لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


أرواح متعانقة / بقلمي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لستُ كاتبة جديدة ولكنني جديدة مع نفسي وأحاول التطور بقدر المستطاع، وليست روايتي التي اضعها بين ايديكم اليوم إلا نسخة جديدة ومطورة من النسخة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-09-17, 11:17 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 225481
المشاركات: 443
الجنس أنثى
معدل التقييم: سميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 371

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سميتكم غلآي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي أرواح متعانقة / بقلمي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لستُ كاتبة جديدة ولكنني جديدة مع نفسي وأحاول التطور بقدر المستطاع، وليست روايتي التي اضعها بين ايديكم اليوم إلا نسخة جديدة ومطورة من النسخة القديمة.
هي خطوة جريئة أحببت خوضها معكم بوضعها هنا ثانية لان لديّ مخططات أخرى لها
وترددت كثيرا مع نفسي لانها خطوة لا أريد ان اندم عليها
لعلى بها أجد متعة جديدة في كل فصل اضعه وأرَ الردود عليه.

لديّ عدت فصول مكتوبة وجاهزه وهي نوعا ما طويلة، الفصول طويلة وليس العدد، ولكنني لا زلت مستمرة في الكتابة وكنت لا أريد وضعها الآن ولكن بسبب تشجيع بعض العضوات هنا، قررت المجازفة لعلي أنهيها في الوقت التي وضعته لها


 
 

 

عرض البوم صور سميتكم غلآي   رد مع اقتباس

قديم 09-09-17, 11:23 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 225481
المشاركات: 443
الجنس أنثى
معدل التقييم: سميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 371

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سميتكم غلآي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سميتكم غلآي المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: أرواح متعانقة

 

المعانقة الأولى

كان اللون الأحمر شعار تلك العيون
والأضواء خافتة بين تلك المجموعة المتمحورة حول بعضها
الكل جالس والرؤوس منكوسة في لحظة إلى الطاولة وفي لحظة أخرى ترتفع لتنظر إلى بعضها
الظلام يخفي النظرات، والمصالح تختبئ وراء زي البراءة، لا تعرف أيهم اشد خباثةً ودناءةً
وأنا أكون محور تلك العيون، ومحرك مسار أفكارهم، الكل يصوب نظراته إليّ، يتناقش معي
فلقد خُيّل إليهم أني منهم، وليس مجرد جاسوس يكيد لهم كيدا.
علي ... ذلك الكريه المتعالي مفتعل المشاكل، المجرم بمعنى أدق، والذي عشت معه معظم طفولتي ومراهقتي، لم يكن مقربا، ولم يكن شخصا محبوبا.

ولكنه جعلني رفيقه، لأنني كنت طائشا افعل الأمور على سجيتي
وقد مرت فترة طويلة إلى ان التقينا الآن
التقينا وانا في مهمة سرية في الشرطة
اختاروني فيها عن قصد بسبب لملمتي ببعض الامور
علي لم يكن يعرف أنني شرطي لان كلية الشرطة التي التحقت بها كانت في مدينة أخرى وتقريبا أخباري انقطعت عن الكل ومن فترة قصيرة وبسبب بعض المهمات نقلوني إلى مدينتي الام
علي كان يثق بي بسبب انني ساعدته من دون قصد على الفرار في أول مرة ألتقينا فيها بعد هذه السنين، لقد حاصرنا منطقة يشتبه فيها تواجد تجار مخدرات إلى جانب تواجد بعض الأمور الغير قانونية.

وكان هو هناك، وكنت ألبس لباسي العادي ومشيت معه بعد ان رآني واستوقفني ومثل الاشتياق إلي، وودعني بعد ان اخذ رقم هاتفي وخرج من منطقة الخطر، ولكن وفي مركز الشرطة اكتشفت انه لازال على عهده القديم، وانه أحد تجار المخدرات المعروفين ورئيس عصابة، وقد قتل بعض الرجال، فأصبح مطلوبا للعدالة.

التقرب من علي لم يكن شيئا سهلا، كان ماضيّ شفيعا لي، لم أكن شخصا جيدا بتاتا، انما كان لديّ صفحة سوداءً عريضة ومليئة بالندب، وكان علي رفيق تلك الصفحة.
في المرة الثانية التي التقيانا فيها بعد اتصل منه وموعد مني، سألني: " كيف هي أحوال السرقات، إلا زلت تسرق؟ وهل لازلت مع بيع المخدرات؟"

في تلك اللحظة، أقشعر جلدي وتثبتت نظراتي المتوترة عليه
خيبة تملؤها المرارة التصقت بصدري وجف حلقي لتذكري كل تلك الذكريات السيئة والتي تمثل العار، السرقة، وانعدام الضمير، والطيش الغير مبرر لكل ما فعلناه، وصحيح انها فترة من حياتي تلقيتُ منها درس لا ينسى، تعمقت فيها حتى غرقت، وخرجتُ منها بعد عدت محاولات ندم وعودة.

مرت لحظات صمت والحقيقة تلتصق ببلعومي لقولها، ونظراتي تكاد تتشتت لتفضح عني، ولكن العزيمة وذلك البرود الذي كان قناع الماضي أظهرته بتحدي لأقول: " لقول الحقيقة لقد تركته كترويج ولكنني لازلت مع الصحبة القديمة "
لقول الحقيقة أصبحت كل العلاقات القديمة سطحية وغير محببة، لأنها كانت مجرد علاقة مصلحة.
بعد انتهاء الاجتماع ربت علي على ظهري، نظر إليّ نظرة ذات مغزى، وخرجت معه، ممر طويل أبيض واضواء بيضاء شديدة الانارة تنعكس على جدار بنفس اللون، وسجاد أحمر وغرف متجاورة تصطف على طوله، مشينا إلى ان توقفنا عند باب خشبي ضخم ومنحوت، دخلنا إلى الداخل إلى غرفة شديدة في الفخامة والإضاءة وكلها عبارة عن تحف واثاث تراثي عربي، عند البداية كانت الغرفة فوضوية بعض الشيء، توقفت قبل أن أكمل المسير وقبل أن اصطدم بباقي الألوان وبكل ما حوتهُ الغرفة
والتصقت على وجهي الدهشة وخفق قلبي استنكارا عند رؤية أبو علي
انه هو! ذلك الرجل الهادئ والوقر، والذي يهابه الجميع، لم يكن يملك الا عيون صغيرة وفم أكبر بقليل بل كان كل وجهه عباره عن نقط الا وجنتاه، ولم يكن يملك شعرا في وجهه ولا على رأسه مما جعله ذلك أكبر عن عمره
ولم يكن يبتسم، فانا لم أرهُ قط مبتسما
وقف في مكانه، لتعلو شفتاه ابتسامة متهكمة، غير واثقة وباردة، نظراته تغيرت بدأت تتصاعد إليها القسوة والجمود
قال وهو يطيل النظر إليّ من دون ان يتزعزع: " هل أنت واثق منه! "
تبخرت ثقتي لثواني قبل ان استعيدها ثانية، وكدت أفقد تركيزي الذي انا فيه، واقر بالهزيمة لولا الجمود الذي عكسه وجهي واصراري.
قال علي وكل الثقة على لسانه: " أكيد أنه ذياب، أكثر شخص كنت أثق به فهو لم يخوني قط "
علي ساذج بل معتوه وغبي، ومتسرع لا يحسن اختيار أصحابه
ولكن صحيح أنى لم أخنه، وصحيح ما قاله!
قهقه لثواني ليكمل وقد تشكلت على وجهه ابتسامة خبيثة: " لا تنسى انه كان أحد أمهر المروجين في المراهقة "

زادني تعقيبه ثقة، اراحت تلك الثقة العالية وجه أبو علي، ولكنه اتخذ الحيطة رفيقة، ولم تتمكن الثقة منه، كان متوجسا وحذرا، بحث عني قليلا لعله يجد شيئا يدينني به، ولكن مهمتي كانت في غاية السرية ولم يكن أحد يعرف عني الا أنني درست في الجامعة الحكومية لمدة نصف عام تقريبا وبعدها هاجرت من العاصمة إلى المدينة الساحلية مع أمي، وانقطعت أخباري عنهم الا انني مع عملي التحقت بالجامعة لدراسة القانون، هجرتنا كانت بسبب اننا أنا وأمي قد مللنا من الغربة، ولم يبقى لوالدي رحمة الله عليه أقرباء والذي توفي عندما كنت في السادسة من عمري، وكل أقرباء أمي كانوا في المدينة الساحلية، كنا نعيش هناك فقط من أجل عمتي التي توفت قبل رحيلنا بثمان أشهر.
عدت إلى مدينتي على متن رحلة على القطار استمرت نصف ساعة، عدت إلى أمي وكلي شوق إليها، أمي التي ربتني وحيدة، كانت أمي مثالا للشدة واللين، فكم لقنتني دروسا، وكم أذيتها، وكم تحملت هي كل نزواتي ومشاكلي التي لم تكن تنتهي في سنّيّ الطفولة والمراهقة
الحسنة الوحيدة هي أنني كنت مروجا ولم اتعاطى المخدرات، كنت أطمع لجمع الأموال لأننا كنا فقراء
بعض الدراهم التي كانت تحصل عليها أمي من العمل في بعض البيوت والمتاجر كانت تكفي للمأكل فقط، ولأنني كنت أرى الرفاهية من بعض اقراني
طمعت وطمحت لتحقيق القليل من رغباتي، أمي لم تكن تسمح لي بالعمل وفي كل مرة تكتشف فيها عملي تخاصمني وتغضب إلى أن أحاول أراضاها وأعدها بأن أتركه
ولكنها لم تكتشف ترويجي للمخدرات أبدا فلقد كنت أعمل به في الخفاء
ولكنها كانت تشك بي دائما، وتقول لي في كل مرة أعود بها متأخرا، أو نادما مغموما: " ذياب أتعرف اشعر دائما أن هناك في قلبي مثل وخز الدبوس! ذياب أعترف هل تفعل شيئا من ورائي؟ "
كانت دائما وفي حالة القلق ترص على حجابها وتمسك طرفه الناعم والذي انسلت بعض خيوطه، وبشرتها البيضاء النمشة تنكمش قليلا لتظهر توترها
وعيون أمي سوداء الحدق كانتا تخترقانني في كل مرة، وكان التوتر يصبني عندما تلتقي عيني بعينيها، إلى ان أصبحت لا أنظر إليها، أشيح بصري عنها وأنظر إلى كل شيء عداها، أمي لم تكتشف ذلك والحمد لله على ذلك.
استقبلتني أمي بأحضانها الدافئة وبوجهها المتهلل فرحا، والدمع يكاد يقطر من عينيها شوقا، جرتني إلى أقرب مقعد وطرحت رأسي على حجرها كعادتها، واخذت تمسده، كم أشتاق إلى هذه اللحظات في كل مرة أرحل بها بعيدا عنها، وكم أدمنها!
اخذت تسألني عن رحلتي وما الذي فعلت فيها، طبعا لم أخبرها أسراري تلك فلو أخبرتها لابيض شعرها رعبا وحزنت حزنا شديدا ومنعتني منها، فانا لا أحب كسر قلب أمي، فأمي أغلى ما أملك والوحيدة التي تحتل مساحة قلبي من الطفولة، ففي بعض المرات أحزن على عدم قدرتي على تقديم ما هو أفضل لها، أمي تقول دائما عند خروجنا للتنزه أو عندما أحضر لها هدية: " ذياب لا تكلف على نفسك ولا تُتعبها فأنت أعظم هدية منحها الله لي "
كانا يومان من أجمل الأيام التي قضيتها مع أمي، ولحظات سعيدة وطويلة غيرت من نفسي وانستني صعوبة ما أقوم به، بعد العديد من الكلمات والضحكات والوجبات اللذيذة من يد أمي، جاءت ساعة الذهاب، والعودة إلى العاصمة وإلى مهمتي.
على الطرف المقابل تجلس أمي بعد ان احتسينا قهوة عربية من صنع يدي، أصريت على أمي بأن أصنعها، رفعت أمي نظرها إليّ، كادت تفر ابتسامتها وهي ترى توتري ونظري الذي انتقل إلى اصابعها التي انتقلت إلى شعرها الأسود الطويل لتمسك خصلت منه وتقول: " ذياب ما رأيك في ان اخطب لك وتتزوج؟ " عقدت حاجباي، وعبست في استغراب، فأمي لا تكف عن الهمز واللمز في هذا الموضوع من أجل الدعابة، بصوت منخفض رافض: " أمي أرجوكِ فانا لم أستقر إلى الآن ولم أكون نفسي بعد "
فأنا في بداية العشرين من عمري واشعر انني صغير تقريبا على الزواج. ملامح أمي ارتدت الجدية والعمق لتقول: " ما رأيك فقط في خطبة رسمية "
لم يخطر في بالي إلا وجه علياء أبنة خالتي، حقا وقليلا هي تروق لي، شخصيتها الخجولة والعاقلة، جمالها الملفت، بصدق كل مواصفاتها تشدني إليها.
قمت لأدرك الوقت، ولكيلا تفوتني الرحلة، واستقامت أمي معي، قبلة أمي جبيني قبل أن أقبلها، وضمتني هامسة بصوت يشوبه الحزن: " أستودعك الله يا بُني أنتبه لنفسك، ولا تنسى الاتصال بي "

حقيقة لا أحب لحظاتي هذه، ولا أحب الحزن الذي ينزرع في داخلي، دمعات أمي تملأ جفونها، تمسكها بقوة عن السقوط، ووجهها الشاحب يبتسم مخفيا حزنه، ودعتها طويلا قبل ان اغادر، قبلة خدها البارز من نحوله، وامسكت يدها الدافئة لكي اخفف عنها، ضممت جسدها الحنون إليه قبل أنا تستقبل قدماي عتبة الباب وتمسك يدي الحقيبة بشدة.

لا اعلم لَمَ شعرت بالخوف من فقدانها، أو هو خوف أخر لا أعرف سره، رحلت عنها إلى الشارع، مشيت قليلا والهواء الرطب يلفحني والشمس تلمسني والرمال الصحراوية تتوزع بالتساوي في المنطقة، والشوارع القروية والتي تحيط بها بعض النخيل واشجار الغاف هادئة تقريبا في هذه الظهيرة الا من بعض المارة، قرية أهل أمي أجمل بكثير عن مكان أقامتنا السابق وعن صخب المدينة وشوارعها، الهدوء هنا سيد المكان، والأهالي والجيران كلهم يد واحدة، المحبة والألفة هي من أركان مجتمعهم، وعند ذهابي إلى مكان بعيد أطمأن أن امي لن تكون وحيدة، ولن يكون قلقي شديد إذا ما حدث شيء لا قدر الله فهم سيكونون بجوارها، رفعت يدي وأنا أقف أمام الشارع العام، أشير إلى سيارة أجره ماره، اختطفت نظرة قصيرة إلى القرية أتأمل تفاصيلها قبل أن أصعد وأرحل.


أصدر علي ضحكة جلبت الاشمئزاز لي فأسنانه الصفراء متراكبه على بعضها، وشعره الأسود الطويل كان ملتصق ببعضه وبعنقه القصير، وكان يلمسه في كل حين، كانت بشرته القمحية شاحبة، وكان اللون الداكن تحت عينيه الصغيرتين بارزا، كان يحكي لي عن مغامراته المتهورةِ وتصرفاته القاسية، يذم كل من حوله ويمتدح والده ونفسه، يظن ان بعض الناس اسفل سافلين وهو أعلى منهم، يكاد بكلماته هذه ان يبصق على وجهي ويضمني إليهم من شدة غروره.

بعد كل التمثيلات التي قمت بها، وانصياعي الوضيع لهم، وخططي العبقرية والتي أعجبوا بها واثنوا عليها، رأيت نظرات الاعجاب بعيون الجميع الا أبو علي الذي لا زال ينظر إليّ بتوجس وحذر، وكأنه يقرأ افكاري ويتتبع حركاتي، يريد الإمساك بأي جرم قد أرتكبه ويودينني به.

كنتُ مع علي كعادتنا الجديدة، والتي أصبحت عادته هو وادمن عليها، كان يثرثر بلا توقف يخبرني بكل صغيرة وكبيرة وثقته العمياء تعميه، حدثني عن جريمة أرتكبها قبل أسابيع، كان يضحك وهو يقولها وكأنه اعتاد على جرمه، وبغرور قال السبب: " يظن نفسه شيئا لأنه أعطاني شقته مرة، هو يعلم أنني اغنى عنه ويعرف من هو والدي، حثالة يظن انه سيقدر عليّ"

قهقه بصوت عالي ووجه يعتليه الكبر والسواد: " لقد حرقت ظهره من كثرة الضرب، لو رأيت كيف كان أسوداً، لقد صرخ حتى كح دما ولا أظن ان هذا يكفيه "
الجمود والغضب سيطر على تفكيري، بعد ان أراني بعض الصور، كان يفتخر بفعلته يعبر عن إنجازاته العظيمة بإخباري بها، وكأنه حصل على ضالته، لم أكن أرَ أمامي شيئا

ولم أشعر إلا بألسنة اللهب في صدري تشقه شقا، والغضب يكاد يعميني ويخنقني، كدت أحطم جمجمته حالا، كنت أود ذلك فعلا!
فالغضب يطرق أبواب صدري لأفعل ما لا يحمد عقباه

ولكنني امسكت نفسي، وبقوة كبيرة سيطرة على كل تلك الفوضى الداخلية، واظهرت العكس ولكن داخلي قد قرر تلقين علي درسا لا ينسى.

أخيرا بدأت الخطط تسير على ما نريد، وقد قررنا يوم المداهمة قد تنجح فيها خطتنا أو تفشل، كانت اجتماعاتي مع فريقي من الشرطة تحدث بخطة مرتبة فنحن لا نجتمع مرة واحدة لكيلا نثير الشكوك، انما بشكل متفرق أو على الهاتف، أو على البريد الالكتروني، كلماتنا على هيئة شفرات لا يعلمها إلا نحن.

قرب إحدى القرى تظهر من بعيد الكثير من الأبنية والعمارات، كنت مع علي في السيارة نسير على طريق رملي صحراوي
الرمال الصحراوية كانت وكأنها تنزل كالشلال من الجبال الرمادية الشاهقة لتمر على بعض الأشجار والحشائش الخضراء والتي لم يختفي عنها اثر الأمطار
يكاد الشارع يخلو من السيارات والمكان من معالم الحضارة، وعلى أنغام الموسيقى الصاخبة كان الصمت ملاذا لنا

للحظات شدني ذهابنا إلى منطقة لم نخطط للذهاب إليها، انما لم أكن أعلم عن خطط علي شيئا
وكأن الثقة التي صاح بها منذ زمن كانت مجرد ادعاء، مررت الامر مع فتح جهاز تتبع الأثر وحاولت ابعاد التوتر الذي بدأ يغزوني متمنيا في داخلي ان لا يكونوا قد اكتشفوا زيفي.
في بلدة قرب المدينة، وفي مكان معالمه أدنى من المتوسط توقفنا
كانت النفايات والاوساخ على الأرصفة وعلى الرمال الصحراوية الخالية من النبت، والعمال يجوبون الشوارع وبعض العائلات تطوف بالأسواق الشعبية، بين الأبنية كان هناك مبنى ضخم حديث البناء، لونه أقرب إلى البني ولا يحمل لافتة، يشبه في شكله أحد الفنادق المتوسطة، هذا المكان لا يشك به أبدا لأنه قرب بعض القرى وقلة قليلة تحصل به المشاكل، وبعيدا عن مراكز الشرطة.

جلسنا أنا وعلي في غرفة كبيرة بيضاء ذات اثاث رمادي بسيط، احتسينا فيها القهوة إلى جانب بعض الاطباق الجانبية
علي الذي يجلس في الجانب المقابل لي، كان عابس الوجه متوتر النفس ويدخن بشراهة، يرفع عودا وراء الاخر قبل ان ينهي الذي بدأه، ولم يأكل شيئا من الطعام إلا بضع لقيمات صغيرة
انعكس ما يشعر به عليّ، تضايقت كثيرا من زفيره ونقر قدمه منذ ان أتينا، لم أتكلم فانا لا أبادر بالحديث قبله
وهو لم يخبرني شيئا، جاء اتصال هاتفي له امسك الهاتف بسرعة وعلامات التركيز على وجهه
كان أبو علي على ما أظن والذي امسك زمام المحادثة فعلي لم يقل إلا نعم ولا وبعض الكلمات المختصرة ونظرة يسترقها في كل حين وأخر لي، ضاق صدري من نظراته، واحسست بأن الهمس عني وان شيئا يدور حولي، خرجت بعد ان طالت المحادثة ودخل هو أحد الغرف.

في أقرب زاوية لي وقفت، والممر الطويل ذا الفرش الأزرق والجدار الأبيض خالي تمام من الأصوات والحركات
أخذت نفسا وراء الاخر ونظري منصب أمامي وإلى الجوانب تارة، لا يجب ان أكون هكذا اليوم يجب أن أكبح كل تلك الأفكار عني، وأننا من الممكن أن نفشل!
أو ان حدثا أخر قد حدث! ما به أبو علي! أشعر ان هناك خطبا ما!
رفعت هاتفي فوقعت عيناي عليه وهو يرن رنته الأولى، لقد كانت أمي، حاولت ضبط انفعالي قبل ان اجيب بهمس: " السلام عليكم، أهلا بالغالية "
لم يبدو همسي مقنعا لأمي، أجابت بسرعة: " أهلا بُني أين أنت، وما بك! ولمَ صوتك منخفض؟ "
ضحكت من فوج الأسئلة المنهال عليّ حتى انها نسيت رد السلام، حدثتها: " أنا في العمل يا أمي، ومنهمك فيه "
استرسلت أمي في الحديث عن أمور شتى كانت مهمة وغير مهمة، أخبرتني أنها لمحت لخالتي عن رغبتها في خطبة علياء لي، كنتُ أحاول الانصات إليها ولكن ذلك محال لانهماكِ في التفكير ومراقبة خطوات قد يفوتني خطوها، احست أمي بانشغالي فودعتني وأغلقت الهاتف.
بعد ان أغلقت أمي هاتفت أحد أفراد الشرطة لأوافيه بأخر الاخبار، وأرَ كيف هي أمورهم، طمأنني عن الأحوال انها على ما يرام، وانهم قد استطاعوا تحديد المكان وهم الآن مٌتجهين إليه، ولكن بقي شيئا واحد وهو أخباري لهم بموعد المداهمة ومتى سيكون أبو علي الرئيس ومحرك العصابة حاضرا وفي وقت لا يمكنه الهروب منه وفي وقت يكونون فيه متلبسين بالجرم.
عند عودتي إلى الشقة بعد جولة سريعة في المكان، كان علي قد غير مكانه وجلس في مقعد طويل رمادي عند الزاوية وترك مساحة فارغة أمامه وخالية من السجاد، ولم يكن لوحده انما كانت معه عصبته التي هي كظلة، رجاله الذين تحت أمرته والمشاركين في كل جرائمه لم أكن أحبهم فهم مجرد تبعه وغير مستقيمين في تصرفاتهم.
جلست على المقعد المجاور عند ملاحظتي لشخصين غريبين، ونظراتي تنتقل فيما بينهم، كانا راكعين ومن هزالة اجسامهما وملابسهما الرثة والرضخ والخوف الذي على وجهيهما، ظهر لي انهما من المساكين، وانهما شخصين بعيدا كل البعد عن الشر، كأنهما عاملين بناء أو نظافة، كانت نظرات علي مسلطة على الشخصين في صمت وكأنه يستمتع بتوسلاتهما، رفع أحدهما يديه وضمهما إلى بعضهما وهو يقول: " أرجوك سامحني لقد أخطأت، لم يكن ذلك عن قصد لقد رميناه بالخطأ ولقد كان.. أقصد لم أعرف كيف ضاع عنا، أرجوك سامحني" صاح فرد من عصبة علي وهو يشتم: " يكذب !! على الأكيد أنه يكذب، والصحيح أنه باعهُ "

حدثت جلبة بين أتباع علي فمنهم من يريد ضرب الشخصين ومنهم من يلفق أقاويل أخرى عنهما، التفت علي إليّ وكأن لا شيء يعنيه مما يحدث، وقال لي بوجه خالي من المشاعر: " لقد وصل أبي انه في أخر غرفة في الممر ويريدك فيها "
بعد ان أنهى جملته ضغطت بأصبعي على الهاتف على الرقم واحد، ضغط ضغطة طويلة إلى ان اتصل الهاتف بنفسه وأعلن النهاية
لقد انتهى كل شيء اليوم بعد هذه الضغطة، وبدأت بداية جديدة
في الحقيقة احسست بالنشوة والاثارة، لأن ساعة نهاية هذه المهمة قد اقتربت
وأخيرا سوف أتخلص من هذا التعكر الذي أنا فيه
كنت سأتحرك واخرج لولا ان منظرهم استوقفني، احسست بأن علي لا ينوي خيرا بهم
وامام عينيّ ركل علي الأضعف والاصغر منهما على وجهه، وقفز عليه وهو على الأرض ووضع باطن قدمه على رأس الرجل الذي أطلق صرخة قوية، وأخذ يفرك حذائه عليه
الرجل يصارع قدم علي العملاقة، ويحاول ضربه بيديه ولكن اُمسكت يديه وقدميه بأحكام من قبل الرجال
كادت جمجمته تتحطم من قوة ضغطها على الأرض، ويتهشم وجهه عليها، صراخه انقطع وحركات المقاومة لا زالت مستمرة
عند هذه النقطة وقفت، وفقدت كل تركيزي ووعيّ
ولا شيء سوى صوت انفاسي ووقع قدميّ كان يسمع وانا أجري نحوه، وبقبضة عنيفة أمسكت علي من عنقه وكالريشة طار من بين يديّ ليحط على الأرض بأقوى ما لدي من قوة
كادت الأرض تتزلزل من قوة سقوطه، الكل ذاهل والعيون تسير وتجيء عليّ، وعلى علي الراقد على الارض والذي بالكاد عاد وعيه إليه
وأنا وكل الغضب يفور في دمي، كنت أقترب من علي بخطوات بطيئة وعيني تكدحان شرا
كنت اريد ضربه، فلقد ضقت ذرعا من أساليبه، وكرهت رفقته
فكل ما يفعله لتسلية فقط!
لم يتحرك أيّ منهم للحظات قبل أن أنهال عليه بالركلات
أمسكوني وانا أبعدهم عني، قيدوني بشدة، وعلي مطروح على الأرض وعلى بطنه وعينيه الصغيرتين قد كبرتا فجأة من الصدمة وهو يهتز بأكمله، وذراعيه لا تقويان على حمله، يقوم في ثانية وفي أخرى يقع
صرخ عليّ بعد أن وقف واستعاد وعيه من الصدمة، وكل علامات الاستنكار تجمعت على وجهه: " ذياب كيف تتجرأ وتضربني! كيف لك أن تفعل هذا! "
هجم عليّ، وأخذ بضربي من دون أن يحدد وجهة ضرباته، ضربني على بطني لعدة مرات متتالية حتى فقدت حاستي فيه، وبكل قسوة وقوة وكأنه يكرهني أشد كره، ولم يتردد أبداً عن البصق عليّ ولعني
ولم يكن بمقدوري الدفاع عن نفسي أو تحريك أيّ جزء من جسمي، لأنهم كانوا يشدون وثاقي، ويمنعونني من الحركة، كف علي عن الضرب فسقط عن أيديهم إلى الأرض، انخفض علي إلي، وامسك شعري دفعة واحدة وهو يصرخ على وجهي:" أتعاطيت المخدرات! أم أصاب عقلك الخلل لتفكر بضربي! صدقني لن أغفر لك"
لم يكن يهمني شيء في تلك اللحظة، غير أن الأمر سينتهي قريبا، ومهما فعل علي فسوف يدفع ثمن فعلته غاليا
جسمي المتصلب من الألم كان يتشنج وأنا على الأرض وبين يديّ علي
رفعت وجهي وسيل من الدماء المر أتذوقهُ في فمي، لأنظر إلى علي بصعوبة واحاول الابتسام، كنت أستهزئ به، مجرد ثواني لم أكن فيها أعيّ، ما الذي كان يريده مني، ولكن قبل أن يحاول قتلي أو يفكر فيه، دخل أحد رجاله بشكل مفاجأ ليصرخ: " أيها الزعيم أن رجال الشرطة يحاصرون المبنى، وأظن أن بعضهم قد تسلل إليه خفية"
حدثت جلبة سريعة بين أتباع علي، تركوني فيها لينفتح الباب ويخرجوا دفعة واحدة
علي كاد أن يفر معهم هو الاخر، ولكن وبسرعة أمسكت قدمه، وبعينين مفتوحتين ووجه أصفر نظر إلي، هز قدمة بعنف عني، شددت من قوة امساكِ، ليضربني بالأخرى، يرفعها ويهز الأرض من تحته ويضرب أيّ جزء ظاهر من جسمي بكل قوة، وأضربه أنا بيدي وأمنعه من الإفلات، وهو كالثور الهائج يحاول إبعادي، وأنا مصر على عدم تركه، أخيرا أفلت مني، ومن دون أن ينتبه لطريقة ضرب ساقه اليسرى على حافة طاولة زجاجية حادة مكسورة، لتدخل الزجاجة إلى داخل ساقه، وليصرخ صرخة صريع، وبسرعة انتزع ساقه منها لتتفجر الدماء على ملابسه وتتساقط قطراتها على الأرض البيضاء وتشكل بقعا حمراء
أخذ علي يلعن ويشتم وهو يحاول الركض، غير آبه للدماء التي تتساقط على طول طريقة، وخرج من الباب قبل أن أقفز أنا وراءه راكضا، عند الباب توقفت ونظراتي تنتقل من علي الذي يعرج متجها إلى السلم، وإلى الغرف المتجاورة وإلى الغرفة الأخيرة المقابلة والتي خفت أمامها الأنوار وسكنها الهدوء، تلك الغرفة التي أخبرني عنها علي
رفعت هاتفي النقال، والصقته بأذني بعد ضغطي على أحد الأرقام، جاءني صوت رجل على الطرف الأخر، فقلت قبل أن ينطق بكلمة:" أحتاج الدعم في الطابق السابع غرفة 88، فالرئيس موجود فيها ومن الممكن أن أدخل قبل حضور الدعم إذا حصل أي طارئ، بجانب أن هناك أخرين قد فروا الآن"
خطواتي تتقدم إلى الأمام ناحية الباب الخشبي الضخم، يبدو أن أبو علي لم يتحرك خطوة واحدة إلى الخارج، أو من الممكن انه قد هرب!! اظن انه يجب عليّ ان اتفقده واتأكد من الامر واحصاره ان كان في الداخل!
وصلت إلى الباب، وبخفة أمسكته وبدفعة خفيفة فتحته، قابلتني صالة واسعة مضاءة أثاثها فخم وخالية من أي شخص، وعلى جانبي الأيمن كانت دورة المياه وبجانبها غرفة واحدة، غرفة صدرت منها أصوات خفيفة لا تميز، جعلتني اقف لثواني في تردد ءأدخل أم أنتظر، ولكنني اتجهت إليها لأتأكد من الامر، ومن أسفل بنطالي عند قدمي انتزعت المسدس الصغير، وأصابعي تمسك أكرة الباب وبأبطء حركة فتحته، تحرك من دون صوت وانفتح بسرعة إلى غرفة خفت انوارها، كان ظل أبو علي يتشكل امام عيناي، إلى ان ظهر جسده بأكمله، كان يقابلني ظهره الذي أرتدى سترة سوداء طويلة، وكان يضع يده على الطاولة الخشبية ويده الاخرى إلى أسفلها، ينحني مرة ويعتدل أخرى، لم ينتبه لي للوهلة الأولى، ولكنه تجمد بعد سماع صوتي الذي اطلقته بثقة وانتصار:" قف مكانك الشرطة هنا، أنت محاصر، ارفع يديك واستدر!"
والتفت ناحيتي فرفعت المسدس ليقابل وجهي ويقابله، علامات الصدمة اندفعت إلى وجهه، ليعقد حاجباه بشدة وعبوس، وبحركة تتبعتها أخرج مسدسه من جيب بنطاله الفضي ورفعه ناحيتي، ولكن لا زالت يده الأخرى في الأسفل وتحت الطاولة، وتلاشى كل ذلك العبوس، وتحولت كل طاقته إلى يده التي في الأسفل، هز رأسه وعينيه الصغيرتين تصغران أكثر وهو يشد على شفتيه ليخرج كلمات هامسة:" دعني الآن لكيلا تندم مستقبلا"
زدت ابتسامتي في ثقة وأنا أهز رأسي رفضا، أمام وجهي كان مسدسه يقابلني، أصابعه تتحرك على الزناد، يزداد عبوس وجه وضيق عينيه ويده الاخرى الضاغطة إلى الأسفل، وفي لحظة مباغتة أطلق عليّ، انطلقت رصاصته إلى كتفي وخدشتني لترتطم بالباب خلفي وتصدر صوتا خافةً، صُدمة منه وعدلت من وقفتي التي اختلت من المفاجئة، وبكلتا يديّ أمسكت على المسدس جيدا ووضعت أصبعي على الزناد وأنا أقاوم ألم كتفي، وارتفعت نظراتي إليه وانا اراهُ على هيئة كما كان، بملامح خالية من المقاومة، مستسلمة من الجدال، قال:" دعني أرحل".
قطرات العرق كانت تتساقط من على جبينه المتغضن، وكانت تقاسيمه مريبة خالية من شدته التي لم يتخلى عنها يوما منذ أن عرفته إلا اليوم!
كنت انتظر وصول الدعم سريعا، قبل ان اتصرف معه من دونهم ان تأخروا!
انفاسي تخرج سريعة لاهثة، وانا لا أزال أمسك بالمسدس واتابع حركاته المريبة،
والتي تدل على أنه ينوي فعل شيئا لي.
عيناه تنظران إلي في لحظة وفي اللحظة الأخرى إلى تلك الزاوية التي تقع تحت الطاولة، كان يحاول إخفاء شيئا ما فيها او اظهاره، فأنا شككت في أمره فنظراته متوترة غير ثابتة، وكأنه يخفي شيئا خطيرا تحت الطاولة، ازدادت نظراتي قسوة عليه ورفضا لكلماته، وكأنني أخبره انني غير موافق على تركه يرحل أبدا.
المسدس لا يزال مرتفعا بين يديه بحركة مرتعشة، ومسدسي ثابت في مكانه ومستعد لأي لحظة مباغتة، انزل يده وجسده قليلا وكأنه ينوى التحرك أو الاستسلام، وانخفض إلى الأسفل وكأنه يظهر شيئا ما، وبسرعة اعتدل في وقفته، وصوب ناحيتي وأطلق مرة أخرى إلى الاسفل
كنت اتتبع تحركاته المريبة والتي تدل على ما ينوي فعله، وبحركة سريعة من يدي الممسكة بالمسدس باستقامة ضغطت على الزناد مصوبا على ذراعه الممسكة بالمسدس، ولكن وفي حين غفلة منه، اخفض جسده وانطلقت الرصاصة لتستقر في خده

من تحت يديه التي امتدت وذراعيه التي انهارت وألقت بالمسدس، ظهرت أيادي صغيرة من تحت الطاولة، يتلوها رأس مغطى بشعر بني قصير، ينكشف رويداً رويدا كل جزء من ذلك الجسد الصغير المغطى بثوب أصفر قصير، أمسكت الفتاة ببنطال أبو علي تشده إليها، وتنادي ب" أبي" الذي انهار فجأة أمامها قبل أن يهم باحتضانها!

توقف كل شيء عن الحركة، وأصبح الجو شديد الحرارة، وتوقف الاكسجين عن الوصول إلى رئتاي، وانا أرَ وجهه الذي قفزت إليه المفاجأة وعينيه التي جحظت ألما، والتي كانت تنظر إليّ وكأنها تلومني، تزجرني على فعلتي المتسرعة، وصوت الطفلة المنادي يزداد ارتفعا، وينتظر مجيبا!

سقط المسدس من يدي من الصدمة، وتساقطت كل مشاعري معه وبقي الندم ملتصقا في قمة صدري ممسكا بعنقي، مشعرا اياي أنني قد ارتكبت أعظم جريمة في حياتي!
انهارت يديّ على جوانبي، ونظراتي المهتزة المليئة بالمرارة والدموع تنتقل من الطفلة إلى أبو علي في ألم يمزق قلبي
فأنا لم أكن أنوي الاطلاق على وجهه أو قتله، لقد كان خاطئ غير مقصود!
لقد كنت انوي إيقافه عن إطلاق رصاصة أخرى نحوي!
ما هذا هل كانت كل تحركاته تدل على حرصه على اخفائها، وحمايتها!
ففي اخر كلماته كان وكأنه يترجاني لتركه، لماذا لم أستمع إليه، لماذا كنت بهذا التهور!

 
 

 

عرض البوم صور سميتكم غلآي   رد مع اقتباس
قديم 09-09-17, 11:44 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 225481
المشاركات: 443
الجنس أنثى
معدل التقييم: سميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداعسميتكم غلآي عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 371

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سميتكم غلآي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سميتكم غلآي المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: أرواح متعانقة

 

استعدت تماسكي وانا أجري نحوه بانفتاح الباب ودخول أصوات الاقدام خلفي، وانخفضت إلى الأسفل إلى جسده المسجى على الأرض والدماء تنزف بغزارة من الفتحة في خده، وامامي مباشرة كانت الفتاة جالسة، ويديها الصغيرة البيضاء الملطخة بالدماء تمسك بوجهه أبيها، والدماء تعبر يديها لتسقط إلى أحضانها وتبللها، التفت وجهها البيضاوي إليّ، وبشرتها الشاحبة تنتشر عليها بقع الدم وعينيها العسليتين غارقتان في الدموع، تتساقط دمعاتها لتخط خطا دمويا على خديها.
وضعت يدي على وجهه أضغط على مكان الجرح منعا للدماء من التدفق، اهمس بصوت مرتجف:" تنفس ببطء أرجوك"
واراه وهو يتنفس بسرعة، يختنق بأنفاسه، ينظر إليّ بعينين دامعتين، يحاول امساك يد ابنته، يحاوط كتفيها بذراعيه، يشدها إليه ويقرب أنفاسه اللاهثة منها، ويتألم بشدة، يحاول تحريك فمه فلا يستطيع إلا الاختناق
جاءني صوت من خلفي:" ذياب الإسعاف في الخارج، يجب علينا نقله!"
***
فبعد فترة قصيرة من دخول رجال الشرطة الذين انهوا لحظاتي تلك، وقبل مجيء الاسعاف
كنت منهارا بجانب الطفلة المتشبثة بأبيها الذي لا زال يصارع انفاسه
كان وجهها شاحبا ومصدوما، وعينيها العسليتين لا تكفان عن ذرف دموعا صامتة بعد ان تركتها ذراعيّ والدها، كانت نظراتها تنتقل برعب على مجموعة الأشخاص حولي والذين اخافوها بلباسهم واشكالهم، قوست شفتيها قبل ان تشهق عدة شهقات خائفة وتبكي بصوت عالي.
بجانبها كنت انقل نظراتي بينها وبين والدها الذي بدأ يتنفس ببطء، وأنا أشعر بموجة من الخذلان مع كل نفس يخرج منه، واقاوم الألم الذي يضني صدري.
بعد تلك اللحظات التي حاولت فيها إنقاذه، والضغط على صدره ووضع المحارم على جرحه، فعل أي شيء لإنقاذه، جاء الإسعاف لحمله وإعلان حالة وفاته.
كان الحزن يمزقني وعيناي تنظران إلى أبو علي الذي حملوه بعيدا، كنت نادما على تلك اللحظة، نادما على تواجدي هنا، وعلى معرفتي بأبو علي، ولدخولي إلى هذا المكان.
وقفت وذراعيّ على جانبيّ، وعيناي لا زالتا تنظران إلى أمام، إلى الباب المفتوح الذي اختفت منه حاملة المصاب وبعض الرجال
وفي لحظة امسكت أصابع صغيرة ببنطالي وانغرست أظافرها في جلدي، للحظات انتقلت القشعريرة إلى كل جزء مني وصعقتني
بعينين تحاولان إخفاء الحزن والالم نظرت إليها، إلى وجهها الذي ارتفع إلى الأعلى ينظر إلي، وخط دموعها قد جف على خديها الحمراوين وبقيت علامته ولكن عينيها لا زالتا تحتفظان بذلك البحر من الدموع.
بمشاعر متضاربة، ويد مترددة وضعتها على شعرها وانتقلت بها إلى وجهها المستدير وإلى خديها ومسحته
وانخفضت إلى الأسفل، إلى ان وصلت إلى مستواها ومقابل وجهها المحمر من البكاء
تساقطت الدموع من عينيها وهي تمسك ذراعي، وشهقاتها تخرج من عمق صدرها لتعبرني وتستقر في رأسي وتدمرنني
بيد مرتعشة أمسكت بها ورفعتها إلى الأعلى، تشبثت بي ولم تقاوم، انما انفجرت بالبكاء أكثر
بكاء أنزف داخلي بشدة، وجعلني أود لو أن الأرض تبتلعني
أو ان استيقظ من هذا الكابوس المريع.
***
علي هرب ولم يمسك به، والعصابة امسك ببعضهم والبعض الاخر قد فر
وأنا خرجت من القضية بتهمة قتل غير مقصود بعد الخوض مع اللجنة التأديبية وإقرار بعض العقوبات وهي الفصل من العمل مؤقتا إلى حين ثبوت الصحة النفسية بعد الخوض في جلسات نفسية عند المختصين بذلك.
في كل هذه الاثناء كان كل من معي يشرح ويبرر إلا أنا، لم تكن مبرراتي لتقنعني أو لتخفف من شدة ما أشعر به، ففكري كان محصورا في تلك النقطة السوداء التي تشكلت في عقلي وأزداد اتساعها، وفي تلك الروح الصغيرة التي دمرت حياتها قبل ان تزدهر.
والفتاة ذات الثامنة لازلت متشبثة بي كما تشبثت بأبيها سابقا، اصابعها التي احتضنت كفي الممسكة بها، تجعلني ارتعش في كل لحظة كانت تشد بها عليّ.
كنت اختنق بأنفاسي كلما نظرت إلى عينيها الغارقتان في الحزن، وكلما حاولت تركها لتجلس في المكان الذي خصصوه لها كانت تتعلق بي وتبكي بشدة.
وكانت تسألني عدة أسئلة وتعيدها في كل مرة أكون فيه لوحدي معها
تسألني بصوتها المحتفظ بنبرته الباكية:" أسمك ذياب صحيح؟"
أهز رأسي بنعم وانا اختنق بالألم
تبتلع ريقها، وتمسح بكفها الصغيرة عينيها من الدموع وتقول:" أنت صديق والدي صحيح!"
أحبس دموعي بشدة كي لا تسقط وأنا أهز رأسي بلا
تكمل بصوت مخنوق وهي تنظر إلى وجهي المتألم لما تقوله:" أبي قال لي ان علي وصديقه ذياب الذي هو أنت ستأتون إليه وانه سيأخذني إلى الملاهي بعد بعض الاعمال المهمة، لان امي غير موجودة وذهبت إلى مكان بعيد لن تستطيع العودة منه، أبي أخبرني ان التزم الصمت ولكنني لم أفعل ذلك، لقد كنت خائفة عندما دخل ذلك الرجل العملاق، لقد رأيت ظله وقد كان مخيفا جدا"
شهقت لتبكي من جديد، وكأنها تذكرني بكل نفس حارق أتنفسه
كلماتها جعلتني احتقر نفسي أكثر وألومها، واندم ملاين المرات، وأتمنى لو انني هو المصاب وانتهى أمري قبل ان اقاسي مثل هذا الندم
لان رؤية وجهها يعذبني ويحزنني، ويجعلني اشعر بأنني المسؤول عنها الآن، ولن أستطيع مفارقتها بعد الآن اطلاقا.
بدافع الشفقة والمسؤولية سألت زملائي عدت اسئلة عن مصير الفتاة ليجيبني أحد زملائي ذا رتبة أعلى مني:" أظن ان مصيرها دار الايتام لان والديها متوفيين، واخوها مطلوب للعدالة وليس اهلا لها، وليس لديها أي أقرباء أخرين"
بعد قوله لجملته ومن دون ان أفكر بكلماتي قلت له: " هل يمكن ان اتبناها أنا"
فتح عيناه متفاجأ وسرعان ما عقد حاجباه استنكارا وقال لي وهو يربت على كتفي بمواساة:" ذياب يجب عليك أن ترضى بقضاء الله وقدره فلم يكن ذلك الحادث مقصودا، ودع الفتاة في شأنها ولا تعذب نفسك أكثر!"
اخفضت نظري عنه، أنظر إلى الارض وأبحر في افكاري المشوشة والتي لا تهدأ، الكل يأخذ الموضوع بسطحية، ولا أحد يلومني أو يحاول ادانتي بجرم ما اقترفته بحقها وان تلك الفتاة أصبحت بملا مأوى وأنها فقدت نعيم حياتها بسببي.
زاد تعقيد حاجباه بعد ان رفعت بصري إليه وقلت بإصرار:" لقد فكرت بالأمر واتخذت قراري وانا مصر عليه إذا كان يمكنني ذلك؟"
هز رأسه نفيا ليقول:" ذياب أنت رجل عازب، والكفالة لا تقع إلا لزوجين لديهما جميع الشروط اللزمة لحق الكفالة"
فقدت الأمل للحظات بعد كلماته، أمل ان أعوضها عما فعلته وان أخذها معي وأكفر عن ذنبي، وأنقذ نفسي من جحيم الندم
نطقت ووجهي لا يزال يحدق به باحثا عن الأمل، وقلت بانفعال:" اهناك حل أخر، سأفعل أي شيء"
أخذ نفسا عميقا، وهو يبعد وجهه عني نافيا للمرة الثانية ما أريده
قفزت الأفكار إلى رأسي قفزا، وسيطرة عليّ فكرة واحده فقط وهي أخذها مهما تطلب الأمر، ومهما كانت عواقبه
امسكت ذراعه قبل ان يهم بالذهاب، فالتفت إليه بدهشة ووجهه مستغرب من مسكتي العنيفة له، قلت وأنا أضيق عينيّ:" أيمكنك مساعدتي في الأمر؟ لقد خطرت لي فكرة، فكرة قد لا تكون قانونية بعض الشيء!"
***
بيد أمسكت الحقيبة وباليد الأخرى أمسكت يدها الصغيرة، وانزلتها من السيارة إلى تلك المساحة الواسعة أمام المنزل، شدت على يدي، فوضعت يدي الاخرى على ظهرها أطمئنها واحثها على المضي إلى الامام، وبخطوات مترددة مني ومنها تقدمنا، وبالمفتاح فتحتُ الباب، توقفت للحظات قبل أن أدخل إلى باحة المنزل، وأنظر إلى درجات السلم القصيرة والبيضاء البعيدة عنا.

واتذكر لحظة اخباري واستأذني من أمي لتبني ترفه.
والتي لم أخبرها بالحقيقة كاملة إنما أخبرتها انها أبنة صديق لي توفي أثر حادث وتركها خلفه من دون عائل أو أهل تعود إليهم، تفاجأت في أول الأمر ورفضته، أخبرتني وهي تغمض عينيها بغضب وتقوم من جلستها:" بُني إن هذه الخطوة جريئة جدا بالنسبة لفتى صغير مثلك يريد فعل عمل خير"
أمسكت بيدها وأنا أعيدها إلى مقعدها ثانية، وبرجاءً مضاعفا قلت:" أمي أن أم الفتاة متوفية، وليس لديها عم أو خال فكيف لي ان أتركها، وهي ابنة صديق لي"
كانت تعقد حاجبيها لثانية وترخيهما في الثانية الأخرى، تنظر إلى تفاصيل وجهي الذي يترجاها بيأس، ومشاعرها المترددة والرافضة في نفس اللحظة كانتا تظهران على وجهها بوضوح، تعدل من جلستها وهي تقابلني، تمسك كفي بين يديها الاثنتين وترص عليه، قبل أن تنطق ونظراتها اللامعة تعبرني وتحاول كشف سبب إصراري القوي:" ولكن حتى لو وافقتُ أنا فكيف هي الإجراءات! وكيف لشاب صغير أن يكفل طفلة لوحده من دون زواج! ومن التي ستقبل برجل لديه طفلة، وأيضا طفلة ليست من صلبه، ولا تنسى نظرة المجتمع التي لا ترحم!"
اقتربت منها واحساس بالأمل بدأ يدب في داخلي، وهتفت:" أمي ان نظرة المجتمع لا تهمني، أرجوكِ اتركي كل شيئا عليّ فالأمور كُلها محلولة"
أبعدت يديها عني قبل ان تهز رأسها رفضا للمرة الأخيرة وتقول:" أن كُنت مصرا على ذلك، فهناك شرط يجب عليك فعله، وهو خطبة علياء من الآن"
ومن دون تردد قلت:" حسناً".
تنفست بعمق وانا أكمل خطواتي إلى الامام وأفكاري تعود إلى الطفلة التي جانبي، وانا أنظر إلى وجهها المرتعد من الخوف، وشفتيها اللتان تتقوسان ثم تعودان إلى وضعهما، اما عينيها فكانتا بحرا مضطربا من التردد
انخفضت إلى أن وصلت إلى مستواها، ونطقت بابتسامة حاولت زرع الطمأنينة فيها:" صغيرتي ترفه، أنظري إلى هذا المنزل، انه منزلنا الجديد سيكون لديك فيه عائلة كبيرة، وتعيشين معي ومع أمي وخالتي وابنائها" واشرت بأصابعي إلى كل ركن منه، إلى الحديقة الواسعة والتي تنتشر فيها النباتات، وإلى اقفاص الدجاج في الزاوية، واكملت بابتسامة أحاول خلقها على شفتاي:" أمي شخص رائع وطيب جدا، وتحب الفتيات كثيرا وستفرح بكِ وستحب ان تكون لديها أبنة مثلكِ إلى ان تعود الأمور إلى ما تتمنين"
وكأني بهذه الكلمات اعطيها أمالا مستحيلة، أوهمها بالعودة إلى ذلك البيت بعد ان تركتهُ بلا عودة
فحتى لو كانت مجرد أماني فهي أفضل من الحقيقة لشخص صغير لم يستوعب حقيقة ما حدث له.
توقفت خطواتنا قبل ان اصعد درجة أخرى وادخل الى غرفة المعيشة
صحيح انني فعلتها واخذتها بطريقة غير قانونية استغليت فيها أبن خالتي مروان وزوجته لكي أحصل على حق الكفالة التي هي باسمهما، استمريت أياما معه في التنقل من مكان إلى أخر إلى ان حصلت عليها، وذهبت هي إلى الملجأ وجاءت منه الآن معي بخوفها الذي تعاظم أكثر.
وإلى داخل المنزل دخلنا، وعند الباب قابلنا وجه أمي الذي تبدلت ملامحه في حال رؤيتنا، افترقتا كفيها المحتضنتان لبعضهما، واسترخيتا إلى جانبيها، تنقلت نظراتها المضطربة بيني وبين الفتاة قبل ان تهمس بصوت متردد:" مرحبا بكِ".


 
 

 

عرض البوم صور سميتكم غلآي   رد مع اقتباس
قديم 09-09-17, 02:24 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,112
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4966

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سميتكم غلآي المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: أرواح متعانقة

 

السلام عليكم
مرحبا اسماء ومبروك خروج مولودتك للنور اهنيك على روعه اسلوبك الاحداث تتوالا ويجد القارئ نفسه في اخر الفصل بدون ان يشعر
استمري ونحن معك ان شاءالله
توقعت ان ذياب سيعقد قرانه على الطفله حتى يتسنى له اخذها من الملجأ.. واتوقع ان هذا ماسيحصل عندما تكبر
اسماء... تسلم الايادي قصه مشووقه وبانتظاار باقي الاحداث..

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 11-09-17, 04:07 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289774
المشاركات: 1,888
الجنس أنثى
معدل التقييم: شيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسيشيماء علي عضو ماسي
نقاط التقييم: 4158

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شيماء علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سميتكم غلآي المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: أرواح متعانقة / بقلمي

 

واووو .. ما هذا الجنوون 😍
والله رحمت ذياب المسكين
لو ما وجود البنت كان هو مجرد شخص ادى مهمته لكن احيانا اننا نشوف شيء من الانسانية تحيط باعتى المجرمين يخلينا نتعاطف معهم تلقائيا
ابو علي ذكرني بذاك تاجر المخدرات المكسيكي اللي حرق اتنين مليار دولار عشان بنته كانت بردانة 😂 كنت اشتري لها ثياب اسهل يا كابتن 😂
اممم
احس ترفه بعدين بتكون سبب مشاكل لذياب
يعني لو علي استغلها لانتقامه وخبرها ان ذياب هو قاتل ابوها وكدا
منتظرة باقي الاحداث
تسلم يدك

 
 

 

عرض البوم صور شيماء علي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متعانقة, أرواح
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t205064.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-09-17 03:51 PM


الساعة الآن 04:18 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية