لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-05-15, 03:11 PM   المشاركة رقم: 151
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

هههههه اي و الله ... كلش و لا الذيب يروح .. خلاص انا بازوج الجد من جدة توق و كذا نكون حلينا المشكله

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 28-05-15, 03:38 PM   المشاركة رقم: 152
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الريح مشاهدة المشاركة
   هههههه اي و الله ... كلش و لا الذيب يروح .. خلاص انا بازوج الجد من جدة توق و كذا نكون حلينا المشكله

والله إنك خطيره هموسه جبتيها صح وش هالأفكار النيره هههههه

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 28-05-15, 04:06 PM   المشاركة رقم: 153
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
Love رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيتامين سي مشاهدة المشاركة
  
والله إنك خطيره هموسه جبتيها صح وش هالأفكار النيره هههههه

فيس مستحي و بقوة

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 29-05-15, 02:14 PM   المشاركة رقم: 154
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

11))عِشق بِلا قُيود…
.

،
يراقبها من بداية جلوسها وهي تضحك وتتبادل الاحاديث مع جده وعمته وهو جالس وكأنه صفر على الشمال..هذه جعلت الكل يدور في فلكها.. ومن ضمنهم هو..! لم يرى اقوى منها اعتاد ان يخاف الجميع منه إلا ضاحكة العينين تلك تقابله بشجاعه وكأنها لا تكترث بالعواقب.. هي الآن زوجته سيعرف كيف يتصرف التصرف المناسب لها..

لمحته شارد الذهن ويرمقها لابد وانه يفكر كيف يؤذيها ويرد الدين.. لا بأس ستنتظر ..ابتسمت ابتسامه عذبه/برد فنجالك يا تميم ..تقهوى يا بعدي

رفع تميم فنجانه وهو مستغرباً نبرتها الدافئه معه، لكنه تفاجئ بالفنجان بارداً..ومده لها/غيريه برد

سلهام بدلع يستخدم لأغراض اخرى/ابشر

الجد يمازحه بابتسامه/وش عندك مسيّر علينا اليوم يا تميم

شيهانه بابتسامه وهي تعني سلهام/جاي يدورها اكيد..

لم يشعر بالخجل هكذا.. رد بغباء/لا.. اقصد تراني ماني قاطع كل حزه عندكم

الجد بابتسامه جانبيه/يعني منت جاي هالمرّه تاخذ سلهام معك هااه

سلهامردت بدلاً عنه باندفاع/لا يا جدي.. مقدر ابعد عنك وعمتي.. انا ماني برايحه مع احد..

هنا وجد العذر ،ما دامت مصرّه على البقاء ما اجمل ان يُرغمها على الذهاب معه/الشور هاللحين شوري أناا…

سلهام بعناد/وانا مابي غير جدي وعمتي.. ماقدر اخليهم لحالهم كذا واروح معك

شيهانه/لا تخافين إنّا تعوودنا ..بعدين لا تقاطعووناا يا وويلكم.

تميم وهو ينظر إليها بطرف عين/ترى الليله بأخذتس معي.. مير جهزي اغراضتس .

تركت بيت الشعر وهي غاضبه وخرجت… لا لا تود الذهاب بعيداً عن جدها وشيهانه..بالاصح لا تود الذهاب مع هذا التميم..

الجد امسك بشيهانه ان لا تذهب خلفها ونظر لتميم بجديّه/البنت عروس.. يبي لها مسايس مب تأمرها أمر.. يلا قوم وروح لها طيب خاطرها وتحايلها… ترى ان ما كانت راضيه تروح معك بكيفها.. ماني مجبرها تروح..

تميم زم شفتيه/بس يا جدي هذي..

الجد قاطعاً حديثه/العلم جااك.. قم صالحها.. منت ماخذها وهي زعلانه.

شيهانه وهي غير متفائله بهذا اللقاء/تلقاها بالخيمه..

لحق بها مرغم ..وهو يتوعدها بداخله( والله لأبرد قلبي فيتس يا بنت ابليس)..
فتح شراع الخيمه ودخل.. لم يجدها أمامه.. لابد وانها خلف الرواق.. جمع قبضته بيده ودخل/سلهاام

صرخت وهي تراه يدخل ..لم تعتد دخول احد غير شيهانه،تركت شعرها يتبعثر من يدها على ظهرها. فهي حينما تتوتر تحب ان ترفعه للأعلى بفوضويه/بسم الله .انت وش تبي لاحقني؟

تميم وهو يقترب منها وقد ازاحت ماعلى رأسها، تأملها عن قرب..لكن وساوسه تجاهها لا تهدأ.. تخيل اصحابها وبالتحديد هيثم.. لا يستطيع ان لا يتخيله وهو يجالسها ويراها كما يراها هو الآن..
مد يده لشعرها الكثيف وغلغل أصابعه به وهو يقترب منها، لتختلط انفاسهم.. ابتسم بسخريه/كم واحد قد لمس شعرك كذا، هااه؟

لا تستطيع ان تتحرك.. هي تحت سيطرته الآن، لاتريده يقترب ولكنه هاهو يقترب ويجرح عرضها النزيه، اي شي قد تتحمله العفيفه الا تهمة الشرف،زمت شفتيها بغضب/شعري محد قد لمسه الا انت.. ومنت هواي ولا رغبتي..

جن جنونه وهي تقولها بوجهه وبوقاحه، شد شعرها بقوه/لو بك ذرة حيا ما تكلمتي

ردت وهي تشعر ان شعرها سيخرج في يديه كتمت ألمها/ماني ضعيفه ولا غبيه اسكت وانت تتهمني جهرا والعين ترى ...الكراهيه ماهي مشكله، بس الاحترام لو راح مششكله.. ترى مهما كان تكرهني ماتوصل انك تتهمني بعرضي، صحيح كنت بتزوج غيرك بس ربي ماكتب ورماك علي.

انوثتها مستفزه فأي رجل محله سيفعل ما يفعله الرجال،ولكن هو قلبه مشحون منها، لا يستطيع ان يمحي ما يعرفه عنها وما قد فعلته به، وهاهي تصرح بوقاحه انها تكرهه وتتمنى غيره...سحبها بشعرها بعنف جعل شفتيه بالقرب من شفتيها وكأنه سيقبّلها/لا تظنين اني بموت بهالشفايف.. ادري انك اخبث ما يكون و انا اطهر من اني ألمسك.

ردت بحرقه لتهين رجولته/أصلاً لو فيك خير ما مسكت شعري وتستعرض قوتك هذي ماهي برجوله.

صفعها بقسوه وهي تستفزه/اصصص ولا كلمه..شغلي معتس بعدين

شعرت باحتراق.. وهو يستبيحها على هذا النحو وكأنه يقتلها ..حاولت عابثه إبعاده ولم تستطيع.. هو أشد قوه منها..

تركها بعنف أسقطها أرضاً بكل ما أوتي من قوه/ اسمعيني ززين جهزي اغراااضتس ترى الليله بتمشين مععي غصب عنتس وعن اهلتس اللي مايبونتس.. و ياااويلتس ان بينتي لجدي اللي صار اللحين.. سوي نفستس قدام جدتس مستاانسه.. لأنتس لو سويتي العكس قسم بالله مايفكتس مني الا الموت الحمر… فااااهمه

هزت رأسها بالموافقه وهي تجمع شعرها المنثور و تضع يدها على ظهرها من شدة السقوط، لم ترد عليه فهي في اضعف حالاتها..

حاول الاقتراب منها لتخويفها.. ابتسم بسخريه وتركها مكانها،لأول مره يشعر انها "تخاف" ..!!

رآته يخرج وجلست مكانها تجمع شتاتها.. هي تعرف أنها تجاوزت في حديثها معه وجرحت رجولته بما لا ينبغي ان تقوله زوجه لزوجها، ولكنه من اتهمها أولاً..لن تسكت له… ستنسى مافعله بها قبل قليل وستمضي..
تعودت ان تبكي بصمت وتتجاوز احزانها..لن تخضع لقوته بعد الآن.. يجب ان تكون أقوى وان تتناسى ما حدث..
،
.
.

،
.
،
الشرقيه_الخُبر..
عنده..
اغلق آخر زرٍ في جاكيته الشتوي.. رفع طرفي الياقه للأعلى وهو يحدق في نفسه بالمرآه ،لا يرى نفسه ولكنه يرى وجهها المفعم بالانوثه والسحر وعينيها الحوريتين..
كيف لتلك الملامح ان تخبئ كمية هذا الكلام البذيء، كيف لها ان تكون ممثله بارعه.. اوهمته بالحب.. جعلته يعيش معها حلماً ناصع البياض.!
تخيلها انقى من السحاب.. و أرق من النسمه العليله..
بعد تلك الرسائل.. لاعجب إذاً من معاملتها اللئيمه له في المستشفى!!

ترك غرفته بعدما وضع من عطره و أخذ شاله الشتوي ،
خرج محاولاً نفض صورتها من مخيلته ويخرج مسرعاً للذهاب الى اصحابه،بعد غياب يومين في العمل… ،
تمنى لو ان ما يشعر به الآن كابوس بشع ليستفيق منه..

ركب سيارته.. وأدار محركها ببطئ ظل صامتاً ومنتظراً ليتم تسخينها..
اخذته ذاكرته لها حينما أوصلها ذات مره على سيارته.. يومها طلبت منه ان لا يعاود الكره مرة أخرى.. وتحججت بأن اخوتها لن يقبلوا هذا الشيء!
ثم تذكر بعدها ذلك اليوم عندما طلبت منه الطلاق واخبره انها لا تريده!!
ضرب بيده "الدركسيون" وهو يكاد ينفجر غضباً
.
،
.
،
.
هي;
بعض الانتظار قاتل ..
فالكثير من الصبر لم يكفي لسد حاجة الفراق!
اصعب شعور هو ذلك الذي يجعلك هائماً لا تدري أأنت على قيد الحياه ام في العالم الآخر!!
الشعور الذي يترنح بين الاقتراب وكثيراً من الغياب!!
أين أنااا؟!لست ادري
هل أنا معه.. أم انني لست معي؟!!
تشتت.. ضياع..
انا هنا وقلبي معه!!
.
استعدت للخروج فهي مدعوه لحفله في بيت جود ابنت خالها و اعز صديقاتها..
ابعدت عن عينيها شحوبها بمستحضرات تستخدمها للمرة الاولى لتخفي تلك الهالات التي استقرت تحت عينيها مؤخراً..تعذبت كثيراً وهي تمسح.. يالهذا الدمع اللعين.. كم مرة ستضع الماسكار؟!

نظرت إلى نفسها بالمرآه، اصبحت اشد نحافه عن ذي قبل والدليل بروز عظام خديها اكثر من ذي قبل..!
ترتدي فستاناً اسود و قصيراً نوعاً ما ..اخذت العقد الذي جلبه لها حاكم كهديه وضعته حول عنقها وهي تتخيله من يضعه لها..
جربت رفع شعرها للأعلى ولكن لم يعجبها تركته مسدولاً على جنبها الأيمن هكذا افضل..
رن هاتفها لم تصدق ما تسمع.. إنها "نغمة رقمه"!!
لابد أنها تحلم.. لا لا هذا ليس حلم بل هو حقيقه..
فتحت الخط غير مصدقه،لم تستطيع إخفاء اللهفه مهما فعلت/آلوه..

على الطرف الآخر تكلم بجمود ورسميه لم تعهدها وبدون مقدمات/قلتي تبين الطلاق وأصريتي عليه..صح؟

لم تستطيع الرد وسرعان ما امتلئت عيناها مجدداً بالدموع ،لماذا يتحدث معها هكذا/..

حاكم بضيق،لا يعرف لماذا اتصل بها ولكن شيء ما يدفعه لذلك/كيف افسر سكوتك اللحين؟ ليه سكتي اللحين وكنتي بالرسايل زباالـ.. <<<لم يستطيع شتمها

مازالت صامته و اناهيدها تزداد/..

حاكم بصوت عال/انخرستي اللحين؟ خلاص!!

تمنت لو انها تستطيع اخباره بما يحدث لها من ضغوط..فكل تصرفاتها هي من خوفها عليه الذي يدفعه حبها له.. حينما ساوموها على حياته او الانفصال.. هي ستختار الانفصال حفاظاً على حياته، وحياة اخيها فلا غنى عن اخيها مهما كان.

تكلم بنبره أخف من سابقتها وكأنه يأس/أنا عند باب بيتكم،بقعد خمس دقايق ان نزلتي لي اللحين بنسى كل شي وان لا.. اعتبري انك.. .

توق ابعدت الجوال عن اذنها لا تريد سماع هذه الكلمه ابداً منه..
.
اغلق الجوال قبل ان يسمع ردها.. ووضعه جانباً وهو يحاول أن يهدأ.. إن نزلت له الآن،سيواصل ما بدأه و سينذر نفسه للارتباط بها.. وان لم تنزل وهذا الشي الموجع.. فهي حرام عليه مهما كان..
راقب عقارب ساعته هذه اربع دقائق تذهب ولم تأتي هي..
توتر.. لا يعرف ماذا سيحل به بعد دقيقه ..

لحظات وتفاجأ بالباب يُفتح وتركب بسرعه،وهي تلهث.. لابد وانها كانت تركض، وفي نفس الوقت تبكي.. فكيف له ان يساومها بطلاقها ، لماذا الجميع يساومها..!!

اعراس من الفرح بدأت تنشد الاغاني في صدره.. لم يوضح لهفته.. يكفيه ما أتاه من الصدود،فكبرياء الرجل البدوي بداخله يأبى الخنوع/كان نمتي احسن!

التفتت اليه غاضبه ودموعها تنحدر من عينيها، لكنها تكابر، أنبت نفسها كثيراً فلماذا خرجت له، لماذا لم تستطيع الاستمرار في صدودها عنه،هكذا ستعرضه للخطر/هذا انا جيت، بسرعه قول اللي عندك انا مععزومه

أغااضه ردها بهذا العذر، ادار محرك السياره وابتعد عن منزل اهلها/يعني هالعزيمه أهم مني؟!

ألم يكفيه انها خرجت معه، رأته يدير المحرك ويذهب بعيداً/انت شفيك علي اليوم

حاكم بغضب كان مكبوت بداخله وينتظر فرصته للخروج/انتي اللي اشفيتس علي من زماااان..قلتي ماتبيني… وتبين الطلاق.. ماقلت شي.. بس ليه توصل معتس الحقاره انك ترسلين مسجات بهالمستوى الرخيص.. والله ماكنت ابي أمر عليتس ولا اشوف وجهتس عقبها لكن مدري وش جابني لتس الليله مدرري!!

توق هنا التفتت صوبه مستنكره،جرحها كثيراً/انااا ارسلت لك؟ متى؟

رمى هاتفه عليها/افتحي وشوفي بنفستس

توق اخذت هاتفه بيد مرتجفه ،رأت المحادثه وفتحتها، خجلت مما رأته مكتوب"كلمات شتم جداً بذيئه"،وهزت رأسها بالنفي/حاكم انا ما كتبت هالرسايل

توقف وهو يلتفت عليها بحده/من اللي ارسلها جني يعني؟!! لا تطلعيني من طوري

توق هدأت من نفسها.. عرفت سبب كل غليانه واتصاله و إلحاحه عليها هذه الليله، نطقت بهدوء لتمتص غضبه/ليه هو انت للحين ماطلعت من طورك؟!

حاول الهدوء رغم ما بداخله براكين،لكن لو أنه ليس متمسك بها لم يأتي لها الليله يبحث عن عذر/استغفر الله العظيم..

مدت يدها ليده التي بالقرب منها وحاولت ملامسته.. سيهدأ بالتأكيد.. ولكنها تفاجأت به يسحب يده، بسرعه وكأنه بهذه الحركه يُذكرها بما فعلت به في المستشفى..

ضمت كفيها ببعضيهما وهي تشعر بلسعة البرد،يا ترى ماذا يريد منها الآن وهو غاضب..هل عليها ان تخبره أم لا؟!

شعر وانه لو ظل يجادلها بغضب سوف يتهور وينهي هذه العلاقه،يكفيه منها انها فضلت الخروج معه على الطلاق ونفيها للرسائل.. بات الآن متأكداً من رغبتها به…وان ما قالته سابقاً كان تحت تأثير اهلها..
قرر العوده بها لمنزل أهلها من جديد،فلن يأخذها مرّه اخرى الا عروس ولا غير ذلك ،أوقف السياره وتحدث بجديّه/انزلي

استغربت ما يحدث،ظنت انه لن يعيدها لبيت اهلها مره اخرى، حاولت الاصرار/انت لازم تعرف انه انا ما ارسلت هالرسايل و اللي خلقني عساها يدي تنشل قبل اكتب لك او اقولك كلمه تغثك.. يمكن اي احد.. جوالي بدون رمز و فيه من يبي يخرب علاقتنا.

حاكم بإصرار و بدون ان يلتفت إليها/انزززلي ازين لتس

توق بانهيار، فهي لم تعتاد منه الجفاء/انت لييش تعاملني كذاااا، ليـ..

قطع حديثها/انززلي يا توق احسن لك ولي، ولا عاد تظنين اني بجي ادورتس مره ثانيه، انسسسي كل شي له حدود. يلا انززلي.

فتحت الباب بسرعه ونزلت ودخلت المنزل وهي تبكي.. حتى انها نسيت شنطتها الصغيره عند القدمين بسيارة حاكم ولم تنتبه..

هو تقتله سلبيتها أمام أهلها.. كيف ترفضه امامهم وهي تذهب معه!!.. يجب ان يجعلها تأتي بنفسها له وتترك سلبيتها،
اما هو قرر أنه لن يعود للمطالبه بها أبداً..أبت الكرامه أن يهينها مرّة اخرى في شيء يملكه..
،
.

دخلت غرفتها وهي منهاره رمت بما في قدميها وبعبائتها ..حاولت نزع العقد ولكنها تراجعت.. هذا لا يجب ان ينتزع فهو ذكرى عزيزه ممن سكن اقاصي القلب..
شعرت ان كل شي جميل ينتهي من حياتها.. فكل شي لا يعادل ألم فراق من توطدت في القلب مودته..
تمنت لو أنها تستطيع البوح لترتاح من ضغوطها.. فليس هنالك وجع أقسى من ان يقف الكلام حائراً بين شفتيك و قلبك إن أظهرته ندمت وإن أبقيته تألمت!

حاولت والدتها فتح الغرفه ومناداتها بلا جدوى ..تظاهرت بالنوم، حتى داهمها سلطان النوم فعلاً..
.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 29-05-15, 02:18 PM   المشاركة رقم: 155
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

.
،
نجد…

في سيارة النيسان ذات الحوض،
حمل تميم كل حقائبها ووضعها في حوض السياره.. وهو يرى سلهام تودع شيهانه بالدموع ويبتسم بسخريه( يعنني حساسه.. دواتس عندي)..،..
التفت لصوت جده من خلفه/اسسمعني زين..

تميم بابتسامه وهو يشعر باقتراب فريسته/سم يا جدي

الجد/الله الله فيها.. لا تضايقها ولا تجيني يوم من الايام تشكي منك

تميم وهو يخفي مابداخله بابتسامة خبث/يصير خير يا جدي.. يلا فماان الله.. يلا سلهام ماحنا مهاجرين ترى

سلهام نظرت اليه وهي تحمل احقادها.. هي ليست خائفه من الهجره بقدر عدم رغبتها بالذهاب معه، استجمعت قوتها وذهبت لتركب وهي تلعنه مراراً في داخلها(وش هااسيااره اللي جاي ياخذني عليها!!، حسبنا الله)

ركبا معاً وانطلق تميم بالسياره،تعمد ان يترك الطرق الممهده المعروفه و ان يمشي على الحصى لإزعاجها.. هي لا تبدو في حال جيده، ابتسم بخبث وهو يلتفت اليها/خايفه؟

سلهام بمكابره/لا..

تميم قرر ان يخيفها ويمثل الرعب، بدأ بسرد الخرافات/هالمكان يقولون مسكون وتالي الليل مثل هالوقت يظهرون "السكن" بسم الله علينا ويشبون نيران ويطقون ويذبحون وياكلون.. الله يستر لا يطلعون لنا هاللحيين ياااو ....يقولون بعد هالجن بالذاات ما يدانون النسوان ان دروا انتس معي ذبحوتس

سلهام تسمع قصصه و هي تُكذّب مايقول/ماعليك ماراح يذبحوني..مابالفيران طاهر.. مافيه رجال يكرهون النسوان جن ولا إنس كلكم تموتوون فالنسوان

تميم التفت لها مستغرب ردها وعدم خوفها/يعني عاادي اذا كانوا رجال

سلهام بلا مبالاه/ايه أنا أقرأ اذكاري كل يوم وما اخاف.. هذا انت مسمينك اهلك البعبع وانا طالعه معك وماني بخايفه، انا شجاعه ماعليك

شعر بإحباط، ولكنه حاول مجدداً/شجاعه هاه؟..يعني ماعندتس مشكله احذفتس بهالصحراء هاللحين؟

شعرت بصدقه والتفتت صوبه متفاجأه من حديثه/تسويها يا ولد مزنه ..

أوقف السياره وهو يأمرها/اسويها ونص وانا ولد مزنه. يلا انزلي..

سلهام لم تصدقه/تمييم بلا استهبال عاااد وكمل طريقك ازين

تميم مد يده ليفتح لها الباب وفتحه/استهبال هااه.. انزلي انزلي..يلااا

نظرت اليه باستفهام، لابُد وانه يريد تخويفها فقط/اوكي لا تصيح علي اللحين بنزل حسبنا الله من سيارتك هالقرمبع

نزلت وأغلقت الباب بقوّه ..وهي تغلي من داخلها،انسان سخيف،لكن لا مشكله ستتعامل مع مزحته الثقيله..

نزل لها غاضباً من طريقة اغلاقها للباب/هييي كسرررتي الباب يابنت

سلهام ببرود قاتل/هيي ااانت.. لا تسبني وانا بموت بعد شوي، هذا انت بتتركني بالصحراء ومابكيت

أمسك بيدها اليمين ولفها بعنف لخلف ظهرها ليثبتها/ثاني مرره عيديها وسكري الباب بقوه ،قسم بالله ان امد يدي واكسر راسك بعد

سلهام بداخلها ضحك وهي تدقق في حديثه"مرّه ثانيه"هذا يعني انه فقط يريد إخافتها بمزحته الثقيله هذه/اوكي.. لا تكسر يدي عااد.. بتخليني فالصحرراء لحااالي ويدي مكسوره بعد كذا ظلم!!

ترك يدها واتجه لسيارته وهو يكاد يجن من بروودها،حاول الهدوء قليلاً ثم ابتسم وهو يتحرك بسيارته.. تاركاً إياها خلفه..
سيعود عليها لكن بعدما يجعلها تعيش جو الرعب لدقائق( خلتس تعرفين ان الله حق يا سلهام)..

بعد خمس دقائق او سبعه عاد لنفس المكان الذي تركها فيه..
لم يجد أثراً لها.. بحث بالأماكن المحيطه.. لا أثر لها أبداً..
نادا بصوت عالي/سلهااااااام..بلا استهباال ترى بروح صدز واخلييتس

..لا احد يجيب

عاد إلى سيارته جلس قليلاً وهو يخاطب نفسه( وين غدت ذي ،وش اتعذر به اللحين.. اقول ضاعت مني فالبر!!.. امحق عذر في احد يضيع زوجته كذا وهم لحالهم.. سالفه تفشل قسم بالله)

نزل مره اخرى وبيده الكشّافه بحث وبحث.. لم يجدها.. عاد إلى سيارته ادار محركها وذهب ( وين غدت هالجنيه ما يمديها تفطس..اشهد انها بتجنني.. سرى ليلي وانا ادورها بغيت اخوفها شوي وتبهذلت،شلون اروح واخليها ورااي؟!!)

أوقف سيارته ونزل مجدداً..

وهنا سمع صوت كالحجر الذي يسقط أو ما شابه.. اتجه نحوه وهو يناديها/سلهاام

وقف عند فراغ لا يوجد به أحد..!! ثم تفاجئ بسيارته تتحرك لوحدها ببطئ. هنا سيجن حقاً اتجه نحو السياره ظن انه نسي ان يسحب "البريك"/بسم الله الرحمن الرحيم! يالله تسكنهم مساكنهم..هالمكان صدق مسكون

حينما اقترب من السياره.. أصبحت اسرع وابتعدت عنه كثيراً..توقف عن الركض بفقدان أمل ، وضل واقفاً غير مستوعب ما يحدث له. وضع يديه على رأسه وجلس. حتى عقله توقف عن التفكير من صدمته/بغيت أروّع سلهام شوي.. وهذا أنا اللي اكلت تبن وقعدت!!

بعد دقيقه او اكثر عادت السياره مجدداً ،لم يصدق عينيه وهو يراها تقف امامه. ولكن صُعق حينما فتحت النافذه وهي تضحك/واحد -صفر زوجي الحبيب، هذا اللي بيرميني فالبر و مسوي فيها الباشا ، طلعت خواف هههه

استوعب انها هي واتجه لها بسرعه وفتح الباب واخرجها من السياره وهو يثبتها على السياره بكامل قوته وكأنه يتعامل مع رجل/انا يالجنيه تسوين فيني كذااا

سلهام رغم ألمها إلا انها مستمتعه وهي ترى غضبه ونرفزته، بل زادت ضحكاتها/

اسكتها بكف قوي وصرخ بوجهها/اصصصصص

عقدت حاجبيها وحاولت دفعه عنها بكل قوتها ولكنه كان اقوى/عسى يدك الكسر ..الشرهه علي اللي رجعت اخذك ولا كان تاركتك هنا وراجعه لجدي وعمتي احسن لي علشان اخليك سالفه مسخره بمجالس الرجال

لم يعد يطيق صبراً اغلق فمها بيده/سلهام لييين هنا وبس. هاللعاانه هذي لا تسوينها معي أنا. فااهمه.. تراني مانيب طايقتس ولا طايق هالزواج <<تركها وابتعد

هو من بدأ بالمزاح معها ورماها بالصحراء وحينما فعلت له مافعل بها غضب واهان وضربها، لماذا يكيل الوضع بمكيالين،ردت عليه بدلع مسطنع يشوبه سخريه/وانا حابتك وحااابه هالزواج كنت بموووت لو اني ماتزوجتك…

تميم التفت إليها بإستغراب، لم يفهم النبره/..!!!

سلهام بابتسامة سخريه/بالله عليك من جدك احبك انت؟!

تميم/اشوى عشان ما استاثم فيتس.. حرام تحبيني وانا ما أدانيتس..

سلهام بتصرف طفولي وهي تضحك بسخريه/أنا اللي استاثمت فيك ناسي ان هلك غاصبينك علي ههه

تميم صرخ بوجهها، بعد هذه السيره/بننننتتت رووحي اركبي السياره هاللحيين قبل لأرتكب فيتس جريمه ويقولون سنة تميم ذبح سلهام فالبر .

تركته وذهبت مسرعه وركبت بسرعه واغلقت الباب وكأنها طفله هاربه، يكفيه هذا القدر من النكد الليله،أمامها أيام طويله ستنكد عليه كما تريد..

ذهب ليصعد السياره وانطلق بها وهو يفكر كيف سيعيش مع ماكره ذكيه مثلها لا تترك له فرصه.!!

طال الطريق عليهما.. وهم صامتان.. بعدما حدث..
.
،
.
،
.
،
اليوم التالي.. *
الساعه الآن الحاديه عشره صباحاً
سمعت صوت طرقات غرفتها المزعجه، تحركت ببطئ وهي ترفع رأسها بثقل،لم تستطيع فتح عينيها من قوة الضوء فقد نسيت احدى الستائر مفتوحه/حااضر يمممه شووي وانزل لك

الجده من خلف الباب/أنا جدتك يالعوبا افتحي البااااب

حاولت النهوض بسرعه.. واتجهت للباب وفتحته/هلا جدتي صباح الخير

الجده/هلا هلا.. تعالي،نزليني..

توق باستغراب/شلون طلعتي للدور الثاني طيب؟

الجده تلعثمت/وش دخلتس انتي.. جيت وكان.. انزلي معي وخلينا نزور ابوتس بسرعه

توق وهي تبعد شعرها المنثور الى خلف أذنها/ياااجده هاللحين خليني اصطبح واغير ملابسي..بعدين ترى معاد الا شوي ويأذن الظهر.. بيقفلون الزياره

الجده بإلحاح غريب/ قلتلك تعاالي معي ونزليني

لم تجد بُداً من ان تنزل معها تحت/باذن الله اسوي في هالمنور اصنصير لك يا جده علشان ترتاحين من مساعدتنا..

الجده بسوء نيه/ودكم تفتكون مني وبس ماتبون تساعدوني خلاص.. اقوول تعاالي ننزل سوى

توق بابتسامه/الله يسامحك.. الاصنصير بركبه علشان امي وابوي بعد.. اه لبى ابوي

نزلوا مع بعض ببطئ شديد..والتفتت توق عليها/هااه يا جده وصلتي الارض.. يلا اسمحيلي ارجع لغرفتي

الجده امسكت يدها بإصرار/وصليني النخلات اللي برا و بعدها ارجعي خلاص..

اوصلتها توق ولم تتركها حتى جلست وضلت الجده متمسكه بيدها وكأنها تتعمد تأخيرها.. تفاجأت بهذه اللحظه بمن يقف هناك ..ويبدو انه ايضاً متفاجأ وخائف من ردة فعلها غطت وجهها بيدها الاخرى وهي تصد بوجهها/سطاام..!!

الجده وهي ممسكه بيدها عمداً بابتسامه خبيثه/ماعليه اعتبروها نظره شرعيه

توق هربت ولم تكمل.. أما سطام أراد الخروج بسبب الاحراج.. ولكن الجده نادته/ووين راايح.. تعال تقهوى معي يا ولد الغاليه

جلس سطام شارد الذهن وقلبه مع تلك التي سحرته قبل لحظات (والله مالومك يا حاكم يومنك متعلق بها ورافض تطلقها)

،
دخلت غرفة والدتها وهي تنادي،متوتره مما تفعله وتقوله جدتها،نزلت دمعاتها من شدت القهر/يممماااه..

خرجت أمها من غرفة الغسيل واتجهت لها مسرعه خافت من صوتها الذي به نبره غضب/علااامتس تنادين وش صاير

توق بتوتر وهي تأشر بيدها للخارج وتتكلم بفوضويه/يمااه شوفي لك صرفه مع جدتي،انا كل شي بتحمله الا انها تستغفلني و تطلعني قدام حدا احفادها مثل البضاعه وتقولي اعتبريها نظره شرعيه، انا متزووجه قسم لو عرف ابوي بهاللي يصير ليحترق قلبه حرام علييكم

ام ناصر استغربت/هي سوت كذا

توق بإنفعال نزلت دمعتها من شدة قهرها/ايييه سووت ..هذا وانا للحين على ذمة رجال.. شوفي يمااه فهمييهاا ززين انا مقدر ارفع صوتي عليها قوليلها.. أنا يا اكون زوجه لحاكم.. او طليقه لحاكم، اما غيره والله وانا بنت فهد ما يصير

تركت المكان واتجهت لغرفتها وهي تغلي من شدة غضبها* *
ام ناصر بغليان جلست وهي تحتسب( هالجده ناويه تحرق بنتي وانا جالسه اتفرج.. خلني اتصل بهالقااطعه ذوق تجي تشوف اختها ..محد بيفهم عليها كثرها.. لبى بناتي يا عرب)

.
،
.
،
.
*
في مكان آخر من المدينه…
وصلا أخيراً الدمام… لم تود النزول ولكنها مرغمه وبلغت من النعاس مبلغه.. دخلت بصحبته..ولكنه أوقفها وامسك بيدها وهو يقربها إليه حتى لا احد يسمع ما سيقوله لها/اسممعي ،عناد ومكاابر ولقاااافه مااابي.. وصووتك لا يرتفع على أمي فاهمه

سلهام وهي ترمش بكسل وكأن النوم قد أذهب عقلها/حالياً مادري وش تقول خلنيي اناام يابن الاجواااد دوختني مع ددسنك هالقرمبع ذي ابي اناااااااام

اغلق فمها/اصصص… يلا امششي بتفضحينا والناس نايمه

اخذها لأخر الممر في الدور العلوي.. هناك فيه باب يفتح على غرفتين و دورة مياه..
دخلت و هي سعيده بما تراه لابد وانه ذوق صيته ودلال أما تلك الشمطااء لا أظن، ألقت نظرتها البانوراميه/الله هذي غرفتي، خلاص انا حجزتها انت خذ هذيك شكلها فاضيه

تميم وهو يرى عيناها باتت ناعستين ساحرتين/اقول بلا استهبال هذي غرفتي انا ويااتس مع بعض.. لا تحلمين انتس بترتاحين مني..

سلهام وهي تبتسم بخبث/ماظنك بتتتحملني، ترى انا فوضويه و نومي دفش واشخر واتكلم وانا نايمه؟

تميم وهو يشمئز من هذه الصفات/ماهي مشكله بصبر نفسي لين اتزوج وحدتن ازين منتس واسنع منتس

سلهام وكأنها عرفت ما ينوي فعله ابتسمت بمرح/Don اوكي. يلا حبيبي انزل تحت وهات الشنط كلها.. ودي اتشطف قبل اناام..

تميم عض على شفتيه بغضب وهي تأمره لكن لابد له ان ينزل/طيييب..

تذكر شيئاً مهماً ،يجب ان يأخذ مفتاح الغرفه معه.. إحتمال ان تغلقها على نفسها وتجعله خارجاً ويتعرض للإحراج مره اخرى امام اهله (هالدااهيه اتوقع منها اي شيء)..

رآته يخرج.. نزعت عبائتها بدأت بنزع كنزتها الثقيله و رمت بها جانباً..و مافي قدميها.. اسدلت شعرها ..هنا توقفت فالنوم سلطان قوي.. اتجهت للسرير و رمت بنفسها اخذت الاغطيه حولها وهي تنام بعمق وكأنها لم تنم منذ دهر..!

دخل ينادي ولم تجبه.. اتجه للغرفه ووجدها قد غرقت في سبات عميق.. وضع الحقائب جانباً..و اتجه لمكان خزانته وجد كل ملابسه موجوده.. اخذ ملابس واستحم وعاد ليراها مكانها لم تتحرك ولم يسمع لها شخيراً ،ابتسم (كنتي تبين تطفريني من الغرفه هههه معصصي)
اتجه لها وهو ينزع عنها الاغطيه /يااا بننتتت انقلعي عن سريري.. قوومي..

لم تكن تسمع هي غارقه في سباتٍ عميق..مع انه صرخ وابعد كل الاغطيه عنها..

هي فعلاً لم تستجيب.. شعرت بالبرد و تكورت على نفسها بوضعية الجنين، في منظر اكتملت فيه صورة البراءه..

لم يستطيع اكمال مقلبه،يكفيها انها هنا في بيته بدون اهلها او من يخاف عليها ويدفيها،..
أعاد الأغطيه عليها وسرعان ماتمددت وارتاحت..، تركها و اتجه للخزانه مجدداً، اخذ اغطيه جديده وفرش له على الارض ونام هو..
.
،
.
،

في مركز امن الطرق ..مقر عمله..
يجلس بالاستراحه هو واصحابه.. يتبادلون الاحاديث..
حاكم وهو يؤشر بيده على حاملة القهوه/هزاع بالله عليك هات القهوه حقتي.. راسي احسه مصدع..

هزاع بابتسامه اتجه للسله وهو يفكر بتلك التي أعدت القهوه وصحن الحلئ يشعر ان لها لمسه بكل شي.. أو هو هكذا يرى...اخذها واتجه للشباب الجالسين.. اخذ "الدلّه" بنفسه وبدأ بصب القهوه/ريحة القهوه لحالها تعدل الراس ما شاء الله.

حاكم وهو يفتح علبة الحلى والمعمول/تفضلوا يا عيال..

احد الشباب الجالسين بابتسامه وهو حاتم/ياولد تعبنا من العزوبيه متى نعرس يلد

حاكم وهو يداعب سبحته/تزوج وش حادك لا تزوج.. ترانا نعين ونعاون

حاتم تحمس لما يود قوله، الكل يرغب في مدللته/كفو يابو براك.. اجل لو قلتلك ابي اختك بتقول تم؟

هزاع اختلف توازنه وسكب القهوه على يده بدلاً الفنجان، رمى الفنجان جانباً وخرج تاركاً المجلس..

حاكم فهم تصرفه وابتسم لحاتم، ولكنه لا يضع اخته في قائمة أشيائه التي من الممكن أن يهبها لأيٍ كان/ودي اقول تم بس البنت معطاه..

حاتم خاب ظنه/الله يوفق صاحب النصيب

حاكم وهو يقف ليخرج/امين.. حاتم انا طالع اشوي وجاي..

جلس حاتم لوحده.. وبدأ يستمتع بقهوته..
..
خارج المجلس ..اتجه له حاكم وهو مستغرب/هييي علاامك تطلع لا احم ولادستور وش فيك عسى ماخلاف

هزاع يحاول ان لا ينظر اليه/ما هنا خلاف..

حاكم وهو يبتسم/ماعجبتك القهوه؟

هزاع/بالعكس تسلم يد من سوتها..

حاكم وهو يضع يده على كتفه ويلفه/اسمعني.. بنشدك

هزاع باهتمام/عن وش؟

حاكم بذكاء/عن خوينا حاتم.. طلبني اختي وانا بعطيه بس ابي انشد عنه تدري اني مانيب اختلط فيه واجد، وش رايك فيه… وشهو من لحيه؟

هزاع وهو يشعر بنار تتقد بصدره،لا يستطيع إعابة صديقه ولكن وصايف حلمه،كل ما استطاع قوله هو/ما يصلح..

حاكم بابتسامه/وليش ان شاء الله؟

هزاع وهو يحاول انهاء الحوار/قلتلك ما يصلح وخلااص..

مسكه حاكم قبل ان يذهب/ليه ماقلت لي من زمان انك تبيها؟

هزاع شعر انه وقع بالفخ ..نطق بضيق/خفت انها تعذر بالدراسه.. قلت اخطب بعد التخرج بس سبقني حاتم.

حاكم بابتسامه جانبيه/وصلت خير يا هزاع.. وصلت خير

هزاع التفت إليه مستفسراً/قصدك انك ب

حاكم بهدوء/ان وافقت وصايف.. فهي حلالك.. مقدر اجزم اللحين، ماعندي غيرها اختك وتسوى ماء عيني يا هزاع

هزاع شعر بفرحه لم تسعه حضن حاكم بفرحه/الله يفرح قلبك مثلما فرحتني.

حاكم وقلبه يعنيها/اميين
.
،
.
،
.
،
اخذت مفتاحها للوايت.. وهي تشعر بملل ورتابه ..شعور الافتقاد قاسي بعد ضاحكة العينين "سلهام" فهي تعطي للحياه معناها الحقيقي رغم الحزن الذي تكتنزه بصدرها الا انها مرحه وحضورها يبعث للسعاده…
تنهدت شيهانه وهي تدير محرك الوايت/والله لك فقده يا ذيك الملقوفه.. يا لبى قلبتس.. انا لازم انزل لهم اخر الاسبوع واشوفها.

اتجهت شيهانه نحو المورد المعتاد وهو قريب ليس بذلك البعيد..
وصلت اليه بعد مضي وقت.. توقفت وهي ترى احدهم ينزل ليحاول ان يطل في البئر وهي وااسعه وعميقه، أطلت برأسها صارخه/ااانتتتبه لا تدووخ وتطيح

وقف وهو يلتفت لصاحبة الصوت ليتفاجئ بالبنت ذات البرقع/ان كانك ورّدت.. صدر الله يجزاك خير خلني اخلص

اقترب منها ذلك الشاب واذا به ذيب/مساتس الله بالخير

شيهانه وهي خجله من صوتها الذي كان مرتفهاً/مساك الله بالرضا والعافيه.. ابن شجاع؟

ذيب وقد وضع ربطة عمامه على رأسه/ذيب ابن شجاع يا بنت حاكم.. تقدمي بالوايت ووردي..

شيهانه/ وانت؟

ذيب بإصرار/والله ماورد الا عقب ماتصدرين انتي. . خليتس مكانتس وحركي الوايت بس..

شيهانه لم تستطيع مجادلته ..ستفعل ما طلبه ..من المستحيل ان تنزل من الوايت بوجوده ....كانت تراقبه وتبتسم فقط.. تذكرت سيف لا تعلم لماذا ولكن سيف ليس مثله احد.. ربما لأنها كانت صغيره تعلقت به.. او لأنها انجبت منه ثم مات طفلهما.. ،سيف راسخ بذاكرتها (آآه وش خلاني اذكره اللحين.. ليش طرئ علي؟..آآه يا سيف)..
،.
انتهى من التعبئه واتجه لها ليخبرها/خلاص يا شيهانه..

شيهانه استغربت ،كيف له ان يعرف اسمها،والتفت عليه مستفهمه من دون قصد!!!

ذيب وهو خجل مما قاله/سمعت الشايب يناديتس.. وحفظت الاسم.. المعذره يابنت حاكم واستري ما واجهتي.

شيهانه ابتسمت من تحت البرقع وهي ترى صدوده وخجله وهو يقول أسمها/ما واجهت الا الخير.. فمان الله يا ذيب

ذهبت وابتعدت عنه بعيداً وهو يتمتم/فمان الكريم ووداعته..
،
،
.
،
،
.
دخلت من دون سابق انذار.. دخلت وهي تدفع الباب بقوه وتجهر بصوتها/ماا شااااء الله.. من أولتها كسل ونوووم.. يخلف الله على ولدي..!

استقامت واقفه من السرير وهي مرعوبه لم تعتد ان يُغار عليها هكذا ، كيف لها ان تدخل بهذه الوقاحه في غرفه خاصه/عمتي!!

ام تميم وهي ترى الغرفه بنظره بانوراميه وتجد الشنط مكانها والفرش على الارض. وكل شي مبعثر/عمت عييينتس اي والله..وش هالقررف هذااا ماتعلميني يالرفلا؟!

سلهام لم تصحصح بعد وهذه الشمطاء قد ازعجتها ،هم لم يصلوا إلا اليوم ولا يحق لها بان تدخل في غرفتها الخاصه/تووونااا وااصلين الصبح.. قولي الحمدلله ع السلامه بالاول.. بعدين شلوون تدخلين الغرفه كذا لا احم ولا دستور ..مايصييررر

ام تميم شهقت/هذذذي اللي بتجلطني..معاااد إلا هي انتي تعلميني اللي يصير واللي مايصير؟!!! .. دوااتس عند تميم هو اللي بيسنعتس

دخلت بهذه الاثناء صيته وهي مُحرجه من تصرف والدتها/يممه تعالي يالبى قلبتس.. تعالي شوي

ام تميم/انااا طاالعه اصلاً وش يقعدني بهالمزبله..
خرجت ام تميم غاضبه…

سلهام وهي تتجه لصيته/علميني وش السالفه علامها أمتس قروشتني مع ذالصبح

صيته ضمتها بابتسامه/اللي قالته أمي ماعليه امسحيه بوجهي تكفين.. هذا حنا ما سلمنا على بعض..

سلهام وهي تبتعد وتضع يدها على رأسها/والله دااايخه يا صيته مانمت زين..

صيته بابتسامه/والله وصرتي عندنا يا سلهاام وناسه..

سلهام بابتسامه بعد نرفزتها إلا ان صيته لا تستحق الا الاحترام/ازين شي انتس بنت عمي واشين شي انتس اخت تميم

صيته وهي تمثل الغضب/عااد لا تسبين اخوي.. ترااني اخت زوج قشرااا.. يلا خليني اساعدتس تزينين هالاغراض…

سلهام وهي تضحك/قشرااا وبتساعديني كييف

صيته/يلا ما معنا وقت، كلها ساعه ويجي اخوي من الدوام والليله عندنا لك استقبال..

سلهام شعرت باحباط/اوووكي.. اول شي ابي اتسسببحح.

صيته/يلا اجل ..انا بجهز لتس البخور وبجي ارتب الغرفه معتس..

سلهام بابتسامة رضا.. (معقوله هذي بنت مزنه واخت تميم، يازينك يا صيته)...
.
،
.
،
.
*
.
ذاهبه للمستشفى كعادتها بصحبة والدتها.منذ يومين لم تزوره.. يجب ان تطمئن عليه وتشتم رائحة رأسه حين تقبله.. فقدت العز بمرضه الذي طال.. وترجوا ان لا يطول اكثر،..هو الهواء بالنسبه لها.. الحب النقي الخالي من اي مصلحه..
رن هاتفها وترى من يتصل منال.. اغلقته .. والحال يضيق بها لا تعلم اين ذهب هاتفها الخاص بحاكم، وعطرها المفضل.. شعرت وكأنها تفقد شيء من ذاكرتها..

اتجهت لغرفة الغالي و نبضات قلبها من الشوق تتسارع/يمه احس قلبي بيطير مدري ليه،اشهد اني اشتقت لصوته

ام ناصر/اذكري الله ،هاللحين بتشوفينه..

دخلوا الغرفه.. لم يجدوا أحد..السرير مرتب..!

التفت لوالدتها وهي تستبعد اي مصيبه من تفكيرها/هالغرفه ماهي لأبوي لايكون غيروها وما قالوا لنا

ام ناصر بخوف يلسع قلبها/وين ودوه..

اقبلت ممرضه وهي تدفع بسرير مريض.. وتكلمهم/بليز وخر شوي..

توق بلهفه اتجهت للمريض/هذاا ابووي.. وين مو…مو ابووي.. سستر وين المريض فهد اللي كان بالغرفه هذي

الممرضه تغيرت ملامحها عرفت انهم لم يتلقوا الخبر حتى الآن/Iam sorry. فهد موت.. في يجي الصباح ولد كبير ليش انتا مايعرف

اخرست صرختها بيديها وهي تغلق فمها ..

ام ناصر انهارت مكانها..
.
.
*
،





يتبع*



$سامحوني على القصور"

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 03:44 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية