لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-15, 10:25 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائعة يا سوسو


بس خففي الغموض شوي .. مش قادرة استحمل اكتر لووول .

معظم الرجال مو واضح عنهم شي .. بالذات تبع برلين هاد .. اتوقع انه له علاقة الاستخبارات او التحقيقات .




جنان ...!!! يا لهووييي
اتوقع انهم متزوجين بالسر او انهم انفصلو ورجعو لبعض بدون ما حدا يدرى

بس لو بالحرام ... نسأل الله العافية فبحط عليها اكس كبير وبتفوت عالقائمة السودا عندي >_<

ندى كمان رح تكون مشتركة معها بالجريمة وبتلحقها ع طول.





ملاك .. حبيت فطنتها واحساسها ب سمية .
ليش عندي شعور انه لها علاقة ب حادثة ابو ملاك .




واخيرا اتصالحو حنين وابوها ولو انه ما عرفنا شالسالفة هههههه
مسكين بسام متل اﻷطرش بالزفة لووول



يسلمو ايديك يا قمر

متشوقة للجاي من هﻷ

تقبلي مروري وخالص ودي


○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○




و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

الأروع هالطلّة حبيبتي..

ههههه حِتة الغموض دي هي أساس الرواية =)

ما اقدر اكشف كل اوراق الرواية من البداية،شوي شوي ومع تركيزكم وانتباهكم لكل جزء ممكن تقدرون تفكون شوي من عقدة الغموض..،

تبع برليـن..،كل شي جايز بخصوصه،

هههههه صـدمة صح ؟!
بعدها جنـان الحقيقية ما بانت..بنشوف اي توقع من اللي توقعتينه صحيح

بالنسبة لملاك وسميّة..يمكن يكون لسمية علاقة بالحادثة بشكل من الأشكال..ليش لا !

اسـاسا ابو حنين قدام بنته كائن سريع الذوبان و الإستسلام..و بسـام مثل ماقلتين اطرش بالزفة =(

يسلمش ربــي يا جميلة

يسعدني ردش و توقعاتش..

*قُبلة مُحَمَّلة بفيّض من الدعوات

سلمتِ

،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 21-08-15, 03:16 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273510
المشاركات: 1,213
الجنس أنثى
معدل التقييم: طُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2364

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طُعُوْن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

صباح الخير..

..

محمد.. اتوقع انو في الماضي غدره صديق له.. وهو سبب اختطافه وعذابه
كله.. ما ادري وش ممكن يقلب صديق على صديقه .. بس من ثرثرته مع نفسه
واضح انو انغدر من قريب او صديق.. والأرجح صديق..

..

سمية.. ايش وضعها..! وش سبب انكسارها.. ونزول معدلها بالشكل ذا.. استفهامات
كثيرة حولها.. يا ترى رح تكون سبب لمساعدة ملاك.. والا رح تسحبها معها بدهليز
جديد..!

..

حنين.. يا الله على مشاعرها هي وابوها.. مافي اجمل من الأب.. الله يحفظ لنا آبائنا..
ويرحم من ماتوا..

بس عنجد بسام زي الأطرش في الزفة😂

..

جنان.. مستحيل تكون بالحرام.. اكيد متزوجين بس بالسر.. يعني مستحيل ماخذين
راحتهم بالشكل ذا وهم عالحرام.. لأنو اللي عالحرام يخافووون.. ما اعرف وش سبب
انو متزوجين بالسر بس اكيد عندهم سبب..

..

اما اخر شخص والدم وحالة صراحة ماعرفت مين هو.. يعني له ظهور قبل كذا والا..
هو محمد والا..!

..


وبس والله❤️ كانت عندي هذره وش كثر بس من بدأت اكتب طارت كل ابوها🌚

 
 

 

عرض البوم صور طُعُوْن   رد مع اقتباس
قديم 21-08-15, 03:08 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طُعُوْن مشاهدة المشاركة
  
صباح الخير..

..

محمد.. اتوقع انو في الماضي غدره صديق له.. وهو سبب اختطافه وعذابه
كله.. ما ادري وش ممكن يقلب صديق على صديقه .. بس من ثرثرته مع نفسه
واضح انو انغدر من قريب او صديق.. والأرجح صديق..

..

سمية.. ايش وضعها..! وش سبب انكسارها.. ونزول معدلها بالشكل ذا.. استفهامات
كثيرة حولها.. يا ترى رح تكون سبب لمساعدة ملاك.. والا رح تسحبها معها بدهليز
جديد..!

..

حنين.. يا الله على مشاعرها هي وابوها.. مافي اجمل من الأب.. الله يحفظ لنا آبائنا..
ويرحم من ماتوا..

بس عنجد بسام زي الأطرش في الزفة😂

..

جنان.. مستحيل تكون بالحرام.. اكيد متزوجين بس بالسر.. يعني مستحيل ماخذين
راحتهم بالشكل ذا وهم عالحرام.. لأنو اللي عالحرام يخافووون.. ما اعرف وش سبب
انو متزوجين بالسر بس اكيد عندهم سبب..

..

اما اخر شخص والدم وحالة صراحة ماعرفت مين هو.. يعني له ظهور قبل كذا والا..
هو محمد والا..!

..


وبس والله❤ كانت عندي هذره وش كثر بس من بدأت اكتب طارت كل ابوها
🌚



مساء الخير..

بالضبط هذا الا ابيه..الانتباه لثرثرة الشخصيات
توقع معقول..ممكن يكون في سالفته غدر صديق..

سُميّة في الجزء القادم ممكن توضح سالفتها اكثر

شعـور جميل..،يارب ان شاء الله يحفظهم جميع ويرحم الأموات منهم..
هههه اي والله بسام وضعه يحزن

بالنسبة لجنان يمكن بالحرام و العياذ بالله ويمكن زواج بالسر..،
اكيد لهم قصة..،

كان له ظهور ما هو شخصية جديدة
ما ادري صراحة محمد و لا لا ،انتِ اكتشفي =)

خسارة..،المرة الثانية ان شاء الله ما تطير..احبها الهذرة

يعطيش الف عافية على الرد حبيبتي،تسعدني توقعاتش

سلمتِ



،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 23-08-15, 06:40 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



بسم الله الرحمن الرحيم

توكلتُ على الله


،


فَقدُ ذّات

العَرق يتصبب من مسامات صدغه النابض فيه عِرق يكاد يخترق جلده من نُفورِه،لُهاث أنفاسه يخرج مُستَلاً معه رُّفات روحه المنسية على باب حُلم...،جسده يرتعش بأكمله و أقصى ارتعاشاته تُعانق يده العائشة زلزالها الأعظم..ازدرد ريقه للمرة الألف و الصوت يعود ليزيد من ثورة ارتباكه..

،:اطلق

أغمض عينيه يَهرب من المشهد..رجلاه تتخبطان على الأرض و جانب جسده يميل باجتذابٍ لقاعٍ لا نهاية له..فتح تلك الغائبتين في بحر لُجِيّ لا مد له يُفرغ صبيبها المالح..زَفرَ بحرارة وصوت نبضاته صمَّ طبلة أُذنه..

،:انتهز الفرصة و اطلق

صَرخ و القهر ينفلت من لسانه بكلمات فقدت صِبغة صبرها،:لا استطيــع،لستُ بمجنون لأقتل روح
اقترب منه بإبتسامة زادت من غضبه..إبتسامة تلوي شفتيه مُكَوِنة خطوط صغيرة حول فمه بين طيَاتِها جليد جارح..،رفع ذراعه التي انخفضت بضعف،ثبت السلاح في يده و رأسه يقترب هامساً في أُذنه
،:رَكز،فقط تذكر ما تعلمته خلال الشهور الماضية..لا تخف فَكُل بشر على هذه الأرض تأتيه لحظة ينسى فيها إنسانيته..يستسلم للشيطان و يبدأ بتطبيق تعليماته
فتح فمه يُريد أن ينطق،أن يُعارض كلماته الخالية من الصحة لكن ذاك واصل بثبات
،:حدد هدفك،و تناسى ضميرك الذي لن ينفعك و الموت ينظر لك بعينيه الشرهتين "و بإصرار" اطلق

ببطئ ارتفعت يده اليُسرى ليستقر السلاح على باطنها..و كأن كلماته مُخدراً أصاب عُروقه بتبلد وليد اللحظة..

،:اطلق

ضغط بأصابعه وسبابته باهتزاز تحسست الزناد..تذكر الصفائح و إصابته للهدف..تذكر الصراخ و الضرب..حتى الرائحة حملتها الرياح وهاجمت شُعيرات أنفه لتَفتح الجرح من جديد..

و كأنه يقرأ أفكاره،:تذكر و اطلق

أغمض عينيه يُصارع ضميره القريب من قبرٍ سيتوسده قريباً،فتحها و وجوه تداخلت عليه مشوشةً الرؤية..نفسه تُجاهد نفسه..و ما اصعب جهاد النفس !

،:اطلق

كلمته حركت عضلة سبابته..أصمَّ أُذنيه عن أصوات تصرخ داخله..ضغط على الزناد ليتراجع خطوة للخلف و السلاح ينفلت من يديه..

صوت إطلاق النار اخترق الغشاء الذي أحاط ضميره..انفلتت منهُ شهقة أدمت حلقه و جَوفه أفرغ التأنيب دماً تناثر على ملابسه..سقط على رُكبتيه و عيناه شاخصتان برُعب على الجسد المُلقى أمامه..هَمس و الضياع رسم بؤسه على وجهه الشاحب بفزع..

،:ذبحــته !






الجزء السادس

تذكرتان للمَنفَى..!

هذه الجملة التي نطقها عقله فور استلامه للتذكرتان اللتان ستقلّانه هو و من أصبحت بين ليلة و ضُحاها عُنصراً خامل يتسكع بين ساعات يومه ببرود دون إرسال أي شرارات أنثوية قد تُحفز رجولته...،رُبما هذه السفرة قد تُحدِث تفاعلاً يُنَشطها و يقضي على التثبيط القابع بينهما..،قرر أن يُنفَى معها،أن يبتعدان عن كُل ما يُحَفِز ذكريات ليلتهما الأولى..تلك الليلة التي بدأت وانتهت دون أيّ اقتراب يُذكَر..،

ابتسم لسخافة أفكاره وهو يلتفت نِصف التفاتة للتذكرتان المَرميتان بعدم ترتيب على المقعد بجانبه..،تُشارِكانِه الفوضى و الإهمال..
زَفَرَ و أصابعه تطرق المقوّد بتفكير حاصره في الأيام الماضية.. شجار الأب و ابنته لا تزال علامات إستفهامه تَحُطُّ على رأسه..،بدأت المُشكلة بينهما وانتهت وهو الجزء المخفي فيها..،لا يَعلم ماهيّتها ولا أسبابها..،فقط شَهِد على فصل يبدو من لقاء الاسبوع الماضي أنهُ الأخير فيها..

رَفضها لِأن تُزف ،انعكاس سواد عباءتها في عينيه ليلة عُمرهما..،بُكاءها و تَجاهلها الواضح..،كُل هذا تجمع في عقله الذي بدأت خيوط أفكاره تُحيك وشاحَاً سيتخذ من عُنُقِه ملجأً للإلتفاف لخنق النفَس تحت بوابة الشك !

الشك الذي جاهده و صارع أسوار سِجنه بكل قوّته،تجاهل كلمات أخته المُنهمرة على مسامعه..تغاضى عن الجلّيد المُكتنز في مقلتيّ تلك الغريبة..،حَاولَ أن يُخلق الأعذار،أن يعجنها صلصال بين كفيّه،يُصيّرها بالشكل الذي يُرخي عقله ويكبح أفكاره الغازية قلبه بلا رحمة..،

توقفت سيّارته في موقفها في باحة المنزل..،نزل منها حاملاً التذكرتان في يمينه..و يساره اختبأت في جيب بنطاله الخلفي،يخفي البوّح الذي قد تُترجمه خطوطها على شكل كلمات تُسطَر في الصفحة الخاطئة..،دقائق و أصبح أمام باب جَناحه الخاص..فتحه بهدوء، تحركت عينيه على المكان الساكنة حركته..،بحث عن أثر لها في غرفة الجلوس لكن لم يَجد شيء...كالعادة !

توقع أنها في الغرفة..لذلك تحركت خطواته ناحيتها..لكن عينيه تحسست ضوء ينبعث من غرفة أخرى..ارتفع حاجبيه بعدم تصديق و التوت شفتيه بإبتسامة ذات معنى،همس لنفسه وقدمه تحركت إلى هناك..

،:و أخيــراً !



انتهت من ترتيب ما اشترته قبل أيام مع حــور..تراجعت للخلف قليلاً و يدها اليُمنى مُستندة على حافة خزانتها و اليُسرى استقر ظاهر أصابعها على خصرها النحيـل..مدت شفتيها للأمام و رأسها يميل ليسارها و نظراتها تتحرك على ملابسها المُكدسة بترتيب..تحتاج إلى خزانة أكبر..،

أغلقت باب الخزانة و ابتعدت لمرآتها..رتبت ملابسها البسيطة..ملابس منزلية ناعمة،بنطال ضيّق أبيض يصل حتى أسفل ركبتيها تُزينه نقشات لزهور صغيـرة وردية فاتحة كلون سترتها الخفيفة ذات الأكمام القصيرة..رفعت شعرها حتى قمة رأسها وثبتت خصلات غُرَّتها الطويلة بعد أن طوت طرفها القريب من مُقدمة رأسها في جهتين مُتفرقتين ليُضفي على وجهها طفولية تُناقض تضاريس جسدها الأنثوية..

خرجت من غرفتها ليستقبل أنفها رائحة الطعام الشهية..ابتسمت بحنان لوالدتها التي كانت تَهُم خارجة من المطبخ وفي يدها الطبق لتضعه على السفرة فوق الأرض..انضمت لها تُساعدها في نقل بقيّت الأطباق..،جلست معها على الأرض بعد أن وضعت الماء و الكأسان..سمّت بالله و قرّبت الشوكة من فمها تمضغ قطعة الدجاج الغارقة بالجبن السائل..سمعت صوت والدتها وهي تزدرد اللقمة

،:شصار على سُميّة..صح هذا اسمها ؟

هزت رأسها بالإيجاب،:ايي سُمية "اتبعت جوابها بتنهيدة ثمَّ واصلت" ما صار شي،البنت مو راضية تتكلم

وهي تأكل،:زين يا بنتي يمكن البنية عندها ضغط أو صادها عدم فهم للمقرر خلى نتايجها تنزل

حركت رأسها بالنفي وهي تقول بثقة،:لا يُمـه انا متأكدة الشي ماله دخل بفهمها و بالمقررات.. الموضوع سببه شي ثاني

ابتسمت لها ورأسها يميل وبمُزاح،:و شنو هالسبب يالمُحامية ملاك ؟

ردّت لها الإبتسامة و برفعة حاجب نطقت بكلمة واحدة،:ابــوها

بتعجب،:ابوها ؟! و شفيه ابوها ؟

تربعت في جلستها وهي تقول،:الله يسلمش انا لحقت على اختها الا اكبر منها بسنتين..و كانت مثلها شاطرة و متفوقة،بس كانت غير عن سُمية فيها شطانة"ضحكت بخفة ثم أردفت" وعلى قولة بعض المُعلمات فيها هبالة شوي ..كانت كله تردد أن نهايتها البيت مقابلة زوجها و اولادها لا جامعة ولا هم يحزنون !

و بلَبابَة قالت والدتها،:يعني ابوها من الرافضين لفكرة الجامعة

اتسعت ابتسامتها،:بالضـــبط..و انا اقول ملاك طالعة على من ذكية

ضحكت على ابنتها،:كملي كملي

ضربت بخفة على فخذها براحة يديها،:المهم..انا شاكة ان البنت جاها نوع من التَبلُد من رفض والدها..فعقلها قام يقول لها شالفايدة من الدراسة ما دام نهايتها البيت ؟..ما دام مافي حلم ليش التعب اللحين ؟ لا تقدير ولا اهتمام ولا تحفيز،ففضلت الاستسلام و لا انها توصل للنهاية و تصطدم بالرفض الأكيد

تناولت لُقمة ثم قالت،:زيـن وانتِ شنو بتسوين "و بتحذير وهي حافظة لتفكير ابنتها" ملاك ارجوش لا تتدخلين بين البنت و ابوها..سوي الا تقدرين عليه بس بدون مشاكل

إبتسامة جانبية ذات معنى ظهرت على شفتيها وهي تقول بثقة،:لا تخافين يُمه ملاك تقدر تحلّها بهدوء و بدون مشاكل

بتنهيدة،:اكلي يُمه و الله يسهل امورش



تغسل صحنها بعد أن أفرغت نصف مُحتواه في سلة المهملات..،لم يستطع حلقها تقبل الطعام الذي أعدته،فلسانها استطعم مرارة الضيق الذي شاركها إعداد العشاء..،كُلّما زارها الملل و ترك مُخلفاته في روحها الوحيدة عاد شعور الندم و استحوذ عليها..،ليتها أكملت دراستها الجامعية و تخرجت بشهادة تُساعدها على العمل الذي قد يشغلها لنصف يومها بعيداً عن فوضى المشاعر التي تنتصر عليها في وحدتها...مالت شفتيها للأسفل وهي تُفكر في اقتراح ملاك الذي عرضته عليها قبل فترة وصمتت عنها بعد أن واجهتها بالرفض..حالياً هي تحتاج لمُحرّك يزيد من سرعة حياتها المُتأرجحة على ظهر سُلحفاة تجاوزت المئة عام ! و الدراسة أقرب مُنقذيها..و في الدراسة فوائد جمَّة...عشرون في واحد ! و العشرون تتعلق بذلك المُسَمَّى شريكها..

ارتفع حاجبها عندما لمحتهُ بطرف عينيها يدخل المطبخ،ابن حلال !

سمعت همس سلامه وردت هي بذات همسه..جففت الصحن الذي استغرق غسلها له أكثر مما يحتاج..،وضعته في مكانه ثم ابتعدت عن المغسلة مُشغلة نفسها في تجفيف يديها..،نبضها تحفز لحركته،و نَفَسها بدأ مقطوعته المُزعجة..،كانت تشعر بخيال طيفه المُتحرك بسرعة في المطبخ،تناول المغلاة وغسلها..وضعها على الفُرن وهو يتلفت يبحث عن شيء ما..تراجع مُبتعد واصطدم بمنضة المطبخ..رفعت عينيها ليتضح أمامها بكامل هيئته..تجاهلت حديث نفسها و بدأت بالتركيز على حركاته الغريبة..،

فتح الثلاجة مواصلاً بحثه..حاستها الأنثوية التي ظلّت تُراقب تصرفاته الخارجية طيلة سنوات زواجهما همست لها مُفصِحَة عن الذي يبحث عنه..تنهدت وهي تقترب خطوة وبصوت احتواه هدوء مهزوز نطقت

،:في الباب..على يمينك

استدار لها بحركة مُفاجِئة جعلتها ترجع الخطوة التي تقدمتها..تنفست بثقل وهي تُعيد جملتها و اهتزاز صوتها فُضِح..

،:على يمينك

أعاد رأسه للأمام وهو يستدير بنصف جسده لباب الثلاجة المُتعدد الأرفف..،تناول الحليب وأغلقه وهو يعود إلى الفُرن..،ملئ المغلاة بيّد انعقد لرجفتها حاجبيها المرسومين..،حاول ان يُشعِل النار لكن انسلال القوة من أصابعه لم يُساعده...
اقتربت منه ببطئ..مدت يدها عندما توقفت بجانبه،تُفصلهما خطوتان من غُربة و ذكريات !
و بضغطتان أشعلت النار..

،:مشكورة

لم تُعَقّب على شُكره الهامس،نبرة الصوت العزيزة على قلبه..فعيناها تعلقتا بوجهه المُتصلّب،لا أثر لخطوط تتبعها لعلَّها بقرآتها لها تستيطع استنباط سرّ من أسراره..عينيه بهما ذبول مُوحِش،يعيشان فصل جفافهما ببؤس جليّ..أهدابه تنسدل بنُعاس أشبه بهروبٍ من الواقع إلى حُلم قابع في ذاكرته...لم تستطع رؤية عدسته،فجفناه انحازا لصالحه و اختارا أن يُخفيا انعكاس دواخله وهو في غُمرة أفكاره..جبينه يخلو من تقطيبة حلَّ مكانها بُقعة لونها بين الأزرق و الأخضر واضحة على طرفه.. !
رفعت حاجبها وعيناها واصلتا بحثهما لتتوقفان هذه المرة على شفتيه..مائلتان للأسفل بضيق تقوده فكرة تبدو مُسيطرة كُلياً على عقله،السب الأول في رجفته و انحسار سيطرته على تحركاته..عادت عيناها و ارتفعت إلى عينيه...،

تصلّب فكها وحـرارة التهمت تفاصيل وجهها المُتَيَقنة بأنه أصبح كلون ثوب نومها الأحمر..تضارب شهيقها بزفيرها و عيناه الناعستان مُتعلّقتان بعينيها ببرود..رمشت بارتباك لم تُطِق أن يظهر مواجهاً بروده المُستَفز..ازدردت ريقها و عيناها تهربان من جليده

،:حــور

تحمحت ويدها ارتفعت تُرجِع خصلات وهمية خلف أذنها أسيرة احتلال احمرار خجلها الفضيع..ببحة أجابته

،:نـ ـ احم نعـ م

رفع ذراعه أمامها،:مُمكن ؟

انتبهت للمكان الذي أشارت إليه إصبعه..ابتعدت بجسدها للخلف وهو تقدم خطوة مُتناولاً كوبه ليُفرِغ فيه حليبه الساخن..كان ظاهر يده اليُسرى المُمسكة بالكوب أمامها..انعقاد قريباً سيُنحَت أثره بين حاجبيها ظهر و هي تُلاحظ آثار جراح بدأت بالإلتئام على مفاصل أصابعه،بسرعة ارتفعت عيناها لجبينه.. و عقلها يُخبرها بأن صلة قرابة تربط بين الأثرين !

انتبهت إليه يبتعد إلى الباب ليَخرج..بسرعة تقدمت و لسانها نطق بإسمه قبل أن يتلبسها التردد

،:يــوسف لحظة

توقف ثم استدار لها بذات البرود..نظرت إليه وهي تُقابله..ارتفعت ذراعيها لتنعقد فوق صدرها الذي يترفع وينخفض بارتجاف تُوَلّده نبضاتها..رفع حاجبيه و رأسه ينخفض قليلاً يحثّها على قول الذي استوقفته من أجله..

ازدردت ريقها قبل أن تقول،:شفيها يدك،وو و جبينك بعد ؟

نــار اشتعلت في حدقتيه المُتوسعتين..،أو ذلك ما خُيّل لها ؟! اشتدت ملامحه ناشرة الفزع داخلها..أطبق شفتيه حتى استوت خطاً يحكي مدى حَنَقه من تساؤلها وقبضة يده الحُرَّة تزداد في تكوّرها..

بدأت قدميّها في التراجع للخلف و ريح أنفاسه المُتقدة افلتت عُقدة ذراعيها لتحتضن رجفة جسدها..ازدردت ريقها و هي تشتم نفسها داخلها على فضولها..و ما دخلها هي وإن اختفى جسده بأكمله تحت الجراح..ليموت ولتصمت هي عنه !

التوت عضلة في بطنها وعينيها برمشيها المضطربين تنظران برُعب للكوب الذي يقترب من الإنكسار في يده النافرة عروقها..،اصطدم ظهرها بطاولة الطعام الصغيرة وتوقفت قدماها عن إنقاذها من خَطر الذي أمامها..عضت على طرف لسانها تُؤنبه..تَوجَعه ليتذكر الألم مُستقبلاً اذا أراد يوماً التدخل في هذه الزوبعة المُحتدمة أخطارها...،

خفف من قبضته وأرخى أصابعه نافراً خاطر وسوَسَهُ لهُ عقله الغامض..

احمرّت أطراف أصابعها لضغطها على ذراعها وصوته الهامس يصلها من خلف ظهره الذي قابلها..

،:حـادث بسيط..تصبحين على خير

تنفست الصعداء وجسده بتناقضاته التي تُخلخل كل خلاياها الساكنة في غيابه يترك المكان..حُضوره يُربِك أضعف عِرق نابض في قلبها..بهمسه الفحيحي و تحركات جسده الرجولي المَنسية رائحته الطبيعية فوق أريكة ذات فجرٍ احتوت جسده المُرتعش،الغارق في بحرٍ من العرق بعد إنهاكٍ كان نتَجاهُ صَدمة و ذكرى مبتورة الألوان !

مسحت على وجهها وأصابعها تخللت خصلاتها لتُحَرّر شعرها من ربطته الصغيرة..نثرته ببعثرة..حركت يدها أمام وجهها تُخفف الاشتعال الذي أوقده ويدها الأخرى استقرت على خصرها المائل..استنشقت نفس عميــق مُغمضة عينيها لوَهلة لتفتحها و زفيرها يُحرّر معه شحنات سلبية اجتذبتها روحها من ماء نهره العكر..المُتَوَحِلة فيه أتربة إن تراكمت على القلب أوقفت نبضه..و إن اختزلتها الروح لتَقوى على حَملها أخنَقَتها،فلا ثَغرة تتلصص منها ذرة هواء هربت قبل أن يُوقِظ مَجهول سِرّه..

أعادت ربط شعرها ببطئ ثمَّ أرخته على كتفها..اقتربت من المغسلة بعد أن تناولت المغلاة وهي تتذكر رَجفة يده المجروحة..،زمّت شفتيها و الـ "حادث بسيط" لم يَتقبلها عقلها الحاضر..،رفعت كتفيها للأعلى بخفة وهمست تُنَحي فضولها و شيءٌ آخر لم تُترجمه..

،:يمــوت..مالي دخل فيه



ماضٍ

أدخل آخر قميص...كان هدية منها،نظر لهُ قبل أن يُغلِق الحقيبة..ابتسم ابتسامة أقرب لليأس ولون القميص ينعكس في عينيه التي بدأت تظهر أمامها ذكرى ليلة اكتمال القمر...،يعلم انها كانت مُتقصّدة ان يكون لونه كلون السماء في الليلة التي اعترف لها بحبه المجنون..حُب لم يعلم أنه سيكون أشد وجعاً من الموت،بل أن الموت ليس موجع أبداً،هو راحة و خلاص من حب يطعن القلب ليلاً ونهارا،يستل سيفه كُلّما بانت عينيها أمامه ليقطع عِرقاً آخر كان ينبض باسمها...

زفر بضيق و أغلق الحقيبة ولون السماء تلاشى من عينيه،أنزلها على الأرض مع دخولها،تأمل وجهها الشاحب كغيمة أفرغت حمولتها و سقت أرضها امطاراً،احمرار واضح يُحيط بعينيها،انقبض قلبه عندما استوعب عقله ان تلك العينين سيُحرم من رؤيتهما كيفما شاء،ستغيبان عنه،ستظلان في خياله فقط...لن ينام وهما آخر ما يراه ولن يستيقظ وهما أوّل ما يراه،كانتا البداية و النهاية في كل شي في حياته..

عقّدت حاجبيها الخفيفين عندما انتبهت للحقيبة قُربه،خرج صوتها مبحوحاً مُغلَّفاً بنغمة بكاء،:وين رايح ؟ ليش الشنطة ؟!

ماذا يقول ؟ فتح فمه أراد أن ينطق لكن الحروف تبعثرت على لسانه المُتَلَعثم..أنزل عينيه يهرب من عينيها المتفحصتين اللتان تبحثان عن جواب يُحلّ المعادلة المعقدة في عقلها المُتعب..استدار ليُلقيها ظهره،رفع معطفه الأسود و ارتداه وبذات الحركة الآلية أخذ شاله الصوفي كلون رماد حريقٍ سيشتعل قريباً،أحاط به عُنُقِه ليصله صوتها و البحة تبدلت الى حدة تجرح حبالها الصوتية..

،:اكلمك..ليش شايل هالشنطة وين رايح ؟!

شعر بيدها الناعمة تُمسك معصمه بقوة أنثى يعشقها..استدار لها بنفسه،فهي وان حاولت لن تستطع ان تُديره اليها...تركت معصمه و أعادت سؤالها ولكن هذه المرة الحدة كان بها انكسار..غياب صوتها وراء حشرجة البكاء أوجعته بشدة،شعر بنَفَسه يتخبط في صدره،أخرجه بارتعاشة وهو يقترب منها وعينيه تستقر على ذقنها الذي يهتز بضعف...أنزل رأسه و بخفة أراح شفتيه على جبينها طابعاً قُبّلة يُصاب بالقشعريرة كُلما تذكرها،صوت بكاءها الذي ارتفع ورجفتها التي باتت واضحة جعلته يرفع رأسه بسرعة قبل أن يضيع في رائحة أنفاسها ...نظر وعينيه في عينيها و إبتسامة حُب مقتول على شفتيه..بهمس كان كزلزال أصمّ أذنها،كرصاصة غدر استقرّت في قلبها


،:انتِ طـــالق



حاضر

قبل ساعات

انتهت من صلاتها ثم انصرفت لتجفيف شعرها المغسول قبل ساعة..كانت تتحرك بملل و عيناها تنظران لإنعكاسها ببرود..،منظرها بعيــد جداً عن منظر عروس ! تأفأفت وهي ترمي ما بيدها على تسريحتها..التقطت عدستاها مساحيقها المصفوفة بترتيب يعكس شخصية والدتها..ابتسمت وهي تتذكر حديثهما قبل أيام،تناولت بطرف أصابعها كحلها الأسود..فتحة قارورته الصغيرة وهي تسحب الفرشاة بخفة لتضعها أمام عينيها..رفعت نظرها للمرآة تتأمل رسمة عينيها الواسعتين..آخر مرّة وضعت الكحل قبل أسبوع،ليلة زفافها المشؤوم !

حركت رأسها بخفة تُبعِد الأفكار عن عقلها و بسرعة قبل أن تتبدد رغبتها قرَّبت وجهها من المرآة وبدأت برسم عينيها بدقة..،دقيقتان و انتهت..ابتسمت برِضى للسواد المُلتوي نهاية جفنها ببراعة..التواء كَيد أُنثى في داخلها تفجرت رغبة بفرض ذاتها..،رفعت حاجبها المرسوم و يدها تُشاركانِها الرغبة و تناولت أحمر شفاه داكن بلون دم غزال يقفز برشاقة على أوتار قلب رَجُل يعيش قصة هو بطلها..بَطل يَجهل مدى إمكانياته القادرة على جَبر كَسِر أُنثى..! ابتسمت بسخرية بعد أن انتهت من شفتيها اللتان اشتلعتا إثارة و إغراء..تأملت فستانها..أسوّد يضيق على جسدها كاشفاً عن إنحناءَته الأنثوية..تَوَرَّدَ خديّها بخجل..لا تستطيع أن تجلس أمامه بهذا الفستان..بل لا تتخيل أن تقع عيناه عليها وهي ترتديه..اتجهت إلى غُرفة الملابس وأبدلته ببنطال أسود و قميص ذهبي أنيـق و واسع أكمامه تضيق حتى نصف ذراعيها...عادت إلى مرآتها واضعة يدها في شعرها تُحرّك خصلاته تُضفي عليها الحيوية..رشت عطرها الخفيف و توجهت إلى الباب قاصدة غرفة الجلوس...،

رفعت حاجبيها و الغرفة أمامها لا يُشغل حيّزها ذاك الذي اتخذ من عقلها الحيّز الأكبر ! حرّكت فمها بعدم اهتمام وهي تمشي مُبتعدة..توقفت و أربعة أبواب تُقابلها..للتوّ انتبهت لوجودهم،ابتسمت لغبائها وهي تتقدم للأولهم..فتحته كانت الغرفة مُظلمة..رفعت يدها للجدار بجانب الباب من الداخل تتحسسه..أضاءت المصابيح لتتضح لها غرفة خالية سوى من مكتبة تبدو قديمة تنحشر في أرففها صناديق ورقية اختفى لونها من الغبار..أغلقت الباب بعدم اهتمام و اتجهت للغرفة الأخرى..كانت مجلس كبير نسبياً..بأثاث حديث الطراز ألوانه ما بين العنابي و الفضي..الملاحظة الجديدة التي ضمتها الى قائمة مُلاحظاتها المُستَهلة بعنوان "بسـام و حقائقه"
أن ذوقه راقـي جداً في التأثيث..إلى الآن لم تعثر على خطأ في الجناح على الرغم أنها تتصيد منه أي هَفوة !

بَقِيَ لها بابان..وضعت يدها على مقبض الثالث منهم..فتحته و بأصابعها أضاءت الغرفة ليسقط الضوء على عينيها مُسبباً احتراق ضخ الدمع فيهما..

رائـحة ماضٍ أريجه حبات سُكر ناعمة تذوب على لسانها..حلوى "غزل البنات" و عطر العود المُشَبع بالبخور الأصيل..ضحكة أنثوية سعيـدة تعبرها هتافات تشجيع وتصفيق صداه يتردد بحماس..ثَقَل نَفسَها وارتعش لِتَكَسُّر الأُكسجينات في صدرها المرتفع و المنخفض برجفة..،قاومت الدمع و شهقة مُتَعثرة باغتت حنجرتها ورجليها تتحركان الى الداخل،تغوصان في الذكرى و شعورها يتخذ من اسمها معناه..

انعكست صورتها على الجدار المُصَمم على شكل مرآة كبيــرة..رفعت يدها تتحسس العمود المصنوع من خشب القَيقَب المُثبت على المرآة بطريقة عرضية..تتحسس ملمسه الناعم و أعصاب حسها تستذكر الإحساس الأشبه بنسيم بـارد كان يُرجِف أوصالها توتراً قبل كُل مُسابقة..ابتسمت و رأسها يرتفع للإضاءة الصفراء الخفيفة..و أحذية من الحرير تتدلى من السقف بجمالية مُتناهية..

توقفت قدماها أمام جدار أبيض..محفوف بإطارات احتوّت ما التقطته عدسة الذكرى..،تشابكت أصابعها ليستقر فوقهم ذقنها المُهتز من زعزعة المشاعر..تنفست بعُمق و الشهيق أذهله روعة الماضي البريئ..عيناها تتأملان الصور المُنتشرة بفوضوية مُبدعة..هُنا كانت مُسابقتها الأولى..و فستان الباليه الأول..كانت ترتدي البحر و اللؤلؤ يُعانق معصمها الصغير..ابتسامتها واسعة تشق وجهها من الخد الأيمن إلى الخد الأيسر..طريـق إبتسامة بمقاس طريق قصدته دَمعة من عينيها..إحدى الصور وهي تُكرَّم لفوزها بالمركز الأول،ضحكت بدموع فالدرع كان ثقيلاً و أكبر من حجم يدها ذات الستّ سنوات...،جالت عينيها على الصور و مع كل صورة تنخرط دمعة جديدة مُحَمَّلة بمذاق اللحظة التي التُقطت فيها..غابت على سَحابة إلى سماء شمسها تتراقص أشعتها على موسيقى بُحيرة البجع راسمة في الهواء حلقة تدور داخلها الشمس مُحتَكِرة الربيع ليكون فصلها الأوحد..،

،:عجبتش الغرفة ؟

استدار رأسها لصوته الذي أسقطها من سَحَباتها..صوتاً احتواه حائط قديم، زاويته ابتلعتها خيوط عنكبوت تفصل ماضٍ كان فيه الصوت العُنصر الصامت عن حاضرٍ لم يستفق من الصدمة بَعد..،انفصلت أصابعها ويديها تنحفضان للأسفل..أنزلت عينيها وهو يتقدم منها بخطوات ثابتة..يد في جيبه و الأخرى مُمسكة بشيء لم تُمَيزه..سأل مُجدداً

،:عجبتش ؟

رفعت رأسها و عينيها على صدره و ببرود مُتقن،:ايــي "و تساءلت" انت مسويها ؟

فَتحَ فمه ليُنطق لكن أغلقه للحظة ثم فتحه مُجدداً و نطق لسانه وعيناه تبتعدان عن زينة مُقلتيها للصور،:فكرة عمي و عمتي،و أنا وافقتهم عليها

همهمت بتفهم دون جواب..اقترب هو أكثر و رفع يده أمامها ليقول،:هذي تذاكر..عقب يومين سفرنا

عقّدت حاجبيها وعيناها ارتفعتا بحدة له مُتحررة من برودها..رددت كلمته الأخيرة بعدم فهم،:سفرنا ؟!

هزّ رأسه بالإيجاب،:اي سفرنا..أو مثل ما يقولون شهر العسل

صدر من أنفها صوت ساخر وهي تقول،:شهـر عسل ؟! شهالتفاهة !

ضاقت عينيه من كلمتها،:عفــواً !

كتَّفت ذراعيها وهي تُقَلب عينيها بملل مُتجاهلة نبرته،:آسفة بس ما ابي اسافر

اقترب خطوة لم تُحرّكها..لكن قشعريرة باغتت فقرات ظهرها حتى عُنُقِها وهي تشعر بإبهامه تحت عينها اليُسرى.. ارتفعت عيناها باتساع إلى وجهه و إبهامه يتحرك بخفة على طرف جفنها السفلي،يمسح آثار كحلها الذي بعثرته الدموع وهو يهمس و عيناه مُركزة في عملها..

،:أنا الا آسـف لان بتسافرين..انا جاي اعطيش خبر مو آخذ رايش

ركز عيناه في عينيها بعد أن أبدل إبهامه بالسبابة و الوسطى ، رَبَّت بخفة على خدها و كأنه يُحادث طفلة بإبتسامة خفيفة شدت شفتيه بنفور،:مفهــوم بابا ؟



الثانية عشر و الربع بعد منتصف الليل..

مُستسلمة لبرودة الماء المُتدفق على جسدها بجريان سُرعته ترادفت مع سُرعة سنوات عمرها الثلاثون..أحداث كثيرة ملأت حياتها..تركت آثار نفسية و جسدية،أبقت عقلها محصور وسط دوامة الماضي لفترة طويلة،استطاعت بعد حربٍ شنتها هي و شخصيتها القوية أن تنتصر عليها..كفكفة دموع و اختناق نحيب..صرخة أولى و انقطاع نفس لم يُلَوث..طيراً يُحلق في السماء بجناحين يحملان فُتات قلبها مُهاجراً إلى جنة عَرضُها السموات و الأرض..،و ثم عاد النبض و الوَله..استرجعت الروح توأمها و غدت الأنفاس عَطِرة..طغت الضحكة على الدمعة،و باتت عيناها تلتمعان سعادة،بعد أن انطفئ بريقهما بِرَّمَد العَوِيل..

أوقفت تَدفق الماء،ارتدت رداء استحمامها القصير الكاشف عن نصف فخذيها وساقيها الطويلتين.. خرجت من دورة المياه و خصلاتها تُفرِغ دموع لم تجد في مُقلتيها القَرار..توقفت أمام مرآتها الطويلة وأصابع يُمناها أرادت أن تختبر صلابتها..أن تتأكد من خُلوها من أي شروخ تصل من خلالها سيول أغرقت روحها ذات زمن..حررت عقدة رداءها لينكشف جزء من جسدها...انتفاضة نَفَس كانت الشرخ الأول،زَفرت وهي تُغمض عيناها تستمد من قوتها..فتحتها ليسقط نظرها مُباشرة على بطنها،مررت أصابعها على الأثر الذي أصَمَتت وجعه في قلبها..اخنقت الأسى و لطمت خد البوح ناهيةً قلمه عن تلويث صفحتها البيضاء بسواد حبر رائحته طاغية، تغشى الروح قبل العقل..تحركت أصابعها إلى فخذها الأيمن مواصلة اختبارها،خَمسُ غُرز انعقدت كسنين عُمر واسمة ذكراها عليه..مسحت بأصابعها عليه وفي عينيها رفيف انتقام تقوده أنثى تناست الجزء الأصعب،واحتفظت بالجزء الذي يرسم إبتسامة تَشَفِي على شفتيها المُغريتين..

قطع استغراقها صوت رنين الهاتف..تحركت إليه بإبتسامة ناعمة..تعلم أنه هو..لا يتصل غيره في هذه الساعة..تنهدت ويدها تتناول الهاتف،شدت رداءها على جسدها وفي داخلها راحة يشوبها استغراب طفيف..فأحمد لم يسألها عن أسباب هذه الآثار..الأمر مُريح..لكن الحـاء أحياناً تُستَبدل بباء الرَيبة التي تُخلّفها رياح الشك العابرة سماءها في ليالٍ تكون فيها نتيجة اختبارها الرسوب..،!



،:ماشا الله عقلش حاضر على طول !

ابتسمت بخجل لكلمات الإطراء التي بدأت بالإنهمار عليها منذ تشخيصها لحالة المريضة التي ترددت عليهم لشهر تشتكي من دم يُصاحب تَبولها..كان الجواب عليها من أحد الأطباء أنه التهاب عادي و أعطاها بعض الأدوية و بالطبع الدواء المحبب لهم،الدواء المُعجزة "البانادول" دون فحص أو أخذ عَيّنة من الدم !

هي لم تقتنع بالتشخيص و تواصلت مع المريضة عن طريق رقمها المُسَجل في ملفها..و اتضح لها انها تُعاني أيضاً من آلام في الظهر وتورم في القدمين تمنعها من النوم و أداء أعمالها الروتينية..لذلك طلبت منها القدوم مجدداً وبعد فحص دقيق و أخذ عيّنة خزعة حيوية من الكلى تبين أنها تُعاني من التهاب في كُبيبات الكلى،مثلما توقعت هي،و تم نقل حالتها للطبيب فهد لأخد العلاج اللازم..هي لم تفعل ذلك الشيء الكبير جداً،فقط حاستها الطبية لم تقتنع بالإلتهاب العادي المُعَالج بأقراص البانادول..أي طبيب آخر ذو ذمة سيفعل مثل ما فعلت

،:المريضة ان شاء الله تحتاج فترة و تتحسن حالتها.. "و أردف بإبتسامة فخر" احسنتِ دكتورة نور

احمرَّ وجهها من كلماته و إبتسامة الفخر الجلية على وجهه،قالت بضحكة خفيفة،:عادي دكتور ما سويت الا شغلي،انت لو مكاني بعد بتسوي الشي نفسه

هز رأسه بالإيجاب،:حتى لو،خطوتش الا اتخذتينها في التواصل مع المريضة و فحصها من جديد ما نقدر نتغاضى عنها..تدرين لو ما هالخطوة المريضة ممكن تتدهور حالتها اذا اعتمدت على الأدوية الا اخذتها من فحصها الأول..و هذا قد يسبب مُشكلة للطبيب و المستشفى بما ان شَخَص حالتها بطريقة خاطئة

،:الحمد لله الامور تحسنت

شعرت برأس صديقتها يقترب منها ليصلها همسها الخبيث،:ما بيسكت لعقب شهر بيظل يعيد السالفة،هو اساساً يدور له اي حجة عشان يعطيش جم كلمة مديح مني مناك، "و أردفت بمكر" وراه شي هالفهد

نظرت لها بعينين متسعتين من أفكارها و تلك حركت لها حاجبيها بإغاضة..هزت رأسها بقلة حيلة منها..العقل في جهة و هي في جهة..لا تدري كيف أصبحت طبيبة وهي بهذا التفكير ؟!

همست لها،:والله انتِ عقلش ما ادري شلون يشتغل،اقوم امشي احسن لي

ضكت بخفة،:لا انا بقعد شوي باستمع للمُعلقات الا بيلقيها عنش

أرجعت نور ذراعها للخلف لتضرب خصر سارة بكوعها و نظراتها التهديدية تلتهمها..وقفت بسرعة قبل أن تزيد كلمة غبية أخرى..وضعت يديها في جيب معطفها وهي تستأذن منهم، وقبل أن تمشي أوقفها صوت إحدى الطبيبات الجالسة معهم في الغرفة التي عادة ما يجتمعون فيها

،:على وين دكتورة ؟

فتحت فمها تُريد أن تجيب لكن الطبيب فهد قاطعها مُجيباً عنها،:خلص دوامها..بعد لازم تروح ترتاح بعد هالإنجاز

ابتسمت له مُجاملة، بدأت تشعر بضيق من تهويله للأمر..و كأنها طفلة يُريد تشجيعها،و يذكرها بين الحين و الآخر بإنهائها لطبق طعامها الصغير !

قالت ببرود مُتجاهلة نظرات صديقتها،:تصبحون على خير

خرجت وهي تزفر ضيقها..لا داعي لكُل ما يقوله،الأمر عادي جداً و أي طبيب مارس مهنته لسنوات سيعتبر الموضوع سخيـف جداً ! ،فهي لم تكتشف الشيء الكبير الذي يدفعه لإطلاق مديحه كُل ما سنحت له الفرصة..عقدت حاجبيها،أيعقل انهُ مثل ما تقول سارة ؟! زمت شفتيها ويدها ترتفع لتضرب رأسها توبخ نفسها على الفكرة..ستكون غبية و ساذجة اذا سمحت لأفكار سارة ان تسيطر عليها..

فتحت باب مكتبها التي تتشاركه مع سارة و طبيبة أخرى،خلعت معطفها و رمته بإهمال على الكرسي،اتجهت لمُبَرّد الماء تملأ لها كوب ورقي ..وهي تشرب سمعت صوت الباب الذي أغلقته بعد دخولها..أدارت رأسها ظانة أن الداخلة سارة..فغرت فمها و شهقة عبرت حلقها جعلتها تشرق بالماء..أنزلت الكوب بسرعة وهي تسعل و أطراف جفنيها وأنفها يحمرَّان..نطقت ببحة ويدها تضع الكوب برجفة على المكتب..

،:ليش جاي اهني ؟

أغلق الباب و قفله على مرآى من عينيها المُضطرب بؤبؤها..كان يقترب منها بوجه غير مقروءة ملامحه..جمــود أُطبق على عروق وجهه،و نقيضاً له لهيبٌ حارق يشتعل في عينيه..توقف أمامها..سحب نفس عميق وهو يُغمض عينيه و شفتيه مزموتان بقلة تماسك،فتح موقد اللهب و هي همست و إصبعها يرتفع بتهديد وقدمها تتراجع خطوة

،:عبد الله بلا جنون

شهقت بفزع و يده القوية أحكمت قبضتها على معصم يدها المرفوعة..حرَّكته تحاول أن تتخلص منه لكنه كان أقوى،يضغط بأصابعه على رسغها،حيثُ موقع النبض فيه،يُكبِح لجام صرخات قلبها المُعتصر..همست لهُ برجاء و الألم واضح على ملامحها

،:عبد الله هدني الله يخليك،لا تلمسني

همس بفحيح خرج من بين أسنانه،:ليـش ؟ تبين تروحين لحبيبش فهد ؟

توسعت عيناها بصدمـة..أسقط حجارة كلماته على قلبها،بنتوءاتها الخشنة لتجرح روحها،و تختزن بقايا دمائها في جوفها و تُصيّره وَحلاً مُسوّد لهُ رائحة نَتنة تُصيب أنفها بمرض مُزمن لا شفاء منه..

،:تكلمي..تبين تروحين له ؟

ارتفعت كفها الحرة بقهر تُريد أن تهويها على خده القريب لكن يده التقطتها بذات القوة،لوى يدها لتتأوه مُتوجعة..طفرت من عينها اليُسرى دمعة تَعَلَّقت فيها أشواك القهر التي جرَّحت نعومة خدها همست بحَنَق
،:حقيــر

كان ينظر لخط الدمعة العابرة صفحة وجهها الأملس..اصطدمت بجانب شفتها العلوية،ظلّت مُعلقة هُناك تنتظر فرجة في فمها تسحبها لتعود إلى مَقرَّها حيث نَحيب الروح،لكن يده كانت الأسرع..ترك يدها المُتألمة وارتفعت إلى شفتيها،يمسح بإبهامه الدمعة،ينقذها من الإنتظار..

ارتعشت هي من لمسته..جاهدت أنفاسها العابرة رئتيها بنشيج،حرّكت وجهها و شعور خدر استحوذ على المنطقة التي أشعلها..ثوانٍ ويديه تتمكنان من ذراعيها ليُقَرّبها أكثر...قُربه قاتــل،سَيفه تم نَقعه في سُم يُميت العِرق الضاغطة عليه أصابعه..يُمرر يده و يُلغي اتصال عروقها بعقلها..يَضعف القلب و يبدأ بإنكماشه ليحمي نفسه من الموت..

زاد من اقترابه وعقله قد استولى عليه شيطانه..همست برجفة و الخوف دب في أوصالها،:عـ ـ ــبد الله اتركني ماني زوجـ ـتك للحين "شهقت ببُكاء" اوعـــ ـى




~ انتهى



،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 24-08-15, 06:59 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وااااو شي خاطف للأنفاس ..



حنين رح تجلني هالبنت ...
بس عندي شعور انه بسام رح يجيب راسها عدل .




حور ويوسف ... اصعب شي أنه ندعي شي بنعرف بقرارة النفس انه كذب.

ما كان فضول برأيي ولكن اهتمام مغلف.





جنان .. هي اللي بتحمل أثار الجروح . واتوقع انها نتيجة حادث او شي ما .




صدممممة ... نور كانت متزوجة من اللي اسمه عبدالله !!!

فهد ظاهر عليه انه مهتم فيها ... وهي الوحيدة اللي مش منتبهة لهالشي.




الومضة من الماضي ... اتوقع كانت لعبد الله ونور . هي المطلقة.


وطبعا تبع برلين هو الذبح .. بس مين ؟!!





روعة وما اقدر اوصف قد شو بستمتع بالتشبيهات وجمال تصويرك وعباراتك ..


بصراحةشي اعجز عنالتعبير عنه واوفيه بالتعليق حقه ..


استمري ولا تحرمينا من روعتك ...


تقبلي مروري وخالص الود

○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:22 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية