرك
سامي وقف عند الباب قال بهدوء : طول عمرها مافيها حيل تسوي شي
ترف : ه انا ماقلت دحين ماحنزل بس شويا ارتاح
براء : ترتاااحي ليش جايين من المريخ إحنا
ترف بتأفف وقفت سحبت الشنطه اللي فيها اغراض السباحه: هااا هااا قومت _ ومشيت بقصرها جمب براء ومسويا معصبه ومشيت جمب سامي _
براء وسامي طالعو في بعض لاشعوريا ضحكو
ترف فتحت باب الغرفه وطالعت فيهم : حتمشو ولا كيف
براء جا لحدها وحط يدو على راسها من ورا : امشي امشي ياشخصيه


بس نزلـو واتوجهه لمدينه اكوافنتشر ..
المكآن عباره عن كلو العـآب مائيـه ..تنآسب كل الأعمآر
أجواء بعيده كل البعد عن دبي وأهلها
وكأنهم في هآوآي
عند كل لعبه نآس بستايلهم الافريقي يغنو ويحاولو يجذبوكي للعبه
السيآح أغلبهم أجانب
الرجآل باالشورت والحريم بالمايوهآت المختلفه اشكآلها

دخلت ترف غيرت ملابسها لبست مايوه لبس كآمل وعليه زي التنوره القصيره
من نفس القطعه مصنوعـه ..
لمت شعرها على ورآ ..
وبراء نآزل اساسا بالشورت وتيشيرت ابيـض
وسامي نفس الشـي ..
كآن شكلهم عيله صغيره كيوت
بس فسخ براء وسامي تيشرتاتهم ..وبدأو لعـب هنآ سامي نسي نفسو .
اول شي راحوه الزحليقه اللي ارتفاعها تعتبر كأنها لعمآره تلاته ادوار
اخدو العوآمآت نفس العوامه مشتركه وتكفي لتلاته اشخاص ورا بعض
سـآمي اول واحد وترف في نصهم وبعدها براء اللي يمد يدو وينغز كل شويا تتترف من قبل لاتبدأ
ترف : ه برااااء
وبس نزلت العوآمه ومسرعه بشكككل مجنننون
تترف تصرخ بككل صوتها
سامي وبراء متحمسييين
وهيا تغمض عينها وتصرخ
ترف ماتتذكر اذا قد لعبت كدا بحياتها
شافت اللعبه مجنونه بس برضو ماتخيلتها كدا
من كتر ماتصرخ من كتر ماتتشهد سارت ضحكه برااء المستفزه تسمعها
وفجأه دخلو على الانبوب الزجآآآجي ويمينها قروش ويسارها قرووش
سامي دار راسه على طول : ه أشباهك ياماما
مدت يدهل على طول وضربتو براسه
سارت العوآمه تمشي بشويش
وكل مايقرب اي قرش عند الانبوب هيا الوحيده اللي تصــرخ
: متـأكدين دا مايتكسر ياربي مابى اموت مأكوله من قرووش
براء : ههههه وكمان إنتي احسن قريسه شي صغير بسرعه يتقطع بينهم
ترف وسعت عينها : خرررجنني امانه
وطول الوووقت مزحهم على راس تـرف خرجو وهمآ شويا مبلبلين مع المويآ ..
ورآحو لأحد المسـآبح سـآمي نزل وترف قالتلهم مابى
وفجأه جسمها يترفع عن الارض وبراء يشيلها : سامي تمسكها
سامي ومخرج بس راسه رفع اياديه : هااات
ترف : واللله اخخخخر مرا اخرج معاااكم _ تطالع في براء وتترجاه _ والله ازعل
براء حاتط يده اليمين تحت رجولها والتانيه تحت ظهرها وهيا ماسكه برقبته بقوه
يسوي انو بيرميها وصرخت بكل صووتها وهوا يضحك
ترف : برااااااااااءءءءء الله يسعدك نزلني والله ماعرف اسبح والله
سامي : هااااتها هاتها
ترف طالعت فيه بعصبيه : سااامي اهجد
سامي : بطلي دلع ياماما
ترف رخت شويا يدهخا من حولين رقبه براء وقالت لسآمي : مالك صلاح فيا
براء بس حرك حوآجبه وسامي فهمو ورمآهــآ وهيا لسى تبا تعبر وتصرخ
وصرخت بكل صوووتها
ودخل جسمها كلو بالمويـآ وخرجت وهيا تاخد نفسها بالقوه مسكت في سااامي على طول
الوحيد اللي تستنجد فيه
كأنها مو أمو تغرقو وتدخلو تحت المويا عشان ترفع جسمها وماتغرق
ودخخل براء معاهم وسحبها من سامي
واتعلقت في رقبتـه وقالت بصوت متقطع : خرررجني خررجني
سامي خرج راسو وهوا بالقوه ياخد انفاااسه
يبا يضحك مصدووم فيها : هه آآآه ياماما كنت حموت
ترف وجهها محمر وشعرها نازل على وجهها وتتنفس بسرعه : تستتاهل _ طالعت في براء _ اخر مرا اسمع كلامك خرجني
براء محوط يدو على وسطها : ماحتخرجي ههه _ دفها على سامي ورجعت تمسك في سامي وتغطسو تحت المويا وبراء ميت ضحك _
يتفرج على المشهد الصاامت وصوت المويا وتنفس ترف العالي
ويرجع يسحبها تآني
بيعذبها هيا وولدها
بس سامي اول مايخرج راسه من المويا يكحكح ويضحككك
ضحكه براء اصلا تجيب السعاده للكل واحد بيسوي مصيبه وبيتشمت
ترف مسكت في رقبه براء بالقوه وتتكلم بصوت عالي بسبب اذانيها اللي انسدت : والله ماحخليك ترميني
براء : هههه حتخنقيني سيبيني_ يحاول يفك يدها مو راااضيه _
ترف : اكرررهك
براء خلاص حزن عليها : ههه خلاص طيب تعالي
اخدلها عوآمـه في نهـر يآخدها على اتلانتس كلها
في يدها عصيـرها
راخيـه جسمها
تطآلع بالمنآظر والجمآآآل
عالم تآني
صووت الأغآني اللي تسمعه
والناس اللي حوليها ..

سـآمي مسترخي ولوحده وترف في عآلم تآني
وبراء جالس على الكراسي الطويله البيضا المخططه بالازرق
لبس نظارته الشمسيـه وانسدح ..
عينه مانزلت من على سـآمي واول ماشاف سامي بدأ يسـرح
جلس وسحب جسمو لطرف الكرسي : ساااامي
سامي طالع فيه وبراء اشرلو : تعال
سامي سبح بااتجاه براء رفع اياديـه على حوآف المسبح : ايوا
براء : ايش تبانا نسوي في الليل
سامي رفع كتفه : على كيفكم
براء : اختار اللي تباه عشان لو رجعنآ كدا ولا كدا ترف حتعاقبك
سامي : ه ايش سويتلها دحين
براء : اسئلها وانتا حتععرف
سامي عارف لو سئلها حتروح تقولو كماااااااان لك عين تسئل
خلاص حافظينها : طيب مافراسي شي
براء سكت شويا وبعدها قال : تباني اعلمك تسوق ؟
سامي بصدمه : والله ماما حتقتلك
براء : ه مو هيا خاربه خاربه خلينا ننبسط
سامي : ههههه عادي اتعلم لساتي عمري 12 .؟!!!
براء : دام رجولك توصل انتهى الموضوع وبعدين اعلمك ماقلت حخليك تسوق في الشوارع لوحدك
سامي ابتسم من قلبـه : طيب _ سكت شويا ومع الحماس قال _ ايش رايك دحين نروح
براء : لازم نرجع نغير ملابسنا
سامي بتردد : طيب عادي مو ماما مشغوله نقولها نص ساعه وراجعين
براء ماحب يكسر ف نفسـه وفعلا دور على ترف وقالولها عندنا مشوااار بسيط
وهيا محد قدها مستكنه
ف حياتها ماحست بدا الاستكنآن
الهدووء
الراحه النفسيه ولدها في يد برااء
بنسبه لها في يد امينـه
تبا تغمض عيونها
تبا تنسى ترف ايش عاشت
تنسى اهلها انهم سابوها
وولدها إنو مريـض
تبا تفكر بشيين
عندها عيلتين يحبوها وبس ..
اهلها
وزوجها وولدها ..
ايش سار قبلـو ماتبى تفكر فيه
مغمضه عينها ابتسامه بسيطه
غرووب الشممس مدي منظر مو طبيعي للمكآن ..


امـآ براء وسامي رجعو الفندق استحمو بسـرعه لبسو ونزلو على طول
كأنه عندهم مصيبـه وبدأ يعلمـو وسـآمي متحمس بشكل مجنوون
طول عمرو نفسو يسوق سياره
وبراء مستودع الله سيارته ...
لكن كل اللي عرفـه انو سآمي انسان حذر مايحب يفكر بشي مجنون
او يسوي شي مايعرفو
بزبط بيمشي على التعليمات لين ماخلاه يرجعو الفندق واول ماوقف السياره
سامي ضحكك : كككككيف بسسس
براء : أنزل أنزل خليني اوقف شوف السياره كيف مايله
سامي : هه اهم شي السياره سليمه



ترف لما اكتفت خـرجت وراحت تلبس ملابسها دخلت للأماكن المخصصه
جات تحت الدش غسلت جسمها ونشقت نفسها ولبست ...
حاولت تنشف شعرها قد ماتقدر قبل لاتخرج
حطتو كلو على الجنب اليمين ..
وكآن فيه بلل خفيف
اتصلت على براء وقلها شويـآ جايين
وجوها وهمآ مستحمين ومتشيكين ..: ماشااالله
براء : ههههه انا ميت جووع
ورآحو للمطآعم الموجوده بنفس المكآن اكلـو وكملو بقيه يومهم
يتمشـو بالمكآن لين ماجا الليل وطلعو براء وترف ميتين نوم
وسـآمي واضح إنو مايبى ينآم
هنآ بدأو يستخدمو معاه الحبوب اللي كتبها الدكتور . .
حطولو بالعصيـر ..وكآن بيتفرج التلفزيون وبيشرب وبزبـط ربـع سآعه وسار يتثاوب .




دق جرس البيـت ..تآمر اتوجه للباب وفتحو ..الا تميم ابتسم من قلبه : هلاا بالحب
تآمر شمق بوجهه ودخل للصآلـه وتميم قفل الباب ودخل : ه إيش حتقاطعني يعني ولا كيف
تآمر جلس على الكنبه : شوف لو حتبدأ بلاهه حدخل غرفتي
تميم رمى الاب كوت على الكنبه: يااخي ماحزن إلا على اللي حتتزوجك فين فين امي
تامر : بتطبخ
تميم دخل عليها المطبخ وهيا قبـآل الفرن
بوسـه في الرقبـه بدون ماتحس بوجوده خلتها تصرخ وتضربه بالملعقه اللي بيدها
خرج من المطبخ يضحك ..اتوجه لتآمر جلس : اسمع انا سايرتلي مصيبه
تآمر : خير !
تميم حكآه على جنى وإنو سمعته بدأو النآس يهرجو فيها
تآمر : لاتسكت روح اتكلم معاها ايش الدنيا فوضى ماسار سنين واتكسر
تميم : هههه مو انا حاسس انها اخده الموضوع بجديه زياده عن اللزوم والناس بتفسر على كيفها
تامر : شوف مالك غير سمعتك في مكآن عملك حطلها حدودها عشان لايزيد الموضوع
تميم :المشكله ايش اقولها _ قلد البنات _ لاتطالعي فيا ه
تامر : ههههههههه ايوا لأنو نظراتها على قولك غير ولو استهبلت سويلها نفس الموضوع
تميم ماستوعب : كيف يعني
تامر : طالع فيها لين ماترخي عينها
تميم : عشان النآس بجد يتكلمو
تامر : بقولك لو مافاد معاها الكلام وقتها استخدم دا الاسلوب غصبا عنها حتنزل عينها
تميم : هوا الموضوع كبير لدرجه تحقد عليا دا الحقد؟
تامر شايفها اوفر : اخصرك منها هيا تبا تحسسك إنك سويت جريمه بحقها لاتديها وجه
تميم : يااخي انتا ماعندك اي ذره احساس والله بجد طول الطريق بفكر يمكن الموضوع اثر بنفسيتها كتير
تامر : سؤال ..ليش حتفكر بالشي اللي هيا تباك تفكر فيه !
تميم : لأنو بجد دا اللي سار
تامر : تميم مافي وحده تحقد عشر سنين على موضوع تافه كدا هيا بتستخدم معاك اسلوب حطلع عينك واطلعلك بكل مكآن الخلاصه يعني تبا تكون حمآر ابدأ فكر بموضوعها تبا تديها على راسها روح اتكلم معاها ووقفها عند حدها
تميم وتآمر شخصياتهم عكس بعض
تآمر جدي صارم مايستهبل مع البنآت
مكآن عملـه دا خط احممممر
تآمر طبيعي جدآ وحده معاه بالعمل اتعدت حدودها
ولاغلطت في الشغل يعاملها زي الرجآل تتهزآ
تميم عادي ياخد ويدي مع البنآت
يمزح ممكن يضحك لكن محترم
مايتخيل في يوم يرفع صوته على بنت
البنت بنت والرجآل رجآل كل واحد لها فرق بالمعامله
تميم غير الموضوع : حشوف ايش هرجتها بكرا المهم _ طالع بااتجاه المطبخ وبعدها قال _ انتا ماتبى تنهي موضوعك
تآمر : حكلم أمي اليوم
تميم ابتسم : ااااخيرا انا مرعوب من هرجتك وانتا ولا كأنك
تآمر : لسى مو عارف ايش اقولها بس حسيب الموضوع لأخر الليل
تميم : ايش فيها من صعوبه قولها اتمشكلتو وكل واحد راح بطريقه
تامر بهدوء سند جسمه على الكنبه : لا أنا اباها
تميم حس نفسو ماسمع : ها !
تآمر : ابا اخطبها
تميم رفع حوآجبه الاتنين صمممت وبعدها ضحك ببلاهه : إنتا بعقلك !
تآمر : قلتلك بس عشان احطك بالصوره
تميم رجع يطالع بااتجاه المطبخ ويتكلم وهوا مفجوع : كككيف كيف ايش حتقولها انا بخطبها ! وانتو اساسين مخطوبين
تآمر ولا كأنه بيسوي مصيبه له شهر بيفكر بعممق بالموضوع : هوا كآن فيه حل براسي لكن اليوم حسيت إنو اكون صريح معاها احسن شي
تميم رمش بعيونه : حتقولها ضحكنا عليكي
تآمر : لا حقولها إني اتعديت حدودي البنت انا واعدها بالزوآج واتكلمت مع اخوها وعمها بالموضوع ويومتها خرجنا وشفتونا ولمى قالت إني خاطبها لأنها انفجعت بس مابيننا اي شي رسمي
تميم : فين الصراحه بالموضوع !!!
تامر : ههههههههه الصراحه إنها ماتحللي وانا غلطت بحقها بس لازم ابهر الموضوع واعطي لنفسي مبرر
تميم :سؤال سؤال إنتا مجنون ..!؟يالبنت ماخلت فيك عقل ولا أنا ماكنت اعرفك
تآمر : عندك حل تآني ؟!
تميم : شوووف غيرها
تامر : غير دا الحل
تميم : مافي..! انك تكدب الكدبه بكدبه تانيه مصيبه دي
تامر : ه تميم انقلع _ وقف _ حفكر بالموضوع عدل وبعدها اكلمها
ومشي وتميم يطـآلع فيه مفجوووع !!!
يستهبببببببببببببببببل !!!
اخووه الكبيـر اتجنن
مستحيل دا الكائن طبيعي !
ايش مسويتلو دي البنت عشان مخليتو كدا .!

وبالفعل دخل تآمر المجلس غرفه فاضيه لوحده مسررح
يفكر ايش ممكن يقول
كيف ممكن يرتب الكلام ..
وكل مايتذكر انو كآن شبه حاضنها يحس امو حتعصب
بس مايقدر يكمل بالكدبه
وماحيدخل امو بيت نآس وهيا مو فاهمه الموضوع غلط
مهمآ كآن امو قبـل الكل منظرها قدامهم يهمو ..
وجـآ موعد الغدى
واتلمو التلاته حولين الطآوله ..
تآمر ياكل بضمممير من زمآن عن اكل امو
: كل بالعافيه
تميم طالع في أمو : صدقيني حتجي لحظآت في حياتك تقولي ياريتني دلعت تميم
ضربتو على كتفو وهيا تضحك : اعوذ بلله من كلامك دا
تميم : ترا نفسيتي تحتاج دلع
: تعال ازوجك
تميم : يادااا الزوواج ماينفع يعني انتي تعوضينا
: انا عوضتكم بما فيه الكفايه خلاص بقيتو الإتنين و
تميم : والله هوا واحد المظلوم بدا البيت مو شايف اتنين
تآمر حشر نفسو بالهرجه : على موضوع الزوآج ابا اتكلم معاكي بعد الغدى ياأمي في هرجه
تميم كآن دوبو رافع الملعقه لفمو ونزلها دوبو قلو آخر الليل !
دخل وجلس مع عقلو الجني وخرج يبا يتكلم !
أم تآمر : خير فيه شي !!!
تميم غير الهرجه وسار يقولهم انو سـآمي اخدو جوالو لأنو بس بيبحث عن قاسم داود
ودحين وودوه يغير جوو بعيد عن الكل
تآمر طالع في امو اللي اتشتت : بس تخلصي غدى نتفـآهم
تميم بينجلط امهم حتعصب حتعصب ودا الشي عارفه تآمر ..
بس خلاص لازم يحط النقاط على الحروف ..
ورجعت امهم تسئل على سامي وتميم بيحكيها ..
وبس خلصـو
وبس قامو معاها يشيلو الغدى ورتبت كل شي بالمطبـخ
وخرجت في الصآله وتميم انسحب
تآمر اتوتر مهما رتب الموضوع بس صعب اللي حيوقولـو ..
: بقولك اول شي انا اسف لأني حطيتك بدا الموقف
امه كآنت مبتسمه اختفت ابتسامتها تدريجيا ..
تآمر : بس مشيت في الموضوع من كتر مو مكسوف منك ومن لمى
امه : لاتوقفلي قلبي واهرج عدل

تامر قرب جسمه منها وهوا يجلس باإهتمآم : اول شي أباكي تسمعي قصه روآن من البدآيه .
دي اول حقيقه لازم تعرفها زيها زيي النآس ..
تآمر حس انو حيقول قصه خيآليه قال باإرتباك : روآن عاشت بدون عيله .._ بلل شفايفه _ آآ كبرت في بيت وآحد يتآجر فيهم
امه عقدت حوآجبها وقلبها يدق بسرعه ومو فاهمه ولاشي : كيف يعني
تآمر : يعني كآن يخليها تبيع وتسرق ومعاها بنآت بنفس عمرها ..برضو ماعندهم أهل
امه ابتسمت بخوف : تآمر إنتا من جدك
تآمر يهرج بشويش وبهدووء تآم : اسمعيني للنهايه ... روآن قبل 7 شهور تقريبا او 8 شردت هيا وصحبتها من عند دا الرجآل ..اسمو جآسم ..بعدها بشهر عرفت إنو عندها اهل ..وكل همها تعرف مين همآ عشان كدا رجعت لبيت جآسم ..ووقتها قابلت ولد جآسم .. كآن شاكك فيها بسبب صور لقاها عند ابوه المهم سوالها تحاليل وعرف انها اختو يعني روآن تسير بنت جآسم .
امه بقله صبر : تآآمر لاتستهبل فهمني انا خطبتها لك واحنا عارفين بحكايتها كلها ولالا
تامر مرا حزن على امه مد يدو ومسك يدها : جيك بالكلام ..روآن لما عرفت إنو جاسم ابوها سجنتو ورفعت عليه قضيه بحكم المتاجره فيهم .. وهنآ عمها بدأ يهددها عشان تسحب القضيه ..وانا قابلتها هيا ساكنه قريب من ترف .. كنت خارج من عند ترف وشوفتها جالسه ورا باب عمآره وخايفه
ساعدتها كآن فيه واحد بيحاول يمسكها .. ومر الموضوع بسلام ..ماتوقعت اشوفها تآني ظروفها بتمر كآنت من سيئ لأسوء شوفتها تآني مرا ف بيت ترف .. كآنت ترف تبا تنتحر
امه وسعت عينها
تآمر يشد على يد امو ويتكلم بنفس الهدوء : تبا ولدها من عند قاسم ديك اللحظه ماعرفت ايش اسوي معاها ووقتها روآن صرخت عليها وقالتلها حكآيتها عشان تخليها تستوعب انو فيه مصايب بالدنيا اكبر من مصيبتها .. ومشيت بكل بساطه ..وقعدت افكر بموضوعها دايما وروحت عند ترف تاني وشوفتها مرا ومرتين وتلاته بس مابيننا اي كلام ...وجات لحظه لقيتها مضروبه ..رجآل عمها مسكوها وهددوها وكآنت حتتنازل بس انا يومتها اتجرأت وارسلت لأخوها الموضوع _ قبل أمو لاتسئلو هوا جآوب _ داك اليوم اول مرا اجلس معاها لأنو انفجعت ..ماكنت اعرف انو فيه بنات بيعانو كدآ ..اشوف بنت بديك الحآله وماوراها اهل ولا احد ومضروبه ماحسيت بنفسي ياأمي وانا اجلس معاها ...ماحسيت بنفسي وانا اسمعلها وهيا تبكي وخايفه .. مآكآنت مهتمه لمين بتتكلم اكتر من إنها تبا تتكلم ..وانا ماكنت قادر امشي ..
امه مو مستوعبه تحس راسها مو راضي يفهم الكلام دا كلو
بس لسانها تقيل
مو عارفه ترد او تعلق
تطالع بولدها بصدمـه ولو مو صوته الجدي كآن قالت يستهبـل ..
بس انفاسها سريعه وعينها عليه
تآمر رخى راسه ويطالع بيد امـه ويتكلم : وبعدها قابلتها لأني كنت بطمن عليها .. من قصتها اللي سمعتها وكيف كآنت صابره لاشعوريا سرت بفكر فيها طول الوقت ..في البدايه الموضوع كآن اعتبرها اختك ياتامر وساعدها بس مع الايام الوضع اتطور وهيا حياتها كآنت بتسوء ودا الشي يقربني بدون ماحس ..عرفت إنو عندها أم ..ابوها انحكم عليه بالاعدام ..خايفه من امها ..ابوها مازال مو معترف فيها أشياء تخليها مشتته وضايعه _ رفع عينه وطالع باأمه _ وانا ضعت معاها أعرف إني كنت اغلط بخروجي معاها بس والله من يوم ماتعرفت عليها كانت بدايتها مصيبه وتاني مقابله مصيبه وتالت مقابله مصيبه عمري ماكنت ابا اجلس معاها لأني ابا اتسلى وفجأه حسيت نفسي مو قادر ابعد _ قال بصعوبه _ انا مو خاطبها رسمي ياأمي ...وإنتي لسى ماكلمتي اهلها ..كل اللي بيننا كلام بيني وبين اخوها .. لما شوفتيها بالمستشفى دآك اليوم قابلت امها وبعدها جاتني
سحبت امه يدها بصدمه
وهوا بدأ يبرر على طول : غلطت عارف إني غلطت لأني كنت لامسها بس ضعفت ماعرف اتصرف لما تبكي ..مافي شي ينقال لوحده تعيش تفاصيل حياتها حاولت اقول شي يهديها بس ماقدرت ومسكتها .. ولمى كآنت خايفه عليكي ومفجوعه مني وقالت انها خطيبتي ولو
رفعت يده امه وقالت بصعوبه وكلمات متقطعه: خلاص ..اسكت
تآمر : أنا اسف عارف والله إني غلطت بحقك ..وكل مرا بتسئليني بشرد من الموضوع مو قادر احط عيني بعينك وانا اقولك هيا مو خطيبتي رضيت بالكدبه عشان لاأطيح من عينك
امه بس تتذكر ككيف كآن ماسكها تحس جسمها اتقشعر دي مو تربيتها ..
قالت بصوت مهزوز : وعلى اي اساس متواصل معاها لدحين
تآمر : أنا .. ابا اتزوجها .. بس
: بس إيش ..؟ فيه مصايب تانيه بحياتها مخليتك ماتاخد دي الخطوه ..؟ ولا إنتا جيت تتكلم معايا عشان اصلا تبا تتزوجها
: لا لا وربي ياأمي مكلمك لأني مكسوف منك مو سهل إني اقولك كل دا الكلام وأنا عارف انك ماحتتقبليه
امه حركت راسها بتشتت وتمرر اياديها اللي تتنافض على فخوذها مو قادره توقف : مو عارفه انصدم من قوة عينك وإنتا تقولي بعد دا كلو إنك تباها ولا لأنك استغفلتني انتا واخوانك حتتتى البنت ضحكت عليا ...خلاصصصصص تستغلوني عشاني مريضه واخوك تميم اخد الموضوع ضحك وترف ولمى يسمعوك ..قولي هااا ايش كمان مخبينو عليا ..
تآمر كلام امو دمروو : إنتي عارفه إنو
قاطعته بنبرة صوت عاليـه : لاااا مو عارفه شي لممممى ليش اخدت فتره طويله عشان تتكلم معايا ..اختتتك ترف ليش الناس مصدومه من وجودها دي الفتره أنا للليش حخبي على اخويا واختتي انو ترف لها فتره طويله عايشه وبنشوفها أخوك ليث ليش بيشرد من عزايمنا _ وقفت بالقوه _ تبببو تجننوني إنتو بكلامكم وجيت انتا كملت النآقص ولدددي تآمر الكبير اللي افتخر فيه جايب بنت وبيمسكها قدآم اختته والنآس لاخوفت من رببببك ولا خوفت على سمعتك _ اشرت على نفسها _ دي تربيتي ..؟ جاوبني دي تربيتبي لأني والله حتى سرت مو عااارفه كيف ربيتكم
يبرر ..؟
موقفه ضعيف .
وقف وكآن بيقرب يبوس راسها الا بعدتو : فيه كلام تاني تبا تقولو .؟
تآمر : كل اللي اباكي تعرفيه إنو خوفت تزعلي مني
امه بحده وهيا تطالع فيه بنقص : وماخوفت من اللي خلقك .؟ كيف تسجد لربك وضميرك مرتآح _ اتجمعت دموعها بعينها _ نسيت كل شي بس مانسيت إني كبرت فيكم الدين قبل الإحترام _ مسحت دمعتها قبل لاتنزل _ لاتفككر تفتح فمك معايا بكلمه تآنيه ... البنت دي مابى سيرتها بدا البيت ... وإنتا حاليا مابى اشووفك لين ماتعرف غلطك .._ قالت بجمود وبشخصيتها القويه برغم من الضعف اللي حاسته جوتها _ كنت اتوقع ابوك سابلي رجآل _ حركت راسها باأسف _ بس والله اخواتك ارجل منك

ودخلت لغرفتها وهوا واقف مكآنه ..
كآن متوقع رده فعلها ..
بس كلامها زي الكف اخدو ..
لحظآت مرت عليـه وبعدها انسحب لغرفتـه ..
مسك جوآله وكتب لتميم " شويا وروح شوف امي "
قفل على نفسه بالمفتاح
ومو عارف كيف حينتهي دا الموضوع ...


امـآ امـه دخلت وجلست على سريرها وبكيــت ...
فكره انهم استغفلوها وكيف كأنو اخدين الموضوع بلاهه وكأنها طفلــه
حرقتها الحركـه
حرقتها لأنو حاسه انها مريضـه واولادها مستغلين دا الموضوع
متأكده إنو مواضيع كتتتير ممشين نفس الهرجه وقاعده تمشيها لهم ..
بس اكبــر من كدا مافي !!!
وتـآمر ..! اللي تحسو غير عن الكل بااحترامه
ماسك وحده بداك المنظر قدام الكل .!
أصعب شي لما الواحد يحس انو مستغفل في مرضـه ..
لما الوحده تربــي وتقول مافي زي ولدي
وفي النهايه تنصدم فيـه


في المستشفى ..
مافي غيره معـآهآ .. جالس على طرف السرير وبيتأملها وهيا تطآلع في الورود اللي على الطاوله
ابتسمت ونقلت عدسه عينها عليه : مرا شكرا
كالعآده ابتسامتها تخليه يبتسم : حغرقلك الغرفه دي كلها باقات ورد بس اباكي تآكلي عدل
هديل : ههههههه مامتك ماشالله مو سايبتي ف حالي _ طالعت في بترجي _ خلاص قولها تروح ترتاح والله انكسف
بشار : إنتي شايفتها مديتني وجه عشان اكلمها
هديل اختفت ابتسامتها مسكت يدو : بجد مو عارفه ايش اقول احس إني مكسوفه وانا اطالع فيها وبنفس الوقت مكسوفه اقولك روح اعتذرلها كدا مدري مدري الوضع اللي احنا فيه يكسف وبس
بشار : أمي زعلانه لأنها عارفه كل همي صحتك ومو شايف إني غلطت _ قال بتردد _ نفس تفكير ابويا إنتي حلالي _ بلع ريقه _ مو عارف ايش اقولها بشرد من نظراتها وبس
هديل : طيب مو مشكله يابشار لو كدبت وقلت انك غلطت
بشار : وأطلعك انتي غلطانه كمان ؟!
هديل : طيب احنا غلطنا
بشار شد على الكلمه : إنتي زوجتي
هديل مدت يدها وضغطت على الزر الي في السرير سارت شبه جالسه : حبيبي إحنا غلطنا في حق نفسنا وف حق مامتك إحنا مو عايشين هنا لوحدنا انا لساتي خطيبتك .... صح ماعندي اهل ممكن يهزأوني بس مكسوفه دحين من ام روآن لو عرفت بفكر كيف حيمر الموضوع على عمك واهله انا مالي صلاح فيهم وجو ف بالي كيف مامتك .. لاتعاند يابشار اوك حلالك بس إحنا لازم نحترم اللي حوليننا كمان
بشار رفع حآجبه بدون اي تعليق
هديل ابتسمت : لو جبتهم كلهم راسهم ناشف زيك حنتحر
بشار : ترا تفجعيني كل ماتفتحي السيره
هديل : هه مصيرها بطني تكبر وتفجعك
بشار الكلمه خلت قلبه يدق بسـرعه صح مابين صدمته بوجهه بس لساته عند موقفه ومايباهم
لكن اذا صحتهم من صحة هديـل حيبتسم ويمرر الموضوع

ومـرت سـآعه ودخلت امه بعدت مااخدت ملابس هديل من روآن ..وجابتلها كمآن ..
تتكلم مع هديل عن صحتها كلام سطحي بس ولا طالعت في بشـآر ..
حاسه هديل بتوتـر وهيا بينهم ..
جات تسحب كنبه منفرده وتقربها من عند سرير هديل الا بشار جا ومسك الكنبه وكآن بيدفها إلا قالت بحده : سيب
ولاكأنو بشـآر سمعها دف الكنبـه وبعدها مسك يدو امـو : تعالي
كآنت تبا تسحب يدها بس ماحبت قدام هديل ومشيت معاه لين ماوداها القسم التآني
قفل الباب السحـآب وطالع في امو : حتعامليني كدا كتير
ام بشار : عارف ايش مصيبتك إنك مو شايف نفسك غلطان ولا فكرت تجي تبرر الدنيا عندك فوضى ماشيه بمزآجك
بشار بيحاول يكدب: عارف إني غلطـت و
ام بشار قاطعته : روح اضحك دا الكلام على احد غيري عارفه انك مصدوم بحملها وبصحتها ولا الموضوع الباقي مو فااارق عندك
بشار : أكيد مو فارق عندي دام هديل في المستشفى وكل شويا ممرضه داخله وممرضه خارجه حصل اللي حصل
ام بشار سكتت شويا وبعدها قالت بقهر : اللي راحمك إنو البنت ماعندها اهل .. ودا الشي مخليها ماتفكر ..لكن صدقني لو كآن عندها كآن كرهتك بدي اللحظه
بشار دار راسه بااتجاه البـآب لثواني ورجع طالع في امه : ايش تبيني اسوي ؟
ام بشار بقدر الامكان ماتبى تجيب سيرة جاسم بس نفس ابوه لما يمشي اللي براسه
ام بشار : ماطلبت منك تسوي شي
بشار : مو قادر اقعد معاكي بنفس المكآن وانتي ماتكلميني
ام بشار : طيب اطلع ارجع البيت انا حقعد معاها
بشار مو متعود على طبع امو دا : اقصد ماباكي تزعلي مني !
ام بشار : مافكرت قبل لاتسوي مصيبتك .؟ ايش حقول للناس دحين ؟ ايش حقول لعمك ! البنت احتمال تقعد فتره طويله بالمستشفى ممنوعه من المشي يعني حتى احتمال كبير ماتقدر تسوي فرح قبل بطنها لاتبان !!! قوووولي انتا فكرت بدي المواضيع ولا كالعاده ماتهمك لأنو عايش لوحدك بدي الدنيا
فعلا مافكر ولا أهتم : خلاص نقولهم مع ظروفنآ ما
ام بشار :بس بسسس يابشار .. يكفي خطوبـه ومحد من اهلي واهلك شاف البنت لدحين ..لكم تلاته شهور مخطوبين تبوني كمان اقولهم اتزوجتو وفجأه البنت عندها اطفال ليش ليششش تبا تخلي منظري قدام النآس كدا ليش مو حاسب حساب لأهلي ولا لعمك ومرته وبناته
بشار بتشتت : مافكرت بدا كلو
امـه: سبحان الله دايما تفكر بكل خطوه تسويها الا بدا الموضوع ماتفكر
بشار : طيب .. لو فيه شي اسويه عشان احل الموضوع حسويه
امه : على اي اساس ححدد يوم فرح ليكم ..؟ افرض البنت ماكانت طيبه !!! افرض لاقدر الله سرلها شي .!! ..حكنسل الفرح كلو عشان لازم توديها المستشفى ..المشكله مافي حل يشفعلك اللي سويته حاولت طول اليوم افكر في حل بس مااافي ..خلاص حطيتنا قدام الامر الواقع
بشار هنآ حس بجد ورطه .. هنآ ماعرف يرد على امـه ..
مشيت من قدامه وفتحت الباب ودخلت على هديـل .. جلست على الكنبه اخدت جوالها عشان ماتبين عصبيتها وزعلها
مرااا مخنووقه
امـآ بشار خرج من الغرفـه
مخنوق اكتر منها مايباها تزعل
مايتحممل زعلها ومو عارف يرضيها
كلامها خلاه يستوعب إنو فعلا موقفهم صعب
هديل حملها حرج ومايضمنو وضعها في اي وقت ..
ومنظرهم قدام النآس برضو مو حلو لو قالو بعد اسبوع الفرح !




في بيتها اللمبات كلها مقفلـه غير الغرفه اللي قاعده فيها ..
جالسه على الكنبه وتبكي ..واول ماتسمع صوت حولينها تحاول تركز وتستوعب الصوت من برا البيت
دق جوآلها وفزت من مكآنها مسكتو ولقت عدي كاتبها " طنشي يالمى "
لمى " ايش تباني اقولك ! "
عدي " تتاسفي "
لمى " إنتا اللي رفعت صوتك عليا "
عدي " تستهبلي يالمى ..! خرجتيني عن طوري كم مرا اقولك لاتتصرفي من راسك تراني زوجك متى حتفهمي دا الشي "
لمى " وانا قلتلك نسيت "
عدي " مو كل مرا تغلطي دا ردك وانا المفروض اعدي الموضوع ولما عصبت طلعتيني دحين انا الظالم "
لمى " انتا عارف اني اخااف اجلس لوحدي بالبيت وسبتني ومشيت تبا تعصب عصب بس لاتسيبني "
عدي " ماحب اشوفك تبكي فاروحت لأصحابي "
لمى قرات كلامه ورجعت تبكي زياده
عدي " حرجع البيت لما تعرفي انك غلطي وتبي تعتذري "
مصدومـه مرا مصدومـه من ردو ..
دي سابع مرا يتعاد الموقف ..سابع مرا يعديلها الموضوع
بتاخد قرارات من غير ماترجعلو مع اهلها في الجامعه في كل شي ..


امـآ عدي له سـآعه في السياره مو قادر يروح ويسيبها
عارفها خوآفه وبنفس الوقت مو قادر يطلـع
فتح قروب اهلها وشاف تامر مصور في العصر الصاج وكاتب " تميم يحسبني حرآمي وضربني بدا الحمدالله لساتي عايش "
ضحك غصبآ عنـه ..سند جسمه على الكرسي وزادت الابتسامه وعينه تتوسع بشر
مايعرف يكون جدي
هيا خوآفه .. حيفجعها
هيا مو راضيه تتأدب ..حيأدبها باإسلوبه
طفش من السياااره
ومايباها تبكي لوحدها
الدقايق تمر عليه بشووويش وعارف انه لما يقول كلام قاسي تقعد تبكي لين مايراضيها
طلـع الدرج ودخل المفاتيح فتح الباب بشوويش
دخل خطوتيـن وقفل الباب ..
يمشي بشوووووووويش
وصل للسيب الطويل سمع صوت بكآها ف غرفه النوم ..
وفجأه جواله طلع صوت خرجنو بسرعه وصمتـه وراح للمجآلس

امــآ لمى وقفت على طول اول ماسمعت الصوت
حطت يدها على قلبها وبيدها التانيه اتصلت على عدي اداها مشغول
كتبتلو بالواتس " عدي فينك "
"قلتلك عند اصحابي "
لمى " في احد بالبيت "
" بطلي وسوسه "
لمى دموعها نزلت " والله من جد "
عدي مافتح محادثتها

في المجلس مشي بااتجاه السيب الطويل دخل على الصآله " انا اوريكي ياعبيطه "
فتح في اليوتيوب مقطع صوت رجال وكأنه بيتكلم وكلمتين وقفل
وسار يمشي بخطوات مسموعه بااتجاه غرفتها

لممى قلبها وقف اول ماسمعت صوت الرجال فجأه حست الباب بعيد والصوت اقرب
راحت جري للدولاب فكتو ودخلت جوته وجلست وهيا تبكي بدون صوووت
جسمها يتنااافض
تحاول تتصل على عدي ويديها مشغول
تدور على ارقام اخوانها بس من كتر يدها ماتتنافض مو قادره تطلعهم
وسعت عينها ودقات قلبها حتوقف لما حست خطواته قبـآل الدولاب رخت راسها بخوف على ركبها
وحتى مابتتنفس مع الفجعه
دموووع تعبر عن موقفها
خخخوف
توووتر
وفجأه صووت تقيـل صوووت يفجع : خخخخخد كل شي
ماحيجي في بالها انو صووت عدي
وشهقت بدوون ماتحس اول ماسمعت شي اترمى بكل قوته بالغرفه حطت يدها على فمها ضمت نفسها لركنيه الدولاب اكتتر عينها على باب الدولاب لاينفتح
: فيه ااااحد
وانفتح الدولاب الاول
وانفتح التآني
حست جسممها بدأ يرتخخي مع الفجعه
حطت راسها على ركبتها اول ماشافت اضائه خفيفه دخلت للمكآن المظلم اللي هيا
وبعدها هوى الغرفه البارده قشعلها جسمها
صوت بكآها طلع غصبا عنها
ماتبى ترفع راااسها بس مد يدووو وهيا هنآ صرخت بكل صووتهها
سحبها في ثانيه من الدولاب وخلاص مع الفجعه ولا طالعت ساااارت تضررربه وبنفس الضرب لمحت وجهه
ورجعت خطوى لورى وهوا يضحك
تطالع فيه بعدم استيعاب ودموعها تنزل
تبا تتكلم مو قادره من كتر ماتتنفس بسرعه
خرجت شهقاتها وجلست بالارض لما حست مو قادره تووووقف
وووبكيت بكككل صووتها
عدي المفروض هوا الزعلان بس ببلاهته قلب الموضوع عليـه
جا لعندها ونزل لمستواها : ههههههههه لمى حبيبي والله أمزح
لحظه خلاص عارفه انو مقلب بس مع الفجعه حاااسه بهبووط
يبا يوقف قلبها دا المجنون في يوم
ماعندو لحظآت جديه فحياااته!!!
عدي اختفت ابتسامته لما لاحظ كيف جسمها يرجف مد يدو ومسكها وسار يهرج بهدوء : حبيبي معلليش والله مو قصدي اخوفك كدا
تبا تسند جسمها ميلت راسها عليه مع إنها كارهتته بس استخبت في حضنه قالت بين شهقاتها: قلبي يوجعني
كآن على ركبو جالس بس حس بجد إنو زودها في مزحو دي المره
جلس على الارض وسحبها بحضنه سلم على راسها ويمرر يدو على رذراعها
وهيا مازالت تاخد شهقااتها ..قالت بكل ضعف : إنتا ربي من ايش خلقك ..إنتا إبليس
عدي : ههههههههه _ حضنها زياده _ انا اسف حبيبي
جالسين في الارض جمب السرير
بس في النهايه حيفضل محفور جوتها ومستحيل تقولو نسيـت تآني ..
: ااااكرهك
عدي : خلاص بطلي دلع
لمى بعدت عنو : والله فحياتي ماخوفت زي دي اللحظه _ رفعت اياديها _ شوف شوووف كيف يدي والله لاأشتكيك لأخواني والله ياعدي دي المره حقول كمان لأبوك والله لاأقول لكل العيله اووووريك انتا ومزحك الاهبل
عدي : ههه
ضربتو على كتفوو: لاتتتتتضحك
عدي : من كتر ماحبك احب افجعك
: ممممالت على حبك ماسرت اباك تحبني
عدي : ههه _ مسكها _ قوليلي انا اسفه لأني غلطت
لمى مسحت دموعها ورخت صوتها : ماحقولك شي
عدي رفع حاجبه
يفجعها لما يسير جدي قالت بقهر : اسفه
طالعت فيه : بس ترا انا دحين الزعلانه
وجلس يحاول يراضيها ويهديها اخد الموضوع نص ساعه ووجهها متغير لونـه
ومو قادره تقوم ومو قادره تسوي شي
حتى مسكها صداع برااسها بالقوه فك بعد المسكن
الحياه معاه مستحيله
ودخلو المطبخ عبولهم أكل ولساتها حاقده ودخلو بعدها يبو ينآمو ولمى تطآلع بالسقف
جلست وفتحت الابجوره اللي جمبها وطالعت في عدي : ععععدي قووم
عدي : صاحي لساتي
لمى : خايفه
عدي ابتسم مد يدو : تعالي عندي
لمى اتربعت : لا مابى قوم اجلس معايا
عدي انسدح على ظهره وطالع فيها : بكرا عليكي اختبار نامي يافله
لمى : مو قادره تتعال نلعب
عدي ضحك بصوت واحد خلاص يبا ينام : ههههههه اسري بس
لمى مدت جسمها بسرعه لعند وجهه وقالت بترجي : امااااااننه
عدي : هه حبيبي والله تعبان
لمى : امااانه امممانه بس ساعه والله ساعه
عدي : ايش تبينا نسوي
لمى ابتسمت وقالت بدلع : ابا اسويلك مكيآج
عدي وسع عينه ودار جسمه بسرعه لليمين وغطى نفسه باللحاف : اااامشي اقوول
لمى تسحب اللحاف وتترجاه زي الشحاتين :الله يخليييك ياعمري الله يخليك حياتي الله يدخلك جنآت النعيم
عدي : هههههههه لاتتكلمي كدا اضعف ترا
لمى : ه يلااااا
عدي بعد اللحاف عنو وجلس بحقد : انا متزوج طفله
لمى : والله ماحياخد وقت منك
عدي : ه لا لا ماحتمكيجيني نلعب اي شي غير دا الموضوع
لمى مسكت بلوزته وتتكلم بحزن : يرضيك بلله نفسي امكيج احد وماألقى
عدي اشر براسه : ايوا يرضيني ياعمري إلا رجولتي لاتلعبي فيها
لمى : عدي والله سر بيني وبينك ومحد حيدري
عدي : ههههههه لا حبيبي السر اللي حنسويه دحين انك حتنآمي زي الأوادم بدون اي كلمه
لمى حولت ملامحها لبكى وقربت منو وحضنته
بس دخلت وجهها برقبته سارت تبكي بصوت ععااالي وهوا رفع كتفه لما اتدغدغ من تنفسها : لمى اهجدي
لمى ماسكته ولسى مسويا انها تبكي بصووت مزززززعج وكأنها طفله سحبو منها لعبتها : آآآآآه والله ماحقدر انام لين ماسوي مكيآج لأحد
عدي : يحاول يبعد جسمه من كتر ماتدغدغه بكلامها وتنفسها وهيا شابطه فيه :ههههههههه سوي لنفسك انا بنام
لمى تتكلم باانهيار : مو إحنا المفروض نتحمل بعض في السرااء والضراء
عدي : هههههههه محسوبك خسيس يباكي بس في السراء
لمى رجعت تبكي بصووت عالي
وهوا ميت ضحححك : خلاااااص خلااااص سويلي
لمى على طول بعدت وابتسمت : بلللللله
عدي بصوت جدي وتهديد : بس والله يالمى لو احد عررف ماعاد حسويلك شي تبيه
لمى : والله ماحقول _ غمزتلو _ سر سر
ونطت بسرعه من على السرير
عدي : يااااهبله لاتتعوري
وتلملم المكيآج بسـرعهه من الدرج ووجاته وهوا انسدح وقاعده تسويلو
وبس تضحك وهوا مو مستوعب انو المكيآج ياخد دا الوقت كلو
لعبت في وجهه لعب وكأنو كرااسه
ماكانت تمكيج
كآنت ترسم تستخدم الالوان السودا والكحلي والأحمر دي اللي صعب يخرجها من وجهه
وهوا مسكين يباها تنبسط ومستسلم
مايعرف انها تبا تاخد حقها من المقلب المستفزز
وبس خلصت بعد نص ساعه قالتلو : خخخخخلصت
سوتللللو طبقات في وجههه ولو فيه خير يمسحو من مرا وحده
جلس وطالع فيها رمش ورا بعض : ها كيفني مزه
لمى ماتت ضحك ملامحه مو بااينه حتى ذقنه عليها ظل احمر وموووف وازرق درجات القوس قزح
حتى رموشو
اما خدو دوائر كل وحده اكبر من التانيه وكل وحده للون لين ماغطت خدو اليمين وسوت بخدو اليسار نففس الشي
عينو رسمت بالجفن كلو ايلاينننر
جبينـه حطت من غرا الرموش رايح جي على جبينه وكبت لمعــه
وهوا وووووووواثق فيييها نفسو كل شويا يسئل ايش الشي السايل دا
طيب ايش بتسوي بخدي
بس كآن يشوف علا لما تسوي الكنتور للمودل وينفجع كيف تغير خلقه الوآحد
قال بس لممممى حتسوي نفس الشي
اتمطع قبل لايقووم وهيا بس تضحك : ااايش بك
ضحك معاها واتوجه للمرايه وقال بكل صوووته وهيا شردت على طول للصاله : لمممممممممممممىىىى
جااا يجري وراها دخلت المجلس وقفلت على نفسها بالمفتاح : ناااام لوحدك اليوم
: انااا تسوي فيا كدددا
لمى : ههههههههه تستتاهل عشان مرا تانيه لاتفجعني والله كنت حموت اليوم بسببك
: طيب طيب يالمى بس خليني اغسل وجهي
وهيا ضحكت بكل صوتها
اتوجه للمغسله
وغسل بالمويا ورفع طالع يبا يشوف ايش باقي وانفجع لما سار الموضوع اسوء : بسم الله
مسك الصابونه ويفرك بوجهه وخلاص عينه حرقته
حق عشره دقايق وفي النهايه ماراح الا شويا من المكيـآج
راح سحب مناديل وسار يمسح ونفس الشي
اتوجه للمى : لممممى فين اللي تمسحي فيه مكياجط
لمى : معلللليش باقيلو شويا ماحديك هوآ
عدي بحقد : حشتتتتتريلك بكرا قوليلي فين
لمى بااستفزاز : نوووو ام سو سوري اشيائي الخاصه ماحب احد يمسكها
عدي : طيب ياااالمى ططططيب انا حوريكي ...قوليلي دحين اي شي عشان اشيل الزفت اللي بوجهي
لمى : ه شوف ادخل المطبخ خد زيت القلي وامسح فيه
عدي : تستهبلي
لمى تبا تموت ضحك : والله ينفع حيشيلو لو مو مصدقني جرب في منطقه صغيره
عدي بتردد قال : طيب
دخل المطبخ ولمى ميته ضحك في المجلس ...فتح الدولاب وسحب علبه الزيت حط نقطتين في منديل ومنح خده : والله خرج
سار يحط نقطتين وطفش فتح يدها وكب فيها زيت ورجع حطو ودهن اياديه ومسح وجهه وكأنو مويا مو زيت
وسار يمسح بس الزيت دخل عينه وسار يشوف غبااش : لمممممى ...ياااااالمى
والريحه كتمتتته ينادي بكل صوته ولمى خرجت وتطالع من بعيد لما شافت حالتو حاله جات لعنده مفجوعه : هههه انتا ايش سويت بنفسسسك !!!
عدي مغمض عيونه ويتكلم : حسبيه الله عليكي كللو منك
لمى من كتر ماتضحك مسكت في الدولاب بطنها توجعها : هههههه
عدي : مممسحيلي وجههي بسسرعه حمووت مكتوم بزيت عااافيه
لمى بالقوه جات لعنده خلااااص وجهها محممر واخدت مناديل وتمسح وكل شويا ترخي يدها وتضحك
خلصت علبه المناديل كلها وهوا فتح عيونه الاتنين وشايفها اتنين : اااقول ترا انا مو شايفك عدل
لمى : ههه اااه ياااقلبي
عدي يفتح عينه ويقفلها وكل شويا بيوضحله كل شي
لمى : ههههههههه ها خلاص شوفتني ؟
عدي قفل عينه بقوه ورجع فتحها : ايوا تمآم
لمى : ههههه _ قربت منو ورجعت على ورى _ اووف ريحتك تصرع ههه
عدي مرا مقهوور من ضحكها : داخل استحمى بس شغلك بعدين
لمى : ههههههه ترا وجهك يلمع غسلو اول بالفيري وبعدين
وقبل لاتكمل خفه دمها مسك علبه الزيت وكبها بوجهها صرخت بكل صوتها : هيا يااافله إنتي تعالي استحمي كمآن خلي فلتك تنفعك
خرج من المطبـخ ويحس انو برررررد قلبه
اما هيا واقف ومبعده اياديها عن جسمها وبتنقط زيـــت
دخل فمها حتى خرجت لسانها بقرف جريت للمغسله حق المطبخ وفجأه سارت تصرخ وهوا ضحك
مهمآ تحاول تكون نذله بس مستحيل تكون انذل منـو ..
مو راضيه تستوعب انو الحيآه مع عدي مافيها شي اسمو تاخدي حقك المفروض ترضى بمقالبه وبس



في بيت اهل عزآم ...
خرجت علا من الغرفه وقفلت وراها الباب جلست عند امها وابـوها : كيفه ؟
علا باارهاق : دوبو نآم بابا كلم عم عبدالرحمن
: دوبو قفل مني هوا اللي متصل
علا بتفاجئ : اييوا !
: بيقولي ححاول اوصل للنآس بس شكلو مو قادر يبا يتكلم مع لؤي ويتفاهم معاه
علا : ماحيتكلم معاه دحين والله مو مستوعب
امها : اكلت عقلو دي المصيبه كل مالو بيفاجئنا بحركاته
طلال : والله ندمآن الحرمه طلبت شي من حقها بس هوا اللي غلط لما ماستشار لؤي
زوجته : لاتدافع عنها رجائاا _ قامت بعصبيه و طلعت لفوق تبكي لوحدها محروق قلبها على ولد اختها
طلال : بلله ايش اسوي مع امك اخده الموضوع ششخصي ومو راضيه تستوعب
علا : يابا دي اختها كيف ماتباها تزعل من الموقف إحنا يحقلنا ناخد اغراض خاله حاجات كتير كآنت تخصنا وهوا رماها عشان يرضي مرتو معللليش مالو حق والله مرا مالو حق
طلال : انا حخرج بكرا مع عبدالرحمن وحتكلم معاه ومن صوته انا عارف انو حيحاول يرضي لؤي باأي شي ..
عل : إن شالله
طلال وقف : خليني اطلع لأمك
طلع وعلا راحت تجيب لحاف للؤي ودخلت عليه الغرفه وغطتو طالعت فيه
وحست انها تبا تبكي
دارت جسمها وانفجعت لما لقت عزآم
اشرلها بدون صوت وهوا يسئل عنو
وعلا مسكت يدو وخرجتو من الغرفه جلسو بالصاله مقابل الغرفه اللي نايم فيها لؤي ..
: خليك قاعد هنآ اخاف يصحى ويخرج
عزآم : حتطلعي تنآمي
علا : لا برضو حنآم هنا بس اخاف ماحس فيه
عزآم زفر بضيق : طيب وحقول لعدي يجي بكرا يمكن يحسن الجو
علا اشرت براسها وهيا وعزآم نآمو في الصآلـه ..


روآن اضطرت ترجع البيت عشـآن امهآ ..لسى ماقالولها وصرفت الموضوع باإنو هديل تحت جالسه
وكالعاده كآنت تبا تشرد وامها مسكتها للمذاكررره
ومضـآربه طوول اليوم
روآن عبيطه وامها صبوووووووووره
ماوراها شي
تمليها الحروف وران متربعه على الكنبه وتدخل القلم في شعرها
دلال : رووان وبعدين معاكي
روآن نزلت القلم : ننننسيت كيف شكل حرف الراء
دلال : كيف تنسي اول حرف من اسمك المفروض دا اللي يقعد براسك
ران سكتت شويا وقالت بحماس لما غيرت جلستها : عرفتتتتتتتو مو هوا اللي زي الزحليقه
دلال : ههههه ايوا
روان كتبتو وبعدها طالعت في امها لازم تفتح نقاشات عشان تشرد من الدرس : ايش احلى سميه ولا روان
دلال : حبكت دي المواضيع دحين
روآن : لا بس بسمعك دايما تقوليلي سميه
دلال كآنت تقول دايما لجاسم لو جبت بنت حسميها سميه : دا الاسم اللي كنت ادعيلك فيه مدري مين اخترعلك روان
روان حطت القلم على صدرها بفخر وتتكلم بغرور من كتر الطفش : انا والعياذ بلله من كلمة انا بس احسو مرا لايق عليا
دلال : ماحناديكي الا سميه _ اشرت براسها _ يلا يلا اكتبي حرف العين
روان نزلت عينها على الدفتر ورفعته بسرعه على دلال وقالت بكل صوتها : ععععععععععرفتتتتتتو
دلال دوبها دوبها كآنت حتفكر باأخوانها الا فزت : بسممم الله
روان : معللليش بس كنت بقولك عرفتو
دلال تطالع فيها مصدومه شايفتها اليوم مرا عندها طاقه مو طبيعيه
مقابلتها مع تآمر غيرتلها جو مرا مع إنو بنفس الوقت بتحاول ماتفكر بكلام هدى
دلال : طيب خلاص اكتبي
روان : اسمعي اسمعي دا الحرف يذكرني بوحده من البنآت
دلال : هه ياااسميه ارحميني
روان : والله اخر حكايه بس اسمعيني
دلال مبسوطه حطت يدها اليمين فوق اليسار : ها سامعتك
روان : كآنت في وحده بالحاره اسمها رزآن مرا شايفه نفسها ونكرهها كلنا وعندها عين مرا صغيره وعين كبيره يعني من بعيد تشوفي الفرق فلما ارسم حرف العين اتخيل اول عينها الصغيره وارسم الدائره المفتوحه وبعدين عينننننننها الكبيره وارسم الدائره التانيه
دلال : ههههههههه استغفرالله ياربي سيبي الناس في حالهم

وطول يومهم على دي المضاربـه ا ستغربت روآن من صمت تآمر ..اتصلت اداها مشغول ومارجع اتصل طول اليوم ..



في غرفـه نومها ..ام تآمر جالسه على السرير روتميم جمها مدلها علبه الادويـه : أمي الله يخليكي خدي دوآكي عشان ترتاحي وتنآمي
سحبت منو العلبه بعصبيه : اطلع برااا ياتميم
تميم : والله أنا مالي صلاح بللي سواه تآمر ماقدر اجي اقول عنو كداب دا اخويا الكبير مهما كآن هوا حيتكلم معاكي
امه : اخوك الكبير مهما كآن ؟؟! وانا امكم اللي عادي تضحكو عليها
تميم : لا والله بس خلاص الموضوع يخصه ماليا حق اتكلم
امه قهرها تميم زياده بكلامو : خلاص اطططلع برا بقولك
حاول معاها لكن مافي فايده خرج من الغرفه بعد ماسلم عليها وقلها تصبحي على خير ..
دوبو كآن بينبسط بجية تآمر بس جاب المشاكل معاه .

اما امهم بدأت المواضيع تحرق قلبها جالسه على طرف السرير وتحرك جسمها على قدام ورا ..
تحاول تفكر بكل شي بس ماطلع معاها حاجه
غير إنو الصداع بيزيــد
ليش ليث مابيجي
ليش ترف ولمى تنقلب وجيههم اول ماينقال اسم ليث
ليش ليث بيحاول يديني مبررات دايما
ليش ترف لما اروح بيتها القاها تدور على الاشياء وكأنها مو متعوده على البيت
ليش لمى مو زي اخوانها تعاملني ليش طبيعيه معاهم ومعايا لا
مو قادره تربط اي شي في بعضـو ..
كل اللي عارفته انو كلهم بيكذبو عليها ..
ليش ..؟ دا اللي يبا يجننها ..
فين تدور على الحقيقه .؟
والثواني بتمر
والدقايق بتعدي
وهنـآ استوعبت كلام تميم لما قال ساامي يبحث عن قاسم داود
هيا ترف متى اتزوجت ؟!
قاسم داود ايش حكايته مع ترف ؟! بس اخد ولدها ؟!
ليش ولدها بيعاني لدي الدرجه
اسئله تجيها من كل ناحيه ماحست بنفسها الا وبيدها الجوال وتبحث عن قاسم داود
وفتحت اول موضوع جاها ....
وبدأت تقرا سطر ورا سطر
اسم بنتها مو بين السطور
بس حكايتها بين السطور
تطالع بالجوال ويدها تتنافض
جملة عشر سنوووات هدت حيلها ...
جملة هدد اهلها بسمعتها بااخوهم اللي سرلو الحادث
وهنـآ نزلت الجوال وانفاسها تاخدها ورا بعض
بدأ الصوت اللي براسها يندمج بصوت زوجها قبل لايموت
نفس كلامــه
وكلام كتير ماكان مكتوب هيا بتستوعبه بينها وبين نفسـها ...



قبـل وفاة مراد بكم سـآعه
كآنت لحظـآته الأخيره على سريره ومحد داري ..
مسدوح وكل اللي براسـه بنتـه ترف
مكسوور ومو قادر يسوي شي دار راسه على مرته اللي سانده جسمها على المخخدآت البيضا
ودموعها بعينها
دي الفتره مرا قاسيه عليهم كلهم عارف قسوتها بسبب انكسارها ..
قال بصوت هادي : ايش بك
دارت راسها عليه اتعودت على شكلو المريـض وتعبو الواضح قالت بتعب : مو قادره اكمل كدا يامراد قلبي محروق منها بس بنفس الوقت اباها نفسي اشوفها واضربها واقولها دي مو تربيتي وبنفس الوقت وحشتني وابا احضنها كيف اقدر اكمل حياتي وانا عارفه انو بنتي عايشه بعيد عني
ماعلـق ولا استنتو يعلق صمته دايما هوا اللي طاغي عليه
دار جسمـه للناحيه التآنيه وسمع صوتها وهيا تبـكي ..ودموعه نزلت
مرت ساعه وسـآعتين وتلاته واربعـه وهنـآ بدأ يحس التعب بدأ يزيد
خايف يسرلـو شي واولاده يروحو لترف
عارف داود ماحيرحمهم
اطرافه يحسها زي التلــج
بينآم ويصححى بدون مايحــس
حتى تنفسـه بياخده بشكل بطيئئ
ريقه مو قادر يبلعه من كتر مو حاسس لسانه تقيـل
بيزيد كل شي عليـه
وكل اللي عارفه إنو يبا يتكلم
ناداها كدا مرا
بصوت اشبه بالهمس
فتحت عيونها واول ماشافته جلست مفجوعه : مراد ايش بك
مسك يدها : اسمعيني
طاح قلبها قالت بخوف : بنادي تاامر اصبـ
قاطعها : لاتنادي احد اسمعيني بس
دموعها اتجمعت بعينها وهيا تحس زوجها حيموت
مو قادره تتحرك
اتكلم بصعوبـه : هاتي جوالي
مدت جسمها باارتباك وادتو
بالقوه قدر يمسكه .. فتحلها زي المستند كلام كتيـر ..
مدلها الجوال : اقرأيه
عارف إنو ماعندو جرأه يقول
عشان كدا كتب كلامـه كان يباها هيا الوحيده اللي تقرأه
اولاده ماحيسكته عن حقهم .. وحيكون الجنون هوا الحل وهما بدا العمر
عشان كدا مافي غيرها هيا اللي ممكن تعدل الموضوع
يشوفها اقوى منو دايما
بس كآنت عند دا الموقف اضعف انسـآنه
تقرأ الكلام وتحس براسلها يتتتقل
سنـه مرت وهيا حابسه بنتها وفي النهايه ظلــم .!!!!
" وصيتي ليكي .. ترف ...وصيتي إنك تفهمي اخوانها ف يوم كل شي
قاسم داود أغتصبها فاليوم اللي اخدتها عندهم ... ف اليوم اللي قلتيلي لا يامراد لاتاخدها وبكيتي لأنك كنتي حاسه ومخنوقه ..انا اسف لأني اضطريت اسكت بس هددوني ورموني برا البيت ولما عرفت إنها حآمل سار لليث الحادث بسببهم عشان لاأتكلم ..صور لمى ماليه جوالي كل يوم يصوروها وهيا رايحه المدرسه وهيا راجعه ... قالولي لو فتحت فمك ماحتلقاها ... قلت لترف تقول الكلام اللي يبوه ..ظلمت بنتي غصبا عني عشان بنتي التآنيه وأولادي .. كل اللي اباكي تسويه إنك ماتروحي لترف .. ماباكي تزوريها .. أنسي دي الفتره انو عندك بنت اسمها ترف ..عشان حيعرف داود إني قلتلك لو سرلي شي ... انتبهي على لمى من المدرسـه والناس اللي حوليها أباكي تكوني زي ظلها ..ماأضمنهم ايش ممكن يسو فيكم ... اعرف إنو شي صعب تسيبي بنتك مظلومه لوحدها بس ربي حيوقف معاها .. لاتفكري تاخدي خطوه مجنونه وتروحي او تتكلمي لأنو حندفن واحد من عيالنا وانا ماعندي قوه لدا الشي "
نزلت الجوال وتطالع بزوجها اللي ملامحه اتحولت للأسى للقهر للغبنه
شعوور يحرق لما تكون عاااجز ماتقدر تسوي شي
الشرطه راااح بلغ
واتستر الموضوع بنفس المكآن وجالو اتصآل من داود
مراقب كآنت حركاته ولما دخل القسم حولوه لواحد يعرف داود وسمعو لللنهايـه
وبعدها سار يصور لمى ويرسلو ..
اضطر يرخي راسـه ويخضعله
واضطر يضحي بوحده عشان البقيـه
قالت بصعوبـه : بنتي .. _ رفعت يدها اللي تتنافض وتأشر على نفسها بااستنكار _ بنتتي اناا ..._ نزلت دموعها ومو قادره تنطق الكلمه وترجع تعيد _ بنتتي
انتهى الكلام ايش تقول مظظظلومه
محبوسه لها سنــه ومظلووومـه
ويباها تســكت
يباها خلاص ماتشوف بنتها لمتى ؟!!!
اخخد جواله وهوا بالقوه ييشوف كل شي حذف كلامه وطالع فيها : حتسوي اللي طلبته
حركت راسها بالنفي وتتتبكي وتهرج بصدمه : لا لا مااقدر والله مااقدر
مراد مد يدو وحطها على يدها وهيا دفتها : بععععد تباني ارمي بنتي لين متتى ف حريييقه داووود و
رجع مسك يدها قاططعها بصوت يرجف وبكلمات متقطعه: سويت زيك اول وليث دخل المستشفى ..تبي تقتليهم روحيلها تبي لمى فجأه ماتلقيها روحي لترف
تطالع فيه تبا تستتتوعب
الكككلام تقييل مرا تقيل على قلللبها
قاعد يقولها تضحي بوحده عشان البقيه !!!
كيفففف ..!!!
كيففف تقدر
تشوف دمووعه
دوبها عرفت انكساره دي الفتره ليش
دوبها سارت تفهم كلامه
لحظه بتمر ماتبى تستوعب
صمت مر عليهم الاتنين وفجأه ارتخت يدو من عليها
ماطالعت فيه
قامت من مكآنها تمشي بخطوات مهزوزه وهيا تمسك بالسرير
بس ماقدرت تخرج طاحت في الارض وهنـآ استوعبت إنو لازم تسوي اللي يباه
ضربت على فخذها وهيا تبكي بكل صووتها
تصررررخ بححرقه قلللب : ممممنننك لله يااامراد مننننك للله
قالتلو لاتاخدها
قالتلو ماباها تروح
وماسمعلها
سارت تضرب نفسها بدون عقـــل وتصرخ بككل صوتـها : آآآآه ياااحرقة قلللبي على بنتتتي آآآه ياااربي
وووصوتها يعلللى ويعلللى وجنانها بيزيــد
لين مافتح الباب تآمر مفجوع طالع في امـو
ماكآن يتعدى العشرين كآن حيروحلها بس شكل ابوه خلاه يوقف في مكآنه لثواني
وبعدها راح بااتجاهه
عيونو المركزه بالسقف
وفمو مفتوح بشكل بسيط
للحظه ماسار مهتم لصوت امـه اكتر من شكل ابوه اللي فاجعه
دار راسه لما تميم وقف عند الباب وقال بخوف : ايش فيه
رجع طالع تآمر في ابوه ناداه كدا مرا ولما مارد بككي بصووتـه
نزل على ركبه وحط راسـه على خشب السرير وساار يبكي وصوته ختلط بصوت امـه
حس بتميم واقف جمبـه بس ماقال شي ولابكي
كآن يطالع في ابوه بصدمـه
وبعدها جلس على السرير مسك يدو ابوه : ابويـآ ... ابوووويا
وكآن حينطقها تالت مرا بس خانو صوته وبككى
نزل راسـه وحطه على صدر ابووه ووقعد يبكككي
تامر وقـف : تميم قووم
يحاول يبعد تميم لساتو صغيـر بس يبا يتصرف يبا يشيل ابوه ويوديه المستشفى
ميــت قدامه بس برضو حيوديـه
امهم بس بتبكي ومابتسوي شي
تميم مسك في ثوب ابوه ولارضي يبععد لين ماسحبو بالقوه تآمر
وشال ابوه وتميم لحقـو ولمى واقفه تطالع فيـهم عند البـآب
وهنـآ جات لمى بحضن امها وتحاول تمسحلها دموعها
هنـآ امها بدأت سـآعه تمر عليها
عشان تبدأ هذيانها المفجـع وحالتها اللي محد قادر يفسـرهآ ..
وهنـآ بدأت معانآه اخرى لبيت أهل مرآد ..


حـآليآآ ..
مر الموقف كأنو قدآمها .. وياريت دي الذكرى الوحيده اللي جآتها
مسكت راسـها باألم وتبا تخرج صراخ لمى من راسـها
نزلت يدها على قلبـها وتبا تستوعب كيف قلبها هان عليها بنتها تترمى في الارض وتكمل ضربها
والتآنيـه عشر سنوآت محبـوسه
جسمها بيتنااافض بطريقه تفجـع
قامت من مكآنها تدور حبوبها
ماتبى تستوعب اكتر من كدا
اخدت الحبوب شربت وراها المويـآ جلست على الكرسي وحاطه يدها على الطاوله الللي قدآمها

كلمه تنطقها بصوت متقطع : ياااربي .... ياااربي
راسها حينفجججر
وكل اللي تعرفـه وكآنت تشوفـه لمى والحياه اللي عيشتها فيها
اما تــرف
ترف ماكانت موجوده
ترف حبسوها
ترف كآنت ترمي رسايلها وطلبت منهم مايرسلولها اي شي يخصها
قامت من مكآنها لما بدأت تشوف الدنيا تسود بعينها انسدحت على سريرها
زي الجثه وتبببكي بصدممــه
مافي اي قوه بجسمها عشان تصررخ وتخرج اللي تحسو بقلبها
ماعندها اي قوه ترفع فيه راسها من على المخده
كيف قدرت تعامل لمى كدا
كيف قدرت تسيب ترف لوحدها
ماعندها اي جواااب
نفسها تعرف كيف كآنت بدآك الجبروت
ايش اللي سرلها ..!
وبدأت حبوبها المهدئـه تخليها تنآم بدون ماتحس بنفسها
بنص افكارها




وطلـع صبـآح يوم جديد ..
براء وترف وسـآمي عيله بتحاول تنبسط باليوم وبـس
لمى وعدي استحمو ونآمو وصحيـو مزكمين وحالتهم حاله ..
هديل وبشـآر سهرو امس على السرير الابيـض وبعدها راح للقسم التآني ونآم على الكنبـه
روآن جلست لأخر الليل هيا وامها وكل اللي عرفتـه إنو هيا اسعد وحده لأنو عندها أم



صحيـت ترف وهيا سـآمه براء بس بيضحك وسـآمي جمبـو وبيتكلم بالجوال : اسري يامحمود ماحمسك الطريق داك كلو عشان اجيبك
فاتح سبيكر وصوت محمود بكل المكآن
: كااان قلتولي اجي معاكم ايش يعني ماتبوني خلاص دحين
براء : هه مو أمس كآن عندك اختبار
محمود : ايش يعني حتى سامي عليه اختبار
براء : دبرتلو عذر طبي
محمود بقهر : والله يابراء انتا اتغيرت يعني انا مو اخوك بلله طيب لو ماتباني انا ابا صااحبي
سامي : حرام خليه يجي
براء : مين حيجيبو
سامي : اروح بتاكسي اجيبو
براء : لا مالو داعي
محمود : هييي ترا سااامعكم
ترف ضحكت وهيا لسى مو مستوعبه محمود اهبــل باين من صوته القهر جات لعندهم وجلست وهمـآ يتكلمو مع محمود وبعد منآحله رضي براء يروح يجيبو بس قلو شرطي الوحيد سامي يجي لو حيجي معايا حاخدك
طبـعا دا كلو لأنو مايضمن يسيب سامي مع ترف لوحدهم ويسير شي
وسـآمي وافق .. وهنـآ براء سلم على ترف قبل لايخرج ويباها تنبسط وتروق لوحدها ..
يباها تمشي بدون ماتفكر باأي هم
قلها سوي اللي تبيه روحي فين ماتبي
شاف محفظتها حطلها فلوس وخرج هوآ وسـآمي
وتـرف سوت زي مايبــآ
وكآنت لحظظظات استجمام ببنسبه لها
زفرت برااحه وهيا تمشي بين النآس
فين كـــآنت زمــآن
وفينها دحيــن
كيف كآنت عاايشه بهم
وكـيف همها لو على إنو يوجع بس فيه يد اخر الليل تسندها
فيه اخوآن واحد ورا التآني يدوها عيونهم لو تبى
ومآزالت دموعها تعبر عنها ..


في المستشفــى ...
صحيت ام بشـآر كعادتها بدري سامعه كآنت امس همساتهم وضحكاتهم الهاديه عشان لايصحوها
فصلو بطريقه غريبه لدرجه انهم يضحكو على الممرضه بشار ياخد ويدي معاها وهديل بس تضحك
..

طالعت في هديل نايمه الساعه 2 نامت مرا بدري بس ماتوقعت تصحى كدا
نقلت عدسه عينها على بشار النآيم على الكنبه ومدفي بشرشف ابيض ...
قامت تصلي الفجر وبعدها اتوجهت تسويلها شـآهي عبت المويـآ وتستنآهآ تفور

امـآ على الكنبـه مستسلم للنوم بس كل اللي عارفه إنو فجأه حس نفسـو واقف في نص بيتهم ..
يحس دقـآت قلبه السريعه وكأنه شي حقيقي
يحس برعشـه جسمـه وهوا يطـآلع فيها ومو مستوعب انها قدآمـه
: حور
واقفـه في اخر الصـآله وقريب من مكتب ابوه
يقدم بخطوآت تقيـله وهيا ابتسمتلو وقالت : انا ماحكون لوحدي
مافهم ايش قصدها بس صووتها مراا اشتقله
دخلت لمكتب ابـوه وهوا يمشي وراها اخخدت شماغه وقربته من وجهها وهيا تشم ريحة العوده
نزلت دموعه : وحشتيني
حور مدت يدها وهيا توريه الشماغ: جيت بس اخد دا
جا يقرب منها وهيا تبعد وخرجت فجأه من المكتب
مو عارف ليش مو قادر يوصلها
او هيا مابتسمعو
بس بتطالع فيــه
جا يخرج تـآني وهوا يلحقها وحشتتتو
يباااها جممبو
كأنه طفل صغير قاعد يلحق وراها بس اول ماخرج مالقاها
ودار جسمه مفجووع لمكتب ابووه اللي سار بثاانيه ينحرررق
النننار تولع بطريقــه تفجع
يدير راسه يمين ويسااار وهوا يسمع ضحكاات اطفــآل
باأعمار مختتتلفه
مدموجه ببكى بنـآت
بااصوات اشباب كلام مو مفهووووم
وفجأه صوت ابببوه يصــرخ
جا يجري لمكتبببه بس جسمو اندفع لوورى وطاح بالارض
شااايف ابووه ينننحرق وسط النـآر

رجع وووقف تاااني وحاول يدخخخل وجسمو اندفع لوورى
ابوه يصرررخ بكل صووته
واصوات ضحك الاطفــآل والبنـآت بتزيــد
اببووه طـآح على ركبـه وملابسـه سارت جززء من جسسمو
كآن يشووف وجه ابووه يتشــووه قدآمه
صررخه واحد في جحيم الدنيـآ
وبشار ياخد انفـآسه ورا بعض
رجـع تالت مرررا يحاااول يخرج ابوه وجسمو اندفع وقـــآم مفجوع من نومـه ..
اخد انفــآسه ورا بعض بصوت مسمووع
امـه سابت اللي بيدها مفجوعه وجات لعنده : بسم الله ايش بك
يطـآلع بالمكآن
يميين ويســآر
مفجووع من صوت ابووه من الطريقـه الللي كآن شايفه يتعذب فيها
رفع يده على صدره وبيحاول يتنـفس طبيعي
امو جلست جمبو : اتعوذ من الشيطـآن
بشار مرر لسانه على شفايفه قال بصعوبه : اعوذ بلله
قامت تجبلو مويـآ ونسيت طبعا انها زعلانه منـو ..خد
اشر براسه : مابى
امه بااصرار : خد شويا
بالقوه شرب شويا ورجعلها سند جسمو على الكنبه
طار النوم
امو مررت يدها على ذراعها : ارجع نآم
اشر براسه بالنفي بدون مايتكلم
: ايش بك
بشار : شوفت حور _ طالع باأمه وقال بعدم استيعاب _ جات اخدت شماغ ابويا ..وشوفت ابويا يتعذب
_ زفر بضيـق ومو قادر يقولها كيف كآن يتعذب _
امه بالقوه خلتو يرجع ينآم شغلت بجوالها قرآن وهوا رجع انسدح
جلست على الكنبـه وذكرى بنتها توجعها بس خافت مرا من حلم بشـآر ..
وبجد مـآكآنت سـآعه إلا صحي بشـآر على نغمه جواله
امـه شايفته يدور على الجوال قالت بهدوء : سيب الجوال
بشار ولسى وجهه كلو نوم: بصمتـه بس
لقاه على التلاجه الصغيره اخدو واول ماشاف الإسم وانتهت المكآلمه .. قال حيتصل
اخدلو قاروره مويا وشـرب ورجع اتصـل ..
كلمتين بالبدايه وبعدها سار يسمع ويسـمع تعليق خرج منو " متى "
وبعدها رجع يسمع بصمت
رخى يدو لما انتهت المكآلمه
ماأتحرك
ماأتكلم
جمود
صدمـه
رفع جوآله تآني ويبا يعرف كيف ماشاف رسآيلهم
فتح الوآتس ولقى من جميل امس
" بكرا اتحدد موعد جآسم "

رسـآله من وآحد بالعمل " نايف "
يقولو نفـس الكلام
رسـآله من عبدالله
محد اتجرأ يتصـل من الصدمـه وجميل كتبلو لأنو ببساطه مو قادر يتكلم مع احد ..
اما هوآ فجعته امس بهديل خلتو مايمسك جوآله طول اليوم
مد يدو على التلاجه وجسمه بدأ يتنآآآفض بططريقه سريـعه
أنفـآسه السريعه تعبر عند صدمتـه
قامت من مكآنها جات بااتجاهه : ايش بو عمك متصل بدا الوقت !؟!
قال بعدم استيعاب : بعد كم سـآعه ....بعد كم سـآعه إعدآم ابويا
شهقت بصدمه وحطت يدها على فمها
دموعها بثواني كآنت بتتجمع بعينها
اما هوآ وقف بااستقامه دخل جواله بجيبه ..طالع حولينه بتشتت ورجع طالع باأمه بكلمات متقطعه : حـ روح ..اشوفـ ه _ نزلت دموعه _ حشوفه قبل _ سكت شويا وبعدها قرب من امه وحضنها من كتر مو خـآيف _
ماقدر يتكلم بس بكي بصوت خـآفت وهيا بكيـت معآه
وانسحب من حضنها فجأه وخرج من غير اي كلمـه ..
هيا مو احسن منـو رجولها مو شايلتها من الصدمه
بجد فجعهااا ..
ايش ماسوا جاسم حقدت وكرهته بس ماتتخيل الطريقه الللي حيموت فيها
تتخيل ملامح وجهه
تتخيل احساسه والخوف اللي حيمر فيه
قفلت الباب الفاصل بين الغرفه اللي بينها وبين هديل
وانهااارت لوحدها تكتم شهقاتها العاليـه
واختلطت معاها ذكرى بنتها وككيف ماتت بنتها
اصعب سنـه مرت عليها



بشـآر بعد مااخد مفاتيح السياره
يمشي بدون عقـل ركب سيارته راح للمكآن واول ماوصل ماقدر ينزل
لحظـه رعب
لحظه إنك تودع شخص عشـآن تجهزه للموت
إنتا بنفسك وديتو لدا الموت
بصعوبه فتح الباب
بصعوبـه نزل
مشي ودخـل للمكآن اللي نقلوه فيه عشان الإعـدآم
كآن يجي لدا المكآن لما يجيبو مجـرم تعبـو كتتتير عشان يوصلوه لحبل المشنقه
بس مو ابـوه
لحظه تقشعر الجسـم
يمشي بخطوآتـه ف مكآن حاااافظه زي اسمو ..
يمشي ومايتمنى يوصـل
لو شافه ايش حيسوي !!!.!
ايش حيقولـه !!!
مافي شي ينقـآل بعد كل اللي سار
انتبه لعمو جميـل والرجال اللي حوليـه
كلهم جايين بتيابهم
الا هوآ بنفس للبسو خـآرج
وقف عندهم محد قدر يسلم عليـه من كتر الصدمه مو طاغيه على وجهه كلهم انسحبو وسابوه مع عمو
جميـل الللي من امس منهار وخلاص واقف دحين من غير اي رووح
بشار فتح فمه بيتكلم ورجع سكت
عارف متى الموعد حيصلو الفجر اكيد وحيعدمووه ..
جميـل : تبا تشوفه ؟_ عدل الجمله وقال بوجع _ تبا تودعه ؟
جممممود
دقات قلبه الغير منتظمه
تنفسـه البطيئئئ
وجهه الشاحب
بشار بصوت مهزوز : يبا يشوفني ؟
جميل دموعه اتجمعت : من امس مستنيك محد جآه غيري
لحظــه صممت
ملامحهم هيا اللي تعبر بس عن ضعفهم
جميل مستني رد بشـآر
بس قال بضعف : ايش حقلو بعد كل اللي سار !
جميل : اوقف بس قدامه ..سلم عليه ولاتقول شي .. اليوم حندفنه يابشار _ نزلت دموعه ومسحها بكبرياء _ ودع ابـوك وأجبر قلبه بكلمتين
اليوم حندفنه يااابشار
جملــه خلتو مايعلق يطـآلع بجميل بصمت
ومشي وراى جميل لما قلو تعال
كأنو هوا اللي رايح لحبـل المشنقه



اما في الغرفـه الجديده اللي حطوه فيها
مسلوب منها كل انوآع الحيآه
من ألوانها من فضاوتها
بشااااعه كبشاعه الاحساس الللي يحسـو ..
له فتره منحبس بالحبس الانفرادي ومستني قرار متى حيدوه موعد الإعدام
الخوووف
التوتتتر
الرعب النفسي
اللحظه اللي ينفتح الباب
وجسمه يررررجف
كلمممه ربي ارحمممني
تنقآل في كل مرا ينفتح الباب
جسمـه الضعيف يرججف بطريقه تفجع
عيونه اللي مليانه كبريـآء
سارت الدموع تعبر عن حـآلته
خااايف
كيف مايخـآف
وقالولو الموعـد
وكآنت صلاتـه هيا اللي تعبر عن موقفـه
امس يومو راح كلو وهوا على السجـآده
يدعععي ويبكي من قلبــه
يبا ربي يسامحه
ونقلـوه قبل كم سـآعه لدا المكآن وهنآ بدأ الرعب التآني
جالس على الكرسي يده بالكلبشات ويستغفررر
صووت الحديد غصبا عنو طاغي بالمكآن من كتر اياديه ماترجف
وانفتـح الباب وانفجع
عارف انه الموعد بعد الفجر بس برضو انفـجع
طالع بااتجاه الباب والشرطي اشر لشخص يدخل
وفجأه شاف ولده
ولهادي اللحظه يحس إنو ولده غيـر عن الكل
مايقدر يقارنه بسميـه مو بيده !
بس شافـه
بس انقفل الباب عليهم
محد اتحررك
لحظه صمتت وبعدها
جاسم رخى راسـه ويطالع بالارض وسار يبكي بصوتـه
بشار دار جسمه بااتجاه الباب
ماقدر يروحلو
ماقدر يسمعو يبكي بخووف
اصصلا نظرتو كسرتووو
بكككي وهوا مدي ظهرو لأبوه
وابوه بكي وهوا راخي راسوو ..
ايش يقول جاسم ...!؟!؟!
ليش سويت فيا كدا ياولدي ..؟
انا ايش نقصت بحقك عشان تاخدني بيدك لحبل المشنقه ..؟
كلام كتتتتتتير ممكن يحرق قلب ولده وجميـل قلو قد ايش متعذب نفسيا
اما بشـآر لو عندو كلمه وحده كآن قالها
بس الشي اللي حارقه انو حاسس بفراااغ وسط رااسه قاااتله
مافي شي يقولوو بسبب التناقض اللي يعيشو
يبااا ابووه وشايف مو من حقو يروحلو
يبا يسحبو من دا الموقف بس هوا الللي حطو فيـه
يبا يحضنـه بس اخر مرتين كآن حيقتلو بيده ..
يبااا حاجات كتتتير بس مو من حقو يسويـها او يقولها او يطلبـها
سمع صوت الحديد وابوه بيمشي بااتجاهه
شد على قبضت يده من كتر مااتتنافض
يبكي وشهقاته تزيد بالمكآن
مالو عين يطـآلع فيه
ماحيقدر ينسى نظره ابوه
الذنب حيقتلـو ..
تتتعب وف نص الفوضى اللي يعيشو ابوه لمسـو : بشاار
كلمـه خلتو يبكي زيـآده
: طالع فيا
بشار ولارضي يدير جسمه حرك راسـه بالنفي
جاسم بين بكآه قال : خليني اشوفك اخر مرا
كلمـــه هدتو ...
بعد دا كلو يبـآ يشوفو ..
اتوقع يخرجو
اتوقع يقولو مو مسامحك ..
دار بصعوبـه بس عينه ماجات بعين ابوه بس انو ابوه قبـآله دي مخليتو ضعععيف
ولأول مرا حيكون جآسم أب ..قال بكل انكسـآر : إنتا ماغلطت ...أنا مجرم
بشار دار راسـه للناحيه التآنيه : الله يخليك ل
ابوه قاطعه وهوا يعترف لولدو بالكلام اللي ماقالو لأحد: أنا قتلت إتنين مو وحده أنا ضيعت بنآت في الشوارع .. بنات كتير يشتغلو بالحرام بسببي .. أولاد يتم
وقبل لايكمل بشار حضنـه بكل قوته وحط راسه على كتف ابوه وقال بترجي : خلاااااص خلااااااص الله يخليك
اول مرا ابوه حضنـو كآن في وفاة حور وكآن بشار بصدمتـه ماحس بداك الحضن
هنآ حضنـه
يبا يودعه
يبااا يحضنه لأخخخر مرا
شادد على يده وهوا ماسكه بكل قووته
ويتذكر كلامه اول مابدأ يشك فيـه
ويقولو لاتكسر رااسي ياأبويا ف يوم
وياااريت بس راسـو اللي انكسر
كل شي فيـه مكسووور
شعور يوجع لما تحضن شخخخص وانتا عارف انها كم سـآعه حتشيلو وحتدفنو
لا مو يووجع شعور يقتــل مو قادر يرفع راسـه من على كتف ابووه
مو قااادر يبعد نفسـه من حضنـه
مــآفي كلام ينقـآل يعبر عن موقفهم ..
حتى الإحساس اللي يمرو فيه اصعب من إنو ينوصـف
لحظه شخص خـآيف من الموت
لحظه أب ندمآن على اللحظآت اللي بعد فيها عن اطفـآله
لحظه جبروووت بدأ يشوف قد ايش ظلم اطفـآل ياكترهم
بس الوقت مايرجـع ..
والندم جآ متأخر
يتمنى إنو كآن زي جميـل
يتمنى إنو كآن يفتخر بوظيفـه ولدو .. وماكانت تسببلو الرعب ..
يتمنى إنو كآن دا الحضن في بيتهم وبكاهم لسبب جميـل ...
يتمنى بنتـو حوور جمبـهم
وزوجتـه ..
يتمنى إنو ماأخد سميـه من عند دلال
يتمنى إنو سابها تعيش مع امها لأنه هوا ماقدر يكون لها اب
يتمنى إنو كآن يسمع لبشـآر لما كآن يوقف قدآمه ..
كيف اتعمت بصيـرته
كيف كآن بدي القسـوه
تلاتـه شهور بعد حكم الإعدآم خلتـو يغير نظرتـه كتير ..
بعد ماتهاان الف مرا استوعب ايش يعني اهانه
استوعب انو مو عشان اديتهم بيت يعني خلاص سويت فيهم خيـر
مو يعني جبتلهم اكل ورميتو قدامهم يعني انا ماقصرت معاهم
مو همآ يأكلوه في السجن
وفيه سقف يغطيه من الشمس ..
وبينآم على مخده مو في الشارع ..
بس عمرها ماكانت تتقاس المواضيع بدي الحـآجآت ..
لحظآت بتعدي كل واحد يبا يكتفي من التآني ..لين ماحس بشار انو ابوه جسمو بيرتخي وانفجع
مسكو وجلسو على الكرسي ..جلس جمبـو
جاسم بصعوبه : انا كوويس
بشار يطـآلع فيه يتأملو وبـس وجاسم يطالع بالكلبشات اللي بيده : ليش أمس ماجيت
اصواااتهم راااااااخيه بطريقه توجع
: ماكنت ادري
: قلت حموت من غير ماشوفك او اشوف امك
بشار سكت ماعرف ايش يقول
جاسم كمل وخلاص يتكلم بدون عقـل : ياريتني كنت انسـآن قنوع ياريت كآن عندي ضميـير وارضى بحياتي معاكم _ دموعه تنزل ويهرج بحالميـه وانكسار _ اشوفك تكبر انتا واختك تحت عيني .. ازوجكم واشوف احفادكم ..ويكفيني امر بالعمر وانا ف بيتي مع امك .. غرتني الدنيا وسرت ألهف وراها بدون إحساس راحت بنتي بسببي ..والتانيه تكرهني كنت اهتم فيها بس ماقدرت اعاملها زيكم .. ابا اقولها سامحيني بس ماعندي قوه اطالع بعينها .. اباها تكبر عند امها بس ماتكبر معايا ..
سككت وبكككي
بشار دموعه تنزل بصمت ..مسح دموعه وقال بهدوء : أنا اتزوجت
ابوه على طول طالع فيه
بشار كمل : وهيا حآمل بتوآئم
ابتسامه اترسمت على وججه ابوه بين دموعه
بشار سار يحكيـه عشان يخليه يحس انو بينهم لأخر يوم : لسى ماتزوجتها مخطوبين بس انفجعت قبل كم يوم انها حامل وأمي من كتر مو مصدومه ماتتكلم معايا
ابوه ضحك ضحكه خفيفه اتخيل وجه زوجتـو وحركات ولدو نفس حركآته
لحظـه صمت وبعدها ابوه قال : مبسوط معاها ؟
مايبى ولدو يضطر يعيش نفس حياته عشان اتورط باأطفـآل
بشار حرك راسه بالإيجاب : الشي الوحيد اللي احسو بحيآتي عدل
لأول مرا يتكلمــو كدا .!
بهدوء
يسمعو اصوات بعض من غير صريخ من غير نرفزه
جاسم : أجل لاتكون زيي وماتقدر دا الشي ارضى بللي بيدك ولاتطالع بشي غيره
اول نصيحه من ابوه تدخل العقـل ..
بشار بصعوبـه قال : مدري اذا يهمك بس .. البنت اللي ... اللي خطبتها .. هيا هديل
ماستوعب للحظـآت : مين دي !
بشار : صحبة سميه
بلع ريقـه بصدمـه
بشار رخى عينه على يده : كل اللي اباك تعرفو .. إنو كل وحده عاشت عندك ان شالله ماتتحمل ذنبها ححاول اوصل للكل واعوضهم سواء بشي مادي او نوصل لأهلها دا كل اللي حسويه عشان تكون مرتآح ..وعشان _ رجع يبكي وقال بقهر _ عشان اعوضك عن الشي اللي سويته

ورجـعو للإنهيـآر .. قلو كلام لأمـه ولدلال ولسميـه ..صدمتـه بهديل غير عن الكل دي اكتر وحده عذبها ماينسى الايام اللي سحبها فيها من البيت .. بس حضن ولده
حاسس بقيمـة ولدو بدي اللحظه بشكل مو طبيعي ..
واذن الفجــر
وهنـآ الودآع .. هنآ اخر لحظه حيشووف ابوه يتنفـس
اخر لحظه حيشوف ابوه واقف على رجوله
لحظه ماتدخل العقـــل
بس صوت الكلبشااات هوا اللي مستحيل ينسـآه
نفس صوت التلاجه لما دخـل فيها حوور .. انفتح الباب ودخل الشرطي وطلب منـو يخرج ..
بشار بالقوه بعد عن ابـوه سلم على يده سلم على راسـه ويرجع يرخي راسه ويسلم على يده
مرا ومرتييين وتلاته
مو عارف كيف يودعه بس خرجووه ويحس انو ماكتفى
خرجو وقفلـو الباب على ابوه
وهوا مو شايف طريقه من كتر البكى والصدمه اللي يعيشـها
مسك في الجدااار وبكككي بصووته والكل يطـآلع فيـه
لحظه الواحد مايستوعب فيها مين جمبـه
مين حوليـه
لحظه الواحد مايقدر يحس الا بالألم يمشي في جسمممه كككلو
يحرق كل خليه بجسمك ...
وجـآلو جميـل بخطوآت سريـعه عارف قد ايش اللحظه تقتل اللي تخرج فيها من الغرفه
وبالقـوه اتوجهه للمسجـد وصلـو الفجر وجلسو بكل انكسـآر وهمـآ يستنو اللحظه اللي يسلموهم الجثـه ..
ابشــع لحظـه ..


وكآنت ابشع لحظـه برضو لجـآسم لما يعرف انو دي اخر صلاه يصليـها
وبعدها انسحب للمكآن المخصص للإعدام
رجوله مو شايلتـه
اشهد ان لاإله إلا الله واشهد ان محمدآ عبدك ورسولك
اشهد ان لاإله إلا الله واشهد ان محمدآ عبدك ورسولك
اشهد ان لاإله إلا الله واشهد ان محمدآ عبدك ورسولك
يااارب سامحني ياارب اغفرلي ياااارب سامحني
يقولهم بهذيان ورا بعـض
واتلف حبـل المشنقـه حولين رقبتـه
واتحقق حلم ولده ..
اول مرااا اتعذببب بالهووى وانقطع الحبـل مع إنو الحبل يناسب وزنـه
وبكككي لما رجعـو يبو يشنقوه تـآني
لحظظظه تفجــع
انك تشوف الموت مرا تـآنيه
وتـآني مرااا رجولو كآنت تخبط في بعضـها
روحو بتطلــع
مو قادر يتنفـس
حاااس انو حيموووت واترمى جسمو للمرى التآنيه في الارض زي ماترمى ولده
وبيتعذبببب زي ماعذب اي بنت
لما خنننق هديــل وكآن يدخل وجهها بالمويا الف مرا وهيا تحاول تاخد نفسها بالقوه
لما ضررب البنت بين يده لما ماتتت وكلو بسبب عصبيته
الف موضوع قاعد يعدي عليـه حاليآ ..
ودي المرا اتأكدو من الحبـل وكآنو مفجوعيــن من اللي بيسير
بس تالت مرا رفعوووه وكآن يترجاهم دي المرا
بس اتعلق بالهوى وحبل المشنقه ملفوف حول رقبته .
وبدأ يحس الاكسجين ينقص
اياديه مربوطه ورجوله تخبط في بعــض
وجهه بدأ يززرق
جسمممه حركتــه تسرع تسسسرع بطريقــه مجنننونه
وفجأه وووقفت
وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
مانزلوه على طول لين مايتأكدو إنو قلبـه اتوقف عن النبض ولمـآ اتوقف نزلـو جسمو ..


وجـآهم بخطوآته المهزوزه وقلهم : تعالو استلمو الجثـه ..
قد ايش صعبــه الجمله على اللي بيسمعوهـآ ..
قد ايش هزتتتهم بس ماكآن فيه اي ردة فعل بملامحهم ..
لحظه وقفـو فيها بكل صمـت ولحقوه بكل صمـت ووشالوه وهما مغطينو على السياره المخصصه للنقل ..
ودوه للمغسـله وبعد ماغسلوه نادوهم يشوفوه لو يبـو ..
ودخــل جميل وبكككي ...
ودخل بشار يطـآلع بملامح ابــوه
ريحـه الكافور طاغيـه على المكآن
نفس الريحـه اللي كآن شاممها على حور ..
قرب منـه مسك اابووه وخرجت شهقـآته غصبا عنـه
كل اللي كآن يقوله : آنا اسف ... انا اسسسف ...ساامحننني الله يخليك _ حضن ابوه الجثه الهامده _ آآآآه يارب ارحمــو ياارب ارحموو
جميل واقف وراه ويبكي حط يدو على ظهرو ومآكآن فيه كلام يقولو
: ألله يكسر يدي اللي مديتها عليك ..سااامحنننني أمانه سامحني
جميل : مسامحك يابشار والله مسامحك
بككي وماااعلق شهقاته تزيـد ومو عارف ليش الدنيـآ ضده
ابوه قتــل اخته
وابـوه مات بسببـه
يباهم الاتنين ومايبى يفكر مين اللي انهى حياة التآني
بس كل مالو يسير اضعععف ومو قادر يرجع زي زمآن
جميـل خرج من المكآن ومو قادر يووقف يبا يستنجد باأي شي يجلس عليـه
واستقبلوه رجـآلو براا
اما بشـآر قعععد يتتتكلم في حياته ماتكلم مع ابـوه كدا
يتكلم معاه بدون عقـل وياخد شهقاته بين كل كلمـه ينطقها
يقلو انا طول عمري كنت احتـآجك
لما كنت اشرد من البيت كنت ابا الفت انتباهك
اباك تعصب عشان تشوفني
تشوفني انتا وامي وتنسو شويـآ حور
طول عممري اتمنى تتكلم معايا زي ماتكلم جلال
طول عمري اتمنى تسئل عني زي ماتسئل عن حوور
مابببى شي دحين بس اباك جمبي
آنآ اسف والله اسف والله اااسف
وبعد عن ابوه وفضل واقف يطـآلع فيه
بكل انكسـآر
هنـآ يحس انتهى خلاص
دموعه تنزل
ويتمنى حياتهم ترجع
يتمنى صوت حووور وهيا تعصب على اي شي لأنها متعوده تاخد كل اللي تباه
صوت اببوه وهوا متنرفز لأنو الغدى ماجا بوقتـه
حور ودلعها عليهم
ابوه وقسوتـه
حور وضحكتها المستفزه
ابوه وصوته العالي
حور وابتسامتها الهاديه
ابوه وكشريته المعتاده
وانسحب من المكآن لما دخلو الرجآل وبدأو يغطو وجهه ومستنين يصلو عليه الظهر ..
وصلـو الظهـر عليـه
وشـآلـوه متوجهين للمقـآبر ..
ونزل للمقبـره هوا وعمـه جميل وسلموه ابـوه وحطووه ..
خرج جميل وبكي باانهيار
ووكآنت دي اللحظه نايف مادد يده ويقول : بشااار
وهوا يطـآلع باأبوه
نفس الشي سار معاه لما نزل يحط حور ماقدر يطلـع على طول
وخرج بنفس الجمود اللي عاشـو اول
نفس الصمـت ودفنـوه ودموعه محجره بعينه
وصوتـه مايطلـع
يتفرج على الكل
ويسمع إنو عزآ الرجال بعد العصر في بيته
ماقال شي
رجـع تآني يسمع عظم الله اجرك
الله يرحمـه
عظم الله اجرك
مارد على احد
بس ركب سيارته ورجع لبيته .. دخل لغرفتـه وجلس على طرف السرير
كم بيعدي مايدري بس مســرح ومافي اي ملامح بتتغير بوجهه
جوآله الف مرا يدق ولا بيـرد على احد ...
وكآنت نص ساعه وجججرس الباب برضو يدق ولااتحرك


روآن واقفه عند الباب تبـكي متأكده سيارتـه تحت
وترجع تدق الباب مرا ومرتين وتلاته ومو راضي يفتح
اتصـلت على امه وقالتلها وجلست هيا على الدرج
حطت راسها على ركبتها وبكككيت

في المستشفى ..
ماقدرت ماتقول لهديــل انصدمت لما وصلها موضوع إنهم بيدفنـوه
بكككيت باإنهيـآر
وهديل قامت من مكآنها وراحتلها جلست جمبـها
وام بشار حضنتها وبكككيت
مشاعر مالها تفسيـر ..
لا هيا ولا ولدها اتمنو موتـه بس لما مات هما اكتر نآس اتألمو ..
بعد ماهديت وجاها اتصال من روآن انو بشار مابييفتح الباب : خليكي هنآ انا حروح البيت
هديل : حجي معاكي
ام بشار تمسح دموعها : لا لازم ماتتحركي
هديل : طيب ماحتحرك بالبيت حجلس زي مو جالسه
هديل اصـرت ونادو الدكتـوره وقالت بتردد لازم تهتم بصحتها ولو حست باأي الم حتى لو خفيف تجي المستشفى ..
وخرجـو من غير مايسو اجرائات خروج المستشفى
حالتهم حالــه
طول الطريـق وام بشار بس بتدعي لجآسم
الله يرحمه
الله يغفرلك
الله يغفرلك ياجاسم
تمسك راسـها كل شويـآ من كتر الصدااع
طول الصباح زي المجنونه مو عارفه ايش ساار
وفجعوها بالنهايه
ودخلو للعمـآره واتوجهه لمصـآعد واول ماوقف بالدور الاول ..
روآن وقفـت ومسحت دموعها
ام بشـآر اتوجهت للباب خرجت المفاتيـح بيدها اللي تتنافض وفكتـو
وكلهم بيفكرو بشخص وآحد ..
دخلت واتوجــهت لغرفتـه على طول وقفت شويـآ
قلبها وجعها لما شافتو مسـرح
مشيت بخطوات مهزوزه ودموعها بعينها
وقفت قبـآلو
وهديل وروان واقفين عند الباب وبيطالعو فيـه
امه بصوت مهزوز : ليش مابترد
طالع في هديل وروان وبعدها باأمه رفع كتفـه من غير مايعلق
امه بلعت ريقها ماتبى تبكككي : فجعتني من اول بتصل
بصوت مخنننوق : مافي شي .. دفنتـو وورجعت
امو نزلت دموعها
وهوا ولا كأنه
ملامحـه واحد يبا يبكي بس مابيبكي
صوته نفس الشي
وقـف مو عارف فين يروح بس استوعب وجود هديل
كدا بيتكلم باأي موضوع : كيف ...خرجتي من المستشفى
هديل دموعها بعينها : ألدكتوره قالتلي
حرك راسـه وخرج بكل هدووء من جمبـهم ..
هدووء يقتـل ..
امـه راحت وراه لقتو في المطبـخ يصبلو مويـآ ورجع خـرج جهز توبـه للعصـر وقلهم حنـآم شويـآ
وقفل على نفسـو بالمفتـآح انسدح على السرير
وريحة ملابسـه نفس ريحة ابـوه ..
مانـآم
مسدوح بصمممت
هديـل جلست على الكنبه اللي في الصـآله ودموعها تنزل
اتمنت إنو يبكـي زي يوم حـور
اتمنت انو ينهار زي لما شاف اللي قتلها
ردة الفعل دي قتلتهم ..

امـا روان ماقدرت تقعد بينهم طلعت للسطوح وجلست تبكي لوحدها ..
ماتنكر إنو ماسارت تبـآه وجود امها يكفيها بس برضو خبر موتـه فجعها


وبيعدي الوقـت ..وبعد صلاة العصـر ..
ام بشـآر جابت لهديل طرحه وقالتلها تلبسها لما يجو الحريـم
لابسـه جينز وبلوزه سودآ ..لامه شعرها على ورا ومفتوح لنهايه ظهرها
شكلها مرهـق وكل اللي تبـآه تشوف بشـآر ..
وكآنت نص سـآعه ودق الجرس واول مافتحت الباب لقت مرت جميـل وبناتها الخمسـه
حضنتها وخرجت اللي بنفسـها
البنات متعاطفين مع ابوهم لكن جآسم مايعنيلهم شي مايشوفوه ..
ودي اول مرا يشوفو هديـل من بعد داك الموقف
ماعرفو انو هيا نفسها اللي اتزوجها بشـآر ..
اول مادخلو للصـآله وقفت جسمها اتقشر بس من اشكالهم
متذكرتهم
ام بشار مررت المنديل على خشمها : دي مرت بشار
الصمت هوا الللي يعبر عن صدمتهم كلهم سلمو عليـها ..وهيا مخنووقه
قامت من مكآنها وراحت تدق الباب على بشار ..دقيقه وفتحلها وهوا جـآهز : خلاص نازل
مسكتو وتطالع بوجهه : دقيقه
حضنتـه وكل اللي تحسو انفاسه بس بتزيـد
بعدت عنو لما سمعت صوت الجرس يدق تآني ..: متى ماتباني اتصل عليا طيب ؟
حرك راسـه بالايجـآب وخرج من البـآب التآني

روآن فتحتلها ام بشـآر الباب وكآن موقفها اسوء من هديـل
لما قالت لسلفتها وبنـآتها اخت بشـآر
كآنت حتقول بنـت وسكتت وقالت اخت بشار
ماحبت تنطق اسم جآسم حاليا
روآن سلمت وجلست وبعدها هديل جاتها جلسو جمب بعض حطت هديل الطرحه على شعرها
وكلهم هادددددين ...
وبدأ يتملى البيــت وكلمه اخت بشار وزوجتـه اتردد كتيـر دا اليوم
لين ماسمعت روآن وحده تقول فين فين بنت جآسم ..
انخننننننننقت
تحس انها فرجه للمكآن كلو
يجو يبو يتفرجو عليـها
ايش حيشوفو يعنــي !!!!
قامت من مكآنها ودلال تطـآلع فيـها وخرجت من المكآن وكالعاده المكآن اللي يشردو فيه السطوح
اول مادخلت بكيـت ..خلاص ماحتنزل ليش تنزل من الاساس
الكل يموت ويشوفها
الكل يبا يعرف ايش قصتها
محد داري انو هديل عاشت معاها
فاروان هيا القصه المجنونه اللي سمعوها ومحد مستوعبها ..
ام بشآر نفس الشي انقهرت على روآن .. انقهرت لأنو النآس مو جايين يعزو
اكتر من مآ بيكملو القصه اللي قرأوها ويرسمو شكل البنت ف بالهم ..
دلال نفس الشي انسحبت من المكآن وطلعت لبنتها ..لقتها جالسه على الكراسي سحبت الكرسي اللي جمبها وجلست : لو مو مرتاحه لاتنزلي
روآن مسحت دموعها : ماحنزل اصلا ..
دلال مدت يدها ومسكت يد بنتها : ماعاش من يكسر بنتي
روان على طول طالعت فيها وامها ابتسمتلها : شوفيني انا هاديه وماعرف اتضارب زيك بس قوليلي مين زعلك وانا اخد حقك
روآن ضحكت : إنتو بس اتفرجو عليا مايحتاج احد يساعدني
دلال : هههههههه اصلا ماأضمنك بمشي وراكي من اول خايفه تسوي لأحد حاجه


بشـآر نزل للشارع وشاف عمو جالس وازواج بنآته الخمسه بيرصو الكرآسي والابسطه في الارض ..
اتوجه بااتجاه عمـو وجلس
من غير سلام .. جو سلمو عليه ازواج بنات عمو ..
وصمممممممممت فضيـــع هوا وجميـل
يردو بس على اللي يسلمو
والمكآن يتملى ويتملــى وبشار حاسس نظرات الكل اتجاهه
مستوعــب باإيش يفكرو
عارف ايش بيقولو ..
بس ماكان مهتـم
بيعدي اليوم تقيـل على الكــل
خلصص العزى وطلـع انسدح بغرفتـه
وبس خرجو الحريـم هديل على طول راحتلو جالسه طول يومها امه مو مخليتها تتحرك ..
اتوجهت لغرفتـه جلست على سريره : بشاار
فتح عينه وطالع فيـها
: قوم غير ملابسك وكل
: مو جيعان
سكتت بتعب ومو عارفه تتعامل معاه
غمض عينه وقال :حتى لما غيرت ملابسي ريحتو بتوبي
هوآ الوحيد اللي شامم لسى ريحه الكافور
مررت يدها على شعره ومافتح عينه هيا اللي تبكي جمبـو وهوآ ساكت ..
وبيعـدي اليوم التـآني
نفس الموآل
روآن كآنت معاهم لين مايجو بنات عمو تجلس شويا وبعدها تنسحب
بشـآر مافي اي تغير
جميـل تآني يوم بدأ يتكلم مع النآس ..
لما رجع من بعد العزآ بناته ببزورتهم باأزواجهم كلهم سهرو عندو
عيلته الصغيره سارت خلال كم سنـه كبيـره
يتأملهم كلهم ويتمنى اخوانــه كلهم راحو ...

وجـآ اليوم التـآلت بالعزآ ..
وجميـل مو عاجبـه وضع بشـآر الصمت يفجع
بس دي المرا بعد العزا حيقول لبنـآته يروحو وهوآ حيسهر معاه ويشوف ايش وضعه ..



امــآ أم لمى ...
تلاته ايام ماقالت لأحد حـآجه
ماتكلمت مع تميم ولا تآمر ...
حتى لمى وترف بيتصلو بترد كلمتين وتقفل
وتميم قلهم انها زعلانه على موضوع تآمر
بس اللي فيها اكبـر من كدآ ...
بتحاول تهتم بصحتها وادويتـها .. بس برضها مدمور من جوتها
تكون قويـــه
تسوي كأنو ماسار شي وتحاول تلم شتات عيلتها ..
لمى دوبها بدأت تاخد راحتها معاها ليش ترجع تفتح مواويل قديمه
مع إنو هيا حاليا المجروحه هيا اللي بتبكي كل ماتتذكر بس عرفت ليش كذبو عليها
تـــرف وآآآه من كلمه ترف دا انهيااار لوحده
تلات ايام اخد منها عشان تفوق من الصدمـه ..
اخدت انفاسها ..
قويـه برغم الانكسـآر اللي جوتها
طول عمرها همها اولادها وحتربيهم مزبــوط
لفت شعرها وربطتو خرجت من غرفتها واتوجهت للمجلس هيا سامعه صوت تميم وتـآمر
وقفت عند الباب لهم كم يوم يحاولو يرضوها ومو راضيه
: أسمع إنتا وهوا
يطـآلععو فيها ومستنين كلامها ..
: نهايه الاسبوع لو ماخليت اخواتك وليث يتقابلو مالكم جلسه بدا البيت
فجعتتتتتتتتهههم !
تميم : ليث مشغـ
صرخت عليه : لاتستهبلو على راااسي اكتر من كدا مو حماااره انا ف كل مرا يصرف نفسو ايش ماكان بينهم دي مسئوليتكم انتو الاتنين ولا والله حتجو تلقو اغراضكم مرميه في الشاارع لو ماتكونو رجـــآل وتعدلو الوضـع اللي ساير مو محتاجتكم في بيتي
تميم : ياأمي ايش دخلني في مشكله تآمر دحين خلا
امه رجعت تقاطعو : انتا ماتعرف تقول حاضر وماتتكلم انا ماجيت اتناقش معاكم !
رجججججججججججعت الجبررررروووت
تميم انفجع وهيا كملت : دام قلتلي إنو اخوك الكبيـر مهمآ كآن وماتقدر تفضح اسراره خلاص حتتحمل نتيجة اغلاطو لين ماتستوعب انو ماتمشي معاه بالغلط
وخرجت من الغرفـه وتآمر مافتح فمو بكلمـه
تميم طالع فيه بحقد : ايش دخخخل اهلي انا دحين
تآمر : إنتا مستوعب ايش طـآلبه !
تميم : لو لمى رضيت ترف تتوقع حترضى !!!
تآمر : والحل ؟
تميم : انا ماليا صلاح انتا حل الموضوع
تامر : ولو ماتحل وقتها تعال معايا في الشارع انتا عارف انو امك تسويها
تميم :كلو منك ومن مصايبك هيا بلله لو قلت لأمي انك ماتباها وخلاص تتوقع سار دا كلو
تآمر : هجدنني ياتميمم
تميم رفع جوآله واول ماشاف الكلام قال وكأنو بيرقص : هلاااااا واللللللللله
تـآمر : ههههههه ايش بكك
تميم يفتح الواتس وفك المحادثه : امي كتبت بقروب العيله "الاسبوع الجي لو ليث ماتبوه انا ماليا جلسه معاكم ووصلو لليث لو مايبى يجي انا مو راضيه عنو ولا عن اي واحد فيكم "
تامر مسك راسـه بصدمه : ياأأأللله ياأأأمي ايش الفصله دي
تميم : حتحط الكل تحت الأمر الوآقـع
واختــآرت القســوه طريــق لحل المواضيـع
حاطه عذر لليث صح ماتدري ايش سوا لترف بس تعرف مزبوط ايش سوا للمى
وتعرفو كيف كآن قبل موضوع تـرف ..
وحاسه باانكساره دحيــن
كل شي بدأ يوضـح قدامها صح ماحتتكلم عن القديـم وتخليه يحرقها لوحدها
لكن عيلتها حترجــع زي أول دامها عايشـه ...
امـآ تميم اخد ملابسـه : اقول انا ورايا دوآم وشكلي اليوم حضارب مع دي المجنونه
تآمر : قلتلك حطلها حد وانتا اللي ساكتلها
تميم : قلت من نفسها لما تشوفني مو مديها وجه حتبطل
تامر : امس قلت حتكلمها ومشيت الموضوع هيا لاأوصيك اليوم تسوي نفس الشي
تميم : يااخي انا انسان ضعيف اتجاه الجنس النآعم ماعرف ارفع صوتي عليهم احسهم كائنات لطيفه حرام اجرحهم
تامر وقف : هههههه اسرري ياتميم خلي سمعتك تنداس بالعياده كلها عشان الكائن اللطيف اللي خادعك
تميم : هه والله شكلها بريئ نفسي امسكها بالركنيه واقولها يابنت الناس اهجججدي والله مايستاهل الموضوع
تامر : ههههه
تميم : حركآت ساير تصحى رايق الصبـآح _ رفعلو حوآجبه الاتنين ورا بعض -
وتامر اختفت ابتسامته وخرج من الغرفـه
كأنه دوبهم ماتهزأو ومتورطين في موضوع كبيـر ...



تميـم رايح لدوآمه رااااااايق فاتح صوت ام كلثووم ..
ومروووق
رجعوووني عنيك لأيااامي اللي راحو
علموني اندم على الماضي وجراحه
اللي شفتتته
تميم بحماااس مع الاغنيـه : ترا را رااا را
قبللل ماتشوفــك عينيا
عمممر ضايع يحسبوه ازاي عليا
انت عمري اللي بتدآ بنورك صباااحه
ويغني بحمااس معاها لين ماوصــل للعياده الاغاني القديمه تطربـه
يحس دا الفنن الاصيــل بجد
واول مادخل شافها قدآمه وكآن مسرح ومبتسسم طالع فيها وهوا برضو مبتسم
وهيا حااااقده
ممايدري ايش التنآحه اللي جات برااسـه ولساته يطالع ومبتسم
بس كل اللي عرفو انها نزلت عينها
مشي بصدمــه للمصاعد
مسك بالقوه ضحكتــه .. ايش حيسير مهرج عشان تنكسف وماتطالع فيـه ..
بس سار عندو فضـول ينززل ويشوف ايش هرجتها ..
وبدأ يستقبل الحـآلات ... ومسك جوآله اول ماخرج واحد من عندو ..
فتح انستقرام رشـآ ولقاها منزله شي جديد ميلاد وحده اسمها جيسيكـآ ..
صوت بس ضحكتها بالمقطع قلب كل شي فيـه
انخنننننننننق
نفس البنت كآنت معلقه تحت وكاتبه تعليق غريب بالانجليزي إنو حتى إنتي ماحتنسي دا اليوم وحاطه غمزه
ورشا واضح انها قلبت الموضوع ضحك
فتح حسـآب البنت منزله نفس مقطع الفيديو حق رشـآ
بس فيه تعليق لوآحد كآتب بالانجليزي " كل شويا بعيد المقطـع وحاتط قلب
وااااااااضح المقطع مافيه شي
الكيكه بس وضحكة رشـآ
الممرضه تكلم تميم وهوا مرا مو معاها
فتح حسـآب الولد نفسو
ولقاه راسل صوره امس " تفاصيل بسيطه ممكن هيا تصنع يومك "
وتعليقات الشباب كلها تريـقهه وهوا نفس الشي بيضحك معاهم
الا تعليق جيسيكـآ وهيا بتقولو مو فاهمه
وسار يشرحلها بالانجليزي المعنى
وضحكت وكتبت " انا الوسيط وحاطه فيس لابس نظاره شمسيه "

رجع لحساب جيسكا ويقرا تعليقات رشـآ واغلبها معلق عليها نفس الولد
حححس انو اكتفى وووضح كل شي بعينه
رجع الجوال على المكتب
وطالع في الممرضه وقلها تدخل المريضه
جسمو كلو يتنـآفض
تلاته شهووور !!! بس بتلاته شهور قدرت تنسـآه !
وهوا لسى يفتح حسابتها ويبتسم لما يشوفها راسله حاجه ويحسها مبسوطه
طلعت مبسوطه !!!!
ماحيديها عذررر اكيـد
مالها اعذار بنسبه له
وكمل دوآمه وهوا عقلـو مو معاه
العصبيـه هيا اللي طاغيه على ملامحه
واول ماجا وقت البريـك
نزل لتحت دي المرا ولا طالع فيها حتــى اذا موجوده ولا لا
بس شافها بتطلبلها قهوه اتوجه لنفس المكآن
ووقف جمبـها وهوا يطلب
اول ماسمعت صوته جسمها اتقشـعر
فجعععها
بلعت ريـقها
فيها قوه مستفزززه ...
دارت راسـها بااتجاهه ورجعت طالعت بالرجال ..
حس فيها ولاأداها وجه
أتقي شر الحليـم اذا غضـب دا تميم
حنون وهادي
بس لما يفصل يفجع زي لما دخل عدي على لمى اول مارفعت صوتها عليـه
ماعندو حل وســط
وحاليـآ هوا مرا مو بالمود ..
حطلها القهوه الرجآل وادتو الفلوس وقلها مافي صرف وهيا ماعندها طالع في تميم وسئلو اذا عندو
خرج محفظتـه وكآن بيديه الا جنى اتكلمت مع الرجال : لا خلاص خليها نهايه الدوآم انا حجبلك
الرجال : عشان لاأنسى وتنسي
جنى تتكلم وباين انها مستحقره اللي واقف جمبها : تبا تستنى نهايه الدوام ولا ماحاخد القهوه خلاص ماباها
تميم فاتح المحفظه ولا خرج الفلوس بيسمعلها وبيشوف ايش نهايتها !
الرجال طالع في تميم وبعدو فيها : خلاص استنى نهايه الدوآم ..
سحبت قهوتها ومشيـت من جمبـو ..
اما هوآ اتنرفززز
اول موقف يسير بينهم
دايما نظرات
بس حتى الرجال سار يطـآلع بتميم وكأنو حاسس شي بينهم !

دار جسمـه وطالع فيها وهيا ماشيه
كآن مستني نكشــه بسيـطه عشان يخرج اللي بنفسو
ومو هيا اللسبب كلام رشـآ وهيا تضحك مع الرجال حرقـــو
اتوجـه لهاا بخطوآت سريـعه وناداها : هيييي
قالها بنرررفزه
طالعت فيــه كآنت دوبها بتقرب الكوب لفمها ونزلتو
ماتكلمت مستنيته يهرج
تميم وقف قبـآلها : شووفي انا ساكتلك من يوم ماجيتي بس ترا وربي صبري له حدود لاتتعععدي حدودك معايا عشان لاتندمي
جنى بارده : طول عمرك تقتل القتيل وتمشي بجنازته
كآنت حتمشي الا وقفت لما رجع كلمها بعدم استيعاب : إنتتتتي طفلـه !!
جنى تبا تولعه ماتبى تتكلم معاه
شمقت وكآنت بتمشي الا رفع يدو وهيا بتعدي من جمبـه وخبط يده بكووبها وانكب عليــها
انكب على ذراعها والباقي على عبايتها
صرختتت بكل صووتها القهوووووه زي النـــآر
انففففجععع
وطاااح الكووب بالارض
وحررق البنت تميم بعد ماكسرلها اسنانها ..
ورفعت كم العبايه وبعض من جلدها انشال مع الحراره
دموعها ساار تنزل بصدمــه وهوا يطــآلع بيدها مفجوع قال بصعوبـه : معلليش
عقلها مو معاها تبــكي وتطالع بيدها بصدمــه وجات وحده تعرفها جري : بسم الله ايش بك
العياده كلها مخصصه للاسنـآن
تميم قلهم حيروح يجيبلها دوآ للحروق وانسحب من غير مايسمع اي رد
يباااا يبكككي
اتوجه للصيدليه القريبه من العيـآده واخدلها الشاش والدوآ
ورجع للعيـآده مالقاها سئل عنها اشرولو بالغرفـه
وراح لقاها جالسه وتبكي وحولينها البنآت
طالعو في تميم وهوا باارتباك خرج الكريمين والشاش من الكيس واداهم : حطولها من دا الاتنين ولفو يدها
البنت اخدتها من يدو وهوا فضل للحظـآت وواقف وشايفها بس بتبكي
مررررررا ضععععيف مايتحممل يبكي احد
نفسو يتأسفلها
واضطر ينسحب من المكآن لما شاف النظرات عليه
خرج جواله وسوا قروب جديد وكتب " تميم وجنى "
ودخل بالقروب تآمر وترف ولمى
وكتب
حرقت جنى :)
حرقت البنت بدون ماقصد :)
والله مو قصدي:)
انشال جلدها و قاعده تبكي :)
خلاص ماعاد ابا اوقف قدامها :)
اخاف اقتلها وانا مو داري :)
وشويا وعلق تآمر
هههههه ياأهبل ايش سويـت
ودقايق وترف تسجل صوتها وهيا تضحكك وتتكلم بصوت متقطع : تتميم حبيبي انتا شؤم على دي البنت هه كيف حرقتها
تميم
كنت بقولها خلاص بطلي دي النظرات
وهيا معاها كوب القهوه وبالغلط
والله بالغلط انضرب يدي بكوبها وانكب عليها
المهم ضميري مؤنبني مو قادر اشتغل
تامر
ههه دحين يحقلها تطالع فيك بديك النظرات
تميم
والله منحررررج
جات لمى وكتبت
ياربي انا في المحاضره وبس بضحكك ياريتني مافتحت المحادثه
وجاتهم بعد ربـع ساعه وكتبت
" انا انطردت :) "




تــرف في ابو ظبي .. تمشي في عالم فراري وقدامها براء وسامي ومحمود
وميتــه ضحك
عينها على الجوال وبس كتبت لمى انا انطردت وقفت مشي وسارت تضحككك بككل صووتها
طالعو فيها براء جا لعندها : ههههههههه ايش بكك
ترف ورتـو المحادثـه : هه اخوووكي دا اهببل
: والله مسكين ههههههههه دحين بجد حيروح يعتذرلها
سحب جوالها : خليكي منهم دحين وتعالي معانا
ترف : انا قلتلكم حجي بس ماحلعب
اكبـر كذاب براء لما قلها طيــب صرخت في كل لعبــه لين صوتها ماراح
كآنت تقوووله حموووت والله حممموت
وهوا وسامي ومحمود اخدينها نكته كأنهم جايبينها عشان يضحكــو
لين مانزلها من تآني لعبه قطار الموت وماسكه فيه مو قادره توقف على رجولها : خلاص خلاص انتو روحو العبـو
سامي : ه ماما فاضحتنا بكل مكآن
براء : شووف الصور بس كيف طالع شكلها
ترف ماسكه بيد براء ونفسها تدفو بس حتطيح من كتر مو مفجوعه قالت بتعب : والله ماتستحو الله لايوليكم على مسلم
براء : خلاص روحوو
محمود على طول سحب سامـي وراحو للعبـه قريب منهم .. سامعين ضحككهم لين عندهم
براء مشي هوا وتـرف ودوبـها بتقولو ابا مكآن قريب من سامي
الا اشرلها على طاولات قريبه وقلها : هنا احسن عشان نشوف سـآمي
نسيت تعبـها
دوبها كآنت حاقده عليـه بس حركـآته تخليها تعشقه زياده
جلسـو وبتتكلم وزي لما تطالـع كل شويا عليهم هوا نفـس الشي
ولما شاف سـآمي بيطـآلع في عالم تاني ومحمود ماسك جوآله نادى بكل صوته : محممممود
محمود طالـع فيـه وبعدها جـآ جري : نعم
براء : هات جوالك
محمود وسع عينه : لللليش
براء :ماجبتك عشان تقعد على جوالك
محمود : بس كنت بصور
براء بااصرار : هااات الجوال
محمود بقهر مد جواله وراااح يهرج فوق راس سـآمي وكيف مقهور من براء
ترف لاشعوريا دموعها اتجمعت بعينها
دوبو طالـع فيها واختفت ابتسامته : ايش بك !
ترف ابتسمت : احبك
براء : هههههههه وانا كمان ايش لزمتها الدموع دحين
ترف : والله كل يوم اقول حمدالله انا محظوظه فيك وكل يوم احس إني مرتاحه بحياتي برغم تعب سـآمي بس يكفيني انك جمبي بتهون عليا كل شي
براء ققرب من الطاوله :انا عند وعدي ياعمري قلتلك حعوضك وحخليكي مرتاحه بحياتك ولو على حساب نفسي
ترف رفعت يددها وتمسح دموعها : لاتبكككيني
براء : الواحد مايقولك كلمتين الا وتبكي
ترف مو متعوده كدا تحسو يتكلم من قلبـه : اديني سنه عشان اتعود واسير اشمق لما تقولي دا الكلام
براء : ههه وقتها صدقيني حتتمني اقولك دا الكلام وانا اللي اشمق بوجهك ياقصيره
ترف وسعت عينها : براااء
براء : لاتقهريني عشان لااقهرك
ترف : هههه طيب شكرا
براء مسك يدها : عفووا حبيبي المهم بكلمك ف موضوع
ترف عرفت قبل لايهرج : ايوا ؟
براء : ماتبي تروحي لأمي .؟
ترف : هما يبوني ؟!
براء سكت وهيا علقت على طول : شوف يابراء اللي سوه ليا ولأهلي شلتو فوق راسي واتكلفو واهلي اتعرفو على اهلك والحمدالله خرجو مبسوطين بس لما سمعت امك تتكلم بالجوال مع ابوك انقهرت حسيتنا تقيلين ومستنيه اليوم يخلص ليش تسوي دا كلو دام في النهايه هيا ماتباه
براء : انا عارف وعشان كدا ليا 3 شهور عمري ماقلتلك تعاليلهم امي ماكانت تعرفك ولا تعرف اهلك الكلام اللي سمعتيه انا عارف انو يجرح بس اديها فرصه
ترف : عارف ع شانك حسوي اي شي بس اباك تعرف انا إنسانه ماهمتني لا الكمآليات ولا العزايم الكبيره ولا كلام النآس اذا حسيتها من جوتها مو حابتني ماباها تناديني عشان تعرفني على مرت المهندس مدري مين ومرت الدكتور واحسها مفتخره فيا وكأنها تعرفني وبعدين اول مامشيو ماتتكلم معايا وانا عارفه انهم سو دا كلو بعد فرح لمى ... وعارف برضو انو فرح لمى ولا فرق عندي بشي انا اكره المظاااهر دي اكررره اني اكون بين ناس يتفرجو عليا ونفوسهم كلها وسخـه جلستي معاك ومع اهلي وولدي في بيتي دي تسوى العالم كلللو
ابتسملها
تتتتتتتتتتتتتفرق الف مرا عن ميسـآ
بهدووووء وبصوت خافت قال من قلبه : اعشقققك ...

لمــى خرجت من الكلاس تدور على عدي وتضحك لأول مرا بحياتها تنطرد
شافتو واقف مع اصحابه واصحابه اول ماشافوها صرفو نفسـهم ومشيـو ..
جاها مستغرب : ايش مخرجك بدري
لمى سوت نفسها تبكي : طردددني الدكتور
عدي : امااا ايش مهببه
لمى : ههههههههه كنت بتكلم مع تميم وضحكني وماقدرت امسك نفسي قلي سيبي جوالك سبتو وانا اضحك حاولت ابطل ضحك ماقدرت اتنرفز مني وطردني
عدي : ههههههههه فيننن لمى الاولى انا احس دي الفتره ماسرت اعرفك
لمى : ه ياعمممي خلينا ننبسط بحياتنا بلا دراسه بلا هم
عددددددي : عاااااااااشت مررررتي عاااشت تعالي يلا نروح نفطر
لمى مسكتـو واكتر اتنين مستواهم نزل بعد الزواج دولا
خرجو وراحـو يفطرو وبعدين راحو مووول وبعدها جلسو بكـآفي ..
: مو عارفه ايش اسوي يعني لازم نتلم وفيه ليث وانا ماحقدر اطالع فيه
براااء يعذر ليث اما عــدي بعد الضرب اللي انضربتـه لمى مايعذره
ماعجبه الوضع بس بيحاول مايدخل : حتى لو فيه لاتتكلمي معاه وانتهينا
لمى : مو هيا بدايتها كدا ودام ماما مركزه يعني كل اسبوع حيكون فيه بدال ماروح عشان انبسط حسير متنكده وابا ارجع البيت
عدي : امك ايش بها طيب فهميها كل
قاطعته لمى بصدمه : ماااقدر احنا مانبى نقولها شي انتا عارف وضعها
عدي : والله مو داري ايش اقولك بس خلاص حكم القوي على الضعيف دام وصلت في امك تقول ماتبى تشوفكم يعني وجوده من وجودها حيكون
لمى زفرت بضيـق ...وغيرت الموضوع : كيفو لؤي
عدي : الحمدالله احسـن علا بتحاول تشغلو
لمى : والله حزنت مرا عليه
عدي ابوه حاول والله يجيبلو اي غرض بس ماقدر يوصل لأحد .. دا الموقف خلى خال عبدالرحمن يستوعب انو مقصر بحق ولده كل يوم يتصل لو تشوفي كيف يبا يرضيـه .. فكره انو ولدو مايبى يدخل البيت تاني مجننته
لمى : هوا كماان اللي سواه شي مجنون عشان يرضي مرتو
عدي : والله شوفي انا مقتنع بكلام ابويـآ مرتو من حقها تطلب دا الطلب قلت للؤي بس لؤي شايفها انسانه بطاله مايبى يسمع سيرتها الغلط من ابوه مو منها
لمى : انا متنرفزه من الاتنين يعني لو لاقدر الله سرلي شي
عدي قاطعها : ياشيخه اسكتي ماحب دي المواضيع
لمى : بس ابا اعرف تفكيرك
عدي : مو لازم خلاص نرجع البيت ؟
لمى بتملل : اوووف ماليا نفس ارجع ورايا تنظيف
عدي : ههههههههه تقوليلي اساعدك حقتلك لأنو امس ظهري انكسر وانا اغسل الحمام
لمى : هيا شي واحد سويتو وانكسر ظهرك مابالك انا الللي انظف كل البيت
عدي يتكلم بجفاصه : انتي خلقتي لدا العمل انا رجــآل المفروض احط رجل على رجل وماسوي شي
لمى بترجي: بكرا اباك تكوي معايا الله يسعدك
عدي اتغيرت نبرة صوتـه : حاضر ياعمري
لمى :

امـآ تميم خلـص دوآمه ..ونزل مالقـآها بتردد راح سئل عنها وقالولو رجعت البيت
وسار موضوع رشـآ حارقه وموضوع جنـى محزنـه وشاغله ..

تـآمر طول دي الفتره مو قادر يقابل روان من كلام امـو ووفاة جاسم خلاها ماتركز انو مابيطلب يشوفها يحس ضميره بدأ يأنبـه ومقرر حتى لو خرج معاها خلاص ماحيمسك يدها ولايتجرأ تآني ..


وجـآ الليــل وانتهى العزآ وبقي بشار وجميل وزوج وحده من بنآته
انسحب بشـآر وطلع للبيت وكالعاده لغرفته على طول عشان لحد يكلمـو ويتعلت بالنوم ..
اما جميـل بعد مامشييت بنتو وزوجها وبقي فوق بس ام بشار ومرتو وهديـل
طلعلهـم ... دق الجرس فتحتلـو .. : عظم الله اجرك
: جزآك الله خير الله يرحمـه ويغفرلـه يارب
جميل اتنهد بضيق : اممين
ام بشار : اتفضللل ..
هديل سامعتهم من اول يقولو حيطلع شويا ومو فاهمه مين اول ماشافتو وقفت باارتباك
جميل ابتسملها : كيفك
هديل تحس قلبها حيخرج مرا تستحي منهم : تمآم
انكتمت كآنت تبا تعزيـه وماقدرت تنطق بشي ..
جلس ومرته جمبـو
وام بشار جلست قباله جمب هديـل ..
بدأ يقولهم لو احتجتو شي انا موجود لايردكم اتصـآلكم
إحنا اهل
وبعدها بدأ بموضوعه : فين بشار
: مو تحت !
: لا من اول طلـع
يدخل من الباب التاني على غرفتـه على طول
ام بشار : اجل طلع غرفته
جميل : كيفو معاكم
ام بشار : انا اللي بسئلك احنا مابنشوفو طول اليوم
جميل : ومعانا مابيتكلم مع احد_ طالع في هديل _ حتى معاكي .؟
هديل باارتباك حركت راسها بالنفي : كلام بسيط كل مااتكلم يقولي ريحة ابويا ف ملابسي دا وانا اعطرلو ملابسه قبل لااديه هيا
جميل سكت شويا وبعدها قال : ابا اروح لغرفتـه
ام بشار وقفت : تعال
ودتـو لغرفـه بشار ورجعت تـآني جلست معاهم وهيا بهمها
مرت جميل ملاحظه إنو هديـل عايشه معاهم ! ومو قادره تسئل عن شي بدي الاوضآع
جميل وقف قبـآل الباب دق كدا مرآ ..اتوقعها هديل قام فتح ولما شاف عمو بعد عن الباب
دخل بشـآر وجلس على سريره
وعمو قفـل الباب وراه
لساته بثوبـه
جميل جلس على الكرسي يطـآلع فيه بصممت وبعدها زفر بضيـق : في حيـآتي مامر عليا موقف يكسرني زي دا ولو كسرني مية مرا انا عارفه انو كسرك الف مرا بس بقولك إنتا ماغلطت لما سلمته _ كان بيقول بغض النظر عن الطريقه اللي سلمتها بس حاول بقدر الامكان يجمل كلامه _ احنا نحمي وطنـآ واكتر شي يوجع لما نحميهم من اهلنا لو أنا مكآنك كان سلمته ماكان اترددت لحظه ابوك صح راح بس شوف بسببك كم بنت بنساعدها دحين _ سكت شويا ورجع يتكلم _ عارف انك مقهور لأنك شوفتـه تاب وتتمنى انك ماتسرعت بس انا اعرف اخويـآ لو كآن برا السجن ماكان تاب لو ماسرلو الموقف وخوفه من الموت ماكان تآب ... لو شوفت جلال قدآمي عارف مصيرو ايش ..بس حسحبو بيدي واسجنه واعرف إني اكتر واحد حبكي بس انا عشت طول عمري وانا اخدم وطني وحموت وانا اخدمه ..
بشار ولا علق
جميل : قولي باإيش تفكر
حرك راسـه بالنفي :ولاشي
جميل : حتقعد كدا كتير .؟ ماتعودت اشوفك كدا يابشار
صممت مفجـع ماتوقع حتى لو جلسو لوحدهم ماحيتكلم
قام من على الكرسي وجا جلس جمبـه : ياوولدي دا تالت يوم لاتكسرني زياده بسكوتك عارف إنو اللي سار شي مو سهل بس لو ماحاولت تقعد مع اللي حوليك حتتعب زياده..يلا قوم اقعد معانا
بشار : حنام
جميل : طيب شويا وبعدها نآم
بشار : لا تعبان من الصباح صاحي
جميل بتردد : طيب ...بس اباك ترجع للعمل خلاص
بشار لأول مرا هوا إللي يرفض : لا مو دحين
جميل : اجل متى !!
بشار : عمي الله يخليك ابا انآم
كأنو يقولو اطلـع براا بس باإسلوب
جميل لحظه صمت ماعرف خلاص يتعامل معاه
وقف بتردد : تصبح على خير
خرج من الغرفـه وراح قعد معاهم : مو راضي يجي ..
واخدهم الكلام وهديل بهدوء انسحبت وراحت لو ..
زي كل مرا
جلست بنفس المكآن على طرف السرير
رخت راسها وباسته بخده قالتلو بهدوء : وحشتني
بشار : وانتي كمآن
هديل : قوم اجلس معايا ولاتكدب عليا وتقولي فيك نوم
بشار حرك راسه بالنفي
هديل لحظظظه صمت صح ماتبى تزيـد همه
لكن تعرف نقطه ضعف بشـآر
هيا
ماحتكبت جوتها
حتقولو اللي بنفسها

غمض عينه ودقيقه وفتحها مفجوع لما حسها تبكي
اصلا نفسيتها زفت مع الحمــل والوضع دا كملها
غطت وجهها وبككيت من قلبها
: هديل ايش بك
ماردت ععليـه رفع جسمو وسندو على المخدات بعد يدها عن وجهها : سار شي
حركت راسها بالنفي : خلاص مخنوووقه مابتتكلم معايا مو عارفه ايش بكك .. ماتبى تكلم احد كلمني لاتقتلني بسكوتك ... ليا تلاته ايام احس نفسي مالي داعي كأني ولاشي بنسبه لك اخر مرا قلتلك ..قلتلك لاتشرد مني لما تنخنق لاتخليني زي المجنونه الواحد متى يحس انو دا الانسان يحبو لما يكون بعز ضيقتو يجيــه مو يشرد منو
رفع يدو ومسحلها دموعها :طيب لاتبكي
صوته يبكيها زياده: بشااار
حرك راسه بالايجاب : ماسار شي
هديل : كيف ماسار شي وانتا بس ساكت
طالع فيها بتشتت مايباها تبكـي حكاها بعدم استيعاب وصوتـه يهد الحيـل الكلام بيطلع وكأنو بيعدد : ماسار شي ...روحت جلست معاه ...اتكلمنا ..بلع ريقه ورجع عاد الكلمه _ اتكلمنا .. بعدها خرجوني .._ نظرتو المشتته واضح انو يبا يستوعب اللي سار معاه _ جلست ... على الكراسي ..كنت استنآهم._ سكت شويا ونطق الجمله _ عشان ادفنو _ عقد حوآجبه _ مو مو قادر استوعب اللي سار مو قادر استوعب انو كنت استناهم يموتوه .. _ ويرجع يعيد الجمله وكأنو بجد شي مايدخل العقل _ كنآ جالسين نستنآهم ماسوينا شي ! .
جات هديل بتحضنه الا بعد جسمو وطالع فيها ويبا جواب : انا ! انا غلطت لما ماسويت شي ؟!
هديل حركت راسها بالنفي : لا حبيبي
بشار سكت ســرح وبعدها قرب وحضنها وقال بتعب : مو قادر أستوعب ! لاتقوليلي احكيكي شي انا مو فاهم كيف سار ! احسو زي الحلم بس ريحه ابويآ في كل مكآن
تمرر يدها على ظهرو ودوبها استوعبت صمتـه مو لأنو مكسووور من وفاة ابوه بس
اكتر من صدمـته كيف سااار الموضوع
كيف كآن يتكلم معاه
وفجأه سابو
وفجأه نادوه ياخدو ودفنــو وسار كل شي بلمح البصـر نام وهوا يضحك معاها وصحي وهما يقولولو تعال ودع ابوك !!!
ومــآزآل تحت الصدمـه
انسدح على مخدتـه وهيا تلعب بشـعره باانكسـآر
لين ماتحسـه نآم ..خرجت وكآن دوبـه جميل ومرتـه خارجين
ام بشار جات لعندها : صاحي ؟
هديل حركت راسها بلا بدون ماتعلق
ام بشار : سار شي .؟
هديل بكككيت وقالتلها كل اللي سار مو قادره تخلي الكلام بنفسها ..


امـآ جميل نسي جوآله فوق قال لمرته تطلع وهيا مكسره وميته نوم : الله يسعدك اطلع إنتا ..
فتح باب السياره ونزل ..
اتوجه للمصعد روآن كآنت ضغطت على المصعد ودق جوآلها شافت تآمر رجعت دخلت السطوح
اغب وقتها هنآ دام تكلم تآمر ..
جميـل بالمصعد اخد جواله من ام بشار وصـل في الدور اللي طلبتو روآن ...خرج وماكان منتبه للرقم وفجأه استغرب من الباب الحديد
كآن نازل الا لمح روآن ..سمعها تتكلم مايحتآج يستوعب مع مين
قدم بخطوات هاديه للباب ودق الباب مرتين وهيا طالعت واول ماشافتـه نزلت الجوال مفجوعـه
ورجعت رفعتو وقالت بعدين اكلمك
راحت بااتجاهه ولسى مو مستوعبه ايش جـآبه هنـآ
وقفت قدآمه باارتباك ماعرفت تسلم عليه بس قالتلو : اهلين
جميل ابتسم : كويس طلعت بالغلط هنا عشان اشوفك
روان ابتسمت بتوتر
جميل : كيفك
روآن : تمام
جميل : عزمتك مرتين تجيني وماجيتي
روآن : والله مع الظروف ماقدرت
جميل : طيب بنـآتي يبو يجلسو معاكي اي يوم تفضي تعاليلنا
روآن حركت راسها باايجـآب : إن شالله
جميل : يلا مع سلامه
روآن : مع سلامه
جميـل اتوجه للمصعد فك الباب
ماقدر مايتكلم
رجآل كبير في السن مو عاجبه حركاتها
دي المفروض يعاملها زي بنته
صح مو بنته بس على الاقل تفهم إنو اللي بتسويه غلط ..
ساب باب المصعد ورجع الا روان قلبها طاح مرا تستحي منو
: اعرف اني ماجلست معاكي كتير بس اعتبرك زي بشار والله واخاف عليكي
روان مو عارفه ايش يبا !
جميل : قولي لتآمر مراد _ بتهديد واضح _ من يخشى البلل لايصطاد السمك
روآن مافهمت بس مفجوعه من اسم تآمر اللي اتنطق فجأه
طالعت فيه بصدمـه وهوا اتوجـه للمصـآعد
كيف مايعرف بعلاقتهم وهوا مراقب جوالها من بعد تهديد جلال
والرجال اللي كآن يلحقها يشوفها تروح لتامر بالمستشفى ..
ومن خوفـه عليها اضطر يراقب كل مكالمآت تآمر ..
لكن خلاص يبا يفهمو انو وراها اهـل ..
جميـل راح وهيا لسى موسعه عينها وواقفه بصدمـه
دقيقه مرت عشان تستوعب انها تتصل
اتصلت عليـه وهوا مسدوح حينآم : ايوا عمري
روآن : احس قلبي حيوقف
تامر ابتسم : دلال جات .؟
روآن : ياريت
تامر : لاتقولي بشار سمعك
روآن : ياريت
تامر : اججل اهرججي!!!
روآن : عم جميـل دوبو جا
تامر : طيب !
روآن بلعت ريقها وقالت بصدمه : انتا تعرفو صح
تامر : جاني المستشفى وعليها
روآن : قلي قولي لتآمر مراد من يخشى البلل ناسيه الباقي
تـآمر عيونه خلاص كآن فيها نوم جلس بصدمـه : تمزحي !
روآن : والله جسمي يتنافض اساسا من يوم ماجاب سيرتك
تامر عارف بقيه الجملـه كدا صمممت ويبا يستوعب كلامه
روآن : ايش عرفو إنو بكلمك
تـآمر : قوولي ايش مقصدو بكلامو دا
روآن : مافهمت شي
تامر بعدم استيعاب : عمك بيهددني !!!
روآن : نعممم !!!
تامر ضرب على جبينه : انا بسببك ضاعت رجولتي والله
روان تضحك بصدمه : ايش فيييه !!
تامر وووقف : ياأأأأأأللللله ياااروان يأأألللله
روآن : موووو فاهمممه بيهددك ليش
تآمر وجهه محممر مايحب احد ياخد فكره عنو كدا بس كلامو واضح : عمك عارف انو بتكلم معاكي بمعنى كلامـه إنو انا قاعد اللعب بالنار وبسوي شي غلط معاكككي معنـآته لاتكون وســـخ _ تامر مستمر يحلل الجمله لكل المعآني اللي وصلتو _ معنآته هما عينهم عليكي ولاأحسب إنو ماوراكي احد
معنـآته بيهددني اني ماستمر بدي الحركآت
روآن بصدمه : دا كللو فهمتو !!!
تامر رايح جاي بالغرفه : يااااااشيخه كلووو منك انا من يوم ماعرفتك ماسبتي فيا عققل
روآن خلاص مع الفجعه بس تضحك : ههه تامر يمكن فهمت غلط
تامر : فهمممت غلط كيييف كلامو واااضح _قال بقهر _ فييين تآآآمر زمان حرااام على ابو شكلككك ياشيخه
لأول مرا يتكلم معاها بدا الاسلوب
بس لاااا مرا كتتتير إنو فيه احد من اهلها يعرف بعلاقتـه
ومييين .؟اكبر واحد فيهم ومحتتترم وجاه قدرو وزارو بالمستشفى
مستتتتحي بشكل مو طبيعي ..
روآن : ه مستحيل ادخل بيتهم والله
تامر : اناااا ليش حياتي كدا ساااايره
روآن خلاصصص تعشقـه لما يستحي ويتورط : هههههه
تامر : تتتتتضحكي على ايش ياااهبله
روآن : هههه اححححبك
تامر يتكلم بصدمه :انا حبك دا مو مستفيد منو غير الفضاااايح والله من يوم ماعرفتك وانا بنفضح بكل مكآآآآن
روآن : ههههه
تامر مصدوم من ضحكتها : يااابت انتي بعقلك تضحكي على ايش !!!!
روآن : احححب صدماتك
تامر : ياااقلبي انا مو مصدوم انا افكر حاليا اقطع علاقتي فيكي
روآن : هه _ روان بثقه _ جرب ووقتها ماحتقدر تعيش بدوني
تآمر بقهر : مو دا اللي موديني في ستين دهيه لما استوعب كل اللي بيسير حوليا احس كأنك ساحرتني
روآن : ههههه نظراتي لاتقاوم اكيد حسحرك فيها
تامر سكت وبعدها قال : حسوي نفسي ماسمعت
روآن : هههه

دوبــها فكت من بعد كلام جميـل كآنت مكتتتتئبه بشكل مو طبيـعي ...



تحت هديل جالسه وام بشـآر جمبـها تبا تتكلم معاها بالموضوع من امس بس مستحيـه
لكن خلاص حتكلمها ..
: هديل
هديل كآنت مسرحه طالعت فيها : ايوا
: من امس اي احد يسئلني عليكي بقول انو انتي وبشار اتزوجتو وبسبب ظروفنا ماسوينا شي
هديل مانطقت بشي
ام بشار : قلت لأهلي وقلت كمآن لجميل وزوجتـه قلتلهم إنو لكم شهـر وخلاص انتي شايفه الظروف ربي عالم إني كنت ابا افرح فيكم بس وقفتك مع بشار وانك تكوني زوجته بدي الفتره اهم من اي شي تآني
هديل لساتها ساكته
ام بشار : انا اعرفك واعرف بشـآر ماقلت دا الكلام إلا وانا متأكده انو ماحفرضو عليكي ان شالله بكرا اطلع اجبلك اغراضك من فوق انا وسميـه والله يوفقكم يارب ..
هديل حركت راسها بدون اي تعليـــق !
مو عارفه تفكـر !!!
مو عارفه ترد !
بس ام بشار صدمـتها لما قالت : روحي نامي عند زوجك .. تصبحي على خير
هديل وسعت وقالت بردة فعل سريعه : مافيا نوم
ام بشار : من الصباح صاحيه مايسير ترهقي نفسك حتى لو ماتبي تنامي مدي جسمك قلتلك الجلسه الكتير مو طيبه لكي ..
هديل جسمها متصــلب
ايش خلاص كدا !!!! تروح تدخل تنام بنفس الغرفه !!!
ام بشار مو شايفه انو فيها شي يعني البنت حآآمل
ايش باقي اكتر من كدا !
ام بشار قامت للمطبـخ سوت كآسه حليب لهديل وخرجت ادتها
بتهتم باأكل هديل حتى في العزآ : خدي وروحي لغرفتك اشربيه كلو
هديل ريقها نااااشف : شكرا
اخدتو وام بشار لسى واقفه
وقفت هديل باارتباك.. وتمشي وهيا تقنع نفسها انو لا حتروح تقعد معاه زي دايما
ماحتنآآم
وصلت لعند باب غرفتـه وماقدرت تدخل
بالقوه ماسكه الكاسه بيدها
كآنت بترجع الصاله الا لمحت ام بشـآر لساتها جالسه
مشيت تاني بااتجاه الغرفـه
فكت الباب ودخلت
وكل اللي تبا تفكر فيه
إنو محتاجها
قفلت الباب وراها مشيت بااتجاه المكآن الفاضي جمبـو
جلست
شربت كآسه الحليب ..
رفعت رجولها على السرير
ظهرها مرا يوجعها
ماتردد انها تمد جسمها وهوا على طول فتح عينه لما حس بحركتها
طالع فيها ومو مستوعب انها مسدوحه جمبـو
بس ماسار يحلل او يفكر خلاص اهم شي عندو اهم شي جاتو
هوا يستنى منها ..
اول مامدت يدها على خدو وابتسم سحب جسمها بااتجاهها وحضنها وغمض عينه ..
حتى مسكتو لها وهوا نايم تعبر عن حالتـه

ومرت السـآعات ..وطلـع الصبـآح
3 ايام للعزآ مرت وصمتـه دليل صدمتـه .
صحيـت هديل من نومها واول شي طالعت فيه مو مستوعبه انو نايمه جمبـو
رفعت جسمها وقربت منو لما حست انفاسه سريعه : بشااار
نادت بخوف تآني : بشااار
وجججلس برده فعـل سريعه وهوا يطـآلع حوليـه
صدره يطـلع وينزل بشكل سـريع
ملامحها طغت عليها البكى مسكتو : حبيبي ايش بك
عقــد حوآجبه
مو حلللم الي قاعد يعيشـه
لحظه يحس كأنو احححد كباه بمويـه بارده
استوعب انو اختـه وابوه كل واحد فيهم موتته ابشع من التآني
استوعب انو في دي السنه نزل المقبره مرتين دفن اخته وابـوه بيده
اســتوعب من النهايه كــل شي ..
ياخد انفاسه ورا بعض وهوا بيطـآلع قدامممه
تكلمو مابيردد ولا بيطـآلع
وفجأه
ميــل جسمه باااتجاهها حط راسه على فخذها بكل انكساار وشد على الحااف وبكككي بصووت يفجع
بكككي بطريقه هزت اركــآن الغرفــه
كلمــه اااه ياخدها كل بعد شهقـه
رخت راسها بااتجاهه وهيا مفجوعـه تبا تقوول شي بس فجعههها


في الصـآله جالسه والبيت هاااااااادي
وبين سرحانها صوت بشار وصلـها قامت زي المجنوونه بااتجاه غرفته
مع الفجعه ولا حتى دقت الباب فكتتتتو وهديل رفعت راسها وتبكي وبنظراتها استنجدت فيها
ام بشــآر راحت بااتجاه ولدها جلست على السرير حاولت ترفعــه
حاولت تكلمممه بس يصرخ بجننننون
شادد كل عضلات جسمـه
كل عروووقه بارزه
سمار وجهه زاد بسبب الاحمرااار
دافن وجهه ومايبى يرفعـه
كلمــه آآآه يقولها في عشره ثووواني عشان تطفي حريقه قلبــه
ويرجججع يقوولها تــآني وتاللللت ومو قادر يكتفي
امـه رفعت رجولها على السرير :ياووولدي لاتسووي كدا بنننفسكك الله يخخخليك
هديل ماقدرت تتكلم تتتبكي معااه وبــس
ام بشار بيد تتنافض تمسكـه مو قادره تخليه يسكتتت سارت تقرأ عليـه وتبـكي
ربـع سـآعه كآن بنفسسس الصريـخ المفججججع
وبعدها ارتخت عضلات جسمـه
شهقـآت خفيفه
دار راسـه وهديل شافتـه اخيرا
يغمض عينه ويفتحها
امـه خرجت اول ماحستو ارتااح خرجت عشان لها نصيب من ألم ولدها .
هديل قربت راسها منو وهيا تهرج بصوت يادوب ينسمع
بهمممس وصوتها مهزوز : ماليا غيرك حبيبي .. لاتسوي كدا بنفسك ..قوم عشـآني .. حآول ترجع زي اول ... ادعي لأبوك
يهرج بنفس صوتها الهادي : فاكره لما كنتي ...كنتي تقوليلي ..ابا انام ومماأصحى ..احس إني اتمنى دا الشي دحين
هيديل : وانا فين اروح بدونك.. مو قلتلي انو ماعندك غيري لو سرلي شي انتا ماحتقدر تعيش طيب دحين انا ايش حيسرلي
بشار : تعبان ياهديل
هديل نزلت دموعها: حاول تقوم تجلس معانا ن
بشار قاطعها : مو قادر
هديل : عشاننا حاول بس حاول
بشار جلس وهيا ابتسمت بين دموعها مدت يدها وتمسح دموعه : حتآكل عشان لو ماأكلت انا ماحاكل ولو انا ماأكلت يعني اولادك حيقعدو جيعانين
بشر عقد حوآجبه قال : إنتي لسى حامل
هديل وسعت عينها بصدمه بين دموعها ضربتو على كفتو : تستهبل
موقف اهبــل مر بين دموعهم
قامت من على السرير وجات ناحيته مدت يدها : يلا
بشار يطالع فيها : انتي كيف نومتي هنا
هديل تمسح دموعها وجهها اتغير بااحراج : مامتك قالتلي روحي نامي عند زوجك
بشار رفع حوآجبه الاتنين بصدمـه وهيا حركت يدها : يلا تعال
قام معاها بطـآعه بالقوه شايف طريقـه من قلة الاكل
اول ماسمعت صوت خطواتهم ام بشار مسحت دموعها
وابتسمت لما شافـته ماشي جمب هديل

" استغفرالله .. استغفرالله .. استغفرالله .."

فتح بــآب الغرفـه بسـرعه وتآمر اتربـش دوبـه كآن بيلبس :بسسسم الله
تميم : هه صباااح الخيــر
تامر : يااشيخ انا لو بتزوج عشان مااصبح عليك في الصباح
تميم :هه اخصا عليك تزعلني
تامر بحده : يااااتميم ايش تبا
تميم : أمي مقفله باب المطبخ بالمفتاح ايش الهرجه ممنوعين ناكل ولا ايش
تامر : ههههههه لا ياأهبل فيه فار وكنا نايمين فخافت وقفلت الباب
تميم : هههههههه كوويس والله انفجعت المهم كلمتك يعني ؟
تامر : لا ارسلتلي على الواتس " خلي منك فايده و لما تصحى اقتل الفار اللي بالمطبخ "
تميم : ههه ايش احساسك بعد دلع امي دايما ساير تتهزأ
تامر : يلا نتحممل شويا بكرا خميس ياحلو
تميم : يعني !
تامر : يعني لازم نكلم اخواتك عشان يجو وفيه ليث
تميم ضيق على عينو : تكفى الله يسعدك انتا كلمهم انا ماقدر يكفي رايح اكلم جنى وحاسس بمسئوليه
تامر : انقلللع ياتميم
تميم : ههههه
وخرج رايح للدوآم
ومتتتتتتتتتتووووتر وكأنه رايح يخطب
امـآ
تـآمر راح لدوآمه وبما إنو روان تصحيه على الموعـد سار بنسبه له عن الف فنجآن قهوه


تميم اول مادخل العيـآده قلبـه غااص وهوا شايفها مو باينه يدها ايش مسويتلها
بسبب كم العبايه
دخل بخطواات عاديه لكن قلبه يدددق بسـرعه
متتتوتر بشكل مو طبيعي
طالعت فيه وبعدها شتت عينها بقهرر ..
ماقدر يكلمها دحيـن طلـع لغرفتـه
ومستني البريك اللي ياخده عشان يكملـها
" عادي حقولها انا اسف وامشي "
" اكيد ماحتسكت وحتستفزني اسكتلها ولا خلاص امشي "
" اووووف "
والساعات بتعـدي لين مانزل ..وشافها مع صحبتها
مو عارف كيف حيكلمها
جا لحدهم
بينهم طـآوله لابس سكرابه الكحلي من غير لاب كووت ..
البنت اللي معاها طالعت فيه كآنت بتسئلو في ايش تقدر تساعده بس لما شافتو يطـآلع بجنى
بعدت نفسها وسابتلهم المكآن ..
تميم : السلام عليكم
جنى جالسه على الكرسي قبال الكمبيوتر .. وقالت : وعليكم السلام
تحرك يدها على الماوس وتطالع في الشاشه واضح انها ماتبى تتكلم معاه ..
: انا اسفه على امس
جنى ولا طالعت
وتميم مرتاح انها مابتطالع بالعكس مخليه ياخد راحتـه : طول امس ضميري مأنبني بذات لأنو خرجتي وماعرفت ايش سار معاكي
بجمود هرجت وبرضو عينها ماجات بعينه : كويس عندك ضمير
تميم رفع حآجبه حيمسك نفسه حينهي الموضوع : على العموم انا قلت اللي عندي
جنى : الله يديك العافيه
تميم عارف انها بتتريق : الله يعافيكي
كآن بيمشي الا سابت اللي بيدها وقالت بقهر : بس الله يخليك لو فكرت المره الجيـه تسوي حاجه اديني خبر قبلها
تميم : هه _ قمط نص ضحكته لما حسها تهرج من جد مرااا انفجعت من ضحكته رفع يده ومررها بللبسه باارتباك _ معلليش والله
جنى تطالع فيه تبا تقتله !
بجدو يضحككك !!
يدها مشوهه وهوا يضحك !!!
قامت من مكآنها بنرفزه واتوجهت تروح تجبلها موياا قبل لاتقتلـه
حست بخطوواته وراها
حتقتتتتته
حتقتتله

وفجججاه وقفت ودارت جسمها : خخخير هااا ايش عندك كمان
تميم وقف بفجعه ورجع خطوى لورى : بسم الله _ اشر _ بروح اشتري
انفاسها تاخدها ورا بعض انحرجت تبا تصرف نفسها
تبا تقول شي بحقد والكلام ضايع منها
باسلوب طفوللي : يااارب تنحرق اجل
ورججعت لمكآنها تـآني وماتبى تشتري مويا ولا تبى حاجه
جلست ورجولها تهزها بقهررر
حريقققه جوتها
ايوا حاقده
ايوا عقلها صغغغير
ايوا تبا تقهره
كآن يحبها وهوا صغير ولما خلاها متعلقه فيـه سحب عليها
وسحب عليها بطريقه وسخـه
يشوفها بنهايه الممر يدير جسمه
تدق الباب تسمع صوته واخواته يقولولها نـآيم
مايكفي شووهها من برا كمآن قهرهاا ..
مآكآنت تحبـه " الحب والغرام ودا الكلام "
لا حب طفووولي صااحبها اللي يتكلمو كل شي لبعض
اللي تجري بحمااس عشان تقولو بس بابا اشترالنا اليوم حلويات مرا كتتير



تميم مصدوم من دعوتها مو عارف يضحك ولا ايش بزبط التعبير المناسب
بس مشيت من قدآمه وهوا ماتحرك لثواني وبعدها اتوجه بتشتت واشترالو اكـل
جلس ياكل لقى ترف مكلمتو على قروبهم
" ها ايش سويت "
"قالتلي يارب تنحرق واضح انو قلبها ابيض "
" ه نفسي اشووووفها "
" ماتغيرت كتير "
ترف بجرأتها المعتاده كتبت " يعني جميله وحطت غمزه "
تميم وجهه اتغير لونه ارتبك مو عارف ليش " ايش تبي انتي "
ترف تحب خجل اخوانها " هههه ولاشي بس كنت بسئل "
وقعد يتكلم مع ترف لين ماخلص وقام جاا يمشي
الا بس وصل عند جنى
اللي جمبها نادتـه وقف وسارت تسئلو عن ألم يجيها
وجنى ترفع عدسه عينها بتملل لما يتكلم
يطالع بصحبتها وبعدها بجنى لاشعوريا
مرا مستفززه !
: طيب شكرا يادكتور
: عفوا
حط جواله ومحفظته على الطاوله ونزل بجسمه يربط حبل جزمتـه ..
جنى تطالع بالجوال وقفت قريب ونفسها تدف بالملفات الجوال ..
ضحكت بينها وبين نفسها بس وهيا تتخيل شكل جواله مكسور ..
ايفون اكــس
نفسها تكسرو على راسـو
ودوبها بتتجرأ الا قلبها وقف وعينها اتعلقت بالشاشه
طالع بالشاشه الرئيسيه قروب الواتس " تميم وجنى "
وقف تميم طالع بوجهها المصدوم
وهيا شتت عينها وادتو ظهرها بكل ارتباك
ماستوعب ايش الهرجه سحب اغراضه ومشي وبعدها طل بالشاشه
حس انو بيغمى عليه مع الفجعه
كل المواقف بكوووم ودا بكوم تــآني ..
يضغط على المصعد ولسى تعابير وجهه مفجوعه
ايش حتقول عنو !!!!
وجهه اتغير لونـه
نفسو يصرخ من القهر
ايش حظووو الأهبـل دا
ليش ماحط جواله في جيبـــه !!!!
ليش اساسا سمى القروب بدا الاسـم !!!
بس ماشافها بعدها لين ماخلص الدوآم خرج من بوابه تآنيه عشان لايطـآلع فيها ..



تـآمر بس خلـص دوآمه كلم لمى وعدي يجو لبيت تـرف ..
لازم يتكلم معاهم بكرا حيتجمعو عشـآن يرضو امهم ولا ماتبى تشوفهم ..
وصل لبيت ترف دق الجرس وفتحلو الباب محمود
تامر ابتسم : انتا خلاص عايش هنآ
محمود سلم عليه : هههههههه انا ظل سامي

دخلـو لجوآ وسامي ومحمود انسحبو لغرفتهم .. اتكلمو عـآدي في مواضيع عامه
لين مادق الجرس وراح براء دخل عدي ولمـى .. جلسو الخمسـه ..
: تميم شكلو ماحيجي فاخليني ادخل بالموضوع
ترف ضمت يدها تحت صدرها وتطالع في تآمر عارفه باايش حيهرج
: بكرا ليث حيجي وبكرا اللمه عندي امي ..شفتو كلامها بالقروب
ترف : انا ماحجي
تآمر سحب جسمه لطرف الكنبه واتكلم بااهتمام : شوفي انا حقول دا الكلام قدام ازواجكم لأنو في يوم حتكونو عيله عندكم اطفـآل حتحسي باايش يعني أم تتجمع وعيالها متفرقين إيش ماكان بينكم إحنا ملزومين نتلم كلنا _ جات ترف تتكلم الا تامر قاطعها _ خليني اخلص كلامي محد قلكم اتكلمو معاه وجوده يضايقك ..بس بالمقابل يسعد امك ..وكل اللي حتسويه حيتردلك في يوم بعيالك
ترف : ماما لو عرفت ايش سوا فينا ماحتطلب دا الطلب
تامر : عشان كدا قد قلتلك انو اللي بنسويه حنتحمل مردوده علينا ودا اول شي
ترف : انا ماليا دخله ياتامر كل اللي فيا وبولدي بسبب ليث
تامر : شوفي عارف انو ليث غلط عليكي وماحيكون اللي سواه فيكي اكتر من اللي سواه بلمى .. الشي الوحيد اللي كسرك فيه روحه سامي لأبوه ودا الشي الوحيد اللي بسببو انتي حاليا كسبانه واخدتي ولدك ربي عمى بصيرته بس كان بصالحك في النهايه
ترف بعدم استيعاب : انتا جاي دحين تدافع عنو
تامر : لا كلامي واضح بقولك هوا غلط بحقكم بس غلطو اداكي كل اللي تتمنيه انا مابطلب منك انك تروحي تتكلمي معاه كل اللي بطلبو انكم تتلمو في نفس البيت وبكيفكم كل واحد يقعد في مكآن
لمى بهدوء : انا عادي عندي
كلهم طالعو فيها مفجوعين اولهم عدي
تآمر ابتسم طالع في لمى ورجع طالع في ترف
ترف على نفس موقفها : انا مابى
براء مسك يد ترف : تعالي بتكلم معاكي
براء وقف وترف انسحبت معـآه
عدي يطـآلع بلمى مآكآن دا امس كلامها
تلعب بااظافيرها وقالت بقهر : مااما ماسارت ترد على اتصالاتي ماباها تكون زعلانه مني انا ماصدقت ترجع كويسا معايا
عدي ضعف ماعلق
تآمر : أمي مابتكلمنا كلنا حتى ليث ترا حيجي مغصوب لأنو عارف انكم ماحتاخدو راحتكم
لمى : خلاص مو مشكله نتجمع ولو اضايقت حروح غرفه تآنيه
عدي : لو اتضايقتي حنرجع البيت
تامر طالع في عدي وعدي قال بتبرير : الموضوع مو بسيط اللي سار
تامر : مستحيل يقدر يسويلها شي تآني
عدي : طيب اسمع دام لمى موافقه تجي بكرا فاحقولك هيا من دحين عشان ابري ذمتي ومحد يقول ليش عدي سويت كدا
تآمر مو شايل هم براء اكتر من عدي بدا الموضوع : اللي هوا ؟
عدي : ليث ...لو فكر بس يطالع بمرتي بنظره تهديد او حسيت انو اتكلم معاها بااسلوب أمر وهوا مالو حكم عليها ...فالحد يلومني لو غلطت عليه قدامكم وصدقني مو بلساني حغلط
تآمر لأول مرا يتكلم مع عدي بحده من بعد الفرح بس بيحاول يحط نفسو ف موقفو : لو ليث لسى بعقلو الأول كآن انا اول واحد قلت لأخواتي ....ماحجي اضحك عليهم



في غرفتهم ..
: ترف حبيبي ايش بكك
ترف بقهر وهيا تتنفس بطريقه سريعه : شوووف بللله جاااي ايش يقول اللي سواه ليث كآن من مصلحتي
براء : مو دا مقصدو ياتترف بيقولك مردود الموضوع كآن بشكل ايجابي لكي يعني الشي الوحيد اللي عانيتيه من ليث تهديده وحاليا مايقدر يفك فمو عليكي
ترف : إنتا شايف انو فيه ايجابيه بالموضوع !!!! شااايف وضع سامي ولا لا !!
براء : حبيبي وضع سامي بسبب قاسم
ترف : وقاااسم من فين عرف مكآن ولدي
براء : لو ماعرف من ليث كآن عرف اول مارجعتي لأهلك !
ترف : انتا ليش بتدافع عن ليث
براء : وربي ماهمني ليث انا اباكي تخرجيه من راسك كأنو عدوك ..قاسم عدوك الوحيد اي شخص اذاكي بعد قاسم كآن بسبب قاسم برضو حاولي تفهمي دا الموضوع
ترف دموعها اتجمعت بعينها دارت راسها : ماععندي استعداد اشوفو
براء : عشان امك
ترف صمتت وبعدها نزلت دموعها : ماااحبو
براء قرب منها وحضنها : حبيبي حكون معاكي مو انتي تقوليلي تثقي في تآمر وايش مايطلب منك ماحترفضيلو أهو جاكي اليوم يطلب منك دا الطلب
اللي سوالها تآمر مو شي بسيط تآمر كآن حيموت بسبب ولدها .. براء جاها على الوتر الحساس
مايباها تدخل في مشاكل مع اهلها
شايفها مبسوطـه دي الفتره
ولأنو بيدي مبررات دايما لليث فحاول يكون بصف تآمر ..
مسحلها دموعها وخرجو جلست ترف وبعد صمت قالت : طيب




بعـد المغرب هديل اتصلت على روآن وقالتلها حنطلع السطوح انا وبشار
حاولي تجي ماصدقت يطلـع ..
في السطوح ..
ماسكـه يدو قلها بهدوء : امي قالتلك لاتمشي
سحبها لحد الكرسي جلس وكآنت بتجلس على الكرسي اللي جمبو بس جلسها عليـه ..
ابتسمت : فاكر لما قلتلي حتشيلني وانا لابسه الفستان الابيض
: مو إنتي متحمسه حملتي على طول
هديل : هههههههه دحين انا الغلطانه ها
بشار مبتسم ابتسامه خفيفه : ايوا دحين حتى السفر ممنوعه منو
هديل سوت وجهها حزين : خليتني احلم احلام مرا كتير
بشار : وإنتي عارفه اني عند وعدي بس تولدي بالسلامه نسيبهم عند امي ونشرد مو لازم نرجعلهم كمان
هديل : هههههه والله إنتا متورط فيهم صح ؟!
بشار حرك راسه بالنفي وقال بااسلوب واحد باين انو كداب : مرا اباهم
هديل : ههههه والله بنكدب على نفسنا
بشار : مو إنتي قلتي حلمتي وكنتي مبسوطه
هديل : ايوا بس نومت وصحيت استوعبت الموضوع ورجعت للفجعه
بشار : عادي نوزعهم واحد عند امي وواحد عند دلال وروان حتاخد كمان واحد
هديل وسعت عينها وضربتو بقهر : للليش تتكلم وكأنهم مو بزورتك
بشار : انا ماحستوعب لين ماشوفهم قدآمي وقتها اخاف اشرد منك كمان
هديل : ههههههه والله حتتحملنا الاربـعه
بشار : إنتي على قلبي زي العسل
هديل سكتت شويـآ مهما يتكلم اسلوبـه وهدوئه كاسرها ...اتنهدت وقربت وحضنتـه
وقامت مفجوعه من الصرررخه
: فسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسق وفجوووووووور
حطت يدها على قلبها وتطالع في روان الداخله
وبتسمت اول ماطالعت في بشار وكأنو دوبها ماصرخت
لها تلاته ايام ماتشوفو : وااااه اخوووويا حبيبي وحشتني
بشار مسك يد هديل وجلسها بالكرسي اللي جمبو ورجع طالع في روان : كنت مرتاح دي اليومين وانا مااسمع صوتك
روان وقفت قدامه ومدت يددها وهيا تمسك خدهوهوا دف يدها: مو من قلبك عارفه والله
بشار : امشي ياهبله
روان : شووف والله انا طالعه لأني ابا اشتكي مخننوووقه
بشار : من ايش
روان : البواب
بشار عقد حوآجبه : ايش سوالك
روان سكتت وبعدها قالت بجديه : احسو معجب بدلال
بشار وهديل وسعو عينهم بصدمـه
وهيا هرجت بصدمه زيهم : والله كل ماتخرج معايا ولا تنزل القاه يطالع فيها
بشار : انتي بتحللي من راسك ولا متأكده
روان ضيقت عينها : طول عمري تحليلاتي صح
بشار : امشي ياكدابه
روان : والله العظيم شفتو مرتين يطالع فيها ايش تبا اكتر من كدا انزل اضربو ولا انا حروح اضربو
بشار : الرجال كبير في السن
روان : موووو هوااا دا عشانو كبير في السسن انا خايفه يتقدملها
هديل : ههههههههه روووان بلا هباله
روان : الموضوع مايضحك ترااا مرعووبه انا
بشار بدأ يعرف طبعها اول هديل ماتباها تتزوج ودحين امها : لو انو يباها واتقدملها ايش يعني
روآن وسعت عينها : نعمممم نعممم !!!
بشار : ايش ناقصوو ادمي مستور و
روان قاطعتو : مابتكلم عن ايش ناقصو انا ليش اساسا تتزوج اهو ماصدقت محمد بيرسلها ورقة طلاقها
هديل :انتي مرا انانيه
روان : محمد حقير
بشار : طيب كلنا عارفين بس دا محترم ومن يومه يشتغل عندنا ولا أحد شاف عليه غلطه
روان مسكتو من بلوزته وهوا جالس جات تسحبه بااتجاهها مانسحب هيا قربت عادي اهم شي تكمل مود التهديد : اسسمع انتا لو ماخرجت من حياتي حطعنك وانتا نايم
بشار نزل عدسه عينه ليدها وهيا ماسكه بلوزته ورجع طالع فيها وقال بنبره صوته الي تفجعها : نززلي يدك
روان بلعت ريقها سحبت يدها والبلوزه اتكرمشت ابتسمت بخوف وسارت تمسد على بلوزتو وترجعها زي اول : كأنو ماسار شي
هديل : ه ماتستحي والله
روان : عاجبتك الجلسه تحت
بشااااار ماصدق استوعب الموضوع : على فكره انا وهديل ماحنسوي فرح واليوم نامت بغرفتي يعني شويا امي حتطلع تاخد اغراضها واباكي تساعديها
روان ضحكت تحسبو يمزح : اسري بلله
بشار : والله
روآن طالعت بهديل وهديل انحرجت وهنا حست الموضوع بجد
نبرة صوتها اتغيرت : من جد ؟
بشاار : لما احط اغراضها بغرفتي وقتها استوعبي
روان : دي المواضيع ماحب امزح فيها
بشار : ولا انا
روان : امانه
بشار : تبيني احلفلك على المصحف
روان استوعبت انو كلامه صح سكتت وبعدها قالت : اصلا عادي
رفعت جوالها وبتضغط اي شي بتحاول تشتت نفسها
وبشار مو مستوعب رده فعلها ملاحظ انها تبا تبكي
سميه ماتبكي على اي شي
هديل دوبها بتهرج الا روان بكككيت
دارت جسمها وبشار قام مصدوم : هييي ياهبله
جا بيمسكها بعدتو : بعععد اصلا من يوم ماشوفتك وانا مو مرتاحتلك
بشار ضحككك من قلبـــه : هه تراها تحت يعني متى ماتبيها تلاقيها
روان : لا مااابى اباها عندي
هديل : رووان والله دايما حكون عندك
روان بكاها بيزيد والموضوع بجدددد قاهرها
بشار بصدمه يمسكها : تبيني اديكي مفتاح نسخه لبيتنا عشان ترتاحي
روان : ايييوا
بشار : والله لو تنقسمي نصين ماديكي
روان دفتتتو بقهر : للليش تقترح اجل
بشار : بقهرك قلتلك حتزوجها
هديل : بشااار !!!
روان : والله حقتلك
وفجأه هجمت عليـه وهوا يمسكها من اياديها وترفس برجولها
لف يدها ورا ظهرها بعد مابهدلتو : ماشالله عليكي
روان : يددددي اااه سيبها
بشار : من اليوم ورايح متى ماتبي هديل تستئذني مني
هديل ضربتو : بشااااار بطل هباله
روآن : والله لاأنسخ مفتاح لبيتكم والله حتلاقوني بينكم فجأه
بشار : لاتحلفي طيب
روان : طيب حنننشوف سيببني
بشار سابها وهيا مسحت دموعها وتطالع بهديل : خليكي وراااه حتندمي وتجيني تبكي تقولي ياريتني سمعت كلامك
بشار : هه يعني الكلام دا تقوليه لوحده تجري ورا واحد مو قدها حااامل !!!!
هديل : ههه انا سرت مو عارفه ادافع عن مين فيكم الإتنين مستفزين


ويفضلو دول البنتيـن سبب تغيره لجووه .. يضحكو يمزحو بس اغلبها مضاربه دام
بشار وروان يوقفو قبـآل بعــض
دلال تحت وكل شويا تطـآلع بالسقف لما تسمع صوت ججججري
مجانين
تبتسم تحسب انو بيلعبو لعبه كيووت
ماتدري انو بشار يلحق ورا روان عشان يمسكها في الركنيه ويضربها
سهل تستفزو وسهل يستفزها زي البس والفـآر



وجـآ يوم الخميـس المنتظر .. توتـــر بشكل مجنون
كل واحد في بيتـه بيحاول يتجهز بشكل بطئ
ترف
لمى
ليث
ولا واحد فيهم يبـآ يجي .. الضيقه طاغيه عليـهم
التوتتر
التردد
الاإرتباك
دا اللي يحسـوه ..
فرق بين احساس ترف وبين احساس لمى
وحده حقـــد وكره
والتآنيه خووف ورعب
وهوآ احساسه اسوء منهـم ..
اتجهزت امل ودانه واحمـد وركبـو السياره
وفي الناحيه تآنيه ترف وبراء وسـآمي
والجهه التآلتـه عدي ولمـى
كلهم متوجهيـن لنفس الوجهه ..
وصلـو باأوقات متفرقـه ..
وكآن اخرهم ليـث
لما دخل المجلس
واول شي سلم على امه وكآن حيسلم على رجالهم من بعيد
بس اضطر يروح لما امه اشرتلو : سلم على اخواتك ..
سلم على براء وسامي ..وترف حتى ماوقفت مد يدت ف مكآنها وسلم
من غير ماتطالع فيـه
راسها ياابس
رضيت تجي بس حتسوي اللي تباه
بعدهها لمـى وقفت بس قرب منها يحسها متردده
بس سلم سحبت جسمها وجلست عمرها ماقربت منو إلا قال شي يضايقها
او ضربها
او هانها
وعلى عدي اللي بس سلم ولا رد عليه
السلام لوحده بنسبه له إهـآنه كآن ..
امل دخلت لها فتره طويله ماتجيهم
سلمت بس على البنات وجلست جمب ليث
بعبايتها وطرحتها ..
اما لمى متحجبـه ولابسه بلوزه طويله وبنطلون ..
بين اهله واهلها يخليها تفسخ وتلبس شي محتشم عشان تاخد راحتها ..
ترف لساتها زي ماهيا لكن بيدقق في لبسها الضيق والوسيـع ..

سـآمي
قلبه سار يدق بسرعه ومو عارف كيف امه رضيت تجي
هيا قالتلو مستتتتحيل في يوم اسامحه !!
مستحيل ارضى بلللي سواه فيا !!
كلهم شالو هم نفسـهم ولا أحد كآن متوقـع في واحد
حينقهر اكتتر منهم
حيحقد اكتتر منهم
حينخنق اكتتر منهم
له اسبوع مبسوط ومرتـآح ليش لازم يذكروه
يطالع بالولد الصغيـر دا ولده لدحين لافف يدو كل مايجي يخرج يلبسوه شي حولين رقبتـه
ويحط يده
ريحـة البخوور
بروده المجلس الكبيـر
الاضائـه الصفـرا
تميم بيدو دله القهوه والفناجين : شوفي يالمى حعتبرك ضيفه
لمى تحس انها فاقت بصوت تميم ابتسمت باارتباك وقامت : هات عارفه انك بتدق بالكلام
تميم على طول ساب اللي بيده وبجد دا غرضو : دايما تفهميني والله
امهم تطـآلع مبسوطه
عارفه انو الجو مشحون
واااضح اساسا بس عندها نظره غير
مع الايام غصبا عنهم حيتعودو
ولو بينهم محاكم لما هيا تكون بينهم يجو كلهم ..
عديي : المسكينه دوبها جايه من اختبار احتمال ترسب فيه ليش
وقبل لاتنطق لمى واقفه في النص وطالعت فيه مفجوعه وقاطعته : انا ماقلت حرسب !
عدي : إحساسي ياعمري الوجه اللي خرجتي منو وجه وحده راسبه
تآمر : ههه خليها تنفجع في وقتها ليش تذكرها
لمى رجعت تطالع في تآمر : والله ماحححرسب غلطت في سؤال واحد
عدي : وداك السؤال اللي شاكه فيه !
لمى بتشتت : يعني سؤالين
عدي : واللي قلتي سبتيه للنهايه ونسيتي تحليه
لمى شويا وتبكي دارت راسها لأمها : ماماااا شوووفيه
عدي : ه
امها : حراام عليك خلاص لاتخليها تفكر
لمى : ومين قاااال اني حرسب انتو صدقتو
طالعت في عدي بحقد : والله ماحصبلك قهوه
وراحت بنرفزه تصب للكل وعدت من جمبو وهوا يضضحك ويناديها
يحبو جلستـه مايهتم كيف يعاملها فيه احد مافيه هوا هوا نفس المعامله
جات عند امل ابتسمتلها صبتلها قهوه وصبتلها قهوه تآنيه
قصدها تديها لليث
ومشـيت ..
اما امل وليث كآن الوضع بنسبه لهم غريـب
مستمعين ولو احد كلم ليث بيرد ..
ترف بتحاول بقدر الامكآن تكون طبيعيه
لين مابدأ احمد يطفـش ..وسامي مازال يطـآلع بعيله ليث ..
قام احمد بتملل وراح لجدتـه جلس جمبها ويهمسلها : انا طفشان
ابتسمتلو : ايش تباني اسويلك
رفع كتفـه بتملل
: سلمت على خالاتك ؟
اشر بالنفي : روح سلم عليهم عشان اسويلك اللي تباه
احمد قـآم وفجأه فجع ترف لما وقف قدآمها وابتسم
مد يدو اليمين وهيا سلمت عليه بصدمه لهم سـآعه فيه دوبو استوعب
وراح سلم على لمـى
وراح لتميم : خالي انا طفشان
ام تآمر : ههههههههه حيدور على الكل ويقول نفس الكلام
تميم : ههههه ايش تباني اسويلك
احمد : تعال نتصارع
تميم : هههههه لا مرا مو دحين
احمد رق من تميم ويهسملو : مين داك الولد
تميم : اسمو سآمي
احمد : عادي اتكلم معاه
تميم : هههههههه ايوا عادي
وفضل احمد هوا اللي يتجول بنص المجلس كل شويا رايح لواحد
مو قادر يتحمل وضع الصمت اللي كآن فيه
وقف عند سآمي والكل حس بتوتر واولهم ليث وترف . .
احمد : تجي تلعب معايا
سامي على طول نفى براسه من غير مايعرف ايش
احمد : خالي تميم عندو بلاي ستيشن صح قديم ومعفن بس عادي نقدر نلعب
ليث : هه
تميم : هه طيب ياحيوان شوف مين اللي يديك هوآ
احمد بتبرير : مرا قديم انا اشتريت بعدو اتنين
تميم : برضو ماحخرجلك هوآ
احمد : انا طفشاان
تميم : كآن جبت البلايستشين الجديد حقكك
ام تامر : حتحط عقلك بعقله
تميم : حزت ف نفسي الكلمه
احمد مشي بااتجاه تميم وقال : اصلا حقي البلاستيشن ماسار احد يلعب فيه


ترف تهمس لبراء : حنقعد كتير
براء : ههههه اهلك مو اهلي وبعدين شوفيهم في حالهم حتى ماطالع فيكم
ترف مو عارفه ايش مضايقها بس كدا جالسه بالقوه

امـآ احمد مازال يتكلم : ولد جارنا قلي اديني هوآ
تميم : قولو انقلع
ليث : تمميم !!!
تميم : ه فجعتني ماتوقعت تسمعني
احمد حكاه بقهر :انا اصلا مابى اديه بس هوا قلي متى حتفك يدك قلتلو يدي مو مكسوره انا غرقت في المسبح وبابا كآن مشغول وماشافني فابعدين ماسرت اقدر احركها وسار كل يوم يقولي خلاص اديني هوا انتا ماتستخدمو
بابان كآن مشغول وماشافني ..!
بابا كآن مشغول وماشافني
جمله خلت الكل يطـآلع بليث لاشعوريا ...
ليث زي الككف اخدوو لأول مرا يسمع ولدو يحكي عن الموقف !!
تميم باارتباك : ماعليك منـو _ وقف _ تعال تعال
وخرج احمد وتميم من الغرفـه ..
وكلهم شتتو نظرهم
ليث بدأ يحرك رجلـو
الجمله خنقتو وطالع في امو اول ماجلست جمبو وابتسمت
وبتحاول تكلمو في اي موضوع

لاشعوريا ترف ولمى كل شويا يطـآلعو فيه
مرا حزنو عليـه
ولا شويـآ إلا قـآم من مكآنه وصرف نفسو وخرج من البيت
لمى قامت وراحت جلست عند امل وامـها ..
ام تآمر : ماقلك دحين فين رايح ؟
امل : حيقعد تحت وشويا طالع بس بغير جوو
ام تآمر اشرت براسها وشويا وقامت لأحمد
امل ابتسمت للمى : كيفك
لمى : تمام _ طالعت في ترف ونادتها تجي _
جلسو التلاته لأول مرا كآنت تجلس معاهم وهما صغار ويباتو عندها
وتعبيلهم فطورهم وتطبخلهم الغدى
كآنت تحب وجودهم في بيتها ..
الفرق اللي بينهم بس 10 سنوآت لكن حاليا مو واضح الفرق كبيـر ..
ترف : كيف حال احمد دحين
امل : الحمدالله بدأ يتعود وإحنا نتعود
لمى بتردد : ليث زعل صح ؟
امل ماتوقعت لمى تفتح سيرته تباهم يفهمو انو بيتعذب نفسيا : اللي سار مو بسيط .. لساته مأثر بنفسيته وحاسس انو السبب


والكل منقسـم ..
براء وعدي وتآمر وسـآمي في مجموعه
ترف ولمى وامل في مجموعـه
في الصاله تميم واحمد وامهم بيحاولو يرضوه باأي شي
ودانه بتملل رفعت رجولها على الكنبه وميلت جسمها على الركازات ونآمت
اتعودت خلاص الكل يكون ورا احمد
ومـآزال سامي شايفها مدلعه بدون سبب ..


بدأت الجلسـه مايحسو فيـها
بدأت ترف تاخد على امل حتى لما جا ليث جلس بعيد
هوا الوحيد جالس مع امـه
حاسس ازوآج اخواته طيبين وبنسبه له دا يريحه كتيـر ..
كل شويا يجي تميم يقعد معاه او تآمر ..
فيه انقساام واضـح ..
لكن بيتغاضـو عنـه ..



وبس خلصت الجلسـه ...
وخرجو كلـهم على الساعه 1 .. امهم حست انها مننتصره
يكفي انهم دخلو متوترين وخرجو مبتسمين ..
تميم اتمطع بتعب : اتووقع كدا رضيتي عننا ؟
امهم : لسى باقي شي ..
تامر دوبو بيوقف الا رجع جلس
تميم بتملل : ايش هوا !
امـو : انتا روح غرفتك كلامي مع تآمر
تميم انسحححب بعد مادا النظره ديك لتآمر حق " اتاك الموت ياتارك الصلاه "
امو : تعال هنا
كان جالس في اخر الغرفه قام من مكآنه وجلس جمبـها : ايوا هلا
امو : يوم السبت اباك تفضيلي نفسك
تامر : ان شالله بس ليش ؟
امو : شوفتلك وحده عجيتني وابا اخطبلك هيا
تامر رفع حوآجبه الاتنين بصدمه
امو بحده : دام وصلت لمرحله انك ماتعرف تتحكم بتصرفاتك فاتوقع دا يعني تتزوج
تامر سكت شويا بعدم استيعاب وبعدها قال : وانا قلتلك البنت اللي اباها
امو : ماحتاخدها
تامر : اجل ماحتزوج
امو مو متعوده يتكلم معاها بدا الاسلوب قالت بصدمه : بتهددني يعني !
تامر : لا .. انا عمري ماقلتك افكر بالزواج ودايما تميم اللي يكلمك بدا الموضوع
امو : اهااا انتا عاجبتك الراحه اللي اخدها في حياتك
تامر : هيا البنت الوحيده اللي اتجاوزت حدودي معاها وقلتلك السبب وعارف انو غلط وكل اللي بفكر فيه من ناحيتها اني اباها ليا لكن ماحروح اتزوج غيرها وانا عارف نفسي حخون بنت الناس معايا بتفكيري وبنظرتي ليها
امو : حتنسى الموضوع بمجرد ماتخطب البنت اللي اباها
تامر : أمي الله يخليكي ماتبي روان قلتلك انا ماحتزوج تبيني اتزوج هيا البنت الوحيده اللي اباها
امو : وانا قلتلك يوم السبت حنروح نشوف النآس وواعدتهم خلاص
تامر يطالع في امو وحريقه جوتـو : ماتنحل المواضيع بدا الشكل اخد وحده تانيه وحظلمها طول عمري معايا عشان توصليلي ايش بزبط .؟؟؟ قلتلك عارف اني غلطان بس لاتحلي الغلط بمصيبه اكبر منها انا لو خطبت وحده غيرها حخونها كل يوم مع روآن
امه : وانا لسى عند كلامي انها نزوه وحتعدي
تآمر : أمي انا حدخل التلاتين !!! نزوه ايش اللي بتتكلمي عنها !!
امه : ليش لو انك محترم كآن لمست الببنت بداااك الشكل
تامر بقله صبـر : بقولك ااااسف غلطان والله غلطططان انا عارف دا الشي
امه بشده : يوم السبت حتسوي اللي انا اباه
تامر رمش بهدوء ... كآنت حتقوم بس وقفها بصوته المخنوق : ومتى حسوي انا اللي اباه ..؟ متى حتجي لحظه واقول اخيرا ياتامر حتتهنى بحآجه انتا اخترتها بحياتك لا دراستي اخترتها ولا عملي اخترتو مسئوليه بيييت واخ ..من مرض ابووويا وانتي عارفه انا قد ايش متحممل ...تجي دحين بعد دااا العمر كلوو تقوليلي حتى زوآجي ماليا حق اختارو ؟!! ماتبي روآن فامعنـآته لاتفرضو عليا اي بنت غيـرها
قام واتوجه لغرفتـه
وتميم في الصآله مفجووع ماتوقع تجيه الجرأه يتكلم كدآ
في عيلتهم هوا اتعدى حدوده مرآ ..
بس بنفس الوقت كلامـه خلى تميم يزعل عليـه ..
طول عمره يختار الشي اللي ممكن يريح اللي حوليـه
حتى مجآل عملـه اختار الشي اللي يجبلو دخل مادي اكتر عشان يقدر يصرف عليهم
درس كم سنـه من عمره وهوا يكره المجآل اللي دخلو بس جبر نفسـه عليه
تعب في الجامعه بااول سنه بسبب مرض ابـوه
وفي تآني جامعه بسبب تميم وقهره من النآس
وتالت جامعه وامه مرضها بيزيد ووضعها مع لمى من سيئ لأسوء
ماسار اول مايصحى من نومه يشرب قهوه من فراغ
قلة نووم
كترة تفككير
مسئوليـه
لازم يشرب حاجه يخلي الصداع يفك من بدايه يومـه

كل واحد اتوجه لغرفتـه
تميم انسدح على سريره حط يدو تحت راسـه
يتحمل كل شي الا قهر تآمر
دا كآن له اب قبل لايكون أخ
بيحاول مايدخل
بس الضيقه بتزيد جوته وكأنه الموضوع موضوعه
كل شي تآمر سواه عشآنه
عشان تـرف
عشان لمى
عشان امـه وابوه
بيجي في راسه وماقدر قاام من على السرير
خرج من غرفته واتوجه يدور على امه دق على باب غرفتها
وفتح الباب وهيا نفس وضعه كآنت بتفكر ..
الاضائه خافتـه
دخل بهدوؤ وجلس على السرير : قلت اكلمك قبل لاتنآمي ..
رفعت جسمها وجلست استنتو يتكلم وماعلقت حتى هيا انقهرت من كلام تآمر ..
: ايش مشكلتك مع البنت اللي اختارها تآمر ؟
زفرت بضيق : لاتدخل ياتميم
: فهميني
سكتت وبعدها قالت : كللل شي موضوع البنت بكبره وقصتها جنان اخوك تربيتي و
قاطعها : قصه البنت اخر شي حنتكلم فيه ياأمي لأنو انتي عارفه قصه ترف ..وبراء اخدها لأنو عارف مالها ذنب بللي سار إحنا مانقدر نختار حياتنا واهلنا ليش تنظلم بنت النآس عشان ابوها وسخ عشان ابوها قرر يرميها طيب تبي تقولي عاشت في الشارع تآمر مو غبي .. تآمر ماحياخد وحده وهوا عارف انو سوت شي غلط إحنا رجآل ياأمي نعرف البنت من نظرتها .. دي الفتره الوحيده اللي احس تآمر مبسوط فيها خلاص غلط اخطبيلو البنت ولاتتكلمي معاه تقدري تعاقبيه باأي وسيله لكن مو تمنعيه منها يعني _ قال بشويش _ إحنا خلاص مو اطفال
امه : واضح اللي كآن يسويه م
قاطعها : خلاااص وربي هوآ عارف انو غلـط وكآن مسافر له شهر يعني ماشاف البنت ودوبو جاي شايفتو طول وقته من الدوام للبيت .._ مسك يدها _ امي تامر تعب كتتير في حياته لانكون احنا كمان ضده
امه بتشتت : خلاص لما اصحى يسير خير
تميم ابتسم كلمتها دي لما تبدأ تتنازل : يسير انا وانتي نعيش مع بعض وتهزأيني كل يوم عادي الحياه حلوه حتكون
دفتو :ههههههه روح نام بلله
تميم : حتكلميه بكرا ؟
: لسى مافكرت
تميم : ياأمي خلينا ننبسط بلله شوفيه نايم مقهور دا عقآبه اليوم _ قال بحقاره _ حتسير مناسبه وحيضطرو البنات وليث يجو عشان يجهزو
كلامه يلعب بعقلها وترجع تتكلم بجمود: خلااص انتا ايش تبا
تميم : تكلميه بكرا خلاص خير البر عاجله ليش نمآطل
: عشان اقهرو
: وربي قهرتيييه اليوم ههههههههه خلاص يعني حددتيلو موعد يوم السبت مع ناس انتي مكلمتهم ايش فيه اكتر من كدا
ميلت راسها : ماحددت مع احد
: هههه هيا خدددلك ..والله نايم مقهور خلاص حلفتلك اعرف اخويا جبتي اخرو مع كلامك دا

وبدأ يوم الجمعـه ..اجازه
بعد صلاه الجمعـه رجع تميم انسـدح كل ماييفكر برشا وينقهر منها تجي في باله جنى ويبا يصرخ من كتر مو منحرج مو عارف ايش الفكره اللي اخدتها عنو
قام من على السرير ولساته لابس ثوبـه
طالع في غرفـه تآمر لقى الباب مقفــل
من المسجد لغرفتـه ولاكلم احد ولا سلم على احد
لو رفضت امـه وبس ماعنده اشكـآل حيحاول فيها بس لدرجه انها تجبرو يتزوج !
لا هنـآ كل شي يوقـف
راح لأمـه لقاها في الصـآله قاعده : ها متى حتكلميه
امه بقهـر : شايف بلله صحي ولا كلف نفسو يجي يكلمني كلمه وحده
: ياأمي زعلان
: لا بلله اليوم عشانها مايكلمني ..بكرا ايش حيسوي
تميم جا جلس جمبها : استهدي بلله ايش دخل بنت النآس دحين
: شوووف كلام معاه مني متكلمه
تميم : طيب انا اكلمو
: ولا إنتتتا حشووف نهايته
تميم باس يدها : يرضيكي بلله يقعد زعلان عمرو مارضي على زعلك ليش يتعامل دحين دي المعامله
يعرف يتعامل مع امــه
خبرره خلاص
بتردد : ماحروح اراضيـه
تميم : طيب اسمعي إنتي ادخلي قوليلو اديني رقم امها وهوا حيراضيكي
واترجاها
ويبوس يدها وراااااسها
ويرجع يترررجى وكأنه هوا اللي حيخطب مو تآمر
وعشاني والله يخليكي ويستاااهل تآمر ينبسط
ماساب شي
إذا اخوه رحيم فيه كدا كيف حتكون امـه .؟
اكيـد رضيت
وقفت : حسويه وانا مو راضيه من جوتي
تميم ابتسم : والله راضيه بس بتكاابري
وفعلا كآنت راضيـه بس مو متعوده تكسر في كلامها قدام اولادها ..
اتوجهت لغرفتـه
فتحت الباب لقتـو نآيم ..فتحت الانوار وهوا دار جسمـه يحسب تميم : فيه احد ينآم دا الوقت
تآمر حط يدو على عينه من النور : باخدلي غفوه
ضمت يدها تحت صدرها مو عارفه تنطق الجملـه..بالقوه قوت نفسها وقالت : ارسلي على الواتس رقم ام روآن .._ وماقدرت ماتكون قاسيه شويا _ خليني اشوف نهايتك ونحددد يوم معاهم
مشيت وقفلت الباب بقوه
وهوا ماتحرك من مكآنه لسى عينه على المكآن اللي كآنت واقفه فيـه


امـآ ام تآمر جلست : استغفرالله كلو من تحت راسك انتا
تميم : ههه اصبري اصبري دحين يجي شوفي وجهه بس كيف حيكون
امـه طالعت في الباب لقتو مقفل
تميم برضو عينو على الباب : مسكين بيستوعب ..3 ....2 ...1
وانفتـــح الباب وتميم مـآت ضحك وامـه ضحكت غصبا عنها
خاااارج مصددددددددووووم


روآن ...
ححكيكم اكتر موقف اثـر بحيـآتي ..
لكن في البدايه حقولكم ايش الجديد دي الفتـره ..
وجود دلال في حيـآتي غيرني كتيـر ..
تعليميا دينيآ حتى تفكيري بدأ يتغير زيـها
محمد ارسلها ورقه طلاقها بس بعد مرمطه ويومتها ا ضطريت
اكلم عم جميـل يساعدنا وفعلا ماقصـر ..
نفسي اقولها مآمآ
بس احس الكلمه تقيله على لساني بس مو على قلبي
لكن هيا عارفه إني احبـها
عارفه إنو وجودها بحياتي بنسبه ليا اهم شي بذات بعد هديل ماراحت لبشار
وتعبها الفتره الاخيره بحملها .. على قد مااعشق الاطفال واحلم إنو يكون عندي عشره
بس هديل كرهتني بالحمـل ..حملها متعب اتوقعت كل الحريم كدا بس دلال قالتلي لا ..
اغلب وقتها بالمستشفى
نرجع لموضوعنا اللي اثر كتير في حيـآتي
الجلطه اللي ساارتلي لما كنت جمب دلال وحده تكلمها
سمعت اسم
تآمر
حسيت قلبي حيوقف
سمعت كلام يفجع واول ماقفلت دلال
وانا وجهي مصفـر
قلتها : مين !
دلال : تقولي انها ام ترف صحبتك
روان : ايوا ايش تبا !
دلال مو عارفه ايش تقول كدا اتفاجئت : بتخطبك لولدها
روآن للحظـآت ماعرفت ايش اقول
اسب تامر ولا ايش اسوي ماععرف
حسيت انو مبسوط اليوم بس مارضي يقولي ايش فيه !!
طيب انا ماحب احد يشوفني مكسوفه !!!
اطالع في دلال والكلام ضايع
دلال : انا حتكلم مع بشار
قومت بصدمـه من مكآني دخلت الغرفه واتصــلت
وهوا ضحكك بصوتـه : هلا بحبيبي
: حبيبي في عينننننك ايش اللي سار دوبــه !!!!!
تآمر : ههههه ايش الاسلوب دا
: انتا ليش بتخطبني
تامر : هههههه تستهبلي ولا ايش
روآن قلبها شويا ويوقف : تااامر والله حبككي
تامر : هههههههه
روان وجهها محمر ونفسها تصرخ بس خايفه دلال تسمعها : احنا ماقد اتكلمنا بدا الموضوع
تآمر : يعني مو موافقه
روان : لا مو موافقه
تامر : غصبا عنك حتوافقي
روآن : ترا جسمي يتنافض ماحب دي الحركات ماااحبها
تامر : هههه
روان : لاتتتتتتضحككك ترا معصبه ومو عارفه ايش اسوي
تامر : سؤال حبيبي
روان : مني حبيتك لاتقولي حبيبي من بعد اليوم
تامر : ههههههههه يعني حنقضيها نلعب على بعض بالجوال
روان : لا مو قصدي كدا بس _ ماعرفت ايش تقول _ مدري مفجوعه انا من اللي سار
تآمر بجديه : روآن على قد إني متأكد انها حتطلع عيني معـآكي بس متأكد كمآن إنو ماحرتاح الا معاكي
روآن موسعه عينها وتمشي بصدمـه بالغرفه دي المواضيع بنسبه لها ماتجي كدا فجأه
يبالها تمهيــد
هيا حاليا بمرحله صدممممممممممه قوووووويه ..
طول سكوتها وهوا ماسك نفسو لايضحك قال عشان يجلطها : ماتبيني اكون زوجك ؟
روآآن قلبها خلاص من النهايه حيوقف
تاخد انفاسها ورا بعض
ماعندها رد
تآمر : الو !
روآن بلعت ريقها : معاك
تامر : ماجاوبتيني
روآن : ماحجاوبك
تامر : ههههههههه ليش كدا تزعليني ماتبينا نعيش مع بعض ؟!
روان بصوت وحده شويا وتبكي : والله ياتامر لو ماغيرت الموضوع حقفل
تامر : ه

" سيبوكم من دي اللحظه تههووون .. بعد ماوصل الموضوع لبشار وعرف اسمـو
مالقيتو غير ماسكني في ركنيـة السطوح وواقف قبـآلي "
يفججججججججججججع ...
اخد نفسي ورا بعض وهوا يسئل وكأني مجرمه عندو
بشار واقف قبالها بزبط مو سايبلها مجـآل تتحرك : دا نفسو اللي ارسلي الورقه صح !
روآن حركت راسها بالايجاب من غير ماتعلق
بشار : ودا نفسو اللي قلتيلي مرا جابك عندي صح !
روآن حركت برضو راسها بالايجاب
بشار : يعني دحين انتي لما كنتي تقوليلي اروح لترف كنتي فعلا مع ترف ولا مع اخوها ؟
روان وسعت عينها قالت بصرامه : إنتا ايش تبا دحين
بشار بهدوء : عادي بسئلك بس
روآن : ماليا نفس اسمع اسئلتك بعد
بشار ولا كأنه: ماقلتيلي كيف عرف موضوع جلال ؟ حكيتي ترف وهوا سمع ولا حكيتيه مباشرتآ .._ قال كلمه كلمه _ له ... لوحدو ... من غير اختو
قلبها حيوووقف :بعد ابا انزل
بشار رفع حاجبه : طيب وصلني دا الجواب سؤالي اللي بعدو لما كآن هوا في المستشفى بسبب موضوع قاسم اللي سرلو إنتي ديك الفتره كنتي تختفي ..اكيد اختو كآنت عندو يعني انتي فين كنتي تروحي !
روآن ضمت يدها تحت صدرها : اسئل لين بكرا ماحفتح فمي بشي ..
بشار : عادي لاتجاوبي من وجهك بعرف الجواب
روآن وجهها محمر : كوويس ماقلك وجهي مرا وحده إنو اسلوبك مستفزز
بشار : لا قلي انك متورطه وموافقه عليه
روان دفتو بصدمممه : اننننقلللع اقوول
مشيت بعصبيـه من قدآمــه
اكتر انسان يستفزني في الحيآه بشآر ديك الكم يوم كنت اتحاشا اشوفو
احس بس يطـآلع فيا وكأنو يستجوبني
مع إنو هديل تقول اني نسخته لكن بسم الله عليا منــو ..

وكآنت بتمر الايام وبسبب عمي جميـل
بشار استقبـل تآمر وامـه
عم جميـل مدحو بشكل مو طبيعي انا انفجعت ..
يومتها ماعرفت ايش اللبس ايش اسوي
وهديل تعبـآنه رجعو منعوها من المشي ..
ولما اتكلمت مع ترف عرفت بالموضوع وقالتلي ننزل يومتها مع بعض
واحتمال لمى تجي ..
تووووووووتتتتتر
لمى الموقف الوحيد اللي بيننا فضيحتنا ديك
ماعرفت اصرفها
ابا احد معايا
وبنفس الوقت مستصعبه واتقابلنا ..
انا ماعرف ايش يعني اخوات زوج
بس عرفت يومتها
كل وحده تنطلي من ناحيه
وانا في النص بينهم
دي تقولي اللبسي دا
ودي تقولي لا داا اللون حيجنن تآمر
والله انبسطت معاهم حتى لمى طلعت طيبـه
بس حتى الاشياء البسيطه اللي ماعرفها خلوني اشتريها
الاكسسوار حسيتو شي مو مهم
بس تفاصيل التفاصيل كآنو يختاروها مع اللبس
لين ماصدمتني لمى لما وقفت قبآلي وقالتلي ليش ماتقصي شعرك
ترف : هيا لمى ايش يسكتها دحين
لمى : ه لا والله بس متخيله عليكي لو قصيتيه بمستوى واحد لحد كتفك مرا حيطلع حلو
ترف : طيب خليها على الملكه ولا
لمى قاطعتها : ليش فاضين وقدامك الصالون تقصي ونمشي ايش يعني

والله ماكنت بسوي كل شي في يوم واحد بس كلهم همهم نظره تآمر
وكيف يجننوه ماألقى نفسي الا مسحوبه
حتى حوآجبي لمى تقولي شوفي سيري ارسميها بدي الطريقه
حتبين عيونك تجنن
وبس خلصنآ روحنا اتعشينا مع بعض
مرا حبيتهم بشكل مو طبيعي
مرا متحمسه اقابلهم تاني وهديل معايا ..
ولما رجعت البيت لميت شعري عشان عارفه بشار حيعلق ..

وجــآ اليوم المرعــب
اليوم اللي تصحي وانتي مصدومـه
تكوني داك اليوم عباره عن صدمـه متحركه في البيت
تضحكي بصدمه
تبتسمي بصدمـه
تتكلمي بصدمـه
كلك على بعضك مزيج من الصددمآت ..
وهديل عالم تآني من بدايه اليوم عندي
وبديت اتجهـز
استشورت شعوري ستريت قسمتو من النص وخليتو من النآحيتين نازل
لفوق كتفي
لبست اللبس اللي اختاروه اخوآتـه ..
فستآن ميدي سمآوي كم بسيط للكوع واكتآفه مكشوفه
الفستان ماسك عليا لين الخصر ووسيع من تحت ومكسـر ..
ساعه واسوره
خاتم واحد في يدي اليمين
خرص صغير
ورقبتي قالولي لاالبس شي حللوه كدا مكشوفه ويضحكو
اتمكيجت بشي بسيـط ونآعم
روج وردي مآت انهيت فيه المكيآج

اتعطرت قومت بااتجاه الباب
فتحت الباب وندمت اني فتحتتتتو
هدديل ماسابتني في حآلي
اصلا رده فعلها خلتني اقعد في الغرفه
لين مااادق الجرس
وحسيت قلللبي طآآآح
خرجت ونظره دلال لوحدها توتر زيـآده
مو قادره استوعب انو تآمر حيكون مع بشار في الغرفه التآنيه
اول ماشوفت لمى وترف ابتسمو وغمزه من ترف من بعيد وكأنو تقولي ياولد إنتا
مجننونننه
الجلسه معاهم كآنت بسيطه امهم نظراتها كتيـر ليا



في الغرفـه التآنيـه
دخل عريسنآ بكآمل أنـآقتـه واستقبـلو بشار وعم جميل
جا لوحدو بحكم انو حيجلس معاها ..
اسئله اخد واعطى وقلهم ايش وظيفته اللي هما عارفينها
تقريبا ماقال شي جديد طاااح على عيله مجنونه جابو كل شي عنو قبل لايجلس معاهم ..
وبزبـط سـآعه وجميـل خرج وبشـآر راح ينآدي روآن ..
وبس جــآته بين قسم الضيـوف بشار رفع حآجبه : خير خخخخير !!
روان مجهزه الرد من قبل لاتقابله : شووف خليك في حالك طيب
بشار ابتسم وجا قرب منها : حرككككات والله ايش المزازه دي
روان ضمت يدها تحت صدرها وماعلقت
بشار مسك خدها : دا كلو عشان عريس الغفله
دفت يدو بقهر : ايش تبا دحين مناديني
بشار : ادخلي المحروس يباكي
روان ماتدري ليش مكسوفه طول وقتها معااه
تلعب بااظافيرها : عمي جميل جوا ؟
بشار : لا نزل
روآن بلعت ريقها : لازم ادخل
بشار كأنو مو مصدقها : مستحيه يعني !
روان بنرفزززه : والله يابشار لو مابطلت دا الاسلوب ياويلك
بشار : هههههههه امشي انا معآكي



تآمر في الغرفـه قاعد يحرك رجولو بتوتـر ..
يلعب بالخآتم اللي بيده .. رفع عينـه وعدل جلستـه اول ماشافها

ماقدر يطـآلع عدل بسبب بشـآر
بسسس جننننننننننته
جنزات وبلايز دا اللي متعوده منها ..
جلست روآن وتـآمر انفجع لما بشار قال : اسيبكم لوحدكم
مرا دي مو شوووفــه
متوقع اخواته يكونو فيـه
ولا احد من اهلها
بس ابتسسسم اول مافضيت الغرفـه
عشق عيلتها من بدري
طالع فيها بعدم استيعاب وروان ضحكت بتوتر ..مررا بعيده عنو
قام من مكآنه وجا جلس في الكنبه المنفرده اللي جمبـها
وهيا حست قلبها حيوقف
دايما يجلسو جمب بعض
بس دحيييييين غيييير
دا ف بيتها
اهلها واهله كلهم براا ..
عاشق كل ملامحها وتعابير وجهها قال بهدوء بعكس الفوضى اللي جوته : كيفو القمر حقي
روآن خلاص مع التوتر بس تضحك : ه
تآمر ضحك معاها : منتي مستوعبه صح
روآن حركت راسها بالنفي ورفعت يدها اللي تتنافض توريه : شووف
تآمر : لو ماأخاف اخوكي يدخل كآن بوستها
روآن وسعت عينها هيا دحين تبا بشار يدخل
لا مرا لا ماتبى الوضع كدا
تنفجعععع من دي اللحظات
رجعت باارتباك شعرها ورا اذنها
وبرز الخرص الصغير اللي مزين اذنها ورقبتها وكتفها المكشوف ..
لعبت بااظافيرها بتوتر وبعدها طالعت فيه ولقتو مبتسم وبس بيطآلع
قالت بخوف : تاامر والله حخرج
تامر ولا كأنو سامعها: امي اكيد اتجننت عليكي
رفعت حواجبها الاتنين وعينها عليـه
عيونها تلممع ..سعاده ولا بكى ماتعرف بس ميته خووف
رفعت كتفها وكأنو تقولو مدري
وهنـآ هوآ يعشق دي الحرككه
تامر بنفس الهدووء اللي واضح فيه انو متجنن : عندك شك .؟
روان بصوت وحده تبا تبكي : تااامر
: عيوني
روآن مع الصدمه وقفت : والله اخرج
وهوا طالع فيها من فوق لتحت استحت وجلست بسرعه وحطت الركازه في حضنها : خلااااص
تامر : ايش بك !
روان : والله حبكي
تامر : طيب ايش تبيني اسوي
روان : الناس ايش يسوي بدي المناسبه
تامر : يتعرفو ويشوفو اذا متوافققين ولا لا وانا وإنتي ورب البيت مانتفق بشي بس برضو اباكي
روان : هههه حياه جميله مستنينا
تامر : دامك معايا اكيد حتكون جميله
روان وسعت عينها : والله كتتير كدا هما كدا المخطوبين ارجع تآمر الاول
تامر : ههههههه لسى احنا مو مخطوبين استني عليا
روان : حقولهم مو موافقه .. خوفت منك من دحين
تامر : ه صدقيني ماحزعلك
روان : امشي ياكداب انا حنجلط من دحين _ ااشرت على عيونه _ شوف شوف والله مو إنتا
تامر : هههههه_ قال وهوا يعد ومانزل عينه من عليها _ انا معاكي .. وف بيتك ..واهلي هنآ .. وبخطبك ..كيف تبيني اكون ؟!
روآن نزلت راسها للركازه وغطت وجهها وضحكت من قلبها
خلاص حست مافي امل فيــه
رجعت طالعت فيه وقالت بين ضحكتها : لو ادري الوضع كدا ماكان خليت بشار يخرج
تآمر : هه انا ايقنت من حركتو دي انو الوضع حيكون معاكي مرا فله
روان : هههه ليش يعني
تامر : الشوفه عندنا ماينفع تقعد معاها لوحدك لازم اهلي او اهلك لكن بدايه جميله
روان : ههههههه يبالي اقول لدلال دي المعلومه
تامر هنآ وسع عينه : اهجدي اقول
روان : هههه
تامر : خلينا حلوين وزي ماإحنا _ رفع كتفو ببرائه _ نبا نتعرف بس
روان : واضح والله

تامر رجع ابتسم وسككت ووترها بنظرتـه ودخلت امـه وترف ولمـى ..
وهنـآ هيا انفجعت
اما هوآ وقـف
روان طالعت فيه باارتباك وأدولو الاسوره الذهب عشان يلبسها
برضو بعاداتهم دام عجبتو البنت يلبسها اسوره ذهـب ..
ترف اشرتلها وهيا وقفت ومو فاهمه ايش الهرجه لين ماخرج الاسوره
ولمى قالتلها خليه يلبسـك ..
مدت يدها باارتباك وقف مرا جمبـها
هنا ارتببك
امو فيــه واخواتـه جمبـه
يحاول مرا ومرتيـن يقفل الاسوره ومو قـآدر
ترف : ههه تآمر اتعلمت تقفلها عشرين مرا بالبيت
تامر رفع عدسـه عينو عليها وهوا مبتسم : قلتلكم لاتجيبو دي معانا
امه : ههههه
روآن اطول لحظه مرت عليها وهيا ماده يدها وتحس بلمسات اصابعه على يدها
ابتسامتهم
فرحتــهم واضحه بعينهم ..
اما هيا جسمها كلو يتنـآفض ..
اول ماقفلها والحمدالله نزلت يدها والاسوره من وسعها طاحت في الارض
لمى : هههههههه قلتلكم وسيعه
ترف : هههههه ولا بالدروس والله
تامر طالع فيها وبعدها باأمه : شيليها ياأمي
روان ضحكت غصبا عنها
نزل واخد الاسوره وامه قالتله خلاص لبسها كأنها بنجره وبعدين تضيقها ..
ورجعت مرا تانيه تمد يدها وهوا مو قادر يقول اي تعليق لها
بس بيلمحها بسـرعه ويرجع يطـآلع بااخواته
دخلها الاسوره وهيا بعدت شويا عنـه قربه منها موترها مرااا
بنسبه لهم كلهم عارفين انها تباه ويباها عشان كدا سلمو عليها وقالولها : مممبروكك
وتآمر سلم على رآس امو ويدها وهمسلها بدون محد يسمعلو : ماحتتخيلي قد ايش انا مبسوط الله يخليكي ليا
ابتسامه بسيطه تخفي فيها دموعها اللي بعينها
وروآن انسحححبت وتآمر طالع فيها وهيا خارجـه

لحظــآت بتعدي قلوبهم الاتنين نبضاتها كلهها حب توتتتر
رجعو الحريـم مع بعض وروان دخلت لغرفتها مو قادره تخرجلهم رجولها تتنافض
دخلتلها هديـل وحضنتها : ياااقلبي ايش بكك
روان حضنتها بكل قوتها : مممرا خااايفه
هديل : ههههه الحمدالله من العجايب اللي ماتخيلت اني اشوفها وانتي مستحيه
روان على طول بعدت عنها : يااااربي انتو ليش بتتشمتو كلكم فيا اليوم
هديل : ههههههه غصبا عننا والله انتي مو شايفه وجههك
روآن : مابى اخرج خلاص تعبببت
ههديل : اساسا ماشين
روان : اماا
هديل غمزتلها : اخدو عازتهم
روان : اللي راحمك إنك حامل والله
هديل : ههههههههه خليني اروح اودع البنآت عيب لاأنا ولا إنتي ..
خرجت هديل وفضحتها لترف لما قالتلها روان مفجوعه لسى

امـآآ ترف هيا ولمى خارجين مسطولين الاتنين
ترف اللي مضحكها بالموضوع وضع روآن
كيف كآآآنت تخش في تامر وتحشرو بركنيه المطبخ عشان يسويلها جوالها وهوا مرعوب ومو قادر يتكلم كلمه عدله
كيف لما مسكتو بعد مانضرب براسه وتحط التلج بكل قوتها وهوا يبا يقولها خلاص هاتي وهيا تضربه على يده
مواااقف بينهم عمرها ماشافت روان بدي النظره وماتخيلتها بدا الحيآ
واليوم شافتها ...
في السيـآره ..
امه قدآم وترف ولمـى جالسين ورآ ..
امه : خلاص ارتحت ؟
تامر طالعلها وابتسم ورجع طالع في الطريق وكأنو يقولها ايش شااايفه ..
طول الطريق يتكلمو عنها وعن امهـآ
وتآمر مبتسم من قلبـه ويسمع
يسمعلهم ونظرتها وجلستها معاه هوا اللي متخيله وبس ..
كأنه عايش بحلللم ومايبى يصحـى منـو


بشار اول ماخرجو الحريم قاال لهديل تشوفلو طريق عشان يدخل لروآن غرفتها ..
وبس ادت خبر لدلال فجأه روان رفعت عينها ولقتو عند الباب
مبتسم ويطـآلع فيها
على طول اتأفف : ياااااااربي ايش تتتبا
بشار : كمان مسرحه مو كأنو بدري
هديل : ههههههه ايش بكم
روان : بلله شيليه من قدآمي لاينكد عليا
بشار : ههههه قومي قومي نخرج نتعشآ
روآن ماتبى تخرج عشان تآمر حيتصل : اطلبلنا هنآ
هديل بتعب : ايوا حتى انا مافيا امشي جيب هنآ ونطلع فوق نتفرج فلم
حط يدو حولين هديل قربها وباسها بخدها : لجل عين تكرم مدينه
روآن كالعاده ملامحها اتحولت لقرف وبدال ماتقول ارحمني نطقت ارزقني : ياارب ارزقني _وسعت عينها _ قصدددي ارحمني ارحممممني من دي اللحظات
بشار انصدم زيها : عقلك الباطـ
وقبل لايكممل قامت مفجوعه ودفتو : اططططلعو برااا اقول
قفلت على نفسها الباب وتسمع ضحكاتهــم واصلتلها وبعدها اختفو
مستفزززززززين ..

غيرت ملابسـها لبست بجامه شالت اكسسوارها
مسحت مكيآجها
كل شي تسويه وهيا مبتسمـه لين ماتصـل الهيمآآآآآآآآن
وكآنت مكآلمـه غريبـه
صوتها الهادي
حركات يدها على اي شي جمبها
لعبها بشعرها
كلامـه اللي مابيفكر فيه
بيتكلم وبـس
عن ملامحها
شكلها لبسها
اللحظظه اللي سارت
وقفتها بين اهلـه
الإتنين عاشـو لحظـه ماتخيلو دا احساسها
.
.
,

تــآمر ..

انـآ زوج روآن جاسم محمد الرآيد
واخيرا عقدت عليـها .. بسبب ظروف عمها واخوها
سوت ملكه صغيره .. اهل عمها وامها واهلي الموجودين ..
يومتها مسكت يدها بس كآنت حلالي
اتأملت عيونها وكآن من حقــي
حضنتـها ومحد يقدر يقولي بتغلـط ..
اول مانقفل الباب علينآ كآنت لحظه مليانه مشاعر
جالسه جمبي
سحبتها قريب مني حوطت يدي حوليها وخليتها تسند نفسها عليا
كآنت مجبسه في مكآنها بس مع كلامي واحنا نتذكر كيف اتعرفنا
بدت ترخي جسمها
شايف جسمها يتقشعر وانا امرر يدي على ذراعها
وتحاول تكمل هرجتها وانا ععقلي مو معاها ..
عقلي كلو في الجسم الانثوي اللي في حضنـي ..
دقآت قلبي تدق بطريقه انا متأكد ا نها سامعتها
حتى تنفسي بيزيـد وكأني كنت بجري
ريحـة عطرها مخدر من نوع تآني ..
على إني عشقتها وهيا باأسوء حالاتها
بشعرها المبهدل
بلبسها الوسيـع اللي مافيه تنآسق
بوجهها اللي ماتحط فيه اي مكيآج
وجابت رآسي
مابالكم دي اللحظـه ..!؟
افتكر إني قلتلها بنسبه ليا البنات كلهم بكفـه وإنتي بكفـه ..
بس حاليا حقولها العآلم كلـو بكفـه وإنتي بكفـه
والكفـه اللي انتي فيها اثـــقل بمليون مرا من العالم كلـو ..
ماكنت افكر بالاستقرار بس فكرت بسببها
ماكنت افكر بالزوآج بس ماتخيلت إنها لغيري
اعشق وحده مابيني وبينها اي قاسم مشترك وبرضو أباها
أباها لأنو عيـونها في كل مرا حزعل اعرف انها حتراضيني نظرتها الحزينه
ابآهآ لأنو دمعتها في كل مرا ماأفهم تفكيرها عقلي لاشعوريا يدها مبررات عشان امسحها
اباها لأنو كل شي فيها يخليني ارضى بعذآبي واكتفي بحضنها ..
دا بزبط اللي سوتـه فيا بنت جآسم الرايـد ..
كل يوم عندنا بحياتنا مشكله جديده بس كل يوم احبها زيآده ودا التناقض بحد ذاته
وآآه من التناقض اللي سرت اعشـــقو بسببها ...


موقـف وآحد ممكن يقنعكم بحياتي مع الهبله حقـتي ..
فاكرين الهديه اللي جبتلها هيا من جده .؟
بعد ماملكت عليها قلتلها اليوم خميس وكلهمم يجو لأمي اباكي تجي تجلسي مع اهلي
وكلمت امها وقالولها طيـب
دي اول مرا اخرج انا وهيـآ من بعد ملكتنآ ..
فاأخيرا قلتلها دحيـن فكي الهديـه اللي جبتلك هيآ ..
كآنت ناااسيتها من كتر ماطفشتني وكل يوم تبا تفتحها رمتها وسط الدولاب .
فكت الهديـه جبتلها فستآن اتخيلتو عليها على طول ..جبتلها اشياء سخيفه العاب صغار مدري ليش كل ماطالع فيهم كنت اتخيلها وماخليت بنفسي واخدتها
اشتريتلها سآعه .. واشتريتلها عبآيـه ..
ككآنت تقول واا كل ماتخرج شي لين ماشافت العبآيه قالت خير ايش دا
قلتلها دا اللي اباكي تلبسيـه اليوم
طبعا جدآل كآن في البدايه
لما قلتلها إنتي ماهمك أنا ايش ابا
انا ايش احسس
بحاول ارضيكي بكل شي بس انتي مابتحاولي تسوي شي بسيط يرضيني
حتى مابتكلفي نفسك تجربي
وقتها بدت تهجد ووافقت
عارف انها وافقت عشان تسكتني
وعلى بعد المغرب قلتلها انزلي
حاولت ماأضحك لما شوفتها
حياتي شكلها يجنن انا حبيتو .
ركبت السياره وانا محد قدي وهيا فكت على طول بتحاول تتماشى معايا

.
,
.

وصلــو ...
نزلت روآان بعبايتها السودا.. اطرافها بالابيـض
وقبل لايدخلو البيت وقف قدآمها دخلها شعرها عدلها الطرحه وقلها : ايوا كدا
روآن : لو ماعجبني الوضع اخر مرا ترا
تامر سكتها ببوسه على جبينها وكلمه احبـك خلتها تفكر
اذا عشانه تكمل بدا الشي ولا لا ..
ودخلــو ..
مع إنو قلها فيه اخواني وازواج اخواتي بس برضو اتوترت

جالسين كلهم بالمجلس ماحست بالعبايه لأنو الكل مدلعها
من ترف للمى لأمل لأمهم دي العروســه حق العيلـه
وجات المصيبـه لما روآن اخدت راحتها
جالسه جمب تآمر وبيحكيها عن موقف له هوا وتميم لما كآنو صغار
والكل يطــآلع في تآمر وهوا بيحكي بضميـر الا عدي كآن برا الغرفـه ..
روآن دوبها اخدت راحتها : ههههههههه زي فيييه مرا وااحد _ حست بحراره من العبـآيه
فجأأأاه
من غير اي سااااابق انذااار
سحبت الطرحه فتحت العبايه وقفت ولفتهم بسرعه وحطتهم جمبها جلست
تميم !!!!!!!!!!!!!!!
للللليث !!!!!
برااااء !!!!!!!!!!
تامر عالم آخر واحد قاعد ينشل تدريجيا
روآن حركت بلوزتها : ايييوا كدا المممهم
وتتكلم تتكلم والكل مو مستوعب الحركه اللي سوتها
براء رفع جوآله قبال وجهه ويهمس لترف : ايش اللي سار دوبـه
ترف ميلت جسمها عليه وكاتمه ضحكتـها
تميم مسوي نفسو مزهريه
ليث دار على احمد وبيقولو تبا حلاوه
كل واحد فجأه مو قادر يطـآلع فيها
وتامر يرمش بهدوء ويطـآلع فيها ومو قادر يحرك راسـه لايمين ولا يسار
مايبى يشوف تعابيرهم
لييين ماجاه عدددي دخل واول ماشافها رجع خــرج بسرعه
بعدها استوعب وجود تميم وبراء دخل بشويش وطالع بروان وبعدها فيهم كلهم
خرج وهيا محجبه وبعبايتها ورجع والبنت ببنطلون وبلوزه !
قال بدون مايحس : ايش سار !
كآن تعليق عدي زي الكرت اللي الكل استخدمه عشان يضحكككه
تآمر طالع فيه باااحراج ومرر يدو على روان وكأنها طفله : معلليش ادخل ادخل لساتها بتتعلم الحجاب


مستوووووووعبين الموقف اللي انحطيت فيـه ..!!!
يعني انا جبت العبايه وعارف انها ورطه لها لو لبستها قدام اهلي
في كل مرا حتجي لازم تلبسها ..دي لاااا ...دي فسختها بنص الجلسه !!!
اضحك ولا أبكي مااعرف بس
الموقف التآني اللي كنت حنهار فيـه لما جا وقت العشـآ وتميم واقف جمبها ومو مركز
وبيحكي براء وعدي وليث عن فلـم حماس شافو وروان طالعت فيه وحطت يدها على ذراعو وقالت : ايوااا ايوا شفتو
وتحكيه عن المشهد الفلاني وهيا ماااسكه اخويا !!!!
ماسكتو قدآآمي وقدام اهلي كلهم !!!
والله عارف انها على نياتها بس غصبا عننني اتجننت
حاولت مابين
اتمنيت تميم يسحب نفسه بس مع الفجعه واقف يطـآلع فيها ودا شي ولعني زياده
سحبتها من نص كلامها بشويش وجبتها للناحيه التآنيه وامي صرفت الموضوع


وبس خلصت الجلسـه وانا وجهي مقلوب طول اليوم ..
ركبت السيارهغلتها ومشيت لحظه صمت وعلى فكره هيا مو مستوعبه انها سوت شي غلـط !!
.
,
.

روآن طالعت فيـه : ايش بك ؟!
تآمر عينه على الطريق ومابيهرج
روآن : تامر فيه شي ؟
تامر زفر بضيق : يعني جايبلك العبايه عشان تفسخيها قدام الكل !
روآن : ايش اسوي طيب !؟ مرا ضايقتني وانا قلتلك حلبسها بس ماقلت طول اليوم
تامر طالع فيها بحده : مننني فاهم ايش دي العقليه ..انتي تفكري بلله ؟ _ طالع في طريقه والعصبيه طاغيه عليه _
روان مرا انفجعت مايكفي انها متوتره من موضوع اهلو كمان يرفع صوته عليها !!!
ماعلقت بس هوا ماساب مجآل ورجع اتكلم : وكمآآآن ماسكه تميم يعني ماشوفتي ملامح وجهه ماشوفتي الادمي انفجع وبرضك مابعدتي روووان بلله ياروان شويا فتحي مخخخك وركزي بتصرفاتك...لا وماوقفتي هنآ طول وقتك بتبوسي في أحممد ركزي بالللصوت اللي بيسمعووه ترا في رجججال معانا بالغرفه
تبا تعصب بس مو قادره
حاولت تكون طبيعيه هنآك حاولت ماتصطنع شي
حاولت تكون روآن وخرجت مبسوطه لأنها مرتاحه
مع إنو وجهه انقلب في النهايه وملاحظه وماتوقعت بسبببها
توتتتر طول اليوم وفي النهايه هوا الزعلان
ماحتستوعب اذا هيا غلطت ولا لا لأنو شايفه الطريقه للي انفجر فيها غلط
نظرتها غير
كيف حيجي في بالها دي الحاجات
مو معصب اكتر من إنو الغيره حارقه قلبـه
كآن بيلاحظ الكل بيطآلع فيها لاشعوريا
سكتت طول الطريق وهوا سآآآكت
لين ماوصلها طآلعت فيه وقالت بهدوء عكس اللي جوتها
بنظرتها اللي تقتلو : أخر مرا تقولي اجي عند اهلك .. اخر مرا تقولي اخرج معاك بعبايه .. سويت كل شي عشانك وحسبتك مبسوط وطلعت دحين غلطانه .. طيب على الاقل قولي باأدب مو تنفجر عليا وكأني اعرف المفروض كيف اتعامل مع اخووك ومع اهلك كلهم ..ِشوووف ياتامر مو ناقصه مشاكل في حياتي ماصدقت ارتاااح لو ماتباني سيبني عند دلال مبسوطه ماباك تكون بحياااتي دام من بدايتها كدا
فتحت الباب وخررجت
ياخد انفاسه ورا بعضضض يطـآلع فيها واول مادخلت مممشي
محرووووووووق بشكل مو طبيعي ..
وكلامها جننو زيـآده
سحب جواله ووشـآف مكالمتين لترف ..حاول يتمآلك نفسو
اتصل وصوتو مرا مقفـل : ايوا نعم
ترف متنرفزه اكتر منو : روآن معاك ؟
: لا فيه شي
ترف ماصدقت تنفجر : بللله ياتامر داك اسلللوب دحين
تامر رفع حاجبه
ترف : يعني اول مرا تجيب البنت عندنا وتقلب وجهك
تامر : تترف لا
ترف قاطعتو : اسمعنني والله عيب اللي سويتو وحده مو من بيئتك ياتتحملها ياتسيبها بحالها اما تجيبها بيننا كلنا وفي النهايه تقلب وجهك بداك الاسلوب وربي عععيب والله لو براء بس عاملني ديك المعامله ماطب بيت اهلو تآني وفوق دا كلو خرجت وهيا تضحك مع الكل
تآمر : انا ماغلطت بحقها
ترف : اووه يعني وجهك كآن طبيعي !!! شوف ياتامر دي البنت اشوف نفسي فيها وربي رزقني بواحد مقدددر كل شي مريت فيه
قهرتو مرا الجملـه
ترف ولا عليها كمملت : عارف كل ظروفها عارف ايش عانت بحياتها وانتا جيت ايش تسوي ..تكمل عليها !! ... غلطت ماغلطت انتا زوجها تفهمها تسحبها لغرفتك قولها ياروان لاتسوي كدا مو طفله عشان ماتفهم ..مو طفله عشان تقلب وجهك قدامنا وواضح انك خارج عشان تحاسبها
تامر مو حابب يتناقش بالموضوع معاها : خلاص ياترف
ترف : طيب ماقدرت صراحه اخلي الكلام بنفسي بذات لأنو كلنا انقهرنا منك وحزنا على البنت بجد اتوقعتك اكبر من كدا ...
تامر : بقولك خلاااص مرتي وانا اعرف اتفاهم معاها
ترف : طيب كويس دا لو بقيتلك اصلا يلا مع سلامه
قفلــت منو وماعليها يزعل مايزعل بس ماتسكت عن الحـق ..
جالسه مولعه طول ماهيا هنآك بسبب تامر
وشايفه روان على نياتها
تامر كلام ترف بدأ يلعب براســه
كلنا حزنا عليها
دا لو بقيتلك اصلا
كلام روآن ..
ماباك تكون بحيآتتتي
اتصل عليها على طول
ماردت اول مرا ورجع اتصل تآني .
وردت سمع صوت الهوى عرف انها بالسطوح : هلا
ولا علقت
سمع صوت سيارات وعلى طول اتكلم : روان فينك ؟؟؟؟؟!
: مالك صلاح
كأنو نااااقص تجننو الساعه 1 الليل !!! : روان انتي في الشارع !
: ايوا ايش تبا
ضغط بيدو على الدركسسسسون
حتخرجو من طووره : معاكي احد ولا لوحدك
: لوحدي
تامر : فييينك بزبط
: مابى اشووفك
تامر بقله صبر : روووان فييينك لاتجننيني
: قلتلك مابى اشووفك
تامر : طيب خلينا نتقابل وحتفاهم معاكي
: وااا شكرا الله يسعدك اخيرا تبا تتفاهم مو قلت انتا اللي عندك ؟! مو إنتا مشيت دوبك ولا اهتميت بكلامي
تامر شد على كلامه : خلينا نتقابل ونتفاهم
: مااابى اشوفك حاليا مابى اطالع حتى فييك
تامر : روووان الساعه 1 لاتجنني اهلللي وقوليلي فينك
قفلت من غير ماترد طالع في الشاشه
كملت عليييه
رمى الجووال بنرفزه بالمقعد اللي جمبـه
متوجه تآني لبيتهم ماحتكون بعدت دام تمممشي
مجننننونه وحتجننو معاها
لسى ماولفت على حياة النآس اللي حوليها
هيا عاشت حرة نفسـها
بدون قوانين واحكآم احد
يسوق بشويـش ويطالـع حوليـه
ولا دقيقتين إلا شـآفها وقف سيـآرتو
اتوجه بخطوات سريـعه بااتجاها واول ماسكها انفجعت وطالعت فيـه
اتطمنت لما عرفت انو تآمر رجعت لورا وبتعدل وقفتها : ايش تبا
تآمر : خارجه تبكي في الشارع !
روان دموعها تنزل ولا علقت عليه قرب منها : روآآآن كم مرا اقولك لاتخرجي
روان : تاممر خنقنتني والله خنقتني موديني لين عند اهلك عشان في النهايه تقهرني بكلامك
تآمر : انا انقهرت من تصرفاتك
روآن : ليش ماتكلمت بااسلوب احسن ليش تبا تعاقبني وكأنك جاسم
بس قالت جاسم هو مد يدو بيمسكها الا دفتها : لاتتتلمسني شوفتك قالب وجهك هنآك وقلللت لا مستحيل اكون سويت شي ..اكيد احد زعلك ومارضيت اسئل طول ماإحنا هنآك ببسسس طلع دا كلو بسببي يعني بلله ترضى انا اسوي فيك كدا قدام اهلي _ بكيت بقهر _ بجددد قهرتني عارفني مااعرف اتعامل مع النآس عارفني كنت بحاول ارضيهم عشان تكون مبسوط وطلعت في النهايه انا الغلطانه انا اللي مو متربيه
تآمر : انا ماقل
قاطعته : كلااامك واضح مسكت اخوك ايش ابا منو يعني ؟؟ بوست احممد ليش يعني ؟؟ ماحسيت بنفسي وانتا ساكت ولا اتكلمت عايشه طول عمري بدون عبايه ولما لبستها شويا وفسختها طلعت سويت مصييييبه ماأأأأفهم انا دي الحاجات مااافهمها ياااخي ماتستوعب ..ليش مصر تتعامل معايا وكأني ابا اعاندك ولا ابا اسوي عكس كلامك
جات بتمشي الا مسكها بس مرا مقهوور
حيتحمل دام رضي بحياتها من قبل لايخطبـها ..
دوبها بدأت ترتاح بحياتها وجاها هوآ
حيتنآزل شويا
حيتنآزل دام يحبـها
كآنت بتسحب نفسها الا مسكها وقربها منو
حط يدو على ذقنها ورفع ساها : انا اسف والله من كتر ماأحبك اتجننت لما شوفتك واقفه جمب تميم وماسكتو
روآن بين شهقاتها : كداب انتا مو طايق تصرفاتي مو قادر تتحملني
تآمر : والله تصرفاتك تجي فجأه تجلطني وعارف انو حموت من تصرفاتك بس ايش اسوي احبك حتحملك
روآن لسى ماكتفت قالت بصوت مهزوز : والله قهرتني
تآمر كالعاده ضعيف عند دا الصوت
عند دي الدمووع
وراضاها .. وقعد ايام يراضيــها
تصحى على باقه ورد عند باب بيتها
تصحى على صوته بالجوال وهوآ يقولها قد ايش يحبها ..
وراحت عند اهلو بعدها بااسبوعين
ماكان مهتم لأحد داك الوقـت عارف انو هانها قدام الكل
وقدآم الكل كآن بس ماسك يدها ماهتم اذا احد يشوفه وهوا يبوس يدها ولا لا
بس مو هوا اللي حياخدها من حياتها اللي عاشتها كلها اهانه عشان يهينها تآني
.
,
.

ودي حيـآتي مع المجنونـه حقتــي
انا مو تآمر اتغيرت ككتتير بسببها ..
بيننا مشاكل بس بدأت استوعب كيف اتعامل معاها
وهيا سارت تعرف كيف تحنن قلبي عليها وكأنو مازعلتني
ايش اســوي ..؟ قلبي مو قادر اتحكم فيـه اول ماترمي نفسها عليا وتضحك عشان لاأزعل
ابتسم بدون عقـل .


تميـم ..
مرت تآمر فلم كوميدي متحرك
بس تدخل بيتنآ اعرف انو امي حتضحك لين ماتتعب
أحس بعض الاحيآن ساحره تآمر متغير بشكل مو طبيعي
اول مرا جات مع الصدمات اللي بتسويها مآكآن له اي رده فعل
بس المرات اللي بعدها تقولو محد فيه بالغرفه غيرها
لدرجه لمى وترف يقعدو يصوروه ويضحكـو ..
وهوا ولا كأأأأأنـــه
مسنتر عند الحب حقتـو
اخص بس الله يرزوقنا
روحت لأمي قلتلها ابا اتزوج بس قالتلي اقلب وجهك
مدري ليش ماتاخد كلامي بمحمل الجديه ..؟
هوا اللي يضحك ويمزح كتير خلاص شخصيته تنطمس ولا كيـف .!
قصتي مع جنـى مدري كيف ماشيه ..احس ربي جبلي هيا من السمآ عشان تشغلني عن رشآ
مدري ليش تسير مواقف تخليني اجيب العيد قدآمها
من بعد ماقرات اسمها بجوالي هجدت واحسها سارت خايفه مني ..
يومتها كنت رايح للدوآم وكلمني واحد بالفيس بوك
صاحبي من ايام الثنوي قلتلو اني سرت دكتور
وسئلني في اي عياده تشتغل
دوبني كنت داخل العياده
مكتوب فوق الرسبشن اسم العياده
مانتبهت إنو فيه احد
رفعت جوالي بصوور اسم العياده
وفجأه هيا دارت وطالعت فيا وادتني ديك النظره اللي انتااااا قاااعد تصورني !!!!
طاح جوالي في الارض مع الفجعه
شلتو ومشيت للمصاعد ردة فعلي ووااحد بجد قاعد يصور وحده من غير ماتدري
أنا اااشلي دحين ماكتبت اسم العيادده للولد ..!!!!
ليش لازم اصووور الاسم !!!
نفسي افهم لللليش انا كدا !!!
جلست على مكتبي وحطيت راسي عليه ومابى ارفعــو
منهاااار
البنت سايره راعبتني
وفجأأه انفتح الباب وانا رفعت راسـي مفجوع ..

.
.
,


دخلت جنى وقفلت الباب وراها جات لحد مكتب تميم
خلاص كدا كتتتير
اسمها بجواله !!!
وبيصورها !!
ايش يبا منها داا !!!
: إنتا ايششش تبا
تميم وجهه محمر: ترا ماكنت بصورك فهمتيني غلط
: اووه بلله اجل اسمي ايش يسوي بجوآلك
دي مالها ترقيعه مرا
يبا كلمــه
بس كلمه ممكن تعدل الموقف
بعد الكرسي ووقف وهيا زاد توترها ..
: والله مو عارف ايش اقولك _ حك رقبته بتوتر وكالعاده الصراحه الشي الوحيد اللي يعرفو تميم _
انا سويت القروب بعد ماحرقتك _ باارتباك واضح _ كنت بقول لأخواتي ايش سار معايا مافكرت كتير بالاسم كتبتو بدون تفكير
جنى اتمنت انو يلف ويدور كدا رما الكلام بوجهها : وليش تحكيهم
رد غبي بس دا اللي طلع معاها
تميم : لأنو مو عارف اتصرف معاكي ومكسوف منك
رفع حوآجبه الاتنين وهوا مستني تعليق منها ..
جنى رجعت تتكلم بهجوميه: وليش صورتني
تميم مسك جواله : والله ماكنت بصورك _ يفتح اللصوره عشان يثبتلها _ ها شو_ ولما لقاها طالعه بالصوره قفل الصوره ودخل الجوال بجيبو _ مو مشكله انا كنت بصور اسم العياده ومانتبهتلك
جنى مسكت نفسها لاتضحك قالت بحزم : خلاص طيب
طالعتلو بنظره وحده لسى شايله بنفسها عليه ومشيت على الباب ووقفها صوته : طيب اصبري
طالعت فيه : نعم ؟
تميم بتردد: معليش على اللي سار زمآن ..
جنى ماتوقعت يعتذر : المفروض انا اسامحك خلاص !
تميم ضيق على عينه وكأنه يقولها ياريت
جنى ارتبكت ماتبى تسامحه ماتبى تكون خفيفه دوبو حارقها
فتحت الباب وخرجت من غير ماتديه جوآب هوا ضحك
جلس على مكتبـه ..

.
.
,

مابيني وبينها اي شي مؤخرا انسانه محترمه وفحآلها
لازم اطالع فيها وانا داخل وانا خارج
مع إني حرقتها بس مدري ليش سامحتني
موضوع إني كنت احكي اخواتي عنها اثر فيها
بسبب انشغآل تامر وطفشي
جات عزيمه من شباب العياده وخرجت معاهم
وعرفت مصايب العياده كلها
حسيت اني بريئ جمبـهم
كل الدكاتره مع الممرضات قصص حب وغراميآت
لا لا مو حب وغراميات
يتعدى دا الشي عمرو ماكان الحب بالاشياء المنحطه اللي يسوها
استمريت اخرج معاهم حق شهـر
اتقربت منهم لكن ليا عقليتي المحافظه ..
اول ماعرف انه حيجيبو بنآت او الموضوع مو مريح
كنت اسحب نفسي اسمع تعليقات سخيفه
لكن دا انـآ
وجآ اليوم اللي قطعت علاقتـي فيهم بسبب نقاش حاد عن جنى
انا عندي كل شي إلا انك تجبر وحده على الغلط
ماااتحمممل
واحس بنفجر
اتخيل اخواتي على طول
صح انهم متزوجات وربي ستر عليهم لكن اعرف انو الدنيا سلف ودين
وقال بكل ثقه باسل جنى داخله مزآجه ومو راضيه تديه وجه
له اسبوعين يحاول وهيا مابترد عليه
حتى حاول يكلمها بالجوال ورفضت
قلتلو مو حلوه بحقك البنت محترمه سيبها بحآلها
ضحك وماهتم قال مصيرها تكون زي غيرها بس يبالها شوية ترويض
هرج قدام الشباب كلهم كيف ممكن يجيب راسها بطريقه وسخـه
ومتأكد أنا انو حيجيب راسها لأنو حيهددها
وحتضطر تخرج معاه
اول مرا وحتضطر تسوي اللي يباه تآني مرا
وبعدها حتاخد على الوضـع ..
حرقني قلبي وهوا يتكلم وكأنها جاريه عندو ..
كلامي كآن تهديد وبين الشباب انا اتعديت حدودي
قلتلو خرج البنت من راسك تبا وحده وسخه ياكترهم حولينك
لو فكرت تقرب منها حتفاهم معاك بطريقه ماحتعجبك
وخرجت كآن دا اخر مرا اجي جمعاتهم ..
وبعد تلاته ايام شفتـو واقف قدآمها وهيا تحاول تروح من ناحيه
ويجي قدامها ويضحك ويحاول بكلامه الرايق يخليها تاخد على الوضع
كنت ماشي ومطنـش بس لما سمعت صوتها حاد
روحـتلهم ..

.
,
.

مشي تميم بخطوآتـه الهاديـه لين ماوقف في جنبهم اليمين
الاتنين طالعو فيـه وهوا عينه على باسل :صباح الخيـر
باسل رفع حاجبه : صباح النور !
طالع في جنى :لو سمحتي اباكي تديني رقم ملف وحده من المرضى
جنى اشرت براسها وكآنت دي فرصتها عشان تنسحب
وتميم ولا عبـر باسل مشي وراها
لين ماوصلت لقدآم جهازها مسكت الماوس بتوتتر
ودوبها بتسئلو الا قال : مآبى شي بس انتبهي على نفسك
رفعت عدسه عينها عليه وهوا كمل : انتبهي منو ومن وفاء حاولي ماتخرجي معاها دي الفتره
انفجعت وبان بعينها قالت باارتباك : ليش
تميم : سوي اللي بقولو وماحتخسـري شي ..يلا انا طآلع
ابتسملها وطلـع لفوق
برأ ذمتـه
لو سار شي هوا مو مسئول وضحلها بزبط مين اللي يبا يستهبل عليـها ..

.
,
.
وسوت اللي طلبتـه منها اول وحده بعدت عنها وفآء ..
لكن باسل كل مابطنشه بتكبر براسـه زياده
لدرجه سارت ماتروح تآكل او تشتري شي وتقعد في مكآنها
لين ماحسيتها تستنآني انزل عشان تروح تسوي اللي تبآه
ودا الشي بديت اتعود عليـه
مابيننا كلام او نقآش كتير
السلام عليكم
وعليكم السلام
صباح الخير
صباح النور
وكل واحد يجلس في مكآن
لما اخلص اكل استنآهآ تخلص عشان اقوم
اصرف نفسي العب بجوآلي
بديت انجذب ليها كتيـر ..
افتقد لما ماتجي
احب الصباح لأني اشوفها
بس ماحبيت اتعدى حدودي معآهآ ..
مو عشان سمعتي بالمكآن
بعد علاقتي برشا مابى ادخل في علاقـه تآنيه
عجبتني وحده حخطبها واتعرف عليها فتره الخطوبـه
دا تفكيري ..
رشا كآن كل شي يتعكس بوجهنا من بداية خطوبـتي ليها
بس ماكنت شايف دا الشي
جنى عكسها في كل مكآن القاها بوجههي
حتى لما بديت المح لأمي للزواج مرا تانيه
قالتلي اختار وحده في دوآمك عشان تريحلي راسي
جاتني على طبق من ذهـب
بس لدحين ماقولتلها بسيب شويا الموضوع لقدآم
بديت اصرف ماديآ الفتره الاخيره بدون عقـل
فاحرجع أهجد ووقتها لو ربي كتبلي نصيب معاها حتقدملها ..

تـرف ..
ليا خمسـه شهور متزوجه ..
سـآمي له شهرين مع الدكتور ماكان فيه اي تحسن من نآحيه انو يتكلم مع الدكتور
لكن في حياته معانا طبيعي كآن
لين مابدأت تكتر لماتي مع اهلي وجود ليث وبعدها روآن
العيله كبرت زياده واحسو ماتقبـل الموضوع مو عارفه لدحين مين بزبط اللي مو متقبله
تجيني لحظآت اقول لبراء نفسي اعرف في ايش يفكر
لكن فجأه تعب عليا تآني بعدها اتكلم مع الدكتور كل كلامـه عن قاسم
قاسم حيجيه
قاسم يباه
قاسم حيقتلني
وقتها جلست مع الدكتور
قلي انو الهستريا مرض داخلي ويكون صراع بين عقله الوعي والاوعي
خوفـه من ابوه بيجسدله هوآ وكأنه قدآمه ويفصلو تماما عن الوآقع
عقلـه الاوعي يخليه يتخيـل تفاصيل مو موجوده لكن محفوره جوتـه
الإغمـآء بعد الحآله دا من اعراض المرض ..
قلي حتلاحظي انو صفـآته حتكون زي الاطفـآل حيكون طفـل كبير
ممكن يكون اناني ويحب يلفت الانظـآر ومزآجه يتقلب بسرعه
واسوء شي إنو يكبت جوتـه لكن دا دفااع اساسي
كآن يتكلم وانا ابكي بقههر على ولدي بس بعدها طمني
50 بالميه يتعالجو من دا المرض
و30 بالميـه يتحسنو تحسن ملحوظ
عندي أمل انو يرجع زي زمـآن وفعلا من يوم مابدأ يتكلم مع الدكتور
بدأ يتحسـن ..
حياتي مع براء مستقره قابلت اهلـه امو بدأت تتقبلني لكن انا انسانه ابني حدود من الاشخاص
مااثق بسرعه بعد كلامها اللي سمعتو عني حسيت إني ابا اسوي الواجب معاها وخلاص
وتجيني واجيـها والوضع بيننا طيـب لكن بيننا حدود وبراء عندو اهم شي اروح معاه
وننبسط ونرجـع ودا اللي بيسير ..

موضوع الحمــل ..
قد ااااايش اشوف بعيونو إنو يبا دا الشي
لما نمر من عند اطفـآل
لما نمر من جمب محلات الاطفـآل
بعض الاحيان ندخل محل القاه ماسك لبس طفـل وانا بتسوق ويرجعه ويمشي
القاه مبتسم وهوا يطـآلع بدي الحاجات
مرا يكســرني
مايتكلم عمرو ماقال نفسي
بس عيونـه تتكلم
ودا الشهر بديت اتمنى اكون ام مرا تانبه
وكارهه نفسي لأني بديت اتمنآه
براء بيعامل سامي وكأنو ابوه لأنو عارف انو مستحيل يحس بدا الاحساس
بحاول ارضى بالشي اللي اخترتو براااء احلى شي سار بحياتي ويستاهل إني اضحي عشانه
سار موقف الشهر اللي فات مرا ندمت عليـه
حسيت بغثيان ودوخـه
والموضوع استمر معايا كتير اصريت عليه اسوي تحاليل
قلتلو محنا خسرانين شي
وبحاول اخد الموضوع ضحك
قلي لاتفتحي عليا دي الابواب
مافهمتـه بس اصريت وروحنآ المستشفى
استنيت على نآر النتيجه ..
وهوا كآن يستنآهآ اكتر مني
ندمت بديك اللحظه لأني شوفت الأمل بعينه
بنيت شي بنفسه هوا دافنـه من اول
ولما قالتلي مافي حمل حسيتتتو مرا اتهد
قلي بهدوء : قلتلك
قالها بكل هدوووء ومشي من قدآمي وانا مشيت وراه
ديك الفتره مرا اتغير
وعرفت اني غلطت لما خليتو يجي .. وقررت اخرج الموضوع من راسي ..


نفس دا اليـوم تآمر خرجني من السجن
زي دا اليوم ذكرى توجعننني
لأني شوفت اخويـآ ورمآني بنفس اللحظه
إنك تشوفي الأمل قدآمك وتروحيـه بخطوااات سريعه
ودموعك بعينك تبي تقولي اخخخيرا
تبي تشتكتي
تبي تتكلمي
فيه حاجات اباكم تسمعوها
وفجأه كآن تهديده ليا يمثل طفولتي الملوثه المستمره
دي الذكريات كنت اشرد منها بالحشيش
واليوم ماعندي شي ..
بس نآم سامي
دخلت غرفتي
جلست على سريري
وبكككيت
ابا اشرد من الواقع اللي عشتو
بس مو عارفه كيـف
مهمآ اتغيرت حياتك للاحسن
بس الجرح يفضل جرررح
اهلي مبسوطه فيهم بس تجيني لحظـه اقول همـآ سو همآ فعلو
صعب اقدر انسى وكأنو ماسار شي

.
,
.

رجـع من دوآمه براء
اضائه البيت كلها خافتـه
ريحه الفواحـآت تجبلو الاسترخاااء
ومازال في كل مرا يقارن بينها وبين ميسـآ
كآن يرجع بعد دوآمه وهيا لسى في بيت وحده من صحباتها
وترجع تقولو ماجبت عشـآ
مع ترف يجي وهيا مسويه اكل خفيف ومنظفه كل شي وريحه البيت تفتحلو نفسـو
وغير كدا هيا متشيكه عشانو مو عشان راجعه من عند صحبـآتها ..
عقد حوآجبه لما مالقالها حس بالصـآله
اتوجه لغرفه النوم بس فتح الباب انصدم من صوت بكآها
ساب الأكياس عند الباب
اتوجه بخطوات سريعه : تترف ايش بك
حاطه راسها على ركبتها ومارضيت تتكلم
منهاره بشكل فضيـع
حط يدو على ظهرها ورمت نفسها بحضنه وبكاها بيزيد
في دا المكآن العريض تلقى راحتها
في دا المكآن تحس انها ماتكتفي من حضنه شاده على بلوزته الرسميه
وعرفت انو الحشيش كآن بيخليها تشرد من الاشياء اللي عاشتها
لكن مابيخليها توآجه شي مابيخليها تتقبل الألم
هنآ هيا بحضنـه بتتألم بس كلامـه زي البلسم على قلبها
يده اللي تمر على شعرها وهوا مو فاهم ايش بها
بس عارف انها ترفففف دموعها ماتنزل لسبب بسيط
وعلى السرير الكبيـر جلس جمبها
وعلى السرير الكبيـر بدأت تتكلم بين شهقاتها
وهوا يسمعلها ومايقاطعها بكلمـه
حضنـه ملاذ
وبدأت ترتاح وتهدأ بعد ماخرجت كل اللي بنفسها
كلامها يجرحـه وكأنه بيجرحها
وشـآلها من ارض طفولتها الملوثـه
ومشي وهوا رافـعها بين ذراعه ومبتسم : تعالي كلي ونسههر واخلي دا اليوم ذكرى حلوه
ويغمزلها
ضحكت بين دموعها ماتباه ينزلها يمشي في البيت وهوا شايلها : فين تبيني اوديكي
وهيا تأشر بيدها وهوا يمشي
راحو المطبـخ وجلسها على الدولاب وهوا بملابس العمل يجهزلها ويحكيها ايش سوآ
مايباها تفكر وهيا مسرحـه فيه ومبتسمه
وكآنت طفولتها الملوثه بالواقع سبب انها تعيش مع إنسـآن يعوضها عن كل شخص ظلمها


لمـى ..
انا بعد ماعشت حياه كلها خوف توتر ماقدر اعبر ماقدر اتكلم
حاليا عايشه بحاله سلاااام مو طبيعيه
مو بس سلام لا انا احط رجل على رجل واقول كل شي احس فيه وغصبا عنو يسمعلي
هههههههه سرت زي شخصيتـه ا نا نسخه عدي ودا الشي يخلينا في حرب عالميه بالبيت
عدي مو كآمل عندو عيوب ياكترها
بعد الزوآج اكتشفت انو يفصل على اشياء سخيفه
مزآجي
بشكل مو طبيعي
اقول الحمدالله إنو دايما بيميل للضحك
لأنو لما يكون في مود انا طفشـآن اكون ابا انتحر منو
في عيوب كتتتير فيه لكن صفاته الحلوى اكتر
علاقته مع ولد خالتـه اللي نشر صوري مرا سيئه
ماقد اتكلمت معاه بدا الموضوع بس سمعت لؤي يكلمو
لكن عدي مو قادر
قال السلام لله ودا الشي الوحيد اللي حيلقاه مني ..
موضوع ليث موترني مرا
حاسته اتغير
خايفه منـو
بس بنفس الوقت حزنانه عليه
صعب انك تشوفي اخوكي بعد شدته مكسور
لككن بعض الاحيان اقول ليش احزن عليه وهوا ماحزن عليا
كيف ماهنت عليه
ابدأ اعيش تضارب جوتي
مابين اعذره ولا لا
واستوعب انو لا لا مرا مالو عذر
الطريقه اللي انضربت فيها ماتشفعلو ..
اني اكون بين رجولــه
وانا ابكي بكل صوتي وماتنهز فيه شعره
انو وجهي كلو يتغطى بالدم وانا اترجاه وهوا ماخاف عليا من الموت
اشياء كتير تجي في بالي وتخليني بعد ماأحزن ارجع اقسسى
لكن وجوده بنفس المكآن ماسار يضايقني .

احب جمعاتي مع اهل زوجي واعشق اهلي ..
كدا احس المكآنين فرحه بنسبه ليا ..
علا كل ماتجلس معايا تقولي قد ايش يعجبها المكيآج اللي اسويـه
طلبت مني اني امسك بدالها الصالون دام حتاخد اجازه بسبب زوآجها
خوفت واترددت مرا لكن قالتلي حجبلك مودل وانتي زبطيها بنفسك
وحصور وحيكون اعلان لكي وبنفس الوقت عشان تكوني واثقه بنفس
وبالفعل سوت الموضوع واستمتعت ممممرا
ورضيت اني امسك ديك الفتره بدالها كل المواعيد اتحولت عليا
دآآآآ المكآن اللي انا انتمي له
دا العالم اللي احبـو
احس سرت مبسوطه مرا من يوم مابدأت فيه
وقررت استمر فيـه ..وكالعاده اول مساند ليا عدي .



لؤي ..
اليـوم فرحـي الارض مو شايلتني من الفرحـه
اخيرا سارت ملكي
اخيرا حيكون ليآ بيت خآص فيا وفيها وبس
ابـويا حاسس بسعادته ليآ ..بعد الموقف الاخير كأنه فاق باإنشغاله عني
حاول كتير يتقرب مني بس كنت مكسور من ناحيته
ماقدر يرجعلي شي
كنت عند كلامي في البدايه مادخلت البيت اللي تسسكنو زوجته
نتقابل في مطعم ونتكلم كلامي سطحي مرا
لين ماتذكرت بعد وفاة امي اخدت شنطه ودخلت اغراض لها ورميتها تحت السرير
مو عارف ليش سويت كدا بس مع الانهيار في داك الوقت كنت بشيل اي شي يخصها بغرفتي
وابعدها عشان اقدر انآم
اتصلت على ابويـآ زي المجننننون وقلتلو جي
بس فتحت الشنطه حسيت إنو بيدي كنووز الدنيآ
كآن يكفيني دا الموضوع باإني اقدر اكون طبيعي مع ابويا لكن شرطي الوحيد
نتقابل برا بيتو مو قادر اطالع في زوجتـه
حتى بنتها الصغيره تالا مرا سمعتها تتكلم جمب ابويا وانها اشتاقتلي
لكن برضو ماروحت ..غرفتي لدحين زي ماهيا وقلي حيفضل مكآنك بالبيت حتى لو ماتبى تجي
عارف اني حضعف وحروح لكن شويا ابا وقت مابى اظلم زوجته بنظراتي
حتشوف الكره بعيني وانا مابى ادخلها بدا الشي ..
احتاج شوية وقـت

اليوم عباره عن حلم طفولتي بيتحقق قدآم عيني ..
كل شي بسويه بدون عقل
وابتسامتي والنظره اللي بعيني اتوقع كفيله انها تقول للكل قد ايش انا مبسوط ..
شوفتها من صغري تجري قدآمي وكنت اقول حتزوجها لو كبرت
كنت اشوفها تتضارب معايا ومع اخوانها وكريم واقول برضو حتزوجها لو كبرت
كنت شايف كل صفاتهها السيئه وبرضو كنت اقول حكبر وحتكون زوجتي ..
كبرت تحت عيني وقلت حنكبر اكتر واكتتر وهيا برضو تحت عيني
قد رسمتو حلم ...واتحققق بعد سنووووات طويله ..؟
قد عرفتـو ايش يعني تبو توصلو لحلللم وكنتو تطيحو الف مرا وترجعو توقفـو عشان توصلولو .؟
انا اليوم وصـلت
دخلت الغرفه وشوفتها بفستانها الابيض
بعيني هيا آيه من الجمآل
في قلـبي هيا النبـض اللي بيدق ..
مشيت وكأني مخدر اتجاهها ..
كنت عارف نفسي حكون ضعيف عند دا الموقف
ودموعي اللي اتجمعت بعيني توصفلها قد ايش تعبت عشان اتمنيت دي اللحظـه
وآخيــرا جآآت
لحظه مابى اتكلم فيها
لحظه ابا اتأملها وبــس
وتنهيده راحـه تخرج من صدري وتهزز كل شي جوتي
أخيـرا حققت حلمي .×

.
,
.


هديـل ...

وضع حملي مع وضع بشـآر خلاني مافكر كتيـر في مآمآ ..
بشار ماحسو زي زمآن لما نتجمـع مع روآن وامـه بيحاول يضحك ويستهبل
واول ماينقفل علينا الباب اجلس جمبـو ويمسك يدي ويقعد ساكت ساعه ساعتين
كنت اتوقع مافي شي حيكسرو اكتر من موتة اختـو بس موضوع ابـوه بنسبه له كآن غير
موضوع الحمل كل مالي اتأكد إنو مو مهتم له بس همو صحتي ..
لما كملت شهـرين حمـل وروحنا للمراجعه
سمعنآ نبضاتهم حسيت اني حبــكي بس هوا بـآرد !
لحظه مليانه مشاعر بس ماكان مهتم يعني ابتسم لإبتسامتي
حسيتو متوتتر اكتر من إنو مبسووط ..
بديت انخنق بس امـو قالتلي
محد حيرجع بشار الا الاطفآل
وانا خايفه إنو يسير العكس
بحآول اكون متأملـه إنو يرجع طبيـعي ..
اشتقــت لضحكته اللي احسها من قلبـه .
لجنـآنه اول مانكون فاضين
سار وقت فضاوته عباره عن سرحـآن اغلب الوقت ..
وكملت اربـع شهور حمـل وعرفت انهم بنت وولدين ..
اللحظه اللي قالتلي فيها انبسطت
ام بشـآر بدأت تتغير للأحسن اول ماشوفتها كآنت مكسوره
دحين بدأت نفسيتها تتعدل طول وقتها معايا بكل شي
اول ماعرفت انو ولدين وبنت اخدتني للسوق ومآزال بشار يسوي اللي بنقوله وبس
كنت اشتري الملابس وماتخيل انو دول في يوم يكونو بيدي
حاسه كأنو شي مو حقيقي ومستحيل يكون حقيقي
روآن لما عرفت اتبنت واحد خلاص وحالفه انها تاخدو
وبشار لسى يبا يوزع البقيه يقولها دلال ماتبى واحد !!!
بطنني كبـرت وبدأت حركتي تثقـل
وانا في شهري السادس عزمو اهل تآمر بشار
كآنت جمعة رجآل ..
جا حب جلستهم لكن علاقته مع تآمر هيا الوحيده اللي بتقوى
ووقتها ارسلو واحد اسمو عدي مقطع على الواتس
مقلب سووه لأخو تامر وهما هنآك وبشار بيوريني ويضحك
انجلللطت لما شوفت عدي
دا اللي كآن ياأذيني كل ماانظف ويضحك
دا اخو عزآآآم !!!
وولد خالتو كريم !!!
وولد خالتو التاني لؤي !!!
من وجهي عرف انو فيه مصيبـه
ماقلتلو شي عن عدي لأنو موقف واحد كآن بيننا
بس وجهه انقلب اول ماعرف اني كنت اشتغل في بيتهم
قلتلو دا اخو عزآم
وولد خالتو كريم
ولؤي اللي دفعلنا الإيجار
اتوقع من بعد اليوم عدي في الائحه السودا عندو
وكل ماينادوه ماسار يروح
يخرج هوا وتآمر لوحدهم
ماداهم اسبابه
في الشهر السـآبع فجأه كنت مع بشار وبنتكلم ونضحك
وفجأأأه جآآني ألم كآن يروح ويججي كل بعد وقت معين
ألم خلاني ابكي من قوتـه نادى امـه مفجوع
مايعرف يتصرف بدي المواقف وعرفت انو الطلـق
ودوني المسستشفى ...وبزبط ساعتين ودخلوني عمليات
وحولد قيصـري
شي يفجــع
كيف جا كل شي ورا بعضـو
وخلاني مو قادره استوعب ولا بشار يستوعب ..
صحيت ونا على السرير الابيض كنت اشوف بشار وبعدها شي ابيـض
ملامح مغبشـه
دموعي تنزل

.
,
,
: الحمدالله ع سلامه ياقلبي
رجعت غمضت عينها بتعـب ..سلم على يدها ودموعه بعينـه
حتى للون وجهها رايـح
لدحين ماشاف اطفـآله
امـه راحت بس هوا ماقدر يتحرك
ودخلت روآن مفجوعـه وقبل لاتتكلم بشار اشرلها تسككت
قربت من السرير وهمست : كيفها
اشر براسـه وواضح إنو كآن يبكي
جلسو الاتنين جمبـها بكل صمت بس يطـآلعو فيـها
لين مادخلت ام بشار وقالتلو يروح يشوفهم
هديل نايمه بعمـق
حس إنو عندو فضـول يشوفهم ..
قام واتوجه لقسم الموآليـد ..
سئل عن اطفال هديـل . ولما قالولو انتا الأب
الجواب اخد منـو فتره عشان يجاوب
اشر براسـه بشويش
اطفـآلو لسى صغار الاجهزه حولينهم
مايتعد حجمبهم شبر ونص لبسوه اللبس المخصص
دخل وقلبـه يدق بسـرعه
شايف اسره اطفـآل من كل نآحيه لين ماأشرتلو على التلاته
ومكتوب
hadeel baby boy
hadeel baby boy
hadeel baby girl
يطـآلع فيهم صغااار بشكل مو طبيعي
مو عارف لمين يروح
واقف قدام الأسره التلاته
لابسين بس حفايظ اكبر منهم واصله لنص بطنهم
واجسامهم موصلـه بالاجهزه
قلبـه وجعه عليهم
رفع يده باارتباك ومررها على شعره لين ماوصل لنهاية رقبته
زفر بصووت مسموع
الممرضه اشرتلو على جنب السرير يقدر يدخل يدو ويمسكهم
راح للبنت يدو تتنافض دخلها من الفتحتين المخصصه
مرر يدو على ذراعها الصغيره
وهيا اتحركت بشكل بسيط ابتسم لاشعوريا حط صباعه على يدها وهيا قفلت عليها
دموعه نزلت بدون مايحس
ماتخيل يحس بدا الاحساس بس شكلها يجنن
خااايف وهوا يلمسها وبنفس الوقت حابب دا الشي
يطـآلع فيها وهديل قعدت تختار مية اسم بس اسم حور هوا اللي جاه في باله
ماكان مهتم يسمي احد ماكان مهتم لأي حاجه بس قلبه قاااعد يطق بشكل مو طبيعي
يبا اسمها حوور
حور بشـآر جاسم محمد الرآيد
راح لولده التآني
والممرضه تشجعو انو يحط يدو تحط راسـه والتانيه تحت ظهرو
رفعو بشويش وبزبــط كآن مملي كفين بشار من صغر حجمو
فتح عينه ورجع قفلها وبشار ضحك بصوت مسموع
ردات فعله مو قادر يحس فيها
وطلبت هديـل تسميه
يوسف بشار جاسم محمد الرايـد
والتآلت
يزيـد بشار جاسم محمد الرايد
خرج من قسم المواليد وهوا مبتسم واختفت ابتسامته لما لقى هديـل تتألم وتبكي
عانت كتير بحملـها وماتوقع بعد الولاده برضو حتعاني
.
,
.
بعد ولادتي سار موضوع كيف ماما بعد دا التعب قدرت تسيبني هاجس
الألم اللي بعيشو مو شي طبيعي كيف قدرت تنسسى !!
اول ماولدت ماشوفتهم لازم اروحلهم ..قالولي انو صحتهم كويسا لكن يبالهم عنآيه
وحيقعدو فتره بالمستشفى ..
بشـآر سهر معايا طول اليوم اكتر لحظه ماانساها الصباح اليوم التآني
لما قالولي لازم تمشي
لحظه احس روحي بتطلـع
يد بشار اللي شاده عليى يدي هيا اللي مثبتتني
ابا ابكي بس من قوه الألم لازم اضغط على نفسي عشان اوقف
وقفت وسندني جسمو لأني حسيت حطيـح من طولي
جسمي كلو يتنـآفض واحس بضعف مو طبيعي
كنت امشي خطوه واوقف واخد نفسي
روآن وقتها خرجت من الغرفـه عارفه انها تبا تبكي
دقيقتين وقلتلو ابا اجلس دايخه
معاناااااه داك الوقت وبشار ضميره مأنبه
لين العصـر حسيت إني احسـن وقلتلو ابا اروح اشوفـهم
جابولي كرسـي وبشار دوبو بدأ يحكيني وروان معانآ
يقول انهم كيوتين وصغـآر
اعرف نبرة صوتو دي
لما يكون بجد متحمـس
مرا انبسطت
بس برضو قلت يمكن شايفني نفسي اشوفهم ويبا يفرحني
كنـآ بندخل ومنعـو روآن
دخلت انا وبشـآر
جابني جمب السرير مسكيت يدو ووقفـت
اشكـآلهم تحززن بس بنفس الوقت شعور جبلي السعاده اني شايفتهم
ابكي وانا مو متخيله إنو دول ليا اناا
دول انا تعبت فيهم
دول ابا احطهم بعيني واقول لماما انا مستحيل اكون زيـك
طالعت في بشار ولقيتو يدخل يدو ويمررها على خشمها وهيا تتضايق وهوا يضحك
ضحكت عليه بجججد عيونه تنطططق باإنو متجنن عليهم
كدا كل شويا يروح عند سرير واحد فيهم
جابولي رضعـه صغيره وقالولي لو تبي رضعيـه
وهنـآ بشار وقف وراها مسكت اول واحد حطيت يده تحت راسـه ودموعي تنزل
شي مرا صغيييـر
وبيدي التآنيه قربت القاروره
مو عارف يمممص اضحك وابكي
بشار مبتسم وواقف ورا هديل ويتفرج لحظـه صمت مرت عليهم
هنـآ حتبدأ حياتهم الجديده هننــآآ حيكون همهم شي وآحد
اطفـآلهم يعيشو احسن منـهم ..
.
,
.


بشـآر ...

هديل عآنت كتيــر في حملـها
كرهت العذاب النفسي اللي عشتو وقت ولادتها وانا استناهم يجـو يطمنوني ..
وقلبي وجعني اول ماخرجوها وكيف كآنت تتألم
حسيت كأنو احد بيحححرق قلبي وانا مو قادر ابعدو مو قادر اسوي شي
ماهتميت بديك اللحظه بالاطفال
كل همي هيا وبـس
وبس روحت شوفتهم اتمنيت الوقت يوقف وانا اطالع فيهم
لدحين اضحك ببلاهه كل ماشوفهم
احس فيه شي غلط بالموضوع
كدا تلاته وحقوني انا اتحكم فيهم
اعذبهم زي ماأبى محد يقولي لا
شي ممتع
مدري ليش مافكرت بالموضوع من دي الناحيه
خرجنا من المستشفى وسرت اجي ازورهم كل يوم
هديل على تعبها بس تبكي كل ماقولها ارتاحي انا اطمنك
واضطر اخدها وتجي تشوفهم
سميـه مطفشتنآ شويا تقول حخليهم ينادوني عمه وشويا تقول لا أبى خاله
واحنا مدينها جوهها
اشتريت لهم تلاته اسره صغار بنفس الغرفـه
أمي متجهزه نفسيا وهديل
ماحنقدر نعيش من غير امي اساسا
كآنت تبا تاخد شقه لوحدها عشان لاتضايقنا بس هديل انفجعت
انبسطت انو ردة فعل هديل كآنت قبل ردة فعلي
اساسا احس هديل مرا اتعلقت فيـها وحابب دا الشي ..
ومرا روحنآ نزورهم زي اي يوم وقالولنا عادي ناخدهم
اكبر ورطه لأني ماعرفت فين ححطهم مين حيمسكهم
سويت اجرائات الخروج كلمت الممرضه تشيل واحد مع إنهم صغار بس برضو خوفت اشيل اتنين
مشينا واحنا معانا تلاته اطفـآل
كآن شكلنا مرا ملفت كأننا سارقينهم
محد حيتوقع انو دول حقنآ
وبدأت حياتنآ الجديده اول مادخلو البيـت ..
يبكو مع بعض
يتعبو مع بعض
نغيرلهم مع بعض
شي متعــب بالدور انا انام وهديل تصحى امي تنآم وهديل ترتاح
حسيت فجأه بيتنآ حينقلب عزبه
الباب مفتوح طول الوقت ودلال وروان خارجين طالعين
كآن لهم نصيب من المعاناه معانا
دلال وامي اتفقو كتير الفتره الاخيره
بذات لما يشوفوني انا وهديل متورطين فيهم هما ياخدوهم
فين كنت قبل كم شهر وفيني دحيـن
احس ماسار عندي وقت افكر بشي
حتى احلامي سارت عن خوفي انو هديل تقولي اهتم فيهم وتنآم وانا انام وانساهم
سرت اسرح كل تفكيري اروح اشتري حليب ولا حيكفي اليومم
كل شي يخصصصهم
سلبو كل عقــلي
مشكلتي الوحيده اني مافرق بين يوسف ويزيد
هديل مرا تنجرح واضطر اكدب كل يوم واقولها انا عارفهم
في يوم اضطرت امي تودي هديل المستشفى ...
ودلال سارت تداوم صباح ومساء يعني انشغلت
واضطريت امسكهم انا وروان وتـآمر
.
,
.


موزعهم التلاته في الارض وجالس على الارض
بشورته الاسود اللي لنص فخذه وتيشيرتو الأبيض ومخطط باأسود
شكلو واحد ضااايع وكأنه مو اب
وتـآمر نفس الشي جالس بالارض بثوبـه : يااابشار راسي ماشالله حينفججر سوي شي من اول بيبكو
بشار طالع فيه بصدمـه : انا جبتك عشان تشيل واحد معايا
تامر : قلتلك حجي اتفرررج انا مااعرف اتعامل مع الاطفال وماشالله مرا صغاار يخوفو
روان جات وشالت حوور وسارت تهزها يمين ويسار وهيا واقفه : آآآآه يااارااسي
بشار يطـآلع باأولاده الاتنين ويقول بترجي : الله يخليكم خلاص والله راسي يوجعني _ زادو بكى وقال بتعب _ احسهم يكرهو صوتي ايش اسوويلهم دوول
تامر : جرب تشيلهم هزهم سوي اي شي ولا وربي انا ماااشي
بشار : هههههههه شوف باقي اسبوعين على فرحك لاتكون نذل عشان لاأسير اوسخ منك
روآن : ههههه كمان لك عين تهددد تامر بلله يلا نسبله التلاته نشوف ايش يسوي
تامر جا يقوم الا بشار مسك ثوبه :أمزح ياهوو
رعبه في الحياه يقعد مع اولاده لوحدهم وهما صاحين..
تـآمر : ههه بجد بجد شيلهم وهزهم
وحط مخده على رجلو وحط واحد والتاني شايلو بين يدو ويهززز
شكللو خلاص ختم الأبوووه
تامر سند جسمو على الكنبـه وبس بيضحك عليـه
الفتره الاخيره بنسبه له سار بشـآر اقرب واحد له
اغلب وقتـه عنده
وبدأ يهدى الوضـع وسكت واحد ورا التآني
وحطوهم بالفرشه اللي على الارض ..
بشار بهمس : احس ابا ابكي مو قادر استوعب انو مافي اصوات حوليا
روآن :الصمت نعمه
تامر : ه
الاتنين طالعو فيه عشان يسكت فجعووه
وجلسو التلاته في الارض وبس يهمسو
تامر : دحين كيف تفرق بين الولدين
بشار ملابس يوسف اصفر وملابس يزيد سماوي
تامر : طيب لو كآنو مو لابسين
بشار : ه _ طالع في روان _ اقولك دحين دي تروح تقول لهديل وتورطني
روآن عشقها دي اللحظات : لا لا ماقولها
تامر : ه كدابه حتتكلم
روان طالعت في تامر : والله ماحتكلم
بشار : ترا حتزعل هديل
روان بجديه : وعد وعد
بشار حرك شعر يزيد اللي بنهايه رقبته : حطيت عليه خط ازرق والتاني خط احمر
الإتنين طالعو فيه
رمشو بهدوء
تآمر بصدمه قال : إلعن شكلك كتالووج هوآ !!!
روآن : والله ماتستحي
بشار : هههههه نفسي اعرف كيف هديل تفرق
روآن حطت يدها على قلبها : حسيت انا انجرحت بلله لما يكبرو تقول كنت اميزكم بتأشيرة قلم
بشار : اجل اقولهم ماكنت اميزكم من الأساس !!!

روآن وقفت : انا حمشي كل مااقعد معاك اقول يارب كيف رزقتو بتلاته
تامر : هه والله معليش حتى انا ماشي
بشار : ههههه انتبهو على جوالاتكم عشان لو صحيو اناديكم
تامر : شغغغال عند اهلك جايبني من اخر الدنيا عشاان انتبه لعيالك
بشار : الدنيا سلف ودين صدقني حتحتاجني بيوم

وخـرجو من عند بشار بعد ماطفو اللمبات وبشار انسدح بالارض واتغطى باللحاف معاهم
التلاتـه قدآمـه
يعشقـــهم بشكل مجننننون
يحس انو مرتــآح وهمآ جمبو
وبعد ماكانت الدنيآ قفلت بوجهه
بعد ماحسس إنو كل شي مو قادر يتحملـو
دحين حيتحمل كل شي عشان خاطر دول التلاته ..
حط يد بنتو الصغيره على شفايفه وغمض عينه براحه

وكآنت يوميـن عشـآن يقرر يكون لهم أب
في الصبـآح متربعه على السرير وتطالـع فيه وهوا يلبس
قفل اخر ازرار وطـآلع فيـها
وواقف ببدلتـه العسـكريـه
جلس على السرير وبيلبس الشراب : هههههههه حتكوني مفجوعه كتير
هديل : ههههه اول مرا بحياتي اشوفك كدا مرا تخوف
بشار : ههههه دار جسمه وسحبها من بلوزتها بعفاشه وسلم عليها : يلا انا متأخر
هديل : آآي
بشار ولا كأنه سوا شي رآح وهوا ضاغط على اسنانه ويتفرج على حور ويوسف ويزيـد وكلهم مستسلمين للنوم
طبـع بوسـه على خد كل واحد واول ماوقف بااستقامه قال وكأنو ماكتفى منهم : نننفسي اخدكم كلكم معايا
هديل : ههههههه لما ترجع من الدوام بلله اطلع افجع روان بلبسك
بشار : ماسار للبس
هديل : احنا كآن مسببلنا ازمه

خرج لدوآمـه اخد منـو الموضوع فتره طويلـه عشان يقدر يرجع لحيآته القديمـه
ورجـع رفع جوآله بالطريق وهديل مرسلتلو مقاطع طول الليل وهيا تتضارب معاهم التلاته
يضحكك ويرجع يعيـد المقطـع
حركآت بسيطه لأطفاله ماتعني لأحد بس بنسبه له تعني مررا كتير ..
تفرح قلبـه ولو احد بس مد يدو والتآني ابتسم والتالته بوزت شفايفها
هنآ يعيد المقطع مليون مرآآآ ويصور الشـآشه
اخدو كل عقلــه زي ماأخدت امهم عقلـه


ليـث ..
بدت عيني تنفتح على تصرفات امل
بديت اشوف كل حركاتها البسيطـه وكيف كآنت تعاملني
احمد ربي على زوجتي
احمد ربي على ولدي وبنتي ..
لكن كل نهايه اسبـوع اتعب نفسيا من اللمه اللي في بيت امي
مبسوط إنو اخواتي ربي رزقهم باأزواج مقدرينهم ..
ماكنت اعرف ترف بس شايف تغير لمى الوآضح بكل تصرفاتها
سنـه ونص كنآ بنتقـآبل وترف مابتكلمني ولو نص كلمه
حتى نظره
ودا الشي يقتلني لما اشوفها تتكلم مع الكل وانا كأني مو موجود
واضح انو شخصيتها قويـه
واضح بتصرفاتها انها اتعلمت حاجات كتير من حيآتها
لمى تضعف وترجع تقسـى
بعض الاحيان اسمع منها تعليق وبعض الاحيان تشتت عينها لما اطالع فيها

الشي اللي خلاهم الاتنين يتكلمو معايا المواقف القويـه
اللي تخلي الواحد غصبا عنـو يتكلم
وأولهـم ترف ..
كنت خـآرج من بيت أمي ومعايا بس احمد ودآنه وامل ماجات بسبب وحامها ..
لقيتهم في الدرج
احمد راح ياأذي سامي
وانا اقلو تعـآل ..
ولساتو واقف في بدايه الدرج ويضحك ويمزح
وسامي اسوء من امـه
باني حوآجز ودا الشي فاجعني منو كطفـل ..
ناديتو للمرا التآنيه
وسامي اتنرفز من حركـآته سحب يدو بقوه من احمد
ماقدر وقتها احمد يتوازن ماقدر يحرك يده التآنيه ويمسك في الدربزآن
وطـآح من اول لدرجه لأخر درججججه
انا ضعيـــف عند ولدددي
ماتحركت من مكآني وبراااء وتـرف هما اللي جريـو عليـه
دآنه كآنت نفس وضعي تطآلع فيه مصدومـه
انضرب راسـه بحدايد حاطينها في العمآره
براء رفعـو وأول ماشوفت الدم
اتوقعت مآت
خوفي عليه الفتره الاخيره موترني ودا الموقف ماخلى فيا عقـل
براء وداه على طول للسياره
وقتها وقفت قدآمي ترف بتحاول تطمني بس كل اللي كنت اقولو ولددي لايموت
مدري ايش كآنت تقول بلحظتها بس هيا اللي سحبتني للسياره
هيا اللي كآنت تمشيني بوقتـها دانه ركبت وسـآمي كلنا روحنآ بنفس السياره
ماقدر اطـآلع فيه طول الطريق
ماقدرت اشوفو مو داري عن احد حوليـه تآني
وصلنآ المستشفى وخيطولو مكآن الجرحح سولو اشعـه وكآن كل شي سليـم

.

,
,
جآهم الدكتـور وطمنـهم وليث جلس على اقرب كرسي ومسـك راسـه
جسمه كلو يتنـآفض
ترف حاسه بالذنب بسبب سآمي
اتوجهت لليـث جلست جمبـو وغصبا عنها سارت تهرج : تعال شوفو مافيه شي والله قام
ماعلق كآن ماسك راسـه باأياديـه
دموعو نزلت
ضعيــف من بعد داك الموقف
يخـآف عليه من الكل
براء كآن شايفهم بس مارضي يروحلـو يباها تقعد معاه
راح للسياره يطمن على دانه وسـآمي ..
وترف حطت يدها على كتفـه : للليث
ودي اول مرا تنططـق اسمـو كدا
: والله الحمدالله كوويس قوم معايا شوفو
مسكت يدو : قوم الله يسعدك
قـآم وهيا ماسكه يدوو واول مادخل لااحمد وشافـه جالس جلس جمبـه
وددموعـه ماوقفت يسئلو فيه شي يوجعك
واحمد يقولو شويـآ
ويرجع يبـوسو ويحضنـه وترف دموعها بعينها مررت يدها على شعر احمد : انا اسفه سامي ماكان يقصد يدفك
كلهم عارفين انو مو قصدو
كلهم عارفين انو لو يدو التآنيه يقدر يحركها كآن قدر يثبت نفسه
ودا الشي حارق قلب ليث
وترف تطـآلع فيه كل شويـآ ومقهوره عليـه

.
,
.
من بعد دا الموقف لقيت اسم ترف بجوالي مسجلو بسبب القروب المجموعين فيه
اتصلت تطمن على احمد واعتذرتلي
صح مارجعت معايا بس سار فيه تعليقات بسيطه بيننا
اخد الموضوع سنـه ونص منها عشان تفتح باب للأخد والعطى معايـآ ..



لمـى كان بيننا حوار بسيط
صح مااوقف انا وهيا لوحدنا
لكن لما نتكلم كلنا ممكن ترد على كلامي
بعكس زوجها اللي مابيني وبينـه اي موقف
قبـل موقفي مع تـرف انا ولمـى سار بيننا الوضع طبيعي
لمى ساكنه قريب منـي تقريبا عشره دقايق وانا عندهم
لكن عمري مادخلت بيتها
كآنت في شهرها التآسـع حآمل ببنت ..
على كلام عدي إنو حآول يجيبها لأمي قبل لايخرج بس اغلب وقتها نايمه ومكسله تركب السياره
خرج مع اصحـآبه وسابها .. وفجأه تتصل عليه تبـكي
اتجنن لأول مرا يتصـل عليا يتكلم واحسو مفجووع
يقولي انتا اقرب وااحد كلمت تميم وفي الطريق
ربشني معاه مافهمت شي وبعدها استوعبت
وسار معايا على الخط عشان يوصفلي فين بيتـه
بس وصـلت قفلت منـو وداك اليوم اكتر يوم انضـربت من لمى
وصلنا المستشفى وتبكي بصووتها
فضحتني بالمكآن احاول اقولها اهدي دا بس طلــق
بس كل مايجيها الطلق ويجيها الطلــق تمسك يدي واحس اظافيرها تغرز فيااا
سبتنننني
وسبتت عشيرتي كلهم وانا متحملها
حسبنت على عدي الف مرا
ويرجع الطللق ولما ماأمد يدي لها تصررخ عليا وتقوووولي هااات يدك
والله أمل ماسويتلها كدددا
ابا اخرج مكسوووف وهيا تقولي والله ماتسيبني
الممرضات يحاولو يهدوها بس تبكككي وحالفه يمين انو محد يحس الشي اللي بتحسو
وبس وصـل عدي كآآن مفجوع من صوتها اللي سمعو بااخر السيب
دخل وانا انسحبت على طوول
سامع صوتها وهيا تقولو كللوووو منك انا ااااكرهك
الممرضات يخرجو يضحكوو
مدري هيا مستوعبه اللي بتسويه ولا لا !!!
وعدي مسكيين اتحممل صريخها كتيـر
اعرف انو من وحده لوحده يختلف الألم لكن لمى ختمت الحريم كلهم
ووقتها جووه اخواني وامي واهل عدددي
وعدي دخل معاها في الولاده الطبيعيـه
الولد خرج مفجووع
ماخلتو يسيبها
ماسكتو من بلوزته
حسيت انو هوا اللي كآن بيولد
خرج وجلس وياأشرلنا انو الحمدالله هيا طيبـه
امو تكلمو واحس مو مستوعب انو دي امـه
قالتلو الحمدالله على سلامتها
وقلها الله يسلمك ياعمه !
ورجع مشي كأنو سكرآن
ولادة لمــى الشي اللي كل مانتجمـع نفتحـه
عدي حلف عليها انو ماتحمل بعد كدا
ولو حملت حيسافر وحيرجع وهيا والده
من بعدها انا ولمى نتكلم عـآدي واكتر من العآدي
لأنو موقف ولادتها دا لوحدو يخلينا نموت ضحك
وبرضو اخد الموضوع مع لمى سنـه كآمله عشان تسامحنـي
سنـه كامله واحنا اسبوعيآ نتقـآبل ..
وترف السنين كفيله انها ترجع كل شي ..
وام ليـــث ماغلطـت لما جمعتهم غصبـآ عنها
عارفه انو كتر الدق يفك اللحـآم
وهما مالهم غير بعـض
لمى جاتها اللحظه اللي اضطرت تستعين باأخوهـآ
وترف أم حست فيـه وكآن دا باب بسيط انفتح لليث ..


الإنتقـآم ..×

خـآرج دول الخليـج وبتحديد في فرنسآ باأحد الفنآدق
ماسكـه جوآلها وفاتحه كآم مع أم بشـآر
وتشوف يزيد ويوسف وحور : وحشوووني
ام بشار : شوفيهم هادين الحمدالله انتو انبسطو وبطلو كل شويا تتصلو
هديل : ننبسط زياده لما نشوفهم
ام بشار : كلها كم يوم وترجعي للغلب حرميلك هما واخليكي تشبعي منهم
هديل : مو لما اتذكر ايش حيستنآني بعد دي السفره احاول اعوض كل شي
ام بشار ابتسمت : والله وحشتوني
هديل : وانتي كمآن جننت اساسا بشار فيكم نفسي اشوفكم ونفسي انبسط كدا ضايعه زي دايما
ام بشار : ههههه فينو بشار
هديل : قلي سـآعه وراجع
ام بشار بااستغراب : فين راح !!!
هديل : شكلو بيشتري حاجات
ام بشار : كان روحتي معاه
هديل : كنت رايحه معاه وفجأه قلي اقولك شويا ماحتاخر وخرج
ام بشار من يوم ماجاب سيره فرنسا وهيا خايفه اساسا ماحبت توتر هديل : لما يجي طمنيني عليكم خليني اقوم ارضعهم قبل لايبكو ..


وجنـآن بشار مهمآ كبتو لكن لازم تجي لحظه يفرغـه ..
يمشي في الأماكن المشبوهه بلبسـه التقيـل
الهوا البارد في اخر الليل يخرج من فمو بشكل واضح ..
رفع جوآله واتصـل .. ووقف في مكآنه لما قلو دحين اجيـك
ضم الجآكيت الاسود اكتر لجسمـه ..رفع السكارف اللي حولين رقبته لفمـه
عدسـه عينه تتنقل يمين ويسـآر
لين ماأشرلو واحد في الشارع المقـآبل وراح وروآه
سلم عليـه بس مصافحـه
ومشي معـآه لين مادخلـو احد الأماكن الضيـقه
صوت الموسيقى الصـآخبه
بنات لليل مشعتريـن بكل مكآن
فتح الباب الحديد ودخـل نزل السكارف عن ذقنـه
ووحده جآت لحده بالقطعتين الخفيفه على جسمها مررت يدها عليـه وهوا بعدها ونزل ورا الرجآل من الدرجات الحديد
عكس اتجـآه المكآن اللي فيه التجمعـآت
مرر طووويل فـآضي طالـع حوليه الرجآل وبعدها خرج المفتآح وفتحلـو الباب
ودخـل
غرفــه فاااضيه
وشخـص مربوط على كرســي خشبـي .. : هلا بعمممي

جلال رفع راسـه له 24 سـآعه وهوا هنـآ عقد حوآجبه
استوعب الصووتتت بس مو شايف شكلو
وبشااار يقرب منـو بخطووات هاديـه لين ماوقف قبـآله
واللنور النآزل من السققف ويتحرك يمين ويسـآر مع الهوى
ابتسم جلال برغم اللي فيه : اخر واحد خطر على بااالي
بشاار مسكو من ملابسـو ورفعوو واياديـه ورجوله مربوططه : تهددني بعياااالي ؟!
جلال :ههه وكبرت يابشار وسرت تقول عيآل
وقبللل لايكمل لكمو بشـآر بكل قوتـه وطاح جلال بالارض
رججع سحبـو من بلوزتـه وقومـه
وجلال راسـه يدوور وياخد انفاسـه بسرعه : إنتا ايش تبااا مني !؟!!
جلال لف راسه على اليمين وهوا يخرج الدم اللي بفمو بالارض ورجع طآلع ببشار : ححرق قلبك
بشار شد على لبس جلال وقربـه من وجهه : وانا حدفنك قبل لاتفكر تلممس شعره وحده منهم خلي دا الشي في بااالك
جلال بقهههر قال : كيف مآت جاسم ..؟ قالولي انك بكيت عليـه
بشار بين اسنانـه قال : انكتتتتتم
جلال : انتا اخدت كل حياتي منننني اخدت اغلى شي اخدت غاليه وبعدهاا جاسسسم وتحسبني حسيبك والله لاأ
ورجـع يضـربه بشـآآر نززلت دموعه وساار يصرخ عليـه : انتتتتا غغغغبي متى حتستوعععب انو مالي ذنننب متتتتى حتستوعب خيانتك لجآآبر هيا اللي قتلتها متى حتتستوعب انو بسببك ابويا دخل بدي التجاااره مو أنااا افهممم مو اناااا السبب قربه من وجهه وهوا كاره انو ياأذيه ماسار عندو قوه ياأذي احد _ قوولي ايش تباني اسوي فيييك لاتعممميني وتجيب سيره اولادي على لسااانك والله ياجلال لاأقتللللك والله لاأقتلك لو هددتني فيهم تآني
جلال : المرا التانيه ماحهدد المرا التانيه حخليك تدفنـهم
وانعمـــى بشااار
وضــربه بدون اي رحمــه
يرميــه ويشوتـه برجججله
الا اولاده
دول اللي رجعولـه الحياه بعيـنه
يرفع جلال ويباااه يسحب كلامـه لكن كآن يعيـد الجملـه
حتى وهوا بينزززف ورججع ضـربه لين ماترمى جلال وسار مايتحرك وبرضو بشـآر يضربـه
وجااا الرجآآآل بعد بشـآر بالقوه وهمسلو : إنتا قلت ماحتقتلو
بشار عينو على جلال وياخد انفاسه بطريقـه سريعه
حـــآقد
هدده بهديـــل بس مع وفآة ابوه سابو وماكآنت عنده قووه يسويلو شي
بس دحييين توصل فيه انو يهدده باأطفـآله
ماتااااب
للليش داا كلو
ليش مو رااضي يستوعب انو مآلو ذنب ..
بشار بيحاول يتمآلك نفسـه : سويت اللي قلتلك عليـه
الرجال حرك رآسـه : قولي متى تباني اسلمو للشرطه وانا حسلمو ..
بشار رجع طالع في جلال المرمي على الارض
مرر لسانه على شفايفـه وقال : لما يفوق نظفوه وسلموه
وصرف من قلبـه عشان يورط عمـه بقضيه مايقدر يخرج منهاا
غصبـآ عنـه كآن الموضوع
ماكان حيعيش بسلاام وعمـه حر ..
ولدي اللحظه جميـل مو عارف جلال كيـف يفكر ..

وبدأت تتسلط الاضواء على قضيـه المتآجره بالاطفـآل
بشكل كبيـر ..
جآسم
نآل عقـآبه واصبحت نهايته
يضرب بها المثل لأي شخـص يريد ان يسلك نفس الطريـق
الدوله سـآهمت بمساعده كتير من الاطفـآل المشرديـن
اللواء جميـل الرآيد والملازم الاول بشار الرآيد ..
قدمو نفقـآت كبيـره لكل فتـآة او فتـى لايجدو لهم اي ملجأ
نعيمـه
سوزي
هنـآدي
نجاة ..
والكثيـر من الفتيآت مدت لهم يد العون ..

وتبقـى قصـه حبست بدآخل قلبـهآ ..
الخوف من التهديد
الخوف باأن تقتـل كتلك الفتـآه اللتي تصدت جآسم واصبحت جثه هامده
الحـآرس ععندما قدم البلاغ بقضيه جآسم اخبر الجميع
باأن هنـآك فتاة شهدت القتل
.
لم تتنازل هديل عن والدتها بسهولـه
حتى كآنت شاهده في تلك الليله على مقتلل الفتاه البريئه
3 ايـآم تم تهديدها من قبل جآسم وجلال بالقتـل لو اخبرت احد
3 ايام تعرضت للعنف واخبروها إنها سوف تصبح مثلها لو نطقت اسم والدتها مرا اخرى
ورموها مرا اخرى بين الفتيـآآت ولم تستطع ان تتحدث بشيئ
كجثـه ولكن تتنفـس
كروح ولكن مسلوبـه ..

لحظـآت سريـعه ..

لؤي ..
عدي جبلي كرت فرح عديلو
وعلا كآنت بتقرأو وفجعتني لما قالتلي اسم العروسـه
سميـه جاسم محمد الرايد !!!!
حتتزوج تآمر !!!
دي البنت كل ماحاول اخرجها من راسي الا يجيني خبر عنها
مني قادر استوعب لين دحين ايش اللي سار بينهم !
تآمر شفتو كدا مرا واضح انسان مرا جدي مو قادر اتخيلو مع سميه مرا
روحت الفـرح والموضوع مشي عآدي
بعد سنـه تقريبا عدي عزمهم في بيتو وعزم اهله
بعد العشا خرجت انا وتآمر بنفس الوقت وشوفتها نآزله
الفضول قاتلني
كل شي فيها متغغغير
اصلا ماستوعبت انو هيـآ الا لما شوفت تامر استئذن ومشي
صفحه وانطوت اللي بيننا كآن شي جميل وبسيط .. بسببها رجعت لعلا


روآن ..
حققت حلمي اللي بناه بشار في رآسي
بنيت في نفس الحي اللي انا فيه حضانه اطفآل
ومآزال عمي جميل اول مساهم ليا في كل شي
احساس انو يكون عندك عممل إنتي حابته شي مرا مختلف
اصحى من نومي لهدددف ودا شي مافهمتو إلا مؤخرا
صعب الانسان يعيش من غير طموح او اهداف
اتغيرت كتير بالفتره الاخيره كملت دراسـه
بديت اقرأ كتب .. كل بعد فتره اوقف قدام تآمر واقلو بلله ماسرت انسانه فخمه
لو مامدحني انا امدح نفسي مو مشكله
ماسبلو مجآل اساسا .. حياتي كل سنه معاه تتغير للأحسن
كترة المشاكل فادتنا بعدين لأنو سرنا نعرف تفكير بعض
كنت اتوقع في لحظه إنو كترة المشاكل يعني خلاص احنا ماننفع لبعض
بس عرفت بعدها إنو شي طبيعي اي اتنين يجتمعو فجأه تحت سقف واحد
حتسير بينهم مشاكل ...المشاكل في البدايه اساس بناء العلاقـه
تآمر اتنازل عن العبايه لكن ماتنآزل عن الحجاب
ودا الشي احس صادم اهلـه فيه ودايما يقولولي لو تعرفي تامر زمآن
عن نفسي بعد ماكملت دراسـه بعد ماتعمقت اكتر في الدين
غطيت شعري بااقتنآع تآم .. دلال لا ماسرت اقولها دلال دي مآمآ
قلتها بصعوبه بالبدايه بس نطقتها من قلبي
وجودها بحياتي نعمـه ماما تشتغل معايا في الحضانه ماسكه قسم الاداره
اما لؤي شفتـو وحسيت اني حموت لما عرفت انو يقرب لعدي
قلت لتآمر بس ماديتو تفاصيل قلتلو اني اشتغلت عنده وانو استأجرلنا هوا الشقه
اسئله كتير جآت كآنت حتوقف قلبي ماقدر يزعل مني لكن وجهه كآن فاضحه حق يومين ورجع طبيعي

هديـل ..
انااا مششش انااا
تلات توائم طبيعي اكون مش انا
بعد اربع سنـوات اترقى بشـآر في عمله وسـآر نقيب _ مدير احد غرف العمليات
ماتوقعت إنو حياته حتكون بدا الضغط لكن حابه انشغاله بنفسه
مكالمات تجيه اخر الليل تفجعني مسدسـه الاوراق كل شي كآن يوترني بالبدايه
بس اتعودت عليه كل سنـه احسو يكون اقسسى في عملـه لكن معانا غير
نفس عم جميـل في كل تصرفاته بناته يحكوني كيف يلقوه يصرخ مع الرجآل وفجأه يجيهم
ويتكلم مع بنآته بصوت مافي أحن منـو ..
يوسف ويزيد وحور ..
ايش اقوول تجيني لحظآت ابككي من التعب واروح لغرفتي ويجوني التلاته
بجمله وحده يخلوني اضحك
اسفييين مامي
اللحن حقتهم يضحك
اعشققهم روحي فيهم بس لابد من الضغط مااصدق بشار يااخد اجازته
عشان اسافر سرت حتى ماأرضى اقعد بنفس الدولـه لازم اخرج جنان اولاده بسفرياتي
لو على الشبه احس اخدين اشياء كتير منـه وبنفس الوقت بشار
يعني اللي يشوفهم يعرفهم إنو دول بزورتنآ
وكل مايكبرو كل ماأقول كيف هآن على ماما تسيبني ..!


ترف ..
حبي لبراء وراحتي النفسيه حرمتني من اني اكون ام مرا تانيه
بحاول ارضى لكن تجيني لحظات اضعف كتير
سامي بيتحسن شهرين تلاته وبعدها يرجـع لكن الحمدالله سرنا نعرف نتعامل معاه
بعد سنتين من زوآجي بدأت بمشروعي الخآص
بديت انشغل ككتتير حبيت حيآه عملي والبنات اللي معايا
لأني فاضيه اغلب وقتي برا البيت لكن احب ارجع قبل براء بساعتين او تلاته
احب يجي وكل شي يكون جاهز لـه
احب يحس بوجودي احب لما اتعب يفتقد كل شي اسويـه له ويحس بقيمتي
مع إنو براء انسان الشي القليل يرضيـه لكن احب اديه الشي اللي يستاهلـه
زي مابيعطيني كل شي من قلبـه انا دايما احب اكون زيوو
شوفت مرا ميسا ف فرح من اهليتو ..والله احزن على النآس اللي زيها
طول ماأنا جالسه ومانزلت عينها من عليا مدري ايش تبا
طالعت فيها شمقت
ضحكت !!!
انا اتفنن بتعذيب النآس بس صراحه احس ماتستاهل اديها شي من وقتي
عشان كدا بعد الضحكه اللي اديتها اعتبرتها زي الجدار اللي وراها .

بشـآر ..
هديل مضغوطه كتير ماعندها وقت كتير حتى لنفسها
مع اني جبتلها مربيه تساعدها وامي فيه لكن برضو
احب فيها خوفها عليهم اخرج و انا مرتآح
استنى اخد اجازه بس عشان اعوضها
عملي في البدايه كنت اضعف كتير لو وحده وقفت قدآمي وبكيت وجابتلي سيره اطفآلها
اتذكر ابويـآ اتذكر نفسي واضعف ودي المواضيع مايبالها ضعف
لين ماجات نفس الحرمه اللي خرجتها وكآنت ضاربه واحد من اولادها وحيموت في يدها
عرفت انو انا في مجآل لازم اكون قاسي فيـه
الحـق ماتغاضى عنـه عشان دمعتين
في كل مرا اروح لعملي اتذكر يمين الولاء اللي قلتو اول ماتخرجت "اقسم بلله العظيم ان احافظ على النظام وان احترم الدستور والقانون وان اكون جنديآ وفيا لدولتي محافظا على امنها وسلامتها حاميآ ومدافعآ ومخلصا لدولتي مطيعآ للأوامر العسكريـه . منفذآ لأوامر قادتي ومحافظأ على سلاحي لاأتركه حتى اذوق الموت والله على ماأقول شهيـد " كل ماأتذكره احس بمسئوليـه ولازم مافكر بحياتي الشخصيه وانا بدا العمل ..مع الأيام بديت اتغير وبديت اكون قد المسئوليـه الي اخترتها ..
اولادي ..
طلعت التربيه صعبـه
ارجع من الدوآم بس اقعد اضحك لو واحد غلط فيهم اجي ابا اعاقبهم
بس اقوول مين اللي سوا كدا كل واحد ياأشر على التآني
المشكله لما اعرف مين اللي غلط اصرخ عليه واعاقبه ويروح في الركنيـه ويبكي ويحضنوه ويسيرو يبكو معاه !!!!! ... لا وبعدين يقولولي انتا مجرم زي الحراميه اللي تمسكهم
دوبكم فاااضحين نفسكم !!! كل واحد حط المصيبه على التاني ولما اجي اكفشهم اطلع انا الظالم
مشتري كميرا فيديو خاصه عشان اصور هبلهم جلستي في البيت عباره اني اقعد على الكنبه واتفرج عليهم انا وهديل وامي ونضحك ..


بعــد سبـعه سنوآت ..
لابسـه عبايتها والطرحه على راسـها جسمها يتنـآفض
دموعها بعيـنها ..
سوت تحليل منزلي وطلعت حــآمل ماتبى تستعجل خرجت بدون عقـل وراحت لأقرب عيـآده
برود برااء ساير يقتلها من دي الناحيه
نفسها ف بيبي
مهما حاولت تتغاضى لكن تجي لحظه تعرف انها تكدب على نفسها
تضغط على اصابعها بتوتـر
" يمكن غلط "
" يمكن نفس اخر مرا هرمون الحمل عالي "
الإنتظار اسوء شي
جلست على دا الكرسي كتير خلال ال 7 سنوآت
نادو إسمـها
وحست قلبها طآح
اسوء لحظـه
دموعها بعينها ودي المرا مو قادره تكون طبيعيه
تلاته شهوور عدت وهيا تقول لبراء كل شي فيا متغير
وهوا يقول ايش يعني هرموناتك ملخبطه نفس اللي سرلك قبل سنتين
خلاااص تعب من كتر ماتديه امل ويصدق وفي النهايه ينكككسر
ذا احساسها وهيا عندها ولـد من لحمها ودمها كيف شعورو هوآ ..
وقفت بخطوات مهزوزه
مشيـت باااتجاه غرفه المختبـر
دخلت على مكتب الدكتوره
والدكتوره دخلت الورقه وسط الظرف وقالتلها : مبروك _ قفلت الظرف وطالعت في ترف ومدتو _ اتفضلي
ماتحركت ماتعودت تسمع دي الكلمـه
ماتعودت تشوف دي الابتسامه
7 سنييين مو شي هيييـــن
ماتبى تتأمل وتنكسر
قالت بصعوبـه : متأكده .؟
الدكتوره كل بعد فتره تشوفها بالعياده اشرت براسها : ايوا
ابتسمت ودمعتها نزلت بنفس الوقت ..رجعت قالت بخوف : مافي شي يخليني اتأكد اكتر
الدكتوره : سويتلك زي ماطلبتي كمان تحليل هرمون الحمل ودا ياأكدلك إنك حآمل
ترف حركت راسها باايجاب ...اخدت الظرف بيد تتنآفض
والدكتوره تطـآلع فيها ومبسوطه انو هيا اللي بشرتها
خرجت ترف بدون عقـل
كيف كيييف حتقدر تقول لبراء شي زي كدا
اذا هيا مو مستوعبـه
كيف هوآ حيستوعب
تمشي بين الناس ودموعها تنزل تطالع بتشتت وهيا تدور البوابه
وعلى إنها تدخل دي العياده كتير بس مع الصدمه مو قادره تعرف اي اتجاه
بعشوائيه مشيت لين ماخرجت وركبت السياره
بس وصلـت البيت ..
اتوجهت للباب تدخل المفاتيح ويدها تتنافض ..
مرا ومرتين لين مادخل
مشيت
ومشيت لين ماوصلت بااتجاه الكنبـه
ورمت نفسـها

خرجت الظرف وفتحتو تطالـع بالكلمه اللي ماتعودت تقرأها
positive
قراتها وابتسمت
تبتسم ودموعها تنزل ومو قادره توقفها
تتمنى تجيب بنـت
تتجنن على بنآت اخوانها ولمى
بنت تآمر اللي لسانها اطول منهـآ وفاضحتهم بكل مكآن
بنت تميم اللي كل محد كلمها تحط يدها في وسطها وتتكلم بلدغه " ثيبوني في حالي "
وبنت لمى الزعيمه حقتهم اللي تجمعهم عشان يكتشفو الولاعه دي لو شغلوها جمب المناديل حينحرق المناديل ولا لا
كل وحده اخده نصيب من اهلها
تبا بنت تدلعها
كل ماتنزل السوق تشتريلهم ملابس
تشتريلهم العاب
سارت تشوف نظرات الكل لها وكأنها محرومه
تعشق كل شي وردي صغيـر
حتى لما جابت سآمي ماكان لها نصيب تدلعو
وتشتريلو شي
همآ في السجن لبسوه
نفسها دحين تشتري وتسوي كل شي تحلم فيه اي ام ..
ماقدرت تكتم شهقاتها بسبب احلامها
سيستجيب الله ولو بعــد حيــن ..
كآنت تستنى برااء في مكآنها وماحست بالوقت
وبس دخل راجع من دوآمـه هلكآآآن
دوبو متضارب مع سامي ومحمود لأنو يبو يباتو برا البيت ..
عمرهم 19 سنـه هوا المسئول حتى عن محمود مع كبر سن ابـوه
بيحاول يديهم شويـة حريه لكن عقلو معاهم ..رمى مفاتيحـه على طاوله الاستقبآل
دخل ووقف في مكآنه لما طالعت فيه ودموعها بخدها
ولساتها لابسه عبايتها
وطرحتها على كتفها
قلبه طاااح
اتوقع احد سرلو شييي
مافبالو غير ابوه او واحد من الاولاد اتجننو واستهبلو
بيحلل قبل لايسئل : ايش فييه
جاها بخطوات مهزوزه

تطالع فيه وزادت بكى تبا تقولـه
بس مو قادره
: تتتترف اهررجي
دخل يده في جيبه وهوا يبا يتصـل
وكل شي ارتخى فيه لما قالتلو : انا حآمل
يده لسى بجيبه
عينه مثبته بالارض
مافي شي اتحرك فيه لثواني
على بال يستوعب الجمله
رفع راسه بشويش
سحب يددده
وهيا على طول كملت : روحت دوبني العياده وسويت تحليل دم وهرمون حمل وقالولي حآمل
رفعت الورقه اللي بيدها : شوف التحليل positive
مااخد الورقه ماعرف ايش يقول فتح فمـو يبا يتكلم بس
ماعرف ماعرف ايش يتكلم
ترف حطت الورقه على الكنبه ووقفت مسكت يده : والله ماقلتلك لين ماتأكدت ... قلتلك عندي حلم وان شالله ربي يحققلي هوآ بيوم .._ بكيت _ أهو حلمي إنو يكون عندي بيبي منك
براء ضيق على عينه قال بصعوبـه : تتترف لاتعشميني
قالها باانكسار يقتـل
ترف ابتسمت بين دموعها : والله مارضيت اتكلم إلا وانا متأكده واتأكدت
براء الجمود طاغي عليه فوقتو بكلمـه : انا حآمل
رفع حوآجبه الاتنين
بعد جسمو عنها تطالع فيه وهوا مشتت بالغرفـه يمشي
اداها ظههره
كآنت بتقرب الا فجأه جسمو ارتخى
سجججد في الارض
وبكككي بصووت يقتتل
ااخر سنتين ساب العلاج قالو الدكتور بعد محاولات طويله
سيبها على ربـك
خلاص واحد مستحيل يكون عندو اطفـآل
فهم الموضوع
وماتقبله مافي رجآل يتقبـل إنو يكون عقيم
كآن شي يحرررقه كل مرا
كآن شي يقتتتله
وبكآه اليوم يدددل على الوضع النفسي اللي عاشـو
جات ترف لعندو نزلت على ركبها وبس تطـآلع فيه وتبكي
تسمع بين شهقاته يهممس بصوت متقطع الحمدالله الحمدالله
جلس ووجهه محممر بشكل مو طبيعي
طآلع فيها مو قادر يتكككلم بس مسكها وحضنهاا
وهنـآ حققو حلمهم الإتنين لما عرفو انها بنت
واشترولها كل شي من الشهر الرابـع
الكل يقولها لاتشتري كتير
بس لا هيا ولا براء قادرين يوقفو
وهنـآ بدأت غيره سـآمي ..
قلها الدكتور حيكون طفـل كبيـر
حيكون اناني
كره اختـه
كرهها لأنو ترف تعشقها بشكل مجنون



بعد سنتنيـن ..
وبعد ماقاسـم زاد عليه المرض طلب من المحامي يجيـه
كآن حارم سامي من الورث لكن مالو عيـن يتكلم معاه
فاكآن اعتذاره قبل موتـه بالورثـه اللي كتبلو هيآ ..


بعد خمـس سنوآت من وفاة قآسم ..
وبزبـط في المستشفى وهستيريـه سـآمي المجنونه اول مالمسو الدكتور ..
عنف سـآمي خلى الدكآتره يتلمو حوليـه ويكونو اعنـف منو
ودانه تحاول تفهم تقولهم لحد يلمسو ..لكن كل اللي ترجمـوه إنو بيمر بمرحله انهيآر
والإبر المهدئـه هوا الـحل
اتمسك بكل وحشيـه وهوا يشوفهم قــآسم
يشوفو بكل مكآآآن
مو عارف يدآآفع عن نفســه
يدفوو عن يمينـه يجي واحد يمسكه من يساره ويشووفـه
صرخخخاته المتتاليـه مخليه كل الانظار عليـه
بكى داانه ومحد راضي يسمعلها
واتمسك بكككل وحشيـه ودخلوه للغرفه
واترمى على السرير واحد ضااغط على اكتتاف ساامي
والتاني ماسك اياديـه والتالت ماسك رجوووله
وهوا يصـرخ بطريقـه تتتفججع
واللمرضـه خرجت الابره وبتسحب الدوآ من القزازه
وانفااسه كل مالها تسرع وكل اللي عرفـو انو هوا بين يد قااسم
والررعب قتتل كل خليـه فيه
يبا يتكككلم يبا يقول بعدوه
بس اعصاابه المشدوده الجنووون والانفعـآل خلى كل شي يسود بعينه
واترخى جسمـه من قبل لايدوه اي ابره
.
,

سابووه
الدكتور فتح عععين سـآمي وهوا يناديـه ويكشف عليـه
سمع نبضـآت قلبـه ووقتها دخلت داااننه ومع قهرها ماحست بنفسها لما دفت الدكتور : قلتلكم لاتلمسوه
كآنت تسمع صووتـه لبرا بس اول ماختقى دخلت زي المجنونه
عارفه ايش حيسرلو ..
الدكترو كآن حيتكلم الا دانه قالت : خخخخلاص ماافيه شي محد حيللمسو ابوه دحين جججي
بدأو يخـآفو .. عياده جديده دوبهم فاتحينها مايبو مشاكل وقضايا تترفع عليهم .. حاول الدكتور يتفاهم معاها بهداوه بس انفجرت للمرا التالته وقالتلو يتفاهم مع الشرطي اللي برا ..
سابوهم لوحدهم اتصلت على محمود وقلها براء في المطار بعد ساعه رحلتو رحلتو
جلست على الكرسي مسكت راسـها بتعببب
كل شي بيسرله بسببها محروق قلبها
له فتره طويله ماتتنكس حالته كدا ..
قامت من مكآنها وخرجت برا الغرفه وهيا تطالع حولينها
حتخرجو من هنآ هيا تعرف تتعامل معاه
تشوف الكل كيف كآنو يتصرفو هنآ محد حيفهم ..
اتوجهت لسـآمي ووقفت في مكآنها بس تطآلع فيه
ونسيت ايش سوا فيها وكل همهآ صحته وبس
نص سـآعه مرت لين مافاق وكل شويا ممرضه تدخل تشوف صحي ولا لسى
طالعت وراها خايفه احد يشوفو ..
قربت منـو ونادتو بتردد : سآمي
طل فيـها راسو حينفجر
حلقو كلو مجروح من الأنبوب اللي دخلوه من الصريخ كل شي اتلم على بعضو
ماتكلم
دانه بتوتر : تقدر تقوم ؟
ولا علق عينه عليها وبـس
مرا وترها : سامي!
سامي عقد حوآجبها : ها
دانه : تقدر تقوم ؟
سامي حرك راسـه
دانه : خلينا نمشي
رفع رآسـه بالقوه من على المخده وهيا بالها مع الممرضـه
جلس على طرف السرير لثواني وبعدها وقـف
كل شي مرهـق فيه بس يكره المستشفيات
مايتحمل يقعد فيها ..جا لحد دانه وقالت بصوتها الهادي : دقيقه
بس الممرضه انشغلت خرج وسامي مايدري ايش الهرجه بس ماشي معـآها
لين ماخرجو من المستشفى وهوا جلس على اقرب كرسي ..
دانه كآنت رايحه توقف سياره الا رجعتلو : ايش بك ؟
: شويا برتاح
حركت راسـها ضمت يدها ودارت راسـها تطالع بالناس
مكسوفه انو لدحين معاه
بس مو عارفه تتصرف
رفعت جوالها وكتبت بالواتس لمحمود
" خرجنآ "
محمود " خليكي معاه "
دانه " عارفه بس مدري ايش اقلو "
محمود مرا منحرج يقولها بس كتب " اجلسو في كآفي قريب من الفندق "
دانه طالعت بكلامه كتبت بتردد " حشوف كيف "

سـآمي شايفها مشغوله بجوآلها لساتها لدحين معاه
ماسابتو بعد اللي سواه فيها رفع عدسه عينو وهيا تطالع بالنآس
تعبان ومو قادر يمشي بس مو هاين يسيبها واقفه كدا
ضغط بيده على الكرسي ووقـف : يلا
واتوجهه لنهايه الشـآرع وقفـو سياره ركب قدام وسند جسمو وهيا ورا
قلو اسم الفندق
ودانه متوتره طول الوقت مو عارفه ايش تقولو
تعال اقعد معايا ؟!
خايفه اروح لوحدي !!
مجرد انها تتخيل تقولو كداا حاسه قلبها حيوقف ..
تمسك جوالها تبا تقول شي لمحمود
بس خلاص زودتها اليوم
طول وقتها تكلم ممحمود وهنآ سامي جالسه معاه
ماتحب تزعل ابـوها ..
كل شويه فكره تجيها لين ماوقفت السياره ونزلو ..
نزلو وكآن داخل للفندق الا نادتو : سآمي
دار عليها وتلعب باأياديها بتوتر
حاولت بس حستها صعبه بحق نفسـهآ
: خلاص ولاشي
كآنت بتمشي إلا اتكلم : ايش كنتي بتقولي
دانه : خلاص
وماسابتلو مجآل يسئل ودخلت جوآ ..
كتبت لمحمود كون معاه على الجوال معليش ماقدرت اقعد معاه ..
محمود " جواله مو معاه "
وطلعو بكل صمممت للمصاعد ولغرفـهم اللي لاصقـه ف بعـض ..


انسدح سـآمي على السرير ويطـآلع بالسقف
اللي يشوفه يقول كل هموم الدنيا على راسـه وهوا مابيفكر ولا بحآجه


اما دانه جالسه على اعصابها
تنسدح وتقوم تروح للباب الفاصل بينهم وتحط اذنها تبا تسمع اي شي يطمنها
بس كأنو مافي شخص بالغرفه التآنيه هدوووووووء

ومرت تلات سـآعات وجاها اتصـآل من براء ..
ردت باارتباك ووجهها محممر من كتر الاحراج
رايحه لنهايه الغرفه خايفه صوتها يكون مسموع
قالتلو اسم الفندق وكل التفاصيل وقفـلت


و25 دقيقه وسـآمي استغرب من دقات الباب اللي على غرفتـه
ينام ويصحى كل تفكيره بشي وآآحد ..
جلس ومو عارف اذا دانه ولا قـآسم !
يطـآلع بالباب ويبا يفتحه وخايف يفتحـه
الدقات مستمره
وسمـع صوت براء
عقـد حوآجبه
اتوجه بتردد وفتح الباب
ومو مستوعب ايش جـآب براااء
برااء اللي كآن حيتجنن اول ماوصلـه الخبـر مسك سـآمي : انتااا كويس
سامي حرك راسـه بدون مايعلق
براء قربـه منو وحضنـه ..متعود على ردات فعل سـآمي الجامده بعد مايتعب
مايكون طبيعي
.
,
دخلـو الغرفه جلس سـآمي على الكرسي وبراء واقف قبـآله : ااايش سويت فنفسك عاارف امك لو دريت ايش كآن سار فيها
سامي راخي راسـه ويطـآلع بالارض قاال بصوت مهزوز : ابويا جاني _ طالع في براء ورفع كتفه وهوا يبررلو ودموعه بعينه _ انا ماكنت ابا اخد الحبوب هوا قلي إني حرتاح
براء اخر مرا شافـه بدي الحاله قبل 6 شهور
رفع حوآجبه الاتنين
صعب صععععب انك تشووف رجــآل وبدا العممر وبيتوهمله شي مو موجود
براء جا ..جلس جمبـه بتشتتت ..حط يدو على فخذ سـآمي وقال : قاسم مآت من خمس سنوآت ياسامي
سـآمي حرك راسـه بالنفي : لا لاأنا شفتـو
براء بضعف : اباك ماتسمع اي كلمه يقولك هيآ اباك تستوعب انو دا الشخص مو قدآمك وانتا بيتهيألك
سامي على طول وقف : لاترجعو تقولولي دااا الكلام ..قااااسم فيييه ... قاااسم ماماات انا مووو مجنووون
براء وقف وجا قبـآله :دانه كآنت معاك ليش ماشافتو
سامي دموعو تنززل ويطـآلع في برااء : ماكان فيه وقتها
براء : وفي المستشفى ؟ مو كآن فيه !
سامي حرك راسه بالايجاب
براء : ماشافتـه ياسامي ..محد شافـه
ساامي مشي بتشتت رجـع جلس على الكنبه سند اكواعه على ركبه ومسك راسـه وبكككي
صعب لما تقنعي انسـآن بالجنووون
براء جلس جمبـه وبكي معاه دا ولده
ينحرق قلبه لما يشوفـه بدا الوضـع : مو مشكله ياسامي ترجع للدكتور وتتعالج
زاد بكآه لأنو مو مقتنع إنو بيتوهمله
لأنـه شافه
لأنـه سمعـه
لأنه لمسـه
: مابى اروح لأحد
براء : مو مقتنع لسى !
سـآمي طالع في براء : أمي ماتباني قالتلي م
براء قاطعه : عارف انها كدابه من قهرها قالت الكلام _ ابتسملو براء بين دموعه _ امك لو خيروها بيني وبينك تبيعني بدون ماتفكر
سامي حرك راسه بالنفي : لا إنتا ماسمعتها انا ماتحممل اشوفها زعلانه منني
كلامو مشتت جملـو غريبه
براء : حتجي معايا وانا اراضيـها ماعليك وهرجه الدكتور بيني وبينك تروح من غير مانقول لأحد
سامي سكت للحظآت وبعدها قال : عشان لحد يقول عني مجنون !
براء : لا عشان إنتا ماتبى احد يدري
ولا علـق سـآمي
براء : ساامي قولي ايش بـك قولي ليش تبا تأذي دانه ايش سوتلك
: ماسوتلي شي
براء : طيب ليش سويتلها كدا
رفع كتفه بدون مايعلـق
براء ماحب يتكلم بدا الموضوع حاليا زفر بضيـق وبعدها سامي قال : انا اكره نفسـي ..مافيا شي عددل ...الكل معايا عشان فلوسي ..واللي يسيبني مايكون متحمل اسلوبي ...محمود معايا لأنو متعود عليا إنتا لأنك ربيتني أمي تعبت دحين وقالتلي لاأرجع ...اححس الكل ضددي ..نفسي اكون زي الكل ..انو اسوي خير لأحد مو لازم خير ابا اكون طبيعي بس طبيعي .. ماألقى احد يفهمني احد يعرف انا ايش ابى
براء عارف انو يجيه اكتئاب بعد اللي يمر فيـه : انا معاك لأنك ولدي .. وامك عاملتك كدا لأنك ولدهاا والمفروض تعاقبك .. محد ضدك ياسامي .. ومحد يكره اسلوبك اهل امك اهلي كلهم يحبوك تصرفاتك طبيعي
سامي قاطعه : لا مو طبيعيه انا اناااني انا اعرف نفسي وسسسخ اكره خاالي ليث وابتسم بوجهه واعامل اولاده كوويس الا بنتـه .. ليش مددددري ابا احرق قلللبه فيها كل مرا اقوول ابا اغلط عليها بس امي تجي في بالي واسيبها ...
براء : واللي سويتو فيها نفس اللي خالك سواه في امك .. يعني رديتلو نفس الشي تبا تغلط عليها اكتر ليش !!!! ايش دخلل الموضوعين في بعض
سامي فجأه فكر بالموضوع ومو مستوعب ايش دخل قاسم في ليث ..
براء : دحين قدآمي واحد نسخة خآلو .. لا مو نسختو خالك ماكان يدري إنو امك بريئه انتا عارف انو بنتو بريئه وبرضك مو سايبها ف حالها دام عارف انو فيك صفات مو طيبه ليش ماتغير نفسك
ليش ماتحاول تعتذر لأمك ولدانه ولكل شخص اذيتو وتحاول تبطل دي التصرفات ..سامي انتا من يوم ماجات الفلوس بيدك وإنتا بتتغير من سيئ لأسوء في معاملتك مع النآس


وفضـل سـآمي يسمعلو وبراااء يتكلم ويتكــلم
واحد بيعلم ولـده بيوجهه للطريـق الصح
مو اول مرا يقولو دا الكلام ..بس في كل مرا يسمعلو
عارف سامي صفاته السيئه ياكتترها بس بنفس الوقت
عارف انو جوتـه شخص ضعيف مشتت مو عارف ليش بيتصرف كدا
وراح اخدلو غرفـه قبـآله وخرج براء
بيحاول مايقعد معاه بنفس الغرفـه عشان سآمي لايحس انو مقيد وبيراقبو
خلاص سار يعرف تفكيرو عشـآن كدا خـرج

وسامي اول ماجلس على السرير رجع لتفكيره
اصحابه كلهم يتحاشوه وكلهم يجوه اول مايعرفـو انو مسوي حفله ف يخت ولا عازمهم في مكآن
البنـآت يجوه لحدوو عشـآن شكلـو .. بس ولا وحده تتحمل اسلوبـه
واللي تتحمل اسلوبـه وراها فلووس
كل شي سار متعلق الفتره الاخيره بفلوسـه
الناس تشتريـه عشان فلوسه تضحك بوجهه
وتبتسم
تعامله احسن معامله

قطع تفكيره الورقه اللي دخلت من تحت الباب
عقـد حوآجبه
قام من مكآنه اتوجه لحد الباب ودخلت ورقه التآنيه !!
اخد الورقه الاولى " إنتا اكتر انسآن واضح "
اخد الورقه التآنيه " الكل حوليك يفهموك من كتر مو واضح احمد يغار منك لأنو خيلاني يحبوك اكتر منو "
طالع بالورقه التالته اللي دخلت
اوراق صغاار ملونه " اسفه لأني سمعت كلامك بس اصواتكم عاليـه .. اتذكر مرا كنآ ف طريق سريع وانتا وقفت سيارتك ونزلت تشيل بسه مرميه في نص الطريق "
اخد الورقه الرابعه وابتسم " إنتا طيب بس تكون قاسي لأنك كاره حياتك زمآن .. فيه تفاصيل تسويها بحياتك وتثبتلي دايما انك طيب "
اخد الورقه الخامسه " بغض النظر عن معاملتك ليا بس انا اعتبرك زي احمد عشان كدا بتحملك "
الورقه السادسـه " حتى لو كرهتني انتا زي اخويا واللي سواه بابا في يوم لكم انا اسفه عليه "
الورقه السابعه دخلت من تحت الباب "انا اعرف لو دخلنا مطعم إنتا لو معانا ايش ممكن تطلب .. اعرف انو قهوتك تطلبها حاره بس تحبها تبرد على جنب وبعدها تشربها "
الورقه الثامنـه " اعرف انك تكره الشوكولاته ..وتكره تنام في مكآن ظلام "
الورقه التاسعه " لو اعدد من اليوم لبكرا حقعد اكتب كل شي تحبه وتكرهه بس بثبتلك قد ايش انتا واضح حتى بالاشياء البسيطه"
الورقه العاشره " مو صعب الواحد يفهمك ولو على قولك مافي احد يفهمك كآن اشتكيت عليك من اول يوم اذيتني فيه بس كنت عارفه انك طيب وممكن تسيبني في حالي بيوم "
الورقه الحاديه عشر " صح طلعت غلطانه بدي النقطه لكن صفاتك الطيبه اللي كنت اشوفها تخليني ماستوعب تصرفاتك معايا "
الورقه التانيه عشـر " على العموم انا حنآم بس انقهرت من كلامك لأنك مو شايف احد غير امك وخالو براء ومحمود كلنا حوليك وكلنا دايما جمبك بس انتا مو شايفنا "

كآن بيرجع الا دخلت ورقـه اخيره رجع اخدها وضحك بصوت واطي لما قرا الكلام " اخر ورقه ماهان عليا اسيبها عندي تصبح على خير "


جلس على السرير ويقرا الكلام مرا ومرتين وتلاته
يعيد الاوراق بالترتيب لين ماوصل للورقه الخامسه والسادسه وقرأها مرتين ورجع كرمشها ورمآهآ
وساب باقي الاوراق على الكومديـنه


وبعد خمسـه ساعات جاه براء وقلـو موعد رحلتنآ بعد سآعه
ومشي وهوا عارف رحله دانه في الصبآح ..
بس لم عفشو حط الاوراق بين ملابسـه ومشي ..

ســآمي ..

رجعت لدبـي براء خلاني ادخل البيت وامي مو راضيـه
وداها للغرفه وجلس معاها متأكد انو مايحقولها شي على الدكتور
اثق فيـه ..جات وقالت انها حتتفاهم معايا بس مو دحين
انسحبت لغرفتـي
يومين عدت وامي ماتبى تتكلم معآيـآ ..
جاني اتصـآل وقالولي انو دانه سابت العمل
اتفاجئت ماتوقعت مع الراتب اللي بينصرفلها تسيب كل شي وتمشي
اتذكرت كلامي لها
اتذكرت فرحتها لما انعرض عليها العمل
وخرجت الاوراق اقرا كلامها كدا مرا
واليوم اللي بعدو جات امي تكلمني
دوبني اقول اخيرا حنت بس قالتلي خليت دانه تجي واباك تعتذرلها
انا مااعتذر
انا من كتر ماتعودت من صغري اني اعتذر لما كبرت سرت مااعرف اعتذر
عارف اني غلطت عليها وفوق دا كلو وقفت معايا هنآك
مقدر اللي سوتو بس رفضت اني اعتذرر
ماقدرت اشوفها
امي عصبت زياده حاولت افهمها بس قالتلي بكيفك ولا عاد ابا اتكلم معـآك
وقتها رضيـت عشان تسامحني
سبقتني للغرفـه وانا مو عارف كيف حوقف قدامها وامي فيه واقولها انا اسف
حاسس بذل
خرجت من غرفتـي اتوجهت للمكآن اللي هما فيه
وقفت في مكآني
مو قادر ادخخخل
سامعهم يتكلمو
ودانه تقولها انو لازم تلحق على صحباتها مستنيتها
ووقتها قالتلها امي انو سامي بيعتذررلك
انقهرت كنت بسحب نفسي الا دانه قالتلها امـآنه لاتحطيني بدا الموقف
مااتحركت
وامي بتبرللها
وبرضو رفضتتت وقالتلها لاتحرجيني وتحرجيه
انسحبت لغرفتتتي وبجججد مو عارف كيف تفككر دي البنت !!!
تكسفني كل مرا بتصرفـآتها ..
سرت احاول مااروح اي مكآن هيـآ فيـه
لين ماتصل عليا خالي تميم وزعلان منني لأني ماسرت اجي
وقتها اضطريت اروح وانا هنـآك بحاول اتذكر كلام دانه
خالي تميم وتامر حتى خالي ليث يعاملوني معامله غيـر عن الكل ..
دخلت دانه الغرفـه وحسيت مو قادر اطـآلع فيها من بعد اللي سويتو ..

رجعت اتعـآلج مع الدكتـور
رجعت للحبوب اللي تجبلي النوم اغلب الوقـت
بروح لمات اهل اممي مافي شي اتغير كتير بمعاملتي معاهم انا من يومي منافق وابتسملهم
بس اللي بيتغير شي من جوووتي ..
بحاول ابعد عن دانـه
بحاول مااوقف بطريقها
مو عشان انا مسامح ابوها لا عشان امي عينها عليا اغلب الوقـت اول ماتمر دانه
وبدأت بعدها تسيـر مواقف معاها تخليني اتوتر كتيــر ..



دانــه ..
الفتره الاخيره سـآمي تصرفـآته غريبه
مابيأذيني
بس موترني
شافني في مكآن عـآم واقفه مع واحد اعرفو من العمل وزوجتـه فيه
زوجتـه فجأه راحت تلحق ورا ولدها وانا كنت بسحب نفسي وبقول مع سلامه
الا لقيـتو جمبي .. سلم على الرجـآل .. واسلوبـه مرا ماكآن حلو
الرجال اساسا اتوتر ومشي
وهوا على طول سئلني : مين دا !

.
,

دانه تطالع فيه بعدم استيعاب .. مو عارفه من فين جا .. كيف جااا ..
ايش دخلو يوقف جمبها ويسئلها اساسا ! بس كالعاده جاوبت : معايا بالعمل
سـآمي : اووه ماشالله طيب نروح نشرب قهوه ؟
دانه عقدت حوآجبها بعدم استيعاب : نعم !!
سامي : يعني دام اصدقائك بالعمل تتقابلي معاهم هنا جات على ولد خالتك ماتشربي معايا فنجان قهوه
حقيــر كيف ماغير في نفسـه لكن يرجع لسامي المستفز ...
دانه : ومين قال اني بتق _ سكتت ماتدري ليش حبت تستفزه مشيت بدون ماتعلق خصرته وبـس _
دخلت تتسوق في المحلات وفجأه لقتو وراها يمسك الملابس المرتفعه اللي فوقها ويتكلم : كآن كملتي كلامك على الاقل ومشيتي
دانه تمسك الملابس السفليه وبرضو ماتطالع فيـه :مو ملزومه ابررلك
سامي : ماقلت برريلي طلبت اننا نشرب قهوه بس
دانه دارت عليه : انتا ماتوبت !
سامي بااستهزاء : ه إلا ... شايفتني خانقك دحين ؟
دانه وسعت عينها بصدمه : كمان تتريق بدال ماتعتذر
سامي وطى وهيا واقفه قدآمه ومستنيه جوابه بقهر : مو إنتي ماتبي تحرجيني
دانه لانت ملامح وجهها قالت باارتباك : مابى احرج نفسي قدام امك
سامي يقلدها وكأنها تسب : امممك اسمها خاله _ جا يمسك خدها الا رفعت يدها وهوا قال باسلوب حقير _ نسيت اني توبت خلاص
يعني حتى مايخلي الواحد يحزن عليه او يتقبل توبتـه
دانه كانت بتمشي الا وقف قبالها واداها بلوزه : دا اللون حلو عليكي
دانه قلبها يدق بسسسرعه بجججد بجججد ماتعرف عقليه دا الادمي كيف : ااامشي ياسامي من قدآمي
سامي : صدقيني جربيها
دانه : يااااربي ياااربي منك بلله ايش تبا
سامي : شوفتك صدفه قلت اسلم
دانه : بعععد اقول من قدامي
سامي بعد وهيا ممشيت قال بصوت عالي : جربي مو خسرانه شي
طالعت فيه بحده وهوا ضحك ومشي ..
اشترت ملابس ووقت الحساب دفعت الا صاحب المحل يديها كيس ويقولها هديـه من المحل
اخدتو بااستغراب وخرجت وهيا برا فكت الكككيس وشافت نفس البلوووزه
ولععتتتت مو بعقلـو دا
اما ساامي ماقدر يبطل حركاااته حس انو روتييين انو يشوف نظراتها ديك
بيحاول مايكون حقيـر بس شافها وماقدر يقاومها وراح ياأذيـها

.
,
.

والله احس مراقبني يستتتهبل في اماكن اروحها ابا اشرد من الكل
القاااه سبحان الله في وجهي ويقولي صددفه
ايش الصدددفه دي اللي هوا الوحيد القاه فيها
كنت في مكتبه ووبدور كتـآب وفجأه طلع بوجهي مع الفجعه رميت الكتاب بوجهه
فعلا ساير يوترني
.
,
.
سامي اخد الكتاب من الارض وهوا يضحك : ه ايش بك
دانه حطت يدها على قلبها : انتا ايش جاابك هنا !!!
سامي رفع الكتاب اللي رمتو : كنت بشتري كتاب
دانه رفعت حوآجبها الاتنين : المفروض اصدق
سامي : اخر همي والله اثبتلك
دانه طالعت فيه خانها التعبير ماعرفت ايش ترد !!
سـآمي : مو قلتيلي انا زي اخوكي احمد ليش ماتبي تشربي فنجان قهوه معايا
دانه : حسبيه الله عليك وربي ححلم بفنجان القهوه داا
سامي : ههه
دانه طالعت حولينها بصدمـه : اااسكت
سامي : طيب اجعلي الحلم واقعا
دانه مسكت نفسها بالقوه ماتضحك : امشي بلله من قدآمي ..
سامي : مافي أمل ؟
دانه بجديه : إنتا من جدك .؟
سامي حسها بتزعل الا دخل الكتاب بين الكتب : خديلي كتاب على زوقك
دانه تطالع فيه بعدم استيعاب !!!
سامي رفع يده ويطالع بساعتـه : يلا اديتك من وقتي كتير لازم اممشي ._ رجع بخطوات على ورا بس بيطالع فيها رفع يده وابتسملها _ سلام
ومشي بعدها خارج المكتبه وهيا مازال صمتها يدل على فجعتها من الموقف

.
.
,

سامي واثق من نفسـه بطريقه تقتــل يعني مايخاف اني اشتكي عليه
مع إنو يعرف انو اضايق من حركآته
ويعرف لو اشتكيت حيروح بستين دهيـه
مازال يسوي نفسه بريئ قدام الكل ومايتكلم معايا الا كلمتين محترمه
ومرا دقني بالكلام قدام الكل انو انا زي اختو سارا ولما دارو الكل غمزلي
وكأنو يقولي ها فهمتيها
التوتر اللي اعيشو بسبب جمعاتنا دي سرت حابتو
والله مو فاهمه ايش يبا مننني
بس ماسار ياأذيني وانا من يومي نقطه ضعفي سيرتو ..
سار قبل اسبوعين موقف جا كدا من السمـآ
كنت بجس نبضـه حركاته الاخيره واضحه انو يبا شي منـي
وانا مو عارفه ايش نهايتو معايا
ماباه يعلقني على الفاضي قلت اجننو شويـآ دام خالي تآمر فتح الموضوع


..
,
,
الغرفـه كلها مليانه اطفـآل العيله
صراااخ ودول يلعبو ودول ينطنطو
وهناك نقاشات
وسـآمي جالس وبالو في جوآلو
لين ماتآمر قـآل اخو صـآحبي يبا دانـه
كآن الحوار بين تآمر وترف ولمى وبس ..
لمى : اللي قلتلي عليه اول
تامر : اييوا محتررم الولد واخلاق
وهنـآ بدأ يسمع تفاصيل الحوااار ..
دانـه : ايوا بابا قلي
تامر : طيب ترا اكل دماغي يبا جواب
دانه : استخير وحشوف
رفضتو اصلا وشكلو ابوها نسي يقول لتـآمر ..بس مشي معاها الموضوع كدا
ابتسمت باانتصار لما شافت رجولو يحركها بسـرعه
كدا حست بشي غـريب
قامت من مكآنها واتوجهـت للمطبـخ مو قادره تكتم ضحكتها
ودوبها بتخرج الا وقف قبالها شهقت بصدمـه : سبحان الله دا وإنتي لسى ماستخرتي وبدي السعاده
دانه كآنت بطنشه وتعديه الا وقف قدامها ورجع يكلمها بااسلوبه الحاد : بتتتكلم انا
دانه : ايش تبا
سامي واقف قبالها ومو عارف ايش يبا
مو بس اناني حاسس انو بدأ يتملكها
بيحاول يذكر نفسـه انها بنت ليث مشي من قدامها وقفـل الموضوع
وبدأ الوضـع يكون غريب بينهـم ..



سامـــي ..
انا مو عارف ايش ابا من داانــه
احس ماأقاوم سرت صوتها
كلامها نظرتها
اشتقلها واروح ادور عليها وااذيها في اي مكآن
احب اسيبها خـآيفه
احب لما اقول جمله وهيا ماتعرف ايش ترد من صدمتها فيا
موضوع دا اللي اتقدملها كآن زي الكف اخدتو
خلاني ابا استوعب ايش ابا منها
بعدت وماسرت ادور عليـها
بس
اشتقت
روحت لمحمود ابا اتكلم بس ماتعودت
خرجت من عندو ورجعت ادور عليـها ..
روحت لمكآن عملها ولقيتها لسى ماخرجت واستنيتها لين مانزلت
واتوجهت لسيارتها ووقفت قبـآلها
ايش ابا !!!
ماعندي
كل مرا فيه حاجه ممكن اصرف نفسي فيها بس دي المرا
مافي اي شي
في مواقف سيارات وفي مكآن عملها !!!


.
,
.

قدم لحد سيارتها ..في يدها سويتش السياره وتبا تفتحها
الا سند جسمـه على باب سيارتها
دانه : ايش فيه !
سامي : انا مرا مضايق
دانه تنفجع من دخلاته !!!!
كدا كأنهم لهم عشره ساعات يتكلمو وفجأه يكمل نص هرجه !
قال انا مرا مضايق بااسلوب يضحك
: ألمطلوب !؟
سامي حرك يده بالجو : دا دا اللي اتقدملك ارفضيه صدقيني مو مريح
دانه ماتوقعت انو يتكلم ضمت يدها تحت صدرها : والله صراحه كنت محتاجتك تستخير معايا عشان اقرر اذا ارفض ولا لا
سامي حط يدو على صدرو ومكمل بنفس اسلوبها : ايوا والله جاتني ضيقه وقلت اديكي خبر
دانه حاولت ماتضحك حاولت ماتبتسم : اييوا ؟؟ خلاص اكيد !
سامي حرك راسـه : اككيد _ بعد جسمو _ قلت اجي اكلمك قبل لاتتورطي
دانه : الله يسعدك صراحه مدري ايش كآن سويت بدون قرارك دا
سامي : مابيننا المرا الجايه لاتوافقي انا مو مرتاح لأي واحد يتقدملك
دانه ضحكت غصبا عنها : شككرا برضو .. عندك شي تآني ؟
سامي ابتسم حس براااحه لما قلها : خلاص بروح انام ماكنت قادر انام
دانه مو عارفه ايش بو فصـل اليوم
وكالعاده ينسحب في ثانيه من قدآمه وكأنو ماسوااا شي ..!!

.
,
.
عااارف اني قاعد اسوي مصيبــه بس بعيش شعوور حلـووو
سار موضوع اني اوقف قدآمها شبــه يومي
المشكله مو هنـآ المشكله انها تقيـــله لدرجه قاتلتني
مو قادر اخد وأدي معاها
وتعرف تعرف مززززبوط كيف تحرقننني
كلو عن طريق خالي تميم وتآمر
ولا لا لما تجلس تتغزل في الممثلين قدام خالتي لمى



دانــه ...
انا مو عارفه ايش بـو سامي فجأه استخخخف من بعد ديك الرحلـه
اندفاااعي بعواطفـه بشكل مو طبيعي
ودا الشي يخوفني
مايفكر
خلاص حس انو دا الشي عاجبه يبا يكون له
سرعه الموضوع موترتني مرررا
متعود كل شي يباه ياخده
عشان كدا
بعلمــه إنو بنت ليـث مو بسهوله تجيب راسها
مع إنو قلبي احسو بيوقف اول ماشوفـو داخل الغرفـه
لكن حديـه درسس ماحينســآه


سـآمي ..
الدكتور قلي انا من اللي يتحسنو تحسن ملحوظ
وممكن بعد فتره يرجع كل شي زي اول وممكن لا
كل شي سايبو للزمـن ..
دانه بسببها سرت مضطر اتعامل مع خالي ليث كتيــر
عشان تكون قريبه مننا ...
احس متقصده تستهبل عليا وبعدين اقول لا هيا من يومها دا اسلوبها
بس ماعلينا دامها براسي فماحخرجها
كل مابتعاند كل ماتكبر براااسي زياده

قبل اربع ايام اول مرا اتجرأ اكتبلها شي
صورتلها فنجآن قهوه وكرسي فاضي قدآمي وكتبلها
" يادنيا حني شوي "
عشره دقايق وكتبتلي
" ماتدري انو الدنيا قاسيـه
سامي " اخص عليها مافي امل "
" لا "
سامي " لا حتى ردودك جفصه "
" زيي "
سامي " ليش تتكلمي معايا بدون نفس ! "
" ليش تتكلم معايا اصلا ؟! "
سامي " اااوه شيييت تعجبيني "
" اعرف "
سامي " تعرفي ؟! "
دانه اتوترت ماكان قصدها " لاتتكلم معايا تاني هنآ "
سامي " ايش تعرفي ؟ "
دانه " قلتها عادي مااقصد شي "
سامي " طيب بحاول اصدق "
دانه " يلا باي "
سامي " هههههه بااي "
يطالع بشاشه الجوال بصدمـه من جدها اختفت
نففسو يكسسر الجوووال مستفززززه


وكآنت ساعتين ولقتـو واقف عند سيارتها وهيا خارجه من دوامها
ضحكت ومشيت بااتجاهه : إنتا ماعندك غيري !
سامي : الا عندي بس اعرف اقسم وقتي
دانه نرفزها ردو
سامي : ها فنجان قهوه
دانه رفعت شنطتها : و الله حضررربك واللله
سامي : ههه يلا حبيت اقولك تصبحي على خير قبل لاتنآمي
دانه ااترخت شنطتـها
وكلمتين وانسحححب ورآآآح ...



واليــوم كآن موقف خلى العيون كلها عليـهم ..
لما جنـى حطت فناجيـن القهوه على الطاولـه
وقام سـآمي بياخد فنجآن الا ليث ثلو جبلي معاك ادآه
ودانه كآنت بتشرب مويا رفع فنجآن القهوه وقلها : هاا فنجآن قهوه
خرجت المويا كلها اللي بفمها وهوا دار وجهه وضحـككك
وجههاا محممر تحاول تكتتتم ضحكتها وتكككح
وهوا جلس في مكآنــه وبيحاول مابيطالع فيها
الاتنين كاتمين ضحكتهم
دانه كاتمتها بخووف بس بجد صدمهاا ..
وهوا انسحب من الغرفـه لما مااقدر
شكلهم مفضووووح !!!
وااضح انو فيه هرجـه بينهم وبدأت العيون تركزز عليـهم ولأول مرا ..


the end
أعلم باأن النهايـه سعيـده وهذا مخالف تقريبا لأحداث روايتي
ويجعل منـهآ بعيد كل البعد عن المنطقيـه
لكن هذه أنـآ
الفتاه المغرمه بالحسنآء والوحـش
تلك الفتاه الريفيه البسيطـه احبت الموسيقى احبت واقعها كثيرا
وسقطت باأرض الخيـآل واحبت ذالك الوحـش وبسبب قبله صادقه
اصبح فارسها الجميل ..
ومغرمه ايضا بفله واقزامها السبـع ..
سندريلا
علاء الدين والمصبـآح
احببت الوآقع الذي تجسد شخصيات تلك الأفلام وكآن الخيآل يلعب
بجزء كبير بالقصـه
هذه أنـآ ..
من تحلـم ان تمشي على البسـآط الاحمر وتحججعل اناملها كالعصا السحريه
انظر خلــفي وارآ خيـآلي يرسم ذالك الشلاللل وصوته المريح
انظر امـآمي وارى فرقـه موسيقيه والجنون والصخب لايطغي على صوت الشلال
انظر يميني وارى قصووور من ذهههب
وانظر يسـآري والبيوت والأكواخ الريفيه لاتنقص جمالا عن القصور


كل الأشخآص يملكون القصص والعبره ايقنت بروايتي انني كلما تعمقت
اوصلت الأحاسيس الصامته ..والكلمات المبعثره ..والسطور المخفيه
أحببت شخصياتي واحببت اخطائها وعثراتها لأنها كآنت واقعيه جدآ
احدآث روايتي ليست حقيقه ولكنها قصص متناثره جمعتها
ومزجتها بخيالي الواسـع وحسن الإدراك ودقة الوصف
جميعع الشخصيات كآنت مدروسه بتفاصيلها ومشاعرها
وحقآ اسعدني كل رأي وكل تشجيع
وكل كلمـه حب رفعت سقف احلامي لسمـــآء الواقـــع ..
كلمه اخيره ..َ×
اتمنى إنو مآكون نسيت شي ماأوضحته
لكن إحنا بشـر واكيد مافي عمل كآمل ..
وممكن غفلت عن حآجه انتو منتظرينها ونسيت اذكرها
عشان كدا اعتذراي للجميـع إن شالله كنت انا وشخصياتي خفيفين على قلبكم
اسفه لو بكي احد بسبب الروايــه
الله يفرح قلبـكم والله يجعلني دايما ذكرى جميـله للكل ..
في النهايه اشكـر ماما اللي بتقرأ روايتي
وجودها بين صفحاتي ومتابعتني بكل مكآن
اداني طاقه قويه عشان اكمل
الله يطول بعمرها ويخليها ليا ..
واشكر اختي اسراء اللي تقرا الفصل قبل لانزلو عشان اشوف انتقاداتها واعدلها
اشكر زوجــي لأنو شجعني كتتتير واتحمل انشغالي عنو الفتره الاخيره
واشكر اهل زوجي لأنهم دايما يوفرولي الجو المناسب عشان اخلص الفصل بسرعه
كيم و امونـه برضو لهم بصمه في قلبي وفي روايتي ..
واشكر كل متاااابعه حفزتني ولو بكلمـه بسيطه
يارب لاتجعلني أضر احد من خلقك قصدآ مني
او جهلآ وارفعني بالذكر الطيب
بمحياي ومماتي
الله يححقق كل اللي تتمنووه ويسعدكم زي مااسعدتوني .
انتظروني بعمل قآدم ..احبكم

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 14-01-18, 11:22 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبارك ختام الرواية

بشكرك لإلتزامك رغم قلة التشجيع

وبتمنى لك التوفيق والسعادة


*تثبّت الرواية*

مع خالص ودي

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية