لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-15, 07:22 AM   المشاركة رقم: 421
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 


،

ماضٍ


بُحَّ صوتها من فرط البُكاء،قَضَت الليل بأكمله دافنة وجهها وسط وسادتها التي تَكاد تصرخ من ثقل دموعها،أعمَّال شاقَّة ابتدأتها بكبح الشهقات و إخناق الغَصَّات حتى شعرت بغياب النَفَس عنها،لذلك تَسَلَّلت من السرير من بين أَذرع غطاءها المُفتقر حناناً تَعَرَّفت عليه بين أحضانه النابذة جَسدها..أتى الصباح و وجهها أصبح بيدر مقطوف اليَنع و من فوقه تطوف أسراب سُحب سوداء تحمل في أرحامها حُمماً لا غَيث..،ها هـي تعقد أبيات رجـاء على مسامع رفيقتها و تَجُر أذيال ضعفها علَّها تلتمس منها قوَّة ذَبُلت من شدَّة قَحط روحها..احتضنت كَفَّها بكلتا يديها و رفعتها بارتعاش قُربَ قَلبها و من بين شفتيها المائلتين من رياح الأسـى،:أرجـــوش نــدى مالي أحد غيرش
نَفَرت يدها و هي تَرتد للخلف و الدموع اتخذت وجهها مَسكناً تُشارك رفيقة دربها مأساتها،هَزَّت رأسها برفض عنيــف و لسانها انطلق يُهاجمها،:مستحيـــل مستحيـــل اساعدش على هالجنون حـــرااام تعرفين يعني شنو حـرام !
انخفض رأسها بإعياء و النحَيبُ ارتفع شاقَّاً سُكون الشِقَّة الشاهدة على جريمتها الشنعاء،بلا حيـلة هي،فقيرةٌ لا تملك لنفسها رغيف أمل فمن أين لها آمالٍ تنثرها على من اتخذ رحمَها مَهداً له ؟ عــادت ندى و اقتربت منها،أحاطت وجنتيها الغارقتين بكلتا يديها،رفعت وجهها تستقبل انكساراته،هَمست لها بحنان ضَعَّف ولادة الشهقات في صدرها،:حبيبتي جنان افتحي عيونش
امتثلت لأمرها كاشِفة عن منبعيها اللذان يَقصُر من ثُقبهما عُمر فَرَحِها،ازدردت ندى غَصَّتها المُشفقة على صديقتها لتهمس و كأنَّها تُحادث طِفلة،:حبيبتي جنان ربي رزقش شلون ترفسين النعمة ؟ شلون قلبش يطاوعش تذبحين ولدش بايدش ؟ هذا قطعة منش جنان حرام تحرمينه من الحياة
حَرَّكت رأسها ببطئ وَهِن نافيةً تُهمها المُنغرسة أشواكاً في فؤادها الحانّ إلى استنشاق رائحة طفل ينمو وسط أحشائها،ارتفع صَوتها المَذبوح بسيوف الشهقات،:تعتقدين قلبي مو قاعد يتقطع ؟ "أغمضت عينيها تهرب من واقعها المُتَشَرّب عَلقماً لا يُجتَرع،أردفت و الصَوت قد هَزَل" ندى كنت انتظر هالحمل،ولدنا أنا و فيصل "فتحتهما لتنحني آلامُ نظراتها على باب نَدى المُوصَد كُرهاً" ولدنا أنا وحبيبـ ـي
شَدَّت على وجهها لتقول مؤكدة و عينيها ترتطمان بعيني جنان بقوَّة،:عشان جذي لازم تتمسكين في البيبي مو تجهضينه
زَمَّت شفتيها راسمةً خَطُّ حُزن تنتحر عنده الآمال،حاجباها اعتلا قمَّة الواقع المَرير و من أسفلهما انهمرت سُيول تَنعى فقدها المُتضاعف،حبيب و فلذة كَبد في وقتٍ واحد،أيُّ قوَّة تلك التي ستتجلدين بها جنان ؟! هَمَسَت بتسليم،:نـدى فيصل بيطلقني ليش يجي البيبي و يتبهذل في هالعلاقة ؟!
عُقدة استنكار قَرَّبت حاجبيها ناطِقةً بقهر،:انتِ ليش واثقة ان بيطلقش ؟! حتى لو كان في باله هالفكرة اتمسكي فيه و حاولي ترجعين العلاقة مثل قبل،هذا زوجش و ابو اللي في بطنش
رفعت يديها تُخفِض كَفي نَدى عن وجهها لتقول باستسلام سـاحق،:ما بترجع العلاقة خلاص "تَعَسَّر خروج صوتها من وَجَع ما ستنطقه " انــ ـا خاينة في نظره ندى ما في أمــ ـل نرجع مثل قبل "شَهقة اقتطعت مَسير كلماتها و جَرَّحت حلقها المَضني" هذا غير ياسمين اللي بدت تشغل تفكيره،قولي لي شلون نرجع مثل قبل ؟!
نَطَقَت بحدَّة نصفها قهر،:انا وانتِ ندري انش مو خاينة،حاولي وياه مرة ومرتين وثلاث وعشر لين ما يصدقش
رفعت كتفها مثل مسكين عُميت عينه عن الأمل،:و اذا ما صدق ؟ انذبح مرة ثالثة بهجرانه بعد ابوي و محمد ! بتركه قبل لا يتركني،اذبح نفسي و لا هو يذبحنــ ـي
اجتذبتها الأريكة السوداء لتنخرط في بُكاء اختُزِلَت عنده بقايا روحها المَعلولة من فقدٍ يُلَوّح لها من على بُعدٍ تَكاد تَخاله غير موجود من فرط التصاقه بها،فهو يكاد يمتزج بأنفاسها مُسبباً لها اختناق ستُرفَع روحها على إثره..مَرَغَّت وجهها في قماش الأريكة و كأنَّها تتعرف على اللون الجديد الذي سترتديه حياتها بعد أن تتخلى عن جنينها و تقطع وصال العِشق الرابط بينها و بين فيصل،ذاك الحبيب الذي حَشَر سبابتيه في أُذنيه رافضاً الاستماع إلى تبريرها الطاعن إتهامه القاسي..ستتركه لياسمين لتحظى به،ستتنازل عن وطن حضنه لها،و ستُسلّمها مفاتيح روحه التي اعتادت أن تُسبِر أغوارها لتنفض عنها غُبار الأسى و تغرس مكانه ربيعاً يأبى أن يزور الحُزن أرضه..هي ستُحاول أن تمسح آثار قُبلاته عن شفتيها و قد تُجدد خلايا جلدها لتتخلص من وقع لمساته الرقيقة،و لَرُبما ستتبنى قلباً آخر لم يتعلم العشق أبداً و لم ترقص نبضاته على لحن أنفاسه عند كُل فَجْر..ستنتحر من أجل أن تعتاد فقده..،اقتربت منها نـدى لتجلس خلفها و كَفُّها المُشاركة كلماتها علاج جروح جنان و تضميدها حَطَّت على كَتِفَها،ضغَطَت بحَنو ناطِقةً من بين عَبراتها،:يا عمري خلاص والله قطعتين قلبي
حَرَكَّت وجهها يساراً حتى اتضحت ملامحه المغسولة لندى،اجترعت شهقاتها لتتساءل بارتعاش،:الساعـ ـة جم ؟
رفعت رأسها للساعة المُعلَّقة لتُجيب و عيناها تعود لوجهها،:ثمان و أربعين دقيقة
اعتدلت من استلقائها المائل و هي تُرجِع خصلاتها خلف أُذنها،هَمَست ببحَّة و بظاهر كفيها تمسح دموعها،:لازم اروح المُستشفى "وقفت مُتوجهة لغرفة نومهما و هي تُواصل" ما باقي شي على وقت العملية
لَحقتها ندى و الرجاء حذاءها،:جنان فكري مرة ثانية،مو بس في الجنين حتى انتِ،دخلتين الشهر الرابع العملية مُمكن تكون خطر عليش
نَطَقت و هي ترتدي حجابها بسُخرية ناقعة في المرارة و عيناها ينعكس لهما من المرآة حالها الرَث،:يا ليت اموت اريح لي
بتأنيب عَقَّبت،:جنان شهالكلام ! استغفري ربش
زَفَرت و هي تلتقط معطفها الأبيض هامِسةً،:استغفر الله ياربي "توقفت أمامها مُردِفة" خلاص ندى لا تحاولين ما بتراجع عن قراري،و انتِ على راحتش اذا ما تبين تجين وياي
تجاوزتها للخارج بعد أن تناولت حقيبتها و مفاتيح الشقة،تبعتها ندى لخارج المَبنى حيثُ لفحهما هواء لندن الشتوي المغزول بلسعات تجرح الجلد..أغلقت أزرار معطفها الكبيرة ثُمَّ حشرت يديها في جيباه الأماميان،رفعَت عينيها لندى التي كانت تُراقب حركاتها و وجهها المُصطبغة أطرافه بالأحمر..نَطَقت برجاء،:لا تقولين لفيصل
تَراجعت خطوة للخلف ثُمَّ استدارت دون أن تنتظر رد من ندى التي ما أن اختفى طيف جنان عن مدار نظرها حتى أخرجت هاتفها ضاغطةً الأرقام بسرعة،تعلم أنَّها ستزيد النار اشتعالاً و لكنَّها لن تقف هكذا ببرود و صديقتها على وشك أن ترتكب جريمة ستندم عليها حتى الموت..،رفعته لأذنها ليأتيها الرد بعد ثوانٍ،قاطعته على عجل مُتسائلة،:منصــور وياك فيصل ؟

،

تمشي على الطريق الذي رَسمتهُ بيديها العاريتين من دفئ،فمُنذُ أن تَخَلَّى عنها أمسى الشتاء بين يديها غازِلاً أنفاسه القارصة بين خطوطهما،هي ذاهبة للمقصلة و بنفسها ستُحيط عُنُقِها بحبل إعدامها،ستنحر الأنفاس و ستقتلع ثَمَرة أودعها في رحمها..أغمضت عينيها بقوَّة عندما لاحت لها أطياف تلك الليلة التي كان نتاجها هذا الحمل،ليلة الفستان الأسود المُرتديه جسدها لأجله،و كأنَّها أهدت جسدها له و هو بكُل سعة صدرها قَبَل الهدية ناحِتاً بين طيَّاته مشاعر أَثَرُها عَميق تخشى أن لا تستطيع دثرها..،استجابت عينيها لصوت ضحكات بريئة على يمينها،التفتت بفضول لتصطدم نبضاتها بأوجُه عنوانها البراءة و النقاء..استدارت بسُرعة هاربةً من حبالهم الشادة روحها للتراجع عن قرارها،انفلتت منها شهقة قبل أن تتدارك نفسها و تقف قبل أن تصطدم بالمرأة و الطفل الذي بين ذراعيها..مالت شفتاها للأسفل تُنذِر بالبُكاء و هي ترى كيف يمص إبهامه بسُكون ملائكي،اعتذرت ثُمَّ أخفضت رأسها مُطلقة سراح قدماها في مشي سريـع..و كأنَّها المرة الأولى التي ترى فيها أطفال،بل و كأنَّهم ازدادوا اليوم ! فهم في كُل زاوية و أصواتهم تتعالى من جميع الجهات ! فتصادمها معهم يُضَعّف من ثقل قلبها..،ربع ساعة قضتها في المشي حتى وصلت المشفى..دخلت مُتجاوزة الممرات باتجاه المصاعد..ثوانٍ و كانت في الطابق الثالث القسم الخاص بالنساء و الولادة، وهناك جلست تنتظر على المقاعد برأسٍ يكاد يحفر الأرض هَرباً من التَجَمُّع الغفير للأطفال..ذاك يصرخ و ذاك يضحك بحلاوة يسيل لها لُعابها،و آخرون مُنهمكون في اللعب بالألعاب المركونة جانباً..،دقائق و نودِيَ على اسمها،وقفت بطريقة سريعة و توجهت لغُرفة الطبيبة التي استقبلتها بابتسامة ناعمة..جلست على المقعد قُرب المَكتب و هي تستمع لحديثها،:كيف حالكِ سَيّدة جيــنان هل أنتِ جاهزة للعملية ؟
بَلَّلت شفتيها قَبل أن تُجيب و هي تدعك باطن كفَّها بتوتر لم يغب عن أعين الطبيبة،و بابتسامة كاذبة،:نعم جاهزة
أرجعت خصلاتها الشقراء خلف أذنها مُتسائلة،:أين زوجك ؟ هل هو في الخارج ؟
تَجَمَّدت عند ذكره و حركة كفيها توقفت،ازدردت ريقها بصعوبة و هي تُشيح بوجهها عنها و أهدابها بدأت بحركتها المُضطربة،تحمحمت قبل أن تُجيب ببحَّة،:لم يستطع المجيء،لديه عمل مهم
أومَأت رأسها بتفهم ثُمَّ وقفت و هي تُشير للسرير في الزاوية،:تفضلي هُنا لدقائق
وقفت تتساءل بتردد،:لماذا ؟
ابتسمت لها مُجيبةً،:فحص روتيني قبل العملية
اقتربت ببطئ حتى جَلست على السرير،خلعت حذاءها الرياضي و هي تتساءل بخفوت،:هل الشيء ضروري؟
أجابتها و عينيها على الجهاز الذي بدأت بتشغيله،:نعم نحتاج ذلك في تقرير العملية "استدارت لها مُردفة" استلقي
تَمَددت على ظهرها حَسَب طَلبَها و تَصَلُّب مؤلم تَمَكَّن من فكّها،تزاحمت الدموع في صفحة عينيها التي لم تَجُف بعد،هي تعلم ما سيحدث الآن و هذا ما لا تُريده،تخشى أن تضعف و ترجع عن قرارها،لا تُريد أن ترى كيف يتوسَّد جسده الضئيل رحمها،جسده الهزيل،المسكين الذي ستحرمهُ نعمة النوم بين أحضانها..،رفعت بلوزتها بعد أن فتحت أزرار معطفها،ارتعشت من برودة السائل اللزج الذي مسحت به على بطنها الذي لم تظهر عليه بعد آثار الحَمل،هذه المَرَّة الأولى التي تخضع لهذا الفحص،فيصل الذي علم بأمر الحمل قبل إسبوع حَجَز لها موعد سيأتي بعد ثلاثة أيَّام..أغمضت عينيها للحظة و ملامحها تنكمش بخفَّة للسعة البسيطة المُسببها الجهاز..بدأت الطبيبة تُحَرّكه بخفَّة على المنطقة السُفلية من بطنها و هي لم تُحاول أن ترفع عدستيها للشاشة..سمعت صوتها الهادئ،:انظري ها هو
رفعت عينيها بصعوبة تُتابع إصبع الطبيبة الذي يُشير لشيء أسود يُخالطه بياض لم تستطع تمييزه،قالت و هي تنظر لها بابتسامة،:انظري جسده واضح جداً
مالت دمعة على خَدَّها سَقَطت من مُنحدر عينيها الشاهدة على هذا المنظر المُفتت قلبها المكسور،تساءلت الطبيبة بقلق و هي ترى دموعها،:هل هُنالك شيء ؟
مَسَحت دمعتها بسرعة و هي تُجيب،:لا لا شيء
عادت لتدقيقها في الشاشة تاركَةً جنان تُعاين غَصَّاتها..،:اوووه انظري
التفتت لصوتها مُتسائلة باستفسار،:ماذا هُناك ؟
أجابت بابتسامة واسعة،:يبدو لي أنَّها فتاة
اختنقت نَبضة في قلبها حتى ذوت و سَقَطت مُحدِثة جَلَبة اضطربت منها دواخلها،ردَّدت حُجرات قلبها،فتــــاة ! قد تَرث وسع عَينيها و عدستاها تصطبغان بلون عَدستي والدها،رُبما سينمو لها شعر لهُ تَمَوجات كتموجات شعرها..و صوتها سيَرث بَحَّة والدها التي تُلهِب مسامعها..ستكون لها ضحكتها أنفها و شفتي فيصل الصغيرتين..إن وُلِدت ستكون نسخة منهما هما المُتضادان في العَيش..،ارتعدت من صوت يُشبه صوت ارتطام حوافر الخيول بالأرض يرتفع من الجهاز..نظرت للطبيبة و الاستفسار واضح في مُقلتيها..أجابتها و الابتسامة لم تترك شفتيها الزهريتين،:صوت نبضاتها
أمال الأسى شفتاها الذابلتين و النَحيب اعتلى كاسِراً حُصُونَها الواهية،فنبضات صغيرتها كانت ستُدفَن بيدي والدتها مَيّتة القَلب..نَفَرت الجهاز عن بطنها و لسانها ينطق بعَبرات بلُغتها الأم،:مابي مابي اشوف مابي اسمع
كُل شيء يعود لأصله،و كُل فَرعٍ يَرجِع إلى شجرته،هي إن عادت إليها في السماء ابنتها لتُحاسبها على تفريطها و سَخطِها لنعمة الله بماذا ستُجيب،أيُّ التبريرات ستستعير ؟ فحُجَجها مدحوضة المَنطق و لا يقبلها دين ولا عَقل ! تساءلت الطبيبة بقلق و هي تمسك بكتفها بعد أن جلست من استلقائها،:هل أنتِ على ما يُرام ؟ هل تُريدين إلغاء العَملية ؟
لم تُجبها فهي كانت مُنهَمكة في جَرَّ شهقاتها المُثقلة بسكاكين جَرَحَت حَلقها،كانت تُغلِق أزرار معطفها بارتعاش وبَعثرة شَتت وَعيها..و قفت بتمايل و ملامحها قد أضناها لَطم يد الحياة القاسية..خَرجت من الغُرفة بتخبط و ذراعيها تُحيطان بطنها و كأنَّها بهما تحمي ابنتها من جُنونها،انكمشت ملامحها و أسنانها بقسوة بدأت تُمارس عقابها على شفتها السُفلية حتى استطعمت دماءها،كيف استطاع قلبها ؟ بل كَيف سَيَّر عقلها قدماها ؟ هل أعمـى العِشق بَصيرتها و نما حتى طال ضميرها ليُقَيّده ؟ ذاتها الآن تحتاج مُعلّقات سَماح تَسردها على مسامع طفلتها بعدما تصرخ صرختها الأولى،و لكن كيف ستطلب الغُفران من خَالقِها ؟

،:جنـــان

،

سُرعته تَكاد تصل المئتان و هو بها يُريد أن يخترق المسافات ليصل لتلك المجنونة قبل أن تُقبِل على ذبح روحها و روح جنينهما..قبضته مُمسكة بالمقوَّد بقوّة نصفها مهزوز،ففكرة أنَّها ذاهبة لإجهاض طفلهما أودعت تَوتراً بين خلاياه..لا يدرِ بأي حال هي الآن ؟ هل تم إدخالها لغُرفة العمليات ؟ رُبما لن يلحقها و إن وصل سيتعثر بقطعة حَمراء قُتلت براءتها بسيف أمّها..أغمض عينيه بأسـى عند هذي الفكرة هامِساً برجاء،:يــارب
ارتفع صوته مؤنِباً نفسه على غفلته،:انا شلون ما فكرت انها مُمكن تسوي العملية بدون علمي ؟!
صوت حانق من خلفه أرفع عينيه للمرآة لتصطدم بعينيها الباصقتين عليه نظرة مُلتوية،:لأن عقلك غايص ويا هالياسمين من جذي ما فكرت
التفت لمنصور بجانبه عندما استدار لها ناطِقاً بتحذير،:نـدى ولا كلمة
تجاهلته مُواصلة،:و انا الصادقة لو هو مـ
قاطعها بحدَّة،:خــــلااااص
زَمَّت شفتيها و صدرها يرتفع بقهَر لينخفض بعُنف زافرةً حَنَقها..استدارت للنافذة و هي تعقد ذراعيها على صدرها و من أسفلها قدمها ترتطم بأرضية السيارة بقلق على رفيقتها..المستشفى كان يبعد بالسيارة حوالي العشر دقائق ولكن خوفهم ضَعَّف الدقائق و طَوَّلَ المسافات..،
أمام باب المشفى أوقف السيارة مُتَرجلاً منها بعد أن طلب من منصور ركنها،كان يجري مُسابِقاً الريح لها و من خلفه تُسابق خطواته نـدى التي ذَوت طاقتها من رُعبها المُتأزم في عروقها..،توجها للطابق الثالث حسبما أعلمتهُ نـدى..و قَبل أن يُكمَل انفتاح باب المصعد انسلَّ من بين فتحته الضيقة حتى اصطدمت جوانبه بكتفه لكنه واصل طريقه دون أن يلتفت لألم..،هُناك عند المَمر المؤدي لعيادة الطبيبة أبصرتها عيناه مثل غريقٍ يلتمس حَبلُ نجاة يُعيده لاستقامة الأرض و سُكونها..ناداها من بين أسنانه و عقله قفز بألف عقاب و عقاب..،:جنـــان
التفتت إليه ليتضح لهُ و لندى عَذابها الراسم خرائط ضجره على وجهها المقتول جماله،تباطأت خطواته و هو يَرى كيف رفعت ذراعها مادةً يدها لهُ بارتعاشاتٍ شعر بها تقتلع عظام قفصه الصدري حتى اخترقت بؤرة قلبه..التقط كفَّها و لوَهنها استطاع بخفَّة أن يجذبها له حتى اصطدمت بصدره،أغمض عينيه و ذراعيها بضُعف عانقتا عُنُقِه حيث من أسفله غَفى وجهُها غارسةً الشهقات بين طيّاته..أحاط جسدها المائل عليه بإعياء و عيناه التقطتا حَركة نـدى التي مالت على الحائط براحة..التفتت بسرعة عندما ارتفع صوت جنان بصوتٍ اقتطعت كلماته غَصَّاتها المحمومة وَجَعاً..أخفض بصره ينظر لجانب وجهها المغسول من دمع،:كنــ ـت بذبــ ــ بذبــ ـح البيبـ ـبي فيـ ـصـ ـل البـ ـيبي كان بيمــوو
اختنقت بآخر حُروفها و بُكاءها صَيَّرهُ اللاوعي لحنٌ مُزعج أصمَّ أُذنها،أنزل رأسه دافناً فمه في أُذنها من فوق الحجاب ليهمس برقة احتاجها في هذه اللحظة،:اششش خـلاص الحمد لله ما صار شي،البيبي للحين في بطنش خلاص اهدي
شَدَّ من احتضانه لها زافِراً قَلقه الذي استولى على حواسه لدقائق طويـلة،دَفَن وجهه في كتفها مُتناسياً الحُكم الذي فَرضه على ذاته بتحريم اقترابه من نيرانها،صوتُ كبرياءه يوسوس لهُ بالابتعاد و لكن قلبهُ المُناضل فاز برغبته في الالتحام معها..،

،




حـاضر

على طاولة في الزاوية اليُمنى انزوت معه،كلاهما عاقد أصابع كَفّيه يُحيك خُيوط كلماته عَلَّهُ يظفَر بمعطفٍ صوفي يتدثر به عند اشتداد شتاء العِتاب..جفناها لم يبرحا مكانهما رافضان الارتفاع للكشف عن كَنزها الأثمن المُشتاق لهُ قلبه المَهجور حُبّه بجريرةٍ لا يَعلُمها..،هُو لم يمنع عينيه من شدّ رحالها للإطمئنان على ملامحٍ كانت حَلاله قبل عامان..عامان فقط غَيّرا مَجرى حياتهما،حُرّم عليه فيهما النَوم براحة بلا هَواجس صَيَّرت عقله عَجوز يتَعَكَّز على الظن الذي لا يُشفي سُقم أسئلته..و هل للفراق أجوبة تنقذ عليلاً من مَوت قلبٍ مُحتَم ؟ فالفراق لا تُحَل قضيته إلا بلقاءٍ يُعيد برمجة الذاكرة مُلقياً بالماضي في زبالة النسيان..و أسَفاً أنَّ هذا عَصي..،استعان بصوته ليَخرُج هَمسه مُحَرّكاً ذرات صمتهما الصَخب،:نــور
بَلَّلت شفتيها قبل أن تُجيبه بذات الهَمَس و عيناها لم تُفارقان أصابعها،:نـعم
ابتسامة نصفها ألم عانقت شفتيه ناطِقاً،:باقي على سفرتكم اسبوع
جُملته هذه كانت لها القُدرة باجتذاب نظراتها التي التقت بنظراته المُتفحصَّة ردَّات فعلها،حَرَّكت عينيها بهروب و عُقدة خفيفة بانت لهُ بين حاجبيها..فهي لم تتوقع أن يَكون الحديث مُتَعَلّق بالسفر..عَقَّبت و هي تمس وجنتها اليُمنى بطرف سبَّابتها،:اي ان شاء الله
تَخَلَّى عن استناده مُتَقدّماً بجسده ناحيتها ليقول و الرجاء لسانه،:نـور أرجوش اتحملي بنفسش و لا تلتفتين لفهد أبداً
نَظرت إليه و العُقدة طالت باقي ملامحها لتقول باستنكار،:عبد الله شهالحجي ؟ و من متى انا التفت لفهد ؟! ارجوك لا تبدا اعتقاداتك الغلط
هَزَّ رأسه بتفَهُم،:ادري ادري يا نور انش مو ملتفتة له بس ابي اتطمن عليش
أطلقت تنهيدة مُتَفَهّمة قبل أن تُجيبه،:خلاص لا تحاتي،في شي ثاني بعد ؟
صَمَت يُقَلّب سؤالها بين مسامعه،نعم هُناك أشياء و أشياء،في داخلي مُجلّدات خَطَّتها أنامل روحي لعامان،فأنا الأعمى في هذا الفراق،ذاتي لم تُبصِر بعد أسباب انتحار وصالنا..و قلبي لم يَكُف عن صراخته المُناشدة عَفواً يُنقِذ دقاته من سجنٍ أخنقها بقضبانها و هي التي لم تُذنِب..،هَمَسَ لها و عيناه مُتعلقتان برفيف أهدابها،:مشتــاق يا نور والله مشتــاق
قَبَضَت يدها بتماسُك لتقول و عيناها على صدره،:عبد الله ارجوك اوعى على نفسك،انسى اني كنت زوجتك
رفع كتفيه بقلَّة حيلة و بابتسامة مريرة نَطَق،:مو سهل النسيان
أكَّدت تُعارضه،:بلى سهل خلاص ارحم روحك انسى و عيش حياتك،الله مو كاتب اننا نستمر ،صدقني عيشتنا مع بعض ما تصلح
تساءل و يَدُ روحه قَبَضت على قلبه،:انتِ نسيتين ؟
نَطَقت دون أن تُواجه عينيه فهي تَعلم أن بنُطقِها ستعلن حِداده و لا تُريد ان ترى تابوت انكساره يُشَيَّع على قارعة عينيه،:ايــ ـه نسيـــت
ضَمَّ شفتيه للداخل و اختناق نفسه شُلَّت منهُ عَضَلة في قلبه،غَرست خنجر كلماتها في روحه،بالتحديد في البؤرة التي كان يرتشف منها إكسير الأمل..نَحَرتهُ على صفيح كلمتها و ثُمَّ حَرَقت بقاياه ناثرةً رماده على أرضٍ كانت ذات يومٍ بصفاء القَمَر ليلة اكتماله..و اليوم لم يَعد هُناك قَمر و لا صفاء بهِ هو يَنعَم..، وقف حاملاً على ظهره ثِقل اعترافها ليُمسي مَحني الحُب،نَطَق لسانه قبل أن يبتعد،:ادعي لي انسى،ادعي لي انساش
و تَطارُداً مع ابتعاده تَجَمَّعت الدموع وسط عينيها و التأنيب ارتفعت حُموضته حتى باتت تَرغب في استفراغ مَتعابه..خَذلته و صَفَعت قلبه الأبيض بنتانة فعلتها الشنعاء،و لكن ما حيلتها إن كان سَوط والدته يقف حائلاً بين التقاءهما ؟! أخفت وجهها بيديها سامحةً للدموع باقتطاع طُرق وجهها بعد أن بان لها وجه سارة التي قالت بضجر،:تونا بسم الله ما مدانا نفرح انش نسيتين يجي عبد الله و يرجعنا للصفر !



الأسقُف ذابت من سعيرها،و الأرضُ ابتلعها لهيبها بشراهة مانعاً قدماها من الفِرار،الجُدران أمست جبلاً تَتَسَلَّقه و الأبواب كُلَّها مُوصدة..و كأنّ كُل شيء يَصرخ لها بأنَّ الموت هو النجاة..لا تدرِ من أين ظَهَر و لا كيف اخترق النيران ليقف أمامها بجسده الذي يَفوقها حَجماً و قوَّة،فهي كانت و للأسف ذليلة لخوفها المُتمكن من حواسها..لطالما اغترَّت بجُرأتها و شجاعتها في المواقف الصعبة..لم تعلم أنَّ النيران تضرم خططها لكبح شجاعتها المشوشة..،لهُ عينان تُشبهان غَيهبات السماء في ليلة شتوية صامتة..و التمست نظراته حِجاباً لا مَرئي يمنع مُواجِهه من قراءة أفكاره..،لم تُسعفها طاقتها الذاوية للهروب و كان هو ملاذها الوحيد،لا تعرفه و لا تدرِ إن اهتدت إليه كيف سينتهي الأمرُ بها ؟ لذلك استسلمت للا وَعي و سَمحت لهُ بابتلاعها و اجتراع حواسها التي فقدت بقايا قُدرتها بعد أن أحاطت ذراعه خِصرها..،أغمضت عينيها برعشة و جسدها ينطوي على نفسه أسفل الغِطاء،دَفَنت جانب وجهها في وسادتها مُغمضةً عينيها بقوَّة تُحاول أن تتجاهل شُعورها المُضطرب و ذراعه على خصرها..تحشرج البُكاء في حَلقِها فالموقف لم تستطع أن تُكبح زيارته لذاكرتها مُنذ أن استيقظت و هي على سرير المشفى..حتى بعد أن اتصلت لوالدتها و أتت لها لتحتمي في صدرها مُفرغة دمعاتها بعد نُضوبٍ أجَّجتهُ الصدمة..،شُعور غَريب يلتف حول عُنُقِها ناحيته..حاسَّتها السادسة تهمس لها بأنَّ أسرارٍ مُقيَّدة بذاك الرَجُل..فخلف تلك العينين حقيقة ليست بهينة..! تأفأفت بتعب و هي ترفع الغطاء فوق رأسها هامِسةً بتوبيخ،:خـلاص يا ملاك نامي نامي مالش دخل في هالغريب



يتبع




 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 24-12-15, 08:03 AM   المشاركة رقم: 422
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



سؤالها نَهَب آخر نَفَس لأمله بأن لا يكون موضوع ابنتهما الذي أتى بها إليه،على الرغم بأنَّ حالها المَيّت أيقنه..،عيناه تَطوفان على ملامحها الواقعة رهينة الصدمة،عيناها مُتوسّعتان بطريقة تجعل من ينظر لها يحَسب أنَّها لا ترمش،لا دمع يحاوطهما و كأنَّ الخَبر أعظم من أن يُبكَى منه..ارتعش عندما انتبه من أفكاره على ملمس يدها لصدره،ازدرد ريقه يُحاول السيطرة على نبضاته التي بدأت بشن حربها على قلبه النازف نَدماً..،نَطَقت و الصوت تُسيّره رياح ارتعاش،:فيصل وين بنتي ؟ "حَرَّكت رأسها بالنفي " اذا قلت لي ماتت بصدقك "مالت ملامحها أسـى مواصلة" مثل ما صدقتك قبل
استنشفت نَفَس عميـق قبل أن تُكمِل و يديها تتمسكان بكتفيه،:لأني ادري ان قلبك ما يطاوعك تسوي فيني هالشي،حتى لو كرهتني صح ؟
أغمض عينيه مُشيحاً بوجهه عنها فلا حيلة لهُ على رؤيتها بهذا الضُعف أمامه..هَزَّتهُ بوَهن و سؤالها ارتفعت نبرته،:وين بنتي فيصل تكلـــم،ماتت بنتي صح يا فيصل "ارتفعت يديها لوجهه تُديره لها و برجاء استلَّ روحه من مكانها" ارجــوك لا تذبحني بسكوتك "هَمَسَت بخفوت و النفس اقترب من التلاشي" ارحمنـــي
زَمَّ شفتيه و بصره يُلاحق خُطوط الصبر المُنتحرة على وجهها..قَيَّد نظراتهما،هو مُتَجَلّد ببقايا قوته و هي قد تم دفن قواها قَسْراً..فتح فمه مُطلقاً سهامه دفعة واحدة لتستقر وسط قلبها،:جنان بنتـ ـنا عايشة،ما ماتت
باغتتهُ رَجفة سَبَّبتها ارتعاشتها القوية..تصافق غير طبيعي احتكر أهدابها و أنفاسها اعتلت صهوة تنشقاتها..انحسرت كفَّاها عن وجهه و قدماها ببطئ بدأتا بالتراجع للخلف..خطوة،اثنتان و في الثالثة كان السقوط المدوي..اقتربوا منها عداه وهم يرونها تنحني للأرض باعوجاج و صدرها يكاد ينفجر من طريقة استنشاقها الصعبة..و كأنَها تُناشد ذرات الهواء لتقترب منها حتى لا تمسي ميتةً باختناقها من سُم الحقيقة..احتضنت والدته كتفيها وجود على يمينها تمَسَكت بذراعها و الدموع تشوش عليها الرؤية..نَطَقت والدته و بكفّها تُطبطب على وجهها،:ماما جنان صيحي حبيبتي،طلعي اللي في قلبش يُمَّه
عيناها تتَخبطان على ملامحهم و الأصوات ضوضاء مُزعجة أفزعت روحها المُرفرفة فوق مقبرة الفقد،حيثُ هناك رأت قَبر ابنتها الوهمي مَهداً لم تَحظى بتحريكه..شفتاها مالتا بتصَدُّع مُوجِع و الدموع ترقرقت من عينيها تُنذِر بفصلها الغارق..شَهقة حـــادة عَبَرت طريق صدرها المَضني جارِحةً حنجرتها لتخرج و تسكن صدر فيصل الواقف بلا حراك صيداً سهلاً لمصيدة الذنب..،ارتفع نَوحها مُعيدةً للأذهان صورتها قبل خَمسة أعوام وهي تَتلوى بين أحضان والدتها لفقدٍ وَهمي رسم كذبته زوجها المُكابِر..يديها ارتفعتا لأذنها رافِضةً استوطان الحقيقة مسامعها..أن تكون ابنتها مَيّتة أرحم من أن تكون لخمسة أعوام تتنفس بعيداً عن حضنها..،مالت بإعياء على والدته التي احتضنتها و لسانها يلهج بالتسمية لتُهدأ روعها..شَدَّت بأناملها المُرتعشتين على ثوبها ناطِقةً من بين جيوش الغَصَّات،:خالتي ولدش ذبحــ ـني حرمني من بنتــ ـي
ابتعدت عنها لتَجُر أبيات نَعيها على نفسها المُعاقبة ظُلماً،:خالتي تذكريــ ـين شلون جمد الحليب في صـ ـدري ؟ "اتجهت يدها بتخبط جهة صدرها مُردِفة و الذاكرة بدأت بتزويد خلاياها بذاك الألم المُبرِح" كان يألّـ ـم كنت ما انام الليل جمد في صدري و كان لازم بنتي تشربــ ـه،اخذها و ما خلاني ارضعها "استدارت لخالها تُسرد عليه قصة مأساتها و الحواس لا زالت غافية تحت سقف اللاوعي" خالي والله والله ما سويت شي،هو يعاقبني ادري يعاقبني بس انا كنت بروحي كنت صغيرة و كان احمـ ـد والله ما سويت شي انت مصدقني خالـ ـي ؟
مَسَح على رأسها ناطِقاً وهو يُسايرها مثل طفلة لاتفقه قولاً،:اي يُبه مصدقش يابنتي
و الدموع تتوالى بلا توقف طامسة يَنع وجنتيها،:خالي هو بس يبي يعاقبني في بنتي بس يعاقبنــ ـي " أكملت و كان الدور لجـود القابضة على ذراعها" جــود قولي له شلون انفتح جرحي مرتيـ ـن اهو ما يحبني يبي يعاقبني والله ما سويت شـ ـي
حاولت أن تتحرر من قبضاتهم و هي تقول بحزم وَهن،:ابي بنتي ابيــها وين بنتي
شَدَّت والدته من وثاقها ناطِقةً بهدوء عَلّهُ يُقنعها،:بنتش نايمة حبيبتي ما يصير نزعجها ان شاء الله باجر الصبح تشوفينها
كانت لتسعة أشهُر تغفو بين ظُلماتٍ ثلاث،هُناك حيثُ أسكنها الله،و ليتها تَعود شاطِبةً الأعوام الخَمس لتُخبئها في رحمها بعيداً عن يدي والدها السارقة..،حَرَّم عليها إرضاعها حتى تَجَمَّد الحليب خُذلاناً في صدرها..لا حَبوٍ و لا تَعثر مَشيٍ أوَّل..ها هي ترى الموت على فَرسه الأسود يُقبِل عليها..يَتوعد بذبحٍ يمنعها من الارتشاف من براءة عينيها لتروي عَطش فَقدها..،حَرَّكت رأسها نافية و الشهقات تُنحَر فوق شفتيها،:اخــ ـاف اموت و انا ماشفتها
مَسحت وجنتيها و كأنّها هكذا تُفسح المجال لدموعٍ أخرى،:اسم الله عليش يا بنتي ان شاء الله بتشوفينها،صدقيني هي نايمة اللحين بس تقعد اخليش تشوفينها "أمسكت بذراعها و هي تُوقفها بمساعدة جود مُردفة" تعالي اللحين غرفة جود ارتاحي و بس يجي الصبح بخليش تشوفينها
شهقة خرجت متقطعة بعد أن تكَسَرت في صدرها،بهذيان قالت و عيناها تتخبطان ببعثرة،:لا تخلونه ياخذها مني،ابي اشوفها لا ياخذهـ ـا
أجابت جـود مؤكدة،:ما يقدر ياخذها لا تخافين حبيبتي
واصلت معها الاثنتان للأعلى تحت أنظاره المُقيّدة بالصدمة..حينها لم يكن يعلم كيف يعقد الفكرة في عقله،أو كيف يُترجم لحواسه خطوته التالي..ثقته تلك بلمح البَصر انهارت أمام ناظريه..لم يعد له سوى الضمير يصرخ ليتردد صداه وسط روحه الخاوية..،



غاب عنها النَوم و تَرَبَّع السُهاد وسط عينيها المُرهقتين،خُطوط ضَجر تُحاوطهما و سواد تعب يتوسَّد أسفلهما..و ما أقسى الامتزاج بالذاكرة..فهي تستل عَبَق الفَرح ببطئ مُوجِع و تنهب الراحة من نَفَس لا تُريد سوى النَوم بلا كوابيس تقتات على روحها..،التفتت للباب الذي انفتح بهدوء رَسَم ابتسامة ناعمة على شفتيها،لَمحته يدخل على أطراف أصابعه حتى لا يُزعِج نومها،كعادته..ضوء النوم القوي كان كفيلاً بإيضاح ملامحه،هَمسَت لهُ بلحن ناعِس و هي تراه يتوجَّه لخزانة الملابس،:خلَّصت رحلتكم ؟
التفت لها بفزع،فصوتها أتاه على غفلة منه وسط هذا السكون..زَفَر و هو يقترب منها حتى جَلَس على السرير و هي رفعت نفسها بخفَّة ليستقر جانب رأسها على كفَّها..قال و عيناه تُراقبان ذُبول ملامحها،:من زمان خَلَّصت،اتصلوا لي المركز فرجعنا بسرعة واللحين توني مخلّص شغل
هَمَسَت لهُ،:الله يعطيك العافية
ابتسم لها بحُب صـادق،:الله يعافيش"تساءل و هو ينظر للساعة القريبة من الثالثة و النصف" ليش للحين ما نمتين ؟
أصدرت صوت ضَجِر من بين شفتيها قبل أن تُجيب،:مادري ما جاني نوم
اتسعت ابتسامته ليقول بمُشاكسة،:يمكن تبين تنامين في حضني
رفعت حاجبها مُعَقّبة بجُرأة،:والله شكله الموضوع جذي
استدار عنها بضحكة و هو يخلع ساعته فاتِحاً الدرج قُرب رأسه ليضعها فيه،تَحَرَّكت عيناها للدرج تنظر لمحتواه،مَدَّت يدها للقابع وسطه تُريد التقاطه لكن يده اعترضت طريقها هامِساً بتحذير،:لااا ممنوع
مالت شفتاها بابتسامة ثقة ناطقةً و عيناها في عينيه بجديَّة،:لا يا حبيبي مو ممنوع و بتعلمني عليه بعد
اتسعت عيناه بعدم استيعاب ليقول باستنكار،:نعم ؟ شنو اعلمش عليه ؟! "أكمل بسُخرية تَمَكَّنت من كلماته و نظراته" لا بعد تعالي اشتغلي ويانا في المركز و اطلقي على المُجرمين
استدارت لتستلقي و هي تَقول بذات الثقة،:ليـــش لا !
يبدو أنَّ هناك خُطط أحاكتها بينها وبين نَفسها،زَمَّ شفتيه و حاجباه يرتفعان مُدرِكاً أنَّ صَدمات سوف تنهال عليه و السبب جُرأة هذه الأنثى !



أمر المُهمة لم يُقنعه و هذا الحريق أثار قريحة شكوكه..فمن بحثه الذي أجراه بعد أن فَرَّ من إحدى نوافذ المصرف استطاع أن يصل إلى أنَّ الطابق الأخير لهُ لم يكن مأهولاً بالعاملين بعد..فالمكاتب لم يتم حشر موظفين فيها..لذلك اختارهُ آستور..بالإضافة إلى أنّ جرس الإنذار تم إغلاقه عن طريق تلك المرأة حسب ما وصله منه..فهي انتظرت حتى تمَكَنت النيران من الطابق ثُمَّ أعادت تشغيله حتى لا تستطيع تلك المسكينة الهَرب..،فتح بقدمه باب أحد المكاتب في الطابق الثاني من المصرف..دخل بخطوات صامتة لم يُسمَع لها وقع و عينه تَجولان بدقَّة على المكان المُرمَد و ضوء المصباح الذي في يده يُساعده على مُهِمَّته..اقترب من المكتب ليبدأ تفتيش أدراجه..ما أن انحنى للدرج الأخير حتى شعر بوجود نفس ثانٍ يُشاركه المكان..التفت بسرعة للصوت القادم عن يساره..

،:من انت ؟






~ انتهى


،



أوَّل شي عُذراً على التأخير..،
ثاني شي..جنان أرهقتني،أرهقتني و أرهقتني
لذلك تركت موقف لقاءها مع بنتها للجزء القادم ان شاء الله
صَعب أشرك موقفين مُستنزفين للمشاعر في الجزء نفسه..
اتمنـى وصلتكم ولو ذَرَّة من المشاعر اللي انسكبت بين السُطور..،

*إبداع أُنثى و ذكرنا عبد الله و نور مثل ما كنتِ تطلبين ^_^


أخيراً بخصوص الجزء القادم،ما اوعدكم حالياً،بحاول ابدأ فيه قريب بس اذا دخلنا السنة الجديدة و انتهى اسبوع من شهر واحد و انا ما نزلت جزء فانتظروني لتاريخ 17/1 بعد ما انتهي من الامتحانات النهائية على خير..
على العموم بخبركم ان شاء الله بالتطورات..
مُوفقين لكُل خير..،

*قُبلات لكن مع دعوات


سلمتن





،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 24-12-15, 04:55 PM   المشاركة رقم: 423
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكووووووووووووووووووووورة حبيبة قلبي علي البارت
و الصراحه ..لش حق تاجلين جزئية جنان و لقائها الموجع المفجع المفرح لبنتها ..
حسبي الله علي فصيلان سبع التحاسيب
البارت استنزف طاقتي بالكامل ..
ابدعتي
ابدعتي
ابدعتي
بارد

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 25-12-15, 12:36 AM   المشاركة رقم: 424
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 218314
المشاركات: 139
الجنس أنثى
معدل التقييم: سمرو عضو على طريق الابداعسمرو عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 180

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سمرو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رائعه بكل ماتعنيه الكلمه واعجز واتعب وانا اقول رائعه
فيصل اين ستذهب من عذاب الضمير
ملك ومحمد والقفله ؟من؟
استمري يامبدعه .

 
 

 

عرض البوم صور سمرو   رد مع اقتباس
قديم 25-12-15, 12:38 AM   المشاركة رقم: 425
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 218314
المشاركات: 139
الجنس أنثى
معدل التقييم: سمرو عضو على طريق الابداعسمرو عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 180

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سمرو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رائعه رائعه انعب وانا اردد رائعه.
فيصل أين ستذهب من عذاب الضمير؟
محمد والقفله .من؟

 
 

 

عرض البوم صور سمرو   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:49 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية