لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-17, 10:23 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصـــل الخامس والعشـــرون ...




عندمـآ يصبح الألم ياأخد الحيز الكبير من قلوبــهم
فطفلــي سامي ينـآم من القهر والألم
ولمـى بين صرآع بين الحب او الضميـر
ترف ابتسامه أمل تعلو على وجهها
ودموع الخوف من الغد مازآل هاجس يلاحقها
هديـل تختبئ كالطفله ف حضن والدتها
لكن لاتستطيع ان تشعر بالأمان
تريد ان تتمسك بالحلم وحتى لو أنه وهـم
روآن على تلـك الدرجـآت تنظر لشخص مجهول
وتطلب منـه ان يبقى بجانبها
كيـف لتلك القوه ان تتبخر وتصبح بذالك الضعف
بشـآر بين القضبـآن يحاول ان يكبت
الف صرخه ومازال الجنون متملك من قلبه ...



نزلت رآسها بكل انكسآر بكل ضعف على فخذها وشهقاتها سبقتها
قلبها يوجعها وخايفه تجلس لوحدها
خايفه من الحياه
خايفه من بكرا
خايفه من نفسها
ومن كل شي
قويــه
حاسه انها قويـه لأنها متمسكه بدي الحياه بدي اللحظه
جاسم كسرها
كسرها لما وقف قبالها بكل عين قويـه ومافي بعينه اي ندم لأنه حرمها من حنانه
وجاه يهددها بدا العمر باأمها اللي ماحتطلع اكيد احسن منو
هيا ولاشي بدي الدنيا دا اللي عرفتو
ليش متمسكه بدي الحياه مو عارفه
طيب ليش دا كلو بيسرلها برضو مو عارفه
ليش من بين ملايين الأطفـآل هيا عاشت دي الحياه
محد عارف ايش شافت بالشوارع
محد عارف ككم مرا انضربت كم مرا اترمت من اصحاب المحلات لما تقرب منهم
وبعد دا كلو يجي يقولها انا نقصت عليكي بشي ..؟
سئلها بكل عين قويــه
اصلا نظرتو لوحدها وصوتو دمرها
واقف قبـآلها ويسمع صوت بكاها ويطالع حولينه الشوارع فااضيه بدا الوقت
رجال بس كآن شايل اكيآس العشا لأطفاله طالع فيهم ودخل العمآره اللي قبالهم
لأول مرا مايعرف ايش يسـوي
قال بكل تردد : ايش بك
قالها بصوت راخي
بصوت واحد حزنآآن بس مو قادر يتحرك مو قادر يسوي اي شي
الف حاجه مانعته
ماعلقت ماتكلمت كآنت تبكي وبس
تبكي وعارف انو اللي بتمر فيه شي مو بسيط
بكاها مو طبيعي
رفعت راسها مسحت دموعها ومازالت تنزل
وجهها محمر وطالعت فيه وهوا مرا اتوتر : ابا اسئلك سـ سؤال واحد
تاخد شهقاتها وترجع تتكلم : لو لو عندك بنتيـن حتقدر تفرق فيهم .؟
تامر قلبــه يدق بسـرعه واشر براسه بلا
رجعت اتكلمت : طيب لو وحده فيهم مو طيبه والتانيه مرا طيبه حتقدر تفرق بينهم .؟
تامر يجاوب وعينه مانزلت من عليها : لا
رفعت يدها وتمسح دموعها : طيب لو انها مرا مو طيبه مرا لدرجه مو عارف تربيها ايش حتسوي فيها
بلع ريقه وسار مو عارف يجاوبها
متذكر كلامها
وكأنه يتعاد جوت رآسه
هيا بنته التانيه اللي هانها اللي عيشها في الشارع
تسرق وتشحت
وديك عايشه باأحسن مكآن داا اللي فهمو ..
ابوهـآ اللي عيشها دي الحياه
يبا يجاوب على سؤالها بجمله طبيعيه وهوا انو مستحيل يفرط بطفلـته ولو كآنت اكتر انسانه سيئه بالحياه بس مو قادر يقولها
روآن : جاااوبني
تامر طلع اول درجتين وجلس على نفس الدرجه اللي هيا جالستها
بس بينهم مساافه مو بسيطـه بزبط جلس في طرف الدرج
حزنـآن عليها يبا يقولها شي يريحها شي يهديها : لاتحطي الموضوع عليكي
دارت راسها وهيا تطالع فيه وتتكلم : اجل احطو ف ميـن ؟
تامر نفسها تنزل عينها وهيا تكلمو كدا نظرتها كاسرته مخليته بمية احساس وقبل لايتكلم
ميلت جسمها كلو وهيا ترجع شعرها ورا اذنها وترفع يدها تمسح دموعها بسرعه وتتكلم : انتا ماتعرفني صح ؟
حركااااااتها توتره : ايوا ماعرفك
تامر : طيب شوفت تصرفاتي شوفت حركاتي تقدر تحكم عليا صح ؟
تامر مو عارف لإيش تبا توصل
وروان وصلت لمرحله تبا تعرف ايش العيب للي فيها
العيب اللي يخلي حور احسن منها
تامر : يعني
روان : قولي ايش العيوب اللي فيا
تامر كل العيوب اللي قالها لترف فجأه اتبخرت من راسـه : نظرتي ليكي مو زي نظرة ابوكي
روان : لا انا ابا اعرف حتى لو غريب هوا عاملني زي الغريبه ابا اعرف منك
بتشتكي لواحد ماتعرفو
بتشتكي لشخص غريب عشان تعرف ابوها ليش رمآها
دي المرحله اللي وصلها هيا جآسم
ايش يقولها مو عارف
مستحيل يغلط ولا يقول شي عنها
وبنفس الوقت كيف يمدحها
ايش المفروض يقول مو عارف
عيونها عيونها مانزلت
تدور اجابه
عدسه عينها بس على عينه مخليتو مو على بعضه
بيحاول يعللق يبا يجبر قلب بنت مالها احد
يحس المفروض مايكسرها
يتغزل .؟..!؟
لا لا مايعرف يتغزل مرا
سلمى بالقوه يتغزل فيها لأنو حافظ الكلام
حافظو مو يعبــر عن حاجه شايفها بعينه
حاليا هوا بموقف المفروض يعبر
قال بكل توتر وهوا بجد بيعبر عن الشي الحلو اللي شافـه فيها : كل اللي اعرفو عنك .. انك خليتي اختي ماتفكر انها تنتحر .. _ يطالع بعينها وبدأ يتكلم بثقه وهوا بجد ماينسى كلامها _ شوفت فيكي انسانه عاقله رغم انك قلتي عشتي في الشوارع .. ومية بنت غيرك فأول لحظه تنهار فيها تفكر بدا الشي انتي اعقل من إنو اب يقارنك بوحده تانيه
سكت شويا وبعدها رجع اتكلم : لما ربي يديكي ناس مايشوفو قيمتك لاتبدأي تدوري ايش العيب اللي فيكي قولي هما ايش اللي ربي عاميهم عشان مو قادرين يشوفو الشي الطيب .. شكي في الناس بس لا تخلي لحظه تجيكي وتشكي بنفسك
مافي اي رده فعل غير انها تطالع فيه
تفكر باين انها بتفكر بكلامه
قلها انها مميزه عن بقيه البنات
قلها انو فيكي شي حلو
قلها الغلط من ابوها بس مستحيل يكون منها
ابتسامه اترسمت بسيطه ودموع تنزل
واختفت ابتسامتها على طول لما رفعت يدها ومسحت دموعها
وجعته الابتسامه لأنه حس انو فرحها
عدلت جلستها وطالعت قدآم ورجع شتت نظره
بسيطــه
انسانه ضعيفه ودا اللي يدل على ضعفها لما الغريب قلها كلام
خلاها تبتسم
وكأنه صب على قلبها المحرووق شي باااارد
يطفي حرقه قلبها ولو دقايــق
تلعب باأظافير يدها وكلامه يتردد براسها
وماتبى جاسم يجي في راسها ولو ثواني
رجعت دارت جسمها تاني طالعت فيه وهوا دار راسه
لما ماهرجت رفع حاجبه وقال : ايش بك
روان ابتسمت بين كل اللي فيها ورفعت كتفها وكأنه تقوله مدري
ابتسم لاشعوريا على ابتسامتها
شتت نظره لما حس انها ابتسامتها كدا جذبته
رجال في النهايه طبيعي يبدأ ينجذب للأشياء الجميله الي فيها
: كيف راسك
رجع طالع فيها وماستوعب : راسي !
: الضربه اللي
قاطعها لما استوعب : اها لا تمام
سكتت للحظات وبعدها سئل بتردد : مين داك ؟
روآن رجعت رفعت كتفها
وهوا ابتسم لاشعوريا شكلها كيوت كل ماترفع كتفها
مع انو الموضوع ماينفع انو يبتسم فاأختفت ابتسامته على طول : كيف ماتعرفي
بيدخل بتفاصيل مو طبعه يسئل ويستفسر
بس بجد الفضول قاتله على دي البنت
روآن مو عارفه ايش تقوله مو عشان ماتبى تقول
لا
عشان مستصعبه تقول بابا : ارسلو داك كآن يباني
تامر : مين داك
روان : نفسو اللي قلتلك عليه
تامر بااستغراب : ابوكي !!
روان كشرت وعرف الجواب من نظرتها
وهنــآآآ حاس
وبيسئل نفسه
ايش يبا منها
كيف يرسل واحد همجي لبنته كدا!
اسئله مرا كتيــر !!!!
وقطعت تفكيره لما وقفت ...رفع راسـه
روآن : انا حدخل انام
وقـف وسار فرق الطول بينهم واضح
مع انها مو قصيره روآن
: طيب تصبحي على خير
استنتو يمشي وهوا استناها تدخل
: يللا
تامر ماستوعب : ادخلي انتي
روآن مع التعب ماتناحلت معاه بعباطتها المعتاده : طيب
دوبها ادته ظهرها ورجعت دارت عليه وابتسمتلو
ابتسامه كدا وحده باين انها مو مبسوطه بس حاليا شويا شويا مرتاحه
جات قباله بزبط وعينها بعينه هرجت بهدوووء : شكرا دي تاني مرا تفرحني
قالتها بااسلوب خلتو يرتبـك من نظرتها
يرتبك من وقفتها كدا قدامه
يرتبك من نبرة صوتها
بالقوه نطق الكلـمه : عـ عفوا
وقدم خطوه وكأنو داخل معاها العماره ورجع دار وخرج باارتباك لما استوعب انو المفروض يخرج
ولما مشي استوعب كمان انو اصلا كان مستنيها تدخل بس خلاااص مشي من ردة فعلو البلهههه
اما هيا شاافتو حاااس حولين نفســه وفجأه اختتفى
ضحكت بفجعه بجد يستحححي ... ووجهه حمرر !!!!!
مشيت في السيب وضحكت تاني بهدووء
عمرها ماشاافت واحد كدا
اما هوآ وصــل لسيارته ركب ومشششي على طووول
استوعب ردة فعلو المتوتره
ايش البلاهه دي مو عااارف

روآن فكت الباب وبتحاول تتذكر كلامه عشان ماتبكي
عشان تعرف انو هيا مميزه والعيب ف جاسم مو فيها
دخلت الغرفه جلست شويا وبعدها انسدحت ضحكت تاني لما اتذكرت انو دخل العماره : اهبل
ومآكانت عشره دقايق الا اختفت الضحكه والابتسامه ورجعت تتذكر يومها
بس مافكرت كتير واستستلمت للنوم ... بدون لحاف على جسمها بدون شي تحت جسمها
على ارض صلبـه ومكآن فاااضي ...



صبـآح يوم جديد ...


السرير مريــح ... لكن مو حاسس باأي راحه جوته
دموعه بللت مخدتـه
كره انو يكون عندو اب
كره وجوده
كره اليـوم اللي وقف قدامه
كره اللحظه اللي خرج فيها من عند امـه وسابها لوحدها
ضربه بس عشان ساب الناس ودخل لغرفته
ساب الجو اللي مستحيل حيستمتع فيه بيوم
وماتكلم ولا كلمـه
انضرب بدون مايبرر
بدون مايعلق
مو عشان شي عشـآن تامر قلو خليــك دي الفتره كويس معاه
كيف دي اليومين حتمر مو عارف بس حيحاول يثق ف خـالو وبس




بشــآر ساند جسمه على الجدار الرمآدي حولينه رجال
من اعمار مختلفه من اجناس مختلفه
كل واحد بهمــه وكل واحد محبوس لسبب
قلبه يدق بتعب من كتر مو مرهق
كل مايبى يغفى يرجع يفتح عينه
مو حاسس باأي ندم على اللي سوآه ...


تـآمر لبس ثوبه الاسود بدأت الأجواء تبرد وكالعاده مايلبس دا اللون
الا في الشتآ ...
وقف عند شاحن الجوال ومسك جواله لقى رسايل من سلمى
وكشــر
كرهها حاليا اضعاف اضعاف اول
فصل الجوال ودخلو جيبو من غير مايفتح محادثتها ..
كل شي محفور براسه
ترف ونظرتها اللي واثقه فيه
قاســم وجرأته وكيف عرفه على سامي بكل حقاره
سامي وكيف مكسوور
وكدا فجأه جات من بين افكاره
روآن ...!
فتح بـآب غرفته
وابتسم لما اتذكر كلامها " شكرا دي تاني مرا تفرحني "
يحرك سويتش السياره بيده ومبتسم وماشي بااتجاه باب الشقه
: الشمممممس من فين ططططالعه



رفعت جسمها من على السرير بس اليوم مبتسمــه
سحبت جوالها واتصلت على طــول على براء
حطت السماعات باأذنها وراحت للمطبـخ صبتلها عصيــر
واتوجهت لغرفه ســآمي
تبا تنظف الغرفه
تبا تجهزها
مع انو ماتباه ينام بغرفته تباه ف حضنها
بس برضو حتزبطها وحتى لو لسى باقي يومين
: هلا ياقلبي
مبتسمه وتتامل غرفه سامي وبيدها العصيـر قالت بسرحان وبدون ماتحس: ايوا حبيبي
ووسعت عينها لما استوعبت انها بتكلم براء




مسدوح في الغرفه الظلام وكالعاده عدي مايحب اي نووور فيـها
رافع جواله ولدحين مانام وهوا يتكلم مع علا
كتبلها " حسبيه الله ونعم الوكيل بجد الحب مايخلي الواحد عندو كرامه "
علا " ههههههههههه ظهرك وجعك ؟ "
لؤي " انا مو حاسس بظهري ياريت يوجعني عشان اطمن "
علا " ههههههههههههه حياتتي "
لؤي " والله اخوكي دا واحد وسخ سار الكل يدعي مايتضارب مع مرته عشان لايلعن ابو شكلنا "
علا " بجددد مرا ماتوقعته كدا حيكون كنت خايفه على البنت سرت خايفه عليه من كتر مو متعلق فيها "
لؤي " شكلها بنت حلال وعدي دا اللي يباه عشان كدا متخرفن "
علا " ايش قصدك "
لؤي " اوووه بدأنا نفسنه "
علا " هههههههه شوف حطيتلك شي تحت الباب "
لؤي بعد الجوال وحطو بااتجاه الباب لقى شي مرمي في الارض
قام على طول اخدو ورجع انسدح حاتط اضائه الجوال وماقدر يمسك الورقه والجوال فانسدح على بطنه شغل فلاش الجوال وثبته بالارض ومسك الورقه وفتحها ..
وجلس يقرا وكل شويـه تزيد ابتسامته وبعدها اختفت ابتسامتـه
" طول اليوم نفسي اقولك دا الكلام مدري ليش ماسرت اقدر اتكلم زي اول او اعبر
لؤي انا مرا احبك مو احبك انتا عارف اني اموت فيك والله بس الفكره تخليني ا بكي
خايفه تسيبني مرا تانيه خايفه اتعامل منك نفس معامله اول انتا ماتدري قد ايش نفسيتي تعبت
وعارف اني ماحب ابين لاأحد.. في غرفتي كنت ابكي كل يوم واخرج اقعد مع الكل وكأنو مافي شي انا ضعت دي الفتره من دونك .. تصويري والمقاطع اللي كنت ارسلها عمرها ماعبرت عن اللي جوتي ابتسامتي عمرها ماكانت من قلبي ,,كل شي انكسر لما انتا روحت وكل مااوقف قدامك ابا ارجع اقولك احبك ولا ارد عليك لما تقولي وحشتيني فيه شي يوقفني خايفه انطق دي الحاجات خايفه ارجع لحياتنا الاولى ويسير شي مو عارفه اكون طبيعيه لأني خايفه ومو قادره ابعد عنك لأني ماقدر اعيش بدونك قولي ايش اسوي ؟ "
قعد يتأمل الكلام كدا مرا يعشــقها
وفكره انو يسيبها دا شي مستحيل يســويه
كيف يقدر يرجع تثق فيه زي اول .؟
للحظه سار بيحاول يفكر
اما فوقــه وعلى السرير نام بدون مايحس
عليه اختبـآر وماذاكر على اساس حياخد غفوه ويقوم ومع القهر من لمى نام وماحس
مد يدو للجوال وهوا شبه نايم يبا يشوف ردت عليه
فاتح عين ومقفل عين واول ماشاف الوقت فتح عينه بسرعه الاتنين
رممى اللحاف نسسسي انو فيه احد نايم بالارض ونط ديك النطه ودعس وجه لؤي
وطاااح في الارض
لللؤي من وضعيه اللي مسدوح على بطنه ورافع شويا راسه لوضعيه راسه والبلاط واحد
دمممر ابو وجهه ...




عكــس تماما عدي مستحيل تنآم ف مكآن ظلام لازم اضائه بالغرفه متجهزه للجامعه
وجالسه بطرف سريرها
عدي امس كآن اسلوبه مرا هجومي معاها
ماقدرت تنآم وهيا تتذكر صوت امل .. رفعت يدها ومسحت دمعتها لما حست ولأول مرا عدي مو بصفها
مرا مخليها دا الشعور ضعيفــه
قفل منها معصب وجلست ماسكه جوالها تستناه يتصل ماتصـل
: لممممى يلاا
رجعت مسحت دموعها ووقفـت



جالسه وضامـه رجولها بالغرفه الفاضيـه
ميته جووع ودايخه
نفسها تروح لهديـل
نفسها تشوف بشار
بس مو عارفه كيف توصـلهم
تبا تطلع تتصل من جوال ترف على بشآر
بس مافيها حيل تطلع الدرج
رجعت انسدحت وغفت مرا تانيه




مسدوحـه على السرير ومفتحه عينها تطالع في امها
وهيا جالسه على الكرسي اللي قبال التسريحه
وتحط كريم في يدها
مسـرحه ودموعها اتجمعت بعينها
ليش حتى لما وصلـت لحلمها
طلع الحلم يوجع
ليش لما قالت اخييرا
ماقدرت تكملها لأنو دموع الصدمـه تلحقها
ليش بيسرلها كدا
تحس انها تبا امها وتبا تشرد منها
تبا حضنها وكاارهه حضنها
ريحتها اشتاقتلها بس حاليا سارت مو حابتها
قعدت ترسم لدا اليييوم سنين
وطلع ابششششع بكتير من جاسم
ابشع بمليون مرا من الف حاجه شافتها بدي ال 14 سنــه ...





انفتـحت الزنزآنـه بس الشرطي نادى بصوت راخي
مو زي دايما لما ينادي بصوت جهور ..بيناديه وهوا مستحي منو : بشار
رفع عدسـه عينه عليه وبعدها وقف خرج وانقفلت الزنزانه جاي يمسكو
الا بشار طالع فيه بنظرة واحد بيتمشكل وكأنه ماكفاه اللي سواه : عاارف طريقي
ومشي والشرطي ورااه
عارف انو عمو اللي مستنيـه
عارف انو سابو بالعنيـه ومارضي يخرجو للصباح
بااتصال من جميـل اصلا كان باامكانه ماينحبس
بس حبسـه عشان يهجـد
لكن
مافرقت معاه بشار ..
دوبو الشرطي بيدق الباب الا بشار فتحو ودخــل جميل طالع ف صاحب بشار واشرلو يخرج ..
وبشار راح اتوجه للكنبـه ورمى جسمه عليــها : اخيرا شي مريح
جميل واقف ورا الكنبه اللي قبال بشار سند اياديه الاتنين عليها : عاجبك اللي سار امس
بشار : ايش سار ؟!
جميل أتنرفز وبشار ماسوا شي لدحين قال بعصبيه: بشار مو انا اللي يتصلو عليا اخرر الليل
ويقولولو ولد اخوك مسجون
بشار : انا ماطلبت من احد يتصل
جميل : على اساس محد يعرفك هنا احمد ربك الولد اتنازل جلست للصباح معاهم في المستشفى _ بعد يده من على الكنبه _ قوولي بلله ايش سوالك ايش سوالك عشان تضربه كدا
مايتذكر
فعلا مو متذكر ايش سواله
بس يحس انو يستاهل الضرب ليش مايدري كدا فجأه حريقه حسها جوت قلبه وهوا يطالع بالولد
جميل : ااايش سوالك
بشار بتشتت : انا راجع البيت تعبب
جميل قاطعه وهوا يتكي على كلامه : بشااار اهجججد اهجد وفكر قبل لاتسوي شي مجنون
جلس قبـآله : انتا مستوعب انك كنت حتقتل ابوك ..بشااار ايش ماكان دا ابووك كيف تفكر
بشارهنا ينتهي كل الكلام عنده قال بصوت يادوب يطلع : قفل الموضوع
اذا عمو مو قادر يستوعب لدحين المنظر اللي شافه
فابشار لدحين يحس اللي سار يمر قدام عينه
جميل سحب جسمه لطرف الكنبه وهوا يهرج بسرعه : ياااولدي ياولدي مايسير اللي بتسويه تعال دي الفتره اقعد عندي
بشار وقــف شاف مفاتيحه وجواله على مكتب جميل سحبهم
واتوجه للباب
جميل ناداه ولا كأنه سامعه فتح الباب وخرج
جميل مو عارف ايش يسوي
لما اتصلو عليه اخر الليل قام زي المفجوع
ماستوعب بزبط مين اللي بالمستشفى
حاليا مو عارف يتعامل مع بشار
هوا مرا حنون مع بنـآته وطول عمره حنون مع بشار
بس سار بشتت بين يستخدم الشده والولد بيمر بحاله صدمـه لسى
ولا يحاول يداري عليه ماسار عارف

امــآ بشآر

ميت نوم ميت جووع ميت قهـــر
صاحي له 24 ساعه
اكل برضو اخر مرا هوا وروان امس الصباح
مقهور من نظرات الناااس وهوا ماشي حاليا
خرج على طول ويطالع يمين ويسار واستوعب انو سيارته مو هنآ
كانه فيه حيـل للمشاوير
وقفلو تاكسي وودآه لبيتــه اول مادخل غرفته
اخد ريموت المكيف شغله وهوا يفسخ الجزمه
جلس على السرير رمى الشراب وانسدح على طوول
نآم ف اقل من دقايق





* الشمـس من فين طالعه
دار مفجــوع وشاف تميم خارج من الحمام وبينشف شعره ومبتسم
تميم دايما يصحى رايــق عكس تامر اللي يكون مكشــر
ومايحب احد يتكلم معاه لين مايشرب قهوته ويفوق ..
تميم : مين اللي مزبط جو اخوويا
تامر كشـر واداه نظره بس خلى تميم يضحك : اسئلك بلله ايش مخليك تبتسم
تامر واقف عند باب الشقه ويدخل رجلو في جزمتـه : تميم وربي مني فايق لروقانك دا
تميم : ههههههههههههه عندي فضول ماحقدر اكمل يومي
تامر ولا كأنه تميم يهرج فتح باب الشقـه وخرج ...
تميم على نفس الوضعيـه يضحكك
شي غريب مرا غريب عندهم انو يشوفو داك الكائن مبتسم في الصباح
تميم دخل لغرفتـه اخد السكراب ولبسـه وجلس على سريره
اتصل على رشآ اربعه مرات
وبعدها ارسلها على الواتس
" ردي بلا هبل "
ورجع اتصل مرتين لين ماردت
وباين صوتها انها دوبها صاحيه : ايوا تميمم
تميم : لسى زعلانه
رشا بتعب : نايمه انا نااايمه
تميم : طيب قومي ابا اتكلم معاكي
رشا : من جدك
تميم : طيب خلاص نامي انا حودي لمى الجامعه واخد امي على مطعم عشان اتكلم معاها واقولها تكلم امك العصر
رشا كآنت عيونها مقفله وفتحتها بسرعه قالت بصدمه : تكلمها في ايش
تميم : نامي مو انتي تعبانه
رشا جلست بتناحه وتعدل شعرها وتهرج بفجعه : تميم ايش بتقول
تميم : هههههههههه امزح ياشيخه والله اباها بس تنبسط شويا فاقلت اروح امشيها
رشا حركت عدسه عينها بتشتت
انقهرت
مرا انقهرت قالت بصوت راخي بس وراه وحده حتنكد : ايش قلت !
خلى منظرها بايخ
وكأنها مو مصدقه تستنى دي اللحظه ماتبى تكون الخفيفه
يكفي هوا ساحب طول دي الفتره
تميم هرج بنفس هدوئها :بخرج امي تنفه شويا عن نفسها
رشا سكتت ترمش
ترمش كدا مرا
تسبو ؟!
تعصب ؟؟!
مو عارفه ايش ردة الفعل المناسبه
تميم : الو
رشا : ابا انام لما اصحى يسير خير
تميم : تبيني ؟
رشا رفعت حاجبها : ايش ؟!
تميم : زعلتي عشان تبيني ؟
رشا خلاص وصللت معاها من اسلوووبه الهادي
اكتر انسان شافته بااارد وهيا مولعه من جوا : تميم ترا وربي اسلوبك ساير لايطاق
تميم : ههههههههههههههههههه اسمعي اسمعي امي كلمت امك امس اخر الليل اتصلت عليكي
رشا مستحيل تصدقه بعد المزحه الاولى تبا تحافظ على كرامتها : تميم انتا مصحيني عشان تجلس تضحك عليا
تميم : والله مابضحك عليكي ..اتصلي على امك
رشا كدا بين صمتها ودوبها تستوعب انو فيه مكالمتين من امها
قلبها بدأ يزيد دقاته واترخى صوتها : من جد تهرج !
: تميييييم
تميم طالع في بااتجاه الباب وهوا سامع امه تقرب : حبيبي امي تباني بس اخلص منهم وارجع اكلمك
طيب .؟
رشا بتناحه : طيب
تميم : احبك
رشا ابتسمت : وانا كمان
تميم الابتسامه من امس مرسومه على وجهه
قفل ووقف على طول
سحب الاب كوت ومفاتحيه وخرج من الغرفه
وصل لمـى ومو عارف ايش بها مابتهرج حاول يكلمها بس قالتلو مافيا شــي ...

امـآ تامر اول ماخلص كوب قهوته في السياره نزل ودخل للشركه
يكره سار بدايه يومه بسبب سلمى ..
وكالعاده دوبو عند المصعد وهوا سامع صوت خطوآتها ..
بس دي المرا هوا اللي ابتسملها
دي المرا هوا اللي سبقها بكلمه صباح الخيـر
سبقها بعيونه اللي تتأمل كل ملامحها وكأنه بجد هيمان فيها
سلمى ابتسمت بخجل : صباح النور
دخلو المصعد : كيفك بعد سهره امس
سلمى : تمام مرا انبسطت لأنك جيت
تامر : مع انك كنتي مشغوله عني
سلمى ابتسمت : ايش اسوي ماقدرت اجلس طول اليوم معاك عشان قاسم لايركز
تامر بصوته اللي يوترها : وايش فيها لو ركز ؟
سلمى رجعت شعرها ورا اذنها وقلبها يدق بسرعه : اخاف يفهم غلط و
تامر قاطعها لما قال بااستنكار : يفهم غلط ؟!!
انفتح باب المصعد وخرجت مع التوتر وهوا فضل واقف يطالع فيها دارت راسها
شافتو يطالع فيها وبعدها خرج
زعلته دا اللي فهمتو
مشي متوجه للمكتب وهيا جات جمبه وتهرج : ايش تباه بعدين يقول عننا
تامر يقفل الموضوع : مو مشكله ياسلمى انا عندي شغل دحين بس افضى نرجع نتكلم
مد يدو لباب مكتبه الخاص وهيا لساتها تلحقه وتبرر : انا بجد مو فاهمتك يعني دايما ماتحب احد يتكلم عنك
تامر طالع فيها ومقعد حواجبه : ايش دخل دا ف اللي سار امس
سلمى تحرك يدها بتوتر وتتكلم : ممكن الناس يقولو عننا انو احنا مرا بعض وتعرف كيف الكلام حيطلع
تامر مانزل عينه من عليها سكت سكت كدا بس يوترها
زي ماكانت روان امس موترته بدي النظره وبعدها هرج : وانتي ماتبي احد يهرج عننا ؟
سلمى قلبها حيوقف قالت باارتباك وبكل خفــه : انتا تبا .؟
مستنيه ردو
وتنفسها واضح قد ايش مرتبكه
رفع حاجبه وقال بحزم كعادتـه وبشخصيته اللي تعجبها : تتوقعي انا واحد العب على بنات الناس ؟
صدرها يطلع وينزل مع التوتر اشرت براسها بلا بدون ماطلع اي صوت
تامر فتح باب المكتب : اجل فكري بكلامك قبل لاتقوليـه
ودخل المكتب وهوا مسوي زعلان
واول ماقفل الباب هيا رفعت يدها على قلبها
ماتدري تبتسم على كلامه ولا تزعل لانو زعلان منها
ماتبى تدخل دحين تبا تجري لصحبتها تبا تقولها
خايفه تدخل عندو وتضحك ويزعل منها تاني
ومشيت بخطوات رايقه عكس اللي جوتها
مميله فمها وهيا تتذكر كلامه وكاتمه ضحكتها وفرحتها

امـآ هوآ اتوقعها تدخل واستغرب لأنها ماجات
مادى للموضوع اهميه كتير
بدأ يشتغل على الكمبيوتر .. يتأكد من الاوراق
يرتبها بالطريـقه الصح
مو اليوم بس مرا مو اليوم
اليوم يباها تحاول تراضيه يبا يزعل يبا يوريها انه هوا مو حق استهبال
يطالع بالاوراق وهيا مرتبه بالطريقه اللي حيتكلم فيها
عارف ايش بيسوي
وبدأ يطبع ...
تخرج ورقه ورا التآنيه
15 ورقــه
جمعهم ..
رتبهم للمرا العاشره وهوا مايبى اي غلط بالموضوع
اخد الدبـآسه ودبس الورقه في بعض اخد ملف حطها فيه ودخلو بالدرج ...
سند جسمو على الكرسي

ومامرت نــص ساعه الا دقت الباب ورجعت دخلت
مكشر مرا مكشر وقفت قدام مكتبه و هوا رمى الورق وطالع فيها : نعم
سلمى بلعت ريقها : ايش بك
تامر : ولاشي بشتغل
سلمى : طيب ماينفع اجلس ؟ _ بدلع ميلت جسمها _ ماحزعجك


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيـــم ..


كآنت واقفه عند باب غرفـه سامي حتى هوا ماستوعب الكلمه
وساد الصمت فجأه على المكالمه
الكلمه تجنن من فمها
الكلمه خلت كل ملامحه ترتخي يبا يسمعها
تاني وتالت يبا يسمعها طول الوقت
مايبى اسم براااء يجي على لسانها
يبا حبيبي
: قوليها تاني
حاست في الصاله وهيا تمشي باارتباك : قصد ..كـ كـ كنت ا
براء : هههههههههههه قوليلي حبيبي
ترف جلست ورجعت وقفت ووجهها محمممر مو عارفه ايش تعلق
غيرت الموضوع بتلكلك : قلتلك .امـ س ايش سـآر مع تميم وتامر
براء يهرج وهوا يبا يضحك : مابى اعرف قوليلي حبيبي
ترف بعدت الجوال عن اذنها وتحرك يدها بالهوى ووجهها محممر رجعت قربت الجوال وعشان تقفل الموضوع قالت : برااء
براء : هلا ياعمري
ترف ابتسمت :وحشني سـآمي
براء سمع وحشني وابتسم من قلبه لما قالت سامي اختفت ابتسامته
ايش الشطحه بالمواضيع دي مو عارف
براء : ان شاءللله كلها يومين ويجيكي
ترف جلست وفجأه نسيت براء وبتفكر بولدها
بولدها وبــس : ان شاءالله
يحس انو بدأ يغار من سامي بس بيحاول مايكرز كتير بدا الشعور
قفلت كل انواع الحوارات بردها دا
باين انها ف عاللم تاني
وكلها يومين وقاعد يصبــر نفسه عشان يقدر يتقدملها


طـــآح عدي في الارض ولؤي انخبط وجهه في الارض
مايدري اسنانه انكسرت ولا خشمه ولا عيونه اللي لصقت في الارض وهيا مفتوحه
وفي النهايه عدي اللي قاعد يتألم وقف وهوا يحاول يدور على اللمبه
وسامع صوت احد يتألم
واول مافتح اللمبه وماسك كوعه باألم الا انفجع من شكل لؤي وهوا جالس
وماسك خشمه ويده التانيه يمررها على اسنانه
مو باينه اسنانه مو باينه شفايفه من الدم : اااايش بككك
لؤي فاتح فمه ويتفقد اسنانه كامله ولا لا
ويهرج وفمه مفتوح : فيييه ثن مو فيه
عيونه كلها دموع مو عارف ايش يوجعه خشمه ولا اسنانه

عدي نسي الاختبار ضحك من قلبــــه على فيه ثن مو فيه : هههههههههههههههههه
ولا كأنه الادمي ينزف ولا كأنه دعس وجهه
مد يدو على الجدار وهوا ثاني جسمه وميت ضحكك : ههههههههههه اااااه يااابطني
لللؤي سحب مناديل وصرخ على عدي : ااااللله يااخدكك كسرتلي خشممي
عدي ولا كأنه زادت ضحكككته
ولؤي يحط كومه المناديل على خشمه
غير إنو مرعوب من هرجه سنه اللي مو لاقيه : آآآه
عددي : ههههههههههههههههههههههه اشوف اشووف
جا يقرب الا لؤي صرخ عليه : ااااقلب وجهههك يااوسخ
عدي : ههههههههههههههههههههه بلله سنك مو فييه
لؤي بعد المناديل وعدي نزل جسمه لمستواه
لؤي فتح فمو وعدي من كتر ماضحك صوتو انقطع نفسسه مو قادر ياااخده
يقول بصوت متقطع : هههههههههههههههههههههه وربي هههههههه وربي سنك مو فيه هههههههههههههه
لؤي بقهر رجع حط المناديل ودف عدي برجلو : يااا"""" اننننقلع
عدي جلس ولسى مستمر يضحكك
ولؤي مازال يغير المناديل وهوا يبا الدم يوقف عشان يشوف هرجه سنه
دقت باب الغرفـه وعدي قال : ادخخخل
كآن يحسب عزام واول مافتحت علا شهقت ببصصصوتها : اااايش بككك
قدمت بخطوات سريعه بااتجاههم وعدي رجع يضحك : انكككسر سنووو ههههههههههههههههه
لؤي بعد المنناديل ومرا معصب من عدي صرخخ : اخخخرج يااعدي لا
وقبل لايكمل علا طالعت بفمو وهوا يصرخ
حطت يدها على فمها وشقهت بكل صوتها وقالت : فيننن سنك
عدي ضحكته من غير صوت ويضرب بيده الارض : هههههههههههههههه
سنه اللي بالمقدمه انخلع بكبره
كميه الالم اللي حاسس فيها مو طبيعيه
وعدي بس يضحك
وعلا مفجوووعه بمعنى مفجووعه
اما هوا اتنرفز مرا سند يدو على الارض ورفع جسمه
عدي مد يدو يبا يقلو فين راايح بس مو قااادر : ههههههههههه لـؤ ههههههههههههههه
انتبه للسن في الارض وخلاص حس انو حيموت بمعنى حيموت من كتر مايضحك
قلبه يوجعه يبا يقولو سنك هنننا بس مو قااادر
دموعه تنزززل ويأشر على لؤي وبعدها على السن ويضحككك
اما لللؤي اتوجه للحمام الخـآرجي وعلا وسعت عينها بعصبيه لعدي : اههههبل انتا
عدي ياأشرلها على السن ومازال يضحك
علا طالعت في السن وضحكت بصوت راخي : ياااحيوان اسكت
اما هيا قامت وراحت تلحق لؤي لما شافت مافي امل عدي يستوعب ويتحرك
وقفت عند باب الحمام : لؤي كيفك
لؤي مرجع راسه على ورا وقال بنرفزه : بدأ يخف الدم
حاتط المناديل على خشمه ومغطيه دمو
واصلهم صوت ضحكه عددي ولؤي مرا متنرفز
علا : ايش سار
لؤي : الحيوووان اخوكي دعس على وجهههي
علا وسعت عينها وكتمت ضحكتها : كيف كيف
لؤي حسها تبا تضحك شال المنناددديل واشرلها : علا رووحي منمن هنا لو حتستهبلي زي اخوكي
غصبا عنها انفلتت الضحكه زي الاطفال دول اللي دوبهم ينخلعلهم اول سن : هههههههههههههه _ لما شافت تعابير وجهه قالت بخوف _ انا اسفه _ ورجعت تضحكك اول ماتذكرت
لؤي جا لعند الباب وقفل الباب بوجهها بعصبيه
وهيا سارت تدق بخفيف : للؤي انا اسفه لؤي والله مو قصدي
عدي خرج من غرفته ويأشرلها وعلا تضحك بدون صوت وتهمس لعدي : والله مسكككين
عدي : هههههههههههههههههه
علا تأشرلو يسكت وهيا كاتمه ضحكتها
عدي مسح دموعه : ورايا دوآم وماذاكرت بقوم اتجهز _ رفع صوته _ طمننني عليك يالؤي
عدي : هههههههههه
عدي مافي اي ضميـر يتجهز ويضحك نزل وهوا يضحك
ركب السياره وهوا يضحكك
غير انو صور سن لؤي وارسلو لكل العيله وكتب " لؤي حبيبي كبر وخلع اول سن "
اما لؤي خرج من الحمام بعد ماغسل وجهه خسمه مرا محمر
وعلا ل ساتها مستنيـه
طالع فيها ودخل غرفه عدي اخد مفاتيحه ونزل
وعلا تلحق وراه : فين راايح
كانت وراه عشان كدا هرجت : بروح لعياده الاسنان
علا :بدري لسسى
لؤي : حستنى هنآك
نزلو لتحت ونانا تنظــف وهيا حستو زعلان وعدي مرا زودها معاه اول ماخرج الحوش مسكت يدو
طالعت فيه وتتكلم بدلع عشان يسامحها : لاتزعل مني
اشر براسه ويبا يمشي الا سابت يده ومازالت تدلع : احبك
رفع حوآجبه الاتنين وشوف متى قالتلو حط يدو على فمو : امشي من هنا
علا : هههههههههههههه بقولك احبك ايش الاسلوب دا
لؤي حط يدو على ظهرها ويدخلها : ادخلي ياعلا
علا : هههههههههههههههه بعترفلك فحبي
لؤي : مني طااايق عيلتكم كلها ادخلي دحين
علا : هههههههههه_ طلعت اول الدرجات وارسلتلو بووسه _ والله الكلام اللي في الورقه اعتبرو ماكتبتو كدا حسيت من جوتي راح الشي اللي كآن مخوفني
لؤي مو قادر يعلق وهيا تطالع فيه ومتنرفز من وقت الفضفضه
والدلــع حقتها اللي مجننو
علا : حتروح
وجات فكت الباب نانا وتقولها : بابا بابا صحححي
علا انجلطططت دخلت جري على طول
معلمينها من قبل خطوبتهم هيا اللي تنتبه لأوضاع البيت



امــآ عدي وصـل الجماعه باقي ساعه على الاختبار وهوا مو مذااكر ولا حـآجه ...
جلس في مكانه المعتاد هوا ولمى
ماتصل عليها ولا سئلها فينك . .
لين ماشافها جايه باإتجاهه
اول مايشوفها لازم دي المغزه اللي تجي ف قلبـه
وقـف حط يدو على وسطها وباسها بخدها
قال بصوت مو زي دايما : صباح الخير
وجلس
عادتا يبوس يدها كمان
عادتا يقولها كلمه حلوه بعد صباح الخيـر
عينه على كتابه وبيذاكر لمى جلست جمبه بهدوء وماردت عليه
عدي بدون مايطالع فيها : راحت عليا نومه وماذاكرت
لمى : طيب دحين باقيلك كتير
عدي : دوبني في البدايه
لمى : كان قلتلي اصحيك
عدي طالع فيها بنظره ورجع ذاكر
مرا اتوترت
انقهرت
تبا تبكي
التزمت الصمت ورجع اتكلم : ايش قررتي
لمى ماتبى تتكلم حاليا بالموضوع : خلص مذاكره
عدي مرر اسنانه على شفايفه السفليه وهوا عرف جوابها
وفجاه قفل كتابه الكبير بقوه وطالع فيها
فزت بفجعه : تستهبلي انتي تبي تجننيني صح
عيونه تطاير منها الشرر
امس قالتلو ماحتاخدني من بيت اهلي من غير فرح
يعني االموضوع يبالو مع ترتيبات امها وامه شهرر
تطالع فيه بكل خوف يكره نظرتها دي بس مو قادر يتحممل
عدي : لممى اهجدي واقفلي اوم الموضوووع دا
لمى بصوت يرجف : خلاص ذاكر
عدي : فححححريقه الدراسه لاتسيبي مجال لمرته تلعب ف راسك
لمى : محد بيلعب براسي
عدي : اجل ايش افهم من كلامك
لمى : انا حزنانه على بزوره اخويا ومرته مو حزنانه عليه
عدي بقهر يسئلها: مو خايفه ! كآن عاجبك منظرك اخر مرررا !!!! انتي مجنونه صح
يتكلم معاها بااسلوب مرا حرقها
اتجمعت دموعها ووقفت
مشيت بقهههر وهوا يطالع فيـها مو قادر يروحلها
فتح كتابه وبيحاول يذاكر بس ماذاكر يقلب بالصفحات وعقله مو معاه معاهااا
اتوجهت للحمآمآت
وسارت تبكي
بيطلب شي منها مو قادره تسويه مستحيل اهلها يرضو فيه
ماتبى تزعل اهلها ماتبى تدخل بمشاكل
وماتبى اامل تتعذب
عدي بيفكر بس فيها
بس هما اهــل يفكرو ف بعض ... مو هاين عليها بزوره ليث يبكو ولا يجي في بالهم ف يوم انو خالتهم اللي سوت ف ابوهم كدا
اللي حرمتهم من ابوهم



فتحت عينها على الظهـر ...
جسمها تقيــل
دااايخه ومرا تعبـآنه ...جلست وسندت جسمها على الجدار
اخدت جوالها ..مو عارفه ليش بشار وهديل لدحين محد كلمها
بشار فين اختفى فجأه !
عقدت حوآجبها ودوبها استوعبت انها رجعت ومالقته
نفسـها تقوم وتطلع تتصل من عند ترف بس دايخه حطت راسها على ركبتها



امـآ تـآمر دوبو بيطلب أكل لترف وطلب لروآن معاها
طول مايمشي وسلمى تكتبلو بالواتس واول ماوقف سيارته عند العماره كتبلها" انا مع امي شويا اكلمك "
يصرفها دايما بدي الهرجه

نزل من السياره دخل الجوال بجيبه شال الاكيـآس
واتوجه لشقـه روان حس بتوتر من قبل لايدق الجرس
دا الاحساس لوحدو غريب
سلمى ولا تهزه بشي مع انها جميــــله


يحط الكيس قبال الباب ويمشي ولا يستناها تفتح
وفجأه سار عيب يحط الكيس ويمشي ولازم يستناها
فتحت عينها وقامت على طول دي المرا جا ف بالها بشار
مو حاسه بنفسها وهيا بس بتفكر فيـه زي مابتفكر ف هديل
فتحت الباب من غير ماتسئل
بنفس ملابسها وشكلها كلو نوم وشعرها مشعتر
ف حياااتو كلها ماشاف وحده صاحيه من النوم كدا
لمى لما تصحى ترتب نفسها وبعدين تخرجلهم
عدلت شعرها اول ماشافتو
تامر : معليش صحيتك
روان تمرر يدها على عينها : لا عادي اصلا كنت بقوم
تامر مد الكيس : اشتريت لترف غدى وجبتلك مرا وحده
روان ابتسمت واخدت الكيس ماتعرف ماترمي هرجه تربك اهلو فيها : كويس يعني مو ترف قالتلك جبلي
طالعت فيه
وهوا اتذكر موقف امس : حتمسكيها عليا
روان : هههههه ايوا عشان مرا تانيه لا تكذب
ماحس بنفسو الا لما علق وسار ياخد ويدي : يعني انتي امس ماكذبتي عليا
رفعت حاجبها : لا انا ماحب الكذب
قالتها بااسلوب باين انها كذابه فيه
تامر ضحكك وهيا ابتسمت لاشعوريا : معليش مرا تانيه على الازعاج
روان : لا _ رفعت الكيس _ شككرا
تامر : بالعافيه
دار جسمو بيطلع الا قالت مرا وحده تطلع تتصل حطت الكيس جوا خدت جوالها ولبست الفلات بسرعه وقفلت الباب : دقيقه دقيقه
وطلعت اول سبعه درجات لين ماوصلتلو : بطلع معاك عند ترف
طالعه معاه !
قدام ترف !
قال بتردد: طيب
بس خلصت التلات الدرجات وبياخدو اللفه يطلعو الدرج الجـآي الا وقفت
وحطت يدها على عيونها ...كل شي سود للحظـه
منزله راسها ومستنيه بس يفك منها دا الاحسـآس
متعودين من صغرهم على الجوع وعلى الدوخه دي
لما يمنعهم جاسم عن الاكل ومضطرين يشتغلو
طول اليوم
طالع فيها وقرب خطوه لعندها: ايش بك
اشرت براسها وبولاشي من غير ماترفعه
وبعدها رفعتو
بس وجهها متغير لونـه : انا نازله
تامر : لساتك تعبانه ؟
روان : لا بس مافيا حيل اطلع الدرج اصلا كنت ابا بس اتصل من جوال ترف بس بعدين اطلعلها
تامر دخل يدو بجيبو وخرج جواله : اتصلي بجوالي
روان : لا خلاص مالو داعي ب
تامر قاطعها وهوا يتكلم ويفتح الباسورد : مافيها شي _ مد جواله _ خدي
روآن طالعت بجواله : ماعرف حديك انا الرقم
تامر كدا تنح شويا لما قالت ماعرف وبعدها اتكلم : هاتي طيب
روان جلست على الدرج وهوا وقف قبالها وتدور رقم بشار وبعدها ادتو
دخلها الارقام واداها الجوال
جلست تسمعو يدق يدق لين مافصل ورفعت عينها عليه ومدت الجوال : اتصل تاني
اخد واتصل وبرضو اداها
وهيا تستنى تستنى وهوا يطالع فيها وبحركه يدها على الجينز ومسرحه
ولما فصل رجعت مدت يدها : خد خلاص مايرد ..تقدر ترسلو رساله
بتتكلم عن واحد
قالها طيب كان بيديها الجوال قالتلو انتا اكتب
فتح الرسايل وطالع فيها
وهيا تهرج : اكتبلو انا روان لمـ_ وغيرت كلامها _ لا لا اكتب انا سميه لما تصحى كلمني على رقمي
هوا اللي فاهمه انو البنت ماعندها اهل
دا اللي واصله يعني دا الشخص
علاقته معاها اكيـد غريبه
لا وكمان عندها اسميــن
لحسسسسسسسست مخووووو
اترخى صوتـه : خلاص ؟
روان : ايوا
ارسلها ورجع دخل الجوال بجيبه
روان مدت يدها وهوا طالع بيدها وبعدها بوجهها
مايدري ليش الرساله حسها فوقتـه على انو بدأ ياخد راحته بالهرج معاها
روآن اتذكرت لما مدت يدها داك اليوم وماساعدها ورجعت نزلت يدها ووقفت :دوبها بتهرج الا هوا قال : يلا انا طالع
وطلع من غير مايستنى رد اصلا مشي وهيا لسى واقفه
عاملها زي البنات اللي في الشركـه
مايستنى رد منهم يقول كلامه ويمشي ..
مرا استغربت
نزلــت على طول واول مادخلت الشقـه اخدت كيس الاكل
جيعانه بشكل مجنووون
اكلت بضمممير
وبعدها جلست تستنى بشـآر ساعه ساعتيـن
تلاته
وخلاص بدأ القلق يزيـد فيها فتحت باب الشقه وخرجت
واول ماوصلت لنهايه الحاره وشافت سياره بشار
حست قلبها طاح
خلاص مصيبه سارت
دقات قلبها زادت وكل شي مجنون بدأ يجي براسها
شافتو كيف كآن بيقتل جاسم
شافتو لما عصب وكسر كل شي
تطالع في السياره ودموعها متجمعه بعينها
ليش خايفه ماتدري
ليش مرعوبه ماتدري
اخوهـآ ..ّ!
ايوا خايفه يسرلو شي
بدأت تحب وجوده بيومها
عارفه نفسها من اول مابدأ يهتم ويدافع عنها
انها حتتعلق بسرعه
زي اخواتها اللي كانت تتعلق فيهم
دخلت يدها بجيبها للمره التانيه وهيا تتاكد اذا عندها فلوس
مشيت بدون عقــل وهيا راجعه للبيت
" ممكن اخدلو تاكسي ورجع "
" وليش يسويها وسيارته هنا "
" طيب ليش ماتصل على جوالي لدحين "
فكت باب الشقـه جلست شويا وماقدرت تتحمل
طلعت لفوق ودقت الباب على تـرف

ترف فتحت : هلا
روان ابتسمتلها : كيفك
ترف : كويسا الحمدالله وانتي كيفك
روان : تمام والله مرا مرا معليش كل ماجيكي بطلب منك حاجه
ترف : مابيننا ياقلبي
روان : تامر فيه
ترف اتفاجئت بس قالت يممكن ماتبى تدخل وهوا فيه : ايوا بس عـ
روان قاطعتها : طيب ابا اكلمو بلله
عينننني عينك
داقه تبا اخوها
ترف تنحت شويا وبعدها اشرت بيدها : ادخـ لي
دخلو الاتنين وترف ماشيه قبلها وروان وراها ..
وتامر عينه على جوالو وبيهرج على الواتس مع سلمى : تامر
رفع عدسه عينه على ترف وبعدها على روان لما استوعب انها هنا : ايوا
ترف اشرت على روان وضمت يدها تحت صدرها وتبا تشوف نهايتهم
روان : تامر فاضي ؟
تامر اشر براسه وبعدها قال بدون استيعاب : ايوا خير فيه شي ؟
روان : معليش والله بتعبك معايا بس تقدر توصلني
تامر طالع بترف ورجع ف روان
اكيد ماحيقدر يقول لا بس كيف يقول ايوا كدا يبا رد عدل : مو مشكله اختي اقدر اوصلك فين تبيني اوديكي
روان دمرت اوم الاحترام : اخر مكان وصلتني هوا لا لا المرا اللي قبلها اللي على طـ
تامر قاطعها وهوا يباها تسكت بس : خلاص مو مشكله بس بصلي العصر واجيكي
روان : طيب _ دارت جسمها على ترف _ حشوفك ان شالله مرا تانيه
ترف ابتسمتلها : ان شالله
روان على طول مشيت وقفلت الباب وراها
وتامر اول ماطالعت فيه تـرف الا هوا قفل جواله واتوجه للحمآم
اتوضـى وصلى : تبي شي
ترف : هههههه لا سلامتك
ماتدري ليش انفلتت منها الضحكه
تامر رفع حاجبـه : ايش بك
ترف اشرت براسها : لا ولاشي
تامر خرج جايبتلو الكلام روان ببلاهتها .. اصلا اول ماحسها من البنت اللعابات قال ماحيديها وجه
بس مع ارتباكه وترف تطالع فيـه وروان تطالع ماعرف ايش يرد
دق البـآب ولا دقيقتين الا هيا فتحتو شايله شنطتها الصغيره السودا : يلا ؟
روان : ايواا
خرجو وكآن ماشي قبلها بخطوتيـن وساكت ولا اتكلم معاها ولا قال
متوجه للسياره اللي موقفها ف بدايه الحاره بسبب زحمه الظهر
وقبل لايروح دخل البقاله

وهيا واقفه عند الباب
اخدلو قاروره مويا ووقف عند الحساب بيحاسب
مكآن الكاشير ناحية الباب اول مافتح الدرج روان طالعت وشتت نظرها
ورجعت وسعت عينها وقربت : دقيقه دقيقه
الرجال وتامر طالعو فيها
اشرت على الدرج : المحفظه اللي عندك بالدرج دي حق مين
الرجال ادا لتامر الباقي وعينه على روان ويهرج :لقوها في الحاره مرميه وجابولي هيا البقاله.. اي احد حيدور حيجي هنـآ
متأكده متأكده انها حق بشــآر طول عمرها تطالع في محافظ الرجال
لما تبا تسرق من صغرها ...ومحفظه بشار مميزه شكلها غريب : انا اعرف صاحب المحفظه
الرجال : طيب قوليلو انو هنا المحفظه وييجي بنفسو يستلمها
روان بنرفزه : بقولك انا اعرفو حكدب يعني
تامر طالع فيها : خلاص قوليلو يجي وانتهينا
روان رجعت تطالع في الرجال : طيب تعرف فين لقوها
صاحب البقاله : امس سارت مضاربه في نهياه الحاره وهناك لقوها
روان اتأكدت انو هوا
خرجت من البقاله ودموعها بعينها تطالع في سيارتو
ومحفظتو هنا ولا اتصل عليها اكيد مصيبه سايره
تامر خرج وطالع فيها وهيا تاكل اظافرها وباين انها بعالم تاني
يسئل يطنش
طالع في السياره اللي عينها متعلقه فيها
مو عارف ساير الموضوع فيه شباب ودا اللي قاعد يلاحظه كل شويا
مشي وماعلق وهيا اول مالمحته مشيت وراه
ركبو السياره
تحرك رجلها بتوتر
ماتبى تفكر بشي
ماتبى يجي في راسها اي حاجه
طالعت في تامر : تقدر تتصلي على الرقم تاني
تامر : طيب
خرج جواله واتصـل واداها وبرضو مافي احد رد
يطالع فيها كل شويا وحاسس انها تبا تبـكي
بس بيكابر ويطنش بيحاول يسوي خير زي اخر مرا ويوصلها ومايتدخل بحياتها
ولا خمسه دقايق الا قال : صاحب المحفظه هوا نفسه اللي بتتصلي عليه ؟
روان : ايوا
تامر : طيب ايش بك خايفه
رون طالعت فيه : من امس مختفي حتى سيارتو سابها هنا
تامر بتردد وعينه على الطريق : مين دا
روان سكتت
طول شويا سكوتها
وبعدها سندت جسمها على الكرسي وقالت بصوت راخي : اخويا
بدأ يتلحس مخووو
السياره حق اخوها السياره واااضح انها مرا فخمـه !!!!
لها اسميــن روان وسميـه .!!!
مو قادر يربط المواضيع في بعض
طالع فيها : انتي اسمك سميه ولا روان ؟
روان : جاسم سماني سميه وانا سميت نفسي روان
تامر : مين جاسم
روان : ابو بشار
تامر عقد حواجبه : مين بشار
روان : اخويا
تامر طالع فيها ورجحع طالع في الطريق : انتو من اب واحد دحين صح !!
روان : ايوا
تامر : طيب قولي ابوكي وانتهينا
روان رفعت حاجبها : انا ماعندي اب _ وشمقت بوجهه _
ورجـع بينهم الصمت تاني
تامر الف سؤال براسه بس مو حابب يدخـل
يحس انو تجيه لحظه يكون فيها جريئ ويسئل وشويا مايقدر
وكأنه هيا اللي تشيل الحاجز اللي بينهم وهيا اللي ترجعه
وروان تطالع في الطـآقه ومو عارفه لو وصلت حيكون اصلا بالبيت
ولا رايحه على الفاضي واول ماوصلـو طالعت في تامر : تقدر تستناني بس اتأكد هوا فيه ولا لا
تامر : طيب
نزل من السياره ودخلت
ضغطت على زر المصعد وبدأ اتوتر يزيـد فيها
دخلت المصعد وخرجت وهيا على نفس التفكير
مشيت في الممر
وهيا برضو خايفه انها توصل وتبا توصل
فكت لاشنطه لدحين عندها البطاقه خرجتها كانت حتفك الباب بس قالت
تدق اول
دقت مرتين تلاته ولما مافتح
فتحت الباب بنفسها
كل شي مرتب وكأنو ماسار اي شي في الصاله دخلت بتردد ويدأت تحس انو مو فيه بالبيت
اتوجهت للغرفه فتحت الاضائه وشافتو نـآيم
دموعها نزلت على طول
مسحت دموعها سحبت شنطتها من على كتفها ورمتهاا بووجهه وصرخت : بشاااااار
كآن نااايم
نايم بضميـر
وجلس على طووول مفجووع طالع فيها : ايش فييييه
مو مستوعب كيف دخلت
ليش جات اصلا
وليش معصبه
طالعت بوجهه وهوا مجروح ف خده : وبعدددين معاك
ياخد انفاسه ورا بعض عينه لسسى مو مفتحها مزبوط من اضائه الغرفه : ايش فييه ايش ساار
روان واقفه قبال السرير ومعصببببه : عرفت انك اتضاربت صح ؟
عقد حوآجبه ولسى مو مستوعب انها مسويه الهجوم دا عشان دا الموضوع : سار شي !!!
روان : اتضاااربت ولا لا
بشار سند جسمو على المخدات ولساتو يطالع فيها : دحين انتي مصحيتني عش
روان قاطعتو بعصبيه : جاوووبني
بشار : ايوا ايش تبي دحين
روان رفعت صباعها بتحذير : مرا تانيه تخصرني طول دا الوقت حجيك واقتلك ولو فكرت تتضارب مرا تانيه ناديني معاك فاهم ولا لا
بشار يطالع فيها بتناحه
ويبا يستوعب الجمله اللي سمعها نزل رجلو من على السرير ووقف
مرر يدو على ذقنه وبعدها قال : مني فاهم لدحين انتي ليش معصبه
روان : لأنو طول اليوم بحاول اكلمك ومحد يرد ولقيت سيارتك واقفه وروحت البقاله شوفت محفظتك هناك مو وقتك تتمشكل وتموت دحين
بشار : الله واكبر عليكي لو حموت كنت حموت من فجعتك _ طالع في شنطتها اللي على السرير _ دحين انتي من جدك راميتني بالشنطه متخلفه انتي يااابت
رووان : عشان مرا تانيه تفكر قبل لاتتمشكل مع خلق الله
بشار يطالع فيها وضايع الكلام معاها
هجمت على شقته وهوا نايم
صرخت ورمتو بالشنطه وصحتو بفجعه
وكمان عينها قويـه
روان : دحينن جيتك
نزلت لتـآمر واول ماشافها جيه فتح الطـآقه جات لعنده : خلاص طلع نايم
تامر : طيب كويس
بعدت جسمها عن السياره الا هوا اشرلها براسي : تعالي
كانت على الرصيف ومرت جسمها كدا بسرعه على الطاااقه :" هاا
تامر :بشوويش
كآنت لسى تبا تحش اتذكرت لؤي كيف كان يخاف على سيارته
الا هوا كمــل : لاتتعوري
تنحت كدا للحظـآت
ضحكت ببلاهه : لا عادي
ماعرفت ايش تقول
متعوده على العفاشه
اول مرا ماتعرف ترد
اول مرا تنكسف من تعليق تقولو وتحسو انو مو فمكانه
ايش لا عادي !!!
تامر عقد حوآجبه : نسيت ايش كنت بقولك
روان : اتذكر
تامر : والله مرا ناسي يلا مو مشكله مع سلامه
روان بعدت ورفعت يدها وقالتلو باي
مشيت وبعدها عقدت حوآجبها : عداني بالبلاهه


طلعت لبشـآر ولقتـو جالس في الصاله اول مادخلت طالع فيها : فين روحتي
روان بكل برود تهرج بعد ماقفلت الباب : كنت بقول للي وصلني يروح
بشار على بالو سواق : سنه عشان تقوليلو
روان جلست على الكنبه : ماطولت قلتلو بس انك نايم ومشي بعدها
بشار دوبو بيمسك جوالو الا طالع فيها : ايش قلتيلو !!
روان : انك نايم !
بشار سكت شويا وبعدها قال : انتي جيتي مع مين
روان : اخو جارتنا
بشار رفع حوآجبه الاتنين ميل جسمو بااهتمام وهوا بيتفرج عليها : ايوا ؟
روان : بس ؟!
بشار : دا نفسو اللي اداكي ايجار الشقه
روان ضحكت : هههههه لا داااك عبيط راح ف حاله
بشار ضحك معاها كدا نص ضحكه بس مرا الموضوع ماضحكه : هوا انتي ماشالله ماتعرفي غير رجال
روان : والله انهم احسن من الحريم ياخي يفزعولك فزعات تبيض الوجه
بشار يطالع فيها بس ساكت
مرر لسانه على اسنانه وهوا لسى ساكت
ورجع سند جسمو على الكنبه ورفع رجلو على الطاوله
ماعلق مرا ماعلق
ولا دقيقتين الا طالع فيها : انتي متخلفه
فجعها : ايش فيه !!
بشار : يعني رجال اكيد حيفزعلك تستهبلي
روان : انتا ليش بتسب دحين
بشار نزل رجلو في الارض : من مخك المتخلف شي واحد حطيه في راسك لما الرجال يفزعلك هنا المفروض تخافي
روان تتذكر لؤي حبوب وتامر كدا ف حاله ويستحي : مو كلهم زي بعض انا اطيح على ناس محترمه والله
بشار مو عارف دي بعقلها وبجد تهرج
يعني حتى لو مو حاسه انو دا الادمي اخوها
مو مستحيه وهيا تتكلم كدا!!!
قال بحده : قفلي الموضوع
دق الباب
وقام على طول يجيب الاكــل متنرفز منها وحمد ربـه انو اندق الباب

مارضي يسئلها ايش سار معاكي مع هديـل
يبا يسئل ويعرف ليش كانت تبككي
وبنفس الوقت مو قادر

بعد ساعه من جلستهم وبشار رجع نسدح بعد الاكل
وحاسس بخمول الا جات رساله على جوال روان
واول ماسمع الرنه غمض عينه : يالللليل جوووالك دا وربي لاحرقلك هوا
روان : خليك في نفسك لو سمحت
خرجت جوالها من الشنطه وشافت كلام كتيــر مرسول من جوآل ام هديل
طبعا مافهمت شي مدت يدها : بشااار اقرا
لساتو مسدوح اخد الجوال وقرا بصوت عالي " روان مرا احبك لاتزعلي مني ومن كلامي اخر مرا عارفه انك حتدي الجوال لأحد يقرألك واتمنى انو يكون بشار _ اختفى صوته وجلس وسار يقرا ويقرا ويقرا _
وباين انو مو عاجبه الكلام
انفاسه بتزيــد
وقف على طول
وروان مو عارفه ايش الهرجه : بشاار ايش فييه !
دق على الرقم وجالو مافي رصيييد
سار يدور جواله ولا رد على روان ونقل الرقم على جواله
روان وقفت : وترتني ايش سااير ايش كتبت
من اول رنه هديــل ردت
عارفه انو رقم بشار جالو صوتها وهيا تبــكي
قال باارتباك : عهود فينك


امــآ هديــل
قبل ماترسل بسآعات
امها استحمت واتجهزت ومرا بتتزبط وهديل تتفرج عليها ومو عارفه
ليش دا كلو
مو مصدقه اصلا انها بتتفرج على امها بس مو مبتسمه او حاسه بسعاده
كدا بدون اي احساس
مميله راسها وتتفرج عليها
تحاول تقنع نفسها انو كلها كم يوم وامها حتخرج من دا المكان اللي حتشتغل فيه
وقتها يمكن تسير مبسوطه
: قومي اتجهزي
هديل: انا جاهزه
: ليش ماجبتي ملابس معاكي
هديل رمشت بهدوء وقالت : ماعندي
: دحين اجبلك من عند البنات
وخرجت على طـول راحت جابتلها ملابس
وكانت زي ملابس هديل المعتاده تيشيرت وجينز
غيرت ملابسها لفت شعرها كالعاده على فوق
وجلست بتعب
امها : ايش بك ؟
هديل : حاسه اني تعبانه
امها قربت منها ومسكت خدها : مافيكي شي لاتدلعي
هديل اشرت براسها من غير ماتهرج وامها اختفت ابتسامتها
وجلست جمبها تتكلم بااسلوبها الحنون : ايش بك ياقلبي
هديل : مددري مو مرتاحه ومخنوقه
امها حضنتها : انتي عارفه انها مسأله وقت ساعديني الله يخليكي
غمضت عينها بتعب وهيا تحس مافي امـل تخرج من اللي هيا فيه
ماتبى تسيب امها
حتساعدها ..
جلسو يستنو السياره
وهديل بدأت تحس جسمها بااارد مع انو كل شي مطفـى
سارت مو عارفه هيا تعبانه ولا مع الخوف بتحس بدا التعب
مشيت ورا امها اول ماجات السياره ركبت
وامها ماسكه يدها وباستها بخدها
بتدلعها
بتديها الشي اللي هديل طول عمرها تتمنـآه
وفجأه وقفت السياره قبـآل الفله
نزلت من السياره دقو الجــرس ودخلو البيــت ...
استقبلهم بنفسه سعيـد
استقبلهم وابتسامه على وجهه ..
ابتسامه فاجعه هديل
ماتدري ليش حست زي يوم ماشافت جاسم
وكأنه الكل يضحك عليها وتبدأ حياتها مع شخص تاني
ماسكه نفسها لاتبكي
سعيد مد يدو لها : كيفك اليوم
طالعت بيدو وضمت يدها تحت صدره : ايش حشتغل
سعيد ضحك ونزل يدو بشويش طالع في امها وبعدين في هديل : امك حتفهمك ملابسك فوق روحي اللبسي وانزليلي
ومشي من قدآمها ...
البيت مرتب اثاثه مايل للفخامه بس لدحين مو شايفه احد غير سعيـد
طالعت في امها : ملابس ايش
امها مسكت يدها : تعالي
مسكتها وطلعتها زي ماطلعت قبلها عشرات البنـآت
عارفه اي غرفـه بزبط تدخلها ..
هديل تمشي ودقات قلبها ورا بعض
لين مافتحت باب الغرفـه
كآن فيه سرير ودولاب بسسس
امها اتوجهت للسرير ورفعت الشورت البلوزه القصيره لنص البطن : اللبسي دا على بال انا حروح اشوف ال
وقاطعتها هديل بردة فعل سريعه: ايييش ! _ اشرتلها _ تبيني الللبس دا!!!!
امها قربت منها وف يدها الملابس وتهرج : سعيد مسوي حفله تحت كل البنات اللي يشتغلو لابسين دا اللبس
هديل ضحكت بفجعه : يشتغلو بدا اللبس ..؟؟!!! ماما انا قصدي انظظف البيت قصدددي اغسلو الحمامات لو يبا بس مااالبس دا اللبس
امها رمت الللبس بتعب ": ايش تتتتبي ياهددديل قلتي ماتبي تشتغلي بداك المكان وسكت وهنا حتى جايه تتشرطي
هديل .دموعها اتجمعت بعينها اول ماامها صرخت : ماما مابى احد يطالع فيا وانا لابسه دي الملابس هما اساسا ايش يبوني اسوي قلتلك اني حجي عشان انظفلو مو عشان يتفرجو علياااا
امها : محد حيلمسك ليش تحسبيني جااايه ابيعك هنا وامشي
هديل نزلت دموعها واشرت على الملابس : اجل تبي تنزليني قدام واحد بدا اللبس وايش حيكون مقصدك
امها : عشان تشتغلي
هديل : اااشتغل ايششش فهميني ااايش من امس وانا بقولك انظظف وانتي ساااكته
امها : حتقدمي المشروبات حتجيبلهم الاكل بس دي شغلتك
هديل : طيب اقدر اسوي دي الحاجات من غير ماغير
امها قربت منها ومسكتها من يدها : هددديل لاتعصبيني ترا كلها على بعضها شورت لاتسويلي من الحبه قبببه
هديل سحبت يدها : ماما لاتتكلمي بدا الاسلوب دا شووورت يعني كأني مو لابسه شي ايش بك انتي
امها : ايش يعني تبي تسوي ؟
هديل بحده : مني لابسـه
امها في عينها الشر اخدت نفسها : خلاص براحتك بس حنادي سعيد وبعدها نمشي
ماتوقعت دي ردة الفعل
بس بدأت تخف دقات قلب هديل
ابتسمت بين دموعها : طيب
دوبها امها حتخرج الا سعيد دق الباب ودخل .. : انتي لسى مالبستي
ام هديل طالعت فيه : احنا ماشين
سعيد عقد حوآجبه : على فين
: هديل ماتبى تشتغل هنا ولا تبا تلبس دي الملابس خلاااص ماحضغط عليها
واقفه ورا امها بدأت تحس شويا براحه
مع انه تفكير امها ككل مو عاجبها بس اقلها بدافع عنها واحترمتها ..
سعيـد يطالع في امها وكدا للحظـه سار بيحاول يستوعب ليش سوت كدا
قدم بخطوآت هاديــه لين ماوصل لأم هديـل
بلع ريقه مابين يسوي الحركه ومابين لا مايبى يهينها بدي الطريـقه
بس من وقفتها عارف انها تبا يسوي اي شي مجنون
وفجأه مسك ام هديـل من شعرها وسحبببها
هددديل صرخت بكل صوتها : ممممااااماااا
ام هددديل : ااه
هديل تحاول تمسسك يده اللي ماسكه شعره امها وهوا يطالع في هدديل : تححححسبي انا استهبل لما اقوولك حتشتغلي هننا
هديل بخوف : سيبيها سيبها الله يخليك

سعيــد وكأنه ماسك لعببه يحركها وامها تتصرخ : لاتخليني اقووم اضربها قدام عينك عشان اوريكي اللي تكسر كلامي ايش يسرلها
هديل هوا يتكلم وهيا تمسك في يده ودموعها تنزل : سيبها والله حسوي اللي تباه بس سيبهااا
دف ام هديل على الااارض : ااااه
هديل دارت جسمها بتروحلها الا مسكها من ذراعها وجابها قدامه : لو ماقومتي تلبسي دحين وتنزلي والله لاأخلي امك مشوهه قدام عينك فهمتتتي
هديل جسمها يتنافض تطالع في امها اللي تتألم من جسمها وبعدها فيه : ابوس يدك لاتلمسها والله حسوي اللي تباه والله العظظظيم
دف هديل : بسرعههه اجل اللبسي
ومشي بخطوات سريعه وقفل الباب بكل قوته وراه
وهديل جريت لأمها ونزلت لمستواها حضنتها وبكيت
انك تشوفي امك تنضرب وهيا بدا العمر شي حرقلها قلبها : انا اسفه
امها ماتكلمت وهديل تزيد تحضنها : ماما لاتزعلي مني والله اسفه والله ماجا ف بالي انو يضربك
: خلاص عادي
هديل بعدت عنها : لا مو عادي _ مسحت دموعها _ قوليلي كلها كم يوم وماحتشوف وجهنا كم يوم وحتخرجي من دا العالم الوسسخ كلووو
امها قربت وحضنتها بس قلبها وجعها ولأول مرا
تبا تشرد من كلا بنتها
تبا تشرد من دموع بنتها
حاولت توقف مع انو جسمها بجد يوجعها : بروح اتفاهم معاه
هديل : لا لا تروحيله
ام هديل : لاتخافي انتي اتجهزي على بال
وقفت بالقوه واتوجهت للباب وقفلتـه
هديل جالسه بالارض وتطالع في الشورت ودموعها تنزل
شالتو من الارض واتوجهت للباب قفلتو بالمفتـآح
ونزلت الجينز اللي على جسمها لبست الشورت
رفعت التيشيرت من على جسمها ولبست البلوزه القصيره اتوجهت للدولاب وطالعت بنفسها بالمرايه
ودموعها تنزل ورا بعض
جسمها بدأ يتنافض بس من الفكره انها حتخرج واحد حيطالع في جسمها كدا
اتوجهت للسرير وجلست وبكككيت بصوتها
كارهه نفسسها كارهه شكلها
حاسه انها كانت تعايب على هدى واليوم هيا مكآنها
انتبهت لشنطه امها على السرير
اتذكرت روان وبشـآر
اكتر اتنين ماحيرضو يشوفها ولا تتمنى يشوفوها بدا المنظر
تحبــهم
فتحت الشنطه وخرجت الجوال
ماتبى تشوف روان دي الفتره
ماتبى تشوفها لين ماتتعدل حياتها وحياة امها
كتبتلها رسـآله " روان مرا احبك لاتزعلي مني ومن كلامي اخر مرا عارفه انك حتدي الجوال لأحد يقرألك واتمنى انو يكون بشار ..ابا اقولك انا اسفه على كل شي سويتلك هوا اسفه لأني جرحتك بس والله احبك ..قول لروان اني مسافره كم يوم مع ماما ولما ارجع حشوفها "

في الجهه التانيه بشار يقرا الكلام وعارف انها مستحيل تقدر تسافر
تبا تختفي لسبب
اتصل بدون عقل
اتصل وهوا عارف انو جيتها اممس ونظرتها ليه وكأنو فيها الف شي بس مارضيت تقوله

اول ماشافت رقمو ردت بدون وعي بدون ماتفكر وحشها : بشار
: عهوود فينك
بشار طالع في رووان بعد الجوال عن اذنه : بكلمها واجيكي
وماساب مجال لروان ودخل غرفه نومه وقفل عليه الباب ..
وروان واقفه بنص الصاله مو فاهمه ايش الهرجه
هديل بس سمعت اسم عهود كدا انكسرت زياده مو راضي يستوعب انو دا مو اسمها
قالت بكل ضعف : لاتقولي عهود
غمض عينه وهوا ضاغط على فكه.. ورجع حاول يتكلم وهوا رايح جاي قبال سريره : فينكك
قالت بضعف : بشاار
بشار : نعم
هديل تبكي وتهرج : انا اسفه
بشار : مو وقته دا الكلام قوليلي فينك ابا اتفاهم معاكي
هديل مسحت دموعها : كلمني هنا
بشار ضاغط على قبضه يده : مابى هنا اباا اشوفك ابا اشوفك قدامي
هديل : ماقدر اليوم
بشار مو مرتاح لصوتها لكل شي مو عاجبه : انتي فين
هديل ولا كأنه سئلها : بشار عارف لما وقفت قدام سيارتك
بشار قاطعها : مو وقته دا الكلام بعدين نهرج انتي فين
هديل ببكى : ابا اكلمك خليني اقول اللي بنفسي
بشار بضعف اتكلم : حبيبي بعدين نتكلم طيب قوليلي انتي فين
كل ماتشرد من السؤال كل مايتوتر زيـآده
اول ماقلها حبيبي نزلت دموعها : ممكن احكيك كل شي
بشار حاسس نفسه ضعيف قدام صوتها مو عارف بيتوهمله
ولا هيا بجد فيها حاجه
يبا يطمن
لما ماجاها رد كملت : يوم ماوقفت قدام سيارتك كنت راضيه اني اموت عشان اعرف بس مين اللي خرج من بيت جاسم كنت احسبك حتووقف السياره وقلت لو ماوقفت انا اللي حيسرلي شي وينتهي كل شي قبل لايبدأ _ صوتها رجف _ بس ماسار شي من اللي كنت اباه فجأه سيارتك راحت لمكآن تاني
بشار قال بضعف : عمري بعدين نتكلم
هديل تبكي وتكمل : لو انا بطاله يابشار كآن مشيت وسبتك لو انا بطاله كآن لما اتصلت على الاسعاف روحت وخليتك لو انا بطاله ماكان جلستت ادور على انتا عايش ولا ميت وابا اطمن انا بلهه عارفه اني بلهه
بشار خلل يده بشعره : عهود ل
هديل قاطعته : لاتقوولي عهود لاتتتقولي
بشار مو قادر ينطق هديل
هديل : انا ماضحكت عليك الا بشي واحد اني عندي ام واب كل المواقف اللي كنت احكيك هيا ابوك سوالي هيا
غمض عينه وسار رايح جاي
هديل : مو انتا الغبي انا الغبيه لأني حبيتك وانا عارفه انك ولدو ابوك حرمني من كل شي وانتا كنت تعوضني ابوك عيشني اسوء حياه وانتا اديتني احلى ايام حياتي ابوك ضربني وهانني وانتا حضنتني واهتميت فيا كل واحد فيكم عيشني حاجه عمري ماحنساها قولي لو مكاني ايش تسوي وقفت بنص الطريق مو عارفه اسيبك ولا قادره اكمل معاك حاولت اجرحه بس انا اللي انجرحت حاولت احرق قلب ابوك بس انا اللي انحرق قلبي يابشار انا غبيه وعمري ماسويت شي عدل بحياتي
قد ايش يكره لما يسمع ابوه ايش سوا فيـهم ..: خلاص اعتبريه موضوع وانتهى
هديل : لا ماانتهى دام مو مسامحني
بشار مايدري مسامحها ولا لا بس يباها : انا مسامحك
هديل : تحسبني ماعرفك
بشار جلس على السرير ونزلت دموعه : وربي احبك والله تعبان من دونك مو عارف مسامحك ولا لا بس ابا اشوفك
هديل بس قال كدا سارت تبـكي
بشار مسح دموعه : فينك ابا اشوفك
هديل بضعف هرجت : بعد كم يوم حرجع وحجيك طيب ؟
بشار : انتي ماروحتي مكان مني سميه تضحكي عليا
هديل رجعت شعرها ورا اذنها : بشاار لما عرفت ابوك ايش يشتغل زمان ليش مابلغت عنو ..؟
بشار قال بعدم استيعاب : لانو ابويا
هديل : اجل انتا حاسس فيا انتا كنت حتوقف جمبو لو ماسار اخر موقف كنت حتساعدو لو قلك ف يوم احميني يابشار
بشار سكت وبعدها وقف وهرج باارتباك : لا لا لا لاتقارني موضوعي بموضوعك امك امك ايش تبا منك
دقت بااب الغرفه : هددددديل
هديل طالعت في الباب :قول لروان بس اني سافرت امانه انتبه عليها دي اليومين
بشار اتجننننن يمشي بالغرفه وشويا يكسر اي شي قدامه :لاتقفلللي وتجننيني
امها دقت بقوت: هدددددديل
هديل بتوتر هرجت بعد ما بللت شفايفها بلسانها : والله حكلمك بس مرا تانيه اول ماحقدر حتصل
نزلت الجوال لما امها دقت للمرا التالته ..
مسحت دموعها
طفت جوال امها
طفتــه لأنه عارفه بشار حيحاول يوصلها من الرقم ورمته في الشنطه

اتوجهت لللباب وفكتـو وامها طالعت فيها
حاولت ماتبتسم
حاولت تخفي ابتسامتها
مستنيه بس سعيد والبقيه يشوفو بنتها ومفتخره بدا الشي
قربت من بنتها وفكتلها ربطة شعرها ونزل شعرها لنهايه ظهرها
امها تحرك شعر بنتها وتجيبو على وجهها وهديل دموعها بعينها
تطالع في امها وتحس فيه شي مو قادره تستوعبه
فيه شي وسط امها كدا مو مريحها
بس في نص الافكار دي حضنت امها وبكيت
كرهت امها لأنها فكتلها شعرها الحركه حرقتها
بس حضنتها عشانها خايفه
هشانها تعبانه
عشانها ضعيفه
مو عارفه ايش بتحس
امها بعتها وهيا واقفه اليوم بتسوي شي عشان تساعدها
بس امها ياعالم دا شي صح ولا غلــط .!!!!
سارت مو عارفه بس عندها امل بعد دا الشي امها تحبها
مشيت مع امها
تمشي وهيا تبا تستوعب ايش قاعده تسوي
ليش امها ماتحاول تخرجها
ليش امها جايبتها بعد دا العمر عشان تخليها زيها
وقفت مشي كارهه نفسها
ماتبى احد يشوفها كدا
جسمها كلو يتنافض بس من الفكره
قالت بكل ضعف : ماما خرجيني من هنا
امها دارت عليها واخر شي اتوقعته تسمعه : هديل ايش بك
سحبت يدها من امها : ماما انا اسفه والله اسفه مابى احد يشوفني كدا خرجيني لو احد فكر يضربك والله انا ماحخليه
ام هديـل : اخرجك من فيين الرجال تحت و
هديل قاطعتها : رجال ! _ رجعت خطوى لورى _ والله مابى مابى الله يخليكي
ام هديل مسكت يدها : تعااالي ولاتستفزززيني كل شويا بكلمه
هديل سحبت يدها : ماااحنزل مابى انزل
بتتجنن منها ومن اسلوبها كل شويا لها راايي
بس دي شخصيتها تحاول تتناززل وبعدها تحاول تستوعب وتقوي نفسها
وترجع تضعف وترجع تقوي نفسها : انا اعرف واحد شرطي والله لو روحتي واشتكيتي حيوقف معانا _ مسحت دموعها _ ولد جاسم لو قلتلو بس الموضوع اكيد حيساعدنا
امها تطالع فيها مفجوعه قربت منها : لاتستهبلي وتفتحي فمك لاأحد
هديل بدأت تحس انو دا بجد حل : ماما ليش ماتبي تسمعي اي حل والله حيساعدنا انا عارفه اديني جوالك اكلمو وحيجي على طول
امها قلبها يدق بسرعه حفله زي كدا توديهم في ستين دهيه : ليش ماتبي تسوي اللي اطلبه وبس
هديل : وانتي ليش ماتبي تسمعيني ليش مصره انو مايكون فيه حل غير اني اكون نسختك ليش مو راضيه تستوعبي انو في الف حل عشان نخرج من الموضوع دا بدون ماتخليني اعيش دي الوساخه انا حروح اكلمو
وقبل لاتهرج امها مسكتها من يدها وقربتها بعصبيه : لاتخرجيني عن طوووري ياهديل وسوي اللي بقولك عليه
هديل انفجعت عينها بعين امها قالت بشك وهيا شايفه انو امها بترفض كل فكره ممكن تخرجهم من دي المواضيع : ماما انتي تبيني اشتغل هنا صح ؟!
ام هديل باانفعال : لو قلتلك ايوا .؟ لو قلتلك انو دا مو شي عيب وانا ابا بنتي تسوي اللي انا عشت طول عمري عليه انا احببك انا ماحخليكي تسوي شي ممكن ياأذيكي ليش مو راااضيه تفهمي
هديل ولابعدت عن امها قالت بنفس الهددوء وبنفس الصدمه : رجعتيني عشان اشتغل ولا عشان تبيني معاكي .؟
ام هديل : اكيد عشان اباكي انتي بنتي
هديل : طيب دام بنتك طلبي الوحيد انك تخرجيني من هنا مابى اسير زيك
ام هديل دفتها قدامها بااتجاه الدرج : تتععععالي
طاحت هديل على اول درجه مسكت بالدربزان ورجعت وقفت
ماتبى تنزل
امها جات تمسكها وتسحبها لتحت الا هديل سحبت يدها بكل قوتها
وفجأه امها طآحت لأخرر درجــه
وهديــل قلبها طاح معاها ماتحركت
شافت امها اترمت على الارض ولا قدرت تنزل عينها متعلقه عليها وبس
استنتها تتحرك بس ماتحركت
شافت دم يخرج من راسها وبرضو ماتحركت
فجأه طالعت في البنت اللي لابسه نفس لبسها وصرخت بكل صوووتها
نزلت بجسمها للأم هديل وتناااادي الكل
سمعت اصوات رجججال كتتير جايين
رجعت بخطواتها على ورى
قلبها حيوقف وهيا تبا تطمن على امها وخايفه تطمن
خايفه من الرجال وخايفه من المكان اللي هيا فيييه
ماتبى احد يشوفها وتبا امها وماتباها
الف حاجه جوتها بس جريت على طوول على الغرف دخلت الغرفه اللي خرجت منها وقفلت على نفسها بالمفتاح جلست ورا الباب بدون اي ردة فعل غيرانو جسمها بيتنافض
وثواني
وخرج صوت تنفسها المسموع وقالت بعدم استيعاب ودموعها تنزل : مامااا !
ولا دقيقتين الا دق الباب باأقوى ماعندو
سحبت جسمها بعيد عن الباب وصوت بكاها علي في المكان
تطالع في الباب ووخايفه يفتحو
ولما دق مرا تانيه وصرخ
قاما بسرعه واتوجهت للشنطه
شالت الشنطه وكبت كل شي فيها على السرير
تدورالجوال ومن الموقف اللي فيها قدامها بس ماشافتو على طول
واول مااخدتو شغلتو تــآني
ترفع عينها على الباب كل مايدق
وتبكي
وتبكككي
ممو عارفه خايفه منو ولا خايفه على امها ولا على نفسها
: فكككي يابننننت الككككلب
صوته راعبها اكتر من الرعب اللي شافتو
تحس الباب ينهزززز شوويا ويتكسر
واول ماشتغل الجوال دقت على طول وبدون تفكير على رقم بشـآر
وبنفس اللحظه جالها صوتــو : ااييوا عهود
مصمم انها عهود لسانه متعود مو قادرر
صوت حسسها بالأمان
تبا تكلمو مو قادره
تبا تقولو
صوت تنفسها وبكاها مخلي الكلام ضايع
: ب بشـآر
اليوم بزبـط تبا تطير عققلوو تبا ماتخلي فيه شي صاحي
صوته ارتخى على انو كآن معصب ومستنيها تتصل
اول بكاها غير ودحين غييير
دحيين يفجع
وفجأه سمع صوت احد يدق الباب علييها
رجال اللي بيصرخ مو سامع شي بس عارف انو بيصرخ
يسئلها ايش بــك
يسئلها فييينك
بس للحظه حست انها مو خايفه على نفسها اكتر من انها خايفه على امها
جلست على الارض وبكيت بصوتها وكل اللي تقولو آه ياماما




في غرفتــه وبعد اول مكالمه خلصها منها ..
مايدري يكســر الجوال ..مو عارف يخرج من الغرفه وهوا بدي الحاله
حيقول لروان
اصلا من شكلو حتعرف انو فيه مصيبــه
يمشي بالغرفه رايح جاي وهوا شادد على كل جسسسمه
وجهه محممر بطريـقه تفجع
عروق يده رقبته وجهه كلها بااارزه وماسك نفسه لايكسر شي عشان رووان بس
بيكبت بيكبتتت ومو طبعه يكبت عصبيته
مسك جواله تاني وارسل الرقم لصاحبـه
واول مارد عليه واتس قلو طلعلي الموقع
روان دقت الباب وهوا ولا رد
يجلس يوقف يمشي
يرجع يجلس
واحد بيحاول يضبط عصبيته ومو قادر
بيحاول يجلس عشره دقايق قبل لايخرج
بس مامرت عشره دقايق والا جواله يــدق
بس سمع صوتها اتجننن الف مرا
بس سمع صوت الخبط على الباب عرف انها ف مصييبــه
يكلمها بس كأنو بيكلم نفسها
يناديها بس يحسها بعالم تاني
يحسها مصدومه منهاره وتبا تتكلم الكلام مو راضي يطلع
وفجأه حسها مو معاه صوتها بعد عن الجوال رمتو ولا ايش سوت مو داري
بس عارف انها مو معاه
يبا سويتش السياره واتذكر انو ماعندو
لقى مفاتيح الدباب ووقف لوهله
لوهله بين انو كاره الدباب بسبب اخر مرا ركبـو ووفاة حور
مايدري ايش دخل
بس كدا كره اوم الدباب
ومآكآنت اللحظه طويله لما سحب المفاتيـح
وراح فتح ددولاب ملابسـه
اخد مسدسـه ودخلو في الجينز وعدل البلوزه وفتح باب الغرفـه
وروان على طول جاته وقالت بخووف : فييينك انتاا

مشي وسابها مشي بااتجاه الباب وهيا لحقت وراه ومسكتو وبعصبيه قالت : بكلللمك اناا هديل ايش تبا
ايش يقولها ايش يقولها دي
شكلو فاجعها عارفه انو فيــه شي
قال بالقوه : بجللس ششويا لوحدي
وخرج من البيت
دخلت اخدت شنطتها ولحقت وراه وةقف المصعد ودخلت : ايش ساار طيب فهممني
بشار صرخ عليها: اووووه اتضاااربت معاها ارتتتحتي ايش تبي دحين
روان انفجعت : طيب اهدى ليش كدا معصب
بشار : سميه سميه هججديني شووويا
مو قادر يعلق مو قادر يتككلم
كابت عصب الموضوع فيه اصوات رجججال
الموضوع فيه رجال
وبيحاول مايبين لروآن
قالت بتردد : هديل فيها شي
بشار : مافيها شي ماااافيها شي بقولك اتضاربت انا وهيا على موضوع يخصناا
انفتح باب المصعــد وخرجو للوبـي
وبعدها للمواقـف ودوبو بيركب دبابه الا جات مسكته : فين حتتتروح لوحدك
ولا رد عليها سحب يدو وبيركب الا مسكتـه تاااني
روآن بلهه
زي ماسوت لهدى حتسويلو
خايفه عليه
ماتباه يجلس لوحدو : لاتروح خلاص اجلس لين ماتهددى
جننتــه سحب يده بس دي المرا رجعت لورى وكآنت حتطيـح
قال بكل صووته : انتتتتي ايش لللك فيااا هااا
فجعهـآ
اشرلها على اللوبي : روووحي قوليلهم يوقفولك تاكسي وارجعي للبيت ولا اطلعي اقعدي فووق
وخصـرها ومشــي
مشي الدباب من قدامها بكل ســرعه
وهبا واقفـه
انقهرت
تحس انه صرخته فوقتها وهيا زي البلهه طول اليوم بتدور عليه
وتبا تطمن
هديــل في حياته شي وهيا شي ...
للمرآ التانيه لما يسير بينهم موقف يسيبوها كدا لوحدها
هيا حساسه دي الفتره ولا الموضوع عادي ماتدري
ماتبى تطلع
ماتبى شي منـو
تبا ترجع بيتها
ماعندها فلوس
غصب عنها منحوجه تطلب سياره على حسـآبه
دي لوحدها خلتها تبكي
دي لوحدها حستها اهانــه
اصلا اليوم لما كآنت حتطلع تتصل من عند ترف دا لوحدو كآن حارقها
لما قالت لتامر يوصلها دا شي قهرها انها بتطلب

مو شي سهـل انها بس تطلب
بس منحوجه تسوي دي الحاجات وتكون مبتسمه وكأنو شي عادي
بس مو شي عادي
مرا مو شي عادي
شي يبكيـها ويخليها تحس انها محتاجه
من اليوم حتدور شغل من اليوم ماتبى بشار ولا احد يساعدها
ايش هديـل تبا ماتدري بس اكيد اعتذرتلها والكلام الباقي زي مو واضح لبشار
وزي مو شايفه انو بشار كل همه جاسم ومين قتـل حور وهديل اللي تلخبط كل شي فيه اول مايعرف شي عنها
هيا مجرد صفر على الشمـآل
شي انضاف لحياته بس مالو دآعي
خلا سجنو جاسم
خلاض خلص اللي بينهم هنآ ...
دخلت طلبتلها سيـآره واول ماجاتها ركبت
المكـآن مرا بعيـد
بدأ غروب الشمــس
بدأ يمــشي السواق في الطريـق الطويل االلي مافيه اي مخلق
يمينـه ويساره عباره عن اراضي فاااضيه
ويها بعـآلم تاني
ماتبى تبكـي لين ماتكون لوحدها
وفحأه السواااق يفحــط وشهقت بفجعــه
مسكت بالكنبه اللي قبـآله وطالعت تبا تشووف ايش فييع لقت سياره واقفه قبالهم : ااايش فيـه
فجأه نزلو رجــآلين بااتجاههم مدت يدها بسرعه للباب وقفلتو
والسواق يطالع مفجوع مو داري ايش الهرجه هما اللي دخلو عليه وقفلو الطريق
روان بخوف قالتلو : لاتتفـ
ومالحقت تخلص كلامها الا هوا فتح الباب ونزل بيتفاهم
دخلت يدها بشنطتها وبتدور سكينتها الصغيره
متعوده على الضـرب والرجال اللي يبو مشاكل
من صغرها لو ضاعت سكينه تشتري غيرها يدها تتنافض وهيا شاده على السكين ووماخرجت يدها من الشنطه
وفجاه مسكو الرجال ورموه على الكبوت والتاااني جايها
فتح الباب لقااه مقفــل وجا فتح الباب اللي قدامها ودخل جسمو
اتررررعبت
ماتت خووووف
دوبو بيمـد يده ويسحبها الا خرجت يدها من الشنطه
وقالت بصوت متقطع : والله لو مسكتننني يااويلك
اول ماشاف السكين ضحك وبدال مايسحبها
خرج من السياره
حسبت انو سابها وفجاااه كسر القززاز اللي بناحيتها ودخل يدو يفك الباب
رجى فعلل ماكان فييه مع انو عادتا ردات فعلها سريـعه
بس مع صوت القزاز انفجعت ومسكت راااسهااا بخوووف
باأقل من ثانيه فتح الباب
باأقل من ثانيه سحبها وهيا تصرخ بكل صوتها
باأقل من ثانيه ثبتها على السيـآره ..



جالسه قدام المرآيه وتتمكيـج وحاطه السمآعات .
تحس بجد فيه حاجه جوتها اتغيرت من بعد ماسنو اتكسر ليش ماتدري
بس الموضوع مضحكها وبس بتدلع وتدلعه : حبيبي انتتا صورلي شكلك طيب
لؤي في السياره وراخي الكنبه ومسدوح : خلاص ترا ماحيفرق عن اول
علا : هههههههههه للون السن زي بقيه الاسنان .؟
لؤي بنرفزه : ايوا ياعلا
علا : هههههههههه ايش بك
لؤي : يااخي عيله مستفزه انتو الواحد في مصيبته وانتو تضحكه احترمو المصيبه اللي انا فيها
علا : ههههههههههههههههه والله والله كلو من عدي
لؤي : الله ينكد عليه زي ماانكد عليا
علا قفلت الايلاينر : حرااام عليك ترا وربي جاه اخلاقو مقفلـه وعزام كلمو اتضارب معاه بدون سبب وطلع لغرفته من الظهر لدحين نايم تعرفو انتا لما ينام كتير يعني خلاص اخلاقو مقفله
لؤي : يستاهل الوسخ
علا حزنانه عليه : والله احزن عليه
لؤي بنرفزه : طبعا احزني على اخوكي وانا
علا قبل لايكمل وهيا ماتت ضحكك : هههههههههههههه حبيبي وربي وربي اني خوفت عليك بس عدي والله طريقته بالضحك بجد ماقدرت امسك نفسي
لؤي مسوي لساته زعلان : لاتحاولي بجد انقهرت منك اكتر من عدي
علا قامت من على الكرسي وعلى وجهها ابتسامه شريره
تعرف تخليه مايزعل قالت بدلع : تقدر تزعل من روحك ؟
لؤي ابتسم : ايوا
علا وتكتم ضحكتها وتتكلم وهيا مشتاااقه لكلامهم وهبلهم دا : كيف تباني اعوضك
لؤي زادت ابتسامته : انتي تعرفيني مايحتاج اقولك كيف
علا : لا إنتا قول عشان انا فيه حاجات كتير براسي
لؤي ارتخى صوته : زي ايش
علا : زي اني اروح اقول لماما دحين اني موافقه او اخرج اتعشى معاك او اقولك قد ايش انا مشتاقتلك
لؤي : اباهم كلهم
علا : ههههههه ليش الطمع دا اختار واحد
لؤي : انا طمااع فيكي لو فيه خيارات اكتر كملي وبرضو حختارهم
علا جلست على السررير ووجهها محمر : لايكفيك كدا ههههههه
لؤي : طيب ياعمري يلا قومي عوضيني وابدأي باأول حاجه
علا : من عيوني
لؤي : اجلطيني قبل لاتكلميهم بااسلوبك دا طيب
علا : ههههههههههههههههه




وبـس قفلت منـه راحت لأمها وهيا منحرجه وكأنها ماكان خطيبها في يوم
وكأنو ماكانو يجرو بدا البيت وصريخ ومضاربات الاتنين
قالتلها انا موآفقـه وستها قلبت البيـت احتفـآل
امـآ امها شويا كدا وطلعت لعـدي
فكت الباب وفتحت اللمبـه
ولقتو صاحي وماسك جواله طالع فيها وهيا اتكلمت : ايش بك
عدي : دوبي صحيت
امه دخلت وقفلت الباب
سحبت الكرسي المتحرك وجابتو قبال السرير وجلست : ايش سار بينكم
عدي بعد اللحاف وجلس وصوتو كلو نوم : ولاشي
امـه : تكذب على مين البيت كلو عارف انك مضارب مع لمى
عدي ماقال لأهله على الضرب اللي سرلها
ماقال انو شافها بمنظر فجعـه
مو حابب يتكلم عن اهلها احتراما ليها
يحبـــها
يحبها ويبا الكل يحترمها هنآ
مايبا في يوم تتحسس من هرجه تنقال وحتى لو على نياتهم
او انها ماتاخد راحتها بالكلام عن اخوانها لأنه كلهم حيسيرو زيو وحيشوفهم همج
وحايفرقو مين الطيب ومين الوسـخ
خلاص موقف الصوره يكفي
مع انو اهله طيبين بس برضو خلى الموضوع له وانتهينا ..
قال بتردد : حروح بكرا اتكلم مع اخوانها حقولهم الفرح بعد شهر
امه : عدي انتا لساتك مصمم
عدي محرووق نفسه ياخدها وانتهينا شهر دي اتنازل فيها عن مية شي : مو مشكله حأثث لو غرفه النوم وغرفه المعيشه والباقي مع الايام نسويه ماحأخر زواجي عشان بيت
امه : ايش تبا الناس يقو
عدي بحده : امممممي لاتجيبلي سيره الناس اللي مو عايشين معانا يكفي اني مسوي فرح عشان الناس
امه بتحاول تكون هاديه : انتا ايش بك دي الفتره انا ماسرت عارفه حابب البنت ولا كارهه ايش الجنان اللي بتسويه
عدي : انا مو مرتاح دام هيا بعيده عني ابا نتزوج عشان ارتاح
امه : من ايش مو مرتاح فيه شي بيسرلها ..؟
عدي حرك رجولو بتوتر مابين يهرج ولا مايهرج
بلع ريقــه وطالع بجواله
ولا كلمته من بعد الجامعه
قال بتردد : خليتها تسجن اخوها ودحين تبا تخرجه
شهقت بكل صوتها وضربت صدرها : اااايش
مايعرف يهرج يجيب الهرجه دايما من النـــص
عدي حكاها كل شي
واول ماسار يوصـف كيف شافها صوته رجف
كيف كآن وجهها كلو دم حست ولدها يبا يبكـي
حستو ماسك نفسه بالقوه
: ماحقدر اجلس مرتاح وهيا هنآك وانا مو دداري اخوها المجنون ايش يفكر
امه جالسه قباله وباين انها مصدومه
مصدومه لأنه عدي يحكيهم كل شي وطلع ساكت وهما شايفينو اوفر وبيتريقو عليه
وعلى خوفـه عليها
ومصدومه وهيا بس بتتخيل شكل البنت مضروبه
دي مرت ولدها في النهايه ..
قلبها وجعها عليه لأنه تحسها طيبه وعلى نياتها

قالت : سوي اللي تشوفه ياولدي
عدي : يعني اقولهم اسبوعين
امه : مع نفسسسك شهر كويس
عدي : دوبك كنتي متأثره
ماتدري تضحك ولا تسبه ولا ايش يستغل الموقف على طول : شهر ياادوب عشان نجهز بس انتا اهم شي افرد وجهك
عدي : ان شالله _ بتردد _ لاتقولي لأحد ياأمي
امه اشرتلو براسها : ان شالله بس ياولدي لاتدخل بينها وبين اخوها الا الأخوان مالك صلاح فيهم
عدي : سمعتيني وانا اقولك كيف شوفتها !
امه : طيب انتا عليك بمرتك ماقلتلك لاتخاف عليها بس الوحده اللي تتنازل عشان اهلها دي تشيلها فوق راسك
عدي بنرفزه : دا غباااء
امه : دوول بزوره اخوانها يعني شي منها كيف تباها تحرق قلب اطفال على ابوهم .. وامها ايش وضعها
عدي
: ماتدري عن شي قالولها مسافر
امه : طيب المهم لاتضغط على البنت دا قرارها ودول اهلها

اتكلمت معاه حستو مو قادر يقتنع
وفكره خوفـه على لمى طاغيه على الف حاجه تانيه
بس بيحاول مايفتح الموضوع
مسك جواله اتصل عليها مرتين ولا ردت عليه كلمها واتس وبرضو ماردت
دخلت المحادثه وخرجت وهنــآ نرفزززته


امـآ هيا جالسه على سريرها وتبـكي
كلامه قهرها
" كآن عاجبك منظرك اخر مرررا !!!! انتي مجنونه صح "
مسكت جوالها وصمتته لما شافت اتصالاته
فتحت الواتس ولقتو كآتب
" بتصل ليش ماتردي "
حتى مابيعتذر على اسلوبه رمت جوالها بقهر واخدت الدبدوب رمته بالارض
ليش ماتدري بس كدا مقهوره منو فاتطلع حرتها بالاشياء اللي جابها ...
رجع اتصـل ولا ردت

انسدحت على سريرها ومــرت سآعه وبعدها دق الجـرس
ربع ساعه وامها دخلت عليها الغرفه
ضمت يدها تحت صدرها : الاخ عدي هنـآ
تحت اللحاف بس وسعت عينها مع الفجعه




قاعد يتحاشى الكل طول اليوم ماخرج من غرفته الا لطاوله الطعام ويـرجع
مايبى يتجمع مع بناته
مع مرتاته
مع عمتـه
ولا مع ابـوه
مسكـه ابوه من شعره وجلس يهدد يهدد بااسلوبه القذر
بااسلوب كلو فيـه لاتخليني اقهرك باأمك
لاتخليني احرق قلبك باأمك
ورماه بالارض
كأنو بسجن وقرب انو ينفرج عنه
بيحاول مايحتك مع احد بيحاول مايتكلم مع احد
بيحاول مايتمشكل وخلاص ..
بيثق في خاله وبس ..


ترف في غرفه سـآمي والمكنسه والنظفات كلها حولينها وقاعده تنظف الغرفه
حتى الدولاب مسحته من جوا الستاير نزلتها وغسلتها
بتسوي كل شي وهيا مبتسمه ..مبتسمه من قلبها


هديل دخلت في حاله صدمه وهستيرية بكـآ
وهيا تسمع سبات بتنقـآل لها
" والله ماحرحمك "
" اصبرري بس عليا يااابت الكلب "
غمضت عيونها وغطت على ااذانيها وتبكي بكل صوتها
شكل امها في راســها
وكل شي سواه فيها جاسم قاعد يتعاد فيها
نفس الموقف
نفس الموقف وهيا في بيت جلال وعمرها 14 سنـه
نفس اللحظه لما شردت منهم ودخلت بغرفه وقفلت على نفسها
وجا جاسم يضرب على الباب بعصبيــه ويقولها
" يابت الكلب "
ماتدري انو داك اسمو جلال
ماتدري انو دا عم بشـآر
كآنت صغيره
صغغيره وجلال يبا يأدبها ... لأنه جاسم مو قادر عليها


بشـار بس عرف فين العنوآآن
مسـرع بطريقه جنونيـه
بطريقه تفجع
يمر من بين السيارات زي الهوآآ
واللي يسب
واللي يقول ناااس طايشه
واللي يدعي
ليـــن ماوصل لوجهتــه نزل وهوا ياخد انفاسه ورا بعض


روآن ماستسلمت على طول حاولت تشــرد بس مسكها ورماها بكل وحشيه على الرصيف : اههههجدي
وهيا ترجع تقوم وتحاول تفلت ويمسكها ويسحبها لين السياره ويخبط جسمها يبا يثبتها وهيا
تدف تدف
ودموعها بعينها
صوت انفاسها ورا بعض
محد داري عنها
محد حاسس بالخوف اللي جوتها
والسواق راخي راسه ومو قادر يساعدها خايف
بالقوه ثبت وجهها بيده وقال : اسمعي كلامي مزبووط


في دآك المطعـم الرآقي جلست بكل انآقـه
جمالها جذااب
بس مايجذبه
عيونها ملفته
بس ماتلفته
ببساطه مو داخله مزآجه بالمره ...
انسان تعامله كله مع البنات متعوده ياخد ويدي بحدود العمـل
عمره ماتعدى دا الشي الا مع روآن
هوا الفضول وحكايتها تخلي الواحد يبا يعرف ايش هرجتها
ولا لأنه هيا جاذبته
ولا لأنه يكره جرئتها
سلمى تتكلم وهوا يفكر بديك البنت الغريبه اللي قصتها اكيد مليون واحد غيره يبا يعرفها
بس دا السبب اللي يخليه يتكلم معاها ولا دا مبرر عشان يكلمها
: تاامر
استوعب سرحانه قرب للطاوله : عيوني


رشا تدور بغرفتها ومستنيـه الطرف التاني يرد ..واول ماردت صرخت : علاااا
علا : بسممم الله ايششش فيه
رشا : عندي خبر ليكي قلبي حيووقف
علا : هههههههه حتى انا بقولك شي حللو
رشا : انا لللي متصله اسمعيني اول
علا : ههههههههه انا اكبر منك واحكم منكك المهم تخيلي
رشا : ياااااحيوووانه اسمعيني
علا : اخبااارك غبيه قولي ها ايش عندك
رشا : تميم اتقدملي
علا صرخت بكل صوتها : تمزززززززززززحيييي
رشا ضحكت : والله قلبي حيوقف من اول بيتصل ومكسوفه ارد
علا :هههههههههههه خلاص كلم اهلك ؟!
رشا : ايوا ماما اتصلت كلمتني وقالتلي حكلم ابوكي يستقبل الولد واخوه بدي اليومين
علا : لاااااا ابااا اجيكي اباا اشووفك
رشا : تعاااليلي انا مو عارفه ايش اسوي ميسا لما عرفت شمقت بوجهي تقولي مسكينه اخيرا جا واحد عبرك
علا بحقد : الكلبببه وربي دي البنت انا اللي حقتلها بيوم
رشا : ههههههههه اخصريكي منها المهم انو باين اني مبسوطه ومو عارفه ايش اقولهم
علا : قوليلهم علا ولؤي رجعو لبعض عشان كدا مبسوطه
رشا : لما تنخطبو و
علا قاطعتها : خلاص انتشر الموضوع في العيله دوبو بس باقي نرجع نملك مدري كيف الاجرائات دحين عشان الطلاق الاول
رشا : وااااااااااا يااقلبي انا وانتي مع بعض
علا : ههههههههه اطلقت لعيونك يااشيخه عشان نرجع نملك بنفس اليوم
رشا : هههههههههههه اسري ياهبله

نهايه الفصل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:25 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصل السـآدس والعشرون ..





طفـوله ملوثه بالوآقع
طفوله ملوثه بشجع أب
طفوله ملوثه باهمال أم
طفولـه ملوثه بظلم اصحاب السلطـه
طفوله ملوثـه بالعنف الاسري

لاأريـد الحيـآه
لقد رأيت مايكفيني
لقد تحملت اكثر من ماأستطيــع
ألست روح يجب ان ترفقو بهـآ ...؟


في ذالك الشـآرع الخآلي من اي مباني
طريـق سـريع ومن كل جآنب صحرآء قآحله ...
مثبتـه بكل وحشيه على السياره حاتط يده على رقبتها ويده الثانيه ماسك
فيها وجهها
رجولها تتنافض
قلبها يدق بطريقه جنونيـه
انفاسها سريـعه
كآن دوبو حيبدأ تهديد بس ناداه صاحبـه واشرلو يتصـل ...
نزل يدو من على وجهها ودخل بجيبه ويدو التانيه لسى على رقبتها
طلب الرقم وحط الجوال على اذنها قلها بصوت قشعرلها جسمـها : كلمي عمك جلال

وبس كآنت اول رنه وبعدها جا صوت رعبها اكتر من الرجال اللي قبالها
قال بكل استهزاء : هلا هلا ببنت اخويآ
دموعـها اتجمعت بعينها
: الوو سامعتني
قالت بصوت يادوب يطلع : ايش تبى
قالتها وقلبها يوجعها وتحسو حيوقف من الخوف
جلال جالس على سريره وف يده علبه البيبسي البارده ومروق
وكأنه مو مسوي شي : انا حقولك ياحلوه ايش ابا _يتكلم بكل شر _ اباكي تسمعيني مزبوط ابا كلامي يتنفذ بالحرف الواحد عشان ماليا خلق اوسخ يدي واضطر اقتل احد ووقتها غصبا عنك تسوي اللي اباه فقوليلي حتسوي اللي اباه ولا اضطر اوريكي اني قد كلامي وبعدها نتفاهم
بالقوه واقفه على رجلها
الكلام فجعها مرا
عادت نفس الجمله بكل خوف : ايش تبا
جلال : ههههه ايوا كدا تعجبيني .. يوم محاكمه ابوكي اباكي تقولي انو عشتي في نفس الحاره بس مو بنفس البيت مع البنآت هديل انتي ماتعرفيها وشي واحد اباكي تسويه قولي كل صباح كنتي تشوفي واحد اسمر قصيـر يدخل على داك البيت اللي فيه مجموعه البنات صورته حرسلك هيا اكتر من كدا انتي ماتعرفي شي ... ليش انتي عايشه كدا .؟ عشاان امك رمتك لأبوكي وهوا مانقص عليكيي بشي
ايوا حيلبسـه التهمه لوآحد محتآج فلوس
لواحد اولاده بيموتو جوع وقررو انو يدخلوه السجن بدي التهمه ويصرفو على اولاده طول العمر
البنات وهديل ولاحده عندها جرأه اكيد تجي تعترف ولو فكرت وحده تتكلم
حيلو ذراعها زي مابيسوي حاليا جلال ..
قالت بصوت يرجف : ليش حسوي كدا .؟
جلال شرب البيبسي بصوت مزعج ورجع حطو على الكومدينه : حلو السؤال ... مع إني قلتلك في البدايه ليش بس مو مشكله نعيدلك الموضوع شوفتي هديل ..؟ في نفس اللحظه اللي انتي قاعده تعترفي فيها حيكون واحد من آخر الدنيآ مصوب عليها مسدس وفي اقل من ثانيه حتلقيها مرميه في الارض بسببك ولو فكرتي تتكلمي وتحميها عندك جارك اللي يجلس معاكي اخر الليل عند العماره حسوي فيه نفس الشي وبرضو بشار_ سكت وقال بتفكير _اووه لا ولد اخويا ماحلمسو اكيــد _ سكت شويا وبعدها ضحك وقال بشويش _ بشار انا حخليه مجننون حخليه يمشي بين الناس وماعندو عقـل زي ماسويت فيه من صغره _ ضحك ضحك من قلبـه واتكلم بصوت متقطع _ المهم فهمتي كلامي ولانرجع نعيده .؟
نزلت دموعها وتحس انها بتسمع لانسان ماعندو اي ضميـر
قاعد يضحك من قلبه وكأنه مابيقول شي يفجع
جلال لما مالقى رد رجع يهدد : تفتحي فمك بكلمه لبشار صدقيني والله لأدفنك بسابع ارض ووقتها ماحتكوني شاهده على اي حاجه .. انا براقبك بكل مكآن عارف ايش بتسوي في كل لحظه لاتتوقعي تقدري تلوي ذراعي لو فتحتي فمك بكلمه والله واللي خلقني حتشوفي شي في حياتك ماشوفتيه ..بيننا اتصالات سلام ياا_ طول الكلمه عشان يحرقها كدا وساخه _ بنت اخويا

سحب الرجال الجوال من اذنها بعد ماكان واصله صوت جلال
اما صـآحب السياره اتهدد قبل لايمشي بعبارات رعبته
وسكوته عن الموقف هوآ الشي اللي حيخليه عآيش
امآ سميـه الرآيد
بس سآب جسمها طآحت على الارض وكأنه مافيها اي قوى توقـف
مشيت سيارتهم وجاها صاحب التآكسي بسـرعه
ماتدري ايش قال بس رفعت يدها اللي ترجف وكأنها توقفه عند حده وتسكته
ماتبى تسمع شي ضغطت بيدها على الطـريق الاسفلت عشان توقف
ورفعت يدها بسرعه لما حست قزاز دخل فيها
نفضتها بعشوائيه وبدون ماطالع
وقفت بكل تشتت
الرجال يكلمها وهيا مو سامعته
تبا تركب السياره تبا تمشي
تبا ترجع بيتها
تبا تكون لوحدها
فتحت باب السياره من الناحيه التانيه والقزاز كلو منتور جمبها

والرجآل اللي برا يطالع فيها مفجوع
هوا مافاق من الصدمـه
مشي بخطوات تقيـله ورجع شغل السياره ومشي

تمرر اياديها في بعض عشان تخفف رجفتها

ومآزال جاسم يتفنن بتعذيبها
امآ جلال حرقلها قلبها بكلماته
وهوا يذكرها كل شويا انو عندها عيله
عمك ابوكي بنت اخويآ
كلمآت تحرق تجي بعد تهديد وكأنها هيا اللي أذتهم
قالت شي بينها وبين نفسها
" ايش سويتلهم أنا .؟ "
جمله خلت دموعها تنزل وبعدها بكيت بصوتها بالسياره ولا اهتمت بالرجال اللي جالس قدآم
يطالع فيها بالمرايه حزنان وخايف مايبى يتدخل
رفعت يدها على قلبها اللي تحسه مرا يوجعها
وتبكككي
كل يوم تعرف انو مو بس حياتها مالها داعي
تحس انو كل اللي حوليها مايبوها
عمرها ماأذت احد ليش الناس ياأذوها
موضوع لؤي مر كدا بسهوله لا طبـعا
حتى لؤي قهرها لما سحب عليها بكل بساطه من غير اي اتصآل
هديـل اختفت من غير اي مقدمآت ولا اي اتصال برضو
بشار في اقرب لحظه قلها " انتي ايش تبي مني .."
هيا ايش تبا من الحيآه عآمتآ
دا اللي تبا تعرفو
انك تعيشي عشان نفسك كآن دا اول
كآنت تحب نفسها وتحب هديل
دحين الاتنين فجأه ماسارت تحس فيهم

بكيت بالسياره لين ماوصلـت لبيتها ودخلت شقتها وكملت انهيارها
وبعـد ساعتين دق باب بيتها ...
وقفت بالقوه اتوجهت وفتحت الباب من غير ماتشوف
ومافي اي ردة فعل بوجهها لما شافت نفس الرجال واقف قبالها !!!!!!
مدلها الجوال طالعت بالجوال بخوف واخدتو اول ماقلها : كلممي
وفجأه مشـي
رفعت الجوال لأذنها بشويش وقالت بكل خوف : الو
جاها صوته الاستفزازي : هلا ببنت اخويـآ
____________________


مآزالت طفله تنتظر الحلم الوردي
14 سنـه لم تتزحزح بل تمسكت بحلمها اكثر واكثـر
كآنت تسمع عبارات تجرح قلبها الصغير
امك بآعتك
خلاص ماحتجيكي
انتي بلهه والله ماحتشوفيها
امك اخدت فلووس وسابتك
وتقف بكل شموخ بتلك العيون المليئه بالدموع
وتخبرهم باأن امها لديها اسبابها الخآصه
اي اسباب خاصه
تجعل تلك الطفله تعذر والدتها
في كل لحظـه تسقط تقف مره اخرى
في كل لحظه تنكسر تتمسك بجدران الحياه
وتحاول ان تكمل طريقـها
حتى تصـل لحلمها
حتى تصل للسراب اللذي كآن الجميع يخبرها به
14 سنـه من الإيمآن بوالدتها
14 سنـه من الصراع حتى تصل لذالك الحضن الدآفي
وصلت للحلم وهيا تأخد انفاسها السريعه
وصلت وبداخلها فتآة محطمـه فتآة لم تمر بالقليل
ومع ذالك ابتسمت
ومع ذالك لمعت عيناها باألم
ولم تكن تلك اللحظات طويـله
ولــم يكن الحللـم جميلآ
كآن اجمل في مخيلتها الصغيـره
كآن اجمل في تلك الغفوآت البسيطه ...



طآح الجوال من يدها لما حطت اياديها على اذانيها ماتبى تسسمـع شي
تسمعه يسبها سبات مو بسيطه
ويدف الباب يبا يكسـره
تبكي بصووتها
خــآيفه
خــآيفه
امها ماتت ولا دا حيمسكها ولا ايش اللي سار مو عارفه
وفجأه رفعت راسها لما الباب انكسـر جزء منـو
دموعها تنزل وتطالع بتشتت في الغرفه
خايفه يدخل
خايفه يشوفها بدا اللبس
ورجع يدف الباب
وهيا وقفت وراحت باإتجاه الجينز سحبتو من الارض وحاولت تلبسو
حتى ماقفلت الازرار
تدور على البلوزه وتمسح دموعها عشان تقدر تشوف
مع انها عند رجلـها بس مو شايفتها
انكسسر جزء الباب
ورجعت خطوى لورى بخووف
صوت انفاسها السريعه مرا عالي
دقااات قلبها تسابق انفاسها
انتبهت لبلوزتها ولبستها
وانكسـر الجزء الاخير
وانفتح نص الباب المتبقي وانضرب بالجدااار
استسلمت بكل ضعف وماتحركت من مكآنها
تطالع فيه ووجهها محمـر
ودخل عليـها بكل وحشيـه مسكها من شعرها الطويــل
ويسبها ويرميـها في الارض
ويرفعها من شعرها
امها بنسبـه له مو حبيبه لا
امها صحبتـه اللي بدأ معاها دا المشوار
اللي سو كل شي مع بعض خطوه خطوه
واليوم شافها مرميـه بداك المنظر بسبب بنتها





امـآ على الدبآب ...ماأخد الموضوع اكتر من سبعه دقآيق
سبعه دقايق بسبب جنآنه
وقف قبآل المكآن ويطالع في جواله
هنآ متأكد دخل للحوش الصغير وبعدها لبآب الفلـه اللي اول ماحط يدو عليه
انفتح
الباب ماينفتح لأي احد بس بسبب اللي سار لأم هديـل
اتغيرت اجواء المكآن والباب محد يدري عنـه

اول مافتح الباب وصله صوت الموسيقــى
دخل خطوتيـن شاف الدم
وسار ياخد انفاسـه بسـرعه
كل شي صنم فيـه ماقدر يتحرك للحظـه
مابين انو سرلها شي
مابين انو يروح يدور عليها
وصوت تنفسـه لوحده مخلي كل شي يخنقه وكأنه مافي هوى
بالقوه حرك رجلو بالقوه قدم كم خطوه وسمع صوت صراخ من فوق
وكأنه احد اداه كـف
وفوقو من اللي هوآ فيـه
طلع الدرج ودقااات قلبـه سريـعه
وبتزيـد كل مايسمع صوتها
هيا متأكد انو هيـآ بس وصـل عند باب الغرفه
لقاها جالسه على ركبتها وماسكه يدو
تتكلم بكل ضعف بكل ترجي : ابووس يدك لاتسويلي شي ابووس رجلك
ياأللله
أذل من كدا موقف ماتخيل انو يشووف
حس كأنه هوا المذلول
حس انو شي هانه هوا مو هيا


هديل على ركبتها مو داريه مين وراها
اول مامسك ملابسها سعيد مافكرت غير انها تترجاه
يباها زي بقيه البنـآت تحت رجلو تشتغل
قلها بين اسنانه : بووسي يدي يااابت الـ****
ماسكه يدو باأياديها الاتنين دموعها تنزل
ودوبها بترخي راسها وتبووسها الا ينسحب سعيييد
ويترمي في الارض
حست زي الهووووى وفجاه اتنين اترمو في الارض
ماستوعبت ميـــن
اول مارفعت عينها وشافتـو يدي لكمـه لسعيد في وجهه وقفت مفجووعه : بشااار
اتجنن
دا وهوا ماشاف شي
بس منظرهاا حرقـه
حرقه وهيا تترجآآآه
السبه اللي قلها هيــآ ولعته
انو يضربو بيده دا اخر شي يفكـر يسويـه
رجع يده ورا ظهره وسحب مسدســه وبس طلـع الصوت المزعج اللي بالمسدس
سعيــد مآت من الرعب
فتح عينه على وسعها
وبشااار وجهه يفجع وااحد حيقتل
واحد حيسوي مصيبه
ماسار مؤخرا يقدر يتحكم باأعصابه
سار ينعمي ومن الموقف مايستوعب ويتذكر ايش بيسوي
في اقل من ثــآنيه الموقف
في اقــل من ثااانيه وهوا يتنفــس بصوت مسموع
حط المسدس على راس سعيـــد
: بشااار
جاات ودفت يده لاشعوووريا لما شافت انو حيضغط على المسدسس

صوووت الطلقــه فجعت الككل
سعييد غمض عينـه ويحس رااسه اترجج من صووتها
مايدري جات فيـه ولا لا بس مافتح عينه على طووول
اما هديل صرخت وغطت على اذانيها
بشار ياااخد انفاسه ورا بعض
وللمرا التانيه
صوت الطلقه اللي تفوقـه
هديل بس استووعبت مسكتو من بلوزتو وسحبتوو : بشاااار قوووم
وقــف بس لساتو مادد يدو بالمسدس باإتجاه سعيـد
مانزل عينه من عليــه
وبيده التانيه حوطها عليـها وقربها لحضنــه
قال بكل حقــد : ووووربي لأقتتتلك
سعيد جلس وماقدر يوقف مع الفجعه رفع اياديـه باستسلام
جسمه يتنافض : ماكنت بسويلها شي
اتكلم بكل خووف
بكل رعــب
بشـآر قهرته الكلمه جاي يهجم عليه تاني وهديل شدت على بلوزته وهيا بحضنه وبكيت : الله يخليييك سيبووو خلاااص الله يخليك ابا امشي
شايفه بشاار يطالع فيه بحقد قالت بترجي : عشششاني خلينا نمشي
كل واحد جسمه يتنـآفض لسبب
هديــل من الفجعه من اممها من سعيـد
سعيد من خوفه انو يموت
بشار من العصبيه
هديل بالقوه واقفه واللي ساندها جسم بشار قالت لسعيد : فين ماما .؟
بشار على طول طالع فيـها بصدمه
هديل مارضيت تتحرك وتطالع في سعيـد : فين مامااا
بشار صرخ عليه : منتااا سامعها
سعيد جسمو اتنفض قال باارتباك : في الغرفه اللي تحت الغرفه اللي جمب المطبخ

بشاار مشي وهيا تبكــي اول ماخرجو من الغرفه
ماطالع فيها بس بااس راسها : اهدي خلاص
هديل : ابا اشوف ماما
بشار : امممشي دحين و
هديل سحبت نفسها منو وقالت بين دموعها : قلت ابا اشوووف ماما ولا ماحخرررج
بشار يطالع فيـها نفسو يسحبها غصبا عنها
قاعدين في مكآن مشبوووه
ولساتها بتدور على امها
مسك يدها ومشي وكأنه مو قادر يرفضلها طلب وهيا بدي الحاله
بس نزلو الدرج رجعت اصوات الاغـآني
سمعو صوت طلقه الناار
بس حسبو حـآجه من برا البيت
عدو من غرفــه كبيـره
اضائـه البلاك لايـت وحريم بشبه ملابس
دخااان
محد داري عن التـآني
كل واحد بجــو
اشرلها على المطبـخ لما شافه وبعدها راحت للغرفه
قلبها يدق بسـرعه فتحت الباب على طوول
واهمها حاطه التلج على راسها وتتكلم : الله يكسر يدها
اختها : خلااااص بقولك
الكلمه خلت هديـل توقف مكآنها
بشار مو فاهم شي
شعرها مشعتر
ودموعها نازله شكلها وحده منهاااااره
من قوة يدها مااتنفض وهيا ماسكه كيلون الباب طلع صوت خلى خالتها وامها يطالعو
: هددديل !!!!
خالتها على طول جات عينها على بشار وبعدها على المسدس اللي بيده
اترعبت
امـآ هديل اشرت على نفسها كآنت تبا تقولها بتقولي عليا الله يكسر يدها
بس رجعت نزلت يدها ماقدرت تقولها
في شي خانقها
قدمت خطوى ..خطوى وحده ودموعها مازالت تنزل
قالت بكل ضعف وهيا تبا جوآب
تبا جوآب صريـح وخلاص : ليش بعتيني .؟ ليش كنتي محتاجه الفلوس
ام هديـل عينها مشتته بين هديل وبللي وراها
واحد بااين انو حاااقد عليهم كلهم فاجعهم وبس : قلتلك و
هديل صرخت : لااااا ماقلتيلي قووووليلي السببب اللي مخليكي محتاجه دي الفلوس ماديتيني لجاسم عشان تحميني والكلام الفاضي اللي قلتيه
بشار قلبـه يوجعه
عليها وعلى السيره اللي كل شويا تنفتح ابوه ابوه
ام هديل : خليني ا رتاح بس واكلمك
هديل تتكلم باإسلوب خلاص وحده وصلتها للجنان : حتككلمميني دحين
ام هديل فععلا كآنت تعبانه بس مو فارق مع هديل حاليا : والله ياابنتي مصدعه و
هديل طالعت في الطاوله اللي قدام امها وخالتها وكآنت سله فواكه وفيه سكيــن
بكل جنـآن اتوجهت للطاوله سحبت السكيننن : واللله لأقتل نفسي قدددامك
هيا تتكلم والتلاته صرخوو : هههههديييل
امها وخالتها وقفو مع الفجعه
بشاار كآن حيجيها الا طالعت فيه وقالتلو : لاتتتتقررررب
رمى مسدسـه على الكنبه بدون تفكير ورفع اياديه اللي تتنافض : حبيبي أهدي الله يخليكي
هديل تاخد انفاسها ورا بعض وملصقه السكين برقبتها : قوووليلي ليش بعتيني
خالتها تطالع في امها وامها دموعها بعينها : هديل ال
هديل صرخت وفجعتهم كلللهم : ااااااااتكلمممممي

بشار رفع اياديه لإتنين لشعره وهوا نفسه يقتل امها دحيين
نشفت دمــه
المشكله قدامها طاوله يعني حتى لو فكر يبا يسحبو منها في شي سادد طريقه
ام هديل بخوف ودموعها بعينها : قلتلك يااقلبي يابنتي وا
هديل تهرج بسرعه ودموعها تنزل : لا لاتقوليلي بنتك انتي كذااابه انتي كككذاابه
ام هديل تتكلم بكل خوف : طيب طيب دي هيا الصرااحه
هديل ضغطت على السكين برقبتها : والله حخليكي تندممي
بشااار رجع حاول يكلمها وهوا وشويا ويبكي : حبيبي حبيبي الله يخليكي أهدي الله يخليكي
هديل ولاكأنها سامعته تطالع فيه وعينها مليانه دموع وترجع تطالع في امها
مخلينها مشتته
ام هديل تبا تبـكي وتعبانه وكل شي بتمر فيه : مافي شي اقولو غير اللي قلتو والله والله
هديل سكتت شويا لو ماسمعت كلام سعيد كآن صدقتها
لدي الدرجه
بتهدد امها بنفسها وكمان متمسكه بكذبتها
ارتخى صوتها ويدها من على السكين بعدتها شويا من رقبتها وقالت بضعف : لدي الدرجه مو خايفه عليا
ام هديل نزلت دموعها : والله خايفه ماباكي تسوي شي بنفسك بس قلتلك الصراحه
هديل حركت راسها وهرجت بكل ضعف بكل جنون وباين من اسلوبها انها بتقول اخر شي عندها : لا ماقلتيلي ..انا مو مسامحتك على اللي سار فيا _ صوتها رجف _ مو مسامحتك ولا على لحظه اتهنت فيها بحياتي اتذكري انو انتي اللي حببتيني بالحياه وخليتيني اعيش سنين عمري كلها وانا عندي امل اشوفك وانتي اللي كرهتيني فيها
شدت يدها على السكييين وفللحظه كآنت تبا تسوي شي ينههههي كل حاجه
ينهي نبضات قلبها الضعيفه
ينهي تنفسـها السريـع
ينهي الوجـع اللي بتحسـه
خالتها بكل صوتها وبكل خووف ورعب : انننننا اقووولك بس نزلي السكين والله حقوولك
ام هديل طالعت فيها بخووف وصدرها يطلع وينزل
وعين هديل جات على خالتها
امـآ بشاار لللحظه حسها حتقتل نفسها وهوا يتفرج عليها
قلبه حيووقف
اعصاابه مشدوده
خالتها اخدت نفسها وقالت بتردد : كآنت امك متزوجه اخو سعيد وخيرها بينك وبينه
بشاار يطالع في خالتها مصدوووم
وهديـــل
هديل ايش موقفها !!
لسى مو قادره تستوعب الجمله
خالتها ماوقفت هنا كملت وام هديل جلست على الكنبه وغطت وجهها بيدها وبكيت : في البدايه مارضيت وبعدها سارت مشاكل في حياته وجاته ديون وكنآ محتاجين اي مبلغ عشان نقدر نخرجه شويا من الاأزمه اللي هوا فيـه _ طالعت في اختها ورجعت تطالع في هديل _ سعيد قلها على جاسم وهيا باعتك
_ تبا تبرر _ والله تعبت كتير بس ماروحتي
بشار يطالع في هديـل وقلبه يوجعه
الكلام وجعه هوآ
الكلام حرقه هوآ
وفجأه ارتخت يدها ونزلتها
وفجأه صوت السكين خبط في الارض
تطالع فيـهم ودا اخر شي كآنت مستنيه تسمعه
حطت احتمالات كتير براسها وكلها لها شي يشفه لأمها ولو بشي بسيط
بس دا لا
دا مرا مايشفع
دا مرا قتلها
قتل كل شي حلو فيها
قتل كل احلامها
قتتتل كل طفولتها اللي بنتها وهيا تحاول توصلها
مسكت بالكنبه اللي جمبها جلست بالارض وبكيييت بصوتها
حطت راسها على الكنبه ويدها على قلبها وتبــــكي
تبككي
هدموها
قتلوها
دمروها
وهمـآ لسى مكملين حياتهم بدا المكآن
ام هديـل مازالت تبكي
خالتها بكل ضعف قالت : انا اسفه لأني كنت اللي بينكم
هديل ولا سمعتها
بشااار اتوجهلها على طول نزل لمستواها كآن بيمسكها ويرفعها الا صرخت ودفتو : بععععععد
_ رفعت اياديها وماتبى احد يقرب منها وتبكي بسهتريا _ بععععددو عني كلكم مااابى احد مااابى
بشار يحاول يمسكها وهيا تدفو تضــربو ولا كأنه كل اللي يقوله : حبيبي والله ماحسويلك شي
صوتها الرايق صوتها النـآعم اللي دايما يسمعو بكل دلع
اختففى وسار بس صوت وحده منهـآره وبتصرخ بكل صوتها
هديـل من قلللبها تصرخ: اككككرهككم اكرررهكمم
خالتها جات تقرب وبشاار طالع فيها وعيونه محممره : لاتتتتقررربي
وقفت مكـآنها
وهوا يمسك يدها وترجع تضربه , وتصرخ
مو مستوعبه خلاص بشار امها خالتها سعيد كل شي اتلم عليها
اخر همه عيلتها
مسك اياديها وضغط عليها مايبى يعورها بس اضطر يمسكها بقوه : أهدي ياقلبي _ بيده التانيه حطها على خدها وهوا يهرج بهدوء _ محد حيقرب منك تعالي معايا
تطـآلع فيه وحده بدون وعي
بدون عقـل
خلاص دي اللحظه عرفت انو ماعندها اهل بجد
امها باعتها عشان واحد ولما رجعتها تبا تبيع جسمها لكدا واحد
ايش اللي يجلسها هنـآ
سحبت جسمها بدون اي كلمه بااتجاه حضنه تخبي نفسها
ماشافتهم ماتبى تشوفهم
حوط يده حوليها ورفعها وقفت على رجولها بالقوه
مغطيه جسمها كلو بحضنه وتمشي بسبب مسكتو ليها
اما هيـآ بعالم تآني انها تخرج من الغرفه دي ألم لوحده
انها بتمر من عند الغرفه اللي كلها رقص دا ألم تاني
انها تشوف الدم وهيا خارجه دا ألم تآلت



في الغرفـه ام هديــل تبكي بصوتها ولا رفعت يدها من على وجهها
انها تسمع ايش سوت بنفسها وتشوف ردة فعل بنتها
قتتتتلها
اختها طالعت فيها : ااابكي وارتاااحي اصحك ترسلينلي في يوم ادورلك عليها
ام هديل مسحت دموعها : والله اباها
اختها صرخت عليها : استتتتحي استتتحي على وجهك انا ماليا صلاااح سويت كل شي عشانك بس اكتر من كدا ماحسوي
ام هديـل اشرت على نفسها : والله قلبي يوجعني ليش مو حاسه فيا
اختها : حاسه فيكي واللي اعرفه انو بنتك مو زينا سيبيها في عالمها
ام هديل سكتت وبعد صمت سئلت : مين اللي كآن معاها
اختها : اتوقع ولد جآسم


بــرا قبال الدباب وقف قبالها ويطالع بوجهها يمسح دموعها
يعدل شعرها يطالع فيها بحب باانكسار بضعف ورجع حضنها
حاطه راسها على صدره ودموعها تنزل بصمت
ماتحركت
مصدومـه
والكلام صعب تستوعبـه
كسروها
مو قادر يخليها تركب وراه يكلمها مابترد
خلاها تركب قدآمه عشان يطمن عليها
صمتها واجعه
مآكان يسوق بسـرعه
والمشوار اللي كآن سبعه دقايق سار 20 دقيقه
اول ماوقف دبآبه نزل مسك يدها ونزلها ناداها: حبيبي
مو قادر يقول هديل ولا قادر يقول عهود
طالعت فيه وكأنه مستنيته يهرج قال : لاتوجعيلي قلبي بسكوتك
ماردت ماعلقت
دموعها بعينها بس حاليا مو قادره تبكي اكتر من اللي بكته هنآك
تبا تتكلم بس شي خانقها ومو قادر يطلع صوتها
كل اللي عارفه انو قلبه يوجعه ومو عارف يتعامل معاها يبا سميـه
يبا سميـه تجلس معاها
مسكها من يدها وطلعها معاه لبيتـه جلسها على الكنبه ودخل لغرفتـه
يتصل على روان مرا مرتييين تلاته ولا ترد : اووف فينها دي التانيه
ارسلها رساله " اباكي ضروري "
اتوقعها نآيمه لسى مو مستوعب انها ماتعرف تقرا
خرج لقاها جالسه بركنيه الكنبـه رافعه رجولها لحضنها وف عالم تآني
شعرها مفتوح ومغطي اكتآفها وظهرها
اتوجه للتلاجه اخد قاروره مويآ وجا لعندها ..جلس جمبها ووفك القاروره
قربها منها وهيا اشرت براسها ماتبى : شويا بس
اشرت براسها بدون تعليق
رجع حط القاروره
مسك يدها ويمرر يدو عليها : حبيبي انا جمبك وسميه دحين حتجيكي
ماعلقت
مسكها وقربها لحضنه يمرر يدو على شعرها يحاول يطمنها
بس صمتها يفجع
صمتها يقتل
صمتها مخليه مو عارف باإيش تفكر مخليه متوتر وخايف بس عليها
حاطه راسها عليه سامعه صوت دقآت قلبه السريعه
مدموج بكلام خالتها
مدموج بصوت اأمها وهيا تسحبها للرجال
راسها عند ذقنـه يرخي راسه كل شويا ويبوسها ويمرر يده على ذراعها يباها تهدى
بس مآزال هدوئها سيد الموقف ...
مسامحها مو مسامحها دا اخر همه حاليا ..
حتى لو عقلـو بيخليه يفكر بمنطقيه
قلبـه وكل خليه بجسمه حيحارب دا الشي وحيحضنها ويغمض عينه ...




في المطعم الرآيـق .. جايبها لسبب انو يباها تعشششقه اكتر
واثق بنفسـه
عمره ماتحط بدا الموقف
بس مو حاسس بصعوبه معاها
كل تفكيره محصور عند ديك البنت الغريبه اللي عايشه قصه كأنها خرافيه براسه
محفوررره بشكل غريـــب
ووكأنه يعرفها له فتره طويله
بيحاول يركز مع سلمى وكل شويـه يتشتت
سلمى كالعاده تتكلم عن نفسها بس دي المرا عن مشاعرها : لدحين مو قادره اصدق اني جالسه معاك
قرب للطاوله كآن بيهرج الا هيا قالت بكل ارتباك : انا مرا احبك _ صوتها رجف وهيا تتكلم بكل صراحه _ حبيتك من اول يوم دخلت الشركه وشوفتك _ ضحكت _ مع انك كنت مكشر ومعصب على واحد بس من داك الوقت وانا ماسرت اشوف احد غيرك
عبــرت بكل جرأه
عبرت عن مشاعرها بكل صرآحه
مو شايفه انو فيها شي لما تتكلم عن مشـآعرها
ارتبك
اكيد ارتبك
ايش يرد
مو عارف
رده لها بدا الموقف حيغير حآجات كتيـر
كلمه وانا احبك مو قادره تطلع من فمه
يبا يوصف اللي يحس فيه
لازم يووصف حاجه يحس فيها
بس مو لها ممكن لأحد غيرها : انا مو عارف ايش بسوي معاكي _ طالع بعينها _ احس اني ابا اجلس معاكي اطول فتره واسمع كل شي عنك فضول ولا حابب اسمع صوتك مدري .. كل اللي اعرفه اني ادور اي فرصه عشان اشوفك
دقــآت قلبه كآنت سريعه وكأنه الكلام لها هيـآ
خاف من نفسـه
من اللي يحسـه
اكيد مو لها
اكيد اكيــد مو لها هوا عارف مين اللي معشعشه جوت راسه بهرجتها
بس اللي مخليه في صراع انو مو عارف البنت ولا قصتها اللي مخليته كدا
ابتسمت بخجل .. كفتها دي الجمله
كفتها انو تخليها مبسوطه يومها كلو
دا تآمر
دا حلمها
دآ فارس احلامها
كيف ماتنبسط
حكته عن العيـله عن كل شي لين ماوصل الموضوع لسآمي ...
وهنآ هوا بدأ ملامح وجهه تتغير
وسلمى تهرج كدا وكأنها مو متقبلته : انا مو حابه افتح سيرة اختك والله ب
تامر قاطعها وهوا يحرك رجوله : لا افتحيها عادي ماتعنيلي شي اساسا
سلمى شربت شويا من العصير واتكلمت : احس ولدها غريب يعني بنحاول نكون كويسين معاه بس التربيه اللي اترباها عندها شكلو مرا بيئه لدرجه الولد بس يصرخ ويرمي كل اغراضه في الغرفه _ اشرت على نفسها _ انا عن نفسي في البدايه صعب عليا مرا بس بدأت حاليا اتنرفز اكره الطفل الجحود اللي مهما تديه مايشبع
تامر يلف الكآسه وعينه عليها
قد ايش ماسك نفسسه من اسلوبها المستفز : وقاسم ايش وضعه
سلمى : ابوه في النهايه مسكين بيتحمل
تامر رفع حاجبه :انا ماعرفته اساسا الا من كلامك ولا واضح قاسم مايباني اعرف مين هوا
سلمى ارتبكت : اكيد مايبى مشاكل انتو سبتو الولد في الميتم وماسئلتو عنو لو تبوه كآن اخدتوه ليش حيقولكم دحين
تامر سكت وبيحاول يهددددى وبعدها سئل : هوا ليش ماأخدو ؟ انا خاله نقول اني وسخ وحاقد على اختي _ ضغط على الكلمه _ ابوه ليش ماأخدو
سلمى : مدري هوا كآن يزور اختـ
قاطعها بحقد : لاتقوليلي اختك الكلمه تحرقني
سلمى بتعاطف : طيب ماحقول... كآن يزورها كل بعد فتره وعلى اساس متفقين لما تخرج ياخدوه مع بعض
يبا يضحك
بجد يبا يضحك من القهر
من الكلام الفاضي اللي يبا يسمعه :ماأتخيل لو اني اب ممكن استنى لين ماتخرج ماحيهون عليا ولدي
سلمى بتردد : قبل لايتوفى بابا الله يرحمه كآن مانعو ياخدو تعرف عشان الناس بس بعد ماتوفى اول شي انشغل بالاعمال والورث والمشاكل اللي سارت مع اعمامي اخد الموضوع سنه وبعدها راح يدور عليه هما مختفين .._ رفعت اكتافها _ يعني الله واعلم في اي خرابه عاشت هيا وولدها سمعت انو يالطيف _ سكتت لما استوعبت انو مايبى يسمع سيرتها _ معليش نسيت انك ماتبى سيرتها
ولعتـــه
سند جسمه على الكرسي
يطالع فيـها
مرر يده على ذقنه
يبا يهددددى
يبا يهددددى
يبا يهددددى
يبا يهددددى
قال بشويــش : ايش سمعتي .؟
سلمى حركت راسها : لا والله مابا اضايقك ي
تامر على نفس وضعه ونفس نبرته : ايش سمعتـي ..؟
سلمى : قول والله ماتزعل
تامر : ماحزعل
سلمى : قول والله
تامر بحده : قلنا ماحزعل
سلمى مرا خافت حست نفسها بنص هرجه حتسكت حيعصب حتتكلم ماتدري ايش ردة فعلو قالت باارتباك : يعني يقولو يقولو انو نفس حركاتها وهيا يعني صغيره
يقتلـها ..؟
ولا اتغير اي تعبير بوجهه
لساتها عينه مثبته عليها
مآكفاهم بللي سوه زمان لسى بيشوهه سمعتها لدحين
جسمه كلو يحسو زي النــآر
سلمى بخوف : خلاص نقفل الموضوع انا اسفه لأ
قرب للطاوله وقال بهدوء بهدووء يفجع: مين اللي قال .؟
سلمى : الناس مد
تامر قاطعها : اذا اخوكي دوبو عرف فين بيتها مين الناس دول .؟
سلمى ارتبكت مرا رجعت شعرها ورا اذنها : قاسم قلي مدري من مين سمع ا
تامر قاطعها : تبي تنهي كل شي بيننا بكلامك ..؟
سلمى مرا انفجعت : لا لا والله مابى ازعلك اخدت راحتي بالكلام
تامر : انا مخنووق وانتي قاعده تزيديني بكلامك
سلمى شويا وتبكي : انا اسفه والله مو قصدي وعد ماحجيب سيرتها ولا سيرة ولدها
تامر اخد نفسه ومازال ساند جسمه ويطالع فيها ورجع شتت نظره لبعيــد
وباين انو مضايق
بس من جوته مو مضايق من جوته واحد يبا يححرق بيتهم كلو فوق راسه
انسان يخووف كيف شكلو الظاهري مايدل ولا على شي جوتـه
سلمى : تامر والله اسفه ...
بدون مايطالع فيها وهوا عينه على العـآمل اللي ماشي ويدف عربيه الأكل : مو مشكله اساسا انا مضايق من كدا شغله مالك صلاح
قالت بضعف : ايش اللي مضايقك
تامر ولا طالع فيها لسى يهرج : شغلي كلو واقف على الاوراق اللي ابا قاسم يوقعها سارتلي مشاكل كتير ودحين بتقوليلي حايس مع ولدو _ طالع فيها وعدل جلسته _ ابا اخرج معاكي عشان اغير جو العمل والكلام اللي مابى اسمعه طول الوقت
سكتــت
سكتت
قلبها ضعيف جمبـه
بس قاسم حاليا في مشاكل لو اخدت الاوراق واتدخلت تخاف يعصب
قالت بتردد : الاوراق اللي تباه يو
تامر قاطعها لما مسك راسه وسوا نفسه مصدع : قلتلك مني جاي اهرج عن العمل لاتصدعيلي راسي الله يخليكي
سلمى انقهرت مرا عليه : طيب والله بس بسالك اذا هيـآ عندك بالمكتب ولا لا

ووصــل للي يبـآه .. }



مسدوحـه على السرريرها وتحت لحآفها مو قادره تستوعب
الجملـه اللي سمعتها من امها
بعدت عن جسمها اللحاف بشويش
وقلبها يدق بسـرعه
جلست وطالعت في امها
فزت لما قالتلها : يلااا شوفي ايش يبااا
وقفت تبا امها تخرج تبا تعدل شكلها بالمرايه
بس واقفه عند الباب وتطالع فيها اشرت براسها : طيب دحين جيا
وقتها مشيت
لمى حطت يدها على قلبها : ايش يبااا دا
اتوجهت للمرايه تعدل شعرها
رسمت حوآجبها سوت روج خفيف
كآنت بتغير البجامه بس على انها زعلانه ابتسمت كدا بشـر لما حست البجامه كيوت
فكت شعرها اتعطرت وخرجت بسـرعه الا شافت امها بالصاله
قلبها طاح قالت بصوت يادوب طلع : فينو
امها طالعت بشكلها من فوق لتحت : في مجلس الرجال قوليلو مرا تانيه يدي خبر محنا وكاله من غير بواب
لمى : ان شالله

مشيت ابتسمت وهيا في السيب ولما وصلت للمجلس اختفت ابتسامتها وكأنه تبا تديه درس على كلامه اللي قاله
بس مبسوطه لأنه جآ مبسوطه لأنه مهتم فيها ويهمو زعلها
فجأه كشرت حوآجبها لما مالقت احد
دوبها بتدير وطلع من وراها كآآنت بتتتصرخ الا حط يدو على فمها وهوا يضحك : ههههههه اووص يابلهه
دفتو وتاخد نفسها ورا بعض قالت بخوف :فجعتتتني
عدي غمزلها : اشتقتيلي شكلك
عقدت حوآجبها زياده : بقولك فجعتيني
قرب خطوه وهوا يغمز برضو : ماشتقتيلي طيب
لمى رجعت على ورا : انتا سامعني
وهوا يستهبل على نفس النبره ويغمز ويتكلم : الم تشتاقي إلى حضني
لمى انفحجعت وضحكت من بلاهته دفتو : امممشي يااعدي
عدي رجع يقرب ويغمز : طيب مايجي بوسه ياهوو
لمى ماقدرت تمسك نفسها ضحكت من قلبها : هههههههههههههه عدددي بلا هبل
اختفت ابتسامته لما ضحكت مسك يدها وقلها : انا اسف
لمى خلاص سامحته انتهى الموضوع على طول بسبب حركاته العبيطه
ابتسمت وحركت جسمها بدلع وقالت بزعل : خليتني ابكي
اترخت ملامحه على طول وقال بخرفنه : اعضو دا عدي اللي مايستحي
لمى : هههههههههههههه لا حبو
عدي ضغط على اسنانه ومسك خدها ويتكلم : اكككككل ابوو شكلك يااشيخه
لمى : ههههههههههههههه
حوارتهم عبيطه سخيفه بلهه زي وضعهم
وفوق دا كلو اسعد اتنين حاليا وهما بتكلمو بدا الاسلوب
بس تضحك تحب تشوفه تحبببه تحببه وماتتخيل انها تعيش بدونه خلاص
مرسومه على وجهها ابتسامه ولساتها تطـآلع فيها
سارت تحب تجننه
رفعت يدها ومسكت ذقنه : مو قلتلي حتحلق
طالع فيـها وابتسم وبعدها سوا نفسه حزين : كلهم طردوني
لمى : ههههههه مين دول
عدي على نفس النبره :الحلاقين
لمى كشرت وهيا مبتسمه وكأنها تطالع في بيبي قالتلو : اقتلهم انا
سارت تتكلم زيه مات ضحك : ههههههههههه بسررررعه جهزي شنطتك وتعالي معايا البيت
لمى : ههههههههههههه
ودخلــت امها ونزلت يدها على طول واختفت ضحكت لمى وابتسامتها وكل شي
اصلا تحس قلبها طاح مع الفجعه اول ماشافتها
داخله بتوب انيـق
مرتبـه حتى لما تقعد في بيتها
لمى مرا بعدت باارتباك عن عدي
: عدي : كيفك ياعمتي
ام لمى دخلت وجلست على الكنبـه وهوا جلس في الكنبه اللي قبالها
ولمى جلست مرا بعيد عنهم اصلا طالع فيها مفجوع ورجع طالع في امها
: الحمدالله
جلسـو يتكلمو كلام سطحي عن الاهل
ويطالع في لمى اللي راخيه راسها وتلعب بيدها باارتباك
ينقهر لما يشوفها زي كدا
مو قادر يستوعب انو فيه احد يعيش بين اهله ومايكون بطبيعته
وكأنه معاه انسانه ولما تكون بين اهلها وحده تآنيه
اول ماسكتت ام لمى طالع هوا ف لمى وقلها : لمى ممكن تجيبلي مويا
لمى طالعت فيه وقامت : طيب
دوبها بتخرج ناداها : تعالي
قلبها يدق بسرعه
شايف وجهها متغير لونه وكأنه عيب تقرب جمبه وفيه امها
جات جمبـه بالقوه ومد جواله وقال بصوت عالي : اشحنيلي جوالي طفى _ دوبها بتاخد الجوال الا همسلها _ اتاخري لاتجي
انفجعــت
مرا انفجعــت
تطالع بعينه وباين الخوف بوجهها نفسها تققوله لاتسوي شي مع ماما
ولا تهرج معاها في اي شي
بس ماقدرت
سحبت الجوال وخرجت بدون عقــل
اما هوآ قام من مكآنه وراح جلس جمب امها

ابتسملها ابتسامته العبيطه وهيا ابتسمت بتوتر
رجع قرب وباس راسها وجلس : والله ياعمتي من كتر لمى ماتمدحك حبيتك مع اني ماجلست معاكي لدحين
وجهها كدا عليه الف علامه استفاهم
من نطته المفاجئه وهوا يبوسها
ومن الجمله اللي ماتخيلت انها تسمعها ف يوم
رفعت حوآجبها الاتنين تبا تتكلم بس استحت
ماعرفت ايش تقول
عدي بسطاوته : من دحين اقولك بكرا الغدى عندك استنيتك تعزميني بنفسك ولا عزمتيني
وجهها حمر وسارت تهرج باارتباك :احسبك مشغول وبع
عدي قاطعها عكس اولادها اللي كلهم يستنوها تخلص كلامها ويهرجو بهدوء : انا انجرحت انتهى الموضوع فاوصلت لقرار اني حعزم نفسي
ام لمى : هههههههه الله يحيك البيت بيتك
عدي كآن مبتسم وملامحه سارت جديـه قال بتردد : ابا اكلمك في موضوع ياعمتي
ام لمى : خير ان شالله .؟
عدي بكذب سار يهرج: انا مو عارف اتعامل مع لمى
ام لمى : من اي ناحيه
عدي : من كل شي مرا تستحي وماتحكيني شي عن نفسها
ام لمى بدون ماتحس قالت : مع اني سامعتها من اول تضحك
عدي : بسسس .بس تضحك ماعندها اي تعليق ماعندها اي موضوع يرضيكي يعني
ام لمى ماعرفت ايش تقول وعدي كمل : انا قلت انتي امها واكيد قريبه منها اباكي تتكلمي معاها تقوليلها دا زوجك مايسير تطنشيه _ بدأ يدق بالكلام _ مايسير لما يتصل ماتردي عليه مايسير طول يومك مشغوله عنه وكأنه مو متزوج صح ولا لا ياعمتي انا غلطان بالأشياء اللي اباها
ام لمى باارتباك : لا من حقك
عدي : كلامها مرا قليل وكل اللي فهمته منها انها ماتحب تزعلك وماتحب تسوي شي مايرضيكي فاعرفت انك قريبه لها اكتر من اخوانها فاجيت اتفاهم معاكي خلاص اعتبر الموضوع محلول ولاحترديني
ام لمى لأول مرا ماتعرف تعلق وتتكلم : ان شالله ان شالله اكلمها
عدي لساته خايف عليها : كلميها بهدوء شكلها مرا تستحي
ام لمى : ححاول
عدي : المهم نسيب لمى ياست الكل وقوليلي ايش نفسك بكرا اجبلك معايا
لسانه معسوول وبلاهته مخليه ام لمى ترتبك وتنحرج وحست انو دخل قلبها
مع انها كآنت كارهته
بس يتغزل فيها
ويمدحها وكأنه مو اول تاني مرا يجلس معاها
ولمى دخلت بتردد وهوا اشرلها براسه سمعت امها تضحك وانصدمت
سارت تمشي بشويش لين ماجلست
وعدي يطالع فيها يبا يسئلها فين المويا !! بس قال مالو دآعي
الا امها فجأه بصوت حااد : فيين المويا
كآنت بتطالع لمى بعدي وفجأه فزت وطالعت باأمها حتى عدي انفجع
وقفت باارتباك : حطيتها برا دحين حجيبها
وخرجت من غير ماتسمع شي
اما عدي رمش كدا مرا ووسع عينه لأمها وغمزلها : مو قلنا بهدووء
امها كآنت بتهرج وعدي يقاطعها للمرا الألف :ماباها تسير تخاف مني ترا حلي الوحيد ياعمتي انتي ماعندي غيرك
ام لمى ضايع الكلام منها
دخلت لمى بااتجاهه وشايله التبسي الصغير وعليها كآسه المويآ
وقفت قباله وشاف يدها تتنافض
مو شايف امها بسبب لمى اللي قباله رفع عينه عليها وهوا ياخد الكآسه
وارسلها بوسه
نفسها تضربه بالتبسي بدا الوقت
راحت جلست وتلعب بيدها حاسس انها تبا تبـكي
يطالع برجلها اللي تحركها كل شويـآ
ولما امها خرجت من الغرفـه على طول قام وجلس جمبها مسك يدها وباسها ورا بعض كدا مرا : ليش كنتي خايفه
لمى بدون ماتطالع فيه : ماكنت خايفه
عدي قلب لموضوع تاني : عارفه اني احبك .؟
لمى وجهها حمر رفعت عدسه عينها عليه نفسها تقولها بس تستحي
عدي ضغط على يدها : اكره اشوفك خايفه وربي ماتدري قد ايش قلبي يحرقني
لمى بهدوء : انا ماخاف من احد وانتا جمبي
عدي ابتسم : اجل ليش حسيتك خايفه
لمى مسكت يده باأياديها الاتنين وتلعب باصابيعه وتهرج وهيا مبتسمه : بس انفجعت
عدي يطالع في يدها ويرجع يطآلع بوجهها : ايش الفرق كلهم واحد
لمى مازالت تلعب بالخاتم اللي في صباعه وتهرج : لا فيه فرق
عدي ماسار عارف ايش يهرج بس كدا يرمي اي موضوع وهوا متنح فيها : ايش الفرق
لمى طالعت فيه : اممممم الفرق _ سكتت سكتت وشايفته متنح بوجهها وخلتو كدا حق دقيقه ولافتتتح فمه تبا تموت ضحك وفجأه من وضعيه الدلـع وانها بتفكر
الا صرخت بوجهه وهوا فزز
لمى : ههههههههههههههه _اشرت عليه _ دي فجعه
وهوا يطــآلع فيها مصدوم
فجعته بجد
ولا اتوقع حركه كدا منــها
لمى ملامح وجهه مضحكتـها : ههههههههه
عدي يهرج بشويش وكأنه واحد منبهههههر : انتي نصفي الثاني خلاص
لمى ميلت جسمها عليه وميته ضحك وماتبى صوتها يطلع لبراا
انســآنه تانيه
اللي يشوفها كيف معاه وكأنه مو لمى اللي الكل يعرفها
هيا سارت زيو ولا دي طبايعها وكآنت مو قادره تطلعها
مو عارف بس كل اللي عارفه انو متجنن عليــــها


ماقدر يطول بسبب امهـآ واضطر يخرج بعد مادتو جواله
نفسه يجلس معاها
سارت تحب تدلع عليه
تحب النظره اللي تشوفها بعينه لما تقرب منو ولا لما تمسك يدو
دوبها بتروح لغرفتها الا امها نادتها : لمى تعآلي _ لمى وقفت وعرفت انو فيه مصيبه جايه دوبها بتمشي الا امها كملت _ ولااقولك جاني النوم بكرا نتفاهم
وقامت دخلت لغرفتها وقفلت على نفسها الباب
مو عارفه تتكلم مع بنتـها
شردت على طول من الموقف
بكرا بكرا حتحاول
حاليا ماتقدر ...
اما لمى ماستوعبت وكالعاده خافت انو ممكن تضربها او تهزأها على موضوع جديد
اكيد سمعتها تضحك
ولا جيت عدي ماعجبتها
وبدأت تحط مية سبب
وبمجرد مادخلت غرفتها ابتسمت قفلت الباب ورمت نفسها على السرير
سحبت الجوال ودوبها بتفتح الواتس الا اتصـل
ردت وعلى وجهها ابتسامه وحده تعشق صوته وكل شي فيه
انتبهت للدبوب مرمي في الارض اخدتو ورجعت جلست واتكلمت معــآه لين مانامت ...
وارسلها صورة سن لؤي والاتنين فاصلييــن ضحك
يحكيها عن نفسه وتحكيه عن نفسها يمر الوقت
ومو حاسين بشي
ولو خلص الكلام فجأه يغني ولا يستهبل ويموتها ضحك
اهداها خلال التلات ساعات 4 اغاني بصوته المزعج يغنيلها وكأنه على مسرح وقدامه جمهوور
ماشي في البيت ويغني والكل يطالع فيه
مايستحي من احد
الثقــه اللي جوته قويـه بشكل محد يقدر يتخيلها
تسمع امو تقول بس يولدد
تسمع عزآم يصرخ
علا الكيوت اللي الفاظها مافي زيها ومحترمه في السنابات ماتسمعها الا تسب لما عدي يجيها
حتى نانا مايرحمها
عايشه معاه بالجوال حابه عيلته تحسمهم طيبين
تحس انو يحبهم وعفوي معاهم وهيا ماعندها غير اخوانها الاتنين
وبسبب امهم مايقدرو يتكلمو وياخدو راحتهم

مو بس هيا عايشه حـآله حب
حتى اخوها جالس في العياده ويستنى المريض يخرج عشان ياخد جواله ويكلمها
وقبـل لايتصل افتح محادثته مع تامر اخد رقم ترف وحفظه بجواله
ارسل لتـرف رساله
" كيفك .. مو عارف متى اقدر اشوفك اي وقت ماتكوني فاضيه كلميني ... وكنت بقولك كمان انو يوم السبت رايح اجلس مع ابو رشآ _ ابتسم وهوا يكتب _ عروستي ان شالله "
واتصـل على رشآ
محد قده
يحس بسعااده مو طبيعيه وبنفس الوقت نفسه يروح يجلس مع ترف
يبا يخليها تحس انو هيا منهم يباها تنبسط معاه ...
وبدأ يفكر بلمى
كيف حيخليها تتقبل ترف
امهم حاطينها على جمب اكيـد
يبو يبدأو بلمى وهوسها بكرهها لترف ...


طفوله ملوثه


جـآلسه في الغرفه ومو مستوعبه انو اتصل تآني
ايش يبا منها
حاطه الجوال على اذنها وتسمع لكلامـه : دا الجوال اباه يكون معاكي طول الوقت
روآن : حسوي اللي تباه ليش بتتصل
جلال : عادي نتكلم ماجات فرصه اتعرف عليكي فاحابب انك تعرفيني اكتر
روان محروقه من كلامه بلعت ريقها وقالت : مابى اتعرف على احد
جلال : ههههههه بشار قهرك لما سحب عليكي
روان وسعت عينها بصدمه
وجلال من صمتها عرف انها مفجوعه : اعرفي انو عيني عليكم بكل مكآن لاتستهوني بكلامي المهم انا حقوم اتعشى ولو فضيت حرجع اتكلم معاكي دام انا وانتي فاضين
روان : انا حنام
جلال : حصحيكي مو مشكله يلا سلام
وقفــل بوجهها !!!!
محبووس في بيت لوحده مو قادر يخرج ويدخل ومو ملاقي غيرها
يبا يرعبها يباها خاتم بصبآعه
لو قدر يأثر عليها اكتر من بشار حيضمن اخوه حيخرج
اما بنسبه له هوا متورط متورط
لكن فيه شي برآسه مخليه متطمن ويتكلم بكل دي الأراحيه ..

امآ هيا حطت الجوال جمبـها وتطالع فييه ودموعها مغرقه عينها
كيف حيجيها النـوم مع الرعب اللي معيشها هوا جلال
وقفت واتوجهت لباب الشقـه فتحتـه وراحت لباب العماره
انتبهت لنفس السياره اللي وقفت فطريقها مجنبـه ومو شايفه ايش جوتها من التظليل
بس متأكده انها نفس السياره ..
حاسه انها مكتومه ماتبى تجلس في الشقـه
خرجت واول مامشيت السياره اشتغلت
خافت
ماقدرت تكمل طريقها
مشيت بخطوات سريعه ودخلت العماره
مو قادره تقعد في المكآن دا لوحدها
حاسه انو خانقها زياده تبا هوى
تبا مكآن وسيــع
طلعت للسطوح لما اتذكرت انو ترف دايما تنزل من هنآك
الباب الحديد الاسود مقفـل مسكت عامود الزرفونه " مدري ايش تسموها "
وحاولت تفكو بس طلع صوت مززعج فجعها
حاولت بكل قوتها وبرضو مافتح معاها
نزلت بكل استسلام لبيتها ..قفلت الباب بعصبيه وجلست
شويه تآكل اظافرها ..شويا تمرر يدها على شفايفها
خايفه ..متوتره وكل اللي بتسويه باين في حركات يدها
غمضت عينها بتعب لما دق الجرس مرا تانيه
ووقفت تبا تشوف ايش يبو منها
فتحت الباب ولانت كل ملامحها لما شافته واقف قدآمها
ورجعت شدت يدها على الباب لما اتذكرت كلام جلال

واقف قبالها وبرضها كآنت تبكي
دي المرا باإيش تفكر ..؟
جايبلها اشياء بسيطه اشترى لترف وجبلها معاها
مو عشان يباها تاكل لا ماحيجي في باله انها جيعانه
بس كآن يبا يمر .. يبا يدق الباب
يبا يوقف قدآمها ويحس بالفوضى الغريبه اللي جوته
يبا يطالع بنظرتها الجريئه
اول مامد الكيس ووكآن حيهرج الا هيا اتكلمت : لاتكلف على نفسك
فرق السما عن الارض بينها وبين سلمى
ديك كآنت قدامه بكل انآقه بشعرها المموج
ولونـه اللي يجذب
ومكيآجها الناعم ولبسها الانيـق
ودي لامه شعرها على ورى
مافي شي بوجهها غير علامات البكى
لبسها الوسيـع المبهدل
كآن بيعلق الا انتبه لرقبتها اللي كلها محمره
علقت ورفعت يدها وقالتلو لاتكلف على نفسك
وشاف يدها كلها خربشه وجروح
اترخت يدو من غير مايديها الكيس وقلها : سرلك شي ؟
روان حست بنظراته غطت يدها بيدها التانيه واشرت براسها : لا
انتبهت لأحد مر عند باب العماره وطالعت بخوف وبعدها فيه
ماتباه يدخل في مشاكل : خلاص انا بنام
وترته
لاشعوريا طالع وراه ورجع طالع فيها
: فيه احد بيأذيكي .؟
روان اشرت براسها : لا
باين انها كذابه عدسه عينها كل شويا تطالع في باب العماره
لو تدري انو هوا ماكان فتحت : مع سلامه
وجات تقفل الباب من غير اي مقدمآت وبدون مايحس حط يدو على الباب
طالعت فيه ودموعها اتجمعت بعينها
لوحدها تبا احد يكون جمبها
وبنفس الوقت خايفه على الكل
ماتعرفه كتير بس تعرف انو طيب وهوا الوحيد اللي قلها كلام ريحها
تامر : لو فيه احد خايفه منو قوليلي
روان بحده : قلتلك مافي احد
تامر نزل يدو وبدأ يستوعب انو بيتعدا حدوده : على العموم لو احتجتي شي انا فوق
نسي مايديها الكيس وكأنه بجد كآن عذر عشان جاي يشوفها لاأكتر
تطالع فيه تباه يمشي وتباه يقعد
وطلـع بعد كلامـه

تشوفه يبـعد
نقلت عدسة عينها على باب العماره مو شايفه احد
ورجعت طالعت فيه ونادته : تامر
طالع فيها وبرضو عينها مشتته
دخلت اخدت جوالها اللي اداها هوا جلال واول ماشافت مافي احد في الشارع طلعت الدرج
جات لعنده :تقدر تفكلي باب السطوحِ
تامر : طيب
مشيو الاتنين ساكتيـن
فتحلها الباب وهيا دخلت تطآلع في السطوح
هووووووى
اهم شي مكآن تحسو وسيـع وترفع راسها تشوف السمآ
دارت جسمها وجات لعنده : حتنزل دحين ؟
معنآها اجلس
بطريقه غير مباشره
تطالع بعينه وتباه يقول لا
وقال لا
قالها بطريقه تانيه : تبيني انزل ؟
نفس سؤال سلمى له
ماتكلمت اشرت براسها ب " لا " وعلى نفس نظرتها
جس قلبه يدق بسرعه شتت نفسـه واتوجه لعند الجدار وحط الاكيـآس : طيب
مشيت وراه لين ماوصلت لعند الجدار وجلست وسند ظهرها عليه
طالعت فيه : اجلس
جلس بنفس وضعيتها بس بينهم مسافـه
متكي على الجداار
بثوبـه الاسود ..
رفعت راسها تطالع في السمآ :الجو حلو
تامر : برد اليوم
روان : عشان كدا حلو ..
نزلت راسها وطالعت فيه من غير ماتهرج
توترته لما تسوي دي الحركه
غصبا عنو يتكلم باارتباك : ايش بك زعلانه
روان : مو زعلانه
تامر : برضو صحبتك كانت تبكي وانتي بكيتي معاها
روان ابتسمت : ايوا
تامر : ههههههه _ عاد سؤاله بجديه _ مين مزعلك
يطالع في يدها وكيف مجرحه
وقبل لاتهرج انفجعت لما دق الجوال بنغمه الرساله بيدها
طالعت في الجوال
ماتعرفلو
مدته لتـآمر : شوف ايش دا
تامر استغرب من الجوال بس حسبها اشترت اخيرا اخدو : رساله
روان : ايش مكتوب
تامر قبل لايفتح طالع فيها ودي تاني مرا تخليه يسوي دي الحركه : نظرك ضعيف ؟
روان : لا ؟ ليش
تامر : اخر مرا خليتيني اكتبلك ودي المرا اقرأ ف
روان قاطعته : ماعرف اقرأ
انسـآن متععلــم
ماسار رئيس القطاع المالي من فرآغ
نسي فجأه الرساله وطالع فيها : مرا ماتعرفي تقرأي .؟
روان مقهوره مع انها مانقهرت يوم لؤي ماعرف بالعكس هزأته
بس نظرت تامر قهرتها : لا اصلا ماحب الدراسه
تامر عقد حوآجبه : ايش دخل الدراسه
روان ماتبى تتكلم اشرت على الجوال : شوف الرساله
تامر دوبو بيقرا بصوت عالي الا كمل الرساله مع الصدمه بينه وبين نفسـه
ورجع طالع فيها !
روان اتوترت من نظرته : ايش فيه ؟
تامر : مين بيهددك ؟
روان بتوتر مدت يدها : هات اشوف
بينهم بزبـط متـر
تامر : مين اللي بيهددك ؟
روان دقات قلبها سارت سريعه اشرت بيدها : هات طيب الجوال
تامر ولاحرك يده وروان وقفت وجات لفوق راسه : هات الجوال
تامر رافع راسه يطالع فيها ورجع دخل الجوال بجيبو : مين دول ؟
روان انفاسها زادت وقالت بنرفزه : تااامر هات الجوال
تامر من نظراتها عارف انو الرساله مو استهبال : روحي بلغي الشرطه
روان : مالك صلااح بقولك اديني الجوال
تامر دخل يده بجيبه وقلها باأمر : اجلسي
روان نزلت على ركبها ومتوقعه يديها الجوال
تامر خرج الجوال وقرألها الرساله " ووالله طلعتي مو هينه عجبتيني عجبتيني اديني خمسه دقايق وحتصل عليكي نتفاهم وصدقيني لو مارديتي رجالي اللي برا ماحيقصرو معاكي "
رفع عدسه عينه عليها وهيا عينها على الجوال مو فاهمه ايش يقصد جلال
جات بتسحب الجوال الا هوا بعد يده
وكأنه دي الحركه جرحتها دموعها نزلت على طول وقالت : تااامر بقولك هات الجوال
تامر يطالع بعينها وقال بقهر : اختي اللي تحت دفنت نفسها عشان واحد هددها أصحك تكوني زيها
خوفـها
تامر شافها مشتته يحرك الجوال وكمل كلامه : فيه الف حل الا الحل اللي يديكي هوا دا استبعديه دايما
كيف تستبعده دا هددها بالقتـل
رجاله ضربوها في الشارع ولا أحد درا عنها
بكيت وعلى طول وقفت بعدت عنه وهيا تبـكي وتمسح دموعها
ايش تسـوي مو عارفه
سايره ضعيفه
اهلها اللي قاعدين يعذبوها
اهلها اللي كرهوها في الحيآه
قام ومشي بخطوات تقيله باتجاهها
وصل وراها ناداها بصوت هادي : روآن
شهقاتها ورا بعض تمسح دموعها تبا تتكلم بس مو قادره
تامر :طيب قولي لأخوكي ايش بيسير معاكي
روان بالقوه خرجت من فمها : مآقدر
مسحت دموعها ودارت عليه ووجهها محمر قالت بتعب وتبا احد يسمعها : قلي حيقتل هديل _ سكتت وبتردد قالت _ او انتا
تامر عقد حوآجبه بصدمه : مين دا
روان : اخو جاسم
تامر لحظه صمت يبا يستوعب وبعدها قال بصدمه اكتر : عمك ؟
روان رجعت تبكي وتمسح دموعها اشرت براسها بدون ماترد
نفسه يعرف ايش دخل اهله في الهرجه بس بيحاول يعرف اساس الموضوع : بيهددك ليش ايش يبا منك
روآن تبا تعرف اللي بتسويه صح ولا لا
قالتلـه
قالتله انو هيا وبشار سجنو جآسم
انو بشار كآن بيسجن عمو بس شرد
انو جو رجآال مسكوها وبعدها بدأ جلال تهديد
تامر يطـآلع فيها مصدوووم ...
حاولت يتكلم حاول ينطق باأي شي : يعني لو انكرتي ماعليكي شي صح ؟
روان بحرقه قلب تهرج : حيخرج جاسم وانا ماحعيش يوم واحد وهوا برا السجن ..مني عارفه ايش اسوي مو قادره اروح اتكلم خايفه يسير شي واندم طول عمري
يطـآلع فيها ومو عارف باإيش ينصحها
عيلتتها مجنونه زي قآسم بزبط
قاسم عندهم القتل سهل عشان يحمو سمعتهم
ودا اللي مورط نفسه فيه تامر عشان كدا مخرج تميم وترف من الهرجه
دق الجوال بيده طالع في الشاشه ورجع حطه قدامها : دا هوا ؟
روان ملامحها باين انها تعبانه ماتبى تكلمو: مدري
تامر : طنشيه خلاص
روان : ماقدر فيه سياره برا عند العماره دول رجاله حيدخلو يدقو الباب
تامر بلل شفايفه وحاسس انو متورط معاها
يحس كأنها مشكلته
رد وفتح اسبكر واشرلها براسه تتتكلم
مررت يدها على عينها تمسح دموعها قبل لاتنزل واتكلمت بهدوء : نعم
جلال بصوتو المستفز : سنه عشان تردي
تامر عينه على الجوال وهوا بيسمعه ..
روان : كنت في الحمام
اشرت لتامر تبا تجلس ورآحت لمكآنهم تآني
ماخدت الجوال من يده جلست قريب منـو
وفجأه اتشتت يباها تمسك الجوال ولا كأنه
جلال : قالولي انك اتهجمتي عليهم بسكين
روان مو عارفه ايش يبا : طيب ؟
جلال : ههههههههه والله شكلك عشتي حياه وسخه لدرجه انك تمشي بسكين
تامر قفــل الاسبكر على طول ومدلها الجوال تهرج


اخر شي فكر انو يسمعو اهااانات
اتوقع تهديد
بس وســـآخه كمآن
هيا حرقتها الكلمه بس حتى مارمشت
يسمعها تقولو فيا نوم ... طيب ... ايش تبا ... وتسكت فجأه
يعرف انو بينقلها شي يحرقها
ليش متصل ...!
ماعنده هدف
بس حرق قلبها واول ماقفلت نزلت الجوال على الارض
مابكيت
سندت جسمها على الجدار وتطالع قدآمها
تمرر يدها على شفايفها وساكتته
وتامر بعد الجمله اللي سمعها ضاع الكلام منو
دا بس اللي سمعو
ايش شافت من رجالو
ايش بتمر كل يوم
ليش بيعاملوها كدا
نسي تتترف اللي تحت ونسي كل شي
بيسمع بس اشياء بسيطه من حياتها
وجننتـه
كيف قادره تكمل حياتها
كيف قادره توقف على رجلها
ولو بكيت تبكي شويا وبعدها تبتسم
ودا اللي يفجعه فيها اكتـر
لما مدحها ماينسى كيف نظرتها ماينسى ابتسامتها
عارفين لما تحسو انكم منجذبين لشخـص
شي قاعد يسحبك لدا الشخص من غير اي مبرر
وفجأه تعرف انو مكسور
يبدأ الصراع اللي جوتك
ماتقدر تمشي وتخليه بدي الحاله
طيب بس لو ابتسم انتا حترتاح
طيب الدمعه اللي بعينه دي مخليتك مو على بعضك
يبدأ الوجع جوتك انت مو جوتـه
تبدأ تخرج عن شخصيتك اللي ممكن محد قدر يزحزحها في يوم
عشان الشخص اللي قدآمك يبتسـم ...
لالا
مو شرط يبتسم
شويا يرتآح
عشان انتا تقدر ترتاح ..
دا احساس حاليآ تامر ....

يطالع فيها كل شويـآ وهيا ساكته مو عارف ايش يقول
صعب ينصحها انو تروح تتكلم وممكن يسير شي وتجي على راسه هوا
ويعيشها بهم تآني
بلع ريقـه عايش بفوضى جوته مو طبيعيه
لين دحين قاهرته كلمه جلال فاتكلم بعد صمت بدون مايطالع فيها : انا لين ماوصللت الجامعه وانا مامشي الا وفشنطتي سكين
طالعت فيه وهوا طالع فيها
كلامـه لطيف تحب تسمعلو : ليش
تامر : عشان ادافع عن اخويآ
لاشعوريا ابتسمت : حتى انا اشتريتها وانا صغيره عشان ادافع عن اخواتي
ابتسسسسامتتتها قتلته
ايش البسسساطه اللي عايشتها دي البنت مو عارف
يبا يقعد معاها طول اليوم
يبا يشوف ابتسامتها دي
ونظرتها لما تبتسم
تامر ابتسم معاها : مين اخواتك
روان : اللي عاشو معايا بس ماعندي دحين الا هديل
تامر : شكلها طيبه
روان اشرت براسها : ايوا يكفي انها مستحملتني
تامر : هههههه ليش ايش مسويتلها
روان : مدري احس انو محد يقدر يستحملني ويفهمني غيرها
تامربعفويه هرج : انتي اكتر وحده شوفتها بحياتي بسيطه ومو صعب الواحد يفهمك
روان ابتسمت تآني ودق جوآله صمتـه ووقف : خليني انزل لترف من اول قلتلها جي

نـزل وكآن نفسـه يجلس معاهآ
دق الباب على ترف
ورفع حوآجبه الاتنين : تميم !
تميم : من اول بنستنآك
ددخلو الاتنين وتـرف جالسه في الصاله وتطالع فيهم
مو قادره تستوعب انو الاتنين في بيتها
جلسو وحست بتوتر غريـب
كيف حيتكلمو ..؟
كيف علاقتهم مع بعض ..؟
اسئله كدا بلهه بس تبا تعرفها
تميم جلس : فينك من اول
تامر : كآنت عندي كدا شغله _ طالع في ترف _ اتعشيتي ؟
ترف : ايوا... تباني اعبيلك شي ؟
تامر : لا الله يديكي العافيه _ رجع طالع في تميم _ نقول مبروك ولا ايش هرجة الرساله
تميم ابتسم ابتسامه من قلبه غصبا عنها تترف ابتسمت معاه : ان شاءلله بس يحددو اليوم جهز نفسك معايا
تامر : مالو داعي اجي روح لوحدك
تميم وسع عينيه : ايش منظري وانا داخل لوحدي
تامر : عادي بتتعرف على الاب
تميم : لا والله ماينفع افرض ماعرفت اتعامل معاه
تامر : هههههه ايش حسويلك يعني _ طالع في ترف واشر على تميم _ عارف نفسه انو ح يجيب العيد
ترف : ههههههههههه
تميم رفع حاجبه : هيا لاتخليني اروح
تامر : لو رجال روح لوحدك
تميم : طيب ياتااامر _ سكت شويا وبعدها _ والله ماينفع
تامر : ههههههههههههه
تميم بااستغراب : هوا سامي دايما كدا يقعد عند اصحابه وانتي لوحدك .؟
ترف فاجئها بالسؤال اللي جاه فجأه : لا بس عارف انو في تامر
تميم : آها
تامر يبا يجلس وبنفس الوقت بالو فوق
جلسته جلسة واحد وراه حاجه
ضحكـه اتكلمه
ترف غيرت جوو وكلو عشآن سامي حيجي خلاص
تطالع في اخوآنها وهما يتكلمو مع بعض
وماتبى تهرج معاهم مبسوطه وهيا تشوفهم
من بعد ماكآنت اخر جمعه تجمعهم وهمآ اطفال وبس يتضاربو معاها
اليوم رجآل ومو قادره تستوعب
بعد تامر ماخلى سامي يكلمها تحسها حبتو من قلبها
مافكرت انو ممكن يكون كذاب
ولا كيف قاسم اتنازل بدي السهوله
اهم شي سآمي حيرجع وخلاص

تامر وقف والاتنين طالعه فيه : انا لازم امشي يسير امر عليكي في الظهر بعد الدوآم
ترف : إن شالله
تامر : يلا مع سلامه
دوبو بيمشي وترف بتوقف الا قلها : خليكي خلاص

جلست مع تميـم وهوا خرج وقفـل الباب وابتسم على طول
وطلع وقف عند باب السطوح وماقدر يتحرك
منزله راسها تطالع بيدها وفعااالم تـآني
سار وآقف ويتأملها
يبا يعرف ايش عآجبه فيها
لابسـه تيششيرت عادي مع الجو اللي كل مالو يبرد
مارضي يدخـل
نزل واتوجه لسيارته اخد الجآكيت حقو الرسمي
ورجـع طلـع


امـآ تميم وتـرف ..
واقف عند باب الشقـه : لا دوآمي من 10 بس اصحى قبلها اوصل لمى الجامعه
ترف : اها ماتخيلتك في يوم تسير دكتور اسنان
تميم ابتسملها : كنت ابا طب بس مع الظروف وتامر شايل مسئوليه البيت لوحده اضطريت ادخل اسنان عشان اخلص بدري بس الحمدالله مرتاح
ترف : كويسس دا اهم شي
تميم حط يدو على الباب سمع صوت احد طـآلع لاشعوريا قرب يشوف بالعين
عشان يعرف يفتح الباب وفجأه عقـد حوآجبه
تـآمر طالع لفوق !!!!!
لين ماختفى بعد ونقل عينه لترف وهوا مصدوم : مين ساكن فوق !
ترف استغربت من السؤال : ناس ماعرفهم
تميم : وليش تامر طالع !
ترف انفجعت اكتر منو : تامر !!! شكلك ملخبط
تميم : والله تامر

يطالعو الاتنين في بعض ومو مستوعبين ايش الهرجه
تميم فك الباب : دقيقه اشوف فين راح
خرج وترف وراه ماشيه طالع فيها ورفعت اكتافها : حتى انا بشوف
ماكان عندو مانع تجي
بس ماستوعب انها خارجه بلبسها كدا
حاول يتغاضى
حاول مايعلق
طلع وهيا ماشيه وراه الشقتين اللي فوق مقفله
ترف : يمكن طلع السطوح !
ورجعو طلعو فوووق...



امـآ تآمر دخل واول ماشافته داخل ابتسمت : ماتوقعتك ترجع
تامر ابتسملها ماشي لناحيتها ويتكلم : قلت اجلس شويا معاكي لاأمشي
وقف قبالها ومد الجآكيت : اللبسي لاتبردي
طالعت في الجاكيت وفيه
استحت
مرا استحت
دقآت قلبها سارت تدق بطريقه غغغريبه
مدت يدها وسحبت الجآكيت
وجـلس في نفس مكآنه الاول ..

ترف وتميم يطالعو وهما مو مستوعبين الهرجه ..
رجع على ورى تميم وهيا كمان : مين دي !!
ترف على وجهها ابتسامه كدا بلهه
تحسهم يستهبلو على راسها !!! : جارتي اللي تحت
تميم مفجوووووووع ماتوقع تامر كدا
هوا ياخد ويدي مع الحريـم
عادي طبيعه عمله خلتو ماينكسف
لما سار موقفه مع رشآ مآكآن مستحي منها بالعكس اعجب فيها وهيا اللي مشيت
بس ماجاتو الجرأه انو يطلب يخرج معاها
ماجاتو الجرأه يسوي حاجات كتير
وتامر اللي دايما ينتقده بااسلوبه حاليا ختم كل شي
جالس مع بنت في سطوح بيتها !!!
ترف رجعت شعرها ماعرفت ايش تقول اشرتلو بيدها وهمست : امشي ننزل
نزلو الاتنين وتميم ماشي وراها وكأنه احد صافخه كفف
المحتتتتتتتتتتترم تاااامر دا
المحتتتترم اللي ينادي البنات كلهم ياأختي
ووقفـو عند باب شقه ترف
وترف ضحكت :ههههه ترا انا مصدومه ماعرف شي
تميم ياشرلها على فوق يبا يتكلم فتح فمو يبا تعليق ورجع سكت ونزل يده
وترف ضحكت : هههههههههه ايش بكك
تميم يبررلو : تراه محترم والله و
ترف ضحكت ضحكه وكأنه تقولو وااااضح: ههههههههه
تميم : هههههههههه مدري ايش سرلو
ترف : روح البيت ولو وصلت اتصل قلو فينك
تميم : هههههههههههههه وانتي خليكي عند الباب لو نزل فكي الباب
ترف وسعت عينها : لاااااا ماليا صلاااح والله حستحي اطالع فيه
تميم : هههههه طيب انا اللي حجلسلو
ترف : خلاص سيبو ف حالو كنت امزح
تميم رفع حوآجبه الاتنين : مسسستحيل ..يععني بلله ماجا ف بالو اني حشوف سيارتو لو نزلت
ترف : ههههههههههه شكلو فعالم تاني


في السـطوح ...
مو غبــي راح وقف سيارته بعيد وبعدها طلـع ..
امـآ روآن لبست الجآكيت اللي طلع مرا كبيـر عليها واياديها ضايعه فيـه
ابتسمت من قلبها لما شمت ريحة عطرو اللي في الجآكيت
ماتدري ليش دا الشي مخلي دقات قلبها على نفس الدقآت الغريبه
رفعت الاكمآم
وتامر يطالع فيها : كبير بس يفي بالغرض
روان : ايوا اصلا من اول ابا انزل بردانه بس نفسي اجلس
تامر : في ايش تفكري
روان مررت يدها على خصله شعرها وهيا ترجعها ورا اذنها : فمليون شي
تامر : انا جيت عشان ماخليكي تفكري ف حاجه
روآن رمشت بعينها بهدوء
شدت على الجآكيت وشتت نظرها لما سرحت في ملامح وجهه لدقيقه
شكلو جميـل وعاجبها
طريقه كلامه توترها
ولا خلاص مشاكلها مع جاسم وجلال مخليها تلتفت لأي شخص يقولها كلام يريحها
شاده يدها على الجآكيت وسايره تحس البروده اكتر بجسمها
رجعت طالعت فيه وتبا تلعب لعبه بسيطه معاه
ماتدري ليش بس تبا تأذيه
تحب تشوفه مرتبك ولا تبا تخرج من المود اللي هيا فيه مو مهم
: انتا طيب كدا مع الكل .؟
تامر رفع حاجبه وماعرف ايش يرد : ماتصل عليكي ؟
روان : هههه لا ليش شردت من السؤال
تامر : ماشردت بس اختي مرت بمواقف وممآكآن فيه احد جمبها فاحاليا لما اشوفك تجي دايما ف بالي
روان تحس جوابه حطمها اتمنت شي فيه يكون هيا
سكتت
وبعدها استوعبت لما كآن يكلم ديك البنت بجوآله
شهقت ودارت جسمها عليه فجعتو
جلست متربعه تطالع فيـه : انتا مستحيل تكون خاطب ولا متزوج صح !!!
تامر : لا ايش السؤال دا
روان مدت يدها وضربتو على ذراعه : فجعتتني
لساته ساند جسمو على الجدار
وداير راسه لها
صننم من حركتها
روان كملت : ذكرتني بجارتنا اللي تحت شافت مرا زوجها يتكلم معايا وجات تحسبني اتغزل فيه فاعشان كدا ماحب اللغوصه
تااامر ولا عـــلق بس بيطالع فيها
شكت بنفسها انو فيه شي : ايش بك
تامر ابتسم : انتي مرا غريبه
روآن كل مايبتسم تبتسم معاه وهيا مو فاهمه الهرجه : ليش
تامر : لما تسرلي مشكله في العمل اقعد طول يومي مكشر ومابى احد يكلمني وانكد على المكان كلو وانتي ماشالله عليكي رغم كل اللي فيكي بلقاكي مبتسمه
روآن تدريجيها اختفت ابتسامتها
وهوا بردة فعل سريعه : حابب دا الش_ ارتبك ووجهه حمر _ قصدي انو صفه حلوه
روآن هوا يتكلم وهيا تلعب بكم الجآكيت الطويل وتطالع فيه
قالت بصوت راخي : يعني انا مو طبيعيه صح
تامر بتفاجئ : بقولك شي حلو و
روان قاطعته بنفس النبره : اليوم لأول مرا اسئل نفسي لين متى حكون كدا
تامر : وخلي جوابك دايما انك حتكوني كدا طول العمر
روان حركت راسها بالنفي وتهرج بتعب : ماقدر كل الكلام اللي كنت اقوله من وانا صغيره احس ماقدر اقولو من بعد اليوم
كآن بيتكلم الا حسها قاعده تفضفض وسارت بس عينه تتأمل ملامحها
وتسمع نبرة صوتها الهاديه
اما هيـآ تبا تهرج اللي بنفسها
شي حلو انك تتكلمي مع شخص ماتعرفيه بعز انهيارك ..خلاص ماتبي احد يحكم عليكي : عارف لما تكبر وانتا ماعندك اهل مافرق معاك الموضوع عندي اخوات ومبسوطه فيهم احبهم من قلبي _ عقدت حوآجبها _ ونكره اخر الاسبوع عشان يجينا جاسم كنت راضيه بكل حاجه بحياتي راضيه باإنو انضرب ولا اسرق ولا امد يدي اطلب فلوس _ نزلت عدسه عينها على يدها _ ماكان الموضوع يخليني استحي كبرت على دا الشي بس لما شوفت بنته استحيت
لما شوفت كيف عايشه لابسه احسن للبس وانا استنى الناس يدونا ملابسهم المستعمله تركب احسن سياره وانا رجولي توجعني من كتر المشي مدري مدري البنت ماتت وانا لدحين اقارن نفسي فيها ودي الفكره لوحدها تخليني اكره جاسم _ طالعت فيه _ ماحتفهم شعوري بس بعد ماسجنته _ اشرت على قلبها _ حسيت فيه شي هنآ مو مريحني شي خانقني قلت لو قابلتو حرتاح اكيد حيندم بس وقف قدآمي وجلس يهددني وقلي انا مانقصت عليكي بشي ! مستوعب كيف عينو قويه ؟! والله احس انو حرق كل شي فيا وانصدمت اكتر من صدمتي يوم ماقلي بشار وبعده جاني جلال كمل عليا _ رفعت كتفها _ مجنونه لما اضحك وابتسم بعد دي المواقف _ اتغيرت نبرة صوتها _ مو شي حلو اللي بتقولو سرت خايفه من نفسي ابا ابكي ابا اتكلم بس مابلقى احد هديل سابتني وبشار نفس الشي اكتشفت انو عندي عيله وياريتني ماعرفتها _ بس قالت دي الجمله تحس انها انقهرت من جد رفعت يدها وغطت وجهها وسارت تبـكي _

بيحـآول يضبط انفآسه
صوتها وهيا تهرج نظره عينها
اسلوبها لما تتكلم وموجهتله الكلام
كل شي ربكه وتره
خلاها تبـكي وعينه مانزلت من عليها
مامد يدو مايبى يلمسها بس نفسه يهديـها ..

كلامه الشي الوحيد اللي ممكن يهديها : لساتي مصمم انو شي حلو لما تبتسمي كلامك يخليكي تكبري بعيني زياده بس منتي مجنونه ... عارفه كيف اشوفك انا ؟
تمسح دموعها وتطالع فيه وهوا يهرج
ومستنيته يكمل الجمله
كدا بجمله وحده سارت مابتفكر باأي حاجه وتبا تسمع كلامه
بيتجرأ بالكلام بس عشان تبطل بكى
جوتــه احسساس مو طبيعي
شي مجنننون
بيعبر
يحب يعبرلها عشان تبتسم
وفعلا ابتسمت بعد كلامه
تـآمر : احس كل البنآت في كفه وانتي في كفه لوحدك كدا انسانه غريبه من اول يوم جيتي ضربتيني فيه
روان ضحكت بين دموعها وهوا ابتسم وكمل : وبعيني انا الكفه اللي انتي فيها اثقل بمليون مرا من اللي فيها بقيه البنات كلهم _ اشر على راسه _ البنت اللي تفكر بعقلها بعز بكاها تعرف ايش تقول تعرف ايش تبا دي بنسبه ليا عن مليون بنت
روآن سحبت نفسها وسندت جسمها على الجدار ابتسمت بين دموعها وقالتلو : ابا اخدك بجيبي ممكن ؟
تامر : ههههههههههههه
روان رفعت يدها وتمسح دموها : بجد كل مابى ابكي ومخنوقه اخرجك واقولك امممدحني
تامر : ههههههههههه كل ماتبيني حتلقيني
روان لعبت بطرف الجآكيت ودقات قلبها ورا بعـض ...
حاولت تخفي الابتسامه
حاولت ماتفكر في كلامـه
صوتـه وهوا يعبرلها اصلا لوحده اخدها لعالم تآني
حاسه نفسها مدلعه ومجغه لما تفكر زي كدا
بس ماتقكر تنكر انو احساس حلو ومخليها مبتسمه رغم كل اللي فيها ..
مو مبتسمه من برا لا من جوآ كمان في شي قاعد ينجبر
وانتهــى يومهم ..
نزلو مع بعض دخلت للباب قلها تصبحي على خير
خرج وومتوجه لسيارته وهوا مبتسم زيها بزببط
ابتسااامتها مجننته

خرج جواله من جيبـه لقى اربع مكآلمات من تميم
وهيا خرجت جوالها من جيبها لقت 11 مكالمه من بشار


سابت الجوال على جمب " مع نفسـو "
وانسدحت ووسعت عينها لما استوعبت انها لابسه الجاكيت
تامر كآن مركز
بس ماحب يقولها وهيا من كتر ماكانت تلعب بطرف الكم ومستنيته يمشي نسيت المووضوع
رفعت الجاكيت لخشمها وابتسمت
غمضت عينها ونـآآآآمت




في بيته وعلى الكنبـه حاطه راسها على حضنه لها ساعتيـن ولا اتحركت
رفع شعرها من على وجهها بشويش ولقاها نايمه
يده منمله مرا توجعه نفسه يعدلها بس مايبى يصحيها
غمض عينه باألم لما حرك يده بشويش واول ماحركت راسها
صنم جسمه مايباها تصحى يباها ترتاح
استسلم اهم شي راحتها ..
باس راسها وغمض عيـونه
يحس في شي مريحه حاليا
هيا بحضنه هيا عنده اناني مايدري
محروق ومقهور عليها بس كآن تعبان بدونها
يحس حاليا روح ورجعتلو
شد على عينه لما اتذكر كيف كآنت ماسكه السكين
كيف كآنت تبكي
كيف كآنت منهاره
يبا يخرج كل دا من راسه
مسك جواله وفتح الواتس .. لقى امه مكلمتـه
" بشار فينك "
" هلا ياقبي "
" امس ليش ماجيتني "
بشار ايش يقولها كنت محبوس !
" معليش حبيبي انشغلت مع عمي "
امه " انتا كويس ؟ "
بشار طالع في سؤالها لدقيقه وبعدها كتبت " ايوا انتي مرتاحه عندك ؟ "
امه" ناقصني انتا بس "
بشار " نامي وارتاحي ولما تصحي حكون عندك "
امه " لا اباك تجي تجلس هنا "
بشار غمض عينه " الله يخليكي لاتفتحي دي السيره "
امه " ايش حتسوي لوحدك "
بشار " تعاليلي انتي انا ماحرتاح وانتي عارفتني "
امه " لما تجي نتكلم "
بشار " طيب "
امه " انتبه على نفسك ياولدي "
بشار " ان شالله "
امه على سجادتها وكآنت تصلي الوتر كتبتلو ودموعها تنزل " الله يحفظك ويخليك ليا "
بشار بالقوه علق على جملتها عارف ليش قالتها ...

امـآ امـه مو قادره تجي تقعد عنده لسبب واحد حتتجنن لو خرج وسابها في اي وقت
هنآ اهلها حوليها شاغلينها عن التفكير

خرج من محادثتها وفتح محادثه عمه جميل
وقلبه زادت دقــآته
يقرا الجمله كدا مرا مو مستوعب
"بعد بكرا اول جلسه لأبوك ادي سميه خبر "

رمى جوآله جمبـو وغمض عينه يبا يشرد من التفكير
ونام بدون مايحس وفتح عينه لما حس باألم يده
عدلس جلسته على طول
شافها رجعت جلست في ركنيه الكنبه
وضامه رجولها بس مابتبكي
كدا نظرتها مالها معنى
بلل شفايفه بلسانه : عهـ .._ سكت وبعدها اتكلم _ ليش ماصحيتيني
ماردت عليـه
سحب جسمه باإتجاهها حط يدو على ذراعها
ووهيا بدات تحرك رجولها : قوليلي ايش بك
نقلت عدسه عينها عليه ورجعت تطالع بعشوائيـه
قالت بهدووء يخووف : طلعت ماما اوسخ من جآسم _ اترخى صوتها اكتر وهيا تشد على الكلمه _ اووسسخ منو بكتتتتيير
بلع ريقه
بيحاول يفهمها بس لابد من انو الكلمه تجرحو
بس فاهمها
وبنفس الوقت انقهر
لكن عاذرها
مستوعبين التشتت اللي عايشو بدي اللحظه البسيطه
ضغط على يدها : خرجيها من راسك
هديل : اخرجها ؟ عمري مانسيتها وهيا بعيده حجي اخرجها من راسي دحين .. جاسم كآن يدخل راسي في المويه لين ماينقطع نفسي ولما ارفع راسي يقولي امك باعتك وعارف اني مو مصدقتو ويرجع يدخل راسي في المويه لين ماشوف الموت بعيني بس برضو ماصدقتو _ تتكلم بصوت هادي وعينها مو عليه مرا مو عليه _ مسكني في ركنيه البيت ويضربني بالحزآم لين ماجسمي كلو سار يوجعني حتى ماقدرت انام من كتر الالم ماكنت قادره امشي ماكنت قادره اسوي شي وتقولي اخرجها !!! جاسم ودآني عـ
بشار ماقدر يسمع قاطعها بصوت انفاسه اللي زادت : حوقف جمبك حكون معاكي منتي لوحدك
اشرت براسها وهرجت تاني : ابا ماما
صدمــــته
بجد صدمتـه
طالعت فيه وقالت بترجي : قولها تجي انا اباها
يرمش بعينه بصدمـه مستحيل تكون بعقلها
خرجت بنفسها معاه
كآنت ديك اللحظه عارفه ايش تبا : ايش تبيبها ؟
هديل : ق قـولها هديل تباكي وهيا حتجيني
دقات قلبه كل مالها تزيد سكت
وبعدها حط يدو على خدها ويتكلم :حبيبي انتي خرجتي من عندها وماكنتي تبيها
هديل اشرت على نفسها : انا ؟!!
بشار نزل يدو بهدووء
انفـــفجع
هديل : انا اباها
بشار حرك راسه : طيب ياقلبي
خرج صوت تنفسـه العالم وهوا مو عارف ايش يسوي !
اخد جوآله اتصـل على سميه وعينه على هديل
واول ماردت عليه وقف بسـرعه وبعد عن هديل : انتتتي فينك
روآن تهرج وصوتها كلو نوم : ايش تبا
بشار يطالع في هديل من بعيد ويرجع يدير جسمه : من امس بتتصل عهود عندي و
روان قاطعته : مين عهود
بشار بننرفززه : هددديل قوومي شوفيلك تاكسي وتعالي بسرعه
روان عقدت حوآجبها وجلست : ايش بها ؟!
بشايمرر يدو على شعره : مدري امس _ ماعرف ايش يقول _ تعالي وانا افهمك
روان : هيا كويسا طيب ؟
بشار بضعف : مددري تعالي انتي كلميها
روان مرا انفجعت : ماعندي فلوس للتاكسي
بشار : مو مشكله اوصلي هنا واتصلي
روان : طيب
خرجت روان الساعه 8 الصباح مفجوووعه حتى باب شقتها مانقفل عدل . .
وطبعا اول مامشيت السياره اللي برا حركت وراها ..
كآنت حاسه فيها بس بتحاول ماتركز قلبها حيخرج من كتر مايدق
بس عارفه انهم بيراقبوها وبس ..

امـآ بشار راح جلس جمبها ونادى اسمها لأول مرا : هديل
قالها بصعوبه
بصعوبـه
بس عشانها
طالعت فيه وحط يده على رجلها عشان تبطل تهزها : أهدي حبيبي
ماردت بس بطلت تهزها
كآن بيقوم الا مسكت يدو : بشار ابا ماما
يبااا يبكي
دوبها بتقولو جاسم احسن منها
ميل راسه يبا كلمه تخرج منو مو قادر
يطالع بعيونها وحاسس انو مكسور بكلامها
قرب وحضنها واتكلم بااسلوبها : شويا وحتجي

رجعت لصمتها اللي مو طبيعي ورجع هوا يطالع فيها ومو عارف ايش يسوي
واول مادق الباب على طوول قـآم لقاها سميـه
كآنت بتدخل الا مسك يدها وسحبها برى : ايش بببك
بشار سابها وسـآر يحكيها وهيا تطالع فيـه مفجوع
لين مانزلت دموعها وكأنه هيا اللي سرلها كدا مو هديـل : واللله كنت حاسه
بشار : المشكله صحيت تقولي ابا ماما ايش اسوويلها !
روان بصدمه : ااااايش تستهبل دي
بشار اتنرفز : اهجددي انا اباها تستوعب عارف لو استوعبت انها ماتبى تشوفها حتى
روان : ايش اسوي طيب
بشار : انا حنزل ادفع للرجال دحين المهم ادخلي قوليليها اني حكيتك حاولي تذكريها حاولي تفهميها انك انتي جمبها
روان حركت راسها : طيب
كآنت حتمشي الا رجع مسك يدها وقال بترجي : سميه بشويش عليها
روان اترخى صوتها : طيب
اتوجه للمصاعد وهيا دخلـت بهدوء مسحت دموعها وجات جلست جمبها
حست كأنو الزمن رجع لورى نفس ردة فعلها لما رجعت من عند جآسم
مسكت يدها : هديل _ ضاع الكلام منها ماعرفت ايش بتقول _
سكتت سكتت وبعدها قالتلها وهيا تبا تبكي : لو رفعتي السكين مرا تانيه وتبي تقتلي نفسك والله ماسامحك انا ماعندي غيرك
هديل طالعت فيها بدون تعليق
روان : بشار قلي ايش سار مع امك خلاص الحمدالله ماعشتي معاها بداك المكآن كآن سرتي زيها وزي هدى وانتي انظف من كدا
هديل : ايش قلك ؟
روان بخوف هرجت : اللي سار مع امك ..
هديل لحظـآت مرت عليها ونزلت دموعها نزلت رجولها من على الكنبـه وقامت
وروان تطالـع فيها
بشار دخل وقفـل الباب وكلهم عينهم عليها
اتوجهت للطآقه القزاز اللي اخده حيز كبير في الجداار وطالعت في البحـر
بشار قرب لين ماوصـل لعند روآن وهديل هرجت : عارفه ايش أحس
روان ولا علقت
وهديل كملت :أحسها اخدت روحي وراحت _ نزلت دموعها _ مااما باعتني عشان واحد لدي الدرجه انا رخيصه
روان وقفت وجات تمسكها الا هديل بعدت عنها وصرخت بصووتها : مااابى اعيشش مابى شي خلاااص
روان بكيت معاها : هديل ياقلبي والله ماتستاهل والله
هديل اشرت على نفسها وصرخت بكل صوتها : دييي مااامااا عااارفه ايش يعني ام عارفه ايش يعني امك تبيعك عشان واحد طلعت متزوجته وانا اصلا مدري
روان حاولت تقرب منها الا هديل خلتها توقف لما صرخت تاني : سييييبيني مابى احد يقرب مابى احد يمممسكني _ مسكت بلوزتها _ابااا اموت وافتتتك
روان : تبي تسيبيني ياهديل انا ماعندي غيرك والله
هديل اشرتلها على بشار اللي واقف مصدوم مكآنه : عندك بشار أهو عند أخ ..عمو كمان واحد طيب عندك أهل حتى لو ماتبيهم كنت اتوقع انو انتي بجد ماعندك احد _ اشرت على نفسها _ طلعت انا اللي ماعندي احد حتى لما جات ببالي هدى وحده وسخه طلعت ماما اللي وسخه ..تبيني اكمل حياتي لممين ها لممممين
روان مسحت دموعها : مو انا اختك ؟
هديل اشرت براسها : لا احنا ضحكنا على بعض بدا الكلام _ اشرتلها للمرا التانيه على بشار _ دا اخوكي رضيتي ولا مارضيتي دا اخوكي _ ضغطت على كلامها _ انا ماعننندي احد مااااعندي اححددد
روآن : طيب اهدي تعالي اجلسي وبـ
هديل دفت كرررسي الطعام اللي كآن جمبها واترمى بالارض: سيييييبيني
رون انفجعت تطالع في بشار الساكت وبعدها ف هديل : خلاص طيب
بشار : عـ ..هديل ان
هديل قاطعته : سمعتها انتا صح ؟ سمعتها كيف قالت انو ماما باعتني _ اشرت على روان _ على الاقل جاسم ماكان يباكي بس عيشك عندو تحت عينو دي لاااا _ اشرت بيدها وتهرج بدون عقل _ رمممتني بدون ماتتهتم رممتني عشان رجال عشان تحميه بس مافكرت تحميني اناا عادي مافرقت معاها فحريقه اهم شي زوجهااا ودحين جات بكل برود تحضني _ تتكلم وصوتها يتقطع مع شهقتها _ والله كانت تحضني وتبكي والله والله كنت مصدقه انها تحبني لو تشوفو كيف نظرتها ليا ماتصدقو انها سوت كدا
مشيت بشويش والاتنين يطالعو فيها وبشار دموعه بعينه وروان تبــكي
مو قادره ترتاخ
تبا ماتحس بشي خلاص
اذا روان عندها القدره انها تمسك نفسها اكتر امها هيا حاليا
ماتقــدر
امها روحها حياتها كل شي باعتها
والسبب يقتل يقتللل
ياريت كآنت محتاجه الفلوس عشان نفسها
كآن عذرتها هديل بلهه ممكن تعذرها
بس عشان رجآل
عشان وآحد اتزوجتـه !!
مشيت باإتجاه المطبـخ وبشاار على طول راح وراها جات بتمد يدها للدرج
الا مسكككه ورفع صووته : اااايش بككك
هديل : بععععد مالكم صللااح فيا والله لاأنزل الشارع وارمي نفسي قدام اي سيااره
بشار يطالع فيها مفجوع : عـ ..هدددديل فووقي شووفي جاسم ايش سووا فينا ومابنسوي زيك
هديل : كنتو عارفين انو وسخ انا كنت احس
بشار مسكها من يدها : لاتطلعي اعذااار كل شي نقدر نستحملو
هديل حركت راسها بالنفي وتهرج بتعب : ماقدر استحمل ماقدر والله اتحمل
بشار : انا جمبك سميه فيه
روان : هديل لاتكوني ضعيفه تبي تبكي ابكي تبي تصرخي صرخي سوي اي شي يريحك حستحمل اي شي منك هزأيني طول اليوم بس لاتجيبي ديك السيره
بشار حوط وجهها بيده اتكلم بكل حب بكل ضعف : وربي ماحقدر اعيش بدونك لو أمك ماتعرف قيمتك انا اشيلك طول العمر فوق راسي واعوضك وربي حعوضك
تطالع بعينه عارفه انو يحبها
عارفه روان تحبها بس لساتها مصدومه
قربت منـه وحضنته وبكيت بصوتها
حضنها بكل قوتــه : والله ياقلبي حعوضك
روآن تطـآلع فيه تحسه وآحد تآني
صوتـه نظرته كل شي ......
جلس هديـل وروان جات جمبها وهوا باس يدها وقآم
راح يطلبلها اكـل ورجع جلس بس بعيد شويا
روآن كآنت جمبها وقاعده تهددها : شوفي مرا تتآنيه تتكلمي زي كدا والله انا اللي حقتلك
باست خدها بالقوه وهديل دفتها : ايي
روان : حتى بوسي عنيف مابالك لو فكرت بالقتل والله مرا حتتعوري
بشار ضحك : هبله
روان طالعت فيه وهيا مميله جسمها على هديل وشمقت بوجهه : لو سمحت لاتتكلم معايا
بشار مو فاهم ليش اشر لهديل واشرلها جمبه :اخصريكي منها وتعالي جمبي
روان مسكت يد هديل : اسسسري يلا نمشي البيت
بشار : امشي انتي وسيبيها
روان وسعتلو عينها : مع نفسسسك رجلي على رجلها
هديل ابتسمت غصبا عنها مو قادره تستوعب اشكالهم وهما يتضاربو : خلاص راسي يوجعني
روان : اسرلك بنادول ياقلبي
بشار : ههههههههههههه نعم يااخت متخلفه ؟
روان رجعت تبوس خد هددديل وبشار رافع حآجبه بنرفزه
هديل رجعت تدفها : وربي فكي يوجعني سار
روان : هههههههه برضو عشان تتذكري ماتتكلمي بديك البلاهه مرا تانيه

جآ الفطور وروان مو مخليه بشار يلمس هديــل لدرجه العصير هيا تديها
وهديل تدفها كل شويا وروان مرا لاصقه فيها : روان تعالي اجلسي ف حضني
روان : من عيوني ياعمري
هديل : ههههههههههه
بشار يحرك رجلو ومرا متنرفز من روان وروان تبا تموت ضحك مو قادره تستوعب
انو غيران منها بس مستمره باسلوبها
اما هديـل لساتها بعالم تآني
حط عسل على البان كيك وقطعلها جزء صغير وبشوكتـه مد لهديـل : ذوقي
روان سحبت الشوكه منو : شككرا _ واكلت _ اممم لزيز _ ورجعتلو الشوكه _
بشار رمى الشوكه بصحن : حتطولي هنا ؟
روان :لما هديل تقولي يلا حمشي _ ورفعتلو حاجبها بنرفزه _
مااافي اي كرااامه ... شويا واستسلم لما شاف هديل بتضحك
بس مو قادر ماينقهر لما يشوف روان تبوسها
دق جوآله رد وهوا مبتسم لإبتسامه هديل وبلاهة روآن
وبدأت تختفي ابتسامتـه تدريجيا ..
كلامه كآن بسيط " فين .. طيب .. ارسلي واتس ..سلام "
قفل وهديل وروان يهرجو
رفع جسمه بالقوه من على الكنبه اتوجه لغرفه النوم وقفل الباب
غير ملابسـه يسوي كل شي بهدوووء مرا
بهدوء يفجع ..
دوبه بيفتح باب الغرفـه الا رفع يده على صدره وهوا يحاول يضبط انفآسه
غمض عينه وشد على بلوزتـه وكل ماله بيزيد تنفسـه
فتح عينه وفتح الباب مشي بااتجاه الباب الا روان اتكلمت : فينن راايح
ولا طالع فيهم فتح الباب : مشوار وراجع
هوا خــرج واتوجه للمصـعد الا روآن خرجت تبا تكلمو : بشـ
وانفجعت لما شآفت لون وجهه متغير ومعرق
مرر يدو على جبينه
روان اتكلمت بخوف : ايش بك
بشار: ولاشي روحي لعهود
مرا انفجعت مرا خااافت
افنتح باب المصعد وكآن حينقفل الا حطت يدها ودخلت : ايش بك
بشار : سميه ارجعي بقولك
انقفل باب المصعد ونزل
روان : حرجع لما تقولي ايش بكك
بشار ولا رد عليها ... وروان مقهوره تبا تخصره بعد موقف اخر مرا بس مفجوعه
: انا بتكلم معاك
بشار : وانا قلتلك ارجعي
اول مانفتح باب المصعد خرررج
خرج لبرا وركب دبـآبه امـآ هيا تطالع فيـه
شافت تآكسي بس تفكيرها بهديـل




نهايه الفصـــل ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:27 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصل السابع والعشرون ..

بدأت اميـل لتلك الفتآة ام اصابني الفضول لقصتها لاأعلم ولا أهتم


لكني احببت التنآقض
بين قوتها ودموعها
حزنها وضحكاتها
احباطها واملها

تلك الفتاة صاحبة النظرة الجريئـه
آه كم تقتلني تلك النظره ..


صبـآح جميـــل فتح عينه واتذكر امس وابتسم ..
ابتسم وهوا لساته مسدوح ... جلس واتمطع وهوا برضو مبتسم ..
ملامحها محفوره براسه
شكلها وهيا لابسه الجآكيت وواقفه عند باب شقتها وهوا قبالها
عن الف احساس
نظراااتها مجنونه
فتح باب غرفته واول ماشاف تميم بالصاله اختفت ابتسامته
اما تميم عكسه زادت ابتسامته على طول : صباااح الخير
تتامر هرج بدون نفس : يااخي انتا متى تنام ومتى تصحى
تميم : ههههههههه صاحي لعيونك في كل الاوقات
تامر شمق بوجهه ودخل الحمام وتميم ضحك من قلبه
حالف يمين مايسيبو ف حالو اليوم ...
وومسوي الشخصيه عليهم وطلع جايب العيد
تميم لابس ملابس العياده وساند جسمو على الكنبه
نومه مرا قليل ويصحى رااااايق ومحد قدو
طبيعي مرا طبيعي ينام بس اربع ساعات ولا خمسه ساعات في اليوم
خرج تـآمر وتميم ابتسم ديك الابتسامه المستفزه ورفعلو حوآجبه الاتنين كأنو يسلم !!
تامر كآن داخل غرفته الا وقف مفجوع من نظراته : خير !!
تميم : جبتلك عروسه
تامر مو قادر يستوعب انو دا الادمي صاحي من النوم حتى صوته لسى كلو نوم : تتعاطى انتا ؟
تميم : هههههههههه _ هرج بجديه _ تعال تعال
تامر ولا أتحرك : بروح الدوآم
تميم وقف : طيب مو مشكله انتا اللبس وانا اكلمك بالموضوع
تامر اتننرفز : موضووع ايش انتا اهبل
تميم حط يدو حولين كتف تامر ويمشي : انتا اللبس وانا حتكلم لاتشيل هم مجرد اقتراح
تامر دف يدوو وقال بنرفزه : تميم ماحب احد يلمسني كم مرررا اقولك
تميم : هههههههههههه يااخي لازم تتعود
تامر مرا عصب : ااايش باأهلللك انتا اليوم
تميم : ههههههههههههههه _ مد يدو فك باب غرفه تامر _ تعال تعال جوا واقولك ايش بي
تامر طالع فيه بنص عين واشر على خشمه : تميم ترا اخلاقي في خشمي
تميم سحبو : الموضوع حيهديك تعال بس
دخل الغرفه وقفل تميم الباب وراح جلس على السرير وتامر لسى واقف عند الباب ويطالع فيه
تميم : اسمع اسمع لقيتلك دكتوره نفس مواصفاتك محترررررررمه يااخي اول ماشوفتها حسيتها تنفعلك
تامر يطالع فيه وتميم يبا يموت ضحك على شكله بس لساته مسوي جدي مرا
تامر : احد قلك اني ابا اتزوج
تميم بتعاطف : مو هاين عليا اخطب قبلك انتا اخويا الكبير و
تامر قاطعه : تميم اطلع برا
تميم : هههههههههههههه ايش بك خلي امي تشوف البنت و
تميم لساته يقاطعه : وليش حتزوج وحده انتا اخترتلي هيا خير ايش باااهلك انتا من صباااااح ربنا
تميم : ههههههههههههههه ليش متنرفز والله حسيتها مواصفاتك ومن امس بكلمك بس رجعت مالقيتك _ رفع حاجبه _ ايوا صح انتا امس مشيت قبلي من عند ترف فين روحت ؟
تامر ولا كأنه مسوي شي : عندي شغل شايفني واحد فاااضي يعني
تميم لو ماشافو بعينه كآن صدقو وهوا يتكلم بدا الاسلوب : عارف انك مرا مشغول
تامر : خلصت ..؟
تميم : لا ...مو مشكله _ ياأشرلو _ اتجهز اتجهز وانا بتكلم
تامر جا لعندو وياأشرلو بيدو : انتا تستهبل على رااسي !
تميم : هههههههههههه ايش بك
تامر : شايفني واحد لما يصحى يححب يطقطق مع احدد !!!!
تميم : ماقلتلك اتكلم انتا اسمع بس شووف البنت اخلاق انتا ايش خسرااان
تامر : ياااخي مابى اتزوووج
تميم : باقيلك سنه ولا سنتين وتدخل التلاتين يعني لين متى
تامر بقله صبر : تميم اطططلع براا
تميم اشرلو : شايف وصلت لمرحله سن اليأس
تامر بكل وعيد : وربي لو ماخرجت
تميم وقف وقاطعه : اهو خارجين براحتك _ يمشي ويتكلم _ انتا الخسران
وفتح الباب وخـرج
تامر يطالع فيه مفجووع !! وراح غيـر ملابسـه واتجهز وخرج من البيت
وكالعاده يمر يشتريلو قهوه ويكيف في السياره وبعدين يروح للدوآم ...
اليـوم يومه مع سلمـى ولو زبـط اللي في راسه بكرا حيرجع سآمي ..



مسدوحـه على سريرها بين الصحيان والنوم ماتوقعت تحس بكل دا الفراغ
بعد سآمي ..
يمكن لأنو ماسار لها نفس تسوي شي التلفزيون مطفي الاب توب مطفي
دوآم مابتروح
كدا تقعد طول اليوم ياتكلم براء ياتتفرج على صور سامي ياتستنى تامر
دا يومها ..
تغصب نفسها على النوم ... مسكت جوآلها لما احد كلمها واتس
ابتسمت لما شافت اسم " تميم "
فكت المحادثه وهوا راسلها مقطع صوتـي
شغلـتو وسارت تضحك بصوتها
مسجلها كل اللي سار بينه وبين تامر ...
" هههههههههههههه طبعا مشغول مو فاضي "
تميم " شايفه كيف عينو قويه "
ترف انسدحت على ظهرها ورافعه الجوال وتكتب " لو انتا مكانه كان قلتلو ؟ "
تميم " والله انا ماليا بالحركات دي بس ممكن كآن لمحتلو مو لدرجه اسوي اني كنت اشتغل "
ترف " ههههههههههههه بريئ ...شايف الجرح اللي براسه "
تميم : ايوا ؟ "
ترف " انضرب بسببها "
تميم " هههههههههههههه تمزززحي "
ترف تضحك وتكتب " والله "
تميم " ليش ؟ "
ترف " مدري كل ماجاب سيرتها اصلا يقول انها مو عاجبته وادخل في جدال معاه عشان كدا مصدومه "
تميم " دا تمويه عشان لاتشكي "

براء " تكلمي مين "
ترف زادت ابتسامتها وجلست " تميم ...صح النوم "
براء اتصل عليها
حطت الجوال على اذنها
براء يتكلم وصوته كلو نوم وبكل حب : حلمت اليوم فيكي
ترف تمرر يدها على اللحاف : ايش حلمت
براء : والله الحلم مرا طووويل بس اهم شي كنتي مرتي
ترف وجهها حمر وتلعب باللحاف : ينفع اشوفك اليوم
براء كآن مسدوح ويهرج بكل نوم وفجأه فاق اول مرا تطلب هيا اللي تشوف : طبببعا
ترف : هههههههههه ايش الحماس دا
براء : اخخخيرا حسيت انك اشتقتيلي
ترف وجهها محمر وتتكلم وكالعاده لازم سامي في الموضوع : عشان سامي بكرا جاي وحنشغل اليومين الجيه احتمال حتى ماقدر اكلمك
براء : اجل ابا طول اليوم اكون معاكي
ترف : ماحقدر تعرف تامر يجيني لازم ارجع بدري
براء : اها طيب بس شوفي متى تفضي وكلميني ..._ بتردد _ ترف
ترف : ايوا ؟
براء : ايش سار معاكي على الموضوع اللي اتكلمنا فيه
ترف عرفت على طول ايش يقصد بس من يوم ماتامر قلها سامي جي ماطلعت السطوح : لين دحين ماشربت وامرا
براء ابتسم : كويس فيه سؤال براسي
ترف : ايش هوا ؟
براء : انتي من فين تجيبيه ؟
ترف سندت جسمها على المخدات ومكسوفه ترد
براء : ترف !
ترف : معاك
براء : من فين تجيبيه
ترف بلعت ريقها : خلاص قلتلك حبطلو
براء باين من وجهه انو مو عاجبه الموضوع وإلا يبا يعرف : طيب ابا اعرف
ترف سكتت وقالت بتردد : وحده تجي لبيتي
براء سكت سكت يبا يحاول يستوعب وبعدين قال بصدمه وبصوت راخي : لبيتك ياترف !
ترف تحرك يدها بتوتر على الجينز : خلاص قلتلك بطلت
براء : بطلتي عشان سامي راجع عشان ماعندك مشكله
ترف لأول مرا احد يحاسبها مكسوفه ومقهوره مشاعر ملخبطه
بس تبا تبكي
براء : اوعديني انك ماتتصلي عليها بعد كدا
ترف بصوت هادي : طيب
براء : اوعديني
ترف وجهها محمر ومستحيه من نفسها : وعد



تطـآلع فيـه وهوا بيركب الدبـآب بيحاول يشغله ويده تتنـآفض
اتوجهت للتآكسي : خليك هنآ
ماتقدر تسيب هديـل
بدي الحآله محد يثق فيها ..
راحت بخطوآت سريعه للمصعد وتضغط بصـربعه وعلى طول انفتحلها
دخلت وطلع للدور اللي اختارته
بخطوات سـريعه دخلت لعند هديل : هددديل بسسرعه تعالي
هديل كآنت مسرحه طالعت فيها وقالت بهدوء : ايش فيه
روان : بقولككك بسرعه
هديل قامت مفجوعه ولحقتها قفلو الباب وراهم ومسكت يد هديل وتسحبها بسرعه
وهديل مفجوعه : ايش بكك
روان : دحين دحين اقولك بس بسرعه امشي
ومن المصعد على التآكسي وقالتلو يممشي
الطريـق حاليا مساار واحد تطالع وتدعي انو تلقاه بالطــريق

هديل : روان ايش بك
روان جالسه في النص وتطالع قدآم : ولاشي بشار يباني اجي معاه
هديل : فين ؟
روان : مدري دحين بشوف قلي تعالي وبس _ وجهت كلامها للسواق _ لو سمحت ممكن تسرع الخط فااضي
زاد شويه سرعتـه لين ماشافت بشـآر
ماكان مسـرع بالقوه بيشوف طريـقه : خليك وراه
سندت جسمها على الكنبه وهيا عينها عليـه
وهديل دارت راسها تطالع في الطآقه وراحت بععاااالم تاني وهيا تفكر


في بيت جميـل ...
جالو اتصآل وهوا بيفطر مع مرتـه
رد : وعليكم السلام ... طيب اديني العنوآن .. انا قلتلك ارسلو لبشار .!؟!! _ بعد كرسيه واتكلم بعصبيه _ انا قلتلكم بشااار مالو صلاح في اي موضوع يخص دي القضيه .. تستهههبل كلامي ولا كلامه اللي حيمشي يعني ... متى ارسلتلو ؟ ...طيب قوولي فين العنوان

مشي بااتجاه غرفتـه يغير ملابسه
ومرته تلحق وراه : ايش بك يااجميل
جميل هرج بعصبيه : دا الوووولد حيجنني
رمى جواله على السرير وفتح دولاب الملابس
مرته : ايش سااير كمان
خرج ثوبـه : يعني بالعقل انا حقولهم ادوه عنوان اللي قتل ا ختك
مرته : لاحول ولاقوه الا بلله
لبس ثووبه وخرج بصربـعه مستحيل يخرج بدون شمآغ لكن مع الفجعه اللي فيه خرج
سمعة العيله قاعده تندمر
من جابر لجلال لجآسم كآن شايف الوحيد اللي طالع عاقل بشـآر
واهو اتجنن منهم التلاته ..
اذا ابوه حاول يقتله ايش حيسوي للي قتـل حور ..
اول شي جا ف باله جميـل المسدس حقت بشار كآن المفروض يسحبه من يوم ماوقفه عن العمل .. طول الطريـق زي المجنون يفكر يمشي بكل سـرعه

بعكس بشـآر اللي مو قادر يمشي من كتر الطريـق مابيغبش بعينه
بيحاول يركز
بيحاول يشتت تفكيره عن الموضوع
يبا يووصل
يبا ياخد حق اختـو
الرساله اللي ارسلها الولد لدحين ححارقته
وهوا يوصف كيف كآنت تصرخ
كيف كآنت تنادي بابا
دي لوحدها مخليتو طول الوقت يتخيل صوتها
دي الدلوعه دي اللي عمرها ماأذت احد
عمرها ماجرحت احد
كآن بيحاول يشتتت من راسه الموضوع بس ماقدر ..
البيت بعيـــد
بس حيوصــل حيبرد قلبه
ووًـل وقف دبابه ويطالع في الواتس يقرا الوصف تآني
دخل لأحد الشووارع ووقف التـآكسي جات هديل تفك الباب الا روان قالتلها : خليكي دحين جيه
هديل : حجي معاكي
روان فكت الباب : اصبببري بقولك
ونزلت وقفلت الباب ..جلست هديل بكل استسلام مو عارفه ايش هرجتهم .. بس فجأه اختفت روان
دخل للعمـآره وروان مشيت بخطوآت سـريعه بتحاول توصـل
طلع الدرج واول ماوصل للشقـه سااارد يدددق بيددده بككل قوووه
يدق ووورا بععض بصوت مرررا مزعــج
بس مسك كلون الباب ونزله الا انفتح !
انفتح بكل سهـوله
مشي لنص الصـآله وانفاسه ورا بعض وعقد حوآجبه لما شم ريحه كتمتـه من قوتها
دوبه بيدخل الغرفـه الا وقف عند الباب
يطـــآلع مفجووع
ودار راسه لما نادته : بشاار ايش تسوي
حطت يدها عند خشمها : ايش الريحه دي
رجع دار راسـه لللمكآن اللي يطـآلع فيـه
كل شي هادي فيه
دقات قلبه صوت تنفسـه كل شي سار طبيعي
ايش جاب روان اخر همـه حاليا دا السؤال
روان قدمت لعنده تبا تشوف في ايش يطالع فاجعتها نظرته
وصرخت بصوتها ورفعت يدها على عينها لما شاافت المنظظظر :ياألللله
كل جسسسمها يتنـآفض واحد شانـق نفسـه بالمروحه
وجهه متغير لونه
الذبان حولينـه
الكرسي الخشبي مرمي في الارض
جا يدخل الا روان مسكتو من بلوزته ودارت جسمها قالت بخوف : بشااار امشي نطلـع
حط يدو على يدها وودف يدها بدون اي تعليــق دخل وعينه على مكآن واحد
اما روان دارت تطالـع واول ماجات عينها على الولد
رجعت خرجت بسرعه لباب الشقه وهيا تبـكي
مو قادره مو قادره تطــآلع مو عارفه ايش تسسسوي
مو عارفه مين دا ولا ليش بشششار داخل
رفعت يدها اللي تتنافض على قلبها ودموعها تنزل قالت بخوف : ياااربي
تبا احد يطللع تنزل تنادي اي رجال ولا كيف تتتصرف !!!!!
امـآ جوت الغرفـه عدى من جمب الولد
نزل على ركبتـه للفرشه اللي محطوطه على الارض واللحاف مطبق بطريقه منظمه والمخده فوقها وبعده جوال حور
جوالها الوردي
اللي نازل منـو عروستها الفرو الصغيره
مد يدو اللي تتنفض واخد الجوال
طلع صوت جرس اول مارفعو من اللعروسه
نزلت دموعه
دا الصوت كآن يسمعو كل ماتمشي وهيا تكتب ومبتسمه بالجوال
انتبه للورقه اللي محطوطه اخدها
كتب فآرس اخر كلام عنده
مو انسان سيئ الحيآه خلتو متوحــش
حقده على جاسم عمآه وماخلاه يفكر
وماتوقع انها حتموت
يعرفها له فتره طويله عمرها ماقالتلو انها مريضـه
يقرأ بينه وبين نفسـه كلمه كلمه
والورقه تنهز بيده وبيده التانيه ضاغط على جوالها

" عارف انك حتجيبني ياجاسم عارف انك حتنتقم لبنتك
لما ارسلتلك الرساله كتبتها وانا ابكي ومفجوع
انا عندي ضمير احسن منك انا كنت بريئ في دي الدنيا وانتا اللي شوهت كل شي فيا
كنت ابا اقهرك ف بنتك ... كآنت طيبه مرا ماتشبهك ماستوعبت انها دي بنتك
بس كل مرا اتذكر انتا ايش سويت فينا احاول ماتعاطف معاها
في كل مرا ابدأ احزن عليها اطالع في جسمي المحروق واتذكر كل لحظه عذبتني فيها
ماكنت اتوقع انها حتموت عشت دي الايام زي المجنون خليتني بدون عقــل
وماحقدر اكممل وانا مو قادر اخرج صوتها من راسي
ابا اخرج كل شي من رااسي ودا الحل .. زي ماعذبتنا بنتك اتعذبت لين مـاماتت

الجممله الاخيره دمرتوو جلس ودار جسمه وهوا يطـآلع في الانسـآن اللي معلق بدون اي روح
يطـآلع فيه ودموعه تنزل
دا اللي قتل اختـه
موت نفسه من كتر ضميره ماأنبه !!
ليش كيف اتألمت كيف طلعت روحها
كيف اتعذبت
بشار شكلو واحد بدون عقــل خلاص
يطالع في انسـآن ميت ومو قادر ينزل عينه من عليـه
شعره نآزل عل ى جبينه من كتر وجهه مو معرق ..
ياخد تنفسـه بشووويش بس بصوت مسموع
مميل راسه وقاعد يتخيـل صوتها
يحس انو سامعها تصررخ


روآن واقفه برا مو عارفه ايش تسوي ماتبى ماتبى تدخل تشوف المنظر تاني
نزلت لنص الدرج ورجعت طلعت وقفت عند الباب حاولت تدخل
بس خطوتين دخلتها ورجعت خرجت بخووف
رفعت يدها على شفايفها وتحاول تفكر بحاجه
مافي براسها شي
نزلت الدرج وخرجت برا العماره وتطالع في الرايح والجاي
تنادي اي احد ...؟!
خايفه تدخلو بمشكله
تسيبو ينزل لوحدو .؟
الادمي ميت كدا ولا كدا
طيب مين دا ؟!!!
ماتدري عشره دقايق ولا ربع ساااعه وهيا تستتنى بشـآر
بس وسعت عينها اول ماشافت جميــل
لأول مرا تنبسسط لما تشوفو
جاها بخطوات سريـعه وقبل لاتهرج اتكلم : فيين بشار
اشرت بيدها : فووق
على طول مشي من شكل روان عرف انو فيه مصيبـه
طلع جررري الدرج وروان مشيت وراه لين ماوصل لللشقه وملامحه كشرت من الريحه
بس ووصل للغرفه وقف للحظه يطـآلع مفجوع
وروان في الصـآله ماقدرت تقرب اكتـر ولا تبا تشوف ايش وسط الغرفه تاني
نقل عدسه عينه لبشار واتوجهله بخطوآت سـريعه : بشاار
جميل نزل بجسمو وحاول يتكلم معاه : قووم خلينا نخرج
بشار طالع فجميل وقال بترجي : لاتخليني اشوف ابويا
جميل اشر براسه وقلبه محروق : طيب ياولدي ... قوم من هنآ
بشار رجع يطالع في فارس وياخد نفسـه بشويش بس بصوت عآلي
جميل شد على يده وهوا مفجوع : بقولك قووم
بشار بككي واتكلم باانهيار: حور ايش ذنبها وربي ماتستاههل ياعمي والله ماتستاهل
جميل قاطعه : استغفر ربككك ياابشار _ شد على يده مرا تانيه ووقفـه بالقوه _
بشار كل شي سود بعينه اول ماوقــف
واول ماشاف طريقه سحب يده من عمـو ومشي
بس خرج للصآله
روان انفجعت من شكلو
عدى من جمبـها وبيده الورقه وجوال حور
خرج من البيت بعكس الجنان اللي كآن داخل فيـه
جميل وروان وراه ينزل بشوويشش
وحاسس قلبه يوجعه من القهر
بنتك اتعذبت لين مـاماتت
بنتك اتعذبت لين مـاماتت
بنتك اتعذبت لين مـاماتت
وفجأه اترخى جسمو وجلس في الدرج وبكككي
محروووق محرووق على الطريقه اللي مآتت فيها اختتو
خررجت كلمــه آآآه منو آه الوجــع
آه الغبنه والقهر
على الـف شي رآح ويتمنآه يرجع
اتذكر لما شافها تهرج بالجوال
وكآن يبا يسحبو منها وبيشوف مين تكلم
بس قال مايبى يزعلها
ندمان لأنو ماسحبو يمكن كآن شاف محادثتها معاه
يمكن كآن اتضارب معاه وقطعت علاقتها معاه
سار يحط اللوم على نفسـه
يحس الايام اللي فاتتت قاعد يتناسى انها ماتت خلاص
وكأنها مع امـه وهوا بعيــد
الرساله كآنت زي الصفعه رجعتلو كل شي
خلتو يفكر بشي مايبى يفكر فيه
إنها صرخت صرخت صرخخخخت لين ماروحها طلعت
دا الوجـع لوحده مدمره
دا الشي قاتله قاااتله وبقووه
جسسمه يتنــآفض عمو نزل الدرجتين على طول ونزل لمستواه
دموعه بعينه ويتكلم جميل بضعف : الله يرضى عليك خلينا نمشي
يبا يمشي قبل الرجال لايجو مايى احد يشوف بشاار
خلاص الكلام ياكتره اللي قاعد يطلـع
روآن واقفه وراهم وتبكي معاه صوته وهوا يبكي قشعرلها جسمها
قااال بكل قهر : كلللو مني مانتبهتلهاا كنت ابا اقهر ابووويا وسبتلهم البيت
جميل مو عارف يتكلم معاه وكأنه دوبو وصلو خبر وفاتها تاني : حرام تتكلم زي كدا ادعيلها إنتا مالك صلااح
بشار ولارد عليه بكككي وعمو يحاول يكلمو يحاول يقومو ولا كأنه
روان ماتحركت كدا مصنمه ف مكآنها




في التآكسي دار راسه عليها : ياأختي معليش انا لازم امشي
هديل مو عارفه ايش بهم اتأخرو : طيب _ نزلت يدها على جيبها فاكره انو عندها فلوس وخرجتهم _ خد فتحت باب السياره ونزلت وهوا مشي ..
واقفه على الرصيـف وتستنـآهم وبعدها طالعت في السيارات المسـرعه ...
راح بالها لبعيـــد
اللحظآت اللي وقفت فيها قبال جآسم وكآنت مصره انو امها طيبه
طول دي السنين كآنت حاقده على جآسم
جاسم ماسوالها شي
اذا امها مارحمتها حيجي الغريب يرحمها
اذا امها رمتها حيجي الغريب تباه يهتم فيها
جاسم سار مو اخد حيز بتفكيرها زي زمان
كل اللي كاسرها حاليا امها وبــس
احساس انو باعتها شي وآجعها ...
باعتها عشان واحد .!
تكذب على مين انها ممكن تعيش بدا الألم
وهنآك بشآر مو قادر يتحمل الم عذاب اختو
مو قادر يتحمل الفكـره
انها صرخت
انها مغتصبه
انها اتعذبت لين روحها ماطلعت
قدمت خطوتيـن لطرف الرصيـف
وبشـآر اختفى صوت بكـآه
نزلت رجلها عن الرصيـف
وهوآ رفــع يده على صدره
تطـآلع في السيارات المسرعه
وبدأ ياخد انفاسـه بصوت مسموع
تسمــع اصوات السيارات والناس حولينها
اسمو اللي قاعد يسمعوو من جميل
غمضت عينها ودموعها نزلت
وهوا دموعه بعينه ويفتح فمو يحاول ياخد انفآسه
تبـآ تموت وتــرتاح
خـآيف من الموت وشايفه بعينه
ماهمـها شي حـآليا
مو قادر يحس باأي هوى حوليه
شدت على عينها وكآنت حترمي نفسها قدآم السياااره
رفع جميـل جوال بشار قدامه وبيدق ومكتوب " امي "
شعرها اتحررك من قوة السياره اللي عدت قدآمها
جميـل : كلم امــك
رجعت بخوف على ورى وطلعت الرصيــف
بشار يحرك وجهه يبا يقلو ماقدر
جا في بالها روآن جا ف باآلها بشار دموعها تنزل وتبا تكون قوويـه
بس مو قادره
يطـآلع بالجوال شعره نازل على وجهه عيونه سهتـآنه ومو قادر يتنفس
عمو : الا تقدر
روان تطالع في جميل ومو عارفه ايش قااعد يسوي
عمو بيدير الجوال عشان يرد الا بشار رفع يده اللي تتنافض ومسك يد عمو
وصوت تنفسـه هوا اللي طاغي على المكآن
يبا يتكلم
يبا ينطق بشي
مو قادر مو قادر يخرج من فمو غير الهوى اللي ياخدو بالقوه
عمو بيحاول يخليه يفكر : امك تباك جمبها فكر فيها
شــآيف الموت بعينه
الشعور دا يقتله يخووفـه لما مايقدر يتنفـس
لما يشوف كل اللي حوليه طبيعين الا هوى مايقدر ياخد نفسـه
وكأننه بعالم تآني
كل اللي يفكر فيه انو حيموت حيموت دي الفكره اللي المفروض مايخلوه يفكر فيها
: امك ماعندها غيرك اوقف جمبها وعوضها
سار يفكر في امو
امس مارحلها
اليوم المفروض يشوفها
هيا مستنيته
مايباها تزعل
جميل : اضغط على نفسك يااولدي اضغط على نفسك عشان امك
بشار بدأت تخف انفاسه قال بصعوبه وبكل ضعف : انا تعبان
جميل مرر يدو على ذراع بشار وحاسس انو حيبكي : قوم الله يرضى عليك
مدو يدو بشار للجدار ووقف بصعوبـه
رفع يدو التآنيه على صدرو
جميل كآن بيمسكو الا بشار اتكلم : خلاص
جميل نزل يدو وبشار ينزل درجه درجه وهوا يمسك الجدار كل شويـآ
لدحين مكتوم لدحين حاسس انو بالقوه بيتنفس
بس احسن من اول قادر يضغط على نفسه
جميل طالع في روان
قطعتلو قلبها بنظرتها
تطالع في بشار مفجوعه
طلع درجه وحوط يده حولين كتفها وسار ينزل وهيا تنزل معاه بدون ماتحس
اتكلم بصوت راخي : لاتخافي يابنتي انا معاكم
منكمشه على نفسها وعينها على البشار وبتسمع لجميـل
تطمن مو عارفه .؟!
اسللوب جميل وترها مسكته ليها بدي الطريقه وترتها اكتر
قالت وهيا بتحاول تشتت نفسها قالت : ايش بو
جميل : مافيه شي ليش خايفه دحين
روان اشرت براسها : مو خايفه
جميل سلم على راسـها وهوا مكمل مشي
امـآ هيا الحركه خلتها تتصلب
تمشي وجسمها كلو مشدود
صوته فيه حنيـه مو طبيعيه
اسلوبه نظرتو ليها ولبشار
نفسها تسحب نفسها منو بس مو قادره
وقفو مشي لما بشار وقف
يكره احساس الضعف دا اللي يجيـه
يحاول مايحتاج لأحد بس نفسه يسند جسمه على اي شي
بيمشي بصعوبـه
وقبل جميل لايهرج بشار كمل طريقـه
اول ماخرجه من العمآره جميل اشر لبشار : سيارتي هنـآك
عارف انو ماحيقدر يركب دبابه ماحيجادل
جميل بعد عن روآن والتلاته سارو ماشين بنفس الاتجاه
واول ماخرجو لقت هديل واقفـه

هديل واقفـه تستناهم مسحت دموعها وبتفكر بس
بكلام روآن وبشار ..
هما اللي يخافو عليها
وطـآح قلبها اول ماشافت بشـآر
كآنت حتروحله بس ماتحركت لما جميل قرب منو وحط يدو على كتفو
قلبها يدق ورا بععععض بطريقه مجنووونه
وفزت بفجعه لما روان كلمتها : هديل
طالعت فيها : ايش بوو
روان مو عارفه مين داك ولا ايش اللي بزبط سار رفعت كتفها : مدري
جميل ضغط على سويتش السياره وبشار فتح الباب وماصدق يجلس
كآن حيروح يركب الا انتبه لروان بعدت : سممميه
روان طالعت فيه وبعدها سابت هديل وجاته : نعم
جميل يحسبها جيه مع بشار : يلا امشي
روان ماعرفت ايش ترد اشرت على هديـل : صحبتي معايا
جميل : ناديها طيب تركب
اكيد ماحيسيب بنت اخوه تركب تاكسي قدامه ويمشي ..
يكفي انو لدحين مو قادر يعرف هيا فين عايشه ولا ايش بتسوي
وسايب دا الموضوع شويا عشان يخرج من المليون موضوع اللي بيعيشو
روان راحت لهديـل اللي تطالع في بشاار ودموعها بعينها
مسكت يد هديـل وسحبتها : تعاالي
هديل تمشي بعد استيعااب ونسيت فجأه موضوع امها
فتحتلها الباب روان : ادخلي
دخلت بتردد وبتسوي كل شي روان تطلبه ومابتفكر
مين دا
ايش الهرجه كل شي محصور في بشااار وبس ..
وروان دخلت بعدها واضطرت هديـل تسير جالسه ورا جميـل
وعينها على بشـآر
بشار اللي اول مادخل رجع شويا المقعده على ورا وفك الطـآقه
وغمض عينه
مقهوره انها مو قادره تمسكو مو قادره تسويلو اي شي ...
اما روان برضو جلست في النص
جميل طالع في بشار شايفـه اهدى دحيـن
عارف يتصـرف معاه مو اول مرا يشوفو بدي الحآله
دام هدأ شويـه كل شي يهون بعـده
طالع في المرآيه على هديل وبعدها على سميـه
: كيفك يابنتي
هديل ماستوعبت انو بيكلمها الا لما شافتو بيطالع فيها بالمرايه ويرجع يطالع في الطريق
: تمآم
جميل طبعا سؤاله مو مباشر بس عشان يعرف انها من بنات جاسم ولا لا : ماشالله من متى انتي وسميه صحبات
هديل : من زمآن
سككـت جاسم وروان وهديـل على نياتهم
بشار سامع كلامهم بس مافيلو حيل يههرج عرف عمو ايش كان يبا من السؤال
لين ماوصلـو لأقرب عيـآده ..
وقف السياره : بشار ...بشار
بشار فتح عينه : ها
جميل : يلا انزل
بشار طالع في العيـآده ماعارضه
يبا يرتآح شويا
جميل : حخليلكم السياره مفتوحه
روان طالعت في هديل وهيا عينها تلحق بشار عارفتها تبا تروح معاه : لا مايحتاج حنجي معاكم
جميل : خليكم مرتاحين هنا
روان فكت الباب : مو مشكله
هديل على طول نزلت معاهآ
تبا تتكلم مع بشار تبا توقف جمبو مو قادره مستحيه من جميل .. ت
تطآلع فيه هوا بعالللم مرا مو بعالمهم كدا لوحدو
دخل الغرفه ادتو السستر الكمآمه وجلس على طرف السرير
عمو جميل واقف يطـآلع فيه وبعدها خرج لروان وهديل اللي جالسين برا في كراسي الانتظار
هديل همستلها : ايش ساار عندكم .؟
روان تهرج بنفس نبرة صوت هديل : لقيتو في شقه واحد شانق نفسه
هديل وسعت عينها : ايشش !
روان جسمها اتقشعر وغمضت عينها : اتذككرت شكلو استغفرالله
هديل : مين دا !
روان : مدري مو عارفه والله ولاشي
هديل دموعها اتجمعت بعينها : روان ابا ادخل عندو
روان : طيب عادي ادخلي
هديل : مستحيه منن الرجال اللي معانا
روان وقفت : تعالي
وجميل طالع فيهم لما دخلو الغرفه ورجع جلس واتصـل يبا يشوف ايش سار ف موضوع فآرس
اما هديل اول مادخلت وشافتو اتوجهت لعنده وقفت قباله : حبيبي ايش بك
اشر براسه بالنفي ومارد
مررت يدها على خدو وهيا تتامل ملامحه عارفه ومتأكده انو فيه مصيبه
شافت وجهه دا يوم وفاة حوور
بس تباه يرتاح : طيب انسدح عشان ترتاح
عارض ..؟
لا للمرا التالته
انسدح وهديـل تمرر يدها على شعره لين ماغمض عينه
انتبهت للجوال والورقه اللي بيده
سحبتها بشويش من يده وفتحت الورقه وانفجععت من الكلام ..
قلبها سار يدق بسـرعه وتبببا تبـــكي
ايش حرقه القلب دي اللي قراها
دارت جسمها وسحبت روان وخرجتها من الغرفه : داك اللي قتل حور اللي جاسم كآن مربيه
روان وسعت عينها : تمزززحي !
هديل رفعت الورقه : شووفي دا هوآ كاتبه _ نزلت دموعها وماعرفت ايش تقول _ استغفررالله ياااربي
روان : ايش مكتوب فيها
هديـل قالتلها كل شي خلتها مصدومه زيها دحين قدرت تستوعب ردة فعلو ديـك
روان : هاتي طيب الورقه اديها لعمو
هديل ادتها : خدي دا كمان مدري حق مين
روان اخدت الجوال والورقـه واتوجهت لجميل اللي جالس وبيتكلم بالجوال ومكشر
اشر لروان بيده انو ثواني واول ماقفل ادتو الورقــه
اول ماقرا الكلام قال بقهر : لأاحول ولاقوة الا بلله لاحول ولاقوة الا بلله
التلاته سارو واقفيـن في الممر
وجميل ماسك جوال بشار وحور ..
وام بشار بس بتتصل على ولدها
ماعندها غيرو وحاسه انو فيه شي
يطالع بالجوال ايش يقولها مو عارف ..
يبا بشار يقوم عشان يكلمها ويطمنها ... لو رد وصرفها حتعرف انو فيـه شي
ومضطر يصمت الجوال كل ماتتصل ...
بشار من كتر التعب غفـى لين ماعمو نـآدآه
ايش يفكر محد عآرف
كدا هاااادي
اخد جواله وماتصل على امه مو قادر يكلمها حاليا ..
هديل بتتجنن عشان يوصـلو
روان نسيت نفسها وجلال ومشكلتها كالعاده
واول ماوصلـو نزلو التلاته وجميل مو عارف ايش وضع دي البنت معاهم
مو معقول حتطلع البيت !!!
بس هديـل بعدت شايفه نظراته
حاسه بشي غريـب
دول اهل وهيا حاشره نفسها بينهم
بدأت تسير حساسه
اللي قاعده تسويه غلط
بس ماعندها حسيب ورقيب خلاص
جميل فتح الطـآقه ونادى : سمممميه
سميه دوبها كآنت داخله الا رجعــت انتبهت لهديل واقفه بعيد
مو مستوعبه شي بس راحت لجميـل : اييوا
مدلها بطاقته : خدي دا رقمي اي شي تحتاجيه كلميني طيب ..وقوليلو يكلم امو لاينسى
: ان شالله
بس مشي هديل دخلت بسـرعه
وراحت للمصعد تضغط ورا بعــض اول مادخلت جات روان تجري : هيييي دقيقه
ودخلت بسرعه قبل لايقفل
وكآنت اقل من دقيقه ووقف المصعد في الدور اللي اختاروه ..
وبخطوات سـريعه دخلو بعد مالقو الباب مفتوح
بس هوا مو في الصاله
هديل اتوجهت لغرفه النوم ودوبها بتدق الباب سمعت صوت بكآه ونزلت يدها



في الشـركـه جالس ورا مكتبه مستغرب ماشافها لدحيـن ..
معقول ماحتجي
كل شي مرتبـه ومزبـطه
لو بس ركزت ممكن تكشف كل كذبه
ووقتها حينهدم كل شي
رجع خرج الاوراق ويفتحها ورقه ورقه ..
ترف معتمده عليه
دي اليومين مبسوطه
دي اليومين مبتسمه
وبتآكل
وبتتكلم
كسرتو لما شافها منظفه غرفه سامي
لو تدري بس انو قآسم ماحيتنازل عنو الا لو لوى ذراعه ..
وواحد زي قآسم مجنون ومتأكد انو ماحيسكت عن حقه
غمض عينه وسند جسمه على الكرسي
زفر بضيـق
ايش الجنآن اللي حيحط نفسـه فيه
مايبى يفكر
همآ ظلموها وهما يستاهلو اي شي يسرلهم
زي ماحرموها من سعادتها طول دي السنين
هما ملزومين يرجعولها هيا لو على حسآب نفسهم ..
موضوع ليـث اللي في السجن
موضوع امه وكيف حتتقببل ترف
موضوع لمى وترف
موضوع سامي وقاسم وسلمى
وموضوع روآن
يحاول مايفكر في هرجه تجيه هرجه تـآنيه

امس بالقوه نآم
مايدري كيف حيعدي اليوم
بس نفسه يشوف روآن هيا اللي تخليه يشوف الدنيآ كدا ماتستاهل
وكل شي حيعدي وكل شي حيمر
بساااااااااااااطه
دا اللي يحسو لما يكون معاها

جلس بااعتدال دخل الاوراق وطلبلو قهوه للمره التانيه
وبدأ يشتغـل ...
لين مادقت الباب غمض عينه لما حس انو حيبدأ يدخل بالدوآمه الجديده
وفتحها اول مافتحت الباب ..
دخلت راسها وقالت بدلعها المعتاد : صبااح الخيـر
ابتسم ديك الابتسامه اللي تحبها
ساب اللي بيده وكأنه ماصدق يشوفها
سند جسمو على الكرسي : صبااح النور
سلمى دخلت وقفلت الباب : اتاخرت عليك
تامر :قلت بعد ماجننتيني امس جيتي تسحبي عليا تاني يوم
وقفت مشي صدمها بالجمله
مرا صدمها
بعدها ابتسمت بخجل
حاولت تكمل طريقها وتوصل للكرسي اللي جمبو وماتغير مكآنه
جلست وهوا دار كرسيه بااتجاهها
عارف انها جآيه عشان تختملو الاوراق
بس ماسابلها مجال يهرج
بيتكلم معاهآ بيتغزل فيها بطريقه مو مباشره
وجآت قوهتـه ومارضي يشربها
وكأنه جوه زبط لما هيا جآت ومو محتاج شي تآني
كل ماتبا تفتح السيره يقاطعها بموضوع عن نفسه
لأول مرا يقول أنا
جآت اللحظه اللي تطلب منو الاورآق ..
زعل
طبعا زعل
وقلها اقفـلي الموضوع
اترجتو بااسلوبها المعتآد

بدأ يكشـر خصـرها ورجع يشتغل
ورجعت تحآول
وهوآ بملامحه الجديه اللي مخليتها خايفه وبنفس الوقت
مستحيل تخليه بهمو
دار كرسيه وقال بكل جديه : انا ابا اخوكي يقرا كل كلمه في العقد عشان لايجي في يوم ويق
قاطعته على طول : ماحيقول شي انا واثقه فيك وكل اللي بتطلبو مننا شي بسيط دي الشركه كبرت بسبب امانتك والكل يشهد بللي سويتو وجا الوقت اللي تبدأ مشروعك الخاص واحنا اقل شي حنسويه انو نوقف معاك _ طالع فيها بصمت وهيا ابتسمت _ ماحخرج من هنآ الا وانا موقعتلك على كل حآجه
وخرج الورق خلاها تقرا اول ورقتيـن وبعدين بسبب اسلوبه
وانها تبى تحسسه سارت ماتقرأ
وجات لأخر ورقتين وقلها يباها تبصم مايبى توقيـع قاسم
وقرات اول ورقه وتـآني ورقه ماقرأتها ..
وقفلت كل شي وطالعت فيـه ..سند جسمه بعد مابعد الاوراق من قدامها
ايتسملها وكدا اول هم انزآح منو
سامي راجع راجع
لا لا
ماحيهددم باأملاكهم بس
لا في راااسه شي حقيــر
ماحيستخدم اسلوب السن بالسن
وزي ماسوا قاسم حيسوي هوا
اخلاقه ماتسمحلو
ماتسمحلو انو يوصل نفسه لدي الدنآئه
بس اخلاقه تسمحلو انو يسوي حاجه تآنيه
حآجه تانيه حتجنن قآسم ...
حآجه تانيه حترد اعتبار اخته
ودق جوآالـه واول ماشاف " جنتي " : دقيقه
رد عليها : هلا ياأمي
امـو : كيفك
تامر : تمام الحمدالله
امو : متى حتجي ؟
تامر : العصر فيه شي ؟
امو : حاول تجي قبل عدي جاي اليوم على الغدى
تامر : طيب ان شالله شوفي لو تبي شي اجيبو بطريقي اكتبيلي على الواتس
امو : طيب
تامر : مع سلامه
حط جواله على المكتب وقلبو احتياط لاتتصل ترف ولاتتكلم بالواتس وتشوف سلمى
سلمى : ايش فيه
تامر : ولاشي بتقولي لاتتأخر
سلمى وقفت : اجل انا لازم امشي كمان دحين عندي كدا مشوار بسـويه حشوفك في الليل ؟
تامر طبعا ماحيستحمل يجلس معاها اكتر من بعد مااخد اللي يباه ة: بيننا كلام
كآنت خارجه الا قلها : انتبهي على نفسك ...
دي اخر كلمه عدله حيقولها هيا بوجهها ...؟
لا باقي شي بسيط ...بسيط مرا


امـآ عـدي مسدوح على الكنبه في نص الصاله
ويضحك بصوت راخي باين انو بيسوي مصيبـه
امـه جلست في الكنبه اللي قبالة : ايش بتسوي
دار راسه وطالع فيها وهوا مبتسم : ولاشي _ ورجع طالع في الشاشه ويكتب _
خلاص عارفه ولدها مليون بالميه قاعد يسوي حاجه
وفجأه ييضحككك بكل صووته ويجلس ويرجع يكتب بحمااس
امه : عدددي ااايش بتتسوي مصيبه
عدي طالع فيها وبنفس الابتسامه : بجنن حماتي
ورجع يكتب
امه مع الصدمه ماستوعبت
يبا يجن مرته هوا حر
يبا يجنن اخوانها رجال وف بعض برضو حر
بس وصل الموضوع لحمآآآآته !!!
لسى امس بتقول ولدي كبببر اليوم اثبتلها انو مازال مجنون
بالقوه قدرت تتكلم : ياولد انتا اهبل
عدي طالع فيها : ههههههههههههه والله طلعت عسل مدري ليش محد فاهمها
ماستوعبت ايش الهرجه : انتا ايش بتسوي
عدي : بتواصل مع حمآتي طفشت من بنتها وقلت اشبك الأم دامها ارمله وعندها ورث و
كآن بيكمل الا صرخت : عدددددددددددي
عدي : هههههههههههههه ياامي ايش بسسوي يعني بكلم حمآتي
امه : بقله صبر : ضحكتك واحد وراه مصيبه
عدي : لا والله جالس ارسلها نكت وفجأه ارسلتلي نكته سرت مو عارف اضحك على النكته ولا اني بتخيل شكلها وهيا راسلتلي النكته
امه ماضحكت بس فسخت نظارتها الطبيه وطالعت فيه وهوا مات ضحك : والله الموضوع مضحكني _ رفع يدو _ دقيقه
قرب الجوال من عند فمو وهوا يسجل : ذكريتيني بفلم عادل امآم لما قال _ هرج بالمصري _ امشو زي الجززم في الدننيا ههههههه
امه : هههههههههههه عدي !!
عدي يبرر : راسلتلي نكته عن الجزم واتذكرت الفلم _ بتملل _ ياأمي ايش بك سيبيني افلها مع الحرمه
امه : طيب خليك محترم
عدي : اولادها محترمين ماينفع كلنا محترمين
امه : انتا ايش تبا منها
عدي طالع في الشاشه لما كتبتلو ورجع سجل : افااا عليكي اليوم نسهر على فلم لعادل امام انتي بس غديني وانا ازبطلك بعدها الجو
نزل جواله وطالع في امو اللي لسى مانزلت عينها من عليه
ضحك وغمزلها : تغاري ؟
طالعت حولينها بفجعه وشالت الركزه ورمتها بوجهه : امممشي يااامتخلف
عدي : هههههههههههههه _ جلس بااهتمام _ اقولك ايش ابا منها بعد ماكلمتيني جلست افكر بيني وبين نفسي ماحستحمل انها تقعد عند اهلها شهر وامها كدا تفصل عليها اخوها لو خرج من السجن في بيتو يعني اقدر اطمن كل شويا اما دي امها طول وقتها معاها _ رفع صباعه على راسه وغمز _ وهنا عدي الذكي بدأت تجيه الافكار
امه لسى ماستوعب ايش يبا يسوي : ايوا ؟
عدي : اول شي حخليها تعتبرني واحد من اولادها حخليها تستشريني بكل حاجه والله لااخليها تسحب على اولادها
امه : ههههههههههه عدددي من جدك
عدي : هههههههه بس بحاجه طيبه يععني انا اقولك ليش
امه : ايوا ليش ؟
عدي رجع عاد الحركه وحط صباعه على راسه وغمز : وهنا عددي الذكي بدأت تجيه الافكار
امه بتملل : خلصنننني يااللذكي انتا
عدي : ههههههههههه قلت حسير اشتكيلها من بنتها
امه وسعت عينها وهوا على طول اتكلم: لا بشي طيب يعني لمى تخاف انو امها تعرف اني اقابلها بالجامعه انا مو عاجبني دا الحال او انها تخرج معايا واخوانها يصرفو الموضوع لأمهم انها مع واحد فيهم شغل الحراميه مايعجبني انا بدخل بعين الكل انها لمى المسكينه وماترضى تسوي شي وانا انخنق وانتي اتفاهمي مع بنتك لأنها ماعندها غيرك ..حتى على موضوع الضرب بس حبه حبه دام طلعت فله وتضحك يعني جوي عارفتني
رفعت حوآجبها الاتنين وتبا تقول كلمه ماعرفت ايش تقول لولدها
سندت جسمها على الكنبه وابتسمتلو : الله يديك على قد نيتك ياولدي
عدي وقف : والله احس اني ابا ارقص فيا طاقه للرقص فينو لؤي ماصدق قالتلو موافقه وماسرنا نشوفه هنا
امه : هههه واختك حابسه نفسها وعلى الجوال
عدي : زوجو عزآم وحده مننا وفينا ولا حينجلط زيي
امه : انتا المجنون اللي تبا كل شي بسرعه
عدي : اخويا انا حفهمو زوجيه بنت اخوكي _ قال بقرف _ يعني حيكونو مملين بس كدا نفتك منهم الاتنين حتيمشكلو لين ماينعزلو عن العالم ونتخلص منهم
امه : اللله واكبر عليك يااشيخ سيب اخوك في حالو
عدي : بجد ياأمي ماقد فكرتي انو هوا عايش كدا لوحدو وغامض والله لو يوم عشت مكانه حموت من الطفش كدا تلقوني في الحمام مرمي وميت ليش واحد طفشان من حياه عزآم
امه :ههههههههه بقوولك سيب اخوك في حالو
عدي : ماليا صلاح انا نبهتكم _ دوبو صاحي عزام ونازل في الدرج ووعدي ضحك واشر عليه _ هيا المحروسه صحيت





اضطـر تامر يخرج قبل موعده الأساسي عشان يروح لترف يتطمن عليها
وبعدها يرجع لأمه وقبل لايتطمن على ترف لازم يمـر على اللي اكله مخو طول اليوم
دخـل للعماره اتوجه للبابها ايش حيقول مو عارف
بس لأول مرا مايكون منحرج عادي ايش فيها لو قلها كيفك
مايدري ساير جريئ بعد اللي سواه مع سلمى والكلام اللي قالو
ولا بعد جلستهم في السطوح
بيمد يدو ويدق الباب انتبه انو الباب مردود
بس قال ممكن تكون جوآ
فادق الجرس واستنى
ورجع دق مرا تآنيه واستنى
خرج للشارع والسياره اللي وصفتلو هيا امس مو فيه !
اتوووووووتر
شاف بنات داخلين العمماره صغار مايتعدو ال 12 سنـه
طلب منهم بس يطالعو في احد وسط دي الشقه
وقالولو الشقه فاضيه
فضل وآقف في مكآنه مفجوع بمعنى مفجوع
وكل شي سيئ قاعد يمر قدآم عينه
مايستهون بحكاويها
اللي بتمر فيه مو بسيط مرا مو بسيط
طلع الدرج وعقله مو معآه
ايش ممكن سار
هيا كويسا
ليش حتسيب الباب مفتوح
يحلل يحلل وماحس متى وصل لترف ومتى دق الجرس الا لما نادته للمرا التانيه : تامر !!!
طالع فيها وابتسم بتشت : ايوا
ترف فكتلو الباب : ايش بك كدا
تامر حرك راسه : لا ولاشي
ودخـلو للصآله وهوا شايل كالعاده غدى لها ..
ترف : جيت بدري اليوم
تامر : ايوا عشان شويا ماشي
ترف جلست : ليش
تامر : خطيب لمى جاي يتغدى
حركت راسها من غير ماتعلق
ندم انو قلها
رايحه العيله تتلم وهيا جالسه لوحدها حتى ولدها مو معاها
ابتسم تامر وجلس جمبها : بكرا زي دا الوقت ان شالله سامي يكون جمبك
دي الجمله كفيله انها تمحي اي شي جوووتها
ابتسامه مو من القلب
لا ابتسامه من اعماق اعماق قلبها
الابتسامه ديك اللي تجي فجأه وبدموع في عينها : بجد
وجعتتتتتتو نبرة صوتها
حرك راسه : ان شاللله
كدا سكتت شويا ومو قادره تصدق نزلت دموعها ورفعت يدها اليسار وغطت عيونها
ماتدري مبسوطه ولا خايفه من بكرا
مسحت دموعها وحركت راسها :ولاشي
جلس جمبها : ليش بتبكي
ترف : فيه شي جوتي كدا مو مخليني استوعب انو قاسم حيسبلي سامي بدون شروط وفيه شي تاني مخليني مابى افكر خلاص اهم شي يرجع وبعدها يهون كل حاجه
تامر : قاسم حيسبلك هوا بدون مايفتح فمو بكلمه وانا عند وعدي
طالعت فيه وقلبها يدق بسرعه ودموعها بعينها : تامر ايش سار
تامر : ماسار شي ولدك حيرجع نقطه نهايه السطر
ترف : حيرجع من غير اي مشكله ؟
تامر : من غير اي حاجه
ترف بعدم استعياب : كككيف !
تامر سكت سكت وبعدها ابتسم : فاكره لما مرا جبتيلي كيس حلاوه وقلتيلي اباك تجبلي نفس دي الحلاوه
ترف كشرت وهيا مو متذكره : لا
تامر : طيب المهم اخدت الكيس وخرجت ساعتين اشـ
ترف ضحكت بين دموعها قبل لاتخلص وهوا زادت ابتسامته : ساعتين الف من مكآن لمكآن ورجعت وامي صرخت عليا عشان اتأخرت وجيتك واقولك مالقيتها وانتي تضحكي _ ضحك _ والله لدحين مانسى جلستك قاعده تاكلي فصفص وحاطه رجل على رجل وتقوليلي هيا اشترتها لما سافرت لندن لااا ياااشيخه
ترف : ههههههههههههههههه
تامر : ههههههه كنتي شي صغير وقصير وشرير المهم انو تاني يوم جبتلك الحلاوه
ترف بين ضحكها : ايوا من فين جبتها
تامر : على انك قهرتيني بس جبتلك هيا ولما سئلتيني من فين جبتلك هيا ايش كآن ردي
ترف عقدت حوآجبها وتحاول تتذكر ضيقت على عينها وتحس الجمله في راسها بس مو عارفه كيف انقالت ودوبو بيهرج الا قالت : لما تبي شي لاتقوليلي كيف جبتو
تامر : خلاص وصلت المعلومه ولا لسى ؟
ترف : هههههههه لا لسى ابا اعرف
تامر : اجل استني لبكرا وحقولك حاليا ماحتكلم
ترف سكتت واختفت ابتسامتها واتكلمت : كنت احسب انو بس انا اللي متذكره كل شي سويناه واحنا صغار ووانتو نسيتوني
تامر : انتي كنتي بلهه
لأول مرا واحد فيهم يسبها
تامر كمل :مسويه جو في البيت وجايبه المشاكل يوم تلعبي معانا ويوم تشتكي علينا ويوم تسوي طيبه وتحبينا مالك صاحب مرا
ترف : هههههههههههه كنت حبوبه
تامر بهدوء :كنتي شي حلو ولما روحتي راح كل شي معاه خلي دي الجمله دايما براسك احنا اللي ضعنا ربي عوضك بولدك يسوى الف رجال
ترف حاليا نفسها تقولو انا احبك نفسها تعبرله قد ايش هوا مخليها مبسوطه دي الفتره
حاسه انو عندها اخ بجد
وقبل لاتهرج : ابا اتكلم معاكي بموضوع
مو ضامن ايش يسير معاه بكـرا فاليوم يبا يفاتحها بالموضوع ..
ترف كآنت مبتسمه على كلامه الاخير : اتكلم
تامر : بعد مايرجع سامي طبعا حيكون دا الموضوع لكن حابب افتحو من دحين انتي عندك مشكله مع لمى .؟
ترف ماتدري اذا عندها مشكله ولا لا بس اشرت براسها بلا وخلاص
تامر : هيا عندها مشكله معاكي
ترف كآنت حتتكلم
الا تامر وقفها : اسمعيني للنهايه انا مقدر وضعك بس احنا ياترف وصلتيلنا شي عنك غلط او بالاصح ابويا الله يرحمه _ انقلب وجهها اول ماقال ابويا _ اعرف انك تكرهيه بس دا ابويا حاحطلو الف مبرر على اللي سواه ابويا كآن عمرو كبير ياترف كآن ضعيف دول رجال كبار في البلد لو ذراعه ماتدري ولا احنا ندري ايش اللي سار معاه راح وراح سره معاه لقبره بس انا اعرفو وتربيتو لينا وليكي انتي ولمى تثبت انو مو واحد حيبيع بنته بسهوله المهم حقفل موضوع ابويا بس حبيت اقولك وجهة نظري _ اتنهد _ نرجع لموضوع لمى .. لمى مو تكرهك لمى تخاف منك يعني انا خايف من اللحظه اللي انتي توقفي قدامها لأني مو عارف ايش ردة فعلها ولا اقول نتكلم معاها قبل لاتشوفكط بس انا عارف انها اول ماحتسمع اسمك حتبدأ تبكي زي اخر مرا
رفعت ترف حوآجبها الاتنين وكأنه ماستوعبت
تامر : طلبي ليكي انو لو هيا مارضيت تسمعلنا اباكي تعتبريها زي زمان اختك الصغيره اللي ممكن تسوي اي شي عشان تسمع كلامك مابطلب دا الشي منك دحين بعد ماتجلسي مع سامي بعد ماتفوقي وقتها فكري بلمى والله هيا طيبه وعلى نياتها بس امي وليث رعبوها فيكي
ترف قالت بهدء : ان شالله
ماتدري لوقتها يسير خيــر .. وسكت وبعدها جات في باله روآن ..
ترف عندها رقمها
كيف ممكن ياخدو .. ؟
خرج جواله وبيشتت نفسه باأي حاجه وبيحاول يفكر كيف ممكن يصيغ الجمله .
لو قلها شوفتي روان ... ممكن يكون جوابها ايوا وحيطمن وبنفس الوقت ممكن يكون لا
وماحيقدر بعدها ياخد رقمها
يجيبها من النهايه ويطلب الرقم
طيب ليش ؟
عادي انو هيا طلبت منو موضوع انو تبا تنقل بيتها وسئلتو عن شقق !
لا لا مو حلوه كدا حيطلع بعينها واحد اخد وادى معاها لدرجه انو وصلت معاها تطلب منو شي زي كدا
لازم يحافظ على صورتو ...لا مو مرتين وصلها هيا جريئه ممكن تطلب شي زي كدا
مارفع عينه من على الشاشه : ترف
يتككككلم بكل جديـه
طالعت فيه : اديني رقم روان
مادى مبرر
المبرر من البدايه دليل على الكذب
ترف تنحت كدا جابها من النهايه سحبت جوالها من على الطاوله وقالت بهدوء وهيا بتدور الرقم : ليش ؟
تامر ولا كأنه بنفس النبره وبنفس التكشيره اللي جات على وجهه وهوا مندمج بحاجه بجواله : برسلها رقم واحد تبا تنقل من هنا
شي مو واضح مو مبرر طويـل
ترف ولساتها تدور على الرقم وهوا قدام عينها : متى اخر مرا شوفتها
تامر طالع فيها : يوم ماجات هنآ وقالتلي اوصلها
ترف تبا تضحك يعني حتى لو حاولت تخلي الموضوع بريئ مع انو مايجي بعد ردو دا محى كل
النيات الحسنه اللي ممكن تجي ببالها : طيب خد
اخد الرقم وسجلو وشويا وصـرف نفسه وخرج على طول ..

اول مانزل اتصل مرتيـن ولا ردد وهنــآ بدأ يفصـل ...



امـآ سـآمي ..
جالس في الحديقـه اللي عشبها الاخضر على امتداد بصره
اطول يومين مر عليـه
بكرا خلاص بكرا اليوم اللي يستناه
ماسار بينه وبين قآسم اي موقف غير نظرات قاسم اللي تحسس سامي انو ولاشي
حتى لما بيسوي اللي يطلبو ماسار عاجبـه
طلع كدا مرا لفوق وشافو خارج من ديك الغرفه وهوا مو على بعضه
لازم اخر الليل يشـرب
وامس ضرب وحده من حريمـه كف قدام الكل لما قالت ماحتعرفنا على امو ..
مالهم حق يسئلو..مالهم حق يتكلمو
دا ولد وحده كآن متزوجها من زمان قبل لايتزوجهم
ايش هرجتو مالكم صلاح
فين امو مالكم صلاح
مابيتكلم مع احد غير الخدم لما يجوه لغرفته
او لما يمشو من جمبـه
هما الوحيدين اللي يشوفهم طبيعين
ممع انو اول مايدخل اي مكان حتى لو يتكلمو ويضحكو يسكتو ويتشعترو
لكن لما يكلم احد فيهم يحس الابتسامه طبيعيه
يحس نفوسهم صافيه
نفسو يجلس معاهم
طالع في الحرس مو عارف ليش دول الحرس كلهم
هما كدا كل اللي بمستوى قاسم ولا قاسم لوحدو مسوي كدا
مايعرف عن دا العالم شي وفجأه طاح عليهم
ومو قادر يتقبـله ...
اكتر من كدا مافي شي بيومــه الهدوء هوا اللي يعبر عن يومه ..
ووجبات الفطور والغدى والعشـآ هيا اكتر لحظآت ترعبـه ..
ابتسم لما جات في باله امـه
يبا البساطه راحة البال
البلاهه والمضاربه
ضحك لما اتذكر هرجه انفآل اخر موقف يتذكره بينهم ..



كميـه القهر اللي يحسها مو طبيعيه
كميـه الألم
كميه الضعف
الغبنه حرقه القلب كل شي ملموم
كل شي انقلب عليـه
من صغره مايقدر ياخد حقـه
شخصيته هيئـته وظيفته دايما تدل على هيبته بس مو دا اللي يحسه
او بالتحديد مع اهله مو دا اللي يحسـه
انك تروح بكل حقدد بكل قههرك تبا تخرج شوويا من اللي بنفسك وفجأه توقف
وتشوف الانسـآن ميت بديك الطريقـه
بسبب مين ابـوك
ايش اللي خلاه ينتحر بسبب اختك اللي ماتت بيده
الولد قتل نفسـه لأنو اختك اتعذبت بطريقه مو قادر يتحملها
الولد قتل نفسـه لأنو هيا طيبه وهوا عارف بس يبا ينتقم من ابوك
وترجع كل عصبيتك لنفسك كل قهرك لنفسك برضو
ويرجع كل شي ينكبت زي مانكبت جوتـه الف شي
زي جآبر لما شافه يقتل غاليـه وهوا يتفرج
زي جلال لما هدده باإنو يسكت ومايتكلم
زي جآسم لمآ رماه بين اخوانه وهوا عارف وساختهم ...
زي لما اخوان غاليه عرفو انو الشاهد على الخيانه ومسكوه وضربوه
ايوا خلاه جآسم وجلال يشهد على انو يشوف واحد بس لابس كآب دايما ومايشوف هيئته
بس يسمع صوته
زي بزبط مابيسوي جلال حاليا بسميـه
من صغره اللي يشوفه ياقتل ياتهديد ياضـرب
وكل مايبى يعبر كآن مايقدر لأنو المفروض مايهرج
لأنه بيتهدد
حتى لما انضرب من اخوآن غاليه ابوه وداه عند جلال عشان امو لاتعرف
واللي يسمعو لاتتتتهرج لأمك
لما جآبر مسكوو وصرخ عليه
جاسسم اول شي قالو لاتتهرج لأمك
ولما جآه اليوم اللي يسجنو
النآس سارت تطالع فيه بالولد العآق
حتى عمو جميل اللي يعرف كل شي طلعو مجنون لأنه ضرب ابوه
مايعرف هوآ بجد مجنون ؟! في دي اللحظه سار يفكر بدا الشي
جالس على سريره وماسك راسه باأياديه الللي تتنافض ويبـــكي بصوتته
سار يدخل كل المواضيع في بعـــض
اختــه
فارس
ابوه
جابر جلال
جاسم
يحس كلهم السبب في موت اخته
وهوا كدا يتفرج بصمــت
شكل الولد مو راضي يخرج من راسـه وكأنه كآن يعبر عن كل طفل ابوه ربآه
يعبر عن هديـل لما شافها تصرخ بداك الجنان
يعبر عن روآن لما مسكتو وكآنت تقنعو انو يسجن جآسم
ابوه وصلهم لللجنـآن
والضحيـه حور ...
هوآ ولد داك المجرم
راضي انو يكون ولد داك المجرم بس اختو عآيشه
اختو اللي سآبها واهملها ومآكآن يسئل عنها
دا الشي يقهررررر
لما تبدأ تتذكر تفاصيل التفاصيل عن كل لحظه كآنت تناديك فيها
وانتا تخصرها
وتقول بكرا ولا بعدو
ويجي الموت ياخد دا الشخص ولما تتذكر الفتره الاخيره انتا ماديت
دا الانسان شي حللو
يبا كلمه حلوه يقولها
يبا لحظه يجلسها معاها
يبا الوقت يرجع
يرجــع شويا

دا التشتت انك منتا عارف بتبكي لأنك قصرت بحقها ولا من طريقه موتها ولا من حياتك اللي مافيها شي عدل ولا من ابووك المجرم اللي الكل حيهرج عنو ..
غمض عينه بكككل قوته ودموعه تنزل مايبى يفككر خلااااص


امآ برا هديل رايحه وجايه قبال الغرفه ودموعها تنزل
صوته واجعها
بكآه حارقها
وروآن جالسه على الكنبه ودموعها بعينها بس مابكيت
تفكر في حالها وحال هديل وبشـآر
ايش الحيآه دي !
شي طبيعي اللي بيعيششوه !
ليش كل شي ورا بعض من يوم ماماتت حور وهما مو شايفيبن يوم عدل
يوم طبيعي
تبا تنام يوم واحد مرتاحه البال وتصحى
بس يوم وآحد
طالعت في هديـل اللي بتدق الباب على بشار وتبكي : بشاار فك البآب
روان : سيبيه
هديل جات لعندها : له ساااعه
روان على نفس الهدوء : سيبيه طيب
هديل خصرتها وراحت لعند الباب
روان بتتعامل معاه بجد كاأخ وبتحترم انو مايبى احد
وهديـل لا بتتعامل كإنسان تحبـه وتبا تكون جمبـه
تدق الباب وتتكلم بكل ترجي : ياعمري الله يخليك فك الباب ...لاتقعد لوحدك لو ماتبى تتكلم لاتتكلم بس خليني جمبك

روآن تطـآلع فيها وهيا مازالت تحاول فيـه
ماتوقعت انو يفتح البآب
واول ماسمعت صوت المفتاح وهديل رفعت يدها تمسح دموعها
وانفتح الباب بس ماخرج هديل اللي دخلت وحضنته
ورجع صوته يبكــي
هنـآ سميه بكيت
بس ماتدري ليش بكيت على نفسها
ماتدري ليش وقفـت وفكت الباب وخرجت
حست بجد انو دول الاتنين بيوقفو جمب بعض وهيا ماعندها احد
مو حاقده عليهم او غيرانه
بس شي يخليها تحزن على نفسـها
انو في شي يهون عليهم وهيا مو لاقيـه دا الشي
خـرجت من المكآن بكبـره واول ماشافت السياره اللي فيها الرجال موقفه في الشارع التاني

جلست على الكراسي اللي برا ومو فارق معاها شايفينها ولا لا
جلال ماتصل عشان عارف انو فيه احد حوليها ..
تبا تبكي وترتاح شوويا قبل لاتطلـع
خرجت جوالها وهيا تشوف نفس الرقم يتصـل مو عارفه مين دا ردت بعصبيه : نعم


جآ من دوآمه واول مافتح الباب وشم ريحه الغدى : اللللله
اتوجه للصاله وشاف امه معاها الجوال وتضحك سلم على راسها : تكلمي مين
رمى جسمه بتعب على الكنبه
وامه ردت : عدي
كآن دوبو بيمسك جيبه ويخرج محفظته وجواله الا طالع فيها بااستغراب : عدي عدي ؟
امه بتطالع في الصوره اللي ارسلها عدي : هههههههههههههه _ وبعدها طالعت في تميم _ يعني كم عندنا بالعيله عدي
تميم وقف بدوون تعليق واتوجه للمطبـخ واول ماشاف لمى حآيسه وتسوي الاكل : ايش بها امك ماشالله
لمى طالعت فيه واخلاقها بخشمها : مدري رووح اسئلها
تميم : هههههه ليش معصبه
لمى : المكيف انخرب اللي هنا وحر وقررف وماما مطنشتني
تميم : مو فاضيه بتكلم العرييس
لمى : عارفه سامعتها تضحك من اول
تميم : هههههه ايش يبا بزبط
لمى تقطع الخضـآر وتتكلم : مدري والله لها ساعه تتكلم معاه
تميم جا عندها وياكل الخيـآر وهيا تقطع : هههههه الغيره قاتلتك
لمى استحت : مابغار مستغربه يعني
تميم مازال ياكل ويتكلم : عشان نكون صريحين انا ماطيقه
لممى : عارفه
تميم : كويس
لمى : حتى هوا مايطيقك
مرررررررررا مافي اسلووووب
المفروض تخلي العلاقات تتحسن بس مع النرفزه اللي فيها
رمتها بوجه تميم
تميم وبرضو ياكل : انتي ايش تقوليلو لما يقولك انا ماطيق اخوكي
رفع حآجبه وهوا يطالع ومستنيها ترد
لمى : اقلو اها
تميم انخنق كآن مستنيها تدافع سار يضرب على صدره وبعدها طالع فيها : تستهبلي
لمى : ههههههه ايش بك
تميم : بلله تقوليلو اها
لمى طبعا تحقد على عدي بس ماتبى تهرج : اجل ايش تباني اقلو
تميم مصدوم : والله لو رشا تتكلم عنك ولا عن ترف بكلمه
وانكتتتم وبعدها سار يحاول يعدل الموضوع : قصدي لو هرجت عنك بكلمه
سار مو قادر يكمل الجمله من وجه لمى اللي تطالع فيه
عارفه اخوانها وراهم هرجه
دايمما كآنو يجو اول مايخلصو دوآمهم
بذات تامر حاليا دا مختتفي اغلب يومه
لساتها تطالع فيه : كمل ؟
تميم : بروح اغير ملابسي
لمى : انتا بتشوفها ؟
تميم طالع فيها للحظـآت وبعدها خرج من غير مايرد عليها
قهررهااا
كملت تقطيع ودموعها بعينها
" لا لا مستحيل يشوفوها "
" يمكن حكاها عنها ومايحبها تفتح الموضوع تاني "
" طيب ليش طنشني ؟ "
" طيب فين تامر اغلب يومه "
" يمكن مع اصحابه "
خرجت الموضوع من راسها قبل لايجننها واول ماخلصت من السلطه
راحت استحمت واتجهزت .. شايله هم اليوم دا
اخوانها وامها وعدي تحس بتوتر وماحتكون بطبيعتها ..

استشورت شعرها واتمكيجت ولبست جينز وتيشيـرت وردي وكل تفكيرها
محصور على ترف اتعطرت وخرجت من الغرفـه
وشافتهم جالسين في الصاله حتى تامر جآه
سارت تهتم بنفسها دي الفتره لأول مرا يشوفوها كدآ
بس مابيعلقو اما تامر بعالم تآني وكل شويا يجي تحليل براسو
سولها شي
تكون اتكلمت وعرف
اكيد عمها ورا الهرجه خرج جواله واتصـل ماكتملت الرنات وقفل
خايف يكون مافي شي حيحس منظرو غبـي
لا مو غبي
اليبنت صارحته بكل شي
طبيعي يعني حيفكر بدي الافكار بعد ماشاف شقتها مفتوحه ومافي احد
وآحد وسط راسه يقلو اثقــــل
وواحد يقلوو البنت في مصيبـه
: تااامر !
تامر طالع في امو : هلا
امه : ها ايش رايك
تامر : في ايش !
تميم سحب نفسه بهدووء وابتسامه على وجهه اول ماكتبتلو رشا " اتصل "
راح للمجالس وقفل الباب : هلااا بعيون ريري
رشا : هههههههههه
تميم : ايش ساار معاكي
رشا تمشي بغرفتها وتتكلم : احتمالبعد بكرا ماما تتصل
تميم : اوووف وليش مو اليوم
رشا : مدري
تميم !!: انا على اعصابي وانتي تقوليلي مدري
رشا جلست وبااحراج هرجت : يقولو مايسير نرد بسرعه وكأنه ماصدقنا يجيكي عريس
تميم : لااا بللهي
رشا : هههههههههه ايش اسوي ماقدر افتح فمي
تميم : افتحي فمك ياعمري في دي المواضيع قولي رايك اقترحي
رشا : لا والله استحي
تميم : تستحي من ااايش قوليلهم انا استخرت وحاسه انو دا فاارس احلامي
رشا : ههههههههههه الله واكككبر
تميم : هههههههههه والله بجد يومين كتتير
رشا : دا بعد التخفيض كآنت حتردلكم بعد اسبوع بس بابا مشغول
تميم : عرفت ليش ابوكي طلقها
رشا وسعت عينها وتميم استوعب : معليش والله مآكان قصدي
رشا مفجوعه بين الصدمه والضحكه !!
تميم انحرج وحب يغير الموضوع خلاص راضي لو بعد اسبوع يردو ماحيعلق بعد كلامه الاهبل : وحشتيني
رشا ترمش بهدوء
ايش تسوي مو عارفه
امها ايش ماكان امها الكلمه ماعجبتها : تميم
قاطعها قبل لاتهرج من نبرة صوتها عرف انها حتعلق : اسف والله ماكان قصدي بجد بجد اسف
رشا بهدوء : اووك
تميم كآن مبسووط وحاليا مو عارف يتكلم
رشا : المهم حبيت بس اقولك انو عمي وولدو كمان حيجو يومتها
تميم حافظ الاسم من كتر مايكرهه : براء صح
رشا : ايوا
تميم : يلا اخيرا حنشوفو
رشا كآنت بتقول والله حبوب بس خلاص سارت عارفه انو دي الجمله تنرفزه : ان شالله تتفقو
تميم ولا علق على الجمله : المهم حقدر اشوفك يومتها ؟
رشا : ههههههههههه لا بس حتتعرفو
تميم : ايش الملل داا ومتى حنوصل للشوفه
رشا : لما مامتك تشوفني وبابتي يشوفك وي ليش محسسني انو لمى مامرت بدا كلو
تميم : ياخي فرق بيني وبينهاا انا شوفتك وقلت لأمي انك عاجبتني
رشا : ههههههههه طيب وانا ؟ وبابا ؟ مالنا رأيي
تميم : افرضي ماعجبت ابوكي لأيي سبب كآن ايش حتسوي
رشا : خيره
تميم وسع عينه :نعم !!
رشا بعدت الجوال عن اذنها وهيا تضحك ورجعت تتكلم بهدوء : ايش حسوي يعني
تميم بصدمه : تحاولي فيه
رشا شهقت : كيف احاول فيه والله بابا يديني كفف وقتها
تميم : مو مشكله حجبيبي استحملي كف وبعدين يرضى
رشا : هههههههههههههههه لا بلله
تميم : والله وترتيني دحين
رشا : هههههههه ايوا الموضوع عليك مو عليا لو قلي لاا انتهى الموضوع لو جا خيرني حتكلم وقتها
تميم رافع حوآجبه الاتنين : حسبيه الله ونعم الوكيل
رشا : هههههههههههههههههه
تميم :ترا انا انسان افكر كتير دحين ايش ينومني
رشا : هههههههههه اتفائل
تميم : ماعرف اتفائل _ كست وبعدها قال بجديه _ بلله لو قلك لا خلاص انتهى كل شي
رشا فجعتو مضحكتها : ههههههههههههه خلاص ان شالله مايقول شي
تميم بااسلوب واحد لساته مفجوع : ترا انتي مرا بارده
رشا : مو بارده ا نا حاسه براحه الحمدالله وخلاص
دق جرس البيت : عدي شكلو جآ بعدين نتفآهم
رشا لدحين ماتستوعب كل مايقول عدي .. كبرت هيا وياه وطاحو على نفس العيله : طيب
والاتنين بسبب علا .. عدي لو ماشافها في المعهد مآكان راح كلمها في الجامعه ورمتلو الجوال
ورشا لو ماراحت لعلا ماكان سار موقفها مع تميم


لمى رآحت تفك البـآب واول ماشافها اترسمت على وجهه ديك الابتسامه
االلي واحد شايف انسانه يعشقها قدآمه قرب وسلم عليها واداها الاكيآس : وحشتيني
لمى ا بتسمتلووكآنت حتهرج الا بعدت لما تآمر جآ
استقبلوه في المجلـس
وبعددها دخل تميم ولمى .. وكالعاده لمى لصقه عند تميم
لمى تهمس لتميم : ماجاوبتني اول
تميم ددار راسه عليها : ايش تبي تعرفي
لمى : ليش ماجاوبتني كلامي صح
تميم : انتي شايفه انو دا وقت تفتحي الموضوع ؟
لمى : ابا اعرف
تميم : بكرا يسير خير
لمى : تميمم

تميم : خلاص بس يخرج عدي نتفاهم
لمى : انتا قلت لماما انك حتخرج بعد الغدى
تميم : ايش حروح اجاهد ماحرجع يعني في الليل نتكلم
لمى ضمت يدها تحت صدرها بنرفزه وطالعت في عدي اللي كآن بيطالع فيها كل شويا
وبعدها يتكلم مع امها وتآمر .. مايطيق تميم
ولا تميم يطيقه
عدي بكل صوته هرج للمى واشرلها : تعالي هنآ
اشرلها جمبـو
ودي بدآيتها عارفه اساسا انو عدي حيستهبل كتيـر
بالقوه قآمت وامها تطالع فيها وتامر شتت نظره
وتميم ساند جسمه ويطالع في عدي ولا نزل عينه
ماعليه من احد عددي
اول ماجلست جمبو رجع طالع في امها : شووفي ياعمتي باخد رايك في حآجه انا اليوم حبدأ أأثث لبيتي بقول للمى اباكي تختاري كل شي على زوقك تقولي انتا اشتري اللي تباه بلله انا رجال انزل لوحدي واختار اثاث بيت !
امها : لا روح مع امك او اختك
عدي : هما اللي حيعيشو فيه ولا هيآ !
امها : لا بس اكيد يفهمو في الزوق ي
عدي قاطعها : برضو اباها هيا اللي تختار ممكن تقوليلها اليوم تجي معايا بس نختار غرفه النوم وارجعلك هيا
تامر وتميم يطالعووو فيه
عارفين امهم ماحتتترضى
لمى تحرك رجولها بتوتر ونفسها تقتله ..
ام تامر : ماشوف له داعي صورلها وهيا تختار
عدي : دي الجمله والله تقهرني لاتكوني انتي وبنتك عليا
ام تامر : ههههههههه دام فيه حلول تانيه ليش لازم تخرج
عدي : وايش فيها لو خرجت انا انسان غريب وماتستئمنوني
ام تامر : لا وي محشوم
عدي : خلاص اكسري خشمها وقوليلها تجي
لمى وسعت عينها
عدي طالع في لمى وبعدها بعمتو :هههههه بللله قوليلها تجي
ام لمى اتورطت شايفتو يضحك ومتحمس قالت بااستسلام : طيب بس لاتطولو
اوووووووووووووووووووووه
تامر وتمييييييم طالعو في بعض
لمى وجهها حمـر وقآمت تجهز الغدى
وعدي جلس جمب امها ويتكلم ويضحك هوا ويآها
وتامر وتميم مرا مصدومين منها
امهم ماتحب تداخل مع الاغراب
تفسر كل شي غلط
لوهله سار يفكر تآمر انو لو ماقدر على موضوع ترف مافي غير عدي يقنع لمى
وسار عدي يهررج مع امو وتامر
خلاااااص حسسس بجد داا الحل الوحيـد
الولد كدا ولا كدا عارف هرجتهم كلها
حيمسكو ويفهمو وخلاص
متى يفهمو اليوم .؟
لا يحاول اول مع لمى ..؟
لسى دوبو بنص تفكيره الا تميم جلس جمبه : ترا انا شويا ماشي يادوبك بتغدى
تامر : طيب
تميم همسلو : لمى جننتني على موضوع ترف فتحت سيرتها بالغلط وسارت تسئلني اذا بشوفها ولا لا
تاممممر جات لعنده : خلاص مو مشكله سيب الموضوع عليا وبعدين حقولك ايش الهرجه
تميم : طيب يااخي ترف عايشه لوحدها من غير ولدها
تامر : بكرا حيجي
تميم كشر : والله مرا مو عاجبني الوضع
تامر دوبو بيهرج الا عدي كلمو واخدهم الهـرج لين مالمى دخلت ونادتهم على الغدى اتغدو
وهنآ تميم مشي بعدها على طول .. جلسو في الصآله
جلسسه عفويـه
تآمر يشوف كيف عدي يتعامل مع لمى
مبسووط
حاسين براحه انو الحمدالله طلع انسان طيب
صح لسى ماعاشو مع بعض
بس يقدرو يقولو انو محتـرم ويتمنو يفضل كدا
من بعد الغدى شغلو فلـم
وكلهم بتفرجو ويضحكو .. الا تآمر اللي جات في باله روآن
يتصل مايتصل
لو اتصل تالت مرا حيبآن واحد قلقان عليها
حيوضح شي هوا مايباه يوضح
وبين الصراع دا كلو بعدها سحب نفسه لغرفتـه واتصـل ...
ومادرت
جلس على سريره ونفس الموضوع اتعاد على راسه جلال ورجاله
وبعد ربـع ساعه اتصل وهوا متوتر واول ماسمع صوتها
معصبه ولا تبكي مو عارف : رووان !
سكتت شويا وبعدها قالت : مين ؟
تامر : انا تامر
مسحت دموعها ومفجوووووعه من اتصاله : ايش فييه !
تامر وترته نبرة صوتها باين انها بتبكي : ايش بك
ماتدري من فين يطلعلها كل ماتبكي : ولاشي
تامر : روان فيكي شي ؟
ترمش بعينها بهدوء سؤاله نبرة صوته كل شي مخليها متنحه : مافيا شي
تامر سكت وهوا عارف انها كذابه وبعدها قال بجديه : روان باب شقتك طول وقته مفتوح وانتي مو فيه لو سرلك شي قوليلي
ليش تقوله دا اول سؤال جا ببالها
تاني سؤال ليش مهتم !
زي لؤي وفجأه يختفي
هيا عارفه انها بدون اهل محد حيطالع فيها باأكتر من نظره وحده مسكينه
او زي لؤي وحده كآنت تضحكه تغيرلو جوو وبنفس الوقت وقف معاها لأنو طيب
ليش تفتح لنفسها مجال تنحط مرا تانيه بدا الموقف
تخلي الناس يجرحوها ويمشو وكأنو ماسو شي :
لما طول سكوتاتها ناداها بااستغراب : روان ؟
روان : نعم
تامر بهدوء : ايش بك ؟
روان : انا مافيا شي انتا اللي ايش بك
وترته بالسؤال مافهمها بس اسلوبها وهيا تسئل وتره : مافهمتك !
رجعت شعرها ورا اذنها : خلاص
تامر : انتي كويسا ؟
ماتباااه يسئل ماتبا تجااوب
ولاردت
تامر : روان !!!!!!
روان بهجوميـه وبصوت وحده تبا تبكي : مابى اجاوبك
على بالها كدا جرحتو ولا قهرتو
حزززززززن عليها وهيا متنرفزه
بنفس الاسلوب الهادي : ليش
روان تقدر تقفل لو معصبه بس ماتبى تقفل تقدر تكون عندها ردة فعل اقوى بس اختارت
انها تتكلم : بس انا حره
تامر : مو قلتيلي كل مازعلتي تبي تكلميني عشان امدحك
روان جالسه على الكرسي وماحست بنفسها وهيا تحرك رجلها على الارض وتتكلم بقهر : ايوا عشان اسير دايما اكلمك وبعدين فجأه تختفي زي البقيه لييييش _ اتكلمت بااسلوب وحده بتشردح _ عشششان انا ماعندي اهل عادي الواحد يستهبل على رااسي
تامر ضحك : مين مزعلك
روان اتنرفت : مابقول شي يضحك
تامر : مابضحك على كلامك
روان : اجل !
تامر : اسلوبك بالكلام وانتي معصبه حلو
انكتتتتتتتتتتتمت
طبعا بالجوال ياخد راحتو ماحيشوف نظراتها اللي توتره
حركاتها اللي تربكه
وجهها مع انها تبا تبـكي بس اتلخبطت مشاعر تانيه
بلعت ريقها وقالت باارتباك : لاتستهبل عليا
تامر بنفس هدوئـه: مابستهبل
روان قلبها سار يدق بسرعه
خافت من دا الشعور
ايوا ماتبى تحسو
ماتبى تكون ضعيفه بيوم
خاففففت بشكل مو طبيعي : ليش بتتصل عليا
تامر : قلقتيني
نزلت دموعها مع الكلمـه
فجأه اتحولت الطفله اللي تبا احد يهتم فيها
رفعت يدها التانيه كعادتها وتمررها على شفايفها
وصلته صوت شهقاتها الهاديه
بنفس الهدوء قلها : روان ايش بك
روان : لاتعاملني زي كدا
تامر مافهم : كيف بعاملك
روان تبكي وتتكلم : انك بتسئل عني وتهتم
تاممر سكتتتت ماعرف ايش يجاوب ومافهم ايش مقصدها
صوت بكاها بس هوا اللي سامعه قال بعد صمت : ليش ؟
روآن بجرئتها وبصوتها اللي يبكي: بعدين حتعود عليك وحتحرقلي قلبي لو ماسرت تسئل
بتتكلم بشكل عآم
البنات اللي كآنت تحبهم وشردو
وبعدها البنات اللي اتمسكو
جآسم اللي كآن سيئ معاهم مآكنت تبا تسيبو بسهوله لين ماهديل سحبتها
دا طبعها وماتتحمل احد تآني يقهرها ..
اما هوآ موقفــــه ضعيف
بين انو يرد
وبين انو يسكت
مايبى يلعب عليها
مو حاسس انو بيلعب عليها بس دا تامر
دا العاقل
دي البنت في ايش مرت بحياتها
مايعرف شي عنها !
اوك معجب ومتجنن عليها
عارف انو متجنننننننن واكله مخو
بس برضوو هوا مو حق حب وبلاهات
هوا لو اهتم بيفكر بحاجه تآنيه
لو ادى كلمه دحين يخاف انو مايقدر يرجع لورى
وبنفس الوقت صوتها لساتها بتبـكي
قاعد لوحدو بالغرفه وحاتط الجوال بااذنو ويسمعلها تبكي
والف تحليل في ثووواني يجي براااسه
الف رد الف تعليق
ايش ايش يقووول مو عارف
لين ماتكلمت هيا : خلاص لاعاد تتصل مـ
قاطعها : اصبري
قلببببه يدق بطريقه مجنونه ..مرر لسانه على شفايفه ...وقف وهوا مايبى ينطقها
ماااايبى
بس حزنآآآن عليها
مو قادر مايقولها
مايبى يفكر ببكرا :..غمض عينه وقال بكل تردد : ومين قال اني ماحسير اسئل
مغمض عينه لسى ومايبى يفككر مايبى خلاص اي فكره تجي بااله
مايبى عقله يوديه لأي مكآن
عارف انو حيخليه يروح لطريق بعيد عنها
بس قلبه قااااعد يسحبببو ليها وبقووه
بدأ يخف صوت بكاها فتح عينه وجلس على السرير
تهدى بسرعه
كيف مايتجنن عليها
قالت بعد لحظه صمت : ليش اتصلت
تامر فوضى جوته حاليا : باب شقتك وانتي مو فيه وبتصل مابتردي
روان رجعت سكتت
تامر : فينك
روان مو عارفه ليش متوتره تمسح دموعها اللي بطرف عينها وتهرج : عند بشار
تامر : سامع صوت سياررات
روان : ايوا خرجت شويا امشي وراجعتلو
تامر :طيب مين مزعلك
ابتسمت تحب دي الجمله منو تحس نفسها تخليه يلطش اللي يزعلوها : محد زعلني
تامر ضحك : حنرجع لموال اول
روان تحرك رجلها بااحراج ووجهها محمر : هههههه ايوا
تامربجديه : شوفي انا ساحب على خطيب اختي برا بسببك
روان زادت ابتسامتها كدا انبسطت من الجمله مع انو وجهها كلو اثار البكى : ترف انخطبت ؟
تامر عقد حواجبه : لا اختي التانيه
روان : ماكنت ادري انو
تامر قاطعها : لاتغيري الموضوع وقوليلي ايش بك
روان : ولاشي موضوع تافه بس قهرني
تامر : اللي هوا ؟
روان : اني سرت مبسوطه انو عندي اخ واحسه مو مهتم مدري ولا مع مشاكله ولا انا سرت حساسه يعني اكيد ماحيهتم وحيعاملني زي اختو التانيه ..انا اصلا بلهه ومابطل الطبع دا
تامر : طبع ايش ؟
روان : اني اتعلق باأي احد
تامر : عشانك طيبه
روان : عممرها ماكانت الطيبه بلاهه
تامر : لو بلهه ماكان كلمتك لدحين
روان : هههههههه مدري والله استحي ولا ايش اسوي
تامر : ههههههههه _ دوبو بيهرج الا تميم فتح الباب وتامر عقد حوآجبه _ ايش جابك !
روان ماستوعبت : ها !
تميم جا لعندو : بطاقتي حق الصرافه فيها مشكله ابا بطاقتك
تامر : طيب جيب محفظتي
روان ساكتـه
تميم راح لمكتبه وتااامر ساكت
عرف تميم انو بيكلمها
ولا ماحيسكت ويستناه يخرج
جاب المحفظه وادالو هيا : مين بتكلم
تامر ماسك الجوال بكتفو ويفك محفظتو : أنور
تميم وسع عينه : ههاااتو يااشيخ اباه ف هرررجه
تامر رفع عدسه عينه : بعددين مو وقتك
تميم : دقيقه بس
تامر حط المحفظه على السرير ومد البطاقه : خددد بقولك بعددين
تميم خلاص عرف انو مو انور اخد البطاقه وضحك : سلملي بس عليه
وخررج وتامر رافع حوآجبه وماقدر يعلق عشان روان : ايوا هلا
روان : ههههههههه ايوا ياكذاب
تامر ابتسم : ايش تبي
روان : ليش ماتقلو الصراحه
تامر بااستغراب : اقلو اني بكلم وحده ؟
روان : ايش فيها !
تامر : هههههههه والله مو عارف ارد بس خلينا نتناقش بدا الموضوع بوقت تاني لأنو اهلي برا مجتمعين
روان : طيب
تامر : اهم شي انتي دحين لاتزعلي نفسك طيب ؟
روان ابتسمت وحركت راسـها وكأنه شايفها : طيب
تامر : انتبهي على نفسك
روان بنفس التناحه والرد : طيب
تامر : مع سلامه
قفـلأت منو كآنت منهاااره
كآنت مخنوووقه
بس كدا تحس فيه شي ريحها شويه
في شي يخليها دحين تقدر تطـلع


آمآ فووق مخليتو يبـكي وبعدها بعدت جسمها عنو رفعت اياديها وتمررها على وجهه و تمسح دموعه
: كل شي حيعدي كل شي ياعمري
تقولها وهيا بجد محتاجه دي الجملـه
التلاته ضايعين التلاته كل وآحد بوجـع
مسكت يدو وخرجتو للصاله وجلسه على الكنبه سند جسمو وراسه على الكنبه وغمض عينه
يحس بصددداع مو طبيعي
اما هديل تمرر يدو على شعره وساكتـه
مافي كلام ينقآل
لين مادق جواله قامت وراحت اخدتو وجات جمبه : حبيبي مامتك من الصباح بتتصل
شد على عينه وزفر بضيـق اخر حاجه يبا يسويها انو يكلم امه
اكتر حآجه تخليه ضعيف عدل جلستـه واخد الجوال منها
رد وهوا بيحاول يعدل صوته : هلا ياأمي
على طول صوتها اللي وحده على وشك الجنان : انتا فينننك من الصبااح
بشار : نسيت جوالي في البيت وروحت عند عمي
: حراام عليك والله العظيم جننتني
سكت وقال بالقوه : معليش
جلست وجسمها يتنآفض : ماحتجي
بشار : الا شويا جاي
: فيك شي
بشار نزلت دموعه كلمتين ماقدر يقاومها بصوت امه : لا ياقلبي
بخوف : بشار فيك شي ؟
بشار بعد الجوال وبكي وهديل مررت يدها على ذراعه رجع الجوال : لا ياأمي انا في المكتب شويا جيك
ماصدق قفل وهديل اخدت الجوال منو : كيف حتروحلها وانتا كدا
بشار مرر يدو على عينه : لو ماروحت حتعرف انو فيه شي _ وقف _ حروح استحمى واتجهز _
ومشي على طول وهيا جالسه مكآنها
ماتباه يروح لوحدو
هوآ دخل غرفته وقفل الباب للمرا التآنيه وروان دخلت اتووجهت لهديل : فينو
هديل :دخل يلبس رايح لأمه
روان : دحين !!!
هديل رفعت كتفها : ايش حقلو
روان جلست : والاتنين سكتو
واول ماجا شكل الولد في بال روان اتقشعر جسمها وغمضت عينها تباه يخرج من راسها
هديل : ايش بك
روان : اتذكرت شكل الولد
دخل استحمــى وقف تحت المويآ الدآفيييه لفتتتره وغمض عينه
يبا يرتاح شويا يبا يروح لأمه ويطمنها مو يخليها تقلق زياده ..
للبس بلوزه بنيـه وجينز وخرج وهما يطالعو فيـه جا لعندهم : سميه
: نعم
جلس وكآنت هيا في النص وبعدها هديل : بكرا محاكمه ابويآ
مايدري ليش رجع يناديه ابويا بس خلاص مو بعقلو يفصل الاسم دحين
روان مافهمت : ايش يعني
بشار : يعني حنروح الصباح خليكي هنا اليوم
روان مرا انفجعت لسانها تقيل ماعرفت تنطق ومن بين صدمتها فجأه بشار مسك يدها : ايش داا
طالعت بتناحه بيدها المجروحه وبعدين فيه وماعرفت تتكلم
كل اللي في راسها كلام جلال
بكرا حتقولو !!!!
بشار بصوت فوقها وهوا ماسك يدها : سممميه
: ها
: انتي اتضاربتي مع احد !!!
روان تطالع في يدها واشرت براسها : ايوا
هديل :روان كم مرا اقولك لاتتضاربي مع احد
كل واحد بيناديها باإسم
الاتنين بيهزأوها عشان خايفين عليها
روان سحبت يدها : خلاص موضوع وسار
بشااار ولع طالع فيها ماعرف ايش يتكلم وقف ومــشي لنص الصاله رجع مرا تانيه وقف قدامها ورفع صباعه بتهديد : والله لو عرفت انك اتمشكلتي مع احددد بعد كد ياووويلك
روان تمرر يدها على الاجراح ونزلت راسها قالت بصوت يادوب طلع : مالك صلاح
مرر لسانه على اسنانه حررركته لما يتننرفز وكأنه نااقصها
مرا مقهور من شكل يدها
هديل قربت منها وبهدوء تهرج : توجعك يدك
روان اشرت براسها : لا
هديل : ايش سار
روان : اتضارب مع واحد
بشار كان مااشي بس كلمه واحد جننته زيااده : اايش !! _ اشر على يدها _ رجال اللي سوا فيكي كدا
هديل تباه يخرج خلاص ماتباه يسمع شي تاني
روان طالعت فيه : خلاص انتا مالك صلااح
هديل مفجوعه من رد روان
بشار بنرفززه وبالقوه خرجت الكلمات منو : مين دا
روان : مالك صلاااح
بشااار كآن حيمسكها من يدها ويقومها ويخليها تتكلم بالقوه
الا هديل قامت مفجوعه ووقفت بينهم :بشاااار ايش بكك
بشار : عهووود بعددي
هديل رفعت اياديها : خلاص ياعمري روح لمامتك _ همستلو _ انا اتفاهم معاها
روآن وقفت وبعدت ضمت يدها تحت صدرها وماقدرت ماتتكلم : مسوي دحين فيها الاخ اللي بتدافع مو امس وانتا خارج بلحقك زي الهبله وانتا صرخت عليا وقلتلي انتتي ايش لك فياا
هديل تطالع فيها وشايفه انو مو وقت الجدااال
بس محد عارف روان ايش بتمر ...
بشار : اهاا تبيني اقولك يعني _ اشر على هدديل _ اتصلت عليا تبكي واخوفك معايا _ اشر على يدها _ لما ارجع حتفاهم معاكي
وسححب مفاتيح سيارته وجواله وخــرج قفل الباب باأقوى ماعندو ..
قدآمه مشااااوير يروح يجيب سيارته من اخر الدنيا ويرجع يروح لأمه
وحيروح يشتري للبس لروان لأنو ملاحظ انها مابتلبس غير اللي عليها
بكرة محاكمه ابوه
دي لوحدها الجمله راعبتـه
روان مو مستوعبه ايش مستنيها هنآك
روآن مو داريه انو الخبر دا حينكتب عنو بكل مكآن



بـرآء .. ×
جآلس مع اهله اللي بيتكلمو عن العريس اللي جآي لرشآ
واخر همه الموضوع
قام وخرج جلس في مكآنه المعتآد قبال المسبـح وخرج بكت الدخآن
امه وابوه مايخلوه يدحن وسط البييت
او هوآ بالاصح كمان ينكسف يدخن قدآمهم فايضطر يخرج
ومابين استكنآنه بسجارته اتصلت عليـه : ايش بتسوي
براء : بدخن وافكر فيكي
ترف : هههههه طيب بلاشي تفكر وتعال نتقابل
براء طفى سجارته : يسعدلي جوك ياشيخه
ترف : هههههههههههه آخواني اليوم مو فاضين فاقولي فين تبانا نتقابل وحجي
براء : انا اجي اخدك
ترف بردة فعل سريعه : لا مالو داعي انا حجيك قولي فين
براء : طيب ..

واتجهزت ولأول مرا تلبس زي كدا من يوم سامي ماراح واتمكيجت
وشالت شنطتها وخرجت
اخدتلها سياره واتوجهت للمكآن
مايبى يجلس في مكآن يبى يمشي وهيا جمبـه
اشترت قهوتها وهوا اخدلو عصيـر ومشيـو جمب بعض ..
براء طالع فيها : احسك كأنك بنتي
ترف : هههههههههه المرا التانيه حلبس كعب
براء :احبك كدا صصغيره
ترف وجهها حمر : عشان برستيجي بس
براء : ههههههه همك نظرة الناس وماهمتك نظرتي
ترف تقرب المصاص لفمها وتشرب وهيا تطال قدامها وهوا داير راسه ويطالع فيها : لاتردي
ترف بعدت المصاص وضحكت
براء : والله وحشتني ضحكتك وغمازاتك
ترف وججها محمر مو عارفه ايش بو جااي فااصل
من كتر ماسحبت عليه ويستنا مكالماتها وهيا بعالم تاني
بس خلاص مع ميسا اتعلم الصبر يمكن دا الشي اللي خرجو بفايده من علاقتها معاه
ترف : ان شالله يومين وحرجع للدوآم
براء يقلد نفس نبرتها : ان شالله يومين وتديني رقم تامر وترحمي اهل ابو ابو جد اممممي
قالها بااسلوب واحد وصلــتت معاه للنهايه
ترف : هههههههههههههههه
براء : اضحكي اضحكي والله خلاص نفسيتي ماتستحمل اكتر
ترف مو قادره تعلق من الموضوع
براء اختفت ابتسامتـه : ترف
طالعت فيه من غير ماترد
براء : انتي عارفه انو فيه موضوع مستنيه منك
ترف حركت راسها ورفعت المصاص لفمها تخفي توترها ..
براء : مو قصدي تفتحيه دحين بس انا كمان عندي موضوع اكلمك فيه
طالعت فيه ترف وهوا هنا شتت نظره : انا اخترت مكآن نمشي فيه عشان مابا اطالع فيكي وانا اهرج
مرا اتوترت اتوقعت موضوع يخصها
براء : اليوم اللي تتصلي عليا فيه وتقوليلي ايش سار معاكي انا وقتها حعرف انك تبيني وراضيه فيا
كدا الموضوع مايخصها !!!
قلبها يدق مرا بسرعه : ايش فيه
براء : انتي في النهآيـه حتتمني انو يكون طفـل وانا ماقدر احرمك من دا الاحساس
ترف شدت على حبل شنطتها وطالعت قدآمها وهوا كمل : اذا رضيتي فيا سامي حيكون ولدك الوحيـد
ماععععرف يجيب الجمله بطريقه تآنيه
اصلا انو يقول موضوع زي كدآ شي تقييييييييييل على قلبه
تقيــل لدرجه انو تهيــن رجولته
لكن مايقدر يضحك عليها مايقدر بعد ماترضى فيـه يقولها المرض اللي عندهـ
لحظــه صمــت ...


طفوله ملوثه بالواقع

اتحجبت عند باب الشقـه وعدي باس راس امها وهيا سلمت على يد امها وخرجت
واول مانزلت الدرج وسعت عينها : قللللللللللللللبي
عدي : هههههههههههههههه شوفتي امك بنفسها خرجتك
لمى شاده على يده : والله قلبي كآن حيخرج احسها حتسحبني من طرحتي باأي لحظه
عدي بس اتخيل شكلها مات ضحك : هبله انتي هههههههههههه
لمى قربت منو اكتر وهيا تمشي : مدري كدا حسيت المهم من فين حنروح نشتري
عدي رفع حوآجبه : رايحين لأهلي
لمى وقفت مشي : ايش !
عدي : اهلي يبو يشوفوكي
لمى رجعت لورا وتبا تطالع البيت وهوا مسكها : فيننن
لمى : مع نفسك مو رايحه
عدي : ههههههههه مو على كيفك ياعمري
لمى وسعت عينها : عددي والله عيب
عدي سحبها من يدها : اممشي
لمى تسحب يدها : ماااحرووح
عدي : طططيب انا اوريكي _ شااالها وهيا تبا تصرخ وخايفه الجيران يخرجو سارت تهممس بعصبيه _ عدددي نزلني
عدي : ههههههه مو انا اللي تقوليلي لا
لمى حطت راسها على كتفهه : امااانه عدي لحد يشووفني
عد : مافي احد _ حاتط يده اليمين تحت رجولها والتانيه تحت ظهرها _ يسعدها الريشه حقتي
لمى : ههههههههههه
بس وصلو لباب العماره نزلها وطالع فيها : حتمشي للسياره ولا كيف
لمى تعدل طرحتها: طيب حمشي
عدي : ماتجي الا بالعين الحمرا
لمى : والله مستحيه
عدي فتحلها باب السياره : والله اهلي كيوت حتحبيهم






بشـآر وصل لأمه بيحاول يكون طبيعي قد مايقدر
سئلتو الف مرا ايش بــك وكل اللي يقوله تعبان ومضغوط في العمل
وهوا اساسآ ولايشتغل ...جلست معاه وبعدها بكيـت
سارت تشتكيلو من الناس ومن كلام الناس ومن الكلام اللي بيترسل على جاسم وعلى بنتها
بس مو حارقها الكلام الي على جاسم حاااقده عليـه وكارهته
بس بنتهااا
يسمعلها ونفسه هوا اللي يشتكيلها نفسه هوا اللي يبكي وتحضنه
بس حضنها وباس راسها وبكيــت زي كل مرا يجلس فيها معاها
يسمعلها يسمعلها يسمعلها ويخرررج من عندها
جلس ساعتين على قد مايبى امه على قد ماكان يشرد من نظراتها
ومن كلامها



خلي الوقـــت يوقف لهنآ ونممممشي بســـرعه لبعد 12 ســآعه ...




وتآآمر بتوبـه الابيـض داخل اسوآر القصــر ...وسلمى تستقبـله وقف سيارته ونزل ..
وجات بلبسها الصبـآحي الرايق : صباح الخير
: صباح النور
سلمى اشرتلو : قاسم يستنـآك
مشي معــآهآ ليـن ماوصـل لقآسم ماستقبلو جوت البيت
في الجلسـآت الخارجيه المظلله .. اول ماشافو قـآسم ابتسم
وتـآمر طالع في الرجال اللي ورا قـآسم وطبـعا كآن مسلح ..
بس دا اللي كآن متوقع يشوفـه
وقف قبال قـآسم نفسه يضـربه بس مد يدو وسلم
: هلااا كيفكك
تامر ماسك يد قـآسم : تمام
كآن بيسحب يده بس تامر شد عليها
وهنآ قاسم عقد حوآجبه
خرجت كلمــآت من فم تــآمر خلت قـآسم وسلمى مايستوعبـه للحظه ايش بيقول
: حط في راســك ابويا ساب ورا ترف رجال ياخذو بحقها ..



جالسـه في المحكمـه الاصوآت داخله في بعض لسى ماستوعبت
كل اللي شافته فجأه هجوم من الصحافه وهيا خارجه من السياره وبشار يمشي ويغطيها
انفجععععت اسئله تسمعها غررريبه
دموعها بعينها وكل اللي كآنت تسويه انها غمضت عينها وماسكه في بشااار
ودحيـن هيا جآلسه وحتقول الكلام اللي المفروض جلال حفظها هوآ
عشان هديل وتامر ..
وقبـل لايدخلو جآسم هنآ بشار كآن بيخرج بس طلب انو يكلم روآن
اتوجهلها وقرب راسه من راسها وهوا يمهسلها باأذنها : جلال ماحيقدر يسويلك شي اتكلمي انا معاكي
بعد عنها وهيا تطالع فيه ودموعها بعينها صدرها يطلــع وينززل اشرلها براسـه


دقيـــقه

قبلـــها ب 10 سـآعات بشار ركب سيارته واخد محفظته اخيرا من البقاله
دوبـه بيفك المحفظه انتبه لورقه غريبه خارجه منها خرج الورقـه
وفكها وقرأ اول سطر
" عمك بيهدد اختك "


نهـــآيه الفصل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:29 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 



الفصـل الثـآمن والعشـرون ...

لحظآت تمر كالأحلام
ضحكات ترتسم على شفتاي في كل حلـم
حلم اراها تضحك دون تعآسه
حلم اراها تتكلم دون توقف
وحلـم اراها تجري وتلعب كالأطفآل

كل ماأشعر به بقربها
نسمآت هوآء بارده
وأشجآر ذات فوآكه ملونه
وورود ذات اورآق متفتحـه
أرى الدنيآ بألوان ساطعه جميله
اشعر بأني على غيم يدآعب أحاسيسي
وأني تحت تأثير شراب يجعلني أتمآيل فرحآ ...


نــرجع 12 ســآعه وللوضــع الطبيعي ..



في السيآره مآسك يدها وفآتح آغآني اجنبيه رايقه
كل شويا يطالع فيها وفي الطريـق ...

شويآ رومنسي
شويـآ يضحك ويتكلم
وشويـآ يوترها بكلامه الجريئ

لين ماوقفـت سيارته قدآم كراج بيتهم ..
وطالع فيها وابتسامه شريره مرسومه على شفايفه ونظرتو اللي قتلتها ..
لمى ملامحها شويا وتبكي : والله ياعدي خآيفه
عدي : هههههههههههه احساس جميل وانا حدخل بنت على ابويا وامي
لمى وسعت عينها : عدددي
عدي فتح باب السياره :هههههههههه يلا يلا


امـآ وسط البيت من يوم مارسلهم عدي في الوآتس
" انا جاي مع لمى "
محد صدقو لين ماصور وهوا ماسك يدها في السياره وكتبلهم
" مزتي جيتكم "
هنآ عرفو انو مايمززح
وفجأه كنيسسس تمسييح والبخوور وكأنو البيت مو نظيف
وعلا تلبس وامو تلبس وابوهم جآلس بكل روقانه وسط المعمعه ديك كلها يتفرج الاخبآر
وخرج عزآم من غرفته مو داري عن الدنيآ .. نزل وشاف ابوه وامه متشيكه وجالسه : خارجه ؟
امه عينها على الاسوره اللي بيدها وتحاول تقفلها : انتا كالعاده مو داري عن الدنيا
عزآم : ايش فيه ؟
امه : عدي ولمى جآيين
عزآم : اوه ماشالله
ابوه : انتا فين رايح
عزآم : لطلال
ابوه : كيفو ابوه
عزآم : لساته في المستشفى
ابوه : الله يشفيه
امه : مو وقتك تخرج دحين خليك معانا
عزآم : ياأمي الولد برا يستناني له يومين يباني اجي اساعده
امه : طيب انتبه على نفسك


في الحــوش ..

عدي مسك يدها ويسحبها وهيا شاده جسمها : مااابى بطلت
وجهها محمر وقلبها يدق بسرعه وتبا تبكي من كتر مو مستحيه
عدي ساب يدها وجا قدآمها : اووووف ياالمى ليا ساعه اطمنك في السياره
لمى تطالع بعينه وشويا وتترجاه : واطمنت بس خوفت تاني
عدي : والله اهلي كائنات لطيفه والله ماحيسولك شي
مسك يددها وطلع الدرجتين بالقوه ودوبه بيفتح الباي الا سحبت يدها تاني
ودموعها بعينها : واللله قلبي حيوقف
عدي مسك وجهها باأيآديه الاتنين : حبيبي والله ماحيسير شي بس بيتعرفو عليكي
لمى : ماابى احد يتعرف عليا ابا ارجع
عدي : هههههههههه
لمى بجديه :عدي ماأمزح ابا ارجع
عدي قرب وحضنها ويتكلم بهدوء : كيف تخآفي وانتي معايا
لمى : مستحيه مو خايفه
عدي : شوفي وعد لو شوفتيهم وماحسيتي انك مرتاحه بس كلميني وانا حخرجك بس اباكي تسلمي عليهم دحين طيب ؟
وقبـل لاترد عدي حاضنها ويمرر يدو على ظهرها وهيا عينها وجهها بناحيـه الباب
الا عزآم يفكك الباب ويووســع عينه بصدممه
رجع برده فعل سريعه يبا يقفل الباب بوجههم مدري حس انو كأنه هوا اللي داخل عليهم
الا مسك الباب التآني
موقفه غغغغببي مو عارف ايش يسوي
اما عدي على طول سآب لمى ولمممى قلبها وقف اصلا عزآم وسع عينه وهيا وسعت عينها معاه
لمى شتت عينها وعدي مو حآسس انو كآن بيسوي شي غلط
بس مع ردة فعل عزآم اتربش اشر على لمى : دي لمى ودآ آخويآ عزآم
عزآم : ااهليين
لمى اشرت براسها من غير ماترد مستحيه من الموقف من كل حآآجه
عدي مسك يدهاوقربها منو : المهم فين راايح
عزآم : صاحبي براا
وخرج على طول عززآم بعد الجمله ...
امـآ لما ضربتو : انا حموت هنآ اليوم
عدي : ههههههههه امشي يادلوعتي ماحيسرلك شي
دخـلو وقلبها خلااااص يدق ورااا بعض
كل ماتقرب للأصوات اللي سامعتها كل ماتحس انها حطيح من طولها
شاده على يدو وبنفس الوقت مكسوفه ونفسها ماتدخل وهيا ماسكه يدو
بس مو قادره مع الفجعه تسيبها
عدي بكل صوتــه : جيييييييننناكم
لمىىىىى بس شافت امو وابوه جالسين كدا باان التفاجئ من وجههم
ولدهم دآخل وماسك وحده شعوور غريببب
ولدهم كبــر
ابوه كآن ساند جسمو بعدو بشووويش من على الكنبه
امه وقفتت وابتسامه اترسمت ابتسامه وحده مفجوعه وبعدها ابتسمت من قلبهاا
اذا دي ردة فعلهم كيف لمى حتتتكون جسمها يتنآآآفض
تمشي لأنو ساحبها بس
واول ماوصل لعندهم وقف وهيا وقفت سحبت يدها من يدو
شكلهاا يحززن باين انها تبا تبكي تبا تشرد
الام مدت يدها : كيف ياقلبي
بالقوه قربت بالقوه طلع صوتها سلمت : تمآم
وعدي مبتسسسم ابتسسسامه واحد محد قده
ابوه شاف صورها بس اول مرا يشوفها قدآمه مد يدو وهيا بس مدت يدها
ماقدرت تقرب وتسلم مرا مستحيه وعدي حاول مايعلق عارف انها مستحيـه : كيف بس مزه صح
لمى طالعت فيه مفجوعه
امه : ههههههههه استحي على وجهك .._ مدت يدها _ هاتي عبايتك
تبا تجلس بالعبايه ماتبى تفسخها مستحيه من ابوه : لا عادي
امه بتفاجئ : وي ياابنتي اجلسي براحتك هاتي
عدي مد يدو ونزلها الطرحه من راسها : يلا حتخلي امي واقفه كتير
امه : عدددي
لمى خلاص هنا حتبكي مايستحي قال ايش لو مارتحتي قولليلي وانا اخرجك
خليه يسكت وهيا ترتاح
ابوه جلس وهوا يسب عدي في قلبه اول دقيقه وكدا مسوي فيها
لمى ويدها تتنآفض فسخت عبايتها وسحبتها طرحتها من على كتفها وادتها لأمه
تعدل شعرها بااحراج وجلست لما عدي سحبها ومخليها جمبـو ..
ابوه : كيفو عدي معاكي
لمى بااحراج طالعت في ابوه : تمآم
ابوه : لو طفشك يابنتي في اي حاجه قويلي وانا اخد حقك
عدي رفعلها حآجبه وبصوت تهديد : انا مطفشك ؟
لمى ابتسمتلو وابوه على طول علق : على اساس حتتكلم كدا
عدي :هههههه والله لو تدري ايش سوتلي قبل لاندخل
لمى بصوت وآطي : عدددي
عدي ولا كأنه سامعها : طول الطريق انا مستحيه وتبا تبكي وايش ماأقلها مو راضيه تقتنع
امه دخلت وجلست : هههههههههه من ايش تستحي ترا احنا كلنا هادين وف حالنا بس دا اللي جمبك مدري من فين جآي
لمى : ههههههه
عدي : ههههههههههه لله يسعدك ياأمي
امه : ههههههه بقولها عشان لاتتفاجئ فيك
عدي : مو مشكله انا اعرف اعبر عن نفسي فينـ
ولسى دوبه بيسئل عن علا الا وهيا نازله من الدرج واول ماجات لعندهم ابتسمت من قلبها : اهلييين
لمى وقفت وسلمت عليها على نفس ابسماتها البسيطه
ججلست علا ومضيقه على عينها تبا تضحك : ينااسو اخويآ كبر
مشــي الوقت وهيا تسمعهم يضحكو يتكلمـو حاسه ببساطتهم بس لساتها متوتره
علا :لمى بس خلصي جامعه وتعالي اشتغل انا وانتي
عدي حط يدو حولين لمى وقربها منه: مرتي ماشتغل تحت احد
لمى منحرجعه من حركتو قدآم اهلو وماعلقت
علا وسعت عينها : شراااكه ماتشتغل تحت احد وبعدين هيا فنانه ماشالله
عدي : برضو تفتح صالونها الخاص ناقصني يد ولا رجل عشا
علا قاطعته : انتا اشلك انا بتكلم مع البنت
لمى : ههههههه
عدي طالع في لمى : تبي تشتغلي معاها ؟
وقبل لاتعلق طالع في علا : لا برضو
علا : برضو مالك رايي لو وافقت هيا حنشتغل مع بعض
عدي طالع في لمى : لموشتي تقدري تسوي شي يزعلني ؟
لمى تبا تدفن نفسها فمكانها وخلاص
المفروض ايش تعلق تقول لا وكأنها كدا تتغزل فيه قدآم اهله
ولا تقول ايوا عشانن لاتحرج اختو وبنفس الوقت حيكون اسلوبها مو حلوو
ورحمها ابوه من التعليق لما اتكلم : حتتضاربو والبنت بينكم
علا : والله مستفز ههههههههه
عدي : يااخي حر مرتتتي _ وقف واشر للمى _ شوويا حنجييكم
امه : على فين
عدي : بطلعها فووق ابا اوريها كدا شغله _ اشر بيدو تاني _ يلا قومي
وقفت بااحراج وهيا تعدل بلوزتها
وامه وابوووه ماعلقووووو موديها فووق لغرف النوم !!
يمشي معاها في البيت وطلعو لفوق وعلا على طول طالعت فيهم : نعم انتو ساكتين !


امـآ عدي بيطلع الدرج وبيكلمها : ها بعدتك شايفك متوتره
لمى : شويا مكسوفه من بابتك
عدي :لاتكبري الموضوع خدي راحتك
لمى : طيبين حبيتهم بس استنى عليا
بس وصلـو للأربعه الغرف اللي فوق ... وهيا مو مستوعبه فين موديها
فتح بآب غرفتـه ودخل : دي غرفتي شغل التكيف وبعدها راح للدولاب اللي قبال السرير
ومحطوط غليه البلاستيشن .. شغل الشاشه المعلقه وواخد اليد وضغط عليها واشتغل البلاستيشن
: تعاالي
مدلها يد البلاستيشن التـآنيه : تعالي نلعب
لمى طالعت وراها وبعدين : هههههه من جدك
عدي اتربع على طرف سريره : فيفا ؟
لمى دخلت بخطوات متردده : طيب
جلست على طرف السرير ومنزله رجلها وجالسه جلسه كيوتيـه لسىىى : ترا ماعرف اللعب
عدي : اعلمك ياقلبي
لمى : ههههههه جايبني بيتك عشان نلعب
عدي : امنية حياتي بنت تلعب معايا
لمى : هههههههههههههههههه
عدي : والله بجد من وانا صغير اقول للكل لما اتزوج حخلي مرتي مدمنه بلاي ستيشن زيي
لمى : انا اطفش بسرعه
عدي : انا اعرف ااثر عليكي مو مشكله
وكآآنت ربــع ساعه وبدأت لمى تتربع زيــو
وزآدت ربـع ساعه وهوا وقــف بحمـآس وبعدها هيا وقفت
: لللممممى لااا
لمى شويا وتدخل في الشاشه وتضغط بسررعه : ههههه حددددخل هدددف
عدي دفها بكتفو : اهههجدي
لمى : ههههههه ياغشااااش بعد
ودخلت هدددف وعدي صرررخ بصوووته : لااااااااااا
ولمى ضحكت من قلببها : ههههههههههه دي بدايتها كدا
عدي : ههههههههه طيب ياالمى والله ماحترجعي بيتك الا وانا فاايز عليكي
لمى بااستهزاء رفعت كتفها : نشوف
عدي رفع حآجبه : يووولد طيببب _ طالع في الشـآشه _ يلاا يااامزتي
والاتنين ســآرو واقفين ومايبو يجلسو
وفجأه ساار يمشي في الغرفه بااتجاه الباب وعينو على الباب
لمى طالعت فيه ورجعت طالعت في الشاشه بسرعه : فين راايح
عدي : اصبري _ وقف عند الباب وصرخ بكل صوته _ نااااانااااا نااااانااا


طبـعا وصلهم صوتـه لتحت ...
علا : لاحول ولاقوة الا بلله دا مايستحي
امه : روحيلو يااشيخه الآدميه بتكوي تحت
علا وقفت : طيب
طلعت علاا لين ماوصلت واتفاجئت لما شافتهم يلعبو بلاستيشن لمى على طول جلست
عدي بدون مايطالع في علا : جيبيلنا شي باارد نشربو
علا رمشت عينها ورا بعض وخرجت بهدوء بتحاول تكون كيوت عشان مرته فيـه
ودوبها نزلت في نص الدرج سمعت عدي : ههههههههه لللمى والله لأأقتتتلك _ وزاد صوتو بنرفزه _ لمممى اهجدي
لمى : هههههههههههه حكسرر رااسك

رجعت كمللت نزول الدرج وراحت لأمها وابوها تأشر على فوق : الاتنين مجانين قاعدين يلعبو بلايستيشن
علا ولؤؤؤؤؤي جوووهم غيـــر مرا غيــر ...
امه: ههههههه لا يااشيخه
علا : والله قومي بلله اوقفي عند الدرج وانتي تسمعي اصواتهم
ثوواني امه قاامت وراحت وقفــت وماكآنت سامعه شي وبعدها صرخة عدي وصلها : تتتتتتقوليلي ماتعرفي تلعبببي هاا
لمى : هههههههههههه كنت اللعب مع تميم وتامر بعض الاحيان

امـه رجعت لأبوه : ههههههه الله يسعدهم
علا صبتلهم عصيـر وحطتلهم وخـرجت وعدي بس خلصو اول قيـم قفل بآب غرفتـه
وجلس هوا وياها بروآآآآق حق سـآعه وبعدين نزلو ..

ولمى اللي معاه غير اللي مع الكـل ..اول مانزلت رجع الارتبآك اللي فيها
بس ماطولت مشيـو على طول .. بس خرجوالحوش مسك يدها وجابها قدآمه : تبي تجننيني ؟
لمى ابتسمت بااحراج : ايش بك
عدي طالع بعينها بعدها ابتسم باس جبينها : ولاشي _ سكت شويا وبعدها قال _اعرفي اني مبسوط لأنك جلستي مع اهلي
لمى : وانا كمان انبسطت
عدي رفع يده بيحركها على رموشها الا هيا غمضت عينها وبعدت راسها : ايش بك
عدي كدا وااحد هيماااان : احب رموشك ماشالله مرا كتير وطويله
لمى : هههههههه ايش بك
عدي رفع اكتافه الاتنين وعارف انو فاااصل " مدري بس مرا احبك
لمى وجهها محمر قالت بالقوه : وانا كمآن
عدي ضحك كدا بهدوووء : تحبيني ؟
لمى زادت ابتسامتها واشرت براسها بدون ماتتكلم
عدي بنفس صوتـه اللي ماتسمعه الا فين وفييين داك الهااادي الراايق اللي ياخدها لعالم تآني : وربي حاسد نفسي عليكي احس اني في نعمه واخاف ف يوم تروح مني
لمى يمكن خوفها من دا الاحساس اضعاف اضعافه لأنو حياتها كلها عباره
عن خوف قلق توتر امــآ دحين راااحه راااحه ضحك راااحه لو تكرر كلمه رااحه مليون مرا ماحتوقف
ماعرفت ايش تعلق ماعرفت ا يش تقول قربت وحضنتو وقاللت لأول مرا : احبك
كآنت تبا تعبر وتتكلم
الا انفتح باب الشـآرع ودخل عزآم ورجع خررج بسررعه
لمى بعدت مفجووعه وعدددي بنرفززه اتكلم بصووت عااالي : ايش تتتتتباااا نععععم نعععععععععععم
عزآم بس سمع صوت عدي شــرد سار يمشي على الرصيــف ويبا يبعد من البيـت
لمى دفت عدي : اوصصص ايش بكك
عدي كآن عااايش في عالم تآني : طالعلي من كل مكااان

لمى لساتها مفجوعه بس لاشعوريا ضحكت على عدي : مو من جدك
عدي : اممشي يااشيخه امك تستناكي نكد على ابو جووي
لمى رفعت يدها على فمها وتضضضحك وبجددد عدي متنرفزز
حوآجبه عقدت جآيه تخرج الا اشرتلو بااحراج : فيه اخوك ؟
عدي طالع في الشارع :لا
لمى خرجت فتحلها باب السياره وركبت وراح شغل السياره وحركـه ...
لمى تطالع فيه : عددي
عدي : ها
لمى : ههههههههههههههه خلاااص
عدي : والله منرفزني
لمى : ههههه كمان هوا الغلطان
عدي : والله مدري مين الغلطان بس مستفزني
لمى ابتسمتلو وطالعت في يدها اللي في النص وبعدين فيه
وهوا زيها بتناآحه طالع في يدها وبعدين في الطريـق
لسى بيعللق بس ضحكك ورجع مسك يدها : فهمتتك
لمى : هههههه ايش حقول لماما
عدي : حنقولها مالقينا شي دخل مزآجنا
لمى : لنا ساعتين
عدي : ماعليكي انا حطلع واكلمها حسبسب في كل المحلات لو ماخليتها تحزن علينا ماكون عدي
لمى : هههههههههه


وطلــع عدي وقلها انه اكتر مرا مشي في حياته اليـوم
وانو لمى اتمرمطت معاه وانو المرآ الجيه يبوها تجي معاهم عشان ياخدو بزوقها
ونززل بعد ماتأكد انو امها ماحتعصب عليـها ..

اختــها في وضـع تآني
ف وضـع انه صعب ماتاخد قرارها بدي اللحظـه
يباها تفكـر بس التفكير تحس انها اهانه له
هوآ اعترفلها بحبه وماكآن فاهم قصتها
ومآزال واقف حاليا معاها وبرضو مو عارف تفاصيل قصتها
كفتـه كلمه انا مظلومـه
واخوانها ماكفتهم
وقف جمبها ف وقت ماكآنت لاقيـه احد
حاول يسمعها واقرب النآس ليها ماسمعوها
بعد اللي عانته في حيآتها كلها اكيـد حتشتري الانسان اللي يثق فيها عن مليون شي تآني
دقآيق بسيطه عايشه بصرااع يمشو حولين النآس
بس كأنهم في عآلم لوحدهم
كآنت مآسكه الكوب باأياديها الاتنين
نزلت يدها اليسـآر اللي نآحيته
ومسكت يدو

امـآ هوآ كآن الف احساس جوتـه وكلها اشياء توجعه
الكلمه مو سهله
على انه ماطول صمتها بس حس الوقت تقيــل
مو عارف ايش يقول يغير الموضوع هوا قلها فكري ويحقلها تفـكر و المفـ
وف نص مواضيعه فجأه حس بيدها البارده وفجأه شدت على يدو دار راسه وهيا تطالع قدآمها
وغمازتها بارزه
قلبـــه يدددق بسـرعه
ردها كآن بصمـت
بحركه بسيطه
بس برضو ماستوعب
مانزلت عينه من عليها : ترف
كآنت بتسحب يدها الا هوا مسكها
ماتبى تطالع فيـه عارفه انها جريئه
بس ماتحب تشوفه نآقص
ماتباه يفكر ف نفسه انو ناقصه شي
ماحتفكر في الموضوع وتجرحه
وقـف مشي بس ماساب يدها جآ قدآمها : اباكي تفكري لا
اشرت براسها وقاطعته : ماحيتغير جوابي
براء ماحيتحمل في يوم يشوف بعينها نظره تكسرو
نظرة انها تبا اطفال يحسها حنونه وماحيقدر يديها دا الشي : برضو فكري يوم يومين حستنآكي
ترف قلبها يدق بجنون تطالع فيه ونظرتو وهوا يطلب منها انها تفكر قاهرتها
ماتخيلت تشوفو فيوم كدا عارفه انها تحبـه : طول عمري افكر ف كل حآجه قبل لاأسويها الا دا الشي عارفه جوآبي من غير مافكر
براء عينه بعينها ونفسه برضو ماترد عليه دحين
من كتر مايحبها محروق انو حيحرمها من الاطفـآل
خآيف من اللحظه اللي يشوف بعينها ديك النظره اللي شافها بعين ميسآ
سحبت يدو ومشيت تآني وهوا يمشي جمبـها قطعت تفكييره بكلامها وهيا تنهي الموضوع : مني عارفه ايش ممكن يسير مع اخوآني بعد مايرجع سآمي خلاص يعني حيسيرو يجوني دايما ! حتى لما يجو _ دارت راسها بتطالع فيه وهيا تكلمو الا شافتو يطالع فيها وبعدها شتت نظره _

ابتسمت : ايش بك
براء: ولاشي بسمعك
ترف : ايش كنت اقول ؟
براء طالع فيها وبعدها ضحك لما ماعرف ايش يقول ..
ترف : هههههه من نظرتك عرفت
براء : ماأتخيل انو ممكن يجي يوم وتكوني ليا
ترف لأول مرا ماتستحي من كلامه بالعكس حاسه بتضارب ومو قادره تفهم اللي تحسه : عارف انا لدحين مو مستوعبه الموضوع كلو _ ضحكت بخجل _ مااعرف ايش الاحساسس دا احساس الحب احساس انك تعيشي وخلاص تعتمدي على رجآل دي الحياه السهله اللي يعيشوها الناس اللي حوليا وانا ماعشتها ... _ طالعت فيه _ ابا انام ومافكر كيف ممكن اصرف بكرا ..مابى اخاف انو سآمي يعرف عن ابوه طيب سامي لايعرف اني كذبت .. اخواني لايطلعو فجأه بحياتي .. كآن الف موضوع براسي وحاليا قاعد يتحل كل شي _ حست انها حتبكي صوتها اتغير _ ودا الشي موترني لما ماتعرف ايش يعني امان في حياتك وفجأه تحس انو خلاص انتا وصلت لنهايه الطريق وحتحس بدا الاحساس اخيرا اخيرا بعد 11 سنـه مو قادره اصدق ..مو قادره اصدق انو في انسان واقف جمبي حاليا مو عارف تفاصيل حياتي اللي عشتها وبرضو ماسك يدي ومو متردد ومو خايف من كلام النآس مو مصدقه انو اخوااني يجو بيتي ويمزحو ويضحكو وفعينهم اشوف انهم مو عارفين كيف يعوضوني ... اشوف بعينهم انه مستعدين يسو اي شي عشان يرضوني _ رفعت يدها تمسح دمعتها قبل لاتنزل وابتسمت _ لدحين كآبته جوتي ومابى استوعب شي وعارفه انو حتجي لحظه حبكي وانفجر فيها

رجع مسك يدها وضآع الكلام منـه سكت للحظآت وبعدها اتكلم :كلامك دا يخليني احس بمسئوليـه وافكر طول وقتي كيف ممكن اعوضك كيف ممكن اسعدك وتجي لحظه اقول خلاص ابا اغمض عيني وافتحها وانا مملك عليكي ووقتها اخلي العالم كلو بين يدك وتجي لحظه تانيه اقول _ بتوتر اتكلم _ ممكن اسعدك سنه سنتين تلاته وبعدين ححرمك من حآجه اي وحده تتمنآها وحترجعي لحياتك النآقصه اللي ك
قاطعته لما طالعت فيه ووقفت مشي : برااء
براء دار جسمه عليها حرك راسه بتشتت : معللليش بس الموضوع ساير افكر كتير فيه
ترف بعد ماسابت يده اتكلمت بهدووء : لاتفكر انا عندي سآمي بالدنيا كلها ربي اداني اللي اباه _ سكتت وبعدها قالت بتردد ووجهها محمر _ دام معايا سامي وانتا فمستحيل تكون حيآتي نآقصه دا اكتر شي حيفرحني _ استحت رمت الجمله كدا بدون ماتفكر اشرت على المحل اللي وراها ورجعت خطوى لورا _ بروح اشتريلي مويآ
دارت جسمها ومشيت وهيا عارفه انو اتجنن من كلامها
انكتتتم ولا عرف يعلللق
قلبها يدق بسـرعه
ماتدري حبستها لوحدها دي الفتره وبعد سامي عنها كل شي مخليها تتغير
مستحيل تتخلى عن براء
مستحيل تسيب الاحساس اللي لأول مرا تحسو وحآبتو من كل قلبها
ابتسمت اول مادخلت البقاله وخرجت ضحكه هاديه وهيا ناسيه ليش دخلت
اما هوا واقف مكآنه
يطآلع فيها لين ماختفت عن عينـه
ملامح ههآآآديه
كدآآ كآن شعوور قاتله وبكلامها خلتو يبتسم
رفع يدو ومررهآ لشعره لين ماوصل لنهايه رقبتـه
خرجت منه تنهيده تعبر عن احساسه
مايبى يروحلها لأنو لو رحلها يحس حيخربها ويحضنها
ماحيكتفي انو يمسك يدها
شافها مرت من عند الباب وطالعت فيه وهيا شايله قاروره مويا ورايحه تحاسب
ابتسمتلو واختفت تآني
تبا تجننـه
بدأت تستهبل
ضحك واتوجـه للمآركت
سحبتو ليها بنظره
دخلل وشافها عند الكآشير واقفه ورا وحده ومستنيه دورها ...
وقف وراها ونزل راسه وهوا يهمسلها : احبك
ضحكت بهدوء ووجهها محمر وقالت من غير ماتدير جسمها ولا راسها : عيب دا الكلام
ضحك ورجع وقف بااستقامه دار راسه على اليمين وشاف انعكـآسه هوا وتـرف رجع طالع فيها
وقرب وهوا يهمسلها تاني بس دي المرا قشعرلها جسمها قال بكل هدوء : كلها كم يوم وححرق كل ملابسك دي
دارت جسمها وهيا موسععه عينها وتضحك : ههههههه لا بلله
براء رجع عدل وقفته ورفع كتفه وحاجبه وكأنه ماحيغير كلامه
ترف ماسكه معاها ضحك ماتدري ليش :ههههه عارفني ماحب دا لاسلوب
براء بنفس الصوت االهادي: الا بدا الموضوع ماحيتغير اسلوبي
ترف : طيب ياابراء
كآنت بتدير جسمها الا وقفها كلامه : انا رومنسي لما اطلبك منك دا الشي
ترف : ههههههه فين الرومنسيه في الموضوع
براء : رومنسي لما ماأبى احد يطالع في جسمك غيري لما مابى احد يلفته غيري
ترف اختفت ابتسامتها وحست وجهها كلو محممر
دارت جسمها وعلى حظها الحرمه خلصت حساب
قربت باارتباك وحطت قاروره المويآ ومسكت شنطتها وبتخرج المحفظه
وهوا ضحك وراها : تجيبي الكلام لنفسك
ترف تبا تشــرد ماتبى يخلص حسابها اشرت للرجال وراه : جبلي وآحد من دا لا لا اتنين
خرجت الفلوس من المحفظه واخدت الكيـس ومشيت ولا كأنه شايفه براء
وهوا خرج معـآها
ماتبى تطالع فيـه
وهوا كل شويا يطالع فيها ويضحك ويرجع يطالع قدآمه
مو عارفين فين مآشين
بس مستمتعين باللحظه
ساكتيـن
بس برضو مبسوطين
ليش !
مايدرو
قلها نـروح السينمآ بس ماراحو بسيـآرته يبو يمشو مع بعض بين النآس
راحو بالمتـرو ..
جلست وهوا واقف قبالها
طالعت فيه : ايش بك
براء ابتسم : تتذكري اول موقف سار بيننا
ترف : لما حسبتك حيوان
براء : هههههههههه لا لما كبيتيني بالقهوه !
ترف : هههههههه طيب هوا نفسه رميت عليك القهوه لأني حسبتك حيوان
براء : الجمله مستفزه خلينا على كبت القهوه وبس
ترف : هههههههههه طيب على فكره انتا اكتر انسان استفزني بحياتي
براء : واضح كبيتي قهوه عليا وكبيتي مويا وانتي معصبه ورميتيني بقاروره ف وجهي
ترف ضحكت من قلبها : هههههههههههههههه القاروره بالغلط وبعدين انتا ماقصرت فاكر لما لحقتني بالسياره وفجعتني
براء رفع حآجبه :والله عينك قويه _ عقد حوآجبه وهوا بيتذكر الكلمه القويه اللي قالتها _ ايش قلتيلي يومتها
ترف طبعا اتذكرت: هههههههههههه
براء من قوة الكلمه ناسيها : ايش ايش قلتيلي
ترف : ههههههههه ولاشي _ مستحيه حاليا تنطقها وكأنها انسانه تانيه _
براء : بلله ايش قلتي
ترف : دام ناسي خلاص
برااء : فاكره انك صدمتيني وفحياتي ماسمعت بنت تقولها
ترف : ههههههههه
براء مضيق على عينه ومو قادر يتذككر : ايش قلللتي
ترف وجهها محمر قالت بصوت راخي : مآباقي الا رجال بنص شنب يجي ي
برا ماخلاها تكمل الجمله لما اشر عليها وقال بحقد : ايييوااا وطلعتيني انا الحقير
ترف : ههههههههههه فجعتني
براء بصدمه : يااشيخه !!! وربي انا اللي انصدمت من كلمتك
واخدهم الطـريق كلو وهمآ يتذكرو موآقفهـم
لين ماسئلتو عن اكتر شي ماينسآه ..
براء سكت بعدها ابتسم بحقاره وبعدها ضحك وهيا رفعت حآجبها : اتككلم !
براء : هههههههه اخاف تندمي على سؤالك
ترف عقدت حوآجبها : ههههههههه اندم ليش ! ايش ساار موقف وانا مدري
براء : حتنكتمي عارفه وماحتعلقي
ترف نااااسيه وبتحاول تتذكر ومافراسها غير مواقف المحل : ماسار شي عشان
قاطعا : طيب حتكلم
تطالع فيه ومستنيته يهرج
براء : لما سامي خلاني اشيلك
ترف ماوسعت عينها مرا بس وسعت عينها شويا
وجهها مصدوم مافي اي ردة فعل غير عينها اللي تطالع فيه
وهوا مات ضحك : قلتلك حتنكتمي
نزلت راسها مررت يدها على رقبتها بااحراج
وبعدها طالعت في الناس اللي حوليها
مكسسسوفه دا اليوم دفنت وجهها وسط الكنبه وصرخت على سآمي
وبعدها سوت نفسها مجنونه لما قابلت براء ..
براء : ماحتطالعي فيا
ترف ضمت يدها تحت صدرها وعينها على النآس : لا
براء : هههههههه زعلتي
ترف : اييوا
براء : كنت شايلك وولدك معايا احلى شعور
ترف وسعت عينها وطالعت فيه بصدمه : برااااء
براء ضحك بكل صوته ضحكته العاليه اللي تخلي الكل يطاللع ويرجعو يشغلو نفسهم .. : ههههههه
ترف : كنت تعبانه اس
براء قاطعها : وانا كنت شايلك
ترف بين اسنانها : كنت تعبانه ومو حاسه بشي
براء : وانا كنتت شايلك
ترف وقفت : بععد
براء : مو بعد
فرق الطوول بينننهم مرا شي كبيـر رجعت جلست بااستسلام وضمت يدها ودارت راسها
براء : هههههههههه تبيني اقفل الموضوع ؟
ترف : ايش رايك انتا
براء : قلتلك من البدايه مابى اتكلم وانتي خليتيني افتحه
ترف : ماجا في بالي دي الهرجه
براء : كيف تنسي شي زي كدا ؟
ترف رجعت تطالع فيه بصدمه وهوا ضحك : خلاص خلاص

نسيت نفسها ترف معآه ضحكت
فيه شي نآقص جوتها بس كل مايسوي براء حركه او يقول كلمه فجأه تروح لعآآآلم تآني
احساس الحب شي جميــل ماحسته لأنه ببساطه انحرمت من الحيآه وانحبست طول عمرها
واول ماخرجت كآنت تحاول تحمي نفسها من كل الرجآل
حتى براء كآنت تحاول تحمي نفسها مننـو بس ضعفت
اهتمآمه نظراته ابتسامته كل شي بدأ يوترها ...
انه وقف قدام اخوها وحمت نفسها فيه دا كآن اول شعور تحسـه حلو نآحيته ..



طفـوله ملوثه بالوآقع ...

وآقف قبآل البقآله والورقه بيده
ومتردد بللي حيسـويه صح ولا غلـط مايدري ...
اتوكل على الله ودخـل



امـآ روآن وهديـل بعد ماخرج بشآر وسآبهم ...
هديل طالعت في روآن : روان مع مين اتضاربتي
روان جلست على النبه : واحد في الشارع
هديل : ايش سوا
روان بنرفزه طالعت فيها وصرخت : يعني ايش حيكون سوا زي اي مضاربه تسير
هديل رمشت بهدوء ماتبى صوت عآلي
ماتبى تتمشكل تحس قلبها ضعيف مايستحمل نقآش حاد اشرت براسها : طيب لاتزعلي نفسك
وسندت جسمها على الكنبه بدون ماتعلق اي تعليق تآني
ردت فعل هديل خلت روان تبا تبـكي
حست نفسها حقيـره
سندت جسمها كمان على الكنبه وضمت يدها تحت صدرها ..
الاتنيـن سآكتين
هديل مسـرحه وكلام خالتها يدور في رآسها وشويـه تفكر في حآل بشار وبالها ينشغل عليه
روآن تطالع كل شويه في هديل
ماتعرف تعتذر مو من حقها تصرخ عليها
اللي فيها هيا مكفيها ماقدرت تعتذر وسكتت وسارت تفكر في كلام جلال ...
كل وآحد بعآلم ... كل وآحد بهم ... كل وآحد باألم يهد جبـل
كل وآحد بوجع مستحيــل في يوم ينسووه

وقف التآكسي وهوآ نزل مشي من عند سيآرته ورآح للبقآله
اخد محفظتـه ورجع شغل سيارته وجلـس ...
كل شي قاعد يسويـه بكل جمووود
مخنووووق
والف هرجه شاغله باله ..
فتح المحفظه تآني وهوا يبا يتأكد كل شي فيـها ..
انتبه للورقـه ..عقد حوآجبه
سحبها وحط المحفظه على جمب وفك الورقـه
مو صغيره الورقه كبيــره الكلام كتير ...
" عمك بيهدد اختك "
قرأ اول سطـر
كدا رمش بهدووء
قرا الجمله واتمنى انو ماقرأها
تعبــآن ومايبى يتحمل اي موضوع تآني
كمل قرأه
" طلب منها انها تغير اقوالها في المحكمـه وتخرج ابوك من الهرجه
ماعرف ايش الموضوع بزبـط لكن هيا موافقه .. فيه سياره حتلقاها وراها بكل مكآن
ومعاها جوآال برضو عمك مديها هوآ ...حاول بنفسك تخرجها من الموضوع انا ماقدر اسوي شي
عرفت الموضوع بصدفه بعد ماشوفت الاجراح اللي بيدها وعرفت انو هددها بصحبتها هديل وفيا
وهيا حتسوي اللي يباه ... على العموم انا تآمر مراد لو احتجت شي كلمني "

خلص قرأه بس رجع قرأ تآني الورقه تنهزز بيده
من فجعه لفجعه يكره الرسآآآيل
من رسآله جلال لما قلو انتا مو ولد جآسم
لرسآله فآرس يوم العزأ
ورساله الانتحار وبنفس اليوم يجيه دا الكلام
ايش يسوي مو عارف
يطالع بالورقه
ويقراها مرا مرتين تلاته ولأول مرا مايعرف يفكر
مو قادر يفكر بولا موضوع
ينحرق قلبه على روآن
ولايخاف على هديـل
ودا ميين كمان !!!!
رفع جوآله واتصـل ودقآت قلبـه على نفس الهدووء ..
تبـــلد ولا ايش مايدري ايش يحس
بس حاسس برجفه بجسمو
اول ماجالو صوت الطرف التآني قال بصوت يادوب طلع : عمي انتا فين ..؟
عمـه : دوبي وصلت البيت خير فيه شي ؟
بشار سكت شويا وهوا يطالع بالورقه وبعددها قال : ابا اجيك
عمه بخوف : بشار فيه شي ؟!
بشار : نتفاهم لما اجي
قفـل وخلى عمو زي المجنون يضرب اخماس في اسداس
الف موضوع جآه براااسه
بشار ماحيجيه الا لو إنو في مصيبه مو قادر عليها ..
لا مو مصيبه اكبر من المصيبه
وكآن اطول وقت مر على جميـل لين ماقالولو بشـآر جآه
استقبلو بمجلس الرجال وهوا لابس ثوب البيت ...
جلس جميـل وبشار ماقدر يجلس مدلـو الرسآله
وجميل عقد حوآجبه سحبه من يدها وبدأ يقرا وبشـآر رايح جآي قدامه

يفتح يده و يرجع يقبضها يفتح يده و يرجع يقبضها
جميل عرف بوساخه اخوانه لكن عارف انهم مستحيل يضرو بعض نزل الرساله وطالع في بشار : ايش الكلام الفآضي دا

بشار وقف مشي ماتوقع ردة الفعل دي ! قال بعدم استيعاب: فين الكلام الفاضي بالموضوع !
جميل رمى الورقه جنبه : جلال ماحتوصل فيه الدنآئه انو يهدد البنت
بشار قاطعه : ليش ماسمعت جآسم لما هددها قدآم عينك !
جميـل فجأه نسي الموضوع دا
بشار علي صوته : قااعدديين يلعبو فيهاا وهيا ساكته ومو قادره تتكلم شوفت بعيني يدها كيف كلها مجرحه
جميـل وقف وراح قفل الباب ورجع جلس : طيب أهدى
بشار : كيف تبببانني اهدى الزززفت دا جلال فينو محد ملاقيه
جميل رجع اخد الورقه وقرأها تآني وبيركز بكلمه كلمه
بشار اشر على الورقه : دا اللي اسمو تآمر كتب الورقه عشان عارف انو احنا مراقبين حتى حط بس اسمو لأنو عارف ماينفع يحط رقمو الغريب عرف بوساخته وانتا ياعمي مو راضي تستوعب اخوانك كيـ
جميل طالع فيه وصرخ : بسسس يااابشاار ترا اللي بمر فيه بسبايبهم مو بسيط تباني استوعب في يوم ولليله كل شي
بشار : ماسجنتو انا من فراغ ماضربتو ا
جميل قاطعه للمرا التانيه : لاتفتح سيرة الضرب لأني ماحقوم اصفقلك على اللي سويته دا ابووك
بشار بحقد : وربي لو جبتوه قدآمي تاني لاأقتله ولايفرق عندي
جميل الورقه بيده بس بيطالع في بشار ومستصيب : انا بحاول أقدر كل شي بتمر فيه عشان كدا ماحعلق على كلامك
بشار : مني مجنون ياعمي عشان تمشيني على قد عقلي
جميل طالع في الورقه وكأنه بيحاول يمسك اعصابه ورجع وقف بسـرعه لما ماقدر
جا لعند بشار ووقف قبآله : ابوك لو دآس عليك تسكت وماترفع يدك عاارف ايش يعني اب
بشار وجهه محمر : دا لما يكون اب
جميل : اسكت يابشاار وخلينا في مصيبتنا
بشار قال بقهر : انا ماشي ححل كل شي بنفسي
مشي وعمو مسكو من يدو : اهجددد وخلينا نتكلم
بشار سحب يده بعصبيه : ايش تععرف عن جآسم هاا ايش تعرف عشان تطلعني انا الغلطان
جميل رفع يده الاتنين : خلاص اهجد بقولك وقفل الموضوع دا
بشار : مننني هآجد
جميل بعد عنو : لا حولا ولاقوه الا بلله يااولدي انا مابى احد يهرج عنك خلاص دام تبا تسجنه اسجنه بس لاترفع يدك دا اللي بتكلم عنه عمك جلال تبا تسجنه نفس الشي اسجنه بس لاتفكر تسوي شي تآني
بشار سكت ورجع جلس على الكنبه طالع في عمه وماسك نفسه لايبكي : تباني اصدمك فاأخوانك ؟ تباني اقولك انا ايش اعرف عنهم من وانا صغير _ رفع حآجبه _ قولي تبا تسمع
جميل واقف يطالع فيه وقلبه يدق بسـرعه
بعض الاحيآن نبا نشرد من الحقيقه
دول اخوانه دول جزء منـه
واليوم واقف ضدهم كآن يعرف وراهم مصايب بس ماتوصل لمواضيع ممكن ينعدمو او انهم ينسجنو مؤبـد
جميل بلل شفايفه بلسانه
مو قآدر يتحرك قال بكل هدوء : ايش تعرف ؟
ضغط على فكه قبـل لايهرج وبعدها اتكلم مايدري ليش اتكلم
يمكن يبا عمو يآخد الموضوع بجديـه
عمو بيهدد سميـه وبيهدد هديـل وعارف انو قد تهديده
بشار ماياخد كلام جلال بااستهتار كلل كلمه عارف انو قدها : تتوقع مين قتل عمي جآبر ؟
عمو جميل عقد حوآجبه وقال : اللي معاه في السجن
بشار بااستهزاء : فعلا عمي جآبر مشكلجي لدرجه انو ينقتل بديك الطريقه
جميل : دي حيآه السجون طبيعي ممكن
بشار قآطعه : وممكن يكون جلال ارسل الرجال يقتلوه كآن باقي لعمي يوم ويخرج مين اللي له مصلحه مايخرجه
جميـل مو عارف يضحك ولا ايش يسوي بس حس بششار مجنون :ايش دخل جلال !!! انتا عارف انو اكتر واحد انهار لما دخل جابر السجن
بشار ضحك وجميل يطالع فيه مفجوع : هههههههههههه هوآ كآن منهار بس مو على عمي جآبر عشان غاليه ماتت
جميل لسى ماوصلتلو المعلومه وبشار اسلوبه يحرق كدا يرمي نص هرجه : كلنا انفجعنا من طريقه موتها بس
بشار قاطعه : لا لا جلال هوا اللي كآن يجي بيت عمي جآبر ... كآن يستنى عمي يخرج عشان يدخل يجلس مع مرته _ قال بشويشش _ جلال كآن يعشق غاليه وغاليه نفس الشي
جميل حس انو عايش بعالم تآآآآآني
بعآلم بعيد عن اخوانه
مشي بخطوات مهزوزه وجلس بيحاول يستوعب كيف انهيار جلال
كآن منهااار بشكل يفجع
همآ كآنو مفجوعين وخايفين على جابر بس هوا لا كآن يبكي
بشار جالس على طرف الكنبه وبالقوه يتكلم : جلال كآن يهددني لو فتحت فمي لأحد حيقتلني سرت افكر انو ابويا يمكن كآن يعرف بعلاقتهم
جميل يحس بهبووط وتعب : لا مو لدي الدرجه
بشار سار يستنتج مو متأكد بس خلاص مايثق فيهم : هما غصبوني اروح اشهد واقول انو بشوف واحد يدخل البيت _ سكت شويا وبعدها اتكلم _ او جلال اقنع ابويا انو يخلوني اشهد عشان يخرج عمي جآبر
جميل حس المبرر التآني مقنع : ممكن ايوا
بشار : وابويا سووا دا الشي وهوآ عارف انو حتحمل عوآقبه عارف انو اهل غاليه حيتجننو لو قلت دا الكلام بس مافرقت معاه انتا شوفت بعينك ايش كآن يسرلي _ قال بكل قهر _ عمي ..جآسم لو خرج والله لاأقتله والله حعيش طول عمري في السجن بس اكون مرتتاح
جميل : ماحيخرج
بشار : وسميه !
جميل مفجووع وضايع كل الكلام منـه: حشوف انا حدبر الموضوع
بشار : لا لا انا ماحمشي من عندك على الكلمتين دي
جميل : بشار انتا عارف اني قد كلامي بس مو عارف افكر دحين الكلام اللي قلته مشتتني
بشار حزن عليـه بس ماحيجازف بسميه وهديل وعارف انو عمو حيحسب تهديد عشان يخوفها : ماكنت بكلمك على دا الموضوع بس كنت اباك تعرف انو الوضع اللي احنا فيه مو بسيط
جميـل دموعه اتجمعت بعينه
بيحمي بنت اخوه من ابوها واخوه
يبا يحمي ولد اخوه برضو من ابوه واخوه
ايش العيله دي !!

فينهم لمآ كآنو اطفال ويجرو في الحوش ويلعبو
فين البرائه اللي كآنت فيهم
فين امهم وابوهم لما يعاقبوهم عشان دا رفع صوته على التآني ولا دا كذب على التآني
سارو يهددو حاليا بالقتـل ..!
ماقدر يمسك نفسه وبكـي
بكككي لأنه قاعد يفكر بعد دا العمر كيف يسجن اخوآنه
يبكي لأنو الموضوع مو سهل عليه
وكل تفكيره باأمه وابوه اللي اصلا ميتين بس جوه ف باله
جوه ف باله وهوا مو عارف الشي اللي حيسويه حيرضيهم !!
اكيد ماحيرضيهم ودا بكآه زياده
كل شريط حيآته مع اخوانه بيمر قدآم عينه
وهوا يدافع عن جلال في الشارع
وهما يلعبو كوره في الحآره
جآسم كآن الحارس
وجابر اسرع واحد فيهم وجميل اللي يناور ومحد يقدر ياخد الكوره منو
وجلال الصغير اللي دايما يرموه في الارض ومايعرف يلعب
وفي النهايه كلهم يضاربو وكالعاده عيلـه الرآيد محد يوقف قدآمها
كأنو 4 اخوآن سمعتهم وحبهم لبعض محد يقدر يوصـفها
واليوم كأنهم نآس تآنيه
راح اللي كآن يربطهم
راحت الام اللي خلتهم متواصلين مع بعض
راح الاب اللي كأنو يجرو عليه كل ماقال اه
ودحيـن سارو نآس ماعندهم اي رحمه
هل فعلا يكون جآبر انقتل من جلال !!
هل جلال حبو لمرت اخوه توصله لقتل اخوه ..!
رفع يده وهوا يغطي عينه ويبـكي
كسره بشار بكلامه
ودا الشي حرق قلب بشار
ياريته ماتكلم بس كآن لازم يعرف دام وصل للتهديـد
ماينكر خآيف على سميه والجرح اللي بيدها حآرقه ايش سوالها جلال !
ومرعوب على هديـل لأنو لو سرلها شي مايتوقع انو حيقدر يكمل حيآته طبيعي
ماتحرك بشار من مكآنه قال وهوا بالقوه ماسك نفسه لايبكي : انا اسـف ياعمي
يتأسف على ايش ..؟
هوا اللي كآن بيعاني طول دي السنين منهم
جميل مسح دموعه واتكلم ورجع يبكي : بعد 60 سنـه تكتشف انك ماتعرف اخوآنك دي تكسر ياولدي ..ربي عالم انو قلبي محروق عليك وعلى سميه لكن _ اشر على نفسه _ دا اخوياا دمعته تهزني حتى لما اعرف انو غلطآن
رفع يده يغطي عيونه تآني
بشار قام وراح بااتجاهه باس راسـه جلس جمبه اتكلم بصوت مهزوز : انا ماليا غيرك ياعمي مآكنت اتمنى اقولك دا الكلام وا
جميل قاطعه حط يده على فخذ بشار :انتا قلت الكلام اللي لازم اعرفه ..


ومرت سـآعه تآنيه وبشار وجميـل يتكلمو خرج بشآر لعند امـه
وساب عمـه مصجوم في اخوانـه ماقدر ينآم الليل

بعدهآ بشـآر راح السوق اخد كم قطعه لروآن ومانسي هديـل .. يشتري من راسه المقآس وماله خلق يركز في التطقيم بس اللي كآنو معروض على بعض كآن ياخدو
عكس تآمر وتميم وعدي وبراء اللي ممكن يركز في اللبس محشم ولا لا
هوآ مايركز كتيـر في دي المواضيع



وبعدهـآ اتوجه للبيـت ... سار ايامه كلها طويـله من بدايتها لنهايتها احدآث
من الصبآح لأخر لحظه يرمي فيها جسمه على السرير مشآكل .. وقف سيـآرته
ونزل اخد الاكيآس لمح وحده واقفه في الشارع بعيد حسبها سميـه بس فجأه اختفت
مايتوقع هيا الساعه 2 الليل ..
طلـع للبيت فتح الباب .. وكل شي في جسمه ارتخى اول ماشاف هديـل نآيمه على الكنبه
حط الاكيـآس واتوجه بخطوآت هآآديـه وعينه عليـها ..
كآنت تعباانه نوم من بعد هرجه امها مانامت عدل
لاشعوريا اترسمت على وجهه ابتسامه بسيطه
وصل لعندها نزل على ركبـه ويطآآلع فيها
يحبـــها
نسي فجأه كل اللي بيسرله وبيفكر يوم ماروان ادتها الجوال
وسارت تبكي وتنآدي امها
قد ايش كآنت مبسوطه وتبكي بعدم استيعاب
وكيف وقفت قدآم امها وهيا معاها السكين وسارت تهددهم
طول عمره يشوفها عآقله وداك اليوم جننوها
رفع يده وبعد خصلت شعرها عن عينها ..عقدت حوآجبها وهوا ابتسم زياده
يطآلع في كل ملامح وجهها
دا اللي ناقصه جلال يهدد فيها
والله لايدفنه بساابع ارض قبـل لحد يقرب منها
مرر يدو على خدها وقال بصوت هادي : حبيبي _ ماردت رجع ناداها تاني بعد تفكير_ هديل
عاجبه اسمها بس كآرهه بنفس الوقت .. يحسه لايق عليها بس متعود على عهود اكتر
فتحت عينها بشويش وعقدت حوآجبها لما ماستوعبت مين اللي قدآمها
وبعدها جلست بفجعه وهيا تعدل شعرها
بشار ضحك وجلس على الكنبه : ايش بك
هديل تعدل بلوزتها : متى جيت
بشار : دوبني
هديل تبا تنآم على نفسها : اها
بشار : فين سميه
هديل : كآنت هنا مسدوحه
بشار استوعب انو هيا اللي تحت
وقف ومد يدو : تعالي
هديل احساسها احساس وحده قايمه على فجعه قلبها يدق بسـرعه
وجسمها مو شايلها : فين
بشار اشر بيدو تاني :قومي
مدت يدها له وسحبها وقربها لحضنه ومشي :لا تنامي مرا تانيه على الكنبه
هديل : غفيت فجأه
وقف عند باب غرفه نومـه : ادخلي نآني
هديل وسعت عينها : لا وي اص
بشار قاطعها : انتي وسميه حتنآمو هنآ انا رايح لأمي
هديل : لا امانه يابشار ن
بشار رجع يقاطعها : امي بقولك تباني
هديل في عينها النوم مرا
بشار : دقيقه
اتوجه للأكيآس خرجلها بجآمه وجا اداها : ادخلي اللبسي ونآمي
تطالع في البجامه وبعدها فيه
هوا بيمر بمليون شي ورايح يشتريلهم ملابس !!!
ماعرفت ايش تقول وفوقها لما مسك يدها وحط البجآمه اللي لأول مرا تلبس بجامه بنعومتها
شي انثووووي شي مريييح
رفع يدو ومررها على شعرها : اباكي تنآمي مزبوط
اشرت براسها بدون ماتعلق كمل كلامه : ماباكي تفكري بشي _ مسك خدها _ انا بس اللي تفكري فيا
هديل ابتسمت بااحراج وهوا جآتو لحظه
خآف من بكرا مايدري ليش
ومايبى يفكر
قرب وحضنها وغمض عينه بقوه : عارفه اني ماقدر اعيش بدونك صح ؟
هديل خآفت حطت يدها على ظهره : ايش بك حبيبي
تجسو شويا ويدخلها جوتـه من كتر مو حاضنها بكل قوته
الفكره بس الفكره فجعته
بشار مارد وهيا بعدت عنو وطالعت فيه : وانتا عارف انو انا ماعندي غيرك انتا وروان
بشار نسي كل شي للحظه وقال بقهر : بديت ماحبها
هديل عقدت حوآجبها : ييش !
بشار : لاصقه فيكي وبس تبوسك استفزتني
هديل تطالع بتنآحه وبعدين ضحكت : من جدك !!
بشار يرخي صوته وكأنه فيه غيرهم : والله حسيت حريقه جوت قلبي وانا اطالع فيها
هديل : هههههههههه بشاار حرام عليك من يومها روان كدا!!
بشار : طيب قوليلها تبطل عشان لاأتمشكل معاها
هديل لاشعوريا ضحكت بكل صوتها : هههههههههههههههه ماحتبطل
بشار : اصلا حاسس انها تبا تقهرني
هديل : لا والله هيا من يومها كدا
بشار : من دحين هيا اقولك ابدأي قوليلها انك تتضايقي
هديل وسعت عينها بصدمه : ههههههه مستحححيل حرام عليك
بشار مسك يدها وهوا يحرك يده بين يدها ويمسك صباع صباع ويتكلم بقهر : والله ماأستحمل حاولي تفهميها
هديل : هههههههههههههه خليني انا افهم بعدين اروح افهمها
بشار : ايش تبي تفهمي
هديل تطالع فيه وعينها مضيقتها : انتا تغار ؟
بشار سحب يدو بهدوء ويبرر بكذب : مو اغار يعني ماحب دي الحركات مالها داعي
هديل دفتو بكتفو : ههههههههههه دي اختتي
بشار : عارف واختي كمان وابا
هديل قاطعته : بجد ؟
بشار في نص هرجته سكت وعقد حوآجبه : ايش هوا
هديل فجأه اختفت ابتسامتها وقالت : بجد تحس انها اختك ؟
بشار بلع ريقـه ماقد فكر بدا السؤال رفع كتفه وكأنه يقول مدري
هديل : يعني لما روان عصبت عليك قبل لاتمشي عرفت انها تعتبرك اخوها بجد لأنو دا اسلوبها ماتتمشكل الا مع الناس اللي تحبهم بس انتا مو عارفه باايش تفكر
بشار رجع يفكر بالرساله بيدها بكلام جآسم معاها بكل شي قال بدون تفكير : مدري احس اني اخاف يسرلها شي _ سكت شويا وهديل لسى تطالع فيه وبعدها قال _ قلبي محروق على اللي سواه ابويا فيها ومقهور انو انا اللي قلتلها انو ابوها لو عاشت بدون ماتدري احسن
هديل : مصيرها كآنت تدري
بشآر : عارف
هديل : اوعدني
بشار : باايش ؟
هديل : انك تعتبرها زي حور الله يرحمها
بشار لحظآت يطالع فيها وبعدها حرك راسه
هديل مسكت يدو : اوعدني
بشار بلع ريقه وبعدها قال : وعد _ اشر براسه _ خليني انزل اشوف ليش جالسه تحت _ قرب وباس جبينها _ تصبحي على خير


وخلاها تدخـل وهوآ نزل لروآن .. ايش مجلسها تحت لدا الوقت .. ..
خرج ولقآها جالسه على الكرآسي اللي قبآل الفندق ..
مابتسوي شي ..وقبل لايروحلها انتبه للسياره الجمس السودا اللي واقفه في نهايه الشارع ..
اتوجهه لروان وجلس جمبها : ايش بتسوي لوحدك
روان : ولاشي هديل نآمت ونزلت
بشار : الساعه 2 !
روان طالعت فيه : ايش يعني
بشار باأمر: يعني ماتنزلي الوحدك بدا الوقت
روان ضحكت : مين حيمنعني ؟
بشار رفعلها حآجبه : احس بعض الاحيان ماقدر اتفق معاكي
روان : مو لازم نتفق
بشار : ليش كارهتني دحين قلتلك داك اليوم صرخت عليكي عشان ماقدرت احكيكي
روان ضمت يدها تحت صدرها وسندت جسمها : عادي
بشار طالع في يدها يموت ويعرف جلال ايش سوالها حاول مايعلق : كنت بتكلم معاكي على بكرا
روان : ايش فيه ؟
بشار بتردد : بكرا الصباح المحآكمه
فجعهآآآ
محد اداها خبـر حتى جلال بعد اتصاله امس مختفي
قلبها طآآح
بشار : لاتخافي انا معاكي
روان ايش تقول !!!
بكرا ايش حيكون موقفها
كل الكلام ضااع
دموعها اتجمعت بعينها ودارا راسها وهيا تطالع قدآمها
كآنت للحظآت ماتبى تفكر بالمووضوع وجا بشار ربالها القنبله ..
بشار لو كآن شاكك بكلام دا تآمر دحيـن متأكد من ردة فعلها : من ايش خايفه ؟
روان رفعت يدها اللي تتنافض وترجع شعرها ورا اذنها :ولاشي بس مابى اشوف جآسم
بشار : لاتطالعي فيه قولي اللي عندك وبس
روان حركت براسها وشويا ودموعها نزلت
ميتتته رعــب
كآنت بتقوم الا مسك يدها وجلسها
مايباها تتكلم مو واثق جلال فينو ولا يسمعهم ولا ايش الوضع بس خلاص اخد احتياطه
باإنو يغير الموضوع وخلاص .. : سميـه
طالعت فيه
وهوا يبا يجيب موضوع : من االيوم وطالع انتي حتنامي هنآ
روان مو عارفه ايش الموضوع دا : م
بشار قاطعها : حطي في بالك اني اخوكي لو احتجتي شي تكلميني
روان رفعت يدها تمسح دموعها
بشار : ماحتقدري تشردي مني دامنا شايلين نفس الاسم
روان : انا مو شايله اسمو وزي مايباني انا مآباه
بشار : عشان تعيشي لازم يكون لكي اسم
روان : انا عايشه أهو
بشار : تعيشي زي النآس تكملي دراسه تشتغلي
روآن سكتت
وبشار يكمل : أنا شايل اسمو والشي اللي يقهر انو ابا اتزوج وحده تكره شي اسمو جآسم واللي يضحك انو اولادها حيكونو كلهم شايلين اسمو في حآجات مانقدر نشرد منها بس نقدر نخليها في راسنا عشان تذكرنا احنا ايش شوفنا بحياننا
روآن قالت بقهر : مابى احد ينآديني سميه جآسم
بشار : اسمك سميه الرآيد كل شي حرمك منو حترجعي تآخديه حخليكي تبني مستقبلك
روآن تطالع فيه جسمها اتقشعر لما قلها " حخليكي "
اخوها دا اللي بتحسو من اسلوبه ..مرا متغير اليوم !
وفجأه عقدت حوآجبها واستوعبت كلامه فرصعت عينها : تبا تتزوج هديل !!
فجأأأه من موود النكد لمود وحده مفجوعه
بشار : ايش رايك يـ
شهقت قبل لايكمل كلامه ووقفت
بشار انفجع : ايش بك
رجعت شهقت تآني وهيا تتخيل وحطت يدها على فمها
بشار لساته مفجوع : ههههههه ايش بك
روآن نزلت يدها : والله ماتتزوجها
بشار : نعععم !!!
روآن مشاعرها تلخبطت : اختي دي ماحخليك تاخدها
بشار : حتقعدلك يعني طول العمر
روان شهقت بصوت عالي لما حستو من جد يهرج : ياااربي ماتمزح !!!
بشار : ههههههههههه هبله انتي !!
روان وقفت قباله وهوا جالس : احنا اتفقنا انو ماحنتزوج طول العمر
بشار : طيب اهوا حتزوجها واخليكي تزفيها بنفسك
روان تطالع حولينها تبا ترميه باأي شي رجعت تطالع فيه وبقهر قالت : والله مااتتزوجها
بشار : هههههههه يااابت لاتحلفي
روان اشرت على نفسها : انا فين اروح
بشار : اشوفلك عريس مو م
وقبل لايكممل كلامه روان ضربتتتو على رااااسه
مسك رااسه مفجوع : تتستتتهبلي !!!
روان رفعت صباعها : ماأمزح انا بدي المواضيع
بشار : والله لو مديتي يدك تاني لاأكسرلك هيـآ
روان : وانتا لو تتكلم كدا عني ولا عن هديل لاأقطعلك لسااانك قله ادب
بشار : ههههههههههههههه اطلعي نآمي وراكي قومه من 7 الصباح
روان فجأه ملامحها سارت مفجوعه لما اتذكرت جآسم : الله ينكد عليك تبا توقف قلبي
بشار كآن منككد كآن مخنوق بس حركاتها تموته ضحك : ههههههههههههه سميه اطلعي نآمي _ وقف _ شوفي في آكياس عند الباب اشتريتلك ملابس
روان بكل ثقه ربنا اداها هيا : ليش ملابسي مو عاجبتك
بشار دفها من كتفها :ياشيخه روحي كمان واثقه
روان بالقووه مسكت نفسها لاتطيح : بشوويش عليا
مشيت وطالعت فيه : منتا جي .؟
بشار : لا رايح لاأمي حجيكم الصباح _ اشرلها _ يلا اطلعي
طلعــت وهوا راح لسيـآرته شغلها ... وسدح المقعده على ورآ
حينآم في السياره .. لما شاف نظرة هديل وهيا تقوم مفجوعه عرف انها ماحتنآم عدل
لو قلها حنآم على الكنبه برا وانتو جوآ كدا صرفلها هرجه انو حيروح لأمــه
ورجع كل وآحد لهمه ...
اختفت ابتسامتـه
رجع الوجـع اللي بقلبه
رجع احساس انو مخنووق ومكتوم
يتخيل حور وبــس
دموعـه بعينه ويغمض عينه يبا ينآم بس مو قادر فتح باب السياره وخرج وهوا يبا يتنفـس
انكتم في السياره


فــوق طلعت لبست البجآمه اللي لونها سمآوي مررت يدها عليها وماتخيلت انها بيوم حتكون كدا لابسـه
اتووجهت للمرآيه وتطالع في نفسها ودموعها نزلت
راحت جلست على الكنبه وسارت تبـكي بصوت مكتووم ماتبى تدخل غرفه النوم
تبا تكون لوحدها .. مو قادره تنآم مرعوبـه من الصبآح مسكت جوآلها تتصل على تآمر ؟!
ليش جآ ف بالها تباه يهديها ؟
ولا صوته يطمنها ؟
سابت الجوال لما اتذكرت انو ماعندها رصيـد ..


اما اللي نايمه على السرير المريـح نومها كلـو كوآبيس دموعها تنزل وهيا بتبكي بالحلم
محروووق قلبـها وبجد تحس قلبها يوجعها ووكأنه صاحيه
تحلم انو امها بين رجآل وهيا تحاول تسحبها ومو قاآدره
تحلم انو امها تقولها انا بعتك عشان الفلوس اهم منك
ولما احتجت فلوس برضو جيت اخدك انتي ولاشي ...
حلمت انو سعيـد دخل عليها الغرفه بس دي المرا بشار مآجآ
رفعت جسمها من على السرير وهيا تاخد انفاسها بسـرعه
دموعها تنزل نزلت رجولها من على السرير وقامت بخطوآت مهزوزه وهيا تدور بصوت عالي : روووان
روووان
كآنت مسدوحه على الكنبه جلست مفجوعه مسحت دموعها واول ماوقفت هديل خرجت تبكي
اتوحهتلها هديل على طول وحضنتها تبا تحس باإنو احد جمبها
وبدي اللحظه بكيـو الاتنيــن ...
مين اشتكت للتآنيه
محد اشتكى اكتفو باإنو يكونو جمب بعض وبس ..



تــرف مو أحسن منهم كدآ حست نفسها مخنووقه باأخر الليل
مع انو يومها كآن جميل مع برااء
تمرر يدها على صدرها وحآسه فيه شي خانقها
خآفت على سآمي
خآفت من بكرا مع انو تآمر مطمنها بس مو مرتآحه : اعووذ بلله
الاحسـآس مارضي يخف بيزيد وتحس انها تبا تبـكي
شآفت القرآن على التسـريحه راحت اخدتو ورجعت جلست وتقرأ وتبــكي
خآيفه على ولدها ليش ماتدري بس خآيفه عليـه ...



بنــفس الوقـت واقف على سجآدته وبيصلي الوتـر ...
واول ماخلص جلس على سريره
قآلأ لسلمى ابا اشوف اخوكي .. قالها باإسلوب وكأنو واحد يبا يخطب
بس اللي فجعها الوقت ليش الصباح !
لكن ماردته هيا مسدوحه على فرشتها وبتحلم احلام ورديه
وهوا جالس على سريره والنوم مو قادر يجيـه ..
يبا يرضي تـرف يبا يرجع ولدها
كيف مو مهم اهم شي يسيـر ..



جآسم في الزنزانـه اللي تضم كدا سـرير جالس على سريره
مو قادر يجيه النــوم وقـف وطلع صوت مزعـج وجاه صوت اللي ينام فوقه
وهوا يتكلم مع جاااسم بكل اهاااانه : اقوول لاتزعجننا ونآم لاتخليني اطلع شياطيني فوقك
جآسم ايش سوآ
جلس بكل هدوء على سريره
ايوا انضــرب في المكآن ... وماحيتحمل الاهانه دي اكتـر ..




ساعه ساعتين تلاته وماقدر ينآم ..يتصل عليها بدا الوقت ساب الجوال
اكيد نآيمه
ورجع اتصل بدون مايفكر كتير ...
رنه رنتين



وهيـآ مسدوحه على السرير مع هديـل عقدت حوآجبها اول ماسمعت صوت الجوال سحبت جسمها من على السرير بهدوء ومشيت بخطوات سريعه للجوال وردت على طول بصوت راخي : الو
تامر غمض عينه بااحراج : صحيتك ؟
روان : لا صاحيه
جلست على الكنبه وهوا وقف باارتباك : معليش لأني بتصل بدا الوقت
روان : لا عادي اصلا كنت بتصل عليك بس ماعندي رصيد
تآمر ابتسم وجلس :كويس اجل اتصلت
روآن : ايوا من اول ابا انآم ومو قادره
تامر : ليش
روان : بكرا محاكمه جآسم ومتوتره
تآآمر وسع عينه مايدري بشار اخد المحفظه ولا لا : ايش حتسوي ؟
روان : اللي قالو جلال
تامر سكت شويا وبعدها قال : واخوكي فينو ؟
روان بااستغراب : دوبو راح لأمو
تامر : بسيارته ؟
روان : ايوا ؟! ايش السؤال دا
تامر : لا بس روحت لترف وبرضو انتبهت لسيارته و
روان قاطعته : اها ايوا راح اخد السياره والمحفظه اتوقع
تامر : طيب كويس وكيفه معاكي بعد اخر موقف
روان : مدري غريب حاسته طيب
تامر خلاص وصلو الموضوع شاف الرساله : يمكن هوا طيب بس انتي شريره ماكنتي شايفه
روان : هههههههه لا حرام عليك والله انا نسمه
تامر : عشان كدا تقوليلي محد يستحملني الا هديل
روان : بس لما اعصب
تامر انسدح على السرير : ابا اشوفك يوم وانتي معصبه
روان : يوم ماضربتك
تامر : ههههههههههه ااخخ لو يرجع داك اليوم والله كآن بالي مو معاكي
روان : نرفزني وهوا حيرجع
تامر : ههههههههه
روان سكتت شويا وبعدها قالت : نفسي انام بس مو قادره
تامر : انسدحي وانا حتكلم لين متنآمي
روان : ههههههه وحنام ؟
تامر : غمضي عينك وحتنآمي
روان : والله راسي يوجعني ماتوقع حقدر
تامر : جربي طيب منتي خسرانه شي
روان قآمت وراحت لعند هديل انسدحت وغمضت عينها قالت بصوت راخي : انسدحت
تامر ابتسم المفروض يكلها عشان يخرج من المود اللي هوا فيـه
بس قرر انو يخليها تنآم وترتاح : احكيكي انا ايش اسوي في يومي من اول مااصحى
روان : طيب ي
تامر قاطعها : لاتتكلمي غمضي عينك بس
وفعـــلا كآنت عشـره دقايق وهوا يهرج وهيا نآآآآمت
وهوا يتكلم ويمشي في البيت وراح يسويله شآهي بدا الوقت ورجع لغرفتـه
وسكت لما ماحس باأي صوت نادى : روان !
لما ماجاه رد ابتسم وقفل الجوال وحطو جمبـه
ماقدر ينآم لين الموعـــد ..



وجآآآ الصبـــآح ...

محد نآم مرتـآح غفوآت تتخللها الف لحظه خوف من المجهول ..
رفع جسمه من على الكرسي ومسك ظهره باألم بزبط
نزل من السياره وقفـل الباب وجسمه كلو يوجعه
دخـل واتوجه للمصعد وشاف انعكآسه وكيف شكلو دوبه صاحي من النوم
ايش يقـلهم دحين !!
مرر يدو على شعره وهوا يعدلو ودخل المصعد
واول ماوقف قبآل بابهم .. يفتح الباب بمفتاحه ولا يدق !
رفع يده ودق كدا مرا ولما ماأحد رد فتح الباب ودخل
هدووء نآآآيمين ..
الحمآم الوحيد جوآ بغرفتهم فاتوجه للمطبـخ شطف وجهه وطلب فطور
ودوبـه بيرفع يده ويدق الباب الا روان فتحته والاتنين انفجعو
: بسم الله
: اعوذ بللله
كأنهم شايفين الاتنين جنــي
روآن حاطه يدها على قلبها : متى جيت
بشار : دوبي كنت حصحيكي عشان نمشي بعد الفطور
بلعت ريقها واشرت راسها بهدوء ماقدرت تنطق بشي
دوبها بتمشي الا قلها : صحي هديل عشان تفطر معانا
روآن بكل صمت دخلت صحتها ونسيت ماتقولها بشار براا بس صحتها وقالتلها تعآلي وخرجت
اتوجهت للكنبه وجلست وبشار جلس يطالع فيها كل شويا ومو عارف ايش يقول
ححزنآن عليها وبآين انها مفجوعه ..
نفسه يطمنها بس مو وقته .. مايبى يستعجل
وقف واتوجه للتلاجه فتحها وخرجلو قآروره مويآ
امآ روان بدون تآمر ماتدري كيف كآن قدرت تنآم بس ماأخد حيز كتير في تفكيرها حاليا من كتر الخوف اللي تحسـه جوتها
وكلهم اتنقلت عينهم على اللي خآرجه وهيا شبه نآيمه
تمشي بخطوآت مهزوزه وشعرها مغطي نص وجهها مغمضه عينها وتتمطع بكل تعب
وقفت مشي ومو داريه عن بشـآر اللي اول ماشافها كل شي فيه ارتخى
حتى يدو اللي رافعه القاروره وكآن حيشرب نزلت على طول
: آآه يااجسمي
البجآآمه وشعرها وحركآتها نستو للحظآت ايش عايش ولا ايش يحس
كدا تآخدو بلحظه لعااااالم تآآني نفسه يعيش فيه وينسى كل اللي حوله
لابسه برجلها السلبر حقتوو مرا كبيـر عليها بس الارض بارده ماقدرت تخرج بدون شي
روان : صح النوم
هديل : ماقدرت والله انآم
روان : حسيت فيكي ايش بك
هديل تعدل شعرها وبشار ابتسم وهوا بيقرب من وراها بشويش ويبا يفجعها وروان تتفرج بس
هديل وصوتها كلو نـوم وتهرج عادي بس بنسبه لبشاار مرا كآن اسلوبها دلع : بشار ووحشني
وقف لسى دوبو بيمد يدو ويفجعها الا ماتحرك
وروان رفعت حوآجبها الااتنين مااااتوقعت تجيب سيرته قالت بعدم استيعاب : دوبك شايفته
هديل ضيقت على عينها وابتسمت : اعرف بس ريحة الغرفه كلها عطرو حلمت اني
روووان خافت تجيب العيدد اشرت على بشااار وصرخت بصوتها: بشاااااااار هناااا
اسلوبها فجع حتى بشار
بشار انفجع لأنو هنآآ ...!
مالمحت
ماغيرت الهرجه
لااا خلاص ردة فعل غبيه وسريعه كعادتها
هديل دارت وانفجعت لأنو وراها رجعت على ورا بصدمه وبسبب السلبر اللي برجلها طآحت في الارض
روان شهقت : وااا
هديل صرخت لأنها ماقدرت توازن نفسها وطآحت في الارض
بشاار انفججع
انفجججع بمعنى انفجع
رمى القاروره من يده ونزل لمستتتواها بسـرعه : اتعووورتي
هديل مالحقت تتكلم بسببه تبا تعلق وشايفه بعينه كيف اترعب عليها
اتزحلقت !!!
بس اتزحلقت !!
مرر يدو على رجلها على يدها : فين اتعورتي
روان ترمش بعينها وقفت بهدووء : هههههه مافيها شي ايش بكك
هديل تطالع في عينه ماتدري ليش ماتحركت
نظرتوو ليها تجنن وهوا خايف
حبت الاحسآس
تبتسم ولا ايش تسوي مو عارفه !
بس في حآله بلاهه شديده
بشار طالع في روان بنرفه ورجع نقل عينه على هديل : بلله فيه شي يوجعك
هديل اشرت براسها : لا
مد يدو ووقفها وروان فاتحه شويا فمها
نفسها تقولها لااااااااا ياااشيخه
فينك لما كنتي تطيحي بالحاره وتقومي تجرري وعيال ابو مسعود يلحقونا بالحجاره
تطيح عشره مرات وتقوم تهرول دحين بقدرة قاادر طآحت ومو قادره تقوم هوا اللي وقفها
لا وبشـآر في عينو طبعا ارق كآئن على وجه الارض هديـل
جلسها على الكنبه وجلس جمبها ومصمم يعرف فين اتعورت
وروان لساتها واقفه وتتفرج عليهم
وهديل تأشرلو على يدها هنـآ وهوا باس يدها : انا اسف حبيبي
رووان مآزالت تطالع على الفلم الهندي اللي بيسير قدامها !!!!!!!!!!!!

نبرة صوته حتى غير مو زي لما يهرج مع روان
ياااخي نظرتو واحد جابت رااسه وبقوه
وهديل تدلـع بنبرة صوتها اللي تطلع تلقائي لما تكون معاه
روآن طالعت بعلبه المنآديل وبعدها فيهم : شوفو والله لو مارجعتو طبيعين وتتكلمو زي الاوادم حرميكم بدي العلبببه
بشار طالع في روان : البنت اتعوورت
روان : والله شوفتها مرا تطيح من جبل وماسرلها زي اللي سرلها دحين
هديل وسعت عينها : ههههههههههههههه رووان !
روان اشرت عليها : قله ادب مابى _ جات لعندهم ودفت بشاار _ بعدد بعد من جمبها
بشار زحف جسمو شويا لبعيد وهيا جلست بينهم : والله لو ماتحترمو نفسكم انتو الاتنين حروح ابلغ عليكم
بشار ضربها على قفاها : يااابت تبلغي على مين انا اللي ابلغ عليكي واسجنك
روان : اسسري
بشار يصرفها : قومي يلا اللبسي
روان : انا لابسه
بشار اشرلها على الكيس : لا جبتلك ملابس هنآك
روان : انتا حتروح بلبس دا
بشار : اتجهزي وبعدها انا حتجهز
روان ضمت يدها : انتا اتجهز وبعدها انا
بشار : لاحول ولاقوه الا بلله
روان رفعت عدسه عينها لفوق ولا كأنه يتكلم ومتمسكه برايها
قام بنرفزه ودخل لغرفه النوم وقفـل الباب
هديل : هههههههههه ايش بك
روان دارت عليها على طول وضربتها ورا بعض خمسه مرات على ذراعها وتهرج كل بعد ضربه : وسااخه عيني عينك احترمي نفسك
هديل مسكت يدها باألم : ااااه ايش سويت انا
روان تقلدها لما طاحت : آآآه ايش الصوت دا اللي طلع
هديل : ههههههههه بجد اتعورت
روان : اقووول لما اتفقشتي داك اليوم ماصرختي زي كدا
هديل : هههههههههههههههههه روان لاتتكلمي عن فضايح زمان
روان : وانتي اتعدلي
هديل : والله مابسوي شي ايش بك
روان مسكتها من اذنها :ماأعرفك ها ماأعرفك انا بقره امس اتعرفت عليكي
هديل حاطه يدها على يد روان وتضحك وتتألم : آآ هههههههه سيبي ياحقيره
روان تهمسلها : استحي على وجهك لاأجي اديكي كف دحين افوقك طيب
هديل : ههههههههههههههه طيب خلاصص والله خلاص
روآن سابتها وطالعتلها بنص عين : لو جآ لاتتكلمي معاه
هديل : هههههههه من جدك
روان رفعت صباعها وهديل انفجعت : والله ماأمزح
هديل ببرائه : حاضر خلاص
وبشـآر لبس شي رسمي وفتح الباب اخد الكـيس ونادى روان : تعالي
هديل دوبها استوعبت : ايش بكم
روان وقفت وطالعت فيها قالت بهمس : طبعا دوبك فوقتي من الوساخه
وطنشتها وراحت لبشار اللي دخل الغرفه
خرجلها ملابسها من الكيس وحطلها هيا على السرير
: ليش اللبس كدا
عارف الكلام اللي حيطلع عليها مايبى احد يشوفها مبهدله ..
وقف قبآلها وهوا يبا يفهمها : سميه
بس لما قال اسمها باين انو فيه موضوع وترها
بشار : الموضوع اللي سار الكل حيهرج فيه هنآك حنلقى صحافه وهمهم بس يسمعو اي تصريح منك على جآسم
روان لسى مو فاهمه ماستوعبت ايش يعني : مافهمت
بشار حط يدو على كتفها : اللبسي وانا افهمك في السياره
خرج من الغرفـه وخلاص رجع لجو النكد رآح لهديـل وهيا على طول سئلت : فين رايحين !
وقلها وسكتـو الاتنين فجأه المشاعر اللي كآنت بينهم اتبخرت
وكأنه دي السيره تذكرهم بكل حآجه مرو فيـها
وشويا وبشار اتكلم : اباكي تقعدي هنآ وماتخرجي لأي مكآن
هديل بااستغراب : ليش !
بشار طالع بااتجاه الغرفه اللي فيها روان وبعدها هرج : ححطلك رجال عند الباب عشان اطمن عليكي
هديل انفجعت : لليششش دا كلو
بشار : احتياط لين مانمسك جلال اهم شي لاتهرجي شي لسميه وخلي بالي مرتاح عليكي ولاتتحركي من هنـآ
وفعــلا بس فطـرو نزل روآن للسياره واخد جوالها ودخل تآني لقى الرجال في اللوبي طلعهم لعند الغرفه ودخل لهديـل تاني اداها جوال روان عشان يطمن عليها كل شويآ
والرجال المسلحين واقفين براا في لممر سلم عليها وحضنها مايقدر يبعد على طول كدا يأخد شويا قوه عشان يقدر يكمـل يومـه طبيعي ...

ووصلـو وقف سيـآرتو نزل وروان نزلت جا لعندها مسك يدها ومشي بس وصلـو للدرجات وجا واحد اول ماشاف بشار ويعرف شكلو والنآس اللي بعدو جاات وكلهم اتمدت اياديهم والاسئله ورى بعـض
جا فلاش بوجه رووان فجعها وغطت نففسها ببشاار
اسئئئله فجعتها
يبو يعرفو كيـف عاشت
هل جآسم اذاها
جآسم كم بنت عيشها بدي الطريقـه
كنتي تشحتي ولا كنتس تسرقي ولا ايش وظيفتك بزبـط
مسكت في بلوزه بشار وغطت وجهها بجسمه وماتبى تسسمع شي
بشار كآن يبعدهم وباين العصبيـه بوجهه اخر سؤال خرجو عن طوره
دوبــه دووبه بيخربها الا جميــل جآه ودخلهم وهنآ اختفت فجأه اصواتهم
وجهه محممر وجسمه يتنآفض مقهور انو النآس بيهرجو عن ابوه دار على روان : خرجي من راسك اللي سمعتيه
روان تطالع فيه مصدومـه تحس لسانها تقيـل
بعض الاحيان لما تسمعي دا الكلام من غريب تحسيه زي الصعفه اللي تذكرك انتي قد ايش ولاشي
ماتدري جسمها ولا قلبها ولا ايش اللي يتنآفض فيها
بس كل شي وقف بعينها دموعها اتجمعت اشرت براسها : مابى ادخل
بشار محرووق قلبه : حتددخلي لاتخافي انا فيه طيب ؟
جميل حط يدو على كتفها : يابنتي احنا معاكي
تطالع فيهم الاتنين مو عارفه تعلق
حتدخل تفجع الكلام اللي حتقـوله
سكتت ماتكلمت تمشي وراه جميل وحاسه بنظرات بشار اتجاهها كل شويـآ
دخلو للقـآعه وجلست جمب جميل والمحآمي اللي قابلتو في مركز الشرطه
وجا بشار قرب منها وهمسلها باأذنها : جلال ماحيقدر يسويلك شي اتكلمي انا معاكي
بعد جسمه وهيا تطالع فيه صدرها يطلع وينزل من كتر مااتتنفس بطريقه واضحه
وقفت على طول بخوف ومسكت فيه : لا لا ان
بشار قاطعها وهوا يتكلم بصوت راخي : رجال جلال اللي يلحقوكي الشرطه مسكتهم من يوم مادخلنا وهديل لاتخافي عليها الفندق كلو مأمن
جسمها مو شايلها ايش عرفففو سكتت وباين انها مشتته قالت : تامر
بشار مو عارف مين دا بس جميل من اسمو قدر يجيبو خلال فتره بسيطه مسك يدها : مالك صلاح قلتلك الموضوع محلول
دخـل القـآضي وهنآ عم الهدووء
بشـآر خرج على طول ماحيقدر يشوف لما يدخلو ابوه فين رآح دخل للحمـآمآت
يبلع ريقه الف مرررا
يمرر يده على جبينه على رقبتـه
مخنوووق
مو شي بسيط الموقف دآ
اببوه دخل واحد الحمام وهوا خرج
مو عارف فين يشـرد
من مين يشـرد من نفسه ولا من النآس
ايش قاعد يسوي !!
اتذكر رسآله الولد

وراح جلس على اقرب كـرسي ويحرك رجوله الاتنين ووجهه باين واحد ماسك
الف غصـه جوتـه
الممر اللي هوآ فااضي
راح لأكتر مكآن بعيد عن عيون النـآس
كل شي يدور براسه واولهم لو خرج من دا المكآن سمعتهم بجد حتكون على كل لسان
صح ولا غلط صح ولا غلط
سؤال يتكرر في راسه وحيقربه للجنون
اختي مآتت
اختي اغتصبها واحد بسبب ابويا
انتحر الولد بسبب ابويا
حور راحت
يكرر الكلام وسط راسـه عشان يقنع نفسه انو مو غلطان
رفع جواله ودق على هديل يبا يكلمها يبا يخرج الموضوع من رآسـه
بس اول ماوصلها صوتـه سكتت ودموعه تنزل بصمت
قد ايش هوآ ضعيف دي الفتره بس غصبا عنه اخته ماكملها تلات اسابيع متوفيه
وقاعد يمر بشي كبيـر
هديل تنآدي كدا مرا ومو واصلها اي صوت : الوو بشار !! .. الو !
بشار بالقوه اتكلم بعد مامسح دموعه : ايش تسوي
هديل ماستوعبت صوته في البدايه : ولاشي مسدوحه
بشار : اها _ سكت وبعدها قال _ انا غلطت في شي ؟
هديل كآنت مسدوحه رفعت جسمها وجلست : في ايش ياعمري
بشار بكي وقال بكل ضعف : انا بسجن ابويا ..._ قال بكل قهر _ ابوويا داا
وبكككي وكأنه الكلمه خلتو يفووق وينسى ايش سار لحور
وكلمه " اب " تكفي انو حتى لو انسان سيئ قلبك يحرقك عليه ويفضل ابوك
في أبااء اولادهم مايدوهم شي في حيآتهم ولكن مايتغير حبهم يضلو اولادهم حتى لو كآنو سيئين
وفي العكــس
اولاد يشيلو اسامي ابائهم بس كمسمى الاب مايحس مايقدرهم لكن يفضلو محترمينو وشايلينو فوق راسهم
فجأه حس قلبه يوجعه من الفكره
ضاغط على الجوال بيده وهوا يبكي
هديل ايش تقوله حاليا مقدره الوضع شافت امها على غلط وكآنت متمسكه فيها لأخر لحظه
ماعرفت تقوله غير جمله وحده : حبيبي لاتبكي
اكتتر انسآن شافتو بحياتها مستهتر وكيف كآن يطقطق على ابوه ويضحك
وعايش حيآته ودي الفتره شايفته مدموووووور



جوآ في القآعـه دخلو جآسم وهنـآ روان كل شي اتتلخبط فيها
حست باليد الدآفيه اللي جآت على يدها وطالعت في جميل
حتى جميل له نصيب من الألم
له نصيب من السمعه
له نصيب من كل شي
قلها بكل حنيه : ربي مايرضى بظلم قولي كل اللي عندك
اشرت براسها ودموعها كل شويا تغطي كل حآجه تشوفها
وترفع يدها وتمسح دموعها
وفجأه انقآل اسمها
اسسم غريب فجعها " سميـه جآسم محمد الرآيد "
الجمله لوحدها دي كفيله انها تدمر كل شي جوتها
كفيله انها ماتخلي شي يتحرك فيها
جميل يناديها وطالعت فيه ويأشرلها تقوم
تطالع في النآس في نظراتهم وقالت بكل صعوبه :ماقدر
يدها تتتنآفض قلبها يدق بسـرعه ترفع عينها تشوف جآسم واقف بكل شمووخ ويطالع فيها
انفآسها ورا بعض
نزلت راسها لما كل شي دآر بعينها
جميل انفجع حط يدو على ظهرها : سميه فيكي شي
كآنت تتنفض بشكل ملللحوظ

يبوها تطلع تتكلم عن حيآتها والكل يطآلع فيها كيف ماتخاف
كيف ماتترعب
كيف ماتحس انو قلبها حيوقف
النآس برا يسئلووها جاسم اذاكي ايش كنتي تشتغلي النآس وصلهم الموضوع ؟
من ميــن !!!
خآيفه من كل شي
جميل وقــف ورفع صوتـه : بلله مويـه جابولو مويـآ ويفتحلها ويحاول يدها ترفع يدها بالقوه تمسكها
وجآآسم يتفرج على بنتـه
يحزن ولا مايحزن ..!
مشاعر متبلده
اي احد يطـآلع فيه وبهيأته من برا يقول مو مهتم
بس فيه شي حزن عليها من جوتـه
لكن مستنيها تتكلم عشان يحكمولو برآئه ويقدر يخرج من دا المكآن
واثق بجـلآل
ورجع كل شي طبيعي وقامت روآن اتوجهت للكرسي اللي اشرلوها عليه
بصف القآضي وعيون الكل عليـهآ .. حلفت انها مآتتكلم غير بالصدق
وتطالع بجميل كل شويا ويأشرلها براسه وكأنه يطمنها
ليش تحس انها تبـآ بشار
سئلوها عن عمرها قالتلهم ماتدري
وبدأ السؤال اللي الكل مستنيـه
" ممكن تقوليلنا بتفصيل ايش علاقتك بجآسم "
طالعت في جآسم وهوا يمرر يدو على ذقنو ويطآلع فيها
قالت بصوت يادوب طلع " علاقتي فيه قبل موت بنته ولا بعد ؟"
جـآسم انجلللط
باين ملامح وجهه وتوتره
صوتها مهزوز
" ايش يختلف قبل موتها عن بعد "
روان طالعت في جآسم " قبل مآكنت ادري انو بنتو _ اختفى صوتها بللت شفايفها اهتز صوتها _ بعد عرفت اني بنتو "
جميل راخي صوته ومو قادر يطالع فيها ولا فجآسم
جآسم عرف انو رآح فيها
وجهه بدأ يحممر بدأت عروق وجهه تبرزز
" كيف كآنت حياتك قبل ؟ "
روآن تضغط على يدها عشان تخفف رجفتها
:امم نصحى الصبـآح نتجهز انا والبنآت ونـروح نبيع في الاسـ
وصرخه جآسم بككل صوته قبل لاتتكلم : كككككذااابه
روآن فز جسسمها من الفجعه دموعها في ثواني نزلت
وسارت تنزل ورا بعض وقفت تبا تمشي ماتبى تتكلم خلاص
الا القاضي طلب من جآسم يسكت ومايفتح فمه بكلمـه
جاسم واقف وضاغط على فكه ويطالع بروآن
روآآن شكلها يقطع القلب
الكل يطالع فيها وحزنآن عليها طلبو منها تجلس
وجلست لأنو مو قادره تمشي
" كملي "
تكممل ايش تقول
ضاع الكلام
ترفع يدها تمسح دموعها
ومو قادره تنطـق بشي
القآضي لأول مرا يتعاطف بدا الشكل مع وحده
طلب يدوها نص ساعه ترتاح وحيرجعو يكمـلو سحبو جآسم
وجميل على طول قاام ورحلها : يابنتي ايش بك تعالي
ماقدرت تقوم لو مامسكها ورفعها بنفسه مآكآن اتحركت
خرج جواله واتصل على بشـآر
اللي كآن ثواني وهوا عند الباب الكبيـر ...
واول ماخرج جميل وهوا ماسك روان بشار مو مستوعب شي
مالهم كتير جوا !
طالع في روان مفجوع : ايش فيه !
جميل اشرلو براسه انو امسكها وفهم من شكلها انو مفجوعه
دوبه بيمسكها الا روان حضنتو وبكيت
على طول جآ في باله كلام هديل لما قالتلو هيا تعتبرك اخوها
تبكي بصوتها ودي تالت مرا يشوفها كدا منهاره
اول مرا كآنت علقته معاها ماتسمح انو يقرب منها ماكان مهتم لبكاها لأنو هوا مفجوع بموت اخته
وانها ماتعرف شي عن جآسم
تاني مرا ف مركز الشرطه لما اعترفت وقرب بس منها وحاول يمسكها بس ماحضنها
لكن دحين فيه شي جوته اتغيـر
اصلا انها اول ماشافته جاته وكأنه تستنجد فيه غير عن الكل
دي كآن لها الف شعور انها تغيرو جوتـه
رفع يده على ظهرها : ايش بك
هرجت بصوت راايح : اكرهه مابى اشووفه
كل مايبى يحس انو ابوه احد يذكره بوساخته
جميل حط يدو على شعرها : بس مرا وحده يابنتي قولي اللي عندك وبعدها ماحتشوفيه
ولابعدت عن بشار ولاعلقت بكييت وبس
خايفه
بشار اشر لعمه وسحب روان بعيد لعند كراسي الانتظار جلسها وجلس جمبـها ..
غطت وجهها باأياديها
مرر يدو على ذراعها : تبيني ادخل معاكي ؟
على طول نزلت يدها واشرت براسها
مرر لسانه على شفايفه ماحتكون حالته اسوء منها يقدر يتحكم بنفسه
هوآ رجآل هيا بنت قلبها ضعيف مايتحمل : خلاص حدخل معاكي وقولي كل شي سوالك هوآ _ بلع ريقه ويتكلم من ورا قلبه _ حكيه عن كل وحده عانت عندو عن كل شي تعرفيه
تنآآآقض اللي يحسو يوم يبا يقتله يوم يضعف
يووم حاااقد حآول يتذكر الرساله حاول يتذكرها كلمه كلللمـه
عشـآن يدخل وهوا مو حآسس بتأنيب بضميره
وفعلا حس بدي اللحظه انو ابوه مايستاهل الحيآه ..

جلـس معآهآ ودخل بعد نـص ساعه لما رجع القاضي ..
جالس جمب روآن الا دخــل جآسم
بس لمحه بشار وشتت نظره
جآسم يطالع فيهم الاتنين ودمـو فآآآير ..
انحكم عليه بالسجن المؤبد ولا بالاعدآم مو عارف
بس عرف انو نهيآيته هنآ
يطالع في بشـآر كيف مرر يدو على روان ويطمنها وقامت رجعت تجلس في مكآنها
بسبب جآسم سارو قرآب
بسببه فرقها عنهم وبسببه قويت علاقتهم
رجعت جلسـت تطالع في بشار كل شويا وتتكلم
بيحاول ماتنزل عينه من عليها عشان لايطالع في ابوه
شعور يقتل انو متوآجدين بنفس الممكآن ومايبى يشوفه خلاص
روآن تتكلم بااسلوب حزن الكل
الكل دموعه بعينه بسبب صوتها الهزوز
بسبب الكلام اللي يفجع
جآسم كل شي اندممر فعينه
مآكآن يسمع لكلامها اكتر من انو بيشوف نهايته بدا المكآن
خلاص جآسم اللي كآن عايش يسرح ويمرح بكل مكآن رااحت سمعته
رااحت حيآته
حيتسجن ويتهااان
انضرب من ولده وانضرب من مسآجين لأنو ببساطه عرفه انو كآن يعذب اطفآل
كلهم ممكت يتاجرو بالمخدرات
قتل واحد بالغلط
بس اللي يعذب طفـل دا يكون اتعداهم بمرآحل
كل شي بدأ يسود بعينه صوت روان يروح ويجي
يسمعها تكمـل
" نهايه الاسبوع يجي يشوف كم صرفنا وياخد الفلوس "
حكت عن هدى لما ضربهاا
حكت عن سعاد
نعيمه
وجآت اللحظه اللي تحكي عن هديـل
طالعت في بشار وسكتت ماتكلمت
غيرت الموضوع
" كم طفله عشتي معاها من يوم ماجابك مع البنات "
روآن : خلال دي السنوآت كلها تقريبا 30 بنت
" فينهم حاليا "
روان : مدري
" دي السنوات كلها ماكنتي تعرفي يعني انك بنتو "
نفس السؤال عاده للتأكيد للكل
روان اشرت براسها بلا ودموعها بعينها
" ممكن تجاوبي بصوتك "
روان " لا "
" ولا كآن يعاملك معامله غير "
روان : بنسبه ليا ماكنت شايفه اني مميزه وحتى لو كنت في النهايه سابني في الشارع زي البقيه
" في مرضكم ايش كنتو تسو "
روان :نعالج نفسنا نمرض لين مانقدر نوقف تاني
" ماداكم اي رعايه صحيه يعني "
روان : لا
اسئله عامه اسئله شخصيـه شويا تهدى شويا يقلب المواجع ودااك واقف على رجلو
ليـن ماسود كل شي بعينه بس دي المرا مو قادر يمسك نفسـه
فجآه وبشار لامحــه من الجنب ومايبى يطالع ويحسس بحآجه اختفت من نظرو لاشعوريا دار راسه
وجسم ابوه خبط في الارض والشرطي بسرعه اتوجه له يحس نبضه وقاام مفجوع يناادي المسعفيــن ..

روآن كل شي صنم فيـها مااتحركت بس دقآآآت قلبها اللي تعبر عن فجعتها ليش خاايفه ..؟
جميـل الاخ اخخخ في عز اللي بيسويه لأخوه قام بسـرعه من مكآنه بدون تفكير واتوجه لأخوه
ولده ..!؟



تـآمر وضعه مختلف مانام من الاسـآس .. ندمآن لأنو ماتكلم مع عدي لكن متأكد انو فيه خيـر
ولو سآر ماحيقصـر ...
للبس ثوبـه ومسك جواله لقى رسايل من ترف على الوآتس
بعد مانامت روان وهيا معاه رما جواله ولا مسكه
مبسوط انها نآمت على الاقل واحد منهم يكون مرتآح ..
نفسه يعرف ايش سـآر معاها ..
فتح محادثة ترف
" تامر مرا مخنوقه لما تصحى كلمني "
" امانه لاتكذب عليا سامي كويس ؟ "
" والله مو مرتاحه حاسه انو فيه شي "
" الله يخلييك لو سامي فيه شي قولي قاسم حيرجعو ليا ليش سار شي ؟ "
اتصل عليها ..وعلى طول ردت وهيا نآيمه
جلست بكل فجعه : ايوا تآمر
تامر : ايش الكلام دا اللي راسلته
ترف بصوت وحده مدموره من التفكير : ايش اسوي خايفه
تامر يهرج بكل هدآوه : اهدي خلاص تلات ساعات احسبيلي وسامي عندك ان شالله
ماتدري تنبسط ولا تخااف :سامي طيب ؟
تامر : ليش بتفاولي على ولدك دحين !
ترف : الله يحفظه بس مدري جاتني ضيقه طول الليل
تامر : نكديه عشنك .. قلتلك تلات ساعات ايش لزمه الأوفر حقتك دا "
اسلوووبه حقير يحسس الواحد بجد انو قاعد يتوهم
قفـل منها بعد ماخلاها تحس بجد انو مافي شي
واكتر كلمه حسستها انو صادق لما قلها بس ييركب السياره اخليه يكلمك
ياألللله دي الكلمه خلتها تقوم من السرير ويطير النوم
قفلت منو ودموعها تنزل
حتشوووف سامممي
حطت يدها اللي تتنافض على قلبها
تحس كأنو حللم
حلللم واخيرا بيتحقق
اطول ايام مرت عليها
اسوء ايام
ولدها حيرجع لحضنها
حتتعدل
حتسير احسن انسانه
حتبطل حشيش عشان خايفه يقارنها باأحد تاني زي ماقال برااء
تباه يحبهاا عشان لايروح لأبوه مرا تانيه
لو يوم يبا يروح رحله مع اصحابه ماحتمنعه
تباه يرجع وحيتغير كل شي وأول شي هيا
دي المرا غير
كل مرا تسيب الحشيش وترجعلو وعارفه سامي مستحيل يسيبها
بس دي المرا حست باايش يعني يروح من يدها وعارفه انو فتره ويبدأ يستوعب
اول ماكان عنده خيار غيرها
حاليا عنده خيآر تاني وهوا قآسم ...
اللي يشوفها كيف تمشي بالبيت ومو عارفه ايش تسوي بزبط
باين وحده مو عارفه تنبسط ولا تبكي
ايش حتقوله لما يجي ماتعرف
بس تبا تحضنه



امـآ تآمر خرج من غرفته راح فتح الباب على امه لقاها نآيمه
وخرج من البيت مايدري ليش راح يشوفها قبل لايخرج بس مو مرتاح لروحتـه دي
وترف وترته بكلامها وبصوتها
وكأنه كآن ناقص
عدا الوقت بسـرعه وماحس الا وهوا موقف قبآل بوابه القصـر ..
انفتح الباب ودخل بسيارته للموآقف ..
وخرج لقـى سلمى بوجهه
ابتسامه خفيفه كآنت بتسلم بس ماسلـم عليها وهيا اشرتلو بتوتر يدخل جوآ .. اخد الملف الاسود من السياره ومشي وراها
وصـل لعند قـآسم ومـد يدو يسـلم
كآن قآسم بيسحب يدو الا تآمر شد عليها ...
ورمآ الكلام اللي صدمـه هوا وسلمـى : حط في راسك ابويا ساب ورا ترف رجال ياخدو بحقها
هنآ قآسم ارتخى يدو لما قال دا الكلام .... ماستوووعب
تامر سحب يدو ومشي بخطووات هـآديه لحد الكـرسي جلـس والاتنين يطـآلعو فيـه رمى الملف قبـآله
والاتنين يطـآلعو فيـه ولا واحد فيهم قدر يتحرك
تآمر وكأنه صآحب البيت اشرلهم : اجلسو ايش بكم واقفين ...
قآسمم ولا جـلس وسلمى قلبها يدق بســرعه كآنت متوقعه حيجي يخطبها اتأمللت فيـه
تـآمر بااستهزاء : ايش بكم مفجوعين !! ... _ ساند جسمو ويتكلم بااسلوب لأول مرا يشوفوه فيه _ دي اختــي تآج راسك انتا على هيآ
قاسم رفع يده : هييي خيير انتا نسيت نفسسسك
تآمر : لا طبعا _ رفع حآجبه وقال بحقد _ اسمك يرن في أذني من يوم ماعرفت ايش سويت باأختي
قآسم ضحك : ههههههههههه حلللو طيب وايش المطلوب مني
سلمى لساتها واقفه مو مستوعبـه شي ..
تآمر اخد الملف ويفتحو ويخرج الاوراق ويرتبها
ورقه رقه قبآآله وسلمى على طول جآ ق بالها التوقيـع
من قبل لايتكلم بس مو قادره تهرررج
قآسم : مني فاااضي انا ليـ
تامر بدون مايطالع فيه وهوا عينه على الورقه : استنى على رزقك ليش مستعجل
قاااسم مولللللللللع
مررا مولع
تامر بس خلص وقف طآلع في سلمى : اول شي اقولك شكرا من قلبي بدونك مدري ايش كآن سويت
قلبها كآن حيووقف اتأكدت انو هيا السبب
تامر أشر على الورقه الاولى وعينه على قآسم : دي الورقه نقل ملكيه باأسامي عمايرك ومكتوبه باإسم اختي طبعا اختك موقعه باسمك _ رفعلو الورقه يوريـه _ لازم اخلي شي لأختي لأني عارفك مجنون وماأضمن ايش تسويلي ... باقي الاوراق _ طالع في سلمى _ دي نسخ لأوراق تدل على انك داخله في غسيل اموآل _يتكلم زي ماكانت تتكلم عن ترف _ يقولو النآس يقولو انا مدري انو وصل البلاغ للشرطه ومسأله وقت وانتي محبوسه
ماحط شي على قآآآسم ورط اخته بكل حآجه
سلمى تبا تعلق تبا تقول ومازال الكلام ضايع منها
قاسم يهرج بكل ثقه :وربي حتى لو اختي اللي موقعه عليها اقدر اقلب الموضوع عليك واخرجها زي الشعره من العجين
تآمر : عارف عشان كدا كميرات المكتب مصورتها من كل جهه وهيا توقع وعلى فكره انا مو بآين وفي كميره مسويلها زوم على الاوراق يعني عشان تبآن انها بتوقع على نفس الاوراق وماطلع كذاب
قآسم مرر اسنانه على شفآيفه : انتا عارف اني اقدر ادفنك هنآ
تامر : برضو عارف والموضوع مو فارق معايا اختك حتتسجن وصدقني اقل شي ممكن تضيعه من عمرها 7 سنوآت الا _ طالع في سلمى _ عندك حل واااحد عشان اخرجك من دا الموضوع
مخليييييهم زي الالعاااب بيدو
يطالعو فيـه ويبو يعرفو بجد ايش نهايته !!!
تآمر : اول شي حرجع افتح قضيه ترف وحرفع عليك دعوه باإنو اختي اتسجنت تحت تهديد منك ومن عيلتك وحثبت نسب ولدها لك بالقانون _ طالع في سلمى _ لو تبيني اخرجك من دا الموضوع كلو روحي بنفسك واشتكي على اخوكي وافتحي انتي قضيه ترف وتوريهم المقطع اللي ارسلتيه ليا وولا ترا كمان اقدر اوريهم المقطع انك ارسلتيه من جوآلك وحرفع عليكي قضيه قذف والكلام اللي بيننا لسى موجود
يطـــآلعو فيه الاتنين وهوا رفع صباعو على راسو : حررر انا اباا امرمطكم ابا سمعتكم تنداسس
..مابى انا ارفع عليك القضيه _ اشر على سلمى _ انتي حتروحي بنفسك تشتكي عليه وتبرأي اسم عيلتنا كللها ولا لو حسبتي مجموع القضايا اللي حتترفع عليكي اقل شي حتتسجني 10 سنوآت وقتها حتححسي اكيد بللي مرت فيه تــرف
سلمى : انتتتا حقيــر
تآمر للمره التآلته بااسلوب مستفز يعيد الجميـله : برضو عآرف
يحرك اياديه في بعض ويطالع في قآسم : ايش بك سآكت ! خلاص دا نهاية كلامي اختك احتمال بمزآجي _ يعيد بنبرة صوت قآسم _ ممكن اخرجها من الموضوع زي الشعره من العجين بس انتا مسجون مسجون
الولد بكل سهوله اخده وفي يومين يطلع التحليل وانتهى كل شي
قآسم بين اسنانه قااال وبدأ وجهه يحممر : ولا حتقدر تلمسه
تامر : ماحخرج بدونه _ اشر على رقبته _ لو قطعت رقبتي سامي حيرجع لأختي يعني حيرجعلها
قااااسم ولـــع
اتجنن
والشي اللي متوقعـه تآمر ساار
لما سحب المسدس من الحارس اللي وراه ورفعه على تآمر
سلمى رفعت يدها على فمها بس ايش تسوي ماتدري
خايفه على نفسها
وخايفه من الموقف
تآمر : ماحيغير شي سواء قتلتني ولا لا ابويا ساب اتنين غيري والله حينهشو بعظمك ولا حترتاح
قآسم بحححقد : موووو انااا الللي واحد يوقف قدآمي ويهددني ... فوووق على نفسك زي مادفنت ابوك اخوانك حيدفنووك
تآمر : حيدفنوني وراسهم مرفووع دست عليك وعلى عيلتك كلها كل شي عند اخويـآ ماحيفرق ايش حتسوي معايااا ..




في غــرفه تميم ... مسدوح على سريره ويتكلم مع رشآ وهوا مغمض عينه : دوبي صحيت ياقلبي .. بس افوق اكلمك .. لا حكلمك في الطريق لمى ماعندها دوام طيب احبك ..باي
قآم اتمطع امس نآم على حظ تآمر متأخر
دايما يكون صاحي دا الوقت ورااايق
جلس واتمطعع
وقف مشي بخطوات تقيله وقبل لايخرج من الغرفه انتبه لأوراق على الكومدينه
اخدهاا وعقد حوآجبه مافهم شي
يشوف اسم قاسم داود واوراق سلمى داود
ومو مستوعب ولاااا حآآآآجه
رجع اخد جوآله اللي على السرير
وفتح محادثه تآمر وكآن قبل نص ساعه بزبـط كآتبله
" الاوراق اللي على الكومدينه حطها بعينك لو ماكلمتك بعد سآعه حتلقى ورقه بين الاوراق مكتوبلك بزبط ايش حتسوي في كل ورقـه وعن ايش حتبلغ بزبـط "
تميم دقآت قلبه بتزيـد ولساته مو فاهم شي بس انفجع
اتوجه للاوراق تآني ويقلب فيهم وقرا الكلام اللي مكتوب بخط تآمر
نفس الكلام اللي قالو لقآسم وسلمى بس طلب منو يآخدو لو ماقدر هوآ يجيبـه
وكآتب عنوآن بيت قآسم وطلب انو يبلغ اول مايشوف الرسآله ...
اتصل على تآمر زي المجنووون بدون تفككير بس ماررد
ورجع اتصـل عشان يبلغ ويده تتنآفض
اخد مفاتيحه وفتح باب الشقه ونززل
خآرج بشورت وبلوزه بيـت اخر همه بس كآن ايش لابس بدي اللحظه



في القصــر

زي دا الوقـت يتمشى بالبيت من الطفـش ويروح لقسم الخدم
طبعا القسم برا القصـر .. فتح الباب ومشي ومشــي وسمع اصووآت
راح بااتجاه الصوت ومآت رعب لما شاف ابوه رافع مسدس بااتجاه تــآمر
جرررري بااتجاااهههم ووقف عند ابوه كآن بيمسكو الا قـآسم دفو وصرخ عليييه : ارررجع ادخخل
سـآمي طاح في الارض وقف : الله يخليك لاتسويلو شي
كآن بيقرب الا الحارس حق قآسم مسسسكو
قآسم : تعرفو بعض كمااان
تآمر : وحاخدوو لأختي
قآسم على جثتي ... مالو خرجه من دا المكآن لاإنتا ولا اختك تحلمو انكم تآخدوه
سااامي بس سمع الكلام دموعه نززلت اتبخرت كل احلامه
تآمر : شكلك ماسمعت كل اللي قلتو اوول
قآسم : اعرف اخرج نفسي من الموضوع
تآمر _ طالع في سلمى _ :حيتنآزل عنك بسهوله وانتي تقدري تتنازلي عنو وترفعي شكوى وصدقيني ماحيسرلك شي
قآسم : اننننكتمم والله لو فتحت فمك
تآمر قاطعه : خليني امشي انا وولد اختي بسلام قبل لاتجي الشرطه تسحبكم وتذلكم قدام عيننا
سلمى بكككيت بصووتها : قااااسمم اممماانه لاتخلي احد يقرب مني
قااسم : لو قتلتلك انتا واخوانك محد حيدري عن شي
تآمر : اوووه مشووار على بال توصل لأخواني
سآمي عينو تتنقل بين الاتنين : ابوويا الله يخليك ابا اروح معاه
تآمر : حتجي لاتترجآه
قآسم عارف انو مو قادر ياخد حقو وواحد قاعد يذلوو
عارف انو متورط ومو قادر بنفس الوقت يستحمل الاهانه وبرود تآمر
رافع المسدس قدآمه و لساته يهرررج
لساته يتكلم
سلمى تبكي بصوتها وخاايفه
سامي يبكي ويبا يروح معآه
وتآمر قاال بكل استفزاز : والله حتنحرررق زي ماحرقت قلب اختي واللله لاأدفنك انتا واختك زي مادفنتو اختي 10 سنوآآآت
وطلقـــه مسدسسس
رجعت جسمـه لوورى وخبط في الكررسي
صرررخه سآآآمي
صرخه سلللمى
نظرات تآمر اللي نزلت على تحت وهوا يشووف توبـه الابيض بطريقـه سريعه بيندمج بللون الاحمـر ..
نزلت يدو اللي تتنآفض لتحت صدره
وقآسم مشي بخطوات واحد حآقد بااتجاهه : مو انا اللي اتهدد ببيتي
سآآآمي يصرخ يحاول يدف اللي ماسسكه بس كآن ماسككه بكل قوه



بـــرا القصـر ...
رجآل جميــل اول ماسمعو طلـق النآر وآحد نزززل والتآني قدم بلاغ ولحقـو بسـرعه
اسوار القصـر انفتحلهم على طول ودخلـو بخطوآت سـريعه وهما يدورو على مصــدر صوت سآمي وسلمى ..
وكآنت لحظآت سريــعه لما وقفو قبآل قآسم وقالولو يرفع يدو يونززل للأرض

ســآمي ... !
يطـآلع في خآلو اللي كآن يحاول يوقف بالقوه ساند اياديـه على الطآوله بس لحظات واترمى جسمه على الارض

ويتنقـل لأبووه وهوا يرمي المسدس ويرفع يده بكل استسلااام
يرجع يطـآلع في خآله اللي يفتح عينه ويقفلها وصوت تنفسـه ورا بعض
وعمتــه اللي تبكي بكككل صوتها ومنهــآره

تــآمر اول ماترمى جسمه بالارض يحس انو روحـه بتطلع
خلاص شاف الموت بعينــه بدي اللحظآت مو داري ايش بيسير حوليـه
بس حس برجآل الشرطه
واحد جلس على ركبـه جمبـه وسار ضاغط على الجرح بيحاول يخلي تآمر
مايغيب عن الوعي بيحاول يخليه يتكلم يسـئلو عن اسمو
بس تآمر كل شي بيغبش بعيونـه
ايش يقول اللي قدآمه سامعه بس لسانه تقيـل مو قادر يتكلم
الشرطي يمسك وجه تامر ويسئلو بصوت عآلي للمرا التانيه : ايششش اسمك
يباه يركزز
يبا يستوعـب
بس غمض عينه
وهنا الشرطي رجع يخبطه على خده كدا مرا : خليييك معااايا
ورجع فتح عينــه

وكدا قآسم اول قضيـه اتمسك عليها زي ماكان تامر يباه وحيخرج سامي غصبا عنه من بيته سواء عاش ولا ماعاش


نهايه الفصــل ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:33 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 


الفصــل التـآسع والعشرون ...




من انــآ .. ؟
ذلك الطفـل المنسوب لتلك الدوله اللتي احتضنتني
ولم أجد غيـرها
اخبروني بين يوم ولليله بأني مختلف عن بقيه الاطفآل
فلدي ام لكن تعيش في مكآن لاأستطيع الوصول لها ..
اخبروني ايضآ ان باإمكآني رؤيتها لمده سآعه
لم استطيـع ذلك اليوم النوم من السعاده
واتى ذالك الصباح وابتسامتي لم تفارقني
كنت جآهزآ قبل الموعـد بساعات
فاأنا مختلف عن البقيـه
انا لدي ام
لكن ظروفها لاتسمح لها باأن تأخذني
لم تهمني تلك المعلومه باأنها محتجزه
فايكفيني باأن لدي ماكآن ينقصني
لكن عندمآ رأيتها
اختفت ابتسآمتي
لم استطع التحرك
تلك الكلبشـآت المزعجه صوتها يتردد في مسامعي
في كل لحظه اريد ان اغمض عينآي
كنت في السآبعه عندمآ علمت بوجود والدتـي
وفي العاشـره عندما رجعت إلى احضآنها وايضا اخبرتني باأن ابي متوفي
وفي العاشره والنصف عندمآ بدأت تسلك طريـق غريب وتخرج بكثرة من المنزل لأسباب غريبه
وفي العشره والنصف ايضـآ عندمآ وجدتها تستمتع بتلك السجآئر
وفي الحآديه عشـر عندمآ اكتشفت كذبآتها
فلدي اب يريد ان يحضني
يرد ان يعوضني
فتركـتها وحيـده
وانا اعلم باأن ليس لديـها أحد
واليـوم اقف في موقـف
لاأستطيـع استيعابـه ..


صرخـآت سلمى ×
دخخوول رجآل الشرطه ×
نظرآت قآسم المفجوعه ×
سقــوط تآمر في الارض ×

وسآب حاارس قآسم فجأه سآمي مع الموقف ...
دموعه تنزل وقلبه يدق بـسـرعه
يروح لميــن !!!
لأبوه اللي بيسلم نفسـه وبينفذ كلام الشرطه وينزل المسدس بالارض ويرجع اياديه ورا راسـه وينزل

بركبه للأرض
ويرجـع يطآلع في تآمر اللي توبه مغرق دم والشرطي نزل لمستوآه وسآر يحاول يتكلم معآه
رآسه يحركه بذهووول كل شويـآ
مفجوووع
مر في حيآته بحآجآت كتير وهوا بعمـر صغير
بس اكتر من دا الموقـف ماحيمر عليـه
انسحب قآسم وهوا يصرررخ ويقول لسلمى تتصـل على المحآمي حقو
رفع مسدس واطلق على شخص ولسى يصرخ على الشرطي ويقولو : والله لاأخليييك تندممم
والشرطي يسحبو بقووه ويمشيه باإتجاه السيـآره
والشرطي التآني دي اول مرآ يشوف فيها انسآن ينزف قدآمه
ويحسه بيممووت
سآب صاحبه يتعامل مع قآسم بدون تفكيـر
بيحاول يطبق الاشياء اللي يعرفها انو يضغط على الجرح ويتكلم معـآه
يضغط على الجرح ويده ماسار شايفـها من كتر مو مغطى لونها بالاحممر
.يرفع يدو التآنيه ويمررها على خد تآمر وهوا يباه يفووق
وتآمر يفتح عينـه ويغمضـها
فجأه الاصوآت ماسار سامعها ...
شايف اضائااات وشويه يرجع يشوفهم مزبــوط
دقآت قلببه ســـريعه التنفـس اللي ياخدو كأنه سكآكين في قلبـه
دار رآسه على اليمين وهوا يطآلع في قآسم ينسحب لبــعييد
ارتـآآآآح
وغمـض عينه بكل استسلام ....
وسـآر زي الجثـه على العشب الاخضـر
بدون اي حـركه
الشرطي ماشال يدو مستني سياره الاسعاف رفع يده على رقبـة تآمر وهوا يحس نبضه
مرآ ضعيـــف
بس فيـه لسى نبض
ورفع عدسـه عينه على سآمي اللي نزل لمستوآه ودموعه تنزل بصمت
الشرطي : ماحيسرلو شي
سآمي رفع يدو على كتـف تآمر وناداه بصوت هادي : خآلي
ومالقى اي رد ... وبكككي وهوا يطآلع في الدم
بنسبه لسآمي دآ وآحد ميــت
مستحيل يعــيش
سلمــى ... ؟
بس انسحب قآسم دخلت جري للقصــر
الحآرس نفس الشي انسحب قبل لايتهموه باأي حآجه

اطول دقآيق بتمر على سـآمي اللي مو قادر يتحرك
لين مآجآت سيـآره الاسعاف وقتها وقف غضبـآ عنه ..
نزلو رجآلين من السياره مأكشفو عليـه كتير سحبو السرير ورفعوه على طوول
وطــآح جواله في الارض ومفاتيحه من جيبه
الشرطي ادى الاغراض لسآمي .... واخيرا طلعت ردة فعل منـه ودخل سياره الاسعاف قبـل لاتمشي ..


تميــم ...
عينه على الطريـق وبيسوق بكل جنـون
الكلام يفجع
الكلام يخــوف
يباه يجيب سآمي لو هوا ماقدر !!!
بيحلل كل كلمه في الرساله
رفع جوآله يتصل مرا مرتيـن تلاته ولا فيـه رد
ومآزال يعيد الاتصـآل
لين مآجالو صوت فجعـو ...
: الوو ..! مين معايا ...سآآمي ! ..ايش بك تبكي فين تآمر
سئلو بعد مانفجع من الاصوات اللي جمبـه الاسعاف والاجهزه اللي في السياره
بس سمع كلام سآمي في لحظه دارت فيه الدنيآ
الكلمه مو قادره تخـرج ممنو
انتبه لسياره الاسعاف اللي خآرجه من نفس الحي اللي بيدخلو : انتو فين !
وقفـل منو اول ماقلو احنا رايحين للمستشفى
فجأه عكس الطريق وسار يلحق السياره
كلام سآمي .. بكى تميم كل شي فجعه
بيحاول يتمآلك نفسـه
وكل اللي بيردده
مافي شي يخوف ..يمكن شي بسيط
سآمي صغير طفل اكيد خآيف
واول ماوقف ورا سياره الاسعاف
نزل من سيارتو بدون مايطفيها دوبو بيقفل الباب الا سحبو الرجال
السرير .. اول ماشاف تامر ساب باب السياره ولا قفلها
مشي بدون عقل بخطوات سريعه بااتجاهه
اتجنن من كميـه الدم ولا من انو اخوه مو داري عن شي
يلحقهم وهوا يناديه بعدم استيعااب يمشي معاهم في المستشفى
ووقف لما سستر وقفت قبآله
واختفى اخوه عن نظره
رفع يده على جبينه ومررها على شعره
دموعه تنزل
اتحرك بعدم استيعاب
جسمه يتنآفض
في راسه حاليا انو تآمر مآت
تآمر مستحيل يعيـش
المنظر الللي شافه لوآحد شبه ميت
ايش الضعف اللي بيمر فيـه
كلمممه خرجت من فموو بصوته المهزوز تعبر عن موقفه وبــس : يآآآرب
من غير اي كلمه بعدهااا
سآمي جآ لعنده وهنآ تميم اتكلم على طول : ايش ساار
سآمي بالقوه واقف على رجله
وجهه شآآآحب
وجهه وآحد مغجوع : ابويا اللي سوا فيه كدا _ ودخل في دوآمه بكىى _
تميم غمض عينه بقوه ورجع فتحها وهوا بيحاول يستوعب : قاسم قاسم صح ؟
سآمي اشر براسه وبعدها اتكلم : مسكوه الشرطه
تميم مو عارف يحزن عليه ولا ايش يسوي بزبط
بس ماقدر يوقف قدآمه وسآببو وسار رايح جآي بالممر
سآمي الضآيع سآمي المشتت طالع في الجوال الصامت اللي ينور بيده وقرأ ترف
وسعت عينه رد على طووول بدون ترددد : مااامااا

في بيتـها ...
كآنت تمشي وتآكل اظافرها من كتر التوتر والجوال في اذنها ونزلت يدها اول ماوصلها صوت سآمي :

سااااامي
سآمي اتوجه لكراسي الانتظار وجلس ويبكي ...
ترف انفجععت : حبيبييي ايش بككك ... سآآآآمي ... ياعمري فينننك
سآمي مو قادر يهرج ..صوووتها اخيرا يسمعه : تعاااليلي
ترف : فيننك حبيبي قولي فينك وانا اجيك
سآمي حاول يتكلم بين شهقاته : في مستشفى ×××××
ترف : ايـ ايش تسوي هنآك
سآمي هنآ طفـل هنآ ماحيفكر اذا حتنفجع ولا ايش وضعها هوا مفجوع ويباها : خالي هنآ
ترف ماستوعبت انو سار شي لتامر :حبيبي انتا طيب ؟
سامي : ايوا مافيا شي
ترف نزلت دموعها لأنها م رعوبه من امس
قلبها حاسس انو حيسير شي ...تتكلم وهويا تلبس جزمتها باارتباك : فينو تآمر
سآمي رجع يبكي وبعدها قال : مدري ابويا كآن بيقتلو
ترف اترخت يدها وسابت جزمتها : تآمر فينو ؟
سآمي : اخدوه الدكآتره ماشفتو
ترف رمشت عينها كدا مرا نزلت يدها ولست جزمتها
وقفـت قالت بصوت يادوب طلع : دحين جيه حبيبي لاتخاف طيب ؟ لاتخاف شويا واكون عندك
تقولو لاتخاف وهيا خآيفه
تطمنو وهيا مرعووبـه
امس الضيقه اللي جآتها عشان اخوها
الاحساس اللي خنقها عشان تآمر مو عشآن سآمي
ووزي ماقلها تآمر حتكلمي ولدك بالجوال وتطمني ..
وفعلا اطمنت على ولدها بس خايفـه على تآمر
فتحت باب الشقـه
وتنزل وتوقف تآكسي وكلو وهيا بين الفجعه وانها ماتبى تستوعب
دآ قآآآسم
عارفه ايش يعني قآسم
كلمه يبا يقتلو دي تستوعبها مزبوووط
لحظآآت بطيئه تمر وهيا على اعصابها وتبا توصـل ونزلت تدور ورجعت تتصـل
تسئلو فينكك
واول مالمحت سآمي دموعها نزلت
سآمي ساب الجوال على الكرسي وقآم يمشي بااتجاهها
وحضنها ويبككككي بصوووته
لحظه ماهمهم فيها احد مين بيطآلع
تحضنه وماتبا تسيبو
يبكي ومايبى يوقف بكــى
تميم شآفهم ومو مستووعب اي حآجه
ترف بعدت عنو تمرر يدها على خدو على شعره تحسو كبـر
اسبوعين بس اتغير عليها وكآنت بتهرج
الا سآمي قلها : انا اسسف انا اسف لأني سبتك
رجعت حضنتو : خلاص ياعمري
سامي يتكلم باانهيار : ابويا اخدوه الشرطه وخالي يمكن يموت بسببه
ترف غمضت عينها : ماحيسرلو شي
سامي : ماشوفتيه انا شوفتو
ترف رجعت تطالع فيه مو عارفه ايش ساار تمرر يدها اللي تتنافض على خدوو : خلاص حبيبي ان شالله

مايسير شي لاتبكي
سحبتو وجلستو على الكرسي تمر يدها على ظهره : أهدى طيب _ تبوسـه وترجع تتكلم _ لاتبكي ياقلبي
وبرضو تطلب حآجه منو وهيا حاليا بتسويها ..
اشر براسـه بدون مايتكلم طالعت في تميم واتوجهتلو بسـرعه
تميم المفجوع تميم اللي عيونه محمره وساند جسمه على الجدار : ايش سار
رفع اكتافه الاتنين بدون مايعلق
ترف : فين تآمر
تميم طالع فيها وقال بصوت هاادي بس مليان حقد : لو سار شي لتآمر والله لأأقتله
ترف بخوف : ماحيسير شي ان شالله
تميم اشر براسه وكأنه عارف انو حيسير شي
وترف شايفتهم الاتنين مفجوعين
ليش ايش شاافو
بس ماتبى تسئل حتستنى
راحت لولدها واول ماجلست ميل جسمو بااتجاهها وهيا حوطت يدها عليـه
تبوس رآسه وحاستو يبـكي بدون صوت
ماتبى تفكر غير انو ولدها معاها ... وتآمر حتشوفه تآني .

سـآعات بتمــر عليهم
ترف وسآمي على ديك الكرآسي .. ولدها جمبها وماسكته بس مو حآسه انو طبيعي
قلبها يوجعها كل ماتطآلع فيه
تميم يروح ويجي زي المجنــون
شويا وجهه يحمر ويحس انو يبا يبكي
شويا يتمآلك نفسـه
شويا تطلع منـو دعوه بصوت عآلي تعبر عن خوفـه
وعلى توتر الاعصــآب جلسسسو لين ماخرج الدكتور

________________________________________

بعد مآكآن صوتها اللي طآغي على المكآن
بعد مآكآن الكل يطآلع فيها وبــس
فجأه
صرخت جميــل باإسم اخووه
الشرطي وهوا ينآدي المسعفين
اصوات همسآت النآس
وووقفتهم عشآن يعرفو اللي سـآر
هنآآك اتنين في عآلم تآني
روآن وبشـآر وقفو بس كل واحد فمكآن ولا اتحرك
عينهم على التجمهر البسيط اللي قدآم ابوهـم ...
ليش خآييف مو هوآ كآن يبا يقتلو
ليش مفجوعه مو هيآ تتمنى انو يموت ..
جميل قال للنآس يبعدو عشـآن جميل يتنفـس
ووقتها روان وبشآر شافو شكل جآسم الجبروت كيف قد ايش ضعيف
بشـآر يبا يروحلهم
مو قآدر يتحرك
دار جسمـه واتوجـه للبآب الكبيـر
بيشرد من كل حآجه شايفها
بيشرد من التنآقض اللي عايشه

اول ماخرج وقف في مكآنه اخد تنفسـه بصوت مسموع

روآن عكس بشـآر اذا هوآ وصل لمرحله انو يشـرد عشان ينقذ نفسـه
هيا ماسارت تقدر
تتأمل الشي ولو إنو قاعد يدمرها
تباه يموت ..؟
ماتدري
تطالع فيه والناس خآيفه
وهيا تسئل تباه يفتح عينه ولا لا
ببرود
بهدآوه
كل الموقف اللي عايشته حاليا اكبر منها
انها تحكي عن نفسها والكل يسمعلها دا شي حررقها
فتــح عينه جآسم وجمميل غصبا عنه ابتسم بخوف
جلــس والمسعف يحاول يتكلم معاه ويقسلو الضغط

روآن ...
ماتدري خاب املها لما فتح عينه
ماتدري ماتدري ايش تحس
بس اول مافتح عينه ماسار شي جوتها
ماحست بشي بس رجعت جلست بكل هدآوه وطالعت قدآمها ..
ترمش بهدووء وتستنى الوضـع يـرجع زي مآكآن
وقف جآسم
سئله القاضي اذا هوا كويس واشر برآسه
روآن ماكان عندها كلام اكتر من اللي قالته
بس مانتهت الجلسه هنـآ وماصدر الحكم ...حدد موعد الجلسـه التآنيه وقآم القآضي
وجآسم انسحب
وروان مشيـت جات جميل يمسكها بعدت جسمها
فكرة انو كآن مهتم في جآسم مو متقبلتها دحين
اخوه ايش مآكآن اخوه
بشـآر كآن للحظآت حيروحلو ..
كآن يبا يروح
بس الضيقـه اللي جآتو خلتو يخرج ويبعد عن الكل
جميـل ماشي جمبها مو مستوعب ايش بها
يمكن اتأثرت بعد الكلام اللي قالته دا تفسيـره
خرج ولقـى بشـآر ساند كوعه على ركبه ومخلل يدده في شعره
جميـل جآ لحده وروان جمبـه قالو بهدوء : ابوك كويس
محد شآييف تعآبير وجهه بس غمض عينه برآحه
بلل شفايفه بلسانه وجلس بااستقامه بدون مايعلق
مسوي نفسه مو مهتم ..
مقل عينه لروآن مو قادر يفسر ملامحها بس قبل لاتمشي طلبت انها تدخل الحمآم
واشرلها جميـل فين تروح ..
جميل رفع جوآله يتصل على رجآله وبدأ بالرجال اللي مع تآمر ...
وبشار سند جسو على الكراسي وعينو على روآن لين ماختفت عن نظره ..
وطالع في جميل على طول لما قاال : ااايش سااار !!... طيب خلص واتصل فهمنني
قفـل وبشار على طول سئله : ايش فيه !
جميل بتشتت : دا تآمر في المستشفى
بشار :ليش
جميل : بيقولو دخلنا وفيه اطلاق نآر ومسكو ال
بشار وقف في نص كلامه واول كلمه قالها : عهووود
ينزل يده بسرعه لجيبه وجميل مامر عليه اسم عهود : ميين دي !!
بشار دموو نشف
اترعبب مع انو متأكد انو الفندق كلو أمآن الرجال على بوابه الفندق
ووسط اللوبي
وعند غرفتها
مارضي يمشي بسهوله ويسيبها الا وهوا مخلي جميـل يضمنلو انها حتكون في أمآن
ولدحين جميل مو عارف هوا بيهتم ليش ..؟ والسبب الوحيد اللي حطو في رآسـه انها صحبه سميه
بشاار يتصل مرا مرتين وماترد بعد عن جميل وقلبه شويا ويوقف
ورجع قال لجميل اتصل على اي احد في الفنندق مابترد
جميل : مين عهوود
بشار : هدديل هديل اقصد
رجع اتصـل وهوا قبـآ جميل وجميل على طول بيتصل على واحد من الرجال
وقبل لايرد على جميل هديل ردت وبشـآر بدون استيعاب بدون تفكككير مشي وقال : حبيبي انتا

كويسـآ
وجميـــل انصدمم !!!!
دا الولـد مو قآدر يستوعبـه ...!!!!
امـآ بشار ولا يدري انو عمو سمعوو مايدري اصلا ايش قااال
\قآت قلبه والافكار اللي في راسه خلتو مايفكر وجات الكلمه تلقائي ...
هديل كآنت تبكي وفعالم غير عشان كدا ماردت على طول ..
عارفه انو من صوتها حيعرف ..



اللهم هدنـه مع مشاعرنا المشتته مع صدرونا المرتجفه
مع قلوبنـآ اللتي اتعبتها قلة الحيله ..
سميــه الرآيـد
دخلت للحمآم النسآئي مآفي احد طالعت في المرآيه اللي فوق المغسلـه ..
وأتأملت نفسها بجمود
عارفه انها ممكن تنهآر بس مو قآدره تبـكي
مو قادره تنزل دمعه
مو قادره تحس باأي شي جموووود
بس الجمود واجعها
احساس غريب انك ماتبي تبكي ولا تبي تتكلمي ولا في اي تعبير
بس في شي وآجعك ... قاتلك ... بس مخليكي كأنك جسد بدون روح
تتخاف لما توصل لدا الاحساس فكت المويآ ..
ودخلت يدها تحتها مرت لحظآت وبعدها استوعبت ورفعت يدها على وجهها
كآنت تبا تقعد لوحدها عشان تبـكي بس على نفس المود
جلستها حتى لوحدها مو مخليتها تخرج اللي بنفسها
وخرجت بكل هدووء زي مادخلت
الصمـت طآغي على السياره لين ماوصـله
شي جميـل وخلى رجآله برضو في المكآن عشان يطمن ولدحين مو مستوعب
دي البنت هديـل ايش وضعها
معقول بشار معيشها عندو بالبيت !
يحب بنت ابوه كآن يعذبها !!
زفر بضيـق وخلاص راسه مصدعه ورايح يعرف موضوع قآسم داود بنفسـه
موضوعيــن بدأ ينتشر بالمدينـه وكل واحد اقوى من التآني
قآسم داود اتمسك ومحححد عارف ليش
وجآسم الرايد اللي كتير اول مرا يعرفو اسمو بس سار الكل يردده
متآجر بالاطفآل وبنتـه وحده منهم ...



الأخ [ من يضـر نفسـه لينفعك ....
ماهمو ولا كلمه قالها الدكتور الا انو اخوه عآيش
تعبان مو تعبــآن مو مشكله حيقوم بسلامه ان شالله
دمووع الرااحه ف عينه
خلاص كآن على حآفه الانهيآر لأنو كل اللي ف راسه انو حيموت
طمــن ترف وراح يكمل الاجرائات وحجزلو غرفـه على بال يخرجوه من الافآقه ..


تآمرر ...
بعد سآعات طويـله
وهوا بغرفه العمليـآت
فتح عينـه اللممرضه جمبو مو مستوعب ولاشي
جات تتكلم معاه ومافهم ولاشي ورجع غمض عينه
حس باانو السرير اتحرك الاضائـه تتغير
صوت مصعد
انتبه لترف
بيحلم هوا ولا لا
شاف جمبها سآمي
ايش سـآر !
خرجو من المصعد اتوجهه للغرفه الخآصه فيه
وطلعت آآه منووو اول مارفعو جسمو بينقلوه للسرير التآني
حسس شي وجعه بقللبه كل شي سود بعينه ورجع غمض عينه باألم
تميم وقف على رآسه وشايف اخوه وجهه وجسمو كلو مصفــر
لابس لبس العمليـآت ..سلم على راسه ودموعه بعينه
جات السستر تحط المحلول بيده وبعدها خرجت وهيا مبتسمه وتحاول تطمنهم ..
ترف واقفه بعيد ودموعها تنزل مو قادره تقرب منـو
وسآمي جمبها
تميم واقف جمبه ونزلت دموعه لما تآمر غمض عينه ورجع للنوم وسار يتكلم كلام مو مفهوم
وكلو عن قآسم وسآمي
ترف عينها عليه وتسمعوو
قربت مننو وقفت جمب تميم حطت يدها على يد تآمر
وهوا من بروده يدها عقد حوآجبه
وكأنها وجعته
فتح عينه
يطااالع فيــها بتمعن وكأنو يبا يستوعب اللي سار معاه وبعدها قلها
بصوت مبحووح : قآسم ماحيقدر يقرب منك
ترف اخر شي تفكر فيه دا الشي مررت يدها على يده ودموعها تنزل : قوم بسلامه وهوا ماحيقدر

يقرب مني
تآمر كآن بيعلق كآن بيقولها سواء قومت ولا ماقومت
سواء اخواني وقفو جمبك ولا ماوقفو
انتي محد يقدر يقرب منك
يبا يقولها انا اسف لأني دفعتلك ايجار شقتك وماكنت اسئل عنك
بس دحين سار عندها دخل خآص عشان لاتنحوج لأحد
ضمممن انو قآسم مايقدر يقرب منها وضمنلها انو سمعتها بترجعلها وفوق دا كلوو
مستقبل لها ولولدها
ورجـع غمض عينه ... جات السستر ودي المرا حينقلولو دم سولو تحآليل والدم مرا نآقص
دا وهمآ نقلولو في غرفه العمليات ..
السستر مسكت يدو اللي مثبته عليها الابره وركبتلو المحلول .. واتأكدت انو بيمشي
وكالعاده ابتسمت وخـرجت
هدووء بالغرفه ترف جالسه جمب سآمي وكلهم يطالعو في تآمر اللي مو حآسس بشي
يانآيم
يايفتح عينه يتألم ويرجع ينآم ...

كآنت فتره بسيطه وتآمر ينادي تميم ويقلو : بررد
جسمو كلو يتنآفض
تميم يمرر يدو على ذراع تآمر ويحسها زي النآر
انو تشوف اخوك الكبيـر بدا الضععف وماتقدر تسوي حآجه
شي يقتـل ...طلب الستتر على طول عشان تقيس حرارته
واول ماجات وقاست وقفت نقـل الدم وادتو خآفض حراره
وحاولت تطمنهم انو طبيعي ومافي شي يخوف
تميم قفل التكيف وترف تغطيه بالشرشف الابيض التآني : دحين حتدفى

جآ من قسم التحقيق يبـو يحققو مع تآمر وهنآ تميم اتجنن وفصل عليهم
طلبو يشوفو سآمي
تميم هرج بصوت واطي عشان لايوصلهم : انتو شايفين الوضع اللي احنا فيـه
: اخويا غصبا عننا الدنيا مقلوبه دا قااسم داود
: الولد نفسيتو ماتسمح انو يتكلم ادونا شوية وقت


دخل تميم بعد ماقنعهم انهم يمشو وطالع في سآمي اللي على نفس وضعه من يوم ماجا
جالس على الكنبه اللي قبال تآمر ويطالع فيه
ترف بين نآرين ولدها واخوها
وتميم بين انو يطلع مبررات كل شويه لأمو
ايش حيقولها فين تآمر
ليش ماحيرجع البيت ..يمرر يدو على ذقنو وشايل هم المحققين
اتوجه لترف وسحبها لبرا الغرفه : اسمعي انا ماحقدر اقول لأمي ايش سار
ترف ضمت يدها تحت صدرها واشرت براسها بدون تعليق مو عارفه ايش تقول
تميم : في الليل تقدري تجلسي معاه ؟
ترف : وسآمي ؟
تميم مايدري ايش الخطه الحقيره دي بس خلاص هيا اللي جات في باله : خليه يجي معايا حقول لأمي

انو اخو صآحبي
ترف وسعت عينها : مسسستحيل
تميم بترجي : الله يسعدك ماقدر اسيب امي ولمى لوحدهم
ترف بصوت مخنوق : انتا شايف كيف ولدي شايف كيف حالتو انا مو قادره اتكلم معاه تبو تجننوه

ايش حتقولو اوديك بس لاتقولهم انك ولد ترف_ اشرت على نفسها _ انا لدحين مو عارفه ايش سرلو
تميم : خليه معايا
ترف حركت راسها : لا لا معليش خليه هنآ وانتا روح وجبلهم اي هرجه عشان ترجع
تميم زفر بضيـق : طيب
ترف : ايش ساار مع الشرطي اللي جآ
تميم : يبو يحقوو مع تآمر _ سكت وبعدها قال _ وسامي
ترف بهجوميه على طول : ايش دخل سامي
تميم : مدري يمكن شاهد
ترف صوتها اهتز : ولاأحد حيقرب من ولدي حاليا
تميم حرك راسـه : عارفة ايش سار مع قآسم
ترف : كل اللي اعرفو انو واعدني تآمر يرجعلي سامي
تميم ماستوعب : من فين يرجعو !!
ترف سكتت وبعدها قالت بتردد : قآسم قبل اسبوعين جا بيتي واخد سآمي ... وتآمر وعدني انو

يرجعو ليا مدري ايش سار بينهم بس _ قالت بعدم استيعاب _ كآن يقولي انو قآسم حيرجعلي سآمي

ومتأكده انو مستحيل قاسم يتنازل بسهوله مدري مدري ايش سار
تميم : سايب اوراق ليا بس ماسلمتها للشرطه عن قاسم واختو مو فاهم في ايش ورط العيله بس

هددهم اكيـد
ترف رفعت حوآجبها الاتنين وقلبها يدق بسرعه
مو قادره تستوعب انو ورط نفسه مع قآآسم
قآسم المجنووون
تميم : ليش كذبتي عليا ؟
ترف : هوا طلب ماتكلم لأحد
تميم زفر بضيـق ...: يسير خير خليه بس يرتاح ووقتها حفهم الموضوع ... ابا اروح دحيـن اجبلو

ملابس وححاول اطلع تصريفه لأمي واجيكي
ترف اشرت براسها : طيب
تميم مشي وهيا دخلـت لقت سآمي نايم على الكنبه
نظرة عييينه مخليتها تبا تبـكي
دارت راسها على تآمر وكآن نفس الشي نآيم ..
خففت الاضائــه
واخدت المخده الزايده وحطتها تحت راس سامي وجلست
تلعب بشـعره وتنزل راسها وتبوسه
وفجأه سامي فتح عينه ومسك يدها : تعالي جمبي
قالها بخووف
رفعت جسمها وجلست قدامه وهوا دخل على جوى بالكنبـه سبلها مسآحه ...
طالعت فيـه وهوا غمض عينه وماسك يدها
رفعت يدها التانيه على خده وهمستلو : ايش بك حبيبي
مافتح عينه
مارد
دقيقه
دقيقتين
وسارت تنزل دموعه وهوا مغمض عينه
قطعللها قلبـها قالت بكل قههر : حبيبي ايش بك
برضو مافتح عينه وحرك راسه بولاشي ولارد ...
مسحتلو دموعه حاولت تكلمه تآني ولايرد عليها بس ماسكها
ماسكها بقووه
مو قادره تتفاهم معاه هنآ حاليا عشان كدا حتمرر يدها على شعره زي مايحب لين ماينآم ...
!

تميـم ...
يطالع في الطريق وفتح الانستقرام بالغلط
كدا يمرر يدو بدون عقـل واصلا تفكيره كلو ايش حيقول لأمو
تآمر ليش ماحيجي في الليل !
كآن فاتح حساب رشـآ وفتح الصور اللي مسويلها تاق
واتجنننننننن
مالها ربـع ساعه صوره نآزله
من حسآب اختها ميسـآ
صورة رشـآ وميسـآ وابوها وعمها وبراااء
ماستوعب دا ايش يقربلهاا
عاارف انو الزفت اللي شافو في المحل
ليشش متصوره معاه
وكأنه نااااقص شي يولعه تآني
يعتبرها خلاص خطيبتو ...
اتصل بدون تفكير واخلاقـه في خشممه
رشا ردت وهيا بين ازعاج وبتتسوق في المول مع علا : هلا
تميم على طوول دخل في الموضوع : مين اللي معاكي في الصوره
رشا فجعها : وي بسم الله ايش بك
تميم ببصغط على كلامه بنرفزه : بقولك مين اللي معاكي في الصوره
رشا : ايت صوره !!
تمبم بتأفف : ياأللللله
رشا بعدت عن علا وقالت بنرفزه : خيير ياتميم ايش بك بتهرج كدا
تميم :ممكن تجاوبيني على السؤال
رشا : موو اوول خليني افهم ايت صووره
تميم : اختك عاملتلك تاق على صوره في الانستقرام
رشا انفجعت مع انو مو طبعها حاجات غلط لكن ماتثق في ميسا
رشا : دقيقه
نزلت جوالها وفتحت الانستقرام
وعلى جاها اشعار فتحتو وهيا استغربت من بلاهه اختها رجعت كلمتو : اييوا شوفتها
برودها نرفزو : ايوا !! طيب ؟
رشا : ايش طيب ؟
تميم عينه على الطريق ومووولع : مين دا
رشا : ولد عمي برااء
تمييم سكت
ولد عمها هوا نفســه اللي يشتغل مع اخته !!
هوا نفسه اللي يلعب مع اختـه ومطلق دوبـه
ويقعد مع رشــآ !!!
كرهههههههه
كرهه من قبــل لايشوفه
: متى دي الصوره ماشالله
رشـآ تهرج بقهر : والله لو قرات الكلام اللي تحت الصوره حتعرف من متى
تميم : عادي يعني اختك حسابها مفتوح للكل ومنزله صوورتك وصورة الكلب دا اللي معاكي
رشاا سكتت سكتت وبعدها قالت : اول شي انا محجبه ومو باين شي فيا تآني شي الكلب دا ولد عمي

ولو ملاحظ كل واحد قاعد في نآحيه واتوقع صورة الرجالين الكبار واضحه قدآمك مني جالسه بديسكو

معاه عشان تتكلم معايا بدا الاسلوب
ولعتتتتتتتته هيا طيبه بس تكره الناس المتسرعه
تكره الرجال اللي اول مايشوف شي يجي بهجوميـه مايجي بتفهم ..
تميم مع الضغط اللي فيه ومع كرهه لدا الادمي من يوم ماشافه يلعب مع اختـه حااااقد علييـه :

اووه ماشالله خلاص خليه ينفعك اجل ..ٍسلام
وقفــل بوجهها ..!!!!
رمى جواله جمبـه
غلطان ولا مو غلطان ماااااايدري
يتنفس بصووت مسموع واخر شي حاليا يباه انو يتضارب مع رشآ
بكرا المفروض الشـوفه !! كيف حيروح وتآمر كدا
اتذكر لما تآمر قلو حتروح لوحدك
بس مالو وجه اصلا يروح واخوه بدي الحآله ...

امـآ رشـآ انقهرت بجد انقهرت ولا حتتصل ولا حتكلمو
لين مايعتذرلها
استحملت غيرته مرا من برااء
بس الوضع زآآد
رمت جوالها في الشنطه واتوجهت لعلا وبتحاول ماتبين انو فيها شي .


وصـل البيت السآعه 7 المغـرب ..
دخل وامو على طول كتمت صوت التلفزيون وطالعت فيه : اخخخيرا شرفت
تميم : معليش ياقلبي
دخل سلم على راسها وجلس طالعت فيه وعلى طول قالتلو بشك : ايش بك خارج بدي الملابس !!!
مااعرف ايش يرد بنفس الملابس اللي نآم فيها يعني ماكان في الدوآم
تميم بتوتر سار يهرج : اصحاب تآمر سرلهم حآدث وصحيت على الخبر مفجوع روحت
امه : وي بسم الله ايش سار
تميم : الاتنين في المستشفى وحالتهم صعبه ..تآمر جالس مع واحد فيهم ادعيلهم ياأمي
امه : الله يشفي كل مريــض الله يطمن قلب اهلهم عليهم
تميم بلع ريقـه : امين
امه : وليش اخوك مايرد عليا
تميم : مدري عنو حتى انا اتصلت عليه قبل لاأروح مارد صاحبو اللي كلمني
امه سكتت وبعدها قالت: تميم اخوك فيه شي
نفسسسسو يقووولها
بس حتكره تررف
حتحقد عليها
مايضمن ردات فعلها : ياأمي لاتفاولي عليه دحين ارسلي اجبلو ملابس بس اوصل حقلو يكلمك وحصورلك

هوا عشان تطمني
امه : احلف انو مافيه شي
تميم اضطر يحلف اضطر يضحك عشآن يشككها بنفسها
وسار يحكيها عن تفاصيل الحآدث ويألف هرج لين ماقتنعت انو صآدق
وقف : خليني اروح اجبلو لبس طفش من الثوب
امه : قلوو يكلمني
تميم : طيب
راح لغرفـه تآمر اخد شنطه سودا صغيره واخدلو ملابس مريحـه حق بيت
وللبس خروج عشان لما يكتبولو خروج ..
حط الشنطه عند باب الشقـه ودخل غرفتـه جواله دق لقـى ترف .. رد عليها على طول
لمى انتبهت للشنطه وعقدت حوآجبها
اتوجهت لغرفـه تآمر لقتو مو فيه راحت لغرفـه تميم وهوا مديها ظهرو وبيطالع في الاوراق اللي

حطلو هيا تآمر مرا تانيه
: ايوا ترف
دي الكلمه تخلي لمى ماتقدر تتحرك من مكآنها ...
فجعتو بنبره صوتها : ايش بك .. مني فاهمك ايش بو تامر ؟ ... طيب ناديلو الممرضه يدوه مسكن

... _ رمى الاوراق اللي بيدة _ خلاص لاتبكي انا جي دحين
دار جسمه وانصدم لما شافها ...
كلامه واضح مرا واضح مافيلو الغاز او انها تستنتج
اخوها فيه شي وترف معاه
وقبـل لاتنطق بشي تميم مشي من جمبها وخرج بدون اي تعليق
مالو نفس يدخل بجدال معاها
وسمعت صوت باب الشقـه ينقفـل
ايش بيسيـر مااتدري !!
ليش ترف معاهم !!!
ليش بيتكلم معاها عاااادي وكأنه يتكلم معاها هيا
ليش تامر فيه شي وهما مايدروو
خرجت من غرفه تميم وهيا تمشي بتنآآحه وصلت لعند امها وقالت : تميم فين راح ؟
امها بتطالع في التلفزيون وتتكلم : اصحاب تآمر سو حآدث ورايحلهم
لمى استوعبت انو تآمر سوا الحادث
بس ليييششش ترف ترف ليش معاهم وهما لااا
تبا تبككي ...تبا تطمن هيا كمان على تآمر
كآنت حتدخل غرفتها الا امها نادتها : لمى
لمى رجعت تطالع فيها : ايوا
امها بتردد : تعالي اجلسي
لا لا لا مرررا لا
اخوانها مو فيــه
اترعبت
لو سرلها شي ماحتسامحهم
ماتحركت من مكآنها
عمرها ماقالتلها تعآلي الا وانتهى الموضوع بضـرب
نادتها مرا تانيه بصرامه : بقولك تعالي
لمى اتحركت بتوتر وجلست وجسمها كلو يتنآفض ...
تستنى كلام امها
تستنى الكلام اللي مو منطقي كالعاده عشان تنهيه بمشكله وضـرب
امها : كيف عدي
سؤؤؤال غريب
رفعت عدسه عينها عليها وقالت بتردد : تمآم
امها سكتت مو عارفه تتكلم مو متعوده تتكلم مع بنتها
بتحال تقنع نفسها انو مستحيل خلاص تفضحهم دي سارت متزوجه ..
حتفضحهم لو اطلقت ورجعتلهم :ليش ماتتكلمي معاه
لمى رفعت حوآجبها الاتنين بعدم استيعاب : ها !
امها فجعتها : ايش هااا بقولك ليش مابتتكلمي معاه
لمى انفجعت : كيف ماتكلم معاه
امها حاولت تهدى عدي قلها تهرج بهداوه يكلمها بالواتس كل شويا وبدأ يغسل مخها انو بنتها

ماتمشي الا بالهداوه
: يعني ماينفع تكوني بس سآكته
لمى استغربت من النبره !!
استغربت من الموضوع اصلا !!
اشررت براسها لمى وهيا مو فاهمه وفجأه موضوع ترف اتبخر مع الفجعه اللي بتمر فيها حاليا ..
امها :ايش يعني _ تقلدها وتأشر براسها _
لمى مع الفجعه والبكى اللي فيها ضحكت على حركه امها وكتمت الضحكه بخوف لما استوعبت
لا هيا ماتضحك مع امها اخوانها يضحكو عآآدي
هيا تضحك وفيه امها بس مع اخونها
امها حزنت عليها بس كالعاده ماتعبر : حاولي تتكلمي عن نفسك وتفهميه انتي ايش تحبي وايش

تكرهي الرجال مايحب يتكلم ومايلقى جوآب
وكأنو بيكلم نفسو
لمى : ان شالله
ام لمى حست مو قادره تقول اكتر من كدا : خلاص روحي
لمى وقفت على طول ودخلت غرفتها ولقت جوآلها ينور وصاامت
سحححححححبت على عدددي ونسيتو
جريت بسرعه للجوال وردت : ايوا
عدي : لااا ياااشيخه
لمى : هههههه معللليش والله
عدي : من اول واقف في المحل ايش طلعت النكهه
لمى : لسى ماشوفت
عدي وطى صوته : تستهبلي !
لمى : معليش بس ماما كلمتني وسارت هرجه غريبه دحين اشوف
عدي : لاتقومي خلاص جبتلك كل النكهات اتنرفز من الوقفه
لمى : اما ايش حسوي فيهم كلهم
عدي : عادي جربيهم اجبلك هيا دحين
لمى بخوف : لا ماما صاحيه
عدي : اجل حجبلك هيا
لمى : عععععدي
عدي : وحشتني مامتك
لمى عقدت حوآجبها : دوبها كلمتني كلام غريب
عدي : اللي هوا ؟!
لمى : انو المفروض اتكلم معاك واعبرلك لدحين مفجوعه انها اصلا اتكلمت معايا
عدي : لدي الدرجه ماتتكلم معاكي
لمى : تتكلم بس انو نظفي واطبخي بس يعني مانتناقش مع بعض
لممى دي الكلمتيـن اعتبرتها نقآش ..
عدي ماعلق ولا قلها انو هوا اللي خلاها تهرج
لمى مبسوطه بللي سار بس بنفس الوقت اتنكدت لما اتذكرت موضوع تآمر وترف
مارضيت تتكلم لعدي شويـآ بعد ساعه قالتلو ابا انـآم
وقفلت ....
انسدحت على سريرها ونزلت دموعها
ترف اهم منها
تآمر فيـه شي
وجه تميم اصلا غريب
مستحيل الموضوع يكون عآدي
ايش تسـوي تستنى تميم وتآمر اكيد حيرجعو اخر الليل ...

امـآ عدي ارسل لأم لمى : شكرا حمآتي شكلك اتكلمتي مع لمى اليوم اول مرا تتكلم معايا عدل

ام لمى طالعت في الكلام مااااتوقعت انها حتأثر بلمى على طول
او انها حتسمع كلامها بدي السرعه
تطالع في الكلام ومو عارفه ترد
من كتر مو مصدومه بالسرعه اللي سار فيها الموضوع



دقـآيق ...ووصلت رساله على جوال لمى من تميم ..
فكتها
" لمى خلي عدي يجيكي وروحي اتنازلي على موضوع ليـث ...لو امي سئلتك قوليلها انا تحت

ومستنيكي تجي معايا
دحين حديها خبـر اني احتمال امر عليكي ... "

تقرا كلامه كدا مرا ومستغربببببببه !!!!
بس سوت زي ماطلبو وعدي جآها راحت معآه
____________


بعـد ماوصـل بشار وروآن ... طلعوو الاتنين مايتكلمو

هديـل بينهم حاولت تتكلم مع روان بس مكشره وماتبى تتكلـم
وبشـآر على جوآله ماقدر يجلس بينهم
يمكن روان تتكلم مع هديـل لو هوآ خرج من يوم ماجات ومودها غريب
وقف وكالعاده صرف نفسـه بهرج بروح لأمي ... وهوا راح لليخت يجلس لوحده ..
هديل جلست جمب روآن : ايش بك
روان طالعت فيه وقالت بهجوميه : قلتلك ولاشي خلااص
هديل : روان ماتلاحظي انك ماسرتي تتكلمي معايا
روان : في ايش تبيني اهرج
هديل : قوليلي اللي ف نفسك
روان بااسلوبها المستفز اللي كالعاده ماتراعي فيه مساعر هديل : اووه على اساس انتي عبرتيني

لما كآنت امك زفت معاكي وجيتي حكيتيني _ شدت على الكلمه وهيا تعيد كلام هديل _ صحح نسيت انتي

شايفه جاسم احسن من امك
هديل سكتت تحسها جرحتها ماعلقت عليها رمشت بهدووء وبس وبعدها
قآمت مشيت بااتجاه الغرفه فتحت الباب وراحت للحمآم
قفلت على نفسها ماتدري ليش دخلت هنآ
بس دموعها نزلت على طوول
قهرتها
سيره امها ماتبى تسمعها
امـآ روان تطالع في هديل لين مادخلت
حتصالحها
لا طبـعا مالها خلق
مالها خلق لشي
خلاااص المفروض هديل تراعي مشاعرها وماتتكلم معاها بالأساس
مشيت بااتجاه الباب وفكتو والحارس اللي برا جا يناديها صرخت عليه : خيييرر
سكت الرجال وهيا فتحت المصعد ودخلت
اما الحآرس على طول اتصل على جميـل وادالو خبـر ...
نزلت لتحت وجلست لوحدها ... رجعت دخلت الفندق وطلبت سياره
كالعاده رآحت للمكآن اللي كبرت فيه تطالع في البيت
ماتدري ليش تتفرج عليه الناس تشرد من الواقع اللي عاشوه وهيا تتأمل كل شي مرت فيه
مو ساعه ولا ساعتيــن مر عليها 9 سآاعآت وهيا تروح من مكآن لمكآن الاسواق
هنا انضربت هنا كانت تندس هيا وهديـل
هنآ كل ماهديل تزعل تروح تجلس
هنآك هدى دايما تأذي النآس
هنآك نعيمه تجلس لما تتعب من المشي
اماني تبيع المويا جمب المكيف اللي ينقط
زينب مرا سرقت للعبه من داك المحل ..
ذككككريااات
ذككريات تحرقها
خرجت للحديقـه اللي بعد الاسواق
وجلست تطالع في النآس
في كل عيله مبسوطه
بس ماطولت
وصلت لمرحله انها خايفه تحسدهم
ماتبى تطالع في احد لأنو اول كآنت تحاول تقنع نفسها باأي حاجه
حاليا مو مقتنعه بحياتها تبا تكون عندها عيله
تبا اب
تبا ام
تبا كل شي ماقد اتمنتو وهيا صغيره
خرجت جوالها وتطالع فيـه عارفه مافيه رصيـد .. تمشي على الرصيف
وضغت على رقم تآمر وانفجعت لما دق قفلت وشافت رصيدها
ماتدري مين شحنـو ..طبعا مافي غير بشـآر
رجعت اتصلت تآني على تآمر مرا مرتيـن تلاته ...
حتصحيه من النوم مو مهتمه تبا يكلمها
هوا قلها انو دايما حيكون فيـه
تمشي وتطالع في الشاشه وبعدها شافت الثواني اتحركت رفعت الجوال
وجاها صوت تـرف ..




قبلـها بخمسه سـآعات ...

تميم وصـل المستشفى ودخل لقى تآمر وسـآمي نايمين ... وترف قآمت وجات لعنده همسلها : ايش بك

فجعتيني
ترف خلاص نفسيتها محطمه من تآمر وسآمي : خلاص نآم
تميم : ايش فيه
ترف : كآن بيتألم وهوا نايم حزني مني عارفه ايش اسويلو
تميم نقل عدسه عينه عليـه واتنهد بضيـق ..
جلسو بصمت الاتنين لين مافتح عينه تآمر ... وتميم قام وجا بااتجاهه : ها كيفك
تآمر يطالع فيــه وكل مايصحى كل ماينسى ايش جابو هنـآ .. حرك رآسـه من غير مايعلق
قال بصوت يادوب طلع : أمي فينها
تميم : في البيت قلتلها انك مع صاحبك في المستشفى لما تفوق حخليك تكلمها
تآمر : طيب
اطوول يوم ممكن يمر عليـه
حس بنعمه الصحه كيف وهوا مو قادر يميل جسمه حتـى من قوه الالم
مسدووح ويومه بيروح بين الصحيان والنوم

راح تميم وقال لتـرف حيجي الصبـآح ..
مرت السـآعات وهيا لوحدها لين ماسامي شهق بكل صوتـه وجلس مفجوع
تامر فتح عينه ترف كآنت واقفه وبتاخدلها قاروره مويـآ رجعتو على الطاوله بخوف وراحتلو

بسـرعه
جلست جمبه: ايشش بك يااقلبي
سامي طالع في المكآن وبعدها فيه قال بكل خوف : ابا ارجع البيت
ترف مو فاهمه شي مو عارفه ايش اللي بيسير لولدها : قولي ايش بك
سآمي مخنووق والمكآن الكئيب دا حيجننه زياده : ابا ارجع الله يخليكي
كأنه مو ولدها
طالعت وراها لما تآمر ناداها
اشرلها براسه وهيا مررت يدها على سامي عشان تطمنو وقامت بعدم استيعاب لتآمر
تامر همسلها : رجعيه البيت
ترف : وانتا
تامر : حطي الجهاز جمبي لو احتجت شي حنادي الممرضه
ترف بين نآآآرين
تسيب اخوها بدي الحآله وتمشي
ولا تخلي ولدها وهوا مو طبيعي
اشرت براسها بلا حتحاول تفهم ولدها
تامر غمض عينه ورجه فتحها قال باارهاق واضح وهوا يهمسلها : قآسم كآن يضربه ويهدده رجعيه

لبيتك خليكي جمبه
ترف وسعت عينها بصدمـــه !!!
يضررب ولدهاا !!!
اخر شي اتوقعت انو يسويه
تامر كملها : خدي ولدك وارجعي البيت
ترف اكيد حتآخده بعد الكلام دا : طيب حتصل على تميم
تآمر : مايحتاج
ترف وبالها مع سآمي : ماينفع تقعد لوحدك انا حستنى تميم لي
تامر قاطعها : ترف لاتسوي شي انتي ماتبيه
ترف نزلت دموعها لأنه مو عارفه بجد ايش تبا تسوي
تبا ولدهاا وحاسه بقهر انو تآمر هنا بسببها
ترف : بطمن والله عليك
تامر : اطمني على ولدك اول انا كويس الممرضات برا لو احتجت شي حيجو
ترف اشرت برآسها دارت تطالع بولدها ورجعت تطآلع في تآمر ..
اشرلها براسه تروح
وهيا راحت لسامي : تعال حبيبي
وقـف على طول ...طالعت في تآمر وقلبها مو مطاوعها تسيبـو ..
حطتلو الجهآز جمبو لو احتاج شي يضغط عليه عشان تجيه الممرضـه ..
بس مارتاحت ترف اول ماخرجت اتصلت على تميم بس رد عليها ومو قادر يهرج
قالتلو تعال بسرعه لتامر واديهم صرفـه ... وجننها لما قال ماقدر اجي الا بعد سآعه
اتنين من اعمامه وصلهم موضوع ليث وجوه البيت وخايف امه تدري ..
تمشي وتطالع في سآمي .. وقفت تآكسي وقلبها مو مطاوعها وبنفس الوقت مو قادره ترجع عشان سآمي
جلست في السياره وحست بشي يهزز في شنطتها
فكت الشنطه واستوعبت جوآال تآمر معاها
" روآن "
قرات الاسم ورجعت حطت الجوال في الشنطه
مرا مرتين تلاته
وهيا مستمره
ترف خرجت الجوال مستحيل وحده تتصـل كدا الا لو علاقتها قويـه معاه
تطالع في الوقت وفي الجوال ...
لو بجد بينهم شي يمكن تجيه
يمكن توقف معاه على بال تميم يجي
ردت بتردد : الو ..
روآن سكتت بصدمه
ترف : الو روان ؟
روآن بشك : ترف !
ترف : ايوا
روان مرررا استحت : معليش ا
ترف قاطعتها وهيا موطيـه صوتها بس برضو سآمي سامعها : لا عادي
روان بتردد : فينو تآمر
ترف مو عارفه ايش تقولها ولا كيف تفتح الموضوع : تآمر _ رجعت سكتت _
روان وقفت مشي وهيا مستنيه ردها ولما طول سكوتها قالت : فيه شي
ترف :تامر متنوم في المستشفى
روان ب صدمة : ايش بو !!
ترف تدعي بس اللي بتسويه حيكون كويس وعشان تطمن ع تآمر
قالتلها انو أتمشكل مع وآحد بس ماجابت تفآصيـل
قالتلها انو سوا عمليـه .. وفهمتها انو هيا دوبها خرجت من عندو
روآن مو شايفه فيها شي لو راحتلو طلبت اسم المستشفى ورقم الغرفـه
التآكسي اللي طلبتو من الفندق صرفتو من اول مو عارفه كيف حترجع
دخلت الجوال بجيبها وحست بشي خرجتو ولقتو فلـوس
مو مبلغ بسيـط
لا مبلــغ يعيشها شههر
بشار هوا اللي عبالها ملابسـها
مو قادر يديها بيدها عشان لاتنكسف
حولها رصيـد برضو من غير مايقولها ..
كدا مرت بلحظه وهيا مو مستوعبه انه بيدها كل دي الفلوس
وبعدها مشيت ووقفتلها سياره
ايش المشكله اللي دخل فيـها
يكون السبب جلال
سارلو الموضوع اليوم وقت ماهيا اتكلمت اكيـد
بدأت دقات قلبها تزيد بشكل مو طبيعي
وصلت المستشفى .. اتوجهت تدور ومو فاهمه شي تسئل كل شويـآ
وترجع تتصل على تـرف وبعدها تسئل لين ماوصلت للغرفـه
وقفت قبـآل الباب
دموعها بعينها
تبا تدخل وخايفه تدخل
حتى مادقت الباب فكتـو بكل تردد
الاضائـه خآآآفته
الجو بآرد
دخلت بخطوات خفيفـه وشافتو مغمض عينه ومعقد حوآجبه
وقفت مكآنها
يبا يحرك شويا جسمو بدأ يتألم من نفس السدحه ..
بس اتحرك اتألم بصووته وهيا دموعها نزلت
فتح عينه ورجع غمضها بسرعه وهوا مستني الألم يفكك
ندددم انو اتحرررك
كل شي داار بعينه بس من حركه بسيـطه
حط يدو على مكآن العمليه ورجع فتح عينه
وحتى صوت تنفسـه العالي اختفى
يتووهم ولا لا
نفسها روآن
بس لبسها متغير ... لبس انثوي رسمي بنطلون هاي وست وقميص شيفون اكمام طويلة تحت البنطلون

وكلهم نفس اللون "الأسود "
مو لابسه شي وسيـع كعادتها ومخبص
لا شكلها مرتـب بس لسى دموعها اللي يعرفها على خدها
مو مستوعب انها عنده
للحظـه بدأ يحس انو يهلوس مع حرارة جسمو ...
يطالع فيها بدون مايتكلــم ...
وهيا تبـكي في مكآنها
ولاجاتـه
تحسب انو هيا السبب
لين ماطلعت شهقاتها منها
واخيــرا بكيت
:روان !
قال اسمها وهيا بكيت زيآده
ولافكرت تسئل عنو اخدت بكلام بشـآر وانتهينا ..
وبشـآر عرف بس لما وصلهم موضوع انو مو جلال خلاص جميل قال حيعرف ايش الهرجه وانتهى الموضوع

هنآ
نفسه يقوملها : روان تعالي
يناديها بأمر كالعاده وهيا تحب دا الشي منو
قلها للمرا التآنيه : تعاالي
رفعت يدها ومسحت دموعها
قرربت من السرير وقبل لاتتكلم هوا اتكلم: مين مزعلك
يسئلها سؤال كل مرا وكأنه هوا مافيه شي
روان : مين سوا فيك كدا
تامر ضيق على عينه لما استوعب انها بتبكي عليه قال بمزح : جلال
مافي اي ردة فعل ورجعت دموعها تآني تنزل
رفعت يدها لوجهها وبكيييييت
انفجع
يهرجج بشويش لأنو مو قادر يتكلم باانفعال : امزح
مو سامعته بشهقات وكأنو ماصدقت شي يخليها تنفجر
تآمر : رووان ...روووان
نزلت يدها وتهرج بين شهقاتها : والله لو ادري ماكان اتكلمت وا
تامر قاطعها : امزح معاكي
روان : كداب
تامر : والله امزح
روان : ايش اللي جاب جلال في راسك يعني و
تامر يهرج بهدوء : عمك جميـل كلمني
روان صنمت وماستوعبت !!
تآمر : كلهم يحسبو انو جلال
روان : انتا ايش عرفك فيهم
تآمر عقد حوآجبه مافيه حيل يتكلم بس بيتكلم عشانها : ليش اتكلمتي في المحكمه ؟
روان : عشان بشار قلي ا _ سكتت وبعدها وسعت عينها بصدمه تمسح دموعها للمرا التانيه _ انتا

قلتلهم !
تامر مميل راسه على المخده البيضـآ وهوا يطالع فيها رفعلها حاجبه وكأنه يقولها ايوا بدون

مايعلق
ميـة سؤاال في راسها
كيف ومتى ولــيش سوا كدا
بس مع وضعه ماسئلت قالت بكل قهر : مين سوا فيك كدا
تآمر : قصه طويله بعدين احكيكي
قربت للسرير اكتر ...
يطالع بعينها وعلى قد تعبـه يحسها هيا كمآن تعبانه : ايش بك
نزلت عينها على السرير وتحرك يدها عليه . اشرت براسها بولاشي بدون ماتعلق
اخد الجهاز الصغيـر ورفـع السرير وهوا مضيـق شويا على عينه
اترفع من ورآ وسار كأنو جالس ..
وبتردد اشرلها على الفراغ اللي جمبـو : اجلسي
طالعت في المكآن وماترددت رفعت جسمها بشويـش وجلست ..
سارو قبآل بعض بس هوآ مادد رجوله على السرير وهيا منزلتها ...
نزلت عدسه عينها على يدها وهيا تلعب باأظافيرها اللي عمرها ماخلتها تطول
من نفسيتها ...
نفسها تسئل عنو وتعرف ايش سرلو بس مخنوووقــه
كل الي في راسها كميه الاسئله اللي انسئلتها
" دا ابوكي "
" يعني انتي بنتو "
" ككيف كآن يعاملك "
" ايش كنتي تشتغلي "
وكلام المحآمي لما اتوجه للقآضي واشر عليها
" دي بنتو واهانها وخلاها في الشوارع دي بنتو ومارحمها بآقي الاطفآل كيف حآلمهم
دا انسان منزوع من قلبه اي انسآنيـه بنته انضربت في الشوارع حطلب كمآن كشف طبي يثبت العنف
اللي شافتـه .."
الكلام لما يتسمع بلسان الغير يووجع
يقتتــل
لما يسير الموضوع مو قضيتها لا قضيه مجتمع
والكل يهرج فيـه وتشوفي الشفقه بعيونهم



يطآلع فيها عارف انها تبا تبكي
فيه شي جوتها فيه كلام كتيـر : روان
رفعت راسها
طالعت فيه
لاتهرجي
لاتتكلمي
فيه اللي مكفيـه
تكرر دا الكلام جوت راسها
: مو خلاص جاسم راح
سمعت جملته
بس ماعلقت
راح بعد ايششش !
بعد مادمرها مزبــوط !
بعد ماقتتلها وقتل كل احساس حلو جوتها
تعبآآنه
تعبآنه وماتبى تفكر اذا هوا تعبان ولا لا
تباه يستحملها زي ماهديل تستحملها
دا طبعها
مافكرتت خلاص
قربت منوو وحضنتتو وبكيــت
دي المرا مو عشآنه تعبان
مو عشان خايفه عليه
بكيت بسبب اللي مرت فيه اليوم
ليش تباه هوا ماتدري
ليش شايفه حق من حقوقه انو بعز تعبـه المفروض تشتكي ويسمعلها برضو ماتدري
انانيه عارفه نفسها انانيه بعض الاحيآن

تآآآمر
مجبــس وجعتـه اول شي بس مع الفجعه اللي مر فيـها
ولا طلع صوت منـو
يدهها حولين رقبتـه وكتفه حااسس بدموعها
صوت بكآآآها يووجع
مو متعود بنت تكون قريبه منو هوا يد ومايرضى يمسك
تجي كدا تحضنـه !
ضاع الكلام منو ودوبـه بيفكر انها انسانه جريئه ومابتاحسب ومايحب البنت اللي كدا
الا اتبخرر كل شي يفكر فيه لما هرجت بكل انهيار: تآمر ابا اشرد من الكل ..انا تعبت
قلبــه سااار يدق بجنووون وهيا تهرج كدا وحاسس باانفاسها السريعه وشهقاتها
بين التعب اللي يحس فيه
مشاااعر غريبه
مشاعر قاعده تطغى على تفكيره العقلاني
يقدر يبعدها بس مابعدها
ماقدر بنفس الوقت يرفع يده ويمسكها
بس مخليها ف حضنه زي ماتبى ولا هوا يبى برضو مابيفكر بدي النقطه
لكن طلع صوت بالقوه ... بالقوه قدر ينطق وهوا بيمر بمرحله التشتت دي : ايش بك
قالها بعدم استيعاب المفروض يكون رده احسن
لكن ماعرف يرد
تتذكر كل كلمه في المحآكمه
ماردت عليـه ..تبا تبكي وبس
تبا تخرج اللي بنفسها ولو شويـه
تآمر بيحاول يتكلم بس كل شي موتره : روآن ل
بعدت جسمها عنو ورفعت يدها تمسح دموعه قاطعته بنص كلامه : اسمي سميـه
تآمر يهرج بهدووء عكس كل شي يحسه : الاسم اللي انتي تبيه انا حناديكي فيه
روآن سكتت
تآمر حاجه عابره عارفه دا الشي
نظرتو ليها وحده مسكينه زيو زي لؤي زي الناس اللي كانو موجودين في المحكمه
ماعلقت على كلامه ...كلامه دا اللي يلمس دايما حاجات كتير جوتها ...
:انا خلاص ابا اروح اي منطقه بعيده
تآمر ماستوعب وبجمله خرجتو من الفوضى اللي كآنت فيه : فين تبي تروحي
روان تهرج بصوت مخنوق : مدري ابا اعيش لوحدي خلاص مابى هديل وبشار مابى احد اعرفو ... ابا

اعيش بااسم روان وبس مابى لقب الرايد مابى اسم جآسم مابى شي يذكرني بحآجه عشتها
تآمر : رووان اهدي ولاتفكري بجنان
روآن اتكلمت وكأنها بتبكي :ماشوفت انتا الناس كيف يطالعو فيا عارف ايش سئلوني
يطالع فيها ومستنيها تكمل ...
كملت بنفس النبره : قالولي ايش كنتي تشتغلي لما كبرتي قالها بااسلوب حرقلي قلبي _ رفعت يدها

وهيا تفك شعرها وهوا يطالع بصدمه _ شوووف شووف كيف شعري مقصوص .. انا قصيتو بنفسي عشان

اللبس قبعه واشتغل مع الرجال لبست ملابس رجال عشان لحد يطالع فيا بنظره مو كويسا ولا اسمع كلام

يحرقلي قلبي ويجيك وااحد مايدري انا ايش عشت يسئلني اسئله عشان يثبت للكل انو جآسم ظآلم

والمفروض اجاوب حطوني في موقف تبي تحرقي قلب جآسم احرقي نفسك قدآم الكل _ مسكت بلوزتها

وقالت بكل تعب _ خلااااص استحملللت كتتتير والله كتييير
كلامهآآآ صوتهااا
هرجه ايش سوت عشان ماترضى لأحد يتعرضلها دا دا بزززبط اللي كآن يفكر فيـه
ونفسه يعرف تفكيرهآ
نص البنآآآت اللي حوليه تحاول تلفت بصوتها العالي ولا ضحكتها ولا بلبسها ودي حتى لما مآكآنت

تشتغل ويشوفها تمشي في الشارع
غييير عن بقيـــه البنآت
ضآآآيع وهوا يطآلع بعينها
كيف يهديها !!
بيحاول يركز معاها ولو تدري بكميـه الألم اللي يحسها بدي اللحظه مآكآن هرجت
تآمر : وصلتي للنهايه ياروان لاترمي كل شي و
روان قاطعته : ماهمني شي انا من جوتي ماعاد ابا شي
تآمر :يعني وصل لشي اللي هوا يباه
روان حركت راسها بالنفي وعيونها محمره : لا جآسم مايبى شي مني هوا مايحبني ولا يكرهني زيي زي

اي كلب في الشارع ت
تامر قاطعها : روان خلاص اسكتي لاتفكري بشي
روان : والله بجد
وقفـت وهوا يطالع فيها .. وقلبه يدق ورا بعض : دي الفتره حقفل كمآن جوالي لو ف يوم حسيت اني

ابا ارجع حديك خبر _ غيرت الموضوع وضمت يدها تحت صدرها وماتبى تبكي _ محد حيجي يجلس معاك ؟
يرمش بهدووء
مايباها تروح
كلامها اللي قالتو قبـل شويـه مرا اثر فيـه
يبا يتعرف عليها
يبا يعرف كيف عاشت
باايش مرت
يحسها نظيفه من جوتها
بغض النظر عن حركاتها
مو قادر ماينجذب ليها
شتت نظره وكأنه ماكلمته
طالع بالجهاز رجع السرير على ورا وانسدح
دار راسه بااتجاهها
مد يدو لبرا السرير وقال بدون مايتردد : هاتي يدك
روآن ماعرفت ايش يبا ..
بس مع صوته ونظرته كل شي وترها ... : ايش فيه
تآمر عاد بصوته المبحوح : تعالي
قلبها يدق بسـرعه ....قربت بس مامدت يدها وهوا حرك يده تآني ورفعت يدها وحطتها على يدو
سحب يدو على السرير وهوا ضاغط على يدها غمض عينه وقال : لما اقوم بسلامه وقتها روحي فين ماتبي


" طفوله ملوثه بالواقع "


بعـد ماخلصت من رشآ اللي مودها انقلب من غير سبب خرجت من المول وابتسمت لما شافتـه واقف

يستنآهآ
اتوجهت له وكالعآده بكآمل اناقتها من شعر رآسها لشنطتها وجزمتـها ..
كل ماتقرب كل مايبتسم زيآده قربت منو وسلم عليها واخد الاكياس من يدها : كيفك
علا : تمام
فتحلها باب السياره وركبت
وهوا اتوجه لنآحيته وشغل السياره وحـرك .. :غريبه اتصلتي مو قلتي حتسهري مع رشا
علا : مدري ايش بها تقولي تبا تنآم وماعرف ايش ..ٌقلت اسهر معاك احسن
لؤي ابتسم وعينه على الطريق : كويس حاطتني خيار ثاني
علا مسكت يدو على طول وهيا تضحك : هههههه لا والله حبيبي بس عشان وعدتها
لؤي يحرك راسه : لا لا عادي لاترقعيها
علا : ههههههه يعني كآن لازم انزل انزل اشتري اغراض انتا ماتفهم بدي الحاجات
طالع فيها : كل شويه هرجه اول وعدتيها ودحين
وقبل لايكممل علا سابت يدو وضربتو على كتفو بنرفزه : بطل بطططل دا الاسلوب
لؤي : هههههههه انا اشلي خليكي على رايي واحد
علا : ضمت يدها تحت صدرها وسندت جسمها على الكنبه : هيا انا حررره ايش رايك
لؤي : ههههههههههههههه ليش معصبه دحين
علا : مستفزز وربي
لؤي : ماسرت احب رشا كل شويا تتصل
علا : رجعنا لموال اول
لؤي رفع حاجبه : فاكره صاحبي كيف طلعتي عيني فيه
علا : فيه فرق صاحبك قليل ادب ومارحم ولابنت في حالها
لؤي : ايش لي انا طيب
علا طالعت فيه : قفل الموضوع بما انو الادمي سافر فماحتجادل معاك
لؤي : طيب ايش هرجه امك
علا : جننتني يالؤي تبانا نسوي ملكه
لؤي : مالو داعي
علا : قلتلها والله خلاص ايش لزمه الهرج الزايد ويقولو دي ملكتها التآنيه
لؤي : ماعليكي لاتزعلي نفسك
علا : حاولت افهمها واقنعها مارضيت يعني احنا انفصلنا ورجعنا ايش لزمه نعيد دا الشي خلاص يكفي

الفرح
لؤي : ماعليكي انا حتكلم معاها _ سكت وبعدها قال _ بخلي الذكرى الوحيده لملكتنا وامي معانا

خلاص نعقد بعد بكـرا زي اتفاقي مع ابوكي
علا تتوتر لما يجيب سيرة امو اشرت براسها: ان شالله حبيبي
وقف سيـآرته : تبيني اجبلك شي معايا
علا : لا شكرا
نزل من السياره وعينها عليه لين مادخل المآركت ..
ابتسمت تحس حياتها حاليا رجعت طبيعيه اخيرا
انتبهت لجواله واخدتـو ..
تبا تشوف نفس الباسورد اللي هيا حطتلو هوآ زمان ولا لا
وزااادت ابتسامتها لما انفتح : حييياتي انا
دوبها بتسيبه بس اتذكرت صورتهم حق امس تبا ترسلها لجوالها
وفتحت الاستديو كلللو صورها واختفت ابتسامتها لما شافت صوره وحده
كبرت الصوره وقلبها يدق بسـرعه ...
دي الفتره اللي كآنو منفصلين فيها
قلبت الصوره اللي بعدها وكبرت الصووره وقالت بصدمه : هديل !!!
قفلت الجوال ورمتو مكآنه ...تحرك رجلها بقههررر
عندها الاسنااب انقلب على هديـل لما كآنت تصورها
عارفه انها تجنن وملفته
البنت اللي معاها مو واضحه مرا
صورتهم عامتا مو واضحه لكن شافت هديل قدام عينها
عارفه قد ايش جميـله ...
مو طبعها تغار
بس الصوره مرا مستفززززه
فتح الباب لؤي وركب وهوا بيده علبه عصيـر وجبلها معآه ..
خدي
علا : قلتلك مابى
لؤي : من يوم ماعرفتك تقولي مابى وتروحي تشربي عصيري
قفل باب السياره وحط العصيرات في النص وهيا ماعلقت
حرك السياره وعقد حوآجبه : ايش بك
ماقدرت تسكت : ايش عرفك بهديل
لؤي ماستوعب : مين هديل !
علا : اووه سبحان الله نسيت اسها
لؤي سكت وبعدها قالت : هديل صحبه روان .؟!
علا : مددري ايش عرفني دي البنت كانت تشتغل عندنا
لؤي : عارف
علا رفعت حوآجبها الاتنين : اها وكنت تخرج معاها ؟!!!!
لؤي بتردد : مو حكيتك على صحبتها روان
علا : يعني عارف انو هديل تشتغل عندنا وماقلتلي دي المعلومه
لؤي : ماجا ف بالي حكيتك على روآن عشان سمعتيني اهرج معاها وماباكي تفهمي غلط وبعدين هديل

ماشوفتها غير 4 مرات او 3
علا : ليش محسسني انو قعدنا سنه منفصلين !!! صحبتها ماشالله كم مرا كنت تشوفها باليوم
لؤي يطالع في الطريــق رجااال لازم يلف ويدوور
ايش حيقلها يوميـآ كنت اقابلها ويجلطها
كان يطالع في روان بنظرات اعجاب
بس يحب علا
روان بنسبه له انسانه شافت كتير بحياتها بس مايتخيل انو يتربط فيها .. بسبب ظروفها
لؤي بتردد : يعني كل متسرلها مشكله زي ماحكيتك كنت اقابلها
علا : بس في مشاكلها يعني ؟
لؤي : ايوا
علا : وفين كنتو تتقابلو
لؤي : في اي حديقه جمب بيتها و
علا قاطعته : سبحان الله الصور اللي بجوالك مرا مو ف حديقــه
صدمتــــه
علا تعرفه لما يكذب
بيكذب عشان لايزعلها
اكيد ماحيفتح على نفسه ابواب ويحكيها بتفصيل كيف كآن يضحك هوا وران
ويستهبلو ... سكت وبعدها قال : داك اليوم خرجتهم بعد الموقف اللي سار لهديل مع كريم
علااا ولعتت : اهااا انتا من ديك الفتره تعرفهم لين مارجعتلي ! كوويس يعني كنت تطبطب عليها

وعلى صحبتهاا
لؤي في موووقف غببيييي ..ضحك ضحكه غبيه : والله داك اليوم اول مرا اشوف هديل
علا : لاتتتضحك ماافي شي يضحك
لؤي مايبى يمسك خط انو غلطان عشان لايكبر راسها وتذلو على الموقف دا : ههههههههههه طيب اهجدي

ولاتزعلي نفسك طيب ؟ الصوره و
قاطعته بنرفزه : للليش اصلا محتفظ بالصوره لدحين
لؤي : نسيتها _ جا يمد يدو يمسك يدها الا سحبت يدها بعصبيه _
علا قالت وشويا وتبكي : سيبني بجد الموضوع مو داخل مزآجي وبدأ يضايقني
لؤي : عارفتني بحاول ماضايقك وسرت ماتصل عليها
علا : لا بلله الله يخليك اتصل
لؤي ضحك : ههههههههههه
علا مرا ولعت من ضحكته وهوا كمل كلامه : موإنتي ماشالله بتتعاملي مع مية واحد شايفتني مو واثق

فيكي
علا ماسكه نفسها لاتبكي حتى لو الموضوع عادي بعد الصوره ماسار عادي
ماتدري ليش كآنت متخيله شكل لروان معين وبالصوره عكست كل التصورات : قلتها بيننا عمل يالؤي

لما انتا كنت زمان موظف بداك المكآن اللي كلو بنات ماشالله مدري كيف بس سكت وماتدخلت ولاكنت

اعلق على اتصالاتهم وماحدثاتكم بالواتس بس فيه فرق بين دا ووحده خارج تمشيها وكل ماتضايقت

رفعت سماعه عليك وانتا الحبيب المطاوع رايح تجري عليها وتهديها خلاص قلت فلووس مو مشكله

اديتهم اللي تقدر عليه بس مو لدرجه تهتم بنفسيتهم جا كريم اتحرش فيها ورفعو سماعه عليك

وانتاااا ماقصرت روحت مشيتهم مع انو في الصوره مو واضح ماشالله انو نفسيتهم مكسوره
محد يقدر يلووومهــآ
كلامه مو منطقي ومستفز
اسلوبه مالو اي مبرر
علا كآنت متعاطفعه اول مع روان بس خلاص الموضوع اوفر زودها لؤي مو كدا الواحد يساعد احد
فتح على نفسـه ابواب وبسببه علااا كرهت هديــل وروان ... بدون ماتحس وهيا في الطريق فتحت

الانستا
وسارت تحذف مقاطع هديـل ...
كل الكومنتآت غزل فيها وفي النهايه طلع الاخ لؤي يمشيها ويبسطها
دموعها بعينها
غيرة انثـى
تحس انها حقيـره انه متعاطفه مع دول البنات
بس بنفس الوقت كارهتهم بسبب لؤي
دي هيا الغيره انك ماتسيري تفرقي
خلاص تنعمي وبــس
يطالع فيها كل شويآ وهيا تمرر يدها على جوالها وباين انها تبا تبكي ...
مايحب يشوف دي النظره
بس برضو ماتكلم ..
يباها تهدى شويا وبعدين يتكلمو ..
كآن متوجه للبيت بس عكس طريقـه وعلا ولا ركزت ..
ومآزال الصمت سيد الموقـف
ولا طالعت فيه وهوا عينه على الطريـق
سارو يعرفو يتعاملو مع بعض
مو فتره بسيطه اللي عاشوها مع بعض
ماينفع تتكلم وهيا معصبه
تسسسكت لين ماتهدى
وهوا نفس الشي ...
فجأه ركزت بالطريق وطالعت فيه : فين رايح
لؤي : اصبري
وقــف سيارته في مكآن يفجع ظلااام ماافي احد
طفى السياره ونزل ...
مو خايفه منو طبعا
بس وترها بحركته وجا فك الباب ومد يدو : انزلي
زعلانه ماحتمدلو يدها سابت شنطتها ونزلت : ايش فيه
قفل الباب
ووقف جمبها يطآلع قدآمه
مكآآن فااااااااضي وظلام يفجع
سند جسمه على السياره ودخل اياديه في جيبو : ايش شايفه قدآمك
علا طالعت فيه وقالت بنرفزه : انتا شااايف شي !
لؤي : انا بسئلك
علا : مو شايفه شي يالؤي
لؤي : من يوم ماتوفت امي وانتي سبتيني وانا اجي كل يوم هنآ اجلس 7 ساعات 8 ساعات مقفل

جوالي ولما افتحو مالقى احد سئل عني كآن شعور يقتل لأنو لو امي فيه كآن خلال دا الوقت اتصلت

عليا كل ساعتين وانتي كل ساعه وفجأه اختفيتو الاتنين
نقطه ضعفففها دا الموضوع صوتها المتنرفز غيرتها اتبخرت مع انو مو فاهمه ليش فتح دا الموضوع
ماقدرت تعلق
اما هوآ كمل لما طول سكوتها : البنات دول مستوعبه انهم عايشين دا الاحساس بس من هما صغار انه

مافي احد يسئل عنهم او يساعدهم ورب البيت ياعلا ماكانت نيتي وسخه معاهم والله جآت بظروفها وكنت

اساعدهم وانا نيتي شريفه
دار جسمه عليها : انتي عارفه انو مافي احد بعدك انتي البنت الوحيده اللي كآمله ف عيني ...

اوك دخلت وخرجت معاهم بس خلاص حسبت انا وانتي انتهينا وكل اللي استوعبته انو مافي احد يتقارن

فيكي لو كنت معجب في وحده فيهم مآكنت حاليا واقف قدامك حطي دا الشي في راسك
علا ضمت يدها تحت صدرها : برضو مانسى كلامك معاها داك اليوم
لؤي مسك خدها : انا اسف ..اخدت راحتي معاها وانتي عارفه انا اتجرأت وجيت اكلمك بسبايبها

يعني البنت مافراسها بجد شي وانا مافراسي حاجه فابلاشي تكوني انتي اللي تتوهمي حآجآت سخيفه
علا زمت شفايفها وهيا مشتته من كلامه
مستنيها تعلق ترد بس ولا هرجت دفهاا بنرفزه من كتفها : ترا اديتك وجه
علا انفجعت
لؤي : خلاص بقولك اسف وبقولك نسيت الصوره وانو مافراسي كآن شي
علا : طيب ممكن لحظه افكر
لؤي : ثلاث ثواني لو ماجيتي حضنتنيني انا اللي حزعل
علا : ههههههههههههههه لا بلله
لؤي : 3
علا وسعت عينها
لؤي : 2
علا : ههههههههه لؤؤي
لؤي : 1
علا ولا اتحركت ومازالت تضحك
لؤي رفع حآجبه وقال وهوا يضغط على كلمه كلمه : طيييب ياعلاااا
كآن بيمشي الا مسكت يدو وهيا تضضضحك زي عدي لما يفصل لو مسكه خط ضحك مايقدرو يتكلمو ولا يسوو

شي
لؤي : بعددي اقولك
شاده على يدو وتضحكك تبا تتكلم مو قادره
لؤي من كتر ماتضحك ابتسم : ايش الفصله الغبيه دي
حتى هيا مو عارفه ليش بتضحكك كدا : ههههههههههههههه مدددري
سابت يده وهيا تمسح دموعها اللي نزلت من كتر الضحك : كم مرا اقولك حركة العد التنآزلي

تخليني انفجع وماعرف اتحرك
لؤي : هههههههههههههههه فاكره لما فجأه عديت وانتي شايله الكوره والمفروض ترميها عليا

ورميتها بوجه ستي وطآحت
من نص الهرجه وعلا تضضضحك : ههههههههههههه ربشتوني انتا تعد وعزآم يجججري وجاي ياخد الكوره
لؤي اشر على نفسه : ارميها عليا ياعمري ايش البلاهه اللي سويتيها
علا بننننرفزه : ماععععرف افكر انفجع والله بدي اللحظات
لؤي : ههههههههههههه بلهه
علا ضربتو : للللؤؤي
لؤي : طيب افرضي افرضي يوم كنت حموووت وفيه احد وراكي يقولك علا يلا يلااااا ويجلس يربشك كدا

ايش حتسوي
علا بتفكير : يعني اكيد محد يموت قبل يومه ياعمري ب
لؤؤي ضحك بصدمه : ههههههههههههههههههههههه _ اشر عليها _ اتذككري دا الموقف طيب
علا : ههههههههههههه يعني حكون انا السبب في موتك وحعيش ندمانه وممكن اموت وراك
لؤي يطلع صوت يشبه صوتها بنرفزه :حعيش ندمانه وممكن اموت _ اتكلم بصوته بحده _ لاترقعي

اقووووووول
علا : ههههههههههه والله حبيبي عارفه نفسي اني ماحنقذك ليش حكذب عليك
لؤي : اكذبي مو مشكله انا احب الكذب بدي المواضيع



مسدوح على ســريره وبنآته الخمسه حولينـه ... ومرته جالسه على الكنبـه اللي في نفس الغرفه

..
كل وحده من بنآته تقوله شي عشان يهدى
نفسيته من بعد محآكمه جآسم مدموره ... مابيرد ولا على احد
الاتصالات هالكته ... طفى جوآاله وسايب بس جوآله التآني اللي تقريبا محد يعرفو الا كم شخص
بنآته كلهم متزوجيـن ..
كل وحده تحاول تهرج في موضوع عشان يشتت باله بس يشوفوه فجأه يسـرح
لين مادق جوآاله وكلهم طالعو في بعض
رفع جسمه : جيبلي الجوال
محد يباه يرد ...مايبو موضوع تآني ينكد عليه
بس غصبا عنها وحده منهم قآمت وجابتو من جيب ثوبـه
وادتو هوآ سند جسمه على المخدآت ورد : ايوا عمآر
عمار : السلام عليكم
جميل :وعليكم السلام
عمآر : معليش على الازعاج بس فيه موضوع لازم تعرفو
جميل : خير ان شالله ؟
عمآر سكت وبعدها قال : فارس ... الورقه اللي كآتبها مو بخط يدو
جميل عقــد حوآجبه : متأكد!
عمآر : وصلنا للبيت التآني اللي يعيش فيه مع مجموعه من الشباب اللي بنفس حالته وطلبنا كل

الاشياء اللي تخصه لققينا مذكره يكتب فيها كل شي بيسير معاه _ سكت وبعدها قال _ انتا اقرأها

كمآن لكن اختلاف الخط جدآ كبير بين الورقتين
جميل ماخلى احد يشوف دي الورقه الا عمآر ...الكلام اللي طلع على حور كتتير
يبو النآس تترحم عليها ...كآنت طيبه وبريئه ومآتت بطريقه تفجــع كيف الواحد بيوم وليله ومن

غير يحسب حسآب
لبكرا كدا يسـرله ...
كل يوم جميل يسئل اخر فرض صلتـه
كآنت تصلي من الاساس ولا لا
خآيف عليها من عذاب القبـر بسبب اللي سرلها يحسها بنته : صورلي الورقه بسرعه
عمار : الرساله حق فارس
جميـل : ايوا
عمار : ثواني وهيا عندك
جميل قفـل وحوآجبه معقده قام من على السرير وكلهم بنبرات متفاوته : بابا فين راايح
جميـل : شويا جي
خرج من الغرفــه
امهم : لاحول ولا قوة الا بلله
بنته الكبيـره : والله المفروض يطفي جواله
بنته 2 بفضول : نفسي اشوف دي سميه
كلهم طالعو فيها الصور اللي شوفتها وجهها مو باين وبشار مغطيها
: اصلا بشار متى لحق يتعرف عليها
امهم : والله مدري بس ابوكم قلبو محروق عليهم بس يشوفهم يجي متنكد بذات على البنت واللي مسكته

انها حاليا عند بشار ساكنه
: كيف تسكن عند واحد دوبها عرفت انها اختو بلله افرضو انو مو طيب
: على اساس سمعته حلوا
امهم وسعت عينها : شوووق
شوق ضحكت : والله معليش ياماما معروف بشار لعاب والبنات كلهم في جيبو
امهم : وطي صوتك ابوكي لايسمع دا الكلام
سكتـو وروابي قربت من شوق وهمست : شوفتي شكلو في الصوره كيف
شوق طالعت فيها مفجوعه وتهرج بنفس النبره الوآطيه : استحي على وجهك فينو فهد عنك
روابي بقرف : خليه يسرري مو فااضي الا لأصحابه
شوق : هههههههههه
روابي : هبله انتي تهرجي عن بشار كدا
شوق : والله ياروابي مشبك كآن نص البنات نفسي اعرف متى يفضى للدوآم ومتى كآن يخرج معاهم
روابي :ههههههههههه تمرس يااقلبي
شوق : عندي فضول اشوف دي سميه وعندي فضول اعرف ليش سحب على البنات
روابي قربت اكتر : ياحقيره انتي مين بيوصلك دي الاخبار
شوق رفعت اصابعها الخمسه قبال وجه روابي : اعرف خمسه يعرفهم وربي خمسه اللي اعترفولي مابالك

اللي ساترين على نفسهم
روابي : هههههههههههههههههههه انتي اجتماعيه زياده عن اللزوم
شوق : والله هوا اللي وسخ زياده عن اللزوم كل وحده تحكيني ايش كآن يسوي وربي انفجع يابت

جوالاتهم كلها صورو وهما خارجين مع بعض حتى مو خايف على سمعته ولا إنو احد ينشر صورو
روابي ابتسسسمت بحقاره : امااااا _ ضربت على خدها _ يابختهم مز الكلب مززز
امهم : انتتتو الاتننين ايش عندكم
شوق مفجوعه من روابي وضحكت وطالعت في امها مفجوعه : ههههههههههه ولاشي ياماما _ رجعت طالعت

في روابي وقرصتها _ وربي لأشتكي لفهد اهجددددي
روابي : هههههههههههههههههه طيب خلاص _ سكتت وبعدها قالت _ حاسه انو حيتزوج وحده وحشه دايما

كدا الحلوين يوجعه القلب بدي الحركه المستفزه
شوق : هههههههه وربي شكلو فيوزك ضاربه من زوجك
روابي : ليا تلاته ايام ماتكلم معاه
شوق : مين الغلطان
روابي : هوا الكلب طبعا
شوق ماتت ضحك وكأنها اختها قالت نكته : هههههههههههه بلله ايش سوا
روابي وطت صوتها : رجع يشرب ويحشش زي اول
شوق اتمحت ابتسامتها تحسب زي مضارباتهم حق دايما : اوه !


في المجلــس ...
يقرا الرساله مرا ومرتيـــن وتلاته ...
اتصل على بشـآر وهوا عارف فيـنو بسبب رجآله وقلو يجيـه ...



بشـآر كآن على اليخــت مو غبي انو ماينتبه بالسياره اللي تلحقو بس مالو خـلق يتجادل
ماكان يبا يقعد لوحدو ... بس روآن محزنتو عشان كدا سبلهم البيت
قال يمكن هديـل تقدر تكون جمبها
مايدري انو روآن اول وحده تجرحها هديل لما تكون زعلانه ..
اتصل على امه وعرف انو عندها نآس فاسكت وماقلها ابا اجي
جلس لوحده ... وكل شي خآنقه
واتوجه لسيارته اول ماجاه اتصال جميـل
ماقلو ايش فيه بس يباه في موضوع ...
مجهز خلاص نفسيته لخبـر زفت
مو متوقع شي عــدل ...
وربـع ساعه وهوا عند عمـو ... واستقبله طبعا في قسم الرجآل
جلس عمو على الكنبـه المنفرده وبشار في الكنبه الطويله اللي على يمينـه ..: ايش فيه ..
جميل زفر بضيق ومو عارف كيف يبدأ الموضوع ...: اباك تهدى وتفكر معايا مين اللي له مصلحه في

الموضوع
بشار حرك راسه من غير مايطلع اي صوت
جميل قدم جسمه لطرف الكنبه واتكلم بكل اهتمام : فآرس مانتحر
بشار رفع حوآجبه الاتنين : مين قال
جميل : جآنا تقرير كآمل بحالته والرساله كمان مو خط يده بتجنن مو عارف مين اللي له مصلحه

يسوي دا كلو _ يتكلم بتفكير _ الرساله فيها اسم جآسم يعني لو نقول واحد من الشباب اللي

يشتغلو معاه وسوا حركه الرساله عشان يحرق دمنا طيب ليش حيقتلو ! ولو فرضنا
بشـآر وقف وبآين انو فيه احد برآسه سار يروح ويجي وهوا بيربط كل شي وعمو سكت وبيطالع فيه

دوبو نطق بكلمه الا بشار رفع يده ومايباه يقطع حبـل افكاره
وقف قبال عمه : جلال
جميل : لاحول ولاقوه الا بلله ايش دخل ياولدي جلال بالموضوع لا تخلي حقدك
بشار بنرفزه قاطعه : انتا ياعمي اللي فووق وحاول تربط كل شي في بعضه
جميل : اايش دخل دا في دا جلال يبا يخرج جاسم من السجن حيحط اثبات انو جآسم هوا اللي سوا
بشار : جلال مو غبي .. ماحط الشي الا وهوا عارف اني ماحخليه
جميل رفع حآجبه : اييوا !!!
مو مقتتتتتتتتتنع بكلام بشااار بس يبا يشوف نهايته وحقده على جلال اللي عاميه
بشار : الورقه اللي محطوطه ليا ... جلال عارف اني انا بحاول اوصل للولد وعارف لو وصلت انا

ماحخلي الشرطه تشوف الورقه وحآخد الدليل عشان الكلام اللي على اختتي .... شلنا الدليل اللي

على ابويا ... سويناها ولا لا ياعمي ؟؟؟!
جميل : سويناها بس
بشار قاطعه : اصبرررر .... الولد مقتول والطب الشرعي اثبت انو مقتول خلال يومين جلال مو غبي

عشان مايعرف دي النقطه
جميل مافهم : مافهمت !
بشار : دقيقه دقيقه سميه ايش قالتلك عني لما جلال هددها
جميل بتردد قال : انو حيخليك تمشي بين الناس بدون عقل
بشار كمل : زي ماسوى فيا من صغري صح .... جلال قتلو عشان ياخد بحق ابويا كآن يقدر ينهي

الموضوع هنا بس خلاه منتحر عشان انا اللي حوصله عارف انو الشي اللي يقتلني اللحظه اللي ماقدر

اخد حقي فيها من احد عارف انو دا الشي اللي يتعبني وحيخليني ماسير افكر بشي غير بالموضوع دا

... قبل وفاة حور جآ اتبلى على امي وقال انها جابتني من واحد تآني عشان كآنت عندو عمليه

تهريب مع صآلح وقدر يشتتني ودحين عادها
جمممميلللل انفجع مايددري انو جلال وبشـآر بينهم حـــرب ... اتبلى على امو !!!!!
دا الولد يجي يججلطه بكلام كل مرررره ويمشي !
معقـول جلال قآعد يجنن بشآر بدي الطريقه !!!
ليش !!
ايش هدفـه !!
كتب كلام عن اختـه عشان يخليه يمر بديك الحآله
وبجد وصـل للي يباه جلال
جميل قال بعدم استيعاب : ايش حيضمنلو انك انتا اللي حتوصـل
بشار سكت وهوا مآزال واقف قبال جميل وبعدها قال : اللي يشتغل عندك
جميل وسع عينه هناااااا حسسس بجددد الموضوع
لأنو محرص على الكل الموضوع مايطلع لبرا ودا اتصل على بشــآر
حتى بشار انصدم انو وصلـه الموضوع اول واحد قال بصدمه : ثآبت !!!
بشار : اجل هوا الكلب اللي يشتغل مع جلال وخلاه يشـرد يوم ماتمسك ابويا
جميــل مصدووووووووم !!!
هوا اللي عرف ثابت على جلال
بس مره وحده وماسار بينهم اي للقاء تآني !!
ببششار انخننننق
خلاااص تعب من البكى
من احسساس الغبنه
من انو جلال طالعلو من كل مكآآن يحرق في دمو
الرساله جننتو مرا جننتو
ودحين عرف انها من جلال
شكل الولد وهوا منتحر قتتتلو الف مرا
ودا اللي يباه جلال ...
ينبسط لما يشوف بشـآر محروق
كأنو يشفي غليله بموت غاليه
على انو كآن طفل ومالو ذنب بس مو قادر يسامحه
ضغط على قبضـه يده : انا ماااشي
جميل مو قادر يوقف من صدمتو في جلال وثآبت : خليك ياولدي
بشار : ببكرا اجيـك
وماسبلوو مجآآآل مشي على طول مو قادر يوقف قدآم عمو
فتح الباب وخرج من بيــت عمـــه
وف دآآ الشآرع اللي مافيـه احد
البعيد عن عيوون كل النآآس
صرررخ بكل صووتـــه
وعروووق رقبتـه وجبينه كلها بااارزه
حط حرته بيدددده زي كل مرآآآآ
مجنون مو مجنوون
هوا مو حاسس انو سآير اصلا طبيعي
الشي اللي جوته لا بالصراخ حيخخرج ولا بالضرب
ولا انو ينتقممم ولا انو يسجن جآسم
ولا ينتقم لأختو
ولا حآآآآجه
خلاص اللي جوتـه ساير يحسه ابتلااء من ربنآ
تلاته اسابيع كل يوم يبـكي
كل يوووم !!!!
كل يووم هرجه جديده تقلب حياته كلها
بيتجنن
وكلها في اخته البريئه
لليش !!!
عشان البنات اللي غلط عليهم
ولا ابتلاء لأبوه عشآن اللي سواه بالاطفآل
ولا همآ الاتنين !!!!
ايوا هما الاتنين
وجلال !!! وصلت فيه انو يكتب شي عن حور بديك الطريقـه
اتوجه للسياره ومو قادر يفك الباب ويحرك يده
فتح الباب بيده اليسـآر وطلع السياره
سند جسمه على الكرسي وغمض عينه وانفاسـه ورا بعض
ايش يسوي !!!
الشي الوحيد اللي يخليه متمسك بدي الحياه امه وهديـل
مافي شي يخليه طبيعي غيرهم
راسه حينفجججر
يحرك رجوله الاتنين وعارف انو لو ماهجد حيسوي شي اهبل
اخد محفظتـه وفتحها ..
دخل يده بالجيب الصغير وخرج حبـه صغيره
يطالع فيها
تعتبـر مخدر قووي حيخليه ينآم
هوا خايف من نفسـه
هوا مو واثق بنفسـه
وكآنت ثوآني وبلعها وشغل السيـآره وحرك
كل شي بيسويـه بيده اليسار وبــس
طول الطريـق يحاول يفتح قبضـه يده اليمين ويرجع يقفلها باألم
وفنص الطريـق بدأ يحس مفعول الحبه
بالقوه كمل الطريـق وصـل للفندق
المفروض كآن حيحجزله غرفـه لوحده لكن طلـع لفوق لقى رجال جميل عند الباب
بس ماكلم ولا واحد فيهم
من غير مايدق الباب فتحه وخلاص ببطاقتـه مو شايف طريٌقـه
حينآم
كل شي يتحرك تحتـه
الارض مو مستويـه
بس بيمشي لأنو حآفظ الطريـق
قفل الباب ومشي خطوتين وشهقت بفجعه : بسم الله
حطت يدها على قلبها ونزلتها بشويش اول مانتبهت لعيونه المحمره : بشاار ايش بك
الصوووووووووت دا اللي يباااه
لحظظه مو شايف شي بعينه
بس عآشق دي اللحظه لأنو مابيفكر في شي
كدا الحبـه مخليه موووده يرككز في حآجآت تافهه
زي انو يركز في طريقـه ولا يطيح
اتوجه للكنبه وجلس وهيا لحقتو بصدمـه : بشار فيه شي ساار !!
رفع راسه وهيا تهرج تهرج وهوا يحاول يركز بملامحها
بصوتها اللي يسمعه ويختفي
قال بضعف وكأنو يشتكي بس الجمله عاديه : ابا انآم
قالها بااسلوب خلاها تحزن وكأنه قلها انا مكسور انا تعبان
جلست على الكنبـه دوبها بتتكلم الا نزل راسـه وحطـه على فخذها ورفع رجوله على الكنبـه
حتى الجزمـه لابسـها
مخشبــه جسمها
كآنت بتتكلم وفجأه انسدح وغمض عينه
بلعت ريقها طالعت في وجهه
ودقيقه وهوآ في سآبع نومه
نآآآآيم بدون اي حلللم
بدون مايفكر الف مرا قبل لاينآم
رفعت يدها وهيا تمرر يدها على شعره
وانتبهت ليده على طول لانت ملامحها ومسكت يده
ايش ساار معاه مو عارفه
لما كآن حيخرج مارضيت تلحق وراه عشان روان لاتنقهر وتشوفها مهتمه فيه وخاصرتها
قلبها كآن يحرقها وهيا سايبتو يخرج من غير ماتتكلم معاه
سايبينها مشتته
تحاول ترضي روآن وفي النهايه تغلط عليها وتمشي
وتحاول ترضي في بشار
دموعها نزلت تتمنى لو يسوي كدا بيده وفي النهايه يقدر يخرج اللي بنفسه ويرتاح
دوبها سوت شي مجنون ... كآنت تفكر انها تنتحر مررت الشفره الحاده على معصم يدها واول ماخرج

دم خفيف
خآفت ورمتها
حتى بدا الشي ضعيفه
سابوها الاتنين لوحدها وخرجو ومحد سئل عنها وماعندها اي جوال تتواصل معاهم ...
كلهم على هآويـه الجنآآن من جآسم ...
لو سعيد ماكآن يعرف جآسم هل امها كآنت حتبيعها ..؟
بشـآر لو ابوه جميـل هل كآن مر بدي الظروف كلهاا حتى لو اعمامه مو طيبين !؟؟

حطت يده بهدووء عشآن لايصحى ماتدري انو نآيم بعمممق ومستحيل شي يصحيه حاليا
لعبت في شعره شويا تنزل دموعها
شويا تدعيلهم التلاته انو ربي يعوضهم
نفسها تتصل على روان بدأت تخاف عليها
نآدت بشآر كدا مرا ولا رد عليها
طالعت في الساعه وتقول ان شالله مافيها شي وحتستناها كمان سآعه ...



الأم الضعيفـه اللي وصلت للشي اللي تبآه بس خايفه مرعوبـه على ولدها
سآآآكت طول الطريـق
تعليقاته كلها ياأشر براسه ايوا او لا ..
ماااتوقعت ولا خطر في بالها انو قآسم يرفع يده
لللليش !!!!
تعرف ولدها محترررم
محترم والكل يشهد على دا الشي ايش اللي سار عشان يرفع يده
وجآ ف بالها انو يكون زي ابوها
اللي سابها واتخلى عنها
اكيد ممكن قآسم مزآجي وحيضرب من غير سبب
تفكر تفككر
لين ماوقف التآكسي
تباه يطلع ينام ويرتاح
خرج قبلها وقفل الباب عادتا هوا اللي يحاسب ويتعامل مع الرجال
عادتآ مايخرج قبلها
دخل العمآره ووقف بنص السيب
هنآ كآنت امه تبكي ويباه يرجعلها
كآن بديك اللحظه بدأ يضعف وقاسم بكلامه خلاه يقسى عليها
مشي وطلع الدرج وهنا دخل بحضن قآسم عشان امو ماتمسكو وكآن يبكي
يمممشي كل خطوه ويتذككر كل شي
يتمنى انو قآسم ماطلع في حيآته
وقف عند باب الشقـه بدون اي تعبير بوجهه ..
يستنى ترف تجي واول ماوصلت فك البـآب
ودخل خطوووتين
راااااااحه
دا المكآن اللي يباه
دا المكآن الصغير اللي فيه تلاته غرف
واثاثه بسيـط
دا المكآن اللي فيه مشاعر حقيقه
ام حتى لو تغلط بس عارف انها تحبـه
هنآ هوآ سآآآمي
سآمي اللي يشيل مسئوليه امه ويخاف عليها
مو ذاك المذلول في القصـر الكبير وعايش تحت قوانين مجنونه
حاجزينه بغرفه
في الميتم ماعاش بداك الشكل
في الميتـم اهتمو في مشاعره وشالوه فوق رااسهم
وابووه في اسبوعبن خلاه يكره وجوده في الحيآه

اتوجــه لغرفته
جلس جمب سريره وبببككككي وبصـوته دخلت ترف وراااه مفجوعه
سابت كل شي من يدها مفاتيحها جوالها
نزلت لمستواه : حححبيبي ايش بكك
كآن ساند جسمو على السرير ويمينه الكومدينـه ويساره ترف
حضنها وساار يبكي في حضنها
يبا يبكي في حضن امو وبغرفتـه
بعيد عن عيون الكل
ترف بكيت معااه : لاتوجعلي قلبي ياعمري
سامي يهرج بين شهقاته : كنت خآيف يسويلك شي قلي انو حيقتلك لو قلت ابا اجيكي
ترف انفجعت ..يعني مآكآن قآسي بس معاها
حتى ولده دا طبعه
سامي سار يتكلم باانهيار : لما شوفت خالي تآمر طايح حسبت اني ماحقدر خلاص اشوفك
ترف حاطه راسه على صدرها وتبكي معآه : ماحيقدر يقرب منك ياعمري
سآمي جسمه يتنآآفض : مابى اشوفو حتى
شاف ابوه رافع مسدس وبدون ماترمشلو عين كآن حيقتل وآحد
وبكل قوه عين هدده باإنو يقتل امه
كيف حيعيش مرتاح مع واحد بدا القلب .. !
ترف تحاول تمسك نفسها : اهدى حبيبي
سآمي بعد عنها وطالع فيها : ليش ماقلتيلي من زمآن عنو
ترف : والله مآحتفهمني انا انمك اعرف تفكيرك عارفه انك تحتاجه وحتقول حتتحمل عيوبه
سآمي : ديك مو عيوب
ترف رفعت يدها تمسح دموع سآمي : اهم شي رجعتلي بسلامه اخواني ماحيخلوه يقرب منك تآني
سآمي سكتت وبعدها قال : ابا اجلس لوحدي
ترف لآنت ملامحها : ماحسيبك لوحدك
سآمي وجهه كلو محمر قال بترجي بدون مايطالع فيها : الله يخليكي بجلس لوحدي
سندت جسمها على السرير جمبه : ماحتكلم ولا حقول اعتبرني مو فيه
سآمي طالع فيها
ورجع طآالع قدآمه
فرق بينها وبين قآسم !
عمره 11 سنه ونص ومر بحآجآت كتتير
مكسوور
محروق قلبـه لأنه طلع له اب
يتمنى انو كآن يعيش مشتت ويدور عليه طول العمر
ولا يطلع وآحد بقساوه القلب دي
يفكر بصوت الرصاااصه وشكل خاله
يفككر باأمه وكيف سابها تبكي ولو مآكآن فيه اخوانها مو عارف ايش كآن سرلها
بس وصل لدي المرحله دار راسه عليها وقال بصوت مهزوز : خيلاني كآنو جمبك ؟
ترف اشرت براسها
نزلت دموعه ورجع طالع قدآمه قال بهدوء : احسن مني
ترف رفعت يدها على ذراعه : انتا ماسويت شي غلط
سآمي يهرج بدون مايطالع فيها : سبتك وانا عارف انو ماعندك احد وعارف انو ممكن تمرضي ولافكرت

بس فكرت بنفسي ..لو هما مآكآنو جمبك ايش كآن سار فيكي !
ترف شدت على يده : للليش بتفكر دحين بدي المواضيع اهو انا وانتا مع بعض لاتفكر بشي تآني انا

مو زعلانه منك انا كذبت عليك و
سآمي : كذبتي عليا عشان خايفه اني حروحله
ترف شايفته لسى مصدوم ويهرج بعدم استيعاب : خلاااص الله يخليك _قربته لحضنها _ امانه خلاص

لاتوجعلي قلب

سآمي رجع يبــكي في حضنها لين مانآآم ...وكأنه طفل صغيـر ..
قومتـه وخلته ينآم على سريرها
خلال 6 سـآعات صحي 10 مرآت يطالع فيها يمسكها
تنزل دموعه بصمت وعلى دا الحآل ..
امآ هيا ساعتيـن بس قدرت تفوق من دوآمه البكى
ومن رعب سآمي وكيف ماسك يدها
اول مارخت يدو ..اخدت جوآلها واتصلت على روآن ...

__________________________________

بـعد ماتنآزلت عن اللي سواه فيها ليـث ...
عدي موقف سيارته وعينه على البوآبـه المفتوحـه ..
لمى : عدي خلاص خلينا نمشي ..
عدي ولا يطالع فيـها جننته لما اتصلت وقالتله تعال نروح نتنازل ...
مع انو كآن متوقع بس عفاريته ركبت رآسـه .: قلت شويا
تكره موده دا
بيمشي لتآمر وتميم يحاول يحاااول يبلعهم
لكن ليــث
لو يبووس رجل لمىى ويعتذرلها دا اخر انسآن ممكن يأتمنو عليها
مو هوآاللي مرته تترمي في الشارع بداك المنظظظر
لو تدري بكميه الحريقــه اللي جوته مآكآن علقت تآني
لمى : طيب فهمني
عدي طالع فيها بنننظره فجعتها : لمممى قلتت شوويا
عينها مانزلت من عليه
فجعها
دارت راسـها للناحيه التآنيه بكل صمت
اما هوآ طالع فيها انقهر انو رفع صوته بس برضو ماتأسف ولا اعتذر
مو وقتــه
وبس شآفـه خررج عين عدي تلحقـه وبعدها فتح باب السياره ونزل



قبـلها بدقـآيق
بوجهه الشاحب
باللحيه اللي مغطيه ذقنو ..
قآم بصعوبـه
جسمو يوجعه من الارض الصلبه اللي جالس عليها
اول ماوصلـه موضوع انها اتنازلت مآكآن فيه معالم بوجهه
بيسوي كل شي يطلبوه منـو بكل صمـت
اصعب ايام مرت
انسجن فتـــره وخرج مشتت
كيـف اختو اللي ضاعت 10 سنوآت وهيا محبوسـه
يكذب انها ماجات في راسه بس مو حزنآن هيا تستاهل
بس يبا يعرف كيف عااشت
كيف قدرت تتحمل العذااب دا
شي يخننق
شي يكككبت
شي يتعب النفسيه اكتر
مع الصمت اللي تقعد فيـه
تفكر بكككل شي
تفاصيل التفااصيل
راسك شويا وينفجر
تحاول ماتفكر تسمع مضاربات
مصايب نآس ..
اصوات عاليه بعد صمممت طويل يخليك خلااص ماتتحمل
اول ماخرج وشاف الشـآرع وكأنه له شهووووور محبوووس
يطآلع بكل شي وحاسس بقيمته
خرج وهوا يبا يمشي شويا على رجله ..
بعد عن المكآن وفجأه احد يمسكككه ويدفه على الجدااار
دوبه بيتحرك
السكين الصغيره الحااده جآت على رقبتـه
نفس اللي سواه بتـرف
هوا انفجــع
ووسع عينه اول ماستوعب انو دا زوج اخته
ماقدر ينطق بشي
بس عددي
عدي اللي يضحك ويمززح والحياه اخدها بسطيحه
ملامحــه المشدوده هيا اللي تعبر عن حقده بدا الموقف
ماهمو احد يشوفـه
اللي حيقرب من مرتــه حيدآفع عنها لو الموضوع فيه قتـل
دام همآ يبو يقتلوها فاهوآ حيهددهم بنفـس الشي ..
لليث مرعووب قال بصعوبه : ايش بكك
عدي ضغط على السكين برقبـه ليث وليث رفع رآسه بخووف
حاسس بحدة السكين
اتكلم عدي بكل حقــد بكل تهديد : يدك ترفعها على مرتي مرآ تآنيه حقتلك وادفنك بنفسي ياوووسخ

_ جا ليث يتحرك وهوا ثبته بعصبيه _ ماحتمشي لين ماخلص كلامي ... لو مو لمى اللي قالتلي

اتنازل والله لكآن مرمطك ومارحمتك ..._ قال بااسلوب مستفزز _ مرتي لو جآت قدآمك ترخي رااسك

وعينك وتحترمممها تهينها بككلمه بس بكلمه حتشوفني قدددآمك ..خليك رجآآآل واوقف قدآم زوجها

مو ترفع يدك على حرممه يااجبآآن _ يطالع بعينه _ حاقد عشان كنت اعرف اختك قبل الزوآج ؟؟

الرجال اللي يشك بتربيه اهلو دا مو رجآآل _ بعد عنو وليث يطططآلع فيه لييش مو قادر يهرج
ليش مو قادر يتتكلم فين راحت قوتـه
مو داري
عدي مشي من قدآمه ..برد قلبه ؟
لا مايحس انو شفى غليله بس اهم شي وصله انو وراها زووج
اخوانها حيسكتو عن حقها هوا ماحيسكت
لو رفع بس صوته عليها ماحيرحمه ....
لو طالعلها بس بنظرة وعيد برضو ماحسيبو ف حالو
لو قهرها لو لقحها بالكلام
اي شي ممكن يحرق قلبها حيكون عدي بوجهه ..
رجع للسيـآره وعلى طول حرك السياره .. لمى ماشافت شي كآنو بعيـد
طالع فيها : ايش بك
ساااكته ولا رضيت تهرج
دايره راسها على الطآقه وبـس ... ماتبى تطالع فيـه
مد يدو وهوا يمسك كتفها ويأذيها : حبيبي
سحبت نفسها بااتجاه الباب وهوا ضحك : هههههه طيب يالمووش ماتبيني امسكك حتى
ولا كأنها موجوده بالسياره
عدي : ياابت لاتخليني اوقف السياره وانزلك بكلمك انا
لمى بالقوه هرجت : مابى اكلمك
عدي انفجع : انتي تبكي ؟
لمي : لا
عدي مد جسمو بااتجاهها ومسكها : طالعي فيييا
لمى عينها على الطاقه : مابى
عدي : والله يالمى لو ماطالعتي فيا حسوي شي اخليكي تنحرجي منو و
قاطعته لما اتكلمت وطالعت فيه ودموعها بعينها : كممان تهدد لاتستفزني يااعدي
عدي لانت ملامحه : وا يااقلبي على البكايه حقتي
لمى رفعت يدها تمسح دموعها قبل لاتنزل : مابمزح معاك بجد زعلتني
عدي : ههههههههههه طيب انا اسف
لمى انقهرت من ضحكته ومبتسم ولا كأنها تبكي ... : طييب ياعدي
ودارت راسها مرا تآنيه
عدي : ههههههههههههههه حبيبي انتي كمان اقولك شويه شويه ماتفهمي
لمى ولا ردت عليه
عدي مد صباعه ونغزها في خصرها وهيا صرخت وطالعت فيه وموسعه عينها : عدي بلا بلاهه
عدي : قوليلي احبك
لمى : مابى
عدي رجع تغزها وهيا صرخت وملصقه نفسها بالبابب : عععععدي
عدي : ههههههههه قوليلي احبك وانا حسيبك
عدي عينه على الطريق ويمد جسمه لناحيته وينغزها
مره ومرتين وتلاته صرخت وصرخت وبعدها سااارت تضحك : هههههه خلاااص خلاااص احببك
عدي جلس عدل وهوا مبتسم رفعلها حاجبه بشر : كالعاده ماتمشي الا بالعين الحمرا
لمى ماسكه خصرها : هههههههههههه والله عورتني
عدي : امشي باأدب وانتي ماحتتعوري
لمى بصوت حزين : لاترفع صوتك تآني عليا
عدي : ياعمري والله مارفعت صوتي بس اتنرفزت
لمى : حتى ولو
عدي ابتسم دي لو شافته يوم وهوا معصب ايش حتسوي : تستنآكي ايام قميله واللهي
لمى : هههههههههههه قصدك ايام سودا ها
عدي مايقدر مايلمس كل شويـه رجع مسك خدها: مافي منك حبتين
لمى رفعت حآجبها: تكفيك وحده
عدي : وحده وجايبه أجلي لو اتنين ايش حيسرلي
لمى : هههههههه
عدي : المهم خلينا نروح نلعــب
مو كأنه الانسان اللي دوبه كآن ماسك واحد ويهدده
شايف انو مالو دآعي تعرف شي زي كدا
يباها تحس بالأمآن
اي شي بينه وبين اخوانها حيفضل بينهم ...
لمى ابتسمت ونفس الشي كأنه مو كآنت حاقده عليه
قلبها ابيض مو متعوده اصلا انو فيه احد يراضيها بدا الشكل
كلمه وحده ولا حركه وحده كفيله انها تنسى ليش كآنت زعلانه وفعلا ابتسمت من قلبها : فين نروح
عدي : ههههههههههه لو اول كآن قلتي _ يقلدها _ يوووه ماما لاتعصب رجعني البيت ...لا مابى العب

الناس ايش يقولو
لمى : ههههههههههه ماما تحسبني مع تميم
عدي على طول دار راسه وسار وجهه كدا يفجع كأنو وآحد مايستحي غمزلها : حلو مافكرت فيها ... _

غمز تاني _ ايش رايك ؟
لمى غمزت زيو وتقلد نبرة صوته : في ايش ؟!
عدي يبا يموت ضحك على حركتها رجع يغمز : نجلس لوحدينا والشيطان ثالثنا
لمى ضحكت من قلبها : هههههههههههههههه اسكت بلله انتا اكبر شيطان
عدي : ههههههههههههه طيب يالمى ...يلا بجد فين نروح
لمى بتفكير : اممم _ وسعت عينها _ ابا اللعب بالتلج
عدي رفع يده يطالع في الوقت وبعدها مد يدو باتجاهها عشان تشوف الوقت
ماحط يدو قدآمها لا شويا ويدخلها بوجهها ويقول : شايفه الوقت انتي ولا لا
لمى ترجع راسها لين مالصقت بالكنبه دفت يدو وهيا تضحك :هههههههههه بعععععد خلاااص ماركززت
عدي : طيب فكري
لمى سكتت وهيا تفكــر
ولما طول صمتها فجأه صرخ وهوا يغني ويطالع فيها : قللللي ياحلو منين اللله جااابك
لمى فززت بفجعه : بسممم اللله
وهوا كمل يغني ويضحك : هههههههههه قلي وش شففت مني اذيــه
ومآراحو مكآن جلسو في السياره يلفلفو ويضحكو ويتكلمـو ... حتى هيا نفسيتها تتغير معاه
وسارت مالها نفس ترجع البيت ... بس رجعها غصبا عنو لما اتصل تميم وقلها فينك انا راجع وعمي جاي

طفوله ملوثه بالواقع





مشـآعر ملخبــطه في وقت حسآس بنسبه لها ..
مآسك يدها ومغمض عينـه ... ايش اللي سواه مو عآرف
مايبى يفكـر تعبآآآن
واخر شي يباها تسـويه انها تروح بدون مايتفاهمو بدون مايفهم مشاعره
بذات لما قالتلو ايش تسوي عشان محد ياأذيها وكيف ققصت شعرها
صوتها وهيا تحكيـه
انها جآت تشتكي اصلا بدون ماتحس
كل شي وتره
بدأت تدخل مزآجه
يحسها خليط من البنت اللي يتمنآهآ بس البيئه اللي عاشتها مخليتها
انسآنه تآنيه
مشوهه فيها حآجآت
مع انو تقليدي ولأنو تقليدي مايحب يدخل بدي المواضيع
بس سحبتو بدون مايحس . ورمتو في عالمها ومخليته يتقبلها
وبعز تعبـه مسكها ومايباها تخـرج ..

انفتح باب الغرفـه كآنت بتسحب يدها ب سهوآ شد عليها سمع صوت العربيه
عآرف انها الممرضه فتح عينه وطالع فيها : فين تبي تشردي
وجهها كلو محمـر
دقآت قلبها مو طبيعيه
ايش يبا منها
مالو حق يعيشها دا الاحساس وهيا عارفه انو حيسحب عليها
ماحتتحمل حاليا شي تآني
ماعندها قوه تتحمل حآجه ..
ماقدرت تعلق ودارت رآسها تطآلع في الممرضه
وفي العربيه الصغيره اللي تدفهآ ..
وقفت لعند يدو التآنيه واخدت جهآز الضغط مدلها يدها وتقيس الضغط
وقآست حرارته وابتسمتلـو ..
وبعدها ركبتلو المحلول التآني ..
وترجع تمسـك يدو المحلول مو راضي يمشـي تمرر يدها على يده وهوا عقد حوآجبه
وترجع ترفع عينها على المحلول وتزيد سرعته وتنقصـه وبرضو يمشي بشوووويش
طالعت في روان وابتسمتلها واشرتلها تجي
روان سحبت يدها من يد تآمر وحاسه بعينه عليها لين مآجآت عند الممرضه
لأول مرا تحس انو متوتره وهيا تمشي وتبا توصل بسرعه لمكآن
مافهمت ايش تقول الممرضه بس استوعبت من حركآت يدها وهيا تقولها تمرر يدها على يده
عشان المحلول يمشي ..
خلتها تمسك يده وخرجت بعد مابتسمتلهم ابتسامتها المريحه اللي بوقت غلط بنسبه لهم
تآمر يطالع في روآن
وروان عينها على يده وبتمرر يدها عليها مو عارفه ليش
بس خلاص مرتبكه
: شوفتي قلتلك ماينفع تمشي
رفعت عدسه عينها عليه
مشاعر ملخبطه
منحرجه منووو روان مستحيه من رجآل ولأول مرا
وتبا تبكي لأنها خايفه من دا الاحساس
اتكلمت بتشتت : ليش كدا تسوي
تآمر مافهمها وقبل لايتكلم هيا اتكلمت : حتى لو كآنت نيتك طيبه حتجي لحظه وحتعرف اللي قاعد

تسويه غلط
تتكلم وهيا تحرك يدها على يده ماتبى تسيبها اساسا
تآمر :ايش الغلط في الموضوع ؟
روآن : انا
تآمر : مو فاهمك ياروان _ كآنت تبا تهرج الا هوا كمل _ ولا ابا افهمك
روآن رفعت حوآجبها الاتنين
: انا مو طفل تعلميني ايش ابا ف حياتي
نزلت عينها على يده وماعلقت .. وهوا يطآلع فيها
لو تشوف نفسها بعينه يمكن تستوعب
غمض عينه بتعب وهيا بتحرك يدها الدآفيـه وبين الف فكره نآم بدون مايحس
تطآالع بملامحـه وحاسه بشعور غريب جوتها ..
المحلول الي ياخد نص ساعه ... مرت سآعه وهوا لسى ماخلص
فتح عينه وشافها واقفـه جمبه وماسكه يده
رفع عينه على الساعه المعلقه وسحب يده : انتي من اول واقفه
روآن رجولها توجعها وبدي الجهه مافي مسآحه تقعد جمبـه
ماهتمت اصلا بنفسها
كل ماكآن يعقد حوآجبه وهوا نآيم تنسى الم رجلها : لسى ماخلص _ مدت يدها _ هاات يدك
تآمر منحررج منها : لا اجلسي
روان : شويا باقي
تآمر : خلاص اجلسي




امآ بــرا تميم له نـص ساعه فتح الباب وانتبـه لوحده ماسكه يد اخوه وخرج بكل هدوء
مفجووع مرا
مو قادر يدخل
فاجلس على الكرآسي ... فجأه سار مو عارف اخوه
موضوع قآسم وحركاته مع دي البنت خلاه يحس انو تآمر عايش حياه محد داري عنها
سند جسه على الكرسي وراسه على الجدار ونآم بدون مايحس ..



في الغرفـه ...

روآن ماتبى تبينلو انو تعب ت : عادي ايش تحسبني عجوزه متعوده انا على الوقفه
تآمر : ايش بها عيونك محمره
رآن : صاحيه من 7 الصباح
تآمر : خلاص ارجعي البيت اصلا الوقت اتاخر
روآن : حجلس معاك لين مايجيك احد
تآمر : دحين بتسويلي زي ترف ارجعي ياروان انا ف مسشفى مو ف شارع
روان قلبها يدق بسـرعه من الارهاق والنوم
تآمر : ارجعي وطمنيني عليكي اول ماتوصلي
روآن : اتصلت على جوالك اول مابترد
تآمر دوبه استوعب انو جواله مايدري فين : مو مشكله اكتبيلي رقمك
روان : انا حجيك في الصباح
تامر : طيب اكتبيلي رقمك يسير اطمن عليكي
الساعه 3 الليل مو مستوعب انو فيه بنآت بدا الوقت يكونو لوحدهم
اختو لمى عمرها ماخرجت الا وفي واحد منهم جمبها
روان انتبهت لورقه وقلم جمب التلفون .. كتبتلو الرقم الي حافظتو . .
دا بس اللي تعرف تكتبو الارقآم ..
قربت من السرير وداتو الورقـه قالت بتردد : متأكد عادي تقعد لوحدك ؟
تآمر : اصلا حنآم
روان نفس شعور تـرف مابين نارين
هيا حاسه مو قادره تقعد اكتر من كدا وخلاص حتنآم وبنفس الوقت شكلو محزنها
بس بعد كلامه اضطرت تمـشي
ورجعت تفكر في عآلمها وبكل شي مرت فيه اليـوم لين ماتصلت ترف
واتطمنت على تآمر منها لأنه تتصل على تميم مايرد ... وصلت للبيت
واول مادخلت هديل بعد ماكآنت سانده جسمه على الكنبه جلست مزبوط
طالعت في بشار اللي نآيم على نفس وضعيته
انصدمت من شكله وكيف نآيم على رجل هديــل
جات لعندهم وهديل على طول هرجت بصوت هادي : انتي فيننك
روآن : كنت في بيتنا
هديل لو اختفت روان في وقت عادي يمكن حتخآف اكتر من دحين
حاليا عارفه انو دا اللي حتسويه انها حتجلس لوحدها وترجع وقت ماترتاح
: خوفتيني عليكي
روان نزلت عينها على الجوال اللي تحركه بين يدها : اتصلت عليكي واستوعبت انو ماعندك جوال
عارفه انو روان ماحتعتذر
وماتباها اصلا تعتذر حاليا مراعيه نفسيتها : مو مشكله
روآن طالعت في بشار وشافتو نآيم بالجزمه : ايش بو !
هديل مستغربه اصلا انهم بيهرجو وهوا ولا اتحرك حتى رفعت كتفها : مدري
روآن بلعت ريقها واشرت على الغرفه : حدخل انسدح
وراحت على طول .. هديل نزلت عينها على بشار مررت يدها على شعره
نزلت راسها سلمت على خده .. وبشويش سحبت نفسها
حتحاول لأخر لحظه تراعي مشاعر روآن
مو بس تراعي لا هيا من جوتها تبا تطمن عليها
حطت راسه بشويش على الكنبه ووقفت كآنت بتمشي بس ماقدرت
نزلت جسمها وتطالع في ملامحـه
تعشقـو
تحبـو
زفرت بضيـق تتمنى تشوفه بشـآر اللي اول ماتعرفت عليه
نفسها يرجع داك الانسـآن
مو المستهتر لا اللي يضحك وكل يوم يبا يخرج مكآن ويغير جو
وقفت واتوجهت لروآن الي كآنت تغير ملابسها ... اول مالبست البجامه
هديل قربت منها وحضنتها من غير اي مقدمه
هديل اللي بكيت مو روان قالتلها بكل ضعف : احبك
روآن سكتت شويا وبعدها قالت : وانا كمان ايش بك
هديل : مافيا شي بس لو سرلك شي وكنتي مقهوره خديني معاكي _ بعدت عن حضنها _ لاتخوفيني عليكي
روان اشرت براسها : طيب
هديل عارفه انها كذابه
عارفه انها ماتبى تبـكي وبتشرد من دا الكلام
بس تبا تقوله ماتحب تخليه لنفسها
اللي خلتو بنفسها شي واحد " كلامك جرحني "
دا خلتو لنفسها لأنو مو وقت انها تعاتبها ف شي ..
ماعندها اخت ولا أهل غير روآن حتستحمل تجريحها

هديل مابين انها تخرج لعند بشار ولا تنآم مع روآن ...
بس اول مانسدحت روآن وشافت دموعها تنزل بصمت على المخده ماقدرت تسيبها ...



امــآ تميم اول ماخرجت روآن عينها لحقتها لين ماختفت
مو قادر يستوعب انو دي جايبه راس اخوه
تآمر مو حق بلاهات
لدرجه انها تجي المستشفى واحتمال يكونو فيه اهله !!!!
ولبسها !!!
هوا رشآ واول شي عجبه فيها حجآبها
ودا تآمر متشدد اكتر منو
الموضوع مو رااضي يركب راسه مرا
كآن بيدخل بس قال يستنى شويا وبعدها يقولو دوبني جيـت
عشره دقايـق ودخل لقـآه نآيم خفف الاضائـه
وجلس على الكنبه ...


_________

ليــث حآآآآقد على عدي ...
ماقدر يتكلم لليش
محروق انو ماعلق
مارد اعتباره
بس حساابهم كلهم بعديـن حتى اخوانه محد كلف نفسه يجيـه
مازال مو شايف نفسـه غلطآن
وقفلـو سياره وصل لبيـته
طلع بكل تعب واول مافتح الباب ... البيت هدووووءءء
دخل غرفه النوم الاضائه خافته
الجو باااارد
لقاها واقفه على سجادتها لابسه مسفع الصلاه وتبــكي
تدعي من قلبها انو ربي يفرج عنـه
انو يرجعلها ويرجع لبزورتها
رافعه يدها وتدعي وتبكي بصوتها
تدعي انو ربي يهديه
ربي يسخرلها هوا
تدعي انو الله يحميـه ويبعد عنـو اي شخص ممكن يأذيـه
دعاويها خلتو واقف عند الباب ولا قدر يتحررك
نزلت سجدت وبعد ماسلمت لمحت احد دارت مفجوعه
وشهقت بصدممــه وقفت بســرعه واتوجهتللله على طول
جسمه اندفع شوية لورى اول ماترمت في حضنه وبكيييييت
بكيييت بصوتها
ايش اداها شي طيب دي عشان تستنآه بدا الشكــل ؟؟!!!
حتى الكلمه الحلوه بخيـل فيـه معاها ؟!
ايش الشي اللي مخليها متمسكه فيه وبدال ماتدعي انو ربي يفكها منـه جالسه تدعي انو يرجع

بسلامه
وانو يهديلها هوا
ويسخرلها هوآ
11 سنــه عمرها مآتعبت
11 سنـه تدعي وعندها امل يرجعلها زوجها اللي حبتو
الطيب
الحنون
عارفه انو ربي حيديها الشي دا في يوم
ولو ربي أخره حيأخره لسبب
بس ماحتقعد محرومه طول العمـر ...
اسمها امــل وفعلا متمسكه باأمل بنسبه لكتيـر حلم ومستحيل يكون حقيقه ..
ماتحرك من مكآنه مصدوووم
اييوا كآن متوقع انها افتكت منــو ومن صوته العالي في البيت
عارف نفسـه واسلوبه ونكده
كســـرته بدعااويها
كل يوم كآنت كدا .؟!؟! دا اول سؤال جا في باله
بعدت عنو وهيا تمسح دموعها وتطالع حولينها : تعال حبيبي ارتاح

اتوجهت بدون تفكير تزيـد الاضائه ورجعت وقفت قباله : اجبلك مويـآ ؟
مو عارف ايش يبـآ
مو عارف يعبرلها
طالعت في شكله مبهدل ونزلت دموعها تآني قالت بضعف : اعبيلك ملابس طيب تبا تستحمى ؟
تتكلم وهوا عينه عليها
وفوق دا كلو مكسوره من نظرته تحسب انو مقهور ولا سرله شي هنآك
مو داريه انو مفجوع منهااا
ايش يقلها دي ؟؟؟؟!!
بس ماقدر يقول شي هيا سحبتو من يدو هيا فتحت المويـآ
وعبتلو ملابسـه
دخل استحمى ولقتو مستنيتو ومجهزتلو اكــل
كل شي يسويـه بصمتت
وماسئلتو عن شي
تبآه يرتاااح
دايما يصرخ عليها لما يرجع من الدوآم لما تبا شي ويقولها " كممم مرا اقولك لما اكون تعبان

لاتهررجي "
ماتبى تهرج
مستوعب ليش سآكتـه
مستوعب ليش ماعلقت
بذات لما دق جوآالها وطالعت في مفجوعه وقالتلو : معلليش
هنآ عرف ليش سآكته
صمتت جوآالها شالت الاكل وماقالتلو ليش اكلت بس لقمتيـن
جلست جمبو
انتبهت لأظافره وقامت راحت جابت قصـآصه الاظآفر ومسكت يدو وقصتلو اظافره
دوبو قعد يفككر انها معاملته احسن معآمله
دوبو بيسأل نفسه ليش قاعده تسوي كدا !
انا ايش استآهل ؟
واول ماخلصت انسحب على السرير
قدر يتكلم ؟
ولا قدر يقووول اي حرررف
انسدح وهيا انسدحت على الجنب التآني
كالعاده المسـآفه بينهم كبيـره
مو زعلانه على دي المسآفه
سنيييين مرتتت واتعودت خلاص كل وآحد ينآم في نآحيه
حسها تبكي بصوت رآخي
وهوا مسدوح على الجنب وعلى طرف السرير وكأنه صاحبه اللي في نهايه السرير
متعود برضو يسمع بكآها
ويطنشهاا
نكديه كآن يقولها
خلتو زيي المجنووووون
بتبكي لأنه رجعلها !!!!
مايعرف يتكلم ماسار يعرف يعبـر
بس في الظلام دا يقدر يسوي شي بسيـط
دار جسمــه وجا لناحيتها وحضنـها وماتتتتكلم
موســــــعه عينها بصدممه
حتى نفسها ماأخدتو ... حابستو جوتهااا
ليث حاضنها !!!!
ليش
ايش شـآف هنآك عشان يرجع يحضنها
مستحيل يجي في بالها بسبب حركاتها
غمضت عينها وهيا مبتسمه حطت يدها على يده اللي على بطنها واكتفت بدي الحركــه
ونــآآآآمت ...

______________________________

في صبــآح يوم جديد مآزالت كل شخصية تعيش في عآلمها الخاص ...
لمى ِ[ بدأ الخوف يتسلل الى اعمآقها وكلمـه ترف كففيله باأن تجعل دموعها تسقط ]
ترف [ لم يعد الخوف من المستقبل هآجسها لكن خوفها على ولدها هوا مايكسرها ... ومافعله تآمر

شي لاتستطيع نسيآنه ]
روآن [ تلك المحآكمه كسرت كل ما بدآخلها ]
هديل [ تحاول ان تتقبل الوآقع ان تقتنع باأن ليست كل الأحلام يمكن تحقيقها ]
سآمي [ خوف , انكسآر , قلق , توتر ذالك الطفل الصغير يحمل ألم أكبر من عمره ]
بشآر [ ويتمنى بهذه اللحظآت ان يكون أحد الأطفال اللذين تربو تحت يد جآسم ولا أن يعيش تحت اسم

بشار جاسم الرايد ]
تآمر [ آلم متفاوت ..نغزآت ... ذالك الوميض الابيض ... والنوم هوا المخدر الأول ]
عدي [ ومن الحب مايدفع الشخص للقتـل ..تلك المشآعر اللتي يحملها للمى لو أحد تعرض لطريقــها

]
براء [ وتحقق مايتمنآه ]
تميم [ سآعات قليله في النوم فتلك الآلام من اخيه الاكبـر تجعل النوم يهرب من عينآه كم يتمنى

لو بيده ويعطيه جزأ من صحته ]
رشآ [ مابين الحب والتردد ]
لؤي وعلا [ في عآلم البساطه ]
ليث [ وبدأ بالضعف امآم تلك المرأه الفآتنه اللتي لم تذق طعم الرآحه بجواره ]
امل [ زوجـه محبه مخلصه وتعلم ان الله لايخيب رجاء أحد ]


صآحيه من الصبـآح بدري في المطبخ وبتعبي فطور لولدها .. حاطه الجوال على اذنها : طيب كيفه

دحين
تميم : المفروض يقوم يمشي شويا بس رجع نآم
ترف : ماتكلم معاك في حآجه
تميم : لا على موضوع امس طلب مني اخلي لمى تتنازل وبس _ اتذكر _ ايوا وفي واحد اسمو جميل هوا

اللي موقف الكل عن التحقيق لين مايخرج تآمر بسلامه
ترف : كويس فيه الخير
تميم : كيف سامي
ترف تصب المويا الحآره في براد الشاهي هرجت بصوت راخي : مدري مرا خايفه عليه ابا اجي لتآمر

وبنفس الوقت مابى اسيبو لوحدو مو قادره ابعد عنو قلبي يوجعني
تميم : ماعليكي تآمر عندي ..بس كنت بطلب طلب
ترف : ايش فيه
تميم : ينفع لو خرج من المستشفى يجي تآمر عندك كم يوم لين مايقدر ي
ترف قاطعته والابتسامه شقت وجهها : وي ايييوا اكيد اصلا عندي غرفه نوم زايده حرتبلو هيا
تميم لاشعوريا ابتسم من نبرة صوتها : الله يديكي العافيه
ترف : خلاص بروح اصحي سآمي دحين وحتصل كل شويا اطمن على تآمر
تميم : تمآم
قفـلت منـو وعبت الفطور في الصآله ودخلت غرفتها لقتـه صآحي
اختفت ابتسامتها ورجعت حاولت تبتسم ودخلت عندو وباستتتو بكل قوتها على خدوووو
انفجججع يحاول يبعدها : آآآآآ
بعدت عنو وهيا تضحك : هههههههه يلا تعال افطر معايا
جلس وهوا ماسك خدووو
كآآن متضـآيق
يطالع فيها وكأنه نسي فجأه بلاهات امـو
مدت يدها : بسرررررعه
لساته متنح قال : عورتيني
ترف نزلت يدها بتملل : قوم ولا حبوسك تآني
سحب جسمه من على السرير ونزل : أهوو
بس وقف جات حضنته
بس بعفااااشه : ايش بكك ياماما
ترف : ههههههههه وحشتني ايش اسوي
حركاته غصبا عنه بتخليه يتكلم تعرف تستفزه مو صعب انها تتعامل مع ولدها
صعب تتعامل مع الكل
بس مافي ام ماتعرف كيف تتكلم وتتواصل مع ولدها ..
سامي : عورتيني طيب
ترف : خير انتا ايش بك ساير مدلع
سامي رفع حاجبه : مني مدلع
مسكت يدو وسحبتو : تعااال بس _ سابتو على طول وطالعت فيه _ لايكون بس عورتك
سامي انفجع : مااااامااا !!!
ترف : ههههههههههه تعاال
خرجت قبـلو وهوا لحقها جلس جمبها على الكنبـه وهيا شالت براد الشاهي وتصب في كوبـها
نسيت ماتجيب شي تمسك في مقبض البراد تصــب وهيا تتألم ومستمره مو راضيه تنزل البراد : آي

..آي آآي .. اتعبى بســرعه .. ياااكلب يلاااا
وحطتو على طوول اول ماتعبى الفنجان وبتآكل وكأنو ماسار شي
يطالع فيها ومسك ضحكته
عبيطططه
يحس في مواقف هوا اعقل منها
قلب الكوب الفاضي ويبا يشوف ايش نهايتها : صبيلي ياماما
رجعت كررت نفس الحرركه بس دي المره وهيا عاضه شفايفها وبدون ماتعلق واول ماخلصصت سابت

البرااد وحركت يدها بالهوى : آآح
سامي لاشعوريا ضحكك وعلق بدون مايحس : هههههههههههههههههههههه والله انك عويله معليش بس مرا

عويله
ترف : ههههههههههه اسري مالك دخل
سامي : ايش كآن سرلك لو
ترف قاطعته : ماااالك دخللل كل وانتا سااكت
سامي مد يدو وهوا يتكلم من غير مايطالع فيها : مدري متى حتكبري


اذا لمى احتآجت رجل عشآن تكون على طبيعتها فاتـرف الشي الوحيـد اللي يخليها على طبيعتها

ولدها ..
نفسها تحضنه نفسها بس تطالع فيه بس عارفه انو ماحيمشي معاه دا الاسلوب حاليا
عشان ماتخليه يفكر لازم تشتته
لازم تنرفزه
تأذيـه
ودا اللي قاعده تسويـه
لين ماسألها بجديه : ماما مو قلتيلي انو خالي تآمر وتميم مو طيبين
ترف معاها ريموت التلفزيون دوبها بتفتحو الا نزلت يدها وطالعت فيه سكتت شويها وبعدين جلست

بااهتمام : انا كذبت عليك مرا وماحكذب عليك تآني
حس بتوتر مو من الكلام اللي حتقوله لا حس بتوتر لأنه مايتخيل فيه ام زي اموو
حس بتوتر لأنه ابووه مايستاهلها لو ايش
اول مارحلو كآن يفكر يخليهم يرجعو لبعض بس بعد ماهددو فيها
مستحيل يخليه يقرب منها
ترف دايره جسمها عليه : مابى اقولك تفاصيل بس كل اللي اقولك هوا انو قآسم ضحك على الكل خلى

اخواني يكرهوني وكرهني فيهم
سامي : كرههم فيكي لدرجه انو يسيبو
ترف قاطعته ومسكت يدو : اييوا انتا عارفني لو هما اللي غلطو في حقي مآكآن سامحتهم بس هما

كآنو لعبه عند قاسم زيي زيهم ويكفي انو تآمر رجعك ليا مدري ايش سار بينهم بس ماحنسالو اللي

سواه _ شدت على يده _ الكلام اللي قرأتو انساه قلتلك غصبا عنهم اللي سار سامحهم عشاني
سامي حرك رآسه
ترف : مو طول عمرك تتمنى انو يكون عندك احد
سامي : ماسرت ابا الا انتي
ترف ماتدري تحزن ولا تنبسط وتحس بالأمآن ...وباللحظة أتذكرت اخر موضوع سـآر
قلبها سار يدق بسـرعه قالت تمهدلو وتقول له
عشآن لاينفجع ويقول انها كذبت عليــه .....


روآن اللي نومها اثقـل منـ الكل صحيت اليوم اول وحده وهديل نايمه جمبها ...
طالعت فيها وسحبت جسمها من على السرير دخلت استحمت وخرجت وهيا لابسه الروب ..
قفلت الباب على طول .. نسيت انو فيه احد معاهم بالبيت
شافت الملابس الجديده المرصوصه
دورت على لبسها القديم مالقتو !
اضطرت تلبس جينز مو عاجبها ماسك على جسمها تحب الشي الوسط
البلايز المطبقه تفتح وحده وحده لين مالقت اوسع وحده ولبستها
هيا عكس هديـل
ماتحب شي لاصق على جسمها تتضايق
تحب كل شي وسيع ترتاح في حركتها اكتـر
البلوزه ورديـه ماقد لبست دا اللون الانثوي بس تيشيرت موديله وسيـع
خلت شعرها مفتوح وخرجت من الغرفه لقت بشار نايم نفس النومه على الكنبـه
جلست في الكنبه اللي على يميـنه وتطالع فيـه
تتذكر اول مرا قابلته
كآن نايم نفس النومه حتى بنفس التعب وبالجزمـه
وكآنت تتأمله وتقول كيف دا ولد جآسم
دحين تقول كيف انا اختو
كيف انا بنت جآسم
اتذكرت كل مره كآنت تقول الله يحرق قلب بزورته
تكون حور ماتت بسبب دعاويها
يكون بشار قآعد يعاني بسبب دعاويها هيا والبنآت
حتى هديـل اول مرا قابلت بشار قالت عنو نفس الجمله
الله يحرق قلب جآسم في اولاده
وانحرق قلب اولاده بس قلب جآسم مانحرق
تآمر جآ ف بالها وماتدري كيف حآله اليوم سندت جسها على الكنبـه
وتتذكر كيف مسك يدها امس
تتذكر كلامـه
طول عمرها تتعامل مع رجآل ليش دا مخليها مو على بعضها
ليش دا قالب كل كيانها
اخد مساحه فتفكيرها
كلام ترف فجعها بعد ماخرجت من عندو لما عرفت انو اللي سرلو طلـق نآر
كآنت حترجع واللي خلاها ماترجع انو اخوه حيجيه
تشتكيلو ولا مره سئلتو عن حيآته
ايش بيعيش ... ايش بيسوي
حتى ماتعرف ايش يشتغل
ليش بيروح لترف ووبعدها يختفي
طيب البنت اللي اتغزل فيها بالجوال وسمعته
ليش ماقد فتح سيرتها
يكون متزوج وهيا حتخرب حياة احد
ماتبى احد يدعي عليها
تبا تعرف ايش هرجتـه
عشان تعرف تسحب نفسها من حياته زي ماسوت مع لؤي
مع انو لؤي كآن مجرد صديـق
انسان وقف معاهم ومستتتتحيل تنسى وقفته
دا اللي بتحسو معاه غيررر
والاحسآس مخوفها مو مخليها مبسوطه
وفلحظه كل اللي بتفكر فيـه وقف في ثواني لما خرجت هديل اتوجهت لعندها وهمست : بشار لدحين

نآيم !
روان طالعت فيه ورفعت كتفها
جلست هديل جمب راسه وحطت يدها على شعره : بشاار
وروان تطالع بحركات هديـل
عااارفه انو الاتنين دول يعشقو بعــض مو هبله ماتعرف صحبتها
وبشـآر نظرتو لهديل تكفي انها تعرف انو مجنون فيها
اصلا فكرة انو مسامحها على اللي سوته فيه دا اكبر دليل على ضعفه اتجاه هديل
هديل : حبيبي _حطت يدها على خدو _ بشااار
هديل طالعت في روان ونادته بعدها بنبرة صوت وحده بدأت تخاف : بشار !!!
هديل قلبها سار يدق بسـرعه : بشااار حبيبي !!بشاار !
تحرك يدها على خدو وتباه يتحرك ولا اتحرك ولا كآنت منو اي ردة فعــل
طالعت تآني في روان وروان سحبت نفسها لطرف الكنبه
قلبهم طآح الاتنين
هديل ولا قدرت تناديه تآننني اتررررعبت اصلا امس وهوا داخل ماكآن طبيعي
روان قامت ونزلت على ركبها قدامه ونادته بس بصوت اعلى من هديـل : بشااااار ...بشااار قوووم
هدديل دموعها بعينها
روان يدها بدأت تتنافض بس نبرة صوتها جامده زي ماهيا : بشااااار
طالعت حولينها كآنت جمبها كاسه مويـآ بس مدت يدها للطاوله وبدون تفكير ماكشت شويا لا كبت

نصها بوجهه
هوووا شهههههق
وهديل شهقت وحطت يدها على فمها
وروان نفس الشي : معلللليشش
ججججلسسسسسس مفجوووووووووووع ووجهه وشعره كلللووو مويـــآ
صدره يطلللع وينزززل يطالع في روووان اللي قباله
لحظظه يبااا يستوووعب وبعدين صررخ بصووته : هبللللله انتتتي !!!
روان مفجوعه بس اللي طلع منها ضحكه ورفعت يدها الاتنين : والله معللليشش
هديل مغطيه على فمها وموسعه عينها
بشاااار قااام اتوجه لعلبه المناااديل بعصبيه وسار يمسح وجهه
روان وقفت : هههههههه من اول نصحي
قاطعها بننررفزه لما طالع فيها : تتتستتتهبلي
روان : هههههههههههه _ اشرت على هديل _ ماليا صلاح دي هديل
طالع في هديل وهديل بفجعه اشرت على روان : والله هيا اللي كبت المويا
روان : هههههههههههههه ايوا انا كبيت المويا بس هيا اللي فجعتني
هديل : بناديك من اول ماترد
روان : عشان كدا كنت بنقذك هههههه
بشار عينه تتنقل على كل وحده لما تتكلم
وروان مستتتتفزه تقول تعليق وتضحككك
غبيه جوتها الف احساس وموقف يضحكها وكأنه مافي شي
انفاسه سريعه مع الفجعه مرر لسانه على شفايفه
مو عارف ايش يقولهم
ورجع جلسسس من الصدااع والدوخخخه اللي حسها : استتتتغفرالله بسسس
ماعرف يعلق عليهم
مو متعود يرفع صوتتـه على هديـل
وروان محزنتو من امس فابيحاول مايعصب عليها
هديل قامت وجلست جمبه وهيا ماسكه ضحكتها مسكت يدو : حبيبي والله من اول نصحيك ماترد
بشار معقد حوآجبه : طيب خلاص
هديل طالعت في روان وروان ضحكت ..هديل وسعتلها عينها يعني اسكتي
وروان ضحكت زياده
بشار طالع فيها وهيا كتمت ضحكتها
نظرته فجعتها
شويا وسارت تبرر : والله من اول نصحيك
لو يدري انو مالهم 3 دقايق وفجأه سوت روان الحركه الخطيره
يرفع شعره عن جبينه ويتكلم بحقد : خلاص فهمنا
سند جسمه على الكنبه وغمض عينه : محد حيموتني غير دي الهبله سميه
روان : ههههههههههههه والله كنت حنقذك
بشار : واضح
هديل : ههههههههههه على الاقل عندها رده فعل
دار راسه بااتجاه هديل وفتح عينه : خليكي ساكته ياعمري
هديل : هههههههههههه طيب
روان تقلدو : خليكي ساكته ياعمري ليا السب ولها الدلع
بشار : مني فاهم تبيني ادلعك يعني ؟
روان : لا دا النآقص
بشار ولا رفع جسمه ضحك وهوا يتخيل انو يدلعها
بس حيفوق يوريها شغلها
هديل مسكت يدو وهوا سحبها باألم على طول : بشوويش
كلهم طالعو في يدو المجرحه
روآن : ايش بها يدك
بشار قابض على يده ولا قادر يفتحها : ولاشي
روان رفعت حآجبها وسكتت شافته يوم هديـل ويوم عزا اخته ايش سووا عرفت انو سارتله مصيبـه
وهديل نفس الشي اكتفت بالصمت
الرجال لما يفرغ قهره مو زي البنت تصرخ تبـكي
يفرغه ياعلى نفسه ياعلى شخص قبـآله ...
وهما ماعمرهم اتعاملو مع احد يمر بدي الحآله
الصمت سآآد بالغرفه
وكلهم جلسـو
: حبيبي جيبيلي مويا
هديل طالعت فيه بس عينه ماكانت عليها
روآن كانت تطالع بجوالها وتفكر بتآمر وفجاه رفعت راسها لما الاتنين يطالعو فيها : ها !!
بشار : جيبيل يياقلبي مويا
روان رفعت حآجبها: خير !!!!
بشار : لو مافيكي حيل اقوم بنفسي مو مشكله
روان ضحكت ببلاهه : ههههه اقول اتكلم عدددل
بشار اشرلها : تعالي تعالي
روان موسعه عينها وهديل تضحك : ااااقول اسسسري لاألطشك كف هاا
بشار : نعم !!
روآن : مو هديل انا
بشار بعد جسمو من على الكنبه ووقف وروان خآفت رفعت صباعها بتحذيـر : والله العظيم تراني

قوويــه والله
ووقفت بســرعه بخوف لما قدم خطوووتين ببعدت عنو مرا وهيا تحذره : بشااار ترا حقتتتلك اهجد
بشار يمشي بخطوات هاديه : تعالي اقتليني
وهيا ترجع لورا وتطالع في هديل : هددديل شيليه عني
هديل : هههههههههههههه
بشار : ليش خااايفه مو تبي تلطشيني كف تعالي وريني
روان : انتا اللي حتندم
وبس قآآآلت دي الكلمه قدم بخطوووات سريــعه وهيا انفجعت كآنت بتشرد الا مسك يددها
وهيا بعده جسمها عنو ورافعه يدها التآنيه : تترا بجد ماتعرفني
بشاار : ها ماحسوي شي وريني ايش حتسوي
روان تسحب يدها : طيب سيب يدي
بشار : مو سايبها لو قد كلمتك
وقبل لايكمل جات تضربه بيدها التآنيه ومسك يدهاا رفعت رجلها بتضــربه في رجله ولا سرللله شي

هيا اللي تعوورت : آآآآي
بشار سابها : ههههههههه هبله امشي بس من قدآمي
روان : جدااار ول عليك
بشار : هههههههههه بقولك انا لو حموت حيكون من عينك مو من يدك
روان : هههههههههه
بشار مد يدو : هاتي يدك
روان : حتعورني ها
بشار : لا ياهبله
مدت يدها وهوا مسك يدها ويدخل صباعها الابهآم تحت اصابعها الباقيه : لما تبي تضربي احد

تضربيـه كدا عشآن لااتتعوري وبعدين ايش الوقفه العبيطه دي
روان : وقفت الدفاع عن النفس
بشار : فين الدفاع بزبــط
روان : اجل كيف تباني اوقف
بشار : رجلك اليمين دايما تقدميها عن اليسار وتحطي ثقلك على اليسار عشان لو هجم عليكي شخص

تقدري ترجعي على ورا بسـرعه ...سوي هيا
روان سوت زي مااقال وبيمد يده يضربها وهيا رجعت لورا وضحكت : فنااانه انا
بشار : ههههههههههه مشكلجيه انتي
روان : ههههه طيب ليش ادخل صباعي دا _ رفعت الابهام _ تحت الباقي
بشار : عشان لو ضربتيه لاتتعوري صباعك دا حيحمي يدك
هديــل تطالع فيهم وهما صاحين من النوم الاتنين وقاعدين يتعلمو كيف يتضاربو
مو مستوعبــــه !!!!
بيعلم اختو كيف تدافع عن نفسها !
وفجأه سار يمسك يدها ويقولها كيف تضــرب
ويعلمها لكمـه front punsh ويشرحلها كيف ممكن تضربـها
وكروس بانش وبرضو يشـرحلها وروان متحمســه
وتضـربه لين ماعلمها راوند هاوس كيك وبس سارت ترفع رجلها وتضـربه : لا شدي على رجلك لما

تضربي حطي قوتك كلها عليها
وهيا ترفع رجلها وتضــربه لين ماحس بقوة ضربـتها : اييييوا كدااا
هديــل لساتها تتفرج : طيب علمووني
طالعو فيها الاتنين ماعرفو ايش يقولولها ومحد رد عليها ورجعو يتكلمو
بشار يكلم روان : اسمعي في اماكن حساسه بالوجه
هديل انصدمت وقاطعتهم : ههههههههه بكلمكم انا
بشار : حبيبي انتي ماينفع تضربي احد نادي واحد فينا احنا ندافع عنك
روان :اصلا حتى لو اتعلمت حتبكي وماحتسوي شي
هديل شمقت : مع نفسكم
روان طالعت في بشـآر : اخصرك منها المهم فين اضرب
بشار ضحك وطالع في هديل ارسلها بوسه : حياتي انتي _ ورجع كمل ولا كأنه فيه شي
وبس خلــص دخل لغرفه النوم بعد ماقلهم اذا عادي يدخل ولا لا
واتوجه للحمآم فتح المويـه ودخل يددده وغممض عينه باألم
بيحاول يحركها غصبا عنـه ... بيحاول يتغاضى عن الألم الي يحسو
الحبـه حقت امـس خلتو بججججد ينآم برااحه بآل بآل وكأنه ماعنده هموم
اول ماخرج قلهم أنه حيمشي فين رآيح مايدري
بس كل تفكيـره بجلال وكيف ممكن يوصـله
واول ماخرج روان اخدت شنطتها وجوالها وراحت لهديـل : انا ماشيه
هديل وقفت : بجي معاكي
روآن : لا مايحتاج بروح مشوار بسـرعه واجيكي
وماخلت لهديـل مجآل تتكلم وخرجت ..!
وكالعاده سابوها لوحدها ..والشي الوحيد اللي يفرحها روآن وبشآر
خرجو واخدو ابتسامتها معآهم ...
وبشآر مآزال يحسب روآن وهديـل يقعدو مع بعض طول دي الفتره ...
اول ماشافت سياره بشار راحت
طلبت سيـآره وجلست تستنى
مو قادره تقول لبشار شكرا على الفلوس او الملابس
اساسا مخنوقه انها مارجعتلو هيا بس غصبا عنها اخدتها ...
اشترتلها اكـل
وبشار في نص طريـقه نفس الشي اكل
ونسيـو هديـل اللي ماعندها فلوس حاليآ لوحدها وبدون شي



امـآ في المستشفــى .. وجههه مصفــر جالس على طـرف السرير
وبالقوه قدر يجلـس وتميم خلاه يلبـس
مايحب كتير الجينزآت والتيشرتات لكن كل اللي جبلو هوآ تميم كدا
تميم مدلو يدو : يلا قوم
شييي صعــــب
كل مايوقف يجيه نفـس الاحسآس
غير الألم اللي يقتــل
تميم : اسند نفسك عليا
تآمر مسك يد اخووه يووقف بشووويش وهوا مغممض عينــه
شادد على يد تمميم بكل قوتـه واول ماوقف
كل شي سوود بعينه
تميم ماسكـه وبخوف نآدآه : تآمر ؟
تآمر مغمض عيننه وفتح عينه وهوا بدأ يشوف طريـقه
تميم : تبا تجلس ؟
تامر قال بصعوبه : لا خلاص
تعبب من السدحه يبا يقوم يمـشي
ولو خطوتيـن
سحب يدو من تميم
وتميم يطآلع فيـه
حاتط يدو على مكآن العمليـه وملامحه مشدوده ويمشي بشويـش
بيحاول يتكلم عشان يشتت نفسـه : اباك تروح لليث
تميم قاعد يسوي كل الطلبات اللي بيطلبلو هيا من امس : تميم ارتاح لاحق على ليث وقاااسم والكل
تامر طالع فيه وكمل ولا كأنه تميم يهرج بس باأمر يقول كلمتين ويسكت وكلمتين ويسكت : حتروح

لليث وحتحكيه عن كل شي ..عن ترف ..عن قآسم
تميم قاطعه : انا لدحين مو فاهم هرجه قاسم هوا ليش اتسجن
تآمر وقف مشي وهوا ياخد نفسه ورا بعـض وبعدها قال : كنت حسجن اختو ... دخلتها بقضيه غسيل

اموآل
تميم مرا انفجع
تآمر مافيه يحكي بتفاصيل : المهم انو عصب لما قلتلو حثبت نسب ولدك ومع الهرج عصب وس
تميم قاطعه : دقيقه دحين هوا مسجون عشان اللي سواه فيك صح !
تآمر : ايوا
تميم : واختو !؟
تآمر : اختو انتا حتروحلها بكرآ حتقولها تروح تشتكي على اهلها عشان لاتنسجن مع اخوها
تميم مآزال مفجوع : تشتكي على موضوع ترف؟!
تامر مد يدو مسك السرير : اييوا حتقولهم انو ترف كآنت تحت تهديد وحتى لو استهبلت حتنسجن

وحنقدر ننسب الولد له بالتحاليل مو صعبه
تميم : دحين هوا كيف اخدو بكل ثقه وبيقول الولد مو ولده ... حاليا الولد بااسم مين ..؟
تآمر بقهر : لساته على اسم الدوله ولا رضي ينسبه له
تميم وسع عينه : تمزززح !
تآمر : واحد وسخ يبا يحرق قلب ترف وبـس الولد له اسبوعين عندو ويعرفو على النآس على اساس

انو ولدو مدري ايش قصدو انو اتبناه !ولا ايش بس انو مانسبو له دا اكبر دليل انو مو مهتم

ولساته مايبى فضايح
تميم : ابن ال""""
تآمر : حتروح دحين حتقول كل شي لليث ولو حاول يسكتك لاتسكت ماحتخرج الا وانتا متأكد انو

ماحيفتح فمو على ترف
تميم اشر براسه : طيب
تآمر جا بيجلس على السرير وتميم جا الا رفع يده : خليك _ رفع جسمه بالقوه على السرير وجلس

على طرف السرير _ وفي الليل حتروح لأهل البنت اللي تبا تخطبها
تميم انفجع ماتوقعه متذكر : مو مشكله دحين حروح اقول لأمي ل
تآمر قاطعه : تبا تجننها انتا يكفي انها شاكه انو في شي
تميم كشر : مو وقته ياتآمر
تآمر : ايش اللي مو وقته كل ماسار شي حوليك دخلتو في بنت النآس خلاص اديتهم كلمه حتروح

وانتهينا
تميم طبعا مو عشان مشكلتهم الاخيره
هوا يباها وعارف انو مشكله تآفهه وحتعدي ... : تباني ارفعلك رجلك ؟
تآمر : يااخي سيبني ف حالي
تميم : جزآتي بحاول اساعدك
تآمر : روح دحين للييث
تميم : يااخي ماحيطير
تآمر بقله حيله : ياتميم الكل متجنن ليش قاسم في السجـن خليه في الصوره
تميم : مين دا جميل اللي مسكت الكل
تآمر يحس امو دعتلو ... كيف اتعرف على روآن وبسببها هوآ جالس حآليا ومامات
كآن بيسآعدها وربي سآعده وارسله رجآل جميل في لحظه مستحيل ينساها
تآمر مارد عليه لما بدأ يحاول ينسدح على السرير واخد الموضوع منـو وقــت عشان يسند
ظهره على المخدآت ويغمض عييينه ثواني ورجع فتحها تآني : روح دحين ولما ترجع يسير خير


وخـرج تميم واتــوجه لليـث ... طول الطريق بيفكر كيف ممكن يفتحله الموضوع
كيف ممكن يتنآقش معاه ...



امآ ليـث صحي من النوم على اصوات عاليه في البيت
مافي احد جمبـه رفع جسمه واخخيرا نآم على مكآن مريح
حاسس بقيمه كل شي بعد ماخرج ..
خرج من غرفته اشتاق لأولاده سامع اصواتهم وضحكم
بس دآنه واحمـد اول ماشافوه .. كآنت ردة فعلهم بارده
قاموو واتوجهه سلمو عليه ورجعو جلسو ..
كسررررررررررتو ردة الفعل كآن متوقع يكونو زي امهم
حتى مالحق يحضنهم انسحبو بسـرعه سلمو على يدو ومشـيو
وكأنو امس كآن معاهم
لدي الدرجه مو فارق عندهم !!!
ايش الفرق بينهم وبين امل ...!
اطفـآل دول لو ماتديهم الحب ماحتلقى مقابـل
لو ماتديهم احساس انك تكون لهم اب بدال الشخص اللي واقف بعصايته ويستنى الغلطه عشان يعاقبهم
ماشافو منـو شي طيب
حياتهم عباره عن عقـآب
بذات دانه ..
لأنها البنت ... من صغرها يحاسبها على مشيتها وكأنها مو طفله تبا تلعب وتجري
مافتقدوه بالعكس كآنو ينامو ويصحو مرتاحين
امهم تبـكي وهما مو عارفين ليش تبكي
رجع احمد على البلاستيشن بس كتم الصوت ... ودانه بعد مآكآنت تشجعو على الكوره ماتدخلت لأنها

بنت
وليث يقولها لاتحشري نفسك بدي المواضيع ...

جلس على الكنبه ووقتها خرجت امل من المطبـخ وابتسمت اول ماشافتـو : صباح الخير ياقلبي
طالع فيـها : صباح النور
جلست معاه بس وهيا سآكتـه وتطالع في احمد اللي يلعب بلاي ستيشن وبعد ماكان يلعب بصوت عالي
صار راخي الصوت عشان ابوه لايعصب كالعاده ويطفي عليـه
بعد ماكان ينطنط قدام الشاشه جلس على طرف الكنبـه وباين انو يبا يتحمس بس يرجع يجلس بعد

مايدي نظره لليث
وكأنه خايف يتهزأ
واول مادخل هدف طالع في دانه اللي ابتسمتلو قربت منو وهمستلو باأذنه وضحكه الاتنين بصووت

هااادي
يطـآلللع فيهم !!!!!
ايش سووا فيهم !!!!
ليش صحي وصوت البيت عالي وفجأه اختفى
ليش كآن سامع دانه تضحك بكل صوتها ودحين مو سامع شي
ليش احمد كآن يصرخ بصوته وينطنط ودحيـن جالسس وباين في عينه قد ايش نفسه يتفاعل
امل شايفته بيطالع فيهم بس تحسبو مسـرح وف عالم تآني
كأنه احد اداه كــف وبدأ يستوعب انو اولاده مايبوه
اقســى شعور للأب لما تعرف انو وجودك اسوء من عدمك
هما طبيعين بدونـه
مآكآن كدا يعامل تميم وتآمر
ليش مايعامل ولده زيهم .؟!
لحظات تردد
تتخيلو انو نفسـه يقول لولده ابا اللعب معاك بس مكسوف ومو قادر
مكسوف لأنه يلعب مع اصحابه لأنو اخوانه كبرو وهوا يعلمهم كيف يلعبو
وولدو ماسوالو شي ..!!!
لحظآت تردد
بالقوه طلع صوته بس عينه على الشآشه : اديني اللعب معاك
التلاتـه طالعو فيــه !!!!
فجعععععععهم !!!
حيصرخ اكيد
ورا الموضوع عصبيه
يمكن يبا يوصلهم شي
يطالع احمد في الاسلاك حق البلاستيشن لا مرتبـه دايما مايحب يشوفها مخبصه وجايه من قدآم الدولاب
ورجع طالع في ابوه : تلعب معايا ؟
قالها بشكك !
بصوت خايف
ليث نقل عينه على احمد ومد يدو : يلا هات
رفع جسمه بكل تردد اتوجه وادالو ورجع جلس جمب دانه ..
شغل قيـم على الصآآآمت
احمد مرعووب الوضع بنسبه له مو ممتع مرا
دانه همستلو : لو فزت حيهزأك
ليث وعينه على الشاشه : سمعتك بطلي فلسفه
دانه قلبها وقف
اما ليـــث قآم ولأنو بعيد عن الشـآشه جلس جمب دآنه اللي متخشبه بين احمد وابوها
وسجل هدف ليـث وطالع في احمد : اهبل ماتعرف تلعب ! طول يوم قدام الشاشه وبرضك مو فالح
مو عارفين يمزح ولا من جدوو
اصلا امل لدحين مفجووووعه
اما هوآ يتعامل معاه زي مع اصحابه وكأنه فجأه نسي كيف يتعامل مع الصغار
احمد باارتباك : الا اعرف اللعب
دانه بصوت واطي وهيا مبتسمه : كداب
ليث ابتسم : قوليلي ايش احسن فريق عشان اختارو
دانه طالعت في امها تجاوب ولا لا تخاف تجاوب وتتهزا
ليث يطالع فيها
اشرتلو يرخي راسـه
رفع حوآجبه الاتنين ونزل راسـه وهيا همستلو : بابا لاتكون زي احمد
ليث زادت ابتسامته : في ايش
دانه رجعت قربت وتكمل : هوا يحسب الفريق اللي يفوزو
ليث : هههههههههه
امل لاشعوريا ابتسمت من قلبها لو تدري انو حيرجعلهم كدا ككان سجنتو من زمآن
احمد نغزها بكوعه : ترا سامعك _ طالع في ليث وهوا يقدم جسمه عشان دانه مغطيتو _ بابا دانه

تلعب كل يوم وانتا مو فيه
دانه وسعت عينها وقالت : لااا بس مرا وحده
احمد : لاتكدبي حتدخلي جهنم
ليث : ههههههههههه خليها تلعب معانا
دانه كآنت لسى تبا تقول ماتلعب وحتحلف عشان لاتتهزأ الا طالعت في ليث مفجوعه : اللعب معاكم ؟
ليث : ابا اشوف مين فيكم احسن
دانه ابتسمت : والله انا مرا فنانه
ليث رفع حاجبه : مو قلتي مرا وحده بس لعبتي
دانه اختفت ابتسامتها : لا يعني
احمد قاطعها : جهنم جهنم
ليث : هههههههههههههههه
وبدأت تطلع اصوااات اولاده ... رجعت دانـه تضحك ... صح متوترين وكل شويا يطالعو فيه
حيتهزأو ولا حيخليهم بس ياخدو راحتهم على طول لما يشوفوووه مبتسم
لين مافاز عليهم ليث : متخلفين والله
احمد وهوا واقف قدام ليث : ههههههههههه اسمع بابا في شريط بلاستيشن جديده مرا حلو
بسرعه بدأ يطلب
ليث : يكفيك اللي عندك
احمد : بس واحد عشان نلعبو التلاته مع بعض


دق جــرس البيت وامل وقــفت تحسب جارتها بس اول ماسمعت صوت تميم
قالتلو دقيقـه
لبسها مايسمح انها تلبس طرحتها وتفكلو كالعاده
: ليث ...تميم عند الباب
ليث مرا استغرب من جيته ... ماكلف واحد فيهم يجيه هنآك
وجاينو للبيـت ...وقف بدون تعليق
واتوجه للباب فتحلو
كآن تميم زمآن يسلم على راس اخوه
بس ليث ولا حتى مد يدو : هلا ؟
تميم كآن بيسلم بس مع حركته ماسلم : حمدالله على السلامه
ليث : ايش فيه ؟
تميم : ابا اتكلم معاك حتسيبني واقف
ليث : لا ماشالله عينك قويه جآي وتباني استقبلك
تميم سكت للحظآت ايش يقوله !!!
ضاارب اختهم بداك المنظر وكمان هما الغلطانين !!!
تميم : ليث اس
ليث قاطعه بصرامه : مابى اشوف لاوجهك ولا وجه تآآآمر
كآن بيقفل الباب الا تميم مسك الباب : تآمر في المستشفى
وهنـــآآآ يوقف كل شي
لو زعل لو عصــب
لو ايش ماسار
مستحيل دي الكلمه ماتخلي قلبه يدق بنبضات سـريعه

اتـرخى يدو من على الباب ...قال بخوف : ايش بو .؟
تميم : خلينا ندخل نتكلم وانا حفهمك
ليث استقبلو في المجلس فتح اللمبآت ونسي حتى يفك المكيف
تميم جلس وليث قفل الباب وجلس قبآله : ايش فيه
تميم : حتسمعني بدون ماتعلق لأنو عارف الموضوع حيولعك
ليث : لاتنشفلي دمي ياتميم وادخل في الموضوع بسرعه
تميم : الموضوع يخص ترف
ليث بااستغراب : ايش دخلها قولي اول كيف اخوك
تميم : ان شالله يكون احسن بس خليني اهرج من البدايه
ليث : طمن
تميم قاطعه : خليني اهرج
ليث سكت
تميم : تآمر وصلو من اخت قآسم مقطع لترف وهيا في المحكمه
ليث عقد حوآجبه
تميم : لما اعترفت وقالت انو
ليث قاطعه : فاااكر طيب ؟
تميم : تآمر اتجنن من الكلام راح لترف بيتضآرب معاها ووقتها عرف الموضوع كلو
ليث : ضحكت عليه بموضوع ابويا اللي دخلها السجن !
تميم : ايوا ياليث بس ماضحكت عليه دا هوا الموضوع
ليث : لاتجو تستهبلو على راسي وتتوقعو اني اصدقكم
تميم : اسمعني للنهايه ابويا اضطر يسكت فاكر لما راحت ترف بيت اهل قاسم مع ابويا ... سيبك

من دا كلللو ليش ماتكلمت يوم المحكمه وقالت انو قاسم
ليث : حتستر عليه طبعا
تميم : حتستر عليه وتقول انو بتخرج مع كدا واحد ؟! كآن استهبلت كآن قالت غصبا عني سار وقدرت

تبرا نفسها
ليث بعصبيه : تمممميم لاتستفزني انتا كمان
تميم : وانتا لاتعصب واسمعنني للنهايه ترف اضطرت تقول كدا بسبب الحادث اللي سرلك
وهنآآآ ليث انكتتتم
تميم : داود قال لأبويا خلي البنت تخرج ولدي من الموضوع وهددو فينا ولما مارضي سرلك الحادث

قبلها وابويا من خوفه على لمى واحنا اضطر يخلي ترف تقول داك الكلام
مااافي اي ردة فعــــل
تميم : تآمر مو بس عرف الموضوع منها تآمر وقف قدام قاسم واختـو واتأكد من الموضوع .. بسببك

قاسم قدر ياخد ولدها منها وبسببك اضطر تامر يروح ياخد ولدها وابن ال"""" ماتردد لحظه من انو

يرفع مسدسه
ليث قاااطعه بصرااامه : لاتتتتستهبل ياااتميم لاتتستتهبل
تميم يبااه يستوعب يبااه ينحررق كل شي سار بسببو هوا : اخوك كآن حيمووت روح شوفه بعينك في

المستشفى ..وقاسم في السجن والحمدالله انو ولد ترف كوويس اخدو ابوه حتى الولد كآن حيتجنن منو

... مابقولك روح اعتذر لترف لأنو اخر واحد تبا تشوفه انتا بس بسببك هيا اتكلمت في المحكمه

بداك الكلام وبسببك ولدها انأخد منها وبسببك اخوك كآن حيموت مو بس اخوك حتى لمى اتذكر كم مرا

كآنت حتموت بيدك عشان ايش ؟ عشان ترف الللي عقدتك وخلتك ماتفكر وفي النهايه طلعت مظلومه ..

ليث خآف من ربك ..عندك بنت بكرة النهار يتزوجها واحد وقلبك ينحرق عليها من معاملته ليها

الدنيا سلف ودين كبرتنا وعلمتنا كل شي بس احنا مانسحبنا منك بسهوله .. احنا مو قليلين اصل

عشان ننسى اللي كبرنا على يدو وخلانا رجآل وعلمنا الصح من الغلط ... انتا اللي اتغيرت

الانسانه الوحيد اللي قادره تتحملك ومو عارفين ليش مرتك ... بس احنا مو ملزومين اخوآتك

الاتنين سارو يترعبو من اسمك ..اسمك لوحدو مايبو يسمعوه ...لمى حتى اختها مو قادره تشوفها من

كتر ماكبرت وهيا تنضرب بسببها ... على العموم قضيه ترف حتنفتح من جديد والكل حيعرف اللي سار

لها تحت تهديد وولدها حيتنسب لأبوه ووقتها حتشوف بعينك
ليث ملامح وجهه مو طاغي عليها الا الجمود
تميم استنى منو ردة فعل بس مالقى شي منـو ...اضطر يوقف ويقلو انا حمشي
ليث اشر براسـه وتميم خرج من البيـت ..
وليث على نفس الكنبه يدو اليمين على ركبته اليمين ويدو اليشار على ركبت اليسار
وعينه مثبته بعشوائيـه على مكآن مو مركز فيـه
شد على اياديـه وهوا يضغط على ركبـه
يفكككر بكل لكمه
ابوه في المحكمـه
ابوه بعد المحكمـه
ليش بدأ الموصوع يسير صح بعينه
ترف مظلومه !!!
11 سنــه
بسببه !!!
كآن عندو اخت رامينها !!!
دي الجمله خلت دموعـه تنزل على ثوب البيت
يضغط على ركبـه ويبا يخفف رجفته وعرووق وجهه باااارزه
ودمووعه تنززل زياااده
اتذكر لما خنقها
وكآنت تترجاه وتبا تقلو
لااااا هوا مو متوحش وهمجي لدي الدرجه
همجي !!!قبل كم ساعه زوج اختـو جا يتهجم عليه
الغريب عرف انو همجي ومو واثق انو يخليه يقرب جمب مرته
ضحكة بنتـه لما خافت ووطت صوتها ونظرتها
نظرات اولاوده
نظرات تررف
ضربــه للمى
ترف
ترف
ترف
ترف
نظرتها
صوتها
بكاها
خوفها
عاشت لوحدها
رموها
سجنوها
وقدددم جسسسسمووو على قدامم وصرررخ ببككلمه آآآآه هزت فيها اركآآن البيت
ودموووعه تنززززل
لااااا لا مايبى يصدق
يبا يعيش الكذبه اللي يعرفها
صعععب لما تعرف انك ظظظالم وحقيــــر
لا مو حقيــر
انتا نجـــس
انتا اوسخ من انو ينقالك حقيــر
انتا حرمت انسانه من ولدها
حرمتها من الحياه
انتا اختك التآنيه كنت تبا تموتها بسبب عقليتك المتخلفه
كآن يغسل يدو من دم لمىىى بكل بساااطه
كييييييف
كيف اتحول لدا الجبروووت
فين ليــث زمآن وفين ليث دحين
كلام اببوووه وكأنو امس يتردد في رآسـه
" لاتقول لأحد من أخوانك "
كلامه قبـل لايمووت ليش دحين يحس انه فهمه
ليش تلميحاته كآنت كلها تدل انو انتو سند حتكونو لديك اللي انحرمت من الحيآه
امممل دخلت الغرفـه وليث لسسسى دموعه تنزززل
" ياوولدي الظفر عمرو مايطلع من اللحم "
" انا ربيتكم وآحد من كبيركم لصغيركم "
" المظلوم ربي يرجع بحقه ولو بعد فتره والعشم فيك وباأخوانك "
لا لااااا الكلام وااااضح مرررا واااضح
قاال بكل انهياار : لااا ياااربي لاااا ... حراااام عليك ياأبووويا حرااام
اممل مرا خافت
اخوانه ندمو الاتنين انهارو بس هوآآآ يندم على ايش ولا اااايش
هوا اتعدى مرحله انو يكون جبآآآر كآن حيقتل ترف
لو قتلها !!!
لو قتلها ايش كآن سار !!!!
بخطوات سريعه جات جمبه وجلسست دوعها بعينها
زوجها يبكي السبب عرفتو ولا لا دا كفيل انو يبكيها
مرتين شافتو منهااار يوم اعتراف ترف ويوم وفاة ابووه
ودي تآلت مرررا بس عن الف لحظه ندم
رفعت يدها اللي تتنافض ورا ظهره : حبيبي ايششش بك ايش سااار
ايش يقولها
يبا يدفن نفسو في سااابع اررررض !!!
ليث الجبروووت
ليث المجنننون
في دي اللحظه مالقى غير حضن مرتـه
ميل جسسمه بااتجاهها وساار يبــكي
يبكي بككل صوته وكأنه طفل
الزمن يرجع ؟
لا طبببعا
اللي سواه مستحيل احد ينسااه
حفر في قلب كل وحده من اخواته جرح مستحيل ينسوه
لو لمى سامحته
ترف حتقدر تسامحه ؟
حاتط وجهه على كتفها ويبكــي : اننا ااايش سوويت الله يااااخدننني الله ياااخدني
امل مرا خاافت سارت تبكي وهيا تحضنه : حبيبي ايش بك لاتخووفني
بكككي بكككي واولاده يطالعه فيـه من عند الباب مفجوعيـن
ماقال شي
كآن يبكككي بكل انهيآآر
يبكي بكل صوتـه وفجأه حس بيدها الصغيره عليه وحضنته مع امهاا : بابا لاتبكي
ولدها بعمر بنتــه
ايش عااش دا الولد بسبايبهم كآن باامكآنه يعيش طول عمره معاها
لو همآ خرجوها
لو هما راحو سمعولها مآكآن حيعيش في ميتم ..
هوا مو بس اذى اخواته
حتى ولد اختـه ماسلم منـه
بنتـه خلته ينهاار زياده
كيفها حنننونه
دي البنت اللي اول ماجات كآن نفسه يدفنها عشان البنات عااار
جالسه تبكي عشان هوا يبكي وماهمها ايش الموضوع
مرته تبكي نفس الشي لبكاه ومحد عارف ايش بوو
وولده واقف عند الباب مغطي نص وجهه بالباب ويبكي معاهم
بس دمعته غاليـه عندهم وهوا مادآهم في حياتهم اي اهميـه



روآن في التآكسي قالتلو يروح كالعاده الحاره
بس تفكيرها عند تآمر
ماتستحي انها تتصل على ترف تسئل عنـه اول ماقالتلها انه لوحده ومو قادره حاليا تروح
على طووول قالت للسواق يغير اتجاهه
وراحت للمستشفى
دقت باب الغرفه ودخلت ..كآنت الممرضه قبآله وتتضارب هوا ويآه
مديتو الحبوب لها تلات ساعات ودوبها دخلت وانصدمت لما شاففتها مكآنها
تآمر قلها انو حياخدها وروان دخلت بخطوات بشويش
وسارت الممرضه تقولها بالانجليزي انو لازم ياخد حبوبه وهيا مو فاااهمه شي
خرجت معصبه من اسلوب تآمر
استفزها مرا وهوا يسلكلها
وهوا اتنرفز اول مارفعت صوتها عليه
روان طالعت في الممرضه لين ماختفت : هههههه ايش بها دي
تآمر على طول ابتسم لضحكتها
مازااال دا الشي اللي يجننو فيها : مدري
روان طالعت في الطاوله اللي حاطينها قدامه وهوا مسدوح : تباك تاخد حبوبك ؟؟
تآمر شال الحبوب وحطها على الطاوله المرتفعه اللي جمب راسـه : ايوا
روان : طيب
تامر : بعدين
روان : الحرمه كآنت حتنشل وانتا تقولي بعدين
تامر ضحك بشوويش : ههههه شويا بقولها مو راضيه تستوعبت
روان : اخصرك منها
تامر اخيرا في احد بصفه اصلا يكفي انها جات تاني دا الشي لوحده خلاه مبتسم : كيفك
دخلت الممرضه تآني وتامر اتنرفز طالعت في الحبوب ورجعت تطالع فيه
وسارت تتكلم بحده لين ماطردها تآمر
يتكلم بهدووء وطردها بهدوء وروان مو فاهمه شي
رجعت طالعت فيه : كم لها تقولك خدها
تامر : من 8 الصباح
روان طالعت في الساعه مصدومه : من جدك !! كمان تقولي مدري ايش بها
تامر : خلاص انا وحبوبي نصطفل
روان : ههههههههه _ اخدت الحبوب _ خدها دحين
تآمر يطالع في يدها وبعدين في وجهها : حطيها مكآنها لما احتاجها حاخدها
روان : بديك سجااره انا !! تراه دوا
تآمر كآتم ضحكته مضيق على عينه ويطالع فيها : برضو رجعيها
رةآن رفعت حآجبها : لاتستفزني ترا اعصب
تآمر : اهجدي وتعالي اجلسي قوليل
روان قاطعته : طيب جبتها لنفسك اخدت قاروره المويآ
وجلست على السرير جمبـه مدت يدها للمرا التآنيه : خد
تآمر اخد الحبوب : طيب حاخدها
روان : هههههههه دحين حتبلعها
تآمر : انتتي ايش بك
روان : ولاشي ... _ تطالع فيه مستنيتو يبلعها عشان تديه المويا وهوا ولا كأنه ضيقت على عينها

بتملل
وقالت : يلااا ياااتامر
مابتدلع
مرررا مابتدلع
بس هوا شافها دلع
اساسا اسمو لوحدو وهيا تنطقه بدا الاسلوب عجبه
حيبلعها
لا طبببعا مو عشان مايحب
لااا عشان عاجبتو وهيا تتكلم كدا
: خلاص بقولك شويا
روان اتكلمت بهداوه : حتاخد الحبوب بالطيب ولا اوريك الوجه التآني
تآمر ابتسم كدا شي صغير جمبه قاعد يهدد من اول ومايسوي شي : ايش حتسوي
روآن رجعت لنفس الاسلوب اللي يوتر كآن لؤي : والله اعضك حتقعد خمسه ايام تتألم منها اكتر من

العمليه نفسها
تآمر ولا قلها انو مسوي عمليه ولا يدري كيف عرفت وبنفس الوقت
ماركززز : قويه ماشالله
روان رفعت حوآجبها الاتنين بسرعه ونزلتها وهيا مبتسمه : ترا اخووف لايغرك شكلي والبلوزه

الورديه دا تمويه بس عشان الناس اللي زيك
تآمر لساته مبتسم ويطالع فيـها مو قادر يستوعب شخصيتها مرررا
يعلق بكلمتين بتنآحه وهوا يباها تهررج بس :ضميرك مايأنبك ؟
روان : ليش ؟
تآمر : قاعده تستقوي على واحد مريض
روان : ههههههههههههههه على اساس جايب نتيجه ولا رمشت رمششه وانا اهدد
تآمر : مو لايق عليكي التهديد
روان عدلت جلستها : ترا والله كتير يخافو مني
تامر ضحك : يستهبلو عليكي
روان اتنرفزت : كيف يستهبلو اشوف بعينهم الخوف


خلينـــآ نوقــف الوقــت شويـه لهنــآ
ونقدم عقآرب السـآعه ل12 سـآعه قدآم
للجو الممطر ... للجو اللي يشرح الصدر ..
مقتطفــآت سريـعه


تـرف واقفـه في الصآله وسامعه محموود بعبآطتـه يهرج مع سآمي
ماتباه يجلس لوحده ومو قادره ماتروح تشوف تآمر مالقت غير محمود ينقــذها
لها 12 سـآعه تحاول بس تشتته تبسطه تكلمه
اخدت شنطتها دخلت عليهم الغرفه : لاتستهبلو طيب
سامي يطالع فيها ايش لا تستهبلو بدال ماتقول انتهبو على نفسكم !!!: طيب ياماما !
محمود ضحك من غير مايعلق وهيا خارجه بكل ثقـه
قفلت الباب وراها ونزلت لقت سياره براء ابتسمت
مارضي لمحمود يجي بالسواق عشان هوا يوصلـها واول ماركبت مسك يدها وكآنت ديك النـظره كفيله
باأنها توصـله احســآسـه



في البيت
بيلم الاوراق اللي طلبها منو تآمر وماسك الجوال بكتفـو : ايوا ليث ؟ ... ايوا انا رايح لتآمر

دحين .. في مستشفى """" الدور 4 غرفه رقم 201 ... شويا واكون عندك

خرج من الغرفـه وعلى طول على بآب الشقـه ..
اما لمى راحت لغرفتـها قبل لايخرج من يوم مادخل وهيا وراه
بتنحرررق وتعرف ايش الموضوع
واتأكدت انو اخوها في المستشفى ومتأكده انو فيه شي يفجـع
لاشعوريا اتصلت على عدي تبـكي : عدددي


في غرفـه تآمر خرجت روآن تبـكي وهوا ينآديـها ... وماقدر يتحرك ماقدر يلحقـها ..
ماكآنت فتره طويـله وترف دخلت عليـه وانفجعت لما شافتـه بيتألم : تآمر ايش بك


في بيـت جميـل ..
جآه اتصآل من رقـم غريب .. واول مارد وصلـه صوت جلال : كيفك ياأخويآ .... والله وجا الزمن اللي

نوقف قدآم بعض عشان اطففال ..؟المهم روح قول لولد اخوك يريح راسـه ولاينبش كتير انا فباريس _

ضحك _ ٌقلو طلبت لجوء سياسي ولاأحد يقدر يلمسني



وآقف على اليخخخت وشكككلو يعبر عن تعبـه
وبآقيلو الشخص الوحيـد اللي ممكن يفرغ فيه غضبـه
رفع جوآله لما جآ برضو اتصآل من رقم غريب رد وسمع صوت حرمـه : الو .. انتا بشار ولد جآســم

.... طيب _ بتردد وبصوت مهزوز _ انا ام سميـه


طفشت طفشششت من الغرفه
مو معقول الاتنين ساحبين عليها طول دا الوووقت
حتنننفججر
خرجت وطالعت في الرجال اللي واقف عند الباب ومشيت للمصعد
مالحقها متأكد انو فيه رجآل تحت
نزلت ولا أحد انتبهلها
خررجت ومدت يدها وقطرات المطر تنزل عليها ابتسسسمت اخيرا
مشيت تحت المطر تبااا تمشي وتنسى نفسها
تمشي لين شعرها كلو ماتبلبل وسارت دموعها تنزل
مو مهتمه
تمشي في الشارع وماتدري لو بشاار وروان سحبو عليها اكتر من كدا ايش ممكن تسوي
وفجأه حست احد يمشي وراها
دارت جسمها وشهههقت بصدمــه
وقفت بمكآنها وهيا تطالع في سعيد




في المستشــفى ...

طلـع معاها وهوا مو فاااهم ولاشي .. قالتلو يستناها بنفس الدور
واتووجهت للغرفـه
واول مافتحت باب الغرفـه جات عينها على تآمر اللي في السرير وبعدها انتقلت عينها
للبنت اللي ماسكه يد اخوها وجمبها رجآل غريـب
تآمر : لمى ؟!
عينها مانزلت من على تــرف
رجعت تطالع في تآمر ليش مايبو يقولولها
وتطالع في ترف وهيا ماسكه يد تآمر
نزلت دموعها وبس تتخيل انو دي دخلت حيآتهم تآني
تتكلم ماتقدر ضعيفــه
انحرقت اتهااانت طول عمرها وفي النهايه اخوانها سايبينها ومع ترف
تآمر : لمى تعآلي
دارت جسمها وخرجت من الغرفـه
طالع في تـرف : روحيلها الله يخليكي
تقدر ترفض حاليا طلب لتآمر ماتقدر
خرجت ورا لممى ومو قادره تستوعب انو دي اختها الصغيره
تمشي وراها بخطوات بطيئة وحتى هيا دموعها بعينهاا نفسها تنسحب
وقبـل لاتوصـل لمى لعدي شايفته بعينها بس تــرف مسكت يدها : لمى
صرررخت صرخه حتى تررف انفجعت : لاااتمسكيني
الكل طآآلع فيهمم
نظرتها
صرختها رجفه جسمها فجعت عدددي جاااها مفجووع : للللمى
ترف تطــآلع في اختها مو مستوعبه
وتطالع في اللي معاها ومو عارفه ايش جاااب عدي هنا !!!




ليــث وتميم طلعو بالمصآعد من الجهه التآنيه
اتأخرو عشآن الاوراق والاشياء اللي طلبها تآمر ...
اتوجهه للغرفـه والاتنين انصدمو من الرجآل اللي وآقف عند تآآمر ...
تميم انصصصصدم
ليث حتى هوآ يعرفـــه ...يعرفه وماينسى كيف وقف بوجهه
تميم قدم بخطوات هاديه واشر على الشخص اللي واقف : دا ايش يسوي هنآ !!
تآمر بكل بروود : دا زوج تـرف ...


نهايه الفصل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:41 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية