لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-15, 11:38 AM   المشاركة رقم: 536
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم ؟!

تقبل الله طاعتكم

اعذرووني على التأخير والله راحت علي نووومه ما دريت عن نفسي

اعطوني فرصه للساعه وحده .او وحده ونصف وانزله

اكرر اعتذاري واسفه لأني خليتكم تنتظرون

❤️

رشا

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 11-09-15, 11:48 AM   المشاركة رقم: 537
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

في الانتظار ....

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 11-09-15, 01:17 PM   المشاركة رقم: 538
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


25))عِشق بِلا قُيود..
.
.

حسبي على الحظ.. ليه الحظ جافيني؟
ليته جمع بين جداني و جدانك..
،
،
.

تسللت اشعة الشمس عبر النافذه المقابله لوجهه لتزعج نومه الهادئ.. فتح عينيه..قد نسيا ستائر الغرفه مفتوحه..
رفع رأسه قليلاً واسند خلفه الوساده.. انتبه لوجودها بجانبه رغم ما قاله البارحه في حقها وابكاها..!
تذكر حديثهما البارحه ودموعها.. لم يظن انه سيأتي يوم يجعلها تذرف الدموع فيه، ماذا أصابه لماذا يحدث هذا كله..لم يستطيع حتى ان يتهمها صراحتاً..

لم يستطيع ان يفرح بها.. ولا حتى بذلك الحمل الذي لم تخبره به حتى الآن...لكن هناك شيء ما يقول له تمهل، اقترابها منه مهما اغضبها،و نومها بجانبه رغم ما حدث يجعله يراجع نفسه فيما يفعله بها وفيما يحدث،
ذلك السطام لم يرتاح لنظراته منذ ان عرفه فنظراته تدعو للريبه..
فكر جيداً لو انها تريد الخروج مع سطام لركبت في المرتبه الاماميه بجانبه وليست الخلفيه!!
توق من المستحيل ان تخون،هي مازلت تخجل منه حتى الآن وهو زوجها!!

رن هاتفه واخذه بسرعه ليضعه على الصامت قبل ان يزعجها .. لمحها تتحرك..ظن انها نائمه حتى عطست فالنائم لا يعطس! ..عرف انها تتظاهر بالنوم لتبقى بجانبه،

نزل من السرير بهدوء كعادته..وبدأ بتجهيز نفسه للخروج.

لم تستطيع البقاء اكثر مع غثيان الصباح.. تركت سريرها بسرعه وهي تتجه لدورة المياه.. فوجئت بانه داخلها،فنادته و هي تطرق الباب ولكنه لا يخرج/حااكم اطللع ..الله يخليك

تعمد التأخر ليضايقها وهو مستمتع بصوتها المبحوح/لحظااه..

لحظه وخرج ..تفاجأ بها تدفعه وتدخل خلفه وتغلق الحمام، ضلت تستفرغ..و استغرب،لم يعرف سبب استفراغها،

ذهب ليكمل لبسه.. واذا بها تخرج ويدها على مكان كبدها، تمنى لو يسألها مابها،حالتها تبدو مزريه/..

حاولت ان تسمو على نفسها وان لا يتضح ضعفها،لم تستطيع اخباره بالحمل صعب عليها الأمر وهو قد صرخ في وجهها البارحه وأبكاها كثيراً،،اتجهت للباب لتخرج، ستحضر له الفطور قبل ان يخرج..

اوقفها بالسؤال/وين رايحه؟

ببرود/بجهز لك الفطور والقهوه

رد وهو يخرج من الباب/خليتس مكانتس ،مالي نفس افطر انا طالع عندي شغل واحتمال مارجع غير بعد بكرا او بعده على حسب

نادته وهو يمر بجانبها،لم يرد فأمسكت يده بكلتا يديها/حاكم لا تسوي بي كذا

لم يلتفت إليها،لن يرد عليها قبل ان يتحقق في الأمر بنفسه،هي تستحق ان ينتظر برائتها وان يبحث عنها بنفسه،صورها التي جاءته من مجهول،والرسائل التي تحوي كلمات تسئ لها فقط.. وكأن المقصود في الإيذاء هي فقط.. سحب يده من يدها ليخرج،هذه المره سيأخذ الأمر بجديّه ليقطع دابر من يريد تدميره هو قبل توق..

لحقت به بيأس/حااكم رد علي لو بكلمه بس،

وقف مجدداً بدون ان يلتفت عليها/اليوم لا تروحين مكان. حتى الاستوديو ..فااهمه

ألقى أوامره بصرامه وخرج *

ضلت هي واقفه مكانها مصدومه من جفاف معاملته معها وصدوده عنها! ، كيف كان وكيف هو الآن..انهارت باكيه وهي تشعر بالضعف،..لم تكن يوماً ضعيفه لكن حبها اضعفها!
"حقاً الضعف هو الجانب السيء في الحب"

رن هاتفها واذا به والدتها.. جلست لتتحدث معها محاولةً تسكين وجعها بصوتها..
،
.
،
.
انتهت من تحضير سفرة الافطار وجلست تنتظره قد أيقظته قبلها ليلحق بها ..ولكن لم ينزل بعد،اتجهت لغرفتهما لترى ما إذا قد صحى أم ما زال نائماً..
دخلت الغرفه لم تجده في سريره.. استغلت الوضع واتجهت للتسريحه لتحاول رفع شعرها بمشبك للأعلى فهو ليس مظفر ويتعبها طوله. ..انتبهت لشيء هي تعرفه جيداً لكن كيف وصل هنا؟!!
مزت يدها لتأخذ السلسال من على الطاوله وهي تتأمله جيداً وتتذكر جيداً اين وضعته..

خرج من دورة المياه وقد تجهز للخروج، ابتسم وهو يرى الابتسامه وبريق عينيها لدى رؤيتها سلسال ناقتها المفضله/شكلتس وصلتي نجد

ألتفتت اليه بعدما ارمشت وسقطت الدمعه/متى اخذته من ريميه؟ ولييه؟

اتجه اليها وهو ياخذ السلسال من يدها بهدوء ويعلقه في رقبتها/اعذريني.. اخذته قبل اخطبتس.. قلت لريميه ان وافقت على برجعه لها.. وان لا.. اسمحيلي لا احتفظت فيه

امسكت بطرف سلسالها وهي ترمقه بإعجاب/انت انسان غريب.. حاولت اصدك اكثر من مره و رميتك بالشوزن..و ما اظهرت لك اي خضوع ولا تلميح قبول.. ولكنك أصريت وخطبتني، وش عجبك فيني وانا ما كشفت لك وما شفتني حتى نظره شرعيه

ابتسم وهو يمد يديه ويحتضن وجهها بكفيه/الارواح جنود مجنده.. وانا حبيتك.. ومتقبلتس كيف ما كنتي.. الصحيح ماظنيت شعرتس يطلع بكل هالطول لكن فاجأتيني بطوله..
حاول الاقتراب بقبلها ولكنها ابتعدت بحركات طفله لعوب/يلا البس شماغك والحقني تحت الفطور على السفره
نزلت وتركته يبتسم..

لبس شماغه وتعطر ثم نزل في هذه الأثناء ليلقاها تحت تقف امامه تنتظره/صباح الخير

بابتسامه صباحيه خجوله وكأنها لم تراه قبل قليل/صباح النور..

جلس وهو يستغرب لم يعتد الفطور صباحاً ولكن بوجودها سيأكل لن يفوت فرصه/ما شاء الله وش هالدلع

كتمت ضحكتها بابتسامتها/اي دلع.. كله فطور عادي وحليب وشاهي لا تبالغ

ضحكت من خلفها وهي قادمه/بلاه ماعمره افطر قبل يطلع يا بنتي… السلام عليكم

شيهانه وقفت بابتسامه وقبّلت راسها/وعليكم السلام، صبحتي بالخير خالتي

جلست ام ذيب بابتسامة رضا/صبحتي بمثله.. الله يوفقتس ويسلم من رباتس

ذيب بتأييد/امين..

ضلت تحتسي قهوتها بصمت وسط نظرات ذيب التي لا تبتعد عنها.. التفتت اليه امه وهي تبتسم/تراك بتتأخر وراك موعد وصلاة الجمعه

وقف وهو يحمدالله/يلا انا طالع..

وقفت معه شيهانه وذهبت لتوصله للباب وتحاكيه في موضوع/بترجع بعد الصلاه والا عندك شغل بعد؟

رفع طرف شماغه للأعلى بابتسامه/وش تبين ياقلبي

تشجعت وقالتها/متى بنروح للبر؟

توقف لدى وصوله الباب والتفت اليها بجانبه/متى تبين؟

ابتسمت بامتنان/اليوم تقدر؟

وهو ينظر لساعته ويتذكر اعماله/اليوم مايمديني، احسن شي بكرا من الفجر نمشي شرايتس؟

برضا/شورك وهداية الله.

اقترب منها هامساً/جهزي اغراضي ترى بقعد معتس هناك، مافيه فكه

لم تنظر حتى في وجهه من شدة خجلها.. تركته وذهبت مسرعه..

لبس نظارته وهو ضاحك وخرج وقلبه مازل عندها()..

عادت لسفرة الافطار لتكمل قهوتها بصمت..حتى سمعت ام ذيب تناديها/سمي يا خاله

ام ذيب ، بشعور الندم عن فكرتها السابقه عنها/سم الله عدوتس.. وش بغيت اقول..

شيهانه باهتمام/قولي يا خاله.. آمري

ام ذيب/الاسبوع الجاي في قهوة نسوان عند ام فيصل في الاستراحه علشان تمايم ولد بنتها، وودي انتس تروحين معي وتقنعين مضاوي تروح معنا بعد،

استغربت من طلبها بخصوص مضاوي، وان الموعد الاسبوع القادم لماذا تلح منذ الآن!! /عن نفسي ابشري.. بروح معتس انا بنتتس وتامريني ما تطلبيني يا خاله.. بس والله مادري عن مضاوي

ام ذيب برجاء/تكفين، حااولي فيها..اطلبيها البنت من زمان ما طلعت

شيهانه استغربت أكثر من حديثها واصرارها/ابشرري بحاول معها. وباذن الله تروح معنا.

ابتسمت بامتنان/لبى قلبتس يا بنتي
،
.
،
،
.
،

لحظات صمت يجلس فيها بين ابناءه… قرأ العتب في نظراتهم و خلف كلماتهم .. اما أمهم لم تجلس معه او حتى تستقبله،..
وضع فنجانه وهو يلتفت لصقر/وين اخوك؟

اجابت صيته بدلاً عنه/بعد شوي بينزل..

بفضول/وامك وينها؟

صيته/بغرفتها..

دلال وهي تحتضن اخيها الصغير وتتحدث بعفويه،لم تتعود على وجوده كثيراً/يبه كم بتقعد عندنا هالمره

ابتسم وهو يراها تحتضن اخيها بسعاده/ماني برايح يا حبيبة ابوها . بقعد عندتس

ابتسمت ببراءه/وناسه عندي اخو صغير ..

صقر بابتسامه/ومطول شعره الزااحف ههههه

ابتسم امير دون فهمه للغتهم/..

ابو تميم بفضول، فهو لا يعرف عن اي شيء يخصهم/هاللحين ماحد منكم يعرف انجليزي؟!

… صوت من اخر الصاله/البركه فيك..

التفت الجميع لصاحب الصوت.. وهو يكمل حديثه في طريقه إليهم/درسهم انت الانجليزي..

ابتسم لأبنه الذي كبر كثيراً واعتمد عليه في كل شيء منذ صغر سنه/طيب قول السلام

سلم عليه تميم ببرود وما زال واقفاً..التفت الى اخيه صقر/وش مقعدك انت،يلا قم خلنا نروح الجامع..

وقف صقر بسرعه واتجه اليه/مشينا.

دلال ببراءه/تميم شوف اخونا الجديد

التفت اليه ببرود وعدم اهتمام ثم أدار ظهره وخرج/قدامي ياصقر

فهم ابو تميم نظرات ابنه.. لأول مره يشعر بالخجل من نفسه..ترك ابناء وصعد للاعلى متجهاً لغرفة ام تميم ..حاول فتح الباب لكن وجده مقفلاً وناداها/مزنه.. مززن… افتحي الباب

واقفه خلف الباب،شيء ما بداخلها يحترق، كرهت شعورها بالضعف تجاهه..وهي تتذكر كلماته التي كان يُسمعها سابقاً (انا تراني مغصوب عليتس ولا ابي لتس شوفه..ابوي يبي يناسب ابوتس لأنه رجال كفو وانا اللي تورطت بتس)
لطالما ذهبت غاضبه لمنزل أهلها ولكن كان والدها في كل مره يعيدها لخالد رغماً عنها من اجل حاكم الجد..!

تقبلت الوضع بعد ولادة صيته و رضيت بنصيبها مع الوقت ولم تعد تعترض على حديثٍ يسمم بدنها به أو حتى ضرب.. تعلم انه يتزوج كثيراً وذو باع في مغازلة النساء.. "كل النساء إلا هي" !!
اي واحده غيرها قد انتهى قلبها منذ زمن ولكنه ينبض حتى الآن لأولادها فقط..

يأس من ان تفتح الباب له.. تركه وذهب..

.
،
.
،
.
،
.
خرجت تركض من مجلس النساء.. اتجهت للسلم وهي تصرخ/ذوووق ألحقي أمك..

سمعت صوتها وضعت طفلها في سريره وهو يبكي ونزلت بسرعه.. تتسائل كانت عندها منذ قليل وكانت بخير،
وصلت لـ منال وهي تبكي/وش فيها امي

بدا على منال اثار الخوف والربكه/أمك فجأه طاحت مدري وش منه!!

تركتها ذوق لم تكمل حديثها حتى جلست عند أمها محاولةً لفعل شئ/يمه قوومي يا قلبي.. يممه.. يمااااه

دخلت الجده الغرفه وتفاجأت بما يحدث/يا وجه الله وش العلم؟ علام نوره طايحه..!

منال وهي تمثل دور المتأثره/مدري يا جده هي كانت تكلم بالتلفون .. فجأه طاحت علينا

الجده التفتت اليها/انقزي للسايق خليه يقرب الموتر بسرعه، ودوها المستشفى...


.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 11-09-15, 01:23 PM   المشاركة رقم: 539
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 



.
،
.

قررت المحاوله مجدداً في ان تصحح مسار العلاقه مع زوجها ..فكرت ملياً فيما يجب ان تفعله الليله بعد عودة حاكم من العمل لا مجال للتأخير مهما كان
.. اخرجت من الخزانه صندوقاً قد حضّرته للمفاجأه.. فيه دمى صغيره ذات ألوان زاهيه،..هي متأكده لو عرف حاكم بحملها سيفرح سيغير هذا من حياتهم للأفضل (نفسي اول نونو يكون بنت.. يارب)
رتبت كل شيء في مكانه. بسعاده.. الليله ستحكي له كل شيء،حتى كذبها ذلك اليوم.. ستخبره به.. يجب ان يعرف حاكم بحقيقة سطام قبل ان يدمر علاقتهما ..
اخرجت الكروت وكتبت عليها وهي تبتسم..

انتهت من مهمتها و ضلت تتأمل ألألعاب وتحلم.. نسيت همها قليلاً في عالمها الخيالي.. حتى تلقت اتصالاً من منال وردت بسرعه خافت ان تكون والدتها مريضه/هلا منال..

على الطرف الآخر حاولت تمثيل البكاء/توق الحقي على امك بين الحياة والموت بالمستشفى..

تركت مكانها وهي تقف مرعوبه/منااال انتي وش تقولين؟ اماانه لا تكذبين علي هالمره تكفيين الا الوالده يا منال

منال /يشهد علي ربي ان امك مريضه و قسم

اغلقت الهاتف في وجهها.. واتصلت بسرعه في سائقها ليحضر بسيارته و بسرعه.. نسيت الاتصال بحاكم في معمعة صدمتها وبكائها،فوالدتها بين الحياة والموت على حد تعبير منال وصوتها الباكي..
.
،
.
،
.
،
ضلت تنتظر قليلاً وهي تفكر بما قد يحدث .. ارتاحت كثيراً بعدما عرفت بأن ام ناصر دخلت غيبوبة سكر و ارتفاع في الضغط قد يفقدها بعض حواسها وربما يودي بحياتها!!
اتصلت بتوق بسرعه وكأنها تبشرها بخبر سار لعلها تصاب بصدمه وتجهض هي الاخرى..!! رباه اي سعاده تمنحها وهي تتشفى بمن حرمتها لذة كل شيء..فمنذ ان عرفت الحياه وهي تقارن بتوق،لطالما احترقت غيره في طفولتها حتى نمت مع الايام لتتحول لحقد دفين ..ومازالت تلك الجمل تتردد في مسامعها دائماً..حينما عادت سعيده بشهادة السادس الابتدائي وكانت الثالثه على الصف وتركض في حضن والدها( ابووي ابي حفله انا شاطره وجبت شهادة تفوق)...
لم يبارك لها والدها تلك اللحظه ولكن سألها( توق الأولى اكيد.. هي احسن منتس.. لو انتس شاطره كان خذيتي الاولى، وسويت لتس حفله)
..وفي سلوكها حينما تفعل شيء.. تقارن بتوق (مستحيل تكونين بنت عم توق.. هي ماتسوي مثلتس هي مؤدبه وانتي مشاغبه)..
وفي وقت تخرجها من الجامعه ..الكل اجتهد في تقديم الهدايا لتوق التي فاجأها والدها بحفلة تخرج في ارقى الفنادق ..وقدم لها استوديو التصوير الذي لطالما حلمت به هديه.. حققت ذاتها بمساعدت والدها..
وهي لم يتذكرها احد بهديه سوا والدتها واخيها.. وللأسف توق!!

**رن هاتفها لتفيق من ذكرياتها البغيضه.. عبست وهي ترى اسم عبدالرحمن،ثم ابتسمت وهي تحاول ترتيب ما ستقول لابد وان تستغل الوضع لدمار تلك التي دمرت سعادتها وذاتها ،تصنعت الحزن وهي ترد/هلا عبدالرحمن..

عبدالرحمن على الطرف الآخر ويتضح على نبرته القلق/السلام عليكم.. منال ليه امي ماترد على جوالها؟

منال بتأثر مزيف/والله مدري شقولك ي عبدالرحمن.. شي يقهر ويحزن بنفس الوقت

عبدالرحمن بانفلات اعصاب/تكلللمي وش صااير

منال/امس جتنا توق تبكي عند امك و تشتكي ان زوجها يشك فيها و مزعلها.. واليوم خالتي المسكينه كلمتها تبي تطمن عليها و انصدمت منها ان حاكم يسبها ويسبكم معها، عاد توق كلمت وهي المسكينه منهاره بس شتسوي تحبه وهانت نفسها، اكيد شافها جاته من وراكم وظن انكم زلايب ماعندكم غيّره ولا رجوله!

اتقدت النيران بصدره/اناااابوو فهد..انتي وش تقولين يا بنت!!

اكملت منال بخبث/والله هذا اللي صار يا عبدالرحمن وبعدها خالتي طلبت توق تجي وتترك حاكم ..بس توق رفضت ..و بعد الرفض انهارت خالتي مصدومه منها ووديناها للمستشفى وهاللحين خالتي يالبى قلبها بالمستسفى وحالتها خطيره.. كله بسبب توق ارتفع عندها الضغط مع السكر.. الحمدلله اني كنت جنبها والا وش كان بيصير فيها!

ضل يسمعها وهو يشعر وكأن صدره ينفتح من شدة الغضب والبراكين التي تتقاذف في صدره.. قد اصابه هذا في مقتل.. قد قتله كيد النساء وهو يظنه حاكم..!

.

،
.

حاولت تتصل بحاكم ولكنه لم يرد عليها… كانت تبكي بإنهيار بعدما اتصلت بأختها وفهمت منها ماحدث..
لم تعد قادره على الصبر اكثر اتصلت بسائقها ليأتي ويأخذها… اخذت عبائتها ونزلت مستعجله.. لم تأخذ معها سوى هاتفها في حقيبتها..
خرجت بدون ان تستأذن.. حتى من ام حاكم التي شاهدتها تخرج..!!

استغربت أم حاكم.. منذ يومين وتوق ليست بخير (عسى خير يا ربي)
.
،
.
،
.

مابين الشرقيه والرياض..
وصل الى مركز امن الطرق الذي اصبح هو رئيسه بعد الترقيه..
جلس خلف مكتبه وهو يحاول ان يريح ظهره من عناء الطريق ومقعد السياره..

دخل في هذه الأثناء صاحبه وزميله في العمل"حاتم" ويبدو ان هناك أمراً مهماً/السلام عليكم

اعتدل في جلسته/وعليكم السلام هلا حاتم ..

حاتم ويتضح عليه القلق/هلابك..

حاكم بابتسامه باهته/اشوف وجهك متغير… وش صاير يالخوي

جلس حاتم وهو يعطيه ملفاً احمراً/هذا أمر تعميم على كافة نقاط التفتيش.. بإلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم واللي محتمل انهم متورطين بشبكة تهريب اسلحه متنوعه

فتح الملف بإهتمام/اووف شبكه.. يعني كم عددهم تقريباً

حاتم/واااجد ،حوالي 60شخص فيهم سعوديين و خليجيين و جنسيات عربيه المهم فالموضوع انهم مجرد مشتبهين.. يعني فقط تحري لا غير..

تمعن حاكم في الملف باهتمام،فأمور التحقيق والبحث تستهويه/يعني ناويين يمسكون خيط منهم يدل على البقيه.. هذا اللي فهمته..

حاتم فهم مايقصده/لا تحمس واجد..يا "رائد حاكم" ترى مهمتنا فقط إلقاء القبض عليهم اذا لقيناهم في نقاط تفتيشنا ودوائرنا… اما مهمات البحث والتحري ماهي مسؤلياتنا..

ابتسم حاكم/اذا قدرنا نسوي شي يفيد الوطن ماحنا بمقصرين يا حاتم.

حاتم وهو يفهم صاحبه/ياحاكم ترى اخر مره تحمست فيها لحقت لك مطلوب 200كيلو وطلعت حتى من دايرتك وطحت بوسط وكر مهربين ولولا مكافحة المخدرات لحقتك بالوقت المناسب والا رحت فيها يا متحمس

بنظره ثاقبه ونظرة ثقه/انا ما اضيع هدفي لو اموت علشانه، ماترقيت عبث يا حاتم ..

ابتسم حاتم لرفيقه المتحمس وهو ذاهب/انشهد.. كفو يابو براك،

تذكرها هذه اللحظه بعد سماعه "ابو براك"..اصبح يفضّل هذه الكنيه اكثر من اسمه.. اقترب وصول براك ال براك اخيراً..ومن من؟ ابنة ال صارم.. هذه الدنيا صغيره جداً..!!
في هذه اللحظات تذكر الامر المهم بعدما ذكره صاحبه بـ"البحث والتحري" .. اخرج هاتفه ليتفحص الصوره مجدداً ..من اول وهله الصوره ليست جديده.. توق منذ زواجهم لم تضع طلاء اظافر باللون الأزرق! وشعرها في الصوره اقصر منه الآن..!
لاحظ إصبعها الصغير ملفوف بلاصق جروح وابتسم (الصوره صارت واضحه حييل.. هذي اكيد مسروقه منها.. والا ليش يغطي وجه الرجال؟ و بنيته الجسمانيه تشبه بنية جسم عبدالرحمن ويقارب لبجاد ..ليش لا !!توق طاهره يا حاكم وانت تسرعت هالمره)
من الواضح انه هذا كيد نساء اكثر من انه فقط خبث رجال..!
حمد ربه أنه لم يتهمها بصراحه.. لكن بقي ذلك الحقير ماعلاقته بها لماذا يلاحقها..!!
رمى القلم من يده وهو يكاد يجن من كثرة التفكير والاوهام المصاحبه له.. يريد دليلاً قاطعاً..يريد إراحة قلبه وشفاء غليله من سطام.. بعدما سمع صوته حينما كان يكلم توق.. *جبتلك فراوله حسيتها تشبهك* هذه الجمله بحد ذاتها تنخر في رأسه..لابد وأنه رآها ..والا لما قال لها هذه الجمله بكل وقاحه، يحتاج يومين يختلي بنفسه ويتركها.. لا يريد جرحها بالصدود من الافضل ان يبقى بعيداً حتى يصفي ذهنه وقلبه تجاهها..
.
،
.
،
.

دخل وهو يركض في ممرات المستشفى متجهاً الى وحدة العنايه المركزه باحثاً عن والدته ..لا يريد خسارتها إثر خسارة والده ..
وجد توق واقفه تخاطب دكتوره عرفها من صوتها.. واتجه إليها/وشلون امي هاللحين .. وينها؟

الدكتوره/لو سمحت ممنوع الزياره والحديث مع المريضه الضغط للحين ما استقر.. واضح انها تعرضت لصدمه او متضايقه من احد.. ع العموم دعواتكم لها

ذهبت الطبيبه وضل هو واقف يسند ظهره بانهيار تام، تذكر كلام الطبيبه وقارنه بحديث منال ثم انفجر في وجهها/وش سويتي بأمي بعد يا توق؟

توق بحزن وعين لم يجف ماها/عبدالرحمن وش تقول انت؟

عبدالرحمن بضيق/يومن حاكم مضايقتس؟ ليه ما جيتي تقولين لي انااا؟!

لم تفهم ما يقول، استغربت/عبدالرحمن انت شتقول؟

عبدالرحمن وهو يتقدم لها وبصوت منخفض وغااضب/ابوي مات بسبب سالفة حاكم.. وهاللحين أمي بتموت بسبته! والله ما خليها له هالمره..

ضلت صامته لم ترد عليه في هدا المكان يكفيها مافيها.. جلست على كرسي الانتظار القريب منها.. ضلت دقائق وعبدالرحمن يقف بالقرب منها.. والصمت سيد الموقف…

رن هاتفها.. واخرجته من الحقيبه بيد مرتجفه.. وتفاجأت بيد عبدالرحمن تخطف هاتفها ويغلقه ويدخله في جيبه. وتحدث بصوت منخفض/هذا هو يتصل بعد!.. ان قد شفتتس ثاني مره ماسكه جوال بذبحتس.. وياويلتس لو اتصلتي به انا احذرتس..فااهمه؟

لم تعد تعرف تدافع او ترد/عبدالرحمن هذا زوجي!

بغضب/قرريب ان شاء الله بيكون طليقتس وبنفتك منه.. ولين هذاك اليوم.. والله يا توق والله ما يشوفتس لان ماهو كفو لبنت فهد الصارم ،انا حلفت بالله ويلا قومي خليني ارجعتس البيت ثم اتصرف وياتس..

ببكاء مرير/تكفى دحوم برافق مع أمي الله يخليك.

امسكها من معصمها ليوضح لها جديّته/هاللحين ماتحتاج مرافق.. وان احتاجت.. بتكون منال ماهو انتي،انتي لي تصرف ثاني معتس..

ذهبت معه.. وهي لا تعرف ما مصيرها.. عواصف من التفكير تداهم رأسها.. تكاد تسقط من إرهاقها وتعبها..لابد انها النهايه التي كانت دوماً تؤرقها.. لطالما كانت تشعر بأن سعادتها مؤقته.. وهاهي اليوم تتأكد من ذلك الشعور.. بكت بصمت وقهر ..ماذا عساها تفعل وقد حجزها اخوها قسرياً..!
.
،
.


دخل وهو يرى ذلك الطفل جالساً بجانب دلال.. استغرب انه لم ينم حتى الآن وهو طفل صغير.. غضب وهو يناديها/دلااال

التفتت اليه/لبيه

تميم وهو يشير إلى الطفل/ليه ما نومتي هذا للحين

دلال/اسسكت ترى تووه ساكت من بكاه، راافض ينام...وراافض ياكل.. وابوي راح ينام فالمقلط وكبه عندي رحمته والله

شعر بضيق وهو يرى في عيني امير الخوف والقلق.. ليس له ذنب فيما فعل والده.. هو في النهايه أخيه مهما غضب.. اتجه إليه وهو يبتسم ليطمئنه، يعرف بعض الجمل بالانجليزيه وليس الكثير/hi ameer Iam ur big brother..

نطق بابتسامه ذابله/hi

مد يده له ليصافحه/com with me u have to sleep..

امير بذبول/I want mom

حاول أن يسايره/ok, but sleep now

دلال ضلت تراقبهما/وش يقول؟

تميم/قوومي اخذيه ونوميه بغرفتي القديمه لين اغير له اثاثها..

دلال/خله ينام معنا

تميم وهو يبتسم لأمير/لاا.. امير له غرفه خاصه لألعابه و كل شي يخصه.

دلال باعتراض/لا والله !! وانا من زمان اشحذك تعطيني غرفتك ورااافض

تميم/اقوول يلا دلال قومي غيري مفرش السرير ..وزينيه لأميرنا الجديد..

ذهبت دلال ولحق بها تميم وهو يحمل امير ويتحدث اليه، لن يطلق احكاماً مسبقه على احدٍ ما بعدما حكم ظلما في السابق على سلهام وندم بعدها اشد الألم..!

.
.
.
.
.


صمتت الجده قليلاً بعدم تصديق، ثم سألتها/انتي صادزه والا تهذرين.. ترى يا منال ان كانتس كاذبه فـ..

قاطعتها بكذب/والله اني صادقه..انا سامعتها باذني

تكلمت بضيق/قد نصحتها انه بيكبها مير انها ما استنصحت.. يعني حاكم من بيطلع عليه اكيد مثل سميه و جده..

منال انتبهت لجملتها/وش عرفك بجده يا جدتي؟

عرفت انها زلت بلسانها/اعرفه وكان...قوومي جهزي شنطتي بسرح الفجر

منال بابتسامه/ابشري يا جده..

لحظات ودخل عبدالرحمن بصحبته توق التي يجرها بيده/روحي غرفتتس.. والله لن عرفت انتس عتبتي البااب لأي مكان لأكسر رجليتس.. فااهمه؟

منال باستهزاء مبطن/بشوويش عليها يا عبدالرحمن.. لا تطرح ولد البراك هاللحين وش بيفكنا من لسانهم

التفت إليها بصدمه/حاامل.؟! ياليييل ماطوولك

تركتهم بدون ان ترد على احد واتجهت للاعلى،اي حديث معهم الآن ليس مجدي فقد اصدروا حكمهم مبكراً بدون استجوابها حتى. ستنتظر حتى تفيق والدتها بالسلامه،لتفهمهم.. اما هي اتجهت لغرفتها لتريح رأسها من اصوات صراخهم التي تجعلها تشعر بالغثيان/..

جلس عبدالرحمن بضيق/..

الجده/اذكر الله يا وليدي.. خلاص امك بخير ان شاء الله

منال خافت( عساها ماتقوم من هالطيحه)..

اكملت الجده/انت لا تهتم.. وتوق هنا ماهي برايحه

منال وهي تذكرهم/لا تنسون انها استغفلتنا كلنا وراحت لحاكم.. وكسرت رفضكم..

عبدالرحمن/مدري وش اسوي هاللحين...أمي تعبانه..و بنشغل عنها

الجده و الفكره تأتيها/انا رايحه للديره الفجر.. باخذها معي.. ولامن استصحت أمك ألحقنا بها..

فرحت بالاقتراح، لكن لن تتحدث فيما يخص إبعاد توق حتى لا يظن عبدالرحمن انها لا تريدها فيعاند.. صمتت وذهبت بعدما سمعت صوت بجاد قادم..

عبدالرحمن وقف معترضاً/لا ماهي برايحه مع سطام..معااد إلا هي والله

قاطعته الجده بحماس/بس انا معها.. وانتم كلها اسبوع بالكثير وانتم جايين ورانا ..اهم شي ما توطي روسنا و ماتروح له من ورانا مره ثانيه.. اختك نست اصلها ومنهم اهلها.. نزلت راسنا فالقاع علشان ابن براك..

دخل بجاد مستغرباً ليجد عبدالرحمن ترك الصاله وذهب لغرفته لن يدعها تذهب مع سطام مهما كان،حديث جدته لم يعجبه ..

وكأن الفكره تقنع بجاد، لعل توق تتحصل على الطلاق ليعرفوا كيف ياخذون اموالها،هذا ما فكر به/متى بتروحون

الجده/بنصلي الفجر ونسرح..

بجاد/اجل قولي لذوق ترتب شنطتها لها و تجهز نفسها للسفر

الجده/لا لا.. خلها على عماها.. اخاف تدبر نفسها.. خلها لاجينا نمشي قلنا لها ..

،.
.

وصل غرفته.. رمى بثقله على الأريكه وهو يحاول فهم ما حدث لأخته ..
شعر بضيق يشق صدره فتح ازرار ثوبه من اعلى واسترخى.. ما حصل لتوق واتهام حاكم لها ولهم يجعل رأسه يدور في دوامه..من هذا الرجل الذي يظن ان توق ليس خلفها رجال؟!..فليذوق من علقمهم.. (والله ماتعيّنها مره ثانيه يا حاكم، تحسبها جايتك بارده مبرده ماوراها عرب!!) .
.
،
.
،

قصدت غرفتها بخطى ثقيله.. شاهدتها اختها وهي تخرج من غرفتها.. واتجهت اليها/تووق حبيبتي شلون امي؟

لم تنتبه لها.. دخلت غرفتها وهي تترنح من شدة الارهاق.. ولكن ذوق لحقت بها/تووق.. علامك

جلست على طرف سريرها وهي تنزع عبائتها بهدوء وتتكلم بفقدان أمل ،امها مريضه واخوها أقسم ان يقطع علاقتها بحاكم ،الوضع اصبح معقداً ونفسيتها باتت سيئه/أمي على حالها..بس تقول الدكتوره اتركوها ترتاح.

ذوق،استغربت انهيارها/طيب شفيك انتي.. روعتيني، حاكم فيه ششي؟

تكلمت بفقدان أمل/كنت عارفه من البدايه ان هذي بتكون نهايتي مع حاكم، ابوي مات من قهره.. وشكلي بلحقه يا ذوق،

حاولت ان تخفف عنها، فهي لا تعرف ما ينوي عبدالرحمن فعله/اعوذ بالله.. وش هالكلام.. انزلي احط لتس عشاء بس.. لا تنسين انتس حامل

ابتعدت عنها و صعدت لسريرها لتنام في منتصفه وهي تشعر بالبرد يلسعها، تذكرت تهديد حاكم لها تلك الليله (مايحتاج أذكرتس.. اللي تطلع من بيتي وش مصيرها).. وتنبيهه عليها اليوم (لا تروحين مكاان.. حتى الاستوديو لا تروحين)..بعد معاملته الجافه لها لا تستطيع التنبوء كيف ستكون ردة فعله.. هل فعلاً سيطلقها؟..بكت بحرقه..
فكرت في ان تتصل به من هاتف اختها، هنا سيتفهم ماحدث بالتأكيد جلست وهي تشعر ببصيص الأمل/ذوق وين جوالك؟

استغربت/بغرفتي؟ ليه؟

تكلمت بحماس وكانها وجدت طوق النجاه/هاتيه تكفين بتصل في حاكم

استغربت اكثر/طيب وين جوالك انتي؟

برجاء/تكفين لا تقعدين بعد انتي تحققين معي جيبي جوالك وبعدين بقولك كل شي

تنهدت/ابشرري هاللحين اجيبه

تعاطفت معها اختها وحاولت ان تساعدها.. فخرجت مسرعه لتجلب هاتفها.. لم تتحمل ان تجلس مكتوفة الايدي وهي لا تعرف ما سبب وجعها..

خرج من غرفته هذه الأثناء سيجلس معها ويحدثها.. لن يفطر قلبها هكذا.. سيقنعها بأنه بصفها ولن يعيدها لحاكم قبل ان يعيد كرامتها التي ظن ان حاكم عبث بها!
وهو يفكر بطلاقها والخلاص..
وجد الباب مفتوح.. دخل وتفاجأ بها تقف و تمسك بهاتف ذوق وتطلب رقمه بالتأكيد ،اصبح يغلي من غضبه فهاهي تكسر أوامره وتتصل به/توووووق!!

سقط الهاتف من يدها المرتجفتين وهي تراه يقف امامها ويصرخ/عبدالرحمن اسمعني

امسك بذراعها بقوه وهو ينفضها/انا ماقلت لا تتصلين به؟ والا ماتفهمين؟!!..مصممه تهينين أهلتس مصممه على عيشة الاهانه،..والله ماخليتس توطين روسنا ..

ذوق حاولت منعه/عبدالرحمن وش تسوي؟ اختك حامل حرام عليك كبها من يدك

نفضها ثم يدفعها،وهو يتحدث من خلف قلبه و بكذب/وانا ابيها تسقط، مابي اصير خال ولد حاكم، وان مانزل هاللحين ذبحته لا انولد.. ارتحتي؟

اخذ الهاتف وخرج مسرعاً وهو غاضب.. لم يحتمل ان يجرحها اكثر.. يكفيها ما سيأتيها..

جلست محبطه باكيه .. حاولت مساعدتها ذوق/توق ..لكل مشكله حل .لا تيأسين.. هذا كله سوء تفاهم

بدموع يائسه/ذوق اطلعي ابي انام..

ابتسمت لشقيقتها الصغرى.. لم تتغير توق.. حينما تكون غاضبه او حزينه تتخذ من النوم عذراً لها لتختلي بنفسها.. تركتها وخرجت.. على امل ان تستيقظ صباحاً وهي بحال أفضل..

.
،
.


هنالك في خارج حدود الوطن العربي وفي اوروبا "زيوريخ" بالتحديد
يمشي بمحاذاتها ويحتضن كفها بكفه وهما يتسكعان قبل الذهاب للفندق..
ابتسمت وهي تراه صامت/هزاع..

التفت اليها/هلا

بفضول/عمرك بالثلاثينات ،ليش توك تتزوج؟

ابتسم/مصره تعرفين؟

بإصرار/ايه.. ولا تكذب علي

ضحك من نبرتها/ليش اكذب.. كنت احب لي بنت صغيره شفتها وهي بالثانويه صدفه،مادرت اني شفتها، ابطيت وانا افكر فيها.. واتمنى اتزوجها،بس انها تغلى ماتبي تزوج وهي تدرس.. وبعد ما هي تخرجت تزوجت..

صمتت قليلاً وهي خجله مما قاله،فهمت أنها المقصوده/متى شفتني؟

كتم ضحكته/كنتي مره تغسلين الحوش ودخلنا انا وحاكم.. انا طلعت بسرعه.. ماكنت بحرج حاكم.

شعرت بحرج وتبادر لها سؤالها/كيف كنت لابسه..

وهو يبتسم للذكرئ/ماني متأكد هو شكله ثوب واسع بس اللي شدني انتس رافعه الثوب كله فوق ومبينه السيقان للركبه وبيدتس مساحه ههههه

سحبت يدها من يدها/وانت هذا اللي همك! ماالت

عاد ليمسك يدها/يابنت ماخرفني الا هالسيقان والا وجهك ما شفته كنتي معطيتنا ظهرك ترى…!

شهقت وهي تلتفت اليه/يممااااه منكم يالرجال ماشفت مني غير هالسيقان و جالس تفكر فيني لليوم… هزااعوووه عيونك هذي يبي لها نغزتين يعمونها،اجل لا شفت وجه وحده غيري بتكبني عند اول رصيف وتروح لها

ترك يدها وهو يبتعد/يا بنت علامتس قلبتي علي.. تطمني مافيه غيرتس

بنظرات شك خلف نقابها/هالكلام ما يطمن ابد يابو عيون زااايغه

ضحك من تفاعلها و استمرا في العوده للفندق مشياً في هذه الليله الجميله..
،
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 11-09-15, 01:28 PM   المشاركة رقم: 540
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


،
.
،
.

نعود تدريجياً للديار.. ،

تلك الليله لم تنام وهي تسمع صوت الابل.. اطفأت الضوء الكاشف و جلست بالقرب من النار بهدوء..انشغلت بتلك الناقه التي تصدر حنيناً وصغيرها الذي ولد لتوه .. ولماذا جدها كان حزين وهو يراه..

فتحت تويتر كعادتها حينما تكون بلا عمل او احد يسليها.. اتجهت لحسابها القديم وفتحته بفضول..
منذ مده لا تعرف اخبار الصديقات.. ابتسمت وهي ترى عدد المتابعين أقل مما كانت عليه سابقاً (اشهد اني سحبت عليكم سحبه محترمه.. بس والله ماكان بيدي)
قررت ان تغرد فمنذ ان اعادة فتح حسابها من جديد لم تغرد..لترى ما إذا كانوا يتذكرونها ام انهم اصبحوا اشباحاً افتراضيه.. بدأت بالكتابه وهي متردده [صباح الخير بعد طوول غياب ^_^ ]
..لحظات ليأتيها الرد من مستخدم "مُعرّفه" هيثم سالم..
[..سلهااام؟.. ماني مصدق!! ]

هنا توقفت لفت انتباهها رده عليها وهي تنتظر رد صديقاتها،، "هيثم!! "
لم تعلق عليه..وكأنه أحدث نقطة فراغ في الذاكره،
تذكرت خجله منها و نبرته الجاده حينما طلب الزواج منها وهما لم يلتقيان شخصياً سوى مرات قليله مع انهما بنفس القسم.. كان صريح منذ ان عرفته عن طريق اخته "
لا يجب ان لا تفكر به.. هو ماضي لم تعشه، وتميم هو الحاضر الذي لن يكون في مستقبلها.. ابداً.
آه من تميم .. في كل شي يظهر لها..
تفاجأت بأن هيثم بدأ يراسلها على الخاص!!
تجاهلته واغلقت الهاتف وجعلته على الصامت.. حتى لا يزعجها،هي تؤمن بأنه لا يجدر بها محادثته.
اتجهت لفراشها وهي تفكر به.. هل ينام بجانبها الآن.. كرهت نفسها وهي تفكر فيه بهذا الضعف (يبيني ارجع له، عقب هذيك.. والله مارجع له لو ساق لي بدال المهر 10..)

.
،
.
ضل جالساً على سريره ينتظر النوم و بيده صوره لها قد بروزها،هذه اميرته لن يدعها لأي احد ما (لحد وين بيوصلتس عنادتس؟!..مهما سويتي ،طلاقتس مستحيل يجي على لساني)
تذكر ليلته التي جمعتهما كزوجين لأول مره، توقف وهو يتذكر اناهيدها ووجعهاء..اي سعااده غمرته وهو يعرف طهارتها ..

لحظات و يسمع صوت عند الباب/ادخلي

دخلت وهي تتبسم،تريد لو جلسه معه بدلاً من هذا الجفاف العاطفي الذي تجنيه من هذا الزواج/السلام عليكم

أخفى الصوره في درج الكومدينه و رد بابتسامه باهته/وعليكم السلام ، مانمتي للحين؟!

اقتربت من السرير لتجلس بالقرب من قدميه/لا ، مليت لحالي قلت اجي اسهر معك

حاول ان يتثائب لتخرج/والله انا كنت ناوي انام

تنقلت بعينيها في الغرفه،هذه غرفة "الساحره" التي جعلته يسهر قهراً على فقدها،تعترف بينها وبين نفسها ان ذوقها عالي جداً، شاهدت مجموعة عطورات من المستحيل ان يجمعها رجل، لابد وانها لها، اتجهت للتسريحه وهي تتفقد العطور و روائحها،اخذت إحداهن لترش منها على نفسها

اتجه اليها وهو يكبت غضبه حتى لا يجرحها واخذه منها واعاده للتسريحه/معليش يا نوير ودي انام

ابتسمت بوجهه وهي تقترب منه وتضم يده في يدها/حتى انا ودي

صد عنها وهو يعرف مقصدها لكن يحاول ان يتحاشاها،وكأن عطر سلهام استدعى صورتها وهي تقول (صحيح لها منك اللي حرمتني منه.. ولكن *وضعت يدها على قلبه* ولكن لي منك اللي مستحيل وحده غيري تاخذه، ..أنا هنا خلف الاضلاع.. سواءاً اعترفت أو لا..)
ابعد يديها عنه وهو يحاول ان لا يجرحها/يلا نوير روحي وراي دوام بدري وللحين مانمت

زمت شفتيها بغضب ثم ابتسمت لتمثل الرضا، طبعت على خده قبله /تصبح على خير حبيبي

لحق بها واغلق الباب بالمفتاح..
،
وقفت خلف الباب وهي تراه يغلقه وهي تنهد (والله لاجذبك لي واخليك تنساها، بس انتظر نوير وش تسوي)..
،
.


دخل غرفتها وهو يراها تطوي سجادتها بعد صلاة الفجر..
استغفرت ربها وهي تراه يدخل عليها لأول مره..
اخوتها لم يدخلوا غرفتها قط.. وهاهم البارحه عبدالرحمن والآن بجاد!!

بجاد شعر بحرج ولكن جدته أمرته/خلصي اغراضتس بسرعه.

استغربت/خير ان شاء الله

بجاد /باخذك معي لبيتي ..

ابتسمت وهي تنزع حجاب الصلاه/ليه شايفني جالسه بالشارع؟!!

نطق بجديّه/بسررعه.. خلصي شنطه صغيره اخذي فيها كم لبسه .كلها كم يوم و ترجعين..

هنا لم تحتمل.. فالموضوع اصبح مستفزاً/انتم وش تبون مني؟ ماني بطاالعه..

ضرب بيده الباب بقوه وهو يأمرها/قلت لك كم يوم وترجعيين ماتفهمين انتي.. بسرعه بنزل وثواااني واشوفك عند السياره..

خرج وضلت هي تبكي بحرقه،الابواب توصد بوجهها من كل ناحيه.. مالذي يحدث لها بحق..!!
.
.


هو في قمة سعادته.. سترافقه في هذا الطريق.. وان كانت جدته معهم لا بأس.. هي برفقته وهذا يكفيه.. كلها ايام وسيطلقها حاكم و سيطلبها من اخوتها فلن يترددوا في القبول به..

ركبت الجده/مابغت تنزل هالعوبا..

لحظات وركبت.. وهي متفاجأه والتفتت على بجاد/ابي عبدالرحمن يا بجاد.. ناده لي

بجاد وهو يكبت غضبه/اسكتي وروحي مع جده لرماح.. وكلام فاضي مااابي

هي تعلم ان عبدالرحمن لن يرضى بهذه المهزله/بجاد تكفى

اغلق الباب و أشار بيده لسطام ان يتحرك.. ثم تركهم..

لم تصدق ان أخيها بهذا الغباااء ليجعلها تركب مع اجنبي.. لو كان عبدالرحمن لن يدعها تذهب معه ابداً..لطالما بجاد "إمعه" وبلا شخصيه.. كذب عليها لينفذ أوامر الجده..!!
إلتزمت الصمت.. فلا حل آخر.. ولا أمل من الشكوى سوى لله..
،
.
.
،

تقف بسعاده في المطبخ وتجهز فطور ابيها بكل حب..
لاحظتها والدتها واتجهت اليها/ابوتس فالصاله؟

صيته بابتسامه/لا بالمجلس برا.. زين اللي جيتي خلينا نروح نتقهوى سوا

ام تميم بضيق/مابي ..انا بسوي لي قهوه وبقعد بالصاله..

استغربت/يمه انتي حتى ما سلمتي عليه

ام تميم بضيق فلم تعد صيته صغيره على الحقيقه/الله لا يسلم فيه مغز ابره.. مابي سلامه..

بحزن/يمه استغفري.. ليش تدعين عليه

التفتت اليها بدمعه لطالما أخفتها عن ابنائها/ماهو بلازم تعرفين التفاصيل ..لكن الله يجعل نصيبتس يا بنتي ازين من نصيبي.

لم تستطيع ان ترد… شعرت بصدمه واحباط بعدما عرفت حقيقة العلاقه بين والديها،لابد وان والدتها لم تعد تحتمل مزيداً من الوجع لذلك نطقت، بالتأكيد أن "امير" هو القشه ابتي قصمة ظهر البعير..

تحنحنت وهي تمسح دموعها وتتسامئ على وجعها/اخذي الفطور لابوتس لا تتاخرين عليه.. وكثري له العويدي بالقهوه تراه يحبه زايد شوي..

"قالت مالديها وخرجت بسرعه..

ابتسمت صيته و زادت "العويدي" ما يسمى بالقرنفل.. ثم ذهبت لوالدها.. جلست تستمع لاحاديثه وقصصه وهي تراه يهتم بنفسه وبجسمه..من يراه يظنه ثلاثيني،وهو قد طرق الخمسين!

وجد الوقت مناسب ليلقي قنبلته/ما شاء الله يا بنتي.. كبرتي وصرتي عروس

خجلت و حاولت تغيير الموضوع/شرايك بالقهوه يبه تراها شغلي

ابتسم من خجلها/عناد طلبتس مني في لندن ..وانا وافقت.. بس طلبت منه ان العرس يكون بحضوري اذا رجعت للسعوديه..

رفعت رأسها بصدمه ولا شعورياً/عنااد!!

ابو تميم وهو يظهر ظرف لونه بيج/ايه عناد ولد عمتس.. وجيت بنفسي ازفتس،..هذا مهرتس مافيه وحده عندنا تتزوج ولد عمها بـ100الف بس انتي تستاهلينها.. وهو شاريتس

تركت له المجلس وخرجت باكيه بصمت.. اصطدمت بأخيها.. وحاولت ان تزيحه وتهرب ولكنه امسكها/انا اخو صيته.. وش مبكيتس هااه

صيته تمنت لو تحتضنه لتصرخ.. بكل ما أوتيت من ضعف،لكن لم تحب ان تقتل تميم بالخبر بنفسها.. تركته وذهبت للداخل..

زم شفتيه واتجه للمجلس الذي خرجت منه.. لابد وان والده قال لها ما يزعجها.. لن يسكت هذه المره ،دخل بدوم ان ينطق التحيه..

ابو تميم بابتسامته المستفزه/الله حيه..

تميم بضيق/الله لا يحيي اللي ما يخافه..

تجاهل ما قاله/تعاال ابيك بموضوع

جلس قبالته واخذ الفنجان بيمينه والدلّه بشماله ليصب لنفس القهوه/خير !

مد اوراق ووضعها امامه، وبجانبها الظرف ذو اللون البيج وتكلم ببساطه و برود/هذي اوراق ملكة اختك على عناد روح للمحكمه ووثق العقد هناك.. وهذا المهر.. خلها تجهز نفسها خلال اسبوع بس،ترى الرجال مستعجل.

انكسر الفنجان بيده من شدة ضغطه عليه.. وانسكبت الدله مختلطه بدمه، ماذا عساه يقول الآن وقد صدر الحكم من والده، فهم الآن سبب انهيار أخته وبكائها.. لم ينتبه لوالده الذي يمد له المنديل..سينتقم من عناد شر انتقام..

.
،
.
،
.
،
.

استيقظ من نومه وهو يشعر بصداع.. التفت للساعه في شاشة جواله ليقفز ..تأخر على وقت الزياره.. وعمله.. استغرب ان منال لم توقظه حتى هذه الساعه.. خرج مسرعاً وهو ينادي/منااااال… مناااال وووينتس

صعدت خائفه/خير حبيبي ..قمت صح النووم

تكلم بغضب/ليه ما قومتيني

لم توقظه حتى تتمكن من الخلاص من توق/شفتك مانمت الا متأخر وخليتك ترتاح

تأفف وهو يشعر بصداع/جهزي لي القهوه.. وين البنات

منال/ذوق تلبس ولدها لان ابوه بيجي يشوفه وتوق اخذتها جدتي معها الفجر

وكأنما سكب عليها ماء بارد/وشوووووووو!! ومن سمح لها

منال ببراءه مزيفه/اخوك بجاد هو اللي خلاها تروح

قفز درجات السلم مسرعاً بقميص نومه واتجه للخارج.. ركض في الشارع متجهاً منزل لمنزل اخيه بجاد القريب منه.. ضرب الباب بقوه و قرع الجرس بفوضويه/بجااااد اطللللع

خرج بحاد وهو يتثاءب/خير يااخي يالله صباح خير

امسك به من رقبته و ضربه بجنون/شلوون تخلي اختك تروح مع اجنبي عنها انت ماعند غاريه يا خبللل

بجاد حاول ابعاده وهو يتألم/ابعد عني يالكلب.. لوني ما ابعدتها ماقدرت انت تمنعها من حاكم

صرخ في وجهه وعينيه تحمر غضباً وهو يدفعه بقوه علئ الأرض/تقوم ترسلها مع واحد ماهو محرم لها.. ماتت الرجوله عندك يالرخمه ياليتك ارسلتها لحاكم والا مت ولا سويت هاللي سويته.

بجاد حاول النهوض وهو يتألم من ظهره/انت شلون تمد يدك علي وانا اكبر منك هاه!!

هو في قمة ثورته و اخيه البارد في قمة اللامبالاه،بصق في وجهه فليس به فائده وخرج وهو يشعر بالاهانه في حق توق، كيف لبجاد يخرجها من منزل اخيها هكذا وكأنها ارتكبت عيباً يجب ستره.. سيجن مما يدور حوله.. مع كل شيء يشفق على توق هي من عانت من ذلك الغبي بجاد .
.
،
.
،
.
،

اقتربوا من محافظة رماح.. لاحظها من المرآه العاكسه تبدو نائمه او سرحت بعيداً..ابتسم وهو يتذكر ما حدث لها(الحمدلله ان عندتس اخو مثل بجاد هههه زلابه.. والا ماكنتي معي هاللحين..مارحمت الا زوجتس بيفقدتس والله، وبينصدم.. المشكله اذا درا انتس سقطتي ههههه)
دعس بكامل قوته على دواسة البنزين ليزيد سرعته.. استعد للحظه فبالقرب من مدخل المحافظه توجد مطبتين سيضطر ان يتجاهلها ليجعلها تجهض حملها قبل ان يصل بيت جدته..
هي لحظات انتبهت فيها توق لزيادة السرعه وضعت يدها على بطنها بخوف ..

هي لحظات اهتزت السياره وكأنها تعرضت لزلزال.. حتى المرايا الجانبيه انكسرت واصبحت تلوّح مكانها..

ضرخت به الجده وهي تطالبه بتخفيف سرعته..استجاب لها وتوقف.. ونزل ليعيد المرايا مكانها ويعود بعدما احصى خسائره،لكنها لا تساوي شيء امام هدفه.. عاد ليركب/اسف يا جده مانتبهت للمطبات..

الجده بغضب/بغيت تكسر ظهري حسبي على عدوك.. توق شلونتس عقب المطب؟

لم تحتمل الألم لتصرخ.. شعرت وان شيئاً ما قد نزل منها في هذه اللحظه..بكت ببحة الألم،لم تستطيع الرد.. وهي تشعر بعظم خسارتها وحسرتها.. ابتلعت العبرات كالأمواس التي تدميها وجعاً..

تحدث وهو يبتسم بخبث/تبين المستشفى يا توق؟ والا لا

لم تستطيع الرد.. كرهت سطام أضعافاً، حقدت عليه للحد الذي تود قتله..

الجده التفتت اليه/مر على المستشفى خلها..

تكلمت لتقاطعها/لااا..

الجده بخوف/يا بنتي يمكن صار شي والا..

تكلمت بجديه/تطمني ماصار شيء..

عاد يراها في المرآه العاكسه يستحييل ان لا تجهض بعد ما حدث… لابد وأنها تكابر فقط..
وصلوا منزل الجده.. ونزلت بصحبة توق المنهاره تماماً..
.
،
.
،
.
،
مرت يومين على الاحداث السابقه..

عاد لمنزله محملاً باكياس الهدايا.. بعدما فضّل البقاء بعيداً عنها هذه اليومين.. كان يحتاج وقتاً ليرتاح من ضغوطه وليعرف كيف يفكر بعقلانيه..
دخل وهو ينادي كعادته/يماااه.. انا جيييت

خرجت من المطبخ سعيده بعد سماع صوته،فهي منذ ثلاثة ايام تجلس لوحدها هنا،/هلا يمه..

اتجه اليها وقبّل راسها/شلونتس حبيبتي

ردت بضيق/بخير

تلفت يبحث عنها بناظريه/وين توق.. بالمطبخ والا فوق؟

استغربت انه لا يعرف.. فهي ظنت ان لديه علم بغيابها.. كانت ستسأله/من هذاك اليوم اللي انت طلعت فيه طلعت ولا عاد رجعت.. ظنيت انها مستاذنه منك

سقطت من بين اصابعه حاملة الاكياس وسط صدمته،كيف تكسر اوامره وتخرج.. جنت على هذه العلاقه بتصرفها ..حتى انها لا ترد عليه منذ ثلاثة ايام.. وهاتفها مغلق!! غريب ان تغلقه كل هذه المده/يمه انا كنت اكلمك وانتي تقولين كل شي بخير.. ليه ما قلتي لي عن توق!

ام حاكم بضيق/وش دراني عنك ..ظنيتها مستاذنه منك

حاول الآن الاتصال بها ولكن هاتفها مغلق/يا رب.. من صبح اتصل فيها ومقفل

ام حاكم/انا استغربت هذاك اليوم طلعت بدون تستاذن وكانت مستعجله بالحيل.اكيد انها عند اهلها.. انت هدي اعصابك ورووقك ثم روح شوف زوجتك وينها. لا تروح لها هاللحين وانت متنرفز

ترك والدته واتجه للسلم سيذهب لغرفته/عن اذنتس يمه.. بغير ملابسي وارتاح..

اتجه لغرفته فتحها ..مد يده لمفاتيح الإضاءه بإحباط، كيف تذهب وهو قد منعها،تعب من غضبه حتى انه اصبح فاتراً في ردة فعله.. اتعبته مشاعره تجاهها!
ضغط على مفتاح النور.. ليتفاجئ بما في الغرفه من زينه وألعاب منثوره هناك في الركن!!
اتجه للتسريحه واخذ دميه على شكل دب يمسك بطبل.. ضغط زر التشغيل ليتحدث الدب وهو يقول "مرحبا بابا"
ابتسم وهو يرى صندوق مزين بالورد المجفف مليئ بالمستلزمات الرجاليه من الاكسسوارات وعطر و علبه صغيره في الصندوق بداخلها "تاج مذهب" نفس رتبته الجديده قد وضعت عليه بطاقة تهنئه "مبروك للرتبه حصولها عليك.. يا بطلي انت"

جلس محبطاً لا يعرف ماذا يجب ان يفعل.. كل هذا يؤكد له ان هنالك شيء يحدث ولا يعرفه.. هي بريئه من كل شيء رغم كذبها ذلك اليوم بشأن سطام..!
.
،
.
،
.
،
.
،
.
،
يتبع… *




**سامحوني على التأخير ..اعتذر بشده**

رشا

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 03:04 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية