لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-17, 09:20 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

ان شاء الله بعون الله ينزل البارت صباح يوم الخميس
ان شاء الله

كونوا بالقرب💖

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 06-04-17, 06:34 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي البارت الثالث

 



بسم الله الرحمن الرحيم



"البـــارت الثالث"

من رواية :واللي جابك لغُربة أيامي بلد،أحبك فوق مايتخيلون .


الوطن هو رغيف الخبز و السقف والشعور بالإنتماء و الدفء و الإحساس بالكرامة .

#غازي القصيبي ..رحمه الله



*



ليليان على نفس وضعيتها وكانت تفكر وتاخذها الف فكره وفكره وتطالع بأمها اللي تنتظر منها لو كلمة وحدة بس تبرد خاطرها وتشجعت انها تتكلم: خخلاص يمه بس عندي شرط !
منال مو مصدقه ان بنتها اللي راسها يابس ردت : هلا قولي وش هو واحنا موافقين ؟
ليليان وهي تسند ظهرها على الكرسي ورفعت حاجبها بتحدّي: اداوم بس ساعتين وارجع لازيادة ولا نقصان ونفس الراتب مايتغير واغسل الاطباق بس غيره لأ!
امها بتعجب من شرطها: صاحيه انتي ! بس ساعتين خيير بيطردك حبيبتي مانتي مستفيده شيء!!
ليليان وهي تقوم : اجل ماني مشتغله ولاني دارسه ولا شيء بجلس على كبدك الين الله يتوفاني والحق ابوي وعن اذنك يمه!
طلعت من المطبخ وتركت أمها بصدمتها بشرط بنتها !!
طيب انبسطت الام بعد ماوافقت بنتها تشتغل ،لكن تصدمها بداوم بس ساعتين وترجع! ، لا ماصارت وظيفة عزّ الله بيطردها ،حطت منال يدها على راسها : لا والله بنتي جابتها ياربي وش اسوي انا راضيه لكن بمكان مثل هذا مستحيل ! لو بدور غيره مابحصل ياربي تعيني ...
قامت تلحق على الشاي قبل لايحترق واسكبته بالكاسات وراحت للصالون ، الجدة تطالعها بتفحص :منال شو فيكي ليش قالب وجهك لهيك؟شو صاير بنتي ؟وشو صاير مع بنتك اللي راسها يابس؟
منال منزله راسها وتشجعت تتكلم :يمه ليليان وافقت تشتغل بس...
تقاطعها فرحة الجدة وزغرطتها: لللووويششش مبروك الف مبروك واخيرا بنتك وافقت ماشاء الله ماشاء الله شفت يا احمد قلت لك بتوافق
أحمد ابستم على هالخبر : اي والله ماصدقنا واخيرا بنفرح فيها مبروك ياخيتي ..
منال طالعت بالارض: بس يا يمه عندها شرط..
الجدة : شو هالشرط احكي واحنا اكيد موافقين مابنعارض؟
احمد :اي اكيد مابنقول لأ شو هوا الشرط؟
منال بتوتر : شرطها تداوم ساعتين وترجع! يمه ..
الجدة منصدمة : شوو بتقولي انتي ؟
منال تفرك اصابعها: ايه يمه هذا اللي قاتله ..!
احمد يحاول يهدي الموضوع: اي خلاص موافقين ، شو المشكلة ؟
منال بإنفعال من رد اخوها : وش اللي موافقين ؟ يعني تداوم بساعتين ومايعطيها الا شحذه !
احمد سكت صحيح كلامها ،وجته فكرة :اي موافقين شوفيها ،أنا رح أزيدها من عندي أول الشهر وهي بعد شوي شوي بتتأقلم على المكان وتشتغل شو فيها ومنو بتتعلم التركي اي هه ضربنا عصفورين بحجر واحد!
الجدة بفرحة: اي والله صح جبتها خلاص حلينا المشكلة اي هه وانفكت العقدة اخيرا كولللييش
منال بتفكير: اي صح ليه مافكرت كذا ،اه يابنتي الله يصلحك تجيبين شيء تعجيزي بس عشان ماتشتغلين !
الجدة مبسوطة وتبارك لها: الف مبروك ياحبيبتي كلللويش
احمد انبسط: اي هه رح اتصل على صاحبي واعطيلو خبر ورح أحكيلوا وهي مع الوقت بتحب المكان...
واتصل على مدير المقهى ،وبلغه بدوام بنت اخته بكرا
بغرفة ليليان ،استغربت من صوت زغرطت جدتها وهي تغمّض عيونها : يعني رضيوا اداوم ساعتين بس !! مو معقوله توقعتهم يرفضون واكسبها انا وما اشتغل لا لا اكيد يمزحون!!
وهي تطلع من غرفتها للصالون، وترحب فيها الجدة : يا اهلين وميت سهلين ببنتي وحفيدتي. تعي هون بنتي تعي .
ليليان مصدومه وهي تروح لجدتها: خير ياجدة مبسوطة بسطينا معك؟
الجدة وهي تغمز لها: اي مايبغلها معنى احنا وافقنا على شرطك حبيبتي وبتباشري العمل بكرا الف الف مبروك
ليليان تناظر امها وكأنها تتسأل بهالسهوله وافقتوا! ، أمها وهي جات تتكلم ، ويسبقها احمد: اي بهالسهوله يابنتي شو تبغي اكتر من هيك؟
ليليان تتسأل بتعجب: يعني راضين اداوم ساعتين ونفس الراتب!!
احمد: اي راضين شو كمان وكلمت صاحبي لتباشري بالشغل ..
ليليان بلعت ريقها وسكتت" قدرتوا تجيبونها وانا احسب اني كسبتها عليكم غبيّة انا لو برفض جدتي اكيد بتقلب علي" وهي تتطالع بأمها الساكته ، وقامت ليليان وماردت
الجدة : اي اتفقنا السكوت علامة الرضى واخيرا رضيت بنتنا اللي راسها يابس ، والله جبتها يا احمد هههه
منال ابتسمت وحمدت ربها ان امها رضيّت وطاح الحطب اخيرا ...

#تعريف بسيط عن الجدة لتوضيح ليش الجدة ساكنه بتُركيا!
الجدة ياطويلين العُمر جنسيتها تُركية كيف ؟وشلون وش جابها لـ هنا ؟؟ نرجع لـ 43 سنة
لما كان عُمر الجدة 19سنة! اي عام 1974 م ايام الغزو التركي لقُبرص يعني بين تركيا واليونان على هالجزيرة وفازت فيها تُركيا بنسبة بسيطه منها! وهالجزيرة الان قسمين قسم في الشمال لتركيا والقسم الثاني لليونان وصارت حروب وقصص فيها ، طيب الجدة واهلها كانوا فيها وبعدين هاجروا منها لتركيا ومن بعدها وراحوا للسُوريا بما إنها قريبه منهم ومنها عاشت الجدة هناك وبعدين تزوجت رجل سعودي ولكن اصوله شاميه وعاشوا مع بعض في السعودية وجابت منال وأحمد ،تزوجت منال مثل ماقلت لكم وهي بنت الطعشات لِسه صغيره والأم ماكانت اصلا راضيه بزواجها من محمد وتزوجت محمد وجلست عند ابوها الين محمد تزين اموره وبعدين سكّنها في بيت العنود مثل ماذكرت سابقاً ، من بعدها بسنوات طويله عاشت بتبوك وبعد ما مات زوجها راحت لتركيا تعيش هناك هي وولدها وبعدين لما درت ان زوج بنتها توفى وتجيها اخبار من ولدها وكيف عاملوها معامله قاسيه وشفقت الجدة على بنتها صح ماكانت راضيه بهالزواج ولكن بالنهايه تبقى بنتها من لحمها ودمها تجمع لها فلوس عشان تسكن بنتها عندها ولا تعيش هالاهانه!





*





في غرفتها قاعدة تحضن الهديّه اللي وصلت لها اليوم! والسعادة مو سايعتها : ياربيه وش هالهديه الفخمه! عقد من ڤان كليف !ياويل حظي أنا فديته والله ولد النعمة ! أثاريني غاليه على قلبه لبى قلبك والله ...ياربييه يجنن يجنن آه ياحبيبي جعلني فدوه لك ...
وهي تلبس القلادة وتشوف نفسها بالمرايه: يجنن ياربيه ماشاء الله ،ذوقة خطيير !
وهي تاخذ جوالها وترسل له " شُكرا ً عالهديه الفخمه مرره عجبني ذوقك حلو تسلم حبيبي.." وغمضت عيونها وتدور حولين نفسها مبسووطة ،وجاء ببالها:ياربي متى يتزوجني واعيش بقصر ياربي اجعله من نصيب يارب ...
ويفز قلبها بصوت منبه الرسايل جات لها رساله:اكيد اكيد منه ياربي مو ساعيتني الفرحه ! " وتفتح جوالها إلا رساله من صاحبتها ريم ويكشر وجهه: مالت عليك وتسألين عن الهديه تحلمين مابقولك اخاف تنحتيني بسم الله علي ...
وهي تسكر الجوال وترميه على السرير ،وتاخذ باقة الورد وتطلعها وحطتها بڤازه ،واخذت لها وردة وتشمها وتدوخ من الريحه:حتى ريحتك فخمه الله ...
وبتنهيده:متى نتزوج بس ..
وتلتفت على صوت طق الباب وهي تخبي القلادة والكيس على طول وقلبها يدق من الخوف! ،وفتحت الباب وكان عبد الله!




*





في بيت سَحر!
طالعه للحوش جايبه معها صينية العشى هي وزوجها يتعشون بالحديقة ،وقبل ماتطلع سمعت زوجها خالد يكلم بالجوال!:والله ماني متزوج تكفيني سحر وان شاء الله ربي يرزقنا بالذرية الصالحة ،لاتضغطين علي تكفين ،وشيلي هالفكره من راسك...
إنصدمت سحر "معقوله بيزوجونه عشاني ماحملت !! " كتمت غيضها ونزلت راسها وحطت الصينية :حياك الله سم
وكانت بدون نفس تقولها ،ولاحظها خالد ويطالعها وبتفحص: ايش فيك سحر قالب وجهك كذا!
سحر بتصريفه :لا ولاشيء مافيني الا العافيه بس تعبانه شوي وابي اتعشى وانام ...
خالد مسكها مع ذقنها بشويش ويطالع عيونها:سحر هذي ماتمشي علي قولي وش فيك ؟
سحر تحاول تمسك دموعها لأن الرجل يكره يشوف دموع المرأة قدامه وبغصه: مافيني شيء ..
خالد بإصرار: سحر قولي وش فيك ولا ماراح اتعشى إلين تقولين لي!
سحر بإستسلام وتبي تغير السالفه :أبي أسافر لأختي مرره وحشتني ياخالد بس ابي اتطمن عليها لو نجلس يومين ونجي تكفى !
خالد سند ظهره على الكرسي وابتسم: بس هذا اللي تبين وكاتمه من شوي ..
سحر بإبتسامه مليانه دموع: ايه هذا اللي كاتمني...
خالد يمسح على راسها بحنيه: ابشري ولا يهمك نجلس اسبوع لو تبين ...
سحر مو مصدقه: جد خالد ؟! نروح .. الله واخيرا راح اروح لتُركيا وناسه رح نستانس الله ...شكرا خلودي
خالد ابتسم وفرح من قلبه إنه قدر يغير من مزاجها المعكر قبل شوي: ولو ماطلبتي شيء ياعيوني وجهزي حالك خلال هالاسبوع ان شاء الله يمكن نروح بس بقدم على أجازة وان اخذتها راح نحجز ونروح ...
سحر مرره مبسوطة وهي تقوم وتبوس جبين خالد:فديتك والله الله لايحرمني منك ...
وبدأ خالد وسحر يكملون عشاهم بعد المزاج والضغوطات اللي جاتهم من شوي !





*



وتلتفت على صوت طق الباب وهي تخبي القلادة والكيس على طول وقلبها يدق من الخوف!،وفتحت الباب وكان عبد الله! وبلعت ريقها،ومنزلة عيونها، عبد الله بعصبيه وصراخ:سنة عشان تفتحين الباب لايكون مسويه بلوة بعد !
دانه قمطت العافيه وبخوف وتوتر حاولت تخفيه وترقع:كنت أغير ملابس ،وقفلت الباب ..
وحمدت ربها انها بدلت ملابسها بسرعة ،وعبد الله كأنه انحرج ويبي يرقع:قومي روحي شوفي امي وش تبي يلا
دانه بلعت ريقها من الخوف وطلعت جري لأمها،إلتفت لوراء لايكون عبد الله بعد يفتش غرفتها! ،تردد يدخل ولا لا ورجع لغرفته مادخل وفي باله: دامها راحت على طول اجل ماوراها مصيبه " وصك باب غرفته ونام ...






*




في يوم جديد..في اسطنبول
بعد ما افطرت وهي تتغصب على الاكل ،والجدة مبسوطه جهزت لها ملابس بسيطه لها ،عشان تلبسهم لاطلعت بدل العبايه : لِكي بنتي شو هاللبسات حلوين البسهن هلّأ ..
ليليان فتحت فمها :خير ياجدة انا بلبس عبايتي ماني لابسه هالخلاقين!
الجدة بتنهيده وبصبر: يابنتي انتي برا ازا لبستي عبايتك بيحسبوكِ سائحه هون ،مايصير هالحكي يلا قومي لبسي دول وفرجيني عليك يلا قومي هلّأ..
ليليان تطالع أمها وهي تأشر لها تقوم ،بتنهيده : اوكيه تمام عطيني ..
أخذتهم ودخلت الغُرفة ، وراحت تلبسهم كانت عبارة عن بلوزه وسييعه وفضفاضه إلين الرُكبة وبنطلون اسود:الله حلو ،من زمان مالبست بنطلون كلش البس قمصان ، على الاقل هذا مرتب عبايتي رايحه فيها! قديمه وماحيه وتفشل!مدري كيف مشيت نفسي لما رحت للمطار ! مدري شكنت احس فيه اصلا!
وهي تتذكر لما تسحبها أمها وهي تبكي وقرصتها بقوة عشان تسكت وماتفضحهم !، وهي تتذكر لما ضيّعت في المطار

نرجع للوراء قبل أسبوع عند إقلاع طيارة منال وبنتها

أول مره بحياتها تدخل المطار ،تحس برهبه في المكان وتطالع الناس الرايحه والجايه ،انبهرت بالمكان ،وكانت دموعها على خدها ومغطيه عيونها تستحي أحد يطالعها ماتاخذ راحتها تحس إنها مراقبة !،وهي ضاعت عن يد أمها وتتلفت يمين ويسار حسّت بخوف :امي وينها وينها!
ماتدري وين تروح وهي تنزل الغطى عن عيونها عشان تشوفها وين هي فيه !، وتبكي "ياربي احميني يارب استودعتك نفسي فإحفظني من كل شر، يارب ردني لأمي يا رب" وقلبها على يدها :وين اروح انا ضعت ...!
وهي تسأل رجل جاي مع شنطته ومنزله عيونها: لوسمحت انا ضايعه وين اروح! تكفى دلني وين ؟؟
إستغرب منها "ليش بزر انتي عشان تضيعين!" :طيب اتصلي عليهم ؟
ليليان ببكاء: ماعندي جوال اتصل تكفى ساعدني ...
انصدم "كبيره وماعندك جوال! غريبه "حاول يهديها وهو يأشر على حارس الامن: خلاص روحي عند حارس الأمن وقولي له إنك ضايعه ..
ليليان وهي تمسح دموعها وتتغطى:جزاك الله خير...
وراحت عند حارس الأمن وخلاها تقف عنده ،أكيد أمها وخالها بيرجعون ويسألون هي وينها فيه ،مرت نص ساعه ومحد جاء وظلّت تبكي وتستغفر الين جاء خالها وأمها معصبه :وينك فيه سنه ادورك ...
ليليان :يمه كنت ادوركم بس اختفيتوا ...
وهي تقرصها بقووة وسحبتها قدام بقوة :امشي قدامي ..
ليليان بحرج:خلاص يمه الناس تتطالع كاني بزر قدامك!
ام ليليان بعصبيه: سكتي ولا كملة يلا انطقي هنا..
وجلستها بالقوة وكملت بكاها بصمت ،ورفعت راسها ،وصادفت الشخص اللي ساعدها طالعت فيه
..
قطع حبل افكارها صوت طق الباب: لك يابنتي إتأخرتي يلا خالك ناطرك لبرى ....
ليليان وهي تلبس حجابها بسرعه واخذت لها كمّام قماش ابيض ولبسته وحاولت تغطي حواجبها بقد ماتقدر ،واخذت شنطه من شناط جدتها العادية وطلعت من الغرفة،والجدة تطالعها بإنبهار:اسم الله ماشاء الله عليكي بنتي شو بتخزي العين بسم الله عليك تعي لبسي هاد منشان البرد الجو كتير بارد برا ....
ليليان ساكت،وهي تلبس وجات منال امها وتهمس لها:انتبهي لنفسك وحصني روحك واقري الاذكار الله يستر عليك ،انا ماودي انك تشتغلين بس جدتك تضغط علي ،انتبهي لنفسك الله حافظك وهذا جوال لك اشتريته عشان اتطمن عليك اعطتها جوال ....
ابتسمت ليليان ولأول مره : ان شاء الله يمه وشكرا عالهديه ماتقصرين ..مع السلامه ..
وطلعت ليليان بعد ماودعت أمها ولأول مره تطلع بعد وصلوها لهالبيت وتتأمل بالمكان وقرب احتفالهم بالكريسماس كأنه حلم قدامها وهي تشوف الاحياء واسطنبول على ارض الواقع شعورها الحين غير عن أول يوم جت فيه الحين حسّت بالحياة هنا رغم برودة الجو وركبت السيارة، وحرك خالها ،وجات الجدة تنثر الماء على اثرهم ،زي ماقلت تطبعت بعاداتهم :su gibi git, gel *روحي وارجعي متل هالماي....







*







جامعة الاميرة نورة ..
خلصت من محاضرتها الاولى، والتقت بريم لأن شعبتها تختلف عنها :صباح الخير ريوم شلونك؟
ريم بلهفه: تمام قوليلي شصار معكم أمس ؟
إستحت دانه وتبعد عيونها عن ريم ونزلت راسها ورجعت تطالع بريم وبحياء وخجل:عادي سولفنا سوالف عاديه ويعدين طلعنا ..
ريم وهي تدفها بمزح على خفيف: الله اكبر بس هذا اللي سويتيه قولي وش صار بالتفاصيل ..تعالي خلينا نجلس
وجلست وقالت دانه: وش بيصير يعني ماصار شيء مرره لقاء عادي..
ريم وهي تتفحصها وتشوف القلادة فتحت فمها: ڤان كليف؟ تمزحين ماشاء الله والله ذوقه خطير!
ريم استحت وعلى طول خبتها: ايه اهداني اياها امس لما طلعت وو..
ريم وعيونها طايره على القعد: اشوفه لايكون تقليد يضحك عليك ..
دانه انصدمت! وهي تمسك قلادتها:لا مستحيل !
ريم تمد يدها عالقلادة :عطيني اشوف اذا تقليد او لا..
وهي تتفحصها وفتحت فمها: لا والله ماهي تقليد ماشاء الله يابختك...
دانه وهي تلبسها: قلت لك مستحيل يجيب لي تقليد مستحيل ومره حبيتها ..
ريم :اي يجنن ذوقه بالله قولي ايش تكلمتوا عنه..
دانه بتأفف :اووف تراك طفشتيني والله كلام عادي وش فيك انتي ...
وهي تقوم من الكرسي وتلحقها ريم:خلاص خلاص ماقلنا شيء تعالي اجلسي ...
دانه بتضجر:خلاص خلينا نغير مكاننا نروح لكوفي ثاني ..
ريم بتأفف: اوفف طيب خلاص يالله ...
وريم بداخلها" ايه يوم طاحت بولد النعمه شافت نفسها علي ،صدقيني يادانه لو انه يحبك كان تزوجك من زمان يالخبله عزّ الله رحتي فيها ! " ....




*



#يُتبع

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 06-04-17, 06:40 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي تابع البارت الثالث

 

في الڤيلا الجديدة ، وبعد ماخلصت من تأثيثها من اثاث جديد بعد ماباعت المزرعه بمبلغ حلو ، تركت الاثاث القديم في البيت القديم اللي صار الحين استراحه للتأجير ، وأم عبد الله تتصل بولدها: الو هلا عبد الله وينك ؟وصلت ولا باقي ؟
عبد الله : اي خلاص انا عندالباب مع السلامه..
أم عبد الله وهي تقوم وتشوفه توه داخل ومعه الشغاله الجديدة ،واستقبلتها ،ودلّتها على غرفتها اللي بتسكن فيها
وأما عند عبد الله راح لغُرفته وجوالّه دق!
ورد !: هلا حبيبتي عاش من سمع صوتك!
...: اهلين حبيبي عشاتك ايامك وحشتني كثير متى راح اشوفك ؟
عبد الله وهو يحط الجوال على الجهه الثانيه ويجلس على السرير : قريب ان شاء الله استني كم فتره وتصير الامور طيبه حبيبتي ..
سمع طق الباب : خلاص اكلمك بوقت ثاني مع السلامه ..
وهي أمه تدخل :هلا بولدي شلونك!
عبد الله بنسدح عالسرير : بخير الحمد الله..
أم عبد الله تجلس على كرسي التسريحه:انتظرك على الغداء ولا لا
عبد الله بتعب : لا يمه تعبان شوي ابي ارتاح لاحد يصحيني ..
ام عبد الله وهي تقوم : ان شاء الله نوم العوافي ...
وهي تطلع من الغرفه وقفلت الانوار وسكرت الباب ونزلت لتحت للشغاله توريها البيت ...







*






في المقهى على مضيق البسفور..
تو وصلت وهي نازله وتتأمل المكان والبحر وتستنشق الهواء البارد وتتأمل بصمت بالناس اللي رايحه واللي راده ،وصوت النوارس والجو غيم ،وهي تشوف المقهى كان عادي زي اي مقهى مطل على البحر ،جلسات خارجية وفيه داخليه ،ودخلت ماسكة يد خالها متوتره ومرعوبه بالمكان! وسلم على مدير الكوفي :يا اهلين وميت سهلين اتضفل هون ..
خال احمد :اهلين فيك عمو رِضا ،وهي بنت اختي ...
المدير رِضا وهي يطالعها ومد يده لها: اهلين فيك شرفتينا اختي تفضلي هون ...
ليليان طالعت فيه ونزلت راسها ومامدت يدها مو محرم لي! وبصوت واطي: اهلا فيك ...
وجلست وتكلموا عن الشغل وكيف التوزيع واوقات المواسم والخ .. وراحت داخل لغرفة تبديل الملابس ومارضت تنزل مبلابسها اكتفت تلبس المريله حقت المقهى ،وليست قلفز *قفازات الغسيل ،وحط لها اول شغل غسل الاطياق لأنها ميح بالتركي ماتعرف غير اوشقالدينيز *اهلا وسهلا..
وراحت للمطبخ وشافت المواعين مرره كثيره انصدمت:اوف وش المواعين لا بالله اكلتيها وهذا وانا طالبه ساعتين بس وبعدها اخرج ....
بدت تتأففف وتتحلطم وهي تغسل : والله مواعين العنود ارحم من ذي وانا اتحلطم على شي تافهه .الله يعيني ..
وظلت تتحلطم مع نفسها وخلصتهم ، وتشوف كم باقي من الوقت وماباقي غير ساعة: اووف الوقت مررره بطيىئ ..
ونزلت القلفز من يدها وراحت تسوي لها شاي عادي ، وتشربه بعد الكرف ،وهي تتأمل بالناس اشكال والوان سبحان من خلقهم ،وجات نادله وبيدها الصينيه فيها اطباق لازم تغسلهم وهي تتأفف:اووف يّاا ،بغسلهم شوي ..
النادله تتطالعها بإستغراب: بتحكي عربي؟
قمطت ليليان وهي تتأأ: ءءااه ،ايه ..
نادله نزلت الصينيه وفاتحه فمها: عنجد بتحكي؟!
ليليان بلعت ريقها : ايه انا عرببه ؟خير ليش تسألي!
النادله :لا ولاشي بس استغربت انك بتشتغلي هون!
ليليان تغير وجهها ولفت عيونها عنها وهي تقوم :خلاص جيبي الاطباق اغسلهم روحي لشغلك!
النادله وهي تقوم معها : لا مو قصدي انو اضايقك هيك ،بس استغربت لانو مابلاقئ غير اتراك وانبسطت اني لاقيت وحدا عربيه هون .. شو اسمك عرفيني ومن وين؟
ليليان وهي تروح للمغسله تتهرب منها وتصرفها: همم روحي المدير يناديك روحي؟ "عضت على شفايفها"يارب سامحني كذبت ..!
النادله تلتفت وراها وطلعت تكذب ليليان: لا وتكزبي كمان اوكيه مابدي اضايقك مع الوقت بنتعرف على سوى سونرا قوريشيروز *اراكِ لاحقاً ...
وطلعت وليليان ماردت :اوف اشوى طلعت ،ياربي لو تدري رحت فيها بحاول اتكلم زي لهجتها احسن مصيبه لو تدري اني معرف تركي ههههه الله يستر ،حبيت المكان والله ...





*




في جامعة الاميرة نورة ..
طلعت من الجامعة بعد ماسحبت على محاضرتها الاخيره وكانت مصدعه ،وهي طالعه جاتها رساله ،وطلعت جوالها تشيّك وكانت منه! " ابي اشوفك اليوم " بلعت ريقها "هذا من جدّه يمشيني على كيفه! هفففف .. سكرت الجوال ولا ردت ! وركبت السيارة وإتجهت للبيت ، وفي نص الطريق وكانت فيه سياره تلاحقهم ! والسواق يحاول يبعد عنه! ودانه ماتت من الخوف : ياربي وش صاير حسن ؟
حسن خايف : مدام فيه مُسكلا سياره يلحق انا ويقول وقف ؟
دانه بخوف :ياويل وش اسوي ؟؟!!
وهي تمسك جوالها جات تبي تتصل وو ....!!!





*





في المستشفى عند سحر جايه تشوف اخوها
اللي بين الحياة والموت ! ماسكه يده وتبكي وتدعي ربها يقومه بالسلامه ويكتب له حياه جديده :الله يشفي لك حبيبي ماجد ،يارب رحمتك وسعت كل شيء يارب قومه بصحته وعافيته يارب ...
دخل السنه الثالثه له وهو ماصحى ولكن حالات تحسن ضعيفه ،وطلعت سحر وراحت تتصدق على عامل قاعد ينظف السيب ،وخرجت وشافت زوجها خالد جالس يقراء كتاب وجلست بجنبه ساكته ..
خالد قفل الكتاب وحط يده على كتفها كمحاوله لتهديتها شوي : ماعليك يا سحر رحمة الله كبيره وان شاء الله يتعافى ويتشافى وبتقرين عينك فيه بعد ،بس خلي إيمانك ويقينك بالله قوي ..
سحر وهي تنزل دمعه منها وبغصه: ان شاء الله يارب الله يسمع منك ... خخالد ..
خالد يمسك يدها بحنيه: عيون خالد آمري تتدلي ؟
سحر بغصه : خالد خل نروح نتعالح برا ونسوي انابيب وش رايك؟
خالد تغيرت ملامح وجهه: سحر انتي عارفه ان هذا للموضوع خالصين منه ولاتفكرين مليون بالميه تسوينه !
سحر انفجرت بكاء وبرجاء: بس يا خالد ابي عيال اقر عيوني قيهم ابي ضنى ياخالد ليش تحرمني منهم ليش ؟!!
خالد قام وتركها : انتظرك بالسيارة ولا اسمع كلمة في هالموضوع فاهمه!!!




*





في المقهى التُركي ..
خلصت ليليان من شغلها بعد ماعدت الثواني والدقايق عشان تطلع ،بس تنتظر خالها يجي ، ماهي متعوده على البلد ،وهي تنزل الكمام حقها وتشرب الشاي اللي مسويته حق نفسها ،وحاطه رجل على رجل .. اخذت شوي إلا جوالها يدق .. مطنشه ناسيه اصلا ان عندها جوالها ! ويدق مرره ثانيه وثالثه العاملين يطالعون فيها بإستغراب هذي ليش تاركه الجوال يدق! وجالسه تشرب شاي وحاطه رجل على رجل :هفف يهالجوال وين صاحبه ..
وهي تفقد وغمضت عيونها من الفشيله ،تفشلت تذكرت ان عندها جوال: يووه امي متصله 4 مكالمات بس خلاص بتقول هذي هربت اعرفها امي ...!!
وهي تقوم وتطلع برا الكوفي عن. البحر عشان محد يعرفها وردت على امها بصوت واطي : هلا يمه شو بغيتي !
مناال وماسكة قلبها وبعصبيه : حسبي الله على ابليسك خوفتيني على بالي صاير لك شيء ،،، وينك ماترردين علي من اليوم هاه! تكلمي...
ليليان بعدت الجوال عن أذن ورجعته: يا يمه انا ناسيه ان عندي جوال غير لما تفقدت قلت يمكن ذا جوال احد ناسيه هنا عندي ،ارتحتي عشان كذا مارديت ..
منال بإرتياح : اوه الحمد الله خليه معك دايم ... الا أقول كيف الشغل معك؟
ليليان بتفكير:هممم حلو بس خالي احمد تأخر علي يمه ..
منال : ماعليك بتتعودين بس احترسي على نفسك ترا مامن امان هناك لاتطلعين من المقهى ، وخالك يخلص كم شغله ويجيك ان شاء الله يلا مع السلامه ولا تروحين يمين ويسار وانتبهي لنفسك ...
ليليان :طيب مع السلامه ...
وقفلت جوالها وحطته بشنطتها ،ونست انها مانزلت المريله ورجعت للمقهى بس وقفها شخص إنصدمت منه !!
وقفت ترتجف وقلبها يدق:هذا ....




إلى هنا أتوقف ألقاكم إن شاء الله الخميس القادم بعون الله تعالىٰ

"تمت نهاية البارت الثالث بحمد الله تعالى "


 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 06-04-17, 06:42 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

واتمنى تفاعلكم هنا ي جميلين 🙂💖

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 07-04-17, 04:25 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 324822
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cesurah عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cesurah غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

وعليكم السلام
رواية جميله بصراحه اهنيك على هالابداع
السرد والوصف والاحداث والشخصيات
وتوي خلصت من البارت وسجلت عشان اقول توقعاتي للجزء الجاي
ليليان شخصيتها احسها متقلبه ضعيفه ماخذين حقها اخوانها
هي وأمها حيل كسرت خاطري يعني فوق ما تركوا ديرتهم
ماخذين الڤيلا اللي بأسم امها !
حسبي الله عليه عبد الله وامه الغثيثه تقهر ،قهرتني لما حطت
كل سبب او مشكلة ببنتها سحر هي السبب مره نرفزتني
وسحر ياعمري مره حبيتها وحزنتني حييل مع زوجها الله يرزقها
اتوقع ان خالد عقيم مايجيب اولاد ! دامه رفض انه يتزوج غير سحر!
ومايبي يجرحها او يصدمها بس بنشوف وش ردت !؟
دانه هي حليمه رجعت لعادتها القديمه !
ماتوقعتها ترجع لماضيها ! ،واظن اللي صدمها هو نفسه اللي تكلمه
جد غبيه ماهمها غير فلوسه! بس شكلها بتتحصلها بعدين !!
ماجد الى الان ماظهرت شخصيه ،مرت حزني هو وابوه
واما اللي شافته ليليان بالكوفي هو حمد ولد عمها بما انه
هو الشخص اللي تهاوش مع عبد الله ! وسأل عنهم !
وبس هادي توقعاتي والله يعافيك على الروايه وبإنتظارك


 
 

 

عرض البوم صور Cesurah   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واللي جابك لغربة أيام بلد، أحبك فوق مايتخيلون ،قلمي
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:23 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية