لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-17, 06:44 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 

مساء الخير جميعا

كيفككم ان شاء الله طيبين

اعتذر عن التأخير لظروف خاصة
ولكن بما اني تأخرت خلاص بيصير البارت ان شاء الله طويل بإذن الله
وبكلن بيكون بارتين ولكن احتمال كبير بنزل بارت واحد عشان رمضان
مابي البارت يشغلكم عن العبادة♥✨
ورح ينزل الاربعاء بعون الله تعالى
خليكم قريبين

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 25-05-17, 12:46 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 



بسم الله الرحمن الرحيم

"البــارت التـــاسـع "

من رواية : واللي جابك لغُربة أيامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون .بقلم / كلارينت

*

عرفتُ الحبَّ أفراحاً تغنّى .. و ذقتُ الحبَّ كأساً من أنينِ ..
و عشتُ المجدَ زهواً يستبيني .. و عفتُ المجدَ يأساً يحتويني .

غازي القصيبي رَحمه الله .*


*


يتعازمون عالدله اخر شيء سمعوا صوت الجرس يدق ،وياندي
ماجات : شكلها جات !
ام عمر قامت : خليك انا بفتح ..
وانتي غطي نفسك بالشرشف عشان تشوف انك تعبانه وماتقدرين
تجهزين نفسك
راحت دانه اسندت ونفسها عالكنبة وسوت نفسها حيل تعبانه
..هي صحيح تعبانه بس ريحت نفسها من القعده لأنها حيل
اتعبتها .... واستقبلت ام عمر وجات تسلم على دانه اللي رفعت
راسها من الصدمة ! ...
جاتها الحرمه متكشخة وباين عليها الثراء من لبسها! ماعرفتها
قامت دانه ،تفشلت انها مالبست شيء حلو
الحرمه :استريحي حبيبتي إرتاحي، الحمد الله على سلامتك
دانه بإحراج: الله يسلمك خالتي ..
الحرمه تتطمن عليها وبتفحص : طمنيني عنك كيفك اليوم ؟
وعسى ماشر شفيها يدك ؟!
دانه بخجل وإحراج عضت على شفايفها "كان قلتي لي
يمه ان وحده بتجي كذا كشخه ورزّه وباين بنت نعمه ! " إلتفت لها
دانه : الحمد الله تمام الشر مايجيك ..لميت الزجاج من على
الارض وجرحني..وان شاء الله تطيب.
وكانت الحرمه شاده ظهرها ورزّهه في جلستها ،تشرب
فنجانها : قدامك العافيه حبيبتي ماتشوفين شر .. الا ايش تدرسين ؟
دانه رفعت حاجبها مستغربه من سؤالها
الموجهه لها : أدرس إدارة أعمال ..
تميل بوزها الحرمه : اها ماشاء الله حلو وكيف عاد ؟
دانه : الحمد الله زين ...
الحرمه ونزلت الفنجان على الطاولة: الله يوفقك حبيبتي ..
دانه بصوت واطي: آميين ..
ودها الارض تنشق وتبعلها ، لابسه بجامة اخ بس
وقدامي هالنعمه ،ياربي وش بتقول عني ...
وجات أم عبد الله مغيره لبسها ولبست جلابيه ميد وكعب
واطي ..تمشي بغرور وهي طالعه من المصعد ، شافت
ان الحرمه جات ،رسمت على وجهه ابتسامة مصطنعه
وتسلم عليها وتبادلوا السلام وحيّت فيها وجلسوا ، أم عبد الله
مانزلت عيونها من على الحرمه مبهوره من لبسها
وشنطتها اللي تدل إنها من طبقة مخمليّة! "والله مانتي
هينه يا ام عمر تصادقين عيال النعمه " وتطالع في دانه
اللي ودها تذبحها وتحفر قبرها ،متفشله منها ، دانه طالعت
بأمها اللي تحرقها بنظراتها كأنها تلمح لها تقوم
وتشيل نفسها وتذلف ، تنهدت دانه وقامت بصعوبه
بعد مانادت على ياندي تساعدها ..
الحرمه مانزلت عيونها من على دانه الين دخلت المصعد ..
وطالعت بأم عبد الله : بعد قلبي ماتشوف الشر بنتنا ...
أم عبد الله كحت بعد ماسمعتها ، وحاولت ترقع : اححم احمم
الشر مايجيك حبيبتي أم رامي ..
أم رامي : اظن فهمتي قصدي يا أم عبد الله !
أم عبد الله بإبتسامة زائفة : ايه حبيبتي بنتنا هي بنتكم ..
أم رامي ابتسمت : والله يالعنود انا جايه اناسب بنتكم لولدي ..
أم عبد الله ماصدقت وكحت على طول : اححم احمم هلا ..
أم عمر اعطتها كاس ماء وشربت أم عبد الله ..
أم رامي بغرور : اللي سمعتيه ونتشرف فيكم ..
أم عبد الله مو مصدقة جايه تخطب بنتي ! ولا لمين
ولودها ! : شرف لنا والله يا اختي أم رامي .. بس بالأول
نشوف راي البنت وبعدها نرد لكم خبر ..
أم رامي : اكيد حبيبتي الاول والاخير رأي البنت وإن شاء الله
مابتلاقون أحسن منا ..
أم عبد الله بلعت ريقها مصدومه وبنفس الوقت
مبسوطة ! : اكيد ولازم نسأل هم بعد عن الولد عشان نتطمن ..
أم رامي : أكيد ان شاء الله على خير ..
شربت أم عبد الله كاسة الشاي وعيونها على أم رامي اللي
مستغربه إنها جايه تخطب بنتها ! وهي من صديقات اخت زوجها
محمد ! وغير عن هذا كله أغراها ثراء هالادميه ! "والله لو على
موتي لاتاخذينه غصبن عليك يا دانه ،ما أفوت هالفلوس عشانك ! "


*


راحت تشوف تتفقده ومالقته : ياربي لك الحمد
انه راح ..مابغى يروح هالعله ههفف ...
ومشت ووقفتها صوت وحده مو غريب عليها
! ابداً : مين هذا اللي تحمدين ربك انه راح !!
ليليان بلعت ريقها ولفت وراها توسعت عيونها
وقالت : الجوهره ! هلا والله
الجوهره فتحت يديها وبإبتسامة
وتسلم عليها: هلا فيك حبيبي
ليليان تبادلها : اهلين عاش من شافك كيفك وشلونك؟
الجوهره وهي تبعد : عاشت ايامك حبيبتي
تمام وانتي كيفك؟
ليليان : الحمد الله تمام .. حياك تعالي ..
الجوهره : الله يحيك ويبقيك حبيبتي..
ودخلتها داخل عند أمها وأختها ! ،والقت السلام
،وجلست الجوهره بكل رُقي وأتكيت ، طالعتها بتفحص
سحر ،وطالعت بليليان كأنها تقول مين هذي ؟ ،ليليان اشرت
لها بمعنى بعدين أقولك ، وصبّت القهوه وتمد لها الفنجان: سمّي
الجوهره :سم الله عدوّك
ومدت لها البقلاوة تحلّي ، وبعدها بدأت سواليف
الحريم ،كالمُعتاد ..


*

في المسجد طبطب على يده وابتسم وقال : ياوليدي والله
تبي الفرج استغفر وانا عمّك ، الاستغفار يفرج همك
وكربتك ويفتح لك ابواب الرزق ..انا لولا ثم الالتزام بالاستغفار
ماتلاقيني هنيه ..كنت أمرّ ياوليدي بأزمة ماليه ضاقت
علّي هايّ الدنيا من كل باب ،لدرجة خلاص يأست ! ،
و ذاك اليوم الفجر ساير اصلي ونويت كل يوم
اتصدق بريال واستغفر مع ليلي ونهاري .. حسيّت
يا وليدي براحه عمري ماحسيتها ماني شايل هم
الدنيا ولا الركض وراها ، بس انا كنت راضي دامني
مرتاح ،ويجي هاك باب بيتي يدق ،وانا اقوم واقول منو
يايني هالوقت ! ... سرت ابطل الباب والاقي رجل
باين من ثوبه مو من هالديره ، واعطاني مبلغ وايد
عود وقالي ،هذا دين قديم لك واحنا لنا شهر ندور عليك
مالقيناك !.. الا واحد هنيه يزاه الله خير دلني على
بيتك ، وقال هاي الامانه وصلت عندك ومشى ، رحت اول
شيء اسدد بها ديوني ،وبعدها تصدقت منها ابا الله
يطرح فيها البركة وتزيد ، واتزوج وأسست مشروع صغير
الين كبر وبعدها تأسست مشاريع وايد عوده
معاه ، والحمد الله كل يوم يزيد الخير مانقص وليومك
هذا ما تركت عبادتي ... وهذا سر نجاحي العظيم
وياي هنيه علشان يمعيّه خيريه للنازحين هنيه والله
يتممها على خير ويطرح فيها البركة ..
وحط يده على كتف خالد : واوصيك ياوليدي
بالصدقة والاستغفار بتشوف الدنيا من كل
صوب بتييك ..
خالد اللي كان صامت ومتأثر حيل من قصة
هالشايب وانبهر واعجب من تمسكة بهالشي
ونزلت دمعة ماحس فيها : والله ياعم ان كلامك
حيل اثر فيني ... شلون مافكرت كذا
ولا جاء ببالي اني اتقرب والله انشغلنا عن الذكر كثير
حييل مقصرين فيه يارب تتوب علينا ..وتجربتك بألتزم
فيها لازم اتقرب من ربي لاني مقصصر ياعم ..
ومسك الشايب يد خالد بحنيه: ياوليدي رحمة الله
واسعة وربي يغفر الذنوب مهما بلغت ذنوب العبد
عنان السماء ثم استغفر لله غفر الله له ولا يبالي ... شوف
كيف رحمته بعباده ،لاتقول اذنبت وسويت ماراح
يغفر لي ربي لأ هاي الكلام غلط لازم تحسن ظنك
بربك وتبادر بالتوبة وكل ماكانت علاقتك بربك قوية بيكون
يقينك بالله اقوى ..
خالد طالعت بالشايب وحس براحه عجيبة وطمأنينه
بكلامه : الله يريحك ياعم ويسعدك يارب ويمطنك مثل
ماطمنتني وخففت عني الله يوفقك .
وباس راس الشايب ، مو قادر يعبر او يقول شيء الا
انه يدعي له ....وابتسم بإنشراح


*



طفشانه بغرفتها ،وتطالع بجوالها اللي
انكسر : اووف مو وقتك تنكسر بعد .
متوتره وتفكيرها كله بسلطان : ياربي لايكون اتصل ولا ارسل !
وش اسوي .. انسدحت على السرير بتفكير شلون
تتواصل معه : أمي مستحيل وهذا سابع المستحيلات
اني اخذ جوالها !
وظلت تفكر وفزت من مكانها بشويش : لقيتها ! ياندي
مافيها غيرها هي بتساعدني ..
وقامت بصعوبة وتتركى على الجدار الين طلعت
من الغرفة وصلت عند الدرج رايحه للمصعد
وهي تلمح الحرمة وأم عمر طالعين
وأمها تودعهم!.. بس وقفتها كلمة : نعم تخطب !!
حطت يدها على فمها شهقت ! ورمشت بعينها مو
مصدقة هالحكي :لا لا اكيد امي تمزح م ماراح
توافق لاني ماراح اوافق عليه !
بعلت ريقها ورجعت لغرفتها مصدومة ويالله تشيل نفسها
جلست على السرير انفجرت بكاء ،ونحيب .. وهي تتذكر
حلف أمها وغمضت عيونها وبحرقة صوت امها
يتردد بأذنها :والله راح ازوجك أول واحد ولو انه شايب ..!
وجلست تصيح .. شوي دخلت عليها أمها شاقه
الابتسامة :داانوه حبيبتي بقولك ببشاا ...
انصدمت من شوفة بنتها وهي بهالحال راحت
جري لناحيتها : دانه شفيك بسم الله فيك شي ؟
دانه وجهها كله دموع وتبكي بحرقة :وش فيني يا يمه
ووش فيني مافيني شي
ام عبد الله مصدومه ولفت وجهه بنتها : ياحرمه قولي وش فيك ؟؟
دانه تشهق : تعرفين يا يمه لاتسوين نفسك خبله !!
أم عبد الله تركتها وقامت : اقول عاد دام سمعتي
الخبر ،بتتزوجين غصبن عليك ولو على جثتي ..
دانه تمسك يد امها وتترجى : تكفيين يايمه ما ابيه
ما ابييه ماني موافقه ولا ابي اتزوج
ام عبد الله تبعدها : بتاخدينه غصبن عنك ولو على موتي
وهي تبعد يد بنتها وطلعت من الغرفة : وجهزي نفسك
للعرس بيكون كل شي بسرعه بسرعه ..
تزحف على الارض وبترجي: يمممه تكفيين ما ابي
اتزوج اقعد عانس ولا ابي اتزوج ..
أم عبد الله وهي تصك الباب بقوة وقفلته : والله ياحبيبتي
فرصه وجتني خليني ازوجك وافتك واسوي اللي براسي ..
وراحت لغرفتها ،تاركه دانه اللي تصيح
وتترجاها :ويينك ياسلطان يانذل لييه مانفذت
وعدك ليي ؟؟ ويينك
وتشقهى في البكاء الين تعبت ونامت
ماحست على نفسها ..


*

في الأوتيل حمد رايح جاي يكلم ويحاول
يقنعهم يمددون اجازته : طيب لو اسبوع ياخي
مددها لي !! ... طيب .. خلاص يصير خير ...
قفل ورمى الجوال على السرير من القهر وجلست
ومسح راسه: ياربي وش اسوي حتى قعدتي هنا مامنها
فايده وان رحت للسفارة اخاف امرمط امها بعد ..
وزفرر وتنهييده طويله :لا حول ولا قوة الا بالله .. الحين
مابقى معي غير ثلاث ايام وان شاء الله القاهم بإذن الله ..
وقام واخذ له شاور عالسريع وبدل ملابسه يبي
يقابل له شخص هنا يعرفه !


*


يُتبع >> الرجاء عدم الرد

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 25-05-17, 12:48 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 



*



شيرين تعبت وهي تاخذ الطلبات في الكوفي : لك اوف يا شو هاد اشي
مش طبيعي هاي الزحمه ..
جاتها من ورا وحطت يدها على كتفها : فديت اللي يتحلطمون بس
ماعليك بنفلها بعد هالزحمه ..
شيرين طالعت بليليان : اي اكيد لزوم اكافئ نفسي على هيك
ليليان بضحكة : هههه ايه بالذات قومتك الصباح وانتي بعز نومك
والموقف اللي صار ههههه
شيرين تضربها على خفيف : وجع شو هاد لاتزكريني بهاد الموقف
ولا ترى بضربك ها
ليليان تعلم استسلامها : لا لا خلاص مابذكرك توبه ..
شيرين بنص عين تطالعها : اي لكان لا تعيديها تاني
ليليان : يلا ما اعطلك عن شغلك بروح اشوف امي واختي واودعهم
شيرين تعطيها بوسة عالطاير : تمام وصلي سلامي عليهن
ليليان استحت ونزلت عيونها عالارض: من عيوني يوصل ان شاء الله
وراحت لجسلتهم وودعتهم ومشوا وكان باقي الجوهره ،لفت عليها
ليليان بعد مانادت عليها : هلا
الجوهره تأشرها على الكرسي: حياك اجلسي ابيك بشي مهم
ليليان استغربت وحست بخوف لكن تمالكت نفسها
وجلست : هلا وش بغيتي
الجوهره تشبك اصابعها في بعض وتطالع بليليان : شوفي الاخت
ليليان ، بعد المسابقة السنوية للسنة الجديدة ،تم التصويت
للمتسابقين،وانتي عارفه اللي بيفوز هو بس شخص بمبلغ مالي
كبير على عكس غيرهم .. يفوزون بجوائز ثانيه إما تسديد
سنوي لبيته او سيارة او رحله وغيرها من الجوائز ...
ليليان بإنصات : حلو ماشاء الله
الجوهره وهي تركز اكثر : بما ان النتائج حتعلن بكرا ان شاء الله
وحتكون هنا نبي منك تسوين لنا اطباق اللي تبين
وياليت تكون منوعه ..
ليليان توسعت عيونها : بسس
وقفتها الجوهره : لا بس ولاشي .. ادري بيكون ضغط ماعليك
من هالناحية تطمني جايبه لك طاقم شيڤ وبيساعدونك
وبس انتي كل اللي عليك تشرفين عليهم وتقولين
ايش يحطون وايش مايحطون ورح يغلق الكوفي ويفتح للموظفين
بس اما اليوم حتكون التجهيزات للسنة الجديدة وراح يسكر
بدري يعني ترجعين للبيت تريحين بس وارسلي علي الطلبات
اللي حنوفرها لك ...
ليليان احتارت ترددت : اوكية ان شاء الله بس بالاول بشوف امي
الجوهره تمسك يدها : من ناحية امك انت قلت لها ووضحت
لها كل شي وبيكون خالك موجود وامك بعد ولو تبين عيلتك كلها
ليليان توسعت عيونها من الفرحه : صددق!! والله حلو الله
يعطيك العافيه كيف اقنعتي امي؟
الجوهره غمزت لها : هذا سر ماينقال والباقي عاد عليك
ليليان ابتسمت : ان شاء الله اكون قد الثقه بإذن الله
الجوهره طالعت بساعتها :اوف الوقت تأخر عن اذنك عندي
شغل بروح
وصافحتها الجوهره :مع السلامه القاك بكرا ان شاء الله على خير
ابتسمت ليليان : مع السلامه ان شاء الله على خير يارب في حفظة
ودعتها ودخلت ..حيل مبسوطة من هالخبر وعندها يقين انها
بتفوز وبتكمل دراستها : يارب يسرها وسهلها لي
لمت الاغراض اللي على الطاولة وعلى طول للمجلى تغسلهم ..


*


سلطان في أحدى كافيهات مدينة دبي لابس ثوبة وشماغه
وعلى إطلالة بحريه وفخامة المكان اللي تدل على ان رواده
من طبقة مخملية ،ماسك جواله يتصل مره اثنين ثلاث يأس ورماه : هذي ايش فيها جوالها طافي ! من الصباح لا الليل ! ..لايكون فيها شيء !!
رجع اخذ جواله مره ثانيه وقرر يرسل لها ... ورجعه على
الطاولة .. واخذ الكوفي حقه ويشرب بهدوء ..بيحاول يبعد
تفكيره فيها ... إلين جاه رجل كانه ينتظره هنا !
قام سلطان وسلم عليه وجلسوا وطلب الجورسون يجي ..
الجورسون بالانجليزي: تفضل ماذا تريد سيدي
بتفكير وهو يسكر المينو : أكتفي بالماء فقط..
رفع حاجبه سلطان : مو على اساس كنا نبي نتعشى ؟
سند ظهره على الكرسي بكل هدوء : اعتذر منك كنسلت هالشي
نعوضها المره الجايه
سلطان يرتشف القهوه : مو من عادتك ايش اللي خلاك تكنسل؟
غير نظرات لجهه البحر وبكل هدوء: عندي شغل مهم بكرا
ولازم أحضر له ..اعتذر منك ..
سلطان طالع فيه بغرور :وانت كل حياتك شغل في شغل
وطياره لطياره ياخي تنفس شوي خذ لك اجازه ريح فيها ..
ابتسم ابتسامة رايقه : هي حياتي ابيها مثل ماتكون انا
حر وهي عاجبتني كذا ماني مثلك .. متى ماطقت براسي أجزت
سلطان ابتسم بسخرية : ايش عليك انت مني ..
حط يده على ذقنه : أقول متى ان شاء الله عرسك ؟
سلطان انصدم وبلع ريقه وتغير صوته وملامح وجهه : انت وش يعرفك هاه؟
ابتسم بكل برود : وين ماتروح وتخطط توصلني اخبارك فلاتحاول
تسوي شي من راسك يا سليطين وأحمد ربك على حالتك كذا .. ولا الحين
انت في السجن ولازم تنقص
سلطان شد على قبضة يده بقوة وصرف عيونه عنه :اصلا ماكنت
ناوي اذبحه اصلا بس تخويف
طالع فيه بنظرات بعدم تصديق : لا ياشيخ ..اقول حبيبي الشيطان
شاطر وانت معمي عيونك ماتشوف اللي قدامك ...زين إنهم لحقوا
عليك قبل تقضي على الرجل اللي فيه الحين مكفيه ولاعاد اشوفك تجيه
اتركه في حال سبيله عشان ناس ماتسوى تروح تذبح خلق الله !
سلطان زفر بملل : خلاص فكني من هالسالفه اللي لاعت كبدي فيها
اخذ كاس الماي وشربه بهدوء : التذكير زين .. والعروسه ذي زيها زي
غيرها بتروح في حال سبيلها فأنصحك دام كذا انت لاتتزوجها
خلها تعيش حياتها ...ولاتغريها بهداياك
سلطان رص على اسنانه : ياخي وش دخلك فيني خلاص لا تدخل
انا ماحشرت خشمي فيك فلاتحشر خمشك فيني
طالع في الناس حس صوتهم ارتفع بزيادة : خلاص يصير خير
وط صوتك العالم عيونها علينا ..
سلطان زففر وتأفف: اففف منك تخلي الواحد ينفعل
ومايحس على نفسه ..
اخد كاس الماء وشربه كله ..
قام وطالع في ساعة الجوال : يلا عن اذنك بروح عندي حفل بكرا ..
سلطان رفع حاجبه بإستغراب : مو تقول شغل ! ياعبد العزيز
عبد العزيز اخذ جواله من على الطاولة : هو شغل بس فيه
حفل بمناسبة السنه الجديدة
سلطان رفع حاجبه بإستغراب : بس انت مو من عادتك تحضر حفلات!
عبد العزيز طالع في سلطان : بكيفي انا حُر ..
ومشى ... جاء بيوقفه سلطان بس نسى لايحط الحساب
في الدفتر .. حطه واخذ جواله ولحق اخوه !
الين وصل عنده : عبد العزيز بتمشي الحين متى تقلع!
عبد العزيز رفع حاجبه بإستغراب : خير ان شاء الله لايكون بتحضر بعد؟
سلطان : ايه بحضر وبكحل عيوني بعد ماوراي شي
عبد العزيز عض على شفايفه وتذكر وطالع فيه: طيب والعروس وين بتروح ؟
سلطان اخذ نفس وتعداه : ياخي تراك غثيتني على العموم
بحجز لي طياره على اسطنبول وخلهم يجهزون لي كل شيء
عبد العزيز غمض عيونه :ياربي ماني ناقصك بعد! اوف ليتني
ماقلت له وسكت ..بس اعرف شاك لاني مو من عادتي احضر !


*

بعد ماخرج خالد من ذاك المسجد اللي لقى ذاك الشايب والسبحه
بيده ماتركها من يوم طلع من المسجد ،والابتسامة مافارقت
وجهه ، شاف جواله يتصل ابتسم ورد: الو هلا..خلاص جاي
بس ارسل لي الموقع لاهنت .. يعطيك العافيه ..
وقال الاسم للسايق حق الاجره ..ويطالع شوراع اسطنبول اللي
تزينت بترحيب السنة الجديدة وبدت تتساقط الثلوج
على الارض والبيوت رذاذ خفيف .. الين وصل للمطعم .. نزل بعد
ماحاسب ودخل مسرع عن البرد داخل المطعم .. يتطلع يمين
يسار يدور عليه .. شاف شخص اشر له .. هز راسه له بمعنى
انه شافه ..واتجهه لناحيته مبتسم .. وصل لعنده : السلام عليكم
قام من على الكرسي يسلم عليه: ياهلا والله وعليكم السلام عاش من شافك ..
خالد : عاشت ايامك كيفك وشلونك اخبارك ياخي زمان عنك؟
صافحه بحراره: الحمد الله طيب انت وش لونك اخبارك
طمني عنك .... تفضل حياك
خالد جلس بعد مانزل الجاكيت: بخير جعلك
بخير ..وش لونك حمد عساك طيب ؟
حمد ابتسم : الحمد الله طيب .. وش لون الاهل عساهم طيبين؟
خالد : الحمد الله طيبين ياربي لك الحمد وش جديدك اشوفك
منور اسطنبول؟
حمد : بوجودك حبيبي والنور نورك ابد بس كنت ..
قطع حديثه الجورسون ياخذ لهم الطلب ..
خالد فتح المنيو يختار له عشاء.. حمد عض على شفايفه
ماكمل اللي بيقوله لعل وعسى ان خالد
يساعده ويعلمه وين هم فيه ..


*



في صالتها جالسه حدها مستانسه ان بنتها انخبطت لا مو
اي ناس .. ناس هاي هاي فوق المستوى .. ماسكة جوالها
من الفرحه محتاره : ياربي اتصل فيها واقول ان احنا موافقين
بي حددوا العرس والمهر .. ولا بتقول وش فيها ذي مشفوحه
ماشافت خير .. هههف لا أأجله بعدين احسن ..
وهي تاخذ الجوال تتصل بأم عمر : الو سلام عليكم .. كيفك عساك طيبه ؟
أم عمر : هلا وعليكم السلام .. بخير جعلك بخير ..
أم عبد الله : ام عمر بسألك اقول لهم بنتي موافقه ولا شلون؟
أم عمر بصدمه : خير تو الناس شفيك كذا مستعجلة على رزق
بنتك ؟ يمكن الرجل يطلع مو كويس ومايصلح لبنتك!
أم عبد الله ميلت بوزها ماعجبها الكلام : لاوين مو لازم نسأل
عنهم ذولي عندهم صيت ..ومعروفين حبيبتي المعروف لايُعرف.
أم عمر بتنهيده : بكيفك وان صار شي لبنتك ماتلومين الا نفسك !
أم عبد الله بتصريفه : حبيبتي انا واثقه ببنتي سنعه اسم الله
عليها وعشان كذا ما اجبرتها الا لمصلحتها كل بنات جماعتنا
تزوجوا وخلفوا وهم بعمرها
أم عمر : لاتقارنين بنات الناس ببنتك .. انتي ماوافقتي الا
عشان الفلوس
أم عبد الله : حبيبتي وافقت ولا ماوافقت .. ماتهمني الفلوس
كثر ما اشوف بنتي ببيت زوجها وبزارينها حولينها
أم عمر ضحكت بسخرية عارفه نيتها عمرها ماراح
تتغير : العنود انا قلت اللي عندي وانتي بكيفك ! والله يوفقها
ويستر عليها بس
أم عبد الله ماعجبها حكي ام عمر : امين يارب ويرزق
الجميع ... يلا مع السلامه
أم عمر : مع السلامه ..
سكرت الجوال تتأفف ماعجبها كلامها ..قامت وصعدت
لغرفتها .. طالعت بغرفة بنتها حست انها قست عليها
شوي .. بس تذكرت اللي في بالها ! : لأ لازم تروح وافتك منها ..


*


طلعت من الكوفي شيرين وليليان ، بردانين ... وليليان
ميته من البرد وتعطس : الحمد الله ..
شيرين : يرحمك الله .. يلا مشينا تأخرنا عالباص...
ليليان دخلت يدينها بالجيب عن البرد وتجري الين وصلت
للمحطة التجمع للباص ينظرون الباص .. وليليان بين فتره
وفتره تعطس .. جاء الباص حمدت ربها وركبت ... وكان في
طريقها للبيت تفكيرها بإيش راح تطبخ لهم بكرا !
والجوهره شلون اقنعت امها ! قطع حبل افكارها شيرين اللي
نامت على كتف ليليان ،ابتسمت ليليان ومسحت على
وجهها بحنيه :عمري انتي جايه تعبانه ومنهد حيلك من الشغل..
باست راسها ..وظلت تطالع بالشوراع الين توصل لبيتها
وصحت شيرين عشان تقوم : شيرين اصحي وصلنا ...
شيرين تدعك عينها بكسل وذابحها النوم .. قامت ونزلوا
من الباص متجهين للبيت ..ليليان ماتركت شيرين تروح
لحالها فضلت انها توصلها لبيتها عشان تتطمن ... ووصلت لبيت
وأشرت لها شيرين إن المفاتيح في شنطتها ... وطلعتهم وفتحت
الباب بشويش عشان ماتزعج ابو شيرين .. ودخلت داخل .. نزلت حذائها
وانتم بكرامه وشيرين على طول اشرت لها عالغربة تبي تطيح
وتنام .. ودخلت الغرفة وحطتها على السرير وسمت بالله ونزلت
الكاجيت اللي عليها والسكارڤ اللي عليها .. وغطتها زين .. وطلعت
بهدوء من دون مايحس عليها الشايب .. وقفلت الباب وراها .. طالعت
يمين يسار مافيه احد وعلى طول راحت لبيتها بالجهه
الثانيه ...توكلت على ربها وبخطوات شبهه سريعه ...وصلت
بيتها وحمدت ربها ودخلت .. نزلت الجاكيت
والسكارڤ .. والطرحه وتركت شعرها على حريته
والقت السلام : السلام عليكم جميعا..
باست راس جدتها ويدها وامها واختها ... واستراحت عالكنبة
ماسكة راسها بتعب :يا إني اليوم انكرفت كررف لا الليل ..
وحاسه حالي مزكمة يايمه
امها سمت عليها وتفحص حرارتها :بسم الله عليك
يابنتي ..حرارتك مرتفعه ! ...سحر روحي جيبي كمادات بارده بسرعه ..
سحر فزت من مكانها على المطبخ : طيب ياخالة
الجدة قامت قلقانه : لك شو فيها اسم الله عليك حبيبتي ..
ليليان عيونها شبه ذبلانه : ما ارتفعت حرارتي الا يوم جيت
..والله برد برا
الجدة تمسح على راسها : بسم الله عليك حبيبتي
بعيد الشر عنك ...هاد هو برد اسطنبول كتير بارد ..
منال ضامت كفوفها لبعض وتقرا المعوذات وتنفث على بنتها ..
جات سحر بالكمادات .. وحطتها بشويش على جبين
ليليان ،غمضت بقوة من برودتها حاولت تبعده .. بس
امها منعتها : خليه عليك الين تخف حرارتك بكرا وراك شغل
كرف لازم تتحسن حالتك .. سحر قومي سوي شوربه لها
سحر قامت بس وقفتها ليليان : والله مالي نفس لو بتسوين
ماراح اشربها ..
منال بصبر على بنتها : سحر سويها ماعليك
ليليان سكتت ماحبت تجادل ...راحت سحر للمطبخ تسوي
شوربة .. اخذت جوالها وجلست تسمع فيه .. شوي إلا جوالها
يتصل ! .. شافت خالد شلون نسته طول هاليوم ولافكرت
تتصل عليه ولو انها متوحمه عليه ! .. قررت ترد :الو ياهلا والله
بهالصوت ..
خالد ابتسم وفي قلبه حكي بس يسكت عشانها
وعشان البيبي: الله يحيك طمنيني عنك عساك بخير؟
سحر تلوي خصلة بإصبعها مستحيه : بخير بس اكون بخير
اكثر لما اكون قربك بس تعرف
خالد ضحك : زين المستحي وهو يقول ..ماعليك فتره وبتعدي
وبأقر عيوني فيك ..
سحر : ان شاء الله يارب .. خلودي خير ليه داق فيك شي؟
خالد بداخله كلام"فيني اشياء مو شيء واحد آه ياقلبي كيف
ابحكيه لك ":لا ابد بس حبيت اسألك اختك بأي كوفي تشتغل فيه ؟
سحر رفعت حاجبها بإستغراب من سؤاله : وليه تسأل ؟
خالد حك راسه ويفكر : لا بس فكرت اني اشتغل دامني
مطول هنا وانتي بعيده عني وابي اشغل تفكيري عنك شوي ..!
سحر استحت : فديتك والله تشتغل في كوفي على المضيق اسمه ....
خالد ابتسم وهو يسجل اسم الكوفي :اها تمام يعطيك العافيه حبيبتي ..
سحر : الله يعافيك وان شاء الله تلقى وظيفة حلوه تسلي
نفسك فيها الين نرجع للرياض ..
خالد بتنهيده: ان شاء الله امين يارب
سحر : مع السلامه حبيبتي تصبح على خير ..
وقفلت بعد ماسمعت رده .. ولحقت عالشوربة قبل لا تحترق ..
وخلصت منها وسكبته في صحن واخذت قطعة خبز وملعقة
وكاس ماء .. وقدمته لاختها : صحه وعافيه على قلبك ..
ليليان بعدة راسها للجهه الثانيه : يمه مالي نفس اكل
منال تمد لها الملعقة : لو ملعقة وحده اشربيها ...
ليليان ماحبت تكسر كلمة امها واخذتها ...




*



خالد اللي قفل جواله بعد مكالمته من سحر ،وسأله الرجل
اللي قدامه : هاه ايش قالت وين تشتغل ؟
خالد طالع فيه :والله ياحمد تشتغل بمكان كوفي عند المضيق
وهذا هو اسمه ...
حمد ابتسم واخذ الورقة من عنده وطالع في هالعنوان وكأنه
مو غريب عليه ! : يعطيك العافيه ياخالد ماتقصر ..
خالد يشرب الكوفي حقه : الله يعافيك بس ماقلتي ليش
وش تبي فيهم ؟
حمد بتفكير: ابد بس ابي اتطمن عليها وعلى شغلها كيف
هي مرتاحه فيه ولا لا وامشي ..
خالد حس براحه من كلامه مع انه شاك فيه : زين تسوي
مهما يكن هذي بنت عمك ..
قام حمد يستأذن من خالد : عن اذنك خالد لازم امشي الحين
خالد قام :على وين تو الناس اجلس تعشى معي ..
حمد :العذر والسموحه منك والله اني مستعجل عندي كم شغله
لازم اسويها بخصوص الوظيفة ماقبلوا يمددون اجازتي ..
خالد عذره وحز في خاطره لما تذكر وظيفته : الله يعينك معذور
يا اخوي ما أأخرك في امان الله وحفظه
حمد سلم عليه وودعه وراح : في امان الله ..
طلع حمد والابتسامة راسمه وجهه : لا وتشتغلين بعد وبكوفي
ماهقيتها منك يا بنت العم هذا وانتي اعقل وحده من بنات
عمي محمد .. بس هين ما اخلي هالشغل يطلع مم عيونك
غصب ذابحك حر الشغل والله ..
أشر للتاكسي وفي راسه مليون شغله .. ويتوعد فيها كان
ماسك نفسه لاينفعل على خالد وتدارك الامر وعذرها على هالشغل....


*


في بيت شيرين .. صحى أبوها الشايب يتفقد بنته هي
جات ولا ماجات لأنها بالعادة تتأخر بسبب شغلها .. فتح باب
غرفتها على شويش وشغل اللمبه يشوفها بسريرها
ولا لا .. تنفس براحه وشاف الغطى طايح .. راح يغطيها
زين عن البرد ومشى بخطوات خفيفة مايبي يزعجها ويصحيها
بنص الليل .. سكر باب غرفتها بهدوء وراح للصاله
فرش السجادة يصلي الوتر بما ان الليل طويل .. وخلص
من الصلاة ورفع يدينه يدعي إن ربه يحفظ له بنته ويرزقها
الزوج الصالح التقي والنقي ،اللي يخاف الله فيها ويستر
عليها ويرحمها ويرحم ضعفها وحالها .. ويجعل بينهم
المودة والرحمه والسكن .. بعدها قرأ صفحات من القرآن الكريم ..
صحت شيرين ضميانه وعطشانه تبي لها ماء .. فتحت
غرفتها شافت ابوها بالصاله يقرأ .. راحت للمطبخ اخذت
كلاس ماء تشرب ..بعدها راحت لأبوها باست راسه
وجلست عنده .. تمسح على يده وباستها بحنيه : يخليلي ياك بابا
.. طمني كيفك اليوم؟
أبوها ابتسم وسكر المصحف : ويخليك ليا يا بنتي .. انا منيح
انتي كيفك وكيف شغلك لايكون في حدا مضايئك ؟
شيرين لفت عيونها عنه ماتبي تبين وابوها يعرف اذا
هي صادقة او لا لما تناظر بعيونه : لا بابا مافي حدا مضايئني ..
ابوها مسح على شعرها وركز بعيونها :قولي يابنتي مين اللي
مضايئك بعرف فيه حدا مضايئك لاتخبي عني يابنتي ...
شيرين انفجرت بحضن ابوها : بابا انا كتير تعتب من هاد الشغل
بس ياللي مخفف عني انو لئيت لي رفيئه كتير زريفه
يابابا .. بس انا نفسيتي هيك تعبانه ...
ابوها حزن على حالها وضمها ومسح على ظهرها : كلنا بنتعب
يابنتي لازم الصبر مافيه جهد بدون صبر .. هيّ هيّا الدنيا بتعمل
هيك فينا .. اصبري يابنتي لين ربك يفرجها علينا .. شو بدنا نساوي
اكتر من هيك ؟
شيرين شدت على حضنه بقوة : بس يا بابا مافيني اصبر مافيني
اكتر من هيك .. بدي ارتاح لو يوم واحد مو المدير بيهددني بفصلي
ازا ماجيت طب انا يا بابا انسان مش آلي منشان اتحملوا ..
ابوها عمض عيونه حزن على حال بنته : مافيني اعمل اشي
يابنتي ..خلص ارتاحي بكرا لاتروحي ؟
شيرين وهي تبعد عن ابوها : بس يابابا بكرا كتير فيه شغل فيه
حفله مو بكرا هوا راس السنه ؟ كيف بدي ارتاحي هاه ..
ابوها مسح دموعها :خلص يابنتي انتي روحي هلأ ارتاحي اذا اصبح
الصبح يصير خير
شيرين تنهدت وسكتت وحطت راسها على حضن ابوها،ماتبي
تزيد عليه من همومها .. والاب يمسح على شعر بنته بحنيه ..الين نامت ..



*


يُبتع >>الرجاء عدم الرد

 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 25-05-17, 12:49 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249546
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلارينت عضو على طريق الابداعكلارينت عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 190

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلارينت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 


*



في غرفة دانه .. فتحت عيونها بصعوبه ..حست جسمها كله
متكسر مو قادره تشيل نفسها من التعب .. شافت حالها
نايمه عالارض رفعت نفسها بصعوبة تطلع يمين ويسار .. الغرفه
نفسها ماتغيرت .. قامت وتمسكت على طرف السرير الين
جلست .. شافت جوالها عالكومدينه مدت يدها عليه ومسكته
بحذر الشاشه معدومه يبي لها تصليح : اوف لازم اصلحه
قبل عبد الله يجي ويشوف بلاويي !
تنهدت وقامت بصعوبه حاسه حالها عطشان وتبي
ماء .. تركت هالجدار زادت عليها نومة الارض .. وفتحت الباب
بشويش .. وسكرته بهدوء .. ومتهجه للاصنصير .. نازله
تحت .. راحت للمطبخ فتحت النور اتجهت للبراده .. تشرب لها
كاس ماء بارد ..حست روحها ردت ورجعت لها الحياة .. تنفست
براحه ... حست بجوع شدييد يمغصها بطنها .. فتحت
الثلاجة لقت لها كرونه بحافظة ابتسمت بحب : محد يفكر فيني
بهالبيت غير انتي يا ياندي ...اما امي من سكنا هالبيت
كلش قالبه علي مدري وش فيها وش اللي مغيرها علي !
تنهدت بيأس .. واخذت لها صحن وسكبت لنفسها مكرونه
وحطتها في المايكرويڤ تدفئ ...راحت للثلاجة اخذت لها بيبسي
وصحن ثلج .. وكوب وسكبت العصير في الكوب .. وحطته
عالطاولة .. وسمعت صفارة الميكرويف .. واخذت الصحن
وجلست تاكل وكانت سرحانه ... وجاء في بالها عريس
الغفله ..دمعت عينها حست بغصه ،وقفت عن الاكل : الله يسامحك
يا يمه ترميني على ناس مانعرفهم بس همك فلوسهم .. تغيرتي
حيل من سكنتي هنا واخذتي حلال هالمسكينه !
دمعت عيونها وهي تتذكر سلطان : اما سليطين ما اقدر
اتواصل معه من انكسرت الشاشة ... لازم اروح اصلحها قبل
عبد الله يجي الله يستر ..
جاء في بالها السايق : خلاص بخلي حسن يوديه من دون
امي لاتدري ! وان شاء الله يساعدني ..
واطلقت تنهيده طويله .. طالعت بأكلها قامت رفعته ،حست
حالها شبعت الا انسدت نفسها .. قامت حطت الصحن
في آلة الغسيل وطلعت من المطبخ بهدوء رجعت لغرفتها ..


*




في يوم جديد .. على أبطالنا ..تحديداً اسطنبول اللي اكتست
بالبياض الناصع وتزينت شوارعها بإستقبال السنه الجديدة .. وفي
الكوفي اللي الكل قايم يشتغل ويجهز لتجهيزات حفلة الليلة
السنوية .. في الكوفي اللي تشتغل فيه ليليان تم اختياره
لأن مكان استراتيجي وكبير ..حاطين الشجرة عند البوابة تبع
الكوفي ... طبعا هذي العادات ماتمثل ديننا الحنيف ولكن
تركيا فيها مسلمين ونصرانيين وغيرها من الديانات ..واكتسى
الكوفي باللون الاحمر والابيض .. وتغيرت قائمة الطعام الى
قائمة مفتوحه بما لذّ وطاب .. وديكورات انيقه جداً ... لأنه رح
يكون فيه مدعوين بشكل خاص ورجال اعمال
بهالمناسبة ... نجي عند ليليان اللي صحت من التعب وهي
تكح مو قادرة تشيل نفسها .. منهد حيلها وحرارتها لِسه
مانزلت ، قامت بصعوبة من السرير.. ماسكة راسها دخلت
الحمام وانتم بكرامة .. اخذت لها دش ساخن عالسريع لعل
وعسى ان تخف ..طالما هي في الحمام *تكرمون .. كانت الجدة تزين الفطور
كالعادة ومنال تدور لها على لبس مناسب وساتر جداً عشان
الحلفة الليلية ! متحمسة من زمان عن الحفلات ...ومتشوقة تروح ،
اما سحر بسابع نومه صاير نومها ثقيل بسبب
حملها ... طلعت ليليان من الحمام *تكرمون .. ودخلت الغرفة
تبع جدتها عشان محد يشوفها ويهاوشها ! ، جففت شعرها
الطويل ، وطالعت نفسها بالمرايه ، وجها محمر وانفها
احمر ... عيونها ذبلانه بس كانت جميله .. لفت راسها
بالمنشفة .. ولبست بجامتها وجاكيت ثقيل وطلعت
من الغرفة ... الجدة حطت الشكشوكة عالطاولة
وصبحتها: قونايدن بنتي كيفك اليوم ..
ليليان بصوت مبحوح : احم قونايدن الحمد الله بخير ..
الجدة انتبهت لها : لك ليش استحميتي ! مو وراكِ خرجه !
ليليان نزلت عيونها تحت ومسكت الكوب : تعبت ياجدة الحرارة
ماراحت عني قلت استحم لعل وعسى تروح عني ..
الجدة بتنهيده : لك يا بنتي مابيصير هيك ، هيك بتمرضي زيادة
وبتطولين وانتي ما شفيتي !
ليليان اكلت لقمه : لا ان شاء الله مافيني الا العافيه ..
الجدة جلست عالكرسي بعد ماسكبت لها شاي : الله يهديكِ يابنتي بس ...
ليليان اكتفت بكوب الحليب بس من بعد هاللقمه
، وتفكيرها وهمها كله في الشغل ..


*


صحت الصباح الساعه 10 .. قامت غسلت وجهها .. واخدت لها
دش عالسريع وجففت شعارها بالمجفف .. وطلعت دانه من غرفتها نزلت
تحت بهدوء بعد ماشافت أمها نايمه .. طلعت من الاصنصير .. وراحت
لباب المدخل تبع الفيلا .. نادت على حسن السايق بصوت
شبه مسموع : حسن تعال بسرعه هنا
حسن مشى : نعم مدام ؟
دانه طلعت الجوال بحذر من جيبها: شوف هادا فيه خربان روح انتا
وديه محل صيانه يسويه وجيبه لي انا تمام ؟
حسن فهم عليها : تمام مدام مافي مُسكلا ..
دانه بتحذير : اذا تصلح تعطيني انا مافيه احد غيري يستلمه انا خلاص ؟
حسن هز راسه بالايجاب : تمام مافيه خوف مدام انا يوديه لك مدام ..
دانه طالعت فيه من فوق لتحت : خلاص يلا روح وده الحين قبل امي
تصحى بسرعه ..
طلع حسن وبيده الجوال .. دانه تنفست براحه .. ورجعت لداخل تروح
تفطر .. وحمدت ربها ان اليوم عنده اوف ..

*

صحت سحر بعد الظهر من النوم وشافت سرير خالتها مرتب وفاضي
فزت من النوم : اوف لايكون راحوا وتركوني !
قامت على طول.. وراحت للصاله : لااا ليش طيب ههفف .. وش اسوي
لحالي هالحين !
وشافت ورقه عالطاولة مكتوب فيها "فطورك في الثلاجة سخنيه
وافطري عليه ... واحنا شوي وراجعين لأن ليليان تعبانه بنساعدها
وبنمشي .. " تنهدت بضيق : طيب انا وين رحت اساعدكم عادي
لو اكنس والمع الطاولات ..
راحت غسلت وجهها ، ثم راحت تفطر بدون نفس .. بعدها شالت
فطورها .. وجلست في الصاله تتفرج عالتي في .. جاء في بالها
خالد ! تعزمه دام مافيه احد هنا : اي والله صح شلون مافكرت !
اخذت الجوال واتصلت فيه : الو صباح الخير حبيبي ... امم ابيك
تجي عندنا في البيت مافيه احد خالتي وجدتي مو هنا
راحو .... ادري اني متوحمه عليك ، بس بالله غير ملابسك اشتري
جديدة مابي اشوف شي عليك شفته عشان ما اتذكر ... ههههه
بعد قلبي انت .... خلاص اتنظرك مع السلامه حبيبي ...
قامت سحر وعالغرفة طلعت لها ملابس تختار ايش تلبس .. تبي
شيء مايبين كرشتها لبست بلورة صوف فضفاض لون
احمر .. وبنطلون جينز ستريتش غامق .. وسرحت شعرها ولمته
كله على جنب ولبست قلادة سلسال ناعم ،وحطت ليبستك مات
لون أحمر .. وبلاشر مشمشي ، وكحل داخل عينها وكثفت
الماسكارا .. وبخت عطور ريحته هاديه ومنعشه ... راحت للمطبخ
تسوي لها شاي .. بما ان خالد يحبه ..
وجهزته في الصالون .. وهذا خالد يطق الباب ... وفتحت له
الباب .. وانبهر خالد من جمالها ،فتح يدينه تلقائي لها .. سحر
بعدت عنه : تكفى لاتقرب .. ادخل حياك حبيبي ..
خالد انكسح ،بس مشاها لها وداخله مكسور : ادري
مو منك ... من الحمل مأثر عليك ..
طالعت فيه سحر : مو بيدي ياقلبي بس ما ابيك تقرب .. ابيك
بس قدام عيوني
خالد ابتسم : يخليلي هالعيون اللي كل ما اشوفها اذوب ..
سحر استحت وهو يتغزل فيها : خلاص خالد احرجتني ..
خالد مد يده لوجها وتذكرها وبعدها على طول : عشانك هالمره
بتحمل بس المرات الجايه لأ...
ابتسمت سحر بدلع وتركته ومشى وراها .. وجلسوا في
الصالون .. وسكبت له الشاي : تفضل حبيبي ..
خالد يتغزل بعيونها: دام فضلك ياقلبي ..
سحر بعدت عيونها عنه وعضت على شفايفها ..
خالد يشرب الشاي : الله لبى هالطعم والله .. وحشني طبخك
يابنت متى نرجع بس ...
هالكلمة غصت بقلبه وهو يتذكر ! وسكت بعدها ..
سحر لاحضت عليه: خير ايش فيك ياقلبي ؟
خالد بتصريفه : ايه ما سألتيني مين قابلت امس
سحر وهي تنتبه له :مين قابلت ؟
خالد سند راسه على الكنبه : قابلت ولد عمك حمد !
سحر شرقت : ححمد ! متى وكيف ؟
خالد فز من مكانه ومسكها : بسم الله وش فيك
سحر بتحذير : خالد الزم حدودك لاتلمسني ..
خالد يهدي فيها واعلن استسلامه : خلاص ابشري وش فيك ..
سحر وهي تحط الكاسة على الطاوله بتصريفه : لا ابد بس
شرقت بالشاي .. ايه وشلونه وشلون اهله ؟
خالد : طيبين الحمد الله وسأل عن اختك وامها واحوالهم
سحر تقاطعه : ايش قلت له ؟؟؟
خالد : طمنته عنه انهم بخير ومستانسين الحمد الله ماعليهم قصور ..
سحر اطلقت تنهيده طويله وتنفست براحه : الحمد الله ..
خالد وهو يشرب الشاي : ايه سألني عن اختك عن شغلها وقلت
له عنها والمكان اللي قلتي لي عنها فيه ..
سحر انصدمت منه : ايش تقوول ؟؟؟

*

وصلوا الكوفي على سيارة فخمة اللي تدل على ثرائهم
الطاغي .. من طراز رولزرايس .. فتح الباب لهم الحارس .. ونزل منها
رجلين لابسين نظارات شمسيه .. يمشون بكل ثقه
ورقي .. وكان هذا الشخص هو الرئيس لهالمكان .. اللي اول
مره يزوره .. واعجبه التصميم والديكورات كان فوق المستوى
المطلوب .. ابتسم برضى على الشغل ، والكل يرحب فيه .. قرب للشخص
اللي معه وقال بصوت واطي محد يسمعه : تكلم معي
تركي مابي احد يدري اني سعودي تفهم ! يا سليطين باشا ؟
سلطان نزل نظارته بكل كبرياء : تمام عزيز باشا ميراكيتما .. *يعني لا تقلق ..
ومشوا وأخذ منهم النادل الجاكيت .. وعدل عبد العزيز الكارفيته
الخاصه فيه ونزل نظاراته وابتسم وهو يطالعها على الطاولة
جالسه تغمز له ،وتأشر له بيدها ..راح لجهتها وسلم عليها
وباست خده وبالتركي : اشتقت إليك عزيزي ..
ماسك خصرها وهم يصورونهم بالكاميرا .. سلطان كان مغرور
بنظراته وهو يعدل شعره .. وفي جهه ثانيه كانت عيون تطالع
فيه مصدومه من اللي تشوفه قدام عيونها !!!


*
قام حمد من النوم وشاف الساعه وفز بسرعه من
السرير .. قام واتوضى بسرعه وصلّى صلاة الظهر اللي فاتته
الحين قرب العصر ! ولبس بسرعه واخذ جواله ومحفظته وجاكيته
وطلع من الفندق مستعجل راحت عليه نومه وهو يعدل
جاكيته .. وأشر للتاكسي .. ووقف : واعطاه اسم المكان اللي لازم يروح له اليوم قبل بكرا ..
وعلى أعصابه : هين يصير خير يابنت محمد محد رباك زين
كانا اللي اربيك !
وطلب من التاكسي يستعجل .. الين وصل للمكان المطلوب شااد
على قبضة يده بقوة وغمض عيونه بيحاول يهدي نفسه قبل لايسوي
لهم مصيبه هنا ! ودخل الكوفي واعصابه ثايره يدور عليها !!!


*

عند دانه اللي تقضم اظافرها من التوتر حاسه ام مصيبه بتجي
على راسه حاسه ان فيه شي بيصير ، اخذت لها نفس عميق
وزفير .. تحاول تخفف من التوتر اللي هي فيه .. نزلت تحت شافت
امها مو موجوده ، حمد ربها وطلعت برا في الحوش تنتظر حسن
تاخذ منه الجوال بعد ماتصلح بأسرع وقت ممكن دفعت اكثر
عشان يصلحه لها بدري ، ودخل حسن السيارة داخل ونزل
وبيده الكيس اللي فيه الجوال، ونزل له دانه لافه شعرها
بس وبصوت واطي : حسن عطني هو بسرعه ..
بس وقفها صوت ارعبها وهي تلتفت وطالعت بصدمه وشهقت ....



*


إلى هنا اتوقف هذا ممكن اقول اطول بارت تكتبته واللي
أخرني هو تعديل بعد الاحداث عشان تتماشى مع بعض !
واعتذر عن التأخير كله عشانكم وعشان البارت ان شاء الله
انه يرضيكم يارب ،وابي دعواتكم واعذروني عن التأخير ،
وابي تفاعلكم لأنه رح تكون فيه مفاجأة كبيره لكم ! بس متى ؟!
بعد العيد ان شاء الله بإذن الله تعالى ..



*


"تمت نهاية البارت التاسع بحمد الله تعالى "
.

ألقاكم إن شاء الله بعد العيد بإذن الله ..
ولا تليهكم الرواية عن الصلاة والعبادات كل شيء ،لاحقين
عليه إلا الصلاة ، وانا مابي اشغلكم لذلك راح يكون موعدنا
مثل ماذكرت لكم سابقاً
وأتمنى أن يتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
ولاتنسوني من دعواتكم..
استودعتكم الله الذي لاتضيع ودائعه.*




 
 

 

عرض البوم صور كلارينت   رد مع اقتباس
قديم 01-06-17, 05:31 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاريء مميز


البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 316282
المشاركات: 6,307
الجنس أنثى
معدل التقييم: فرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1401

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فرحــــــــــة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلارينت المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون /بقلمي .

 
دعوه لزيارة موضوعي

غاليتى

أوتار قيثارة
وفصل طويل رائع مليئ بالاحداث
سلمت يداكى عليه
خالد انسان طيب اعطى عنوان ليليان لحمد بحسن نية
وحمد اعتقد انه لن يستطيع فعل اى شئ والا سيتصدى له عبد العزيز وسلطان
ولن يسمحوا له بالتعرض لموظفة لديهم او تفشيل حفلتهم
وممكن ان اسرح بالخيال فاقول ان ربما بهذه الحفلة يرتبط عبد العزيز بليليان
فلايكون لحمد اى صفة او وصاية على ليليان وامها
اعتقد ان سلطان هو من ارسل ام رامى لتخطب له دانه ليكمل انتقامه كما وعدها
وطمع جشع والدتها سيوردهما المهالك
خالد لطيبة سيوسع الله عليه ويجعل ذلك الشايب سببا فى فك كربه
انتظر البارت القادم بشوووق
لك منى كل الشكر والتقدير
دمتى بكل الخير
فيض ودى

 
 

 

عرض البوم صور فرحــــــــــة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واللي جابك لغربة أيام بلد، أحبك فوق مايتخيلون ،قلمي
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية