لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-15, 05:46 AM   المشاركة رقم: 616
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
،

تركت البحث عن وسيلة اتصال بحاكم.. حتى انها رفضت عرض ام عساف في استخدام هاتفها…هي الآن اصبح لديها هدف آخر هنا.. اكتفت من صمتها .. ستدمر من تسبب في قتل ابنها وسلب سعادتها، لن تعتق سطام من انتقامها.. ستنتظر الفرصه المواتيه ثم ستحكم قبضتها،
هاهي هناك في منزل الجاره تجلس تراقب اطفال تلك الجاره اللطيفه ام عساف.. وهي تستغرب هذان الصغيران بما انهما توأم و لكن ليسا يتشابهان البته!! وبالأخص الولد وكأنه ليس أبناً لأم عساف.. واسع العينين كثيف الرموش لون بشرته افتح من بقية اخوته، شعره مموج جميل..اخته التوأم شعرها ناعم ولكن درجة بياضها اقل منه..هي قصيره مع انها بنفس عمره!!

اقبلت ام عساف بيدها ابريق الشاي وهي تجلس،لاحظت الغرابه على وجه توق وابتسمت/وين وصلتي؟

ابتسمت وهي تشير للاطفال/يجننون بسم الله عليهم،

سكبت الشاي في الكاسات وهي تبتسم بفتور،بداخلها هم، وكأنها تتعرض للضغط/فهد و رنيم ما يشبهون بعض مع انهم توأم، صح؟

توق وهي تأخذ كاسة الشاي بضحكه خفيفه/طبيعي الولد ماراح يشبه البنت

ام عساف بنبره اقل وهي تلتفت لفهد، بحزن الأم ونبرة الشفقه/اصلاً واضح ان فهد ما يشبه بقية عيالي،صح؟

استغربت توق نبرتها فهي كالتي لديها شيء تود قوله/يمكن يشبه ابوه اكثر

ام عساف وكأنها تريد إزاحة هم هذا السر الذي تخبئه منذ سنين، لم تعرف له حلاً/لأول مره اثق بأحد يا توق.. واقوله سري..اللي محد يعرفه غيري انا وزوجي الله يخليه لي قد ماهو شايل بقلبه وساكت،انا اللي ورطته.

خافت اكثر.. واخذتها ظنونها،لا تستهويها الاسرار،ولكن من الواضح ان قلب ام عساف ضاق بسره.. وكأنها تريد من يحمل عنها جزء من الهم/حيرتيني يام عساف.. فضفضي لي ..انتي عارفه وش قصتي وما يخفى عليك امري… قوليلي وش قصتك.

لمعة عينيها وهي تنظر لفهد/فهود ماهو ولدي يا توق، لكن من ولادته وهو معي،

زادت حيرتها وشعورها بالغموض يزداد، فهي تراها دائماً تدلل فهد اكثر من بقية اخوته/مافهمت..!!

ام عساف وهي تمسح دمعتها التي سقطت/بقولك قصتي كامله ،لأني خايفه اكون ظلمت احد وانا ما ادري،ضميري يصرخ بي دايم..

خافت توق اكثر/وش السالفه.. لا يضيق صدرك وانا معك..احكي لي

قررت الحديث عما كبتته سنين،لعلها ترتاح،فشبح والدة فهد يطاردها دوماً/قبل كم سنه، بليلة ولادتي بـ رنوم بنتي كنت بالمستشفى هنا فالديره.. و شوي إلا دخلت علي وحده وكانت متحجبه ومتستره بشكل مايوضح لي من هي وتحمل بين يدينها مولود..! كانت تبكي وواضح مهمومه،قالت لي بالحرف الواحد.. يا بنتي..ابي مساعدتس.. و قلت ابشري يا خاله..وأنا ساعتها كنت فرحاانه ان ربي رزقني ببنت بعد هالاولاد..

استمعت باهتمام/ايووه كملي..

اكملت بحزن/قالت لي ان بنتها توفت وهي تولد بالبيت وهي من برا هالديره، تبغاني ارضع الولد.. واخليه عندي كم يوم لين تروح تجيب اغراضها وتجي،..وراحت الحرمه وضل معي فهود، كانت تقولي كذا اسمه..

توق خافت/لا تقولين انها معاد رجعت تاخذه..

ام عساف/بالعكس جاتني ثلاث مرات ، واللي عرفته ان الولد اسمه فهد سليمان.. لانها كانت تقول له وهي تلعبه لبى قلبك يا ولد سليمان يا ريحة الغالي!!
بعدها راحت من عندي اخر مره ولا عاد شفتها ابدددد!!
لو هو ولد حرام كان ما ذكرت اسم ابوه ولا جات تزورني ثلاث مرات وكل مره معها المبلغ الفلاني.. لبسه كان رااهي ومن الغالي.. هي بين عليها راعية عز ..

سكتت توق وهي تفكر بالقصه التي سردتها ام عساف، ثم نطقت/يام عساف. هالولد ماهو ولد بنتها..!

استغربت/بس هي قالت لي كذا

توق بابتسامه جانبيه/لو انه ولد بنتها ما قالت "لبى قلبك يا ولد سليمان وريحة الغاالي" كان ذكرت اسم بنتها بدال زوج بنتها..صدقيني فهود يكون ابن ولدها ماهو ابن بنتها

ابتسمت على ذكائها/اي والله شلون طافتني، وليه كذبت.. اللي محيرني ووين رااحت من سنين.. معاد شفتها!!

توق بحماس/القصه فيها إن!! يعني اكيد جدته توفت او صابها شي منعها تجي ، مستحيل تكون عايشه وما تجي تدوره!!.. طيب انتم ليه ما بلغتوا؟!

ابتسمت ام عساف على تحليلاتها/يختي شدراك اننا مبلغين من بعدما اختفت باسبوع وبدوون فايده، اللي يقهر اني ماعرف اسم ام فهد كل اللي اعرفه انه فهد سليمان وبس!

سرحت بعيد واتجهت لفهد وحملته على يدها وهي تتأمله/ما شاء الله.. الله يحفظك ويجمعك باهلك.

ام عساف بخوف/كلما افكر انه ممكن يطلعون اهله بأي لحظه يوجعني قلبي..هذا ولدي يا توق.. من عمره يومين وهو معي..

تذكرت توق مشاعر حزنها بفقد جنينها الذي لم يتعدا الشهور الاولى لحمله وتكلمت بعاطفه وهي تنزل فهد وتعيده للعب/انتي عارفه مشاعر الأم يا ام عساف.. لو كان وراء فهد قصه غريبه.. يمكن أمه عايشه وقلبها موجوع عليه بعد، يمكن حرموها منه بعد.

ام عساف اتجهت لفهد واحتضنته/ماحد بياخذ فهود مني

ابتسمت توق وعينيه تلمع/اكيد انتي أمه اللي رضعتيه واللي ربيتيه.. مافيه شك ابد ، يحق لك ترفضين.. بس هذا اذا طلعوا اهله،اشك انهم يطلعون بعد هالسنين.

ام عساف/تهقين يطلع لي احد يدوره

اخذت توق عبائتها وهي تنوي الخروج/ماتدرين يام عساف لو أمه عايشه وتدعي ليل نهار انها تشوفه،

صمتت ام عساف وهي تراجع نفسها/…

لاحظت بريق عينيها وهدوءها بعدما فضفضت عما بداخلها/يلا واناختك تأخرت انا راجعه لجدتي وباخذ رنوم وفهود معي عادي؟

ام عساف/اخذي واحد.. تراهم بيأذونتس بازعاجهم.. خابره جدتتس ما تداني صياح البزارين

ضحكت توق/بهذي صدقتي.. اجل باخذ فهود حبيبي طفشت لحالي..

ام عساف/اجل انتبهي عليه تراه بامانتتس

توق/بعيووني اكيد.. سلام

اتجه اليها وهو يخرج معها بسعاده.. امسكت بيده وهو يمشي ويبتسم ببراءه لا يعرف ماتخبئه له الأيام، يظن انه بين اهله.. فكرت فيما حدث لها وحينما تعرفت بأم عساف لم تظن انها تخبئ سر كهذا في منزلها.. فعلاً البيوت اسرار وقلوب الناس كالصناديق المقفله فيها ما يكفيها،ومن طرقها سيرى العجب العجاب…
**وصلت بيت جدتها المحاذي لبيت ام عساف ،كانت ستدخل وتفاجأت به امامها، تجاهلته وهي تمشي/تعال فهودي..

نظر بعبوس وهو يسألها بغضب، قد نصّب نفسه ولياً عليها/ويين راايحه انتي؟

تجاهلته، فـ مثله لا يستحق إضاعة الوقت والحديث معه..

رفع صوته قليلاً و بنبره حازمه/ماتعلميني وين رايحه و ليش؟، والا بحياتتس ما شفتي رجال !!

هنا يجب ان ترد،فهو تطاول على اخوتها وزوجها، وقفت ثم استدارت ناحيته/لا وانت الكاذب يا سطام، أنا شايفه رجال وكفو بعد، و ياطون على رقبتك لو تعزويت بهم، بس ما عمري شفت انذال قبل اشوفك!!..

قاطعها صارخاً/ان طلعتي ثاني مره…

بدورها قاطعته بصرامه وقوّه وهي ترفع يدها باعتراض/مــــــــالك علي حق يا سطام ولا الله قاله وبتموت ما وصلت للي براسك.. انا كنت اسكت عنك لجل الحياء والدين.. لكنك نذل و الانذال ماتعرف لا حياء و لا دين..من اليوم ورايح ماتعترض طريقي.. وحسابي والله لأصفيه معك قبل ارجع لزوجي..

ضحك بتهكم/وش بتسوين يعني؟!

ردت بثقه/سواياي بتشوفها ما يحتاج اعلمك وش بسوي.. مير صبرك علي

تركته متفاجئ و مصدوم بما قالته.. قد مسحت به الارض!! ومشت.. للحظه سيضحك من تهديدها.. فهي هنا لا تملك القدره على فعل اي شيء يضره، استغباها وقلل من شأن وعيدها وخرج ضاحكاً!!
،
.
،

.
وصل الفندق ..،
دخل وهو ينزع نظارته من عينيه واتجه للمصعد وهو يبتسم سيلاقي ابنة اخته التي لم يراها منذ اكثر من عام، لكم اشتاق لتلك المشاغبه لم يصدق انها تزوجت لطالما كانت طفله في نظره، لن يصدق حتى يراها بصحبة زوجها الذي تتآمر عليه (ادعي لك وانا ماعرفك ،الله يعينك على زعلها يا تميم)…
اتجه لباب الجناح وهو يُخرج هاتفه ويتصل بها لتفتح له/الوه سلهام.. انا عند الباب.. افتحي..

اغلق هاتفه.. وتفاجأ بأحدهم يقف بجانبه واستغرب نظراته الناريه، عرف جيداً انه زوجها.. كتم ضحكته (مبين عصبي الله يستر لا تورطني معه سلهام،) /خير يالاخو وش موقفك هنا

ابتسم تميم بسخريه/انت اللي وش تبي هنا… شكلك مضيع!

كتم ضحكته، وهو يراه يعقد حاجبيه (معقوله جالس قدام باب غرفتها من البارح، والله ان هالبنت صدق عنيده ماتغيرت!!) لم يرد عليه وهو يقف امام باب الجناح،..

تقف بعبائتها ونقابها خلف الباب كانت تنتظر خالها..نظرت من العين الساحره للباب ووجدتهما يقفان بوجه بعضهما.. قررت الانتظار قليلاً لترى ردة فعل تميم حينما يتحدث خالها بما قالته له..

تميم امسك به/انت ماتقولي من انت؟ ووش تبي عند باب جناحي؟

ابتسم بخبث/ودانه جناحك ليه جالس برا هااه

حاول ان يكون اكثر هدوءاً ويثبت لسلهام انه تغير للافضل،تحدث من بين اسنانه وكان بوده لو قتله/مالك دخل.. بتقولي من انت والا توطيت في بطنك

التفت اليه ياسر بتملل/انا رفيقها خويها، انت وش عليك مني؟..انقلع عن وجهي مالك دخل.

فقد عقله، "تذكر هيثم، ظن انه هو" لم ينتظر ثانيه واحده حتى لكمه في وجهه واستمر بوحشيه…بتصرف سريع فتحت سلهام الباب وهي تبعده عن خالها/بسس تمييم خلااص..ابعد عنه..

ذُهل تميم مما تفعله امامه!! وهو يراها تعانق الرجل وتبكي..!!

حاول ايقافها عن اخذه للغرفه ولكنها لم ترد عليه،يكتسيه غباء مؤقت حينما تكون سلهام طرفاً في موضوع/سلهااام

ادخلته الغرفه و جلّسته و هي تبكي و تلاحظ الكدمات على وجهه/اسفه لبى قلبك.. ما توقعته يسوي بك كذا

ياسر بضحكه/كل هالشر بوجهه ولا توقعين.. يا شيخه ظنيته بيذبحني بنظراته قبل يدينه..

التفتت الى تميم الذي يتجه اليها و امسك بها بكامل قوته وأدارها نحوه .سبقته بالحديث وعينيها تقدح شرار/كسر بيدك ان شاء الله.. قل امين وش سويت بخالي؟

تفاجأ بما تقول.. "خالها"..!! هذا مقلب آخر بعد مقلب البارحه! اعتقها من قبضة يديه، سيُجن منها ومما تفعل به، عرفت كيف تذلّه مجدداً، والآن امام خالها!!

وقف ياسر بعدما شعر انه يجب ان يذهب ثم يهم بالخروج/انا انتظرك تحت لا خلصتي،انزلي

شاهد ياسر يخرج و رد عليها بغباء/اسف يا سلهام ظنيته واحد من..

تكلمت بدمعه حارقه وهي تقاطعه فقد فشل في هذا الاختبار، لطالما كانت تريد اي ذريعه لتسامحه ولكنه لم يتغير مازال يشك بها/اصصص ولا كلمه،واحد من حبايبي المليون هاااه!!! ، للحين يا تميم تشك فيّ وللحين ماتتحكم في اعصابك..!..دام عمرك ماراح تثق فيّ، اجل ليه تلّح انك تبيني، ليه؟

اغلق باب الغرفه جيداً واتجه اليها/ليه ابيتس هاه؟! ماتدرين ليه؟

ابتعدت عنه وهي تتصنع القوه رغم هشاشة داخلها/ابعـــــد انا حلفت انك ما تقرب مني

اقترب منها وهو يراها تقف لم يعد خلفها سوا حائط يمنعها من التراجع اكثر ،تحدث وعينيه تغزو عينيها وتروي قصص الشوق ،"سلهام عينيها مختصر الملذات"/وش سويتي بي يا سلهام؟!

حاولت ان تصد بوجهها لتشيح بعينيها عنه ولكنه أعادها بطرف اصبعه، وبصوت مبحوح/بعد بتحرميني من لذة النظر في عيونتس؟!

ابتلعت ريق الشوق بين يديه.. وهي تغص بالغيره/من حرم الثاني اكثر… من اللي جار على الثاني اكثر؟! ،من اللي ظلم الثاني اكثر؟!..من يا تميم.. من؟!!

لا يعرف كيفية التنازل ولكنه سيحاول/انا قدامتس هاللحين.. سوي بي اللي تبين عاتبيني اضربيني قولي اللي في خاطرتس

تذكرت زواجه عليها من دون وجه حق و زفته امام الناس لأخرى غيرها.. و إذلالها بتحديه لها بالرقص في زواجه الاخر..و اهاناته لها امام العائله، رفعت رأسها للاعلى حتى لا تنزل الدمعه وهي تبتسم بذبول/مافيه عتب بين العاشقين.. ولا ضرب الا للحمير ..وانت محشوم عن الثانيه و ما لك حق بالأولى..انا وانت متى حبينا بعض علشان نرجع نعتذر ونعيش تحت سقف واحد، حتى اني ماقدر ارجعلك بعدما لمست وحده غيري<<قالتها بمراره.

عذبته بمبرراتها،لا يريد اي تعقيد، سيتخلى عن شخصيته لو وافقت وعادت اليه/بس انتي عارفه اني كنت متزوج قبلتس. وما قلتي شي،ليش هاللحين ترفضين ألمس غيرتس

رفعت حدة صوتها وهي تقاطعه بغضب ونبرة الغيره تغلب/هذاك قبل نعرف بعض،وقبل تتزوجني ومالي حق اعترض عليه.. لكن زواجك من نوير كان بعدما عرفتني وما كان لك اي حق تتزوج علي بدون تعطيني حق واحد من حقوقي..تكفى تميم ريحني منك انا مقدر استقبلك بعدما رحت تلمس وحده غيري أنااا.

قرر الاعتراف لأجلها فقط، حتى لا يخسرها وتذهب لغيره/انا بعدما لمستك هذيك الليله مالمست غيرتس.. ارتحتي؟

دققت في جملته وفهمتها ولكنها لم تصدق/تظن اني الغبيه اللي بصدق انك تتزوج بدون تسوي شي

تكلم من بين اسنانه بغصب/انتي وش تبين مني بالضبط

نطقتها بلهيب يشتعل داخلها ،يحرقها هي قبل ان يحرقه/انت عارف وش ابي منك.. وقد طلبته من قبل وللحين انا مصرّه عليه

سحبها اليه بكل قوه.. تأمل ملامح وجهها كثيراً،واطال النظر بعينيها بصمت ثم ختمها بقبلتين على عينيها وكأنه يستودعهما الله ان لا ترى من الرجال غيره احد/انا كل مناي انتس ترتاحين، و ان كان راحتتس بفرقاي.. ابشري بها..
**عاد ليتأمل عينيها اللامعتين بعشق ،لطالما عشق هذه العينين الضاحكتين، همس بحب/مابي هالعيون تبكي الا فرح يا سلهام

خافت من تلك اللحظه التي تمنتها طويلاً..ها هي تأتي الآن تسائلت هل سيفعلها ويطلقها؟..تريد ذلك ولا تتمناه! ..

احتضنها بكل ما أوتي من لهفه وعشق في محاوله يائسه ليسكنها صدره، ثم همس في اذنها/انتي طالق..

تركها بهدوء..وهو يخرج من الغرفه بدون ان يلتفت اليها او حتى يلقي نظره اخيره...!

شعرت وكأنها تقف على ركام...
الآن ربحت معركتها ولكن لماذا تشعر بالبعثره؟، لماذا اشلاء قلبها متناثره هنا وهناك؟، وبعض اشلاءها علقت مع ذلك الحبيب ورحلت معه!
..حافظت على كبريائها وغرورها على حساب قلبها،
"هذا القلب الشقي لا يفكر حين يعشق"وذلك الغرور لا يقبل الانحناء.. و ليس قابل للكسر"!

جلست تضحك بخيبه.. لم تفرح ابداً بهذا الطلاق الذي لطالما سعت له بكل ما أوتيت من غرور وكبرياء..!

لحظات انكسار قلب لكنها لم تخضع لدموعها كثيراً… اخذت نفسها وهي تخرج لخالها في الاسفل.. لن تدع الطلاق يؤثر عليها وهي من سعت له وعليها ان تتحمل تبعاته..
خرجت من تلك الغرفه وهي تعد نفسها بأنها لن تبكي اكثر.. سيكون تميم صفحه وانطوت..
.
،
.
،
.
،
.
خرج من عندها وهو يتجه لمنزل عمته شيهانه.. لن يرتاح حتى يتحدث اليها.. يريد ان يبكي.. لكن ماذا يفعل بغروره ورجولته… قد جعله حب سلهام ينحني ويفكر في البكاء!! ،
أذل نفسه بتتبعها.. ترجاها كثيراً..لم تصغي له ..لم ترتاح الا بعدما نالت حريتها التي أسرته..
ارسل رسالة واتساب بأنه قد اقترب من منزلها.. ثم نزل و ضرب الجرس ..

لحظات ويفتح له وافي الذي كان يستعد للخروج/الله حييه.. اقلط يا مرحبا

شعر بالحرج وهو يقف امام منزلهم هكذا بلا عزيمه/الله يبقيك.. والله مستعجل… جاي اخذ عمتي وماشي..

ابتسم وافي وهو يمسك بيده/يا رجل فنجااال قهوه

باعتراض/والله ما اذوقها.. انا رجالن مستعجل.. خلها مره ثانيه

فقد الامل به/الله يسامحك.. اجل لازم تعوضني

"ضلا يتحدثان..

.
.
في داخل المنزل.. نزلت من الاعلى بعبائتها بعدما استأذنت من ذيب للخروج مع تميم.. اتجهت لغرفة أم ذيب وطرقت الباب.. وانتظرت الاذن..

ام ذيب التي كانت تجلس امام صندوق خشبي وترتب اشيائها/الباب مفتوح يا بنيتي

دخلت وو جدتها تبدوا تعيد ترتيب اشيائها،وابتسمت/خالتي تبين مساعده؟

ام ذيب/لا يا بنيتي ماتقصرين هذي شغيلاتي ماعندي غيرها.. ابي ارتبها بنفسي علشان ماضيع اماكنهن.. انتي شكلتس طالعه؟

اقتربت شيهانه وهي تقبل رأسها/اي والله طالعه لبيت اخوي مسيار وراجعه تخبرين زواج بنت اخوي بعد بكرا وكذا… تبين شي يا خاله قبل اطلع؟

ابتسمت برضا/لا يا بنيتي ..ماتقصرين ..روحي واستانسي.. وسلمي لي على اهلتس لا جيتيهم

شيهانه/الله يسلمتس..يلا سلام

ام ذيب/الله يحفظتس..
..
خرجت شيهانه مستعجله.. فصوت تميم لم يكن مريحاً..وكأن كارثه قد حدثت.. طلبها بإلحاح.. وجدته واقفاً امام سيارته.. شاهدها وفتح لها الباب.. ثم ركب هو وتحرك مسرعاً..

شعرت بالحيره/يا ولد لا تسرع.. علامك.. وش صاير.. لا تروعني اهلك فيهم بلاء؟

رد بضياع/ البلاء في أنا.. ماهو في غيري يا عمه..

خافت هو لم يشتكي من بأس أبداً لماذا يكون الآن بهذا السوء/بسم الله عليك.. وش بلاك

نطقها بألم وقهر/طلقت سلهام

شهقت مستنكره الخبر، لم تتمنى هذه النهايه مع أنها توقعتها بعد موقف سلهام وحديثها الاخير معها..!!
.
،
.
،
.
،
.
،
.
في ميدان عمله.. ترك مكتبه وخرج لزملاءه في الميدان.. سيراقب الوضع.. فقد ملّ، لم يعتاد على عمل المكاتب.. لطالما كان شغفه دائماً في ميادين العمل..
اتجه لزميله الرقيب/كيف العمل يا عسكري

الرقيب محسن بالتحيه العسكريه/تمام طال عمرك..للحين ما شفنا احد من المطلوبين والوضع مستتب.

تحدث وعينه تراقب السيارات كبقية العساكر/في اوامر عليا بالتركيز لان الخليه خطيره.. لازم يلقى القبض عليهم قبل على الاقل شهرين..

لاحظ سياره ليست غريبه عليه هذه سيارة زوجته، أمر العسكري بإيقاف سيارة "الرنج البيضاء" والتقصي عنه..

اوقف الرقيب محسن السياره بأمر حاكم/الهويه والاستماره لو سمحت

ارتبك سطام وهو يشعر بالورطه لطالما كان يكره نقاط التفتيش، الان هذه السياره ليست له ماذا سيفعل!

الرقيب بنبرة امر/يا رجل خلصنا وراك عالم واقفه..

تعرّق من شدة الارتباك و اتضح ذلك عليه في حديثه/طي.. طيب ياخي

بانفلات اعصاب أمره الرقيب بأن يقف جانباً فقد استشك في أمره وهنالك من يريد العبور خلفه/اصفط على جنب اصفط انت سالفتك مطوله..

ابتعد بالسياره عن الطريق ليتنحى و يقف جانباً، لكنه ضل في السياره، ندم على اخذه سيارة توق، ليثير غضبها( وش هالورطه اللي حطيت نفسي فيها..)

الرقيب وهو يرفع صوته بغضب فقد افقده هذا الأبله اعصابه وهو يماطل في اخراج اثباتاته/يا اخي انت ماتفهم!! والا وراك مصيبه…

اتجه اليهم هو بصوته المملوء رجوله وثقه بالنفس/خير يا عسكري وش العلم؟

التفت لصاحب الصوت وإذا به غريمه،ابتلع ريقه بصعوبه وهو يرى رتبته العسكريه،لابد وانه سينتقم لأن هده سيارة طليقته..

وقف وهو يأمر سطام/انززل مثل الرجال لا تخاف

استفزته الجمله ونزل وهو يحاول كبت نفسه،ليس من الصح ان يعصي أمر رجل الأمن، هو ايضاً خائف..

أمره بصرامه/طلع الهويه والاستماره بسرعه..

حضر في هذا الوقت وهو يمشي بهيبته وكأنه لم يرى سطام،وبصوت فخم/خير يا عسكري وش المشكله هنا؟

ألتفت لصاحب الصوت وهو يبتلع ريقه بصعوبه بعدما شاهد الرتبه، ماذا سيفعل به وهو يراه يركب سيارة زوجته،لم يستطيع الحديث..

الرقيب وهو يلتفت لحاكم/طال عمرك يرفض ابراز الهويه والاستماره،عطل عملنا ووقفته

أراد الحديث بما يجول في خاطره تجاه ذلك السطام.. ولكن لن يفعل ذلك وهو يرتدي البزه الرسميه، سيكون انتقامه بدون البزه العسكريه وبدون مسميات مناصب، التفت لسطام وكأنه لم يراه سابقاً/لو سمحت الهويه.. لأن رفضك لهالأمر يدعينا نلقي القبض،عليك بتهمة الاشتباه وبذلك راح يتم التحقيق معك.. وسالفه طويله ما انصحك فيها

انصاع لأمره بسرعه وهو مرتبك فالحديث عن التحقيق يجعله ينتفض خوفاً،اخرج بطاقته بيدين مرتجفتين ومدها لحاكم/سم

لاحظ يده المتعرقه، يبدو أنه مرتبك لابد وانه يخفي شيئاً يخاف فضحه، لاحظ اسمه ليس بالغريب عليه ثم نطقه/سطام فايز الصارم؟!

تكلم اخيراً/نعم .

أمر حاكم العسكري بالانصراف ثم نظر الى سطام وهو يكاد يحرقه بنظراته/وين رايح

شعر وكأن حاكم يستفزه/وان ما جاوبتك وش بيصير..

ابتسم حاكم وهو بداخله نيران متقده،لمح له بما يستطيع فعله،ليخوفه فقط/فيه ناس يموتون في هالخط.. من مداهمه او مطارده.. او حتى حادث ..انت اكيد ماتبي يكون مصيرك مثلهم

تكلم رغماً عنه/رايح لرماح..

التفت لسيارة حبيبته وهو يتخيلها، استشاط غضباً/وليه راكب سياره ماهي بـ لك؟

ابتسم ليغيضه،فهو يعرف جيداً ما حدث/طلبتني شخصياً اجيبها لها؟

حاول كبت اعصابه قدر المستطاع.. غيرته تكاد تحرقه/اها.. طلبتك شخصياً؟! حلو.... انت دريت انك راح تتوقف اسبوع كامل عندنا؟

خاف وهو ينفعل/وليش ان شاء الله.. انا..

قاطعه بصرامه وصوته يرتفع/بتهمة التسبب بازعاج السلطات.. ساعه كامله علشان نشوف هويتك.. وسااعه علشان تسفط على جنب…!!

حاول سطام الحديث ولكن حاكم قاطعه/يااا عسسسكررري..

العسكري حضر مسرعاً من بعيد/أمرررك

غمز له حاكم/اخذ هذا وحطه بالتوقيف.. اسبوووع.. اهتم بموضوعه

فهمه العسكري ثم اخذه وذهب به للمركز..

نظر لساعته وهو يبتسم/بقي نصف ساعه على تسليم مهمته..
اتجه لسيارتها وبقلبه من اشواقه ما يجعله يطير شوقاً..
جلس في المرتبه الخلفيه فهي تجلس هنا دائماً..جعلته يهيم بها ويحلم بها حتى في صحوته!
.
،
.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 08-10-15, 05:48 AM   المشاركة رقم: 617
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
،
.
،
.
على ضفاف البحر تقف وهي غاضبه، يتضح احتجاجها وامتعاضها مما تسمع، ما فعله تميم لسلهام يكاد لا يصدق/انت الغلطان من البدايه.. مالك ابداً حق باللي سويته فيها؟..سلهام كانت صبوره معك حتى النهايه،مالها ذنب..

تكلم بفقدان أمل/انا معترف بخطاي.. و ما انكر أني بالغت في ردة فعلي بدون اعطيها فرصه… بس انا اعتذرت لها ولحقتها.. ترجيتها.. طلبت منها تعاقبني مثلما تبي..ولكنها طلبت الطلاق بإلحاح و نفذته لها مثلما تبي.

تعاطفت معهما.. فهي في حيره بينهما، كلاهما نالا ما يستحقان/انت سويت الصح بعدما طلقتها.. دامها معاد تبيك.. بيض الله وجهك… ضحيت بحبك وعطيتها اللي تبيه

فرك جبينه بأصبعيه السبابه والابهام وهو يشعر بالضياع/انا خلاص انتهيت يا عمه..ضيعتها من يدي

ابتسمت لتريح قلبه.. تذكرت يأسها بعد وفاة سيف وابنه وهاهي الآن عوضها ربها بمن هو افضل من سيف اضعافاً/لا تيأس..تناساها ومع الايام بتنساها.. انت هاللحين متزوج نوير وامورك ماشيه

رد بضعف واحتجاج من ضعفت حيلته/مابي غيرها يا عمه.. حتى نوير انسدت نفسي عنها.. سلهام انقصت رغبتي عن اي بنت غيرها.. يعنك انها أستيسرتني في هواها ورحلت!

تعاطفت معه ومع سلهام في آن واحد/بكرا زواج صيته، وهي اكيد بتحضر.. بتكلم معها علشانك.. وبحاول اقنعها.

استصعب ان يعود اليها راجياً وقد خذلته وطردته وفطرت قلبه/لا يا عمه… طلبتتس لا عاد تكلمينها بموضوعي.. انسي وانا بتناسى.. ومصير الايام تمحيها من راسي..

رحمتمها اكثر، كلاهما يحب الاخر وكلاهما يرفض الرضوخ! ،ليس هناك ماهو اصعب،من العشق بين اثنين يتملكهما العناد، ان الفراق يلوح فالافق في اي وقت..
.
،
.
،
.
.

خرجت من زيارة والدها وهي تشعر بالحرقه بداخلها.. هنالك لهيب يزداد داخلها… هنالك عبره عالقه في حنجرتها.. ولكنها تكابر.. ستتجه لمنزل اهلها لأول مره منذ فترة طويله…آه كم تشعر بالغربه.. هل حقاً لم يعد يربطها بتميم أي شيء!!..هل بات فصلاً في حياتها وانتهى!!
تمنت الصراخ والجهر ببكائها فقد تعبت من كبت انفعالاتها..
ظنت سابقاً انها لن تتأثر بفراقه.. ولكن فراقه حرر كل مشاعر الحزن والغيره من معاقلها لتحاصر حصون قلبها المحاط بالكثير من الغرور .. لم تربح ابداً وهي تتركه بسهوله لغيرها..تمتمت في صدرها بأن هكذا افضل،ستنسيها الايام.. وهي تردد بداخلها جملتها التي تواسي بها نفسها دائماً "الجميع ينسون"

نزلت من السياره وهي تدخل منزل اهلها ..كالسابق.. يطوقها رضا والدها ولهفة والدتها وشوق اختها و اخويها الصغيرين..

لحق بها خالها وهو يوقفها/لحظه… يا بنت

التفتت اليه لا تريد اي حديث اخر.. تريد والدتها فقط/خير يا خالي

سألها بفضول وإلحاح/وش دار بينك وبين زوجك.. انتي من ساعتها متضايقه!

ابتسمت بذبول وهي تمثل السعاده/أنااا؟!!… بالعكسس ،كيف اتضايق وانا حصلت علئ حريتي وتطلقت..

وكأنما سمع بكارثه/وشهوووو طلقك؟!!

اتسعت ابتسامتها المزيفه،يجب ان يصدقها/انا أللي طلبت هالطلاق من فتره وهو نفذه بعدما اتعبني ، صدقني يا خالي هالخبر اكثر خبر استانست فيه.

لم تعجبه نبرتها ولا هذا الخبر المزعج/فيه وحده تستانس من خبر طلاقها..!!

تركته و هي تدخل باب المنزل الداخلي وهي تمثل السعاده وتتبسم.. بداخلها قلب ينهار لم تتوقع أبداً ان يطلقها وقد تقرب منها،لم يصمد في إرضاءها وهي لا تقبل في القليل!!
هنالك لهيب يفوح من صدرها،مصدرها تلك الحرقه التي وسمت قلبها بعد طلاقها ..
.
،
.
،
.
،
.
،
.
عادت من المستشفئ مستبشرة الوجه.. وكأنما بُشرت بخير..
التفتت الى عبدالرحمن/متى بيطلعون أمي عاد هذا صحصحت…

ابتسم عبدالرحمن/اي والله الحمدلله صحتها احسن.. بس لازم يراقبون السكر شوي ..ابي اتطمن عليها.

استقبلتها الخادمه وبيدها طفلها يبكي، خافت وهي ترى ابنها مع الخادمه ورأسه يبدو فيه ندبه زرقاء وهي قد تركته بأمانة منال/بسم الله.. انتي وش خلاك تاخذين النونو..

الخادمه تبكي و بعربيه مكسره/مدام منال في نوم..قول خوودي بيبي يبكي كتيير في طيح من فوق كرسي بعدين عور راسه

نظر لوجع الطفل و هو يزم شفتيه بغضب من اهمال منال ماذا لو اصاب الطفل مكروه..ذهب ليصعد السلم الى منال.. سيوبخها بالتأكيد..

اخذته من الخادمه وهي تضمه لصدرها/حبييب مااامااا خلاص خلاص.. ماعيدها اتركك لحالك،ماالت على هالمنال.. لو انها قالت لي مابيه كان ماغصبتها عليه..
.
،
.
،
.
دخل الغرفه كإعصار من غير سابق انذار.. اتجه اليها ..كانت تغط في نوم عميق.. لم تعلم بدخوله.. تركها واتجه للحمام… فتح الماء البارد في"البانيو" حتى امتلأ ثم اتجه اليها وحملها.. واتجه بها الى البانيو..
فتحت عينيها، كانت تظن انها تحلم نادته مستغربه/دحوم وش فيك؟..

زم شفتيه بغضب/هاللحين تعرفين..
حاول قذفها في الماء،لكنها تشبثت به وهي تصرخ/لا تكفى، دحووم الله يخليك..

حاول اخافتها،بإغراق رأسها تحت الماء للحظات/ابي اعرف وش نهاية البرود اللي في دمتس هاااه متى؟

تعالت شهقاتها وهي تحاول التنفس/وش سوويت

اعادها للغرفه ثم رماها على الأريكه وهو يخاصمها/ماتعلميني ليه مخليه فيصل لحاله مع الشغاله وجايه تنامين؟..وش هالبلاده اللي فيتس هاااه

ضلت ترتجف وهي صامته وخائفه،كل هذا من اجل ابن اخته، ندمت أشد الندم وهي تراه أرأف اخوته بأخواته،بل لولا مرض والدته لكان اعاد توق الى هنا..!

صفعها بقسوه وهو يصرخ/ليه ساااكته؟دايم لسانتس سليط.. وين راح اللحين

تكلمت وهي ترجف/انا اسفه دحوم.. خلاص والله العظيم اسفه.

صرخ بها/يومنتس منتي كفو تحافظين على ولد صغير لييه ما قلتي هاااه..

ردت بغيض ونبرة غريبه/صدقت ،ماني كفو لو جبت لك ولد واحد..

علقت هذه الجمله في رأسه،فهم مقصدها جيداً،اتجه اليها مجدداً و شدها من شعرها المبلول/انتي تاخذين موانع حمل؟

كادت تموت بين يديه من شدته، لم تستطيع الجواب وهي تتألم ردت بصوت متقطع/عبدالرحمن!

نفضها بقوه وهو يحثها على الحديث، هو اصبح متيقن من اخذها لموانع،حاول تهدأت نفسه/ماتعلميني ليه تاخذينها من وراي ومن دون علمي؟!

حاولت ان تقف رغم ألاآمها/كنت خايفه من مستقبلي معك، قلت مابي احمل علطول

استغرب اكثر من حديثها،هذا ليس مبرراً،كيف تتزوج شخص،ولا تأمن له/يومنك خايفه ليه تزوجتيني؟،شلون تغامرين من البدايه وانتي ماتثقين فيّ!

لم تكن تحمل اجابه..هي أسيره بين يديّ احقادها..لا تعرف ماذا تريد لم تفكر يوماً بجمال مستقبلها، انشغلت بالمقارنه مع غيرها وتركت نفسها رهينة مشاعر الغضب و الكراهيه..
كره صمتها المطبق.. لم يشعر يوماً بالغباء كهذه الليله.. كانت تستغفله ..وهو ينتظر امل فرحته الأولى.. قتلت اخر ذرة احترام في قلبه تجاهها.. اخرجها من الغرفه وهو يجرها من يدها..،واتجه بها للأعلى لغرفة مهجوره منذ سنين تقع في السطوح.. بجانبها حمام قد بني للخادمه ولكنهم غيروا سكنها للاسفل وتركوا الغرفه فارغه ..

خافت وهي تراه يسحبها للاعلى/دحوم وين موديني؟ ماحب السطح اخاف يا دحوم

لم ينطق بكلمه حتى وصل بها للغرفه سيعاقبها ولم يخطر بباله سوا هكذا عقاب.. رماها أرضاً/من اليوم وراايح هذي غرفتتس يا منال… مابي لتس شوفه.. انتي هنا خادمتي وبس

اتجهت اليه وهي ترجوه بضعف/انا ما سويت شي يستحق ترميني كذا..دحوم.. والله لاترك هالموانع ولا اقربها ابد والله.

ابتسم بسخريه/اكيد بتتركينها بعد هاليوم..لاني معاد ابيتس ،ما اثق بمستقبلي معتس،خليتس هنا ازريت

اغلق الباب دونها بعنف.. واغلقه بالمفتاح.. وهي تصرخ.. ضربت بيديها الباب دون جدوى.. كادت تجن وهي ترى الغرفه أشبه بالمعتقل فلا توجد بها سوى نافذه صغيره بالاعلى..و مصباحين احدهما لا يعمل.. هنالك بعض الاثاث المُغبر.. وبعض الخرده التي لم يعودوا يحتاجونها..
جلست في الزاويه وهي تحتضن نفسها بخوف..



شاهدت اخيها ينزل من السطوح بدونها فخافت/عبدالرحمن وين منال؟

تكلم وهو يزم شفتيه/خليها تتأدب وتعرف كيف تتسنع

اخذت من يده المفتاح وهي تعارض حديثه/اذا علشان فصولي والله ماتحبسها.. هذي زووجتك ياخوي مايصير وكلنا نخطي

شعر بالخيبه من حديث اخته الذي يدل على طيبتها، بعكس ماتفعل منال.. لكم كره الساعه الذي فكر بالزواج منها/خليها لين بكره وطلعيها.. انا طاالع..

راقبته حتى خرج.. ثم صعدت للأعلئ ستخرج ابنة عمها.. لن تدع المواقف تتطور لتحدث العداوه بين افراد هذه العائله.. لابد من بعض التضحيات..

فتحت الباب لمنال التي كانت منهاره وتبكي/منال اطلعي

هنا كرهت منال نفسها للمرة المليون.. فمن يتعاطف معها دائماً هن من تكرههن!! خرجت معها كالذليله وهي تبكي بانهيار تام… وتتوعد عبدالرحمن بالرد القاسي..!
.
،
.
،
.
،
.
وصل منزل حاكم منذ ساعتين ولم يجده.. وهاهو يجلس في الداخل.. بين وصايف التي وصلت منذ ايام.. وتزور اهلها وبين ام حاكم التي تجلس بجواره..
استغرب جلوسهن بجانبه طوال الوقت وتركهن لزوجة حاكم لوحدها، قاده فضوله للسؤال/بسم الله.. بقوم،انا طولت فالجلسه هنا ..بطلع للمجلس كود زوجة حاكم تاخذ راحتها..

تذكرت ماحدث فاستضاقت/استريح يا عمي.. مابه احدن غيرنا.. معاد به زوجه لحاكم الله يخلف

خاف/افاا يا ذالعلم.. وينها؟ عسى ما بأس؟

وصايف/لا تنشدني.. انا مثلك توني جايه اليوم ومادري وش صار

ام حاكم/يقول حاكم،اهلها ماهم براضين ، ضغطوا عليها ومنعوها تعوّد، وعلشان يتأكدون انها ماهي براجعه من وراهم،،،جدت البنت اخذتها معها لرماح..وانقطعت كل اخبارها..!

وصايف بقهر/حسبي الله.. قهروا اخوي

ام حاكم بضيق وغبن/اللي غابني.. انها سقطت… هذاك اليوم حاكم ما نام من النكد

ضل هو صامتاً، يحلل ما حدث..تلك الحبيبه لن تكف أذيتها لحفيدتها وحفيده، وكأنها بذلك تستدعي خيوط الماضي ليعود، استحضر صورتها أمامه، لم تكن قاسيه لهذا الحد..تُرى ماذا فعل بها الزمن..؟!

وقف وهو يهم بالخروج.. ورأى حاكم يدخل بزي العمل..

اسطنع الابتسامه وهو ينظر اليه/ارررحب يا جدي.. اشوف فاهد برا!!

قرر الجد الخروج فوراً وكأن خلفه امراً مهماً، لطالما كان نشيطاً، من يراه يظنه في الستين من العمر/انا قايلن له يروح باخذ صقر معي لرماح.

اعاده للأريكه وهو يجلس بجانبه/يابن الحلال اجلس.. بكرا زواج عناد، معاد يمديك تروح.. خلك ذالليل هنا وبعد العرس يصير خير.. وصايف وانا اخوتس جددي القهوه للشيخ

وقفت وصايف بابتسامه/ابشروا..

وقفت ام حاكم هي الأخرى/اجل انا بروح ازين ذيك المرقوقه الززينه

ابتسم بحماس/الله الله مرقووق لعيون جدي.

استغرب الجد نفسية حفيده..ماذا عن غياب حبيبته وزوجته.. لم يطيل السكوت/انت وش مجلسك هنا وزوجتك ماخوذتن منك!..أمك علمتني باللي صار كله .. وش فيك بااارد.. علي الحرام لو لي سلطه على اللي أبيها ماخليها ليلتن وحده بعيده عن بيتي. مير حيل الله اقوى

انصت لجده حتى سكت وتكلم بعد تنهيده/الوضع معقد شوي.. يبيله..

قاطعه الجد بغضب/الوضع ماهو صعب.. انت رجال روح و اخذها بيمناك..الدعوه ما يبيلها سوالف ولا هرج.. إلا ان كانك ماتبيها وفرحت بروحتها!!

تنهد وهو يرى الجميع يرى غيابها في عينيه وفي وجهه/ياعنك أني ابيها مير شكواي على الله، حتى التلفون منعوها منه.. عندها جده سليطه الله يكفينا بلاها.. طاحت امها مريضه وتحكمت فيها.

سكت الجد وهو يتذكرها مجدداً..من الواضح انه سيضطر لفتح ملف قد اغلقه منذ سنين خلت.. تلك الجامحه تريد من يروضها..
.
،
.
،


في منزل اهلها اخيراً بعد ذلك الجفاء الطويل.. هاهي تجلس في غرفتها، اصبحت حرّه من جديد.. استغربت ان والدها لم يغير شيئاً في غرفتها،اغلقها بما فيها كما اخبرتها أختها..

اخذت هاتفها وهي تتصل مجدداً بـ توق لكن دون جدوى هاتفها مازال مغلقاً..!!
جلست على سريرها ثم استلقت وهي تنظر للسقف اليوم زواج صيته،تمنت لو انها تستطيع ان تقف بجانبها،لكن لن تذهب لذلك البيت، لكنها قد حصلت على طلاقها فلماذا لا تذهب لصيته، تراجعت وهي تقول بنفسها يستحيل ان تذهب لبيته مجدداً.
رن هاتفها برقم غير مسجل لديها،لن ترد.. لعله تميم أو اي احد لا تريد ان تحتك بأحد.. حتى هذا المنزل لم يعد لها كالسابق.. تفتقد لجدها كثيراً..ستذهب اليه.. لن تتركه بعدما تحسنت علاقتها بأبيها..!

وصلت اليها عدة رسائل في الواتساب..فتحتها وهي مستغربه من اول رساله [صباح الخير ،أنا صيته يا سلهام ردي علي]

**فتحت التسجيل الذي ارسلته صيته، استغربت انه بصوتها الباكي [سلهام وينتس؟!..سمعت انتس منتي حاضره،زواجي! ليه يا سلهام.. اقسم بالله محتاجتتس..تدرين بظروف زواجي لا تزيدينها بعدم حضورتس،انسي اخوي تميم هاللحين، انا اختتس،احضري علشاني أنا ماقدر اسوي اي شي بدونتس،تعالي لي أنا و ماعليتس من احد]

انتهى التسجيل وهي تشعر بالضغط، "صيته غاليه". ولها في قلبها مكانه يستحيل ان تغيرها خلافاتها مع تميم..
فكرت قليلاً،قد حصلت على الطلاق..إذن لاضير في ذهابها لصيته.. لن تحتك بأحد،ستتحمل لقاء زوجة تميم لأجل صيته.. لن تردها خائبه بعدما دعتها برجاء…
،
.
،
.
،


هاهي تجلس وكأن الحزن يلفها بحباله.. شعورٌ خانق بالكراهيه تجاه من ارتبط بها رغماً عنها،وكأنه اخذ جاريه!

بيديها هاتفها الجديد الذي جلبه لها اخيها مع هداياه لها.. تنتظر رد سلهام وقد تبللت خديها بالدموع.. هي من ستهوّن عليها الأمر تثق فيها و في صبرها.. يكفي انها جعلت اخيها لا ينظر لزوجته الاخرى،من شدة تعلقه بها.. جعلته يتغير للافضل ..تميم الآن ليس تميم قبل معرفته سلهام..

وردت اليها رسالة الرد من سلهام واتسعت ابتسامتها وهي تراها [ بحضر علشانك،الساعه 4بكون عندك ان شاء الله]

دخلت في هذه اللحظات دلال بصحبة نوير وهي ترى صيته تبتسم، لم تراها تبتسم منذ ان علمت بزواجها/وش السالفه اليوم اشوف الابتسامه منوره الوجه!

التفتت عليها بابتسامه لا تكاد تتضح/طلبت من سلهام تجي، ووافقت.

اتسعت ابتسامة دلال/احححلللفييي

ضاقت مما سمعت بهتت ابتسامتها/بس سمعت انها معاد تبي تعوّد!

لم تعجبها نبرة نوير/لا بتعوّد ان شاء الله، والشيطان مدحور

وكأنها تبحث عن مشكله/قصدتس اني شيطان!! هيين يا صيته..

التفتت اليها دلال مستغربه/وش اللي هين يا صيته!! تراها ما جابت طاريتس

شعرت بالاضطهاد و عبرت بغضب/لا بالله هي تقصدني.. وما..

قاطعتها صيته بهدوء/كل واحد عارف قيمة نفسه، انتهى ..ممكن تطلعوون؟!!

زمت شفتيها بغضب وهي تخرج مسرعه..اتجهت لغرفتها حزينه، كلما فكرت بأمر البقاء مع تميم يسوء الجو.. وهاهي تلك الساحره ستحضر اليوم،لن تستسلم ابداً ستحارب لتحصل عليه، هي تحبه ولن تفرط به رغم تصريحه لها بكل ادب أنه لا يريد اكمال الزواج بها!!
.
،
.
،
.
،
.
،

اتجه بالسياره وهو يوقفها في مرآب منزل "عناد" ثم يخرج اليه.. وهو يقف خارجاً..
سأله عناد بفضول/ماتعلمني منهي له هالسياره؟وليش حاطها عندي انا

ابتسم وهو ينسف شماغه للاعلى/لا تخاف ابن عمك رجل قانون وماهو مورطك بشيء.. ابي اخلي هالسياره امانه عندك واذا جاء وقتها جيت اخذها..

بابتسامه جانبيه/ما يندرا عنك والله

اخرج نظارته وهو يلبسها/انسى السياره هاللحين و خلنا نوديك الحلاق ونضبطك،هذي ثالث مره اوديك

ابتسم عناد وهو يذهب معه/ههههه وانت الصادق الرابعه،عاد متى اوديك ثاني مره ورابع مره

التفت اليه بحده/لا تخاف بتردها لي،و قريب بتسفرني شهر عسل على حسابك.

ضحك عناد وهو يشير على أنفه/ابشرر على هالخشم..

ابتسم حاكم/عليه الشحم.. بس عاد ان شاء الله يكون زواج العمر ..دبلت كبودنا يا رجل كل يوم معرس.

عناد بضحك/ما اضمن لك..
.
،
.
،
.
،
.

نظرت الى ساعتها وهي تشير الى 3:40
خرجت من دورة المياه وهي تفكر بقدوم سلهام مرة اخرى وان كانت مجرد زياره.. لن تدعها وشأنها.. ألتفتت الى باب غرفتها التي تكون دائماً مقفله!!
زمت شفتيها وهي تتجه الى الباب وهي موقنه بأنه مغلق، ولكنها تفاجأت بأنه بدون قفل..!!
ابتسمت بخبث.
قررت ان تدبر خطه لتوقع بين ضرتها وبين زوجها.. لعلها تتخلص منها الى الابد.. لابد أن تقطع اي خط للرجوع..
عادت الى غرفتها ثم اخذت من تسريحتها مقصاً و أحمر شفاه.. واتجهت الى غرفة سلهام.. ابتسمت وهي تدخل هذه الغرفه التي ينام فيها تميم مع ذكريات سلهام واطيافها!
اتجهت الى خزانة ثيابه فتحتها ثم بدأت بتشويه ثوبه الجديد ..ثم لطخته بأحمر الشفاه بفعل انتقامي..!
ثم خرجت بسرعه.. لتسمع صوتاً..
.
،
.
،


يتبع.. *





**********
شكراً
لمن يلتمس لنا العذر قبل أن نعتذر ولمن يقدر
ظروفنا قبل أن نشرحها !!

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 08-10-15, 06:57 AM   المشاركة رقم: 618
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ي هلا والله ونوووورت برجعتك ريري


بارت جميييل رغم اﻷحزان اللي فيه .



الذيب وقع تحت شكوك وظنون بس ما ألومه .. آآه ما أصعب أنك تنلام وانت ما تدري شو ذنبك .

لازمهم جلسة مصارحة عشان تنحط النقاط على الحروف .




أم عساف وسرها الخطير ...
أتوقع انه بكون ابن مضاوي ، حسبي الله على ناس ما في قلبها رحمة حرقت قلبها على وليدها .

بس شو دور توق بالقصة ؟!!
بس اكيد رح تساعد بطريقة او اخرى في كشف سر فهودي.




توق .. حبيت انتفاضتك من ضعفك .
ايوه اديلو بالبوكس فمنخيروووو

العشة اكيد بخبي فيها بلاويه الزرقاء ربي ياخذه
واكيد رح تكشفهم توق . بس ربي يحميهما من كيده.




الجد حاكم ع شو ناوي ؟!
يااااي عاد لو دخل الحلبة رح توووووولع لووول





صيتة واخيرا بدا العد التنازلي للقاء اللي ما بتسمى
بس ما بعرف حاسة انه ممكن تصير معجزة ويوقع في حبها
اي هو شاف ظهرها وضاعت علومه لووول



تميم ... جيمك أوووفر
بس ما كان بيده شي تاني
سلهام سكرت كل اﻷبواب والشبابيك وحتى الطاقات بوجهه

ما بلومه.

سلهام .. كرهت غرورك اللي حرق قلبك.
برأيي هي ما بدها العنب بدها تقاتل الناطور >_< امفففف




حاكم ..

الحمدلله اتطمن قلبه واكيد بطبخ خطة ليسترد فيها توق.

موقفه مع سطام برررد حرتي .

بس لحظة !!! مو نفس اسم ابو سلطان ؟!
يييس اتوقع اخوه وخايس مثله وعععع




وه فديت الحساس يا ناس
الدحمي ... لا شلت يمينك .
خييييي واخيرا بررررد حرتي فيها

وع قولة هموستي : من هالحال وأردى منال ال تييييييييت



روووووعتك ما بتنوصف ريري
مشكوووورة فيتو وريري
وكلي شوووق للقادم

مع خالص ودي

○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 08-10-15, 12:41 PM   المشاركة رقم: 619
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكووورة حبيبتي فيتو
و تخياني للكاتنبه المتالقه

حديتيني علي اقصاي يا بنت عمي

مع اني كل البارتات اللي طافت و انا ادعي علي تميم بحرقة القلب لكن الحين قلبي عورني عليه
اخلي شي لما يحاول يهدي روحه و خالها قدام بتبها
لكن ابي اعرف ليش ما راح الاستقبال و طلع بطاقه جديده ..يبي يقول لسلهام انه يخترم قراراتها ؟؟
لكن الصراحه لما قال لها انتي طالق عورني قلبي عليهم اثنينهم ..عنيد و عنيده ينيلهم من يخبسهم في غرفه واحده و يدبغهم لين يقولون بس..
توف ..انم شاء الله اكتشاف بلاوي سطام علي يدها ..ججعله البلا
ذوف ..ذي البنت تبي من يخبها علي جبينها ..حمامة سلام
حاكم .زالحين قلبه ارتاح شوي لكن لييييييش ما وصل رماح للحين ؟؟"فيس يناظره بنص عين"
مضاوي ..يا قلبي علييها .لكن عقب ما سمعت كلام جارةالجده ولع الليت فوق راسي ..فهد ولد مضاااوي
لكن وش صار و من ابوه؟؟
نوق ..كفووووو ..الحمد لله انك اصطلبتي ترا البنات كلوا وجهي ..من سواياك و ضعقك في البارتات اللي طافت
طلقها ..طلقها ..طلقها ..لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااا
جعلك تطيحين و تنكسر رجلك علي ذي اسواة يا سلهام ..
سطام ..من ذا الحال و اردي يا رب
منال ..هاذي شيطان ..اعوذ بالله منها ..ما تستخي و لا تودر سواد قلبها
الدحمي..طلقها و انا ازوجك اللي تسواها و تسوي طوايفهاا
الذيب ...ليش كذا ياالذيب ..

انت رجال روح و اخذها بيمناك

قول له يا جدي قول له ..و انت بعد ..روح خذ عجوز النار ذي اللي طايحه اذي في العيال

نوير ..تراني للخين عاذرتك و اقول ما لها ذنب ..اقصري الشر
الحين عنيد ولد عم خاكم ..سبخان الله فرق الالماس من الفخم
مع انالفخم نستفيد منه مهوب مثل عنيد المؤذي

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 09-10-15, 02:06 AM   المشاركة رقم: 620
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 296470
المشاركات: 47
الجنس أنثى
معدل التقييم: امواج الخريف عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 72

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
امواج الخريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله على السلامة وعودة مباركة اتمنى ان تكونو قضيتوا اجازة سعيدة
مشكورة على البارت الروووووعه حقيقي عجزت ارد ولا اوصف شي من الجمال والروعه
انتى جسدتى الرجوله والشهامة كاملة في شخص وتصرف تميم مو اي رجال ممكن يصمد في هيك مواجهة امام عناد من يعشق بس كان الطلاق رهيب لما وصلت (همس في اذنها ..انتى طالق ) صرخت بلا من اعماق قلبي ما توقعت مو سهلة
الصراحة كل الشخصيات رائعة جدا ولها حق في التعليق لكن انا الحين انهيت قراءة البارت الساعة 3 الفجر ومتاثرة جدا وفي انتظار البقية بكل شوق .... تقبلي تحياتى اختى والله يعطيك العافية ..سلام

 
 

 

عرض البوم صور امواج الخريف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 02:25 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية