للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-17, 02:13 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 


الفصـــل الخــآمـس

عندمــآ تكوني بلا سنـــد .. بلا عائلـه
فهنــآك وحوش على هيئه بشـر تأكل حقــك كـآملآ
ليــس لكي حق الصــراخ او التألم
فاأنتي باأعيننا منبوذه
نداري عنهم ازواجنا لكي لايسرقوهم
نداري عنهم ابنائنا لكي لايغروهم
ونداري عنهم اعيننا لكي لانرى حالتـــهم ...
نتألم عندما نسمع قصصهم ولكن لانمد ايدينا لهم حتى لاتتلوث ...


طفلتــي المنبوذه الأولى ...

تقـــف بين ذراع رجـــل لايفكــر سوا بغرائـزه الشيطــآنيــه
لايفكر ماذا سيحدث لها بعد هذا الموقــف
صرخـــآتها المؤلمــه تضرب في جميــع جدران الغرفــه
ويعود صدى صوتها لكــي ذكــرها باأن ليس لها أحــد ..

تحــآول تبـعد عنـــو ... تحاول تضـربه تخربشــه بس اكتشفت انها
ماتجي جمب قوة جســمو شــي
ماتوقعت في يـــوم حتعيــش موقف زي كـــدآ
دموعها تنزل وهيا تترجــآه
ابوس يـــدك
ابوس رجـــلك
الله يخليك
لكــن ماهزه شــي لصــقها في الجدار ومسك وجهها المحمــر بين يده : اسكتتي
هديل حطت عينها بعينـــه وكلها دموع خلاص ماتقدر تقاوم اكتر من كدا: الله يخليك سيبني الله يخليك
انفتــح البــآب والاتنين طالعو وهوا ســآبها على طـــول ...امــآ هيا جريت لأمو حســت انو ربي فــرجها
الام تطالع في ولدها مفجوعـــه : ايش بتسوي
ولدها اشر على هديــل : هيا جاتني
هديــل واضح من شعرها ومن وجهها انو انسانه كانت تقاوم شخــص اشرت على نفسها : اناا !!
الام طالعت في ههديــل وهيا عارفه انو ولــدها : اطلعي برا البيـــت
هديــل انفجعت مو عارفه ليش بتبرر : والله مو انا
ام كريـــم دفتــها : اطلعي يااااوسخه
هديل اندفت ووقفت تاني وهيا مفجووعه
الام مســـكتها من بلوزتهــآ وكأنها شي مالو قيـــمه
تدفها من بيتــها وكأنها بضـآعه رخيـــصه لها الحق تتصــرف فيــها
فتحت باب بيــتها وقفتــو بكل وحشيــه وبدأ الوقت المتأخر
ودخلــت تتصـرف مع ولدها المدلل
اللي قعد يحلفلها انها هيا حاولت تغريــه والشيطــآن لعب في راسو


واقفــه بـرا وهيــآ تبــكي بصوتــها .. ماتبى تدق الباب مادوها شنطتها ولاجوالها ولا فلوس حق تعبــها
سـآمعه صريخهم جوآآ واصل لعندها ...
ماسكه اياديها اللاتنين من الالم كلها حَمار وتمشي في الحــي الراقــي الهادي وهيا مو عارفه فين تــروح
تمسح كل شويــآ دموعها
في حيــآتها ماحست بالاهانه والذل اكــتر من كدا
كـرهت امها وخالتــها وجـآسم
كلهم ضحكو عليـها
خرجت للشـآرع العام وسارت السيـآرات توقفلها ونظرات الرجال تفجع
تبا تكســي لكن كل اللي يوقفولها شبــآب
شافت سياره شــرطه مرا بعيــد
تتمنى لها الحــق تروح تشتكي تتمنى انها تعامل كاإنسانه وبـــس
وقفتلها سيــآره فيها ثلاث شبــآب وسارت تمشــي معاها بهدوء : ها ياحلو مين مزعلك
: شردتي من بيتك
: تعالي معانا والله ماحتنزلي دمعه بس نضحكك
وصاحبو يضحك : ايش الغزل الضعيف حقتك
مشيت بطريقــه معاكســه لهم وهما جات سيــآره وراهم واضطرو يمشــو
خايفــه
مو عارفه فيــن تروح
شايفتهم راجعين تــآني لهـآ
وهيا اضطرت تمشي بســرعه وتحاول تستخبى في اي مكــآن
دخلت لأحد الحواري وبين عمارتين كان فيــه مدخــل صغيـر دخلت
وقعدت بيــن كراتين وقمــآيم
تحاول تكتم صوت شهقاتها
رجولها مو شايلتها اصلا تمشي اكتــر من كدا حطت راسها على ركبتها وبكيـــت بدون صووت
مرت ســآعتين وهيا مو قادره تســكت وبـس تبــكي
وكل ماتسمع صوت الكلاب تبكــي زيـآده
مو عارفه تبكي على الموقف اللي مرت فيـه
ولا على حيـآتها
ولا على المكان اللي قاعده فيـه

بــس نسيــت انو في انسـآنه تحرق الدنيــآ لو عرفت انو سـآرلها ..
واقفــه قبال بيتهم وماسكه جوال هديـل وشنطتها... اللي ام كريم رمتو بقرف لما شافتـــو
تنادي عليــهم في الحي الهادي وتضغط الجـرس وماهمها احد
دوبـو لؤي بيجيها الا وقف لما شافت مراد خرج وهوا معصب اكتر من روان : خييييييييييير !
روان بكل هجوميـه لا مراد ولا عشره زيو حيخوفوها : فين هديل
مراد طالع فيها من فوق لتحت واشرلها : رااحت امشي من هنا
روان : كيف مشيت واشيائها هنا
مراد وملامح القرف طاغيه عليه : روحي اسئليها ايش عرفني
روان رفعت صباعها : والله لو سارلها شي والله لاأحرق البيت كلو علييكم
مراد صرخ عليها : اقولك امشي من هنا بلا فضايح اخر الليل
قفـل الباب بوجهها وهيا تبـآ تبـكي بس لا حتكون قويـه
حاسه انو هديل في مصيبـه فاحتكون قويه وتساعدها
جسمها كلو يتنافض وهيا عارفه انها بتوهم نفسها بالقوه اللي تمثلها
مشيــت على الرصيـف وماطالعت حتى بلؤي عدت من جمبـو وهوا ناداها : ررووان
روان ولا طالعت فيـه جا وراها ومسكها : يابنت فين رايحه
روان صرخت عليه : بدور على هديل سيبني
سحبت يدها وهيا معصبه حتى منـو
لؤي : طيب اطلعي السياره ندور عليها
روان : مابى اطلع معاك روح اسئل اهلك ايش سو فيها
لؤي سامع كان مراد : بيقولك خرجت
روان قربت منو وبهجوميه تهرج : انتا تصدقو ! هديل مجنونه ترمي اشيائها يعني وتمشي
لؤي : طيب اهدي دحين واركبي السياره
روان عصبت : لاتقولي اهدي دي اختتي مو عارفه فينها
لؤي :طيب يابنتي حندور عليها بالسياره احسن حتمشي في اخر الليل لوحدك ماحتستفيدي شي
روان وبتهديد وصوتها يرجف : والله لو سولها شي والله لاأحرق البيت فيهم
لؤي مسك يدها وسحبها للسياره وهيا حاسه بضعف لأول مرا تكتشف انها كذابه ومو قويــه
كآنت قويـه لما كان فيه سند اسمو جـآسم
دحين مالها سند
مشاكلهم اول كانت تحرش وضـرب
دحين سآرت اكبر
ماسك يدها وشادد عليـها .. سامع صوت تنفسها وكأنها تبا تبـكي
كذابه لما تقولو انا قويـه
يشوف الضعف بعينها قبل صوتها ..
فتحلها باب السياره : اطلعي
روان ركبت السياره بدون ماتتكلم
ولؤي رجع ركب ناحيتو وحرك السيـآره
يمشي بشويــش بكل الحواري وهيا تطالع
تحاول تهدي نفســها
" مافيها شي ياروان مافيها شي "
يطالع فيها والصمت طاغي في السيـآره
ماتكلمت من يوم ماطلعت
مــرت سـآعه وهوا يمشي بشويــش لين ماتكلمت :: رجعني البيت
لؤي : طيب
سندت جسمها على الكرسي لما اقنعت نفسها انها حتوصل وحتلقاها
ضامه يدها تحت صدرها وتحرك رجلها بتوتر
وترتــه بحركتها بس مو قادر يقولها وقفي
: ان شاءللله مافيها شي
طالعت في شنطتها ودخلت جوال هديل جوتــه وحست انها حتبكي بدي اللحظه بس برضو ماسكه نفسه
ضمت شنطتها لعند صدرها وهيا ساكته برضو
: يكون احد خطفها
لؤي طالع فيها : من جدك انتي
روان : ليش لا ايش تفسر يعني انو اشيائها مرميه عند الباب
لؤي مدري بس مو معقوله
روان بقهر : انتو دي الحاجات ماتستوعبوها عشان مامريتو فيها
لؤي سكـت وبعدها قال بهدوء : ان شاءلله تكون رجعت البيت
روان ماعلقت لأنو هيا راجعه ومو مقتنعه بس مافي حـل
لؤي ببلاهه : لو سار شي نروح نبلغ لاتشيلي هم
روان كأنو سبــها طالعت فيه : من جدك تتكلم !
لؤي ماستوعب مراا : ايوا
روان ضحكت بقهر وماعلقت
لؤي : ايش بك
روان : دي امها رمتها وماهتمت تبا الشرطه تهتم وتدور عليـها
لؤي سكت اصغر منو لكن يحس انها شافت من الدنيا حاجات عمرو ماشافها
ورجع الصمت تاني ... لين ماوقف قدام العماره : ادخلي شوفي جات ولا لا وقوليلي
روان : طيب
نزلت من السياره ودخلــت العماره فتحت الباب ولما مالقت هديل حطت يدها على وجهها وهيا تبـكي
كل شي سيئ فكــرت فيـه
مسحت دموعها وخرجت من الشقه وراحت وقفت عند باب العماره
ولؤي في السياره فاتح الطاقه وعرف من وجهها انو مافي احد
لؤي : خلاص ادخلي
روان قعدت عند باب العماره : حستناها
لؤي انفجع : يابنت الساعه اربعه
روان ولا ردت عليـه
لؤي : لاحول ولاقوه الا بلله
حــرك السياره ومشــي ...
وهيا قاعده وكل شويـآ عينها تتملى دموع وتمسحها وتقول دحين حتجي دحين حتجي
لاتبكي ياروان دحين حتجي ...
وفجأه تشوف احد جاي باتجاهها ضيقت على عينها ولقتو لؤي : ايش فيه
لؤي : روحت اوقف السياره
روان ماعرفت ايش يبا يعني وفجأه جلس جمبها عند باب العماره
قالت بهدوء : ارجع البيت
لؤي : حستناها معاكي
ماعرفت ايش تقولــو بس خلاص ســآكتـه ...
بعد مامرت نــص ساعه وهما ساكتين روان قالت بخوف : تتوقع حترجع صح
لؤي طالع فيها : ايوا
روان تلعب بالحجر اللي جمبها بدون ماتطالع بس متوتره
ولؤي يبا ينام على نفســـه بس يفتح عينو كل شويــآ بقوه عشان يصحصح
اتثاوب كدا مرا
وروان تقولو ارجع وهوا مايرد عليــها

وطـــلع الصبــآح وهما على نفـس الوضع ..
لين ماجات سيـآره تاكسي ووقفت قدامهم وروان لمحت هديــل
وقفت ولؤي اللي كان بين الصحيان والنوم صحي من صوت السياره
هديل نزلت واول ماشافت روان حضنتها وبكيــت بكل صوتها
لؤي وقف وصاحب التاكسي ماتحرك الا لما لؤي اداه فلوس ...
لؤي يطالع فيهم وفي الناس اللي بتمر من جمبــهم ..
روان بعدت عنها وتطالع بوجهها وتمسحلها دموعها : ايش سار فين كنتي
هديل بين بكاها : ابا ادخل البيت
روان طالعت في لؤي وهيا ماسكه هديل وشكرتو بس بنظرتها
وهوا طالع فيــهم لين مادخلــو
مرا حزن
مرا قلبه وجعه
روان كانت عارفه انو سايره مصيبه لأنه دي حياتهم هيا أدرى
اما هوا كان متفائل والحياه حلوه وان شاءالله مافي شي لأنو اصعب شي بحياتو سرلو حاليا وفاه امو
ومايتذكر شي غيرو ..
مشي لسيارتو وهوا محروق قلبـه على وضعهم
عمرو مافكـر بدول البنـآت كيف عايشين
ماعمرو فكر كل بيت بدي الحاره القديمه ايش ممكن جوتها معاناه الا اليــوم ..
ركب سيـآرتو وحــرك وهوا مافراسه غير شكل هديل لما نزلت من السيـآره ...


دخلت البيت وجلست على الليانه وبكيــت روان جلست في الارض قبالها وحاطه يدها على ركب هديل : ايش سااار
هديـل حاسه بالامان وهيا قدام روان يمكن روان حست نفسها ضعيفه بس هديل تستقوي فيها : ولد الحرمه حبسني بغرفته وكان يحاول يمسكني ولما امو دخلت علينا قلها انو انا اللي دخلت اغريـه ورمتني برا البيت بدون جوالي ولا شنطتي وسارو الشباب ياأذوني _ وقالت بكل ضعف _ اضطريت اتخبى بين كراتين والقمايم لين مايجي الصباح
ورجعت تبــكي وقلبها محروق : ليش ماما سوت فيا كدا انا ايش سويتلها عشان اعيش دي الحياه
روان نزلت دموعها وماقدرت تعلق غير : انا اسفه
هديل تمسح دموعها وترجع تبكي : كرهت حياتي مابى اشتغل عند احد ذلوني ورموني كأني كلبه عندهم
روان : والله العظيم حخليهم يندمو على اللي سوه
هديل : لااا لاتدخلي دول ناس وسخه مابى اسمع سيرتهم ولاأشوف احد فيهم
روان : انتي ارتاحي دحين ونامي
هديل بقهر : حنعيش كدا طول عمرنا ؟
روان قامت وجلست جمبها وبعد ماكانو صباح امس يضحكو ومبسوطين
اليوم يبكــو على حالهم ..
هديل طالعت فيها وهيا تعيد سؤالها : قوليلي ايش حنسوي
روان : مالك صلاح انتي نامي وارتاحي
هديل : هوا انا حقدر انام
روان : اكلتي ؟
هديل اشترت براسها لا : ماليا نفس
روان قامت : دحين حسويلك اكل
هديل مسكت يدها : والله مابى
روان بكدب : انا جيعانه بسويلي اكل
هديل سابت يدها وروان خرجت من الغرفه وقعدت تسويلها سندوتش بالجبنه وتبــكي
وسوت لنفسها عشان هديـل تشوفها وتاكل ...
رجعت روان وجلست جسمها : يلا كلي ولا ماحاكل
هديل اخدت السندوتش وتاكل وروان نفس الشي
لأول مرا مايحسو بــطعم الاكل
ياكلو وكأنو شي يخنقهم زياده
هديل تاكل ودموعها تنزل وتمسحها كل شويــه
وروان حاسه جوتها بحريـــقه ومو عارفه كيف حتطفيها ...



طفوله ملوثه بالواقع

طفلتـي المنبوذه الثـآنيــه ..
كآنت فتاه مدللـه .. 15 سنــه ولم يرفض لها احد اي طلــب
واليـوم اصبحت فتاه لاتستطيع حتى هيا التعرف على نفسـها
الم .. ظلم .. حرمآن .. قهــر
ومازال هذا محور حيـآتها

مرميــه على الكنبــه بدون ماتحس بشـي حولينــها
يطـآلع فيـها وهوا مو عارف ليش لساتو في الشقـه
ايش دخلـو ...
انسانه مدمنـه وعندها ولد اي احد يتمنى عقليتو .. وهيا مو مقدره دي النعمه
رجع على ورى واتوجــه لبـآب الشقـه
مالو صـلآح ..
مسك قبضـه الباب ومو عارف يخــرج ولا يدخل ويرضي ضميره
مشتت بين عقله وضميـره
لو يفكر بمنطقيه هو مالو صلاح وسوا الشي اللي سامي طلبو منـو
لو يفكر بسامي حيدخل يهزأها ويرتاح حتى هوا من كتر مو مقهور منها ومن جنانها
وكره ميسـآ عشانها دلوعه حمد ربه انها دلوعه ولا مجنونه زي تـرف
رجع طالع في ترف ودخل تـآني مو قادر يخرج
خايف يندم على دي اللحظه انو مابرد قلبـه
يمكن تستــوعب انها بتسوي شي غلط ...
وقف عند الكنبـه : تــرف .... تتترف
كل ماتسمع الصوت تحرك يدها وشويا ترمش
رفع صوتــه وهوا ينادي بصوت قاسي : تتتترف
كشررت فتحت عينها بشويش ورجعت قفلتها
صدآآع مو طبيــعي : آآآ
رفعت يدها بشويش ومسكت راسها
وبعدها حاولت تسند جسمها وبالقوه قعدت ولما جات عينها على براء انفجعت
طالعت في البيت وفيــه مو مستوعبه
غمضت عينها وفتحتها وهيا تحسب من كتر الصداع بيتهيألها
اشرت عليه : انتا ف بيتي !
براء : ايش رايك !
ترف تنحت شويــآ وهيا تبا تستوعب كل شي ايش سااار وفجأه فتحت عينها على وسعها : ساامي
وقفت وكل شي ساار اسود في عينها مسكت الكنبــه
وهيا تحاول تسند نفسها لين ماتروح الدوخه ولا دقيقه الا جاها غثيان وجريـت للحمام ...


لسـآته واقف خرجت من الحمام وهيا تمسح فمها بالمنشفه الصغيره اللي بيدها ...
طالعت فيه وبكل تعب تهرج : ايش جابك هنا !
براء : ولدك
جلست على الكنبه وهيا تطالع فيه : سار شي !
براء : شوفي جوالك من الظهر يحاول يكلمك مو قادر
ترف اخدت الجوال من على الطاوله وانفجعت من كميه المكالمات
براء : لاتتصلي دوبو نام كلميه واتس لو تبي
ترف فتحت الواتس وهيا تشوف كلامو
ماما شويا حنبدأ مباراه
ارسل صورته
ماما احنا بين الشوطين قالولي اني مرا شاطر
تخيلي ماقدرو يدخلو الا هدف واحد بسببي
قررت لما اكبر اسير حارس خلاص
ماما ..
فينك شكلك نايمه
ماما بدأ دوام المحل ليش مابتردي
ماما وحشتيني
كنت بحكيكي كيف فزنا
ودونا مطعم بعدين مرا حيعجبك الاكل
شكلك مشغوله
بتصل كل شويا مابتردي حتى خاله خلود بديت اخاف

وتقرا وتقرأ وهيا مقهوره ارسلتلو حبيبي معليش
تعبت ونومت طول اليوم ماحسيت بنفسي

دوبــه خلاص حيمشي الا هيا حطت جوالها على الطاوله واخدت سيجاره وبتولعها
: انتتي من جدك !!!!!!
ترف تطالع فيه وهوا مفجوع منها : شكرا لانك جيت ودخلت بيتي بدون محد يسمحلك
ملامحها كاسيها البرود
الامبالاه
مرا مو زي اول مرا يشوفها .
براء : ولدك اتصل يبكي
ترف : ولدي عمرو 11 سنـه اكيد لما اغيب عنو شويا حيبكي
قهرتـــه
مرا قهرتــه
رما المفتاح على الطاوله : طيب في حريقه انتي على ولدك عيله مجنونه وانا اللي اتورطت فيكم
ترف وقفت بعد مانفخت الدخان الي بفمها : لا مو عيله مجنونه _ اشرت على نفسها _ انا خريجه سجون _ ابتسمتلو _ اعجبك في الجنان اما ولدي _ ملامحها اتغيرت وكأنها زعلت _ مسكيييين مالو فـ حاجه
براء ضحك وهوا مو قادر يخرج يبا يعرف نهايه البنت المجنونه اللي واقفه قدامه : والله لما قلتلك خريجه سجون ضميري أنبني حسبت اني جرحتك بس شكلك مفتخره بالشي اللي سويتيه _ قدام خطوتين وهوا يهرج بسرعه _ سؤال سؤال بس عشان اعرف كيف اتعامل معاكي بعد اليوم_ قال بهدواه _ يهمني اعرف في ايش اتسجنتي
قهرها نفسها تسبـــو نفسها تضربـو
بس محد حيجي يكســر عينها
ويخليها تبـكي
بوزت شفايفها وعينها تروح يمين ويسار وكأنها قاعده تفككر باإستفزاز ودلع وااااضح
طالعت فيــه وقالت بهدوء وهيا تطالع في عينو : يمكن لأني قتلت واحد _ كملت كلامها بكل برود وهيا تطالع فيه عينو _ قتلتو بدم بـآرد ومن غير ماترمش عيني حتى _ اشرت بعشوائيه _ روح روح اسئل سامي فين ابوك حيقولك ماعرف مسكين مايدري اني قتلتو
مايدري يصدقها بس فجعتــو بجد
باين من وجهها انها ماتكذب ..
براء : تستهبلي !
اشرت براسها بلا وملامحها طاغي عليها البرود : لا ليش اكذب _ اشرتلو براسها على الارض وتهرج بشوووويش _ شوف دوبها صحبتي عصبتني وكسرت كل شي فوق راسها كنت احاول امسكها بس هيا شردت
مجنـــــــــــــــــونــــــنه
فجعتـــو بـجد شويـآ يحسها تكذب وشويا يقول ليش لا ممكن كلامها صــح
بس ماحتلعب على راســـه
صمــت مر ... وبعدها بتفكير
قدم بخطوات هاديه وأتكلم بصوت فجعها : تعجبني البنت القويـه
كآنت على وجهها ابتسامه بسيطه وانمحت على طول
: ولدك مو فيــه وصحبتك طردتيها تعالي انا وانتي نلعب اجل لعبه حلوه وسريعه
هوا يقدم وهيا ترجع لورى لين ماسارت الكنبه وراها رفعت صباعها : والله لاأصرخ والم عليك العماره كلها
براء : ليش تصرخي _ قرب وجهه من وجها _ مو انتي قتلتي زوجك لو ماعجبك اللي اسويه جربي اقتليني
ترف مرا انفجعت وانفجعت وهوا قريب منــها كدا
اتجمعت دموعها بعينها ومو عارفه تتكلم فجأه
مسكها من كتفـها ورماها على الكنبه

طاحت وهيا تطالع فيه وقبل لاتتكلم
هوا قلها بقرف : ارجعي لعالمك الوســخ الكلام اللي قلتيه اضحكي فيه على احد غيري _ اشر عليها _ ماوصلت لدي الدنائه اني اوسخ يدي بوحده زيك انتي اللي يمسكك لازم يكون اناني زيك لازم يكوون مدمن على القرف حقتك عشان تقدرو تتعايشو مع بعض ..
اداها ظهرو ومشي
خــرج وقفل البــآب بكل قوتـــه
قال الكلام اللي عندو ومو مهتم
ينقهر من النـآس المهمله ربي رزقها بطفــل ومو مهتمه تربيــه
ايــوآ دا الشي اللي حارقــه
يمكن لأنه " عقيــم " ...
فالموضوع سـآر حسـآس ونظرتـو لها اتغيرت مليون درجه ...


امـآ هيـآ لسى قاعده على كنبتها ..رمت سجارتها .. انسدحت ورفعت رجولها وضمتها لها
مابكيــت بس قعدت على وضعيتها بدون ماتفكر بشي محدد
تفكر في ميه حآجه داخله في بعض والصدداع يزيــد
ليث , الاصلاحيه , اهلها , خلود , تامر , براء , سامي ,

خلصت ســهرتهم من عند خالتهم وقاعدين الاخوآن لدحين سهرانين في الصآله ..
علا جالسه بطرف الكنبــه وعدي مسدوح على فخذها ومادد رجووله لنهايه الكنبه
وعزآم قاعد في الكنبه المنفرده ...
عدي : نانا اليوم كأنها وحده مطلقه من كتر مو حزينه على هديل هههههههههههه
عزام طالع فيه متنرفز كل مايخرجها من راسه احد يجيب سيرتها
متنرفز انه اضطر يخرج وهيا لسى هنآك ...
علا تلعب في شعرها الكثيف : والله حزنتني البنت يعني بجد لما تشوف دول الناس تحمد ربك على حياتك
عدي رفع عدسه عينو عليها : ماعرفتك وانتي طيبه وتنظفي بدالها
علا : حرام عليك اصلا ماجا ف بالي غير لما عزام كلمني
عزام كان عينو على جوالو وانصدم انها فضحتــه
عدي طالع فيه مستغرب : اما ! متى كلمك
علا بعفويه تهرج : قلي على الواتس
عدي طالع فيه وضحك : خير يابو قلب طيب من متى
عزام ولا طالع فيه مسوي انو مشغول وهوا اصلا فاتح السناب وطالع وجهه : امي طالعت فيا وانا كتبت لعلا
عدي : انا ليش طيب محد قلي كان قومت حضنتها وقلتلها لاتخااافي لاتخااافي
علا : هههههههههههههه عشان كدا محد كلمك
عدي : والله ماتستحو ترا انا اخوكم والله افزع في دي المواقف _ مسك يد علا ورجعها على شعرو _ كملي
علا : هههههه طيب
عزام : وتبانا نكلمك وانتا لساتك تبا احد يدلعك
عدي رفعلو رجلو وحطها قدامو : مالك فيا يالصامت انا ابا اختي تدلعني ايش لك
عزام خصرو وهنآ دق جوال علا : ايوا هلا غاده ... كويسا ايوا سهرانه مع اخواني .. وانتي ؟ ... خاله نرمين ! .. ايش بها ! .. اما من جدك ... _ بصدمه _ هديل هديل ‍!
هنا عزام وعدي طالعو فيها بااستغراب
وكملت هرجها وعدي ياأشرلها ايش فيه
وعلا باين انها مفجوعه وعباراتها .. واا ... تمزحي .. طيب ايش ساار ... والله احنا ماشوفنا شي من البنت .. استغفرالله .. بجد لسى كنت حزنانه عليها .. الله يهديها
عزآم يموت ويعرف ايش اللي ساير
اما عدي يبا يعرف فضول لاأكتــر ...
وكملت غاده تهرج وعلا مفجوعه لين ماقفلت : استغفرالله بسس
عزام يحرك رجله بتوتر كعادته : ايش فيه
عدي جلس مع الحمااس : ايش سااار
علا ضحكت : اللقاااااافه
عدي حيموت ويعرف : بلله يلا اهرجي
علا بنبره الصوت الهرجه الحماسيه : تخيلو خاله اتصلت على غاده تبكي لقت كريم وهديل في غرفتهم وهما استغفرالله مع بعض ومسكتها وطردتها من البيت
عدي بكل صوتــه : تمزززززحي
علا : كريم يقول انو هيا اللي جاته اخر الليل جابتلو مويـآ وسارت تغريه عشان تاخد فلوس
عدي ضرب على رجلو بقهر : اخصص راحت عليا
علا رمتو بالخداديه : ياحيووان
عدي ضحكك
بس فيه وآحد فيــهم مصدووووووووووم
ولاقدر ينطق ولا كلمـه
ايش اللي خلاه اصلا مايفكر انها حقت دي الحركات
هيا دخلت غرفته ايش حيفرق هوا عن باقي الرجـآل
اكيـد سوت كدا كمان مع كريم وغيره وغيره
قام من الكرســي
علا : وي ايش بك
عزام ببرود عكس اللي جوته : طالع انـآم
عدي : ايس بك ماعلقت
عزام رفع كتفه : ايش تباني اقول مدري ليش مصدومين وحده ماعندها اهل ايش تباها تسوي
سحــب نفســـه وهوآآ محروق من جوته
صح ماخدت فلوس منـو بس حس بشي حلو اتجاهها
من زمان ماحس دا الشعوور
اعجب بكل شي فيها
جمالها
شخصيتها
كل شــي فيها اغراه ونسي انها ممكن تكون بدون اخلاق
عدي كمل هرجته : علا تعرفي وحده عندك في ا لدوره محجبـه وغريبه ماتتكلم عيونها وسط بس رموشها ماشاءلله مرا كتير
وعندها خاله صغيره عند عينها
علا ضحكت على الوصف عرفتها طبعا : ههههههه ايش تبا بالبنت
عدي : هيا معايا في الجامعه وشوفتها صدفه عندك تعرفي اسمها
علا : لمى مرا اخلاق البنت اهجد ياعدي
عدي : لا والله ماحسويلها شي _ خرج جوالها _ بس جوالها معايا
علا انصدمت : خييير !!!
عدي وهوا مو عارف بزبط اللي سار : مدري سار بيني وبينها في الجامعه موقف غريب عجيب
علا : دي البنت ياإنو بتصادف معاها في حاجات كتير المهم كمل كمل
عدي ابتسم ورفع حواجبه : بس حلوه صح
علا رفعت صوتها : قوول اللي سار
عدي : طيب اسمعي - حكاها الحكايه كلها _
علا وبرضو مرا انفجعت من انها رمت الجوال : طيب يمكن مو جوالها
عدي بتردد : لا جوالها شوفت صورتها فيه
علا فتحت عينها وهوا نفس الوقت فتح عينو على وسعها لما اتذكر انو ادا الجوال لكريم
وقف وقال بفجعه : صوووورتها !
علا ماستوعبت : ايش فييي
عدي يحوس في الغرفه وهوا مو عارف فين جوالو : لا لا لا لا
علا اتوترت : ايش بببك
عدي يمسك جيبو ويطالع يمين ويسار : جوالي جوالي فينو
علا مسكتو : شوفو هنا _ كان على الكنبه جمبو _
عدي اخدووو : يلعـ" ام غبااائك ياعدددي
علا وقفت : ايششش بك فين رايح
عدي متوجه للحووش مايبى احد يسمعو ويتصل على كريم ويتصل
ولا يرد عليـه مسك جبينو ونفخ بتوتر : يالله يالله ايش سويت انا
فتح الانستقرام وهوا يدور حسـآب كريـم ولما لقاه فتحو وانجلط لما شاف صووورتها
فتحها ولقى الكومنتات ياكترها
و7 الاف لايك
مو عارف ايش يــسوي
البنت محجبه وصورها انتشرت بسببه
مو عارف يحكي علا ولا لا
لا احسن يسكت وخلاص
دا اللي قرر يســويه طلع وعلا تناديه ولا رد عليها
دخل غرفته وانسدح وهوا شايل همها وهم اللي حيسرلها
غمض عينه وهوا يقنع نفسو انو " محد حيدري "
بكرا حيديها الجوال وخلاص واللي يسرلها هوا مو مسئول عنــو
مين قلها ترمي جوالها ...


في مكــآن ابعد لكن بنفس الاجواء مسدوحه على سريرها وهيا خايفه
مو عارفه اذا يقدر يفتح الرقم السري ولا لأ
لو فتحه وشافها مصيبــه
" يارب يارب لو شافها مايفضحني ويقول لاأهلي "
خايفه انو شخص واحد يشوفــها ماتدري انو صورتها قاعده تنتشــر بين الاف البنات


تميم دق عليها الباب وفتحو وهيا غمضت عينها على طول نادى بهمس : لمى ..
طول يومها بالغرفه حتى ماراحت الدوره اليوم ... جا لعندها وحط يدو على جبينها مو حاسس انها مسخنه
جا لعند المكيف خفضو شويــآ لما حس انو الغرفه مرا بارده
قفل الباب بشووويش وهيا فتحت عينها : ااه يااربي استر عليا

خرج والسماعات في اذنــو ويتكلم بشويش وهوا متوجه لغرفتو : ايوا ايش كنا نقول
رشـآ ماسكه الجوال بكتفها وتسوي مناكير بيدها : ايش كنت تسوي
تميم : كنت بشوف لمى اليوم تعبانه فادخلت اطمن عليها
رشا ابتسمت: انتا كم عندك اخت
كآن مبتسم واختفت الابتسامه تدريجيا من على وجهه :اتـنـيـ ,, وححده
رشا بعدت الفرشه عن اظافرها وقالت بااستغراب : اتنين ولا وحده
تميم قفل بابه ويحس السؤال صعب انو يجاوبه قال : اتنين
رشا هنا استغربت زياده : لمى ومين
تميم مايبا يقول اسمها : انتي كم عندك اخت
رشا عرفتت انو صرف الموضوع بس لسى تبا تعرف : وحده
تميم : انتي الكبيره ولا الصغيره
رشا : انا الوسطانيه اختي اصغر مني وعندي اخ اكبر مني متزوج
تميم بنبرة غزل : يسعدها الوسطانيه ياناس
رشا مرا استحت قالت بضعف : تممميم
تميم يحب ياأذيها قال ببرائه : بدعيلك
رشا : ماحسها دعوه قول الله يسعدك
تميم : اصحابي ادعيلهم كدا انتي كدا كتكوته كيوت حتى نبره صوتي تتغير لما ادعيلك
رشا : هههههه لاحظت طيب انا ضرسي يوجعني يادكتور
تميم : تعالي عندي
رشا : لا لا اديني اسم دكتوره شاطره
تميم : والله تيجي عندي
رشا : ههههههههه لاتحلف
تميم : وربي ماتدخلي لاأحد غيري
رشا : هههههههههههههههه مو منجدك انتا
تميم : انتهى موضوعك حتجيني
رشا قفلت المناكير وهيا بس تضحك : ههههههه خلاص خليه مابى اخلعو
تميم :والله انا حنون دايما يبجولي الاطفال لاتخافي مني
رشا : مو خايفه منك انا ابا حرمه اصلا
تميم : انا رجال كويس
رشا : ههههههههههههه ونعم فيك بس برضو ابا حرمه
تميم سكت وبعدها قال : والله حتجيني
رشا : هههههههههههههه انتا مجنون
تميم : خلاص قفلي الموضوع
رشا : ههههه طيب المهم ايش هرجه اختك التانيه ايش اسمها
تميم فجعتو بدخلتها : ايش بك
رشا : مدري اسلوبك خلاني ابا اعرف
تميم مايتذكر متى اخر مرا قال اسمها وجهة نظرو غير عن تــآمر وغير عن ليــث
: اسمها _ سكت وقال بنبره صوت غريبه _ مابى اتكلم في دي السيره
رشا على طول قفلت الموضوع : طيب
وفجأه سار ساكت وهيا حاولت تفتح هرجه : طيب وابوك ايش يشتغل
تميم : ابويا متوفي
رشا غمضت عينها وقالت بهداوه : الله يرحمو
تميم : امين يارب ... انتي قلتيلي ايش وضع اهلك
رشا في العصر ماقدرت تكمل بسبب ميسا حاولت تتكلم كتير عشان تضيع الهرجه : بابا وماما منفصلين ماما متزوجه وبابا برضو متزوج ماما عندها بزوره من زوجها الجديد لكن بابا اتزوج بعد ماما 4 بس ماجاب غيرنا ..
تميم : ماشاءالله وانتي عايشه مع مين
رشا : مع بابا
تميم : مع ابوكي ومرته يعني
رشا : ايوا بس في حالها واحنا في حالنا
تميم : كويس يعني طيبه
رشا : والله ماندري لكن بابا اول شي يشترطو عليهم انهم مايدخلو فينا ولا يعلقو على اي شي احنا نسويه فاعايشه بقسمها الخاص واحنا بقسم تاني
تميم : اليوم احنا كم ساعه هرجنا
رشا ضحكت : والله ماتذكر الا اني قفلت منك وقت النوم وقت ماصلينا ووقت الاكل
تميم : طفشتك
رشا وهيا حاسه بااحساس حلو : ماحسيت بالوقت
تميم ابتسم : والله مقهور انو اسمي مافيه حرف الراء
رشا ضحكت من قلبها لأنو كل شويــه يفتحلها سيره اللدغه ....


طفوله ملوثه بالواقع


وكــدآ مر اليــوم دا على البنـآت
بكل قســوه
بكل ألم ..
بكل خـوف من بكرا ومن المجهول ...


وطــلع الصبـآح والاربعـــه خايفين من اليــوم الجديد
خايفين ايش ممكن يسرلهم اليــوم
مافي راحه نفسيه واي تفائل ...

هديــل بين الصحيــآن والـنوم تحلم بكريــم وعزآم وعيلتهم كلها ...
وبجلستها في الشارع اخر الليل .. غمضت عينها وهيا تحس بجوتها حقــد
تبا تبرد حرقــه قلبها بس مو ف كريم واهله
لا
تبآ تبدأ باأول شخص " جـآسم "
ماتدري صح اللي بتسويه بس نفسها تقتله نفسها تحرق قلبــه
زي ماحرقلها قلبها وحيـآتها من اول يوم اخدها من عند خالتها
دا اول شي حتسويـــه
اما بنسبـه لعزآم فاخلاص طوت ورقتــه من يوم ماسابها في مكان زي كدا
فهمت دحين لما مسك يدها وقلها انتبهي على نفسك
نزلت دمعتها
لو كآنت تهمو كآن قلها لاتروحي مو انتبهي على نفسك
لو انو انسان في قلبه ذرة احسـآس كآن حذرها على الاقل وهيا وقتها تختار تروح ولا لا ..
مسحت دموعها وهيا حاطتو في قائمه كريم نــآس وسـخه وبـس ...

آمــآ

في الفرشه اللي جمبـها مديتها ظهرهآ وبنفس الشــي في عالم تـآني
نامت وصحيـت وهيا تفكر كيف ترد اعتبار هديـل
بعدين تقول لا احنا لوحدنا دحين لو أذيتهم ممكن يضرونا
شويـآ تقول ماحيقدرو يسوو شي واعلى مابخليهم يركبوه
اعلى مابخيلهم يركبوه !
طيب لو بلغو عننا ... طيب لو اولادها جونـآ ..
" اهجدي ياروان ... شخصيتك دي ماحتنفعك حاليا احنا ناس نعيش موطين راسنا وبس عشان نقدر نكمل "
هوا دا اللي وصلتله انها تسـكت وتغبن الشي جوتها
ماتوقعت في يوم انها حتتنازل عن شي زي كدا عشان تقدر تعيش
انك تنذلي اكتر من انك مذلوله عشان بس تعيشي
انك تضطري تكبتي حرقه قلبك وماتصرخي بالشي اللي يوجعك
عشان مالك حق في عالمهم انك تــشتكي ..
اتنهدت بضيــق

: صاحيه ؟
روان بدون مااتحرك : ايوا
: في ايش تفكري
روان : ولاشي_ دارت جسمها وسارت هديل في فرشتها وقبال روان _
هديـل : ابا اخرج في العصر
روان كشرت : على فين !
هديل : بشتريلي ملابس
روان جلست : خلاص حجي معاكي
هديل : مالو داعي
روان ماتبى تسيبها لوحدها : عادي ماعندي شي
هديل انهت الموضوع : بقعد لوحدي ياروان
روان سكتت وبعد صمت قالت : لاتتاخري
هديل : طيب
روان رحت المطبخ سوتلهم اندومي ورجعت لهديــل : يلا تعالي كلي
هديل جلست وحركت براسها وباين انو مالها نفـس : لا كلي انتي
روان : سويت تلاته
هديل : والله ماليا نفس
روان :لو ماأكلتي حجي معاكي السوق اختاري يلا
هديل اتافف : روان بلا بلاهه
روان رفعت كتفها : اختاري يلا
هديل جات جلست جمبها واكلت لقمتيــن وقـآمت ...
كئــآبه .. حاولت روان تتكلم معاها لكن لساتها مخنوقــه وتبا تقعد لوحدها
اتذكرت حالت هديل نفسها لما امها سابتها ماعرفت ايش تسوي معاها
حاولت تخليها لوحدها وتروح للعمل لين الساعه 7 وترجعلها تاني
غيرت ملابسـها روان من ملابس عزآم للبسها الاول بعد ماغسلتو ونشرتو امــس
حطت جوالها الصغير جوت جيبـها : معاكي فلوس
هديل جالسه بطرف الفرشه : ايوا
روان : حتكفيكي
هديل : ايوا بزايد
روان واقفه عند الباب : طيب انتبهي على نفسك واشحني رصيد عشان تتصلي عليا
هديل تأشر براسها : طيب
روان ولساتها قلقانه : اول ماتخرجي اديني خبر
هديل : طيب
روان كآنت لسى بتهرج بس قالت لاتخنقها زيـآده
سكتت وخرجت وهيا نفسها تقعد معاها ...
تمشي في الشارع وعقلها شارد في مكـآني تاني
وقفت على طــرف الرصيـف وقفت تـآكسي وركبت
ومازال الهم مكبــرهم ميه سنه فوق اعمارهم ...
وقفت السياره عند اشاره وهيا شايفه مجموعه بنـآت اتنين لابسين عبي وتلاته لابسين كآجوال
في يد كل وحده فيهم حاجه تسليها ايس كريم .. والتانيه عصيــر .. وذره
ابتسمت وهيا تشوفهم يضحكو وكأنه ماعندهم اي هم
مشيت السياره وهيا سندت جسمها على الكرسي بعد مآزفرت بضيــق
وفجأه فتحت عينها على وسعها .. ليش ماتسوي يوم كدا
تغير نفسيتها هيا وهديـل
يروحو السينمـآ
يمشو في الشوارع المخصصه للتنزه
يتفرجو على طبيعه دبي الجميلــه
ليش مكئبين نفسهم وهما يشتغلو في اطراف المدينـه وسيابين كل متعتها
عندها فلووس وحتى لو خلصت ماحتستخسر شي في هديــل
رفعت جوالها واتصلت ..
: الوو
هديل بصوتها الكئيب : ايوا
روان : اسمعي وانتي رايحه السوق جيبيلنا لبس كدا حلو
هديل بااستغراب : ليش !
روان : عشان بكرا نروح السينما انا وانتي ونفلهاا طوول اليوم
هديل ابتسمت : من جدك
روان : اييوا ليش يعني ماننبسط حنقعد طول عمرنا نشتغل
هديل : طيب كويس نغير جو
روان ابتسمت : اييوا وفيه مفاجئات تانيه بس خليها لبكرا
هديل ضحكت بهدوء : كذابه مافي شي
روان بجد ماتدري ايش تسوي بس تباها تتحمس : صدقيني بكرا بكرا تشوفي
هديل : طيب يختي
روان : يلا سلام وصلــت
هديل : مع سلامه

روان قفلت وتحس انه عندها اليــوم مهمه تعرف ايش الاماكن الجميله واللي تقدر تدفع فيها مبلغ كويس
وتنبسـط ... اتجددد فيها النشاط شويــه ..
دخلت ولقت رايد ولؤي وخشنت صوتها : السلااام
لؤي طالع فيها على طول
اذا هوا وماقدر ينام امــس بعد ماشاف وضعهم وقلبه وجعه كيف همـآ
رايد : وعليكم السلام ..
روان تعدل الكاب اللي براسها وتطالع في لؤي : ممكن اتكلم معاك
لؤي ادا الاغراض اللي بيده لرايد : طيب
ومشي مع روان وعلى طول اتكلم قبل هيا ماتهرج : كيفها صحبتك
روان : طيبه
لؤي بتردد : ايش سار
روان كانت مبسوطه نكد عليها بسؤاله : روح اسئل ولد خالتك ايش سوالها
لؤي انفجع اتوقع سرلها شي في الشارع : طيب شردت ولا ايش سوالها
روان : ايوا امه دخلت ومسكتها ورمتها في الشارع على اساس هديل دحين كانت تغريه الوسخ الله ياخدو
لؤي مرا انكسف مننهم : هيا كيف نفسيتها
روان : قالتلي بقعد لوحدي ورايحه السوق
لؤي : اها
روان : بس فكرت بكرا ننبسط ابا اوديها مطعم مايكون غالي وبنفس الوقت مايكون رخيص
لؤي ضحك لاشعوريا : اخيرا قررتي تغيري الكافتيريا
روان شمقت بوجهه : اسري دي حبي الازلي
لؤي : طيب ايوا ايش تبي مني
روان : اباك تقولي ايش الفلم اللي نروحو في السينما واباك تديني اسم مطعم سعره طيب وقولي ايش فيه فعاليات كمان
لؤي : هههههههههههههه تبو اجنبي ولا عربي
روان طالعت فيه بنص عين : ماعرف اقرا
لؤي اتفاجئ : تمزحي!
روان انقهرت من نظرته : مو دا موضوعنا
لؤي : بلله من جد ماتعرفي تقراي
روان : ايش رايك يعني عمو جاسم نهايه دوامو حيجي يعلمني
لؤي دوبو استوعب : يعني انتي ماقد دخلتي مدرسه
روان : ههههههه مجنون انتا كيف حدخل المدرسه يعني !!
لؤي اوك عارف انها ماعندها بطاقه هويـه لكن ماتستنج المواضيع المترتبه على دا الشي
روان بفخر : بس هديل تعرف ترا كانت في مدرسه لين ماجاوبها عند عمو جاسم بعدها هيا سارت تعلم نفسها وتقرا
لؤي : اها ماشاءالله
روان : طيب فين دحين اروح
لؤي : ادخلي فلم مصري كلب بلدي ومطعم شوفي ابل بيز ولا فرايديز دي اسعاره طيبه
روان : يعني كم
لؤي : على ميه وخمسين ميتين ممكن انتو الاتنين
روان طلعت عينها : يازين الساندوتش من الكافتيريا
لؤي : ههههههههههه الله يقرف ابو شكلك انتي وسندوشتاتك ماغثيتي وانتي تاكليه كل يوم
روان : لا طبعا
لؤي : المهم روحي لشغلك
روان : لسى لسى فين دي المطاعم
لؤي بتملل : تموتي لو ماساعدتك بكرا اجي اوصلكم وامشي يلا روحي لشغلك
روان ابتسمتلو : ماشاءالله فهمتني اخيرا من اول اباك تفهم
لؤي ضحك : وربي انك متسغلتني مرا
روان ضحك وراحت لشغلها ورايد يشتغل وهوا مفجوع
دوبــو راح لجهتهم وسمعهم يتكلمو ..!
يتكلم لؤي معاها كأنها بنت
وهيا صوتها مو خشن !!
روان جات وهوا بس يطـآلع فيها وبملامحها
ايش البلاهه دي فجأه ساير يشوفها بنت ومو عارف كيف ضحكت عليــه
طيب ليش لؤي بس اللي يعرف !
بدأ يتوتر من التعامل معاها وهيا اخده راحتها وتضحك وتمزح معآه ...

طفوله ملوثه بالواقع



اتجهزت لجآمعتها وهيا بتموت من الخوف تبا الجوال منــه
استغفرت مليـون لبســت عبايتها وخرجت من الغرفه وامها تستناها
هاديــه دي اليومين مع ادويتها
بتحاول لمى ماتتكلم شالت شنطتها ومشيت ورا امها
طول الطريق تدعي انها تشوفه وتاخد الجوآل ...
وصلت للجـآمعه وامها كالعاده تستناها خارج حدود الجامعه ... دخلت ومو عارفه تروح لمحاضرتها ولا تدور عليـه
فين حتدور عليــه بالجامعه دي كلها .. !
راحت لمحاضرتها ومر الوقت وهيا بالها مرا مو فالمحاضره تفكر وتفكر وتفكر
وماحسيت الا اللي في القاعه يقومو وخارجين ...
بس ماقامت تستنى لازم الكل يخرج عشـآن ماتحتك مع الشباب نزلت عينها وهيا تشخمط في الورقه اللي قبالها وبعالم تـآني
: لمى
رفعت راسها وشافته واقف مرا انفجعت ..
عدي متوتر مرا من موضوع صوورها اللي انتشرت
مد يدو وهوا يديها الجوال : خدي
لمى وقفت اخدت جوالها ونزلت راسها وهيا تلم الاوراق وكتابها
عدي يطالع فيها : ليش رميتي الجوال ؟
لمى زاد ارتباكها ودخلت اشيائها في الشنطه ومشيت بدون ماترد

اما عدي لسى واقف مكانه سئل عنها لين مالقاها
الكل يقول عنها محترمه وماتتكلم مع احد
ومحد يعرف شي عنها خارج الجامعه
مو معقول رمت الجوال بالعنيه فيه سبب تاني
حك شعره وهوا مو عارف كيف حتمر الايام الجـآيه ... بس حيسير يجي ويسئل عنها دايما

خرجت من الكلاس ولقت جوالها اصلا مطفي حطتو في الشنطه
راحت تاكل على بال تستنى محاضرتها التـآنيه
وعدي جاي اليوم اصلا ماعندو شــي بس يبا يشوفها
راح بياخد قهوه ولقاها وسار يطالع فيها وهيا تتحاشى الكـل
ولما احد يكلمها كلمه وتمشي
الا سمعة النـآس مايحب يلعب فيـها
كيف لما تكون وحده محترمه بدا الشكل
وهوا حاليا دمر ام سمعتها
انخنـق وخرج من الجـآمعه ...


خلصت محاضراتها ورجعت الجوال راحت لغرفه تميم وشحنت جوالها وحذفت صورها
وسابت الجوال عندو ماعاد تبــآه مرا خايفــه

في المحل واقف على الطــآوله وحاتط القلم بين صباعين ويحركهم يمين ويسار
ويخبط بالطاوله باإزعــآج وهوآ يفكــر فيها ومو راضيه تخرج من راســه
بسبب مو باإعجـآب مو يفكــر بشي جميــل
بالعكس ...
مضـآيق من وضعها والاهمال اللي عايشتــه وكأنه ربي مارزقها شي حلو في حياتها
عشان تحاول تكون احسن انســآنه عشانه ...
اتذكر صمتـــها للمرا التانيه بعد ماجرحها بكلامه
مايدري ليش قلبــه يوجعه لما يشوف ديك النظره منـها .

مرا الوقت الصباحي ومــآجات ورجع بيت اهله ... ورجع في الدوام المسـآئي ...
وبــرضو مالها حــس واتفاجئ لما شاف اخوهـآ داخل
ليث بعد ماطالع بكل المحــل : السلام عليكم
براء : وعليكم السلام
ليث : هيا فين ترف ؟
براء بدأ مايرتحلو ومايبى يدخل بينهم خلاص مالو صلاح لا ف ترف ولا ولدها ولا فعيلتهم المجنونه كلها :ايش عرفني
ليث كشر : مو انتا قلتيلي انها تشتغل هنا
براء : واللهي شكلها بطلت تشتغل
ليث قرب من الطاوله : طيب تعرف فين القاها
براء : لا
ليث : طيب اكيد في بياناتها في رقم جوالها
براء اتنهد بتافف : استغفرالله العلي العظيم
ليث : اختي ابا اشوفها
براء عندو العنوان متردد يكتبلو هوا ولا لا : حشوفلك بعدين اوراقها واديك خبر
ليث : متى يعني اجيك ولا اقول _ رفع جواله _ هات رقمك
براء كآن بيصرفو واتورط زياده بس مايستحي من احد طالع فيه وماخرج جواله : معليش رقمي بس للأهل
ليث صنم فجأه وبعدها استوعب انو كآن بيصرفو وماحيصرفو الا لو ترف عرفت انه بيدور عليها : انتا قلتلها اني اباها
براء ببلاهه : ايوا اكيد مو اخوها لازم اديها خبر
ليث ضحك بقهر وبعدها طالع فيــه وقال بتهديد :اجل قولها ماحرتاح الا لما القاكي لو شردتي اخر ال?دنيا برضو حجيبك
ومــــشي
براء انفجع !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
دا بيهدد اختــو !!
وهيا شارده !!
كل مايحس انو بدأ يستوعب شي عنها تجيـه لحظه يتأكد انو وراها مية مصيبــه وهوا مايعرف ولاشي
وبدأ يسئل نفسه انا قسيت عليها ؟ ايش دخلني انا ازيد همها همين !!!
مين انا عشان احكم عليها وادخل فيها !
ورجع ضميـره ياأنبه ...


طفوله ملوثه بالواقع



جات الساعه خمسـه خرجت من البيت والشنطه على كتفــها
وهيا اليـوم حتسوي اللي تباه
اتوجهت للأسواق الشعبيه اللي كبــرت وهيا تشتغل فيها
قلبها قبضها اول ماجات وكأنه لها شهر ماتجي المكـآن
بس حست فيه كميــه ذكريات سيئه بدا المكان مو حابه حتى تتذكرها

اصوات الرجال والحريم مختلطه في بعض
على عشره على عشررره
موويــه مويــه
تخفيـــضات كلو بعشررين
الاضــآئه القويــه من محلات الذهــب
بسطات في الارض من حريم كبـآر في السن
تمشي وهيا خايفه احد يعرفها شافت ولد بعمر ال 18 هوا دا اللي لو طلبت شي ماحيرفضلها
ابتسمتلو : لو سمحت
طالع فيها : هلا
بترجي واضح في ملامحها : ممكن اطلب طلب صغير
الولد طبعا ماحيقول لا : ايوا اختي
اشرتلو على المحل اللي دايما جاسم يجيـــه / شوف فيه واحد اسمو عبدالرحمن قلو انو تبا عنوان عم جاسم ضروري
الولد : طيب ليش مو انتي تروحي
هديل : كل واحد يرميني على التاني ويطالعو فيا بنظرات مو كويسا خلاص انتا اطلب العنوان وقلهم انك مرسول من عند صالح ال""""
حافظه اســـم الرجال زي اسمها كم مرا تسمع جاسم يكلمو
راح الولد وهيا تطالع فيه من بعيـــد وقال نفس الكلام وابتسمت لما عبدالرحمن دار على صاحبو وسار يوصفولو ..
جاها الولد وقلها العنوآن بزبـط ...
وهيا حست باإنتصــآر جوتها دا بدايه الموضوع لسـى
اشترت ملابس من محلات بعيده عن محل جاسم ... وراحت لعنوان بيته
شافت سيـآرته واقفه ... دق جوالها وردت على روان : ايوا
روان : فينك انا شويا راجعه
هديل واقفه في الشارع المقابل لبيت جاسم :شويا حتأخر
روان : انتي فين
هديل : اشتريت الملابس وقاعده امشي
روان : لاتتأخري ياهديل
نفسها تقولها تعالي وتأمرها بس تبا ترخي الحبل شويــآ وتسيبها على راحتها
هديل : خلاص اديني ساعه او ساعتين وحجي
روان مرا انصدمت من المده بس سكتت : طيب انتبهي على نفسك
هديل : وانتي كمان مع سلامه
قفلت وهيــآ لساتها تستنـى مرت ســآعه ,, ساعتين ,, ثلاثه وروان تتصل وهيا تقولها شويــه
لين ماخـرج وركب سيارتو وهيا وقفتلها سياره ولحقـــته ...
تبا تشــوف كل تحركـآته تبا تعرف كل شــي عنه ...

مشي لمسافه تبعد نــص سـآعه بعيده عن منطقتهم لحي راقي .. لحي افخـــم ..
انفتحت باب الكراج ودخل بسيارته
وهيا نزلت من التاكسي تطالع حولينها لين ماشافت واحد يمشي : لو سمحت تعرف دا بيت مين
جارهم في البيت اللي قباله : بيت جاسم ال """"
هديل انفجعت كيف وداك بيتــه شقه والكل اللي هناك يعرف داك العنوان مو دآ ...
نفسها تعرف اللي جوت البيـت مين بزبـط ...
لكن اضطرت تمشي عشان روان بس تتصــل

آمـــآ جوت البيــت داخل والابتســآمه على وجهه
بنتـه قاعده آمام شاشه التلفزيون الكبيره ...
اول ماشافتــه نطت من على الكرسي : بااابااا
وجات حضنتـه
جاسم باس راسها : فين امك
حور : اتوقع تستحمى
جاسم : واخوكي
حور حكت رقبتها بتوتر : ام مدري
جاسم عرف انو فيه مصيبـه : فينو اخوكي
حور ماتعرف تكذب فقالت الصراحه : اتضارب مع ماما وخرج من البيت
جاسم ملامحه كساها الجديه : على ايـش ؟
حور رفعت كتفها: مدري جيت وهيا معصبه وهوا معصب وفجاه خرج
جاسم بعد عنها واتوجه لغرفتــه وغير ملابسـه واستنى مرتــه تخرج
جاته وهيا لابسه الروب السكري ولافه شعرها بالمنشفه الصغيره : جييت
باين وجهها انها بكيـت سلمت عليـه وهوا على طول سئلها : فين بشار
الام اخدت كريمها من على التسريحه وبتردد قالت : مع اصحابه
جاسم : حور قالتلي انكم اتضاربتو
الام جلست على الكرسي وهيا مو عارفه متى بنتها دي تمسك لسانها : موضوع بيني وبينه
جاسم بنبره حاده : ايش اللي ساار بقول
الام تفتح الكريم وتقفله : بس اتناقشت انا وهوا على سهرو برا البيت
جاسم : وايش اللي عصبه ومخليكي تبكي
الام : يقول انو مو مرتاح بحياته هنا ويبا يعيش في شقه مع اصحابه
جاسم كشر : اي شالكلام الجديد دا
الام رفعت كتفها وهيا تتكلم بضعف : مدري ماقدرت عليـه سار كبير ياجاسم ماقدر احكمو بكلامي
جاسم والعصبيه طاغيـه على ملامحه : والله لاأكسر راسه
الام : ماتمشي المواضيع كدا بشار سار عمرو 26 بتصرخ عليه حيعاند ولو لمره حاول تتكلم معاه بهداوه
جاسم وقف بعصبيه : تعاملك معاه بهداوه ماجاب فايده اتصلي عليه قوليلو يجي
الام : طيب
اما حوور واقفه برا عند غرفتهم وتسمع كلامهم وتحرك يدها بالهوا : وااا ياابشار روحت فيها

راحت لغرفتها جـــري فتحت الباب وهنــآ لو اي وحده من البنـآت اللي عاشو عند جاسم يشوفو غرفــه بنتـه
قد بيتهم الصغيــر تمشي وفي رجلها السليبر على شكل غيمه ورديه
وغرفتـــها كلها ابيــض ووردي
ريحــه الغرفـه تجيب الراحه النفسيــه بسبب الشموع اللي موزعتها في الغرفـــه
نطت فوق سريرها اللي مافي انعــم منـو واللين منـو ..
اخدت جوآلها بالكفر اللي كلو دلــع ويعكس شخصيتها المدلله
اتصلت على اخوها على طــول واول مارد : بشااااار
بشار : ها
حور : اسمع بابا عرف انو اتضاربت مع ماما وخرجت من البيت المهم انو مرا معصب
بشار : بكيفو انا مني راجع البيت اصلا
حور فتحت عينها مصدومه ورفعت يدها عند فمها : بشار بلا بلاهه والله بابا معصب
بشار : طيب يجي ساعتين يقعد وطول وقتو مو فيــه وبعدين يبا يمشيني على مزاجو
حور مرا تحب ابوها : حرام بابا في العمل ايش تباه يسوي
بشار : قوليلي ايت عمل دا اللي يســويه خليه في يوم يقولنا ايش شغلانته بزبط وهوا كل يوم جايب هرجه
حور : استغفرالله والله انتا مدري مين لعب في عقلك كبرت وخرفت
بشار : اقولك اسري انتي صدقي اي كلمه يقولها
حور : طيب لأنو صح بابا يشتغل في كدا شغله في العقار و
بشار قاطعها : طيب طيب خلاص امي تتصل ماحرد انا ولاتقوليلهم اني رديت عليكي
حور مدت شفايفها وهيا عارفه انو المصايب حتزيد : مسكينه ماما حينقلب الموضوع كلو فوق راسها حرام عليك
بشار حزن على طول بس بيحاول يتمسك بقراره : خليه يمكن يقعد في البيت لما يعرف انو مافي رجال معاكم ... يلا سلام
قفــل منها وهيا رمت الجوال على السرير : يالله ناقصين مشاكل
اخدت كتابها وهيا تبا تذاكر دي اول سنه في الجـآمعه تبا تشد حيلها ... بس اتذكرت مسلسلها الكوري
وفتحت لاب توبـها mac واول ماشافت الحلقه نزلت نسيت قرارها انها تبا تشد حيلها وحطت سماعاتها وانسدحت على بطنها وهيا رافعه رجولها وتحركها بكل دلــع واندمـآج ...


طفوله ملوثه بالواقع


رجعــت هديـل البيــت وروان كل شوييــه تسئلها فين كنتي
وايش سويــتي حاسه انو وراها شـي
بس هديل متمسكه بكلمتها كنت بقعد لوحدي ...
روان بتحاول تصـــدق

اما فوقــهم وبالتحديد الدور الثــآني على نفــس وضعيتها لها يومين على كنبــتها والحشيش
مافي شــي مهم بيعدي بيومها الا انها تطمن كل شويـآ على سـآمي وتقفل ..

جــآ الصبــآح وقامت ترف مفجوعه اتصلت على ســآمي وقلها في الطريق ..
طالعت حولينها دخلت المطبخ بسـرعه وجابت كيــس اسود وسارت تلم القوارير وتنظف الطاولـــه جات عند باب الشقه وهيا لابسه
بجامتـها الورديـه لبست شبشب سامي مع الصربــعه
ونزلـت جري وبسبب الشبشب الكبير عليها طاحت في الدرج

روآن قاعده في الغرفه الوحيد بالبيت كشرت وطالعت في هديــل : سمعتي !
هديل : لا
روان قامت وراحت تفتح الباب شـآفت ترف عند بابهم
على قول ســآمي اكتر وحده تتقربع وتطيح مامتـــه ..
روان : سرلك شي
ترف ماسكه رجلها روان مدت يدها : سرلك شي
ترف مسكت يدها وقومتها تحرك رجلها يمين ويسـآر وحست باألم خفيف : لا الحمدالله
روان ابتسمتلها : كوويس _ طالعت في رجلها _ مو منك من الشبشب
ترف ضحكت : مع الصربعه لبست حق ولدي
روان طالعت في الشبشب تاني وهيا تشوفو اكبر من رجلها مو مستوعبه كيف ولدها
ماقدرت ماتسئل : ولدك !
ترف عارفه نفس الموال : ايوا _ شالت الكيس الاسود _ دحين هوا جاي بالطريق
روان بتفاجئ : ماشاءلله الله يخليلك هوآ
ترف ابتسمتلها : انا ساكنه بالدور الثاني اول مرا اشوفكم
روان : ايوا لنا كم يوم بس ساكنين
ترف : كويس
روان : انا وران
ترف ابتسمتلها : وانا ترف
روان : نشوفك مرا تانيه ان شاءلله
ترف : ان شاءلله
مشيــت وهيا خارجه من العماره وروان دخلت وقفلت الباب
هديـل : سنه اختفيتي
روان جلست : جارتنا اللي فوق حبوبه
هديل : ماتبطلي تحبي تتعرفي على الكل
روان ضحكت : والله طيبه وشكلها بعمرنا
هديل : اهاا
روان تنغزها من وسطها : ها متحمسه لليوم
هديل ضحكت ورفعت صباعها بتهديد : روان كم مرا اقولك ماحب دي الحركه
روان تنغزها تاني وهديل تضحك : خلاااص يارووان هههههه
روان تضحك معاها : ترا امس ماوريتيني ايش اشتريتيلي
هديل : ادري عنك جيت وانتي زي الميته فيكي نوم وقاعده بس تحققي معايا سديتيلي نفسي
روان نغزتها : اخاف عليك ياحلو انتا
هديل : ههههههههههه روان بلا وساااخه
هديـل قامت على طول تشرد منها وفتحت الكيس وتوري روان ايش اشترت لها ولروان لعملها
كلها ملابــس محشمــه كاجوال بسيطــه
اشترت لروان كلها تيشرتات اديداس ونايك من محلات التخفيضــآت ..
وخرجتلها جينز مقاس روان بــزبط : دا الجنز تلبسيـه اليوم وجبتلك عليه دي البلوزه _ خرجت البلوزه ورفعتها وهيا توري لروان _ دي
روان ابتسمت : حللوا من زمان مالبس شي مرتب والله
هديل : اتشيكي مو كل يوم حنتمشى
روان : يلا نمشي دحين
هديل : بلا حماس زايد .... اشتريت مكيآج كمان يقولي الرجال اصليه كلها وكاسرتو خرجت بس بخمسين بدا كلو
روان وهيا تمسك المكيـآج : ماشاءالله
هديل باافتخار : ترا كلها اصليه قلي اساميهم كلها بس نسيت
روان تفك المسكرا وتقفلـها : انا دا الشي بس اللي حسويـه
هديل : فيه روج مرا حلو حيعجبك
وطبــعا مقتنعه هديل وروان انو كل شي مشترينو فخم واصلـــي ...



فوق خلصت تنظيــف البيت وقفلت باب غرفه خلود ودخلت تستحمى
لبست قميـص قصيــر لركبتها لونــو رمادي وعليه صورت خروف وردي في النص
دخلت غرفتها ونشفت شعرها ... وسمعت صوت الجرس راحت بســرعه تفك الباب
وابتسمت وحضنتو عــلى طوول . حست بيده حولينها بس بصمت
بعدت عنو وهيا مرا مشتاقتلو طالعت فيه ولقت عينو كلها دموع
لابــس جينز وبلوزه صفرا والشنطه السودا اللي على ظهره ....
ترف تمرر يدها عللى وجهه وترفع شعره عن جبينه: ايش بك حبيبي فيك شي
سـآمي عدآها ودخل غرفته وقفــل الباب لساتها واقفه مصدومه عند باب الشقــه
قفلت البــآب وجاتت لعند غرفتــه سمعتو يبــكي فتحت الباب بسرعه
جالس جمب سريره وحاتط ووجهه على السرير ويبكــي
اول مرا تشوفو كدا يبــكي جات لعندو ونزلت لمستواه : حبيبي ايش بك
: الله يخليكي ياماما سيبيني
ترف حطت يدها عليه : ايش بك خوفتني
سامي رفع صوته بعصبيــه : قلتلك سيبيني لوحدي
ترف شالت يدها مفجوعه بس مارضيت تسيبو : سار شي هنـآك اتضاربت مع احد
سامي طالع فيها ووجهه احمر : اطلعي برااا
ترف انصدمت مرا من اسلوبه : ليش بتتكلم معايا كدا
سامي بضعف : اخرجي وسيبيني لوحدي الله يخليكي ياماما
ترف بااصرار :حتقولي ايش سااير معاك دحين
سامي وقف ومسح دموعو بذراعه ويتكلم بين شهقاته : اقولك اني انا رجعت لوحدي مع المعلمين كل واحد من اصحابي جا ابوه اخدو
اقولك بعد مافزنا في المباراه ادور احد يقعد معايا مالقى كل واحد راح يحضن اخوه ولا ابوه وانا ماعندي احد اقولك انو واحد جا يسئلني انتا من بيت مين وماعرفت ايش ارد عليه
ترف كانت جالسه في الارض ولا اتحركت
سامي : ماما ابا اقعد لوحدي طول الرحله وانا كنت ابا دا الوقت ماصدقت ارجع البيت الله يخليكي سيبيني
قامت بدون اعتراض وقفلت الباب .. جلست على الكنبــه اللي جمب باب غرفته وسمعتو يرجع يبكي
وهيا تبــكي معاه ...
انظلــم من صغـره وقاعد ينظلم كل يـوم وهيا السبب ..



في دور الارضـــي ... مر الوقـــت ..
وقامو يتجهزو البنـآت على بال يجيهم لؤي ..
هديل ضحكت : اسئلك بلله ايش حيجيب لؤي
روان : والله طيب من نفسو قلي اجيكم
هديل : اصلا من وجهه تحسيه طيب
روان : ههههههههه والله عن نفسي في البدايه كان جايبلي الرعب بس اتعرفت عليه حسيتو حبوب يتأكل
هديل : ههههههههههه
روان تلبس الجينز وتنطنط في الغرفه : مالقيتي اكبر من دا
هديل : انتي اللي متنتي من كتر السندوشتات ماشاءالله
روان : هيا استقعدولي على اكلي
هديل لبســت بلوزه حمرا تعكس لون بشرتها البيضـآ ورفعت شعرها الكستنائي على فوق
وروان عكسها لبست بلوزه سماويــه كت مديه لبشرتها سمــآر آجمل .. ونفس الشي رفعت شعرها
ووقفت قدام المرآيه اللي عند الحمام وهيا تحط مسكــرا اللي بيــنت جمـآل عينها اكتر وروج وردي فااتح
راحت لهديـل : ايش رايك بس
هديل ابتسمت : من زمان والله ماشوفك جميله كدا
روان : اصلا جمالي من جوا يعكس دايما على جمالي اللي برا مايحتاج اتشيك
هديل شمقت بوجهها : تعالي بس ارسملك حوآجبك
روان فتحت عينها : لا يختي سيبيني كدا
هديل : والله شوفت دي علا ترسمها تعالي تعالي
روان جاتها : ماتشوهيني بس
هديل : لو ماعجبك روحي غسلي وجهك
روان بتافف وجلست قدامها : تدري كم اخد مني وقت عشان اسوي المسكرا
هديل : هههههههه بس يااشيخه
روان : والله فكي وجعني وانا فاتحه فمي واسوي
هديل : هههههههههههههه _ ادتها كف على وجهها خفيف _ اوصص برسم
روان انفجعت وبعدت وجهها وقالت بصدمه : ياووسخه كنت سااكته
هديل تقرب وجهه روان منها وتضحك : تعالي بس
هديـل ترسملها حوآجبها وروان اصلا حواجبها كثيفه ومرسوومه خلقــه
مايحتجلها بس تبا تتعلم عليــها
روان تهرج من غير ماتحرك فمها بين اسنانها : يلا حنشل
هديل تضحك وترجع ترسسم : بطننني
هديل تطالع فيها بتمعن واللي يقول انها سوت شي مرا فنان وترجع تقرن بين الاتنين وتكمل تاني
بعدت عن روان بااقتناع : واا ايوا تجنني ماشاءلله
روان ابتسمت : بلله _ وقفت وراحت بسرعه للمرايه وفجاه صررخت _ ياحيوووووانه
هديل ماتت ضحـــك
روان دخلت الغرفه وهيا تأشر على وجهها : ليش ليش اشبه عمو جاسم
هديل تضحك وتضرب بيدها بالارض ودموعها تنزل
روان مفجوعه لساتها مرا مابتضحك : ايش دا ياكلبه انا بروح اتمشى مو افجع الناس هناك
هديـل : هههههههههههههه اااه اسكتي اسكتي خلاص
روان ضحكت بين فجعتها : والله حسبت اني حسير حلوه
هديل : هههههههههههههههههه
روان راحت تغسل وجهها وهيا حاقده . . . وسوت بس مســكرا وروج زي اول ..
ودخلت الغرفه وشمقت بوجه روان : شوفي الجمال الرباني مالت عليكي
هديل : والله شكلك كان غريب يعني حلو التغير
روان : روحي سوي لنفسك دام عاجبك
ودق جوآل روان وردت وهيا مسويه معصبه : ليش متاخر سنه سنه نستناك
لؤي انفجع : ياقليله الادب انا الغلطان لأني جاي هيا شوفي احد يوديكي
روان بسرعه وهيا مرا مرقوه : للللللؤي انتا سوبرمان حقتي لاتتخلا عننا
لؤي : ايش الفصله اللي انتي عايشه فيها
روان : ههههههههههههه نخرج دحين ولا لسى
لؤي : اخرجي يافله انتي
روان قفلت بوجهه وهوا طالع بالجوال : مافي اسلوب مرا
روان اشرت لهديل : يلا يازميل
هديل : وربي انتي اليوم حالتك صعبه
روان مسكت يد هديل وهما خارجين ومبتسمين تبا تغير نفسيه هديــل
جالس في السياره ومنزل عينو على الجوال وانفتح الباب اللي جمبو رفع عينـو وشافها طالعه
بلبســها البسيـط الناعم اللي مبين انوثتها اول مرا يشوفها لابسـه كدا
وجهها بمكياجها اللي مافي انعــم منــو مديها جمـآل بعينو مو طبيعي ...
وفوقــه من تناحته لما ضربت على كتفـــه : سلاااام
طالع مفجوع : وعليكم السلام _ دار على ورا وابتسم لهديل _
قفلت الباب بقووه ورجع طل فيها : حتكسري الباب
روان اشرت على الباب : باب تراااه باب حديد ماحيسرلو شي _ سندت جسمها على الكرسي _ استغفرالله بسس
لؤي طفى السياره : انزلي من سيارتي
روان على طول ضحكت وطلت فيه : معليش معليش اخر مرا اقفلو بقوه
هديل ضحكت بدون ماتعلق
لؤي بنص عين : ماتمشي بالزوق مرا _ شغل السياره وحرك _
طالع في روان كدا مرا وهوا يســوق بس مو قادر يركز فيــها مرا لكن جذبتـو
روان : ايش رايك تجي معانا
لؤي : مواعد او_ كان بيقول اولاد خالتي وسكت _ الشباب
روان : ايش حتستفيد من الشباب ترا انا وهديل مرا فله
هديل : خليني اعرف فين حروح وقتها حقولك انا فله ولا لا
روان طالعت فيها على ورا وتغمزلها وتهرج بصوت عالي : نضحك عليه يابلهه
هديل : هههههههههههه
لؤي : هههههههه _ طل في المرايه اللي فوق وهوا يشوف هديل _ مني عارفه كيف لين دحين عايشه معاها
هديل : غصبا عني
روان انصدمت من رد هديل : ماتستحي والله
واخـدهم الهـــرج لين ماوصــلو دبـي مول ...
لؤي بيدور موقف وينزل معاهم عشان يوريهم بس فين السينمـآ وماشي ...
نزل معاهم .. ودوبـو شـآف روان عدل .. هيا تتكلم مع هديــل
وهوا يطالع فيـها وعدسـة عينو تتحرك بس عليـها
وشتت نفسو لما هديل طالعت فيه ابتسم : يلاا
مشيــو لين مادخلــو البوآبــه وجاهم الهوآ البــآرد
وهنا ابتسامه على وجه كل وحده فيــهم .. يمشـو بتنـآحه وعينهم تطالع في دا ودآآ
المحــلأات باضائتها العاليــه
روائــح العطور الفخــمه ..
عوائل من نساء بكامل حشمتــها
لنســآء بالشورت ...
المحلات كلها ماركات عالــميه اول مرا يشوفوها ...
كأنهم كانو عايشين في عالم تـآني
روان جات عند لؤي : هنا السينما !
لؤي شايفهم متنحين الاتنين : ايوا هنا كل شي
روان ماسكه يد هديل : طيب خليك معانا
حسيت انها ماحتفهم شــي .. عالم نظيــف جديد ممتع
لؤي بين انو يسحب على اولاد خالتو ودي مو اول مرا
وبين انو يقعد معاهم
مشكلــتو طيــب لما شاف كيف منبهرين بالمكان نفســو يخليهم يسو كل شــي
ابتسملها بضعف : طيب ياااشيخه
روان : ههههههه نضيع نضيع من غيرك
هديل : والله قلبي يدق بسرعه مو عارفه ليش
لؤي : هههههههه طيب اسمعو
واقفين في النص ولؤي قدامهم ...
: تبونا ندخل سينما ولا نلف اوديكم الاوكواريوم وبعدها نتزلج تحت ونخلي السينما اخر شي
ايش اكواريووم
وايش نتزلج
كأنو يكلم نفســـو
طالعو في بعض وبعدين فيــه
هديل :والله مافهمت حاجه بس ايوا ناسبني الجدول
روان حطت يدها على صدرها : صدقني انا فاهمه
لؤي ضحك ومشي : تعالو بسس
وصــلو لعند الاكواريـــوم وروان وهديل يتفرجو على الحيوانات
وكآن فيــه غواص جوآ ياأكلهم ..
هديل : شوفي دا يشبه هدى
روان : ههههههههههههههههه استغرالله ايش بو وجهه كدا
هديل : والله كأنها هدى لما تزعل منك
واخدتــهم التعليقات وهوآ وراهم وسايبهم ينبســو
ودآهم لحلبــه التزلــج على الجليـــد .. قطعلهم تذآكر وهديل خايفه
جلست على الكرسي : لا لا مابى اجي
روان : والله مو على كيفك
هديل تأشر : شووفي ماشاءلله كيف
روان : يابنتي سهل اطفال اهو فيه
وقعــدت فوق راسها روان متحمســه وهيا خايفه بس خلتها تتجهز معــآهآ
واول ماوقفت هديل حست انها بطيـح
وروان مسويـه الفنـآنه
لؤي خرج قبــلهم واقف على الجليـد : يلا تعالي
هديــل خرجت وهيا تمسك بحواف المسـآر وكآنت حطيح : ووااا _ شدت على جسمها ومسك نفسها _
وجات الفنانه روان بكل ثقـــه داخله
حطت رجلها الاولى وهيا تطالع في هديل ورجعت تطالع في لؤي اللي قبالها
ودخلت برجلها التانيه
وقفلت بااستقامه : هاا شوفتتي
هديل حست نفسها بلهه بس برضو ماتبى تسيب المسـآر
لؤي قبال روان بـزبط : طيب يلا امشي
روان بكل ثقه وتقلد الولد اللي مسرع جات سحبت رجلها على قدام
ولاشعوريا رجلها التانيه راحت للناحيه التانيه وكانت حطيح لؤي مسكها وهوا يضحك
تحرك رجلها وكل وحده تروح بناحيه وهوا ماسكه من فووي : يابنتي اوقفي
روان مفجووعه مو قادره : ايش داااا يزحلللق
لؤي : هههههههههه روان اوقفي
روان مسكت في بلوزته ومو قادره توقف كل ماتحط رجلها تنفلت التانيه : مو قادره مو قااادره ايش داا
هديل : ههههههههههههههههه
لؤي وجهه محمر من الضحك الناس يطالعو فيــه وهوا ماسكها وهيا رجولها تروح يمين ويسار وخايفه : لؤي خرجننني
لؤي : لاتتحركي
رفعها ووقفها ومسك يدها وهيا تتنفس حتى بحذر ومتخشبه : مابى ابا اخرج خلاص
لؤي : ماسكك انا
روان ماسكه اياديه الاتنين بكل قوتها : الاطفال الوسخين دول كيف يمشو ضحكو عليا حسيت انو سهل
لؤي : ههههههههههه _ لؤي رجع على ورا وهيا اتحركت وصرخت بكل صوتها
روان : لا لا لا لللؤي حطيح
لؤي : ههههههه يابنتي اسكتي فضحتينا
روان ومازالت رافعه صوتها وخايفه : رجلي حتنكسر والله اول كل وحده راحت لجهه ماقدرت امسك نفسي
لؤي يطالع فيها وهيا موسعه عينها على الاخر وتتكلم بسرعه ومرعوبه بجد
مو قادر يبطل ضحك
وهديل واقفه بمكــآنها ونفس الشي ميته ضحكك
لؤي بيهديها وهوا مبتسم من قلبــه : طيب اسمعي لاتتحركي انا بس حتحرك بشويش
روان بنظرات ترجي : انا في رقبتك
لؤي : هههههههه حموتك انا
روان ومازالت شاده على يدو : مدري مو مرتاحه للمكان خلاص بمشي
هديل تطالع في لؤي وتأشرلو انو يمشي بسرعه وتضحك
وروان مو شايفتها اصلا
لؤي : ماحتمشي خلاص حمشي بشويش وانتي لاتسوي شي
لؤي اتحرك بخطوتين بشويش لورا وهيا اتحركت معاهه
وفتحت عينها بااعجاب وخووف : واااا انا قاعده امشي
لؤي : ههههههه شايفه كيف حلو
روان لسى دوبها بتضحك
الا مشي بسسرعه على ورا وهيـآ تصرررخ يبا يسيب يدها
الا سحبت نفسها بااتجاهه واتعلقت فيـــه
اسرع ردة فعل قد شافها بحيـــآته حاضنتو باأقوى ماعندها :رجعنني رجعنني
هديل غطت وجهها من كتر مانكسفت وتضحك
والناس يطالعو فيــها وتضحك
ولؤي يحاول يبعدها عنو وهيا كأنها لصقه مو راضيه تسيبو : هههههه روااان
روان ولاهمها احــد مع انو اغلب اللي بيضحكو عليها اطفال ...
لؤي مو قادر يمشي بسببها : والله خلاص ماحسويلك شي
روان : رجعننني ولا حقتلك
لؤي : هههههه طيب سيبيني مو قادر اتحرك
روان بعديت وهيا بيدها الاتنين ماسكه بلوزته طالعت فيه وبكل قهر : والله كنت واثقه فيك
لؤي : هههههههه معليش دي هديل قالتلي
روان طالعت فيها من بعيييد وهديل عرفت انو فضحها سوتلها " باي " وباابتسامه خايفه
روان :رجعني
لؤي مس يدها : سيبي البلوزه طيب
روان مسكت يدو وهيا بالقوه توازن رجلها
لؤي يمشي بشويش وهوا يطالع فيـها : خوفتي ؟
روان تطالع في ا لبنت الصغيره اللي تاشر عليها وتضحك : ايش يعني غبيه بالانجليزي
لؤي مو فاهم ايش الشطحه بس جاوب : ستوبيد ليش
روان دارت راسها على البنت الشقرا وقالت بكل صوتها : يوو ستوووبيد
لؤي انفجعع : والله اسيبك
روان طالعت بترجي : لا لا خلاص _ تطالع بنص عين وهيا تمشي بشويش على الجليد _ شوف كيف تطالع فيا
لؤي : تستاهلي انتي خليتي نفسك فرجه لو بطلتي خوف كان اتعلمتي
روان : مابى خلاص اتعلم
لؤي وصل لنهايه هديل : وانتي ماتبي تتحركي
هديل حركت راسها بخوف : لا انبسطت وانا واقفه مكاني
لؤي : مو عارف ليش جبتكم
هديل : ههههههههه والله انا مرا انبسطت وانا اشوف روان تتعذب
روان شمقت في وجهها وخـرجت من البـآب

اما لؤي كل مايتذكر كيف حضنتو يضــحك مرا مبسووط
ورآحو السينما ودخلــو الفلم المصري كلب بلدي
بعد ماشترالهم فشـآر ومشروبـآت
جالس وجمبو روان وبعدها هديــل
ويضحك على ضحكهم
يمكن اكتتر ناس ضحكو هما الاتنين
اختفت ابتسامتو وهوا يتذكر ايش ســرلهم امـس
واليوم كيف بااشياء بسيطه مكملين حياتهم ومبسوطين
مستحيـل يفكر يستغل وحده فيهم ... او يجرحهم
هديـل لسى مايعرفها بس روان معتبرها زي صـآحبو
صح انو يتوتر لما تقرب منــها
صح انو لما حضنتو حس قلبـه حيوقف وكان يباها تبعد بس عشان يخف توتــر
لكن قادر يتحكم بدي المشاعر ...

بعد الفلـــم وهديـل سارت بس تضحك على اي شــي وروان نفس الشي وكأنه شربهم ويسكي
يطالع فيهم وهما يحشو في النــآس ويتريقــو : مو جيعانين
هديل :والله بطني تصوصو
روان : حتى انا مرا جيعاانه _ جات جمبو وتهمسلو _ لو سمحت ابا مطعم سعره طيب
لؤي طالع فيها بنص عين : على اساس انتي دفعتي شي لدحين
روان طالعت في هديل وقالت بصوت عالي : لؤي قال عازمنا على العشا
لؤي : ههههههههههه اسري ياكذابه
هديل بمزح : انتهى موضوعك تخرج مع روان وتدفع هيا مجنون انتا
لؤي : عشان كدا تزن تباني اجي
روان : والله بمززح هيا انا اللي حدفــع
لؤي يبا يكسفــها وحيختار اكتر مطعم غالي حولينــهم بس اول وداهم عند النافوره الراقصــه وقعدو هنـآك سآعه
روان شافت الناس يوقفو ويتصـورو : ابااا اتصور
لؤي عارف جوالها قديــم :طيب اصورك بجوالي
روان : وبعدين كيف اخد الصوره
لؤي: اطبعلك هيا
روان : يعني اخدها بيدي صح
لؤي !!! مافهم بس رد بشويش : اييوا !
روان وقفت وحطت يدها على خصرها زي ايام زمان اللي يتصورو : يلا
لؤي سار يدمع من الضحكك كل مايرفع الجوال يطالع بالشاشه
وينزل الجوال ويضحك
وروان طفشت تهرج وهيا مبتسمه ابتسامه الصور المصطنعه: يلااا بسرعه
لؤي ادى لجوال لهديل : صوووريها مو قااادر ههههههه
هديـل بعد ماعلا علمتها على التصوير سارت تعرف
تضحك على ضحك لؤي مع انو مو شايفه
انو روان بتسوي شي : صورتها _ وادت الجوال تاني للؤي _ صورني معاها
وراحت تجري بااتجاهها وهوا صورهم ومستمــر بالضحك
بعد وفآة امو يمكن اكتر يوم ضحك فيه دا اليوم


وودآهم المطعم الفـآخر بااضائتــه الخـآفته والموسيقآ الهاديـه ...
جلسو على الطاوله وكل شويــه يعلقو ويضحكو
مايهتم لؤي للناس ماعنده هرجه برستيج وكلام فاضي
مديهم جوههم ويضحكو بصوتهم وهوا معاهم ...
وجاه المنيو ومافهمو شي ... هديل اختارت وجبـه بعد ماشرحلها هيا لؤي
حست الشرح طوويل فاأغراها وروان نفــس الشـي
وجا وقت الاكــل حط صحن روان قدامها وصحن هديل قدامها
هديـل تطالع في الصحن الابيـض الكبير وفي النص قطعه اكل طبقات غريبـه
بس عمرها ماشافت اصغر من دي الاكلـه
طالعت في لؤي : فين اكلي !
لؤي :ههههههههه دا هوآ
هديل : دحين الشرح داك كلو في ديي !!!
روان تطالع في ضحنها : وتقولي كلام كبير وفي النهايه جايبنلي دجاجه فوقها طماطم مقطع
هديل تاشر على صحن روان : دا اتقبلو _ اشرت على صحنها _ ايششش دااا ! اخلصها في لقمه وحده وماأشبع ليش

بعد دا المطعم وداهم كنتاكي زي مايحب لؤي عشان ياكلو عدل انصدمو بالاكل في المطعم داك ..


بعـــد مــرور اسبـوع على الاوضــآع ...
تــرف علاقتها مع سـآمي شويـه متوتره تحس في نفسه حاجه بس مايبى يزعلها وساكت
شويا يجيها ويبوسها شويا يعاملها بغرابه ... اما هيا دا الاسبوع كلو ماداومت ... اتصلت على خلود وقالتلها تاخد اغراضها
وبالفعل جات خلود ولمت عفشها ومشيـت وسامي مو فاهم شي ...

لمــى وضعها مستتب في الجامعه وفي البيـــت امها طول وقتها نايمه بسبب ادويتها
وتصحى جسمها مرخي ومافيها قوه تتضارب لكن تروح لساتها الجامعه مع لمـى

روان لسـآتها بتداوم بس رايـد ساير غريب معاها مو فاهمه ايش الموضوع ...

هديـل كل يوم تروح لبيـت جاسم الكبيـر عرفت انو عنده بنت وتبا تتعرف عليـها لكن لين دحين مو عارفه كيف توصلها ...
حتحرق قلبه في بزورته زي ماحرق قلووبــهم ...


صحيت الصبـآح معاه .. وصاحي اليوم يتحاشاها يجهز كتبه وسط الشنطه .. عبتلو الفطور مارضي يفطر
سلم على راسها وخرج من غير ولا كلمـه ..
جلست على كنبتها ورجعت لسجارتها ..مرت ساعتين وهيا تفكر
لازم تداوم اليوم خلود ماسارت ساكنه معاهم ... هيا الوحيده اللي حتدفع الايجار ..
مو ندمانه انها طردتهاا اخدت جوالها ولقت خلود رسلتلها رقم تآمر زي ماطلبت
اتصل عليه بدا الوقت .. وهوا في سيارته رايح الدوام
استغرب من الرقم بس رد وعينو على الطريق
بكل جمود تهرج : االو
: هلا !
: انا ترف
بتفاجئ : اهليين
ترف : بس متصله عشان اوصلك شي انا ماكنت ادري انك تدفعلي ايجار البيت عرفت قبل فتره وطردت خلود من البيت
خلي شي في بالك انا مو محتاجتكم في حياتي عشان تتصدق عليا اعيش في الشارع ولا استنى رحمتك ورحمة اخوانك
تامر : ترف انا لو
ترف قاطعتو : ماتصلت عشان اسمع رايك في الموضوع سلاام
وقفلت بوجهه ..
انصدم مررا انها ماتعرف .. يتذكر خلود كانت تتصل تقوله ولدها تعبان واحنا في المستشفى ويرسلهم فلوس
سامي محتاج في المدرسه فلوس ويرسللل
بس يحسب هيا عندها خبر وبدأ يحس الفتره الاخيره انها بتطلب مرا كتير
لكن دوبه فهم انها صحبتها اللي كانت تسحب الفلوس كيف اصلا وثـق فيها لدي الدرجه ..


قامت استحمت واتجهزت للدوآم ... وكل ماتتذكر براء تحس انها ماتبى تشوفو
لكن محد حيشغلها بدا المبلغ ..
حاولت تــهدي نفسـها " ماحيقدر يسويلي شي ولو قلي كلمه اسكتو بعشره "
دخلت اتزبطت لبست بلوزه رماديه مزمومه من تحت الصدر
وجينز كحلــي ومزينه رجلها بالخلخال وجزمتها البيضـآ
خلت شعرها مفتووح اتمكيجت مكيـآج ناعم
آخدت شنطتها وخرجت من البيت ... اتتوجهت للممول وحاسه بتوتر
وهيا حتشوفه بعد داك الموقف

دخلت المحل وميرنا مانتبهتلها بسبب مجموعه البنات اللي قدامها ...
عرفت انو براء في المخزن كالعاده ... وصلت لعند الباب بتدخل وتحط شنطتها وبطلت
حطتها عند الطاوله ...

اما في المخزن عينو على جواله .. شم ريحه عطرها .. كششر ورفع راسو ودار لقافها قدام الطاوله
انصدم مرا من نفســه ميزها من عطرها .....
مايدري ليش حس بتوتر بعد انقطاع اسبوع مايشوفها ... رجع لجواله وهوا حاليا ساير مو عارف كيف يتصرف معاها
خرجو البنات وميرنا شافتها وجاات :اهلاااا اخيرا جيتي
ترف ابتسمتلها : ايوا معليش والله لأني اتاخرت
ميرنا : مو مشكله انتي كيفك دحين
ترف : كويسا الحمدالله
ميرنا : دي الفتره مرا ضغط كويس رجعتي _ دخلت بنت واشرت ميرنا _ ها شوفتي
ترف لساتها واقفه مكانها .. دارت جسمها وجات عينها بعينه . . نزل عينه وهيا جات تقعد في نص المحل ...
ماتدري ايش المفروض تسوي معاها
مو قادره تسوي نفسها مو شايفته
حتى لو مو شايفتو ريحه سجارتو وصلتلها .. بعد سـآعه خرج من المخزن وقعد على الكرسي اللي ورا المكتب . .
يطالع فيــها جسمها لبسها اليوم مخلي شكلها ملفت اكتــر .. بيسوي انو موو شايف لكن كل ماتعدي يطالع لاشعوريا
هاديــه مو زي عادتها متنرفزه وتتضارب وتكشر بسرعه
كل مايخرجو الزباين تروح تقعد لوحدها وكأنه ماتبى حتى تهرج مع ميرنا
هوآ عارف انو دا تأثير الحشيش اكييد
يخلي الواحــد مبسووط او مكتئب ..
ماسار بينها وبين براء او ميرنا اي احتكاك لين ماخلص الدوام مشيت ..
ميرنا طالعت في براء بااستغراب : فيها شي ولا يتهيألي
براء مسوي مايعرف : مدري
ميرنا : غريبه
خرج برضو هوآ من المحل بس لقافها قاعده على احد الكراسي لوحدها ...
كدا في عالم لوحدها
مالها نفس ترجع البيت وتشوف نظره سامي اللي تقطعلها قلبها وكأنو يلومها على وضعه
حاول يبطئ في مشيتو لكن ماتحركت وقعدت على وضعها دا لين مارجع بيتــه

امـآ سامي رفع جواله ووهوا يتصل : ايوا خاله خلود
خلود : هلا
سامي : اقدر اجيكي
خلود : فيه شي ؟
سامي : ابا اتكلم معاكي بموضوع
خلود : ضروري ؟
سامي : ايوا الله يخليكي
خلود بتردد : طيب تعلي ف """"" بس الساعه 8 الليل
سامي : طيب

طفوله ملوثه بالواقع



وكآنت بتتجهز بكل روااق للجـآمعه .. بكل هدآوه .. لها كم يوم امها مابتسويلها شي
مـحد قدها .. ابتسامه بسيطه على وجهها
فتحت باب غرفتها وخرجت وفجأه اللي كان المفروض رايح دوامــه يفتح باب الشقه
وزي المجنون يدخل يدوور : لمممممممى
: للللمى
صوته هز البيت كلووو اول مرا تسمع تامر يناديها بدي النبره ..
جاتو وامه معاها ...وكلهم مو عارفين ايش فـــي
خرج تميم من غرفته وهوا لابس سكراب المستشفى وبيدو الاب كوت : ااايش فيه !!
طالع في لمى ورفع جووالو وقلبها غاص لما شافت صورتها
سئلها : ايش الصووره دي _ ورفع صوووته بكل البيت _ هاااا
لمى انصدمت
انفجعت
تميم طالع بالصوره وانفجع
امها ساكتــــه لسى ماستوعبت
مافي اكتتتر من صوت دقات قلبها بدي اللحظه ... صدرها يرتفع وينزل من كتر ماتنفس بسرعه وبخوف
مو عارفه ايش تبرر ايش تقول
مين فين جبتو الصوره !!
تامر :لمممين اتصورتي
لمى طالعت في تميم وهوا بدي اللحظــه عرف ليش اخدت الجوال كم يوم
تميم سئل وهوا لسى مصدوم وهادي : من فين جبت الصوره
تامر يطالع في اخوه ويهرج بعصبيه وكأنو بيفتخر : منتشره بكل مكان في الانستقرام وشوف تعليقات الناس تحتها كمان
لمى حطت يدها على فمها ونزلت دموعها وتامر جا لعندها ولأول مرا يمسكها من شعرها بدي الطريقه
: ااااا
تامر : لممين اتصووورتي بقووول انطقي
لأول مرا يشوف تميم اختو تتمسك كدا ومايدافع عنــها ... يطالع فيها وهوا لسى مصدوم من كلام تامر .
ايش تقوول بسس
ضاع الكلام مع الفجــعه
انضـربت من تاامر وهنا عرفت انو ضربه الرجال تفرق مليون مرا عن ضرب امــها
تميم خرج من البيت بدون تعليق بدون مايفتح فمو ....
وتامر بيضربها وسؤاله : من فين اتصورتي
لكن بس تبكي ولا جاوبتــه ....

طفوله ملوثه بالواقع



صحيــت بدري واول ماخرجت روآن للدوآم رآحت هيا للبيت اللي لها اسبوع توقــف قدامه بدون ماتسوي شي
جلست ساعتين وماسار شي ليـن ماجات سياره شبابيه فخمـه وقفت قبال البيــت
وخرجت بعدها حور وهيا شايله شنطــه وتطالع حولينها
حور من عند الطاقه ادتو الشنطه :لو دري بابا حيقتلي
بشار اخد الشنطه : نايم ولا فينو
حور : لا خرج
بشار اشرلها براسه : يلا ادخلي
حور دخلت راسها وباستو : انتبه على نفسك
بشار : وانتي كمان
دخلت حور وهديـــل تطالع مو عارفه ميـن دا ولا عارفه حتى توصـل لترف
شغل السيـآره وهيا عندها حل واحد عشان تقدر توقف دا
شي مجنون لكن مو اكتر من اللي شافتو بحياتها
حتســوي اي شي
قلبها سار يدق بسرعه
شغل بشار السيـآره وعينو على جوالو ومشـــي ...
السياره بدأت تجي وهيا قلبها يدق
توقف قدام السياره وحيوقف اكيييد
وحتحاول تغريه بكلامها وحبه حبه وحتعرف دا بزبــط ايش وضعه في العيله ..
السياره بدأت تجي بناحيـتها
اترددت رجلها سارت تقيله
اتذكرت كريم لما مسكها
غمضت عينها
اتذكرت امو لما طردتها
اتدكررت الشباب لما لحقوها
اتدكرت جلســتها بين اوسخ مكــان
فتحت عينها وهيا مو فارقه معاها حيــآتها حتسوي اي شي عشان توصل للي تبـآه
ورمت نفســـها باإتجــآه السياره
لكن اللي يســوق ماكان عينو على الطريــق اللي عارف انو دايما فاضي
بيطالع بالجــوال ... ورفع عينـو وهيا قدامو
ارتبـــك
ماعرف يدارك الموقف
ولف عشان يتحاشى ومايصدمها


صووت التفحيط فجعها
حست بهوى قوي جا لناحيتها والسياره بكل سرعه غيرت مسارها
وطططاح قلبها لما سمعت صوت الصدمه

رجعت بخطووات لورا مفجوعه وصوت دقات قلبها تدق بجنوووون
تطالع بالسياره اللي شكلها اتغير في اقل من ثانيـــه


نهايه الفصل الخــآمس

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 02:17 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 


الفصــل السـآدس ...

كنت طفلـه لم أفهم ماذا يحدث حولي
اختي اختفت فجأه من المنزل انـآم وحدي على سريري الكبير
واحضن دميتي واتخيلها تـرف
احدثها دائما " افتقدتك ... متى سوف تنهي لي قصـه الاميره والوحش .. واخبرها اسراري البسيطه "
لاأحد يريد ان أذكر سيرتها في المنزل
لكني اشقت لوجودهآ
بدأ ابي يزيد مرضــه
وبدأت امي تظلمني كثيرا
احضن دميتي دائما وابكي اخر الليل حتى انـآم
اصبحت اشعر اني لست ابنتها
حياتنا اختلفت كثيــرا ... ابى توفى بعد فتــره
وزادت امي بعصبيتها .. انام دائما من كثرة الضرب والبكاء
ااه الم جسدي اليوم التالي حكايه اخرى لاأحب ان اتذكـرها
في كل يوم تضربني تخبرني اني اتعاقب بسبب " ترف "
في كل مرا تشوه جسدي تخبرني بسبب " تـرف "
اصبح جسمي يشوهه الكدمــآت واغطيه من اعين النااس والسبب " تــرف "
ولكنـي احمد ربي دائما على وجــود تميم وتـآمر ..

محبــوسه بغرفتــها جـآهم ليــث بعد اتصال امــه زي المجنون
ماشاف الصـوره لسـى لكن دخـل الغرفه وضــربها
مايدري هيا ليش فجاه وقفت بكى بس ماهتم هوا اغمى عليها ولا لا
كــل اللي يهمــو انه يربيــها .. جالسس في الصاله ويحـرك رجـله زي المجنون ..
امه تزيــده : تبا تفضحنا دي الوسـخه التانيه
ليث بعصبيـه : دا الزفت فينو من اول يقوللي في الطريق
امـآ تامر من اول تحــت يحاول يهدى نفســه قبل ساعه من اتصال ليــث
كان مو عارف يتصرف كيف مع لمــى امس ضربـها يحس اداها كــف مستحيل تنساه طول عمرهـآ
مو طايقها كارهها بشـكل فضيـعع كان شايفها الملاك اللي مستحيل يغلط وصدمتهم
الموضوع مر عليــه 12 ســآعه
اخر شي يفكر فيــه يدخل بالموضوع ليـث
مجنون بكرا حيزوج اختـه اي احد ويضيع مستقبلها اكتر من ماهوا ضـآيع
تامر ضربها وحبسها بالغرفه وحيمنعها من الجـآمعه دي الفتره عقاب ليها
بس ماحيهدم حياتها ويزوجها
دق جـواله : ايوا فينك
تميم : خلاص قريب
تامر : طيب ....قلتلو لايتكلم مع لمى لين مانجي
تميم : كويس يلا سلام
طــلع تامر البيـت وهوا يحاول ياألف هـرجه عشان يسكت ليث
ندم انو اتكلم قدام امــه لكن مع الصدمه ماقدر يمسك نفسـه ..
ليث وقف : اخخخيرآ
تـآمر بيحاول يكون بااارد :ايش العصبيه دي
ليث ماتوقع يشوفه كدا: اختك اتنشرت صورها وانتا تباني ماأعصب
تامر طالع في امـو وبعدها قال : خلاص صحباتها صوروها بالغلط
ليث : وريني الصوره
تامر بكدب : حذفتها
ليث : انتا باأي حق تحذفها فين قولي فين منتشره
تامر : ياأخي منتشره بين صحباتها ووصلتني ايش لك انتا
ليث يصرخ : دي اختتي تستهبل
تامر : ايوا فاهم وانا صرخت عليها وضربتها لكن فكرت بالموضوع مالها ذنب دام صحباتها صوروها وهيا مو داريه
ليث موسع عينه على الاخر ومو قادر يستوعب كلام اخوه : انتا مجنون ايش البرود دا اللي عندك
تـآمر : ياأخي انا هديت خلاص
ليث يطالع في تامر وفي امو اللي جالسه ومو عارفه تكون بصف ميـن ...
ليـث باأمر : انتو لو قعدت عندكم حتخرب زياده _ طالع في امو _ خليها تجي معايا انا اربيها
تامررفع يدو : هييي خيير فين ترروح
ليـث : تجي تقعد عندي انتا واخوك لاهين بحياتكم وناسين انو في وحده مسئولين عنها
تـآمر : اقوول روح ربي بزورتك وسيب لمى ف حالها ..
الام أيدت ليث : تامر انتا وتميم مشغوليــن طول الوقت وانا تعبت خليها تروح تعيش عند اخوك انا حكون مرتـآحـه
تميم فتح باب الشقــه وطبعا تــآمر اتأخر تحت عشـآن يستنآه
اول ماعرفــه انو الموضوع وصل لليــث ايش ماكانو زعلانين من اختهم لكن حيكذبو الموضوع
خســرو وحده وماحيخسرو التـآنيه بسبب ليـث..
تـآمر بصوت عالي : ياأمي انا حنتبهلها لمى مالها خرجه من البيت
تميم سمع كلام تامر : ايش الهرجــه
ليث باإستهزاء : هيا شــرف التـآني
تـآمر ياأشر على ليث : يبا ياخد اختك عشان يربيها
تميم رمى مفاتيحه على الكنبه : ليش احنا فين روحنا
تامر : مدري والله
ليث : لما تكونو رجال وعندكم غيره حسبلكم هيآ
تميم بنبره تهديد : جرب روح خدها وشوف ايش حيسرلك
ليــث انفجع من رده .. تميم اخوه الصغيــر !!!
الفرق بينهم مو شي بسيــط
الام انفجعت ورفعت صوتها : تمميم احترم اخوك
تميم طالع في امو : والله بحترمه عشـآنك بس لمى مالها خرجه من هنآ
ليـث يحك لحيـته وهوا متنرفز من تامر وتميـــم : انتو تتحدوني
تامر : ياأخي محد يتحداك قلنالك اختنا حتقعد هنا انتا خليك مع بزورتك ومرتك خلاص
ليث : سبتلكم هيا وشوفو ايش سار
تامر : خلاص ايش حنسوي نقتلها يعني
ليـث طالع في يده : والله تحمد ربـها لو عايشه
تامر انفجع طول ماكان يكلمه بالجوال يقولو لاتتكلم معاها .. انا افهمك الموضوع وبعدين اتفاهم معاها ...
راح بســرعه زي المجنون فتح الباب عليــها
ولقاها مرميــه عند سريرها وتــون بشكل يوجــع القلب
شعرها مشعتر على وجهها ولاصق بوجهها من كتر الدمووع
كدمــآت في كل مكــآن مو قادره ترفع نفسها
بنفس المكـآن انضربت وبنفس المكـآن مسدوحه
حتى صوت بكـى مو راضي يطــلع منــها
امــآ تميم ولا اتحـرك من الصـآله
عارف ايش يعني ليـــث وقت الضـرب ..
متخيـل هوا حاليا منظر لمـى جوآ
مع انو دايما بتنضرب من امهم
وانضربت من تـآمر لكن ليث غيــر
بس سمع صوت تآمر وهوا يقول بنبره مفجوعه " للللمى "
مافكـــر ... الشي اللي حس يبــآ يســويه سوواه على طوول
هجم على ليــث وضــربو ... ليــث ماتوقع انو تميم في يوم يضــربو سار يحاول بس يتحاشى ضربــآته
والام تصررخ بينهم : تمممميم ... تميييم
دخلت بينــهم وتميم اضطر يبعــد
ووجهه محمر رفع صبـآعه بتهديد : وربي لو في يوم لمستها تآني لاأكسرلك يــدك فاااهم
ليــث صدمتـه في اخوانه اليوم اكتر من لمـى
الام صــرخت بكل صوتها : تمميم اسكت
تميم اتـوجه لغرفه لمـى وهوا يسمع ليث يصرخ: اولادك كبرو ياأمي وسارو يسو عليا رجال ,,, انا ترفع يدك عليا يا""""
وقـف عند باب الغرفه وهوا شايف تامر نازل لمستواها ويكلمها : لمى سامعتني
قلبـه يحسو طاح مع الكلمه دي دخل : ايش بها
تامر رفعها على سـريرها وبعد شعرها عن وجهها ... ضربها ليث بكل مكــآن وكانو ثور هايـج ..
مغمضـه عيونها ودموعها تنزل وأنكمشت تاني وكأنو ليونه السرير وجعتها زياده
تميم جا لعندها : لمى ايش يوجعك
لمى ولاردت عليـه : اوديكي المستشفى
لمى حركت راسها بلا وقالت بين بكاها : اخرج
تميم يمسح على شعرها ولاخرج وباسها على راسها
اول ماباسها بكيــت بصوت يحرق القلب : اباا بااباا
تــآمر بس قالت دي الكلمه خرج من الغرفـه وراح لليــث وهوا لايقل عصبيـه عن تميم ..
وبتهديد خلى لليـــث ينصدم فوق صدمتو زياده : لو ماخرجت دحين والله لاأروح اشتكي عليك وماحيوقفني احد حتى امي
امـه : تاااامر ايش بك اتجننت انتا وتميم
ليـث بوعيــد وهوا مو عارف ليش اخوانه عقليتهم مو زيــو : والله لاتندم انتا واخوك واوريييكم
الام حاولت تمسك ليث : ياولدي لاتررروح اصبررر
ليث سابها وخرج من البيت وهوا معصـب
الام : انتو ايش بكم
تامر بعصبيه : البنت مو قادره تحرك جسمها من كتر ماضربها
الام : تستاهل من ال
تامر قاطعها : اضربها ماقلت لا بس مو كدا ادخلي شوفيها كيف
الام : شوفته وكانت تستاهل اللي يجيها
تامر يطالع فيها مفجوع : انتي كنتي تتفرجي عليها !
الام : ايوا انتا جيت دحين تغير كلامك وامس تقول منتشره والكل شافها ولمين ارسلتيها
تامر ماعلق على كلامها التاني بس قال بقهر : دي البنت حتحاسبي عليها يوم القيامه لا هيا ولا ربي حيسامحوكي على اللي بتسويه
وخــرج هوا التـآني من البيت وكلهم حطو حرتهم في باب الشقـه
شـرد وساب تميم مع لمى مو قادر يشوفهــآ كدا
غلــطت وحاليا مستحيل يسامحها
ومستحيل يثـق فيـها
واتغيرت نظرتو فيها كليـآ
وضربــها بقوه لكن ماكان يرفسـها وكأنها حيوانـــه
ماكان مخليها في الارض ورجلــو عليها وكأنها عدوته

تميــم جلس على السرير وهوا يسمع انيـنها لين مانامت ... بس ماقام ندم انو اداها جوآل
يحس انه هوا غلط كمـآن بس وثـق فيها ... ماتوقع اختو تجي منها دي الحركات
قام من السرير طفى النور والباب طالع في امو اللي قاعده بالصاله وباين انها معصبـه
ولا كلمها
ولا قلها شي انسحب لغرفته وقفل على نفسه الباب
شاف اتصال لرشا بس ماحب يرد
مايبى يقولها انو عيلتي مجنونه واخويـآ ضرب اختي لين ماكانت حتموت بيده
وامي عندها حالــه نفسيـه
وعندي اخت سايبينها في الشارع ماندري كيف عايشــه
أتنهد بضيـق وانسدح على السرير وهوا مســرح ...


بعيــد عن عالمهم اخت ليـهم لكن بدون مايعرفو ايش ظروفها
ايش بتمــر
انحرق قلبـهم على لمـى ونسو انه عندهم اخت تـآنيه لها سنين ماعرفت غير الاهانه والذل
بس مالقت احد اتحرك فيـهم ولما احد حن عليـها
اتمنت تلقـى الحضن منو
اتمنت تلقى السند
اتمنت ولو كلمه طيبه كل شهر يتصل يقولها هيــآ
لكن اداها فلوس ... الموضوع جرحها ومو شايفه اي طيبـه في الموضوع
اذا هوا سواه بطيبه نفــس فهيا شايفه انها وسـآخه ومستحيل تقبلها
جاها وقعد معاها في الصــآله بعد ماخرج من الحمام
بتلم صحون الغدى بكل صمـت .. حطتهم في المغسله
ورجعت قعدت في الصاله مافيها حيل تنظف حاليا ..
مسكت جوالها وهيا تقلب في الانستقرام ..
وهوا قطع صمتـهم : ماما
طالعت فيـه بدون ماتهرج
: محمود كلمني
ترف : طيب ؟
سامي : بروح اقعد عندو يومين
ترف رفعت حوآجبها الاتنين مفجوعه : وليشش
سامي : طفشان ابوه جايبلو بلاستيشن ونزل الشريط اللي مستنينه بروح اتسلى معاه
تـرف مفجوعه منو كيف حيروح ويسيبها لوحدها !
من متى يفكر زي كدا !
طول عمره هيا في باله في كل شي اذا الدوام كآن يجيها كل شويــه سار مايجي حتى
تطالع فيه ومو عارفه ايش ترد .. بعد صمت قالت بدون ماتحس: انتا ايش بك دي الفتره
سامي رفع كتفه بلا مبالاه :ايش بي مافيا شي
ترف : وانا حقعد مع مين ؟
سامي : يومين هيا ماحطول
ترف ترمش وكأنه اللي قدامها انسان تاني ... عندها امل لسى انو يكنسل الموضوع : على كيفك سوي اللي تباه
سامي وقف : طيب اجل حجهز شنطتي عشان ساعه وماشي
تـرف مو مستوعبه
قال كلامـه ودخل الغرفـه
امـآ هيا دخلت وراه ودي المرا عصبت : انتا ليش بتتعامل معايا كدا دحين غلطي اني خليتك تنبسط وتروح مع اصحابك
سامي طالع فيها : مابى ازعلك قفلي الموضوع
ترف واقفه عند الباب : على كيفك متى ماتبى تتكلم تهرج
سامي بيحاول مايفتح فمـه
بيحاول مايهرج : خلاص خليني اروح اليوم وانا حنبسط وماحزعلك
ترف بتفاجئ : حركات جديده دي من متى ساير اسلوبك كدا
سامي : اسئلي نفسسك
ترف اتجننت من كلمتـــه دخلت وهيا تصرخ عليـه وهوا ماتهز فيه شعـره : كممان ساير تقل ادبك عليا هيا ماافي روحه ياسامي وشوف مين اللي كلامه حيمشي
سامي دار جسمه على سريره وهوا يفتح الشنطه ولا كأنها هرجت واتوجه لدولابه
ترف تبا تضربــه اسلوبه مستفزز
عمرو مـآكآن كدا : انتا مو سااامعني بقولك مافي روحه
سامي طالع فيها وهوا شايل بلوزتين وجينزوبجامه : انا ابا اروح
ترف : خلي اسلوبك ينفعك لما تحترمني وقتها تعال اطلب مني وديك الساعه افكر اذا طيب ولا لا
سامي اتوجه للسرير واداها ظهرو وهوا يرتب ملابسه في الشنطه ويتكلم بهدوء : رجعتي للحشيش ورجعتي تشربي وماتبيني اخرج من البيت
ترف سكتت ولا علقت
دار عليها ووقف قبالها بنفس طولــها : صح ولا انا غلطان ؟
ترف باارتباك : لا طبعا
سامي : اجيب شنطتك اوريكي ايش جوتها
ترف : دا من اول
سامي عارف انها حتنكر دام مافي دليل : طيب خلاص انا مخنوق اجل وابا اروح عند صاحبي كم يوم ممكن !
ترف ولساتها متمسكه بقرارها : انا قلت لاا
سامي قعد على سريره : طيب على كيفك
تـرف تطالع فيه مفجوعه من ردة الفعل ... خرجت من غرفته وراحت تتجهـز للدوآم ...
قعدت في غرفتها نص ساعه قبل لاتخرج تحاول تمسك نفسـها بيخرجها عن طورها
مو متعوده يكون خاصرها وساكت بس معاها ..
فتحت الباب راحت لغرفته تقولو انها خارجه بس مالقتــو
نادت بصوت عالي بس مافي رد: ساامي
خرجت للصاله وهيا تقفل الساعه حولين يدها
وطاحت الساعه في الارض لما جات عينها على الورقــه اللي ع طاوله
اخدتها " انا اسف .. محتاج اقعد عند صاحبي ماحتاخر عليكي "
راحت تفتح باب الشقــه ونادت : سااامي
مافي رد لبست الفلات اللي عند الباب ونزلت جــري خرجت من العماره تطالع يمين ويســآر مافي احد
طلعت تاني واتصلت عليــه رد عليـها : ايوا
ترف وهيا تتنفس بصعوبه : انتا بتمشي كلامك عليا
سامي : لا _ بترجي _ الله يخليكي سيبيني بس يومين ماحتخسري شي
ترف دموعها اتجمعت وسط عينها ولدها مايبى يقعد معاها
حتى هوا بدأ ينخنق منــها قالت بقهر : سوي اللي تباه - وقفلت بوجهه _
حاولت تهدي نفســها تحاول تفكــر فيه بس تباه جمبــها ..
ولارضيــت تروح الدوام اليـوم .. قعدت على الكنبــه وف جوئــها الكئيب حق كل مـره ...

تطــآلع في الباب وكل ماتسمع صوت ازعاج تروح تشوف من العين وتلقاه مو سـآمي
وترجع تجــلس كان عندها امل انو يرجع لين مامرت ساعتين ووقتها عرفت انو ماتراجع عن قراره ...
تمسك جوالها كل شويـآ تبا تكلمه بس تسيب الجوال لما تفكر بكلامه ..
نزلت دموعها وهيا تحــس انو ولدها خلاص بدأ يكبــر ويعرف حقيقتـها
بدأ يشوف انو انظلم بدي الحياه وهيا السبب ...


متجمعيــن في غرفـه المعيشـه ..
الام والاب واولاده الاتنيـــن ...
نزل جواله ودخلو في جيبـه : سامي خلاص برا
الام ابتسمتلو : طيب
محمود : احنا حنقعد بـرا شويـآ وبعدين ندخل
الام : طيب شوف لو يبا اي شي كلمني
محمود اشر راسه وخرج على طول لصـآحبه
الاب : حيقعد كم يوم
الام : قال يومين
براء طالع فيـهم مستغرب انو ترف خلتو : حيبات هنـآ !
الام : ايوا والله محزني مرا
براء لقـافه : ليش
الام : مو يوم الاحد الجي حيكرمو المتفوقين وادو للكل بطايق دعوه عشان يجيبو احد وهوا الوحيد رجع البطاقه يقولي محمود من بعدها سار ساكت ولا اتكلم طول اليوم
الاب بقهر عليه : والله الولد اخلاق ومحترم
الام : ان شاءلله ولدك يتعلم منو مو فالح الا باللعب
براء : محمود قلو تعال يعني
الام ماركزت بالاسئله الغريبه اللي بيسئلها : ايوا انا قلت لمحمود يكلمو بعد ماحكاني والله الولد يصعب عليا
براء : انتي قلتيلي انو ماعندو احد صح
الام :على كلام محمود ايوا ماعندو غير امو
براء بدأ يحس موضوع اخوها دا فيلم لوحده وقف :الله يعينهم المهم يلا انا رايح الدوام
الام : ارجع على هنـآ
براء : ان شاءالله ..
خــرج من البيت وعيله ترف من اخوها لولدها في راســه
اتـوقع انو يــروح المحـل ويلقـآها بس ماجـآت
بدأت ميرنا تتأفف من كتر غياب تـرف ....


سـآمي بس جات الساعه 7 ونــص قال لمحمود حيـروح مشوار ويـــرجع
وراح لخلــود استنتو في محل جمب بيتها ايس كريم وفيه جلسات طلبتلها واستنت سامي
لين ماجا سلم عليها وقعد
خلود : روح اشتريلك شي
سامي : ماليا نفس
خلود تحط الملعقه بفمها : ايوا
سامي : ماحجي اسئلك ايش سار بينك وبين ماما
خلود اتفاجئت حسبت حيجي يكلمها بدا الموضوع : اجل ؟ فيه شي !
سامي : ايش موضوع تامر
خلود دوبها بتحط الملعقه تاني بفمها نزلتها بتفاجئ واضح مو عارفه ايش تقــول
اما تـآمر فتش جوال امــه ولقاها كاتبه لخلود
" ارسليلي رقم تـآمر وماباكي تتواصلي معاه تاني
انتي كسرتي كل شي بيننا مو عارفه انصدم لأنك استغليتيني وكذبتي عليا ولاإنك بتتواصلي مع اخويا وانتي عارفه اني حزعل على العموم مابى اسمع سيرتك تاني ولا تتصلي حتى عليا "
خلود حاولت تسوي كأنو مافي شي : ميــن تامر
سامي : اعرف انو خالي وانتي تعرفيـه اديني رقمو ولا اي احد من اهل امي اتواصل معاه
خلود مرا انفجعت وقفت : ماليا صلاح روح اتكلم مع امك
سامي وقف ومسك يدها : الله يخليكي
خلود : لا انا دي المواضيع ماحدخل فيها
سامي : طيب اديني رقمو
خلود : قلتلك كلم امك
خلود ارسلت الرقم لترف رساله نصيـه وترف اتصلت وحذفتـــه
سامي ولساتو ماسك يدها : اذا ماما ماتبى احد من اهلها انا احتاجهم انا حروح بنفسي واكلمهم
خلود : دا اخر شي ممكن اساعدك فيه ياسامي لاتدخلني بدي المواضيع
سامي : حديكي اللي تبه
خلود : والله حذفت رقم خالك ماعندي ماعرف شي عنهم
سامي : طيب قوليلي اي شي ولو شي بسيط
خلود مو عارفه دا صح ولا لا بس قالتلو : عندها 3 اخوان واخت تميم وتامر وليث ولمى
سامي مرا اتفاجئ جلس على الكرسي وهوا يحسب ماعندها غير امها وابــوه وسابوها
واتفاجئ من الرساله اللي بالواتس
خلود جلست كمان وهيا تقرب باتجاهه : والله لو قلت لاأمك شي ياويلك مابى مشاكل معاها
سامي : طيب ماتعرفي فين القاهم
خلود : اخاف مايتقبلوك وتفتح على نفسك ابواب
سامي : انتي بس قوليلي اي معلومه تعرفيها
خلود : اعرف انو تميم دككتور اسنان بس في اي مستشفى او عياده ماأعرف
سـآمي : وايش كمان ؟
خلود تحاول تتذكر : مدري
سامي بتردد : طيب تعرفي اي شي عن بابا
خلود وقفت وبصربعه : لا دا كل اللي اعرفه عمرها امك ماحكتني عنه _ شالت شنطتها _ لازم امششي
حسها كذابــه ... خلود دارت وحطت يدها على قلبــها
ياإنو ترف حتقتلها لو فتحت فمها بشي ..
بس قالتلو معلومات لو ماعرفها دحين حيدور هوا بنفسه وحيعرفها .. رجع لبيـت محمود وهوا مصدوم
امس اكتشف انو عندهه خــآل واليوم اكتشف انو عندو اتنين غيرو
ليش حارمتو امو من دا الاحساس نفسو يكون عنده اب ولا خال ولا عم ولا اخ اكبــر منو
ليش كذبت طيـب عليه وقالتلو ماعندي اخوان ولا اخوات ...
جلس مع محمود وهوا كل شويـآ بالو يروح ويفكر فين يدور على تميم
محمود دفو : يووولد ايش بك
سامي ومعاه يد البلاستيشن :هاا
محمود وبعصبيه : قلتلك تعال ساعدني قتلووني
سامي : ماركزت .. ابا مويا
محمود : روح جبلك
سامي وقف : اييوا فين وديت دفتري
محمود وهوا منسجم ويلعب : اتوقع في الغرفه اللي كنا نذاكر فيها
سامي : طيب
خرج راح الغرفه اخد دفترو .. وكان متوجه للمطبـخ شاف براء قاعد مع امـه
اشرلو يجيــه ودخل المطبخ

واقف سامي في المطبـخ بتوتر لين مادخل براء وهوا مستغرب : ايوا
سامي ومرا منحرج منو : كنت بس بعتذرلك على اخر مرا
براء فهم انو بيعتذر عشان اتصل عليه : لا عادي مافيها شي اهم شي انتا اطمنت
سامي : لا اقصد على اسلوب ماما معاك لما جيت
براء ماعرف ايش قالتلو بزبط ! : اها
سامي يتكلم وهوا منزل عينو في الارض : هيا بعض الاحيان ماتفكر قبل لاتتكلم انا اسف على اسلوبها
براء يطالع فيــه وكأنو واحد جاي يعتذر عن بنتو الصغيره مو امو : مو مشكله لاتشغل راسك بدي المواضيع انا روحت عشانك بس
سامي طالع فيه وسئلو : هيا جات اليوم الدوام
براء اتورط يكذب ولا يقول الصرراحه وبكذب : انا ماروحت اليوم
سامي : اهاا _ حط دفترو على الدولاب واخد كـآسه _ ماكنت اباك بس تشيل على ماما وتفهمنا غلط
براء : ماعليك ماسار شي
سامي ابتسم واتوجه للبراده : كنت بسئلك على شي تاني
براء : ايوا ؟
سامي : فيه دكتور شاطر سمعت عنو وابا ادور عليه فين اقدر اشوف
براء : دكتور ايش
سامي : اسنان
براء : ايش اسمو احنا عيلتنا عندنا عاهات في الاسنان وجربنا نص الدكاتره
سامي : هههههه _ بتردد _ تميم """" ال"""
براء : لا والله ماعرفو بس في دكتور رحتلو كويس لو
سامي قاطعو : لا لا انا ابا دا ... طيب فين ممكن ادور عليه
براء : دور في قوقل _ سند جسمو على الدولاب وطالع في الدفتر _
سامي ماجا في بالو : اوك
_ قرا اسم سامي وبتناحه رجع طالع فيه لما سامي كلمو _
سامي : انا مسجل رقمك عشان لو احتجتك في يوم اكلمك
براء : مو مشكله متى ماتباني كلمني
خلص كلمتو ووسع عينو على اخرهاا ورجع يطالع في الدفتر تــآني
ويقرأ اسمــه
قرأه مرتين تلاته واضطر يطالع في سامي لما كلمو تاني وهوا بيرجع الكاسه مكانها : يلا انا حروح لمحمود
براء جسمو متصلب مكــآنه ولا اتحرك : طيب !
وصل لعند باب المطبخ واتذكر دفترو : اااوه _ رجع اخد الدفتر وهوا يقول _ نسيتوو
براء ابتسملو بالقوه وهوا مخو قاعد يحاول يستوعب الموضوع
كـــــيف ... كيــــــــــــــــف ؟!!!!!!!!!!!!

لحــظه جنـآن .. مافكرت انو دا حيسيـر .. قلبــها يدق بـرعب
تطالع في السيـآره اللي باأقل من ثانيـه اتشوهــت... ماتوقعت انو حيمشي بدي السرعه كلها
.. بترجع لخطوات لورى وهيا خايفـه
يكون مـآت !! وقفت مكـآنها وهيا مو عارفه تشـرد ولا تروح باإتجاه السيـآره
مافي احـد في الشـآرع ...
الحـي جديد اصلا وباين مافيه سكــآن كتيــر بسبب بعد المكـآن
دارت ظهرها للسياره ومشيــت وهيا تبا تبكـي
وقفت تاني وضميرها مو راضي يخليــها تمشي وكأنه ماسوت شي
رجعت بخطوات ســريعه للسيـآره واول ماوصلت
حست انو قلبــها طآح وهيا تشوف واحد مايتحرك
ومغمض عينو بكل استسلام على الكنبــه
ومن راسـه بينزل دم
تتنفــس بصووت مسموع من كتر الخوف
مدت يدها اللي تتنافض للباب وفتحتو
بكل ازعــآج انفتح الباب
مدت اصابيعها بتردد وحركتـه من كتفه وسحبت يدها
رجعت سوت الحـركه تاني لكــن مافي أي حركه
حطت يدها على قلبها وهيا تبا اي احد يجــي
تطالع يميــن ويســآر بخوف


انفجعت لما دق جواله
مو عارفه ترد ولا لا
في اقل من ثواني وهيا بتفكر
دخلت جسمها وسحبت الجوال
ردت على طــول : هييي فينك
هديـل بكل خوف هرجت :الوو
صاحبـه بعد الجوال من اذنو وهوا يتاكد انو بشـآر وبعدها قال : مين معاياا
هديل وصوتها يرجف : صاحب السياره سوا حـآدث
صاحبـه كآن قاعد وجمبو معسلتـو ومافي اروق منو قام من مكــآنه مفجووع : ايييش فين فين انتو
هديل تطالع حولينها وقالتلو وهيا تقرأ اللوحه
صاحبه : يعني عند بيته !
هديل مو عارفه مين دا اصلا ومو قادره تفكر بشي حاليا : مدري مدري
صاحبـه باارتباك: طـ طـيب هوا كيفه
هديل : مدري مايتحرك
صاحبـه بتوتر يمسك راسه ويتكلم : اسمعي اتصلي على الاسعاف احنا مرا بعيد
هديـل بكل بلاهه : كم رقمهم
صاحبـه اداها الرقم من غير مايفكر بشي تـآني وخرج هوا واصحابه لسيارتهم بسـرعه ..
هديـل اتصلت وبلغت وادتهم نفـس العنوان شاده على الجوال وعينها مانزلت من عليـه
تشوف الدم يسيل على وجهه ونفسها تمسحلو هوآ نزلت دموعها لما حست انها ممكن تكون سبب في موت شخـص
مسحت دموعها بسـرعه ووسعت عينها على اخرها لما اتحرك بكل ألم
فتــح عينــه ورفع راسه بشويــش من على الكنبــه
كل شـي يدور بعينــه حتى راسـه مو قادر يوازنه
رجـع سند راسـو على الكنبه وقلبه يدق بخــوف
حس انو حيموت بس مو قادر يتحرك
هديل وصوتها يادوب يطلع وهيا واقفه ناحيته : انتا كويـس !
طالع فيها وفجاه حس بشي يسيل على وجهه حـآر رفع يده وهوا يمسح ويطـآلع فيها مفجووع
هديــل حززنت عليــه
مانزل يده ولساته مو مستوعب انو ممكن يمــوت قال ويادوب يطلـع صوتـه : اتـ صـ لـ ـي ع
هديل قاطعته وهيا مو عارفه كيف تساعده : اتصلت أهدى
بشـآر نزل يدو وهوا يحاول مايغمض عينــه
خايف يغمضها ومايفتحها تـآني
باين انو بيقاوم مايقفلها حاول حاول وفجأه استسلم وغمضها ..
هديل بخــوف مو عارفه ايش تناديه قالت باارتباك :لو سمحت ... سامعني
دخلت يدها وهيا تهز كتفه بشويـش باصابعها بس مارد عقد حوآجبه وبس وكـأنها بتألمه زياده...
رفعت شعرها بتوتر عن وجهها وتطالع لسى حولينها : اوووف ياااربي
مرت الدقايق ببطئ شدييييد ....
دق جواله تـآني وردت : هاا فينكم
تهرج باارتاباك : لسى لسى محد جا
سمعت صوت الاسعاف بس لسى ماشافتو : خلاص جو اتووقع
: طيب اسمعي قوليلي فين حيودوه وطمنيني انا لسى باقيلي 20 دقيقه
: طيب
وجآ الاسعااف ونزلو رجالين بالعده ووخرجــوه
وهيـآ تحس انو قلبها حيوقف
ولا دقــآيق الا ركبــو سيـآره الاسعاف وهيا مصنمه مكـآنها
سئلها اذا حتركب وركبــت بدون تفكيـر
شنطتها على كتفها .. جواله بيدها ... وعينها عليـه
تشوفهم كيف يكشفـو عليه وصوت الجهاز موترها
بعدت عينها وهيا تطالع في الطريــق
" لو مـآت ايش حسوي ! "
كل تفكيرها لايموت مستحيل تنسى اللي سوتـــه
بعد دقـآيق من سرعه السايق وصله المستشفى نزلت بسرعه ودخلو لقسم الطوارئ الاصابات الحرجه ...
ووقفت مكـآنها بتمر الدقـآيق ببطئ فضيـع
جاتها السستر وادتها محفظتو ونقلوه للأشعـه حطت المحفظه في الشنطه
ورجع دق الجوال بيدها
وكلمت للمرا التالته اصحـآبو ولا دقـآيق الا همآ داخلين المستشفى خمسه شبـآب
دق عليها ولما سمعو صوت الجوال طالعو فيـها وجوها
تتكلم معاهم باإرتباك
مالها صلاح تبا تخـرج من الموضوع
بعدت عنهم وقعدت في كـرسي بعيــد
تطــآلع في الرايح والجـآي ...واصحابو واقفين في النـآحيه التانيه
صاحبـه جاها وقال بااستغراب : انتي كنتي معاه !
هديل رافعه راسها وتطالع فيــه اشرت بلا بدون ماتتكلم
صاحبه : الله يديكي العافيه اختي والله ماقصرتي
هديل ابتسمتلو وهيا سوت دا كلو بس عشان هيا السبب ومو قادره تمشي الا لما تعرف ايش وضعو : الله يعافيك
هديل مدت يدها : خد دا جوالو
اخد الجوال وهيا بتفتح الشنطه وبتخرج المحفظه وطالع على البوابه اللي انفتحت وقال : ها ابووه جـآآ
رفعت عينها ولسى يدها وسط الشنطه
شهقت بصووتهاا ووقفت بردة فعل سريعه وصاحبـو اتوجه على طول لجــآسم
دارت جسمها وسارت تحاول تخبي نفسها باأي مكـآن
بعدت لأكتر مكــآن ممكن مايشوفها ... تطل عليهم بخووف
وهيـآ تشوف جاسم مفجوع
ينادي سستر ويسئلها عن حــآلته
سمعتــه يصــرخ عليهم والكل يطالع فيــه
يبا يشوف ولده
ولده الوحيــد
جالو الدكتور واتكلم معاه وراح قعد على الكرسي ولأول مرا تشوفــه منهـآر وخايف
انقهــرت كآن يقولهم انتو بنـآتي
بس لما اتمسكو من الشرطه البنات ماشافت دا الخوف
لما انصدمت وحده فيــهم ماشافت دا اللي شايفته دحيــن
كآن يقولهم قلبي محروووق بنتي وماتت بس ماشافت دا التعبيــر
مشيت وهيا تددور بوابه تانيه تخــرج منها
ماتبى تقعد
ماتدري تحزن على ولده ولا لا
ماتدري اصلا ايش وضعـه
بس بعد ماشافت جـآسم محروق تحس انها مرتاحه ومو مرتــآحه
شعور غريب
شي خانقها وشي مريحها ...
اول مخرجت من اجواء المستشفى اخدت نفسها بصوت مسموع وهيا تبا تبكي رفعت عينها للسما
وتبآ تعرف ليش حيـآتها زي كدآ نزلت دموعها الحاره على خدها ..
مشيت ومشيـــت وبعدها وقفت بنــص الطريـق
ليش ماتبرد قلبها دحيـن
كآنت تبا تحرق قلبـه صح مو بدي الطريقـه بس حتستغل دا الموقـف ..
فتحت شنطتها وبيدها اللي تتنافض من جنانها اللي مو راضي يوقــف
دورت على الشريـحه التانيه اللي المفروض يدوها للبنات الصغار بعد مايشترولهم جوالات
خرجتها
فتحت جوالها وخرجت شريحتها ودخلت الشريحه التـآنيه
حافظين رقم جاسم بس جاسم ماعنده ارقامهم
دورتلها بطاقه شحن وشحنت رصيـد
فتحت رساله نصيـه وتكتب وتحذف من الارتبـآك
وأرســـلت

اللي سوتــه غلط او صــح ماتدري لكن سارت تمشي وهيا تفكر بميــة حـآجه



في المستشفى سمع صوت الرساله لكن مافكر يمسك الجوال : اااه يارب احفظ ولدي
التجأ لله لما ساء وضعــه
ونســيه في حياته كلــها
ظلم بنــآت مستعدين يدعو عليــه طول عمرهم
واليــوم بدآية صراعــه في الحيـآه
دق جواله واول ماشاف المتصل عرف انو وصلها الموضوع
مو عارف يــرد عليها ولا لا
بعد دقايق وهيا مصــره انو يرد وبتتصل مرا ومرتين
رد وجاه صوت وحده بقمه الانهيـآر : جاااسم فين بشاار
جاسم ويحاول يهديـها : هنا انا معاه لاتشيلي هم
تبكــي بكل صوتها : شووفت سيارته براا اسئلك بلله مافيه شي
جاسم يحاول يهديها وهوا يبا احد يهديه: جروح بسيطه خلاص انا مستني الدكتور بس يطمني لكن مافي شي يخوف _ حاول يصرفها ومايسمع شي منها _ خلاص شويا اكلمك
قفــل منها وسابها منـهاره هيا وبنتـها ...
جلس على الكرسي تـآني وانتبه للرساله من برا فتحها وعقد حواجبه ..
يقرا وتنفســه ودقات قلبه بتزيـــد
" اتمنى انو يوصلك خبر وفـآته زي ماحرقت كل شي فيا ححرق قلبك في ولدك"
ميـــن !!!!!
ظلم كتيــر في حيـآته
قتل احلام اطفال بنات اولاد ... حتى الرجال ماسلمو مــنو ..
بعــد اهله في منطقه بعيــده حتى اصحابه في العمل مايعرفه شـي عنه
عشـآن لاأحد في يوم يلوي ذراعه
مشاكله مع بشـآر عشان مايباه يختلط مع ناس غرب وأحد في يوم يهدده
بنته قادر يمسكها في البيت بس ولده كبــر وبدأ ياخد حريته غصبا عنهم
وجــآ اليوم اللي كان خايف منـــه
اتصل على طول على الرقم بس لقاه مقفـــل ...


طفوله ملوثه بالواقع


قـآعده تشتغل بذمــه .. بدأت تحب عملها وترتاح فيــه
والناس اللي فيــه مريحين .. رايد طيـب صح سار بيساعدها الفتره بزيـآده
ولؤي طول مايكون معاها بــس يضحكو لكن له يومين مختفـي ..
وقـف سيارته برا ومو قادر ينزل مو عارف ايش يقولها
مرا مستصعب الموضوع لكن لمصلحتها انو يتكلم معاها ..
زفر بضيـق وخرج من السياره .. اول ماجا عند البـآب ابتسم لاشعوريآ : السلام عليكم
دخل وهيا اول ماشافتو ابتسامه عريضه اترسمت عليــها : وعليكم السلام ..
سئل عن الشغل وروان تشتغل ومسـويه مشغوله ليــن ماخرج وهيـآ خرجت وراه على طول ..
ورايد يطالع فيــهم مو عارف ايش وضعهم بزبط مع بعض ..
برا المستودع ..
روان :فيننك مختفي
لؤي طالع فيها : والله مو عارف افتح معاكي ايت موضوع
روان استغربت : ايش فيه
لؤي : اول شي حقولك ليش مختفي ابويـآ اتزوج والمفروض ولده هوا اللي يوقف معاه
روان مو عارفه ايش بزبط مبسوط ولا مو مبسوط : مبروك !
لؤي طالع فينها بنظره واحد مرا حاقد وهيا فهمت انو مو مبسوط
روان : طيب !
لؤي : واليوم حيجيبها البيت حتعرف عليها و على بناتها عشان حيجو يعيشو عندنا !
روان : اوه حيسير عندك اخوات
لؤي سكت وماعلق
روان مو عارفه ايش تقول: طيب ان شاءالله يكونو طيبين
لؤي بقهر : دا بيتي ! بيت امي ! المفروض يستاجرلهم شقه تـآنيه _ قفل الموضوع وهوا بس كان بيهرج لاأحد _ على العموم فيه موضوع تاني
روان : ايش !
لؤي غمص عينه وحك جبينه وهوا مو عارف كيف يقولها : اسمعي انا مضطر اخرجك من العمل
روان مرا اتفاجئت مو عارفه تقول ليش ولا ايش تقول بزبط
لؤي ماستناها تعلق اصلا من امس مو عارف كيف يكلمها : معليش والله معليش بس حتسرلك مشاكل كتير دي وظيفه رسميه
واخاف احد يجي يفتش وتتمسكي دي الفتره سارو يدققو
روان وكأنها صاعقه نزلت عليـها حاولت تخرج الكلمات منها بثقل : طيب مو مشكله
لؤي مرا انقهر : والله ياروان لو ماحتدخلي في مشاكل انتي عارفه اني ماكان هرجت بس
روان قاطعته وهيا تحاول انها تبيـن انو عادي الموضوع : لا مايحتاج تقول عارفتك .. حشوفلي شغل تاني _ اشرت بتصريف على المستودع _ خليني ادخل اساعد رايد
قالت الكلمه وكآنت حتنسحب الا مسك يدها طلت فيه وهوا ملامحو باين القهر فيــها :والله اسف
عدلت جسمها وسارت قبالو وهوا ساب يدها : عادي انتا مالك صلاح انفجعت صح وكنت مو شايله هم مية شي ودحين شلت همه
لؤي يحاول يعوضها : لاتشيلي هم انا حساعدك حندورمع بعض وظيفه
روان : مافي غير ارجع انظف زي اول
لؤي بردة فعل سريعه : لاا طبعا ماحترجعي لا إنتي ولا هديل شوفولكم شي يخليكم ماتضطرو تقعدو بالساعات في بيوت احد
روان ضمت يدها تحت صدرها : زي ايش بلله
لؤي مو عارف ايش هيا الشغلات : مدري بس لو فكرنا ممكن تلقي كم شغله
روان : كلها الاشغال ممكن تودينا في مصيبه الا تنظيف البيوت
لؤي : يعني اللي سار لهديل دا شي عادي
روان : اهلك وسخين
لؤي : دا تفكير اي واحد تجيه بنت بداك المنظر وصدقيني لو استمريتو ماحيوقف دا الشي
روان حست انها حتبكي : خلاص لاتنكد عليا
لؤي مسك خدها ويحاول يلطف الموضوع : والله اني من امس منكد عشان مابى ازعلك
روان كشرت وهوا ضحك :خلااص والله بقولك من امس ضميري مأنبني
روان : انتو كدا قلبكم حجر
لؤي : ههههههههههه ايش دخلننني انا
روان ولسى ملامحها حزينه حطت يدها ورا ظهرها بقهر وتتكلم : مدري تشوفو الواحد دوبو ينبسط تحبو تحرقو قلبو
لؤي يبا يقلب الموضوغ : انا كدا اسوي فيكي
روان طالعت فيه وبردة فعل سريعه : لا اناا اقصد اللي يحطو القوانين والله كل ماننبسط في حاجه يجي شي ويخلي وضعنا سيئ اكتر
لؤي : معليش فتره وتعدي .. ايش رايك لما تخلصو الدوام نروح اي كافي انا وانتي وهديــل ..
روان : فين !
لؤي يعيد برضو: كافي
روان : ايش دا طيب فيلو اكل اهم حاجه
لؤي : ههههههههههههه اسري ياروان لما تخلصي دوامك كلميني ..
روان ضحكت غصبا عنها وجــآت سياره وقفت قبالهم
ويدق بوري بكــل ازعاج
لؤي يطالع فيه : لاحول ولا قوه الا بللله _ طل في روان _ خليني اروح للهمجي دا
روان ضحكت مو شـآيفه مين بس دخلت المستودع
لؤي رحلو ووفتح باب السياره : خيييييييييير
عدي بعصبيه : انتا فينك ليا كم يوم مو قادر اكلمك
لؤي : كنت مع العريس واخلاقي قافله ياأخي ارحمني كل يوم تتصل
عدي : ماأجيك انا الا وقت الحاجه
لؤي ركب السياره : هاا ايش عندك دحين
عدي : حنتكلم هنا
لؤي طالع فيه بقهر : فين تبا ياعدي خلصني
عدي طفى السياره : مدري ابا اشوف وجهك وانا احكيك
لؤي :انتا احد مسلطك عليا !
عدي : هههههههههههه احبك ياخي
لؤي فتح باب السياره : انززل ياشيخه
عدي نزل من السياره وهوا موقف في نص الشارع بس محد يمر من هنــآ
جاب كراسي من جوآ وجلسو برا الجو حلــو
الكراسي قبال بعــض : اسسمع سايرتلي مصيبه مدري هيا مصيبه ولا لا بس بتجنن سرت اكلم نفسي طول اليوم عشان ارضي ضميري
لؤي : ايش بك يواد !!!
عدي مو قادر يسكت اكتر من كدآ طقطق اصابعو بتوتر وبعدها هرج : جاتني وحده هيا البنت مرا محترمه ياخي في حياة اهلي كلها ماشوفت وحده باإحترامها
لؤي قاطعه وهوا بيضحك : لااا ياعدي ايش سويت للبنت
عدي اتنرفز : ممكن اكمل !
لؤي : ههههههههههههههه طيب كمل
عدي اشر على نفسه : انتا مستوعب ايش يعني لما انا اجي اقول عن وحده محترمه
لؤي : ورقه بيضا يعني
عدي يشد على كلامه: هوووا دااا المهم سار موقف غريب روحت بحتك معاها تعرف بلاهتي الزايده وفجاه رمت جوالها ومشيت
لؤي عقد حوآجبه : كيف رمت جوالها
عدي : رمتلي هوا ياخي كانت خايفه مدري ليش كل مرا احاول اكلمها كدا تقوم وتتربش مدري ايش فيها
لؤي : طيب !
عدي : جوالها كان معايا ومفتوح فكيت الاستديو لقيت صورتها
لؤي ابتسم : تشبيك بطريقه بلهه
عدي : هوووووا داااا انا كنت احسب البنت سوت كدا عشان توصل لحاجه معينه بس اللي فهمتو انو فيه سبب تاني عشان رمت الجوال
لؤي : ياخي ايش الهرجه دي
عدي : اصصصصببر لسه الجزئيه الوسخه ماقلتها
لؤي : هههههههههههه
عدي : عشان خوفت ينقفل الجوال صورت صورها من جوالي
لؤي : ايوا يافله !
عدي : ولما روحت لخاله وقت الجمعه كريم طلب جوالي عشان يلملم صور البنات وانا عندي اجنبيتين وصورهم تارسه الجوال وماعندهم اشكال لو انتشرت قلتله خد
لؤي : ياححححلاااوه
عدي : انتا مستوعب البنت محجبـه ومحترمه وعمري ماشوفتها واقفه تهرج مع واحد وربي لو انها اختي اشيلها فوق راااسي
وانا ناسي انو في صورها اخد الجوال كريم ونشرها والبنت لها يومين ماتجي الجامعه مع انو عليها اختبار وهيا معروفه مرا ماتغيب
لؤي : الله ياخدك ياوسخ
عدي : عاارف عااارف احس نفسي مرا وسخ ومو قادر اوصل للبنت ابا اعرف بس اذا هيا كويسا قدرت اكلم وحده وعندها رقم امها واتصلت تسئل عنها وتقولها ابا رقمها قالتلها ماعندها جوال !!! دا اول شي تاني شي قالتلها خلاص سابت الجامعه وقفلت بوجهها
البنت جاتني تقول احرجتني مع الام المهم ايش اسسسوي
لؤي : سؤال هيا الصوره اللي انتشرتلها كيف
عدي : يعني ببجامه وشعرها برا فضيحه بنسبه لها
لؤي : ماتبطل غباااء
عدي وشويا ويبكي : قولي ايش اسوي
لؤي مو عارف ايش يقوله : والله مدري انتا شايف البنت محترمه !
عدي : مررا
لؤي : طيب ليش ماتتقدملها
عدي فتح عينه على وسعها : اسسسري بتهنى بحياتي انا
لؤي : طيب دا الحل او انك تروح تعتذر لأهلها ووقتها ابوها ولالو عندها اخوان حيشوهوك مزبوط
عدي : عندها 3
لؤي ضرب على فخد عدي وهوا يطمنه : روح روح بيتك
عدي : فييين اروح اباك تساعدني
لؤي : ايش حتسوي انتا متأكد انو البنت اهلها دريو
عدي : ايوا طبعا
لؤي : مافي شي اقدر اساعدك فيـه البنت اللع واعلم ايش وضع اهلها وكيف حيتقبلو الموضوع انتا وضميرك عاد تخليها كدا ولا تحل الموضوع
عدي : كيف احله
لؤي ضحك : ههههههههه انتا مجنون مو سامعني قلتلك الحل
عدي : يعني تقول اسيب الموضوع واخرجها من راسي
لؤي : والله انتا وضميرك ياعدي انا ماقدر اساعدك اللي سويته مصيبه وعلى كلامك هيا محافظه يعني اكيد اهلها متشددين
عدي وقف : حسبيه الله عليك زدت همي زياده
لؤي : هههههههههههههه اسرري ياشيخ
عدي : انا رايح خلاص
لؤي بجديه : عدي ترا عندك اخت
عدي شويا ويشيل الكرسي يرميه على لؤي : خلاااص عارف انا اخر شي افكر اسوي فيه العب بسمعة وحده وجيت استهبل على اشرف وحده .. بس مستحيل اني اروح اتزوج عشان موضوع كدا
لؤي : طيب حاول تعرف ايش وضعها يمكن ترتاح ويكونو شويا مضيقين عليها وفتره وتعدي يسير بعدها تعتذرلها
عدي اقتنع : طيب _ بتفكير _ فين ادور المشكله
لؤي : على اخوانها ممكن توصل لشي
عدي مو عارف قال بتردد : اوووف مدري خلاص انا رايح
لؤي : طيب يلا سلام
عدي بدون مايرد وهوا مكشــر راح لسيارته وشغل السياره وحرك .. .


طفوله ملوثه بالواقع

تتحــرك على السرير بكــل ألم ... من صغرها وهيا تنضرب
ضرب تامر لها جرحها بحكم انو عمرها مافكر يرفع يده ولما رفعها عرفت انو قد ايش طاحت من عيـنه
اما ليــث عاملها وكأنها حيوانه
تعرف انو قـآسي لكن ماتوقعت في يــوم لما يمد يده يكون بدي الوحشيـه
يكون بدون قلـب وكأنها مو اختــه
نزلت دموعها وهيــآ ماتتذكر متى تنـآم ومتى بتصحى
تسمع صوت الباب ينفتح الباب فجأه بس حتى ماتطالع ....
نفسها تروح تبرر لتميم بس مو قادره حاليا تحط عينها بعيــن احد
اصلا مو قادره ترفع جسمها الخفيف من سريرها ....


في الغرفــه اللي جمبـها قاعد على سريره ... وباله معاها
زعلان ومحروق منها بس يفكر انها ماأكلت شي من امس ... يفكر قد ايش ممكن جسمها يوجعها ..
لما شافها اليوم شاف الكدمات اكتــر امس كانت محمره لكن اليوم مزرقه
طالع في جواله وهوا مخنوق من اختــه واللي سوته
رفع جواله واتصل على رشـآ ...


امــآ هيا جوها مرا غير عن جــوه مشغله اغاني في المطبــخ
اه لو لعبت يااازهر واتبدلت الاحوال
وركبت اول موجه في سكه الاموال
اروح لأول واحد احتاجتله في سؤال
كسر بنفسي ساعتها ودوقني ضيقة الحال
تغني مع الاغنيه باإندمـــآج وبكل صوتها جالسه على الكرسي والشغاله محطيه قدامها الكريب
وتعصر عليــه الشوكولاته السايله : آآآه عليكي بس
الشغاله تضحك وهيا عارفه انو رشا نقطه ضعفها الحلويــآت ...
دق جوالها رفعتو وهيا متبسمه وزادت ابتسامتها اشرت للشغاله تقفل الصوت ..
وسابت اللي بيدها وقفلته
اما هيا كانت بترد اتذكرت انو امس طنشها وماتصل رجعت حطت الجوال على الطاوله : خليكي تقيله
اخدت الشوكه وتقطع وصله وتاكلها بكل تلزز
ماقدرت ماترد ردت على اخر رنـــه
ومسويه انو مافرق معاها الموضوع : الو
تميم صوتها يجبلو الراحه النفسيه وكأنو يعرفها له شهور قال بكل صوت متخرففففن : هلا .. كيفك
رشا : كويسـآ وانتا
تميم حاسس بصوتها انها بتكلمو بجمود : كويس الحمدالله .. اسف على امس
رشا مسويه بلهه : على ايش
تميم : اني مارجعت اتصلت
رشا : لا براحتك
تميم : لاتفهميني غلط بس سايرتلي مشاكل وماحبيت ارد عليكي وانا ماليا خٌلق اتكلم مع احد
رشا سكتت .. مو عارفه ترد .. حزنت ... : امم وليش ماتكلمني وانتا مضايق
تميم : احب اقعد لوحدي لين مارتاح شويا
رشـآ :طيب .. يعني تكلمني وقت تسليتك بس
تميم : وي لا طبعا مو قصدي كدا بس مو حابب اقروشك بمشاكلي ومو متعود صراحه اهرج
رشا بااسلوب تسحيب : يعني لو انا بكرا اضايقت من شي المفروض مارد عليك لين مارتاح وبعدين اكلمك
تميم سكت وبعدها ضحك : اسلوووب تحشييييير
رشا ضحكت بنعومه : لا مابحشرك بس
تميم قاطعها وهوا يقلد اللدغه : لا مابحشرك يختي الكلمه حق رجال ولما تطلع منك تحسيها كيوت
رشا سارت تلعب بالاكل اللي قدامها وانحرجت
تميم عرف انها انحرجت : ايش الصوت دا
رشا : صوت الشوكه باكل
تميم : ايش تاكلي
رشــآ بتسوي انها مهتمه : فواكه مسويه رجيم دي الفتره
تميم بدون مايحس بنفسه : ليييش
رشا بااستغراب ردت :عشان انحف !
تميم مو قادر يقولها لاتنحفي جابها بطريقه تانيه : ماشالله مايحتاج
رشا حسبتو يتريق عليها وعلى وزنها : مرا شكرا !
تميم سكت وبعدها استوعب : لا لا لا والله مو مقصدي شي غلط بالعكس _ مو عارف يقولها _ قصدي يعني جسمك حلو ماشاءالله _ ارتبك _ اقصصد مايحتاج تنحفي _ اتوتر وهوا مو قادر يسكت _ خلاص خلاص كلي فوااااكه
رشا اول مرا في الحيـــــآآآآآه كلها احد يقولها جسمك حللو
ترمش بعينها كدا مرا وهيا مو عارفه دا يستهبل ولا يستهبل
ببعدت الكرسي ووقفت وهيا تمشي ووجهها محمــر ومو عارفه غير انها تضحك وم
وهوا منحرج من الكلمه اللي قالها قال بجديـه : رشا
قلبها سار يدق بسرعه لما قال اسمها : هلا
تميم : لاتاخدي عني فكره سيئه بجد ترا انا مابتعرف عليكي من فراغ _ سكت وقال بصراحه _ انا معجب فيكي ... للأمانه حبيت شكلك في البدايه ويمكن ليا اسبوع ونص اكلمك لكن حاليا حبيت عقليتك واحسك غير عن باقي البنات اللي تفكيرهم ساير حاليا سطحي
وماهمهم غير المظاهر انا مابى افجعك لكن مستني وضع اهلي يهدى عشان اقولك اني ابا اتقدملك واتعرف عليكي اكتر واحنا مخطوبين عشان ادخل واخرج معاكي براحتنا .
صمـــت
دخلت غرفتها وهيا تحس الجو زي النــآر
جلست على الكرسي وتحرك يدها على وجهها تبا هوا
المكيــف يخبط فيها لكن مو حاسسسسه
تبا تبــكي من الاحراااج
صوتها رجف : مو عارفه ايش اقولك
تميم ضحك بهدوء وقال عشان تضحك : قوليلي ريري
رشا ضحكت ووجهها محمر من كتر مو مستحيه: ههههههههههههه ايش دا
تميم : دا اسمي الجديد
رشا : هههههههههههه حرام علييك اسمك حلوو
تميم : ايش اسوي مافيه حرف الراء كرهته والله
رشا تحاول تسوي كأنها ماسمعت شي اول : طيب اختار شي غير عن ريري كأنك رقاصه
تميم : هههههههههههههههههههههههه
تحاول تتكلم وهيا حاطه يدها على قلبــها تباه يهدى ... تبا تقفل عشان تتصل على علاا وتصررخ
تبا تنطنط
تبا تااااااكل
نفسها انفتحت اضعاف اضعاف اول ...

خلــصت دوآمها وراجعه البيــت .... حاسه الدنيـآ قلبت فوق راسها من كلام لؤي ..
ايــش حيسـو عندهم ايجار دحيـن
خرجت مفاتيحها من جيبها وفتحت الباب قفلتـه ودخلت لقت هديـل مسدوحه على الفرشـه
وف عــآلم تـآني ..
: هديــل !
هديل قامت مفجوعه .. حطت يدها على قلبها : فجعتيني
روان شايفه وجهها غريب : فيكي شي !
هديل اشرت براسها بردة فعل سريعه وكأنه خايفه احد يدري ايش سوت: لا مافيا شي
روان : طيب اتصلت عليكي قبل ساعه مارديتي
هديل تدور على الجوال : ماسمعتو
روان مرا مستغربـه : المهم يلا نخرج
هديل : فين !
روان : لؤي جاي تعالي نغير جو ونتكلم بموضوع _ تتكلم بفخامه _ مستقبلنا الزاهر
هديل تبا تخرج تغير جو راسها مصدع ومو قادره تخرج شكل بشار من راسها : طيب
روان : هديل سار شي ؟
هديل :لا ايش حيسير يعني
روان : مدري وجهك مصفر
هديل بلعت ريقها : تعبانه بس
روان : طيب قومي اللبسي واتنشطي قبل لايجـي لؤي
هديل وقفت : طيب بدخل استحمى
روان : طيب

اتجهزو وجـآ لؤي .. ركبـو السيـآره وهديل مافتحت فمها بكلمه
لؤي طالع بروان واشرلها بوجهه بدون مايتكلم " انو ايش بها "
وهيا رفعت كتفها
لكن استنتجو انو نفس الموضوع حق كريم لسى في راســها
لؤي رفع صوتـه : هديل فين تبي تروحي
هديل كان عينها على الطاقه طالعت فيه : على كيفكم
لؤي : يلا اختاري
هديل : ايش اختار ماعرف شي
لؤي : اممم طيب نفسك تمخمخي واشربك احسن قهوه
هديل دوبها بتبتسم الا اتذكرت عزآم نفـس كلمـته : لا ماليا نفس بقهوه
لؤي : طيب ايش رايكم نروح البحر
هدييل مرا اتحمست : ايييييوا
روان بهجوميه : انا جيعااانه
لؤي طالع فيها :عادي ناكل على البحر !!!
روان حست بنفسها : اهاا طيب
لؤي : تبي تتضاربي وبـس
روان تبرر لنفسها : لما طردتني حسيت نفسيتي تعبت
لؤي : هههههههههههه لاحول ولا قوه الا بلله تبيني احزن عليكي بالقوه
روان : هههههههه المهم ابا اكل لزيز زي الساندوتش الكبير داك
لؤي : هههههههههه مايتي زنجر
روان : انا مو فاهمه ليش كل ساندوتش له اسم صعب فاضيه انا احفظهم


وصــلو للبــحر ونـزلو وهنـآ هديل قالت بتمــشي شويـآ لوحدها
فتحت الشنطه بتخرج جوالها ومسكت المحفظه بالغلط
قلبها قبضها اول ماشافتها ... ماتدري ايش سار معاه ... نفسها تعرف عشان ترتاح نفسيتها على الاقل .


اما لؤي وروان ساندين جسمهم على السيـآره .. ويتفرجو على البحـر
لؤي : ايش بها هديل
روان : نفس الموضوع بتفكر فيـه
لؤي : ترا ساعتيــن كدا ولازم انا ارجع البيت
روان : تتعرف على اخواتك الجدد
لؤي زفر بضيـق : ايوا
روان ابتسمت : ليش اخد الموضوع بدي الصعوبه احنا كل بعد شهر كانت تزيد عندنا اخت جديده ونعيش مع بعض مبسوطين
لؤي سكت شويا وبعدها اتكلم وهوا يفضفض : مقهور انو متزوج وامي دوبها متوفيـه _ بلع ريقه وهوا يحس بغصه جوتـه _ وجايبها تعيش معايا وجايب بناتها مدري مو متقبل الوضع مرا
روان : طيب لو مارتحت ايش حتسوي
لؤي : مدري قلت بعد ماشوفهم احكم
روان : ان شاءلله ترتاح حاول تبسط الموضوع في راسك وانتا حتقدر تتقبله اصلا طول وقتك برا البيت ترجع بس تنام وخلاص
لؤي : ايوا دا اللي مسكتني حاليا
روان تطالع في التراب وتحرك جزمتها : نفسي اللعب
لؤي عقد حواجبه : طيب اللعبي
روان : جيعانه
لؤي : هههههههههههههه استغفرالله روحي ياشيخه لهديل وانا حجيب اي شي
روان ابتسمتلو : طيب

انتهت جلستــهم البسيــطه وكل واحد شــآيل هم حـآجه
لؤي شايل هم مرت ابوه وبناتها
روان مو عارفه ايش حتشتغل وماوصلت لحاجه هيا ولؤي
هديــل مية شي في راسها .. تخرج حاجه تفكر بشي تـآني .


طفوله ملوثه بالواقع

جــآلس على طرف الكنبــه ومخفف الاضـآئه وهوا مندمج ويتفرج فلــم مرعب
الصوت رافعه على اخــر شي وكأنه مافي احد في البيــت
سامى ومحمود مو قادرين ينامو فيهم طاقه مو طبيعيه نزلو وشافو براء مندمج ويتفرج
محمود ضحك وطالع وعيونه كلها شــر : نفجعه
سامي هادي عكس محمود اللي يحب الاذيـــه : ايش نسويلو
محمود حط صباعو على فمو : اوصص _ واشرلو بيدو يلحقو
سامي يمشي وراه ويهمس : محمود ماليا صلاح
محمود طل فيه وملامحه ومعصبه وكمل دخل المطبخ
سامي دخل وهرج : ايش حتسوي بلا جنان
محمود يطالع حولينه ويبا يشوف حاجه ممكن يفجع فيــها براء
وضحك بشيطنه لما اخد كيــس اسود كبيــر
سامي : ايش حتسوي
محمود وهوا يحكيه ويضحك : حخنقو ههههه حجي من وراه وادخل وجهه في الكيس واشد الكيـــس
سامي : ههههههههههههههههههه محمود والله حيقتلك
محمود : عارف بس اهم شي اضحك
سامي بخوف : انا ماليا صلاح
محمود : طيب طيب بس ابا في لقطه حماااسيـه كدا شي مرعب وانا اخنقو
سامي بس يتخيل يضحك : والله مجنون
محمود اشرلو يخرجو وسار يمشي ويضحك بصمت ويوقف بنص الممر ويحط يدو ويضحك
بس بيتخيل شكل برااء وهوا يتخنق ميت ضحـــك

محمود نزل على ركبـــو وهوا يحبي على الارض وسار ورا الكنبه اللي محطوطه في نص الصاله الكبيـــره
وبراء جالس بااندمااااج يطالع في ساامي ويضحك
وسامي يرجع يدخل المطبــخ ويضحكك ...
سمع صوت الموسيقى الحمــآسيــه

وبراااء مندمـــج
موسيقى توتر
الرجال بيمشي وسط الكهـــف
احتممــآل يطلعلو الجني في لحظــه
وطلــع الجنــي صـــرخ الرجال بالفلم
ومحمود هجم عليه ودخل راســه وسط الكيس وسار يشدو

ســآمي ميــت ضحك
ومحمود يشد الكيس ويضحك من قلبــه
وبرااء مع الفلم ماستوعــب صرررخ بفجعه وشق الكيـــس
طالع وراااه وهوا موسع عينو على اخــرها وبكل صوته المفجع : ياحيوووان
محمود كان بيجري الا مسكوو برااء من ملابســه : ماتبطل حركاتك دي
محمود خايف بس مو قادر يبطل ضحك : اخر مرا والله توبـه
براء رفعو من الارض : انا اوريك
ويمشي وهوا خارج للحوش
محمود : هههههههههههههه براااااء انا اسف الله يخليييك نزلني
سـآمي مو عارف ايش حيسوي فيــه بس لحقهم وهوا يضحك
واول ماخرجو الحوش رمـآه في المسبح بملابسـه وبالجو البارد
محمود خرج راسه من المويــآ : أأأأأأأأأأأأأ بااااارده
براااء : وربي المرا التانيه ارميك في الشارع
محمود يضحك واسنانه تطقطق مع بعض من كتر البرد: هههههههههههههههه
سـآمي شايفهم يضاربو لكن عاجبـو
نفسـو يكون عندو اخ اكبر منـو ...
محمود : ساامي تعال
سامي : لاا المويـآ بارده
محمود يتحرك في المويا عشان يدفى : بس نزل رجلك
براء : انتبه ترا مالو امان حيسحبك
محمود : ههههههههههههههه
سامي خرج جوالو ويدور على طاوله يحطو عليــه
محمــود : اديه لبراء
سامي ادى الجوال لبراء
براء : حدخل اكمل الفلم ححط جوالك على الطاوله
سامي : طيب ..
ودخل هوا يسمع محمود وسامي يضحــكو
حط جوآل سامي على الطاوله وسند جسمو على الكرســي وكمل الفلم
ضحك فجأه لما اتذكر اللي سواه محمود
مر نــص ســآعه وبعدها خـلص الفلم ولساتهم يلعبــو برا
اتمطع واتثاوب بكل تعــب خلاص حيروح ينـآم ...
كان حيقوم الا لقـى تـرف بتتصل على سـآمي والجوال صـآمت
مسك الجوال ووكان حيديه الجوال بس سمع ضحكة سـآمي وبطل
" خليــه ينبسط دحين تنكد عليـه المسكين "
رمى الجوال على الكنبــه بااهمال وطلـع لغرفتــه ..

امـآ سامي مع اللعب والجنــآن دخل ونسي جواله طلع للغرفه ونــآم ....

وهيـآ بتنحرق دخلت غرفتها وقفلت عليها الباب مع انو مافي احد اترمت على سريرها وبكيــت لين مانامت ...

طفوله ملوثه بالواقع



في جنــآح المستشفى مر اليـوم كـآمل وهوا مو حاسس بـشي
فتح عينه بشويـش ويطالع فيهم والتلاته اتجمعو فوق راسه اول مافتح عينه
عقد حوآجبـه طل حولينه وهوا مو مستوعب اي شي
امـه ودموعها بعينها تمرر يدها على شعره وبكل حنيه تتكلم:حبيبي الحمدالله على سلامتك
طل في ابوه وفي حور اللي بس كانت تبكي
وقال بصوت يادوب يطلع : ايش سار
امـه باست راسه ودموعها تنزل بصمت
ابوه : مو متذكر ايش سرلك !
بشـآر اشر براسـه بلا
امـه مو مهتمه : ماعليك حبيبي ارتاح خلاص
بشار كآن يبا يتحـرك ومسك بطنــه بكل ألم : آآآ
ابــوه بشده عكس اللي جوتـه : لاتتحرك بنقولك ارتاح
زوجته طالعت فيه بحده ونفسها تتضارب معاه
حور جات جمب امـها ونفس اسلوب امها : حبيبي انتا مسوي عمليه لو تبا شي قولي وانا اساعدك
بشار يحس كأنه بيحلم : عملية ايش!
حور :كان عندك نزيف داخلي
امـه : اهم شي انتا دحين بصحتك والله كنت حموت من الخوف عليك
ماكان شادد جسمو رخى راسه على المخده البيضـآ وابتسم لأمه
بيحاول يتذكر ايـش سار معاه بس مع الصداع وألم جســمه نـآم بدون مايحس
وهما حولينه يتكلمـو ...اصواتهم داخله في بعض نفسه يقول لأبوه يسكت
يحس حتى لما ينام صوت ابوه وسط راسو من كتر مو عالي ..

خرج ابوه من الغرفه وهوا بالو مو معـآه مافكر في البنـآت
فكر في الرجال اللي ممكن حاقديـن عليه وممكن ياأذو احد من اهله ..
مرته خرجت وراه وهيا مو عاجبها سرحانه ولا اسلوبه في الكلام مع بشار
: جااااسم
دار عليها : نعم
واقف في الممر اللي عن يمينو ويسـآره كلو غـرف ..
: ايش بك
جاسم : ولا شي بس كنت بقولك اباكي تاخدي حور وتروحي تقعدي عند اهلك
مرته : وقتك بلله
جاسم باأمر : سوي اللي بقولك عليه
مرته : وولدك انتا عارف ماحيرتاح الا بغرفته بذات وهوا بدا الوضع
جاسم : انا حكلمو
مرته بشك : جاسم ايش وراك هرجه احنا في حاله وانتا بتفكر في شي تاني
جاسم ومو عارف كيف يسكتها الا بعصبيته قرب منها وعيونه اللي تفجعها كلها تهديد : لاتعصبيني وروحي لمي اغراضك انتي وبنتك وخليكي عند اهلك
مرتـه بتحاول تكون قويه عشان بزورتها : لما تقولي اول ليش تبانا نسيب البيت وقتها حخرج
جاسم زفر بكل عصبيــه ومسك يدها وشدها بكل قوته وكأنو مابيسوي شي : والله العظيم لو رجعت في الليل ولقيتك انتي طالق فاهمه ولا لا _ ودف يدها ومشي _
واقفه مفجوعــه من كلامه
بلعت ريقها وهيا تبلع ميــة غصه معاها
حاولت تدخل الغرفـه بدون ماتبين لبنتها وولدها فيــه شي
وقفت فوق راسـه وهيا تحصنـه وباسـته وجلست على الكنبـه جمب بنتها ..
كل مابتعدي الساعات كل مابتتملى الغرفـه بباقات الورد وصحون الشوكولاتات المغريـه من عمله
ومن اصحابـه ومن اهلــه ...

طفوله ملوثه بالواقع


رجــع البيت بعد ماوصـل روان وهديــل ... وقف قبال باب الشقـه
وزفـر يضيـق ماخرج مفاتيحه من جيبـه
حاليـآ في ناس مشاركينه البيت لازم يديهم خبر وهوا داخل وهوا خــآرج
من قبل لايشوفهم وهوا حاسس زي الهم على قلبـه ..
: استغفرالله بس
دق الجــرس وملامحه طاغي عليها الجموود
ولا ثواني وسمع صوت احد يجـــري
وصوت بنت صغيره : ميييييييييييييييييين
ماعرف ايش يقوول .. سكتتت ... من زمان مايسمع صوت طفله في بيتهم
قال بتردد : لؤؤي!
فتحت الباب وباابتسامه عريضه على وجهها
شكلها كيــوت
مدت يدها : السلاااام عليكم
لؤي مو عارف هيا عارفته ولا فتحت كدا الباب لاأي احد
مد يدو : وعليكم السلام !
اشرتلو على جوا : ادخل ادخل كلنا مستنينك
كلنـآ !!!
مشي قدامها وهيا قفلت الباب يطالع فيها وهيا توقف على اصابع رجلها وتقفل بالمفتـآح
ورجعت تطالع فيه وكأنه غريب وتأشرلو : ادخل بابا جوا
بابا !
مو قادر يستوعب مرا الوضــع
دخل وهوا يسمع اصواات في البيــت
واول ماوصل الغرفه وقف لاشعوريا
انصدممم
3 بنــآت وامهم !
يعني مع الصغيره
4 بنـــآآآت !!!!!
وابوه جالس جمب وحده !
ابوه وقف : هلا هلا
لؤي دخل الغرفه ووقف وابوه جا لعنده ويعرفهم : دا اخوكم لؤي
ايت اخ اللي يهرج عنــه !! البنات مو بناته
البنات مو صغار
عمرها وحده 17
والتانيه 15
واللي بعدها 10 والاخيره 3 سنوات
الام وقفت وجات لعندو مدت يدها : السلام عليكم
لؤي طالع في ابوه وبعدين فيها ومد يدو : وعليكم السلام
البنات التلاتــه جو ورا امهم وسلمو عليــه
واترصو مرا تانيه بسرعه على الكنبـه
ابوه شايف ولده مفجوع : ادخل اقعد ايش بك
لؤي جلس على الكنبه .. ابوه يحاول يخليه يتكلم معاه
: اعتبرهم دول زي اخواتك حيجو دايما بس نهايه الاسبوع
متنرفز من كلمه اخواتك اخواتك
ومو مهتم بقيه الاسبوع هما فين بيروحو ..
ابوه قاعد يتكلم معاه ومعاها
شايف وحده تدلع في ابــوه
شايف البنات كل شويا يتكلمو مع ابوه ويضحكو
وديك تطلب وديك تتمجغ
والصغيــره تطلع فوقو كل شـويه وتلعبو لعبه بيده وهوا يضحك
حس الوضع مجنون مجنون
مو قادر يتحمل العيله السعيده دي اللي بيوم ولليله طلعتلو
ووقف : انا رايح انام
ابوه اتفاجئ : لسى بدري
لؤي : لازم اصحى بدري عندي شغل.. تصبحو على خير
وماساب مجال احد يكلمو ودخل غرفتــه !!!!!!!!!!!

جلس على سريره ... : ايش البلاهه دي
اصواتهم ... ضحكهم ... شي طاح وانكســـر
كل شي واصله
كأنه مو ف بيتــه
جو مو جوهم .. مايدري هما طيبين ولا لا بس مو دا موضوعه
مو دا اللي حارقه
مو قادر يتقبل وحد ه جمب ابوه
خرج جواله واتصل على روان ويحكيــها بقهر
روان ضحكت : سؤال
لؤي مو عارف ليش بتضحك قهرته : ايشش
روان : انتا غيران عشان طلع عندك اخوات
لؤي : لاتجننيني انتي التانيه دول بناتها مو اخواتي
روان : طيب غيران عشان انتا الولد الوحيد وماتعودت ابوك يدلع احد غيرك
لؤي : تستهبلي
روان : ههههههههههه مدري يعني اوك انقهر منها لأنها سارت مرت ابوك ايش دخل البنات
سمع صوت شي انكســر
لؤي : ساااامعه ساامعه قاعدين يهدمو البيت
روان مموتها ضحك وهوا متنرفز : ههههههههههههههههه
حاسس انو بيتكلم مع واحد من اصحابه لو بنت غيرها كانت اتعاطفت وسوت حزينه
وعيشتو الدور روان لا اخده الموضوع ضحك يمكن لأنها شافت حاجات تقهر اكتر من كدا
او دا اسلوبها لما تهدي احد تخلي الموضوع صغير بعينه وماتكبره ...
لؤي : والله غلطان لاني بحكيكي
روان : هههههههه طيب مضحكني وانتا متنرفز
لؤي : انا مقهور
روان : وا يناس على المقهور اجي اضربهم كلهم دحين
لؤي ضحك : يااخي مجنونه انتي
روان برضو مسكت خط بالاسلوب دا : اتجنن عشانك كم عندي لؤي
لؤي سند جسمو على السرير وهوا مبتسم خرجتو بكلمتين من جوه وقهره : والله لؤي دا انتي حتطلعي عينه انا عارف
روان انسدحت على الليانه وهيا تهرج : شويا بس حطلع عينك مو مرا
لؤي : انبسطي اليوم
روان : ايوا البحر مرا حلو مع انو ظلام لكن الصوت يجيب الراحه بس لساتي مو عارفه ايش حسوي
لؤي : بكرا حديكي فلوسك حق الفتره اللي اشتغلتيها في المستودع
روان : لا اخصمها من الايجار خلاص
لؤي : لاحقه على فلوس الايجار خليها معاكي دي الفتره احتياط
روان ابتسمت ومو عارفه كيف دا الانسان بدي الطيبه : طيب .. بكون جديه شويا في الكلام
لؤي : في ايش
روان مو عارفه كيف توصل كلامها بس تحس تبا تقوله : انا وهديل مرينا في حياتنا بحاجات كتير .. فيه ناس افترو فينا وفيه ناس ظلمونا بدون سبب تلاقي دا يتبلى ودا يطالع عشان يستغل واحنا لازم نعدي انا مرا مرتاحتلك يالؤي واحسك زي اخويا الكبير
بتساعدنا وانا بحط السبب الوحيد انك طيب لاأكتر مع انو غصبا عني بعض الاحيان اخاف واقول لايجي يوم وتحرق قلبنا
لؤي قاطعها : لاتستهبلي انا وربي مو محتاج شي منكم بجد انتو الاتنين كل يوم تكبرو بعيني مريتو بظروف صعبه واشوفكم بتكملو يومكم وتحاربو وتحاولو تخلو بكرا يكون احسن فامحكون وسخ واوقف بطريقكم واقهركم لومالقيتي شي طيب مني ماحتلقي البطال خلي دا الشي في راسك
روان ابتسمت : اجي ابوسك
لؤي انفجع : نعم !
روان : مافي منك اتنين
لؤي لساته مفجوع من كلمتها ماينفع تقول لرجال دي الكلمه ويمررها مرور الكرام حاول مايعلق على الموضوع : هديل فينها عنك
روان :ناااايمه من يوم ماصلتنا
لؤي : طيب يلا انتي نامي كمان
روان :طيب انا مسدوحه كمان
لؤي اتخيل شكها وهيا مسدوحه غمض عينو بكل قوته وهوا يحاول مايفكر بدي الطريقه : اوك يلا انا حنام
روان : مع سلامه
لؤي قفل منها ومتنرفز من نفسه : بطططل بطل دوبها بتقول كلام كويس ... غبيه كمان دي البنت كلامها اوفر
وفجأه يسمع صوت البنت الصغيره تبـــكي وصـريخ !!!!
نفسو يخرج يضارب معاهم !


طفوله ملوثه بالواقع

قاعديــن بكـآفي هادي وهوا لساته يحاول فيـها ...
عدي : انتي بس حتقولي انك صحبتها .
البنت : تخيل جات وقالت انها ماتعرفني
عدي : عادي قوليلها انك انتي تعرفيها وتبي منها ملخصات
البنت : البنت بتقولي ماسارت تداوم كيف اطلب ملخصات وبلاهه
عدي : طيب اسئليها ليش ماتجي
البنت : لا
عدي : شوفي طلعت عيني عشان قدرت اوصل لبيتهم ساعديني بس بدا الموضوع
البنت رفعت حواجبها بنفي وهيا تستفزو
عدي خرج محفظته : حديكي اللي تبيــه
البنت ضحكت لما عرفت انـه الموضوع فيه فلوس قربــت من الطاوله : ابا الفين
عدي رفع راسسو : ااااه الناس قاعدين يستغلوني والله
البنت : ههههههههههههههههههه طيب انا ححط نفسي في موقف محرج لازم تعويض
عدي عارفها دي البنت اساسا تطلب فلوس على كل شي : طيب خلصيني وسويلي الموضوع
حط الفلوس على الطاوله :الباقي حسحبهم من البطاقه واديكي
البنت اخدت الفلوس : مو مشكله
عدي صاحبــه في المبـآحث اداه اسم اخوانها وجبلـه العنوان بس بعد ايـــش
بعد منـــآحله ...


صـآحي الصبـآح بدري قاعد يدور جوالـه موملاقيـه .. بدأ يقلق على امــه
موعارف يخرج وهما نايمين .. ولا عيب
شاف لاب توب محمود جا في بالو يشـوف الموضوع اللي يباه
فتح قوقـل وكتب تميم واسمه بالكامل
جالو حساب عياده ومكتوب اسامي الدكاتره ومن ضمنهم تميم
ماتوقــــع يلقاه بدي السرعه
مرا انصدم
وقف تاني وهوا يدور جوالو يبا يتصل على العياده ويتأكد ...
اتوجه لمحمود ويناديـه : محممود
محمود ميت نوم : اممم
سامي : فين جوالك بتصل على جوالي
محمود قلب للناحيه التانيه : ماعندي رصيد
سـآمي خرج من الغرفه ونـزل يدور عليـه .. لقـى ام محمود قاعده وبتفطر لوحدها
اول ماشافتـه ابتسمت : صباح الخيـر
سامي : صباح النور
ام محمود : تعال افطر
سامي : لا بالعافيه
ام محمود : لساتو محمود نايم
سامي : ايوا بس نزلت ادور جوالي
ام محمود اشرت على الدولاب : داك هوا ! لقيتو على الكنبه
سامي راح اخده على طول : ايييوا - لقاه مقفـل _شكرا
ام محمود : روح صحي محمود يكفيه نوم
سامي : لا خلاص خليه نايم انا رايح البيت
بتفاجئ : ليش ماحتقعد كمان اليوم
سامي : ماما لوحدها في البيت
ابتسمتلو : اها سلملي عليها
سامي : الله يسلمك
: طيب استنى براء نص ساعه وحيروح الدوام يوصلك في طريقه
سامي : لا مايحتاج
: وي ياولدي اقعد لاتزعلني
سامي : طيب انا حطلع الم اغراضي


طلع اخد شنطتو وكتبو وملابسـه ونزل قعد مع امهم ..
لين ماجـآ براء .. جلس يفطر وبعده قال لسامي يلا ...
اتوجهه الاتنين على السياره ..
سآمي ركب السياره وشاف فيه شاحن كالعاده يستئذن قبل لايسوي اي شي
وشحن جوآله ..
طول الطريـق يتكلمو عن الكوره وعن كدا شي بعيد عن موضوع امـه
انبسط سـآمي معاهم حسهم عيله طبيعيه بعيد عن المشاكل بعيد عن فصلات امـه
دي الفتره مو عارف ايش وضعه مو قادر يعذرها زي كل مرا
تجيـه لحظات ينخنق ويبا يخرج من البيت ومايشوفها
لما عرف انها رجعت للحشيش خلاص اقتنع دي المرا انها ماحتتغير


وقف قدام العمـآره ..
سامي طل في براء : شككرا
براء ابتسملو وهوا لابس نظارته الشمسيـه : عفوا يلا انتبه على نفسك
سامي انبسط بالكلمه : ان شاءلله
نزل وقفل الباب وطلع لبيـته ... وبراء راح للدوام حزنان عليـه بس مو قادر يسويله شي لأنه امه ترف
فتح الباب
هدووووء
دخل وهوا يدور عليـها لقاها نايمه ف غرفتها .. وقبل لايصحيـها
راح لغرفته خرج الورقه اللي بجيبـه ..شغل جواله ولقى اتصالين من امـه
زفر بضيـق ...
واتصل على العيـآده سئل عن تميم وعرف متى موعده اليــوم ...
اترسمت اخيرا على وجهه ابتسامه انتصـآر
حيجمعهم مع بعــض دي خطتـه اليــوم ...
حيسير عنده عيـله زي كل الناس حتى لو ماعندو اب بس حيكون عنده خيلان
ببرائه يفكر
وكأنه امـه سابت كل شي بدون سبب
كأنه مبسوطه انها عايشه بدون اهل ...
مافكر غير بدي الناحيه ..
بالشي اللي يوجعه وبـس

دخل عليها الغرفه دحين راح الحقد اللي جوته دام فيه شي مديه امل جديد
جلس جمبها ونادى بهدوء : مامااا
فتحت عينها على طول بفجعه واول ماشافتـه : ساااامي
وجلست وحضنته بعدت جسمها وهيا تطالع فيـه : اتصلت علييك مابترد
كأنه ماعصبت عليه امـس ولا بكيــت منـه
ولا قهرها ..
ماتعرف اذا بتعامله بدي المواقف كاأم ولا كشخص ماتقدر تعيش بدون وتسامحه على طول
سامي : طفى جوالي وماعندي شاحن
: لاتسيبني لوحدي تاني
سامي سكت وبعدها قال : ان شاءلله _ مسك خدو _ ماما ضرسي مرا يوجعني
عقدت حوآجبها : ايش بك
سامي : مدري راسي مصدع من امس حتى الهوا البارد يزيد الالم
تـرف : طيب تباني اوديك الدكتور
سامي : ايوا قالولي فيه دكتور شاطر
ترف : فيه واحد قريب هنا
سامي : لا خلاص اخدت موعد
ترف اتفاجئت : متى
سامي مو عارف يورط مين غير براء : براء اداني اسم الدكتور واتصلت عليهم قبل شويا
ترف ماتبى تزعلو :طيب براحتك _ مسكت يدو _ ايش عندك اليوم
سامي ابتسم مرا لأنه بدأ الموضوع يمشي زي مايبى : ولاشي
ترف وكأنها الصغيره اللي بترضيه : ايش تباني اسويلك
سامي بدأ يدلع : ابا الحلى اللي تسويه بالجالكسي
ترف : دوبك بتقول ضرسك يوجعك
سامي استوعب : ايوا صح مشتهيه كنت
ترف : مافي شوف شي تاني
سامي : ارجعي نامي باين في عينك النوم لسى
ترف تحس تبا تنام على نفسـها : هههه طيب بس اقعد جمبي
سامي ابتسملها : طيب حصحيكي على موعد الدكتور ..
ترف مستغربه من اهتمامه دايما تتعب معاه لما تبا توديه المستشفى مايرضى
لكن اتوقعت انه مرا بيتألم عشان كدا ..
دخلت على جوا وهوا جلس وسند نفسو على المخدات ماسكه يدو وغمضت عينها بكل راااحه
وهوا بيدو التانيه يلعب بالجوال ... مايشك في حب امه له ودا اللي يخليه ضعيف بعض الاحيـآن ..
اما بنسبــه لترف عالمها الوحيد سـآمي ايش تبا اكتر من كدا
انو يكون جمبـها وخلاص ....


عدى الوقــت وسـآمي مبتســم قاعد يتخيــل ميــة حـآجه وكلها جميله طبعا ..
كلها احلام بسيطه يتمناها ... وبيشوف انها قريبه وبتتحقق ...
صحى امه بحمـآس واللي يشوف وضعهم امس غيـر تماما عن اليـوم
ترف : الو مرا اشوف واحد متحمس لدكتور الاسنان
سامي بيحاول يخبي فرحته بس مو قادر : لا مو عشان كدا بعد الدكتور نخرج نتمشى
ترف ابتسمتلو :طيبب يلا اعوضك قبل الاختبارات
نزلو ووقفو تاكسي وسـآمي يحكيـها عن محمود لما فجع براء
مو متخيله براء ينفجع
كدا تحسو هوا بس يفجع ويصرخ على الناس محد يقدر عليه
حاقده عليه يحكيها وهيا تقول " ياريت وقف قلبه مع الفجعه كمان "
مو راضي يسكت سامي وبس يحكي عن برااء وباين انو مرا معجب فيـه
بتحاول ماتعلق على سيرته
واللي يسمع سامي يقول انو امس طول وقته جالس بس مع براء
ترف ماتبى تكسر في نفسه ومبتسمتلو ...

وصــلو للعياده وسامي قلبه يدق بحمماس .. وترف مو عارفه لدحين كيف ضرسه يوجعه وهوا بس يضحك ومبسوط
ينسى نفسه كل شويـآ
طلعو وهوا قلها تجلس وراح حجز عند تميم ... وجا جمبـها
يحرك رجلو بتوتر وهيا رايقه وقاعده على جوالها ..
يشوف الاول يدخل .. والتاني ... ومستني دوره
يبلع ريقــه وحاسس بخوف مو طبيعي
يفرك يده في بعض
خرجت السستر ونادت : sami
اكتر لحظه مرعبـه فيها .. ترف اخدت شنطتها : يلاا
وقــف ويمشي ويحس كل خطوه تحدد ممكن مصيره للحيآه الجيدده اللي يباها
دخل وهوا يطالع في الدكتـــور لاشعوريا ابتسم
تميــم منزل راســه وقاعد يكتب في الورقه اللي قباله
تــرف دخلـت وجلست على الكرسي اللي قبال المكتــب
وطالعت في سامي : ايش بك تعال
تميم طالع في ترف اللي مو باين وجهها ودايره تطالع في ساامي
تميم عدسة عينو اتنقلت على سامي اللي باين انو وجهه مصفر ومو مستوعب
ضحك تميم وهوا يمرو عليـه كتتير عندهم فوبيا من دكاترة الاسنان قفل القلم اللي بيده
: ههههههه تعال والله ماحتحس بشي من دحين اقولك
كلهم عينهم على سـآمي اللي واقف عند الباب ومو عارفين ليش مو قادر يتحرك
تـرف وعينها بتتنقل على تميم وتتكلم : والله كان مبسسوط لمـآ
سكتت وهيا تحس وجهه مو غريب نزلت عينها على الاسم لاشعوريا
د / تميم """"" ال """
فجأه تحس كل شي داار فيــها
قلبها بيووقف من الفجعه

امـآ تميم مستحيــل ينسى ملامحها هوا كبر اتغير لكن هيا ملامحها ماينساها
غمازتها الاتنين اللي اختفت فجأه لما شافت وجهه
من ملامح وجهها اتأكد انها انصدمت زيـــو
قال بشك وهوا قلبـه لايقل دقاته عنها : ترف !

ترف حتى رجلها تتنافض بالقوه قدرت توقف عليـها اتوجهت لسامي ومسكت يده : اممممشمي
تميم وقف مفجوع وهوا اتأكد دحين انها هيــآ "( بنات كنت حوقف هنــآ كتابه بس عشان لاأتلطش كملت )
سحبتتتو وهوا وراها يمشي : ماما اصبري
وقفت قبــآل المصــعد وتضغطو بصربعه وسامي مازال يهرج : ماما مو دا اخوكي اتكلمي معاه
انفتح بــآب المصعد ودخلت وهوا بيحاول يتكلم معاها ...
قالت بكل عصبيه : اسسسكت
انفتح المصـعد لما وصلو .. وكانت في بوابه خروج قدامهم بس خرجت من الناحيه التانيه من نفس البوايه اللي دخلو منها ..
واول ماخرجو ســآمي سحب يدو بعصبيــه : لين متى حتعيشي لوحدك
ترف ماهتمت باللي حولينها جات لعندو ورفعت صباعها بتهديد : مالك حق تدخل نفسك بدي المواضيع
سامي وهوا معصب : انا بتعرف عليهم سواء رضيتي ولا لا
انفجعـــت
تطالع فيــه وماسارت عارفه كيف تقدر تتحكم فيــه
ترف ودموعها بعيني : دولا اهلي لو قربت منهم ياويلك ياااسامي
سامي : دولا كمان اهلي حرمتيني من ابويا وكممان تبي تاخدي كل الناس مني كذبتي عليا وقلتي انو ماعندك احد وابوكي وامك مايبو يشوفوكي قوليلي ليش بتكذبي انتي غلطتي في ايش عشان مايبو يشوفوكي انتي ايش سويتي اصلا عشان يكرهوكي كدا قوليلي عشان اعرف انا اكون بصف ميييين

ولدها يحاسبها !
جا اليوم اللي يحاسبها على اللي سار فيــها
رفعت يدها وضربــتو كــف
سامي سكت بصدمــه
طالع فيها وهيا مو ندمانه على الكف اللي ادتو
تطالع فيـــه وملامحها كلها عصبيـــه
سابــها ومــشي
تشوفــه يبــعد عنــها ومالحقت وراه
ماتبى تشوفو دحيــن
قهرها
حرقلها قلبـــها
مو كمان هوا حيجي يعايرها بالشي اللي انظلمت فيــه


امـآ فوق واقف ورا مكتبــه مصدوم
في حيــآته ماتوقع تجي برجلها لعنده ..
قاعد يكرر وسط راسه عشان يستوعب
دي ترف ... دي تــرف ! .... دي ترف ..دي اختي !
خرج بعدها على المصــآعد بســرعه والكل يطالع فيـه
يضغط على الازارير ولما أتاخر اتوجه للدرج ونــزل بســرعه
خرج من اول بوآبــه قدامه
يطالع يمين ويســآر وهوا ياخد نفســه بسرعه .. اتوجــه للبوابه التانيه وهوا عنده امل يشوفها
بس ماشافها ..
كيــف تجيه فرصه لعنده ويخليها تمشـــي .. كان يعشقها مع انو بس كانو يضاربو ويغار منها لأنها دلوعه
وجات بعدو
ماقدر يرجع يداوم
راح لمكتبــه اخد مفاتيح السياره والسستر مفجوعه لسى باقي مرضى
تميم : حوليهم على دكتوره نجلا
وخرج من غير مايقول شي غيره
.... رك ــب سيارته وسند راسه على الكنبه وغمض عينه : آآآه
حس قلبــه يوجعه كل مايتذكر وجهها ... يتمنى انو ماشافها
ولا انو يشوفها ودحين مايدري كيف يوصلها تاني
بعد ماحاول دي السنين الاخيره يطلعها من راســه شافها تاني ...
اييوا هوا شايفها مظلومه ولو يعرف بس كيف يوصلها حيوقف جمبـها
وحيدخل بعين الكــل ... كاره نفســه لأنو ماحاول يجيها في الاصلااحيه
بس ماكان عندو شجاعه يوقف قدامها
يحس نفســه ظالم كل ماتجي براسه ... رجع للبيت وهوا يبعد عن اسئله امه ودخل غرفــته وقفل البـآب

بعد سـآعه دق جرس بيتهم .. الام اتوجهت للباب وفكتـه
وملامحها كساها الاستغراب
البنت هرجت على طول : السلام عليكم ياخاله
ام لمى : وعليكم السلام !
البنت بتوتر : كنت بسئلك لمى موجوده
رفعت حوآجبها الاتنين بااستغراب عمرو محد دق يسئل عنها : مين انتي
البنت : صحبتها في الجامعه ..لها فتره مابتجي وقلقت عليها كنت باخد بس كتابي عندها
الام سكتت للحظات وبعدها نادت بكل صوتها : لمممممممممممممممممى
البنت نزلت عدسة عينها على الارض وهيا مفجوعه
: لمممممممممممممممممى
مو عارفه ايش حتخسر لو دخلت تناديها بدال صوتها مايهز العماره كدا
لمى خرجت وجـــآت بااتجاهها وجبست مكانها لما شافت وحده واقفه عند الباب
امها اشرت على البنت :كلمي صحبتك
لمـــى مصدوومه
مو عشان ماعرفت البنت
لا
عشان امها مخرجتها قدام وحده وهيا بدا المنظر
البنت طالعت في لمى مرا مفجوعه حاولت تقولها انا صحبتك بس ماقدرت تنطق ولا بكلمه
لمى اتوجهت لغرفتها وقفلت الباب على نفسها بكل قوتها
اما امها حطت يدها على وسطها : مدري ليش راحت
البنت خلاص ماتبى تعرف شي تاني : خ خلاص مومشكلهاجي مرا تانيه
ام لمى ومالمحها كاسيها البرود : براحتك
البنت خرجت وهيا مو عارفه تترعب من الام اللي باين انها مو طبيعيه
ولا من بنتها المضروبه بدا المنظر
ام لمى اتوجهت لغرفه لمى وفكت الباب وبكل برود تهرج : يعني البنت جيه لين عندك وتخصريها كدا
لمى واقفه بنص الغرفــه اشرت على نفسها : انتي تكرهيني !!!! ناديتي بس عشان تحرجيني قدامها صحححح
ام لمى رفعت صوتها : انتتي مجنووونه
لمى لأول مرا تخرج عن طورها قالت بكل صووتها : انتي اللي مجنونه


تميم خرج من غرفته وهوا سامع لمــى تصرخ على امــه ماسمعها ترفع صوتها وهيا مظلومه
دحين جــآت تصرخ وقت ماغلطت

لمى : انا اكرررهك عمري ماشوفت منك معامله عدددله اكرهك واكره نفسي لأني بنتك
تميم وقف عند الباب جمب امو ولأول مرا يتكلم معاها بدا الاسلوب : لمممى استحي على وجهك
لمى انكتمت وعينها على تميم اللي عمرو ماشافت منو اي حاجه سيئه
امها : ليش سكتتتي قولي _ طالعت في تميم - تقولي انا مجنونه
تميم اشر لأمو : سيبيها انـآ بتكلم معاها
درجة نبرة صوتــه مو زي دايما
مو واثقه ولا في واحد من اخوانها
اتوجهت للركنيــه وجلست وحطت يدها وهيا تسد اذنهــآ وبكيت
اتوقعت حيضربها تـآني
اتوقعت حيصرخ عليـــها تاني
الاتنين طالعو فيــها !!!
ضامه رجولها لصدرها وساده اذانيها تحرك جسمها لورا وقدام وتبــكي بصوت عااالي
تميم يشوفها ومفجوووع
حتى اختهم التانيه كارهه حياتها لدي الدرجه
الاولى شارده منهم والتانيه بيجيبولها حاله نفسيـــه
اتوجه ليــها وواقف قدامها بزبط : لمى قووومي
ماردت عليه .... ومستمره بالبكى
نزل يده ووقفها بقووه حاولت تخبي راسها على ورا وهيا تحسب حيضربها
قهرتــو
يطالع فيــها ودموعها تنزل واتذكر تــرف
ليش يلحق ورا ترف عشان اهله يجننوها زي لمى ..!!

قرب لمى منوو وهيا شاده جسمها مو مستوعبه وحضنهاا : اهدي ماحسويلك شي
لمى غمضت عينها وبكييت زيـآده
وهوا يمرر يده على ظهرها : خلاص لاتبكــي
لمى بس حاولت تقوله الشي اللي المفروض يسمعو وبين بكاها تقول كلمه وتبكي وتكمل : والله مارسلت صورتي لأحد والله جوالي ضاع في الجامعه


الام مو فاهمه هرجه الجوال بس مفجوعه من ردة فعل تميــم : انتتتو بتجننوني محد خاربها غيرك انتا واخوهااا والله محد حيربيها غير ليث




ســآمي يمشي بدون اتجـــآه ...
ويمسح دموعه اللي تخونـه بقــهر
مو حاسس انو قال شي غلط لأمه
كل مايكبر يحس انها انانيـــه قاعد يتحمل نتيجه غلطها
هوا يبا عيــله زي كل اصحابه
وهيا تباه يعيش بمزآجها .. مع انها كانت مسجونه يعني بعينو وعين الكل اكيد هيا الغلطانه !
هيا المفروض تروح تعتذرلهم
خرج جوالــه وهوا يبا يلوي ذراعها بدي الحركــه
ارسلها على الواتــس
" ادا تبيني ارحع البيت حنروح عند خيلاني "
شافت رسالتــه
وردت عليه
" انتا مجنون ! انا ماباهم بحيـآتي فاهم ولا لا "
انقهر منها وارسلها
" وانا اباهم "
طفى جوالـــه وخصـــرها ...
نهايه الفصل السادس

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 04:20 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصــل الســـآبـــع ...

بدأت الايــآم تمر ولو لؤي مو معــآهم مايدرو ايش كانو ســوا
الفلوس بتنقــص وبقي القليل ..
قاعديــن في نفس الغرفـه لكن كل وحده بعالم تـآني ..
قطع صمتهم صوت المكيــف لما طلع صوت يفجع ورجع صوته طبيعي
روان مع الفجعه مسكت الملعقه اللي جمبها ورفعتها كأنها بتدافع عن نفسها
وهديل شدت على اللحاف اللي عليــها وطالعت بروان ولما استوعبت ضحكت : ههههههههههه ايش بتسوي
روان نزلت الملعقه دايما ردات فعلها لما تحس بالخطر سريعه : ههههههههه لاتعلقي
هديـل كانت منكده وروان بحركتها خلتها تضحك من قلبها : ايش البلاهه اللي انتي عايشه فيها
روان : اسكتي والله انا انقذك لو سرلنا شي مو زيك
هديـل : ههههههههههه بلله لاتبرري لنفسك
روان فخوره بنفسها : بجد تخيلي لو يوم هجمو علينا رجال ايش حتسوي
هديل : حبكي طبعا
روان : هاا البكا ماحيفيد
هديل : ايش حتسوي طيب
روان : ححاول اضربهم
هديل : وحتنضربي في النهايه انا اجيب الموضوع من اخره وابكي وخلاص ليش اسوي اني بطله
روان بااستهبال : شخصيتك ضعيفه استسلامك دا ماحيفيدك
هديل : وقوتك دي الزايده حتخلي الموضوع يكبر وانتي الخسرانه
روان : مني فاهمه دا كلو عشان صوت المكيف
هديل : لا ياقلبي عشان الملعقه اللي كنتي حتنقذينا فيها لو انو حرامي ايش كان سويتي يعني
روان رجعت اخدت الملعقه وحولت ملامحها لوحده شريره : حدخلها بعينه واخرجها اخليه مايشوف طريقه واحنا نشرد
هديل : على اساس هوا دحين حيكون منسدح ومايدافع عن نفسه
روان طفشت من الحوار السخيف اللي بينهم رمت الملعقه في الصحن الفاضي وطلع صوت مزززعج : خلاااص قفلي الموضوع
هديل بصوت واطي : بلهه
روان رمتها بالمخده : سامعتك ياحيوانه
هديل مسكت المخده : احنا ايش قاعدين نسوي بجلستنا في البيت
روان : نفكر
هديل : لنا كم يوم بنفكر ترا ماوصلنا لشي
روان : يختي دا لؤي مو مخليني اروح اشتغل
هديل ضحكت : كويس مسوي خير
روان : شكلي حخصرو واروح
هديل : حرام عليكي بيحاول يساعدنا ومو مقصر معانا
روان سندت جسمها على الجدار : يعني ايش حنسوي يقولي _ تقلد صوته التقيل _ دوري شغله مافيها رجال _ رفعت صوتها وهيا متنرفزه _ من فين ادور شغله مافيها رجال على اساس مواهبنا ياكترها
هديل : ههههههه انا ايش لي دحين روحي اتضاربي معاه
روان : هوا منفسن دي اليومين عشان مرت ابوه _ روان اتربعت بااهتمام _ مو قادره افهم ليش مضايق يعني ايش فيها ناس يعيشو معاك اناني والله
هديل بتفهم : روان احنا حياتنا مو زيهم هما ناس ماتعودو
روان : اوك احزن عليه بس بنفس الوقت اتنرفز يعني البنات مبسوطين انو عندهم ابو جديد
هديل في صف لؤي : طيب هوا ابوه مو ابوهم فجأه سار المفروض يتقبل حياه جديده
روان اتخيلت لو لؤي دحين يسمعها : ههههههه انا احزن بس لما اسمع صوته كدا احسو مقهور بس اقفل منو افكر بالموضوع اشوف انو الموضوع مايحزن مرا
هديل بحالميـه : تتوقعي لو احنا عندنا اهل يخافو علينا ويحبونا حنرضى بيوم ولليله ناس تانين يشاركونا فيهم
روان مو قادره تتخيل لأنو ببساطه ماتعرف ايش يعني احساس الام والاب
ماتعرف انو لما يكون عندك دولا الشخصين او شخص واحد فيــهم حياتك تكون متوقفه عليـهم حتحبيهم بجنون
رفعت كتفها : مدري
هديل : عارفه دايما اتخيل انو ماما لو ماجابتني عند عمو جاسم كيف ممكن اكون عايشه تجيني تخيلات كتير وكلها حلوه
روان : لما اتخيل احس انو حتكوني مبسوطه معايا اكتر
هديل طالعت فيها بنص عين بقهر : اسرري
روان ارسلتلها بوسه بالهوى
وهديل ضحكت
روان : ايش رايك ندور رزقنا بنفسنا
هديل : لو خرجت معاكي عارفه انك حتسرقي ومو ناقصه مشاكل
روان : هههههههههههههه لنا اسبوعين ناكل مال حلال
هديل : حمدالله يارب الله يثبتك
روان بجديه : شكلنا حنعيش على السرقه
هديل : روان اهجدددي
روان : والله مافي حل غير دا
هديل : طيب خلاص حخرج معاكي بس بشرط لو لقينا شغل ماتسرقي بعد كدا
روان ابتسمت : لو الشغل يجيب فلوس فلوس طبعا ماحسرق
هديل بصرااامه : روووان لاتعصبيني
روان : ههههههههه طيب خلاص يلا قومي
هديل بكسل : يختي اتعودت على الجلسه
روان وقفت وتاأشرلها : قووومي يااشيخه انا طفشت
دق جوآل روان واخدتو وضحكت : للؤي مايتصل الا عشان يشتكي اسمعي اسمعي _ جات جلست عند هديل وفتحت اسبيكر _ الوو
لؤي وصوت الطفـش طاغي عليـه : هلاا
روان : ايش الصوت الممل دا
لؤي قاعد في غرفتـه : ولاشي مستني اصحابي يتلمو عشان اروحلهم ..وانتي ايش بتسوي
روان : مع هديل قاعده
لؤي : ايش وضعكم اليوم
روان : ولاشي زي امس وقبلو نفكر ايش حنسوي في بكرا
لؤي اتثاوب : حاولت اساعدكم وطلعتو منتو فالحين في شي
روان :ههههههه شكرا على التجريح
دقت بيدها الصغيره على باب غرفه لؤي وتنادي : للللللؤؤؤي
لؤي بعد السماعه : نعممم
: افتحلي
لؤي رجع يكلم روان : دي البنت مدري ايش تبا مني اول ماتنشغل امها تدق الباب
روان دقت هديل بكتفها وهيا تباها تسمع كيف لؤي يتنرفز : افتحلها حرام اخواتها مو فيــه
لؤي : مو فاهم يعني ليش ماتروح عند اخواتها وتجي معاهم نهايه الاسبوع
روان : البنت صغيره تبا امها
البنات الثلاثه جالسين عند جدتــهم ام امهم .. الا الصغيره
رجعت تدق تــآني
لؤي : طيب دقيقه
روان تهمس لهديل : دحين اسمعي
لؤي فتحلها الباب ومن غير مايطالع فيـها رجع قعد على سريره لأنو عارف اسئلتها كتيــر
اما هيا ابتسمت لابسـه شورت بيت قصير وبلوزه بكم طويل فيها صور بساس وشعرها مفرود
لحقت وراه ووجلست على سريره قدامه : بقعد معاك
لؤي حط السمــآعات وخلى الجوال جمبـو : مشغول انا
: اووف حتى ماما مشغوله _ سكتت لما مارد عليها وبعدين ابتسمت تاني _ تعال نلعب لعبه حلوه
لؤي ابتسم زيها وهوا مايبى يزعلها : انا دحين خارج بعدين نلعب
تالا اتأففت : ايش اسوي يعني
روان : حرام عليك انا نفسي اللعب معاها حزنت
امها جــآت ونادتها من عند الباب : تااالا تعالي هننـآ _ عينها جات على لؤي وباين الاحراج في وجهها _ معليش انا اسفه
لؤي ابتسملها وسوا انو مرا عادي : لا عادي اصلا خارج دحين _ طالع في تالا وهوا بيسوي كيوت معاها _ يلا انا بقوم اللبس
كشــر حواجبـه لما شاف الشورت حقها مبلبل ومانتبهلو من اول وبطعا سريره انعدم : ايش دااا
تالا ولا كأنو امها صرخت عليها ترد على لؤي بكل برود : انا روحت افك باب الحمام مارضي ينفتح ومحد ساعدني ماما كانت تصلي فاسويت على نفسي _ تمسك الشورت _ بس بينشف خلاص
لؤي قام من على السرير وامها جات تسحبها على طوول : ياااامعفنه تعااالي
لؤي يطاالع في سريره المبلبل وفيــها وكأنها ماسوت شي
الام خرجت وقفلت الباب عليه ومرا مستحيــه
لؤي : والله والله حطعنها هيا وامها
روان : هههههههه


قعدت تهــرج معاه ومو قادره ماتضــحك لين ماتصل صاحبـو وخرج ممعاه ...
هديل : هههههه مسكين مطلعينلو عينو
روان : متعود على الهدوء ودحين دي طالعتلو في كل مكان يقول حتى لما يدخل الحمام تدق عليه ها ماخلصت
هديل : ههههههههه حزني
روان وقفت : يلاا يلا ورانا لفلفه في الشوارع
هديـل تطالع في جوالها : اووف ياااربي تعب تعب
روان سحبتها : قوومي يلاااا
هديل وقفت وسندت يدها التانيه على الجدار : خلاص مابى اشتغل خلي لؤي يصرف علينا
روان ضربتها على كتفها : ههههه حيهج مننا المسكين
هديل وقفت واتمطعت وهيا مبتسمه على ضحكه روان : يلا بنااا


خــٍرجو يمشــو وهما مو عارفين فين رايحين بالزبـط ..
بس يمشـو في الشوارع ويطالعو يمين ويسـآر يمكن تجيهم فكــره او يلقو عمـل يناسبهم ..
مرت نــص ســآعه هديـل شافت حديقــه : خلاص بقعد تعبــت
روان : طيب بروح البقاله ايش تبي تشربي
هديل : مويا
روان راحت البقاله وهديـل جلست على الكـرسي ..
دخلت يدها في الشنطه ومسكت المحفظه خرجتها وفتحتها ..
تقرا اسمــه كدا مرا
بشـآر جاسم محمد الـ"""""
زفرت بضيـق وهيا مو عارفه ايش اللي سرله بزبط
خرجت البطايق اللي حافظه مكانها كل ماتبعد روان تفتح المحفظه ..
عشره بطايق مكرره ليش ماتتصل على الرقم يمكن رقمه دا
تطمن بس
" ايش تبي ياهديل ! دا ولد جاااسم ! .. ناقصه مشاكل !"
" بس اطمن ماحخسرشي "
" ولازم ارجع المحفظه "
" دا لو كان عايش ! "
" لا لا ان شاءالله يكون عايش "
" دخلت البطايق والمحفظه لما انتبهت روان جيـه
اول ماوصلت رمت المويـآ
هديل بالقوه مسكتها : اااه عورتيني
روان جلست جمبها وهيا تفك كيس البوف : اتوقع خرجنا على الفاضي
هديل فكت المويـآ: والله راسي يوجعني
روان : خلاص بس اخلــص نرجع ماليا خلق الفلف ...
هديل : طيب
ومــر صمت عليـهم وفجأه هديـل شهقت ..
روان طالعت فيها : ايش بك !
هديل : الصووووالين
روان مافهمت : ايش !!!
هديل اتدكرت كلام نانا انو علا عندها صالون تجميل جا فجأه الموضوع براسها لكن طبعا ماحيروحو لعلا : نروح نشتغل في صوالين التجميل مو كلو نسائي ؟
روان لسى ماستوعبت : ايش حنشتغل ان نشاءلله هناك
هديل : اكيد حيحتاجو وحده تنظف ولا اي شي ايش خسرانين نروح نشوف هنـآك
روان : امممم
هديل اتحمست : محنا خسرانين شي
روان : طيب يلا



طفوله ملوثه بالواقع



أتمنى لو كآنت اشيائي الموجعه ... ورقه أمزقها وانتهى


لاأعلــم قلبي ينبض ام يرتــجف .... هنـآك وجع بدآخله يزيد مع كل لحظه اتنفس بها
مدت يدها اللي تتنافض وهيا تحاول تفتح باب الشقــه
دخلت ومو شافه طريقها من كتر الدمــوع
بتحاول تكــبت اللي جوتها من اول
تبـآ توصل للمكـآن اللي تقدر تصرخ وتبـكي فيــه بدون ماحد مايشوفها
قفلت الباب ورمت المفاتيـح بالارض
دخلت غرفتها وقفلت على نفسها الباب وكأنه فيــه احد غيـرها بالبيت
جلست ورا الباب وبكيـــت
بكيــت بكل صوتــها
نظرة سامي لها ماتنساها
نبرة صوتــه وهوا يتكلم معاها
يبا يعـرف الموضوع بـزبط عشان يعرف يكون بصف ميـن !

كلامـو جرحـها حطت يدها على قلبـها وهيا تحسـو مرا يوجعها
تتكلم مع ميــن .. ! تبا احد يفهمها تبا احد يقولها انتي مظلومــه
قالت بيـــن انهيارها وبكـآها اللي يهز ارجاء الغرفــه : آآآه يااااربي
نطقــت الآآه وهيا تبــآ تخرج الوجــع ولو جزء بسيط من الوجــع اللي جوتـها
وقفت وهيا تدور بالغرفه وتاخد نفسها بالقوه
مو عارفه ايش تســوي مو عارفه تبرد قلبــها
تحس بجنـآن مو طبيعي
نفسـها تموت وتفتك
دا اللي حاســته
خرجت جوالها تـآني وتبا تتصل عليـه تبا تهزأه ايش قصده
باإنو هوا يباهم
هوا ايش يعرف عنهم عشان يروح يدور عليـهم ..
اتصلت الجوآل مقفــل !!!
جلست وهيا بتفكر بحركــآته طول اليوم
كآن مخطط لكل حـآجه عشان كدا رجع البيت
مو عشانها رجع عشان يوصل بسس للي في راسه ..
رجعت تتصـل برضو مقفـل
مـرت ساعه
سـآعتيـن
وبدأت تخـآف
يكون راحلهم !
يكون سارلو شي!
انا كيف سبتو لوحدو !!!
جلست على السرير وهيا تاكل اظافرها بتوتر
وكل شي سيئ جا في بـآلها ..
مرت تلات ... اربع ســآعات وخلاص هنـآ بدأت تتجنن الساعه 12 الليــل !!!
اتصلــت على ميـرنا
: الووو
ميرنا مرا حاقده عليها : ايوا !
بتوتر واضح بصوتها : أأ ميرنا مـ معليش بس تقدري تديني رقم براء
ميرنا مهما حقدت بس طيبه صوت ترف فجعها : فيكي شي !!!
ترف وهيا تبا تبكي : الله يخليكي ارسليلي رقم براء ولدي مو عارفه فينه
ميرنا مو عارفه ايش دخل براء بس
صوت ترف وضعفها حزنها : طيب ! دحين ارسلك !!
ميرنا وهيا بطريقها لبيتها ارسلتلها الرقم
تـرف اول ماوصلها الرقم اتصــلت
وهوا في سيـآرته مشغل اغـآني ومحد قد جووو
ماجبــرتك تبتسم لـه
لا ولا تضحك معــآه
انتا بيدك اختيارك
وانا ماني لك ولــي
تدري انك قطعه مني وماتحمل منك آه
لي متى ياقلبي كلمه طالبك الحق علي
دق جوآله ووقف الاغـآني . .
رد وصوتها بكل السيـآره .. : الو
تـرف تحاول تمسك نفسها : السلام عليكم
براء : وعليكم السلام
ترف : امم انا انا ترف
براء اخد جوآله وقفل الاسبيكر : هلا !
تـرف : كنت بسئلك سامي مع محمود ؟
براء بااستغراب : انا مو في البيت
ترف : طيب اتصل على محمود شوف انا ماعندي رقمه
براء : دقيقتين واكلمك خلاص قريب من البيت
ترف : طيب
براء قفــل وهوا مستغرب مرا من اتصـألها ومن صوتها
وصـل البيت وقـف السياره ونــزل ...
دخل وكالعاده دا وقت جلسـه ابوه في البيت مع امــه بعد العمل ..
سلم عليـهم وقال وهوا لساتو واقف : محمود فينو
الام : مع سامي فوق
براء : اها
الام : ايش تبا فيه
براء : ولاشي خلاص _ مشي وامه نادته
امه : تعال اقعد
براء : بس بغير ملابسي واريح شويا واجيكم
راح لغرفتـه واتصـل على ترف .. قفل الباب وهيا من اول رنه ردت : اايوا !
براء : سامي عندنـآ
زفرت براحـه : طيب معليش بس ابا اكلمو
براء : طيب
خرج من غرفتــه وفتح باب غرفه محمــود
لقة محمود نايم وسـآمي جالس لوحده قلو تعال وجــآ
خرج سامي من الغرفـه وبراء مد الجوال : خد كلم امك
سامي مو عارف ياخد ولا يسيــب
بين موقفين يبين لبراء ولا كالعاده يسكت ويكتم بنفسـه
بتردد مد يده واخد الجوال بـعد عن براء عشان لايسمعه : الو
تـرف : انتا بتجنني
سامي باسلوب جفص: ايش تبي
ترف بضعف : سامي ليش بتعاملني كدا ايش سويتلك انا
سامي : انتي عارفه ايش سويتي كذبتي عليا وماتبي تبسطيني
ترف : ايش تباني اقولك عندي اخوان ومحد يباني ليش انا اروحلهم
سامي : عشانك غلطانه انتي اللي غلطي فاإنتي اللي تدوري رضاهم
ترف بكيت : ياسامي انا ماشوفت شي حلو منهم انا عانيت في حياتي وانتا عارف
سامي : طيب وجا الوقت اللي نصلح دا الشي
ترف عصبت وهيا تبـكي : لاتحرقللي قلبي انا ماباهم مابا اشوف احد فيـهم استنيتهم سنين ومحد كلف نفسو وجاني خرجت من المكان داك وبرضو كلهم رموني ليش اروحلهم
سامي : عشاني حتروحيلهم عشاني
ترف مسحت دموعها : ماحرووح والله يااسامي ماحرولهم ولو ايش ماسويت ماحتغير كلامي
سامي انقهر حس انو مالو خـآطر عندها
اتــوقع انو يقدر بحركتـه دي يخليها تتنازل
بس شافها انـآنيه وتحب نفسـها زياده
سامي : وانا ماحرجع البيت عاجبك تعيشي لوحدك عيشي حتى بدوني _ وقفل الجوال _
تـرف : سااامي ..
رجعت تتصل وهوا اداها مشغوول .. .راح لغرفـه براء
وهوا يبا يبـكي
براء : ادخخل
سامي اداه الجوال : لو اتصلت تاني تباني لاتديني الجوال
وخــرج من الغرفـه من غير اي كلمه غيرها
براء مفجوع !!
دق الجوال تاني بيده ومو عارف يرد ولا ايش يسوي بزبــط
مو عــآرف ايش يسوي هوا بينهم الاتنين ...
رد ورمى نفسه على الكرسي المريـح اللي في غرفتـه : هلا
تـرف : ابا عنوان بيتكم
براء انفجع حتجي تسوي مشاكل ولا ايش : ليش ؟
ترف : ابا ولدي
براء بتفهم : ترف خليه كم يوم هنـآ سامي مبسوط
ترف بعصبيه : وانا مو مبسوطه اباه يرجع البيت
براء يبا يخرج من الموضوع وخلاص : شوفي انا مالي صلاح بمشاكلك طلبتي اطمنك على ولدك وطمنتك الباقي حليه بينك وبينه
تـرف ماعرفت ايش تــرد .. تبا تبــكي محد مستوعب في ايش بتمــر
مو عارفه تعبــر عن اللي جوتــها .. قالت بكل ضعف : مع سلامه
كلمتــها ... صوتها .. وجعلو قلبــو
مو عـآرف ايش دي البنت
ايش وضعها بــزبط
يوم يحقد
يوم يكره
يوم يحزن
يوم يتعاطــف
يوم مايفهمها
حتى سـآمي سار مو عارف اذا دا ولدها ولا ايش وضعه ...
نفسـه يسئلها ويرتاح من الاسئله اللي بتجي براســه ..
فضولــه متعبـه
ايش الغبنه والقهر اللي هوا دحين بيمر فيــها
ندم على كلامـــه كآن حاول باسلوب لطيف يهديـها


امــآ هيــآ اكتمل يومــها بالبـكى
بكيـــت لين مارتخــى جسمها على سريرها ونامت ...
ونومــها ككلو قهر
تحلم في الاصلاحيـه ولما كانت تترمي بالحبــس الانفرادي
تحلــم لما كانت تنضرب من بنـآت كانو حاقدين عليها
تحلم لما سحبـو سامي من يدها وهوا عمرو سنتين واخدوه
تحلم باأهلها كلــهم لا راحه نفسيـه وهيا صاحيـه ولا وهيـآ نايمه


صحيــت من الصبـآح وهيا مصدعــه فكـت ريقها بسجارتها اللي حتزبـط مزآجها
غيرت ملابسـها وحتستنـى سـآمي اول مايخرج من المدرسـه ..
حتقدر تجيبــو ولسى تبا تمشي كلامها عليــه ..


طفوله ملوثه بالواقع



فتحت بـآب السياره وركبــت وهوا يطالع فيـها وعنده امل تقوله كلام يريحه : هااا !
طلت فيــه وباين الصدمه بعينها: ايش دااا البنت مضروبه والام مستفززه _ حطت يدها على قلبها _ ااه قلبي وربي فجعوني
عدي اخر شي كان يبا يسمعو حـآجه تجننو زيـآده : لااا لاتقولي
البنت مرا كسرتها نظرة لمى: والله مرا حزنتني اصلا امها نادتها وهيا خرجت ببجامتها ولما شافتني احس انكسفت والله مرا مسكينه
عدي لسى يبا يدور بصيص من الامل : مضروبه كيف !
البنت : كيف يعني بقولك فيه اثار ضرب بوججها وشوفت بيدها الله واعلم ايش سو فيـها بس الام ككدا معاملتها مرا زباااااله كرهتها
عدي سند جسمو على الكرسي وهوا مو عارف ايش يسوي
ندم انو ارســل احــد شغل السيـآره بدون مايعلق ووصلها لوجهتها واتصل على لؤي : فينننك
لؤي : مع الشباب
: فين قاعدين
لؤي : في بيت خالد
: طيب انا جيكم
لؤي ضحك : محد قلك تعال
عدي بااسلوب مقفل : شويا واكلمك
لؤي عــرف انو مقفل مو عوايد عــدي مايضحك ويمـزح ... قفل من لؤي وهوا مخنــوق اكتر من اول
ايش ذنبــها تعيش دحين بظلــم ويخرب سمعتها
يسوي مجنون وكأنه ماسار شي !
مو عارف ليش حيروح للؤي كلامه اخر مرا كان واضح معـآه
يروح يحكي امه !
لا حيسمع تهزيئ مالو اول ولا أخر
ابـــوه ! ايـوآ ابوه حيتفهم حيتكلم مع لؤي وبعدين يتكلم مع ابــوه دا هوا الحل الاخير

وصــل لمكـآن تجمع الشباب وقعد لوحده مع لؤي ..
لؤي : ايش بو وجهك كدا
عدي : مين قلي اسمع كلامك نكدت عليا
لؤي : ايش سويت !
عدي : ارسلت وحده تشوف لمى دي اللي حكيتك عنها
لؤي : طيب !
عدي : تقول البنت مضروبه وامها معاملتها مستفزه .. يعني ضربوها وسحبو جوالها ومنعوها من الجامعه
لؤي : اووه ! وانتا ايش موقفك بزبط
عدي مسك راسو : وربي مدررري ياأكون وسخ وفي النهايه حسوي اللي انا اباه او أكون انسان محترم واهدم حيـآتي
لؤي : تهدم حياتك !انتا مصيرك كدا ولا كدا حتتزوج ! انتا حاليا هدمت حياتها هيا صورها منتشره بكل مكان بلله لو احد اتقدملها وشاف دي الصور ايش حيسرلها انتا شايف كيف الوضع حاليـآ وصور البنات الكل بياخد من بعض وربي اصبر عليها شويتين وحتنضرب بكل مرا احد يجي يقولهم مو دي بنتكم
عدي مو سامع غير
انتا
انتاا
انتــآآ
: انا مو داري ليش بكلمك مع اني اعرف انك حتقهرني
لؤي يرفع حواجبه الاتنين : انا ضميرك الحي
عدي لاشعوريا ضحكك : الله ياخدك ياشيخ ابو الضمير اللي حيجبلي حاله نفسيه
لؤي : انتا اللي حتجيب لنفسك حاله نفسيه لو ماصلحت الموضوع
عدي : هههههههههههههههه ماحتزوووج اسررري يالؤي
لؤي الا يبا يخليه يندم وبيأذيه : الدنيا دواره لو ماصلحت غلطتك حتجي في بنتك واخص على المستقبل كيف حتكون فضيخه بنتك
عدي طالع فيه مفجوع : الله يلعـ""" ياوسخ انتا تباني ابكي ولا ايش
لؤي بنبرة التخويف : انا اباك تصحى من غفلتك انتا شياطينك عامينك عن طريق الحق
عدي وقف : اقووول انا مااشي
لؤي : ههههههههههههه ايش بك زعلت
عدي : زدت همي
لؤي : انتا جاي وعارف ايش حقولك
عدي : اجل انا الحمار اللي مو داري ليش جيتك
لؤي وهوا يستفزه : استخيير يمكن تطلع ام عيالك
عدي طالع فيه بنرفزه وخــرج من البيــت ولؤي يضــحك حيمسك عليه الموضوع دا لين مايطفشــه ..
رجع جلــس مع الشبـآب وهما يلعبـو بلوت .. واخدهم الوقــت
لؤي وهوا عينه على الاوراق : شباب تعرفو وظايف للحريـم بس لناس محتاجه وماعندها بطايق اثبات
صاحبه اللي قدامه : ايش فهمنا بدي المواضيع
صاحبـه اللي جمبه رما الورقـه : خليها تشتغل بااسم احد تاني
لؤي طالع فيـه وماستوعب : كيف يعني
صاحبـه : في وحده تشتغل في محل ابويـآ واكتشفنا بعد فتره انها تشتغل ببطاقه صحبتها بس طبعا ممشين الموضوع عبط
لؤي : وصورتها !
صاحبه بااستهتار : وربي محد يركز
لؤي رجع يطالع في الاوراق وهوا بالو مو معــآه ...
يفكــر بعواقب الشي قبل فوايده ...


الرد باقتباس اقتباس متعدد لهذه المشاركة الرد السريع على هذه المشاركة
{[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 393 إضافة تقييم لـ d3do3aa التبليغ عن المشاركة
قديم(ـة) 26-05-2017, 05:11 PM
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©


شعار التوحيد


تاريخ التسجيل: Mar 2011

رقم العضوية : 703342

المشاركات : 625

تقييم العضوية : 7056
d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute d3do3aa has a reputation beyond repute
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع



في الغرفـه الخـآصه بالمستشفى .. لبسـ بلوزتـه السودآ ونزلــها على جسمـو .. وهوا يحس كل شي فيـه يوجعه
مرر يدو على مكــآن العمليـه وخرج من الحمـآم .. امه وهيا تقفل شنطتــه :خلصت
بشـآر : ايوا
امــه جهزتلو عفشو : ابوك لسى ماشفتو صح
بشار : اتوقع تحت يسوي اجرائات الخروج
امه : كلمتو ؟
بشار جلس على الكرسي : لاا
امه جات جلست جمبـو : كان اديتو خبـر من امس
بشار : ماليا خلق اتكلم معاه
امه مررت يدها على يده : معليش هوا خايف كان عليك دي اليومين
بشار : اول مرا اشوف احد كدا يخاف له يومين يصرخ على كل واحد
امه : خلاص انتا سوي اللي يرضيك انا راضيه حبيبي
بشار ابتسملها : دا اللي يفكيني
دخل السواق وهوا يشيل بـآقي باقات الورد والهدآيه وخـرج
بشار بقهر : مديري جا امس في الليل اداني شهر اجازه
الام : كوويس الحمدالله
بشار : شهر ايش اقعد اسوي قلتلو بس اسبوع مارضي
الام : انتا شغلك ضغط مرا ولاتنسى انو يبالو حركه خليك مع اصحابك مرتاح
بشار شايل هم الجلسه الممله : نشوف كيف
ابوه دخل الغرفه وهوا معاه الاوراق : يلا خلصنا
الام وقفت وبشــآر جالس ...
ابوه بااستغراب : يلا قوم
بشار : مستني اصحابي
ابوه : وقتك دحين تخرج مع اصحابك
بشار : ماحخرج معاهم رايح اقعد عندهم دي الفتره
ابوه نزل الاوراق وهوا بدأ خلاص يعصب منو : انتا تستهبــل ! ارجع مع امك واختك
بشـآر ولا كأنه سمعه : اصحابي في الطريق
ابوه : انتا تبا تمشي اللي بمزاجك وبس
بشار ضحك بااستفزاز وبهدوء وهوا يمرر يدو على لحيتــو بدون مايقول اي حــآجه
يعــرف كيف يستفز ابـــوه
جــآسم اندفع له بجنننون ومرتـه وقفت قبــآله وخايفه على ولدها : جااااسم عشاني سيبو
بشــآر ولا حــركه متكي على الكنبــه ويطالع فيـه وهوا بقمه عصبيـته
جاسـم مو عارف ايش يقوله مو عارف كيف يتعامل معاه
ولده اطول منــو
ولده مايحترمه ولا يعمله اي قيــمه
مايشوف الناس اللي يشتغلو تحتو كلهم يترعبــو منـو
وولده ولا يهزه شــي ...
دخل صاحب بشار لما لقى الباب مفتوح ... وارتبك لما شاف الجو مشحون
بشـآر طل في صاحبـو وسند جسمو على الكنبــه ووقف وهوا شادد على ملامحه : هلا هلا
صاحبـو : كيفكم
ابو جاسم ولا رد عليـه اما امه وهيا مبتسمه وكالعاده تلطف الجو : كويسين الحمدالله انتا كيفك
صاحبـو : حمدالله تمام
جا بشار بيشيل الشنطه الا صاحبـو سحبها منـو : امشي بسس
ام بشـآر : راكان الله يسعدكم بشار في عيونكم
بشار : هههههههههه مني صغير ياأمي
ام بشـآر وباين الخوف بعينها : انتا مجنون مو صغيـر
راكان : ياخاله والله الشباب حيطلعولو عينـو اتنين دكاتره ماحيستهبل علينا
ام بشـآر : الله يديكم العافيــه
بشار مشي بخطوات ثقيلـه لين ماوصل لأمه سلم على راسـها
ومر من عند ابـوه بدون مايقله ولا اي كلمــه
كأنو مزهريــه
الام عينها عليــه وبـس وهيا قلبها يوجعها لما يمشي بشويـش
مو مهتمه لجـآسم عارفه انو مولع نـآر من جوآ لكن ولدها اهم ..
خرجو من الغرفـه
راكـآن زفر براحه : يااخي قلبي كآن حيوقف من نظرات ابوك
بشار ابتسم : مو عارف ليش الكل يترعب منو
راكان : والله معليش بس لو دا الوجه ابويـآ كآن شردت وهجيت من زمان
بشـآر مايبى يضحك : اسكت يا"""""
راكآن : هههههههه ياإنو الشباب حيستقعدولك
بشار : شايل همهم اصـلآ
راكان : ياخي المزه اللي جابتك المستشفى كل يوم جايبين في سيرتها
بشـآر عقد حوآجبه وضغط على رز المصعد : تصدق مو قادر اتذكر وجهها يعني فاكر انو فيه بنت بس مو متذكرها
راكان يصفر : صاااااارووخ اقولك يومتها مو عارفين نتأثر ونحزن عليك ولا نطالع فيها ..
دخلو المصعد
بشـآر ضحك بشويش : الله ياخدكم كنت بين الحيـآ والموت وانتو تفكرو بوسـآخه
راكان : ههههههههههه
بشـآر يطالع في نفسـو بالمرايــه ورفع يدو لجبيـنه وهوا يتحسس الخيـآطه : اتمردغت لين ماقلت بس
راكان : ههههههههههههههه قول الحمدالله والله لو تشوف السياره تنفجع

طفوله ملوثه بالواقع

ركــعت وهيا تتنفــس بتعــب : تعبت تعببت خلاااص
هديـل : ههههههههه ماتوقعت صراحه انو ماحنلقى
روان وقفت : افكارك دايما سخيفه وعمرها ماعدلت وضعنا
هديـل مرا فايقـه : هههههههههه والله حسيت بااحساس جميل لما جاتني الفكره قلت اخيرا اشتغل مخي
روان : رجائا لاتخليه يشتغل خلاص انا العقل المدبر
هديل اشرت : شوفي باقي داك ندخلو
روان : ماااابى
هديل مسكت يدها : يلا يلا اخر واحد ماحنخسر شي
روان شويا وتبكي : اوووف ياااربي
هديل تمشي وهيا مبتسمـه نسيت للحظـآت كل شي بتمر فيـه
ودا اللي يخلي روان تسوي اللي تباه هديل لأنو شايفتها مبسوطه ..

وصلت عند البـآب القزاز المغطى بلافتــة المحل
روان قعدت على الدرج بتعب : ادخلي انتي ماليا خلق اشوف المجاغه اللي جوا
هديل : ههههههه طيب دحين اجيكي
روان تتأمل الرايح والجـآي وتفكر ايش ممكن تسـوي ..
كآنت مرتاحه وهيا مسويا نفسها ولد وتشتغل
ايش فيها تكمـل في المحلات الشعبيـه
حتلقى احد يوظفها لو طلبت مبلغ بسيط
وتقص شعرها احتياط عشان تاخد رآحتـها ومستحيل لا جاسم ولا غيره يستوعب انو هيـآ
دا الحل الوحيد لو مالقيت عمــل ...
خـرجت هديل: قلتلللللللللللللللك حنلقى شي
روان وقفت : تمزززحي
هديل : يبو وحده تنظـف في بدايه اليوم تجي وقالتلي في نص اليوم وتخلص وتمشي عشان تقول مراقبه وماعرف ايش
روان : طيب مرا حلللو بكم
هديل : في الشهر 500
" الفلوس استوعبوها بالريال مافيا اكتب بالدرهم "
روان : طيب حلو يعني تقدر تدوري شغله تانيه جمبها
هديل : لا لا دي وظيفتك
روان : اسررري
هديل :ههههههههههه لاتعامليني كأني بزره وتشوفيلي وظيفه وتروحي تدوري لنفسك
روان : دا اللي حيسير اصلا خلاص دا شغلك وانا ابا انام دحيــن عشان اقدر اصحى افكر ايش ممكن اسوي
هديل : بلا بلاهه ياروان
روان وتنهي النقـآش : اسكتتتي راسي بدأ يصدع
هديل : حقيـره

طفوله ملوثه بالواقع


حـآول يهديــها يسلم على راسـها كل شويـآ وهيا تبـكي
جلسها على الكرسي وهوا قعد على السرير : قوليلي كل الهرجه
لمى تمسح دموعـها : طيب
تميم : لو تبي ترتاحي شويا عادي اسيبك
لمى تبا تحكيه وترتاح : لا بقولك كل شي ..
تميم وهوا يطالع فيـها وبيحاول مايركز كل شويـآ باأثار الضرب اللي بوجهها عشان لايقهرها ..
لمى : فاكر لما اخدت رقم رشـآ وقتها حطيت الجوال في جيبي وقعدت اتكلم معاك ونسيت نفسي وخرجت
لو تتذكر كنت لابسـه نفس البجامه اللي بالصوره لما جلست في الغرفه استوعبت انو الجوال معايا اتصورت وحطيتو في الدولاب لأني خوفت اخرجو وماما تناديني ...
تميم : طيب ؟
لمى : وصحيت الصباح بروح الجامعه الا ماما تقولي ليث حيجي خوفت والله يجي ويدخل غرفتي زي دايما وانا مو فيـه
وانتا لما تنام تقفل على نفسك يعني ماقدرت حتى احطو بغرفتك اخدتو في شنطتـي ...بعد ماخلص الدوام خرجتو على بال ماما تجي وفجأه جا يكلمني واحد دي تاني مرا يكلمني وانا حاولت اتحاشاه الا ماما جـآت والله ياتميم مدري انفجعت حاولت افك الشنطه مو راضيه تتفك السحاب علق رميت الجوال وشردت
تميم ماستوعبت : رميتيه فين !
لمى تلعب باأظافرها : مدري انا كنت حرميه على الكرسي شكلو هوا اخدو المهم اني كنت خايفه ومابى ماما تشوفو بيدي
تميم مو مستوعب لسى : كان دخلتيه في كم العبايه !!!!
لمى وشويا وتبكي : والله عقلي كلو وقف انتا عارفني كيف اخاف من ماما ومافكر وقت المصيبه خوفت تضربني قدام الناس كلهم
ماهتميت للجوال رميتو وخلاص
تميم :طيب !!!
لمى : وشكلو اخدو دا الولد واخد الصور من الجهاز وجبلي هوا يوم الاحد اول يوم دوام وبرضو والله ماتكلمت معاه جا اداني الجوال اخدتو وشردت على طول وكنت ملاحظته دي الفتره بلقاه بكل مكـآن يطالع فيا بس عمري ماكلمتو او اديتو وجه مدري انو حيسوي فيا كدا
تميم : ايش اسمو
لمى خافت : ليش
تميم بصرامه : تعرفي اسمو ولا لا
لمى اشرت براسها : ايوا سمعت البنات يتكلمو عنو
تميـم : ايش اسمو !
لمى بتردد : سمعتهم يقولو انو اخو علا اسمو عدي
تميم مرا اتفاجأ : علا صحبت رشـآ !!!!!!
لمى اشرت براســها بدون تعليـق ...
تميم وقف وهوا حاسس نفسو حيولــع
دا اللي يبـآ يضربــه مو اختــه
شافها محترمه وراح يفضحهـآ
لكــن حيبرد حرقة قلـب اختـه
الضرب اللي ضربه ليث لها حيخرجو كلو في عـدي
لمى وقفت معاه : تميم فين رايح
تميم وهوا خارج من الغرفه :حتكلم مع رشـآ
وقفــل البــآب
لمى جلسـت حاسه براحــه موطبيعيـــه ... هم على قلبـها نظرة تميم لها
باقــي بس تـآمر يعرف الموضوع وترتاح
ماهمـها في ليـث ولا امها دام اخوانها الاتنين في صفـها كل شي يهــون ...
جلست على سريرها وهيا تفكــر بعدي ..
كارهته وحاقده عليه
تمرر يدها على الككدمـآت اللي بجسمها واتألمت لما ضغطت بالغلط
" الله يكسر يدك ياليـث ... "
كل ماتألمت كل مادعت عليـه من قلبــها ..

طفوله ملوثه بالواقع


صحيـت من نومـهآ وتحاول تلم شتآت نفسـها
حتحاول فيـه لين ماتخليه يستوعب انو اهلها مايبوها
ماتدري تقولـه الصراحه
بس الصراحه ممكن تخليها تكذب زيـآده في الموضوع التـآني
مسكت راسها وهيا تحس بصداع فضيـع
فكت درج التسريـحه واخدت الحبـوب
اخدت حبتين وشربت مويـآ
وحطت الباقي في شنطتـها
لبسـت بلوزتها الكاجوال البنــي ولبست جينز وسحبت شنطتها وخرجت من البيـت
مالها نفـس تتمكيج بالقوه عدلت شعرها
شكلها يدل على قد ايــش بتعاني ..
اتـوجهت للمدرسـه وكل شويـه تفكر بهرجه رايحه ومو عارفه ايش تبا تقول
اصلا تحس لو شافته حتحضنه وتترجاه مايفكر باأهلها وبس
دا اللي متعوده تسـويه بدي المواقف
سامي دحين كبيـر لو كذبت حيجلس يسئل عن مية موضوع لين مايعرف اشياء
هيا مخبيتها طول دي السنين عشان تحميــه وتحمي نفسـها
وصـلت للمدرسـه بدون ماتحس من كتر التفكيــر
واتفاجئت لما لقت هدوء فضيـع
اجازه اليوم الوطنـي !!!
جلست على اقرب كرسي لقتـو... تبا تبــكي حاسه بضعف فظيـع
ايش تسـوي !!
تروح لبراء !
تذل نفسها بعد كلامه امس
بعد ماهزأها في بيتها ! ..
بعد لحظـآت من التفكير
كمـلت طريقها وهيا تدور تـآكسي
حتروح للدوآم
" حلحق براء لما يخرج واعرف بيتهم وخلاص "
" وحيرجع سـآمي معايا"
" حيرجع اكيد ماحيسيبني "
تقول الكلام وهيا مو واثقه دموعها بتزيد بتحاول تقوي نفسها لكن
خلاص مو واثقه بالايام مو واثقه في بكـرا كيف حتعيشه ..
ووصلت للمـول.. دخلت المحل بدون ماتتكلم لا مع ميرنا ولا مع براء
بس الاتنين نظراتهم عليـها
اول ماشافها اخد نفسـه غصبا عنه بالقوه
مايدري ليش توتره لما يشوفها بدي الحـآله
حطت شنطتها جوا وجلست على الطاوله اللي تقعد فيها دايما بس ماكان لها داعي في المحل
مابتسوي اي حـآجه
وميرنا مو قادره تطلب شي حزنت عليـها ..
وبراء كل شويــه يطالع فيـها
مو عارف هيا سايرتلها مصيبه ولا عشـآن ولدها ولا ايش موضوعها
طول عمره مايحب يدخل في النـآس لكن دي البنت مو قادر مايفكر بوضعها
مو قادر ماينزل عينه من عليها لما تمر قدآمه
ريحة عطرها تجبلو التوتر ... لما تتكلم يسمع كل حرف تقــوله
مهما يبا يقسى ويخصرها وعارف انها ماتنفع تكون ام لكن مو قادر يبطل يفكـر ..
دخـلو حرمتين ومعاهم رجآل وبزوره وميرنا بتحاول تتكلم معاهم
اضطرت تنـآدي تـرف : تترف تعالي بلله ...تــرف !
وقفـت وشافت الدنيـآ فجأه سودا بعينها مسكت بالطاوله وكشـرت
مو عارفه متى اخر مرا اكلت ولا شربــت شي
براء طالع فيــها وبعده بميـرنا : ايش تبي ياميرنا ..
طلبت منو ميرنا اللي تبـآه وهوا دخل المخزن ... امـآ ترف رجعت تجـلس
خـرجو بعد ماشترو وميـرنا راحت لترف : ترف انتي تعبانه
تـرف اشرت براسها : لا
ميرنا حطت يدها على يد تـرف :لو تبـي ترجعي البيت ترتاحي ارجعي
شي بسيــط مسكت يدها وحست انها حتبـكي
تبا احد جمبـها
دموعها اتجمعت ووجهها حمـر قالت بصوت يادوب يطلع : لا عادي شويـآ بس كنت دايخه
ميـرنا : طيب اجبلك شي تاكليـه ؟
ترف : لا انا حروح
ميرنا ابتسمتلها وبعدت وطالعت في براء اللي كآن عينه عليهم رفعت كتفها وهيا مو عارفه ايش بها
وقفت تـرف وراحت اخدت شنطتـها وخــرجت وميرنا وقفــت عند باب المحـل ..


امــآ في المــول عنده امل يلقـآهآ حيجي كل يـوم ... ومتأكد انو دا اللي معاها في المحل يعرفها معرفه شخصيـه
وصـل للمحل ولقى ميرنـآ عند البـآب دايما يسئل الرجال وســآب دي : السلام عليكم
ميرنـآ : وعليكم السلام
ليث : كنت بس بسألك هيا كانت تشتغل وحده هنا اسمها ترف عندك رقمها ولا
ميرنا اشرت : دوبها مالها دقيقتين خرجت
ليث وسع عينه على آخرها : ايششش كانت هنا !
ميرنا بعفويـه : اييوا راحت للمصعد مدري طلعت لفوق ولا نزلت
ليث قلبه يدق بجننننون : طيب طيب ايش كانت لابسـه !
ميرنا انفجعت من السؤال : انتا ماتعرفها !
ليث حس انو اتورط : مشكووره اختي
ومشـــي بســرعه ... حيلقاها اخيــرا بعد دي السنوات كلها حيلقـآها
حيبــرد قلبــه
حينهي الشـي اللي له عمر نفسـه يسـويـه
يده تتنافــض محد عارف باإحساسـه اخته الصغيـره طلعت حـآمل
ومارضيـت تقولهم من ميــن
عينها قويـه لدرجه انها تبا تحميـه يبا يعرف ولدها ولد ميــن
مسمى بميــن مين دا اللي عشانه خلت سمعتهم كلها في الأرض ..
يبا يقتلها ويقتـــله ويرتاح من الفضيـحه
الفضيحه اللي خلت امهم مريضه نفسيا
الفضيحه اللي ابــوها بسببه زادت امراضه ومـآت

وصل للمصـعد وهوا يشوفه طالع من تحت ...
اكيـد نــزلت ...

طفوله ملوثه بالواقع


نزل الشــآرع وهوا يبا يشـم هوى مخنـوق ماقدر ينـآم من موضوع امـس
اتصل على رشا وردت وهيا نايمـه وماقدر يكلمها مستنيها تتصل عليه دحيـن
من اول رنـه رد عليها : الو
رشا انفجعت : هلا !
تميم : كويس صحيتي من امس مستنيكي
رشا جلست بكسل تاني على سريرها : ايش فيه
تميم : اباكي تديني عنوان بيت عدي اخو علا
رشا عقدت حوآجبها : انتا تعرفه !؟
تميم : ايوا فيموضوع ضروري بتكلمه معاه
رشا على نيـآتها :طيب
وادتــو العنـوآن وهوا اتوجه للمكـآن على طول مو مهتم للوقت مو هتم لأي حـآجه

في المكـآن اللي متوجه له تميم ... واقف بين ارجاء غرف نومهم ويحــوس مستني ابوه يصحى ..
مع انو اليوم اجازه لكـن ماقدر ينـآم هوا كمآن ماتوقع ضميـره ياأنبه لدي الدرجه
واللي زاد الطين بله اتصلت تاني البنت وعادتلو كيف كآن شكل لمى
فتح البـآب عزآم وكشر اول ماشاف عدي وهوا يجي ويروح : ايش بـك!
عدي : مستني ابويـآ بتكلم معاه
عزام ضحك ومشي : مصيبه جديده
عدي طالع فيه بقهر ومارد .. دايما لما يسير شي معاه يتكلم مع ابـوه وياخد رايـه
صح دي المرا الموضوع مرا كبيـر لكن برضو عنده امل يقوله حل يرضيـه ويرضي اهل البنت ..
عزآم نزل ورجع لغرفتــه وهوا لسى مستني ابــوه بعد عشره دقايـق
خـرج بثوبـه وشماغه وشنطته الدبلومـآسيه ..
ابوه بتفاجئ :صباح الخير
عدي : صباااح النور ... مستعجل ؟
ابوه : ايش فيـه
عدي وقف قدامه : شوف من امس بحاول اتكلم معاك وامي مو راضيه تبعد عنك دقيقه
ابوه اتوقع كالعاده مشاكل في الجامعه : امشي تحت
مشي قبـل ولده وعدي شايفه اليـوم مقفل مرا .. يقدر يجيه بوقت تاني لكن مو قادر يسكت خلاص
جلسـو في الصاله وعدي قبال ابوه ومتوتر كيف يفتح الهرجه
ابوه : يلا ورايا دوام
عدي : اسمعني لين النهايه وبعدين عـلق ...
ابوه : طيب
عدي حكـآه بس اول ماعرف انو البنـت مضروبـه اتكلم
: دي نهاية تربيتـي فيـك تروح تفضح بنات الناس
عدي انفجع ممن صوته اشرلو : وطي صوتك امي لاتصحى وربي وربي ماكنت اقصد والبنت عجبني شكلها عشان كدا صورت صورها
ما جا في بالي افضحها او كريم ممكن ياخد صورتها
ابوه بااستهزا : طيب ايش تباني اسويلك دحين
عدي بضعف : مو قادر اخرج البنت من راسي حاسس اني ظلمتها وابا اصلح غلطتي واباك تجبلي حل
ابوه ماستوعب كلام ولده الا إنو يبا يتزوجها حس انو ولده لسى فيه خيــر هدي :طيب دام البنت عاجبتك صلح غلطتك واخطبها واتعرف عليها ووقتها تقدر تعتذر ليها وسمعتها من سمعتك صورها محد من اهلها حيدخل
عدي بردة فعل سريعه: لااا لااا انا اقصد انتا تجبلي حل تاني غير دا انا مابى اتزوج
ابوه كشـر : حل تاني زي ايش !!!
عدي رفع كتفـه : مدري انا جيت عشان تساعدني
ابوه مو مصدق كلام ولده بس بيحاول يوصله كلامه بطريقه هاديـه مع انو بيشد على كلامه ومحروق : ياولدي انتا لعبت بسمعة البنت في دي الدنيا الواحد مالو غير سمعته.... بتقولي انها محترمه ومن عيله محافظه يعني عدت حياتها وهيا تبني في سمعتها ويجي واحد زيـك يهدملها هيا برمشة عين وتقولي اديني حل تاني !!!! ايش تبا تسوي تعتذرلها ! تتوقع حترد الشي اللي هدمته باإعتذارك تتوقع صورها حتنحذف لو اعتذرتلها ولا الايام اللي مرت عليها حتنساها ... دعوة المظلوم ياولدي مابينها وبين الله حآجب
عدي يطالع في ابـــوه كلامه زاده هم اكتر من لؤي ..
جاتهم نـآنـآ :أودي فيه واهد يباك برا
ابوه اشرلو وباين انو مو طايق ولده : روح شوفـه _ وقف _ نانا كاسه مويـآ
نانا اشرت براسها ودخلت المطبـخ
عدي وقـف وحاول يتحاشا نظرات ابـوه ...خرج وبـآلو مو معاه واول مافتح باب الشـآرع الخـآرجي
مايدري كيف بلحـظه سار مرمــي في الارض ووآحد يضربــه بكل عصبيـه

بعد ماشرب مويتـه البارده ويحاول يهدى انقهر انو دا تفكيـر ولده : لاحول ولا قوه الا بلله
خــرج من البيت ..... واتوجه بكل ســرعه لما شاف واحد بيتهجم على ولــده
بعد تميم عن عدي بعد ماساب شنطته عند الباب
يطالع في تميم : صلي ع نبي ياااولدي ايش بكك
تميم واقف قدام ابو عدي وعدي دوبه بيرفع نفســه
اشـرله بعصبيه : تحسب بنات الناس لعبـه عندك
ابو عدي حاتط يده على تميم وهوا يحاول يمسكه : اهدى ياولدي امسحها بوجهي
تميم شايف انسان كبيــر قدامه ... حاسس بعصبيه فضيعه نفسه لسى يضـرب عدي
بس بيحترم الرجـآل الكبيـر
عدي حاول يقوم وهوا خشمه بينزل منــه دم وفكــو يوجعو
ابو عدي لسى بيحاول يهدي تميم وبااسلوبـه المحترم : الله يرضى عليك ياولدي اهدى تعال ادخل
تميم مايبى يدخل وعينه على عدي بكل حقـد بعد ماشافه حس ولد باين انو مدلل وكل شي عنده
اكيـد اختـه شي عابر وماهمه اللي سواه :لا مني داخل انا جاي اتفاهم معاه
عدي ضايع الكلام منــه هوا مكسـوف من نفسـه عدل بلوزته اللي اترفعت : انا اســف
تميم كأنه سبــه قال وهوا يضغط على كلامه : اسسسف !!!
ودوبو بيرحلو تاني وابوه يمسكو : ياولدي الله يخليك اهدى اعتبرني زي ابوك امسحها بوجهي خلينا نتكلم
تميم على العصبيه بس منحرج من ابوه رجع خطوى لورا : قولي طيب في ايش نتكلم !
ابوه حط يدو على صدره : والله حقكم على راسي انتو ناس محترمه وولدي حكاني عنكم
تميم ضاغط على قبضـه يدو وبيحاول مايتحرك تاني
ابو عدي يكمل : انتا اخوها ؟
قال وهوا متنرفز: ايوا
ابـو عدي ابتمسلو : والنعم فيكم والله _ اشر على ولدو _ ولدي عدي ماكان قصدو يغلط عليها والله وبراس كل اولادي انو كآن بيحكيني ومو عارف ايش يسوي ومقهور على التصرف اللي سار منـه
تميم بين اسنانه قال : نشر صور اختي !
ابو عدي : المواضيع اتشبكت في بعـض بس صدقني ماكان نيتو انو يوصل الموضوع لدي الدرجه
تميم ضحك بقهر : اجل ايش كان ناوي يسوي !
ابو عدي : ياولدي اهدى ماحيسير خاطرك الا طيب البنت بنتنا والغلط غلطنا وولدي شاري البنت واخلاقها بيقول مافي زيها
عدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تميم ماستوعــب : نعم !!!
ابو عدي : ولدي مكلمني دوبه عشان نجيكم هوا ماكآن غرضه يفضحها كآن يباها بالحلال
عدي يتكلم ولا ايش يسوي !!!!
موسع عينــه مفجوع مصدوووم ياريته ماحكـى ابوووه
مايبى يتــزوج !!!!
وتميم مصدوم زيــه مو عارف بيستهتر فيـه ولا بجدهم يهرجو : ماحزوج اختي لوآحد بيتزوجها عشان نشر صورها !
ابو عدي بردة فعل سريعه : لا لاتقول كدآ والله انو مدحلي بسمعة البنت وكل شي بدأ بسبب انو بيحاول يحتك فيـها الموضوع مو فضيخه وبنستر عليها
تميم مو عارف ايش يقــول بس موطايق حاليا عدي ...
ابو عدي حط يدو على ذراع تميم : روح البيت وأهدى واختك مالها ذنب احنا عارفين ولدي شاريها وحيتقدملها والشور شورها إذا حابين تسئلو عنو عندكم الجامعه وعندكم الحي كلو يعرفو
تميم عينو مانزلت من على عدي اللي متوتر ومو عارف ايش يسـوي : انا مـآشي
ماعرف ايش يقول ماحيبيع اختــه وهوا واقف
ابو عدي ابتسملو : الله معاك ياولدي
تميم ركــب سيارته ومشي بكل ســـرعه
وعدي اتوجه لأبووه : منجدككك
ابوه طالع فيــه وكآن نفسه يضربه بس ماتعود يمد يده على اولاده قال بقهر : طول عمري اقول اولادي رجــآل ومفتخر فيكم وفي النهايه يجي واحد عند باب البيت يضربك عشان فاضح اختو ومعصب !!! لك عين تعصب !
عدي بقهر : طيب ياأبويا مو لدرجه زواج
ابوه : اجل ايش تحسب دي المواضيع كيف تحلها تبا ترمي بنت الناس بفضيحتها واخوها ينطلنا كل يوم والتاني يضربك كون قد اللي سويته واتحمــل
راح اخد شنطتــه واتوجه للسيـآره
معصب ... مقهور .. متنرفز
امــآ عدي مو عارف ايش يســوي !!!
يحس انو حلم ومستحيل يكمل بزواجه
بعد اسبوعيــن المفروض يروح شرم الشيخ مع اصحـآبه
وبعدها رايح لبنــآن
مايبى مسئوليــه هوآ حر نفســه
يبا يلعب ويتهنى بحيـآته ...
دخـل البييـت مصدوم اتصل على لؤي مارد عليــه ... رمى نفسه على السرير : حقتلك ياكككريم



امـآ في المحـل دخلت ميـرنا مفــجوعـه ..
طالعت في براء : مدري احس اني سويت مصيبه !!
براء جالس على كرسيـه وعلى جواله كالعاده : ايش سويتي
ميرناا : خلاص ولاشي
براء طالع بااهتمام ورفعلها حاجبه وهيا اتكلمت على طول : جا واحد سئلني على تـرف وقلتلو فين راحت وسئلني ايش لابسه يعني
مايعرفها ويباها ! مدري انا مفجوعه من دي البنت اصلا وحاسه انو
براء بااستغـراب ! : نفسه الرجال اللي جا كدا مرا هنا
ميرنا رفعت كتفها : ماتذكر
براء في ثواني
سار مو عــآرف يروح ولا مالو صـلاح
الرجال هددها
الرجال قاله بالصريـح انو بيدور عليها وهيا تشـرد
قال بعد ماوقف : فين راحت
ميرنـآ كالعاده مو فاهمه ايش بيسير حولينها : مدري شوفتها تروح المصعد
براء اتــوجه بخطوآت سـريعه
يمشـي ويفكر انا ايش للي
بس مو قادر مايروح
وقف قدام المصعد وحولينه نــآس كتيـر طلعت ولا نــزلت !!!
حتطلع فوق ايش تـسوي !
في لحظات يفكر ويستنتج واتوجه للدرج وهوا ينزل بخطوآت سريعه في الدرج الكهربـآئي
المكــآن ســآر ابعد


نـزل ليــث وهوا يطـآلع حولينـه
موآقف السيـآرات !
يمشي بسرعه
مستحيل يخليها دي المرا تروح من يده ..
شاف وحده تمشي في المكــآن الهادي ودارت لقاها وحده كبيـره في السن
مشـي وهوا بـرضو لسـآتو يدور " فين حتـروح ممننني "
لقـى دخـآن يطلع من ورا سيـآره
ماهتــم كـآن ماشي
اكيد ولد مراهق بيشرد من انظار النـآس
عدى من جمبـها وكمل يــدور ورجع دار لما سمعها تكــح
طالع ف يالمكـآن اللي بيطلع الدخان وانتبـه لشنــطه حرمه
مشـي بتردد باإتجاهه ووصلها وهيا مديته ظهرها وضامه يدها تحت صدرها ويدها التانيه عند فمها
: تــرف !
الصــوت فجعها دارت مفجوعه
ولما شافت وجهه طاحت السـجاره من يدها
صدمــته بلبــسها المخصـر
وسجارتها اللي بيدها
خـرجت من هنـآك وهيا حاليا بعينه مو راضيه تتوب
اتهجم عليــها ومسكها بكل قووتــه وخبطها بالجدار اللي وراها وقال مابين اسنانه : اخخخيرا شوفتك يا"""""""
رجولها مو قادره تشيـلها ماحست بالضــربه مع الفجعه
قلبها يدق بجنون
هوآ نفــس الصوره
دموعها اللي حابستها من الصبـآح نزلــت
جسمها كلو يتنـآفـض ماقدرت تنطق بكلمه
ليـث ميل راسـه وهوا يطالع فيـها وحاتط يدو بحلقها وشويا ويخنقها :عارفه قد ايش مـر وانا استنى دا اليـوم
ترف رفعت يدها وهيا تحطو على يدو بدأ يخنقها : والله
ليث ضغط على حلقها : اوووووصصص
ترف نزلت دموعها وسكتت بخوف صوت تنفسها العالي بس اللي بالمكـآن
ليـث يهمس برعب : سؤال ابا جوابه وشي تاني مابى اسمعو .. من مين كنتي حامل
ترف ماتبى تتكلم خايفه على ولدها قبل اي احد مسكت في الكلمه اللي تقولها دايما : ماعرف ماعرف
ليـث عصب : تستهههبلي ولدك ايش اسمو
وقبــل لاتنطق بكلمه سمعو صوت رخى يدو وجاهم رجال وحرمـته : فيه شي
ليث مسك يدهـآ : بتكلم مع اختي
ترف تنزل دموعهــآ وهما شغلو سيارتهم اللي كانت جمبـهم ومستغربين لكن ماقدرو يسو شـي
ليـث سحبها من يــدها واتكلم مابين اسنانه : امشي برا والله لو قولتي شي لاأقتلك قدامهم
مو عارفه انو هوآ خايف احد يشوفه اصلا يبا يقتلها من سكـآت
يجــرها وهوا ضاغط على يدهــآ
يسحبـها وهيا تتذكر نفـس السحبه اللي كانت تتسحبها في مركز الشرطه والاصلاحيـه وللمحاكم ..
بــس دي المرا خلاص شايفه الموت بعينـها
لين ماوقفهم صوت بــراء : تتترف
رفعــت عينها عليــه ودموعها مازالت تنــزل
حست باأمـــــــــــــــــــــــــــآن مو طبيعي تباه يناديها
ليـث ماسكها من نص ذراعها وشد عليــها بكل قوتها وكأنه بيهددها بدي الحركـه : خير !
براء واقف قبالهم والحرمه وزوجها بيدخلو العفش بسيارتهم ...
براء يطل في عينها والخوف واضح فيها شعور انك تدخل بين اخت واخ شي صعبب
بس ماقدر يقاوم خوفها قال : اباها تطلع المحل ..
ليـث : معليش في وقت تاني تجيك سايره ظروف في عيلتنا ولازم نمشي
تـٍرف بخوف نطقت : سيبني مابى اروح
ليـث شد عليى يدها يباها تسكت وهيا اتألمت بصوتها : آآآ يدي
ســآب يدها ليـث لما الكل طـآلع فيـه ... ترف مسكت يدها باألم وعلى طول راحت لبـراء
غطت نفسها بجسم براء الطويــل ماتبى تشوف ليـث لأول مرا تلقى احد تحمي نفسـها فيــه ..
ليـث بعصبيـه ومايبى يلفت اللي حولينهم : ترف تعالي
ترف ولا ردت
ليـث جا باإتجـآه براء : بععد
براء واقف مكـآنه ولاتحرك
ليث بين اسنانه : بقولك ابا اختـي
براء اشرلو : امشي بقولك مواضيعكم العائليه خلوها في البيت
ليـث : فهمنني انتا مين عشان تحشر نفسك _ جا يمد يدو ويدف براء
الا بــراء مسكه من ياقـة ثوبــه وقال كلامه: انا اللي حوقف في وجهك في كل مرا تجي تدور عليها
ودف ليــث على ورا وبتهديد واضــح: مرا تـآنيه تعتب المحل حتلقى نفسك تتجر في مراكز الشرطه
طالع في تـرف وبواإسلوب امــر : امممشي
مــو عارفه تبــكي ولا ايــش تسـوي تحس قلها امشي وهيا مشيت براااحه وراه
ليث قدامها ومو قادر يمسكها ...
اقوى شعور بالامـآن هيا حاسـته حاليــآ صح خايفه صح لسى كل شي يرجف فيـها بس مرتاحه ..

مشــي وهيا جمبــو كـآن بيـرجع مرا تانيه للمول لكن ترف نادته بصوتها المهزوز وماسمعها
: براء
مدت يدها ولمست ظهره عشان يوقف وطالع فيها قالت ويادوب واقفه على رجلها : برجع بيتي
براء : طيب انا اوصلك
اشرت براسها بدون ماتقول شي
براء : فين شنطتك
ترف اشرتلو

وهنـآك وآحد شايفهم يتكلمـو من بعيد ومولـع ... زي ماكان حاسس يعرفها صآحب المحل ..
لكن الموضوع سار اسهل حيقدر يجيبـها مشـي وهوا متوجه لسيـآرته
"سنين استنيت ماحقدر اصبر يوم ولا يومين
وقف فجأه
" يكون دا هوآ ابو ولدها !!!!!!!!!!!!!!! "
رجع كمل طريقه
" لا مستحيل "
كيـف حيخرج شكلها من راسه دحين بلبسها ووقفتها بالدخان
مو عارف كيف يفرغ العصبيه اللي جوتــه ..

تـرف وبراء مشيـو لمسـآفه طويله كل شويـآ يطالع فيـها حاسسها بتمشي بالقوه
تمسح دموعها بكبريـآء وكأنه ماسار شي معاها
مابكيت تـآني
ساكتـه
فتحلها باب سيارته وهيا ركبـت ورجع ركب الناحيه التانيه ...
حرك السياره وهوا يتمنى انها تهـٍرج بس ماقالت شي
مو قادر يطالع فيـها بس حركه يدها وهيا ضامتهم لبعض وتضغط عليهم كل شـويه
تكفـي انو يعرف هيا ميته خـوف
ايش سوالها اخوها دا اللي يبا يعرفـو
اكيد يبا يرجعها البيت دا اقصى شي اتخيلو انها شارده وهوا بيرجعها
نفسها تقوله شكرا بس مو واثقه في نفسها خايفه تهرج وتبكي
ماتبى تبكي ماتبى تكون ضعيفه
مـر الوقت طويـل دي المرا وهيا تبا توصـل عشان ترمي كل شـي جوتها
بس بدون محد يشوفها ...
واول ماوقف عند العمـآره فتحت باب السياره وقالت بصوت هادي : شكرا
بـراء مالحق يرد عليـها
نزلت وقفلت البـآب .. .
يطـآلع فيها لين مادخلـت
ليش قلبـه يوجعه لدي الدرجه
ليش يحـس انو نفسـه يكون معاها احد وماتقعد لوحدها
ليش شاغله باله لدي الدرجه
اسئله مو عارف اجوبتـها


حــرك للبيــت وحاسس انو قلبـه قابـضه كيف يخلي سامي ييرجع يقعد معاها .. !

دخلت للبيــت ... نزلت شنطها بهدوء من عــلى كتفـها فسخت جزمتها ووقفت بنص الصاله
حتموت من كتر مو حاسه بشي خانقــها
شافت اخوانها التلاته ...
كلهم اسوء من بعض حاليا في عينــها
ليث خنقها وكآن حيقتلها اليوم لقت احد يساعدها بكــرا مين حتلقى !
دخلــت الحمام فتحت المويــآ وقعدت تحتـــها وبكيـــــــــــــــــت
صوت المويــآ العالي اللي يخبط باأرض الحمــآم ممزوج بصوت بكــآهآ
دخلت تحت المويـآ بلبسها وبكل شي
كارهه نفسـها وكارهه حيـآتها
مو لاقيـه شي حلو تتمسك فيـه
تبـكي وبين شهقاتها كلمــه اااه تخرج غصب عنها ...
نفسها تقول ابا مــآمـآ .. ابــآ بابا
نفسها تستنجد باأحد بس مو لاقيه دا الشي ...
جلست وهيا تضم جسمها لنفسها
جلست سـآعه على وضعها ســآعه تبـــكي
تبــكي بكل صوتها وياريت تحس براحه نفسيه
" انا ايش سويت عشان استاهل دي الحيـآه !!! ... "
تردد دا الكلام في راسها وتتمنى تلقى اجابــه
تتمنى تعرف ليش محرومه من حضن امها وهيا عايشه
من سند اخوانها التلاته وهما موجودين
من اختها اللي كآنت تنـآم دايما اخر الليل في حضنها
ليش اتخلو عنــها ...
" طيب ليش ولدي راح وسابني ؟ "
" انا ماأستاهل دي الحياه ولا ماكان احد سابني الغلط مني "
تردد كلام وسط راسها وسارت مو عارفه معقوله كل الناس عليها وهيا الصح ؟
شككوها بنفسها ... قامت وقفلت المويـآ وهيا تسند جسمها عى الجدار
تحس مو شايفه طريقــها
دخلت غرفتها اللي المكيــف مفتوح له يوميـن...
غيرت ملابسها واترمت على السرير
في لحظـآت ماحست بنفسـها ...

طفوله ملوثه بالواقع ...

في الشقــه اللي تحتــها .. روان راحت البقاله تجيـب مويــآ ...
وهديل بتردد تطالع في البطــآقه اللي بالمحفظـه : يمكن دا رقمو ..
رفعت جوالها بتردد وهيا تتصـل .. مو قادره تبا تطمن وترتـآح
دق كدا مرا ودوبهـآ بتقفـل جاها صوت رجال : هلا
هديـل سكتت لحظات ومرا خافت
الرجال : الوو ؟!
هديـل قالت بتردد : امم السلام عليكم
: وعليكم السلام
هديل : دا جوال بشار جاسم ؟
كشر : لا بس انا صاحبو !
هديـل اتوترت : معليش بس
قاطعها : تبي تكلميه ؟!
هديـل " حسبت مو عارفه مبسوطه لأنو عايش ولا لا " : هوا معاك ؟
: دحين اديكي هوآ
خرج عبدالرحمن من غرفتــه واتوجه للصاله لقـآه ورافع رجوله الاتنين على الطاوله اللي قدامه : بشار
مد يدو :خد
بشار وباين الملل من قعدت البيت في وجهه اشر براسه : مين !
صاحبه يهمسلو : وحده مدري كيف جابت رقمي وبتسئل عنك
بشار اخد الجوال: السلام عليكم
هديل بلعت ريقها صوته وترها مرا : وعليكم السلام
سكتت وهوا سئل : مين معايا
هديل فجأه ضاع الكلام ايش تقول ايش تقول
: انا ... انا كنت معاك في المستشفى
بشار بان التفاجئ بوجهه دي اللي الشباب مجنينو فيـها : هلا هلا
هديـل ابتسمت وقالت وهيا تحاول تزبط الجمله براسها قبل لاتتكلم : امم معايا محفظتك وحبيت اديك هيا
بشار : كويس كنت ادور عليها
هديل ومازالت متوتره وقاعده تسئل نفسها ايش بتسوي حاليا ياهدديـــل
بشار : خلاص تقدري تديني هيا اليوم
هديـل : امم طيب
بشار : في كـآفي قريب من بيتي
هديل : متى ؟
بشار : متى ماتقدري انا ماعندي شي
هديل عندها دوآم حتخرج بنصو وتروحلو : طيب _ سمعت صوت روان _ يلا مع سلامه
وقفلــت من غير ماتسمع رد منـه
طالع في الجوال مستغرب ... عنده فضول مرا يشوفها من كتر مامدحوها
روآن قفلت الباب برجلها وهيا شايله قاروره مويــآ ودخلت المطبـخ وحطتها ...
رجعت لهديـل ورمت نفسها : تعببببت
هديل : قلتلك اجي اساعدك
روان طالعت فيها : شككرا خلي سرحانك ينفعك
هديل:هههههههههه ايش بك
روان : مدري عنك سرت احسك تفكري في حاجات مدري ايــش هيا
هديل : افكر في حبك
روان كشـرت وماستوعبت الجمله : ايش دا !
هديل : ههههههههههههه مدري
روان : خلاص قررت اروح اشتغل في السوق
هديل : تاني ياروووان !
روان: لا لا منطقه بعيده وغير كدا حلبس كوفيه وبلايز وسيعه مستحيل احـد يعرفني
هديل : مو عارفه ليش تدخلي نفسك بدي المواضيع يعني خلاص عندي تشتغلي في بيوت ولا دي الحركات
روان : وانا عكسك عندي يعاملوني كأني ولد ولاأتعامل كأني بنت واشوف نظرات تقهرني
هديل : مدري عنك ياروان سوي اللي تبــيه _ انا حروح يادوب اوصـل _
روان انسدحت : وانا حاخدلي غفوه ...
لبــست هديـل واتجهزت للدوآم .. فتحت شنطتها قبل لاتخرج وهيا تتأكد المحفظه فيــه
وبعدها خـرجت ...
تمشي وهيا تفكــر خلاص لو ادتو المحفظه نقطه وانتهت ولا ممكن توصـل لشي معاه ..؟
ايش حوصل ؟
تبـآ فكره بس بسيطه براسها عشان تعرف ايش خطوتها التـآنيه
جاسم حتقهره يعني حتقهره ..
بس تحس البنت هيا اللي تبا توصلها مو الولد ..
وصـلت للصالولن وكـآن فاضي مافيه غيـر الموظفات ..
كنست الارض ومسحتها ... راحت غرفـة الاستشوار ومسحت المرايات والارضيه ورتبت الاشياء في اماكنها
وغرف المكيـآج نظفتها وغرفه العروســه وغرفه البدكير والمنكيــر
نظفتلهم كــل شي وهيا مبسوطه تتفرج على دا وعلى دا ونفسها تمسـك وتلعب ..
غسلت يدها نزلت اكمام بلوزتها ...وشكرتها ومشيت ..
خــٍرجت وقعدت في الدرج ... الشغل كتيــر اخد ساعتين من وقتها ماتوقعت كدآ
او يمكن لأنو هديل دقيقه مرا في التنظيـف ..
تبا تتصل عليـه عشان تتقابل وترجع البيت مرا تعبانه ..
رفعت جوالها واتصلت على صاحبه برضو وهوا على طول ادى لبشـآر : السلام عليكم
بشار : وعليكم السلام
هديل : انا فاضيه دحين ممكن تقولي فين نتقابل
بشار : اصبري بس اتصل عليكي من جوالي
هديـل : طيب
قفلت منه ومو عارفه ايش تســوي
ايش الشخصيه اللي تروح تقابله فيـها
وحده عندها اهل وتشتغل في صالون تجميـل ؟
مو انا حديه المحفظه وامشي ؟
مو عارفه مو عارفه ايش تســوي
تحاول تاخد وتدي معاه ولا اللي سارلو منها كفـآيه
قطع تفكيـرها صوت جوالها ..
هديـل : ايوا
بشـآر : تعرفي """"
هديل ماتعرف طبعا : حشوف واردلك
بشار كملها شــرح الطريق وقفل منـها ... قام من على الكنبـه واصحآبه متجمعين حولينـه
: امك لو تدري انك خـآرج حتقتلك
بشار ومخنووق من القعده : يااخي قرفت من الجلسه استغفرالله
صاحبـه اللي بيعســل : اللي يسمعك يقول كملك اسبوع جالس
بشار عملي مرا ويحب شغله : انا انسان ماحب الجلسه ايش لك انتا
خالد الدكتور : اخدت المضاد
بشار وهوا واقف كشـر : اتوقع
خالد : لاتستهبل فيـه يابشار
بشار يتكلم وهوا متوجه للحمام : طيب طيب
صاحبه يعلي صوته : طيب انا اروح اخد المحفظه ليش تتعب نفسك
بشار ضحك عشان عارف ايش نيتو : خليك في حآلك
دخل الحمام وبعدها غيــر ملابسـه واتعطر ورجع قعد على الكنبـه يستنى
خالد يرفع جواله ويصوور نفسـه ويتكلم : اسمعو ياشباب اليوم عازمنا بشار على العشا اللي يبا يلحق يجي من دحين
بشار ضحك : استغلو قعدتي يلا المفروضانتو اللي تذبحولي بمناسبه خروجي مو انا
خالد : انا اسف احنا ناس مانعرف الاصول
بشار : وااضح
خالد رفع جواله تاني ويتكــلم
وبشار يعلق عليـه : يااخي ترا اتنرفز لما اشوفكم تصورو سنابات
خالد طالع فيـه : ليــش !! انتا ليش تكره كل وسائل التواصل الاجتماعي جرب استخدمها
بشار : سخافات وربي مالي بدا الجو
وبعد نــقاشـآت دقت هديـل تاني وهوا وقــف نازل واصحـآبه يتريقو
: خدنا معاك ياهووو
: طيب نشوف بس الجمال تاني
: اعزمها اعزمها على هنا اسويلها احلى راس معسل
وكــل وآحد يقول تعليــق وبشار مو عارف ايش الجنان دا على دي البــنت ..
خرج من الشقــه واتوجه للدرج وهوا ينزل بـشويش وحاتط يدو على مكـآن العمليـه ..
اتوجه للكـآفي اللي قريب من بيته واتصـل عليـها .. شافها وهيا ترد عليـه وبعدها طالعو في بعض وجات بااتجااهه
يطالع فيــها
بسيـــــــطه
بسيــــــطه
مافي اي تكلف بلبسها بشعرها بوجهها ...
من زمـآن مايشوف بنت طبيعيه كدآ
ابتسمت بتوتـر وهوا عارف ليش اصحابه استخفو : كيفك
بشار : كويس الحمدالله وانتي كيفك
هديل : تمام _ فكت شنطتها _ خد
بشا راخد المحفظه : مرا شكرا
هديل ابتسمت بدون تعليـق
بشار اشرلها على الكافي : تعالي تشربي فنجان قهوه
هديل مو عارفه ايش تقول بس حتسوي تقيله : لا شكرا لازم امشي
بشـآر : انتي مستوعبه التعب اللي تعبتو عشان انزل واوصل لهنـآ
هديل ضحكت بهدوء وقبل لاتهرج هوا هرج ..
بشار : فنجآن واحد
هديل : طيب
اتــوترت دخل بخطواته الثقيله وهيا تطالع فيــه مسك الباب عشان هيـآ تدخل ...
جلسـو على الطاوله لشخصيـن ومو عارفه ايش تطلـب غير اللي حفظتو وهيا مع لؤي : كابتشينو ..
بشار طلب قهوتـه المفضـله ..
بشار : بجد مرا شكـرا على اللي سويتيه
هديل مو عارفه دا مو متذكر انو هيا وقفت قدام السياره ولا ايش وضعه
بس سكتت ...
هديل : عادي ماسويت شي اهم شي انتا صحتك كويسا
بشار : ايوا الحمدالله
هديل مو عارفه كيف هنا بيتو وداك بيت اهله يكون متزوج : انتا عايش هنآ؟
بشار : دوبني ناقل عايش مع اصحابي
هديـل استغربت كيف واحد عنده اهل ويسيب احلى شعور ويروح مع اصحابه : ليش !
بشار ماعرف ايش يقول غير : مكـآن عملي بعيد عن بيت اهلي
هديـل : اهاا
بشار :ماقلتيلي ايش اسمك
بتردد وهيا تكذب : عهود
: وانا بشار
هديل ابتسمت وجاتها القهوه .. بلعت ريقها لما شافت الفنجان
نفس اللي سوالها عزآم مرا فيــه
رفعت عينها على بشـآر وهيا حاطه في بالها انو الرجـآل واحد
واكيـد منغري بجمالها حتاخد اللي تباه وهوا مستحيل يوصل لأي حاجه معاها
: شوفت ابوك في المستشفى
بشار مو عارف ايش الدخله دي
هديل كملت : كنت حديه المحفظه بس كان مرا متؤثر
بشار اخد فنجانه وبتعليق بسيط انهى الموضوع : اها
هديــل اتوقعت يقول شــي ؟!!!
بشار بعد صمت رجع قال : يلا كويس ماديتيه عشان اقابلك تاني
هديـل ابتسمت بصمت
ورجع قال : كم عمرك ؟
هديـب سكتت مو عارفه كم عمرها
ماتتذكر قد ايش عدى عند جـآسم
سنيــن بس كم ماتدري قالت من راسها : 23
بشار ضحك : ايش التفكير العميـق دا
مايضحك الموضوع بنسبـه لها حست انو جرحها
قالت بهدوء : ماستوعبت _ خرجت جوالها من شنطتها وحطتو على الطاوله _
بشار وهوا ساند جسمه على الكٍـرسي .. استغرب مرا من جوآلها
اتوقع انها على قد حالها عشان كدا بسطيه ..
بشـآر : انبسطت لما اتصلتي
هديل : ليش
بشار : كنت باخرج من البيت وابا سبب اصحابي مو مخليني
هديل : عشان لازم ترتاح
بشار : ماحب الجلسـه ليا تلاته ايام من المسشفى وخلاص بديت انخنق وجا مديري في العمل واداني اجازه شهر نكد عليا
هديل ضحكت : المفروض تنبسط
بشار بملامح جديـه : لا الا عملي ماحب احد يبعدني عنو
هديل : ايش تشتغل
بشار : انا شرطي
هديل الابتسامه اللي على وجهها اتمحت تدريجيـآ ...
قاعـــده مع شرطــي ..
مدت يدها وهيا تمسك الفنجان عشان تخفف توترها
بشار : ايش بك
هديـل : ولاشي
بشار : مجالي يفجع الكـل
هديل سوت انها اتفاجئت : ايوا ماعرف احد كدا
بشار بقهر واضح : قبل الحادث مسكنا قضيه مجنونه الا خرجوني دحين من الموضوع
هديـلأ دقات قلبها ورا بعضها
دا الخط الاحمر اللي كآنو يحطوه قدامهم ومايقربـو منه
اليوم هيـآ قاعده معاه بنفس الطاوله
معقــول هوا اللي متستر على شغل ابــوه !!!
بيساعد ابوه !
تطالع فيـه وهيا تحاول ماتبين انو انفاسها بدأت ماتنتظم من خوفـها .. قالت بالقوه : خيـره
بشار حرك راسـه بااقتناع : انتي تدرسي ولا تشتغلي
هديـل ماسارت مرتاحه : اشتغل
بشار : ايش
هديـل بكذب : كوفيره في صالون تجميل
بشـآر : اها حلوو
هديل مو قادره تقعــد تبا تقـوم وتشرد خلاص : انا لازم امــشي ..
بشـآر : بدري
هديـل : لازم ارجع للعمل انا خرجت بس عشان اديك المحفظه
بشار : اها الله يديكي العافيـه خلاص مرا وحده امشي انا كمان _ دفع الفلوس _
وقامو الاتنين
اخدت جوالها وحطتو في الشنطه ومشــيت وهما جاين عند الباب فتحلها البـآب وخرجو
اول ماوقفو عند الباب وقف قبالها : مو عارف كيف اشكرك والله بـ
وقبــل لايكمل كلامــه جـآ واحد مســرع وخبــط فيـه بكل قوتـه بالغلـط ...
كــل شي سوود في عينــه
حــس روحه طلعت هديل جات لعنده وهوا حط يدو على كتفها ومغمض عينــه ويدو التانيه مكـآن العمليــه
هديل والخوف بعينها : انتتا كوويسس
حاسه كتفـها بيعصــره من كتتر مو ضاغط
ماررد بيحاول بس يخف الالم
الرجال اللي خبطو جـآ : معللليش ايش فيه
هديل تطالع في الرجال وبعده في بشـآر اللي قريب مرا منـو
الرجال رجع يعيد : ايش ببك معليش
بشار قاطعه وهوا لسى مافتح عينه ومنزل راسه : اصببر
حتى تنفسـه مو قادر ياخدو عدل بسبب الألم مو حاسس انو شادد على كتف هديــل
بدي القوه
الألم يحسو ضرب في راسسو من قوته
هديل ترفع عدسة عينها بس على فوق وهيا تطالع فيـه
قلبــها يدق بســرعه وبخووف
تبا تبــكي
نزل يدو من على كتفها وفتح عيــنه وجهه فجأه تحول لاأصفــر شاحب
الرجال : انا اسسف ياأخويـآ ايش بك
بشار من غير مايطالع فيـه : خلاص ركز في طريقك بس
الرجال اتنرفز من اسلوبه مشــي
هديـل وتلعب باأصابعها بتوتر : ايش بك
بشار ولساتو ماسك بطنـو : كوعو احسو دخل في مكان العمليـه
هديـل بخوف : انتا مسوي عمليه !
بشار : ايوا
صداااع ... نغزززات في مكـآن العمليـه : انا راجع البيت
هديل حاسه انها السبب : طيب
مشي ومشيت معاه بدون ماتحس وقف وطالع فيـها وهيا قالت بخوف : اوصلك لين العماره
ابتسم بين المه ورجع كمـل يمـشي ..
تطآلع فيـه كل شويـآ .. كل ماتجي تقسى وتبا تطلع هديل الحقوده وتبرد قلبها
يسير شي يخلــيها خايفه
وصــل للعماره وهوا شايل هم الدرج : شكرا
هديـل زادت توترها وهيا تلعب بيدها : معليش والله بسببي سار دا كلو
بشـآر : لا مالك صلاح بسبب الاهبل اللي يحسب انو شارع ابوه سار دا
هديل ابتسمت بين توترها : طيب ارتاح ان شاءلله تسيـر احسن
بشار ابتسملها : ان شاءلله

طلــع للشقــه وعلــق على الجرس .. واول مافتح صـآحبه شاف وجهه كيف متغيـر : ايش بك ياوااد
بشـآر دخل وجلس على الكـرسي المريح اللي في الصآله قال والكل يطالع فيـه : جا واحد خبطني الله ياخده حسيت الضربه في قلبي
من قوتها
: الله يهديك انتا كمان منجدك خارج دحين
خالد : خليني اشوف طيب
بشار رفع يده وغمض عينـه : شويا خليني ارتاح


هديـل تمشي شـرطي ... والضربـه اللي اخدها
خلتها بين نـآرين
كرهته .. واتعاطفت ..
حقدت ... وحزنت ..
هيا السبب في دآ كلــو ومو مبسوطه حاليـآ بدا الشي ...
كيف وجهه اتغيــر في لحظه من طبيعي لوآحد بقمة تعبــه
كيف كآن يمسك كتفهــآ اللي لدحين تحس بحراره في المكــآن
مخليه واحد بيعاني بسبب شي ماتدري حتوصل للي تباه ولا لا ....



روان صحيــت المغـرب مسكت جوالها حتتصــل على هديل وبطلت ..
قامت غيرت ملابسها ولبست شي وسيـع واخدت كآب وراحت
خلاص حتــدور شغل في المكـآن اللي تعرفه وبـس
خرجت من العماره واتوجهت تاخد سياره وراحت ... نزلت واول مادخلت للسوق
مو عارفه تحس بالانتماء ولا تكره المكـآن
ثواني مرت عليـها وبعدها ابتسمت
ايوا تحــس بالانتمـآء
دخلت وهيا تدخل دا المحل ودا المحل تغريهـم
مرت ربع ســآعه ولقت شغل في محل
مكتبــه والعـآب واكسسوار كل شــي فيـه ... والراتب طيب مو كتيـر بس بنفس الوقت يقدرو يعيشو فيه
رفعت جوالها وتبا تتصل الا كشـرت وهيا تطالع بوحده
تبا تحاول تصدق عيــنها
نزلت الجوآل ولسى مانزلت عينها من على البنت
مشيت بتردد ناحيتــها وهيا تشوفها تفرش البسطه حقتها في الارض وتحط شراشف الصلاه : نعيمه !
نعيمه طالعت فيــها وفي لبسها الولادي قالت بشك وهيا متنسى ملامحها : سممميه !!!!!!!!
سمميه ضحكت ونعيمه جات حضنتها :ايييش تسوي هنــآ وحشتيني وحشتيني
روان وهيا حضنتها كمان : وانتي كمااان
بعدو عن بعض وهما يطالعو في ملامح بعض ورجعو يحضنو بعضض تاني
اخـــوآت كـآنو
محد يقدر يغير دا الشي
نعيمه : اخيرا سبتي جاسم
روان اختفت ابتسامتها : بلغ عننا
نعيمه انفجعت : كيييف !!
روان : فجأه جات هديل ولقت الشرطه حولين المكـآن وجاسم معاهم وبياخدو كل البنـآت
نعيمه مو مستوعبه : كيف كدا !!
روان : مدري حتى انا مو مستوعبه
نعيمه : تستهبل عليكي هديل
روان ضحكت : ههههههه شوفت الشرطه بعيني
نعيمه : اهاا ... طيب ايش تشتغلو ايش الللبس دا
روان : معاكي وليد اشتغل _ اشرت على المحل البعيد _ هناك
نعيمه : هههههههههههه على اساس مصدقين انك ولد
روان بثقه : ايوا والله
نعيمه : هههههههههههه مدري يمكن لأني اعرفك
روان : المهم انتي ايش تسوي فين روحتي مع البنات
نعيمه : والله ياروان كل وحده راحت ناحيـه انا اتعرفت على وحده كبيره في السن وعلمتني الخياطه واهو ابيع انا وهيا ودا المكان جاسم مستحيل يجيه هدى اخدت طريـق تاني مرا اتعرفت على شباب واتغيرت مرا مو بس هيا نصهم راحو لدا الطريق اتوقعنا لو خرجنا حتحلى الحياه وانصدمنا انها اسوء
روان حست بقهر : وانا وهديل بدأنا دوبنا نعاني
نعيمه اتجمعت دموعها : اصحكم تختلطو بالرجال خلة شغلكم بعيد عنهم
روان بلعت ريقها : لقتلها هديل شغل في صالون نسسائي تنظف هنـآك
نعيمه ابتسمت: كويس
روان : وأهو انا بدا المنظر عشان نقدر نكمل
نعيمه مسكت يدها : ابا اشوفكم
روان : متى ماتخلصي تعاليلنا
نعيمه ابتسمتلها : ان شاءلله دي اليومين مضغوطه بس بعدها اجي واقعد معاكم مرا وحشتوني ماتوقعت اني ارجع يوم اشوفكم
روان حضنتها ونفسهم يبــكو ..
نعيمه اتذكرت وبعدت عنها :سمييــه فيه موضوع هدى قالتلي عليــه بعد مامشينا
روان بااستغراب : ايش هوا ؟
نعيمه بتردد : انتي ماعرفتي شي من جاسم ؟
روان : شي زي ايش
نعيمه : انتي عارفه انو دايما بيعاملك غير
روان ماحست بدا الشي : انا !!!
نعيمه : ايييوا !
روان مو عارفه حتى هديل تقولها دا الكلام : ايش فيه طيب
نعيمه : فاكره لما كانت هدى تخرج معاه دايما ويتكلمو برا وترجع تصرفلنا هرجات
روان : ايوا ايوا ؟
نعيمه : كان مخلي هدى تراقبك في السوق
روان ماستوعبت: ليشش ؟!
نعيمه بتردد قالت : تقول هدى تتوقع انو يعرف اهلك
روان ضحكت وهيا مفجوعه : اهللي !!
ماستوعبت حتى وهيا تقول الكلمه
نعيمه : احنا عارفين انك بتقولي ماتو بس جاسم وراه هرجه معاكي وصدقيني كلام هدى صح لأنو بتقول حتى سمعته يتكلم عليكي في الجوال ويسئلها اذا احد جا يكلمك واسئله غريبه


جلست تتكلم بعدم استيعـآب مع نعيــمه
مشيت وهيا مو عارفه تروح للمحل تاني
مشيت بدون اتجــآه ومو قادره تصــدق
الكلام يتردد وسط راسها
" يعرف اهلك "
" يــعرف اهلــك"
" يعــــــــرف اهلـــك "
لا لا مو عارفه كل مالها تنصدم بجاسم ولا تنصدم من الكذبه اللي عاشت وهيا تقنع عمرها كلو انو ماعندها اهل
مو عارفه تنبسط ولا ايش تســوي دموعها نزلــت وهيا تكرر الكلام وسط راسها " عندي ام !! .. عندي اب !! "
تقول الكلام وتنزل دموعـها اكتـر
وترجع تحاول تستوعب " لو عندي ليش انا عند جاســم !! "
وقفت بنص الطريق والناس رايحه وجايه من حوليها وهيا بعالم تـآني
تفكر
" يعني هما مايبوني زي اهل هديــل !! ... بس عندي ام واب زيهم يعني ! "
وقف تفكيرها صوت جوالها رفعتــه وردت على هديـل على طول : اللوو
هديل :ايوا روان انا راجعه البيت
هديل سمعت صوت بكـآ : روووان !!!
روان تمسح دموعها : معاكي .. شوفت دوبني نعيمه
هديل اتفاجئت :نعيمه حقتناا ؟؟؟؟؟
روان : اييوا
هديل : قوليلها تجي ابا اشوفها
روان : مو دا الموضوع تقولي انو جاسم يعرف اهلي
هديل انفجعت : كييف ؟!
روان بضعف : هديل تخيلي يكون عندي اهل
هديل مو عارفه ايش تررد قالت بصدمه : من جدها تتكلم ؟
روان : مدري مدري
هديل : ارجعي البيت وفهميني رصيدي حيخلص
روان : دحين انا راجعه
هديل : طيب ياقلبي لاتبكي خلاص
روان قفــلت ولسى مشاعرها متلخبطه
ايش الكذبه دي اللي عشاتها طول عمرها ..
دوبها حست بكره هديـل لجاسم معقوله كلنا كآن عندنا اهل وكآن يستغلنا !
احنا زي باقي الاطفـآل بس جاسم حرمنا من دا الشعور ؟


وصــلت للبيــت واول مادخلت هديـل حضنتها وقعدت تقولها روان كــل شي ..
مسكت راسها روان : مدري احس جات شتتني وراحت راسي يوجعني
هديـل تطالع فيـها وتبا تبكي دوبها روان بدأت تحس بللي هيا حاسته طول دا العمــر : تبي تعرفي اذا عندك اهل ولا لا
روان رفعت راسها مفجوعه : كيف حعرف
هديل بلعت ريقها ودموعها متجمعه بعينها : انا اليوم كنت مع ولد جاسم
روان فتحت عينها على وسعها : ايييش !
هديل : مايعرفني قلتلو اسمي عهود
روان بصدمه : كيف كيف عرفتي ولده
هديل بقهر ونزلت دموعها : عندو بنت كمان لابسه احسن لبس وعايشه باأحسن بيت
روان لساتها مو قادره تستوعب مو عارفه ايش تسئل بزبط: ايش بتقولي انتي ايش عرفك
هديل : لحقت جاسم بعد هرجه الزفت اللي مسكني بغرفته كنت ابا احرق قلب جاسم ولحقته ليا كم يوم لين ماوصلت لبيته
وبسببي ولده دخل المستشفى _ صوتها يرجف وتتكلم _ شوفت جاسم بعيني في المستشفى وهوا خايف عليــه انحرق قلبي كنت بحاول اقنع نفسي انو احنا بناته وانو هوا على قولك بس قاسي _ نزلت دموعها _ احنا مو بناته عمرنا ماكنا بناته شوفت نظرته شوفت قهره شوفت كيف معصب ياروان عمرو ماسوا دا الشي لينا داك ولدو بس احنا مجرد بضاعه كآن مستفيد منها
روان تبا تبــكي تطالع في هديل مو مصدقه ..
هديل كمـلت ويها تمسح دموعها بحقد: اسمعي تبي توقفي بطريقي اوقفي لكن انا ماحرتاح لين مااحرق قلبـه واعرف فين اهلي
روان بصمممت وبعدها بجنـآن قالت : كيف حتعرفي طيب
هديل دوبها حست انو روان بدأت تستوعب : مدري بس انا متمسكه بخيط واحد اللي هوا ولده ومابى اخسره حاليا لين ماعرف اذا حستفيد منو ولا لا
روان سكتت وبعدها قالت: لا لا انا بروح اسئل جاسم بنفسي ليش سووا كداا
هديل غيرت جلستها بفجعه ومسكت يد روان : رواان الله يسعدك المواجهه شي مرا غلط تدري ولده ايش يشتغل ؟
روان حركت راسها ولساتها كل شويا تنصدم : ايش
هديل : شرطي يعني لو سوا فيكي شي يقدر يغطي على نفسه وولده يساعده ترا جاسم مو هين انا لما شوفت بيته عايش ببيت زي القصر ياروان تخيلي واحنا فين كنـآ
روان نزلت دموعها بصمت هديل مسحت دموعها : لو عندك اهل حنعرف صدقيني خقدر مع الايام اعرف فين اهلي واعرف اجوبه كتيره ليا ولكي بس ساعديني فكري معايا قوليلي ايش اسوي ولاتخافي عليا انا اخذه حذري في كل شـي
روان مو قادره تستــوعب
مصــدومــه
كلام نعيمه .. ودحين هديــل اللي كانت حاسه انو وراها هرجه بس ماتوقعت انها بتسوي دا كلو
مر عليـهم اليوم كلو وروان كل شــويا تسئل : معقوله عندي ام زيك وعندي اب !
هديل تبتسملها مو عارفه تحزن عليها ولا ايــش .. لكن بدأت تطالع في نفسها وبروان بشفقه
مو هامهها ايش تسوي عشان توصــل للي تبـآه
بدأت من كتر حرقة قلبـها تتبلـــد ...

طفوله ملوثه بالواقع


دخل بيتــه وهوا مو بعقــله كل تفكيـره عندها .. عندها وبــس
جلس مع اهله على الغدى وهوا شايف سامي شويا يضحك وشويــآ يكون بعالم تـآني ...
باين انو مبسوط بس وهوا مع عيلــه على طاوله طعام ...
حتى لما يصرخ الاب على محمود سامي ينبسـط ويضحك وفجأه يتخيل لو كآن عندو اب كدا حيعامله ويحس انو شعور حلو..
بــراء بالقوه ياكـل .. قام وسابهم وراح لغرفتــه وانسدح
كل شويـآ يرفع جوالـه ويفتح جهات الاتصال " ترف "
ويفتح الواتس اب اخر ظهور امس
بيحاول يخرجها من راســه مو قادر ..
مــر اليوم وبدأ الدوام المسـآئي ماتكلم مع سـآمي مـرا
راح الدوآم كآن عنده امل بسيط يشوفها تـآني ... بس ماجــآت
قاعد على اعصــآبه في المحل .. ماقدر يتحمل
رفع جوآله واتصــل عليـها عادي حيقولها ابا اطمن عليكي
اتصــل لين ماقطع بس محد رد ..
فتح الواتس برضو نفس الشي امس اخر ظهور
" يكون لحقنا للبيت " !!!
" ليش ماحيسويها ! اكيد لحقنا وسار شي "
" لا لا خلاص اصلا اخوان يصطفلو ايش لي انا "
يقول الكلام من ورا قلبــه شاف نظرتها كيف وهيا معاه
مابيحلل اي حـآجه لو حيحلل اكيد هيا الغلطــآنه
مايدري كيف عدى الدوآم وخلــص
مشي وميرنا المسكينــه تتحمل كل شي يجي من ترف ومن براء ...
رجــع البيت ولقى اتصــآل لميسـآ بس خصـرها ...
ساب امو وابـوه وطلع على طول لغرفتــه
سمع صوت سامي ومحمود .. دخل عليـهم طل في محمود : محمود انزل جبلي مويـآ
محمود ماسك يد البلاستيشن : براااء انا
براء رفع صوته قبل لايتكلم : بقولك انزل بسرعه
محمود رمى اليد بقهر : طيييب
ومشي من جمبه وهوا يتمتم بقهــر ويتكلم ...
سامي طالع في براء وضحك
براء دخل بالموضوع على طول : تعرف امك ليش مابتداوم
سامي اتفاجئ : ماجات اليوم !
براء : لا وعرفت انو امس كمان ماجات
براء يباه يروحلها وخلاص بدأ يصدع من كتر التفكيــر ...
سامي سكت للحظآت اكيد خـآف بس جا بباله انها بتحشش اكيد لأنها زعلانه : اها مدري
براء اتوقع حيقوله رجعني زي لما كان مع اصحابــه وبان انو خايف عليها : قولها تجي بكرا
سامي اخد يد البلاستين وعينو على التلفزين قال وهوا مايبا يبكي : اتصل انتا قولها
براء : اتصلت ماترد
سامي طالع في براء وبعدها في البلاي ستيشن قلبه بدأ تزيد دقاته بس لا حيمسك على موقفه
عارف مافيها شي تبا تقهره اكيــد بس هوا اللي حيمسك موقف كل مرا يتنازل عن كل شي
دي المرا ماحتلوي ذراعه بحركاتها دي : طيب اتصل بكرا
براااء ولــــع مقهور على سامي وشايف بعينه انو مكســور
لكن قلبـه مو مرتاح خرج من الغرفـه وسامي رمى اليد وقام من قدام التلفزيون جلست على سرير محمود وهوا يفكر
اخد جوآله يبا يتصل ورماه تـآني لما اتذكر اللي سار
انسدح واتغطى بللحااف وهوا يبا ينام يبا اليوم يخلص ويرتــآح
محمود جــآ فك الباب مالقى براء وسامي نايم : !!

راح لبــراء الغرفه دق الباب وبراء بدون نفس : حطها على الطاوله
محمود دخل مفجوع يكره لما يشوف براء بدا المود يفجعه حط المويا وشــرد
براء فك الساعه ورماها على الكومدينـــه اخد المويا وشربها وانسدح
وهوا مافراســه غير انو ممكن ليــث لحقهم ..

نــآم وفتح عينـه الصبـآح وهوا يسمع محمود وسامي يضحكو وبيتجهزو للمدرســه
اخد جوآله ومالقى اي اتصال فتح الواتس ونفس الشـــي
حط الجوال على الكومديــنه وغطى وجهه باللحاف ..


صحــي وراح لدوآمه كالعاده جلــس ونفس الموال اللي عليه من امس .. مالها اي حــس ...
طالع في السـآعه اللي بيده ووقف : ميرنا انا ماشي
ميرنا : طيب
خــرج وهوا حيسوي اللي برآسه سواء رضي سامي ولا لا حيجبره دي المره ...

وقف قدآم مدرستهم واستنــآهم يخرجو واول ماشاف محمود دق بووري
محمود طالع فيه من بعيد بااستغراب وبعدين ابتسم وجري لناحيته : ايش جاابك
براء : كنت ابا سامي فينه
: دحين جي راجع معايا على البيت
براء : طيب قولو يجيني
محمود : ايش فيه
براء : خلاص بعدين اقولك قولو يجيني وانتا ارجع مع السواق
محمود : طيب
راح محمود ونادى ســـآمي ...
سامي من عند الطاقه : ايــوا .؟
براء : اركب
سامي بتردد فتح الباب وركب وبراء شغل السياره ومشي على طول ...

نهايه الفصل السابــــع ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 04:22 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

الفصـــل الثــــــــــــــــــآمـــن ....


فتحت بـآب غرفتها بتخرج الا رجعت وقفلت الباب لما سمعت صوت ليـث
جلست على سريرها وهيا خــآيفه ..واللي راعبــها اكتر انو اخوانها لسى ماجو من دواماتهم..
"يارب...يارب مايجيني "
بتــدعي من قلبها وهيا تهز جمسها بتوتر.... مرت عشــره دقايق
وانفتح باب غرفتــها تحس قلبها غاص لما شافته واقــف عند البـآب باين العصبيه بعينــه
نزلت عينها وماتبى تطالع فيه حاسه بخطواته وهوا داخل الغرفــه وقف فوقها وهيا تتنفس بصوت مسموع
خــآيفه
مرعــوبه
قال : امي مجنونه ها!
خلاص اتوقعت حيضربها الا قال : دقيقه قبل لانتكلم بدا الموضوع شوفت ترف اليوم
رفعت عدسه عينهاعليـه بدون ماتتكلم انصدمت
ليث نزل جسمو لمستواها : ماتشبهك ! ... قوليلي الصراحه مين اللي قلك على مكانها
يدها بدأت تتنافــض
حط يدو على راسها وهيا انكمشت بخوف
مرر يدو على شعرها وهوا يقول بصوته اللي يجبلها الرعــب : والله لو ماقلتيلي الصراحه لأدفنك اليوم هنـآ
ايش تقوول
مستحيل تورط تـآمر
تتكلم بدون ماتطالع فيـه وبخوف : صحبتي تعرفها وترف حكتها عنناوجات سئلتني
ليث :صحبتك علاقتها فيها قويه !
لمى: مدري هيا جات تسئلني اذا اختك ولا لابسس
ليث : يعني عندها رقم جوالها ؟
لمى : مدري كيف تعرفها ماسئلت
ليث : اسئليلي
لمى طالعت مفجوعه:صحبتي من الجامعه
ليث : بكرا روحي الجامعه واسئليلي
لمى حاسه دخلت بكذبـه بس حيخلوها ترجع الجامعه اخيـرا : طيب بكرا حروح واسئلها
ليث: اي شي تعرفه عنها تقوليلي هوا
لمى اشرت براسها : طيب
ليـث اتـوجه للباب وهوا يتكلم : بكرا بس حتروحي الجامعـه
قفــل الباب باأقوى ماعندو ومشي .. كآن يبا يضــربها لكن
يباها تجبلـو موضوع تـرف اول وبعدين يتفاهم معاها تاني ... موضوع الصوره حقتها
مو داخله مزآجه والترقيع اللي سواه تميم وتامر



طفوله ملوثه بالواقــع


اجوااء البيــت مشحونه كلهــم متلـمين في الصـآله ... واقــف وهوا معصــب ومستحيل يرضى بللي يسيــر
:ماحتزوجهـــآ
امه تطالع في زوجها :حبيبي المواضيع مو كدا تنحــل دي حياه زوجيه كيف تزوجه وحده مايباها
: حيتعرف عليـها زمان كنا نتزوج بدي الطريقه
عدي : دحين الوضع غير
: الوضع غير لما تكون محترم مو فاضح بنت الناس وتبا في النهايه تمشي اللي بمزاجك
علا مومستوعبه شي : ياهو ايش فيــه
عدي: بلله ياعلا اتكلمي ابوكي رايح يخطبلي وحده عشان اتنشرت صورها بسببي
علا مو عارفه ايش تقول!!!
ابوه : لما تروح تفضح بنت بديك الاخلاق ادعس على رقبتك واغصبك تسوي اللي اباه اخوها شوفت اخووها على عصبيته بس احترمني وقدرني انتا فاضح بنتهم ولما قلتلو امسحها بوجهي وقف بمكانه بلله دولاك ناس تدوسلهم على طرف
الام : لاحول ولا قوه الا بلله
عدي : يالللللله ترا وربي لاسبلكم البيت وامشي
ابوه وقف وبعصبيـه قال : والله لو عتبت الباب مالك دخله لبيتي طول عمرك
عدي واقف مو مصدق اللي قاعد يسيــر !!
ام عدي وقفت ومسكت ولدها خافت يخـرج : عدي اطلع غرفتك انآ حتكلم مع ابوك
الاب رفع يده وهوا ينهي الموضوع : لحد يتكلم معايا كلمتي قلتها بس ادبر رقم الناس حتتصلي تكلميهم
علا وعزآم مو عارفين ايش ســآير فجأه جوه وعدي معصب وابوه بس يحلف عليــه
طلـع ابــوهم وعدي واقف مو مستوعب: ترا ماحتزوج لاتحطو نفسكم بموقف غبــي
الام اكــيد حزنانه على ولدها وماتبى ولدها يتزوج كدا
ممكن يظلم البنت في الزواج اكتر من اللي سرلها دحيـن
عزام : ممكن افهم !!! مين البنت معاك في الجامعه ولا وحده نعرفها
عدي بدون مايطالع في علا اشر عليها : علا تعرفها
علا انفجعت واشرت على نفسها : انا ... مين !!!!
عدي : لمى
علا شهقت بكل صوتها : اييييييييييش مجننننون انتا
الام رجعت طالعت في علا : ايش فيي
علا مرا مصدومه : ياماما البنت مرا محترمه ايش بك ياعدي
عدي صرخ بكل صوته : ياللللللللللللللللللللله _ طلع لغرفته بدون مايتكلم مع احد _
الام تبرر لولدها :كانت صورها بجواله وادى جواله لكريم وكريم نشرصورها
علا غطت وجهها باإحراج : حرااام حررام عليـه
الام جلست ومسكت راسها : دحين كيف اهجد ابوكي
عزآم : والله يستاهل اللي يجيه
الام : بس مولدرجه يغصبو على زواج يحرق قلب البنت زياده لما عدي بعد الزواج يستهبل
علا : والله ياماما مدري انا ضد الزواج وبنفس الوقت مدري كيف وضع البنت
عزام : انا مع ابويا يستاهل اللي يسرله
امه : بلله اسكت ياعزام لاتحرقلي قلبي زياده

امـآ عدي في غرفته رايح جاي وهوا معصب
مستحيــــل لو ايش حيرضى بدي الزواجه ...
بلاهه الشغله
هيا رمت بنفسها الجوال
هيا السبب
في احد عــآقل يرمي جواله ...
كرههــآ بشكل فضيـع مو مهتم انضربت ولا لا
مصيرهم ينسو بس الزواج مسئوليــه اكبر منه. .



صحيــت لمى الصبـآح طالعت في نفسها بالمرايــه
كيف حتروح لو حطت نقطه مكياج عشان تخفيـه حتقتلها امها
ندمت انها اتكلمت لليث يعني بس رايحه تخلي الكل يتفرج عليها ومالها روحه تاني على الجامعه
رجعت جلست على سريرها وهيا منحرجه...ماتبى تروح ماتبى احد يطالع فيها بشفقه ..
امها فتحت الباب : انتي لسى مالبستي
لمى : دحين حلبس
امها : ليث هوا اللي حيوصلنا
لمى وسعت عينها مفجوعه : ليشش
امها: قال ماتطلعي بعد اليوم مع سواق وصل اولاده المدرسه وجاي في الطريق
لمى تبــى تبكي : طيب
اتوجهت للمرايه تاني كدمه تحت عينها لونها موف وعند فمهـآ
نزلت دموعها ومسحتها بقهر
تنهان وتنضرب بس في بيتها
تصرخ وتبــكي بس برضو في بيتها
لو راحت بدا المنظر الكل حيتكلم عليها ...
جاها صوت امها اللي في الصاله : لللليييث تحت
بعدت عن المرايه ولبست عبايتها شالت شنطتها ومشيت وهياتحاول تنسى انو فيه آثار بوجهها
نزلت وركبت السياره وهيا تسمع كلامهم اللي يسد نفســها
رايحه الجامعه عشان تحرج نفسها لاأكتر
ايش حيسوي فيها ليــث لو ماجابتلو شي ...
وقف قدآم الجآمعه وهيا بدأت دقات قلبها تزيـد
ماتبى تفك الباب وأحد يشوفها
ليث بصوته اللي يفجع:يلاا
فتحت الباب وهيا تسمع كلمات ليث:لو خلصتي احنا هنا لاتتأخري
لمى اشرت براسها وخرجت قفلت الباب ومشيت بخطوأت مهزوزه
دخلت الجــآمعه وهنـآ بدات النظرات عليهـآ
تمشي وقلبها يدق بسرعه
منزله عينها في الارض وتمشي بخطوات سريعه تبا تبعد عن التجمعات
بس خبطت بواحد رفعت راسها
وهوا لاشعوريا اول ماشافت وجهها قال :اوووه
بعدت عنو ودموعها في عينها اول مرا تحس كل دي النظرات عليها
وكملت طريقها رآحت حتسحب ملفها وحتوقف دا الترم


في المحاضره قاعد بتملل ومادد رجولو الاتنيــن ..
حاتط جواله على الطاوله الصغيره اللي قدامــه
losa
عدددددي
عددددي
عددددي

مسك الجوال ونزل يدو لتحت الطاوله
نعم !
losa
لمى جاات
عدي غير جلسته بردة فعل سريعه حس بصيص من الامل خلاااص رجعت يعني مو لازم زواج
: متأكده؟
losa
ماشوفتها بس وحده قالتلي ..الكل بيهرج عنها
عدي
تعرفي فينها؟
losa
لا بس اسئلك
عدي وقــف بنص الكلاس وخرج بسرعه وكأنه مافي دكتــور قاعد يشرح ..
حيروح يتكلم معاها وحيوصلو لإتفاق يرضي الطرفين ويتكلم مع ابوه كدا الموضوع في راســه
عدي..
ها فينها
losa مرت خمسه دقايق مختفيه وبعدين كتبتلو فينــها ...
اتــوجه بسرعه وهوا مستنيها تخرج من عند عميدة الجـآمعه ..
خرجت وقفلت الباب وراها رفعت عينها ووقفت مفجوعه مكــآنها
الممر فاضي
مافي غيــرهم الاتنيــن ...
حكتــو صحبتـو انو وجهها في اثار ضـرب
لكن ماتوقـع كدا
اتبخر كل الكـلآم .. اوك كآن حاقد لكن حس انو يبى يتـآسف :انا اسـف
شدت يدها على حبل شنطتها الطويــل
دموعها اتجمعت في عينــها طالعت فيه بقهــر ومشيــت
كســـــــــــرته
نظــره من غير اي كلمــه
بس وصلتلـوو ايش سار فيها بسببــو
رفع شعره عن جبينو بتوتر كل يوم يدخل في دوامه جديـده
ويندم
ندم انو سمع للؤي
نــدم انو ارسل صحبتو تشوفها
ندم انو حكى ابـوه
نــدم دحين انو جـآ يشوفها ..
دار وهوا يطالع فيـها وراح يناديـها ويمشي وراها : لللمى لمممى
قلبــها حيخـرج وهيا سامعه اسمها
بتزيــد بخطواتها ماتباه يقرب منها
مايفهـــم دا
خــرجت برا المبنــى ووقـف قبالها : اسمعيني انا والله اسف
لمى تحاول تبعد يمين ويجي قدآمها تاني ويكمل كلامه : والله مقهور عليكي انا حمار اناعارف مافكرت
لمى بدون ماتطالع فيه : الله يخليك ابعد عني
عدي :طيب اسمعيني
حولينهم الناس تمشي وتروح وهما واقفيـن ..
لمى طالعت فيه وبكل ضعف تهرج وهيا خايفه: لاتسويلي مشاكل اكتر من اللي سويتها بعد عننني
عدي يطالع في عينها بعد بدون مايتكلم اي كلمه تانيــه
ومشيــت وهيا تحس قلبها حيوقف ماتوقعت تتكلم
بس حاقده عليــه
ولسى له عين يوقف قدامها
نفسها تسبو وتقولو كلام كتيـر بس دا اللي طلع معاها ...

خرجت من اسـوار الجـآمعه ...
ولقت ليث واقــف وامها في السياره ... خافت ايش حتقــول
عدي عماها وماخلاها ترتب الكلام في راسـها ...
ليث جا قدآمــها :ها ايش سـآر
لمـى بتردد:مالقيتها
ليث مسكها من يدها وهيا طالعت حولينها مفجوعه وبعدين فيه: اآآ بشويش
ليث : تستهببلي
لمى : خلاص في البيت نتكلم
ليث دفها قدامه : اركبببي السيــآره


يطــآلع مفجـوع !!!!!!!!!
دي المعامله في الشارع اجل في البيت ايش يسو فيـها !!!
اتوجه لسيارته وركــب مشتت مو عارف ايش يسوي
خلاص مايبى يتكلم مع احد
لؤي وعزآم وابوه نفس الكلآم
علا منحرجه منو وتتمنى ماتشوف البنت تاني
امـه هيا الوحيده اللي متعاطفه بس معاه لكن شايفتو اكيـد غلطـآن ..
ودحين بعد الللي سار اليوم هوا ضـآآآآآآآآع


وقــف ليـث تحت بيتهم وطالع في لمى بالمرايه: خليكي لاتنزلــي
لمى : طيب
الام نزلت من غير ماتقول شي وقفلت البـآب ...
ليـث حرك السياره واتكلم : ايش سار !
لمى تطالع فين يبى يروح : مالقيتها
ليث : ماتعرفي تدبـري نفسك شوفي صحباتها ولا اي شي
لمى : حاولت بس هيا دايما لوحدها واغلب وقتها غياب
ليث بشك : مدري ليش كلامك مو راضي يدخل مزاجي
لمى حست بتوتر بس حتحاول تكذب للنهايه عشان لاينقلب عليها الموضوع : انا قلتلك بزبط اللي سار ماحكذب عليك
ليث سكت
لمى : فين رايح !
ليث بهدوء:على بيتي
لمى وسعت عينها مفجوعه :ليش؟
ليث طالع فيها بالمرايه: عشان مو عاجبتني قعدتك هناك اباكي تجلسي في بيتي
لمى كأنو احد اداها كف على وجهها : بس انا معايا اخواني و
ليث قاطعها : اسكتي بس ماجيت اخد رايك انا
لمى تحس قلبها حيــوقف
تبا اخوانــها
مين قلها تكذب على موضوع تـــرف
كلو من دي الهرجه قدر يخرجها من البيت
بكيت وماقدرت تسكت : ليث الله يخليك رجعني
ليث كأنو مو سامعها فك الاذاعه على اعلى صوت وهيا ورى استسلمــت للبـكى ...



فـي مكـآن بعيـد عنهم جالس ورا مكتبـه واخد بريــك
حاتط السماعات في اذنـه ومو عارف ليش بتتكلم معاه بجمـود
: ليش ماكلمتيني اليوم
رشـآ وهيا قاعده لوحدها في كـآفي :انشغلت
تميم : اها
رشـآ سكتت
وهوا خلاص يبا يعرف ايش بها قال بهدوء : رشا ايش بك
رشآ: ولاشي
تميم : تكدبي على ريري
رشا كآنت حتضحك بس مسكت نفسها : ريري سار مو كويس
تميم ابتسـم : ليش قوليلي ايش سوالك وانا ابرد قلبـك
رشـآ وهيا عارفه انو كل ماتقول ريري يتخرفن زياده او بالاصح كل ماتنطق حرف الراء بصوتها النـآعم : ريري سار يعامل رشا وكأنه يتسلى معاها وبس فارشا بدأت تزعل
تميم: اخصا عليكي شكلك فاهمتو غلط
رشـآ : لا هوا اللي موصل دي الفكره
تميم : اشرحيلي اكتر عشان اقدر اتفاهم معاه
رشـآ تبا تضحك حاسه بتفاهه وهما يتكلمو كدا قالت بصراحه : انا ماعرف شي عنك غير موضوع عدي اللي مارضيت تقولي هوا وعرفتو دوبني من علا
تميم سكت للحظات
رشا شكت انو معاها:تميم !
تميم بهدوووء: معاكي
رشا: ايش بك سكت
تميم : ايش تبيني اقولك !
رشا : انا بحكيك كل شي ياتميم وانتا بتسيرلك حاجات وانا ماعرفها سرت احس نفسي بس تسلايه عندك وخلاص
تميم رجع سكت
رشا اتنرفزت : تميم بتكلم معاك
تميم سند جسمو على الكرسي : سامعك
رشا حست انو مايبى يتكلم : خلاص براحتك بس انتا اللي اخترت نكون سطحين مع بعض فلاتقولي بعدين ليش مارديتي وليش ماتصلتي
تميم : طيب فهمتي الموضوع من علا ليش تبيني اجي احكيكي تاني
رشـآ : لأنو اباك تتكلم معايا لما تزعل لما تنخنق
تميم : في مواضيع انحرج اني اتكلم فيها يارشا انحرج انو بتسير ليا ماحب افكر فيها بيني وبين نفسي كيف اقولها لكي
رشا مو قادره تستوعب تفكيره وبنفس الوقت ماتبى تضغط عليه : براحتك انا تفكيري مو زيك بس بجد مرا اكره طبعك دا
تميم : صدقيني والله لما احس اني اقدر اتكلم حجي اكلمك الموضوع اللي سار مو بس هرحة لمى في حآجات كتير نفسي احكيكي هيا لكن مو متعود اتكلم فاديني شوية وقت ولا تفهميني غلط وتفسري اني بتسلى معاكي
رشـآ اقنعها بكلامه: طيب _ سكتت وبعدين قالت _ كيفها لمى
تميم : كويسا ...نفسي اعرفها عليكي
رشا ابتسمت : من كتر ماتحكيني عنها حبيتها
تميم ابتسم كمان : طيبـه والله يعني اللي يخليني اقعد في البيت هيـآ
رشا لاشعوريا : شكلي حبدأ اغار منها
تميم رفع حوآجبه الاتنين وهيا حطت يدها على فمها وكأنو قدامها
فاتحه عينها على وسعها ومو عارفه كيف تـرقع
كانت بتتكلم الا جاها صوووت واحد مو بس ذاب الا اتعدى دي المرحله بمية مرا : قوليها تاني
رشـآ وجهها احمر : امزح امزح معاك
تميم ضحك : لا لا ماتمزحي
رشا تغمض عينها بكل قوتها وتهرج : الا بمزح
تميم منششششششكح :كداااابه_ بهدوء _ انتي تغاري على ريري
رشـآ ضحكت بااحراج : مااغااار _ بصوت شويا وتبكي _ بقولك امززح
تميم يضحك بشر : هههه لاتبررري قلتي اللي في قلبك بدون ماتحسي
رشـآ : لا خلاص بقفلللل
تميم : ههههههههههههههههه خلاص خلاص ماحعلق
رشا بااحراج : طيب
تميم سكت شويـآ وبعدها قال : تغاري عليا ؟
رشا وتشد على كلامها: تمييييييمممم
تميم : هههههههههههه طيب خلاص
صمت تـآني وبعدها قال : تغاري على ريري
رشا ضحكت وبتهديد : هههههه والله والله حقفل
تميم :ههههههههه ايش اسوي طيب عجبتني الكلمه
رشا : سوي نفسك ماسمعت شي
تميم : طيب اهم شي انها من قلبك
رشا غطت عينها بيدها وقالت بضعف وهيا منحرجه : ماحتكلم قفل الموضوع

تحت اشعه الشمــس القويـه طلع السياره وهوا مو عارف ايش الموضوع ...
قفل الباب : ايش فيــه
بـراء حرك السياره ومو عـآرف ايش يقول
في كل مره يتدخل يندم ... يمكن هيا ماتباه يعرف انو عندها مشاكل مع خيلانو
مايدري انو اصلا ماكان يدري انو عنده خيلان
فكره توديــه وتجيبــه
وسامي مستنيـه ينطق بكلمـه
لكن براء ساكت ومتجــه لبيــت تـرف
قال بعد تفكيـر عميق : انا ابا من مامتك اورآق ضروريـه وبتصل عليها مابترد
سـآمي سـآكت
براء طالع فيه وبعدها في الطريــق : حستناك تحت جيب الاوراق ونرجع للبيت
سـآمي كـآن نفسه يرجع البيت بس يكون عنده مبرر عشان لو شافها بين خرابها
مايقول كنت خـآيف عليكي وبطمن
اشر براسـه بدون مايعلق
براء مقهور انو بيدخله في الموضوع لكــن خايـف انو اخوها جـآهآ
يومـه كله عباره عن تـرف مو عارف ايش بــو كدا
يبا يطمن عليـها وبــس : معليش عارف انك ماتبى ترجع و
سامي قاطعه : لا عـآدي
مــر الوقت وكل واحد في راسـه ميـة حآجه
واول ماوقف عند العماره : يلا استنـآك
نزل سـآمي بعد ماأخد مفتاح البيت من الشنطـه .. وبراء سند جسمه على الكنبـه وزفر براحــه
اخيـــــــــــــــرررا
مع انو لو ترف سئلت ايت اوراق مافكر كيف حيصرف الموضوع
بس خلاص مو قادر يستحمــل ...

طلـع سـآمي وهوا يحرك المفتاح بيده بتوتٍر ...
مايبى يشوفها وبنفس الوقت يباها
مشاعره متلخبطـه ودا الشي مخليـه متنرفز ويبـآ يبكي
دخل المفتـآح وفتح البـآب
هدووء
نادى بااستغراب: ماما !
مافي رد اتوجه لغرفتـها ولقاها مسدوحـه على السـرير
حــس براحــه اتوجه لنآحيتها
وشايفها مستسلمه للنوم : ماما ..- حط يدو على كتفها ويهزها بشويش _ ماما
نادآهآ
مرا
مرتيــن
تلاتــه
جلس جمبها وهوا خايف ويحرك يدو على خدها وحاسس وجهها زي النار: ماما
تـرف سامعــه صوتــه وكأنها بحلـم بس مع التعب مو قادره تفك عينها
مو قادره تحــرك جسمها حاسه بتعب مو طبيعي
كل شي تحسـو تقيــل
ماتدري الحراره اللي هدتــها
ولا قلـة اكلـها
ولا خلاص انهــآرت وبـس

وقـف باارتبـآك يمرر يدو على جيوب بنطلون المدرسـه واستوعب انو جوآله تحت
قرب منها تاني وكل شي فيه يتنـآفض : ماما ... ماما الله يخليكي ردي عليا
بعد ثواني لما استوعــب
دخل يدو تحت راسها والتانيـه تحت رجولها ورفعها من على السريــر
مايدري من فين جاتــه القوه لكــن حيتصــرف
مع الفجعه مو قادر يبــكي
بس خــآيف
وتنفســه صوته عـآلي
اتوجــه بخطوات سريعــه وعينـه محمره للبــآب
نزل الدرج وهوا يحاول يتمالكها
بدأت يحس بثقلها في كل درجه ينزلـــها ...


جـآلس في السياره وساند جسمو وراسه على الكرسـي
حاسس براحه مو طبيعيــه دحيــن
يتأمل النـآس اللي بالحاره البسيطه وســرح
فجأه لمح احد خارج من العماره دار راسـه
وشـآف سامي
رفع جسمــو مفجوع
حس قلبــه للحظه وقف عن النبض ورجع بعدها يدق بكل جنــون
مد يدو للباب السياره وهوا يحاول يفكه مع الارتباك ماستوعب فــين مقبض الباب
كل اللي استوعبــه في دي الثــآنيتين انو خــآف عليها لما شافها بين يد ســآمي
فتح الباب : ايييش بها !!!
سامي : افتححلي الباب
براء اتوجه لعندو بسـرعه فتحلو الباب حطها سامي على الكنبـه وراح راكب من الباب التـآني جمبها
اتحـركت السياره في لحظـه بكل سـرعه ...
ســآمي سدحها وحط راسها على فخذه ويمرر يده على شعرها ودموعه دحيــن نزلــت
ندمــآآآن .. اتوقع يلقـآهآ تحشش عشان كدا خاصرتـه

براء مو قادر يسئل اي سؤال ...يطالع في المرايه ومو شايف غير وجه سامي المصدوم
يبــآ يهديـه بس هوا مو مستوعب ايش اللي سار كيف لقـآهآ
سـآمي نزل راسه على راس امــه وهوا يتمتم بصوت مرا خافت وبين بكـآه : انا اسف .... انا اسـف
كره نفســو بدي اللحــظه ... شايف نفسه هواالسبب ..سابها وهوا عارف انه دي الفتره هيا مضايقه
مافكر في مشاعره
مافكر ايش كآن يبا بدي اللحظه
كل همه هيــآ دحيـن...
بكـآ سامي هوا اللي طاغي في السياره
وضميره اللي مؤنبـه
وبرااء عينه على الطريــق ويبا يوصل بكل سرعه لأقرب مستشفى ...
حاول يهدي سـآمي لكن مازال يبــكي ...
وصــلو للمستشفى وقف السياره بعشوائيــه ونـزل
سامي فك البـآب وطالع في براء وهوا خلاص حاسس نفسـه ضعيف : شيلها
بدون تفكيــر براء سوا اللي انطــلب منو
وفي لحظه سـآر شايلها وكأنها شي صغيــر في حضنـه
يمشـي ودقـآت قلبــه تدق بطريقه سريــعـه
يمــشي ويحس الطريــق مرا طويـل
واول ماشاف السرير الابيض والسستر جات بسرعه ابإتجاهه
حطها عليــها وطالع في ملامح وجهها المتعبــه
دوبـــه شافـها
وماقدر ينزل عينه من عليها على طول ..
سحب يدو بهدوءمن تحتها .... وراسها مال لليميــن
واول ماسمع صوت سامي رجع لخطوآت على ورى وهوا بيفوق من الصدمه اللي فيــه
وخوفـه عليــها
جــآه الدكتــور وكشــف عليـها وبــراء بعد
اداهم ظهرو وساار يحاول يبــعد مــرا مو عارف لفين
مرر يدو على جبينــه وهوا يبا يهدى
متــوتر
مشاعره متلخبـطه
مو عارف ايش اللي قاعد يحــس فيــه ناحيتها ..
جلس على اقرب كرسي لقـآه
ومرسوم في راسه شكل وجهها اول ماحطها على السرير
كآن حاسس انها مختفيـه لسبب
مـر الدقــآيق وهوا ماتحرك من مكـآنـه ...

وشاف سامي يجي بااتجاهه
وقـف براء .. وســآمي قرب منـه كآن حيتكلم الا حضــنه
براء متخشب مكـآنه
سامي قال بكل امتنـآن : مرا شكرا
براء حط يدو على ظهر سامي : عفوآ
سامي بعد عنــه وابتســم
براء بتردد : كيفها
سامي : دوبها فاقت بس لسى المحلول ماخلص
براء اشر براسه : يلا الحمدالله على سلامتـها

ســآمي كلم براء يجي وجـآه بكــل تردد دوبــه بدأ تهدى نبضـآت قلبه
الا رجعت زي اول لما شافـها
جالسه على طرف السرير ومنزله رجولها
وجهها مصفــر
شعرها منسدل بعشوائيـه
وفي يدها المحلول
تمرر يدها على الابره اللي بيدهاا التـآنيه وتطالع باألم في السستر : يوجعني
السستر ابتسمتلها ومسكت يدها وسارت تمرر يدها عشان يخف الالم
براء وقـف وهوا يحاول يحــآول يبين انو طبيعــي
رفعت عدسـة عينها وانصدمت لما شافتـه
براء دخل يده بجيبـه : الحمدالله ع سلامه
ترف رجعت شعرها ورى اذنها وبصوت هادي : الله يسـلمك
سامي : براء هوا اللي جابنآ
طالعت فيه بااحراج ورجعت تطالع في يدها اللي ماسكتها السستر
سامي جا للستر : هاتي انا اسويلها
مسك يدها وهوا يمرر يده عليها ويبتلسمها : دحين احسن ؟
ترف ابتسمتلو واشرت براسـها
رفعت يدها التانيه ومررتها على شعر سـآمي
من نظراتها شايف براء كميــه حب لولدها مو طبيعيه
نفسـو يعرف دي الانسـآنه الصغيره بعين الكل ايش اللي تعيشه جوتـها
كل مرا يشوف حاجات غريبـه
سجن
اخ يهددها
اسم ولدها
حشيـش
كل شي يجي براسه وسآر مو قادر يشوفها بعينه غير انها محزنتـه وماعندها احد
موضوع الحشيش مالو مبرر له لكـن يحس بعض الاحيان انو ماسار يقدر يحكم
جـآت السستر وتعيد اسمها تـآني عشان تتاكد
وهنـآ سامي عدلـها
وصدمــة براء تـزيد
طبـعو ماينسى وذاكرتـه قويـه
الاسم نفســه اللي سامي سئلوو عنو
نفس اسم دكتور الاسنـآن !!!!
ترف بصوتها التعبان اشرت على المحلول : خلص
السستر راحت ورجعت فكتـلها الابـره ...
براء طالع في رجلـها واتذكر جزمـه ميسـآ اللي في سيارته: خليكي دحيين جي
تـرف استغربت
ومشــي على طول بااتجاه البوابه اللي دخلو منـها
سامي باس يدها : لاتزعلي مني
ترف نقلت عينها عليــه : مو زعلانه حبيبي _ بنظرات ترجي _ بس لاتسيبني تاني
سـآمي اشر براســه وهوا خلاص قرر ماحيدخلها في موضوع اهلـها ..
لما اتأخر براء اشرلها سامي : حروح ادور حمام وارجع
ترف : طيب لاتتاخر
سامي ابتسملها وراح يجري بسـرعه ..
هوا مشي من هنــآ وبراء دخل من هنــآ
جــآ لعندها وهيا طالعت في اللي بيده نزل لعند رجلها وحط الفلات في الارض
ترف انحرجت : شكرا
وقف وطالع فيـها : شكلها كبيره عليكي بس تفك ازمه
ترف ابتسمت ورجعت طالعت في الجزمه وضحكت : ماشاءالله _ عرفت انها حق مرته _
مقـآس ترف 36 ... ومقاس ميسـآ 40
براء ابتسم لضحكتها وبعدها
قال بتردد : ايش اللي سرلك
ترف اختفت ابتسامتها وقالت: تعب عادي
براء مو مقتنع وبشك قآل: بعد موضوع اخوكي ؟
ترف سكتت شويا وبعدها سئلتو : انتا ليش جيت ورايا للمواقف؟
براء : عرفت انو اخوكي جا وراكي
عقدت حوآجبها : كيف تعرفه !!!
براء بتردد : جا سئل مرتين عنك تاني مرا هدد انو ماحيسيبك في حالك
شـآف الخوف بعينها نزلت راسـها وشعرها غطـى وجهها
براء حاول يغير الموضوع : دي اليومين ارتاحي في البيت وبعدها ارجعي المحل
ترف من غير ماتطالع فيه : لا خلاص مابى اشتغل
براء : ليش
ترف بااقتناع وهيا ماتبى يسرلها زي اخر مرا : خلاص
براء : عشان اخوكي صح
ترف سكتت
براء شاف سامي جاي وقبل لايوصل قلها : تترف
طالعت فيـه
براء بكل جديـه : ماحيقدر يلمسك وانا فيـه ارجعي لشغلك
ترف مو عارفه ليـش فجأه تلقاه طيب معاها وشويا جفص ويجرحها
قالت باارتباك : مابى ادخلك في مشاكلي
براء : ارجعي عشان سامي وانا ماحدخل في مشاكلك ولا حسئلك ايش اللي يسير ليكي بس لو جاكي حتلقيني بوجهه
سـآمي جـآ وقاطعهم ...
وترف لسى متنحــه حيسـآعدها من غير مايسئلها عن شي !
كل اللي حولينها يبو اجوبـه للاسئله اللي في راسهم
اهلها وســآمي .. مو عارفه فين تخبي نفسها عشان لاتصدمهم بالكلام اللي جوتــها دي السنين كلها ...
سامي فوقها من سرحانها لما مد يدو وقلها : يلا ياماما ..ماما
طالعت فيه لما ناداها مرا تانيه : ها
سامي حرك يدو : خلاص يلا
مسكت يد سامي وسحبت جسمها من السرير حطت رجلها في الجزمه وتمشي وهيا ماسكه بسـآمي
تعبــــآآآنه
تبا ترجع بيتها وتترمي على سريرها
سامي طالع فيها : ايش بك
اشرت براسها بدون ماتتكلم وتمشي بخطوات تقيله ... خايفه تطيح من الجزمه اللي مطلعه صوت مزعـج
ركبـو السيـآره وترف قعدت ورا وسامي قدآم سندت راسها على الطـآقه
ومو قادره تفكــر حاليا في اي شــي ...
غمضــت عينها وبــس ..

طول الطريــق صمت اول ماشاف سامي في عالم تـآني طالع فيـها
على قد مايباها تنزل من السياره
على قد ما يبى يوصل عشان تطلـع وترتاح
مو راضي يفكــر ولو دقيقه بالاشياءاللي حسها جوتــه ...
بعد دقــآيق وصــله للبيت سامي فتح الباب وطالع في براء : تعبناك معانا
براء ابتسملو : مافيها اي تعب انتبه لأمك
زادت ابتسامه سـآمي وهنا ترف فتحت الباب باارتباك وقالت بصوت يادوب طلع : مع سلامه
ونزلت وسـآمي قفل الباب ومسكها ودخلو العمـآره وهوا يطالع فيهم ..
جو اخدوها الظهر ودحيــن قدو مغـرب ...
اول ماختفو من نظرو اتنفـس بصوت مسموع حرك السيــآره واتوجه لبيـته ...
بس حاليا في عالم تـآني
مو قادر يخرجها من راسها
كان شايلها في حضنه دا اكتر شي مو قادر ينســآه و
ونظرتها لما تكون خايفه تلخبط كل كيــآنه ...


طفوله ملوثه بالواقع

نايــمه باإستسلام ... تسمــع صوت غرـيب وكل مالها تكشر حواجبها
مو عارفه هيا بتحلم ولا دا الصوت حقيقي ..
فتحت عينها بتعب ..الفرشه اللي جمبها ماعليها احد
صــوت بكـى رفعت جسمها من على الليانه : روان !!
دفت اللحاف من عليها وقامت لمصدر الصوت واول ماخرجت من الغرفـه
لقتها في السيــب سانده جمسهاعلى الجداروضامه نفسها وتبــكي
امـس مع الصدمه ماستوعبت الموضوع
ودحين خلاص انهارت
حاسـه انها كآنت عايشه كذبــه
هديل اتوجهت لعندها ونزلت لمستواها : روان !
روان على طول اتكلمت بين بكاها من غير ماترفع راسها اللي على ركبـها : سيبيني شويا
هديـل ماتحركت قد ايش تكره لما تكون روان الضعيفه وهيا اللي المفروض تهديـها
ماتقدر تهديـها تحس انها تضعف زيها وخلاص
ماعرفت ايش تسوي
جلست جمبها وسندت جمسها على الجدار
ماتكلمت
تسمع صوت بكـى روان وبـس

فكـرة انو ماعندها اهـل كآنت متعبتها
تبـكي لما تختفي عن عيون الكل
لكن طلع موضوع انو عندك اهل ومايبوكي
توجع مليون مره
تسئل نفسها انا ايش سـويت عشان يحرموني منهم
انا ايش سويـت عشان اعيش دي الحيـآه
بعد كلام كتير كآن يدور براسها قالت لهديـل : ولد جاسم ايش حتسوي معاه؟
هدييل طالعت فيها : مدري
روان : انتي ايش في راسك اصلا
هديل : انا نفسي ادخل بيت جاسم اللي اهله مايدري عنو ممكن نلقى شي مهم
روان تمسح دموعها : طيب مو سهل الموضوع
هديل : لا مرا صعب لازم احد يدخلك بنفسه
روان : عادي ندق الباب على جاسم واكيد حيدخلني وانتي استنيني برا لين م و
هديل قاطعتها : افرضي كان عندو احد بالبيت ومسكك
روان سكتت
هديل : انا اقول اخلي ولدو في جيبي كل يوم اقابله
روان : طيب ؟
هديل : وحقوله اني شوفت ابوك شقته جمب بيتي
روان : اها انتي ايش ضمنك انو اصلا مايكون حكاه عنك دام بيشتغلو مع بعض
هديل : مو هوا دا لو حسيت انو ممكن انكفش حسحب نفسي مستحيل اقلو على بيتي ومستحيل اديه اي شي صح عني ووقتها حرسلك انتي على بنتـه ونبدأ شي تاني
روان : برضو مافهمت ايش حنوصل من ولد جاسم
هديل : فكري معايا طيب انا قلتلك شايفتو حبل ممكن نستفيد منو ومابى اسيبو لكن بنفس الوقت مو عارفه ايش اسوي بزبط بس اقابله ؟
روان رجعت حطت راسها على ركبتها ولأول مرا تحس انها مقيده وومو عارفه تفكــر .....: مدري خليني شويا وممكن يجي شي براسي
هديل تبا تريحها: اسمعي انا حتصل عليه عاأساس اطمن وانو ضميري مرا مأنبني ومو قادره انام
روان دارت راسها وهيا تطالع فيها وبرضها ساندتو على ركبتها : طيب ؟
هديل :في نفس الوقت حرسل لأبوه رساله من جوآلي واقلو اتوقعتك تحط ولدك بعينك
روان رفعت راسها : ليش !
هديل : شي بديهي لو شافها حيتصل عليه خايف بعد موقف اخر مرا اول شي لو اتصل حيقولو انتا مع مين وانا حشوف ايش يصرف
روان : على اساس دحين لو انو يعرفك حيقولك انتي هديل يمكن بيستدرجك كمان هوا
هديل : ماتوقع ياروان .. احس ابا اسويها واشوف ايش ردة فعل جاسم وبشار ماحفكر بعواقبها انا في مكان عام كبيرها اشرد وخلاص
روان : هيدل بطلي جنان
هديل حطت يدها على ركبـة روان : والله ماحيسير شي وحطمنك عليـآ كل شويه
روان : حجي معاكي
هديل انفجعت : بلهه انتي روحي دوامك روان الفلوس بدأت تنقص مرا خلينا نركز في الشيين لؤي ماحيصرف علينا طول عمره
روان اتذكرت انو متصل عليها من امس وهيا مابترد ...مالها نفس تكلم احـد
اشرت براسها وهيا تبا تثق في هديل ..
هديل عارفه انها حتجيب راس بشـآر مو مغروره لكن دايما الرجال مايرحموها من النظرات
واكيـد لو عرف انو عندها اهل حيتعامل معاها غير ..
دق جوآل روان في الغرفه
هديل : دا اكيد لؤي
روان اشرت براسـها : ايوا
هديل:حتقوليلو شي ؟
روان : لا طبعا
هديل اشرت براسهاوبعدها قالتلها : طيب قومي اجلسي جوا
وقفت هديل ومدتلها يدها : يلا قومي ...
روان قامت وهديل سوتلهم اكل وجلســو ...
اخدت جوالها واتصلت على بشـآر وروان تطالع فيها بملامح مالها معنـى
واول مارد هديل تتكلم بهدوء مصطنع: السلام عليكم
بشـار : وعليكم السلام
هديل : معليش على الازعاج
بشـآر مسدوح في الغرفه المشتركه بينه وبيـن راكان ...
وطبعا ركان في الدوآم ..
: لا عادي كنت طفشان اصلا
هديل ماتبى تكون خفيفه : انا مشغوله بس ضميري ماأنبني بعد امس وقلت اطمن بس عليك
بشار ابتسم : لا الحمدالله سرت احسـن ..
هديل : كويس _ ماتبى تسبلو مجال يهرج _ اوك يلا مع سلامه
بشار : ههههههه دقيقه دقيقه
هديل رفعت حاجبها ودا اللي تباه : ايوا
بشار : ايش الاتصال السريـع دا
هديل : معليش بس انا كنت بطمن عليك حاسه انا السبب وماباك تفهمني غلط
بشار : لا ماعليكي مالك صلاح _ بكذب _ امس نسيتي شي
هديل عقدت حوآجبها : ايش هوا
بشار : اتذكري
هديل شكت بنفسها اشرت لروان ترميلها شنطتها : ماتذكر اني نسيت شي
بشـآر : يعني مو مهم
روان رمت الشنطه بااقوى ماعندها وضربت بوجه هديـل
روان بين زعلها ضحكت
وهديل بعدت الجوال وفرصعتلها عينها وسبتها بدون صوت : حيييوانه
فكت شنطتها وكبتها بالارض
بشار : فينك
هديل وهيا متأكده : مافي شي ناقص
بشـآر بتشكيك : مانسيتي شي على الطاوله قبل لانمشي
هديل : ايش هوا طيب
بشار بااستهبــآال : اذا تبيـه تعالي خديه اليوم
هديل استوعبت انهم اصلا خرجو من الكـآفي مع بعض
ومتأكده انو الطاوله ماكان عليها الا فناجين القهوه
هديل سوت نفسها متردده : لايكون بلله شي مهم
بشـآر : مرررا مهم
هديـل : اووف اسمع انا مشغوله دحين لو فضيت اكلمك وافهم ايش الهرجه
دق جــرس بيت بشـآر . : طيب
قفــل منها ابتسم انو حيقابـلها تـآني ..دق الجرس مرا تانيـه
واتوجه بخطواتـه التقيلـه للبـآب واول مافتحو طالعت فيه وحضنتو : أأأ بشويش
بعـدت عنو وحطت يدها على فمها : حبيبي انا اسفه
بشار ابتسملها : ادخلي
لساتها واقفه : والله مسكت خط ساعتين اول ماعرفت ايش سرلك
بشار مسك يدها وباسها وسحبها لجوها : مافيا شي لاتخافي
قفل البــآب ورآه ...
جلس على الكنبه وهيا لاصقــه فيـه تمرر يدها على كتفـه العريـض وترجع تتحس الخياطه اللي بجبينه : اا حبيبي شكلها توجع
بشار رجع راسه على ورا وهيا نزلت يدها قالها بصوتـه اللي مطيــح عشرين وحده غيـرها : وحشتيني
ابتسمتلو وعينها فيها دموع خافت عليــه : وانتا كمان حبيبي ...

بــشــآر ماقلت عنــه وآحد طيــب
الوسـآخه شي مــستوحـى منــه ..
ملامحه الشرقيــه الحــآده المرتبـه بشعره البني الكثيــف مسهـل عليـه تشبيـك البنـآت
للبسـه حق الشـرطه وحبـه لوطنه شي وحياته الشخصيـه شي تـآني
بشـآر : غريبه ماخوفتي احد يشوفك
عنود مسكت يدو وكلها حب : ماهتميـت والله ماتدري قد ايش انفجعت لما كلمتني كنت صح زعلانه من اخر موقف بس ماقدرت اتحمل ماشوفك
بشار شد على يدها ويتمسكن وبصوته اللي فيه بحـه : كويس جيتي والله مرا تعبان
عنود قال الكلمه من هنـآ وحست انها تبا تديـه عيونها ولو طلب اي شي تاني بدي اللحظه حتديـه
نسيت مابادئها نسـت انها كانت زعلانه منو عشان عصب عليها ومارضيت تجي معاه الشقـه
نست كــل شي هيا ماتقاوم عينـه وهوا طبيعي كيف لما تشوف فيها التعب
قربت منـه وحضنتـه وهوا ابتســم
يحب يدور الحب والحنآن والدلع في احضان البنآت
مايقدر يقاوم الجنس اللطيف
يدقق في ا لبنت من شعر راسها لأظافر يدها
يحبـها كآمله
زي ماهوآ اي وحده تشـوفه كآمل ...
تعجبـه البنت البسيـطه
وتلفتــه البنت اللي تهتم بنفسـها
ومايقدر ينزل عينه من المتشيـكه واللي كل شي يميل فيها للفخامه
مايدري يحس انو متنــآقض بعض الاحيــآن لكن دا ماحيغير حقيقتـه المجنونه ..
وقـف بشـآر : دحين حجيكي
:ليش خليك مرتاح
بشار ضيق على عينه : دقيقه بس
ابتسمت لاشعوريا وهوا مشي ودخل الغرفه
اخد جواله وكتب في قروب الشقـه
لحد يجي
في دقيقـــه التلاته اللي معاه هرجــو
" يااااخي انتا ماتستحي "
التاني
" بعز مرضك ماترفع رايه الاستسلام
التالت
" ادعععععس يابشــآر انا تحت حاسبلك الشقه والعماره كلها بس لاتستهبل عشان امك لاتقتلنا"
رفع الجوال عند فمو وسجــل
" ماحطول حصرفها شويـآ بس جات شريفه مكه اخيرا "
راكان
" لااااااااااا تمزززح "
التاني
"والله الحادث جاب نتيجه "
التالت
" ههههههههههه اخوها لو يدري حيقتلك يابشار انتا ناوي على نفسك "
بشار شاف تعليقاتهم ضحك ورمى جواله على السرير وخـرجلها تاني ...
عنود تطالع فيه وهوا جاي بااتجاهها : كان نفسي اجبلك شي بس مع الفجعه مالحقت ..
بشار جلس جسمها : يكفي انك جيتي انتي اكبر هديـه عندي
عنود ابتسمت بااحراج ومدت يدها وهيا تمسك يده الكبيــره مقارنه بيدها ..
يدها تضخ انوثــه وللون اظافيرها العودي مخليتها ملفتـه اكتر
يعشق تفاصيل التفاصيل
رفع عدسـه عينه على عينها : اسف لأني زعلتك اخر مرا
عنود رفعت يدها وهيا تمررو على خدو : انا اللي اسفـه لأني شكيت فيك
ابتسملها وحضنــها وهوا يتكلم : جيتي بوقتك كنت مخنوق وتعبان حتى اهلي مضارب معاهم
يتكلم وهيا حاسه باانفاسه على رقبتـها .. دقـآت قلبها تزيــد تزيـــد
يتكلم بكل ضعف وكانو طفل
حاسس بدقات قلبـها بس ماينكر انو هوا حتى دقـآت قلبـه اكتر منـها
في يده وحده كلها انوثــه
كيـف مايحس بدا الشعورالجميل ...
دق جرس الباب وهيا بعدت عنو مفجوعـه
بشار وقـف واتوجه للبـآب اشرلها تدخل وهيا شالت شنطتها ودخلت غرفتو وقفلت الباب وجسمها يتنافــض
فتح البــآب : هللللا
اتنين من اصحابو اللي يجو تقريبا يوميـآ يشربو معسل ويمخمخو ويمشـو بالزبط زي القهوه شقتهم ...
ضحك واتكلم معاهم وبعدين اشرلهم على غرفه اصحابو التانيه : ممكن تدخلو _ همس بصوت واطيي _ خويتي في الغرفه ابا اخرجها
: اووه انا لطيف خليني اشوفها
بشار : يلا يااشيخ ماصدقت جيتو اصـرفها
: هههههههه وسخ
دخلو اصحابه وهوا قفل البــآب وواثـق فيهم انو محد يستهبل
فتح عليها الباب مد يدو وهيا بعيد وباين الخوف بعينها : تعالي
جات لعندو ومسكتو واثقه فيـه تمشي وراه وهيا شاده على يدو
وقفو عند باب الشقـه : يلا لحد يشوفك
عندها كلام كتير تبا تقوله بس مو قادره : خلاص لما يمشو كلمني جوال
كانت بتمشي الا رجع مسكها قرب منها ودخل خصلات شعرها تحت الطرحه : كدا شكلك احلى
ابتسمتلو بكل حب وخرجت وهيا اخيرا الحياه ضحكتلها تاني
من بعد ماتضاربت معاه وهيا بس تبكي وزعلانه
واول ماعرفت انو سرلو حادث زي المجنونه جاتو
ماتكلمت معاه لسى عدل بس يكفي انها شافتو قدامها


نزلـت عنود وهيا تسمع صوت دقه جوالها على بالها بشـآر
دخلت بسرعه سيـآرتها وخرجت جوالها ورمت الشنطه بالمقعد اللي جمبها
اخوهــآ ؟
ردت عليه :هلا هاني
هاني : فينك
عنود باارتباك : عند صحبتي دوبني خرجت
هاني : كويس طيب راجعه البيت ؟
عنود : ايوا فيه شي ؟
هاني : لا بس عشان رايح لبشار وأمي لوحدها وتعبانه
عنود اول ماسمعت اسم بشار ابتسمت شغلت السياره : خلاص حجيها دحين .. حتتاخر هناك
هاني : مدري لسى الشباب قالو حيتلمو كلهم على حسب الجلسه
عنود انقهرت اكيد دحين مايقدر يتصل عليها : طيب يلا باي
هاني: سلام ..

...


قفلت هديــل من بشـآروروان كآنت سامعه كلامها
قالت بااستهزاء : مرا مسويه مشغوله
هديـل ابتسمت : ايوا ماحديه وجه اصلا بيقولي انو امس نسيت شي دا كلو عشان يشوفني _ رفعت حواجبها بمكر_ بدأنا بدأنا
روان ملامحها اتحولت لقرف : استغفرالله كدا متخيلتو يشبه جاسم بس شباب
هديل : ههههههههههههههه والله حتنصدمي لو شوفتيـه
روان لساتها هاديه مو زي عادتها : ليش ؟
هديل سكتت شويا وهيا تبا تشرح وبعدها قالت : والله والله لو وقفتي قدامه اتحداكي تطلعي عيب واحد فيه
روان رفعت حواجبها الاتنين وقالت بعد استيعاب : متأكده انو ولد جاسم !
هديل : هههههه ايوا
روان اتفاجئت : بلله من جدك
هديل : ليش بكذب بعدين اوريكي هوا _ هديل مازالت توصف _ عارفه لو خلوه واقف في فيلم لمده ساعتين مايسوي شي نهايه الفلم الكل حيصفق
روان ضحكت من قلبها على التشبيـه : ههههههههههههه ياحيووانه انتي رايحه تبردي قلبنا ولا تحرقي قلبك
هديل ابتسمت لضحكتها : الاتنين شكلو
روان اتمحت الابتسامه وقالت بجديـه :هديل الله يخليكي انتبهي على نفسك
هديل :والله ياروان انو بجد كارهته لا شكلو ولا شخصيتو ودي الحاجات حتأثر شي في نفسي اللي في قلبي اكبر من اني اكون سطحيه واعجب بشكل واحد
روان : طيب برضو انتبهي وطمنيني عليـكي قبل لاتقابليه وبعد ماتقابليه ..
هديل : ان شاءالله والله العظيم اني حبرد قلبـنا _ صوتها اهتز وهيا تهرج بقهر _ والله يحرق قلب جاسم في بزورته وبكل شي يحبـه
" دعـــــوة مظلــــــومه ... "

في ممرات الجامعه تمشي وماسكه سلك السماعه ومقربتها من فمها وتهرج : والله بابا مركز معايا دي اليومين
: بس انتي وعدتيني نتقابل ياحور
حـور : طيب سيبها على الاسبوع الجاي
بتملل : اوووف والله بعيد
حور : حبيبي الله يخليك لاتوترني اصلا انا مخنوقه خلقه
:ايش بك
حور : من بعد ماسار لبشارالحادث وبابا بس معصب وخلانا نروح بيت اهل ماما مو عارفه لمتى
:مافهمت طيب ليش بيسوي كدا
حور : سمعتو يقول لماما انو خايف يكون واحد بالعنيه سوا كدا
: اخوكي مشكلجي يعني
حور : عشان وظيفته اتوقع مافهمت مزبوط بس زمان فيه واحد هددو تعرف فيه ناس مريضه نفسيـه يسو المصيبه ولما يتمسكو يروحو يهددو ويتفلسفو استغفرالله بس انا ايش دخلني بدي المواضيع كلها
: انا اللي ايش دخلني ليا شهور مستني تحني عليا ولما حنيتي اخوكي استهبل
حور ضحكت : حببو بشار .. يلا حبيبي انا لازم ادخل الكلاس دحين
: اوك طمنيني عليـكي
حور قفلت منـه ودخلت الكلاس وهيا تكتب اسمه على الورقه اللي قدامها وفي عالم تاني مرا ...
اما هوا رمى جواله بقهر على الكنبـه : بنت الــك" ماصدقت يجي اليوم واتكنسل
طق اصابيعو كلها وطلع صوت مزعج...



جالس جمبها وهيا مسدوحه على السرير والتعب واضح بعينها ..
: خلاص نامي
ترف كالعاده ماسكه يده وكل ماتقفل عينها تفتحها بااصرار : مافيا نوم
سامي : ههههههه ماما انتي قاعده تقاومي من اول والله ماحروح مكان
ترف بقهر : كذاب
سامي باس يدها وهوا مايبى يخليها تبكي مبتسم لساته : اهو نامي وانا حقعد جمبـك
ترف ودوبها تستوعب: ماقلتلي ايش جاب براء
سامي اتذكر: اييييوا كان يبا اوراق ضروريه
ترف استغربت : ايت اوراق
سامي : يقول اوراق حقت عمل وانو بيتصل عليكي مابتردي
ترف مابينها وبينه اي اوراق !!!: اها ...اديني جوالي
سامي جبلها جوالها اللي كان محطوط في الشآحن ..
وشافت اتصالات من براء
فتحت الواتس لقت كاتبلها
" فينك ! "
مو عارفه ايش بـو
حتى كانت حاسه بنظراته اتجاهها
كلامــه غريبه !
مو داريه ايش اللي بيسير
رخت يدها على السرير لما حست بتعب وسابت الجوال جمبها وغمضت عينها ...
تبا تنـــآم خلاص ماتبى تفكر في شي
سـآمي سابها شويـآ وبعدها سحب الجوال وغطاها مزبـوط وخرج من الغرفه ..
واختفت ابتسامتـه ...
قلبه يوجعه لما يتذكر كيف لقاها ..
مو داري ايش يسوي
مستحيل يتنازل عن قراره لكن حيحل الموضوع بينه وبينهم
امه مو لازم تدخل ماحيتعبها بعد اليوم ...


طفوله ملوثه بالواقع

واقــفه قدام باب شقته وهيا تمسـح دموعها ومرا خـآيفه .. دق باب الجــرس وبعد ماكان فيه اصوات لعب اختفت الاصوات
في احد يجري يفتح الباب
انفتـح الباب وولدو اللي عمرو 8 سنوات مد يدو وباس يد ليث
دخلو البيــت هدووء مو طبيعي
جات بنتـه ومرتـه وباين انهم ماتفاجئو من لمى بس اتفاجئو من وجهها المضروب
بنتها بعمر سامي
مرته باست يده وسلمت على لمى بدون اي كلمه وبنتها نفس الشـي ..
ليـث وجه كلامه لمرتـه : وديها غرفه بنتك
: طيب... تعالي
لمى طالعت في ليث : ابا اكلم تميم
ليث باأمر : انقلعي اقوول مابى اشوف وجهك
لمى لساته مصره وماتبى تقعد : بس اديني شويا اكلمه الله يخليك
ليث مسكها من طرحتها وسحبها لقدام وجهه وهيا شهقت من الخوف
قال بين اسنانه : ماتفهمي انتي
عيونها متعلقه بعينه وتبا تبكي : طـ طيـ ب
يطالع في عينها .. نفس نظرة ترف ..نفس رسمه عينها بس لمى رموشها كثيـره ..
حس حراره في جسمـو كله سحبـها للغرفه .. ورماها بنص الغرفه
قفل الغرفه وسار بس هوا وهيـآ

لمى ماوقفت طالعت فيه وطرحتها على كتفها وبكل خوف تهرج : خلاص والله مابى اكلم احد ولا حخرج من الغرفه ماحتسمعلي حس انا اسفه والله
ليـث جا لعندها ورفعها من الارض وخلاها قدآمه :تدري لو شوفت ترف ايش حسويلها
لمى مو عارفه ايش دخل ترف دحين ..ماعلقت
وهوا كمل وعيونه حمرا وباين الحقد فيها : ابا اقتلها لين ماتطلع روحها قدآمي ابا اخنقها واطعنها لين ماينشفي غليلي وبعدين اجي اربيكي مزبوط
مسك شعرها من ورا وشد عليه وسكت للحظات وهوا يفكر : ولا اقـول انا حدبر اجيب ترف مالك روحه للجامعه تاني
لمى ماتبى تعارضه : طيب _ نزلت دموعها _ ماحروح اي مكان
ليث : شوفتها الوسخه قدام عيني تدخن ولابسه ملابـس مافي اوسخ منها وجا واحد ولد """ يدافع عنها واخدها وانا زي ال""" ماقدرت اسوي شي مستوعبه قد ايش دمي محروق ؟
لمى تحرك راسها وهيا مرعوبه تحاول تأيده عشان يسيبها تهرج بحروف متقطعه: ايووا فاهمتك
ليث يكمل وكأنه يبا يفضفض : قاعده تدافع عن اللي سوى فيها ..دي السنين كلها عشان تحبه ! باعتنا عشانه ..وانتي دحين جايه تسوي زيها
لمى نزلت دموعها : انا مو زي ترف والله
ليث : تحسبيني ناسي موضوع الصور
لمى ماتدري تميم وتامر ايش قالو لليث بس مرعوبه حاليا من انها تنضرب زي اخر مرا : والله العظيم هوا اخد جوالي واخد الصور اللي فيها انا ماليا صلاح اناماتصورت لأحد
ليـث فجأه سكت ماستوعب ايش تقول ...بعدها قال : جوالك !
لمى خلاص ضاع الكلام مو عارفه كيف انتهى الكلام مع ليـث
وليث استوعب انهم كذبـو عليه قالو صحباتها صوروها بالغلط
على بالو الصوره وهيا بعبايتها ومحجبه لأنو هيا ماتشوف صحباتها الا بالجامعه ..
كل شي بدأ يسود بعينه ..
شد على شعرها باأقوى ماعنده وهيا صررخت حست كأنوة قطعلها شعرها
وقبـل لاتتكلم اي كلمــه انضربت
انضربت بكـل وحشـيـه
تبكي ووتصصصرخ
ومرته واقفه عند الباب خايفه
حاولت تمسك نفسها وماتدخل عشان لاينقلب الموضوع عليها
بس ماقدرت صح علاقتها مع لمى سطحيه
لكن في النهايه انسانه وزوجها بيضربها وكأنها حيوانه
دخلت الغرفه لما سمعته يقولها : والللللللله لاأأأأأأأأقتلك
جريت ناحيـه لمى اللي في ركنبـه الغرفه وتحاول تحمي نفهسا بيدها من ركلات ليث
دفت ليـث ووقفت قبال لمى: ليييث سيبها
ليث يطالع فيها ووجهه محمـر ...وبياخد انفاسه بالقوه :ببببععععدي اقوول
دفها من قدامه ورفع لمى من الارض : قوللليلي مين هواا
لمى مابتنطق بكلمه تبـكي وبس
تنضـرب تاني بوجهها بجسمها بيده ....لمى خلاص بالقوه واقفه على رجلها
اول ماسابها طاحت في الارض
وليث نزل لمستواها : تبي تتكلمي ولا لا
لمى رفعت جسمها اللي يتنافض وجلست قالت بكل حقــد وهيا مو فارقه معاها بعد الضرب دا صرخت بكل صوتها : ان شاءالله ماتلقى ترف ان شاءالله ماتتهنى بحياتك وتلقاها في بنتك
اول مرا تصرخ عليـه
اول مرا تدعي عليه وعلى بنته كمـــآن وتدافع عن ترف !!!
مسكها تاني وضـرب راسها في الجدار مايدري مع العصبيه ضربه مرا ولا مرتين ولا تلاته
امــآ هيا من اول ضـربه ماحست بشي حوليها واول ماسابها اترمى جسمها في الارض
ومرتــه صرختتت بعد ماوقف دفتو على ورا :اططططلع البنت حتموت
ليـث يصرخ بكل صوتهه : انا اباها تموووت والله لو ماقالتلي مين هوا لاأقتلها
مرتـه دفتو تاني وهوا يرجع لورى : سيبها سيبها ياليث الله يخليك
طالع في جسمها الممد في الارض بدون اي حركـه . . عدل بلوزته : والله لاأخليها تنطق
خرج من الغرفه ومرتـه راحت باإتجاه لمى رفعت راسها وهيا تحرك يدها على خدها : لمممى ..لمممى
لما ماردت عليـها نادت بكل صووتها على بنتها وهيا خايفه : دااااانــــــــه ...


طفوله ملوثه بالواقع


لبست بلوزه سوده كت مافيها اي شي لكن مبينه معالم انوثتها بطريقه ملفته ... وجينز كحلـي وفلات اسود عادي
وقفت قدام المرآيه وهيا تسوي مسكرا ... اتوجهت للغرفه التـآنيه اخدت شنطتها : روان انا خارجه
روان مسدوحـه لسى : طيب
هديل اتوجهت ناحيتها :طيب انتي متى ماشيه
روان : نص ساعه وحقوم اتجهز
هديل نزلت لمستواها : ماحب اشوفك كدا ياروان
روان : مافيا شي
هديل : اعتبريها مساله وقت وحنعرف كل شي عننا
روان مالها نفس تتناقش دحين : طيب
هديل باستها في خدها وروان بقرف حطت يدها على خدها : خلاااص ترا مافيا شي
هديل ضحكت عارفه روان ماتحب دي الحركات : يلا قومي
روان بدون نفس : بقوم والله بقوم
هديل : طيب انا حتاخر مع سلامه
خـرجت وهيا عارفه روان ايش تحس بزبط ..لكن ماتقدر تسويلها شي
تكذب على نفسها لو قعدتها مع روان حتصلح حاجه حاليا
يبالها وقت بس تستوعب اللي سرلها يبالها وقت مع نفسها وبس
مشيت هديل في الشـآرع وهيا خارجه من الحاره ...
نفسها ترجع لروان بس جلستهم مع بعض ويبكو على نفسـهم ماحتقدم ولا حتأخر شي ..
جلستها مع بشار هيا اللي محتاجينها ..
ركبت سياره واتوجهت للصـآلون بعد ماشترت بطاقه تشحن رصيـد
دخلت ونظفـت ومافي غيرالعاملات في المحل .. خلصت شغلها الساعه 5 ..
يعني حتجي على 8 تنظف
دخلت الحمام نظفت نفسها واتعطرت وخرجت من الصالون ..
رفعت جوالها واتصلت على بشـآر ...
: السلام عليكم
بشار كان مسدوح على سريره والشباب مجموعين برا وصوت البيت مرا ازعاج ..: وعليكم السلام
هديل برسميـه تتكلم : لو سمحت انا في الطريق
بشار ابتسم بهدوء : طيب لما تقربي قوليلي
هديل حاسه بشر اليوم فضيـع قالت بجمود : مالو داعي تجي وتتعب نفسك ارسلي هوا مع اي احد
بشار رفع حاجه : تبي الفكه مني
هديل على نفس النبره : ايش دخلك ! المهم بلله جبلي هوا مع اي احد
بشار مازال رافع حاجبه وهوا مو عارف ايش الاسلوب دا سلكلها : طيب !
هديل : مع سلامه
بشار : سلام
نزل الجوال وهوا مفجوع من الحوار اللي سار بينهم .. وبعد عشره دقايق اتصلت وقالتلو انا تحت ..
عارفه انو حينزل بنفســه وبجد قام من على سريره
قام بيدور شي يلبسه بس بلايزه كلها معدومه فتح باب الغرفه : مني فاهم ياراكان يعني انا حغسل ملابسي بنفسي
راكان : بسسم الله انتا صاحي
بشار لابسه بلوزه سودا سـآده وشورت .. : وربي انكم ازعاج اصواتكم وسط راسي
راكان : ههههههههههه حتتعود مو مشكله
بشار اتوجه للباب وللبس الكروكس ..
طلال : هيي على فين
بشار : نازل
راكان : ماتوب انتا ؟
بشار فك البـآب وخصرهم ... مالو خلق يسمع كلامهم قفل الباب وسمعهم يسبــوه ضحك يحب يستفزهم
نزل الدرجات بس دي المرا مشيته احسن من اليوم اللي قبلو
خرج برا العماره واتوجه للكافي .



امــآ هديـل قبل لاتجي فكت شعرها الطويـل والكثيف اللي واصل لنهايه ظهرها ..حركته من قدام بعشوائيـه
ماقد فكت شعرها وهيا تمشي بالشارع حست بتوتر مرا
وقفت قدآم الكافي واتصلت عليـه ...

واقف يدور عليها وفجأه وقفت قدآمــو ... طالع فيها وفي بلوزتها اللي نفس بلوزه وماقدر مايضحك : ههههههه
هديل ركزت في بلوزته وبعدها رفعت عدسه عينها عليه وابتسمت
بشار : يعني صدفي معاكي ياكترها
هديل :شايف كيف
بشار ابتسم وهيا اتكلمت على طول : ماكان له داعي تجي مابى اتعبك
بشار :مافيها اي تعب
هديل : امم فين طيب اللي نسيته !
بشار : لااا اول نشرب قهوه
هديل : معليش مرا متاخره
بشار رفع حواجبه الاتنين بنفي : ماافي
هديل رفعت يدها وهيا تطالع في الساعه : اووف طيب
بشار مرا اتنرفز منها باين انها مرا مو مهتمه انها تقعد ..
اشرلها ومشيت قدامه بتقصـد
وهوا طالع في شعرها وبجسمـها مد جسمو بااتجاهها وفتحلها الباب
انكمشت على نفسها ودخلت على طول وهوا وراها ..
ومابالغ لو اقول تلات اربـآع اللي في المحل طالعو فيـهم ..
بقمـــة انوثتها vs بقمــه رجولتــه ...
جلست على الكرسي وهوا جلس قبـألها ..
طلبت زي اخر مرا وهوا نفس الشـي
هديل : مو شايفه معاك شي
بشار : في جيبي
هديل ابتسمت بعد ماسندت جسمها على الكرسي : ترا فتشت شنطتي تلاته مرات مو لاقيه شي ضايع شككتني بنفسي
بشـآر قرب للطاوله وسند يدو عليـها : كويس نسيتي شي عشان اشوفك تاني
هديل وهيا متقصده : اتوقع خلاص دي اخر مرا
بشار بدأ يتنرفز زياده شايف بعينها انها ماتبى تقعد ..
سند جسمو على الكرسي وهيا رفعت جوالها وبترسل لجاسم ..وبنفس الوقت تكلمه بعدم اهتمام : انتا كيفك بعد امس
بشار يطالع فيـها جميله بمعنى الكلمه بس مو طايق اسلوبها امس كان شايف انها مفجوعه وخايفه عليه واليوم
شي تاني ...قال بنفس اسلوبها : تمام
عينها على جوالها وقلبها يدق بسرعه وارسلت الرساله ...طفت الجوال ودخلتو في شنطتها ...
بشار : ايش قلتيلي تشتغلي
هديل رفعت حاجبها : ماتتذكر
بشار ناسي : لا
هديل ضحكت وجا الرجال وحطلهم القهوه ..
بشار وهوا لسى ساند جسمو ويطالع فيها : ايش بك
هديل مدت يدها وهيا تحرك الفنجان وبدون ماتطالع فيه : انا ماعيد كلامي مرتين
بشاار اتفلتت منو ضحكه بصوت عالي وغمض عينه لما نغزو مكان العمليه .ولا دقيقه الا رجع اتكلم : والله احس امس اللي شوفها انسانه واليوم انسانه تانيه
هديل بتريقه : انا مجموعه انسان كل يوم بمزاج
بشـآر ابتسم وغنى بااستهزاء : قالت من انت وقلت مجموعه انسان من كل ضد وضد تلقين فيني _ قرب من الطاوله ورخى صوته وهوا يكمل الاغنيـه وعينه بعينها _ فيني نهار وليل وافرااح واحزان اضحك ودمعي حاير وسط عيني فيني بداية وقت ونهاية زمان _ ضيق على عينه وقال بهداوه _ ومافي زي محمد عبده
هديل مرا اتوترت صوتـه مو طبيعي سبته جوت قلبها وهيا تبا تطلع عيب فيه مو لاقيـه " الله يصيبك "
ماتبى تبين انو اتخرفنت ونظراتته توتر زياده
قالت بنفس هداوته وهيا اصلا ماتعرف الاغنيه : شوهت الاغنيه
ابتسم وهوا يحرك لسانه على اسنانه ويطالع فييييها وهيا تبى تضحك باين انو اتنرفز مرا
اما هيا بكل رواقه اخدت الفنجان وششربت وكأنو ماسار شي قبل شويـــآ
قطع الصمت اللي بينهم صوت جواله اللي دق
وهنا هديل طاح قلبها
بعد الكرسي باازعاج وخرج الجوال من جيبو شاف المتصـل
صمت الجوال وحطاه بااهمال على الطاوله
جات عينها على جواله وشافت المتصل " الشيبه "
عقدت حواجبها وطالعت فيه : المهم
ماتبى دحين تمشي فاتبى تفتح هرجه
بشار يطالع فيها ومستنيها تهرج
هديـل : كيف الطفش معاك
بشار : ماشي امس خرجت وشوفتك واليوم كمان
هديل : يعني انا اللي بغيرلك جو
بشـآر : تقدري تقولي
رجع اتصــل تاني وبشار مد يدو بس وصمتو
هديل : ايش بك
بشار : بعدين ارد
هديل خافت دام ماحيرد قدامها اكيد كلامهم ماينفع يتسمع
بشار : ماقلتيلي ايش وظيفتك
هديل : يلا دام اخر مرا حنتقابل مو مشكله اعدلك كلامي
بشار : وليش اخر مرا
هديل : ايش فيه سبب يخليني اشوفك تاني !
بشار : صداقه؟
هديل رفعت كتفها: ماعرفك طيب
بشار : طيب اهو بنتعرف مو صعبه
دق جواله تالت مرا وصمتو
هديل بدأت تتوتر زياده : مدري ماتستهويني دي الطلعات والصداقات الغريبه مع اي احد
بشار : طيب نتعرف بشروطك انا عندي شهر فاضي اللي تبيه اسويه
هديل ضحكت : ايش شروطي يعني حتكون
بشار : مدري يرضيكي بلله اقعد شهر بدون ونيس
هديل : روح لأهلك
بشار : اهلي لاهين في حياتهم
هديل : اممم_ بااستفزاز _ لو لقيتلك وقت حكلمك في اي يوم
ردودها مستتتتتتتتتتتتتتتتفزه
دق جواله رابـه مرا
وهنا هديلماقدرت تسكت : ترا وترني الجوال
بشار رفعو ورد حتى هوا اتنرفز : الوو
هديل ماتوقعت يرد عينها نزلت على الفنجان
بشـآر متوقع انو معصب ابوه يتكلم بعصبيه وصوته عالي في الجوال
: انتتتتا فينك
بشـآر ببرود : وعليكم السلام
: تستهبل انتا
بشار ضحك : كويس الحمدالله
جاسسسم يروح ويييجي بعصبيه محد حيجلطو غير ولدو : بشار لاتعصبني وقولي فينك
بشار : في كافي
جاسم : تستهببببل !!!!!! انتا خارج من المستشفى ورايحلي كافيهات
بشار : قول ماشاءالله دحين انصرع عليهم بنص المكان _ضحك _
هديل مو مستوعبه لدحين المكالمه قدامها واحد يضحك وبارد وسامعه صووت جاسم معصب صح مو فاهمه ايش يقول
لكن مرا معصب...
جاسم يحاول يهدي نفسه : استغفرالله استغفرالله _ بتحذير _ اسسسمع ارجع اقعد عند امك جلستك عند اصحابك مو عاجبتني
بشار وهوا يشد على كلامه : طييييب طيييب
جاسم عارف انو بيصرفه : بشاااار ماسار ليا كلمه عليك ولا لا
بشار : لا طبعا محد له كلمه عليا وانتا عارف
هديل مسكت الفنجان وهيا مفجوعه
جاسم مو عارف ايش يسسوي كيف يكسر راسو ماعنده اي نقطه ضعف يقدر يمسكها منو
ومو قادر يقوله على الموضوع لأنو بشار ماحيسيبو في حاله : امك محتاجتك رو
بشار قاطعه: عادي روحلها انتا ايش عندك ولا شغلك ياسفير امريكا متعبك
جاسم يسمع كلامو وخلاص مو قادر يستحمل قفــل بوجهه وهوا معصب
فتح الرسـآله تاني وهوا يقرأها ..
" اتوقعتك بعد حادث ولدك تنتبه عليه اكتـر "
مو عارف ايش يتصرف خايف على ولده مهما كآن
يخلي واحد يراقبــه بس والله بشار في دقيقتين حيحس بطل من الموضوع جلس وهوا خايف ووجهه محمــر


اما في الكــآفي زادت ابتسامه لما ابوه قفل بوجه ورجع الجوال على الطاوله ...
هديل مرا مفجوعه
بشار : ايش كنا نقول
هديل مو قادره ماتعلق : مين اللي كنت تكلمه
بشار: ابويا
هديل : في احد كدا يتكلم مع ابوه ؟
بشار: ايووا انا
هديل مفجوعه من اسلوبه وبنفس الوقت تبا تسحب هرج: عيب تهرج مع ابوك كدا
بشار حسها كيوت وهيا تقول الكلمه : وليش عيب
هديل : لأنو ابوووك !
بشار بمزح: انا ولد عااق ههههه
هديل طالعت فيه ومو عارفه يستهبل دا ولا ايش : بجد خوفتني منك
بشار بتريقه : لا لا انا عاق بس مع ابويا مع الناس اسير كيوت
هديل ترمش بعينها : انتا عاق ولا هوا شرير
بشار انبسط انها بدات تاخد وتدي معاه : اخصا عليكي ابويا الملاك الطاهر انا الوسخ
هديل قربت للطاوله مفجوعه : ترا فاجعني والله
بشار مايبى يتكلم في ابوه اكتر من كدا : والله شوفي انا وابويا علاقتنا سطحيه
هديل قاطعته: لا دي مو سطحيه انتا بتغلط عليه
بشار : مدري انا مرتاح كدا
هديل ضحكت ووجهها مصدوم :شكلي حاخد شنطتي وامشي
يشـآر : انا غلطان رديت قدامك
هديل : شوفتك على حقيقتك عشان اشرد من بدري
بشار : ههههه _ قرب للطاوله _ والله انا عسل
هديل ماقدرت ماتبتسم : بحاول اصدق
بشار : بجد بجد انا طيب لاتخافي مني واخر مرا اكلم احد بالجوال قدامك
هديل : لااا خد راحتك ابا اشوف الجانب الاخر منك
بشار ابتسم : افهم يعني انك تبي نتقابل تاني
هديل اشرت على جواله : بعد دي المكالمه عندي فضول اعرفك اكتر
بشار: هههه والله اول مرا ابويا يسوي خير فيا
هديل ضحكت وسئلت ببلاهه : هوا من جد سفير امـ
ماكملت الكلمه الا بشار ضحك بكل صوووته والكل طالــع
نزل راسه على الطاوله وهوا ماسك بطنـه وبيتألم ويضحك بنفس الوقت
هديل بشك : ههههه ايش بك
بشار دمع من كتر الضحك رفع راسه : هههههههه متخيلو لابس بدله وقاعد ورا مكتب ويتكلم انحليزي
هديل بس اتخيلت شكل جاسم اصلا ضحكــت : هههههههههههههه
بشار مسح دموعه وممازال يضحك
هديل مو عارفه ايش العلاقه دي اللي بين بشار وابوه ..
سئلت : عشان انتا قلت فاحسبت دا عملو
بشار : لا لا بستهبل معاه
هديل بتردد وهيا تبا تستغل لحظه الكلام عن ابوه قبل لاينقفل الموضوع : ليش ايش هوا يشتغل
بشار تقريبا نقدر نقول اول مرا يكون على نيآته ووحده بتسحب هرج منو وهوا مو حاسس : في الxxxx
هديل طبعا مافهمت بس كملت : علاقتك معاه سطحيـه عشان شغلو اكيد
بشار : تقدري تقولي يعني انا كنت اشوفه ساعه ولا ساعتين في اليوم وبعض الاحيان ماشوفه
هديل بااستهبال : اووف ايش الشغل دا اول مرا ادري انو متعب كدا
بشار : المهم ماعلينا من ابويـآ
هديل ماتبى تقفل موضوع اهله : امم طيب حكيني عن نفسك
بشار : ههههههه ايش الاسلوب دا
هديل : مو تبانا نسير اصحاب قولي كم عندك اخت وخ وكيف يومك
بشار رجع فنجانه : طيب انا الولد الوحيد الكيوت حق العيله
هديل ضحكت : بس بلله
بشار : لا والله بجد انا الولد الوحيد في عيله ابويـآ كلها
هديل رفعت حواجبها : ماشاءلله
بشار : كلهم بنات وعندي اخت صغيره عمرها 20
هديل : بس !
بشار :ايوا
هديل : وانتا كم عمرك
بشار : 26
هديل : ماشاءالله الفرق كبير
بشار : ايوا امي وابويا كانت بينهم مشاكل فاكانو يطلقو ويرجعو تاني فاكويس انهم كملو مع بعض وجابو تاني
هديل مسويه متعاطفه وهيا فاكره الكلام اللي تقراه بالكتب: اكره مشاكل الام والاب احس تأثر في النفسيه مرا ا
بشار : مشي الحال
هديل وعارفه طبع جاسم فاقاعده تتكلم عنو: انا ماما وبابا كدا كانو بس يضاربو لدرجه بابا يضرب ماما بدون سبب ويعصب عليها
احس دا اثر في نفسيتي وخلاني مستقله بنفسي
بشار قرب للطاوله بااهتمام بدون مايقولها انو دي كانت حياته : لساتهم مع بعض ؟
هديل :ايوا حاليا خفو مشاكل بسبب مرضهم
بشار : الله يشفيهم ...وماعندك اخوان
هديل : لا انا البنت الوحيده
بشار يحب البنت اللي ماعندها قيود : حلوو
هديل : طيب ماقلتلي ليش سبت اهلك وعايش لوحدك
بشار : قلتلك عشان العمل
هديل بتعاطف: ماتشتقلهم ؟
بشار حرك راسه بنفي : لا انا اصلا من زمان ماكنت عايش معاهم
هديل استغربت : ليش !
بشار : كنت عايش في بيت عمي اختي مريضه عندها القلب وكل بعد فتره تتعب وبتسوي عمليات وبيسافرو غير انو لما يتمشكلو ابويا يلوي ذراع امي فيا وكان ياخدني منها ويحطني عند اخوه وطبعا مايقدر ياخد اختي عشان تعبانه فاتضطرامي ترجعلو تاني بسببي
هديل سكتت وهيا تطالع في عينـه ماتدري تحزن عليه ولا لا
بعدين نفضت الافكار اللي براسها لما قالت يحمد ربو كان عايش في احسن بيت وعنده ام خايفه عليه
هديل : اهاا وسبتهم عشان عملك بعيد ولا عشان امك تاخد حريتك
بشار : لا امي بعد دي السنين ماحتفكر بالطلاق عشان اختي لاتزعل وزي ماقلتلك ابويا مشغول يعني مافي تواصل بينهم
هديل : اهاا يعني انتا اللي اتأثره بدي العلاقه
بشار بكذب : لا ليش اتأثر خلاص على قولك استقليت بحياتي عندي الحمدالله احسن وظيفه واهو مع اصحابي واطمن على امي واختي كل ماأبى ايش احتاج اكتر من كدا
هديل : ماشااءلله كويس
بشـآر : والله العظيم احس اني اتكلمت مرا كتير
هديل : هههههههههه على فكره انا من الناس اللي احب اسمع اكتر من اني اهرج
بشار : طيب نهرج بمواضيع عامه احسن
هديل :بس خليها مرا تانيه لأنو لازم امشي
بشـآر : المرا التانيه انتي حتحكيني كل شي عنك
هديل ابتسمت : ان شاءالله
حاســب بشار وقامو الاتنين وهيا اشرتلو : هيا انتبه وانتا ماشي
بشار ابتسملها ومشيو جمـب بعض شكلهم كآن مرا ملفت بسبب بلايزهم المتشابهه
خرجو من الكافي
هديل : يلا حوصلك للبيت
بشار: ههههههه بس ياشيخه
هديل : لما تسير كويس انتا توصلني للتاكسي
بشار : طيب يختي
مشيــو الاتنين وهيـآ عاجبته وداخله مزآجه مرا
صح استفزتو كتير بعدم اهتمامها فيـه لكن لسى الايام جيـه
وقفـو عندالعماره واصحابـو كانو نازليـن
هديل طالعت فيهم تتذكرهم من المستشفى
بشـآر : يلا خليني اشوف ايش يبو
هديل : مع سلامه
بشار مبسوط انها ماتذكرت ايش الشي اللي ناسيته
مع الهروج نسيت وطبعا مايدري انو عندها الهروج اللي قالها اهم من اي حاجه تانيه
مشيت هديل قطعت الرصيف ومدت يدها توقف تاكسي ...
بشار وقف عند اصحابه وكلهم يطالعو فيها وهيا تميل جسمها وماده يدها وشعرها يتحرك مع الهوى
راكان مسك قلبه : يااخي كيف تستحمل تقعد معاها
عادل : ماتدري هوا جسمها ولا وجهها ولا شعرها اللي يلحس مخك بس كلها على بعضها تشيززز كييك
بشار دار ارسه وهوا يطالع فيها ورجع وهيا ابتسمتلو وركبت التاكسي
واول مابتسمت اصحابو: ااااااااااااوووه
راكان : ياخي بووسه وحده بووووسه وانا راضي
بشار : هههههه اهجدو ايش بكم
عادل عينو تتحرك مع التاكسي : اعزمنا المرا الجايه معاها
بشار : انتو ايش بي امكم اول مرا تشوفو بنت
راكان : ياخي فيها شي غريب كدا قلبي مايتحمل اشوفها
بشار : يلا اقول انا طالع ارتاح
راكان : خد ادويتك
بشار : فين رايحين
راكان : بنجيب معسل وعشا
بشار : طيب
طلـع وهوآ مايدري ايش يحس ببعد الجلسـه دي
دايما نفس الشعور يلقاه في اول جلسه مع اي بنت ينبسـط مرا ...والجلسات الجيه يحس بالملل ... ويبا يجدد

امــآ هديل اول ماركبت التاكسي حست بسعاده فضيعه
خرجت جوالها واتصلت على روان : هلاااااا
روان واقفه بالمحل وباين الطفش بصوتها : ايوا
هديل : ااااه ياروان مبسوطه مبسوطه
روان : ايش فيه
هديل : والله حاسه اني حستفيد من دا بشار بشكل مو طبيعي
روان : ايش سار
هديل : علاقتو مع ابوه سطحيه دا اول شي تقدري تقولي كمان فيه حقد تاني شي يقولي ابوه يشتغل في الxxxx ودا اللي ححاول افهمو لو قابلتو بكرا واخته مريضه عندها القلب حزنتني خليها برا الموضوع
روان : طيب ايش حنستفيد منو دام علاقتهم سطحيه
هديل بمكر ولأول مرا تحس نفسها تبا تحرق قلب نااس : حقولو شوفت ابوك ساكن قريب مننا
روان ماستوعبت : كيف !
هديل : هوا بيقول ابوه مشغول مرا وابوه طول وقتو في شقتو التانيه حشوف اذا يعرف بموضوعها ولا لا
روان : لاإيش حتوصلي
هديل : مدري بس شكلو مشكلجي مرا ومطلع عين جاسم والله لو سمعتي كيف يتكلم مع جاسم يبرد قلبك حخليهم بس يتمشكلو
روان وباين انها مو مهتمه مافي شي مهم وصلتلو هديل : طيب
هديل : روان ايش بك
روان : ولاشي طفشت في المحل
هديل سكتت وبعدها قالت : اجيكي؟
روان : لا ياشيخه فين تجي
هديل : طيب انا اصلا لازم اروح الصالون وبعدها ارجع البيت اول ماتخلصي ارجعي وانا ابسطك واضحكك ياحلوتي انتي
روان : ههههه طيب يلا سلام
هديل : مع سلامه ...
قفلت هديل وهيا مشاعرها متلخبطه تفكر بروان تكتئب تفكر باأفكارها اللي حتسويها بكل مرا تقعد مع بشار تحس بحماس ...
رفعت جوالها واتصلت على لؤي .. اداها مشغول ورجع اتصل عليها
:السلام عليكم
لؤي وهوا مفجوع :وعليكم السلام
هديل : معليش ازعجتك
لؤي : لا عادي اصلاحرقت جوال روان ماترد ومتردد كنت بتصل عليكي
هديل: مو انا بتصل عليك عشان دا الموضوع
لؤي : خير فيه شي ؟
هديل ماتبى تقولو طبعا بالتفصيل لكن حتقولو الشي المهم : روان شويا نفسيتها تعبانه مو عارفه ايش اسوي معاها قلت انتا اتصل عليها دحين يمكن تقدر عليها
لؤي : ليش ايش سار
هديل : فيه وحده قابلتها امس وقالتلها انو جاسم يعرف اهلها عشان كدا كان يهتم فيها ومن امس بس بتبكي
لؤي مرا قلبه وجعه : طيب هيا فين
هديل : في شغلها
لؤي بااستغراب : هيا اشتغلت !
هديل : ايوا
لؤي : فين
هديل : في السوق
لؤي: اها طيب حشوف اتصل عليها تاني مدري حترد ولا لا
هديل : حاول لأنو والله ماعرف اتعامل معاها لما تكون كدا
لؤي : خلاص مو مشكله كويس كلمتيني
هديل ابتسمت حاسه انو لؤي شي مرا حلو بحياتهم : الله يديك العافيه
لؤي : الله يعافيكي لو كلمتني حديكي خبر
هديل : طيب
قفـلت منــو وهوا اتصـل على طولمرا مرتيــن تلاته لين ماردت روان ..
لـؤي : اخخخخيرا
روان : ايوا
لؤي : انتي فينك من امس احاول اوصلك تستهبلي
روان ابتسمت غصبا عنها : معليش
لؤي : فين اصرفها دي ترا وربي نرفزتيني والله ياروان لما اتصل تاني وتخصريني حعاقبك
روان ضحكت : بزره انا تعاقبني
لؤي بجد مرررا متنرفز : ترا وربي لما اعصب ماتعرفيني
روان قاعده على الكرسي البلاستيك بنص المحل وطبعا مافي زبـآين..: ياقوي انتا
لؤي : هيا قوليلي فينك عشان اخدك
روان : ماقدر دحين
لؤي: ليش ؟
روان : مشغوله في المحل
لؤي يسوي ابله : محل ايش
روان : امس اشتغلت
لؤي : كممممان!!! طبعا اخدتي عازتك مني خرجتي من العمل عندي وسحبتي عليا
روان ضحكت : ليش قاعد تتكلم كدا يانفسيه
لؤي : انتي عارفه نفسيتي تعبانه من الكائن الصغير اللي عايش معايا في البيت وكمان ماتردي عليا
روان خلاص فين تلقوها ضحكت ضحكت من قلبــها ولؤي عارف انو دي السيره تضحكها
عشان كدا فتحها :هههههههههههههههههههه لؤي انتا مجنون
لؤي : والله خلاص انا تعبت تخيلي جيت غرفتي لقيتها واقفه فوق مكتبي وترقص تقولي ماما كدا ترقص لبابا
روان : ههههههههههههههههههههههههههه
لؤي : ياخي دي ايش اسوي معاها المشكله اقولها اسكتي ترقص وجات امها وتسئلها مو انتي كدا ترقصي وربي وجهي راح فيهال وهيا انحرجت
روان : ههههههههههه وهيا حبكت ترقص قدام البنت
لؤي : انا ادري عنهم ..يلا ابا اشوفك
روان : مدري اليوم صعبه
لؤي : طيب بكرا الصباح عندك شي
روان : لا
لؤي يبا يحمسها : ايش رايك اجيب تالا معايا
روان انفجعت : تمزززح
لؤي : ههههههه اييوا نعاني انا وانتي شويا
روان مرا اتحمست تعشق الاطفال: ايييوا الله يخليك
لؤي ابتسم : طيب _ بتهديد وهوا يسئلها _ لو اتصلت ومارديت مرا تانيه ايش اسوي فيكي
روان : ههههههههههه _ تتكلم زي الاطفال _ حتعاقبني
لؤي : ههههههههههه شاطره ياعمري
روان مرا ابتسمت حست مكالمته معاها بسيـطه بس تخليها تضحك وتنبسط من قلبها وكأنه ماعندها اي هـم
قفل منـها وهوا ماكان يبا يسئلها بالجوال ايش بك
مايبى ينكد عليها يبا يسمع تضحك لين مايقفـل ..
طول الطريق وهوا يفكر بنفسيتها وكيف ممكن يبسطها بكـرا ..
مايدري ليش يحس انو مسئول عن سعادتها ومايحب يشوفها مضايقـه..

روان قفلت منـو لما شـآفت نعيمه ...اتوجهتلها على طول بس دي المرا وهيا تبا تعرف
حاجات تانيـه .. نعيمه اول ماشافتها حضنتها بس روان كان حضنها دي المرا ببرود
نعيمه بعدت عنها واختفت ابتسامتها لما شافت وجه روان : ايش بك
روان : ابا اسئلك
نعيمه عارفه ايش حتسئل بدأت تحس بندم انها اتكلمت: نكدت عليكي بكلامي صح
روان: لا انتي قلتي اللي لازم اعرفه
نعيمه : ولو بيدي اساعدك ياسميه والله ماحقصر
روان : هوا شي واحد ابا اعرفه ... فين هدى
نعيمه بتفاجئ : هدى سارت وحده تانيه سيبيكي منها
روان : انا ابا اشوفها
نعيمه : اخر مرا شوفتها قبل سنه
روان : طيب اي شي ممكن يوصلني ليها
نعيمه خايفه على روان : والله ياسميه سايره هدى وحده تانيه انتي ماتعرفي ا
روان قاطعتها: طيب انا بس بتكلم شويا معاها
نعيمه بتردد : اعرف فين ساكنـه
روان : طيب حللو فين
نعيمه : اول شي اسمها سوزي تاني شي بيتها مو بعيد من هنـآ
قالتلها العنوان وقبل لاتمشي روان نعيمه مسكتها
: انتبهي على نفسك لاتخليني اندم اني حكيتك ..
روان ابتسمتلها: ماحتندمي
نعيمه رخت يدها وهيا حاسـه بخوف جوتها ..
روان رجعت للمحل استئذنت وبسـرعه اتوجهت لأقرب سياره ومتـوجهه للعنوآن ..
هدى اكيد عندها تفاصيـل تانيـه..وحتى لو نفسها تبا تسمع اكتر من هنا ومن هنـآ

وصـلت للعنـوآن ..طلعت العماره وزي ماقالتها الشقه 6 الدور الثـآلث ..
مدت يدها بخوف ودقت الجرس نزلت يدها واتنفست بتوتر بصوت مسموع ...
انفتح الباب واتفاجئت من شكل البنـت ..واقفه بكل ميـآعه وتمغض اللغبـآن
لابسـه شورت جينز وبلوزه مبينه فيها بطنها وخصرها النحيل : مين
روان لاشعوريا شالت الكـآب : اممم فيه هدى
كشرت : لا غلطانه
استوعبت روان: لا اقصصد سوزي
مضغت اللبان تاني وقالت بصوت دلع واضح : اااه سووزي _ فكت الباب _ ادخلي
روان : لا مومشكله استناها هنا
: براحتتك ..سووووزي
دخلت صحبتها وهيا تنــآديها ودقايق وجات سوزي وانفجعت روان
عيونها شاحبـه وجهها مصفر شعرها مشعتتر بس جسمها كلمه انوثه قليله عليـه
لابسـه قميص بيت قصيــر مرا وفتحتة صدرها كلها مفتوحه : ميين!
روان مصدومـه نفس الصوت بس الشكل لا مرا لا
ايش الحيـآه دي اللي خلتها زي كدا
قالت : انا سميـه
سوزي عقدت حواجبها ومو مستوعبه
روان ودموعها بعينها وتحاول تذكرها بااسلوب متقطع : سميه روان .. عشنا في بيت جاسم
سوزي فكت فمها : اهااااا
ماكان في اشتياق ماتحس انو عندها اخوات
كذب كذب الكلام التافه اللي كبرو عليه انهم اخوات ويخافو على بعض ولازم يكونو بصف واحد
فتحت الباب ومشيت وهيا تهرج :تعالي تعالي
روان اتفاجئت دخلت وهيا مصدومه
اضائه البيت خافته والدنيا مقلووبه وكأنهم في زريبه البيت حلو لكن مبشعه عفنهم
حتى الأكل مكشف في كل مكان وقوارير منتشره باأرجاء المكان
سوزي قعدت على الكنبـه واشرتلها : اقعدي
روان جلست قبالها وسوزي تطالع فيها من فوق لتحت : ايش جابك
روان : كنت بتكلم معاكي
سوزي ابتسمت وجلست بطرف الكنبه وقالت :عرفتي عن جاسم صح عرفتي انو يعرف اهلك
روان انفجعت : ايش عرفك
سوزي ضحكت: ايش حيذكرك فيا غير دا الموضوغ _ قالت قهر _ يعني حتكوني اشتقتيلي وجايه تدوري عليا
روان: انا لو ادري مكانك من زمان كان جيتك وو
سوزي رفعت يدها : لا تتكلمي خلينا في موضوعنا ايش تبي
روان حاسه انها ماتعرفها :ايش تعرفي عن اهلي
سوزي رجعت سندت جسمها على الكنبـه وميلت راسها على اليمين : وايش اللي حيخليني اتكلم
روان انصدمت : وايش اللي ماحيخليكي تتكلمي !
سوزي: مافي شي بس كدا مزاج ممكن ماليا نفس اتكلم
روان ابتسمت بصدمه: هدى ايش بك
سوزي رفعت حاجبها : قوليلي هدى مرا تانيه وحطرك برا البيت
روان سكتت وبعدها قالت : ايش بك ماكنتي كدا
سوزي اشرت على نفسها: دا المجتمع الوسخ اللي حوليا خلاني كدا بكرة حتعرفي انك انسانه مالكي حق تعيشي وحتآكلي """" _ ضحكت _ الناس اللي زينا عشان يعيشو لازم يكونو زيي بدا الشكل _ اشرت على بيتها _ عشان القى دا كلو
روان ماتبى تناقشها خرجت نفس البنت اللي فتحتلها الباب وهيا تمشي وتدف الاشياء برجلها بااهمال ...
سوزي : تدري انا لو ابى اقدر اوصل لأهلك انا اعرف اخو جاسم وفي جيبي
روان فتحت عينها مفجوعه : جاسم يعرف مكانك !
سوزي ضحكت : تتوقعي حيعرفني طبعا لا
روان : حتساعديني ؟
سوزي : يمكن ... ويمكن لا
روان تطالع فيها ولساتها مصدومه : ايش اللي حيخليكي ماتساعديني
سوزي اشرت على راسها : كدا مزاج
روان : هـد _ استوعبت _ اقصد سوزي مستعده اسويلك اللي تبيـه
سوزي : اممم خليني افكر
روان مقهوره انها تحت رحمة احد : اخو عمو جاسم ايش حيسوي
سوزي ضحكت: لساتك تناديه عمو دا شيطططان دا ابليسس
روان سكتت
سوزي رجعت تكمل : انا لو بيدي احرق قلبه بس مو عارفه كيف
روان : واتعرفتي على اخوه عشان كدا
سوزي: ايوا
روان: طيب مو فاهمه حتساعديني ولا لا
سوزي:شوفي الدنيا مصالح ماقدراسويلك شي بدون مقابل
روان: ايش اسويلك
سوزي تطالع حولينها في البيت : امم اباكي اول شي تديني فلوس
روان انفجعت: كم تبي
سوزي :5000 الاف حاليا ولا اهلك مايستاهلو؟
روان: كتير
سوزي ابتسمتلها : فين راحت مهارتك في السرقه
روان بلعت ريقها وماردت
سوزي: لسى فيه شي تاني .. اباكي تنظفي البيت انا كل يومين اسوي حفله اباكي وقت الحفله تجي تساعدي وتنظفي ورانا
روان : مو مشكله انظف بس المبلغ كتير انا محتاجه فلوس دحين و
سوزي: اختاري طيب انا ماحضغط عليكي
روان : سوزي انا وهديل و
سوزي قاطعتها : اووووه هديل معاكي لسى ههههههههههههه لساتكم مسوين اخوات
روان كملت : احنا محتاجين فلوس
سوزي: مو مشكلتي _ وقفت _ عندك لبكرا رديلي ولا اعتبري موضوعنا منتهي
روان وقفت :طيب انتي ايش تعرفي
سوزي : انا ماعرف شي كتير لكن لو تبيني اعرف اقدر في فتره بسيطه اجبلك اللي تبيه
روان في صراع وهيا واقفه مستحيل لسى تفكر في الموضوع :طيب خلاص حجبلك اللي تبيه
سوزي ابتسمت واشرت على البيـت : ابدأي اجل نظفي ووبعد بكرا عندي حفله اباكي تجي كمان _ طالعت بلبسها_ ياريت مايكوندا للبسك
روان : ايش دخل للبسي انا حنظف وامشي
سوزي بعد اهتمام وملامحه متقرفه : بكيفك انتي حره
روان اتذكرت كلام نعيمه : ايش هيا الحفله
سوزي : حفله مع اصحابي
روان: اصحابك بنات وشباب
سوزي : اكيد ! ولا ماتبي تشتغلي ؟
روان بتردد : الا
سوزي ابتسمتلها :كوويس ...


طفوله ملوثه بالواقع


خارج من دوامــه ومتوجه للبيت وبيتكلم معاها ...
تميـم موقف عند اشاره حمرا :دحين افهم لو جيت اتقدمتلك حتوافقي صح
رشآ ضحكت وهيا مو عارفه ايش بو اليوم : ايش تبا
تميم مسوي مسكين: جاوبيني مابى انجرح انا
رشا : جرب حظك
تميم : هههههههههه لا ماحب اجي على عمـآيا قولي قبلت بك زوجا لي
رشا ماتت ضحك : هههههههههههههههه
تميم وهوا يضحك : يلا
رشا : مااابى
تميم : صدقيني حجي اليوم لو قلتيها
رشا :ههههههههه ماحقولها
تميم: وانا اللي _ بعد الجوال عن اذنه ورجعه يتكلم _ مرت اخويا تتصل
رشـآ رفعت حاجبها : ايش تبا
تميم ابتسم ويبا يستفزها: مدري تطمن يمكن عليا
رشا صدقت : خير !
تميم ضحك :تغاري هههههههههه
رشا : لا ليش اغار
تميم : عشاني ريري حبيب القلب
رشا:هههههههههه هيا رد عليها
تميم: والله رجعت تتصل تاني
رشا متنرفزه : يمكن تبا شي مهم رد
تميم مبسوط : طيب ولااقول مايهون عليا غيرتك دحين ادخلك معانا
رشا : لا لا
تميم ماخلاها تكمل : اسكتي لاتتكلمي
رشا سكتت على طول لما سمعت صوت وحده : الوو السلام عليكم
تميم مدخلها بس عشان تسمع كيف اسلوبها يعرف مرت اخوه مرا محترمه
: هلا وعليكم السلام
مرت ليث : تميم لمى عندنا
تميم مرا انفجع : كيف عندكم
مرت ليث ومرتبكه : انا اتصلت عشان ليث نام اخدها من بعد الجامعه وجابها وضربها لين ماأغمى عليها ومرا خايفه ع
تميم مرا انفجع: دحين دحين جييي
مرت ليث حاولت بس تريحه قبل لاتقفل : هيا قامت دوبها وبس تصرخ وتبكي مو قادره امسكها ولا اكلمها وخايفه من ليث
تميم نسي انو في شي اسمو رشا عمتو بكلمة اغمى عليها : خلاااص عشره دقايق وانا عندك
قفل جواله ورمــآه وعينوعلى الطريق حاسس بعصبيه فضيعه
يبا يقتتتل ليث يبا يضـــربه لين مايشفي غليله
رشـــــــآ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تطالع في الجوال مصدومــه .. انفجعت ... انفجعت
دا شي بسيط سمعتو عن العيلــه ومصدومه بدا الشكل
ضربـها لين ماأغمى عليها ؟!! فين دولا عايشين !
حطت يدها على قلبها اواتذكرت صوت تميم كيف وهوا خايف
ماقدرت ماتتصل على علا ..تبا تهزأ دا عدي الغبي ...
تدور اسم علا واتصــلت عليـها
: الووو علااا
علا انفجعت : ايش فييه
رشـآ : تخييلي
وقالتلها كــل اللي سـآر .... علا قعدت في غرفتها بعد ماقفلت من رشا مصدومه
يالله كيف اخوها عـآيش حياته والبنت قاعده تدفع تمن غلطتـه
خرجت من المطبــخ وطلعت الدرج بخطوات سـريعه
العصبيه طاغيه عليها فككت باب غرفـــته وصقع بالجدار



امــآ عدي قاعد على المكتــب بيحاول يذاكر بكرا عليه اختبار
بس مو راضيه تخرج من راسه
نظرتها قتلتو
طالع في الورقه اللي كلها مكتوب اسمها
سند جسمو على الكرسي على ورا
وسارالكرسي ابو ارع عواميــد مسنود على العامودين الخلفيه
واول مافتح الباب بدي القوه انقللب مع الفجعه على ورا
علا كانت معصبــه بس حطت يدهاعلى فمها لما طاااح
عدي وقف واشر باأياديه الاتنين وهوا معصب : اييييييييش بي امممك انتي
علا ماقدرت ومن ملامح العصبيه فجأه ضحكت : معلللليش
عدي : في احد كدا يفتح الباب _ رفع الكرسي من الارض _ مجنووونه
علا : والله كنت معصبه _ دخلت للغرفه _ اتعورت
عدي : ايش رايك انتي
علا سندت جسمها على المكتب وضحكت : والله معليش
عدي واقف قبالها : خير ايش بك معصبه انتي كمان
علا شايفه اخلاقه مقفله اساسا من بعد دا الموضوغ وهوا كدا بس متنرفز
حاولت تفكر قبل لاتتكلم وبعدها قالت :صحبتي تعرف مرت اخو لمى
عدي كان ماسك الكرسي وسابو سار اسمها لوحدو يجبلها الرعب : طيب
: اخوها اخدها من بعد الجامعه وضربها لين ماأغمى على البنت واتصلو على اخوها التاني يجي ياخدها
يحس قلبـه وجعه يطالع في علا بكل ضعف : من جدك ولا تمزحي
علا : وربي البنت مسكينه حالتها حاله ياعدي
عدي : شوفت اخوها سحبها اليوم من الجامعه قدام الكل اسلوبو كان مستفز
علا ضمت يدها تحت صدرها : طيب حتسيبها كدا
عدي : وربي قرار احس حيهدم حياتي كلها
علا : ايش خسران ياعدي يمكن بجد تطلع بنت حلال وتحبها
عدي : ترا عمري 23
علا : وهيا صغيره كمان انحكم عليها بالضرب طول عمرها بسببك
عدي : طيب هيا كيفها
علا رفعت كتفها : مدري اخر شي قالتلي انو اخوها التاني رايح ياخدها
عدي : واخوها التاني ايش يطلع
علا : مدري عنهم
عدي : طيب
علا : ايش طيب ؟
عدي : ابويا جاب رقمهم؟
علا : مدري
_ قلبه سار يدق بسرعه قال بدون مايفكر خلاص _ روحي قولي لأمي تتصل عليهم
علا فتحت عينها : بجددد !!!
عدي : هيا كدا ولا كدا خاربه وحتزوجها خليها تجي مني احسن قوليلها تتصل
علا ابتسمتلو : والله انا حاسه انها بنت طيبه وحتعجبك
عدي بنرفزه : يااشيخه روحي كلمي امي قبل لايقتلوها بس
خرجت علا وهوا جلس على الكرسي وحط راسو على المكتب : ااااه يااارب
قلبه يوجعه لأنو في وحده بتعاني وبتنضرب بسببه
حتى لو ماحبها على الاقل تعيش معززه مكرمه بدون اهانه ..

مايدري تميم كم قسيمه اخدهــآ من سرعـته بس وصل للبيت
نزل من السياره وطلـع الدرج وهوا يشقح الدرجات " يشقح اممم عندنا يعني بدال مايطلع درجه يطلع تلاته او اتنين " ..
دقالباب وهوا يتنفس بكل صعوبــه حطت الطرحه على راسـها وفتحت الباب
وقال بكل صوتــه : فيننننو الكللللب ليث
رفعت اياديها قدامه وبكل ترجي : واللي يحفظلك اغلى شي عندك ياتميم خد لمى واطلع
تميم : بعدددي ابــآ اتفاهم معاه والله والله واللي ي
قاطعته ومازالت تترجى : الله يخلييك بزورتي شافو كتير منو بلاشي يشوفو ابوهم يتهان عشان خاطري عمري ماطلبتك بس سيبو مو قدام اولاده
تميم قابض على يده وعرق جبينه بااارز ووجهه محمــر
مافي زي مرت اخوه بااحترامها يطالع فيها وهيا بكل ضعف حاطه يدها على صدرها وتترجاه
بزورتها اهم شي عندها ...قال بقهر : فين لمىى
دخلت قبلو وهوا مشي وراها وقبل لايدخل الغرفه سمع صوت بكاها فتحتلو الباب
وضمت يدها لبعض وعينها مليانه دموع ..
جالســه كعادتها في ركنيه الغرفه وضامه نفسها وتبــكي بكل صوتها
دخل بخطوات تقيله قلبـه يتقطع عليها ...
وصل لعندها ونزل لمستواها ولأول مرا يحس انو يبا يبـكي
مد يدو بيمسكها الا سارت تضربــو : سيبببني
تميم انفجع بيحاول يمسك يدها وهيا تضرب بيدهاا : انا تمممميم لمممى لللمى
مو مستــوعبه
ماتبى احد يلمسها وخلاص
تحس الكل حيضربها
يحاول يتداركها وهيا بكل عشوائيه تضــرب
مسك يدها بالقوه ورفع صووته : لللمى
وبيده التانيه ثبت وجهها يباه تطالع فيه : انا تممميم
بس حتى لما شافتو جلست تبــكي : سيبببوني مابى احد
تحاول تسحب يدها وهوا ماسكها : لمى ماحسويلك شي
غمضت عينها : مااابى
مو عارف على ايش بتقول ماابى عارفه انها مو بعقلها
حاول يحضنها وهيا تبــكي : خلاص خلاص يالمى
بدأت تهدى وهوا هنـآ شالها من الارض وخـرج من الغرفه بعد مافتحتلو الباب كلو
شايلها اخوها وهيا مو عارفه هيا باأمان دحين ولا حتنضرب بكرا كمـآن
بس حاولت تهدى وتغمض عينها من كتر الالم اللي تحسو بجسمها وبراسـها..
خـرج تميم من البيت وبالقوه بيشوف طريقـه من كتر مايبى يبكي
اخته بين يده وهيا مضربـه بكل عنـف
اتوجه للسياره وحطها على الكنبه وربطلهاالحزام وركـب هوا ..
وقبل لايحرك اتصـل على تـآمر وعينه عليـها ..
: ايوا تـآمر .. ودي امي بيت ليث
تامر : خير ايش فيـه
تميم : انتا فين
تامر : في الدوام
تميم باأمر : اخرج دحين وودي امي بيت ليث
تامر : يااخي ايش فيه فهمني
تميم فتح باب السياره وخرج مايبى يتكلم جمبـها
: اخوك الـ """" اخد لمى من بعد الجامعه كان متفق مع امي وضربها لين ماأغمى عليها ولو مرتو ماتصلت عليا مدري ايش كان سوا فيها
المهم مابى لمى تشوف امي خرجها من البيت
تـآمر قام : وربببي لأقتتتله
تميم : اهجد عشان اولاده ..اصــبر حودي لمى المستشفى واخد تقرير من عندهم وحجرجه في السجون
تـآمر : طيب دحين رايح لأمي وقولي ايش يسير معاك

طفوله ملوثه بالواقع

مــر يومين ماتجـي الدوآم مايدري ايش بو كدا
ساير عصبي ويتنرفز بسـرعه محمود من اقل شي يعصبه
خـرج لحـوش بيتهم وقعد قدام المسبـح خرج سـجارته ويحاول يهدى
مسك جواله وكل شويـآآ يدخل الواتس يشوفها موجوده ولا لا
بعد السجاره عن فمو لما جالو online
مو عارف يكتبلها ولا لا
سامي مختفي وهيا مختفيــه
عارف انهم كويسين لـكن مو عرف ليش يبا يشوفها
كان بيشوف صورتهها في الواتس واترسلتها بالغلط مكالمه
انفجع وسار يضغط يضغط يبا يقفل وقفل ..


امـآ ترف قاعده مع سـآمي ويتفرجو فلـم ويضحكو ...
فتحت الواتس ولقت كلام من ميرنا تيئلها كيفك ولو حتداومي ولا لا
دوبها ترد عليها انفجعت ملا جاها اتصـآل من براء
اسمه يجبلها الرعـب ماتدري ليش
مع انو حاليا هوا الرجال الوحيد اللي قد وقف بصفها ..
بس حست قلبها طــآح اول ماطلع بوجهها اسمو
اختفت فجأه المكالمه
طالعت في سـآمي : دحين جيـه
دخلت غرفتـها واتصلت عليـه ...


بـراء يطالع في جوالو وهوا يهز في يده واسمها طالع
رد من غير تفكيــر صوت المسبــح هوا طاغي على صوتـه : الو

ترف : السلام عليكم
بــراء : وعليكم السلان
ترف جلست على طرف السرير وهيا تحرك يدها على الخيوط اللي خارجه من طرف اللحاف :انتا اتصلت ؟
براء ماحيقدر يقولها بالغلط ردة فعلو عكسها قام ومشي بتوتر : ايوا كنت بسئلك متى حتجي الدوام
ترف زادت حركة يدها على اللحاف وهيا تقطع الخيوط من غير ماتحس : مدري
براء : انتي كيفك دحين
ترف : حمدالله كويسا
براء سكت وبعدها سئل بتردد : وكيف نفسيتك
ترف ماتدري ليش حست بحراره بوجهها : تمام
براء كالعاده ماعندو اسلوب : طيب تعالي بكرا خلاص دامك كويسا يعني
ترف ابتسمت : طيب _ عقدت حوآجبها لما حست نفسها بلهه وقالت طيب على طول _
براء ابتسم واتغيرت نبرة صوته : يلا استناكي بكرا
ترف : ان شاءلله
براء قفل ويده انحرقت بالسجاره اللي ناسيها بيده رماها في الارض : آآآ _ ودعسها برجله _
وفجــأه كل شي سار حلو بعينـه دخل البيــت وهوا مبتسم
وياكل ويلعب مع محمود
وياأذي امــه
ماسار شي ماسواه
والكل مفجوع
امه همست في اذنه : تتوقع اتصالح مع ميسا ؟
ابوه : مممكن

امــآ هيا وقفت قدام المرايه وهيا تبا تستوعب الشي الغريب اللي سار دوبــه
لا لا دا الشعور يخــوف ماقد حستــه
بس ماتبى تحسـه
ماتبى ترتاح لإنسان وبعدين يرميـها
زي اهلها
زي خلود
ماتبــى تعاني تـآني
_ رجعت ابتسمت ببلاهه _ يباني اجي الدوام
وفاقت على صوت دق الباب : ماااامااا
خرجت وهيا مو عارفه ايش البلاهه اللي سارت دوبها جوتها
تنــآقض بشكل فضيـع

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
قديم 17-12-17, 04:24 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 328141
المشاركات: 61
الجنس أنثى
معدل التقييم: d3do3a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
d3do3a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : d3do3a المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثالثه : طفوله ملوثه بالواقع

 

لفصــــــــــــل التــــآسع ...

في مجلس مليئ بالرجــآل ..
اصوات الرجال مختلـطه في بعــض ... دخان وريحـة العوده الاصيــله منتشره بالمكـآن
جـآلس بين 30 وآحد بثوبـه وشماغه ..بيحاول يبتسم ويتكلم مع الكل .. لكن مو قادر
باله مو معـآه
ورفع راسه لما واحد وقف قدامه : اخير جيت
جاسم وقف واخوه سلـم عليه ..
اخوه : ياخي زحمه فيه حادث كان باالطريق
جلســو ..
اخوه : ها ايش فيه
جاسم مو عارفه كيف يبدأ بالموضوع مع انو فكر فيه كتير : مدري ايش اقولك
اخوه عمره 39 سنه دخل جواله بجيبه ويهرج : ايش بك ترا فاجعني من امس
جاسـم : في واحد قاعد يهددني ببشار
اخوه انفجع : كيف يهددك !!
جاسم يهرج بصوت واطي: بعد الحادث اللي سار جاتني رساله تهديد
جلال انفجع: بس ياااشيخ !
جاسم : انا مو عارف اتصرف مع بشار امس خرج وجاتني رساله من نفس الرقم وكاتبلي كلام مفهومه انو شايف بشار وعارف مكانه ..
جلال : هوا دحين عند اصحابه صح ؟
جاسم : ايوا
جلال : والله ماعرف ايش اقولك بس انتا دحين شاكك في احد
جاسم : 4 اشخاص جو في بالي ومو قادر اتأكد
جلال : ايش يبو منك
جاسم : كل واحد موضوع
جلال : لاحول ولا قوه الا بلله طيب دحين اول انتبه على ولدك اتكلم معاه في الموضوع
جاسم شد على كلامه وهوا يهمس : ايش تباني اقوله !! ها !! ايت موضوع بزبط !
جلال حاسس انو متورط معاه : والله ياأخويا مدري ايش اقولك انتا غلطتك من البدايه انو خليت بشار بمجاله دا وماكبرت جوته اللشي اللي انتا بتسـويه جايب ولد عكسك تمام
جاسم : انا خرجتو عشان كنت خايف من دا اليـوم
جلال : قلتلك خليهم في الامارات جايبهم دبي ليش
جاسم بدأ بتنرفز : ماتدري يعني كيف حاله حور ارميهم بعيد ليش
جلال : بشار كبر ويعتمد عليه
جاسم : بشار له وظيفه ومركز هنـآ مستحيل يروح لأي مكان ... شوف حاول تتكلم معاه جيبو عندك ولا خليه يرجع لأمه انا ماسرت اقدر اتصرف وابا اعرف واركز بشي واحد واجيب اللي بيحاول يهددني لكن حاليا بشار في النص مخليني اتوتر واخاف يسير شي
جلال : مدري ححاول اقلو يجيني واغريه في اي حاجه لو سار شي معايا حديك خبــر
: في ايش تهرجو
طالعو الاتنين ووقفــو احتراما لأخوهم الكبيـر .. سلمو عليــه وهما يحاول يقفلو الموضوع
: هلا والله باللوا جميل
جميــل شـرطي طبعــآ وصـل لمرحله انو يكون للواء ودا حلم بشـآر انو يكون زي عمـه
وجـلال وجاسم شغلهم لوحدهم
واخوهم جابر الرابـع متوفي وهوا اللي عــآش بشار عنده لما كان صغيـر ...
: اهلين اخيرا شوفناكم
جاسم : والله مشاغل الحيـآه
جميل طالع فيه وكلامه زي ولده : ايش عندك مشاغل بلله
جاسم اتنرفز منـو وجلال دخل في الهرجه قبل لايسير نقاش حاد بينهم في نص المكـآن : تعال اقعــد ومبرووك على الحفيده
جميل : الله يبارك فيــك _ جلس وهنا فجأه سار الكلام رســمي _
وجاسـم بيحاول مايعــلق على كلام جميـل ... وطلعت عينه لما فجأه شاف ولده داخــل
لابــس الثوب الابيض والشماغ الابيـض اللي لافـه بالطريقـه الاماراتيـه
النــآس سارو يسلمو عليه ...
جميـل ابتسـم اول ماشافـه يحس انو يفتخر فيـه قدام الناس وكأنه ولده
اما جاسم طالع في جلال : يستهبل دا !
جلال : ايش جابو
جاسم عارف انو جاي عشان يعصبـه سار يحرك رجلو بعصبيـه وهوا يطـآلع في ولدو اللي كاسر عينه ..
بشـآر وصل عندهم وزادت ابتسامته لما ابوه وقف
بشـآر بكل ريـآء
بــكل كدب سلم على راس ابـوه وعلى يده ومسك ذقن ابوه وهوا يستهبل : وحشتني يااشيخ
ابوه نزل يد ولده بيحاول يكون هادي وبشـآر رجع سلم على عمو جلال وبعدها اخدو في الاحضان عم جميـل : هلا والله
بشـآر : اهللين ..والله جاي عشان اشوفك
جميل : الله يديك العافيه ياولدي ارتاح ارتاح
جلس بشـآر جمبـو ...
وعمو جميل : ها كيفك دحين
بشـآر: الحمدالله
عموجميل : ليش جيت كان ارتحت
بشار :والله خلاص انخنقت من الجلسه يكفي مافي عمل
عمو جميل ابتسم : يلا هانت كلها تلاته اسابيع وترجع ان شاءالله
بشار : تلاته اسابيع ويومين
عمو : ههههههههههههه
قعــد بشـآر ساعتين مع عمـه يتكلم ويضحك ويحاول يتكلم مع ابوه قدام النـآس مهما كان مايحب تطلع منو العيبه قدام الرجال
جاسم شايف ولده كلامه سـآر كلو في السيآسه واللي يسمع رايه واللي يتناقش معاه
لبــق ...محترم ... يوزن كلامه قبل لايهرج ..
استئذن بشـآر وخـرج ... وابوه لحقـه
في خــآرج الاستراحه دوبـه وصل لسيارته اللي مستأجرها دي الفتره الا ابوه نادى بصوته الجهوري : بشـــــآر
ساب باب السياره ودار على ابــوه .. لما قرب جاسم بشار سند جسمو على السيـآره : هلا
: انتا ايش جابك
بشار : عزمني عبدالرحمن !
:عندك عذر ليش جاي وتخلي الكل يتكلم دحين
بشار عقد حواجبه : يتكلمو في ايش حمدالله قادر اتحرك وادخل واخرج ليش أتمارض
عرف الكلام ضايعمعاه قفل الموضوع دا وفتح الموضوع الاساسي : اباك ترجع عـ
بشار قاطعه : اووووه على الموال دا اللي مو راضي ينقفل ابا افهم دحين انتا ليش مصر على رجعتي ايش وراك ؟
جاسم : ايش حيكون ورايا ابا امك يكون معاها رجال
بشار :دبرت نفسك وخليتها تقعد عند اهلها خلاص حليتها ليش ماسك في موضوعي
جاسم : انا مو عاجبني وضعك
بشار بعد جسمو عن السياره وقف بااستقامه وهنا هرج بشك : انا اللي مو عاجبني وضعك انتا ايش وراك
كلمو وكأنو هوا الاب وجاسم الولد..
جاسم بثقه : انتا عارفني انا مشغول في عملي
بشار : بس عملك ! مافي احد قاعد تدور عليه !
جاسم مافهم ايش يقصد : ادور على ايش !
بشـآر فتح باب سيارته ودا الشي الوحيد اللي طلب اصحابه يجيبلو هوا بعد الحـآدث
دخل وسط السياره وجاسم واقف مو عارف ولده ايش يبـآ
خرج وبيده ظرف ابيـض فتحو ورفع الصوره بوجه جاسم : مين دي !
جاسم حس كأنو اداه كــف
وجهه لونـه اتغير
نظرتـه سارت جاحظــه
يطالع في الصوره وفي بشار
ضـآع الكلام
بشـآر : مين سميه ؟
جاسم رفع يده اللي اتنافضت مع الفجعه : من فيلك دي الصوره
بشار : من سيارتك مصور نسخ كتير لدي الصوره وكاتب عليها انتا دا الاسم ليش مين دي !
جاسم مايدري متى ولده فتش سيـآرته .. مو عارف ايش يقول مين دي
لوهله خاف ولدو يعرف عنو كل شـي ...
بشار عاد كلامه وهوا بدأ يعصب : فهمني
جاسم باارتبـآك : دا دا وآحد بيدور على بنته وانا بساعده
بشار: سبحان الله وليش مايبلغ
جاسم :مو هوا بلغ بس مو لاقينها
بشـآر رفع حاجبه : وانتا سبت شغلك اللي مخليك ماتقدر تقعد مع اهلك وجالس تدور على بنته _ ملامحه باين انو مومقتنع _
جاسم بيحاول يتمسك برايـه : انتا ايش لك انا اديت للرجال كلمه
بشار قرب منـو : مو مشكله الصوره وعندي حرسلها للمركز وهما يشوفو الموضوع _ يشد على كلامه _ عشان اسهلك الموضوع انا حجبلك هيا
جاسم سحب الصوره في ثانيـه منو : لاتدخل نفسك بدي المواضيع
بشار ماهتم للصوره عنده نسخه : عادي انا فاضي
جاسم بهجوميـه : بشاار خلي النفس عليك طيبه
بشار ببروده :ايش حتسـوي !قولي تهديداتك دي ايش نهايتها !
جاسم يتنفــس بصوت مسموع مع العصبيــه
يطالع في ولده ونفسه يضربـه
لأول مرا يكرهه لدي الدرجه
ولده سـآر له بيت خاص ووظيفــه مافي احسن منــها مومحتاج لأحد
مايعرف كيف يهدده ولا يلوي ذراعــه
امــه
امــه الشي الوحيد اللي ممكن بشـآر يهجد ويحترمه لو هددها فيــه
قال بااسلوب غبــي
باإسلوب مافيلو اي عقلانيـه : والله لو ماتعدلت معايا والله لأحرق قلب امك ومالها رجعه لبيتي
بشـآر يطالع فيه مصدوم مو مستوعب
ايش دخل دا في دا
ايش دخل امــه بالموضوغ ..يعاملها وكأنها شي مالو قيمه عصب منو ورايح يبا يطلقها ايش دخل
بشـآر : اووه ! _ سكت شويا وبعدها قال بهدوء _ بطل بطل
جــلال خارج من الاستــراحه وشــآفهم الاتنين واقفين بعيد ويتكلمو كآن ماشي لسيـآرته
وفجاه شاف جاسم مسك بشارمن ثوبـه ودفو للسياره
جري بخطوووات سريعه لهم ..
ماهتم ولده بيتألم ولا لا بس خلاص انعمى
قاعد بضغط نفســي وتهديدات
وولده قاعد يستهزأ فيــه وصل لمرحله انو يستحقره بدا الشكـل
الفتره الاخيره جاسم يحس نفسه ضعيف ومايقدر يرد عليـه بسبب اسلوبـ بشار الوسـخ
بس حيوريــه الوجه الجديد اللي يتعامل فيه مع النــآس التانيه
قال بين اسنــآنه : دا كلو اللي قاعد اسويه عشانكم وفي النهايه القى انسان جاحد زيك
بشـآر ماقدر ينطق بكلمـه مع الألم اللي حسه
ابوه كمل بقهر : انا ضيعت عمري عشان اخليك احسن واحد
بشـآر طالع فيـه وقال بالقوه : انتا ايش سويت عشاني ! رميتني في بيت اخوك انتا عارف ايش كان يسرلي هناك صح !
ابوه شد على ثوبـ بشــآر وقال بحرقه : اسسسسكت
جا جــلال وبعد جااسم وهوا يطالع حولينــه : ياهوو انتو في الشـآرع ايش بببكم
بشار مسك في بــآب السياره وقال لأبوه :لو تحرق نفسك عشاني انا ماحسامحك لاتتمنن عليا بشغلك
جلال طالع فيه بعصبيه : بشااااار احترم ابوك
بشار طالع فيهم الاتنين : مني محترررم احد واعلى مابخيله يركبـه
جلال يطالع مفجوع فيــه وجاسم مكرمش صورة روان بيده ويطالع بحقد لبشــآر
جلال يتكلم بتفاجئ : والله وكبرت يابشار سار صوتك يترفع علينا
بشـآر فتح باب السياره وجلال قفل الباب بعصبيه : انا بتكلم معاك
بشـآر رجع فتح الباب وكأنو مافي احد موجود وركب السيــآره وشغلها وحرك من جمبــهم
جاسسسم شادد على قبضه يده اللي وسطها الصوره مكرمشـــه
ويحس بحريقــه جوتـه
جلال طالع فيـه وهوا مصدوم :دا الكلام معاه ضايــع ! اخصرك منو
جـآسم ساب جلال واتوجه لسيارته مايبى يتكلم
كيف يخصره وهوا ولده وفيه احد بيهدده فيــه
صح كارهه وحاقد عليــه حــآليا بس عارف لو وصلو تهديد تاني حيتجنن



امــآ بشـآر حــرك السيـآره ومشي بكل سرعتـه واول مابعد عن المنطقـه جنب السياره
حط راسـه على دركسون السياره وهوا ياخد انفـآسه بقهــر رفع يده ويفتح اول ازرار من ياقــه الثوب
مرت دقايق وهوا يحاول يهدى
يكره ابــوه
مو قادر يسامحـه
مهما يسويـلو ماحيشوف غير طفولتــه اللي دمرها ابــوه باإهمـآله له..

مالو نفــس يرجع لشقه اصحـآبه
يبـآ وحده جمبـو حاليا مايشتكي لكن يرتاح وبــس
اخد جوآله واتصـل على اخر رقم :رغـد ... فينك ؟ .. عادي اجيكي !



في مكــآن تاني لو تــدري انو اللي بتسـويه قالب الدنيا حريقــه ماكان بللت مخدتها حاليا بدموعـها ...
سمعت صوت باب ا لشقه ينفتح ورفعت جسمها من على الليانه ومسحت دموعها بسرعه
اتربعت وابتسـمت من قبل لاتدخل روان : هلااا و
وانقطع صوتها لما شافت وجه روان :ايش بك !
روان رمت المفاتيـح في الارض واتوجهت لهديـل جلست جمبها وحضنتها وتبـكي
هديل صوتها اترخى وقالت : روان ايش بك
روان تهرج بين بكـآها : ياريتني ماقابلت نعيمه
بعدت عنها وتأشر على رقبتها: احس في شي خانقني مو مبسوطه أول مرا احس بدا الاحساس
هديل : قوليلي كيف اقدر اساعدك
روان تمسح دموعها وتتكلم : قابلت هدى
هديل فتحت عينها مفجوعه : فين لقيتيها
روان : ادتني عنوانها نعيمه المهم كنت ابا شي منها _ بتردد قالتلها نص الهرجه _ تبا فلوس عشان تجبلي معلومات
هديل انفجعت : هدى اللي طالبه الفلوس ؟
روان اشرت براسها باإيوا
هديل لساتها معقده حواجبها : كم تبى
روان : خمسه الاف
هديل : اييييش !! تمزحي
روان : والله
هديل لساتها مو مستوعبه دي كانت اختهم الكبيـره : ايش بها !
روان تمسح دموعها وتتكلم : مو عارفه اكرهها ولا احزن عليها سسرت خايفه يكون مصيرنا في يوم زيها
هديل : ليش ايش بها
روان رفعت كتفها وقالت بصوت مخنوق : ماعرفتها ياهديل كان نفسي احضنها والله بس شكلها غريب
هديـل سكتت ومو مستوعبــه قد ايش اتعقدت هيا وروان بعد ماراحو وسابوهم كآنو يبكو بالايام عشان اشتاقولهم
دول اخوات كآنو ينامو وياكلو ويدافعو عن بعض مرو بمواقف كل وحده كانت تسند فيهم التـآنيه
واليوم هدى توقف قدامها وتطلب فلوس عشان تساعدها ..
هديل : طيب حساعدك بالفلوس وارميـها في وجهها بس لاتبكي
روان : والله مدري ببكي على نفسي والذل اللي عاملتني فيه هدى ولا على هدى وكيف سارت لما شوفتها خوفت ..خوفت انو في يوم اضطر اسوي زيها
هديل مو مستوعبه كيف شافتها روان لكن استنتجت ..مدت يدها ومسكت يد روان : انا وانتي مع بعض لو وحده فينا بيوم ضعفت تقوي التانيه صح ولا لا طول عمرك كنتي تقويني ليش بتقولي دا الكلام
روان رفعت كتفها : مدري من يوم ماعرفت انوعندي اهل وسرت احس اني ضعيفه سرت احس فيكي وبكل شي مريتي فيه
هديل ابتسمتلها : وانا عديت داكلو عشان انتي كنتي جمبي وانتي نفس الشي ححاول اخد وظيفه تانيه وحندبر الفلوس
روان ماقالتلها لا : تباني اسرق عشان
هديل قاطعتها بصوت عالي :والله ياروان لو سرقتي والله العظيم ياويلك انا مستعده اشتغل باأربع وظايف لو فيه وقت بس لاتسرقي
روان : طيب ماحصبر ماعندي صبر استنى شهر ولا شهرين عشان نقدر نجمع مبلغ كدا
هديل مسكت يد روان وضغطت عليها : الا شهر واحد وحقدر اجبلك نص المبلغ وانتي حتقدري تدبري الباقي ولو نقص علينا شي بسيط مو مشكله نكلم لؤي
روان اشرت براسها بالنفي : لامابى ادخل لؤي يكفي ايجار البيت والمقاضي اللي يجيبها
هديل : بقوول لو احتجنا نروحله بس حاليا حنعتمد على نفسنا ...روان إنتي قويـه طول عمرك مو موضوع زي كدا يهزك ويخليكي ماتعرفي تتصرفي عندك وقت شغلك في المسا حاولي تدوري شغل في الصباح
روان لأول مرا هديل اللي توجهها
قد ايش الموضوع دامرها من جوتها مو عارفه تفكر عــدل
وماتدري كيف هديل دي الفتره جايبه دي القوه
فتره بسيطه اتغيرت كتيــر
سارت كل وحده عكس التــآنيه
يمكن لأنو هيا حاليا تــمر بصدمـه ..
روان هزت راسها بطاعه وهديـل حضنتها : بس يادلوعه
روان ضحكت بين دموعها : اسرري
هديل بجديه : والله ياروان ماحنسى كيف وقفتي معايا وجا اليوم اللي اردلك اللي سويتيـه
روان مبسوطه انو في احد بيساعدها لوحدها مو قادره تسوي شي
ضعيفه .. خايفه .. وعلى قد ماتبى تعرف الحقيقه لكن مرعوبـه بنفس الوقت منها ..
هديل طالعت فيها : غريبه ماجبتي سندوشتات
روان : حناكل اندومي
هديل وقفت : اخخخخيرا
روان :حيوانه كنت بعذبك انا
هديل : مرررا وتغصبيني بالقوه كأنو انتي اللي مسويته
روان : بفلوووووس تبيه يترمي
هديل : هههههههه
روان : بكرا الصباح خارجه مع لؤي حيجيب تالا
هديل : امااا ايش حبها فجأه
روان : لا تلاقي جايبها عشان يعذبها بعيد عن امها
هديل : هههههههههههههه مجنون
روان اترسمت على وجهها ابتسامه بسيطه :تعالي طيب معايا
هديل : لا خليني في الصباح اخرج ادورلي شغله تانيه
روان: شكلي اجل حصرف لؤي وادورلي
هديل قاطعتها : لااا غيري جو ولاحقين على الشغل
روان:ماليا نفس اخرج مع انو والله وحشني الحقير
هديل ضحكت : اخرجي وانبسطي هوا يوم انا حدورلي وادورلك
روان : طيب
روان عارفه انو نهايتها حتســرق ماتحس انوعندها صبــر
بس ماتدري ليش خايفه دي المرا من السرقه عشان كداد بتحاول تخرج الموضوع من راسها

هديــل راحت للمطبـخ تسويلهم عشـآ جا في بالها موضوع علا انها تسويلها مكيـآج زي ماقالت
اكيــد حتاخد مبلـغ عليـه حلو..
قلبها قبضها لما اتذكرت عزآم والعيله كلها ماعندها جرئـه تشوفهم تاني
كرهتهم كلهم حتحاول تدور شغل ولو مالقت حترجع عشـآن روان
حتضغط على نفسـها وترضى بالاهانه اللي جـآتها ...


امـآ روان في الغرفه التانيه جالسه لسى مكانها ماتدري ليش ماقالت لهديل انو هدى طلبت تنظفلها الشقه
مومتعوده تخبي عليها شـي .. خافت من ردة فعلها

بسم الله ، الحمد لله ، سبحان الذي سخر لنا هذا وماكنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون، الحمد لله ، الحمد لله ، الحمد لله ، الله اكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، سبحانك اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي ، فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت.




في مكــآن تاني وقـف السياره قدام احد المستشفيـآت ... راح لناحيتها وفتح البـآب
مد يدو وبيمسك يدها الا هيا سحبتها وطالعت فيه
قال بهدوء : تعالي
لمى طالعت في المستشفى واشرت براسها : مابى مابى انزل
تميم : مافي شي بس بطمن عليكي
لمى : ابى ارجع البيت رجعني البيت
تميم : من ايش خايفه
لمى بكيــت : رجعني مابى اروح مكان ابا ارجع
تميم مو عارفه يتصرف معاها : طيب بس خلي الدكتور يكشف عليكي ماحيسويلك شي تاني
لمى صرخت بكل صوتــها : قلتت مااابى مابى اروح مكككان مااابى احد يشوفني
تميم انفجع رفع يده بعد ماطالع حولينه :طيب طيب خلاص اهدي اسمعي انا بس ابى الدكتور يشوفك عشان ليث بعدها مايقدر يقرب منك تاني
لمى بس سمعت اسم ليث تاني وماستوعبت ولا كلمه يقولها وبكيــت بكل صوتــها. .
مو فاهمــه مو قادره تستوعب راسها مصدددع وشويا وتحس بينفجر من الالم
جسمها يوجعها كل عظمــه في جسمها تون عليــها ..
تميم قفل البـآب وهوا مو قادر يسحبها ويدخلها غصبا عنها رجع مكـآنه وقفل باب السياره طالع فيها : لمى خلاص حرجعك
لمى مغطيـه وجهها بيدها وتبـــكي: وديني عند ماما ابا ماما
تميم مرا انفجع من الطلـب !شغل السياره وبكل ضعف يكلمها : خلاص حوديكي عند امي لاتبكي
مسك جواله وارسل لتـآمر " لاتودي امي مكـآن لمى تبـآها "
تميم يتكلم وعينه في الطريق والجوال وهوا يكتب ..
تـآمر رد عليـه " ليش !!!!! "
تميم " ماوديتها المستشفى مارضيت تنزل "
تامر : اهبل انتا نزلها بالقوه "
تميم : ياخي ماقدر لو شوفتها حتفهمني "
تامر " لا حول ولا قوه الا بلله قلتلك اقتل الكلب دا "
تميم " وربي اللي ماسكني مرته بعدين اكلمك "
يطالع في اختـه كل شويــآ حتى الطرحه مو على راسـها..نسي ياخدها مع الفجعه من شكلها وحالتها
شعرها مغطي نص وجهها ..مخفي اثارالضــرب
ومرت ليـث حطتلها لصـق في جبينها على الجرح اللي نزل دم منـو
ترفع يدهاكل شويـآ وهيا شويا تمررها على وجهها
وشويا على يدها وشويـآ على رجلها مو عارفه ايش اللي يوجعها بزبـط
شويـآ تبكي وشويا يختفي صوتـها..
وقفـت السيـآره وهنـآ تميم فتح الباب وراح باإتجاهها بس هيا فتحت الباب وخرجت بنفسها
كان بيمسكها بعدت يدو عنها : سيبني
مو عارف ليش بتعامله كــدآ ... مو عارف ايش بتفكر طول الطريـق ..
سابـها وهيا تطلع درج العماره وتوقف شويـآ وهوا يوقف معاها
يحس بشي يوجعه بقلبه كل مايطالع فيـها وكأنه هوا السبب بحالتها دي كلها
سابها تاخد راحتها وتطلع لوحدها زي ماتبـى
وصلت عند باب الشقـه وتميم فك الباب وهيا دخلــت للصـآله على طول
امـها وقفـت وتامر ماقدر يوقف مع الفجعه
طالعت في امها
وبدأت كل مشاعرها تتلخبــط
في ناس يتمنو يكونو عندهم ام وهيا تتمنى انها تعيش بدون ام
بدأ تنفسها يـزيد تميم وراها وتــآمر قدامها
محد عارف ايش هدوئها دا
امها علقت على تميم : كان سبتها يمكن تحترم نفسها
لمـــى خلاص يمكن دا الشي اللي فـ جرها
اتوجهت باإتجااه امها وهيا تصــترخ : تبي تموووتيني انتتتي صححح
تـآمر قام مفجوع ومسكها قبل لاتتهجم على امه
وهيا سارت تصرخ بكل صوتها : انا اكررررهك الله ياخخخخدك
تامر يرفع صوتــه :لمممى اسكتتي
تدف تامر بكل جنوون وتبــكي وتصرخ : سيبووووني اكرهكم كلهم ياااريتني ترف وافتكيت منكم
تميــم مفجوع يطالع في اختـو اللي كأنها مجنـونه ومو بعقلها ماقدر يتحرك
وتـآمر قاعد يحاول يمسك يدها وهيا تدفدف وتصــرخ
وامها بس سمعت اسم ترف ولا اتـــحركت ولا قالت شي
تامر يحاول يمسكها: لمممى خللللاص
لمى تصرخ وتبكي : خلو ليث يقتتتلني انا اباه يقتتلني عشان ماما ترتاح
تامر حوط يدو بالقووه حولينها وهوا ماسكها : خلاص اهدددي_ يطالع في تميمم _ دخخخل امي غرفتها
تميم واقــف يحــس ذاكرتـه استرجعت كل شــي
وصراخهم في البيـت
ولمى تنضرب اول مرا
وهوا واقف بدون حــركه
وتامر يحاول يتدارك الموقف
نفس صرخه تامر لما قلو روح اتصل على ابــويا بس دي المرا قلو : تمممميم بقووولك دخل امي
لمى رمت نفسها بالارض وتامر نزل معاها لمستواها : آآآآآآ ارحموووني انا ايش سويتلكم
تامر لساته حاضنها وهيا تبــكي بكل صوتها يحس حبالها الصوتيه حتتقطع
عمرو ماشافها منهاره وتبــكي كدا بس من شكلها عرف قد ايش انضــربت
وجهها المنفــخ خلاه مايفكر بموضوع الصور اللي انتشرت
حس انها حتتجنن زي ماأمو اتجننت وعايشه على المهدئـآت
يمرر يدوعلى ظهرها ويتوعد : ماحيطب ليث البيت لاتخافي
بس قال ليث سارت تدف يدو تااااني وزاد صوت بكاها: سيببببني
تامر لأول مرا يبـكي قال وهوا يحاول يمسكها تاني : خلااص يااالمى
امــآ تميم سحب امه اللي ماسوت شي دخلها غرفتـها جلسهاعلى سريرها واخد حبـوبها : خدي
اخدت بدون اي تعليــق تميـم بيحاول مايحس بكره ناحيـتها
بيحاول
سدحها على السرير : ارتـآحي
اخد علب الحبـوب ومايبــى تسوي شي مجنــون ..
خرج من الغرفه وهوا سامع تـآمر يقرأ على لمــى وهيا بس تشهق بدون ماتبــكي
اتوجه لغرفتــه وقفل على نفسـه الباب جلس على طرف السرير ورمى بعدها علب الحبـوب على الجدار
خلل اياديه الاتنين في شعره وهوا حاسس بصداع مو طبيعي
ايش الحيــآه اللي عايشينها دي
مخنـــوق ...نفسه يسبلهم البيت وخلاص
مو قادر يتحمــل دي العيشـه
ام مجنـونه ... اخ متخلف عقليــآ ... اخت مو عارفين فين اراضيها ... واختهم التــآنيه عايشه اسوء حيـآه ..وهوا وتــآمر ضايعين في النص
حاسس بضعف مو طبيعي .. يبــآ احد يسـآعده
يبـآ احد يشيــل همـه ويسمعه شويــآ
رفع جوالــه لكن دا مو زي بشـآر اللي يبــآ اي احد
دا عارف انو دي الانســآنه الوحيده اللي يباها تسمعلو ..
اتصــل عليـها وهيا ردت من اول رنــه مستنيه اتصاله على نــآر
:الووو
سمع صوتــها كان حيتكلم بس ماقدر بــكي
رشـآ كانت جالسه على سريرها وتحس قلبها طاح مع الفجعه قالت : تمميــم ؟
تميــم ماتوقع انو لو اتصــل ماحيقدر ينطق بشـي يبا يتكلم بس مو قادر يطلع معاه اي حرف
بس يبــكي
رشـآ وقلبها يدق بجنون قالت بكل خووف: تميم ايش بك
تميم حاول يتكلم قال بكلمات متقطعه وهوا ينطقها من قلبــه : انا ... تعبــآن يارشـآ .. مو قادر... اتحمل
رشا يدها تتنافض وتحس قلبها فجأه سار يوجعها قالت بدون ماتحس ماتدري لأنها متعاطفه او بجد تقصدها : ايش بك حبيبي ايش سار
تميم مع الهم اللي فيه ماستوعب اصلا كلمه حبيبي
بس صوتها الهادي اللي فيه كميــه حنـآن دا لوحده يخليـه يبا يتكلم ويحكيـها
يتكلم بين بكـآه ولأول مرا يكون ضعيف قدام احد : كـآره نفسي ..كاره حيـآتي .. كاره كل شي مخنووق انا مخنووق والله
رشا موعارفه ايش سـآر تهرج وتبا تبكي هيا حساسه خلقه وكيف لما تسمع صوتـه بدا الشكل : من ايش مخنوق
تميم : من كل شي مافي شي عدل في حيـآتي اخواتي الاتنين كل وحده قاعده تعيش اوسخ عيشه وانا اتفرج وماقدر اسوي شي حاسس اني ضعيف ووسخ
رشـآ : سار شي للمى لمى كويسـآ
تميم : لا مو كويسـآ اختي حتتجنن وانا قاعد اتفرج عليها
سكت شويـآ وبعدها قالها بصوته المهزوز : رشا
رشا وقلبها يدق بجنون : ايوا
تميم مسح دموعه وحاول يتكلم : انا اتصلت عليكي لأني حسيت اني احتاجك مابى اظلمك معايا اسمعي وبعدها احكمي اذا تبي تكلميني مرا تانيه ولا لا
رشـآ مرا خايفه مو عارفه ايش الهرجه : ايش فيه
تميم مو عارف دا وقته ولا لا بس خلاص حاسس نفسه منهــآروهيا اول وحده جات بباله
مايبى يخطبها وبعدين يفجعها بعيلته المجنونه حيقولها كل شي وهيا تحكم : كلامي دا ماباه يطلع لأحد
رشــآ مو بس خايفه حاليا الا مرعوووبه قالت بهدوء : طيب
تميم اخد نفسه ... عيونه محمره مو متردد في الشي اللي حيسويه : انا عندي اخت كانت في الاصلاحيه وخرجت من هناك ومانعرف كيف عايشه _ صوته خانه _ اختي اغتصبها واحد وهيا صغيره واهلي حاطين اللوم عليها وكأنها كانت تفهم قاطعوها ورموها واحنا كلنا مشينا وراهم ... امي بعد الهرجه تعبت نفسيتها وسرنا نوديها لدكتور نفسي لكن حالتها كل مالها تسوء وصلت لمرحله انها كانت تشوف لمى هيا ترف تضربها بكل جنون واخويا الكبيــر ليث مجنون متخلف كل همه يلقى ترف عشان يقتلها وهوا اللي اخد لمى ضـربها كأنو يضرب حيوانه مو اخته وأهو حاليا الوضع اديت لأمي مهدئاتها واخويا تامر ماسك لمى ويقرا عليها عشان تهدى

فجـــعهآآآ كآن يقدر يقولها هيا حبه حبــه لكن خلاص موقادر قال كل شــي
رمى كل شــي ... لما قال الكلام واستوعــب عرف انه فجعها
صمـــت فضيـع
بلع ريقــه وحسس شي خانقه مايدري ندم انو اتكلم ولا لا
عارف انها حتسيبه البنت اكبر همها ومشاكلها زوجـآت ابوها
: انا .. آنـآ عارف انو
رشـآ قاطعته وبخوف سئلت: ليش ماقلتلي شي من اول
تميم سكت وبعدها قال : لأني احبك بس استوعبت انو من حقك تعرفي لأنو مابى اظلم احد تـآني _ لما مالقى اي رد منها قال بكل ضعف _ رشا انـآ احب كل شي فيكي ...عمري ماحسيت انو في شي حلو ف حياتي الا لما عرفتك
رشا ماتدري ايش تحــس خايفـــه بشكل مو طبيعي
بيقول كلام مجنننننوووون مشاعرها اتلخبطت صوتــه وهوا يبكي
كلمه احبك .. احساسها اساسا من ناحيتــه
انعمت عن كل العيوب اللي قالها ..قالت وقلبها يدق بجنون : وانا كمان احبك
غمض عينه بكل قوتــه وحس في لحظه قلبه طاااح
ماتوقع ...ماتوقع يسمعها
اخد نفسـه بصوت مسموع ... مايدري هيا مجنونه لأنها رضيت فيه بعد الكلام دا
ولا ايــش بزبـط
فتح عينه : رشـآ
رشا بصووت يادوب يطلع منها : ايوا
تميم خاف انها تكون حزنت عليه بس : ماباكي تحزني عليا وتقولي كلام من ورا قلبك
رشا بخوف : الكلام اللي قلتو ماحيأثر في رايي فيك دي حاجات سارت لأهلك وماححكم عليك بسبايبهم ..
كلآمــها خلاه بدي اللحظه نفسـه يحضنها
طول عمرهم بيتحاكمو بسبب تصرفات اختـهم
كبـر وانضرب بالمدرسه وكان مسخره وهوا صغير بسبب حكايه تــرف اللي مالو صلاح فيـها
شردو من المنطقه اللي هما فيـها لأنه كلهم بيحكمو عليهم بسبب تــرف
لمـى قاعده تدفع تمن موضوع برضو تــرف
مافي احـد عاقــل ووصلو انهم قطعو صلتهم باقرب النــآس ..
قالها تاني من قلبه :وربي احبك
رشا ابتسمت بس برضو تحس انها حزنانه عليه : لاتضايق نفسك الله يخليك
تميم بالو مشتت بينها وبين لمى : بس حطمن على لمى وارجع اكلمك..
رشـآ : طيب
قفــل منها والاتنين موعارفين ينبسـطو بالشي اللي سار ولا لأ
ارتــآح انو اتقبلتــو ,,, اتوقع انها حتاخد كم يوم عشان تردله
لكن وسـطه هم مو قادر يشيله
خوفه على لمــى
حقده على ليـث
تفكيـره بترف
كل شي خانقـه
امـآ هيا اتوقعت لما يعترفلها حتكون مرا مبسوطه بس تحس انها تبا تبـكي
ماتوقعت انو دي حيـآته
حنــونه لأبعد درجـه
كل همها انها تكون جمبـه دحين
تتمنى انها تقدر تمسك يدو ولا تحضنـه
نفسها تهديـه وتخليه ينسى كل شي ..
ماتنكــر انها مرعوبـه من اهله لكن خوفها عليه طغى على رعبها ..


خـرج من الغرفـه ..هدووء موطبيعي .. اتوجه للصاله مالقى احد
راح لغرفه لمى .. لقى تامر جالس على طرف سريرها وهيا نايمـه بعبايتها
تامر لما انتبـه لتميم قام من مكـآنه وخرج بكل صمت الغرفه
مالو نفس يتكلم مع احد
عدا من جمــب تميم والاتنين ساكتيــن ... مو عارفين ايش يســو
كل وآحد في همه .. واللي استوعبـوه انهم مايقدرو يسو شي لليـث عشان صحة امهم
اتـوجه تـآمر لقسم الضيوف وجا دوره يجلس مع نفســه
قفل على نفسـه الباب وقعد بكل تعــب على اقرب كرسي عند البا ب
فجأه جات ببالو تــرف وكلام خلود انها بتدعي عليهم .. يمكن وضعهم بيزيــد كدا بسبب دعآويـها
بسبب انها مظلومــه .. يبا يتصل يعتذرلها
يبا يقولها انو احنا بنعاني كمان
رفع جوآلــه واتصل بكل تردد عارف انو احتمال كبير ماتـرد
لكن بـرضو اتصل ..
مرا ... مرتــين وبعدين جاه صوت ولد
قال بااستغراب : الو ؟
سـآمي ماكان يبا مامته تصحى خرج بالجوال وبدال مايصمته رد بالغلط
سمع صوت تامر مرا تانيــه ورفع الجوال لأذنه : هلا
تـآمر سكت
وبعدها سامي قال : مين معايا؟
تامر بشك : سامي ؟
عارف اسمـو من خلـود ..
سامي عقد حوآجبه وقعد في الصاله : ايوا مين ؟
تامر بتردد : انا ..انا خالك تامر
سـآمي فتح عينه على وسعها ..وقف .. طالع بخوف باإتجاه غرفه امــه
ودخل غرفتــه بخطوات سـريعه وخـآيفه ..
سامي ماعرف ايش يقول ..
تامر : كيفك
سامي وقلبه يدق بسرعه: طيب
تامر : فين ترف
سامي جلس على سريره : نايمه
تامر وهوا حاسس بتوتر كمان وبيتكلم مع ولدها : كيفها
سامي : دحين احسن
تامر عقد حوآجبه : ليش ساار شي
سامي : كانت تعبانه
تامر : سلامتها
سامي سكت وبعدها قال : ممكن اقابلك
تامر بعد لحظـه وهوامتردد : ايوا
سـآمي باارتباك: حتصل عليك من جوالي واحذف رقمك من هنآ
تامر : دقييقه انا بتكلم مع ترف
سامي : ماما لاتكلمها دي الفتره خليها ترتاح
تامر : ترتاح ؟ ليش ايش بها ؟
سامي جابها من النهايه : ماتبى تسمع سيرتكم
تامر حاسس انو بيتكلم مع شخص كبيـر : مو انا ابا اعتذرلها
سامي ابتسم زي ماجا في بالو انهم طيبين : طيب خليها شويه قدام انا حاليا بقابلك وابا اتكلم معاك
تامر : امك ماحتزعل
سامي : ماحقولها الا لما اشوفها هديت _ قال بضعف _ انا اباكم ابا اهل امي
تامر مو عارف ايش يسـوي خايف ترف تعرف وبنفس الوقت خايف من فضول سامي : طيب متى ماتقدر كلمني وانا حجيك
سامي ابتسم وقلبه يدق بسـرعه مو مصدق انو حيجلس مع خاله : انا مرا مبسوط نفسي اشوفكم من زمان
تامر غصبا عنه انبسط حزنـه : وانا كمان نفسي اشوف ولد اختي كيف سار رجال ويعتمد عليه
ســآمي فجأه سار زي الطفــل اللي الكلـمه خلتـو فخور بنفسـه ..ابتسم من قلبه
حس بسعاده مو طبيعيه بس عشان الجمله اللي قالـها ...
سامي خاف ترف تصحى : حكلمك من جوالي ولاتتصل على ماما دي الفتره
تـآمر :ان شاءالله يلا استنـآك
سامي والابتسامه مو قادر يخفيـها : طيب مع سلامه
قفــل وبسـرعه نقل رقمـه لجواله وكلمه في الواتس " دا رقمي "
امـآ تامر مو قادر ماينبسط على قد مو خايف من ردة فعل تـرف
بس نفسـه يقابل ولدها ...نفسـه يحضن ولد اختـه
عاش الولـد دا حياه صعبــه كلهم عارفين انو كان في دار الايتـآم لين ماخرجت
محد كلف نفسـه يروح يشـوفه
بيحاول يعوضـه ويتكلم معاه يمكن ضميـره اللي ياأنبه ناحية ترف يرتـآح شويـآ ...
ابتسم وكتبلو " متى ماتحتاجني كلمني "
كلمــآت بسيـطه مايدري قد ايش تأثر بنفسيــته
قرأها اكتر من عشره مرات
دموعه اتجمعت في عينــه
عنده خــآل
ويبــآه يجيه لما يحتاجه
يده اتنافضت وكتبلو " شكرا .. "
قرأها تامر مافهم مايدري انو ورا الشـآشه واحد خانتو الكلمات
ويبـآ يبكي كتبـلو "عفوا " وبعدها قفل جوآاله
اما سـآمي قاعد يقرا المحادثه كدا مرا وكأنه فيها شي مهم او طويــله
تزيد ابتسامته كل شويــآ
انسدح على سريره وهوا يطالع في السقــف ويفكــر
عنده خـآل
وشكلو طيــب
رفع جسمو بسرعه لما اتذكر جوال امه حذف رقم تامر ورجعو جمبها
طلع صوت مزعج وهوا بيقـفل البـآب
فتحت عينها في الغرفه اللي اضائتها خافــته
حاولت ترجع تنـآم بس سارت تفكــر كيف ليـث ممكن يكون عرف مكـآنها
اكيـد تامر قلو عشان كدا اتصل عليها داك اليوم
يستهبل انو بيساعدها وهوا نيته شي تاني

دا تفكيــرها دا اللي وصلوه هما لها بااسلوبهم
فكــرت فكــرت ونامت تاني بدون ماتحــس ....


قال جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الاموركلها كما يعلمنا السورة من القرآن ، يفول : ( إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولاأقدروتعلم ولاأعلم وأنت علام الغيوم ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ـ ويسمي حاجته ـ خيرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ـ أو قال عاجله وآجله ـ فأقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ـ أو قال عاجله وآجله ـ فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به).



صحي من النوم واتوجه لغرفتــها.. مالقــآها نادى مرتــه اللي في المطبخ وبتسوي شاهي
: سااااراااا
يدها اتنفضت حطت الكاسات على الطاوله وهيا خايفه تخــرج
حتحاول تتمسك بكلامها وخلاص
خرجت من المطبـخ : ايوا
ليـث : فين لمممى
بتحاول تكون واثقه بكلامها : جا تميم اخدها
ليث : باإذن مين ياخدها
رفعت كتفها : مدري اصلا كنت اصلي ولدك اللي فتحلو البــآب ويقولي دخل وهوا معصب اخدها وخرج
ليـث : احممممممممممممد ...احممممد تعااال هنــآ
خرج من غرفته بسرعه بعد مارمى اللي بيده ...
ساره تحرك يدها بتوتر وتطالع في ولدها ..
ليـث : ليش ماصحيتني لما جا خالك
حافظ الكلام من امه زي اســـمه مستحيل يغلطه بحــرف
كبره على انهم يكذبو على ابوهم ويكونو بصف امهم ...
: مدري هوا دخل بسرعه سئلني فين عمه لمى وقلتلو
ساره كملت: حسبت انتا كلمتو يجي ياخدها
ليث عصـــب: القاها منننك ولا من ولدك الغبــي
دخل غرفتـه وهوا معصب وقفل الباب باأقوى ماعنده
سـآره ابتسمت لأحمد وهيا تبـآ تبكي تنقهر لما تشوف نظرة الرعب في عين ولدها : روح العب حبيبي
اشر براسـه ودخل ...

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ..


في صبـــآح يوم جديـــد ...

طالــع فيها وهوا يشوفـها بعينــه اجمــل بنت كل شي مخليـه متوتر
يحس دقات قلبــه بتزيـد مع كل حركه بتسويها
يبا يصارحها قرب وهوا يشم ريحة عطــرها اللي يميزها فيها عن مليون وحده
مسك يدها الصغيره مقارنه بيده
نــآعمه زي الحريــر
بااارده بشكل مو طبيعي
: انا أحبك
ابتسمت وقالت : براااء

بـــراء
بــــرااء
صوتــها يتكرر بس من نــآعم قاعد يتحول لصوت ولــد
كآن مبتسم بس بدأ يكشــر وهوا مومستوعــب
فتح عينــه ولقى وجــه محمـود : براااااء
انفـــــــــــــجع
كان شايفها وفجأه شاف وجه محمود
جلس مفجوع على السرير :هاااا
محمود انفــجع دخل يصحيـه ومو عارفه ايش بو : ايش بك
برااء بعصبيـه ووجهه كلو نوم ومو مستوعب اللي سار : انتا ايش بك
محمود خاف منو : بصحيك انا انتا ايش بك
برااء مرا تانيه يعيد ببلاهه :انتا اللي ايش بك
محمود يبا يموووت ضحك عارف انو مو بعقلو ..
محمود اشر على بــرا : امي مرا تعبانه مدري ايش بـها
برااء : اييششش _ دف اللحاف من عليــه ونط من على سريره _
خرج من الغرفــه بكل سرعه وهوا ببوكســر بس
مو عارف ينزل ولا يروح غرفه نومها : فينها فييينها
فجأه محمود يضحك بكل صوته وهوا واقف عند باب ... مايبطل حركــآته
مبسوط انو اخوه رجع يعيش معاهم ...
بــراء استوعب دوبــه دار عليــه وعينه كلها شـــر صرخ بصوته اللي يفجع محمود : ياااااكلبب تعااال
محمود جــري ونزل للدرج وهوا مميــت ضحك
وبــراء نازل جــري وراه
محمود رمى نفســه في حضن امـه : اللله يخليكي انقذذذذيني
امه طالعت مفجوعه ببراء اللي نازل بدا الشكل : ايش فيييه
براء سحب محمود من رجله ورماه في الارض : انا تسوي فيااا كدا ياااااكلب
محمود يضحك ورافع اياديه : والله معليش والله هههههههههههه
امه قامت وتحاول تدف براء وتبا تضحك: براااء سيبوو كسرت ظهر الولد
براء حط رجلو على رقبة محمود ومحمود ماسك رجلو : اخخخخخر مرررا لاتموتني ياابراء
براء يدعس : لا أمووتك هااا
امـه بعدت برااء بالقوه : ااايش فييه ايش بببكم
براء بعد واشر عليه ومحمود مسدوح في الارض: الكللب يقولي انك تعبانه وصحيت مفجوع
امه طالعت فيه وضحكت : تفاول عليا يامحمود
محمود : مو راضي يصحى طيب ومتنح قلت افجعه عشان يفوق هههههههههههه
براء انقهر لما سمعه يضحك كان حيروح يضربه الا امه مسكته وهيا تضحك: سيبو حرام عليك
محمود جلس واتربع بالارض وابتسم بشيطنتو :والله احبك يابراااء مبسوط انك رجعت
براء رفع صباعو: انتا اللي حتخليني اسيب البيت
محمود : ههههههههههههههههههه
امه : اطلع اللبس حتقعد كدا
براء استوعب منظرو طالع في محمود : والله ماحسيبك في حالك بس اصبر عليا
محمود ارسلو بوسه في الجو : انا اخوك الصغير الحبوب
براء :انتا اوسخ شي جا على الدنيا دي
محمود :هههههههههههههههههه
امه ماتت ضحك قالها بحقــد ومن قلبـه
طلع لغرفته ولقى الشغاله نازله نزلت عينها وهوا طلع ومستحي من نفســه
سب محمود مليون مــرا
دخل غرفــته وجلس على السرير يبا يرتاح من الجري والفجعه اللي اخدها
بعد دقايق استوعب الحلم اللي حلمــه
انفجع من نفســه
ليش حلم بتــرف
ويقولها احبــك
الاحساس اللي بالحلم كأنو حقيقه حتى ريحة عطرها بجد حس فيـها
التوتر كل شي جننـه
كانت قريبه منــو في الحلم مرا زي لما كآن شايلها
بس اتذكر الحلم رجع قلبــه يدق بسـرعه
مو عارف ايش بو
وقـف تـآني وهوا يبا ينفض كل الافكـآر الغريبه ...
طالع في الساعه اللي على الكومديـنه وقال يستحمـى ويفطر ويروح الدوآم
ابتسم لاشعوريـآ لما اتذكر انها جايه
واختفت الابتسامه بسـرعه " ايش بي انـــآ !!!!!!!!! "

مو قادر يصــآرح نفسـه ويفهم مشـآعره بيشــرد من التفكير بدا الموضوع وبــس


امــآ هيا عكســه تماما كل تفكيرها حاليا اسـآمـه جهزت الفطـور وتناديــه : سااااااااااام
دخلت الغرفه وقفلت المكيــف : يلا قوم افطر معايا شويا ماشيه
سامي شال اللحاف من على وجهه وقال بتعب :كم مرا اقولك ياماما لاتطفي المكيـف
ترف : الغرفه زي التلج ارحم نفسك
سامي غطى وجهه بلحااف: ابااا انام اجاااازه اليوم
ترف جات لعنده وتسحب اللحاف وهوا ماسكه: سامي سيب
سامي : مااامااا تعباان
ترف تشد اللحاف : ياحيييوان سيب والله لأضربك لو ماسبت
سامي ساب اللحاف فجــأه وهيا اتقربعت على ورا وطــآحت كآنت تسحب بكل قوتها
سامي جلس مفجوووع :مااامااا
رجعت بكل سرررعه لورا وطاحت في الارض وانصقعت بالجدار : آآآآآآآآآه
سامي قام بااتجاهها وهوا يضحك ومفجوع :ماما
رفعت جسمها وجلست : آآآآي ياحيوان عورتتتني
سامي نزل لمستواها وميت ضحك :فيه احد كدا يسوي
ترف ضربتو على كتفو كدا مرا : انتا سبت اللحاف فجاه
سامي : انتي قلتيلي اسيبو
ترف : قولي المرا التانيه قبل لاتسيبو
سامي : ههههههه انا سبتو بعد كلامك
ترف اتنرفزت ماتبى تطلع غلطانه صرخت وهيا ماسكه ظهرها : اسسسري اقول
سامي ماات ضحك كان فيه نوم وفـــآق مع بلاهتها :والله ياماما انتي اكتر وحده في الحياه تتقربعي
ترف وقفت ومسكت ظهرها باألم : من بلاهتك
سامي : ايش دخلني دحين فيه احد يسحب كدا اللحاف
ترف طالعت فيه وبعصبيه : اسكككت مابى اسمع صووتك
سامي بااستهزاء:ههههههههههههههههه طيب انا اسف انا الغلطان عشان المفروض اقولك انا حسيب اللحاف ياماما انتبهي
ترف طالعت فيه بنظرة تهديد مرا بتتألم وهوا يستهبل
خاف وقال باستسلام :انا اسف
ترف باأمر : هيا اخرج افطر معايا
مشي قدامها وهوا يضحك من غير صوت
شافت كتفو يتحرك وصرخت بككل صوتها :شاااايفتـــــك
ماقدر يكتم وضحك بكل صوتــه
ماتكذدب تعشــق ضحكتــه مرت من جمبو بسرعه وضربت كتفه : طيب ياسامي
سامي مسك يدها وباسها : والله اسف خلاص
جلسو في الصـآله وتـرف تاكل وتعاملو بكل دلع : اصبلك شاهي ... تبا بيــض
تحط الاكل قدآمه وكأنو الطاوله كبيـره وفيها اصناف كتير
سامي : حتروحي اليوم الدوام
تـرف : مدري ابا اقعد معاك
سامي : خلاص ياماماوالله مرا زودتيها
ترف:ههههههه اصلا مكسوفه والله اروح
سامي : كأنك صحبة المحل
ترف : ههههههههههههه
سامي يشـرب الشاهي ويتكلم : حشوف لو محمود فاضي حروحله
ترف : سرت مرا مع محمود دي الفتره
سامي ابتسم : مرا انبسط وانا عندهم حتى امه وابوه مرا طيبين ...وبراء كمان
ترف طالعت فيه ونزلت عينها على الاكل لما سمعت اسمو ماتدري ليش ماعلقت
سامي : محمود اهبل من كتر مو مبسوط عشان رجع يعيش معاهم براء كل يوم يسويلو شي يفجعه
ترف اكلت الخيـآر وموعارفه تعلق ..سارت تبا تعلق ولو حتى تعليق سامج بس مو قادره
سامي حس : ايش بك
ترف استوعبت وقالت وهيا بتفتح موضوع : ليش فين كان
سامي:كان متزوج ودحين طلقها مدري بيطلقها مدري ايش موضوعه بزبط
ترف ببلاهه وهيا برضو تبا ترمي اي هرج : ماحبيتو دا براء
سامي بردة فعل سريعه :والله مرا طيــب حتى لما تعبتي والله انكسفت منو من كتر ماوقف معانا _ بتردد قال _ مو عارف اصلا ايش اقلو بعد ماخليتو يشيلك والله مكسوف بس كـ
وماكمل كلامــه لأنو انشرقــت في الشاهــي
سارت تكح ووجهها احمــر
سامي انفجع قرب منها وحط يدو على ظهرها : اجبلك مويــآ
اتنفست بصوت مسموع وحطت يدها على رقبتها :ااااايييييييييش
سامي حس انو اتورط قال بخوف : ايش؟
عارف ايش تقصد
اشرت على نفسها : شااالني !
سامي يبا يبرر : ايوا كنتي مو حاسه بنفسك وانا خايف
ترف تبا تبــكي : خلاص مو لازم احد يمسكني سيبني اموت عادي
سامي ضحك ووقفت ضحكته لما فرصعتله عينها قال بخوف : انا اسف
ترف غطت وجهها بااحراج : اااه ياااغبي ياااغبي
سامي موحاسس انو سوا شي غلط صح يغار عليــها
لكن الموقف اللي اتحط فيه اقوى انو يفكر زي كدا
قال بتبرير وهوا نفسه يضحك وجهها مضحكه : ماما عادي انتي ماكنتي حاسه
ترف بصعبيه : ايش يعني ماكنت حاسه خلاص يسوي اللي يباه
سامي ماسك نفسه لايضحك عينو ف عينها ووجهه كل مالو يحمــر : يعني .. اقصد .. خلاص كأني ماقلتلك لاتفكري
ترف تضربه على راسه :انتا غبببببي ... غبي غبي صححح
سامي ميت ضحك رفع يده وهوا يتحاشى ضرباتها :ماما والله مافكرت كنت خايف عليكي
ترف : يااااربي كيف كيف حطالع فيه دحين
سامي :براء طيب والله يعني حتى هوا حطك على السرير ومشي
ترف تطالع فيـه مفجوعه
تبـآ تبكي
انسدحت على الكنبه وغطت وجهها بالركازه وصرخت بكل احررراج
سامي حط يدو على ظهرها ويعيد الكلمه وهوا مبتسم: انا اسف
كلمتــه الشهيره في كل موقف غبي يسويــه
يقولها بكل براائـــه
ترف حاسه بااحراج مو طبيعي : ارجع نااام انا غلطانه صحيتك
سامي : طيب ماحتروحي للدوام
ترف لساتها مغطيه وجهها :مابى اشوف احد
سامي : ههههههههههه ماما ماكنتي انتي حاسه
نرفزها رفعت جسمها وطالعت فيه وتهرج بتلكلك : ايش يعني ايش يعني ماكنت حاسه ميته كنت ..سؤال انا كنت ميته
سامي يعشق امو لما تتنرفز حرك راسه بكل برائه بالنفي
ترف : خلاااص لاتقولي ماكنت حاسه مرا تانيه دام لسى فيه عملية الشهيق والزفير دي تتصرف تسوي اي شي بس ماتخلي احد يمسكني فاااااهم
سامي بكل طاعه حرك راســه
سندت جسمها على الكنبه وضمت يدها تحت صدرها وتبا تبــكي
تتمنى انو ماقلها ... كيف حتطالع في وجه برااء
سامي قرب منـها وباسها:خلاص ياحلوه انا اسف
ترف بعدتو بيدها :بعددد عني
سامي رجع ياأذيها :والله اسف .. خلاص مر يومين يكون اكيد نسي
ترف طالعت فيه بحقد ورجع قال : انا اسف
اشرت براسها _ قووم قوم من قدام وجهي ارجع نام وانطق في غرفتك
سامي كان بيمسك يدها الا سحبتها: سيبني
سامي : طيب ماحتروحي الدوام
ترف بقهر:حرووح
سامي ابتسم وقال كلمه كلمه وهوا يستفزها :اتذكري انو انتي ماكنتي تحسي بشي
شالت الركازات اللي جمبـها وسارت ترميها عليـــه : اقلبببببببببك وجهك ياسامي اقلبب وجهككك
دخل غرفته وهوا يضحك وقفل على نفســه فتح الباب تاني وخرج راسه : انا اسف
صرخت بكل صوتها :انقللللللللع
قفل الباب وصوت ضحكه واصل لعندها
ابتسمت وضحكت ووجهها محمــر
دخلت غرفتها تخرج للبس وتتذكروتحس بحراره بوجهها وترجع تقعد على السرير
ماتبى تروح
ماتبى تشـــوفه
ضربت راسها ببلاهه : غبيه غبيه حبكت امرض
استوعبت حركتها البلهه ونزلت يدها رجعت رمت نفسها بين المخدات ...


امـآ سامي جلس على سريره وهوا مبتســم يحب امه لما تكون بدا المود
يحب ردات فعلها مسك جواله وزادت لما شاف محادثته مع خالـه
مسميـه "استـآذ فاضل "
مدرس الانجليزي ...
كتبلو " صباح الخيـر.. كيفك ياخالي .. ينفع اليوم اشوفك "
ارسل الكلام
صمت الجوال وشال الاشعارات اللي تطلع في الشاشه الرئيسيه احتيـآط
غير الرقم السري وزبـط وضعه ...
مارد عليــه .. فتح الانستقرام وهوا يتفرج على مقاطع مضحكه ويضــحك
بـعد نص سـآعه فتحت الباب : انا ماشيه
سامي طالع فيـها وابتسم بااعجاب : ايش الجمال دا كلو
ترف شمقت بوجهه وقفلت الباب
وهوا ضحك رمى الجوال وقام وراها فتح الباب : ماما
ترف تلبس الجزمه وماتطالع فيه :نعمم
سامي : شكلك حلو
ترف : غصباعنك
سامي بعد صمت :ليش ماتغيري الجينز
ترف طالعت فيه : مالك صلاح
اخدت شنطتـها وهوا يطالع فيها وهيا تمشــي ماحب الجينز عليها


شكل جسمها ملفت بشكل فضيــع
لابسـه بنطلون جينز بس هاي ويســت وبلوزه بيضـآ من ناحيه الكتف مطرزه بورود صغيره
وكالعاده جزمتها البيـضـآ والخلخال مزين بدآيه رجلها .. شعرها رافعتـه بعشوائيـه
مكيـآجهآ خفيف .
خرجت من البيت
وسامي لحقها على طــول يبا يوصلها للمول حتى جواله نساه

في التاكسي تدخل جوالها في شنطتها :ليش جاي
سامي طلب منها مرا وماحيقولها تاني .. مايحب يدخل بدي المواضيع
البيئه اللي كبر فيها كلهم نفس الشي بيلبسو لكن مايدري كل مايكبر سار يتحسس من دا الموضوع
سامي :عادي بوصلك بنفسي
ترف : غاوي شقى يعني
سامي طالع فيها: ليش كارهتني اليوم
ترف طالعت فيه بنص عين :انتا عارف
سامي مسك يدها : خلاص والله ماحزعلك تاني
ترف : طيب مو زعلانه اصلا بس مكسوفه شويا ( رفعت صباعها بتهديد _ اصحك تقول شي
كانت خايفه يقولها انتي ماكنتي حاسه عشان حتديه كف وقتها حتى لو في تاكسي
سامي : ههههههههههه طيــب
وصلـها لين باب المحل ومشــي وهيا هنـآ دخلت وابتسمت لما شافت بس ميرنــآ
سلمت عليها ميرنا وهيا تقولها الحمدالله على سلامتك ..
عرفت انو بــراء مو في المحل ابتسمت براحه ..
ولا دقــآيق الا داخل وفي يده كوب القهوه وفي يده التانيه جواله
مبتسم ويطالع في شاشه الجوال
قلبــها طــآح وطاح اكتر لما حذبتها ابتسامته فجأه وبدون سبب وكأنها اول مرا تشوفه
رفع عينـه واختفت الابتسامه لما شافها
يحس انو رجلو تقيلــه مو قادر يروحلها
حاول يكون طبيعي مشي بخطوات تقيله وكل خطوه تزيد فيها دقات قلبـه اكتتر
وصل قبالها : كيفك
ترف واقفه وحاسه بتوتر بذات بعد كلام سامي ضمت ايااديها لبعض : كويسا
براء: الحمدالله على سلامتك
ترف : الله يسلمك
يطالع في عينـها نزل عينه بتوتر : انا داخل
ترف بعدت عن طريقه :طيب
قال كلمتين وردت عليه بكلمتيــن بس من التوتر اللي جوتهم حسو انو اطول حوار قد سار بينهم ...
ميــرنا تطالع متنحــه براء ولا عبـرها بسلام حتى
هدوئه وهوا يتكلم مع ترف غريــب
كان بيدخل وبطل حط كوبه على الطاوله وقعد على الكرسي الدائري المرتفع
يطالع في لبســها على قد مو عاجبتـــه على قد مو حاسس انو شابب نااار وهوا يشوف اي احد يطالع فيها ...
البناطيل دي تبين تقاسيم الجسم اكتــر بذآت لو انو مغــري
ودا اللي شايفه هوا حاليا
بيحاول يهدي نفســه " ايش لي انا ...بطل بلاهه يابرااااء "
خرج سجارته ولأول مرا يدخن وســط المحل ترف وميرنا كانو واقفين بنص المحل ويتكلمو
سمعو صوت الولاعه وطالعو الاتنين في براء
اول مرا يشوفوه يدخــن
ميرنا همستلها :بدأ يطور ويجلس في المحل
ترف ماتبى تعلق في اي موضوع يخصه : اها
ميرنا تتكلم معاها وفجأه سمع صوت ترف تضحك
حس كأنو انكب على قلبــو المحروق مويـآ بارده
مايتذكر ادا دي اول مرا يسمعها ولا لا بس انبسط
يطالع فيها وهيا تتكلم ومبتسمه
نفسو يشوفها كدا مبسوطه طول وقتها
غمازتها محفوره بخدها يتأمل عينها
خشمها شفايفها كل شي عاجبــه
استوعب لما شاف ميرنا تطالع فيه نزل عينه على جوالــه
دخلـو زباين ... حرمه ورجــآل
الرجال كآن محترم بس براء خلاص حاسس بغيره مو طبيعيه
بس عشان اتكلم مع تــرف سار يحرك رجله بتوتر

قــآم من مكانه وخـرج معصب من المحــل ... يبا يهدى
يمشي بدون اتجاه معين
" تستهبببل انا ايش لي فيها تتكلم مع اللي تباه ليش مقهور "
" اصلا انا ايش ابا منــها "
" حتقارن دي بميسـآ ! تحشش وعندها ولد مو عارف هوا ولدها ولا اتبنتو ! "
" ححتتبناه ليش ! طيب اصلا ليش منسوب للدوله ! كيف يكون عندها ولد ومنسوب للدوله ! "
" مو دي يابراء اللي المفروض تطالع فيها ..تحزن وكل شي وحوقف معاها لكن مو لدرجه اني اغار عليها "
رجــع للمحل بعد ماحط براســه انو حيحط حدود للشعور الغبي اللي قاعد يحس فيـه بس اول ماشافها
وهيا جالسه على طاولتها وتتثاوب بملل لانت ملامحه
ابتسم وهوا باين في عينه انو متخــــــرفن لين ماختم الخرفنه خلاص
يشوفها تتمطع وكدا حاسس موسيقى رومنسيه وسط راسه
عايش جو رومنسي بينه وبين نفســه ومو قادر يستوعب انو جننتو رسممي مع انو كل اللي سار بينهم جدالات
فاق من سرحانه لما مسكت ظهرها واتألمت
وقبل ميرنا ماتتكلم هوا هرج : ايش بك
فجأه ترف طالعت فيه وحست الالم اختفى مع الفجعه : ولاشي
براء : لوتبي ترجعي البيت ارجعي
ترف : لالا عادي
براء استوعب انو ساير مرا خفيف ماكان كدا مع ميســآ كانت تحبه لأنه تقيــل حتى في حبه ليها كان تقيــل
اتوجه للطاوله وحط السمــآعات في اذنه ايوا حيحارب نفســه
ماحيسمع صوتــها
ولا حيرفع عينه باإتجاهها بدأ يفضح نفسـه دا وهوا ماكمل لسى ساعتين قاعد معاها ...
مرت دقـــآيق وهيا سارت تطــآلع كل شـويه فيـه ..
واول ماتتذكر انو شالها تتوتر


ميــرنا الشاهد على الاحداث شايفه نظراتهم وبيعاملوها كأنها مزهريه محد شايل همها

براء في صراع نفســي بين يرفع عينه ويطالع فيـها ولا خلاص ينسى انو فيه شي اسمو ترف بالمحل
ولازم يتعود ...
عدت من قدام الطاوله وريحه عطرها خلاه يتوتر حتى وهوا مابيطالع ...

امــآ ميرنا قالت تسحب نفسها من المحل الاتنين ساكتيـن حاسه انو هيا الســبب


مرت فتره صمت يدخلو الناس وتتعامل تـرف معاهم بعد صمت نص سـآعه .. اتوجهت ترف له
وهوا يشوفها تقرب منـه حطت يدها على الطاوله وتحرك يدها عليها بتوتر وتتكلم : ماقلتلي ايش سار مع ليث
براء ماستوعب مين ليث : مين دا !
ترف بهدوء تهرج وحست الكلمه تقيله بس قالتها: اخويا
براء :اهاا ايوا ولاشي بس جا سئل مرتيـن وشكلو يحسبني اعرفك فا_ سكت شويا وبعدين قال _ هددك !
ترف نزلت عينهاعلى الطاوله وبعدها طالعت فيه : بس؟
براء: ايوا .. قبل لاأجيكي ايش سوا معاكي
ترف ماقدرت ماتقوله يمكن لأنها خايفه لدحين وتبا براء يستوعب انو جايه وهيا عارفه انو ليث ماحيقدر يقرب دامه فيه : خنقني كنت حاسه اني حموت بس جا واحد وحرمتـه وهوا سابني
براء مو بس انصدم الا لو فيه شي بعد الصدمه هوا مارر فيها حاليا
اتوقع تقول صرخ عليا
اداني كف
تهرج وهوا مفجوع : من جدك !؟
ترف : انا مابى اسويلك مشاكل وماكنت بجي اساسا
براء قاطعها : ماعليكي مني انا اقصد انتي ليش ماتشتكي انا حوقف معاكي وشاهد على كل شي
ترف شالت يدها من على الطاوله وبان الخوف بعينها: لا مابى
براء : ليش ؟ مو خايفه على نفسك مو خايفه انو يعرف بيتك
ترف دقات قلبها تزيـد وكأنه جا يزيدها ..تحس بيتها امان ليش يخوفها دحين حتى من بيتها
رجعت خطوى لورا وادتو ظهرها وتبا تمشي
تبا تبــكي
براء استوعب انو رعبــها
حس ببلاهه وغبــآء كيف يزيدها وهيا دوبها بدأت تبتسم اخيرا
بعد من ورا الطاوله وقبل لاتخرج من المحل مسك يدها وسابها على طول لما وقفت : معليش خلاص سوي اللي يريحك وانا معاكي
ترف دموعها بعينها مايدري قد ايش خايفه شافت الموت بعينها وهوا خانقها ويهرج بااسلوب يفجع : انا قلتلك مابى ارجع
براء : ماتبيي تشتكي لاتشتكي انا خوفت عليكي بس ماتوقعت انو ممكن يتهجم جا في بالي انو حياخدك زي ماقال بيت اهلك وخلاص
ماعلقت يطالع بعينها وهيا متجمعه فيها الدموع وتلعب باأظافير يدها بتوتتر
حــآسس انو ضعيــف بشكل مو طبيعي
وخـآيف عليها من اخوها اللي مو عارف ايش هرجتـه
: ترف _ طالعت فيه _ خلاص لاتتوتري قلتلك ماحيقرب منك وانا فيه وماحقترح عليكي شي بعد كدا انتي حره سوي اللي تبيـه
ترف ابتسمت غصبا عنــها : شكرا
براء ابتسم زيها : ادخلي خلاص
ترف مشيت وجلست على طاولتها كالعاده جمب الملابس وهوا ووقف قبالها رفعت راسها وبتطالع فيـه :كيفو سـآمي
ترف : تمام
براء : خلاص اخيرا حتداومي
ترف ضحكت : ان شاءلله خلاص حداوم وماحستهبل
براء : ايوا من دحين اقوولك ترا حبدأ اخصم
ترف نزلت جسمها وهيا تمرر يدها على الخلخال وتحركه يمين ويسـآر ورافعه عينها عليه وتهرج : لا تهدد ترا اتنرفز
براء رفع حاجبه وضحك : خيير ! تراني مابهدد بقولك شي من شروط العمل
ترف رفعت جسمها ومسكت ظهرها : برضو قولي ياترف _ ماعرفت ايش تقول لأنه ماقال شي غلط _ طيب خلاص
براء :ههههههههه بس تبي تتمشكلي
ترف : مدري اسلوبك يستفزني
براء : عشاني رجال برضو صح
ترف ابتسمت وقالت بعد مارخي صوتها : ايوا
براء الابتسامه من قلبـه طالعه .. ضحكتــه نظرتـو كل شي مشـرق فيـه
اشر براسه عليها : ايش بو ظهرك
ترف : طحت
براء : فين
ترف مو عارفه ايش تقول برستيجها مايسمحلها تقوله الموقف : اآ في في الدرج
براء: ايش التفكير دا
ترف ضحكت : ولاشي
براء : كذابه صح
ترف :هههههههههه لا مو كذابه
براء : بلله فين طحتي
ترف في ثواني وجهها حمر : قلتلك في الدرج
براء مصـر يعرف : يلا اهرجي ماحسيبك لين ماتقوليلي
تـرف مسكت اذنها بتوتر ومتمسكه برايها : طحت في الدرج..
دخلو بنتين المحل وهيا وقفت واشـرت : مايسير لازم اروحلهم
شردت بســرعه وهوا ضحك قال بصوت عالي : مصيرهم يخرجو
البنتين طالعو في بعض وهوا انحرج لأنه استوعب مفهوم الكلمــه وسـخ
وتـرف انحرجت اكتر منـه ووجهها محمـر
تتكلم معاهم وهما كل شويــآ يطالعو في براء ووفيـها
ترف كانت بتدخل تجبلهم مقاسات ومرت من جمب طاولتو وهمستلو:مبسوط كدا
وضحك بصوت عالي وترف انفجعت ودخلت جري المخزن
اما هوآ دخل وراها ...
البنتين اللي برا
: واا يناااسو يجننو
: والله قليلين ادب كمان داخلين لوحدهم
صحبتها ضربتها : انتي تفكيرك وسـخ شوفي اصلا من اول كيف يطالع فيها

ترف اخدت البلايز : انتا ايش جابك
براء : قوليلي كيف طحتي
ترف لاشعوريا ضحكت مفجوعه : منجدك انتا
براء وقف قبالها : ماحسيبك
ترف وجهها محمر وحاسه بحراره في جسمها كلو : خلاص خلاص لما يخرجو حقولك
بعدت بتخرج الا وقف قبالها : قولي والله
ترف : هههههههههههههه ترا والله الموضوع تافه _ اشرت على برا _ البنات واقفين خليني اروح
براء : قولي والله حقولك وانا حخليكي تخرجي
ترف مو قادره تبطل ضحك : هههههههههههه مجنون انتا خلاص والله حقولك
براء بعد : يلا روحي
خرجت بخطوات سـريعه وهوا خرج بعدها وكلهم مبتســمين والبنتين ابتسمو لاشعوريا معاهم ..
ادتهم وراحو حاسبـو عند بــراء اللي ياخد الفلوس منهم وعينه ينزلها ويرفعها بس على ترف ويرجع ياخد الفاتوره
ويطالع في ترف اللي مشغوله بالبلايز تعلقها .. ويدبس الفاتوره بالكيـس واداهم : لبس العافيه
اخدو الكيــس واول ماخرجو من المحل ماتو ضحك
: شوووفتي كيف يطالع فيها
: هههههههههههههه اتمنيت اني مكانها فجأه


اما هوا جـآه على طول وهيا تعلق اخر بلوزه وقف جمبهاوميـرنا دخلت طالعو فيها الاتنين وابتسمو ورجعو يتكلمو
براء : ها حكيني
ترف تسوي انها مشغوله : شويا طيب
براء سحب البلوزه :ها انا حسويها قوليلبي
ترف تطالع مفجوعه : ليش ليش ترا الموضوع سخيف
براء علق البلوزه :طيب انا ابا اعرف الموضوع السخيف
ترف ضمت يدها تحت صدرها وهيا منحرجه وقالت بقهر:والله مستحيه
براء اتجنن على حركتها زادت ابتسامته : حاولي اتخيليني سامي وحكي
ترف طالعت فيه بقهر : كلو من سامي اصلا
قالتها بااسلوب وحده مقهوره ضحك من قلبه قبل لايعرف كيف طاحت: ايش سوا
تـرف : كنت بصحي سامي واسحب اللحاف وصحي وسار هوا يسحب كمان موراضي يقوم قلتلو سيب والغبي سااب وانا طحت على ورا وانصقعت في الجدار
بـراء ضحك بكــل صوتــه
ترف اشرتلو على فمها : اووص ضحكتك مرا صوتها عالي
براء رجع يضحك تاني : كمان هوا الغبـــي
ترف : ايوا
براء : والله انتي _ شد على الكلمه _عبييييييييييييطه
ترف: مني عبيطه
براء : لا بلله يعني سبتي الموقف كلو وبتسبي المسكين سامي
ترف : ايوا لأنو غلطان
براء : ههههههههههههههههههه النقاش معاكي ضايع

ميــرنا تتمنى احد يعبـرها
تتمنى احد يشوفها نفسها تنطنط وترفع يدها وتقولهم انا معاااكم شوفوني


خــلص دوامهم الصبـآحي من غيـر مايحسـو خرجت من المحل ولقتو على طول وراها
ابتسمتلو مشيـو وهما يتكلمو الاتنيــن وقفلها تـآكسي بنفسه مع انوكان نفسه يقولها انا اوصلك بس ماحب
يبدأها كدا
ماسك باب السياره : يلا طمنيني عليك لو وصلتي
رفعت حواجبها الاتنين وهيا جالسه في السياره
حس بنفسه وقال يرقع : عشان يعني اعرف اقصد اكتبيلي بالواتس وصلت بس وانا حفهم مو شرط تتصلي
ترف حستو مرا ارتبـك نفسها تضحك اشرت براسها ومو عارفه اذا حابه الاهتمام دا ولا لا بس يكفي انها موخايفه
وماشيه وعارفه انو فيه احد معاها : ان شاءالله
قفل الباب ومشي وهوا يمرر يدو على جبينه : اهجد

مشيت السياره وهيا سندت جسمه
ا على الكرسي وشنطتها بحضنها
الابتسامه ماتمحت من على وجهها ..


سامي في البيت ... جالو رد من تامر خلاه يكتئب لما قلو اليوم مرا صعبــه
بس نص سـآعه ورجع انبسط لما سئلو كيف دراستك وسار يسئل بتفاصيل عنو وسامي يرد ...
كلم محمود وقلو نتقابــل في الليل ... شغل مسلسل احمد مكــي يعشقه يحب يتفرج كل شي يخص احمد مكــي

كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما من عبد يذنب ذنباً فيتوضأ فيحسن الطهور،ثم يقوم فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلاَّ غُفر له )).
كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما من عبد يذنب ذنباً فيتوضأ فيحسن الطهور،ثم يقوم فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلاَّ غُفر له )).
كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما من عبد يذنب ذنباً فيتوضأ فيحسن الطهور،ثم يقوم فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلاَّ غُفر له )).




عصـــفور طل من الشبــآك ئالي يانونو
خبيني عندك خبيني دخلك يانونو
قلتله انته من وين قلي من حدودالسما
قلتلوو جاي من وين قالي من بيت الجيــران
قلتله خايف من مين قالي من القفص هربــآن
قلتله ريشاتك ويــن قلي فرفتها الزمـآن ...
عصـــفور طل من الشبــآك ئالي يانونو
خبيني عندك خبيني دخلك يانونو
نزلت ع خده دمعه وجناحاته متكيه
واتهدى بالارض وقال بدي امشي ومافيا
ضميتــه ع قلبي وصــآر يتوجع على جروحــآته

فتــح عينــه وهوا يسمع كلمــآت اغنيه فيـروز
مسدوح على الكنبه البيضــآ ومغطيتو باللحاف الازرق الفــآتح ..
جلس يسمع كلمـآت الاغنيـه والاغنيـه الهاديـه بدون موسيقى
مســرح مالو نفس يتحـرك
خـرجتلو وهيا شايله الفطـور : صحيت اخيرا
بشـآر يطالع فيها وهيا تحط الاكل قدامه : يلا قوم كل
بعداللحاف وجلــس وهوا لابس ثوبــه : ماليا نفس
رغد جلست جمبـو : لاتزعلني يابشـآر
بشار معقد حوآجبه واخلاقه ف خشمو: والله مابى
رغد اخدت العيش وحطتو في الجبنه اللي عليها زيت زيتون وزعتــر : عشاني كل دي اللقمه
بشـآر مايحب دي الحركات خلاص لما يفصل يفصل : خلاص بقولك يارغد ماليا نفس
رغد نزلت يدها : ماليا خاطر عندك
بدأ يتنرفز بس مايبى يزعلها مهما كآن سهرت امس معاه وهوا مخنوق لين مانــآم : الله يخليكي ياقلبي خلاص
رغد رجعت الاكل : خلاص حتى انا ماحاكل
بشـآر اتافف : رغد ماحب دي الحركات خلاص كلي انتي ايش لك فيا
رغد : كيف ماتباني اضايق لما اشوفك مضايق
بشـآر: انا مخنوق شويـآ بس لاتخنقيني زياده
رغد وقفت وقفلت الاغاني : انا بحاول ابسطك
بشـآر : اوك امس بسطتيني ودحين قاعده تستفزيني
رغد ضمت يدها تحت صدرها بزعل : قاعده ادلعك
بشار مد جسمو وسحب محفظتو ومفاتيح وجواله من على الطاوله : خلاص طيب شكـرا
رغد اتفاجئت نزلت يدها : فين رايح
بشـآر : فين يعني بيتي
رغد وقفت قباله : انا اسفه حبيبي والله مو عارفه كيف اخليك مبسوط
بشـآر مسك يدها وباسها بحركه متعود يسويها مع اي وحده:انبسطت معاكي
رغد مو حاسه بدا الشي في وجهه :بشـآر بس
بشار: خلاص خلاص وربي مصدع يارغد قلتلك انبسطت بس يفك الصداع حكلمك مابى ازعلك دحين
رغد باستسلام : طيب اتصل عليا
بشـآر طيب
رغد قربت منو وحضنتو : احبك
بشار :وانا كمـآن

خرج من شقتـها الصغيره ..واتوجه لسيارتـه مالو نفس حتى يرجع بيت اصحابــه
دوبه استوعب انو البيت مع الاصحاب ماينفع وانتا مخنوق
يحب يقعد في غرفته لوحده لين مايفــك
امـآ دحين مضطر يقعد معاهم زفر بضيق وشغل السيـآره
لو امـه ف بيتها كآن راحلها .. رفع جواله واتصـل دي المرا على اختـه

عن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( سيد الاستغفار أن يقول العبد اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت ) من قالها في النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقناً بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة . أخرجه البخاري.



بتمــر السـآعات وهيا على سريرها وبغرفتها
اللي اشعه الشمس البسيطه خلف الستاره البيضا منوره الغرفه ...

تتحرك بكل ألم .. تبــكي بدون صوت
الــم .. صداع ... كل شي يوجعها
ينفتح كل شويـآ باب الغرفه وتقفـل عينها ماراح تامر ولا تميم اليوم لدوامهم ..
عارفه انهم خايفين عليها بس ماتبى احد
حتى نفسها ماتبى تطالع في المرايه كارهه كل شــي ..



في الصــآله .. قاعده على كنبتها وفاتحه التلفزيون ... بس بالها مو معاه
مســرحه في عالم تـآني
اولادها كل شويـآ واحد فيهم يطالع فيها ويروح للمــى
دق جوآلها بـرقم غريــب .. اتمنت انو ليـث
تامر كذب عليها وقلها انو مسـآفر وحظر رقمـه من جوالها في الاتصالات والواتس ...
ردت على طول : الو
: السلام عليكم
ام لمى : وعليكم السلام ؟
: كيفكم
ام لمى : بخير الحمدالله مين ؟
: والله انا حابه اتعرف عليكي وعلى بنتــك لمى ..ولدي عدي شافها بالجامعه ويشهد على اخلاقها ونفسي اشوفها
ام لمى بجفاصه: تبي تشوفيها ليش ؟
ام عدي ارتبكت من الاسلوب : ولدي يبا يتقدم لبنتك لكن قلت اول لو حابه تشوفينا وهوا يقعد مع اولادك ويتعرفو احسن
ام لمى : اههاااا
ام عدي لدحين مالقت كلام عدل مو عارفه ايش تقول : حددو اليوم لو حابه واحنا ان شاءلله ماعندنا مانع
ام لمى : طيب بكرا ماعندنا شي
ام عدي انفجععععععت
اتوقعت تقول بعد تلاته ايام بعد اربعه ايام بعد اسبــوع
ام عدي بتحاول تكون كويسا : طيب خلاص ان شاءلله بكرا
ام لمى : مع سلامه
ام عدي ووجهها مصدوم: مع سلامه
ام لمى حطت جوالها وراحت لتــآمر فكت الباب فجعتو : اسسسمع اسممع
تامر كان يهرج مع سامي طالع باامو ونزل الجوال : هلا
ام لمى : فيه واااحد يعرف اختك بالجامعه وجاي يخطبها
تامر :مين دا
ام لمى : تقول عدي مدري ايش قلعة اسمو دا
تامر ..تميم اداه خبــر : اها ايوا ابوه كلم تميم
ام لمى خطت يدها على وسطها : ماشاءللله وانا اخر من يعللم
تامر : مدري ماجا في بالنا انو حيتصلو اكيـد
ام لمى :وايش قلة الحيـآ دي
تامر : ياأمي الادمي جاي يخطب فين قلة الحيا بالموضوع !
ام لمى : ماتعرف فين ليـث ابا اتصـل عليه واستشيره
تـآمر : لا قال لو طلع رقم جديد حيتصل
ام لمى : طيب بكرا حيجو
تامر انفجع : نعممم !
ام لمى : قالتلي حددي اليوم وقلتلها بكرا
تامر اشر بعشوائيه :انتي مو شايفه كيف شكل لمى
ام لمى: ايش بو شكلها خليهم يعرفو اننا مربينها مزبوط
تامر : ياأمي اتصلي اعتذري خليها شويا قدام البنت نفسيتها ا
ام لمى قاطعته : مني متصله على احد نفسيتها في حريقه كمان غلطانه وتبوني اطبطب عليها
خرجت من الغرفه وهيــآ معصبــه اما تامر مسك راسـه وهوا مو عارف ايش يسوي مع لمى دحين



في الغرفـه اللي جمبـو من امس ماكلمها .. حس انومو قادر يسمع صوتها بعد الكلام اللي قالو عن عيلتـه
بتردد اتصـل وهيا ردت على طــول
:السلام
:وعليكم السلام
: كيفك
: كويسا وانتا ؟
: تمام
رسميــــه وكأنه ماعترفو لبعــض بحاجه بينهم جميــله
تميم بعد صمت:انا اسف على امس
رشـآ : لا عادي كيف لمى
تميم : كويسا
صمــت تــآني
تميم ضحك بهدوء : لو ادري انو حيسير الوضع كدا غبي بيننا ماكان اتكلمت
رشا : امس استنيتك للصباح تتصل وماتصلت
تميم مرا انحرج : انا اسف والله ماقدرت اسمع صوتك بعد الكلام اللي قلته
رشـآ سكتت
تميم : حقك عليا والله انا غلطان بس ماتدري كيف الكلام اللي قلته تعبلي نفسيتي امس في حاجات كنت اشرد من التفكير فيها ليا فتره طويله وامس كلمتك وصارحتك فيها حسيت اني تعبت زيـآده وبنفس الوقت انكسفت من نفسي ومن اهلي
رشـآ: ليش تنكسف من نفسك انتا ماغلطت على احد وواقف بصف اختك وبتساعدها اذا عندك اخ مجنون فاإنتا مالك صلاح فيه
تميم : انا واقف بصف وحده من اخواتي والتانيه مدري فينها
رشـآ : طيب ليش ماتدور عليها
تميم: شوفتها قبل اسبوع يمكن بالغلط جاتني العياده واول ماشافتني شردت
رشـآ : طيب ماروحتلها !
تميم : مالحقت ومو قادر ادور عليها اخاف ليث يعرف مكانها واقلب حياتها حجيم زي لمى
رشـآ : ايش بو اخوك دا
تميم زفر بضيـق : مدري احزن على مرته وبزورتــه والله اختي اهو انا بوقف معاها اما بنتـه مدري ايش بيسوي معاها
رشـآ : الله يهديه
تميم: ان شاءالله
دخل الغرفـه تامر
تميـم وطى صوته: دقيقه واكلمك
رشـآ:طيب
قفــل منها وتامر دخل وقفل الباب : تخيييل
تميم حرك راسـه يمين ويسـآر وكأنو بيسمع موسيقى : اطرببببني
تــآمر : حجلطك حبيبي مو حطربك
تميم بتعب قال: يلا قوول ايش فيه كمان
تامر:اهل الولد اتصلو
تميم :اووه !
تامر : امك قالتلهم تعالو بكـرا
تميم: تمززح !!!
تامر :وربي ..اختك بلله ايش حتسوي لو عرفت
تميم : قول قول لأمك تكنسل
تامر : مو راضيه عصبت ومشيت
تميم: لا حول ولا قوه الا بلله حاول فيها
تـآمر جلس جمب تميم على السرير : انتا حتقول للمى
تميم طالع فيه:اسسري حاول في امي تكنسلهم
تامر: روح برضو انتا كلمها وشوف ايش حتسوي
تميم بعد صمت: ماتحس انو اللي بنسويه غلط
تامر :ايش بزبــط
تميم: انو حندخل دا الولد بيتنا
تامر : وربي ياتميم اني اباها تتزوج ويمكن ترتاح من ليث وامي سرت شايل همها
تميم وهوا مو مستوعب : بس لدا الادمي !!! يعني انتا ماشوفتو تحسو طايــش
تامر :والله شوف لو بتكلم بالمظاهر اخوك ليث اول خدعه بصريـه فماتدري يمكن دا الادمي طايش بس حيسعد لمى هيا تستخير وتحكم
تميم : ههههههههههههههه اهم شي خدعه بصريه
تامر:والله ف حياتي ماحسيت اني اكره شخص زي ليث
تميم : ياشيخ قفل سيرته لاتنكد عليا
تامر وقف : انا حروح اجل احاول في امي مرا تانيه تكلمهم
تميم : كوويس



امــآ امعدي قفلت وعدي جمبـها مفجوع زيها: ايش بكككرا ياأمي ايش السرعه دي
ام عدي رفعت كتفها:مدري انا مرا مو مرتاحه
عدي وقف :اجل انا ايش اقول ترا وربي مخنووق حرام عليكم
ام عدي طالعت فيه :مو دحين انتا االلي قلت اتصلي عليهم
عدي مو عارف ايش يبـى : مدري خلاص يعني انا لازم اجي بكرا ؟
ام عدي : ايوا انتا وابوك
عدي : ياللله
ام عدي : حاول في اختك تجي معايا
عدي : مو راضيه تقول _ يقلدها _ مكسوفه اشوف البنت
ام عدي : حتى اخوك قال ماحيجي
عدي : لو بيدي انا كمان ماروح
خرج من الغرفــه وخرج من البيت بكــبره مو عارف فين بيروح بس كدا بيقعد لوحده ...


طفوله ملوثه بالواقع



صوت المنبــه اللي على الكومديـنه وجواله بيدقـو وهوا موحاسس ونايــم من قلبـه

جالسه في غرفه التلفزيون وتلعب في المكعبـآت حقتها سامعه صوت المنبه وخايفه تروحله وامها تصـرخ
تطالع كل شويـه فيها وهيا مسدوحه على الكنبـه امها ونفسها تنــآم
مصحيتها تالا من الساعه 7 الصبــآح
تفتح عينها وتغمضها غصبــآ عنها ..تالا ابتسمت لما شافتها نــآمت خلاص ...
وقفت بشويــش ومشيت بخطوات تقيـــله
دعست على المكعبات وطالعت في امها مفجوعه
بس ماتحركت..زادت ابتسامتها
وخرجت من الغرفه وبعدها جريت وهيا مبتسمه لغرفــه لؤي
فتحت الباب وخرج الهوا البـآرد
الغرفه كلها ظلام دخلت وقفلت الباب وراها
رفعت رجلها الصغيره وهيا تحاول تطلع السريرطلعت واتربعت جمبو
نايم على جنبو اليمين ..حطت يدها الصغيره على خده :لؤؤي .. لؤؤؤي
فتح عينــه وقعد يطالع فيها بدون اي حركــه كأنها جنيــه صغيـره مع الظلام دا

تالا شايفه وجهه خفيف مع نورالجوال قربت وجهها :انتا صاحي
لؤي ردة فعلو دايما انو مايتحرك يحرك بس عدسـه عينه :تالا!
ميلت راسها وابتسمت وبانت اسنانها : ايييوا قوم اقعد معايا
لؤي ولسى ميت نوم : ايش جابك
تالا انسدحت جمبو: طفششانه
بعدلها شويا جمبو عشان لاتطيح في الارض : روحي عند امك
تالا حاطه وجهها بوجهه : لا اباك انتا
لؤي غمض عينه :تعبان بنام
تالا:جوالك من اول يدق
لؤي فتح عينه ومديدو اخدالجوال وجلس بسرعه لما شافها الساعه 9ونص الصباح :اوووف
تالا جلست معاه : ايش فيـه
اتصــل على طول على روان وقام من على السرير وفتح اللمبــه
ردت عليـه : اخييرا
لؤي : معليش معليش معليش والله راحت عليا نومه
روان:والله خلاص بلبس وخارجه كنت حسحب عليك
لؤي : ربع ساعه وانا عندك
روان :طيب
قفـل وتالا اللقافه على طول:مين تكلم
لؤي : لقافه ايش تبي انتي
تالا : اوف ليش بس تهزأ
لؤي :اخرجي ابا اللبس
تالا غمضت عينها :ماحشوف شي
فتح دولاب الملابس : تبي تجي معايا ..
تالا شهقت ووقفت فوق السرير: اييييوا
لؤي ابتسم واخد الجينز وبلوزته الاورنج : طيب يلا اطلعي خليني اللبس
تالا نطت من على السرير وراحت لأمها
هوا غيـر ملابسه وماحياخدها الا عشــآن روان ..


في غرفه التلفزيون:ماما ماما
فتحت عينها:هاا
:قومي لبسيني لؤي يباني اروح معاه
عقدت حوآجبها : فين تروحو
تالا :مدري قلي انوحياخدني معاه
امها حسبتها تستهبل زي دايما : روحي اللعبي باألعباك تعبانه ياتوتي
تالا خبطت رجلها بالارض بتملل: طيب بس لبسيني عشان لايسيبني
امها جلست بتعب : بقولك اللعبي خلاص راسي والله يوجعني
لؤي وريحة عطره سبقته دخل الغرفه : صباح الخيـر
عدلت شعرها وابتسمت بااحراج لسى كل ماتشوفه تنحرج : صباح النور
لؤي : عادي اخد تالا معايا
تالا ابتسمت وطالعت في امها :شووفتي
:والله حسبتها تمــزح..فين حتاخدها
لؤي :مدري طفشان بتمشى وهيا صاحيه قلت اخدها
ماصدقت احد ياخدها صح متردده شويـآ بس حتستودعها الله وتدخل تنــآم :طيب بس اللبسها
دخلت الغرفه اتصلت على ابو لؤي وسئلتو اذا عادي ولا ولدك طـآيش بس شجعها انها تديه تالا
لبستـها وخرجت جري تالا : جيييييييييييييت جييييت
لؤي بعد ماكان متنرفز على تاخيرها ابتسم : يلا تعالي
: انتبه عليــها
خـرجو الاتنين وروان اتصــلت متنرفزه : سنننه يالؤي
لؤي :هههههههههه طيب دحين خلاص في الطريق
روان : قتلت ام يومي
لؤي : بسس ياااشيخه ترا كلها ساعتين اتأخرتها
روان : ايوا الساعتين دي كآن سويت شي مهم فيها
لؤي : يابنت انتي ايش بك بتهرجي معايا كدا
روان حست بنفسها : متنرفزه منك
لؤي : طيب اهجدي عشان لاأهجدك بكف
روان : هههههههههههه طيب ياقوي
لؤي : شوفتي انا كنت طيب وماأهزا خليتيني اسير متوحش معاكي
روان : معليش انا ماأمشي الا بدا الاسلوب
لؤي : ههههههههههههه كويس عارفه نفسـك
روان : ههههههه والله اتنرفزت وانا استنى
لؤي: خلاص حتذلي اهلنا عشان اتأخرنا اتجهزي انا في الطريق
روان تتمجع زي البنات المدلعات : تيب دقيقه بس باقيلي المناكير _ اتكلمت بصوتها الطبيعي _ ترا اناصحيت غيرت البلوزه وسرت جاهزه
لؤي : هههههههههههههههههه مافي اي انوثه ياساتر
روان :فايقه الصباح اقوم اتشيكلك
لؤي :ههههههه انتي ايش بك اليوم عليا ترا صاحي وانا تعبان عشان ابسطك
روان : لا بلله ذلني دلني على الخرجه
لؤي : لاحول ولا قوه الا بلله
روان : خليني اقوم اكل على بال تجي
لؤي : لا تاكلي خلاص نفطر مع بعض
روان:ايييوا وديني مطعم يجيبولي صحن قد وجهي ورامين في نص الصحن زيتونه وعود اسنان وندفع عشره الاف ونخرج
لؤي : ههههههههههههههههههههههههههههههه بلهه انتي
روان ضحكت :ترا بجد انا لساتي مصدومه من المطعم اللي وديتني هوا احس احلم فيه من كتر مو مقهوره على الفلوس اللي راحت
لؤي : هههههههههههههه دا وانا اللي دافع لوانتي دافعه ايش تسوي
روان شهقت :والله والله اقطع علاقتي فيك
لؤي :هههههههههههه اعوذ بلله منك
روان : هههههههه اعوذ بلله منك انتا انا ماحب النفس الأماره بالسوء
لؤي عقد حوآجبه ومازال يضحك : ايش الكلام الكبير دا
روان : ههههههههههههه مدري كان نفسي اقولو
اتكلمــو وهما بس يضحكــو ...ولما قرب قفل منـها
تالا طالعت فيه : بس تضحك تضحك اذني عورتني
لؤي: انتي ايش لك
تالا :ليش ماتضحك كدا معانا مين كنت تكلم
لؤي : لقاافه
وقــف السياره عند العمــآره ..
:فين تبي تروحي
تالا ابتسمت : ابا اشتري شوكولاتات
: طيب نروح نفطر وبعدين اشتريلك
تالا : لا اول اشتري شوكولاته الله يخلللللليك
لؤي : طيب
خرجت روان وفتحت باب السياره وتالا جالسه وقالت بصوت طفولي : وه ينننناس على النناس الطعمــه
لؤي اشر لتالا : ارجعي ورا
روان : لالا خليها حجلسها فوقي
تالا ساكتـه ومستحيـه
روان ركبت وحطت تالا فوقــها ...مسكت خدها : تجنن ماشاءالله _ طالعت في لؤي _ تتأكل خدودها
لؤي : طيب عبريني
روان:ههههههههههه نسيتك كيفك
لؤي بيتكلم الا روان مسكت خدود تالا تاني : وي ياااقلبي اناااا
لؤي طالع في الطريــق : بديت اندم
روان : ههههههههههه معللليش _ حضنت تالا _ ماأقاوم انا دول الكتاكيت
تالا : انا مو كتكوته
روان اتجننت لما اتكلمت : يسعدددك ياشيخه منتي كتكوته انتي حاجه صغيره تجنن
لؤي طالع فيها مفجوع ماتوقع كدا تتجنن
روان باستها بخدها كدا مرا : اباااا اخدها معايا البيــت
طبعــآ لؤي قاعد يسمع بووس وحضــن وبيحاول بيحاول يركز في الطريـــق : هههههههه انتي ماقد شوفتي اطفال
روان : لا عمو جاسم اصغر بنت جابها كان عمرها 7 سنوات بس برضو كنت احب عمرهم
لؤي ابتسم : انبسطي اهم شي
روان عينها تلمع وهيا تطالع في تالا كأنها بنتها ولا تعرفها : اييوا والله يجيبو السعاده
روان تمسك اصابع تالا : يسعددهاااا شوف كيف اصابعها صغااار تجنن
لؤي :هههههههههههههههههههه والله حالتك صعبه
روان تبوس صباع صباع وتتكلم كل بعد بوســه : وا .... يناااس .... تجنني ...لينه وصغغغغيره
لؤي : البنت كبيــره شوفي كيف تطالع فيكي مفجوعه
روان طالعت في تالا : اخصريكي منو دا مجنون
تالا : دايما يهزاني
روان على طول ضربت كتف لؤي بقوه : وربي تهزأها افقع عينك
لؤي بعد مفجوع بعد الضربـه : هييي يابنت ايش بك
روان مفرصعه عينها وتتكلم بكل جديه : والله يالؤي لو زعلتها ياويلك
تالا ابتسمت
ولؤي يطالع في الطريق وفيها مفجوع ولساته مميل جسمو لناحيه الباب : انتي من جدك
روان : والله من جد امــآنه لاتزعلني
لؤي رجع يطـآلع في الطريـق : ترا احس نفسي ماعرفك
روان : احسن يامعذب الاطفال ... يللي ماعندك قلـب
لؤي : ههههههههه والله ارجعها البيت دحين
روان :ههههههههههه لا خلاص
لؤي : جزاتي جايه اخرجك واخرجها طلعت انا الوسخ في النهايه
روان : ههههههههه
وصـلو لسوبـر ماركـت ..روان نزلت وكانت بتشيل تالا
لؤي :/ يابنتي ترا الادميه تمشي
روان : تبي تمشي ولا اشيلك
تالا : امشي
روان ابتسمتلهاومدت يد وحده : طيب تتعالي
نزلت تالا من السيـآره وروان ماسكتها وتنتبـه عليها
لؤي اخد عربيـه : تعالي ياتالا
حطها وسط العربيـه
ولؤي بملل : يلا اختاري اللي تبيـه عشان نروح نفطر ميت جوع
تالا ابتسمت بحماس:طيب
بيمشو الاتنين وقدامهم عربيه تالا ..
تالا : انتو حتتزوجو
لؤي وروان طالعو في بعض مفجوعين
لؤي : ههههه لا دي صحبتي
تالا : كيف صحبتك ؟
روان: ههههههههههه هيا فهمها
تالا : انا خاله مخطوبه وتخرج معاه وانا اجي معاهم بس هما يبوسو بعض دايما
لؤي مشي بالعربيه بسرعه بعيد عن روان : انتي ايش تبي اسكتي خلاص
روان وهيا تشوف لؤي شويه ويختفي فلتت ضحك حتى هيا مكسوفه تروحلو
مو عارفه ايش البنت الصغيره دي اللي قاعده تشوف الاحداث دي كلها
امها ترقص وخالتها تبــوس

تالا : ايش فيـه
لؤي بتهديد: لو ماسكتي ماحشتريلك شي
تالا بقهر : طيب _ حطت يدها على فمها _ ماحفتح فمي ..
لؤي رجع لـف وشاف روان اتوجههلها : معليش
روان :ههههههههه عادي
لؤي : لازم يشوفو حل لدي البنت
روان بس تتذكر وتضحك اما هوا الموضوع مرا مايضحك لأنو كرجال يبدأ يتخيل على طول انو بيسوي دا الشي

اشتــرو لتالا اللي تبــآه واشترى مقاضي لبيت روان وهديل وفطــرو بعدها اتوجهه لحديقــه فيها العــآب
لؤي جلــس على الكرسي وروان حاطه تالا على المرجيحه وتدفها
ويضحكو الاتنين ... مو عارف لؤي بزبط مين اللي بيلعب ...ولعبتها بكدا لعبــه
وسابتها بعدين تلعب مع بقيـه الاطفال راحت للؤي وجلست بتعب
مد يدو واداها قاروره مويـه :تبي؟
روان اخدت المويـآ وبتاخد انفاسها معاها : تعبت الله يجميها
لؤي : والله ماتوقعت انك حقتعدي تلعبي معاها
روان شربت المويا وطالعت فيه :تجنن والله لو مو عيب اخدها معايا البيت
لؤي : هههههههههههههه مجنونه انتي
روان طالعت في تالا وهيا تلعب : والله اعشقهم
لؤي ابتسم وبعدها قال : فين كنتي دي اليومين مختفيه
روان اختفت الابتسامه من وجهها ..قفلت القاروره : ادور شغل
لؤي ماتوقعها تكذب : وليش مارديتي
روان بتوتر وهيا تشيل الورقه اللي حولين قاروره المويـآ : اممم مانتبهت
لؤي كان يطالع فيها وبعدها طالع في تالا ومارد
اضــآيق
ماعرف ليش بتكذب
صمــت طويل وكلهم بيطالعو في تـآلا
وقطعت صمتـه بصوتها الهادي : طلع عندي اهل
حرك عدسه عينه عليها وهيا مازالت تطالع في تالا وتلعب في القاروره بتوتر : قابلت وحده وقالتلي عمو جاسم يعرف اهلي..
لؤي بنفس نبرة صوتها الهاديه : ايش حتسوي ؟
روان رفعت كتفها وبثانيـه اتجمعت دموعها : مدري
بلعت ريقها ..ماتبى تبــكي ..تاخد نفسها عشان ماتبــكي
لؤي : لو تبيني اساعدك في شي قوليلي
روان حركت راسها بدون تعليق
اتمنت انها ماتكلمت ...مودها انقــلب
محاوله انها ماتبـكي حست الموضوع مرا صعـب
وقفت وهيا تنزل بلوزتها وقالت بصوتها الضعيف :شويا جيـه
بعدت .. ماتبى تبـكي قدامه
تبا تتخبى في مكـآن محد يشوف دمعاتها
عارف لو نزلت الدمعه الاولى حتنزل وراها مية دمعه
تمــشي وكأنه مافي هوى حولينها

جات ورا سيــآرته وغطت وجهها وبكيــت
بكيت بصوتــها
كانت شهقاتها تطلـع من بين بكـآها ومو قادره تمسكها
مخنوقه
مصدومــه
مو قادره لسـى تستوعـب

امـآ هوا ماقدر يشوفها تبـعد كدا وقـف واتوجـه ليـها
وصل لعند السياره وماقدر يتحرك لما سمع صوت بكـآها
رجلو حسها ثقيـله
قلبـه يوجعه عليـها ..
قدم بخطوات مهزوزه ومسك يدها وشالها عن وجهها : ايش بك
زادت بكـى وكأنه هزأها ..ميلت راسها للناحيه التانيه وهيا بتسحب يدها: سيبني
لؤي مارضي يسيب اياديها شد عليها : لاتبكي قلتلك انا معاكي لو في شي اقدر اساعدك فيه قوليلي
سحبت يدها ومسحت دموعها بكبريـآء ماردت اكتفت بالسكوت
لؤي : تبيني اروح لدا الزفت جاسم واضربلك هوا
روان طالعت فيـه نفسها تقوله ايوا بس جاسم مجنون : لا تدخل
لؤي رجع مسك يدها : والله لو فيه شي اقدر اسويلك هوا حسـويه موانا سوبرمان حقتك
روان ضحكت
لؤي ابتسم لضحكتها : ها
روان رفعت عدسه عينها بس بدون ماترفع راسها:ايش؟
لؤي : تبيني اسويلك شي؟
روان نفسها تطلب فلوس ..:لو في شي حقولك عليـه
لؤي مد يدو وهوا يحركها على رموشـها: ترا قلبي يوجعني لما اشوفك كدا تبكي
روان ابتسمت غصبا عنها قالت من قلبها : والله احبك
قربــت وحضنتــه ...وهنا هوآ خشب ووقف تنفسـه حتى
مايستوعب حركــآتها
ماقدر ينطق بكلمه ماقدر ياخد نفسه التـآني
قلبه بس اللي يدق
بعدت عنــو وابتسمتلو بين الالم اللي في عيونها : والله احسك زي هديل سرت ماستغنى عنك
لؤي يطالع فيـها ملامحه مالها مععالم
مو عارف يبتسملها ولا ايش يسوي
شهقت : تاااالا
وجريــت بسـرعه
وهوا لسـى واقف
نفســه يديها كـف ويقولها فكــري قبل لاتسوي شي معايا
انا رجــآل
انا رجــــآل
انا رجــآآآل تفكيـري مو سطحي زيك
دار جسمـه وشافها من بعيد تلعب ..طالع في جسمها وبعدها شتتت نظرو
ودخل يدو بجيبـه " لاتستهبل ... لاااتستهبل يالؤي "
رجع جلس على كرسيـه وشافها مبتسـمه ..تبـكي بسـرعه .. تضحك بســرعه


تعبــت ... خمسـه ساعات وهيا تلفلف من مكـآن لمكـآن
مافي شغل ممكن يجبلها مبلغ طيب نهايه الشهــر
ولو لقــت من نظراتهم بتشـرد

اتوجهت للصـآلون دخلت وجلست على اقرب كرسي جمب المكيـف وفتحت قاروره المويـآ
شربت نص العلبه الصغيـره حطت القاروره على الارض وخـرجت جوالها
اتصـلت على الرقم اللي في البطاقـه ..بطاقه علا مرميـه في كل البيــت وادتها هيا نانا من كتر مو مفتخره بعلا ..
دقـآت قلبها ورا بعـض تضغط رقم رقــم بكل تــردد
رفعت جوالها لأذنها وكل اللي في بالها حاليـآ عزآم ماتدري ايش دخله .. لكن ماتبى تشوفه
ردت علا وهنا هديل ضاع الكلام منهــآ: السلام عليكم
هديـل بلعت ريقها: وعليكم السلام ..امم علا
علا :ايوا مين معايا
هديـل بيدها التانيه تمسك خصلات شعرها بتردد : انا .. هــ ديـــ ل
علا : مين هديل ؟
هديل : اللي كنت اشتغل عندكم
علا مرا اتفاجئت :ايوا هلا هلا ا
هديـل : معليش على الازعاج
علا :لا عادي خدي راحتك
هديـل : كنت بسئلك على الموضوع اللي ككلمتيني فيه حق المكيـآج
علا ابتسمت عشقت ملامح هديــل : ايوا ؟
هديـل : مدري لسى تبيني ولا
علا على طو ل: طبعا والله مرا كان نفسي اوصلك بس ماعندي رقمك
هديـل نفسها تقولها بلا كذب تقدري تطلبيه من خالتك ولا امك: مو مشكله اهو انا جيتك بنفسي
علا: الله يسعدك
هديـل : بس كنت بسئل كم ممكن اخد وكيف طبيعيــه العمل ...
علا كلمتـها بتفصيــل وهديـل اتحمست حتى المبلغ طيـب ...
هديل :وفين حتسويلي ؟
علا : في الصالون حقتي اديكي العنوان و
هديل وتقلب البطاقه اللي بيدها :ايوا عندي العنوان ...
علا :خلاص انا اليوم مو فاضيـه اذا قدرت بكرا القى وقت واقدر اصور حتصل عليكي
هديـل :خلاص استنى رد منـك
حطت جوالها في الشنطـه وهيا مبتسمـه راحه نفسيـه يعني ماحتدخل بيتهم حتـى
بس في صالونها .
اخدت عدة النظـآفه وكنسـت ومسحت كل شي
دخـلت غرفـه ولقت اتنين من العاملات
بيسو لبعـض حوآجبهم ..
هديل : عادي انظف ول
قاطعتها : ادخلي ادخلي ..
على الكنبـه الطويله متربيعن قبال بعـض ووحده بتسوي للتانيه تشقيــر
وتبعد كل شويـآ تطالع تتاكد زي بعض ولا لا
همست لصحبتها : مسكينه ايش يحوجها على الشغله دي
صحبتها :ظروفها اكيد
:مززه بنت ال""""
صحبتها:هههههه اتغزلي من غير سب
ابتسمت وطالعت في هديل : ايش اسمك
هديل كانت تبخ المرايات ومعاها المنشفه الصغيره : هديـل
: انا سمر _ رفعت العلبه الصغيره اللي بيدها_ باقي التشقير تبيني ا سويلك
هديـل ماتعرف :ايش دا
سمر طالعت في مريم بااستغراب : اشقرلك حوآجبك
مريم : ماشاءلله مايحتجلها بس تعالي انا ارسملك
سمر : هههههههههه شوفتي قد ايش احنا فاضيـن اليوم
هديل ضحكت
مريم : استغلينا بسـرعه
مسـكو هديـل ومريم قربت ترسملها حوآجبها عريضـه مع انو بس رسمتلها حوآجبها بشكل خفيف
لكن شكلها اتغيـر هديل تطالع في نفسها بالمرايـه :وي حاسه شكلي غريب
سمر :مرا ماشاءالله حللو

قامت تكمل شغلها وكل شويــآ تطالع في المرايـه حابه نفسها وبنفس الوقت مومستوعبه


قبــل سـآعات ..
وقف سيـآرته تحت العماره فتح البـآب وقبل لايخرج دق جوآلــه
قفل الباب تاني ورد على الجوال ...
: ايوا !
جلال : كمان ترد من غير نفس
بشـآر زفر بصوت مسموع :ايش تبا ياعمي
جلال : انتا ايش بك بتتكلم معايا وكأني واحد من اصحابك
بشـآر : والله لو ماحتفتحلي سيرة ابويـآ اشيلك فوق راسي لكن حتجي تدافع عنو وتستفزني و
جلال قاطعه : ابوووك دا استحي على وجهك انتا ايش بك خرفت
بشـآر : طيب انتا متصل عشان دا الشي ؟
جلال : اجل ليش حتصل عليـك بعد ماكنت عند رجولنا تلعب امس ترفع صوتك علينا وتعاملنا وكأننا اصغر عيالك
بشـآر : كنت اكلم ابوويا
جلال بااستهزاء: لا ياااشيخ
بشار مارد عليـه
جلال : اسمع ابوك فيه اللي مكفيـه احترم الشي اللي سواه عشـآنك واحترمه
بشار : مني فاهم هوا ايش سوآ عشاني ! _ حس الكلام مالو داعي وضايع _ خلاص مو مشكله انا وهوا اساسا ماحنقعد بعد كدا في نفس المكـآن
جلال مستصييب من اسلوبه :بشار ساير شي ؟فيك شي ! ليش كدا بتتكلم
بشـآر : مافي شي
جلال : لاتستهبل وراك هرجه
بشـآر : ماورايا شي
جلال : طيب بكيفك لاتتكلم
بشار كان حيقفل الا سئل : فين كنت ياعمي السبت اللي فات
جلال سكت يبا يفتكر فين كان وبعدها انفجع : ليش!
بشـآر : جاوبني
جلال بكذب : في العمل ولبيتي
بشار ضحك
وجلال دقات قلبه ورا بعض : ايش بك انتا
بشـآر : ولاشي بس بقولك شي _ سكت وبعدها قال_ لايجي يوم اوقف قدامك انتا وابويـآ لاتكسرو رااسي وتخلوني اضطر اسوي شي ماأباه
جلال ضـآع الكلام منـه يحاول يتكلم بس مو عارف ايش يقول اسلوب تلكلك
واضح الكذب: ايش تخررف انتا
بشـآر : خلاص انا حقفل قلت الكلام اللي عندي تبا تسوي انك مظلوم بكيفك سلاام
وقفــل من غير مايسمع اي رد من عمــه ...
امـآ جلال مو بـس انفجع الا خلاص بدأت تضيق فيه الدنيـآ اتصـل على جآسم على طول : ولدك حيودينا في دهيـه
جـآسم : ايش فيـه
جلال : بيراقبني !


امـآ بشـآر بدل مايطلع عند اصحـآبه رجع شغـل السيــآره
واتــوجه لأكتر مكـآن يحـب يقعد فيــه.. المرســى وعلى اليخت

هديــل راحت لأخر غرفـه واليوم اتآخرت وهيا تشتغل دخلت مكـآن مايستشرو وكملت تنظيـف
مانتبهت للفيـر اللي مشبوك وحـآر وبطرف الطاوله .. نزلت للارض وهياتشيل البنس المرميـه
وحركت الطاوله وطـآح الفيـر على يدها صـرخت بكل صوتها ووقفت بردة فعل سريعه وهيا ماسكه يدها
جاتها مريــم تجري : ااايش بككك
هديل : انحرقتتت
مريم :مانتبهي كنت شابكتــو
هديل تحرك يدها ودموعها بعينها : ماشووفت
مريم: دقيقه _ وراحت لوحده تسئلها تبا كريم ميبـو _
حطتلها الكريـم:خلاص مولازم تكملي ارتاحي
هديل قاعده على الكرسي ويدها مرا تحرقها : طيب
تنفخ عليها الهوى البارد يريحها ...
مريم وقفت : سلامتك ياقلبي
هديل ابتسمتلها بين المها:الله يسلمك
اخدت جوآلها واتصـلت على روان ماردت..شالت شنطتها وخرجت من الصالون
اتوقعت بشـآر اليوم يتصل عليـها ... مقهوره تبا تعرف كدا شي ماحتضيع يوم واحد
بس بنفس الوقت ماتبى تكون الخفيفه .. بعد صراع وهيا تمشي اتصـلت وحتسوي بلهه وتسئلو على الشي اللي مارجعها
عارفه انويستهبل فاهيا كمان حتستهبــل ..


جالــس قبل الغروب في اليخــت ...هدووء اليــوم نفس الجو اللي يحبـه ..
انسدح على الكرسي الطويــل الابيض المصنوع من نفــس اليخت وغمض عينـه
سمع جواله يــدق بس ماحيـرد يبا يرتـآح شويــآ لوحده ..
بس ثواني وخـآف انها تكون امـه ولا حور فيها شي
دخل يده في جيبه وخرج الجوال عقد حوآجبـه لما شاف الاسم
:عهود
ماجات في بالو اصلا
متردد يرجع يتصـل ويقولها تجيه هنـآ ولا يطنشها ويقعد لوحده
ابتسم وهوا يفكر بينه وبين نفسـه "البنت مسليه حتغيرلي جو"
رجع اتصـل عليـها : السلام عليكم
هديل : وعليكم السلام
: كيفك
: كويسا وانتا
: تماممم
:معليش لو ازعجتك بس اخرمرا قابلتك وماقلتلي ايش نسيــت
بشار جلــس : ايش رايك تجيني
هديل : ههههه تاني
بشار : بلاشي اكذب مافي شي نسيتيه بس كنت ابا اشوفك
هديل : كنت حاااسه شككتني بنفسي
بشار :كنتي حاسه ايش
هديل : اني مانسيت شي !
بشار :اها
: ايش فيه
بشار:هههه ولاشي ...المهم تعالي نقعد مع بعض
هديـل : ماطفشت
بشار :ليش انتي طفشتي
هديل بصوت طاغي عليه الملل وهيا تبا تضحك:امم يعني
بشار رفع حاجبه نفسه يديها كف بعض الاحيان : طيب مو مشكله نغير المكان ولا المشكله فيا انا !؟
هديل ضحكت وماعلقت
بشار قاعد ساكت مستنيها تقوله طبعا مو فيك وبعدها قال: مني فاهم سكوتك ايش يعني
هديل سوت نفسها متفاجئه : وي تباني اجاوب
بشار بشك ولأول مرا يسئل وحده دا السؤال: انتي تطفشي لما تكوني معايا !
هديل بااجابه مستفزه : يعني عادي ماأطفش ولا اكون مبسوطه
بشارضحك :مني عارف ليش تستفزيني
هديل بعدت الجوال وهيا تضحك ورجعت كملت : ليش ايش سويت
ماتدري انو متعود على الغزل ولووحده صدت يحسها مسويه تقيله بس بكلمتين ترجع تفك
وهديل دي تالت مرا حيشوفها وهيا صامده على نفس الاسلوب : كدا بتحسسيني اني ممل وتافه
هديل ضحكت من قلبها : معليش
بشار : اهو دحين ردك دا استفزني
هديل : ايش تباني ارد ؟
بشار :ولاشي ولاشي خلاص المهم تجيني ؟
هديل : ليش انا دايما اجيك مو انتا اللي تجي
بشار يتمسكن:عشان انا تعبان
هديل ابتسمت:صح نسيت ...خلاص شويا واجي الكافي
بشـآر : لا لا انا في المارينا
قلـها فين مكـآنه بزبـط واخدت تـآكسي تقريبا عارفه المكـآن راحوه اخر مرا مع لؤي
اول ماوصلت اتصلت وكلمــها لين ماوصلها للمرســى واقف بثـوبه
ورافع اكمـآم الثوب ساعتـه الجلد البنيـه على يده ...
اول ماشافتــه ابتسمت لاشعوريـآ تعشق الثيــآب ..تحسها رزه اكتـر
امـآ هوا طالع فيـها وهيا ماشيـه مع غروب الشمـس
بسيــــطه مافي شي ملفت بلبسـها
بس وجهها ملامحه مو طبيعيه
ابتسامتـها تخلي الواحد يبتسم معاها
نظرتها تسـحر عارف انو لو تمشي في مكـآن الكل بيطالع فيها
بس عشـآن ملامحها ..
وقبل لايتكلم انتبه ليدها: ايش بك
طالعت في يدها وبعدين فيه : انحرقت
: سلامتتك
: الله يسلمك
مشي وهيا ورراه ووصل لعند اليخت ودخل ومد يدو : تعالي
طول عمرها نفسها تجي هنــآ ...تعشق البحر ودي الاجواء ..
مامسكت يدو طلعت بنفسـها
اتوجه للكرسي وقعد وهيا واقفه ماسكه بالعامود الحديد وتطالع في البحر والابتسامه مافارقت وجهها
طالعت فيه : ماحيتحرك
بشار بتفاجئ : تبيني اشغله
هديل بردة فعل سريعه :ايوا طبعـآ
بشـآر : طيب بس اصبـري شويا وارجعلك ..
هديـل / طيب
بشـآر نزل وهيا شويـآ وتنطنط حطت شنطتـها وغمضت عينها وهيا تاخد شهيق وزفيـــر بصوت مسموع
ابتساامتها كل مالها تزيـد فتحت عينها ومر الوقت وماحست بتأخير بشار وهيا تتأمل المكـآن اللي مافي اجمل منو بعينها..
جـآها :ها اتأخرت
هديل ولا طالعت فيه : لا عادي
اتوجه لمقدمه اليخـت :تعاالي
مشيت بخطوات تقيـله لين ماوصلت عنده شغل اليخــت وطالع فيها : يلا
اشرت براسها بحماس
وهنــآاتحرك ..وهيا مسكت فيه مفجوعه وبعدها سابته : فجعتني
بشـآر : هيا انتبهي
لما بعد من حولين القوارب البـآقيه زاد ســرعته وهيا صرخت بحمـآآآس
اتوقعها تخـآف ..بعدت عنـو ...تتأمل ومبتســمه مايدري قد ايش مبسووطه
تشوف الشمس تغـرب والجو حلــو على حظها خلاها تفكـر في كل شــي
وهوا نفـس الشي عشقـه البحـر يمـشي وبـآلو مع صمتها راح لبعــيد ..

مــرت ربـع سـآعه وهما على نفس الصمت وقف في النــص وطالع فيها لقاها فاكه شعرها وبيتحرك مع الهوى
: كيف مبسوطه
هديل طالعت فيه وفاقت من سرحانها : مرررا
بشار: مرا تانيه تقولي عني ممل اقتلك
هديل: هههههههههههه انا ماقلت انك ممل _ قعدت على الكرسي الصغير وهوا سند جسمو على المحرك ويطالع فيها _
بشـآر : لمحتي مايحتاج خلاص تقوليها وصلتني
هديل تبا تخليه يشك في نفسو وهوا معاها : ايوا يعني كنت احس شويا بملل بس ماحب احرجك بس دحين مبسوطه
بشـآر مو عارف يتنرفز ولا ايش بيحاول يعدي ومايتجادل: اهم شي دحين مبسوطه
هديل : ايوا عشان البحر مرا احبه
تحطييييييييييييييييييم
رمش بعينه كدا مرا وبيحاول برضو مايعلق : المهم كيف انحرقتي
هديل تمرر يدها حولين الحرق وهيا تتذكر جاسم لما عصب وحرق يد وحده فيهم : بابا حرقني
بشـآر اختفت الابتسامه تدريجيا من وجهه ..صدمته : ليش
هديل : عشان سويت شي يزعلو
بشـآر مانزلت عينه من عليـها : ايش سويت ي
يبا يشوف تستاهل الشي اللي سرلها
هديل رفعت كتفها وهيا تحاول تجيب كذبه سريعه :كسرت حاجات مهمه
بشار يطالع في يدها : اها !
مصدوم ...مصدوم..
اما هديل دا اللي حتمشي معاه كل شي ابوه سواه فيهم حتحكيــه وكأنه ابوها ..
بشار بتردد وصوتـه بدأ يتغير : انتي متعوده يعني على دا الشي ..
هديل : ايوا بابا لما يعصب مايفكر بس طيب وحبوب لما يروق مافي احن منو
بشـآر مو مستوعب انها لسى تمدحه : بس مايستاهل انو يحرقك كدا عشان كسرتي شي
هديل : لا متعوده خلاص على طبعه
بشار:مو اخر مرا قلتيلي انو مريض وماسار يسوي شي
هديل : ايوا زمان كان يسوي حاجات اكتر من كدا
بشار : زي ايش؟
هديل : مايخليني اكـل كم يوم ... يخليني اشتغل وانا تعبانه .. يعني حاجات كتير
بشـآر يمكن لأنه بتجيه على الوتر الحسـآس مافكر كيف وحده مابتكلم وفجأه اتكلمت بمواضيع زي كدا عن اهلها
لو فكر بس شويــآ وكعادته يحلل ويفكر كان استوعب انه وراها هرجه ... لكن يمكن ربي بيعميه عشان توصل هيا لهدفهـآ
بشـار بعد تفكيـر سئلها: تحبيه ..؟
هديل استغربت من السؤال وبنفس الوقت تموت وتعرف في ايش يفكر : ايش السؤال دا
بشار : فضول يعني بعد اللي يسويه دا كلو لسى تحبيه ولا خلاص مجبوره على حياتك لأنو ابوكي
هديل تبا توصله طبعا شي بكلامها : مجبوره اكيد بس في النهايه بابا طيب مع الناس والكل يمدحو بحاول اتغاضى عن قسوته معايا
مافهــم ايش مقصدها وايش دخل دا في حبـها ليـه
بشـآر : آهـآ
هديل سكتت ومو عارفه نقاشهم دا ايش نهايته بفايده ولا لا
وقفت واتوجهت للخلف وهيا تهـرج : بسئلك هوا انتو عندكم بيتين ؟!
بشار عقد حوآجبه ولحقـها :لا ليش
هديـل جلست على الكرسي الطويـل وهوا جلس قبالها : شكلو يتهيألي
بشار: ايش فيـه
هديل تسوي انها ماتبى تهرج : لا خلاص ولاشي
بشـآر : اهرجي ياعهود ماحب الحركات دي
هديل : ههههههه ايش بك
بشار:كملي هرجتك
هديـل تبا تضحك متنرفز وهوا لسى ماسمع بقيه الهرجه : قلتلك يمكن شبهت على ابوك ولا حـآجه
بشار قلبه قبضه اول ماسمع الهرجه فيـها ابوه شد على كلامه : طيب ايش الموضوع
هديل تلعب بااصابيع يدها وعينها بعينه : خلاص بقولك
بشااار عصــب
بصوته الجهوري : عهووود بلا استهبببال اهرجي
فجعها حستو فجأه زي ابـوه : ليش بتكلمني كدا
وقف بشـآر ويحس يبا يديها كف عشان تهرج ماعنده صبــر
يكره اللكااعه
ضغط على يده وهوا يحاول ياخد انفاسـه ومايصرخ تاني : لاتستفزيني ياعهود
هديل وقفت وضمت يدها تحت صدرها :رجعني
بشـآر جا لعندها وقف قبالها بزبـط : عهود قوليلي فين البيت طيب
هديل ولا طالعت فيه ضامه يدها وملامحها طاغي عليها ازعل : قلت رجعني
رفع اياديه الاتنين وغطى وجهه واداها ظهرو
ماتدري انو ماسك نفسـه مايضربـها
صوت تنفسـه واصلها باين انو قاعد يمسك اعصـآبه
خايفـه وبنفس الوقت مو عارفه ليش مصـره تمسك في راسها وماتهرج
رجع وقف قبالها وقلبها يدق بسـٍرعه
بصوت هادي وهوا يضغط على نفسه يقول دا الكلام: معليش لأني صرخت عليكي
هديل ابتسمت من جوتها باانتصـآر ...طالعت فيـه : اخر مرا تتكلم معايا كدا
عينه بعيــنها
نظرة وعيــد
نفسـه يخنقها
قهرتــه
إذا عندك عند الكلب حـآجه قلو ياسيدي
شايف وضـعه حاليا كدا
مايحب وحده تتأمر وتقولو كيف يتعامل معاها
هوا يفرض تعاملو على الطرف التاني عجبها اهلا وسهلا
ماعجبها تقلب وجهها
ضاغط على يده .. عروق جبينـه بارزه قال بنبرة عكس الكلام اللي جوته : طيب ياعهود
قال اسم عهوود بحقــد
امـآ هيا كملت كلامها : شوفت ابوك مرتين مدري هوا شكلو ساكن ولا ايش وضعه مدري
بشار :فين شوفتيه
هديل : انا ساكنه ف """" ولما ارجع من الدوام مرا لقيتو داخل العماره واليوم شوفـته داخل الشقه
بشار: يمكن شقه صاحبه ؟
هديل : مدري ممكن برضو ..- سكتت وبعدها قالت _ بس صاحبه حيديه مفتاح الشقه ؟
عينو مانزلت من عليها بس بالو في مكــآن بعيـد
ابوه عنده شقه خـآصه
صورة البنت تكون بنتـه !
يكون متزوج !
بدأ يحلل في ثواني
وهديـل شايفه نظرة التشتت في عينه
ماتدري تحزن ولا لا
بعد بكل صمـت وراح شغل اليخت
وجلست هديل بكل صمـت
لحظات تئنيب ضميـر وبعدها استوعبت انو اكيد بشار حيروح لأبوه وحيضاربه
ابتسـمت .." يستاهلو كل شي بيسير فيـهم "
طالعت في بشار ومو شايفه غير قفـآه بطوله وعرضـه ولابس الثوب
" حقيره بكل حالاته حلـو "
رجعت تتأمل البحـر ومو قادره تمحي الابتسامه اللي مرسومه على وجهها
حتستمتع بالمنظر الجميـل اللي هيا فيـه وبـس
وقـف اليخت في المكـآن المخصص
وقفت وعدلت شعرها ..
امـآ هوآ جا باإتجـآهها بس لساته سـآكت
ومن وجهه بايـــن انو في عالم تـآني
بتحاول ماتطالع كتير فيه عشان لاتضعف وتندم
نزلت من اليخت وهوا وراها ..وقبل لاتمشي وقفها بصوتي: اديني العنوان بزبـط
جات لعنده وادتـو العنوان ..: شكرا
مشيت ومن غيرماترد عليـه
كل واحد راح باإتجاه هوا مو بعقله وبيفكر ايش ممكن يكون فيه دا البيت
وهيا راحت بسرعه لتاكــسي وحتسبقه على العنوان ضحكت وهيا حاسه بشر جوتها
اخيييييييييييرا حتشوف جاسم يضارب ومعصــب
رفعت جوالها تبا تتصـل على روان بس خلص رصيدها: اوووووف
تحرك رجلها وهيا تطالع في الزحمه: ياالله ايش الزحمه دي

بشـآر ركب السياره ومشـي وبرضو الزحمه موقفه طريـقه
خرج جواله فتح صورة روان ويطالع فيها
مين دي ..!
يموت ويعرف جوآب دا السؤال كلام ابوه مو راضي يدخل راسـه
متأكد انو بيكذب ...



اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد.



رمــآ كاسه القزاز اللي بيده بعصبيــه وبيده التانيه جواله ويتكلم : حيجنني دااا
جلال : اقول لو عندك شي مهم في بيتك خرجه لايكون بس يعرفه
دق جــرس الباب وجاسم بتوتر راح فتــح بعد ماسمع صوت حرمـه
: جلال شويـآ اكلمك..
قفل من اخوه واخلاقه في خشمــه :هلا؟!
واقفه قبــآله بلبسـها اللي يدل على بساطة عيشتها : كيفك
جاسم عقد حواجبه : تمام مين انتي
:ماعرفتني !
جاسم مافيه حيل يحزر دحين : لا مين
: انا خــآله هديـل
صدمه طغت على ملامحــه مو وقتها دي التانيـه حيسوي مجنون طبعا : ميـــن هديــل !


طفوله ملوثه بالواقع


صوت القران هوا اللي طاغــي على البيــت
هدووء ... صمت ...وكل واحد في غرفتـه
دخل غرفه اخوه بعصبيــه : تستهببببل ياتامر
تامر كان مسدوح جلس مفجوع : ايش بك
تميم معصب بشكل مو طبيعي :امي تقولي ماأجلتهم
تامر :والله مدري كلمتها وقالتلي دحين اتصل
تميم جلس على طرف الكرسي اللي عند البـآب ويتكلم بنرفزه : بتقولي الساعه 2 الليل تباني اكلمهم دحين
تامر : تستهبل وربي..ماخرجت من غرفتها الا لما مسكت جوالها
تميم : سكتك بس
تامر :اجل ماحتأجلهم
تميم : لمى ماحتخرج مستحيل حتخرج وهيا كدا
تامر : طيب تكلمهم في الظهر وتقولهم مرا تانيه
تميم طالع فيه : مدري اتصرف انتا معاها انا بديت اتنرفزمن الموضوع
تامر زفر بضيـق : خلاص بكرا حكلمها
تميم وقف : قولي ايش حيسير معاك
تامر حرك راسه من غير مايتكلـــم ...

طفوله ملوثه بالواقع ...




واقفــه بنص السـوق الشعبــي ....تبيع لدا وديك
تتعامل مع صغار وكبــآر وهيا لابسه الكـآب اللي مخفي ملامح وجهها
دق جوآلها برقم غريـب خرجته وهيا ميتــه حــر مع الزحمـه
ردت وبصوت عالي تتكلم: ايييوا ؟!
سوزي : هلاا سميـه
روان خرجت من المحل ومو عارفه فين تشـرد :ايوا !
سوزي : اباكي اليوم تجي
روان انفجعت : فين !
سوزي : مسويه بارتي والبيت مقلوب وبعد ساعتين حيجوني
روان : دحين !!
سوزي : ايوا
روان :انا في المحل مشغوله
سوزي : اووووه بدأنا
روان تطالع في المحل : طيب نص سـآعه بس تخف الزحمه واجيكي
سوزي : طيب
قفــلت منها وطالعت في الساعه اللي بيدها .. الساعه 8 مرا بدري انها تسيب المحل



نهايه الفصل التــآسع ...

 
 

 

عرض البوم صور d3do3a   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوثه, الثالثه, بالواقع, روايتي, طفوله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:32 AM.


مظلات  | مجلة الاميرات  | انستقرام  | منتدى بريدة 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية