لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-17, 04:26 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصل العاشر ..
أنــآ تلك الطفلــه اللتي لم أنــطق كلمــه " أمي " او " ابــي "
كنت اسقط كثيــرا ولم اجد كبـآقي الاطفــآل
شخــص يخــآف من ان يكون أصابني اي مكــروه
اقف مره اخــرى انفض الغبـآر وامسح دمائي بملابســي الممزقــه
احـآول أن احتـوي الكل وان اكون لهم الشخــص اللذي لم اجده في حيـآتي
ادافع عنــهم امام الاغراب وعندما نكون تحت سقف وآحد لاأتحدث معهم
احببت وجود اخواتي الاتي يتغيرن كل فتــره ...
احضنــهم عندما يحتآجو للحضن الدافي
امســح دمعتـهم
أطيب جراحهم
نعــم انا تلك الطفله المغفلــه اللتي احاول ان اجبر قلوب الكل وانام دون ان اخبــر احد كم اتألم ...

في الأســـواق الشعبيــه ...واقفه بنص المحل لكن عقلها في مكــآن تاني
تشوف كيف الزحمه في المحل ...كيف حتقوله دحين ابا امشي !
حتنــطرد اكيـد !
امس خرجت من نص الدوام واليوم كمان ..!
صرخه فوقتها : ولييييد
روان اتوجهت لصاحب المحـل: ايوا
: اشتغل
روان تطالع فيـه وبتردد قالت: انا خارج
ماستوعب الرجال : فين يخرج انتا شوف كيف زحمه
روان : معليش بس لازم اروح
الرجال بعصبيـه ولهجتو مكسـره : لو يروح لايجي تاني
دا اللي اتوقعــته والشي الطبيعي اللي حيسـير ..
ماتقدر تسحب على هــدى
الـعمل حتلقى غيـره بس اهلها اهــم
اصلا شغل انها تاخد شي نهايه الشهر ماينفع معاها
تبــآ شي باليومــي عشان تبدأ ترتاح نفسيــآ
حترجع تشتغل في البيــوت
لؤي مو لازم يــدري
حتى هديـل حتجس نبضها لو عارضتها ماحتقـولها ..
خــرجت من الاسواق الشعبيـه ...ومابتفكر في اي شــي
تمشــي وبــس
وقفتـلها تـآكسي واتوجهت لبيــت سوزي ..
طلــعت العمــآره مدت يدها لجرس البيـت وضغطت مــرتين
شالت الكـاب من على راسـها وربطت شعرها على فوق
رجعت دقت تاني الجــرس
انفتح البــآب وطالع فيها من فوق لتحت ..
انفجعت قالت بتردد : هــد .اقصد سوزي فيـه ؟!
وجهه مايطمــن
عيونه محمره
فتح الباب : ادخلي
مو قادره تدخــل ..قلبها يدق بســـرعه
تحس انها حتدخل الجحيــم بنفسـها
" ايش بك ياروان !"
مو قادره تفكــر عارفه انو غلــط ومليون غلــط
عارفه انو ممكن تسـرلها مصيبـه
لكن اذا دا الحل الوحيد ايش تسوي !
لساتها واقفــه
وهوا حك رقبتـه بتملل :حتدخلي ولا كيـف
دخلـــت للعــآلم الجديد اللي اول مرا حتشوفـه
الدنيــآ لساتها فوضى فيه سوزي وفيـه صحبتها ودا الرجـآل بينهم ..
جالسين على الكنــب اللي رايح لونــه
سوزي من غير ماتتحرك من مكانها : اتوقعتك ماتجي
روان في يدها الكاب وعاصرته من كتر مو خايفـه ماتبى تتكلم كتير معاها : ايش تبيني اسوي
سوزي طالعت حولينها : اتوقع شايفه بعينك
ططالعت روان مو عارفه من فين تبدأ تحس فجأه مخها اتوقف مو قادره تفكــر
سوزي باأمر : يلااا
روان شالت اول شي كان جمب رجلـها كاسات بلاستيــك
تنظـــف وهيا خايفه من الرجال
لكن اللي شايفته انو مدلـــع
حركات يده
نبرة صوتــه
يحط رجل على رجــل
يصرخ بحمـاس
وفجأه اخد مناكير ويسوي لسوزي

روان تنظف وكل شويا تطالع فيهم مو قادره ماترفع عينها من عليهم
عندها فضووول تشوف حياه هدى كيــف
خلصت الصــآله نظفـت وكنسـت ومسحت الطاوله
وهيا تسمع تعليقاتهم وفجأه اختفو ماعدا الولد ...
دق جــرس البيـت وروان في المطبــخ
سمعت اصوووات وكل مالها تزيــد الاصوات مع كل دقــة جرس
اصوات حريــم اصوات رجــآل
خايفه تخرج من المطبــخ ..واقفه عند المغسله وهيا تدلك كميــه الصحون
وقلبها يدق بسـرعه
فجأه انفتحت اغاني تخلي اللي مايحب يرقــص يرقــص
دخلــت سوزي المطبـخ بس دي المرا بشكــل يفجع
لابسه شورت
وبادي شفـــآف مبين كل شي تحتـو ...
فاكـه شعرها مسويــا مكيـآج اوفـر
كآن شكلها مغري
سوزي رفعت صباعها وهيا تدي تعليماتها : شوفي في عصيرات في التلاجه اباكي تحطيها على الطاوله اللي برا
وبرضو في كرتون مويـآ بالفريزر خرجيه وحطيه على الطاوله
روان بخوف : سوزي انتي قلتيلي انظف وامشي
سوزي ميلت راسها : مني فاهمه !
روان : يعني ابا امشي لما اخلص المطبـخ
سوزي حركت يدها وبعدم اهتمام : وليش تستني تخلصي امشي دحين
روان طالعت فيها بتتنيح رمشت كدا مرا : احنا بيننا اتفاق
سوزي : وانتي من اول يوم قاعده تتفلسفي على راسي
روان بضعف : انا مو متعوده على دي الاجواء الله يخليكي افهميني
سوزي ضمت يدها تحت صدرها : اللي يبا الدح مايقول اح
وخرجت من المطبـــخ بكل برود
روان حاسه انها بتنذل ومو قادره تتكلــم
مو كدا هيــآ
ماتخلي احد يدعسلها على طــرف
دموعها اتجمعت في عينها
" حسوي كل دا عشان اهل مايبوني !"
" يمكن يبوني ومايعرفو فيني !"
ماتدري تضحك على نفسها ولا ايش تفكيرها سار زي هديــل
اللي بتدي نفسها امل في اهلها والكل عارف انهم رموها
فتحت التلاجه وحتسوي اوامر ســوزي
اخدت تبــسي وبتحط القوارير اللي بتلاجــه
ماكانت عصيـرات
اغلبـها فودكـآ
ومشروبات غريبه
رفعت جسمها من الارض وهيا تشيل اول دفعه من العصيــرات
وخرجت ووقفت مكــآنها

تشوف البنات والشباب اللي يرقصو
ويلعبو ويستهبلو
عدســه عينها تتحرك من اليمين لليســآر بكل صدمـه
الاضائـه مرا خافتــه
رجلها تحس مو قادره تشيـلها
اصوات الاغاني مرا عـــآلي
طالعت في الطاوله وتبا تروحلها كــآنت في النص بين جلستهم
يالله قد ايش تتمنى الارض تنشق وتبلعها
تمشي وهيا عينها بس على الطاوله وقلبها بيخرج من كتر مايدق
حطت التبسي على الطاوله وترص العصيـرات
وفجأه واحد مسكــها :مين الحلللوه
صرخت بكل صوتها... صوتها طغى على صوت الاغاني
دفتو بكل قوتها
وسوزي وقفت على طول : هيييي ايش تبـآ
الولد انفجع : ايش بكم
سوزي بتهديد: دي تشتغل هنــآ انتبه على نفسك _ جلست واشرت لروان_ روحي جيبي الباقي
الكــل يطالع فيها
ماتدري تبــكي على الموقف اللي سار
ولا على معامله هدى
ولا على المكان الوسخ اللي واقفــه فيه
سحبت نفسـها ونزلت دموعها على طول
دخلت المطبــخ وبكـت بصوتها
جلست عشـره دقايق واقفه وتحاول تمسح دموعها وتقول حتحاول تاني
بس ترجــع تبكي
مو قادره تصدق انـو لساتها واقفه بدا المكـآن
اخدت تبـسي تاني فكت التلاجه وجلست على ركبـها كانت بتاخد عصيـر الا نزلت دمعتها
ومسحتها تـآني
اخدت كل اللي في التلاجه وعبتو في التبسي حتشيلو وتحطو ويبقالها المويـآ
وتشــرد
خـرجت تاني بعد ماأخدت نفسها
الكل طالـع فيـها بس محد اتعرضلها
لكن تكفي النظرات ..
رصتهم بسـرعه وشالت التبسين ودخلت المطبـخ
خرجت كرتون المويــآ
ونفــس الشي
خرجت تــآني وقاعده تــرص
راح صوت الاغاني
ووحده واقفه وتهرج بكل مجـآغه : ايش تبــو تسمعو
صوت واحد من الشباب جا من ورا روان : ياريتني قاروره مويـآ
سوزي طالعت فيه وضحكت : سااالم ايش تبا
سـآلم ضحك : اقصد ابا اسمــع شي حلو على زوقك
روان وقفـت وبتحاول تتغاضى عن التعليق السخيف اللي سمعو طالعت في هدى : انا حمشــي طيب
سوزي : طيب
سالم :ليش بدري
سوزي بحزم : ساااالم
سالم : ههههههههههه مني فاااهم انتي ليش بتدافعي
_ طالع في روان وروان اصلا مديتو ظهرها _ اسمعي حديكي اكتر من سوزي ماتدي بس اقعدي
سوزي رفعت حاجبها وطالعت في روان
روان كأنها ماسمعت شي عادت سؤالها : خلاص امشي ولا تبي شي تــآني
سوزي : امششي
سالـــم بقهر: اووووه
دق جــرس البـآب واللي واقفــه راحت جري تفتح: اهلييييييييين جلاللل
: هلا هلا
روان كانت حتعدي من جمبــو بس وقفت مفجوعه ...نسخـــة جاسم
طالعت في هدى اللي وقفت باارتبــآك واتوجهت وهيا تسلم عليـه..
جلال : هلا بالحب حقتي
دخل جلال وهدى وراه بتدخل الا روان مسكت يدها وهمستلها: دا اخو عموجاسم صح!
سوزي باأمر وبنفس همس روان : خلاص امشي
روان ضغطت على يدها : اخوه صح !
سوزي اشرت براسها : ايوا
روان :انا حقعد
سوزي وسعت عينها : ايش تبي
روان سكتت وهيا تطالع في جلال : مني خارجه ابا اي شي منو
سوزي : امشي بالطيب لاتخليني ابطل قلتلك انا حدبرلك كل شي
روان ولا كأنها سامعه سوزي عينها على جلال اللي مانزل عينو من جواله: ابا جووواله
سوزي تطالع في اصحابها بتوتر وبعدين في روان :بقولك امممشي
روان ضغطت على اسنانها : مني ماششيه
جلال اتوسط الكنبـه وهوا يستني المزه حقتو :سووزي تعالي
سوزي باارتباك : سميه لاتفضحيني وامشي
روان باأمر ودموعها بعينها:روحيلو وانا حدبر نفسي ماحفضحك انا اللي
حفضحه لو لقيت شي بجواله
سوزي سحبت يدها من رواان
وقالت وهيا تحاول ترسم على وجهها ابتسامه : طيب خدي الجوال واخرجي
مشيــت وهيا تتوجه لجلال وقلبها يدق بسـرعه
جلست جمبو وهوا حوط يدو عليـها ...جلال اكبــر واحد في التلاته الرجال الموجوديــن
امـآ روان دخلت المطبـخ وتروح وتجي مو عارفه كيـف تجيب الجوال
اخيــرا هدى وقــفت بصفــها
ولا دقـآيق الا هدى فتحت باب المطبـخ وقفتلو : ايش حتسوي انتي مجنونه
روان:عادي انا اشتغل هنـآ واول مرا تجيبيني وقوليلو سرقت حتى اغراضك
هدى : لا انتي ماتعرفيه والله مجنون
روان : هدى _ كانت حتتكلم الا روان قاطعتها _ اسمك هدى وماحناديكي الا بدا الاسم بيني وبينك
اذا تحسبي انتي الوحيده اللي بديتي تعرفي شي عن اهل عموجاسم فاإنتي غلطانه
..تدري انو عنده بنت وولد !تدري انو ولده شرطــي!
هدى بصدمه: لا ماعنده بزوره !
روان : وربي عنده
هدى سكتت وبعدها قالت : جلال لما سحبت منو وحكاني عن اخوه جاسم قلي ماعندو
روان : حتصدقيني ولا تصدقيه !
هدى واضح التشتت فيها رفعت شعرها على ورا
روان مسكت يدها : والله ماحتندمي انتي حتبردي قلبك حديكي رقم ولده حقولك فين عايش
سوي اللي تبيه وبنفس الوقت انا احاول اوصل لمعلومات تخصني ماحتقدري تحرقي قلب جاسم باأخوه
هدى سحبت يدها ورجف صوتها : ليش حتساعديني ؟
روان انفجعت : هدى انتي اختي
هدى بضعف : لا انا ماعندي اخوات
روان : دي الحيـآه اللي عايشتها غلـط وربي غلط دا عموجاسم اللي يباه تعالي عيشي معايا انا وهديـل والله
هدى قاطعتها وقفلت الموضوع : ححاول انا اجبلك جوال جلال .. وحتقوليلي كل شي عن ولده او بنته
روان نفسها تحضنها وتقنعها تجي تعيش معاهم تـآني بس قالت : طيب
هدى خرجت من المطبــخ للعالم اللي اتعودت تعيــش فيه تحس مستحيل تقدر تخرج من دا المكــآن
جلســت جمب جلال وشايفته متوتر وكل شويــآ يكتب بالجوال وشويا يرجع يلمسها ويضحك معاها
وهيا بوجهها المصطنع تضحك ... ومن جوتــها وحده تتألم وبــس
يمرر يده عليها وهيا تحسها كأنها جمــره تتحرك عليــها
تاخد نفسها كــل شويــآ
ادتــه يشــرب ..كاسه ورا التــآنيه ونسي نفسه ونسـي اخوه اللي في مصيبـــه
سحبت جوالـه وسالم مسكـها يتكلم معاها مو قادره تشــرد
روان شافت الوقت مرا متأخر لازم تـرجع جوالها بس يدق لؤي ومو قادره تـرد بدي الاجواء
خرجت للـصـآله وشافت سوزي
سوزي حطت الجوال ورا ظهرها وروان تطــآلع
مشيت وهيا تلم الوسخ االلي في الارض منــآديل وقوارير فاضيــه
وصلت لعند سوزي وسوت انها بتاخد مناديل برضو واخدت الجوال
الكل مشغول
الاضائــه خافتــه ورجعت تدخل المطبــخ بســرعه رمت اللي بيدها وحطت الجوال في جيبــها
اتوجهت لبـآب الشقـه ومن غير ماتخلي احد يركز فيها خـــرجت ...
ونزلت الدرج بكــل ســرعتها خايفه احد انتبهلها ...
واول ماخرجت من العماره الجوال دق اترعبـت
خرجتو وهيا تطالع حولينها ...
مشيت ومشيت ..واول مالقت تاكســي ركبت
قفلت الباب وهنا حست انها باأمان ..
دق الجوال تــآني
بتردد تشوف الاسم ونفسها تفهم ايش مكتوب
اصلا الجوال على قلتو معاها لازم تقــآبل هديـل عشان تعرف ايش فيه ..
مازال الجوال يدق رفعت وحطتو على اذنـــها
وحطت يدها على قلبها لما سمعت جاسم
بصــوت نفسه المتقطع : جلللاااال الحقــني ....جلالل !....الووو !
وبعدها قفـــل
من زمــآن ماتسمع صوته جسمها كلو اتقشعر ...
رجع دق مرا تانيــه وماردت ...
ماحترد دحيــن
اتصـلت على هديـل تبا تقولها معايا مصيبـــه ممكن نوصـل لشي منها



لكـــن هديــل في مصيبــه تـــآنيـــه ....




قبـــل ســآعات من موضوع روآن ... وقبـل هديـل مآتوصـل لبيت جاســم
واقفه خالتها عنـد بـآب الشقـه وهيا مصدومـه من ردو ...
: كيف ماتعرف هديل وانا اديتك هيا بيدي
جـآسم حاتط يدو على الباب : شوفي انا مني فايق لدا الكلام تبي شي تاني !
خالة هديـل : قولي فينها انتا تعرف وكآن شرطنا انو ماأجي اسئل عنها لكن مضطره اخدها دحين
جاسـم: وانا قلتلك ماأعرف شي عنها يلا امشــي _ كان بيقفل الباب الا هيا مسكتو _
اتكلمت بكل تــرجي : الله يخليك قولي فين البنت
جاسم بدأ يعصب : اقولك خلي النفس عليكي طيبه وامشي
: الله يحفظلك اولادك ويرزقك اللي تتمناه قولي بس فين البنت
جاسـم : انتي ماتفهمي
لساتها ماسكه الباب وبكل ترجي تتكلم : اسمع امها تبآها مرا مريضه اخاف تموت
وماشافت بنتها الله يستر عليك ويستر على اهلك
جاسم صمت مر عليه وبعدين قال ببرود : خلصتي !
خالتها عندها امل يتكلم
جاسم : يلا امشي
مسكت الباب بكل قوتها لما حستو بيقفلو للمرا التانيه وقالت بتهديد وهيا مقهوره : والله لاأشتكي عليك
جاسم ضحك : روحي اشتكي ايش حتقوليلهم اخدت فلوس عشان ابيع بنت اختي
خالتها : يعني متذكرنني والله ماحتخسر شي لو قلتلي فينها حالتنا مايعلم فيها الا الله الله يستر عليك قولي
جاسم دفها بيدو وقفل البــآب بكل قوتــه
دا النــآقص يجوه يهددو ... عارف دي الشكليات مستحيل يشتكو عليــه ..
مو عارف الا متـأكد
وقبل لايدخل للصاله رجعت تدق الباب وتصــرخ
تصرخ بكل صوتها : الله يححححرق قلبـــك االلله يحررق قلبــك يااارب ماتلقى اي رااحه في حيــآاتك
حتفضحو عند الجيــران
واقف وهوا شادد على يدوو بيحاول مايخرجلها
دقت ودقت وهوا يسمع بس دي الدعوه متعود يسمعها
بس دي الفتــره بدأ يخاف منــها...
اختفــى صوتها فجأه ...
رجع اتصل على جلال ونصحه يخـرج كل الاوراق المهمه من البيــت
ماسارو ضامنين بشــآر ..
فتح شنطتـه وسار يدخل اوراق العمـــل ..قفــل الشنطه وبعد ربع سـآعه لما اتأكد انها مشيت
اتوجه لسيـآرته ودخل الشنطه
اتذكــر اوراق البنــآت ... نزل بســرعه وهوا مومستوعب كيف حينسى شي مهم زي كدا
دخل شقتـه وماقفــل الباب
اتوجه لغرفــه نومـه فتح الخزنـه وخرج الاوراق والبطــآيق
خرج للصـآله وحطهم على الطــآوله ورجع دخل غرفتــو خرج الفلوس اللي بجيبـو وحطها في الخزنـه ...


وقــف سيارته طالع في العمــآير نفس الوصــف
دخـل على العمـآره اللي بابها حديد اسود وفيه مواقف للسيارات عكس العماير الباقيه
البــآب كان مفتــوح عقـد حوآجبه ودخــل وهوا يطالع يميـــن ويســآر
شاف كميـه الاوراق اللي على الطاوله اخدها
بطـآيق اوراق جوازات
هديــل
هدى
فاتن
صابرين
فاطمـه
احمد
فارس
طارق
حاتم
فهد
شهد
كوثر
ايش كميـــه الأطفــآل دول
الجوازت مو مجدده من سنيــن ..
خرج من غرفتــو وقلبه طــآح لأول مرا ينفجع بدا الشكــل : بشااار
بشار رفع راسـه وكأنه احد ضاربــه من كتر مو مفجوع
قال ويده تتنافض وهوا يحرك اللي بيده : ايش دا
ابـوه ضــآيع الكلام منـو اتوجه لبشـآر ووجهه مصفــر :دا .. دا اشياء عمك جلال
ماعرف يقول اكتـر من كدا ...

امـآ بــرا دوبـها وصــلت شافت سياره بشـآر وابتسمت راحت جري للعماره واقفـه عند درج باب العماره
وزادت ابتسامتها وهيا حاطه يدها على قلبــها اللي يدق بســرعه
انتصــــــــــــــــــآر
سامعه اصواتهم
ماتدري هيا شريره حاليا ولا لا
بس مو قادره ماتبتسم وتحس بسعاده

بشـآر صوتـه ســآير ضعيف من كتر الصدمه كان دايما يحس انو ابوه وراه مصيبـه لكن اللشي اللي شافو دحين
له ميـة مبرر وكلـها اوسخ من الافكار اللي كانت تجي براســه زمــآن
جاسم اخد الاشياء اللي بيد بشـآر وبشار اصلا ماتمسك فيـها : قولي ايش دا
ابوه يدخل الارواق في الكيس وهوا خـآيف مايطالع في ولده : قلتلك اشياء عمك
بشـآر من ارتباك ابوه عارف انو كذاب : ابـويا دول الصغار مين !!!
ابوه رفع عينه عليه وبيحاول مايهدم نفسـه اليوم : انا ايش عرفني
كآن حيمشي الا بشار رجع وقف قدآمــه وبصرامه :ماحتروح مكاان دا بيتك ودي اوراقك لاتكذب عليا
ابوه يباه يشتتو عن موضوع الاوراق : ايوا دا بيتي عندك مشكـــله انتا اصلآ ايش جابك هنـآ بتراقبني ولا كيف
هديل لما حست نفسها مو سـآمعه دخلت العمـآره وعدت بسرعه من قدام الشقه وجلست في الدرج
مستحيل يشوفوها وبنفس الوقـت بتحاول تسمع اصواتهم البعيـده...
بشـآر : ايوا براقبـك _ اشرلو على الاوراق _ الاشياء دي اللي بيدك حتوديك في ستين دهيه وانتا عارف
ابوه متمسك برايه :لما تكون اوراقي وقتها قول دا الكلام
بشار بعصبيـــه : ابوووويا لاتستهبل عليا لاتلوي ذراعي بحركااتك دي اهجد اهجد عشان امي وحور
ابوه: ليش بتتكلم معايا وكأنك ماسكني في مصيبه
بشـآر لأول مرا يبا ابوه يسمعلو : ترا عمي جلال بدأو الناس يركزو فيـه انا عارف انو مروج مخدرات
وربي لو مسكت دليل بسيط لأحبسو طول عمره بس اللي خايف منو انو تاني يوم القاهم جارينك معاه السجن
_ بترجي _ الله يخليك لاتخليني اشوفك في يوم بدا المنظر
طالع في ولده وقلبــه يدق بســرعه
جلال مرتـــآح وعلى باله محد مركـز فيـه
شغله نظيــف دايما ... كيف قدر يشك بدا الموضوع
" الله يخليك لاتخليني اشوفك في يوم بدا المنظر "
كلامــه رعبــه
لأنه الفتره الاخيره يحس انو دا اللي حيسيـــر ...
جاسم : عمك مالو صلاح فـ
بشـآر رفع صباعو : لاتدااافع انتا اكتر واحد عارف وسااخته
جـآسم اشرلو وهوا خلاص حاسس انومخنوق ونبضاته مو منتظمه : انا ابا امشي
مشي من جمب بشـآر
وبشار خلاه يوقف مفجوع: انا حبلغ عن عمي حقولهم كل اللي شاكك فيـه وبمجرد ماتديه دي الاوراق حعرف ايش موضوعها
اتجنــــن
واقف وشادد على الكيــس اللي بيده
موسـع عينــه
ويحس انو بيعــرق مع انو الجو بـآرد
طالع في ولده وقال بحروف تقيلـه : تبا تبلغ على عمك !؟ إنتا تستهبل
يتنفس بصوت مسموع وصدره يطلــع وينــزل خااايف ...
بشـآر كل شويا يتأكد انو ابوه في كل شي مع عمو ويمكن ابوه كمان متورط اكتـر :هوا اللي جابو لنفسـه
خرج جواله من جيبـو واتصـل على صاحبـه
جاسم مو مستوعب : بتكلم مين
بشـآر وعينه بعين ابــوه : حبلغ
جاســم اتجنننن سحب الجوال منو ورمــآه وبكل صوتــه : انتتتتتا اهبببببل
مسك بشارمن ذراعه وهوا يشد عليـه : والله لو بلغت عليـه ي
بشار قاطعه :ليش خايف ؟!
جاسم بين اسنانه : دا اخويــا
بشار : لا انتا خايف عشان حتتورط معاه ..انتا بتاجر معاه في المخدرات ؟! وصورة البنت اللي في سيارتك ودي الاوراق برضو انتو بتسو شي تـآني ...
ولاتقولي سميه بنت صاحبك ليش مصورها صوره عشوائيه في الشارع _ بعين قوويه وهوا يطالع في ابوه _ لاتستهبل عليا ..صدقني لو مسكت
دليل عليك انتا وعمي لاأرميك في السجن واخلي امي ترتاح منك
دفــو ابـوه :روح بلــغ احرق قلب اختـك خليها تموت على يـدك ولاماسار عندك ضميـر من دي الناحيه
بشـآر فاهم ايش يقصد ابــوه ..ماعـــلق ماتكلــم
ابـوه خـرج وسبلـو البيت بـكبره ... اول ماركب سيارته اتصـل على اخوووه
: جلاااال الحقنـــي
استنى رد بعد الجوال ورجع قال : جلاللل ....الووو


بشــآر جلس على الكنبــه مسك راســه ويحس انو حينفجــر
الاوراق المعلومات اللي قرأها راسخه في راســه
قلبه يدق بسرعه كل مايجي في بالو انهم مخطوفيــن
لومخطوفين ماحتكون عندهم اثباتات
يتاجر فيهم عمي !
قال الكلمـه ويحس قلبه حيخرررج من كتر مايدق
مايقــدر يسجنهم مهما كآن ابوه وبنفس الوقت خايف في يوم ينسجنو قدام عينه وهوا يتفرج ومايقدر يسـوي شي
اخد جواله وقفل باب الشقه باأقوى ماعنده واتوجه لسيارته


امــآ هديل لساتها مكانها ومصدومــه بشار قال سميـــه ...فيه اوراق مع جاسم !!
موحزنـآنه انو قاعده تستخدمــه عشان توصـل للي تبـآه
بالعكس اليوم عرفت معلومــه مرا قويـه
حتقدر تستخدمها معـآه
وقفـت وموعارفه تروح تقول لروان ولا تســـكت ...
خــرجت من العماره ودوبها تنزل التلاته الدرجات الا شافت بشـآر في السياره
قلبها كان حيوقف
تطالع يمين ويسـآر مو عارفه كيف تمشي خايفه ينتبهلها
نزلت جسمها وجلست في درج باب العمـآره الخارجي ...
لو شافها حتقولو بستنى صحبتي ولا اي شي
جاها شد عضلي بفخذها من التوتر تمرر يدها عليها
وهيا تطالع في بشـآر اللي ساند جسمو بدون اي حــركه
والسياره حتى ماشغلها ..
بدأت تخف حركات يدها على فخذها لما شافتو رفع يده على جبينه ورجع نزلها
اتذكرت صوتــه وهوا يتكلم شويــآ معصـب شويا خــآيف شويــآ بيترجآه
ايش ذنبـه تجلس كدا تسـوي فيه
بدأ ضميـرها يشتغل تـآني
ليش تخلي احد يعاني تـآني اذا جاسم ماعنده قلــب يمكن ولده طيـب
ماشافت شي وسـخ منو
من يوم ماتعرفت عليـه وهيا مخليتو يتعذب من مستشفى لمضاربته بالجوال مع ابوه في الكـآفي
ودحين في بيتــه
"وصــلت لمرحله اني احرق قلب انســآن مالو صلاح عشان اوصل للي أباه .."
عينها مانزلت من عليـه ..بعد دقايق شغل السياره وحرك وهنــآ تحس قلبها بدأ يدق بخوف
وقفت وقفتلها تـآكسي وكلام بشار مع ابــوه في راسـها..
حاولت تخرجه من راسها وتفكر بس في الكلام
" فين يكون راح جاسم !"
ولا خرجت جوالها الصامت من شنطتها ...عندها كلام كتيــر تقوله لروان
طالعت في السـآعه وانفجعت من الوقت سارت 11 ..
وصـلت لعمارتهم نزلت بسـرعه بعد مادت الرجال الفلوس ...
فتحت باب الشقــه وروان على طول خرجت من الغرفه :اخخخيرا جيتي
هديل ابتسمت من قلببها: تعاااالي حضن حضننن
روان : ايش بككك
هديل قفلت الباب وحضنتها :عندي اخباااار
روان بحماس اكبــر: وانا عندي جوال اخو جاسم
هديل بعدت عنها وقالت بصدمه:ايش !
روان ضحكت ومدت يدها : شووفيه حتى جاسم اتصـل ورديت عليه بس ماتكلمت
هديل اخدت الجوال : كيف جبتيه !!!!
روان حركت حواجبها : سر المهنه ادخخخلي خليناا نفتش انا مو فاهمه شي وجاسم بس يتصل
هديل رمت شنطتها في الارض ودخلو جلسو وفتحت الجوال
ويحمدو ربهم مافي رقم ســري ...
لكــن في الواتس مافي غير ادعيــه ونكت ولا صور +18
هديل تفتح الصور وتصرخ وترمي الجوال لروان وروان ترمي الجوال لها: قفللللي ايش دااا
هديل : هههههههههههههههه مممدري
تحاول تضغط اي شي لين ماراحت الصور : اوووف بلااا
روان: ههههههههه حقييير دوري شي تاني
هديـل تحاول تفتش وروان حاشره وجهها في الجوال
هديل دفت راسها : ايش شغل البزوره دا ابا اشوف
روان رجعت على ورا وقالت بحقد: طيب بشوف انا كمان
هديل وعينها على الجوال :اقعدي جمبي مو قدامي وتدخلي راسك
روان جلست على طول جمبها حاسه باإنجاز مو طبيعي بللي سوتـه
هديل تقلب في الصور شاحنـآت وبضـآيع .. صورغريبه بنبسه لهم مالها معنى
هديل : اسمو جلال دا ؟
روان : اييوا جاسم نادى جلال
هديل :تدري انو يشتغل في المخدرات وجاسم معاه
روان شهقت :كذاااابه
هديل : خليني اخلص بس واقولك ايش عندي هرج
روان :طيب اديني جوالك على بال
هديل : في الشنطه
روان راحت اخدتو وفتحت الاسامي ..: دا رقم بشار صح ؟
هديل استغربت :ايش تبيبو
روان : دا ولا لا
هديل :ايوا
روان :برسلو لهدى
هديل انفجعت :لللليش _ سحبت جوالها_
روان:ايش بك
هديل : ليش حترسليلها
روان: هيا تباه
هديل : تروح تدبرو ايش لنا فيها
روان : مو انا خليتها تجبلي جوال جلال وقلتلها حديكي رقم ولدو
هديل :ايش البلاهه دي ياروان ليش تدخليها بدي المواضيع احنا حتى مانثق فيها
روان: ايت مواضيع ! هيا تبا توصل لشي في راسها ايش دخلنا فيها
هديل : بكيفها تروح تدبرو بنفسها
روان : هديل انا اديتها كلمه
هديل : ماليا انا
روان طالعت فيها مفجوعه : ايش بك !
هديل : خلاص ايش دخلو هوا في ابوه اللي سويتو فيه كفاايه
روان : وانتي ليش همك مشاعره دحين
هديل اتنرفزت : المسأله مو مسأله مشاعر بس انا قاعده اسوي شي معاه ايش لزمه كمان هدى تدخل نفسها
روان: لأنو البنت قاعده تعاني ياهديل ! تبا تطفي حرقة قلبها
هديل : تروح لجاسم ايش دخل بشار
روان مفجوعه منها: هديل ! لاتكوني
هديل انفجعت وقاطعتها قبل لاتكمل :لا واللللله بس بجد طول الطريق بفكر احس اني ظلمتـه
روان : ولو ظلمتيه ماحتكوني سويتي ربع الاشياء اللي ابوه سواه فينا كم مرا اقولك لاتكوني عاطفيه
هديل : مني عاطفيه بس بجد الادمي ساير مشتت بسببي
روان: مو دا اللي احنا نباه !؟
هديل : لا _ سكتت _ قصدي ايوا مدري مدري
روان: هديل اصحك تفكري بشي ناحية دا ...دا وسخ زيو زي ابوه
هديل ادتها جوالها وهيا مقهوره انو روان تحسبها تحبو: خدي خلاص بكيفها _ قالت وهيا تبا تقنع روان_ انا ماأفكر بعاطفيه بس ماأبى اظلم احد مالو ذنب
روان : مابنظلمه هوا قاعد يعرف حقيقه ابوه لو ماعرفها مننا حيعرفها في يوم من الايام احنا ماتبلينا على احد ..دا لو بجد هوا بريئ اصلا
هديل سابت جوال جلال : ترا مرا مايدري عن حـآجه
روان: ايش ضمنك
هديل : انا قلتلو فين بيت ابوه وراح اتضارب معاه سمعت كل كلمه قالوها حتى جابو سيرتك
روان انفجعت : في ايش جابوها
هديل بتوتر : قلو انو سميه مو بنت صاحبك ولا ماكان صورتها صور عشوائيه في الشارع مافهمت ايش يقصد لكن يعرفك بشاردام قال اسمك فاهوا يعرفك
روان انكتـــمت ماقالت ولاشي
هديل تبا تريحها : اهو ياروان بنحاول نعرف حاجات واللي عرفتو دحين انو معاه اوراق تخص اطفال او شي زي كدا يبا يوديها لجلال
روان حاولت تتكلم :هدى ممكن تساعدنا حديها رقم بشار دحين وحتعرف انو احنا بصف واحد
هديل نزلت عينها وقلبها قبضها مرا مضايقه من هرجه هدى وبشـآر
روان ارسلت لهدى الرقــم وهديل بتفتش في جوال جلال
وفجأه تجي رساله من جاسم " انتــآ فينك بتصل ماترد "
هديل باارتباك :روووان جااسم بيهرج
روان نطت جمبها ودخلت وجهها بالجوال : ايش ايش يقول
هديل دفتها : بقررره انتي
روان حست بنفسها وضحكت بتوتر: انفجعت
هديل :هههههههههههه ماتبطلي ردات فعلك الغبيه
روان تأشرلها وهيا تضحك: كلميــه
هديل : لا ياشيخه
روان ضربتها : ههههههههههه خلاص ياهديل احنا في موقف انساني بطلي
هديل : هههههههههه مو كنت خايفه بس بسببك نسيت الهرجه _ نزلت عينها على الجوال وهيا تفكككر وتقرا كلامــه _
روان تطالع فيها : اكتبيلو _ صرخت بكل صوتها وهيا تدخل وجهها تاني بالجوال _ ياحييييييييييييييييييييييوووووان
هديل ماتت ضحكك مو قادره تستوعب انهم في موقف زي كدا
وقاعدين يضحكككو الاتنين ...فصلو خــلاص
مع الخوف اللي فيهم سارو يضحكو وبــس
هديل : ههههههههههههههههههههه روان مو وقتك
روان : ههههههههههههههههههههههه مني مصدقه انو بنكلمو والله ومو قادرين نسبو مستوعبه انتي
هديل :هههههههههههههه مو ابا افكر في شي مايودينا في دهيه
هدى اتصــلت
روان رفعت جوالها : هدىى تتتصل
ردت عليها على طول وفتحت اسبكر: ايوا هدى
هدى : خرج جلال
روان : ايش سوا
هدى : شككتو في نفسو ال """"" وقلتلو انتا اصلا ماجبت جوالك نزل يدور عليه وشكلو مشي خلاص مرا اتأخر
روان: متأكده ماحيستوعب
هدى : لا زبطت وضعه حيصحى بكرا ماحيدري ايش سوا طول اليوم
روان : طيب تمااام وصلك الرقم؟
هديل تسمع صوت هدى وهيا مفجوعه من اسلوب كلامها
هدى : ايوا حتصل عليـه لما افضى وحبدأ احتك فيه
روان : اسمعي فيه شغله تـآنيه بس مدري انتي تبي تساعدينا ولاخلاص
هدى بتردد : ايش هيا
روان : لو تبينا نساعد بعــض حتقوليلنا كل شي تعرفيه واحنا نفس الشي
هديل فرصعتلها عينها وتقولها لاااا
هدى : انا ابــآ ولد جاسم حاليا لو ماقدرت اوصلو من الجوال حقولك
روان : طيب فكري بكلامي برضو _ قفلت الاسبكر ووقفت روان خرجت من الغرفه _ واتفاقنا برضو على اهلي لسى صح ؟
هدى : ايوا بعد برضو ماأحاول مع ولد جاسم ليا كلام معاكي
روان: طيب
قفـلت روان ورجعت الغرفـه ...وهديل تطالع في كلام جـآسم
روان جلست جمبها : ايش بك
هديل كتبت لجاسم "ماقدر ارد دحين انا مع رجال ايش ساير .؟"
روان : ايش كتبتيلو
هديل قالتلها وطالعت في روان : ليش تبي تدخلي هدى في كلامنا دحين
روان: عشان نستفيد
هديل : ماتفهمي ياروان دي سارت انسانه تانيه لانثق فيها
روان: هديل دي اختنا مو عشان قاعده تمر في حياه صعبه اسحب عليها انا عارفه انو اللي تبا توصله نفس اللي احنا نبـآه بدال ماكل وحده تشتغل لوحدها نقدر احنا التلاته نوصل لحاجه مهمه
هديل كان نفسها تقولها ايش دخــل بشار دحين بس مافكت فمها
حبست الكلام جوتها وسكتت
جاسم كتب " انا جيك دحين "
هديل كتبت " ايش ساير "
جاسم " بشار عرف بيتي ووحده جاتني المهم افهمك لما نتقابل "
هديل طالعت في روان : لو وصل لجلال حيعرف انو مو جلال اللي يكلمو ايش حسوي
روان :ماستفدنا يعني شي من الجوال
هديل : اقدر ارجع اهددد واخليه في حاله نفسيه
روان : طيب هددي
هديل نزلت عينها على الجوال على طول " انا مو جلال "
جاسم قراالكلام ومارد
هديل رجعت كتبت وتتكلم بصوت عالي وهيا تكتـب" انا حدفنك انتا واخوك واخد حقي منكم "
روان : ههههههههههههههههههههه ايش الفلم المرعب دا
هديل مبتسمه وترجع تكتب" مو صعب عليـآ الموضوع انتا عارف ايش سويت بولدك مو بعيد اسويه فيك "
على طول اتصــل جاسم وهديل قلبها تحسو وقــف : من فين من فين اطفي الجوال
روان خايفه اتربشت: اكسررريه
هديل : كيف اكسرووو انتي عبيطه
تضغط من كل الجوانب لين مالقت زر صغير ضغطتووطفــى: اااه ياااقلبي
روان :متخيله وجه جاسم دحيـن
هديـل : احسن الله يحرقه خلينا كدا نطقطق عليه نخلي حياتو جحيم بس بدي الحركات البلهه
روان : طيب حسيت ولا بالحركه القويه اللي سويتــها طلعت بدون فايده والله
هديل : بلهه انتي .. والله دحين حيقعد اسبوعين ماينام عدل لاتستوهني باأي شي فيه تهديد


صمــت طووويل مر عليــهم
بدأت تختفي ابتسامتهم تدريجيـآ...
بدأت قلوبهم توجعهم كل مايتذكرو اللي سـآر
روان هـرجت بعد صــراع طويل بينها وبين نفسـها
: ايش قالو كمان عني
هديل رفعت راسها بعد ماكانت تلعب بالبساط اللي في الارض وهيا مسرحه: بس دا
روان : ايش تتوقعي طيب
هديل : مدري بس بحاول اعرف من بشـآر يعني احس موضوعك بدأ يسهل _ ابتسمتلها_ ان شاءالله قريب نعرف كل شي
روان : وهدى
هديل : ايش بها !
روان : الفلوس اللي طلبتها مني ...بدأت اشك في دا جلال لأنو كذب عليها وقلها جاسم ماعنده اولاد يعني ماحتاخد منو لا حق ولا باطل
هديل : شوفي اصبري يومين لو ماوصلت لحاجه قوليلها بس اباكي تعرفي فين بيت جلال ونديها نص المبلغ لو مارضيت حنجيبو احنا ..
روان : مرا خايفه احس اني ابا اعرف نهايه اللي قاعده اسويه بس خايفه لو عرفتو اندم
هديل بحرمان : تخافي من ايش حتى لو كآنو سيئين يكفي انك تشوفيهم
روان : والله احس اني بحلم كل ماأقول انو عندي اهل كدا نفسي اضحك على نفسي
هديل ابتسمت ومدت يدها: تعالي احضنك
روان بكسل : مافيا
هديل نزلت يدها مصدومه : هههههههههههههه حقيره

بدأو يتعودو على المشاعر اللي جوتــهم سـآرو يضحكو عشـآن لايبكـو
يسبــو ويتريقــو عشـآن لايعبرو طول الوقت عن اللي يحســوه
كل وحده شايله هم في قلبـها اكبــر منها.
كل وحده نفسها تبـكي بس عارفه انو ماحيفيد البكـى


آمـآ بشـآر فتح باب الشقه ودخل وفجاه بعد ماكانو يضحكو وصوتهم واصل لتحت سكـتو ..
نفس الثوب اللي لبسـو امس وهوا خارج من عندهم ... شكله مصدوم ومبــهدل
التلاته يطالعو فيه مفجوع ..قفل الباب من غير مايتكلم وكان متوجه لغرفته
الا تركي ناداه : بشااار
فتح باب غرفته ودخل بدون مايــرد
تركي وقـف : ايش بو
: يكون اخته سرلها شي !
كلــهم عارفيـن بقصـه اختــه ومـرضها دا الشي الوحيد اللي جا في بالهم
اتوجه تـركي للغرفه فتح البـآب ولقاه قاعد على السرير ومابيسوي شي
طالع في تركي
تركي : فيك شي ؟
بشار : لا
تـركي : اهلك كويسين
بشار : ايوا
ردود هـآديـه ..تركي مو عارف يخرج ولا يدخل ولا ايش بــزبط : طيب تبا شي
بشار مارد عليه وهنا تركي خرج وهوا مو عارف ايش يســوي
في الغرفــه فتح جوآله وهوا يشوف صورة سميـه
مرت ســآعه ...ساعتين وجالس على نفس الوضعيـه يفكر وبــس
بيحاول يستوعب كل شــي بيسويـه عمه وابــوه
دخل تـركي وانسدح على سريره وهنا بشـآر قام سواله قهوه ورجــع يبحث في جواله
ويتواصل مع وآحد في مركز الشرطه سئلو عن اسم من الاسامي اللي شافــها ..
قفل منـو
اخد الملف اللي في الدرج فتحو وعارف انه دي الاوراق حتودي عمو في دهيه
يتفحص ورقه ورقه وكأنـه اول مرا يشوفها ..
مــو قادر يبلـغ عنـه عشـآن كدا وقـح معاهم

بسم الله ، الحمد لله ، سبحان الذي سخر لنا هذا وماكنا له مقرنين
وإنا إلى ربنا لمنقلبون، الحمد لله ، الحمد لله ، الحمد لله ، الله اكبر ،
الله أكبر ، الله أكبر ، سبحانك اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي ، فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت.



أتــعـثر ثــم استقيــم لطريــقي
أنكــســر وأجبـر لوحدي
أحــآرب تشــتت أفكــآري لأتــزن
أنــعزل لإرجـآع قوتـــي
قــول لي بــربك من أنت لتهـز ثبـآتي ..؟

واقفـه قبـآل الفـرن وبتسـوي صوص جبنـه عشان تستلز في الشبــس
ماتدري ليش نفسيتـها دي اليوميـن مرا مفتوحـه : ساااااااااااااام
يصرخ بنفس النبـره وهوا في الصاله : هاااااا
تـرف برضو بتصـرخ : انزل اشتريلي كيـس ثلج
سامي اختفى صوته وفجأه جاها وهوا مفجوع : مامما انتي ايش تسوي في الثلج
ترف تقلب الجبنـه : ايش اسوي يعني ..اكلو
سامي : ترا فاهمه الموضوع غلط والله الناس يحطوه مع مشروبهم مو ف صحن ويقعدو ياكلو
ترف طالعت فيه : انتا ايش لك ؟ انا اللي باكل ولا إنتا !؟
سامي رفع كتفـه : مدري احس اسناني توجعني لما تاكليه جمبي
ترف : حآكل بغرفتي هيا اقلب وجهك وروح جبلي تلج
سامي : البقاله قفلت
ترف : بلا كدب باقي نص ساعه روح بســرعه
سامي : اووووووف وربي تعبااان يعني كان اشتريتي وانتي جايه من المحل
ترف طالعت فيه بعصبيه : ساااامي وبعدين معاك
سامي : خلاص طيب نازل _ مشي بتملل وهوا مالو نفس يخرج من البيت _
ولا تلاته دقايق من خروج سـآمي الا جوالها يدق ..مسحت يدها بالمريله اللي حاطتها على وسطها : مايبطل بلاهه
اتوقعتــه سـآمي..طفت النار على القدر وخرجت للصـآله اخدت جوالها وحست بتوتر فضيـع
بـراء يتــصل
مالها سـآعه راجعه البيت ردت ومو عارفه ليش متوتره بدا الشكل : الو
: السلام عليكم
: وعليكم السلام
: كيفك
: كويسا الحمدالله
: معليش لاني بتصل بدا الوقت
: لا عادي فيه شي ؟
: قلقتيني مالك حس
الكلمــه قاعده تتردد كدا مرا في راسها ..
رجعت شعرها ورا اذنها وماستوعبت كلامـه قالت بكل تنآحه : ليش !
براء : مو قلتلك لو وصلتي اكتبيلي
ترف : ايوا كتبتلك
براء بااستغراب :ماوصلني شي منك
ترف بعدت جوالها واستووعبت لما شافت مافي نت : ماشغلت الواي فااي
براء بجديـه : ترا ليا ساعه ابا اتصل وماسك نفسي ومنحرج
ترف جلست على اقرب كنبـه وهيا تحس رجولها مو شايلتها : هههه ايش بك
براء : بعد كلامك والله سرت احس اني مسئول عنك واخاف يسرلك شي
ترف تحرك يدها على الكنبه وهيا حاسه باأحاسيس غريبـه
وجهها بدي يحمر
كلمــآته ماتدري عفويـه ولا ايش بــزبط
مســئول عنــك
اخاف يسـرلك شي
قلقتيــني
اهتمــآم وأمــآن دا اللي واصلها ..
بـراء : الوو!
تـرف حست انها سكتت فتره طويله : ايوا معاك
براء : ايش بك
ترف وقفت وتلعب بخصلات شعرها بدون ماتحس ووجهها محمر : ولاشي
براء ابتسم : تدري انو بكرا حيكون دوام كآمل
ترف مافهمت : كيف يعني
براء : يعني من الصباح ل 10 الليل
ترف : ليش كدا
براء : عشان جايبين في العصـر وحده مشهوره مدري مين تطلع
ترف : مين جايبها
براء : اداره المول
ترف : اهاا كويس قلتلي عشان انام بدري
براء ابتسم جلس على كرسيـه اللي بالغرفه ورفع رجلو على سريره :كيف ظهرك
ترف تلف صباعها حولين خصلات شعرها : احسن
براء :يلا بطلي بلاهه وركزي
ترف : هههههههههههه برضو انا اللي ابطل بلاهه ..ترا بجد اليوم ماكنت انتا طبيعي في المحــل
براء:ههههههههههه مبسووط انتي ايش لك فيا
ترف : مبسوط وتحرجني انا ليش ...حتى ميرنا مفجوعه منك
براء : ههههههههههههه انتي غريبه والله
ترف وقفت قدام المرايه واستوعبت انها بتلف صباعها حولين شعرها نفس حركات خلود
لما كانت تكلم نزلت يدها وردت عليه : ليش
براء : يعني بعض الاحيان اشوفك جديه مرا ولما تكوني مع سامي تكوني انتي وهوا بنفس العمر وبس تمزحي وتضحكي
ترف ابتسمت : قلتها مع سـآمي
براء يقصد فيها نفسه: طيب خفي على ميرنا مسكينه
ترف فهمته من نبرة صوته ضحكت : ايش بك انتا
براء خاف يتهور في الكلام فقال يقفل احسن مايبى يخسرها وهيا دوبها بدأت تديه مجال في الكلام : هههههه ولاشي خلاص بلاشي اطول عليكي
ترف تلعب بالورد اللي بالفآزا : طيب
براء بنبره هاديه وهوا نفسه مايقفل : تصبحي على خيـر
لانت ملامحها ولأول مرا تحس صوتـه جذبها : وانتا من اهله
قفلــو وهما الاتنين ماسكين الجوالات ومبتسمــين
وقـف وخرج من غرفتـه وهيا استوعبت انو سـآمي اتأخر واتصـلت عليه اداها مشغول
دخلت المطبـخ شالت المريله حطت صوص الجبنه في صحن اخدت الشبس والبيبسي
وخرجت من المطبـخ ..
تسوي كل شي وهيـآ مسـرحه
ماتفــكر في الحب .. أصلا عمرها ماحست بدا الاحسـآس الا لسـآمي
" هوا طيب وبيسـآعدني مو كل الرجال زي بعض "
" عادي ايش فيها غير نظرتي "
" مين هوا عشان يغير تفكيري ونظرتي ؟! "
" وقف قدام ليـث وبيطمن عليا كل شـويا كيف نظرتي ماحتتغير "
تسئل وتناقض نفسها تبا جواب وبنفس الوقت تبا تقنع نفسـها
اللي يسمع اللي يدور في راسها ماحيفهم ايش تبــآ بزبــط
لأنه هيا بنفسها مو عارفه ايش اللي بيســير



امـآ سـآمي في الدور اللي تحــت ...
وشـآيف روان حاطه قاروره مويـآ عند باب العمـآره ومسكت ظهرها مافيـها حيـل تسحب تعبت ..
سـآمي :هاتي انا اشيلها
روان طالعت فيـه : لا عـ
سامي قاطعها بعد ماحط كيس الثلج عند باب العماره : فين شقتك
روان ابتسمتلو وخلتو يشيل القاروره ..اشرتلو : دي اللي قدامك
فتحتلو باب الشقـه واتوجه للمطبــخ حطها وخـرج
روان قفلت الباب بعد ماشكرته قالت لهديل : مريت من عند 10 رجال محد اتلحلح وشال القاروره والصغير محترم اكتر منهم


اتــوجه للبيــت واول مافتح الباب ترف صـرخت:بددددري
سـآمي مرا بااارد لو ارسلتو مكان يقعد سنــه مشيته بطيئـه حركاته بطيئـه عكسـها
قفل الباب راح حط التلج بالفريزر وجاها: انا داخل انام عشان لاتطلبي شي تاني
ترف : هههههههه ليش كدا تعاملني
سامي :دحين انا الشرير
ترف تشرب البيبسي وبعدها ترد : ايوا عشان اتاخرت وانسدت نفسي عن الثلج
سامي : تبي تستفزيني صح !
تــرف : هههههههههههههه تعال اتفرج معايا
سامي جا لعندها وطالع في الاب توب : ايش دا
ترف : مسلسل تركي ميرنا قالتلي مرا حلو مرا حيعجبك
سامي : فيا نوم
ترف وقفت المسلسل : ايوا بكرا ترا دوامي من الصباح لليل ..12 ساعه
سامي بتفاجئ : اووه مرا كتير
ترف : ايوا اشغل نفسك لين ماأجي
سامي : حروح لمحمود
ترف : كويس
سامي خرج جواله من جيبو : حديه خبـر وحنـآم
ترف شغلت مســلسل " في الداخل " واندمجـــت
سـآعه
ساعتيــن
تلاتــه
اربــعه
اذن الفجـر قامت صلت ورجعت بسـرعه تتفرج وهيا تتثاوب وتبا تنـآم على نفسها
عشان كدا ماتحب تتفرج مسلسلات مايوقفها الا اخر حلقــه..
لكن ماحست بنفسـها ونامت على الكنبه والمسلسل يشتغل


صحـي سامي على دوامـه وهوا عـآرف انها حتنام في الصـآله
كل ماتتفرج مسلسل نفس الحاله
قفـل الاب توب غطاها باللحاف وطفى اللمبـآت وراح للمدرسـه ...


السـآعه 9 ونـص الصبـآح ...
صحــي رايــق ...فايــــق ...سـآر الدوام شي ممتع مو ممتع وبـــس هوا احلى شي يعتبره في يومـه
لبـس جينز وبلوزه رسميـه بيضـآ عدل اليـآقه
ومرر يدو على ازارير البلوزه بااقتنـآع
زبـط شعره ..اخد عطره المفضــل
رشتيــن وخــرج من الغرفـه ...
الابتســآمه شاقه وجهه... نزل واول ماشاف امه سلم عليها : ياااصباح الخيـر
امه تطالع فيه مفجوعه تعرف موده لما يصحى لازم يكون مكشـر لين مايعدل مزاجه بسجــآره
برا البيت ..
: صباح النوور ! .. ايشبك
براء : ولاشي رايح الدوام تبي شي ؟
امه : صح دوامك 12 سـآعه ؟
براء : ايوا ابويا قلك
امه : لا محمود ...سامي حيجي اليوم لين امه ماتخرج
براء : اهاا _ يلعب بسويتش السياره _ طيـب انـ
امه تهرج وعينها في المجله اللي بيدها وتتصفحها بملل قاطعته: ابوك اليوم حيروح قطر
براء : اووه
امـه قفلت المجله وبااهتمام قالت : تصدق شكلي حتصل على ام سـآمي واعزمـها
براء اتفاجئ : فين تعزميها!
امه: هنـآ ولدها حيكون فيه حقولها تجي بعد الدوام اعزمها على العشا يعني
براء يبا يبتسم بس ماسك نفسه لا مو يبا يبتسم ابتسامه طبيعيه ابتسامه واحد عجبتو الفكره
وبقووووه
بنبرة صوت واحد مو مهتم : طيب كويس
امـه : ولا مالها داعي ! والله ابا اعرف شكل الحرمه كيف ... والله ولدها احبو من قلبي
براء لما يسمعها تقول ام سامي ..وحرمــه يحس تهرج عن وحده كبيـره في السن
: ناديها منتي خسرانه شي
امـه : متى اتصل عليـها
براء يحس قلبـه يدق بسـرعه بعد الجمله دي : بعد ساعتين كدا
امه :مو بدري ؟
براء :حتكون في الدوام عادي .. واحسن تديها خبـر من بدري
امـه :تمام
براء : يلا ياقلبي انا لازم امشي تبي حاجه؟
امه : سلامتك

خـرج برااء ونسي السجاره اللي يعدل فيها مزآجه وكل شي
في شيطان صغير كدا جوتـه قاعد يضحك ومبسوط


بعــد سـآعه براء في المحل ويطالع كل شويـآ في ساعتـه .. بدأ المود يقفـل دخل المخزن وولع اول سجاره
يرجع يطالع في السـآعه ..
خرج جواله من جيبو " عادي اتصـل " " ايوا اليوم ضغط وعندي عذر اني اتصل واسئلها فينك "
يدي لنفسـه مبرر عشـآن يتصــل وكأنه في احد حيحاسبه ...
اتصــل عليها
تحب تنــآم على الكنبه المريحــه وسـآمي وفرلها كل الاجواء يعني نسـت نفسـها
سمعت صوت جوالها رفعت نفـسها وهيا موعارفه الساعه كم
تدور على الجوال بصربـعه ولقتو جمبها اول ماشافت براء طلت على الساعه على طول
انفجعت ردت وهيا ترفع شعرها عن وجهها : الووو
صووتهـآ نوم
تعبــآنه
وترتــه قال وهوا ذايب خلاص : نايمه؟
ترف وقفت بصربعه : ايوا معللليش راحت عليا نومه _ مشيت بسرعه وانصعقت بالطاوله اللي قدامها _ ااه ايووا خلاص جاايـه
براء ضحك مو عارف ايش بيسير معاها بس يباها تهدى : خلاص خدي راحتك
ترف :طيب
قفــل منها وهنـآ رجع انبســطط
وهيا مافكرت بااتصاله كتيـر من كتر مهي مفجوعه من الوقت
دخلت الحمام ورجعت على غرفها لبست جينزها الكحلي المرمي على السرير
وفتحت دولاب الملابس اخدت تيشيرت ابيض ساده وعليه جاكيــت زيتي
زبطت شعرها ولفتو على فوق .. حطت كريم على وجهها ورسمت حواجبها وروج
وخرجت لبست جزمتها اخدت شنطتها وجوالها وبسـرعه اتوجهت للمــول ......
ودوبـها تمشي في المول دق جوآلها ...رقم غريب
ردت : الو
: السلام عليكم
:وعليكم السلام
: ام سامي ؟
مرا انفجعت : ايوا ؟
: انا ام براء
هنا مو بس انفجعت الا قلبها كآن حيوقف : هلاا
ماعرفت تقول غير دي الكلمه
عزمتـها على العشـآ وترف قفلت مفجوعه
ماتتذكر انو في احد قد عزمها ولازم تتشيــك ..مرا خلود نادت بنات في بيتهم وكأنت اول واخر مرا
دخلت المحل سلمت على ميرنا واتوجهت لبراء اللي منزل عينه على الجوال وحاتط السماعات
وقبل لاتوصل هوا رفع على طول راسه
ترف انفجعت: هههههههههه بسم الله
براء شال السماعات وابتسم : ايش بك
ترف : كنت بفجعك
براء : ريحة عطرك تسبقك المهم مو على اساس حتنامي بدري
ترف ابتسمت واشرت على ميرنا : ميرنا ادتني مسلسل وسهرت عليه لين الصباح
براء : حتقدري تواصلي 12 ساعه
ترف : ان شاءلله _ كانت داخله المخزن الا رجعت وقفت وقالت بااستغراب _ دوبها امك كلمتني
براء : عزمتك على العشا
ترف : ايوا ايش الهرجه
براء : ولاشي تبا تتعرف عليكي مرا حابه سامي
ترف : بس ؟
براء بااستغراب : ايوا
ترف مسكت حبل شنطتها بتوتر : اوك
دخلت المخزن حطت شنطتها وارسلت لسامي على الواتس اب
" كيفك ياولدي اللزيز نفسي اقرمط وجهك "
ضحكت زي الجنيه لوحدها ومتخيله وجه سامي لو شاف الرساله ..
دوبها بتحط الجوال الا رد ورجعت فكت تـآني
" ماما ايش البلاهه دي "
ترف ضحكت بصوتها ورجعت كتبت
" ايش بك دا جزاتي لأني بدلعك "
سـآمي
" ايش الدلع دا قرفتيني والله "
ترف رجعت تضحك بصووتها ماتحس بشيطنه الا لما تأذي سامي عمرها ماحست انها تبا تسوي كدا مع اي احد غيره
حتى خلود ماتتذكر انو كآن بينهم مزح كتيــر
" هيا اسرري ومحروم من المصروف تلاته ايام "
سامي كتب بسرعه
" وااااو قرمطيني ياماما امزززح معاكي اصلا انتي دلعك اجمل شي في الحياه قرمطي كل شي فيا لو تبي بس قوليلي اول ايش يعني قرمط اصلا "
ترف بس تضحكك
" مدري كنت اسمعها دايما اتوقع يعني اعضك بس بااسلوب شراني "
سامي
" يعني كان قلتيلي اعضك والله العظيم ماكان سار دا كلو "
ترف
" مدري من زمان نفسي اقولها لأحد "
سامي
" طيب ياماما الشرانيه انا وسط الحصه "
ترف
" ايش يعني "
سامي
" يعني لاتتكلمي حتهزأ خلاص حقفل باي "
ترف
" سامي رد عليا ولا والله لاأزعل منك "
سامي
" ماما !!!!!"
ترف
" ححرمك من المصروف لمده اسبوع لو ماكلمتني "
سامي
" ماما حتهزأ !!!!"
ترف ميتــه ضحك
وبراء برا يطالــع فيها مفجووع شايف بس ظهرها
ترف
" ايش يعني تغضب امك ولا مدرسك انتا انتا اختار "
سامي
" ماما والله خايف ماحب اتهزا خلاص باي "
ترف ولاكأنه بس تضحك
" لااااا تعاااااااااااااال "
سامي
" ركزي في دوامك"
ترف
" مابى ابا اتكلم معاك "
سامي
" والله قلبي يدق بسرعه ويدي تتنافض "
ترف رجعت تضحككك مو قادره تكتب من كتر الضحك كأنه مو ولدها شر مو طبيعي
"حبيبي حزنتني بس برضو ماحسيبك "
سامي
" طيب ياماما "
مافهمت تــرف
" ايش انتا بتهددني ولا كيــف "
مارد عليها
" ساااااااااااااااامي طيب طنشتني ولا سحب المدرس منك الجوال ههههه "
" تستاهل كم مرا اقولك لاتاخد جوالك "
" ساااامي ياغبي رد عليا "
وفجأه براء مد يدو وسحب الجوال منها دارت مفجوعه : ايش بك
براااء : سيبي الولد في حاله
ترف ترمش كدا مرا مو مصدقه انو اشتكى لبراء : مو منجدو!
_ مدت يدها بتسحب الجوال _ وربي لاأهزاه
براء رفع جوالها لفوق : الولد في الحصه سيبيه في حالو
ترف انحرجت ماتحب احد يحسها كدا بلهه دي الحركات بس مع ولدها وجهها مرا حمر : طيب كنت بس بقوله انتبه على نفسك
براء :ههههههههههههه كذابه كمان
ترف وجهها كل مالو يحممر تسب سامي جوتها ضمت يدها تحت صدرها : رايحه افطر
تصـــــــــريفه غبيـــــه
براء مد يدو واداها الجوال وكانت بتاخدو الا بعد يدو بتحذير : لاتكلمي سـآمي
ترف بنرفزه :ولدي انا حره فيه
براء دخل جوالها في جيبو : هيا مافي جوالك
ترف بكل ضعف قالت اسمو وهيا تممط الاسم : برااااء
اول مرا تقول اسمــه وبدا الشكل كمــآن
من نظرتـه وابتسامته البسيطه اللي ترسمت بوجهه باين انو متجنن عليها
بكل طآعه خرج جوالها واداها وقال وهوا يطلب منها: لاتكلميه حرام
ترف مرا اتوترت من نظراته
ماتدري بيتهيألها ولا لا بس شايفـه نظره غريبه حابتها وبنفس الوقت مخوفتـها
وبكل طــآعه هيا كمـآن قالت : طيب
خرجو الاتنين من المخزن بنفــس الوقت وميرنا تطالع فيهم بنـص عين
براء : اجي معاكي ولا عادي تروحي لوحدك
ترف : لا عادي حروح لوحدي
براء جلس على طاولته مايتوقع يجي ليث في نص المول ويقدر يسـويلها شــي
وبالفعل راحت اخدت كرواسـون وقهوه ورجعت اكلــت وبدأ المول بعد الظهر مرا يزدحم ...
الكل مستني الشخصيـه اللي يعشقها الكل في سنـآب شات
ترف واقفه مع ميرنـآ : شوفت 7 حلقات والله عيني وجعتني
ميرنـآ وصوتها واصل لبراء : شوووفتي كيف مززز
ترف : اغلب الاتراك اصلا حلوين
ميرنـآ اشرت على براء : براء يرجع تركي
ترف طالعت فيه اتفاجئت مو عارفه ليش بيدخل في كل هرجه
براء رفعلها حوآجبها الاتنين : انا عارف اني عاجبك من يوم ماجيتي المحل
ترف مرا استحت تبا لسانها داك اللي يسكت الكـل بس في دي المواقف طلعت بلهه وماتعرف ترد
قال وهيا تصرف بس الهرجه : ايوا مرااا
براء: هههههههههههه
طالعت في ميرنا ونفسها تقتلها يعني بيتكلمو على المسلسل ايش دخل براء
واخدهم هــرج عن المسلسل وبراء شويا يكون معاهم بس يبا يسمع صوتـها
حتى لو الهرج سخيـف ..
ولا سـآعه الا ترف خلاص ميته نوم ولا اثرت فيها القهوه ...
عيونها محمره وبس تتثاوب وبراء طبعا القلب الطيب : خلاص ارجعي
ترف : لا شويا حفوق
براء : يااشيخه روحي خلاص لسى وراكي سهره اخر الليل
ترف خلاص مرا تعبانه : طيب
دوبها بتخرج من المحل انفجعت بكميــه الناس رجعت على طول
وهيا حاطه يدها على قلبـها
ميرنا : ايش بك
ترف : مرا زحمه
ميرنا : طيب مو مشكله حاولي تخرجي ترا بس عند البوابه
ترف اشرت براسها : لا لا ماحب
ميرنا عقدت حوأجبها : ايش اللي ماتحبيه !
ترف بقرف وبخوف : ماحب التجمعات كدا
ميرنا : ههههه منجدك
ترف : ايوا والله احس اني حنكتم
برااء سامعها ونفسو يشيلها ويخرجها بنفســو بس ماتكلم عشان الكلام مو موجه له ...
اشرت على المخزن: حدخل اريح شويا على بال تخف الزحمـه
ميرنا : طيب
دخلت تــرف وهيا خلاص تبا تنام على نفسها
فسخت الجاكيـت وحطتو على الكرتون وحطت راسها عليه
غمضت عينها تبا تغفى خمسـه دقايق بس
ماحســت بنفسـهاونـآمت بضميـر
اما براء مبسوط انو من مكانه شايفها
بس حزنان بنفس الوقت انها نايمه وهيا جالسـه
دخل المخزن وطفى اللمبه وخرج
ميرنا : وي كيف حشوووف لو ابا مقاسات
براء : قوليلي ايش تبي وانا حدخل اجيب
ميــرنا ماقدرت تعـلق ... بدأت تستوعب انه مرا ميت عليـها ..
بس لدحين ترف مافي اي شي منها واضح لكنها سارت كيوت ..
جات وحده تبـآ مقـآس وبراء اخد جواله ودخل
فتح الكشاف وبيدور بشــويش وماقدر مايطالع فيها
نفسو بس يعدلها
اخد القيــآس وخرج
ادى لميرنا ...
ولا عشــره دقـآيق طلبت مقاس تـآني ودخل وبيدور ويدور الا انتبه للكرتون جمب تــرف جلس جمبها
بيحاول يسحب الكرتون ويفكه ..
بس اتحركت ووقف حركه
طالع فيها وهيا قريبــه منه
نايمه بسكووون
قلبــه يدق بسـرعه
نفسـه يقعد طول اليوم بس كدا يطالع فيها
ماحب يزعجها .. مو لازم تشتري الادميـه
خرج من المخزن وقال لميرنا: مافي مقاس
ميرنا بااستغراب وهيا متأكده : الا فيـه
براء : قلت ماافي
ميرنا طبعا ماتعارض قالت طيب ومو فاهمه ليش بيكذب ..
بعد نــص ساعه دق جوال ترف وقامت مفجوعه
وبراء طالع على طول وحقد مرا على اللي اتصــل
ردت وهيا تفرك عينها وتتثاوب : ايوا سامي ... لا في المحل ..._ ضحكت وصوتها كلو نوم_ لاتسئلني والله مدري ...بعدين خلاص يلا ياي
اتربعت واتمطعت ..فكت شعرها ورجعت ربطتو تـآني ...وقامت وهيا رايقــه
خرجتلهم وابتسمت وصوتها مخرفن براء مرا : المفروض كنت انام بس خمسه دقايق
ميرنا : هههههههه لاحظتي يعني كم الساعه
ترف : كلو بسببك
ميرنا : مدري انك مهوسه والله
ترف : لاتديني مسلسلات تاني
ميرنا دخلت المخزن فكت اللمبه وانتبهت لجاكيت ترف فين وكرتون اللي طلبتو من براء جمبـه
كانت تبا تضحك وماسكه نفسها ...
براء خرج يجبلو غدى ..
وترف جلست على الطاوله حقتــها ... ميرنا دخلت المخزن تاني وجات ادتها الجاكيت وبتردد قالت : ايش حكايتك انتي وبراء
قلبها كان حيوقف مع السؤال مع انو مافهمت بس برضو انفجعت : ايش ؟!
ميرنا ضحكت : يعني واضح
ترف : ايش اللي واضح
ميرنا : حركاته !
ترف قلبها يدق وتحسو حيوووقف في اي لحظه : ايت حركات
ميرنا :اهتمامه فيكي
ترف مو عارفه كيف لاحظت : في ايش !
ميرنا : وانتي نايمه طفى عليكي اللمبه وصرف وحده تبا تشتري عشان مايبى ياخد مقاس ويصحيكي
ترف ببلاهه قالت : اما !
ميرنا : هههههههههه والله حركاته كيوت _ استوعبت _ معليش يعني ماأقصد انو
ترف :لا لااا لايجي في بالك شي والله مافي مجرد _ مو عارفه ايش تقول اصحاب لا مو اصحاب ماتدري ايش علاقتهم بزبط _ يعني مدري كيف افهمك
ميرنا تطالع فيها ولسى تستنى اجابه تقنعها
تـرف مو عارفه اصلا ايش تقول رفعت كتفها : مدري
ميرنا : ههههههههههههههه خلاص براحتك لاتستوعبي
براء دخــل ووقف قبالهم ومد يدو لترف : تبي مويا ؟
ترف طالعت في القاروره وبعدها في ميرنا وبعدها في برااء
وميرنا مبتسمه وكأنها تقولها شوفتي
ترف اخدت القاروره ويادوب صوتها طلـع : شكرا !
وهوا اتوجه لطاولته ...
ميرنا همستلها: سبحان الله انا جدار في المحل المفروض ماأشرب
ترف لاشعوريا ضحكت باين انها حاقده من طناش براء وكأنه مو شايفها
وبراء مو قصده على نياته ترف اكله مخه مرااا ومو مركز بنفسـه
بدأت تتوتر ترف هيا لاحظت لكن كانت تحسب شي غبـــي
جـآ رجال دخل المحل وميرنا بالعنيـه ارسلتو لتـرف ..
وبراء على طول طالع فيـها ..
الرجال باين انو بيتشري لحبيبته ومو متاكد من مقاسها وكل شويا يرفع ويتاأمل البلوزه وينادي ترف
" ياحلوه "
: ها ياحلوه ايت تتوقعي يعجبها
ترف متنرفزه ايش دخلها في زوقها : مدري براحتك
الرجال رفع البلوزه وحطها قبال ترف ويرجع يحط البلوزه الا ترف بعدت يدو: لو سمحت تبا تستهبل اطلع براا
الرجال مايستهبل بجد الموضوع مرا جدي وتايه : مو عارف والله
دوبه بيرفع البلوزه تاني الا براء نزلو يدوو : روح اشتري لمزتك عطر وماحتوه
ترف ضحكت
الرجال رفع البلوزتين وبكل بلاهه يرجع يسئل : لا ابا اخد وحده من دي البلوزتين بس مو عارف هيا تقريبا جسمها _ اشر على ترف ويتكلم على نياته _ زي الحلوه اللي جمب
وماكمل كلمتـه الا براء ماسكه من ياقة بلوزته وملصقه في وجهه : انتا ماتحترم نفسك
ترف شهقت وحطت يدها على فمها فجعها مررا
وميرنا حاطه يدها على صدرها متعوده عاد ميرنا على اساليب الرجال دول ..
الرجال ضعيف مو حق مشــآكل وحلوه دي يستخدمها مع الكل : انا اسف انا اسف
تـرف تطالع في براء مفجوعه : سيبوو خلاص
براء دفو على ورا : يلااا امشي
الرجال رجع خطوات لورا وهوا شايل البلوزتين ويديير يمين ويسار موعارف فين يحطها
وبعدين استــوعب وحطهم على الطاوله وخـــرج...
عدل بلوزته براء وهوا مرا متنرفز
ترف مفجوعه : ايش بك
معصب معصب ونفسه يخرج العصبيه في احد
مسكت معاه ليش يقولها ياحلووه
برااء مارد عليــها ورجع على طاولته ... مايبى يتنرفز عليها كمـآن
مايحب يتكلم مع احد لما يعصب ... ولا دقيقه الا سحب نفسه ودخل المخزن يدخن
ميرنا جات بااتجاه ترف المفجوعه : شوووفتي ولا تبي كمان موقف تاني عشان تستوعبي
ترف ترمش بعينها وتبلع ريقها : وربي قلبي حيوقف
ميرنا : ههههههههههههههه ليش ماتحبيه ؟
ترف وسعت عينها : بلا بلاهه ..يمكن حيسوي دي الحركه مع اي وحده يعني حتى انتي
ميرنا : ههههههههههههه طيب برري مصيرك حتستوعبي
ترف : دحين ليش معصب !
ميرنا ضربت على جبينها : ياألله مو منجدك انتي مو فاهمه
ترف مو قادره تستوعب ماتعرف تفكيـر الرجال : لا !
ميرنا : روحي قوليلو ايش بك
ترف : لا مابـى
ميرنا : لو انتي عادي بتعتبريه زي ماقلتي روحي اسئليه
ترف متمسكه برايها: لا لا مابى
ميرنـآ : بكيفك

مــرت ســآعه وبراء ماخــرج وميرنا بس تطالع في ترف وتأشرلها بحواجبها على الباب
وترف مو راضيه تتزحزح ..بعد نص ساعه لما برضو شمت ريحة الدخان وميرنا خرجت
اتوجهت للمخزن بتردد شافتــه جالس على جواله وبيدخن : حتجلس هنـآ ؟
طالع فيها وهيا واقفه عند الباب : ايوا
استغربت من ردو : ايش بك دحين
براء : ولاشي
ترف قالت ببلاهه : ليش عصبت على الرجال
براء طالع فيها مفجوع: ايش تبيني اسيبو يعني وهوا يستهبل ويقولك ياحلوه عادي عندك ؟!
ترف : انتا ايش لك انا اعرف اتصرف
برااء يطالع فيـها من غير اي تعليـــق
مو قادر يرد ايش يقولها .. حسيت بغيره وماأستحمل احد يطالع فيكي ولا يوقف جمبك
شال عينه وقال : خلاص المرا التـآنيه ماحتدخل طيب
ترف ضمت يدها تحت صدرها: طيب !
ولا طالع فيها عينو بجواله وعلى وسجارته الرابعه في الساعه ونص بيده ...
خرجت متنرفزه
مرا بدأت تتنرفز
ليش يتكلم معاها بدا الاسلوب مو محتاجه هيا رجال يدافع عنهــآ
الا
الا تحتـآجه مــن ليــث
تطالع في السـآعه بعد ساعتين تبا تمشي بدري عشان تتجهز يادوب وتروح لأمه
مــر الوقت وبراء ولا خــرج يسمع اغانــي وعلى المقاطع حقتــه وبس
ماتدري انوموده يسير زي الزفـــت وماحيخرج عشان لايتضارب مع اي رجال يدخل دحين ...
المشكله هما الاتنين نفــس الطبــع لما يقفــله...



اضطرت ترف تدخل المخزن وتبــآ تمشي اخدت شنطتها ودوبها بتخرج عند الباب الا وقفها صوته : فين رايحه
طالعت فيه : البيت
طالع في الساعه بس ماسئلها ليش خارجه بدري وقــف وبس
فاجئـــها بوقفته جا لعندها : يلا
ماتوقعت يجــي ..
: مو مشكله خليك
براء : بطلي بلاهه ...
حطت بتوتر شنطتها على كتفها وهيا شاده على الحبــل وخرجت من المحل وحاسه بخطواتـه وراها
قلبها يدق بجنــوون
ماتدري ليش حاسه بصعوبه بتنفس وهوا قريب
تحس انفاسها صوتها مسموعه وبتحاول تكتمها وبـــس ..
وقفلــها تـآكسي .. وبنبرة صوتـ واحد مرا مقفــل : طمنيني لو وصلتــي
قالت وهيا مفجوعه : طيب !
قفل الباب واتحركت السياره حطت يدها على قلبها " ايش بك يابلهه "
ابتسمت لما كأنت تمشي وتشوف انعكاسه في مرايات المحلات
مرا كآن معصب وبرضو جا معاها
ماتدري ليش شايفتها مرا كبيـــره ..


رجعت البيــت استحمـت واستشورت شعرها ...جلست على السرير وبتسوي منـآكير
مبسوطه اول مرا تخرج كدا منـآسبه .. فتحت الدولاب وهيا تختار
اتذكرت للبس سامي جبلها هوا السنه اللي فاتت
لبس صيفي مريـح عباره عن فستان قصيــر ابيض مخطط بالرمـآدي نازل
من عند الكتوف عاكس بيـآض بشرتها لبست معاه شوز لونـه جمـلي وشنطه طويله بنفس اللون ..
وقامت تتمكيـج صح مو بروفيشنال بالمكيـآج لكن تعرف مرا لنفسها
وطالعت في نفسها بااقتنــآع مو بااقتناع لا اعجبت بنفسها
من زمان ماتشوف نفسها بدي الشياكه ..
سـآمي كلمها كان المفروض يجييها لكن ام براء قالتلو خلاص ارسلها السواق ياخدها ...
فكت شعــرها لبست ملابـسهــآ وهنـآ زادت ابتسامتها
اتصـل عليها سامي وقلها السواق تحت وهوا ومحمود راحو يشترو حاجات وراجعيــن شويـآ ...
نزلت ركبــت السيـآره ومشيـت حست باإحساس جميــل ..
بعد 15 دقيقه وقــفت السياره قدآم الفلـه نزلت وهيا متوتره وتطالع في المكــآن
اول ماجا في بالها " براء هنا عايــش "
وقفـت قبال الباب ودقـت الجــرس ردت بالانترفون : ميين
بتردد : ترف
انفتــح البـآب ...

دخلت وهيا تشووف حديقـه كبيــره وفي اليميـــن المسبـح وقدامو كراسي
انفجعت لما شافت براء اللي يطالع في المسبح ومو داري عن الدنيــآ
دوبو واصل من الدوام وقاعد يفكر يبا يحط حد لمشــآعره
زي كل يـــوم
مشيت بخطوات تقيله مو عارفه فين تروح متوجهه لعنده عشـآن تسئلو
حس باأحد يمشي حسبو محمود دار يطالع ووقــف مفجووع وهوا يطــآلع فيــها
فتنــــــــــــــــــه
شايفــها فتنــه تمشي على الارض
يبا يحط حدود لمشــآعره اتجاهها وجات دحين قلبــت كل كيـآنه
لبسـها محلي جسمــها
لون بشـرتها
ملامحها
شعرها
كل شي اســره
لحظــه صمت حاسه بنظراته
اول مرا تشوف احد يطالع فيها كدا وتعجبه النظرات
دايما تنقهر
دحين لا مومقهوره مبسوطه انو بيطالع فيها وحاسس بجمالها ..
مهمــآ تمر من ظروف في النهايه " بنـــت " وحيعجبها دا الشعور ..
رفعت اكتافها لما جا هوى : فين اروح
استوووعب
نزل عينه ورجع تاني طالع وجا لناحيتها : تعاالي
تمشي جمبــه وهيا في بيتــه
شعوور مرا حلو
فك باب البيــت ودخلت للمكــآن الفخــم
: امممي !
امــه خرجت وطالعت في براء مفجوعه وفي البنت اللي جمبـــو !!!!!!!!
ماستوعبت انها تــرف طبعا
شايفه بنت بقمــة جمالها
لابســه فستان قصيــر وواقفه جمـب ولدها ..
براء شويا ويموت ضحكك باين انها مو مستوعبه
قبل لاتهرج الام براء قالت : ترف ام سامي
ترف ابتسمتلها ابتسامه خفيفه وبرزت غمازاتها
والام هنــآ صدمتها زادت كأنو احد اداها كفيـــن
مشيت وهيا مفجوعه بااتجاهها بتحاول ماتبين ملامح الصدمه لكن مو قادره : اهليييين
براء دخل يدو بجيبو وبعد وسلمو على بعــض
: اتفضلي اتفضــلي
اشرت لترف وبراء يطالع فيــها وهيا تمشي
اول مادوه ظهرهم حط يدو على قلبــه وهوا مبتسم
نسي انو عصـــب
وانو يومو كلوكان نرفزه
شكلها يجننن وبـــس دا اللي عرفو
وانها في بيته كمـــآن
دخل وراهم وعارف انو حينطرد بس يبا يستغل ولو دقيقه يشوفهــآ ..
اول مادخل المجلس امه طالعت فيه مفجوعه
وترف قاعده على الكنبــه ونزلت فستانها على ركبـها
: ترا مخصوم عليكي الراتب اليوم
ترف بلعت ريقها ومو عارفه تــرد
امـه : وي يابرااء ايش بك
براء : بسببك خرجتيها من الدوام بدري
تــرف برضو ماعندها رد قدام امه نفسها تسبــه يحرجها يحرررجها
امه طالعت في ترف : اخصريكي منو والله مايقدر يسوي شي
امه تباه يخــرج الا سامــي ومحمود جو : هلااا
محمود اول مرا يشوف تـرف فتح فموو وهوا واقف جمب براء
وسامي دخل يسلم على يدها وراسهــآ
كلهم يطالعو متنحين سامي جلس جمبـها
ومحمود يهمس لبراء : دي المزه امه ؟
براء طالع بنظره تفجعه ودخل يسلم على طول ...براء سحــب نفســه وخرج من الغرفه
ام براء :والله سامي الله يحفظه قمة بالاخلاق بجد اتمنى الحمار اللي عندي يسير نصه بس
محمود وسامي ضحكو
محمود : ههههههههههه الله يسعدك
ترف ماتت ضحك على تعليق محمود دايما سامي يقولها انو فرفووش وبان من ردو على طول
اخدهم الكــــــلام ماحست ام بـراء بغرابه معاها بالعكس حستها طيبـه زي ولدها ...
مو عارفه ايش موضوع السجن تموت وتعرف ايش موضوعهــآ
صح حبتــها لكن لو تعرف انو ولدها متجنن عليــها دا كلام تــآني ..
براء اختفــى طول اليـوم ...اتوقعت ترف حتشوفه
جا وقــت العشـآ واتلمو على طاوله الطعـآم وهنا الام طالعت في محمود : نادي برااء _ ططالعت في ترف _ لو ماتحبي اخلي محمود يطلعلو الاكل
ترف : لا عادي هنا والمحل كلو واحد مافرقـت
الام ابتسمت : طيب محمود روح ناديــه
محمود على طول بعد الكرسي
والام بوعيد : اجلسسسس بلله _ طالعت في سامي _ روح ناديه دحين محمود يطلع يوقف قلبه بفجعه جديده روح الله يسعدك ياولدي
محمود جلس بملل : والله كنا حنضحك انتو الخسرانين
ترف:هههههههههههههههه سامي يحكيني ايش بتسوي فيه
محمود : هههههههههه كيف مو متعه
ترف :اهنيك صراحه على افكارك
محمود : اخيــرا احد يشجعني
سامي طلع نادى برااء اللي كآن لابــس شورت اسود وبلوزه بيضــآ .. نزل واول ماطاحت عينه عليها ..
وعلى حظه الكرسي اللي قبالها كان فاضي
اول مرا تشوفه كدا دايما جينزات وبلايز رسميــه ...
محمود : ماما عشان لاتقولي سامي احسن مني اليوم اتهزأ وانسحب جواله عشان بس يتكلم بالواتس
ترف كانت بتاكل حطت يدها على فمها تبا تضحك
ام براء : وي ياسامي وقت الحصه تتكلم
سامي طالع فيها بحقد : والله ياخاله دي ماما قروشتني
ترف نزلت يدها وقرصتو بفخذه
سامي : اااه والله منك ...لاتقرصيني
ترف وجهها محمــر
براء : ههههههههههه مفتريه تعذب المسكين في كل مكان
ام براء مو فاهمه شي : مني فاهمه
سامي متعود عليهم وترف منحرجه تبا تغطي وجهها مو عارفه فين تختفي : ماما تقولي كلمني بالواتس ولا حقطع عنك المصروف
براااء ومحمود ماتو ضحككك
وترف مفجوعه ماتوقعت سامي مداخل معاهم لدرجه يحكيهم بلاهاتها قالت وهيا تبا تبرر : كنت بمزح
ام براء : هههههههههه
سامي : لا ماكنتي تمزحي انتي حلفتي
ترف خلاص سارت تضحك من كتر الاحراج نفسها تفسخ الجزمه اللي برجلها وتضرب سامي من كتر مالكل يضحك عليـها
اما بــراء في عالم تـآني حاسس بااحراجها بس عاجبــو
براء : انا حسبت اني انقذتك
سامي: انقذتني بس ساعه ورجعت تكلمني
ترف خلاص بس تضحكك من الفشيله
براء طالع فيها : انا غلطان رجعتلك الجوال
ام براااء هنــآ وبس : ايش فيــه
مو عارفه ايش دخل بـراء
حكو بالتفصيـــل وترف بس تضحك مافي اي ردة فعــل تانيه ...
ام برااء انصدمت من تداخل براء فيهم اول مرا تعــرف ...
اتغيــر الموضوع ..وبراء قاعد يهرج مع امــه ومسك يدها وباسها .. وسار يسئلها عن بكرا ايش يبا غدى ويحجز من دحين
انخنقــت ...
اتذكـرت نفسـها وهيا صغيــره كدا كآنت قبل لاتنـآم تجي تقول ايش نفسها لما تجي من المدرســه
اختفت ابتسامتها ...
ماتعرف تتصنع الابتسامــه ماتعرف تجامل ..
براء خلص كلامـه وجات عينه عليها واستغرب
تحاول تعلق تعليقات بسيطه
حتى سـآمي حاسس انو مودها انقــلب
مو صعب احد يفهمها وجهها يفضحها على طول
والاتنين فسـرو انو انحرجت وزعلت !
وقفت وسئلت عن الحمامات واتوجهت فين ماأشرولها...
سامي يطالع فيـها ومو قادر يقووم بسبب هرج محمووود

مشيــت في الممرالطويل الموجه للحمـآمـآت والمغاسـل ..
وكل الممر اطارات صوربطريقه عشوائيــه لبراء ومحمود وهمـآ صغار وقفت وبتطالع في الصــور
كلها في دول اوربيــه بس صور عائليــه
قد ايــش تتمنى انها تكون عندها صوره وحده ..
صورها وهيا لابسـه افخم الفساتين لما كانت صغيــره بين اخوانها التلاته
كانو مبسوطين فيها لدرجه انهم يصوروها في كل مكــآن
جات بعد تلاته اولاد كيف ماتدلــع
نزلــت دموعهـآ غصبـآ عنها


اما بـٍراء وقف اول ماشاف امــه راحــت للمطبـخ : الحمدالله ..
اتــوجه للمغـآسل وشافها رافعه يدها باإتجاه عينها و تمسـح دموعها
قلبــه ضعيف اتجاهها ..
جاها وهيا باارتباك فكت المويـآ وسوت انها بتغسل يدها
براء : زعلتك؟
ترف : لا
براء : ايش بك تبكي
ترف : مابكيت
براء : كذابه
ترف قفلت المويـآ اخدت مناديل ونشفت يدها : مافي شي
رمت المناديل في السله وكانت بتمشي الا مسك يدها مو قادر مو قادر يسيبها تروح كدا : انا اسف لو احرجتك
ترف مرا ارتبكت يتكلم ويضغط على يدها رفعت عينها عليـه : والله مالك صلاح
كانت بتسحب يدها من يده الا هوا ضغط عليها تاني : ايش زعلك
قلبها حيوووقف
يده حاره جمب يدها البــآرده
مرتبكه متوتره خايفــه
مو متعوده تحكي احد قالت بترجي وصوتها انخنق : الله يخليك سيبني
نظرة الانكسـآر دي تقتله منــها على طول سـآبها وهيا سحبت نفسها ومشيت
جلســت حق نص سـآعه وبعدين قالت لسـآمي يلا واتحججت بدوام بكـرا ..
براااء ايش ينومـه دحين وهوا مو عـآرف ايش بها..
امـآ سـآمي اول ماخرجه السواق كان مستنيهم ركبو ...وعلى طول سئلها : ايش بك
ترف : ولاشي
سامي : زعلتك ياماما
ترف طالعت فيه كانت تبا تسبو وتضربو اصلا بس خلاص مالها نفس تعلق : لا حبيبي
سامي :امانه ايش فيكي
ترف نفسها تتكلم دحين حتى خلود ماسارت فيـه تحكيها..
قالت وبتحاول ماتبكي : حلو انو يكون عندك أم
سـآمي مرا انصدم اول مرا تجبلو دي السيره
نفسه يقولها طيب انتي عندك ام
روحيلـــها
اعتذريلها
بس مايبى يفتح السيره معاها
مسك يدها وباسها : انا ماأكفيكي ؟
ترف طالعت فيه وابتسمت دموعها بعينها اتأملته وبعدها قالت : انتا دنيتي كلها

في صبــآح يوم جديد ...

تطــآلع فيه ومومســتوعبه ايش بيقـول ... صمــت مفجع نظراتها مازالت متعلقه عليه
ومستنيته يضحك ولا يمزح معـآهآ
ناداها وهوا ساير خايف عليها ومنــهآ سايره غريبه مرا الفتره الاخيره : لمـى!
: نعم !
تميم جلس بااهتمام قبالها وبشك قال : انتي سامعتني
ميلت راسها على اليمين ودموعها في ثانيه اتجمعت بعينها : ماكنت تمزح !
تميم على طول انهى الموضوع : خلاص ماتبي محد حيشوفك احناحنستقبلهم ونردهم باأدب
لمى مو مصدقه انو جاي يقولها تستقبل احد : انتا شايف وجهي _ نزلت دموعها _ هوا انتو شايفيني ولا بس اانا اللي شايفه نفسسي
تميم حس انو غبي فجأه بجد شكلها مايأهل انو احد يشوفها : معليش انا بس قلت اديكي خبـر من حقك تعرفي
لمى عارفه انوغير الموضوع كان كلامه واضح في البدايه انو جايه امه تشوفها ..
تميم : خلاص اقعدي في الغرفه احنا حنستقبلهم بس عشان امي ادتهم كلمـه
لمى ماتثق في امها : ولو ماما نادتها عندي الغرفه ولا خلتني اخرج بالقوه
تميم : انا حكلمها
لمى لسى عند كلامها :ولو قالتلك طيب وخلت الحرمه تشوفني ؟
تميم : ادخلي غرفتي وقفلي على نفسك بالمفتـآح ماحتقدر تسوي شي ولاتفكي لأحد لين ماأدق انا
لمى تعبت من الحلول دي اللي يطبطبو فيها على امهم ..
انهت الكلام : طيب
تميم : لمى اسمعيني والله ليث ماحيقرب منك ودا اللي جاي يخطب لو ماتبي تفكري حتى بالموضوع اعتبري كأنهم ماجو ولا أتصلو
لمـى ماعلقت على كلامه : متى حيجو
تميم : بعد العشـآ
اشرت براسها تميم كآن بيتكلم الا قالتلو : ابا انـآم
مرر يدو على كتفها وقـآم ماعندو كلام يقولو خــلأاص
هوا خــرج وهيا انسدحت دموعها تنزل بصــمت
جاي يخطب ..!
مستنيــه كآنت اي واحد عشـآن تشرد من دي الحيـآه
بس دا !
دا اللي بسببه كل يوم قاعده تبــكي وجسمها كلو مورم

خرج تميــم وراح يقــول لأمـه انو لمى ماحتخرج
بدأ صوتهم يعلــى
غمضتت عينها وتبا تخرج اصواتهم من راســـها
نقــآش حــآد ولا دقايق الا تـآمر دخل معاهم
عارفه انو اخوانها بصفها بس ماتبى تسمع صوت احد
رفعت اياديها وسدت اذنها وهيا تبـــكي
تزيــد اصواتهم وهيا تزيــد بكـى بصوتها
تعبت من الجدالات والمشاكل العائليه اللي بتسير كلها بسببها..
تعبـت من حيـآتها ماتبى تعيش حرة نفسها بس تبا تعيش بدون محد يهزأها
بدون ماتنضــرب
بدون ماتحس انو في عيون مراقبتها طول الوقت ...
اخد نقاشهم حق سـآعه ولمى استسلمت للنــوم ..
مالها وقت معيـن تنـآم فيه تبـكي تنـآم تصحي تبــكي وعلى دا الحـآل ...

مـــرت السـآعـآت تصحى وهـيا تسمع صوت المكنسـه
تنام وتصحى تسمع صوت شي يدف
وبعدها تسمع امها تصرخ وتنادي تميم وشويــآ تامر ...
لين ماشمت ريحـة البخــور ..جلست وطالعت في السـآعه
قامت من سريرها ومشيت بخطوات تقيله ناحيـة الباب
فتحتـو وخرجت راسها عدسـة عينها تنتقل يمين ويسـآر
واول ماشافت تميم نادته
جاها وهوا لابــس ثوبـه ومتشيك
اجواء البيت مخوفتــها : ابا اروح غرفتك
مسك يدها : تعالي
مشيت معاه وفجأه شافت تـآمر نفس الشي بثوبه ويبا يحرجها غمزلها على طول وارسلها بوسه بالجو : يولد اللي سار كبيـر
طالعت فيه مفجوعه ومشيت بخطوات سريعه لغرفه تميـم
اما تميم ولا علق مو شايفها متقبله الموضوع عشان كدا ســآكت
دخلت غرفت تميم ..
تميم اداها جواله: خليه معاكي
مالها نفس تمسك اي جوال : مابى
تميم : طيب شوفي لاب توبي الباسورد 2231 سلي نفسك على بال
اشرت براسها خرج وهيا قفـلت على نفسها البــآب
جلست على سـريره ومو حـآسه باأي شي اتجــآه الموضــوع


امــآ في الطريــق لابـس ثوب وشمـآغه وامـه وابـوه معاه في السياره
كان يباهم يروحو بسياره وهوا بسيارته لكن اصر ابوه انو يكونو مع بعـض
يبا يستوعب انو رايـح يخطب
عزآم ماسكه محــش طول اليوم
وعلا تطالع فيه وتقوله مو مصدقه والله ..
وهوا له كم يوم مولع بس لما صحي اليوم حاسس بتبلــد فضيع
كدا مو هامو وخــلاص ..
ابـوه متفائل
امـه من قبل لاتشوف الام وهيا مو حــآبتها..
وقفـو عند باب العمـآره
حيهم راقــي وهــآدي حتى العمــآره مرتبـه وتصميمها جديد ...
: قالتلي الدور التاني
فجأه الام استوعبت : انتا كيف عرفت العنوان !
عدي دوبه انتبه انو ماطلب الوصف من امو قال يستهبل : انتي قلتيلي !
ابوه فك البــآب وعارف هرجة البيت : خلاص مو وقته دا الكلام
الام بشياكتها اللي تنـآسب عمرها قبل لاتنزل من السياره اتعطرت عدلت شعرها ونـزلت ...
عدي نزل واخد نفسـه بصوت مسموع دوبـه حس بالارتبــآك قفل باب السياره
ومشيو التلاته
عدي : يارب مايسير نصيب
ابوه طالع فيه وهوا رفع كتفه بتبرير وهوا يكذب : استخرت ومارتحت ايش اسوي
ابوه : خليك ساكت مابى اسمع صوتك
عدي : قال عريس قال
: عددددي
عدي : طيب خلاص
طلعــو للدور اللي حددوه وللشقـه بزبــط دقت الجـرس الام ..
وعدي وابـوه بعدو عن البـآب

تدخل هيا قبــلهم..
فتحت نص الباب ام لمى : اتفضلي
سلمت عليـها والاولاد استقبلو الاب وعدي ...
بيحــآولو ماياخدو ويدو مع عــدي محترميـنه عشانه في بيتــهم وعشان ابــوه لاأكتــر

في المجلس التــآني ابتسمت ام عــدي ...الام شكلها مريــح
متزبــطه ومتشيكـه من زمان ماتكون بدا المنظــر ...
:الله يحيكي اتفضلي _ قدمتلها العصيــر _
: مشكوره
قعدت ام لمـى ماعجبها انه امهم مو لابسه عبـآيه او متحجبـه ودي اول نقـطه
اخدهم الكــلام وهما يتعرفو على بعض ومن بيت ميــن وكلام الحريــم دا
ودخلت في الموضوع ام عدي ..
: فينها بنتك
ام لمى بكذب : في المستشفى تعبانه اخوها كان هنـآ واخدها
: سلامتتها ايش بها
ام لمى : مدري والله لسى مستنيتو يكلمني
ماتبـى تبين انو ولدها الثالث ماجا حتى لو مسـآفر بنسبه لها دا مو عذر وزعلانه منــه لأنو ماتصـل
امـآ ليش ماجا البيت لأنه تميم مهدده لو قرب حيبلغ عنــه واخد تقرير من المستشفى على ضربه للمى ..
مابيدهم غير انه يكذبو عليه وخلاص
ام عدي : حبيبتي ان شاءلله الحق اشوفها قبل لاأمشي
ام لمى ابتسمتلها : ان شاءالله
ام عدي : والله شوفي خليني ادخل بالموضوع على طول عدي ولدي عمره 23 لساته يدرس لكن حيشتغل مع ابـوه لو ربي تممله على خير وبنفس الوقت يكمل دراسه شاف بنتك في الجامعه والكل يتكلم عن اخلاقها وكيف محترمه ودا الشي عجبـو وجننا فيها وأهو جيت عشان اشوفها واتعرف عليكم والله
ام لمى : الله يخليلك هوآ
ام عدي : لو ماقدرت اشوفها مو مشكله في النهايه دا اختياره اذا حابين تسئلو البنت وتاخدو رايـها فارقمي عندك استنى اتصـآلك وان شاءلله ربي يرزقها ويرزقه بالطيــب


امــآ في مجــلس الرجـآل طبعا عــدي زي الابجـوره
من الملل بيتثاوب ويستوعب ويمسك نفسـه
امـآ ابوه داخل في الهرج معــآهم
يسئلهم عن اعمالهم ونقــآشات متتاليــه
حابب احترامهم واسلوبهم في الكلام
لو واحد هرج مايقاطع التـآني
لو تــآمر عارض تميم في حـآجه تميم يسـكت ويسمعلو
مايشوفو عزام وعدي لما يتناقشو وكل واحد يبا يثبت كلام التـآني غلط ..
تامر ماتحرك من مكـآنه وتميم هوا اللي يقدم ويسوي كل شي
مع انو الفرق اللي بينهم مو كتيــر كلها سنتين تقريبا لكن في النهايه اخوه الكبيــر
ابو عـــدي عشقهم ..ماتمنى انو يخلص الكلام معــآهم ..
من زمـآن مايجلس مع شبــآب محترميــن بدا الشكل
على انو عــدي وسخ وغلط على اختهم ...وواضح منهم انو ماتكلمو مع عدي
لكن استقبلوهم وشالو ابو عدي فوق راسهم ومحترمينــو بقووه ...
مرت ســآعه ونص بنسبه لأبو عدي كأنها نص ساعه
وبنسبه لأمهم سـآعه ونص بزبــط
وبسبه لعدي كأنه قرن مر عليه وهوا قاعــد
خــرجو من البيت واول ماوصل عدي السياره ركب: آآآآآآآآآآه اخيييرا
ابوه ركب قدام والام ورى
الاب : كمان انتا اللي متضـآيق
عدي يشغل السياره : ماشوفتهم كيف خاصريني
الاب طالع فيه مفجوع : وربي انك وســخ الناس قدروووك وانتا عندهم ضايفووك احمد ربك
عدي بتملل : طيب جابولي النوم
الاب طالع في مرتـه ومو طايق يتكلم مع عدي : ايش سار معاكي
الام : ماشوفت البنت
الكــل اتفاجئ
الاب : ليشش !
الام : في المستشفى تعبانه
عدي : ايش بهاا
الام : مدري مارضيت تتكلم
عدي : هيييي لايدوني الادميـه مكسـره واتورط فيها
الاب رفع صوته : عدي مابى اسمع صوتتك
عدي خلى عينه في الطريــق يحس مالو رايي بجد يعني البنت في المستشفى ليــش !
مو شايف انو غلطــآن
الاب : اييوا ؟كلمتيها طيب
الام : ايوا
الاب : كيف الام
الام : مدري عاديه ماحبيتها ولا وترتني زي المكالمه .. وانتو
الاب : والله اخوانها ناس محترمه بشكل مكسوف اني دخلتلهم وانا اخد ولدك الوسخ
عدي طالع فيه : ماحرد والله ماحرد
الام :ههههههههه احسن خليك سـآكت
الاب كمل كلامه وهوا بس يمــدح فيـهم ... ويحكيها كل واحد ايش وظيفتـه .. وكيف اعتمدو على نفسهم وابوهم متوفي من زمـآن
عدي مصــدع نفـس الكلام اللي سار قاعد يسمعو مرآ تـآنيه
وفجأه سـرح تـآني لما استوعب انها بالمستشفى
" يكون انضربت تـآني؟ "
" اخوها داك الحقير ماشفتــو ..موو باين على دول انهم همــج "
وصــلو البيت واول مافتحو الباب فجأه اغنيـه بصووت عــآلي
عزوبيــه عزوبيـــه ودآعآ للعزوبيه
ودآعا للسهر والطيــش لقيت اللي تحس بيا
بنام الحين من بدري عشان اصحى على فجــري
حياتي كلها دغري بعقل ميه بالميـه
عدي مرا اتنررفز فتح اللمبــآت وطفى السمــآعات وبعصبيه قال : تستهبلوووو
علا رفعت يدها وتزغرط : للللووولوووووللوووولي
عزام:ها غصبوكي ياحلوه على الزواج
عدي مرا مرا معصــــــب خرج من البيـــت وعلا وعزآم ماتو ضحــك
الام : عدددددي
مالحقته رجعت تطالع فيهم معصبــه : تستهبببلووو
علا : هههههههههههههههههه والله عزام الحقير اللي جاب الاغنيه
الاب ضحك وطالع لغرفته : يستاااهل
الام : محسسيني دحين انهم وافقو ..بطلو دي البلاهات خلاص فيه اللي مكفيه انتو تزيدوه كمـآن
علا : امااا حسبتهم خلاص ادوكم كلمـه
الام طالعت بنص عين وطلعت ورى زوجــها وهيا متنرفزه من علا وعزآم


امــآ في بيــت تـآمر طفو لمبـآت المجالس وجلسو يسـآعدو امهم ويتكلمو ..
تامر :والله الاب محترم مرا
مايبو يتكلمو في عـدي قدام امهم في شي غلـط عشان لاتقول لليـث
تميم : ايوا
الام : انا مو حابه للبس الام
تميم: ايش دخل ؟
الام : لا عبايه ولا طرحه ايش قلة الحيـآ دي انا بنتي ماتتزوج واحد اهلو كدا
تامر : ياقلبي دا شي هيا تتفاهم معاه او احنا من البدايه نفهمو انو هيا انسانه ماتبى تفسخ حجابها
تميــم سابهم يتنـآقشو وهوا راح لغرفتـه دق الباب : افتحي انا تميم ..
فتحتلو البـآب وكآنت بتخرج الا مسكها: فين راايحه تعالي
لمى : بروح غرفتي
تميم دخلها : بتكلم معـآكي
لمى دخلت بكل طاعه
تميم : اجلسي
لمى جلست على الكرسي وهوا وقف قبالها : اسمعي وفكري وبعدين رديلي _ كمل كلامه _ الناس شكلهم محترمين والولد واضح انو محترم للأمانه انا روحت سئلت عنه قبل لاأدخلهم بيتنا وقلت اديكي كل شي وانتي تقرري الادمي مصلي والكل مدحلي هوا وعلى كلام ابوه انو يبا وحده تدرس معاه ويحب البنت متعلمه يعني التفكير المتعقد دا ماحتلقيه فيـه عندك اسبوع اسبوعين استخيري فكــري وتعالي قوليلي وخرجي موضوع الصور من راسك ابوه مسكني وهوا خارج وقعد يعتذرلي مرا تانيـه والولد يشهد على اخلاقك في الجامعه
حاسه بتوتر واخوها يتكلم عن وآحد ماعلقت ماتكلمت
ابتسملها : الله يوفقك وانا والله بدعيلك واستخرت انا وتـآمر قبل لايدخلو بيتنا ماحنرميكي لأي واحد ولو سار نصيب والله لأطلع عينه لو فكر بس يجرحك بكلمه
ماتدري تبتسم ولا تبــكي ولا ايش تســوي
تحب اخوانــها
صح تنظلــم كتيـر
بس تـآمر وتميم بدونهم ماتدري ايش تسـوي
تثق في رايهم
كم واحد اتقدملها وعمره ماسارت اي شوفــه بسبب انهم مايرضو يخلوها ويروحو يسئلو ويحسو بمسئوليــه
مهمـآ كآن شي يخوف انهم يدو اختهم لوآحد وممكن يطلع اسوء من ليـث
يطالعو دايما في مرت اخوهم كيـف انخدعت بشـكل ليـث المرتب والمحترم وملامحه الهاديــه
وفي النهــآيه عايشه معاه اسوء حيــآه ...

خرجت من غرفـه تميم ودخلت غرفتها بسرعه بدون محد يشوفها ..
جلست على سريرها ماتوقعت تميم يمدحـــو
مرا معروف في الجـآمعه ..
صح ماسمعت شي وسـخ عنــه بس انو اجتماعي بدا الشكل عكسها تمـآمآ دا شي يوتــر
انونشـر صورها وجاي يخطب دحين دا شي يفجع
ماتدري لو شافتو قدامها ايش حتسوي ...
حتستخيـر دام اخوانها مرتـآحين فاأكيد انو طيــب
" يمكن اعيش احسن من دي الحيــآه !؟ "
ماتبا تفكـر بااستعجال وترفض عشان الصوره

امــآ تـآمر مرتـــآح كان شايل هم اليوم وعدى على خيـر رفع جواله وكتب
" سامي كيفك "
جالو رد بعد دقيقتين
" طيب وانتا كيفك ياخالي "
حب كلمـه خالـي سامي وبس يكتبها
" تمام الحمدالله ... انا بكرا فاضي ايش عندك "
سامي كان جالس نط بحممماس له يومين مستنيــه يفضى
" ولاشي فاضي متى ماتبى كلمني "
تـآمر
" انا حخرج من دوامي بدري على بعد العصر كدا "
سـآمي
" خلاص طيــب "
خلصـت المحادثـه وسامي مرا مبسوووط ...بكككرا مستنيـــه على احر من الجمـــر ...

كدا أنتهى يوم لمــى وعــدي


ما يقال عند سماع الأذان:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة‏"‏ رواه مسلم في صحيحه‏.‏



نــرجع للســآعات لورآ ... وبـزبط لشقتهم الصغيــره هديل صحيت قبل روان كالعاده
وترتب فرشتــتها ... تنـآدي : روووان قومي ...ٍروان
روان دارت للناحيه التانيه ومازالت نايمه
هديــل برضها تنادي بس ورا بعض وباازعاااج تعرف روان تكره دي الحركه : روان روان روان روان رووان رووان روووان رواااان
روان جلست وطالعت فيها بعصبيه : نعععععععععععععععععم يآمستتتفزه
هديل : هههههههههههههه صباح الخير قومي
روان رجعت انسدحت وهيا تتكلم: والله لو صحيتيني حقتلك
هديل جلست : ناسيه يعني ايش سسار امس
روان كانت مغمضه عينها وفتحتها ...حاولت تغمضها تـآني بس تكذب على نفسها فجاه طار النوم
جلست ونظراتها كلها حقد لهديل : ايش تبي؟
هديل : اجلسي معايا
روان : انا مانومت بدري
هديل : برضو قومي دوري على شغل
روان شالت اللحاف من عليها: استغفرررالله منك
هديل :خلينا نخرج مع بعــض من زمان ماخرج معاكي
روان : نتمشى يعني ولا ايش تبي
هديل : لا قصدي ندور على شغل ومرا وحده نمشي ونفكر
روان :طيب بس افوق شويـآ ونخرج
هديل ابتسمت : طيب

امـآ روان قـآمت وراحت تستحمــى اكتر مكان تحب تفكـر فيه تحت المويـآ
لين ماجات هديـل تدق : يااابنتي خيير سنـه حتقعدي
روان قفلت المويـآ : يااااربي ياااربي في كل مكان طالعتلي
هديل مشيت وهيا تضحك بس كدا حتقروشها عشان يشغلو يومهم بالبلاهه
اتجهــزو وخرجو ودوبـهم عند باب العماره
الا هديـل : جووووالي نسيتو
روان: بسـرعه بسرعه ياشيخه انا اصلا مو طايقتك اليوم لاتزوديها
هديل دخلت وهيا تضحك اخدت جوالها وقبل لاتخرج قالت يمكن بشـآر اتصل
بس ماتصــل ...

روآن واقفــه تستنى سندت جسمها على باب العماره انفتح باب الشقـه اللي جمب شقتهم ..
خرج جارهم بالترنــك ..متين وابيضــآني ووجهه مافيه اي شعـره وأقرع ..
اول ماشاف روان ابتسم وقفل باب الشقه وراه
راح بااتجاههـآ ...: يااصبااح الخيـر
روان طالعت فيه لاشعوريا ضحكت لما شافت بلوزه الترنك محزقه على كرشتــو لدجة سرتو بازه
ماقدرت تمسك ضحكتها دارت وجهها للناحيه التانيه وكأنه مو موجود بس مازالت الابتسامه على وجهها
: ليش تطنشيني احنا جيرااان الجار للجار
روان تبا تموت ضحك على كلامه
كميه تفاهه بااسلوبو مو طبيعي
دار راسـها وهيا مبتسمــه واللي يشوفها كأنها كانت بتاخد وتدي معاه سانده جسمها وتطالع فيــه : خير !
دوبها نطقت الكلمــه وجات مرتــو تصـرخ وهديل بنفس الوقت خارجــه وقفلت الباب حتى ماسحبت المفتاح لسى
: هيييي ايش قله الاااادب دي
زوجها انفجع
روان ماستوعبت بعد جسمها عن الباب وطالعت في الحرمه تبا تشوف مين بيتكلم دي
الا شايفتها جايه باتجاهها ومسكتتتها : عيني عيننننك كدا قدام الكككل
روان دفت يدها ومصدومــه ايش شافت عليها عشان تتهجم : ايش بببك انتي
هديل جات جري بااتجاها : اااايش فيييه
طالعت في زوجها وهيا تشــردح بكل صوتها مشكلجيـه ولسانها متبري منها : انتتااا ماتستسحي اذا هيا بنت كلببب انتا تسيرر زيها
زوجها : انتي فاهمـ
وماقدر يكمل لأنو روان مسكت الحرمه :انا بنت كللللب يااااوسخه
هديل تحاول تمسك روااان : روان اهججددي
روان تدف هديل : من زززين زوجك عشان اطالع فيـــه
وهديل تحشــر نفسها في النــص وبتنضرب شويا من روان وشويا من الحرمــه
صووت روان اندمج مع صوووت الحرمـــه وكل وحده تشــردح
روان محروق قلبها على كلمه بنت الكلـــب
بالقوه زوج الحرمه بعــد مرتــه رفعت صباعها بتهديد : والله لو ماخرجتكم ماكوون حياااة ماعندكم غير ال"""" على الرجججال تووف عليكم وعلى اهاليكم اللي ماربــوكم
روان زي المجنونه ودموعها بعينها جات ناحيتها تاني
ماهمها تضرب زوجها ولا تضــربها الاتنين في عينها يستاهلو ...
تــرف كآنت نازله للدوآم وانفجعت من اللي بيســيــر
هديل تحاول تبعد روووان ومو قادره اول ماشافت ترف طالعت فيها بتــرجي وهيا تبــآها تمسـكها
ضــربت الحرمه وشدت شعرها ...تضــرب بيدها وبرجلها ماهمها
ترف شكلها كيــوت يمكن حاليا لكن عاشت كل انواع المضــآربات دي في الاصلاحيــه
هديل تسحب روووان : خلللاااااص ياااروان _ طالعت في ترف _ الله يخليكي تعااالي
ترف جات عندهآ
وروان دفت هديــل
والحرمه ديك مو راضيه تهجد وتســـــب انواع السبات
هديل طالعت في ترف واشرتلها على الباب : بلله افتحي باب الشقــه
ترف اتوجهت وشافت المفتاح لساتو معلق فكت الباب
هديل سحبت روووان بالقوه ودخلتها وتــرف واقفــه شافت الحرمه جايه بناحيتهم : تعااااالي ياااوسخه
ترف انفجعت دخلت معاهم وقفلت الباب
شكل الحرمه مرا يفجع مو عارفه روان كيف جايبه القوه تضــآرب وحده ضعفها باأربع مـــرات ...
سارت تخبــط على الباب وزوجها : ياحياااة حتفضحينـــآ ياااحياة انا اسسسف
ولا كأنه يكلمــها
هديل دفت رووان وبعصبيه قاااالت : خلااااص ماتفهمي انتي
روان وجهها محمممر مخربشــه بكل مكـآن من الحرمه شعرها مشعتر بس وجهها فيه كميــه قهر مو طبيعيه
: مالك صلاااح فيا لاتدخلي
هديل : مجنوونه انتي بتقول حتخرجنا لاتسوي مشاكل
روان صرخت عليها : انا اللي بسوي مشاااكل قالتلي اهلي ماربووني وقالتلي بنت كللب وتبيني اسكت
هديل جات ناحيتها وتبا تحضنها الا روان دفتها : سيبيني وربي ماحسيبها بحـآلها والله ماحسيبها
هددت هددت وجلست على الارض وبكيــت تبــكي وتهدد : انا اوريها اللي ماعندها اهل ايش تســوي
هديل جلست بناحيتها : روان الله يخليكي خلاص مانبى مشاااكل افرضي اشتكت علينا _ مسكت يد روان وباستها_ الله يخليكي عشاني

في واحده وراهم لاصقه بالجدار وجمب الباب بزبــط مو قادره تتحرك مفجوعه
تطالع فيــهم ومو عارفه هما شايفينها ولا كيــف
طلعت صوت وهديـل طالعت فيـها بس روان قاعده تبــكي
سـآمعه صوت الحرمه بـرا مو عارفه تفتح الباب خايفه تدخل وتسوي مشاكل مرا تانيه
هديل : معللليش والله
ترف : عادي
روان دوبها تستوعب انو في احد وقفت ودخلت المطبـخ ترف مرا انحرجت
هديـل تبرر لروان : معصبه شويـآ
ترف : ترا حتى لو بلغت انا حوقف معاكم لو تبي... حياة وزوجها معروفين وسخين والكل يتحاشاهم
هديل : احنا مانبا مشاكل وتوصل إنو احد يبلغ اصلا
ترف : اهاا انتي وهيا بس ساكنين لوحدكم
هديل : ايوا عشان كدا مانبا مشاكل بذات مع رجال
ترف : الله يعينكم اخصروها كم يوم وهيا حتسكت
هديل اشرت على المطبخ: ايش يفهم دي اللي ججوا
ترف : خليها تهدى وبعدين كلميها برواق اكيد مقهوره من السب اللي سمعتو
هديل زفرت بضــيق
ترف تطالع فيهم وتتخيل اول ماخرجت هيا وخلود كيف كانت حياتهم ...
عاشت اسوء حيـآتها بسبب الرجــآل وكل وحده تخاف على زوجها منها
سمعت صووت الحرمـه يختفي : خليني اروح لدوامي
هديل ابتسمتلها : طيب شككرا
ترف : عفوا _ كانت بتخرج وبعدين وقفت وطالعت في هديل _ لو لساتها معصبه للليل تعالو اطلعولي انا فوقكم
هديل ابتسمتلها : ان شاءالله
ترف : حتى لو مو معصبه اطلعوعادي
هديل : ههههه ان شاءالله
ترف ابتسمتلها وخرجــت
اما هديـل راحت لروان اللي ضامه يدها تحت صدرهــآ ومعصبـه
هديل تطالع في يدها : عورتيني في مكـآن الحرق
روان بحقد : تستاهلي محد قلك احشري نفسك
هديل : روووان ايش بك ماحسيبك تتضاربي
روان : تساعديني مو تدفيني وتخليها تسب فيا
هديل بدأت مرا تتنرفز : انتي ايش بكك دي لو اشتكت علينا حنروح بدهيــه
روان بتأفف : اووووه انتي كمممان والله ماحسيبها تسبني واسكت عشان لاتشتكي
هديل اشرت على نفسها : روان انا سكت لما ولد الزفته حبسني بغرفته عشان لاتسير مشاكل
روان : انا مو انتي كم مرا اقووولك والله لأخد حقي منهــآ
روان عينها كلها شــر ... تعصب ماتحااسب على كلامها
من زمان مايتمشكلو لما كانو عند جاسم كل بعد كم يوم يصرخو ويتضاربو بدا الشكــل
هديـل : لما تهجدي وقتها حتكلم معاكي
خرجت هديــل من المطبــخ ومن البيت بكبــره قفلت البـآب بكل قوتــها
" انا مو انتي "
قهــرتها الكلمــه
ايش يعني مو قادره تتحمل سب جاها
وهديــل اتحملت واحد كان يحاول يتحرش فيها
اخدتها بقلبـــها وسكتت


امــآ في البيــت خرجت من المطبـخ وجلست
في الصــآله عادي دا اسلوبها لما تتضارب
ماتفكر في كلامها تقول وبـــس
نظرة حقــد
نظره كـــره
نظره تشتت
نظرة قـــهر
كل شي تحس فيه احاسيس متلخبطه مو عارفه تبـــكي ولا ايش تسسسوي
تنتف الشعيرات اللي طالعه من البســآط وبدأت دموعها تنــزل


في مكــآن نفــس الاحـآسيس بتمر عليــه ..
كملتله 24 سـآعه صاحـي ...جالس على الكنبـه وساند جسمو ويطالع في السـقف ..
راسو حينفجر من كتــر الافكـآر اللي تجي فيـه
رفع جواله وشاف السـآعه واتصـل على واحد يعرفـه : السلام عليـكم
وعليكم السلام
بشـآر : كيفك
: الحمدالله انتا كيفك
بشار: تمام الحمدالله عزيز الله يسعدك اباك تشوفلي شقه كدا غرفتين
: بكم حدودك
بشـآر : انتا شوفلي شي مرتب باأثاثه
: طيب
بشـآر : الله يخليك مابى شي يسد النفس
: افا عليــك ماأعرفك يعني بكرا ارد عليك
بشآر : طيب
قفــل منـه .. مو قادر يعيش مع اصحـآبه بذات وهوا بدي المشاكل حاليا
كل يوم حيسمع واحد يسئلو ايش بــك
ومايقدر يمسك نفسـه يبدأ يتنرفز بسـرعه
ولو اتضارب معاهم حيخسرهم كلهم وحيمشي
وسخ لما يعصب عشان كدا حيسحب نفسه من بدري
دوبــه بيفكر في موضوع الشقه الا تركي خرج من الغرفه واتفاجا لما شافه صاحي : يوااد انتا مانومت !
بشـآر مايبى اخد وعطى: الا قبل شويا صحيت
تركي يطالع في وجهه ومرا مو باين انو دا الشخص قد نـآم
متأخر مرا عن الدوام : لما ارجع اتفاهم معاك
دخل الحمام يستحمى بســرعه ...وبشار اخد جواله ومفاتيــحه وخرج
دحين كلهم حيحصو على دواماتهم ...مالو خلــق اسئلــه
ركـب سيــآرته ومشــي بدون اتجـآه ..وبعد ربــع سـآعه قرر يروح لشقه ابوه موعارف ايش يبا بــس حيروح



ابــوه قاعد قدآم جـــلال اللي جـآلس على الكنبـه وحاسس بصداع فضيــع
كل شـويه يمسك راسه من الالم ...
جـآسم بنرفزه : انتا متى حتفوق
جلال : معاك ايش فيه
جاسم : تستهبل انتتا فين جوالك فين اخر مرا سبتو اتذكر ايش شي
جلال : ياخي مو متذكر حكذب عليك يعني قلتلك روحت سهره بس يمكن من قبل ضيعتو
جـآسم : قولي فين روحت من بدايه اليوم
جلال : اتوقع بس العمل ورجعت البيت وروحت السهره دي مومتأكد
جآسم : فين كانت السهره
جلال : في بيت وحده اعرفهآ
جاسم : واثق في دي
جلال بثقه : ايييوا
جاسم : اباك تروح تسئلها واباك تشوف كل مكان روحتــه
جلال : اوووف يااجاسم
جاسم رفع صوووته : تستهببل انا مو قادر اناااام وانتا تتأفف سمعتني لما اقولك انو بشار عارف كل شي ولا لا سمعتني وانـآ اقولك احد اخد جوالك وقاعد يهددنا ولا لا
جلال : عارف عارف وربي راسي مصدع اصلا وبكلامك تعبتني زياده بس اصبر ارتاح سـآعه وحفكر معاك
رعب ..خوف ...دا اللي طاغي على جــآسم
حتى لما يغمض عينه يبا ينــآم كوااابيس دا اللي يشوفه




وصــل بشــآر وقـف سيـآرته ونزل ....انتبه لوحده جالسه على درج العمـآره الخارجي
مر من جمبـها ودخل يدق الجــرس يبا يتكلم مع ابــوه
اول ماشافتو يدق الجرس قامت بســرعه واتوجهت لعند بشـآر : تعرف صاحب الشقه
بشار بااستغراب : ايوا
: طيب تقدر تديني رقم جواله والله من الساعه 6 الصباح مستنيتو وجالسه هنـآ
بشـآر : مو مشكله قوليلي ايش تبي وانا اساعدك
ماتبى تتكلم : لا ابا جاسم
بشآر: انا ولده
بان التفاجئ بعينها قالت بشك : ولد جاسم !؟
بشار : ايوا ! ايش تبي منو
ارتبكت : ولاشي بس بسئلو عن حـآجه تقدر تديني رقمو ولا
بشـآر :معليش دي الفتره هوا مشغول وانا ماسك شغله _ شد على كلامه _ اي شي تبيه منو انا حقدر اساعدك فيـه
تطالع بعين حائره مشتته
تثق ولا لا
اختها تعبــآنه
اذا دا املها ليش ماتقول
قالت بتردد وهيا تحاول تخلي الموضوع عادي : ابا بنت اختي هوا يعرف مكـآنها
:سميـه !
بااستغراب : لا هديــل
بس اتغير الاسم حس انو كأنو انضرب كف على وجهه
حاول يكون طبيعي : هديل ايـش
قالت اسمها بالكــآمل
امس قرأ كدا اســم مايتذكر مزبـوط لكن اللقب تقريبا قرأه
واسم هديل قرأه برضــو
بشـآر بيحاول يسحب كلام منها : طيب اديني رقمك وكم يوم ان شاءلله واردلك
انفجعت قالت والفرحه طفت عليـها : بجد تهرج
بشار : ايوا
ادتــو رقمها وهنـآ بشار يبا يسئلها الشي اللي حيخليه يعرف راسه من رجله
بيتكلم بثقه وعينه على جواله ويسجل اسمها : طيب لو مارضيت تجي ؟
خالة هديـل ماجا في بالها شي زي كدا : بس قولي مكانها وانا اروحلها
بشار طالع فيـها : لا معليش ماقدر انا اديها خبـر وهيا باإرادتها تجي ولا لا
خاله هديــل ولا شكت انو نصـآب وبيكذب : الله يخليك امها تعبانه مرا انتا قولها انها تبا تشوفها بس
بشـآر موعارف يتعاطف ولا كيف وبرضو مستمر يسئل
موعارف البنت شــردت عند ابوه ولا بياخدهم غصبا عنهم
عشان كدا سئل : وليش سابتها دام عندها ضمير وتبا تشوفها ؟
خاله هديل : والله الحاجه ابوك الله يستر عليه قال حيهتم فيها وماقصر اداني الفلوس اللي اباها واعرف انو ماليا حق اجي اسئل لكن امها حالتها صعبــه دحين
صدمــه ورا صدمـــه
وضحتلو كــل شي
مو قادر ياخد نفســه حتــى
دخل جواله بجيبـه ويده تتنـآفض ..مو قادر يكون طبيعي : مومشكله انا انـآ ماشي ولو سار شي حكلمك
كـآنت بتتكلم بس ماسبلها مجــآل
شــرد من المكــآن وبــس
اسلوبـها وهيا تحكــي كأنه شي عـآدي وبتدي مبرر لها ولأبوه
لكــن دا مالو اي مبرر ابوه يشتري الاطفـآل !
ابوه يتاجر بالاطفـآل
مو جلال ابــوووه ..
ركبت سيــآرته واول ماشغل السياره بكــي
مايدري متى اخر مرا بــكي
للكن ابوه مجـــرم ابووه المفروض ينسجن طول عمــره
ابــوه زي المجرميـن اللي كـآن يمسكهم ويرميهم في السجن
اللي كان يطالع فيهم بنظرات استحقــآر ويتمنى انو يتنفو من البلــد
يبا يبعــد مو عــآرف فين يروح
مخنوووق
يبا يصــرخ من القهــر
كلامــها كســر ظهرو خــلاص




هديــل اشتــرت بطـآقه وجلست على اقرب كرســي
حتى لما جرحتها روان خايفـه عليها وتفكر لاتسوي شي
ماتبى تشوفها حاليـآ بس تعرف دايما مين يعدل الوضـع
بعد ماشحنت جوالها اتصـلت على لؤي اللي كان في عــآلم تــآني...

جالس في غرفتــه ويتكلم بالجوال : ها يااعدي تبا تجنني انتا
عدي : استخرت وقعدت ادعي انها ماتوافق
لؤي : عشان ماعندك ضمير
عدي : والله يالؤي اني مخنوق من يوم مادخلت بيتهم
لؤي : عشان حاتط في راسك.. خرج فكرة انك ماحتكون مبسوط
عدي : اكذب على نفسي يعني
لؤي : ييااخي عمرك ماكنت سلبي
عدي : ههههههههههه انتا حمار بقولك احتمال اتزوج وتقولي ليش سلبي
لؤي : ايوا اضحك خلي الموضوع يمشي واستخير وخلاص
عدي : ايوا كأني والله الحرمه وهيا الرجال
لؤي : دا جزات افعالك
عدي : اقلللب وجهك يااشيخ وربي كل مرا اكلمك اقول اخر مرا اتصل عليك
لؤي : ههههههههههه اسسسمع انتا تعرف طول عمرو احساسي مايخونني
عدي : ايوا ؟
لؤي : احس البنت حتكون زوجتك
عدي :خلاص يعني اروح اجهز الشقه ولا كيف
لؤي : هههههههههههههههه صدقني ابدأ اقطع علاقاتك غير الشرعيه كلها واتجهز لحياه نظيفه
عدي اتكلم وكأنه بجد حيتزوجها : مع نفسها قال اقطعهم
لؤي : اخص يالخاين
عدي : الله يصيبك وربي اقتنعت فجأه انها مرتي خلاص
لؤي : هههههههههه _ جالو اتصـآل _ يلا ياعريسنا سلاام
عدي : مع سلامه
لؤي رد على هديــل ...قالتلو اللي ســآر واتصل على روان ماردت
راح لسيـآرته
هديل قالتلو بس يتصــل عليها لكن لما ماردت
حيروحلها بنفســه ...

لاحول ولا قوة إلا بالله " كنز من كنوز الجنه "


تــرف نزلت من سيـآره التـآكسي ودوبـها بتدخل البوابـه
لقت براء واقــف اول ماشافها جا باإتجاهها..
ترف : ايش بك واقف هنـآ
براء : مستنيكي
ترف رفعت حبل شنطتها على كتفها لازم تمسك شي وقت ماتنحرج : كان قعدت في المحل عادي
براء كأنو لمح ليــث مايدري يتهيألو ولا من جد عشان كدا نزل يستناها ...
كل اللي عرفو انو خــآف عليها له ساعتين على نفس الوقفه يستنى : امس انبسطت لأنك جيتي عند امي
ترف كانت مبتسمه اختفت ابتسامتها : انا مانبسطت
براء : ههههه ليش
ترف: ترا بجد بجد حاقده عليك انتا وسامي
براء : ههههههههههههههههههه في حياتي ماشوفتك مكسوفه زي امس
ترف : حتى انا عمري ماشوفت نفسي مكسوفه والله _ قالت بجديه _ انا ماأحب احد يشوفني كدا بلهه
براء : هههههههههه عادي كل واحد عندو روح الدعابه
ترف : ايوا روح الدعابه دي تطلع مع ولدي بس ....كل ماتذكر وانتو تحكو ووجه مامتك كيف مصدوم انكسف من نفسي تاني
براء : انا كنت مبسوط _ سكت وبعدها قال _ حبيت وجهك وانتي مكسوفه وماعندك رد
ترف وجهها حمر طالعت في الناس وبتصريفه غبيـه : يلا نطلع
براء كان يبا يضحك ومسك نفســو
: ماقلتيلي امس ليش خرجتي وانتي مضايقه
مشيــو الاتنين وهمـآ يتكلمو
ترف : ولاشي
براء :شوفي لو ماتكلمتي والله العظيم ححرجك في المحل زي ديك المرا
ترف طالعت فيه مفجوعه : بلا بلاهه ايش الحركات دي انا حره مابى احكيك
براء : خلاص طيب لاتحكيني
ترف طالعت فيه بنص عين : كم مرا اقولك ماأمشي انا بالتهديد
براء : ههههههههههههههههههه قولي والله ماتمشي بتهديد
ترف ماعرفت ايش قصدو : ايش بك
براء : تتحديني اخليكي تهرجي
ترف ابتسمت لاشعوريا وهيا مركزه بملامحه وبعدين طالعت قدامها حبت ملامحه وكأنها اول مرا تشوفه : تراني عبيطه
براء : ووانا اعبـط
تر ف: ماحتوصل لشي ريح راسك
براء : وربي لاأخليكي تهرجي
ترف : هههههههههههههههههه براااااء
برااء يعشق اسمممو لما تقوله : عيون براء
ترف فتحت عينها مفجوعه وهوا رفع حوآجبه : بكيفي انا حر اتعامل معاكي زي ماأبى
ترف مفجوعه : خييير ! اهجد ماحب دا الكلام ترا
براء : من عيوني ياقلبي كم عندي ترف انا
ترف مفجوووعه رفعت صووتها وهيا تضحك وتهــرج : براااااااءءءء بلا بلاههه والله اتنرفز
براء : هههههههههه مو انتي ماتبي تحكيني
ترف : ايش دخل دا في دا
براء : حتعامل معاكي بدا الاسلوب لين ماتستسلمي وتهرجي
ترف ضحكت من قلبــها رفعت صباعها بتهديد وهيا تضحك وتهرج : ترا والله ماحب احد يتكلم معايا كدا
براء رفع كتفه : بكيفي اسلوبي انا حر
ترف : طيب وريني مين اللي حيتكلم اصلا معــآك ..
براء سكت وبعدها قال عشان يخليها تهرج : من يوم ماقلتي انو شكلي عاجبك وانا اصلا
مالحق يكمل الكلمه عشان صرخت ووقفت قدااامه و مفجوعه
وقف مشي ...اشرت على نفسها : ايششش انا ايـش قلت
براء:مو قلتي الاتراك حلوين
ترف وجهها محمر وتتكلم : ايوا الاتراك الممثلين
براء رفع يده وحطها قدام وجهها وهوا يسكتها : لاترقعي خلاص
ترف بااستفزاز دفت يدو من قدام وجهها : مع نفسسك والله
مشيــت قدامه وخطواتها متنرفزه وهوا يطالع فيــها ويضــحك
من زمــآن مايضحك كدا
حتى فكو يحسو يوجعه من كتر مايكون مبتسم وهيا فيــه
نــآوي اليوم ماتمشي الا وهيــآ محكيته
عبيــط ولما يبا يعرف شي يجيبو يعني يجيبــو
حيقــدريخليــها تهــرج ..؟


كدا خلصنـــآ العشره الفصول الاولى ... العشرهالفصول الجـآيه حتكون فيها قصص البنات
والاسرار اللي مو عارفينــها .

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 04:28 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصـــل الحـآدي عشــــر ...

احيـآنـآ نحكم على الآخريــن دون ان نعـلم لمـآذا تحولو بهذا الشكــل ...
فلســت هنـآ اتحدث فقـط عن فتيــآت عـآنو من طفولــه ماأسـآويــه
فطفلــي اللذي اصبـح اليـوم شـآب الوآقــع لوث طفولتــه ايضــآ

عمره 15 سنــه مسكته من يده وهيا خـآيفه : لو عمك سئلك شي انتا ماشوفت احد طيب
حرك راسـه وهوا منزل نظراته للأرض بدون تعليق
كان بيمشي الا مسكتو تاني وهيا بتموت من الخوف وتلكلك بكلامها: ولا اقووول لو لو سئلك قوله انه صاحبك
طالع فيها مفجوع : مابى اكدب
شدت على يده واظافيرها غرست : والله لو ماقلت نفس كلامي ياويلك وربي لأخليك في الشارع تنام اليوم
عقد حوآجبه وهوا حاسس باألم : اخاف يعرف اني كذاب طيب
:ماحيعرف شــي
سحب يدو منها بشويش: طيب
استسلم على طــول .. عمه اخر الليل دايما يكون في الدوآم مايباها ترميـه في الشارع
عارف انها لو هددت حتسوي اللي تقولــه
امس نومتـه في السطوح.. وقبل امس منعته من الأكل
وقبــله خلتو ينظف البيــت.. غير الاهـآنات والسب ...
راح لغرفه الضيــوف اللي ينـآم فيها كل مرا يجيـهم . . .
فتح دفتره وقعد يشخمط يرسم دائره وسط دائره وسط دائره لين ماسارت الورقه كلها سودآ
مافي احد يتكلم معاه
انطــوائي لأبعـد درجه ..
فجأه صووت جرس البـآب معلق وباين انو الشخص مرا معصـــب
قفل الدفتــر بخــوف ..
يقول الصـراحه .!
تعب من الكذب !
ليش يستر على مرت عمـــه وهوا عارف ايش حتسـوي
تخون عمـه وهوا يتفرج عليها كــل مرا
وهوا يستــر عليها ويراقب لا يجي عمـه صدفــه
بدأ يكبـر ويفهم ... مايقدر يسكت اكتر من كدا
" حيطلقها عمي اكيــد وخلاص "
دا اللي جا في بـآله واللي سار يسمعو
وحده طلبت الطلاق عشـآن زوجها خـآنها
على بـآله العكس كمــآن ممكن يسيـــر ...
ولا دقـآيق دخلت مرت عمه وهيا تأأشر على بشــآر : رووح اسئله
دآخل ويبــآ اجوبــه للأسئله اللي براسـه
مرت عمـه تفرك يدها في بعض من كتر الخـــوف ...
قلبها حيوقف اول مرا تحس بدا الرعــب
وعمه جــآبر وجهه يفجــع من العصبيـه : مييين الرجال اللي دخل بيتي
بشار وقــف ... قلبه يدق بجنون
يطالع في عمه وفـ مرتــه
يكذب ولا يقــول الحقيقه ..
عمـه صرخ مرا تانــيه : بقوووولك ميــن
صوتـه هز جسم بشار مع الفجعه بلع ريقــه : عمه غاليه
في لحظه حست انها حطيــح من طولـها
طول عمره يستر عليها بشـآر اتوقعت كمان دحين حيسوي نفس الشي
جابر طالع فيـها مصدووووم مو مصدددق

البواب قلو في واحد يجيكم يوميــآ
ماقدر يشك فيـها حب حيــآته دي
بس لما كلمها ارتباكها خوفــه
في ثــآنيــه سارت دموعها بعينها
رفعت صباعها وهيا تحرك بالنفي : لا لا _ اشرت على بشـآر _ والله ماعرف اسئل بشااار انا انا ماليا صلاح
خوفـــهاا واضح انه هيــآ
يقرب بخطوات تقيــله وهوا لسى مو قادر يستوعــب وينطق كلمه كلمه بكل تقــل: ايش يجي يسوي الرجال في بيتي
ترجع بخطوات وهيا تتلكلك والكلام يادوب يطلع دموعها نزلت مع الخوف : والله ياجابر مدري
صرخ بكل صوته وفي ثانيــه سار ماسكها من شعرها : الرججججال بيدخل بيتي الناااس كلها بتلاحظ وانا مددري
بشــآر مرا انفجع وهوا يشوفها تتجر من شعــرها قرب منـهم : عمي سيبها الله يخليك
طالع في بشار ومرتــه تصررخ وتبــكي
ماسك شعرها : ايششش كان يسوي الرجال في بيتي هااا
بشاار رفع كتفـه وبخوف جاوب : مدري
جــآبر صوته يهزز البيت :لاتخليني اقتتتلك واقتلها هنا اليوم
بشار مرا خــآف طالع في مرت عمــه وهيا بكيت بهستيريا
مسكت يده تبا تبوسها وهوا استوعب خـــلأاص
ضربــها على وجهها مرا مرتين تلاته واترمت بالارض كان حتى وجهها يدعس عليــه برجلو
مرتـــه تخونــه
البوآب سار مستغرب مين الرجال اللي يدخل بيتـه وهوا مايدري
مرتــه اللي ماتجبلو عيـآل وصابر لأنو يحبـها تخونــه
مرتـه اللي كان يعشقها من همـآ اطفــآل تستغفلو
صــريخه مدموج ببكــآها
ضــرب بكل وحشيـــه
جا فوقها وهوا يخنقــها
تضــرب بيدها وبرجلها لمــآ بدأ ينقطع نفســها
عيونها بدأت تجحظ
دارت راسـها وتمد يدها لبشــآر
وعينها كل مالها تجحظ
ووجهها يــزرق
وصوت شهقــآت وحده مو قادره تاخد نفســها

يطــآلع مفجوع
مو قادر يتحــرك
صوت تنفســه مرا ســآر عــآلي دموعه متحجره بعينـــه
دارت عليــه براسها ونظراتها تبــآه يســآعدها
اتحرك بالقوه بااتجاه عمــو ودفه من فوقها
اخدت تنفسها بكككل صوتها
قلبت على بطنــها وهيا تكـــح وتمسك حلقهــآ
في لحظــه حست انها حتمـــوت
: عمي اللله يخليك سيبــها الله يخلييييك طلقها بس طلقها
دا اللي كآن يسمعو ودا اللي كان يحسبو انو حيسير انو حيطلق وخلاص
عمو
ملامح وجهه حركاته كلها تدل على انو مو بعقله
حتى الكلام ساير ضاع منــو
صدره يطلع وينزل : انا تسوي فيا كدا انا ياااابنت الـ"""" تخووونيني في بيتتتتي
يطالع يمين ويســآر وفجأه خرج من الغرفه
بشــآر نزل بمستوى مرت عمــه طول عمرها وســخه معاه بس مايتمنى اكيـد انــو يسرلها شي ..
يبعد شعرها اللي لاصق بوجهها وجلست بالقوه : انـآ آسف
جسمها يتنــآفض حطت يدها ورا ظهر بشار وشاده على بلوزته وقالت بصوت يادوب يطلع منها: خرجني خرجني من هنـآ
بشـآر يطالع فيها ويحس انو السبب وقبــل لايتكلم دخــل عمــه وهوا شايــل سكين : والله لأقتلك ياااابنت الكلــ
والله لاأقتتتتتلك
مسكت في بشــآر تبا توقف الا سحبها جابر من رجلللها : جاااااااابر الله يخللليك لا الله يخليييييك
تصـــرخ لين ماتحس صوتها حيروووح ماسكه يد بشــار وشايفتو الامل الوحيـــد
فجأه السكين انغرست مرا مرتـــين تـــلأاته ومايتذكر بشــآر كم مرا بعدها دخلت السكيــن في جسمها
بس الدم سار بكـــل مكــــآن ويدو يحسها تعصرها من كتر الالم
يحاول يسحب نفسسسه وهيا تشده وتصـــرخ
وهوا يبـــكي بكل صوتـــه ويغمض عينــه
مايبى يشووفها مايبى
يطالع فيها وفي عمـــه الللي يصــرخ ويطعنها
كل شي في لحظه اندمـــج بكــآها وخوفــها يقتــل
بصووت عمه اللي يصــرخ بطريقه تفجع
بشهقــآت بشـآر المصدوم الخــآيف
وفجأه اترمى على ورا لما يدها طاحت في الارض وســآبتــو

لحظـه صمت مفجــعه ...

فتح عينه وهوا يطالــع فيـها وهيا تلفظ انفاسها الاخيره والدم يخرج من فمها بدفعــآت
ليـن ماحس كأنها بتنخنق بدمها وجسمها اتوقف عن الحركــه
عينها متســمره على بشــآر وكأنه لأخر لحظه تباه ينقذها
جابـــر لما شافها ماتتحرك بــكي بصوتـــه ووجهه كلو مغطى بالدم /: آآآآآآه
صرخخخآت تطلع منـــو تهز البيت كللللو
صــرخــآت واحد مكســـور معمي مو شــآيف اللي سواه غلـــط
صرخــآت واحد قاعد يبــرد حرقــة قلبــه قدآم طفــل مالو ذنــب

بشــآر وقف بكــآ
دموعه تنزل بصمــت وبـآين انه مفجووع
مرت عمه غارقه بدمها بسبـبه
مرت عمــه ميته بسببـه
وقــف زي المجنون وخرج من الغرفه
وهوا يمسك في الجدارن عشان يتوازن وبالقوه ياخد خطواته
فتح بــآب الشقه وشهقاته بتزيـــد وحده ورا التــآنيه
وتنفسو بيــزيد وكأنو مافي هوا حولينو دوبــه بيخرج من العمــآره
الا واحد من الجيــران ووقف مفجووع لما شاف ملابسه فيها بقع دم : بشااااااار
الرجال حسب انو سرلو شي : ايش بك فيككك شي
حاول يتكلــم
ماقدر
فتــح فمــه بس ماطلع صوتــه
مسك بلوزتــه من فوق ويبـكي ويشهق
تنفســه بيــزيـد بشكل مجنــون
لين مــآسار مو قادر يـآخد اي نفــس ....

ودي قصــة طفـــل روايتــي بشــآر فمعــآنـآتـه لم تقــف هنـآ
والأيام كفيـــله باأن توضــح لكم البـآقي ...


مــو عارف لفيـن يتوجه كـآن بيبعد عن بيــت ابـوه لكـن رجـع تـآني ووقف السياره
رفع جواله ويتصل على ابوه مافي اي رد
رمى الجوال بعصبيــه للمقعد اللي جمبــو
بدأ يتنفــس بصوت مســوع
رفع يدو وهوا يمررها على صــدره
وكل اللي يدور في راســه
" يتـآجر بالاطفـآل "
"مجــرم"
"ممكن يعدموه "
" ولا حينسجن طول عمره "
مشـــوش مو عارف ايش يســوي
حاسس انو ضــعيف بشكل مو طبيعي
نفسـه يحضن ابوه ويبكــي ويقوله بطــل وسيب كل شي
فتح الدرج اللي بالسيـآره واخد بخــآخ الربــو
اخد مرا ومرتين وتلاته لين ماحس انو بدأ يرتــآح
سند جسمو على الكنبــه دق جواله مد جسمو بسـرعه للكنبه التانيه واخدو
" الحب ع " عرف انها عنــود لكن مالو خــلق يرد
اتوقع ابـوه اتصــل
رجع سند جسمو تاني وغمض عينه دي المرا بكل ارهــآق
حتكملو 30 سـآعه صاحي ..







تمــشي في الشـوارع موعارفه فيـن تروح مستحيل ترجع البيت لروان ..
دايما لما يتضاربو وحده تسيب المكـآن كأنهم متزوجين
كل واحد يبعد عشان يرتاح ويرجعو يتكلمو كأنو ماسار شــي ..
جلست على احد الكــراسي المخصصه للارتيـآح ..
تفكــر وتفــكر
تحاول تعذر روآن تحاول تطلعلها الف عذر
لساتها مصدومــه
مع انو دا طبـعها لكن تبا تسامحها فاتديها مبرر
مرت لحظــآت من التفكـر
دق جوالها حطت الشنطه بحضنها وفكتها وخرجت الجوال
اول ماشافت مين اللي متصل ردت وابتسامه على وجهها ...
: هلا عـلا
عــلا : اهلين ياقلبي معليش اتصلت مرا بدري
هديل : صاحيه انا مو مشكله
علا: طيب اسمعي فاضيه اليوم ؟
هديــل : ايوا
علا : والله المفروض اكلمك قبلها بيـوم بس اندوشت وكدا
هديل : عادي انا فاضيه اصلا
علا: خلاص حبيتي لو تقدري تعاليلي العصـر او المغرب انا في الصالون
هديـل : ان شاءلله
قفــلت علا منها وهديـل وقفت مبسووووطه
قالت بصوتها : الحمدالله الحمدالله
تحــس الفتره الاخيـره بتسوي حـآجآت تبسطها
مبسوطه اكتر من قعدتها عند جـآسم
صح اول ماخرجو تعبو لكن حاليا عرفت كيف تمشي حيـآتها ...
طالعت في الساعه مرا بدري وقفــت تـآكسي واتوجهت لبيـت جاسم ...
تبا تشوف ايش الجديد
موجود ولا لا
ابتسمت وهيا تتذكر صوت جـآسم كيف كآن خايف
دي المرا حتحاول تعرف بيت جلال من جـآسم
ماتبى تحتك في هدى ماتدري ليش ماسارت طايقتها ..
وصــلت ونزلت بعد ماحاسبت الرجـآل
جلست في مكـآنها المعتاد الشارع المقابل للعماره شويا بعيـد وتجلس في مكـآن مزوي
مالقت سياره جاسم فاحتستناه يرجع ..
مرت دقيقتين
تلاته
لعبت باظافيرها
عدلت شعرها
رفعت عينها ورجعت نزلتها وهيا تحرك رجلهاعلى الرصيف وبالها في مكان تاني
عقدت حوآجبها لما استوعبت السياره اللي شافتها دوبها
رفعت عدسه عينــها وبدأت تمشي باإتجاهها
وقلبها دق بجنون لما وقفت عند الطـآقه في الناحيه اللي قباله وشايفته مغمض عينــه
مو عارفه ايش بيسوي هنـآ
طالعت يمين ويسار مدت يدها بتردد ودقت على القزاز بخفيف
وهوا رفع جسمو مرفووع من على الكنبه وكأنو صرخت
حتى هديل انفجعت
طالع فيها ومو مستوعب انو كآن نايم
عقد حوآجبه وفرك عينه وضغطت على زر السياره وانفتح القفل
فتحت الباب بتردد : معليش مدري انك نايم
عينه محمره
كل شي فيه يقول انا تعبـآن
: عادي ايش تسوي هنا
هديل اشرت بعشوائيه : دوبي خارجه من بيتي ...انتا ايش بك كدا نايم
بشار : كنت بستنى ابويا _ كشر _ اطلعي
مافيه حيل يكلمها وهيا كدا واقفه في الشارع
هديل دخلت بتردد وقفلت الباب : طيب اتصل عليه بدال نومتك هنا
بشار : مابيرد
هديل نزلت عينها وهيا تلعب باظافيرها وطالعت فيه
كان ماسك جواله ويحرك صباعه بعشوائيه على الشاشه مو عارف ايش يبى
قالت بتردد : ايش بك كدا شكلك مرا تعبان
عينه على جواله : مانومت من امس
هديل : ليش !
: ولاشي مشاكل في العمل
هديل كآنت تبا تقوله مو انتا اخد اجازه بس سكتت عرفت انو كذاب
: والله خوفت اني اكون سويت مشكله بينك وبين ابوك انا اسفه لأني دخلت نفسي
بشار : لا عادي طلع الموضوع تافه
هديل لو ماسمعته امس كان صدقتــه :طلعت شقه صاحبه ؟
بشار : لا شقته بس دوبه مستاجرها للعمل
هديل : اها
فترة صمت وبعدها قالتلو : طيب ارجع البيت نام
بشار : ماليا خلق ارجع بحاول ادورلي شقه لوحدي
هديل :وي ليش :
بشار : كدا دي الفتره بمر بمشاكل كتير ومابى اخسر اصحابي
هديل : بالعكس توقفو مع بعض لما تكون لوحدك حتنخنق زياده
بشار : دا لما يكون تقدري تتكلمي مع احد عن مشاكلك
دي الجمله الوحيـده اللي صدقتها منــو ..
كارهه نفسها كل ماتجي عينه بوجهه
فتحت باب السياره وهوا طالع عليها على طول :فين رايحه
هديل : قلتلك بمشي انتا استنى ابوك

نفسـه احد يكون معــآه عينه لسى عليها قال : ماتقدري تقعدي معايا ؟
لساتها ماسكه الباب وعينها عليــه
بدأت تتعاطف مرا معـآه
ودا الشي خايفه منــو
مو قادره تقول لا
حاولت بس نظرة عينــه مخليتها ماترفض
خايفه بنفس الوقت جاسم يشوفها معاه : مابى اقعد هنا بنص الحاره
بشار : فين تبي تروحي
هديل ابتسمت وقفلت الباب : البحر
بشار : عشان تنصرعي من الشمس
هديل : ههههههههه
بشار شغل السياره : اختاري يلا
هديل : انتا اكلت ؟
بشار مايتذكر متى اخر مرا اكل طبعا لازم يتمسكن : والله ليا يومين بس اشرب قهوه
هديل : خلاص نروح نفطر في اي مكـآن
حرك السياره وبعدها اتذكر لما عصب عليها امس : معليش على امـس وربي مضغوط دي الفتره وانتي اسلوبك مستفز
هديل : اهم شي ماتكررها ولا صدقني مو ملزومه اجلس معاك تاني
بشار طالع فيها وهوا رافع حواجبه ونقل عدسه عينه على الطريق
ردودها مستفزه كالعاده ...ندم انو بيعتذر بس قالت شي طفى قهره منها
: عندي شخصواحد يعصب عليا ويرفع صوتــه مو ناقصه اتنين
عدســه عينه متسمره على الطريــق
جملتها نغزتـه في قلبـه
بلع ريقـه وبصوت هادي قال : ليش خارجه بدا الوقت
هديـل كالعاده الكذب اساس علاقتها معـآه مو ندمانه على دا الشي طبــعا
بس تنقهر لما تحس انها بتظلمـو : شارده من اجواء البيت _ سكتت واتذكرت روان وقالت _ بعض الاحيـآن تحتاج تقعد لوحدك ولا مع شخص ماتعرفه عشان مايحتاج تبرر لأحد تصرفاتك ..
كلامـها مع صوتــها الرايـق يحسـ كأنه موجه له دايــمآ
مايدري هيا نسخته لدي الدرجه ولا ايش بـزبط ...
بس بدأ يحزن عليها
يبـآ يتكلم معاها عشان لايغفى وينام على نفســه : انتي ايش تسوي طول يومك ؟
هديل : اصحى اقعد مع اهلي واروح العمل وارجع بيتي ولا عند صحبتي دي الفتره بس سرت اخرج معاك
طالع فيها وبشك وكأنه يكدبها: يعني بتفهميني انك ماتعرفي احد غيري
هديل بجفاصه: مابيني وبينك شي عشان اضطر اكذب عليك
بشار ابتسم وبعدها قال : يعني انا شايفك انسانه اخده حريتك فايمكن ماتبي تتكلمي عن حياتك الخاصه
هديل : لا عادي انا حياتي كتاب مفتوح مافيه شي حخبيه
بشار : يولد انتا
هديل ابتسمت وهيا تحسس انها قاعده تتفلسف من صباح ربنــآ ...
بشار : بجد بجد
هديل مافهمت: ايش
بشار : بلله ماتعرفي احد غيري
هديل حلفت لأنه من جد ماتعرف نسيت فجأه لؤي : وربي ماعرف شوف انا الشي اللي خلاني اعرفك الحادث اللي سار وضميري الغبي
بشار: ههههههههه اجل كويس عندك ضميــر _ مو قادر يقتنع انو فيه بنت اخده حريتها وماعندها علاقاات _ طيب سؤال يعني _ بتردد _ انتي ماشاءلله عليكي جميله يعني على قولنا صاروخ ومزه بتفهميني انو ماجا احد يحاول معاكي
هديل بثقه : انا قلتلك ماعندي علاقات بس الشباب طبيعي سواء كنت جميله ولا بشعه انتو تلحقو ورا الاخضر و اليابس والبلهه اللي تصدق
بشار :ههههههههههههههه طيب ليش مو قادر اقتنع والله فيه سبب يخلي الواحد _ فجاه سكت وبعدها قال _ لايكون انتو من الناس اللي تنحجز لولد العم و
هديل قاطعته قبل لايتكلم : تفكيرك وربي غبي ... عمرك ماشوفت وحده في حالها !
بشار : مؤخرا لا ...البنات سارو يشبهه بعض
هديل : والله الطيور على اشكالها تقع
بشار : ههههههههههههههههههههههه انتي تخصص تلقيح كلام ولا ايش !
هديل : ادري عنك ...انا صحبتي محترمه مدري عن الفئه دي اللي بتهرج عنها اكيد انتا منها عشان كدا دا تفكيرك
بشار طالع فيها وهوا مبتسم: انا حاجه كيوت تمشي على الارض
هديل لاشعوريا ابتسمت قالها بااسلوب يجنن : هههههه طيب طيب
بشار : طيب انتي ياأم كتاب مفتوح قوليلي انتي ضد العلاقات ولا ايش
هديل : اكيد ضدها يعني انا حاليا قاعده معاك وفيه شي وسط راسي يقولي ايش تبي ياهـ _كانت حتقول هديل واستوعبت _ ياعهود ايش تبي منو ياعهود وفي صوت تاني يتكلم وسط راسي ويقول حرام مسكين اعتبريه واحد من الشارع وبترأفي فيه
بشار طالع فيها مفجوع : انا واحد من الشارع !
هديل تبا تضحك تتكلم بحزن: والله يوم الحادث صعبت عليا مرا عشان كدا لدحين لما اشوفك احزن عليك
بشار : انتي ليش تختاري كلمات كدا مستفزه ترا تقدري توصلي كلامك من غير ماتستفزي الواحد
هديل ببرائه : مو قصدي استفزك انا بقولك اللي بنفسي
بشار :اهـآآ المهم نرجع لموضوعنا وخلينا نتناقش عشان لاأنام
هديل : مدري ليش معذب نفسك ارجع البيت وارتـآح
بشـآر : ماحنام حفكر لين راسي ماينفجر خليني معاكي اشغل مخي بشي تاني وخلاص
هديل حست انو دا أقل شي تسويلو هوا بعد ماشافته كدا مرهــق : طيب
بشـآر : انتي ضد الصداقه مو الحب يعني
هديل : لاا انا ممكن اغير رايي في الصداقه واهو قاعده حاليا معاك ولسبب معين لكن الحب ماأفكر بدي الحاجات ولا الزواج
بشار : يختي الحب احلى شي خليكي اوبن مايند وعيشي
حتى وهوا في مصـآيبه وسـخ ويحاول يسحبها..
هديل مافهمت ايش يعني اوبن مايند بس استوعبت ايش يقصد
كتمتو بكلامها وهيا تهرج بهدوء : مدري احس بعد اللي شوفتو من بابا ماعاد ابا رجال بحياتي ابا اكون انا وبس
_ تتكلم وهيا من جد تقصد كلامها _ مابى في يوم احد يهينني واضطر اسكت عشاني مرته او عشان لاقدر الله عندي اطفال منه
_ طالعت فيه _ مدري يمكن حتشوفني غبيه وتقولي مو كلهم زي بعض بس انا تعبت
ومابى اتعرف واحد يعاملني بااسلوب يحرقلي قلبي
صمـــت جا من ناحيــته قبل لايهـرج
لسى كان بيفكر فيها تفكيـر مو طيــب
يباها زي اللي يعرفهم يشبع رغبــآته وخلاص
يلهيها بالكلام لين ماتتعود تهرج معاه
ويسير شي يومـي في حياتها ويوصل للي يبـآه
بس طلعت زيــو
لاطفولتها حقــيره ليش كمان هوا يكون حقيــر معاها !
قال بتردد : اجل انتبهي على نفسك
مافهمت ايش يقصد بعد الصمت الطويل اللي جا منـه : ان شاءلله !



نــزلت علا من درج بيتــهم وهيا تدخل عفشها بشنطتـها ..وصلت لأخر درجه ولقت عزآم : هيي فين عدي
عزآم : مدري من امس مارجع البيت
علا فتحت عينها مفجوعه : تمززح
عزام : وربي قلت لأمي انو عند اصحابه عشان لاتسوي منـآحه
علا بخوف : عززام لاتستهبل انتا كمان فين حيكون
عزآم : شويا حروح ادور عليه في الاستراحه
علا بدات تقلق : وربي كنت مبسوطه نكدت عليا خلاص قولي لو لقيتو
عزآم غمزلها : ايش الشياكه دي كلها
علا سوت نفسها مستحيـهه : مزه صح
عزام : هههههههه قولي ايش عندك
علا : اليوم حسوي بث وحمست كل البنـآت فازبطت نفسي على الاخر
عزام وملامحه كدا كساها الملل : حتمكيجي وحده .؟
علا : ايوا _ كانت حتمشي وبعدين اتذكرت _ ايييوا ماقلتلك مين هيا
عزآم بتريقه : ههههههههههههههههههههههه يااللله الموضوع مرا يهمني
علا : ههههههههههههه وربي حتتفاجأ
عزام لساته مو مهتم بس مايحب يكسر بنفسها : مين
علا : هديــل _ مالقت اي ردة فعل بعدها كملت وهيا تبا تذكرو _ اللي كانت تشتغل عندنا
عزام بيحاول مايبين على ملامح وجهه
قلبه دق بســرعه : ايش جابها !
علا : انا قلتلها زمان ابا امكيجك واتصلت عليا قبل كم يوم وبس فاليوم في العصر او المغرب حتجيني انشاءالله شوف شوف البث
خليها مززه
نفســه يقولها هيا مزه من غيــر شي
عزآم : خاله ماحتزعل انك جبتيها
علا : ايش دخلها فيا ! وبعدين كريم طلع كذاب مراد فضحه هما جابو البنت الغرفه
يرمـش بعيــنه كدا مرا
متى سار دا الكلام ولا يدرو عنــه
علا : اوووف انتا ممل لما احكيك لو عدي كآن ردات فعلو تحممس
مشيـت من جمبـه وهوا لسآته واقــف
مو عارف ظلمـها ولا ايــش
دا وهوا كان يبـآ ياخد رقمها من جوال امـه ويتصل يقول اللي بنفسه من كتر مانقهر
يحمــد ربه حاليا ماتهور ... مايدري يسيبها في حـآلها
ولا يحاول يوصلـها !

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



ويجــب ان اعترف بأنني وصــلت لمرحله لااعرف من انـآ ..
وماللذي اعيـش من اجله لااستطيع ان اعلم ماهو الحلم وماللذي اقاتل من اجله ..
انني اعيش كل يوم اليوم نفسه احاول ان اتغير لكن كلما احاول احاط بخيبات امل قاتــله
تدمــرني وترهــق قلبــي اكــثر ..

وقـف سيارتــه ودخل العمـآره دوبـه وقف عند باب شقتـها ومد يدو بيدق الباب
وصــله صوت بكـآهآ
طالع يمينه مفجوع يبا يستوعب الصوت من فين قرب اكتر والصوت من عندها
نزل يده بتردد ... شكلها يحزنه لما تبــكي مايبى يشوفها
وبنفس الوقـت ماقدر يمشي
صراع في ثواني مابين يدق ومابين يسيبها
ورفع يده ودق



رفعت جسمها من على الليانه ..مسحت دموعها اتوجهت للباب عارفه انها مو هديل
هديل عندها مفتاح
: ممين؟
: لؤؤي
فتحت عينها مفجوعه حاست موعارفه ايش تسوي تروح يمين وشويا يسار : دقيققه دقيقه
جريت للحمام وغسلت وجهها ولمت شعرها عدلت بلوزتها
وراحت تفك البـآب
وجهها محمــر وخربشــه على خدها : ايش بكك
روان عارفه انو وجهها محمر من البكى بس : كنت اصلي
كذآآآآآآآآآآبه
يطالع فيها
احتراااف الكذب عندها
: ايش الخربشه دي اللي بوجهك
رفعت يدها وهيا تمرر على المكان : اما باينه
تتكلــم وكأنه ماكان دوبو صوت بكاها واصـله
لؤي : امشي امشي قدامي
روان : ايش فيه
لؤي باأمر : امشي قدامي ابا اتفاهم معاكي
روان مفجوعه : ايش سويتلك
لؤي : تعالي السياره حنقعد واقفين هنـآ
روان :مابى اخرج
لؤي : طيب نمشي ؟
روان ضمت يدها تحت صدرها : دقيقه اجيب المفتاح
دخلت اخدت المفتاح كانت حتاخد جوالها وسابته لما جات في بالها هديـل حقدت عليها ...
خرجت وقفلت باب الشقه بقووه ولؤي طالع فيها : ايش العنف دا
روان طالعت فيه بنص عين : خير ! بابي انا حره حتى باب شقتي ممنوع ارزعو
لؤي ضحك : لا انتي فيوزك اليوم ضاربه
روان : انتا اصلا ايش جابك
لؤي حط يدو على ظهرها ومشاها قدامه: بجبلك اول شي عصير ليمون واقرا عليكي عشان شياطينك تسيبك في حالك
روان ضحكت غصبا عنها وماشيه قدامه وتتكلم : صدقني ماحتخرجهم انا ماعيش بدونهم
لؤي : اعووذ بلله منك يااشيخه
روان : ههههههههههههههه
مشيو في الحاره وهوا طالع فيها : ليش كنتي تبكي
روان : ماكنت ابكي
لؤي : كنت سامعك عند الباب
روان انفجعت : يتهيألك
لؤي: برضو تطلعيني مجنون ....وكنتي تصلي ماتبطلي تكذبي عليا يعني
روان ابتسمت لما حست انو حشرها بكلامه
لؤي : قوليلي ايش بك
روان كانت بتحكي : بنت الكلب
لري : هيي هيييي
روان طالعت فيه : هاا
لؤي : ايش السب دا
روان : تستاهل
لؤي : قولي الكلمه دي مرا تانيه وشوفي ايش حيسير فيكي
روان ببرود : بنت كلب
لؤي طالع فيها ووقف مشي : يابنت انتي ماتخـآفي مني !
روان وقفت : هههههههههههههههه اذا تاله ماتخاف منك اخاف انا ليش
لؤي ماقدر مايضحك : هههههههههههههههه طيب ياروان هيا كل سبه تقوليها حرمان من كنتاكي
روان : اممما لااا نفسي والله في الموتا زيجر
لؤي اتمحت الابتسامه من وجهه : ايش دا
روان : اللي طلبتلي هوا ديك المرا
لؤي مات ضحككك : هههههههههههههههههههههههههه وربي يقفلو كل فروعهم لو سمعو الاسم اللي نطقتيه
روان بعدم اهتمام : مع نفسهم مومقتنعه اصلا انو في سندوتشات لها اسامي
لؤي بجد لما فكر فيها حس الموضوع سخيــف : هههههههههههههه
روان مبتسمه لضحكتــه مهما تكون مضـآيقه كدا تبتسم معاه حتى لو ماضحكت
لؤي : فين موديتني
روان تمشي ولؤي معاها : مدري
لؤي : يابنتي دحين الشمس حتقتلنا خلينا نروح نروق
روان : فين طيب
لؤي يبى مكـآن هادي عشان يقدر يتكلم معايا .. : تشربي قهوه ؟
روان : لامابى
لؤي اتذكر : في محل اسكريم لزيز
روان : طيب
لؤي : تعالي نرجع السياره
روان وقفت على الرصيف ومدت يدها : لا خلاص ناخد تاكسي
لؤي : ايش البلاهه دي
روان : ايش فيه ...فلوس وعندك فين البلاهه بالموضوع
لؤي : ههههههههههههههه الله واكبر على عينك
روان :ههههههههههههههههه
تحب لما تقوله دا الكلام مرا ينفجع...
لؤي : يعني عندي سياره اخد تاكسي ليش
روان: عادي تعرف هرجه فين اذنك ياجحا ؟
لؤي : هههههههههههههههه ايوا
روان : خلاص احنا اليوم حنسوي زيو
وقـف تاكسي ركبـ هوا قدام وهيا ورا ... طول الوقت ساكتيــن لين ماوصلو للمحل اللي فيه
جلسـآت خاصه وكالعاده دا الوقت مرا فاضــي ...

دخلـت واول مرا حتاكل ايس كريم من دي الامـآكن جالس يقولها ايش دا وايش دي النكهه
اخد الموضوع عشــره دقايق وهيا تستهبل وتخلي الرجال يذوقها من كل شي
ولؤي يضحك : طلعتي عين الادمي
روان وتأشر على النكهه الاخيـره :طيب اذوق دا _ طالعت في لؤي _ مرررا لزيز ابا اخد المحل البيت معايا
لؤي : هههههههههههههه خلاص ولا يهمك اجيبك كل يوم
روان سوت انها استحت: ياخي انتا مافي منك عينه صغيره كدا احطك في جيبي واخدك معايا بكل مكـآن ..
لؤي : هههههههه لا ياتاخديني بكبري يامافي لؤي
روان طالعت فيه ومدت يدها مسكت خدو : يناااسو عليك اخدك بكبرك طبعا
سابتو لما الرجال طالع فيهم ومدلها الملعقه وهوا مبتسم
اما لؤي طبعا تنــح كالعاده مع حركاتها
روان وهيا تكلم الرجال : دا لزيز ابا من دا
كل وآحد اخد النكهه اللي يبـآهآ ..
روان تحط الملعقه الصغيره بفمها وهيا تتلزز بصوت: آآه وربي مومصدقه اني باكل ايسكريم بالموز وكدا لزيز
لؤي : اصلا مشهور بفواكه خلاص متى ماتشتهيه كلميني وانا اجيبك
روان جالسه في الكرسي اللي قدامه وبينهم الطاوله الدائريـه الصغيــره ...
خلصت ايسكريمها وهوا لسـى بياكل ..
لؤي فتح معاها الموضوع بعد ماطالع في الخربشه اللي بخدها : هديل كلمتني _ بكذب _ انا اتصلت عليها بسئل عنك وقالتلي ايش سار
روان سندت جسمها على الكرسي بدون تعليــق كانت مبتسمه اتمحت الابتسـآمه ...
لؤي : ماتبي تتكلمي
روان : بعد ماسمعت منها شايفني كمان غلطانه ؟
لؤي حط الملعقه في الصحن اللصغير الدائري وقرب للطاوله بااهتمــآم
لؤي : طبعا غلطـآنه اوك الحرمه ماتستحي وانتي ماقدرتي تمسكي نفسك فاهم دا الشي وعذرتك لهنـآ لكن لدحين تبي تتمشكلي معاها
روان وضعك مايسمح انك تدخلي نفسك بدي المواضيع
روان بهجوميه تتكلم وبقهر : اييوا احنا حقنا ضايع والمفروض ناكل زفت
لؤي : ماقلت كدا .. تقدري تتحاشي الادميـه وتسوي نفسك مو سامعتها
روان قربت للطاوله : ليش؟ ليش اضطراسمع كلام يحرق قلبي واسكت
لؤي : 100 سبب فيه اول شي لأنك مضطره ,لأنكم بنات عايشين لوحدكم ولو اعددلك ماحسكت انا مابقول دا الكلام عشان اقهرك انا بقولك الكلام اللي هديل تبا توصلك هوا وانتي مو مستوعبتو
روان مرا انقهرت : بلله قولي ايش كمـآن المفروض اتحمل في حياتي عشان غلطة اهلي ! اهلي رموني وانا اضطر اعيش متهانه طول عمري ولا ادافع عن نفسي عشان الست هديل وانتا تبوني امشي راخيه راسي
لؤي : انا بقولك في حلول تانيه تبيني اتكلم مع زوجها من عيوني حجي واحط النقاط على الحروف تبيني اشتكي لصاحب العماره حسوي اللي تبيه ابا الشي يجي مني انا مو منكم انتو
روان وعينها بعينو وتتكلم بااستهزاء : ولو جات بعدها تسبني المفروض برضو اسكت
لؤي اتنرفز لأنو من اول بتتكلم بدا الاسلوب : انتي ليش كدا بتتكلمي
روان : مدري عنك انتا بتقول كلام مايدخل العقل
لؤي : ليش فجأه سار مايدخل العقل مو كنتي تبي تحرقي بيت خالتي يوم مشكله هديل ليش ماروحتي حرقتيه ليش ماخدتي حق هديل زي ماكنتي تقولي عرفتي وقتها انو حتروحي بدهيه وغلط اللي بتسويه !؟
روان : انتا ايش قعدت تهرج مع هديل!
لؤي : ماتكلمنا في دا الموضوع قالتلي بس المشكله
روان : طيب
لؤي : انتي ماتبي تسمعي الا اللي في راسك !
روان : ايوا لا إنتا ولا هديــل لكم صلاح بدا الموضوع انا حره
لؤي اتنرفززز
من اول اسلوبها مستفزز وبيعدي
مو متعود يخلي احد يتكلم كدا معاه وكأنه قاعد يشتغل عندها ...
بتحذير : رووان اهرجي عدل معايا عشان لاأمشي واسيبك
روان نفسها تبــكي مقهوره ...مقهووووره .: شووف انا ماحضطر اتحمل اي اهانات تانيه في حياتي اللي شوفته يكفيني دي الفتره لحد يضغط عليا ويخليني اتحمل حاجه تانيه انتا شايف انو الحرمه بس سبتني بس انا خلاص شي بسيط ممكن ينكشني ويخليني اخرج عن طوري
حزن
بدأ يـــحزن
من صوته واضح انو هدي : طيب مو عشان كدا بقولك انا احطلهم حدود انتي لاتدخلي نفسك
روان بحقد : مااابى انا اللي ححطلها حدود
ولا ثواني الا رجــع اتنرفز تاني: لاحول ولاقوه الا بلله ياروان
روان : مالك صلاح قلتلك لاتحشر نفســـك انتا ايش لك اصلا
تتكلم معاه وكأنه هديــل
مابتجمل كلامــها
تحس انو المفروض يستحملها وخــلاص ...
لحظه صمت فجأه سحب جواله من على الطاوله : اعرفي تتكلمي عدل وبعدين تعاليلي ...
خــرج وهوا حزنــآن عليها بس مو قادر يتحمل تعاملها معــآه سايره تغلط كتيـر عليه
وهوا مو متعود يسيب لأحد مجال يعاملو وكأنه شغال عندو
عرف بس انها زعلانه وجاها على طــول وهيا مو شايفه حتى دا الموضوع وبتقل ادبــها
سبلها المحل ومشــي
لساتها جالسه تحرك رجلها بتوتــر
دمــوعها اتجمعت في عينها وكأنه سبها ماقلها اتكلمي عدل
دفت الكرسي وووقفت بعصبيــه
تتنفـس بســرعه
الرجال اللي في المحل طالع فيها مفجوع
وهيا خــرجت شافتـو يمــشي جات لعندو ومسكتو بعفاااشه : انا ايش سويتلك دحين !
طالع فيـها وكأنها جايه تضــربه
واسلوبــها تبا تتمشكــل
ماتعرف تصالح
ماتعرف
ومو قادره تخليه يسيبها ويروح
تباه يقعد معـآها ويتحملها
هديل وهوا يزعلو الاتنين حاسه بضعــف مرا
ماعجبتو حركــتها وبدأ يحس انو خفيف من ناحيتها جاي يراضيها ويدورلها حلول
وهيا تعصب ودحين بتكلم نفس الموضوع : روان انا طيب صح لاكني مو اهبل عشان اخلي وحده تعاملني بدي المعامله
روان بنفس الهجوميـه : انتا اللي خليتني اتكلم معاك كدا
لؤي حك رقبته بعد ماضحك مو راضيه تقتنع : اول مرا اعرف انو انتي ماتنطاقي لما تعصبي وانا اكره البنت اللي ماعندها كنترول على نفسها
روان : يعني انا معصبه وانتا بتزيدني
لؤي يعددلها : لا انتي معصبه وانتي بتغلطي عليا وانتي بتعامليني بااسلوب مستفز وانا مستحمل وسـآكت علاقتي معاكي بانيها مزح وضحك بس مو معنـآته اسير ملطشه عندك كل ماعصبتي ..والمفروض استحمل عشان انتي_ بااستهزاء _ والله عندك طقوس لما تعصبي ولازم الكل يستحملك
ايش يــسوي دينه ودين البنت العصبيـــه
اول مرا تشـوفه كدا وشـآيفته انـآني
لو بيدها تصرخ كل اللي في الشارع ومستحيل تخرج ولو نــص الانهيـآر اللي جوتـها سايـر
كل شي بتمــر فيه اكبـر منها كيف ماتنعمــي .. : عارف لو يوم شوفتك معصــب وانا عارفه انك مضغوط في حيـآتك وربي لأستحمل كل شي يجي منــك لأني اعتبرك زي اخويـآ وماأتمنــآك ماتلقى احد تخرج عصبيتك معاه
: انا ماقلتلك لاتعصبي قلتلك احترميني انا لوماأعزك ماكنت جيتك بدا الوقت عشان مارديتي وابا اطمن عليكي

طالعت فيه وبعدها مشيـــت وسـآبته وهوا واقــف
غمض عينــه وفتحها مو راضيه لســى تفهم...
مستعد يستحمل عصبيـتها بس ماتقل ادبها عليه ..!
مو صعــب اللي بيطلبــو !
متعاطف معاها
تبا تصرخ تصــرخ تبا تهزأ وتحكي حيسمعلها لبــكرا بس مايتعامل كدا
شافها ركبــت السياره بس مالحقـها
حس انو ماحيوصــل لشي وهيا معصبــه ...
كلامــه وآضــح وهيا محورت الموضوع وطلعت المظلومه في النهـآيه
طيــب وكل شي لكن شخصيـته تطيح من عينه لو بنت تعامله كدا ويســكت
في دي النقــطه هوآ قاســـي ...في دي النقطه حيحط حدود للعلاقه
وقفــلو تــآكسي ومافيه حيل يشرح اشرلو يلحق السياره اللي قدآمه
رايح ياخد سيــآرته ام المرمطه اللي حيمـر فيها دحيـن ...
,
.
,
وصــلو الحاره مع بعـــض ... موقف بزبط سيــآرته قدام العمـآره دخلت العماره
وهوا يطالع فيـها وفجأه قفلت الباب باأقوى ماعندها
وقف عند سيــآرته مابين انو يستمر ولا يرجع يتكمل معاها ...
بعد دقيقه بس وماأخد الموضوع كتيـر منو فك بــآب السيـآره ومشــي ...
يباها تفكر بينها وبين نفسـها تتذكر قد ايش وقــف معاها ومستعد يوقــف كل مره لكن لما تتتعرف تتعامل معاه ...
إبتســآمتك اللتي تأخد حيزآ صغيرا من وجهـك ...
تأخذ حيـــزآ كبيـــرا من قلبــي ...

ضآمه يدها ومسـويه انها زعـلآنــه منو ماتبـى تتكلم معــآه قهرها مرا وهوا يتغزل فيـها
مو متعوده تسمع دي الكلمات الا من اللي يمشو في الشارع ويرمو كلام ولاتعرفهم حتــى ..

امــآ هوا عـآشق زعلها كل شي فيـها حابو نفسو يراضيــها بس مو عارف كيـف
يحس نفسه يعاملها كأنها طفله ويبوسها بخدها .. بس لساته متمسك بموقفــه وحيستفزهــآ
وطبــعا فيه كآئن ثالث معاهم بالمحل مالو دآعي بس مستمتعه وهيا تتفرج
تحس سار الدوام ممتع اكتــر نفسها تجيب فشار وتتفرج عليهم طول اليوم ..
ترف واقفه تبا تعلق الجـآكيت في العلاقات المرتفــعه بالجدآر نطت مرا .. مرتيــن
وبعدها حست بطوله جمبها ويبا يضحك : اديني ياقصيره
ترف متنرفزه : مالك صلاح
براء حط يدو على قلبو : والله قلبي يوجعني لما تكلميني كدا
ترف : احسن انا اباه يوجعك
براء انفجع :اعوذ بلله منك
ترف كانت تبا تضحك بس شمقت بوجهه
براء اشرلها : يلا يلا نطي كأنك سنجاب وربي
ترف وسعت عينها وضربتو بالعلاقه اللي الجاكيت معلق فيها : برااااء
ميل جسمو وهوا يضحك :بشووويش
ترف تحس انها ضربتــه بقوه بس مو ندمــآنه قهرها التشبيه :والله ماتستحي
براء : هههههههههههه اسمعي ايش خسرانه لو حكيتيني
ترف قربت منو : انتا مجنون ؟!
براء بجديه وهوا من جوته يبا يموت ضحك على تعابير وجهها المصدومه : لا ابا اعرف
ترف لساتها تهرج بهداوه وتبا جواب : ايش لككك ليش حجي احكيك يعني !
براء : مو انا المزز حقتك !
ترف انجلطت من الكلمه صرخت بكل صوتها بالمحل: برااااااء انتا بعقلك انتا انتا اليوم فيك شي !
براء ماضحك ولا اي تعبير بوجهه : لا قلتلك ابا اعرف ايش بك
ترف باانفعال : ولللليش حقوولك
براء متجنن على انفعالها شكلها كدا كائن صغير ومعصبه مرا عاجبــو
بنفس الجمود وملامحه اللي مالها اي معنى : انا حر انا ابـآ اعرف
ترف طالعت في ميرنا : بلله شيلي دا الادمي عني
ميرنا : هههههههههههههههههههههههه
براء ولأول مرا يمزح مع ميرنا : لاتحاولي صدقيني ماحتزحزح من مكـآني
ترف رفعت يدها وهيا لسى مستصيبه من اصراره عبيط عبيط بجد غلبها : انتا مجنون سؤال مجنون ولا ايش وضعك
براء : لا ياقلبي مو مجنـ
ترف عصبت بجد رفعت يدها وضربتو بقوه على كتفووو ووجهها حمر : لاتتتتقولي قلللبي ماتفهم ماتفهم
ميرنــآ : هههههههههههههههههههههههه
براء ولا ضحك بجد كأنو الموضوع جدي بالنسبه له اتكلم بهداوه : شوفي ياترف حكيني وانا حسيبك كدا يخلص الموضوع
ترف : وربي حتى لو كنت افكر احكيك اول ماححكيك دحين _ حطت صباعها على راسها وهيا مرا تنرفزه تتكلم زي الصغار _ كدا مزاااج مزااااااج
براء حرك راسه باأسف ومشي وهوا يقول : شغل اطفـــآل
اتــوجه للطاوله وتـرف تطالع فيه مصدومه وترمش بعينها
اشرت على نفسها : انا برضو اللي شغل اطفال اجل انتا ايش اللي بتسويه دا
براء فك بكت الدخان: ولاشي قلتلك ابا اعرف الموضوع
ترف تطالع يمين ويسـآر ورجعت تطالع فيه مو عارفه باايش تضربــه : يااااربي يااربي انتا ليش كدا بتتكلم وكأنه حق من حقوقك وانا مابديك هوا
براء في يده الدخـآن ولسى ماولعه : سؤااال فين سار الموضوع _ طالع في ميرنا _ بلاشي نتكلم خلاص
ترف طالعت فيه مفجوعه وبعدها بميرنا اللي فهمت شي تآني : اخصريكي منو كنت عند امه امس
براء اشر على نفسه : يعني في بيتي
ترف وجهها كلو زي النار سااير : يعني
براء بااستفززززاز : اي شي يسير في بيتي ليا حق اعرفه _ طالع في ميرنا _ صح ياميرنا
ميرنا ببلاهه : ايوا
رفع كتفه وهوا كدا حسم الامر : خلاص
ترف طالعت فيها : اقول انتي التانيه ايش بك
ميرنا : ههههههههههههه مدري ايش هرجتكم خرجوني من الموضوع
ترف حطت الجاكيت في العلاقات اللي تحت وجات لعند طاولته وقالت : والله وااللي خلقني يابراء اني ماحتكلملك في الموضوع
براء خلاص لهنا وماقدر ضحك من قلبــه وكأنه في كباريه : ههههههههههههههههههههههههههه خلاص سامحتك
ترف : على ايش سامحتني ! اهبل انتا !
براء رجع يضحك تاني شكلها يضحك مرا لما تكون متنرفزه مو صعب احد يستفزها : ههههههههههههههه والله سامحتك
ترف تطالع فيه وبعدها بميرنا : دا بيكلم مين !
براء : انتي ياعمري
ترف طالعت فيه مفجوعه وشالت القاروره اللي بيدها كانت بتقوله والله برميها الا بجد اترمت بوجهه بالغلط
شهقو التلاته مع بعــض
براء مســك خشمــو ...ووقف على طول
وترف حاطه يدها على فمها وتتكلم: انا اسفه انا اسفه والله مو قصدي

اتوجه للمخــزن وهيا لحقــت وراه وتناديــه : برااااء
كانت بتقرب منـه الا رفع يده من بعيد عشان لاتقــرب
ترف وقفت بطاعه في مكانها وهيا تسئلو : عورتك _ استوعبت الرميـه _ انا اسفه والله ماكان قصدي
براء ولساته مغطي خشمو : جيبلي منـآديل
ترف شهقت : لاتقول فيه دم _ استوعبت انها تبا جواب خرجت بسرعه وجابت كرتون المناديل وميرنا واقفه عند الباب _
ترف سارت قباله وبيدها الكرتون سحب كدا منديل وحط على خشمو بسرعه
نزل جسمو وجلس في الارض وهيا نزلت جسمها وراه بدون ماتحس جالسه على ركبــها وتطالع فيــه
وتهرج بهدوء : يوجعك
: شكلك كسرتيلي خشمي
ترف رفعت يدها اللي تتنافض عند فمها: معليش والله _ صوتها سار يبا يبكي _ طيب تعال نروح المستشفى
براء رفع عدسه عينه على عينها وهوا شايف الخوف : لا مابى
تـرف بااسلوب ترجي : الله يخليك تعال عشان اطمن
براء قلبــه سار يدق بسـٍرعه مرا وترته وهيا تتكلم
نزل يده من على خشمــه
وبكل ضعف قال: مو هاين عليا استهبل عليكي اكتــر
خشمــه محمر بس مافي دم ولا حــآجه
رمشت بعينها مو عارفه تتنح عشان الجملـه اللي قالها ونظرتــه
ولا تهزأه من كتر ماخافت عليـه

امــآ ميرنا بس شافت النظره ونبرة الصوت سحبت نفسها من المكــآن على طول
ترف مو مستوعبه : من جدك انتا
براء رفع حوآجبه الاتنين وملامحه كدا هاديـه : والله ماقدرت اكون شرير نظرتك حزنتني
ترف وقفت وقلبها يدق بسـرعه
مو عارفه ايش تقول
تاخد موقف وتهززأ
ولا تستحي وتخرج
ولاتبكي وخلاص
كدا ميــة شعور جـآهآ
حاولت ترتب جمله
طيب كلمه مو شرط جمــله بس مافــي ..
رجعت خصلة شعرها ورا ادنها بيدها اللي تتنافض وقالت بدون ماتحس : حرام عليك
على طول وقــف وكأنها هزأته : والله ماتوقعتك تخافي
تـرف ايوا جاها السبب لين عندها هيا تبا تبــكي لأنها منحرجه
حاسه بشعور غريب اتجاهه
ماكانت خايفه لأنه هيا عورته خايفه لأنه اتعور وبيتألم
اتجمعت دموعها حولين عينها : لاعاد تسوي دي الحركات
براء قلبه وجعه من ملامح وجهها صدقها طبعا : امــآنه لاتبكي ترا وربي حكره نفسي
ترف ضمت يدها بتوتر : ماحبكي انفجعت بس
براء عدسـه عينه مانزلت من على عينها : والله اسف
ترف تبا تخرج وتشرد من نظراتــه : خلاص طيب _ اشرت على برا _ بروح لميـرنا
كدا تصــريفه وبــس شردت وهوا زفر بصوت مسموع
" حتوقف قلبي بنظرتها بــس "
دا اللي حســو وهيا قريبه وتتكلم معـآه ..
خرجو الاتنين من المحل بــس فيه توتر كبيــر
ترف مو عارفه ايش تسوي
كل شويا تعدل شعرها تعدل بلوزتها تمسك اي شي باارتبــآك ...
وهوا بيحاول مايطالع فيــها لأنه اي احد يدخل ساار يطالع فيهم الاتنين وشكلهم مفضوح..
نزل عينه على الورقه اللي قدامه ومسك القلــم
ومرت اكتــر من ربــع سـآعه وبعدين استوعب انو كتب بالورقه كلــو تــرف
وفجأه سار يشخمط بســرعه قبل لاأحد يجــي ...
رفع شعره باارتبــآك على ورا وخـرج من المحل
لما يوصل لدي المرحله لازم يروح لمكان هيا مو فيــه عشان يريح دقات قلبـــه المجنونـــه ...


امــآ هيا اول ماخرجت خرجت الهوى اللي حابسته من اول بصوت عــآلي
مرتبــكه بشكل مو طبيعي
ماصدقت خــرج ...
جوالها دق واتوجهت للطاوله اللي براء كان واقف عندها اخدت جوالها وردت على سامي : ايوا سامي
عينها على الورقــه االلي كلها مشخمطــه عقدت حوآجبها مو عارفه ايش الشخاميط دي
سامي : انا راجع البيت اجيب غدى معايا ؟
ترف : لا حبيبي انا حجبلك من هنـآ
سامي : طيب لاتتاخري مرا جيعان
ترف : طيب خلاص ربع ساعه ويخلص الدوام
سامي : طيب ...
قفلت ورفعت الورقه وهيا مو مستوعبه ايش دا وفجأه شافت الورقه اللي تحتها محفور اسمها بكل الورقه
كان يكتب ترف بكل قوتـه ومو حـآسس وبيطبع بالاوراق اللي تحتها
رمت الورقه بكل ارتبــآك
رجعت كل شي مكــآنه وراحت تجلس على طاولتــها
وهيا تحس قلبها يدق بجنون
ويدها تتنــآفض
ليش ليش رفعت الورقه
ماتدري ندمــت ولا ايــش بزبــط
بس مو عارفه ايش بيسير فيها
هيـآ خايفه من ايــش بزبط
منــه ولا من نفسـها !
رفعت عينها وتحس لما شافتو داخل المحل معدتها وجعتها بدون سببب
كدا شعور اول مرا تحــس فيه
نزلت عينها من عليــه ووقفت باارتبــآك دحين دورها تشـرد وجهت كلامها لميـرنا : بروح اشتري غدى وراجعه
شــردت بســرعه ...وهيا مو قادره تخفف النفضه اللي فيها
قاعد يفكــر فيها ..!
قد اتعرضولها شباب كتير بس ماقد شافت دي النظره اللي بعينه
اشترت اول شي مويــه تبرد قلبــها شويــآ
وطلبـت بعدها اكل لها ولسـآمي
جلست على اقرب كرســي وبيدها الورقـه حق الانتظـآر
دخلت باقي الفلوس بجيبـها
مرت عليها الدقـآيــق ....
وهيا مومستوعبه ايش يسير معاها
دوبها بدأت تهدى الا حست قلبها طاح لما شافتو جاي بااتجاهها
نفسها تشرد
مراماتبى تشوفــه
" كأنو ماسار شي كأنو ماسار شي "
بتحاول ماتبين انها ماشاف شي بس خدودها حمرت اول شي ماقدرت تتحكم فيـه

وبدأت تحرك اصابيع يدها على جيب الجينز بتوتر لين ماوصل عندها: اتأخرتي
ترف : مستنيه اخد الاكل
براء : لسى ماخلص ؟
ترف استوعبت ووقفت : الا ..
براء مد يدو: هاتي اجبلك الطلب
ترف ماعارضت مدت يدها وعيها على الورقه وعلى يدو اللي اخد الورقه ومشي من قدامها ..
تطالع فيه وهوا يبعد بدون ماتحس ابتسمت كدا هيبــه تحسـو
فجأه شافتـو اجمل واحد قاعد يمشـي بالمكـآن
رخت عينها وعقدت حوآجبها " ايش البلاهه دي "
ضمت يدها تحت صدرها ومستنيتو يجي ولا دقيقه الا جـآهآ
وكل واحد قاعد يكــآبر
قاعــد يحبس الاحسايس الغريبه اللي جوتو
الكلام سطحي بينهم خدي
شكرا
عفوا
يلا نمشي
باخد شنطتي
طيب
مشيــو الاتنين جمب بعض بعد مااخدت شنطتها ضاغطه على حبل الشنطه بكل قوتــها
عشان تخفف ارتباكها تحاول تشتت تفكيرها عشان ماتتوتر
وهوا نفـس الشي وقفـلها تاكسي اداها كيس اللاكل ركبـت والكلمه اللي تخليها تروح في خبـر كآن : طمنيني عليكي لما توصلي
ماينسى يقولها دي الكلمه في الصباح والمسـآء
حتى وهوا زعلان اخر مرا قلها
انقفل الباب وهيا سندت جسمها وابتسسسمت بااحراج

امــآ هوا اتـوجه لسيـآرته ...
خلاص اقتنــع انو يحبــها ...
يكذب على نفسه لو فيه تفسير تاني
اوممكن تكون زي اي وحده ...
رفع جوآلــه وحيبدأ ينهي وضــعه مع ميـسآ : الو .. كيفك ... ممكن نتقابل اليوم .. لا اباكي ضروري ... طيب سلام .
صـح ماعنده جرأه يعترف حاليـآ لترف بس بيعيش اللحظه اللي حاسسها ..
ونفسـه يعرف ايش حكـآيتها _ زفر بضيق لما اتذكر مشاكلها _
خايف من قصتها مرا ...




وســلآما على من وجـد الكلام لايغيــر في الواقع شيئـآ " فصمت "
فطرو بعـدها رآحو ستـآرباكــس ..

حط راسـه على الطاوله وهوا يطالع فيها وهيا جالسه بالكرسي اللي على يميـنه
قريبه مو بعيــده .. اجواء رايــقه ... مو مرا زحمـه
عينه تبا تغمــض
هديـل ضحكت : ايش السدحه دي
بشـآر حاتط يدو وراسه فوق يده ويطالع فيها : ههههه خلاص تعبت بعد الاكل
هديل : المفروض تتنشط بعد الفطور
بشار : دا لما تكون دوبك صاحي
هديل مسكت جوالها: طيب خلاص خلينا نمشي وروح نام
بشار غمض عينه وفتحها : مافيا حيل اسوق
هديل : ههههههههه وبعدين يعني
بشار : دحين تجي القهوه حفوق طلبت قهوه تضرب في الدماغ لو ميته نوم تنصرعي وتقعدي 5 ايام صاحيه
هديل : ولللليش التعذيب دا
بشار : عشان عندي اشغال بعد الظهر
هديل : مو على اساس اخد اجـآزه !
بشار : لا مع اهلي
هديل : اها
بشار غمض عينه : اتكلمي عشان لاأنام
هديل سندت يدها على الطاوله :اممم طيب انا حسئلك وانتا جاوب
بشار فتح عين ومغمض التانيه : ايش اللعبه السخيفه دي
هديل : هههههههههه قووم والله حلوه
بشار رفع جسمو بالقوه : طيب
هديل: عشان اتعرف عليك اكتر امم تحب القراه ؟
بشار : لا
هديل : ممل
بشار : بالعكس القرائه ممله اي شي ابا اعرف عنو افتح اليوتيوب واسمع
هديل : طيب ايش الاشياء اللي تشدك
بشار : احب اسمع كل شي لكن حاليا قاعد اتفرج سلسله القادمون عن الماسونيـه
هديل عقدت حوآجبها : ايش يعني ماسونيـه
بشار جلــس يحكيها وهيا مفجوعــه وتسمعـلو ..جات القهوه شربو ورجعو كمــلو كلام
خرج جواله وفتحلها اليوتيـوب ويوريها مقطع مقــطع ومرا مندمجــه
تقرب كل شويـه ... وبينهم الجوال ويرجع يرفع راسو ويطالع فيها ويشرحلها
مرت نــص ساعه بدون مايحسو وهمآ يتنقلو من مقطع لمقطــع ...
هديل : والله مو قادره اصدق انو في شي زي كدا
بشار : تعالي تعالي _ يدور في اليوتيوب
هديل ضحكت وقربت : هههههههههه ايش كمان
بشار : دحين اوريكي شي اسمو الرماديون دول مخلوقات عايشه في جوف الارض
هديل شافت شكلهم وانفجعت : بس ياااشيخ مستحيل في شي زي كدا
بشار : شووفي لما تجلسي تبحثي تحسي انو ممكن بجد فيه شي زي كدا يعني انتي ماتؤمني انو ممكن في مخلوقات فضائيه عايشه
هديل : لا طبــعا
بشار : يابنت انتي مرا مو حماسيه
هديل : هههههههههههههههههه وانتا بتقول كلام مايدخل العقل
بشار : ليش مايدخل العقل دقيقه يامستفزه
فتحلها جوالــه وقعد يوريها المقـآطع ورجع يحكيــها ..
ويقولها ايش وكاله نـآسا وايش دورها من ناحيه المخلوقات الفضائيــه وهيا متنحه بمعنــى متنحه اسلوبه وكلامه يشد ماتباه يسكت
بعد ماخلص كلامه قالت بهدوء: انتا مجنون
بشار : ليش
هديل : حسيت اني مو عايشه بعد ماشوفت دا كلو
بشار: هههههههه انا احب اسمع دي المواضيع وبدأتها وانا صغيـر تقريبا كان عمري 17 سنـه كنت سايكو شويا هههه
هديل : ايش يعني سايكو
بشار : يعني بس منفسن ولوحدي المهم حاولت اتعلم الاسقاط النجمي وكيف الواحد يقدر يخرج من جسمه
هديل : من جدك
بشار : والله
هديل بفجعه : انا انا مو فاهمه اصلا كيف الواحد يخرج من جسمه
بشار : وقت النوم لما الواحد يدخل في حاله الاسترخاء ويكون عنده قدره كبيره على التركيز يقدر يفصل جسمه عن روحه ويبدأ يشوف كل شي حوليه ويروح لأي مكان
هديل : انتا تستهبل ولا من جدك
بشار : وربي بجد فيه تجارب لناس كتير انها زبطت معاهم وقامت عليها دراسات وبحوث والكل اثبت بوجود دا الشي وفيه ناس كتير يعتبروه زي الجاثوم دول طبعا اللي مو قادرين يقتنعو لكن لما تقراي عن الموضوع يعتبر الاسقاط النجمي كان منتشر من الشعوب القديمه زي الهنود والمصرين واتلانتا وعلى فكره في طقوس خاصه عشان تقدري تسويه
هديل : ايش هيا ؟
بشـآر : اول شي له وقت معين قبل الفجر ولا بعده عشان يكون العقل نشط والجسم لساته تعبان تبعدي عن الازعاج وتنسدحي في مكان مريح بعدها تبدأي تخرجي كل الافكار من راسك وتركزي بس بجسمك

وكمللللها كل الخطــوات وهيا تحس اول مرا تعرف عندي الحاجات ومو قادره تستوعبــها ...

هديل فجأه مسكت قهوتها ولقتها فاضيه : خلصت مع الحمـآس
بشار : ههههه اعتبريني كتـآبك من بعد اليوم انا يسموني اصحابي الموسوعه اي شي تبيـه عندي
هديل : هههههههه ماشاءالله عليك _ تبا تقهره _ بس بعض الاحيان ابا اروق وماأسمع اززعاج فاهم
بشار : صوتي مزعج !
تحب تحب نظرته لما تحشـه تبا تضحك
باين واحد ماتعود غير على المدح ...
هديل : لا اقصد _ ماحبت توضح عشان يتنرفز _ خلاص خلاص المهم ليش كنت منفسن وانتا صغير
بشـآر :والله دوبني بديت احبك
هديل: هههههههههه ايش بك
بشار : مستفزه
هديل : ههههههههههههه معليش انتا فهمتني غلط المهم جاوبني
بشار مو عارف ايش يقول اتذكر هرجه الطلاق وقلها بتصريـف : عشان امي وابويا ومشاكلهم
هديل : اهاا مو قلتلي انو وانتا صغير كانت هرجه الطلاق ....لما كبرت سار ابوك مو في البيت
بشار مستمر على كذبـته : ايوا ديك الفتره برضو رجعت مشاكلهم
هديل : اهـآآ
بشار ابتسملها : والله انتي غريبه عمري ماشوفت بنت حاليا مو مهوسه بجوالها
هديل: ماتهمني دي الحاجات جوالي اهم شي يتصـل وخلاص
بشار: كويس لسى العالم بخير
هديل ابتسمتلو وبعدها قالت : والله ماشاءالله عليك فوقت ..
بشار طالع في كوبـه الفاضي : ماسبت ولا قطره
هديل : ترا لدحين المواضيع المجنونه اللي قلتلي عليها في راسي
بشار ابتسملها : انتي اقراي عنها وحتسيري مهوسه زيي
هديل : انتا ابحث وحكيني
بشار: ههههههههه كسل ياساتر
هديل : لما قلتلي شرطي حسيتك واحد كدا المفروض يكون قاسي وسطحي و
بشار قاطعها : ايش الفكره دي اللي اخدتها عننا
هديل : مدري دايما اشوفهم يصرخو واخلاقهم في خشمهم
بشار: من اللي نشوفه انا احب اقرا دي المواضيع بسبب الاشياء المجنونه اللي اشوفها كل يوم فاخلاص لما ارجع البيت ابا اسمع شي مافيه خطف وقتل ومشاكل اعيش حاله سلام مع نفسي
اخدهــم الكلام سـآعه تـآنيه وهديل انتبهت للوقــت
: يلا انا لازم اروح الدوام
بشار : طيب _ استوعب _ انتي كملتي جامعه !
هديل : لا
بشار: ليش مادرستي يعني مع وضع اهلك كان شديتي حيلك بالدراسه عشان تضمني مستقبلك
هديل : لا انا بابا تعب من وانا ادرس واضطريت اسيب كل شي واشتغل
بشار : من متى سبتي الدراسه !
هديل بكذب : متوسط
بشار بتفاجئ : اووف مرا بدري
هديل : ايوا
بشار : ايش اشتغلتي وانتي بداك العمر
هديل اتذكرت ام دلال اللي كانت بحارتهم القديمه : ماما خياطه وانا اساعدها _ ماكانت شايفه انو الموضوع فيه شي وكملت _ وبعض الاحيان لو لقت مكان تنظف وتشتغل عند احد تاخدني معاها
بشار بيحاول مايبين انو مصدوم
بيحاول مايكون حقيــر مع دي البـنت
صح اتعرف على بنـآت بيعانو بحيـآتهم بس اختارو طريـق وسخ يمشو فيـه عشان يكملو حياتهم
دي لا في حـآلها : وكيف حال امك دحين
هديل : خلاص كبـرت ماسارت تقدر تشتغل على مكينتها ولا تروح لأحد وانا بصرف عليهم
بشـآر : الله يهدي ابوكي اجل بتسوي شي مية رجال مايسويه حاليا
هديل ابتسمتلو وساد الصمت بينهم
فامسك جوالـه : تعالي اوصلك
هديل : لا مو مشكله بروح بتـآكسي
بشــآر اصـر عليها وهيـآ قامت راحت للصـآلون من بدري عشان تنظف وتلحق تروح لعــلا ..


عايــش باأكتر لحظه كان مستنيــها له فتــره طويلــه ..
متوتــر
خـآيــف ..
مد يدو على الطاوله اللي قدآمــه واخد الملآحه
زي امو لما يتوتــر يبا يمسك اي شي
يحركها باازعـآج على الطاولــه لين مادق جواله وشاف الاسم رد على طول
قـلو فيــن قـآعد واول ماشاف واحد ماسك جواله وبيتكلم وقـــف وقلبه يدق بســرعه
اتفقــو يتلمــو عند اقـرب مطعـم من بيت سـآمي
مطــعم بسيــط يبيع اكــلأات شعبيــه ...


تــآمر دخل جوالــه لما عرف انو دا هوآ
مرا انصدم اتوقع حيلقــآه طفــل بالشكــل
لكن اخد طولهم وحتــى يشبهــم
طويل بنسبه لواحد بعمـره طبعا
وصــل لعنده وللحظه ماعرف كيف يســلم عليـه
لكن ســآمي ماسبلو مجـآل لما حضنــه على طوول


سـآمي ابتساامه على وجهه مو قادر يخفيـها
وعينه مليــآنه دموع
شعور ملخبــط
بين انك تبا تضحك
وتبا تبـــكي
جسم يتنــآفض
دقـآت قلب ســـريعه
بعد عن خاله وكل شي باين في وجهه : اخيرا شوفتك
تــآمر ابتســآمه مالها اي معنى بوجهه
ولد اختــه
بزورة ليــث كلهم يشبهه امهم محد طالع عليــهم
دا اي احد حيوشوفو حيقول دا ولدهم
قال بصدمه : ماتوقعتك كدا
سامي ضحك ومسح دموعه بسـرعه
تـآمر مو قادر يستوعب مشاعره
دا وهوا مايعرفهم
وكدا باين الحب بعينــه
جلسو على الطــآوله وفجأه الكلام كلــو ضـآع
تامر زادت ابتســآمته : والله كان المفروض ارسلتلي صورتك عشان لاأنصدم
سامي ضحك
وتـآمر كمــل: ماشاءالله عليك رجـآل ساير
سامي بتوتر يتكلم: والله انو ليا فتره طويلــه احلم بدا اليـوم
تامر قرب للطاوله : انا اتخيلت دااليوم لكن مع واحد شكلو صغيــر وقصير زي ترف
سامي : ههههه انا وهيا حاليا بنفس الطول
تامر : ههههههههه ماشاءلله اصبر سنه ان شاءلله وتتعداها
سـآمي : ان شاءالله باقي بس اشوف خالي ليث وخاله لمى وجدتي
تامر اختفت الابتسامه من وجهه : ليش انتا شوفت تميم !
سامي : ماجلست معاه لأنو ماما ماتبى
تامر بصدمه زياده : ترف شافت تميم !
سامي باهتمام قرب وماحيقدر بعد الانتظار دا كلو يتكلم معاه بسطحيه
اتكلم بااسلوب واحد اكبــر من عمره ... عارف ايش بيقول : شوف ياخالي انا حاولت بكل الطرق اني ارجع اشوف اهل ماما وماكنت ادري انو عندها اخوان على بالي بس امها وابوها الفتره الاخيره عرفت وهيا كذبت عليا لأنها مجروحه منكم وماتباكم في حيـآتها عشان كذا انا عرفت عياده خالي تميم واخدتها هنـآك لكن ماسار شي كنت اتمنـآه عصبت ومشيت وانتهى كل تخططيطي قبل لايبدأ اصلا فقلت ححاول اقابلك اتعرف عليكم وبنسبه لها مسأله وقت ان شاءالله
تـآمر يطـآلع فيـه وهوا يتكــلم مصدوم
عمره 11 سنــه زي بنت ليــث
متأكد انهم حملو مع بعــض
بنت ليــث صغيره
كلامها على قدها
دا لا !
سامي شايفه ساكت : ايش بك
تامر رجع على الكرسي وضحك بتشتت : لساتي وربي مصدوم حسيت انو مر على الموضوع 30 سنه مو 12 سنه المهم انا مو عارف ايش اقولك والله ماتوقعت لو جيت اقابلك نفتح دي المواضيع
سامي : انا مبسوط لأني شوفتك بس ابا اتكلم عن اللي جوتي عشان اعرف ياش وجهة نظركم بالموضوع ماما مو راضيه تتكلم عنكم وماتباكم بحاول فيها انها تجي وتعتذر بس مو راضيه انا _ بااسلوب واضح فيه الترجي _ انا اباكم تسامحوها حكلمكم كلكم واسوي اللي تبوه بس تسامحوها
تـآمر حاسس انو صغيــر جمب كلامــه مايبى يجرحه
مايبى يقهره ..ومنصدم انو عارف انها سوت شي كبيــر
يعني حكتــه ..!
تامر : والله مو عارف ايش ارد بس لو عليا انا مسامحها بس البقيه لسى حتسير مشاكل كتيـر
سامي : مو مشكله انا حتحمل كل شي لو جدتي زعلانه لدحين حجي ابوس يدها وراسها عشان ترضى
تامر بينكســر مع كلامــه
الخطوه اللي يبا يسويها مجنونه مجنونه
مايعرف ايش عواقبها
يقول طيب ولا يرفــض
تامر : معليش ياسامي بس انا جيت وحسبت حنتكلم عن دراستك وحيـآتك الكلام اللي بتقوله صعب انو يسير حاليا
سامـي : ليش خلاص سبتوها فتره طويله من حيـآتها لين متى
تامر :قرب تاني للطاوله وهوا مقهور : والله ياسامي لو عليا اخدها بيدي وادخلها البيت بس امي مريضــه وليـث لو شافها _ سكت وبعدها قلو الصراحه عشان لايتهور _ ممكن يقتلها
سامي مرت لحظت صمت عليــه قال بهدوء: يقتلها ليش !
تامر مكسوف انو بيتكلم مع صغيــر بدي المواضيع
بس كلامـه مايدل على صغر سنــه
مو عارف ايش يســوي
حس للحظه انو ندم عشان جــآه ..
لما تامر ماهرج سـآمي اتكلم : عشان غلطت مع ابويا صح !
تامر انفجع وهنا السؤال اللي خرج من تامر بدون مايحس : انتا تعرف مين ابوك ..
سامي : لا انتا تعرفه !
تامر : لا طبعا
لحظه صمــت تانيــه وبعدها قال
سامي : انا ماما حكتني كل شي ماخبت عني وعلى كلامها انها كانت صغيـره وماتعرف شي
تامر مصدوووووووووووووووم لأنه حكتــه عن شي ززي كدا
كيف كيف قدرت تقول لولدها الكلام دا
كيف قالتلو ماتعرف
يعني ماشافتو !
ولا ايش بزبط
مو قادر يستوعب تامر لدحين انها ماتعرفه
والشي اللي قاهره انو هيا متستره عليــه لسبب
واللي مستوعبينه كلهم انها تحبــه
عشان كدا سكتت
ماينسى مرا لما كآن حيزورها في الاصلآحيــه
بدون محد يدري
وعرف انو فيه اتنين زاروها ..
متأكد انو مو اخوآنها ..
فيه احد بيجي يزورها كل بعد فتره كآن
واحد
متأكد انو هوا ابــو سـآمي ... ووقتها مشي ومادخل يشوفــها ...
تامر حاول يتكلم بعد صدمــه مرت عليـه : ايوا عشان غلطتها
سامي : انا عارف انها غلطانه وبعض الاحيـآن اشوف اني بنظلم بللي سار انا محتاجكم وبنفس الوقت محتاجهها ماقدر اعيش بدونها
يمكن لو انا كلمت خالي ليث يعرف انو ماما اتغيرت وداك شي سار في حياتها زمان غصبا عنها
تامر : سامي والله ماأنصحك تكلمو انا اخوه وبقول عنو مجنون أهو انا عندي قابليه اسمع لكن ليث مايسمع
سامي : طيب جدتي ممكن تسمعلي
تامر اشر براسه بنفي وهوا مستصعب الموضوع : والله صعب
سامي : الله يخليك اديني فرصه لو ماتبا تسمعني حخرج من البيت وكأنه ماسار شي
تامر يطالع فيه ومو عارف يــرد
سامي رجع يترجى : والله ياخالي ماحتسمعو سيرتي لو جده رفضت الموضوع مرا وحده بس اكلمها بس مرا
تـآمر بلع ريقه : طيب بس افكر اول بالموضوع
سامي : طيب مو مشكله فكر وانا حستنى ردك _ سكت وبعدها قال _ طيب دام انتا مسامح ماما ليش مقاطعها ولا هيا مقاطعتكم دا الشي انا اللي مو عارفه
تـآمر دا السؤال ماعنده رد عليــه.. غير الموضوع : قفل دي السيره كلمني عنك ابا اعرف ولد اختي ايش مسوي بحياته حكيني عن ترف كيف شغلها
سامي قفل الموضوع زي ماطلب واخده الكــلأام معــآه
فيه رجـآل يتكلم معــآه
ضحكــه مع بعــض
اتكلـــمو ..اتغدو وخــرجو يمـشو وعرف انو سـآمي مجنون كوره زي ليــث وهوا صغيــر
عرف انــو سـآمي مجنون احمــد مكي والمسلسلات المصـريه اللي تضحك زي تميــم
عرف انو زوقـه بالأكلات اغلبــها زيــو
نسخـــة مصغــره من عيلتهم كلهم
اخد من كل شي لدرجه يتأمل عينه يتذكر ابــوه
رسمــه حوآجبه زي امــه
كثرة رموشــه زي لمــى
ماتوقـــع تامر انو حيحس بدي المشــآعر ناحيتــه
بس حبــه من قلبــه
خلصــت جلستهم بسـرعه
من كترمانبسطو حسوها جلسه سريـعه كانه مامرت 3ساعات
اتفقــو يتقابلو تـآني في نـآدي ريـآضـي


اللهم انك عفو تحب العفو فاعفو عنا




في العيــآده فسخ الاب كوت وحطو على الكرسي قال للسيستر حياخد بريــك اكل ...
حط سمـآعاته في اذنـه واتصـل عليها : هلاا بقلبــي انا
فتح بـآب الغرفــه وخرج والكراسي كلها اللي برا كانو قاعدين فيها انتــظار حريم ورجــآل
الكل طـآلع فيــه بس مو قادر يخفي ابتسامته لما يسمع صوتــها
مشي بخطوات ســريعه واتوجه للمصــعد
رشـآ : تممميم ترا والله استحي
تميــم بصوت واطيوهوا يقرب السماعات جمب فمو: فديت اللي تستحي
رشـآ : هههههههههههههه تمممميم
تميم: ههههههههه طيب خلاص اخلاقي كانت مقفله
رشا : ليش
تميم: جاتني بنت كل ماجي ادخل يدي بفمها تمسك يدي وتستهبل
رشـآ رفعت حاجبها : خير ايش بها !
تميم مايقدر يخبي عليها وبنفس الوقت يحب اسلوبها لما تغــآر قال وكأنو متعاطف مع البنت : مسكينه تخاف
رشا : كم عمرها دي
تميم : ممكن 23
رشـآ جلست على اقرب كــرسي مقهوووره : مياعه دي كان طردتها وخلاص
تميم وهوا يدافع : ترا فيه ناس كتير يخافو يعني دي مو اول وحده
رشا : لا بللله
تميم يبعد السلك عن فمو عشان يضحك واتــوجه لخـآرج العيـآده وبزبط لسيارته :بس قلتلك انا حنون طمنتها وخلتني اسويلها
رشــآ شويه وتبـكي اصلا شغلتو بكبرها مو عاجبته انو يقرب مرا من البنــآت
دا شي لوحده يقهرها : كيف طمنتها
تميم : يعني لما تمسك يدي وتقولي والله خايفه انا عشاني محترم اسحب يدي واقولها لاتخافي ماحعورك ماحتحسي بشي اوعدك _ ساكتته رشا مالها حس بعدين قال _ ابوسها على خدها وبعدين هيا تهد
رشـآ بكل انفعااال : تمممميم تتتتستهببببل انتا
تميم ضحك من قلبــه : يابنتي وربي بنات العالم كلهم مايسو ظفرك انتي مو بس تارسه عيني انتي اخده عقلي وكل شي فيا
رشـآ وجهها حمر بس لساتها زعلانه : برضو ايش بلله تمسك يدك والله قهرتني
تميم: ههههههههه حبيبي اسمعي وربي اني جفص والله لو تشوفي وجهي وكيف اسحب يدي لو كنتي مكان البنت حتكرهيني
رشا نفسها تتقولو لو سويت معصب لبكرا برضك حلو مايفرق : برضو ماباهم يمسكو يدك
تميم يحرجها : عشان انتي تبي تمسكيها صح
رشـآ : ههههههههههه ماحرد عليك
تميم: اسمعي متى ابـوكي ان شاءلله راجع من السفر
رشـآ مرا انحرجت عارفه ايش يبا : لسى حيتاخر شويآ
تميم بملل: لا حول ولاقوه الا بلله طيب اديني رقم اخوكي عمك اي احد حقعد استنا ابوكي لين متى
رشا : ههههههههههههههههه ماينفع
تميم : طيب خلاص نتصل على امك على بال
رشا : حتقول لمامتك لما يجي ابوها من السفر اكلمو ونشوف
تميم بقلة صبــر : طيب انا راضي ابا شوية امل اديني رقم امك
رشـآ : ههههههههههه ماحيفرق يعني الموضوع
تميم: انا ابا احس انك حقتي خلاص
رشا ضحكت بااحراج : ههههههه طيب حرسلك ...كيف حال لمى
تميم : والله مدري في حالها وبغرفتها حتى معايا احس ماسار تبا تقعد
رشا :ليش ؟
تميم : تحسيها مكتئبه حتى قلتلها تعالي اخرجك ...ابا امشيها يمكن تتغير نفسيتها مارضيت
رشا : حبيبتي مسكينه والله لازم تعدلو نفسيتها اللي شافتو من اخوك مو قليل
تميم : ايش اسويلها المشكله حاولت ماقدرت _ بتردد _ دا عدي انتي تعرفيه صح
رشـآ : من كلام اخته بس
تميم : كيف الولد
رشـآ : والله محترم ... عامتآ اخوانها ماقد سمعت شي عنهم مو كويس
تميم ماعلق
رشا نفسها تسئل ايش رد لمى بس مو قادره تدخل نفسها بدي المواضيع
تميم : حبي
رشا على طول ابتسمت : هلا
تميم : من زمان ماتقوليلي ريري
رشا : هههههههههههههه ها ياريري
تميم اتنهد بكل صوته : الله يحرق كل واحد اسمه ريري غيري عشان مايسمع اسمه من فمك
رشا : هههههههههههههههههههههههههه على اساس دحين انتا اسمك ريري
تميم : وربي لو مو الحيـآ كان روحت غيرتو
رشا: ههههههههههههههه حمدالله انك تستحي


استغفرالله استغفرالله استغفرالله


قـآعده في الغرفه معصبـــه ...كل شويـآ تمسك جوالها
تبا هديل تتصل ولا لؤي
لؤي مرا مصدومه منـــو
لأخر لحظه كانت تحسب حيدق باب البيت ومايمشي .. لما مرت ربع سـآعه ومادق بكيت
كدا سايره حسـآسه وغريبــه
هيا مو عارفه نفســها ...
انسدحت ونــآمت من كتـر التفكير صحيت لقت بس اتصال من هديل : دوبها اتذكرت
لو ماتصلت كان زعلت ولمــآ اتصلــت برضو زعلــت ..
دخلت الحمام ..عدلت نفسـها لبست الكــآب وخرجت من البيت
ماحتقعد وتستنى احــد يحن عليــهآ
مشيت ومشيــت لين رجلها ماوجعتها ..
وقفتلها تـآكسي وقالتلو يروح مكـآن المستودعــآت ..
يمكن تلقى في الامـآكن دي شغل باليوميه زي يوم مانزلت اللي بالشاحنــآت
بس مالقت شــي ...زفرت بضيــق كانت دوبها بتمشي الا نادآها : وليـــد
دارت وشافت رايـد ابتسمت وجاتــه : هلا
رايد: فين اختفيت فجأه
روان وقفت قبـآله : سسارلي مشاكل هنـآ وبدورلي شغل تاني
رايد بتردد حك رقبـته : ابا اقول شي بس اخاف تزعل
روان عقدت حوآجبها : ايش فيه
رايـد من وجهه باين الاحراج : سمعت انتا ولؤي تتكلمو يعني بيكلمك على اساس انك بنت
روان وجهها حمــر وبصوتها قالت بدون ماتخشنه: طيب ليش ماقلتلي بدال مايطلع منظري غبي
رايد : هههههههه والله انحرجت ومنحرج دحين مرا منك بس لما شوفتك تمشي ماقدرت مااجي
روان ابتسمتلو : معليش والله بس ظروفي شويا كانت صعبه وبدورلي شغل
رايـد : طيب لقيتي ولا لســى
روان : لا لسى
رايد بتردد : طيب اديني رقمك وحشوف لو اختي محتاجه احد يساعدها حديكي خبـر
روان ابتسمتلو : طيب _ اتذكرت _ بس لازم هويتي ولا
رايد : لا لا مايحتاج
روان: ايش الشغل
رايد : بلاشي احمسك على الفاضي خليني اتأكد وحتصل عليكي
روان : هههههههههه انا كدا اتحمست
رايد ضحــك وهرجو شـويا ومشيــت ...




امـآ هديـل خلصت من عملـها واتصلت على لؤي ..اداها مشغول ورجع اتصــل ...
هديل : السلام عليكم
لؤي : وعليكم السلام
هديل : لؤي روان معاك لدحين !
لؤي : لا
هديل استغربت من نبرة صوته :ايش بك
لؤي : اتضاربت مع روان ومشيت
هديل : مشيت ! ليش انتا روحتلها !
لؤي : ايوا
هديل عارفه روان نظراتها لوحدها لما تعصب تحسيها سبـــه
ومستفزززه : معلليش والله معليش اكيد استهبلت عليك
لؤي : بكيفها والله حاولت اساعدها بس اسلوبها ماقدرت اتحملو
هديل : عشان كدا قلتلك اتصـل بس
لؤي : على العموم براحتها انا ماتحمل دا الاسلوب وربي عالم انها في بالي من يوم مارجعت وكآن نفسي اسويلها شي لكن مو على حساب نفسي
هديل مرا منحرجه منو : انا اسفه والله على اسلوبها كان المفروض ماتصل اصلا عليك
لؤي : لا عادي لو ماسار دا الموقف اليوم كان سار في اي يوم تـآني
هديل : خلاص ماقصرت
لؤي بتردد : ليش بتسئلي عنها
هديل : مابترد عليا
لؤي : يمكن معصبه
هديل : انا عارفه اصلا انها معصبه وماحترد قلت اتصل اطمن عليها لو هيا معاك
لؤي : طيب طمنيني عليها لو كلمتيها
هديل ابتسمت : طيب يلا مع سلامه
قفــلت منــو ... وركبت تـآكســي متوجهه لصــآلون عــلا ..

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


مســدوح على فــخذ امـه ومادد جسمه على الكنبه الطويلــه
وهيا بتمرر يدها على شعـره ويطـآلع في اختـه اللي متربعه على الكنبه اللي قباله وبس على جوالها ومبتسمـه
: بتكلمي مين
حــور رفعت عينها :صحبتي
بشـآر : تعالي وريني
حور ضحكت : بترسلي صورها مع نفسك
بشار بحماس اكتر وهوا يستهبل: طيب برضو تعالي وريني
امـه ضربته على راسه : بطل دي الحركات
بشار ضحك وغمض عيــنه

امـآ حور على جــوالها وتقوله ايت بلوزه عليـه احلى
في محــل رجـآالي وبيشتري ملابس على زوقــها ..
كتبتلو " لا حبيبي داك اللون احلى عليك "


بشـآر فتح عينه ورجع يطـآلع فيـها : ايش اسمها صحبتك
حور عقدت حـآجبها : انتا ايش لك خليك في نفسك
بشار جلس وحورانفجعت ..حاولت ماتبيـــن بصباعها سارت تضغط بشـويش وعينها عليـه : روحي جيبلي مويـآ
حور كان قلبها حيخرج : طيب
وقفــت وخرجت بسـرعه من الغرفه اللي قاعدين فيـها بمجلس اهل امها ...
جبتلو مويــآ مدت يدها وهوا سحب جوالها من الجينز ووقفــ
حور انفجعت حطت المويا على الطاوله وتمشيوراه : بشاااار بلا بلاهه هاااات
بشــآر رفع يدو على فوق : انا جاي اقعد معاكي وانتي على جوالك وربي لاأمشي
حور : طيب خلاص والله حقعد معــآك
بشار مد يدو وهوا يديها الجوال وقال بشك : مو عاجبني وضعك ترا
حور سحبت الجوال وقالت بهمس : عشان تفكيرك كدا تحسبني حسوي زيك ترا نص البنات اللي تخرج معاهم من جامعتي _ تقلد البنات _ اخوكي مرا مزز ..اووه مرا يجنن
رجعت جلــست على كنبـتها وهوا طالع فيها ورجع جلس عند امو اللي ضربتو على كتفو بخفيف : سيب اختك في حالها
حور حطت جوالها جمبـها عشان لايفصل عليها ... : والله بابا وحشني له كم يوم مالو حس
بشار سند جسمو على الكنبـه ويحرك رجلــه ..بس السيره وترته ..
امها : مشغول تلقيه
حور : حبيبي الله يعينه _ طالعت في بشار _ فيه ناس مايحسو
بشار بنظرته اللي تفجع طالع فيــها وهيا قامت تبرر على طول: كنت بس بقولك يعني انو هوا بيتعب
بشـآر : احد طلب رايك !
امها : بنت خلاص اسكتي
حور : طيب
حست انها اتنرفزت على بشـآر عشان بس مسك جوالها
قامت من مكانها وجلست جمبها وابتسمت : لاتعصب عليا انا طيبه
بشار: اسري
حور بدلعها مسكت يدو : معليش والله بس بابا وحشني كدا مضايقه شويا وانتا كمان ماسرت اشوفك يعني غصبا عني
بشار حوط يدو حولينها وقربها منو بس يهرج بجفاصه : اتكلمي معايا مرا تانيه بداك الاسلوب وشوفي ايش حيسرلك
امهم تطالــع فيهم ومبســوطه
اما حور همستلو وهيا رافعه عدسه عينها عليه : ايش وصل سيرتك لجامعتي
بشار : ترا ماعرف احد من جامعتك
حور: اجل كيف وصلني الموضوع
بشار رفع كتفه : مدري
حور: ترا البنات كلهم يعرفو بعــض انتبه على نفسك بس
بشار دفها : يلا قومي بنسدح
حور وقفت بقهر : بشووويش طيب ظهري
بشار ابتسم ورجع انسدح على فخــذ مامتـه تــآني
يســمع كلامهم ونقاشات حور البلهه
واحلامها للمستقبل الغريبــه
نــآم بدون مايحــس وهوا يسمعلهم بدون مايفكر في اي شي تــآني ...


وقــف التــآكسي عند الصــآلون النسـآئي الفخــم .. دخلت وحســت بتوتر
اول مرا تدخل دي الامـآكن اتصلت على علا ..ونزلتلها علا من الدور الثـآني
بكعبــها العـآلي وشياكتها المعتـآده .. استقبلتها بكــلاحترام وطلعتها للغرفــه اللي فوق

الغرفــه رايــقه بمعنـى الكلمـه طاوله مرتفـعه كبيـره عليها انواع المكيـآج
وجمبـها الكرسي المرتفع الاسود وفي ركنيـه الغرفــه جلسـه رايقـه كنبتين وطاوله صغيـره

علا اشرتلها على الكــرسي : اجلسي ...ايش تشربي عصير طبيعي
هديل : لا ياقلبي شكرا
علا : يلا عشان ننعنش مع بعض
هديل ابتسمتلها : برتقـآل
علا خرجت ورجعتلها على طول : والله مو عارفه ايش اقولك بس انا حخلي صحبتي اليوم تصـور لكن افضل انو يكون في بيتي كاميرتي والاضائات كلها هنـآك واخاف اجيبها ومرمطه وبعدين حيكون فيه ازعاج من برا
هديل : يعني تبيني المرا الجـآيه اجيكي البيت
علا : اذا ماكان فيه احراج لكي انا اتمنى اكيد انو يكون في غرفتــي تعرفي روقان اكتر
هديل مو عارفه ايش تـرد : حشوف واردلك
علا ابتسمتلها : طيب .. نبدأ ؟
هديـل : طيب
جات صحبت علا ومسكت جوالــها وتصــور

وهديــل حاسه بكميـه توتر مو طبيعيه
علا تصــور خطوه خطـوه اخد الموضوع ســآعتين منــهم ..وهيا بتوري اي روج او قلم او اساس تستخدمه ورقمــه
وليش حتسوي دي الرسمه لعين هديل
وكيف سوت الكنتور
هديل اول مرا تسمع دي الحـآجات طبــعا كانت مستسلمه وراخيـه نفسها مرا

تفتح عينها لما تطلب منها
تقفل عينها لما تقولــها
وفجعتها لما جات تركب رموش
علا بس تضحك وهديل خايفـــه : لا كيف تحطي غرا في جفني ماحيعور
علا : ههههههههههه والله مايعور

خلصــت علا وخلص التصويــر وكلهم يطالعو في هديـل
صحبة علا : مرا تجنني ماشاءالله
علا ادتها المرايـه بااقتنــآع ..هيا اصلا كانت عاجبتها هديل من غير شي : خدي شوفي
ادتها المرايه وهديل كأنها اول مرا تشوف نفسـها
انبهرت بمعنى انبهرت
علا ضحكت : ايش رايك
هديل ضحكت ببلاهه : مدري كأني شايفه وحده تانيه
تبوز فمها وهيا تحرك صباعها على فمها وبعدها طالعت في علا : اول مرا اسوي روج عودي
علا : ملامحك الصلاه ع نبي يناسبها كل شي والله انبسطت وانا اسويلك
هديل مانزلت عينها من المرايه ضحكت وبعدها قالت : ياااربي حتى لما اضحك احس نفسي غير _ شالت المرايه من على وجهها وهيا تضحك _ والله مو عارفه نفسي
جلســت تتكلم شويــآ مع علا ..وبعدها كآنت حتمشي الا قالتلها شيليلي الرموش ..
وبتمسح المكيـآج
مرا انصدمت علا اغلبهم يسو عندها ويخرجو بالمكيـآج مبسوطين ودي تبـآ تمسح
بس زي ماطلبــت مسحتلــها المكيـآج وخلتلها بس رسمة حوآجبها ..
هديل ماتقدر تروح الحــآره بدا الروج حيكون شكلهــآ اوفــر
وقبل لاتمشي علا شافت التعليقات وضحكت
الكل يمدح هديــل قبل لايمدحو مكيــآج علا
"المووودل مززززه "
" ماشاااااااااااااءالله جميــــــــــــــــــــله "
" جممممال "
" ايش اسمهاااا "
" ابا سنــآبها "
وقرات وقرات
وهنــآك واحد قاعد يتابــعها ...ولما شافها في النهايه اتجنن
شكلها اتغيـــر مرا وسارت امزز ... قفل مقاطع اختــه بعد ماعادها تلات مرات
عشان في سنـآبه تبتسم هديل فيـها



وخطواتــك اللي بالخلاخيــل لها في الصدر والقلب جره


قبــل سـآاعات من روحــة سـآمي لـتـآمر
جالس في الصآله مبتسم وترف تتجهز للدوام لبسـت بلوزه حمــرا حرير
وجينز كحلي خرجت من غرفتها وبتبلبس خرصها وتطالع في سامي : ايش بك يامجنون
سامي حس بنفسه وضحك : ههههههههه _ قال بتصريف _ اتذكرتك لما كنتي تسحبي اللحاف وطحتي
ترف ماضحك
مابتسمت حتى
شمقت بوجهه ودخلت غرفتها وهوا زادت ضحكته
عارفها اتنرفزت جلست على سريرها وهيا تحط خلخالها برجلها اليســآر
ولبست جزمـتها وخرجت
سـآمي وقف: حتوحشي
وماكمل كلمته الا هيا قالت بنرفزه : اقلب وجهك
سامي لحقــها : ههههههههه ليش ياقلبي
جاه وراها وباسها برقبتها وهيا اتقشعر جسمها ودفتو : كم مرا اقولك بطل دي البوسه
سامي : احبك طيب
ترف :لاتستفزني يااسمي
سامي : هههههه طيب خلاص انا اسف _ باس راسها _ ها دي بوسه ترضيكي
ترف رفعت يدها : بوس هنا
سامي طالع بوجهها وهيا رافعه عدسه عينها وكأنه خدام عندها : والله عشانك ماما بس _ مسك يدها وباسها _
رفعت رجلها : كمان هنا
سامي : هههههههههههههههههه بلله من جدك
ترف ابتسمت وملامحها طاغي عليها الجديه
سامي : مامااا !
ترف :بوسه مو الجنه تحت اقدام الامهات
سامي : طيب عادي ابوسك بس مو انتي كدا مسويتلي
ترف رافعه رجلها وشويا توصل لوجهه
سامي : انتي كيف كدا رافعه رجلك
ترف : جسمي طري زي قلبي
سامي عقد حوآجبه : ماما روحي لدوامك خلاص
ترف : بووسه ابا بوسه
سامي قرب وباسها في خدها وهيا نزلت رجلها : لا بلله
سامي : حبوسك بس مو دحين
ترف : والله لو مو مستعجله كان ماسبتك
سامي مسكها من ظهرها وهوا يمشيها : ايوا ياماما الحقي دوامك انا مو عارف اصلا كيف لدحين ماطردوكي
ترف : هههههههههههه انا انطرد انا اطرد مو انطرد
سامي :ههههههههههههههه _ فتح باب الشقه _ الله يخليكي يافله روحي لدوامك متاخره لكي ساعتين
ترف ضحكت: طيب ..انتبه على نفسك
سامي : وانتي كمان


خــرجت من الدوآم وهيا اصلا ماكانت تبـآ تروح ..
اتأخرت لأنها بتشــرد من اللي حستــو في الصبــآح ..
شعور يخووف مرا ..عندها امل دحين ماتحــس فيه تـآني
ماتدري انـو في كل مرا حتسمع حتى لو سيــرته كل شي حينقلب فيها تاني ..

وصــلت للمول ولأول مرا تحس انو الطريـق مرا قريب بسبب انها ماتبى توصــل ..
واول مادخلت هيا وبــراء طالعو في بعض وملامحهم كلها اتغيرت ..
سلمت على ميـرنا وكالعاده تبا تدخل المخزن جات لعند طاولتــه :كيفك
براء : تمام انتي كيفك
ترف : كويسسا
سحبت نفسها ودخلت المخزن واتنفست بصوت مسموع
توتــتر يخوف حطت شنطـتها ..ونفسها ماتخرج


بــراء واقف مكــآنه والبلوزه الحمــرا لوحدها ودتو في ستين دهيه
يعشق اللون دا
دايما ملابســها تتعبو نفسيـآ
خرجت تاني وريحة عطرها في المكـآن كلو
دوبــه بدأ يومـه لما شافها ...

اجواااء تجيب التوتر ..ميرنا اتوترت معاهم وهيا مالها صلاح
تشوف براء يطالع وينزل عينه بجواله
هيا تقوم تجي عينها عليه وتكمل

جلسو على دا الوضــع نص ســآعه لين ماجـآت صحبـة ميـرنا ..
حضنتها : اخخخخيرا
: لسى قالولي بعد اسبوع استلم الوظيفـه
ميرنا : مو مشكله اهم شي جمبي
شموخ : ايوا كل شويـآ حنطلك لين ماتطفشي
ميــرنا :هههههههه والله وحشتيني
شموخ : وانتي كمان ياقلبي _ طالعت في براء _ ايش الوضع
ميرنا ضربتها على كتفها : ايش تبي انتي
شموخ ببرائه رفعت كتفها : بس بسئل
ميرنا : دحين اوريكي _ تهمسلها _ شايفه البنت دي اسمها ترف
شموخ طالعت فيــها : لزيزه
ميرنا : ايوا تخيلي براء دا متجنن عليها وبلهه مو مستوعبه لدحين
شموخ اتحمست: اماا
ميرنا :والله بلهه ياشيخه كل شي واضح
شموخ : احب اللحظات دي
ميرنا : بس اقعدي ربع ســآعه وشوفي كيف الوضع
شموخ طبــعا سمعا وطــآعه ...
جلســت حق تــلت سـآعه وهيا شايفه الوضــع
دخلو بنـآت ويتكلمو مع ترف وهيا تتكلم معاهم وتوريهم كل شي وبراء يرفع عينه
حتى لما يكون منزل عينه وضحكت ابتسم

شمـــوخ مسكت يد ميرنا : دي غبيه الادمي واااضح عليه
ميرنا : شايفتها اليوم متوتره شكلها بدات تستوعب ومكسوفه
شموخ رفعت حوآجبها بشـر : خليني بس انقل واجي كل يوم عندو واخليها تغار لين ماتسبني
ميرنا ضحكت من قلبها : مني فاهمه ايش حيكون وضعك بزبط
شموخ : ههههههههههه فاعله خيــر حخليها تعرف احاسيسها ومره وحده نفسي اتكلم معاه
ميرنا : حقيره والله
شموخ اتحمست : دقيقه شوفي ايش حسوي
ميرنا شخصيتها مو قويـه او تتجرأ تسوي شي : يابلهه
شموخ مشيت ولا كأنها سامعتها اتوجهت لطاوله وحطت يدها عليــها اتكلمــت مع بـراء
وانها مشبهتـو بوآحد تعرفـه وكلام ماألفتو براسها لين ماسار ياخد ويدي معــآهآ
شموخ تتكلم وتضحك كل شويـآ بدون سبب واضح : والله حمستني على الدوام
براء مو عارف ايش تبــى : انبسطي بالاسبوع قبل لاتنضغطي
شموخ : ههههههههههههه
براء !!!!!!!!!!!!!!!!
مابيقول شي يضحك سار يحس نفسه تـآفه وهيا تضحك على كلام عادي
شموخ :والله مو عارفه اصلا ايش اسوي ابا استغل يوم يووم
براء من قلبـه : نااااامي مافي شي احلى من النوم
شموخ : ههههههههههههههههههه
براء يدي بالوجه على طول: هوا انتي حتضحكي على كل حاجه اقولها
شموخ رجعت تضحك
براء هنا ضحك مو عارف ايش تبــى مو عارف اصلا ليش بيضحك


امــآ تــرف مو شايفتهم مديتهم ظهرها وبدأت تحرك رجلها سامعته يتكلـم بس مو مركزه بالكلام
كلمالها تزيد حركه رجلها لما تسمع صوتــه
وقامت من مكــآنها وخرجت من المحل لما سمعتـه يضحكك ...

تمشي ومو عارفه ليش خرجت
" ليش انا معصبه "
" هوا حـــر يسوي اللي يباه اصلا دا متزوج "
" ايوا متزوج ووسخ "
" ماباه يتكلم معاها "
" ليش ماباه يتكلم معاها ؟ "
حريـــقه حريقــه جوتــها ... اصلا هيا عندها طبــع التملك بس مافي شي بينها وبينه عشان تحس بدا
الاحساس دا اللي مو قادره تستوعبه
راحت تجبلـها موكـآ تبرد على قلبــها ..



امـآ براء طالع فيها اول ماخرجت .. مشيتها غريبــه !
اما شموخ انهت الكلام معاه وراحت لميرنا تضحك : ههههههههههه وربي حسيت نفسي تافهه
ميرنا : ياحقيره البنت ولعت
شموخ : والله لأطلع عينها اصبري بس خليني اتوظف
ميرنا ضربتها بمزح: ياحيوانه انا قلتلك عشان نتفرج عليهم
شموخ : خلاص انا بحركاتي حخليها تعصب وحتفهم انها تحبــه اسلوب البنت الثقيله ماحبه
ميرنا : ههههههههههه طيب ياخفيفه انتي اهم شي انا ماليا صلاح لاتسويلي مشاكل
شموخ : لا لا ماعليكي بس شخصيتي طاحت من عيني وانا اضحك على كل شي زي البقره
ميرنا : ههههههههههههههه
شموخ : خلاص انا ماشيــه
ميرنا : طيب
سلمت عليـها وخمســه دقايق ترف رجعت وجلست في مكـآنها وتحط المصـآص بفمها وتشـرب
" تكون اخدت رقمه ؟ "
"اكيد ماحيضيع عليـه "
"في حريقه بكيفهم "
وفجأه وقف فوقها وهنـآ طاح قلبها طالعت فيه وبدات تلعب بيدها بالمصاص وتقلبه بين التلج
براء : ايش بك زعلانه
ترف بهجوميه : مين قال اني زعلانه
براء استغرب : وجهك !
ترف : طفشانه
براء : قاعده لوحدك اكيد حتطفشي
ترف اتذكرت الورقه اللي فيها اسمها ولساتها عينها عليــه
ليش يكتب اسمي يعني كلام ميــرنا صح
" لا ماحديه مجــآل "
: آبى اقعد لوحدي
براء سابها على راحتــها ..ورجع وهيا انقهرت انها عاملتــه كدا
بس ماتبى ماتبى خايفــه من دا الاحســآس
وصلت لمرحله انها تتنرفز لما يكلم وحده
خايفــه من دا الشعور خايفه تتعلق فيه
ولدها الوحيد اللي يستاهل دي المشاعر
ولدها الوحيد اللي حيقعد طول العمر جمبها وماحيجرحها
البقيه كلهم سابوها
امها وابوها
اخوانــها
خلود
ليش تفتح لنفسها مجـآل انها تعــآني
حتطنشــو وبــس

ومــر الدوآم رســمي بشكل مو طبيعي ...حتى ميــرنا مستغربــه
بس براء ماغير شي دا من مشاعره
لأنه كل اللي يهمه انو يشــوفها
مبسوط وهيا قدآمــه وبس ...ويطمن عليها لما يركبها التـآكسي


مـــر اسبـــــــــــــوع ..


في آخر الليـــل خرجت من غرفتها وشافت تميم جالس في الصاله وياكل فوآكــه ...
جلست عنده وهيا منحرجــه تلعب بااصابيعها بتوتر
تميم طالع فيها : ايش بك
تميم كل يومكان يجيها يسئل ها ايش قررتي وماتديه رد
لمــى : حاسه اني مرتاحه
تميم تنح وماستوعب :في ايش مرتاحه
لمى وجهها حمــر : خلاص ولاشي
تميم سكت للحظات وبعدين ساب صحن الفواكه والشوكه جوتــه : اهااا فهمتك قصدك على عدي
لمى وقفــت وتبا تشـرد : خلاص انتا قلتلي تعاليلي لما تبي تجاوبي
تميم ضحك لاشعوريا بعدين وقف بنص الضحكه لما مشيت وهيا مستحيه ومعصبه من اسلوبه : هييي لمى والله معليش ..لمممى لممممى
ينادي من مكــآنه وهيا ماتــرد دخلت غرفتها وقفـلت البـآب مرا عصبــها
"طبعا باله مع الاخت رشــآ مستتتتفز "
جلست على السرير وهيامو عارفه قرار حيكون صح ولا لا
ماتكذب سبب موافقتها عشان تشرد من البيت وبــس خلاص مو قادره تتحمل اكتـــر
مع انو في حالها دي الفتره
بس كدا طول يومها تحس نفسها مخنوقه
اخوانها في اعمالهم وهيا حابسه نفسها
في بيتها بس مو حاسه انها في بيتها
شي يخنق لما تعيشي في بيتك بس يكون اكتر مكــآن يخنق

امــآ تميم بس يتذكر يضــحك مدري ايش بو فصــل
بس مضحكه الموضوع ..


طفوله ملوثه بالوالقع


دخلت تــرف وهيا مخنــوقه سار الدوآم ماتدري شي يعجبها ولا لا
لها اسبوع وهيا تتحـآشى براء وكل اللي بيــنهم كلام عن العمل وبـس
تشوف نظراته
تشــوف غيرته
كل شي واضــح بس خـآيفه
وسارالموضوع يبكيها
لما تحسي انك تبا دا الشي بس خــآيفه تتعلقي فيــه وتندمي
بس قلبك مصـــر والا يبـآه
تحاول تكــآبري بس محد يقدر يتحكم بدقات قلبـــه
محد يقدر يتحكم بمشــآعره
حاولت وحــآولت بس تكذب على نفسها سار الموضوع ينقلب عليـها هيــآ
شافت نور غرفـه ســآمي مفتوح دخلت :انتا لسىى _ بااستغراب _ ايش بك بتلبس
سامي يلبس جزمـته ويتكلم بصربــعه : ابو محمود في المستشفى
تـرف قلبـها طــآح: ايش بــو
سامي وهوا يشيل مفتاح البيت وفلوس بصربعه ويدخلها بجيبه :مدري محمود اتصل عليا يبـكي ابا اروحلو
ترف تحس قلبها حيخرج من الفجعه : طيب _ طالعت في الساعه _ الساعه 1 حجي معاك
سامي طالع فيـها : لا مالو داعي
ترف : ماحتخرج دا الوقت لوحدك
سامي خرج من الغرفــه وهيا اخدت شنطتها الا دوبها حاطتها على الكنبـه ومشيت وراه ...
مو قادره تخــلي سامي يخرج باأخر الليل لوحده
وبنفس الوقــت مو قادره ماتطمـــن ماتدري هوا على ابوهم ولا على براااء ...


لقــو تــآكسي وركبــو والاتنين سـآكتين سـآمي مرا يحب محمود ويحب ابوهم
مايبى يسيــر شــي ...

امـآ ترف كل تفكيرها براء وبــس تطالع في الطاقه وهيا تبــآ تبــكي
ماتبـآه يضـآيق

نزلو من السياره لما وصــلو المستشفــى وسامي اتصـل عىل محمود قلو في اي دور ..
وقفو المصــعد وكل ماتمشي خطوه تحس باالم بمعدتها
وصلــو للدور ...مشي يميــن زي ماقال وبعدها يميــن وقبل لاتتدخل تــرف للمر الطويــل وقفــت
لما شافت نهايــته
بــراء جالس على الكرسي الرمادي بنفس ملابس العمل ومنزل راسـه باين انو في عالــم تـآني
قلبــها سار يدق بســرعه
دموعها اتجمعت بعينها
ماقدرت تروحلــه
ســآمي وصــل لعندهم ومحمود اول ماشافو حضنــه وبــكي ..
براء رفع عينه وشــآف سـآمي
مايدري ليش دور عليها ودار راســه
شافها وقـآم بشويش لاشعوريــآ
ميســآ جات بااتجاهه وهيا جايبتلو قاروره مويـه : برااء
مشــي بدون مايحــس
وميســآ تنــآدي : براااء

تــرف ضغطت على شنطتــها وهيا شايفته جاي بااتجاهها وصدرها يطلع وينــزل
شكله يحــزن
بــراء كل اللي يعرفه انو يبــآهآ ... يــمشي باتجاهها ومو حاسس انو فيه وحده وراه بتناديـــه
ممر طويــل شايف نهايته انســآنه يعشقــها وبــس
انســآنه محتـآجها جمبــو وخـــلاص ...
امــه بعالــم تـآني
عمو مســآفرمو موجود
ورشــآ وميســآ عينهم على بــراء والبنت اللي في نهايه الممر..

طفوله ملوثه بالواقع




هديـــل مر اسبــوع وكـل يــوم تــروح تقــآبــل بشــآر
جلستهم بس كلام في اشيــآء عــآمه لو روان تدري انو ماسارت تسحب كلام مــنه حتقتلها ..
بس شايفته مضغوط ماتبى تــزيد عليـه
كل يوم يجيها بحاله غريبـه

امـآ روآن ساحبـه على لؤي ومو عارفه كيــف تعتذرلو ...


دخلــت هديـل البيـت وهيا تسمع روان تتكلم بالجوال
عقدت حوآجبها وهيا تأشر براســها مين
روان : هدىى تخيلي بشار عندها
هديل مرا انصدمت : فين عندها
روان : في بيتها
هديل مرا انصدمت
روان تكلم هدى :خلاص قوليلي ايش يسيرمعاكي
هديل جلست على الليانه قبال روان
روان :معسلامه
هديل : ايش سااار كيف جاها
روان : حيوووانه وربي وهوا وسخ زيها دا وامس اداها وجه واليوم في بيتها
هديل : ايش تبا تسـوي
روان : الغبي صاحبها لسى مــآجا تبا تحط مخدرات في سيارته وتبلغ عليه هههههه
هديل انفجعت : مايضحك ياروان
روان : اتخيلي جاسم لما يدري ولدو الشرطي حينسجن
هديل : روووان انتي تبي تهدمي مستقبل واحد عشان ابوه مجنونه انتي وهدى
روان : انتي ايش بك
هديل وقفت معصبـه : روووان بلا بلاهه ابوه وسخ مو معناته نظلمو
روان : وأهو هوا وســخ رايح للبنت
هديل :دي حياته الخاصه مالك صلاح فيها
روان عصبت : انتي ايش حكايتك مع دا يومك كلو مختفيه ودحين خايفه على مستقبله
هديل : وربي ياروان مو قاهرني الا تفكيرك اللي بيتغير بدي اليومين بسبب هدى
روان : دا كان حتى تفكيرك مو قلتي بتتعرفي عليه عشان تحرقي قلب جاسم
هديل : ايوا بس مو معناته احرم ولده من الحياه عشان والله ابوه حقيــر
روان اشرتلها : انتي ماتبي تقوليلي ايش بيسير معاكي كل ماتخرجي معاه لكن بكيفك يستاهل اللي يجيــه بعد ماعرفت ايش جاسم سوا فيــآ مبسوطه بللي حسويــه
هديل : روان الله يخليكي اتصلي على هدى وقوليلها تبــطل نشوف اي طريقــه بس مانهدم كل شي قاعد يبنيه والله هوا مالو صلاح وحتى عايش لوحده
روان: انا مابســوي دا الشي عشـآنه انا ابا احرق قلب جاسم وعلى قولك ولد حبيبته فايستاهل
هديل جات جلست عند روان : طيب حندور طريقه والله حندور طريقه تانيه بس سيبي بشار
روان تطالع فيها مفجوعه : هديل انســي
هديل عاطفيـــه مو قادره تتخيل انو حينسجن بسببها
في كل مرا تطالع بعينه تشــوف قد ايش ضايــع اتجمعت دموعها بعينها :روان امااانه اتصلي على هدى
روان وقفت مفجوعه :هديل ايش بككك
هديل وقفت معاها وبترجي تتكلم : اتصلي اتصلي على هدى قوليلها تبطل
روان: يامجننننونه دا ولد جااسم انتي تحبيه !
هديل : لا لا والله ماحبو والله حزنانه ماقدر اتحمل انو يسرلو شي تاني بسببي
روان مو قادره تستوعب كلامها اللي مو منطقي بنسبه لها خوفها دا مو طبيعي !
ماله معنــى !
هديل : اتخيليه انو لؤي مو تخافي عليه يعني انتي تحبيه لا بس انسان طيب !
روان بقهر :لو لؤي ولد جاسم ماحتردد دقيقه اني اسوي دي الحركه
هديل حست الكلام ضــآيــع عصبـــت وخرجت من البيت
روان جلست ومسكت راسها : دي البنت مجنننننونه !!!!!!!!!!!
امـــآ هديــل خرجت ومو عارفه ايش تســوي رفعت جوالها واتصلت عليـه
اول مرا مارد ,,تاني مرا باين انو بعد عن سوزي ورد : ايوا عهود
يهرج بصوت واطي
اما هيــآ وصلته شهقاتها ..انفجع
: عهود ايش بــك !
ماعرفت ايش تقول مستحيل تفضح نفســها
تقول اسمو وصتها يرجف وتبكي: بشااار
مرا مفجوع : ايش بك خوفتيني
هديل بكذب : بابا ضربني وسبت البيت انا مرا خايفـــه
بشــآر جواله باأدنه وعينه على سوزي اللي بكــآمل جمالها جالسه ومستنيتو
بلع ريقــه ...بنسبه له هوا في قرار مرا مرا صعـــب قرار مصيـــري
سوووزي ...وهديل تبــكي
:: انتي فين !
هديل ابتسمت بين دموعها قالتله مكــآنها : الله يخليك لاتتاخر في شباب بيلحقو ورايا
دخل على سوزي وهوا حاتط الجوال في اذنه وبكل صربــعه قال : خلاص جيك جيك دحين
قفل وسوزي وقفت : فين رااايح
بشــآر : بعدين بعدين اشوفك
اخد اغراضه وهيا تلحق وراه وتحاول فيه بس مـشي ونزل جــري الدرج ...
سوزي قفلت الباب بعصبيـــه : الحقييييير _ اخدت جوالها واتصلت على صاحبها وتصرخ عليه
_ انتااا فينك ...خلاص مشي



طفوله ملوثه بالواقع




يمشي وهوا يدف العربيه في السوبر مــآركت... وبالصدفـــه شــآف ســآلم : هلاا والله
ســلم عليــه
سالم : فينك اتصلت عليــك كدامرا ولا بترد
جلال : متى
سالم : بعد السهره
جلال :ياشيخ جواله ضاع بس طلعت دوبي الرقم
سالم:اما متى
جلال : يوم السهره شكلي قبل لااجي طاح عليا في مكـآن
سالم سكت وبعدها قال وهوا متاكد : لا كان معاك يومتــها ..
جلال : لا سوزي متأكده قالتلي مومعاك
سالم ضحك : شكلها سرقتو اجل انا متأكد حتى يومتها عجبني جوالك وقلتلك كيف استخدامه
جلال مو متذكر : وربي مو متذكر متأكد !
سالم : ايوا طبعا
جلال : بنت ال"""" ليش بتكذب
سالـــم : عجبها اكيـد ههههههه
جلال مو مصدوم لأنها اخدته مصدوم لأنه هيا يعني اللي بتهدد جـآسم ...
قفل الموضوع مع ســآلم ومشـــي واتصل على جاسم على طـــول ...



طفوله ملوثه بالواقع


في اخــر الليل الشفت حقــه متأخر قاعد بملل ولؤي دخل عليــه طلب الاوراق وكان بيخرج الا رايد كلمو
: لؤي
لؤي دار عليه :هلا
رايد بااحراج : تقدري تديني رقم روان
لؤي عقد حوآجبه : روان !
رايد : ايوا وليد _ بحرك راسه عشان يستوعب _ روان
لؤي : ايش عرفك فيها
رايد : قبل اسبوع شوفتها وادتني رقمها بس شكلو غلـط ولقيتلها وظيفه عند اختــي
لؤي : اهاا
رايد : قلت يمكن عندك رقمها
لؤي خرج جوالـه وهوا متنرفز
مقهور من تطنيشــها بس ماحيتنازل
آداه الرقــم وسار يتكلم مع رايد بااسلوب جــآمد وخــرج بعدها ....



نهآيه الفصل ....

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 04:30 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصل الثاني عشـــر ...}




وتــبــقى الطفــوله المـــصدر اللذي يغـــذي بقيـــة سنوآت العمــر ...
هنــآ نعود لبعــض اللحظـآت اللتي تحكي لكم بعض من قصص آطفـآلي ..


في آحد الشقق بالمــنآطق العشوآئيـــه
المـنزل ليس بتلك الفخــآمه ولا أيضـآ بذالك السووء
كل شي يميـل للبسـآطه او اقل من البسـآطه ..
في الغرفــه الصغيرهـ منتشره كتبها فوق سرير امـهآ وبنفس الوقت سـريرها ..
ومعاها دفتر تلاوين والوانها مشعتره حولينها
مسدوحه على بطنــها
وعاضه على شفتها وتلون باللون الاسود شعر اللبنت المرسومــه ..
جسمها الصغير اخد حيز بسيط على السرير
ترفع رجلها الاولى وتنزلها وترفع رجلها التــآنيه
لابسـه قميصــها الاصفــر وعليه ورود
وشعرها مفتووح على اكتــآفهـآ
رفعت راسها لما احدفتح الباب بالمفتــآح سابت اللون اللي بيدها وجلست وقميصـها اترفع
بس صغيــره ماتهتم
ابتسمــت اول ماشافت امها داخله الغرفـه : مامااا اتأخرتي
امها دخلت وقفلت الباب وجات جلست على السرير : ايش بتســوي
رفعت الدفتر : بللون شوفي حللو
امها ضحكت : ليش بتخرجي عن حدود الرسمه مايسير
طالعت في الدفتر وملامحها مالت للحزن : مو حلو
امها مدت يدها وهيا تمســك خدودهـآ : حبيبتي اي شي تســويه يجنن ..
ابتسمت برضـآ : اصلا الابله تقولي دايما تلوينك حلو
امها : شاطره .. _ سكتت شويــه وبعدها اتكلمت _ ججيعانه
: لا ...
امها : خلاص بس نص ساعه وراجعتلك لاتتحركي
: طيب لاتتاخري
: طيب
وقفت واتوجهت للبـآب وقبل لاتخرج قالت : هديــل دخلي كتبك وسط الشنطه
هديل طالعت حولينها : بس اخلص دا وحقوم ارتب
امها خرجت وقفلت مــرا تانيه بالمفتـآح عليــها
مشيت بقميصـها اللي ماسك بجسمها ومبين تفـآصيل انوثتها ...
وقفت قدآم المرآيه اللي بين غرفتها وغرفت اختها وعدلت شعرها الكستنآئي
ملامحــهآ جميــــله
جذآآآبـــه بشكل مو طبيعي
آخده جمالها من امها الاسترآليـــه بس عاشت مع ابــوها اللي اصوله خليــجيه ..
ماقدرت تتحمل الحيـآه معاه وببســآطه شردت ..
اتوجهت لغرفه الضيوف وهيا الغرفه التالته اللي بالبيت ..
ابتسملها اول مادخلت وجلست في الكنبه اللي قباله : نرجع لموضوعنـآ
طفى سجارته ورجع سند جسمه على الكنبــه : من النهايه كم تبــي
ام هديــل بعدم خجــل وهيا تساوم على نفســهآ : رقصي شي وخروجي حاجه تانيه
عارفه نفسها وواثقــه بجمــآلها .. تتكلم بكل ثقــه وكأنه مالو سلطه انو يطردها وخلاص
: خروجك دا انا ماليا صلاح فيه
رفعت يدها بااعتراض واساورها الكتير اللي مزينــه يدها تطلع اصوات كل ماتحركها : لا لا معليــش تباني اكمــل انتا ماتخليني اخرج الا اللي سمعتهم معروفه وممكن يدفعو اما كل من هب ودب يبا يسهر معايا فاأنا ماحسمح
: انتي ليش بتتشرطي عليا
ام هديــل : ماتباني في الكبـآريه بكيفك انتا شوفت رقصي بعينك مايحتـآج اتكلم زيـآده
يطــآلع فيــها
نفسـه ياكلها بعيــنه
امس اول مرا داومت عنده وقومت المكــآن
الكل يهرج ببياض جسمها وانوثتها في الرقــص وشعرها اللي يغطي كل ظهرها
معالم انوثتها مغريــــه بشكل مو طبيعي
ماتستحي
ترقص عند دا ودآآك
يمرر يده على لحيته وهوا يفكر وبنفس الوقت بعينه حقــد
مايحب وحده رقاصه تجي تتأمر ...
لحظه تفكيــر
لحظـــه شخص كل همـه الفلوس ودخل الكبــريه ..
مرر عدســة عينه على جسمـها وبعدها قال : طيب
ابتسمتلو : خلاص اتفقنا صدقني ماحتخسر شي انتا الكسبان
:والله اتمنـــى .._ وقف _ بكرا استنــآكي

خرج من البيت ..وهيا اتوجهت لغرفتـها دخلت المفتاح بالباب ودخلت على بنتـها
تخاف عليها من الكــل ... عايشه في مجتمــع وســخ لكن بتحاول تخلي بنتها بعيــده عن دي الأجوآء ...
: خلصتي
هديـل : لا بس طفشت ولميت كل حاجه
جلست على السرير وسندت جسمها على المخدات: يلا حكيني ايش سويتي اليوم في المدرسه
هديل قامت بسرعه وجلست في حضن امها : اليوم مرا انقهرت تخيلي في بنات ضربو اريام
:ليش
هديل : مدري
امها ابتسمت وبتمرر يدهاعلى شعر بنتها : مو دي كانت تقهرك وضربتك ليش مقهوره عليها
هديل بصوت حزين :هيا مو طيبه بس برضو حرام يضربوها انقهرت لما شوفتها تبـكي اخدو فلوسها وانا روحت اشتريتلها من مصروفي
امها بعدت هديل وطالعت بعينها : لاتدي احد فلوسك لاتكوني غبيه وتحزني على اي احد
هديل : ماما انا ماحب احد يبكي
امها : هيا تستاهل اكيد ضربوها عشان حركاتها
هديل مو مقتنعه طيبه طيبه سكتت وماعلقـــت ...


حـــآليــآ ...}

واقفــه هديــل في احد الحدائق العـآمـه تلعب بااظافر يدها وهيا مرا خـآيفه ..
الوقت متأخر جلست على الكرسي الطويل الخشـبي وبتحاول ماتبـين نفسهآ
ماتبى احد يشوفها مع انو الدنيــآ فاضيه ودا اللي مخوفها اصلا ..
نفــس جمآل امــهآ
نفـس جسم امها
كل شي اخدتـو منها بطبــق الاصــل لكن عكس الطبـآيع
عفويــه ... طيبــه ... عاطفيــه .
ايــش ماسار فيها ماحيغيــر حقيقة طبـآيعها ..
فتحت شنطتها لما انفجعت والجوال بيدق
شافت المتصـل ماردت على روآن ..
اتصلت مرتيــن
"اكيد قلقانه عليــآ "
ردت عليها بس صوتها فيـه قوه ..زعلانه وماحيتغير موقفها : نعم
روآن بهجوميـه:انتي فينك
هديل : شويا حجي
روان: تستهبلي شايفه الساعه كم
هديـل بصرامه : قلتلك شويـآ حجي
روان بشك : هدى قالتلي انو في احد اتصل على بشار لايكون انتي !
هديل بااستهزاء : اووه معليش والله لو خربت مخططكم اللي مافيه اي انسانيــه
روان للحظه ماصدقت هدى قالت باانفعال : هديــل انتي مجنووونه وربي مو قادره استوعب اللي بتسويــه
هديل : اوووف منك حنرجع نعيد نفس الموال
روان: ايوا لما تكوني بلهه حعيدو معاكي لين ماتستوعبي بلاهتك
هديـل : شوفي دا الشي ماحتقنعيني فيه لا إنتي ولا الاخت هدى
روان : بلله بلله ايش ضاحك عليكي عشان مخليكي بدي البلاهه
هديل : خليكي مقتنعه اني انا احبو واني انا بسوي كدا عشان متجننه عليه بكيفك مابى افسرلك من اليوم ورايح
روان عصبت من اسلوبها : هديـل ياازفت دا ابوه اللي حرمنا من كل شي حلو في الحيـآه مستوعبــه
هديل : سبحان الله ايش غير رايك مو انا اهلي وسخين ورموني وهوا اهتم فيني فجأه لما عرفتي انتي وضعك زيي حزنتي علينا !
روآن سكتت مو عارفه ايش تقــول
ايش بها فيوزها ضــربت ..
ماتدري قلبها وجعها لأنه كلامها صح ولا ايش بزبـط
هديـل : ايش بك سكتي !!... انا كنت الحق ورا مية جوآب ياروان بس ماوصلت اني ابا ادمر مستقبل واحد مالو ذنب .. بس بقولك تخيلي لو اهلك طلعو وسخين ويجي واحد من غير سبب يبا يظلمك عشان اهلك اللي انتي مالك ذنب فيهم ...فكري بغيرك قبل لاتفكري بنفسك انا صح ابا احرق قلبــه لكن على قولك دي حقيقة ابوه لو ماعرفها مننا حيعرفها بيوم من برا بس ماحدمر مستقبله وسمعته ماحسوي اللي قاعده تســويه تبي تكملي مع هدى كملــي لكن حتلقوني بوجهكم في كل مرا تبو تسولو شي مايدخل العقل ..ولو كنت احبه على قولك صدقيني كان سحبت نفسي وماكملت معاه كان حطيت حدود لعلاقتنا وشردت منه دا ولد جاسم في كل مرا اقعد معاه اجلس اعيد دي الجمله في راسي لين ماقوم ..._ روان سآكتــه _ فكري بكلامي انا حقفــل باي
قفــلت من غير ماتسمع رد من روآن ببســآطه مالها نفـس تسمع كلامها
اللي مافيه اي منطق بنسبه لها ..
دخلت جوالها في الشنطه ونزلت دموعها
ماتدري صح اللي بتسويــه ولا لا
ولد جـــآسم
ابوه سحبها من يد خالتــها وهوا احتمال يعرف خالتها ..
احتمال توصـل لكل عيلتها ...
اتجمعت دموعها وهيا مو عارفه تلوم امها ولا جــآسم
تلوم بزبــط مين مو عارفه ...
تكذب على نفسـها لوماتحس بكره بعض الاحيــآن لبشار
بس بنفس الوقت تجيها لحظات تضعف وتحزن عليــه
شخصيتها مهزوزه شويا كدا وشويا كدا
نزلت دموعها
بكيــت وزادت شهقاتها
اشتاقت لأمها
اشتاقت لحضــنها
كآنت طيبـــه بجنون معاها تنـآم في حضنها
تتعب في عملـها ...
تشوفها تجي وتشتكي اليوم التـآني من ظهرها
وهديل تقعد تبوس يدها وخدها ...
امها بعينــها مآفي زيها
ماتدري شعور روان كيف بزبــط
لكن لما تحسي بقيمه الام وتنحرمي منــه شي يوجــع اكتــر
كلمه مآمآ تجبلها السعاده
حضنها
حتى صريخها اشتاقتــله
تتمنى يرجع اي شي منها
تتمنى بس تقول ماما مرا تـآنيه
تمرر يدها على صدرها وهيا تحس بشي يحرقها من جوآ من كتر الوجـــع
تبــكي وكأنه امها امـس سابتها مو قبــل سنيــن
لو شافتها ماحتقولها ليش سبتيني
بس تبا تحضنها
وماتسيبها تــآني
بس تبا تشتكيلها من كل الناس اللي قهروها وظلموها ...
بعينها فيه سبب قوي للي سار معاها بس مو عارفه ايش هوا
مسحت دموعها لما شـآفت سياره بشـآر
تحاول توقف بكــآ مو قادره
اخدت هوى بكل قوتها
وخرجتو تــآني
بلعت ريقها وهيا تبلع الف غصه معاها
شافته جاي بااتجـآههآ وهيا مسحت دموعها لأخر مرآ
كبتت كل شي جوتــها


يمشي بخطوات ســريعه وهوا جاي بااتجااهها
ماوقفت ماقدرت توقــف ولاتتحرك
جلس على طول جمبــها
المســآفه بسيــطه
قال وصوت نبــرته باين واحد مفجوع ومو فاهم ايــش اللي سار بزبـط : ايش بك
ضعيــــــــــفه
كلمــه بسيطه فجرت كل شي
صح هيا كذابــه والفت هرجه من راســها
بس مو قادره تمسـك نفسـها
بكيــت تـآني
شهقــه
ورا
شهقــه
ماقدرت تكبـت
ماقدرت توقــف بكاها
رفعت يدها وهيا تغطي وجهها ونفسها تقوله كلو بسبب ابــوك
نفسـها تقول كلام كتيــر يحرق قلبــها بس مو قادره
نفسـها تقوله انا كذابه ماعندي ام ونفسي ماما ترجــع
ولو يوم وآحد مابى اسمع اعذارها ابا احضنها
تخليني احضنها لأخر مرا قبل لاتسيبني تــآني



بكـآهآ قطعلو قلبــو من غيـر ماتتكلم عرف قد ايش تعبــآنه
شهقاتها يحسها نغزآت بقلبــه
تحاول توقف بكـى
بس مو قادره
المسـآفه البسيطه اللي بينهم اختفت لما قرب منها ومد يدو وهوا يشيل يدها من على وجهها : عهوود ايش سار معاكي
اضـآئه خافتــه بسبب العامود اللي ورآ كرسيــهم ..
ماطالعت فيــه ميلت راسها للناحيه التانيه وهيا ماتباه يشوف وجهها
ساب يدها وهيا مسحت دموعها وبتخونها شهقاته
صوتــه هادي : ايش بك والله فجعتيني
هديل تمسح دموعها وتحاول تتكلم : معليش مالقيت احد تاني اتصل عليـه
بشـآر : عادي كويس اتصلتي
هديـل مسحت دموعها للمرا التالته وزفرت وهيا تحاول تتمالك نفسها للحظـآت
ضمت يدها تحت صدرها وطالعت قدآمها وجهها محمر
دموعها لسى بعينها
مو عارفه ايش تقــوله ..
ترجع لكذبــها تـآني
امــآ هوآ
لساته يطالع فيهآ

بشـآر : عهود ايش بك !
هديل من غير ماتطالع فيه تتكلم : مخنوقه من حياتي
مو عارفه ايش تقــول
مو قادره تكذب حاليا
موعشــآنه عشان نفســها
بشار سند جسمي على الكرسي وهوا يسمعلها : ليش ضربك
ماتبى تفتح السيـره حاليا دي : تفاهه مافي شي مقنع ...مستنيتو يهدى وحرجع البيت
بشار : طيب روحي عند وحده من صحباتك
هديل : لا مابى _ رفعت يدها وهياتمسح دمعتها قبل لاتنزل _
بشار : لو رجعتي وهوا معصب خلي امك تهديه لاتتكلمي معاه
هديل : ماما ! _ ماتدري تضحك ولا تبــكي _
ماردت
سكتت للحظات وبعدها قالت اللي بنفسها بصراحه : ليش انا دي حياتي !ليش اغلب الناس عندهم اهل طيبين ومبسوطين في حيااتهم وانا محرومه من كل شي حلو_ طالعت فيه _ انا ماأستاهل !؟ كل يوم اسئل نفسي ليش انا من ملايين البنات بعيش دي الحيـآه اللي مافيها اي راحه اي متعه بس شي يخننق ..كل يوم انام واتمنى مااصحى واول ماافتح عيني احس انو بدأ يوم زفت جديد يوم يحرق قلبي زياده وبس
يسمع لصوتها المكســور
حزنــآن عليها وهوا مو عارف قصتها الحقيقه
حزنان عليها بس لأنه امها وابوها زي ماقلتلو ظالمينها بصراخ وضــرب ومعنفه طول وقتها..

كآنت حاطه يدها على فخذها مد يدو وحطها على يدها ..
غطى يدها وضغط عليها وهوا يصبرها وبس : فيه ناس كتير بيعانو يمكن انتي عندك شي مية وحده تتمنـآه
عينها لساتها بعينه : لو عندي شي وآحد عدل في حيـآتي كآن صبرت نفسي فيه بس مافي
بشار يضغط ويرخي على يدها بهدووء وهوا يسمعلها : انا عندك
ضحكت لاشعوريا : انتا ايش حتسويلي
بشار ابتسم ومازال يلعب بيدها ويتكلم: في اي وقت ابوكي يزعلك كلميني وحكون عندك حسيب اي حاجه واجي اسمعلك
هديل اتذكرت هدى: اي حاجه اي حاجه؟
بشار : شوفي اليوم كنت مع صاحبي وموضوع ضروري سحبت عليه عشان عيونك
هديل طالعت في يده وسحبت يده
هيا بتكذب وهوا بيكذب ...
: طيب اجل حتصل عليك كتير
بشار رجع سند جسمه على الكرسي وقال بتردد :ابا اسئلك
هديل هاديـه نبرة صوتها : ايش
بشار له يومين مستوعب بزبط كيف الحادث سار ونفسه يسئلها ومتردد بس بعد ماقالتله اتمنى انام وماأصحى موقادر مايسئل
: يوم الحادث انتي كنتي واقفه قدام السياره وماتحركتي
انفجعــت
ماعرفت ايش تقول : كيف !
بشار بعد شويا عنها وميل جسمه وسار يشوفها مزبوط : دي الفتره الاخيره بتذكر مرا تفاصيل الحادث ومتذكر شكلك وانتي واقفه قدام السياره !
بلعت ريقها برضومو عارفه ترد : طيب !
بشار : يعني _ حك رقبته ورجع سندجسمه_ خلاص خلاص
شاكك في نفسه انو اصلا بيتخيل شي ماسار
بذات لأنوماتذكر بعد الحادث على طول وهديل ماقالتلو شي ..
رفعت يدها وهيا تطالع في الساعه وتغير الموضوع : مو عارفه متى ارجع
بشار :ماحيسويلك مشاكل على التاخير
هديل اشرت براسها: لا ولا حيسئل
بشار استغرب ايش الحريه اللي اخدتها وتقول ماتعرف غيــره !
من البنات والمجتمع اللي يعرفهم موقادر يستوعب كلامها
نزلت عينها وهيا تحرك رجلها على الحجر الصغيره وتلعب فيها
طالع فيها
عــآجبته ملامحـهآ
جذابه بشكل مجنــون
شتت نفسته لما بدأ يفكر بحاجات موكويسا ناحيتــها : تعالي نمشي
وقف : يلا
وقفت بكسـل : مافيا امشي
مسك يدها وسحبها : اممشي بلا كسل
تحاول تسحب يدها وهوا ضاغط عليها : طيب سيبني
يمشي بخطوات سريعه وهيا تنجر وراه : بشاااار سيبني
ولا يــرد عليها
هديل : طيب ايش المشي داا ليش بنهرول
بشار :ههههههههه صحه صحه
هديل بتحاول بس ماتطيح ووقف اول ماوصله للسياره :يلا اركبي
هديل : فين رايحين !
بشار :حندور اي شي فاتح
بشار راح لناحيتـه وهيا بتردد فتحت الباب ودخلت: والله مالو داعي كان استنيت هنا ساعه ورجعت البيت
بشار : طيب مو مشكله مافرقت هنا ولا اي مكـآن تاني
شغل السياره وحــرك .: امس خلاص نقلت كل عفشي لشقتي حتى اللي في بيت اهلي اخدتها
هديـل : خلاص ماتفكر في يوم ترجع
بشار :والله الشقه موقعها واطلالتها تجنن مرا ارتحت فيها
هديل : واختك وامك ؟
بشار : لساتهم عند اهل امي يقولو انهم مرتاحين جدي عندو قسم خــآص زي الشقه الصغيره بنفس الدور فقاعده امي وحور
هديل : مو فاهمه ليش قاعدين فيها لدحين دام عندها بيت ماشاءلله احلى واكبر
بشار رفع كتفه : والله حتى انا مو عارف كل ماكلمها تصــرفني
طول الطريــق هوآ يحكيــها ...ماسار يحسها غريبــه تعرف عنه تفـآصيــل
صح موضوع ابوه وعمه مايفتحـه لكن طول الوقت يحكيها عن امـه وحور وحاليا بسبب نفسيتها
مايبى يسكت عشان ماتفكــر وبس تسمعلـو زي ماكانت تسوي معاه لما يجيها مضايق دا الاسبوع كلــو ..

وقــف عند البحــر : انزلي
ابتسمتلو :خلاص سرت عارف ايش احـب
بشار : اهو ببسطك واهنيكي ايش تبي اكتـر
فتحت باب السياره وضحكت: ذل يالطيف
نزلو الاتنين ومشيو جمب بعض وهما يسمعو لآمواج البــحر...ساكتين الاتنين ..
نفسها تتكلم معاه وتنصحو يبعد عن البنــآت
بس ماقد شافت شي عليـه
تحاول تجيب الموضوع بطريقه مايشك فيها

وهوا بيفكــر في شيــن بهديل وكيف حزنان عليها وشويا ابوهـ ...


هديل بعد صمت طويل: انتا بس كنت تسئلني معقوله مااعرف احد غيرك وماقد سئلتك نفس السؤال
كانت بتبتسم برضـآ عشان كلامها ماحسته فاضحها ..


امـآ هوا ماعرف يــرد ابتسم وهيا ضحكت : ايش بك صعب السؤال
بشار ببرائه يتكلم: انا ماليا في دي الحاجات
هديل دي المرا هيا اللي طالعتلو بشك : بللهي
بشار : ههههههه ايش انا كذاب يعني
هديل :ايوا باين من عيونك الكذب
بشار :ههههههههههههههه انتي ليش كل حاجه مطلعتني فيها حقيـر
هديل : ليا اسبوعين اخرج معاك يوميا بشوفك كيف تطالع في البنات
بشار : انا ماطالع هما اللي يبدأو
هديل : ههههههههه واااه على البريئ
بشار : ههههههههه بلله قد شوفتيني اطالع في بنت وهيا بحالها
هديل بتفكير: لا
بشار رفع كتفه : انا ماليا صلاح اجل
هديل طالعت قدامها ورجعت طالعت فيه وهيامبتسمه : موقادره اصدق انك بريئء
بشار : انتي ظالمتني
هديل لو ماعرفت من هدى ايش سار معاها كان صدقتـه :يامسكين انتا
بشار : ههههههههه ايش بك انتي.. شوفي اكيد اعرف بنات بس محترم
اكيييييييييد طبـــعا ماحيقولها ايش بيسوي معاهم
اكيـــد حتى لو يعشقها او مجرد صديقه ماحيقول بلاويــه
هديل : كم وحده تعرف
بشار بكذب : تلاته بس وانتي التالته
هديل : وكل يوم تخرج معاهم زيي
بشار ماكذب: لا والله اشوفهم في الشهر مرتين او تلاته
هديل : طيب بدي الاسبوعين كم مرا قابلتهم
بشار رجع يكذب :لين دحين ولاوحده
ضمت يدها مبسوطه انها عارفه انو بيكذب
وقفت مشي وجلست على الرمل قبال البحـر
رفعت راسها : تعال اقعد
جلس جمبــها طالع فيها ومد يدو سحب الشباصه اللي بشــعرها
انفجعت رفعت يدها بتمسك شعرها الا انفتح : سيبيه كدا احلى
هديل مفجوعه : فجعتني ترا _مدت يدها _ هات الشباصه
بشار : مافي
هديل :بشااار هاتها
بشار : خلاص خليه شويا كدا مفتوح
هديل : اوووف ماحب
بشار : انا احبو كدا ماشاءالله شعرك مرا يعجبني
هديل حطت شعرها كلو على كتفها وهوا رجع جابو على ظهرها
هديل :ههههههههههههههههههه يااخي لاتمسكني ايش بك
بشار : طيب سوي اللي اباه وانا ماحمسكك_ بنرفزه_ مستفزه
هديل بتفاجئ :كمان انتا اللي زعلان
بشار : مرا تستفزيني عمري ماطلبت شي منك وسويتيه
هديل : وليش اسويه !
بشار : عشاني انسان طيب معاكي صح !
هديل استوعبت انو جـآي عشانها: ههههههههههه طيب خلاص _ مررت يدها لتحت شعرها وهيا تحركه ورجعت ترسم بصباعها في الرمل_ كم باقيلك على الدوام
بشار: اسبوعين تقريبا
هديل : اخيرا
بشار : ايوا والله مرا طفشت
هديل: كيف حال اختك وابوك
بشار : تمام
هديل : من زمان ابوك مايتصل عليك
بشار : راح ابو ظبي له اربعه ايام اليوم في الصباح راجع
هديل دوبها فهمت ليش مختفي :اهاا
كلام عـــآدي نفس الاسبوع كل اللي فــآت بس بيتعودو على بعــض وخلاص
جلسو سـآعه واصر انو هوا يوصـلهاواضطرت تقوله وديني عند صحبتــي عشان عنوان البيــت ...
اول ماوقفت السياره قدام العمـآره وهوا مو عاجبته اكيد الحاره: متأكده هنا
هديل: ايوا دايما اجيـها
بشار : طيب لو رجعتي بيتك في اي وقت قوليلي ايش يسير مع ابوكــي
كـآنت حاطه يدها في النص وهوا حط يدو على يدها : نامي وارتاحي لاتفكري بشي
تطالع في يده
ســـآطي
ماقدرت تسحب يدها ...حركت راسها
شال يده : تصبحي على خير
: وانتا من اهله
نزلت متوتره من حــركاته اليـــوم
اما هوا قعد يطالع_ فيـها لين ماختفت ... مرا سار يحب جلسته معاها
يحسها عفويـه وعلى نيـآتها وبعض الاحيان يشوفها مظلومه نفس حالتـه وهوا صغيـر دا اكتر سبب مخليه متوجه ليها ...


طفوله ملوثه بالواقــع ...

هي الكثيـــر هي طفله تبحــث دائمآ عن الأمــآن
وهــي مراهقــه تريد كل شــيئ ... هي امرأه قويــه , هي ايضـآ
أم وحيــده تعمل وتحـآرب من اجل ان تصنع لطفلــها حيـآة آمنـــه

قبــل عده من السنــوآت


في آحد الاصلاحيـآت المخصصه للبنــآت ..
في آخــر الليل وعلى فرشتها ...وجهها شاحب شعرها مشعتر بطريقه فوضويــه
التعب واضح بعينها بطنــها منفوخه وخلاص بشهرها التـآسع
تطالع حولينها كل البنات مغطاين بالشراشف الخفيفه ونــآيمين
دا وقت مايرفس تمرر يدها وهيا حاسه انو ضاغط برجله الصغيره
تحس باألم بس مبتسمه شعور حلـــو
ماتوقعت انها تتعــلق فيه قبل لاتشوفــه
للحظــآت
اختفت ابتسـآمتها وبدأت دموعها تنزل
تتكلم بينها وبين نفســها وهيا توجه كلامها لــه وكأنه كبير وممكن يفهمهــآ
تتكلم وتبـكي صوت شهقاتها تطلع غصبا عنها وتحاول تكبتها عشان محد يصحــى
عينها على بطنهاوهيا تمرر يدها بحنان عليــه
" كلهم سابوني ..محد بقالي غيرك ..خايفه ياخدك مني وتكبر بعيد عني انتا الوحيد اللي اباه في دي الدنيـآ
تدري كم مرا حاول يرسل احد يضربني عشان ينزل اللي في بطنــي ..؟ تدري كم مرا بكيـتت كل ماروح للدكتوره وتقولي وضعك طبيعي وانك بخيـر ... عرفت انك متمسك بالحياه لسبب ..وعارفه ربي بيديني حاجه اصبر نفسي فيها عشان اهلي
مستحيل اتنازل عنك مستحيل اخلي احد ياخدك منـي .انا اسفه لو حكذب عليك بيوم..انا اسفه لأني ماقدر اقولك الحقيقه
ودحين سار يباك عشـآن عرف انك ولد ياريتني ماقلتله والله حموت لو أخدك ماعندي احد انا ...يمكن ماقدر اديك الحياه والرفاهيه اللي يقدر هوا يديك بس والله اديك قلبي لو احتجته اديك عيوني لو تبــآهآ بس ماتسيبني "

انســدحت على فرشتها وبكيــت بكيـت لين مـآنـآمت ...
صحيت اليوم التــآني على صوت السجانه وهيا تضــرب بالعامود اللي ف يدها على البـآب الحديدي
مــر اليوم زي بقيــه الايام
تحاول تتحاشى الكل
تعبــآنه
وتحس باألم في ظهرها وخلاص نفسها تولـــد
مع انها خايفه من الولاده
لكن كل يوم تحس بشي يكبت على نفسها اكتر واكتر وثقل مو طبيعي ..
جاتها السجانه وهيا تهرج بصوت عالي : السجينه رقم 3422 عندك زيـآره
قلبـها يدق بســرعه له شهـر مايجي يزورها يكون هوا ولا أحد تــآني !
وقفت بعد ماسندت يدها على الجدار وتقوم بصعوبــه مشيت بخطوات تقيلــه
وانفاسها بتاخدها بصوت مسموع : يلا قدامي
متعوده على الأوامر دي ماسارت تحس بشي غريب
مشيت وهيا قلبها يدق بســرعه تبا تشوف ايش نهايـــته وقبل لاتدخل طبعا
حطو بيدها الكلبشات
وبرجلها ..
وانفتح الباب
طالعت فيـــه قالت بلسان تقيـل : بابا
دموع محجــره بعينــها
نظرة قهر عتــب
نظرة انســآنه مو شايفه انســآن تحبــه لا
انســآن ظلمــها وحرق مستقبلــها وبــس ...



حـــآليــآ ...}





قلبــها يــدق بسـرعه .. واقفـه في بدايه الممر وشايفــته جاي ناحيتها
ضغطت على شنطتها بكل توتر

وقف قبالها مو عارف هوا ليش جاها بدون تردد
بس وهيا قدامه وقريبـه منه وبدون ماتسوي شي
كأنه انكب عليه مويـآ بارده وبدأ يهدى
تطالع في عينه المحمــره
قالت بتردد : كيف حال ..بابتك
براء بصوته المهزوز : مستني ..الدكتور
حركت عدسة عينها على البنتين اللي يطالعو فيــها بشكل مو طبيعي ورفعت يدها وتحركها على رقبتها بتوتر
لاشعوريا حتى هوآ دار وطالع فيهم ورجع طالع فيها ...
مشي جمبـها واتعداها : تعالي
مشيت وراه على طول مو عارفه ايش يبــآ
بس لف لناحيــه التــآنيه وسار مافي احد
جلس على الكـراسي وجلست ترف معاه
بينهم كرسي فــآضي
مميله جسمها لنـآحيته ومو عارفه ايش تقــول
بللت شفايفها بلسانها : ان شاءلله يكون كويــس

تــآني جسمو ومتكي بااكواعه ومنزل راســه
اتوترت مع حركتـه قربت للكرسي الفاضي : بـراء ان
وماكملت كلمتها لأنو هرج بصوت مخنوق وعينه على الارض : لما وصلنا سوله انعاش ... قلبه اتوقف
مابـكــي
بــس صوتـه وهوا يتكلم يكســر
عروقـه اللي بوجهه بارزه ووجهه محمــر
باين انومتمالك نفسـه لدحيـن

قلبهاوجعهـآ تحس مو قادره تتمالك دقات قلبها خلااص تدق بطريقه مجنونه
نفسها تهديــه
بس بينهم الف حــآجز
: طيب ليش دخلوه العمليات
براء : مدري..بس لما رجعت دقات قلبـه وقتها نقلوه لغرفه العمليات
تـرف : طيب قول الحمدالله ان شاءلله الدكتور يخرج ويطمنكم
براء سكت للحظات :كــآن ميت نشوفهم يسوله انعاش واحنا مومتوقعين ولو 1 بالميه انو حيرجع يعيش قلبي محروق انو محمود كان معايا وشاف كل شي
جـآلس يشتكي بدون مايحس ...
وهيا تسمعلــو ..
يحكيها من غير ماتسئل ..

في الجهه التــآنيــه ..

ميسا تهمس بقهر : مين دي
رشـآ رفعت اكتافها : ايش عرفني
ميسا وصوت تنفسها باين الغيره : شوفتي كيف راحت معاه
رشا طالعت فيها ودموعها بعينها :دا وقتك دحين
ميسـآ ضاغطه على اسنانها: روحي قوليلو دا الكلام
رشا : استغفرالله
سابتها واتوجهت لأم براء اللي جالسه بكل انكسـآر وتنزل دموعها بصمت
جلست جمبها رشـآ ومسكت يدها :الله يطمن قلبنا عليـه ..الله يشفيه يارب
نزلت ام براء دموعها اكتر وقالت : امممين يارب امممين


جالســه لساتها جمبـو ودموعها بعينها : براء
ميل راسـو وطالع فيها بدون مايتكلم
ضاع الكلام مع انها عارفه ايش كانت تبا تقول : امم مو عارفه ايش اقولك بس
رفع جسمو وجلس بااستقامه مسك يدها بتردد وقال بضعف: شكرا لأنك جيتي ماتدري قد ايش حسيت بقوه لما شوفتك
وجهها حمــر
ماتبى تطالع فيه يده اللي ماسكه يدها
عينها متعلقه بعينه وكل شي تحسو وقف بعينها
جسمها اتقشعر
دقات قلبها تحسها تنبض بجسمها كلــه
بلعت ريقها
وفاقــو الاتنين لما نادت عليــه : برااااء
رفعوو الاتنين عينهم وسحبت ترف بتوتر يدها على طول
اما هوا ماهتــم
مايهتم لكلام آحد عارف لو يبا يسوي شي حيســويه ...
ميسـآ ضمت يدها تحت صدرها شايف الغيره وحريقه كمان بنظرتها : امك بتبكي
مو عارفه ليش جاتهم وماعرفت لما شافته ماسك يدها ايش تقول بس
معصبـــه
وغيرانه
براء سند جسمو على الكرسي وهوا من اول ماوصل المستشفى امه بتبكي : طيب !
ترف ماتطالع في احدترجع شعرها ورا اذنها ويدها تتنافض
مكسوفه مكسوووفه...
ميسـآ :روح هديها
براء بجمود : طيب
ميسـآ لساتها واقفه طالع فيها تاني : قلت طيب !
ميسا : مستنيتك
براء : خلاص ارجعي دحين جيها
ماتحركت
براء بصرامه : قلت جيها ماتسمعي
ترف مفجوعه
ميسا مقهوره انه بيتكلم معاها بدا الاسلوب قدامها ..
ولاتحركت وبراء مانزل عينه من عليــها
الاتنين يطالعو في بعض وكل واحد باين الحقد
براء طالع في تــرف ونبرة صوته اتغيرت : شويا جيك
حركت راسها بتوتر
وقــف
ومشي وميسـآ جمبو مشيت واول ماختفو عن نظرترف قالت ميسا بهجوميه : ابوك ربي الوحيد اللي عالم بحالته وانتا ماشاءالله في عالم تاني

دار عليها ووقفت مشي مفجوعه
تخاف من نظرته دي
تخاف من عصبيـته بس ماقدرت تسكت من الغيره : انتي ايش لك
ميسا بصوت مرتبك : انا لساتي مرتك
براء بااستهزاء ودي اول مرا يشوفها من بعد اربعه شهور : اووه مرتي اللي لفت العالم في الاربعه شهور دي وانا مدري عنها
ميسـآ : انتا تستاهل اللي جاك خنتني وكمان لك عين تحاسبني
براء مسك يدها بعصبيه وقربها منو : قوليلي شي واحد يخليني ماخونك انتي ايش اديتيني في حياتي عشان ماطالع لغيرك _ دف يدها _ وانا اللي احسب ماسكه عليا شي يستاهل انك ترجعي لبيت اهلك
فتحت عينها مفجوعه : تستهبل ايش فيه اكترمن كدا
براء : لما تكوني مديتني كل حقوقي وقتها لكي حق تعاتبي مو لنا سنه متزوجين وماشوفك الا اخر الليل وتكوني تعبانه وتبي تنامي من كتر مالفلفتي كل المولات والكافيهات مع صحباتك
ميسـآ دموعها بعينها : طبعا انا الغلطانه دحين كأنو انتا ماكنت مشغول طول يومك في عملك
براء مسك راسه وهوا خلاص مالو خلق يتمشكل : خلاص خلاص اسكتي _ نزل يده _ انتي عمرك ماتطلعي غلطانه
ميسا بقهر :مالك حق تجيب وحده قدام عيني وتمسك يدها
براء : ماجبتها قدام عينك انا اخدتها بعيدعنك وانتي لحقتيني
نرفـــزها
كانت بتتكلم الا سكتها بااسلوبه المستفز: خلاص مو فايقلك دحين_ مشي وبعدها ورجعلها تاني كانت تحسب انو حيقولها شي يبرد قلبها يمكن حزن عليها لمادموعها نزلت _ بس ابويا يقوم بسلامه ورقتك حتوصلك اصلا كنت حقابلك اليوم عشان اديكي خبر اني حروح اكمل اجرائات الطلاق
ومـــشي وتحس قلبها يوجعها
مشيت بخطوات سريعه وعدتــه راحت وقفت قدام رشا وامــه وسندت جسمها على الجدار
رشا طالعت فيها مفجوعه واتوجهت لها:ايش بك
ميسا : جايب بنت الكلب لهنا وماسك يدها ويكلمني بااسلوب مستفز قدامها
رشا : لاحول ولاقوه الا بلله انتي ليش رايحتلو اصلا
ميسا : مدري قلبي محروق لما شوفتهم يروحومع بعض
رشا : سبحان الله مو امس كنتي قاعده في كافي مع صاحبك
ميسا طالعت فيها: قلتيها صاحب عمل مو حبحبه وقلة حيا
رشا : مشكلتك انك تطلعي لكل حاجه مبرر وكأننا مانعرفك على العموم مو دا المكان اللي حنتكلم فيه ادعي لعمك وبس
ميسا ولا كأنه رشا بتقفل الموضوع تطالع في براء اللي جالس جمب امه ويتكلم معاها : قلي بعد مايقوم ابوه بسلامه حيسوي اجرائات الطلاق
رشا : الحمدالله كويس دا اللي كان المفروض يسويه من زمان
ميسا مرا اتنرفزت اتوجهت بعصبيه للكراسي اللي فيها محمود وسامي وجلست ...
الكل في عالم وهيا في عالم تــآني
حاقده مرا تحس ترف لساتها مرسومه بعينها
واللي حارقها زياده انها حلــوآ
طبعا دا يفرق بعين البنت مليون مرا
سمعت محمود يكلم سامي:خلاص ارجع البيت بكرا علينا اختبار يادوب تنام
سامي : لاماحروح المدرسه
محمود : ماحيعصب علينا المدرس
سامي : بكيفه
محمود ابتسملو بين دموعه ..
اما ميسـآ عقدت حوآجبها وقالت لسامي: مين انتا
سامي ومحمود طالعو فيها ..
قال بتردد : صاحب محمود !
ميسا : ماشاءالله وديك البنت اختك ؟
سامي : لا
ميسا ميلت راسها : اجل مين!
سامي : ماما
ميسا كأنه انضربت بوجهها وسعت عينها : البنت اللي جات معاك ! هيا امك !
سامي : ايوا
ميسا موقادره تستوعب : منجدك!!!!!!
محمود : ايوا امه صغيره
وقفت ميســآ مفجوعه وتتوجه لرشــآ وفاتحه عينها على وسعها : تخيييلي البنت اللي يعرفها براء دا ولدها
رشا طالعت فيها : موالبنت صغيره ولا يتهيألي
ميسا اتحمست انو رشا دخلت بالموضوع : ايوا بس الموضوع انه عندها ولد _ ابتسمت بحقاره _ يعني يبا وحده مطلقه
رشا : استغفرالله بس
ميسا : اصبري بس اعرف موضوعها
رشا ماتدري ليش تحب تقهرها:يمكن ربي يبا يديه الولد اللي مايقدر يجيبه وعلى فكره حتى انتي تعتبري مطلقه حاليا
ميسا بقهر : والله انك حقيـره
ضمت يدها تحت صدرها وسندت جسمهاعلى الجدار ورشا حمدت ربها انها انكتمت ...



الدكـتــور خـرج يطمــنهم ولا دقـآيق الا امــه نزلت تسجد تبــكي ماهمها هيـآ فين بس ساعات مرت عليها
كانت تحسبه انو حيروح منــها وحتعيش بعد دا العمر بدونــه
ومحمود حضن براء ويبــكي
براء يحرك يده على شعر محمود : الحمدالله
ولا دقــآيق الا سابهم واتوجــه لتـرف اللي قاعده من اول لوحدها
جا لعندها وهيا وقفت اول ماشافته
شايفته مبتسم : ها كيفه
براء : بس يخرجوه من الافاقه حندخل نشوفه
ترف ابتسمت :كويس الحمدالله
لحظه صمــت ولساته يطالع فيها ارتبــكت ورجعت تمسك شنطتها : فين سامي
الابتسامه مانمحت من على وجهه
مايدري مع الفرحه دحين وهيا قدامه نفســه يقولها اللي بنفسه وخلاص
حاول يتكلم بس ماقدر
اتوتر من ارتباكها : سامي ..سامي مع محمود ..تبي تمشي !
ترف اشرت براسها ووجهها محمـر: ايوا
رفع يده وهوا يشوف الساعه : متاخر الوقت
ترف: معايا سامي
ماقدر يقول شي
ترف : خلاص خليك مع اهلك وبكرا ان شاءلله نطمن على ابوك
براء : الله يديكي العافيه
ترف نفسها تسئله مين البنت اللي عاملها بديك الطريقه
مافراسها غير ميسـآ : ديك مرتك صح !
الكلمه حستها تقيله على لسانها
براء : ايوا ... _ قال بتبرير _ بكرا ان شاءالله حكمل اجرائات الطلاق
ترف مو عارفه تنبسط ولا ايش بـزبط
ميسا باين انها وحده مرا مهتمه بنفسها وجميلــه مو ناقصها شــي
تـرف : الله يوفقك
براء : مو لازم تروحي اليوم الدوآم
ترف : ليش
براء : انا ماحقدر اجي
ترف : طيب ميرنا حتكون لوحدها
براء : مو مشكله انا حكلمها
ترف : حرام ضغط دي اليومين
براء باين التعب في وجهه قال باارهاق : لاتروحي وتشغلي بالي خلاص انا اتفاهم مع ميرنا
ترف تبا تشــرد خلاص
شايف الاحراج بعينها بس مو عارف ايش يفسر دا الشي
هيا مستحيه ولا هيا بدأت تميل له
ماسارت زي اول عنيفه وتبا تتضارب بس
اسلوبها اتغير معاه كتيــر
وكأنها وحده تـآنيه
وكأنه ترف المشكلجيــه اختفت فجأه ...
السبب الوحيد اللي يفسره انه عشان سار واقف معاها ضد ليـث ..


ترف حركت راسها باايجاب : طيب
براء ابتسملها : وقفتك معايا اليوم ماحنساها
ترف ماحست انها سوت شي بس جات وجلست على الكرسي ولا اتحركت : ماسويت حاجه اهم شي انو ابوك يقوم بسلامه
براء : ان شاءالله ...
مو قادره تمشــي ولا هوا يباها تمشــي ..
واقفين قبــآل بعض ويبو اي موضوع ينفتح تــآني
ترف لمحت ميسا من بعيــد : مرتك جات
براء ولا نزل عينه من عليها : كلمة مرتك منك تقهرني مدري ليش
ترف ماتبى توقف اكتر حاسه انو ميسا حتاكلها بعينها: مابى والله احرجك خلاص روحلهاا
براء : ترف انا وميسا متزوجين بس ورق صدقيني بتسوي دي الحركات بس عشان شافتك
ترف: طيب برضو روح فهمها انو جيت مع ولدي ومو قصدي شي
براء : مو ملزوم ابررلها
ترف مرا منحرجه تطالع في ميسا وبعدها في براء : طيب انا حمشي خلاص



تطالع فيهم من بعيــد موقادره تتحمـــل
ماتدري ليش كل شي رجع تـــآني مع انو الكل عارف انو دي حتكون ردة فعلها لو براء طالع بغيرها..
اول ماشافها رحلها واول ماطمنو الدكتور برضو رجعلها تــآني
مافي غير تفسير واحد وهوا بدا الهم ويجيها الا إنو يحبــها ..
" يحبـها! "
الكلمه حرقتها مرا
ماهتمت بالموقف اللي همـآ فيه
ماهتمت إنو يعاملها تاني بجمود
ماحست بنفسها وهيا تمشي بخطواتها اللي واضح فيها العصبيــه
بتحاول تكون طبيعيه بس مو قادره
وصلتلهم وهيا سامعتـه يقولها طمنيني عليكي لو وصلتي
شافت الدنيا سودت بعينها وقفت جمبــو وحوطت يدها حولين يده وطالعت في ترف اللي قبالها وقالت بااستهزاء :ليش ماشيه اقعدي كمان معانا لين عمي مايخرج
ترف مرا اتنرفزت من اسلوبها بس قبل لاتهرج براء سحب يدها : ميسا اهجدي
ميسا طالعت فيه وبعدها بترف : وي ايش قلت انا ولا عاجبك انو ولدها قاعد يزبط اخوك وهيا هنا تزبــط الاخ الكبيـر _ سئلتها _ عاجبتك العيله مرا ياقلبي ! وتبو رجال في حياتكم

براااء انصدم من كلامها
تــرف رمشت بعينها كدا مرا
مو ضعيفه
يمكن دي الفتره ضعيفه بمشاعرها لبراء
بس لسى ترف اللي ماتسكت عن حقها موجوده
ترف اللي ماترضى بالاهانه من بعد خروجها من الاصلاحيــه
بتحاول تتمالك نفســها وتحترم المكان اللي هما فيه
بتحاول تحترم نفسيه براء والوضع اللي هوا فيـه قالت وحده مو مستوعبه وبتديها فرصه بس تسكت : نعم !!!
نعم كلمه بسيطه بس نبرة صوتها ونظرتها كانت وعيــد اكتر من اي كلمه غيرها
ميسا رجعت مسكت يد براء وقالت : سمعتيني مايحتاج اعيــد
ترف لاشعوريا ابتسمت بقهر : امم ححاول احترم المكان الي انا فيه وعشانك لساتك مرته ماحرد عليكي بس بكرا لو شوفتك في وجهي وكلمتيني صدقيني حمسح فيكي البلاط _ رفعت حواجبها ومشيت باانتصار من قدامهم بعد ماحست بصدمه ميسـآ _
ميسا طالعت مفجوعه في براء : انتا كمان قلتلها انك حتطلقني
براء بيحاول ماتنفلت ضحكتــه سحب يده من يد ميسا : وربي جبتي الكلام لنفسك لايغرك حجمها صدقيني حتطلع عينك لو كلمتيها تاني
ضحك ومشي كمــآن من عند ميســآ
وهوا يطالع في ترف رايحه لـسـآمي
مايخاف عليها الا من اهلها
اما البقيــه تاخد حقها وبقـــوه ..
تعجبه لما تهددد وهيا كدا شي صغيــر نفسـه يبوسها يحسها شي كيوت
طول ماتمشي وهوا مبتســم وراها وحاول يخفي الابتســآمه لما وصـل لأمه
جلس معاها : ها اتطمنتي خلاص
امه بين الاتنين لسى : ابا اشوفه عشان ارتاح
براء مسك يدها : شويا وحنشوفه كلام الدكتور ريحني والله خلاص هيا فتره نبعده عن ضغط العمل
امه : والله ماحيخرج من البيت شوفت ايش سرله جلطه يابراء جلطه !


امــآ ترف ماحست انو وضع مناسب تسلم على ام براء اخدت ســآمي ومشيــت ...


ســآمي وقف تـآكسي وركبــو الاتنين
سامي : والله كان نفسي اشوفه بس حنام على نفسي
ترف : مو مشكله ياقلبي تعلو لما يخرج من المستشفى دحين حيكون تعبــآن وهما تعبانين اصلا
سامي : انتي فين كنتي ماشوفتك
ترف : ماحبيت اقعد معاهم استنيتك بعيد
سامي : اها

ترف دارت راسها على الطاقه وههيا تتذكر لما مسك يدها
ماتوقعت دا الشي شعور حلـــو
دايما تتخيلو حــآجه وسخـه بعد اللي سرلها وماتبى تجرب دا الاحسـآس
بس طلع شي ماتقدري تتحكمي فيــه
دقات قلبــك هيا اللي تاخدك وتخليكي تمشي في طريق ماتعرفي ايش نهايتــه
تكوني عميــه وتنسي كل مابادئك اللي قعدتي تقنعي نفسك فيــها
وفجأه قالت " برااء غيــر "

في المنـزل المتهالك وف أخر الليل ... بجسمها الصغير متربــعه في الارض
عمرها سـته سنـوات حط السفره وجاب صحون البلاستيــك
وفيها النوآشف ..جبنه بيضـآ .. زيتون ... لبنــه
: يلا كلي مزبوط عشان تنـآمي
ابتسمت باابتسامتها الجذابـه وشعرها وملابسها باين انو مافي احد بيهتم فيـها مزبــوط
اخدت التميس وهيا تقطع بحماس وتتكلم : عمو جـآسم انا طفشت اليوم
جـآسم ابتسملها وهوا يحط وصلة التميس الكبيره على الجبنه: ليش
سميــه : طفشت وانا لوحدي _ همست _ دي الحرمه زينب ماحبها تنتبهلي ابا اخرج اللعب مع العيال ماتخليني
جاسم : ههههههههههه ارجعها دحين اخليكي تقعدي لوحدك
سميـه وفمها مليان اكل : عادي انا قويه
جاسم : هههههههههههه والله محد يخليني مبسوط غيرك
سميـه ابتسمتلو وقامت وبيدها اكلها وجلست جمبو : طيب مو انتا قلتلي حتجبلي اخوات هنا وننبسط
جـآسم : هما عايشين في بيت تاني ويشتغلو
سميـه : طيب خليني انا اروحلهم
جاسم : لا انتي تقعدي هنا مع زينب
سميه سابت الاكل وباين القهر في عينها : لين متى
جـآسم حزن عليـها : لين ماأنا اقولك متى
سميـه وقفت وتمسح يدها بملابسـها : بروح انام
جاسم : تعالي
وقفت وهيا مبوزه شفايفها الصغيره وتطالع فيـه : لو وديتك عندهم حتتعاملي زيهم
سميـه مو فاهمه طبـعا ابتسمت بكل فرحــه
جاسم : وحتشتغلي معاهم
سميه اشرت براسها : حسوي كل شي بس ابا اخوات انا
جاسم بلع ريقــه ومو عارف ايش بو اتهور
بس خلاص زينــب سار مايرتحلها
لكن برضو انو يسيب سميــه مع بقيه البنات وداخله وخارجه
وتشتغل في الشوارع شي ماحيطمنو
يطالع في عينها اللي الفرحه واضحه فيها
زفر بضيق وبدأ يتورط : خلاص بكــرا حوديكي
نطت فوقو وتضحك بصوتها : احبببببببببببك ياعمو جااااسم احببببك احبببك
حط يدو على ظهرها وابتسم غمــض عينــه وحضنــها...






حــآليــآ ..}


نــآمت امس متأخر ..كانت تستنى هديــل واول ماسمعت صوت الباب سوت نفسها مو مهتمه وغمضت عينها
مع انو قلبــها يحرقها كيف قاعده لدا الوقـــت مع بشـآر الزفــت ...
مرا مقهوره ...
نــآمو الاتنيـــن وصحيـو ولا وحده تهــرج مع التـآنيــه ...
روان حاولت ماتعلــق ..بس ماقدرت تشوفها كيف تاكل وتشرب عصيـر ولا كأنه سار شي امــس وخربت كل مخططها هيا وهدى
: مبسوطه!
هديل طالعت فيها وبعدها كملت اكــل ..
روان : هديل والله بتكلم من جد امس حرقتي قلبي
هديل : مافكرتي يعني بكلامي اللي قلته
روان سكتت وبعدها قالت بهجوميـه : ماحفكر دا بشار دا ولد جاسم لو على جثتي ماحتنــآزل ودام انتي ماتبي تسوي شي انا حعرف بنفسي فين بيت جاسم وحتكلم معاه بنفسي واللي يسير يسير
هديل طالعت فيها وطاغي عليها البرود ماتعرف كيف سارت تكذب كدا بكل سهوله : جاسم مسافر ماحيرجع الا بعد اسبوع تبي تدوري على بيته روحي دوري
بشــآر قلها انو اليـوم حيرجع ..
روان : اووه ماشاءلله طبعا عندك تفاصيل كل شي
هديل بدون ماتطالع فيها : ايوا احسن لو تبي تجيني المرا التانيه بدال ماتروحي لهدى
روان: انا حدبر نفسي ولو ابا شي ماححتاجك حروح لهدى
هديل تحس انها بدأت تغار من هدى مرا تكره سيــرتها : بكيفك
شويـآت دق جوآل روان وردت على الرقم الغريــب ...
: الو
رايــد : هلا روان
روان: اهلين
رايد : انا رايد
روان ابتسمت:اهليين اهليين والله استنيتك امس وماتصلت
رايد : اديتيني رقمك غلط واضطريت اخدو من لؤي
روان بس قال لؤي اتمحت ابتسامتها :اهاا
رايد : كنت بقولك على العمل عند اختــي ..
روان: ايييوا ايش قالت
رايد: تقدري تجي اليوم بعد العصـر
روان:ههههههه ترا لدحين ماعرف ايش هوا الشغل
رايد : والله اختي تحتاج كدا شي هيا مصممه لساتها على قدها وتبا مساعده في مكاين الخياطه او وحده تاخد القياسات يعني فاتحه قسم في بيتنا وبتشتغل
روان اتفاجئت :اووه انا ماعندي خلفيه عن مكاين الخياطه ترا
رايد: شوفي انتي روحيلها واتفاهمي معاها انا قلتلها كل شي عنــك وهيا ماحتقصـر
روان ابتسمت: طيب حلو _ على طول_ كيف الراتب
رايد: برضو هيا حتكلمك بالموضوع
روان : الله يسعدك مرا شكرا اديني بس عنوانها ..
رايــد اداهاالعنــوان وقفــل منها وهوا مبتســم
صوتها حلو بالجوآل ...
قفـــل من هنا ولا نــص سـآعه الا لؤي دخل عليـه
وكالعاده اشتغلو وخلص بســرعه منو
لؤي مسك جواله بيتصل على صاحبه رجع اتصـل على روان بالغلط دوبه بيقفل الا هيا ردت
لؤي كان خارج وسمعــه : روان !! معليش معليش كنت بتصل على صاحبي ...هههههه لا والله ... ايش فيه ! ... مومشكله لو ضعتي اتصلي عليا وانا اوصف لصاحب التاكسي ترا مايتوه البيت... والله اختي طيبه لاتشيلي هم ...امم اممم . طيب مع سلامه .


خـرج لؤي ومو مصــدق انو لين دحيــن مارضيت تتصل عليــه
سار اخد الموضوع بجد انو جرحهـآ !
المفروض هوا الزعلان موهيــآ !
يمشي بااتجاه السياره ومرا متنرفــز
الاتنين متمسكيــن بكرامتهم ..ولا واحد فيهم راضي يتزحزح ..
" بكيفها"
فتح باب السياره وشغل اغـآني عشان لايفكــر
حيخصـرها وبـس مو صعب الموضوع ...





في مكــآن بعيــد طالعه درج بيتها وقلبها كان حيوقف لما سمعت صوتــه : فييين سوزي
ضغطت على الاكيـآس اللي بيدها
: قلتلك مو فيـــه
دفها جلال : تستهبببلي انتي
ودخل يفتش عليها بالبيت
صوتهم مرا بعــد سامع صريخه البعيد : فيننننك يااا""""" فينك
وصحبتها : بكذذذب يعني
: والله لاأوريها كيف تستهبببل عليا بنت """"""
مسك صحبتها :اااي يدي
جلال : متى حترجع
صحبتها : اتوقع شويا_ دفتة_ روح اتفاهم معاها انا اشلي فيكم
اول ماسمعت صوتــه بيقـرب نزلت تجري
بعدت لينماشافت تاكسي وقالتلو يحرك من هنــآ
ماعرفت فيـن تروح
قلبها حيوقف كان للحظه من كتر الخوف
فكت شنطتها بيدها اللي تتنافض واتصــلت على روان : سميــه ..جلال جا يدور عليا في البيت ...مدري شكلو عرف مدري كيف ...والله دا _ همست _ يقتلني ....لا لا انا في الشارع ...طيب انتي فينك ..طيب طيب ايوا عرفت بس بعدها فين اروح
قعدت توصفــلها روان البيت وهديل تطالع فيــها !!!!

اولماقفلت هديل اتكلمت : ايش سار !
روان:جلال عرف عن الجوال وجا يدور على هدى في بيتها
هديل مو عارفه ايش تقولها يعني ارتاحو كدا لما ورطو نفســهم ببلاهه ...: ايش حتسو !
روان معقده حوآجبها : ايش عرفني


مرت اقل من عشرين دقيقه ودق جــرس بيتهم
روان بسرعه راحت تفك الباب وهدى دخلت
وروان حضنتها : تعالي تعالي ادخلي
هدى دخلت وهديــل وقفت
سلام جمــود
ماكان له اي معنــى
ماكأنهم عاشـو مع بعض في يوم
هديل جلست وبتطالع في لبسـها لابسـه برمودا لحد ركبتــها محزقه على جسمها
وتيشيرت بارز كل صدرها قدام ..
هدى جلست وبتحــكي
وروان جالسه جبمها وهديل بعيد سانده جسمها على الجدار
هدى : مو عارفه ايش اسوي
روان: خليكي هنا دي الفتره
هدى :ماقدر
روان: انتي عارفه لو روحتي ايش حيسير
هدى بتردد :عارفه والبنات اللي هناك ماأثق فيهم ماحقدر اقولهم يساعدوني بشي
روان: هيا كم اسبوع حنحاول نساعد بعــض ونفضحهم _ طالعت في هديل _ تمام ؟
هديل : انتو عارفين شرطي !؟
هدى : ايش هوا شرطك ؟
هديل : محد يقرب من بشار
هدى انفجعت ماعندها خلفيه عن النقاش دا : هوا صح مرا مزز بس اتوقعتك حتركزي بالشي اللي تبي تسويه ومايغريكي
هديل : ماحرد على التفاهات دي قلتلكم شرطي تبو انا معاكم ماتبو انتو سو اللي تبوه وانا حسوي اللي اباه
روان طالعت في هدى : خلاص حنشوف جاسم وجلال
هدى : لا طبببعا انا اباه _ بااستفزاها وهيا تطالع في هديل _ عجبني ابا اللعب عليه
هديل : وفين حتلعبي عليه حتجيبيه هنــآ
هدى : لا ياقلبي انا اعرف اخليه يحجزلي افخم مكـآن عشان يقدر يمسك يدي
هديل ضحكت : مني فاهمه انتي دحين تبي توصلي لشي تبيــه ولا تبــي يعيشك جو الاميره اللي محرومه منو
روان بدأت تشوف الوضع مرا مشحوون :هيييي انتي وهيا حتتضاربه عشان واحد
هدى : قوولي للأخت ماتبطل اسلوبها دا وهيا تترمي على اي واحد
هديل : والله على الاقل عارفه انا ليش بترمي طيبه وقلبي مايستحمل اشوف احد ينظلم اما انتي ايش وضعك لما تترمي على الرجال
هدى قامت بعصبيــه وروان وقفت قبالها ومسكتها : خلاص ياهدى الله يسعدك اهجدو سيبو الزفت دحين دا بشاار _ توسع عينها وتباها تستوعب _ خلونا بجاسم
هديل ماكانت شايفتهم
اما هدى دفت يد روان : انا ماليا اتفاق مع دي الا لما تحترم نفسها
هديل : بكيفك
روان دارت وبتطالع في هديل : هددديل خلاص بطلي دا الاسلوب ماحنسوي حركة اول خلاص حتسحب منو اللي تباه وخلاص
هديل : ايش يظمنلي
هدى بااستفزاز: هههههههههههههه يابنتي انتي وقعتي مع ولد جاسم ومحد سمى عليكي ولا كيف
هذيل مو قادره تبلع هدى : ايوا خفيفه من يومي اي واحد يجيني يجرني بكلمتين
روان : اوووووه منكم الاتنين خلااااص خلاااص سيرته مابى اسمعها هنــآ


مر الوقــت وكل وحده تلقح بالكلام هدى موطايقه هديل وهديل مو طايقه هــدى
وعلى دا الحــآل


وجــآ العصر وهديل قامت تتجهز وهيا تبــى تبـكي
روان بس قاعده مع هدى ويهرجو مرا مقهوره منــها .. غيرت ملابسها وشالت شنطتها وخــرجت بدون ماتكلم احد
روان انصدمت لما سمعت صوت البـآب
قامت بسرعه ولحقتها : هددددديل
هديل دارت وبتحاول تمسك نفسها : نعم
روان: هديل الله يخليكي اهجدي انا دا اللي اتمناه انو نرجع مع بعض ونتفق
هديل : انا عند كلمتي
روان : هديل مو عشان واحد حنتفرق
هديل بانفعال : لاتسويلي ياروان دي الدراما دحين حتى لو بنتو انا ماحرضى انتي عارفه انها مريضه انا ماحعيش عمري وانا في يوم ينحرق قلبي عشان ظلمت احد خلاص حياتي الزفت لوحدها مكفيتني لاتزيديها وتخليني اعيش وانا متحمله ذنب احد برقبتي
مشيـــت بقهــر من قدام روان ونزلت دموعها
مو عارفه ليش مو قادرين يستوعبــه انها ماتتحمل خلاص اي حاجه
ماتتحمل انها تظلم احد
خلاس راسها مصدع وبينفجر من كتــر الاشياء اللي تفكــر فيها
ماتبى تزيد الموضوع ...

امــآ روآن مشتته بين حقدها وضميــرها ...
تتذكر انوهيا عندها اهل وجاسم حرمها منهم تحقــد
تفكر بكلام هديل ضميرها ياأنبها ...
دخلت للبيت
هدى : ايش بك
روان بتحاول تقفل الموضوع حتى هيا راسها بدأ يوجعها :انا رايحه الدوآم ايش رايك تجي _ شهقت _ مو انتي اتعلمتي على مكينه الخياطه صح
هدى : ايوا اعرفلها
روان: طيب طيب تعالي معايا يمكن تلقيلك وظيفك
هدى :شغلي عاجبني مابى
روان رفعت حاجبها : بجدك !
هدى : ايوا
روان اخدت شنطتها ودخلت جوالها : طيب ايش حتسوي
هدى : مدري
روان جاتها: خدي دا مفتاح البيت لو تبي تخرجي وترجعي
هدى اخدتو : طيب
روان: انا لو جيت حتصل على وحده فيكم تفتحلي ..لو خارجه سوي نسخه للمفتاح
هدى : مالو داعي انا اول ماحيدا الوضع راجعه
روان : خلاص طيب برضو سوي نسخه احتياط
هدى :طيب
روان :وفيه اكل بالمطبخ لو جوعتي

ادتها التعليمــآت ورآحت للمكان اللي وصفــلها هوآ رآيــد تاهت ورجعت تتصل عليه ووصف بزبـط لين ماوصلت
اتوجهت للبيت دقت الجــرس
فتحتلها اخت رايــد وهيا مبتسمــه : هلا
سلمــت عليها : اتفضلي
بنت في الثلاثيـــن دخلت روان للقسم اللي مسويــته كله للخياطه والملابس اللي تصممها ..
شي انيــق ومـــرتب بس باين انها بآدئه قريب مشروعهــآ
شغلت المكيــف وروان قعدت على الكنبه ضايفتها بعصيــر وجلست هتوف قدامها ..
: والله شوفي انا حاليا مشتته مرا بالشغل الحمدالله ولقيت دعم بس ماعندي ايادي عامله فارايد مرا بيمدحك وانا مو عارفه في ايش ممكن تساعديني والله
روان : مدري انا مافهم صراحه بالخياطه على المكيـنه لكن اعرف اخيط بيدي وكمان انظف الخيوط.. بس مكينه مرا مافهم
هتوف : طيب مرا حلللو يسير فيه وحده تشتغل خياطه بيدها وحشوف اتنين لو يشتغلو على المكينــه
روان : بس لازم تشوفيني اول ترا مو قد كدا
هتوف : مو مشكله دحين اديكي قمــآش وتوريني شغلك
روان طالعت حولينها بحماس : حتى لو تبيني انظف مو مشكله
هتوف ابتسمتلها بااحراج : لا حبيتي مايحتاج
هتوف : يسير شوفي لو انا في يوم ماكنت موجوده اعلمك تاخدي القياسات دي الفتره لازم اروح اجيب اقمشـه ومستلزمات كتير ومرا متوتره ان شاءلله بكرا بالكتيـر حتجيني اللي تشتغل على المكينه لكن حاليا انا اللي حشتغل

هتــوف ضيعت عمــرها وهيا تستنى الزوج اللي حيسعدها نست نفسها
نست احلامهـآ وبعد ماعدت الثلاثيــن استوعبت انه ماسوت ولا شي بحياتها تحبــو
حست انها تميل لمجال الخيـآطه ودرســت ودوبها اتخرجت ...

روان ورت هتوف ماحست شغلها متقن بس شافتها انها بتحاول تتعلــم وحبت دا الشي فيهــآ
علمتها حق نــص سـآعه وروان مبسوطه وتوريها كل شــويا
هتوف وقفت : خلاااص ماشاءلله عليكي مرا مرا مزبوط
روان تسحب القماش
هتوف: لا لا لاتنفك الخياطه
روان : اووه
هتوف : ههههههههه مو بقولك خليها خفيفه بس عشان لما اخيط يكون سهل عليــا واقدر بعدين افكو بسـرعه ..
روان : تماام خلاص بس ايش فيــه كمان شي تـآني
هتوف : عندك تلاته فساتين وبلوزه دحين اجبلك همــآ
روان: ماشاءلله يلا هاتي _ اتربعت على الكنبه وهيا تلعب بعلبه الخيوط _ بديت اتحمس
هتوف ضحكت عليــها
دق جوآلها وروان اخدت شنطتها وخرجت الجوال مرا انصدمت لما شافت المتصل
اما هتوف خرجت
مرا متوتره ...
ردت ورفعت الجوال لأذنها : السلام
روان:وعليكم السلام !
لؤي : كيفك
روان : تمام ..وانتا ؟
لؤي مارد على سؤالها : كنت بقولك راعي العماره اتصل عليا يبو فلوس المويا بتخلص مدري ايش الهرجه وانا بعيـد كنت حدفع بس مايمديني اجي
يتكلم بااسلوب غريــب ونبرة صوته مو زي دايما
روان: مو مشكله عندنا فلوس لو رجعت حدفعلو
لؤي : طيب حرسلك رقمه وانتي اتفاهمي معاه
روان : طيب
لؤي : يلا سلام
روان ماردت وموسعه عينها على الاخر
وانصدمت زياده لما بعدت جوالها ولقت المكالمه انتهت !!!!!!!!!!
ودقيقه وجاتها رساله فكتها لقت رقم
مفجوعه
من جدو دا !!!

امـآ لؤي كان باامكانه يتصل على هديــل بس كدا يبا يقهرها


روان " يستهبل دا !!! "
" مرا مسوي اني جرحت كرامته كأنه مو هوآ اللي قهرني بااسلوبه "
" مستتتتتفز "
جابتلها الفساتيــن
وتخيــط وهيا تفكــر بس بالاتصال
مرا قهرها
دمها حار ماتتحمل الاستفزاز
عورت نفسها كدا مرا بالابره وترجع تكمل خيــآطه
لو قدامها مداها ضربتــه ..


لؤي
جالس بشقــه اصحـآبه وفتحو فلم وهوا يحرك رجلــو مستنيها تتصــل بس ماتصلت
نرفزتــو زيـآده
: ايش بك مين معصبك
انفجع ماتوقع باين عليــه : مني معصب الفلم تافــه
: هههههههههه مالو دقيقتين فاتحينو
لؤي ماستوعب شاف الممثله : قصدي دي الممثله تمثيلها غبي
: دا اول فلم لها ! محملو من كتر الصجه اللي سوتها وانو اول تمثيل لها وجباره طالعه
لؤي يمرر يده على ذقنه وقال يسكت احســن
: ههههههههههههههههههههه ماحعلق وربي



هديــــل في دوآمهــآ خلصت شغلها ولقت اتصالين من بشـآر
ماركزت جوالها كآن صامت ..اتصلت عليــه ..
: الو
: هلا كيفك
هديل : تمام الحمدالله وانتا كيفك
بشار : تمام ايش سار معاكي
هديل : اااا ولاشي خرجتمن بيت صحبتي للدوآم قلت ارجع في اللي
بشار : معقوله محد كلمك !
هديل باارتباك : الا كلمت ماما وقالتلي خليه يهدى وعلى الليل تعالي
بشار : طيب تمام قلت مالك حس ومارديتي سرت افكر في مية حاجه
هديل : ههههه لا الحمدالله لساتي سليمه
بشار ابتسم : طيب اسمعي انا حروح لأبويا دحين وفي الليل عادي نتقابل ؟
هديل بس قال ابويا حقابلو ابتسمت :ايوا اقابلك قبل لاارجع البيت
بشار : اووك فين تبي تروحي
هديل : اممم ابا البحر
بشار : طيب عندك اوامر تانيه
هديل طبعا حتدلع عليه اليوم تبا تسمع هروج عن ابوه : ابا كدا اسمع موسيقى رااايقه وابا اروق قبل لاأرجع لصريخ بابا
بشار: ماطلبتي شي
هديل : هههههههه انتا رايق اليوم ولا يتهيألي
بشار :بعد اسبوع راجع للدوام
هديل :امممما
بشار : ايوا اتصلت على عمي وقعدت اقنعه اني كويس لين مارضي
هديل : والله احسك لسى يبالك راحه
بشار : مو مشكله ماحشتغل شغل جامد في البدايه
هديل : حللو طيب مبروك
بشـآر : الله يبارك فيـكي

قفـــلت منــه وطالعت في نفسـها بالمرآيــه
فكت شعرها
" ليش ماجننو واخليه يسيب هدى وكل البلاوي اللي يسويها "
كدا فكره شريره جات براســها وابتسمت
" يمكن يسير محترم ومايروح بيوت البنات "
" حيسيب البنات كلهم عشان خاطري يعني "
"ايوا ايش ناقصني انا ...عادي اديه درس في الحياه دام هوا من اول مكالمتين راح لهدى معناتو عندو ميه وحده غيرها وبيسوي نفس الشي ..خليه يعرف انو بنات الناس مو لعبه "

دخلت وحده من البنات وهديل لمت شعــرها : شكلكم فاضين اليوم
: ايواوالله اصلا في نص الاسبوع لازم الملل دا
هديل بتردد : تقدري في الليل تزبطيني يعني بس ابا مكيـآج خفيف
البنت بحماس : ايييوا طبــعا
هديل عجبها شكلها لما علا مكيجتها : انا شوفت مكياجك اللي بتسويه وعجبني
البنت :حبيبتي تسلمي من عيوني اسويلك احلى مكياج
هديل : طيب انا خارجه دحين وفي الليل حجي انظف وبعدها تسويلي



خرجت وهيا مبتسمه بشــر مو طبيعي تبا تجننه
موعارفه ايش تلبــس ... كانت فيه مول قــريب
دخلت بتردد تبا تشوف شي تلبسـه
عندها الفلوس اللي علا ادتها هيــآ ...
تمشي جمب المحلات ومنبهره بالملابس
تحس كأنه في حياتها ماشافت ملابس
تبا شي بسيط وبنفس الوقت شي حلوو
عجبها فستان اسود قطن ماسك على الجسم ميدي
بدون ماتحس دخلت المحل ومسكتو
جاتها البنــت وقالتلها السعر فجعتها
بس عاجبها من قلبــها
طول عمرها نفسها تلبس شي حلو كدا
بتردد : ايوا اباه _ كان عليـه كعب معروض _ ماما جزمه كعب ايش تتوقعي حيطلع حلو عليه
البنت بدأت توريها كوتشات حتخلي اللبس كاجوآل وبنفس الوقت جميــل
حست نفسها اقتنعت بالجزمه اكتر من الكعب
حتحس انها اوفر بالكعب ...
اشترت الجزمه والفستان وصرفت وقلبها يوجعها على الفلوس بس حاسه انو ممكن يستاهل الشي اللي حتسويه
رجعت تتسوق واشترت لروان بنطلون وبلوزه بيرشكـآ نفس الشي صرفت بنسبه لها مبلغ كبيــر ..
بس اتخيلت روان مرا باللبس صح زعلانه منها بس في النهايه دي الوحيده اللي باقيتلها مهما اتضاربو
عارفه انهم حيتصالحو ...
ماتدري كيف الوقت عدى في السوق انفجعت مرا من الوقت ومافوقها الا اتصال علا
اللي طلبــت بكرا تجيها البيت عشــآن تسويلها مكيــآج
مرا متردده ومتوتره على بكــرآ ...
خايفه تشوف عزآم
" ايش يعني لو شوفتــه "
" مع نفســـه "
" اكيد ماحشوفه "

طفوله

صـــرخه هزت البيت كلـــو
اصوات بكــآهم مختلطــه في بعـض
خرجت من غرفتها مفجوعــه
تمشي بخطوات رجلها الصغيره لمصدر الصـــوت ووقفت عند باب الغرفه وشعرها
مغطي نص وجهها وهيا شايفه امها في الارض تضرب نفسها وتبــكي
وتميم وتــآمر لأول مرا تشوفهم منهارين كـــدآ
تامر رفع ابــوه من السرير وهوا لساته مايتعدى العشــرين ... وخرج مفجوع من البيــت وتميـــم معـــآه
عينها تتنقــل على الكل لين ماختفو اخوآنها من البيت وبقي صوت بكـى امها
دخلت وهيا تحرك شاده على اياديها وخايفه
نزلت لمستوى امها ورفعت اياديها البارده الصغيره لخد مامتها: ماما ليش تبــكي _ نزلت دموعها _ لاتبكي الله يخليكي

مصدومــــه الكلام اللي قالها هوآآ مو قادره تستوعبـــه
وبعدها اتوفى بين يدها ..طلعت روحه وهوا ماسك يدها
موعارفه تبكي على ايش ولا ايــــش
طالعت في لمــى ووقفت بكى
دموعها تنزل ومميله راسها حطت يدها على قلبها : آآآآه ياااقلبي آآآه ابووكي راااح واختك راااحت
لمــى مو فاهمه شي تمسح دموع امها وماتباها بس تبــكي
جلست بحضنها وكأنه امس مانضربت منها

مـــرت ســآعه ولساتها في مكـآنها مصدومه طالعت في لمى وعقدت حوآجبها
لأول مرا تشوفها تــرف
دفتها من حضنها
نست كلام زوجها من غيــر سابق انذار
تأشر عليها وموسعه عينها: انتي ايش جااابك هنا
لمى جالسه في الارض مفجوعــه : ايش فيه
وقفت وتصرخ بكل صوتــها : اخخخخرجي من حياتنا ايش تتتبي انتي ايش تبي
لمى مفجوعه صح كآنت تنضرب اول بس لأنه سارت تشك بكل شي
بس وجه امها حاليا
نبرة صوتها
كل شي يفجع
وكأنها انســـآنه تانيه
قالت بخوف : ماما ايش بك
طالعت حولينها امــها ولقت العصــآيه اللي ابوها كآن يتعكز عليها مع مرضــه ..
مسكتها وضــربتها من غير ماتحس انها في لحظــآت كانت حترتكب جريمـــه في بنتها
كانت تقولها كلمات بنسبه للمى مو مفهومه
وتكلمها وكأنها ترف مو لمــى
تقولها ابوكي مات بسببك
تقولها ابوكي راح بسببك
والشي الوحيــد اللي وقفها صوت تلفون البيت
طالعت يمين ويسار : ت تتآمر اتصللل
راحت بســرعه للتلفون ردت وماتكلمت ولا كلمه
كآنت تسمع وبس
تسمع شهقات ولدها
اترمت في الارض وبكيت نسيت بنتها المرميـــه بالغرفه ومو قادره تتحرك ولساتها مو عارفه اصلا انو ابوها اتوفى



حـــآليــآ ... }

تميـــم دخل عليــها الغرفــه ... جالسه على سريرها ومرا باين التوتر فيــها ..
جلس على حـآفه السرير : ماتبي بكرا يجي صح
اول ماجبلها سيرة بكرا حست انوقلبها حيخرج من الخوف مرا مستحيه ترد عليه
تميم : طيب تبيني ادخل معاكي
لمى طالعت فيه : طيب
تميم : حشوف انا كيف الوضع بكــرا وبعدين يسير خير
لمى بتردد : تميم
تميم عارف انو تبا تطلب: ايوا ؟
لمى اشرت على عينها : شوف لسى في زراق وابا اشتري مكياج عشان اغطيها ماباهم يشوفوها
تلعب بااظافير يدها بتوتر وتهرج
تميم:طيب اكتبيلي اللي تبيه وانا في الصباح اروح اشتريلك
لمى : لا ابا انزل معاك ماتنكتب دي الحاجات
تميم : طيب اهم شي اصحي بدري وعادي اوديكي ..

خـــرج تميم وهيا انسـدحت على السرير مو قادره تغمض عينها
لساتها مصدومه من القرار ...

امــآ عــدي نفس الشي مسدوح اخر الليل على سريره
بس يطالع في السقف ماتوقع انها تقبـــل

مايدرو كيــف مرت الساعات ينامو الاتنين ويصحو
ويطالعو في الساعه
يبو الوقت يوقف لكن كل مايصحو يحسبو نفسهم نامو كتيــر
وهما غفو ربع ساعه ولا نص ساعه
لأول مرا يحسو االوقت مرعـــب
وفجأه نامو مع التعب وصحيو في الظهر
قام على صوت المكنسه عند بــآب غرفته
وهيا صحيت على صوت تميــم : لممى
رفعت جسمها من على السرير مفجوع
كواااااااابيس
تحلم انها دخلت عليه بالبجامه وشعرها منكوش
وبعدها ليث ضربــها وامها تصرخ عليها قباله
مرا الحلم بنسبه لها يفجع
بلعت ريقها وطالعت بتميم: ها
تميم انفجع مع فجعتها وردة فعلها السريعه : ايش بك
لمى : ولاشي
تميم : صحيتك الساعه 10 مارضيتي تصحي تمشي دحين ؟
لمى طالعت في الوقت وانفجعت : اووف
تميم : نمتي من قلبك
لمى بعدت اللحاف : مانومت اصلا الا الصبــآح


امــآ عدي نزل يفطر مع علا وعزام وامــه
بس محد يقدر يتكلم معاه بسبب ملامح وجهه
كأنه احد ميت عليــه
ياكل ويســرح
وبعد كم لقمه اكلها قام بهدووءوطلع لغرفتـه تاني
مو قادر يستوعب انه حيتزوح وحده مايباها بسبب كريم ...


مـــر الوقـــت على عدي وهوا يلعب بلاستيشن وقرب وقت خروجهم
بدأت امه تتوتر وعلا تتجهـــز
علا :ناااااااااااناااا
امها :نااااااااناااا
علا بغرفتها تنادي نانا كل شويا وامها في غرفتها نفس الشي
والمسكينه نانا رايحه جايه على الاتنين
شويا تبخر توب عدي وشماغه
شويا تكوي ملابس علا
شويا خيطت زر بنطلون امهم
ربشـــوها بشكل فضيـع


امــآ عند لمـى ...بدات تنخنق من امها خــلاص
اسلوبها مرا سيئ معاها
:قووومي استشوري شعرك لايشوفك بدا الشعر
: ايش اظافرك دي بلله ايش يقول
: لاتفشليني واللبسي شي عدل
تتكلم معاها وكأنها شي مقــرف
لمـى دخلت غرفتها
عمره محد مدح شكلــها ماعندها ديك الثقـه بنفسـها
مسكت الاستشوار وبدأت تستشور ونزلت دموعها بقهر
مو مبسوطه !
مو حاسه غير انو في كاتم على صدرها !
وتبا تبـــكي
يمكن لو بكيــت ترتاح
بس مارتاحت خلصت شعرها وجلست على سريرها
قالو بعد العشا حيجـــو بدا يقرب الوقت وبدات تنخنق زيــآده
اتوضـت وصلت المغــرب وماحست بنفسها الا وهيا ساجده وتبكي بكل صوتــها
مو عارفه ايش تبــآ !!
مخنوقه بس مو عارفه ايش السبب بزبــط
انها اتسـرعت بقرارها بس هيا ماتبى تقعد عند اهلها
مافي شي واضح براسها ..
فسخت شرسف الصلاه ومسحت دموعها ...
اتوجهت للتسريحه وفكت اكيـآس المكيـآج
عمرها ماحطت مكيــآج بعد ماتعلمت عند علا
حتى قبل كانت ماتخليها الا تحط مسكرا وروج ...
بدأت تتمكيــج وعلى انو المكيــآج مرا بسيط بس اخد ساعه الا ربع منها .....
طالعت في نفسها وابتسمت تحرك شعرها القصيـر وراحت لبست ملابســها جينز كحلــي وبلوزه ليموني نازله من عند الكتــف
لبست كعب ابيــَض وخرجت من الغرفه بتردد
هنــآ تميم وتــآمر انفجعه !!!
دايما يشوفوها ببجايمها الوسيعه وشعرها الكيرلي
لمى انفجعت من نظراتهم : ايش بكم
تميم : هههههههههه
تامر : ماشاءلله شكلك حلو
لمى تحسبهم يمزحو: بلله فيا شي
تامر :هههههههههههههههه
لمى شكت بنفسها : امااانه ايش فيه
تميم مازال يضحك : والله لو ادري انو العريس حيخليكي كدا كان جبنالك من زمان
وسعت عينها مع الصدمه :/ والله ماتستحوووو
ودخلت غرفتها وقفلــت البــآب بعصبيه ...
اتوجهت للمرايــه وجهها محمــر
طالعت في مكيـآجها راسمه الايلاينر بطريٌقـه تبرز عينها بجمــآل
كل شي نــآعم بس مخلي ملامحها ملفته اكتــر ..

ماتبى تخرج تــآني نظراتهم تكســف مرا



يلبــس عدي ثوبــه يطالع في نفسه بالمرايه وهوا يقفل ازارير التوب
لبس الكوفيه حط الشماغ وعدلــو وبعدها حط العقــآل
اخد جزمتو الرسميـه السودآ ولبسـها ..ساعته الفضيـه خرج وهوا بيلبسـها
امه وعلا تحت مستنينو ...نزل وهوا شايفهم جاهزيــن
وجالسين على جوالاتهم طفشو من لكاعته
بس حيروح مع امه وعلا اليوم..
اول مانزل وقفو
امه شالت شنطتها : اخييرا
اتوجهه لسيـآره وقبل لاأحد يتكلم شغــل اغاني ..
مايبى اي تعليمات مايبى اي نقـآشات في الموضوع
اساسا همـآ مايبو يفتحو الموضوع من وجهه
بس نفسها تقوله ابتســم ....


وقــف السياره ونزلـو بعد ماعدل الشماغ تـآني واتعطر
اتوجهه لشقه وعلا بدات تتحمــس كل شي فيــها كـآمل فستانها الوردي الفــآتح الطويـل مع كعبــها ومكيــآجها كتيــر لكن برضو يجنن عليـها ...

فتحتلهم ام لمــى دخلو للغرفه المخصصه لهم وبعدها تميم استقبـل عــدي ...


جلسو الحريم مع بعــض ولمى في المطبخ اذا بس حريم ومو قادره تشيل تبسي العصيــر ..
مرا خايفه ماتبى تخرج تسلم ..
دخلت امها وبشده قالت: سنننه يعني
لمى شالت التبسي : طيب خارجه
شايلته وتدعي بس انو مايطيح من يدها اول مادخلتلهم
ام عدي ابتسمت لاشعوريـآ
ماتوقعتها مرا كــدآ
حطت تبسي العصير على الطاوله وسلمــت عليـهم
سلمت على علا وكأنهاماتعرفها مكسوفه تهرج مع احد
مو متعوده على الاختلاط كتيــر
قدمتلهم العصيـر وجلسـت
وام عدي شغل الحماوات طبـعا تشرب العصير وتطالع في لمى
حطت العصير على الطاوله: كيفك
لمى: الحمدالله
ام عدي : والله عدي قال انك كتكوته بس برضو ماتوقعتك كدا
ام لمى انصدمت من الكلام
ولمى انصدمت اكتر منهم ...
ماتدري انه قالها بعصبيه لما فتحو سيره انها حلوه قال عنها كتكوته بس برضو ماباها ..
علا حست انو لمى مرا انحرجت : وقفتي تتعلمي ولا لساتك مستمره فيالمكياج
لمى مو عارفه ايش تقول الكلام اتخبص قدامها : ايوا لسى بتعلم
ام لمى سندت يدها تحت صدرها وهيا لسى مو مستوعبه كيف عرفت دي انها بنتها بتتعلم للمكيـآج
يتكلمو معاها وهيا مو بعقلها مستحيــه منهم بشكل مو طبيعي
بسبب نظراتهم
لوحركت يدها يطالعو بيدها لووقفت يطالعو في جسمها كآمل
تحس نفسها تختفي دا هما كيف الولــد .......
شــردت لغرفتها
وام لمى هرجت مع ام عدي وجا وقــت انه لمى تدخــل
ام عدى وعلا راحو المجلــس عند عدي بعد ماصرف تميم وتـآمر نفسـهم

ام عدي دخلت على عدي وهوا هنا عدل جلستـه باارتباك : والله البنت جميله ماشاءلله
عدي : حتجي دحين !!
علا : هههههههه اجل حنقعد سنـه عندهم
عدل ياقه الثوب باارتباك واضح ويعدل الشماغ مو عارف ايش يســوي


اما في غرفتها دخلت امها :يلا تعالي
خرجت عينها وكأنه ماعندها خلفيه انه حتدخل عليه
تحسب لسى حيتعشو والمواضيع مطوله : دحين!!!!!!!
امها : متى يعني تبي تدخلي
لمى كانت تبا توقف بس رجلها تتنافض شدت على الحديد االلي ع سرير : طيب دحين جيه
امها : يلا لاتتاخري خليهم يمشو
خرجت وباين انها مرا مو مهتمـــه ...
لمى بالقوه وقفت اخوانها اختفو فجاه نفسها باأحد معاها
خرجت من غرفتها : فين تميم
امها : في غرفته يلا الناس مستنيتك
لمى بتوتر تتكلم : طيب امه واخته فين راحو
امها : عندو يعني فين
لمى : اما حدخل وهما فيه !
امها : تبي تدخلي لوحدك يعني
لمى انفجعت : لا اقصد ابا تميم
امها : اللهم طولك ياروح لمى يلا رووحي ولاتعصبيـني
لمى نفسها تسئلها ايش تســوي
طيب تدخل تسلم ولا تخصــره
مرا متوتره وامها مو مديتها مجال انها تكلمها وتفهمها..
اتوجهت وقلبها حيخرج واول ماسمعت صوت علا تبا تبــكي وترجع
طالعت لما امها همستلها :ادخخخلي
وقفت عند باب الغرفه واخدت نفسها ودخلت
فجاه سكتــو والكل يطــآلع
تبا ترجع لورى بس خلاص حست انها اتورطت
شايفتو يطالع بس مو قادره ترفع عينها عليــه
تبا ترمي نفسها على اول كنبـه

امــآ عدي شاف صورتها
شافهافيالجامعه
بس شكلها كدا لحى بمليوون مــرا
تمشي وهوا يطالع فيــها
على اساس انو مكسوف من امه ولا اخته
ولا فيه اي ذرة حيــآ
جلست بعيــد مرا
وامه هنا احرجتها : وي يابنتي تعالي جمبي
يبووه يطالع فيـها وياخد راحتــه
: تعالي
قامت بتردد مو عارفه كيف حتروح لأمه لازم تعدي من قدامه
جالس هوا وعلا جمــب بعض والكنبه اللي يمينهم قاعده امهم ..
حاول تتشجع ومشيت بخطوات ســريعه وجلست جمب امه وشعرها نازل على وجهها
نظراته وسخــه مرا
علا نغزته بكوعها : البنت استحت
عدي هسلها: وي بشوفها طيب
علا : سبحان الله على الابتسامه وجهك زي الشبشب في البيت
سامعتهم ياتمتو وفجأه انجلطت لما قلها: كيفك يالمى
ولا ردت سوت نفسها مجنــونه
تبا تبــكي
حاسه الموضوع مرا بايخ
جالسه مع واحد واهله مزبطينو مرا
شايفينها مرتبكه بشكل مو طبيعي
رجولها تحركها يدها تتنافض
امه مسكت يدها : ايش بك لاتخافي
لمى رجعت شعرها ورا اذنها وهوا هنـآ شافها
دموعها بعينها من كتر الخوف : خلاص ابا اخرج
اختفت ابتسامته وهوا يطالع فيــها
امه لساتها ماسكه يدها : طيب اهدي تبيني اجبلك مويا
اشرت براسـها بلا
علا قاما وراحت جلست جمبها : ترا والله اخويا لطيف لاتخافي.. طالعي فيه لاتستحي دي شوفه
لمى نفسها تضربهم يعني اكيد تعرف شكلــه ماتبى تشوفه دحين
ماتبى تطالع فيه يكفي نظراته
علا : عدي نزل عينك
عدي لاشعوريا ضحك : نعم !
علا تتكلم وتضحك: عشان البنت تطالع فيك خلاص انتا شوفتها
عدي : ههههههههه _ مفجوع من علا ايش اللي ينزل عينه والبلاهات دي _ خلاص سيبيها على راحتـها
لمى قلبها حيخرجوهوا يتكلم وقفت من غير سابق انذار وشردت من الغرفه
عدي طالع في علا:مبسوطه كدا
علا :ههههههههههه والله انكم مملين مافي اي نقاش
عدي : البنت مستحيه حرام عليكي
علا :وااا سبحان الله قلبك من دحين مايستحمل
عدي مرا انحرج : اسكتي بلله انتي ليش جايه
امهم وقفت : ههههههههه انكتمو خلينا نروح للأم
الام خرجت وعلا بجديه طالعت فيه : بلله كيف
عدي رجع ابتسم : والله مزه
علا :/ ههههههههههههه اخيييرا ابتسمت وانتا مسوي حداد لك كم يوم
عدي مستغرب من نفسه : مدري حاسس براحه اول ماشوفتها..
علا : يسعدو اخويا الصغيــر اللي حيتزوج ..

امــآ لمـى شردت وراحت لغرفتها وقفلت الباب اولماجلست على السرير بكيــت
امها راحتلها مفجوعه : ايش بكك
لمى تبكي : قلتلك ابا تميم معايا
امها: ايش الدلع اللي انتي فيــه دا
لمى ولا ردت عليها تمسح دموعهــآ وبس حست بااحراج مو طبيعي جسمها كلو كان يتنافــض ..



انتهـــى اليــوم ولمــى مو حاسه باأي شي كانت في البدايه
وعدي بدأ يعجبــه الموضوع ...
تميم كلمها لكن قالتلو بكرا حتتكلم معاهم وتبــآ تنـآم صــرفت الكل وانسدحت بلبسها ومكيـآجها ..
بدأت تهدى وبدأت تتذكر نظراتـه صح ماطالعت مزبوط بس
هيأته وهوا قاعد على الكنبــه لساتها مرسومه في راسـها ..
كل اللي حاســته خوف وبــس ...

امــآ عدي جالس بغرفته وحط يده تحت راســه ويتذكر شكلها اول مادخلت
ابتسم شكلها كيووت مرا واختفت ابتسامه لما اتذكر انو الفكره اللي براسه هيا نفســها الزواج حيحكره وماحيخليه ياخدراحتـه زي زمان
بعد ماشافها حاسس بتشتت بين الاتنين شويا يتتقبل الوضـع شويا مايتقبل ..وجواله كالعاده بس اتصالات من اصحابه اللي محد داري اساسا بموضوعه غير لــؤي ...

طفوله ملوثه بالوآقع ...



تحت اشعــه الشمس الحارقــه وقف سيـآرته وطالع في ولده اللي باين الخوف بعينــه : يلا انزل
بشـآر يطـآلع في السجـن وقلبه حيخرج طالع في ابوه : مابى ادخل
جاسم بحده : بشااار لاتعصبني بقولك عمك يبا يشوفك حتناحل معاك كتيــر
موضوع مــرت عمـه لسى ماعدا عليه تلاته شهــور
وعمـه مسجون ولساتها محاكمــته مستمـره
مد يدو للباب وفكو بتردد نزل والرعب طـآغي عليـه
يمشي ورا ابــوه ومافراسـه غير اللي سار لمـرت عمـه
دخل وكآن فيه اعمامه الاتنين عمـه جلال وعمــه جميــل بملابس عملــه
جميـل اشر لجاسم: ادخل انتا وبشار يبا يتكلم معاكم
جاسم : طيب
جميل حط يدو على كتـف بشـآر : ايش بك
بشار حرك راسه بدون مايهرج

دخل جاسم وبشـآر جمبـو بس ماكمل خطواته لما شاف عمـو ..
جاسم : سلم على عمك
بشار بخطوات تقيله سلم عليه مايبى حتى يطالع بعينه ..
جاسم:ها جبتلك بشـآر كيف نفسيتك دحين ..
جابـر ولاكانه يسمع جاسم يطالع في بشـآر : ابا اسئلك
بشار جالس على الكرسي اللي قبال عمــه
كراسي رمــآديه نفس للون كل االغرفــه
جـآبر : كم مرا جابته بيتي
بشار طالع في جاسم وجاسم على طول هرج : جابر قلتلك حجيبو بس ماتفتح دا الموضوع
جابر بعين انسان لسى فيه قلبه قهر : خليني ارتااح بس
جاسم مشتت بين نفسيه اخوه ونفسيه ولده كل واحد ازفت من التــآني ..: انتا تبا تزيد عمك الادميه وخلاص اتوفت وبردت حرقة قلبك ايش تبا اكتر
جابر اشر على قلبـه :والله انك تعيش مستغفل طول عمرك مافي شي يبرد حرقه قلبــك
جاسم : استغفرالله العلي العظيم
جابر رجع يطالع في بشار: كم مرا جابتو بيتي
بشـآر رفع اكتـآفه بدون مايتكلم
جـآبر بنبره صوت حاده : قوووولي كم مرا دخل الكلب بيتي
بشار باارتباك اتكلم : مدري مدري
جابر : كيييف ماتدري تستهببل
بشار وقف وطالع في ابوه : اب ا ابا ارجع البيت
جابر وقف: ماحتخرج من هنــآ الا لما تتجاوبني
جاسم : جااابر استهدي بلله ايش حيفيدك دا الكلام
جابر : قووولي طيب ايش اسمو
بشار لسى يحاول في ابوه : ابا ارجع البيت
جابر مسكــو من بلوزته وبصوت هز المكــآن كلو: اتتتتكلمممم
جاسم سحب ولده والشرطي اللي واقف رجع جــآبر على ورا
جاسم: انتا مجنووون
بشـآر ماسك في ثووب ابــوه ومستخبي وراه وجسمه كلو يتنــآفض
رعبـه عمـه جـآبر
بالقوه جآه بعد مضــآربه مع ابوه ..
الشرطي يدف جابر: يلااا امشي
جابر يصــرخ : ووولدك اللي يعرفه خليه يقووولي مين والله ماحرحمه والله
ويصــرخ جـآبر لين ماختفى من قدامهم
جاسم حزنان على وضــع اخوه طالع في ولده : امشي امشي
خرجو وعلى طول للسيــآره بعد ماتكلم مع اخوآنــه
عن حـآلة جـآبر ..


وصــلو البيـت ودخل بشـآر من غير اي كلام مع اي احد لغرفتـه
وجاسم طبعا ماقال شي لمرته عشان لايدخلو في نقـآش حــآد
: طيب ايش حنسوي الشهر الجـآي ؟
جاسم جالس بتملل وباله في مية حاجه : في ايش بزبط
: عملية حور
جاسم لسى مو فاهم :لسى بدري
مرتـه جالسه قباله : اقصد على بشار احجزلو معانا
جاسم : البنت عندها عمليتين حنتأخر
مرته : قلتها حنتاخر انا ماحرتاح اسيبو في اي مكــآن
جاسم : تبيني اضيع دراسته عشان حضرت جنابك مو قادره تسيبيه
مرتــه : ياجاسم الله يخليك اللي سار اول كفايه فين حنسيبو دحين
جاسم : عند جلال ماعندو حرمــه تخافي منها واخويا حيهتم فيه
مرته : لا اخوانك انا ماباهم
جاسم : اجل فين اهلك ماتبيهم واخواني لا فيه احد تاني تعرفيه !
مرتـه سكتت : عند جارتنا
جاسم : اقووول اهجدي لاتخلي احد يتمنن علينا بجمايلو اخواني عارفين وضعي وحيتحملو
مرتــه : ايش حنخسر لو اخدنا نقدم عذر للمدرسه
جاسم : انتي ماتفهمي
مرتـه رفعت صوتها: ايييوا ماافهم انتا عارف لو سار شي ماحيتكلم _ اشرت على نفسها وهيا تبــكي_ انا ماعرفت ولدي ايش كان عايش الا لما ماتت وشوفت لين دحين مايتكلم مع احد وانتا مومهتم
جاسم وقف : ياحرمممه اهجدي انا اللي فيني مكفيني ولدي انا اعرف اتصرف معاه تحسبيني ماخاف عليه ومافكر
مرتـه : ايوا ماتخاف لسه لك عين توديه عند اخوانك ب
وماكملت كلمتها جا بهجوميــه مسكها من يدها ورفعها : اخووواني ماتجيبي سيرتهم على لسانك وكلامي هوا اللي حيمشي _ دفها على الكنبه _ مابى اسمعك تفتحي دا الموضوع

خرج من البيـــت وهيا بكيت بكل صوتــها
ضايعه بين بنتــها وولدها ... قامت من مكــآنها وراحت لغرفتها
شافت بنتها نايمه كالعاده مخليتها تنـآم جمبـها ..


امــآ في غرفتــه سامع اصوات صريخهم وكالعاده النقاش عليـه
غطى وجهه بللحــآف وهوا يتنفــس بطريقــه ســريعه وكأنه كآن بيجــري ...


حــآليــآ...}

لابـس ثوبــه الابيــض وكآب احمـر .. رايح بس عشان امـه وحور
رجعـو اليوم لبيـتهم .. اتاخر عشان يوصــلهم ...
وقف سيارته ودخل البيت ...سلم على امـه وعلى ابوه
وجــلس ..
وحور بس قاعده جمب جاسم وتحكيــه ايش سوت وكيف اشتاقتلـه
وبشار ساند جسمـه على الكرسي وعينه مانزلت من على ابــوه
حتى ابوه اتوتر من نظرتــه
باين انو قاعد يفكـر في مية حـآجه ..
من بعد داك الموقف وبشار يحاول يوصـلو ومو قادر
بس اليوم اخيرآ شافــه ...
في نص هرج حور : امي وحور اقدر اتكلم مع ابويا لوحدنا
حور طالعت فيــه لا جلسته ولا نظرته باين انو وآحد ماوراه مصيبــه
بس امـه عندها امـل لسى وقفت : طيب امشي ياحور
حور قامت وفرصعت عينها لبشار عشان يهجد وخرجت..
قفلو الباب عليــهم
جـآسم: خير !
بشار قدم لطرف الكنبـه : اووه نبدا من فيــن فيك ولا ف عمي
جاسم رفع حاجبه : اهرج وخلصني
بشـآر : طيب اول شي عمي حيسلم دفعه مخدرات نهايه دا الاسبوع وحيتقابلو في مخازن """"" وطبعا لو تباني اقولك فين مهربها حقولك ولو تباني اقولك مين اللي يتعامل معاه برضو حقولك دا اولا ..تـآنيا انا بلغت عن الموضوع فاإنتا براحتك تبا تروح تحذر عمي روح تبا تخليه ينحبـس ويضيع بقيه عمرو _ قال بااستهزاء _ فابراحتك يعني في النهايه اخوك وانتا أدرى ف مصلحتو ...ندخل لموضوعك _ يتكلم بنبرة صوت وكأنه واحد يقول اخر الانباااء بطريقه مستفزه _ قابلت خاله هديـل دي البنت اللي اخدتها عندك عشان تربيها والكلام الفاضي دا اللي تقوله للناس غير كدا قابلت _ بكل كذب _ سميـــه
كـــآن ابوه يطالع فيـه مفجوع من كلآمه يموت ويعرف كيف بيجيب اخبار جلال
بس دخلو بالصدمه التانيــه خاله هديــل ومالحق يعلق
الا هرجه سميــه خلى دمو ينشـف : فينننها !
بشار ضيق على عينه ويعيد كلام ابوه بتفكير : فيننها ؟ معليش انا ماقلتلك لو لقيتها حجبلك هيـآ
جــآسم وقــف وجا لعنده وهوا بيهمس بين اسنانه : بشار حدك هنــآ قولي فين البنت لاتعصبني
بشار يطالع في ابوه ولا اتحرك من مكانه: ايش اسوي البنت ماتبى احد يعرف مكانها
ابوه عروق جبينه برزت وهوا يصرخ:بشاااااار بشششار ترا الموضوع دا ماستهبل فيه
بشار: قولي الاوراق اللي شوفتها عندك ايش هيا وانا مستعد اقولك فينها
ابووه بيحاول يمسك نفسي مشي في الغرفه قدام بشار رايح جاي وهوا قابض على يده وبيحاول مايضربــه
مستتتتفز
هدوئـــه وهوا يهرج مستفز جــآسم
نظرته اللي مالها معنى وكأنه قاعد يستجوب واحد مجرم عنده قاهرته
رجع وقف قدام ولده : قلتلك الاغراض ماتخصني
بشـآر: الارواق اوراقك انا عارف كل شي يسويه عمي جلال اتكلم عشان انا اتكلم وترتاح وارتــآح
جـآسم ضغط على اسنانه وعينه على بشار اللي بيطالع فيـه ومتمسك في موقفــه : ايش قالتلك خالة هديل
بشـآر: قالتلي انها باعت بنت اختها لك عشان هيا محتاجه الفلوس وانتا محتاج البنات ! بس السؤال اللي في راسي انتا ليش محتاجهم تخليهم يشتغلو في الدعــآره !ولا تبيعهم على الكباريهات وتحكرهم هنـآك ولا ايش بـزبط
جاسم : دامك عارف دي المعلومات روح بلغ عني كمان
بشار : لا لا انتا عارف اني ماحقدراسويها بس اقدر اسجن عميجلال وانا دمي بارد بس انتا في النهايه مايهون عليا حور و أمي _ وقف _ دام ماتبى تقولي ايش تسوي ديك الاوراق عندك فاأنا ححتفظ بللي اعرفو لنفسي
واقف قبال ابــوه بــزبط : يلا اشوفك على خيــر
جـآسم مسك يدو : بشاار قولي فين البنت
بشار : قولي انتا ايش ديك الاوراق
جـآسم : قلتلك انها تسير بنت صاحبي
بشار : مين هوآ
جاسم : صااالح
بشار بان التفاجئ بوجهه : صااالح اللي يشتغل مع عمي جلال
جاسم انفجع : لاتدخل نفسك بدي المواضيع قلتلك البنت اديني مكـآنها وخلاص
بشار : لسى ماقولتل ياللي انا ابا اعرفو
مارد جــآسم بشار مشــي الا جاسم وقفــه : اصبر
بشار طالع فيــه
وجاسم مو قادر ينطــق
مو قادر يقول لولده
بيحاول يقنع نفسه انو بشــآر يعرف كل شــي ..
حاليا بشار ماسكه من يده اللي توجعه ..
جاسم رفع يده واشر على بشار وآحد مشتت وبيعترف في حاجه ماعمرو اتوقع انو حيوقف قدام ولده ويقولها : انتا عارف
بشار: لا مو عارف ابا اسمع منك
جـآسم بلع ريقـه : آآ _ الكلام بيضيع _ بتآجر فيهم يشتغلو عندي في الاسواق
بشـآر يطالع في ابوه وهوا بيتكلم عمره ماتوقع انو بعد ماكان يسمع دي المواضيع من نــآس مافيهم اي رحمه اليوم يسمعها من ابوه
: كيف تجيبهم
جاسم جسمه كلو يتنافض : على حسب
بشار عاد سؤاله : كيف تجيبهم
جاسـم : اهلهم يجيبوهم
بشار : بنات واولاد ؟
جـآسم : ايوا
بشار: دحين مين عندك
جـآسم : محد
بشار قابض على يده وبدأ يحس انو مكتــوم : لاتكذب
جاسم : ماأكذب
بشار : كيف فجأه اختفو
جاسم : الاولادمن زمان شردو اما البنات اتمسكو واتنين شردو
بشـآر : متى اتمسكو
جاسم : قلتلك اللي تبا تعرفو
بشــآر : قولي متى اتمسكو طيب
جــآسم : 10 مـآيو ..
بشـآر سكت: قريب الموضوع !
جـآسم سكت وبشار بعد صمت استوعب : هما نفسهم البنات اللي اتمسكو نصهم في الملاهي ولحقوهم لبيتهم !
جاسم مارد مو قادر خلاص يتكلم
بشار بدأ كل شي يسود بعيــنه
مو قادر يصدق انو ابوه اللي كان الكل يهرج عنــه
مسك راســه وهوا ياخد انفاســه بصوت مسموع : ياألله انتا ايش بتســـوي
جــآسم : حاليا مابسوي شي راحو كلهم راحو
بشـآر مافراسه غير الصجه اللي سارت داك اليوم في مركز الشرطــه يوم ماتمسكو البنــآت
جاسم : بشااار قولتلك اللي تبا تعرفه قولي فين سميــه
بشــآر : سميه ! مين دي اللي عشانها فضحت نفسك ! مين دي اللي لما اوقف انا قدامك ومعايا كل الاوراق تخصرني وتسيبني في همي اسبوع كآمل زي المجنون وماتديني كلمه تريحني ولما اجبلك سيرتها تهرج عن كل شي ! انتا انتا مستوعب اني ولدك !
جاسم : بشار وطي صوتك ..انتا بتدخل نفسك بكلام مالك صلاح
بشار اتوجه له ووجه محمر : انتا ابووويــآ تباني اسوي نفسي اعمى
جـآسم بخوف وعصبيه بنفس الوقت : وطي صوووتك
بشـآر : انا ماااشي وسميـه مادورت عليـها ولاأعرف مكـآنها
فتح باب الغرفــه وخــرجوابـوه مصدوم في مكـآنه
ولاخطر في راسه نص بالميــه انو يكذب عليــه
فضــح نفســه قدام ولده وبـس ..!

امـآ بشــآر خرج وقفــل باب البيت وراه وحرك سيــآرته من قدام البيت ...سحب من ابوه الكلام زي مايبى ومشي
جنب السياره لما حس نفســه مكتــوم
حط راســه على الدركسون وغمض عينه وهوا يضبط انفـآسه
وبيفكر في اليوم اللي الكل كآن يهرج عن ابوه
حيجي يوم والكل يهرج عنــه
حيجي اليوم اللي ماحيقدر يحط عينه بعين اي احد
وامه واختــه يتشتتــو وبــس ..


مر نــص سـآعه وهوا يفكر وفاق لما اتصـلت هديل ...
واتـوجــه للمكان اللي محددينـه
محـتـآج احد يقعد معـآه
وصـل قبلها وجلس في اليخت واتصلت عليها وخرج
مستنيـها على المرسى وفجأه انصدم لما شافــها جايه
ماستوعب اصلا انو هيـآ في البدايه
بــلع ريقــه
وقفــت قبــآله
مافكت شعرها عشان لايقول سوت دا الشي عشــآني
مكيــآج خفيف لبــس انيــق
كل شي فيها انثــوي زي مايحــب
يحب البنت كآمله وهيا كـآمله حاليا بعينه
بعدم اهتمام وكأنه مو مسويه شي بنفسها : يلا ايش بك
مشيت قدامه ومسكت بالعامود عشان تطلع اليخــت
مشــي وراها وبس يتأمل تفـــآصيــل التفـآصيــل ..


طفوله

في ذالك الميــتم .}

مهمـآ حاوله يلبو رغبـآتهم لكن في نقص جوتهم
بيعوضوهم بخرجات باأكلات بملابــس بس مافي شي يعوض
حـنآن الام وأمــآن الأب ...

قاعد على سريره ودخلو اصحـآبو : سااامي ايش رايك نخرج لما الكل ينام
سامي متربع على سريره: ماففيا حيل اليوم
: تعاال ابراهيم وربي غبي انتا دايما تخرجنا من المصايب
ابراهيم : شكرا ياحيوان
سامي : ههههه خلوها بكرا والله ابا انـآم ..
: احنا حنصحيك وقت مانخرج لو صحيت تعال لومافيك حيل خلاص
سامي والكسل طاغي عليه : طيب
ابراهيم وحاتم مشيـو وهما يضحكو ويخططو فين يروحو ..
امـآ سامي انسدح على سريره ..
يوم يكون مبسوط
يوم يلعب
يوم يبكي
يوم يكتئب
يوم ينفسن
مو بس هوآ كل وآحد بدا المكــآن بيمر بنفس الحالات ..
وهوآ حاليا مكتئـب ومايبى يتكلم مع آحد ..
مرت الدقــآيق الا يدخل عليـه
المسئول عنــهم والابتسـآمه على وجهه وكأنه هوا اللي مبسوط بالخبر اللي سار : ســآمي تعاال
سامي رفع جسمه مفجوع : ايشفيه
:تعاال
سامي وقف ومشي وراه وهوا يسئله : سار شي ؟
يحسب انو حيتهزأمن المدير من البلاهات اللي يسويها هوا وابراهيم وحاتم ...
: دحين تشوف
سامي مافي اي تحليل براسه الا انو فيه مصيبه
" اكيد عرفو من فين نشـرد "
فتحلو باب المكتب بس مادخل اشر لســآمي يدخـل
سامي مشي بخطوآت تقيــله
ووقف عند الباب لما شاف تـــرف
: امك جــآتك
قدم خطوتين وماقدر يستوعب ووقف يطالع فيها
شكلها متغير عن السجن
كان يشوفها بالكلبشات
وكل شي مبهدل فيــها
دحين لا
لابسه للبس عادي وشعرها ملموم ومافي شي حولين يدها ورجلها ..
قفل البــآب وخلاهم لوحدهم
تــرف دموعها نزل قبل لاتحضنه جاته وقلبها يوجعها
مشتاقتلو
حضنته بكل قوتها وتبكي بكل صوتها
تبوس خده
تبوس راسه
تبوس يده
ولدها الصغير اخيرا في حضنها
وهوا بعد ماستوعب شد يده عليها وبــكي
بكي بكل صوتـــه
وكأنه كان مستني دا اليوم عشان يبــكي
صوتها بكاها اختلط مع صوت بكــآه
حضنها بكل قوته ومايبى يبعد راسه من حضنها
تبكي ترف وتتأسف
ايوا بسببها ولدها مرمي هنــآ
حاسه انو قاعد يدفع ثمن غلطه مالو صلاح هوآ فيــها..
بعدت عنو وتمسحلو دموعها وبالقوه تخرج الكلمات من فمها : انا اسفه انا اسفه ياعمري
سـآمي كآنه فجأه سار ابكم مو قادر يتكلم
عــآش عمره وهوا محروم منحضن الام
ولما كآنو يخلوه يشوفها
يشوفها باأسوء حاله حتى مايقدر يشتكي ولا يهرج عن شي
ينصدم ويرجع ...
دحين لا... هيا قدامه
شكلها طبيعــي
أمــه
طالع فيها وحاول ينطق الكلمه : انتي خرجتي
اشرت براسها : ايوا حبيبي بس اديني فتره بسيطه وحجي اخرجك
سامي بصذمه : لا لا انا بجي معاكي دحين
ترف مسكت يدو وجلستو على الكرسي
جلست قباله وهيا تهديه ودموعها بعينها : لو بيدي اخدك دحين وربي ماحتردد ثانيـه لكن لسى فيه اجرائات لازم امر فيها عشان اقدر اخدك
نظرة انكساار : برووح معاكي
ضغطت على اياديه الاتنين وهيا تتنافض : الله يخليك صبرنا كتير باققي بس شويا وعد وعد يوميا اجيــك ساعدني عشان نوصل للي نبـآه _ رفعت يدها وهيا ترجع شعره لورى _ انا ماعندي غيرك انتا كل حاجه بحياتي انا اباك سندي في دي الدنيا
حضنها ورجع يبـكي تهرج بهدوء وهوا بحضنها : لاتبــكي ياعمري لاتبكي والله حعوضك

كآن في ديك اللحظه الطفــل اللي محروم من امــه
يبكي وبـــس ومن داك اليوم سار الرجــآل اللي تعتمد عليــه
كل يوم تجيــه تقوله كل حـآجه تسويها
وحتى لو مايفهم كآنت تفهمه
كانت تقوله كل شي ..

طلبت انو يخرج واتقابلت مع مدير الميتــم ...
: لو سمحت حابه اتكلم معاك في موضوع ..
: اتفضلي ..
: يعني هيا فتره وسامي حقدر اخده لكن لو خرج من هنـآ واحد جا سئل عنـه ماحتدوه اي تفاصيل صح ؟
: اكيد دام مانتي حابه احد يعرف عنه حاجه فا دي معلومات ماحتطلع مننا
ترف : ولو دفعلكم مبلغ كبيــر ؟
ابتسم وقرب للمكتب : اختي دول الاطفال احنا مسئولين عنهم وانتي امـه والانسانه الوحيده اللي لكي صله فيه فلوس الدنيا كلها ماحتخلينا نتكلم
ترف ابتسمت برضا : الله يديك العافيه ولدي امانه عندكم
حرك راسـه : واحنا محاسبين من ربنا على دي الامـآنه



حــآليــآ ..}

بعد مــٍارجع من المستشفى لا هوا ولا تــرف راحو يداومو ...
بس اليـوم الـتـآني راح المدرســه
جالس على الكــرسي وعشـره كراسي على اليمين كله اولاد
و7 كراسي في الناحيـه التانيـه بنــآت
يدرس في احســن المدرآس ... بسبب الميتــم متكفلين بتعليمــه
انفتــح باب الفصــل ودخل المدرس ومعـآه بنت بعمرهم..
المدرس بالانجليزي يهــرج
سئلهم كيفــكم
والكل رد عليــه بصوت وآححد
وبدأ يعرف بالبنــت
بااسمها انفال محمد ال""""
طالبه جديده
دورعلى كرسي فاضي وكآن الكرسي الوحيـد جمب سامي
لأنو محمود مو فيـه
اشرلها تروح وهيا مسكت شنطتها وشدتها على كتفها واتوجهت
سامي عدل جلسته بتوتر وهيا ابتسمتلو وجلســت
طالعت فيه ومدت يدها : انا انفال
مد يدو : وانا سامي
: خلاص دا مكـآني !
سامي: لا صاحبي اليوم مو فيه حيجيبولك كرسي وطاوله مع البنات
طالعت في البنات : اووف ماحب اقعد مع البنات
سامي ضحك : ليش
انفال : يزعلو بسرعه
حركت ظفيرتها ورجعتها لورى ظهرها وسكتت لما الاستاذ قلهم يندرو كتبهم
وطلب من سامي يخلي كتابه في النص عشان ماعندها لسى كتب
اما هيا خرجت مرسمه والاستاذ يشرح وقاعده تشخمط في كتاب سامي وبعالم تــآني مهمله زي محمود
يطالع فيها مفجوع يعني كتــآبه مايحب يشخمط كل شي يحبو نظيف ومرتب
حاول يستحمل بس قاعده تكبر كل شويا الرسمه ورسمه خنزير وحوليه ورود وتضحك : يشبه المدرس هههه
سامي بيحاول مايعلق مايبا يتهزأ ابتسملها وبس
انفال رسمت نخله وهنا سامي سحب كتابه قدامه : خلاص
انفال رمشت بعينها : ايش بك
سامي : كتابي ماحب احد يشخمط فيه
انفال : اووف طيب
رفعت يدها وقاعده ترسم جوتها وسامي مفجوع
رسمت حمــآر وحطت يدها بوجهه : دا انتا
سامي يطالع بيدها وبعدين فيــها وبعدها وقف واشتكى المدرس انها بس بتهرج وبتشتته عن الحصه
مرا انفجعت
ماتعرف انو يعشق المدرسه ومايحب احد يلهيه
ضمت يدها تحت صدرها وهيا متنرفزه صح ماهزأها المدرس لأنو اول يوم لها بس يكفي انو كسفها قدام الكل
اول مادار المدرس وبيكتب على السبوره
مدت جسمها وبكوعها دفت الكتاب وطاح :معليش
سامي طالع فيها مو عارف ايش بها
جايه بشرها اول دوآم !!!
جيــل مهبب
صغـآر بس يعرفو يستفزو
الافلام والمسلسلات ماخلت ولا بقت ..
اخد كتــآبه وخلاه قدامه بدون مايعلق عليها
اما هيــآ وقفت وقالت للآستاذ انو سامي مو مخليها تطالع في الكتــآب
سامي يطالع مفجوع واتهزأ هوا طبــعا لأنها صديقه جديده ولازم يتعلم مبادئ المشاركه والتعاون
مدخله راسها بكتـآبه وهواعارف انها في عالم تاني
من البدايه ماتفــق معاها
مــرت التلاته الحصص وهيا تحشر نفسها بكل شي
بيحاول مايعلق على اي حــآجه تقولها
يتحاشاها وبس
لين ماجات البريك ونازلين تحت
وقفت : ابا اجي معاك
سامي : روحي اتعرفي على البنات
انفال : قلتلك ماحبهم
سامي يقفل كتابه ويحطه في الدرج: طيب شوفي احد غيري
وقف وهيا مشيت وراه طالع فيها : ايش بك !
حطت اياديها وراها الاتنين : ماعرف احد غيرك
سامي :ولما ماتعرفي غيري ليش تكذبي على الاستاذ
انفال : انتا قهرتني
سامي بجديه: ماحب دي الحركات
انفال : طيب خلاص ماحعيدها _ مارد عليها وهيا اتكلم _ ها اجي معاك ؟
سامي رفع كتفه ومشي وهيا مشيت بخطوات سريعه وجات جمبـو
: وريني المدرسه
سامي : جيعان بروح اكل
انفال :اووف طيب اشتريلي معاك ايش فيــه
سامي :تعالي بنفسك وشوفي
انفال : ليش كدا تتكلم
سامي : كيف تبيني اتكلم
انفال حوطت يدها بيده : مو احنا اصحااب
سامي طالع فيها : لا انا دوبني اعرفك
انفال سحبت يدها : يعني تعرف اسمي واعرف اسمك معناتو اصحاب
سامي : انا اعرف اسامي كل اللي بالمدرسه
انفال رفعت شفتها على اليمين بقهر
سامي : تعالي يلا
يمشو وهيا بس تهــرج وتحكي كلامها مرا كتيــر
قالتلو انها عندها 5 اخوات و3 اخوان وهيا اصغر وحده
قالتلو انها في اجازاتهم يروحو يقعدو في امريكا عند اخوهـآ لين نهايه الاجازه والحياه هناك احلى
ماسابت شي عشان امها وابوها تحكي عنهم
رجعو للكلاس ..وجات حصه الرياضيات بتأفف حطت راسها على الطاوله : اووووف اكره الرياضيات
سامي : انتي ايش تحبي اصلا
رفعت راسها : احب العلوم
سامي مارد وفتح كتـآبه ...حاولت تتكلم بس ماطالع فيهاوهوا يسمع للشرح ويشارك ...

مايدري كيــف خلص اليــوم عرف عنها كل شي ولسى اول يوم
خرج من المدرسه وهيا تصرخ بعيد ورافعه يدها : باااااي سااامي
اشرلها ومشــي اتصل على محمود وهوا بيمشي على الرصيـف : محمممود والله لو ماجيت بكرا حقتلك
محمود : ايش فيه
سامي : جات وحده جديده صدعتلي راسي بس تتكلم
محمود : ههههههههه جلسة مكـآني ؟
سامي :ايوا

يمشي ويحكــي محمود ومحمود يضحك نسخته التانيه جات للمدرسه : سار فيه مننا اتنين ايش تبا اكتر
سامي : اقولك لاحقتني في كل مكـآن
محمود : هههههههههههههه
سامي : انتا ماسرت تستهبل الا لما اديتك وجه وسرنااصحاب دي اول ماجلست تدخل وجهها بوجهي اقولها بعدي تقولي بطالع في الكتاب احسها متخلفه
محمود : ههههههههههههههههههههههههههه انا بكرا حداوم
سامي: هههههه اسمع كيف ابوك
محمود : تعااال شوفه سئلني عنك لما عرف انك جيت
سامي : طيب خليني اول اكلم مااما ياحجي دحين او بعد العصـر



امــآ ترف قبل ســآعات راحت للدوآم واول ماشافت براء راحتـلو ..بس براء سبقها وسئلها :كيفك
ترف ابتسمت:كويسا وانتا كيفك وكيف ابوك
براء : الحمدالله خرجتو قبل لااجي
ترف : ليش مو المفروض يرتاح
براء : ماحيرتاح في المستشفى خرج على مسئوليته بنحاول نهتم فيه
ترف : يلا الحمدالله على سلامتــه ...

شمــوخ جات وشافتهم بس لسى ماكانت في المود انها تبدأ مأذاه مستنيه بعد العصــر عشان تروق
سلمت بس على ميرنا وترف تطالع فيها وخرجت بعد مارفعت يدها وسلمت على براء ونادته : سلااام يابيرو !!
انفجع من الدلع ومشيت ولا كأنها سوت شي !
نزل عينه على جواله وهوا يضحك
وترف تطالع فيــه انقهرت
براء شوويا جا لترف وقلها لاتخرج من المحل : ساعتين كدا وحرجع
ترف : فين رايح
براء : مو قلتلك حطلق ميسـآ
ترف رفعت حوآجبها الاتنين : اها طيب
براء ابتسملها للحظآت وهوا يتأملها وبعدها مشي
دقيقه كآنت بس كأنها عشــره دقايق
نظرته تقتـــل
ابتســآمته وراها ميــة هــرجه
وبزبــط راح سوا ورقة الطلاق ورجــع للدوآم
وهوا يحس هم وانزآح عن قلبـــه ...
دخل مبتسم ": هلااا
ميرنا كالعاده ماتعلق عارفه انو الكلام موجه لترف
تـرف : اهلين
براء اتمطع بسعاده : آآه اخيرا خلصت كل شي
ترف : كلمتها ولا لسى
براء : لا اليوم حتجي في الليل حجلس معاها ونتكلم
ترف: اهاا

مــآكآن باقي كتيــر على الدوآم .خرجت هيا وبــراء
يمشو وهيا شويا بعيـده عنــه وعينها قدامها
تلاته شبــآب ماشين وراها
سمع تعليــق ماعجبــه
مسك يدها وسحبها عليه وكمل مشي
انفجعت والشباب على طول بعدو كآنو يحسبوها لوحدها ...
ترف : ايش بك
براء يطالع قدامه وشادد على يدها :مابتطالعي بطريقك
ترف تبا تسحب يدها بس مرا شآدد عليها قلبها حيخرج : الا بطالع
براء : طيب لما اوصلك للتـآكسي وقتها حسيبك
ترف مبلمه عينها وتمشي كأنها مجنونه ماتبى تعلق ولا تتضــآرب
ماتدري سايره خفيفه ولا ايش بــزبــط
هوا مبتســم ويمشي وهيا وجهها محمر ومافي اي معالم بوجهها
وقف وبيشوفلها تاكسي ولا سابها ..
كآن يتمنى اصلا مايلقى
بس وقفلو على طول واحد
فتحلها باب السيـآره دخلت وكالعاده : طمنيني عليكي
اشرت براسها وقفل الباب
يااااللله قد ايش الدوآم سار يوترها
دي تاني مرا يمسك يدها وماتسويلو شي
مسكت خدها "فووووقي يابلهه حطي حدود "

رجعت البيـــت ...وهيا بس بعالم تــآني

ومرعووبه من دوآم العصــر ماتدري تبا تشوفه ولا لا
بس اول ماجا موعد الدوآم لبست وخرجت على طول
اتصل عليــها براء وهيا دوبها داخله المول: فينك
ترف : في المول
براء : معليش معليش ماحقدر اجي اليوم
ترف : طيب مو مشكله
براء : كل شويا حتصل عليكي ولو راجعه البيت كلميني لين ماتركبي التــآكسي
تسمع الاوآمر وتقول طيــب
قفلت وهيا مبتسمــه رجعت شموخ : وي فين بيرووو
ميرنا : ماجاا
شموخ : اووووه مايكفي امس ماجا كمان ايش النكد دا
ترف تطالع فيها مرا متنرفزه !
ميرنا : ابوه تعبــآن
شموخ حطت يدها على قلبها : وااا مسكين عندك رقمو عشان اطمن عليه
ميرنا بكذب : لا
شموخ طالعت في ترف : مو انتي تعرفيه ؟
ترف سوت نفسها مو سامعتها ومشيت بدون ماترد
شموخ طالعت في ميرنا وضحكت بدون صوت لما ادتها ظهرها : عيني عينك تطنش
ميرنا : والله حتتلطشي منها تراها تعصب بســرعه
شموخ : نشوف مين اللي حينتصر في النهايه
ميرنا : ههههههههه ياحيوانه
ولا ربع ســآعه الا براء اتصل شايفها حجه عشان يكلمها .
: كيف الدوآم بدوني
ترف : ماشي
براء : والله نفسي اجي في حياتي ماحبيت الدوآم زي دي الفتره
ترف تبا تقفل طلق مرته وسار جريئ : ايوا ممتع الدوآم
براء ابتسم : احتمال اروح لفرع تاني بس حسحبك معايا
ترف : ههههههههههه خيير ؟
براء : عشان مانحس بغربه
ترف : لا بلله
براء يستهبل : ايوا انا ماحب اتعرف على ناس جدد
ترف : انا عاجبني هنا
برا ء: يعني ماتبيني
ترف : ايش دخل دا المول اقرب شي لبيتي
براء : نتمرمط انا وانتي عشان نستمتع
ترف : ههههههه في ايش استمتع
براء : مدري انا لما اشوفك انبسط
ترف بكذب :امممم ب براء في ناس دخلو بعدين اكلمك
عارف انها كذابه
كل شــويا يتصل يحرجها وتقـفل
يرميلها كل شويــآ حجره
ماحيفجعها مرا وحده ...

اول ماتقفــل منه تحس الوقت يمشــي مرا بطيـئ واول مايتصل
يمرالوقت بســرعه ...

خلص الدوآم ونزلت وهيا تكلمو وقفت تــآكسي ومازالت تكلمو ..
: خلاص ميسـآ واختهآ جــآت خليني اروح اقعد معاهم
ترف : طيب
قفلت منــه وهيا تبا تعرف ايش حيســير معـــآه
وصــلت لبيتــها جلست نــص سـآعه مع سامي وبعدين نـآم
انسدحت على سرريرها وكل شويا تفتح الوآتس بس مو متصل
سآبت جوالها ورجع دق تــآني
رفعتو على طول وكــآن رقم غريب ..
جلست وردت : الو
: هلا هلا
عقدت حوآجبها : مين
: ماعرفتي صوتي..
ماعرفته :مين بقولك!
ترف : انا ليث
قلبها طـــآح ومالحقت تتكلم لما رعبها بكلامه : انا تحت تنزليلي ولا اطلع اسلم عليكي وعلى ولدك
جسمها كلو يتنــآفض قالت بصوت يادوب طلع : ايش تبى
ليث : ماستغربتي انو ليا فتره سايبك في حـآلك
ولا ردت
كمل : انزليلي بالطيــب ولا صدقيني لو طلعت انتي اللي حتندمي
ترف بترجي : الله يخليك ياليث سيبني انا ولدي بحالنا مابى شي منكم
ليث : وربي عندك دقيقتين لو مانزلتي حطلع
وقفـــل بوجهها
جسمها مو قادره تحــركه بالقوه سحبت نفسها من على السرير ونزلت
مع الصدمــه اتوجهت للباب وكل همــها سامي مايشوفه لبست فلاتها اللي عند الباب ونزلت ببجامتها
بنطلونها الكحلي الوسيـع والببلوزه البيضـآ تنزل درجه درجه
وهياتمسك بالدربزان الحديد ودموعها بعينــها
حاسه انها رايحه للموت برجلــها ...
صح اللي بتســويه ولا لا مو عـآرفه ....





نهايـــه الفصــل ال12 ..

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 18-12-17, 08:35 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 


الفُصـــل الثــآلــث عشــر ...

لمــآذا أحرم من جميـع حقوق الحيـآه
ماذا فعــلت كي احــرم من العيش حـره طليقه
آآه
يـآرب سـآعدني فكل مافعلتــه هوآ طاعــة والــدي


رافعه يدها التقيــله المحاطه بالكلبشات .. جلست على الكرسي وتطالع فيــه بنظرة مظلومـه خـآنها الكلام
ممنــوع يلمســها
دموعه بعينه وهوا يشوف بنتــه الصغيره داخله وبطنـها منفوخــه
بشهرها الاخيـر ..
قرب للطاوله اللي بينـهم : انا اســف يابنتي
نزلت راسها ودموعها على طول نزلت: لاتقول شي ماحسامحك
انصدم من كلمتها اللي خرجت من فمها بدون تفكيـر
نفسه يحضنها
نزلت دموعه ويتكلم وصوته يرجف : والله داسو على راسي والله مو قادر افك فمي
حركت راسها بالنفي وهيا مو مقتنعه : مابى اسمع شي
: يابنتي
رفعت راسها وبين دموعها قالت بقوه اول مرا يشوفها بعينها : لاتقولي بنتك اللي في بيتك دولاك بزورتك انا ولاشي انا الشي اللي رميتو عشان تحافظ عليـهم
رفع يده اللي تملئها التجاعيد وحطها على عينه وهوا يبــكي
قربت للطاوله وهيا موحاسه بااي حزن عليــه
كرهتــه : 8 شهور وانا هنـآ ومحد عبــرني انضربت واتهنت ومالقيت احد يحن عليا رميتني في المحاكم وتحفظني انتا وهوا الكلام اللي اقوله على بالي شهر شهرين واطلع وكلامكم كآن يخليني اقعد اكتتر ..قولي ليش جاااي قولي ايش يباك تسوي دي المرا _ رفعت يدها على نفسها وطلع صوت مزعج من الحدايد _ تبا تقتلني عشان ترتاح انتا وهوآ ..؟ تبو تــآخدو روحي زي ماخدتو كل شي حلو بحياتي
يســمع كلامها ويــزيد يبـكي
كلامها كآن يستاهله وعــآرف
مالو حــق يعلق
كل شي بيبكيــه قسوة كلامها
نبرة صوتها الحاقده والضعيفه بنفس الوقت
الظلم اللي بتعيشه
نزل يده : سامحيني يابنتي
ضربت يدها بعصبيــه بطاوله وصرخت : مني مسااامحتك ولايخطر يوم في بااالك اني حنسى اللي سويته فيــآ
قال بين بكـآه : انا عندي سرطان وفي مراحله الاخيره اباكي تسامحيني قبل لاأموت..
صمت فجأه
ملامحها لانت
تطالع فيــه بدون تعليق وكأنو بتفكر في ثواني بمليون شي
دموعها بعينها
قالت بعد تفكيـر وبهدوء وهيا تسأل بعدم استيعاب : تبا تمـوت وتسيبني هنـآ ..؟



حــآليــآ ...}

تنــزل درج العمـآره الهاديه بخطوات مهزوزه تمسـك في دربزان الحديد
وتحس هوا اللي ساندها عشان لاتطيــح
جسمها يتنـآفض دموعها بعينها من قبــل لاتشـوفه
خرجت الشارع وطالعت يمين ويسـآر شافت واحد واقف بعيــد
قلبها سار يدق اكترمن اول ..قد ايش تكره كل شي فيـــه
كملت خطوآتها وكل تفكيـرها سـآمي وبـس
وصــلت لعنده وهوا من غير مايتكلم دخل بين عمـآرتين
الممر فيه ضيــق والاضــآئه خافته مرا
من قبـل لاتدخل الممر اتوقعت انو هنـآ حيقتلها قالت بخوف : ايش تبــى
ليــث سند جسمو على الجدار : تعالي بس حنتفاهم
اسلوبــه غريــب
هادي
مو زي اخر مــرا
اسبوع اختفــى
فكــر بلللي حيسويـه مزبـوط
هدوئــه هوا اللي فاجعها اصلا ..
دخلت بس تلاته خطوآت ووقفت
اشرلها قدامه : تعالي هنـآ
ماقدرت تتحرك نزلت دموعها وصوتها خانها : سئلتك بلله تسيبني
ليث رفع يده وهوا يحركها بذقنه : والله لو بكيتي لبكرا مافي شي حيرحمك مني
حطت يدها اللي تتنافض على صدرها : انا اسفه مستعده انا
وماكملت كلامها لما اتحرك لناحيتها مسكها من يدها ودفها على الجدار اللي وراها : قلتلك تعالي قدامي
غمضت عينها وبكيــت بصوتها
صووت وحده خايفه
رجولها مو شايلتها
رفع يده ومسك ذقنها وهوا يثبت وجهها وقال : عرفت ابو ولدك
في ثانيــه اختفــى صوتها
في ثانيـه فتحت عينها وطالعت فيه ودموعها تنزل
ليث بنظرات حــآقد ويستهزأ : صغيره وشاطره عرفتي تختاري
تبا تتكلم بس الكلمات مو قادره تخرج : ل لـيث الله الله يخليك لاتقولو انا فين ولدي حياخدو والله حياخدو
ليث ضغط على ذقنها وهوا يهمسلها: لا ماحيلحق ياخده ولا انتي حتلحقي تربيــه _ ساب ذقنها ويخبط على خدها بشوويش_ عشان انا حخلص عليــه واجيكي اباكي تشوفيه يموت بعينك عشان ينحرق قلبـك زي ماحرقتي قلبنا
ترف : والله مايهمني والله
الكلمــه حرقتــه
جننتــه
حط يدو على فمها وكتمــها وهوا ضاغط على اسنانه : بعد ماأهنتينا كلنـآ جايه تقولي دحين مايهمك بعد ماحرقتي سمعتنا وخليتي الكل يدوس علينا بعتيــه بترااب
تبــآ تتكلم مو قادره
تبا تتنفــس مو قادره كاتمها بيده الكبيــره على فمها وخشمــها
تحاول تدفو بيدها بس ولا يتزحزح
تحس انو هيهمش وجهها من كتر مو ضاغط بيدها
دموعها تنزل على يده وفاتحتها على وسعــها
يطــآلع بوجهها ومافي اي ملامح بوجهه غير الحقد ومو متردد بللي بيسويــه
ضاغط على اسنانه وبعدها استوعب وســآبها
اترمى جسمها بالارض وهيا ساندته على الجدار
رفعت يدها على رقبتها وهيا تتنفـس بصوت مسموع قالت بصوت متقطع ببكى هستيري: انا ماليا صلاح بابا بابا كآن عارف
رفعت راسها وهيا تطالع فيه : والله بابا اللي اخدني عندهم ماكنت افهم ماكنت اعرف شي ابوس يدك تسيبني والله ظلمتووني خلاص يكفففي
انكمشت على نفسها لما ضربها برجله وقال بكل صوتــه : لاتجيبي سيــرة ابووويا على لسانك
صرخت باألم مسكها من يدها ورفعها
حطت عينها بعينــه وهيا بتحاول تمسك نفسها :اسمعني اسمعوني ولو مره بس ..والله كان يهدد بابا فيكم والله ماليا صلاح في حاجه
ضاغط على اسنانه وهوا ماحيستوعب انو ابوه ممكن يسوي شي زي كدا : انكككتمي انكتمي والله وربي لاأدفنك دحين بمكانك
نزلت دموعها بتعب وهوا واقف قدامها وماسك يدها بكل قوتــه : وربي دا اللي سار ماعندي اي شي يثبتلكم غير كلامي
ليث وجهه محمـر : عشان كدا قاعده """" مع اللي يشتغل معاكي
فتحت عينها على وسعها : اييششش
ليث : تبي تضحكي عليا بالدمعتين وكلمتين تقوليها حتى ماحترمتي ابووكي وبتتبلي عليه وهوا بقبره بس وربي لأجيبه قدامك واقتله والله لاأخليكي تندمي على كل لحظه عشتيها على حسابنا ..وخلي شي في بالك دا اللي معاكي في المحل لو شوفتك تكلميه صدقيني محد حيفكو مني
مو عــآرفه ايش تقــول
خلاص الكلام ضــآبع
بيدخل مية موضوع في بعــض ...
يبا يقتله
ويقتلها
حتى براء ماسلم منــو
ترف بين دموعها : سيبني عشان ولدي الله يخليك ولدي ماعنده احــد ماهمني انا احد مااحتكلم ولا مع مخلوق بس سيبني انا وولدي
ليـث: طبعا حتروحي دوري على واحد جديد تستهبلي معاه
ترف : امممانه خلاص احلفلك برااس ولدي انو عمري ماغلطت في حقكم احلفلك براسه اني مظلومه وبابا راح بدون مايقولكم شي
ليث : لاتتتتتجيبي سيرته ماااتفهمي
ترف : طيب بس اسمعني ماتبى تعرف ايش سار زمان بكيفك لكن كل اللي اطلبه منك انك تسيبني وتسيب ابو سامي في حالو والله لو رحتلو ماحتقدر تسويلو شي والله حتضر نفسك وتضرني معاك
ليـث : اضر نفسي ؟ صدقيني انا حشفي غليلي فيكم والله حيجي اليوم اللي احطو قدامك واقتلو واقتلك ...حطي شي في بالك تبي تسيبي بيتك فاأنا حقدر اجيبك واقدر اجيب ولدك من سابع ارض من مدرسته من صاحبه والله اني حافظ كل شي تســويه انتي وهوا لدرجه انكم ماحتقدرو تضيعوا مني تـآني ..وذا ابن الكلــب اللي يشتغل معاكي لو لقيتو وااقف بس جمبك تاني وربي لأحرق فيكم الدنيـآ
دفها قدامــه : ارجعي بيتك
مسكت باألم يدها وتطـآلع فيـه
ايش تســوي !
واقفه تطالع فيــه وكل شي اتبخر
ماعندها اي ردة فعــل غير الصدمـه
ماتقدر تشــرد حتى هيا وولدها اي مكـآن !!!
ايش يعني تستنى الموت وخلاص !
حتى دموعها وقـفت
عدى من جمبـها وهوا كاره حتى وجهها
بس مبسوط باللي قاعد يســويه قال : كملي ايام حياتك الاخيره وانتي مبسوطه
يبــآ يجبلها الرعب
على باله انها مبسوطه في حيــآتها
يباهآ لآخر لحظه وهيا عايشه بقلق وخـوف
يكمل كلامه وهوا مبسوط من ردة فعلها وكأنه قاعد يطفي حرقة قلبها بنظرتها المفجوعه : لو فكرتي بس تدخلي احد في الموضوع او تبلغي عني وتحبسيني صدقيني اتصال واحد حخليكي انتي وهوا تتضاربه على الولد لين ماأخرج تاني واجيكي ...
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
مــشي وســآبها
ولا اتحركت
دقــآت قلبها طبيعيه مرا
وكأنه مابتفكر ولا ف شي لسى
لسى تستوعب
وكأنه صعب الكلام تفهمه
مسكت في الحدار لما حست انها حتطيح من طولها
خرج اول نفــس بصوت مسموع
ونزلت بعدها دمعه ورا التانيه
دموعها ’ تنفســها ’ بكـآها كل شي مختلط في بعض
للحظه انشل تفكيــرها
حست مافي حـآجه تســويه
مو قادره حتى ترجع بيتهــآ من الصدمــه ..
كل تفكيـرها ولدها..!!!
طبـعا براء في دي اللحظه ماأخد اي حيــز بتفكيــرها


وبــٍراء في مكــآن تــآني هيا بس اللي شاغله باله ... قاعد قدام ميسا وهيا تتكلم مع امه وهوا مانزل عينه من عليها
ومبتســم وقاعد يقارنها في كل شي بتــرف ونفسـه يضحك لما يتذكر ترف لو مكـآنها ايش تسـوي
محد داري انو عينه على ميســآ بس تفكيــره مرا مو معاها
صورة تــرف مرسومــه في راســه رسم
مبسوط من الاحساس اللي قاعد يحسه اليوم
مشتقلها
لمســة يدها احلى لحظه بنسبه له
نفسه كل شي يوقف بعينه لما يكون ماسك يدها

امـه ورشـآ وابوه وميسـآ كلهم شايفين سرحــآنه وللحظه الكل شك انو يبا ميســآ
حتى ميسـآ بدات تتوتر وكأنها ماتعرفه
ابوه مادد جسمو على الكرسي وحاطين شرشف خفيف على رجلو : برااء !
براء طالع فيـه : نعم !
ابوه : باايش تفكــر من اول
براء مرر يده على رقبته بااحراج :معليش كنت بفكر في العمل
مرا وجهه ماكان يدل على انو يفكــر بالعمل
ميسـآ ابتسمت ..
براء : دام ميسـآ هنـآ خليني اتكلم في الموضوع _ طالع في رشــآ لاشعوريا _
رشا وقفت : شويا جيــه
صرفت نفسـها باأدب من المكـآن ..
ميسا لعبت بااظافير يدها بتوتر فاجعها مرا ..
براء قام من مكـآنه وجلس جمب ابوه على الكنبــه حط يدو على يد ابوه : انا عارف انو الوقت غلط وانتا تعبــآن والمفروض نفكر بصحتك قبل كل شي بس انا وميسـآ تعبنا من الوضع المماطله ماحتفيد
قلبببها يدق بســرعه وهيا تســمع
فجأه شكت بكلامه انويبـآها كمان !
براء كمل والتلاته يطالعو فيـه : انا اتكلمت مع ميسا _ طالع في ميسا _ هيا عارفه معزتها وعارفه انها بنت عمي نهاية كل شي ..لكن انا تعبت من انو عندي زوجه معلقه على الفاضي لا هيا عارفه ايش تبا مني ولا انا عارف ايش ابا منها وبنضحك على بعض لو نقول احنا ننفع لبعــض
ميســآ بهجوميه : انتا على اي اساس تتكلم
براء طالع فيها ومايبى اي عصبيه بالموضوع عشان ابوه : على اساس المحادثات اللي بيني وبينك دي الفتره كلها
ميسا : انا كنت زعلانه اكيـد
براء مرا متنرفز من كلامها : خلاص ياميسا
ميسـآ : لا فهمني خلاص سويت اجرائات الطلاق وجاي تحطني قدام الامر الواقع وتكلمني مع اهلك
براء بهدوء : لكي اربعه شهور تطلبي الطلاق واديتك خبر قبل امس مو فاهم ليش مصدومه
ميسـآ دموعها اتجمعت بعينها وقالت بقهر : طبعا صبرت اربعه شهور واول مالقيت البديله رميتني ولا فكرت
براء عينه عليها وضاغط على يد ابــوه نفسه يقوم يديها كــف
حرك عدسة عينه على ابوه وقال بدون مايعلق على ميسـآ : انا اسف على الوقت اللي اخترتو عمي اتصلت عليه قبل لااسوي الاجرائات واعتذرتلو وقلي الله يسهلكم وانتا ولدي وهيا بنتي عارف انو بنته مبسوطه وهيا عنده اكتر من ماكانت عندي ماحنضحك على بعض اكتر
ام براء راحت لمبسا وجلست تهديها : الزواج قمسه ونصــيب ربي عالم قد ايش كنت اباكم تكملو لاتبكي وتوجعيلي قلبي
ميسـآ : ايوا دخلو ولدها بيتكم لهفت زوجي وراااحت ..وبعدين تقولولي الزواج قسمه ونصــيب !
ام براء ماستوعبت ايش الهرجه : ايش بتقولي ؟
براء : ميساا رووقيني من الكلام الفاضي اللي بتقوليه انا طلقتك عشان احنا الاتنين نبا دا الشي
ميسـآ : لا انتا طلقتني بعد ماحسيت انك تحبها _ تطالع في امو وابوه _ شوفتو بعيني يوم ماكنت بالمستشفى ماسك يدها جات تطبطب عليه طبعا
برااء يطالع فيها بقهر
نفســه يقتلها
مستفـــزه
هوا عارف انها ماتبـآه
بس لأنو شافت وحده حوليه اتجننت
عارف انو لرجعه ماجيقدرو يعيشو يومين مع بعض ...
ابوه : مين دي ؟
براء ماسك راسه وهوا يحرك يده على جبينه
ماكان كدا يبا لغوصــه
على اي اساس اصلا يجيب سيره ترف وهوا لسى حتى ماقلها شي عن مشاعره
ميسـآ : ام صاحب محمود
صدمــــه
ابوه : دي اللي تشتغل في المحل !
ميسا انفجعت : كمااااان
امه مصدومــــه !!!
براء لو ابوه مو مريض كآن اقل شي مسح فيها البلاط على اسلوبــها دا : مابيني وبين البنت شي
ميسا : اجل اللي شوفته
براء بكل صوته اللي يفجع : ميسااا انكتمي
سكتت وهوا مرا العصبيه طاغيه على ملامحه :مابى اجرحك واتكلم عن البنت قدامك اكتر بس كل اللي عرفته اني لو لساتي باقي عليكي ماكان فكرت بغيرك
طالع في ابوه اللي بس يهمه بدي اللحظه : وربي مابى ازعلك وميسا لها اربعه شهور طالبه الطلاق واخر كلام بيننا كان اني حطلقها وطبعا دا قرارها كان قبل لايكون قراري علاقتك مع عمي ماتخصنا ابدا ميس انا حتفاهم معاها
ميسا وقفت : لاتتفاهم معايا ولاشي خليك في المستوى الوسخ اللي بطالع فيه
سامعها بس ماطالع فيها
خرجت بعصبيــه من الغرفه
وابوه وامــه مصدومين من موضوع تــرف اكتر من الطلاق
لأنو كلمهم على الطلاق قبل 5 ايام بزبط كان رايح يطلقها وانشغل ...
امه طالعت فيه ووقفت : بعدين حتفاهم معاك
لحقــت ميسا وسمعو صوت ميســآ معصبه حتى عللى امه قالتلها " روحي من وجهي روحي لولدك ايش همك طبعا "
برااء بس سمعها كان حيوقف الا ابوه شد على يده
براء : سيبني اربيها
صرخت وسبــتهم كلهم ..." حسبيه الله فيكم اصلا من يومكم ماتفكرو الا بنفسكم انا الغلطانه لأني اعتبرتكم اهلي " " الواحد مايعملكم اي حشيمه اصلا لأنكم ماتستاهلوها "
صوت رشا تحاول تسكتها وبعدها صوت باب البيت اترززع
وبرااء جالس ووجهه محمــر مو قادر يتخيل انها كانت تكلمو امه بدي الطريقه
طالع في ابوه ودوبـه كآن بيهرج الا ابوه هــرج : خلاص خليها تخرج اللي بنفسها
براء وقــف واخد نفسـه بصوت مسموع
دخلت امـه الغرفه ودموعها بعينها : انبسطت بللي ساار يعني ماقدرت تطلق وانتا محترم نفسك لا ومالقيت غير خريجه السجون
براء : ياامي لاتلعب براسكم دي البلهه ..خلاص خلاص قفلو الموضوع خلي ابويا يرتاح
ابــوه مو عارف يزعــل ولا ايش يســوي
براء حاسس انو غبي الوضع اللي بيسير في وقت مافكر فيــه
ماتوقع انو حبه لترف يعميــه لدي الدرجه كان المفروض يستنى اسبوع ابوه يرتــآح
اتحرك بخطوات سريعه وجلس جمب ابوه : انا اسف انا عارف انو الوقت غلط بس انتا عرف انو كنت حطلقها والمفروض هيا راضيه
امه واقفه مكـآنها : طيبيعي بعد ماتشوفك ماسك في يد وحده تغار
براء طالع فيها : ماتعرفو طبـعها يعني ولا اعلمكم فيـها لو سمحتي اأمي موضوع ميسا منتهي منو انا ماغلطت في حقها _ طالع في ابوه _ شوفتني كم مرا حاولت فيها شوفته قد ايش تعبت في حياتي وعمري ماكنت مبسوط معاها
امه : اجل مبسوط مع خريجه السجون
براااء مرا متنرفز من كلمه خريجه السجون
وقف بعصبيه : خلاص لما تهدو حرجع اتكلم معاكم
امـه : لاتتكلم معايا بدا الموضوع طلاقك من ميسا ماهمني بس دي الوسخه لو ماوقفت الشي اللي بتسويه يابراااء والله لاأغضب عليك
براء : يالله ايش بككك يااامي البنت حتى ماتكلمت معاها في شي بالغلط مسكت يدها وديك طبت عليا
امه بصدمه : ليش انتا ناوي تتكلم معاها كمان ! انتا مجنون !!!!!!
براء : الله يخليكي ياأمي دا الموضوع يخصني انا لو
امه بصريخها قاطعته : يخخخصك ايش ... انا يقولو عن ولدي متزوج خريجه سجون
براء يباها تسكت خلاص
خايف يضايقه بذات لأنه ساكت ومو عارفه ايش وجهة نظرو
براء جا قرب من امه وباس راسها : اهدي خلاص قلتلك نتفاهم بعدين
امه دفته : ولاحنتكلم فيــه يابراء دا الموضوع منتهي وولدها مالو دخله لبيتي
براء : لاحول ولاقوه الا بلله ايش دخل ولدها وربي البنت محترمه وف حالها
امه : طبعا وحده خارجه من السجن متمرسه عارفه كيف تلعب عليــك
برااء : خلاص انا بقولك البنت محترمه ايش دخل هرجه خريجه سجون دي دحين
امه ضمت يدها تحت صدرها وتبا تموت من اسلوبه : قولي قولي ليش دخلت السجن
براء سكتت للحظــآت
بجد ليــش دخلت السجن ..!
معقول كآن حيقولها انا احبك قبــل لايعرف ايش سبب دخولها السجن ..!
يمكن حقة دعــآره !
يمكن اخوها يعاملها كدا عشان سمعتها وسخه ودوبها تـآبت !!
بلع ريقــه وقبل لايتكلم امه ضربت على فخذها : هيا كمان مو عارف
امــآ براء خرج من الغرفه وهوا معصــب وبــس
نفسه يغتال ميســآ
قلبت البيت حريقه ومشيــت
خرج الحديقــه عشان يدخن ...
رجع يعيد الموضوع براســه
عمرها15 سنه لو حملت يعني في سامي ....ولدها منسوب للدوله معناتها مغتصبه !
مافي غير دا الموضوع ماتزوجت ولاشي
دا تحليله للموضوع من يوم ماعرف انو سامي بدون اســم
بس برضو مية موضوع مايعرف
ايش بو متهور ..!
" متهور في ايش انا حتى ماقلتلها عن شي .."
بس كل اللي يحســه انو ماستحمل امه وهيا تقول عنها خريجه سجون
نفسه كان يبرر بس مايبى يعصبها زياده ولا يعرف اصلا هوا التبرير
خرج السجاره ويدخن من قلبــه ..
جلس على الكرسي اللي قبال المسبح وخرج جواله
بيده اليمين الجوال وبيده اليسار السجاره اللي يرفعها كل شويــآ لفمه
فتح الواتس اب نفســه يتصل عليها ويسمع صوتها
سكت للحظـآت
" افرض طيب هيا كانت راضيه بدا الشي وماتعرف مين الرجال "
" اكيد اهلها ماحيعاملوها كدا الا لو انها غلطانه .!"
بدأ قلبه يقبضه خلص السجاره الاولى بدون مايحس وولع بعدها
مرا انخنق من التحليل التاني اللي جا في راســه
كان دوبه بدا ينعــس
بس طار النوم
يدخن ويحرك رجلو وحاسس بكميـه عصبيه جوته مو قادر يكبتــها
يبا يكلمها بس مالو حق يفتح معاها موضوع كدا
بصفته مين يجي يسئلها..
ماسار يقدر يجرحها ولا يتحمل يشوف نظرتها ديك اللي تقهره
وبنفس الوقت مايقدر يتحمل مايعرف.. التحليل التاني حيجننـــه ...


قبـل دقــآيق من نقاش براء مع امــه ...
سحبتها رشــآ بعصبيه وقفلت الباب صرخت عليها في الحوش: انكتتتتمي يااوسخه انتي ماتستحي
ميسـآ مو شايفه احد من العصبيه : انتي ايش لك يستاااهلو والله كل الكلام
رشا مرا معصبــه مشيت للسياره وخصرتها حتتففاهم مع ابوها
النقاش مع ميسا سار كانو نقاش مع وحده طفله بيسحبو منها لعبـه
امـآ ميسا ركبت السياره وقفلت الباب وشويا تكسـره
تطالع في الطاقه ودموعها تنزل ..
ورشا رفعت جوآلها وكملت محادثتها في الواتس وهيا معصبه ..
" بتكلم معاكي انا "
" تميم ايش تباني ارد عليك بقولك ولد عمي تغار ليش موفاهمه"
" انتي دي اليومين مختفيه وطول وقتك معاه شي طبيعي !"
" انا كنت معاه بس في المستشفى ودحين جينا نزور عمي "
" مدري مو طايق اسمو "
رشا مرا متوتره من هرجه براء بسبب تميم ... " اناقلتلك انو محترم"
" مو دا اللي موطايقه لكي يومين بس تمدحيه "
على عصبيتها من ميسا وتميم اللي له يومين يتكلم معاها وكأنه صغير
ومرا حاقد ابتسمت الجمله ضحكتها
مالها نفس تتجادل
راسها وجعها
كتبتلو
" ريري والله تعبانه "


امــآ تميم واقف في المطبـخ وساند جسمو على الدولاب موقادر يتحكم بنفسـه
مو عارف ايش بو استخــف
مرتين يكلم رشـآ ويسمع صوت براء
ورشا بس تهرج عنــه قهرتـه
قرا جملتها الاخيره وماقدر يبتسم زي كل مرا ..
"خلاص بعدين نتفاهم مصيرك تسيري ليا"


في السياره ابتسمت على طول للجملــه ودوبها بتكتب الا فجاه وقفت السياره
الاتنين مسكو في الكنبه اللي قدامهم وانفجعو : ايش فييه
فجاه وقف السياره بعد ماجنبها
نزل السواق يطالع في الكفــر اللي فجأه شافه انو اتنسم
حمد ربه انو وقــف قبل لايسير شي
رشا فكت الطاقه : ايش سار
: دا كفر خرب
رشا : طيب ماتعرف تسويه !
السواق : لا مدام
ميسا :كأنو كنا ناقصين
رشا كتبت لتميم " شويا اكلمك السياره انخربت "
اتصلت على اخوها كدا مرا ولا رد عليها
طالعت في ميسا :حخلي سواق عمي يجينا
ميسا طالعت فيها :والله لو كلمتيهم ياويلك
رشا: ايش حنسوي يعني
ميسا : نستنى اي سياره ولا ستنى رحمتهم
رشا طالعت في جوالها لقت تميم كاتبلها
" فينك ؟ ايش سار"
رشا كتبتلو اللي سار
تميم
" طيب دحين اجيكي"
رشا انفجعت
" فيين تجي ؟ "
تميم
" انتي شايفه الساعه كم ارسليلي موقعك بسرعه "
رشا وجهها محمر
" لا مايحتاج "
تميم
" رشا لاتستفزيني خلاص بس انفخلكم الكفر وحمشي "
رشا حست اسلوبه مرا جدي
طالعت في ميسا اللي لدحين معصبه ومو مهتمه متى تتحرك السياره
ارسلتلو الموقــع
رشا
" المهم حسوي نفسي مجنونه ماعرفك ""
تميم نزل بسـرعه لسيارته
غرضه مو سيئ بجد مايباها في دا الوقت واقفه سيارتهم
بس يبا يستفزها كتبلها
" يرضيكي بلله ماتسلمي "
رشا انفجعت
" تميم لو حتستهبل لاتجي ترا ماستحمل انا "
تميم
" ههههههههه بس سلام ايش قلت انا "
رشا
" لا مرا لا والله عيب مايسير استحي "
تميم ضحك لأنه اخدتها بجديه مرا
" وانا اللي قلت ماحيهون عليكي امشي بدون ماتسلمي "
رشا
" ترا ميسا فيه تبا تفضحني انتا "
تميم
" يعني لو كنتي لوحدك عادي ؟ "
رشا
" تمييييييييييم "}} وحاطه فيس مفجوع
تميم
"ههههههههههههه خلاص والله حكون مؤدب لو وقفتلكم اي سياره صرفيها على بال اجي "
رشا
" ههههه لو احد محترم وقفلنا ماحنصرف "
تميم
" كلهم حيكونو محترمين بدي المواقف "

اخدها الكلام ولما قلها انا قريــب قلبها سار يدق بسـرعه دخلت الجوال في شنطتها بتوتر
عدلت طرحتها وميسا بدأت تتأفف
فتحت باب السياره ونزلت
رشا طالعت فيها : فين رايحه
ميسا : فيه كراسي هنـآتعالي
رشا فنحت باب السياره ونزلت: السياره ابرد
ميسا : يمكن لو احد شافنا يوقفلنا
رشا جلست جمبها : والله لو ادري دا تفكيرك ماكان نزلت
ودوبـها خلصت كلامها من هنـآ الا تميم موقف ورا سيارتهم
ميسا طالعت فيها : شووفتي
واول مانزل تميــم ميسا وقفت على طول
رشا مرا اتنرفزت
طبعا تميم اتعطروزبط شعره وبعدها نزل

انتبه لميسا وبعدين برشـآ يحس قلبه حيخرج من كتـر مايدق
نفسه يطالع فيـها وماينزلعينه
اما رشــآ نزلت عينها بتوتر ليدها مرا مكسوفه
وجهها محمــر
سامعه ميسا تكلمووتدلع عليــه
ومقهور تميم انه مو هيا اللي بتهرج مو قادره حتى تقوم من على الكــرسي
مو مصدقه انو واقــف قدامه
راح للكفــر
ورجعت ميسـآ جلست جمبها وقالت : اعشق الجسم الرياضي دا
رشا طالعت فيها مفجوعه وبدون ماتحس :دوبك كنتي تبكي على براء
ميسا : ليش حروح اتزوج يعني دا استغفرالله الواحد مايتكلم معاكي يعني
رشا مرا اتنرفزت من تعليقها ماتقدر تشوف واحد وماتعلق وبعدين تنقهر من براء لو طالع في وحده ...
رشا : خلاص اسكتي ماتصدقي تشوفي واحد وتتغزلي فيه
ميسـآ : انتي ليش نفسيه كدا انا حره _ طالعت في تميم _ بجسمك دا ماحتلقي لو نص واحد يطالع فيكي .. _ وقفت واتوجهت لتميم وهيا غرضها بس تبرد حرقه قلبها من برااء الرجال على قفى من يشيل تبا تقهره _
راحت تتكلم مع تميم وهوا مفجوع منــها
تتمجغ بااسلوب واضح
ورشــآ مرا معصبـه
ومكسوفه انو دي اختـها
مرا ندمت انها قالتلو يجي ايش حيقول عنهم ..!
بيحاول مايعلق بيحاول يتجنبها بس اسلوبها منحط وبقوه
يرد كل كلمه وبعدها اختــي لين ماصدمها برده : اختي انا بسوي الكفر وماشي
حتى ماطالع فيـها كلامها معنــآه اسكتي ..
ماتحركت من مكــآنها ضمت يدها تحت صدرها بصدمـ ـه
وهوا وقــف ونفـض يدو وطـآلع في السواق وابتسملو : خلاص
اتـوجه لسيـآرتو وطالع في رشـآ وابتسملها ميسـآ كانت وراه ومو شايفه غير ظهره
ارسل لرشا بوســه في الهوآ ورجع لسيارته يبا يموت من الضحك من تعابير وجهها
وحشته وحشتــه نفسه يشوفها ويجلس معاها كتيــر
بعد ماشافها دحيــن اتجنن زيــآده فيـها
ملامح وجهها ..جسمها ... شخصيتها كل شي بيجننه يوم عن يــوم ...
اما رشــآ لساتها قاعده مكـآنها وبتموت من الاحراج تبا تضحك تبا تبــكي
كل شي دخل في بعضــه
وجهها زي النــآر
قلبـها يدق بجنون
مشيت سيارته من جمبــهم وراحت
وميسـآ بقهر كلمتها : حنقعد هنــآ لمتى يلاا
ركبت ميسا السياره وقفلت بقـوه الباب
رشا مو داريه ايش ســآر ونست اصلا كل شي بعد حركتــه الجريئـه
اتوجهت للسياره وجسمها يتنافض قفلت الباب
ومو قادره تمحي الابتسامه
وفجاه ضحكت وميسا طالعت فيها
ماقدرت ماتضحك
انفلتت الضحكه غصبا عنها
ميسـآ طالعت فيه :خير يامجنونه !
رشا رجعت تضحك : ولاشي
ميسا مرا مفجوعه : بسم الله _ شمقت بوجهها وطالعت في الطاقه
رشا خرجت جوالها من الشنطه وتشوف تعليقات ورا بعض بتجيها
فكت الواتس وكتبلها
" تجننني
اعششششششششششقك
اعشششقك
وربي اعشقك
حرام عليكي
جننتيني وربي
خلي ابوكي يرجع
والله ماحقدر استحمل
ارحميني ياشييييخه
وربي احمدي ربك ماجيتك
كيييف حنام اليوووم !!!!!! "
تقرا كلامه وتحس فكها من كتر مومبتسمه يوووجعها
وجهها مافي احمــر منـو { احمر دا اشد انواع الاحمرار عندي
يدها تتنافض تكتب وتحذف مو عارفه
مرا مرتبكــه
" ههههه صرعتني بالبوسه والله حسيت رجلي بتتشنج مع الفجعه وماقدر اقوم "
تميم
" هههههههههههههههههه يسعدك يامزتي والله كان قلبي حيوقف من كتر مايدق اول ماشوفتك "
رشـآ
" اجل انا ايش اقول "
تميم
" قوليلي احبك وخلاص "
رشا ضحكت بصوتها في السياره وميسا طالعت فيها قالت بتبرير : بتكلم مع علا
ميسا مفجوعه من وجهها : ماسئلتك تكلمي مين
رشا
" قبل لااقولك انا اسفه على حركات اختي "
تميم
ماحب يعلق عشان لايحرجها عرف ولد عمها ليش طلقها اصلا مو عارف كيف استحملها
" قوليلي احبك "
رشا
" احبك "
تميم
" لا سجليلي صوتك وانتي تقوليها"
رشا
" هههههههههه مجنون اختي جمبي "
تميم
" حرام عليكي والله حرام مو عارف ندمان لأني شوفتك ولا مبسوط "
رشا
" هههههههههههههههههه "
تميم
" والله عمري مافرحت في حياتي زي دي اللحظه "
رشا مو عارفه ايش تكتب بس تطالع في كلامه اللي يجي ورا بعض
تميم برضو يكتب
" الله يخليكي ليا "
" ان شاءالله اسعدك وماأحرمك من شي تتمنيــه "
" احبك "
رشا
" وانا كمان حبيبي "

في سيـآرته واقف قدام الاشاره الحمرا والابتسامه شاقه وجهه
ماتوقع لو شافها دا اللي حيحســو
في عيــنه اجمل وحده قد مرت في حيـآته
قرا كلمت وانا كمان حبيبي خلاص خلتو مسطول اليوم
مافي اسعــد منــو اليــوم شغل اغاني شكشكه مع انو مو موده مرررا
بس كل شي حيسمعو جميــل
كل شي حيشوفو حلــو اليوم
" مزتي "
رشا
" هههههههه ايش حتناديني خلاص بدا الاسم "
تميم
" والله لو فيه شي يعبر عن جمالك اكتر حناديكي فيــه "
رشا
" تميم والله استحي مو عارفه ايش ارد عليك "
تميم
" لاتردي خليني بس افضفض واتكلم "
رشا
" ههههههههههههه طيب مو انا استحي لما اقرا "
تميم
" مو مشكلتي اروح اتكلم لمين يعني "
رشا
" هههههههههههههههههه "
تميم
" والله احس اني ابا افك باب السياره وانزل ارقص في نص الشارع "
رشا ماتت ضحك في السياره مو قادره ماتضحك
بكل صوتها تحاول تسكت مو قادره وترجع تضحك
" هههههههههههههههههههههههههههههههههه قلللبي وربي وجعني من الضحك "
تميم خلاص الهيمان حيجلس يتغزل فيها طول اليوم
" سلامة قلببك ياقلبي انا "
رشا
" ههههههههههههههههههههه والله انتا مجنون ماتوقعتك كدا ضحكت عليا بااسلوبك في البدايه "
تميم ارسلها فيسات شيطانيه وكتبلها
" ماتعرفي هرجه اتمسكن لحد ماتتمكن "
رشا
" طييييييييييييب يااااتميمم "
تميم
" ههههههههههههههههه حبيبي انتي وربي من كتر ماحبك والله العظيم في حياتي ماستهبلت كدا ولا ابتسمت كدا
ولا قلت دا الكلام قبل لأحد "

عايشــين بسعــآده الاتنيــن موطبيعيــه نومهم كــآن متقطع
تميم ينــآم ويصحى كل شويـآ يكتبلها احبك ويرجع ينــآم يكتبها وعين مقفله وعين مفتوحه وينـآم وبيده لسى الجوال
وهيا تصحى تشوف كلامــه وتبتسم وترد عليه وتنـآم والابتسـآمه على وجهها ماتمحــت ..


طفوله ملوثه بالواقع

بـــعد سنــه وعمــه جـآبر متمرمط في السجن لســى وكل اللي يبوه اربع شاهدين على خيانه مرتـه
واهلها ماحيسكتهم غيـر انو يقومـو عليه الحـد وينشفي غليلهم بقتله ...


بشـآر قاعد عند عمــه جـلآل وكل اللي يحس فيه بسعاده دي اخر عمليــه اخته حتسـويها

الفتره الاخيـره مرا سار يحزن عليـها .. هيا تحبب الكل فيـها حتى لما تكون في المستشفى كل الممرضات يحبوها
من اسلوبها وكلامها .. ينقهر لما مايشوفها تلعب زي البقيه وتجــري
وممنوعــه من ميــة شي ومالها حق تعارض ..

جالس على التلفزيـون ويتفـرج فلـم وعمـه جلال ممدد جسمه على الكنبه ويمدجسمه كل شويا للطاوله اللي قدامه وياخد فصفص

: بشــآر روح
جبلي بيبســي
بشار وعينه على الشاشه وقــف : طيب
يمشي بخطوات بطيـئه وعينه على الشاشه وخرجج بسرعه بعدها جاب البيبسي واتوجه لعمو مد يدو
ورجع قعد مكــآنه
سحب ركازه عشان يحطها ورا ظهره وطالع في الشاشه
بعدها استوعب انو فيه شي نقل عدسه عينه وشاف خـآتم اخده
وسار يتفرج ويحركه بااصابيــعه
وكل شي للحظه وقــف بعيــنه
نزل عدسه عينه على الخــآتم ..
قلبـه سار يدق بســرعه
طالع في عمه وبعدها بالخــآتم
بلع ريقــه نفس الخاتم اللي ضاع في المجلس عند عمتـه وكانت تدور عليه وهوا لقاه واداها ..!
رجع يطالع في عمــه وف الطاوله اللي قدامه
كانت دايما تعبي الفصفص والبيبسي قبل لايجي !
يحس قلبه حيخرج من كتر مايدق
غير جلسته وهوامفجوع وموعارف ايش يســوي !
عينه على الشاشه ومو قادر خلاص يطالع في عمــه
مرت دقـآيق ووقف واتوجه لعمو ووجهه مصفــر : عمي ممكن جوالك
عمو : بتتصل ؟
بشار : ايوا بكلم امي
اداه جواله من غير تردد وبعدها سئله : فيك شي
بشار باارتباك : لا

رآح للغرفه اللي ينـآم فيـها .. اتصـل على عمو جميـل على طـول ومن غير تفكيـر..
مو قادر مو قادر يجلس مع جلال


امــآ جلال برا شرب البيبسي البااارد باستمتــآع وجات عينه على الكنبـه اللي كان قاعد عليها بشار
تنــح وهوا يطالع في الخاتم وبعدها نط من مكانه وراح اخده
استوعب دوبــه وجـه بشـآر رجع في راسه كلامه مع غـآليه زمـآن

جلال يكلمها على الجوال : متاكد الخاتم عندك
غاليـه : طيب فينه قلبت عليه الدنيا
جلال : ترا وربي لو طاح في يد جابر روحنا فيها
غاليه : الله لايقول طيبب حدور الخاتم واردلك
جلال لدحين مازار اخوه في بيتــه الجديد
عشان كدا لو شاف الخاتم جابر حيروح فيها وحيعرف انو قد جا
دخل بشـآر الغرفه وهيا بتدف الكنبه : التلفون يدق
غاليه : شويا حجي
بشار : تبيني اساعدك
غاليه : مايحتاج بس بدور خاتمي
بشار كان خارج الا لمح خاتم مرمي في نص الغرفه على السجاده
دخل ورفعه : دا هوا
غاليه ابتسمت وهيا مفجوعه
كانت حتاخدو الا هوا علق : كأني قد شوفت دا الخاتم
اخدتــو بقوه : في كل مكان فيه زيوو _ سحبت جوالها وخرجت من الغرفــه _
اتصلت على جلال : شووف احرق الخاتم ولا شوفله دبره
جلال : ليش ؟
غاليه : بشار شافو
جلال : بكيفه
غاليه بخوف : ايش اللي بكيفه انا حرميه
جلال : هييي اهجدي دا خاتم ابويــآ خلاص ماحلبسو بس لاترميه
غاليه كان نفسها تقوله ايش يعني لو خاتم ابوك بس تعرف كيف جلال
متحسس من بعد وفاة ابــوه لها سنتين علاقـتهم وبزبـط بدأت لما اتوفى ابوه وامـه في حادث ...


رآآح بخطوآت ســريعه وسمـع بـشـآر يتكلم بالجوال : تقدر تجي تاخدني .؟
دخل زي المجنون سحب الجوال من يده وشاف بيكلم جميــل قفل بوجهه وقال بعصبيه : مو قلتلي حتكلم امك !
بشار مرا ارتبك بيحاول يبرر : ايوا بطلت ابا اروح لعمي جميل
جلال : في دا الوقت تبا تروح
بشار حرك راسـه : ايوا
جلال ضغط على اسنــآنه مو قادر يفك السيره وبنفس الوقت وجه بشار باين انو عارف حاجه : ايش بك انتا دحين
بشار رفع كتفـه : ولاشي قلتلك بروح لعمي جميل
جلال : وانا قلتلك مافي فجاه قومت من نص الفلم عشان تبا تروح تستهبل عليا انتا !
بشار : طيب اديني الجوال حستئذن من ابويا قدامك ماحبقولي شي
جلال ضغط على اسنانه وقابض على يده ويطالع فيــه
خــآيف حيروح فيـها لو احد درى
مصيبــه اللي كان يســويها
يخون اخوه مع مرتــه
مرته اللي يجلس يحكيه دايما عنـها وجلال يعشق سيـرتها ..
اللي عارف قد ايش جابر يموت فيــها بس ولافكر بمشاعر اخوه
والشيطان زينـلو الموضوع ..
زينلو هيا بشووويش وبهدوء لين ماخلى الموضوع بسيــط في عينــه
لين ماخلى انو حاسس بقهر على اخوه بس مو قادر ببساطه يتحكم بمشـآعره
وكـأنه مو المفروض يدفن نفسـه في سابع ارض بس ولا يخلي الشعور دا يكبر جوتـه ..

بشار عاد كلامه : ابا اتصل
جلال : ماافي
بشار مفجوع منــو : طيب بكرا حروح
جلال : ماحتروح مكان لين ابوك مايجي
بشار : انا خلاص مابى اقعد
جلال مو قادر مايفتح الموضوع عارف انو بشار حيتكلم وماحيسكت رفع الخاتم : عشان دا تبا تمشي ؟!
بشار قلبـه طاح ملامح وجهه طغي عليها الفجعه
وكأنه خايف للحظه يسير شي مجنون زي لما سار عند جـآبر
: ايش دا
جلال اتاكد خلاص انو عارف من وجهه : تستهبل
بشار رجع خطوى لورى وقال بخوف : قلتلك ابا اخرج من هننا بروح لعمي
جلال مسكو بعصبيه : وربي ماحتخرج من دا البيت فاااهم
بشار مرعــوب ..خايف
يمكن لو ماسار موقف جابر وغاليه قدام عينه كان قدر يدافع عن نفسـه
بس حاليـآ ساير شخصيته ضعيفه
مايتحمل الصراخ
مايتحمل احد يهجم عليـه ويتكلم بعدوانيــه ..
جلال يتكلم بين اسنانه : تبا تروح تكلم جميل صحح دا اللي تفكر فيه ماتوبت بعد اخر مرا
بشار سحب يده وكان حيمشي الا جلال رجع مسكو ودفو على الجدار وهوا يهدده : والله لو اتكلمت لاأقتلك قبل جابر مايقتلني _ دموعه اتجمعت في عينه _ غاليه ماتت بسببك ..بسببك راحت من يدي وتبا دحين كمان تفضحني تبا تخلي واحد من اخواني يجو يقتلنيوتعيشنا كلنا في السجون عشان ترتاح
بشار يطالع في عيون عمه ورجع شتت نظره : سيببني
جلال مومخليه يتحرك ويكمل تهديد : قووولي تبا اخواني يعيشو في السجون تبا ابوك ينسجن
يبا يقولو انا ماليا صلاح
انتا بسببك سار دا كلو
بس خــآيف
بشار : ماحتكلم لأحد
جلال خايف اكتــر منو : والله يابشــآر لو فتحت فمك بيوم والله حقتلك قبل لاأحد لايلمسني ..ليا سنه مو قادر اطالع فيك وانا عارف انتا السبب اللي فضحتنا _ مسكه من بلوزته وقربه من وجهه _ واللي خلقني ماحفكر ثانيــه وحقتلك زي ماقتلها جابــر بدم باااارد حعذبك زي ماعذبها

يسمعـو كيــف يتكلم كلمــه كلمــه بحقــد

تنفسـه ياخده بصعــوبه

رفع يده على يد عمو جلال اللي ماسك بلوزتــه وصوت تنفســه يفجع
جلال ساب بلوزتـه مفجوع وصوته اللي كان كلو حقد سار خووف : بشااار !
بشــآر مســك بلوزتــه وبيده التانيه مدها على الجدار يسند نفسـه
وياخد تنفــسه وكأنه روحـه بتطلــع
مرا ومرتـــين وتلاتــه
جلال مفجـــوع رجع مسكه مفجوع : ايششش بك لاتفجعنني بقولك
بشار خايف اكتـر منـو مسك في عمو
وكل اللي يتمـنـآه بس دحين انو يقدر يتنفــس طبيــعي
شعور يقتل ويخــوف انك مو قادر تتنفــس
تشــوف الموت بعينـك للحظآت ...
ولا ثوآني طـآح على ركبــته لما كل شي سود في عينــه
وعمه مسكه مفجــوع وينادي عليه ومو عارف ايش اللي سرله بــزبـط

حـــآليــآ ..}

في اجوآء البحــر الرايقــه حرك اليخــت وهيا واقفــه جمبـه
بيحاول يشتت نظره ومايطالع فيـها
نسي حتى انو يتكلم ويفتح سيره
من كتر مو مركز انو مايطالع ولا مايستهبــل
هديل ططالعت فيه لابس ثوبـه وكاب دي تاني مرا يجو البحر وهوا برضو لابس ثوب ...
بس تحب الثوب عليـه فجاه فكرت وحست انو اي شي يلبســو يعجبــها
مستغربه من الصمت: ايش بك؟
بشار : ايش؟
هديل : مدري ساكت
بشار طالع فيها : كنت بفكر بكدا موضوع المهم ايش الشياكه دي
هديل ابتسمتلو وهيا تستهبل : شاايف كيف
بشار : ههههههههه شايف شايف ماشاءلله
هديل : بغير نفسيتي قبل لاارجع لبابا وللنكد اللي عايشته ابا انبسط شويا واضحك
كل مايجي يبا يستهبــل
تبدأ تذكره بحيـآتها وكأنها تقوله لاتسويلي شي انا غيــر ..
بشار وقـف اليخــت : طيب تعالي اسويلك جوك اللي طلبتيـه
هديل ضيقت على عينها : اوووه مانسيت
بشار ابتسم على حركتها ومشي قبآلها وهيا وراه : مانسيت وانتي ماتتذكري شي واحد اطلبو منك
هديل بااستغراب : ايش طلبت مني!
بشار: كم مرا اقولك احب الشعر المفتوح وتلمي شعرك
هديل : ههههههههههههه معليش دا شعري انا اتضايق لما افتحو
بشار : ماليا صلاح افتحي شعرك افكلك اغاني
واقفين الاتنين ورآ ...المكـآن شويا فسيح وفيه كرسين من نفس اليخت قبـآل بعض ..
هديل : ههههههههه ماحفكو
بشا ر: لاتستفزيني وتخليني افكو بالغصب ترا محد داري عننا
هديل رفعت حاجبها: مااابى افكو انا عاجبني شكلي كدا
بشار قرب خطوه وهيا على طول خافت : طيب خلاص بس شويا
بشار : ههههههههه
هديل فكت شعرها وشمقت بوجهه ضمت يدها تحت صدرها
اما هوا شتت نظرتو على طول وبيشبك جواله بلوتوث بمكبرات الصوت : ايوا
فتــح موسيقــى هاديــه وهديل على طول ابتسمت : الله
قدم خطوتين ووقف قبالها مد يدو : يلا رقصه بدي المناسبه
طالعت فيه وضربت يدو وباين انها مرا انفجعت : اسسسري
بشار كان بستهبل او بالاصح بيحاول : هههههههههههههههه
جلس على الكرسي : كم مرا اقولك خليكي اوبن مايند
هديل انقهرت وجلست في الكرسي اللي قبالو
وتحرك فمها وتطلع صوت مستفز وكأنها تقلده لما اتكلم دوبــه
بشار مات ضحك عمره ماجات بنت تحشه زي هديـل : ايش دا بزبــط
هديل ماردت عليـه
بشار : ههههههههههههههههههه خلااااص كنت بمزح
هديل طالعت فيه : والله مستفز
بشار : ليش افرضي انتي كان عندك عادي ورضيتي
هديل : وانتا ماعندك حدود مع احد يعني لو انا رضيت انتا عادي
بشار رفع كتفه وهوا مبتسم ويطالع فيها بنظظظظره مرا مجنونه: ايوا انا عادي
هديل مو شايفه ملامح وجهه مع الكاب : شيل دا اللي في راسك
بشار : مابى
هديل تهدد: خلاص حرفع شعري
بشار مسك جواله : وانا حطفي الاغاني
هديل : تستهبل ؟
بشار : بكيفك تهددي اهدد
طالعو في بعــض الاتنين لثواني وبعدها قالت : ايش قاعدين نسوي احنا
بشار : مدري عنك تحبي تستفزيني وبس
هديل : طيب حخلي شعري مفتوح بس انتا شيل الكاب
بشار شال الكـآب : وها ارتحتي
هديل : اييوا
بشار رفع يده ويحركه على شعره : هيا دحين ايش يهجد شعري
هديل وقــفت وهيا تضحك : ههههههههه مرا مشحون
بشار : لابسـه ليا ساعتين
هديل جات باتتجاهه ووقفت قباله :سيب سيب
نزل يده وهوا مو عارف ايش حتسـوي
دخلت يدها بشعره وحركتـه بطريقه عشوائيـه وطالعت فيه : اييوا كدا حلو
مـــرا وتــرته
بيحاول مايكون وســخ بس مو قادر
رجعت لمكـآنها وهيا تتكلم مرا عادي وكأنه ماسوت شي ممكن يحرك شي جوته : ابا اغنيه مابى موسيقى
يبـآ يشتت تفكيــره
مايبى يسوي شي يجرحها ولا ينهي صداقتــهم..
بلع ريقـه مافي شي حيشتته الا لو غنى
حط جواله جمبـو : ايش رايك انا اغنيلك
هديل ابتسمتلو : طيــب
بشـآر عدل جلستــه وعدل ياقه توبه واتنحنح
وهديل ضحكت : يلااا
ضحكلها وبعدين بدأ يغني
" فقدتك قبل مدري بعد
مدري باأول الغيبه ..؟
انا من صدمه غيــآبك عجزت احدد احساسي
مابين الشك والريبه
مابين الظن والخيبه
احسب اني على بالك طريت وحضرتك ناسي
ضميرك ماصحى توه
ولا حسسك تأنبيه
مثل
مالجرح بغيابك
احســــه يســرق انفاســـي "
صوتــه احساسه مو طبيعي
كأنها قدآم فنــآن وبتسمعلو
مانزلــت عينها من عليـه
طالع فيـها : ماعجبك برضو؟
خلاص سار مقتنع انو مايعجبها اي شي يســويه
هديل : لا ماشاءالله
بشار بتفاجئ : اوووه اخيرا مدحتيني
هديل ماتوقعت لدي الدرجه الموضوع في نفسه : ههههههههههه انتا تحب احد يمدحك ولا ايش وضعك
بشار : لا طبعا المسأله مومسأله مدح بس انتي من يوم ماعرفتك وانتي تكسري مجاديفي كل ماقلت شي ماعجبك حتى نظرتك ليا بعض الاحيان احسك مو طايقتني وبعدين تقوليلي حزنانه عليك _ يقلد صوتها _ وضميري ماأنبني وكيفك دحين

هديل ماتت ضحك مررررا مررا متنرفز : ههههههههههههههههههههههههههههه _ مسكت بطنها وترجع تضحك _
ابتسم وهوا بيطالع فيـها وبجد مقهور منــها ماقدر يكبت الكلام جوتـه دام سارت علاقتهم كويســآ
هديل تمسح دموعها: آآآه يااابطني ليش ليش الحقد دااا
بشار : مو حقد تنرفزي وربي
هديل : طيب بجد انا كنت اقعد معاك عشاني حزنانه عليك
بشار بنرفزه : هيا رجعنا لنفس الموال
هديل : هههههههههههههههههه ليش تباني اكدب عليك
بشار بجد نفسه يعرف طول عمره هوا اللي ينهي جلساته مع البنات : ليش انا ممل بنسبه ليكي ولا ايش
هديل ميته ضحك شككته بنفســه بجد : هههههههههههههههههه
بشار متنرفز من ضحكها :والله بتكلم من جد
هديل : هههههههههههههههههههههه _ شافت نظرته كلها حقد رفعت صباعها _ والله حقولك اصبر بس _ كانت بتهرج الا رجعت تضحك من قلبها _ طيب اسمع انتا مو ممل بس انا ماكانت تستهويني الجلسه معاك يعني حاليا طلعت حبوب بس اول _ حولت ملامحها وكأنه بطالع في شي مو همها _ عادي عارف كيــف
لســآته متنرفز
مرر يدو على ذقنه ومانزل عينه من عليــها مرا متنرفز بس بيحاول مايبين لكن واضح فيــه
دايما شكلــو اول عامل يخلي البنات يحبو القعده معاه
دي عكسهم ماهمها شكلو ولما دخلو في نقاشات حبت جلسـته : اها
هديـل : المهم قفل الموضوع دا اللي يستفزك مرا
بشار مايبى يبين انو متنرفز : مني متنرفز
هديل : هههههههههههههه وجهك فاضحه شويا وتجي تديني كف
بشــار قام وجا قدامها :
هيا جالسه وهوا واقف
سندت جسمها وتطالع فيـه : ايش بك
بشار : والله مدري ليش احب اقعد معاكي
هديل مرا انحرجت حاولت تتكلم بالاسلوب اللي يقهره : ماقد جلست مع احد وماحبني
بشار حرك لسانهعلى اسنانه السفليه بقهر وهديل رجعت تضحك : هههههههههههههه والله امززح
نظرته لما يكون حاقد ومتنرفز مرا يعجبها
تحس لو تقعد تستفزه لأخر اليوم ماحتطفش وبس حتضحك ...
بجد شككتــه في نفسـه لما يكون معــآهآ ..
رفع جوالـه مرا متنرفز منــها وشغل اغنيـه اجنبيــه اللي بس يصرخو ويخرجو لسانهم ويستهبلو
مشا لنص المقطــع ورفع الصوت للاخيروشغل المقطع
صـــرخه تفـــجع
ناااس همج ويصرخو بطريقه مجنــــونه
هز الصوت المكــآن
هديــل كانت جالسه وابتسامه على ةجهها قااامت ومسكت فيه وهيا تصرخ معاهممم :آآآآآه
شبطت فيه بطريقــه هبللله ومو مستوعبه ايش دااا
هوا مـــآت ضحك
ماتبا تسيبو مع الفجــعه
لين ماستوعبت الضحكــه
ووقف الاغنيه
سابتو وتطالع فيــه مفجوعه
بشار : قوليلي انا اسفه
هديل : منجدك انتا
بشار رفع الجوال :والله اشغله تاني
هديل حطت اياديها على اذنها : والله الصوت يفجع امانه لااا
بشار رفعلها حاجبه : قوليلي طيب
هديل على طول قالت : انا اسفــه
بشار نزل يدو : خلاص سامحتك ههههههههههههه والله اتوقعتك تخافي بس مو لدي الدرجه
جلست بقهر : ايش رايك دا صوت اصلا احد يسمعلو
بشار : لو سمحتي لاتجرحي حسي الفني
هديل : الله يقرفك
بشار : هههههههههههههه والله صاحبي فك دا المقطع وصرعني فيه قلت اسمعك هوآ
هديل : ممكن تقعد راسي وجعني وانا اطالع
بشـآر جلس بنفس كرسيـها..: خلاص انتي قلتي تبي تروقي خلينا نروق
بينــهم مســآفه ..
ودايرين اجسامهم بااتجاه بعــض : ايوا ؟
هديـل : ايش سويت اليـوم ..؟
بشـآر : ولاشي
هديل : مو قلتلي رايح تقابل اهلك
بشار : ايوا ماطولت مشيت على طول انتي ايش سويتي
يقفــل الموضوع وهيا تبـآ تفكـه
هديل : حرام لك فتره ماتجلس معاهم وابوك مسافر كان جلست عدل
بشار : عادي في اي وقت تاني اروح
هديل ماقدرت تفتح الموضوع اكتر من كدا : اهاا
بشار : وانتي ؟
هديل : ولاشي صحيت خرجت للعمل وجلست مع البنات في الصالون وبعدها جيتك
بشار :كل يوم انتي اصلا دا روتينك
هديل ابتسمتلو : انتا دحين سرت من روتيني برضو
بشار : لو زعلتيني ححرمك مني
هديل : هههههههههههه
بشار : ضحكتك حلوه لاتفهميني غلط بس ماشاءالله عليكي ملامحك مرا تعجبني وشعرك وكل شي فيكي
هديل مرا انحرجت تحرك يدها على شعرها بتوتر ومو عارفه ايش ترد
قلبها يدق بسـرعه وكل اللي تكرره وهيا متنحه في ملامح وجهه " دا ولد جاسم ..دا ولد جااسم "
تحس دي الجمله اللي تخليها تفــوق
لحظــه صمت بيــنهم
لحظت توتر
عدلت جلستها ورجعت شعرها ورا اذنها : شغل اغـآني
امــآ بشار نزل عينه على جواله وهوا يفتح اي اغنيه ممكن يلقاها
يحرك يده على الجوال ويرفع عدسـه عينه يطالع وهيا بتلعب بااظافيرها
مو عارف ايش بها
" زعلت ؟؟! "
ويرجع يطالع في الجوال ويفكر
" البنات يحبو احد يمدحهم ليش حتزعل "
شغل اغنيـه اجنبيه عمرو ماسمعها حــتى ووطى الصوت
ورجع يطالع فيــها ولساتها ماطالعت فيـه حتى: ايش بك
هديل حركه عدسه عينها عليه وبسرعه رجعت تطالع في اظافيرها : ولاشي
!!!!!!!!!!!!!!!!
مو فاهم ايش سوت دوبها بزبـط !
لساته يطالع ومايبى يتكلــم
سكت فتره طويله ورجعت هيا عدلت جسمها وطالعت فيـه : ايوا ؟
بشار : خير ايش بك ؟
هديل : ابا اسئلك انتا ليش قلتلي تحب تجلس معايا .؟
بشار عقد حوآجبه : احسك طيبه
هديل : دا هوا السبب ؟
بشار سكت وبعدها قال : لا مدري احس اني اتعرفت عليكي في وقت حساس بنسبه ليا واتعودت اني اجي اتكلم معاكي وقت مابى اشرد من التفكير
هديل تحس كدا اقتنعت بكلامه ابتسمتلو : طيب
بشار :ايش بك برضو مافهمتك !
هديل : ككدا لما مدحتني خوفت انك بتطالع فيا بنظره مو كويسا وكنت ابا امشي
بشار طول وقته بيطالع فيها بنظره مو كويســآ
هيا بريئه مو فاهمه لكن ماساب شي في جسمها ماطالع فيــه
وفوق دا كلو مفتخر بنفســه انو ماسوى شي غيـره ..
بشار : لاتخافي مني كم مرا اقولك
هديل : برضو يعني اخاف بعض الاحيــآن
بشـآر سوا حاجه كان نفسـو يسويها من اول
مسك يدها ويتكلم ببرائـه : وعد اني ماحسوي شي يزعلك
طالعت في يده وبعدها هوا طالع كمان : ايش دا يزعلك ؟
هديل اشرت براسها وهوا ساب يدها : يعني ايش فيها بللهي لو مسكتها
هديل : مافيها شي بس مالو داعي
بشار : طيب يااستي كم عندي عهود من عيوني ماحمسكها الا في الشديد القوي
تنقهر لما تسمع اسم عهود فجأه
هديـل ابتسمتلو وبعدها قالت : خايفه اتاخر
بشار طالع في الساعه وقام : طيب دحين نرجــع
قام وراح يحــرك اليخت ...: شغلي اغاني
هديل : ماعرف
بشار : عادي اي شي قدامك افتحيــه
اخدت جوآله وتحرك يدها على الشـآشه مو عارفه ايش تسوي بزبط : ترا مافهم لدي الحاجات
بشار : يابنت انتي عايشه في اي قرن
هديل : ههههههههههه
رفعت بسرعه وطيرت صفحه اليوتيوب بكبرها من قدامها واختفت
فتحت عينها مفجوعه
انفتحتلها كل الصفجات اللي فاتحها واتـس الويب الاتصالات وكلو انجليزي : بشااار
فتحت الوآتس بتردد لما شافت كلام غــريب
"الحب ع "
اخر شي واضح من برا
حديكي عنوآن شقتي الجديده وتعاليلي بكرا
ضغطت على المحادثــه
وقرات
"الحب ع "
فينك مختفي ترا بالي مشغول عليك
ابا اشووفك بجد بديت انخنق
بشـآر
"والله ياعنود مضايق وماليا خلق اتكلم بالجوال "
عنود
" حبيبي انتا ايش بك طيب حكيني "
بشار
" ماليا خلق اتكلم "
عنود
"عادي اجيك؟"
بشار
" مو تخافي مني ؟"
عنود
" لا واثقه فيـك ومو قادره اتحمل اشوفك مضايق ولوحدك "
بشار
" حديكي عنوان شقتي الجديده وتعاليلي بكرا "
ولسى ماشافت عنود الكلام
سابت الجوال مفجوعه نفــس اسلوبـه معاها
بس الفرق انو هوا بيقول دا الكلام لعنود عشانيوصل لشي منها
اما هيا مابيفكر في شي معاهــآ
رجــع وهوا يكلمها من بعيد وماردت عليــه سكت لما حسبها مشغوله في حــآجه
وصلو لوجهتهم
جا لناحيتها وشها ضامه يدها تحت صدرهاوشعرها لساته مفرود وباين انها متنرفزه
بشار : ايش بك
اما هيا طالعت فيه ووقفت وقالت بجمود : كويس وصلنا
اخد جوآله ولبس الكـآب ونزل قبلها مد يدو : تعالي
دفت يدو بااسلوب مستفز : اعرف انزل بنفسي
بشار : خيير انتي ايش بك !
هديـل ولا ردت عليـه نزلت ومشيت
يطالع فيـها وهيا تبعــد ومافي اي شي براسـه نزل عينه على جوآله وفتحو وهوا بيتذكر انو دا اخر شي سوتــه
وعلى طول انفتحتلو محادثته مع عنود غمض عينــه بقهر
ورجع دخل جواله بجيبـه مشي بخطوات ســريعه لين ماوصلها مسك يدها
وزي القنبله الموقوتــه انفجرت بوجهه بعصبيه : ايش تبــى
بشـآر : لاتفهميني غلط اسمعيني
هديل :نفس الموال تقعد تقوله لكل النبــآت عشان نحس بالامان معاك ولا كيف
بشار : بجد مو عارف كيف ابررلك
هديل : وانا بجد اقرف من الرجال اللي يفكرو زيك يوم ماتصلت عليك وانا ابكي سمعت صوت بنت وقلتلي انك مع صاحبك ودحين طلعت حق شقق وبنات ومعايا لسى دوبك تبدأ تتغزل لين ماتخليني وحده من البنات اللي تستهبل عليهم
بشار مومتذكر انواتكلم جمب سوزي بس شك في نفسـه
مومتعود يجري ورا بنــت
ماقدر يرد عليـها
ماعرف ايش يقول كدا يحس انو حيطيح من عين نفسـه لو قعد يبرر ويباها تسمعلو ..
هديل استنتو يتكلم بس ولا هرج : اناالغلطانه لأني حسبتك بجد واحد محترم واقدر اقعد معاك
دوبها بتمشي الا قال : انتي ليش بتحكمي على اللي بسويه مع غيرك
هديل طالعت فيه : اجل تباني اقعد معاك لين ماكون وحده منهم
بشار بجديه يتكلم : انا وعدتك اني ماحسويلك شي خلاص مالك صلاح في حياتي
يتكلم بجديــه وكأنه ماشافت شي مقرف دوبها بجوآله
هديل سكتت للحظآت وبعدها قالت :ايش اللي يخليني اصدقك بعد الكلام اللي قرأتو وقبل لايهرج اتذكرت كلامه لما قلها انا مضايق _ معليش والله حسيت نفسي تقيله وانا اجي اتشكالك وانتا ماتقدر تشتكي الا لما تنادي وحده شقتك
بشار مو عارف يهررج : استغفررالله عهود بلا بهلله
هديل : ايش اللي بلا بهلله انتا ناديت وحده شقتك وتباني مادخل في علاقاتك كيف ماتدخل وانتا نيتك سيئـه
بشار : طيب لو قلتلك دي البنت ايش هرجتها تقفلي الموضوع
هديل تبا تسمع ايش يبرر كمان هيا عارفه اصلا اخلاقه من يوم ماراح لسوزي ضمت يدها : ايش ؟
طالع حوليـنه : تعالي السياره طيب
هديل : مافي احد اهرج هنـآ بروح بتاكسي انا
بشار ماحب يطلب منها اكتر : الكلام بيني وبينك طيب
هديل : يعني لمين حقول
بشار : ولا اقولك اقفلي الموضوغ خلاص
هديل بلقـآفه .... تبا تعــرف : خلاص بيني وبينك ايش فييه !
بشار بيحاول يقول بدون تفـآصيل : ابوها يتاجر بالمخدرات والاسلحه
طبعا ماقدر يقولها مع عمه جلال
هديل ملامح وجهها لانت تدريجيا حست الكلام مرا كبيــر
قالت بعد مابلعت ريقها :والبنت اشلها !
بشار : عادي بوصل لحاجات منها
هديل موسعه عينها على الاخر : من جدك !
بشار بتهديد : جربي تهرجي لأحد حوديكي في ستين دهيه
هديل ماهتمت لتهديده : من جد دحين انتا تتعرف على وحده مالها دنب عشان ابوها
بشار: عارف اني بسوي شي وسخ لكن مو قادر ابطل لين ماوصل للي اباه
هديل ترمش عينها كدا مرا : بشار حرام عليك والله ذنبها في رقبتك انتا تحب احد في يوم يظلمك عشان اهلك ؟
انقهرت انو قــآعد يسـوي زي روان ماتبى تسوي فيــه
يلعب بمشاعر وحده عشان يوصل لمعلومات يباها
وروان تبا تسجنه عشان تحرق قلب ابــوه
كلهم بيظلمو شخص مالو ذنب عشان يوصلو للشخص اللي بعــده ..
بشار اتذكر وسـآخة ابوه حاول يشتت تفكيـره : لما اوصل لشي اللي اباه حسيبها
هديل : بعد ماتجرجها وتحرق قلبها
تطالع فيـه بملامح تــرجي خايفه انو يسوي شي فيـها : الله يخليك لاتقابلها والله مالها ذنب
اتوتر من نظرتها
واتورط انه كلمها كيف حيقفل الموضوع
هديـل تبا تتكلم معاه بالوتر الحساس : مو شايف نفسك اكيد غلطان لكن لو ابوك في يوم كان انسان مو طيب وانتا مالك صلاح في الاشياء اللي يسويها ويجي احد يظلمك ترا شي يحرق القلــب يكفي حرقة قلبها في مصايب ابوها لاتزيـدها
بشار يطالع في عينها وهيا تهرج وتتكلم وهيا مرا متأثثره وكأنها تعـرف البنت
زادت همــه زياده
رفع يده باارتباك وهوا يمسك ازرا كم الثوبـ ويصرف الموضوع : طيب حشوف كيف
هديل قربت منه ولساتها تطالع فيها :لاتخلي احد يحقد عليك انتا طيب تقدر توصل للي تباه بس من غير ماتجرح لو ليا خاطر عندك ولو شويا لاتقابلها

دقـآت قلبـه كانت هــآديه وفجأه سارت مومنتظمــه
بلــع ريقــه
ضيقت على عينها : طيب؟
حرك راسـه بطاعـه : طيب
ابتسمتلو من قلبــها سابت يده :قولي وعد
بشار بيصرفها لسى : حتتهزاي ارجعي البيت يادوب توصلي
هديل لساتها واقفه قباله وحالفه يمين تغيرو : ماحرجع وحتهزأ من بابا وكلو حيكون بسببك
بشار ضحك : انا اشلي دحين اهو بقولك يلا
هديل مشيت وراحت جلست على اقرب كرسـي وقعدت
بشار يطالع فيـها مفجوع وراح وراها : من جدك انتي
هديل حركت راسها وقالت بجديـه : والله ماأمزح ماحروح لين ماتوعدني
رفع يده ويطالع في الساعه : عهود اهجدي
ولااتحركت
يرفع يده كل شويا يطالع في الساعه ويحك رقبتـه بتوتر
حيسيب الموضوع كدا !!
كل اللي في راسه دحين جلال وعملية التهريب الجديده اللي حيسويها
قبض على يده بقوه وجلس جمب هديل : عهود معليش والله لازم اشوفها
ماتوقعت يرفــض !
طالعت فيه : طيب
بشـآر : تعالي اوصلك
هديل : مني رايحه مكان
بشار !!!!!!!!!!! : ايش !
هديل طالعت فيه : عادي اتحمل ذنب بنتين وحده حتجرحها والتانيه حتنضرب
بشار حرك يده على جبينه وبعدها هرج : عهود لاتستهبلي
هديل وقفت : خلاص لاتتكلم معايا انا مقاطعه صحبتي لأنو تفكيرها زيك اذا انتا نفس طبعها دا فلاتتكلم معايا
مشــيت وهوا يطالع
: فين رايحه
هديل عشان تستفزو : اي مكان غير البيت
بشار لساته مصدوم مو من جدها
ايش ينطشها
مايتخيل انها تنضرب بسببه !
رجع يطالع في الساعه
وقف وناداها كدا مرا ولا ردت عليــه يشوفها ماشيه وبترفع شعرها
مستحيل مايقابل عنود ماحيسيب اي فرصه ممكن يوصل لحاجه منها ...
مشي عكس اتجاه هديـل وراح لسيـآرته
شغل السياره وصــل لعند هديل وبطا
فتح الطاقه وكلمها : عهوود اركبي
هديل ولا كأنها سامعته
تمشي ولا تطالع فيه
: عهووود
اتنرفز من طنــآشها
مو عارف ليش قاعد يبررلها ليــن دحين
هيا ايش تعرف عن حقده لجلال حيسوي اي شي عشان يخليه عايش في صــراع طول عمره وقلق
وف لحظــه حرك سيــآرته ومـشي ..

تشوف سيارته تبـــعد حقــدت عليـه من قلبــها
بس تعرف كيف تطلـع عينه مدت يدها وولادقايق الا وقفلها تـآكسي
قالتلو العنــوآن



بشـآر في سيارته في صراااع مع نفســه
اول يوتيرن اخده ورجــع يشووف فيـنها بس مالقاها ..
" اكيد حترجع البيت "
" كان قلتلها طيب وضحكت عليها "
عارف انو كلامها صــح بس مو قادر يوقف نفسـه
اتذكر صوتها وهيا تترجاه
ونظرتها
" لو ليا خاطرعنـدك "
"هيا اشلها تدخل نفسها بدي الحاجات"
" مسكينه طيبه "
يسئل ويبررلها رفع جواله واتصـل عليها
ودق ليــن مافصـل
ارسلها رساله نصيـه " عهود فينك ؟ "
شافت رسالته ومو عارفه تجاوب
تفكر تفكر وكتبت " لاتتصل مرا تانيه "

قرأها مرتين مو قادر يستوعب انو من جد تتكلم
اتصل ولا رد
ارسلها "عهود هجديني وقوليلي فينك "
هديل تقرا رسالته : والله حجننك اوريك طلعت انتا وروان نفس الطخه والتفكير
قفــلت جوآلها عشان تجننه ورمتو في شنطتــها ...
عارفه انوعنده ضميــر وحيفكر فيها
لكن حقده وعصبيـته بعص الاحيان تعميـه
فادحين حتخليه بصراع مع ضميره وحقده وتشوف مين اللي حيكســب ...

استغفرالله استغفرالله


دخلــت شقتها وشهقاتها ورآ بعــض .. مو عارفه ايش تســوي
تحس انها حتتجنن
جسمها يتنـآفض
دخلت غرفتها فتحت الدولاب وخرجت الشنطه وسارت ترمي ملابســها جوتها
ترميـها بعشوائيـه وبـس
لين ماحست انها مو عارفه تتصرف فين حتروح
ولدها كبــر حيسئل دحين
ايش حتقولــه ....!
جلست في الارض وملابسها بيدها وبكيــت
بكيت بصوتها ومو مهتمه احد يسمعها
خلاص كل شي قعدت تبنيــه في الشهور كلها
جاه ليـث وفي لحظه حيهــدم كـل شي ...
خايفه ومرعــوبـه من اللي يستنـآها ومو قادره ماتسـوي شي ..
جلست في مكـآنها ماتدري كم ســآعه
لكن دق منبـه جوال سـآمي للمدرســه ..
جالسه في الارض وسانده جسمها على السرير
ايش تــقوله دحيـن !
ابــوك حـي !
ابوك مايعرف فيـنك !
عشان انا قررت انو مايعــرف !
قررت اخليك في حضنـي لوحدي عشان لاياخدك مني
حرمتك من ابوك واهله عشـآن انا انانيـه واباك تعيش معاايا لوحدنا
بين تفكيــرها فتح باب غرفتها لما شافها منــوره ...
واول ماشافها في الارض وشنطتها على سريرها انفجع
قال وصوته كلو نوم :ايش بببك !
ترف تطالع فيـه وقلبها وجعها زيـآده
محد داري ايش الايام السوده اللي حتعيشها
هيا عارفــه
هيا عارفه ايش ممكن يسوي فيـها
نزلت دموعها على طول
رفعت جسمها من على الارض : احنا حننقل حروح ادور على بيت لين ماتخلص دوآم
سامي انفجع : ماما ايش سااار صاحب العماره سواا شي قال حاجه
ترف : لا
سامي : اجل انا خلاص مو رايح المدرسه
ترف : الا حتروح حجيك نهايه الدوام واسحب ملفك وانقلك مدرسه تانيه
سامي انفجع : ليش !!!
ترف بلعت ريقها وهيا تبا خلاص تدي اوامر وتنفذ ماعندها اي طــآقه انها تبرر
ماعندها طاقه انها تدخل في اكاذيب تانيه : قلتلك اللي حسـويه خلاص
دارت جسمها للشنطه وتدخل الملابس اللي بيدها
سامي : انا ماحنقل من مدرستي تبينا ننقل من البيت طيب بس المدرسه ماحسيبها
ترف: حدخلك مدرسه احسن و
سامي قاطعها ورفع صوته : مابى انققل بقولك
ترف طالعت فيخ رفعت صباعها : لاترفع صوتك وتتكلم معايا كدا
سامي يطالع فيها مفجوع ومو عارف ايش بها : انتي ليش بتبكي طيب
ترف : مضااايقه مضايقه من الحياه ابا انقل وخلاص
سامي :طيب ياماما ننقل مو مشكله بس لاتبكي
ترف : نروح طيب منطقه تانيه مو لازم نعيش في دبي
سامي مفجوع : ماما انتي رجعتي تشربي !
ترف بللت شفايفها بلسانها : شايفني مو بعقلي ؟
سامي رفع كتفه : مدري نومت واحنا كويسين صحيتي وحده تانيه
ترف : سامي قلتلك اللي حسويــه وخلاص
سامي : وانا قلتلك حننقل من البيت زي ماتبي بس مدرستي مو خارج منها
ترف زفرت بضيق وهيا خلاص مصدعه ومو قادره تمسك اعصابها : قلتلك الشي اللي حسويه ومابى اي نقاش فيه
سامي عصــب : وربي ماحنقل من مدرستي
ترف : انتا بتحلف علياا
سامي : ماتجي تنقليني من غير سبب
ترف : مايحتاج اقولك اسباب عشان اسوي اللي اباه
سامي : اخدتينيي من مدرستي الاولى وكنت اقولك ليش ..ابا اصحابي اخواني كبرت معاهم وماديتيني اي سبب خليتيني اقاطعهم وبدون سبب برضو ودحين تبيني اسوي نفس الشي ! مني صغير انا عشان ينعاد نفس الموضوع واسكت
ترف جات عنده ومسكت وجهه بتشتت تتكلم : حبيبي انا اسفه انا عارفه انو الموضوع صعب عليك بس انا معاك
سامي نزل يدها : ماحسيب مدرستي
ترف ويدها تتنافض رجعت تمسكه : سامي الله يخليك انا مو مرتاحه حاسه انو حيسير شي اباك تسيب المكان
سامي مفجوع منها : ترا بتفجعيني والله
ترف حضنـته وهيا تباه يضعف ويسمعلها وبــس : الله يخليك سوي اللي اباه
سامي بترجي : لا ياماما قوليلي سبب طيب
ترف حضنته وبكيت بصووتها
سامي دموعه اتجمعت في عينــه
مو قادر يستوعب اللي بتسـويه
ودي المرا ماحيسوي الشي الا لو عرف ايش هرجتها
بذات لأنو الموضوع اتكرر
بعدها عنه واتكلم بهدوء : فهميني طيب ايش بك
ترف تطالع فيه ودموعها تنزل : اسمع كلامي والله بسوي كل شي لمصلحتنا
سامي : طيب قوليلي انا برضو اعرف مصلحتنا نفكر مع بعض
ترف: الموضوع مافيه تفكير قلتلك قراري واباك تساعدني وتسوي اللي اباه
سامي بنفس هدوئه يتكلم: طيب وانا برضو لساتي عند كلامي مدرستي ماحسيبها لو ايش يسير
ترف اتكلم باارتباك : سامي سامي لاتوترني خلاص
سامي : ماما ماحروح مكان بدون ماتقوليلي ايش اللي سار معاكي
ترف : ماتفهم انتا انا تعبببانه بقولك
سامي : وانا تعبببان كمان ليش بتفكري بس بنفسك تبي تخليني اسيب محمود واصحابي عشان انتي فجاه صحيتي مدري ايش بك حرااام عليكي
ترف : والله حتتعرف على غيره مو نهاية الدنيا
سامي : لااا ماابى
ترف : س سـامي خلاص الله يخليك
سامي : انا رايح المدرسه ولو جيتي تاخدي ملفي وربي ماحرجعلك البيت
خـرج من الغرفــه وهيا لحقت وراه حاولت تتكلم معاه
لكن قفل باب غرفـته
وهيا جلست في الصاله تبــكي
مايبى يضعــف
مو عارف ايش سـآر
بس ماحيرضى بللي قاعده تسويــه
وكانها بتشرد من احد
يجهز ملابس المدرسه ودموعه بعينــه
يلبـس ويمسح الدمعه قبل لاتنزل
رجعت زي زمــآن
واللي جا في باله الحشيش ..
اخد شنطتــه وفتح باب شقتـه وهيا جات تكلمـه : سامي
سامي دار عليها : قلتلك ماحتكلم لين ماتقوليلي ايش بك
مسكت يده : حبيبي والل
سامي قاطعها بعصبيه : لاتقوليلي حبيبي وتقعدي تبكككي وكأنك بتسوي شي لمصلحتي انتي عارفه اني حتعب لو روحت مدرسه تانيه ماتهتمي انتي في نظرة الناس ليااا ماتهتمي في مشاعري ليش ؟ .. خلاص انا معروف في مدرستي بين الاساتذه سامي اللي جاه من الميتم مابى اشوف نفس النظره تاني واقعد ابرر واتكلم قلتلك مدرستي واصحابي ماحسيبهم
ســآبها وخرج من البيــــت
ماقدرت تســوي شي
انهارت مكـآنها وخلاص
تبكي بهستريــه
بقهــر
كانت متوقعه ردة الفعــل
كانت عارفه انو سامي الصغير رااح
وهيا اللي خلت عقله كبيــر بالمسئوليــه اللي شالها دي الفتره
بطريقه الكلام اللي علمته
يمر عليها الوقت بين بكـآها ومو حـآسه
وقفــت وراحت تلم كل اغراضـها
اتذكرت جوازها وجواز سـآمي خرجت كل الاوراق المهمه من دولابها وحطتهم في شنطتها
تدور على المحفظه مو لاقيتـها
تفتح شنطتـها
تدور على التسريحه في الصاله
اخر مرا تتذكر شافتها في المحــل
اتصلت على ميـرنـآ على طـول ..: السلام عليكم .. ميرنا بس بسئلك في المحل في محفظتي . ايوا مو لاقيتها ..طيب _ استنت دقيقه _ لقيتيها طيب شويا حجي
دخلت الحمــآم غسلت وجهها كدا مرا
لبسـت ملابسـها
جينـز وتيشيرت وردي سـآده
لمت شعرها لبست جزمـتها
وخرجت من البيت
تمشي ومو عارفه ايش بتسـوي
متى حتلحق تشوف شقه
متى حتقدر تلم عفشها
وسـآمي !
صددداع ماسكها مو طبيعي
حتكملها 24 ساعه صاحيـه
عيونها مورمه من كتر البكــى ...


طفوله ملوثه بالواقع


امــآ في الشقـه اللي تحتــها ... عايشين بشتــآت
هدووء مو طبيعي
جات هديـل امس متاخر ونامت من غير مايشوفوها دست ملابسـها عشان لحد يعلق ..
كل وحده بتـآكل بكل صمـت .
هديل مقفله جوالها من امــس ..
وروان انبسطت مع اخت رايـد
وهدى راحت انبسطت مع شباب ماتعرفهم ورجعتلهم...
روان عينها على هديل وتاكل ..
هديل رفعتلها حاجبها :ايش بك
روان نفسها تتضارب معاها على تاخيرها بس ماتبى تعلق وبنفس الوقت مرا خايفه عليـها : جوال جلال ايش حنسوي فيه
هديل : مطفي وماعندنا شاحن
روان : حشتري اليوم
هديل : مايحتاج ماتوقع حنستفيد شي
روان : محنا خسرانين شي
هديل : على كيفك ..


لــؤي جـآلس بغرفتـه صحي من بدري اليـوم خرج من الغرفه وشاف تالا اليوم تعبانه
مسخنه من امس مرا حزنــآن عليها
وهيا بعافيتها تطلع عينه بس لما تعبت وسار مافيها حيل تتحرك ولا تناقره
بدأ يدور عليـها
رجع لغرفته فتحجواله ويقلب في الصور لين ماوصل لصوره روان وهديل وابتسم
رجع للصوره اللي قبلها صوره روان لوحدها سند جسمه على الكرسـي ..
كبـر الصوره ورجع يضحك لما اتذكر حركاتها داك اليوم
اكتر فتره يضحك فيها مع روان
مر اسبــوع ولساتها مصممه ماتتصل ..
يبا ياأذيها ... مو عارف كيـف
لحظــآت
وجات هديـل في باله
ابتسم بشـر واتصل على هديـل ..


في الغرفه اللي جالسين فيها التلاته البنــآتت ..
هدى على جوالها الايفون جاها هديـه طبعا ..
وروان بتخيط بلوزه ..
وهديل معاها كتـآب اشترتو جديد وبتقرأ ...
دق جوالها مع انها دوبه فتحتو ابتسمت تحسبو بشار
ردت : هلا لؤي .
روان على طول رفعت عدسه عينها من غير ماترفع راسـها..
ورجعت تكمل خياطه واذنها راميتها عند هديــل
:كويسا الحمدالله وانتا كيفك
لؤي : كويس ها ناقصكم شي
هديل : لا والله الله يديك العافيه ماتقصر
لؤي سكت وبعدها قال : روان عندك
هديل : ايوا بس عادي اهرج
لؤي : صحبتك دي تتعاطى صنف قوي ولا ايش هرجتها
هديل ماتت ضحك صوته مرا متنرفز : ههههههههههههههههه ايش بك
روان رجعت رفعت عدسه عينها وهيا تشوفها تضحك ..
لؤي : وربي مستفزه كرامتها مو سامحتلها تتصل تعتذر
هديل : هههههههههه صدقني ابا بس مااقدر
لؤي فهمها على طول قصدها انو روان تبا تعتذر بس مو قادره : مني فاهم يعني خلاص حستمر الوضع كدا
هديل : مدري والله _ قامت واتوجهت للمطبخ _ طيب انتا اتصل
لؤي بنرفزه : لاااا دام الهرجه فيها كرامه ماحتصل اوريها كيف
هديل : ههههههههه تستهبلو انتو الاتنين ولا ايش
لؤي : والله ترا بجد مضايق يعني قلت يومين وخلاص وينتهي الموضوع بس مستمره لسى
هديل وطت صوتها : تراها طيبه والله مو عارفه تتكلم ...غير الشي اللي بتمر فيه مدري بس اتنازل انتا شويا ا
لؤي : انا لو اعرف انو هيا بس مو قادره تعتذر امشي الموضوع بس هيا شايفتني انا غلطان
هديل : انتو الاتنين غلطانين
لؤي مط كلامه : لا ياشيخه
هديل ضحكت بصوت عالي وصل لروان وهدى
هدى على طول علقت لروان : وانا حسبت عندها بس واحد تكلمه اتاريها عايشه حياتها ..
روان ولا علقت تخيط وهيا ساكته ومو عارفه ليش هديل راحت
اتوقعت انهم بيتكلمو عنها بالبدايه بس هديل بتضحك معناتو مرا مابيهرجو عنهآ
هديل : يعني روان ماتعرف طبعك عاملتك زي ماتعاملني لاتلومها ترا والله احنا مابنختلط بناس كتير ولا نعرف طبايع الناس بذات روان بلهه تضحك مع الكل وتستهبل وبس اول مرا تتزاعل مع احد غيري
لؤي : وانتي عادي عندك كدا تكلمك
هديل : زي مابتستحملني لما ازعل انا بستحملها محد كامل كلنا عندنا طبايع غلط اذا انتا ماتتحمل دا الطبع فيها اتكلم معاها بوقت تاني مو دحين
لؤي حس انو اقتنع ولا هوا كان اصلا يبا احد يقنعه بااي حاجه
مايحس بحب ناحيتها لكن اشتاق لمقابلاتهم البلهه كدا انسانه خفيفه على قلبـه
مايحس بااي تكلف معاها يعرف انو حينتهي يومه وهوا مبتسـم ..
غير ام الموضوع : هيا ايش تشتغل دحين
هديل : عند اخت اللي كان يشتغل معاها
لؤي: ايش طيب الوظيفه
هديل : خياطه
لؤي: اهااا
هديل : احسها حبت العمل
لؤي : كويس طيب
هديل : ايش حتسوي طيب معاها
لؤي ضحك: مدري احس اني ماعرف اتعامل معاها ..على فكره انا اتكلمت مع زوج الادميه اللي ساكنه جمبكم
هديل : اما
لؤي : ايوا بس لاتقولي لروان الهبله
هديل : هههههه ليش ايش سار
لؤي : سكتهم خلاص
هديل ابتسمت :والله انتا طيب الله يديك العافيه
لؤي : اهم شي انتو تكونو مرتاحين
هديل : ايوا الحمدالله المهم اتصل عليها
لؤي :هههههههههه _ سكت وبعدها قال _ اقول اديني هيا دحين
هديل ابتسمت : اييوا خليك قوي واكسر راسها
لؤي : ههههههههههههه دحين اوريكي فيها
هديل مرا اتحمست خرجت من المطبخ : ههههه اصبر
وطغت ملامحها الجديه اول مادخلت الغرفه
مدت يدها لروان: خدي
روان : ايش فيه !
هديل بنفس الجمود : كلمي
روان سابت اللي بيدها واخدت الجوال وحطتو بااذنها : الو
لؤي : هلا
روان : ايوا؟
لؤي : وبعدين معاكي يعني
روان بتوتر تمسك البلوزه وتقلبها : ايش فيه
لؤي : وربي ماتستحي
روان كانت تبا تضحك بس مسويه ثقيله : ايش بك
لؤي : لدحين ماجبتيلي فلوس الايجار
روان انفجعت : نعم !
لؤي كان بيتكلم عادي بس ماقدر متنرفز لسى : اييوا مو على اساس حتجيبلي هيا لو اتوظفتي
روان باارتباك وهياتطالع في هديل ومعقده حواجبها : لسسى ماكملنا شهر
لؤي : اهاا طيب حاولي دي المرا تقعدي بوظيفتك وماتسوي مشاكل
روان بدت تتنرفز : مابسوي انا مشاكل
لؤي : انتي اكتر انسانه في الحياه مشكلجيه حتى انا الادمي الطيب اتمشكلتي معايا
روان وطت صوتها : انتا اللي بديت
لؤي : يابنت انتي تستهبلي
روان مصممه: ايوا انا ماغلطت
لؤي : طيب قفلي الموضوع عشان لااتنرفز تاني
روان سكتت
لؤي : متى دوامك
روان : الساعه 5
لؤي : فاضيه يعني دحين
روان: ايوا
لؤي : اجيكي ؟!
روان بااستغراب :ليش ؟
لؤي : ماتبينا نتفاهم يعني ولا خلاص لقيتي رايد وسحبتي عليا
روان ابتسمت :ماسحبت عليك انتا ماتصلت
لؤي : اوووه
روان : انا ماعندي رصيد
لؤي : سبحان الله تقدري تتصلي على رايد تسئلي فين العنوان بس ماتقدري تديني ولو رنه
روان مبسوطه انها بتكلمه كدا مبتسمه وخلاص : مدري انو بيكلمني وانتا جمبو
لؤي : كمان يعني كذاابه ماتبطلي انتي
روان ضحكت لاشعوريا : اجرب حظي
لؤي ابتسم: على قفا اهلــي
روان: هههههههههههه
هديل فاتحه الكتـآب بس مابتقرا مبسوطه انو روان بتضحك ورجعت تتكلم معــآه
يحقدو على بعض بس كل وحده ماتبى تشوف التانيه مقهوره
لؤي : هاا اجيكي
روان : انتا ليش كدا ساير تتكلم معايا
لؤي مافهم: كيف ؟
روان : احسك سطيت عليا
لؤي : من اللي شوفتو منك قاعد اتكلم معاكي زي واحد من الشباب
روان يضحكها لما ينفعل كان اول يسوي نفسه محترم معاها
لكن كل مالو ياخد راحتـه بنسبه لها دا الشي حابته : ايش قصدك يعني
لؤي : حتسويلي دحين المجروحه
روان ضحكت لأنه كانت تبا تستهبل بس ماسبلها مجال : هههههههههه طيب خلاص عندك نص ساعه لو ماجيت الموعد ملغي
لؤي : وانا حوقف برا وعندك دقيقتين لو ماخرجتي اعتبري مافي فطور
روان : طيب
لؤي ابتسم : يلا سلام خارج
روان : باي
بعدت جوال هديل وفي احد بيتصل عرفت انو بشار
حفظت طريقه اسمه كيف تنكتب مدت يدها لهديل : بشاار
هديل على طول طالعت فيها وقامت تاخد الجوال
هدى مو عارفه ولا شي مين دا اللي بيكلموه الاتنين : اووه الحب اتصل
هديل طالعت فيها وشمقت ادتو مشغول وماردت ...
هدى : ههههههههههههههههههههه ماعرفتك يامهمه انتي
هديل : خليكي لو سمحتي في حالك
هدى : والله ساير دمك تقيل ماكنتي كدا
هديل : وانتي سايره خفيفه بزياده اتقلي شويا
هدى رفعت جوالها : انا احب اكون خفيفه خليني اتصل عليه اشوف متى نتقابل تاني
روان : خلاص ياهدى قلنا خرجيه من الموضوع
هدى : انا ماقلت حسويلو زي اخر مرا عادي واحد اعرفو وبنبسط انا وهوآ
هديل ولا ردت فكت كتـآبها
وهدى اتصــلت وعينها على هديل
وروان بدأت تتضـآيق كمـآن
مرا ساير توتر كبير بينهم وهيا في النص
تبا ترضي الاتنين بس مو قادره
هدى فكت اسبكر اول ماقال بشـآر : الوو
كآن شكلو دوبو صاحي من النوم
هديل قلبها تحسو غاص جوتها لما سمعت صوته
كتمت هدى الصوت وقالت : فتح عينه واتصل عليكي على طول هههه
رجعتلو وهوا يقول : اللو !
هدى : ايوا هلا
بشار : مين معايا
هدى تلعب بخصلات شعرها بدلع وتتكلم : اووه نسيتني
بشار مالو خلق يتكلم : حتهرجي ولا اقفل
هديل رفعت الكتاب على وجهها تبا تضحك
هدى اتنرفزت : انا سوزي
بشار : مين سوزي !
هدى : اللي كنت عندها قبل كم يوم ولا نسيت ماشاءلله من كترهم
بشار : اهاا ايوا عرفتك
هدى رفعت حاجبها : طبعا حتتذكرني
بشار : ايوا!
هدى : تباني اقفل يعني
بشار : صحيتيني من النوم
هدى وسعت عينها بدون ماتحس
وهديل تبا تموت ضحك يعني دوبه متصل عليـها
هدى : اهااا معليش والله على الازعاج
بشار : مو مشكله
هدى : حترجع تنــآم ؟
بشار : ايوا
هدى : سلام
قفلت قبل لاتسمع اي رد منـو
اما بشـآر عادي عارفها رخيصه مايجمل كلامه ولا يديهم وجه لو مايبى ..
اسلوبـه لو يبا وحده تكرهه في دقيقه يخليها تشـرد ..
اما هديل كملت قرائـه وهيا مبتسمــه ..
رجع جوآلها دق وضحكت بصوتها وقــفت واتوجهت للمطبـخ وردت ..
بس ماتكلمت
بشار : اخيرا
هديل : ايوا؟
بشار : من امس بحاول اتصل فينك
هديل : قلتلك انا لاتتصل
بشار : فينك
هديل : عند صحبتي
بشار : يعني مارجعتي
هديل : لا قلتلك مني راجعه
بشار : انتي يابنت مجنونه ولا بتستهبلي عليا
هديل: ليش استهبل
روان دخلت المطبـخ وقالت : تعررفي فين شطني
هديل بعدت الجوال : في الركنيه مع الاكيـآس
بشار للحظه كآن شاكك انها بتطقطق عليه : عهود وربي مو منجدك
هديل : ايش تبا انا قلتلك كلامي وخيرتك بين حاجتين انتا مو راضي
بشار: ولساتي مو راضي
هديل : اجل ليش متصل
بشار:عشان اباكي ترجعي
هديل : مني راجعه دحين
بشار : يابنتي ارجعي واخرجي من راسي ترا موتره اهلي
هديل : وليش موترتك
بشار : يعني عاجبك اللي سار اخر مرا مع ابوكي تبي تجيني تبكي و
هديل قاطعته : نعم نعم !!
بشار كان جالس وقـف قال الجمله بالغلط من النرفزه ماعرف يصرفها : اقصد يعني خرجتك اخر الليل
هديل : شوف انا غسلت يدي منك من يوم ماشوفت كاتب للادميه انك مضايق وانا عارفه انك مضايق وبتصرفني ورايحلها عشان كدا صدقني رقمي ماحتشوفه بجوالك بعد كدآ ايش مايسير مع اهلي ندمت اني اتكلمته معاك
بشار بصرامه : يابتت اسمعي
هديل بصوتها الهادي: خلاص الله يخليك لاتجرحني بكلامك وتقهرني زياده سوي اللي يرضيك .. مع سلامه
قفـلت مـنه ماتدري تنبسط ولا حيطنشها دي المرا
قالت كيف ماتجي تجي خيره خلاص
اما هوآ طالع في الجوال مو قادر يصدق انها تكلمت معاه كدا
جلس على الكنبــه
يمكن تأفلم عليا !
في مهنته طبيعي يشك بااي حاجه
يحرك رجله بتوتر ودقايق ورجع اتصل على واحد يعرفـه : السلام عليكم ...بخير الحمدالله وانتا كيــفك ..لا والله ابا خدمه منك ..حديك رقم شخص وشوفلي موقـعه .ايوا دحين لو تقدر ..مشكور الله يديك العافيه
بزبط قفل وارسله الرقم عشـره دقايق ورجع قلـو فيــن
نفس البيت اللي وصلـها
بيت صحبتها ..
كدا صدقـها.." مجننننونه دي البنت !!!!!!! "
ماجا في باله انو حتكذب عليه الا بدي الهرجه
رمى جواله على الكنبـه " بكيفــها "
قام وهوا مو قادر يخرجها من راســه
عرفت كيف تجننه بجد ...
اتوجع لطاوله الطعام الصغيــره وكلها اوراق مشعتره وصور والاقلام حوليها والمسدس اللي عنده تصريـح يكون عنده
جلس يقلب في الاوراق
بعد بكــرا المفروض جلال يتقابل مــع صالح..
متأكد انو ابوه وصلو الموضوع
يمرر يده على الورقه اللي فيها صوره جلال ويضغط بالقلم وهوا يشخمط على وجهه
مو صعب يعرف تفكيــر عمه
ماحيكنسل الموضوع
حيخلي بشار يطلع غبــي وحتكون بضاعه عاديــه
ابتسم بحقــد وهوا نـآوي انو يقهره
ماحيكنسل عمــه وبشار ماكنسل البلاغ كمـآن
شخمط في وجهه لين مانشقت الورقه
رما القلم وسند جسمه على الكرسي ...
جات عينه على صورة سميـه مد يدو بس واخدها رفعها وهوا يطالع فيـه
" انتي ايش هرجتك ! "
كميــه حاجات في راسه حاسس انو مخنــوق
وهديل جات تكمل عليه كأنو ناقص وحده تشغل باله
مو راضي يرجع عن قراره ويكنـسل عنود
صح مايبى يسير شي لهديل بس مو قادر
حاول يوزن الموضوعين وموضوع جلال اهم بنسبه له
عنود غبيه يقدر يسحب منها مو زي اخوهـآ اللي مايهرج عن اهله
تقول كل شي عن اهلها حتى ابوها فين راح ومن فين جا
تفاصيل التفاصيل ...
وطبــعا هوا يستغل دا الشي ويستغل حاجه تـآنيه
مدلـع نفسـه يعني...

طفوله ملوثه بالواقع


دق جوالها وانبسطت لما شافت اسم لؤي بس مو عارفه كيف حتخرج وتسيب
هدي وهديل لوحدهم تطالع فيهم وكل واحد قاعده بعيد عن التانيه
تحس انهم بزورتها تبا تستودعهم الله وتخرج
شالت شنطتها وخرجت من البيــت لقت سياره لؤي تبا تبتسم بس ماسكه الابتسامه فتحت باب السياره
وكالعاده قفلته بقوه وهوا طالع فيــها
بيعصب
بس اشتقلها
يحس كأنو له شهر مايشوفها
وهيا تطالع فيــه مرتــب ومتشيك وريحه عطره بكل السياره : ايش فيه
لؤي : بحاول اكون لطيف وماعلق
روان على طول عرفت : كوويس مايسير الاتنين نكون اشرار
حرك السياره : صدقيني الشر اللي جوتك دا لو شوفته تاني حتندمي
روان : مني فاهمه جايبني عشان تهزأ
لؤي : مو قادر ماعلق
روان: واضح الحقد
لؤي طالع فيها ورجع ابتسم : كيفك
روان ابتسمت من قلبها :كويسا
لؤي : ماشتقتي لسوبرمان حقتك
روان: ههههههههههه الا _ مدت يدها ومسكت خده _ اشتقت اسويلك كداا _ تضغط على اسنانه وتحرك خده _
بعد وجهه : آآآه
روان : ههههههههههه والله مرا وحشتني دي الحركه من يوم ماكلمتني وانا ابا اسويلك هيا
رفع يده وهوا يمسك خده ومو عارف ايش يعلق بزبــط
روان : وااه ماشاءلله ايش الساعه الجديده دي
لؤي طالع في يده : مو جديده
روان :اول مرا اشوفها
لؤي : عندي من زمان
روان: تتوقع لواخدتها وبعتها كم تجبلي
لؤي طالع فيها وضحك : هههههههههههه انتي ايش تبي
روان: عشان اسددلك الايجار
لؤي : هوا انتي حتسدديلي الايجار باأشيائي مني فاهم !!!
روان : اجل ابيع نفسي يعني يرضيك بلله
لؤي : بتلمحيلي انك ماتبي تدفعي صح
روان : لا وي انا انسانه صادقه لما اقولك حديك يعني حديك _ سكتت وبعدها قالت _ بجد كم تجيب دي الساعه
لؤي : هههههههههههههههههههههه
يمكن لو اي بنت غيرها كان زعلت اما هيا عبيطه كدا محد يحاسب على كلامه وخلاص
لؤي : دي هديه من امي ابيعك ولا ابيع الساعه
روان: عادي كل شي متوقع منك اصلا
لؤي : لا ياشيخه
روان:ههههههه فين حتفطرني
لؤي : قبل دا السؤال ايش سويتي دا الاسبوع
روان : مدري كدا عدا ببلاهه
لؤي : خرجتي مع رايد
روان: ايش موضوع رايد اللي اكل راسك
لؤي : مدري صدمني لما قلي يبا رقمك
روان: شوفته بالصدفه وطلع عارف كان ويستهبل
لؤي : اهاا ..طيب طلعتي معاه؟
روان : لا ليش حطلع يعني
لؤي : مدري شوفتك مختفيه قلت يمكن مبسوطه
روان : لا ماكنت مبسوطه بالعكس اسوء اسبوع مر عليا وشكرا مرا لك ولكرامتك عشان انتا كنت مو فيه
لؤي ابتسملها : مين زعل الحلو حقتي
روان : ههههههههههههههه خلاص سرت زيي
لؤي :ايوا مو بس انتي تتغزلي فيا
روان : هههههه المفروض استحي ؟
لؤي : يعني لو وحده غيرك كان وجهها حمر وماعرفت ايش تقول
روان : هههههههههههههههههههههههههههه تخيل بلله انا كدا
لؤي : انتي حاله شاذه في المجتمع الانثوي
روان ترفع حواجبها وتنزلها بشر : انا حبه وحده اتحدى لو تلقى زيي
لؤي دا اللي شايفه انها غيــر
مو لاقي نفس شخصيتها وبلاهتها : والله لو بطلتي عصبيه حتسيري احلى حبه بس بجد مافي شي كامل
روان : استغفررر الله
لؤي : حذلك على داك اليوم
روان : واضح ماشاءلله اسمع ترا بس بفطرورجعني
لؤي : ليش
روان : فيه وحده سارت معانا في الشقه وهيا وهديل مرا مايتفقو
لؤي : مين دي!
روان:كانـت معانا عند عمو جاسم
لؤي : اهااا وليش مايتفقو
روان : كداا كل وحده عكس التانيه
لؤي : حرام هديل احسها في حالها
روان :مصيرنا نتعود تاني على بعض مسأله وقت
لؤي : ان شاءلله ..ماقلتيلي ايش ززعلك
روان : معليش راحت عليك خلاص
لؤي : ههههههههه تستهبلي
روان : ايوا
لؤي: يعني ماحتهرجي
روان طالعت فيه واتكلمت من قلبها :ماليا نفس والله ابا انبسط معاك
لؤي ابتسملها وبــجد كآنت سـآعه ونص بس هما الاتنين بس يضحـكو
كدا تفصل روان وهوا يضحك على حركاتها
مايهتم بكلام احد
بنظرات احد
الشارع لهم كأنو لوحدهم
فطرو وخرجو يمشـو الاتنين يحكيها عن تاله وايش سوت فيه دا الاسبوع
وروان تضحك
ماحكتـه عن شي تعليقاتها لوحدها تضحكه
تتكلم على الناس دا وداك وتحشهم
غيرت جو ماتوقعت انها حتنبسط معاه لدي الدرجه
اتمنت انو دا الاسبوع كان معاها
وهوا نفــس الشي دا الاسبوع كلو مممل بشكل طبيعي
وغيرنفسيتــه مافي شي شاغله وطول وقته يفكرباأمه
بذات لما يشوف ابوه يدلع مرتــه
هيا طيبـه بس برضو لدحين الموضوع جارحه ومو قادر يتأقلم ..
ينزل عينه وهما على طاوله الطعام ويحاول يخلص اكل عشان يقوم
يكون في الصاله يمشي بخطوات سريعه عشان لايشوفوه وهوا معدي من الغرفه ويقوله تعال اقعد ويضطر يسمع تعليقاتـه
سار البيت توتر بعض الاحيــآن


طفوله ملوثه بالواقع


النفسيـــه اتغيرت كليــآ دخل غرفـة امه مر 3 ايـآم على موضوعهم ومافي اي حس لهم
دخل غرفه امه من وهيا لساتها مسدوحه بعد الدوآم وابوه قاعد على لاب توبـه ولابس نظارته ..
: مسااء الخير
: مسااء النور
عدي جلس على السرير وهوا يطالع في امه : وبعدين يعني !
امه : ايش بك
عدي : اتصلي على ام لمى
: هههههههههه من جدك انتا
عدي : والله تلاته ايام مرت مرا كتير يعني لو البنت موافقه خليهم يدوني رقمها
ابوه يطالع في الاب توب وماسك ضحكته
استخف دا وهوا ماتكلم معاها حــتى
امه:يمكن مايبوك تكملها الا لو ملكتو
عدي : بس ياأمي حركاتكم دي بطلوها
امه : انا ايش عرفني عنهم
عدي : ماتوقع حيقولو لا _ طالع في ابوه _ انتا انتا كلم اخوانها
ابوه حرك عدسه عينه ورجع طالع في الاب توب : اطلع بس من الغرفه
عدي : انتو جيتو غصبتوني عليها ودحين محد راضي يتصل والله اروح افضحكم واكلم البنت
ابوه : لو فيك خير روح سويها
عدي : ههههههههههههههههه ياااهو لاتجو بتهديد ولا بزوق يعني الواحد ايش يسوي
امه : اصبر
عدي : انا ماعرف اصبر _نزل يده وهوا يااشر على السرير _ تتتصلو دحين ولا عدي المجنون يتصرف
امه : هات هات جوالي ياشيخ
عدي نط من السرير ويطالع : فين فين
امه : هههههههههههه على التسريحه يااهبل
عدي اخد الجوال واداها وجلس جمبها وهوا حاشر نفسه بطرف السرير وحاتط يدها على كتفه
امه دفته :عدي بعد
عدي : احنا نحب بعض
امه : ههههههههههههههه عددي بلله بعد مو ناقصتك
عدي قربها لحضنه : مافي يلا اتصلي
امه وهيا مبتسمه : استغفرالله منك بس _ رفعت جوالها ودقت _ والله لو احرجتني ياويلك
ابوه :وانتي ماقدرتي تخصريه
عدي طالع فيه : لو سمحت ياأبويا خليك في شغلك
ماقدر مايضحك له فتره مايشوفوه كدا
ردت ام لمى وهيا اشرتلو بيدها : السلام عليكم
عدي قربها لحضنه بقوهوهيا وسعت عينها : كيفك
ام لمى :كويسا الحمدالله وانتي كيفك
: تممام الحمدالله حبيت اطمن عليكي وعلى لمى
: الله يسعدك تسلمي
: والله ماحبيت اتصل وازعجكم لكن الولد مو قادر يصبر يعني البنت موافقه صح
سمعت كلام ام لمــى وبعدها سئلتها : طيب والله الشرف لينا
عدي يااشر براسه ومو فاهم
ام عدي : طيب انا مو عارفه احدد على اي اساس الملكه نخليها بين الرجال خلاص. . بس حبيت اسئلك عادي يعني لو عدي يكلمها حاليا صح
ام لمى سكتت وهيا مو عارفه : مدري اسئل اخوانها واشوف
ام عدي اتكلمت معاها وبعدها قفلــت : يبونا نحدد يوم الملكه
عدي وقف وهوا يحرك يدو: يس يسسسس

امه : ههههههههههههههههههههههه
عدي : اديني رقم اخوانها اتصل عليهم
ابوه : سبحان الله لسانك طلع دحين
عدي :اجل انتا تكلمهم وكأني بزره خلاص اديني بس رقم التاني مودا اللي جا اليبت
اابوه اخد جواله : ايش حتتصل دحين
عدي : طبعا ايوا
ابوه : لا حولا ولا قوه الا بلله اصبر الام تكلم اولادها
عدي : هيا خدلك حستنى عشره سنين لو استنى كل واحد يوصل للتاني
امه بعدتو : ممكن تسيبني دحين
عدي وقف : خلصنامن المصلحه معاكي _ راح لأبوه وجلس جمبو ودوبو بيمسكه ابوه رفع يده _
وبتحذير قال : والله لو مسكتني ماحديك ولا رقم
عدي لسى دوبه يدو بالهوى
حركها بالهوى وكأنه قاعد يرقص : مين قال اني كنت حمسكك
ابوه يطالع في الجوال : والله مو مستوعب اني حزوجك الله يعين البنت
عدي : انا شقي شقي اعجبك
ابوه طالع فيه وكل اللي فهمو حاجه مو كويسا
عدي مات ضحك بجد قالها على نياته وبعدين استوعب : ايش بك
ابوه :ولاشي ياأهبل_ اداه الجوال _ خد
عدي قعد ينقل الرقم لجواله : ينصصصر دينك يااشيخ
امه : ههههههههههههههههه
وقف وخرج من الغرفه بســرعه
ابوه : اتجنن ولدك
امه : والله الحمدالله كنت شايله هم البنت لايظلمها
ابوه ابتسم ورجع يطالع في الاب توب

دخل غرفتــه واتصل بعد ماقعد يفكر مية مرا ايش يقول
بس اول مارد تامر ضاع الكلام منو
اتكلــم مــعـاه على الملكه وكيف تبو ومتى تحبـو
وبعدها كلمـه على جوال لمى وانو يبا يتكلم معاها
تامر ماقلو ماعندها جوآل : مافيها شي لكن
عدي قاطعه عشان لايفكر كتير : بلاشي افجعها مرا وحده يوم الملكه تشوفني واتكلم معاها
تامر بتفكير : طيب حشوف شويا وارسلك

قفــل من عدي اللي اول مرا يتكلم معاه كدا
وطالع في تميم : ماتخيلت اني في يوم حقول دي الجمله
تميم عقد حوآجبه : ايش !
تامر : اختك خرفنت الولد
تميم رماه بالخده : استحي على وجهك
تامر : هههههههههههه وربي الولد مرا ساطي ماكان كدا
تميم :يحمد ربه انها وافقت
تامر : فين الجوال اللي انتا اديتها هوآ
تميم : في دولابي ليش
تامر : اديني هوا ابا ارجعلها
تميم استغرب : ليش
تامر :الادمي يبا يكلمها
تميم : ايش يبا دا
تامر : ايش يبا يعني يبا يتعرف عليها
تميم : ههههههههه روح قول للمى حتنجلط
تامر ضحك : شوف دي اليومين متى فاضي عشان يملكو
تميم : مدري انتا حدد مع امي ولمى وانا افضي نفسي بس الاخ دا ليث تتوقع لو دري ايش يسوي
تامر وقف : اعلى مابخيله يركبه رايح اجيب الجوال
تميم:في تاني درفه اديها الشاحن كمان
تامر : لو عندك رقمها ارسلي هوا على الواتس
تميم :طيب
كدا يتكلمــو ببرود على الموضوع .. مع انو من جوتهم مو مستوعببين انهم قاعدين يزبطو جو لأختهم عشان تتكلم مع واحد
شي صعــب بس مصيرهم يتعوده ..

تامر اخدالجوال وراح لغرفـه اختـه قاعده ترتب مكياجها اللي جابلها هوا تميم
تعشقهم تحسهم كأنهم العابها اللي انحرمت منهم وهيا صغيره
ترتبهم على التسريحه بترتيــب ..فتح الباب تامر بعد مادق .
طالعت فيه
جا لعندها وكانت فيه فيش جمب التسريحه شبك الشاحن وحطلها الجوال يشحن
تطالع مفجوعه : عدي حيتصل عليكي قلتلو بس تشحن جوالها اتصل
لمى كأنه اداها كف : اييييش !
تامر يبا يضحك بس ماسك نفسك : ايش بك
لمى : لا لا لسسسى مابى اكلمه
تامر: ههههههههه يعني متى تبي تكلميـه
لمى تبا تبكي : مدري بس مو دحين _ وقفت _ الله يخليك قوله ماعندها جوال
تامر : ههههههههه ارسلتلو الرقم
لمى :ليش ماقلتلي
تامر : ايش يعني ماحتتكلمي معاه
لمى: ايوا مو لازم نتكلم
تامر : من جدك انتي
لمى : والله استحي ماحب
تامر : مايسير ماتكلميه خلاص المفروض تتعرفو على بعض دحين الزواج مو لعبه تنخطبي وتروحي لبيته وخلاص انتي اللي حتحكمي دي الفتره اذا حتقدري تكملي معاه ولا لا
لمى تلعب بااصابيع يدها بتوتر وبعدها قال : حروح اكلم امي على الملكه يبونا نحدد يوم
لمى باانهيار : لااا لااا ليش كدا كلو ورا بعض
تامر : هههههههههههههههههههههه بلههه انتي انتي موافقه وهوا موافق ايش حتقعدو يعني تسو
لمى ملامحها شويا وتبكي : مدري ماتوقعت كدا بسرعه نقعد كم شهر يعني
تامر: لاا بللهي
لمى بصوت وحده تبكي : اماااانه يااتامر مو دحينن
تامر : هههههههههههههه شغلي شغلي جوالك
خرج من الغرفه وهيا مومصدقه انو ضحك ومشي بجد الموضوع مو سهل عليها
فجأه الجوال نور
رفعت يدها مفجوعه تحت ذقنها : لا لا لاتشتغل انطففففي

امــآ تامر راح لأمه يكلمها وهيا اتنرفزت : انا اصلا دا الولد بدأ مايدخل مزاجي
تامر مفجوع : البنت حتملك عليه بدي اليومين ياأمي
امه : فجأه طلعت اختو هيا اللي تسوي الدوره والولد بنفس جامعتها تداخل المواضيع في بعض دا مو داخل مزاجي
تامر : خلاص نصيــب ايش نسوي
امه : لا لا انا حاسه انو كانت وراها مصيبه
تامر : لا حولا ولاقوه الا بلله ممكن نحددد دحين يوم عشان يملكو
امه رفعت يدها بدون مبالاه : شوف انتا واخوك
تامر : كل واحد بيرمي على التاني
امه : خليني افتك منها وخلاص
تامر طالع فيـها مو عارف ايش رد ومشي


نص ساعه بــزبط ودق جوآل لمى ضمت مخدتها وهيا تطالع في الجوال من بعيد
كأنو فلم مرعــب
ماحترتاح الا لو طفى
ورجع قفـــل
تلات دقايق دق وهيا غطت وجهها بالمخده : يااااربي ياااربي ايش يبا دا
ربــع ساعه وتامر دخل عليـها الغرفه : هيا بدأنا ازعاج من دحين يقولي ايش بها ماترد
لمى : ماااابى ارد مااابى
تامر راح جبلها الجوال واداها هوآ : يابنتي مايسير قلتلو يتصل خلاص اديتو كلمـه
دق الجوال وتامر رد ومد يدو
لمى تحرك وجهها ب " لا " بسرعه وتهمس:مااااابى مااابى
تامر فرصعلها عينه وهيا خافت واخدت الجوال بتردد
خرج ويبا يضحك دي بس كلام بالجوال وكدا بتسوي
لو جا وحيقعدو لوحدهم ايش حتســوي ..!
تسمع صوته يقول : الوو
رفعت يدها اللي تتنافض زي قلبـها
يمكن الموضوع سهل بنسبه لكتير بس بنسبه لها مرا صعب
قالت بصوت متقطع ويادوب طلع منها : الو
عدي في حوش بيــتهم : كيفك
مو قادره تتكلم تبا تبكي وبس
سكتت شويا ورجع عدي ينادي : لمى؟!
اسمها جبلها الرعب زياده : ايوا
عدي اختفت ابتسامته : انتي مستحيه ولا زعلانه مني ؟
يتكلم معاها عادي ماتحس انو خايف او متوتر ..
عكسها جدا
ماردت
عدي : اسمعيني قبل لانتكلم في اي شي انا اسف على اللي سار والله العظيم ماكان مقصدي شي لما اخدت صورك غير انك عجبتيني وبس وانتشرت بطريقه مرا غبيه ومابى ابرر لنفسي لأني عارف اني غلطت بحقك دي التلاته الايام بس بفكر كيف اعتذرلك واتمنى بجد تقبلي اعتذاري
كآن عندها كلام كتيــر تقوله
نفسها تقولــه
بس مو قادره تتجرا وتاخد وتدي معاه بالكلام
مرا خوآفـــه
رجع يناديها : لمى ؟
لمى : معاك
عدي : لساتك زعلانه ؟
لمى ماتبى تتناقش مع الخوف : لا
عدي نفسه يسئلها ايش سرلك بس شايف انو مو وقتــه : انتي كيفك
لمى جالسه في ركنيه السرير وضامه رجولها وتتكلم :تمام
عدي : متى حتبدأي تجي الجامعه
لمى : بكرا
عدي : اممما
لمى فجعها ماتبى تجي خلاص
عدي : يعني حشوفك
لمى قالت باارتباك :م مـ دري
عدي ضحك مرا مو مستحي بالعكس مبسسسسوط وشويا ويحط رجل على رجل وهوا يكلمها : مستحيه مني زي يوم الشوفه
لمى وجهها كلو حمر : لا
عدي : طيب يعني عادي اشوفك
لمى : لا
عدي : ايش اللي لا لا هههههه
لمى تبا تبـكي خلاص : ينفع بعدين اكلمك
عدي : ايش بك
لمى دموعها بعينها : شويا واكلمك
عدى : ايش بك زعلتي
لمى ماتبى تتكلم ماتدري دا شي طبيعي اللي تحسه ولا لا
بس من كتر مو مستحيه تبا تبــكي نزلت دموعها على طول
عدي انفجع لما سمع صوت وحده تبكي : لمى انتي تبكي ؟
لمى تمسح دموعها : خلاص بعدين اكلمك
عدي صوتها وجعله قلبـه : ايش بك زعلتك في شي ؟
لمى : لا
عدي : طيب
لمى مرا مكسوفه انها بتبـكي : مستحيه
ورجعت تبـكي تاني
عدي مو قادر يصدق انها بتبكي عشان مستحيه !!!!!!
ايش البراائه اللي عايشه فيها
ماتشوف علا كيف تتضارب مع الرجال
ولما انخطبت من لؤي اخده راحتها بكل شي
عدي : ليش مستحيه بس بنتكلم عادي
لمى تمسح دموعها : مدري خايفه وماعرف ايش اقول
عدي ابتسم وجلس على الدرج
كييييوت كيوت لأبعد درجه بعينه حاليا
: انتي بس اسمعيني ايش رايك
لمى : طيب
عدي : احكيكي عن اهلي انا الصغنبوط حق العيله
لمى ضحكت لاشعوريا ضحكه هاديــه زيهاا
عدي ابتسم وكمل : تعرفي طبعا علا والمجال اللي هيا فيـه وامي برضو تشتغل معاها وماسكه اداره الصالون ابويـآ عميد في جـآمعه """" وعنده اشغاله الحره برضو واخويا الكبيـر عزآم كل بعد فتره بوظيفه ماعنده شي لدحين مستقر وانا لساتي ادرس في الجامعه زي ماتعرفي
تسمعلو وهيا مبتسمه ...
عدي : اممم ايش اقولك ايوا احب كل شي مجنون
ابتسمت لمى زياده واضح من شخصيته حتى في الجامعه
عدي : احب الدايفنق التصوير السفر لو ربي كتب وانخطبنا اول شي حخليكي تسوي تنزلي تغوصي معايا ها ايش رايك
يباها تهرج ويسحبها بالكلام بالقوه
لمى لاشعوريا اتكلمت : انا اخاف
عدي : انا معاكي عادي
لمى تحرك يدها على اللحاف بتوتر : ماعرف اسبح
عدي : مو لازم تعرفي حديكي كلاس قبل الغوص في مسبح اعلمك على الادوات والاشارات وكل شي وبعدين ننزل نغوص
لمى ماتتخيل تسوي شي مجنون
هيا ماتتذكر متى اخر مرا جريــت وصرخت
يجي دا يباها تنزل تغوص ..
لمى بنفس النبره الهاديه تهرج : ولو جا قرش
عدي بااستهبال وبنفس نبره صوتها : اعضو انا
لمى ضحكت
عدي : ههه مايسوي القرش حـآجه خليكي في حالك وخلاص يمشي من جمبك عادي
لمى نفسها تسئل بس منحرجه اصلا انها لدحين بتهرج معاه دا شي طيب
اسلوبه مخليها تكمــل ...
عدي ::المهم ..انتي تحبي المكياج
لمى: ايوا
عدي : اي شي تبيه مني انا حساعدك فيـه
لمى المفروض انها حاقده عليـه بس كدا مشي الموضوع بغرااابه
عدي يكمل : حسويلك صالون قدام صالون علا ونحط لوحه فوقه ونكتب _ يتكلم مصري_ " ادخل جرب ومش حتعرف نفسك خاالص"
لمى : ههههههههههههههههه
تحاول توقف ضحك مو قادره
صوته مرا ضحكها والجمله فضيعه
عدي : والله حتضربي سوقها
لمى : هههههههههههههه
امــها فتحت الباب عليـها وشافتها تهرج
لمى في ثانيه ملامح وجهها اتغيرت
قالت بصوت عالي : تعاالي بسـرعه
لمى وطت صوتها : بعدين اكلمك
عدي سمع صوت امها : طيب
لمى : مع سلامه
قفلت
امها : ماشاءلله صوت ضحكتك لين برا
لمى ماعرفت ايش ترد
امها : قوومي غسلي الحمامات بدأنا مكالمات وقلة حيــآ ......قوليلو لايتصل كل شويا ويدوشنا
لمى قامت من السرير: طيب
امها مشيت قبلها : استغفرالله بــس دا اللي كان ناقصنـآ
دوبها بدأت تنبسط كسرت نفسـها
ماخلتها تفضى دقيقه
تلات سـآعات متواصله تنظيــف من حمامات لمطبـخ
حتى لمى مفجوعــه ..
جلست امها في الصاله :تعااالي
لمى : نعم ؟
امها :فكفكي الاقمشه حق كنب المجالس وحطيهم في الغسيل
لمى !!!!!!!!!!!!!
امها : يلااا
لمى : طيب
بتسوي حاجات في حياتها ماسوتــها
واضح انه ماتباها تكــلم !
ومافي اي سبب مقنع للمى غير انها تكرهها وماتباها مبسوطه في اي حاجه شافتها تضحك لازم تنكد عليــها ..



طفوله ملوثه بالواقع

مــر عليه اليوم مايدري كيف مايتذكر ولا كلاس كان مستوعب الاستاذ ايش بيقول ..
انفــآل اليوم ماجات ومحمود كل شويا يسئلو ويقوله تعبـآن
كل تفكيره في امه واليوم ايش بها
مرا مخنــوق ماصدق خلص الدوام ..
: ممكن في العصر اجيك
محمود : طيب تعال دحين
سامي سكت وبعدها قال : عندي شغله طيب بس اسويها واجي
محمود : طيب
خرج من المدرسـه واتصل على تـآمر...
تامر : هلا سامي كيفك
سامي : تمام الحمدالله خالي كنت ابا اسئلك احد فيكم كلم ماما امس
تامر : متى امس
سامي : اخر الليل
تامر : لا كلنا نايمين
سامي: ولا يكون خالو ليث !
تامر : لا ماتوقع لو شافها كان كلنا عرفنا ..ليش ايش فيه
سامي : ولاشي بس بسئل ايش سار معاك على موضوع جده
تامر : معليش دي الفتره هيا موتره فالو كلمتها حتولع خليها شويا قدام
سامي : طيب
تامر : فاضي اليوم ؟
سامي : ايوا ماعندي شي
تامر : طيب تعال في الليل
سامي : النادي ؟
تامر: ايوا
سامي قلو طيب وقفــل مالو نفس يتكلم مع احد
كل تفكيره امه ايش بها فتح قوقل وكتب تأثير الحشيش ..
وسار يقرأ وكل اللي بيقرأو يحس انو في امـه من الناحيه النفسيه ...
وجا في بالو انو رجــعت للحشـــيش
ماحيرجع البيـت وحيروح لمحمود
مالو نفس يشوفها
نفســو يبـكي
نفسو يحكي احد ايش يحسس
وكيف مخنوق
امـه بكل انانيه تباه يسيب مدرسته وكالعاده مافي مبرر ...
يمشي بدون مايعرف فين يبا يروح


طفوله ملوثه بالواقع


هديــل قامت تتجهــز وهدى تطالـع فيـها بــس ...
حاسه هديل بنظراتها ومو عارفه ايش تفسرها
حاقده
كارهتها
ولا ايـش بزبط
لكن خاصرتها وبــس
خرجت من البيت بدون اي نقــآش
اتصلت على علا ..: السلام عليـكم ...كيفك ....الحمدالله ..خلاص انا شويـآ جيـه .

وقفتلها تـآكسي وكل تفكيرها بعزآم مرا مرعوبه انها تشـوفه ...
المبلغ اللي بتديها هوا علا مرا مغريـها سحبت اليوم على الصالون بسببــه ...


وصـلت للبيـت فتحت باب التاكسي بتوتر
ماتوقعت انها حترجع لنفس البيت
دقت الجــرس وردت عليها نانا واول ماقالتلها هديل فكتلها الباب والابتسامه على وجهها
خرجت وحضنتها ومرا كانت مبسوطه
هديل ولسى الابتسامه على وجهها : فيه علا ؟
نانا : ايو ادخل ادخل
دخلتها الصالون اللي علا قالت لنانا تجهزه وطلعت تناديها
وفيه وآحد مو بس على نــآر الا مستنيـها وبقوه مرا نفسه يشوفها ..
جا لعند غرفه علا وهيا تحط المكياج اللي حتستخدمه في شنطه المكياج ومصربعه لأنها اتاخرت ..
عزام : تبيني اساعدك
علا طالعت فيه وبعدين بالمكياج استوعبت ايش باقيلها : ايوا ايوا خد الاضائه دي نزلـها
طالع في اضائه التصويــر اخدها ونزل على طول قبل علا لاتخــلص
متوجه للصـآلون وحاسس بتوتر
مو عارف ايش يقول
بس كل اللي يباه انو يشـوفها ..
دخل وهيا مسـرحه وبتطالع في المزهريه اللي محطوطه على الطاوله اللي بنص الغرفه
ابتسم جميله جميله بعيــنه ...
دخل ورفعت عدسه عينها عليه وبانت الفجعه بوجهها
ارتبكت ماعرفت ايش تســوي
تطنشــه !
تسوي نفسها مو شايفته !
مو عارفه ايش ردة فعلها بزبــط
حط الاضائه ووقف بااستقامه وطالع فيـها
دخل اياديه بجيبـه : كيفك
" اطنش ولا ارد ؟"
"اطنـــش ولا ارد ؟؟."
تكرر الجمله وسط راسها كدا مرا وبعدين قالت : تمام
عزآم :ماتوقعت اشوفك تاني
هديل طالعت فيه : ولا انا ماتمنيت ارجع تاني هنا
عزام نزل عينه بتوتر ورجع طالع فيها تاني دوبه بيهرج الا علا دخلت وهوا حط الاغراض
كان خارج الا علا قالتلو يدخل الاغراض اللي عند الباب
علا : هلاا ياقلبي والله مرا مرا معليش لاني اتاخرت
هديل : لا عادي خدي راحتك
علا سلمت عليها : يعني ايش اقولك انتي جننتي الناس وربي في السناب ولا الانستـآ الكل يمدحك
هديل مو مستوعبه طبـعا : بجد ؟
علا : دحين دحين اوريكي
عزآم سامع كلامهم شايف بعينه المدح كيــف ...
حط الاغراض وخرج وقفــل الباب وقعد في الصـآله
اطول وقـت قد مر عليـه وهوا يستنــى
يبا يتكلم معاها

تلات سـآعات وهمـآ جوآ ورتها مدح الناس وهديل مفجوووعه
ماتوقعت انو فيه ناس كتير يتابعو تقرا رد رد وكل شويا هديل تقول : دا الكلام ليا !!!!
وبعدها جهزت مكـآن التصويـر
وهديـل استعدت
وعـزآم برا يتابعهم
ابتسامتها تجننــه
جلس يتابــهم لين ماخلصت علا تصــوير وخرج بعدها يستنـآها برا ...

عـلآ اخدت كاميرتها : بس بصورك صور اوضح
وهديل جالسه وتصور بس وجهها ...
خلصت وطلبت كالعاده مناديل تمسح مكيـآجهآ
علا لدحين حازه في نفسها انها بتمسح المكياج لكن بتسكت
مسحت مكياجها ادتها ظرف فيلو الفلوس ... شالت شنطتها وخرجت
ايش اسهل من دا الشي تاخد مبلغ حللو وبنفس الوقت مايحتاج تعب
فكت باب البيت ولقت عزآم
عارفه انو بيستنـآها
ماتدري ايش يبى منها قفلت الباب بهدوءوكانت حتمشي الا وقفها بصوتـه : صدقيني انا مو زي اولاد خالتي..
دارت عليه وطالعت : طيب؟
عزآم : احسك بتحاولي تتحاشيني
هديل : انا بعاملك زي ماأعامل اي احد _ ضمت يدها تحت صدرها _ ليش تباني اعاملك غير؟
عزآم : اللي كان بيننا و
هديل قاطعته : ماكان بيننا شي انتا كنت تحاول فيا وانا هبله ضحكتلك وابتسمتلك بس مو معناته انك وصلت لحاجه
عزام : هديل انا عارف انك كنتي مبسوطه وماكذبت عليكي بشي
هديل : عارفه انك ماكذبت
عزآم : طيب ليش دحين بتصديني
هديل : يعني بفهم لو انا ماجيت لعلا ماكان اتقابلنا خلاص اتخيل انك ماشوفتني
عزام:ماقدر من يوم علا ماقالتلي انك حتجي وانا نفسي اشوفك
هديل قلبها يدق بسرعه ماتدري هيا كانت تبا تشوفه ولا لا
بس مشاعرها ملخبطه رفعت شنطتها لكتفـها : طيب ايش تبى ؟
عزام : اول شي ابا اعرف ليش بتتعاملي معايا كدا
هديل : لا بلله !
عزام : ايشبك ؟
هديل : يعني انتا تباني ارجع اتكلم معاك
عزام مارد عليها
هديل : طيب انتا عارف ايش سار مع ولد خالتك
عزآم : ايوا وبـج
هديل قاطعته : المهم ايش سويت لما عرفت ايش سرلي ؟
عزام عقد حوآجبه
هديل : ماسويت شي صح ؟
عزام: مني فاهم ايش تبيني اسوي
هديل مرا انقهرت يعني لو بجد معجب فيها غيره اقلها
يسير تتش بينو وبين ولد خالتو..
اي شي يبين انه هوا رجال ممكن يدافع عنها ف يوم
هديل : ولاشي خلاص المهم انا عندي شغل ولازم امشي
عزام : يعني افهم انك ماتبي تتكلمي معايا
هديل: ياريت
عزام : تمام
هديل : ولو على كتبك حجبلك هيا لما اجي تاني
عزام : مافرقت خليها معاكي
هديل : فرقت بنسبه ليا ياحديك هيا ياحرميها
عزام يطالع فيها وكيف بتتكلم معاه مرا ماكانت كدا : سوي اللي تبيه
هديل : كويس اجل حرميها ..يلا مع سلامه
مشيت من قدآمه
اسلوبها لما تتكلم بااستفزاز موطبيعي
خلاص سارت خبره مع بشـآر
ماتدري ليش مبسوطه انها نرفزته
مقهوره لأنه خلاها تروح لخالته وكآن باامكانه يحذرها
خلاها تعيش اسوء تجربــه وهوا سـآكت ولا قال شي ...
معجبــه فيه بس ماتبـآ واحد يتفرج عليها وحده يكون رومنســي ..
اصلا كل ماتتذكر انها نكره ومالها سنــد
تحاول تبعد عن كل اصناف الرجال
ماتتخيل في يوم احد يحبها لو قالتلهم حقيقتها ...


طفوله ملوثه بالواقع



امــآ في مكـآن تاني وهيا لسـآتها في راسـه قاعد على الكنبـه وكل تفكيره فينها
وايش حيسيــر فيها ...!
مو قادر يتصل عليها اكتر من كدا
يحس كفـآيه الاتصالات اللي اتصـلها
" يعني حتى لو سرلها شي ماحتتصل عليا !"
دي الجمله لوحدها قاعده تدور في راسه ميــة مرا
والشي اللي خلاه يخرج الكلام من راســه صوت جرس الباب ..
قام يفك الباب وابتسم لماشافها واقفـه باارتبـآك
دخلت وهوا حضنها : وحشتيني
عنـود كانت في حضنـه شي صغير ابتسمت بخجل : وانتا كمان
بعدت عنو وهوا قفل الباب تطالع في الشقه : ماشاءالله مرا حلو البيت

اخدهم الكــلام في البدايه دخلو المطبـخ سوتله قهوه تــركي وخرجو الاتنين
: فسخي عبايتك
عنود بسنزلت الطرحه على كتفها : لا مرتاحه كدا
بشار جلس وهيا ادته الفنجان: اللز قهوه تركي انا اسويها
بشار ابتسملها واخد الفنجاه
تموت في نظرته وف كل شي من يوم ماجات وقلبها يدق بسـرعه
وهوا مو قادر مايطالع فيها بوســآخه قرب منها والمسافه سارت خفيفه : كيف كآن اسبوعينك اللي فااتت
طالعت فيه بتوتر وهيا تدلع : بدونك ولاشي حلو
بشار : مو الحب وصل
عنود ضحكت : حبيبي انتا شي وبابا شي تاني
بشار مسوي انو يغار وهوا يمرر يده على اصابيع يدها : لا انا قبل الكل
عنود : هههههههه مدري احس انو ماقدر اقارنك والله ياقلبي مرا احبك بس بنفس الوقت بابا غير عن العالم
بشار يمرر يده على الخاتم اللي بصباعها ويتكلم : تقوليها في وجهي كمان
عنود : ههههههههههه _ رفعت يدها لخده _ انتا عيوني اللي اشوف فيها مع اني زعلانه منك
بشار : ليش
عنود نزلت يدها : دا الاسبوع احسك بس تصرفني
بشار : مو قلت اسيبك مع اهلك
عنود : فين تسيبني انا الاسبوع اللي فات كنت مع بابا ومشغوله بس لما سافر خلاص فضيت وسرت اتصل عليك وانتا مو فاضي
بشار بتفاجئ : والله مدري حسبتك معاه وبعدين انا كنت مشغول مع امي حتى ابويا سافر دا الاسبوع ومحد معاهم
عنود : حبيبي انتاا يبالك راحه لساتك تنشغل
بشار بكذب : مافي احد غيري
عنود ابتسمتلو وهوا سئل : غريبه ماسافرتي معاه مو طول وقتك لاصقه فيه
عنود: ههههههه مو ساافر راح الامارات بس قعد حق اسبوع
بشار مرا اتفاجئ يعني كآن مع ابوه دا الاسبوع كلو !
ايش الشغل اللي بين صــآلح وابوه ..!!!
بشار: برضو تروحي تغيري نفسيتك بدال قعدتك في البيت
عنود : والله كان نفسي بس قلي شغل ومهم وتعرف لما الموضوع فيه رجال بابا يسحب عليا على طول
بشار ابتسملها غصبا عنه: شايفه كيف انا مستحيل اسوي فيكي دي الحركات
عنود : هههههههههههههه حرام عليك والله جاتو فجأه ومعصب ليش احشر نفسي وهوا كدا اخلاقه عاد انتا تعرف بابا لما اخلاقه مقفله

ماأخد منها شي كتيـر كل اللي اعرفه انو صالح وابوه كآنو بعض دا الاسبوع كلو ...
وقبل لاتقوم عنود اتكلمت وهيا منحرجه : بشاار ترا مرا مخنوقه من اللي بسويه معاك وماما كدا عريس بتكلمني عليه وانا برفض
سكــت بشار ومو عارف ايش يقولها
عنود : يعني الوضع زاد دي الفتره وماسار عندي اي مبرر
بشـآر : انتي عارفه ماقدر اتقدم دحين
عنود : لك سنه ونص وانتا تقول نفس الكلام
بشار: طيب مو بيدي
عنود : بيد مين يعني انتا متوظف وحياتك انتا حر فيها عايش لوحدك ومحد بيتدخل فيك بجد سرت احس انك بتصرفني
بشار مد يدووهوا يلعب بخصلات شعرها قرب منها وباســها وهيا بعدت بااحراج : بشاار انا بكلمك
بشار : وانا قلتلك ردي اصبري عليا
عنود بدأت تنكد وماعجبها الكلام زي ماقالو صحباتها حيصرفك
بس لما تطالع في عينه وهوا يتكلم تحس انها تبا تصدقه قالت بترجي : بشار الله يخليك لاتجرحني في يوم وتعلقني على الفاضي لو ماتباني قولي
نفس كلام هديــل .. يكذب زي اخر مرا لما كلمته وينهي الموضوع بكلمتين حلوه !
عنود هرجت بعد ماطول سكوتــه : بشار بكلمك
بشار : مدري ايش اقولك
عنود : انا مستعده استناك العمر كلو بس مابى يجي يوم والكل يطالع فيا ويقول عني هبله لأني صدقتك انتا تعرف قد ايش احبك
بشار دق جواله وكأنه ماصدق احد يتصل اخده من على الطاوله وعنود سحبت الجوال: انا بتكلم معاك
بشار اخد جواله : طيب سامعك
عنود : ليش مابترد
بشار صوت عنود وهيـآ تهرج
كلام هديــل امس
مايدري ايش بو اتأثر
يمكن لأنه عرف انو ابوه وســخ وف يوم حيكون مكان عنود : مدري ايش اقولك
تردده فجعها : نعم !
بشار مسك يدها ونفسه يتغزل فيها بس لسانه تقيل الكلام مو راضي يطلع : لاتفهميني غلط بس دي الفتره انا مضغوط
عنود كأنه احد اداها كــف : ايش دخل !
بشار : انا بجد مشتت دي الفتره و
عنود سحبت يدها بهدوء منو : برضو مو فاهمه ايش دخل تشتيتك انتا في وحده يعني بحياتك ومشتت بيني وبينها !
بشار : لا لا الموضوع مو كدا
عنود : اجل !
بشار: خلاص قفلي الموضوع نتفاهم بعدين
عنود : لا انا ابا اعرف ايش وضعي معاك
بشار ماقدر مايكذب : انا احبك بس امي وابويا حيطلقو دي الفتره وانا دايما كنت بينهم وضايع ف مشاكلهم سيرة الزواج تربكني بس كل اللي اعرفو اني احبك
عنود : الشي اللي سار بين امك وابوك مو شرط يسير مع الكل
بشار : عارف بس برضو سيرة الزواج حاليا ماباها انا اسف اذا انتي تبي احدد وقت لكن مو قادر
عنود : يعني المفروض اقبل لو ماما كلمتني بعد كدا
بشار : لا بس تخلص مشاكل اهلي وقتها حتكلم معاكي بالموضوع
شافها انو مو عاجبها كلامــه
قرب وحضنها ويتكلم بااسلوبه اللي يسكتها كل مرا : والله كل يوم بتزيد مشاكلهم انا اسف اذا بظلمك معايا
قلبها طيب
تحبــه
رفعت يدها وحضنته ويدها التانيه تمررها على شعره : مو مشكله حبيبي


خرجت دي المرا من عنــده بس في صرااع نفسي
وجهها نقطه ضعفها
اسلوبــه يقتلها ويخليها تتنازل عن كل شي
بس اول ماتروح لصحباتها وتحكيهم الكل يهزأها وتبدأ تطالع في الموضوع بجديـــه
ودا اللي بيسير حاليا معاهــآ


اما هوا قفل البـآب
كاره نفســـه
كاره حيـآته
ليش كذب عليها
طيبه وضعيفه عمره ماسوتله شــي
كآن قلها لا
بجد حس انو شايل هم ثنتين عنود وهديــل
مايبى يجرح عنود
وخايــف هديل ايش يسير معاها
جلس على الكنبـه وهوا مشتت نفسـه احد يوجهه
نفسه احد يخرجه من حيــآته دي
عايش طول عمره وهوا يسحب كلام من هنــآ
ويحاول يحل الالغاز اللي ابوه وعمـه معيشينه هوآ
نفسه يكون مرتــآح البـآل
ينام بدون مايفكر
يصحى ويعيش يومــه بهدوء
كلام ابــوه لدحين يحسو شي ثقيـل على صدره
اخد جوآله بعد مادق
سوزي برضها
حفظ رقمها
مايبى يرد طفشتــه

طفوله ملوثه بالواقع


إذا كنت لاتــعرف كيف تحـب ,لماذا ايقــظت قلبي النـآئــم ..؟

واقـف في المحــل ...صحي الصباح امه ماتتكلم معاه خرج بكل هدوء من البيــت
شكلو حيرجع لبيتــه لين ماتهدى امــه
نفسـه يشوف تـرف دا الشي الوحيد اللي حيهون عليه مصيبــته ..
طالع في الساعه متأخره بس عادي مو شي جديد عليها

رفع عدسـه عينه ووجهه طغى عليه الصدمه
لابسه جينز وتيشيرت عادي وجهها باين انو فيــها شي لامـه شعرها بطريقه عشوائيــه
ترف مهتمه بنفسها
ماتحب تجي بدا الشكــل ..
جات لعند ميرنا وهيا قلبها حيخرج لما شافت براء يطالع فيــها
كانت ناسيتـه للحظات واول ماشافته حست نفسها ضعيـــــفه
نفسها تشتكي وتبـكي
بس خلاص تعبانه ماتبى تدخله بمشاكلها
اخوه مجنون مو بعيــد يسويله شي ...
ميرنا اشرتلها : عند برااء
تتمنى ماقالتلها دي الكلمه ماتبى تروحلــه
بخطوات ثقيــله ومن غير ماتكلمه اخدت المحفظه وهوا هرج: ترف ايش بك
طالعت فيه وقلبها يدق بسـرعه
دموعها بعينه
شي خانقها ومو مخليها تتنفس براحتها
: ولاشي
مشيت وخرجت من المحــل بدون اي تعليــق تاني
خرج على طول بدون مايحس بنفســه
شكلها جننـــه
يحس كأنه هوا المغبون وقلبه مقبووض
وقفها لما جا لعندها ونادى بصوته :تتترف
وقف قبالها : سار شي مع اخوكي
اشرت براسها : لا
براء: طيب ايش بك اهرجي
ترف : ولاشي بقولك
كانت حتمشي الا وقف قبالها : ماحخليكي تروحي
ترف بترجي : برااء الله يخليك فيا الللي مكفيني بعد عني
براء : طيب قوليلي ايش بك وانا حساعدك _ قال وهوا متأكد_ اخوكي جااكي صح
ترف : براء بعد ابا امشي
براء بصرامه : مااحسيبك تمشي كدا
ترف بلعت ريقها : انتا ايش تببا دحين
براء استغرب منها لها فتره ماتتكلم معاه بدا الاسلوب : خايف عليكي
ترف: لاتخاف خلاص اتفاهمت مع اهلي ومايحتاج توقف معايا بعد كدا
براء : تتوقعي اني كنت اكلمك اول بش عشان هرجه اخوكي
ترف قلبها يدق بسـرعه حاسه بمشاعر اتجااهه فضيعه
نفسها ترمي كل اللي جوتها وترتــآح
بس عارفه ماضيـها ليش تدخله معاها في مشاكل
لا ليــث ولا ابــو سامي ناس بسيطه
ليث مايسوى شي جمب جبروت ابو سـآمي
لو عرف فينها وشاف براء جمبــها
ماحيرحمـه
لحظات تمر تطالع فيــه بضعف وبعدهاا قالت :انا كنت بتكلم معاك عشان دا السبب فارجائا مافي شي نتكلم فيــه بعد عن طريقي
يحســها كذابه
وشويـآ يقول ممكن دا السبب
هيا ماتغيرت الا بعد ماوقف ليـث
بعد عن طريـقها وهيا مشيــت على طول
مشيت وقلبها يوجعها الف مــرا
خلاص نفسها تصرخ بكل صوتــها
كآن قلبها بس شــآيل سامي جوتــه ويوجعها
دحين تحس في انسـآن تاني كمــآن
وسار شي يهدهاا وبــس
وكأنها ناقصــه

يطــآلع فيـها وهيا تمشي لأول مرا يحس انو انجرح
قبض على يده بكل قوتــه
طيب نظره الضعف دي اللي بعينها ايش معنــآهاآ ..؟
تشتتها وملامحها ايش يعــني !!!
جننتــه زياده ومشيــت
اخدت عقــله وراحت
ماقدر يــرجع من المحل ...شرد من المكــآن كلو وبــس

طفوله ملوثه بالواقع



صبــآح جديــد ...مسكت جوآلها وحطته في شنطتـها
لقتلو اتصـآل بس ماقدرت تكلمـه لأنه امها ماخلتها امس تنام الا وهيا مهدوده من التنظيـف
ماتبى تروح الجامعه ..
مرا خـآيفه تشوفـه
دخلت امها وهيا اخلاقها في خشمها كالعاده : حتتاخري ولا كيــف
لمى رفعت الطرحه على راسها وخرجت من الغرفـه
نزلت للسياره وتميم اللي حيوصلـهم
:ياامي مدري ليش تتعبي نفسك وتجي
امه : انتو اللي تبوها تكمل دراسه جلسوها وانا ماحتعب
تميم سكت وماعلق شغل الاذاعه وبـس
يعرف تعليقات امــه حتحرق في لمى لين مايوصــله
ماهتمت خلاص الكلام دا سار شي معتـآد
اخر مرا راحت الجامعه وقالتلهم حتوقف ودحين حترجع تحس منظرها غبــي
ماتدري ايش حتقولــهم...
تفكر وفجأه قلبها غاص جوتها لما شافت الاجمعه بالقوه فكت باب السياره
تميم كلمها ولا سمعته مع الخوف وقفلــت الباب
دخلت الجامعه وامها تستنـآها بـرآ ...
" يارب ماشوفه ..يارب ماشوفــه "
تحاول تروح لكلاســها وبــس
" ايش عرفه اني حجي بدا الوقت "
تتكلم جوتها وهيا واثقــه انه ماحيعرف فينها
بس حست انها حتطيح من طولــها لما شافتـو واقف عند كلاسـها وساند جسمه على الجدار
اول ماشافها بعد جسمــه بشويش وابتسـآمته كل مالها تزيــد
مو قادره تتحرك
تبا تشــرد
نفسها تتكلم مع احد وتفضفض
شي طبيعي اللي بتحسـه
شي طبيعي انها ماتبى تشوفه وخايفه !
ايش يعني دا الشعور شي كوويس ولا معنـآتها هيا ماتحبـه !
جريئ
جريـــئ
مو مستحـــي
مررررررررررا
جايها بكل ثقــه
: صباح الخيـر
قلبها
قلبههااا بيوقف
باارتباك ردت وبدون ماتحط عينها بعينه : صـ صباح النور
عدي اتمحت الابتسامه من وجهه لما شاف كدمه خفيفه تحت عينها
اشرت على الكلاس : عندي كلاس
ضمت كتبها وبتدخل الا قلها : ماحيجي الدكتور ...تعبت عشان اعرف فين كلاسك
ماردت عليــه رجع كمل : تعالي تفطري
طالعت فيه مصدومه وهوا ضحك : انا خطيبك خلاص
الكلمه موتتها لا مو خطيبها لسى لسى لأخر لحظه حتاخد اي عذر عشان ماتجلس معاه : لا _ بكل ارتباك تتكلم _ اخواني حيزعلو
عدي مسك جواله : اتصل على تامر استئذن
لمى وسعت عينها مفجوعه وقالت بخوف : لا لا انا انا مابى
عدي : هههههههه _ يطالع في يدها اللي ضامه الكتب _ ليش خايفه والله بس بتكلم معاكي
لمى : مرا تـآنيه
يطالع مفجوع
وهيا ضيقت على عينها بترجي
عدي قال بدون مايحس : طيب
مشيت من جمبــه على طــول شردت وخلاص
مو قادره توقــف معاه
دق جوآلها ووقفت خرجتو من الشنطه
لسى ماحفظت رقمـه بس عارفه انو عدي طالعت وراها وهوا يطالع فيـها وحاتط جواله على اذنه
!!!!!!!!!!!
بكل بلاهه ردت
وهو اتكلم : طيب ينفع تكلميني هنـآ


نهايه الفصل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 18-12-17, 08:37 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع / بقلمي

 

الفصل الرابـــع عشـر..

ابتسـآمه من القــلب.. نظرآت مشتته ...مشاعــر ملخبــطه
كيــف تختــلف مشاعرنا لشخص عندما نعلم انه سـار في يوم وليله ملكنــآ
كيــف يخلق الله من العدم مشاعر بسيطه تجعل قلبنا الصغير ينبض وبشــده

فــي الجامعه جالسه على الكرسي بعبايتهاالسودا
وجمبها شنطتها وكتـآبها وف يدها علبه عصير التفـآح وبيدها التانيه حاطه الجوال على اذنــهآ
وفي الجهه المقـآبله وبينهم مسافــه تلاته امتــآر
جالس على الكرسي ويكلمـها بالجوال : طيب ليش مابتطالعي فيا
لمى خدودها محمـره : مابى
خلاص عشـق كلمـه مابى من كتر ماتقولها
عدي : طيب عندي سماعات عادي احطلك هيا وامشي
لمى : مايحتاج
عدي : احسن عشان تاخدي راحتك _ خرج سماعاته من جيبو _بس ححطها وابعد
قــرب عندها..تنــآ جسمو وهوا يحط السماعات على كتبها ورجع وقــف وماقدر يبعــد
رفعة عدسـه عينها وبيدها لسى الجوال : شكرا
قالتها عشان يمشي بس مامشي
رمــوشها الكتيــر مخليه شكل عينها تجنن وبريئــه
نزلت عدسه عينها بتوتر :ماحتاخدي السماعات
ليش جسمها تقيــل
مو قادره تحرك يدها
شاده كل عضله ف جسمها من التوتر نزلت يدها وقفلت الجوال
مو شايف وجهها بس حركه يدها على جوالها بتوتر
تحس قلبها حيوقف من كتر مايــدق
وكل اللي تردده جوتها " مابى ابكي ..مابى ابكــي "
عدي : خلاص حروح اقعد مكـآني
مشي لمكــآنه وهوا مو مستوعب الخوف اللي عايشـته
رجع اتصل عليها تاني
هيا حطت السماعات ودخلتها تحت الطرحـه
تهرج بنفس هدوئـها : ايوا
عدي : ليش خايفه مني
لمى : مو متعوده اتكلم مع رجال
عدي : بس دا السبب يعني ؟
لمى : ايوا
عدي : يعني مسأله وقت وحتسيري تهرجي معايا
مالحقت تعلق لما شافت ولد وبنتين جــوه يسلـمو عليـه
تطالع فيه وهوا يسلم على البنــآت
ورجعت نزلت عينها
سامعه بالجوال كلامهم وصاحبـه يقولو تعال نروح نتغدى
وهوا يقولهم لا مرا تانيه
وحده من البنات حاولت برضو تقنعه وهوا اتمسك برايــه
سابـوه ومشـيو ورجع جلس يكمل كلامـه : المهم فين كنـآ
لمى ولأول مرا تسئل : ماعندك محاضره
عدي : لا انا جاي اليوم عشان اشوفك بس
لمى ابتسمت وهوا قال بحماس : خلاص اجي اجلس معاكي
رفعت عينها وهيا تطالع فيه وقالت : لااا
عدي عينه عليها : ليش خايفه مني
لمى نزلت عدسه عينها : خلاص لما نملك مو دحين
عدي : كلها يومين
لمى بفجعه : بعد يومين خلاص
عدي : ايوا ايش بك
لمى : مدري
عدي : خلاص بعدها حسير اجلس معاكي في البيت ووقتها شوفي كيف تصرفيني لا غير اني ماحخليكي تمشي بالجامعه الا وانا ماسكك
لمى تسمعلو ومفجوعه قالت بتوتر : ترا بتخوفني
عدي : هههههههههه انتي اكتر انسانه شوفتها تخاف في حياتي
لمى : وانتا بتزيدني
عدي مبسوط انها بتاخد وتدي بالهرج : والله العظيم حجبلك الرعب بس اصبري عليا
لمى وسعت عينها مفجوعه اتوقعت حيهديـها
كدا اتخيلت في يوم لو اتزوجت حتاخد واحد رومنســـي
وهادي زيــها
بس دا لا
مرا مو زي ماتتخيل كانت
قالت بضعف : ايش سويتلك
عدي : ههههههه ولاشي بس كدا ساير شكك يعجبني وانتي خايفه
لمى وجهها خلاص مرا حمــر
مرا مايستحي
دي اول مكالمه وكدا يهرج
حاولت تقفل وتصــرف نفسها وهيا لساتها
متوتره
وخايفه
ومرعوبــه
: انا بروح عندي كدا شغله
عدي عارف خلاص التصريف حقها دا يعني مستحيـه : طيب انا رايح للسياره بجيب شاحني وراجع
لمى : طيب
قفلت على طول سحبت السماعات وقلبها حيوقــف
مجنــون
مع الرعب لمت كتبها رفعت شنطتها على كتفها ودوبها بتقوم الا شهقت بصوتها من الالم
طاحت كتبـها بالارض وجلست وهيا تمسك فخذها باألم


امــآ عدي دوبه نزل عينه على الجوال رفع عدسـه عينه لما سمع صوت شهقتها
وكتبها طاحت
طــآح قلبـه قام مفجوع واتوجــه لها بدون تفكيــر ...
وقف قبالها والكلمات تخرج بشويش من فمه: لمى ايش بك
شاده على عيــنها ولا رفعت راسها تحرك يدها على فخذها
وتبا يفك الألم
شد عضــلي مرا قوي
دقــآت قلبه ورا بعضها وهوا مستني رد : لممى
قالت بدون ماتطالع فيه : شد عضلي
مايدري ايش فكككر بس مرا انفجع
عدي : حاولي تحركي رجلك لين مايفك الالم
تبا تبــكي من الالم ومن الاحرآج
اي احد يمشي جمبهم يطالع فيـهم
لمى بس حركتها شويا زاد الالم ورجعت وقفوقالت بصوت يميل للبكـى : مرا يوجع
عدي نغزه قلبـه مع كلمـتها مو شايف وجهها راخيه راسـها : حاولي تحركيها تاني
لمى حاولت بالقوه تحركها لين ماتحس الالم خــف
نزل هوا لعند رجلها ويلم كتبـها من الارض
مرا متوتره وقفت باارتباك
: عدي : خليكي شويا
لمى اشرت براسها: لا خلاص
عدي مدلها كتبها وهيا اخدتها باارتبــآك وتبا تمشي الا مشيت بااعوجــآج
طالع فيـها
عدي الخطيــر
عايش في عالم غير عالمهم
جــآ جمبها ومسك يدها : انا اوصلك
وقفت مشي
وسعت عينها
كل شي جبــس فيها
قالت بصوت راخي ومن غير ماطالع : سيب يدي
عدي اتوقع لو اصـر خلاص حتخليه
خلاص في راسه انها خطيبته : مو مشكله اوصلك عشان اطمن
لمى حاولت تسحب يدها وهوا شادد : بقولك خلاص اوصلك لاتكوني عبيطه
طالعت فيه وقالت بصوت وحده معصبه بس راخي برضو : قلت سيب يدي
عدي طالع فيها كتفها واصــل لصدره
شد على يدها : انتي عبيطه صح ؟
مشي وهوا ساحبـها
عصبــتت سحبت يدها بكل قوتــها وادتو كــف قدام الكــل
وكل اللي سمعوه كلمــه : اوووووه
قالت بصوت يرجف وتبا تبــكي : قلتلك انا سيب يدي ...
طالع فيـها مفجوع ومالحق تسيـر ردة فعل منــو الا هيا نزلت دموعها وقالت بكل طفوليــه: والله لأأشتكيــك لاأخواني
ومشيــتت بكل عصبيــه
بنسبــه له ضـــربني وبكــآ سبقني واشتكى
ضربتــه وكمــآن رايحه تشتكي عليـه
لا وتبــكي
فجعتــه بمعنـى فجعتـه
ولا راح وراها


اممـآ هيا تمشي بقهر مسحت دموعها على طول
ماتدري تحس الكــف ادتو هوا من قهرها منو
مالو حق يلمس يدها
ونفسها تديه دا الكف من يوم مانضربت من ليــث
تحس يستاهله وبقـــوه عشان يستوعب ويفكر قبل لايتصــرف


امــآ عدي واقف مصدووم لســى بالقوه اتحـرك اتوجه لسيارتـه
جلس للحــظات وبعدها اتصـل على لؤي
طبــعه يحكي مايعرف يخلي لنفســه
لؤي على طول : تستاااااهل
عدي : ايش اللي استاااهل
لؤي : على اي اساس تمسكها وانتو ماملكتو
عدي : ايش يعني خلاص خطيبتي
لؤي : لا ياااشيخ انتا على كيفك المواضيع ماشيه
عدي : بغض النظر ماتمد يدها
لؤي : والله بنت رجااال
عدي كعادته انقهر من تعليقات لؤي : حتصل عليـها وربي قههرتني
لؤي : اييييوا اتصل وافرد عضلاتك على بنت
عدي : خليك في نفسك يلا سلااام
قفـل واتصل على لمى 5 مرات لين ماردت ...: الو
صوتها باين انها كانت تبكي : كمان تبكي
لمى : ايش تباا
عدي : انتي مستوعبه ايش سويتي
لمى دام مو شايفته جست بشجاعه تتكلم : انتا اللي بدات
عدي : عادي انتي مرتي
لمى انقهرت : مني مرتك
عدي : ماترفعي يدك عليا ايش ماسار
لمى سكتت وبعدها قالت : وجعك صح ؟
عدي مارد
لمى : وجعك ولا انقهرت ولااتهنت ؟
عدي مو فاهم ايش الاسئله دي دوبه بيعلق الا هيا قالت
لمى : انا بسببك لما نشرت صوري حسيت بالتلاته ...على العموم انا ماباك خلاص
وسع عينه مفجوع : لممى
لمى : مابى اكلمك خلاص
قفـلت بوجهه يطالع مفجــوع بالشاشه
اتصل ماردت دخل دور عليــها برضو مالقاهـا

اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا
دعيت به أجبت,أن تبسط على والداي من بركاتك ورحمتك ورزقك ،
اللهم ألبسهما العافية حتى يهنئا بالمعيشة , واختم لهما بالمغفرة حتى لا
تضرهما الذنوب ,


جالسه على الارض جمب سريرها وملابسـها كلها حولها ..
اللي جوتها شــي يهد رجـآل
شي يهــد جبـل
ولساتها تحاول توقف على رجولها
تحاول تشوف طريـق تاني تقدر تكمـل فيه حيـآتها
دموعها جفت من كتــر البكـى
الصدآع هوا اللي ملازمـها
سـآمي
بــراء
اهلــهآ
ابو سـآمي
كل وآحد بيوجعها بطريقه غير عن التــآنيه
كل وآحد له مكـآن في قلبها ومو قادره تعبرلهم ايش تحــس
وقفـت وقفلت الدرفه اللي مخلصتها
رجعت فكتها تــآني
لما انتبهت للكرتون
سحبت كرسي وطلعت تجيبـو
جلست في الارض وفكتــو
اكتــر 60 رســآله
من قبل لاتفتح الرسـآيل دموعها اتجمعت فكت اول وحده وتقرا ودموعها تنزل
" اليوم عيد ميلاد لمـى .. وحشتيني دحين انتي خامس ابتدائي اكيد اتعودتي تحتفلي بعيد ملادك بدوني
مع اني انا كنت دايما اطفي الشمعه قبلك وانتي تبكي وتعصبي نفسي ارجع معاكم
وحخليكي انتي تطفيها ماحخليكي تزعلي ولا ادفك من على السرير لما تحضنيني واعصب عليكي
ندمـآنه على كل لحظــه كنت اصرخ عليكي .. عارفه انو لو كبـرتي انتي اول وحده حتجيني "

فكت الرسـآله اللي بعدها
" تميم كل ماقول اسمك جوتي احس اني ابــكي ..ابكي قهر انتا كنت روحي كيف سبتني قلت صغيــر وماتقدر تجي
بس دحين انتا اكيد اتخرجت من الثانوي ليش ماجيتني شي سهل انك تسيبني
كلهم كسروني ماتوقعت في يوم توقف معاهم فاكر دايما ماما تصرخ علينا الاتنين عشان لو احد غلط فينا نقول انو احنا الاتنين اللي غلطنا ونتعاقب مع بعض ...فينك دحين ؟ ليش ماتجي تسمعلي"

فكت الرساله التالته وتقراها وشهقاتها ورا بعــض
" ليــث انتا سندي في دي الدنيـآ بعد بابا ماعندي غيرك اباك تحضني وتقول للكل اني مظلومـه اباك تقولهم انو اختي مستحيل تغلط
عارفه انك مصدوم بس متأكده لو فكرت بالموضوع حتعرف اني انا ماغلطت انا ترف اللي دايما تقربع غرفتك انا ترف اللي يوم فرحك كنت تعبانــه ومارضيت تنزف الا وانا واقفه بينكم انا ترف دلوعتــك عارفه انك ماحتنسى واكيد عندك سبب عشان مابتجيني "

فكت الرساله الرابـعه
" تامر امس كنت بنام وجيت في بالي لما حرقت ثوب بابا وحطيناها في تميم وماما صرخت عليه وضربتو وهوا بس يقولها ايش فيه ايشش فيه ومو فاهم قعدت اضحك لين مابكيت
بكيـت لأنو انا الوحيده قاعده اتذكر كل ماوقفنا ومحد متذكرني لدحين بكيت لأنو شهور بتمر ولدحين ماشوفت واحد جاني بعتوني بدي السهولـه ليش ؟ "

تمرر يدها على كميه الرسايل وفكت وحده فيهم عرفتها بسبب بقع الدم اللي فيها
تفكها ويدها تتنآفض
ذكريات توجـــع
" ماما اخواني ولمى ماقدر استناكم اكتر من كدا انا تعبــت كل يوم اطلع لكم اعذار بس مو قادره اتحمل الحياه
مو قادره اتحمل الألم اللي في قلبــي"

دخلت الورقه باارتباك بين الاوراق الباقيــه
غمضت عينها وهيا تتذكر بزبــط اللي سوتـه داك اليوم كيف انتحرت بحديده داستها لها كم يوم تحت المخده
قطعت عروق يدها وهيا تبــكي ومنهاره
اترمت على الارض بين دمها واتوقعت انو ديك اخر لحظــه حتحس فيها باألم
شالت الصندوق ورفعتو في الدولاب ماتبى تقرأ خلاص ولا تبـآ تشوفه بعد كدا دخلتو جوآ وهيا نفسها تحرقــه
كانت محتفظه بكل شي عشان لما تخرج من الاصلاحيـه توريهم


في الشقـه اللي تحتــها ..فتحت باب الشقــه وهيا بالقوه تاخد خطوآتها
ابتســآمه على وجهها ..خطوات مهزوزه ...قفلت البـآب ودخلت عليهم الغرفـه
الاتنين طالعو فيها مفجوعيـــن
هدى واقفه عند الباب واشرت عليهم وهيا تتكلم بدون عقـل : اخخخيرا جيتكم ...انتو تحزنوني _ كملت خطواتها ورمت نفسها على فرشه روان وتفسخ جزمتها
روان : هدى ايش بك
هدى طالعت فيها : ولاششي انبسطت وجييت
هديل طالعت في روان : عجبك كدا ياروان
هدى طالعت في هديل : انتي اوووصص ماطيقك ولا اطيق اسمع صوتك
هديل : رووان شوفيلك حل مع دي ماحنعيش احنا هنا ودي تجي بسم الله بدا الحال
روان : هدى انتي سكرانه
هديل : لسى بتساليها مو شايفتها يعني
هدى : لا لا انا ماأسكر اعووذ بلله
هديل : اييوا صح
هدى طالعت في روان : دحين انتي مصدقه كلام البلهه هديل انه جاسم بلغ عليكم
هديل ماتدري ايش عرفها بدا الموضوع كأنه ادتها كف على وجهها
اما روان ماأخدت الموضوع باأهميــه مسكت هدى وودتها تغسلها وجهها يمكن تفووق
وهديـل بعد تفكيــر انسدحت وغطت وجهها " دا اللي كان نـآقصنا "
سامعه اصواتهم وروان تحاول تمسكها
وهدى تحكيها ايش سوت مع واحد وكيف لمسـها
واداها فلــوس
وروان قرفانــه وبــس ...
نامت هدى وهديل في ناحيه وروان في نــآحيه كلهم مفجوعين منها ومو قادرين ينــآمو



في الـــدور اللي فوقهم فتح باب الشقــه ..عيونه محمـره
شنطته على ظهره الوقت اخر الليل وهوا دوبـه راجع البيت
ماراح ولا لأحد حتى تامر ومحمود صرفــهم
10 سـآعات يلف من مكـآن لمكـآن وقرر خلاص يقول اللي ف نفســه
حيقولها كل شي وهيا براحتها تســوي اللي تبــآه ..
قفل الباب حط شنطته على الكنبه والمفاتيـح وهيا خرجت من غرفتها اول ماسمعت صوت الباب : فين _ واتوجهتله مفجوعه لما شافت وجهه _ ايش بكك حبيبي
سامي رفع يده وهوا يمسح دموعه قبل لاتنزل
مسكت وجهه وتتكلم باارتباك : ايش بك ياقلبي ساار شي
بعد يدها وماقدر يكبت اكتر بكــي بصووتــه
رمى جسمه على الكنبــه
وشهقاته وصوت بــكـآه عاالي
ترف مصدومه ماتتذكر انها سمعته يبكي كدا الا يوم ماخدتو من الميتم
ومن بعدها دايما يبكي بدون صووت يكبت بنفسه وبس تشوف دموعه
خرجت كلمتين من فمها وقلبها يدق ورا بعض : ايـ ش سـ ار
قال بين بكــآه : انا تعـبت عمري ماقلتلك ايش في نفسي عشان كدا طول عمرك ماتفكري غير بنفسيتك وبس
الكلمات اللي تخرج من فمو بصوت يرجــف
بصوت وآجع قلب ترف ومخليها مصلبه في مكــآنها وتسمعلو
كمل وهوا يهرج ويطالع فيها ودموعه تنزل : تدري انو مرا اتضاربت مع وآحد عشان قال عنك """""""
ترف كأنو اداها كف وهيا تسمع دي الكلمه تخرج من فم ولدها
سامي : يقولو عنك كدا لأني من الميتم وعندي ام يقولو امك حق رجال ماتعرف مين ابوك ضربتهم ولما وصلنا عند المدير ماقدرت ادافع عن نفسي ماقدرت اقوله كلامهم وفصلوني اسبوع كل يوم اضحك عليكي واقولك رايح المدرسه وانا استنى لين مايخلصه دوام وارجع البيت مابى اقهرك مابى احرق قلبــك انا تعبت من نظرة الناس ليا تعبت من الاشياء اللي بشوفها مابى انقل مدرسه مابى اخرج من دا البيت الفتره الاخيره معاكي كانت احلى فتره بتداومي في عملك ومبسوطه نرجع نقعد مع بعض دوبني حسيت اني مبسوط ورجعتي لاإسلوبك حق زمان انا مابى اكرهك الله يخليكي والله مابى اكرهك تبي تعيشيني وانا منزل راسي في الارض ومستحي من الناس لمتى


وماقدر يقول اكتر من كدا وبكـــي ...
بكي بقهـر
بكي لأنه قلها موقف واحد من مية موقــف بيعيشــه
اليتيم بين الاولاد مو زي اليتيمه تلقى تعاطف
لا
يسبو امك يسبو ابــوك وهما يضحكــو
كدا همــآ رجــآل وعرفو يسكتوك ...

تطالع في ولدها ودموعها نزلت من غير اي تعليــق
تفكر بثواني بالقرار اللي حتاخده
كدا ولا كدا محد حيسيبها في حالها
ليش ماتدي ولدها السعاده اللي يباها قبل لاياخدوه من حضنها ..
تشرد ليث ماحيسيبها ومصيرها حتموت على يده
ابو سـآمي فتره بسيطه وحيوقف قدامها وياخد سـآمي
تضحك على مين إنو تقدر تغير مصيرها
مشيت بخطوات تقيـله نزلت جسمها في الارض وحاطه يدها على ركبته
رفعت راسـه : ماعاش مين ينزل راسك _ مسحت دموعه وهيا تهرج بقوه مصطنـعه _ انا حسوي اللي تباه بس لاتبكي مدرستك حتروحها والبيت انا حابتو اصلا بس مدري ايش بي امس ..حتى عملي مين قال اني حسيبه مافي شي حيتغير _ تمسحلو دموعه اللي بتنزل تاني ووتكلم وصوتها يرجف _ ولدي مايسكت عن حقــه لو احد قلك كلمـه تهزك خد حقك ولا تنزل دمعتك
لآتخلي احد يقدر يكسـرك رفعت جسمها وجلست جمبــه وحضنتــه وعادت كلامها وهيا تبـكي _ لاتخلي احد يكسـرك ياعمري
حضنها بكل قوتــه وهوا مرتاح لأنه اتكلم
بس لسى ماوقف بكــآ
يبا يبكي في حضنها لين ماينــآم ... ودا الي سار نــآم وهيا تمسح على شعــره
ودموعها بعينها
الام تضحي بنفســها لو كآن دا حيدي لأولادها السعــآده ..


كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه أمر يسره أو يُسر به خر ساجداً شكراً لله تبارك وتعالى

دخل غرفتــه بعد ماتتهزأ من الكــل ..كــآن للحظـآت بدأ يحقد عليها
وكلهم بدأو يفكرو كيف انضربت
وايش ممكن شافت دي الفتره
وانها محترمه
وانتــا وســخ ...رفع جواله واتصــل لما ضميره بدأ يأنبه ونسي الكــف ..
ردت عليــه بعد اتصاالات يــآكترها ..والسبب اللي يخليها تــرد بس عشان يهجد ومايتصــل ...
ردت : الوو
عدي وقف على طول مرا ماتوقع انها تـرد قفل باب غرفته ويهرج : اخخيرا
لمى : ايش فيــه
عدي : ايش البلاهه دي يالمى لاتستفزيني وتطنشي
لمى مفجوعه كمان متصــل يهزأ ماعرفت ترد
عدي بنفس الاسلوب وهوا يكلمها وكأنها صاحبـه : خلاص ياهوو انا اسف
لمى : لاتتكلم كدا
عدي : ههههههههههههههه تبي تبكي كمان دحين
لمى انقهرت : ماحبكي انا اصلا بروح اقول لأخواني اني ماباك
عدي بااستهزاء : عشان مسكت يدك يناسو انتي
لمى ترمش بعينها مو مصدقــه انو بيستهزأ
مايعرف يعتذر
كدا على باله هوا بيعتذر
عدي كمل : خلاص قلنا ماحنمسكها كلها يوم وتسيري مرتي وامسكها نصبر ايش ورانا
لمى قالت بصدمه : انتا ماتستحي ؟
عدي مات ضحك على الكلمــه : ههههههههههههههههه تبيني استحي زيك
لمى لساتها موسـعه عينها :والله لااشتكي لأخواني
عدي : هههههههههههههههههههه ياابنتي تشتكي على ايش قلتلك ماعاد حمسك يدك الطاهره دي
كمــــآن يستهزأ بيدها بنسبه لها كدا مرا وســخ
تهرج بضعف : ليش بتكلمني كدا
عدي مو عارف مو عارف يتصــرف مايبى يزعلها بس اسلوبه غبــي
: معليش معليش خلاص ماحمسك يدك وانا اسف حقك عليا رضيتي
لسى الصدمه واضح بصوتها : لاا قلتلك ماباك
عدي : ههههههههههههه لمى بلا بلاهه ايش الموضوع السخيف دا
لمى : خلاص بروح اكلم اخواني مع سلامه
عدي مااات ضحك مو قادر مو قادر يستوعب انو خلاص حيسيبو بعــض قفلت بجد منو
وهوا يضحك على اسلوبــها

دخلــت المجلس على اخوآنها وهيـآ تبــكي سامعتهم يضحكو ويتكلمو واول ماشافوها سكتـو الاتنين ...
قفلت الباب وسارت واقفه قبالهم وكلهم مفجوعيـن
تميم : ايش بك
لمى ضمت يدها تحت صدرها وهيا تتكلم بقهر : دا عدي انا ماباه
تامر : ليش ايش سار
لمى : مرا مايستحي_ مسحت دموعها _
الاتنين انفجعووو
تميم وقــف : اييش سااار
لمى : قابلتو بالجامعه _ مقهوره ماتبى تهرج وتبرر _ ماباه ماباه خلاص اتصلو قولولو ماحنملك
تميم : ايش سوووالك اهرجي
لمى : روحو اسئلوه حتى بس اخدني استهبال ويضحك عليا
خرجت وقفلت الباب وشردت لغرفتها
تميم طالع في تامر : وربي لأقتله
دوبـه بيهرج تامر الا جواله دق : عدي يتصــل
تميم اشرله يفتح اسبكر ووجهه كله حقــد
عدي : هلا تامر كيفك
تامر : تمام الحمدالله
عدي : لمى اشتكت ولا لسى
تامر يطالع في تميم وتميم حتى مافهم : ايش سار بينكم
عدي : دوبني اتصلت وبمزح معاها وقالتلي انها ماتباني
تامر : ايوا مو انتا قابلتها بالجامعه وبتقول انك _ نطقها بشويش _ ماتستحي
عدي : ههههههههههههههههههههههه اسمع واحكم
تميم جلس وتامر سئله: ايش سار
عدي : شـوف انا انسان عايش شويا في بيئه مو زي بيئتكم خلاص يعني دامها خطيبتي قلت اقدر اقعد معاها بالجامعه بس هيا مارضيت
وجلسنا نهرج واحنا بنفس المكان بس على الجوال لين ماشوفتها جالسه على الكرسي وماسكه رجلها وتتاألم روحتلها بساعدها ومسكت يدها وهيا عصبت عليها
تامر قال بشويش : مسكت يدها
عدي ككدا عرف انو الموضوع انقلب عليه : بقولك انا عادي عندي ماتوقعت يكون شي كبير بنسبه لها
تامر بجفاصه : طيب ؟
عدي : اختك ادتني كف بنص الجامعه
الاتنين فتحو عينهم مفجوعه ...
عدي : خلاص كدا هيا اخدت حقها مو فاهم ليش زعلانه وانا اعتذرلكم كمان لأني اتسرعت واتصلت دوبي اعتذرلها قالتلي انها ماتبـآني يعني لو دا قرارها براحتها بس مو معقوله عشان دا الموقف
تامر : والله مو عارف ايش اقولك
عدي : خلاص انتو اهرجو معاها
تامر عارف انو عدي غلط بس انو اعترف بغلطه وبيتكلم بدا الاسلوب حسو محترم بغض النظظر عن اختلاف بيئتهم : اختي متربيه احسن تربيـه واللي سوته انتا عارف انو مو غلط
عدي اتنرفز بس كمل :عارف
تامر : وانتا كمان والنعم فيك واتصالك لوحده دا يدل على اصلك
هرج شويــآ معاه وقفـل لما تامر قلو انو موضوع بسيط وبس تهدى حنتفاهم معاها


طالع في تتميم : ايش رايــك
تميم ضحك : واللهه يسـتآهل الكف
تامر : اول مرا اعرف انها تقدر تاخد حقها
تميم : كوويس تعلمو الأدب دحين
تامر : طيب دحين ايش حنسـوي؟
تميم : يمكن هيا مو مرتاحتلو فادخلت المواضيع ببعض اتصل اتصل عليها قولها تجــي
تامر : طيب
تامر دق على جوالها : تعالي الغرفه ..بسرعه دحين
لمى جاتهم على طول :نعم
تامر :ادخلي وقفلي الباب
سوت زي مااقال واقفه وتطالع فيهم والاتنن على الكنبه الطويله وبيطالعو فيها وتروها
تميم : ليش الادمي مايستحي
يبو يسمعو منها

لمى ولا علقت
تميم : اهرجي عشان نعرف نتفاهم معاه
لمى حكتهم كل اللي سار بالجامعه نفس كلام عدي بس هيا تفاصيل التفاصيل
تقول بقهر : تخيل اقوله والله لاأقول لأخواني ويضحك حتى مو خايف منكم
تامر : ههههههههههه اسمعي بسئلك سؤال
لمى طالعت فيه بدون رد
تامر : انتي ماتبيه عشانو جريئ بالكلام معاكي يعني مو عشان فيه عيب او اسلوبه مو كويس في التعامل
لمى : ايوا عشانو جريئ ماقدر اتعامل معاه
تامر اشرلها : تعالي
لمى جلست بين اخوانها الاتنين وتلعب بااظافيرها بتوتر : نعم
تامر مو عارف ايش يقولها : شوفي الولد باين محترم وبيحاول لين دحين يجيكي بالاسلوب اللي يريحك
لمى :انتا ماتسمعه كيف يهرج
تميم : لمى لو ماكان جريئ وبيحاول يتكلم ..كان محد هرج فيكم لازم الرجال يكون جريئ ويحاول ياخد ويدي لين ماإنتي تقدري تتكلمي وتبطلي تستحي
لمى : بس انتو ماتهرجو كدا
تميم : انا لو خطبت والله ماحقعد مستحي حاخد راحتي واتكلم لين مابنت الناس ترتاح معايا وتبدأ هيا تهرج فهمتي
لمى : طيب انا اخاف مرا منو وابا بس ابكي لما اشوفه
تامر : هههههههههه والله الله يعينه
لمى طالعت فيه وهوا رفع يده على شعرها ويحركه : هوا مايستحي خلاص ولاتزعلي
تميم: ههههههههههه لو خطبت وحده تسوي زيك مدري ايش حسوي فيها
تامر :والله اسحب عليها ماليا خلق اقعد اتحايل مع وحده
لمى تسمعلهم وهيا تحسب انو هوا الغلطان بس اسلوبه بالكلام طلع عادي واخونها مو شايفين فيه شي
ماعلقو على هـرجه انو مسكها لأنه خلاص شايفين انه مالو داعي يفتحوها دآم هيا عارفه كيف تتعامل
رجعت لغرفتـتها ومسكت جوالها اتوقعت يتــصل بس ماتصـل




إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة ، فإن العين حق



امـآ عدي في غرفه علا ومستني تعليــق منها
واقف عند تسريحتها وهيا متربعه على سريرها ببجامتـها ومسويـه ماسك ازرق بوجهها ..
: تمزح ؟
عدي : دحين دا كلو وفي النهايه تقولولي تمزح
علا تضحك بشويش ووجهها مشدود : ههههههه
عدي : مو عارف اتعامل معاها
علا تحرك صباعها على وجهها وهيا تتحسس الماسك وتهرج : البنت بسيطه بس انتا عكسها تمــآما
عدي سكت ويتكلم بغرابه : ترا مفجوع من نفسي يعني ماتوقعت اني حكون اباها حتى لو عجبتني مافي اي شي مشترك بيني وبينها وبرضي اباها اسلوبها غريب وبرضو بحاول اخليها تهرج معايا يعني اني اتصلت على اخوها وبحكيـه دا يخليني مفجوع من نفسي
علا ابتسمت : دا النصيب ربي زرع جوتك دا الشعور عشان تتمسك فيها .. فيه ناس كتير يتزوجو ياعدي بدي الطريقه تتوقع كيف حبو بعض
عدي :مدري ماكنت مقتنع اتزوج زواج تقليدي المهم تتوقعي اسلوبها دا حيطول ؟
علا : لا انتا تقدر تخرجها من اللي هيا فيه
عدي : كيف ؟
علا : اممم امدحها اتغزل فيها
عدي بجفاصه : تستهبلي تموت على نفسها اقولك تستحي تقوليلي امدحها
علا : هههههههههههه طيب العبو مع بعض
عدي : هههههههههههههههههه بس ياشيخه
علا : والله
عدي : ادغدغها يعني
علا بنص عين طالعت فيه : عدي لعبه من غير لمس
عدي بتملل : اها طيب
لحظه صمت وهيا برضو تتحسس الماسك باللي بوجهها
وعدي قال يبا يقول اللي جوتــه
شاف علــبه غريبه على تسريــحتها شكلها حق مكيـآج
مافكر
اخدهــآ
واتكلم وهوا يفكها ويسكك وابتسامه بسيطه على وجهه : نظرة عينها مرا
ومالحق يكمل كلامه لما علا شافته ماسك اغراضها صرخت بكل صوتها : سسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسيييييييبببببببب
الصوت اللانثوي راااح
وجهها مع الماسك وهيا مفرصعه عيينها فجعته
كان يتكلم بهدووء وهيا صرخت بكل صوتهااا
مع الفجعه طاار منو اللي بيدو حاول حاول يمسكو بس طااح واتكسسر في الارض
يطالع فيها وهيا عينها على الارض وتتنفس بصووت مسموع
واللي يشوفها كآنه احد اهانها واداها كــف
رفعت عينها على عدي وصرررخت : يااااااحيوووووان اييييييييييييش سسسسسووويت
عدي مع الفجعه فك الباااب وشرد وسامعها تصرخ بغرفتها
دخل غرفته وقفل الباب بالمفتاح : ايش المجنونه دي _ سكت شويا وانقهر _ محد يقدر يعبر عن احساسه يعني ..
جلس بغرفتـه لين ماتصل عليـه تامر واتفاهمو على بكــرا ...
مو مقهور لأنها ضربتــه كف
يمكن لأنه بررت لنفسـها والكدمه الخفيفه اللي بعينها كانت تفسـر كلامهــآ
بس بنفس الوقت لو حيستمرو مايتخيل يوم تجي ترفع يدها تــآني
يعني دي المره مشاها


اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال ". كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء



بـــدأ يــوم جديــــد ....
غرفـــه بجدارها البيــج المعتــق .. اشعه الشمس داخله عليـهم بس نايمين ومو حاسين بااي انزعـآج
صوت المكيـف محلي النومـه بنسبه لهم ...
ليـآنتين ملصقينها في بعض ونايمين التلاته وفي ركنبه الغرفه اكياس وشنط وملابسهم جمبـها مطبقــه
بزبــط دا اللي بالغرفه مافي شي تــآني
مافي اثــآث
ماي اي ديكور بسيط مزيـن الغرفـه ...

دق جـوآل روان كدا مرا كل شويا وحده فيهم تتقــلب باانزعـآج
الا روآن ولا يهزك ريــح
نايمه بكل عمـق
نايمه بحالميــه
لافــه الشرشف على جسمها ورجولها براا
هدى رفعت نفسـها وخلاص مو قادره تتحمل اكتر..اصلا هيا مصدعه خلقــه
طالعت في روان اللي نايمه نصـهم : ببببنت ....هييييي
هديل فتحت عينها بس مديتهم ظهرها ولا اتحركت
ولا اتحركت روان
:رووووان قوومي
هديل بصوت كلو نوم هرجت : دخلي يدك في اذنها
هدى استغربت انو هديل كلمتـها بس ماترددت على طول سوت الحركه
وروان من وضعييـــه السدحه لوضعيــه جلسه وموسعه عينها وشهقت بكل صوتها
هدى انفجعت
روان : اااايشش فييه
هدى بشويش هرجه وهيا مفجوعه : ولاشي ردي جوالك من اول يدق
هديل ابتسمت ورجعت غمضت عينها
روان عقدت حوآجبها وتنفسها ورا بعض مع الفجعه مو مستوعبه ايش ساار
اخدت الجوال وردت : الوو
لؤي بحماس : صباااح الخيــر
روان فركت عينها واتثاوبت وبعدها ردت : صبااح النور
لؤي : ايش صحيتك
روان : بلله الساعه كم
لؤي : 7 الصباح
روان رجعت انسدحت وقالت بصوت وحده ميته نوم : ايش تبا مني 7 الصباح
لؤي ضحك : نطلع نفطر
روان غمضت عينها وتهرج : مجنون انتا
هدى رجعت انسدخت : حتتكلمي بيننا يعني
لؤي : ازعجتكم
روان : صحيتنا كلنا
لؤي انحرج : معلليش والله ماتوقعتك نايمه
روان : خلاص لما اصحى اكلمك
لؤي : اوك يلا سلام
قفــل منها وهوا استوعب الوقت الغبي اللي اتصل عليه
زمان كانت تشتغل دا االوقت عشان كدا تصحى
دحين الصباح للنــوم ...
مو عارف ايــش يسوي ...طفشــآن
فتح الانستقرام شاف التعليقات البلهه من عدي فك حساب عدي وبس يضحك
عدي وروان هما الوحيــدين اللي يستمتع معاهم
قفل صفحتـه وشــآف الصور العامه
اختفت ابتسـآمته لما لقى مقطـع لعــلا ...
فتحو بدون مايحــس
شي نغزه بقلبــه
وهوا يتفرج عليـها
عاشت حيــآتـها وكملت عادي
ضحكتها
ابتسامتها
قفل المقطع على طول
بلع ريقه وقام من السرير
مبلك كل حساباتها من بعد وفاة امــه

اتوجــه للمطبخ فك الثلاجــه وتنــح
نسي ايش كآن يبــآ
فجأه دخلت وحده من بنــآت مرت ابــوه
انفحــع ماعرف متى جو طالع فيها وحرك عدسـه عينه على الثلاجه على طول
لما شاف لابسه قميــص قصيــر ...
ماقدر يتحرك من مكــآنه
نزل جسمه وهوا يقربـع بالتلاجه ومو عارف ايش يبى
اتكت بجسمها على الدولاب وهيا تطالــع يفيه
مراهقـــه
عاجبــها وميـته فيـه لأنو ثقيــل
اتكلمت بدلــع : جيعان .؟

لؤي بيموت من الفجــعه
ايش حيسير لو دخل ابوه المطبــخ دحين

وقــف وهوا يبا يشـرد
قفل التلاجه وقال بجمود : لا
كآن خارج الا وقفت قدامه وهيا تلعب بااظافيرها
صغيــــره
عمرها مايتعدى ال 17
: لو تباني اسويلك شي قولي
لؤي باارتباك ا شر على برا : لا انا خارج عندي عمل
ابتسمت بحزن : مسكين انتا مرا تتعب
ابتسم ابتسآمه مالها اي معنى بس تسليــك ويبا يخرج الا رجعت قالت ووجهها محمر : عادي في الليل توديني المكتبه
لؤي من وجهها عارف انو البنت نيتها مو كويســآ
كل اللي يفكر فيه ابوه وبـــس: عندي عمل
: طيب لما تخلص انا حستئذن من بابا ولو
قاطعها لؤي : لا ماحرجع اليوم البيت يلا انا متأخر
خرج من المطبــخ ودخل غرفته وقفــل الباب
كلمه مفجوووع قليل
" ايش تبببا دي "
كل اللي حسـه انو ماحيقدر يرجع البيت والبنات دول هنــآ
مايبى مشاااكل
امهم طيبــه
وابــوه مبسوط وف حاله
اخد مفاتيح السياره ,محفظتـه , شاحن الجوال
مسك جيب الجنز وعينه تتنقل على الغرفــه
يبا يتأكد نسي شي ولا لا
وبعدها خــرج على طـول
اتصل على عدي : الوو ...قوم قوم ... تعال نروح شقه سعيد ....يااخي انتا تعال ...مدري صحيت لقيت بنات مرت ابويا بالبيت خرجت المفروض يجو بكرا مدري ايش جابهم اليوم..هيي انتا ايش سار معاك مع البنت متى حتخطبها
عدي كآن مسدوح بغرفتــه الفوضى
كل شي مقربــع فيها
بارده بشكل مجنون
فوضيه بشكل يفجــع
مافيها اي نـــور ظلام بمعنى ظـــللآم ...
رفع جسمه بشويش على المخده : مدري مرتي حبيبتي تلقاها نايمه دحين
لؤي مات ضحــك
عدي يستهبــل طبعا بااسلوبــه
حابب شعور انو سار عنده حرمــه وكل شويـآ يسوي انو خطير ويتكلم عنها
: ههههههههههههههه ياااخروووف مسرع مسرررع
عدي : اسير خروف لعيونها
لؤي شغل السياره : ههههههههههههههههه بس يااهووو ايش سااار
عدي بعد اللحاف وقاموهوا كل شويا يتقربـع بحاجه لدرجه كاسه مرميه في الارض فتح اللمبه : والله ولا شي هيا في حالها وانا حالي لسى
لؤي : ههههههههه فجعتني
عدي : بس اللبس واجي تجيب فطور ولا كيف
لؤي : يااخي انتا عويل نفسي يوم اخرج معاك وانتا تشتري ولا تجيب حاجه
عدي : اقول انا عندي حرمه اصرف عليها
لؤي : هههههههههههههههههه انتا فرحان بالكلمه ولا ايش
عدي : ههههههههههههههههه ايوا اقولك امس كل مايكلمني عزام اقوله والله فاتك حياة االاستقرار مدري لمتى حتعيش ضااايع ووسخ
لؤي : ههههههههههههههههههههههههه

قفـل عدي وغيرملابسـه فتح الواتس لقاها حاطه صوة العرض ورود
: اسيرلك ورده ياااشيخه
نفســه يتصــل بس مسك نفسـه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :" لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له



دق جوآلــه وكالعاده يصحى بنفســه
غرفـتـه بسيطــه فيها سرير الحديد ومكتــب والدولاب كل قطــعه اثاث غير شكلها عن التآنيـه
لكن فيها كل وسائل الترفيــه
عنده لاب تــوب
احسن جوآل ...
احسن ملابس وجزم ..
حط مرتين غفوه ورجع ينــآم ...لين ماحس احد جلس على السرير فتــح عينه وتــرف ابتسمت : يلا حبيبي قوم
: ايش مصحيكي
ترف : تعال نفطر قبل لاتروح
رفع جسمه بكســل : طيب
خرجت من الغرفـه وجلست على الكنبـه مالها نفـس تاكل بس صحيت تدلعـه
اصلا ماتتذكر متى نامت ومتى صحيـت نومها كلو متقطــع
خرج من الغرفـه وابتسم : شكلك رايقـه
ترف اشرتلو جمبـها : تعال حتخلص كل شي
اسامه جلــس واكل وهوا ميــت جوع وهيا تطالع بـس فيـه
طفلــك اكتر حـآجه ماتملي وانتي تتأمليه
كل شي مطبوع في ذاكرتها
كل بعد كم لقمه يشرب شاهي
كيف يمسك الكاسه
تفـآصيل التفاصيــل
سامي طالع فيها بااستغراب : ايش بك _شك بنفسه ومسك وجهه _ فيه شي
ترف ضحكت ضحكه هاديـه : لا
سامي : ايش بك ماتاكلي ؟
ترف : ماليا نفس
سامي اخد توسـت ويحط عليه مربـى زي ماتحب
ترف عرفت على طول : ماابى ياقلبي
سامي : دا كلو في النهايه ماتاكلي
_ اداها _ خددي
ترف مسكت التوست : والله ماليا نفس
سامي يقلدها زي لما تغصبه على الاكل : بكيفك تلحق وراكي يوم القيامه
ترف : هههههههههه _ اكلت ومارضيت ترده _
خلصـه اكل شالت الصحون وراحت المطبــخ
تحس بتنظف وهيا غصه في حلقها وتبا تبــكي
كدا مخنوقــه
وقبــل لاتفكر بشي تاني دخل عليها سامي المطبخ وحضنها بصمت
شايف اللي سار منها امس مرا شي كبيــر
انها اتنازلت عن قرارها عشـآنه
انها صحيت ودلعتـه
مسكت نفسـها بالقوه ماتبـكي
طالعت فيه : ايش بك حبيبي
دموعه بعينه مسك حبل الشنطه الللي على كتفـه : اححبك

وكآآنت دي كلمـه طفت جوتها ميــة حـآجه كانت حارقـه قلبـها



خــرج من البيــت وهيا دخلت غرفتـها جلست على طرف السرير وتتامل الجدآر
لأول مرا تحس من جوتها انو مو فــآرق معاها خلاص
خرج سـآمي وهيـآ للحظـه فكرت انو في يوم حيخرج من عندها وماحيرجعلها
شي كبت على نفسـها
اخدت نفسها بصوت مسموع ووراها نزلت الف دمعه
قامت من على السرير اتوجهت للتسريحه البنيـه
فكت العلبه السودا شالت الورق وخرجت من تحتها السجــآيروالولاعــه
جلست على السرير وولعت السجاره
واخدت نفــس بقووووه
تحس الدخان اتشبع رئتها
وخرجتــو وهيا
تبا شوية مزآج
شي يخليها ترووق ولو شويـه
بس خلصت السجاره انسدحت على السرير ونــآمت ..

صحيت مفجوعه على صوت جوالها اخدت وردت : ايوا سامي
سامي : لساتك نايمه
ترف طالعت في الساعه : ايوا
سامي : ليش مو رايحه الدوآم
ترف : الا حبيبي رايحه دحين ايش بك متصل
سامي اتذكر واتغيرت نبرة صوتو لحماس : تخيلي ياماما _ فجاه صررخ _ انفااااال سيبي
ترف عقدت حوآجبها
سامي : ماتفهمي بقولك لاتمسكيه
سامعه صوت انفال تضحك وكلام مو مفهوم وصوت محمود
وبعدها رجع يكلمها : ايوا مااما
ترف : مين انفال
سامي : هههههه وحده جديده جات نسخه محمود بس بنت
ترف : هههههههه الله يععينك ياقلبي
سامي : كنت بقولك جبت في الماث فول مارك
ترف : ماشاءللله ياقلبي مممبروك
سامي : تخيلي انا الوحيد
ترف : الله يحفظك حبيبي عقبال كل الموآد
سامي : ان شاءللله _ رجع يصررخ _ محممممممممموود وانفاااااال _ اتكلم بصربعه _ سلام ياماما
قفلت واترسمت على وجهها ابتسـآمه
صوته وهوا يتضارب معاهم غيرلها نفسيتها ...
قامت غيــرت ملابسـها ...
لمت شعرها ذيل حصـآن {{ سؤال في نفسي مين اللي اخترع دا الاسم لدي التسريحه
جينـز كحلي بلوزه باللون الجملــي ...
شويـه مسكرا رسمت حوآجبها
طالعت في نفسـها بالمرايـه
"ايش حسـوي لو شوفت بــراء "؟"
قالت الاسم جوت نفسها بهدووء " بـــراء "
كدا قللبها دق بسرعه من غير لاتشوفــه

تتذكر كل تهديداته لما كان يجيها الاصلاحيــه
لما تسوي اي شي مايعجبه
عارفتــه مجنــون ...مو بعيـد يحرق قلبها في براء ..
خرجت من البيــت
وكل اللي تبـآ تسويــه
انها ترجع لشخصيـتها اللي كانت تحمي فيها نفسها من كل النــآس
ترف الهجوميـــه
ترف المستفزه
ترف اللي اخلاقها في خشمها
ترف العصبيــه
مر الوقت بسـرعه ووقفت السياره قدآم المول ...
قلبها يدق بسـرعه من قبل لاتشـوفه
حاسبت ونزلت مشيت بخطوآت ثقيلـه
وهيا ماتبى توصـل
كل ماتقرب كل ماتزيد دقات قلبها
واول ماوصلت تحس كل شي وجعها
بدي اليومين عرفت انو هوآ غيـر
بسب الوجع اللي تحسـه
دخلت ابتسمت لميرنا من بعيد بس ماراحت تسلم حتى عليها
ودخلت المخزن عدت من جمبـه وهوا على الطاوله ولا كأنها شايفتـه
ولا كأنه موجود
لا نظـره
لا سلام
ولاشي
حطت شنطها
وخــرجت وجلست في مكـآنها بكل صمـت


على طاولــته
اول مــآدخلت المحل كل شي فيه ارتبـك
ساب القلم اللي بيدو ورجع مسكو
نزل عينه وهوا يقربع عللى الطاولــه
كلامهــآ امس حرقلو قلبــه
عدت من جمبـه وريحة عطرها منتشر بالمكـآن
وجلست بكل بسـآطه
وهوا ينحـــرق من جوآ
حاسس كأنو احد خانقـه من يوم مادخلت المحـل
مو قادر يرفع عينه عليها لأنه حاسس بضعف اتجاهها




توتـــر في المكــآن
ميرنا بعد صمت طويـل جات لتـرف : ايش بك
ترف لساتها مكـآنها وفاتحه جوالها : ايش فيه ؟
ميرنا بهمس: سار شي بينك وبين براء
ترف : لا
ميرنا : مدري شايفتكم ماتتكلمو
ترف : عادي كان بيننا موضوع وانتهى
ميرنا مو قادره تستوعب انو ديك النظرات كلها انو كان بينهم موضوع
سابتها في حــآلها ...


محد يتكلم في المحــل الا لما يدخـل احـد ...وميرنا الاغلب اللي بتتعامل مع الكل
مرت ســآعه
ترف كانت واقفه تعلق البلايز اللي طيحتها حرمه دخلت ببزورتها
وبراء لساته مكــآنه وعلى جوالـه رفع عدسـه عينه على الرجال اللي كان عند الباب
ونزلها
وسع عينه لما استوعب مين اللي واقف
ورجع رفعهـآ تاني
طالع في تـرف على طــول
مسرحه وهيا ماسكه العلاقه وتدخل البلوزه جوتــها بكل تنـآحه
تفكككر بكل شي

ميـرنا جات لعنده وناسيته مرا : كيف اقدر اساعدك
وماهــرج لأنو الكل طالع في تـرف لما طاحت العلاقه من يدها
شـــــي مرعب
انفجعت بمعنى الكلمـــه
ماتوقعت انو يجي لهنـآ
نزلت جسمها للارض ويدها تتنافض اخدت العلاقه وتحاول تحطها مكـآنها
رجعتها في ثانيه مع الفجعه ودار جسمها وتطالع فيــه
حركلها راسه على برا من غير مايهرج
تعددل بلوزتها
تمسك شعرها ترجعه ورا اذنها
تصرفات ورا بعض مع الارتبـآك
مشيت وراه بدون اي تعليــق


وبــراء مو قادر يتحمــل
بعد اللي سار دوبـه عارف انو سـآر شي
مالو حق يتدخل ودا اللي حارقه
المفروض يتفرج وهوا ســآكت
بصفتـه مين يحشر نفسـه
ماقدر لو ماحيدخل اقلها يشوفها ايش بيسير فيـها
خرج لعند الباب وسند جسمه على القزاز ...
وقــآبض على يده بكــل قهر
يكره ليــث بدون سبب ...

وقفــو الاتنين بعيــد ..واقفه قباله بجسمها الصغيــر
وملامحها اللي طاغي عليها الخوف
ليـث طالع في لبسها بقهر : دا المستوى الوسخ اللي وصلتيلو
ماردت
لساننها تقــيل ومو عارفه تـرد اصلا
ليث مسك ذقنها : لييش خايفه ماحاكلك
بعدت يدو بشويش وقالت بصوت يرجف : ايش تبى
ليث : ولاشي جيت افطر مع ام العيال فاكرتها صح
تـرف كيف ماتتذكرها كانت تكرهها عشان ليث سابهم وراح يعيش معاهآ
ماسوتلهم شي بس كانو يحبو ليث مــرا ..: طيب ؟
ليث : المهم جيت اقولك انو عنوآن ابو ولدك عندي واليوم في الليل حروحله
ترف رمشت بعينها
حتبــكي ..لا
خلاص مستـوعبه نهايتها
ضمت يدها تحت صدرها وهيا بتحاول تخفف الرجفه اللي فيها : طيب ؟
نرفزتـه بردها
ضحك بقهر : اووه ماسار يهمك
تـرف دموعها بعينها مايحتاج تبـكي عشان تقوله انتا بتحرقلي قلبي : كل اللي حقولك هوا حسبيه الله ونعم الوكيـل فيك ربي حياخد حقي _ نزلت دموعها غصبا عنها _ تبا تقتلني ماحيفرق عندي حياتي من غير ولدي ماباها اصلا _ مسحت دمعتها بسرعه ولساتها تطالع فيــه _ لو عندك بزوره حتفهم كلامي

ضغط على اسنانه وبرز فكــه
ينقهــر لما تتكلم كدا وكأنها مظلومــه
جا يبا يشوف نظرة الخوف بعينها عشان يشفي غليله
بس كل اللي شافه انو وحده تبا تحاول تكون لســى قويـه
ليــث : اكتر لحظه اكرهها لما اشوفك قدامي واخليكي تمشي من غير ماابرد قلبي فيــكي _ قرب وجهه منها وهمسلها _ احمدي ربك لأنك عايشه لدحين وعندك وقت تودعي ولدك
قشــعرلها جسمها
رفعت كتفها بشويش وهيا تباه بس يبعد
الناس حولينهم وهوا ابتسم لما شاف كدا شخص طالع فيهم حوط يده حولين كتفها : روحي المحل
ماتحركت دفها بخفيف من ظهرها : رووحي
مشيــت وهيا مو شايفه طريقها من كتر الددمــوع
تمشي وصدرها يطلع وينـــزل من كتر ماتتنفس بخـوف
دخلت المحل ومانتبهت للي كآن واقف عند الباب وشاف تعابير وجهها اللي قتلتــو
مو عارف ايش قلها ليـث
بس بيتجنن
انو يتفــرج عليها وهيا كدا ومايتدخل شي كاسره وبقوه
دار جسمه وهوا يطالع فيـها مو في المحل دخل وعرف انها دخلت المخزن على طــول ..
ميرنا طلت فيه مفجوعه : ايش بها ؟
ومالحــق يعــلق
خـرجت وهيا شايله شنطتها وعدت من جمبــهم وخـرجت
خرجت ويحس روحـه خرجت وراها
ثواني عــدت وماقدر
ماقــدر يسيبها
خـرج وراها
تبا تصــرخ
تبــآ تعصــب بكيفها اهم شي مايقعد مشتت كــدآ
شافها تمشي بعيـــد وقفت عند المصااعد تضغط كدا مررا
ماقدرت تتحمل وتستنى
تحس انها حتبــكي بصوتها بنص المكــآن
مشيــت ولقت باب الدرج اللي يوجــه للموآقف
بس فكتــو ونزلت اول درجتين وماقدرت تتحرك بعدها
نزلت بجسمها بكل انهيــآر
جلست وصوت شهقــآتها تقـتل
شهقــه ورا شهقــه
تبكي بكل انهيــآر بكل ضعـف
شي فوق طــآقتها
ولا دقــآيق الا انفتح الباب وكتمت كل شي جوتها وقفــت بصــربعه طالعت وراها
قال وهوا مفجوع : تــرف
رفعت يدها اللي ترجف وتمسح دموعها بكبــريااء
نزل الدرجتين وكانت حتمشي الا مسك يدها : ايش بــك
بصوت مخنوق هـرجت : سيبني
لساته ماسك يدها وبيده التانيه مسحلها دموعها قال بكل قهر : ايش سوالك
تبــآ تنســى نفســا ولو للحــظه
تبــا تبـكي واحد يفهمــها
احد يحـس فيـها قرب منها وهوا يهرج بهدوء : ترف لاتوجعيلي قلبي واهرجي
قالها بكل ضــعف
بكل قــهر
يحبــها
يعشــقها
نزلت دموعها وبكيـتت تـآني قالت بصـوت متقطع : انـ ــآ تـ عـ بت
بس نطقتها بكيت باانهيــآر تاني
اول مرا تشتكي وهيا بدي الحــآله
كـآنت بتـرفع اياديها وتغطي وجهها
الا هوا قـرب وحضنها

وقــت البــريك بيمشو التلاتـه في السـآحه
محد قلها تعــآلي حاشره نفسها بالقوه معاهـم
تآكل شوكولاتــه ومدت يدها مسكت بلوزه سـآمي كانت بتقول شي الا هوا بعد
وهرج بعصبيه : لاتعدمميني
رفعت يدها :نظيفـه والله
: طيب برضو
شمقت بوجهه وطالعت بمحمود: انتا كيف مستحملو
محمود : ههههههه مدري
سامي : شوف مين حيجي يذاكرلك
محمود حوط يده حولين كتف سامي : امزح والله مالي غيرك
انفال وقفت قبالهم : ليش يعني هوا يمسكك وانا لا
سامي مو عارف ايش تبا : دا صاحبي انا ماعرفك
انفالا : كيف ماتعرفني دا تاني يوم اشوفك
سامي : طيب خلاص قلتلك ماحب تمسكيني انا حر
انفال مدت يدها ومسكت كتفو وشالت يدها : هاا مسكتك
سـآمي مرا اتنرفز : جربي تمسكي تاني
محمود : اووووه منكم
انفال دخلت يدها بالشوكولاتــه وعدمت وجهه : هااا ايش حتسويلي
سامي في يده قاروره المويـآ المفتوحــه
من جوتـه مولــع
مرا مولـع
نفــس حركه امـه عشان يطفي قهره كبـها بوجهها
شهقت بكل صوتــها وهيا رافعه اكتافها وبتنقــط
محمود موسـع عينه على آخرها مع الصدمـه
اما هوآ قلها : قلتلك لاتلمسيني
لحظت صمت منها مفجوعه وواقفــه
وفجأه اتجمعت دموعها بعيـنها وشــردت من قدآمه
محمود طالع فيه : والله ماتستحي
سامي عينه عليها وهيا تمشي : احسسن عشان تفهم
مشي ورما القاروره في القمـآمه
وكآن طالع الا شافها جلست في ركنيــه الساحه وضمت رجولها وتبـكي
قدآآم الكل
فجأه ضربه محمود في ظهره : روح اعتذرلها
سامي مو متعود يعتذر الا لأمه او يعتذر لأحد على اغلاط امه
دفو محمود تاني : رووح يااخي ماتستحي انتا
سامي طالع فيه : مني رااايح
وطلـع لفوق وقف عند غرفه المعلمين وهوا مستني واحد من الاساتذه
وشايفها من السور محمود راحلها اتربع قدامها ويحاول يكلمها وهيا لسى مارفعت راسها
للحظـآت بدأ يهدى ويفكر
عرف انو زودها
مستفزه بس برضو يصرخ ومايسويلها شي في النهايه بنت
ماحيستقوي على بنت
مشي بخطوات تقيله ونزل تــآني
وصل لعندها وبجدها تبكي بصوتها
جلس بتــردد وهيا على صوت واحد
محمود يفرصع عينه لسـآمي عشان يتكلم
سامي بجفاصه وبدون مايطالع فيها : خلاص لاتبكي
مدت يدها ولساتها حاطه راسها على ركبـها وتدفو : بعد بعددد
سامي ولا قدرت تحركه حركه بسيطه رجعت شالت يدها وتبـكي
سامي : خلاص انا زودتها مررا تانيه اسمعي كلامي
محمود : والله سامي دمو تقيل لو زعلك مرا تانيـه انا اوريكي فيه
سامي همسلو بكلمه "اسري "
محمود يعض على شفايفه وكأنه يقوله " عشان تسكت بس"
انفال : انتو اصلا كلكم ماتحبوني حتى اختي اليوم ضربتني وماما امس صرخت عليا
سسامي نفسو يقولها " من جناااانننك "
محمود : انتي عشنك ماتسمعي الكلام ولا كلنا نباكي عادي
انفال رفعت راسها : لا بابا ماكان يسويلي شي بعد مامات كلهم سارو يصرخو عليا هوا ماكان يصرخ _ طالعت في سامي _ والله لو عرف انك كدا كبتيني بالمويه يجي يضربك ويصرخ عليك _ ورجعت حطت راسها على ركبتها _
سامي ومحمود ماعرفــه ايش يقولو ..
بذات لأنه صدعتلهم راسهم الحصص اللي فاتت باأبوها انو يسفرها
ويوديها ويلعبها
صمـــت ..صممممت
سامي يطالع في محمود ومحمود يرفعلو كتفـو
وبعدها سامي قال : انا اسـف
انفال : كذاب
سامي نزل راسه بااتجاهها : خلاص ماحزعلك تاني
انفال رفعت راسها وقالت بين دموعها : قول والله
سامي يحس من جوته يتنرفز بسرعه ايش يســوي
بتردد قال :/والله
محمود رفع اياديه الاتنين : اخييييييراا
انفال مسحت دموعها : طيب خلاص ..تروح تشتريلي عصير
سامي طالع فيها ورمش بعينه : خلي محمود
محمود مسك بطنه : والله مافيا حيل اتحرك
سامي خلاص غصبا عنو وقف : طيب
انفال تدخل يدها بجيبها ولا كأنه كانت تبكي تقول بصوت عالي : دقيقه اديك فلوووس
سامي بنفس صوتها العالي هرج : عندي خلااص
دخلت فلوسها تاني : احسن _ حطت اياديها حولين فمها وهيا تصرخ _ ابااااااااااا منجججججااا

من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه ؟ فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : " سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك .



واقفــه بالحديقـه بتملل وتطالع كل شويـآ بساعتها
اصلا مستغربـه انو لؤي يكلمها ويقولها ابا اقــآبلك ...
جلست على الكــرسي وبرضها تطالع في السـآعه ...


امـآ هوا بيوقف سيـآرته قدام الحديقـه : يلا انزلي
روان : ترا لازم اروح للآدميه مرا اتاخرت
لؤي : عادي تستنى ساعه كمان
روان فكت الباب وهيا متنرفزه : يااااربي يااااربي ايش تبا انتا
لؤي نزل : خلاص اهجدي
مشيـو الاتنين وهيا متنرفزه مارضالها تروح الدوآم يباها في موضوع ضروري
روان عقدت حوآجبها لما شافت هديـل :/ ايش تسوي هنــآ
لؤي ابتسملها وراح سلمم على هديل ولا احد عارف ايش يبــآ
جلس على الكرســي والاتنين قبالو اشرلهم باأمر : يلا اتصالحو
الاتنين طالعو فيـه ورفعو حوآجبهم
: ماحتمشو من هنا الا وانتو متصالحين وتهرجو

روان ضمت يدها : انا ماغلطت اصلا
قبل لاتهرج هديل لؤي قال بنرفزه: انتي الملاك العفيف اللي نازل من السما ومايغلط اصلا
هديل ضحكت : من جددد
روان طالعت فيهم الاتنين : انتو من جدكم تشوفوني غطانه
هديل بتملل : لاحول ولاقوه الا بلله ليش حزعل منك لو انتي مو غلطانه
لؤي جالس ومسوي الحكم بينهم : دقيقه انا مو جايبكم عشان تقولو مين الغلطان _ طالع ي هديل _ مو انتي قلتيلي انك مستعده تتحمليها لما تعصب وتزعلك _ طالع في روان _ وانتي طول وقتك مجننتني في هديل وماتحبيها تتاخر وتخافي عليها ليش الافلام الهنديه اللي مسوينها
هديل : انا مو زعلانه منها بس معصبه شويا
روان جات عندها : انا زعلانه ومعصبه عشان عبيطه
هديل رفعت عدسه عينها عليها بقهر وشمقت
روان جاتها وحضنتها وقالت بقهر : وحشتيني
هديل ابتسمت : وانتي كمان
لؤي ابتسم كيوتيـن على طول ماصدقو احد يصالحهم
ماأخد الموضوع دقيقه
وقف وزفر براحه : والله احس اني ابوكم
هديل رفعت يدها وهيا تمسح دمعتها مرا نفسها تتصالح مع روان من اول : هههههههههههههه
روان باست خد هديل ورجعت حضنتها تااني : لاتزعليني مرا تانيه عشان لاأقاطعك
لؤي : يعني برضو هيا الغلطانه
روان طالعت فيه : ايوا انتو الاتنين زعلتوني وانا سامحتكم
لؤي : الله يسعدك يااشيخه
روان تحرك راسها وكأنها تتمنن عليهم :ويسعدك
رفع جواله وهوا مبتسم : بتصلل وحجيكم
مشــــي وسابهم
وهديل طالعت فيها
روان : لو بكيتي حقتلك ترا
هديل ضحكت : ماحبكي بس كنتي قاهرتني
روان : حتى انتي
هديل : طيب لانفتح الموضوع تاني عشان لانضارب
روان : فيه كلام كتير بقولك هوآ بس اعرفي شي واحد اني واثقه فيـكي وعارفه انو اللي بتسويه مو غلط مجرد انو كل وحده لها وجهة نظر
هديل : طول عمرنا وجهة نظرنا وحده جينا اتغيرنا لما المفروض نسير بصف واحد ياروان
روان : خلاص ولد جاسم دا انا مالي صلاح فيه كل اللي بتسويه ماحدخل فيه بس انتي كمان ماتدخلي بللي حسويه انا بحكي احد وماعندي غيرك اكلمو
هديل رفعت حاجبها بااستغراب : ايش تبي تسـوي
لؤي جاا بااتجاههم
روان : بعدين اقولك
هديل مرا خـآفت اصلا هدوء روان دي الفتره الاخيره كلها مخوفــها
انه ماتدخلت بموضوع جاسم وبشــآر وجلال شي مو من طبعهــآ
ماقدرت هديــل تتكلم بعدها مع روآن ...هرجو مع لؤي
وبعدها روان قالتلو : وصلني
لؤي : حوقفلك تاكسي انا عندي مشو
وماكمنل كلمتها الا مسكتو بكل قوتها من يدو : واااللله محد حيوصلني غيرك
لؤي يسحب يدو: يددددي يامجننننونه
روان شالت يدها قرصتوو بكل اصابيعها : ايوا انا مجنونه وعشني مجنونه انتا بنفسك حتوصلني
لؤي يطالع بالوقت ويضحك : يااابنت الشباب مستنيني
روان : مالياااا خلي قلبك الابيض ينفعك
لؤي : ههههههههه طيب ترا التاكسي مافرق
روان ممتوجهه لسيارته : انا مستنيتك
طالع في هديل : والله مشغول
هديل ضحكت لأنه حسته بجد بيبرر بقهر: هههههههههههههههههه


ودع هديــل وراح بـس مافك بالسويتش دخل المفتاح وفك بس من ناحيته ركب السياره وشغلها
وران انفجعت دقت على الباب : فكلي
لؤي فك شويا من الطاقه من ناحيتها : روحي وقفي تاكسي
روان طالعتلو بنظرة حزن وقالت بقهر : منجدك حتسيبني
طالع فيها
مايقدر
قهرتو مرا النظره الحزينــه ولا ثانيـه الا سمعت صوت تكك
انفتح الباب اشر براسه : اطلعي اطلعي
فتحت الباب بسرعه وركبت ودارت راسها عليه وهيا مبتسمــه بشــر : عارفتك ماتقدر تسيبني
لؤي : والله لو شوفت وجهك كدا وانتي برا ماكان فكيتلك الباب
روان : هههههههههههههه طيب يالؤي
لؤي شغل السياره وطالع فيها : انا طيب والله كل ماتذكر اني سامحتك احس اني ابا اوقف واصفق لنفسي
روان : لا بللهي ليش انتا وهديل تحسسوني دايما انكم بتمشوني على قد عقلي
لؤي عينه على الطريـق : لأنه فعلا احنا بنمشيكي عارفين انك طيبه وبنستحمل غبائك
روان ترمشس كدا ممرا : والله ماسرت تحترمني مرا
لؤي : البركه فيكي
روان سندت جسمها على الكرسي : طيب تعرف فين الطريق
لؤي : لا
روان : تعرف """"
لؤي : لااا تمزززحي لاتقولي هنـآك
روان اختارت ابعد منطقه عشان تجلطو وهوا البيت قريب من هنـآ
روان : تمشي عشره دقايق وبعدين هنــاك
لؤي : والله معليش لازم تنزلي
روان بنفس النظره الحزينه : بلله يرضيك اركب مع رجال ماعرفو وبعدين يطلع خسيس ويرميني في الصحر
لؤي قاطعها : بس بس ياااوفر خلاص حوصلك
روان : ههههههههههه لف لف يمين
لؤي : لسى
روان : لف بيتها هنآ قريب

ومـآأخد الطريق خمسه دقايــق الا وهمـآ واصلين ورايـد فيـه
نزلت روان ولؤي ماكان منتبهله دوبـو بيحرك الا شاف روان وقفــت وتتكلم معاه عند العمـآره
متأكد انو رايد معجب فيها
شايف كيف نظرتو ليعا
كي بيتوتر
بيحرك يده كل شويـآ باارتباك
مامشي الا لما روآن دخلــت وبعدها رايـد ابتسـم واتوجه لسيارته وهوا مبتسـم بطريقه ماحبها لؤي
بس بنسبه لرايـد ابتسامه بريئــه مافيها اي خبــث ...
حرك سيارته لؤي وهوا مو طـآيق فجأه رايـد ...

اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك "



في احد شقق دبــي الفندقيــه المطلـه على البحـر ...
النــآفذه القزاز اخده حيــز كبيــر في الجدآر ...
السيرآميك الابيــض بالكنب الرمادي المشعتره عليـه الخداديات الذهبي والبيضــآ
والجدار مزين ورق الحــآئط بخطوط عرضيـه ابيض ورمـآدي وعليـه الاطارات الذهبيـه الكبيــره
طاولة الطــعام والطاوله المتوسطـه الكنب شفــآفه وعليها التحف الذهبيـه اللي مديـه فخامه اكتر لممكــآن

الغرفـه الوحيـده الموجده فيـها غرفـه نوم
مطليـه كلها باللون الابيـض وديكورها اســود ْفي اسـود وكأنه مصممها بنفسـه عشان تعكس فيها شخصيته
السرير الاسود الدائري المرخي اخد حيــز كبير في الغرفه
الاضائات الخـآفته المخفيـه تحت الجبـس مديه منظر رآيق للغرفــه
كل شي مرتــب بطريـقه نظآميه وكأنه مافي احد نـآيم على السرير

دق جوآله كدا مرا باازعـآج خرج يده من اللحـآف الابيـض وهوا يمد يده للكومدينه ويدور على الجوال
بعد اللحاف منو ورفع جسمه باانزعـآج واول ماشاف المتصـل عقد حوآجبه
وقرا الاسم كدا مرا ..
حط الجوال على اذنه وهوا يفرك عينه بتعب : الوو
: اووه صحيتك
بجمود : ايش تبــآ
: متى حتحترم اني عمك
بشـار اخد ريموت التكيـف وقفــله : يمكن لما اشوفك مسجون
ضحك جلال : تتوقع يجي دا اليوم
بشار بتملل : ايش تبا خلصني
جلال : ابوك وصلي كلامك حبيت اقولك اللحظه اللي تسجني فيها حسجن ابوك معايا
بشار شال اللحاف من على جسمه وخرج من الغرفـه : اهاا المفروض كدا ماسير انبش وراك صح ؟
جلال :مني خايف منك
بشار : اجل ليش متصـل
جلال : عندي هديه بسيطه حتوصلك لما افضى حتخليك شويا تسيبني في حالي وتفكر في نفسك
بشار جلس على الكنبه ورفع رجلو على الطاوله اللي قدآمه
ابتســم : تبا تشغلني عشان تاخد راحتك دا كلو ومنتا خآيف
جلال : الذبان لما يحوم حوليك تهششه بس مو معناته انك خـآيف مجرد انو مزعجك دا اللي بسويه معاك
بشار ضحك ضحك من قلبه وكأنه جلال قال نكتـه : والله مجتمعك الوسخ علمك تتكلم
جلال انفجع من كلامــه
من بعد ماهدده زمــآن كآن بشار مايقد ريرفع عينه عليـه
كآن يترعب منـه
مايفنح فمـه وجلال فيـه
لو طلب شي منـه يقوله حاضر وهوا راخي راســه
كمل بشـآر وهوا يشغل التلفزيون ويتكلم بااستهزاء: فين جلال اللي كان يفصفص مع مرت اخوه وهوا مرعوب اخوه لايدخل عليه وينفضح خيخه خلتك تخون اخوك عشان حرمه عشان حرمـــه
جلال بعصبيـــه: والله ياابن ال"""
بشار قاطعه : لاتتصلو عليا وتعصبو لما اكلمكم مسوي فيها القوي اللي تبا تكسـرني
شغــل اغنيـه دق اجنبي وقال بسرعه : عمي عمي بتفرج دحين لما تعرف كيف تلوي ذراعي اتصل وعاملني زي الرجال _ رمى جواله على الكنبه التانيه من غير مايقفل ورفع صوت الاغاني _
جلال نادى عليه كدا مرا وقفــل بعصبيــه
ماتوقع انه يقدر يعصبــه بدا الشكــل

امـآ بشار يعشـق لحظاته دي صحي راااايق وفــآيق
عارف انو عمـه مــولع ...مو مولع الا يعرف انو جــلال دمــه حار يعني دحين حــقد وبقوه عليـه

اتوجــه لطـآقه الكبيـره بعد الستــآير وابتســم لمنظــر البحـر
مارتاح في بيت اصحابه عشانها شقـه عاديه
يحب الشي الشــرح صح شقـه صغيره لكن تفتح نفسـه انو يجلــس فيها
صاله كبيــره غرفتـه كبيــره
شي منظم ورآقي
نظــآم فندقـه واهتمام
وقف للحظـآت يتأمل المكـآن وبعدها جـآت في باله هديـل
زي الهم على قلبـه
قالتله كلامها ومشيـت
مايدري ليش يتذكر نفسـه كل مايجي في بالها
يتذكر كل معاناتـه من هوآ صغيـر
كآن يتمنى احد يخرجه من العالم اللي هوآ
يعشق الايام اللي يروح فيها عند عمه جميل يحس كدا برآحه نفسيـه
بعيد عن مشاكل امه وابوه
بعيد عن جنان جلال
رآح اخد الجوال وجلـس يحرك الجوال على فخذه ومازال يفكر
اتصــل
لا مالو داعي
عنده كبريـــآء فضيـع
مو متعود يلحق ورا بنــآت
" بس طيبه والله "
مرا متعاطف معاها
" ومزه كمان "
واكيــد فيه سبب تـآني
" وجسمها حلو "
وسارت الاسباب فجأه شخصيه
ورجع يفكر عــدل
" يكون ابوها ضــربها "
" ليش لين دحين قاعده عند صحبـتها "
كل دا التفكير ولسى حركه يده زي ماهيا يرفع الجوال ويخبطه بخفيف على فخذه
" مني خسران شي اتصـل واشوف "
اتصـل وهيا تمشي في الشـآرع شافت رقمــه
وابتسمت
تبا تجلطه
تبا تقهره
ردت : الو
: هلاا
لاشعوريا ابتسمت وهيا بتهرج : مين معايا
_ بعدت الجوال تبا تضحك من الصمت اللي جاه _
رفع حوآجبه الاتنين : نعم ؟
تعشــــــــق نببره صوته المتنرفزه
قالت بشك : بشار ؟
بشـآر : هوا انتي حذفتي رقمي كمان
هديل : ماتوقعتك خلاص تتصل
اتنرفززز
اتنرفززز
ماتوقعها كدا تبيعه بسـرعه
صح مابينهم شي
بس ليش تحسسه دايما انو ولاشي
مو فارق معاها وجوده من عدمه
مايحب دا الاحساس
ماتعود انه وحده تحسسه كـدآ : وخلاص على طول تحذفي الرقم ماصدقتي
هديل : ليش ماليا حق ازعل .؟
بشار سند جسمـه على الكنبه ويحرك رجله بنرفزه نفسه يقولها حقيـره كدا الكلمه على لسانه
: مدري
هديل : ماتدري اهااا
بشـار سار يتكلم ببرود بس حركة رجلو مرا ماتدل انو بارد : الموضوع سخـيف كآن
هديل : بنسبه ليـك
بشار : رجعتي لأهلك
هديل : قلتلك ماحسير اجيب سيرة اهلي معاك
بشار : مارجعتي عارف
هديل : الا رحعت
بشار : لا مارجعتي
هديل : ايش عرفك
بشار : لو تبيني اقولك انتي دحين فينك اديني كم دقيقهه وحقولك
هديل ضحكت : هههههههه تراقبني ولاايش
بشار :لا بنتبه عليكي بس
هديل تحسبه يمزح : ههههههههههههه اهااا
بشار بجديه : ليش مارجعتي البيت
هديل اختفت ابتسامتها : من جدك انتا
بشار : ايوا
هديل طالعت حولينها وهرجت بخوف : كيف عرفت
بشار : اتصلت على صاحبي اديتو رقم جوالك وعرف فينك
هديل وسعت عينها بصدمه : هوا فيه احد يقدر يعرف كدا
بشار :انتي ياأدميه مو عايشه في المجتمع ماتتفرجي افلام طيب
هديل مرا مفجووعه ونسيت انهم مضاربين : من جد تهرج ولا تمزح معايا
بشار ضحك : ايش بك خايفه
هديل طبعا تخـــآف مألفه عليــه هروج لليل سايره مرعوبـه
: كيف ماتباني اخاف وانتا تراقبني
بشار : لا قلتلك بنتبه بس عليكي
هديل مرعوبه: ماباك تنتبه عليا
بشار يهرج بهدوء: مو ماتبيني اتصل خلاص ماحب احد يشغل بالي فادبر نفسي
هديل : وليش شاغله بالك
بشار : عشان بتعانديني
هديل : وفي النهايه مافاد معاك وسويت اللي براسك
بشار : وانتي كمان سويتي اللي براسك
هديل : كويس محد قدر ياأثر على التـآني
بشار سكت للحظات تنرفزه وبنفس الوقت يعجبه كلامها
كدا انســآنه مميزه عن ميــة بنت يشوفها
: طيب ينفع اشوفك اليوم
هديل تلعب بشعرها وتمشي بعشوائيــه نسيت طريقها فجأه
: نسوي مجانين وكأنه ماسار شي يعني
بشار : بزبـــط
هديل : ولو قلتلك ماقدر
ودوبـه بيهرج الا سمع صرختها وانقفـلت المكــآلمه
طالع بالجوال مفجوع
غير جلستــه وسار يتصل بسـرعه تــآني ماتــرد
اتصــل تالت مرا ماتــرد
وقـف مفجــوع


امـآ هديـل كـآنت ماشيـه بســلام وداخله جو وهيا تهرج
دوبـها بتــلف الا جاها واحد مسـرع بالزلاجات وصــدم فيها الولد عمره 15 سنــه
طاحت وهوآ طــآح جمبـهآ
مسكت يدها بااألم ورفعت جسمها وهيا تطالع في الولد : اتعورت

لابــس اللي تحمي راسـه واكواعـه وركبـه وبرضو اتعور في سـآقه :شويا انا اسف
هديل وقفـت وتنفض نفسـها : فين جوالي
الولد قام وهوا يمرر يده على ساقه انتبه لجوالها : شوفيه هناك
راحت لجوالها وقديمك نديمك طاح مرا بعيـد ولا سرلو اي حــآجه
" لو جوالي كان انكسر قبل لايوصل الارض كدا عنـآد "
اخدت جوالها وجا اعتـذر مرا تانيـه
وجوالها يدق بيـدها بس بتتكلم مع الولد لين ماراح طالعت في الشاشه وانفجعت 4 مكالمات
في الكم دقيقه دي
طالعت في يدها المجروحـه وبعده دق تـآني الجوال وردت : الو
بشار : يااابت فينك
هديل تمشي وتهرج باألم : واحد صدمني
بشار على باله سياره : اييييش ...سرلك شي فينك انتتتي
هديل : لا لا كويسـآ مسكين حتى هوا اتعور
بشـآر : انتي ايش سرلك
هديل : بس يدي خبطت في الرصيف عشان كدا توجعني
بشار : طالعي بطريقك مرا تانيه
هديل : هوا اللي جاي مسرع وخبط فيا
بشار ماستوعب كيف مسرع وخبط فيها وماسرلها شي : انتي تمزحي معايا ولا ايش
هديل : ايش بك
بشار : كيف السياره مسرعه و
هديل قاطعته : مين قال انها سياره
بشار : انتي
هديل : كمان كذاب قلتلك واحد صدم فيا وبس ...كان على زلاجات وصدم وطحنا
بشار : اهااا _جلس على الكنبه _ وربي ماتعرفي تهرجي
هديل : انتا اللي فهمت على كيفك
بشار : يعني طبيعي حيجي في بالي سياره
هديل : طيب فسر على كيفك بس لاتطلعني انا الغلطانه
بشار : طبعا غلطانه ماتعرفي تهرجي وتفسري الموقف
هديل : والله لما اتكلم معاك احس كأني اكلم صحبتي مستحيل تطلع غلطانه اكره دي العباطه
بشار : أحي روحها الحلوه والله
هديل : ههههههههههه طيب طيب
بشار على طول انتهز فرصه ضحكتها : نتقابل اليوم ؟
هديل نسيت تعليقها الاول : فين
بشار : اسويلك جو رااايق تتمني انه مايخلص اليوم
هديل : اوووه دا كلو عشان اسامحك يعني
بشار سكت : ماغلطت عشان اباكي تسامحيني بسوي كدا عشان ننبسط بس
هديل : هههههههه وبما اني محتاجه دا الجو ماحقولك لا
بشار : طيب من دحين ادي خبر لصحبتك انك حتتاخري شويا
هديل انفجعت : فين حتوديني
بشار : لاتخافي المكـآن مايفجع
هديل مو خايفه من المكان خافت منـووقالتلو على طول : وانتا ماتفجع يعني
بشار : هههههههههههه اشكرك على الشفافيه
هديل : ههههههههههه
بشار سكت وبعدها قال : واللي يحفظلي اختي ماحزعلك
هديل تحس وجهها حمر مع الجملـه قالت باارتبآك : طيب
بشار : متى فاضيـه
هديل : بعد سـآعتين كدا
بشار : طيب حلو على بال انا اجهز كل شي
هديل : ههههههه فين حنرووح
بشار ابتسم : احسك زي جوي وحتنبسطي خليها لوقتها
هديل : طيب
بشار : يلا انتبهي على نفسك
هديل : طيب
قفلــت ممنـه ومشيت وهيا مبتسمـه


امـآ هوا طفشـــــــــــــــــآن صاحي العصـر مو عوايـده بس ينـآم
متعود على الشغل
باقي تلاته ايـآم على الدوام وتمشي الاايام بشويششششش
دخل استحمـى وخرج لبس ملابسـه برمودآ لحد الركبـه السودا
وتيشيرت اسود عليه عبارات بالبرتقــآلي الصـآرخ
لبـس شرابـه وجزمتــه واخد سويتش السياره والمفاتيـح وخرج بحمــآس
راح لأقرب ماركت وبدأ يقضي الاشياء اللي حيستخدموها ...



امآ هديل رجعت بعد سـآعه للصالون نظفتـه وزبـطت شعرها
طالعت في نفسها بالمرآيه وخرجت بعدها
اتصـل عليـها على الموعد بزبـط ولما قلها انا في الطريـق
اتصلت على روان وقالتلها حتتاخر والفتلها هـرجه ..
وقفـت في المكان اللي بشار حددو ... ولا دقايق الا وقفت السياره قدآمها
استغربت مرا من السياره ...فتح الطـآقه : ايش بك
هديل : ماعرفتك
فكت باب السيـآره ودخــلت : اشتريت سياره جديده
بشار : لا مستأجرها...كيفك
هديل : تمام_ رجعت شعرها ورا اذنها _
ولا سألته كيفك
بشار ابتسم وطالع فيها : جيه وانتي زعلانه
هديل اشرت براسها باايوا بدون ماتطالع فيه
ضحك من قلبـه : خلاص مو انتي عبيطه وانا عبيط وكل واحد سوا اللي براسه ليش تزعلي
هديل : عشان انتا قهرتني وحسستني كدا كأنه وحده ماتعرفها
بشار : طيب شوفي حعوضك اليوم عشان تعرفي اني طيب
هديل طالعت فيه : اييوا كيف حتعوضني
بشار : مو انتي كنتي كتاب مفتوح ليا وقلتيلي كل شي
هديل كأنو اداها كف حركت راسها بدون تعليق
بشار : خلاص اليوم انا كتابك المفتوح حقولك كل شي
ماتمنت انها توصل لدي المرحله
لا انو حقير بعينها شي حلو انها تكمــل
بس دحين مرا اتوترت
هديـل :ليش دحين اتغير كلامك
بشار : لأنو عارف اني زعلتك ولو رجع فيا الزمن كان برضو زعلتك فابعوضك
هديل : ههههههههههههههههه كميه عباااااطه مو طبيعيه
بشار : على الاقل بحاول
هديل : قهرتني داك اليوم
بشار : ترا والله الموضوع مرا مهم ليا ححاول اتأسفلها وماجرحها بس لازم اكمل كنت معاها
هديل : براحتكك
بشار : ابوكي ماكلمك
هديل ماتبى تفتح السيره : ماحتكلم عن اهلي
بشار : برضك
هديل : اييوا نشوف قد ايش انتا صريح معايا وبعدين افكر ارجع زي اول
بشار : ههههههههههههه هوا سار الموضوع كدا
هديل رفعت حوآجبها بشــر: ايوا
آخدهم الكلام وهديـل بس تسألو فيـن حتوديني وهوا يقولها اصبـري
لين مافجعها بالظلام وخلاص بدأ قلبها يدق بسرعه ودخلو على الرمــل : فين موديني
بشار اتنرفز اكتر من عشره مرات تسئل: ترا حفك الباب وارميكي
هديل : طيب قولي على الافل
بشار : اصبري شويا
تطــآلع في الطريـق وبدات ترتاح لما شافت نــآس ودبابات وخيــآم وقف سيارتـه : انززلي
فكت باب السيــآره وهيا مبتسمه وتطالــع بالاجوااء
اختـآر منطقـه حيـه عشان لاتخــآف
خيــآم كبيـره مرصوصه جمب بعــض وعليها اضائات على الخيــم
حريــم رجــآل ...دبابات وصراخ اطفــآل
مجموعه يلعبـو كوره
مجموعــه يسـو اكـل
اول مرا بمعنى اول مــرا تشــوف دي الاجواء

اتــوقع انها تنبسط لكن مو تتنــح بدا الشكل
تطالع بكــل شي ومنبهره
فتح باب السياره وهوا يخـرج الفرشــه : حتساعديني ولا كيـف
هديل طالعت فيه : ها
بشار : هههههههههه خلاص خلاص خليكي
خرج الفرشه حطها على الارض وتكايتين والاكيــآس البــآقيه وجلس حمب السياره
يطالع فيها لساتها واقفـه ومبتسمــه مرا عاجبتها الدبابات ... شي يحمــس وبنفـس الوقت يخـوف
: بببنت
طالعت فيه : ها
بشار : ههههههههههه ايش ببك
بشار خرج الحطــب وهيا على طول علقت : ايش بتسوي
بشار : اللز شاهي على الحطب
هديل ابتسمت وجلست على الارض رمالها التكايه : خدي
جالس بطرف الفرشـه وبيولــع النــآر
اتذكر شي مد يدو وفك باب السياره وخرج شماغ فلسطيني
لونـه ابيض ورمـآدي حق صــآحبه
لفو حولين راسـه وطالع في هديل : ايش رايك بس
شورت وبلوزه وفوق شمـآغ شكلو يضحك
هديل : وااو
اخد منـو وقت عشــآن يولــع وسوا الشـآهي وصبلها وصبلو وحط البراد بينهم
كل واحد متكي على تكــآيه وكل شويا يطالعو بللي حولينهم : هاا عجبك
الكاسه بيدها وعينها على الناس وبعدها طالعت فيـه ابتسمت من قلبها : مررا
بشار بااستغراب : اول مرا تجي
هديل حركت راسها : ايوا حتى البحر اول مرا انتا وديتني
بشار رفع كوبـه وهوا يشـرب ماعرف ايش يرد
نظره عينها وهيا تتفرج على الناس قاهرته مرا
لو يدري انو ابــوه السبب اللي مخليها ماتدري عن دي الحيــآه
طالعت فيـه وهيا بتحاول تركــز معاه
ماتبى تكون ممله بس بنفس الوقت كل شي مجننها
نفسها تلعب كورهـ
نفسها تركب الدبــآب
نفسها تجري وتلعــب
ماتتذكر غير انها كانت هيا وروان يجرو في الاسواق وفي النهايه يتهزأو من اي رجال
: ايوا باقيلك 3 ايام وتنشغل صح
بشار : ايوا الحمدالله والله الوقت الفاضي دا يدمر الوآحد ا
سكتت وبعدها سئلت بتردد : ايش سويت امـس
بشـآر سكت وبعدين ضحك
هديل : مصيبه صح يلا اتكلم يالكتاب المفتوح
بشار : بديت اندم على هرجه الكتاب المفتوح
هديل : ههههههههههه
عاجبـها شكله وهوا بالعمــه على راسـه
بشـآر : قابلت وحده اعرفها
هديل : اها ايوا
بشار طبعا قابلها في بيتها : روحنا كافي حق ساعه ورجعت بيتي
هديل : انتا ليش علاقاتك مع البنات كتير يعني ماأسمعك تقولي رايح مع اصحابي مع انو عندك اصحاب
بشار : انا سطحي مع الكل _ رفع يده وشال العمه اللي ع راسه وهوا يكمل هـرج _ والله مابجاملك ولا باألف هرج عشان تحبي تقعدي معايا بس من جد انا لما اقعد معاكي بكون بطبيعتي وحابب دا الشي عشان كدا لدحين بخرج معاكي وانتي شايفه وقتي ضايع عليكي
هوا يهــرج ودقات قلبها ورا بعــض فجـأه نست النــآس وكل اللي حوليها
قالت باارتبـآك : اها دا رايك فيا طيب بقيه البنات ايش وضعهم
بشار : مدري كدا انبسط
هديل : ههههههههه بللهي يعني دا ردك مو حتكون صادق اليوم
بشار : والله مجرد اني بغير جو
هديل : وليش سطحي مع اصحابك
بشا ر: هههههههههه انتي ماصدقتي تحشري وتسئلي
هديل : ايوا لأني زي البلهه كنت احكيك كل شي وانتا تسمعلي ولااعرف شي عنك
بشار : حتى انا كنت بحكيكي
هديل : مررا... كل مرا اعرف انك مضايق وراك موضوع وماتحكيني وتقعد تصرف وانا اسكت المهم دحين لاتغير الموضوع وجاوب
بشار : على ايش
هديل : ليش مع اصحابك سطحي
بشار حك رقبته وهوا يفكر كيف يوصل كلامـه
هديل : ياساتر دا كلو
بشار مو عارف يتكلم لساتها تطالع فيـه ومستنيه جواب: امم اخاف اني اديهم مجال ويجي يوم احد يستغفلني
هديل عقدت حوآجبها وهيا مو فاهمه : كيف يعني يستغفلك
بشار مو مرتاح وهوا يتكلم بس حس نسه بنص هرجه : عمي اتوفى بعد ماكان فيه شخص قريب مرا منـه استغفلو ودمر كل حيـآته
ماأتمنى اكون في يوم مكـآنه
هديل : اكيد مو كل الناس زي بعض
بشار : طيب ليش انا افتح على نفسي ابواب عامتا البنات لما اخرج معاهم شي اغير جو وارجع ماينخاف منهم اما اصحابي طيبين وينشالو فوق الراس بس مايعرفو شي عنـي حياتي معاهم سطحيه نتلم وامشي اجيه بواجب وخلاص وينتهي كل شي هنـآ
تتمنى انو يسكت وخــلاص
مرا ندمت انو بيحكيــها
بدأ يثــق فيـها
وكلامـه يوجعلها قلبـها
كلـه عن الثقـه
كل مايتذكر كيف لأخر لحظه في حيــآة جـآبر وهوا مجنون ويبا يعرف مين الي كان يدخل بيته
وجــلال يهديــه
مايقدر ينسى دا المنظــر
سكت للحظـآت وهوا بيفـكر انو قاعد يسوي نفس الشي لهاني وبيخرج مع اخته عنود
بس هوا مصلحته غيــر
لكن خيـآنه تعتبر
متنــآقض
يحمي نفسـه من كل شي ..وعـآدي هوا يسوي دا الشي

هديـل : بسئلك عن شي نفسي اعرفه من اول ماقابلتك
بشار : ايش
هديـل : انتا تكره ابوك ؟
بشار رمش عينه بهدوء : لا
هديل : ليش احسك تكرهه
بشار : عادي علاقتنا سطحيه
هديل : اهاا
يهرج عن كل شــي الا ابــوه ...كل شي يقولو ممكن بس شي يخص جلال وجـآسم دا شي يندفن معاه
بشار اخد براد الشاهي وصبلها : مخمخي عشان تنبسطي
هديل ابتسمت : والله لزيز
بشار : بالعافيه
ماحبت تسـئل كتير عنـه كلامه اليوم خلاها تتوتر
طالعت في الدبـآبات وهيا مبتســمه
بشار : تبي تركبي
هديل : اقدر ؟
بشار : ايوا
هديل : ماعرف طيب اسوق
بشار : عادي مايبالها فن كلهم اطفال يلعبـو
هديل :طيب
بشار وقـف : تعالي
هديل وقفت وراحت وراه على طول استأجرلها دبــآب
وقلها فين البنزين وكيـف تمشي
ضغطت ومشيت ووقفت مفجوعه : واا
بشار : هههههههه بشووويش طيب ...يلا ادعســي
ضغطت برجلها ومشيت
بس تمشي مررا بطيــئ: ياممله ايش داا
هديل تتكلم بصوت عالي :يخوووف
بشار : هههههههههه
حتى الناس يطالعو فيها الاطفال اسرع منــها ...
جات فجأه رسايل ورا بعــض على جوآلـــه
كأنه ماكان فيه ارسال وجاه فجــأه
خرج جواله من جيبو وفتح الواتـس لقى من عمــه جلال
فتح محادثتـه وبعدها انتبه لهديل : عهووود بشووويش
بدأت تتجرأ وتســرع ...
هديـل : هههههه طيييب
فك المحادثـه فيها صور وكلام
قرا كلامــه من البدايـه
_ بما اني في عينك وسـخ وطحت على وحده وسخه الله يرحمها ويغفرلها
_ مافكرت تسئل نفسك ليش امك وابوك علاقتهم سطحيه
_ مافكرت انو ممكن تكون امك وسخه زي ابوك
رفع عدسه عينه على هديل وهوا يشوفها تمشي بسـرعه ورجع يطالع في الشاشه ودقات قلبه ورا بعض
_ انتا ولد مين ؟
_ انتا تشبه بزبط مين ؟
_ بما انك ماتعرف انو جاسم اتزوج امك لأنه كآنو بعلاقه محرمـه زي مابتسميها انتا وحملت فيـك واتزوجها غصبا عنـه
_ دا هيا اللي قالتو.... طيب يمكن هيا تعرف كانت واحد غيـر ابوك
_ كبرت انتا بين الكل وكلهم يقولو دا يشبه ميــن
_ طبعا حتطلعني دحين مجنون ومستحيل امك بريئه شووف بعيـنك
ارســل صوره كرت فرحهم والتاريخ اللي عليـه
ارسل شهاده ميلاد بشـآر
_ بس 6 شهور الفرق ماشاءلله
_ دا اثباتي الاول انك انتا جاي بعلاقه غير شرعيـه والدليل كمان انو اهل امك ماكانو متقبلينك وطول عمرها ترميك لنا لما كنت صغير وتسافر
_ اثباتي الثاني انك انتا مو ولد جـآسم روح اكشـف بنفسك وانتا حتعرف ...ولا صدقني اقدر اجبلك دليل لكن حابب انو انتا تشوف بعينك
_ اهو اتكلمت معاك زي الرجال
قلبـه يدق بجنون وهوا يقــرا الكلام
كل شي في جسمـه تقيــل ...الكلام يتعاد في راسـه وكأنه قاعد يقرأه تــآني
صــرخه خلت الكل يطـآلع رفع عدسـه عينــه لما شاف دبابين مقلوبــه
والناس رمو كل اللي بيدهم وجريــو للمكــآن
مــع الفجعه اللي جوته من كلام جــلال ومن المنظر اللي قدآمه
سار يمشي بخطوات تقيــله وهوا شادد على الجوال اللي بيده
جسمــه كلو يتنــآفض
صريــخ حريم بااصوات رجال يهدوو
" اررفعععع الدباب "
" يااهوو بعدوو "
وبين الصوت اللي لسى يتعاد براسـه
" انتا ولد ميـن "


ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ، ثلاثاً ، وقل سبع مرات : أعوذ بالله وقُدرته من شر ما أجد وأحاذر


وآقــف قدآم قصـر اضائتـه منوره المكــآن المظلـم ... وقف عند البوآبـه وبيتضـآرب مع البواب
اللي مو مخليـه يدخل
: ماقدر اخدمك
ليث بعصبيـه : يااخي بقولك اعرفـه
واقف الرجال بدوون اي حـركه وبدون مايعلق على كلامـه وكأنه انهى النقــاش
ليث : لاتخليني اتجن عليييك بقولك اعرفه واباه بشغله مهمه
ولا عــلق
ليث قبض على يده بعصبيــه نفسـه يضـربه
دوبـه بيمشي االا البواب اتوجه للبوآبه وفتحـها ...
خرجت سيــآره تمشي بشــويش ووقفت عند البواب
فتحت الطــآقه قاعده ورا عدلت نظارتها وهيا تتكلم مع البواب : لاتنسى بكرا اللي قلتلك عليـه
حرك راسـه بطـآعه : ان شاءلله
دوبـها بتقول للسواق يمــشي الا وقفها ليـث : لو سمحتي
طالعت فيـه : نعم
ليث : تقدري تقوليلي كيف اوصـل لقـآسم
طالعت فيه من فوق لتحت : مسافر
طالعت في السواق : اممشي
الا ليــث : دقيييقه _ قرب من السياره _ تعرفي متى حيرجع
بدون ماطالع فيه سندت جسمها وقالت : لا
ومشيــت السيــآره
اتوجه لسيارتــه وهوا بقمه غضبــه مو عارف كيــف حيدخل لدا المكـآن ...
دوبه بيشغل سيارته وعفاريتـه فوق راســه الا جاه اتصال من تـآمر
رد على طول له فتره ولا يتكلم مع واحد فيــهم
تامر على طول هرج : السلام عليكمم
ليـث : وعليكم السلام
تامر : كيفك
ليث مو طايقــه: اخلص ايش فيه
تامر : بعزمك على بكـرا
ليث : على ايش
تامر : ملكه لمى
ليث دوبو بيحرك السياره ساب كل شي وغير مكان جواله لأذنه التانيه وكأنه ماستوعب : ملكة ميــن ؟؟؟؟؟؟
تامر بجمود يهرج : اختك لمى
ليث بعصبيـه هرج: ااااايش تقووول انتا
تامر بنفس البرود : بقولك الله يحيك على ملكة اختك بكرا
ليث : اقول لاتستفل على راسي مو ناقصك
تامر : طيب براحتك حبيت بس توصلك العزيمـه
ليث سكت للحظات وبجد حاسس تامر مرا بيهرج بجديه : باأي حق تملك وانا اخر من يعلللم
تامر : لسى ماملكت بكرا حتملك
ليـث : وعزمتني زيي زي الضيوف
تامر : ماعزمنا احد مسوين ملكه بسيطه اهلنا واهله
ليث : تااامر لاتستهبل معايا
تامر : يااخي ليش بستهبل جاها واحد محترم سارت الشوفه بينهم واافقو واهو بيملكو
ليث : انا دحين جييي
تـآمر : لاتجي محد في البيت لمى وتميم خرجو لمشاويرهم وانا وامي بنكمل الباقي
كأنه ولا شـــي
بيزبـطو كل حــآجه وجوه يعزمـوه قبلها بيـوم
ليـث: خلي ملكتكم لــكم لما تحترموني وتعملولي قيــمه حكون واقف بينكم
تامر ابتسم دا اللي يباه اصلا : براحتك انا قلت اسوي بااصلي
ليث ولع : ونعم الاصل اللي بيخليكم تعزموني دحين
تامر : انتا عارف ايش سويتلها البنت ماتبى تشوفك
ليــث بوعيـد : يسيرررر خير يااااتامر
تامر طالع في امـه اللي تمشي في السوق وقــآل : يلا انا مشغول اشوفك على خير

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيـــم



دخلت البيــت وحطت الاكيـآس بالغرفـه جزمتـها وفستــآنها مرا حبته
مو عارفه كيـف تميم وداها دي الامـآكن كآن يقولها المحل بالاسم ويدور عليـه
طبعا كآن كلو بمساعده رشـآ
جلست على سريرها ونزلت الطرحه على كتفـها
مسكت جوالها ومستغربه انو ماتصــل
مرا مقهوره
ليــش خاصرها وهوا مو طبعه كدا

امـآ عدي ماشي في المــول مع لؤي اللي ممرمط معــآه : يااللله ياعدي قرفتني
عدي : يااخي ايش اشتريلها مو عارف
لؤي : يكفي طقم الذهب ايش تبا كمان
عدي : لا ابا شي تــآني
ماسابو ولا مكــآن من محل الملابس لمحل الالكترونيــآت لمحل العطور
ماساب مكــآن
لؤي : الله ياخدك لاتجبلها شي ابا انااام صاحي من الصباح
عدي عدسـه عينـه كانت تتنقـل على كل المحلات وبعدها وسع عينــه وابتسم : عرررفت
لؤي يطالع في عدي وفين مايطالع عدي وماستوعب ايش: ايششش
يمشي ولؤي جمبـه ودخل محل العــآب
لؤي : لااااا تمززح
شاف دبدوب وردي كدا يشوفها شي كيـــوت
مايدري ايش دي الفصــله بس يبا دا الدبدوب
لؤي انحرج وهوا مالو صلاح : والله عيب عليك تديها دبدوب
عدي شال الدبدوب وداخل للرجال : ايش فهمك انتا
لؤي يمشي وراه ويبا يقنعه : ياعدي لسى دي اول مرا تشوفها مايسير
عدي ولا كأنه ســآمعه طلب نفس الدبدوب
واخده وخــرج
لؤي : والله اني مكسوف يااخي كيف حنزوجك
عدي : هههههههههههه وربي مقتنع بالهديه اكتر من الزواج بكبره
لؤي : هههههههههههههه لفلفتنا كل المولات واخد مبلغ وقدره عشان في النهايه دا اللي تجيبو
عدي : حتى حشيل معايا باصره وحنلعب بعد الملكه
لؤي وقف مشي واتكلم وكأنو احد اداه كف : انتا اهبــل <؟؟؟؟
عدي : هههههههههه امشي
لؤي مارضي يتحرك وجهه باين انو مكسـوف وكأنه هوا اللي في الموقف : ياعدي لاتكسفنا ترا ماحجي بكرا
عدي : هههههههههههههههههههه انتا ايش لك محسسني انك حتقععد بيننا
لؤي : ولد خالتي في النهايه
عدي : هههههههههههههههههه امشي امشي
مشيو الاتنين ولؤي : تمزح يامجنون
عدي : لا والله
لؤي : يااولد يااهبل ياااغبي ترا ملكه يعني اجلسو اتعرفو على بعض
عدي : عادي نتعرف بالجوال
لؤي خلل يده بشعره : لا انتا مو صاااحي
عدي بيستهبل ويبا يجلطه : اخد ضومنه ولا با
لؤي ضربـه على قفــآه بقوه : ياااهببببل لاتاااخد شي ولا تاخد الدبدوب حتى,, روح ملك وارجع بيتك الله ياااخد عقلك
عدي : ههههههههههههههههههههههه
لؤي : عدي بلله لو حتسوي دي الحركات قولي مااجي انا مكسوف وانا مالي صلاح يااخي
عدي وجه لؤي وصدمته مموته ضحك : انا ومرتي نصطفل
لؤي :لاحول ولاقوه الا بلله لو بكرا مرضت وماقدرت اجي من دحين اعذرني
عدي : ههههههههههههه يهون عليك
لؤي : والله بعد كلامك ابيعك بترااب ياوسخ
عدي : هههههههههههههههههههه
طبــعا عدي كآن يمزح صح يبا يسويـها لكن مو بكــرا اكيــد ...


نهـــآيه الفصــل

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:57 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية