لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-15, 06:42 PM   المشاركة رقم: 631
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

و انا بعد اذكر انها قالت كذا ..حول الخمسين او اقل ..
بادور معك فيتو

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 10-10-15, 07:20 PM   المشاركة رقم: 632
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

مشكوره ميمي على المساعده هذا الرد اللي أنا أفصده
يعطيك العافيه
لاخلا ولا عدم منك يارب

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 10-10-15, 07:27 PM   المشاركة رقم: 633
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

العفووو يا الغلااا


بأمر الحلوين نحن ...

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 10-10-15, 09:10 PM   المشاركة رقم: 634
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


،
29))عِشق بِلا قُيود…
.
.


جلست بالقرب من جدتها حتى هدأت.. ونامت، كيف لهذه السيده الحديديه ان يهدم كيانها أسم رجل في لحظه واحده!!… تسائلت كثيراً عما حدث بينهما في الماضي.. وبعد تلك السنين.. مازالا يحملان مشاعر قلبيهما!!
فعلاً يشيب الجسد ولا يشيب الحب..
وحدها "المشاعر" تضل عالقه في جواحنا أكانت مشاعر حب او كراهيه فكلاهما متعلق بالقلب..

قررت الخروج لغرفتها لتنتظر الفجر لتصلي وتنام.. لاحظت هاتف جدتها يتلقى رساله قصيره..!
عادة لتأخذه ثم خرجت به، فكرت ان تتصل منه بأختها.. ولكن تراجعت فالوقت ليس مناسباً مشت قليلاً.. ثم راحت تجلس على ذلك "الصفيف الخشبي" الذي تجلس عليه جدتها دائماً..نعست ثم استلقت مكانها وهي ترى السماء مليئه بالنجوم وهنالك تتضح المجره بين الكم الهائل من النجوم لتخلق منظراً خلاباً..لايمكن رؤيته في المدن التي تعج بالتلوث الضوئي..

لاحظت سقوط شهابين.. فتذكرت جدتها حينما ترى شهاباً يسقط كانت تقول (على الشيطان الله اكبر) فسألتها لماذا فأجابتها بأن النجوم وُضعت رجوماً للشياطين التي تحاول استراق السمع من عرش السماء وليست فقط لزينة السماء الدنيا.. ابتسمت ففي الغرب حينما يرى احدهم شهاباً يسقط يُغمض عينيه ويتمنى أمنيه..!!
،
.
،
.
،
.

في قاعة الاحتفالات..
كانت والدة عناد تحاول الابتسام.. ومجاملة الحضور.. لطالما رحبت واستقبلت التهاني في زواجات هذا العناد.. ولكنها الآن باتت محرجه.. حتى انها لم تعزم الكثير..

لاحظتها شيهانه وهي تهم بالخروج/ام عناد علامتس اشوفه ضايقن صدرتس

ام عناد/خايفه يفشلني عناد.. والله ان صيته ماتستاهل الا كل خير..

ابتسمت شيهانه/ماتدرين يمكن خيره.. ليش كلن زعلان.. الزواج تم خلاص.. ادعي لهم بالتوفيق

ام عناد براحه/الله يوفقهم.. ويوفقتس انتي بعد.. وين رايحه؟ بدري

نظرت لساعتها وتبدو على عجله/لا انا طالعه ..ذيب ينتظرني برا من شوي.. يلا اشوفتس على خير.. ومبروك للمعاريس

ردت بابتسامه/الله يبارك فيتس..

خرجت شيهانه بعد اتصال ذيب.. ولكنها تفاجأت بعدم وجوده،شعرت بشيء غريب،فقد قال انه هنا،لاحظت الذي يقف عند الباب "حاكم" بدلاً عنه،ويشير إليها بالقدوم.. اتجهت اليه فلم يكن احد عند الباب.. رحل الحضور..
اتجهت لحاكم وهي تتسائل/ما عينت ذيب؟

بابتسامه جانبيه/طلبته يخليتس تسمرين معي،قلت بوصلها لك سالمه بكرا وماقصر معي

استغربت ان ذيب لم يخبرها بأنه سيتركها!! كيف يوافق ان يقضي ليله بدونها بدون تردد؟!/بالله؟.. زين انا بعد ودي اسولف معك نفس قبل..

أدار محرك سيارته بعدما صعدت ثم انطلق/قدااام

حاولت ان لا تفكر فيه ولكن لم تستطيع/من اللي كان مع ذيب؟

استغرب نبرتها/من بيكون معه يعني؟!! الرجال لحاله،

صمتت قليلاً وهي تفكر كيف سيمضي هذه الليله بدونها،لطالما قال أنه لا يستطيع النوم بدونها، هذه اول ليله ينام كل منهما بدون الآخر، لم ترتاح لتركه لها بدون سؤالها..ولكن ستتجاوز مافعله الآن لتستطيع الجلوس و الحديث مع حاكم/ايوه..اشوفك الليله معنوياتك مرتفعه وش السر.. اتصلت بتوق

قد فهمته كما توقع/فالحقيقه انا جااي لتس علشان هالموضوع..

استغربت/مافهمت.. وش دووي أنا

وقف جانباً عند رصيف الكورنيش وهو يلتفت اليها/ابيتس انتي تروحين لها فـ رماح.. وش قلتي؟

تفاجأت من طلبه/حااكم حبيبي انت عارف اني هاللحين متزوجه.. شوري بيد زوجي لازم اقوله وكذا.. ماقدر اعطيك رايي هاللحين

تحدث بحماس/بالنسبه لرجلتس أنا طلبته وما تردد وافق على طول...يعني القرار بيدتس انتي هاللحين

تجمدت ابتسامتها حمدت الله انها تلبس نقاب،كيف يوافق هكذا بدون ان يناقشها،حاولت فهم تصرفاته في الايام الماضيه،التي تجلت هذه الليله"ماذا حل به؟" قد كان شغوفاً بها للدرجه التي جعلتها تتعلق به بجنون،للدرجه التي لا تتخيل يومها بدونه..
ضلت تتمشى مع حاكم على الكورنيش.. حاولت مجاراته في احاديثه.. يجب ان تواسيه في غياب توق/معقوله يا حاكم ماقدرت تتصل فيك.. مستحيل كل هالمده ومالقت تلفون يعني

وقف حاكم والتفت اليها،كأنها تشكك في غياب توق/وش قصدتس؟

ضحكت من ردة فعله القلقه/قصدي، فيه شي منع توق تتصل فيك.. غير انها مالقت تلفون..الله يكون بعونها شلون تتحمل كل هذا وهي حامل..

تحدث بنبرة ألم/سقطت.. اول ما راحت هناك..

وقفت مصدومه فهي تخاف قصص الفقد/احلللف.. يا عمررري عليهاا.. اكيد زعلت
تذكرت انه قال بأنها لم تتصل،ثم التفتت اليه/تعاال شلون عرفت انت؟ مو تقول انها ماتصلت؟!

انتظرها حتى سكتت ثم رد/رحت ادور عليها عند اهلها ومنعوني، بحجج ما تنبلع انتي عارفه انهم ماهم طايقيني زوج لبنتهم.. وما قالوا لي انها في رماح.. كل اللي قاله اخوها أنها سقطت،قالها وهو مستاانس. وبعدها عرفت انها فـ رماح مع جدتها...و حلفت ماخليها

اهتمت اكثر وهي تسمع بما حدث/طيب انت وش ناوي عليه بالضبط.. البنت وعند جدتها، اخاف جدتها تطردنا لا جيناها مانعرف كيف وضعهم هناك

ابتسم/ماعليييتس انتي بس روحي و بعدها خلي كل شي علي انا.

جال في داخلها الكثير من الأسئله.. أولها/توق بنت طيبه وتنحط على الجرح يبرى، بس… ما تعبت من حياتك معها.. ماتحس انك مارتحت من اول ماعرفتها!!

سكت قليلاً وارتسمت ابتسامه صغيره/التعب في هواها له لذّه عجزت ألقى مثيلها.. وجودها راحه وغيابها حضور.. ماتروح من بالي ابد.

ابتسمت ومضت معه ليلتها ..منذ فتره طويله لم تجلس مع حاكم ولم يتحدثان..
.
،
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 10-10-15, 09:12 PM   المشاركة رقم: 635
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.

،
.
اشرقت الشمس بنورها لينجلي ظلام تلك الليله..
استيقضت علئ صوت هاتف جدتها يرن، ابتسمت وهي ترى رقم ذوق.. جلست وهي ترد بسعاده/هلا ذوق

على الطرف الآخر لم تصدق أذنيها/ماني مصددقه تووق! حيااتي السلام عليكم.

لمعت عينيها/وعليكم السلام.. هلابكم.. شلونك وشلو أمي يا ذوق طمنيني وكيف فصولي

ذوق/بخير ولله الحمد لا تشيلين هم.. كلنا بخير.. الوالده ابشرك حالتها تحسنت بالحيل وقريب بيطلعونها

تمتمت/الحمدلله.. الحمدلله..

ترددت ذوق في بدأ الحديث ولكن لابددان تسألها/توق شلون حاكم معك… جاك؟وش قالك؟

استغربت صياغتها للسؤال وابتسمت/كيف يدري اني هنا وهو ما حاول يسأل يا ذوق..!.

زل لسانها لتخبرها بما فعلت/انا ارسلت له مسج.. اسفه.. رقمه هذاك اليوم سجلتيه عندي.. وقررت من نفسي ارسله

تفاجأت بشيء لم تحبذه،فهي تكره الاستجداء/ليييه يا ذووق الله يسامحك.. متئ ارسلتي له؟

ذوق/من فتره.. بس سامحيني تكفين.. انا سويت هالشي علشانك

انصدمت اكثر فهو لم يحاول المجيء هنا بينما عرف ماحدث لها ومكانها..،هنا زاد الوجع لابد وانه تعود غيابها او انه لم يعد يحمل لها مشاعر ، تسائلت ربما يكون قد مل من حياتها ورفض اهلها،خل فعلاً طلقها، بدأت تخاف ان تصدق ظنونها.!
،
.
،
.
،
.
استيقظت صباحاً وهي تلبس وتتأنق بهدوء.. ارتاحت بدون ذلك العريس الذي أخفاه اخيها لترتاح منه قليلاً وليعرف ماهو مقبلٌ عليه، وأنها تمتلك "عزوه" قد تثور من اجلها وتنتقم لو تجرأ ..
ستذهب بعد قليل واخيها صقر لمنزل عناد،الذي تمتلك نسخه من مفاتيحه.. ستنزل وترتاح، حمدت الله على نعمة الأخوه..
.
،
.
،
.
استيقظ من نومه فزعاً..وهو يلتفت يميناً وشمالاً..اين هو؟.. آخر علمه كان في حدود الدمام.. كيف تسلل النوم اليه بدون ان يشعر؟!
فتح باب السياره وهو ينزل وهو يشعر بتوتر بعدم رؤية تميم!!
المكان يعج بالابل..!و لا يكاد يُسمع صوت سوا صوتها!!
لاحظ بياض الخيمه من بعيد واتجه اليها مسرع وهو ينادي بغضب/تمييييم..!!

لاحظ الخيمه خاليه تماماً سوا من راعي ظن انه افريقي من لون بشرته ولكن كيف براعي كبير في السن/السلام عليكم..

ابتسم الرجل وهو يزيح القهوه عن النار ويجهز الفناحين/وعليكم السلام.. اقلط..

استغرب كلمة اقلط منه ولهجته البدويه لم يستطيع الجلوس وهو يشمئز من المكان/ما فيه احد هنا غيرك؟

استغرب تصرفاته/العيال بيجون هاللحين.. تريح.. انت اللي كنت نايم في سيارة تميم؟!

فهم عناد الموضوع.. ثم جلس وهو يرفض فنجان القهوه الذي قدمه له الراعي (وش هالعزبه المقرفه ذي يا تميم)

لحظات ليدخل ولد عمره لا يتجاوز الخمس سنوات ابيض وملامحه هادئه،اتجه للرجل وهو يبدو سعيد بأمر ما/يبه يبه يبه لقينا البكره

وقف الرجل سعيد بالخبر ويحمل ابنه/الله يبشرك بالخير

جلس عناد مذهولاً،كيف لهذا الاسود ابناً بهذا اللون.. لقد ظن للحظه انه ليس عربياً..!!

لحظات ويدخل تميم و سلمان رفيقه.. اتجه سلمان لوالده وهو يبشره/يبه لقيناها فالديره اللي فوق

تميم لاحظ عناد موجود لكن اتجه لابو سلمان رفيقه/مبروك العقلان يا بو سلمان

ابتسم بسعاده/الله يبارك فيك.. ذالليل عشاكم هنيا..

عناد التفت لتميم وهو يومئ برأسه حتى يرفض.. ولكنه تفاجأ بتميم يقبل بقوله/تم عساك عالقوّه..

جلس عناد باحباط..وهو يتسائل متى سيعتقه تميم؟

اتجه سلمان لتميم وهو يكتم ضحكته بابتسامه/خف على الرجال ياخي والله حاس فيه

ضحك تميم/ما سويت له شي...صب لي قهوه بس خلني اكيف..
.
.
.
،
.
،
.


الساعه12 ظهراً..
عاد من عمله باكراً اليوم.. وهو محبط لم يعتاد غيابها..لم يجد احد في استقباله.. قد عودته شيهانه ان تحيط به حين عودته.. لم يجد احد في الصاله.. لابد وان مضاوي في المطبخ.. وربما عادت شيهانه ايضاً..اتجه للمطبخ
ليجد من تضحك ليست شيهانه ولكنها ابنة خاله.. من كان يريد خاله تزويجه بها!! كبرت حقاً..

انتبهت له لتتوقف عن الضحك وتبتسم بدلال.. لم تبدي اي ردة فعل غير ذلك..

لاحظت مضاوي سكوتها وتلتفتت للباب لم تجد احد/فيه احد دخل يا جوهره

الجوهره بدلع/كأني لمحت ذيب

عبست مضاوي وهي تترك ما بيدها لتخرج..كان من المفترض ان لا يتركها خالها عندهم، لولا جامعتها..

جلست وهي بقمة سعادتها،تلك النظره من ذيب ليست عاديه.. لم ترفض الذهاب مع اهلها سدى (مثلك ما ينترك لحاله يا ذيب..ماالت على شيهانه)..
.
.

لحقت به عند السلم وهي تناديه صدمت بأنه هو من كان يطلع عليها فالمطبخ/ذذذيب !!

وقف والتفت بكسل/لبيه

عقدت حاجبها بامتعاض/شلون دخلت بدون تحنحن!

لم يجد عذر،هل يقول كنت اقكر بشيهانه،لا يصح/نسيت كنت سارح.. المعذره وانا اخوتس.. بس وش تبي الجوهره عندنا هالوقت!!

تستفزها تلك المراهقه/عمي فواز واهله راحوا لمكه والمدينه زياره ومحد عنده دوام غير الجوهره بتجلس عندنا اسبوع

استغرب هذا العذر،كيف يسافرون و ابنتهم خلفهم/عمي فواز يبي له جلسه خاصه..

مضاوي بتأييد/لا كويه براسه كود يتعدل الله يهديه..

تركها ذيب/عن اذنتس بروح اقيّل مابي غداء
..*صعد الى غرفته وهو مشوش التفكير، تلك لم تمانع بالنوم بعيده عنه!.. لابد وانها فرحت بتركه لها..
لمح تلك الحقيبه فوق النضد.. تذكر تلك الصوره بنار تحرقه.. اخذها ورماها بعيداً في زاوية الغرفه..
اخذته ظنونه بها الى ابعد مدى.. للمدى الذي يزعجه، يجب ان تكون له ليس جسديا فقط.. بل بكل جوارحها .
.
،
.


،
،
.
في غرفة والدتها تريح رأسها على فخذ الغاليه.. لطالما اشتاقت ليدي والدتها تداعب فروة رأسها.. وهي تفضفض لها بكل شي كالسابق.. هذه المره كانت تلتزم الصمت وعينيها تذرف الدموع بهدوء، قد تمثل امام العالم أجمع لكنها أمام أمها أضعف بكثير مما تبدو عليه!!

لاحظت صمتها يطول فبادرت هي/وش فيها ام لسان ساكته.. اكله القطو؟

ابتسمت ودمعتها تعبر خدها بصمت..لم يعد لديها تلك القصص التي تسردها بسعاده.. كل ما لديها الآن هو وجع يدفعها للبكاء لو تحدثت عنه..

حاولت دفعها للحديث،يجب ان تقول مالديها وازيح همها/شلون تميم معك؟من جيتي ما كلمتيني عنه..!

شعرت بالغصه التي لم تستطيع ابتلاعها/انفصلنا

صُدمت والدتها ولكنها مثلت الهدوء لأن حالة سلهام ليست مطمئنه،لم تراها يائسه بهذا الشكل من قبل! /هذا اللي موجعك يا قلبي؟

تنهدت وهي تفشل في ان تجحد بكائها أمام أمها، قد ترى انها قويه أمام اي أحد في هدا العالم الا امام والدتها تعود طفله،تقول مالديها بفوضويه ودموع/محد قدر يذلني مثل تميم يمّه..محد خلاني اعيش على اعصابي كثره،

أوجعها قلبها عليها ونزفت دمعتها بحرقه/زين اللي افتكيتي منه يابنتي.. احسن

هزت رأسها بالنفي وهي منهاره ببكائها/لا يمه مو أحسن.. مو احسن..

عذرتها وهي تمسح دموعها/خلاص يا بنتي.. هدي نفسك.. كلها ايام وتنسين..

صمتت وهي تؤمن انها لن تنسئ من ثبتت في القلب مكانته،..لن تنساه وهو يتتبعها كالمجنون يريد ان تغفر له ولم تغفر.. لن ينسى نظرات الشوق في عينيه.. لن تنسى تلك اللحظه التي ألقى عليها كلمة "طالق"..كأنبل رجل عرفته.. كأنه ليس هو ذلك الغاضب الذي كانت تعرفه.. عينيه اللامعه مازال بريقها في عينيها.. مازال دفء يديه يعانق كفيه..
كيف ستستمر في حياتها وهذه الذكريات عالقه في مخيلتها.. كان أول رجل حقيقي تعرفه..غيوور غاضب مستفز مندفع، لم يجذبه لها جمال وجهها او جسدها الممشوق بل عشقها ، وهذا ماسعت له.. وندمت أنها وصلت إليه..!
.
،
.
،
.
،

بعدما فكر ملياً..عزم على أمره وقرر ان لا يخبر أحداً..سيذهب لوحده.. رفع رأسه للذي سجلس أمامه وعينيه على هاتفه/خاالد..

رفع رأسه لأبيه/سم يبه

الجد بنبرة أمر/جهز نفسك بكره.. تراك بتوديني لرماح

استغرب ابو تميم/وش عندك هناك؟

رمئ عليه فنجان قهوته الفارغ/وش رايك تمنعني بعد؟!! اقوول صب لي قهوه..ولا يكثر.

ابتسم ابو تميم وهو ياخذ الفنجان/افااا شكل الوالد معصب

بجديه، فافعال خالد لم تعجبه يوماً/والله يا ولدي لولا تميم واخوانه ما عاينت في وجهك ولا قعدت في بيتك دقيقه وحده.. مير تقهو وانت ساكت.

مازال مبتسماً/ززين اللي يشفعون لي عيالي عند ابوي.. ابشر بالعوض يالغالي..
.
،
.
،
.




..
بعد العصر.. في منزل ذيب..
يجلس هو ووالدته و مضاوي واخيه وافي.. يحتسون من قهوتهم كعادتهم في هذا الوقت..

ضل وافي صامتاً وهو يفكر جدياً بالجوهره،مالمانع وهي ابنة عمه..صورتها لا تفاري مخيلته،قرر فتح الموضوع مع اخيه حالما يكون الوقت مناسباً..وقف وهو ينظر لساعته/يلا تامرون شي

رفعت ام ذيب رأسها/ووين يا وليدي اقعد..

ابتسم وافي وهو يغمز لها/بروح استقبل الشاايب من المطاار والا نسييتي

انحرجت من نظراتهم المبتسمه/هالولد ما يستحي..امسكووه لي

خرج ضاحكاً وكانه يهرب/انحشش يا وولد

ابتسمت مضاوي/يالبى قلبتس يمه شبلاتس تخسبقتي

التفت ذيب لها وهو يغمز لها تسكت/الا ما قلتوا لي وييين الحلى والسينابوون،عااد اليوم جوعاان..

ابتسمت ام ذيب/الله يسامح شيهانه خربتك علينا و سيرت على اهلها.. وش نسوي بك هاللحين

نظرت بابتسامه جانبيه/الله يالدنيا ،الكيك قدامك اكل والا معاد يعجبك شغلي..

ام ذيب بنبره صادقه/والله يا شيهانه مامثلها ذراابه وسنع وطبخ..

دخلت بهذه الأثناء وهي تتلثم وبيدها صحن "تشيز كيك" /السلام عليكم

الكل استغرب جرأتها لكن لا يستطيعون التعليق.. سلموا بخفوت/وعليكم السلام
جلست بعدما وضعت طبق الحلى/وهذا احلى تشيز كيك من يديني
.
،

عادت بعدما اتفقت مع حاكم..ولكن ضل قلبها منشغل به.. لم ترتاح وهي تنام بعيده عنه.. كيف ينام وحده مع احلامه ،بدونها!! لا تخفي انها تغار من ان يمضي ليلته وحيداً بعدما قرر ان تنام بعيده عنه بدون ان يكلف نفسه عناء الاتصال بها..
هنالك شيء ما خلف بروده المفاجئ.. آه قد عبث بقلبها حتى تعلقت بحباله وهاهو يكافئها ببروده.. هذا ليس عدلاً..
وصلت المنزل وهي تتفاجئ.. بمن يجلس في الصالة الرئيسيه! ثم ألقت التحيه وهي تستنكر وجود الجوهره معهم/السلام عليكم!!

الجميع باصوات متفاوته/وعليكم السلام..

لم تستطيع ازاحة نظرها عن ذيب.. كانت غاضبه من وجوده هنا بجانب الجوهره وتركه لها هنااك منذ البارحه،شعرت وكأن دموعها تصنع غشاوه تحجب الرؤيه جيداً/انا طالعه غرفتي..

تحدثت بدلع/شوشو حبيبي تعالي ذوقي الحلى حقي

مسحت دمعتها بطرف اصبعها ثم توقفت وهي تلتفت اليها بشبح ابتسامه/مشكوره..بس انا مرهقه برتاح شوي..

ذهبت بسرعه.. ثم قرر اللحاق بها فمن الواضح أنها "غاضبه"..
حاول اللحاق بها قبل ان تغلق باب الغرفه.. ولكنها كانت تدفع الباب بقوه...غلبت قوته على قوتها فاستطاع فتح الباب والدخول ثم اغلاقه وهو يحدق فيها بغضب/شفيتس

حاولت ان تسيطر على ردات فعلها ولكن هيهات قد عبثت فيها غيرتها أيما عبث/مافيني شي ابي انام شوي بدون ازعاج ..حرام يعني؟

لاحظ توترها من طريقة نزعها لعبائتها.. تريد ان تضعها على الشماعه ولكن رعشت يديها تجعلها تسقط في كل مره.. حتى اخذها منها وعلّقها/شيهانه وش بلاتس ..

الآن عرفت لماذا تركها البارحه بدون ان يتصل حتى بها، ذات العيون العسليه لها دخل بالتأكيد.. اخذتها ظنونها وهي تكاد تنفجر/اطلع برااا غرفتي

اتجه إليها وهو يحاول امتصاص غضبها بهدوءه/هذي غرفتي مثلما هي غرفتتس وماني بطالع مفهوم، اتركي عنتس النكد

اتجهت للتسريحه وهي تنزع ساعة معصمها بتوتر وتحاول ان تلهي نفسها عن النظر في وجهه/اووه هاللحين صرت نكد يا ذيب!! .. اوكي وش تنتظر عند النكديه.. روح لبنت عمك اللي مسويه لك حلى و متكيه عندك فالصاله.

اتجه اليها وهو يلفها باتجاهه بقوه وبنبره اكثر حده و صرامه/اصص ولا كلمه..هذي بنت عمي جالسه باحترامها وش فيها يعني..ترى ان ماهديتي لا احطها على راسك صدق <<قالها مازحاً

انخرست و عينيها تدمع بصمت ليرتفع صدرها وينزل ببكاء مكتوم، حاولت التملص من بين يديه ولكن بدون جدوى،تكلمت بضعف/انا "كنت مرتاحه" ، انت ليه علقتني فيك؟!

ارتخت يديه وتركها بعدما قالته، "ليس هنالك اصدق من حديث يقال وقت الغضب"..قد جعله تساؤلها يكره شكه في مشاعرها!
اتجه اليها بقبله كعربون اعتذار صامت.. هذا اقصى ما يفعله ذلك الشرقي..!
كرهت صمته الآن بعدما جرحها.. قُبلة الاعتذار هذه ليست كافيه.. ولن تنسيها ما قاله عن الجوهره.. ابعدت عنها بالرغم من رغبتها.. تركته واتجهت لدورة المياه..ليس إستغناءاً عنه ولكن كنوع من الاحتجاج..
.
،
.
.
،
،
.
،
.
كأشجار النخيل شامخة في بلدتها الصغيره.. مبتسمه رغم قسوة ظروفها المُحيطة بها… تخرج كل يوم لتسقي شتلات النعناع وورقات الكادي.. و اربعة من الارانب قد احضرتها لها جدتها علّها تنسى مافعلته بها، هنا يتاح لها التفكير بدون ضجيج.. بدون ضغوط، لتقرر إما ان تعتق حاكم من شر أهلها أو تحاربهم معه،..
حقاً لا شئ يعادل صفاء الذهن في الأرياف..

تتعب فتجلس على جال ساقية الماء وتكشف عن ساقيها حتى لا يتبلل ثوبها الرقيق ..فتأخذ حفنة من الماء لترشه على وجهها النحيل فتتصبب قطرات الماء من انفها الطويل نوعاً ما.. وتشرب بيديها جُرعة ماءٍ ثم تمسح ثغرها المبتل بظهر كفها..
وتخلع شالها الاحمر وتنفضه لتعاود تغطيت شعرها الاسود الطويل ..
سمعت صوتاً طفولياً يناديها من خلف الاشجار/تووووق .. ي توووق

وقفت وهي ترد عليه بصوتها الانثوي بالغ النعومه/سنند انا هناا

اقبل طفلٌ في الثامنه من عمره شعره اشعث وثيابه متسخه بالطين.. لكنها لا تخفي كمية البراءة التي تحملها ملامحه اللطيفه/تووق ويينتس؟

توق وهي تثبت غطاء رأسها وتتجه نحوه/سند.. أنا هنا وش فيك جاي على اخر نفس. ؟!!

سند وهو يقف امامها ويلهث من الركض/جدتتس معي بالسياره نبي نوديها المستشفى تعااالي معي
ً
توق بخوف/وش تقول؟..!

سند/جدتي سيّرت عليها و ولقتها تعبانه وقالتلي اجي اخذها المستشفى

تركت ما بيديها واتجهت لدار جدتها الذي اضطرت ان تسكن معها منذ حضورها هنا عنوه..!!
.
،
.
،
.


يتبع..

.





،،،،،،
‏الصديق ; هو شخص يعرف عنك ما يكفي ليكرهك ، ولا يكرهك !

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 10:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية