لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-15, 06:06 PM   المشاركة رقم: 691
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

حبيبتي فيتو ..صح لسان من قال

و رشا ..رحم الله جدها و جعله من اهل الجنه ان شاء الله ..
و في انتظار البارت ..و معذورة ..
متي ما سمحت الظروف ترد لنا و في انتظارها

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 02-11-15, 06:12 PM   المشاركة رقم: 692
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


32))عِشق بِلا قُيود..
..




‏أحقن ( الغيره ) وعـوّد صُبهـا
تطلع اللامشكله في ( المشكله )

غيرة ( الأنثى ) تـزوّد حُبها ..
وغيرة ( الرجّال ) ممكن تقتله !
..
.
،
.

تركت الباب وهي تدخل مسرعه لتعرف ماذا فعلت تلك الحمقاء بنفسها، الدماء تسيل حولها بشكل مُفزع.. والمصباح الزجاجي مكسور ومتناثره شضاياه بالقرب من السرير!!
حاولت رؤية مصدر تلك الدماء.. لتتفاجئ أنها من قدمها!!
اخذتها وهي تضغط على جرح قدمها بقوه،هي تعلم ان ريم تعاني من فقر الدم،واي نزيف سيؤثر عليها/ريمي وش صاار وش سويتي بنفسك

أشارت براسها بالنفي وكأنها تريد قول شيء،لكن لم تستطيع/انـ.. ا ط..

حاولت فهمها لكنها فقدت وعيها، صرخت وهي تنادي الخادمه باعلى صوتها/سابييناااا تعااالي

وقفت بعدما ربطت جرح قدم اختها لتخفف من نزيف الدم، خرجت مسره اخذت عبائتها وهاتفها ثم خرجت مسرعه لتجد سابينا امامها تصرخ من منظر الدماء/تعاالي شيلي معي ريمي بسرعه..لازم نوديها المستشفى

.
،
.
،
.

يقف عندها في المطبخ.. يدفعه الشوق للسؤال عنها وعن احوالها، كيف اصبحت من دونه..
طرح سؤاله وهو يسكب لنفسه عصير/اقول دلال.. حضرت سلهام البارح؟!

فتحت غطاء القدر الذي على النار وهي تتذوق مافيه، وتحاول ممازحته/كم بتدفع؟

التفت إليها مازحاً/افاا ماتوقعتتس رأسماليه كذا!!

بابتسامه جانبيه/مو حبيبي لازم استغل اي فرصه تجيني.. خصوصا اني ماكملت دراستي وباكل تبن ماتوظفت، مستقبلي مدري كيف صاير! <<قالتها لتشعره بالذنب والمسئوليه

فهم الى ما ترمي إليه، وابتسم هذه نبرة سلهام ولا غيرها التي أثرت في اخته لتحاوره بما تريد بدون خوف/دراستتس؟.. بقدم لتس انتظام من السنه الجايه تكملين من ثاني ثانوي.. وش تبين بعد.

رفعت حاجبها وابتسامتها تتسع/الله يالدنيا.. تعالي اسمعي يا سلهام. تميم بيتنازل عن قناعاته علشانتس

اشار بيده ان تخفض صوتها/قصرري صووتتس وجاوبيني ..شفتيها؟

حركت رأسها بالإيجاب/الله الله حضرت ..وكانت محلووه بالحيييل، احلى منها عندك هههه..

اشار بيده لتكمل/ايوه وش اخبارها بعد.. اكيد سولفتي معها

اخذت في تصنّع الدلع لتماطله وتغضبه/اممممم.. وش اكثّر لك… ايييه تذكرت.. قدمت على وظيفه.. واليوم الصبح صورت لنا في القروب من مكتبها فالواتس،طبعا صورة المكتب مب صورتها هي.

عقد حاجبيه بغضب لا يعرف أصلاً مانوع شهادتها ولا تخصصها/ما شاااء الله!! وووين تووظفت بالله؟!!

استغربت غضبه وقد انفصلا/لا تنسى انت وياها انفصلتوا.. معاد لك حق تعترض.. وعالعموم لا تعصب هي توظفت في ادارة تعليم البنات.. شهادتها حيل زينه و ما شاء الله معدلها يرفع الراس… مالت علئ حظي!

ارتاح وهدأت اعصابه، تذكر تلك الليله و المره الأولئ التي طلبت منه ان تعمل بشهادتها فقط لتلفت انتباهه لها،آه كم كانت ذكيه وتعرف كيف تجذبه بسهوله...مازال يريد ان يطول الحديث عنها،تردد في سؤالها/ما سألتتس عني؟

فكرت قليلاً هل تجيب الصدق أم لا… يجب ان تكذب ليعرف مكانته، وليعلم ان سلهام قد استقلت فعلاً عنه/أبداً ماجابت حتى طاريك!

ازعجه جوابها شعر بالغيره..وهو يراها تصد عنه و تعيش حياتها بأريحيه بدونه.. هذا ليس عدلاً هو مقُيّد بها مهما ابتعدت.. لم يستطيع ان يكمل حياته.. كيف تكبله في هواها وترحل هكذا!!

رن هاتف دلال وهي تبتسم، لدى رؤية اسمها وترد/هلا سلهام..أ.. شفيه صووتتس؟

على الطرف الآخر من الخط/دلال تكفيين قوولي لصقر يجي بسرعه للمستشفئ اللي فيه ابوي نبي متبرعين بالدم بسرعه خليه يسأل ربعه او اي احد ..تكفيين اختي تنزف فصيلتها o- انا ما انفع اتبرع لها

إلتفت وهو يقف عند باب المطبخ،عرف ان هنالك مشكله قد حدثت عاد الى دلال وهو يسمعها..

تعاطفت معها دلال تكاد تبكي/ابشرري وانا اختتس هاللحين اقوله ماظنتي عندنا O-

اغلقت الهاتف لتصطدم بلهفة تميم/وش فيها سلهام انطقي؟!!

دلال بخوف وتوتر/زين انك عندي ،سلهام تقول اختها مصابه بجرح قطعي ونزفت واجد و تبي مني اقول لصقر يفزع لها هي محتاجه دم فووراً

شعر بالغبن فهو ليس بنفس الفصيله المطلوبه… خرج مسرعاً وهو يجري اتصالاته بمن يعرف.. لعل منهم من يستطيع ان يتبرع..

.
،
.
،
.

بعد مرور ساعتين ..تقف امام غرفة الطوارئ و حزن العالم يكتنفها، ما يخيفها ليس فقط صحّة ريم ولكن "حقيقة مافعلته ريم" مالمدى الذي وصلت اليه علاقتها بذلك الحقير.. تمنت ان علاقتها لم تتعدى المحادثات..

لمحت احدى الممرضات تتحدث مع والدتها وتطمئنها.. وبالمقابل تجلس"أبلا لطيفه" التي اتت للتبرع مع ابنها ..فهما بنفس الفصيله..
من هنالك يأتي بدر.. سبحان مغير الاحوال.. من قال بأن ذلك الطفل السمين سيكون بهذه الوسامه.. كانت اطول منه وهاهو قد يتجاوز المتر و77تقريباً..على العموم تميم اطول منه...
غضبت من نفسها وهي تتذكره الآن لماذا تقارنه بكل من يصادفها،تباً لتلك الذاكره التي تحارب النسيان ...!

أشار لوالدته لتأتي لم يحبذ اقحام نفسه، ولكنها طلبت منه ان يأتي اليها فاتجه اليها..

جلس بجانب والدته وهو يشعر بالخجل ..لم يرفع بصره حتى ..تلك التي تجلس هنالك بالمقابل هي صديقة الطفوله التي جمعتهما اعظم الحروب،لم يحبذ الجلوس هنا،التفت الى والدته هامساً/يمه خلاص خلينا نمششي

التفتت اليه/ماني بماشيه لين اتطمن على ريم..شاايف خالتك ام سلهام حالتها حاله.. ماقدر أكبها وامشي يا ولدي!
صمت وهو يشعر بالدوار بعد التبرع،…


لم يحضر صقر حتى الآن..لم تفكر بشيءٍ سيء لربما لم يجد متبرع.. ولكن لماذا لم يتصل او تتصل دلال..!

**لحظات ليخرج الطبيب ويطمئنهم على صحة "ريم" وانهم سينقلونها للتنويم بعد قليل..اخيراً ارتاحت واستطاعت الجلوس براحه في كراسي الانتظار..
لتسقط ام بدر.. وهي تقف بجانب ام سلهام..
ادخلوها العياده فهي اغماءه عاديه بعد التبرع بالدم..

،

دخل مسرعاً وهو يسأل في الاستقبال، بدت ملامح اللهفه ظاهره على وجهه ونبرته/لو سمحتي اختي.. حابين نتبرع دم لملف المريضه ريم سعود البراك..

الموظفه/لحظه.. اشوف لك.. والله اخوي خلاص لقوا متبرعين.

أرتاح انه تم انقاذها وهو يلتفت الى سلمان/الحمدلله عدت على خير. . ماقصرت يا سلمان.. والله يكتب لك الاجر

بابتسامه/يلا اجل انا ماشي.. ماتشوف شر و تقوم لكم بالسلامه

بابتسامة امتنان/الله يسلمك…

ذهب سلمان واتجه هو الى غرفة ريم بعدما سأل عن غرفتها..
وصل قسم الطوارئ.. يُمنّي نفسه برؤيتها.. وبداخله عتب لماذا لم تتصل به في أزمتها؟..هذا يعني الكثير يا سلهام..
وصل الممر..ليقف متسمراً وهو يراها تقف مع ذلك الشاب الذي لا يعرفه..!!

خرجت بطلب من والدتها لتُطمئن بدر/بدر الوالده بخير لا تخاف…

مازال يخفض رأسه "أدباً"/الله يبشرك بالخير..بتتأخر والا انتظرها

يعجبها أحترامه لنفسه، ولمحت تميم قادماً إليهما إنها حتماً الكارثه"/بس ربع ساعه بتخلص المغذي وتطلع لك..

وقف يكاد يفتك بسبحته في يده و بحاجبين مقطبين، ان تقف وتخاطب رجلاً اجنبياً، لم يحبذه ابداً/السلام عليكم وش السالفه هنا؟!!

تركت مكانها وانسحبت بهدوء،لا تريد فضيحه امام الملأ تعرفه متسرع وعصبي..

رفع بدر رأسه لتميم بابتسامه، بالتأكيد هو قريبهم/وعليكم السلام ..انا والوالده جينا نتبرع..هي تعبت شوي وجالس انتظرها..

ضل يتأمله بحقد، لولا انه يحاول جاهداً مسك اعصابه لفتك به في أرضه، جلس في الانتظار وهو مازال يحرق بدر بنظراته…

لم يرتاح بدر لنظراته أبداً..استغرب منه وكأنه قد قتل والده.. تمنى ان تخرج والدته بسرعه،ليذهب فالوضع هنا بدأ يوتره ..

لحظات لتخرج لطيفه بصحبة سلهام التي اوصلتها للممر وودعتها.. ولكنها تفاجأت بيد تميم تمسكها من معصمها وهو يهمس/تعالي معي

لو انه لا يمسك بها بهذه الطريقه لن تشعر انها تقف أمام تميم، كما عرفته "قاسي" وقبضة يده حديديه.. يبدو أنه يحاول ان يُمسك بأعصابه بعد رؤيتها تتحدث مع بدر/خيير؟..بتكسر يدي!!

استغل خلو الممر وارغمها للجلوس بقوه..ثم جلس بجانبها وهو يهمس لها من بين اسنانه/ليه منتي لابسه الجونتي؟

حقاً هو متفرغ للنقد،اختها كانت ستموت وهو يريدها ان تكون بكامل جاهزيتها قبل الخروج، لن تدعها له،ردت بنفس همسه/مالك حق تتدخل و بليز لا تناظر بيدي وابعد عني، ما يجوز لك

سينفجر من برودها تجاهه! كيف هو يغلي شوقاً وهي تعامله بتبلد كالغريب/كيف ما يجوز لي؟ ومن ووين جاكم هالمتبررع هذاا

قررت تجاهل سؤاله و ترك الكرسي ولكنه منعها لتضل جالسه بجانبه وألح عليها بالسؤال/قولي وش فيها اختك.. ليش احتاجت دم؟!

هي نفسها لا تعرف،ستجيبه حتى لا يخرج من طور اعصابه/دعست على قزاز كبير وقص الوريد وخرم قدمها قطع عصب ونزفت كل هالدم ارتحت؟!!

سأل بإلحاح/طيب ومن هذا اللي قبل شوي؟ كيف تعرفونه؟

استفزها بتحقيقه لكن هي ملزومه بالإجابه/بدر اللافي أمه رفيقة أمي بنفس المدرسه وانا وياه درسنا روضه سوا..ومعاد شفته من بعد الابتدائي ابدداً، يارب تكون ارتحت.

لم يحب بدر منذ البدايه، لكنها زوجته له هو، لن يفرط فيها، نظر الى يدها بالقرب منه فأمسك بها وهو يحتضنها بكفه ويضل ممسكاً بها بقوه.. وهو يتمنى لو يضل ممسكاً بها للابد..

حاولت سحب يدها وهي تتمنى ان يتشبث بها أكثر.. لتترك يدها في يده وتجلس تنتظر.. لا تخفي سعادتها بإصراره رغم منعها له/تأكد ان يدي هي اقصى حد تقدر تطوله مني يا تميم، لذلك ريّح نفسك.

ابتسم بسخريه وهو يضغط على كفها ويداعب اصبعها الإبهام/هاللحين مابي غيرها.

سكتت وهي يعجبها ما يفعل وما يقول، هو وجعها الاجمل..الوجع الذي بداخلها و لا تريد التخلص منه، كرهت قلبها الذي يعشق وجعه..!!
هو الغلطه الصح التي ارتكبتها في حق نفسها..
هو الصاخب الذي تستلذ بإستفزازه..
لكن ، "متى يفهم كبريائها العنيد تركيبة مشاعرها المتناقضه؟!"/هاللحين ماتقولي وش جابك لهنا؟

رد ومازال بحلقه غصه من رؤية بدر،جنون غيرته قاتل/كنت عند دلال وقت ما كلمتيها.. و رحت بدال صقر ادور فزعه لأن فصيلتي A+ جبت واحد من خوياي بس لقيتتس جايبه صديق الطفوله

التفتت اليه غاضبه بعد كلمته"صديق الطفوله"/تميم!

ضغذ على يدها بقوه وكأنه سيعصرها/بعد قولي اني اتهمتك.. انا ماقلت شي عن بدر..بس ليه ماتصلتي بي أنا علطول بدال اتصالك بدلال وسؤالك عن صقر، لييه؟! تبين تجننيني يا سلهام؟

شعرت وكأن عظام يدها ستصبح فتات من شدة قبضته، حاولت ان تجيبه قبل ان يفتك بيدها/قد قلت لك افضّل الموت على اني احتاج لك يا تميم بس للحين مافهمتني.. بعدين ياخي خلاص انفصلنا متى بتريحني من وجهك!

زاد في إحكام قبضته/مالتس مني خلاص..انا وانتي مالنا من بعض فهمتي؟

زاد غضبها وهي تحاول تحرير يدها من قبضتها،يبدو انه يحاول كبت عصبيته من خلال عصره ليدها/انا وانت انفصلنا وهذي الحقيقه اللي منت قادر تستوعبها..فك يدي يا مجنون.
،

اتت من آخر الممر بصحبة الممرضه شاهدت ابنتها تقف بعدما سحبت يدها من يد تميم،غضبت ولكن ليس وقت اللوم/سلهام وين اختفيتي بعدما وديتي ام بدر؟

تلعثمت/أ ا..

لاحظ والدتها تتجاهله متعمده،قرر الحديث وهو يقف لها/سلامات لريم يا خاله ماتشوف شر

رمقته بحده بطرف عينها و التفتت بنظرها الى سلهام،ثم تركتهما و وهي تتجه للغرفه مجدداً، قد أبكى ابنتها ليالي طويله واعترفت لها بأنه الوحيد الذي أذلّها.. لم تستطيع مجاملته والرد عليه..

عرفت ما تعنيه نظرات والدتها والتفتت الى تميم بغضب مكبوت وهي تحدثه من بين اسنانها/قلتلك ماله دااعي وجودك هنا ،لكن اصريت.! عجبك هالموقف؟

تكلم هو بحده ونبره اقل/وش فيها لاجيتتس وليه أمتس ماتسلم بعد،علامها علي؟

اغاضها حديثه البارد،وتساؤلاته التي تستفزها وكأنهما لم ينفصلان/ياخي متى بتفهم انا وانت انفصلنا خلاص.. انا ما ابيك ما يحتاج اشرحها لك بعد

زاد لهيبه لم يعد يستطيع السيطره على نفسه وهي تتحدث عن الانفصال بكل اريحيه،نسي وعده بتركها/مستحييل تتخلصين مني بهالسهوله، انتي لي

تنهدت وهي تحاول إنهاء لقائهما بسرعه فحديثه يثير اعصابها/ياصبر ايووب ،الله يعدي هالشهرين على خير وافتك منك

ضل واقفاً بعدما ذهبت مصدوماً من حديثها القاسي، كيف لهذه الدرجه تريد الخلاص منه،،ليست شهرين بل اكثر.. هي تريد الخلاص فعلاً، لكن لن تناله، سيحاول جاهداً استعادتها مهما كلفه الأمر!!
،
.
،
.
،
.
،
.
في تركيا وبالتحديد في الجزء الآوروبي من إسطنبول..
تجلس على شرفة ذلك الفندق العصري.. تراقب هذه المدينه عن قرب.. هنا يتجلى فصل الخريف بأجمل حلله.. تذكرت حديث سلهام لها وجملتها في ليلة زواجها (انتي تستحقين السعاده)ابتسمت ثم اغمضت عينيها وهي تملأ رئتيها أكسجيناً..حتى شعرت به يحتضنها من الخلف ويزيح شعرها عن عنقها من الخلف ويقبلها ثم يهمس/شرايك نطلع نتمشى..؟

التفتت اليه مستغربه تصرفاته،رومانسي وجريء الى ابعد الحدود.. للحد الذي جعلها تعتاد عليه خلال اسبوعين،هي متأكده من عدم استقرارها معه،لذلك لن تتركه يفرح بها ابداً وهي في صميمها تكرهه/انت تسوي كذا مع كل زوجاتك؟

لا يحبذها تذكر طليقاته وهي في كل مره تُذكره/ماعندي غيرك زوجه.. وطليقاتي انسيهم

ابتسمت ببرود/كيف انساهم و بكره بصف معهم..

حاول ان يلتزم هدوءه وهو يلتفت لمنظر المدينه..

اردفت وهي تركز علئ ردة فعله/تذكر أماني طليقتك الأولئ.. من اسبوع جابت ولدها الاول.. يا ترى ليه ماحملت عندك وهي الوحيده اللي كملت عندك سنتين؟!!

أخرج سيجارته ووضعها في فمه ليخرج القداحه.. وهو يشعر بتوتره من طريقة احاديثها المستفزه… ليتفاجئ بها تسحب السيجاره من ثغره وترمي بها من اعلى الشرفه/اذا تبي تحافظ علي بقربك.. لازم تتخلئ عن هالقرف..

شعر بتوتره يزداد فهي ليست من ذلك النوع الذي يعرفه، امسك بها من شالها وهو يجذبها إليه بقوه/انتي وبعدين معك..الزقاير ماني بتاركها فااهمه

عقدت حاجبيها وتكلمت بثقه/يا أنا ياهالزقاير لان بصراحه ريحتك تقرفني وحضرتك لاصق فيّ 24ساعه،غير فمك المقرف حس على دمك مو علشاني ساكته تحسبني راضيه بهالقرف!

زادت اعصابه وهي تهدده بتركه،لم تتجرأ إحدى زوجاته بتهديده بل كانت كل واحده تحاول جاهده لإرضاءه/ناسيه ان ابوتس يدخن بعد؟!

لم تعجبها المقارنه،فذلك والدها مهما فعل/لا تقارن نفسك بابوي اللي يعادل روحي..بعدين هو صحيح مدخن لكن عمرره ما دخن زقاره وحده بالبيت او قدامنا… و هذا انت قلتها أبوي يعني حبيبي عساني فدوته… لكن انت زوج ماني مجبووره اتحمل قرفه اذا اقدر اطلب الطلاق بحجة الضرر واتزوج أطيب منه.. أو..

زاد غيضه/أو وشو؟!

ابتسمت بخبث ونطقتها بدلع/أخلعك.

دفعها عنه بقوه وهو ينهار داخلياً منها، لم يستطيع كسبها مع كل ما يفعله لاجلها.. في كل مره تذكر فيها الانفصال يشعر بالقلق يعرف تماماً من يقف في صفها، لديها تميم.. لو نطقت بشكوئ واحده لن يدعها تجلس عنده ثانيه واحده،
حاول الهدوء وهو يتنفس بسرعه وعاد إليها للاعتذار، يجب ان لا تغضب منه فتشتكي/حبيبتي.. خلينا ننسئ اللي صار و انقال بيننا قبل شوي.. تونا متزوجين خلينا ننبسط،وننسى كل شي حصل في الماضي اوكي حبيبي

لن تصدقه.. من يبور في النساء بلا حساب ..كيف يتمنى ان تصفو حياته وقد عبث بحياة غيره/من قدّم السبت لقى الأحد يا عناد… وماكل من يتمنى له حاجه يحصّلها...

احتار مما تعنيه.. تلعب بأعصابه بشكل محترف، تجيد إنتقاء ردودها بشكل مستفز ..اتجه اليها وهو يشدها من شعرها بعنف و يقبّلها رغماً عنها ويزيح ذلك الشال الذي ترتديه، قد استحقت ان يجازيها بطريقته الخاصه..!

حاولت إبعاده عنها لكن دون جدوئ، لا تحبذ هذه الطريقه العنيفه التي تُشعرها بالاهانه، صرخت به/اكرررهك.
.
،
.
،
.
،
.
،
هنالك في شرق السعوديه..

اغلق هاتفه بعد مكالمه صاخبه،مليئه بالرموز والكلمات المستعاره للاماكن والاشياء، التفت علئ اصحابه وهو يتحدث بتوتر/شباب لازم هالفتره نجمد نشاطنا.. الامن مشدد هالايام.. و مسكوا واحد من الشباب في حايل

وقف علي خائفاً/منهو نعرفه؟

جلس سطام وهو يفكر/ما يعرفنا باسامينا بس لو شاف صورنا بيعرفها

ركل الكوب من امام قدمه وهو يشعر بالغضب/قهررر كنا خلاص بنودي البضاعه.. هاللحين شنسوي.. تعبت نفسيتي وانا كل يوم اتحلم بالشرطه يطبون علينا..

سطام وهو يفكر كيف يتدبر أمره ويفكر بأمر عبدالرحمن/ماعليكم… انا عندي افكار… منها تشتت انتباه الامن عننا ولو شوي..

علي تحمس/وش هالافكار غرد لنا..

ضل سطام يشرح لهم ما يريد/بالبدايه لازم هالشهرين والثلاث الجايه نجمد كل نشاطنا.. ونبيع القطع الصغيره والرصاص على نطاق ضيّق في سوق البل او الاعلاف،هناك محد يدري عننا.. اماا الباقي خلوه بعد ثلاث شهور ..

صرخ علي باعتراض/خبل انت.. ثلاث شهور وااجد

سطام/ياغبي… هاللحين والله مانقدر نتنفس.. كل الطرق مسكره.. الدبابيس بكل مكان

ضل علي صامتاً يفكر.. لابد وان يجدوا مخرجاً..
.
،
.
،
.
،

ضلت جالسه بهدوء في بهو المنزل أمامها قهوتها وتتابع قنوات التلفزيون لتستقر على احداها.. لا احد يوجد في البيت سواها ودلال النائمه و ابن زوجها ذلك الصغير الذي يلعب بهدوء هنالك ..
نظرت اليه وهي تستغرب كيف تسيطر على اعصابها وهي تراه امامها،لماذا لا تتخلص منه لتقتص من خالد..!
تنهدت وهي تستغفر من وساوسها الشيطانيه "امير" ليس له ذنب و قد تعلق به أولادها.. ابتسمت وهي تتذكر كيف تعامله دلال وكأنه ابنها وليس اخيها..

سمعت صوت صراخه وهو يستغيث.. رمت فنجانها وهرعت إليه لترى مابه/اميييرر وش فيك؟

أشار ليده العالقه في لعبته.. ودموعه تخضب وجهه البريء ويتحدث بلغه لم تفهمها، امسكت بيده وحاولت إخراجها بهدوء وان لا تؤذيه/قول بسم الله..لا تبكي.. هاللحين بطلع اصابعك الله يصلحك

حاول السكوت ولكنه بكى من ألمه.. رحمته اكثر لو أن والدته موجوده لما تركته يبكي،وضعت نفسها مكان والدته وهي تراه يبكي.. ساعدته حتى اخرجت يديه وسط صراخه،وضلت تدلكها بمساج خفيف ليخف الألم/قول بسم الله

في هذه اللحظه دخل ابو تميم ليرى امير يبكي وهي تمسك بيده، ظن سوءاً أنها تضربه.. تهجم عليها وابعدها عنها بقوه وسقطت/صدق انتس خبله وماتستحين..شلوون تضربين ولد صغير ؟!تبين تحطين حرتتس فيه وبس

تألمت وهي تسقط بقوه لم تستطيع النهوض بسرعه،ليست هذه أول مره يجرحها،اعتادت عليه لا يحترمها،لم تحاول ترد عليه وتدافع عن نفسها،فهي لم تعد تريد ان تحتك به ابداً وتعرف انه ان يُنصفها مهما كان،فعلت ذلك لوجه الله،..

ترك يد والده واتجه اليها وهو يمسح دموعها ويساعدها على النهوض بفطرته السليمه وينظر لوالده بغضب/ماما قولي بسم الله.

استغرب خالد ما يفعله امير.. لابد وأنه أساء الفهم/امير ابعد عنها

بكئ وهو ينظر لوالده بخوف بعد ضربه لام تميم امامه/No ,she is help me, Ilove her,

ابتسمت وهي ترى أنها بفعل بسيط منها جعلته يحبها،امسكت بيده بعدما وقفت/تعال معي حبيبي امير والله مايستاهل الكيكه اللي بالفرن غيرك.. عسى ربي يرزقني برك مثلما يبروني عيالي هاللحين.. و لا يحوجني لغيرهم..

ذهب معها وهو سعيد بتقربها منه.. لم تكن تتحدث معه في السابق، بات في منزل جميع من فيه يحبونه..

وقف هو كالصنم لم يستطيع ان يرد عليها… بعد كل تلك السنين.. والسعاده التي يبحث عنها.. هاهو يصل لهذا العمر واولاده لا يتحدثون اليه في اتفه امورهم،لا يستشيرونه لا يطلبونه ..لا يجلسون معه.. لا يعرف اعمالهم، دراستهم مخططاتهم واحلامهم، يستغرب انه يجد تميم يتحدث مع والدته بالساعات ولا يجلس معه خمس دقائق!! حتى امير بات يميل لأم تميم واخوته ولا يحبذ الجلوس معه!!
صيته منذ تزوجت لم تتصل به وتتصل بوالدتها ودلال كل يوم..!!
هذا ما جناه من انانيته.. نال ما يستحقه.. وهاهي ام تميم تنال ما استحقته من ثمرة صبرها، كل اولادها يتمنون رضاها وهو اخر اهتماماتهم..
.
،
.
،
.
،
.
،
في طريقهم لزيارة توق قبل العوده الى الشرقيه..
التفت ذيب لشيهانه بتساؤل/هاللحين وش هالاكياس والاغراض اللي. جايبينها. معكم؟!!

شيهانه/اسأل اختك.. كله من عندها

مضاوي باستنكار/يووه ما شريت شي مغير كم لعبه و هديه لفهود ورنوم بسس!

ابتسم ذيب، اعجبته بادرتها.. تحب الاطفال لكن الرازق هو الله وحده… جميل انها تتعامل مع واقعها وتحاول جاهده ان تتعايش ..
شيهانه صرخت به/ذذذيييب !!

ذيب سيارته وهو خائف بعد رؤيته الاطفال يلعبون امام منزل جدة توق.. /بسم الله!! منووين طلعوا

فتحت الباب مسرعه وهي تتجه لفهد الذي كان يبكي من صوت مكابح السياره.. احتضنته بقوه/بسم الله عليك

نزلا من السياره وهما مستغربين بكائها معه، ذيب ربت علئ كتفها/يابنت مافيه الا العاافيه..

تعرف انها تبالغ في ردة فعلها ولكن في كل طفل.. موجود ابنها.. صوت بكائه لا يفارقها.. هو نفس بكاء فهد، الذي سكب ماء محبته في جوف قلبها المجدب..!

سمع شهيق شيهانه خلفه/ياليييييل بعد انتي… علامكن علي؟!..يلا ادخلوا هاللحين.. ترى معكم ساااعه بسس وبنطلع.. فاهمييين

شيهانه/ابشرر..

اقبل سند ذو الثماني سنوات من بعيد/هيي يا عم

ابتسم ذيب/ياززين عيال الديره.. ادب.هلا ابوي

سند/ترى اهل البيت ماهم موجودين توق وجدتها فالمستشفى..

خافت شيهانه/بسم الله.. طيب ليه وش فيهم

سند/جده ام فهد تعبانه ووديتها المستشفى الظهر

شيهانه/حبيبي اي مستشفى؟

سند/المستشفى العام.

ذيب/هاه بتروحون لها او وش ناويين عليه؟!

شيهانه/اكيد بنروح لها نزورها دامنا نبي نرجع للشرقيه.. مضاوي مشينا

مضاوي/لحظه اجل ابي اسلم على ام عساف واعطيهم الاغراض.

ذيب ساعدها في تنزيل الهدايا.. واعطاها لسند..

دخلت مضاوي وهي تنادي/يا هل البيت..

اقبلت من مطبخها بابتسامه وهي تجفف يديها من الماء/هلا والله مضاوي.. حياتس اقلطي..

بابتسامه/لا والله مستعجله.. نبي نرجع للشرقيه وقبلها بنزور جدة توق.. عاد قلت لازم اسلم عليتس ..يعلم الله اني حبيتتس فيه..

لاحظت بريق عينيها/والله انا اللي حبيتكن انتي وشيهانه.. عاد لا تقطعونا

مضاوي وهي تلتفت لفهد/لا ماراح مانقطعكم ان شاء الله، حبيت هالصغيرين ذولي الله يحفظهم لتس..

لاحظت نظراتها لفهد اكثر من رنيم/ويحفظ لتس من يعز عليتس..

استدارت لتخرج،لا تعرف لماذا تشعر وكأنها تترك نفسها هنا،هنالك شيء ما يدعيها لهذا المكان،ملامح فهد تذكرها باحدهم/يلا فمان الله..

استغربت رجفت يديها/فمان الكريم.. الله يستر عليكم..

التفت لتجد سند واخوته يفتحون الهدايا ومستغربه/سند وش ذاا؟

سند بسعاده/جايبتها خالتي مضاوي.. شوفي يمه بلايستيشن 4 لي اناااا

جلست وهي تتأمل الهدايا كلها غاليه.. لفت نظرها طقم ذهب كامل لرنيم..!!
وهدايا العاب وملابس وأحذيه متعدده لفهد/الله يهديها وشهو له هذا كلّه..
التفتت الى فهد وهو يضحك،تعلقت به مضاوي وأحضرت كل هذا من اجله، ابتسمت وهي تدقق في ملامحه ويذهب عقلها بعيداً لذلك الحلم وصورة والدة فهد وهي تبكي،نزلت دمعتها وهي تبتسم الله وتاخذه وتحتضنه بحنان وحب/ماجت هالبركه في هالبيت الا من عرفتك يا فهود..
(انا اموت من دونك.. اجل امك الحقيقه كيف بيكون شعورها؟)

.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 02-11-15, 06:16 PM   المشاركة رقم: 693
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.

وصلتا قسم التنويم وضل ذيب في الخارج ينتظرهن..
دخلتا في غرفة تنويم مشتركه تحوي أربعة أسرّه..
الكل يضع الستار فلا تستطعن معرفة احد خلف تلك الستائر،تحدثت شيهانه/يا جماعه وين سرير الجازي؟

خرجت من خلف الستار الاخير توق بابتسامه/تعالوا هنا..

اتجهت اليها بصحبة مضاوي.. وجلستا بعد السلام والسؤال عن الحال..
شيهانه/ماجوره يا خاااله.. ماتشوفين شر

الجده بابتسامه تعجبها شيهانه/ولا تشوفينه يا بنت حاكم

اكملت شيهانه/عاد كنا نبي نمركم قبل نعود للشرقيه ودرينا انكم هنا ..

توق بامتنان/ززين اللي مارحتوا قبل اشوفكم

مضاوي/طهور ان شاء الله يا خالتي

الجده/جزاتس الله خير..

سمعوا في هذه الاثناء صوت سعال قوي.. من المريضه التي بجانبهم، لتستاء الجده/والله مسيكينه هالحرمه من جينا وهي تكح كحتن شينه.. توق قولي لبنتها تجيل لها بابونج خلها تشربه كود يخفف عنها هالضعيفه

شيهانه/الله يشفيها

رفعت توق الستاره وهي تنادي،فقد تعرفت عليها فور وصولها هنا/اختي منيره.. شفيها زادت كحة الوالده؟

منيره صاحبة العشرون عاماً/والله هذا حالها.. ماتغيرت كل اربعة شهور تمسكها هالكحه ولا تفكها الابعد شهر.

مضاوي عرفت صوت تلك البنت وحاولت رؤيتها/منيره!!

منيره ابتسمت وهي تراها/هلا مضاوي..

شعرت بحزنها يتجدد من جديد.. هذه حفيدة ام سليمان الوحيده.. من ابنتها الوريثه الوحيده لكل ثروتهم..كانت تلك الايام صغيره قليلاً..تذكرت جرحها وحزنها ينبعث من جديد، استغربت تواجدها هنا في رماح حتى الان.
قد تركتها بعدما عرفت بوفاة ابنها،ذهبت مع والدتها للشرقيه ولم تعد أبداً..حتى بعدما سمعت بأنها تعرضت لحادث مروّع فقدت على اثره عقليتها.. وعافيتها..

شيهانه لاحظت دموعها/مضاوي علامتس..

الجده استغربت/تووق يمه عطيها مااء.. وجلسوها ترتاح

جلست مضاوي وهي تشرب من الماء حتى هدأت ثم تكلمت منيره/مضاوي زوجة خالي سليمان اللي توفي من اكثر من ثلاث سنين الله يرحمه.. وهذي جدتي ام سليمان..

قررت الخروج من هذا المكان الذي جمعها بوجعها.. مازالت تتذكر كلمات ام سليمان الموجعه(فهد ماات ..اخذته وارسلته مع الرجال يصلون عليه ويدفنونه)..
وقفت شيهانه وهي تعتذر عن تصرف مضاوي/يلا يا جماعه استودعناكم الله ونشوفكم على خير..

الجده/الله يحفظكم.. الحقي مضاوي..اكيد ضاق صدرها

توق بحزن/شكلها تذكرت زوجها الله يرحمه.

شيهانه بضيق/الا والله تذكرت ولدها الله يشفعها فيه.. يلا مع السلامه يالربع ابي ألحقها..

خرجت مسرعه.. وضلت توق مستغربه ماحدث،..ابنها وزوجها وسليمان ..والقصه منذ اكثر من ثلاثة اعوام.. تذكرت شيئاً مهماً..
،
.
،
.
،
.
ضل يتحدث لوالدته التي لم تتحدث منذ ان استعادت وعيها.. قبّل قدميها قبل ان يتركها/ها يمه تبين شي قبل اطلع.

ارمشت بعينيها بصمت وهي تومئ براسها.. بمعنى "لا"

بابتسامه/متى ما بغيتي شي نادي منال

دخلت ذوق وهي تحمل ابنها/ما يحتاج انا عند أمي.. روح لشغلك وانت متطمن..

ابتسم بامتنان وهو يأخذ فيصل/بيّض الله وجهك وانا اخوك.

..
ودعت عبدالرحمن عند الباب و تأخذ منه فيصل وهي تحمدالله ان ام ناصر لم تخبرهم بشيء هذا يعني انها لم تسمع شيء بالتأكيد..
شاهدت اخيها مشاري يدخل بسيارته وابتسمت( حي الله عزوتي)
ابتسم مشاري وهو يشاهد الطفل بيدها/ما شااء الله ماشااء الله من وين جايبه هالكيكه انتي

ضحكت من تشبيهه/كيكة ذوق.. هذا ولدها فيصل..

اخذه منها وهو يحتضنه ويقبّله/الله يحفظه.. ياخي مادريت ان عندها ولد..

ابتسمت منال/وهذا انت دريت..

ضل محتضنه وهو يشير لسيارته/روحي اجل اخذي الاغراض من السياره جبت لتس اللاب توب حقتس

ابتسمت بسعاده وهي تذهب للسياره المركونه داخل باحة المنزل..
في هذه اللحظات خرجت ذوق تبحث عن ولدها اخذه عبدالرحمن ولا تعلم اين وضعه قبل ان يذهب.. وقفت خلف ذلك الباب الزجاجي، ابتسمت وهي ترى مشاري ابن عمها يحمله و يداعبه ويضلل علئ رأسه خوفاً عليه من الشمس ثم يذهب به تحت الظل؟
لم يحمله والده ويعامله بهذا الحنان،بل لم يزوره سوى مرتين وسريعتين .. تركت الوقوف خلف الباب ودخلت ..مادام ان مشاري يعامله بهذه الطريقه فلا خوف عليه..
جلست في الداخل.وهي تحاول التفكير بمستقبل طفلها في ظل أب فاشل وغير مسئول،اطلقت تنهيده وهي تستعين بالله على همومها..

لحظات لتدخل منال وهي تحمل فيصل وتناديها/ذووق

ألتفتت وهي تقف/هلا فصوولي وين رحت مع مناال

منال بابتسامه،بعد سعادة اخيها بالطفل/اخذي فيصل ويقولتس مشاري ،اسمحيلنا على القصور.. هذا ماهو قدرك ولا قدر فيصل حقكم اكبر من كذا

استغربت حديثها وبنفس الوقت لاحظت ورقتين نقديتين من فئة 500ريال ،انحرجت/ألف رياال.. شدعوووه الله يهديه..

منال/اسكتي ،منقهر ان مامعه غير الف ، قسم بالله طار عقله فيه.. توي ادري ان اخوي يحب البزارين، لولا انه مشغول والا قعد هنا طول النهار علشان فيصل…

ابتسمت وهي تحتضن ولدها/الله يسعد مشاري.. ويرزقه بالذريه الصالحه

رفعت منال كفيها تدعي/آميين.. يلا انا رايحه اخذ لابتووبي.
.
،
.
،



نعود مجدداً الى رماح ..وذات المستشفى..
وقفت غير مصدقه عينيها، كيف لهذه السيده العجوز لا تعرفها!!.. هذا من تركت الطفل عندها منذ ثلاثة اعوام ورحلت ..يستحيل ان تنسى تلك اللحظه، لا تدري هل تفرح ام تحزن.. قد خاافت من هذه اللحظه التي يظهرون بها اهل فهد لكن لأن فهد غالٍ عندها لن تدعه يعيش مجهولاً بقية حياته مادام انه ابن حسب ونسب..التفتت الى توق وهي تؤكد/هي يا توق.. هذي هي اللي تركت فهود عندي وراحت! كيف عرفتيها.. شلون فكرتي انتي

توق حاولت تهدئتها ثم اجلستها/انا اقولك كل شي هاللحين بس هدي… ترى ام سليمان مسيكينه صار لها حادث من بعدما خلت فهد عندك.. وفقدت عقلها.. هذا هي مع حفيدتها.. وفعلاً ما كان لها غير سليمان وبنت ثانيه زوجها اظنه صايره مشكله كبيره وإنّا مانعرفها!!

مسحت دموعها وهي تبكي مجدداً/كنت داااريه ان فهود له عزوه حبيبي فهود ربي استجاب دعوتي وانا اقول اجمعه بعزوته وهذا هي جاتك يمه…

نزلت دمعتها رغماً عنها، شعرت بسعاده وهي السبب بعد الله الذي جعلها تكشف سر مدفون وعقده منذ ثلاثة سنوات/الحمدلله

بكت الجده وهي،متأثره من الرحمه اللي بقلب ام عساف، وتتذكر السبب الذي جعلها تجلب توق معها لرماح،هزت رأسها وهي تنتبه لحكمة ربها/لله في أقداره شئون..

حاولت الهدوء مجدداً واستوعبت ثم تحدث لتوق/منهي اللي دلتك عليها يا توق.. ؟!

تنهدت وهي تتذكر مضاوي و تعلّقها بفهد/من زوجة سليمان نفسه وأم فهود..!

وقفت يكاد نفسها ينقطع، لن تسخي فهداً مهما كان،هو ولدها هي/أمه عايشه.. ؟!

هزت رأسها ودمعتها تذرف بابتسامه/مضاوي يام عساف هي أم فهد..

جلست وهي تتذكر آخر موقف جمعها بها.. وهداياها الكثيره.. احساسها لفهد جارف ليس فقط محبة اطفال، احبت اخوته جميعهم لمحبته هو.. تذكرت دمعاتها وهي تعانق فهد..،هي أحبت مضاوي ..ليست سيئه.. لكن كيف تعطيها طفلها هي!!

حاولت استنطاقها/هاه يام عساف.. تراني للحين ماتصلت بها ولا قلت لها عن ولدها.. مستنيه وش تقولين لي.. حطي ببالك ان قلب الأم ما ينسى ضناه وانتي أم و ادري انك تخافين الله وتتمنين الخير لولدك فهد.. اللي محد يقدر ينكر امومتك له..

الجده/ام عساف اجوديه وراعية دين يا توق لا تظنين منها الا خير..

اغمضت عينيها وفتحتها براحه/متى بتتصلين تقولين لهم عن ولدهم؟

لم تنتظر توق لحظه احتضنت ام عساف وضلت تبكي من فرحتها والجده تمسح دموعها بابتسامه/والله انتس تستاهلين وزنتس،ذهب يام عساف.. الله لا يحرمك الاجر..

توقفت منيره حفيدة الجده ،لعينيها بريق وهي مستغربه/انتم تتكلمون عن ولد خالي سليمان.. من جدكم؟

توق استغربت/ايه. هو عايش

خافت منيره/اجل تكفون.. لحد يدري..

خافت ام عساف فقررت ان ترفض ما دام ان حياة فهد في خطر/وش العلم يا بنت؟

قاطعتها توق وهي تغمز لمنيره تصمت/لا تخافين يام عساف… مضاوي واهلها قادرين يحافظون عليه.. بيفدونه بارواحهم لو احتاج.. انا اعرفهم زين و خال فهود ذيب متزوج عمة زوجي.. ناس كفو وما ينخاف على فهود معهم

ترددت/متأكده يا توق

ابتسمت/افا عليك بس...

.


.
،
.
بعد يومين آخرين..
خرجت مسرعه من غرفتها بعدما تلقت اتصال من جدها يخبرها بأنه قادم بصحبة حاكم.. نزلت مسرعه وهي تنادي الخادمه/سابينا ولعي تحت الجمر بسرعه وروحي بخري قسم الرجال.
انا بسوي قهوة جدي بنفسي..
ضلت تجهز كل شيء بنفسها..
رن هاتفها لترد بحماس كالتي تنتظر خبراً مهماً/هلا خالي.

عبر الهاتف/السلام عليكم

سلهام/وعليكم السلام.. بشرر حبيبي

ضحك/شفيك مستعجله عطيني فرصه

سلهام/لأني منشغله بتجهيز قهوة جدي.. بيزورني.. شرايك تمرني انفداك

ضحك/لا لا.. بمركم علشان اسلمك الفيزا وارواق المستشفى و بس لأن راي طياره بعد ساعتين وابي اجهز..

ابتسمت بامتنان/يعطيك العافيه ي خالي.. اتعبتك معي.

بهدوء/شسووي الخال والد.. يلا انا جايكم بعد عشر دقايق


اغلقت هاتفها.. وهي تكمل عملها في تجهيز القهوه وتفكر كيف ستكون ردة فعل تميم لو عرف بسفرها..!!

دخلت والدتها وهي تبدو مرهقه..جلست على كرسي المطبخ بتعب/وين راحت سابينا

تحاول إنهاء عملها علئ اكمل وجه/ارسلتها تشيك عالمجالس وتبخرها

تشائمت وهي تتأفف/اجل انتبهي لا تخلينها تبخر البيت ماني ناقصه

استغربت وهي تلتفت عليها بابتسامه/ليش يمه؟

تحدث بدون نفس/بيجيك اخو جديد..الله يعيني

تركت ما بيدها واتجهت اليها بقمة سعادتها/قوولي والله..هههههه يا سلااااام

لم تستطيع الابتسامه وهي تتذكر دموع ريم قبل قليل/الله يتمم على خير

خافت من جديتها/يمه انتي بأي شهر خوفتيني؟ عندك مشاكل فالحمل؟

بعد تردد/لا اموري تمام وحالياً بالشهر الثالث.. انا ضايق صدري من اختك اللي دخلت عليها قبل شوي ولقيتها تصيح.. مدري شفيها.. ماتكلمت معي!.. انا ابي اعرف وش عفسها مره وحده كذا!!

عرفت مايجري وماسبب حزنها/ماعليك يمه انا بعد شوي بجيها وبشوف وش مضيق صدرها.. لا تضايقين يالغاليه.. انتبهي على اخوي اللي ببطنك وخلي خواني الباقين علي

ابتسمت وهي ترئ التفاؤل علئ وجه ابنتها وفي نبرتها/المفروض افسح لك مجال.. مايصير بنتي تتزوج وأنا احمل هههه

ضحكت/ترى توووك يالحبيبه هههه الا صدق يمه يوم جبتيني كم كان عمرك؟

يستحيل ان تنسى اول فرحتها/كنت بعمر20سنه.. وانا ادرس.. ابوي زوجني صغيره وشرط على سعود اكمل دراستي،وما يعترض لو توظفت.. و سعود ماقصّر.. وبعدها وقفت حمل ليييين دخلتي المدرسه وكنت وقتها معلمه فيها والحمدلله..

اعجبها مافعلت والدتها/ماندمتي انك استعجلتي بالحمل.. والزواج

ابتسمت/بالعكس كل يوم احمد ربي اللي رزقني بكم.. وهذا انا وسعود منسجمين.. بس الله يستر لو دري بحملي هالمره بيسوي سالفه هههه

استغربت/ليه يمه خايفه تقولين له؟..معقووله للحين ماعلمتيه؟!!

تنهدت وهي تتذكر الماضي/لا والله مابعد.. تدرين اني بعدما جبت سامي سوى مشكله..

حاولت تتذكر لم ترئ والديها الا يبتسمان/ماصار مشاكل..اذكر انكم سافرتوا اسبانيا اسبوعين وخليتوا سامي عندي وجتنا جدتي جلست معنا

ابتسمت امها وهي تتذكر/وقتها ضليت عند اهلي الاربعين وبعد الاربعين اربعين ثانيه، وحتى رجوعي هنا.. من طرفي انا هو ما جاء ياخذني..،لا اهلي يدرون بالمشكله ولا اهله كنت اتعذر بالتعب علشان محد يحس...لين تعلق بسامي.. وحبه.. بعدها رجعت المياه لمجاريها وسفّرني اسبوعين عسل لاسبانيا مثلما تذكرين، وليومك محد عرف اللي صار غيرك هاللحين!!

ابتسمت وهي تعرف بما حدث،رغم ذلك والديّها لم يُظهرا أي خلل ولم ينفضح اي شي..لو ان احداً عرف من الطرفين لكبرت المشكله اكبر من ذلك ولربما قد انفصلا ..السريّه في مشاكل العلاقات الزوجيه يجعلها تنتهي بسلام و برضا/فعلاً يمه.. اقضوا حوائجكم بالكتمان.. وحتى المشاكل اللي بين اثنين مالازم تطلع.. انتي وابوي رووعه.تصرفكم كان مثالي.

تذكرت ماحدث في المستشفى بعدما تحدثت عن المثاليه/هذاك اليوم بالمستشفى ماعلمتيني.. وش كان يبي منك تميم؟!

تحولت ابتسامتها/كالعاده يبي يرجعني.

خافت/بترجعين له؟

ردت بسرعه وكأنها لا تريد التفكير في احتمال العوده/ليه ارجع له؟! خلاص كل شي بيننا انتهى بطلاقنا..

ابتسمت/اكيييد؟

حاولت تغيير الموضوع الذي يتسبب في ازعاجها/اكيد يمه وانسي هالموضوع.. لان خالي هاللحين بيجي ومعه التأشيرات حقتنا..

تنفست فرح/وانتي وش تبين تروحين؟ ناسيه دوامك يالشاطره؟

ابتسمت/انتي وابوي ومعكم ريم ، اما انا ما بااقي الا شهر وتنتهي الدراسه بجيك انا وعدول وسمسم ان شاء الله بنقضي كل الاجازه عندكم بألمانيا.. يعني بالله وش يقعدنا هنا بدونكم!!
.
،
.
،
.

بعدما أوصل جده لمنزل عمه "سعود" الذي زاروه بالمستشفى…. هاهو يقف بسيارته امام مركز الشرطه ثم نزل بالزي الأمني، مشى مهرولاً وكأن الأمر عاجلاً..ألقى التحيه على الافراد وهو في طريقه الى مكتب رفيق مهنته ودربه"حسين"/السلام عليكم

وقف حسين وكأنه كان ينتظره/وعليكم السلام… تعال يالحبيب

جلس حاكم امام الكمبيوتر وهو يضع السماعات علئ أذنيه ويسمع باهتمام، ركز فيما يسمعه وهو يلتفت الى حسين/حددتوا الموقع خلاص

حسين بابتسامة انتصار/افا عليييك بس.. الـGps علومه زينه.. المنطقه مقطوعه.. والارض اللي مبنيه عليها الاستراحه ترجع لشخص اسمه علي احمد جابر.. ويشتبه به انه من افراد العصابه.. اذا ما كان علئ علم بشبكة التهريب.. لأن غالباً المهربين يستغلون اصحاب الاستراحات،

باهتمام/أرسلتوا قوّه للموقع؟!

حسين/طالعه من نصف ساعه.. لكن انت شفيك مهتم بشي ماهو من اختصاصك

من قتل أبنه و حاول تدنيس شرفه،من ضمن هؤلاء المجرمين لذلك سيحاول بأقصئ جهد الاقتصاص من سطام و إبادتهم وتخليص الوطن منهم على حد سواء/كيف مايخصني والموضوع يتعلق السعوديه؟!بعدين نااسي ان عدوي معهم

ابتسم حسين/يااخي انتبه منه، هالرجال قذر ماندري لو له يدين خفيه، اذا ما مسكناه متلبس مانقدر ندينه.. هالانسان ماعنده مروءه..

ابتسم بخبث وهو يقف ليهم بالخروج/ماعليك.. انا قده.

حسين/كفووو..

رن جرس هاتف مكتب حسين ثم رد عليه باهتمام/نعم؟..وشووووو

توقف حاكم وهو يعود اليه فنبرته لاتبشر بخير..

اغلق الهاتف بضيق ثم جلس/شووف الحظظ بسس..شوووف

خاف/وش فيييك يااخي انطق

قذف القلم بقوه/الاستراحه لقوها فاضيه..كل التحريات كانت تقول ان هالاسترااحه بالذات ملغوومه اسلحه بما انها في صحرااء وتردد عليها عدد من المطلوبين..كيييف يصير معنا كذا !!

ضرب بيده الطاوله، كااادوا يمسكون بطرف الخيط.. ولكنه افلت.. الآن سيبدأون البحث من جديد.. مالم يرتكب هؤلاء المجرمون غلطه يندمون عليها…
،
.
،
.
،
.
،
فكر كثيراً في مالممكن ان يفعله لينهي حاكم من وريده.. ليقتله في رجولته، فكر باقتراح "سطام" يجب ان يستغل ماحدث وغياب أخته اسوأ استغلال.. نادا زوجته وهو يأمرها/لولوه..

جلست تسمع باهتمام/خير بجاد.. وش عندك مقصر صوتك..

تردد ولكن هذا افضل حل.. لينتقم من حاكم بعد ماحدث له في استراحة ال براك/ااسمعييني ززين بكره بتروحين معي المحكمه على اساس انتس اختي توق..

استغربت/وليش ان شاء الله؟!

حاول الشرح لها/انا قررت بموافقة اخوي ناصر ارفع قضية خلع بين حاكم و توق، الرجال من كم شهر معلق اختنا وبيننا مشاكل ..هالزواج فاشل ولا نبيه

خافت/بس هالشي خطير.. افرض كشفوني او عرفوا اني ماني بتووق

بجاد/يالغبيه انا المُعرف تلاعب بسيط بالقانون وكل شي يصير بصالحنا

فكرت قليلاً/وان طلبوا هوية توق؟ الصووره تختلف مافكرت بهالشيء؟عزالله بروح فيها

غضب من تساؤلاتها/يالخبله.. انا مسوي كل شي وهوية توق معي ..و حتى كاتب العدل يعرفنا ززين ماراح يدقق بهالشي انتي اختي وهويتك معك وسمعتنا تسااعد محد بشايف وجهك ولحد بيقارن بالهويه.

تنهدت بخوف/الله يستر.. بس وين ربي يسترنا وحنا نسوي كذا

رفع حاجبه بغضب/اقوول لا تقطين كلام ماله دااعي..ولا تفشليني بالمحكمه بكرا انتبهي..والا ترى تدلين بيت اهلتس انتي واللي في بطنتس باخذه من عيونتس ولا بتشوفينه بحياتتس كلها

سكتت ما باليد حيله وهي توافق/ماقلت شي.. خلاص موافقه.. (الله يعينتس يا توق)

اخرج هاتفه وهو يبشر اخيه ناصر بأن ما اتفقا عليه سينفذه غداً..بما انهما عرفا من عبدالرحمن نيته إحضار توق من رماح..!
.
،
.



اغلق هاتفه وهو يبتسم بخبث ثم ضحك بهستيريا/هاللحين يا الدحمي ورنا وشلون بترجع اختك من رماح لزوجها يالرخمه.

تحدث اخيه سلطان بضيق/هاللي سويته بولد خالك ماهو بزين يا سطام.. كل ذا علشان توق؟

ابتسم سطام وهو يسكب له من قارورة العرق كأساً/وبحرقهم كلهم علشانها .. والله لخلي هالبنت فالخلا تدور رجال تتسند عليه و ما تلقى غيري أنا.. زوجها بالبدايه وهاللحين عبدالرحمن اعقل اخوانها وبعده اخوانها الزلايب بجاد وناصر..وبعدها مالها غير تركع لي..<<<ضحك بغرابه

عرف ان اخيه بدأ يهذي في غمرة سُكره ويبني احلامه.. لم تصعب مهامهم عليهم قبل ان يقع سطام اسيراً لقيود العشق الذي اذهب ماله وعقله.. وجعله كالمراهق يتتبع هواه..!!
تمنى لو انه ليس بأخيه حتئ يقتله ويتخلص منه ومن اهداره لمجهوده وامواله في سبيل الحصول على من لن تكون له ابداً..!!
.
،
.
،
.
،
يتبع ..



**
أحاول قدر الإمكان .. ألا أسيء التعبير ..
فحاول قدر ما تستطيع .. ألا تسيء الفهم..

هذا كان هو فصل السبت الماضي…
قد اغيب فتره لا اعلم مقدارها لكن لن انقطع عنكم بإذن الله ..شاكره لكم تفهّمكم..
"اللهم ارحم جدي وموتى المسلمين "


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 02-11-15, 06:41 PM   المشاركة رقم: 694
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

فيتو حبيبتي ..مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 02-11-15, 06:59 PM   المشاركة رقم: 695
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رحم الله جدك رشا وغفر له والهمكم الصبر والسلوان ..



بارت جميل وحماسي


اتمنيت لو انهم لقو سطام وجماعته بالإستراحة بس الله كريم وبلقو جزاهم العادل.


بجاد إلهي يخرب بيتك يالبعيد .. اجل بتخلع اختك من غير علمها !!!

المصيبة بالحمل غير المتوقع >>> مصرة اﻷخت عالسيناريو اياه لووول


سلهام تخنتيها عاد ... الله يرحمك يا تميم صرت طيب اوي >>>فيس متشفق عليه



ريم الغبية شو كانت بدها تساوي !؟ انتحار بالرجل لووووول



الحمدلله فهود رح يرجع ﻷمه ... الله يحيي ام عساف وامثالها .




مشكورين كتير حبيباتي ريري وام جمال

وبإنتظار عودتك لنا بشوووق كبير


مع خالص ودي

○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 02:20 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية