لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-07-19, 11:46 PM   المشاركة رقم: 121
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اام حمودي مشاهدة المشاركة
   وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياج اختي
والله حزنت ان البارت الياي بيكون اخر بارت لان الاحداث حييل تحمس
دشيت عبالي منزله بارت لكن نترياج وخذي راحتك وباذن الله ختامها مسك
وحابه ابارج لج على روايتك البديدة الصدج انبسطت عبق ماشفت
شي يديد لج وباذن الله بكون من متابعينتج

هلا بك يالغاليه ، نورتي
مو كثري والله شكثر عشت جو مع الأبطال ، لكن حان وقت انتهاء رحلتنا
اللي طالت واعتذر عن الغياب الطويل اللي حصل ، ولكن بإذن الله ماراح يتكرر
بروايتي الثالثة ..
يبارك بعمرك حبيبتي انتِ ، وانا تشرفت بمتابعتك نورتي واسفرتي

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 02-08-19, 12:13 AM   المشاركة رقم: 122
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

بسم الله الرحمن الرحيم
"ربِّ إشرح لي صدري ويسر لي أمري
واحلُلْ عقدةً من لساني يفقهوا* قولي"

في آخر صفحات الروايه اللي عشنا وبكينا وفرحنا معهم
بكل أبطالها بلا استثناء ، واخيرًا حابه اشكر كل من شاركني
من البدايه للنهايه اشكركم من كل اعماق قلبي
وايضًا في اواخر الروايه انا مبسوطه فيكم حاولت احصر الاسماء
مثل ما ذكرت سابقًا لكن وربي كثيير ماقدرت اجمعهم
لذلك حابه اقول انتم سبب بعد الله في وصول الروايه لبر الأمان
اتمنى من كل اعماق قلبي ترضيكم النهايه
واعتذر ان كان هناك تقصير ، وهذي اكيد مو آخر روايه

لذلك اتشرف لحضوركم روايتي الثالثة

رواية غرامك يالخفوق ذبحني هات حضنك يحتويني

https://www.liilas.com/vb3/t206987.html

وبإنتظار تشريفكم لي
وقِراءة ممتعه للجميع


"البـــارت التاسع والعشــــرون الأخيير"

* من رواية :واللي جابك لغُربة أيامي بلد،أحبك فوق مايتخيلون .بقلم /كلارينت.


**

*


سمعت اسمك .. او اسم مثل اسمك
ولما التفت اشوف كانت عيوني خوف .. لا يكون احد غيرك !
انا لمحتك .. بس .. كان الزحام قاسي بيني وبينك ناس ..
ودموعي وانفاسي حاولت اقرّب منك ..
وكان السلام يكفي مديت كفي لك ..
ومحّد مسك كفّي لا انت ولا احد غيرك !
*البدر .




*


حمد قام من مكانه ، استغرب يوم سمع الصوت : مين اللي
داخل هنا !
تلفت يمين يسار الصوت جاي من غرفة تبديل الملابس
تقدم بخطوات هادئه ، ويسمع ضحكتها ، ماهي
غريبه عليه يعرف الصوت يعرفه : انا بوهم ولا خيال
على اللي اسمعه ! والله صوتها ، بس المشرفه
تقول نورة اللي فيه !
مو قادر يستوعب ، جاه الفضول يبي يعرف : اكييد
ليليان شلون تكون نوورة !!
حمد جنّ جنونه وفتح الباب بكل جُرئه وطاحت عينه
عليها ،رمش بعينه بصدمه من اللي شوفه " هذي ليليان
شلون صارت نوره !" رجع للذاكره الملف استغرب
انه ناقص لأن شلون وحده تتوظف بدون لا تعبي بياناتها!
ولا متزوجة حمد بنفسه" شلون درت اني زوجها !"
حمد غمّض عيونه لما استوعب اللي صار ،ويتذكر كلام
وليد عن البنت "والله صدقت يا ولييد ماهيب غريبه
عليك وانا اقول وش فيه قلبي قارصني ، اثاريك
جيتي لين عندي يا ليليان " حس بمشاعر مختلطه
لما شافها وشاف شعرها اللي تاركه بحريه واللي جذبه
اكثر ، حمد ماقدر يقاوم الجمال اللي يشوفه قرب عندها اكثر
والشوق لاعب فييه وابتسم : ليليان !
التفت وراها جمدت مكانها وهي تشوفه ،رمشت بعيونها
شهقت : بسم الله ححمد ...!
تقدم حمد اكثر ، وعيونه على ليليان اللي صنمت مكانها ماهي
قادره تتحرك تحس ان الموت جااها ، حمد حاصرها بالزاويه
وقال : ايه زوجك حمد يا نورة
ليليان انصدمت وترتجف من الخوف : تتخسي تكون زووجي
حمد بكل ثقه ويده على فكها: زووجك من ورى خشوم
ليليان حاولت تبعده بقرف : بعد عني وش لون جييت لهنا
وش جاابك لا يكون تراااقبيني
وتوسعت عيونها اكثر : لايكون الجدة مرسلتني عشانك ..!
حمد ضحك وحاوطها : هههه قلت لك ان هربتي بلقاك وهذاك بيني
يديني يا زوجتي العزيزة
ليليان تبعده عنها : اقولك بعد عني يالوسخ انا ماني زوجتك
حمد شدها اكثر : الا زوجتي وغصبن عليك واذا مو مصدقه
اخوك ماجد بيقولك
ليليان انصدمت : ممماجد اخوي صحى ؟!!
حمد : ايه صحى وقريب بيوضح كل شي يا ليليان
ليليان رمشت بعينها : وش تقصد ؟!
قاطعهم صوت الاميره ساره : عمي حمد ميين هذي ؟!!
ليليان جمدت مكانها ، وحمد قربها لحضنه بقوة وثبتها
حمد: هذي زوجتي نورة اقصد ليليان ..
ليليان حاولت تبعده بس استحت من وجود البنت وقالت
بهمس : بعد يدك عني يالحقير
حمد ضمّها اكثر لصدره : قايل لك من اول انتِ حلالي وماجد
راح يثبت لك هالشي ..
ليليان بعناد : تخسي انت والاعيبك ماراح اصدقك
الاميره ساره بتأفف : خيير تتهاوشون مو تحبون بعض
ليليان صدت وجهها عنه ، حمد : لا نمزح بس حبيبتي
زعوله عشاني احبك اكثر منها
ليليان التفت له وبعدته : ايييش على اساس اني ميته عليك
الاميره ساره : انتِ وش فيك تهاوشين عمي احترمي نفسك
حمد ضحك وعيونه على ليليان : ايه ليش تهاوشين زوجك
ليليان بتأفف : لهالحين مُصر على هالكلمة يا حبيبي لا تمشيها
علي ..
حمد رفع حاجبه : يعني مو مصدقتني !
ليليان : لااا انت انسان كذاب وحرامي ..
حمد ابتسم : اوكي تعالي لمكتبي تشوفين بعيونك
ليليان توسعت عيونها وخافت "ياربي لا يكون صادق هذا "
وبعناد : مانيب رايحه معك ..
حمد يسحبها والتفت للاميوه ساره : سارونه حبيبتي
عن اذنك بكلم زوجتي ثم ارجع لك
ليليان تحاول تقاومه لكن هو اقوى منها وكتفها ومشت قدامه
وتتحلطم وتسبه ،هو متجاهلها
دخل المكتب وليليان وراه وعلى اعصابها
فتح الدرج وطلع عقد الزواج ورماه على ليليان : هذا عقد زواجنا
ليليان قدرت تمسكه ومصدومه : كييف صرت زوجتك
رفعت راسها لحمد المبتسم : بقولك بعد ماتهدين
ليليان كل ظنونها تبخرت طلع كلام حمد حقيقة يوم شافت
العقد ،راحت لحمد تبكي وتضربه : شلووون قلي ومن متى ، انا
مستحيل اخذ واحد مثلك يا حمد شلوون صرت زووجي
شلوون قللي لا تجنني
حمد يحاول يهدي فيها : ليليان خلاص حبيبتي اهدي
بقولك لك شي بس يصحى ماجد
ليليان ماهي مصدقه : كذاااب تتعذر بماجد قووولي شلون
حمد اللي فيني مكفيني يكفي اللي سويته فيني
وقوووولّي
حمد ضمّها صدره يوم شاف حالتها تزيد : خلاص اهدي
والله اقولك كل شي
انهارت بحضنه، ماهي مستوعبه اللي يصير شلون هذا زوجي
معقوله يكون ساكت طول هالسنين وين كنت فيه !!!
شدها بقوة لصدره : خلااص الله اقولك كل شي
بس اسمعييني
ليليان : لييه سويت فييني كذا يا حمد ليييه انا ش سويت لك
حمد دمعت عينه : والله ماهو قصدي اوصلك لهالحاله لكن
ظروفي اجبرتني وانتِ بعد يوم سافرتي برا جننتيني
ليليان تشهق : شلوون جننتك كان قلت لي وقتها يمكن اتقبلك
حمد ضحك بيأس : تتقبلين خفت تلقينها فرصه وتهربين
عني ، ماقويت على فراقك يا ليليان ، ادري ظلمتك كثيير
لكن تكفيييين سامحييني سامحييني
ليليان : شلووون اسامحك وانت سببت لي جروح نفسيه
حمد : اداويها لك مع الايام
ليليان ناظرت فيه : ومن قال لك اني برجع لك لا حبيبي
بخلعك
حمد باسى : عطيني فرصه والله اني ندمان على اللي سويته فيك
تكفييين يا بنت العم عطييني فرصه
ليليان بكت من سمعت كلمة بنت العم : صععب يا حمد انت انسان
ماتستاهل كل الفرص انت قتتلت كل الفرص
حمد : اذا مو على شاني على شان ابوك هو اللي جبرني اتزوجك
ليليان بدهشه : ابوووي جبرك تتزوجني شلوون !
حمد : اييه وكنتِ وصيته لي قبل مايموت ، عشان احافظ
عليك من حرمة ابوك
ليليان بكت من هول اللي تسمعه شلوون ابوها يسوي هالشي
هي صحيح كانت تكابر عن حبها الخفي لحمد لكن ماتوقعت
ان ابوها بيوم يسوي كذا عشان يحميها من ام عبد الله
بكت بحرقه والم واسى لهالدرجة يصير كل هذا وهي
آخر من يعلم !
حمد مسح على راسها وبإستسلام :بقول لك كل شي..




*أحداث مرت خلال الشَهر *


*


دانه وصلت ورقة طلاقها واغمى عليها وشالها سلطان للمسشتفى
واتصل على سحر تجي تزورها، وتتطمن على حالها
ووصل لها خبر حالة امها عقب اللي صار لها
كانت ردة فعل دانه الصمت ، ماقالت ولا كلمة عن حالة
امها ، كانت متوقعه ان امها راح تاخذ جزاتها بفعايلها
وجورها وظلمها وخبثها على اللي تسويه ،
وساءت حالة دانه اكثر واضطرت تحت المغذيات
عشان تستعيد صحتها

،

مرام عقب اللي سوته بام عبد الله انحاشت من الرياض
وراحت لجدة ، اختفت عن الأنظار ، وتنتظر خبر عن عبد الله
من معارفها اللي بالمحكمة لأنها على وشك ولاده مُبكره
اضطرت تروح هناك افضل لها وامها هناك
عكس الرياض ماعندها احد غير عبد الله لكن عبد الله
الى الآن ينتظرون وش الحكم عليه ..


،
ليليان وحمد جلسوا شهر بالقصر وسكنت ليليان البيت
اللي طلب تجهيزه سمو الامير بدا الصلح بينهم وبدت مشاعر
حمد تكبر اكثر بقربه لليليان وليليان تبادله الشعور وكان سبب
قربهم اكثر الاميره ساره ،الى ان جاء سمو الامير من علاجه في
الخارج ، وام راكان تحسن ولدها صار يمشي ورجعت لشغلها ،
ليليان ودعت الاميره ساره بحب ، وحمد كان يتردد لمراجعات ماجد
وبنفس الوقت لقضية عبد الله اللي كل مالها تتعقد اكثر واكثر
ام حمد ماتقبلت ليليان بعد ما علمها ولدها ، رفضت بالبدايه
ووضح لها حمد القصة بالكامل ، وخيرها حمد تتقبلها وتكف
السانها عنها ،ولا يسكن بسكن مُستقل عنها ، قبلت بالخيار
الأول ولا تعيش بعيده عن ولدها ...


،



دانه صحت وشافت سلطان اللي واضح عليه الندم على اللي
سواه فيها اعتذر منها واستسمح منها ، لكن دانه رفضت
اعتذاره وطردته برا الغرفة ، كان متوقع ردة فعلها
لكن مُصر انها ترجع له يعرفها دانه* تحبه
لكن كيانها مجروح منه ، سلطان دخل عليها للمره الثالثه
دانه حست فيه قلبها الى الان ينبض بحبه بس تخفييه وتتجاهل
هالشعور : وش جايبك عندي قووم اطلع برا
سلطان : دانه حبيبتي انا عارف اني غلطان واذيتك
بس صدقيني وربي ندمان قد شعر راسي
دانه : جعل الندم ياخذك قوم اطلع عني
سلطان بيأس : دانه تكفيين ارجعي لي والله ندمان والله تبت لله
دانه : خلاص ندمت وش جايبك عني وش تبي فيني !؟
سلطان : ابي اتزوجك واصحح غلطك
دانه بصدمه : اييش جاي تتزوجني تخسي اخذ واحد مثلك
والله ما اتشرف فيك يا سلطان قوم اطلع ولا الله لا انادي
الشرطي ياخذك ويسجنك قوووووم اطلع فارق من وجهي
سلطان قرب لعندها اكثر وبهدوء يطالع ببطنها
ثم ناظر بعيونها وقال وبإنكسار وشفقه واضحه على ملامح
اللي اكتست بالحزن : اذا مو علشاني علشانك اللي ببطنك
يا دانه ..
دانه بصدمه تناظر فيه : ايييش تقوول !
تو تستوعب وحطت يدها على فمها : اانا حاامل !!!!
سلطان مسك يدها بحب : ايه يا قلبي حامل عشان كذا* نايف
طلّقك ...
دانه مصدومه من اللي تسمعه: طلّقنني !!
سلطان بهدي فيها ويناظر فيها بثبات : ايه عرف انك حامل
عشان كذا يا دانه لازم اصحح غلطتي واتزوجك
على سنة الله ورسوله ..
دانه سحبت يدها منه مصدومه من اللي تسمعه يعني
نفسيتها ووالإستفراغ "انتم بكرامة" يجيها كله بسبب الحمل!
رمشت بعينها وقالت : بنزل اللي ببطني
سلطان صعق من اللي يسمعه : وش قاعده تقولين يا دانه
هذي رووح ببطنك شلون تسوين حراام تقتلينه يا دانه
دانه : ااانت السبب انت واحد حقييير ونذل يا سلطان
سلطان برجاء : تكفيين يا دانه الله اني ندمان على اللي سويته
مستعد اسوي اي شي عشان تسامحيني
دانه : صععب اسامحك يا سلطان صععب
سلطان : لا تسامحيني جعلني اموت ولا تسامحيني بس تكفيين
لاتجهضينه يا دانه خلييه يعيش ترى ربي بيحاسبك عليه
دانه باسى : لولا خوف الله كان اجهضته يا نايف بس
مالي الا اقول حسبي الله والنعم الوكيل
سلطان بتنهيده : استغفري يا دانه ،دام فيه فرصه لا تضيعينها
خلينا نبدا صفحه جديدة ونمحي اللي راح
دانه انفجرت بكاء: شلووون تبيني امحيه يا سلطان اللي سويته فينيشي ما ينمحي صععب
سلطان سحبها لحضنه* : الى متى وانتِ تكابرين ارضي فيني
يا دانه انا مستعد اعوضك عن كل شي راح بس خلي اللي ببطنك
يعيش ..
دانه اربط السانه واكتفت بالبكاااء ، وشافت الندم بعيونه
بس مو قادره تتقبله ،لكن مجبووره توافق عليه خصوصا
ان اللي ببطنها بيكبر ، هذا الحل الوحيد انها تقبل فيه
وتعيش حياتها ، لكن ماراح تسامح سلطان بسهوله
بعد مضي من الوقت بعدت دانه عن سلطان
سلطان بعد الشعر عن عيونها : هاه حبيبتي كيفك الحين
دانه شالت يده : وخر يدك عني يا سلطان
سلطان* احترم رغبتها وبلهفه : هاه وش قرارك..
دانه صدت وجهها عنه وقالت : مو عشانك عشان اللي ببطني
ابيه يعيش بسلام ...
سلطان توسعت عيونه مصدوم من قرارها : دانه انتِ منجدك؟
دانه : كلامي ما اعيده يا سلطان ، لكن اسمع ماراح اكون دانه
اللي تعرفها بكون لك شخص ثاااني ولو سمحت اطلع برا
سلطان ارتاح وعوره قلبه بنفس الوقت : اللي يرحيك
وانا احترم رغبتك ...
طلع سلطان من الغرفة ارتاح ان دانه وافقة لكن راح تكون
دانه غيير عشان تحفظ كيانها ، شخص مثل سلطان مستحيل
ترجع له لكن عشان اللي ببطنها وافقت عليه ومنه
تستر على نفسها وعليهه
دانه بكت على حالها ، لكن مقتنعه بقرارها هو انسب قرار
للأثنين سلطان واللي ببطنها ..


يُتبع

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 02-08-19, 12:14 AM   المشاركة رقم: 123
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

*بعد مرور شهر *


منال تحسن حالها بعد الجلسات اللي اخذتهم
وعندها اخر موعد مع الراقي اللي تراجع معه
عند عبد العزيز ومنال ، كانت الفرحه ماهي سايعتهم
بشيرين اللي صارت زوجة عبد العزيز على سنة الله ورسوله
وابوها فرحان من كل قلبه اخيرًا شاف بنته عروس ومو اي
واحد اخدها ، اخذها عبد العزيز اللي كل بنت تتمناه وتستاهله
عبد العزيز لبسها خاتم الماس : الف مبروك حبيبتي
شيرين بحياء قطع قلب عبد العزيز عليها
وقالت ببحه : يبارك فيك حبيبي ..
باست راسها منال : الف الف مبرووك يا روحي
شيرين : يبارك فيك خالتي
مسحت على شعرها منال بحنيه : عسى الله يوفقكم ويجمع
بينكم المودة والرحمه والسكن ..
عبد العزيز وشيرين : آمين اجمعين ..
وطلب منهم يشغلون موسيقى هادئه ، عبد العزيز
مد يده يدعي شيرين ترقص معه ، على انغام الموسيقى
عبد العزيز يتغزل كل تفصيله فيها بكل حُب ..
شيرين احمَر وجهها وقلب طمام
قرّب لعندها وهمس بأذنها : واللي جابك لغُربة ايامي بلد
احبك فوق مايتخيلون ..
ماتت من الحياء شيرين لكن حبت ترد عليه وتبادله
المشاعر : وانا كمان بحبك عزيز
ضمّها وطبع على جبينها قُبلة حُب ...
منال رن جوالها وشافت الرقم غريب : مين اللي متصل علي
قامت طلعت برا للحديقة عن الصوت العالي وردت : الوو
سحر بشوق: هلا كييفك خالتي عساك بخير وحشتيني طمنيني عنك
وعن ليليان اختفتيي وماعاد تتصلين
منال نزل من عينها دمعه : بعد روحي سحر هلا والله
فييك انا بخير انتِ طمنيني عنك عساك بخير
سحر: بخير يا خالتي طمنيني عن ليليان عساها بخير
ضاق صدرها منال وسكتت للحظه ثم تكلمت : ببخير ليليان
وتسلم علييك
سحر بلهفة : الله يسلمها عطيني اكلمها..
منال بتصريفه : نايمه بنتي والله بس تصحى اكيد تكلمك
سحر : تمام ما اطول عليك خالتي شكلك مشغوله مع السلامه
واكلمك بعدين
منال : اي والله مشغوله في امان الله ، ان شاء الله على خير
قفلت جوالها والتفتت للصوووت مو غريب عليها صوووت
تعرفه والله اعرفه التفت وفتحت فمها : ممماجد !
ماجد طلع من المسشتفى سليم عقليًا لكن جسمه يحتاج
عِلاج طبيعي عشان يقدر يتحرك ، تقدم لعندها : السلام عليكم
خالتي منال ..
طاح الجوال من يدها وركضت لعنده : ولدي ماجد هلا والله فيك
يالغااالي الحمد لله على سلامتك ..
ماجد بكى: هلا فيك الله يسلمك يا خالتي
منال تمسح دمعها : يمه ماجد شلونك وشلون امك وخواتك
وبنتي بنتي ليليان هي عندكم صح ..؟
ماجد اشر لها بعيونه لجهة الباب : شوفيها هناك
دخلت ليليان وماسكه يد حمد ، طاحت عينها بعين
امها ، اللي جت ركض لها ، ليليان بلهفه وشوق
كبيير لأمها طاحت بين حضنها : يمممه اشتتقتت لك يا بعد
هالدنيا
منال ضمّتها بقوة لصدرها : اااه يا بنتي ااه ماتدري وش صار
فيني
ليليان بخوف بعدت عن امها تتفقدها: يمممه حبيبتي وش فييك قوليلي ؟!
منال سحبتها لحضنها : بعدين اقولك يا يمه الحمد لله انك بخير
منال طاحت عينها على حمد توسعت عيونها وبحده : هذاا وش
جابه هناااا
ليليان وقفت بينها وبين حمد : يمممه حمد زووجي
منال توسعت عيونها : شلووون صار زوجك
ماجد تقدم لعندهم بكرسيه المتحرك : اييه يا خالتي زوجها هذي
وصية ابوي قبل مايموت الله يرحمه
منال مصدومه : وليييش ما قااالي ليييش ؟!!!
ماجد نزل عيونه تحت : كان موصيني قبل لايموت* اقول لكم
لكن صااار اللي صار يا خالتي
منال طاحت على الارض مصدومه وتطالع بحمد : ووين كل
هالسنين يا حمد هاااه ليييش ماقلت ليي ولا عشت هالاحداث
اللي صارت
حمد قرب لعندها يحاول يهدي فيها : خالتي كنت انتظر ماجد
يصحى خفت ما تصدقووني قلت انتظر ماجد يجي يقول لكم
ومالله كتب الا هالوقت اقول لكم
منال تبكي وتضرب بحمد : ليييه يا حمد لييه كان قلت لي من
زماان كان انا اصدقك ماراح اكذبك
حمد : وش اسوي يا خالتي كلكم ضدّي وام عبد الله وعبد الله ..
منال بتساؤل : ايه ام عبد الله وعبد الله وينهم وش صار علييهم
ليليان باسى : يمه ام عبد الله انجنّت بسبب اللي صار لعبد الله
منال مصدومه : شلووون وكييف صار .. !
حمد يهدي فيها : خالتي سالفه طويله بعدين نقولها الاهم
هو انتِ
جاء عبد العزيز وشاف حمد ما انتبه لليليان
وبصرخه عليه ثم مسك ياقته بقوة: اانت وش جاابك هنا
ليليان توسعت عيونها يوم شافت عبد العزيز وقالت بهمس
سمعه حمد : عبد العزيز ؟!!
حمد عض على شفته وعيونه على ليليان وببرود
اغاض فيه عبد العزيز قال حمد : جابني اللي جابك يا عبد العزيز
عبد العزيز زاد غضب واعطاه لكمة على وجهه
ليليان صرخت : حممد بسسم الله فيك شي ؟؟
حمد يمسح فمه من الدم اللي نزف : مافيني شي هذا
عبد العزيز التفت لليليان وتوسعت عيونه : هذا انتِ ليليان !!
ليليان ماسكه كتف حمد وسرقت النظر لعبد العزيز ثم
نزلت عيونها : ابيه هذا انا وش فيك على زووجي
عبد العزيز : ننعم* زوووجك وشلون صار زوجك
والله يخسي يكون زوجك دام اخوك يشم الهواء
حمد انقهر : اي اخ تتكلم عننه تخسي تكون اخوها
منال قاااطعته* تبي تهدي الوضع بينهم : بس خلااص
هذا اخوها يا حمد استهدي بالله
ليليان وحمد ناظروا بعبد العزيز ثم بمنال وبعدم تصديق
وبصوت واحد* : شلوون صااار اخو من ويين طلع
عبد العزيز مد يده لليليان يصافحها: انا اخوك عبد العزيز
من الرضاعه
ليليان مصدومه ومدت يدها ، سحبها حمد بغييض: بعدين تسلمين
علي اخوك اللي من الرضاعه
ليليان عيونها بعيون امها تحاول تستوعب ،
منال بتنهيده ،اخذت نفس وراحت لليليان تاخذت للداخل
ثم قالت : سالفه طويله بعدين اقولها* يلا ادخلي داخل عن البرد
والتفت لماجد : ولدي ماجد تعال حياك لداخل
ثم بغيض على حمد : حياك حمد ..
دخلوا كلهم للداخل حمد راح للمجلس هو وماجد ومنال
وعبد العزيز بنظرات مانزلت من عينه على حمد
شيرين كانت طالعه تدور على عبد العزيز ، وطاحت عينها
بعين ليليان وشهقت : لليليان
وركضت وضمّتها : حبيييبتي انتِ شو اشتئت لك كتييير
ليليان مصدومه من شيرين "ذي وش جابها هنا" : ههلا شيرين
وانا بعد اشتتتقت لك كثييييير بعد روحي انتِ
بعد عناق طويل بعدت ليليان وبعيونها تدور على جواب
شيرين ضحكت : بعرف بتسألي شو جابني لهون اخوكِ
عزوز هو جابني لهون انا وبابا
ليليان : نععم شلون صار اخوي يممه جننتيني مو معقوله
اغيب هالفتره القى الدنيا قايمه !
منال تحاول تهديها : ايه حبيبتي اخوك من الرضاعه قلت اقولك
بعدين ايه وترى شيرين زوجة اخوك عبد العزيز
ليليان بدهشه وبعدم تصديق : زووجته
شيرين بحياء : اي اليوم كان كتب كتابنا شو مافيه مبروك
ليليان ترقع : الااا بس والله مصدومه يا قلبي
راحت تضمها وتبارك لها : عمررري شيرين الف الف مبروك
منه المال. منك العيال وربي تستاهلين عبد العزيز ،اقصد اخوي عبد العزيز
شيرين غمزت لها : يبارك بعمرك وانتِ كمان مبروك لك
ولحمد احلى عرسان والله
ليليان انحرجت : يبارك فييك ،يووه خلاص لاتجيبين طاريه
شيرين : اووه شو بتستحي كمان !مو كنتي ما بتحبيه ولا
مخبيه حبّه بئلبك !؟
ليليان استحت : خلاااص مفضوحه كنت اكابر وما ابيه
بس هو ملكني غصبن عني ..
منال ابتسمت على حياء بنتها اللي وضح حبها لحمد : بعد قلبي
يا بنتي دامك تحبينه انا راضيه عنه وهو شهم صانك وسنع
اخوك ماجد...
ليليان استحت : خلاص يممه بموت احراج ..
منال اشرت لهم يجلسون والتفت لليليان : الا وين عبد الله
وام عبد الله ؟ !!
ليليان نزلت راسها باسى : وش اقول لك يا يمه مالي
الا اقول لاحول ولا قوة الا بالله ..
وحكت لها الأحداث اللي صارت


*



في آخر موعد لمنال مع الشيخ ،بعد ماخلصوا كانت
الصدمه بوجهه منال اللي مكستها ليليان قبل تتطيح
منال بصدمه : بعد هالسنين طلع عندي ارض ؟!!
ولا مدفون فيها السحر، حسبي الله والنعم الوكيل فيك يا العنود
حسبي الله والنعم الوكيل فييك يالعنووود
ليليان تهدي بامها : خلاص يمه هدّي الحمد لله انك لقيتي
مكانه والعنود اخذت جزاتها كافي يايمه
ماجد بالسيارة بتنهيده وباسى على فعايل امه : خالتي تعالي ادللكم
البيت ومكان السحر
منال رفعت راسها بصدمه من ماجد: شلوون تعرف مكاانه ؟!!!
ماجد نزل راسه ثم رفعه: خالتي انا ...
*نرجع للوراء قبل يومين *
ماجد طلب من حمد انه يودي لبيت امه او بالأصح بيت منال
بعد مافك الحجز عنه ، نزل ماجد من السياره ويدفه
حمد على الكرسي ، دخل البيت اخذ نظره عليه فيلا كبيره
ومتعوب على تصميمها ، ثم دخل للداخل البيت هادئ
جدًا وغبار يلمى المكان ، فتح الباب الداخلي حمد
ودخل الأصنصير ، انفتح الباب يدور بين الغرف وشك
ان الباب الكبير هو غرفة امه ودخل لقاها مثل ماهي
يوم تركتها ، تقدم لصندوق يذكره هالصندوق موجود
بغرفة امه من سنين ، حاول يفكّه ماهو قادر طلب من
حمد يجيب مطرقه ، وكسر القفل ، فتحه ماجد
ولقى فيه بعض ذهب امه ، وصندوق صغير اسود طالع منه
شعر راح اخذه وفتحه كانت فيه عقد وطلاسم وشعر
من منال وهالصندوق فيه ترااب ، كان مدفون ولقوه العمّال
واخذته العنود عندها ، ماجد غمّض عيونه : لا حول ولا قوة الا
بالله الله يسامحك يا يمه ...
قام ترك الصندوق مكانه ، حمد التفت عليه وقال : لازم
نجيب الشيخ يفكه ..
ماجد بتنهيده : الله يسامحك يايمه ..
طلع ماجد من الغرفة وصادف دانه وسحر قدامه
دانه وسحر انفجروا بكاء يوم شافوا اخوهم وسلموا عليه
وتحمدوا له بالسلامه ، حاسين بالفقد الكبير لأمهم
دانه مسحت دمعتها : تعال نزور امي يا ماجد
ماجد مسح دمعته :يلا مشينا ..
دف الكرسي حمد وطلعوا من البيت للمستشفى اللي فيه
امهم ، بعد مسافة الطريق وصلوا ، راح حمد للإستعلامات
وطلب اذن زياره لأم عبد الله ولكن حالتها سيئة جدًا
حاول فيهم ، وسمحوا لهم يشوفونها من برا القزاز
صعدوا فوق وقف وشاف امه صارت نحييفه جدًا وحالها يقطع
القلب ،نزلت من عينه دمعه طاحت عينه بعين امه ، شافتهم العنود
لكن ماعرفتهم صدّت عنهم واعطتهم ظهرها ، عايشيه على
المهدئات لأنها تأذي نفسها كثير ومربطين يدينها
بحيث ماتقدر تخذش نفسها ، دانه وسحر جلسوا على الارض
يبكون بحرقه على حال امهم ،مانفعها ظلّمها وجبروتها
مانفعتها الدنيا بشيء ،اخرة حياتها في المستشفى
راح تقضيها ،لكن بين فتره وفتره عيالها راح يزورون امهم
طلع ماجد وضايق صدره على امه
*
جلست منال على الأرض مصدوومه من العنود لهالدرجة وصلتِ
للدناءة هذي لهالدرجة اغرتك الدنيا واكلتي حق غيرك
ظلمتي بناتك وعيالك ما قدرتي النعمة اللي انتِ فيها
نزلت دمعه من عين منال : الله يسامحك يالعنود انا والله اني
مسامحتك مسامحتك على كل شي ومحللتك لوجه الله
وانفجرت بكاء مرير على حال العنود ، ظلمتها اهانتها
اكلت حقها ، لكن وش فادها كله هذا !
سامحتها منال وعفت عنها ،اللي في العنود مكفيها : عسى
الله يغفر لها ويعفو عنها ..
ماجد مسح على راس خالته منال : الله يجزاك خير ، والله
يسامحها ..

*
*
طبعًا بالنسبة لسحر المعمول لمنال ،جاء الشيخ للبيت وطلع له حمد
الصندوق والأسود وفك السحر المعقود لمنال بالطريقه الشرعيه
لاحظت منال تحسن كبيير بصحتها الورم اللي فيها بدا يتلاشي
قُدرة الله فوق كل شي، واستعادة صحتها
وتحاليلها كانت ايجابيه بنسبة كبييره
شكرت الله على حالها اللي فيه ،وقررت تهدم البيت
وتعيد بناءة لجميعيه تحفيظ قرآن وقف لله تعالىٰ
وسكنت ببيت ولدها عبد العزيز وشيرين

*

حمد طالع من المحكمة بعد ان صدر قرار بالحكم
على عبد الله بن محمد بالقصاص ، نتيجة القتل العمد
وليس فيه كفّاره فوُجب فيه القصاص
لقول الله تعالى (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا
وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا(93) سورة النساء
عبد الله تاب لله تعالى ورضى واعترف بخطئة لقاضي
رغم كثيير طالبوا بالعفو ولكن رفضوا اهل القتيل
حمد كان متوقع الأمر بالبدايه ،وماجد صُدم بالخبر وبكاء
بكاء مرير عوّر قلبه وماقدر يحضر ،راح حمد
وعبد العزيز وسلطان وخالد وحضروا الساحه ، تشهد
عبد الله وهلل وكبر ، وتم الأمر اللي شرعه الله عزّ وجل
رحل عبد الله ، وتارك اهله وراه وزوجته مرام تلقت
الخبر انصدمت كثيير وبكت وتتحسب على ام عبد الله
وفعايلها اللي وصلت لعياهلها وأذتهم ..
عائلة محمد وصل لهم الخبر وتم العزاء ببيتهم القديم
اللي صار استراحه ، صار عزاء الرجال فيه هناك
والحريم ببيت عبد العزيز ..


*بعد مرور سنة *


ليليان ودانه ماسوا حفلة لعرسهم إحترامًا لوفاة
اخوهم الكبير عبد الله ، وماجد مازال يتلقى جلسات العلاج
الطبيعي وتحسن بشكل كبير صار يمي على عكاز ..
،
بجناح حمد وليليان ، اللي تغير بالكامل من اثاث وديكورات
عشان نفسيه ليليان ترتاح اكثر ومايذكرها بالألم اللي عاشته
مع حمد في بداية لقائهم ... في الحديقة جالسه وسانده راسها
على كتف حمد وتتأمل بالسماء الصافيه ويدها على بطنها
وقالت : حبيبي اذا جاتنا بنت وش حاب تسميها
حمد ابتسم ومسك يد ليليان بحب : بسميها بإسمك
ليليان استحت ونزل راسها تحت ثم قالت : ليش اسمي ؟
حمد بحب واضح من نبرته : ابيها ترتبط
بإسمي كأب لها
ليليان : طيب واذا كان ولد ؟
حمد بتنهيده : بسميه محمد
ليليان بإستغراب وبعدت عنه : محمد على اسم ابوي ليش اخترت
هالأسم ؟
حمد تأمل بعيونها وقال : لأنه اختارني اكون زوج لك قبل اكون
حبيب
ليليان احمّر وجهها : لو كنت حبيب قبل تكون لي زوج ماكان
جرحتني كان قلت لي اني زوجك وانا بالمطار
حمد ضحك على وجهها اللي قلب : هههههه كنت بقولك
مير ابوك الله يرحمه وصاني* لين يجي ماجد يشهد لي
بس من يوم لقيتك بالقصر وبنفس الوقت وصلني خبر
عن تحسن ماجد قلت اقولك ، ماصدقت القاك ولا ابيك تهربين
ليليان طالعت فيه وبتنهيده: طيب شلون اخذتني ؟؟
حمد مسح على شعرها : تذكرين قيل ثلاث سنوات يوم ابوك
الله يرحمه قبل لا يتوفى وداك تحللين ..
ليليان بانتباه : ايه وبعدها ؟!
حمد ابتسم وقرب وجهه لوجهها : وبعدها صرتي زوجتي
وقبّلها بحب ، ليليان رمشت عيونها بصدمه ثم بعدت عنه
لكن هو سحبها لصدره : ما اسمح لك تهربين مني
ليليان بغيض : ومن قال لك اني بهرب ؟!
حمد : حبيبتي واعرفها ماتعقل
ليليان ضحكت : واذا عقلت ؟!
حمد يمسح على وجهها يبعد الشر : ماتفرق عندي
ليليان : الا تفررق كثيير
حمد : وش الفرق ؟!
ليليان بحياء نزلت راسها وببحه : الحب ..
حمد ابتسم ورفع راسها : وش يعني لك الحُب
ليليان التقت عيونها بعيونه وقالت : واللي جابك لغُربة ايامي
بلد احببك فووق مايتخيلون
ضمّها لصدره بحب اخيرا انطقتها واعترفت بحبه الكبير
له وقال : أحبك .. هذا أول كلامي ..وأخره كله


*
*
دانه وسلطان يلاعبون ولدهم سعود ، كان يشببه لسلطان
كثيير ، دانه : سعووودي فديت قلبك والله تعال يا روح امك
سعود يمشي لناحية ابوه سلطان : بعدي ولدي والله
دانه تسحب سعود لحضنها : لا وانا امك تعالي لي واترك ابوك
سلطان بغيض : افا تخمّينه ولا تخمَيني
دانه حاضنه سعود وتناظره بنص عين : ماتستاهل
سلطان قرب لعندها : للحين زعلانه !
دانه صدت عنه وتلاعب سعود : ايه زعلانه لا تحسبني
ناسيه جرحك يا سلطان صعب انسانه وربي صعب
سلطان باسى : وانا احسبك راضيه عني
دانه : انا راضيه لكن جرحي منك مابرى
سلطان بانكسار : وش العلاج اللي يداويه
دانه : انت العلاج مثل ماكنت جرح
سلطان : شلوون !
دانه اعطته قبله خاطفه ثم بعدت ، سلطان انصدم من ردة فعلها
ويناظرها بدهشه مو قادر ينطق ..
دانه قامت وانحاشت ، سلطان لحقها : تعااالي لك سنه
لاعبه بقلبي اخرتها تحبيبي شلووون تتغلين علي
دانه تنتظر المصعد وشافت سلطان جاي وهربت للدرج
لكن مسكها وحضنها ،دانه تقاوم : ابععد عني ماسويت لك شي
سلطان : طول هالسنه وماسويتي شي
دانه بانكسار : ايييه ماسويت شي كان هذا عقاب كبير لك
عشان ما تفكر تجرحني مره ثانيه
سلطان : افاا وانا اقوول وراها ذي نوب راضيه ونوب زعلانه
اثاريك تعلبين بقلبي يا دانه تعالي اوريك شلون تلعبين
بقلب سلطان
رفعها وشالها بين يديه ، دانه تصارخ : لااا بعد عني انا كنت
امزززح لسه مارضيت
سلطان طنشها ويضحك صعد الدرج فوق للغرفه ، دانه بترجي
لسلطان : اتووب والله اتوب
سلطان وقف : اجل اعترفي تحبيني ولا لا !
دانه نزلت راسها وقالت : لا
سلطان رفع حاجبه : تكذبين قولي ولا اوريك شغلك
دانه ناظرت بعيونه اللي متلهفه لإعترافها : احبببببك

*
*


عبد العزيز وشيرين ومنال رجعوا يستقرون بإسطنبول هناك
وسكنت معهم الجدة ليليان واحمد مسك فرع من فروع
شركات عبد العزيز ..
شيرين وعبد العزيز واقفين يطالعون بالكوفي اللي جددوه
واعادوا تصميمه وتغير اسمه لكوفي " ليليان" وتم توسيعه
لمطعم وكافيه ، عبد العزيز اللي ماكان متوقع ابدًا
انه يلقى منال كان يشوفه صعب يلقاها لكن الاقدار
جمعتهم بداية مع الحريق اللي صار لليليان وخطف ليليان
من حمد ، والمرض اللي صاب منال وشُفيت منه
ابتسم عبد العزيز برضىٰ : سبحان الله مسخر الأحوال
وكيف الاقدار جمعتنا
شيرين تناظر بعبد العزيز بحب ثم حضنت يده : اي شايف
قد ايش الدنيا صغيره ، واهم اشي انو جمعتك بإمك و بإختك
وبيّ انا ..
عبد العزيز ضمّها بيده على كتفهت لصدره : حبيبتي انتِ
ماتصدقين شكثر احبك يا شيرين ، مو بس عشان امي
اختارك لا .. انتِ غييير عن كل البنات انتِ نقيه
عسى ربي لا يحرمني منك
شيرين ضمّته اكثر : ولا منك حبيبي

*

خالد وسحر ملتهين في التوأم بسمه وباسم
خالد شايل بسمه وسحر شايله باسم يتمشون
على البحر في دبي ...
خالد يطالع بسحر : كذا متعادلين سحوره جيبي لنا توأم ثاني
سحر تنزل باسم اللي تعبها : لا تكفى خلاث تعبت انا بعدين
ان شاء الله موب الحين خل اربيهم بعدين يصير خير
ضحك خالد : هههههههه ولا تبين اخذ عليك
سحر تناظره نص عين واعطته باسم يشيله عنها : انت شكلك
ناويه تموت اليوم ولا تحسبني ناسيه خرابيطك الجوهره لا حبيبي
انا كبرت عقلي واعطيتها قرصه عشان تتوب تلاحق واحد
متزوج.. وعقاب لك خذ باسم عني ماراح اشيله
خالد : يممه والله ما ينمزح معك انا بس كنت اتغشمر
سحر معصبه : انا ماعندي مزح ورجاءًا انا زعلانه لا تكلمني
خالد يلحقها وشايل التوأم وبأعلى صوته : فديييت الزعلانين انا


*
**
"تمت بحمد الله تعالى 1ذو الحِجة"
*
قِراءة ممتعة للجميع


سامحوني على التقصير والاخطاء الاملائية
* واشكركم من اعماق قلبي واللي دايم معي انا مانسيتكم
ابدًا فانتم بقلبي عسى ربي يسعدكم ويوفقكم
وهذا اخر لقاء لي معكم بهذه الروايه
والى لقاء جديد بروايه جديدة غير عن اخواتها

هنا

https://www.liilas.com/vb3/t206987.html

واتمنى تشريفكم لي فانتم بعد الله سبب نجاح هذه الراويه


واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه


.


 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 03-08-19, 02:10 AM   المشاركة رقم: 124
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2019
العضوية: 332694
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: اام حمودي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اام حمودي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

قواج الله والحمد لله على ختامها
رواية حييل روعة عشيتي فينا الحماس وكانت نهايه لطيفه
يعطييج العافييه ومعك باذن الله بروايتج الثالثه

 
 

 

عرض البوم صور اام حمودي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واللي جابك لغربة أيام بلد، أحبك فوق مايتخيلون ،قلمي
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية