لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > قسم سيدتي > الاسرة والمجتمع > الطفولة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الطفولة كل ما يتعلق بالطفل من صحة وتربية وتعليم وتغذية


آثار غياب الأب والأم عن حياة الطفل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته غياب الاب يُعتقد أن دور الأم أكثر أهميّة فى حياة الطفل من دور الأب، بينما الواقع يؤكد أن دور الأب يحمل الأهميّة عينها،

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-17, 02:28 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاريء مميز


البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 316282
المشاركات: 6,307
الجنس أنثى
معدل التقييم: فرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييمفرحــــــــــة عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1401

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فرحــــــــــة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الطفولة
Newsuae2 آثار غياب الأب والأم عن حياة الطفل

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غياب الاب

يُعتقد أن دور الأم أكثر أهميّة فى حياة الطفل من دور الأب،
بينما الواقع يؤكد أن دور الأب يحمل الأهميّة عينها،
إذ إن أصول التنشئة السليمة تقتضى وجود الأب والأم أثناء تطوّر الطفل ونموّه.
ويتّضح هذا الدور عند غياب الأب حيث يصبح الطفل خارجاً عن السيطرة.

تقع تربية الطفل على مسؤولية الأب والأم معاً،
ولا يغنى أحدهما عن الآخر،
وإذا تخلّى أحد هذين الطرفين عن مسؤوليته،
فإن ميزان المنظومة التربوية سيختلّ بالتأكيد.

وبالنسبة للأب على وجه الخصوص،
فإن وجوده له عظيم الأثر فى حياة الطفل،
عماً أنه لا يقصد بكلمة وجوده أن يراه الطفل فقط
بدون أن يكون له أى دور فعّال فى تنشئة وتقويم الطفل،
كما معاقبته إذا لزم الأمر.

ومعلوم أن حنان الأب يجنّب الطفل الشعور بالقلق والخوف،
يزيد من إحساسه بالثقة بالنفس وتقدير الذات ويحدّ من شعوره بالعدائية،

ومن خلال التوجيه الأبوى القائم على النصح والإرشاد وتقويم الأخطاء
يتكوّن الضمير والمثال الأعلى للطفل.

أما إذا تعرّض الطفل لغياب الأب بشكل دائم،
فقد يحدث له إعاقة فى النمو الفكرى والعقلى والجسمى،
خصوصاً إذا كان هذا الحرمان من الأبوة
فى السنّ التى تتراوح ما بين الثانية والسادسة،
وذلك لأن تطور الطفل بشكل سوى وطبيعى يتطلب وجود الأب،
فهو الحامى والراعى والمسؤول عن توفير الإحتياجات الضرورية للطفل
فى هذه المرحلة الهامة من حياته.

تعميق شعور الطفل بجنسه

يعتمد الطفل على والديه اعتماداً وثيقاً فى إدراك الدور الذكرى والأنثوى
والذى لا يتم سوى من خلال وجود كل من الأب والأم داخل الأسرة.

لذا، يصعب على الطفل رؤية الحياة وفقاً لجنسه فى حال غياب الأب،
إذ نجد الطفل المحروم من الأب أكثر حساسية فى مشاعره،
ويتخلّل تصرفاته نوع من التردد والإلتباس فى تحديد دوره الجنسى.

فالأب يلعب دوراً كبيراً فى تشكيل ملامح السلوكيات التى تتناسب مع جنس الطفل،
فالطفل الذكر يستمد صفات الذكورة من الأب
فى ملبسه وطريقة كلامه ومعاملته للآخرين.

ويساهم الأب فى تعميق شعور الفتاة بدورها الأنثوى
عن طريق معاملته المختلفه لابنته عن إخوتها الذكور
وتذكيرها بما يجب وما لا يجب أن تفعله كأنثى،
مما يرسخ شعور الأنثى لديها ويدعم تقبلها لذاتها.:

ويساعد هذا الأمر على تحقيق التوافق النفسى والإجتماعى،
وهو كفيل بتعليمها ما يجب أن يكون عليه سلوكها مع زوج المستقبل.

الغياب بالطلاق أو بالوفاة

فى حالة غياب الأب بسبب الإنفصال عن الأم،
وهو ما يحدث شرخاً عميقاً فى نفسية الطفل يصعب تفادى سلبياته مدى الحياة،
يشعر الطفل أنه فقد أباه الذى يحبه بدون أى ذنب اقترفه،
مما يسبب سخطه على الحياة وعلى والده نفسه الذى تخلى عنه،
خصوصاً مع زواج الأب مرة أخرى وإنجابه أبناءً يعيشون فى كنفه،
فتشعل نار الغيره فى قلبه الصغير.

لذا، نجد أن الطفل الذى فقد والده بالطلاق أكثر عدائية وانفعالاً وغضباً، بالمقابل،
يحمل الطفل الذى يفقد أباه بسبب الموت حزناً وإنكساراً لا يمكن إخفاؤهما،
ويميل إلى العزلة ويشعر بالنقص دائماً.

وعلي الأم، عندما تضطر إلى تحمل مسؤولية تربية الطفل وحدها بدون الأب،
أياً كانت الأسباب،بتعويض الطفل قدرالإمكان بشخص آخر كبديل عن الأب.

ويمكن أن يكون هذا الشخص الجد أو الخال أو أحد الأقارب الذى يرتاح إليه الطفل،
على أن تحرص على تواجده بقرب الطفل بشكل دائم،
مع إدراك هذا الشخص للمسؤولية الملقاة على عاتقه،
بحيث يبتعد عن التدليل المفرط للطفل لتعويضه الحرمان الذى تعرض له،
وأن تتسم معاملته له بالحب الممزوج بالحزم،
حتى يكون صورة القدوة المطلوبة ليتجاوز الطفل هذه الأزمة بسلام.

- يجنّب حنان الأب الطفل الشعور بالقلق والخوف.

- يحمل دور الأب الأهمية عينها التى تحملها الأم.

غياب الام عن الطفل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( المرأة أحق بولدها مالم تتزوج)

فقد ثبت أن الطفل الملتصق بأمه يكون نموه الجسمي والعقلي والنفسي أسرع من غيره
الذي لايجد هذه الظروف..
وبالتالي فإنه يكون بعيدا عن الأمراض بأنواعها.


فيض ودى

 
 

 

عرض البوم صور فرحــــــــــة   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آثار, الأب, الطفل, حياة, غياب, والأم
facebook



جديد مواضيع قسم الطفولة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:00 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية