لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-17, 11:18 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاريء مميز


البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 316282
المشاركات: 6,307
الجنس أنثى
معدل التقييم: فرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1401

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فرحــــــــــة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 
دعوه لزيارة موضوعي

غاليتى
أوتار قيثارة
وقصة جميلة مشوقة
مليئة بالاحداث المثيرة
لى تساؤل وهو كيف ان الفيلا هى مهر لمنال من محمد ولا تعرف بها
فهو اعطاها لوالدها فلماذا لم يخبرها وهى ايضا مكتوبة باسمها
اعتقد ان ام عبدالله سوف تتزوج مرة اخرى او ان من يكلمها يتسلى بها
الى ان يسلبها كل مالها وترجع مرة اخرى الى بيتها القديم
اعتقد ان حمد هو من صدم شرين وانه تلقى رسالة او ربما صورة خاصة بدانا
بطلتنا اعتقد انه ستكون لها قصة مع الرئيس
انتظر ماتسفر عنه الاحداث القادمة
لك منى كل الشكر والتقدير يامبدعة
دمتى بكل الخير
فيض ودى

 
 

 

عرض البوم صور فرحــــــــــة   رد مع اقتباس
قديم 10-05-17, 09:47 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرحــــــــــة مشاهدة المشاركة
  
غاليتى
أوتار قيثارة
وقصة جميلة مشوقة
مليئة بالاحداث المثيرة
لى تساؤل وهو كيف ان الفيلا هى مهر لمنال من محمد ولا تعرف بها
فهو اعطاها لوالدها فلماذا لم يخبرها وهى ايضا مكتوبة باسمها
اعتقد ان ام عبدالله سوف تتزوج مرة اخرى او ان من يكلمها يتسلى بها
الى ان يسلبها كل مالها وترجع مرة اخرى الى بيتها القديم
اعتقد ان حمد هو من صدم شرين وانه تلقى رسالة او ربما صورة خاصة بدانا
بطلتنا اعتقد انه ستكون لها قصة مع الرئيس
انتظر ماتسفر عنه الاحداث القادمة
لك منى كل الشكر والتقدير يامبدعة
دمتى بكل الخير
فيض ودى

يا هلا والله بالجميله فرحة
نورتي واسعدتني طلّتك حبيبتي.
تسلمين لإطرائك الجميل

بالنسبة للڤيلا انا مثل ماذكرت كانت أرض بعدها بسنين
اللي قبل وفاة محمد زوجها بناها عشان يأجرها ولكن وافاة الاجل ومات
ولكن بتعرفون وقتها بالبارتات الجايه ان شاء الله وخلوا لكل شيء بوقته حلو😉

هممم نشوف توقعاتك بالبارت الجاي والبارتات الجايه بإذن الله.
العفو حبيبتي واسعدتيني بوجودك وكثارئ مُبدعة مثلك
وحياك حبيبتي

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 11-05-17, 03:22 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 






بسم الله الرحمن الرحيم


"البـــارت الثــامن "

من رواية واللي جابك لغُربة أيامي بلد أحبك فوق مايتخيلون .بقلم /كلارينت



يا سيَّدي ! في القَلبِ جُرحٌ مُثقَل .. بالحُبِّ ..
يَلمِسهُ الحَنينُ فيَسكُبُ

غَازي القصيبي ..رحمه الله


*


أم عبد الله اخذت جوالها تتصفح فيه ، إلا والجوال يدق وكان
رقم دولي استغربت : دانه شوفي هذا مفتاح اي دوله !!
دانه وهي تشوف جوال امها : اشوف يمه+61 ..هذا مفتاح دولة
استراليا غريبه مين داق ؟
أم عبد الله مستغربه وهي تتذكر : لحضه لايكون أخوك
عبدالله !! وش موديه لأستراليا !!
دانه طالعت بأمها بصدمه : يمه لايكون عبد الله متزوج!!
ام عبد الله وهي تضرب بنتها : فال الله ولا فالك ولدي مايسويها
ويتزوج وحده ماهي منا !
دانه تألمت من الضربه اللي جاتها من أمها : آآي يمه عورتيني ..
ام عبد الله : اجل خليك تتفاولين على اخوك
دانه وهي تبعد عن أمها عشان ماتتلقى الضربه
الثانيه : عادي يمه ابوي تزوج منال وش فيها يعني
جات عليه وعبد الله اعرفه لو شي براسه يسويه
أم عبد الله تنزل شبشبها وانتم بكرامة : يا اللي ماتستحين على وجههك
ودانه بعدت عن الضربه وقامت من على الكنبه
تجري : والله عاد يمه قلت لك وانتي حره صدقتي ولا ماصدقتي
ام عبد الله تتنفس بسرعه: لا والله مايسويها وإن
سواها مايلوم إلا نفسه !!
وهي تتفقد الجوال اللي طاح وماردت عليه : اذا دق مره ثانيه
برد وبشوف مين ! ياخوفي ان كان عبد الله ولا أحد ثاني !
جات الخدامة معها صينية الفطور جايه وحطته على الطاولة
وأم عبد الله واصله حدها : شيليه من قدامي يلااا
الخدامة خافت واخذت الصينيه بسرعه ووقفها
صوت ام عبد الله : وجيبي معك كاس ماي
نشفت ريقي الله ياخذها ..




*




ليليان بعجله : تمام مع السلامه .. وشافت الطلب
وحمدت ربها انه توه جهز لأنه طلب بقلاوة وكانت
طازه ولذيذه جداً واخذت الصينيه وراحت توديها
للرجل ، ونزلتها : صحه وهنا فندم ..
الرجل : تسلمين ..
ليليان طالعت فيه وكانت الصدمه على عيونها !!
ارتبكت توترت مو قادره تتحرك تحس جسمها انشل
من الحركة وتتنفس بقوة ... يوم عرفت انه حمد
حمد استغرب من ردة فعلها : بسم الله فيك شيء !!
ليليان جامدة بمكانها والصينيه طاحت من يدها وهي
تصحى وتستوعب ، وحاولت تاخذها من على الارض ومد
الصينيه لها حمد يوم شاف حالتها كذا ! : خلاص انا
اوصلها مو مشكلة
قام حمد يودي الصينيه .. ليليان رمشت عيونها وقلبها يدق
من الخوف : عرفني ولالا اكيد عرفني ! ... لا لا لو عرفني كان مسكني
وتتنفس بقوة وحملت حالها قبل لايجي حمد ، وطلعت برا
المقهى مصدومه ودها تصيح ودها تصرخ تبي تحاول تستوعب
اللي صار لها مو مصدقه ان اللي جالس حمد وقاعده
تاخذ طلباته. ولا فكرت مليون بالميه انه هو ! او حتى تطلّ
مين هالشخص .. وحمدت ربها انها غيرت لهجتها ..جلست
على الكرسي اللي خلف المقهى المُطل على البحر ونزلت
لفتها واخذت نفس عميييق وزفيير : ياربي لك الحمد انك
حميتني منه الحمد الله ..
ومسحت وجهها ودموعها اللي بالعافيه مسكت
نفسها وطلعت !
اما عن حمد لما رجع استغرب لقاها مو هنا : هذي وين
راحت ! غريبه ردت فعلها !
طنشها وجلس على الكرسي وبدأ ياكل ..



*


في مسجد الجامع الازرق بعد ماصلّى ركعتين لله ،عن خبر
الرسالة اللي جته من العمل ! واللي ماكان متوقع ولو
واحد بالميه ! انهم يفصلونه بسبب اوضاع الشركة
اللي يشتغل فيها ! ، ومسح على وجهه وبتنهييده
طويله : اللهم اجرني في مُصيبتي هذه واخلف لي
خيراً منها ..حسبي الله سيؤتيني الله من فضله إنا الى الله راغبون ..
وبعدها تنفس براحه ،وتفكيره مشتت الحين وين
بيلاقي له وظيفة وبالذات ظروفة صارت أصعب بقدوم
طفل جديد بحياتهم وبتكون صرفياته اكثر! غمض عيونه
وسند راسه على الجدار مو قادر يفكر يحس راسه من كثر
التفكير بينفجر ، وجات في باله سحر :ياربي هذي شلون
بقول لها! صعب وهي بفترة حمل اخاف يصير فيها
شيء بعد لا سمح الله بسم الله عليها ماراح اقول لها احسن لها ...
وانسدح على الارض وتوسد يدينه ونام...





*




في بيت الجدة عند سحر اللي تتجهز عشان تبي
تطلع هي وخالتها منال بما ان الجو
مُشمس وحلو : يلا يابنتي تأخرتي
سحر وهي تعدل طرحتها : تمام خلاص خلصت ..
ولبسوا جزماتهم وانتم بكرامة وطلعوا يتمشون
في الحي البسيط :يالله شوفي كيف بساطتهم
وحتى بيوتهم من صغرها إلا ان فيها بركة ماشاء الله
مناال وهي تطالع برجل وزوجته وبنته ماشين
والبنت بوسطهم مساكينها ،وبتنهيده: ايييهه الا ليت الزمان
يعود يوما .. الله يرحم الحال ويرحم من كانوا معنا
واليوم بس ذكرهم موجود ..
سحر : امين يارب ... خالة كم عمرك وانتي اتزوجتي ابوي ؟
منال وترجع فيها الذاكرة للوراء: كان عمري 16 يوم
تزوجني ابوك ذاك الوقت كان على شبابه وانا
حبيته بيني وبينك وكان يزورنا ونضيفه وقتها
أخوي احمد صغير وانا اللي اساعد ابوي في التقديم
واطلع من المجلس..
سحر : اووه مرا صغيره مراهقه ... وطلعتي مانتي
هينه تحبين ابوي !
منال وهي تكمل وشوية خجل : ايه والله يشهد
ربي حبي له الين الحين .. بغض النظر عن الاشياء
اللي تصير لكن الحب يطغى عليها مهما قسى
وايش ماسوى
سحر دمعت عينها تأثرت حيل منها : والله يا خالة
مادري وش اقول بصراحه غير الله يرحمه
ويغفر له ..طيب هنا يتزوجون مثلكم!
منال : امين يارب ايه عادي تتزوج البنت
وهي سن الطعشات بس مو هنا بالمدن
الثانيه اللي بتركيا مو الكل بعضهم
بس حنا ذاك الوقت الينت فاهمه وواعيه
وعاقله موب مثل جيل الحين اول يشدون
على البنت شوي اما الحين لا والله
جيلهم غير الا مارحم ربي..
سحر : بس الحين يا خالة مرره
صغيره احسه حرام وهي تتزوج
بهالسن ماتعرف شيء !!
منال : تعرف وتتعلم وتطبخ وش
قاصرها بس الحين ماخربتهم غير
المسلسلات والتكنلوجيا وغيره ..
سحر : اي والله صح صادقة الا مارحم ربي ...
واخذتهم السوالف الين وصلوا على
الشارع اللي بدخلة الحي ... واتجهوا
لمحطة الباصات .. سحر تسأل خالتها: خالة وين رايحه ؟
منال وهي تركب الباص : بروح اشوف شغل بنتي ...
سحر هزت راسها : اها زين تصدقين مشتهيه
البقلاوة حقتهم حيل يمدحونها ...
منال وهي تجلس وبجنبها
جلست سحر : انا مايهمني بقلاوتهم انا اهم
شيء بنتي بشوفها هي مرتاحه ولا لا
سحر تطبطب على يد خالتها : ماعليك ياخالة
اكيد مبسوطة ان شاء الله وتعرف تطبخ
ماشاء الله عليها تقدر تفتح لها مطعم
منال بتنهيده: ادري يابنتي بس الحرص واجب
وانا اعرفها تكتم بنفسها لو انها متضايقة وماتقول ..
سحر : لا ماعليك شوفيها مرتاحه ولو هي
مو مرتاحة ماكان كملت ...
منال لفت وجهها تطالع الشارع واكتفت
بتنهيده طويله ...



*


نزلت من على الدرج بخطوات
سريعه ،بعد ماشافت أمها راحت
لغرفتها ..وعلى طول للمطبخ
ميته من الجوع : ياندي وين فطوري ؟؟
ياندي كانت تمسح الارضيه : يس مدام ،فطور
انتا ماما العنود طلب مني ارميه في السلة ..
دانه فتحت فمها : خيير وليش تكبينه
ان شاء الله هذي نعمه ترميها بالزباااالهه ؟؟؟
ياندي خافت وتراجعت للوراء : بس مدام
انا مارميتوا حطيتوا في الثلاجه
تنهدتت دانه براحه : وجع كان تكلمتي
ههف خليتيني اعصب عالفاضي ..
وسحبت الكرسي وجلست
وفتحت جوالها : خلاص جيبي فطوري ميته
من الجوع وراي ضيوف اللي مدري
من وين نطوا بسم الله ..
ياندي تركت اللي بيدها وراحت
تجهز لها الفطور وقدمته لها
،وبدت دانه تاكل بشراهه من الجوع ...



*


قدام المرايه يجهز نفسه
ويلبس الكبك حقه ،ويعدل شماغه ،وبخ
من عطره توم فورد اللي مايستغني
عنه ،وابتسم برضى على
شكله وفي باله مليون فكرة ! ، واخذ الساعة
إير كينغ رولكس ،ولبسها واخذ
جواله من على الطاولة وخرج من غرفته ونزل
من الاصنصير ،وفتح له السايق
الباب وركب وقفله واخذ شنطته وحطه في
شنطة السيارة ورى وعالمطار ..رفي الطريق
يكلم بجواله : الو السلام عليكم .. مثل ماقلت
لك تروحين لهم اليوم
وتسوين اللي طلبتها بالضبط ! ...أقول سوي
اللي عليك وأبي اخبار حلوه وابيك تشوفين
لي ردة فعلها وكيف خشتها عالطبيعه
ههه دامها بولاشي ..انا مسافر لدُبي عندي
كم شغلة هناك بسويها متى
ماخلصت رجعت .... تمام مع السلامة ولاتنسين
ابيك تكونين كاشخه من كل ناحيه ..
وقفل جواله وابتسم ابتسامة غريبه هل
هي خبث أو لها معنى ثاني !!


*




لفت وججها وقامت بعد مامسحت دموعها
وقوت نفسها : خليك قوية ومثلي عليه ماراح يدري
إني انا ، لأني لو تهربت بيشك اعرفه هذا زي أخواني
فيه عرق الشك يمشي فيه استغفر الله بس ..
وراحت للكوفي طبعا فيه مدخل خاص للعمال
دخلت معه داخل عن البرد وتدور بعيونها عن شيرين
اللي كانت من شوي هنا : بسم الله هذي وين اختفت !
راحت تتفقدها وشافت حمد لِسه بمكانه ماراح :ههف
هذا شكله جاز له المكان ! شيرين وينها
رجعت وجلست عالكرسي وكانت تتطالع بحمد وبملامحه
فيه شبه شوي من ابوها ووسييم وطيّب حييل .. بس
ماتدري ليه هي تكرهه كذا، على أنه ساعدهم هي وأمها يوم
توفى أبوها الله يرحمه ماتنسى وقفاته معهم ومن بعدها
راح ابتعث لشغله سنتين وبعدين رجع ولكن للاسف مالحق
عليهم ! ، وكان صديق
مقرب لأخوها ماجد اللي الى الان مافاق من الغيبوبه
ولاسمعت له خبر حتى الان بس من سحر انه فيه تسحن
بسيط .. وقطع حبل أفكارها يوم شافت سحر ومعها حرمه
دققت إلا هذي :أمي وش جايبها ؟؟!
فزت من مكانها يوم تذكرت ان حمد هنا ، وطلعت وراحت
على طول : هلا يمه وش تسوين هنا
منال تحط يدينها فوق بعض : خير ان شاء الله وش ابسوي
بتطمن على بنتي ..
ليليان تلمح لسحر انو فيه شيء ورا ،سحر مافهمت عليها
ليليان استقبلت امها : هلا يمه حياك
منال توقف : خير الباب من هنا وش موديك برا
ليليان قالت لسحر بصوت واطي :شوفي اللي وراي
طالعت سحر مالقت شيء : شوفي زين ركزي
سحر دقتت شهقت وحطت يدها على فمها : ححـ..
ليليان تسحبها : حياك سحر من هنا عشان تاخذون راحتكم
منال وهي تبعد يد بنتها :وخري انا امشي من نفسي اي والله
بحتسي قهوتكم وبقلاوتكم اللي بغت تموت عليها سحر
سحر ماسكة نفسها وتنفست براحه ان خالتها مشت : الحمد الله .. اي والله
نفسي فيها
وتكلمت بصوت واطي: انسدت نفسي والله




*




نزلت أم عبد الله تحت وتنادي ياندي : ياندي يازفت و
ينك تعاالي بسرررعه
ياندي كانت بالمطبخ ودانه قمطت من العافيه : اسمعي لاتدري إني هنا انا
اعرفها امي بتحط حرّتها فيني وروحي لها قبل تجي هنا بسررعه اتركي
اللي بيدك انا اسويه ..
واخدت المواعين منها وخلتها تروح :ههف هذا اللي بقى اغسلهم ..
وتركتهم في المجلى وجلست عالكرسي ومددت رجولها على الطاوله ..
عند ياندي اللي كانت تمشي بخطوات سريعه :نعم مدام ؟
أم عبد الله تحط يدها على خصرها : اسمعي ابيك ترتبين الصاله وتبخريها
بالعُود وتجهزين صينية الضيافة واذا رن الجسر بعد العصر على طول
فتحي الباب لأني طلبت حلى وفطاير وزعيهم عدل وابيهم بشكل حلو ..
ياندي تهز راسها : هاضر مدام ..
وراحت ياندي ووقفتها ام عبد الله : اي صح غيري لبسك ذا والبسي لبس
رسمي شوفيه حاطته فوق بالصالة العلوية روحي كوية والبسيه
ولفي شعرك عدل فاهمه !
ياندي تهز راسها : يس مدام مفهوم مافيه مُسكلا
أم عبد الله :يلا تقلعي لشغلك بسرعهه
وصعدت فوق وهي تتذكر دانه :تعالي لحظه لحظه دانه وينها ؟
بلعت ريقها ياندي ولفت عيونها عن ام عبد الله : ممايعرف مدام
أم عبد الله كتفت يدها : مايعرف هاه إلا تعرفين واكيد خاشتها عني !
نزلت أم عبدالله تحت ،تحاول ياندي تصرفها بس وقفتها : انتي ولا
كلمة روحي شوفي شغلك يلا
وقفت ياندي تفرك يدينها من التوتر ..ودخلت أم عبد الله المطبخ
من دون ماتحس دانه اللي على جوالها وعلى نفس وضعيتها تضحك
،وأم عبد الله تكت على الجدار وكتفت يدينها وقالت بصور عاالي : ماااشااء الله
جالسه هنا الست
دانه طاح الجوال منها من الخوف وطاحت من على الكرسي : بسم الله آآآيي ..
أم عبد الله تدعي : جعلك تكسرتي ان شاء الله جالسة هنا يالهانم ولا فكرتي
تعدلين خشتك ..
دانه تألمت بقوة ،وتدور على جوالها اللي انكسرت شاشته
بسبب طيحتها : الله يسامحك يا يمه ليش تخرعيني كذا
أم عبد الله : تستاهلين اللي جاك حبيبتي يلا انقلعي من قدامي
ولا ابي اشوفك هنا يلااا
دانه قامت بصعوبة تشيل نفسها .. قبل أمها تكمل عليها
الضربة الثانية :ططيب خلاص يمه هذاني قمت
قامت بصعوبة وهي تعرج ماسكه ظهرها وبيدها جوالها منكسرة
الشاشة حقته وطلعت من الدرج راحت للمِصعد
طالعت بيدها اللي نزفت دم جرحها الجوال وتأففت : هههفف مو وقته
كلش ياربي ..
وراحت لغرفتها وحطت الجوال عالكوميدينه خربانه شاشته : ياربي الله يسامحك
يا يمه ...
طلعت لها شاش ومعقم وقعدت تعقم الجرح ولفته على يدها ..
وتمددت على السرير تنتظر يجيها النوم وتريح ..



*
يُتبع>>.


 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 11-05-17, 03:31 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 




*


قام حمد بعد ماحاسب وطلع من الكوفي ..وجات شيرين تمسح
الطاولة وترتب الكراسي وشافت الجوال عالطاولة تد
ور على صاحبه : لك شو مين هاد ياللي نسى تيلفونوا؟
حطته بجيب المريله واخذت الصينيه بعد مانظفت وهي تلف
لوراء وتصدم فيه : اوه سوري مش أصدي ..
ورفعت راسها ! انصدمت : إنتا كمان لاحئني لهون الله الله
شو هالصدف ياللي عم بتصير !!
حمد مد إيده : أقول خلصيني وجيبي جوالي بتسرقينه
بعد مسويه نفسك جورسون !
طالعت فيه شيرين :شو عم بتئول إنتا !
حمد بنظرات حاده : اللي سمعتيه جيبي بس
شيرين تفور : انا ما سرقت لا تفتري عليا وهاد تليفونك
وهي تحطه بالطاولة بقوة : ومابسمح لك وانا موظفه هون
مش حراميه متل مابتفري عليا يلا انقلع من خلئتي هلأ
حمد رفع حاجبه : شوي شوي على الجوال بغيتي
تكسرينه ياحرمه ..
شيرين وهي تدفهه بقوة وتروح ... حمد عض شفايفه
وانقهر من حركاتها وأخذ جواله وطلع ..كان بإمكانه
إنه يشتكي عليها ويطردونها .. بس
رحمها : شكلها مسكينه وتترزق الله وتعيش
نفسها ...وباين انها راعية مشاكل وانا
مانيب فاضي لهالأشكال !



*






جات ليليان وبيدها صينية التقديم قهوة
عربيه وبقلاوة طازه ،سحر هنا ذابت من شكلها
بس وقفتهم : لَحظة بصورها للذكرى دقيقة ..
قامت واخذت وضعيات تصوير مختلفة
ومنال وبنتها يتنظرون : سحر اخلصي
وراي شغل يهد الحيل
سحر وهي تقفل الكام : طيب يلا بسم الله
وتتذوقها داخت من طعمها : ماشاء الله طععمه
بشكل ما اقدر اوصفه !
منال نفس الشيء : اي والله عجيب طعمها
ماشاء الله شلون سويتوها !
ابتسمت ليليان وغمزت عينها : سر المهنه
وعافيه عليكم!
سحر ذبحها الفضول : تكفين قولي وش
صبرني لاتوحمت عليها صدق من ألذ ماذقت ماشاء الله
ليليان بتفكير وقررت : خلاص برسلها لك
يلا تقهووا من قهوتي اللي محدش ذاق غيرها ...
وبدوها سوالف ونست أمر حمد اللي شالته
من راسها "ماهمها ماراح تسمح له يتدخل
بحياتها ابداً ،بعد ما استقرت نفسيتها وبدت
تتأقلم مع غربتها ،صح فيه شوية خوف ولكن
تقدر ان شاء الله تتغلب عليه ..لو إنها بينت لحمد
بيشك وبيعرفها !
جاتهم شيرين كانت منفسسه : اووف ياا شو هاد
ناشب لي بخلئتي بكل مكان الله الله !
منال وسحر سكتوا ،ليليان عضت على شفايفها
وقامت : هلا والله شيرين حياك هذي أمي وهذي اختي سَحر
قرصتها قرصه خفيفه وبلعت
ريقها شيرين : اي اهلين ياميت سهلين
شرفتينا خالتي واختي معكن شيرين رفيئتها ..
وصافحتهم وسلمت عليهم وجلسوا ،اما شيرين
كانت منحرجة منهم ومستحيه ، طبعاً بدأت
استراحتهم يريحون من شغلهم شوي ...وقامت ليليان
تشوف حمد جالس ولالا ...لأنها مو مرتاحه
من وجوده هنا .. راحت تشوف تتفقده
ومالقته : ياربي لك الحمد انه راح ..مابغى
يروح هالعله ههفف ...
ومشت ووقفتها صوت وحده
مو غريب عليها ! ابداً : مين هذا اللي تحمديو ربك انه راح !!
ليليان بلعت ريقها ولفت وراها ! ...



*



في المسجد الجامع شافه نايم ،وحب يصحيه
للصلاة ،قام بسرعن ودعك عينها :جزاك الله خير
نمت ومانتبهت لنفسي
جلس جنبه وطبطب على كتفه وباين من لهجته
إنه خليجي : ماعليه ماسوينا شي خويه ..
مسح وجهه خالد وقام : عن اذن بروح اغسل
واتوضىٰ واجيك
هز راسه الرجل وباين عليه كبير
في السن : سير وانا ابوك انا اترياك هنيه ..
خالد ابتسم له وراح يتوضى يجدد وضوئه ،ورجع
كبر وصلى ركعتين سنه ، وسلم ..وجلس جنب
الرجل اللي صحاه ..
الرجل : تقبل الله منك ياوليدي
خالد : منا ومنك صالح الاعمال جزاك الله خير ..
الرجل الشايب يطالع بملامح خالد اللي باينه
عليه الهموم :ولدي انتا مهوم تحس
بشي ولا شو فيك خبرني ياولدي
خالد حك راسه وابتسم : لا ياعم مافيني
شي الحمد الله
الشايب : ياولدي انا اعرف الشخص المهموم
من عينه فلا تخبي عني قول شو تحس فيه ؟
خالد تنهد تنهيده طويله وسند راسه
عالجدار : آآه ياعم جابك الله لي انا مهموم
حيل وضايقة فيني الدنيا ...
الشايب عدل جلسته لجهته : افا قول
ياولدي لاتخبي شي يمكن اساعدك خبرني ...
وتعدل خالد بجلسته : انا ياعم .....
وقال له القصة ..



*



في مكان آخر وشخصية جديدة في القصر
اللي يدل على ثراء اهله بطرازه الاوروبي
القديم العتيق وفي إحدى الغرف الخاصة
بالتجميل طبعا تابعة لأهل
القصر .. عند الميك أب ارتست الخاصة فيها
تحط اللمسات الاخيرة من المكياج الهاي لايت
وختمتها بالروج الاحمر المطفي
الداكن ،اشرت بيدها بمعنى تبعد تبي تشوف
إطلالتها الاخيرة وإنبهرت
من شكلها : اومايقاد مررا اميزينغ ...ثانكيو سو ماتش ..
الميك آب ارتست فرنسية : ويكلم ..
منبهره من شكلها كيف تغيرت حييل
وباتسمت بخبث : والله مانت هين الفلوس
تغير الواحد لشخص ثاني ..
قامت من على الكرسي وطلعت من الغرفة
اللي تعتبر صالون مُصغر وراحت تسوي
شعرها تمشي بكبرياء متصنع
وجلست على الكرسي وجات خبيرة الشعر تطالع
بشكلها عشان تشوف ايش يناسب
لها من تسريحة ! وبدأت تستشور
بشعرها ..والثانيه تبع البادي كير والماني
كير تسوي أظرفها ،بعد ماخلصت من
شعرها ابنهرت اكثر : ياربي وش النعمه اللي
عايش فيها ! صالون تجميل كامل بقصرهم
مابقول شيء حتى !
وطالعت بشكلها بغرور وبأظافرها وطلعت
من هذا القسم كلّه ..
وراحت لقسم الملابس والمنسقة تنسق
لها لبس من اغلى الماركات العالميه .. راحت تشوف
الدولايب غرفة كبييره مقسمة على ملابس
وجزم وانتوا بكرامة وشنط :ياربي هذولا
جايبين الدنيا في بيتهم وهذي الغرفة اكبر من بيتي !
فاتحه فمها اول مره تشوف زي كذا ،بعدها
حست على نفسها وقالت بصوت
واطي : استغفر الله كاني مشفوحة ..
وتكلم بصوت دلع مصطنع : ايوا وين طقمي !
مدت لها المنسقة اللي ماتعرف تتكلم عربي
بس فهمت عليها ،واخذت وراحت
تلبسه ،وشافت نفسها بالمرايه : ياويلي يجنن
والله انها منسقة تعرف وش اللي يصلح
وش اللي مايصلح ..
وطلعت وهي واضية عن شياكتها ،وراحت
لقسم المجوهرات واختارت لها مه مايناسب للبسها
! :ودي اقشهم كلهم بس المكان مراقب حتى
هنا استغفر الله بس يلا ماعليه باخذ لي واحد ألبسه ..
المنسقة حاولت تمنع : مس بشاير ..
بشاير بعدت يدها :اووف وجع اتركيني خليني
البسه عاجبني
المنسقة تهددها انها تتصل !!
بشاير لفت عليها : لا ولك عين تهددين انا اللي
اتصل مو انتي
وفتحت جوالها تدور على الرقم واتصلت ورفعت
حاجبها بتحدي : هه شوفي ..الو حبيبي .. فيه خاتم
خاطري فيه ودي البسه زيادة على اللي اعطتني
المنسقة .. اوه شكرا حبيبي ماتقصر !
قفلت جوالها ورمته بالشنطة
وضحكت بإنتصار : هيا خليك تتمادين وحبيبي مايرد
لي طلب !
واخذت زيادة عن الخاتم اللي تبيه وطلعت ،ولبستها الخادمة
العبايه وهي بكبرياء تلبسها وبداخلها " اوخص خدم
اخر زمن يلبسون عبايات بعد والعبايه مبخره
ترد الروح ! ازين من عباياتي اللي لها سنين علي الله
يرحم الحال بس !
وركبت سيارة رولزرايس تتأملها من داخلها وتتحسر
من داخلها على هالقصر والخدم والحشم ،انتبهت
لنفسها لما السواق مستغرب من تصرفها مو كأنها
شايفه خير ..
السايق : طال عمرك على وين ..
مدت له العنوان : ودني على هالمكان بس قبلها
ابي اروح لكوفي ..
استغرب السايق ورفع حاجبه: سمي طال
عمرك "كوفي وانتي كانك رايحه للعرس ! "
وحرك ...



*




صحت على طق الباب اللي شوي تكسره
امها على راسها :قومي قامت عليك
القيامة قوي غيري وتكشخي بسرعه
الضيوف بالطريق جايين ..
دانه تقوم بصعوبه : خير يمه ليه
اتكشخ وانا توي طالعة من المستشفى !
ايش بيقولون الناس ..
أم عبد الله تسحبها من على
السرير : قومي يلا اكشخي عساهم يخطبونك
وياخذونك وافتك منك ان شاء الله قومي تحركي ..
دانه انقهرت من تصرف امها : طيب خلاص
وزواج ماني متزوجة لاتغصبيني يمه !!
ام عبد الله بتهديد : نعم ايش قلتي لاوالله اكملت
بتتزوجين غصبن عليك واول من يخطبك بتقعدين
بحلقة وان رفضي مافيه رفض اخوك عبد الله
موجود ماعندي بنات جالسات بالبيت
قومي احسن لك ولا والله هالعصا اكسرها على ظهرك ..
وطلعت ام عبد الله وتركت بنتها
مقهوره وتبكي : والله هذا اللي بقى
تزوجيني وبالغصب ماني متزوجة هين
لا أكرههم بنفسي وبتشوفين !
قامت بصعوبه وقفلت الغرفة على نفسها
وجلست ..
أم عبد الله سمعت الجرس وطلبت من
ياندي تفحت الباب وتستقبلهم
للداخل .. واستقبلت ضيوفها اللي هو
جارتها :حياكم زارتنا البركة .. أم عمر
أم عمر : الله يحيك ويبقيك ..
وضيّفتها احسن ضيافة ،وأم عبد الله انتظر
بنتها ..
أم عمر : إلا وين دانه ما اشوفها ؟ هي شلونها
عساها طيبه والحمد الله على سلامتها ؟
أم عبد الله بإبتسامة مُصطنعه : الله يسلمك حبيبتي
جايه ان شاء الله ... الحمد الله ماعليها طيبه
مثل الغزال بسم الله عليها
أم عمر ترد لها الابتسامة وتشرب
فنجانها : الحمد الله ان شاء الله ..
أم عبد الله اشرت لياندي تشوف دانه
وين اختفت !
وراحت ياندي تصعد الدرج وهذي دانه
طلعت من المصعد نفس حالتها اللي تركتها
أمها زي ماهي ، أم عمر نزلت فنجانها
من الصدمه : بسم الله بنتك شفيها !
أم عبد الله كحت من الماي :بسم الله مافيها شي !
أم عمر وهي تقوم تبي تساعدها
كانت تعرج : بسم الله عليك حبيبتي
فيك شي؟
ام عبدالله طالعت في بنتها وانصدمت !
من شكلها وتفشلت منها مو عارفه وش
تسوي وراحت تساعدها : بسم الله عليك دانه
حبيبي ايش فيك طايحه ليه ماقلتي لي !
دانه ساكته الين جلست : لايمه طحت في الحمام
وألمني ظهري
جلست بجانبها ام عبد الله
وتسمح على راسها : بسم الله عليك اشوفك
تأخرتي
أم عمر منصدمة من ردة فعل العنود
"مو معقوله ماتدري عن بنتها اكيد
مسويه لها شيء " : حبيبتي ماتشوفين شر
الحمد الله على سلامتك ..
ام عبد الله تتصنع : الله يسلمك والشر مايجيك
وام عبد الله تحط الخداديات ورى دانه
تعدلهم لها عشان ترتاح بالجلسة وتهمس
لها بصوت واطي : ليت الله اخذك وفكني
منك ولا اشوفك في هالحاله فشلتيني الله ياخذك ..
دانه انقهرت من امها وتعمدت تطيح الشاي
من يدها وانتثر على جلابية امها : اووف بسم الله
يمه فيك شي
أم عبد الله قامت : الله يصلحك ماتشوفين يابنتي
عسى ماجاك شي ..
دانه ماسكة نفسها من الضحك : لا يمه مافيني
شيء الحمد الله عسى ماجاك شيء
ام عبد الله راحت : بروح ابدل تعدمت من تحت
وانا جايتني ضيفة !
دانه فتحت فمها : عمه مين جاي !
أم عمر : وحدة من جاراتي تعرف عنكم
من كثر ما ازوركم وودها تتعرف عليكم ..
دانه بلعت ريقها وحمدت ربها : اها ..تقهوي
ياعمه...
ام عمر اخذت الدله :عنك يابنتي ارتاحي انتي ..
يتعازمون عالدله اخر شيء سمعوا صوت
الجرس يدق ،وياندي ماجات : شكلها جات !
ام عمر قامت : خليك انا بفتح ..
وانتي غطي نفسك بالشرشف عشان تشوف
انك تعبانه وماتقدرين تجهزين نفسك
راحت دانه اسندت ونفسها عالكنبة وسوت
نفسها حيل تعبانه ..هي صحيح تعبانه بس ريحت
نفسها من القعده لأنها حيل اتعبتها ....
واستقبلت ام عمر وجات تسلم على
دانه اللي رفعت راسها من الصدمة ! ...



*



" تمت نهاية البارت الثامن بحمد الله تعالى"


 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 11-05-17, 03:33 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

السلام عليكم جميعاً

قراءة ممتعة لكم
شكرا خاص لـ شيماء علي و cesurah و فرحة المتابعة الجديدة
تشرفت فيكم والله وربي يسعدكم ✨💜
واتمنى الباقين اللي اشوفهم يقرون ينوروني بوجودهم
هنا وتفاعلهم وشكرا لكم

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واللي جابك لغربة أيام بلد، أحبك فوق مايتخيلون ،قلمي
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:48 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية