لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-15, 11:31 AM   المشاركة رقم: 406
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


21))عِشق بِلا قُيود..
.
،

((((عيناه تنطق لي عشقاً ولسانه يلعنني))))

هذا العشق الحزين وهذي أيامي..
هذا عذاب القلب… وهذي ألآمي ..
.
،
.
أوقف سيارته هناك مقابل مدخل الرجال..يغطي وجهه بالشماغ.. وقد وضع مسدسه بكاتم الصوت على أهبة الاستعداد.. ينتظر خروج حاكم ليودع ضيوفه.. سيقتله ويرتاح من وجوده.. سيجعل توق تبكي دماً..ليس لشي لمجرد انها ليست له!!

خرج الرجال جميعهم.. وبصحبتهم حاكم،،حاول تركيز المسدس صوب حاكم ولكن الرجال قد ألتفوا حوله.. بحركه سريعه وجد حاكم قد وقف جانباً..ضغط على الزناد بعدة طلقات واصاب ..
قد رأى ذيب خروج المسدس من تلك السياره.. لم يعد بمقدوره الحديث ..ركض مسرعاً ليبعد حاكم وينزله أرضاً ولكن الرصاصه كانت اسرع .. استطاع ان يدفع حاكم عن الرصاصه ولكنه لم يستطيع حماية نفسه منها.. لتستقر اسفل بطنه..

عناد رآه يركض وفهم انه رأى القاتل وحاول انقاذ حاكم.. اتجه لذيب الذي وقع مصاباً وينزف بغزاره.. ماهي الا ثواني ليغيب عن وعيه وهو يردد بضعف وصعوبه/اشهد ان لا اله الا الله…..

ذهل عناد وهو يضغط على جرحه و يحاول منعه ان لا يغيب عن الوعي،لكن استغرب سرعة فقدانه لوعيه/ذذيب خلك صاحي.. ذذييب

سمع صوت الصرخه ونداءات الرجال فخرج مسرعاً وقد رمى بشماغه أرضاً ..صرخ من بينهم وهو يركض صوب ابن عمه الذي غرق بدماءه/حاااااكم..

ابعد الجميع عن طريقه وهو يتجه لحاكم الذي يسقط ارضاً وبجانبه ذيب وكلاهما غاب عن الوعي/حااكم ..ذذييب
رفع رأس حاكم الذي ينزف من رأسه اثر سقوطه على الارض بعد دفع ذيب له اثر اصابته بالرصاص..

تميم حاول إيقاظه ،اكال له الصفعات على وجه ولكنه لا يستجيب مع انه لم يصاب برصاصه واحده! ، لمس بيده خلف رأسه واذا به مفتوح وينزف بغزاره ،رأى يده مخضبه بدماء الاخ الذي لم تنجبه أمه ارتجفت يده و جن جنونه/حااكم رد علي تككفى حاااكم. والله ماخليه يفرح بها يا حاكم والله

عناد وهو يحمل ذيب برفقة الشباب/ذيب مصوّب في بطنه.. يلا يا عيال قربوا السيارات بسرعه وش تحرون؟

صرخ وهو يراه ملطخ بالدماء، لم يصرخ يوماً هكذا حمله بين يديه واتجه به للسياره

لحق به فاهد/تميم بروح معك

تميم وهو يركض/لااا خلك هنيا عند جدي بيجون الشرطه

تميم امسك بالدركسيون بيديه المخضبه بالدم وبكى جهراً لم يتدارك نفسه لم ينتبه لم يهتم بدموعه لو نزلت امام الرجال فمن اجل حاكم تهون المراجل..

خرج الجد متعكزاً على عصاه من المجلس بعد ارتفاع اصوات الرجال ونادا فاهد الذي يقف ويتضح عليه التأثر/يا فاااهد وش العلم وانا ابوك

خاف كثيراً ان ينفجع جده اتجه له وامسكه/وإنّا طالعين نودع الرجال عند الباب.. جانا طلق رصاص ماندري من وين.. صوبوا ذيب وحاكم اللي دفعه ذيب.. مدري شلون نط ذيب قدامه وواحد من الجيران بس اصابته خفيفه

بصبره و قوّة إيمانه وتجارب السنين واوجاع الايام، رفع رأسه الى السماء داعياً/اللهم اني استودعك عيالي حاكم وذيب فاحفظهم لي يا حي يا قيوم.. الحمدلله

دهش من قوّة تجلده، هذا جده الذي صمد في وجه الازمات وتعج المجالس بصيته الطيب/اللهم امين.. جدي ارتاح.. العيال كلهم راحوا وتميم وصاني اجلس عندك

جلس مكانه لم يحتمل الوقوف اكثر،هذه الضربه تكسر الظهر /رحمتك يا رب
،
.
.

مضت الساعات ...
حالة طوارئ في المستشفى،المصابين ليس واحد فقط بل اكثر، اطلاق الرصاص كان كثير وغير مركز ..حضرت الشرطه واخذت اقوال الموجودين للتحقيق في الجريمه..

بثوبه الملطخ بالدماء يقف امام غرفة الطوارئ وهو يضم رأسه بكلتا يديه..ويدعو الله ان ينجي صاحبه ورفيق دربه.

اتى راكضاً من آخر الممر المؤدي للطوارئ بملابس النوم، يتضح على وجهه الصدمه وجد تميم واتجه اليه وهو مفزوع من ثوبه المغسول بالدم/تميم وش صار عليه؟

تميم بخوف وترقب/ما قالوا لي شي يا هزاع،

خاف هزاع من منظر تميم وشد ياقة ثوبه بدون وعي منه وهو ينفضه/من سواابه كذااا من؟.. عرفتوه والا شفتوا السياره؟

تميم بغضب ابعد يديّ هزاع بقوه وصرخ به/لو اني اعرفه ما شفتني جالس اندب حظي عند اخوي اللي ينزف من راسه، لكن والله لن عاش راسي واسعفني وقتي لابرد كبدي ..خلني اتطمن بس على حاكم، وفيه ذيب نسيبنا حالته اخطر الله يشفيه بعد وواحد من جيران حاكم

ضرب بيده على الجدار وهو يعض على اسنانه بقهر، فمن اصيب ليس قليل عنده ..تعدى مرحلة الصديق الى الاخ و الى النسيب.. كيف سيخبر وصايف،يكفيها مافيها..
.
،
.
،
.
،

في المنزل..
الكل حول ام حاكم ..محاولين ايقاظها من اغماءتها..

سبرا اخت عناد تقف بالماء وعجايب تضع البصل امام انفها..
ام عناد عندها متأثره جداً وتبكي،هذه مصيبه ان يُطلق النار جزافاً هكذا في حي آمن.، لم يمروا بهكذا أمر في السابق.. الاحياء آمنه والحياه هنا مستقره ماحدث شيء غريب على هذا المجتمع المسالم، ماذا لو اصابة عناد او فاهد.. شعرت بقلب ام حاكم فتألمت كثيراً لألمها/حسسبي الله على اللي كان السبب.. الله لا يوفقه.. سدح ثلاثه الله يمحااه من هالارض

شيهانه استغربت وهي تمسح دموع حزنها على حاكم/منهم غير حاكم؟

ام عناد بصوت باكي/عناد يقولي ان ذيب هو اللي اصيب مباشره بالرصاص في بطنه، حالته خطيره وينزف داخلي واشياء واجد الله يشفيه

وقفت مصدومه من الخبر، قبل قليل كانت تخاطبه وترفض الذهاب معه أنبت نفسها كثيراً "آه كم كانت غبيه، كم كانت لئيمه ماذا لو مات وهو غير راضٍ عنها، ..وسوس لها الشيطان و لعنت نفسها ألفاً فلو كانت وافقت على الذهاب معه لم يكن ليتعرض للاصابه او على الاقل كانت ستكون معه.. اتجهت لهاتفها بسرعه اخرجت رقم فاهد وخرجت لترى وتسمع ماحدث بأم عينها..
لم تكن يوماً غبيه وتتصرف بغرابه سوا هذه الليله وهاهي نادمه أشد الندم!
ادركت اخيراً ان هنالك ذكريات مؤلمه لا نستطيع نسيانها ولكن يمكننا التعايش معها..
*يجب ان لا تقتل نفسها مع ذكريات ميته وهنالك من يبحث عن الحياه داخلها..
نزلت دموعها جزافاً وهي تتذكر جملته (نصيبي خذيته يوم صرتي لي حليله)..


في الجهه المقابله تجلس سلهام بجانب توق التي فقدت القدره على إبداء اي ردة فعل.. مجرد دموع صامته وعيون صافنه تنظر للفراغ/تووق انتي بخير؟..تووق؟

صمتت جميع حواسها، اخذها عقلها وقلبها اليه.. انفاسه.. أحاديثه. .. ضحكاته.. حتى اول موقف جمعها به في الصحراء في تلك الليله الماطره.. كل شيء يختص به يمر امامها كالشريط السينمائي لفيلم نهايته مأساويه.. شعرت بنبضات قلبها التي تخفق ببطيء شديد..و تكاد تتوقف، تخدرت يدها.. لقد علمت ان سعادتها مؤقته.. لا شي يكتمل، تذكرت وعيد اهلها بالاقتصاص من حاكم.. لم تؤذي احداً منهم بل ساندتهم في ازماتهم ،لم تجرح احداً بقصد، هل يعقل انهم يكرهونها لهذه الدرجه.. ان يقتلوا من يعلمون انه مصدر سعادتها!!
مر أمامها طيف أبيها على سرير الموت.. يومها لم تصدق خبره المفجع ..يا ترى هل لحق به حاكم.. ؟
شعرت بالذنب ..و في اذنها صوت يصرخ بها لماذا عادت اليه.. هي السبب هي من عرضت حياته للخطر،لو انها أصرّت على الطلاق لما حدث له هكذا.. لكن انانيتها من جعلتها تأتي..!!

قطع كل هذا صفعة مدويه.. على خدها الأيمن.. ألتفتت لمن ضربها لتجد سلهام تبكي وتهزها ..

شعرت سلهام بالخوف الشديد عليها فهي تجلس هادئه لم تبكي ودموعها تبلل وجهها بصمت و صدرها يرتفع ويهبط بشكل يوحي باضطراب تنفسها.. تعرف جيداً انها تعشق حاكم/تووق تكفين لا تخوفيني عليك، صيحي زي الناس فررغي عن صدرك ..لا تنخنقين ..

ابعدت يديي سلهام عنها و حاولت الوقوف ولكنها لم تستطيع، حاولت مجدداً ونجحت لكنها لا ترى جيداً/بروح انام..

الكل ألتفت إليها متعجباً..وهي ذاهبه ببرودٍ ليس طبيعياً تترنح في مشيتها يتضح ان قدميها ليستا منضبطتين في المشي!!

ام عناد وهي تلتفت للبنات/ألحقوها ترى البنت ماهي بوعيها

بعد هذه الجمله سقطت توق من طولها ..!
.
،
.
،
.
،
في غرفتها بالمستشفى ..
تذكرت تفاصيل ما حدث لها ليلة زفافها، وجلست مرعوبه وهي تتلفت خائفه من هذا المكان..اخر علمها كان قبل ليلتين ..
رآت ام زوجها تدخل الغرفه قادمه من الحمام.. تسائلت أين أمي وأخي..بقلبها خوف شديد..

ام هزاع وهي تمازحها بابتسامه/سلامات يا بنتي.. اخيراً صحيتي.. وش ذالنوم ذا كلّه ؟

لم تجيبها ضلت صامته عجزت عن الرد،هي غريبه عليها، لم تعرفها الا منذ مده وتزورهم في المناسبات..

ام هزاع بنفس الابتسامه/الحمدلله انتس صحيتي.. بتصل في هزاع هاللحين يجي يطلعنا ..زهقت من هنا يا بنيتي

أرعبها الأسم.. هزاااع.. لا لا تريد رؤيته مجدداً..زادت رجفت يديها وهي تجمع غطاء السرير حولها..شعرت ببرودة اطرافها وخفقان قلبها من شدة الخوف..

لاحظت ربكتها ورجفت يديها التي تصاحب تحركاتها، رحمتها كثيراً (الله يصلحك يا هزاع وش سويت بالبنيّه)
اتجهت لها وهي تمسك بيدها لتتفاجئ ببرودتها وازرقاق لونها/وصايف علامتس يا بنتي ..بسم الله عليتس تكلمي

لا تعرف ماذا تقول.. لازالت تحت تأثير الصدمه…

رن هاتف ام هزاع وردت/لبيه يا ولدي.. بتأخر؟..طيب انا بتصل في ابوك يجي ياخذنا… اسلم.

التفتت اليها ام هزاع/هزاع عنده شغل ضروري ..بتصل في عمتس ابو هزاع يجي ياخذنا.. مضاوي مجهزه لنا ذيك الدلّه المبهره اللي يحبها قلبتس.. تبين اساعدتس؟

وصايف هزت رأسها بالنفي ونزلت بنفسها.. ارتاحت قليلاً انها لن ترى هزاع على الاقل الآن..
.
،
.
،
نزلت من السياره بصحبة فاهد ودخلا المستشفى معاً..علمت ان اكثرهم ضرراً كان ذيب وقد يفقد كليته.. اما حاكم نزف من اثر سقوط خطير على رأسه..

فاهد بخوف /يا عمه ان شافتس عناد معي بيهاوشني،صدقيني جيتتس مالها دااعي

شيهانه باصرار وكأنها تريد تدارك حماقتها الليله/ماعلي منكم.. بسرعه تعال معي لعناد.

تسابقت خطواتها بصحبته حتى وصلا القسم… اتجهت لعناد ابعدته عن الرجال ونفضته مستفسره/شلون ذيب؟

عناد بغضب/يالله وش جابتس يا عمه؟

شيهانه من بين اسنانها/ماكنت بجي بس شفت مدخل الرجال يسبح بالدم..وريحة الحاره كلها دم حاكم وذيب ، هاللي بين الحياة والموت دااخل "هذا رجلي"يا عناد و كان جاي متأمل مني اروح معه دامني رفضت العرس والاستقبال!! ماتبيني اجي اشوفه؟! تكلم شلونه؟

عناد خاف ان يصدمها ولكن لا مجال للكذب وهم يقفون بالقرب من قسم العمليات/ماهو بخير..الدكتور ماطمنا.. قال لنا شكل كليته انفجرت و نزف واجد، والله ان موتري مليان وسرير الطواري وقت ما شالوه.
*أردف عناد يكمل حديثه بدهشه، و هو شاهد على الحدث/كان واقف جنبي مدري وش ودااه لحاكم و دفعه على الارض وصابته هو الرصاصه!! اظن انه شاف التسلب اللي صوب سلاحه على حاكم..

شيهانه صدت للجهه الأخرى وهي تضع يدها على جبينها بندم شديد،وتفكر ماذا كانت ستخسر لو ذهبت معه؟ تذكرت حديثه الرجولي الواثق و الذي صداه يتردد في مسامعها الآن
(ماهو انا اللي يتكلم عن افعاله انا افعالي العرب تحكي بها.. وان كان قصدتس بكلامتس هذا تحدين، اشهد انتس خذيتي زبون النايفات)

رن جرس هاتف عناد ورد بسرعه/هلا تميم.. بشّرني.. اللهم لك الحمد.. الله يبشرك باللي يسرك…لا لا باقي ذيب في غرفة العمليات.. طيب سلام

اغلق الهاتف والتفت لشيهانه/ابشرتس حاكم بخير خيطوا له راسه.. ووضعه سليم بس نايم

دمعة عينها فرحاً لجمال الخبر،حيث ان حاكم اقرب شخص الى قلبها، هو وريث اسم والدها الوحيد وهو المتبقي من اخيها براك..دخلت غرفة الانتظار التي بجانبها و سجدت لربها شاكره لرحمته ولطفه بقلبها ان انقذ ابن اخيها، دعت كثيراً وألحت بالدعاء لزوجها الذي حاول انقاذ حاكم، فعل معروفاً لن تنساه ما حيت..

مرت الساعات وخرج الطبيب الجراح.. اتجه له وافي الاخ الاصغر لذيب ومعه عناد/بشّر يا دكتور تكفى

الدكتور بهدوء/للاسف مثلما قلتلكم ،المريض خسر كليته.. لكن الحمدلله سيطرنا على النزيف.. واموره كلها تبشر بالخير.. راح يقعد بضيافتنا اسبوع.. ومعافا ان شاء الله

وافي سجد لله شكراً وضل يحمدالله ان انجى شقيقه..
ابتسم عناد واتجه مسرعاً لغرفة الانتظار حيث كانت تجلس بعدما صلّت الفجر ليبشر شيهانه بالخبر السار..
،
.
،
.
كانت ليله صعبه تمر على العائله.. الجميع مازال متواجد في منزل حاكم الذي احيل للتنويم ومازال فاقداً للوعي.. بانتظار خبر عن سلامة ذيب..
اشرقت الشمس بنورها لتزيح عتمة تلك الليله السوداء القاتمه..
،

خرجت من دورة المياه بعدما غسلت وجهها بكت كثيراً على حظها البائس فهي رغم تحديها و ذهابها لزوجها الا انها لم تستطيع مجابهة رفض عائلتها لزواجها من حاكم..
عرفت ان ثمن تلك الليلتين السعيدتين مع حاكم سيكون باهضاً..سيكون الثمن دماً لا يقدر بالمال ابداً ..

انتظرت حتى الساعه الثامنه وخرجت بعدما اخذت عبائتها وحقيبتها.. لم تستطيع الانتظار قد اتصلت بسائقها ليأتي لأخذها لأهلها…

نزلت تحت وجدت عجايب تحضّر الفطور على السفره.. تجاهلتها وهي تمشي ..

لحقت بها عجايب وامسكت بها، لاحظت شحوبها واحمرار أنفها لابد وانها بكت كثيراً ،ظنت انها ذاهبه للمستشفى/توووق وين رايحه..تميم يقول ما يحتاج زياره.. بعدين بيطلع الظهر وشو له نروح

توق وهي تلبس نقابها وتثبته جيداً/ماني برايحه المستشفى،عندي مشوار مهم ..سلام.

خرجت وهي على عجله من أمرها.. وقفت عجايب مستغربه مالمشوار المهم في هذا الوقت غير زيارة زوجها المريض!!
تجاهلت ما سمعته..لم تلقي له بالاً..

جلست ام حاكم وهي ترى عجايب تقف هناك حائره/عجاايب وانا امتس روحي صحي البنات وش موقفتس عند الباب؟!!

تركت الباب واتجهت لتجلس على السفره/هذي توق رايحه قبل شوي..

استغربت ام حاكم/ماقلتي لها مافي زياره !

عجايب/تقول مشوارها لمكان ثاني مهم ماهو المستشفى

استغربت اكثر/طيب من اللي موديها؟

تذكرت هذه النقطه ورفعت رأسها لأم حاكم/شلون ماطرى ببالي هالسؤااال؟!!

اخذت ام حاكم فنجانها ونطقت بحسن نيه/ماهي مشكله اذا جت بتعلمنا وين راحت ..ليه ما قومتي البنات؟

عجايب/محد يبي ..كلهم سهرانات لين بعد الفجر. تعالي يمه ماقلتي لي متى بنروح لوصايف المفروض نصبّح عليها.

ام حاكم/هي متزوجه واحدن من القوم مب ولد عمها علشان نصبح عليها من ثاني يوم يا عجايب… خليها عقب اسبوع بنروح لها يا حبتس للطفاقه.

اخفضت رأسها وهي تشرب من فنجانها/ههه تفجيز جبهه صبااحي الله يسامحتس يمّه

.
،
.
،
.
،
أمرت سائقها ان يقف امام منزل أهلها.. تنفست بعمق ثم نزلت من السياره.. هي تعلم ان جدتها في هذا التوقيت قد خرجت لباحة المنزل وجلست في ضل النخلات كعادتها.. وربما استيقظ عبدالرحمن ايضاً..
دخلت وهي تتجه للباب المؤدي للنخلات.. تفاجأت بظهور منال من المطبخ هذه اللحظات واستاءت أكثر ..

منال لم تصدق عينيها مالذي اتى بها،ابتسمت لعلها حدثت معجزه والا لما اتت في هذا الوقت الباكر/خيير اشوف الهايته عندنا اليوم، يارربي من ووين اشرقت الشمس اليوم

تجاهلتها و اكملت طريقها ذاهبه..ولكن استوقفتها..

منال بصوت مسموع/كوده انخرب بيتك ان شااء الله.طوول عمرك شايفه نفسك ومغروره،

استغربت مناسبة حديثها ونبرتها السّميه وظلت تسمع،لعلها تفهمها/..

أردفت منال بحقد دفين/الكل يسمع لك ويقدرك ومايرفض لك طلب حتى اللي كان ممنوع صار مسموح لعيونك و زااد غرورك يا توق.. و لكن بعد كل هذا كسرتي هالغرور لعيون حوويكم..رحتي له رركض تدورينه وارخصتي نفسك واهلك.. اكيد بيعاافك وش يبي بوحده مرخصه نفسها؟!!

التفتت لمنال باستغراب بعدما أنهت حديثها وكأنها ترى فيها شيئاً لم تراه واضحاً الا اليوم وبعد هذا الحديث ونبرة الكراهيه/تصدقين يا منال ماكنت اظن انك شايله بقلبك علي هالكثر طول هالسنين!! … كنت اعتبرك اخت واتغاضى عن كل زلاتك بحقي واقول تمون..فالنهايه طلعتي تغارين مني وفوقها تكرهيني بعد؟..تغارين من اختك وتكرهينها يا منال؟

منال بقهر وغيره/تخسين وتعقبين منتي بأختي..عقب ماتزوجتي حاكم يمال الرصاصه الطايشه

توق هزت رأسها بنعم انها فهمت سبب عداوتها الحقيقي وانها لم تكن يوماً تعتبرها كالاخت.. لم يكن حاكم سبب وانما القشه التي قصمت ظهر البعير لتظهر منال على حقيقتها امامها/معك حق.. هاللحين عرفت كل شي..

تركتها و اتجهت للنخلات وهي تبحث عن الجده ولحقت بها منال لأن عبدالرحمن يجلس مع الجده ايضاً..
وقفت امامهم بوجه باكي وهي تراهم يحتسون قهوتهم بهدوء..

التفت عبدالرحمن وهو يراها، فرح برؤيتها ولم يستطيع التعبير، مازال غاضباً منها/حي الله اختي الصغيره

الجده بعبوس/ماتستاهل الترحيب هالعهور..

تجاهلت كلمة جدتها الخادشه و اتجهت له وهي تخرج سكيناً من حقيبتها وتمدها له برجاء لتتخلص من هذا الهم/انا طالبتك طلبه يا ولد امي وابوي.. لو لك حساب مع حاكم لا تصفيه الا معي و هاللحين بعد. صدقني يا عبدالرحمن هو ماله دخل.. انا اللي رحت له بنفسي هو ماجاء واخذني بعدما طردتوه اخر مره.

عبدالرحمن شعر بالذنب.. وهو يراها ترتجف والرعب في عينيها، شعر بالذنب مع ان ليس له ذنب فيما حدث لحاكم ولا يعلم ماتقصده..
هو هكذا لايريدها ان تعاني لطالما كانت المدلله.. يريدها سعيده وان كانت بعيده.. اخذ السكينه من يدها وثبتها بحركه سريعه وكأنه سيحلل رقبتها وضع السكينه على المذبح.. هي استسلمت وابتلعت ريق الحياه لآخر مرّه واغمضت عينيها مستسلمه!! ..

هنا مكمن سعادة منال ستراها تُغتال امامها وترتاح من سطوت توق للابد ومعها اخيها…

الجده محاولةً تهدئته/تعوذ من ابليس يا ولدي تراها اختك،يا وليدي اختك حبيبتك طلبتك ماتسوي لها شي

لم يريد أبداً قتلها ولكن اخافتها و لكنها لم تخف!.. افلتها ودفعها عنه بعيداً وهو يخفي مشاعر الاخ الخائف على اخته، يعرف ان لا احد سيرحب بها هنا وخصوصا الجده والبقيه لذلك تمنى ان تبتعد مع لتعيش سعيده بعيده عن احقادهم/انقلعي برااا ارجعي بيت رجلتس ولا عاد تشوفتس عيني

حاولت النهوض من الارض بعدما دفعها، وقفت وهي تبكي/بنقلع من حياتكم و مابي منكم شي..بس طلب واحد "لا تأذوني في حاكم" اللي يبي يأذيه لازم يذبحني قبله

وكأن أسم حاكم يزلزل عرش كبريائها المهزوز منذ سنين/للحين ماعرفتي غدره..

توق بغصه وجع/المشكله ماغدربي غير اهلي

الجده بحده/بكره اذا كبتس بتعرفين اللي اعنيه

عبدالرحمن حاول ان يفهم ماتعنيه أخته بالغدر ،هو يستحيل ان يقتل زوج اخته بعدما ذهبت له/صاير لزوجك شيء؟ من اللي أذى حاكم يابنت؟

توق بألم/البارح جاء واحد وضربهم بالرصاص قدام باب بيت زوجي، وهرب ، حاكم ما احد هدده غيركم

عبدالرحمن استنكر ماتقول/وتظنين اخوتس خسيس يغدر بالناس!!

توق بقهر وهي تتذكر حينما هددها بقتل حاكم من اجل ان ترفضه وتقبل به منال/قد ضحيت بي من زمان بس خلني ساكته

عبدالرحمن بصدق/انا لو بذبح ماعلي من احد.. لكن لا تظلميني يا توق. اخوتس مايجي احد من قفاه و لا يطعن غدر

تركتهم وهي باكيه،لم تعد تفهم احداً ،كل ماتعرفه ان حياة حاكم وحياتها ستكون أسوأ مما تتخيل اذا استمرت معه وفي ظل احقاد خفيه لا تعلمها،الكل يريدها تنفصل عن حاكم ولكن الكل له سببه الخاص..القصه لم تعد من اجل الثأر لمتعب والد منال.. ولكن اهداف اخرى..!!

، شاهدت والدتها تنزل من الأعلى واتجهت لها ورمت نفسها في حضنها باكيه كطفله تائهه/حاولوا يذبحونه يمّه

ام ناصر لم تفهم/بسم الله على قلبتس.. اجلسي يمه اجلسي ليته تبكين؟

ابعدت قليلاً وهي تحاول ان تتماسك، وتمسح دموعها/انا متى برتاح بهالزواج يمه متى؟ تعبت

ام ناصر فهمت/وس اللي صار يا بنتي..

جلست تحكي لها… باستماع من منال التي تقف هناك وتتبسم بانتصار( عسااك من ذالحال وأردى يا دلوعتهم انتي..آآه يا بررد قلبي..)
ابتسمت بخبث وهي تفكر بما ستفعل وكأنها تجد الحيله المناسبه ( هو اللحين طايح بالمستشفى.. مايدري وش تسوي الحبيبه ووين تروح ووين تجي هههه حلو ..الفضيحه وخراب بيتك قربوا يا توق)..
.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 11:34 AM   المشاركة رقم: 407
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
،


منذ ان استعاد وعيه وهو يجلس، في نظرته حيره وفي صمته ضجيج.. كيف يحاولون اذيته وأذية ضيوفه معه.. كيف يغدرون به… من هذا القاتل الجديد ماهو الثأر الجديد ؟! .. لأن من حاول سابقاً قتله مازال يقبع في السجن.. اذاً من هذا الذي ظهر بعد قدوم توق له؟ لربما الامر يعود من اجل توق؟ ربما، لا يعرف.. تفكيره مشوش!!

دخل وهو يبتسم وبيده كيس واوراق وضعها جانباً واتجه لرفيق دربه واخاه،كيف ستكون حياته من دون حاكم، حمدالله كثيراً لسلامته،بابتسامه/مااجوور يالغالي

ابتسم في وجهه بذبول بعدما رأى لبسه/الله يسلمك تميم، وش هالكشخه ! لا لا منت ولدنا

دار حول نفسه ليضحكه يلبس "تيشرت رالف لورين كحلي ربع وبنطلون جينز ازرق فاتح" جلس وهو يبتسم/اسكت والله اني مستحي من لبسي.. لبسته وانا مستعجل مالقيت لي ثوب مكوي كلها على المنشره

ضحك حاكم وامسك براسه الملفوفه بشاش ابيض/وش تستحي منه ياخي..وش زينك يالمملوح

تميم عرف انه يسخر منه/اقووول يابو راس مفقوع اسسكت لا افقع راسك مره ثانيه

حاكم/ههههه لا لا اترك راسي بس تكفى يا ولد خلنا نطلع الساعه قدها 11 ابي ازور ذيب قبل اطلع

تميم وهو يشير للكيس/طيب قم البس من هالكيس علشان نطلع مع ان ذيب نايم .ترى جبت لك من ملابسي مارحت بيتكم

حاكم بابتسامه/عسى جبت لي مثل اللي عليك

ضحك تميم/لااااا ازززين مير قم خذ الكيس وروح البس

نزل من سريره وهو غير مرتاح/الله يستر منك بس.

جلس تميم يضحك.. وهو يتخيل حاكم باللبس الذي جلبه له، برمودا وتيشرت كت!!
،
من داخل الحمام صرخ وهو يرى الملابس/تميييييم والله ماخليهاا لك

استرخى وهو يكاد ينفجر ضحكاً..
.
،
.
،
.
،

في البيت..
انتهت سلهام من صلاة الظهر في غرفة وصايف ونزلت تبحث عن البقيه، اين ذهبوا لماذا البيت هادئ؟!
رآت في المرآه عجايب أتيه من خلفها قادمه من المطبخ تريد إخافتها..ابتسمت قبل ان تلتفت/شفتك يالخبله

عجايب ضربتها على كتفها/يمه منتس يالجنيه

سلهام وهي تمثل الدور/انتبهي لا اطلع لتس بأي مكان ههه

عجايب/بسم الله علي ..اخيراً قمتي يالقطوه

كشرت وهي تشير إلى نفسها/كل هالطول الفارع وتقولين قطوه، يا عصير ابو نص.

ضحكت/يممممه منتس صدق انتس ملسونه، امشي افطري

سلهام وهي تذهب وتجلس باسترخاء/مالي نفس

جلست امامها بابتسامه بلهاء/حااامل؟!!!

شعرت بتملل، ارادت الضحك وممازحتها/ايه ارتحتي؟

عجايب/مبرووووك،ياااارب تجي بنووته وازوّجها حمود ولدي

عدلت جلستها، وهي تستنكر/يخسي والله ما زوجه بنتي

عجايب صغرت عينيها/نعم نعععم.. وش فيه ولدي.. وش يعيبه هاااه

سلهام وهي تكتم ضحكتها/وش ترجين من واحد من وهو ابو 6سنوات يصيد ضبان ويراكض وراء الجرابيع؟ اااسسسفه خلي ولدتس القناص لتس..

عجايب بفخر/اي نعم قناص.. وازيدتس من الشعر بيت يعرف يرمي بالرشاش ويصووب بالشوزن بعد..تشوفين بكرا البنات مثل النمل عليه

سلهام بسخريه/نمل!!!!.. ههههه حشى صرصور ميت مو ولد ..

همت بالهجوم عليها/بتفقع مرارتي ببنتها اللي مابعد جت على الدنيا، والله يابنتتس بتطلع ملقوفه بشكل

سلهام كتمت ضحكتها بابتسامه وهي تضع يدها على بطنها و "بسخريه"/وخري عني تراني ماني رايقه..حامل وتعبانه مابي اتوحم عليتس واجيب بنت تشبهك<<< كتمت ضحكتها بابتسامه

عجايب عادت لتجلس مكانها/تذكرت انتس حامل والا جلدتس.. وبعددين ووش فيني هاااه؟ يااازززيني احمدي ربتس ان جت تشبهني

سلهام ضحكت وهي تراها تصدق/اي ززين يصير خير.. وين العرب بس؟

عجايب/اييه غيري السالفه احسن لتس.. ام عناد وبنتها راحوا قبل صلاة الظهر وتوق طلعت مشوار الصباح بدري وماقالت وين.. شيهانه رجعت الصبح وللحين نايمه

طرق الباب الداخلي وهو ينادي/يـــا ولد..

سلهام وقفت وهي تسمع صوت حاكم/انا رايحه المطبخ اسويلي كبتشينو..

اتجهت له عجايب وهي تسابق خطاها ..ابتسمت بدمعه وهي تعانقه/الحمدلله على سلامتك يا الغالي

حاكم بابتسامه ذابله/الله يسلمتس ..

امسكت بيده بهدوء/تعاال ارتاح داخل محد هنا

رد بكسل/لا لا.. بروح ارتاح بغرفتي.. بس وين أمي

عجايب/بغرفتها صلت الظهر و قالت بتنسدح شوي.. روح لها طمنها تراها تعبت علينا البارح ..ويدوب ارتاحت بعدما عرفت انك صرت احسن

تركها وهو يذهب للسلم/انا رايح لحد يصحيني للغداء.. ايه وتذكرت روحي لتميم يبيتس

عجايب ابتسمت ووجدتها فرصه/طيب يا حبيبي

تركت الصاله متجهه للمجلس.. وتراه يجلس و يتابع التلفزيون/السلام عليكم

تميم/وعليكم السلام.. هلا عجوبه

عجايب/هلا براعي الاسرار…

استغرب/راعي اسرار!!

عجايب وهي ترمي عليه الخديده الصغيره/ليه ماعلمتني ان سلهام حامل ..ماعندك ساالفه.. تدري بستانس بهالخبر

انفجر ضحك وحاول الهدوء/تطقطق عليتس يالخبله

عجايب مافهمت/وش قصدك

وهو يضحك/يعني تكذب عليتس..شكلتس مطفشتها وقالت اسوي عليها فلم ههههههه

عجايب وهي تقف/والله ماخليها ام عيون، لا وتهاوشنا قبل شوي اقولها بخطب بنتتس للولدي حمود ورفضت..

تميم وهو يضحك يعجبه الحديث عنها/ناديها خلينا نلعب كيرم.

عجايب وهي ترفع اكمامها للاعلى/والغداء من بيقابله؟..عن اذنك بروح اكسر راس مرتك واشوف غداي لا يحترق

تميم/طيب ناديها لي.

… /لا تنادينها..

التفت الجميع للصوت..!!
تميم لم يرتاح ابداً لنبرة الجد، يا ترى ماذا يريد منه بعد هذا الجفاء وطلبه لـ سلهام، وقف ليسلم عليه/ارحب يابو مسفر

جلس الجد وهو ما زال يرمقه بنظرات عجز تميم عن فهمها..

قرر المبادره فالشك أبتدأ بالنخر في تفكيره/سَم يا جدي.. وش العلم.

الجد بطريقه غير مباشره/شلون سلهام معك.. عساها ماهي بمقصره

استغرب بل دهش من السؤال/لا.. ليش السؤال

الجد/اجل ليش ناوي تتزوج عليها.. وش السبب اللي يدفعك تتزوج عليها،

رفع حاجبه/هي اشتكت لك مني؟

الجد/والله ودي انها تشتكي لو مره.. علشان اقدر اتصرف معك ززين..انا مفوضك على الله واظن انك تعاملها كزوجه محترمه.. لاتظن ما وراها ظهر.. ترى والله لن جتني لو مره تقول مابيه ماني بمخليها ترجع لك ابد الا اذا طلبت هي ترجع انا حلفت

تميم/المطلوب يا جدي؟..يعني دامها ماشتكت مني ليش تقولّي هالكلام؟!!

الجد/امك تمشي بين العرب و تقول انها،خطبتلك لجل البزارين،انا مامنعك وهذا شرع الله.. بس حبيبت اني انبهك …لو تزوجت.. سلهام ماتنقص مكانتها.. اعدل لا تجي يوم القيامه شقك مايل.. وتذكر ان جتني سلهام تقول ماتبيك والله معاد ترجع تاخذها..

سكت تميم وتنفسه يضطرب من هذا الوعيد،…

الجد لاحظ قبضة يد تميم يتضح انه تحت ضغط كبير،لماذا كل هذا التوتر من اجل سلهام وهو سيتزوج عليها../اسمعني انا ابي اطلب منك طلب

تميم التفت اليه مستغرباً ماهو هذا الطلب ياترى/انت تامرني يا جدي ماتطلب

الجد بابتسامه/اجل ابيك تخلي سلهام عندي هالاسبوعين هذي.. ابيها حولي انت تخبر ان شيهانه تبي تروح مع رجلها الله يشفيه..انت اكيد بتنشغل بالتجهيز للعرس. منت فاضي لها يعني

وكأنما سُكب عليه ماء بارد/بس زواجي بعد اسبوعين..

الجد/وانت قلتها ..خل سلهام عندي تونسني لبى عيونها.. وانت هذي فرصه تنشغل بالجديده..

وقف يريد الخروج وهو يشعر بالورطه.. ماذا سيفعل تشتت* أمه من جهه وظنونه بسلهام من جهه اخرى..

ناداه وهو يقف عند الباب/تميم

التفت/لبيه

الجد وهو يتحامل على قلبه الذي يحب حفيدته/ترى معونتك وعشاء العرس علي..و اي شي ينقص عليك تجيني

ابتسم ببرود وسرعان ماختفت ابتسامته/ماتقصر عسى عمرك طويل.. عن اذنك

الجد/وين رايح؟

تميم/بروح ابدل ملابسي،الشرطه يبوني بخصوص اللي صار

الجد/ماصار شي جديد؟

تميم بجديّه/انا عندي كذا واحد شاك فيه.. بقول اساميهم كود يطلعون هم.واذا تحسن ذيب يبون يستجوبونه بعد اليوم الصباح كانوا عند حاكم في المستشفى. .اللي صار البارح ماراح يمر بالساهل

الجد/عساك ع القوه

ابتسم بخيبه و خرج وهو يشعر بتشتت وضياع.. كيف سيتزوج بأخرى وقلبه معلق بتلك المتمرده؟!!..كيف يوافق ان لا يأخذها معه لبيته اسبوعين..كيف سيستغني عن صاحبة العيون الضاحكه،واحاديثها ومشاكستها له!!..
لكن هكذا افضل لعلّه ينساها وتبتعد عن ناظريّه..لا يريد من تخلت عن شرفها.. وان تعلق قلبه بها!!
انتعل حذاءه ثم اصطدم بها عند باب الملحق.. وسقطت ظل واقفاً كالصنم!!

وقفت من سقوطها وهي عابسه/هييه ماتشووف انت!! ماشي مثل القطار

عقد حاجبه/وش جاابتس الملحق انتي

تخصرت وهي كاذبه/ماجيت ادورك.. جايه لجدي

بهدوء/طيب تراني وافقت تجلسين هنا اسبوعين

لاحظت لبسه وابتسمت/اووكي. بس وش هاللبس ما شاااء الله يابو سروال وفنيله.. اثاريك تعرف تلبس جينز!! ههههه

ابتسم لا ارادياً/افا عليتس انا اعجبتس.

اقتربت منه بابتسامه وهي تحاول ان تهمس بعدما شاهدت حذاءه/اي بس ثاني ياحظي مره اذا لبست جينز لا تلبس زبيريه برجولك هههه <<الزبيريه حذاء رجالي تقليدي تشتهر بصناعته الاحساء

لم يغضب بل مازال مبتسماً، منتظراً لأي ردة فعل ولو قليله/خلاص بروح اسمع نصيحتك وبتكشخ لان خلاص زواجي بعد اسبوعين ما يمدي

تجمدت ابتسامتها على ثغرها، تفاجأت لماذا بهذه السرعه،حاولت ان لا يتضح تأثرها ولكن انخفضت رغماً عنها نبرتها/جد والله؟

ليغيضها اكثر/مافي مبروك؟!

حاولت المحافظه على ابتسامتها البارده ولكن احساسها بالذل يزداد مع استمرار ظلمه لها/كيف ما ابارك لك؟.ابارك لك وارقص بعرسك بعد لو تبي ..بس قول امين.. عساك ماتشوف الذريه منها.

استغرب هده الدعوه،لربما لأنه حرمها من معاملتها كزوجه وبالتالي لن ترزق باطفال/هذي غيره؟!

ضحكت بسخريه وهي تريد انهاء هذا الحوار المرهق معه/قلتلك الوحده ماتغار الا على زوجها.. سلام


نظر اليها بتحدي وهو يراها تذهب بلا مبالاه/اوكي اثبتيلي انتس ماغرتي

التفتت اليه مستغربه/كيف تبيني اثبت لك يعني؟!!

بنظرة تحدي/ابيك ترقصين بعرسي

سكتت قليلاً ثم عادت اليه/بدون تطلب، اكيد برقص في عرسك ياخوي، شدعوه
"اقتربت منه طبعت على خده قبله سريعه وذهبت"

تركته واقفاً مصدوماً يضع يده على خده وهي تدخل للجد ..كم هو لذيذ الحديث معها ولكنه مرهقاً للقلب.!!





.
،
.
خرجت عجايب من المطبخ وهي تحدث نفسها (مدري ليه اذا جيت هالبيت احس كني ماكبرت وماتزوجت وماصرت أم.. اصير انا راعية البيت وكأنهم مايستغنون عني.. فديتهم من غيري يضيعون، صدقت نفسي لبيهم هم اهلي)
شاهدت توق تدخل ويتضح عليها الحزن من عقدت حاجبها.. مرت من بعيد وصعدت السلم للاعلى.. بالتأكيد لم تراها..
.
،
.
اتجهت صوب غرفتها وهي غارقه بهمومها.. تريد ان تفرد وجهها بابتسامه لتعرف تجامل الناس ولكن دون جدوى.. كيف تبتسم وكل فكرة سيئه عن الذي حاول قتل زوجها تطاردها.. من يكون ان لم يكن عبدالرحمن؟!!

فتحت باب الغرفه ودخلت وهي ترمي بحقيبتها و تنزع عبائتها.. فتحت ازرار قميصها الابيض لتنزعه وترميه جانباً بفوضويه توضح مدى يأسها..
..اخذت مشبك الشعر من فوق التسريحه ورفعت شعرها للاعلى واضافت مشبك آخر نظراً لكثافته..
وقفت امام مرآتها وهي ترتدي البدي الذي تلبسه تحت القميص الذي نزعته .. ترى ملامح التعب والارهاق تبدو واضحه على وجهها..
تمتمت بدعاء يريح قلبها (ربِ اشرح لي صدري ويسر لي أمري).

كان شبه مستلقياً يرفع رأسه ويراقبها منذ ان دخلت، اراد رؤيتها براحه.. تكفيه لذة النظر إليها ..

رن هاتفها ونظرت الاسم بابتسامه وردت/هلا مهاوي ..حبيبت قلبي ..الله يبارك فيك.. حياك الله بكل وقت.. اكيد بفرح بشوفتك بنت عمو..

انهت المكالمه بابتسامه ذابله.. تلك الفتاة النقيه لم تتأثر بكراهية محيطها..

تحدث بتعب بعد ان مل الانتظار/متى ناويه تتصلين علي يعني؟

التفتت للسرير مصدر الصوت،ابتسمت بسعاده وهي تضع يدها على ثغرها دليل مفاجأه/حااكم!!!

حاكم بابتسامه/لا شبحه..

لم تستطيع السيطره على نفسها لتقفز له على السرير وتعانقه بدموع الفرح والخوف/الحمدلله على سلامتك حبيبي

حاول ان يسمو على صداعه،/الله يسلمتس

لاحظت ملامح التعب تبدو واضحه عليه وتلك الشاشه تلف راسه رق قلبها وهي تحاول ان لا تبكي ولكن دموعها خذلتها/الله لا يسامح اللي كان السبب..راسك يوجعك بالحيل ياقلبي؟

أرمش بخمول، ولكن لا يمنعه من محاسبتها/لا ما عليتس مني..ماقلتي وين كنتي رايحه بدون اذني؟

اتضح عليها الارتباك من حركة يديها و محاولة الابتعاد عنه/هاه!

استغرب جوابها الذي جعله يتحامل على تعبه ويعدل جلسته/انطقي وين رحتي من دون اذني؟!!

خافت من نبرته التي لم تسمعها من قبل،لماذا تضع نفسها في موقف محرج كهذا/كنت عند اهلي

بغرابه اكثر عقد حاجبيه بغضب/مهما كان المكان اللي تبين تروحين له.. ماسمحلتس تطلعين من دون اذني.. فااهمه؟!!!

اقتربت منه لتمسك بيده محاولةً تهدئته/حبيبي اخر مره بلييز

بشده لم ينسى الموضوع،اتضح الغضب في نبرته الهادئه/من اللي وصلتس لهم و من جابتس؟

اقتربت من حافة البكاء،استغربت غضبه في وجهها وهو الحبيب/سواقي

نفض يدها عن يده/اي سوااق هذا؟!

خافت من كثرة اسئلته لم تعهده هكذا/سواقي اللي عند اهلي والسياره اللي معه سيارتي أنا، انا كفيلته علشان دوامي واعمالي شفيك عصبت كل هالقد

حاول تهدئة نفسه، لا يعلم لماذا لم يستطيع كبح جماح غضبه ،رفع صوته قليلاً حتى لا يسمعهم احد/شلوون ماعصب شلووون وزوجتي رايحه مع سايقها بدون علمي هاااه ..

حاولت النطق بكلمه ولكنه قاطعها/توق اطلعي برا.. يلاا برا

اجتمع الدمع في عينيها و تحركت شفتيها لتبدأ بالبكاء، وكأنها انخرست، كل ذاك كان من اجله، لم تذهب لأهلها في زياره خاصه بل من اجله هو لم تحاول الدفاع عن نفسها وهو غاضب هكذا، تركت له السرير و ذهبت لاخذ قميصها من على الاريكه وتدخل الحمام.. غسلت وجهها وحاولت انعاش نفسها ..لتخرج وتتركه كما طلب.. كانت صامته مصدومه..

بـ "غيرة رجل شرقي" شد على قبضة يده ليتحكم في غضبه ،لا يستطيع ان لا يغار ..تمنى لو لم يطردها ولكن هكذا افضل وهو غاضب، يجب ان تعلم انها اصبحت على ذمة رجل قبل ان يكون عاشق..
،

وقفت خارج جناحهها تحاول ان تستجمع نفسها وتمسح دمعتها. كانت في حالة صدمه ،حاولت ان تسيطر على مشاعرها ودموعها.. فمن جرحها يساوي روحها.. هي تعلم انها اخطأت ولكن هذا اول خطأ ولم يتزوجا الا من يومين.. كان من المفترض ان لا يجرحها بهذا الحجم.. لدرجة ان يطردها من الغرفه .. الجرح من الحبيب اشد وطأه من غيره..
.
،
.
،
.
،
المستشفى..
اتجه لغرفة الانتظار وهو يائس/عمتي يلا مشينا وش مقعدتس للحين هنا

شيهانه وقفت باهتمام/هاه صحى ذيب؟

عناد وهو يتأفف/لا يا بنت الحلال ..صحى وهو يتألم بقوه واعطوه مهدئ ونام.. ماهو شي هين اللي صابه فقد كليته، يلا يا عمه.. اوعدتس اجيبتس بكره اذا صحى.

قررت الذهاب.. فما باليد حيله.. أرادت ان تُسعد قلبه بوجودها جانبه ولكن حالته تبدو سيئه.. ستذهب على وعد ان تأتي له.. وان تبقى بجانبه حتى يتجاوز محنته.. وتصلح خطأها الذي ارتكبته بحماقتها ..
.
،
.
،
.
،
.
… في غرفتها بالأعلى وترتبها قبل حضور زوجها.. ذلك الذي حطم حلم الانتقام لديها.. ذلك الذي ظنت انه سيكون إمعه ويسمح لها بتجريح اخته أمامها.. ،غيّرت غطاء السرير وغمرته بالعطر و اضاءت بعض الشموع.. نسقت التسريحه من جديد..
اخذت ملف قد تركه عبدالرحمن عليها.. واتجهت للدرج الخاص به وجدته مفتوحاً ثم ادخلت الملف.. ولفت انتباهها كتاب ضخم مغلف بشكل انيق.. دفعها فضولها لاخذه و تصفحه..
فتحته وإذا به "ألبوم صور" خاصه قد اهدته توق لعبدالرحمن ،كم هي بارعه في التصوير.. لحظه هنالك صور لكل افراد العائله. وهناك سيلفي مع عبدالرحمن ومع بجاد وراجس.. و ايضاً حمد الذي يحتضنها من خصرها.."هنا ابتسمت" لابد وأنها وجدت شي قد ينفعها في ما تخطط له.. ابتسمت وهي تأخذ الصوره وتعيد الألبوم مكانه (اااه يا توق.. راحت ايامك يا بنت عمي هههه)
.
،
.
،
.
،
عاد متأخراً للمنزل.. محبطاً مما قال جده ومما فعلت والدته و يائس من علاقته بـ سلهام.. لكم اشتاق لتلك العينين الضاحكتين ..بداخله يشكر جده بأن أبعدها عن ناظريه حتى يفكر في عروسه.. من الافضل له ان يتناساها..

… ./اخييراً عوّدت..

التفت اليها/السلام عليكم يمه

جلست وهي تلوي فمها/وعليكم السلام.. وين الشلوع<<بمعنى ***** او قليلة الحياء..!

هذه الكلمه تضغط عليه اكثر حينما يتذكر انها بلا شرف.. رد بهدوء/يمه زوجتي ماهي بـ شلوع..

ام تميم بسخريه/الا شلوع وعوبا.. كبها عنّا هاللحين وقل لي متى تطلع الكروت

تميم بضيق/بكرا يجيبها صقر اذا عوّد من البر

ام تميم/اسمعني ترى خالاتك وخوالك كلهم بيحضرون.. كله لعيون نوير وعيونك..

تميم بفضول غريب/يمه ابي اشوف نوير قبل العرس..

شهقت ام تميم مستنكره/ياوويلي ويلاااه والله لن سمعك خاالك سعد ليصلي بك شرق.. مايصييير عندنا وانا امك

تميم لا يهمه شكلها بقدر ان تكون اجمل من حبيبته سلهام، لتعمي عينيه عنها، وليغيض سلهام/طيب من الاحلى.. هي والا سلهام؟

ام تميم بمبالغه/وووين سلهاام ووينها.. فرررق بين الثريا والثرى.. نوير اززين بالحيل بعد.. يمكن اقصر شووي بس ماهو واجد.

وقف بتعب/انا هلكان من التعب.. تمسي على خير

.
،
.

بعد منتصف الليل..*
ذهبت شيهانه للنوم باكراً كانت مرهقه ..لحقت بها عجايب.. ظلت سلهام ساهره برفقة توق.. بيد كلاً منهما كوب "بوب كورن" ويتابعن فيلماً..
ظلت سلهام مستغربه وجود توق هنا لهذا الوقت وزوجها في الغرفه لوحده، خرج للصلاه تعشى مع الجد جلس قليلاً ثم عاد يصعد لغرفته وهي لم تصعد ابداً/..

هي لا تفكر بشيء ابداً ولم تنتبه لما يُعرض امامها في التلفزيون لأن تلك الغصه لا تبرح مكانها، وجهه الغاضب تهديده نبرته الحاده في الحديث وطرده لها، كلها تحز في نفسها كثيراً..لم تذهب اليه فهي لن تتحمل ان يطردها مرّةً اخرى..

فكرت سلهام في موضوع تريد فتحه للحديث/شفتي هالجنتل الاربعيني اللي اظنه خلص الاربعين..

توق التفتت لها/من؟

ابتسمت سلهام.. عرفت انها ليست هنا بل هنالك ما يشغلها/اقصد جورج كلوني.. وش قاعدين نطالع من نص ساعه

توق عادت لتنظر الى التلفزيون/ايوه.. كلوني

سلهام بابتسامه/تزوج وحده اسمها امل علم الدين اصولها عربيه.. الله لو تشوفينه معها خاااق عليها..من زمان كنت اظنه بيتزوج زيتا كاثرن جونز بس كفوو ماجاب راسه الا العربيه ههههه

توق تحاول تجاريها/ماحب جورج كلوني، واحس امل غبيه بتندم بعدين

سلهام بنظريتها،ابتسمت/بنظري الحب مافيه ندم.. يكفينا منه اللحظات الحلوه اللي يعيشنا فيها.. اللي بعدين تصير ذكريات حلوه.. نبتسم اذا تذكرناها..

توق بنبره حزينه/بس الجفا بعد المحبه جرحه موجع

التفتت عليها لتراها تدير خاتم الدبله وتعبث به بيدين مرتجفتين و توضح توترها، تنهدت، وهي تحاول تجاريها/امم تبين علكه؟

وضعت توق كوب البوشار على طرف الطاوله/اذا نوع¤ا الازرق ماعندي مانع.

ابتسمت سلهام وهي تظهر العلك من جيب البيجامه/ايه نوع¤ا ماحب غيره..

مرت ربع ساعه اخرى.. واندمجتا مع الفيلم.. ولكن رن هاتف توق الذي وضعته امامها على الطاوله.. اعتدلت في جلستها وهي ترى اسم المتصل.. ماذا تريد منها منال لتتصل في هذا الوقت/..

سلهام وهي تحثها/توق ردي بسرعه خليني اسمع شيقول الكلب لجوورج

اخذت توق هاتفها لتغلقه وتعيده للطاوله/وهذا الجوال قفلناه.. اصلاً ما منه فايده

،
.
،
.
،
مشى في جنح الليل.. اتخذ عابر سبيل ليوصله لمنزل خاله فهد لان سيارة الجريمه التي اصلاً تعود ملكيتها لمشاري اخو منال..!!
.. ما ان وصل باب المنزل ليجد الشرطه تقف بثلاث دوريات امام منزل خاله فهد الصارم..
شعر بالخوف الشديد.. ظن انه لو اتى في ظلام الليل لن يرى احداً..!
رآهم يقتادون عبدالرحمن ويسألونه عن بقية اخوته..

اتجه له مسرعاً وكأنه لا يعلم مالسبب/يا جماعه وش العلم

رد عبدالرحمن بهدوء وهو مكبل بيديه مع الشرطي/متهمينا باطلاق الرصاص على نسيبي!

الشرطي/هذا وش يقربلك؟

خاف هنا سطام.. لم يتحدث

عبدالرحمن/هذا ولد خالتي.. كبوه ماله دخل

الشرطي لصاحبه/خذوه معه للجيب.. ويلا بنروح للبقيه.. التهمه تشملكم كلكم..




.
.
يتبع


"سامحوني ع التأخير كلها كم ساعه بس">>فيس يصيح

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 04:53 PM   المشاركة رقم: 408
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكووورة حبيبتي فيتو ..
ما به تاخير يا قلبي ..

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 05:54 PM   المشاركة رقم: 409
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


روووووعة تسلم إيديك ريري وايديك فيتو عالتنزيل



يا الله موقف صععععب ومخيف لحظة اكتشفنا مين اللي اتصاوب

الذيب يا الله تحييه وبقييه
موقفه غاية في النبل والمروءة ..
معاها حق الشيهانة تبكي دم بدال الدمع عليه.

اتمنى يطيب ويقدر يعرف سطام .




حاكم موقفه كمان كان حرج والحمدلله انها عدت على خير
يعني ما تصاوب ولكن وقعته منيله لوووول

بس ليش قسيت ع توق كذا ؟!!
كسرت خاطري والله

وهي اللي كانت مستعدة تفديه بروحها .
جدتها فضحت روحها لما قامت تقول عن حاكم العود انه غدار هههههه

اظنه اﻷيام بتدور وبتتذكر كلامها توق وبتربطه بكلام الجد حاكم وممكن تزضح لها سوء الفهم . بس بعد ايش يا حسرتي هههههه


منال ربي ياخذك قولي آميين
يخرب بيتها حسد وضيقة عين

ريي يسلط عليك الدحمي ويوريك نجوم الضحى بالليل لوول

اتوقع رح تدبلج الصورة بصورة لسطام مشان تحاول تخرب بيتها.




سلهومة العسل آويلاه منك ويلاه
والله تحملت شي ما بنحمل
يعني رح ترقص بعرسو ؟!!

والجد الله يسامحك ليش ما فركتله اذنه ؟!
اتوقع اﻷسبوعين رح تجر وتصير شهور
مشان يعرف قيمتها

نوير كرهت قبل لا تجي >_<





عجوبة عسسسل يا ناس
تخطب لولدها القناص هههههه

حبيتها يا ناس تشيل الهم عن القلب.





وصايف اتعقدت من هزاع
مسكينة موقف مرعب الها وموبالساهل رح تتجاوزه اكيد.

هزاع غبي رح تفقدها بتهورك
واتوقع لو وصل لحاكم خبر
بنسى صحبته معه من وراها.






متشووووقة للجاي كتير

الله يسعدكم ريري وفيتو

مع خالص ودي

○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 06:08 PM   المشاركة رقم: 410
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

ميميتي العسل ..
منال .. امين يا رب ..جعلني اشوفها و الدحمي مكفخها عقب ما يدري عن سواياها
و توقعك خوفني بصراحه ..
لان حاكم ما ينتظر و يحاول يفهم السالفه .. علي طول بيحكم عليها

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 10:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية