لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


( زوجتي ضابط شرطه )( ما بين الحب والانتقام )

"من أنت لتتحدى امرأة ، فأنا من قالوا عني الشعر وأنا من قالوا عنى الأمثال إياك يا سيدي أن تستهين بصمت النساء .......إياك يا سـيدي فبالرغم من صمتي ,, أنا

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل اعجبتك الروايه
مقبوله 0 0%
جيد 0 0%
جيد جدا 0 0%
ممتاز 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 0. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-16, 01:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 315522
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: aya nasr عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
aya nasr غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Icon Mod 44 ( زوجتي ضابط شرطه )( ما بين الحب والانتقام )

 

"من أنت لتتحدى امرأة ، فأنا من قالوا عني الشعر وأنا من قالوا عنى الأمثال إياك يا سيدي أن تستهين بصمت النساء .......إياك يا سـيدي فبالرغم من صمتي ,, أنا قـادرة أن أجعلك تتـوه بيـن كلمـاتـي بيــن يـاء وألـف ,,وألف ويـاء ، أنـا انثى استثنائـيه .. أشعـل النــار لمن يفكـر بإيذائي ,, فمن ينتظر سقوطـى .. أجعل من صوتى ضجيجك سقوطه زلـزالا يدمر حياتـه ، انا من قالوا عنى ان الشيطان تلميذى فاحذرنى ايه الرجل المتعجرف فأنت لا تقدر على ايذائي فأنا و صفونى بكل لغات العالم ولم يستطيعوا إعطائى حقوقى فانا امرأة"

"أنا آدم ياحواء تسألين من أنا ، أنا ياسيدتى آدم أنا من علمك كيف تكوني حواء وجعلك نجمة تشرق فى السماء أنا يا سيدتى من جعلك كالبلور حتى صرتي بكل هذا النقاء وأنا من على صدره ترمين رأسك بكل ما به من عناء وقد خلقتي من ضلعي حتى اصبحتي بكل هذا البهاء والآن تسألين من أنا ؟!
أنا من جعلك تصيري بكل هذا الكبرياء والإله يا سيدتى قال إن كيدكن عظيم"
وهذا أعظم ما خص به النساء سوف يقام تحدي بين غرور حــــــــــــواء وكبرياء آدم ستدخل حواء بكل غرورها وعظمتها وكبريائها وتتحدي كبرياء آدم وشموخه فمن منهم سينتصر
تابعونى فى قصه (زوجتى ضابط شرطه ) ( ما بين الحب و الانتقام )

بقلمى (آية ناصر )
تابعوا مع كل يومي (الاحد والخميس ) الساعه 9 مساءا

 
 

 

عرض البوم صور aya nasr   رد مع اقتباس

قديم 03-05-16, 04:58 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : aya nasr المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

هلا ومرحبا فيك معنا ..

ونورت بإنضمامك إلنا ..

المقدمة قوية ومشوقة ..

بتمنى لك التوفيق عزيزتي وتوصلي فيها لبر النهاية بسلام .


تقبلي مروري وخالص ودي



★☆★☆★☆★☆
بعد نهاية النقاش او الحديث مع أحد
لاتنسوا دعاء كفارة المجلس:

سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 03-05-16, 12:44 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 315522
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: aya nasr عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
aya nasr غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : aya nasr المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: ( زوجتي ضابط شرطه )( ما بين الحب والانتقام )

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

هلا ومرحبا فيك معنا ..

ونورت بإنضمامك إلنا ..

المقدمة قوية ومشوقة ..

بتمنى لك التوفيق عزيزتي وتوصلي فيها لبر النهاية بسلام .


تقبلي مروري وخالص ودي



★☆★☆★☆★☆
بعد نهاية النقاش او الحديث مع أحد
لاتنسوا دعاء كفارة المجلس:

سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ

اهلا بحضرتك اسعدنى مشاهدتك للروايا ويارب اكون عن حسن ظنك
سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ

 
 

 

عرض البوم صور aya nasr   رد مع اقتباس
قديم 05-05-16, 10:02 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2016
العضوية: 315522
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: aya nasr عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
aya nasr غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : aya nasr المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: ( زوجتي ضابط شرطه )( ما بين الحب والانتقام )

 



اسم القصه : (زوجتى ضابط شرطه ) (ما بين الحب والانتقام)
بقلمى : آيه ناصر
الحلقه : 1
ميعاد النشر : يومي ( الاحد والخميس)



* في احد الليالي كان الليل شديد الظلام يوجد رجل يقف في شرفة منزله يتطلع إلي الشارع كانت الشرفة ف الدور الخامس فوجد سيارة تقف أمام عمارته ويخرج منها أربع رجالا ملثمين جرى الرجل بسرعة إلى داخل شقته واتجه إلى غرفه نومه وأيقظ زوجته وقال
احمد : هاله .، هاله قومي بسرعة مفيش وقت
هاله : في إيه يا احمد
احمد : مفيش وقت خدي البنت ، و إنزلى من سلم الخدامين بسرعة
هاله : ليه في إيه
احمد : مفيش وقت أشرحلك بسرعة وخلى الأوراق دي معاكي إديها لمحمد لو حصلي حاجه
هاله : أنت بتقول إيه يا احمد
احمد : بسرعة يا هاله مفيش وقت
أيقظت هاله ابنتها بسرعة ودلفت بها الى المطبخ لكي تخرج من سلم الخدم تاركه زوجها بعد إسراره على ذلك ولكنها سمعت قرع على الباب الخارجي فعلمت أن هناك خطب ما كانت ابنتها لا تفهم شيء كانت في السابعة من عمرها فقالت هاله لها
هاله : قمر خليكي هنا أوعي تطلعي من المكان ده أوعى يا حبيبتي وخلى معاكي الورق ده أو حصل حاجه ليا أو لبابا أديه لعمك محمد وخلى بالك من نفسك
لم تفهم شيء وقتها من كلام والدتها ولكن سمعت كلامها بانصات اخفت هاله ابنتها في احد الأماكن الغير مرئيه فى المطبخ وقبلتها وذهبت الى زوجها لتقف بجانبه حتى لو كان نهاتها هى موتها عندما دلفت هاله الى خارج المطبخ ، وجدت الرجال يضربون زوجها بشده فصرخت باعلى صوت لها ولكن اطلقوا عليها النيران فاخذ زوجها يقاوم حتى وصل اليها ولكن كانت فارقت الحياه فقاموا باطلاق النار عليه هو الاخر كانت تشاهد كل شيء من احد الزوايا المخفية كانت تبكى لما يفعلون هذا بابى و امى؟ ولكن وقعت انظارها على احد هولاء الرجال كان غيرهم كان لا يرتدى قناعا على وجهه كان شابا يمكن ان نقول فى اواخر العشرينات ظلت تنظر له وهو يضحك على ما فعل بابيها وامها ويقول
الرجل : كان فاكر نفسه يوم ما حلف ان ياخد بتار اخيه انه هينجح اهو حصله وخد معاه مراتة
احد الملثمين : مش لقين الورق يا ناجى بيه
الرجل : طيب يله قبل ما حد يطب علينا
ظلت تنظر الى ذلك الرجل لنقول ان معالم وجهه حفرت فى ذاكرتها كانت تبكى فهى فى السابعه من عمرها لا تعلم ماذا تفعل شاهدتهم وقد خرجوا من المنزل فخرجت هى من مكانها ودلفت الى الردهه فوجدت امها فى بحر دمائها ووجدت ابها كان يتنفس أنفاسة الأخيرة فقالت له
قمر: بابا هو فى ايه مين دول وليه ماما مش بترد
احمد :ق_م_ر حنا هنفضل معاكى على طول متخفيش وخليكى قويه متضعفيش يا قمر أوعى تضعفي قولي لعمو محمد "ناجى رافت البلتاجى " هو القاتل الاوراق يا قمر الاوراق
لم يستطيع ان ينتطق اخر كلماته جلست هى امام جثث والديها مسحت لابيها دموعه بيديها الصغيره كانت لا تعلم انه فارقها كانت تظن انه نائم اخذت تكلمه
قمر : بابا قوم بقى يا بابا انا خايفه اعد لوحدي طيب قومى انتى يا ماما عشان خطري متسبونيش لوحدى
*كانت تنصب عرقا كانها تجرى في طريق مظلم تسارع الوحوش ، ثم صرخت بأعلى صوت لها متسبونيش خليكم معاية ، أفاقت من نومها كالعادة تستيقظ على هذا الكابوس أو هي الحقيقة التي أعادت ذكرياتها الطفولية القديمة ، قامت على الفور وأخذت تبكى بعيناها العسلية كانت الدموع كالشلال إنها كل يوم تفيق على هذا الكابوس كل يوم ترى والديها والدماء تحطهم من كل مكان وهي تبكي وتستنجد قامت على الفور ودخلت الى المرحاض وتوضأت لكي تقوم بفريضتها وبعدها ذهبت إلى الدولاب الخاص بها وأخذت ملابسها الرياضية المكون من بنطلون من القطن من اللون الرمادي و توب عاري الكتف واليد من اللون البنفسيجي ثم ارتدت فوقه جاكيت من نفس خامت البنطلون ولونه وقامت برفع شعرها الغجري ذات اللون البني الغامق الذي يتمشى مع لون عينها وبشرتها البيضاء نعم فأنها " قمر " وهى حقا قمر كانت قمر بنت من نوع خاص يوجد بها الجمال ويوجد بها الغرور والكبرياء كما توجد بها القوة التي اكتسبتها من شغلها ومن تعاملاتها قمر لا تخاف احد ولا تتراجع عن كلماتها أبداً فهي دائما على حق وهذا ما أعطاها هذه القوة التي لا يفهمها الكثير بعد أن انتهت من تجهيز نفسها نزلت إلى الطابق السفلى في فيلا "محمد سعد الدين الأسيوطي " فهي تعيش مع عمها منذ أن مات أبوها وأمها ومن بعدهم بعدد من السنوات مات جدها الحبيب الذي تركها بصحية عمها الذي افني عمره كله لها من اجل أن يحافظ عليها ، كان عمها يجلس في هذا الوقت في غرفه الطعام
قمر : عمى أنت فين
محمد : أنا هنا يا قمر تعالى
قمر : صباح الخير يا قمر
محمد : صباح الخير يا حبيبتي ها نيمتي كويس
قمر: اه الحمد لله
محمد : طيب يلا تعالى افطري
قمر : أوك هفطر حاجه خفيفة وبعدين هقوم أروح النادي اعمل شوية رياضه
محمد : ارحمي نفسك شويه حتى يوم الأجازة بتعتك مش رحمه نفسك
قمر:إيه دي يا سيادة اللواء ده بدل ما تشجعني وتديني حافز
محمد : عيب عليك يا سيادة النقيب تقول كده
قمر : تمام يا فندم
نعم هي قمر البنت العنيدة التي حاربت كل شيء حتى الظروف لكي تلتحق بكلية الشرطة منذ كان عمرها سبع سنوات منذ ذلك اليوم مَشْؤُوم علمت قمر منذ البداية أن هذا الحلم صعب المنال ولكن وقفت امام الصعاب فى بلادنا لا تستطيع الينت الالتحاق بكلية الشرطة فهي كليه للرجال ولكنها لم تستسم و اقنعت عمها بصعوبة على الالتحاق بهذه الكلية قامت بالكثير من الاشياء حتى تعد نفسها جيدا لتحقق هدفها فى الوصل الى كلية الشرطة اعدت نفسها بدنيا وعقلبا حتى اخيرا وصلت الى مرحلة القبول فى كليه الشرطه لم تكون خائفه مثل باقى الطلاب لان الملف الخاص بها يحمل كثير من البطولات والأمجاد
فعائلتها توارثة هذه المهنة كانت عائله معرفه جدا فى محافظة اسيوط يلجئ لها الناس لحل مشاكلهم لانهم معروف عنهم بأنهم عائله تنادى بالحق وتعمل على تمثيله فى الحقيقه
فجدها اللواء سعد الدين الأسيوطي رجل يهابه الجميع ويحترمه جدا وله سيره صالحه فى كل مكان واكمل مسيرته اولاده الذين ضحوا بحياتهم فداء لتراب هذا الوطن الرائد الشهيد محسن سعد الدين الأسيوطي عمل فى المباحث الجنائية كان دائما يعمل على ايقاع المجرمين الذين يخربون فى الوطن واثناء بحثه فى احد الجرائم عرف معلومات مهم جدا عن مافيا الأسلحه والمخدرات نعم انها شبكه مافيا كبير تخرب فى الشباب من جميع النواحي جمع عدد من المعلومات عن هذه المافيا ولكنه لم يستطع الوصول إلى الرأس المدبر والمسؤول عن كل هذه الجرائم لأنهم اغتالوه و تم استشهاده تاركا وراءه ثلاث اطفال ابن عمره تسع سنوات ابن وابنه توأم عمرهم سنتين عرف سعد الدين الاسيوطي بخبر وفاة ابنه الاكبر افتخر به وقال " نحن فداء الى هذا الوطن " ولكنه قام بارسال زوجه ابنه المتوفى وابنائها الى القاهره ليبعدهم عن أي مخاطر تحوط بهم وكان دائما يتابعهم ويذهب اليهم دائما فقد ابعد اولاد ابنه عن المخاطر ولم يستطيع ابعاد ابنه الاوسط احمد فقد حلف يمينا بانه يأخذ بثأر اخيه وسيعمل على كشف هولاء المجرمين وبناء على الادله التى جمعها الشهيد محسن وبعد البحث والعمل الشاق ما يقرب من سنين استطاع ان يكششف كل شيئ عن هولاء ومن هو الراس المدبر لهم ولكنه لم يكمل البحث لانهم كما علمنا انهم قاموا بقتله هو زوجته امام اعين ابنته قمر بعد معرفه اللواء سعد بخبر وفاة ابنه الثانى قوى اكثر من اجل احفاده وابنه محمد فقام سعد الدين بالحديث مع زملائه فى وزاره الدخلية قام بنقل ابنه فرع ثانى غير المباحث خوفا عليها كما قام باخذ قمر لكى تجلس معه فى منزله كانت قمر ابنته جدها المحببه علم جدها ان نظرات عيناها مثل السقر ولها طابع خاص فى معاملتها كانت تتعلم من جدها كل شيئ ان الصبر مفتاح الفرج ومن يرد شيئ يجب ان يعمل بجد للوصل الى هدفه بعد حوالى ثلاث سنوات انتقل سعد الدين الى رحمة الله تعال ترك قمر مع عمها محمد
الذى رفض فكرة الزواج وقرص حياته لمراعاة اولاد اخوه محسن وابنت اخوه احمد كان يسافر دائما الى القاهرة لمتابعة اولاد اخيه واعطائهم المال الذى يساعدهم فى حياتهم كانت ترفض قمر السفر دائما مع عمها فكانت حياتها لدراستها فقط كما اشترت فى العاب القوه مثل الفرق بين الكاراتيه والتايكوندو والجودو لكي يساعدها هذه فى تحقيق احلامها كانت دائما على اتصال بزوجه عمها على الرغم من انها لم تقابها الى ثلاث او اربع مرات حين تاتى فريده لكى تزور اهلها فى اسيوط ولكنها أحبت قمر بشده لانها على رغم قوة شخصيتها ولكنها مرحه و محبوبة من الجميع
* فى احد المنازل المهجورة فى منطقه تخلوا من السكان يتعالى صوت إطلاق النار ثم يقتحم احد الرجال المنزل وهو مغطي الرأس بأحد الاقنعة السوداء حيث قام برمي ارم صليه على الباب ثم إركله بقدمه ودلف الى الداخل بسرعه وهو ممسك بمسدس بمقبض يده ويوجهه الى عدت اتجاهات ثم اخذ يسرع لياخذ من احد الجدران مانع لكى يحتمي فيه من الطلقات الموجه اليه ثم يدلف الى الداخل ايضا رجل أخر ويسارع هو الاخر باخذ فى الوقوف وراء احد الأعمدة لتجنب طلقات النار قام الرجل الأول بعمل بعض الاشارات لرجل الثاني فمد يده داخل سترته الواقية وجذب منها احد القنبلة اليدوية(الغاز ) وقام بشد فتيل الأمان منها و رميها إلى الداخل المنزل نظر الى الرجل الاول وقام بعمل اشاره بيده توقف اطلاق النار ثم قال الرجل الاول
الرجل : سلم نفسك يا حسان المكان كله محاصر
بعد عدد من الدقائق خرج رجل ضخم البنيان يحمل سلاحا ما يدعى الرشاش الالي ثم القاه على الارض وقال
حسان : انا هسلم نفسي
خرج الرجلين فقام احدهم بعمل له إشارة بيده فقام حسان بالجلوس برفع يده الى الأعلي ثم أشار الرجل الاخر الى بعض العساكر والفرق الأخرى كانوا يقفون الباب الرئيسي منتظرين اشارة الاقتحام اخرج احد الرجال الكلبشات من جيبه وقام بوضعها فى يد المجرم وبعد تنشيط المكان بالكامل خرجت جميع الفرق وقام احد العناصر باخذ حسان الى سيارة الشرطة وبعدها الرجلين بعد ان خلع كل منهم
القناع فتبينا لنا رجلين ذوا وسامه عالية و يظهر عليهم طابع القوه البدنية فكان احدهم وهو رئيس المجموعة وهو اسر ، نعم فهو اسر قصتنا اسم على مسمى ، فهو ياسر من يراه فاسر ذلك الرجل الذى يتحلى بالوسامة وجاذبية الشخصية صاحب العين السمراء ذات النظرات القاتلة مثل الصقر والشعر الاسمر الطويل والبشرة المخملية هكذا هو اسر ، يتحلى بكل شيء بالقوة والجاذبية والحس الفكاهى والفطنة والشخصية القوية التى لا تقبل التحدى ولا المنافسة تقيل جدا فى تعاملاته مع الجميع خاصه النساء الذين يؤثرون عندما ينظر اليهم ولا يعطيهم اى انفعال على هذا اما الثانى فهو فارس صديق اسر فهم اصدقاء منذ دخولهم كليه الشرطة وبعد التخرج عملوا معا كان فارس شخص جذاب جدا هو الاخر كان طوي القامة يمكن ان نقول اطول من اسر بقليل فكان صاحب عينان بنيتان وبشره مخملية وشهر اسمر قصير كان جذاب جدا هو الاخر فاما شخصيته فهو طيب جدا به حس فكاهى عالي جدا ويعشق مهنته و يخلص بها لكنه يوجد به عيب واحد يعشق النساء ويحب مغازلتهم ولكنه له حدود فى التعامل معهم فو رجل شرطه مثال الانباط دلفوا الى الخارج بعد هذا الاقتحام فقال احدهم
فارس : مداعبا بس إيه الدخلة القوية دي يا اسر بيه والنعمة معلم واحنا منك بنتعلم
اسر : وعلامات الجديه على وجهه انا كونت فاكر هنتعب على ما نمسكه ده ميستهلش التعب الى تعبنا ف وضع خطة الاقتحام
فارس : بسخرية بس شفتني و أنا برمي القنبلة معلم
اسر : ههههه اه شفتك انت كده على طول يا فارس هزار ، تم أكمل بجديه يله عشان نحقق معه أنا هطلع عليه القديم والجديد اسبوعين شغل ابن المفترية والأخر يسلم نفسه فى خمس دقايق
فارس : هو فى احلي من الهزار ، وبعدين انت كنت عايز ايه بظبط تتصاوب عشان ترتاح
اسر : لا يا عم اتصاوب ايه بعد الشر بس كنت عوزه يتقل شويه
فارس : يله يا اسر يله يا عم متعصبنيش هو بنت من بتوع النادي اللي بيجروا عليك وانت عاوزهم يتقلوا يله يا عم نروح نحقق مع الزفت ده عشان انا جعان
اسر : اه هو ده الى شاطر فيه يله
* كانت تمسك السلاح بسهله ويسر تصوب نحو لين الرماية وتقوم بالتصويب فى اتجاه الهدف فكانت تصيبه فى مكانه الصحيح التف حولها بعض الشباب الفتيات المستغربين من كونها فتاه وتصوب بكل هذه السهولة وبعد ما يقرب من نصف ساعة استبقظت من شرودها فهى كانت فى علمها الخاص الذى صور لها وكانها فى ساحة الحرب او فى مهمه رسميه افاقت على صوت هاتفها فنظرت اليه وارتسم على ثغرها ابتسامه عذبه وقالت
قمر : طيب أقول إيه الوقت عيني على الناس إلى نسيتني خالص
رقيه : عمر يا باشا والله لكن انتي عرفه ظروف الشغل بقى
قمر : طيب يا ستى ربنا معاكى المهم انك بخير مش ناويه تنزلى البلد شويه عشان نقعد مع بعض
رقيه : باذن الله هاجي على يوم الجمعة انا وخده اجازة اسبوع عشان عندي مفاجئ حلوه لكى بخصوص الراجل الى كلفتيني اعملك سيرش عنه
قمر : قد لمعت عيناها بجد يعنى بدأنا الشغل هو ده الكلام
رقيه : الموضوع صعب يا قمر احنا لسه بنقول يا هادي
قمر : مفيش حاجه تصعب عليا المهم هستناكي يوم الجمعة
رقيه : ماشي يا قمر سلام
قمر : سلام
فرقيه صديقه قمر واقرب شخص لها بعد عمها رقيه صديقه نور منذ الحضانة ورقيه تعلم عن قمر لانها الوحيدة التى تقص عليها قم كل شيئ تمر به قررت كانت رقيه تساعده قمر في الوصول إلى حلمها فهي تخرجت من كليه الهندسه قسم الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات ولديها خبره شخصيه فى اختراق الشبكات والمواقع لديه خبرى ايضا فى اجهزه الاختراق والتسنط وتعمل بأحد شركات الكمبيوتر فى محافظه القاهر و تسكن فى احد الشقق هناك بمفردها فرقيه تعيش بمفردها منذ زمن طويل حتى لان ابوها وامها تركوها مع عمتها وسافروا الى الخارج للعمل كانت رقيه حالتها النفسية صعبه جدا ولكن قمر لم تتركها ووقفت بجانبها دوما فوجدت رقية هذه الوظيفة ستضيف لها الكثير من الخبرة فوافقت عمتها لكنها رفضت ان تترك اسيوط والذهاب الى القاهرة فعمتها السيدة سحر لم تتزوج رغم سنها الكبير لكنها رفضت الزواج من الكثيرين وقامت بتربيه ابنة أخوها رقيه واحبتها مثل بنتها واكثر وها هى رقيه ذلك الشابة الجيله ذات البشره المخملية والجيسم الممشوق والعيون السوداء تقف الأن بجانب صديقتها الوحيدة وتقوم بمساعدة قمر فى معظم القواضى التى تحتاج الى اختراق الشبكات و التجسس على المجرمين وهما الان سيقوموا باهم قضيه فى حياتهم
* كانت جالسه على سجاده الصلاة فى غرفتها بعد ان أدت صلاه الظهر وتدعى الى أبنائها فوجدت بنتها وابنها التوأم يدلفون الى الغرفة كانت ابنتها سعيدة جدا و الفرحة ظاهره على وجهه بينما الحزن ظاهر على وجه ابنها
فريدة : في إيه يا سارة في ايه يا سيف
سارة : جواب التنسيق وصل يا ماما
فريدة : بجد طيب ايه الاخبار
سارة : انا الحمد لله جالي الكليه الى بتمناها وبقيت الدكتورة سارة محسن سعد الدين الاسيوطي
فريدة : ألف مبروك يا حبيبتي ثم نظرت الى ابنها قالت وانتي يا سيف ايه عملت ايه
سيف : انا اسالى اسر بيه راح اختار الكليه الى هو عوزه وقبلت اه تفتكري هنجح
سارة : دى هندسة يا سيف حد يزعل وهو داخل هندسة
فريدة : اسر خايف عليك من الى هو بيشوفه فى شغله يا سيف كليه الشرطه صعبه يبنى
سيف : خلاص يا ماما بس انا بقي هدخل هندسة كمبيوتر عشان انا بحبه
فريدة : ماشى يا سيف برحتك
سيف : اه مهو براحتي ولا ابنك يفرض عليا دى كمان واحد مستبد دكتاتور شكل هتلر
كان سيف يتكلم ولم يعلم من وراءه فنظر سيف الى سارة التي تشاور الى سيف بالسكوت فاستغرب هو من حركتها ونظر الى امه فوجدها تنظر خلفه وتشاور له
سيف : في ايه مصدومين كده ليه على العموم يا ماما هتلر ابنك ده حرام عليه قلبى وربى وصوابع ايديا مش راضين عليه
التفت سيف الى الخلف لكي يذهب فوجد اسر يقف خلفه مباشرتا
سيف : اهههه يا مامااااااااا اس .....اسر
اسر : وهو يهز رأسه اه هو هتلر بشحمه ولحمه
سيف : باستغراب هتلر ....... هتلر مين ده ليه بتقول على نفسك كده انت جميل
سارة : هههههههههههه يعيني يا سيف كونت طيب
اسر : انت كونت بتقول ايه من شويه مسمعتش سمعني
سيف : دا انا كونت طاير من الفرحه عشان قبلت فى كليه الهندسة
اسر : بجد طيب الحمد لله وانتي با سارة
سارة : عيب الكلام ده فى حقي على فكره صيدلة طبعا
اسر : بفرحه بجد طيب الحمد لله مبروك يا ماما
فريدة : الله يبارك فيك يا حبيبي انا هحضرلك الغداء على طول
اسر : لا معلش يا ماما انا خارج على طول عندى شغل انا جاي اغير هدومي
سيف وسارة التوأم اخوات اسر عمل اسر كثير لكي يعوضهم بعض الشيء عن حنان الاب ونجح فى ذالك فكان اسر مثال للقدوة الحسنه لهم كان سيف وسارة يجتمعوا معا فى كثير من الصفات المشاكسة هى عنونهم والهزار الدائم الذى يملئ المنزل بالفرح والحب كمان أنهم يأخذون من الجمال الكثير والكثير فسيف اخذ العين العسلية و البشرة البيضاء والشعر البني من أعمامه الغريب فى الأقمر ان سيف على الرغم انه لم يرى قمر منذ زمن بعيد منذ ان كان عمره تقريبا 7 سنوات ، ولكنه يشبها جدا فى ملامحها والذى ومن لا يعرفهم جيد وشاهدهم يقول انهم أخوه دون شك اما سارة فهي أخذت من الجمل قدر كبير فهي أخذت ر وامها للون العين الأزرق المتقلب والبشرة البيضاء المصطحبة بالحمار والشعر الأسمر الطويل نعم فهم توأم ومتماثلين فى الطباع لكنهم مختلفان فى الجمال
* اتجها اسر الى خارج الغرفة وكان ورائه اخوة سيف ثم دلفوا الى احد الغرف الاخرها ولكنها غرفه غريبه من نوعها فهي تجمع بين غرفه الرياضي والنوم معا فكانت غرفه واسعه نوعا ما يوجد مصممه بطراز عصري يتوسطها سرير عصري وفى احد الجوانب يوجد دولاب فخم اما على الجانب الاخر يوجد أجهزة رياضية مثل مشايه كهربائيه وبنش حامل اثقال و معلق فى الحائط كيس اللكم - (boxin bag) الخاص بالملاكمه ويوجد فى الجزء الاخر دولاب زجاجى يوجد به مجموعه من الشهادات والميداليات والدروع ومعلق على الحائط عدد كبير من الاسلحه مختلفت الانواع
دلف اسر وسيف الى الداخل وقام بخلع التيشرت ثم ذهب الى الدولاب واخذ بعض الملابس و دلف الى الحمام الملحق بالغرفه بينما اتجها سيف الى قفزات الملاكمة وارتداها واخذ يلكم كيس اللكم لكنه كان يصطدم به فسيف على الرغم من طول قامته وجسمه المتناسق لكنه عديم الخبره بالرياضة كان طول الوقت بين الدراسة والمذاكرة لم يتبقى وقت لديه لممارسة اى رياضه عكس اخوه اسر تماما فاسر بحكم شغله كان رياضي من الدرجة الأولي فقامته الطويله كان يصحبها جسم رياضي جدا فيعرف كل من يراه ان هذا الخص ربما يكون قضي معظم الوقت فى ممارسة الرياضة
*خرج اسر من المرحاض فوجد أخيه يلعب مثل الاطفال ولا يستطيع الصد ولا الضرب فى اللكم فابتسم على منظره وقال
اسر : يا عم الحريف انت كده بتلعب غلط وبتصد غلط
سيف : بس يا اس انت مش عارف حاجه ، اهم حاجه فى الموضوع ان الواحد يكون عنده صحة
اسر متعجبا : صحة ، طيب ما بدل الوقت الى فى النادي اللي بيضيع على الفاضي و الكلام مع البنات متشترك فى لعبه حلوه تفيدك
سيف : ان شاء الله هحط الكلام دي في خطتي المستقبلية ، المهم البنت الموزة اللى اسمها ريم سالتني عليك امبارح
اسر بنبرة واثقة : ممم طيب سيبك منها
سيف متعجبا من أخيه : سيبك منها ايه ، دى البنت موزة لازم تكلمها حرام عليك
اسر ببرود : يا عم انا فاض كبر دماغك
سيف : ساخرا من أخيه : يسلملي التقلان انا ، ايه يا اسر التقل ده البنات بيتشتكوا منك على فكره
اسر : ههههههه ايه اللغة د سوري على مصري لا حلوه
سيف : وهو يمسح بيده على شعره اصل البنت السورية الى بكلمه اليومين دول عدتني هيييييييح
اسر : هديك درس مهم يا سيف البنات دول كده كل لما تتقل عليهم يلزقوا فيك اكتر
سف : أيوه بقى يا خبير ما انا اخو ، اسر النساء ، اخويا مش عارف كلهم بيحبوك اوى كده ليه ، وانت دائما مصدر الوش الخشب
اسر : انا فاضى للعب العيال ده ، ثم اكمل بجديه كونت عوزك فى موضوع مهم
سيف بتعقب : عوزني انا فى موضوع مهم ايه هو
اسر : سارة
سيف متعجبا : مالها سارة
اسر: عايزك تاخد بالك منها كويس وتقرب منها هى فى مرحلة مهمة ولازم يا سيف نتبعها عشان متلجاءش لحد بره وانت فاهم
سيف : متخفش يا اسر سارة بتحكيلى على كل حاجة وقريبة منى جدا وانا مش بسبها
اسر : ماشى يا عم سيف بس متزعلش من موضوع الكلية ده والله انا شايف ان ده لمصلحتك
سيف : انا مش زعلان ولا حاجه عمري مزعل منك
اسر : يعنى صوابع ايدك راضيا عنى
سيف : احم احم ، هيرضوا اكتر لما تجيب خمسين جنيه عشان مفلس
اسر : ههههه مادي متعفن ، طيب يا خويا خد الفلوس اه
سيف : طيب ما تجيب واحده كمان وانا ادعيلك
اسر : خد يابنى بطل امر الشحاتة وسبنى اخلص لبس عشان عندى شغل
سيف : ربنا يخليك يا احلي اخ واحلى اسم فى الدنيا ويارب تاسر المجرمين كمان وكمان
اسر : يلا ياض امشي من هنا
سيف : طيب متزقش
* فى احد البنايات الحكومية شديدة الفخامة نعم انه مبنى ادارة مكافحه التهريب حيث الفخامة والرقى له تصميم خاص مكون من عدت طوابق اما وجهة المبنى الخارجية اعلى بوابه الدخول حيث انها مصمه من الطوب الفرعوني ويتوسطها نحت نسر الشرطة ويرفرف فى الاعلى علم مصراما عن فرع المباحث الجنائية فهو فرع مهم للغاية حيث ان رجل المباحث له أهميه خاصة حيث يقع على عاتقه الاختصاص المكاني والنوعي لجميع رجال المباحث عام وشامل لكافة انواع الجرائم الجنائية التى تقع باقليم الدولة ولهم في سبيل ذلك اجراء البحث والتحريات اللازمة للكشف عن الجرائم وتعقب مرتكبيها وجمع كل ما يتعلق بها من معلومات وأدلة اثبات وبصفة عامة كافة البيانات والمعلومات التى تعين على كشف الجرائم وتعقب مرتكبيها داخل البلاد وخارجها وتوزيع هذه المعلومات على الادارات المختصه البحث عن الادلة المادية والشفوية المتعلقة بالجريمة بكافة الوسائل وفقا للقانون
وصل اسر الى هذا المبنى كان يسير فى شموخ عالى كان كل من يقابله من امناء شرطه وعساكر يقدمون له التحية العسكرية ما ان وصل الى مكتبه الذى يجتمعا هو وفارس وضابط اخر يدعى يحيى بهذا المكتب كان هو رئيس هذه المجموعة لانه من واقع خبرته وعمله الجاد حصل على رتبه اعلي منهم على رغم انهم خريجي دفعه واحده دلف الى داخل مكتب فوجده فارس يجلس على مكتبه وبيده كوبا من الشاي القي عليه التحية
اسر : السلام عليكم ورحمه الله
فارس : وعليكم السلام رحمه الله ، ها انت لحقت تروح عشان ترجع
اسر : ما انا يدوب غيرت هدومي وجيت على طول عشان ، عسان نخلص قضيت حسان ده
فارس : الراجل ده عاوز يشيل اليلة لوحده ومش عايز يقول اى حاجه على الى مشغله
اسر : طيب ما يمكن يكون شغال مع نفسه
فارس : لا يا اسر الموضوع كبير على حسان اوى دى كميه سلاح كبيره ازاى واحد زى حسان يقدر يجمع كل ده , فعلا بس احنا خلاص دورنا لحد كده ، الباقى شغل النيابية
اسر : عندك حق ،بس انا عندي شك ان فى حد اكبر من حسان فى القضيه دى
فارس : يعنى عايز تعمل ايه يا اسر ، حتى لو فيه مش اهم حاجه ان هو يعترف
اسر : برحته بقى كده اقل حكم مؤبد ، بقولك ايه هو يحيى جاي امتى
فارس : متعجبا يحيى وانت الى بتسال عليه ، ده مش بينزلم من زور
اسر : عادى اصل مش ظاهر اليومين دول انا عايز اعرف اخبار المهمه التي كلفت بيها ايه
فارس: مش عارف ممكن يكون يراقب الواد لسه
اسر : صبرني يارب عليه الى شكل ده مش عارف دخل شرطه ليه ، لا بحس ان ده عقاب ليا ان واحد بشكل ده يشتغل معايه مش بيفيد على قد ما بيعطل
فارس : انا كونت سامع من عمار ان يحيى مقدم طلب نقل اسيوط ، او هيعمل استبدال مع ضابط هناك مش لسه مش متأكد من الخبر
اسر : يا مسهل اه يجيلنا واحد بيفهم يسعدنا
فارس : إن شاء الله يا سيادة الرائد ، بس مهما إشتغل معك ،مش هتلاقى شكلى
اسر بضحك : انت قدري يا فارس ، بس الصراحة مش هلاقى حد شكلك فى الشغل
فارس بثقة : طبعا هو أنا أي حد
* عادت قمر من النادي بعدما قضت اليوم بأكمله فى لنادى حيث الالعاب التى تعشقها لانها تعطيها القوى البدنية التى تقدر من خلالها ان تتغلب على الكثير فمارسه ممارسه الرمايه الجودو والملاكمه الكاراتيه فهى خبيرة فى كل هذه الالعاب واخذت الكثير من الجوائز والميداليات واخذ الاسمر فى الكاراتيه فهي لا تحس بالتعب والارهاق وهى تلعب هذه اللعب وكلما تمرنت اكثر تحس بزيادة حمسها وشغفها فى اللعبة دلفت الى المنزل الذى تعيش به هى وعمها ومجموعه من الخدم الموثوق بهم فهى لا تثق باحد بسهوله فوجدت عمها فى الرَّدْهَة يستمع الى Tv لانه من عشاق الاستماع لنشرة الاخبار المسائية فلقة السلام عليه وجلسوا معا يتحدثون
قمر : السلام عليكم
محمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اه يا قمر كل ده في الرياضة يا حبيبتي
قمر : ما انت عارف يا عمى بستنا اليوم دة بفارغ الصبر عشان اضرب فيه
محمد : مش عارف أخر الى عميلك دي إيه يا قمر
قمر : كل خير يا حبيب قمر
محمد : ايوه دائما خدينى على قد عقلي كده
قمر : ابدا والله انت دائما كده ظلمني
محمد : طيب اطلعي يله غيري هدومك وتعالى عشان عايز اخذ رئيك فى موضوع مهم فى موضوع مهم
قمر هي ترفع حجبها : موضوع مهم ماشى ثواني هجيلك نتكلم زي ما أنت عايز
محمد : ماشى
.................................................. ؟؟؟

يتبــــــــــــــــــــــــــع


 
 

 

عرض البوم صور aya nasr   رد مع اقتباس
قديم 06-05-16, 10:31 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : aya nasr المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: ( زوجتي ضابط شرطه )( ما بين الحب والانتقام )

 
دعوه لزيارة موضوعي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية مؤثرة و وضحت المعاناة اللي مرت فيها قمر وكونت شخصيتها القوية .

بتوقع انها تنتقل عند آسر ويحصل صدام بينهم . ولو انها مش غريبة عنه بس اتوقع يستهين فيها ﻷنها امرأة ومكانها مش مناسب معهم.


اسلوبك جميل بس بتمنى تنتبهي للأخطاء اﻹملائية في االفصل ..

بتمنالك التوفيق وبإنتظار القادم بشوق كبير

لك ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, شرطه, زوجتي, والانتقام, ضابط
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:31 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية