لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-17, 08:53 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصــل العشــرين ....



نعــم تلك كلمـآت كاذبه اقنعت نفسها دومآ بها
تلك كلمـآت تعلم باأنها ليست من اعمآق قلبها بل رددتها دائما بداخلها
لاأحتاج إلى احد
ولدي يكفيــني
انا قويــه
عائلتي لاأريدها
لاأحتاج إلى الحب
انا أستطيع ان افعل كل شي لوحدي
لاأريد ان ارى احد من اخوتي
اكرههم جميعا
عبارات ارادت ان تعيدها دومآ لتخبر نفسها كم هيا قويه وليست ضعيفه
ليست قويـه لأنها تحتاج دائما ان تسمعها وتذكرها باأن لاتتنازل
ضعيفه عندمـآ مرت بجميـــع تلك المحن والصعاب
من ضـرب
من حبس وحرمان من طفلها
وعندما وقف
عند قدميها ونزلت اول دمعـه
اصبحت هشـه لاتستطيع ان ترى اخيها بهذا المنظر الذليل
واسرعت بمسامحتـه ونسيت اعوآم من المذله
والآخر عندما عرف الحقيقه ونزلت ثاني دمعه وأقدم بالاعتذار
لم تستطيع ان تراه بهذا المنظر
وايضـآ اسرعت بمسامحته ونسيت الف دمعه سقطت على وجنتها في آواخر الليالي البارده
11 سنــه ونصف من المعاناه لها ولطفلــها
11 سنـه ونصف هل حقآ ستستطيع نسيانها ام كآنت لحظه اشتياق..؟




حاطه السمـآعات ف اذنها وبتمشي على الرصيف وهيا تسمـع اغاني ومبتسمه ..
وشويـآ تختفي ابتسامتها
الأغنيه ف جههه وهيا ف عالم تـآني
مشاعر متضاربـه جوتها
" صعب اديهم مجال يتددخلو بحياتي "
" ايوا انا ماعرفهم ولا أعرف طبعايهم يمكن يكذبو عليا "
" يكذبو عليا ف ايش ؟! ماحيبكو كذب وبعدين هما كانو مايدرو عن حاجه "
" يعني ايش دا عذر لأنهم رموني دي الفتره كلها "
" عذر ولا مو عذر ؟!!! حسامحهم بس ماأستأمنلهم ؟؟؟"
" اهم شي سامي لو هما وقفو جمبي قاسم ماحيدري عن سامي "
" بس لو لساتو يراقبهم وبدأو يزوروني حيعرف ..؟ "
اتنهدت وبعدها ابتسمت لما اتذكرت كلام تامر في الصبـآح
" اشتقت للجلسه معاهم نفسي اكون معاهم "
دخلت المـول وفجأه ابتسمت بخجل وهيا تتذكر انها حتشوفه
" ياااربي ايش اسوي دحين ؟! "
" ماديه وجه ؟! "
" ايش البلاهه دي كيف ماديه وجه !! "
" أهم شي ماسوي نفسي مستحيه عشان لا يحسب اني بلهه ويضحك عليا "
" ايوا عقلي قبل قلبي عشان لايوم اندم ولا يسير شي "
هوووووووسسسسس هوووس
تمشي وتفكر بكل شي
عارفه انهم طيبين بس ماعندها ثقــه تامه بالكل
ماتتخيل انو براء يجرحها بس برضو تحط احتمال ف بالها لأنو ماتضمن احد
ماتبى تنصدم ماتبى تنجرح
ابوها اغلى الناس صدمها بحياتها
اخوانها
امها اختها
وخلوود
محد دخل حياتها وماصدمها وسابها
باقي سامي لو فكر يوم يسيبها هيا هنــآ بنسبه لها حينتهي كل شي بعينها
من التفكير ماحست الا وهيا قدآم المحل
وكل شي اتبخر من راسها لما شافتو قاعد يكتب ومندمج مرررا

معقد حوآجبه
وباين انو متنرفز
جدي جددددي
تعشق شخصيتـه
كدا شكلو لوحده هيبه في المحــل
دخلت وكالعاده ميرنا كآنت خيااال ولا انتبهتلها وقفت عند الطاوله وقالت بصوت هادي : ايش تسوي
رفع راسو والتكشيره اختفت على طول وابتسم
حتى نظرة عينه فيها حب فيها شي كدا غريب يخلي الواحد يبتسم معاه : اخيرا
ترف على طول ابتسمت معاه : لكيعه ماتعرفني
قفل القلم بالغطى وهوا يطالع فيها
فيه مية شعور جوتــه
يقولها وحشتيني
يقولها احببك مرا تانيه
يقولها قد ايش شكلك يجنن
بلع ريقه وبيحاول يكون محتــرم
بيحاول يعاملها المعامله اللي تـليق فيها
مايتعدى دي الحدود الا لما يخطبـها
طول امس وهوا يفكر لو شافها اليوم ايش يسوي
يفكر انها عاشت لوحدها ماتبى رجال يديها كلام حللو
تبا رجال يكون قد كلمتــه
رجال لو قلها احبــك يجي ويخطبـها
يجي ويكون قد الكلمه اللي نطقـها
بس شي صعــب اللي بيسويه
عينه تنطق بالحب قبل لايتكلم
نظرتها ابتسامتها
وترت فيه كل شي
خبصت وكركبت كل المشاااااعر
ترف ضحكت وهيا شايفته يطالع فيها : ههههه ايش بك
براء رفع حاجبه وهوا باين انو مسسرح فها قال بهدووء يربك وهوا يطالع بعينها : ولاشي
ترف شدت على حبل الشنطه وقلبها يدق ورا بعض : بدخل شنطتي وجايه
سحبت نفسها على طول ودخلت
فين الجننننان اللي كانت تبا تسويه
واللعب والنطنطه كلها اختفت من نظرته
مايتكلم ماعبر عن شي
بس نظررته توتر
نظرته تقول الف حاجه
خرجت وفيـه بنـآت
يشوفها تتكلم معاها تجي تبا تاخد للبس من فوق فجأه يجي جمبها وينزلها اللبس
يطلبو منها مقـآس هوآ يدخل يجبلها
دخلت معاه وهيا تضحك : ايش بك يعني ماحسوي شي انا اليوم
براء : قلبي يوجعني لما اشوفك تشتغلي
ترف بتحاول تاخد الموضوع بضحك : ههههههههه ماحشتغل خلاص ؟
براء وهوا يدور على المقاس : مدري ححاول ماأحشر نفسي
ترف وتلعب بااظافيرها ورجعت طالعت فيه لما نزل جسمه وهوا يدور بالرف اللي تحت : كيف حال بابتك
براء طالع فيها ورجع يكمل : الحمدالله كويس
ترف : اهلك مرا طيبين
براء وقـف وقال بدون مايحس :ان شاءالله تتعرفي عليهم اكتر وحتحبيهم
ترف وجهها مرا حممر مدت يدها : يلا هات
براء جا لعندها يحب لما يسكتها وتصرف نفسها مدلها البلوزه : خدي
كانت بتاخد الا رجع البلوزه على ورا : قوليلي حاجه حلوه
داااا وهوا كااان يبا يسوي رجوووله والعرووووبه وماحيتمادى معاها بس ماقدر
رفعت حوآجبها الاتنين بصدمـه قالت بكل تناحه وهيا مو مستوعبه : ها !
مو قااادر يتحممل يحس بمشاااعر اتجاهها مجنونه
حضنها مرا ونفسه يعيدها
مسك يدها و نفسسه برضو يعيدها
براء بنفس الهدوء يهرج بنفس النبرة المجنونه والنظره الهيماانه : قوليلي شي يصبرني عشان اخرج
ترف بتناحه مو مستوعبه ايش يبا يسسمع حاسه بخجل من نظرته بس : زي ايش مو فاهمه
براء : انتي ماقلتيلي ايش تعتبريني
وجههههههها فجاااه انقلب الواااان
قلبها طاااح مع الجمله
ايش يبا يسسمع
ايش يباها تقول
هيا بالقوه لحقت وراه وقالتلو لاتروح
يباها تعبــر كمان !!!
اكتر انسانه ماتعرف تعبر
ماتعرف تتكلم عن مشاعرها
ضحكت ببلاهه ونفسها تشرد : ايش تبا تسمع !
براء : انتي عارفه
رجعت خصلات شعرها ورا اذنها باارتباك رجعت تااشر برا : البنت تستنى مرا اتاخرت
براء بااصرار : عادي اديها هيا على حسابي لو زعلت بس لاتصرفي الموضوع
ترف رجعت تضحك ومو مستوعبه انو هيا تقول كلام حللو
يعني جوت نفسها تقول كلام كتير بس صعب على لسانها تنطقـه : ايش الفصله دي
براء متجنن على ضحكتها وهيا مفجوعه ومرتبكه ومشتته وكل شي : حيخلص الدوآم واحنا واقفين هنا ترا ماعندي اشكال
ترف : ههههههههههه ماعندي شي اقوله
براء رفع حاجبه : لا ياااشيخه
ترف رجعت تضحك وقلبها خلاص حيوقف من الحيا وهيا بس تتخيل انها تتغزل ولا تعبر: هههههههههههههه
ميرنــآ دخلت عليهم : فييينكم
ترف على طول طالعت مفجوعه ..وبراء رما لميرنا البلوزه : اديها
جات ترف تشرد الا وقف قبالها وطالع ف ميرنا اللي خرجت باارتباك على طول
: قلتلك ماحسيبك
تطالع فيه وتبا تبببكي : براااء
براء : نفسي والله اسمع شي منك
قلبببها يدق يدق بجنون
تضحك ولا تبكي مو عارفه
وجهها ملامحه مدموجه بين الابتسامه المفجوعه والصددمه : ابا اطلع
براء واقف بطططوله قدامها ومو مخليها :تتوقعي حتقدري تخرجي لو ماباكي تخرجي
فجعععهااا
ترف ببلاهه قالت وبتحاول تلطف الموضوع : ايوا اقدر اشرد
براء : وريني
براااء طويل طووووويل مقارنه فيييها
حاولت تتخيل بس لو جريت كيف حيكون منظرها
برستجيها ماسسسمح
وسط مخها اتخيلت وطلع المنظر غبي
فامو حابه تجرب مرا
ترف بااستسلام وبنفس الوقت تتكلم بشموخ : بطلت مابى اشرد بس برضو ماحقول شي
براء رفع كتفه : ماورايا شي حستنى
وسعت عينها : ههههههه برااااء
براء يعدل ساعته و يرجع يعدل ياقه بلوزته الرسميه ويميل راسه ويطالع فيها : ايش بك !
ترف باانفعال وضحك: هههههه مررايه عننندك بعدد عني ابا اخرج
براء : قلتلك حنسهر هنا اليوم
ترف : هههههههه براااااء
براء : ها هاا هااا ماحتحرك لو قلتي اسمي لبكرا
ترف : ههههههههههههههه
لحظه صمت والاتنين يطــآلعو ف بعض مستني واحد فيهم يتنازل
ولكن جبل مايهزك ريـح
ترف اتأففت وضمت يدها تحت صدرها : وبعدين يعني
براء : انا مبسوط
ترف تطالع بالمكان اللي جمبو وتتخيل نفسها تجري
بعدين تتخيل يمسكها من بلوزتها
ياأللله منظر مرا غبي
مابين انها تسويه وبين انها تحتفظ بموية وجهها وتقعد شامخه فمكانها
براء شافها تطالع جمبها : تبي تجري من هنا بس خايفه صح
ترف : هههههههه تعببت ابا اجلس
براء : مو لو تعبتي مرا حتضعفي وتهرجي
ترف : ماحقول شي ماعندي شي اقوله
براء ابتسم بحقاره وضيق على عينه وهوا يقول كل كلمه بشووووويش : مااااعندك شي تقوليـــه !
وكأنه يقولها ياكذااابه
وسعت عينها بصدمه واحراج : والله انتا ماتستحي
براء : هههههههههههههههه يلا استغلي الوقت مصيرك تهرجي
ترف بقهر : ماحقولك شي ولا حتتتتكلم وحنقعد هنا لبكرا
براء : عادي حتأملك وماححس بالوقت
دا اللي يبااا يكون محتتتترم !!!
ترف وجهها حمر وماردت عليه ...
صمت
صمت صمت وهوا يتلكع ويتثاوب ويتمطع وهيا تطالع فيه بحقد
وفجأه جات ببالها تستهبل على راســه
اتخيلت شكلها لو سوت نفسها تعببت كيف حيسير
مررت يدها على فخذها ووعقدت حوآجبها باألم بس ماتكلمت
تبا تموت ضحك من جوتها لما مالامحه لانت وقال : ايش بك
ترف : ولاشي
براء " كذاابه تستهبل على راسي "
" عارفه اني اهبل وحصدقها "
اما ترف
" والله اووريك "
صمت شوويا وبعدها رجعت مرا تانيه تمسك فخذها ونفس ملامح الاألم
" كذاابه كذااابه كذااابه "
" حرام يمكن بجد يوجعها "
طالع في الكرسي الابيض اللي وراه : حجبلك الكرسي عشان لاتقولي اني ماحس فيكي
ترف بنبره هاديه : طيب جيبو سهرتنا طويله شكلها
براء رجع خطوى لورا : ترا حمسكك لو اتحركتي
ترف ببرائه : ف مكاني ماحتحرك
براء رجع خطوتيين لورى دوبه بيمسك الكرسي الا هييا جررريت وخرجت على طوول
وخررج بســرعه ورااهاا
اول ماخرجت ضحكت بكل صووتها بكل انتصااار
طالعت على الباب واشرت عليه اول ماخرج وتهرج بصووت عالي : انااا ترررف ماحتقدر تستهبل عليا
كآن مبتسسم بس اختفت ابتسامته لما شاف اللي واقف عند المحل
ترف استغربت من نظرتـه
طالعت لقت تميــم
اختفت ابتسامتها على طول


مـــــــــــوووووووولللع
يطالع فيها وهيا تضحك وتلعب مع واحد
حريقه حريقـه جوتـه
قدمت بخطوات تقــيله اتجاهه وقالت بهدوء : ايش جابك
عينه مرا مو عليها على برااء اللي واقف
باين انو حيقوم يضـربه
صوت تنفسـه واضـح
قدم بدون تفكير حيروح يتمشككل معاه
ماستحمل ماستحمل اخته دي
الا مسكته من ذراعه وقالت وهيا تشد على كلامها : ايش تببا !!
ضاغط على اسنانه طالع فيها : مين دا !
رفعت حاجبها وكأنه ماله حق يسئلها : مالك صلاح
كأنه ادته كفف بردها
يغاااار اخته اخته ايش ماسار
ماعندهم دي الحركات يكفي لبسها وكأنها جمره على قلبه لما يشوفها كدا
ترف سابت يده وقالت : جرب تروح تتكلم معاه
تهدددديد واااضح
ضمت يدها تحت صدرها وعادت سؤالها : ايش جابك ؟
تميم ماحيقدر يهرج وبراء فيه عشان لايقوم يضربه : تعالي برا
مشي من غير مايسبلها مجـآل
ترف دوبها بتمشي الا براء ناداها : تترف تبـ
تميم لسسى دوبه خرج وماسار باين سمع صوتـه ووقف
ترف طالعت فيه وقاطعته وهيا مبتسمتلو : لا تخاف دحين جيه
خرجت ولقته واقـف رجعت ضمت يدها واتعدتو بالمشي وهوا رجع يمشي جمبها
لما بعدت عن المحل وقفت مشي وطالعت فيه : نعم ؟
تميم كآن بيتكلم معاها بكدا شي وخلاص اتبخر كل شي
ومافراسه غير برااااء
براااء وبس
اسلوبه اتغير تماما بعد ماكان يجيها وهوا يبا رضاها
سايره ملامحه كلها عصبيـه
كآنت تجري وخارجه من المخزن وتضحك !
: ايش كنتي تسوي
ترف بكل جمووود
مو شايفه واحد فيهم له حق يتدخل بحياتها
بحياتها اللي هيا بنتها بنفسها
حيجو يسو رجال عليها بعد دا العمر
حيتحكمو فيها: ايش لك ؟
اتكلمت بصوت مستفزززز
عصبيته زادت بيحاول يتمالك نفسه : ترف ا
قاطعته وهيا تهرج بهدوء : أصحك تتعدى حدودك ياتميم أصحك تهدم الشي اللي قاعد تبنيه معايا حاليا انتو سبتوني بإرادتكم مالو حق احد يجي دحين يتحكم فيا انا عندي ولد ربيته بنفسي وماحتجنا لأحد يعلمنا الصح من الغلط
موقــفه يحــرق بس بجد مالو حق يفتح فمـه
إتنين جوت راســه واحد يقلو دي اختك والتاني يقولو دوبك اتذكرت
عايش بصرراع بين لك حق تعصصصب وبين مالك حق حتى تفتح فمك
حاول يمسك نفسه لسبب واحد إنو فتره وتعدي مع انو من جوتتــه
قاعد يدعس على رجووولته
وكرامتـه وكل شي : طيب مين دا اللي داخل بحياتك لدرجه انه يعرف ولدك
ترف ماحتدييييييهم اي شي
لسى شايفه مالهم حق فجأه يسو انهم اخوانها ويتدخلو بحياتها :انسان طيب ومحترم دا اللي بس المفروض تعرفو
تميم : ترف ترف ترا انا بجد جاي بحاول اعتذرلك بس ماحتحمل كدا تتكلمي معايا
ترف بنفس البرود : ليش ؟ ايش قلت دحين _ تبا تستفزه _ مجرد صديق انسان وقف معايا كتير ومع ولدي
تميم شياطينه تتنطنط قدامه : وبصفته مين ؟
ترف : بصفته واحد محترم عارف انو اهلي مايبوني فاصعبت عليه وسار يساعدنا
كذابه وبتستفزه
تميم رفعلها حاجبه ووجهه كلو عصبيه: بتستفزيني صح ؟
ترف رفعت كتفها : ليش استفزك انتو سويتو شي غلط ليا ؟ انتو قصرتو بحقي ؟
تميم مرر يدو على جبينه وغمض عينه بقوه عشان يتمالك نفسه قبل لايتكلم وبعدها هرج : انا مابى اتكلم بدي المواضيع ولا حتكلم ف موضوع الآدمي داك عشان لاأدخل اشوهلك هوا بنص المحل ... انا كنت جاي لسبب واحد وحاسس اني مو قادر اسويه حاليا
ترف : اللي هوا ؟
تميم : اني احاول اهرج معاكي
ترف بكل استفزاز وهجوميه : دقيقه دقيقه ابا افهم
تميم قاطعها قبل لاتهرج : تررف ليش بتهرجي زي كدا
ترف سكتت ضمت يدها تحت صدرها وبعدها هرجت : كيف تباني اتكلم ياتميم ؟ استوعب بس كيف انا عشت دي السنوات كلها.. لسى مالقيت الشي منكم اللي يخليني انسى ايش سويتو بحقي زي مابديكم فرصه انتو كمان ادوني فرصه عشان احترمكم واعملكم مكانه ف قلبي
تميم قابض على يده : طيب اسمعي ارجعي دحين للمحل انا بس أهدى وقتها يسير ارجعلك ف وقت تاني
بااااين انو انسان مو قادر يتحمل لدحين انو يدعس على رجولته
وفجأه كلمه اختي سارت تفرق عندو
ترف شايفه الغيره بعينه .. حاسه انو معصب وانو ماسك نفسه لاينفجر
حبت الاحساس اللي بتحسه
انو بتحرق قلبه بس برضو سكت عشان لايخسرها : طيب
على طول مشيت وهوا يطالع ف مشيتــها
ف لبسـها
هما هما خلوها كدا
هما اللي سابوها وماهتمو ايش ممكن تسوي
واقف ف مكـآنه اول ماختفت من نظره جا ف بالو براااء
منرفزززو بشكل فضيع
راحت دحين تضحك معاه وتتكلم !
مو قادر يخرج من المول
ماسك نفسه مايرجع المحل
بصعوووبه جر نفسسسو جر وخرج
بالقوه وهوا حاسس نفسو هان رجولته لما ساب اخته ترجع تاخد راحتها مرا تانيه

امـآ ترف تمشي والابتسامه مرسومه على وجهها حتجلطططهم
حتطلع عينهم شويا
حتخليهم يغارو ومحد يقدر يفك فمو عليها
حتندمهم على الوقت اللي سابوها فيها لوحدها وخلو لها عقليتها الخاصه
حتى لو كانت مقتنعه بكلامهم حتسوي عكسـه
دخلت المحل وتمشي بسرحان وهيا تفكر بشر
جوتها كدا شي صغير شرير ماحيعدي اي شي على خير
فاقت من سرحانها لما وقف جمبها : ايش الابتسامه دي
طالعت فيه وضحكت لاشعوريا قالت ببرائه مصطنعه: ولاشي
براء : هههههههههههههه ايش سويتي ف ااخوكي اعترفي
ترف : ههههههههههههههه انا كيوت ماسوي شي
براء :ههههههههه اضحكي على احد غيري ...تعالي تعالي نشرب قهوه وحكيني
ترف تتمنى من كل قلبها تميم يشوفها وهيا خارجه مع براء : طيب
خرجو الاتنين يمشو ويطالع فيها : حسيت انو حيقتلني في اي لحظه
ترف :ههههههههههه لاتخاف انا هددتو قويه ماعليك
برااء مات ضحك وهيا تتكلم كدا وكأنها انسانه قوويه ومحد قدها : ياااشيخه الله يديكي العاافيه مدري ايش اسوي بدونك
ترف : هههههه دي الفتره انا اللي حنتبه عليك مو انتا ..اخواني فجأه يطلعو بوجهك والله يشوهوك
براء : ههههههههه ايش مسويلهم دول
ترف : شوف المختصر اللي اباك تعرفو يعني
براء مبسوط انها بتحكي وتتكلم كدا بكل راحه يحسها وحده تانيه وحده بدأ يروح جزء من الهم اللي جوتها : ايوا ايش هوا
ترف : اخواني دي الفتره عرفو انهم ظلموني ويبوني اسامحهم طبعا انا مو جايه على مزآجهم فطريقه كلامي معاك او حريتي عامتا فدا شي حيجننهم شويا
براء يسحبها بالكلام بطريقه غير مباشره : يعني انتي كنتي مظلومه وهما دوبهم عرفو
ترف تمشي وتهرج : ايوا امس اتكلمت مع تامر اخويا التالت انتا ماقد شوفتو وقلتلو كل حاجه واعتذرلي انا عن نفسي مابى شي منهم حاليا غير انو ابو سامي مايقرب مني
براء يموت ويسئل الف سؤال جوته بس شايفها مبسوطه مايبى ينكد عليها :وليش ابو سامي يباكي!
ترف طالعت فيه وبعدها قدامها : هوا مايعرف فيني ولا يعرف فين سامي
براي انفجع وسع عينه وماقدر هنا مايسئل : دحين سامي منسوب للدوله .. يعني سامي مايدري مين ابوه
ترف قلبها دق بسرعه من الجمله حست شي مجنون شي حيحرق ولدها ف يوم لو عرف دي الهرجه ردت بكل خوف : ايوا
برااء كأنو احد صفخو كـف ..وصلو للكـآفي ..طلبو قهوتهم وجلسو على الطاوله
وبراء لساته مو مستوعب : معليش ياترف بس ايش الجنان دا اللي بتسويه !!!
ترف : انتا ماتعرف قاسم
براء : ايش ماكان ابوه حرام تكذبي عليه انتي ترضيها على نفسك ترضي انك تكبري واحد ضاحك عليكي انو ماعندك اب وهوا موجود حوليكي
ترف قلبها يدق بسرعه ننزلت يدها الاتنين من على الطاوله وسندت جسمها على الكرسي : انا عارفه ايش بسوي
براء بجديه يهرج : ولدك حيكرهك لو عرف
الكلللمه كسرتها
بلعت ريقها وقالت بهدوء مليان خوف : انا بسوي دا عشانه
براء قرب للطاوله ويتكلم بحنآن عشان لايخوفها : غلط تحلي المواضيع بدا الشكل غلط انو تحليه على حساب مشاعر طفل
ترف بتوتر :خلاص قفل الموضوع مابى اتكلم
براء يطالع فيها ومقهور مقهور انها بتسوي كدا ف سامي وف نفسها
ايش ماكان قاسم وسخ مو من حقها تضحك على ولدها
مو من حقها
جاه طلبهم شربو القهوه بصمـت وبعدها براء اتشجع يتكلم
بدأ الموضوع يوضحله ولو شويـآ
واهم نقطه " اخوانها بيحاولو يعتذرولها "
دا اكبر دليل على انها انظلمت
والقصه اللي ف راسه صح بس فيه حاجات برضو مو واضحتله
لكن يقدر يعرفها قدآم شويا
يحرك كوبه على الطاوله بتوتر ويتكلم : بما انو باقي ساعه على نهايـه الدوآم حفتح معاكي الموضوع وانتي فكري فيـه
ترف : ايش
براء : لو ابا اتقدملك اكلم مين ؟
ماااافي مقدمممات
مافي اي تلميحححات
كدا فجأه فجعها
يدها اليمين على الكوب ويدها اليسار على المصاص وتطالع فيه بتناحه
وحده انصدمت بقوووه
وكأنه كل شي وقف بعينها
حتى مارمشت
براء بيموت على وجهها مو عارف ايش بها صنمت ميل راسه وهوا ينادي بهدوء عكس الازعاج اللي حولينهم : ترف !
ترف بصوت يادوب طلع : هآ !
براء : هههههههههههههه ايش بك
سحبت الكوب بهدوء ورمت جسمها على الكرسي وهيا ترمش ببلاهه ومو عارفه تجمع اي كلمه : و ولاشي ايش فيه !
براء : ههههههههههههههه انتي سمعتيني ايش قلت
ترف بللت شفايفها بلسانها : ايش قلت ؟
براء : ابا اتقدملك !
ترف وكأنها دوبها تسمعها اول مرا رفعت حوآجبها الاتنين : تتقدم لمين !
براء : ههههههههههههههههه يعنننني لمممين ترف ايش بك
ترف : قصدي _ رفعت يدها تمررها على رقبتها ومو عارفه كيف تشرد او ايش تقول _ مني فاهمه ايش تبى
برااء ضحك بكل صوووته ماتوقع دي ردة الفعل اللي حيشوفها مقرب من الطاوله ويقول بهدوء وهوا يباها تستوعب : اكلم مين من اخوانك !؟ مين اقل واحد فيهم جنون عشان اتناقش معاه ولا اكلم سامي اول ايش تبي انتي ؟
ترف تكرر وراه : سامي ! ايش تبا تقول لسامي!
براء ابتسم وبنفس الهدوء يهرج : اقولو اني ابا اتزوج امك وححطها بعيني ومااقصر فحقها وحقلو اني حعتبرك ولدي وماحينقص عليك حاجه ف يوم وحقلو كمان اني حكونلكم كل حاجه تتمنوها
ترف قلبها يدق بسرررعه ووجهها محمممر كدا حست المكان زي النااار وحراره فضيعه بجسمها كلو
لحظظه صمت
مافي اي ردة فعل منها
براء : ها ماخترتي اروح لمين
ترف تبا تموت نفسها وخلاص
موقف غبي مرررا
يعني ايش الجرأه دي مو عارفه
ويبا كمان جوآب !!
طالعت فيه لما ضحك بكل صوته وكل اللي حولينهم طالعو فيه
براء : ههههههههههههههههه خلاص لاتختاري انا اختار بس عشان يكون عندك خلفيه ومحد يفجعك ف يوم
ترف تباااا تبكي ماتباه يكلم اخوانها ماتباه كمان يكلم سااامي !!!
ماتدري ايش تبا لسانها تقيل مو قادره تعلق
اصلا ايش تقووول
وقفت : انا راايحه المحل
ممشيت لين عند الباب ورجعت مرا تانيه بخطوات سريعه وسحبت كوب قهوتها ورجعت تمشي بسرعه
للباب
وهوا مااات ضحك
قام وراها يناديها بس مسويه
صنجه ماتسمع
ينادي بكل صوته ويضحك لما يقرب وهيا تمشي بخطوات اسسرع
وكأنه مو مصيرها توصل للمحل ويدخل كمان هوآ
اول مادخلت المحل قالت لميرنا بصوت وحده تبا تبكي : ميرنننا شيليه عننني
وراحت بسرعه تجلس ف مكانها وهوا دخل يضحك : بنااااديكي ايش بكك
ميرنا تطالع فيهم وفجعتها ترف لما دخلت تستنجد فيها
وفجأه جلست وكأنو ماقالت شي : ماسمعتك
قالتها بالقوه وهيا تبا تبكي
ميرنا جات لعندها وهيا متنحه وبتحاول تتكلم معاها : ايش سار على داك الموضوع !
براء طالع فيها مقهور حبكت دحين تكلمها
ترف وقفت بحماس مصطنع: ايييوا ماقلتلك
براء !!!!!!!! من متى بينهم هرج مو عارف
ميرنا : ايش
ترف : تعالي براا _ طالعت ف برااء _ عادي تقعد لوحدك
براء ابتسم وقال وهوا يشد على كلامه وعارف انها بتشرد : لا عاادي روحو روحو مصيركم ترجعو
ترف على طول شردت وميرنا تمشي وراها واول ماخرجو مسكتها : ياابت ايش فيه
ترف حطت يدها على قلبها : ابا اتبببخر فين ارووح
ميرنا : هههههههههههه ايش بك
ترف تطالع يمين ويسار : ولاشي ايش اسوي كم باقي على نهايه الدوام
ميرنا رفعت يدها : ساعه تقريبا
ترف بصوت وحده تبا تبكي : يااااااربي مرا كتير
ميرنا : هههههههههههههههه طيب كيف اساعدك
ترف وصوت تنفسها عالي قالت بشك : مدري مدري ندخل نقتلو وخلاص ؟
ميرنا : ههههههههههههههه ايش الرعب اللي مسويلك هوا
ترف ماتبى تهرج : هوا بكبره رعب خلاص شوفي نرجع بس نسوي انو احنا عندنا هرجه مرا مهمه وانك حزينه وتحكيني طيب
ميرنا اول مرا تهرج معاها كدا : هههههههههههههه طيب
رجعو المحــل وميرنا ماسابت لبراء مجال يهرج مع تــرف ...



امــآ على نهايه دوآمهم المدرسي واقفه عند الباب الداخلي لحوش المدرسـه
وهوآ كآن عند احد المدرسين بيسئلو ليش نقص نص درجه في الاختبار ونسي نفسه وهوا يتكلم
واول ماخلص خرج وشافها واقفـه تحت الشمس وسانده جسمها على الجدار
بدأو الطلاب مرا يخفو وماباقي كتيــر
اتوجه لهــآ ووقف جمبها : ايش بك
رفعت راسها وهيا مكشره وخدودها محمره : انتا ماروحت
سامي : لا كنت جوا
انفال : اها
سامي : وانتي ايش بك اتاخرتي
انفال : مستنيه السواق
سامي : دايما يتاخر عليكي ؟
انفال : ايوا اختي تخرج تفطر مع صحباتها
سامي انفجع : وتسيبك هنا !! خليها ترجعك البيت وبعدين تخرج
انفال : قلتلها تقولي مدرستك بعيد وكلام كتير
سامي : وامك ؟
انفال : ماما ف دوامها ماتدري لو اتكلمت اختي حتصرخ عليا اوووف مرا حر
سامي : طيب تعالي جوى
انفال : مااقدر اختي ماتحب اتاخر عليها تقولي استنيني برا
سامي مرا حقققد على اختها ايش الوقاحه يعني متاخره عليها وكماان تتشرط
مرا حزنان وهوا شايفها كدا حراانه وخدوودها محمره وماسكه حبال شنطتها بتعب : هاتي شنطتك
: ليش
سامي : هاتيها اليوم كتبنا كتتير حتوجعي ظهرك
انفال على طول نزلت الشنطه وهوا اخدها وحطها على كتفـه وشايل شنطتين ساير
انفال : مو انتا تروح بدري
سامي : عادي استناكي لين ماتروحي
انفال ابتسمت : اخيرا احد يقعد معايا
سامي : لاتتعودي
انفال كشرت وبعدها ضحكت : عادي
سامي خرج جواله من جيبو : دقيقه
بعد عنها واتصل على تـرف : ماما انا حتاخر شويا
ترف لساتها في المحل : ليش
سامي طالع ف انفال واستحى يقولها بكذب : عشان محمود معايا في المدرسه وبيخلص كدا شغله وبعدين نمشي
ترف : طيب حبيبي انتبه على نفسك
سامي : طيب
اتوجه لأنفـآل ووقف قدامها : انتي ناقصه 5 درجات في الاختبار
انفال بااهمال : عادي حلو
سامي : مرا مو حلو شوفي محمود شد حيله وجاب درجه كويسا
انفال : انا درجتي كويسا دحين لو قلت لماما حتنبسط والله
سامي : هههههه تنبسط ف ايش على الاربعه الدرجات اللي جبتيها
انفال ابتسامة فخر : اييوا يعني حليت تمنيه اسئله صح
سامي : بلله وعشره اسئله غلط
انفال : ايييوا
سامي : ايش اللي ايييوا انتي ليش مفتخره بنفسك
انفال : شوف انا دايما اخل سؤال واحد صح وكلهم غلط يعني دحين احسن
سامي طالع فيها بنص عين وقال : ماشاءلله عليكي
انفال : والله والله اتعب
سامي : ارسبي دي السنه عشان انا ومحمود نفتك منك
انفال شهقت : والله مااسيبكم حقعد ابكي ابكي لين ماينجوحني واجي معاكم
سامي : ليش ماتذاكري عشان تنجحي وتجي معانا
انفال : اختي دايما تقول انو عاديي دام بندفع فلوس حننجح حننجح
سامي مو طايق اختها مرا : وانتي ليش تسمعي لإنسانه مهمله
انفال : اختي مو مهمله
سامي : الا سايبتك لوحدك في الشارع ومو خايفه عليكي وكمان تقولك كلام المفروض ماتسويه
انفال : انا مو في الشارع في المدرسه
سامي بنرفزه : خلاص طيب
دار جسمه الا قالتلو : اووقف زي اول
رجع طالع فيها : ايش فيه
حطت يدها على جبينها : عشان يجيني ظل
سامي : اها طيب
وقف قدامها وهيا شالت يدها وابتسمت : ايوا كدا
سامي : قولي لأمك على اختك ... حتصرخ اختك عليكي يوم ولا يومين وحتنسى
انفال : لا مابى
سامي : ترا بكرا ماحستناكي حتوقعدي لوحدك
انفال : طيب
ولا خمسه دقاييق الا وقفت السياره واخدت شنطتها وراحت ...
وهوا اتوجه لبيـته بعد ماصدع من الشممس
ماشي مكشر ومو عارف كيف تقعد واقفه كدا طول الوقت



امـآ ترف طلعت درج بيتها ومو عارفه ليش سامي كذب عليها
لو محمود ماتصل على براء ماكان عرفت انو من اول ف البيت
بدأت تحط كدا احتمال
ومو قادره تستوعب اي واحد فيهم
لو واحد من اخوانها بيقابلو ليش حيكذب عليها !
اتبخر كل شي من راسها لما شافت كيس عند بابها
عقدت حاجبها وقربت
اخدتو وفكت الكيس
لانت ملامحها
وشويتين وزادت الابتسامه
استوعبت وضحكت بهدوء
الحلويات اللي كانت تطلبها من تامر يجبلها هيا وهوا راجع من المدرسه
مو قادره تستوعب كميه الحلويات
دايما يقولها انتي تطططفشي كل يوم عندك زوق
كل يوم تحبي حاجه
زادت ضحكتها لما شافت علبه لبن صغيره وفيه كرتون مصاص : اهههببل دا !
خرجت مفاتيحها من الشنطه وفكت الباب ودخلت
اتوجهت للكنبـه
وجلست
وهيا تخرج الاغراض وتضحك
حلووويات قديييمه
قديييمه ماتدري من فين جابها
ولا كيف اتذكرها دي كلها
لقت ورقه بين الاغراض
فكتها
" لساتك ترف الصغيره بعيني "
ماتدري ايش قصدو بالجمله بس ابتسمت وهيا تقرأها
مماتوقعت اخوانها لطاف لدي الدرجه
تميم حنووون كسرها بااسلوبه في الكلام
وتامر يعرف يرااضي عارف كيف يحنن قلبها بحركاته
دوبها بتفكر تتصل عليه بعدين قالت لا ماحتصل
الا جوالها يــدق
فكت الشنطه وخرجت الجوال وردت : هلا
: اهلين
: على التوقيت ماشاءلله
: شوفتك طالعه
ترف: انتا تحت ؟
تامر : ايوا بس حطيت الكيس كنت ماشي الا انتي جيتي ماحبيت اقروشك وانزل
ترف : اهاا يعني انتا وتميم متفقين عليا اليوم
تامر : جاكي ؟
ترف : ايوا
تامر : ايش يبا
ترف : مالحقنا نتكلم
تامر استغرب : كيف مالحقتو تتكلمو!!!


ترف كآنت بترد الا سامي فك باب الشقه قالت بصوت هادي : بعدين اكلمك سامي جا
قفلت منــو ... ودخلت الورقه في جيبها ..

جا لعندها نزل شنطته وباس يدها وشغل المكيف ورمى نفسه على الكنبه : آآآه حرررر
غمض عينه وهوا مستني الهوا يخبط ف وجهه
ترف ضربته على كتفو : قووم لاتمرض
سامي : بس شووويا انحرقت انحرقققت
ترف : ساامي بطل بلاهه
سامي : اوووه ياماما شووويا
ترف سكتت وبعدها قالت : فين كنت
سامي : قلتلك مع محمود
ترف : سبحان الله وليش محمود يتصل على براء وهوا ف بيته
سامي فتح عينه يحس قلبه طاح
ترف : مو قلتلي ماحتكذب عليا ؟
سامي بلع ريقه نزل رجوله من على الكنبه وجلس وهوا متوتر : كنت مع الاستاذ ا
ترف قاطعته بنرفزه : بطططل تكذب عليا ياااسامي
سامي وجهه محمر مو عارف ايش يقولها مكسووف
مايدري ليش مكسووف
بس مايبى يتكلم
: ماكنت اسوي شي يزعلك
ترف : ليش بتكذب عليا طيب
سامي يحك رقبته بتوتر : يعني شي بيني وبين صاحبي
ترف : صاااحبك هاا !
سامي : والله ياماما مو شي يزعلك
ترف : دام مايزعلني اهررج
سامي وجهه اتغير ملامحه كدا من كتر مو مستحي وببرائه قال:مابى اتكلم خلااص
ترف بعصبيه: سااامي ايش وراك
سامي : بقولك موضوع في المدرسه عادي
ترف : اها يعني بكرا اروح المدرسه واسئل ايش كنت تسوي لدا الوقت
سامي وسع عينه : مو من جدك
ترف : ليش تحسب نفسك كبير وماليا حق اعرف ايش بتسوي برا البيت
سامي : انا ماقلت كدا بس
ترف قاطعته : ساااامي لاتعصبني واهرج
سامي يمرر يده على ياقة البلوزه : طيب
ترف : ها فين كنت
سامي منزل راسه وبس رافع عدسه عينه باتجاهها وقال وهوا مستحي : كنت مع انفال
ترف انصدمت كدا كأنو اداها كف مافي اي ملامح بتناحه هرجت : ايش تسوي
سامي وجهه حمر وقلبه يدق بسرعه : اختها اتاخرت عليها واستنيت معاها
ولدها مع بنت
ويكذب عليها عشان بنت
تطالع فيه وفجأه حستو كبــر
ومستحي كمممان وهوا يهرج عنها
ماقدرت تمسك نفسها فرطت ضحككككك ضحكت بكل صووتها وكأنه يقول نكته : هههههههههههههههههههههه
سامي مرا اتنرفززز : ليش تتتضحكي
ترف : ههههههههههههههههههههههه ليش ماخليتها تستنى لوحدها
سامي مرا انقهر قال بدفاع : عادي يعني حتى لو محمود كان استنيت معاه
ترف : ههههههههههههههههههه اه ياااابطني طيب طيب ليش كذبت عليا
سامي وقف : والله ياماما ماحكيكي شي تاااني
مشي بعصبيه بااتجاه غرفته وهيا تضحك وتهرج : وووه ياااقلبي على ولدي اللي كبر
سامي طالع فيها مفجوووع ودخل غرفته وقفل الباب بعصبيــه
وهيا تضحك تضحك مو قادره تمسك نفسها دموعها تنزل كل ماتتذكر انو كذب عليها
كل ماتتذكر نبرة صوتــه
ام غريبه عجيبه
وقفت وفكت الباب وهوا جالس على السرير ومتنرفز : وووناااسو على حبيبي انااا
سامي صرررخ : ماااامااا اقفلي الباااب
ترف :: ههههههههههههههههههههه ليششش مستحي طيب
سامي وقف واتوجه بسرعه ناحيتها وهوا يبا يقفل الباب وهيا تمسك الباب : هههههههههههههه اابااا اسئلك لاتتتقفل
سامي بقوته قفل الباب بالمفتاح وهيا حطت فمها عند الباب وتهرج : يعني بس جاوبني ليش مستحي
سامي شويا ويبكي في الغرفه يصرخ بنرفزه : والله ماحسير احيكي عن شي
ترف : حتروح تحكي محمود هاااا
سامي : ماااااماااااا !!!!!!!!!!
ترف : ههههههههههههههههههههههه طيب ماتبى تتغدى معايا
سامي : ماحخرج من الغرفه لين ماتروحي دوامك
ترف : ههههههههههههههههه خليك جيعان ولوحدك زي الشحاتين عادي
سامي : احسسسسن
ترف : احسسن انتا
سامي : ايش احسسن انتا دي
ترف : هههههههههه مدري بس المفروض انا اللي انهي الكلام مو انتا
سامي : مااابى اهرج معاكي
ترف : انتتتا حرر
مشيت وراحت اخدت جوالها وبعدها ضحكت فكت الواتس وكتبتلو
" حبيبي انتا وقفت في الحر عشان الافنديه وانا لما اقولك انزل اشتريلي
في الظهر تقولي حرررررر وحرررام عليكي اللله يادنيا "
ولا دقيقتين الا صرخ بكل صوووته : ماااااااااامااااا
انسدحت على الكنبه من كتر ماتتتضحك
رجعت تبا تكتبلو بس كلامها ماوصل : حيييوان طفيت الجوووال
سامي يصرخ: بلكتكككك من الواتس
ترف وسعت عينها : ياااااحييييوان



امـآ تامر يمشي في السيااااره
بعد ساعه حيتصل على ليـث عشان يشوف متى يجيه ..


عندمــآ يتجرد الاب من انسانيتــه
وينجب ف هذه الحيـآه 3 اطفـآل
لايشعر بقيمه وجودهم
لايشـعر ان هنآك رب يحاسبه في الدنيـآ قبل حساب الآخره
فتلك طفلتــه المدلله اللتي حمآهآ من الكل اصبحت ضحيه لأعماله الشيطانيـه
وطفلته التـآنيه التي جعلها تتسول وتجري في الشوارع بلبسها الردئ
ورجولها الحآفيـه
تطلب المال من هذا وذاك
اصبحت فتاة تتخبط هنا وهنـآك لاتعلم شيئ عن حيـآتها مذلوله ومهآنه
وطفــله اللذي كآن ضحيه بين اخوآنه
اصبـح اليوم رجــل لايعرف يفرق بين الخير والشــر
نـور الجوال ف يـده
قرأ البدآيه " كما تدين تدان واخدنا حقنا بموت بنتك "
ورفع عينه لما جلال فك الباب ويطالع فيه بشار بوجه مفجوع
جلال : ايش تسوي هنا
بشار مو قادر يستوعب الكلام اللي قراو نزل الجوال : ولاشي
مشي بيخرج الا جلال وقف قدآمه : بشار _ رفع يده وهوا يحطها على كتفـه _ عارف الفتره الاخيره انا وإنتا مو متفقين لكن حط ف بالك حور بنتي و
بشار دف يدو بشويش ومشي من جمبه وخرج ولا كأنه كان بيكلمو
خرج من البيــت بكبره وهوا يعدي مو عارف جمب مين
هما حريم هما رجــآل
يسمع
بشااار
بشااار
مسسسكين
الله يصبره
مكمــل مشي وهوا يشــرد من الكل
راح للشارع اللي قبال بيتهم ومممشي لين مابعد عن الكل
ااراضي كلها فاضيه ووراه بس بيت دوبو بيتبني ..
رفع الجوال ويده تتنفــض
مو عارف ليش شارد من الكل
بيسوي كل شي بدون عقــل
شغل الجوال مرآ تآنيـه
وقرا بينه وبين نفسـه
" كما تدين تدآن واخدنا حقنا بموت بنتك صح ماتمنيت انها تمموت وماكنت اعرف انها مريضه
لكن ربي بلاها بدا المرض عشان تموت على يدي ونكسر راسك "
نزل لتحت وهوا يقرا الرساله اللي جات قبل سآعه
" كآنت تصرخ بين يدي كآنت تتألم خايفه خايفه ترررجف وتناديك تنادي ابوها اللي قتل الف طفــل
اليوم أخدو حقهم منك ..اتوقعت ف يوم انو واحد من اولادك اللي ربيتهم يغتصب بنتك بدون اي رحمه ؟"
يقرا
تتألم خايفه خايفه وترجف
يقراها كدا مرا ودموعه تنزززل
اختي ماتت مغتصبــه !!
اختي ماتت وهيا تتالم وخايفه
جسممه يرجف بطريقه مجنونه
دموعه تنزززل
ويتنفس بصوت مسموع
عارف يتصــرف ..؟
مو عارف حتى يتحررك
مو عارف يفكر
كل اللي ف راسه انها كآنت خايفه
انها كآنت تتالم
أنها ترجف
انها مغتصبـه
وابوه اللي قتلها
بسبب ابوووه !!!
: بشاار !!!
قالتها بخوف وهيا سامعته يتنفــس بسرعه وبفجعه
دار عليها
ماقدرت ماقدرت تمشي شايفته من اول واقف شايفته وشكلو مو طبيعي : فيك شي ؟
بلع ريقه ويحس حلقه مررا ناااشف
يحس كل شي يدوور فيه
يتخيل اخته تصرخ
اختتته تبككي
ابوه ابوه بسببها راااحت اختو


روآن قربت منـو وقلبها يدق بسرعه: بشااار !
عقد حوآجبه وقال بعدم استبعاب : روحي قولي لأمك تنبسط _ نزلت دمووعه _ روحي قوليلها اللي كآنت مخليه دا البيت موجود رااحت خلاااص
روان طالعت وراها ورجعت تطالع فيه بخوووف : تكلمني !
بشااار رممى الجوال بعصبيــه في الجداار و اللي وراهاا وهيا انكمشت على نفسها
مشي من قدآمها وهوا مخلل اياديه الاتنين بشعره وبيحاول ياااخد نفســه : آآآآآه
كآآن يقوولها من قلبــه
صدددى صووته رجع في المكان اللفاضي
كآآآن بيححاول يخفف الالم اللي جوتـه
بيحاول يستوعب
ايش قرأ
كيف كييييف ابوه يكوون كدا
كيف قادر يجلس بين الرججججال وبصف العزآ وهوا قاتلهاا !!
يرووح ويجي قدامها زي المجنننون يمسك رااسه يمسك صددره مو عااارف خلاص
ايش اللي يوجعه
اكتتر
وكل اللي يخرج من فمـه كلمــة آه وووبس
تطــآلع فيـه
مو فاهمه اي شي بس كل اللي عارفته انها حزنـآنه !
ماتوقعت تحززن بس شكلو يكســر بجد
ووسعت عينها على الاخر لما وقــف قدام الجداار ويضرب يده مرا مرتتتين ويصصصرخ زي المجنووون
راحت بااتجاهه بسررعه ودفففتو : انتتتا مجنووون
يطالع فيها وصدره يطلع وينزلل بكل عصبيــه قدمم باتجاهها وبجد كآن شكله مجنون صررخ عليها : انتتتي ايششش لك ليش جااايه اصلااا تبي تتشمتي تبي تشوفي حالنننا كيف
روان دا اللي جايبها ماتكذب بس لما شافته حزنت
مهي انسانه لئيمه ووسخه اشرت براسها بخوف: لا
بشار يتكلم بجنون : جايه تعزي ابوكي
روان وراها الجدار وقدآمها بشار اللي مو قادره تستوعب من كلامه الا انو قلبها يدق بسرعه
: اعزي مين ؟
بشار بحقد يهرج:ابووكي مبسوطه انو ماسار عندو الا بنت وحده _ قرب منها وهوا يهرج _ عارفه ايش سووا ؟ قتتل حوور _ دموعه تنزل وهوا يهرج بعدم استيعاب _ قتتلها وجالس بين النااس ولا كأنه سووا شي _ اخد نفسه ومسك ثوبه بقهر _ قتتل اختتتتي والناس يعزوه فيها
روان تطالع فيه سابت موضوع حوور وكل واحد بهمه :انتا ليش بتتكلم معايا كدا
بشااار قرب منها وهيا رجعت لورا شكلو فاجعها ومحزنها تحسو بعقلو ومو بعقلو : كيف تبيني اتكلم اقولك اختتتي قتتلها ابوويا.._+ صرخ عليها + ابووكي قتتتل اختي وانتي مو رااضيه تستوعبي
مرا بدأت تخاف
تسمع كلمات ماقد سمعتها
ابوكي ابوكي أمك
شي يفجع هوا اتجنن ولا ايش ماسارت فاهمه
بس الكلمه بينطقها كتتتتير بينطقها كتير ومو قادره تقولها على لسانها
قالت بخوف : بشار اهدى _ رفعت يدها اللي تتنافض على صدرها وهيا تباه يستوعب _ انا سميه
مسك جبينه باألم وبكي بصووته : آآآآه
روان مسكت يدو ونزلتها ودموعها بعينها : ايش كنت تقول دوبك
طالع فيها مو عارف ايش تبا منو : ايش تبي اااايش تبي انتتتي
روان تهرج بضعف: انتا قلتلي اول روحي قولي لأمك وبتقولي كل شويا ابووكي
بشار :فيا اللي مكفيني رووحي من قدام وجهههي وسيبيني ف حاالي
روان رجعت مسكت يدو وتتكلم بكل ضعف لأول مرا
لأول مرا بحياتها تبا تسمع احد كدا : حسيبك والله بس ليش بتتكلم معايا كدا ليش بتقولي امك وابوكي
بشار دف يدها: بقولك اختي ماتت وانتي تبيني اهرج عن مشاكل امك وابوكي
روان نزلت دموعها :انتا تعرف فينهم ؟
بشار بدأ ينفجع منها : انتي ايش تبي
روان : انتا تعرفهم ؟ لو تعرفهم قولي فينهم
بشار عقد حوآجبه : انتي ماتعرفي مكانهم ؟
روان اشرت براسها وهيا تبكي : ابا اشوووفهم اباااهم انا
بشار مايدري يبكككي ولايصصصرخ ولا ايش يسوي
البنت ماتعرف انو ابوها جااااسم !!!! ولا هوا مع الصددمه سار مو مستوعب
بشار : ماتعرفي مين ابوكي !!!
روان اشرت براسها : لا جاسم اللي يعرف
بلع ريقه وقال بتلكلك واضح : انتي ماتدري انو ابوكي جاسم !!!؟
روان كأنها صنجه ومابتستوعب الجمل قلها ابوكي مية مرا وبرضو مو قادر يدخل الكلام عقلها : مين جاسم ؟
اشر على نفسه : ابوويا جاسم
روان سكتت شويا تبا تستوعب انو بيقولها انو ابوكي جاسم ! سمعته اول بس برضو ماجمعت ماقدرت تفهم : لا انتا فاهم غلط _ اشرت على نفسهاوهيا مقتنعه انو فهم غلط بصوت يرجف تحكيه _ انا كنت اشتغل عندو كآن يخليني اسرق في الشارع وابيع هوا يعرف فين مكان اهلي بس مايبى يقولي
بشااار خلاص بيتجنن قال بعدم استيعاب : ابويا سوا فيكي كدا ؟
روان اشرت براسها : ايوا
بشار ضحك بين بكاه : ابويا قتل وحده وبنته التانيه مخليها حراميه
روان بحده : بقولك انا مو بنتته
بشار قرب منها ويهرج بجنون: كويس لاتستوعبي سدي اذنك وارجعي بيتك ولاتخلي احد يعرف انك بنته
روان فاااجعها كلامه
جناااااان اللي بيسير
الحوار اللي بينهم مايستوعبه اي احد : انا مووو بنتتته ماتتتفهم انتا مااتفهم
بشار صرخ عليها: خلاااص رووووحي بقووول
كيف ترووح ...!
جسمها تقيــل !
رجعت تاني تمسك يده بترجي : اسسمع قولي ايش هوا قال وانا
بشاار دفها تاني وقاطعها وهوا تعبان خلقه: بعدددي عني بقووولك انا فياا اللي مكفيني خلاااص خلاااص مابى اعرف ابووويا ايش سووا فيكي مابى اعرف حاجه
روان ترجع تاني تهرج بنفس الاسلوب المكسور : ماححكيك بس قولي انتا ايش تعرف ايش سمعته يقول
بشار : ماسمعتو يقول شي انا سويتلك تحاليل وعرفت انك بنتو ارتحتي ؟ _ اشر على بيته _ ابوكي جالس هناك _ مسكها من يدها وهوا يدفها _ روحيلوووو روحيلو قوليلو ليش سوويت فيا كدا روحي قوليلو مرا وحده حور ليش قتلتها
بعد عنها وجلس على الرصيــف
وكأنه لما قال حور تــآني استوعب الكلام اللي قرأه
سند اكوآعه على ركبه وخلل اياديه ف شعععره وهوا يضغط على شعره
يبا الالم اللي جوت رااسه يخخف
وبكككي باانهيــآر
بككي بكل صوتــه
بكي بحـرقه
اخته اتوقف قلبها من كتر الصــريخ
اخته انقتلت بسبب عمايل ابووه
اختـه ماتت خايفه : آآآآه ياااحور

امــآ روان واقفـه وراه مدت يدها على الجدار
سامعه صووت بشــآر يبكي
وهيا دموعها تنزل بصمت
كلهم قالولها انو انتي غير بنسبه لجاسم
بس لا لا ماتوصل إنها تكون بنتـه
اتذكرت لما بشار قلها بنات الرايد غير وانتي غير
مافهمتـه
جاسم ابوها !
جاسم اكتر انسان قذر بدي الدنيا ابووها
جاسم اللي كل اللي حوليها يكرهه ابوها
طيب ليش ماعاملها زي حور !
رفعت يدها الللي تتنافض على صدرها وخرجت اول شهقــه منها جلست على الارض وبكيــت بصوتــها
بككيت بعد استيعااب
بكيت على سنين عمرها اللي راحت جمبـه وهيا مرعوبه منو
بكيت وهيا تتذكر كل موقف كآنت توقف فيه قدامه وراخيه راسها
ويصرخ عليها
ويحرمها من الاكل
تنت جسمها على قدام وهيا تتبككككي بصوت وحده محرووقه
قلبها يووجعها
يوجعها
مرا يوجعها
كل نفس تاخده تحسو يوجعها زياده
كل شهقــه تحس انها تخرج فيها روووححهها



إتنيـــن شخص وآحد دمرهــم
يبكو بكل صدمـــه صوته اختلط بصوتهاا
انهـــآر وخلاص ومافراااسه غير شكل حوور وهيا تتعذب
منهاااره وكل شريييط حياتها قاعد يتعاد قدامها وكأنو دوبها تستوعب انها كانت بجد غير عن باقي البنات بس برضو هانهااا وذلهاا كتتتير


في الرصيــف اللي بعيد عن اعين الكــل .الظلام الدآمس هوا الللي طاغي على المكان
الشوارع فاااضيه ومافي احد حوليهم
يبـكو يبو يخرجو ولو شووية من حرقة القلب الللي جوتهم
بس مافاد البكى
لاصدمتهها قادره تتخطاها
ولا صدمتـه قاعد يستوعبها
مو عارف ايش يســوي
ضعيــف
وقف بكل انكسـآر وهوا حاتط يدو على صدرو
خلاااص مو عارف
يستوعب انها اخته ماتت
ولا ماتت مغتصبه
ولا ابوه السبب
ولا فيه واحد قاتل اختو وحر
يمشي بخطوات تقيـله
يبا مسدســه
يبا يقتتتتلـه
حيقتلو قدام الكل
حيقتلو ويرتاح من الحياه اللي هوآ عايشها

طالعت فيه وهوا يمشي سندت يدها على الجدار ووقفت
مشيت بخطوات سريعه اتجااهه
دموعها وجهها محمممر بس هرجت بقوه عكككسه
مسكتته وهيا تصرخ : فيييين رااايح
دف يدها وهرج بتعب : امشي من هننننا
روان تأشر برااسها وتهرج بسرعه وبصدمه:لا لااا ماتتتتسيبني بعد دا الكلام خليهم يسجنوه انتا تقدر تسجننه ماحرتاح الا لو اتسجنن
بشار قال بشوويش : ماحرتاح الا لو قتلتو
روان وسعت عينها: تقتلو ؟ تباه يموت بسهوله ؟ _ اشرت على نفسها _ عمري اللي راح كلو وانا متعذبه ف لحظه وحده تتوقع تشفي غليلي ؟
بيهرجو عن ابـــوهم !!!!
بيهرجو عن الانسـآن اللي المفروض مايتمنو يسرلو خدش وااحد
كل واحد بيدور وسيله يعذبه فيها اكتتر
اصواتهم مكسسوره ..خايفه .. مشتته ..مدموجه بصوت تنفسهم المرتبك
بشار اشر على نفسه : انا حتشفي غليلي
روان دفتو بعصبيه وبقهههر تصرخ: اهههبل انتا تبا تعيش عمرك كلو وانتا ندمان لأنو راااح وماتعذب والله لو قتلتو يااويلك
بشار : تبيه ينسجنن كدا حترتاحي ؟
روان اشرت براسها وهيا تتكلم بحقد اكتر منو: ايوا ابا اجي كل يوم اشوفو واعرف اني اخدت منو حريتو ابا اجي اشوفو وانا عارفه انو متهااان زي ماهانني _ رفعت يدها وتمسح دموعها وتحاول تقنعه بااسلوب مجنون زيو وباإرتباك_ جـ جـآسم عندو الموت ارحم من السجن عندو يعيش رافع راسه ويموت ولا يرخي راااسه قدام احد
بشار اشر براسـه : لا لا م
روان مسكتو من تووبه بعصبيــه وكأنها مو بنت للحظه حست انو حيجننها اكتر من الجنان اللي قلها هوآ تقول كل كلمه بحقد بككككره : خليه يتهااان خليه يننداس علييه جرو للسجن قدام الناس كلللهم ..والله الموووت دا اسهل شي جاسم يباااه لاترحممو مارحم احد هوا لاترحمممو الله يخليك
هيا ماحست باايش يعني يكون اب
بس هوا يعـرف صح مافي اي شي بينهم
بس ابووووه
ايش مـآكآن ابوه
سكت فجأه وهوا يطالع في روان
وهيا دفتو بقهر وكأنها تفوقه من صدمـته : انتتتا انتتتا ايش بك كدا سااكت
بشار بطالع فيـها وقال بعد صمت :تبيني ابلغ عنو ؟!
كأنه يبا اوامر من احد
اقنعتـه
اقنعتـه وهيا تقوله كيف ممكن يتعذب
روان اشرت براسها بسرعه ودموعها : ااايوا
نزل يدو بتشتت وهوا يمسك جيب جواله طالع فيه وقال بهدوء : مدري فين جوالي
روان على طول مسكت شنطتها ومدتلو جوالها ويدها تتنافض وكلها دموع : ها خد
يطالع في الجوال وبعدها فيـها
مد يدو واخد الجوال
مو قادر يستوعب اللي بيسوه
عندو القتل ارحم من اللي بيسويه دحين
اخد الجوال ودق الرقم وحط الجوال على اذنه
بيحاول يعيد الرساله مرا تانيه براسه عشان مايتردد ولا لحظه بللي يسويه
بيعيد قراتها ودموعه تنزل
يبـى يقتله دا الشي اللي حيبرد قلبه
مايحس السجن اللي يستاهله
دا حرام انو ياخد نفس يوم تاني على دا الارض
زي ماخلى حور تندفن هوا المفروض يندفن معاها بنفس اليوم
طالع في روان وقال : بقدم بلاغ ...

تطالع فيــه وهيا تسمعه يقول اسم ابووه بالكآمل
يقولها بالقوه
جاسم محمد الرآيـد . وجلال محمد الرآيـد
بتهمة المتاجره بالاطفآل ,. وبتهمه تهريب مخدرات واسلحه
كل الأدله عندي
معاك الشرطي بشار جاسم محمد الرايـد

تشوفه يتكلم وبالها بدأ يروح لبـــعيد
لما نعيمه قالتلها جاسم يعرف اهلك
الافكار الهبله اللي جاتها
انو حيكون ابوها واحد طيبب
وهيا ضاعت عنو
وجاسم الوسخ اللي مو راضي يرجعها
الاحلام اللي جاتها كآآآنت حلللوه
كآنت ورديه وعمرها ماحلمت باأحلام ورديه الا وهيا طفلـه
الشي الوحيد اللي يشبه احلامها انو جاسم برضو الوسـخ
لكــن ابوها ...+
مدلها الجوال بكل صمت واخدتو بكل صمــت
جلس على الرصيف وهيا جلست جمبـو
لحظـــه غررريبه
لحظه محد قادر يصدق اايش بيسير معاهم
مابين الانهيار ومابين الصمت كل شويـآ
قلبه يوجعه وخــلاص بعد كم ساعه حيكملو يومين صاحي مرهق تعبان
تحس مو قادره تبكككي وتنفجر تاني الا لو شافتو ينسحب قدام عينها
قالت الاسم وهيا تردده بعد استيعاب : جاسم محمد الرايد..جاسم محمد الرايد
بشار مسك راسه وقال بتعب : اوووصصص خلاص لاتجيبي سيرته
طالعت في بيتهم اللي عليه الاضائات الصغيره الصفرا حق العزآ وسئلتو بقهر : يعني ليش انتو تعيشو هنا وانا ماعيشني حياه عدله
ضغط على راسه وشد على عينه وهوا مو عارف خلاص شي مو فاهم ابببوه
روان تسئل بقهر وتبا تتجنن تتكلم بهدوء يفجع : ليش يكرهني ايش سويتلو انا ؟!_ طالعت في بشار _ انتا انتا دحين ايش تقربلي
بشار دار راسه بشويش باتجاهها وهوا مو مستوعب السؤال الغبي اللي سئلتو ف وقت زي كدا
روان رجعت تسئلو وهيا تتكلم بصوت كلو بكى : ايش تقربلي ؟
دي الجمله عمرو محد قالها فيهم ...اطفال مقطوعين من شجره
بشار حزن عليها قال بتردد : اخوكي
رفعت حوآجبها الاتنين ونزلت دموعها ورجعت تطالع على البيت : اها


ورجع كل وآحد لهمــه مو قادر يدخل ويشوف ابــوه فجالس هنآ
ماحسو بالوقـــت
وطآح قلبــهم لما سمعو صوت سيارات الشرطه
اااارعب لحظه مر فيها
ارعب لحظه وهوا يسلم ابووه بنفســه
ضغط على يده بالرصيف ورفع جسمه بالقوه يسمع الاصوات داخله ف بعض وبيتووجه لبيتهم
ودقات قللللبه حتتتتوقف من كتر ماتدق
يمشي وبدأ يسمع السيارات تقرب وسميه تمشي ووراه
قطع السكه وبدأت الانوار الزرقا تندمج مع اضائه بيتهم اللي منوره الحي المظلـم
اربع سيـآرات شـرطه
بعد ماداهم اسمو عرفو انو البلاغ مستحيــل يكون كذب
واغلب اللي نزلـو من السياره يعـرفهم كلهم يطالعو فيه مفجوعيــن
وقفو قدآمه : عظم الله اجرك
: جزاكم الله خير
واحد منهم بتردد : انتا مقدم بلاغ على ابوك
بشار من غير مايطالع فيهم اشر على البيت : تلقوه ف مجلس الرجال

محد قادر فيهم يدخخخخل مو عارفين من فين جاايب القوه دي
هام اللي قلبهم يدق بسرعه مع الفجعه
وااقف بكل ثبـآت
راافع رااسه وكأنه مابيسوي شي غلط
يبلع ريقه كل شويـآ



امــآ في المجلس جالس بكل انكسار بنته راحت بسببه
مميل راسه وجميل جمبـه : جااسم خلي ايمانك بربنا قووي مايسير كدا تسوي
جاسم دموعه تنزل : تتوقع قد ايش قعدت تصرخ لين ماتوقف قلبها
جميل ودموعه بعينه : ياأخويا لاتسوي كدا بنفسك ادعيلها حرام عليك
جاسم بتعب قال : الله يرحمك يااابنتي الله يرحمك
سمعو صوت سيارات الشرطه كلهم استغربو بس ماخطر في بالهم انو متجهه عليهم
ولا دقــآيق الا دخللو الرجال على المجلس
وبعد ماكان في نقاشات وناس بيهرجو بصوت هااادي
صمممممممممممت
صممممت عم بالمكان بشكل مخيييف
جاسم ولا خطر ف باله انو له يطالع فيهم ومو فاهم ايش الهرجه
بصوت جهور : جاااسم محمد الرايد
جميل وقف واتجهلم وهوا يهرج بهدوء : انا اللواء جميل محمد الرايد خير
: عندنا أمر بالقبض على جاسم وجلال الرايد
جميل عقد حوآجبه وهوا يسمعلو يكمل كلامــه وماقدر يتحررك فجأه انصدم من الكلام اللي يسمعه
انصدم من اللي مقدم البلاغ ضدهم
دخخلو ووقفو عند جاسم وهما مكسورين كيف حيسحبوه يوم وفاة بنتو
مسكووه وقوموه وهوا يطالع فيهم ومو مستوعب حاول يسحب يدوو وهما ماسكينو بالقوه
: سيببببوني
الكل واااقف مفجوع الكل بيتتتفرج
متهممم بالمتاجره بالاطفال سمعوها مرتييين
مرا لجميــل
ومرا لجاسم قبل لايرفعوه من على الكرسي
جاسم مو مستوععب
بيمشي وقلبه يدق بسسرعه
وفجأه كأنو فوقوه من صدمه وفاة بنتتته
بصدمه تااانيه
يحاول يسحب نفسه منهم بس واحد من يمينه والتاني يسااره يجرووه جررر
واول ماخرج وقفو عند بشااار
وجاسم هنا الصدمه لما شاف سميه ورا بشاار
يطالع فيهم الاتنين
نفسس النظره يطالعو فيييه
يطالعو فيه بنظره حققد
نظره كررره
الاتنين
دموعهم بعينهم
وكأنهم مكسووورين بالموقف بس مو مترددين
بشار قال بصوت يادوب يطلــع : سيبوه
جاسم عينو على سميـه : ايش تسوي هنا
بشار مسك يد سميه وجابها قدامه وقال : دي بنتك اللي راميها
روان تحاول تسحب يدها وماتبا تطالع بجاسم قالت بخووف : سيببني
بشاار ولا كأنه يتكلم بحقد وهوا ماسكها من ذراعها وعينه على ابوها : وصلت للوساااخه انك ترمي وحده من بنااتك في الشارع
سميه مميله رسه باتجاه تاااني وهيا ماتبا تطالع بجاسم وقلبها يدق بسرعه
جاسم يطالع فيهم الاتنين ويطالع في الناس اللي خرجت تسمع
قال بخووف : بشاار اسكت
بشاااار بكل صووته : ااااسكت للليش _ سااب روووان ومسك ابووه من تووبه وفلحظظه رماه في الارض وسااار يضـــربه
يبا يقتتتله مو هاين عليه يعيش
مو هاين علليه انو يتسجن وبــس
جممميل واصحاب بشاار خرجو يسححبوووه وهوا يضرب في ابووه زي المجنووون
ويدفهم ويرجججع يضربه ويصصصرخ
يصررخ بعبارات فجعت الكل
قتتتتتتتلتتتت اختتتتي
بسبببك رااااحححت
الله يااااخدكك
الله يااااخدككك
جمميل يدفوو على وراا ويصرخ عليه : اسسسكت
وبشار مو داري عن احد مو عارف فمين يدف ولا مين يضرب : سيبببببوني والله لاأقتتتله
مسكو جااسم وقوموه من الارض وسحبوه لسياره الشررطه ووهوا خشمو ينزل منو دمم
وراسسه نازل دم على عينه يطالع حولينه الناس كلهم يتفرجو عليه
الناس كلهم ياأشرو ويهرجو عنو
ولدو الللي ضربببو
ولدو اللي اهانه ويصرخ بكل صوووته
داخل السجن يوم وفاااة بنتتتو
فتحو باب السياره ودخلللوه باللقوووه وهوا لساته مو مستوعب الموووقف
الموقف اللي ف حياااته ماتوقع يسير
بنته وولده يتفرجو علييه بدي النظره
بنظرة ناس مايتمنو انو يعيشششش
مشيت اول سياااره ولساتهم يدورو على جلال ...
لكن الناس لساتها برا متجمهره
يحاولو يهدوووو ف بشاار اللي اتحول فجأه لووواحد مو قادر يتحكم بنفسـه
مايدري فمين يضــرب مو طايق احد يمسسكه
راكان انضــرب خخخالد انضرب
بالقوه راكان مسسسكو وجلسسو بالارض وخالد ماسكو وفجأه بككل صووته بككي
بكل صووته والناس تطالع فيــه مفجووعه
بككل صووته وهوا مو عارف كدا اختو مرتاحه بقبرها ولا لا
راكان يحاول يثبته وهوا يبكي ويصصصرخ بدون عقــل


امــآ سميـــه
اكتتر لحظه مرعبه بنسبه ليها لما وقف قداامها جاسم
كل شييي وقــف بعينها وصوت دقات قلبها بس اللي سامعتها فالازعاج دا كلو
شافتــو ينضــرب من بشاار وكأنه قاعد يطفي حرقه قلبه
بس هيا ماطفت حرقة قلبها ماقالت شي
ماقدرت اصلا تقول شي ولا حتقدر حاليا تقول شي
بس من نظرتو ليها عرفت انو بشار كلامه صح
نزلت دموووعها وهيا تشوف الناس يسحبو بشاار
وتطالع ف جااسم اللي عينو على الكل
ضايع خااايف
كآنت تتأملو وهوا يطالع زي المجنون حوليييه
ودموعها تنزززل
مستمتعه بشكككلو
نفسها تقعد تتفرج عليها وهوا كدا مرعععووب
مذلوووللل بشكل مو طبيعي
ومبسوطه انو هيا السبب
صح ماتكلمت بس دي بدايتها
اترسمت ابتسامه على وجهها ودموعها تنزل
ومانزلت عينها من على جاسم
اللي بيحاول يدف اللي ماسكينه
وينسححب ومالو كلمه على احد
مكسور
زي ماكسرها
مذلول
زي ماذلها
مهااان
زي ماتهانت في الشوارع
اول ماقفلو باب السياره اختفت ابتسامتها
خلاص !!!
كدا المفروض تكون ارتاحت !
دموعها تنزل وهيا مو مرتاااحه
دوبها استوعبت كلام بشاار !
يمكن لو قتلوه كآنت ارتاحت !
اتنفضت لما احد مسك يدها طالعت فيه ورجعت بخوف على ورى لما شافتو فيه ملامح من جاسم
صوت تنفسها مرا عااالي جا يمد يدو مرا تانيه : تعالي يابنتي
الا رجعت مرا تانيه وتبكي : بععععد عني

جميل يحاول يفهم ايش هرجتها : لاتخااافي
ماتباهم ماتبى احد فييهم : ببعد اقوولك
ودوبو بيمسكها الا دار رااسه مفجوع لما الكل ساار ينادي بشااار
اننفجع وراح بخطوات سرريعه بااتجاه اصحااابه
اما هيا مو عاارفه ايش سااار
ليش الكل متجمعين حوليــه
دارت جسمها وسارت تمشي وتبا تتتشرد
تبا تشرد من الكل
تبا تشرد من اصوات النااس
ونظراتهم
تمشي بخطوات سريعه وعينها كلها دموعه
وترفع يدها تمسح دموعها عشان تشووف طريقـها
ايش الشي اللي حيخليها ترتاح
لو صرخت ؟
لو بكييت اكتر ؟
مااافي شي حيريح قلبها
تمشي بجنون في الشوااارع
ماصدقت لقتلها سياره وركبت وجلست بكل صمممت
وبس ترفع يدها تمسح دموعها
واللي يشوفها مايقول دوبها خرجت من مووقف يفجججع
مووقف لو صرخت بعدها لبككرا ماحتخرج ولو جزء بسيط من الصدمه
ف سـآعه هيا وبــشار انهو حياة ابووهم
بس مافي شي حيغير اللي جوتهم
غلطو بدي الحركه ولا اللي سوه صح مايدرو
طول الطــريق صمتها سيد الموقــف
تعيد كلمه "جاسم ابوكي" مية مرا وسط راسها
فتحت باب السياره
ونزلت
مشيت بااتجاه المصعد ودخلت
والكل يطالع فييها
باين انها انسانه خارجه من صدمه
تمشي بتناحه
وجهها محمر
دموعها بعينها
جسمها تحسو طاايح كدا هفتتتتان
وصلت عند الباب فكتوو ولقت هديل
بنهاايه الصاله ضامه رجولها على الكنبه وحاطه راسها على ركبتها
رفعت راسها هديل واول ماشافتها نزلت رجولها بشوووويش
وقالت بفجعه : روان ايش بك
روان قفلت الباب بهدوووء
مشيت بخطوات هاديه اتجاه هديل
وجلست
جلست بكل هووء
نزلت شنطتها بالارض
هديل مع الفجعه مو قادره تتحرك : رووان ايش بك
روان طالعت فيها ايش تقولها مو عارفه
الكلمه تقيله
ماتبى تفجع هديل
الانسان الللي حرمها من اهلها يطلع ابوها
رفعت كتفها وقالت بضعف : مدري
وسارت دموعها تنزززل
هديل من غير ماتقوم سحبت جسمها بااتجاه رووان : رووان لاتفجعيييني ايش سااار
روان نزلت عينها على الارض وهيا تتكلم وكأنها دوبها تستوعب الصدمه وتحرك جسمها بطريقه هاديه: قابلت بشار
هديل قلبها طآح من يوم مانطقت الاسم : طيب؟
روان : قلي انو جاسم _ طلعت صوت شهقققه وسارت تبكي مو قادره تقوولها مو قادره _
هديل مسكت يد روان اللي تتنافض وسايره خايفه وهيا مو عارفه الهرجه : رووان لاتوقفيلي قلللبي
روان وقفت بككى بلحظه سريعه وهيا تتمالك نفسـها وكملت كلامها : قلي قلي انو ابوكي جاسم
هديل معالم الخوف اختفت من وجهها كدا حست كلام مو منطقي مرا : ايش بو دا ؟
روان على نفس وضعيتها تتحرك وهيا تطالع في الارض وشكل جاسم مو راضي يخرج من راسها
هديل ضغطت على يدها وهرجت بهدوووء : حبيبي انتي عارفه انو بشار مايدري عن حاجه وايش وضعك مع جاسم فاسار يخبص اكيد مع وضعه
روان حركت راسها وهيا تقولها لا : لا لا قلي سوالي تحاليل عارف ايش بيقووول متاكد من كلامه شوفت جاسم كيف يطالع فيااا شوووفته كيف يطالع فيا وف بشااار نفس النظظره
هديل تحس قلبها طااح سحبت يدها من يد روان وهيا مو مستوعبه
مستحيل فيه اب زي كدا مستحيل يرمي بنتته وهوا عنده بنت تانيه عايشه احسن عيشه : شوفتيه ؟
روان طالعت فيها : انسجن جاسم
هديل رفعت حاجبها بصدمه وتحس مو عارفه مو عارفه تعبر عن شي هيا مصدوومه
كيف روووان : كيف انسجن
روان تتكلم باانهيار وبسرعه : خليت بشار يسجنو قلتلو اسجنو وسجنـآه
هديل قلبها يدق بسـرعه
الكلام يفجججع
ومو قادره تستوعبه
بشار وروان اخوان ..!!!
بشار وروان سجننو جــآسم ...!
سجنــو ابوهم ..!
مالها ساعتين روان خرجت من دوامها وسار دا كلو !!!
ايش تقولها
كيف تهديــها !!
روان بنظره ضعف وهيا شايفه هديل خايفه : هديل انا مو زيهم
هديل بردة فعل سريعه قربت منها وحضنتها : عارفه والله عارفه
رووان بككيت وهديل تبكي بصدمه معاها
رووان : ياريتك ماعرفتي بيتو ولا عرفتي ولدوو انا ايش خلاني ارووح
هديل تحضنها زياده : انا اسسفه
روان بعدت عن حضنها : طيب ليش سوا كدا فيا ؟ بس بسئلو دا السؤال ..ياريتني ماعرفت انو عندي اهل ولا يطلللع جااسم الززفت دا _ ماقدرت تقول بابا او ابويا ماقدرت فاكتفت انها تبكي _
هديل تبكي معاها تمرر يدها على ظهر روان : أهدي خلاص ياقلبي
روان صرخت : اهدددددى ايييش .._ ماسكه بلووزتها _ قللللبي محروووق محروووق ماكفاااني اشوفو ينسجن ولا حيكفيني اشووفو يمووت مافي شي حيبررد قلبي ماافي والله
وقفت وهيا تطالع حولينها وتتكلم بقههر : دااا بيت وللدووو شوفيهم كيف عايشين وانا كيف كنت عايشه
هديل وقفت معاها : رووان الله يخليكي ن
روان قاطعتها وطالعت فيها : ااايش تبيني اسووي هااا بقولك انسجننن ومابرد قلللبي انسسجن وانا لساتي محرووقه كيف كيف اكمل حياتي كيف اكمل حياتي وانا عارفه ايش سااار فيا
شالت شنطتها من الارض وهديل مسكتها بخووف : فين رااايحه
روان : مني جالسه هناا مابى فلوسو ولا محتاجه احد منهم
هديل مسكتها بقووه : رووان فين حتروحي بدا الوقت
روان رفعت كتفها : مدري الشارع ارحم من قعدتي هنااا
سحبت يدها ومشيت
هديل على طول اخدت جوالها والشنطه ولحقت وراها : اااصبري ياااروااان

خرجو من البيت بدا الوقت
واول ماخرجو للشارع هديل تحاول تمسكها وروان تصصرخ عليها : بقووولك سيبيني لاتمسكيني مااابى احد يمسكني
هديل بعدت بخوف : خلاص ماحمسكك
تمشي بخطوات ســريعه ودموعها تنززل
وهديل تحاول تكون وراها وقفت تاكسي وركبو السياره
هديل طالعت فيها : فين حتروحي
روان تمسح دموعها ولسى فيه كبريااء جوتها : حنرجع البيت اللي استاجرو لؤي
هديل : مو خلاص خرجنا و
روان : لا _ رفعت يدها ومسحت دموعها _ ماخلص العقد
هديل سكتت جاسم وانسجن مافي شي يخافو منو

تطالع ف روان كل شويــآ وفجأه تشوفها ماتبكككي
خايفه منها مرررا
تنفجججر فجأه
وتسسسكت فجأه وكانو ماسار شي
طول الطريق صممت فضيع
طول الطريـق وهديل كل شويا تطالع ف روان
وتحاول تستوعب
الرجال لما اتهجم عليها ماهمو غير روان
بس برضو مافكرت انو توصل لدرجه انها تكون بنته
لو ماشافت حياة بشار وحور كآن حطت احتمال ضئئئيل
بس كيف ممكن يكون رحيم مع دولاك ودي لا
كيف قلبو طاااوعو وكأنه شخصين مو شخص واحد
على قد ماشبهت بشار ب روان في كل موقــف
بس كآنت تحسب طبايع متشابهه عاااادي
زي اي بين شخصين
بس نفس الطبايع لأنهم اخوآن
نفس حقدهم
نفس نرفزتهم
نفس عصبيتهم
وكأنها نسخه انثويه منــو
وقفت السياره قدام العمـآره ... نزلت روان من غير ماتحاسب وقفلت الباب بقوه
وهديل انفجعت فكت شنطتها وادت الرجال الفلوس : شكرا
ونزلت بسرعه ماتضمنها
مجنونه
مستحيل تسيبها ف اي مكان لوحدها ..
وصلت لعند الباب خرجت مفاتيح الشقه وفكت الباب
مالقووو اي شي حتى الليانات اللي كانو ينامو فيها شالوها ..
: الـ"""" اخدو كل شي ماااصدقو
هديل انفجعت من السبه بس حاولت ماتعلق : مو مشكله نشتري بكرا
روان رمت شنطتها بعصبيه بالارض وتصرخ على هديل : على اساس الفلوس مرمى تحت رججلنا
هديل بلعت ريقها : مو مشكله ياقلبي انا حدبرها
روان طالعت فيها بنص عين وجلست بالارض ضمت رجولها وهيا تتأمل الجدار اللي قدامها ف اخر الغرفه
نظرررة حقـــــــد
نظرره وحده مجنوونه
ولا دمعـــه
تتنفس بصوت مسموع ورا بعض وكأنه راسهها الصغير يفكر باألف شي مجننون
هديل مرعووبه
دوبها بتقرب الا روان رفعت يدها وبكل صوتهها قالت : لووو قربتي مني وربي لاأخرج واسبلك البيت
هديل جبست مكانها قالت بهدوء : خلاص طيب
جلست لوحدها بطرف الغرفـه نصصص ساااعه مرت ولا اتغير وضع رووان
وهديل تطالع فيها تموت وتعرف ف ايش تفكككر
نفسها تحضنها ولاتجلس جمبها
هدوووء مو طبيعي وهديل دوبها بدأت تسرح وتفكر بزمان وتصرفات جاسم
كآن اول مايدخل عينه على سميه دايما يتكلم وكل شويا يطالع فيها
حتى اول ماجابها عندهم تتذكر كيف اللعبه اللي لعبها
لما قلهم مين ينتبه على هديل ومحد اتكلم
وعرض عليهم حلوياات ويطالع في سميه عارفها ضعيفه كآنت مو فاهمه ليش البنات
كلهم منزلين عينهم في الارض وهوا مستني سميه تقول انا وقالت انا وهوا ابتسم
يالله لما اتذكرت المواقف وسعت عينها مفجوعه
سارت تتذكر تفاااصيل التفاصيل ودايما لما يلعب دي اللعبه بقساوه
سميه البلهه الوحيده اللي تقول انا
وكان يجبلها الحلويات
صح قاااسي معاها بس يمكن يقسى عليها عشان هيا في الشارع !!!
بس تتذكر انو كآن يسبها زي مايسبهم
كآن يخليها تجبلو فلوس زيااده ودايما تجبلو اكتر من اللي يطلبو
فيه تضااارب مرا جوت راسها مو قادره تستوعب
وفجأه فززت مفجوعه لما روووان صرخت بكل صووتها ورفست الشنطه اللي قدامها
: الكككككككككلب
هديل طالعت فيهااا وروان لساتها جالسه بس دفت الشنطه اللي قدامها برجلها وسبتتته
طالعت في هديل وهيا تأشر على راسها : من اول بدورلو مبرر مااافي ماافي شي يخليني اقدر استوعب
هديل : لاتدوريلو مبرر دا جاسم
روان رجعت تبا تبكي : ليش جاسم بس علينا وعلى بقيه اهلووو لا انتي انتي شوفتي بعينك كيف هما عايشين انا ليش ماستاهل دي الحياه انا ايش سويتلو عشان يخليني في الشوارع
هديل مو عارفه ترد مو عارفه ايش تقول
قامت من مكانها وجات لعندها وجلست حضنتها وسارت رووان تبككي
: ياااريتني خليتو يقتتتلو ياريته ماات
جلست تبكي ف حضضن هديل ماتدري قد ايـش
بس البكى مو راضي يريح قلبــها




في مجــلس الرجال الكبيـر .... بعد ماكان ملييان رجال ساار فاضي وبزبط مافي غير اربعه
الاضائه مخففينها كلهم تعبـآنين نوم
فتح عينه بتعب وهوا مسدوح على الكنبه السكريه الطويله رفع جسمه لقى عمو جميل نايم على الكنبه
وراكآن وخالد جالسين وباين انهم يبو ينامو على نفسهم
طالعو فيه اول ماجلــس
شكلو مبهدل بمعنى بمهدل
توبـه الابيض معدوم بالتراب
شعره مشعتر
وجهه متغير لونـه
يحس راسه تقيـل مايدري ايش سار اخر شي
كل اللي يتذكرو صوت الدوريات ونظرات الناس وابوه اللي كآن يضربو بهمجيه
ايش ساار بعدها مو عارف مايدري اصلا كيف فلت ابوه من يدو
كآن يضربو بكل قوتـه وهوا يبااه يمووت
ضربو بوحشيـه وكأنو عدوه
رفع يدو اللي ملفوفه بالشاش
ورجع طالع براكان لما كلمو بصوت راخي عشان مايصحي عمهم جميـل : كيفك
اشر براسه
راكان قام وجاه باتجاهه : تباني اجبلك شي تاكلو
بشار بصوت مبحوح من كتر الجنان اللي سار: لا
راكان جلسس على نفس الكنبه وبينهم مسافه : مايسير تجلس كدا
بشار : اخدوه صح ؟
راكان ماستوعب : ها !
بشار لأول مرا بحياته مايقدر يقول ابوويا
لأول مرا ينكسف انو دا ابوه قال : جاسم
راكان مرا انفجع انو نطق اسم ابوه كدا اشر براسه : ا يوا
بشار سكت
اللي يشوفه يقول قاعد يفكر بمية شي
بس يحس من جوته فوضى لكن مابيفكر
كدا مو قادر يفكر
خلاص من كتر الفوضى مو قادر يفكر باايش اول
اختـو اللي راحت
ولا لأنها راحت مغتصبه
ولا ف ابووه اللي طلع عندو بنت وراميها في الشارع
ولا ابووه اللي بسببه ماتت اختو
ولا الوسخ اللي سوا ف ااخته كدا وبيهدد كمان
طالع في عمه وبعدين في خالد اللي عيونه مرا محمره ويبا ينام : خلاص ارجعو البيت
راكان : مو مشكله حنقعد معاك
بشار طالع في عمه شكلو يحزن : كان قلتولو يرجع
خالد : والله مارضي
بشار وقف : حروح لأمي واجي
راكان بتردد : بشار
بشار طالع فيه
راكان كمل : امك راحت
بشار : فين ؟
راكان : عند اهلها _ لما مالقى رد كمل _ امي قالتلي انو ماتبى تشوف اغراض اختك وبعد هرجة ابوك وصلها الموضوع وماقدرت تجلس
بشار بلع ريقه اشر براسه : احسن لها برضو
رجع جلس بنفس الهدوء اللي قام فيه ... اكتر وحده اصلا مايبى يشوفها امو
وبنفس الوقت اكتر وحده حتحس فيــه
مايبى يشوف احد اضعف منـو ماحيتحمل
عارف انها بين اخوها واختها وامها وابوها ومحد حيهديها اكتر منهم
عهــود
يباها
يحس انو يباها دحين
استوعب جواله الضايع كيف حيوصلها
مايبى يقعد هنـآ
حيتجنن
كل مايتذكر الرساله وموقفه هوا وروان مع ابوه
طالع ف راكان : انتا اللي كلمت عهود
راكان : ايوا
بشار : كيف جبت الرقم
راكان : الرقم بااسمك
بشار : اهاعندك لسى الرقم
راكان مستغرب ف دا الوضع ويبا يكلم بنت ! : ايوا
بشار : اتصلي على الرقم
راكان ماعارضه على طول خرج جواله واتصل ..
واداه وبشار خرج من الغرفــه
مو قادر يستوعب انو لسى مامرت 24 ساعهمن يوم مادفنوها
اثقــل يوم مر ف حياته
وقف بنص الممر اول ماردت ...




امـآ في الغرفــه الصغيره ماسكه يد روان اللي بدأت تهدى للمرا التالته
دق جوآلها سابت يد روان وسحبت الجوال من جيبها ..
اول ماشافت الاسم قلبها وجعها مستتتحيل تنسى الرقم دا
خايفه خايفه ترد
خايفه يكون ساار شي تاني
طالعت في روان
ورواننن سئلت بهدوء : بشار ؟
هديل : مدري دا رقم صاحبه
روان : ردي
هديل رفعت بخوف الجوال لأذنها بعد ماردت ..:الو
: الو
اول ماسمعت صوته اترععبت طالعت ف روان ووقفت وراحت للمطبخ على طول : بشاار
صووتها جبلو البكى كدا دا الصوت اللي يباه جمبو : ايوا هلا
هديل : كيفك
بشار يهرج بجمود : تمام
هديل مو عارفه ايش تقول
ايش تسئلو عن ايش بزبـط : بتصل على جوالك مقفل
بشار : مدري فينو _ سكت مو عارف ايش يقلها وبعدها هرج بتردد _ عادي اجيكي ؟
هديل قلبها يدق ورا بعض مستحيل تقلو لا
بس روان ؟ ماتبى تسيبها
: طيب تعال بيت صحبتي
بشار مافيه حيل يسئلها رجعت مارجعت : خلاص شويا جيك
قفل منها ودخل البيت يبا ياخد مفاتيح سيارتـه
وشاف اغراض حور مرميه في الصاله
مايدري ايش ساار
كتبـها
ملابسـها
الخداديات اللي عليها رسومات
وقف ف مكـآنه مايدري قد ايش وهوا يطالع بشي بشي ويتخيلها
بالقوه قدر يتحرك اخد مفاتيحه وراح لأصحابه
رجع لراكان جواله : انا شويا جي
راكان : فين رايح
بشار : مشوار وراجع
راكان : طيب اجي معاك
بشار : لا مايحتاج
بالغلط قفل بشار الباب بقوه وجميـل فتح عينه مفجوع طالع على الكنبه اللي كان بشار فيها نايم
وجلس على طول : فينو
راكان انفجع : خرج دوبو
جميل وقف مفجوع : فين فين راح
راكان لساته مبلم وخاف منو : خرج شويا
جميل بعصبيه وبصوته اللي يخوف : ككككيف تسيبووو يخرج
خالد كان نايم رفع رااسو مفجوععع وقال بفجعه وخوف : ايش فيييه ايش فييه
راكان يطالع في خالد يبا يضحك وبنفس الوقت مفجوع من جميل
جميل : انا بكككلمك
راكان حك رقبته وبكذب : لا خرج مع واحد نعرفو
جميل : فين راح
راكان باارتباك : مخنوق
جميل تحقييييق : ومين دا اللي خرج معاه
راكان اشر على خالد اللي مو داري عن شي : صاحبنا محمد
خالد عقد حوآجبه
راكان طالع ف خالد وخالد بكذب : اييوا محمد محمد
جميل : مين دا محمد
راكان مايعرف متى حيوقف اسئله : محمد يسير _ طالع ف خالد _ اخوه
خالد وسع عينه واشر على نفسه ووهوا يتكلم بشويش وبفجعه: والله اخويا ..اخويا حـ _ سكت وبعدين قال _ الكبير
ركان يبا يموووت ضحك على وجه خالد اللي قاعد يكرر الكلام ببلاهه
ومحد قلو اصلا يتكلم
وكأنو قاعد ينقذ الموقف
جمميل متأكد انهم كذابيـن
راكان رفع جواله : والله شوف حتصل دحين اطمن عليه واوصي محمد لاتشيل هم
جميل : استغفرالله العلي العظيـم
خرج من الغرفه واتوجه للحمـآم يبا يصلي الوتر ..
ماقدر يروح بذات لما عرف انه امه مشيت
عارف انو مستحيل بشار يروح عند اهل امـه
وبنفس الوقت
يبا يعرف من بشار ايش الهرجه اللي سارت
سمع البلاغ اللي قدمـه بششار
بس برضو بيتجنن ويعرف التفاصيل
مين البنت دي مين امها اصلا !
كآن متوقع اخوه وســخ
اخوه وراه مصايب بس مو يتاجر باأطفال
مو انسان ماعنده اي رحمــه وضمير

اما راكان طالع ف خالد وضحك بشويش : ايش باأهلك انتا كدا تقول اخويا كأنك ناصر القصبي
خالد : هههههه الله يحرقك انا نايم مرعوب من يوم ماعرفت اهله مجانين وقاعد احلم فيهم وفالنهايه تصحيني على صريخ دا والله قلت بس حيقتلنني
راكان : ههههههههههه _ يقلده _ والله اخوويا
خالد : ههههههههههه كنت بقلو اخويا حبيبي بعدين استوعبت ورقعتها بالكبير
راكان : مين قلك تهرج اصلا
خالد : مدري ياااشيخ احمد ربك مابكيت
راكان خرجت منه تنهيده اول ضحكه يضحكوها من امسس ..واختفت على طول لما اتذكر اللي سار في الليل
وكيف الناس سارت كلها تهرج عن اهل بشــآر
جننننان اللي سااار ومحد قادر يستوعبـه
كأنه فلــم شي ماأساااوي وبقوه
راحت اخته بجد واخدت كل شي حلو معاها .....





اما هديــل خرجت من المطبخ بتردد رجعت جلست جمب روآن ...
روان من غير ماتطالع فيها قالت : ايش يبى ؟
هديل مو عارفه ايش تقولها بلعت ريقها وقالت بتردد : يبا يشوفني
صمممت
صمممممت
صممممت
وبعدها روان هرجت : ايش قلتيلو
هديل تبا تبببكي مو عارفه روان تباه ولا ماتباه : قلتلو يجي لهنا بس بشوف ايش يبا
روان : طيب
هديل على طول اتكلمت : والله ماحخرج معاه بـ
روان قاطعتها باانكسار : عادي روحي هوا اشلو _ دموعها اتجمعت وتتذكر كيف كآن شكلو وتتذكر صوته وهوا يقولها " اخووكي " الكلمه قشعرتلها جسمها _ خليكي معاه
هديل مرا انصدمت
يعني مارضيت تجلس في بيته اتوقعت ماتبى حتى سيرته
هديل مسكت يدها وسارت تمرر يدها على يد روان بحنيـه
لين مادق الباب تحس قلبها وجعها دوبها استوعبت انو ماعنده جوآل
طالعت ف روان بصدمه : يكون بشار
روان همستلها : روحي شوفي
هديل وقفت بخووف واتوجهت للباب : ميين ..
بشاار متاكد لما وصلها شافها تفتح دا الباب
الشقه الوحيد اصلا اللي مواجهه لباب العماره وبينهم سيب طوويل
: بشار

فكت الباب ....ماتوقعت تشوووفه كدا
شكلــه مبهددددل
مبببهدل
تعبببان
قلبها يدددق بشكل مجننون
بعز اللي فيه جاها لها
قدمت خطوه وردت الباب وطالعت فيه
مو عارفه ايش تسوي تبا تببكي على شكله بالقوه قالت : بشـ
وماكملت كلمتها لما قرب منها وحضنها وبكـــي
ماتتتتوقعت يبكي كدا على طووول
اتوقعت حتتكلم معاه
حيشتكي ممكن
بس مو دا الموقف
بكككيت ددوبها مع روان
ودحين حتبكي مع بشــآر
مكسوورين وهيا اللي تشاركهم وهيا اللي تطبطب عليهم

رفعت يدها بتردد وهيا تمرر يدها على ظهره ودموعها تنزل
قالتها من قلبها ودي الكلمه كآنت تدعيها طول اليوم : الله يصبرك ياقلبي
مارد ماتكلم كان يبكي وبــس
تحس بنفسه الحار برقبتــها
تحس برجفه جسسمو
بشهقااته
خلتو مابعدتــو
اما روان ماقدرت تبا تعرف ايش يبا وقفت ودوبها بتخرج من الغرفـه سمعت صوت
بكـآه الهادي ...رفعت يدها على فمها ودموعها تنزل
لو ماشافت ردة فعلو كآن قالت حقيــر كان قالت عنو وســخ ويستر على ابوه
بس سمع كلامها وسجنوو بدون تفككير
جلست مكانها وحطت راسها على ركبتها وتبكي من غير صووت ...


بعد عنها وهديـل رفعت يدها وتمسحلو دموعه : خلاص حبيبي لاتبـكي
بشار اشتكككى
ماساب شي ماقلها
على اببوه
على سميـه
على حور
على امه
كآن يتكلم وبس
وهيا كلماتها " حبيبي .. قلبي ... " هيا تهديه كل بعد كلمه يقولها



في العصــريه .. دخل غرفـه تميم وكآن دوبو بيفسخ ملابس الدوآم
طالع في تميم ورجع فسخ بلوزتـه من غير نفس ورماها على السرير
تامر قفل الباب وجلس على الكـرسي : اتضاربت مع ترف .؟
تميم على طول طالع فيه : ايش عرفك
تامر : قالتلي
تميم : اووه سرتو تتواصلو
تامر : سار موقف امس بيني وبينها وابا اقولكم عليه قبل لانهرج عن مشكلتك معاها
تميم فتح دولابـه وبيخرج ملابـس : اتككلم
تامر : بحاول اوصل لليث مني قادر مابيرد عليا عندك رقم مرتو ؟
تميم : ايوا
تامر : اتصل عليها اسئلها فينو
تميم عقد حوآجبه : انتا ايش عندك ؟
تامر : اتصل دحينن
تميم لبس ملابسـه وجلس على السرير واتصل : السلام عليكم ... كيفك ياامل ...بخير الحمدالله وكيف دانه ... كنت حابب اسئلك عن ليث بنتصل عليه مابيرد ... طيب طيب مو مشكله ...مع سلامه
حط جواله جمبو : تقولي راح مع اصحابه وقال ماحيرجع الا اخر الليل
تامر : خصرني يعني
تميم : انتا كمان اهرج زي الناس وفهمنا ف ايش تبانا
تامر رفع جواله وكتب لليث بالواتس
" على الاقل اعرف ليش اباك يمكن ساايره مصيبه
على العموم بكلمك ف موضوع ترف قابلتها واعرف انو الموضوع يهمك
حاول تكلمني اول ماتشوف كلامي "
تميم اتنرفز : تااامر اهرج وخلصني حنستنى يعني ليث لين متى
تامر بتردد : يااخي المشكله انتا واخوك كللكم اسوء من بعض مااثق فيكم
تميم : ماتثق ف ايش بزبط
تامر : انك تكون قد كلامك وتفكر بعقل مو بجنان
تميم بااستغراب : من متى انا كدا !!!
تامر : عارف طبعك عارف انو الكلام اللي حقولو حيجننك انتا ولييث
تميم بدأ يخاف : ترا بديت تفجعني
تامر جلس باهتمام بطرف الكنبه اتكلم بقهر: شوف انا طول امس بفكر بالكلام وانا وربي طول منا عااايش ماحرتاح لين مااخد حقها لو على حسااب حياتي لو اعرف انو نهايتي اندفن بس في النهايه هيا تعيش مبسوطه مع ولدها ماحتردد للحظه
تميم مو مستوعب الكلام !!!! : تاخد حقها !!
تامر : اسمعني اسمع كل كلممه بقولها مزبووط
تميم دقات قلبه ورا بعععض وهوا مو فاهم شي لسسى بس موتره تامر
تامر بيحاول يجيب مقدمات لأنه عااارف تميــم وعارف ليث كلهم متسرعين
تامر : فاكر ابويا يوم مارجع مرا هوا وترف وقال انا سبت العمل
تميم شد عل عينه وهوا يحاول يتذكر وبعدها بثواني قال : لما كنت نتصل عليه للفجر !
تامر : اييوا
تميم : ايوا فاكر
تامر : فاكر داك اليوم ابويا اختفى هوا وتتترف طول اليوم وجانا الصباح اليوم التاني وقال عمل وصرفلنا هرجه غريبه حتى امي يومتها اتمشكلت معاها
تميم : ايوا !
تامر : داك اليوم ترف _ سكت _ مدري هما فين كانو بس قاسم داود مسكها
تميم بتناحه : كيف مسكها
تامر : هوا ابو سامي
تميم وسع عينه : ولدهاسامي !!
تامر اشر براسه : داك اليوم اتوقع انا انو ابويا مارضي يرجعها للبيت بعد دي الهرجه واختفو طول اليوم
تميم : انتا ايش بتقول
تامر شد على كلامه : اسسسمع واهجددد .. قاسم ابو سامي ..سار الموضوع وبعدها ابويا ساب العمل عندو لما راحت المستشفى وتعبت وعرفو انها حامل وصل الموضوع له مدري هوا ابويا كلمو هوا ايش اللي سار بزبط مدري لكن هددهم فينا ..هدد ابويا انو يسكت ...واللي فهمتو انو ابويا بالبدايه ماسكت عشان كدا سار حادث ليث كان قبل محاكمه ترف بيوم واضطر يسكت وقال لترف تشيل الموضوع على راسها و
تميم قاطعه بصدمه : تتتتامر اسسكت الله يخخخليك ابوويا مستتحيل يسوي كدا
تامر بيحاول يفهمه : اضطر هوا
تميم وقف وماخلاه حتى يكممل : اضطططر ايش انو يتبلى على بنته انو يحبسها طوول عمرها
تامر وقف مفجوع : وطططي صوتك انا مابقول انو سوا شي صحح بقولك ايش سار ممعاه
تميم اشر براسه : لا مين قلك الكلام الفاضي دا
تامر : ترف
تميم بقهر : ياااخي انتا مصدق الكلام مستوعب ايش قاااعده تقول
تامر قرب منو : اهدى ياتميم وطي صوتك
تميم دقات قلبه ورا بعض
كان يحس انها مظلومه ممكن غصب عنها سار الموضوع
بس انها تنسجن على حسابهم
يحس مايقدر يتحممل دا الموضوع
ماحيستحمل انو عاش باأمان على حسابها : تـ تـامر انتا ليش بتتكلم زي كدا ببرود
تامر بلع ريقه وهوا كالعاده يكب بنفسه وبس : عارف من امس ياتميم وماقدرت اكلمكم عشان ابا استوعب الموضوع وخايف احد يسوي شي مجنون
تميم يطالع في تامر بعدم تصديق : شي مجنون زي ايش
تامر : انكم تروحو لقاااسم
تميم بعصبيه مسك تااامر وصرخ علييه : ياااااااكلب تبااني اسكت تتتتباني اسوي مجنننون اكتر من كدددا
تامر دفو بعصبيه وهوا يضغط على كلامه بشووويش : اااسكت بقوولك افهم الكلام للنهايه وبعدين اتكلم
تميم يااشر على رااسه ووجهه محمر : افهم ااايش اافهم ايش ياهيا بتتبلى على ابوويا ياانتا مجنووون وتبانا نقعد زي الحريم
تامر : تمممميم اججلس واسمعنني لننهايه لاتجنني وتخليني اندم اني كلمتك
تميم قابض على يده وفكككه وحاسس جسمه كلو زي النااار مع العصبيه
تامر رفع صووته : اجججججلس بقووولك
تميم مو قادر مو قادر يجلس قال بقهر : سااامعك اههرج
تامر : ترف طلبت مني طلب واحد وكسرتني بدا الطلب _ يهرج بقوه عكس اللي جوته _ ماتبانا نروح لقاسم عشان حياخد ولدها
تميم رفع حاجبه : لو قتلتو ماحياخد ولدها
تامر : ماتعرف اهله !!! تتوقع حيسكتو حيتنازلو حياخدو عشان يحرقو قلبها
تميم بقهر وبعدم استيعاب: تباني يعني اسكت !دقيقه دقيقه ابووويا ماحيسوي اصلا شي
تامر قاطعه بصرااامه : خلاص بقولك سووا دا الشي عشاننا هوا ف رااسه انو سوا حاجه طيبه لينا
تميم اشر على نفسه : على حسابنا على حسابنا تنحبس
تامر جلس : مدري ياتميم كيف فكر مدري ليش ماقلنا ولا ليش سوا كدا
تميم : انتا متأكد
تامر : كل كلامها يدل على انو صح كل كلامها لو فكرت فيه وف ردة فعل ابويا يعني بجد الموضوع ابويا من بعد دا الموضوع لو فاكر اسم داود مايباه ف بيتنا بعد ماكان يروح يوميا ماسار يروحلو في حاجات كتتير اثبتتلي فيها انو كلامها صح
تميم مسك راااسه : ياأللللللللله _ طالع ف تامر _ ماقدر ماقدر مارووحلووو
تامر : حتقدر لو فكرنا بعقل ايش حنسوي
تميم نزل يدو ولسى مو قادر يستوعب برود تامر : ايش تبا تسوي !
تامر : خليني افكر بالموضوع بزبط بعدين اكلمك
تميم خلاص يبا يبككي رفع حواجبه الاتنين وبااستهزاء قال : انتا من فين جايب دا البرود !!! مو مستحي وانتا تتكلم زي كدا
تامر طالع فيه : مستحي انو اختي انسجنت عشان احنا نعيش دا الشي اللي يخليني استحي وبسبب دا الشي ماحرفضلها طلب لو على حساب رجولتي حقدر اخد حقي من غير مايلمس فيها شعره لا هيا ولا ولدها
تميم مو قادر يوصل لدي القناعه
مو قادر يمسك نفسه
هوا اول وكان بيموت من كتر ضميره مو متعبه
كيف دحيين !!!
بككي مايقدر يكون زي تامر قال بقهر : تامر ماااقدر انا ماقدر اكون زيك ماحقدر اخليه عاايش
تامر وقـف واتوجه لتميم وجلس على السرير وقال بصرامه : تتتعال
تميم طالع فيـه وهوا شادد كل عضله بجسمممه
ووجهه محمر
تامر : تتعال بقولك
تميم جلس على السرير وحس انو رجع فيه الزمن ل 11 سنـه
لما تامر يناديه وهوا صغغغير ويكون حااقد على الاطفال ويبكي
وتامر مايبكككي
تامر يهديــه
تامر اللي بنسبه له بعض الاحيان اخوه وابوه وكل شــي

تامر بجديـه هرج : شايف كيف انتا محروق عليها اضرب دا الشعور الف مرررا ...دا احساسها لو يوم احد اخد ولدها منها لاتكون اناني ياتميم وتفكر ف نفسـك .._ قال بقهر وهوا بيحاول يخليه يسير قوي زي كل مراا _ اكببت الي في نفسك لاتتوقع انتا كدا بتنكسر عمرو الرجال ماينكسر لما يحمي اهل بيتو الرجال الضعيف اللي يروح يضرب ويصرخ وياخد الشي بهمجيه
تميم رجع الصغير اللي يبكي ويتكلم ويشد على كلمه بقههههر لما اتخيل وضع ترف: احنننا مرااا وسخييين
الكلمه دي دمممرت تامر ...ضغغط على اسنانه
حاول يمسسك نفسه حاول يهدي تميم وبس : تميم لو
تميم قاطعه ويتكلم بحرقه قلب: عااارف انتا ايش قاااعد تقولي ياتامر ..قاعد تقولي شوووف دا اللي دممر حياتكم دااا اللي حبس اختك 10 سنوات وانهى كل شي حلو بعيووونكم .. بس ياتميم لاتقرب منو اتفرج عليييه من بعيييد وبس
تامر : انا ماقلتلك كدا قلتلك حناخد حقها من غير مايلمس شعره منها ومن ولدها
تميم : قوولي كيف
تامر : خليني اول اكلم ليث المجنون اول هوا عارف انو قاسم ابو سامي ويبا يروحلو خلينا نقعد التلاته ونفككر
تميم مسسسك رااسه : مو قادر استوووعب برووودك ياااخي انا حتجنن
تامر ولا همه كلامه عارفو مصدوم : اسمممع كل اللي طلبته منك انك ماتسوي شي مجنون عندك ترف تبا تتكلم معاها تبا ترضيها بكيفك انتا حرر
تميم وقف سحب مفاتيح سيااارته ومن غيير مايرد فكك الباب بكل قوته
وخرج من البيت بكبــره
قاعد يقولو تامر هين نفسـك واسكت عن حقـك وحق اختك
قاعد يقولو تامر ادفن رجولتك في الارض وكرامتك
من النهايــه بيقولو كلام مو قادر يسويــه ..



تامر جالـس على السرير ... محد حاسس بالوجع اللي يحسـه
من امس كل نفـس ياخده يحس يخنقه زياده وزياده
وكل الي فــي راسـه انو مستعد يضيع عمرو عشان يرجعلها كرآمتها
بروده وصمتـه وسكوتـه يخوف اكتر من اللي بينفجـرو ..
نــرجع بالوقـت للصبـآح وبزبـط قبال بوابه الشركه ...
اخد نفسـه كدا مرا قبـل لايدخــل
حيضغط على نفسـه وحيسوي دا الشي
عــدل شماغه ودخل ...
داخل مكشـر
مكشـــر مرا
شافها واقفـه مع وحده باأناقتها المعروفه فيها
باين انها ارتبكت اول ماجات عينها بعينه
لانت ملامحه
ابتسامه بسيطه
بسيييطه لدرجه انه غيرها ممكن مايلاحظها ورجع كمل طريقـه
وسعت عينها مفجووووعه
طالععت حولينها بشك
قلبها دق بشكل مجنون
طالعت ف صحبتها اللي عينها على الجوال : شوووفتي تامر ؟؟؟؟؟
صحبتها رفعت رراسها : ها !
سلمى : تاممر دوبو كان يطالع فيا
صحبتها : انتي لساتك عندك امل
سلمى بقهر : انا غلطانه بقولك
مممشيت بنرفزه متاكده من اللي شافتو
ايش يبا منها !!!
ردة فعلو غريبه بعد الموقف اللي سار بينهم
لا لا مو غريبه تخوووف ...
تضغط على اياديها الاتنين ومو عارفه ايش تسسسوي !!!
مرت ساعه , ساعتيـن وماخرج من مكتبـه
تروحلــو ..!
ايوا مجنونه , ومهوسسه فيــه
جاذبها شكلو
شخصيتـو
ثقلللو
كل شي فيـه مجننها
الف واحد يتمناها وهيا مافراسها غيـرو
اتوجهـت بدون عقـل لعنده وقفت قبال الباب رفعت يدها بتدق الباب ورجعت نزلت يدها بتردد
غمضت عينها ودقت وورطت نفسها ونزلت يدها بسـرعه
سمعت صوتـه وفككت الباب

عارف انها حتجي
متأكد انها حتجـــي
ماحب هوا يروح عشان لاتشـك ابتسامه تكفي تبينلها انه حيبدأ يديها وجه ...
حيخرج عن عاداتو وتقاليـده
حيخرج عن شخصيتـو
حيخرج عن ميــة شي غصبا عنـه
من حقده
من قهره
دخلت بتردد وقلبها يــدق بطريقـه مجنونه
رفع عدسه عينه عليها ورجع نزلها وهوا يشتغل كالعاااده
قدمت لعنده ووقفت قبال المكتب ...
ماقالت شي
ماتكلمت
تامر بعد ماخلص الورق اللي بيده حطو على المكتب وسند جسمو على الكرسي وطالع فيها
وهيا نزلت عينها بتوتر ...
اشرلها : اجلسي
جلست بتردد وخااايفه مو عارفه ليش جاايه بس تبا تجي
انو يقولها اجلسي دي شايفتها اصلا شي كبير وكأنو اتغزل فيـها
مو بس خفيـــفه الا لو فيـه شي اكتر منو دا وضعها مع تامر
مع تــآمر وبــس

حطت رجل على رجــل وهيا بتحاول تكون واثقه بنفسها وقبل لاتهرج
هوا اتكلم مانزل عينه من عليها وهوا يهرج
ولأول مرا يسوي دي الحركه مع بنت
وتتتتتتترها
تسمع كلامه وتحس انها بتحاول تبين تنفسها طبيعي
: انا اسف على امس الكلام اللي قلتلك هوا من قهري ...مو متعود احد يجبلي سيرتها وانتي عارفه قد ايش هيا جرحتنا _ عشان يحنن قلبها عدل الجمله _ او بالأخص جرحتني والموضوع لساتو مأثر بنفسيتي
مو عارفه هوا شاف المقطع اللي ارسلتلو هوا ولا لا ردة فعلو غريبه غريبه
بدأت تخااف مو معقول يشوف المقطع وكلامها داك ويجي يقولها كدا : انتا شوفت محادثتي بالواتس ؟
تامر : ايت محادثه ؟
سلمى : الا فكيتها جاتني انك فتحت المحادثه
تامر عقد حوآجبه : معليش جوالي من امس ضااايع .. رد عليكي ؟
سلمى : لا
تامر : كوويس امس كدا اخويا كلمني واللي اخد الجوال سار ياخد ويعطي بالكلام معاه المهم ماعلينا ... ليش كلمتيني
سلمى ابتسمت بخوف : ولاشي ولاشي كنت بطمن بس عليك
تامر رفع حاجبه : بس ؟
سلمى رمشت بهدووء مو قادره تستوعب انو بياخد ويدي معاها
اتأسفلها : ايوا
تامر: المهم اتمنى تقبلي اعتذاري _ ورجع يطالع بالاوراق وكأنه يقولها انتهى الكلام _
مو غريب عنـو بدأت تحس انو طبيعي بس بنفس الوقت فيه شي بسيط متغير
وتحسب انو حزن عليها
وقفت وهيا تبا تكمل الدور قالت بدلع وهيا ملصقه جسمها بالمكتب : ماقبلت اعتذارك
تامر طالع فيها وقبل لايهرج هيا كملت : لو تبا تعتذرلي بجد اعزمني اليوم على العشا اعتبرها دي رضوه عشان اسامحك
تامر كان متوقع انو ماحيتعب معاها بس مو لدي الدرجه مو بدي السهوله : انتي عارفتني ماحب دي الحركات
: ماقلتلك كل يوم
تامر : وحترضي يعني وكأنه ماقلتلك شي
ابتسمت من قلبها : ايوا
تامر يطالع فيها ...يطالع بعينها ..
وهيا متتتتوتره ماعلق ماقال شي
وبعدها بقلة حيـله : طيب اعتبريها اول واخر مرا
سلمى كأنها هيا الرجال وهوا البنت قاعده تحاول فيه يطلع معاها : اووك ارسلي بس فين حنتعشى والموعد وانا اجيك
تامر : ان شاءللله ...
خرجت من عندو وهيا بقمــة فرحها .. وهوا سند جسمه على الكــرسي
واتحولت ملامحه لحقــد ...لكره ..بيفكككر باأدق التفاصيل اللي يبا يسويـها
مايبى يدخل اخوانه بدا الموضوع ...
الاتنين مجـآنين
الاتنين متسـرعين بعصبيتهم
هوا يقدر يمسك نفسه يقدر يكبت قهره جووتـه
يقدر يكبت عصبيـته



جالسه في المحـل بدوامها المسائي ومو عارفه لدحيـن ليش ماجــا
نفسها تشوفه ونفسها ماتشوفه
خايفه من موضوع الخطوبـه
وبنفس الوقت وحشها ومشتاقتلو ...
اليوم محد قدها
كلمت تميمم
كلمت تامر
صح عصبتهم بس هيا مبسووطه وهما جمبها
خرجت من البيت وسامي معصب وحابس نفسه وهيا بس تأذيـه وتضحك
وببرااء رسلها رساله فيها كلمتين بسيـطه " وحشتني عيونك "
قرأتها وماردت ماعرفت ايش تقول
وهوا ماتكلم بعدها
بس كل شويا تفك المحادثه وتقرأها
اول مرا تدري انو الحب شي حلللو
كدا يخلي يومك كلللو سعاجه بسعاده
يخليكي تشوفي كل شي حللللو
وبسيييييط
وبدأت تطفـش وهيا تستنى رفعت يدها تطالع بالوقت مرت سااعتين
تتصل عليـه ؟!
وقفت وتمشي بالمحل بملل
تمرر يدها على الملابس وبدأت تتنرفز
تدف البلوزه وهيا ماشيه وترجع تكمل مشي
بدأت تكشـر
بدأت تتأفف بصوت مسموع
وميرنا تطالع فيها كل شويـآ
رجعت جلست وتحرك رجلها بنرفزه ...بنرفزه واضحه
ووقفت رجولها وابتسمت لما شافتو جـآي
لابس كالعاده بلوزتـه الرسميه البيضا
جينــز
وجزمـه سودآ
ساعته الفضيه واضحـه
ماسك جواله وسماعه حاطتها والتانيه نازله
واول ماشافها سحب السماعه واتوجهلها ...

قبــل سـآعه ....

كآن جالس مع ابـوه ماصدق امـه تنشغل عشان يجلس معاه بروقـآن
خرجو للحديقـه
وجلسو على الكرسي الخشبي المقابل للمسبح
وبينهم مسافه ..
براء داير جسمه بااتجاه ابوه : انا عارف اخر مرا الموضوع كبر لكن انا ابا اتكلم معاك قبل امي ... وابا اقولك حاجه وحده طول عمري اعرفك انك حبيت امي ووقفت قدام جدي وجدتي وقعدت تقنع فيهم لأنهم ماكانو شايفين انها تناسب نسبكم كبرنا واحنا نسمع دي الحكـآيه منك ومنها وانا مابحاول استخدمها ضدك لا واللله بالعكس انا كل اللي انتا وصلتلي هوآ انك مارضيت تاخدها الا لما قدرت تقنعهم وقدرت تخليهم يحبوها _ بتوتر كمل _ ابويا انا مو صغير انا سار عمري 28 سنه يمكن ميسا ماتوفقت انا وهيا لكن مو ندمان على اللي سار بقول الحمدالله وخيره ...بس ترف انا متأكد من اللي اباه _ ابوه دوبو بيهرج براء رفع يدو وكمل _ الله يخليك خليني اكمل انا مو اهبل عشان ارضى بوحده سمعتها وسخه ماجيت جلست الا وانا عارف انها انسانه اتظلمت وانا احبها والله هيا حاولت تبعدني عنها كتير وحاولت ابعد ومافكر فيها وقلت لا غلط يابرااء لا اهجددد بس مو قادر ياابويا انا تعببت من التفكير ووصلت خلاص لقرار انو انا اباها انا متأكد من قراري وماجيت اجلس معاك وربي الا لأني مستعد احاول فيكم شهر شهرين تلاته لين ماتقتنعو فيها ..بس بنسبه ليا انا مستحيل اقتنع انها ماتنفعلي مستحيل احد يقنعني انو ممكن اكمل حياتي بدون دي الانسانه
ابوه يطالع فيــه
وكأنو شريط حياته ينعاد قدآمه
كلامـه ,وثقـته بحبـه ليها , ونظرتـه , وف النهايه احترامه له
اتنهد ابوه وقال بتشتت : والله مو عارف ايش اقولك ..البنت عندها ولد ..البنت
براء قاطعه : كلكم شايفين تربيتو
الاب : مو على تربيته بس ياوولدي _ زفر بضيق _ البنت انسجنت نص عمرها وولدها كآن في ميتم !
براء : وانا عشان كدا حبيتها الناس اذا حيطالعو فيها بنظره تانيه انا ماشوفت منها الا انها اقوى انسانه شوفتها بحياتي انسانه انظلمت واتهانت طول عمرها وشوف اخوانها حاليا يبو رضاها عاشت مع ولدها وربتو وشوف الكل يشهد بتربية ولدها ...الله يخليك لاتطالع بالموضوع بسطحيه اعرفو ايش سرلها وبعدين احكمو
الاب بضعف : والله احنا مانبى نظلمها بس ياولدي البنات ياكترهم مالقيت غيرها
براء : انتا ل يش اخترت امي عن باقي البنات ؟ ابويا انا جيتك قبل امي لأني عارف تفكيرها تسمع للناس ولو كلمتها ماحيهمها كلامي لكن لو اقنعتك وانتا كلمتها ممكن ترضى
ابوه يطالع فيه وكاسره بهرجه انو بيقارنه فيـه : برااء امك غير عن دي البنت انا حاربت الكل عشانها لأني عارف اهلها وعارفها هيا دي مانعرف شي عنها
براء اشر على نفسه : انا اعرفها ابويا عشت ف صرااع نفسي لأني حبيتها وانا ماعرف شي عنها ماصدقت فهمتها عشان اتشجع واخد دي الخطوه ..
ابوه : لاحول ولاقوة الا بلله
براء بترجي : ولدها اعتبره الولد اللي انا ماقدر اجيبو ... وترف الانسانه اللي مستعد اكمل حياتي معاها بس يهمني رضااكم الله يخلييك ياأبويا لاتكسرني بردك وانتا عارف اني حتمسك فيها
ابوه بتردد : دوبك مطلق ايش تبا عمك يقول
براء : ماعليك انا مستعد اخطبها بس بيننا وبين اهلها لين ماتهدى الاوضاع نقول للكل
ابوه : استغفرالله والله مو عارف ايش اقولك
برااء قرب وباس راسـه : قولي تم بس وصدقني انتا كدا اديتني السعاده اللي احتاجها بحياتي
ابوه : خليني افكر
براء ابتسملو : ابوويا بلله ف ايش تفكر انا الللي حتزوج
ابوه : يعني البنت مهما كـ
براء قاطعه : البنت انظلمت نقطه نهاية السطر
ابوه : متأكد من اللي تباه
براء : طببعا ماجيتن اكلمك الا وانا مفكر مليون مرا
ابوه : عندي استعداد اتكلم مع امك بس شرطي الوحيد الخطبه تكون بيننا وبين اهلها حاليا لين مايهدى وضعك مع بنت عمك
براء مسك يده وسلم عليها وسلم على راسـه ووقف : مو مشكله انا حروح العمل قبل لاتغير كلامك
ابوه لساته وجهه يحس نفسه ف ورطه : رووح يااشيخ مااقول غير الله يهديكم
برااء ضحك وخرج على طول ... مممممحد قده اخد موافقه ابوه يعني امـه مهما قالت لا
مصيـرها تقتنع ...




في المحل ... وقف قبـآلها وهيا جالسه ورافعه راسها تطالع فيه : بدددري
براء : اشتقتيلي ؟
ترف رفعت حاجبها : لا
براء : كداابه
ترف : ههههههه ايش تبا
براء : ولاشي مبسووط
ترف : ليش ؟
براء بصوت واطي وترها : كلمت ابويا ف موضوعك باقي بس تديني رقم واحد من اخوانك
ترف وسعت عينها قالت بصدمه : انتا من جدك
براء : ايش بك ماتبيني اخطبك ؟
ترف قلبها يدق بسرعه بعد الكلمه ... ووجهها محمر ندمت انها جات
براء : هههههههههههههههه مو مشكله ترا لو ماديتيني حستنى واحد فيهم يجي هنا واروح اكلمو
ترف وسعت عينها زياده تبا تتكلم مو قادررره اما هوا راح بكل برود لطاولتـه
قامت مفجوعه و لحقتو : براااء اهجد
براء ولارد عليـها يخرج جواله من جيبو يحطو على الطاوله ويطالع في السساعه اللي بيده
ترف : براااء بكلمك
براء : ههههههههههه ايش تبي اروح اكلم سامي مني فاهم مع مين اتواصل
ترف : ولا مع احد
براء : ههههههههههههه يعني اخلي امي تجيكي البيت تخطبك كدا و
ترف قاطعته : برااااء
براء : ههههههههههههههههه هااااا ايش تبي انتي
ترف مو عارفه ايش تبا بس ماتبا حاليا شي كدا خايفه
طالعت فيه وماعرفت ايش ترد ومشيت بنرفزه قعدت على الطاوله حقتها وهوا بس يضحك
وجهها كلمة محمر قليل فيـها

جا جمبـها بعد خمسه دقايق ويهرج وهوا وراها بشويش : تتخيلي اني اناديكي زوجتي
قلبببها وققف
وقققققققققف وبقققوه
وبعدها ساار يدددددق بجننننون
بشكل يفجع
وقـف قدامها : شكلك يجنن وانتي مكسوفه مو لايق عليكي
ترف تحاول تعلق تحححاول بس مو قادره وكالعاده اول ماشافت وحده دخلت المحل شردت
وراحت
ماتدري كيف اليــوم عدى
تحس انها مبسوطه ومفجوعه وكل شي ...
يجي جمبـها كل ماتشغل نفسها بالملابس
ويرميلها كلام بصوتو الراايق يوترها
اي احد يدخل يعرف وراهم موضوع
وكالعاده نظراااته فضيحه
نظراته تحسس الكل انو مافي غيرها بالمحل
مبتسسسم وبس يطالع فيها
يطالع بكل حركه تسويها ...

بــرجع اتعرف على قلبـك من الأول ... ويرد ذاك الفضول اللي لعب فينا
نرد نشتــآق نرد نحس .. نرد نسئــل
نرد نكتب على القمــره اسامينـآ ....



دق جــرس البيت وبلعت ريقـها بتوتر .. راح وفك الباب ورججع دخل مع عدي ...
شافهم الكل في الصاله بس ماهمه احـد غيرها
كآن مبتسم بطريــقه مجنونه
بطريـقه واحد ردتلو اخيرا روحو ..
اما هيا بس شافت نظرتو دي نزلت عينها على جوالها وسوت نفسها مشغوله
كأنها اول مرا تشوفو
كأنه اول مرا تحب
رجع كل شي زي اور شعــور
التوتر
الحيا الزايد
الارتبـآك لما يتكلم لما يضحك
وهوا نفس الشــي
مصيبــه محد شايف نظراته ليها
يعرف متى يطالع
يتكلم مع ابوها وكأنه مابيسوي شي
مـــــلآآآك
واللي مخلي عزآم وعدي مو مهتميـن لأنه ماتوقعه بعد اخر موقف يجي
الا لو إنو بجد ماجاه الا لأنو انفجع من الصرخه
لو الموضوع حب كآن كرامته ماسمحتلو يجي تـآني
كلهم منخدعين ببرائتـه
رفع جوآله وكتبلها " حتعمي عينك بالجوال "
علا ابتسمت وكتبت " ممكن تكون محترم وربي حنشل "
ولايبتسم ولا كأنه قاعد يكلمها جالسه بزبط في الكنبه اللي قباله
وجمبها امها وعزآم وبمقابلهم لؤي وستهم ...وابوها على الكنبه المنفرده .وعدي مادد جسمه
على الكنبه التانيه
لؤي " وجهك فضيحه "
علا تلعب بشعرها بتوتر " البركه فيك ممكن ماتطالع فيا "
لؤي " حتى لو ماطالعت انتي مستحيه وكأني دوبي اعرفك "
علا رفعت حاجبها " مني مستحيه "
لؤي " طيب احبك " رفع عينه على ابوها ويتكلم وكأنه ماقال شي : ووالله لازم واحد غير رايد بالمستودع
علا مو بس حتنشل خلاص تطالع فيهم كلهم وتحس انها مفضوووحه
ابوها : طيب مو مشكله انا حشوف واردلك
لؤي : وانا برضو حكلم وليد
ابوه : ان شاءالله خير
علا " لؤي بلا بلاهه "
لؤي " احبك "
علا " لللللؤؤؤي "
لؤي " عيون لؤي "
سته مسكت يده : ها بكرا توديني
لؤي رفع يدها وباسها : ماطلبتي شي ياقلبي
ستو : الله يحفظك ياولدي _ طالعت في عدي _ مو زي بعض الناس
لؤي رفع جواله " ايش بك "
علا " مابى اكلمك "
لؤي " دلوعه "
علا " مو دلوعه بس لاتسوي كدا بينهم عارفني غبيه "
لؤي " سلامتك ياروحي"
علا " هههههههههههه لللللؤؤؤي "
لؤي ابتسم غصبا عنه ورجع اختفت ابتسامته " ايش بك "
علا " ترا لسى ابا اتكلم معاك بكدا موضوع "
لؤي " عيوني ليكي "
علا رفعت حواجبها الاتنين مو مستوعبـه فصلتتتو
عدي طالع في ستو وهوا متنرفز : قلتلك اوديكي انتي تبي وقت معين
امه : استحي على وجهك كمان تبا تخرجها بمزاجك
عدي رما جواله بقهر : ياااخي كنت مضارب مع لممى وستي جات تباني اخرجها يعني ارأفي بحالي
ابوه : لاحووول ولا قوه الا بللله ياااولد انتا ايش بك على البنت
عدي جلس بااهتمام : اخوانها نفسي امسكهم واحرقهم الثلاثه لا وأمها مو احرقها كدا نفسي اربطها واجيب سياره وادعس عليها
لؤي وعلا اللي كآنو بعالم تاني كلهم طالعو فيــه مفجوعيـن
اما هوا كأنه مااقال شي مجنون
رجع مد رجوله على الكنبه بقهر وقال : بلا ف شكككلهم عيله تجيب المرض
عزآم : يااخي انتا ماتستحي !
عدي طالع فيه : نشوف بعدين لما تخطب ويجوك اخوانها كل ماتبى تقابلها يقولولك لا بكرا وكل يوم يأجلو
عزام : دا وانتا بتشوفها كل يوم بالجامعه
عدي يتكلم بجنااان: برضو حلالي بقعد معاها زي الأوادم اقولك طول اليوم امها بتناديها مو قادر افتح فمي بهرجه الا فجأه اسمعها تصرخ ياااخي دي نفسي اشربها موية نااار صوتها سار يستفزننني اباها ماتتكلم ابا اطالع فيها واقولها اهرجي وهيا تفك فمها ومايطلع صووتها
لؤي يطالع فيه مفجوع : ايش سوتلك الادميـه دا كلو عشان مو مخليتك تكلمها
عدي : ايوا
امه : عدي انتا من جدك !
عدي مرا حاقد : اييوا من جدي ابا اتزوجها خلاص يااخي مرررتي ليش مااخدها واجيبها هنا
كلهم يطالعو ف بعض ويرجعو يطالعو فيــه
ومو مستوعبين عقــلو الصغيــر
علا : انا بديت اخاف على بنت الناس !!!
ابوه : عدي انتا مجنون
عدي نزل رجوله من على الكنبه ويأشر على راسه : ايييوا ايوا انا مجنووون خلاص بديت انخنق من الوضع اللي انا عايشه معاها تحسهم عيله مو طبيعيه فيه حاجه انا مو عارفها امها تستناها عند الجامعه وماتخليني اخرج اسلم عليها اخوانها لهم يومين مضاربات ومو عارف ايش الهرجه اقولها ايش سار تقولي موضوع بيني وبينهم ..يعني لمتى حيكون الوضع كدا
ابوه : ترا البنت مالك اسبوع مملك عليها تباها تحكيك عن مشاكل اهلها على طول
عدي : انا ماأتحمل يعني لاأخرج معاها ولاقادر اكلمها بالجوال وبعدين لو شفتوني اسوي شي غلط لاتزعلووو
امه رفعت صوتها : عددددي انتا ماتستحي
عدي ووقف بنرفزه : خلاص قفلو الموضوع _ يتكلم وكأنه يسلكلهم _ انا انا عارف نفسي غلطااان وعقلي صغيير
مشي وخبط برجلو فغي الطاوله اللي بالنص دففها بنرفززه وطلع صوت مززعج
وطلع لغرفتــه ولا دقــآيق يسمعو صوت خبطه بابه فجعت الكككل
عزام : دا لو مايشوفها كانن بالجامعه ايش حيسوي !
لؤي : متاكدين تبو تزوجوه !!!
ستهم تطالع في ابوه : عقلو صغغغير حتظلمو بنت الناس والله
ابوه مسك راسه : ايش اسووويلو
علا : ههههههههههههههه اقتلوه اطلعو اقتلووه قبل لايفضحنا
عزام : ههههههههههههههههههه مايموت دا حيجينا تاني يووم مدري من فين
امهم : بسم الله على ولددي
علا طالعت بجوالها لقت لؤي كتبلها " ف ايش كنتي تبي تكلميني "
علا " ماينفع هنـآ بكرا نخرج نفطر ؟ "
لؤي ابتسم " تمام بس اديني خلفيه عشان اجهز نفسيتي "
علا " على مواضيع اول لسى نفسي شايله عليك بكدا موضوع ومو قادره اسامحك "
لؤي اختفت ابتسامته كتبلها " عارف ف ايش حتهرجي بس يسير خير لبكرا "
وقــف لؤي : خلوني اطلع اشوف النونو الكبير اللي فوق ايش وضعه
امهم : الله يسعدك هجدو والله ماتنفع الحياه كدا وهوا مصغر عقلو


لـؤي طلـعلو دق الباب وفكو ..
لقى مسدوح على سريره وساند جسمو على المخدات
معصصصصصصصب
معصصصصصصصب مرا وكأنه اهلها وسخين معاه
وكأنه لهه شهر مايشوفها
لؤي اتوجه للكنبه اللي قباله وجلس : ايش بك استخفيت
عدي بنرفزه وهوا يأشر على خشمو : وربي اخلاقي هنا يالؤؤؤي
لؤي : عدي استهدي بلله ايش البلاهه اللي انتا عايشها
عدي : اكره احد يمشيني بمزاجه وكأنه لهم حق ي
لؤي قاطعه بضحكته : هههههههههه انتا ماتستحي اهلللها اهلللها لما تسير عندك وقتها اتكلم عن الحقوق
عدي : انا مو طايقهم يااخي انتو اشلكم
لؤي : لأنو شايفين الموضوع سخيف
عدي جلس : وربي مو مرتاح عارف انو وراهم شي ياأخي تحس انو فيه حاجه بدي العيله غريبه لاتطلعوني مجنون
لؤي يسلكلو : طيب بغض النظر انتا اشلك خلاص البنت بتشوفها باللجامعه ليش
عدي بتأفف وهوا يمسك بلوزتو : يااخي مخنوووق وربي مخنووق احس انها عايشه بعالم وانا بعالم
يعني الصباح اليوم كنت بتجنن وانا شايفها خايفه من امها وحاولت امشي الموضوع بس مو قادر امشيه اكتر من كدا ..
لؤي : طيب يمكن لين دحين زعلانين على هرجه الصور
عدي : مو عارف وربي شي بديت حتى هيا اتنرفز من سكوتها
لؤي : ياعدي بعقلك انتا فيه وحده اول ماتتعرف عليها تشتكيلك من اهلها يااخي دول اهلها .. المفروض تكبر بعينك
عدي طالع فيه بقهر : وربي اني امسك نفسي ماأتمشكل معاها
لؤي : عشانك غبي وحتفضل طول عمرك غبي


_____________________________

آختار مطعـم رايــق .. موسيقـى هاديه ...
مستنيـها توصـل ... واول مادخلت حاول حاول يعكس الحقد اللي جوتـه
باإبتسامه
باإبتسامه هاديـه
كآنت اطول مسافه بنسبه لها وهيا تجي لنآحيته وهوا يطالع فيها
مانزل عينه مرررآ واول ماوصلت : معليش اتاخرت
تامر وقف : مو مشكله
واول ماجلست جلس هوآ كمــآن
ابتسمتلو باارتبـآك مو عارفه ايش تتكلم معاه
عمرو ماداها وجـه
: كيفك
: تمام وانتا كيفك .. ؟
: كويس
سلمى ترفع يدها تعدل شعرها كل شويـآ قالت باارتباك : طول اليوم قاعده بفكر بللي سار
تامر : ف ايش بزبط
سلمى تتمسكن : لما صرخت عليا امس ..عمرو محد عاملني زي كدا وف النهايه شوفني جالسه معاك
تامر : عشان اعتذرتلك ولا ماكفاكي الاعتذار ودي الخرجه !
سلمى بدلع رفعت كتفها وهووا نفسه يخنقها بدي اللحظه : لا مدري لدحين احس شايله عليك بذات لما قلتلي انك مو مسامحها يعني ليش اضطريت كدا تتكلم دام هيا ماتعنيلك حاجه
تامر مو قادر يتناقش معاها بموضوع تتترف : اقفلي السيره بجد تخنقني
سلمى الا نفسيييته قالت بكل طاعه : طيب
هـــرجت
عن كل شي عن صحباتها
عن اخوها
قاااسم
عن كللل شي
وهوا يطالع فيهااا
يطالع فيها بحقققد
بيتقولو احنا مبسووطين
احنا اخدنا راحتهم وسعادتكم
المقطع اللي ارسلتو دا دليل إنها عارفه كل شي
بسوصل عند دي النقطه حس انفاسه بتزيــد
شد على قبضه يده وبيحاول يفكر بتترف وســآمي
يفكر انه مايبى يجرحها
مايبى يكون متســرع
دق جوالـه واول ماشاف اسـم ليث طالع فيها وبنص كلامها
اصلا ماهتم ولا داري ايش بتقول : دقيقه
دف كرسيـه ورد عليـه
الساعه 10 !
دوبو فكــر يتصل
رد عليـه : اخخخيرا فينك
ليث ف استراحه مع اصحابه : دوبني شوفت الرساله
تامر : طيب ابا اقابلك
ليث شي فيه ترف ولا حيتأخر عنـه : ايش سااير
تامر : مابى اهرج ف الجوال فينك انتا !
ليث : انا مع الشباب
تامر : طيب تعال
ليث : مرا مشوار ساعتين عشان اجيك
تامر : طيب حاول تجي
ليث : انتا ايش بكك قول اللي عندك هنا
تامر :لو اقدر اقولك كان ارسلتلك هوا ف الرساله وانتهينا دبر نفسك ولما تجي كلمني
ليث : حشوف كيف ...

قفـل منـه ورجع اتصل على تميم مرتـين ولا رد عليـه
" استغغغغفرالله "
ارسلو رساله
" تميم لاتخليني اندم اني قلتلك حاجه "


امــآ تميم مو داري فين موقف سيارتــه ... راخي الكنبه ومسدوح وحاتط ذراعه على عينه
بكككي بقهههر
بكي بغبنــه على العمر اللي راح وهيا مسجونه وهما خاصرينها
قد ايش كاره نفسه
وكاره اخوآنه وامه وابووه
ابـــوه ...!
دا شي لوحده مخليه يبككي من القههر
نفسـه يكلمو نفسـه يصرخ عليــه
ايش كآن يفككر
لو كبرو حيكونو مبسوطين بالشي اللي ساار
حيكونو مفتخرين باأبوهم انو ضحى ببنته عشان يربى ثلاث رجال
خلاهم يندمو انهم عايشين بحركتته دي
خلاهم مو قادرين يطالعو بعين اختـهم
مايتخيل انو يوقف قدامها تـآني
اول كآن يحس نفسو ضعيف بس دحين اضعف بمليون مرا
بذات لأنه المفروض يسكت عن اللي سمعه
رفع جسمه وجلس بااستقامه اخد جوالـه واتصل على رشــآ
يطنشششها يطنشــها
وف عز انهياره يجي يشتكي
مايجي شتكي على موضوع موضوع ويخليها في الصوره
لا يبعد
يخلي كل شي له ..خلاص مشاكل عائليه يخليها عائليه
لين مايوصل لمرحله انو مايقدر يتحمل وينفجر
تطـآلع برقمه ومو عارفه تخصـره ولا ترد
مو قادره تخصره مو عشان اشتاقتله
لا
تبا ترد عشان تتضارب
عشان تخرج شوويا من القهر اللي جوتها ...
دخلت لغرفه فااضيه وجلست وبعدها ردت : الو
تميم بصوت مخنوق : هلا
استغربت من صوته بس ماعلقت : اهلين
تميم : كيفك
رشا : عايشه الحمدالله
تميم : وحشتيني
رشا ماعلقت
تميم : انا اسف
رشا : مو مشكله انتا حر
تميم سكت وبعدها قال بضعف : رشا استحمليني الله يخليكي
رشا دوبها بتعدل جلستها خشبت ولا اتحركت انفجعت مرا من صوته : ايش بك
تميم : مخنوووق وربي مخنوق ومو مرتاح ف حياتي
اتحركت بهدوء وقلبها يدق بسرعه عدلت جلستها ومو عارفه ايش تقلو : لاتفجعني ايش سار معاك
تميم مايقدر يقولها
مايقدر يقولها انو انا اعرف اللي سوا ف اختي كدا والمفروض اسكت
انو انا واخواني ظلمنا اختنا
كلام كتير مايقدر يقولو بس اكتفى انو يقولها لاتسيبيني وكأنه ماصدق يلقى شي حلو ف حياته وبيحاول يحافظ عليه ..

______________________________________
بعد مامشـي بشار وكسرها زياده بكلامه وبكــآه وانهياره
وحسسها انها شي مهم ف حيـآته
دخلت الباب وقفلتـه بشويش مسحت دموعها
اتوجهت للغرفه لقت روان مسدوحه عل الارض
نايمه ..بكيت بكيت ونامــت فمكانها ..
قلبها يوجعها عليـها مو عارفه ايش تسوي معاها
مو عارفه لو صحيت روان فاايش تفكر
تحسها لسى مافاقت من الصدمـه
لسى ماستوعبت
ومازالت تتمنى الوقت يوقف فيـها
اكتر اتنين تعشقهم في حياتها بيتألمو وهيا مو قادره تساعدهم

___________________________________

امـآ تــرف نزلت من التاكـسي مبتسمه تمشي في الحاره
وفاتحه الانستـآ وبترسل لسامي تأذيـه
" ماشتقتلي ..؟ "
الا براء كلمـها وزادت ابتسامتها
" وصلتي ؟ "
ترف صورتلو الدرج
" طالعه "
براء
" لو سامي نايم اتصلي عليا "
ترف بتستفزو
" ان شاءلله يكون صاحي وحشني حبيبي "
براء
ارسلها فيس ساميل بدون تعليق " "
ترف
" ههههههه ايش بك "

براء
" اتمنى اني اكون سامي بعض الاحيان "
ضحكت بصوتها في الدرج
وقفت عند باب الشقـه وكتبتلو
" سامي بكفه والعالم كلها بكفـه "
خرجت مفاتيـحها فكت الباب وهيا مبتسمه
دخلت وقفلت الباب برجلها وعينها على جوالها مستنيتو يعلق
شايفتو يكتب
سمعت صوت شهقات خفيفه رفعت عينها وطاح جوالها من يدها
ســـآمي جالس على الكنبـه ويبـــكي
وقدآمه قــآسم !!!!!!!!!!!!!!!!
قـــآسم دااااود

نهـــآيه الفصـــل ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 18-12-17, 08:54 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصـــل الوآحد والعشـرون ...

طفــل ..انسـب كلمه لوصفي الآن
طفــل في عمري وشكلي وفي العيآن
ولكن اضطررت لأكون رجل قبــل الآوآن
تيتــمت في صغــري ووالدآي يعيشـآن
عشت وقآسيت مالم يكن بالحسـبان
واجهت مقاسي الحياه بقلب هش مهـآن
اصبـر قلبي من عالم موحـش للوجدآن
لأرجع لقلب أمي لأكون في بـر الأمان
طفــل ولكن قلبي بلــغ قبل اي يحين الآوان ...

مادد جسمه على السرير وحاتط الابتوب على فخذه ...
وبيده الشبسس وبيتفرج بحمـآس .. دق جواله
نفض يده ..اخد الجوال ورد : اايواا
محمود : فيينك
سامي :ف البيت
محمود : تعال طفشان
سامي طالع في الساعه : اهبل الساعه 10
محمود : تعال وبات عندي
سامي : اسري يامحمود اصلا شويا انام
محمود : اووووف يااربي طفشاان
سامي :بكرا دوام نام بدري عشان تكون فايق ف الحصص
محمود : ساير كاأنك اممي سلام سلام
سامي قفل منـو وحط جواله جمبـه ورجع يتفررج
من وهوا في الميتـم متعود على انو يهتم بموآعيده عنده
اختبار يذاكر من بدري
واجباته يخلصها عشان ينام ف وقت معيـن
كل شي منظم
واتعود على كدا
مرت سـآعه وهوا يتفرج وبعدها طفى الاب توب
حطو على مكتبـه
شال الشبس ودآه المطبخ اخدلو كآسه مويآ وقعد في الصاله يشرب
انتبه للوقت وقال ينام قبل لاتجي امـه وتطفشه بموضوع انفـآل
دخل غرفتـه دوبو بيقفل الباب دق الجـرس ...
قفلو على طول وراح انسدح يسوي نفسو نايم
اكييد تستهبل عندها المفتاح بس تباه يجيها
مازال الجرسس يدق كل بعد دقيقـه
بعد اللحاف وقام من على السرير
اتوجه للباب وشاف من العين استغرب وفك الباب : هلا ..؟
مارد
سامي بااستغراب : تبا شي ..؟


يطــآلع فيه مصددوووم
مفجوووع
دا ولـــده !!!
سار بدا الطوول !!
قلبه يدق يدق بسسسرععه
مو عارف ايش يقول
ضاع الكلام منـو

سـآمي مستغرب منـو
رجال بعمر ال 35
مــرتب لابس جينز وتيشيرت
جاي من المطار على طول على العنوآن

ايش يقــول مو عارف
يفك فمه ويرجع يقفلـه
يبا كلمه
تضيع التانيه

قدم خطوه وسامي ضغط على الباب وكأنه فجاه خايف يكون حرامي
مع ااانو هيأتـــــه مرا ماتدل على كدا
خــآف وبـس حاول يتكلم بجمود : لو سمحت تبا ميــن !!
قـآسم بصعوبه سئل: سامي !؟
سامي بدأ يتوتر اشر براسه : ايوا مين انتـآ
ميــن انتا !!!
ايش يقووله !
مو عارف يـرد
بلل شفـآيفه بلسانه قال باارتباك : ممكن اتكلم معاك
سامي عقد حوآجبه : مين انتا اول !
: حنتكلم عند الباب !
سامي يطالع فيه وبتردد قال : اتفضل !
دخل وهوا يطالع في البيــت اللي بنسبه له
غرف الخــدم عنده افخم من بيتهم ..
وصـل للكنب وجلس وسامي جلس قدامه
يطــآلع فيه ومافيه اي شبـه منه ومن عيلته
بس برضو حاسس بااحساس جميـل انو دا ولده
بلع ريقه
وجالس بطرف الكنبه ومو قادر مع التوتر يسند جسمو : مو عارف ايش اقولك
ضاع الكلام مرا تانيه
وبعدها سئلو : ترف ايش قالتلك عن ابوك !
مافي اي مقدمات
واحد ينطق اسم امه
ويقول ابووك !!
كلمـه دايما مايعرف شي عنـها
سامي عقد حوآجبه : من فين تعرف ماما !
قاسم : جاوبني اول
سامي : مين انتا عشان اجاوبك
قاسم رفع حاجبه واستغرب من قوته بالكلام
توتر ..تتووووتر
قاسم بقهـر : ايش قالتلك عني عشان تكرهني وماتباني ف حياتك
سامي بدأت تزيد دقات قلبـه
حس بتوتر دوبــه : انتا ميـن ؟!
قاسم بضعف : انا قاسم عارف انك زعلان وكارهني على اللي سار مع امك زمان بس انا كنت صغير وندمان لكن ماتوصل لمرحله انها تحرمني من ولدي ..والله ليا فتره ادور عليك وهيا بتشرد مني
سامي مارد وقاسم يحسب انو لساته زعلان : ياولدي والله وربي عالم انو ندمان على اللي سار زمان واتأسفتلها مية مرا وهيا مو راضيه تسامحني بكيفها خلاصص لكن ماتحرمني منك وتكرهك فيا
وســع عينه بصدمه
انفاسسه بتزيد بتزززيد بطريقه مجنونه
مايدري هوا مو فاهم الكلام
ولا الكلام واضح ودا ابــوه ...!
قلو ولــدي
كلمه يسمعها من الناس الكباار في العمر لما يكلموه
ابو بــراء
مدير المدرسه
حرك فمه وهوا بيخرج الكلمه مو قادر مو قادر مرا صعبــه
بلع ريقه وعقد حوآجبه ودموعه قاعده تزيـد بعينه قال بصعوووبه واضحه
وصوت خايف ومكسوور: انا ولدك ؟
قالها ونزلت دمووعه
من غير مايسمع جوآب
طول عمره يتمنى اب
طول عمره عاش بدون اسم
دا اليتيم
دي الكلمه اللي كان يسمعها بصوت رااخي بكل مكـآن
قاسم بتوتر قام وجلسس جمبه لما شافه مفجوع
حط يدو ورا ظهره وبيطالع فيه يحسب ساامي مايباه : انا اسف على اللي سار بس انتا ولدي مستعد اعوضك العمر كلللو على اللي شوفتو ف الميتم
منكمش على نفسه ولا بيطالع فيــه
الكلام يبكيــه
بيبكي من غير صوت
بس دموع تنزل بعدم استيعاب
رفع يده ومسحها لما حس انو الموضوع مايدخل العقل : ماما ماحتكذب عليا
قاسم : عاارف وانا والله بقولك اسف واللي سار اكبر مننني ومنك ومنها
سامي وقف وطالع فيه وهوا مو فاهم قاسم يهرج ف ايش
مسح دموعه من قبل لاتنزل وقال بقوه :ليش ليش حتقولي انك موت !!! ليش حتكذب عليا
قاسم عقد حوآجبه بصدمه : ايششش !
سامي مو مصدقه : انتتا مين
قااسم وقف : ايش بهاا دي المجنونه وربي انااا اببوك
سامي صدره يطلع وينزل بتوتر بخووف باارتباك
يبااا يصدق وبنفس الوقت مايبا يصدق
مايبى يخسر امـه
: لاتكذب
قالها ببرائه
بطفوليــه
قاسم بصدمه جا بااتجاهه ويتكلم وهوا يحلف كل بعد كلمه : والله والله انا ابوك .. والله سافرت شههرين ورجعت ادور عليها مالقيتها في السجن وانتا مو عارف فينك
سامي نزلت دموعه واشر براسه : ليش ليش حتكذب
قاسم واقف قدامه ويتكلم بضعف
بصدمـه
باارتباك
: لأنها تكرهني من يومها ترف ماتطيقني .. من يومها وانا كل مازورها مالقى كلمه عدله منها
قاسم جا يمسكو الا سامي رجع خطوى لورى وهوا لساته مو مصدق : كيف اصدقك ؟
قاسم مفجووع لدي الدرجه ضااحكه عليه
لدي الدرجه مو قادر يستوعب انو عندو اب ..
رجع شعره على ورى بتوتر وهوا مو عارف يثبتلو حاليا
بلل شفايفه بلسانه للمرا الالف : طيب اسسمع هيا فين
سامي : دحين تجي
قاسم : نستناها _ قال باأمر وهوا ينهي الكلام _ بس لو صدقتني حتجي معايا والله ماحخليك تعيش معاها دقيقه تانيه
سامي بلع ريقه بخووف
مسسكو قاسم وسحبو وسامي يمشي بدون وعـي
جلسو على الكنبـه وجلس جمبـو وهوا يكمل كلامـه : انتا ايش ذنبك عشان تدخلك ف مشاكلنا

بيتجنن ماتوقع توصل فيها
انها تقول عنه ميــت
اتوقع انو كرهت سامي فيـه
بس انها تعيش ولده بكذبـه
مو حاسس بمشاعر حاليا صح اتجاه ولده
غير صدممه
وتوتــر
طول عمره كآن يتخيل اول مايشوفه يحضنه
بس ماحضنه
اتخيل انو يقوله قد ايش نفسـه يعيش مع بقيه اخواته
بس ماقــله
سار مافراسه غير ترف وحيحرق قلبها بسـآمي
سامي راخي راسـه وبيسمع كلام ابـوه اللي بيدخل عقلـه ويخليـه يحس بحقد لاأكتر
قاسم : طول عمرها عقلها صغير وتمشي بس اللي ف راسها ماهمها انا ولا انتا ولا احد من اهلها
سامي طالع فيـه مو مستوعب انو فيه احد يهرج عن امو كدا ومايدافع عنها
لأول مرا يحس انو طفــل وبس يبا يبكي
مايبى يكون اكبر من عمره
قال بصعوبه : ماما تحبني
قاسم جالس جمبه وملامحه كلها حقـد : لو تحبك ليش حتكذب عليك ليش تحرمك من ابوك وتعيشك في كذب
ماعرف يجاوب . اصلا مو مستوعب انو دا ابـوه
قاسم حط يدو على كتف سـآمي : والله والله بس تجي لاأخليها تندم على اللي سوته فيك وفيـآ انتا عارف انا قد ايش دورت عليك لو اخوها مادا البواب عنوان بيتها ماكان عرفت فينك
سـآمي بدأ يرجع يشوف بعينه نفس موضوع زمـآن
انو امه غلطانـه عشان كدا اخوانها يكرهوها
بس ماهمه دي النقطه اكتر من موضوع ابـوه
دوبو بيهرج قـآسم الا انفتـح باب الشقـه
بتدخل المفتاح وتخرجو
والاتنين يطالعو في الباب
قاااسم بكل حقـد
وسامي بكل ضعف
انفتح الباب ودخلــت
وهيا عينها على الجوال
سامي اول ماشافها نزلت دموعه
يبا يستنجد فيـها
وخايف منها بنفس الوقت
مو عارف ايش يسوي
قفلت الباب وسمعت صوت شهقات سـآمي رفعت راسها وطاح الجوال
فجعـــه
كدا فجأه تحس قلبها طاح وكل شي دااار بعينها
تطالع ف سامي اللي يبكي
وبقــآسم اللي وقف اول ماشافها
مو قادره تتحرك
رجولها تقيــله
تبا سسسسامي
ومو قادره تروحلو


قاسم اتفاجأ مرا من شكلها صح له سنه ونص مايشوفها
بس دايما كآنت مبهدله في السجن والتعب واضح فيـها
دحيــن غييير
لكن ماحيغير شي ف عيـنه
البنات ياكترهم حوليه اللي يباها يقدر يجيبها
كل اللي يعرفو انو حآقد عليها
حااااقد بشكل مجنون
قال بصوته اللي يفجعها
بصوته اللي ييقشعر جسمها
بصووته المقزز بنسبه ليها : وصلت فيكي انك تقولي عني ميـت

ياأللللللللللللله
لحظظظظظه مو قااادره تتكلم فيها
ايش تقوول ولدها يطالع بعينه البريئه دييك
تحس انو كل شي فيها يتنافض
تتكلم ولا تبكي ولا ايش تسـوي
مو عارفه
وجهه لوحدو عاد جوتها الف موووقف
: ماماا صح كلامو
نقلت عينها على سـآمي ووجهها مصفــر
نزلت دموعها على طول مع كلمتـو
اتوجهت بخطوات سـريعه ووقفت قبال سامي وهيا تغطيه بسجمها وتطالع
فقااسم وتتكلم بكل خوف : ايش تبا ايش تبببا مننا
قاسم قرب : اااباا ولددي
ترف رفعت يدها وتحط مسافه بينهم وتتكلم بقوه مصطنعه : مالك شي عندي دا وللدي انا
قاسم رفع صوتـه : سااامع ...صدقت انو امك بتكذب عليك
ترف دارت على سامي بخوف ورجعت طالعت في قاسم ودفتو بقهر : اطططلع من بيتي
قاسم رجع لورى وضحك وقدم تاني : حطلع ياقلبي بس مو طالع لوحدي
تتترف اتجننت من الكلمه قالت بكل خووف وهيا تبكي : والله ماحتااخدو والله ماحتلمسسسو
قاسم رفع كتفو ويتكلم ببرائه : مو انا الللي حاخدو ... حرك راسه لليمين عشان يشوف سامي _ سامي تبا تجي معايا .؟ _ طالع في ترف وكمل _ ولا تعيش مع اللي كذبت عليك طول العمر

ترف دارت مفجوعه جلست عند رجول سامي وماسكه اياديه وتتكلم
وهيا ماعندها في الدنيا غيره
ماتبى تعيش بدوونه ولو ثانيه
تبكي وتتكلم بكل خوف : حبيبي انا اسفه انا اسفه لأني كذبت عليك
سامي بس قالت كدا سحب اياديه منها وبككي بصوته وهيا رجعت مسكت يده وشويا وتبوسها تطالع ف عينه
وتتكلم بسرعه وباانفاس يادوب تاخدها : سامي سامي طالع فيا لاتسسمع كلامه لاتسمع كلامه الله يخليك
تتكلم كأنها هيا الطفله
تتكلم وتترجاه وجسمها يتنــآفض
سامي دمموعه تنزل ويحس انو مفجووع
ومو قادر يصدق
مو قادر يستتوعب انها كذبت عليه
كم مرا ااتعاير لأنو يتيم
كم مرا نزلت دموعه لأنه يشوف واحد من اصحابه ابوه يستناه
مواقف مووواقف كتتير كلها كانت تبكيه وتجرحه
وفي النهايه ابوه عايش
عينه بعينها وهوا يبكي وقال بكل قهر : ليش كذبتي عليا
يبا جوآآآب

ايش تقــول !!!!
ايش الكلام اللي حيخرج بدا الموقف وبدا الخوف
رفعت يدها وتمسح دموعه : لأنو ماحيهتم فيك وحياخدك مني وماحقدر اشوفك تاني
سامي رفع عدسه عينه على قاسم وخلاص ساير مشتت بين اتنين
قاسم :حكمتي كيف !!! مو قلتلك لما تخرجي من السجن حناخدو وننربيه مع بعض ولا نسيتي
ترف وقفت وصرخت عليه : ككككذاااب يعني مااعرفك ماعرفك انك حتاخدو مني
قاسم بكل كره يهرج : الكلام معاكي ضااايع اتسجنتي ونسيتي عقلك هنااك مافي وحده صااحيه تقول لولدها ابوك ميت وهوا عاايش

سااامي لساته جالس يسمعهم يصـــرخو
يصــرخو
وصوتهم كل مالو يعلللى
مايعرف ينكسر لأنو امه بتبكي بدا الضعف
ولا لأنو طلع عندو اب بعد كل الظروف اللي مر فيها
كيـف قدرت تكذب عليه
كيف قدرت تحرمو من دا الشعور
كآن يستحمل كل شي منها
كآن يشوفها تحشش ويتضارب معاها ويخرج ويرجعلها تاني يبوسها ويسلم عليها لأنو عارف ماعندها احد غيرو
وهيا رضيت يعيش بشعوور الطفل المكسور اليتيم

دموعه تنــزل وقـف وقال بكل ضعف : ابا امممشي من هنا
جملــه انهت كل شي
جملــه انهت حوار قاسمم وتــرف




اترسمت على وجهه ابتسـآمه برغم من انهيار ولده
واترسمت على وجهها ملامح الصدمـه
كآنت بتقرب منو الا انكمش على نفسـه
ويتكلم بتعب وهوا يبكي :سيبيني ياماما ماباااكي
قااسم جاا مسك يدو وسحبــو
خبط كتفه بكتتف تـــرف وكمملو
وهيا واقفـــه
واقفه تاخد نفسها بصوت مسموع
واقفه وتشووف ولدها خااارج من البيت
تحس انها بتطيـح من طولها
تحس الدنيا كلها تدوور حولينها اول ماختفى من عينها
استوووعبت انو خــرج
استوعبت انو راحح
مشيت بخطووات ســريعه
تنااااديه بككل خووف : ساااامي ...ساااامي تعاااال
نزلت وراهم الدرج ومسسكت سامي وتترجاه : حبيبي الله يخليك لاتتتسيبني
سامي مو قادر يستحمل يشوفها كدا وبنفس الوقت مو قادر يتحمل اللي عرفو
يبا ابووه
يباا ابووه
طفــل
ايش ماكان طفــل
مايقدر يسوي نفسه كبير طول العمر
مايقدر يكون متفهم ويحاول يستوعب تفكيرها وليش سوت كدا
دخل ورا ابوه وهوا مايبى يشوفها كدا يبــكي مايبا يشوفها تترجاه
غمممض عينه ومسك في بلوزه اببوه
قاسم بجموود : تتتترف خلاص سيبي الوولد مااايباكي
ترف وجهها محمر تحرك راسها بلا وتتكلم : لاااا والله ماااحسيبووو واللله ماااحسيبو
قاسم سحب ساامي ومحوطه بيددده مو مخليها تلللمممسو
وسامي منكمش على نفسسه في حضن ابوه ومازال يبكي
ونززل الدررج
شكلها مذلووول وهيا تلحق وراهم وتبكي
تحاول تمسكه ويدفها
وسامي شككككلو مكسوووور
يباها ومايباها
محروق قلبه منها وعليها
ليش سسسوت كدا فيه مايدري
ماسار عارف ايش يسوي غير انو يخلي ابوه يمشيه وخلاص
نزلو لأخر دررج وتتترف تترجى سااامي : الله يخخخليك ياااساااممممي
وقفت في مكاانها وصرخت بكل صوووتها : ساااااامي والله امووت من دووونك والله
وقف مشي ساامي فتح عينه وابوه يحاول يمشيه : يلااا ياااسامي
واقفه عند باب شقـه هديل وروان
وهمـآ بنص السيــب الطويـل
جسمه يتناافض
مايبى يسرلها شي
يحببها
اممممه
زعلان بس منها
لا مو زعلان حاقد
ايوا حاقد عليها
بس برضو مايبا يسرلها شي
انانيه هيا
انانيه ومافكرت فيه
واقف ومو عارف يروحلها ولا لا
قاسم نزل راسه لسامي وهوا يهمس في اذنو : طول عمرها بتكذب على اهلها وكذبت عليا وانتا جا دورك تبا ترجعلها وتكمل حياتك معاها ولا معايا ..؟؟
سامي بهمس ودموعه تنزل : خايف عليها
قاسم : عاشت نص حياتها في السجن بدونك حتقدر تكمل لاتخاف عليها

كآنت مستنيتو يــرجع
يدير جسمو ويجيها
طول عمره يخاف عليها
طول عمره نقطه ضعفـه صحتها
بس مشـــي
ممممشي
خرج من العماره وتحس روحها خرجت وراااه
ماحتسيــبو يرووح
لحقتـو
تصــرخ
تنادي
تببكي بكل صوتها
بس
ماقدرت توصــله
تدق على باب السياره وهوا يضغط على اذانيــه مايبى يسمعها
مااايبى يشوفها كدا
نفسو يروووحلها
بس قااسم ماسكـه
قاسم بيقويــه
دموعه تنزل ورا بعض وهوا يسمع صرخاااتها البعيده
وقلللبه يووجعه
مشيت السيااره لما قاسم قال للسواق حرك
وهيا تتتبكي ماهمها الناس اللي يطالعو فيها
تنت جسمها وهيا تحط اياديها على ركبها مو قادره تلحقهم
جسسسمها تقيــل
قلبها يحرقـها
تاخد شهقاتها بصوت مسموع
تاخدها وتحس روحها بتطلــع طالعت حولينها والناس يتفرجو علييها
رجعت للعمماره دوبها تطلع الدرج رجولها ماشالتها جلسست وبككيت
بككيت وهيا تناديــه : آآآآه يااااساااامي
تحررك رجولها بطريقه مجنونننه
جسمها يتنااافض وكأنه روحها بتطلــع
تبككي بصووت يفجع
دا الشي الوحيد اللي مخليها تعيش
دا بس اللي تببباه ماتبى احد ماتبى اهلها ماتبى اخوانها تبا بس ولدهااا


فتحت البـآب جارتهم للي اتضاربت مع روآن وهيا مفجووعه
تسئلها ايشبك ايش ببك
وتتترف ولا ترررد
مو سامعه احححد
تتتقول آآآآه وتحسها حريقه جوت قلبها
ولا ثووواني هديــل فكت الباب وروان اللي كآنت نايمه قامت مفجوعه
وخرجت وراها
طالعو فيـها وكلهم مفجوعين من شكلها
تصــرخ بطريقه مجنننونه
عروق رقبتها بااارزه
وجهها محمممر
جسمها يتنااافض مع انها شاااده على جسمها بس مو قادره تتحكم
تننااادي اسمو كل بعد شهقــه ومو قادره تستوعب انو رااح ومايباها
روان تطـآلع فيها وتحس انها لساتها مافاقت من الصدمه اللي هيا فيها
قربت منها ونزلت على ركبها : ااايش بكك
تتترف تضغط جسمها على فخذها وتقووول بككل قهههر : وووولدددي راااح
كلهم حسبووه ماات!!!
جارتهم : ياألله فينوو طيب
هديل رفعت يدها على فمها مصدوومه من بكا ترف من صوت تتترف من انهيارها
تتترف مو عارفه ايش بتتقول عمرها ماشتكت عمرها ماتكلمت بس بتتجنن : اخدددوه مننني _ تطالع في روان اللي قريبه منها _ جيبيلي ولللدي جيبلي هوآ
روان طالعت على هديل ورجعت طالعت في ترف حست انها تبا تبكي
بجد كل واحد بهمــه
نفسها تبكي زيها وتصرخ
وتخرج اللي بنفسها
: ميين اخدووه
ترف : اببوه جا اخدو منني _ ضرربت على فخدها كدا مراا _ كللو مننني كللللو مننني
روان مسكت يدها : اهدي
ترف وقفت ومسكت في الدربزاان :جوالي _ رفعت يدها تمسح دموعها وطلعت بسـرعه
بدون عقـــل
بدون وعــي

رووان تسيبــها !
لا طبـعا
طلعت على طول وراها
وهديل نادتها : روووان فين رايحه
ولا ردت عليـها
هديل لحقتها ..وجارتهم دخلت بيتها وقفلت على نفسها الباب

تــرف اول مادخلت لقت جوالها مرمي في الارض اخدتـو وتحاول تحط الرقم السري
كدا مررا وتغلط وترجع تدخلو
فكت سجل المكالمات واتصلت على سـآمي
واول ماسمعت صوت جواله ولانزلت الجوال من على اذنها سارت دموعها تنزل تاني
ساب جواله
مااخد شي من البيت
مشيت بخطوات تقيـله لحد الطاوله اخدت جواله وجلست على الكنبه
وتحرك جسمها بشويش على قدام وترجع لورا
دموعها تنزل بدون صوت
ماسكه جواله
ومو قادر تستوعب ايش اللي سار
دخلت رووان وراحتلها على طول جلست جمبها وقالتها : كيف اقدر اساعدك ايش تبيني اسويلك
تقولها بكل ضعف وكأنها كآنت تتمنى احد يساعدها لما سجنت جاسم
تتمنى احد يريح قلبـها المحروق
ماتبى احد يبكي ماتبى احد يححس بالوجع اللي هيا تحسـه حاليا
ترف ولا علقت على نفس وضعها
بتحاول بتحاول تستوعب ايش سار
الا دق الجوال بيدها رفعت شافت اسم برااء ورجعت تبكي وكأنه ماصدقت تلقى احد ممكن يساعدها : براااااء


كآن مسدووح كآن رااايق ومحد قدوو وفجأه يحس قلبه طااح
جلس على طوول : ايشش بكك
تتترف : اخدووو ولددي اخدووه مني
برااء ماستوعب مين : اخووانك !!!!
ترف كآنت بتهرج الا سكتت ...وسعت عينها ودموعها تنزل : اخواني !
بدأت تجمــع
تامر لما عرف فين تشتغل جاها ليـث
تامر لما جاها هنا بعدها جاها قــآسم
بيسوو نفسهم طيبين وهما كارهينها اصلا
قالت بصدمه : اخووواني ايييوا كلووو منهم
برااء مو عارف كيف يهديها : ايش اللي سااار فهميني
ترف : شوويا اكلمك شوويا
قفــلت منو وخلتو زي المجنـــون بعد ماسمع صوت انهياراها
وقفت وهيا تتصل على تـآمر
تروح وتجي ويدها اليمين ماسكه الجوال على اذنها ويدها التانيه على شفايفها
واول مارد : انتتتا فيين ... قووولي فين بيتتتكم ....قووولي دحين ولا والله لاتتشوفو شي مايعجبكم
اول ماداها العنــوآن قفلت منـو وسارت تدور شنطتها طالعت في هديل اللي ححاسه نفسها غلط : شنطتي فيين
هديل راحت لباب الشقـه وشالتها من الارض ادتها هيا وروان مسكتها : فين تبي تروحي
ترف تتكلم بضعف : ابا تاااكسي
روان مسكت يدها : طيب تعاالي انا اوقفلك خلاص لاتبكي
مشيت روان وهيا ماسكتها وتمشي وترف وراها مو عارفه ايش تبـآ باأخوانها
بس حتنفجر فوقهم
مافي غيرهم
روآن ايش تحــس بدا الموقف
ماتحس بشي
كدا شي يحرق قلبها بس مافي حاجه تدور وسط راسها
كل اللي تعرفو انو ماتبى دي البنت تبكي
ماتباها تنقهر
مين دي البنت
برضو ماتعرفها
بس انقهرت لما شافتها تبكي بديك الطريقـه
بطريقـه مجنونه تحرق القلب ...

هديـل مو عارفه روان فين حتوديـهم
مو عارفه روان متى حتبطل تساعد الكل
حتى وهيا في مصيبـتها نسيت نفسها وتبا تروح تساعد ترف
هديل دخلت البيت اخدت شنطتها ومفتاح الشقه ولحقت وراهم
ماحتسيب روان لوحدها
وقفـولها تاكسي وترف بس تبـكي







امـآ في العماره اللي عايشيـن فيها اهل ترف
بالاخص في الشقه اللي فوق شقتـهم
مسويـن احتفـآل
وعازمين الجيران كلهم
لمى جالسه جمب امـها
شكلها بسيـط
مكياجها الناعم شعرها القصيـر مفرود
لابسـه كالعاده شي محشـم جينز
وبلوزه بيـضآ ...
وتحرك رجلها بنرفزه تبا تمشي
ترفع جوالها لما قرات عدي كتبها " مني فاهم متى حنتكلم "
تبا تتكلم معاه مرا بدأت تنخنق
ناس ماتعرفهم
وامها لها مية مزآج شويا تنبسط شويا تقعد لوحدها
اما لمى مو متعوده على الازعاج والجلسـآت دي
تتوتر من التجمعات
والناس يطالعو فيها ويسئلوها ها متى فرحك
وكلام ماتحب تتكلم فيـه
اصلا هيا ترتبك لما تتكلم مع اي احد
انطوائيــه لأبعد درجه
طالعت في امها وقالت بكذب : ماما انا عليا اختبار
طالعت فيها وقالت بقرف : خلاص خلاص انززلي بس لو اخوانك ماجو تطلعي فاهمه ولا لا
خلتها تجي معاها بالقوه عشان مافي احد معاها في البيت
لمى بقله حيله : طيب
ماصدقت وقـفت وطلبت عبايتها حاولو فيها تقعد
بس كآنت تبتسم بخجل وتقولهم عليا اختبـآر
لبست عبايتها وتبا تنطنط من الفرحه
اخيرا حتتكلم مع عـدي
مرا وحشششها عارفه انو زعلان بس حتحاول تراضيه

خرجت ونزلت بسرعه الدرج ...اتصلت على عدي وهيا بتدخل المفتاح بالباب
حتستغل الوقت : الوو
عدي : هلااا يختتي
لمى فكت الباب وابتسمت باين انو زعلان : اهلين
عدي : كويس اديتيني من وقتك الثمين
لمى : هههههههه معلليش
لمـى طالعت عند الباب عرفت اخوانها لسى ماجو دام مافي جزمهم ..
بس ماحتطلع

اما في غرفه المعيشه جالس ليث بتملل دق دق الجـرس ولما محد فكلو
فتح الباب بمفاتيحه .. وصـل قبل تامر
سمع صوت لممى كآن بيخرج الا هيا جلست في الصاله وقاعده تتكلم وتفسخ جزمتها
تتكلم بكل سعاده وفجأه دخلو من موضوع لمـوضوع
لين ماتغيرت نبرة صوت لمـى: ماحب اضايق .. لما احد يرفع جواله جمبي ويصور
عدي طرد لؤي من غرفته عشان يتكلم : ليش
لمى : مدري
عدي بتردد : عشان صورتك؟
لمى لأول مرا حتتكلم معاه في الموضوع : ايوا
عدي يموت ويعرف ايش سرلها : ليش انتي رميتي عليا الجوال .
لمى تمرر يدها على ازارير عبايتها وتتكلم : خوفت
عدي جلس بااهتمام وهوا ماصدق قالت كلمه : مني .؟
لمى : منك ومن ماما
عدي بهدء يتكلم : ليه تخافي منها
لمى حطت الطرحه على كتفها وكملت كلامها : لأنو ماما ماتدري انو عندي جوال وانتا جيت تكلمني وهيا جات بنفس الوقت انفجعت ورميتلك الجوال
ليثث ماكان يبا يخررج ماكان يبا يطالع فيها وهيا تكلم خطيبها اللي مو طايقه اصلا
عشان كدا جلـــس
بس الكلام جننـــه
وقــف وقدم خطوه عند الباب وهيا تكمل كلامها
سئلته بكل قهـر : انتا ليش نشرت صوري
عدي : والله مو اناا ياقلبي ... والله كل يوم اسوي بحث في الانستا وادفع فلوس لااي حساب منزل الصوره وبيحذفوها
لمى : بس برضو خلاص انتشرت الله واعلم كم واحد حفظها _ قالت وهيا تبا تبكي _ كل ماتخيل انو ممكن صورتي تكون في جوال واحد احس اني اتخنق واكره جوالي
ععععدي مو عارف يتكلم
لأنها بتشتكيلو لأول مرا
ولا لأنه حتى هوا مو قادر يتخيل انو صورتها بجوال واحد غيرو
ولا لأنه السبب كل شي اتجمــع على بعـض
قال بقهر : اكتر شي ندمان عليه بحياتي دا الموضوع
لمى بتردد ونفسها تسئلو دا السؤال من اول : عدي
: عيوني
لمى بتوتر : انتا اتقدمتلي عشان صوري اللي انتشرت ولا عشان انتا تباني
ليــث هنآ ماقدر يستحمل اكتتر من كدآ
بيتجنننن من يوم ماقالتلو ماما ماتدري انو عندي جوال وبعدها رميتلك جوالي !
وبعدها انتا ليش نشرت صووري !
وبعدها كم واحد حافظها !
وجملللتها الاخيره
كل شي كل شي جننه من النهايه
خرج من الغرفـــه
وهوا يتنفس بصوت مسموع
نفس نظرتـه في اخر مرا ضربــها فيها
زي الثووور الهــآيج
بكل خووف نزلت جوالها وقفــلت بوجه عدي
وقفــت وتبا تروح لغرفتها
تبا تشــرد وبـس
وقفـ قبـآلها وف ثاانيه نزلت دموعها
ف ثانيـه عرفت انو حيتعاد فيها كل شي
رجعت على ورا تبا تخرج من باب الشقه بس مسسسكهاا وهوا يصــرخ : تععاااالي ياكلبه
جابها قدامه وهيا تهرج بخووف وبرعب : للليث امانه لاتسويلي شي
ليث يتنفس بعصببيه ويتكلم بعجم استيعاب: ياااووووسخه وطلعتي تعرفيه من قبلل الخطووبه وصورك في جووال غيرو وهوا مبسووووط الككككلب هوا اللي نشر صوورك وجاي يتقدملك بكل عيين قوويه
لمى بتلكلك : لا لا والله مااعرفو فهممتني غلط و
ومالحقت تتكلم لما جاها الكف اللي من قوته طيحها في الارض
مالحقت تتنفس مالحقت تنطق بااي كلمه لما رفعها وضرب بجسمها في الجدااار ويطالع فيها بكل ححححقد وصدى صوته يرجع بالمكان : ياااااوووسخه ومسويه الشررريفه على رااسي
جسمها يتنافض مغمضه عينها بكل قوتها
عارفه انو حتموت بين يدو
اخر مرا مرته كآنت فيه اليوم مافي احد
لحظــآت سريـعه بنسبه له وهوا يمسكها ويضرب راسها في الجدار
يرفــسها برجلو اول ماتطيح في الارض

كآنت بنسبه لها لحظــآت تشوف فيها الموت
ماتقدر تاخد نفسها التـآني الا وهيا بتآخد ضربـه اقوى من اللي قبلها
وكأنه قاعد يطعنها ورا بعــض
وكأنه قاعد يسحب رووحها بشووووويش منها
شهقــه تاخدها بكل صوتها من غير ماتلحق تتنفــس
ماسارت تحس متى بتوقف متى بتطيـح
متى بيترفع جسمها من الارض
كلمــه بسيطه توصـف حالتها
" الموت قدآم عينها "
" الموووت بشوووويش "
" المووت بطريقــه مرعبــه تخووف "
" المووت وقلبها بيووقف من كتر الخوف "
احساس مافي ابشــع منه
الضــرب بهمجيـه وكأنك منتي انسـآنه
طآح جسمها على الارض اول ماسابها دوبـه بيقرب منها شافت رجوول شخص
يجري لناحيتها
مو عارفه مين
كآنت بتغمض وتفتح عينها
سمعت ينااادي بصووته لممى
رفعت عدسة عينها وشافت تامر
شويــة امآن
مو مرا حاسه بالامآن تبا تخرج من دا البيت
كآنت تحس دايما انها حتموت بدي الطريقـه
بس شكلو مو اليوم
اتحولت ملامحها لوحده تبا تبكي بين المها وكأنها ماصدقت احد يجيها
رفعها وهوا مفجووع
بينزل دم من راسها من خشمها
شدت على ثوبـه بيدها اللي ترجف
وجسمها كلو يوجعها بالقوه قدر يوقفـها
ليـث بكل صووته وهوا ياخد انفاسه بسرعه : انتتو اللي مخربينها انتو اللي مدينها حريتها
تامر وهوا يطالع في لمى مفجوع رفع عدسة عينه على ليــث
وفلحظظظه ملامحه اتحوولت لحقــد فلحظظه ماقدر يمسك نفسه واتهجم على ليث ولمى مسكت في الجدار وهيا تشوفهم يتضـآربه
تطالع فيـهم وتبـكي
ليث يستقوي على اخواته لكن مايعرف يتضارب مع تامر وتميم
تشوف تامر يمسكه ويضــربه مرا ومرتين وتلاه
رممآآه على الطاوله الي في نص الغرفـه وانكسسرت وطاااح في الارض
انفجعت
تحاول تشرد لأقرب غــرفه
دخلت للمجلس وقفلت الباب بالمفتاح وجلست ورا الباب حطت راسها على ركبتها ومغمضه عينها بكل قووته
وهيا تسمع اصواتهم

جسمها يوجعها من رجولها لراسها
رفسها بكل مكان
ضربها بكل منطقه بجسمها
الللم مو طبيعي
الم وفجعه وخووف
وكل شي جوة قلبـها
لين متى حتستحمل حياتها ليــن متى حتقدر تتحمل الضـرب دا
فجأه اختفى صوتهم
فجأه سمعت صوت بنت بينهم
صوت وحده تصــرخ
وحده منهاره
مو صوت امها
مو صووت امل
وقفت بالقوه وهيا تمسح دموعها وتلقى دم
سارت تمسحها بعبايتها بخوووف كدا مررا
فكت الباب وخرجت خطوتيـن ووقفت
وقفت وهيا تشوف وحده
بس شايفه ظهرها
اخوانها مو شايفتهم
سمعت تامر يييقولها : تتتترف ب
وماسمعت بعدها اي كلمـه مع الفجعه
دي تــرف !!!
دي تــرف
دي تـــرف
دي اللي هيا بسببها سرلها كل شي من طفوولتها
خلوها تــرجع البيت
حيخلوها تعيش معاهم تـآني
رجعت خطوى لورى ودموعها تننززل
قلبها يووجعها
خاايفه مننها
خايفه وماتبى تشوف حتى وجهها
دارت جسمها شافت جوالها بينور وهوا صاامت
اخدتـو
فكت باب الشقــه وخررجت
مجنــونه !
لا
مو مجنـونه
مافكــرت
الا فكــرت مية مرا بددي اللحظـه
خـآيفه دي الكلمه اللي اقدر اقولها
صوت دقـآت قلبها
ذكرياتها والضرب اللي شافتو بحياتها كلو اندمج مع صوت ترف

السـآعه 1 الليــل
خارجه من البيت بدا الوقت
بدون وعــي
تمشي وكل جسمها يوجعها
تمشي وترفع يدها ماتدري تمسح دم ولا دموع ولا ايش بزبــط
وماقدرت تبعـد اكتر من الألم جلست تحت شـجره غطت وجهها بطرحتها
وسارت تبــكي حست بخطوات احد يمشي قريـب بس عداها بسـرعه
ا
نزلت الطرحه من على وجهها لما ماشافت احد
وفجأه حست مو عارفه ايش تسوي
مو قادره تووقف خلاص ولا قادره تتحرك
اصوات السيارات مرا صوتها عالي
وعيونها بتتنعس بطريقـه تخوف
رفعت جوالها وتشوف عدي قاعد يكلمها بالواتس
مو عارفه ايش بيكتب
تبا تـميم
تبا تقوله خلو تـرف
تخرج
خايفه منها مرا
اتصلت على تميم جواله مقــفل



دق عـدي
ماتبى تدخلو ف مشاكل اهلها
ماسكه الجوال ويدها تتنافض خايفه يسـرلها شي
تبا ترججع البيت وماتبى ترجع
عمرها ماخرجت لوحدها
عمرها ماتحطت بدا الموقف
بس خلاص تعبت من الضـرب
تبا تمــوت وترتاااح منهم كلهم
شدت على الجوال وردت لما اقتنعت انو بيتهم مو امان وماتبى ترووحو
ماتبى ترجع تشوف الموت بعينها
ماتبى ينداس عليها وتتضرب وكأنها حيوانه
ردت وطلعت شهقاتها قبل اي كلمــه
كآن دوبو حيعصب كآن متصل يحط حد لعلاقتــهم
طفش منها
طفش من اسلووبــها
خنقتو وهيا تصرفو وتقفل بوجهه
متصل عشان يديها خيارين ياتحطيني بالصوره وتعتبريني زوجك
ياإنتي حره وروحي ف حالك
مايبا يسيبها بس يبا ياأدبها شويا
يباها تحس على دمها
بس كل شي اتبخــر
لما سمع شهقاتها كآن في الحوش ويمشي بعصبيه
فجأه وقف وقال بشك : لمممى !!
بس قال اسمها حست انو دا الانسان الي ممكن يخرجها من حياتها
دا هوا اللي يقدر يرحمها من العذاب اللي بتشوفه بينهم
خايفه ومن صوته بس حست انها تباه وخلاص
قالت بين شهقاتها : عدي تععلي
صدمممممتووو
قال باارتبـآك بالقوه قدر ينطق اسمها : لـ لمى ايش بك
لمى غمضت عينها بقوه : ليث ضربني
ماشاف شكلها بس اتجنن من الكلمــه : ايشش !!! _ استوعب انها تباه يجيها _ دحيين دححححين جيك
لمى تمسح دموعها: انا مو فالبيت
عدي فجأه ارتخى صوته تاني : انتي فين !
لمى تهرج وتبكي: خرجت من البيت جات ترف مابى اااشوفها
مو فاهم شي مو فاهم ولا كلمـه
رفع يده على شعره وهوا يتكلم باارتباك : فين اجيكي يالمى فينك دحين
لمى تطالع حولينها : قريب من البيت
عدي : طيب حبيبي خليكي معايا على الخط
دخل بســرعه وكآن طالع يجيب مفتاح سيارتو
شاف مفاتيح ابوه اخدها وخـرج ...
: لمى معايا
لمى : اييوا
عدي : طيب يااقلبي خلاص اهددي شويا واكون عندك
لمى تبكي باانهيار : مرا تعبانه
جملتها جنننتــو ...
مســرع بطريقـه مجنوونه
يبـآ يوصلها وبـس ...



قبــل لاتخرج لمـى وبزبـط في المكان اللي بيتضاربو فيـه
ليـث وتـآمر ..
ليث طااح على الطاوله القزاز وانكســرت
سابو تامر ..
لا طبعا رجع مسكـو تاني وليث يحس راسو رج من قوة الخبطه
صررخ عليه بكل صووته : كمممم مررا اقولك لاتلمسهاا
دفو على الكنبه وليث بالقوه سند نفسـه مو قادر حتى يقوم
هذا وضرب تامر مايقارن جمب ضربه للمـى
تامر رفع يهدده : والله ورب النعمه ياااليث اني حمرمطك في السجوون ... اخخر مرا لمى مارضيت تبلغ بس والله لاأسحبها غصبا عنها وارفع عليك قضيـه
ليث يمسك فكه اللي يوجعه وقال بقهر : روحووو سوها ياأولاد مراد احبسو اخوكم واضربوه بعد العمر دا
تامر : حذرتك اخر مرا قلتلك لاتلمسها ...انتا انتا ماحترتاح الا لو ماتت بين يدك
ليث وقف : ايييوا وحده وسخه زيها تستاهل اللي يسرلها
تامر طالع فيه بقهر ..
مجنون ومستحيل يستوعب
يحسو مو بعقلو ف دي المواضيع :انتا اللي جبتو لنفسك والله كنت حرحمك عشان بزورتك
ومالحق ليـث يـهرج لما دخلـت ترف
متأكده من رقم الشقـه قلها رقم 3 ... والباب مفتوح
واصواتهم لبـرا
مو مهتمه حتشوف امها حتشوف مين بزبــط بس تبا ولدها
تباا ولدها وبـس
نادت بكل صووتها : تااااامر
ليث انفجع وهيا دخللت بكل هجوميـه وهيا بتدوور واول ماشافتهم واقفين بنص الصاله
وقفت مكانها
دموعها تنزززل
وجهها باين اللانهيار
باين انها خســرت كل شي بحياتها
صرخت عليهم من غير اي مقدمات
: مجموووعين كمان _ اشرت على نفسها _ انا ايش سووويتلكم قلتلك كل شي سرلي وبرضو روحت لقاسم
تـآمر بصدمه عارف انو سايرلها شي بس مافهم على الجوال : تــرف ايش بكك
ليث : هههههههه قااسم جاااه
الاتنين طالعو فيه مصدوميــن
ليث ظهره يوجعه بس فرحته اقوى من اي شي حاليا
مشي بخطوات اتجاهها وااول ماوقف عندها قال : قلتلك حخليكم تتضاربو على الولد ...اخدو ولا انتي منهاره لسبب تاني .؟
ترف مو خايفه خلاص منو دفتو وضربببتو بقهههر : اللله يااااخدك يااااوسسسخ
كآنت تضربـه وتدفه وهوا يضحك
يضحك واخيرا شافها محروووقه
كآن مستني دي النظره بعينها قبل لايقتلها ووصل للي يبااه
تامر حاول يبعدها وسارت تصرخ بكل صووتها وتتكلم بجنان : اخدتتتو وولدي واخدتو حيااااتي مني ايش تبببو ايش تبببو مني
تامر بالقوه بعدها عن للليث ووقف بينهم ويحاول يفهم ياخد نفسه ورا بعض : فهميني الموضوع
ترف : على اساس مو فاااهم على اساس بريئ وماتدري
ليث رفع يده : وانتي ايش بك منهاااره ولكي عين تجي لهنا كممان
تامر طالع فييه : ااااسككككت بقوولك
ليث : منني ساااكت... عشان كدا قلتلي اجي البيت ...دا الموضوع المهم ..ولدها انا اللي خليت قاسم ياخدو ..بعد وساختك جايه تبينا نجبلك وللدك ولا ايش
اتجنننت
راحت بكل هجووميه ناحيته وتامر مسكها
تصرخ وعرووق رقبتها باارزه وجهها محممر : اللله يححررق قلللبك الله يحححرق قلللبك
ليث : سيبببهااا ورييني ايش تبي تسسوي
تامر صرخ عليه : لللليث اطططلع من البيت
ليث : منني طاالع مو هيا اللي حتخليني اخرج من بيت اهلي
تامر سحححب ترف وهيا تصرخ تبا تضرب ليث

تبا تضضربه وماهمها لو انضربت
تبا تطفي حريقه قلبـها
بالقوه رفعها من الارض ودخل لغرفتــه وقفــل الباب : سيييييبنننني بقووولك
سامعه صووت ضحكه ليث
ضحكته مستتتفزه
ضحككته حارقتلها قلبها ومجننتها
تامر وقف عند الباب وهيا ضربته كدا مرا ووجهه محمممر : ااااصبري فهممميني
تتترف وقفت قباله وتاخد انفاسها السريعه ورا بعض: اافهمك ايش اخد ولددي مننني كلللو منكم _ دفتو _ بعددد عنني
تامر : والله ياااترف مدري عن شي
ترف تأشر عى نفسها وتبككي : ولدددي خرج قددام عيني ساامي رااح ومايباني
تامر باارتباك : خلاص خلاص والله لاأجبلك هوا
ترف وقفت قباله بزبط تطالع فيه
بعيووون ضاايعه
بعييون وحده على وشك الجنان وبس : ايش اللي يخليني اصدقك
تامر بالقوه قادر يمسك نفسـه : لما تشوفيه بعينك غير كدا ماعندي شي اقوله
نزلت دموعها اكتــر : ولو ماجا يااتامر لو ولدي مارجعلي
تامر : دا الشي اللي حقدر اعوضك فيه عن اللي فات _ قال بثقه _ ولدك حيرجعلك
ترف مو قادره تصدق قالت بخوف : داا قاااسم دا قااسم
تامر وهوا بجد ماعنده شي يخســره : وانا تامر وربي كلمتي ليكي ماتنزل الارض
ترف مو عارفه تصدقــه ولا لا
بس مافي حل غيرو
مافي حــل غير انها تأتمن واحد منهم
: كلللو من لييث
تامر بحقد : ليييث بالكتير بكرا وهوا مسجون لاتشيلي همو بعد اليوم
طالعت فيه مفجوعه
رجعت رفعت يدها وتمسح دموعها
حيتسجن بعد ايـــش
بعد ماأخد ولدها منــها
قالت بتعب : بععد ابا امشي
تامر : انا اوصلك
ترف راسها تقيــل كل شي فيها يوجعها : بععد الله يخليك وشيل ليث عنني
تاممر فتح الباب ومسك يدها : تعالي ..
خايف امو تشوفها
خايف لمى تشوفـها
مايبى احــد
اصلا لما طلبت العنوان فجعته ولو ماكانت منهاره كآن صرف الهرجه
تمشي وراه وهيا مو بعقلها
تمشي وبــس
نزلها لتحت وشاف روان وهديـل واقفين عند التاكسي
مآهمه ف دي اللحظه مين معاها
ولا حتى روان طالعت فيـه
كآنت في عالمها
: خلاص رووحي نامي وانا حجيكي اول ماتصحي
تروح تنـآم !!!
تروح تنام وسامي مو ف البيت !!
نزلت دموعها : سامي مو فيه وتباني انام
تامر : الله يخليكي بس اديني وقت هوا مع ابووه لاتخ
ترف صررخت : لاتتتقولي ااابوه داااك مو اب رماه طول عمرو وجاا ياخدو دحين
تامر انفجع : خلاص خلاص اهدي ساعه وحجيكي بس لمى تعبانه خليني اطلعلها واجي طيب
ترف مشيت بدون ماتسمع شي تاني
تعبانه !
ايش حيكون فيها يعني !
اقوى من اللي بيسرلها
ماحيخطر في بالها
زي ماترف انسحب سامي من قدام عينها وكأنو روحها بتنسحب منها
لمى مرت بنفس الشي بس من كتتر الضــرب
من كتتر الضرب كآنت تحس روحها بتطلـع

تامر نفسو يروح معاها دحين نفسو يطمن عليها
بس شكل لمى مو راضي يخرج من راسه
وليث بس اللي فوق
بس استوعب دي الجمله طللــع بسـرعه قبل حتى ترف لاتمشي
طلــع بخطوات ســريعه
ودخل للمجلــس مالقـآها
دور في المجلس التاني بغرفتها بغرفتــه
وراح لليث اللي جالس لأنو ظهره مرا يوجعه
وعلى وجهه ابتســآمه
مبسوووووط
يباها تنحرق كم يوم على ولدها
يباااها تموت قهههر
صرخ بككل صوته : فيين لمى !!!
ليث اختفت ابتسامته وكشر : ايش عرفني
رجع يدور عليها بالحمامات بكل مكـآن
وقلبه يدق بسـرعه
وكل اللي جاه براسه كلمتها
لما هددتهم انها تسيب البيت
واقف عند باب الشقـه وهوا ياخد نفسه ورا بعض
لا مستححيل لمى تسويها
بعدين يتذكر شكلها وهيا مضروبه ويقول اكيد هجججت
اول مرا يشوفها بدا الشكل
اخر مرا تميم اللي خرجها من بيت ليث
ليث : هااا فينها
تامر خرج من البيت من غير مايرد عليـه
خرج جواله يتصل عليها ماترد
يتصل على تميم جواله مقفـل
وقتتتته
ندم انو اتكلم معاه
ندم انو حكــآه
بيتجنن تامر وهوا ضايع بين اخواته الاتنين
مو عارف يركب سيارته ولا يممشي ويدور عليها
رجع اتصل تاني ..




امــآ عدي وقف بزبـط فين ماقالت
نزل وهوا يطالع كآن بيروحلها بسـرعه
بس
اول ماشافها وقف
وقف وماقدر يتحــرك
مو متعود
موتعود يشوف احد كدا
عمرهم ماكبرو على الضرب
اكتتر شي شافه بحياته وفاة سيدو وخالته
مايعرف ايش يعني معاناه ضــرب

فسر الضرب يعني كدمه بوجهها
كدمممه بس
دي مرتـــه ...!!!!
دي مرته اللي مضروبه بدا الشكل وهوا مو داري عنها

امـآ هيا اول ماشافته واقف يطالع فيـها نزلت دموعها
وكأنها استوعبت انو عيلتها مجنونه
استوعبت من وقفــته انو قد ايش مدلع وماشاف شي بحياته
اتدارك نفسـه
قدم بخطووات بيحاول انها تكون ســريعه
نزل جسمه بااتجاهها وهيا تببببكي

الدم نــآشف .. وجهها بدأ يورم ويتنفخ ..
قلبه يدق بسرررعه وجسمــه يتنـآفض
وهيا رخت راسها ماتباه يطالع فيها باين انه مصدوم
حاول يمسكها ويقومها الا اتألمت
سحب يده بسـرعه
مو مصددددق مو مصدددق انو فيه ناس مجنوننه بدا الشكل
قال بكلمات يادوب تطلع
حـــآقد وعلى إنوماشاف شي بحياته بس مجننننون
: فينننو ليــث !
: ف البييت
يبا يرووح يبا يروح يضـربه بس مو قادر يسيبها كدا
يحس قلبه يووجعه
يحس بحقد
بكره
بقهههههر عليها
وقف ومد يدو : تعالي
رفعت يدها الللي تتنافض ويحس دموعه بدأت تتجمع بعينه
مسكت يدو وقامت
كل شي دار فيها اول ماوقفت مسكت ف بلوزتـه
وهوا انفاسه كل مالها تزيـد
مغمضه عينها وطالع فيها : تقدري تمشي ؟
قالت بتعب واضح : دقـ يـ قه
كأنه احد بيطعنه بقلبــه
يحبــها
وحقتــو
يحسها ملكــه وسايبها لعيله مجنونـه
مو قاعد يتخيل ولو ثانيه انو حيخليها تـرجع

دق جوآلها ... عدي طالع جمب الشجره : دا جوالك
لمى ولساتها شاده على بلوزه ومقربه منو : ايوا
عدي كآن بيحاول ياخدو الا قالت : لاتسيبني
ولااتحررك خايف يمسكها تتالم
سار واقف مكانه: ايش يوجعك
قالها بغصصصصه
قالها ويحس يبا يبكي معاها
لمى : كل شي
حرقتلو قلبه بالكلمه
بس انفاسه اللي بتعبر عن الموقف وعدسه عينه اللي تتحرك بتشتت

فتحت عينها وبدأت تخف مسكه بلوزته
حاولت توازن جسمها
عدي : خلاص ؟
لمى اشرت بشويش براسها وهوا انتبه للجوال تاني
فتحلها باب السياره وجلسها وراح اخد جوآلها ..
اول ماشاف اسم تميــم رد بدون تفكيــر : الووو
تميم دوبه بيهرج سكت وبعدها قال بااستغراب : مين معايا !!!
يطالع في لمى اللي بالسياره وقابض على يده ويتكلم بقهر
بحقــد : انا عدي
تميم ولا يدري عن الدنيا دوبه بطريقه للبيت طالع بالوقت : انتا عندنا !!!!
عدي : لا لمى عندي
تميم عقد حوآجبه وعدي كممل : انتو عيله مجنننونه ولا ايش هرجه اهلكم
تميم كآن مسرع بدأ يبطيئ سرعته وهوا يبا يستوعب كلام عدي : نعم !!
ععدددي بعصبيــه مدمووجه بقهر : انا اناااا مرتتتي تسوو فيها كددددا انا مررررتي تنضرب بداا الشكل
تميم عرف انو سارت مصيبه : مين ضربها !
عدي : اخووك الـ""""" وووربي لو شفتتو قدامو والله ماحرحمو
تميم مرر يده على جبينه ورجع مسك الدركسون
قال بخوف : لمى فينها كككويسا !!!
عدي رجع طالع فيها مالو خلق يكلمهم : حوديها المستشفى دحين
تميم مرا انفجع : اي مستشفى انا جيك

قفــل من عدي واتصل على تامر على طول ...
عصبيته مو اقل من عــدي
عصبيـته وقهره من الموقف اللي انحط فيـه
اخته مضروبه
كسرتو قدام عدي وهوا مو قادر يعلــق
ايش يقلو دحييين
تــآمر : اخخخخيرا انتا فيين
تميم : ايش سااار ايش بها لمى
تامر : اخوك الزفت ضـربها
تميم : كيفها
تامر : كيفها !! انا مو عارف اصلا فينها
تميم : ايششش !!!! دوبني مكلم عدي وقلي معاه
تامر واقف بنص الشارع زي المجنوون : لاحوووول ولاقووة الا بللله لاحول ولا قوة الا بللله
تميم : تااامر ايش اللي سااير
تامر مايبى يحكيه عن ترف خلاص ...حس انو تميم ماينفع يعرف ..يتكلم بتشتت : مدددري مدري رجعت لقيت الكلب بيضربها وهيا مرميه في الارض ودخلت ف مضاااربه معاه وفجأه مالقيتها ف البيت
الاتنين سكتــو
الاتنيــن ضايعيــن
تامر بالقوه ماسك نفسه : فينهم دحين
تميم بهدووء يوجع : رايحلهم المستشفى
تامر عارف انو ماحيقدر يوقف قدام عدي
مايبى ينكســر
مايبى ينحط في موقف وينزل راسه ومايكون عندو رد
دا زوجــها : طمني عليها انا ماحجي
تميم : طيب
قفــلو الاتنين ..بنفس الهدوء
بنفس القهر
بنفس حرقــه القلب
تامر على الرصيــف وكل اللي في راسه شكل لمى وهيا مرميه ووجهها مغطى بالدم
وشكل ترف وهيا تبكي بهستيريا
اتوجه لسيارته وراح لتــرف
يوم تقيــل عليهم
يوم مقسم بين اخواته الاتنين
اخواته اللي ببداية طريقهم للجنان
ويبوه يحب
ويبوه يدخل بنت ف حيـآته
خلاص اخواته وامــه يكفوه
يكفــي شايل همهم وكأنه همــه
ساير مايبى شي من حياته غير راحتهم
نفسو يرجع فيه الوقت لزمــآن
نفسه بعيلتهم البسيطه اللي تتلم وتستنى نهايه الاسبوع فين حيروحو
وضحكاتهم الهاديه
مضاربتهم بالمخدات
لعبة الغميضه وصريخهم بالبيت وفي النهايه لمى تبكي عشان محد معبرها وترف معصبه عشان بيغشو
الللي يشوف سعادتهم زمـآن مايقولو دول لو كبرو كدا حيكون حالهم
حبهم لليـــث بطريقه مجنونه لدرجه انهم يعتبروه ابوهم التـآني
ابوهـم وكل مايجي معاه طلباتهم الاربـعه
امهم على قسوتها ببعض المواقف لكن مقدمتهم على نفسها بكل شي
اتجمعت دموعه بعينه وهوا يبلع الف غصــه يحــس فيها دحين ..
مايدري كيف وصـل بدي الســرعه بس مابين التفكير ف عدي ولمى وليث وترف وقاسم وسامي ماحس بالطريــق ...
قف سيارته ونــزل طلـع الدرج وغمض عينه بتعب اول ماوصل عند بابها وسمعها تبــكي ....


قبل خمسـه دقـآيق بزبـط
دق جوالها كآنت تحسب براء لدحين ماكلمتو بس لقت رقم غريب
جلست على الكنبه وراسها تقيــل
مرا تقيــل ومو قادره تستوعب ايش يسرلها
دموعها وقفت بس قلبها يوجعها
ردت واول ماسمعت صوت سامي وسعت عينها وقفت تاني : سـ سـآممي
ابتسمت بتشتتت عارفته ماحيسيبها كدآ
سامي بين بكآه : ماما
: ايوا حبيبي ايوا ياااقلبي انتا
سامي يمسح دموعه وبيقول الكلام اللي قاسم حفظو هوا : بكرا السواق حيجي ياخد اغراضي
مو محتـآج قاسم اغراضه يقدر يجبلو كل شي بس يبا يحرقها
يبا يخرج اغراض ولدها قدام عينها وماتفتح فمها
ترف بصدمه : ليش ليش ياخد اغراضك _ قالت بضعف _ سااامي انتا ماحتتجي
سامي ببكى : لا مابى اشوفك ماابى اجي
ترف جسمها يتنافض : حبيبي انتا فين خليني اشوفك والله العظيم والله العظيم حسوي اي شي عشان تسامحني
روان وهديـل يطالعو فيها مصدووومين
مصدووميـــن وكيف تتكلم بكل ضعف بكل تشتت بكل تررررررجي
سامي يباها ومايباها مو عارف حاسس انو صغير ومايعرف ايش يبا
ضيعته بنفسها
ضيعته بحركتها اللي ماتدخل عقل اي احد
عيشة طفل صغير بقصــة توجع وفي النهايه طلع عنده اب : مابى اسامحك مابى اشووفك انا خلاص حعيش عند بابا
ترف تهرج بسرعه وبتلكلك : لالا لا لا والله ماتسيبني والله ماتسيبني ياااساااامي
قاســم سحب الجوال منــو وقفــل
وهياكملت : ساااامي ؟ _ طالعت في الشاااشه _
رجعت تتصل تاني على الرقم ولا احد يـــرد
لحظظه جنـــآن
ولدها خلاض مايباها
يعني حتى اخوانها ماحيفيدوها
اخوانها ماحيسو شي اذا سامي مايبى يشوووفها
مسسسكت اول شي قدام عينها ورمتو في الارضضضض
وتصـــرخ
تصصرخ وكأنه روحها بتتطلللع
هديل مع قووة الصوت اللي طلع حطت يدها على اذنها بصصصدمه
وروان حاولت تمسكها : خلااااص
ترف تدفها : بعععدوووو بعدوووو عني
جلسسست في الارض وتبكي بجنننان مو طبيعي
وحده مو فارق عندها بدي الحياه شي غير ولدها
وحده ماهمها بدي الدنيا الا ولدها
باعوها الناس كلهم وولدها اللي كآن مديها امل في دي الحيااه
: ماااايبااااني ماااايبااني انا ايش اسسسوي بدونه
روان نزلت لمستواها : خلاااص اهددددي عشان
ترف طالعت فيها وقاطعتها بعصبيه : بعععععدي عنننني بقوول
روان ولا كأنها سامعتها : اااهجدي ماحينحل الموضوع وانتي كدا تبكي
ترف رجعت تبببكي ومحد حيحس بللي بقلبها من حريقــه
دا روحها دا حياتها دا دنيـتها ...
قامت تطالع حولينها وهديل واقفه فمكانها وتبكي معاها مو عارفه تتصــرف
ماعندها جرأه انها تتصـرف اصلا
ااما رووان وكأنها تعرفها وكأنه مسئوله عنها وتبا تهجدها : ااايش تبي ايش اللي يريحيك قوليلي
ترف مسكت بلوزتها : مابى شي مابى شي خلاااص
روان مافهمت ايش قصدها : طيب اجلسي وخلينا نتكلم
ترف رجعت تصرخ وتبكي : بقوولك ولدي مايباني تقوليلي اتكلم اتككككلم في اااايش
دق جــرس الباب ... وهديــل راحت تفك اول ماشافت انو نفس الرجال اللي كآن معاها
ترف طالعت فيهم التلاته : انتو ايش تبببو ... اطلعععو من بيتي كلللكم اطلللعو
روان : اهجدي عشان وقتها اطلللع
ترف وهيا تاخد انفاسها بسســـرعه اتوجهت للغرفتـها وتامر على طول لحقـها
واول ماشافها تمسك علبـه الادويه حقتها وتفكها
اتجننن
فهم ايش تببا تســـوي
بخطوات سريــعه مسسـكها وصرخ عليها : تتتترف ايش بك
ترف دفتو : ممممالك صلااااح اطلع منن بيتي بقولك
تامر بصدمه : انتي تبي تمووتي
ترف تتكلم بالقوه بين شهقاتها : ايييوا ايوا انا مابى شي خلاص سااامي راااح قلي مااباكي
تامر رجع يبا يتكلم وهيا دفتو تاني : ببببببعععد بقووولك
تاممر : تتتترف بلا جنان قلتلك ولدك حيجيكي
ترف تمسح دموعها : ماحيجيني ولدي قاسم واخدو قااااسم داا


روآن عند باب الغرفـه تطالع فيـها
دموعها اتجمعت حوليـن عينها
قد ايش مستحقره تــرف بدي اللحظه
على قد مو حزنـآنه عليها على قد ماطاحت من عينها لما عرفت انها تبا تنتحر عشان دا الشي
شايفتها تصــرخ شايفه تامر بيحاول يهجدها
اتنرفــــزت
اتنرفزت من صريخها وبكاها
يمكن لأنها هيا ماعبرت
يمكن لأنها لساتها مصدومه من اللي سرلها قبل 5 ساعات
ماتدري ايش اللي بتحســه
بس دخلت الغرفـــه وصرخت على تاامر : ببببعد
تامر طالع فيها مفجوع وهيا اخدت علبه الادويه بيد تتنافـــض : هااا هاااا
وقفت ومسكت يد ترف وتفك العلبه وتكبها بيدها : خددددي تبي تنتحري هاااا انتحري
ترف ودموعها على خدها اختفى صووتها وتطالع بيدها وبوجه رووان المحمر بس مابتبكي
تتكلم بصوت مخنووق بس برضو ماتبكي
اتكلمت بكككل قهههر : ولدك عااايش ولدك مامات تبي تنتحري لأنو بعيد _ مسكت يدها ودفتها وطاحت الحبوب بالارض _ انتتتحري ايش مستنننيه يلاا مووتي وارتاحي من دي الدنيا _ ميلت راسها وهيا على وشك انها تبـكي _ انتي دا حلك بدي المواااقف ؟؟؟ خلاص تنتحري حينتهي كل شي؟؟؟.. تبيه يكرهك زياده ! تبيه يحط اللوم عليه ف يوم من الايام انتو الاهالي ليش تفكروو بس بنفسكم ليش تجيبو اطفال وماتهتمو ف ااايش يحسسسو
ترف قاطعتها : انتي ماتعرفيني
روان صرخت عليها وترف انفجعت : اعععرف شي واحد انك مجنونه ومتخلفــه _ اشرت على هديل _ دددي امها رميتها من هيا صغيره عند واحد زززفت وخلاها تبيع في الشوارع وتشحت تتدري ايش مرت ف حياتها من قهر وظلم تدري كم مرا انضربت كم مرا احد حاول يتحرش فيها كم مرا نامت وهيا جيعانه وهيا تعبانه !!!!عمرررها ف حيااتها مافكرت بللي بتفكري فيه
هديل واقفه عند الباب وانصدمت حست انها حتبكي على نفسها ممن كلام روان
تامر مو مفجووع الا مبلــم وخلاااص
روان اشرت بيدها وهيا تهرج بجننننان يفجع : دقيقه دقيقه سيبكي منها _ اشرت على نفسها _ تدددري قبل كم ساعه ايش ســرلي _ وقفت بااعتدال ودموعها كلها بعينها _ انا اقوولك .. عشت طوول عمري من وانا صغيره اشحت واجري في الاسواق زي البلهه عشان واحد وسسسخ ياخد مني نهايه الاسبوع الفلووس انضربنا واتهنا وهوا كل همو نهايه الاسبوع ايش نجبلو عشت اكتر من عشرين سنننه معاه عشت عمرو كلو معاااه وهوا يطلب مننا فلووس وهوا يذلنا ويصرخ علينا _ نزلت دموعها _ عارفه قبل كم ساعه ايش عرفت !
ترف تطالع فيها مصدووووومه
روان : طلللعت انا بنتــه !_ قالت بضعف وبقهر _ روحت ابا احرق قلللبه واشوفه يوم عزى بنته طلعت انا بنته التانيه معيش اهله كلهم في احسن بيت معيشهم باأكبر مكان وانا حتى لحاف اخر الليل ماكان عندي _ اشرت على نفسها وهيا تبكي _ تبي تحسي قد ايش انا محروقه تبي تعرفي قد ايش مصدومه انو انا اتهنت طول عمري قدام عينه وماسوى شي وانتي تبي تنتحري عشان ولدك ممكن عايش في مكان تاني وهوا مبسوط
نزلت جسمها لللارض ولمت الحبوب بيد تتنافض ورجعت مسكت يد تررف : خددددي انتحري صرخي ابككككي طلعي كل اللي ف نفسك حلي مواضيعك بدي الطريقه المجنوووونه
رجعت على ورى وخبطت بتامر دارت جسمها وطالعت فيه
وهوا مو بس مصدووووم
هوا مفجووووع
مفجــــــووع
كآن شايفها تافهه
قليله ادب
مو محتــرمه
بس ماعنده اي تحليل حاليا براســه
نظرتها لوحدها القويه المكسـوره دي خلته متنــح ومااتحرك من مكـآنه
دفتو وهيا تصرخ عشان برضو تكون قويه لأخر لحظه : ببببعد
وخرجت من الغرفه وهديــل نادتها ودموعها على خدها : رووووان
خرجت روان من البيت بكبــره بقــهر
مقهوره انو وحده تفكر بالانتحااار
اجل هيا وهديـل ايش المفروض يســو ..
هديل طالعت بتــرف وتامر ورجعت لحقـت روان ..
اما ترف واقفـه مكانها مصدومه ...كلامها كأنه كف اخدتــو فوقها
جلست على الارض بكل ضعــف
ودموعها تنزل بدون صووت
تامر قدم بخطوات هاديه اتجاهها ونزل لمستوآها وحضنها
يمرر يده على ظهرها بدون اي كلمـه
بدون اي حــرف
كدا مو قادر يستتتوعب اليوم دا
مو قادر يستوعب اي شي
وتـرف نفس الحاله
ماتدري ليش كلام روان فجعها
فجعها وبـس .....


هديــل تلحق ورا رووااان وتناديها رووان وقفت مشي وطالعت فيها وبعصبيه قالت : سيييييبني يااااهديل
هديل وقفت بنص الدرج : فين تبي ترووحي
روان صرخت : جهههنم ...ماللللك صلاااح مابى احد جمبي
خرجت من العماره
وهديل خايفه عليها وبــس

امــآ روآن بدأت تحس بحاجه جوتها تتتتتوجع تمرر يدها على صدرها ونفسها يروح الوجع
بس قاعد يزيد كل ساعه بيزيد ومابيخف
كل ماتستوعب انو جاسم بجد ابوها
تحس حتى لما تتنفــس النفس يوجعها ...خلاص اول كآن عندها بصيص من الامل
انها عايشه لنفسها وبــس
دحين حتى هيا كارهه نفسها ...


يطــآلع في المستشفى اللي قرب منــها ورجع طالع في لمـى
مد يدو وهوا يمسك يدها ويناديها بخوف : حبيبي
لمى فتحت عينها بشوويش وطالعت فيه
ضغط عى يدها بيده اللي تتنافض : خلاص وصلنا

تعبـــآنه تعبـــآنه ومحد حيحس قد ايش جسمها يوجعها
كل ماتغمض عينها تاأن باألم بدون ماتحس بنفسها ..
يحس انو يكلم نفسـه اول كآنت تكلمو بس دحين ولا كلمـه تقولها
تغمض عينها وتقفــلها
وخلاص هوا ضعيف مو قوووي
لأول مرا يعرف انو قلبه ضعيــف
يمكن لو احد غيرها كآن غيــر
بس هيا
اكتر انسانه بريئه بحياته شافها يشوفها بدا المنظر اللي مافيه اي انسـآنيه
وقـف سيارته ونزل بسـرعه ماطفى حتى السياره مع الفجعه
مو بعقلــه مرا
اتوجه لناحيتها ومد يدو : تقدري تنزلي
اتحولت ملامحها لبكى ماتبى تتحرك
عدي على طول لانت ملامحه وكأنه بيبكي معاها : لاتوجعيلي ياقلبي يااالمى __ قرب منها _ طيب اشيلك
لمى حركت راسها : مابى انزل
عدي حط يدو على خدها ويتكلم بترجي : غمضي عينك وانا حشيلك بسـرعه ماحتحسي بشي
لمى كيف ماتحس بشي وهيا حركه يدها الخفيفه تحسها نغزآت بقلبها من قوة الالم : ماابى
عدي يهرج باارتباك وبترجي : حبيبي الله يخليكي لو دخلتي حيدوكي مسكن وترتاحي
نزلت دموعها ومو عارفه ايش بتقول خلاص من كتر راسها ماسار يوجعها : تعببانه
عدي خلاااص مو قادر يتحمل
يبا يبكككي يبا يبككي معاها مسك يدها : يااعمري خلاص وصلنا والله حترتاحي
لمى ماتحركت باس يدها : عشاني غمضي عينك
لمى بااستسلام غمضت عينها وهوا بثانيه وحده
رفعها بســرعه وخرجها طلع صووت منها دمروو بجدددد وهيا بتتالم وتضغط عليــه
حطت راسها على كتفــو وسارت تبــكي
تبككي وهوا خلاص يممشي وبالقوه شاايف طريــقه
حتى باب السياره مفتوح ولا أهتتتتم يقفــلو
يمشي بخطوات ســريعه وكلمه آآه منها دي تكسـر مية شي جوتــه
حاسس بنظرات الكل بااتجاهه
فجأه دكتور جججري لناحيته اتلمو كدا ستتر معــآه
يطالع فيـها وهيا مغمضه عينها ودموعها تنزل
مستسلمه ومو حااسه الا بناس فوق راسها
واضائه بيضه مصدعتها زياده
اصوات عاااليه
تناديه بخووف : عددي
وتبككي
جا قرب من الناحيه التانيه فوق راسها وباس راسها : انا جممبك
ويطالع في الدكتور
وهوا يطالع ف جسمها فكو عبايتها ريطالعو بالكدمات اللي بيدها
رفعو بلوزتــها وبرضو كدماات قديمــه
عدي مرا انفجع الدكتور طالع فيـه بصدمه وبدأ المووضوع ياخد منحنــى تـآني
ادوها مســكن قوي
ونــآمت


بعد دقــآيق تميم دخــل المستشفى ... ولقى عدي وآقف وساند جسمه على الجدار
مصدووم محرووق مكسووور
تميم ياخد انفاسه بســرعه : فييينها
عدي رفع عدسه عينه نفسه يضــربه نفسه يقتتتله
تميم من دموع عدي اللي بعينه انفجع : فييين لمى
عدي بلع ريقــه وشتت نظره : بيسولها اشعه
تميم : كيفها طيب
عدي : روح اسئل اخوك
تميم بنرفزه : عدددي ترا مو فااايقلك
عدي بعصبيـه وقف قدامه : احممد ربك لأني بتككلم معاك مررتي مالها رجعه بيتكم
تميم رفع حآجبه بصدمه : تستهبل انتتتا
عدي يتكلم بنفس النبره : سميها اللي تبا تسميه دي مرتي وحترجع لبيتي ولو واحد فيكم عندو كلام تاني بيننا المحاكم
مشـــي من قدآم تميم وخصـــره
جوه وقت التحقــيق
ماتردد ولا لحظـه انو يبــلغ عن ليث
قال اسمو بالكامل ...
ومستنين لمى واول ماجات مسوينلها غرز بجبينها وبذقنها
جسمها اغلبـه رضوض ونـآيمه مع المسكنات ولا تدري ايش سـرلها ...
عدي جاه على طول جلس على السرير وهوا يطـآلع فيها وماسك يدها ومعقد حوآجبه يطالع فيها بس باله مو معاه
تميم موقفـــه زبــآله من النهايه
ودا اللي خلى تامر مايجي
زوجها لو رفع قضيه وحده عليهم مالو حق واحد يفك فمو عليــه
مرتـه غصبا عن الكل يقدر يجرها من بيتهم ولا احد يقولو حاجه
مو فستان الفرح اللي حيحدد متى تجي معاه ..
انو يشوفها مشوهه بدا الشكــل دا السبب يكفيـه انو مايرضى تعيش معاهم ...
لحظظظه صمــت طويله
وتميم جالس على الكرسي ويطالع فيها
وعدي على السرير
ولا واحد اتكلم مع الثاني
واول مافاقت بتحرك يدها عقدت حوآجبها على طول
عدي على طول : بشوويش لاتتحركي
لمى تطالع فيه وطالعت بعدها بتميم اللي وقف على راسها على طول ...
تميم : ها ياقلبي كيفك
اشرت براسها من غير اي كلمه
تميم : وربي ليث ماحيطب البيت
لمى قالت بصوت مبحوح : اخر مرا قلتو نفس الكلام
كسرتو بكلمتها دي مسك يدها من غير مايــرد
عدي يطالع فيها وهيا تشتكي ... ويتذكر جسمها كيف
مو مستوعب انو عندها اخوان رجاال ويحبوها وقلبهم طيب ومخلينها كدا تنضرب
مو عارف ايش اللي بيسير بدي العيله بس كل اللي يعرفـه
انو يحبها ومو قادر يسيبها بدا الوضــع
وكملو اجرائــآت البلاغ ولمى نفس الوضع ماترددت ولو للحظـه انو مآتقول اسم ليث
ماساب فيها الهرجه اخوان
ماتعاملت منو بااي معامله عدله
غير انها حيوانه بنظره وبــس
ممكن الحيوان ليث يرحمو اكتـر منها
واول ماخرج تميم يكلم تامر بالجوال عدي كلمها : لمى كلمه وحده قوليلي هيا وريحيني
لمى طالعت فيه وهيا مسدوحه ومو حاسه باألم مرا بسبب المسكنات : ايش ؟
عدي : تامر وتميم عمرهم أذوكي بحاجه
لمى رمشت بهدوء وبعدها قالت : لا
عدي : لمى الله يخليكي لاتكذبي
لمى : مابكذب
عدي بتردد : كل اللي بجسمك دا من ليث !
لمى بنفس الهدوء مع التعب : وماما
عدي ماجااات في باله مرررا مع انو يشوفها تخاف مرعوبه
بس مايتخيل ام كدا تسوي انفجعععع وبس : امممك !
لمى اتوترت من ردة فعلو ... : تامر وتميم دايما جمبي
عدي بصدمه : جممبك ايش وجسمك كلو ضرررب
لمى نزلت دموعها على طول تبا تتكلم بس مو عارفه ايش تقول
عدي مسك يدها : لاتتتبكي مو لازم ترجعي معاهم انا ماحرتاح اصلا لو روحتي عندهم
لمى خآفت : لا انا ابا اخواني
عدي بقهر : اخوووانك مجاانين
لمى : والله يحبوني
عدي رفع حوآجبه الاتنين اي حب اللي تتكلم عنــه سارت تبكككي وهوا حاول يدعس على قلبه : خلاص لاتبكي
لمى مرا خاافت من كلمته رفع يده وهوا يمسح دموعها : خلاص حبيبي
تميم دخل الغرفه وشايف كيف عدي مقرب من اختـــه
اوووه شي قاهره ولسى مو متعود عليــه
يسوي نفسه اعمى ولا ايش مو عاااارف
بس شي غرريب وخلاص
عدي وقــف وجا قدام تميم
قال وهوا ينهي النقـآش : انا كل يوم حزور لمى مرا ولا مرتين في اليوم دا انا اللي ححددو مو احد غيري
تميم مووولع مووووووولع خبط على كتف عدي : مو وقته دا الكلام دحين
عدي بعد يد تميم : قلت اديك هيا من هنا عشان لاتنصدم لو جيت يوم البيت ف اي وقت ولقيتني
يطــآلعو ف عيوون بعض
كل واحد حــآقد على التـآني
عدي حآآآلف يمين مايعدي الموضوع على خير
حيطب عليهم صباح ظهر عصر ماهمو دام ماترد عليه ويبا يطمن حيجي بدق وكأنه باب بيته وماحينكسف من أحد ...
اللي شافو بجسمها مو شي قليل
شايف انو اتناااازل وخلاها ترجع معاهم
ايش الاخوان اللي يخلو اختهم يسرلها كدا فيه مية حل مية حل يبعدوها عن دا الموضوع ..
خلاص كارههم ودا اللي حاسو ...


_____________________________________________
معــآنآة
اطفــآل روايتي جميعهم واقــعهم
تمــكن منهم
مدموريــن من الداخل
مكســورين وكأنهم زجاج لايمكن اصلاحه

فذالك الطفــل الصغير " سـآمي "
اللذي عـآش بالميتــم
يمشي اليوم بخطوآت مهزوزه في القصــر الكبيــر
ينظر ليمينه ويرى ذالك الرجل الللي تمنى دائمــآ ان يكون موجود بحياته
شي اخر بداخله مفقود
لكن
يريد ان يكون طفــل فقــط
طفــل بجواره الاب اللذي تمنـآه طول العمر


وطفــلي الكبيــر " بشــآر "
خطوآته مهتززه اكــثر
فتح باب المنــزل وكل ذكريـآته تتشعتر ويراها امــآمه
وكأنها حقيقه وليست خيـآل
يريد ان يبتسم ولكن لايستطيـــع
فكآنت كل ذكريـآته وهوا منشغل وبيده الجوال
اخته تتحدث له وهوا يتحدث مع مئه فتآة غيرها
كلمات جارحه تخرج من شفتيه : خلاص خلاص اسكتي ..انا مشغول مو شايفتني ... اوووف ياحور
تتساقط دموعه وهوا يتمنى تلك اللحظـآت ان تعود ولو لدقيقـــه ...

" ســآمي "
في مكــتب ابوه كل شي يميــل للفخــآمه ..جالس على الكرسي اللي قبال المكتتتب الجلد الاسـود ...
سحب ابوه الجوال منــه وقفل بوجه تــرف صمت الجوال وحطو في جيبو
جلس جمب سامي وهوا قاعد يبــكي
: خلاااص ليش تبكي
سامي بين شهقاته قال بضعف : مو مبسوط
حط يدو على ذراعه : خليك قوووي مو كل ماسمعتها تبكي بكيت
: دي دي ماما
قاسم : امككك اللي قالتلك انا ميت امك اللي همها سعادتها وبس انتا مو شايف اهلها كيف رامينها ساامي خليك رجججال واستوعب ايش الي سوته فيك
سامي وجهه محمر ودموعه تنزل من غير صووت
رفع يده وهوا يغطه عينه اليمين ويبكي بكل طفوليه : اباها معايا
قاسم مسك يدو ونزلها : ساااامي ماباك تكلمها ماباا اسمع سيرتها بالبيت
سامي يطالع فيه مصدوم : انا زعلان منها بس
قاسم قاطعه : لاتقول بس انا حسويلك اللي تباه ...انتا متعود عليها بس مع الايام حتستوعب قد ايش هيا انانيه وحتكرهها
سامي لسى مو مستوعب الكلام لسى مصدوم .فرحان انو عندو اب بس صوت امه لسى ف راســه ..
قاسم وقف : قووم معايا
سامي وقف ...مسك يده قاسم وخرجو من مكتبــه وبيوديـه للغرفه اللي حينام فيها بالدور الارضي
كآنت غرف نوم للضيـوف لكن حيسيبها لسـآمي : شووف دي غرفتـك سوي اللي تباه فيها
فكلو الباب وسامي يطالــع بذهول فيها مساحتتتها كبيره ...
تتنقل عينه على الغرفـه ودخل بخطوآت ثقيله
ابتسم لاشعوريا لما شاف اطلالة غرفتـه على المسبح اللي في الحديقه الخلفيـه ...
قاسم ماصدق شافو مبتسم : اطلب اللي تباه كلهم يشتغلو عندك _ طالع فيه _ انتا الولد اللي ماقدرت اجيبو انتا الحفيد الوحيد لأملاك داود
قاسم يشغلو التكيـف ويتكلم : متزوج انا ثنتين وكلهم جابولي بنـآت عندك 5 اخوات _ طالع فيه _ لما نصحى الصباح حعرفك عليهم
عنده اخوآت !!!
قاسم جاه قدامه وابتسملو : من بكرا حيكون عندك سواق وسياره خاصه لك ... من بكرا وكل الخدم دول يشتغلو عندك وبــس
سامي قلبه يدق بســرعه
وبدأ قاسم يحاول يغريـه بمليون شي عشان يخرج ترف من راسـه : انا دي اليومين ماعندي شي غيرك تباني اوديك المكان اللي تباه اشر وحوديك تبا تشتري اللي تباه بس اتخيل وساعه وهوا عندك _ حط يدو على كتفـه _ دا كلووو اللي حوليك سويته لك انتا طول عمري احلم انو يكون عندي اخ ولا ولــد وربي رزقني فيك _ عقد حوآجبه _ امك حرمتني منك بس ربي مايرضى بالظلم
سـآمي من كلام قـآسم بدأ يشوف امه ضحكت عليه كتيـر
امه انانيه
مشتاقلها بس حيتعود
من النهايه بدأت دي الحيـآه تغريه اكتــر.
ماوقف هنـآ قاســم عارف انو طفل عارف انو كل شي يجيب رااسه
اغرااه بمليون شي
من الاجهزه الالكترونيه
للأجهزه الرياضيــه
لاأشياااء مجنونه ماتخيل يوم ف سامي تكون عنده
بس بنسبه له حتكون دي الاشياء كلها وبنفس الوقت ابوه معاه
بيلعب معاه بلاستيشن
وعده انو يعلمو يسوق سيـآره
ســآعه بس ..بس قدر يغسل مخــو
قدر يوصل للشي اللي سامي دايما يباه
يسوي الحاجات اللي يشوف اصحابه يسوها بس مو مع امهم
مع الانسان اللي اتحرم منـو ابــوه ...

انسدح على السرير وقاســم جلس على طــرفه
حيخرج ويسيبو يفـكر ..لا طبــعا
جلس جمبـو وهوا يحكيـه
فين سافر
ايش مغامراته
ايش جنـآنه
وسامي مبتسم ويطــآلع فيه
وفجأه سارت تزيـد ابتسامته كل ماقاسم يضحك ويحكيه كيف يتجنن مع اصحابه
كيف يستهبلــو
واهم من دا كلو انو يبا يسووي دا كلو معاه هوآ
يبا يخليــه يلف العالم
يقولــه ايش احسن شي في فرنسا من برج ايفل لديـزني وجنانها
ايش اكتر شي حيعشقه في ايطاليــآ واكلها والحضاره الرومانيــه
حيذوقه اللز شوكولاتات ف سويسراا وحيلبسـه افخـم ساعه ممكن يشوفها
اسبـآنيا وكل منطقــه بجوها المجنون
امريكـآ ولمة اصحـآبه وشلالات نياجرا
الهند , نمسا .اليابان , الصين .كوريا . المالديـف ,جنوب افريقيا
ماساب شي كآن يحكيـه وكل موضوع سـآمي مبتسم ويطالع فيـه
مو قادر يتخيل انو حيعيــش دا كلو
مو قادر يستوعب
يسمع يسمع ليـــن مانـآم ووقتها قاسم خرج من الغرفـه وهوا مطمـن
مطمـن لأنو لو صحي ماحيسبلو مجال يفكر فيـها
حالف يميــن كلمه انو " ميت " يطلعها من عيـنها ...

بس ف آحد غــرف القصـر فاتحه اغاااني رايقـــه واقفه قدام المرآيـه
وتلعب بشعرها
مشيت بخطوآت رايقــه واترمت على سريرها وابتسمت وقلبها يدق بســرعه
قد ايـــش تحس بســعاده
اتكلم معاها
عبرها اخيــرا
اخيــرا تآمر ابتسملها
جلست معاه بنفس الطاوله
صح ماخرج من المود وثقيــل
بس دا اللي يعجبها فيـه
ابتسامه بسيطه على وجهه دي تكفيها انها تبتسم طول اليـوم .....

أمــآ " بشــآر "
جالس بكل انكســآر على الكنبه اللي في الصاله
دوبــه عدت 24 سـآعه
قد ايش الوقت تقيــل
استوعب انو عمو واصحابه في المجلس بالقوه وقــف
بالقوه مشي بخطوآت مهزوزه بااتجاههم ..
واول ماوقف عند الباب لقى اصحابه نايمين وعمو جــآلس وعقلو مو معاه
باين انو ف عالم تاني
دخل بشـآر وجلس على اول كرسي عند الباب
وجميل على طول وقف وجالــو ...
: فينك انتا من اول
بشار سند جسمو على الكرسـي ولا رد
جميـل يطالع فيـه
يحسو مكســــور وبقوه
واحد ضــآيع
ضايع ومالو أحــد
يبا يعرف باايش يفكــر
بس بشار هرج بهدوء ...بصوت واحد يبا يبكي : اللي سويته صح ؟
جميــل اخيرا حسه استوعب انو اللي سواه غلط
نفسه يصرخ عليه
نفسـو يقلو خليت الكل يهرج عننا
خليت فضيحتنا بكل مكـآن
وصلت فيك انك تضرب ابوك
انك ترفع يدك على ابوك
وقدام الكل
مية شي يبا يقولو بس بشار هرج بجنــآن فجع جميـل : لو قتلتو كآن ارتحت ... انا مو مرتاح ياعممي
جميــل انفجع ...ايش الحقد اللي جوتـه : بشااار انتا على اي اساس جايب ديك الادله على اساس بتقول انه بيتاجر بالاطفال
بشار يهرج بهدوء وهوا يطالع قدآمه : شوفت اوراق ف بيتو اسامي بنات واولاد كلهم اطفـآل _ طالع فيـه _ وعرفت انو عندو بنت واللي صدمني انها من البنات اللي كآن يتاجر فيهم
جميل ابتسم بخوف واختفت ابتسامته لما ملامح بشار ماتغيرت : جاسم مو لدي الدرجه ممكن
بشار قاطعه بصوت هادي : ابويا وسخ ابويا قتل حور
جميل قرب من بشار وهوا يهرج بصدمه : ترا يابشار انا مو فاهم شي سمعت كلامك والبلاغ بس برضو انتا على اي اساس تقول دا الكلام
بشار مسك راسـه وهوا متكي بيده على الكنبـه : بس ياعمي ارتاح وقتها اديك كل الاوراق اللي عندي وابويا بنتـو اللي حتشهد عليه انا ماهمني ف دا كلــو غير اللي سوا بحور دا اللي اباه وماحرتاح الا لو مسكتـو
جميــل سكت بصدمــه
بشار رجع طالع فيـه : جلال فينو ؟
جميل : مدري محد عارف فينو
بشار حرك راسـه : حجيبو والله حسجنو وماحخلي واحد فيهم يعيش مزبـوط
جميـل : بشار ابووك لو
بشار قاطعه : والله ماأرحمه والله انا محروق لأني ماقتلته _ مسك راسـه _ خلاص الله يخليك ياعمي قفل الموضوع
جميـل التــزم الصمـت
وبشـآر بين تفكيره جات ف باله نظرة روآن
يحس بندم لأنه قلها ابوكي جاسم
كآن عاشت طول عمرها وهيا تدور على اهلها
ولا يفجعها بدا الشكل
مايدري ليش مافكر
مايدري ليش عاملها بديك القسوه
.ومافكر فيها كتير لما جات ف باله حور
وقــف واتوجه لغرفـته وانسدح على السرير
ينام ويصحى ينام ويصحى
زي الجثـــه اللي بدون اي روح حتى لما يفتح عينه ....


بدأ الصبــآح يوم ثقيـــل على الكل
محد مرتــآح
محد مبـــسوط ...
لمــى نايمه بغرفتها وتميم جالس جمبــها .. مو قادر يغفاله عيـن
ارسل رسـآله لليــث " عشان اولادك روح للشـرطه بنفسك ولا تخليهم يجروك قدامهم . . لمى رفعت شكوى عليك او بالأصح لمى وزوجها "


امــآ تـآمر جالس هوا وتــرف في الصـآله مسدوحه وتبـكي بصمت وبهدووء
بهدوء ييفجع شافت رسايل من براء كتبتلو
" تامر عندي بعدين اكلمك "
ومن بعدها رمت جوالها ولا تدري
كأنه احد اخد روحها ورااح
عيونها مافيها اي حيـآه
تآمر وقـف : انا حروح اجبلك فطور وجاي
تـرف : مابى
تامر : مو على كيفك حشوف اقرب شي هنا وحجي ...
وقبل لايخرج باأمر قلها : فين مفتاح البيت ؟
ترف رفعت عدسـه عينها عليه
مو واثق يخرج وماتفتحلو تاني الباب من يوم ماقالت تبا تنتحر وهوا خايف اصلا منـها ..
مايثق من النهايه ف امه واخواته وخــلاص : اديني المفتاح اباه
ترف من غير ماتتحرك حركه عدسه وهيا تدور وبعدها اشرتلو
اخدو وخــرج
خرج ومو عارف كيف حيتصـرف
كيف حيردلها ولـدها ..
راح جبلـها فطور وقبل لايمشي اتذكر البنات اللي كآنو مع ترف
اتذكر كلام روان وهيا تحكي عن نفسـها وعن هديـل
اشترالهم بتردد
رجع للبيــت وحط كيس الاكل عند الباب ودق الجــرس
كآن حيطلع
مايباهم يعرفو انو هوا اللي جاب الاكل
بس هديــل فكت الباب وفجعتو وهيا دموعها على خدها وتتنفس بسرعه
وكأنه ماصدقت يدق الجرس
اول ماشافتو مسحت دموعها بتوتر : معليش
تامر انفجع : فيكي شي؟
هديل رجعت شعرها باارتباك ورا اذنها : لا
تامر مو عارف يمشي ولايسئل :اختي لو تبي شي قوليلي
هديل نفسها تبــكي : لا شكرا
تامر اخد الكيس من الارض واداها : خدي دا من ترف
كذاب ماعرف ايش يقولها
هديل اخدت الكيس ورجعت دموعها تنزل
خايفــه مرا
تامر مرا اتشتت مو عارف ايش بها
قال بتوتر : والله حساعدكم لو تبو شي
هديل رجعت مسحت دموعها : مافي شي بس صحبتي روان من الفجر مارجعت البيت _ قالتها ورجعت تبكي _
تامر : طيب اتصلتي عليها
هديل حركت راسها : جوالها هنا
تامر وترته معاها : ممكن ترجع
هديل رجعت تحرك راسها : ايوا انا مستنيتها _ شدت على الكيس _ خلاص الله يديك العافيه
واقف مكـآنه وهوا حزنــآن من كل قلبه على حالهم
رجع خطوى لورى لما حس انها تقصد خلاص يمشي دار جسمه وطلع الدرج وهيا قفـلت الباب
وبدأ راسـو يتشتت اكتـر
ويفكر بدي البنت روآن
رفع يده وطالع في الساعه ... 4 ساعات مرت على الفجر
دخل البيت وعبى الاكل لترف حاول فيها حاول مارضيــت
غطى كل شي ورجع جلس جمبـها وبدون مايحس بنفسـه نام في الكنبه اللي قبالها بتعب ...




روآن او " سـمـــيه "
جالسه ف مكـآن بعيد عن عيون الكل
ف عماير عشوائيــه سانده جسمها على الجدار
ومابتبكي بس كدا تطــآلع
ملابسـها مبهدله من كتر التتراب
جالسه بين قــرف واحجار وتراب واشياء مكسـره
بس مو متقرفــه
تحس انها تنتمي لدي الحاجات
هيا كبـرت بين دي الحاجات ....



هديــل سانده جسمها على الجدار
وتبـــكي
تبكي وخلاص خايفه على روان
خايفــه على بشــآر
ومو قادره تسوي اي حـآجه بتشوفهم مو طبيعين
عيونهم تنطق بالوجع
وبس بتتفرج ...


بشــآر
ينـآم يحلم ف جاسم وحور
يصحى يفككر فيــهم
بال مشغول بال مو مرتاح
محرووووق
ونفسـه يصرخ وعارف انو ماحيرتاح
تنزل دموعه كل مايتذكر لما حضنها بجسمها البارد .. كيف قفل عليها التلاجه
كيف دفنــوها ومشي وسـآبها
كيف روحها طلعت وهيا تستنجد ف أحد ومو لاقيـتهم ..
جات في بالو مية بنت سوا فيها كدا ورجع غمض عينه بقووه عشان لايفكر
رجع يفكر بحاجه تانيه وتالته عشان لايسرلو شــي


تــرف ...
روح وانكســرت
روح وانسحبت منها تحس نفسها ولاشي خلاص
ماتبى براء
ماتبى اخوانها
واهلها
تطالع في تـآمر ومو مهتمه لوقفته معاها دام لسى سامي مو فيـه
ســآمي !
سامي مبسوط !
كلمه روان تترد جوت راسها
بس ماتباه مبسوط بعيد عنها
دموعها تنزل وهيا مو قادره تستوعب انها لدحين عايشـه وهوا بعيــد ومايباها
قد ايش حتستحمل ؟!


لمــى
مافي اي شي تحس فيـه حاليا غير انو ناييمه بعمــق
نايمه ومو حاسه باأي شي من بعد ماأخدت الحبه
عدي جلــس جمبها لين مانامت ومــشي
قعدت تاأمن تميم انو ترف ماتجي البيت
وهوا مو فاهم شي بس قلها ماحتجي وهيا كأنها طفلــه واداها اللي تتمناه
غمضت عينها بكل راحه


تفــآصيــل يومهم متكرره دموع قهر حرقة قلـــب
اسبـــوع مـــر
اسبـــوع عدى عليهم كلــهم
اسبــوع خلاهــم شخصيات تـآنيــه
اسبــوع بــس وقدر يدمر كل شي جوتــهم
مقتطفــآت ســريعه ..مقتطفــآت لشخصياتــهم


لمـــى ...
أنــآ لمى الشي الوحيــد الحلو بحيـآتي عدي
كل يوم بيجي
ماما مرا سارت تصــرخ
تصرخ كل بعد مايخرج بس انا ادخل غرفتـي
تميم سوا مفتاح لغرفتي وسرت ماأخرج منها اول مايروحو دواماتهم ..
ماما بتتعب من كتر الصريــخ لكن مابخرج
عارفه اني حنضـرب
بس برضو زي ماقال تميم لاتفكي البـآب
طول وقتي بتكلم مع عدي
اسبوع ماروح الجامعه بسبب جسمي والتعب اللي انا فيـه
وهوا كل يوم يجيني ونلعب ويرجع البيـــت ...
اول يوم جاني كآن مرا خايف لأول مرا مايحاول يمسكني اصلا
من عينه شفت قد ايش يحبني
يكره اخوووواني ومو طايق واحد فيـهم
مهما حاولت اقنعه انو تميم وتامر طيبين
بس مو قادر يحبــهم
لسى ماتكلمت معاه بموضوع تــرف
بس خلاص ابا اقلــو
كل اللي اعرفـه اني احبـه وبـس ...



تــرف ...
كل شي بحياتي اتغير وكأني رجعت للسجن مرا تـآنيه
بس مسجونه فمكـآن اجمل ..
اجمل بعيون الكل بس بعيني مافيه اي جمــآل
اللي يشتغلو عند قــآسم اخدو كل شي يخص سامي
كنت اصرخ ابككي اسحب اغراضه بس دفوني وسحبو كل شي
كنت عارفه انو مايحتاجها بس يبا يحرق قلبــي
كل اللي اعرفـه انو سـآمي مسافر فيـن ماعرف
وانا على كنبــتي
ارسلي قاسم من رقم غريب مقطع لسامي وهوا يلعب بالثلــج
ويجري ويلعب كآن مبسوووط
كل شويا اشغل المقطع وابــكي
ابا اسمع صوته طيب
ابا بس صووته
برااء كل مايتصل اشرد منـو
مابروح الدوآم
ومو قادر يجيني لأنو عارف تامر ممكن يكون فيـه
عارفه انو حيتجنن
بس ماعندي قوه اطالع فيـه
ماعندي قوة اسوي اي حاجه
حتى الحب سار مالو معنـى
سامي اخد كل شي وراح
بس ماتحملت دي الحيــآه رجعت للحشيـــش
رجعت للحشيش اكتر من اول
ماصدق تامر يخرج من عندي واطلع للسطوح
واعيش الجو اللي ابــآه ... بدأت افكر بحاجات تانيه غير الحشيش بس اخرج الموضوع من راسي على طول
بس بعض الاحيان اضعف واحس نفسي اشرد من دا العــآلم ..
تامر بيحاول يكون ليا كل شي ... تميم كمـآن صح ماجاني البيت
بس بيرسلي رسايل وكلها معناها انو ماعندو جرأه يوقف قدآمي بعد اللي عرفـو
قالولي انو ليث اتسجن ماهمني الموضوع كل اللي اعرفو انو راح بنفسه وسلم نفسـه
بس برضو موضوع مايخص سامي مايهمني ...

هديــل ...
مافي شي بحيــآتي الا انو بشـآر وروان بيتعبوني كل يوم زيـآده
بشـآر متعلق ساير فيا بطريــقه تفجع
بطريقـه مخوفتني اني اعترفلو
كل يوم يجيني بس يحضني وهوا ساكت
يمسك يدي ومايتكلم
قلبي يوووجعني مرا يوجعني كل ماشووفو
وكأنه انسـآن تاني
بس خلاص بكرا حروح اتكلم معاه
بكرا ححط حد اللي قاعد يسيـــر
اما روان سايره اخص منــو انسانه تانيه
انسانه ماعرفها
مهما اتكلم معاها تصــرخ وتعصب عليا على اتفه شي
احاول اتفاهم معاها بس مااقدر
مانعرف شي كتير عن لؤي الا اتصل مرتين وباين انو عايش حيـآته وباين انو مايبى يخسر علا
واحنا ماتكلمنا معاه بحـآجه تخصنـآ
صدمة روان بااهلها خلتني مابى اعرف شي عن اهلــي
بحاول بس اسعدها بحاول اخرجها من الجو اللي هيا فيــه وبس
لكن كل محاولاتي مابتجيب فايده
بشـآر اعرف اني باأثر بنفسيته
بس اول مايبعد عني اعرف انو يرجع لكل شي وكأنه مايتمنى يبعد عنــي
بيتجنن وهوا يفكر باألف موضوع ...


روآن ...
كل شي سار مالو معنــى
كل شي يعصبني
ينرفزززني
يخليني بنفجر وبــس
مافي شي استحملو
مافي شي اقدر اسويه واكون فيه مبسوطه
احس حتى بلاهتي واللي كنت اسويه عشان انبسط ماليا خلق اسويه ماليا نفس اضحك على نفسي
بكــى
ماأبكي نفسي ابكي بس مااعرف ومااقدر
كل شي جوتي متجمع كل شي مكبــوت وخانقني
كل يوم اروح للمكـآن اللي يبيعو فيه الاطفـآل واتفرج عليهم
اتفرج عليهم بالساعات
امشي بالحواري اللي كبرت فيها ومااسوي شي
بس كدا اقعــد
عارفه انو هديــل حتتجنن وتعرف فين بروح
بس حتى هيا ماباها
اما بنسبــه لبشـآر هديل قالتلي انو بيدور عليـآ
لدحين ماشفتو
لدحين ماليا نفس اوقـف قدآمه بس الموضوع فيه جاسم
انا الوحيـده اللي اقدر اسجنـه وينحكم عليه خلاص
بحاول اروح بدي اليوميــن ...
اما بنسبه لتــرف جارتنا الجديده ... اخوها بحس بنظرته دايما ليـآ
مقهوره لأني انفجرت وهوا كآن فيـه
اكيد حيطالع فيـنا بنظرة الناس المسكينه
اكيد بيشوفني وحده محتاجه
مع انو لؤي كآن يطالع فينا بنفس النظره بس اتقبلتها
دحين ماسرت اتقبل اشوف احد يطالع فينا باانكسـآر
يمكن لأنو اول ماكنت مكسوره رغم كل شي مريت فيه
ودحين انا كل شي فيا مكسور ومابى اشوف انعكاسي بعيــن احد ...


بشـآر
بتجنن غرفتي كلها اوراق كلها ارقام ومعلومــآت
جلال مو عارف فيــنو
واللي قتل اختـي شويا واجيبــو
خلاص قربت منـو
جاسم لدحين ماشفتـو
وسميـه مو قادر اوصلـها
امي بروحلها واخليها تبكي بحضني لين ماترتاح وبعدها اخرج
اروح لعهود ...هيا الشي الوحيد اللي مريحني حاليـآ
هيا اللي بتخليني اتحمل كل شي حوليـآ
الناس
سارت تطالع فيـا واسمع همسـآت
سجن ابوه
ضرب ابوه
اخته ماتت مغتصبه
وكلآم يخليني بعض الاحيان اخرج عن طوري واتضـآرب حتى بمكآن عملي
عمي جميـل مو مخليني اشتغل دي اليومين لأنو كل يوم وانا متوتر واتضارب مع الكل
كدا مرا ضربت واحد
كدا مرا يمسكوني متهجم على صاحب ولا عامل
سرت مو طبيعي وانا عارف سرت غريب وعصبي عصبي بطريقه توتر اللي حوليني
حتى اصحابي اشوف بنظرتهم انو مو قادرين يتعاملو معايا
امي وعهود همـآ الوحيــدين اللي يعرفو كيف انا من جوتــي
هما يفهموني ولا انا اللي اول ماشوفهم اهدى مدري
ماسرت اعرف حاجه من النهايه
انا غـــريب والكل يطالع فيا بدي النظره ..


ســآمي ..
وحشتني مــآمآ
اسبوع وآحد بس روحت اماكن كتيــره
كل ماتجــي ف بآلي وابا ابكي يعملي بابا ميــة حاجه
مو مية حاجه مليييون حاجه
خلاني ماروح المدرسه دا الاسبوع
مجنون سفــر
بروح افخم الأماكن بتعامل كأي اميــر
امير ولأول مرا بحس دا الاحساس
باب السياره ينفتح ليا قبل لاأوصل للسياره
الخدم حوليــآ بكل مكـآن
ادخل محـل انصدم بالاسعار بس يقولي لاتطالع
يلم يلم
ملابس جزم ساعات
اشياااء مجنونه احتآجها ولا ماحتاجها
يشتري بعض الاحيان حاجات يقولي لو اني بعمرك كآن اتمنيت اشتريها
وياخدها ليا
مع اني ماباها
ختمت كل الالعــآب البحريــه
حتى الجويــه
مجنــون
ويخليني اجرب كل شي مجنون
احس اني ابا ابكي من الخوف بس يسحبني واحس بعض الاحيآن اني صـآحبه مو ولده
كآن عاجبني الموضوع كآن عاجبني لين امــس
لين ماسرت احس انو اخر الليل يغيب عني ويسيبني بالفندق حاولت اروح وراه
وعرفت بعدها انو يسكر ويروح مع حريــم
وقفت قدآمه
بس كآنت اول مرا يضــربني
لأول مرا بحياتي بنضـرب بدا الشكل
كنت جالس في الركنبه بغرفته ورفسسسني برجلي
سبني وسب ماما
بالقوه قدرت اخرج واروح لغرفتــي
قلت حيجي يعتذرلي اليوم التاني زي لما ماما كآنت تغلط وتجي تعتذرلي
بس ماعتذرلي
قابلتو تحت عشان نفطــر
بس كآن مكشــر قرب للطاوله وقال كلماته ليا بتهديد : لو اتدخلت تاني بحياتي وربي مايسيرلك شي طيب
ورجع سند جسمه وماجا لساني على لسانه من ديك اللحظــه


ورجعــه اطفـآلي لوآقعهم الأليــم لواقعهم المريــر ...
وبدأت معاناتهم من جديــد

نهايه الفصــل ...
فكــره الفصل دا مبنيـه على المشاعر اكتــر
مبنيــه على احاسيسهم وايش بيسيـر معاهم ..
ركزت على اطفــآلي " ترف لمى روان هديل سامي وبشـآر "

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 18-12-17, 08:56 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 


الفصــل الثآني والعشـــرون ....


اشعــه الشمــس اشـرقت
بدآيــه يوم جديد
بدايه معاناه قهر ظلـم ...
فتحت عينها تـرف ودقـآيق دموعها الحاره نزلت على مخدتها البيضـآ
هديـل ضمت رجولها وجسمها يتنـآفض وهيا تحط كل شويآ ردة فعل لبشار وايش ممكن يسوي لما يعرف حقيقتها
روآن مغطيه وجهها باللحاف وفاتحه عينها ايش حتسوي اليوم ماتدري !
الانسانه اللي تبا تشتغل وتكآفح وتحاول تجيب لقمة عيشها ماسارت جوتها
انسـآنه غريبه تبا تمشي في الشوارع وبس
سـآمي في الطيـآره مسدوح على الكـرسي الكبير ومتغطي بالشرشف الخفيف
الاضائه مقفليـنها والمكـآن بارد.. الرحله مرا اخدت وقت طويل
غمض عينه كل مايتذكر كيف انضرب جات في باله ترف ونزلت دموعه على طول
اشتقلـها
عاش اسبوع من دونها بس اول مانضرب هيا اللي جات ف باله
بشار صحي وجالس على طرف سريره ضايع تايه مو عارف ايش يسوي يروح لأمه !
يروح لجـآسم !
ولا يكمل ويحاول يوصـل للي كآن مع اختـو !
ولا يدور على سميه .!
بيتهم مهجور محد دخللو وهوا رجع لشقتـه ..
عايش لوحدو بدون احـد ...
بعد عن كل البنـآت اغلبهم وصلهم موضوع اختـه حور
كلهم حاولو يوقفو معاه لكن ماكان يرد على احد .. ومن كتر ماطفش غير رقمـه
بذات لما هاني كآن واقف معاه بصف العزآ قد ايش كره نفسه بديك اللحظه
قد ايش كره انو بيكلم اختــه وبيسوي شي وسخ عشان ابوهم
دوبه حــس بللي بيسويه
دوبو حس قد ايش شي يقهر انك تتعامل مع احد عشان اهلهم وسخيـن وكأنه انتا لك ذنــب

لمـى بدأت تعيش ببسـآطه براحة بآل نايمه على احلى دلـع على احلى كــلام من عدي
مرا اتغير معاها كتتتير بعد داك الموقف
بدأ يخف مزحه كتتتير ويحاول يدلعها يحاول يتكلم معاها بروقان بهدووء
يبا يسعدها يبا ينسيـها يبا يعوضها ويحس مهما يسوي في شي جوته مكسور كل مايتذكر شكلها
مهما يسويلها يحس ماحيقدر يمحي الاشياء اللي سارتلها بحياتها ...



وقـف سيـآرته ...اخد العطـر اللي يميل للفخآمه ومناسب لشخصيـته ..
اتعطر ..نزل وعكس دايما لابس ثوب اسود ماكان حاتط شمماغ
شعره حالقو على الزيرو ... نظاره شمسيــه ... لحيته اللي مديته منظظر مرتب وجاذبيه اكتـر ..
دخل مفتاحه بجيبـه وهوا يمشي بخطوآت واثقه كالعاده من نفسـه
اول مادخل شال النظاره وهوا مكشـر
كالعاده برضو مو مدي وجه لأحد ...ماشي ومتجه على المصــعد
قد ايش يكره دي اللحظـآت سامع صوت خطواتها السريعه جايه بااتجاهه
دار عليها ..!
لا طبعا يضغط على الزر وعارف انها حتجي له حتى لو مادور عليها ...
وقفت جمبه وابتسمت بخجل : صباح الخير
تامر طالع فيها يبتسم غصبا عنه : صباح النور
قلبها يدق بسررررعه وتلعب بيدها بتوتر وكأنه اول مرا بحياتها تتكلم مع رجآل ..وطت صوتها وقالت بخجل : وحشتني
قددد ايش يكره الكلمه دي من فمها ..
انفتح باب المصعد وهوا يطالع فيـها بســرحان ومية حاجه تدور وسط رااســه
اما هيا اتوترت وزادت حركه يدها ودخلت بسـرعه بدون ماتستنى منو جوآب
دخل وراها وبعدها قال : تقدري تجيني المكتب ..؟
سلمى : ليش ؟
تامر استوعب انو ماقلها وحشتيني ولا دا الكلام ومو قادر يقوله اصلا فاجابها بطريقه تانيه : اباكي تساعديني
ابتسمت من قلللبها وكأنه قال شي مرا واو : طيب في ايش اساعدك
تامر ومانزل عينه ويتكلم وكأنه يقصدها: باخد رايك في حاجات ساير دي الفتره عقلي مو معايا
سلمى استحت : ليش ؟
تامر ابتسملها : ايش رايك انتي ..؟
كأنه يقولها بسببك
قللبها خلاص حيخرج من مكانه من كتر مايدق ...
راح لمكتبــه وهيا راحت اتعطرت وعدلت لبسها وروجها وراحت لمكتبـه لقتـه حاتط كرسي جمب كرسيــه
ابتسمت غصب عنها قدمت بخطوات هاديه لقدام مكتبـه : ف ايش تباني اساعدك
اشر براسـه : ولاشي تعالي انا حشتغل وانتي حكيني اي حاجه
سلمى : ههههههه اخاف ماتركز
تامر : لا بالعكس حتسلى وماححس بالوقت
سلمى : طيب جبتها لنفسك
اتوجهت للكرسي وجلست جمبـو وبينهم مســآفه وبعدها كرسيـه
وتامر لسى مابدأ شغل كآنت قدامه اوراق بيضا
وسار يوقع عليها ويقولها : تصدقي اكتر شي اكرهه توقيعي
سلمى على طول شهقت : بالعككس والله مرا يعجبني _ قالت بجرئتها المعتاده _ اصلا كل شي فيك احسو يعبر عنك حتى توقيعك فخم زيك
مو متعود على دا الكلام
تسكته دايما ومايعرف يرد عليها
بس بااسلوب وقــح
وحده بنسبه له ماتعرف ايش يعني حيـآ
بجمود وكأنها ماتغزلت فيه : برضو ماقتنعت لساتي نفسي اغيرو
سلمى : ههههههههه والله والله يعجبني
تامر مازال يوقع ورا بعــض وبعدها هيا اخدت قلـم ووقعت جمبـه : انا اللي فخمه بجد
تامر : توقيعك قريب من ابوكي الله يرحمـه
سلمى اتفاجئت : ماشاءلله عليك
تامر : متذكرو لدحين كآن يلفتني مرا
سلمى : ايوا بابا اللي علمني اساسا على دا التوقيع _ قالت وهيا خلاص لها اسبوع تاخد وتدي معاه _ حتى قاسم بعض الاحيان اوقـع بداله في حاجات كتير هههههه بس لاتقول لاأحد
تاممممر جاته على طبق من ذهههههببب
كآن يباها هيــآ بس سارت هيا واخوهآ
لاشعوريا ابتسسم ابتسم من قلبــه وقال بمزح : اجل اباكي توقعيلي على اوراق لأنو اخوكي ممرمطني
سلمى : ههههههههههه عشان يقتلني
تامر : هههههههه يلا مو مشكله نتمرمط كم شهر تانيه
سلمى : اووف كم لك مستنيه
تامر : شهر ونص
سلمى : ايش هيا الاوراق ؟
تامر : اشياء بسيطه معاملات ابا اخلصها ويسير بفتحلي مشروعي الخاص
سلمى بتردد كآنت حتقلو اسويلك بس مسكت نفسها لاأخر لحظه : اشوف انا اكلمو
تامر رفعلها حآجبه : ماحب دا الشغل خلاص حستناه
سلمى : مو م
تامر قاطعها بااسلوب جاد : سلمى لاتدخلي لو سمحتي
سلمى بااستسلام : طيب
... ورجع يشتغل وهيا اتوترت بعد كلامـه تباه ياخد ويدي بالهرج
قالت بااسلوب متردد : ايش بك احسك دي اليومين فيه شي مضايقك
تامر يقلب بالارواق ومسوي انو يصرف الهرجه : مافي شي
سلمى : لاتكدب والله احس سرت افهمك
تامر مارد
وهيا : تيمووو يلا اتكلم قولي ليش مضايق ومين مزعلك
تامر وعلى طول هرج : شوفت اختي قبل كم يوم
سلمى انصدمت قالت بشك : ترف !
تامر : ايوا
ساب القلم وسند جسمو على الكرسي ودار عليها
سلمى : انتا كيف علاقتك معاها
تامر : بعد اللي سوته فينا ايش تتوقعي تكون ردة فعلي
سلمى مرا اتوترت بلعت ريقها : طيب ايش سار بينكم
تامر : ولاشي ماسبتلها مجال تهرج وسبتها
سلمى ابتسمت بخوف : فاايش تبا تهرج
تامر : اللي فهمتو انو اخوكي اخد ولدو منها
سلمى وجهها مصفـــر : طيب ليش ماتفاهمت معاها يمكن تباكم
تامر ويتكلم بقهر : مابيني وبينها كلام ياخدو ولا يقتلو ايش لاأهلي صلاح فيها
سلمى سكت ولما حست الكلام حينتهي : له اسبوع قاسم اخدو لدحين ماشفتو بس اليوم حيجو
تامر : من فين ؟
سلمى : كآنو مسافرين اتوقع على الظهر حيوصلو
تامر رفع حاجبه : غريبه دوبو ياخد الولد
سلمى بتردد تهرج وهيا مو عارفه حيتقبل الكلام ولا لا : اختك قالت لولدها انو قاسم ميت ولو ماعرف بصدفه بيتها ماكان دري فينهم
تامر قلببه محروووق اول ماقالت اختك ..قال وهوا يحاول يكون جـآمد وهادي : تجي منها دي الحركه
سلمى ردة فعلو ريحتها : ايوا مرا اصلا مصدوم
تامر : يلا حيكون مع قاسم مرتاح اكيد
سلمى ابتسمت : ايوا مبسوط فيه مرا شوف لهم اسبوع مسافرين ولو ماعندو عمل ماكان رجع
تامر : تمام كويس
حاول حاول يتكلم معاها ... بس بدأ ينخنق بدأ مايطيقها
على انو ضحكتها جذابه بس كاره ضحكتها
على انه ملامحها ناعمه بس كاره كل شي فيها
ماصدق الدوآم يخلـص
عارف انو جاب راسها وبقوه
عارف انها ميته عليه وبدأت ترتاحلو
بدأ ياخد رايها حتى في العمل بدا يديها صلاحيه انها تدخل ف حياته
بدأ يشوف الغيره بعينها اول مايدخل اي مكآن وتشوف نظرات البنات
وعلى انو مايدي وجه وبرضها غيرانه وكأنها عارفه انو اسلوبه التقيل هوا اللي يجذب زياده

راح اشتــرى غدى وكالعاده سار بعد الدوآم يروح لبيـت تــرف
دخل العمآره ودوبـه بيطلع سمع صوت هديل وروآن
بيضاربو
مافهم ايش بيقولو بس سار مو قادر مايطالع فيهم اول مايشوفهم
كدا يحس زي الهم انضاف لحياته
زي لمى وترف بدأ يطالع في هديل وروان بس بنفس الوقت مو قادر يتعدى الخط اللي حاطو مع الكل
وهمآ اساسا ماعمرهم اتجاوزو دا الخط معاه
طلع الدرج فتح البــآب .. حط كيس الاكل على الطاوله واتوجه لغرفتها ..
وقف عند الباب لما شافها
مسدوحه على ســريرها
وتعيد في مقطع سامي ودموعها تنزل
قد ايش نحفــت دا الاسبوع
قد ايش باين التعب بوجهها
دا وهوا بيحاول يساعدها بيحاول يكون معاها بس كل محاولاته مو جايبه فايده
فسخ جزمتـه عند باب الغرفه ودخــل
اتوجه لعند سريرها
ولا طالعت فيه
سحب جوالها بهدوء من يدها
ولا مسكتـه
نزلت يدها باستسلام على المخده وبـس
تامر : تعالي اتغدي
ماردت
جلس على السرير وزفر بضيـق : ليش مو واثقه فيا
ولا ردت
تامر : انتي عارفه اني عند كلمتي لساتي
بكل ثقل مسحت دموعها وقالت بهدوء : سامي مايباني
تامر : لأنو مو عارف قاسم
ترف : ولا حيعرفو
تامر : شوفي ياترف انا لو تبيني اجيبو اقدر اجيبو اول مايرجع بس صدقيني حتعيشي انتي وقاسم في حرب مالها نهايه وهوا الكسبان بس سيبيني اديني اسبوع او اسبوعين وحخليه في اللحظه اللي هوا معاكي قاسم مايتجرأ يقرب منو
ترف رفعت عدسة عينها عليه : مافي شي يكسر قاسم
تامر : مافي انسان ماينكسر
ترف : ليش مارفع عليه قضيه ليش مو مخليني
تامر : ياترف وربي انتي الخسرانه مقطعك بس اللي عندو دا لو حطو للقاضي انتي روحتي فيها
ترف بقهر : بس هوا الاب
تامر : ترف انا صاحبي محامي تتوقعي ماتكلمت معاه في الموضوع انتي حتخسري سامي لو فكرتي تدخلي بالمحاكم
ترف مو مقتنعه انها حتخسر : مدري انا اشوف دا انسب شي
تامر : انتي عارفته وسخ حيطلع بينكم عقد نكاح مزور ولا انكم متزوجين مسيار لاتفكري بسطحيه ..قاسم ممكن يسوي مليون شي مجنون عشان تخرجي خسرانه من الموضوع _ حسها ماقتنعت _ ترف انتي خسرتي 10 سنين من حياتك ماحخليكي تخسري شي من عمرك اكتر من كدا
ترف تنزل دموعها بصمت تحس قلبها يوجعها خلاص قالت وهيا تشتكي ومحروقه : تامر انا ليا 10 سنين وانا استنى اللحظه اللي سامي يكون فيها بحضني 10 سنين مو شي قليل اللي مريت فيه
تامر خلاص قلبه يوجعه دايما عليها: حاسس فيكي والله مسأله وقت وحيتغير كل شي
ترف : ايش تبا تسـ
تامر قاطعها لأنها بتسئله دايما : قلتلك لاتسألي اديني وقت اهتمي بنفسك دا بس اللي اباه _ اشر براسه _ قومي يلا نتغدى
ترف : شويا ماليا نفس دحين
تامر : متى شويا ؟
ترف : بس ساعه باخد غفوه
تامر كآن يبا يمشي : طيب ساعه وحده
ترف كالعاده تشرد من الاكل ومالها نفــس
جات بتمسك جوالها الا تامر سحبـه : يلا نامي بعد ساعه تعالي خديـه
ترف : لا خليه جمبي
تامر خرج وهوا يهرج : ماافي غمضي عينك وارتاحي
عارفها تفتح محادثتها مع سامي وتقعد تقراها كل يوم وتبــكي
تفتح صورو وتبــكي

خرج للصـآله جيعان بس مايبى ياكل لوحدو .. انسدح على الكنبـه بثوبــه
وغمض عيـنه ...

ولا نص سـآعه الا صحيـت على صوت كحـه حاولت ترجع تنآم
الا مستممر تـآمر
عقدت حوآجبها وسارت مفتحه عينها
مستنيتو يوقــف
بس ماوقف
جلست على طـرف السرير وقامت اخيرا
اتوجهت للصـآله لقتـو جالس
اخد نفسـو : معلليش كنت دوبي بقفل الباب عليكي _ رجع حط يدو على فمو ويكـح _
اتوجهت له بخطوآت تقيــله وجهها شاااحب
شعرها مفتووح
عيونها محمـره
جلست على الكنبه : ايش بك
تامر اشرلها على الطاقه اللي فوق الكنبـه : الكنبه كلها مغبره نسيتي شكلك الطاقه مفتوحه امس
ترف كآنت طبعا تدخن فافكت الطاقه : ايواا
تامر رجع يكــح
ترف : عندك حساسيه لسى
تامر طالع فيـها : ايش رايك الحساسيه تروح يعني
ترف مافيها حيل تفكر راسها يوجعها اصلا : طيب عندي دوآ للشعب الهوائيه حيريحك
تامر اخد كاسه المويـآ وشرب شويا ورجعها : لا ماأشرب ادويـه
ترف كدا تنحت وبعدها ابتسمت وهيا تبا تضحك : لاتقول لدحين ماتعرف تشرب الادويه
تامر طالع فيها ورفع حاجبه
ترف ولأول مرا خلال دا الاسبوع تضحك : هههههههههه مو من جدك لدحين ....
تامر : ليش متفاجئه
ترف ضحكت على ثقته وكأنه شي عادي : هههههههه اتذكر ماما لما تلحق وراك بالدوا وانتا تبكي وتنزل الشارع عشان ماتشربو
تامر : هههههههههههههههههه مدري ليش محد راضي يفهمني
رجـع يكككح وهيا ضحكت لاشعوريا من قلبها وتتكلم بهدوء : من جد ايش تحس يعني اول صغير وتتقرف دحين ايش وضعك
تامر مبسوط انها اتكلمت كدا من نفسـها : نفس الشعور ماتغير
ترف : طيب مو معقول كل الادويه نفس الطعم
تامر اتقشعر جسمو : استغفرالله خلاص قفلي الموضوع
ترف ماتت ضحك لما رفع كتفو بقرف : هههههههههههههههههه من جدككك !!
تامر عندو سيرة الادويه زي اللي يمسك مفتاح ويحكه في سيااره قال بكل جديه بككككل جديه: خلاص بلله غيري السيره
ترف نسيت في لحظه همها وتضحك تضحك على تعابير وجهه : هههههههههههه طيب الحبوب ؟
تامر : الحبوب ماعرف ابلعها
ترف فين تلقووها صوت ضحكتها بكل الشقه كأنه قال نكتـه : ههههههههههههه
تامر رجع يكككح وبعدها وقف: قومي نفضي الكنبه قبل لاانخنق ف بيتك _ مسك كيس الاكل _ بجيب ملاعق وصحون
ترف مافيها حيل تقوم دايخه من قلة الاكل : ههههههههههههه مافيا
تامر على طول انفلت : مو انتي لو تاكلي حتقدري تقومي على حيلك
ترف اختفت ابتسماتها وهوا رجع يكمل : شوفي ماحرجع البيت الا وانتي اكله وحجيكي على الليل كمان
ترف : مالو داعي خلاص حاكل
تامر دخل المطبخ وهرج بصوت عالي : كذابه
ترف ماتباه يجي في الليل دا وقت استكنانها وروقانها في السطوح : خلاص والله قلتلك حاكل
تامر ولا رد عليـها
خرجو اكلـو وهيا تاكل بهدوء وكل شويـآ تسـرح كل شويا يشوف الدموع متجمعه بعينها ..
وهوا بدأت تخف كحتـه ...
: شكلو قاسم خلاص نقلو من المدرسه
تامر مايبى يقولها اي تفاصيل عشان لاتنحرق غير الموضوغ: ماحترجعي لدوامك
ترف اشرت براسها : لا ماليا نفس
تامر : روحي ممكن ت
ترف قاطعته : مابى
تامر : طيب ..ماعندك صحبات ؟
ترف حركت راسها: لا
تامر : واللي تحت ؟
ترف : ماعرفهم مرا كم موقف سار بيني وبينهم وبس
تامر : حسبتكم تعرفو بعض
ترف : لا ماعرفهم _ عقدت حوآجبها _ اصلا ناسيه حتى اساميهم اتوقع هديل والتانيه مو متذكره
تامر وهوا يحرك الملعقه بالصحن قال : روان
ترف : اها ايوا
ترف تحس كلام روان مستحيــل تنسآه
تامر : طيب اخرجي معاهم
ترف : مكسوفه اشوفهم
تامر : ليش ؟
ترف رفعت كتفها : مدري مابى اقابل احد
تامر : براحتك .. انا بودي لمى اليوم المستشفى
ترف ماتدري ليش تنقهر من سيره لمى كدا تحسهم مهتمين فيها وهيا مو لاقيه كآنت شي : ليش ؟
تامر : عندها مراجعه.. مدري خطيبها حيجيها ولا انا حوديها حنشوف كيف
ترف بتفاجئ : هيا مخطوبه !
تامر : ايوا
ترف : اها مراجعه ايش ؟
تامر سكت بتردد وبعدها قال : تتوقعي ليث ليش اتسجن
ترف عقدت حوآجبها سيرتو لوحدها تجبلها الهم ماتنسى كيف كآن يستهزأ فيها وهيا تبكي على سامي
كل شي من ورا راسه اصلا : ليش ؟!
تامر : خطيب لمى بلغ عنو
ترف مو فاهمه شي : على ايـش !!!
تامر : فاكره يوم ماجيتي البيت قبلها بزبط دخلت ولقيت لمى مرميه في الارض وليث يدعس عليها برجلو
ترف وسعت عينها مفجوووعه : ليش !!
تامر بقهر : متخلف مهما احاول استوعب عقليته ماقدر لدحين كل ماطالع فيها اتذكر كيف كآن شكلها وربي وجهها كلو كآن دم
ترف ماجا ف بالها الا انها لمى الدلوعه حقت زمــآن
دي اللي راسمتها ف بالها : من جدك!
تامر : قاسم ياترف ماأذاكي انتي لوحدك قاسم اخد كل شي حلو فينا لمى كبرت وهيا تنضرب من امي بطريقه مجنونه ماحتتخيلي قد ايش امي اتغيرت ..وليث دي تاني مرا يضرب لمى بدي الطريقه لها اسبوع بس في غرفتها وبالقوه تتحرك
ترف تطالع فيه بصدمه وبـس : كيفها دحين
تامر : الحمدالله احسن خطيبها ابن حلال واقف معاها مع انو علاقتنا فيه بعد دا الموقف مرا سارت حساسه وهوا واضح انو حاقد لكن محد يقدر يلومو
ترف بتردد : وتميم ؟
تامر : ايش بو ؟
ترف : يعني بس يشتغل مو متزوج او
تامر : لا يبا يخطب في وحده براسه بس مع المشاكل مافتح الموضوع
ترف : مشاكل ايش
تامر : مشاكله معاكي
ترف اتفاجئت واشرت على نفسها : انا ! ايش دخلني
تامر بتريقه : اوووه لسى ماتعرفي تميم تراه نفسيه
ترف قاعده تنصدم باأخوانها وبجد تحس ماتعرف ولاشي عنهم دي اطول محادثه اصلا سارت بينها وبين تامر وماتخص سيره سامي : برضو ايش دخلني
تامر بيحاول يوصلها تفكير تميم بطريقه بسيطه سكت شويا وبعدها قال : ممكن ماتفهميه بس هوا من الناس اللي ضميرهم مرا ياأنبهم مايحب يزعل احد ينكد على احد فالما عرف هرجتك اخر شي يفكر فيه حاليا انو يسوي شي يبسطه تلقيه طول وقته يفكر كيف يعتذرلك كيف يخليكي تسامحيه وبنفس الوقت ماعنده جرأه يوقف قدامك حاليا
رفعت حوآجبها الاتنين وباين انها مصدومه : له اسبوع !
تامر : عادي
ترف بهدوء : انا مابى اوقف قدام سعادته
تامر : لو جاكي اتفاهمي معاه _ اشر على صحنها _ خلصي اكلك
خلـصو أكــل .. خـرج تامر من البيت ...
اما هيآ ..
دخلت غرفتها لبست جاكيت اسوود وأخدت سجارتها والولاعـه ..
كآنت طالعه الا رجعت اخدت الجوال من على الكنبـه
وطلعت السطـوح
جلست وسند جسمها على الجدار الرمآدي
ولعت سجارتها ودخلت الولاعه ف جيب الجآكيــت
وقعدت تدخن والجو رااايق وهادي وبدأ الغرووب ...
تسحب من السجاره ودموعها تنزل
مبسوط ..؟
دي الكلمه اللي تسئلها كل يوم
وحشها ضحكته
مناقرتها معاه
كلامه
نفسها تحضنه
نفسها تبوســه
نفسها ينام بحضنها
فكت جهات الاتصآل واتصلت بتردد على برآء
لها اسبوع ماسمعت صوته
اسبوع ساحبه وبقــوه عليـه ...

في الدور الارضــي .. كل شويا تتضارب روآن مع هديـل بدون سبب
هديل سانده جسمها على الجدار مخنوووقه مخنوووقه
مو عارفه تتعامل معاها وتحس انها بتتحمل كلامها وتجريحها بالكلام ومابترد
امـآ روان خرجت من الحمآم بعد ماستحمت لبست ملابسـها
كالعاده كل شي وسيــع
بلوزتها الوسيعه اللي كأنها رجاليه
وجينز ..
نشفت شعرها وراحت تطالع في هديل
مو عارفه تعتذرلها
مو عارفه ايش تسوي
نفسها تحضنها وتقولها استحمليني وانا اسفه ماعندي غيرك
وتنقهر لما هديل تخليها تصرخ وماتدافع عن نفسها او تبرر او تسوي اي شي
تكره نفسها زيـآده
: حروح لبشار
هديل على طول طالعت فيها : دحين ؟
روان : ايوا
هديل قلبها يدققق ومرا خآيفه : هوا مو ف بيت اهله
روان : ايوا عارفه حقلو اني عرفت فين ساكن وارميلو اي هرجه
هديل : طيب قوليلي ايش يسير معاكي
روان : طيب
اخدت جوالها وحطتو في جيبها لمت شعرها وخرجت ..
كآنت بتمشي بس جلست على درج العمـآره
بتتفرج على اب بيلعب مع بنتو وولدو كوره
تتذكر وهيا صغيره لما كآنت تتفرج كدا
بس كآنت البنت لما تبتسم روان تبتسم معاها
لما تضحك روان تضحك
كآنت تحس كأنو هيا البنت الصغيره
بس اليوم
مافي اي ملامح بوجهها تطالع فيهم وبــس
: اختي !
طالعت وراها وشافت تامر عرفت انو يبا يمشي سحبت جسمها على اليمين بدون ماتطالع فيه مرا تانيه
ورجعت تتفرج على العيله
بلع ريقـه بتوتر وخرج ركب سيارته وطالع فيـها
ورجع يطالع في المكآن اللي عيونها متعلقه فيهم وبتراقبهم
ورجع تاني نقل عدسه عينو عليها
فلحظه
حس بوجع جوتـه
نظرتها تووووجع
رجع يتذكر كلامها
" كيف اب يسوي ف بنتو كدا ! "
وكآن لسى مصدوم من ابوه
مصدوم لأنو سجن تـرف
دا خلى بنتو في الشوارع تشحت وتســرق !!
خلاها بنت شوارع من النهايه
ماقدر يحرك السياره
مانزل عينه من عليها
ونفسه يعرف ف ايش تفكر بدي اللحظه
مع انو نظرة عينها واضح انها تتمنى حياة البنت اللي قدامها
مدت رجلها للدرجه الي قدامها وهيا تخرج جوالها من جيبها
اتصلت على رقم بشار ولأول مرا حتكلمــو ..
بعد ثلاث رنـآت
رد واحد بصوت مو احسن منها
روان : بشار
بشار : ايوا مين معايا ؟
روآن بلعت ريقها : انا سميــه
كآن جالس على الكنبه وقدآمه اوراق ياكتـرها
وقف على طول : ايوا هلا
توتـــر الاتنين
حست انها تبا تبـكي
ماتبا تروح لبيتو : عادي اقابلك ؟
بشار : ايوا ايوا انتي فين
سميه : حديك العنوآن وحستنآك هناك لاتتاخر
ادتــو العنوآن وقفلت منو ... للحظه مماتبا تشوفو بس بنفس الوقت تبا تشوفه
عشان موضوع جاسم ..
عشان جاسم لاأكتر

وقفت ومشيت بدون عقــل
كالعاده تمشي وتسئل نفسها
ليش ماكان يباني ؟
ليش ماحبني زي حور ؟
ليش ماكان يخاف عليا لما اتعب ؟ لما اجري في الشارع لوحدي ؟
ايش فيا شي عشان يخليه يكرهني لو اداني سبب واحد انا مستعده اسمعو
مستعده اعرف عيوبي اللي خلتو يرميني
اكيد عندو شي اكيد انا كنت ماأنحب
حور طيبـه انا كلهم يشتكو دايما مني
بدأت تفكر بجنون بدأت تكره نفسها
وجاسم وصلها لمرحله انو تدور العيب اللي فيها
لأنو مو قادره تستوعب اللي سواه
خرجت للشـآرع العام ومدت يدها توقف تآكسي
خرجت الفلوس من جيبها ماتتوقع انها تكفي المشوار مرا بعيد
بس حتخليه يوصلها لنص الطريق وهيا تكمل مشي
وضعهم المادي مرا سار سيئ الفلوس يادوب تكفي اكلهم ...

امـآ تامر دوبو يخرج للشـآرع العام وشافها واقفه
حيعدي من جمبها
يوقف ولا مايــوقف
مترددد مرا متردد
مايبى
مو طبعه يعرض خدماته على كل شي
بس سار يفكر لو انها وحده من اخواته
صراااع صرااع لين ماوقـف بزبط قدامها وضغط بيده على الدركسون بقهر
خلاص ورط نفســه
ومازال فيه اتنين جوته بصراع
مابين انو اللي بيسويه شي غلط
وانو اعتبرها اختك
طالعت فيه
حتى هيا متردده تقرب للسياره
كارهه انو دا الشخص عارف كل شي عنها
بس بنفس الوقت اكيد حيوصلها بدون فلوس
وهيا محتاجه
ذل
دا اللي حاستو انها مذلوله
كآنت زمان ماتهتم
بس دحين كل موقف يجرحها
قربت للسياره بعد مافتح الطاقه
قال بتردد اكتر منها : تبيني اوصلك ف طريقي
اشرت براسها من دون اي كلمه
فتحت الباب وركبت
حرك السياره وقالتلو فين يوصلها بزبــط وبعدها ماهرجت ولا كلمه
سانده جسمها على الباب وتطالع في الطاقه وبـس
كآن مرا مرتبـــك مو عارف ليش
وبدأ يخف ارتباكه لما ماتحركت ولا حركه
ولا طلعلها اي نفسس
كأنها مو موجوده بالسياره
شغل الاذاعه عشان شويا يتلهي
واشتغلت اغنيـه
" الهي قوي انفاسي وألهم قلبي السلوآن وصبرني باالهصدفه وصبرني على روحي "
غير الاغنيــه على طول واشتغلت اغنيه اصاله
" كلنــآ طفل تمنى اي شخخص يحضنــه
"
قفللل كل شي باارتباك
سب ام الاذاعه ف قلبه لو انو يبا يدور اغنيه على جوه دحين ماكان لقققى
مخليتو مرتبـــك وبس
وهيا ف عالم تاني ولا سمعت اي كلمـه حتى من الاغاني
صمت فضيـع مر عليهم
وبعدها اتكلمت بهدوء وبدون ماتطالع فيه : كيف ترف
طالع فيها ورجع يطالع في الطريق : تمآم
روآن : ماسار شي مع ولدها ؟
تامر :لا على نفس وضعها
روان : اها ... كويس انتا معاها
قالتها وهيا تفكر لها كم يوم بدا الشي
انو كل شخص في احد بيتكلم معاه
ترف معاها اخوها
هديل معاها بشـآر
هيا لوحدها
ايش ماكانت هديل تحاول تسويلها بس في النهايه دي اختها
ماتبى تفضفضلها طول الوقت
ماتبى تقهرها
عارفه لو كل يوم حتبكي هديل حتبكي معاها
ماتبى تزيد همها
تامر على طول فهم معناها انو همآ ماعندهم احد
ماعرف يرد عليها
غير انو يلتزم الصمت ويرجع الهدوء مرا تانيه بينهم ..

وصلـها للأسواق الشعبيـه وفزحمه الطـرق : خلاص انا حنزل هنآ
مو عارف ايش بتسوي هنـآ
ساير عندو فضوول يعرف
نفسـو يعرف ايش بتسوي بيومها
فكت باب السياره ونزلت مشيت على الرصيف بجانب الاسواق
مدخله اياديها في جيب الجنز وتمشي
تمشي في المكآن اللي كبـرت فيه لين ماختفت عن نظرو ..
يحس اللي ركبت معاه داك اليوم انسانه تانيه واليوم انسانه تانيه
طول الطريــق يفكر بوضعها ونسي ف لحظــآت اخوآتـه ...


امـآ روآن مشيت مشيــت لين مادخلت الحواري اللي كبـرت فيها
جلست بزبـط قدآم البيت اللي عآشت فيه
وتتأملو ودموعها بعينها
لين مادق جوآلها
لين ماجات سيارتـو الفخمـه في الشوارع الضيـقه
ونزل منـهآ شافها جالسه
ويحس انو قلبو يدق بسـرعه
ليش جايبتو هنا مو عارف
ولا وقفـت جا بااتجاهها .. واقف قبالها وهيا جالسه
اشرتلو براسها : اجلس _ رفعت راسها وقالت بقهر _ ولا دي الاماكن مو متعود تدخلها
اللي راحمها من تعليقاته شكلها المكسور وبس
جلس بكل صمــت جمبـها : ليش جايبتني هنآ
روان : شايف البيت اللي قدامك
بشار طالع فيه وهيا كملت : جاسم عيشني هنآ _ دارت راسها ودموعها بعينها _ شوفت الفرق بيني وبينكم
بشاار مصدوم من البيت
بيت شععععبي وكلمه مقررف قليل فيـه
قاممايم حولينـه وكأنهم مو بشر اللي حيخرجو من الباب الصغير دا
بيت دور وآحد سقفـو مرخي ..حتى فتحه المكيـف سادينها بكراتين
كل شي مقــرف من النهايه
مانزل عينه من على البيت
قال وهوا مخنوق : مارتحتي لما سجنتو ؟
روان اشرت براسها : لا
بشار : مو دا اللي تبيه ؟
روآن ماقدرت ماتبكي ماقدرت تمسك نفسها : كنت احسب اني حرتاح بس مارتحت
نفـــس شعوووره
نفــس اللي يحس فيـه
حزنــآن عليها هوا رجال وخلاص كل شي جوته يوجعه كيف هيا
مايدري ليش يبا يريحها شويا : ايش اللي حيريحك؟
روآن مسحت دموعها : مافي شي لا موته حيريحني ولا انو يتسجن
بشار : كنت ابا اوصلك طول دي ال فتره وماقدرت لو ماجيتي تشهدي جاسم حيقدر يخرج
روآن : جاسم ؟ مو كنت تقولو ابويا
بشار مو جاي يتكلم عن نفسه معاها : تجي معايا ؟
روآن : فين ؟
بشار : مركز الشرطه حيحققو معايا ومعاكي
روان : اخاف يمسكوني
بشتر عقد حوآجبه : مين اللي حيمسكك
روان : الشرطه !
بشار مافهم : وليش يمسكوكي
روان : عشان كنت اشتغل و
بشار قاطعها : محد يقدر يسويلك شي وانا فيه
جملــــــــــــه غريبه
سكتتها على طول
بشار : ولو تبي تشوفيه حخليكي تشوفيه
على طول وسعت عينها : اقدر اشوفه ؟
بشار : ايوا بس ابا اعرف شي منك اول
روان قلبها يدق بسرعه بس وهيا تتخيل انو ممكن توقف قدام جاسم مرا تانيه : اايش؟
بشار : انتي ماتعرفي حتى مين امك صح ؟
مافكرت طول دا الاسبوع بدا الشي
اشرت براسها : لا
بشار : اججل قومي منها تسئليه مرا وحده
روآن مصدوووومه قالت باارتباك : اسئلو عن ايش !
بشار كلامه واضح ! : عن امك ؟
روآن تطالع فيه بصدمه : امي انا ؟
بشار : ماتبي تعرفي مين هيا ؟
روان باارتباك : الا _ بلعت ريقها _ بس مدري
بشار وقف : قومي يلا
روان تطالع فيه بخووف
مرا خااايفه
ماتوقعت مراا ماتوقعت انو الموضوع حيكون كدا
مو قادره حتى توقف
بشار يحرك سويتش السياره بيده يخفي فيها الف احساس جوته حاليا: يلا
بالقوه وقفت
بالقوه تمشي وراه بعدم استيعاب
ركبت سيارته
وكل واحد بهــم
مايبى يشوف جاسم
مايبى يوقف قدامه
يحس انو حيضـربه تاني
حتى سيرته مايطيق يسمعها
وهيا كل اللي ف راسها " امك .."
وكأنه سار عندها بصيـص من الامل
وبعدها عقدت حوآجبها ونفضت الفكره من راسها
ماتبى ماتبى تنبسط بالموضوع
صدمتها بجاسم تكفـي ...
خرج من الحواري بالقوه مع الزحمـه ...
طالع ف لبسها وشكلها عككس شكله المرتــب
كل قطعه لابسـها من جزمتـه لساعته ولبسه كلها بمبلغ وقدره
لابس تيشيرت اسود وعليه جاكيت جلد بنـي
: فين انتي عايشه دحين
روان ماتقدر تقولو عشان هديل : ليش ؟
بشار : يسير لو اباكي اقدر اجيكي
روان : رقمي عندك متى ماتباني اتصل
بشار طالع فيها مفجوع : ماحاكلك
روان : وانا مو خايفه منك بس مابيني وبينك غير هرجه جاسم وكل واحد يروح بطريقه
بشار : اهااا طيب كويس المهم حتنسئلي هناك اسئله ممكن مالها علاقه بجاسم
روان : زيي ايش ؟
بشار : زي اذا تعرفي احد من البنات اللي كانو معاكي
روان : ايوا اعرف 3
بشار : كويس
روان : بس محد حيجي يتكلم عنو
بشار : مو مشكله انا حضمنلك انهم ماحيسرلهم شي
روان : وانا مو مستعده احطهم بموقف زي كدا
بشار اخر شي يفكر فيه حاليا انو يتجادل معاها : بكيفك .. المهم السؤال التاني ايش تشتغلي
روان : ماشتغل حاليا
بشار : وكيف تصرفي على نفسك
روان : اللي ف جيبي هوا اللي عندي
بشار : ولو خلص اللي ف جيبك
روان : لقافه
بشار : دا ردك عليهم
روان : ايش دخلهم
بشار : عاد غصبا عنك تجاوبي
يسـأل ورا بعض وكأنه بجد هوا اللي بيحقق معاها
وهيا تطالع فيه ووعينه بطريق ولا كأنه الا حافظ الاسئله من سرعتها
روان : وقتها حدور شغل
بشار : ليش ماعندك التزامات وايجار شقه
روان : ايجار بيتي ممدفوع لتلاته شهور قدام
بشار : مين دافعلك
روان : واحد اخلاقه احسن من جاسم
بشار : ولو خلصت التلاته الشهور
روان : حدبر نفسي
بشار : الايجارات غاليه
روان : مو مشكله ادبرها
بشار : برضو المفروض من دحين تجمعي
روان : حقدر اجيبها
بشار : حتتورطي
روان : شقتي ايجارها مو مرا عالي
بشار : ايوا فالـ """ الايجارات معقوله
روان : ايوا عشان كدا
بشار طالع فيها : يعني ساكنه ف """
روان وسعت عينها سحببها بالكككلام وزي الهبله ماحست
قالت بصدمممه : انتا انتا ماتستحي
ابتسم : انتي هبله وكنت احسبك ذكيه وتعرفي تهرجي
روان لدحين مفجوعه : كيف عرفت
بشار: المهم دا الاسلوب ممكن اللي حيستخدموه معاكي _ طالع فيها ورفع حاجبه _ اباكي تسكتي كل بعد سؤال ينسئلك وبعدها تجاوبي
روان اتوترت : ليش يعني ؟
بشار : احسن برضو
روان بخوف وهيا اصلا رعبها من صغرها الشرطه : مو انتا قلت ماحيسولي شي
بشار : ايوا طبعا بس قصدي لو عندك هرجه ماتبي تقوليها ممكن بااسلوبهم يسحبوها منك
روان : اهاا لا ماعندي شي
بشار : وماتبي تجيبي سيره البنات ؟
روان : لا ماحجيب سيرتهم
بشار : طيب ارجع اسئلك فلوسك اللي بجيبك كم يوم تمشيكي
روان : يومين
بشار : مصاريف اكل ولا ايش بزبط
روان مو عارفه ايش الاسئله دي اللي مالها صلاح ف جاسم : ايوا بس اكل
بشار بسرعه يسئل : كم معاكي فلوس
روان : اتوقع ""
بشار : تشتري اكلك من فين
روان عقدت حواجبها : الكفتريات
بشار : لكم شخص
روان بسرعه : إتنين _ لما حست انها كفشت نفسها رفعت يدها وهيا مفرصعه عينها _ هيييييي
بشار ضحك : غبيه برضو
روان : انتا تستهبببل على راااسي
بشار : ههههههه قلتلك ركزي قبل لاتجاوبي
روان نزلت يدها بصدمه : كنت مركزه
بشار : واضح ماشاءلله ..اللي ساكنه معاكي كآنت عند جاسم اكيد
روان اتوترت : ايوا
بشار : اهاا انتو البنتين اللي شردتو يوم ماتمسكو البنات الصغار ؟.
روان بس اتذكرت البنات قلبها وجعها : ايوا
بشار : وليش ماشردتو من قبل
روان : لا ماشردنا جاسم هوا اللي بلغ عننا
بشار عقد حوآجبه : كيف حيبلغ عنكم ؟
روان : قالتلي صحبتي انها شافته مع الشرطه
بشار : جاسم بنفسو قلي انكم شردتو مو اهبل يضيعك من يدو
روان سكتت وبعدها استوعبت كيف هديـل كآنت داك اليوم قويـه
ولأول مرا
وكأنها كانت تهديها لأنها غلطت
اتذكرت كلام نعيمه لما قالتلها نفس الكلام وضحكت
:اهاا
بشار : ايش بك
روان : ولاشي
بشار : المهم لو ماتجيبي سيرتهم ركزي بكلامك قولي انك لوحدك وانا اللي دفعتلك الايجار
روان : اصلا الشقه كاتبتها بااسمك
بشار طالع فيها : كيف كاتبتها بااسمي !
روان : عرفت انو جاسم بيدور عليا وكنت بسوي مشاكل بينك وبينه دفعت فلوس لصاحب العماره وخليتو يحط اسمك بالعقد ورقمك وجاسم عرف
بشار يطالع فيها مفجوع كدا حس انها اختوو بتفكيرها الوسخ
استوعب اللي سار مع ابوه : اهااا انتي صحبتك اسمها ههدددديل
روان لا مو دا اللي كانت تباه يوصلو طاح قلبها : ايش عرفك !!!
بشار بدأ يتذكر كلامو بالجوال : سار الكلام قبل اسبوع ونص صح !!!
روان : تقريبا
بشار : ايييوا عشان كدا اتصل يقولي بتسوي خير فيها
روان ماعلقت كدا الكلمه وجعتها
هوا حس بنفسه : طيب كويس خلاص نمشي على هرجه انو انا اللي ماأجرك من متى مستأجرتها
روان : شهر واسبوع اتوقع ماتذكر بزبط
بشار : طيب اجل انا وانتي عرفنا بعض قبل شهرين وماكنت اعرف انك اختي لكن اعرف انو كنتي تشتغلي عندو وبس
كلمه اختــي دي لما تسمعها
تحس بشي غريب ومازالت تسوي نفسها مجنونه لما تسمعها
روان : دا الكلام كلو مافيا حيل احفظو
بشار : براحتك انتي اللي تبي تكذبي وماتبي تجيبي سيرة البنات
روان : حقول اني عايشه لوحدي
بشار : اها ومين يدفعلك الايجار
روان : ايش لهم هما
بشار كل الاسئله الي بيسئلها لقافه منو ولاأحد حيسئلها هيا : روحي قوليلهم كدا واتسجني انتي التانيه
روان مرا اتنرفزت : شووف لو حيسرلي شي من دحين مني رايحه
بشار : سوي زي ماأقلك وماحيسرلك شي .. مين اللي بيدفعلك
روان بااستسلام : واحد اعرفو
بشار : يااشيخه ايش الرد الدبلوماسي دا
روان : واحد اتعرفت عليه
بشار : كيف اتعرفت عليه
روان مرا بدأت تتضايق : يااااااربي اانا بطلت مابى اروح
بشار : بكيفك اوقف !
روان طالعت فيه بقهر وبعدها قالت : كنت اشتغل عندو
بشار غيرت نفسيته بهبلها ومصدقه بجد انها حتنسئل دي الاسئله : ايش اشتغلتي
روان : ف المستودعات امينه مستودع
بشار : انتي درستي ؟
روان : لا
بشار : كيف تشتغلي امينة مستودع وانتي ماعنك شهاده
روان مفجووعه : انتا رااسك كيف حافظ دي المعلومات كلها
بشار : مهي معلومات انظمه دي مستحيل امين مستودع ماعندو شهاده
روان : نصبت عليهم
بشار وقف في الاشاره ودار عليها : كيف ؟
روان : قلتلهم اسمي وليد وعلى حظي وليد ماجا واشتغلت مكانه !
بشار بصدمه : دقيقه كيف كيف ن
روان قاطعته وقالت بتملل : سويت نفسي ولد واشتغلت
بشار : اوووه !!!!
رولن : اي اسئله تانيه !
بشار : تتوقعي بعد دا الكلام الاسئله حتوقف !!!
روان : طبعا ايش عرفك بالمرمطه
بشار وقـف سيارته : يلا يلا انزلي
روان طالعت في المكان وحست قلبها حيووقف مسكت بالباب ومو قادره تفكو مع الصدمه
اخد سويتش السياره ضغط الزر اللي يطفي السياره ..سحب جواله ونزل
وقفل الباب
طالع فيها واشرلها بالقوه فكت الباب
بالقوه نــزلت
جات لعندو وقلبها يدق بجنوووون
واول ماطلعو اول درجات وشافت الرجال كلهم لابسن لبس موحد
حست انها حتموت من الخوف
مين يصدق انها ماتخاف من اي شي وتخاف من الشرطين
فجاه لصقت ف بشـآر طالع فيها مفجوع : ايش بك
همستلو : خلاص بطلت ابا امشي
بشار وقف مشي والناس تمشي من جمبـهم والمكآن زحمـه
: ايش بك
روان ماتحرك وجهها بس عدسه عينها وهيا تطالع في الرجال : متأكد ماحيمسكوني
يطالع فيها يبا يضحك من البلاهه حقتها
مو مصدق انها خايفه !!!!
:انتي قاتله احد !
طالعت فيه مفجوعه : لااا والله ماقتلت احد
بشار : ههههه والله ردك مرا مايدل على كدا
روان بخوف : والله والله عمري ماأذيت احد
بشار كآن مبتسم واختفت ابتسامتـه
مايدري ليش جات في باله حور لما ضيقت عينها واتكلمت كدا بسـرعه
بلع ريقـه ... بان مرا فوجههه التغيـر
دار جسمو وبدون مايطالع فيها مد يدو : تعالي
روان نفسها تنط وتمسك ف رقبته كمان لو حتحس بالامان
عينها جات على يدو ومدت يدها ومسكتها قربها منو ومشي
يمشو الاتنين بين الزحمـه
ومو قادره تستوعب انو دا بجد اخوها !
تعامله معاها مو زيها
يعني تحس بينطق كلمة اختي عادي
هيا مو قادره تنطقها
طالعت فيه وهوا بيمشي
شعور حلو
تحس انها مو خايفه فجأه
تحس انها مصدقتو وعارفه انو ماحيسرلها شي
فجأه سحبت يدها لما ماحبت دا الشعور
ماتبى يكون عندها اخ وهيا عارفه انو يسحب عليها
طبعها تتعلق بسرعه زي لما جاسم يجيبلها اخوات وتهتم فيـهم
وهما ممكن مايفرقو معاها بس هيا تشيل همهم من اول يوم
وكأنو ف يوم ولليله متعوده انو يكون عندها اخوات
بس اخ
وبجد أخ
مو كلمه بس تقولها
مع تنآحتها صدمت ف واحد وقبـل لاتفتح فمها بشار صرخ عليه : اهههبل انتا
وهيا على طول لحقتو بالرد : كسرتلي كتتتفي
دا وهيا الغلطانه !
الرجال مسكين شايل اوراقه وف عالم تاني اكلوه بقشوره قال بهجوميه : هيا اللي خبطت فياا
بشار رفع حاجبه ودوبو بيقرب الا جميـل شافو : بشااار
بشار بتهديد : احمد ربك انو مو فايقلك
الرجال مشي لما شاف جميل وحس انو ممكن يسولو مشاكل
روان ماسكه كتفها : والله كآن المفروض ضربناه
بشار طالع فيها : ركزي بطريقك يابلهه شوفتك انتي اللي خبطيه
روان : وليش تدافع اجل
بشارطالع في عمه ووجهه كلامو لروان : عمي جاا مو وقتك
روان بفجعه على طول طالعت نزلت يدها من على كتفها وبدأت تحس الموضوع مرا يخووف
فاكره دا اللي كآن يوم العزا فيـه اكيد مو جلال لأنو جلال بلغو عنو ..
بشار سلم على عمه واشر على روان : دا عمي جميل ودي سميه اللي قلتلك عليها
جميل طالع فيـها ..ابتسم بقهر
ابتسم واحد مكسوف من اللي سواه اخوه
دي بنت اخوه
دي بنت اخوه الللي مرميا في الشارع !!
قرب منها وحضنها وهيا ولارمشت حتى ولا حركت يدها ولا سوت شي
حتى نفسها ماأخدتو لين مابعد قال بكل تعاطف : أنا اسف ياابنتي
شي يخخخوف
دي عيلــتها
اخوها وعمها
اشرت براسها وماتبى تبكي ماتبى
ماعلقت
جميل : تعالو للمكتب عشان نتكلم
وبحد سحبهم لغرفه بعيـد عن الكل
جلس بشار وروان على كنبه وعمهم جميـل قدآمهم ...
: انا ابا اسمع منك كل شي قبل الكل
روان جسمها يتنافض
وجميل يطالع بشكلها المبهدل عندو بنآت
بنآت كل وحده مهتمه بنفسها اكتر من التانيه
مررت يدها اللي تتنافض على رقبتها وفجأه حست الكلام تقيــل
جميل بقهر : يابنتي الله يخليكي لاتخافي اعتبريني ابوكي
يابنتي
ابوكي
مايدري انو قاعد يخليها تخاف زياده ودموعها بالقوه ماسكتها
جميل : طيب مو مشكله ماتبي تتكلمي دحين
روان : لا عادي
جميل : طيب قوليلي كل شي من البدايه
روان باارتباك تتكلم وحاسه بنظرات بشار وجمميل : امم في البدايه كآن معيشني مع وحده اسمها زينب هيا تهتم فيا _ بلعت ريقها وقلبها يدق بسـرعه _ وكآن يجيني دايما يايفطر معايا او يتغدى او يتعشا بدأت اقلو اني متضايقه ومحبوسه ف غرفه طول يومي وماقدر اسوي شي وبعد زن طويـل ودآني عند البنات اللي يشتغلو عنده قلي انو حيسير يعاملني زيهم _ رفعت يدها وهيا ترجع خصلتها ورا اذنها باارتباك _ بس وقتها مافهمت ايش يقصد وبجد سار يعاملني زيهم
جميـل : ايش كنتو تشتغلو
روان : نبيع مويا مناشف لبان بعضنا يشحت
جميل : وانتي ؟
ضمت يدها لبعض وهيا تضغط عليهم بتوتر : كنت ابيع مويا واسرق بعض الاحيان
جميل : كم بنت كانت معاكي
رون : كل بعد فتره يتغيرو بس ماقد زدنا عن 14 بنت
جميل مرا انصدم من العدد دا وهما يتغيرو : من فين يجيبهم ؟
روان :مدري
جميل : فينهم دحين ؟
روان : كل مانكبر ونفهم البنات كآنو يشردو
جميل : مو متواصله مع احد
روان اشرت براسها : لا
جميل قدم لطرف الكنبه : وجاسم كيف كانت علاقته معاكي
روان مسكت طرف بلوزتها الطويله الواصله لنص فخدها : عادي
جميل : زي اي بنت يعني ماميزك بشي عنهم ؟
روان تحرك يدها بتوتر على البلوزه ومن غير ماتطالع فيه اتكلمت وهيا تتذكر كل موقف وكأنه قدام عينها بيمر : لا عاملني زيهم بكل شي ..ضربني لما مرا اتأخرت حرمني من الاكل لما الفلوس اللي جبتها قليل ..وطلب مرا اني اجيب مبلغ كبيـر وروحت اسرق وانا في الطريق جو تلات اولاد وضربوني واخدو كل الفلوس ..كنت بقولو اني انضربت وانسرقت فلوسي بس حسبني دخلت ف مشاكل وبرضو حرمني من الاكل خرجت اليوم التاني جيعانه _ نزلت دموعها وهيا تهرج بهدووء وبالها ف مكان بعيد _ اتذكر اني اكلت اكل من الارض لأنو ولا وحده رضيت تديني فلوس اشتري كلهم يخافو من جاسم واتذكر مرا برضو مرضت ورفعني من الارض وفتح باب الشارع وقلي اخرجي زيك زي البقيه ولو نقصتي فلس ماحرحمك يومتها نومت في عماره محد يدخلها من التعــب _ كآنت تبا تكمل بس دوبها استوعبت انو مستحيل دا الادمي يكون ابوها مستحيل احد بدي الوساخه وجعها قلبها وهيا تهرج وكأنو كل شي بيتعاد جوتها بس دي المرا وهيا تطالع بدا الشخص اللي اذاها بنظره تانيه ..اسبوع ماتبكي وانفجرت دحيين _
شهات متتاليــه خرجت منها
شهقات وحده استوعبت انها اتهانت وعاشت اوسخ حياه بسبب ابوها
رفعت يدها تمسح دموعها تبا توقف بكى بس ماقدرت غطت وجهها باستسلام وبكيت
بكيت بصووتها
جميــل يطالع فيها
وقف وخرج من المكتب بكبره خرج وهوا يبا يبكي
كآن لسى حزنان على اخوه
حقد حقد عليــه
دمر بنتــه
دا وهيا بنته اجل البنات البقيه ايش سوا فيهم !
دوبو استوعب انو اخوه ماعنده قلب ماعنده اي رحمـه
اذا جلال وساخته بمخدرات واسلحه على الاقل رحيم مع الاطفـآل
ماسوا شي فيهم
كيف ممكن يعوض دي البنت
كيف ممكن ينسيها اخوها ايش سوا فيها !!!


اما في المكتب ..بشار طالع في عمه وهوآ خارج
وقلبه يدق بســرعه
متورط متورط
ومخنوووق من كلامها
قالت تفاصيل بسيطه عن حياه عاشتها طول العمر
كيف ابوه ممكن يكون كدا
كيف وهوا اول مايشوف حور تقعد في حضنه وتدلع بـس
الكلام مايدخل العقل
وكأنه بتهرج عن شخصين
دي بنته كمان !!!!!
حاسس بمشاعر ملخبطه مابين انو يبا يهديها
ومو عارف ايش يسوي
مافي كلام ينقال
مافي كلام ممكن يهدي اي شخص مر بدي المواقف
سحب جسمه بااتجاهها وقرب منها
وهيا مازالت مغطيه وجهها وتبـكي
رفع يدو اللي تتنافض ورجع نزلها كيف يممسكها مو عارف
يعرف يهدي اي بنت يعرفها بس لأنه يبا يلمسها كالعاده
بس دي اختــو
نظرتو ليها غيـر
بس بنفس الوقت مايعرفها دوبو يقابلها
لحظظظه مليااانه ترردد
لحظظه يحس انو قلبه محروق
ايوا يحس انها اختو بس مو قادر يلمسها
حاول بتجرأ حاول يعوضها ولو بشي بسيط بدا الموقف
رفع يده وحوطها على ظهرها قرب اكتر وقال بتوتر : أهـ دي
بكيت زيـآده
وهوا يحرك يده على ذراعها ودموعه بعينـه
ابوه على قد مايكرههو بس كل اللي جاه منو صدمآت عمرو ماأذاه
دي البنت اتفنن بتعذيبها .. اتفنن بتجريحها
وكأنه يكرهها وكأنه قاعد يبرد حرقة قلبـو فحآجه
ماتكلم ولا كلمــه بس خلاها تبــكي وهوا ماسكها
ماسكها وتفكيره كلو بجااسم وعارف انو لا هيا ولا هوا حيقدرو يطفو حرقـة قلبهم
وبدأ يخف صوتها مسحت دموعها وهوا نزل يده
سحب مناديل من الطاوله اللي قبالهم واداها
مسحت دموعها وجهها محمــر
والتزمت الصمــت
بشار : خلاص بكرا نشوف اللي حيحققو معاكي
روان تمرر المنديل على خشمها : لا ابا اليوم
بشار : متأكده ؟
روان من غير ماتطالع فيه اشرت براسها : ايوا
بشار وقـف : دقيقه
وخرج يدور على عمه لقـآه قاعد لوحده وباين انو نفسيته اندمرت بعد كلام روان : موضوع جاسم خليه يوم تاني بلاشي تشووفو اليوم
جميل من غير مايطالع فيه اشر براسه : طيب

ولا نص ساعه بدأت جلسه التحقيــق ... وبرضو بشار جالس جمبها واتنين قبالها
يستجوبوها
قالت كل كلمــه بكل قووه
بكل قوه مصطنعه
حتاخد حقها وحق كل بنت عاشت عندو
ماكنت تتردد للحظه تجاوب عن اي سؤال
بشار اداهم تحاليل الابوه
وكذبو الاتنين وقالو انهم يعرفو بعض من زمـآن
لين ماقالت انو في بعضهم يبيعو بناتهم وبعضهم يمكن مخطوفيـن
هنآ بشار فجأه تنح فجأه ككدا عقلو راح لبعيــد
وهوا يتذكر الحرمه اللي ادتو الرقم
ياأللله كيف نسيييها
:دقيقه دقيقه اتذكرت وحده شوفتها عند أبـ قصدي جاسم قالتلي انها خاله وحده اسمها هـديل
روان وسعت عينها بصدمه
وهوا كآن بيكمل : و ادتني رقمها
روان نزلت يدها تحت الطاوله وقرصتـو

بشار رمش ورا بعض من الصدمه وسكت
الرجال : طيب ادينا الرقم
بشار للحظــآت سكت
يسكت يفكر فالكلمه وليش قرصتو
وبعدها قال بنفس الهدوء وكأنو اصدق انسان في الحياه : رميتو وقتها ماصدقتها بس اتوقع ممكن تجي مرا تانيه لأنها مصممه تعرف فين البنت
طالع الرجال بروان : تعرفي وحده اسمها هديل ؟
روان مصدووومه وقلبها يدق بسسرعه من مضووع الرقم وموضوع هديل دا اللي يكروو بشار كل شويا : لا ككآنت معايا وكل وحده راحت ف طريق
: اهاا


وخــلصت الجلسه وقالولها حتشوفي جاسم يوم تـآني ..
خرجو من مركز الشرطه وعلى طول طالعت فيه : يعني بقولك هديل صحبتي وانتا تبا تدي رقم خالتها لهم
بشاربنفس نبرتها : نسيت اوم الهرجه يلا كويس مني اهبل زيك رقعت الموضوع
روان مدت يدها : هات هات الرقم
بشار اتوجه للسياره : في سيارتي
روان مشيت وراه ومو مصدقه : ايش سار بزبط بينك وبينها
بشار : ولاشي قالت انها تبا البنت وانو هما ادو فلوس لجاسم عشان ينتبه عليها
روان تمشي جمبو : ينتبه !
بشار : يعني بتحاول تخلي الموضوع لطيف .. من النهايه هيا باعتها وجات دحين تدور عليها تاني
روان : طيب ؟
بشار : ولاشي قلتلها اديني رقمك ولو سار شي معايا حتصل
روان : متى دا الكلام
بشار : اووه من فتره
روان مو قادره تستوعب انو هديل كل يوم تخرج معاه وبسبب كذبها
ماقدرت توصل لأهلها
دخلو السياره وفك محفظته : خدي
روان اخدت الرقم تتطالع بالورقه ببلاهه ورجعت تطالع ف بشار : شكرا
بشار : مني فاهم اصلا ليش تبي الرقم
روان بردة فعل سريعه : وي اهلها
بشار : اللي رموها ! مين تبا اهل باعوها بدون تفكير
روان دخلت الورقه بجيبها : ايش ماكان اهلها هيا حره عاد تسامحهم ولا لا
بشار شغل السياره وقال بصوت راخي : غبيه
روان طالعت فيه : عشان عمرك ماحسيت بالشعور اللي احنا نحسه
بشار وعينه على الطريـق : مايحتاج احسه شي بالعقل اهلي رموني اروح ادور عليهم ليش
روان : عشان تحاسبهم على الاقل لو انهم وسخين ..وهديل اصلا مقتنعه انو امها تباها وسارت ظروف
بشار ضحك : صحبتك دي مرا على نياتها
روان : ممكن كلامها صح
بشار : ههههههههههه
روان مرا اتنرفزت من ضحكته ..دايره جسمها بااتجااهه وتتكلم بقهر : على ايش تضحك
بشار ضيق على عينه وطالع فيها : ابسطلك واختصرلك اوم الموضوع
روان رفعت حواجبها الاتنين وهيا تبا تشوف نهايه : ايوا ؟
بشار : اهلها كآنو محتاجين فلوس وباعوها ولما احتاجوها حاليا رجعولها لا لا _ عقد حوآجبه وسكت شويا وبعدين قال _ خليني اكون وسخ زي تفكيرهم واقول محتاجينها تجبلهم فلوس فارجعو يدورو عليها
روآن : اووه ماشاءالله ايش التحليل دا
بشار : اتريقي مصيرها تعرف وتجيكي تبكي
روان بدأت تخاف : مو معقول انو تكون عينهم قويه ويجو يدورو عليها تاني
بشار : صدقيني شوفت خالتها تبكي وتتمسكن وتقول امها مريضه الاسلوب دا انا اعرفو اسلوب وسخ جايه تبانا نتعاطف معاها عشان نرجع البنت
روآن بصدمه : امها مريضه
بشار مصمم انو تحليله صح : دا الفلم اللي قالتو
روان : انتتتا اهبل افرض من جد
بشار ببرود : ممكن من جد الام مريضه بس رجعتهم بدا الوقت لسبب مو طيب _ طالع فيها ومسك ذقنه _ وقولي بشاار ماقال
اخد الموضوع سبهللله مرا
يمكن لأنو دايما بيمر بحكاوي في السجن وناس تبكي وتتمسكن ويعرف في النهايه انهم وسخيــن
فاسار يحلل مليون مرا ومايصدق اي دمعه ..
روان : ويمكن بجد الام مريضه وندمانه
بشار : ممكن برضو
روان بهدوء : دحين بكرا حشوف جاسم ؟
بشار : ان شاءلله
روان رجعت تطالع في الطـريق ومو عارفه ايش اللي حيسير بكـرا
مرا خـآيفه
بس جمـيل وبشـآر مريحين مرا حست براحه مو طبيعيه وهيا معاهم

بشار : عمي جميل يباكي يوم تجيه البيت
روان طالعت مفجوعه : ها !
بشار : يعني عمك ف النهايه
روان : لا مابى
بشار : شوفي بعد دا الموضوع عمي جميل ماحيرضى يسيبك كدا حطي دا الشي ف راسك
روان : انا مابى شي منكم ..بس بشوف جاسم وخلاص
بشار : مرتاحه بحياتك دي ؟
روان : اييوا
بشار مو عارف ليش بتعاند بس مايبى يضغط عليها : براحتك ..فين تبيني اوصلك ؟
روان اختارت منطقه قريبـه من بيتهم لأنو ماتبى تصرف فلوس تـآكسي
وهوا اتصل على عهود على طول دام كدا ولا كدا هنـآك
اتكلم برسميـه : الو ..كيفك ... ايش بتسوي .. طيب انا قريب اتجهزي ..بعدين .. طيب سلام
روان عرفت انو بيكلم هديل : مين دي ؟
بشار طالع فيها وعلى طول انفلت عليها : مين اللي دفعلك الايجار
انفجععععععععت موضوع سار قبل 4 ساعات
ماستوعبت الدخله الغلط : ها !!!!
بشار : تبي تسئليني عن حاجه حسئلك انا برضو !
روان دوبها استوعبت الاسئله اللي سئلها اول : ايييوا قاعد تسحب هرج مني على اساس انهم حيسئلوني هناك
بشار : اووووه دوبها تستوعب دي
روان :ايش اللقافه دي اللي فيك
بشار : انا حر وانتي هبله بتجاوبي
روان : لاتسبني
بشار : خلي عقلك برااسك ولاتخلي احد يضحك عليكي
روان شمقت بوجهه وطالعت في الطاقه
عرف يخليها تسكت وماتسئل عن مين اللي كآن يكلمها
وهيا زي الهبله ماحست الا لما اتبخر السؤال من راسها
خرجت جوالها وتحاول تتصل على هديل ماعندها رصيـد
تبا تقولها لاتروحي
تبا تقولها على امها
وبنفس الوقت تحس فيه شي بنفسها على كذبتها
بشار وقـفهآ بعيد مرا عن البيت وراح لبيت هديـل بزبط واتصل عليها تخـرج
كآن يطالع لين ماخرجت من باب العماره ابتسم لاشعوريـآ
ابتسامه تخليه ينسى الف موضوع جوتـه دحين
الف حاجه حارقه قلبـه دحين
ابتسامه من القلب وبـس
فتحت باب السياره وركبـت ...

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات إلي يوم الدين



امـآ في سطوح العمـآره حاطه الجوال على اذنها وبكـل رنـه
قلبها يدق معاه دموعها بعينها وسجارتها بيدها ..
اشتاقتـله وبنفس الوقت ماتبى تكمل معاه بدون سامي
ماتبى تسوي اي شي من غير سامي
ماتباه يشوفها بدا المنظر حتى

كآن ف كآفي قاعد لوحده ... جلسات خارجيـه على وجه الغرووب
الجو رايـق
وهوا مسرح وبعالم تاني مالو نفس يداوم
مولع سجارتـه
لكن مو زي سجارتها وينفخ بالهوى
سامع جواله يدق بس بالو ف كلام محمود
اللي مو عارف ليش سامي ماسار يرد وفين مختفـي
حتى المدرسه مابيداومهآ
بيتجنن ...
عقد حوآجبه واخد الجوال من على الطاوله اول ماشاف اسمها
رد من غير اي تفكير
من غير مايفكر انها ساحبه عليه اسبوع
انها بتشوف كلامه ومابترد
انها سوت ميه شي حرق قلبه دا الاسبوع
بعد جسمه من الكرسي وقال بصوت واااحد مشتتتتتتاااااق وبس : تتتترف
كآنت تبا تتكلم بس اسمها نطقه قبل اي حاجه
كدا صوته وجعها
: تترف ؟
بكيـت وصلتله شهقاتها سابت سجارتها وحطت راسها على ركبتها والجوال بااذنها وتبكي
تعبــآنه مشتاقه لولدها مشتاقه لحضنو
لريحته
لكلامه
كل شي واجعها واجعها وبقوه
: تترف لاتوجعيلي قلبي
ترف بصوت راخي هرجت بصوت وحده مدموره : سامي مايباني
براء ايش يقولها عارف قد ايش مايهمها في دي الدنيا غيرو
لها اسبوع بعيده عنو وبرضو صوتها وكأنه دوبه سابها : حبيبي مع الايام حيهدى وحيجيكي
ترف تبكي وتهرج : ماقدر استنى اكتر تعبت كل يوم اقول حييجي اليوم حيتصل عليا اليوم بس مافي شي منو يابراء
براء بيحاول يهديها : طبيعي ف البدايه حينشغل وحيحب حياته الجديده بس مصيرو يشتاقلك وحيرجع
ترف : بعد ايش بعد ماروحي تطلع وانا استناه والله ماقدر استناه اكتر احس اني تعبانه
براء مرا خاف عليها :بسم الله عليكي ..ترف لاتتكلمي زي كدا
ترف بكيت وماعلقت
براء : حبيبي اسمعيني
ترف قاطعته وتقول بكل تعب : مابى اسمع احد مابى احد يهديني مافي شي حيريحني والله
براء : ترف خليني اشوفك طيب
ترف : مابى اخرج
براء : نص ساعه تكفيني
ترف : مو دحين
براء : مو مشكله بس اطمن عليكي
ترف سكتت
وبراء : ترف ممكن تسيري تردي عليا بالواتس
ترف : طيب
براء : ايش سار معاكي حكيني
تـرف حكتو كل شي من اول مادخلت الشقـه وشافت قاسم
لين ماطلعت دحين السطوح
جالس يسمعلها وبـس من غير مايقاطعها من غير مايسئلها
تبكي وتتكلم
: صدقيني اديه بس شوية وقت وحيستوعب انو اللي سواه غلط هوا اتأثر وماتقدري تلوميه ياترف
ترف تمسح دموعها بتعـب : عارفه واعرف انو قاسم حيلعب بعقلو وحيتمسكن كتير وبنفس الوقت اخاف يعاملو بنفس الاسلوب اللي عاملني فيه وقتها سامي ماحيستحمل
براء : ايت اسلوب
ترف : اسلوبه اللي يحرق القلب من غير مايفكر غير بنفسه وبمشاعره
: دا ولده ياترف مستحيل يسوي دا الشي عليه
ترف : قاسم وسخ مايعرف ايش يعني ولد لو ولدو يهمو كآن اخدو من الميتم من عشره سنين بس ماكان يبا يتورط فيه لوحدو ماكان يبا يربي طفل من غير ام لين ماشافو كبير ويعتمد على نفسه جا ياخدو
براء مادخل عقلو كلامها بس بنفس الوقت بجد ليش مااخدو طول دي الفتره !! : وليش يباه دام ماهتم فيه من البدايه !
ترف : مدري يمكن يبا يحرق قلبي
براء برضو مو فاهم يعني هوا اللي دخلها السجن وضيع كل عمرها وفي النهايه برضو يبا يحرق قلبها
ايش الرجال دا !!
المشكله مو هنا المشكله سيرتو على كل لساان وانو محترم ومافي زيو !

كلمتـو لين ماجوالها كآن حيطفي وقفـلت جلست اربعه ساعات فوق من غير ماتحس بنفسها
من غير ماتطفش من صوتـه
قامت من على الارض ونفضت الجينز .. ونزلت ولقت روان تدق بابها : فيه شي
روان دارت عليها : بسم الله من فين جيه
اول مرا يتكلمو من بعد الموقف الاخير
ترف اشرت على السطوح : كنت فوق _ نزلت وجات لعندها _
روان باارتباك : معليش بس اقدر اتصل من جوالك
ترف اشرتلها : تعالي ادخلي بس احطو في الشاحن شويا واديكي
روان : معلليش على الطلب الغبي بس مدري جوالي بحاول اشحن البطاقه مو راضي
ترف دخلت المفتاح بالباب : عادي مافيها شي

دخلو البيت وترف قالتلها تقعـد
وجلست روان جابت الشاحن وشبكتو بالتوصيـله
روان طالعت فيها نفسها تعتذرلها على اخر مرا بس سكتت
ترف راحت المطبخ صبتلها عصيـر وجات تديها
روان مو متعوده على دي الحركات: مالو داعي والله
ترف اصرت عليها تاخد واخدت وبعدها جلست
روان بتردد : اخوكي ايش اسمو
ترف استغربت : اللي يجيني ؟
روان : ايوا
ترف : تامر
روان : قوليلو شكرا على اليوم كنت منفسنه ونزلت من السياره من غير ماقلو حاجه
ترف رفعت حاجبها بااستغراب ! : ليش ايش سار
روان ولا كأنه تحكي عادي : وصلني بطريقو
ترف : اهاا _ كآنت بتقولها دحين حيجي بس سكتت _
رفعت جوالها : تعالي اجلسي هنا واتصلي
روان على طول اخدت جوالها وراحت جلست جمب التوصيـله
ماتعرف للجوالات دي الجديده ادت لترف الجوال : دقيلي على دا الرقم
ترف طالعت بجوال روان اللي مرا قدييم
ابتسمتلها واخدت الجوال دقت على الرقم وادتها
مرا ومرتين وتلاته ولا تــرد هديل
: اوووف منها
ترف اخدت جوالها: ارجعي اتصلي شويا
روان : شكلها ماتبى ترد على رقم غريب
ترف كآنت بتهرج الا تـآمر فك الباب
روان على طول طالعت بالباب .. وهوا كآن شايل اكياس بيده رفع عينه
واول ماشفها رجع الارتباك اللي فيـه
فقفـل الباب بهدوء وقدام بخطوآت ثقيـله : السلام عليكم
ترف : وعليكم السلام
روان عينها على جوالها طالعت فيه : وعليكم السلام
ورجعت تحاول تشحن مرا تانيه البطـآقه
تامر اتوجه على المطبخ على طول حط الاشياء على الدولاب
وترف لحقتو
تامر : خلاص انا حمشي دام عندك احد
ترف : دحين حتنزل بس جات تتصل
تامر سند جسمو على الدولاب : طيب اجل استنى هنا لين ماتخرج
ترف رفعت حاجبها ونفسها تقولو تستتتتهبل وانتا موصلها ويسوي بريئ دحين ..
: اوووووف
طالعو الاتنين على الباب وهيا داخله متنرفزه وشايله الجوال
نفسيتها شويا اتعدلت
يمكن لأنو بشار كلامه كآن عفوي معاها
تحسو زيها كدا ماتدري كيف تفسـر بس فيه شي من جوتها انزآح
شي بسيط
بسيط إنو يخليها شويا تبتسم
ترف مفجوعه من سطاوتها جايه للمططبـخ
يعني المفروض ماتتحرك من مكانها
جات لعند ترف ومدت جوالها: شووفي ايش يجيني
المطبخ صغير
تامر معزوق في الركنيه مو قادر يخرج ولا قادر يبعد عنهم ..
يطالع في جوالها الابو كلب ومو فاهم ليش كل يوم بتتضارب معاه ودا هوا اتفه جوال
على الكره الارضيـه ومايحتجلو ذكاء
ترف تطالع في الرساله اللي طالعتلها : البيانات اللي بتدخليها غلط
روان ماده البطاقه : اهوو شوفي نفسها دحين ادخلها وبرضو تطلعلي نفس الرساله
تامر اتنحنح وقال وهوا مننزل عينه : اختي ممكن تبعدي شويا
يبا يمــر
يبا يخرج
روان رفعت يدها وبرضو ماطالعت فيه : دقييقه دقيقه
ترف رفعت عدسه عينها على تامر ورجعت تطالع بالجوال
مو عارفه لو بعدت وخلتوة يمشي ايش كآن سرلها
خلتها تدخل الرقم وطلعتلها نفس الرساله : طيب...اممم تااامر ؟
تامر دا اللي مايباه انها تناديه
طالع فيها : ايوا ؟
ترف معقده حواجبها : شووف بتشحن من اول وبيقولها انو فيه غلط مع انو كل شي صح
تامر مد يدو : هاتي اشوف
اخد جوالها واخد البطاقه ولا كم دقيقه الا مد الجوال ها اتشحنت
روان وسعت عينها: تممممممزززح
ترف لاشعوريا ضحكت
روان ماخدت الجوال : وريني وريني كيف
قربت منو وهوا مرا اتوتر
حتى ترف انفجعت مررت يدها بتوتر على رقبتها
وتامر بدأ يتلكلك بكلامه وعينه بس على الجوال : أ مافي شي صعب ..قـ قصدي اشحني عن طريق الاتصال
روان واقفه جمبو وبعد ماكانت تطالع بالجوال رفعت عينها عليه : برضو ماعرف كيف يعني
تامر ولا طالع فيها عينه على جوالها وباين للون وجهه اللي اتغير : كدا يعني
ورافع الجوال وهيا مو شايفه ضربت على ذراعه بنرفزه: يعننني كيف حشووف كدا
كأنها واحد من الشباب
طالع مفجوع وترف تتفرج مفجوعه !!!!!!
مو مفجوعه الا كلمه مفجوعه قليل
وجه تامر اللي متغير
سطاوة روان وكأنها تعرفو
خلاص اتأكدت انهم يعرفو بعض وتامر مسوي اهبل قدامها
مستحيل فيه وحده تسوي دي الحركه وهيا مابينهم اي ميااانه !
تامر نزل الجوال وقال بااسلوب جدي مرا : قوليلي نزلي الجوال وحنزلو
روان بتسليك : طيب طيب وريني
قد اااايش اتنرفز دوبو في العصر كان حزنان عليها !
تامر شرحلها من غير مايرفع عينه من على الجوال وبعدها مد الجوال من غير برضو مايطالع فيها
: ها خدي
روان اخدت الجوال وتبا تضحك وهوا مايطالع ومحترم كدا
اتصلت على هديـل وهديل ادتها مشغول خرجت من المطبـخ
وترف طالعت في تامر وقالت بتردد : ايش بك
تامر: ولاشي شوفي لو ماحتمشي قوليلي انا ماشي
ترف : طيب
ترف خرجت ولقتها عند باب الشقـه بتحاول تتصـل وهديل دي المرا ماردت ..
نزلت جوالها : خلاص انا نازله شكرا
ترف : لو احتجتي اي شي كلميني
روان : ان شاءلله
فكت الباب وخــرجت ونزلت لشقتها ..
اما تـآمر خرج وجلـس في الصآله
ماشافها غير مرتين ..وكلها بينهم مواقف تفجع
مرا واحد يبا يمسكها وانضرب بسببها
وكلامها لتــرف اللي لدحين صادمـه
ودي تالت مرا واستغرب انو انتهى اليوم على خيـر من غير اي مصيبه
ترف شايفته مسـرح وف عالم تاني .. الا دق جرس بيتهم تاني
ترف قامت وفكت الباب لما شافت روان
روان بخوف وهيا منحرجه : معليش ممكن تشوفيلي في الصاله لو فيه ورقه مكتوب عليها رقم
ترف اشرتلها : تعالي طيب
روان دخلت وراها وتبا بتتجنن
مستحيل مستحيل تضيع الورقه
دا الرقم الوحيد اللي هديل حتوصل فيه لأهلها
تامر رفع حوآجبه
ولا اتحرك من مكآنه
ترف : تامر بلله قووم ضيعت ورقتها يمكن مكانك
تامر على طول وقـف وبعد
ترف : كيف شكلها؟.. ماشوفت بيدك شي
روان تهرج باارتباك وهيا تطالع على الكنبه : لا هيا صغيره ورقه خضرا لما خرجت جوالي من جيبي شكلها طاحت
ترف شالت الركازات دفت الكنب ولا لآقيـه شي
روان قربت منها وسارت تدور معاها
تامر طالع فيهم من بعيد وبعدها شتت نظرو
مايبى يتدخـل
رجع دخل غرفه تـرف عشان يدورو براحتهم
قلبو كل مكآن المطبـخ والغرفه
سامع صوت روان اللي خلاص وحده تبا تبكي : ياااربي فين رااحت
ترف : مرا مهمه الورقه ؟
روان على نفس الصوت : والله مرا مهمه يااريتني مااخدتها
مررت يدها على شعرهها : يمكن طاحت في البقالـه
ترف حزنانه عليها : طيب دقيقه حجي معاكي
ترف دخلت غرفتها بتلبــس فلاتها الا تامر طالع ف لبسها
تبا تنزل زي كدا !!! : فين رايحه
ترف : بروح مع روان بندور الورقه
تامر مايبى مايبى يعلق على لبسها : اقعدي انا اروح معاها
ترف كدا مية علامه استفهام فوق راسها واول سؤال تبا تسئلو انتا ايش لك !!
سابها متنحـه وراح لروان : فين حتدوري
روان :من هنا لين البقاله
تامر مشي قدامها : طيب
روان جات جمبـه ونزلو وهما يطالعو في الدرج في السيب
تامر : مادخلتي بيتك
روان : لا
تامر خرج للشارع : مشيتي في اي سكه
روان : الاتنين
طالع فيها ورفع حاجبه
روان على طول بررت: مشيت على دا الرصيف لين البيت اتذكرت انو ماعندي بطاقه روحت مشيت على الرصيف التاني لين ماوصلت البقاله
تامر ماعندو بجد تعليق على كلامها اشرلها : روحي انتي الرصيف التاني وانا ادور هنـآ
روان على طول راحــت وكلهم يمشو مع بعض بس كل واحد في رصيـف
يدورو ووفجأه روان نزلت جسمها وشهقت بصووت عالي : لقققققيتها
طالع فيها الا رمت اللي بيدها :حسبتها الورقه
ورجعت تدور
تامر ولاكأنه سار شي رجع يدور عااادي
انسانه غريبه عجيبـه ردات فعلها سريعه سريعه
وصلت للبقاله وهوا وصل لنهايه الشارع
وقف يستناها دخلت البقـآله دورت دورت وخرجت وخلاص تبا تبــكي
من غير ماتجيه رفعت كتفها بس وهيا تقولو مافي
قطا السكـه ورحلها وقف جمبها : متأكده دورتي زي الناس
تبا تبككي وماسكه نفسها
ماتبى تتكلم اشرت براسها وبـس
مشيت ومشي هوآ كمان طالع فيها لما رفعت يدها ومسحت دمعتها قبل لاتنزل
بسب اهمالها ضيعت الورقـه
بشار محتفظ بالورقه له فتره وهيا جات بكل برود اخدتها وضيعتها
تامر لسى يطالع في الارض متمني يلقاها عشان لاتبـكي
لين ماوصلو عند العمـآره واتوجهه للباب وهنآ خلاص اقتنعت انها ضاعت
جلست عند الدرج ووجهها محمــر كدا تطالع في الناس وبس
ماقدر يطلع : انا حرجع ادور في البقاله
روان : مافي مالقيت
تامر : برضو ادور تاني مو مشكله
ماسبلها مجـآل تعلق راح وقعد يدور
مرا يحزن عليهم هديل ماسرلها مواقف معاها بس دي كدا تحزنو
نظرتها مرا تحزنو
نفسو بجد يلقالها الورقـه
دور دور وابتسم لما لقى الورقه محطوطه عند الرجال اللي يحاسب اخدها وخـرج
دخلها بجيبـه ولأول مرا يحس انو يبا يستهبل على احد
بعدين رجعت اختفت ابتسامته " بلا بلاهه "
يبا يكون زي دايما حيديها الورقه وخلاص
بس اول ماوقف عندها رفعت عينها عليه : ها ؟
تامر : مرا مهمه الورقه ؟
روان اشرت براسها وحس انو فمها بدأ يتقوس كدا بحزن وكأنها ماتبى تبكي
خرج الورقه على طول : ها خدي لقيتها بالبقاله
صررررخت بكل صووووتها ووووقفت وسحبت الورقه وسارت تنطنط
انفجججع انفججع مرا ماعرف يضحك ولا ايش يسووي
جات قدامه وهوا رجع على ورى مفجوع
ضمت يدها لبعض وقالت من قلبها : اححححبك احبببك وربيييي
ضيقت على عينها : ممدددري نفسي احضنك والله من كتتر مو مبسوووطططهه
وراااحت جرررري في السيبب وفكت باب الشقه وقفلت الباب
كدا ببســآطه
كأنها ماقالت شي
واقف مكـآنه
رمش بهدووء
بهدووء مراا
استوعب تنآحته بلع ريقـه
بلع ريقـه بالقوه
طلـع بعد ماستوعب تنـآحته وراح لتـرف


من بات طاهرا على ذكر الله :
عن معاذ بن جبل ـ رضي الله عنه ـ عن النبيصلى الله عليه وسلم قال : ما من مسلم يبيت على ذكر الله طاهرا ، فيتعار منالليل ، فيسأل الله خيرا من الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه ) (1) أبو داود وأحمد وصححه الألباني .


قآسم خارج من بوابة المطار جنبو سـآمي بملابسـو الانيقه من الماركات العالميه اللي عمرو ماكان يعرفها فيوم لونه مسمر ..حتى قصه شعره متغيـره ..على كتفو شنطته وسماعات الايفون بالبلوتوث في ادنو ..خلفهم اتنين بالعربيـآت اللي مليانه اغراض اشتراها قاسم لسامي من عدة اماكن بعضها بااختيارو والاغلب بااختيار قاسم ..اتوجهو لسيارتهم الفخمه .." روز رايز " باللون السلفر المطفي ..نزل الشوفير الاجنبي .. بالملابس الرسميه فتحلهم الباب دخل سامي واسترخى ع المقاعد الجلديه المريحه .. واتقفل الباب خلفو بكل هدووء .. طالع من القزاز لقا ابوه يتكلم بالجوال اتأفف بملل شغل الشاشه وجلس يختار فلم وفتح الثلاجه خرجلو مشـروب بارد وجلس يتفرج وهوا يستنى ابــوه ...


بعد دقـآيق دخل قاسم وهوآ مكشــر ..وباين انو اخلاقه ف خشمه ..
وطول الطريق هوا على جواله يكتب ...

وسامي ساند جسمو ولا طلعلو اي صوت
ومـآصدق يوصـل البيت وينزلو من السياره ودخلو البيت على استقبـآل
زوجآته الاتنـين شافهم سـآمي قبل لايسافر بس اول مرا يشوف سلمى .
قـآسم مرا مو مهتم لسامي سلمو مرتاته عليـه وطلع لغرفتـه
امـآ سامي يطالع فيه لين ماختفى جاتو سلمى وهيا مصدومه
حبتتتتو على طوول
فيه لمحه من تاامر
مدت يدها : انا عمتك
مد يدو سامي وماعرف ايش يقول
خلاص مخنوق ويبا يبكي ..
: بروح انام
كآن ماشي الا قالتلو : دحين الغدى بس اتغدى وبعدها نام
اشر براسه واتوجه لغرفتـه فتح الباب وكل شي متغيـر
ريحــة الغرفه بالبخور
للون الغرفـه اتتغيرت سايره الوانها شبابيـه مع اللحاف حتى الديكور اتغير
تلفزيون معلق قبال سريره ومرصوص تحتو الاكس بوكس وبلاستيشن وحاجات غريبه مو عارفها
يمشي ويطالع في ورق الحايط في الناحيه اللي قبال السرير
في الملابس الغريبه المرصوصه بالدولاب المكشــوف
في الجزم اللي تحتها
مين اشتراها مايدري !!!
متى برضو مايدري !!!
نزلت دموعه وهوا يتفرج
مو قادر ينبسط
كل شي بيجيه طول دا الاسبوع بشكل يفجــع
بشكل مو متعود عليه
مخنووق ومو قادر ينبسط بااي حـآجه حاليا جلس على طـرف السرير ودموعه بس تنزل
بعدها دخل الحمام واستحمى
اتوجه للدولاب يدور على ملابسـه القديمه
اللي جابولو هيا من بيتهم
يبا شي ترف اشترتلو هوآ
مافي ولا حــآجه
رمى كل الملابس وهوا يدور على اغراضه
مالقى ولاشي
كل شي مختفــي
طيب ليش راحو اخدوها دام ماحيلقاها
للبس تيشيرت عليه علامة اديداس وشورت اسود
اتوجه لمكتبـو يدور بين اغراضه
كتبو مختفيـه !!
يدور على الصور اللي حطها بين ا وراقـه
صورتو هوا وتـرف وهما ف عالم فيراري كآنو يتصورو ف كل لعبه
سحب الادراج ورماها في الارض
ياخد آنفاسه ورا بعععض بقهر
وسار يبكي
كل شي مختفي كل شي مو فيه

فتح باب الغرفــه
وطللع لفووق ...طلع ومافكر ايش حيقول
بس يبا اغراضه القديمه
يبا جوواله
له اسبوع وساحب جواله
يبا يتكلم مع احد
يبا امه
يبا محمود طيب
حينفجر وهوا ساكت كدا
طلع الدج ويطالع حولينه مو عارف ف آيت غرفــه ممكن يلقاه فيها
يمسح دموعه بسرعه عشان لحد يشوفه
وبس انفاسه السريعه اللي تدل على انه محرووق
طفل محرووق
دي الفتره لأول مرا يكون طفــل
البيت هدووئــه يخوف
كأنو مافي احد ســآكن
الخدم لدحين شاف 4
عندو 5 اخوات صغـآر
شافهم قبل لايسافر بس غريبين لبسهم مرتبهم وقفتهم نظامـيه
احترامهم بين بعض بشكل يخوف
يحس كأنهم آلييين
وفوق دا كلو مافي اي حس بالبيت ..
هوآ كبيــر بس برضو يبا يسمع صوت بسيط لو شي بس يطيح راضي بدا الصوت ..
حيحس انو في احد عايش هنـآ
وحده من زوجات ابوه خرجت وسامي على طول كلمها : فين بابا
: ف غرفته
سامي : ايت ؟
اشرتلو واول ماشافت سامي رايح : لاتروحلو استناه يخلص وحينزل
سامي ولا أهتم مشي وخصـرها
دق الباب وبعدها فككــو . .
مشي في السيب الطوويل وبعدها دخل على غرفــه كبيــره
ماكانت غرفه نوم
غرفـه فيها كنـب وتلفزيون والبار على جنب معلقه عليــه كآسات
وقوارير شراب موزعـه بطريقـه مرتبـه
بطريـقه فجعت سآمي
عارف ايش دا
: ايش تتتتبى
سامي طالع فيـه
قاسم جالس على الكنبـه وقباله الاب تـوب وكـآسه فيها تلج ومشروب ..
سامي : بتكلم معاك
قاسم : انا اذنتلك تجي هنا !!
سامي بدأ يخاف : لا
قاسم : اجل اطلع برااا ورايا مية شغله ومصيبه طايحه فووق راسي خلي النفس عليك طيبه
سامي ولا كأنه سمعه : طيب ابا اسئلك قبل لاأخرج فين اغراضي اللي جبتها من بيت ماما
قاسم طالع فيه وبعدها وقف بهدوء ..مشي بخطوات تقيله باتجاهه
وسامي قلبه يدق ورا بعض ..وقف قباله بزبــط
باين العصبيه بعينه باين انو سامي جاي بوقت مو منـآسب
مسك راسه من ورا وقربه له ويطــآلع فيه بعيونه الحممرا قال كلمه كلمه بشويش : انتا. . ماعندك ...ام ..حط ..دا الشي ف راسك_ شد على شعره _ لاتعصبني وتجيب سيرتها
سامي يطالع فيه مفجوع ولا اتحرك عينه متعلقه بعين قاسم
حركاته تفجع
عيونه تفجــع
وكأنه اللي كآن معاه اول ايام انسان ودا انسان تاني ..
قاسم : فاااهم
سامي فز مع صرختو بعد يد ابوه وقال اللي ماكان يتوقعه قاسم يسمعو قال بخوف وبالقوه تخرج الكلمات من فمو : ابا اروح لماما
قاسم ابتسم ابتسامه بسيطه بعدها زادت ..وبعدها ضحك ضحك بطريقه تفجـع
سامي دموعه اتجمعت بجد مفجوووع ..
انفاسه سريعه سريعه مرا
قاسم رجع قرب وجهه بسرعه من سامي وسامي رجع على ورا : امك اعتبرها ميته ولا تباني اقتلها عشان ماتنطق اسمها مرا تانيه

ولا اي ردة فعل على وجه سامي
يطالع فيه وحتى مارمش
لين مانزلت دموعه
مستحيل يسوي دي الحركه مستحيـل : لاتمزح معايا كدا
قالها وهوا خــآيف مرعووب كل شي
قاسم حرك وجهه قدام سامي : لا لا لا انا بدي المواضيع ماأمزح جرب تنطق اسمها _ مسك ذقنه _ قول قول ماما وجرب _ صررخ _ قووول
سامي سار صدره يطلع ويننننزل مع الرعب ودموعه تنزل ورا بعععض
ماأتكلم ماقال شي
قاسم لما مالقى اي ردة فعل منو ..راح اتوجه للكنبــه وكأنه ماسوا شي
قال بتشجيع وبنبره هاديـه : شاطر ياولدي كدا اباك تكون
نزل عينه على الاب توب ورجع يشتغل تـآني
كأنه ماسوووا شي
رجع طالع في سامي وقال بتحذير: أصحك تدخل مرا تانيه دي الغرفه ..يلا اخرج
سامي بالقوه سحب نفسـه
خرج وقفل الباب وهوا خايف خايف ويبا يمووت على نفسه
يبا امــه
يبا يتصل يقولها خديني
نزل الدرج وبالقوه يشـوف طريقـه
طـآلع في البـآب الكبير البني
يشـرد وخلاص
ماحيقدر يتحمل يقعد هنـآ دقيقه
مسح دموعه ومشي بخطوات سريعه اتجاه البـآب فكـه وسار يمشي بالحديقـه اللي متوسطها
نافوره .. المسافه بعيـده للبــوابه
يمشي وبــس
واول ماوصـل قلهم يفكو البوآبه طالعو فيـه وبعدها محد عبـرو ..
قلهم بالانجليزي برضو فكو البـآب
ولا أحد عبــرو قعد يبكي ويترجاهم وهما واقفييـن
باأجسامهم المعضـله وسلاحهم المرخـص واضح ..
حاول يفك البوابه بنفسـو ماقدر
رجع يبكي بقهر لأنو ساب امه
دوبو عرف ليش كذبت عليـه عشان قاسم مجنون
عشان هوا الا حتجيه لحظه يبا يشوفو ودا اللي حيسير معاه
رجع مرا تانيه للقصـر بكل استسلام دخل غرفتـه وجلس على الكرسي وبــكي
ندم إنو اتمنى يكون عندو اب
مايبى
تكفيه امو
تكفيه هيا وبــس ...


ولا سـآعه الا دقـو باب غرفتـه
جاتو الشغاله وقالتلو الغدى جـآهز
: ماابى
حركت راسها وخرجت بكل هدوء من الغرفـه راحت لقآسم اللي قاعد في مقدمـه
طاوله الطعــآم وقالتلو انو ماحيجي
بعد الكــرسي وطلع صوت مزعج
الا سلمى مسكت يدو قالت بهدوء : اجلس
قاسم : اناا يكسر كلمتي
سلمى : مو مشكله خليه مصدوم من الحياه الجديده بشويش عليه
قاسم مع انو ماقتنع بس جلس بقهر : شكلي حربيه من اول وجديد
سلمى : انتا مع ضغط العمل دحين متنرفز روح ارتاح وبعدها يسير خير
على دي الطاوله غير سلمى قـآسم
7 اشخــآص بس مالهم حــس
ورجع الصمت يسود المكـآن
وصوت السكينه والشوكه اللي تخبط بالصحن الابيـض هوا اللي طاغي على المكـآن ..

خلصـو اكلهم وكلهم رآحو لغرفـهم الا سلمى اتوجهت لغرفه سامي ..
دقت الباب كدا مرا ولا سمعت صوت
فكت الباب لقتو جالس والغرفه كلها مقلوبه
ملابسو ومكتبـه
قدمت بخطوات هاديه لعندو : ايش بك تبكي
سامي مسح دموعه ومارد عليها
سلمى جلست على الكنبه : قولي عشان اساعدك
سامي على طول : ابا ماما
سلمى : ايش تبابها
سامي مقهور من السؤال امو يعني ايش يبابها : ابا ارجع عندها
سلمى طالعت فيه وتتكلم بهدوء : انتا زعلان من قاسم عشان كدا بتقول دا الكلام
سامي : مني زعلان من احد ماما وحشتني وابا اشوفها
سلمى رفعت حاجبه وهيا مبتسمه :صدقني لو رجعتلها ماحتنبسط قاسم حيعوضك و
سامي قاطعها بنرفزه ورفع صوته : مااالكم صلااح فيا انا ابا ارجعلها وخلاص
سلمى : لاترفع صوتك
سامي وقف : منني ساااكت ... ابا اروح لماما
سلمى وقفت قباله : انتا عارف امك ايش سوت وعارف قاسم مايطيقها لاتفتح الموضوع انتا الخسران خرجت من الغرفه وهوا يطالع فيـها
ايش يسوي مو عارف .. مو عارف يسوي شي غير انو يبـكي
طالع حولينه وانتبه للاب توب
مسح دموعه بسرعه وراح فتحو
حيكلمها على الانستقرام ..حيوصلها يعني حيوصلهـآ
ماصدق اشتغل الاب توب
وفتح الواي فآي ..
كلها باأرقام سريـه الشبكات
شال الاب تووب ورماااه بعصبيه في الارض
حيتجنن عليهم ويوريهممم
حتى لو انضرب حتى لو هزأه ماحيسكت
اتذكر كلمه قاسم
وشالها من راسـه
مستحيل ابوه وسخ لدرجه انو يوصل فيه للقتـل
لا كآن يبا يخوفني بــس ..

وعدى يومـه كلو وهوا بغرفتـه
قاسم مشغول
سلمى خـرجت مع تآمر
والعائلتيـن اللي في البيت كل واحد بقسمـه
حولينه كل وسائل الترفيه بس مايبى يسوي شي


دعوة من أحبه الله ورضي عنه:عن ابي هريرة ـ رضي الله ـ قال : قال رسولالله صلى الله عليه وسلم : ' إن الله ـ تعالى ـ قال : من عادى لي وليا فقداذنته بالحرب ، وما تقرب إل عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ، ومايزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمعبه ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذتي لأعيذنه ، وما ترددت في شيء أنا فاعلهترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته ' (3) رواه البخاري .


جالسه عى السرير الابيض في المستشفى وتلف طرحتها بااعتدال مرا تآنيه ..
وعدي خد يدو ودخل خصلات شعرها : تبيني احرقلك هيا
لمى ابتسمت ودخلت شعرها ...مسكت يدو ونزلت من السرير
خرجو من لغرفـه وهما يمشو في الممر الطويـل للمستشفى : يلا الحمدالله بالمناسبه دي فين تبي تروحي
لمى : هههههههه انتا مو ملاحظ انك ساير ساحبني بكل مكان بدون ماتهتم لأحد
عدي طالع فيها ورفع حآجبه وبجديه هرج : اهتم لمين ؟
لمى : اخواني
عدي : محد له كلمه عليا
لمى اختفت ابتسامتها : عدي خلاص بقولك ..ماحب كدا تتكلم عنهم
عدي : اجل لاتجيبي سيرتهم
لمى وقفت مشي ..وهوا دا عليها : تعالي
ولااتحركت قدم خطوتين وجا قبالها : ايش بك
لمى بقهر : عدي انا مابى مشاكل حياتي كلها مشاكل لاتزيدها انتا كمان
عدي يطالع بعينها
ضعيف جمب دي الهرجه
سااير ضعيف وبقوه
شكلها على انو مر اسبوع بس محفور براسه وكأنه لساتها واقفه قدامه بداك المنظر
وصوتها لما شالها من اسلياره وهيا تتالم يتردد براسـه دايما
مو قادر يسامح اخوانها ..شايف انو لهم يد بالظلم اللي عاشتـه
مسك يدها : طيب حبيبي معليش
لمى ابتسمتلو مع انها عارفه انو من جوته مو صافــي
مشي وهوا سـآكت وهيا جمبـه ركبت السياره وبعدها شغل اغاني طالع فيها : جيعانه
لمى : مو مرا
عدي : حتاكلي برضو
لمى : ليش بتسئل دام كدا ولا كدا حتوديني
عدي : ههههههههه مدري المهم امس قلتيلي تبيني ف موضوع ايش الهرجه
لمى : لما نوصل
عدي : شوفي من امس انا مو قادر انام من دا الموضوع
لمى : هههههههههه عارفه اللقافه مقطعتك
عدي غمزلها : يوولد اللي سار يهرج زيي
لمى ضحكت من قلبها : والله امس تميم يكلمني وقلتلو وخخخخر عني طالع فيا مفجوع قومت اتكلمت بهدوء كدا واستوعبت وقلتلو اقصد بعد شويه
عدي : ههههههه يسعدها مرتي القوويه ايووا خليكي كدا باقي باققي اعلمك فنون الدفاع عن النفس
لمى : هههههههههه خلاص يكفي كدا
عدي : مع نفسك احنا بس لو اتزوجنا حخليكي لما تجيهم تنطنطي في البيت كلو وتربشيهم
لمى : هههههههه ماتخيل انا انطنط
عدي : كيووت ها
لمى رمشت بهدوء : ايوا
عدي بوعيد وهوا يضيق على عينه : والله دي الكيوت فتره بسيطه ومحد يلقاها _ دوبها بتهرج الا وسع عينه _ اوووه ايش راايك تنطنطي
لمى ماستوعبت : ها ؟!
عدي ابتسامه شريره اترسمت على وجهه : خلينا نروح ناكل وبعدها اوديكي ممكاان لو ماخليكي تصرخي بكل صوتك ماكون عدي
لمى بجديه وبخوف : عدي ترا ماحب الجنان انا
عدي ضحك من قلببه ضحك بشر : ههههههههههه وا ياقلبي يومك حيكون حافل ههههههه
لمى بخوف : عدي والله من جد اهرج ولا اقول رجعني البيت خلاص
عدي : ههههه ياااقلبي دخول الحمام مش زي خروووجه
لمى بجد بدأت تتوتر : والله حسيـر اكره الخرجه معاك
وصــل المطعـم وهيا بـس تضحك على كلامـهنزلو من السياره ودخلو المطعـم
طلبو اكلهم وعلى بال يوصـل
لمى هرجت باارتباك : فيه حاجه ماتعرفها عننا
عدي ساير متوتر من عيلتها وبقوه : اللي هيا ؟
لمى : انا عندي اخت اكبر مني
عدي مو فاهم ايش الهرجه ماسك الملاحه بتوتر ويحركها وعينه عليها : طيب؟
لمى : قبل 11 سنه او 12 ماتذكر المهم اتسجنت
نزلت من غير ماتطالع فيه واتكلمت بااحراج : طلعت حامل ومحد عارف مين الابو
رفعت عينها لما شافت مكافي اي ملاممح بوجهه قالت : كآن عمرها 15 سنه
هنآ انصدم بجد
لمى : اتسجنت وبسببها انا ماما دايما تضربني الكل انصدم بعد اللي سرلنا فضحتنا بكل مكآن في العيله في الحاره في مدارسنا حياتنا كلها اتغيرت ... نقلنا من كل مكآن بعدنا عن اهلنا وليومك دا احنا علاقتنا سطحيـه ..ليث من بعدها يصرخ عليا ويعاملني بااسلوب مرا يخنق وكأني ممكن اسوي زيها .. وماما بعض الاحيان يوصل فيها الموضوع انها تناديني بااسمها وبعض الاحيان تقولي انتو واحد وديناها عند دكتور نفسي قال انو عندها هستيريا بعض الاحيان تطالع فيا واحس بعينها انها مو شايفتني اشوف الكره بعينها _ اتكلمت بصوت مخنوق _ اعرف انها تشوف ترف ماتشوفني بجد اخااف احبس نفسي بالجمام ولا اي مكآن _ ماحبت تتكلم عن تفاصيل عشان لايحقد _ ااخواني وقفو كتير معايا اخواني تعبو نفسيا ياعدي لاتتوقع اللي مرو فيه قليل صح انو عمرهم مانضربو بس بجد هما من جوتهم تعبانين لما ماما بتجيها دي الحاله ربي عالم قد ايش بيتعبو غير انهم شالو مسئوليه من صغرهم انا احبهم وماعندي غيرهم ..علاقتي بليث وماما سطحيه وماعندي غير تميم وتامر ماباك تكرههم
نزلت دموعها
لحظه صمت
يطالع فيـها
بلع ريقـه
قام من كرسيـه وجا بالكرسي اللي جمبها مسك يدها وقال من قلبه : واللي خلقني اني اعشقك لدرجه اني كرهتهم .. واعشقك لدرجه اني ححترمهم لو دا الشي حيخليكي مبسوطه
بكيت مبسوطه
مبسوطه انه ربي عوضها بواحد زي قلب عدي
بواحد يحبها بدا الشكل
رفع يده ومسحلها دموعها : لاتبكي
اشرت براسها وبعدها كملت : لسى ماخلصت
عدي ماتوقع انو فيه شي تاني حاول مابين انو مصدوم : ايوا ؟
لمى : لما شردت من البيت داك ايوم ماخرجت عشان انضربت
عدي : اجل!
لمى : عشان ترف جات ماشوفت حتى وجهها بس سمعت تامر يقول اسمها وهيا بتهرج في الصاله ... _ قالت بضعف _ والله مرا خوفت يااعدي سبت البيت بكبرو وخرجت
عدي اوك اول كآن مقتنع انها حتخرج عشان تضرب بس عشان ترف !!! : مني فاهم ليش !
لمى تهرج بهدوء ودموعها بعينها : كل شي سرلي بسببها من صغري كل شي انحرمت منو انضربت بكل حاجه ممكن تتخيلها ماعشت لا طفولتي ولا عشت مراهقتي ولاعشت شي عدل كل اللي اسمعو قبل لاأنضرب ترف ترف ترف كرهتها كرهتها لأنو هيا راحت للشي اللي تباه وخلتني ادفع تمن غلطتها _ اشرت على قلبها _ وربي عمري من هنا ماحسيت اني مبسوطه زي مو مبسوطه بدا الاسبوع معاك دي اطول مده عشتها مبسوطه وخايفهه لأني مبسوطه خايفه لاني مو متعوده
قللبه يدق بجنوون ..يدق لأنو لأول مرا بحياته
يحس انو دي مو زي اي وحده
انو دي يبا يعوضها
ويعيشها الحياه اللي ماقدرت تعيشها
انو يبا يديها الامان اللي ماحست فيه
راحه البـآل
حاجات كتيــر ..حاسس بمسئوليـه وبس ..
رفع يده وسلم عليها : لاتقولي كدا الله يقدرني واسعدك طول العمر
كآنت لحظـه رايقـه
هاديـه
يحاول يهديـها
يبتسم بهدوء
عدي الرومنسيـي الحنون كآن بدآ الموقف
بس الموضوع ماطول لين ماخلصو عشـآ وابتسم بجنان : يلا ورانا يوم حآفل
تباه رومنسي طوول الوقت
تبا تبكي طول الوقت عشان لايتبسم دي الابتسامه الشريره
بجد يفجعها
دام قال حتصرخي عاارفه انها حتصرخ ..
وخايفه من دا الموضوع لأنو عمرها ماتجننت : عدي ابا حللى
عدي : هههههههههه سبحححان الله انتي اكلك حتى ماأكلتيه
لمى : مدري حاسه اني مشتهيه حلى
غدي : لأول مرا تطلبي وحقولك مافي يلا
لمى بااسلوب ترجي : بجد بجد مشتهيه حلى
عدي وقــف وهوا يضحك : قوومي يلاا ماعندنا بنات ياكلو حلى


ركبت السياره وهيا بس تسـأله وهوا يضحك : اليوم يومك يااقميل
لمى بخووف : عدددددي بلا هبببل
عدي : ههههههههههه خلاص اهجدي لين مانوصل
لمى : اووف
عدي طالع بساعته : يلا قدامنا ساعه بس قبل لايقفـل
لمى : يارب يارب سارت حريقه وقفلوه
عدي : ههههههههه حتحمس اكتر وادخلك
لمى :هههههههه طيب ياعدي

وقـف قدام المول ونزلـو وهيا ضاغطه على يده وهوا مبسوط
اول مادخلو المول ابتسم زيـآده واتوجـه للمكـآن اللي لوحتـه سودا
ومكتوب بالخط الكبيــر " bounce " ههوا دا المكـآن
لمى لدحين مو مستوعبه ايش هوآ بزبــط قربت واول ماشافت المكـآن وقفت
طالعت فيه وباإبتسامه صدمه : ليش جايبني هنا
عدي يرفع حوآجبه وينزلها : عشان ننبسط
لمى سحبت يدها : لا ماأنبسط انا بدي الحاجات
عدي سحبها : ماجيت اخد رايك
تحاول تسحب يدها وساحبها ولا كأنه
حيغصبها على اي شي يبا يسويــه
المكـآن عباره عن اكتر من 100 ترامبولين مجهزه للجنـآن
والنطنطـه
المكــآن كلو طـآقه
اطفال كبـآر حريم رجـآل
شي مجنون زي عــدي بزبـط
سابها شويـآ ورجعلها وهيا تتفرج وخـآيفه
لا لا مااتتخيل انها تنطنط وكمان قدام نـآس
وجهها محمر بس من الفكره
فجاه انسحبت من يدها : ععععععدي
عدي : ههههههههه يلااا
لمى : ههههههه عدي بلاه بهلله
وقــف وسار قدامها : ايش بك
لمى تبا تطلع اي عذر : انا بعبايتي و
عدي قاطعها : شوفي هناك بنات بيلعبو بعبيهم وعادي ايش فيها
لمى : مااابى مااابى
عدي : قولي مرا تانيه مابى
لمى مافهمت : ماابى !
عدي دفــها وهيا طاحت على ورااا وفجأه جسمها اترفع واترمى تاني بكل اراحيـه
وكأنها على سرير طبعا بس خلال دي الرميه صرررخت بكل صووتها
وهوا ضحككك
جا فوق راسها وهوا ينط ويمد يدو : قوومي عاجبك منظرك كدا
جلست وطالعت حولينها وهيا مستحيه
محد يطــآلع
الكل بيلعب
الكل متحمـــس
الا هيـآ شايله هم نظرات النـآس
فجأه مسك يدها ووقومها زي اللعبه بيده : عدددي
عدي ينط وهيا ماسكه فيــه
مبسوط طبعا ايش يباا اكتر من دا الموقــف :صرخي ولا حدففك
لمى ماسكه فيه : امانه امانه عدي ماحب دي الحركات
عدي : صرخي
لمى مو عارفه ايش يبااا : عددددي اهجد
وفجأه دفها وطاحت تاني وهوا يضحك
تعدل طرحتها
جننها
خلاها تصــرخ بكل صوتها
تمسك فيه وشويا تتعلق
فجأه نسيت اللي حوليها
فجأه نسيت الناس وماهمها اذا بيطالعو فيـهم ولا لا
لعبــت
ضحكت
صرخت
نطننطتت
خرجت الطفله اللي حبسوها جوتها
خرجت الطفله اللي كآنت عندها احلام كتتير نفسها تسويها
خرجت الطاقه المدفونه جوتها عمرها ماجريت بجنان
عمرها مانطت ماصرخت ماضحكت بداا الصوت العالي
بعد عنها وهوا يطالع فيها ابتسم فجأه ابتسامه غريبه وهوا شايفها تضحك وتنـآديه
ممببسوط
مبسوط من قلبـه
خرجو بعد ماشترالها مشروب بارد وكلهم ياخدو انفاسهم ورا بعض
عدي : انبسطي
لمى والابتسامه طاغيه على وجهها وتتنفس بسرعه اشرت براسها : اييوا ابا اللعب تاني
عدي : هههههههههه زي البزوره ماتنعطي وجه
لمى : يقفلو بدري
عدي : ههههههه مو اخوانك يستنوكي
لمى شهقت : وواا نسيتهم
وصـلها للبيـت وهيا عارفه انو لازم دحين واحد من اخوانها يكون برا البيت
عشان يضحكو على امهم انها خارجه مع واحد فيهم ..
ختم الليـله بكلمـه : احبك ..
خلتها تنزل وهيا مبتسمه مبتسمه ومافي احد زيـها
ماتوقع في يوم يحس بدي السعاده
من قلبو يحبـها
من قلبو نفسو يسعدها
من قلبو يبا يسويلها حاجات كتير لو على حساب راحتـه
بعد مآكان يهتم للمستقبـل
يبا يتخرج اليوم عشان يتوظف
يبا يعيشها العيشه اللي تستـآهلها
وبدأ الطـآيش اللي جوته يكبـر بسبب الحب .

اتصلت على تميم قبـل لاتطلـع وفكلها باب الشقـه ودخلت لغرفتها وزادت ابتسامتها
لما عرفت انو امها نايمه
تحب لما تجيها فتره تتعب من ادويتها وبس تنـآم ..
ماسارت تحزن عليها حتـى كدا مرتاحه وهيا نايمه عشان تكمل سهرتها على الجوال مع عدي
واول مادخلت غرفتها زادت ابتسامتها من قلبها لما دق جوالها ...
وبدأت سهره اخر الليل ...


امـآ تميم فتحلها الباب شافها بشكل اول مرا يشوفه
من عيونها باين قد ايش مبسوطه
من عيونها باين انها عايشه بعالللم تاني
بعااالم حللو مرا
كان لسى حيقولها قولي لعدي يبطل بلاهه وترجعي بدري
كآن معصب
بس ماقدر يتكلم
ماقدر يكسر فرحتها
قفل الباب بهدوء ودخل لغرفتـه صاحي من اول عشان يفكلها الباب ..
وتامر كالعاه مختفي ومايدري فينو
خلاص بدأ ينخنــق يبا يتكلم مع ترف
يبا يخطب رشـآ
يحس انو مشتت ومو عارف يبدأ باأيت موضوع

دعوةالمسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة:عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ أنه قال : (ما من مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك الموكل ولك بمثل (1) رواه مسل

مــو بـس عدي ولمى عايشين في عالم لوحدهم فيه اتنيــن
قصه عشقهم اكبر من اي قصـه
حبـهم اكبر من اي حـب ..
جالسين على طاوله الطعـآم
العيله كلها وبدأ هوا يجيهم يوميـآ .. جالسه قباله ستـو وبعدها علا وجمبو خالتو
وبعده عزآم والأب جالس كالعاده بمقدمه الطاولـه ...
علا شويا وتدخل وجهها بالصحن من نظراته
ابو علا : ايوا ايش هوا الموضوع يالؤي
لؤي : دي المرا مو موضوع عمـل
علا مسكت الكاسه بتشـرب وعقدت حوآجبها
ابو علا وهوا ياكل : ايش بزبط ؟
لؤي سند يدو على الطاوله وقال : انا بخطب علا
علا انخنقت
عزآم طالع مفجووع
خالتو فكت فمها ودارت وجهها بشويش بااتجاهه
ستو بكل صووتها : ديييي الساعه المبااركه يااولدي
علا انشررقت وستها مو سائله وتبارك
تضرب على صدرها ووجهها محمر وكلهم طالعو فيها مفجوعين لين مااخدت نفسها
طالعت بلؤي مصدومه
مصدووومه
لسسسى دوبو رسلها ابا اخطبك وقالتلو اسري لسى
خالتو قبل لايهرج زوجها : والله يالؤي دا الموضوع شويا حساس
كلهم سابو الاكل كلهم مو عارفين ايش يعلقو
وعلا نفسها تقتلو بالسكين اللي قدامها
طيب يديها خبر يخليها تروح يخليها تسوي اشي مايحطها بدا الموقف ..
فجأه اخدت وضعيه انا صنجه وانتو اهرجو مو سامعتكم ..
لؤي : اكيد القرار قرار علا يعني وانا اخدت رايها قبل لاأكلمكم
علا عينها على الصحن وتقلب في الرز وموسعه عينها
تسبو
تسبو ولا ايش تسوووي
" الله ياخد شيطانك يالؤي "
مو قادره ترفع راسها
وجهها محمر
ايش تقولهم ..!!!
تبا تبكي رفعت راسها وطالعت ف ابوها وامها وستها وعزآم
منظرها غبـي
كلهم يطالعو فيها
ولؤي مبسوط يعشق يشوف وجهها كدا
يعشق يحط بمواقف محرجه ولو كآنت قويه برضو ينبسط
عارف انهم حيتناقرو بس حيقعد يضحك
علا تحاول تجمع اي كلمه عشان تقولها
ابوها : علا انتي موافقه ؟!
تطالع ف لؤي ووجهه البريئ وكأنو ماسوا شي وفاأبوها قاللت باارتباك وهيا تهرج بتوتر : يعني قلنا ندي فرصه _ رجعت شعرها ورا اذنها _ بس دا اللي سار
محد عارف ايش يهرج ايش يقولو ..
الا لؤي مبسووووط ولا كأنه وتر عيله بكاملها
مو عارفين ينبسوط طيب يبو يقعدو مع علا ويفهمو منها ...
بعد الأكل خــرج واول ماركب سيارته اتصلت عليه وتهرج بعصبيه : انتتتتتاا حيوان وربي حيوان
لؤي : هههههههههههههه ومسويه ماتعرفي تهرجي
علا تمشي بغرفتها رايحه وجايه : وقفتتتلي قلبي انا قلتلك موافقه دحين
لؤي : انا حسيت انك موافقه واتكلمت
علا : لؤؤؤؤؤي لاتعصبني
لؤي : هههه حطيتك قدام الامر الواقع تبي ترفضيني انتي وضميرك
علا : مو قلنا نقعد شهر
لؤي : انا كذاب
علا ضحكت بفجعه : ههههههههه لؤي تستهبل
لؤي : والله معليش ماحسيت بنفسي وانا اهرج بجد انخنقت وانا مااعرف اهرج معاكي
علا وكأنه كدا اقنعها : لا بللله
لؤي : ايوا والله
علا : هههههه انتا ايش بك ايش بك كدا تهرج وكأنك ماسويت شي
لؤي : ماسويت شي خطبتك قدام اهلك وبس
علا : هههههههههه لاتستتتتفزززني
لؤي : هههههههههه ليش معصبه ياعمري عيدميلادي بعد اسبوع يرضيكي مانكون مخطوبين ونخرج مع بعض
علا بقهرر : ياااي مرا اتأثرت
لؤي على نفس البرود: ههههههههههههه انتي اتغيرتي
علا :لااايااشيخ _ دق باب غرفتها وهمست بخوف _ ياااربي ماما ماما جااات
قفـلت بوجهه وهوا مات ضحـك في السياره ... يموت ويشوف شكلها دحين ..

استغفرالله استغفرالله استغفرالله ...
في آحد البيـوت البعيـده عن الانظـآر البعيده عن الازعـآج والتجمعات
جالس على الكنبه ويحرك رجله بتوتر ..
وقدآمه واحد السيجاره البنيـه الكبيره بيده وينفخ
شعره مغطى بالابيـض من وجهه مافي اي ارآحيـه ..
جلال :الكلب بشار ماحيسيبني ف حالي
صـآلح : متأكد من دا عامر .؟
جلال : ايوا متأكد منو وصورلي كل الاوراق اللي بشار مقدمها جايب كل شي عني طلع ابن الكلب مايستهبل
صـآلح : انتا حاول تطلع من هنآ ولو تبا اي شي مني قولي
جلال : دي سميـه بنت جاسم شوفلها اي حل ولا اقول دامني لسى فيه انا حنهي موضوعها وخلاص
صالح : ايش دخلها ؟
جلال : جاسم حيتسجن وحيثبتو عليه كل الاتهامات لو هيا جات المحكمه
صالح : ألوي ذراعها خليها تروح هنآك وتغير كل كلامهـآ
جلال : فميـن المشكله
صالح : انا ارسلك احد يراقبـها وحشوف مين بتقابل دي الفتره ..
جلال اشر براسـه وهوا يمرر يده على ذقنـه
مرعوووب وكلمه مرعوب قليل في اللي يحس فيـه ..

طفوله ملوثه بالواقـع




طلبت مني ان أرسمها ببساطه ..
ولم تعلم انني قد نحتها نحتا فوق اضلاعي وشرايني ..
بل انني قمت برسمها في كل خلية من خلايا جسدي و صيرت حروفها وكلامهابمثابة رحيق يسقيني..
وجعلت كل ضحكاتها (هواء) يمتزج بدمي مع كل نفس تمتلئ به رئتي ومع كل همسه تنتعش بها روحي..


نعم اعترف بأنني احببتها!!
فرسمت تفاصيلها,!!
فعشقت كلماتها!!
فاستهويت كل مافيها!!


كالعآده جالسين بمكآن رايق هادي بعيد عن اعين الكـل جالسين جمب بعض
مدت الشوكه بااتجاهه : يلا كول
بشار حرك وجهه : ماليا نفس
هديل : تردني ؟
بشار اكل : خلاص ماعاد ابا
هديل حطت الشوكه بالصحن : بشار اهتم بنفسك وباأكلك يعني لو مابتشوفيني مابتاكل طول اليوم
بشار : خليني اشوفك كدا مرا باليوم وانا حآكل
هديل : على اساس انك فاضي انتا مختفي طول يومك
بشار : والله مخنوق كدا شوفت اليوم سميه وحاسس ضميري مأنبني لو سكت داك اليوم لو ماقلتلها دا ابوكي ماكان سار شي
هديل ماتباه يحكيه عن سميـه بذات مسكت يدو : حبيبي خلاص مالك صلاح هيا مصيرها كآن عرفت
مدت يدها ومسكت ذقنه وخلتو يطالع فيها : خلاص ياقلبي لاتحط كل شي على راسك
زفر بضيـق : احس في شي انكسر بحياتي ومستحيل يرجع
هديل تبا تتكلم تبا تعترفلو بس دايما كلامه يوقفها ..نزلت يدها وهيا تهرج بهدوء : لاتخلي الشيطان يلعب براسك اول مايجي ف بالك انك مخنوق قوم صلي وارجع كلمني
بشار مسك يدها : عهود وربي بدونك مدري ايش اسوي على قد ماحس اني مخنوق وضايع ومافي شي عدل بحياتي بس اتذكرك ولا اسمع صوتك كل شي يخف كل شي يهدآ وكأنو احد يكب على قلبي المحروق مويا بارده
دموعها اتجمعت بعينها
بشار : ايش بك ؟
اشرت براسها : ولاشي _ سكتت وبعدها قالت بضعف _ بشار انتا عارف اني احبك صح ؟
بشار : ايوا ؟
هديل نزلت دموعها على طول
بشـار قرب كرسيه لها : عهوود ايش بك
كلمه عهود عهود عههووود بتجننها
ماتبى تقولو دحين مو وقتـه : ولاشي حبيبي بس بجد مرا احبك وانقهر لما اعرف انك مهموم وانا ماقدر اخرجك من اللي انتا فيـه
بشار : خليكي جمبي ودا يكفيني _ كمل كلامه _ انا لو بيدي ماشتكيلك عشان لاأقهرك ماكان اتكلمت ولا كآن هرجت بس ماعندي غيرك اكلمـه ..
هديل : لا بالعكس انا اباك تشتكيلي بس لما اسمع وماقدر اقولك شي دا يكسرني
بشار : صدقيني مافي شي ينقال
هديل مسحت دموعها خلتـو يهرج ويهـرج
كالعاده
يشتكي يتكلم يفضفض
حتى عن خالو اللي مايطيقو قلها
تطالع فيه وبدأت تسـرح
لين متى حتكذب
عارفه انو كل يوم حيكون اصعب من اللي قبله
كل يوم زياده ممكن يكرهها فيه اكتـر
هيا عارفـه انو كدا ولا كدا حيسيبها
من كلامه باين انو هوا وروان كآنت علاقتهم كويسا اليوم
خلاص تقلو وبعدها تطمن عليه من روان
تعببت بجدد
تعبت وهيا تشوفو متعلق فيها كدا
كلامه يجررررحها وبقوه
ماتبى تجرحه بس
بين صراااع
صرااع قوي
انو تختار الوقت المناسب
لها اسبوع وهيا تستنى الوقت المناسب وماجا
اسبوع وحتسير اسبوعين وتلاته واربعه وهيا برضو حتكون تستنى
وحيكون اصعب
بس ممكن وضعه مع اهله يهدى
وممكن لا
جاسم من كلام بشار لسى بينهم محاكم والموضوع مطول
: عهوود
طالعت فيه : ها
: ايش بك !!
قد اااايش خااايفه
قد ايش مرعوبــه
نظرتو كاسرتها
قربت للطاوله ومسكت يدو ضغطت عيها بيد تتنافض
بااياديها الاتنين
انفجع
خلاص سار يستنى المصـآيب من كل مكـآن
مهيأ نفسه
مهيأ نفسـه
انو يسمع شي يفجعه ..
يدها تتنافض بس من الفكره ضااغطه وكل ماللها تزيد دموعها نزلت
وتتمنى انو حيفهمها بس عارفه انو مايفهم
تحببو وعارفه انو حيبعدها عنو
دموعها تنزل
ملامحه لوحدها وهوا يستناها تهرج خلتها ماتعرف تهرج قال بكل ضعف : عهود الله يخليكي ايش فيه
شهقه ورا شهقه وهيا خلاص تعبااانه من جوآ
تعبانه من كل شي من كذبها المتوآصل
من كل مرا تجلس معاها وكيف قلبها يوجعها
بيتجنن وهوا مستنيها تهرج
قلبببه يدق بسسسسرعه بسسرعه وخلاص متوقع انو شي يكسـره
مو يكســره هوا مكسور شي يدمره خلاص ..
طالعت فيه ودموعها تنزل شكلها منهار : بشار وربي ماعندي اغلى منك ف حيـآتي
" حتسيبو "
دا اللي حطو في راسو وهوا يطالع فيها بعد الجمله
حتى مو مستنيها تكمل هوا بيحلل على طول
هديل يدها تزيد تتنافض قلبها يدددق بشكل مجنننون : عمري ف حياتي ماتمنيت شي زي ماتمنيتك عمري ماضحكت عليك بااحساسي
بشار تعب من مقدماتها يحس بتعب بجد وهوا مستني نهايه كلامها : عهود ايش فيه ؟
هديل : طيب حقولك بس اباك تعرف اني احبك
بشار قال بصعوبه : عارف
هديل رجعت تضغط على يده وقالت : انا كنت اعرفك من قبل الحادث _ عدلت كلامها باارتباك _ مما كنت اعرف الا انك خارج من بيت جاسم وقفت قدامك عشان استناك توقف وبعدها سرلك الحادث وشوفت جاسم في المسشتفى وعرفت انك ولده
يطالع فيــها بدون اي ردة فعل وهوا لسى مو فاهم شي
وجهه مصفــــر
ومايرمـش حتى
وهيا منهاره منهاره تبكي وكل شي فيها يتنافض
احسسساس يخوف انك تطالعي بالشخص اللي قدامك وانتي على قد ماتحبيه عارفه انك حتجرحيه
حتجرحيه وتجرحي نفسك بسبب كذبـه
هديل : كنت ابا انتقم منـو كآن يخليني اشتغل عندو من وانا صغيره
رفع حوآجبه الاتنين ودا الشي الوحيد اللي اتغير بملامحـه
وكأنه استوعب هيا ايش
هديل : قلت احرق قلبو ف ولدو بس ماقدرت _ قالت بضعفف _ ماقدرت لأني حسيت اني احبك حسيت اني ضعيفه جمبك حسيت بااحساس عمري ماحسيتو وماقدرت اجرحك ...تبا تعصب تبا تكرهني سوي اللي تباه
_ سكتت وبعدها قالت _ انا اسمي هديل وعشت عند جاسم من عمري 11 سنه
تطــآلع فيه
مستنيه اي ردة فعل
كلمه
نظره اي شي
بس ماسوا شي
بينه وبين نفسـه برضو مافي اي شي
الكلام اللي سمعه وبس مافي اي تحليل
مافي اي استفسار براسه
كدا شي قاعد يوجعه جوت صدره وبـس
هديل اتكلمت باانهيار وارتباك : حبيبي قولي اي شي لاتقعد كدا ساكـت تبا تصرخ صرخ تبا تهزأني هزأ انا استاهل بس لاتسكت
بشار سحب يده بهدوء سند جسمه على الكرسي وهيا تطالع
مميله راسها وتطالع فيه بكل انكساار تبا يهرج
سكوته واجعها
قرب للطاوله وقال من غير مايطالع فيها : امشي ياعهود من هنـآ




نهايه الفصل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:21 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

السلام عليكم ورحمه الله وبركـآته


الفصل الثالث والعشــرون ...


فلتعلمي انني لم اكن افقه في الحب شيئآ
حتى أتيتي الى طريـقي
لم اجد دائما صعوبـه بالتحدث الى اي فتاه سوآكي
لم انظر الى مرآتي قبل خروجي من المنزل الا عندما اراكي
كنت وآثقآ دائمـآ
كنت حذرآ دائمـآ
حتى وقفتي امـآمي
فاجعلتيني كالطفـل المدلل اريد ان الفت انتباهكي
هل شخصيتي تعجبكي ..؟
هل شكلي يجذبكي ..؟
اصبحت اسئل نفسي اسئله لم تكن تعنيني فاأنا اعلم من انـآ ..؟
مـآعاد هذا القلب يرجف شوقآ لأي فاتنة سوآكي
سقطـت متيمآ للمرة الاولى فلا تجعلي من سقوطي انكسـآري ..


تطـآلع فيـه ودموعها تنزل ,قلبها يوجعها , اذا هوا مصدوم ومو قادر يستوعب
فاهيا تحس بنغزآت بقلبها تألمها وتتمنى الوقت بس لو يرجع فيها لورا وماتسوي شي
ترضى بالاهانه اللي سواها فيها كريـم ومايجيها شعور انها تبا تنتقم من جاسم
وفي النهايه وكالعاده بسبب شخصيتها الضعيفه
شخصيتها المحرومه من الحب والحنـآن انقلب الموضوع عليـها ..
على نفس وضعه مقرب جسمه للطاوله ومتكي مانطق غير بديك الجملـه
ولاطالع فيـها ولا عبـرها ...ملامحه كاسيها الجمود الجمود وبــس
عمرها ماجرحت احد واليوم جرحت اغلى انسـآن لقلبها ..
دفت الكرسي وهيا تكتم شهقاتها
مسحت دموعها قالت اول ماوقفت بصوت متقطع : انـ ا اسـ فــ ه
قالتها ومشيت على طــول
اول مادتو ظهرها وبعدت عنو طلعت شهقاتها
ماهمها الناس بس ماكانت تبا تبكي كدا قدامه بعد جملتـه
بس هيا كمان بتتألم
مو سهل اللي بتمر فيـه
مو سهل اللحظه دي اللي اعترفت فيـها
قد ايش تحس انها مكتومـه وفي شي خانقها
شي واجعها بصدرها كلللو
شي كسـرها وبقوه
وقفت على الرصيـف وقفتلها تاكسي ادتـو عنوآن البيت ...


امـآ هوآ اول مامشيت برضو ماتحرك عدسه عينو مثبتـه ف مكـآن واحد
غبي
استغفلتو
ضحكت عليه
تشتغل عند ابوه
وقفت قدام سيارتو وكآن حيموت
زي بزبط اللي قتـل حور
حتى لما لقى شي حلو بحياته بسبب ابوه طلـع اوسخ شي
تحبو ايـــش !!!
ايش المقدمآت اللي قالتها دي كلها !
هوا مو عارف حاليا ايش حب فيها !
البريئه اختفت !
مو كآن ابوها يضربها ..؟
مو جاها مرتين زي المحنون بسبب حكاويها وابوها وامها !! وحتجلس عند صحبتها !!!
لما ضحك على عنود وهيا قعدت تترجاه طيب _ عقد حوآجبه وانفاسه بدأت تزيد _ قعدت تترجاه
وحسها اكتر انسانه بريئه شافها بعينه
ماتحب تكذب ماتحب تجرح احد
سميـه !!
هيا وسميه صحبات عشان كدا يسكنو بنفس الحي
عشان كدا لما لحقت سميه شوفت عهود
ولما سئلت سميه فين ساكنه صرفتني !
عشان كدا كآنت عهود دايما تسئلني عن جاسم !!
يتذكر محادثاتهم تفاصيل التفاصيل
لدرجه لما كآن يدق جواله كدا مرا جاسم يتصل وهيا الا تباه يرد
يتذكر كيف كآنت
كآنت بتسمع كل كلمه يقولها
سند أكواعه على الطاوله ومسـك راسـه
ومازال يفكر بكل شي
يفكر بكل لحظه كآن يبا يخرج معاها ويحس هيا ماتباه
قد ايش يتجنن ونفسو يخرج معاها ومو عارف ليش
مو زي بقيه البنات تباه كان ينقهر ويبا يجيب راسها
وف النهايه هيا جابت راسه وبقوه
قد ايش كره نفسـه لأنو دي الفتره بس بيشتكيلها وخلاها كل شي بحياته
قد ايش كره نفسـه لأنه دي البنت الوحيده اللي ماعاملها زي البقيه

نقطـه وحده استوعبها ووقف زي المجنـون
" سميـه ادتها رقم اهلها عشـآن كداا سوت دا الفلم "
دي الجمله جننتو
شال مفاتيحه محفظتو وخرج ووجهه كلو محمممر من العصبيه
من القههر
من تنفسـه باين واحد رايح يخرج اللي بنفسـه ..
حاسس نفسو اهبل انو بعد دا كللو
بعد اللي سوتـه فيه هوا اللي جبلها اهلها ..
بعد مآكآن هوآ اللي يضحك على البنآت بعد مآكآن هوا اللي ينهي علاقاته مع البنات وهوا اللي يسيب المكآن ويمشي
ويخليهم بصدمتهم
اليوم أترد فيـه كل شي ..مع الصدمه نسي كلامها ومقدمآتها وبس بيتذكر كل كذبـــه
كل كذبـه وبس ...يسووق طول الطــريقـ ومو قادر يحدد ايش يحــس
بس عينه على الطــريق من نظرتتته باين انو ف عالم تاني
من صوت تنفسـه باين انو محروووق
من ملامح وجهه باين انو انكسـر


وقف التآكسي عند العماره حاسبت ونزلت ...
تبا تمسح دموعها
ماتبى تزيد هم روان
ماتبى تنكد عليها
تبا تدخل وكأنو مافي شي
بس المشكله مو هنـآ
المشكله الفكره انها تبا روان وتبا تحضنها مخليتها تبكي زياده عند باب الشقـه
تمسح بكفـها دموعها وتنزل زياده
ووجهها يحمر زياده
تكتم شهقاتها وتطلع شهقه غصبـآ عنها تعبر عن وجعها
استسلمت لما حست انو وجهها حيفضحها كدا ولا كدا
فكت الباب
مشيت تلات خطوآت ووصلت للغرفـه روان كآنت مسدوحه
مسدوحه وتفكر
اول مادخلت هديـل طالعت فيها وبسرعه جلست مفجوعـه
هديل اول ماشافت ردة فعل روآن بكيــت اتوجهت لنهايه الغرفه حطت شنطتها وجلست وسندت جسمها على الجدار

روان مع الفجعه ولا اتحركت من مكـآنها : هددديل ايش بك
هديل تهرج وكل كلمه تخرج منها بالقوه بسبب البكى : قلت لبشار كل شي
روآن مرا حزنت عليها وقفت بتروح باتجاهها بس فيه واحد مجنون بيدق الجرس بطريقه فجعتهم ...
بسـرعه وصــلهم
بسـرعه مع انو ماخرج من المطعم على طول ..
روآن راحت للبـآب وهديل ضمت رجولها لصدرها


فكت الباب على طول وماتوقعت انها تشوفـه ...
قال بااستهزاء بااستهزاء عكس اللي جوته : اووه اهليــن ياأختي
قالها بطريـقه وترت روآن بس ماهمها حاليا غير هديل همست : ايش تبــى
ضغط على اسنانه نفسه يخرج عصبيته نفسه يطلع حرقه قلبه بس مو قادر : جاي اتفرج على نهايه الفلم اللي سويتيه انتي وصحبتك
روان طالعت وراها : اوووصص لا
بشار دفها ودخـل قبل لاتكمــل كلامها واول مادخل الغرفـه شافها قاعده
في نهايه الغرفــه بس تعتبــر قبــآله
رفعت عينها
وقلبها طــآح اصلا من يوم ماسمعت صوته
تطــآلع فيـه وصدرها يطلع وينزل مو عارفه ليش جآي
مو عارفه ايش جـآبو اصلا
هوا اللي قلها تمشي ..!
تبا تنطق اسمو مو قادره
تبا تتحرك مو قادره
ضامه رجولها بيدها الي قريبه من صدرها وتطالع فيـه
ابتسم ابتسامه قهر: على ايش تبكي ياحلوه
يتكلم معاها بنبره اول مرا تسمعها ..
روان قفـلت الباب وجات عنده : بشااار خلاص اهجد
طالع فيها ورفع صبااعه بتحذير : انتي اخر وحده تهرجي
مانطقت اي كلمه هديــل تطالع فيه
واخر شي ممكن كآنت تخيلو انو تشوفهم الاتنين دول قبـآلها
مع بعض
مافي اي ردة فعل على وجهها حتى دموعها ماتنزل
بس نظرة الحقد اللي بشار بيطالعلها فيها واجعتها ميل راسه لها وقال : وصلتي لأهلك خلاص فاجيتي تديني المقدمممات والافلام الهنديه ديك عشان لأخر لحظه تبي تطلعي بريـئه
روان جات قباله وصرخت علييه : بشااار اسكتت
بشار دفها وهوا يكمل عصبيـه : اتتتكلمي دا اللي كنتي تبيه مننني _ ضرب على صدره وقال بقهر _ انااا ولد جاااسم انا ابوويا اللي حرق قلبك وولدو الاهبل اللي جا اداكي اهلك على طبق من ذهب
روان دفتتتو وهيا موسعه عينها وتصرخ : اسكتتت بقوولك ... ماتدري ماققلتلها
هديل تطالع فيهم مو فاهمه شي
مو فاهمه اي كلمه
ماحركت شي ف جسمها ..
روان صرخت عليه وهيا واقفه قباله ومقهوره من كلآمـه : خلااااص ماضحكت عليك الا بااسمها وبعيلتها
بشار رفع حاجه : بلله !!! ايش بقــي كمان !!!!
روان : بشار بقولك مو وقتك خلاص
بشـآر بااستهزاء حط يدو على صدرو : اوه انا اسف خلاص لما تتلم مع امها وخالتها قوليلي عشان بعدها اقابلها ونتفاهم وقتها ..مو انا الاهبل اللي بتطقطقو على راســه
روان طالعت فيه ورجعت تطالع بهديل اللي مانطقت بشي

نفسها تتضارب مع بشار نفسها تضربـه
حاسه انها تبا تضربـه من كتر مو قاهرها
رجعت بخطوات سـريعه لهديل نزلت لمستوآهآ
تمرر يدها على يد هديل اللي محوطه فيها رجلها وتقول ودموعها بعينها وكأنها لقت اهلها هيا مو اهل هديل : سيبيكي منو .. فاكره لما كنتي تقولي اهلك حيجوكي ف يوم _ اشرت براسها _ خالتك جات تدور عليكي _ روان نزلت دموعها ونسيت انو هديل كذبت عليها هما واحد ودا حلم كآنو يستنوه مع بعض _ عندي رقم خالتك امك تباكي ومستنيتك
تطــآلع فيها بدون اي ردة فعــل
تطالع فيـها وحتى مارمشت
14 سنــه وهيا تستنــى
14 سنــه والكل يضحك عليها وهيا تقول حيجوني ف يوم ..
نسيت بشار
طفلــه
ايش مـآكانت طفلـه وانحرمت ف يوم من امهـآ
دقيقه دقيــقه
خلينا نرجع لورآ 14 سنــــه ...
خلينـآ نرجع للقهر اللي شافــته
نرجع للظلــم اللي مرت فيـه وهيا تستنى امها ..

وآقفيـن كل الاطفـآل في نفس البيت المتهآلك .. في نفـس البيت اللي صوت المروحه
وصوت جآسم هوا اللي طاغي على المكآن
واقفين البنات بصف واحد لابسين ملابس غير متناسقه مشقشقه قصيره باهته ماتناسب اعمارهم
ماتناسب اجسامهم
بس ممشين حـآلهم
منزلين راسهم ولا وحده رفعت راسها تطـآلع ف جاسم
الا هديـل
جديده
ماتفهم
لها اسبـوع بس دحين رافعه راسها عشان تبا تسئلـه
ماتدري انو حتى السؤال ممنوع ..
دموعها على خدها وشعرها الكستنـآئي مفتوح وواصـل لكتفها ..
على بهدلتها بس من صغرها ملفته
قالت وهيا تقاطعه بنص كلامـه : عمو جاسم _ لسى ماكملت والكل طالع فيها مفجوع ونزلو عينهم تاني _ ابا اكلم ماما

قاطعته بنص كلامه
قاطعته بنص عصبيته
وقاعده تبـكي وكأنه حيحزن ..
جبرووووت
جبرووت وماهمه دي طفله ولا لا
طالع فيها مفجوع : تبي تكلمي امك؟
نزلت دموعها اكتر لما حستو حيوافق واشرت براسها : ايييوا
اشر بيده : تعالي
بدون تردد
بدون خوف
تحسب حيديها الشي اللي تباه قدمت لعنده
وكل البنات خايفين
روان ترفع عدسه عينها وهيا تشوف هديل تتقدم ووقفت قبال جاسم ورجعت نزلت عينها وقلبها يدق بسرعه
عارفه عارفه انها حتنضــرب
وغمضت عينها بخوف لما هديل صرخت وسحبها من ملابسها لقدام وجهه
هديل تطالع فيــه وهوا شادد بلوزتها ومنزل جسمه ويطالـع فيها
... يقولها عشان تستوعب : امك بااعتك ليا
قالت بضعف وهيا مو فاهمه: ابا اكلمها انا حافظه رقمها
جاسم : هههههههه ماتفهمي لما اقلك هيا اخدت فلوس وادتك ليا
عمرها 11 سنـه الكلام صعب صعب انها تستوعبـه
قالت بطفوليـه : وديني طيب عندها مابى اقعد هنا خلاص
جاسم ضغط على فكـه يكره يكره الاطفال اللي يتبكبكو : روحي اوقفي مع البنات بالطيب
هديل : ماااابى ابا اروح لماما وديني عندها
جاسم سحبها من لبسها لقدآم سميـــه : سممميه مو انتي اللي مسئوله عنها
روان رفعت راسها ورجعت اياديها ورا ظهرها قالت بخوف : ايوا
جاسم عينه على روان : قوليلها امها ايش سوت فيـها
هديل بزبـط قبال روآن
هديل دموعها تنزل وتبـكي
وروان تطالع فيها ومقهوره عليـها
جاسم بكل صوتـه : قوليللللللها
روان بخوف بلعت ريقها وقالت : امك رمتك
هديل انقهرت : لااا ماما ماحترميني
جاسم لسى يطالع بروان وروان تتنقل عينها بينهم الاتنين
جاسم : قوليلها امك ماتباكي امك تحب الفلوووس اكتر منك
روان بالقوه نطقت الكلام بصعوووبه : امك ..ماتباكي ... امك ... تحب الفلوس اكتر منك
هديل بين دموعها ترد بكل طفوليه: ماما تحبني
جاسم عينه على روان: امك وسخـــه
روان دموعها بعينها : امك وسخـ
مالحقت تنطق الكلمه لما هديل مسسكت شعر روووان وتصرخ وتبــكي
تحس انها قطعت شعرها من القهههر
يسبو ف امها
مايكفي انها مو شايفتها كمان يسبسبو فيها ويقولو كلام مايدخل عقلها الصغير ..
كل البنات صرخو وروان مع الفجعه حتى مادافعت عن نفسها
هجمت عليها هديل وتضربها
اتجنن جــآسم
بنتــه
هوا يعاقبها
هوا يضــربها
بس مايشوفها تنضــرب قدامه سحب هديــل واداها كــف من قوتـه الكل سكككت تاني من قوته يده طبعت بمعنى طبعــــت
مسكها من شعرها وسحــبها بالقوه
سحبـها وخرجها من البيت
جابها خـلف البيت
مافي احد خلفهم جبــل ومكـآن يفجع
وف عز الظهر قلها توقــف
توقف وترفع يدها ورجلـها
قلها دي الاوامر بعد ماضــربها
بعد ماداها كـف وطيحها في الارض سحبها من جسمها ووقفها تحت اشعه الشمس بزبـط
دموعها تنزل جسمها يتنافض
عند امها كآنت مدلعه
عند امها كآن صوت امها مايترفع عليها
كآنت بس تبوسها
وتحضنها
وهنـآ بتتهــآن
هنا بتنضـرب بطريقه تفجع
صرخ عليها بكل صوته وهمـآ بعيد عن اعين الناس
رفعت يدها بالقوه
وكآنت ترفع رجلها وتنزلها لما ماتقدر تتوازن
ويصرخ عليها وترجع ترفعها
دموعها تنزل تنزززل وخايفه
جلس هوا بكل برود تحت الظل وبنت عمرها 11 سنـه واقفه تحت اشعه الشمس بزبــط
ماقدرت توقف على رجل وحده فانزلت رجلها وماعلق
وسارت بس رافعه اياديها الاتنين وتبـكي
تبكي وبدأ وجهها يحمر من الحــر
خدودها زي النـآر
بدأت تعرق وشعرها لصق برقبـتها من الحـر
بدأت تزيـد انفاسها
مرت ننــص ساعه وهيا تنزل يدها بتعب ويصرخ عليـها
والبنات متلمين في الطاقه وفاتحين فتحه صغيره ويتفرجو عليــها بدور
يتفرجو وهما كدا اخدو درس يأدبهم ...
ماتدري قد ايــش مر بس سارت مو شايفه جاسم مزبـوط
طاحت على الارض ودموع التعب نزلت على خدها قام ومسكها من يدها : قوووومي
قامت بالقوه
بالقوه ترفع جسمها ورجولها تتنافض
ماتعرف فين بتمشي هوا اللي ساحبها دخلها البيت ومع الاضائه الخافتــه
سارت مو شاايفه شـــي
ولاحاجه بانت ف عينها
كل اللي حسته الالم لما دف جسمها وطاحت في نص الغرفـه
كل اللي سمعته صوتـه وهوا يحذرهم عن اي وحده ترفع صوتها ولا تفكر تسوي مشاكل وهوا موجود ماحيرحمها ...
بس خـرج كلهم جو حولينها
اطفال
يتفرجو عليها ومو عارفين ايش يسولها
وهيا تبـكي ومازالت تنادي امها
ماوقــفت هديل هنـآ
كآنت مصـره بعد اربعه ايام برضو جآت لعنده وطلبـت انها تشوف امها
محد عآرف ايش يعني " أم "
ايش الكلمه دي اللي مخليه وحده زيها عارفه انها حتنضـرب وتوقـف قدامه وتطلب دا الطلب
ضـربها بس دي المره بالحزآم
كآنت جالسه في ركنيــه الغرفه ويضـربها وهيا مغطيه راسها بيدها وتبـكي
جسمها كلو كآنت امارية الحزآم
بعــد شهـر رجعت وقفت قبـآله وقالتلو ابا اشوف مآمآ
اتجنن اتجنن من اصرارها
مو قويـه
بس كآنت كل ماتتعب تجي تلح كل ماتوشف وحده في السوق عندها ام تبكي
وكل ماتنسى الضرب ترجع تفتح الموضوع تـآني
دي المرا اتمحت اي انسانيـه من قلبـه
انسان متوحــش
اتوجه للحمـآم وسحب السطل المرتفع اللي يستحمو فيـه
كآن مليان مويــه
جابو ومسكها من شعرهاا ودخل وجهها فيـه
اول مايخرج راسها تطلع منها شهقـه وكأنه روحها خرجت
ماتلحق تاخد نفسها ويرجع يدخل راسها تاني بالمويه
كل البنات ملمومين في الركنيــه
لأول مرا يشوفوه يسوي دا الشي
لأول مرا وحده تستفزه كدا
مع انها بتطلب شي بسيط
بس انسان متوحــش دا اللي نقدر نوصفه فيـه
يغمضو عينهم خايفــين
مرعوبين
سارو يبــكو
وحده عندها جرئـه تسوي شي لا طبعـآ
حتى روان القويـه هناك مو قويـه مغطيه وجهها بيدها الصغيره وماتبى تشوفها
تسمع صوت هديل صوت تنفسـها العالي اول ماتخرج من المويـه
وتسمع صوت المويـه اللي تنكب في الارض اول مايدخل راسها تاني
تسمع صووت جاسم وهوا يتوعد هوا يسبها
ورماها للمرا التالته في الارض وهوا يقولها المره الرابعه حقتــلك
جيبيلي سيرتها وحقتلك ...
بعــد سنـه ونــص وقفت قبـآله اخد الموضوع سنـه ونص منها عشـآن توقف قبالـه
كآنت اخر مرا توقـف قباله وتقول دا الكلام
كآنت اخر مرا تتجرأ وتفتح سيـرة امهـآ ...
كانو البنات خايفين وعارفين انها حتتكلم
اترجوها لاتتكلم بس ماسمعتلهم
ومازالو مو عارفين ايش يعني " ام " عشان تجي للوحده الجرأه انها تحارب دا كلو عشان توصلها
دي طفلــه وحاربت عشان توصل لأمها
وفين امــها وليش ماحاربت زي بنتهــآ ...؟
يطـآلع ومو قادر يستوعب ...بجد مو قادر يستوعب انها قدرت توقف قباله وتطلب منـو
باين من عينها الخوف
باين انها ضعيفه
باين انها خوآفه
بس عندهها قوه تطلب دا الشي ..
للحظه سار مو عارف ايش يسوي فيها
للحظـه سار نفسه يضربها بس فيه شي مانعه وكأنه يقولو لا دي ماحتتأدب بالضرب
حيقتلها لا لا جاسم مو حق قتــل
يفكر ايش يسوي ولأول مرا مايعرف ايش فيه اقوى من الاشياء اللي سواها
سحبها من البيـــت
لمده تلات ايام
فين راحت
ايش سرلها
محد كآن عارف كل اللي عرفوه انو اول ماجات مانطقـت لمده اربعه ايام كلمه
ماقالت شي
من داك اليوم عمرها ماقالت لجاسم ابا مـآمآ
من داك اليوم محد اتجرأ يجيب سيرة امها اصلا
كآنت روان تشتغل بدالها
كآنت روان تسوي كل شي
تحاول تكلمها بس اربعه ايام وهديل قاعده بركنيه الغرفه وضامـه رجولها
ودموعها بس تنزل تنام وتصحى وهيا مكـآنها
لما يجي جاسم يترجوها تقوم وتقوم من الخوف
تقوم وهيا راخيه راسها وجسمها يتنآفض واول مايخرج تروح بسرعه للركنيـه



اليــوم جالسه نفس جلستها
نفس جلستها بس بنت جاسم وولده قدآمها ..
اكتر انسان عذبها ف حياتها هيا تعشق بنته وولده
روان تطالع فيها وتقولها كلام مو قادره تستوعبـه
كلام اتعذبت عشان ماتنطقـه تآني
قلبها يدق بسـرعه
وتطالع بكل تتنيـح
14 سنـه ... 14 سنه من الحرمـآن
مرت بتلاته ايام اتعذبت فيها ومستحيل تنسى اللي سرلها
اقنعها انو امـك باعتك وكآنت مو راضيه تقتنع رغم الضـرب اللي مرت فيه
رغم الاشياء اللي شافتها
واللي حستها
جسمها يتنـآفض بطريقه واضحه
تحس انها بردانه ولا خايفه مو عارفه
بس مو قادره تخف رجفتها
دموعها نزلت بصمــت واضح
روان تشد على يدها : هديل ايش بك
روان بكيـت وبس بتطالع فيها : تبيني اتصل عليها ؟
هديل تفتح فمها تبا تقول شي ..ِ شي بسيط
بس سكتت
روان حضنتها : هددديل لاتخوفيني والله دول اهلك اسئلي بشار _ طالعت في بشار _ مو خالتها اللي جات تدور عليها
موقفــه ضعيـف
شكلها مقطع قلبـه
شكلها حارقــه
دا هوا الحــب مخليه مذلول
عارف انها ضحكت عليه
وقاعد يتفرج عليها ونفسو يحضنها
نفسو يشرد من المكان بنفس الوقت
واقف بالغرفه الفاضيه والاتنين يطالعو فيــه
وكأنهم ماسو فلــم طويل عريض عليـه
ماقدر يرد ماقدر يعلق وهوا يطالع بعينها
يحبــها
دا اللي عارفــه
يبا يكون مكان روآن
دا اللي متأكد منـو
بس كرامـته
مخليتو شويا قـآسي
مو قااسي قاسي
بشار لما يقسى يكون قاسي بمعنى الكلمـه
هوا حاسس ضعيف بقساوه بسيطه مخليته مايعلـق ويكتفي بالسكوت ..
روان مقهوره من صمتـه مسكت وجه هديل : طالعي فيا ... حتصل عليهم قدآمك طيب ؟
خرجت جوالها من جيبـها
وفتحت الورقـه وهيا تحط الرقم
ضغطت اتصـآل وحطت الجوال على اذنها
بعد رنتيـن ردو وقبل لاتدي لهديـل قالت روآن : السلام عليكم . _ هرجت باارتباك _ انا انا صحبة هديل قصدي انتي خالة هديل ؟
بس روآن سمعت وحده تبـكي انفجعت
سمعت تقولها انا امها مدت لهديـل الجوال وهيا مبتسمه : كلمي
حلـــم
الموقف قاعد يسير قدامها
بس مو راضي يدخل راسها
ماتوقعت كدا حتوصل لأمها
روان حطت الجوال على اذنها وهديــل بشويش رفعت يدها ومسكت الجوال لما سمعت صوت امها
امها امها
صوتها مستحيل تنسـآه
دموعها سارت تنزل ورا بعــض
وفجأه سارت
تبكككي تبكي بصوتها بالقوه قدرت تنطققهــآ : مااامااا
قالتها بكل ضعــف
قالتها وهيا مو عارفه تنطـق كلمه تانيه
قالت ماما اكتر من خمسه مرات بين بكاها
امها تتكلم وهيا بس تقولها ماما
تناديها بصوت متقطع
تناديها بصووت وحده مو مستوعبه
حطت راسها على ركبتها وتطلع شهقات من قلللبها
وكأنه روحها حتطلــع



خــرج ...
خرج بكل هدووء
وهوا بيتقطع من جوتـه
سامحها !!
مايدري
بس كل اللي عرفه انو ماستحمل يشوفها كدا تبكي
ماستحمل انو يعرف انو دي كمااان
الانسانه اللي يعشقها برضو ابوه اللي دمرها
وصصل بالقوه لسيارته
جلـس وقفل الباب وصوت بكاها براسه
صوتها وهيا تنادي مـآمآآ ونظرتها اللي مو مستوعبه حرقتــه
حط راسه على الدركسوون وبكــــي
بكي بقههههر
ايش باقي ابوه ماسواه !!!!
خلاص يحححس انو مدمووور من جوا
ومافيه اي روح
كل شخص حوله قاعد يتألم بسبب ابوه وهوا يتفرج
امــه
اخته اللي راحت
اخته التانيه وحكايتها
ودحين هديــل !!!
المشكله مابيدو يسوي شي
عصبيـته بترجع لنفسه وقاعده تدمرو هوآ
جنانه برضو قاعد يرجع لنفسـه والكل بيتحاشآه ويخاف منــو
مايعرف ايش يسوي
اكتــر من كدا
تعبـــآآآآن دا اللي حاسو
انلعب عليـه من اكتر انسانه عشقها بحياته
وبنفس الوقت وبعد دا كلو كآن رايح يحضنها وسحب نفسه وخرج من المكان
مقهور انو كآن يبا يحضنها
يحبها لسسى !!!
ايش سوت فيــه مو عارف
يباها جمبـو دا اللي عارفه
ويبا يكون جمبها دحين بس كرامته مو سامحتلو




كــل شي بيسير لهديـل وكأنه شي مغبش على عينها
كأنه حلـم
تحس انها حاسه بكل شي بس مو قادره تستوعبــه
روآن وقفتها مسكتها خرجو من البيت
مشيو لين الشارع
وقفت تاكسي
وهيا لسى مصدومه
تقول بينها وبين نفسها " بقابل ماما ...بقابل ماما ...بقابل ماما "
كأنو شي صعب انها تستوعبــه
قلبها يدق بطريــقه مجنونه
لحظــــه باألف لحظــه ممكن تعيشـها
كم مرا حلمت فيها وكآنت تتمنى دا اليوم
ماتخيلتو ابدا ابدا انو يكون بدآ الشكــل
روان هيا اللي اخدت العنوآن
هيا اللي بتسوي كل شي وهديل بعالم تـآني
وقف التاكسي روان وقفت الباب نادتها تنزل ..
نزلت ودموعها هيا اللي بتعبر عن موقفها
روان تطالع بالبيــوت ..
ووقفت عند البيت اللي نفـس الوصف
ودخلو العمـآره تعتبـر طيبه
مو زي عمارتهم مرتبه نوعآ ما
الدور الارضــي .. الشقه اللي على يمينهم ..
دقو الجرس وروان ضغطت على يد هديـــل
تحس قلبها حيوقف
تحس رجولها بتتنافض
ودموعها مو راضيه توقف
دوبها دقت الجرس وانفتح الباب على طول
وحده حالتها زي هديـــل ..
تشبه هديـل اصلا بس الكبر واضح عليـها ..
روان سابت يد هديــل
وهديل بدون تردد
بدون تفكير دخلت ورمت نفسها بحضن امها وصوووت بكاها بكل مكـآن
روآن بكيت معاها ومن حبـها لهديــل ماتمنت تكون مكــآنها
لا
كآنت مبسوطه انو هديــل هيا اللي لقت امـها
لما سمعت صوت امها تبكي عرفت انو هديل كلامها صح
انو وحده بتتجنن وتشوفها ..
هديل تبــوس يد امها تبوس راســها تبا تنزل تبوس رجلها بس امها مسكتها ورجعت تحضنها
نفسها ماتبعد عن حضنها تبا تببببكي
تبكي وبس تخرج كل اللي شافتو بحياتها
تبا تحكيها ايش شافت
ف ايش مرت
تبا تقولها انو تعبت بس ماعمري نسيتك ولا عمري يأست انك ماتبيني
ام هديــل تبوسها وكل اللي يطلع منها " بنتي " وبس
تقولها وكأنها اخيرا بتقولها ..
بعدت هديل عن حضنها وتمسح دموعها زي ماهيــأ
بنتها الجميــله
هديــل طالعت بروان وراحت مسكت يدها وجابتها عند امها والابتسامه على وجهها : ماما شوفي دي اختي روان
روآن ماتدري ليش حست انها مخنوقــه بدا الموقف حست انها تبا تبكي اكتتر من انو متأثره بالموقف
بلعت ريقـها
وام هديل قدمت وحضنتــها : ياقلبي انتتتي الله يحفظكم الله يحفظكم ..
فكت الباب كلو بيدها اللي تتنافض: تعالو تعااالو
هديل رجعت دخلت بحضن امها ومشــيو ف البيــت
البيت برضو مرتــب بس فيه ريحـه غريبه
روآن تتفقد كل شي
تطالع بكل شــي
وفجأه دخلتهم غرفـه فيها بنتين اشكالهم غريبـه
لابسين بجايم بس وحده مضـروبه
ووحده مسويه مكيـآج اوفر
ام هديـل عرفتهم وقالتلهم دول صحبـآتي ...
البنات مو كبـآر زي ام هديـل البنات بين ال 25 ل 30
بس اجسامهم ملفتــه
وجيههم جميــله
بدأت تتوتر روان لما دخلــو 3 بنـآت غيرهم بنفس المواصفـآت
وهديـل ماهمها كآنت مبتسـمه وبــس
وروان مو عاجبها الوضـع .. دول كلهم ساكنيــن بنفس البيــت
ولا ربـع ساعه الا خرجو وراحو لغرفـهم ..
تسمع صوت ضحكاتهم ضحكـآت تفجع اتذكرت سوزي على طول ..
رجعت تطالع في هديــل اللي حتى نبرة صوتها متغيره من كتر السعاده اللي هيا فيـها : رووان بكلمك
روان : هاا
ام هديـل : هههههههه ايش بك يابنتي
روان ابتسمت بصعوبـه : لا ولاشي
ام هديـل : اجهزلك الغرفه مع وحده من البنات عشان ترتاحي شكلك تعبانه
روان بتفاجئ : لا لا انا ماشيه
هديل : روووان مع نفسك
روان نفسها تقولها تعالي معايا قلبها قابضها مرا تحس المكان يخنق : لا خليكي انتي مع مامتك انا اجيكي بكرا
هديل بترجي : اماانه ياروان لا
روان وقفت وقاطعتها : خلاص والله بكرا اجيكي من بدري _ اشرت باارتباك للباب _ انا حمشي التاكسي برا
ومشيت على طول من غير ماتستنى اي تعليــق
واول ماخرجت سمعت خطوات سريـعه جايه وراها
طالعت ورا لقتها هديــل
مبتسمه من قلبـها
لسى مالحقت تدير عدل الا هديل حضنتها بكل قوتها : احححبك
غصبا عنها ابتسمت حطت يدها على ظهر هديل : وانا كمان
هديل ولابعدت عنها : اقعدي معايا الله يخليكي
روان بعدت عنها : هديل اجلسي مع امك انا لاحقه عليا
هديل مسكت يدها : اباكي هنا عشان انام مرتاحه
روان ابتسمتلها : سيبيكي مني نومنا جمب بعض لين ماطفشنا خلاص ارحميني
هديل ضحكت بين دموعها واختفت ضحكتها لما جا بشـآر ف راسها : طيب اطلب منك طلب وماترديني
روان : ايش ؟
هديل : قوليلي والله تسويه
روان عقدت حوآجبها : ايش هوا طيب
هديل شدت على يدها : احلفي اول
روان : والله حسويه !
هديل خرجت جوالها من جيبها وحطتو بيد روان : روحي ادي دا لبشار وطمنيني عليه
روان مفجوعه يعني لقت امها ولساتها تفكر فيـه بموقف زي كدا !! : هديل خليكي دحين بللي انتي فيه
هديل بترجي : امااانه خليني مبسوطه وطمنيني عليه الله يسعدك
روان تطالع بعين هديل وبعدها بالجوال اللي بيدها : فين اروحلو دحين !!!
هديل : ف بيتـه _ اتجمعت دموعها حولين عينها _ ماحنام لين ماتقوليلي كيفو
روان اشرت براسها بتردد .. وبعدها استوعبت : وكيف حوصلك !
هديل فجأه ابتسمت ودموعها بعينها : اتصلي على جوال ماما
كدا قالتها وقلبها وجعها
وروان على طول قربت وحضنتها بكل صمــت
وخرجت على طول وهديل تتمناها ماتروح تتمنـآها معاها بس حتلح عليها بكرا
قفلت الباب على طول وراحت جـــري لأمها ورمت نفسها ف حضنها
غمضت عينها وهيا راسها على صدر امها : آآآه
قالتها من قلبها قالتها ودمعه ورا دمعه تنزل
: وحشتتتيني فين كنتي
باست راس بنتها : مو وقته دا الكلام _ شدت عليها وحضنتها اكتر _ ماصدقتك رجعتي لحضني
هديل ماتبى تبعد تبا تقعد كدا بس بحضنها : شوفتي دي روان ياماما
تحرك يدها على شعر بنتها وتحس انها بتشوف نفسها لما كآنت بالعشرين : ايوا ياقلبي
هديل تكمل : دي كل شي بنسبه ليا بدونها انا مدري كيف كنت حعيش وانتي بعيده عني
امها رجعت تبوس راسها تاني : بسم الله عليكي يابنتي ... والله كنت ادعي ربنا يحفظك دايما
بعدت هديـل عنها وهيا تتأمل ملامح وجهه بنتها ودموعها تنزل : زي ماتخيلتك دايما زي ماكنت احلم فيكي
كآنت لحظــه مجنونه
لحظه اشتياق وحرمان وللقاء
مشاعر متلخبطه مو عارفين من فين يبدأو
لين ماوصلو لمرحله انهم مابدأو ولاقالو شي
كآن الحضن هوا ابلغ من اي كلمـه
كل وحده مجهزه كلام كتيــر
بس مافيها حيل تقولو
تبا تشبع من حضن بنتها
وهديل تبا تاخد حنـآن امها وهنـآ يضيــع الف موضوع ممكن ينقــآل ...

امـآ روآن مصممه انها مو مرتـآحه خرجت وهيا تطالع في العماره في الحي
كل شي طبيعي بس الشقـه نفسها تخوف
او بالاصح البنات اللي مو عارفه ايش يقـربو لأم هديل
خوفوها
وحاسه انها مخنوقـه
وخايفه على هديـل
ركبت تاكسي وقالتلو عنوآن بيتها وبعدها استوعبت وراحت لبيــت بشـآر
ايش حتسوي معاه ماتدري
بس عارفه انو هديل ادتها الجوال عشان يكون دا مبرر لجيتها له ..
دخلت اللوبي وللمصعــد وبعدها للغرفـه ودقت الجرس الابيض ..
ولا دقــآيق الا فتــح الباب فجعها منــظرو ياخد انفاسه ورا بعــض
كآن بيتضارب لسى مع اللي دق الجرس وكأنو يبا يطلع حرتــه على احد
: ممكن ادخل
ايش يقولها دي مو عارف ساب البــآب ودخل وجلس على الكنب
جلس وهوا ساند اكواعه على فخذه ومنزل رااســــه قال بصوته اللي يفجع : اييييش تببي

دخلت بشــويش وطالعت بالمرايـه اللي كآنت معلقه وبروازها ذهبي مكســوره
رجعت طالعت فيه وهوا يضغط على اياديـه وسامعه صوت تنفسـو
جات لعنده وطالعت في يده المجرووحـه وفيها دم
جلست بشويش : ارتحت كدا يعني ؟
رفع عينه على طوول عليها وقال بقهر : ااااايش تبي
اتذكرت يوم العزى نفـس الشي سوا بنفــسه
تكره اللي ياأذو جسمهم ولا يفكرو بالانتحار
تحس انو خلاص فيه شي يوجعها جوتها ليش توجع نفسها من برا
وكأنه ناقصــه ألم
تطالع بيده اللي تتنـافض ويضغط عليها كل شويا وتبرز عروق يده وترجع تطالع بوجهه وهوا مستني كلمـه منها
خرجت الجوال وحطتو على الطاوله اللي بنص : هديل قالتلي ا
بشار قاطعها : لاتنطقي اسمها ف بيتي
كلمه هديل توججججعه
متعود على عهود ..عهود وبــس
روان تطالع فيه ...
قد ايش محرررروق
واحد واصل لدي المرحله الا لأنه يعشقها بجنـآن : طيب قالتلي اجبلك دا
بشار ضحك : خلاص حلو كدا اتصلح الموضوع
شال الجوال ورمااااه بكل قوته وصرخ بصوووته : تتستتتتهبل دي
روان فزت بفجعه مع صوته وصوت الجوال اللي خبط في الجدار ..
حاولت تتكلم بهداوه وهيا مفجوعه : بشار هيا كذبت بس
بشار مو مخليلها مجال تهرج : اصححححك تدافعي عنها _ وقف وهوا ياأشر على راسه _ لععببت بعقلي مزبووط عرفت كيف تجيب رااسي عرفت كيف تستهبل عليا
روان دوبها بتعلق بس رفعت اكتافها بفجعه لما رمى البلازمـآ الكبيره في الارض
وسار يروح ويجي وهوا ياخد انفاســـه ورا بعض
مو عارف كل شي ملموم جوتــه
هديل ولا ابوه دا الموضوعين حيجننه
كل شي بيسرله بسبب ابوه
كره انو ولد جــآسم
يبا يبكـي على مين مو عارف
يبا يطلع اللي جوته من صدمـآت من قهر من عصبيـه بس مافي مافي شي يشفي غليله
نفسه يشوف جاسم نفسه يضربه يضربه لين مايشوف الدم يخرج مننو
لين مايشوف روحو بتطلــع
ايوا يبا يقتــل ابوه عشان يرتــآح من كل شي جوتــه
يرتاح من احلام حوور اللي بس يحلم انها بتصـرخ ومو قادر يوصـلها
يحلم انها تنــآديه وتقول " يااابشااااار تعاال الله يخليك الله يخليك" وجاسم ماسكه ومو مخليه يساعدها
ودحين هديــل كمان سوت فيـه دا كلو عشان ابـوه
مسكتو من يدو وقالت : بشاااار ايش بك اهدى
كأنو لقى احد يتنرفز عليـه مسكها بكل عفاااشه ولصقها بالجدااار وهوا شويا ويخنقها من بلوزتها
شهقت مع الفجعه ولا اتوقعت يسوي فيها كدا قال : كآنت تبا تسوي فيا زي اللي قتل حور صح ؟.. ماكان قصدو هوا يقتلها بس كآن يبا يحرق قلب ابويا وقتتتلها_ سارت دموعه تنزل _ وهيا ماتبا تحرق قلبي بس كآنت تبا تحرق قلب ابويا
_ صرخ بكل صووته _ احنننا اشلنا احنننا اشلنننننا فيكم ...هوآ اخد كل شي مننا وانتو جايين تسو النفس الشي فينا

دموعها اتجمعت بعينها
ماتدري خوووف منو ومن صوتتته العالي
ولا مقهوره عليه ولأول مرا بحياتها تشوف رجال منهار قدامها
ولا ايش ماتدري
بس تباه يهدى ..لأنو طيب كآن اليوم معاها
ولأنو هديل اطيب من الكلام اللي بيقوله : والله هدددديل
وصرخت بصوتها لما رفع يده وكآن بيضـــربها
دااارت راسها على اليمين وغمضت عينها بكل قوتها
وسمعت قزازززز اتكســر
ولا فتحت عينها وبعد ماستوعبت انو ماسرلها شي
صدرها نزل بسـرعه لما خرجت تنفسـها المحبوس
ورجعت اخدت نفسها فتحت عينها وهوا يقول كلمه كلمــه : لاتنطقي قلتلك اسمها ف بيتي
سابهــآآآ واداها ظهرووو وهوا لساته يبا يمشي وبــس
مايقدر مايقدر يجلس وهوا بدا المووود
فتحت عينها وطالعت بالمرايــه كآن لسى فيه جزء منها معلق بس كمـل عليها وكسـرها بيـدو
مجـــــنون وفجعها
واول مادار جسمه وشافت يده كلها لونها احمــر ولا شافت يدو اصلا انفجعت راحتلو على طول : انتتتا ااهبل
اشرلها على باب الشقــه : اخخخرجي من هنا
روان : مننني خارجه وانتا كدا
جات بتمسك يدو الا صرخ عليها : انتي ماتسممعي
روان : لا ماأسمع ايوا احنا ضحككنا عليك ارتتتحت ... بس عمرها ماأذتك حط دا الشي في باالك ..عمرها ماخلت احد فينا يقهرك او ممكن يضيعك
بشار ساب الكلام كلو وقال : احد فينا ؟!!
روان ماتدري بس تموت لو شافت احد ياأذي نفسو زي ترف بزبط فصلت فوقها لما شافتها كدا : ايييوا تعرف سوزي البنت اللي انتا روحت بيتها وهديل البلههه اتصلت عليـك وخلتك تخرج من عندها
بشار ايييوا دا اليوم بذات هوا مو قادر ينسى كذبها يطالع في روان وبجد يبا مبرر
مايبى يقاطعها يبا يسمع يبا يسمع لأنو قلبو يباها لأنو ماعندو احد
عارفين الحب اللي يخلي اقسى انسان او اقوى انسااان في الحياه ضعععععععيف
ضعيف وبقوه دا اللي بيمر فيه حاليا
مستعد مستعد يسمع بس مو منها
مايبى يكون مذلول قدام عينها اكتتر
عندو كبريااء لسى
روان : تعرف ايش كنت ابا اسوي انا وسوزي فيك .؟ كنا نبا محط مخدرات ف سيارتك ونبلغ عنك وهديل اتضاربت معايا وسابت البيت ف اخر الليل عشان تخرجك من هنــآك لا لا دقيقه تباني اقولك ليش هديل وقفت قدام سيارتك _ قربت منو وهيا تهرج بقهر _ لانو كآنت تشتغل ف بيت واحد وجا دخلها غرفته بيلمس
بشار قاطعها بفجعه : اااااسكتتتي
مايبى يعرف مايبى يعرف
لا لا حيتجنن والله حيقتل اي واحد يفكر يلمسهااا
روان : لللليش ماتبى تسمع
بشار قال بين اسنانه : لمسها ؟!
يبا جواب جواب وبســرعه
روان تطالع فيــه لساته يباها ودا اللي عرفتـه : لا رموها زي الكلبه في الشارع اخر الليل جلست لين الصباح بين القمايم عشان لما مشيت على الرصيف سارو الشباب يلحقـو ويـأ
ماكمممملت كلمتها وسار يروح ويجي وقال بكل صوووته : خلااااص اسكتي اسكتتي
روان رفعت صوتها : بعدها قالت تبا تنتقم منكم كلكم تبا تنتقم من ابوك واتعرفت عليك
يسمع اي جملـه عادي مافيها سيره شباب
او واحد غيرو
روان : وغبيه كنت اقولها لاتتكلم معاك بس سارت تقول عنك طيب وكآنت دي البدايه بدأتها يوم سوزي لما ماخلتنا نرمي ف سيارتك شي
وطلعتنا مجانين ..... بعد اللي سواه فيها جاسم من ضــرب من اهانه تدري كم
مو قادر يسمع قال بكل ضعف بكل ضعــف وهوا دموعه بعينه : خلاص اسكتتتي
ابوه دا اببببوه
قلبه يوجعه
قلبه يوجعه لما احد يقعد يحكيـــه مواقف زي كدا
هنـآ سكتت ماقدرت تكمل انقهرت عليـه
تنقهر لما تشوفــه كدا ضعيف بسبب جاسـم
وكأنه بجد كل واحد في موقــف يرجع طفــل ومايعرف يتصــرف
مشيت بااتجاهه مسكتو من ذراعه : امممشي تعال
وكأنها اخوه مو اختــو
جلــس وهوا شادد جسمــه
راحت اخدت منـآديل واتوجههت للمطبـخ اللي نظامه امريكي اخدت كآسه وعبتها مويـآ وجات لعنده
جلست جمبـه ..اخدت المناديل وحطتها بالمويا ومسكت يده وسارت تمسح على الجرح وهوا عقد حوآجبـه
ولا سحب يده
كلامها يتردد براسـه
وساير تقيـــل
ضعيــف
تمسـحلو الدم اللي ف اصابعـه وتبا تشوف الجرح فينو ...
وبس تمسح يرجع ينزل دم
اجرااح مو جــرح
عقدت حوآجبها نفسها تضــربه
بجد نفسها تضـربه بس الموقف مو منـآسب اول ماشافت دموعه بعينه
حزنـآنه عليـه
قالت بهدوء وهيا ماسكه يدو ولساتها تمسح: لاتفكر بشي دا اللي سرت اسويـه عشان اكمل يومي مرتاحه
بشار نزلت دموعه على طول
الرجال اللي له كآن كلمـه بكل مكـآن
الرجال اللي سمعتـه بين الرجال تسبـقه
بشار ولد جـآسم الرايد
سايــره فعلا سمعتـه تسبقـه بس بكلمـآت تحرق
ابوه يتاجر بالاطفال ..ابوه وســخ .
اختو مغتصبـه ..اختو تخرج مع شباب
عمـو حق مخدرات
هوا سجن ابوه وعمــه
بلله في واحد يسوي كدا
ايش مآكآن مايضرب ابوه
كلام كلام متناقض غريب بس خلاص تعبــآن
يشرد من ميــن وميــن
وجات هديــل وكآنها شافت جزء بسيط فيه بيحاول يكون متماسك
جزء بسيط مشطووب وهيا كملت عليه ودمرتو
بغض النظر عن انها كذابه ولا صادقـه
بس هيا برضو ابوه ضيع طفولتــها
كيف حيطالع بعينها ..!!!
لو سامحها كيف حيوقف قبالها ..!!!
ضغطت على الجرح اللي بيده وهوا عقد حوآجبه وطالع فيـها : قلتلك لاتفكر
رفع يده التانيه ومسح دموعه
ماتكلم
بس هيا حطت المناديل على الطاوله واخدت منادييل نظيفه وتضغط على الجرح تبا يوقف نزيـف وهوا ولا عارضها على اي شي
قالت بنفس هدوئها : كيف حال مامتك
بشار اشر براسه بدون تعليق
روان : اليوم حشوف جاسم صح
بشار على طول عقد حوآجبه وقال بصوت مبحوح : مدري
روان حست انو مايبى يسمع سيرته : طيب ماحتبطل اسلوب لما تعصب تضرب بيدك اي مكـآن
طالع فيها بنص عين وجا بيسحب يدو الا هيا مسكتها وكشـرت : ترا مو اسلوب والله
بشار ولا علق عليها
وهيا ولا كأنها تكمل فايق مو فايق يسمعها حتكمل : مني عارفه لو ضربت يدك حترتاح ولاحتخرج اللي بنفسك لاتفكر بدي السطحيه بجد اكره الناس اللي كدا _ طالعت بالجوال اللي مرمي _ وبعدين بلله ايش ذنب الجوال الجميل داك يترمي بداك العنف ماتباه قولي خديه عادي حاخدو والله
بشار طالع فيها :انتي بلهه ؟
روان : لا انا وحده اقدر كل شي جسمك تهتم فيه مو تروح تسوي فيه كدا . شي حوليك ربي اداك هوآ حافظ عليه ليش التبذير وتخلي عصبيتك تتحكمم بكل شي وتكسر بيتك وتكسر جوال ليش ليش دا كلو
بشار : سميه والله تعبان وابا انام
سابت يدو : عندك شي اللف فيه يدك
بشار : مالو داعي
روان : عندك ولا ماعندك
اسلوبهم على بعض محد يجملو كدا جفاصه
بشار اشرلها على العلبه اللي في المطبخ معلقـه : هناك
وهيا راحت على طول وفكت العلبــه : وواا ايش الاشياء دي
طالع فهيا مو وقتها ...سند جسمو على الكنبه وخلاص بجد يبا ينــآم ومرهــق
خلاص نومـو سار زي كدا
فجأه وينام من كتر التفكير من كتر التعب من كتر الجنان اللي يسير جوت راسـه ...
ويقوم على احلامه وماعاد ينام تاني ...
رجع انسدح على الكنبـه وهيا جلست في الكنبه اللي جمبـو
الكنبه زي حـرف ال " l " هيا جلست جمب راسه : هات يدك
بشار : خلاص ياااشيخه
روان : مالك صلاح هات خليني العب بدي الحاجات
كمان تبا تلعب
ولا مد يدو
بنرفزه قالت :مد يددك ماحتخسر شي
مد يدو بنرفه وهوا مصدع : خلاص خلاص اسكتي
مسكت نفسها بالقوه ماتضحك
وقعدت تلعب وتلف بشويش وترجع تفك وتستهبــل لين ماغمـض عينه ولا ثواني الا هوا نايم
حسبتو يستهبـل اول ماخلصت نادتـه واتفاجئت لما مارد
: بشار !!...بشار
بعد صمت وهيا تطالع فيه
تطالع بوجهه المرهـق
" دا اخويـآ ! ؟ "
سؤال جا فجأه كدا براسها وهيا تطالــع فيه
تحس انها وقفـت جمبو اليوم وخلاها معاه
كآن باامكانه يخرجها بس ااسلوبه كآن يبا احد معاه
حزنها
كلو من جاااسم كسرهم كلهم
تكرهه
تكرررهه
وتبا لما تقابله تبرد قلبها وقهرها فيـه
حطت يده على صدره بشوويش وهوا يتنفـس بهدووووء
كآنت تبا تمشي الا شافت الوقــت
وقالت بس تلاته ساعات ويجي الصباح وتمشي
سندت جسمها على الكنبــه ولا ربـع ساعه الا وهيـآ داخله بنومـه
داخله بنومه وبقوه ..


امــآ في الغرفه المريحـه ماهمها مين اللي ساكنين معاهم مسدوحه بحضن امها ..
بحضن امها ومو راضيه تقلب للناحيه ولا تبعد عنها
حاضنتها وبــس ..ابتسامه بسيطه على وجهها دموع بسيطه بعينها تعبر عن فرحتها
وكل ماتجي عينها تغفى تفتح عينها وهيا مستنيـه روان تتصــل
لين امها ماسارت تحرك يدها على شعرها زادت ابتسامتها وناامت بدون ماتحــس ... نامت بكل استسلام .





الاتنين اللي نايمين بكل تعب على الكنبـه ..روان ولا شويـه الا انسدحت عدل
لين السـآعه 10 ...
بدأ يعقد حوآجبه بدأ يضايق بنومــه
مو مرتاح احلامه خانقتــه ... جلس في اقل من ثااانيه وهوا ياخد انفـآسه
طالع في الارض والقزاز والبلازمـآ المرميه رفع يده الملفوفه وسار يضغط عليها بيده التـآنيه ..نزل رجوله للارض
وانصدم لما شافها فيـه
سند جسمو على الكنبـه ومميل راسـه لليمين وهوا يطالع فيها
اتذكر كلامها عن هديـل وعن نفسها
وغمض عيونه بتعب
ابوه قلبه من ايش مصنوع عشان يكون ماعندو اي رحمـه
حتى دي سوزي طلعت معاهم .. كم وحده كآنت بحياته وتبا تنتقم منـو عشان ابوه ..
فك عينه وزفر بضيــق دخل لغرفتـه وجاب شرشف ابيض كآن محطوط بالدولاب ..
خرج وحطاه عليها ورجع جلس
جلس على جواله رقم جديد محد يعرفو الا الاقارب مرا
راكان
وهديل وعمو جميـل وكم واحد في العمل
اتذكر خاله هديـل مايدري ليش مارتحلها
فتح مقطع بالغلط في اليوتيوب والصوت مرا عالي على طول طفـآه
وطالع فيها
اتحركت ..؟
لا طبــعا
رجع فتح المقطع التاني ويطالع فيها ولا كأنه
نايمه نايمه من قلــب
اتصل طلبلهم فطور ورجع يتفرج تـآني عشان لايفكر
مايبى يفكر بهديل ولا باأبوه ولا بروان ولا بحور
ولا فاأحد خلاص يبا شي يشغلو لو نص ساعه بس
ساند جسمو وراسو ويتفرج بتملل
بتملل واضح على وجهه
المقطع ضحك
وهوا ولافيه اي تعبير بوجهه
لين مادق الجــرس اتوجه للبـآب دخل عربيـة الاكل
شال الصحون وحطها على الطاوله اللي قدام الكنبـه
والعصيـر
وجلـس
ناداها كدا مرا : سميـه .. سميــه
ولاكأنه احد يناديها
مد يدو لكتفها ويحركها : بنننت _ حركها اقوى _ سممميه
فكت عينها بشويش وعقدت حوآجبها على طول لما شافتو بوجهها
جلست على طول : بسم الله
بشار اشرلها على الفطور : قومي كولي
روان تمرر يدها على شعرها : الساعه كم
بشار رفع يده يطالع : 10 ونص
روان : اووه راحت عليا نومه
بشار : ليش ايش عندك
روان اتربعت على الكنبه بتعب وهيا تتمطع : ولاشي كنت مستنيه الصباح عشان اخدلي تاكسي وارجع البيت
بشار : اها _ صبلها عصيـر وحط الكاسه قدامها _ افطري دحين
روان : طيب
رجع صمت بنيهم وهمـآ ياكلو
وبعد لحظـآت اتكلم بهدوء وهوا يسئل : كانت مبسوطه ؟
روان طالعت فيه بتستوعب السؤال وهوا ولا طالـع فهيا يشرب عصيـره ومستنيها ترد
حط الكاسه على الطاوله وقالت : اكيد
اشر براسـه وبعدها روان برضو هرجت : قالتلي ارجعلك الجوال عشان اطمن عليك
خرجت ضحكه كدا منو هاديه : الله يديها العافيه
كدا بتشتت مابين زعلان ومو زعلان
مقهور منها ومو مقهور
مو عارف ايش وضعـه بس كل اللي يعرفه انو مايقدر يشوفها حاليا ...
روان : بديت اشك ف كلامك
بشار طالع فيها : ايت كلام
روان : على اهلها
بشار : ايش بهم ؟
روان رفعت كتفها : مدري مو مريحه امها .. وعايشه مع بنات كتير تقول صحباتها وهما صغار ووحده فيهم مضروبه مدري مدري مرا مارتحت والله
بشار بتردد : وهيا ؟
روان : مبسوطه طبعا مو شايفه شي غريب
بشار مايبى يدخل بس بدأ يضايق بدأ بالو ينشغل
كآن متأكد انو خالتها وراها موضوع
روان حاسه بتوتر ومخنوقه وكل شي لأنو هديل سار عندها اهل وحتسيبها ولا لأنو بجد مو مرتاحه ماسارت عارفه بلعت ريقها وقالت بخوف : والله دي البنت بلهه وطيبه حتى لو نيتهم وسخه ماحتعرف من بلاهتها
ماعلق ماعلق
سمع وسوا نفسه ماسمع
رجعو الاتنين سكتـو وكلهم يفكرو بنفس الشخص
هوآ بيتجنن ويعرف كيفها
وروان على انها تبا تسيبها مع امها بس مو مطمنـه
مرا مو مطمنـه وقفـت : يلا انا ماشيـه
طالع فيـها : رايحهه البيت ؟
روان : ايوا
بشار اخد جوالـه : دقيقه طيب
اتصـل وطلبلها سياره وخلاها بعدها تـروح ..
جلس لوحدو بعد مامشيـت ايش حيسـوي مايدري
مرا مو اليوم يبا يروح لجاسم
عارف حيتجنن هنـآك
يبا يقعد لوحدو اليوم
بعيد عن الكل
عشانه قبل الكــل
دخل لغرفة النوم وانسدح على السرير ..


وروآن اول ماوصـلت للعمـآره لقت تـرف دوبها داخله وبيدها اكيـآس
اول مرا تخرج من يوم ماسامي سابها
خرجت طلعت حرتها وهيا تشتري شبسات وعصيرات ماتدري اصلا حتاكل شي ولا لا
بس خلاص تبا تسوي اي شي
حتى وهيا تشتري بتاخد الاشياء اللي سامي يحبـها
كآنت بتخرج تغير نفسيتها انخنقت زياده وخلاص
روان : هاتي هاتي اساعدك
ترف : لا عاادي
روان سحبتها منها : الاكياس اكتر منك هاااتي
واخدت وطلـعت هيا وتـرف كآنت نازله الا ترف قالتلها تجــلس
طفشانه ماتبى تقعــد لوحدها
مخنوقه وعارفه انها حتبكي
روان في البدايه قالتلها مرا تانيه لما ترف الحت عليها
ماقالتلها لا اصلا حتنزل ايش تســوي
نفس الشي حتبكي ولدحين مو مستوعبه انو هديل احتمال لسى ماترجع
واول ماتجي دي الفكره براسها تحاول ماتفكر ماتفكر فيها
لسى تحس انو حتجيها لحظه لو استوعبت انو هديل راحت خلاص ماحتدري ايش حيسير فيــها ..


امــآ في الشـركه في المكـآن اللي قاعد يخطط ..يخطط ايش حيسوي فيها وف قـآسم ...
يطالع فيـها وهيا بس تتكلم ..تتكلم ومو راضيه تسكت
جالسه قبال مكتبـو ومبتسمه من قلبها
بتحكيـه عن صحباتها وكيف لما خرجت معاهم والكل يتغزل فيها
والكل يعجبه ستيالها
وشكلها
كلام مستفززز نفسه يخنقها ويسكتها ...
: ايش قلت !.... تامر ؟
استوعب : ها !
: انتا معايا ؟
تامر عدل جلسته : ايوا ايوا معاكي
: طيب ماعندك مانع صح
تامر مايبى يسوي نفسه اهبل وكآن مسرح : ايوا انا اشوف و
سلمى قاطعته وهيا تضحك : لااا مافي ردلي دحين
تامر متورط يبا يماطل : والله ماقدر دحين
سلمى : يعني متى .. وبعدين انتا ممكن تستفيد من الموضوع دام تبا تفتح مشروعك الخاص
بدأ يوضحلو شويـه الموضوع
تامر يباها تهرج :ف ايش حستفيد
سلمى : وي كيف ماتستفيد كل الرجال اللي حيجو من اكبر رجال الاعمال الي ف دبي وصراحه صراحه _ ابتسمت بخجل _ انتا الوحيد اللي احسو كدا هيبه واباه يمثل الشركه واعرف انو حيكون قدها
تامر مرا ماهتم للموضوع بس اتكلم بااسلوب يخرفنها وهوا يطالع بعينها : حتكوني هناك ولا روحتي مالها فايده
سلمى خلاص الابتسامه دقات قلبها نظرتها كل شي باااين انها مبسوطه بالجمله اللي قالها قالت باارتباك : ف بيتنا اكيد حكون موجوده
هنـآ هوا مافي اي ردة فعل على وجهه
بعد ماستوعب قرب بشويش للمكـتب ومسك القلم وهوا يحركه بين يده : ايت بيت بزبط ؟
سلمى : بيت العيله
تامر كل اللي ف راسه سامي حاليا كل اللي ف راسه انو حيشوف قاااسم
مايدري ايش حيسوي يحس بس بمجرد انو بيتخيل يبا يكسر اللقلم اللي بيده وهوا متصنع الهدوء : تمام متى قلتيلي
سلمى : اليوم الليل
تامر رفع حاجبه ونزله : طيب مو مشكله
سلمى وقفت : خلاص اليوم ان شاءالله اشوفك
تامر : ان شاءلله
بس خرجت من هنــآ اول مامشيت وقفلت الباب وراها رمى جسمى على ورا وهوا لساتو عينو على الباب
حيقدر يمسك نفسو ولا يكنسلها من دحين
من دحين يحس بحريقه جوتــه
لو حيخبص اوم الموضوع يتعلت من دحين بااي شي
مو عارف من هنا لليل وقتهــآ يحكم
وقبل لايخلص دوامه بربع باعه اخد اغراضه وخرج قبل لاسلمى يلقاها بوجهه
مو طايق حاليا يشوفها ...
واول ماركب السيـآره لقى رساله من ترف لها ساعتين
" اذا جي لاتجيب غدى "
اتوجه على بيتها على طـول .. دق جوآله واول ماشاف اسمها زفر بضيق
رد عليها وطول الطـــريق تتكلم طول الطريق تحكي تهرج
كلامها مرا مو من اهتمامه
كل شي بتقوله مايبا يسمعه
نفسه تقول هرجه وحده هرجه وحده تعنيـــه
كدا سار يقولها اي كلمه بس عشان تنتقل لهرجتها التانيه
كمان اسلوبه يسكت يسكت وبعدين يقلها جمله ولا كلمـه تخليها طايره في السما
طلع درج العماره وسار واقف قبال الشقه ومغمض عينه بنرفزه ومبعد الجوال
متى تسكت مو عــآرف
يبا يقفل مو راضيه تسـكت
دايما يجي تــرف نايمه دا الوقـت يدخل
ولو لقى ترف صاحيه يقفل بوجهها وخلاص .. ويطفي الجوال
فتح باب الشقــه ...
دخل على طول للصـآله وسمع صوت مويـآ في الحمام عرف انها بالحمام
اتوجه للمطبـخ وقف عند الباب وهوا يتكلم بصوت رااااخي ومافي غير انو يتغزل عشان تنكتم : سلمى ياقلبي
كآنت بتههههرج من قلبها اول ماقال ياقلبي انكتمت
ماقالت حتى نعــم
تـآمر : ياقلبي معليش بس امي بتتصل اشوف ايش تبا وارجعلك ... طيب مو مشكله اشوفك اخر الليل ..انتبهي على نفسك
دوبو دخــل للمطبـخ لقاها واقفـه كآنت ف ناحيه مو شايفها
اصلا فز بجد فجعتو كأنها جنيه طالعتلو
روان كآنت سامعتو يتغزل بوحده بالجوال ماحبت تحرجو وتخرج الا هوا دخل : اهلين
ابتسمت ابتسامه كدا مالها داعي
تامر مرا مكسوف لأنها سمعتــه : هلا
روان كآنت تبا تهرج بس ضحكت شالت كاسة المويـآ وشربتها ورجعتها
وجات لعندو واشرت عشان يبعد : ممكن اخرج
تامر بعد عن طريقها بدون اي تعليق
دوبها بتعدي من جمبــو وهوا كآن بيرفع يده الا مسكت ساعتــه بشعرهاا بطريقه مررا وجعتها
سحب يده وشعرها تحس بيتقطع : آآآآي
لصق ظهره بتلاجه وهيا جات بقوه عليه عشان لايبعد : بشووووويش شششعري شعععري
تامر جبس يدووو مع الفجعه : اااصبري طيب
روان تصرخ : انتا اللي بتحررك يدك
تامر صووته موتررها مبعد يدو عن جسمو وهيا تصرخ : فككك شعري
تامر : طططيب اهجججدي
قرب يدو منو وهيا قربت قدامه وراخيه راســها : راااسي وربي وجعني يلااا
تامر بنرفزه : ااصبري طيب وترتي اههههلي
روان : مو عشان شعري انا اللي بيتقطع
تامر حرك يدو بنرفزه :
روان :آآآآآه
تامر : اسسسكتي هيا
روان مسكت توبـه وهيا واقفه قباله : خلاص والله مااهرج بس فكني
ماتحرك
من يوم ماجات يدها على جسمو ولا حركــه سواها
حاول يركز بالساعه بس مو قادر يسوي شي قال بشويش : نزلي يدك عشان افك شعرك
كآنت ماسكتو من الجنـب وشاده على التوب
شالت يدها بنرفزه : فككككني طيب مرا خايف على نفسك
تامر خايف ترف تجي
واقف وساند جسمو على التلاجه وهيا قباله بزبــط
حاول يفك شعرها ويركز بس يحسها بلهه
بتتأفف وبتوتره
بتتألم وبتوتره بـرضو يباها تسكت وخلاص
واول مافك شعرها نزل يدو ويباها تبعد بس عشان يخرج ويروح لمكان وسيــع
اما هيا مسكت راسها ورفعت راسها تطالع فيه وملامحها كلها ألم : شعععري اتقطع
تامر بجفاصه : طيب ابا اخرج
روان كشــرت : كمممان بدال ماتعتذرلي
تامر بجد بدأ يتوتر : معليش معليش خلاص يلا امشي

لما ماشيت جا يمشي من الناحيه التانيه ووقفت قباله
رفعت حاجبها : اعتذرلي بااسلوب عدل
تامر : يابت انتي هبللله ايش لي دحين بللي سار
روان : قطعتتتلي شعري
تامر : انا اااشلي برضو
روان رفعت كتفها : اعتذرلي وانا اسيبك ف حالك
واللي يسمعها يقول الانسه اللي لو غلطت على احد تعتذر على طــول
شايفته متــوتر
يضحكها لما يتوتر
وينحرج
كل شي ماشي بالشقلوب هيا اللي تتكلم بجرائه
وهوا اللي يحاول يتحاشاها .. :ياابت الناس ايش تبي انتي
روان تقلدو وضحكت : يااابت الناس هههههههههه محترم يعني وانتا قاعد تتغزل من اول
تامر وسـع عينه
بعدها استوعبت : اووه تكون زوجتك
تــرف خرجت من الحمام وجلست في الصاله : روووان ..؟
روان : اناااا هنا مع تااامر
تامر فجعتو زياده : ياااابت انتي مجنونه _ مشي بسرعه من جمبـها وخرج قبلها من المطبــخ _
ولا كأنها سوت شي خرجت من المطبـخ
تــرف : انتا جييت
تامر واقف بنص الصاله : ايوا ماكنت ادري انو عندك احد
روان جات : خلاص انا ماشيه اصلا
ترف : لا عادي اقعدي
تامر موجه كلامو لترف : انا اصلا ماشي
روان : شكرا جاي تقطع شعري وماشي يعني
تامر طالع فيـها بجد الكلام يضيع معاها مايعرف يرد .!
مايحب البنات الملسونــآت
بتتكلم معاه كأنها بتتكلم مع تــرف : قلنا معليش
روان وجهت كلامها لترف : المفروض شعري اللي اتقطع يرجع مع اسلوبه الجميل دا
ترف : ههههههههههه ايش اللي سار
تامر : لاحول ولاقوة الا بلله .. انا ماشي
روان اخدت جوآلها اصلا مخنوقـه وتبا تمشي وماتحب تحس نفسها تقيله عند احد : لا انا ماشيه ..اشوفك ف اي وقت تاني
ترف وقفت وابتسمتلها : طيب مع سلامـه
راحت وراها لين ماخرجت ورجعت لتامر : ايش الهرجه
تامر جلس بنرفزه : ولاشي شعرها مسك ف ساعتي واتقطع
ترف باألم : آآه ... طيب ليش بتتكلم مع البنت كدا
تامر : كيف تبيني اهرج خلاص تباني اعتذرلها وانا مالي صلاح وبعدين انا اكره البنت اللي تهرج كدا وماتحاسب انها بتتكلم مع رجال خليها تحترم نفسها شويا
ترف لانت ملامحه وجلست على الكنبه
ماعلقت مسكت جوالها وشغلت نفسها فيه
يطالع فيها وبعد دقايق : ايش بك دحين
ترف من غير ماتطالع فيه : ولاشي
تامر : لا بجد ايش فيه !!
ترف نزلت الجوال وطالعت فيه بجديه : تامر مو عشان فيه ناس مو متربين نفس حياتك يعني وسخين ومايعرفو الاحترام
تامر : لاتقنعيني دحين انو الظرووف هيا اللي تخلي الوحده ماتعرف الاحترام
ترف : شوف انا تفاجئني بجد بردات فعلها بس دايما افكر بكلامها دايما اتذكر ايش قالت وابدأ اعذرها _ هرجت بجديه _ والله ياتامر انا مريت باأيام اضطريت اتعامل مع مية رجال عشان سامي ماكان لسى عندي ربي عالم قد ايش انححوجت اني ارفع صوتي على داك واني اتكلم بقوه مع التاني دا وانا طول يومي عندي بيت وماكنت اشتغل في البدايه مابالك ناس عاشو في الشارع ..احس بعد الظروف الي مريت فيها ماسرت احكم على احد دي ايش اللي سرلها عشان انحوجت تكون بيوم بدي الشخصيه بدا الاسلوب ماباك تكون زي الناس اللي كانو يتكلمو عني وهما مو عارفين ايش بمر فيه
تامر : انا مراعي وضعهم شوفي صحبتها التانيه لما تتكلم تحسي انها محترمه اللي قدامها رجال دي _ بيفكر بكلمه يقولها مو عارف _
ترف قاطعته : دي وحده شافت اكتر مني ومنك بحياتها وخلاص ...وشوفها دحين عايشه لوحدها البنت اللي معاها لقت امها وراحت
تامر سكـت
وترف كملت : خلاص محترمتك مو محترمتك انتا اهم شي انك محترم معاها هيا ايش نظرتها كيف عقليتها محد رباها في النهايه هيا كبرت نفسها بنفسها حط تحت دا الموضوع مليون خط

قفــلو جدآل من موضوع روآن
روآن اللي اول مادخلت البيت وجلسـت في الغرفه قعدت تبـكي لأنها لوحدها
تبكي لأنو دوبو استوعبت هديل مو فيـه ..
رفعت جوالها واتصـلت على ام هديل وهيا تمسـح دموعها تبا تشوفها مبسـوطه ولا لا ...
واول ماجاها صوت هديل على طول وهيا تقولها : رووووان فينك
روان حاولت تتكلم بصوت طبيعي : دووبني وصلت البيت
هديل : ليش ماحتجي هنا
روان : تعببانه مافيا حيل
هديل بترجي : رووان تعالي اقعدي معانا
روان : يااشيخه لسى مالكي يوم خليني ارتاح شويا
هديل :هههههههه حيوانه واولله طفشتهم هنا كل ماقالو شي قلت روان تحب دا روان تاكل دا روان لو شافتو حتقول كدا وكدا
روان : هههههههههههه حبيبيتي اللي تتذكرني وانا موفيه
هديل : هههههههه مو انا مرتك ياقلبي ... ماقلتيلي كيف بشار
روان ماحبت تكذب وبنفس الوقت ماتبى تشغلها : جلست معاه للصباح ماعليكي يومين كدا واتفاهمو
هديل بخوف : ماحقدر اوقف قدامو
روان بتردد مع انها كانت ضد دا الشي : ترا والله يحبك
هديل سكتت وبعدها قالت بصدمه : يختتي على الاخت الحنونه
روووان بصدمه : ياااااكلبببه اسررري
هديل بجديه : ترا بجد لما وقفتو جمب بعض والله والله احس اني اطالع فيكم ومو مستوعبه مدري كدا بجد حسيتكم اخوان
روان ماتدري تنبسط ولا ايش بزبـط : مع نفسو اخلاقو الوسخـ
هديل قاطعتها قبل لاتكمل : انتتي اخر وحده تهرج عن الاخلاق والله دا الشي الوحيد اللي كنت اشبهكم فيه من قبل لااعرف
روان بفجعه : اااانااا انااا زي اخلاقو التجااااريه ديييك اسرري
هديل : وربي اننك نسختو
روان : مع نفسسك
هديل : ههههههههههه انكري لبكرا اختو في النهايه
روان سكتت شويا وبعدها اتغير صوتها : احتمال اشوف جاسم اليوم
هديل اختفت الابتسامه من وجهها : طيب؟
روان : مدري ايش حسوي
هديل من قلبها قالت : سوي اللي تبيه .. اللي تحسيه سويه وبس لاتخلي شي ف نفسك
روان بلعت ريقها وبجد مو عارفه ايش حتســوي
ايش اللي بنفسها بزبط مو عارفه : حشوف كيف نفسيه بشار واتكلم معاه
هديل : بلله ايش سوا
روان : مقهور شويا بس
هديل : تكذبي على مين ياروان قوليلي ايش سوا
روان : يابتي انتي ايش لك دحين خليكي مع امك
هديل : بالي مشغول معاه ونفسي اكلمو نفسي احكيه _ بكيت _ والله ياروان قلبي يوجعني وعلى قد مو مبسوطه على قد ماحس حاجه جوتي منغصه عليا
روان : شوفي وعد يومين وحجيبكم تتفاهمو انا اكره كدا اكون بالنص واسمعك واسمعو
هديل مسحت دموعها : مرا كتير يومين
روان : هههههههههه بس ياهوو مالت عليكم الاتنين احمدي ربك
هديل ضحكت بين دموعها : وحشني طيب
روان : هديل لاتهرجي كدا ترا ماحب
هديل : ههههههههههههه معدومه الاحاسيس حتى لؤي شرد منك
روان : الكلب عايش حياته مع الحب حقتو اصلا مكسوفه اتصل عليه
هديل : ايوا مالو داعي
روان : اقوولك دا اخو ترف فاكرته
هديل : ايوا ايش بو
روان : حلو ولايتهيألي
هديل ماتت ضحك ماتت ضحك : انتي وسسسخه
روان : هههههه والله ترا مرا يستحي مني مرا يموتني ضحك احس اني ابا اطفشه كل شويا بس مو سايبلي مجال
هديل تضحك بصوتها : هههههههه روان مو منجدك
روان : ههههههه يختي طفشانه ودايما يطلع بوجههي
هديل : فهمت دي النقطه بس ايش الغزل اللي قلتيه
روان : هههههههه ماشوفت واحد حلو ويستحي عشان كدا بسألك
هديل : ههههههههههه روان سبتك كم ساعه ايش بك اتغيرتي
روان : هههههههههه امززح يااشيخه عارفتني ماحب الخرابيط دي وبعدين الرجال متزوج
هديل : شاطره بنتي العاقله ... بالمناسبه الجميله دي تعالي دحين
روان : اسسري بقولك تعبانه روحي اقعدي مع امك
هديل : اووف منك اباكي
روان : ايش تتتبي ايش تبييي مني رووحي يلا سلااام
هديل : هههههه تعااالي بحكيكي
روان : ها
هديل : ماما تباني اشتغل معاها
روان : ف ايش تشتغلي
هديل : مدري والله هههههههه بس قالت للبنات انو حشتغل اسير معاهم قلتلها ايش الشغل قالتلي حتشوفي بعدين
روان سكتت كدا وبعدها قـآلت : هديل انتبهي طيب
هديل بتفاجئ : ف ايش يعني ؟
روان : انو تكون تبا منك حاجه
هديل رمشت بعينها بعدم استيعاب وقالت بهدوء : روان دي ماما !!
روان : طيب بس برضو حبيت اقولك
هديل اتضايقت من كلامها بس ماعلقت
روان : ابا اسئلك امك تعبانه ؟
هديل بردة فعل سريعه : لا بسم الله عليها مافيها شي
روان : اها !!!!
هديل : ليش ؟
روان : لا مافي شي
قفلــو من بعض وراحت على طول لأمها وجلست جمبـها : كلمت روان
امها : اخخخيرا قوليلها تجي وخلاص
: عندها شغل
امها : اهاا _ مسكت يد بنتها وسحبتها تاني لحضنها _ طيب ايش تبيني اسويلك غدى
هديل : ماباكي تسويلي شي اجلسي بس معايا
امها بعد صمـت : خالتك ماشوفتيها
هديل على طول جلست وكأنو امها فتحت السيره : لا ... ماما ايش اللي سار زمان
امها : ليش تفكي كل شويا دا الموضوع
هديل : عشان الكل كان يقولي كلام وانا بحاول اقنع نفسي انو فيه سبب قوي خلاكي تسوي كدا
امها كانت حتقوم الا هديل مسكتها وبترجي تهرج : ماما قوليلي ليش سبتيني
الكلام ضاايع حاولت تقول الكلام اللي ممكن يلين قلبها : لأنو كآنو حياخدوكي مـني قلت اديكي لواحد ثقه اقدر ارجعلك بعد كم سنه وماقدرت اوصلك
هديل : مين اللي كان حياخدني ؟
امها : كنت اشتغل ف مكـآن وكآن صاحب العمل يخليني اشتغل طول اليوم وكآن بياخدك مني عشان يلزمني ماسيب مكان العمل واشتغل بدون فلوس
هديل مو مستوعبه ايش الشغله اللي ممكن تخلي واحد يسوي كدا : ليش ايش كنتي تشتغلي
امها : يعني بكدا شغله معاه خلاص ياهديل لاتضايقني بدي السيره
هديل لسى مو فاهمه شي تبا تعرف وماحتسيب الموضوع كدا
قربت وحضنت امها : لاتسيبيني تاني ياماما
: مستحيل اسيبك تاني ياعمري ..

اول مــآخرج تامر من عند تـرف على طول اتجهزت لبست شي كاجوال مرا مالها نفس تتشيك مالها نفس تسوي اي شي
لبست برضو الجاكيت الاسود للي يعبر عن مودها وجوها حاليا
وخرجت من البيت كآنت نازله الا قالت تطلع بسرعه تاخدلها سجاره عشان ألم راسها يخف
وطلـعت
استمتعت وحست انها بدأت ترتاح من جوآ شويـآ
ووقتها نزلت واخدتلها سياره وراحت للمكـآن اللي براء محددلها هوآ ..
مادليـن كافيـه وشافتـو جالس بالجلسات الخارجيـه المطلــه على نافورة دبــي ..
سحبت الكرسي من غير اي كلمه وجلست على طول
رفع عينه متأخره نص سااعه متعود خلاص على مواعيدها
ماهمو اهم شي انه شافها
قدم بشويش على الطاوله كآن مصدوم من شكلها
باين التعب بعينها
نحفــت
اما هيا سانده جسمها على الكرسي وطالعت فيه
مافي اي كلمه قادر يقولها
وحشتــه وبس ..بس بنفس الوقت يبا يحترم الوضع اللي هيا فيه
كل شي كل شي اتبخر من راسـه
وهيا من نظرته بس حست انها تبا تبكي قربت للطاوله بتوتر وحطت يدها : معليش لأني ماكلمتك دي الفت
قاطعها لما مد يدو وحطها على يدها : لاتقولي شي فاهمك
حس انها تبا تبكي من بعد مامسكها : ترف لو تبيني اسويلك اي شي ماحقصر معاكي
ترف : عارفه
براء : طيب ليش كدا مسويا بنفسك
ترف : ايش مسويا
براء : نحفتي مرا وشكلك تعبان
ترف : ماليا نفس اكل ولا ليا نفس اسوي شي ابا سامي
براء : مو اخوكي قلك تصبري شويا
ترف : اليوم يمر عليا طووويل والله
براء بعد كرسيه وجلس بالكرسي اللي جمبها : طيب ياقلبي ارجعي للدوام اشغلي نفسك مايسير تنحبسي كدا
ترف اشرت براسها : ماليا نفس اسوي شي اصلا كارهه حياتي لو رجعلي سامي حرجع لكل حاجه
براء : وحشتيني ياترف ابا اطمن عليكي واشوفك قدامي
ترف دموعها بعينها : عارف ليش ماكنت اباك بحياتي لأنو ماحتلقى مني شي عدل
براء : انا مو صغير عشان ماأقدر الظروف اللي بتمري فيها
ترف : لين متى حتقدر حيجي يوم وتطفش
براء : ليش النكد دا دحين لو ولدك رجعلك مافي شي تاني حيوقف بطريقك وحتى لو وقف انتي عارفه اني اول شي حسويه اني اخطبك يعني حيوقف بطريقي انا مو انتي
ترف ماعلقت
رفع يدو كآن بيمررها على ذقنه ورجع استغرب من ريحه يدو
مسك يد ترف فجأه وقربها من خشمو وفجعها
طالع فيها : برضك تحششي
سحبت يدها ونزلتها تحت الطاوله وقالت بدون ماتطالع فيه : مالك صلاح
يضارب معاها !!!
ايش يسوووي !!!
يعني دحين هيا في مشكله المفروض يقدر ويسيبها !!
مالو صلاح دا بالتقدير
دا حشيشش.!
: ترف وبعدين معاكي
ترف بهجوميه : برااء اقفل الموضوع
براء هرجبصوت واطي وهوا حاقد : دااا حشيش يااترف تبي تدمري نفسك
ترف : قلتها حشيش مزاج يعني مو مخدرات
براء وسع عينه : دا الكلام اللي اي واحد حيحشش حيقوله
ترف : لو سمحت لاتتكلم معايا بدا الموضوع
براء : طيب يااترف منتي قادره تخرجي من بيتك بس قادره تستكني وتاخدي المزاج اللي تبيه
ترف ضعيفه حاليا ماتباه يزعل منها بس تهرج بااسلوب شويا حاد : برااء خلاص اللي فيا مكفيني
براء : المفروض انا هنا اراعي صح ؟ ترف انا احبك ماحشوفك تمشي بدي السكه وتبيني اسكت
ترف نزلت دموعها ومسحتها على طول : مو دحين سيبني دحين اسوي اللي اباه
براء يطالع فيها ايش يقولها ؟!؟
ف حيـآته كلها ماتخيل انو ممكن يتحط بموقـف زي كدا ويسكت
بيحاول يستوعب الوضع اللي هيا فيـه قال من ورا قلبه : ولو سامي رجعلك وعرفت ف يوم انك رجعتي لدا الشي
ترف سكتت وبس تطالع فيه
براء : ترف لو ماتحاولي تغيري نفسك ف يوم سامي حيفهم وحيسيبك تاني
ترف مانزلت عينها من عليه وهوا يكمل : ابداي حياه جديده ابدأي غيري نفسك انا حوقف معاكي
ترف اشرت براسها وقالت بضعف: مودحين
براء مسك يدها : الا دحين انتي اقوى من ماتتخيلي مو سجاره اللي تخليكي تعدلي مزاجك مو سجاره حترجع كل شي ليكي
ترف : دا الشي الوحيد اللي يهديني
براء : انا فين روحت ولا خلاص ماسرت مهم عندك
ترف : انتا عارف اني جيت لهنا عشانك
براء بيحاول يكون متفاهم مع انو من جوته مشعلل نار : خلاص كلميني سوي اي شي فالوقت اللي تحسي انك تحتاجي الحشيش
ترف بااصرار : مابى
براء طالع فيها للحظـآت وهرج بكل جددديه بكل جديه وهوا متنرفز : بكرة النهار لو اتزوجنا وزعلتي مني حلقاكي برضو تحششي بكرة النهار لو ولدك سوالك شي اول شي حتسويه انك تحششي لاتوهمي نفسك انو الحشيش هوا اللي حيعدل مودك الف واحد مسجون كآن يفكر خلاص ايش فيها لو جربت مرا وفجأه مع الايام كبر الموضوع معاه ..كبر لدرجه انو وصل للمخدرات دي المواضيع تبتريها من حياتك
لأنه تسحب الف حاجه وراها اذا انا ماهميتك سيبيها عشان ولدك اذا ولدك ماهمك سيبيها عشان نفسك
ترف : قلتلك حاليا ماقدر
براء رجع مسك يدها : كل يوم اشوفك بعيني اقوى وحده مريتي بمليون شي ولساتك واقفه وبتحاولي تكملي حياتك بس دا الموضوع الوحيد اللي يطيحك من عيني اللي يخليني مابى استوعب انك بتسويه واحس نفسي غبــي لأني مابفكر فيـه وبشرد منو
ترف قهرتها هرجه انها بتطيح من عينو بس كمل كلامه : سامي ف يوم حيكون زيك حيحشش وماحتقدري تفكي فمك عليه ماحتقدري تقوليلو ليش بتسوي كدا ..تبي توصلي لدي المرحله بحياتك ؟
فجعععهااا : سامي صغير
براء : وحيعيش صغغير طول عمرو ؟ كلها اربع سنوات وحتشوفيه رجال وانتي اللي حتدمريه بنفسك
يتكلم
يتكلــم
وعارف نقطه ضعفها
سامي وبــس
مو مهتم بينكد عليها زياده
دام النكد ممكن يكون نقطه تحول ف حياتها
مستعد يوقف معاها
مستعد يساعدها
لكن مو مستعد انو يتقدم لوحده وهيا بتحشش كل مازعلت
مو اهبـــل عشان يرضى دا الشي بحيــآته
براء : ترف انا مابى اخوفك
ترف شويا وتبـكي
براء : عرفتي قد ايش الموضوع ممكن ياأثر على حياتك طالعي في بكرا دا ولدك انتي قدوتـه
انتي الشي اللي المفروض لما يطالع فيـكي ف يوم يتمنى يتزوج وحده زيك تتوقعي سامي لو كبر حيتمنى دا الشي حيتمنى وحده زي امو
كلامـــه قوووي
ترف : وانتا ليش تباني لو
براء قاطعها : لأنو فيكي الف صصفه اموت فيها بس الحشيش بنسبه ليا حيطغى على كل الصفات لو استمريتي فيه انا ماترددت للحظه اني اقرب منك لأني احب شخصيتك واحب كل شي فيكي وعارف ومتأكد انو انتي تقدري تتغيري
قلبه واجعه لأنه بيقولها دا الكلام بس مستمر
عيونها معلقه فيـه وكأنه قاعد يفوقها صح ماقالتو طيب وحسيبو
لكن ماحيسيبها ف حـآلها
امـآ ترف
كلامه وترها
الا سـآمي بدأت تتخيل انو بجد فيوم انو ممكن يسوي زيها
تعبت ف حياتها كتير
واتنازلت عن اشياء كتير بسبب ساامي
ماحتقدر تبعد عن دا ..!
غير الموضوع براء لما شافها بدأت تسرح حاول يخليها تبتسم
ابتسامه راضي فيها حيغير جوها ولو بشي بسيـط
تـرف
حتى لما تفتح المنيو تقول لو سامي هنـآ ايش كآن حيختار
اول مايمر اي واحد بعمر سامي لازم تطـآلع
حاول ياخد ويدي معاها حاول يقنعها انو كل يوم تقـآبله
انو سـآمي فتره بسيطه وحيرجعلها ..
ورجعت للبيــت ... كل اللي تعرفه انو تحب براء بس مو قادره تعيش دا الحب حاليـآ


هديــل مازالت عايشــه ف حضن امها ومبسوطه باللحظه وكل مايجي في بالها بشار ينقلب مودها
ومن اول كلمتين من امها ترجع تبتســم
خالتها جـآت اتعرفت عليـها هديل مو قادره تتقبــلها مرآ ... ولين دحين مو عارفه ايش اللي سـآر زمـآن


روآن قاعده بالبيــت اتصلت على بشـآر وبعد محاولات منها قلها حنروح لجـآسم
مو قادره تتخيل انو يمر يوم تــآني وماتروح لجاسم تبا تشوفه تبا توقف قدامه ايش حتســوي لسى ماتدري ..


ترف منعزله ف بيتها وكل يوم بيزيد وسامي بعيد بيدمرها زياده ...

بشار حاسس انو مو قادر يشوف جاسم لا اليوم ولا بكــرا ولا بعدو
بس حيودي روان حيخليها تدخل لوحدها مع عمو جميــل
اما هوا اللي فيه مكفيــه حاليا ..
.



ســآمي طفــلي الصغيــر ..
بدأت موازين الحياه تنقلب بعد ماكان عايــش براحه وشايل مسئوليه اكبر منو
سار مو عارف الراحــه والمسئوليه شي حاطينها على الخدم مايسوي شي
سامي الهادي سامي اللي مايرفع صوتــه
كآن صوووته بكل الغرفــه
يصرخ على عمتــو اللي حاولت تناديـه على الغدى
غرفتــه كل شي مقلوب فيها
كل شي قالبوو ملابسـه
الكتب اللي حاطينلو هيا مرمى
لحافه ومخدتـه على الارض
معقد حوآجبه ويتنفس ورا بعععض
ووجهه محمــر
سلمى بتحذير : سااامي احتــرم نفسك
سامي : قلتتتتلكم ابا اروح لماما ودوووني عندها مااابى اتغدى معاكم
سلمى تأشرلو : وطي صوتك لايجي قاااسم ياأدبك مزبووط
سامي بكل خووف يهرج بكل خوف وهوا بيتكلم ودموعه بعينه: خلييه يجي مني خايف
سلمى تطالع وراها وترجع تطالع فيه : ايش تبا باأمك فهمني ايش فيها شي عدل _ قالت وهيا تبا تعدد _ كذبت عليك و
سامي قاطعها باانفاسه السريعه وصوته المتقطع : مالكم صلاااح فيا انا ابااها
سلمى : ترا والله جنانك دا حينقلب عليك
سامي حط يدو على راسو : انا حررر خليه يسوي اللي يباه
سلمى تطالع فيـه ومو مستوعبه الجنان اللي يبا يسويــه ...
مو سهل الواحد يتنازل عن امو بيوم وليله
نفس هديل حاربت الكل عشان توصــل لأمها
سلمى دخلتلو بخطوات سريعه ووقفت قدامه ورفعت صبااعها : شوووف والله ماتعرف قااسم لاتخليه يسوي شي تندم عليه طول عمرك ... عسى عمرك ماتغديت لاتخرج اليوم كلو _ دوبها بتمشي الا وقفت لما اتذكرت _ لو امك محترمه مآكان خالك اليوم حيجي وحيكون معانا انتا الوحيد الاهبل اللي ضحكت عليــه
خرجت وقفلت الباب بكل قوتــها .. راحت كذبت على قـآسم انو نايم ومرا تعبان ..
كدا وعصب قاسسم لكن سلمى مسكتـو ..تعرف تهديه تعرف تمتص غضبـه اكتر من زوجـآته ...

امــآ سامي جالس على السرير ... خاله مين اللي حيجي ..؟
اخر مرا قالتلو ترف انهم وسخين وفجأه شافها بتتكلم مع واحد فيـهم
غير كيـس الحلويات اللي شافه وكآنت فيه ورقه مكتوب " لساتك ترف الصغيره بعيني "
وتحت مكتوب تـآمر
دموعه تنزل وهوا مو عارف همـآ طيبين ولا لا ..
يحاول يوصــله ولا حينضـرب
سار يفكر انو حينضرب حينضـرب حيحاول يتكلم معاه اليـوم ..
قام من على السرير واتوجه للغرفه اللي الكل مجتمع فيـها
جلس بكل هدوء ومحد عــلق
الا لما قـآسم خلص اكله طالع فيـه : فيك الخير انك جيت
سامي علق من غير مايطالع فيه والكل الكل يطالع فيــه : كنت ف الحمام
قاسم طالع ف سلمى وبعدها بسامي : اهااا وليش قاعد تبكي زي الحريم
سامي على طول طالع فيـه
قاسم رفع حاجبه : تبا ترد
سامي نزل عينه على صحنـه الفاضي ...
قاسم : اباك تتجهز اليوم واعرفك على ضيوفي لو ماشوفت الابتسامه على وجهك _ بوعيد _وبراس بناتي كلهم لاتندم على دا اليوم
دف كرسيـــه ووقف ومشــي
مارفع راســه سامي حاسس بنظرات بناته الخمسـه
حاسس نظرات زوجاته الاتنين
بنظرات سلمى
مو متعود على دا الاسلوب
دف كرسيه ورجع لغرفــته .. قفل باب غرفته بااقوى ماعندو
ماعندو حــل غير خاله اللي حيجي اليــوم
ولا خلاص ماحيدري ايش حيســوي
حتى المدرسه مو مخليه يروح حاليا لين متى مو عارف ..



امــآ اتنين ف عـآلم تـآني ف عـآلم تاني مراا ..
قاده تنظف المجالس وحاطه السماعات ف اذنها وتهرج : ايوا
عدي : ماخلصتي تنظيف
لمى : لا
عدي : والله حجيب لأمك شغاله عشان ترتاحي
لمى : هههههههه على اساس اخواني ماجابو
عدي نفسو ينحر امها وخلاص : الله يهديها
لمى : شوف بالجامعه اليوم ماقدر اقعد معاك عندي اختبار وانا من الناس اللي اوتر بجد وقت الاختبارات
عدي : انتي من ظلك تتوتري
لمى : هههههههه المهم اني اديتك تحذير من دحين
عدي : وانا عبيط دحين ماحنام الليل من الحماس
لمى يتملل : يألله انتا ايش وضعك بالحياه
عدي : هههههههههههه انشر السعاده
لمى : هههههههه واضح
عدي : تعاليلي تعاليلي
لمى : فين ؟
عدي : سمعتي
لمى عقدت حوآجبها : ايش ؟
عدي : ركزي حوليكي
لمى شالت السماعه وفجأه شهقت : انتاااا فين
عدي : عند باب الشقه
لمى وسعت عينها : انتتتا مجنون
عدي : ايييوا وحشتيني بس بسلم عليكي
لمى :قلبي حيووقف
عدي : ههههههههههه تعاليلي انا واقف طفشت
لمى : اخوواني مو فيه
عدي : عارف وعارف انو امك نايمه بس بوسه وماشي
لمى سمعت صوت وهوا يدق على الباب قالت بخوف : عدي اهجد وامممشي
عدي ببرود : لن أمشي ولن اتزحزح اريد قبله
لمى : ههههههههههههه عدددي
عدي : ههههههههه والله ماحمشي والله انتهى الموضوع
لمى خرجت من المجلس وقبالها باب الشقه راحت لغرفه امها شافتها نايمه
عدي : ها فينك
لمى بهمس : اوووصص جيه
عدي :ههههههههههه _ يهرج برعب _ بسرعه قبل امك ماتجي فجاه من وراكي
لمى دوبها بتفك الباب قالت بخوف : لااا خلاص ماحفكو روح
عدي سامع صوتها من الناحيتين : هههههههههه فكيلي ياشيخه وربي ماحمشي
لمى تمرر يدها على شعرها : اصلا شكلي مبهدل
عدي : مزتي ف كل حالاتك
فكت الباب وقلبها حيووقف مجنون وحيجننها بهبلو ...
اما هوا شاف شكلها كدا من غير مكياج وببجامه اكتر منظر يحب يشوفها فيــه : مسااء الخيــر
لمى فاكه فتحت بسيطه بالباب وتطالع فيه : مساء النور
عدي : هههههه ممكن تفكي الباب
لمى : مو انتا قلت شويا يلا يلا امشي
عدي : حشره عند اهلك
يفك الباب وهيا ماسكتو وحاطه رجلها :روح ياعدي
عدي : ههههههههه مني ماشي
لمى بتنجلط : امااانه ياعدي والله ماما حتصحى
عدي حاتط يدو على الباب : بععدي طيب
لمى شويا وتبكي : ايش تبببا
عدي : ابا اشوفك عدل
لمى فكت الباب : ها
عدي ابتسم كدا ابتسامه واحد هيمااان
قدم خطوه وقبل لاتقول اي كلمه حضنها بكل قوته وهمسلها : وحشتيني وحشتيني
قلبها حيوقف ماتدري من الرعب ولا من اللي بيسويــه
بعد عنها وباس خدها كدا مرا وكل بعد بوسه ينطق بكلمه : وحشني .. كل .شي .فييييكي
ورجع طالع بوجهها : تعالي نعيش مع بعض
وجهها زي الناار محمممر
دفتو بشويش من صدره : خلاص امشي
عدي : هههههه حمشي حمشي _ رفع صباعه ويهرج زي الصغاار _ حضن صغير عشان امشي
لمى بتجنن منو ومن الجنان اللي بتحسو جوتها ماعلقت وهوا قرب تاني وحضنها
وبوسه على الجبين : يلا مع سلاامه يااقلبي
حطت يدها على الباب وصوتها اختفى فجأه اشرت براســها
مشي وهيا واقفه قفلت الباب بعدها بتنـآحه
وفضلت واقفه بمكـآنها وابتسامه كدا مجنونه مرسومه على وجهها
ولو مادق الجوال ماتدري قد ايش كآنت حتوقف
ماقدرت تشتغل بعد اللي سار طفت لمبات المجالس وراحت على غرفتها وقفلت بالمفتـآح
تلعب بشعرها
تمسك الاشياء وتحركها وهيا تهرج
كل شي بتسويه بدلع زيـآده
مبسووووطه وعايــشه بعالم ماتبى احد يخرجها منــو ...


استغفرالله استغفرالله استغفرالله

رفع جسمو من على السرير بالقوه طالع بجواله وهوا يشــوف الوقـت
5 العصـر ...
استحمـى ولبـس بلوزه من gap رماديه كاجوال مالو خلـق لشي
اخد الجنز
وبعدها الشراب الاسود جلس على السرير ولبس اخد الجزمـه الرياضيه ولبسها ..
لم اغراضه مفاتيحه جواله محفظتـه وخرج من بيتــه
بعكس اختـه اللي بنفس لبسها قاعده وسانده جسمه على الجدار وتستنى يجيها
غرفه فااااضيه لو هرجت صدى صوتها يرجعلها ...
اول ماوصل للبيت دق عليها وخرجتلـو
ركبت السيـآره بس هيا مودها مقفــل وهوا موده مقفـل
محد طـآيق شي
استمر الصمت بينهم شويا وبعدها طالع فيها : ايش بك ..
روان : مابى افتح الموضوع وانكد عليك
بشار عينه على الطريق على طول فهم : ايش بها ؟
روان طالعت فيـه : مقهوره مرا مقهووره
بشار ولا طالع فيـها عينه على الطريــق وبس سيرتها واجعته : ليش ؟
روان : امها تباها تشتغل معاها اقولها فين تقولي مدري بلهه والله والله اني متأكده وراها مصيبه
بشار ماعلــق مايبى تجننه
روان ضمت يدها تحت صدرها وتهرج وشويه وتبكي : وبس لما حذرتها اباها تنتبه حسيتها زعلت واحتمال كبير لو سار شي ماتحكيني عشان لاأتدخل
بشار كلام روآن زي ابللليس فوق راســه
اللي قاعده تجنننه بشوووويش
وكل شويا تزيد تزيــد
قال ببرود ببرود عكس اللي جوته : سيبيها طيـب
روان عىل طول طالعت فيه وشويا وتقتله بس بنظرتها : اسيبها ف عينك دي اختتتي لو انها تعرف تدافع عن نفسها كان ارتحت شويا
بشار : وانتي محامي الدفاع حقها
روان بنرفزه : اتريق اتريق
بشار : مابتريق بس خلاص هيا عند اهلها
روان : امها رمتها تت
بشار قاطعها لما ضحك : مو امس كنتي تقوليلي عكس دا الكلام
روان اتنرفزت : وربي الواحد لما يهرج معاك يترفع ضغطه وبس
بشار : خليكي ساكته اجل
روان : حسسكت عشانك عشان لاأقتلك بس
بشار طالع فيها ورجع طالع في الطريــق
كدا هااادي وبااارد
روان : دحين حنشوفه ؟
بشار عدلها جملتها : دحين حتشوفيه
روان استغربت من تمطيطه للكلام : انتا ماحتشوفه
بشار حرك راسه من غير اي رد
روان خافت : تباني اشوفه لوحدي
بشار رفع كتفـه : انتي اللي تبي تشوفيه
روان : ايوا بس معاك
بشار : حخلي عمي جميل يدخل
روان مرا متنرفزه من هدوووئه : انتا ليش بتهرج زي كدا .. ابا ادخل انا معاك
بشار طالع فيها : مني داخل تبي تشوفيه حستناكي برا
روان تبا تبــكي : بكيفككك
سندت جسمها على الكرسي بقهر
وهوا كمل الطريق بكل صمت
دخلو للمركــز ... واستقبلهم جميــل ...
جلســو جمب بعض بكل صمـت
كآن الكل يشوفو ومحد يجي يسلم عليه من ملامح وجهه
واحد يبا يتمشكل
خلاص سمعتو سابقتو لما يقفــل
بذات في مكـآن عملو
مادوه اجازه على الفـآضي ..
اما روان حاسه بالكل يطالع فيـهم
قلبها يدق بسـرعه وتحس انها بتتفرج على الكل برعب
حتشـــوف جــآسم
حتشــوف جاسم
وقلبها غااص جوتها لما جميل وقف قبالها وقلها : تعالي
وقفت وقفت بالقوه
وقفت وانفاسها بتزيـــد
وقفت وكل شي سرلــها بيتعاد قدامها
جسمها برجــف
مشيــت معاه مشيت مشيت وبعدها سارت دموعها تنززل
طالعت وراها وشافت بشار جالس على الكراسي ولا اتحرك
تباه معاها
ليش ماتدري
ماقدرت تكمل طريقــها
رجعت تــآني له بخطوات سريعه وقفت عنده وبترجي قالت : اماانه تعال معايا
طالع فيــها ويحسها بتطلب شــي صعب
صعب وبقوه قال بضعف : سميه الله يخ
روان مسحت دموعها : والله اخر طلب اطلبو منك مابى اشوفو لوحدي
بشار : معاكي عمي
روان : لا اباك انتا
بشار مو قادر يقولها لا وهيا كدا تبـكي وخايفه
وقـف بكل تردد وقف بكل ثقــل : تعالي
الاتنين بيمشو جمــب بعض وكل خطوه وهما يقربو
ونبضات قلبهم تزيـــد
حيشوفو ابــوهم
تضغط على اياديها اللي تتنافض تخفي رجفتها
يبلع ريــقه ومو قادر يستوعب انو راح معاها
ايش حيســوي مايدري دخلو الغرفــه
اضائتها بيــضاا قويــه
فيه جميـل وفيه شــرطين
بشار على طول سحب الكــرسي وجلس
مستنين يجيبــوه
مستنين يجيبوو
روان ولا جلست واقفــه وعيونها تترقــب بس
دموعها بعينها وانفاسها بتزيد كل شويا من قبل لايجي ..اول مانفتح الباب
صوووت الباب تحسس تسمعو بشــويش
كلمــه : اددددخل
دي خلت عينها مثبته على الباب مثبتــه على الباب
بعكس بشاار اللي على طول سند اكواعبه على ركبه وخلل اياديه ف شعره
نظرتو على الارض وبـــس على الارض الرمــآديه وبــس
وشد على شعره لما قال جاسم : حدددخل بنفسي سيبني
بعكس رووان اللي اول ماسمعت صوته اخدت نفسها بصوت مسموع ودموعها نزلــت ...
جسمها اتقشــــعر اتقشعر من صوتــه بس ماحتضيع لحظه وحده وماتطالع فيــه

استغفرالله استغفرالله

في غرفتــه اخد بلوزتـه الرسميـه البيضـآ يقفل زر زر وهوا باله بعيــد
بعيد مرا
حيندم على روحتـه ولا لا
رفع يده وهوا يعدل ياقة البلوزه وساب اول ازرارين مفتوحـه ..قفل ازارير الاكمـآم
اخد جاكتــه الرسمي الرمـآدي ... اتعطر
بيسوي كل شي وباله مو معـآه
مرا مو معاه
لو دري تميــم بس انو اخوه رايح بنفسه لبيت قـآسم حيتجنن
ترف ترف ايش حتــسوي مايعرف ..
ركــب سيارته وأول شي سواه اتصـل على ترف يتطمن عليها ...
: كيفك ..
ترف : تمام وانتا كيفك
تامر : كويس اسمعي تميم احتمال يجيكي
ترف : دحين !
تامر : قبل شويه طلب عنوآنك
ترف بشويش خرجت الكلمه منها : اها !
تامر : اسمعي بطلب طلب بسيط
ترف جلست على الكنبه
وهوا كمل وعينه على الطريق ويهرج : ماباكي تجيبيلو سيره على سامي ف اي احاجه قوليلو دي الفتره عند اصحابه
ترف رفعت حاجبها وماتوقعت انو مايعرف : ليش !
تامر : مو قلتلك سيبي الموضوع عليا
ترف : ليش طيب حكذب
تامر : لأنو حيروح يتضارب مع قاسم وحيكبر الموضوع

قفــل من ترف بعد ماعادت سؤالها حق كــل مرا : انتا ايش حتسـوي
وكالعــآده صرفها ..
وصـل لعند اسوار القصـر انفتحت البــوابه ودخل لعالم غيـر عن عالمهم
السيارات المرصوصه الفخمــه
العشــب الاخضـر على مد النظر
الاشجـآر اللي موزعه بطريقه مرتبــه
الاضائات اللي في الارض والمصابيـح السوده الطويــله
وقـف سيـآرته واستقــبلو وآحد وودآه للحفـل الخارجي اللي مسويه ف الحديــقـه
وقف ف مكــآنه وهوا يـشوف قـآسم
بلع ريقـــه وهوا ياخد نفسـه بالقوووه
واقف قدام شخصين يضحك يضحككك
ضحكته لوحدها خلتو مو قادر يتحــرك
بس بعد جسمه قاسم شاف سامي واقف جمبــه
بلبسو الرسمي المصمم له بذات بلوزته البيضا الفيست الاسود
والبنظلون الرسمي الاسود
واقف وشكلو ف عالم تاني
مو نفــس سامي اللي كان يقابله
واحد شكلو مكسـور
مكسوور وبقوه

استغفرالله استغفرالله

جالسيــن في غرفــه وحده يضحكو ويستهبــلو ...
وهديل جالسه جمب امها وخالتها بس تطالع ف هديــل وترجع تتكلم مع البقيــه
شغلو اغــآني وقامو اتنين يرقصو
هنادي جات سحبت هديـل وهديل تسحب يدها بااحراج : مااعرف ارقص
هنادي : ههههههه اعلللمك
ام هديل تدفها قوومي
هديل تطالع فيها : والله مااعرف
سهام اللي مع هنـآدي جات لعندها وهيا تحرك اكتـآفها بوجهها هديل وتضحك : ادلللعي هما يبو بس الدلع
هديل مرا ماستوعبت الجمله سحبت يدها بالقوه : خلاص انتو ارقصو
حطت راسها على امها وهيا بس بتدلــع : انا بقعد هنـآ
هنادي رفعت اياديها الاتنين وحركتها بوجه هديل : مااالت عليكي
هديل : هههههههههه
وشافتهم يرقصو رقــص ف حياتها ماشافت كدا احد يرقــص
يهزو كل شي بجسمهم
بجسمهم المرسوم رسم
وجاها صوت امها وهيا تكلمها وسط اذنها عشان تسمع من صوت الاغاني العالي : انا كان رقصي احسن منهم
هديل طالعت فيها بااستغراب : بلله ؟
امها ابتسمت : ايييوا بس مع الكبر خلاص جسمي مايتحمل
هديل : ماتخيلك ترقصي
امها : حخلي البنات يعلموكي
هديل اشرت على نفسها : يعلموني انا ؟!
امها : ايييوا تكملي مسيرة امك
هديـل مرا ماستوعبت : مسيرة ايــش
امها حطت يدها على خد هديــل وابتسمت قالت بكل ثقــه بكل ثقــه : يارب اشوفك بيوم زيي بكل حـآجه
هديل نسيت والكل وسارت تطالع بس ف امــها ..!!! : ان شاءلله ياقلبي بس _ ضحكت ببلاهه _ حتعلم الرقص لمين مالو داعي
امها : وي مو قلتلك تشتغلي معانا
هديل انمحت الابتسامه بشويششش من وجهها طالعت في البنات اللي يرقصو ورجعت تطالع ف امـها : اشتغل ايـش ؟!
امها : تشتغلي في الكابريـه
كلمــه خلت هديــل ماتستوعــب ولاشي بعدها
امها ماسكتت هنا كانت تهرج تهرج وهديـل تطالع فيها مصدومـــه
لا فييه شي غلط قالت وتبا امها تعدل الجمله : كنتي تشتغلي ف كباريه .؟
امها مسكت يدها : كنت ارقص والكل كان يتكلم عن رقصي
هديل : ترقصي قدام مين !
امها : قدام النااس
هديل تتكلم بصدمه وعدم تصديق : كنت ترقصي قدام رجال !
امها شدت على يدها : انتي اختاري اللبس اللي تبيه ماحلزمك
ومالحقت تهرج الا هديــل سحبت يدها
كآنت تستحقر سووزي
تستحقــر سوززي عشانها مستقبله بشار ف بيتها
وامها تــرقص قدام كل الرجال
لا وتباها تسيــر زيها !!!!
رمتلها هيا من اوول يوم !
وكأنه تتوقع انها حتقول اككككيد ابا اسيــر زيك ياماما !!!!


نهايه الفصـــل ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 19-12-17, 10:22 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصــل الرابع والعشروون ...


وعلى تطور حضارتنآ
ومآزال مفهوم العبوديـه لم يندثر
ومازالت هنـآك عقليات سقيمه
تجعل من اطفـآلنا أملاكآ لهم
خطف الأطفـآل
بيع الاطفـآل
المتآجره بالبشر
تحدث دآئما بعيدآ عن اعيننآ
ولكن
الأطفال قريبون دائـمآ منآ
نتأأفف نصرخ تنعكس ملامحنا عندمـآ نراهم في الأسواق
وجه سيئ للدولــه
تلك عبارتنا الدآئمـه
أصبحت افكر دائما من منآ السيئ
هل عندمـآ اشتري الماء
من تلك الطفله انا اقف بجانبها ام اساند منظمآتهم ..؟
هل انا من تدعم المتآجرين باارواح تلك الاأطفـآل
ومازلت الا اليوم عندما انظر لتلك الطفلـه
لاأعلم هل المال اللذي سيخرج من حقيبتي
سيكون عونآ لها او عليها ..





تـجري .. ثم تسقط ..تقف مره اخرى ... تنظر خلفها بخوف
تسارع للركض مره اخرى بجسمها الصغير النحيـل ..
وعند تعارض الطـرقات يخرج فتى اخر امـآمها
تقف في المنتصف تنظر خلفها وامامها بخـوف باأنفاس متسارعه
فتيـآن
من نفس البيئه اللتي تعيشها
اصبحو ذئاب ينهشو في بعضهم كي لايتم معاقبتهم اخر الليل
والفتيات وسيلتهم حتى تمر ليلتهم بسلام ...
وأصبحت " سميـــه "
وحيده بذالك الطريـق تبكي من الضرب وجيبها خـآلي من المـآل



الــيوم " سميـه "
بلبسها الوسيع
وشعرها الققصير الملموم على ورا وخصلات بسيطه خارجه
واقفـه قدآم الشخص اللي اتسبب بكل أذيه مرت فيها
بكل مره اتعرضت للضضرب
بكل مره اتهانت فيها
بكل مره بالمختصـر صرخت وصدى صوتها يرجع لها لأنها ببساطه طفله ملوثه بالوآقع
واقفـه قدآم " ابـــوها "
وكل شي اتوقـف للحظآت
مو شايفه ولا شي غيـره
مو سامعه ولا حآجه حوليها
ولا بتفكر ف اي شي
بعيونها المركزه عليه وبـس
جميل يطالع فيها ومو عارف ايش حتسووي
ليش مالها اي ردة فعل خرج رجال الشرطه وبقيو االاربــعه بس
بشار ولا رفع راســه على نفس وضعيـته ...


امــآ جاسم الجبروت جاسم اللي مافقلبه اي انسانيـه
ابتسم
على انو وجهه باين عليه التعب ..ويده فيها الكلبشات
وللحيته اللي زادت
باين انو فيه انكسار بس لسى بيحاول يوقف بشموخ
عينه جات على بشار وبعدها سميه اللي قبـآلو
قال بتشجيع بس بااسلوب وسخ :اوووه عيله الرايد مجتمعين
جملته كدا وتـرت روان
وترتها مرا وكأنها لأول مرا تسمع برضو انها من عيله الرايد
نزلت دموعها وهيا تشوفو يتكلم بااسلوبو القذر اللي اتعودت عليه
قلبها يددق بطريقه مجنونه شاده على قبضات اياديها
بكل صعوبه نطقت : ليش سويت فيا كدا
دا بس اللي طلـع معاها من غير اي مقدمات
جاسم ميل راسـه ..اتأمل وجهها
حزن عليها ..؟
لا ماحزن
اتعود انو دي بنته يشوفها كدا دايما ...
قرب خطوه وهنا جميل قرب كمان مايثق سار ف جاسم
حط يده على صدر جاسم وهوا يقوله مايتعدى اكتر
قال لروآن : ليش تبكي وحده زيك سجنت ابوها المفروض تكون قويه
جميل بحده : جااااسم
جاسم طالع ف جميـل : بتكلم مع بنتي _ دوبه بيدير وجهه الا روان اعطتتتو كف من قلللبها _
جميل انفجع
جااسم وسع عينه
انفاسها سرررريعه ووجهها محممر رفعت صباعها بتحذير واتكلمت باانهيار : لاتقولي بنتتتك انتا اوسخ من انو يكون عندك اطفاال انتا اووسخ من انك تربي احد
جاسم طالع فيها وعيونه جااااحظه ومحمرره : ربيتك انا ربيتك خلي دا الشي في راسك
جمييل دفوو : انتتا ااايش بكك تستتهبل
روان دموعها تنزل ماتوقعت يتكلم معاها كدا
قالت يمكن يضعف يمكن يعتذر كآن عندها امل بعد مانسحب بداك الانكسار يستوعب ...
جاسم دففو وسار يصرخ : ايششش تبو جاايبيني هنـآ تتوقعي حتسجنيني
روان يدها تتنافض جسمها كلو يتنافض
تكره تكررره صوتـه قالت بكل حقد : والله لاأسجنك والله ماحخليك تشوف النور ف حياتك تاننني
جااسم ضحك ضحك من قلببه وجميل مفجوووووع : جربي تقولي عني حاجه والله امك ماحتشوفيها طول عمرك
اختفى صوت تنفسـها وبكآها
فجأه اختفى صوتها ملامحها اللي كآنت مشدوده مع العصبيه والقهر
كدا لآآنت
وهيا تطالع فيه بصدمه
دمعتها نزلت على خدها بكل صمــت !
ابوها دا !!!
عندها ام وحيشتري سكوتها بدا الموضوع ..ّّ!
لا لا مايبى يشتري هوا قاعد يجبرها تسكت ..!
جميل ولــع : انتا بعقللك ياجااسم دي بنتتك ددييي بنتك ياااشيخ ارحمها
جاسم طالع فيـه وقال بكل حقــد: في اللحظه اللي خليتهم يرموني بالسجن وانتا تتفرج عليا ماسار يربطني اي شي فيك ولا ف دول الاتنين
جميـل باانفعال: انتا كننت تتاجر باأطفااال انتا كنت تتاجر بننتك
جميل اشر عليها : وشوفها قدامك بصحه وعافيه ومافيها شي _ طالع فيها _ انا نقصت عليكي بحاجه .؟ انا ماعاملتك غير عن البنات ؟
روآن بعالم تاني بعالم انو عندها ام قالت بصوت راخي وعينها مثبته عليه : لو ماتباني اتكلم ماحتكلم بس قولي فينهجاسم طالع ف جميـل وضحك : شوفت اعرف اتعامل معاها
جميل : سميه سيبيكي من دا الكلام
جاسم بنفس الوقت يهرج : اخصريكي امك ماحتقدري تشوفيها الا لو انا اديتك اسمها
جميل : حتتكلم غصبا عننك ياجاسم
جاسم بكل تهديـد: لو قعدت يوم تاني هنآ والله حتعيشي طول عمرك كدآ حتعيشي طول عمرك من غيير ام ومن غير حياه عدله

ف نفــس الغرفــه
جالس على الكـرسي ساند اكوآعه على فخده مخلل يده بشـعره وشادد على شعره عشان يخفف رجفة يده وصداع راسه

سامع حوآراتهم
سامعهم يتكلمو
كيف يتكلم مع روآن بكل وسـآخه
بكككل وساخه وماتخيل في يوم انو ممكن ابوه يكون كدا
دي بنته واتكلم معاها كدا اجل هديـل كيف كآن يكلمها
حور حور اللي قتلها ايش سوا ابوه فيـه لدرجه انو يبا ينتقم منو بدا الشكل
هديل كيف وهيا اعقل وحده شافها رمت نفسها قدام سيارته وكآنت احتمال كبير تقتل نفسها قبل لاتقتله ..دوبه استوعب دا الموضوع دوبو استوعب انو هوا كآنت ردة فعلو انو بعد عن الطريــق
وسرلو الحادث يعني هيا ماوصلت لدا الجنان الا لسبب ..! ابوه ايش سوالها ,,,!!!!!!
سامع كلامهم وبنفس الوقت يفكر
شي يفجر الراااس
بدأ يحرك رجوله الاتنيـن بســرعه
وقفت رجولــه لما سمعو يهدد روآن باأمها
ماتحرك
ماتحـرك
مايبى يقوم يضربـه
خايف مايسيبو
حاسس بحريقـه جوته بحريقـه وبس ...
ماقدر يستحمل
صوت روان المكسور وصوت ابوه اللي مافيه اي رحمـه
شي مو راضي يدخل عقلـه اللي بيسمعه
وكأنه شايف شخصيه جديده لأبوه عمرو ماشافها
سند ظهره على الكرسي بشويش ودموعه كلها بعينه
جميل وجاسم بيتضاربو وروان زي المسكينه بينهم
تطالع فيـهم
مصدومه
مفجوعه
مو قويـه مرا مو قويـه
طفلـه مو عارفه ايش يكون موقفها
" لو قعدت يوم تاني هنآ والله حتعيشي طول عمرك كدآ حتعيشي طول عمرك من غيير ام ومن غير حياه عدله "
الجمله حرقتتتلو قلبو ف لحظه وباأقل من الثانيه
وقــف واتوجه بجنااان له
مو ندمان انو ضربو اول ومو ندمان لأنو حيضربو مرا تانيه
بس دي المرا مايبى يفكو
مسكو ورماااه بالارض مسك الحديده اللي بين الكلبشات ورفعها على رقبة جاسم
وصاار يخنقو
مجنــون ..؟؟؟
ايوا وصـل للجنآن بدي الحركه
جمميل صــرخ : بشاااااار
بيحاوول يبعدوو وبشار ولااتزحزح : سيبوو حتموتووو
جاسم وجهه حمـر وعينه موسعها مراا وفاتح فمه وهوا يحاول ياخد انفاسه
بشااار يصررخ ودموعه بعييينه وجهه باين القههر باين الجنان باين انو واحد منهاار : انااا ابااه يمووت ااناا اااباا يموت

روآن واقفه وكآنها كلمة حموتك فوقتها
لو مآت ماحتعرف مين امها ..؟!
ماتباه يموت ولأو مرا ماتبا جاسم يمووت
شايفه جميل يحاول يسحب بشار بس مو قادر عليه
روان على طوول راحتلله ومن الناحيه التانيه تسحب بشار من بلووزته وتترجااه : سيبوووو الله يخليك
فين قوتها ..؟
اختفت فجأه
بدأ وجه جاسم يزرق
بدأ يشووف الموت بعيييينه
بدأت اياديه ورجووله تتشنننج وهوا يحاول ولو هوى بسيط يدخل بس مو قاددر
جممميل بســرعه رااح فتح الباب ينادي اي شرطي قريب منو يسحب بشاار
لحظه جنونيــه جميل اللي ينادي بكل صوتـته
روآن وهيا تمسك بشاار من بلوزتـه وتترجاه انو يسيبوو
وبشار اللي دموعه تنزل وهوا يشوف ابوه حيموت على يده
وجاسم اللي قاعد يمر فيه المووت بشووووويش
البني آدم ضعيــف
ضعيف عند الموت
جااسم الشديد سارت دموعه بعينه خاايف خاايف
يبا هوى بسيط
يطالع بولده اللي اتحول لمجنوون بسببه
زي الاطفال اللي رباهم ساروو وحووش ووصلهم للقتل
واليوم ولدو سار زيـهم
روان تسحبو بكل قوووتها وهيا تحس جاسم خلاص حيموت : بشاااار خلاااص الله يخليك الله يخليك
تدفو تدفففو
ليننن فجأه ماجو اتنين ومسكو بشااار ورموه بالارض
كآن بيقوم الا ثبتووه وماسكينو من اكتــآفه سااار يصرخ
نقلت عينها بسرعه لجاسم اللي مسك رقبتـه وياخد نفسه بصعووبـه
جميل قلهم يخرجووه بســرعه
رفعو جااسم اللي لسى ياخد نفسه بطريقـه تفجع ماقفل فمه وعينه لساتها على نفس الصدمه
ماقدر يمشي ينسحب سحححب
جميل صرخ على الشرطين : سيبوووه خلاااص واطلعععو
طالعو في جميـل محد يقدر يكسر كلمته
بس دا كآن حيقتل واحد !!!!
كدا حيسيبووه
وقفو على طووول وخرجو وقفلو الباب ...
مسدووح على ظهرو ووجهه محممر يتنفس بسرعه بسرعه ودموعه تنزززل
ايش كآن قاعد يسوي مايدري
كدا فجأه استوعب اللي سواه وسار مو قادر يقوم حتى
جميل عينه تتنقــل على الاتنين المنهارين
للمرا المليون يحرقلها قلبها جاسم وماتخرج اللي بنفسها
للمرا المليون جاسم يعرف كيف يكسر راسها
ليشش كدا يعاملها ايش سووتله عشان كدا يتكلم معاها
دموعها تنززل تنززل وبس
مشيت خطوتين باتجاه بشار ونزلت على ركبها قالت باإنهيار : ٌقووم
عارفه انو اتجن بسبب كلام جاسم عارفه انو انحرق عليها من كلام جااسم
ماعندها غيرو
خلاص ضعيفه وماعندها غير بشار
مرر ذراعه بسرعه على عينه وهوا يمسح دموعه
رفع جسمو وجلس .. لسى رجوله ممدوده .. وجالس بكل ضعف
دوبو بيقوم دوبو بيسند يدو على الارض عشان يوقف الا هيا حضنته وبكككيت
قالت بككل تعب وصوتها يتقطع : قـوولي ايـ ايش اسسوي
عرفت انه ماعندها غير اخوها
مو قادره تنطق الكلمه بس خلاص حاستها
رمت نفسها بحضنه وهيا مو قادره تتحمل اكتر
اما هوآ ماتحرك
يحط اللوم على نفسـه
كل ماأبوه سوا لأحد حاجه يحس انو هوا الملام
جسمها يتنافض وتبكي بصوتها
تبا احد يساعدها ماتبى تفكر
تعبت تعبت وهيا تشيل كل شي فوق راسها
كلام جاسم نظرته قوته وهوا مو ندمان على اي لحظه عذبها فيها
دمرتها بجد
رفع يده بتردد على ظهرها : حتسجنيه وبس
روان تبكي وتهرج: مابى لو سجنتو _ وماقدرت تكمل لأنها بتاخد شهقاتها ووراا بعض _
بشار : سيبي موضوع اامك عليا _ طالع في جميل اللي يبكي_
جميل على منصبه بس انسان قلبه ضعيــف
مو قادر يستوعب دول الاتنين ايش يمرو
مو قادر يستوعب اخوه
اتجنن لما شاف انو واقف قدام روان ويتكلم معااها بديك الطريقه
كيف ممكن اب يسوي كدا ببنتـه
ليش الحقـد دا .؟!
بشار وقـف ومسكها من يدها وقومها طالع فيها وهوا يضغط على كلامه : كل كلمه قالها ليكي انسيها
كدا يتكــلم بهدوء وكأنه دوبو ماكآن بمرحله مجنونه
وكأنه حس انو عندو مسئوليه ووحده منهاره ولازم هوا يمسك نفسو
ندمان على اللي سواه ف ابوه .؟ مايدري بس عارف انو كآنت لحظه مجنونه
ورجع كبت الانفجار جوته ..عارف انو مسأله وقت وحيطلع انفجاره بحاجه بس حاليا كابته
جميـل يطالع في بشار على قد مو حزنان عليه على قد ماسار خايف منو ومو مطمن يسيبو لوحدو

تسمع تعليقات بشـآر ..
خلاص
حتسجنيـه وتبردي قلبك اي شي تاني عليا انا

للحظـه سارت تفـكر " فين امها ..؟ " " ايش المبرر اللي حيكون عندها عشان ترميها طول دا العمر "
دوبها استوعبت كلام بشار لما اداها رايو بهديل وكيف تروح تدور على امها وامها سابتها ..!!
لين متى حتعيش هيا بين ام وأب ماهمهم الا نفــسهم
هديل ضيعت عمرها وهيا تدور على امها وطلعت في النهايه وحده غريبــه ووراها هرجه
جاسم وســخ
اممها ايش حتكون ..؟
تبكي ودا اللي تفكر فيـه
قلبها يوجعها ودوبها استوعبت انو ماتبى امها
حتسجن جااسم حتسجنو وتبرد قلبــها
طالعت في بشـآر وهيا تمسح دموعها ... شافت جميــل خرج : دقيقه
وخرجت على طول وراااه جات لعنده وهيا شايفه الكل بيطالع فيها بس ماهمها
اغلبهم رجال بس برضو ماهمها : اااصبر
جميل دار عليها ووقف مشي : ابا اشوف جاسم
جميل انصدم : ياابنتي ارتا
روان بااصرار : الله يخليك دقيقتين وحمشي من هنـآ ومابى اشوفو تاني
جميل خلاص هوا قلبه يوجعه : استهدي بلله وخليها ليوم تاني
حطت يدها على صدرها وبترجي اتكلمت بصوت مكسور بعيون مليانه دموع : اخر طلب والله لاتخليني اروح وانا قلبي محروق كدا
قهرتـه بكلمتها
بلع ريقــه وهوا يمسك نفسـه قال بضعف وبكل تردد: طيب
نادى واحد وخلاه يوقف عند بشار والتاني حيجيب جـآسم لمكتبـه
....
في المكتب ولا رضيت تجلـس
واقفه وحتقول اللي عندها وتمشي ماتبى تخرج من غير ماتقول دا الكلام
حتى لو تافه تبا تقوله
حتى لو كان جاسم ماحيهمه بس تبا تقولــه
وانفتح الباب للمره التانيه
ودخل جاسم للمره التـآنيه
بس دي المره تعبــآن رقبتـه كلها اثار الحديد
يمشي بالقووه ومافيه حيل ينطق باأي كلمـه حتى ...
يجرجروه من مكآن لمكآن بطريقه تذله وبـس
اول ماسابوه اول ماخرجو وسابوها لوحدها مع جميل وجاسم
جات لعنده
عارفين لمما تصطنعي القوه وقلبك شويا ويوقف من الخوف
جسمك يتناافض
الصوت القووي بس من جووا مكسووور
كلامك يخرج من غير تفكككير
كلامك يخرج تلقائي مع الحقد مع القهر مع الغبنه والظلم
بديك الملامح المشدوده وانتي تعني كل كلمه تنطقيـها
دا كآن وضعها ... كآن وضعها بتفصيــل
وقفت قدامه واتكلمت بدون ماتترد : عااارف سار عندي فضول اخرجك من السجن _ رفعت صباعها وضيقت على عينها _ لسبب واحد .. عشان حتى ولدك ماحيرحمك اذا انا سبتك ف حالك ولدك ماحيسيبك _ ضحكت بجنون _ رعب صح ..؟ بنتك وولدك يبو يقتلوك.! تتوقع لو خرجت حنسيبك تعيش ...؟ حنطلعلك من كل مكـآن والله ماحتقدر تنام الليل والله ماحخليك تحط راسك على المخده مرتااح حتى ف احلامك حجيك حتى وانتا بشارع حخليك تطالع حووليك
جاسم ابتسم بين تعبه وكآن حيعلق
الا روان ضحكت بين دموعها : لاتبتسم عارفه انك مرعووب وخايف من ولدك ولا مآكآن بيت زي الكلب لما خنقك
جااااسم وجمميل يطالعو فيها مفجوووعين
جاسم : طلعللل
روان قاطعته لما صرخت بصووت عالي : مننني جايه اسمع شي منك ...حط ف بااالك شي اذا بشار هجم عليك بدون تفكير انا فكرت الف مرا كيف ممكن اقتلك _ قربت منو وهيا موسعه عينها ووتتكلم بكل حقدد _ خليك في السجن تعفن ارحملك من خروجك ولو على زوجتك اللي بتقول عنها امي والله مو محتاجتها ولا تقدر تلوي ذراعي بدي الجملــه
_ نقلت عدسة عينها على جميـل _ لما تبوني اشهد عليه نادوني
مشيت من جمــب جاسم اللي ماقدر يتكلم
كآن دايـخ من قلة الاكسجين
كآن تعبـآن
بس نظرتها فجعتـه
عمرو ماشافها كدا
انصدم فيهم انهم سجنوه
انصدم انو بشار ضربه يوم العزا بس قال كآن مصدوم وقتها
ماتوقع انه يخنقه ويطالع فيييه ويشوف انو ابوه بيلفظ انفاسه الاخيره وبرضو ماسابو
وروان اللي كآنت اياديها ورا ظهرها وراسها مرخي من يوم ماعرفها
اليوم ولأول مرا يشوفها بدا الشكل
شالت قناع الخوف اللي تلبسو كل بنت رباها
واللي لبسو كل ولد عاش مع جاسم
اتعدت الخط اللي عمرو محد اتعداه ومشيت من قدامه بكل بســآطه ..
قاعد يندمر يندمممممر ومو جاسم اللي كآن يتوفع نهايته كدا
لسى لسى فيه امل فيـــه امل ومحد يقدر ينقذه غير جلال ..
مو جاسم اللي حيعيش دي الحياه اللي كلها ذل
مستحيل يرضا بدي الحيـآه


خرجت تدور على بشــآر ...انفاسها سريعه ودموع الحقـد بعينها ...
تمشي وتصدم بدا وبدا مو مركزه بطريقها
بس مافيها قوى تتضارب مع احد
رجعت للغرفـه لقتو جالس على الكرسي
جالس ويطالع بسرحان وبعشوائيـه
رفعت يدها تمسح دموعها المتجمعه
ايش الحآل دا اللي همآ فيه ..؟!!!
مكسوورين ومهما سوو مو قادرين يرتاحو

دخلت بخطوات تقيـله لين ماوصلت عنده
قالت بصوت مخنوق : انا ماشيه
رفع راسه بشويش وطالع فيها ...وقف : يلا
مشيـو الاتنين ... بدون محد يهرج .. عيون الكل عليهم
بس ولا مهتيــن .. ركبو السياره وحــرك
طول الطريـق على نفس المود
على نفس الهدوء والصمت
ومع سـرحآنه مافكر الا وهوآ واقف عند بيته ...
ولاركزت هيا في الطريق مو عوآيدها ماتركز
لما طفى السياره طالعت فيه وبالبيت : ابا ارجع بيتي
بشار سكت لحظه وبعدها قال : خليكي هنى وبكرا ارجعي
تبا تقعد لوحدها
وحتى هوا يبا يقعد لوحدو
بس بيفكرو ف بعض بنفس الوقت
مايباها تقعد لوحدها
وهيا ماتباه يقعد لوحدو ..
حطت يدها على الباب : ماحنام هنا اخر الليل حمشي
ماعارضها ...


بعــد 14 سنـه من الصراع ..بعد الضرب والاهانه والذل اللي شافتـه
لسى مالحقت يكملها يوم كآمل مبسوطه مالحقت تنبسط باأمها اللي قدآمها
جالسه جمبها وتطالع فيها بخووف تبا اللي فهمتو غلط
تبا تقولها انا امزح معاكي
بعد ماسحبت يدها من امها ضحكت بخوف : ماما تمزحي صح
ام هديل طالعت في البنات : قفلللو الاغاني واطلعو شووويا
كآنو حيقولو لا ونبا ننبسط بس اول ماشافو ملامحها محد يقدر يعلق
على طول وحده منهم سحبت جوالها من سلك الاوكس وانطفت الاغاني وخرجو وقفلو الباب رواهم
هديل ردة فعل امها قاعده تثبتلها انا بتهرج من جد
بس برضو كآنت تطالع في البنات ومستنيتهم يخرجو
تبا مبرر
تبا تسمع
امها دي
ام هديل مسكت يد بنتها وتهرج بهدووء : ايش اللي مو عاجبك بالموضوع
هديل بدأت دقات قلبها تزيـد : ماما ايش بك
ماعرفت ايش تقول
ام هديل ضغطت على يدها : يابتي انا كبرت على دا الشي
هديل على طول سحبت يدها : انتي ايش تشتغلي بزبط
بدأت تشوف انو هديل مرا مصدومه ماحتتقبل الموضوع
فاستخدمت سلاحها اللي تستخدمو مع الكل في دي المواقف
مع انها قويـه امها بس تعرف انو بعض المواقف الدموع اللي حتفيد
وضحتلها جزء من الحقيقه
اتكلمت بكل ضعف : هديل انا شردت من بيت اهلي وانا صغيره بسبب ضرب زوج امي عشت حياه صعبه اتزوجت ابوكي وهوا اللي دخلني دي السكه لما اتوفى ماعرفت كيف اصرف عليكي الا بدي الطريقه
دا الشي الوحيد اللي كآن يجبلي دخل كويس لين ماشافوكي مرا _ سارت دموعها تنزل _ ووبدأو يقولولي كم سنه وبنتك حتكمل مشوارك ماكنت اباكي تدخلي لدا العالم بعدتك وقلي شخص اعرفو انو ادديكي لواحد اسمو جاسم وحيهتم فيـكي بدون مافكر سويت اللي قالو _ مسحت دموعها _ مستوعبه قد ايش تعبت بس عشان احميكي من يوم انو تنضربي ولا تتهاني ولاتكوني عبده عند واحد عشت بدا الوجع جوتي بس دحين انا ملزومه اعيش طول عمري كدا عشان اسدد الفلوس اللي عليا _ مسكت يد هديل _ انا حميتك وبعدتك عن دا العالم وجا اليوم اللي ترديلي الموضوع عشان نخرج مع بعض منو عشان نعيش حايه نظيفه
الكلام مو منطقي
في تنااقض
تناااقض كبير
تطالع هديل مصدومه دموعها لسى مانزلت في البدايه اتأثرت
مرا اتأثرت
بس بعدها انقهرت لأنو كآن فيه مية حل تسويه وماترميها عند جاسم
جاسم للي اصلا ماشافت منو غير الضرب والاهانه وكآنت عبده عندو
وف الاخير صدمتها تااني حمتها يعني بطفولتها ودحين راجعه تباها تسوي نفس الشي !!!
جسمها يتننننافض
قالت بصوت متقطع : ماما _ ونزلت دموعها ماعرفت ايش تقول للمرا التانيه _
الكلام ضايع تطالع بعين مشتته
بنظرات مصدومه
عندها تنضرب وتتهان ولا تسوي اللي امها تباه
ام هديل قربت وحضنتها :لاتبكي الله يخليكي يرضيكي اتعذب بحياتي انا تعبت يااهديل اوقفي جمبي شويا
هديل تسمع كلام امها وتبــكي
ويزيد بكاها كل ماتحس انو من جد الموضوع اللي بيسير
هديل بعدت عن حضنها ومسحت دموعها : تعالي معايا طيب سيبي كل شي وتعالي
ام هديل بصدمه : لا ماقدر والله يجيبني
هديل تهرج بخوف وبكى : عادي عادي انا شردت من جاسم وكنت عارفه انو ممكن يمسكني ف يوم واهو دحين مسجون مافي شي بعيد عن ربنا سيبي دي المواضيع كلها سيبيها وتعالي معايا
ام هديل : بقولك ماقدر انا بيني وبينو عقود واوراق انا موقعه على ورقه وباقيلي اشتغل عندهم ثلاث سنوات انتي تقدري تشتغلي بدالي
هديل اشرت براسها : لا لا ماما انا ماحسوي دي الحاجات مستحيل
ام هديل دموعها نزلت وتطالع فيها بقهر: اجل سيبيني في العالم اللي انا فيه
هديل للحظه اختفى صوت بكاها
تطالع ف امها
ماتبى تسيبها
ماصدقت تلقاها
ام هديل وقفت واشرتلها على الباب : خلاص امشي امشي من هناا
لو روان يمكن كآن مشيت كآن قالت رجعتني عشان اخرجها من اللي هيا فيـه
بس دي هديـل
وقفت وجات لعند امها ودموعها تنزل ووجهها محمر : مابى اسيبك
ام هديل : اجل ايش تبي مني
هديل اشرت على نفسها : اباكي تجي معايا وتسيبي كل شي
ام هديل : قلتلك ماحجي _ رفعت يدها وتمسح دموعها _ اتعشمت فيكي انو اقدر ارجع اعيش معاكي بس انتي ماتبي
هديل بردة فعل سريعه : انا اباكي والله اباكي بس مابى اسوي اللي طلبتيه ماقدر اسويه فيه مية حل تاني
ام هديل : وانا ماحعيش طول عمري وانا اشرد وخايفه من اللي حوليا
هديل : اجل تبيني ادخل ديك الاماكن عشان ترتاحي عشان تعيشي مبسوطه
ام هديل : خلاص قلتلك اذا ماتبيني امشي ..امشي وحعيش طول عمري بدا الذل
تلوي ذراعها
اسلوب حقيــر
بعد مابنتها جاتها تقولها دحين امشي
بعد مادتها جزء بسيط من حنانها جات تبعد وتخيرها بين حاجتين
هديل بخوف : طيب ماما مين الرجال دا انا ابا اكلمو
ام هديل عقدت حوآجبها : تكلميه ف ايششش
هديل : خليني اشوفو وانا اتفاهم معاه اي شي يطلبو انا راضيه اسويه غير دا الموضوع
كآنت حتقولها بطلي جنان
كآنت حتـرفض بس اذا دا الشي اللي حليخليها تدخل داك المكآن فماحتقول لا
زي ماقدرت تبيع بنتها لرجال ماتعرفو عشان كم فلـس ...
حتسـوي اي شي فيها عشـآن مصلحه نفسها ...
امها سكتت للحظـآت وبعدها قالت : بعد ساعه البنات حيروحو للدوآم اتجهزي
وخرجت من الغرفه وسابتها
سابتها وباين انها زعلانه منهآ
هديل جلست على الكنبه وهيا تبا تستوعب
ايش وظيفه امها
دموعها تنزل وتخرج شهقاتها بقهرر
مهي عارفه تبكي على ايش
صدمتها ف امها
ولا لأنو تباها تشتغل معاها
ولا لأنو مو مسامحتها على ال 14 سنه اللي ضاعت عشان سبب مارضي يدخل عقلها
كل شي اتللم على بعضه
بس فوق دااا كلو
تباها
تعبت وتبا حضن امها اللي انحرمت منو ...
انتبهت للجوال مسكتو واتصلت بدون تفكير على روان
تبا تسمع صوتها
نفسها تقولها صح كلامك
نفسها تقولها كل اللي سويته عشانها ف النهايه سابتني عشان كلام فاضي
لو انها ام من جد تقتل نفسها وهيا تحمي بنتها ولا تبيعها ..
اول ماردت روان وصلها صوت بكى هديـل : رووان .... _ ماعرفت ايش تقولها ماتبى تقولها عارفه روان مجنونه عارفه انو مممكن تجي وتسحبها من المكان بكبرو _ وحشتيني

_____________________
الموسيقى الكلاسك المنتشره في الاجواء من عـآزف البيانو
اللي ف منتصـف المكآن بيعزف وناسي كل شي حولـه
الطاولات المرتفعه القزازيـه موزعه على العشـب الاخضـربشكل مرتب وحوليـن كل طآوله
مجموعه واقفين ويتكلمو البنات بفساتينهم الانيقه والرجال ببدلهم الكلاسيكيه وحتى الاطفال بدلهم اللي سابقه سنهم
ومقيده حريتهم
الخدم بالزي الموحد المرتب بيدورو ف المكـآن باأنواع الضيافه والحلا والمشروبآت ...

بعيــد عن آجوائهم بشويـه ..
يطـآلع في سـآمي وقـآسم ومو قادر يتحرك اي حـركه
كل شي اتوقف بعيـنه
حريقه جوتــه
ندم انو جـآ
عينه مثبته بس عليهم وياخد انفـآسه بحقد بكره بقهههر
لين ماندتو بصوتها الرايـق : تآمر
دار جسمه وهيا ابتسمت لابسـه فستان اسود طويـل
فاتحه شعرها الاشقـر والمكيـآج اللي مبين جمالها اكتـر
كآنت مستنيه تشوف بعينه النظره اللي شافتها على اي واحد طالع فيها
بس باين انو مو معاها باين انو مشتت
وفوق دا كلو هيا اللي متجننه عليه بشكلو بالبدله الرسميه
قلبها يددق بطريقه مجنونه مستنيتو يتكلم بس ولاهرج : تامر !
تامر بتشتت ابتسم : ايوا معليش اتاخرت
سلمى : لا عادي .. تعال معايا
مشيت جمبـو واتعدتـو وهوا مشي وراها وعارف انها بتوديـه لقاسم
وصلـو لعند المسبـح وحوليـنه الطاولات المرتفعه قاسم واقف مع وسامي وواحد مايعرفو تـآمر
سلمى وصلت لعندهم وتـآمر وقف
حاول مايطالع ف سـآمي
حاول ماتجي عينه عليـه
بس سـآمي مرا انفجع لما شاف تامر
كآن مستني من اول مين اللي من خيلانه حيشوفو
ماتوقع تـآمر
مو عارف ليش مابيطالع فيـه
كأنه مو موجود
بس سامي مو قادر ينزل عينه
قـآسم ابتسم اول ماشافه له 6 شهور مايتقابل هوا وتـآمر ..: هلااا كيفك
كأنه مو مسوي شي لهم
كأنه مو هوا اللي سجن اخته
مو هوا اللي خلى اخته التانيه تتعذب
وامه تعبت نفسيا
واخوه ماسارو يعرفوه من عصبيته
وكأنه ماأخد روح اخته لما سحب ولدها منها
مبتسم ديك الابتسامه وتامر يحس باألف غصه
عارفين لما تكبتو الف شعور
صرخه لحظه تبا تخرج اللي بنفسك
تبا تضرب الشخص اللي قبالك
تبا تطلع قهر السنين اللي انحرمتو مننها
مرتاحين البال
زي اي عيله طبيعيه
هنـآ القــوه لما اترسمت على وجه تامر ابتسامه
رغم كل شي جوتـه
لما مد يدو والف حاجه تسحبو انو يطلع من دا المكـآن
لما نطق بكلمات كآنت تخرج منـو ويحس حاجه تطعنه ف صدره : اخيرا شوفتك
قاسم : والله مع الشغل _ طالع في سامي وابتسم حوط يدو على كتفه وقربـه منو وبفخر يهرج _ اعرفك على ولدي سامي
طالع في سامي : دا تامر
مو خالك تامر
لا تــآمر
سامي كآن حيقول ايوا اعرفو
كآن حينطق الا تامر مد يدو : اهلين _ نقل عينو على قاسم قبل لايمد سامي _ اول مرا اعرف انو عندك ولد بدا العمر
سامي فجأه الكلام ضاع منو انكتتتم واضطر يمد يدو بدون اي تعليــق
قاسم : ههههههه عارف انا بزورتي ماحب احد يشوفهم بس ولدي سار رجال وحابب اعرف الكل عليه
تامر طالع ف سامي ورجع نقل عينه على قاسم : الله يحفظلك هوا
سامي ولا اي ابتسامه
باين انو مو طبيعي
باين فيـه شي
ليش خاله سوا نفسه مايعرفو ..؟!
راسه الصغير مايقدر يحلل ويستوعب الموضوع كل اللي سواه انو يسكت وخلاص
انو يحاول يتكلم معاه لوحدو بعيد عن عيون الكل
وتامر ماقدر يتكلم مع قاسم اكتـر دخل يده بجيبه وصرف نفسه وهوا يتعلت بكالمه ضروريه
بعد لطاوله لوحده واقف قبـآلها ويجيه احد الرجال بالبدليه الرسميه وبيقدم العصيـرات
اخدلو كآسه يبا يبرد على قلبه
وعينه على جواله وهوا يفكر كيف ممكن يكلم سـآمي
طالع ف سلمى اللي واقفه بطاوله مع ثلاث بنات
وباين انها بتتكلم عنو
كيف حيقدر يشغلها دي
المكـآن بدأ يتملى
كلهم رجآل مناصبـهم عاليـه مع زوجـآتهم اللي لبسها وطقم الذهب والألماس يعبر عن منصب زوجها
شايف سلمى بدأت تنشغل عنو وسـآمي عايش بعالم ويتسحب مع ابوه بكل مكـآن بنفس الملامح
لين ماحس انو دي الفرصه قاسم انشغل
مشي
مشي بخطوآت هاديـه
وعينه تتنقل بين سلمى وقاسم
لين ماوصل لسامي وماوقف مشي بس رمالو الجمله : تعال ولاتخلي احد ينتبه
ورآآح
سامي انصدم
قلبه طآح
خاايف
انفاسه سريعه بشكل واضح
اول ماختفى تامر دقيقه وراح وراه ...
راح لمواقف السيارات ويطالع يمين ويسار ومو ملاقيـه
لين ماسمع صوت طالع يمين
تامر : تعاال
دوبو دخــل سامي له كآن تامر حيهرج الا سامي حضنه وبـكي
مايدري ليش شاف امه
سار يبكي و مو عارف اذا دا مع قاسم ولا لا بس يبا يحضنه
مايدري اذا دا يكره امه و لا لا بس يبا يحضنه لأنو اخو امـه وبس
الرجال اللي تامر ككآن يقول عنو ومنبهر فيه لما قابله ساير يبكي
بطططفوله
ساير يبكي وباين انو بيعاني مو بس ترف اللي بتعاني
ياألله لوووو ترف عرفت بحالته حتتجنن
ماحيبقى فيها عقــل
تامر حط يدو على ظهره :ايش بك
سامي ببكى وجسمه كلو يتنافض : خرجني من هنا ابا ارجع لماما
ماتوقع ماتووووقع انو حابس سامي
كآن جايب سامي وحاتط ف راسه انو احتمال ينفضح
بس بيلعب بعقله عشان يسكت
كآن لسى يبا يسوي فلم عليه بس انهى كل شي سامي بكلامه
تامر بعدو وطالع فيه قال بقهر وهوا يسئله : ايش بيسويلك .؟!!!
سامي ودموعه تنزل: ضربني ومو مخليني اشوف ماما ولاأخرج ولا اتواصل مع احد
تامر كل شي كآن يخططلو اتبخخخر
يطالع في سـآمي ومصدوم لحظه كدا وهوا يبا يستوعب وبعدها قال بهدوء
بس بيتكي على كل كلمه : اباك ترجع و
سامي قاطعه بسرعه : لا لا ابا اخرج خرجني الله يخليك
تامر بصرامه : اسسسمعني وركز _ حوط يده الاتنين وهوا يصثبت وجه سامي ومخليه يطالع فيه _ كل كلمه حقولك هيا تسويها بدون تفكير
سامي دموعه بس تنزل وهوا يطالع ف تامر للحظه سار مو عارف ايش اللي بيسير معاه
تامر : اباك تثق فيا زي ماأمك مستنيتني ارجعك لها
هنـآ سامي رجع يبـكي تاني
وتامممر يباه يهدى : سااامي لاتبكي اديني يومين يومين ووعد قاسم مايقدر بعدها يلمسك ولا يلمسها
سامي : ابا امشي دحين
تامر : لو مشيت ماحيرحمك لو مشيت من هنآ ترف ماحترتاح طول عمرها فااهمنني اديني يومين طيب ؟
سامي بخوف : يومين بس ؟ يومين وماحتخليني ارجع تاني هنا طيب ؟
تامر بلع ريقه وهوا ماسك نفسه الام والولد مدمورين وقاسم قاعد يضحك وعايش حياته اشر براسه : يومين وربي يومين
سامي اشر براسه رفع يده ويمسح دموعه وقال بصوت يرجف : انتا تشوفها ؟ هيا كويسا .؟
تارم : لاتخاف عليها انا جالس معاها لين ماترجع انتا
رجعت دموعه تنزل وكأنه سيرتها هيا اللي تضيعه بكل مرا
تامر خايف احد يجي نفسه يتكلم معاه بس مو قادر : اباك تصرف نفسك من المكـآن انا راجع جوا طيب
سامي : طيب
كآن تامر حيمشي الا سامي مسك يدو وقال : لاتقول لماما انو ضربني
تامر طالع فيه وللحظه ماستوعب ليش
سامي كمل : ماباها تبكي وقولها انا اسف لأني ماسمعت كلامك _ سكت واتذكر ودموعه كلها بعينه _ وماحزعلها لو خلتني ارجعلها تاني
صوتــه وهوا يهرج كيف مكسور وفوق اللي بيمر فيـه مايباها تعرف انو هوا بيعاني هنا
تامر حس انو حيبكي ..دموعه اتجمعت بعينه وقرب منه وحضنه من غير اي كلمه
حآآآقد وحيعرف كيف بدي اليومين يدمممر اوم البيـت دا


شويا وسامي دخل للبيــت وبعد عن عيون الكل وتامر رجع لاإحتفالهم
بس دي المرا مانزل عينه عن سلمـى
وكل ماطالعت فيه ابتسم ويشغل نفسه بالعصيـر ولا باأي شي
يعرف يجيب راسها مزبـوط
شايفها متوتره مع الناس وتتكلم وهيا تمسك شعرها وتعدله
لين ماجات لعنده وابتسمت بكل خجل : ايش بك لوحدك
تامر رفعلها حاجبه وعينه بعينها وبس: انتي عارفه انا ليش جاي
بلعت ريقها وخدودها محمـره ومرتبكه حطت يدها على الطاوله : مو قلتلك حعرفك عـل
طالع ف يدها وقاطعها : لو مسكت يدك قاسم حيقتلني ؟
رفعت حوآجبها الاتنين وكأنها مو مصدقه ايش قال !!! : ايش ؟!
تامر قفل الموضوع بالعنيه وهوا يضحك وكأنه مخليته مشتت : ولاشي المهم ايش كنتي تقولي
ايش كآنت تقول ماتدري
ماتفكر غير بالجمله اللي سمعتها
تامر مانزل عينه من عليها وهيا رجعت لورى باارتباك : تعال _ اشرت بعشوائيـه _ اعرفك على _ ضربت على جبينها _ ياربي نسيت اسمو ..ايوا ايوا استاذ هاشم
مشيت وهوا مشي جمبـها
عاجبها احساس نظرات الناس وهما يطالعو فيهم الاتنين
مبتسمه غصبا عنها
تعشق كل شي فيـه هيبته وشخصيته وملامحه تعشقه ببلاهه
تعشقـه ولا حيخطر ف بالهها ولو للحظه انو ممكن يضحك عليها
صح مو مصدقه انو اخيرا اداها وجه بعد فتره طوووويله
لكن اهم شي اداها وجه
عدت دي الحفلـه على سامي وهوا بغرفتـه ونسي للحظه كلام قاسم ووعيده
وعلى تـآمر وهوا يكبت الف شعور جوتـه
وعلى سلمى ف عــآلم الاحلام وبدأت تبني حياتها الخياليه وفارسها تامر
وعلى قـآسم كالعاده فلووس وبس
دوبه تامر بيقفل باب السياره ويمشي الا احد مسـك الباب ..

دق جرس بيتها واقف قبال بابها متوتــر
متردد
بس خلاص يبا يتكلم معاها ورفع عينه اول مانفتح الباب
شكلها متغير عن اخر مرا شافها
ماقال شي وهيا واقفه وبعدها استوعبت فكت الباب : ادخل
دخل البيت بتردد كآن مرا متردد يجي عشان سامي
بس تامر قلو عادي روح ..
جلسو في الصاله المكان الوحيد اللي مخصص للجلوس ف بيتها ..
لحظه صمت وبعدها أتكلم بكل هدوء وبدون مايطالع فيـها باين انو منحرج منها
مكسور ومايبى يرفع عينه عليها : اخد الموضوع مني فتره عشان اقدر اجيكي واكلمك كنت مستني اللحظه اللي اقدر اقولك الكلام اللي ممكن يرضيكي بس بعد ماجلست مع تامر عرفت انواحنا ماحنقدر نعوضك عن اللي فات بس نقدر نبدأ معاكي صفحه جديده _ صوتو رجف _ اللي سواه ابويا مخلينا نستحي نطالع فيكي ليا اسبوع ونص وانا اسئل نفسي كيف جالو قلب يسوي كدا ؟ كيف قدر يعيشك كدا .؟ مافي اي سبب يشفعلو اللي سواه ..اسبوع ونص وانا احس اني عايش لوحدي من كتر مافكر وبعدها اقول انتي ايش حسيتي ف اول مرا جبرك ابويا على الكلام !!؟انتي ايش حسيتي لما احنا سبناكي 11 سنه ايش حسيتي لما محد فينا جا فكر يزورك او لما ابويا مات وماقال لأحد فينا ع الموضوع _ وجهه محمر وماسك نفسه بالقوه لايبكي بس برضو ماطالع فيها اشر على قلبه _ وربي اني محروووق لأنو مو قادر ارجع اللي راح محرووق لأني مو قادر اعوضك ومو قادر اسامح نفسي ودا الشي لوحدو مخليني مو قادر اكمل حياتي وكأنو ماسار شي عارف انك ماتبي شي مني بس جيت اقولك انا اسف ولو انو الكلمه ماحتغير ولو احتجتيني ف يوم اعرفي اني حسوي اي شي عشانك
تطالع فييه وسارت تفكر ف كلام تامر لما قلها انتي ماتعرفي تميم
بجد ماتعررفه عكس تامر صح تامر اول ماعرف الموضوع بكي
بس من بعدها بيحاول يعوضها وواقف جمبها
تميم قاعد يشرد وراخي راسه ومابيطالع فيها وكأنه هوا السبب مو ابوها
اول كآنت تبا تحرق قلبهم شويا قبل لاتسامحهم
بس بعد الليي سرلها مع سامي
سايره شايفه كل حاجه صغيره بعينها
وكأنه كل شي سار تافه
ايش حتستفيد لو قهرتهم وهما يبو يرضوها
حتبرد حرقة قلبها في السنين اللي راحت
ليش تسوي شي ماحيغير بللي فات حاجه
ليش تنتقم من نـآس كأنو زي حالها لعبـه ف يد قاسم
صح حاطعه للوم بعض اللوم عليهم بس حاليا راح الشي الل يجوتها
حرقة قلبها على سامي حاليا طاغي على الف احساس
ماتحس انها زعلانه من احد غير من نفسها
ماتحس انها حاقده على احد غير من قاسم وليث
: طالع فيا
رفع عدسه عينه عليها وترف كملت ودموعها بعينها :انتا قلتها مافي شي حيعوضني عن اللي فات فليش ماتبا تطالع فيها _ سككتت وبعدها قالت _ انا ماسرت اعرف اللوم مين ماسرت اعرف اذا انتو لكم يد بللي سار فيا ولا لا بس لما ارجع افكر مرا تانيه اقول كل الي سرلي خيره وخلاص بدأت افكر كدا بالموضوع عشان لاأتعب نفسيا .. انا ماأكره احد فيكم حاليا . _ رفعت كتفها _ مدري ايش احس من ناحيتكم بس ماكرهكم ..الوحيد اللي مابى اشوفو قدامي ليث ..انا مسامحتكم على اللي سويتوه فيا بس ماسامح احد فيكم لو فكر يقرب من ولدي ويأذيه ولو بكلمــه _ قالت بكل حقـد _ ليث حتى لو عرف الحقيقه دا اخر انسان ابا اشوفو بحياتي
تميم بتردد هرج : ايش سوالك
ترف رفعت يدها وهيا تمسح الدموع اللي بعينها : ولاشي موضوع قديم
لحظـه صمت تـآنيه
تميم حاسس انو مو قادر يهرج اكتر من الكلام اللي قالو
وترف ماسكه نفسها بالقوه لاتبكي
رججعت سندت جسمها وقالت عشان لاتفضح نفسها : سمعت انك تبا تخطب
دوبو نزل عينه وبيشوف الوقت وطالع فيها مصدوم
تميم ضاع الكلام منو يعني شايفها بدي الحاله ومو عارف ايش بها ويفتح موضوع
انوهوا مبسوط ويبا يكمل حياته عادي : لا مين قلك
تر ف: ليش لا سحبت على البنت خلاص
لو لمـى مستحيل تتكلم بدي الطريقه
هيا عادي مو شايفه فيها شي
تميم رفع يده على رقبته واتكلم بتوتر : لا لا ماسحبت ..بس شويا سايب الموضوع
ترف ماتدري انو اخوانها مرا يستحو : تامر قلي انو بسببي ماخطبتها
تميم كآن حينكر اصلا منحرج يتكلم معاها بالموضوع : قلت اتكلم معاكي اول
ترف انهت الموضوع : كويس وأهو اتكلمنا خلاص

دق جوآلها كآن بغرفـه النوم : دقيقه
راحت لغرفتـها واول ماشافت تامر اخدت الجوال وردت قبل اي كلمه قال : تميم جمبك ؟
ترف بااستغراب : لا في الصاله
تامر : ولا حيسمعك .؟
ترف اتوجهت للباب وقفلتـه : لا ايش فيه
فجأه قلبها طـآح وصلها صـوت سامي : ماامااا
حطت يدها على فمها ودموعها اتجمعت ف ثوااااني قالت بعدم استيعاب : سااامي
سامي يطالع ف تامر ومايبى يبكي يقولها الكلام اللي حفظو هوا : ماما يومين ان شالله وبابا قلي حجيكي خلاص اتفقت معاه اني بعيش معاكي
كآنت تمشي بالغرفه بس رجولها ماشالتها جلست على الارض وسارت تبببكي
تسمعو يقولها كلام ماتوقعت تسمعوو
تبااه يتكلم ماتباه يقفلل مو مصدقه اصلا انو دا ساامي
حلــم ..! تحس انها بتحلم وبــس
تبكي تبكككي ومو قادره تعلق ولا تقول شي
تخرج شهقاتها ورا بعض وحاطه جوالها على اذنها قالت مرا تانيه : سااامي
سامي سار يبكي معاها : ماما لاتبكي انا اسف
ترف مازالت تحاول تقول اي حاجه بس مو قادره قللبها يوجعها من قوة البكى والشهقات
قلبها يوجعها لأنه مشتااااقتلو بالقوه نطقت بين شهقاتها : انا اللي اسفه ياعمري انا اللي اسفه
سامي يمسح دموعه : خلاص الله يخليكي لاتزعلي بس يومين وحجيكي طيب
ترف كأنه فجأه سارت اليومين كتتتير : تعال اليوم انتا فينك قولي وانا اجييك
سامي بخوف : ماما انا بقفل
ترف : لا لا طيب كيف اكلمك
تامر اخد الجوال منـو وسامي مشي على طول لما خاف احد يشوفه : ترف
ترف بردة فعل سريعه : تتااامر اديني ساامي
تامر : ترف أهدي خلاص
ترف : فينكم انتو
تامر بصوت راخي يهرج : بس ارجع البيت حكلمك خلاص كنت بطمنك عليه اكلمك لما اخرج
ماتدري كيــف قفلت بس سارت دموعها تنزل
وجسمها يتناافض
تحس باألم بقلبـها
سندت جسمها على الدولاب وبكيــت
بكيت بصوتها
ماتوقعت في يوم يسرلها كدا
ماتوقعت ف يوم انو حلمها بس تسمع صوت ولدها بعد المعاناه اللي عاشتها عشان تاخدو
سوت المستحيل
كآنت تتعب فكل حاجه حتى خروجها برا البيت شي مرعب بنسبه لها
تخاف تروح للبقاله حتى
عاشت لحظـآت لدرجه لو احد مسكها بالغلط ف مكان عام تصـرخ و تحسب قاسم لقاها
ماتوجهت للحشيش من فرااغ
كآنت تدور على شي يخليها تنام بدون ماتخاف
بدون ماتحلم
كآنت باققيلها تكه بسيطه وتحس بالجنون
وجات خلوود خرجتها من دا العالم بالحشيش
فكل مااتخاف كل ماتبى تشـرد من حاجه تعدل مودها بدي الحاجات

جـآلس بصـآله
اول ماقفلت الباب خرج جواله من جيبو
وفتح محادثته مع واتس كتبلها
" فينك حبيبي "
ولا دقيقه الا رشا ردت " شي مايخصك "
تميم ابتسم " ايش بها الحلوه زعلانه "
رشا " برضو شي مايخصك "
تميم ضحك بدون صوت وكتب عشان يستفزها " يرضيكي تزعليني "
ورشا على طول انفجرت " لااااا بلله شوف مين اللي جاي يتكلم عن الزعل كم لنا ياتميم اسبوععين على دا الحال !!؟! وكل مرا تتكلم معايا وكأنك مو مسوي شي خلاص سيبني ف حالي ولاعاد تكلمني "
تميم " كنت زعلان عشان نحفتي "
رشا ولعت كتبت " تميم كم مرا اقولك لاتستهبل وقت ماعصب "
تميم " ههههههههههههههه احبك لما تعصبي "
رشا ابتسمت للجمله ورجعت كشرت مرا تانيه وهيا ماحتتنازل دي المرا " وشكلك حتحبني وانا ممااارد عليكي مع سلامه "
تميم بالقوه مسك نفسـه مايضحك بصوته
كآن بيعلق الا عقد حوآجبـه لما سمع صوت غريب
وبعدين بدأ يووضح
طالع على باب غرفتها ووقف بتردد
بتبــكي
بتبكي
بصووت مو طبيعي !!!
اتوجه على طول للباب
مد يدو يدق الباب ورجع نزل
مرر يدو على شعرو لنهايه رقبته وهوا مو عارف يفك ولا يدق ولا ينادي عليها ..
دي مو لمــى
حيحط الف خط ف كل مرا حيكون معاها ...
نادى بتررد وهوا يدق الباب : تررف فيكي شي
فجأه اختفى صوتها وسار يسمع بس شهقات خفيفه
مرر يدو على جبينه توتر
مو عارف ايش يســوي
اختـه بس بنفس الوقت مايحقلو يتصرف معاها كاأخت
دا هيا اللي تباه
دا هيا اللي طلبتو اخر مرا منـه
مسك كيلون الباب واداها خبر قبل لايفك : ترف حفك الباب طيب ؟!
كآنت بتعلق تبا تهرج بس فك الباب على طول
تمرر يدها على وجهها وتمسح دموعها بسرعه
تميم واقف مكـآنه وقال ةالكلمات بالقوه خرحت منو : ايش بك ؟
اشرت براسها بولاشي سندت يدها على الدولاب ووقفت ادتو ظهرها
وهيا ترجع تمسح دموعها اللي تنزل
مو قادر يتحرك بس بيسئلها من مكـآنه : مين اتصل عليكي ؟
حتى وهوا يسئلها دا السؤال مستصعب يسئله
رجعت طالعت فيـه ووجهها محمر : سامي
تميم : ايش فيه
ترف : ولاشي زعلان مني وقاعد عند اصحابه
دا البكى كلو عشان ولدها عند اصحابه وزعلان !!!
حس انو ماعرف يرد للحظـه وبعدها قال : من جدك
ترف مع كلمته بلعت ريقها وهيا تبلع غصتها معاها اشرت براسها
تميم : تعالي اجلسي
خرجت وهيا ضامه يدها تحت صدرها وجلست على الكنبه
تميم جلس وعلى نياته هرج : سيبيه كم يوم لين ميهدى واتكملي معاه
ترف : ان شالله
سكتت شويا وتميم ضحك
رفعت حاجبها : ايش بك
تميم :دحين لو رجع ايش حتسوي
ترف مافهمت ترفع يدها وتمررها على عينها وتتكلم : ماحسوي شي
تميم : ههههههههههه _ بتردد هرج _ مرا عصبت وانا في الجامعه وروحت عند صاحبي ومارضيت اكلم احد ولما رجعت امي مغيره مفتاح البيت قالتلي لو فيك خير وريني كيف حتدخل
طول عمرها امهم قويـه بس ترف انفجعت وللحظه ابتسمت ف الهم اللي هيا فيـه : تمزح !
تميم : ههههههههه والله امي ربتنا تربيه تفجع ترا كأننا ف معسكر
ترف : كيف خلتك تدخل البيت !
تميم : ولاشي قعدت يومين عند صاحبي لين تامر مااقنعها وخلتني ارجع
ترف : كويس اقتنعت
تميم : لكل شي له ضرايب عند امي يعني رضيت صح بس الساعه 4 الفجر تصحيني دايما وتقولي روح المسجد لين مايأذن وارجع ابا ادخل البيت ماتفتحلي الباب لين 6 الصباح قعدت على ددا الحال اسبوع ودا كلو عشان محد يفكر لما يزعل يخرج من البيت
امــهم عرفت تربي رجال صح قاسيه صح مجنونه
بس قسوتها ف بعض المواضيع كآنت لها نتايج
زي ماعندها واحد من اولادها يعصب ويخرج من البيت
ماعندها واحد يفكر يرفع صوته عليها
ماعندها واحد مايروح للمسجد يصلي كل فرض
زوجها اتوفى وساب لها اولاد مراهقين بس عرفت تربيـهم بقسوتها
ترف لسى مافاقت من صدمه سامي وصوته بس لاشعوريا اتوسعت عينها بصدمه : انتا من جد تهرج ؟

الشي اللي يجمع ترف باأخوانها ماضيـهم
دا الموضوع الوحيد اللي ممكن يتكلمو فيه ومايحسو بنفسهم
تسمع وكأنها مشتاقه وهوا يحكي وكأنه يوريها كيف حياتهم من دونها
بعـكس
بشار وروان اللي يجمعهم
مشاكلهم الحـآليه
غصب عنهم الاتنين واقفين جمب بعض
لأنه مافي احد حيحس فيه اكتر منها
ومافي احد حيحس فيها اكتر منه
ممكن يلقو شخص يفهموم يقدرو يكونو جمبهم يساعدوهم
بس الشخص اللي يذذوق من نفس الكآس دا اكتر انسان حيحس فيك


جالسه في الصـآله هيا وبشـآر
ساند جسمو وراسه على الكنبه ويطالع في السقـف
يتعاد ف راسه وهوا يطالع بشكل جااسم وكيف كآنت عيون تترجاه يسيبو
بس ماسابه ..!
للحظه سار مفجوع من نفسـه

روآن
دا الشخص اللي تخـآفه منه اللي يكبت ويفكر
مو تخافه منه قصدي تخافو عليـه
بدأت تتنازل عن وجود امها
فاممكن تجيها لحظه تتنازل عن مبادئها عشان ترتاح
كم حتتحمل الاألم اللي جوتها ..؟
كم حتتحمل احساس انها بدي الحياه نكره ؟!
كم حتتحمل فكره انها عندها ام واب ومايبوها
لا لا مو مايبوهاوبس
لا اب عندو اطفال غيرهاا بس هيا تحديدا مايباها
دي مرا توجع
دي النقطه اللي حارقتها
لو انها بنته الوحيده ومايباها تقدر تطلعلو اي عذر حتى لو مو مقنع
بس انو حنون على وحده وهيا تتعامل معامله وسخه .ّ!
تموت وتعرف ليــش ..!!! ايش سوتلو والله لو كآنت تعرف انه ابوها حتشيلو بعينها
ماتبى البيت الكبير اللي هما عايشين فيه ولا تبى الرفاهيه كلها بس كآنت تبا يقولها بنتي
تطالع بعشوائيـه ودا اللي تفككر فيه حاليا
جمبها على نفس الوضع
ألم موت اخته
الم صدمته باأبوه وكيف كآن يكلم روان
هديل وايش ممكن شافت من ابوه هديل وكيف كآنت تضحك عليه هديل بحاجات كتتتير واخرهم
انه يبا يحضنها دحين ويبكي من القهر
وكل شي مكركب جوت راسه ومو عارف يركز بموضوع واحد

صوت جوآل روآن خلاهم الاتنين يغيرو جلستهم
مرا تستفزو نغمه جوالها العاليه : احرقي جوالك دا
روان طالعت فيه وشمقت وعلى طول ردت
وجاها صوت هديل وهيا تبكككي
جسمها كلو صلللب : هددديل ايش بك
بشار على طول طالع فيها كدا حس قلبو طاح مع نبرة روان
هديـل : وحشتيني
روان بعد ماستوعبت الكلمه وقفت وهيا تهرج : هديل بلا بلاهه ايش بك
هديل : ولاشي ماشوفتك اليوم قلتيلي حتجي وماجيتي
روان ولا كأنها سمعت شي : لاتستهبلي وتنرفزيني ليش بتبكي
روان تمشي وتهرج وبشار بس يسمع
سار يحرك رجله من كتر ماوترته
الاتنين ف لحظه نسيـو همهم
هديل مرا خافت من ردة فعل روان ماتبى تزيد المشاكل : بقولك وحشتيني
روان ماقدرت تسكت : هديل ترا انا مخنوقه من البيت اللي انتي فيه
هديل دموعها تنزل مكسوفه تقولها على امها مكسوفه تنطق كلامها اصلا
قالت كلمه خلتها تبا تبكي : روان انا مع ماما لاتخافي
قالتها بقهر وكأنها مو حاسه باأمان
اتمنت من زمان تقولها بس لما قالتها كل شي وجعها
ماقدرت تطول المكالمه حتفضح نفسـها وتبكي : ماما تباني شويا اكلمك
قفلت على طول قفلت لأنو دموعها نزلت

في الجهه التانيه رووآن
دخلت الجوال ف جيبها
تبا تسوعب المكالمه
فيها شي غلط
ماقالتلها تعالي بس قالتلها ليش ماجيتي
قالتلها وحشتيني بس ماأصرت عليها برضو زي ا مس تجي
متأمده انو شافت شي وماتبى تتكلم
رفعت يدها وغطت وجهها وبكيـت بقهر
بكيت لأنو كل وحده لقت حاجه كآنت تدور عليها
ومو مبسووطين
مو مرتاحين ولو جلسو على عمآهم كآن احسنلهم من دي الحياه
بشار يطالع فيها وقلبه يدق بسـرعه ولاأتحرك : ايش بها .؟!
مسحت دموعها واتوجهت على طول للباب وهوا قام بســرعه : سمممميه
فتحت الباب ومشيت كم خطوه الا مسكها ورجعها : فيين رايحه
قفل الباب وروان تأشرلو : بعععد ابا اخرج
بشار : قوليلي فين تبي تروحي وانا اوديكي
روان سكت للحظات وبعدها قالت بهجووم : مدددري فين ابا اروح مدري ايش ابا اسوي سيبني اخرج
بشار واقف عند الباب : ماحتخرجي لوحدك .. ايش بها عهود
روان جات لعنده وقالت : اسمها هددديل هدددددديل استوووعب خلاص
نرفزتو مرا بردها عاد سؤال بحقد: ايش بها عهوود
روان رفعت كتفها : مدددري روح روح اسئلها ..روح قلها ايش بكك _ نزلت دموعها وصرخت بكل صوتها _ الله ياااخد الاأهالي اللي زييهم الله ياااااخد كل ام واب يخلفو بزوره عشان يرموووهم وكأنو ماعندنناا قلب _ اشرت بيدها بعصبيه _ ببببعد ابا اخررج
بشار فتحلها الباب وهيا خرجت على طول
اتوجهت للمصعد وسارت تضغط ورا بعض ورا بعض ومتنرفزه لأنو اتاخر
وفجأه لقتو واقف جمبها طالعت فيه بنرفزه ورفعت صوتها: ااايش تبا
بشار : احد كلمك ؟

واول مانفتح المصعد دخل قبلها طالعت فيه بقهر ودخلت قالت : ماباك تجي معايا
ولا رد عليها
طالعت فيه : انتتتا سامعني
بشار : سامعك
استنت تعليق تاني ماعلق دارت راسها لقدام وهيا تتنفس بصوت مسموع واول مانفتح الباب خرجت وصقعت بللي قدامها وكممملت طريقها وكأنه ماسوت شي
اما هوا ماشي وراها
خرجت من الفندق وهوا راح لسيارته وهديـت حسبتو حيجي وراها
جالس يطالع فيها وهيا تمشي حيخليها تخرج اللي بنفسها بس حيكون معاها
مو مجنون يسيبها بعد اللي سرلها لوحدها
طيب عهود .!؟
ايش سرلها سار قلبه يحرقه ونفسه يسئل سميه تاني
حركت سيارته لما شافها بعدت
ماوقفتلها سياره كدا تبا تمشي لوحدها ...



جالسه في الصـآله وهيا تشوفهم يتجهزو ملابسهم عاديه بس كل وحده شايله شنطه كبيـره
امها طالعت فيها : يلا قومي
جسمها كلو يتنـآفض بالقوه وقفت على رجولها
بتسوي شي صح ولا غلط ماتدري
مو متعوده تروح تتفاهم مع احد
تبا رووآن
خرجت وفي سياره كبيره سودا مستنيتهم
منظر السياره لوحدو رعبها الرجال اللي يسوقها شكلو يخوووف
ولافتح فمو معاهم ولا حتى ابتسم
على انو نحيـف ومو داك الطول بس من ملامحه واضح انو شديد
هما البنات الاربعه ولا عليـهم ضحكتهم مستفزه
وكأنه متعلمين كلهم انهم يضحكو بدي النبره
مكياجهم
شعرهم كل شي فيه هديل مو طايقته
اما ام هديل تطالع في بنتها كل شـويا
مو شايفه انو دا الموضوع فيه شي وحده اتربت من نعموة اظافرها على دي البيئه
وحده كبرت على دي الحياه الشي الوحيد اللي تكرهه فيها الذل ف بعض المواقف
اننو احد يكون ماسك يدها ويتحكم فيها دا اللي تكره ودا اللي اتورطت فيه
اما لو على لفت النظر والرقص وكل شي يخص دا الموضوع تحبـو
وقفــت السياره وهديل حست قلبها وقف معاها شدت على شنطتها وفتحو الباب ونزلو وهيا راكبه ورا مو قادره تنزل
: هددديل يلااا
اصلا لوحدو الشارع فاجعها ...
تطالع ف عين امها ونفسها تكون مطمنه بس مو قادره ضغطت على رجلها بالقوه وشدت جسمها وخرجت
بس دخلت بس حست بالبروده بس سمعت الموسيقى الاجنبيـه
خلاص تبا تطيح من طولها
وفجأه ظلام وبس اضوواء البلاك لايت
واضائه الديسكو اللي تدور ف كل المكــآن
رجال منتشرين ف كل المكـآن على الطاولات
على المنصه مع حريـم بعضهم ملابسهم عاديـه والاغلبيه ملابسهم قصيـره
مسكت في امها : ماما ابا اخررج
ام هديـل مسكت يدها وسحبتها : لاتخااافي
سحبتها معاها للقسم اللي فيه الغرف محد يدخل هنا غيرهم
سابتها في السيب الططويل اللي اضائته صفرا وصوت الموسيقى واصلهم : خليكي هنـآ
ودخلت الغرفه اللي قبالها
واقفه وماسكه شنطتها مو عارفه ايش حتقول بس حتكون قويه عشان تخرج امها من دا العالم
استنت استنت وفجحأه خرجو من الغرفه التانيه البنات اللي معاها بنفس البيت
بس ملابسـهم تفجع ههديل على طلو نقلت عينها بعيد عنهم ودموعها متجمعه
امها كدا كآنت تلبس ؟!

اما في الغرفه اللي قبالها
قال بعصبيه :" جايبتلي بنتك عشان اضحك عليها
: ايش اسوي ماعندي غير دا الحل ساعدني عشان اخلص من اللي عليا
قال من غير نفس : شووفي انا ماليا خلق للبلاهات دي
ام هديل واقفه قباله : خلاص انتا قول نفس كلامي وحتوصل للي تباه
: تبيني اضحك عليها واقولها تشتغلي يومين وب
ام هديل قاطعته : وبعدها ماحتقدر تخرج من دا العالم بعدها حتسيرلك زيي وانا اضمنلك بنتي وحعلمها كل اللي تباه
: ناديها محنا خسرانين شي
ام هديل : لاتنسى كيف تتكلم معايا
راحت فكت البـآب واشرتلها : تعالي
بعدت جسمها عن الجدار دخلت بترردد غرفـه عاديه كنب وطاوله في النص وتلفزيون ..
مافيها اكتر من كدا ..
جلست جمب امها
واللي قبالها واحد كبيـــر في السن شعره الابيض اكتر من الاسود
التجاعيد بيده وبوجهه
بس شكلو مو مريـــح
شكلو يخووف
: امك كلمتني عن الموضوع اللي تبيني فيه
هديل بلعت ريقها : انا مستعده اسويلك اي شي بس ماما ماتشتغل بدا المكان
: وانا مستحيل اتنازل عن فلوسي
هديل : حعوضك حجبلك هيا بطريقه تانيه قولي كم تبا وانا حدبرلك
قرب لطرف الكنبه : لا انا اباكي تشتغلي اشتغلي بدالها وبس تخلصي كل واحد يروح بطريقو
هديل بصرامه : قلتلك ماحشتغل هنا
: ههههههههههههه _ طالع في امها _ بنتك ماتعرف مع مين بتهرج ..!
امها طالعت فيها : هديل اتكلمي زي الناس
هديل : لساتي متمسكه بكلامي لو تباني اشتغلك ف اي مكان حشتغل بس هنا لا
سكت وابتسم بخبث وحيخلي يسرلها زي اي وحده تشتغل حاليا عندو
قال بمكر بعد مابتسم : اتفقنا اباكي تجـي بكرا بيتي ووقتها نتفاهم
ماتدري تنبسط ولا تبــكي
استسلامه السريع خوفها اكتر اما هوا وقف عشان لايطول الموضوع وخررج
دوبها بتهرج مع امها الا امها وقفت : خليكي هنا
وخرجت ورااه مسكتو :سعييد ايش تبا تسوي
: ولاشي قرصه خفيفه وحخليها تشتغل هنا ولاتفكر تبعد عن دا المكان
امها : خليها هنا اول م
سعيد قاطعها : ليش مسويه نفسك مهتمــه

امـآ هديل وقفت راحت بااتجاه الباب فكتو كآنت حتخرج الا وقفت مكانها
: دي بنتي
سعيد : ههههههههه عشان كدا اول ماقلتلك وديها لجاسم بعتيها على طول
: انتا عارف اني كنت محتاجه الفلوس
سعيد : اهبل تحسبيني ماعرف فين صرفتي فلوسك لاتسوي انك خايفه عليها وانتي جايبتها لهنا بنفسك
.... خلاص خليها تنقذ امها ولاتدخلي ف شي الكلام بيني وبينها
مشششي
وهديـل تاخد انفاسها بسـرعه دموعها تنزل ورا بعــض
اول ماسمعت صوت خطوات امها قفلت الباب ورجعت جلست على الكنبه
مسحت دموعها تبا تبكي تبا تصــرخ
مخنوووقه رجولها تتحرك الاتنين ومو قادره توقف النفضه اللي فيها
ف يوم واحد عرفت كل شي عن امها
ف يوم وااحد ومالحقت حتى تتهنى
امها دخلت وعلى طول راحت جلست جمبها وحضنتها : الله يخليكي ليا يابنتي
هديل بعدتها ووقفت : انا ابا امشي
امها بااستغراب : فين تبي تروحي !
هديل مو قادره تهرج مو قادره تقول حـآجه : مدري بس ابا افكر بالموضوع وبعدها اردلك
خرجت من غير ماتسمع شي تاني
خرجت للسيب وبعده للمكـآن المقزز وهيا بتحاول ماتطالع ف بدلات الرقص وتتخيل امها بدا المكاآن
وشردت من المكـآن بكبرو
ماتدري ايش تسوي
تساعد امها وممكن يعيشو حياه عدله وتتغاضى عن انها سابتها
ولا تسيبها وتكمل حياتها من غير امها
تمشي وماسارت شايفه طريقها من كتر الدموع
تعبانه من التفكير
قلبها يوجعها من الحقيقه تحتاج امها
دا كل اللي تعرفـه
ماتدري ليش ماوقفت قدام امها وقالتلها ليش بعتيني
بس ماتبى تهدم اخر شي بينهم
خايفه امها تعصب ولا تصرخ ولا ماتسير تحضنها
هديل ضعيفه
ضعيفه لدرجه انها عارفه نص الحقيقه ومارضيت توقف قدامها عشان لاتنحرم منها ...
محد ممكن يفهم احساسها ودا الشي لوحدو مخليها مو عارفه فين تروح
وقـفت تـآكسي وقالتلو العنوآن بدون تفكير


امـآ بشار وروآن ...
ماشي بسيااارته بعيــد عنها .. وهيا تمشي وتطالع كل شويا فيـه
كآنت تبا تمشي عشان تفكر بس موترها ومخليها كل شويا تطالع فيـه
وهوا نفس الشي كآن نفسه يجلس لوحده بس ماشي بسيارته وبينتبهلها ويشوف نهايتها
وماسارو يفكرو بهمهم واتشتت الموضوع من راسهم بسبب الموقف ..
لين حست انو ماحيمشي راحتلو بنرفزه دوبها بتمد يدها وتفتح الباب
الا طلع صوت مزعج من السياره و مشي على قدآمم
وقفت شويا مو مستوعبه
مشيت بسرعه لقدام لين ماوصلت للباب جات تمد يدها رجع مشي تانيي لقدام
صرخت بعصبيه : بشاااااار
ضحك غصبا عنـه
قال بصوت عالي وهوا فاتح الطاقه : خلاص اركبي
رووان : ننننرفزززتني والله
مشيت بخطوات وحده مرا معصبه ومدت يدها الا مشي على قدام
وضحك بكل صوته
لأول مرا تسمعه يضحك كدا
مستفز !
: ههههياااا اسري انا الغلطانه جيتك
وطلعت على الرصيــف
بشار مشي بالسياره ويطالع بناحيتها : هههههههههه تعالي
طالعت بعصبيه : اااسرري مابى خلاص
بشار : هههههههههههههههه خلاص ياشيخه
روان : كذاااب اسرري
بشار وقف وطفى السياره : ها ماحسوي شي
وقفت مشي تعبت نفسها تجلس ... خايفه تروح ويستهبل تاني
: ولو استهبببلت
بشار رفع اياديه الاتنين : ايش باقي اكتر من كدا امشي يلا
روان لحظه كدا وبعدها اتوجهت للباب فكتو وجلست : مستفزز
بشار شغل السياره : ههههههه دمك تقيل
شمقت بوجهه وبعدها قال : فين تبي تروحي
روان اتكت على الباب وطالعت في الطاقه : امشي ابا اتفرج
مو عارف على ايش تبا تتفرج بس عادي ماقال شي
حرك السيـآره كم عدى مايدرو ساعه ولا ساعه ونــص
هوا عينه على الطـريق
وهيا تتفرج على الشوارع
بكل صمـت
بكل هدووء
لين ماطلبت انه يرجعها بيتها .. كآن فيه حادث ببدايه الطـريق
روان : خلاص انا حنزل
بشار : اصبري اوقف السياره وانزل معاكي
روان : مالو داعي
بشار ولا كأنها تهرج يدور موقـف في الزحمـه واول مالقى وقف ونزل معاها
بتحاول ماتركز بحركاته
وتصرفاته معاها
دخلت اياديها بجيبـها ومشيت جمبـو
: ايش عاجبك بدا المكان
طالعت فيه بحقد : فين تباني اروح يعني
بشار ماحب يتدخل : خلاص اهم شي انتي مرتاحه
روان : دام الكلب مسجون اكيد حكون مرتاحه
يحس السبه كدآ جات ف نص قلللبه
شي صعــب احد يسب ابوه وهوا يسمع
شي مو عارف يفسره بس الجمله وجعته مع انو مرا مراعي وضعها وكاره ابوه..: كويس
مشيــو لين ماوصلت للعمـآره دوبهم دخلوو
بس عند باب العماره ووقف
كدا قلبببو طاااح
وكل شي جببس فيه
بعكس رووان اللي جريت على طوول : هدددديل
كآنت جالسه على الدرج رفعت راسها بسرعه ودموعها على خدها
قامت وحضنتهااا وبكيت بصووتها
حضنتها بكل قوتها وبككيت بقههرر
روان هرجت بخوف : هددديل ايش بك
لما ماردت واكتفت انها تبـكي
روان بعدتها طالعت فيها : لاتفجعيني امك ايش سوتلك
تبا تهرج تبا تتكلم بس لسى من جوتها مو قادره تستوعب
لمحت احد ف اخر الممر لاشعوريا طالعت
للحظه كآنت ناسيته
كآنت بتفكر بس ف امها
بس فلحظه برضو سار الوجع وجعيــن
كدا تنفسـها لما تاخدو تحسو يوجع اكتر من اول
روان تهرج وهيا عينها عليــه
ماقدرت توقف بنفس المكآن
تبا تشرد وخلاص من الكل


روان مصممه انو امها مسويتلها شي
تسمع امك امك
وتشوف بشاار
مشيت
مشيت وهيا تبا تشرد منهم الاتنين
روان ماحتفهمها
وبشار ماحيسامحها
تبا تشرد من الكل وخلاص
ممشيت لين ماجات لعندو وهوا واقف بطريقها قبال الباب
مشتتتتتتتتتتااااااق
مشتااااق وقلبه يوجعه عليها
قلبه يوجعه لأنه ابوه السبب
ولأنو واضح انو امها وراها هرجه تانيه
كآنت ابطئ لحظه على الاتنين
ماطولت قدآمه بس كآنت طويله لأنه نظراتهم كآنت فيها الف هرجه
شتت نظرها عنه وقالت : بعد
اتمنت انو يقولها شي بس بعد بكل هدووء
مشيت من جمبــو
عدت من جمبــو وهوا شايف دمعتها نزلت
محروووق
محروووق
ماعندو قوى يروحلها
كدا كل شي فيه متصلللب
حتى دقات قلبه اللي تدق بشوووويش
حتى تنفسـه بالقوه ياخدوو
ولعتت روان كآنت تباه يكلمها يسوي اي شي مشيت وراها بسـرعه
تناديها وهديل تمشي بخطوات سريـعه
روان بالقوه لحقتها بالقوه مسكت يدها وهيا تاخد انفاسها بسرعه : فيننن رااايحه
هديل سحبت يدها : الله يخليكي سيبيني
روان : هدديل بلا بلاهه قوليلي ايش ساير معاكي
هديل مسحت دموعها : خلاص ولاشي يااروان
روان : كلو من امك قلتلك انا مو مرتاحتلها امانه لاتروحيلها خلاص تعالي هنا
هديل بضعف : دي ماما ياروان
روان : ف حريييقه ايش يعننني امك ..قوليلي ايش تبا منك
هديل تطالع ف روان وبعدها قالت بهدوء : لو انها اوسخ وحده ف النهايه دي ماما ومحد يقدر يعوضني بمكانها حطي دا الشي ف بالك كنت بجيكي عشان توقفي معايا ب
روان مسكت يدها وقاطعتها : اخصريكي منها عشتي طول عمرك بدونها حتقدري تكملي حياتك انا مو مرتاحتلها والله كأنها هدى يعني هدى صغيره وعقلها ضايع امك ايش وضعها
هديل للمرا التانيه سحبت يدها بس دي المرا مشيت
مستحيل روآن تفهم
روان تمشي الشي بمزآجها
دخلت هدى وساعدتها لأنها كآنت تعتبرها اخت
ادتها اعذار وبرضو لأنها كآنت تعتبرها اخت
جاتها هديل اتمنت انو تحترم انو دي امها
امــها
الكلمه لوحدها لها معاني كتيــر
بس مالقت الشي اللي تبـآه
روان : هديل هديل فين رااايحه
لحقتها للمرا التانيه
للمرا التانيه وقفتها وتترجاها : الله يخليكي اهجدي و
هديل صرخت عليها وماخلتها تكمل ماهمها اذا احد سمعهم مقهووره : دي مااااماا استتوعبي قبل لاتهرجي عنها
روان موولعه اتأكدت انو امها مو طيبه وكالعاده بااسلوبها الجفص : انتي ليش مو راااضيه تفهمي جاسم ماغلط لما قال انها باعتك انتي اللي بطلي غباااء واستوعبي
حرقتـــها الكلمه
ماتدري لأنها صح ولا لأنها اخر مرا جاسم قلها هيا شافت حاجات مستحيل تنسـآها
بدون ماتحس دددفت رووان طالعت فيها بكل ققهر بكل حقدد
طول عمرها روان ماتعرف تتكلم
طول عمرها تجرح بالهرج لما تحب شخص ولا تبا تدافع عنــه
طول عمرها هديل تتحمل كلامها بس اليوم الا اليوم مو قادره تتحمل
الا اليوم فيها اللي مكفيها
رفعت صباعها وقالت بتحذير : لو قلتي شي عنها مرا تانيه والله ماحتشوفي وجههي
مشيــــت
مشيت وسابت روان
فين رايحه حاليا ماتدري
بس تبا تشرد من روان من امها من بشــآر
تبا تشـرد من الكل
حتى كارهه نفسها
كارهه ضعفها واستسلامها
نفسها تسئل احد عندو ام نفسها تقولو لو انتا مكـآني حتساعدها ولا تسيبها
حتى لو أذتك الام ماتتعوض بس كل شي في الحياه يتعوض
دا اللي تعرفه
وعلى وجعها رجعــت لبيت امها
وعلى وجعها مدت يدها ودقت الجرس
وعلى وجعها دخلت حضنت امها وبكيت
ودي الطفلــه المحرومـه
دي الطفلــه اللي مهما الحياه بتحاول تشوهها من جوه مازالت بريئه

بعكــس سميــه
اللي اول مامشيت عنها هديــل
راحت وهيا تكتم شهقتها وبكاها لبيتها
راحت وهيا ماعندها غير هديــل
هديل هددتها من اول يوم شافت امها انها ممكن تسيبها
يمكن هديل تكون كذابه وماتقدر تسويها
بس روآن وبالوضع اللي هيا فيـه
الكلمه حرقتـــها
دي عيلتها كلها
دي كل شي بحياتها
فين بشــآر ماشافتـه
مالقتـه
ولا همها اصلا بدي اللحظه كل واحد بهمه
فتحت باب الشقـه
ودخلت ماقدرت تدخل اكتر رجولها ماشالتها جلست وبكيــت
بكيـــت من موقف جاسم
من وقفــة بشـآر الموضوع بنسبه لها يبكي لأنه ماتبا اخ بحياتها
من هديــل وتهديدها
كل شي اتلم على بعضــه وكأنه ماصدقت تجي اللحظه اللي تقدر تخرج اللي بنفسها وتبـكي
من فضاوه البيت صدى صوتها يرجعلها


امـآ بشـآر اول ماخرجو اول ماستوعب انو ماتحرك ولا سوا شي
اول ماحس انو ألمه بيزيـد
خرج شافهم بعيــد المفروض يمشي من نفس المكان لو يبا سيـآرته
بس ساب اوم السيــآره ومشي بطريـق تاني
مشي بدون تفكيــر
بدون تفكيـر لين ماتمشكل مع واحد في نص الشارع
ايش اللي سار مايدري
بس صوت الولد استفزه كيف بدأ الموضوع مايدري
بس فجأه سار يضـرب الولد
سار يضـربــه بدون مايهتم الولد حيموت ف يده ولا لا
جوه اصحاب الولد
جوه ناس بيوقفه المضاربه وهنـآ زاد الموضوع
زاد الموضوع لأنه بشااار نسي نفسـه وماهتم ف احد
ومانتهت المضـآربه الا لما جو سيارة الدوريـآت
وهنـآ انتهى يومــه لمـآ ودوه الحبـس
مادافع عن نفسـه بس اسمه كآن يسبقو اول ماوصــل هنـآك
ومن غير مايطلب احد ومن غير مايتصل هوا على احد
رفعو سمـآعه على " جميــل الرايــد "
ودا الفــرق بين البنت والولــد بالقهر


موقــف سيارته تحت العمـآره بالقوه قدر يدخـل مع الحادث اللي ف ببدايه الحاره ..
طفى السياره وجلس شويـآ
سند راسه على الكرسـي ..عارف انها مستنيتو
غمض عينه وهووا يتذكر الكلام مرا تانيــه ماحيستهبل ماحيلخبط ف حـآجه
ماحيديها اكتتر من الكلام اللي المفروض تسمعه عن سـآمي وبس ...
مصــــدع سااامي قلب اوم الموضوع براسـه
الخـآل والد حتى لو مآكان يعرفه بس حس بمسئوليه حس بشي حارقه وهوا سايبه هنآك وماشي
فتح باب السياره ونزل ساب الجاكيت حقـو حيجلس شويا ويمشي اصلا ...
دخـل العمـآره دوبو بنص السيــب وسمـع صوت البكى ماستوعب من اي شقـه الا لما كآن طالع الدرج ووقف مكانه
مو بس هوا وقـف نفس الوقفه حتى جارتهم قبله وهيا طالعه سمعت صوت بكاها وسارت متردده
وبعدين استوعبت انو كل واحد عندو هم ودعتلها وطلــعت
دار جسمه وهوا يطــآلع في الشقـه
صوت بكاها يقشعر الجســم
يخلي الواحد يعرف انو مستحيل بتمر دي البنت بشي عـآدي
بشي طبيعـــي ...
نزل الدرجه اللي طلعها
طالع ف شقتها
ولما حس انو صعب يتدخل وف النهايه هيا بشقتها ..
طلـع
واول ماوصـل لبيت تــرف دوبو بيفتح الباب الا هيا فكتــو
ابتسامه على وجهها ابتسامه وفيها دمووع
مابين انها مرا مبسوطه بللي ساار
وانها تبا تكلمو تـآني
غصبآ عنو ابتسم وهيا بعيونها عارف قد ايش نفسها تعبرلو عن فرحتها : مرررا شككرا
دوبــها وثقت فيـه اكتر
دوبها حست انو قد كلامــه وماحيكسـرها
قدم وقفل الباب مسك يدها ومشي وهوا يتكلم معاها
وكأنها صغيره : ايش تبيني كمان اسويلك
تمشي ودموعها تنزل بدون صوت : ليش بتبكي دحين
جلس على الكنبه
وهيا مسحت دموعها وجلست : كيفوو ايش سااار معاك
تامر : كويسس الحمدالله بس خلاص مو مرتاح هنآك وقاسم يبا يسافر فقال حيقعد عندو يومين وحيرجعلك
ترف وسعت عينها : يعني ماحيجي ياخدو تاني
تامر : ممكن كل بعد فتره ياخدو حق اسبوع بس سامي اساسا مو مرتاح فاممكن مع الايام مايسير يروح حتى
ترف بخوف:ليش مو مرتاح فيه احد بيضايقه اصلا لييشش مابيكلمني هناك
تامر عكسها يهرج بهدووء : قـآسم فصل عليه بالاتصـآلات خليه مانبى نضغط عليه بشي خلي الولد يرجع وبعدها يسير خير
ترف : كيف فصل عليه
تامر : هههههههههه ايش بكك الرجال انفجع انك قلتي عنو ميـت عشان كدا مايبى يسمع سيرتك ..
ترف قربت منو ومسكت يدو : اماانه يااتامر قولي سامي مبسوط
تـآمر اشر براسه وبعدها هرج بكذب : مبسوط لأنه شاف ابوه بس مو مبسوط انو يعيش هنـآك
ابتسامه وبعدها بكيت
شي اتمنـتــه وسار
انانيه انها ماتبــى ولدها ينبسط عند ابوه
انانيه بولدهــآ وبس ..
سحبت يدها وقالت من قلبها : مستحيل انسى اللي سويتو مستحيل انسى وقفتك
كره نفســه
جملتها المفروض تكون لها معنـى جميـل
لكن بنسبه له حسها توجـع لأنه ماكان معاها من سنين ...
ماكان معاها وقت ماحتاجتو بجــد
جلس شويــآ معاها وبعدها قـآم ميت نوم ويبا يرجع البيت
نزل الدرج وماقدر دي المرا يتحرك
ماستوعب انها لدحين تبـكي له نص ساعه عند تـرف
صح صوتها هـآدي
مرا هـآدي
بس بتبــكي لسى
قرب من الباب
رفع يدو ومعاه سويتش السياره
وقال بلا بلاهه دوبو بيرجع يدو المفاتيح خبطت ف بابها

هيا جالسه ورا البـآب اول ماسمعت صوت دق خفيف وسعت عينها
حسبت هديل وقفـــت فثااانيه وفكت الباب
اترررررررربششش
اتتتتتربشششش
طالع يمين ويسااار
ايش يسوي !!!!!
فجاه لقاها بوجهه
شعرها اللي لنهايه رقبتها مفتووح وجهها واضح فيه البكى
رفع يدو بتوتر على رقبتــه يحاول ينطق يتكلم ضاع الكلام مع التوتر
حتى وجهه بدأ يحممر
رفعت يدها بشويش مسحت دموعها وهيا مو مستوعبه ليش بيدق بابها بدا الوقت : تبا شي ؟
حمااااار حاسس نفسسو حمااار وبس
اتنحنح كدا على بال يفكر بحآجه
دايما ردات فعلو سريعه بس حاليا ماعندو اي ردة فعل
كدا شي فاااااضي جوت دماااغه مع الاحراج
وجهه محمر بشكل ملحوظ
مرا ملحووظ
لدرجه انو روآن متنحه وبتطالع فيه وسايره تباه يهرج ععشان تستوعب ليش منحرج كدا
تامر يبا يجيب هــرجه
اشر على ورا : كنت رايح البقاله _ اتنحنح تاني وكمل _ وترف قالتلي امر عليكي
رفعت يدها وهيا ترجع شعرها ورا اذنها وقالت بهدوء وصوتها رايح من البكى : ليش ؟
صوتها مرا موتره
في نص موقف مو قادر يخرج منو ومو عارف يكمـلو : مدري يمكن محتاجه شي اجبلك بطريقي ؟
رفعت حاجبها وقالت بجموود : محتاجه ؟!
تامر كاره نفسو لأول مرا يحس نفسو تقيـــل ولازم يكمل النقااش الغبي : الوقت متأخر
ضمت يدها تحت صدرها وكدا قعدت تططططالع فيه من غير اي كلمه
اتتتتتتتوتتتتر
مايدري ايش تباا قال باارتباك واضح : لو ماتبي شـ
قاطعتـه : ليش دقيت الباب ؟
رفع حوآجبه الاتنين وقلبــــه دق بسـرعه مع سؤالها
اتوتر ولا نظرتها بعيونها السهتآنه وصوتها هوا السبب
مو عارف
مرا مو عارف
تامر حاول يتمسك برايـه : قلتلك !
روان : لا ماقلتلي
طالع فيـها وماعرف ايش يرد ..!
رفعت يدها وهيا تمررها على عينها بسـرعه ورجعت ضمت يدها مرا تانيه ومانزلت عينها من عليـه
ايش بتسوي دحين مو عارفــه
بس بتتفرج عليه
هوا ايش بيسوي مو عارف بس حاسس باارتباك مو طبيعي
يبا يمشي ويبا يقعد وآقف
يبا يخرج من الموقف السخيف ويبا يكون سخيف عادي ويطالع فيها
دامها ماحتبكي يقعد واقف مو مشكله
شي غريب جوتــه
شــي حلو ايوا دقات قلبـه بتدق بطريقه تخووف بس ممتعه
مستمتع باللحظه بس بنفس الوقت منحرج مرا منحرج
لحظـه صمت وبعدها قال : سمعتك تبكي ودقيت الباب
قالها بدون مايحس
رجع كمل بتردد : معليش على الازعاج بس انتي زي اختي وكنت بطمن بس
رمشت بعينها بهدوء : اها _ سكتت شويا وبعدها قالت _ مو انا اللي كنت ابكي اصلا
تستهبببل !!!
بتسوي زي يوم لؤي ماشافها تبكي وقالتلو كنت اصلي
وجهها فاضحها وتكذب عيني عينك
كدا طالع فيها بنظره بلا بلاهه اقول !!!
وهيا متمسكه بكلامها وبنظرتها الواثقـه
ماحيقدر يكذبها اكيد ماحيقدر سكت وبعدها قال : ليش وجهك محمر ؟
لأول مرا يسئل ف حياته لبنت سؤال شخصي بس بجد نفسه يعرف ليش بتكذب
روان بنفس الملامح الهاديه اشرت بيدها بعشوائيه : صحبتي كآنت تبكي وانا حزنت عليها وتأثرت
مستتتتتتعده تكذب لين بكررا ماعندها اشكال
يرمش بعينه بهدوء تستهبل ولا تستهبل
اهبل هوا مو عارف يعني !
فتحت الباب ودمعتها تننزززل كأنها تهرج مع طفل والمفروض يقول اها ويصدق
هوا اللي عاملها كأنها طفله وقال اهاااا بااسلوب واحد مرا مو مصدقها
سئلتو نفس السؤال : طيب انتا ليش وجهك محمر .؟
يكره جرأتها
يكره سطاوتها بس عرفت تربكه للمرا الألف
وجهه حمـر زياده
مرا حمـر
ماستنت جوآبه وخرجت وقفلت الباب
اتعدتوو ومشيــت وهوا مو عارف فين رايحه
خررجت لنهايه السيب ونزلت الدرجتين وجلست
الساعه 1 الليل
جالسه في الشارع
رفع يده لاشعوريا وهوا يطالع بالوقــت ورجع طالع فيـها
شعرها يتحرك بشوويش مع الهوى
خلاص حيمشي نرفزته بسؤالها الجريئ
وقفته اساسا معاها على الباب حس انها جرائـه منه
طيب هيا حتقعد كدا بدا الوقت !!!!
حيمشي وانتهينا
مشي ومن غير مايطالع فيها قال وهوا مشي : يلا تصبحي على خير
رفعت عدسه عينها : وانتا من اهله
ورجعت طالعت في الشارع الفاضي
مشي خطوتيــن الا قالت : كيف ترف
وقـف ..!
دار جسمه مستغرب وطالع فيها !!!
رد بااستغرب : كويسا !
سكتت حست مافي هرجه
اشرت براسها ودوبو بيتحرك الا قالتلو بصوت هادي مكسور: عادي تقعد معايا
اخخخخخخر شي كآن متوقع يسمعه
يطالع بعينها
يعني طلبت شي جريئئئئئ بدا الوقت
بس بنفس الوقت نظرتها تحززن
نظرتها وحده تبا تبـكي
نظره مكسـوره
قلبه يدق بسرعه
تخصصه انو يخصر البنات
دا اللي محترف فيـه تامر
بس انكسف يردها
مو انكسف لا ماعرف يردها
برضو مو ماعرف
استصعب او حزن او مايبى يردها
مايدددري ايش الجواب الصح بس ماقال لا بس ليش مافي شي وسط راسه حاليا
غير انو فيه حاجه جرتتتتو رغم جرأتها اللي كارهها
رغم صفاتها اللي مو متقبلها
وقف قبال الدرج ماطلع ولا درجه وهيا جالسه
قلبـــــه يدق بطريــقه مجنونه

روآن
ماتدري ايش تبــآ
بس قلبها يوجعها يوجعها لما تكون لوحدها
تعبـآنه تبا بشار ولا هديــل بس اختفو فجأه
ماعندها رصيد تتصل
ماعندها فلوس عشان تشتري رصيد او توقف تـآكسي
كدا حست نفسها مكسوره
وكأنهم الاتنين سابوها
بشار سابها عشان هديل
وهديل سابتها عشان امها ...حتتمسك باأي احد يقعد معاها عشان لاتكون لوحدها ..
ايش نظرته ليها ماتهمها
ماتهمها دي الحاجات اصلا
فيه امور تهمها اكتر من انه احد يقول عنها جريئه

يطـآلع ف ملامحها النآعمه
كل ملامحها صغيــره الا شفايفها لو حيتكلم عن الجمال عاجبته اكيـد
لو حيتكلم عن صفاتها فدي اخر بنت يتمنى يكون جالس معاها
بلع ريقـه وبيحاول يكون طبيعي .. : فيكي شي ؟؟
اشرت براسها بلا
نزلت عينها
ورجعت طالعت فيـه لما سئلها : ايش بك طيب
رفعت كتفها ونزلتو وكأنه تقوله ماتدري بس تبا تبكي
دار راسه يطالع في الرجال الي مر لين ماراه
طالع فيها
شاف عيونها كلها دموع وخشمها محمر
دقيقه
دقيقتين
تلاتــه
ونزلت راسها على فخذها وبكيت
فجأه من غير اي مقدمــآت من غير اي حآجه



أمــآ الانسان اللي كآن ف يوم واقف معآها
غصبآ عنه ماسار يسئل لكن لو احتاجه فشي مادي ورفعو سماعه ماحيقصر وحيدي خبر لعلا
دا قرآره ...
جالس قدآم البلاستيشن ويلعب هوا وعدي وباله مو مرا معاه
باله مع اللي بالغرفـه التانيه
لين مادق جوآل عــدي واول ماشاف لمى سحب الجوال : يلا نلعب مرا تانيه
دحييين له نص ساعه يسب في لؤي عشان مو مركز وهوا على طول سحب
طالع فيه لؤي : تستهبل !!!!!
عدي بااستهبال : الحرمه تعصب لما مارد
رد عليها وفتح باب الغرفه خـآرج
لؤي : هههههههههههههههههه حيوووان
رمى اليد على طول وسند جسمو على السرير اللي وراه
فتح الواتس وكتب " اااه يازمن سار عدي اللي يتكلم واحنا اللي كأننا مراهقين "
علا " ههههههههه لو اتمشكل مع مرتو من عينك "
لؤي " يااريت "
" هههههههههههههه ماتستحي والله حبيبي اخويا خليه مبسوط |
لؤي " وانا المسكين مين يحن عليا "
علا " ستي شايفتها تدلع فيك طول اليوم "
لؤي سجلها مقطع صوت : وياريتو يبان فيكي غاااري سوي شي
علا كتبتلو " ههههههههه ماحغار ولاحعبرك انا حره "
لؤي " بلله ماتغاري عليا ؟ "
علا " لا "
لؤي " بجد ؟"
علا " ليش اغاار وانا واثقه فيك "
لؤي " وزمان ليش كنتي تغاري "
علا " زمان غير "
لؤي رفع حاجبه ووقف سجلها مقطع صوت : المهم انا رايح بيتي لو جيت بكرا بيننا كلام
علا جالسه على السرير ومبتسمه او كآنت مبتسمه واتمحت ابتسامتها اول ماتذكرت
بنات مرت ابوه كتبتلو " الوقت اتاخر نام هنـآ "
لؤي خرج من الغرفه وبالعنيه قفل باب عدي بقوه وكتبلها " خلاص خرجت يلا مع سلامه "
علا " لؤي "
" لؤي "
" خلاااص بقولك نام هنا "
اتصلت على طول وهوا نازل الدرج وضحك ولا رد
حيخليها تولــع
دوبو وصل لااخر درجه وفجأه باب غرفتـها انفتح
ضحك ومشي بخطوات ســريعه يبا يوصــل لباب الحوش لين مانادتو بصوت رااخي بس ضاغطه على اسمو : للللللؤي
وقف وهوا دوبو بيمسك باب الحــوش دار عليها وهيا نزلت بخطوات سـريعه
وجاات لعنده وهيا مكشره ووقفت قباله : فيننن راايح
لؤي : البيت
علا : مالو داعي
لؤي سند جسمو على الباب : ليش
علا : شايف الساعه كم
لؤي : ههههههههههه ايش الجديد
علا مولعه من جوتها تحس انها بدأت مشاعرها من اول وجديد
غيرانه بس ماتبى تقولو
كدا مزآج اشرتلو باأمر : اطلع اطلع خلاص فوق
رفع حاجبه : لا ياااشيخه
علا : من جد بتكلم
لؤي : والله ماأجي بدا الاسلوب
علا : لؤي بلا بلاهه
لؤي رفع حوآجبه الاتنين بنفي : على اسلوبك دا انتي عارفه اني حروح
علا بنرفزه : لؤؤؤي والله اقتلك
لؤي : اقتليني اساسا انا ماعندي احد يهتم فيا
علا : ههههههههههههههه لا بلله
لؤي سوا نفسو حزين : المهم انا رايح خلاص
علا دفتو وجات عند الباب رجعت اياديها ورا ظهرها وهيا ماسكه مقبض الباب
وتعرفو مايجي الا بالدلع : ماباك تروح
لؤي على ابتسم : انا ابا اروح
علا : لا ماحتروح
لؤي مبتسم وبرضو مصمم انو يخرج بس صوته بدأ يخف : حروح
علا : ولو قلتلك عشاني لاتروح
لؤي رفع حوآجبه : حروح برضو قوليلي ليش وانا اقعد
علا تطالع بعينه وحاسه دقات قلبها ورا بعض : اكره بناتها
لؤي : حبوو ايش سولك
علا على طول وسعت عينها وضربتو بقهر : لللؤي لاتستفزني
لؤي : هههههههههههههههههه
علا : ترا بجد الموضوع قاهرني خلاص تبا تشوف ابوك شوفو باأي وقت تاني
لؤي : ههههههههههههههه هييي بيتي داك
علا : كآن بيتك
لؤي : والله مستحي اقعد هنا وانتي لسى مارديتي
علا : خلاص حرسل لماما دحين واقولها انا موافقه
لؤي : ههههههههههههههههه


اما في الحــوش نفس جوهــم رايح جااي والجو رطوبــه ...
بس مستحممل عشان ياخد راحته بالهـرج ...
لمى مسدوحه على السرير : خلاص متى حتنام
عدي : وحشتيني
لمى : هههههههه دوبك كنت هنآ اخواني لو دريو عنك حيقتلوك
عدي كآن حيعلق بس حاول يحترمهم عشانها : ايش سويت جيت بوست مرتي ومشيت
لمى : من ورى العيـله كلها
بعدت جوآلها عن اذنها : عدي اصبر فيه رقم غريب بيدق
عدي : اخصريكي
لمى : دقيقه لايكون واحد من اخواني لدحين محد رجع
عدي : طيب
ردت : الو
: لمى ؟
لمى : ايوا مين معايا
: انا امـل
لمى على طول جلست لما استوعبت صوتها : ايوا
كدا ارتخى صوت لمى على طول
امل : كيفك
لمى : طيبه وانتي كيفك
امل على طول صوتها اتغير واتكلمت بترجي : انا متصله عليكي عشان اتكلم معاكي بموضوع ليث وعارفه انو الموضوع حساس بنسبه ليكي لكن اعتبريني اختك وحسي بوضعي
لمى تسمعها من غير اي تعليـــق
امل كمملت وتهرج وهيا تبـكي : اهلي مو راضين اخد دانه واحمد عندهم ومو مخليني اقعد في الشقه لوحدي الله يخليكي يالمى اتنازلي وخلي ليث يخرج _ كملت بكل ترجي _ الله يخليكي والله اهلي مو سايبينني ف حالي انا عارفه انك تعبتي منو بس مستعده اسوي اي شي ليكي مستعده اني ابعدو عنك حسوي اي شي عشان مايجيكم والله احمد ودانه بس يبكو دول اطفال ايش لهم ذنب
لمى قلبها وجعها بس ماتبى يخرج هيا مرتاحه من يوم مااتسجن مرا مرتاحه
امل : لمى ؟
لمى بصوت يادوب طلع : معاكي
امل : عمري ماطلبت منك شي لاترديني الله يسعدكك والله اني ماعندي غيرو انتي عارفه اهلي كيف قاسين عليا لاترجعيني هناك
لمى انقهرت عليـها بس بنفس الوقت خايفه : مدري انا
امل : فكري فيننا انتي حتتزوجي وكدا ولا كدا حتروحي لبيت زوجك اما انا وبزورتي حنضيع من غيرو والله يالمى ماحنسالك هيا طول عمري
لمى دموعها نزلت كارهه انو فيه احد يترجاها
ومو اي احد امل اكتر انسانه محترمه وعمرها ماطلبت شي منهم
عمرها ماغلطت على احد فيــهم قالت بتردد : سيبيني افكر
امل سكتت كآنت تتمنى تنام اليوم مرتاحه عارفه انها بتطلب شي صعب على لمى
اتصالها دا اصلا كآن صعب عليها
انها تترجى احد
انها تطلب من احد وهيا عمرها ماطلبت شي
دا شي كســرها ورد لمى كسرها زياده مع انو كآن رد طبيعي
نزلت دموعها وقالت من ورا قلبها : خدي راحتك ..مع سلامه
قفــلت ولمى قعدت تبـــكي
ماتبى للليث
اتصلت على عدي على طول : عدددي
مبتسسم كآن وعلى اختفت ابتسامته : ايش بكك !
لمى حاولت تهرج: مرت ليــث اتصلت عليا
عدي مايدري هيا طيبه ولا لا بس كرهها طبعا : ايش تبا دي
لمى : تباني اخرج ليث
عدي : تستهبل دي !!
لمى بكيت وقالت بكل ضعف : حزنتني والله
عدي مرا اتنرفز : لللمى بطلي بلاهه
لمى حاولت تفهمه ايش يعني امل
حاولت تقوله كلامــها
ماحزن
ولا اهتم
مرتــه عندو اهــم من كل شي
متنرفز لأنه شايفها متردده
بجد تبا تتنازل قال بحححده
وفيوزه مرا ضربت منها : ححطي شي ف بالك لو ليــث خرج انتي مالك قعده ف بيت اهلك

طفوله ملوثه بلواقع

فتـــح بــآب الغرفـه اول ماخرجوو الكل قال بكــل صوووته : سااااااامي
كآن مسدوح دوبــه حينام دوبه حيغمض عينه جلس على طططول
فتح الاضاائات كلها وسامي رفع يده على عينه وهوا مضيقها : ااايش فيه
قاسم وقف قبال سـريره وصرخ بكل صوووته : تستتتهبل سبتتني كدا قدام الناس ودخلت غرفتك
نهايه الفصــل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية