لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 13-10-15, 10:15 PM   المشاركة رقم: 3396
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمه


البيانات
التسجيل: Jul 2015
العضوية: 298978
المشاركات: 876
الجنس أنثى
معدل التقييم: نادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييمنادين آراي عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1392

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نادين آراي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبير قائد المنتدى : سلاسل روائع عبق الرومانسية
افتراضي رد: رواية .. ترنيمة عذاب سلسلة أسياد الغرام لعبير قائد .. الفصل الحادي عشر

 

جااااااااااااااااااااااااااااااااااااااري
الانتظااااااااااااااااااااااااااااار
..........
ريونة

 
 

 

عرض البوم صور نادين آراي   رد مع اقتباس
قديم 13-10-15, 10:19 PM   المشاركة رقم: 3397
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمه


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289548
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: رين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1976

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رين تريفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبير قائد المنتدى : سلاسل روائع عبق الرومانسية
افتراضي رد: رواية .. ترنيمة عذاب سلسلة أسياد الغرام لعبير قائد .. الفصل الحادي عشر

 

حاليا انا في المشهد قبل الاخير
ورح موووووووووووووووووووووت نعس
جاري الكتابة
حبيباتي

 
 

 

عرض البوم صور رين تريفي   رد مع اقتباس
قديم 13-10-15, 10:53 PM   المشاركة رقم: 3398
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبير قائد المنتدى : سلاسل روائع عبق الرومانسية
افتراضي رد: رواية .. ترنيمة عذاب سلسلة أسياد الغرام لعبير قائد .. الفصل الحادي عشر

 
دعوه لزيارة موضوعي

رنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووش

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 13-10-15, 11:03 PM   المشاركة رقم: 3399
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمه


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289548
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: رين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1976

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رين تريفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبير قائد المنتدى : سلاسل روائع عبق الرومانسية
افتراضي رد: رواية .. ترنيمة عذاب سلسلة أسياد الغرام لعبير قائد .. الفصل الحادي عشر

 

جاري الرفع......
رجاءا عدم اضافة اي رد

 
 

 

عرض البوم صور رين تريفي   رد مع اقتباس
قديم 13-10-15, 11:17 PM   المشاركة رقم: 3400
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمه


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289548
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: رين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييمرين تريفي عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1976

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رين تريفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبير قائد المنتدى : سلاسل روائع عبق الرومانسية
افتراضي رد: رواية .. ترنيمة عذاب سلسلة أسياد الغرام لعبير قائد .. الفصل الحادي عشر

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الرابع والاخير من مغامرتنا مواجهة القدر
هذا الجزء اهداء لهمس الريح ب مناسبة عيد ميلادها الحادي والعشرون
/
/
/
/
/
/
اول الناس انتي .. وكلهم ..
وآخر اللي عيوني .. تملهم ..
لو تحبيني .. هذا يكفيني ..
اسكني عيني .. ونامي ..
انتي يانوري .. وظلامي ..
ياقمرهم .. كلهم ..
أعدل الناس .. وازينهم خجل ..
واغلى من الناس .. في وقت الزعل ..
واجمل اللي حصل لي .. وماحصل ..
لو تحبيني .. هذا يكفيني ..




كانت ريهام ورين يجلسن بالسيارة وهن في اقصى درجت االتوتر
وينتظرن اشارة جساس حتى تقرب رين السيارة من البيت ويأخذوا الجائزة
ريهام ب انزعااج :رين بحق الله هلا تكفين عن هز قدمك ...لقد وترتني فوق توتري ..مابك ؟؟
رين ب انزعاج :ياللهي انا متوترة جدا او ب الاحرى خائفة وعندما اكون كذلك فان قدمي تفعل هذا بشكل لا ارادي
واكملت ب استفسار متوتر...هل انت متأكدة انه لا يوجد دوريات على طريقنا ..ارجوك
ريهام بصدق :صدقيني يا رين ..اقسم ان لا دوريات على طريقنا اليوم وخاصة انها في الليل لا تقلقي لن يشك احد
رفعت رين يدها لتقضم على اضافيرها بتوتر وهي تقول :لقد تأخروا ..لم لم يتصل جس..ــــ..كادت ان تكمل جملتها عندما ارتفع صوت الاسلكي وارتفع صوت جساس وهو يقول :الان يا رين الان ...هيا اسرعي
رمت رين جهاز اللاسلكي وامسكت المقود بحماس وهي تعيد تشغيل السيارة وتدير المقود بقوة وسرعة قائلة :اخيرااا ..لقد كاد ان يطلع الصباح
اسرعت وهي تسمع قول ريهاام :على مهل ستحرق الاطارات يا فتاة .. كله نصف شارع
رين وهي تقود بتركيز : انا خائفة ومتحمسة...هيا نادي على بقية الفتيات
ريهام انهن جاهزات الى جوار جساس ... ها هن قالتها وهي تشير لهم وفي ثانيتن كان جساس يحمل صوانته بين يديه والثانية التي تليها كانت ريهان تفتحح الباب بسرعة ي شديدة :هيا هيا ..بسرعة فليصعد الجميع
ركب جساس وهو يحمل صوانته بسرعة الى المقعد الاخير اسند جزها السفلي المقعد وحضن جزها لعلوي الى صدره ..وضع راسها على قلبه ..ويديه تحيطان بها من كل جانب وكانها ستسرق منه في اي لحظة واسند ذقنه الى راسها وغاب في عالم التفكير بها غافل عن اصوات التهنئة المنهلة عليه من الفتيات
وفي مقدمة السيارة
همس : ياللهي كلما اذكر كيف هلع الحارسان ليساعدانني انبني ضميري
شوق :وانا ايضا ...كلما اذكر كيف ساعدتني صوان ..يأكلني ضميري
رين :ااه ...هيا لا تقلباها مناحة ..لقد فعلناها لمصلحتهما ..ثم ان جساس مشترك في الجريمة ايضا
همس :انا حاليا اتوقع انفجار صوان على جساس ...اااه ..فليعينه الله على ذلك
شوق :لم انتبه اذا كانت اظافيرها طويلة ام لا ...
انتبهت لنظرة الفتاتين لها بمعنى لما؟
شوق :لاني وب الطبع لا اريدها في لحظة غصب ان تشوه وجه هذا العاشق المسكين
حشرت ريهام وجهها الى جانبهن :أأأ ه ..مابكن يافتيات من الفروض نحن نحتفل بنجاح المهمة
فارديا بتصيح :تقصدين الجزء الاول من المهمة
ريهاام :اجل اجل ..نفس المعني
يمنى :بصوت خفيف :يا بنات يبدوا ان جساس غارق في التفكير
استدرن الفتيات لرؤيته لنظرة واحدة ما عدا رين التي كانت تقود فلم تستطع ادارة راسها فأدارت المرأه لتأخذ لمحة
نظرت عليهما ثم ارجعت نظرها للطريق وبظرف ثانية كانت ترجع بصرها للمرأه ب انتباه شديد
انتبهت ان هذه السيارة وكانه تلاحقهم ..عندما رأتها قبل قليل لم تكن تظن انها تتبعهم ..لكن الان تأكدت فخاطبت نفسها بصوت خفيف :حسنا ..لا مانع من تاكيد بسيط ايضا ..
شوق :هاا؟ ماذا قلتي
قالت رين ب ابتسامة :لا شي عزيزتي ..واكملت بصوت خفيف ..ارجو ان يكون لاشي
رأت امامها استدرة بسيطة ترجع لنفس الطريق
ادارت المقود ودخلت في طريقها وهي ترفع نظرها للمرأه توسع نظرها وبلعت ريقها بذعر وهي ترجع السيارة الى الطريق
حمحمت حنجرته ثم قالت بتوتر وخوف ::يا بنات ...اظن ان لدينا مشكلة
واخيرا تمكنت هذه الجملة من لفت نظر جساس
عم الصمت في السيارة ليسأل جساس بصوته الهادئ :ماذا هناك يا رين
رين : انها سيارة ... هناك من يلحق بنا
الفتيات بخوف وذعر :ماذا
همس :منذ متى
رين :منذ فترة
ثم قالت بتفكير وهي تخاطب جساس :جساس استدر وركز على السيارة جيدا ..ان لم تتعرف عليها ..حتى اتخلص منها ..
استدار جساس ببطأ مراعيا تلك التي تنام فوق قوق قلبه
وضع نظره فوق السيارة ثم ابتسم بغموض :استمري يا رين لا عليك..
ابتسمت رين ب ادراك :حسنا ...قل ذلك منذ البداية
تبادلت الفتيات النظرات الحائرة
يمنى :مالذي يجري هنا ب الظبط
فارديا :هناك طبخة ب الموضوع
همس وشوق بأن واحد وهن يركزن النظر :رييييييييين
رين ببرأه :ماذا ...
ريهام: قوولي من هذا
فقال جساس يتحذير :اهدأن يا فتيات هذا يكفي ..سنصل قريبا وستعرفن كل شي ثم اخرج هاتفه ...واجرى اتصالا سريعا غامضا لم ينبين ملامحه
ثم قال :استمري يا رين لا عليكي
بعد دقائق اختفت السيارة من خلفهم
وبعد ساعة كانت السيارة تتوقف امام الفيلا
نزلت الفتيات من السيارة بسرعة واحدة تركض واخرى تطوي القاعد واخرى تساعد جساس واخرى تفتح باب الفيلا
نزل جساس وهو يحمل قلبه بين يديه بحذر وتقدم للفيلا وتوجه للطابق الثاني للغرفة التي سبق قد جهزنها الفتيات لصوان
دخل الى الغرفة وقف الى جانب السرير وهي بين يديه
نظره ثابت عليها ونفسه مظطرب اخذ نفسا عميقا وهو يضعها ب هدوء على السرير :الصبر يا رب ... اعني ارجوك ..قالها برجااء واضح وهو يمسح على شعر محبوبته بعد ان انحنى الى سريرها واصبح بمستواها
قال وهو يواصل مسح شعرها بيده :ماذا ..ماذا افعل يا معشوقتي ..كيف سأقنعك ..اشعر اني تأئه ..ساعديني ارجوك اجبري بقلبي وساعديني ... وتأووه بوجع صادر من قلبه :أأأه يا علتي ودوائي ...ماذا افعل بك ...الى اين اهرب بك ..الى اين الفرار وانت مسافرة بوريد اليدين
:احم احم
انتبه جساس الى الفتيات التي دخلن الغرفة الان
همس :جساس ..اتركها لترتاح ...ينبغي عليك ان تتجهز ..تعلم انها ستفيق قريبا
نهض بتثاقل وهو يقول :اجل اعلم ... انها ب امانتكن
فارديا :لاتقلق لدينا بدل الطبيبه ثلاث
ابتسم جساس ب امتنان :اجل ...شكرا ..شكرا كيثراواكمل رين ....تعالي معي
خرج جساس ولحقت به رين
مشيا بضعة خطوات ثم سألت رين :اين ذهب لم رجع ؟؟
جساس :لقد نسيت شيئا مهما ..وقد طلبت منه ان يأتي به بطريقه ...ثم اكمل بتساؤل :هل انت واثقة به
رين :اجل ..واثقة ..رقبته بيدي ...
حسنا الى سأذهب الى بقية الفتيات الى المطبخ لتحضير الطعام ..انت اجلس في الصاله
هز رأسه موافقا وهو يتجه للصاله
توجهت رين الى المطبخ وذخلت شارده الخطوات والنظر
شوق :رين مابك ..هل من خطب ..
ريهاام :ماذا رايتي ب الداخل ..هيا قوولي
يمنى :وهل هناك غير الجساس ..هيا قوولي ماذا حصل
رين بقهر :ماذا لم لم تنجح خطتنا ...واكملت بدمعة تلمع في عينها ...ليتكن رايتن شكله وهو يخاطبها وهي نائمة ..يتراجها لترأف ب قلبه ....ياللهي انه مرض وليس عشق
تبادلت الفتيات النظر بتعاطف لحال جساس
شوق :هيا الان لنأكل .وتفائلي قليلا ..لم يحدث شيئا للان
امسكت ريهام المقلاة بيدها وقالت بتحلف :فلترفض هذه الجبانة واكملت وهي تلوح ب لمقلاة ..اقسم اني سأحمل تحديث جديد لدماغها بواسطة المقلاه ...ضربه واحدة ويرجعه جديدا
ضحكت الفتيات بخفة وقالت يمنى :وكان جساس سيسمح لك ..هيا هيا ...الان لناكل حتى نجمع طاقة للشوط الثاني من المواجهة
ريهاام :اجل ..سانادي الفتيات لتاكلن
جلست الفتيات واكلهن والتوتر كان هو السائد ب الجو وقد كان جساس قد رفض الطعام بحجة انه ليس جائعا وخرج لاستنشاق الهواء امام الباب
فجأءه سمعت اصوات خطوات نازله من الدرج تبادلن النظر بأعين مفتوحة على وسعها وهن يبلغن رقهن ويدرن نظرهن ببطأ نحو الدرج
ليظهر منظر صوان التي نزلت اخر درجة بخطوات غير متزنه وهي تمسك رأسها وتلقي النظرات المستغربه حولها واخيرا وقع نظرها على الفتيات لتنظر اليهن بعدم فهم واضح
تصنمت الفتيات بتوتر على المائده لتساءل يمنى بصوت هامس :حسنا هل من متطوعة ؟؟
همس :شوق اجل احسنت استمري في اخفاء وجهك هل تضنين انها لم تتعرف اليك ..قالتها هامشة لشوق التي تجلس الى جانبها
لتجيبها الاخرى هامسه :اصمتي
وقفت الفتيات الواحدة تلو الاخرى وابتدأن تبتعدن عن المائدة
تقدمت صوان بخطى مستفهمة وهي ترشق الفتيات النظرات المستغربه :من انتن؟؟ ....اين انا ..همت لتقول شي اخر لكن مان وقع نظها على شوق حتى سكتت بتفأجاه وشريط ذكريتاها الاخيرة تمر امام عينيها
قربت حاجبيها ب استغراب وانزلن نظرها لبطن شوق
صوان :اين طفلك ؟
بلعت شوق ريقها ثم نظرت للفتيات تريد المساعدة ثم صحكت بتوتر وهي تقول :هههههههههه حسنا لقد قررت عدم الزواج بهذاك الخائن لتجنب الخيانة من اصلها ههههه ..احم احم ..حسنا سامحيني ..قالتها وهي تنزل نظرها
سكتت لثانيتين بتفكير ثم قالت صوان بتوتر وعضب متصاعد وادراك مـتاخر :انت لست حامل ولست متزوجه اصلا ونظرت لبقية الفتيات من انتن ولمعت عينيها ب تساؤل: ..هل .. هل تعرفني
تأفأفت رين بضجر وهي تجلس :حسنا يبدوا انك بطيئة الاستيعاب ...واكملت ببرود مستفز ..انتي مخطوفة يا عزيزتي
صوان بعدم استيعاب : هه ..ههههه هل ..هل تدركين ماتقولين ...,اكملت بصراخ ...مخطوفة ..انا مخطوفة ...انا السلطانة اخطف ...ومن من من مجموعة مراهقات
ضربت رين الطاولة بيدها وهي تقول بصوت عالي :رجاءا بدون اهانات وتجريح ..ثم ان معضمنا قد تجاوز العشرين من العمر
همس :صوان اهدئي لنشرح لك الموضوع
صوان بصوت عال يمستغرب :ومن اين تعرفن اسمي بحق السماء
فارديا :صوان اهدئي رجاءا ..لا يزال المخدر يؤثر على اعصابك
صوان :ماشاء الله مخدر وماذا ايضا ..هاااا؟؟
واخذت تتلمس خاصرتها
صوان:هل سرقتن كليتي ..هيا اجبن
حاولت الفتيات بلع ضحكاتهن وقالت شوق ب استمتاع :حقا انها فكرة جيدة ..كيف لم نفكر بهذا سابقا يا فتيات
اقتربت صوان بعصبيه واخذت المزهرية التي كانت على الطاولة ..رفعتها عاليا ورمت بها الى عرض الحائط :هل انتن مجنونات ...سترجعنني حالا ..واكملت بصراخ حاد ...قلت حالا
اقتربت يمنى منها بهدوء :صوان اهدئي ارجوك ..وسنشرح لك..
:ماذا هناك
كان هذا جساس التي اتى راكضا حال ما سمع الصراخ ركض لاهفا من خوفه على صوانته
حالما رأت صوان جساس وهو يدخل راكضا من الباب ..تهللت اساريرها وركضت نحوه كانما رأته الضوء الذي في اخر النفق
ركضت نحوه ...ووقفت في منتصف الطريق اليه ...وهي تنظر بتركيز اليه ثم ب ادراك لتقول بهدوء شديد :انت وراء هذا كله
اوقع جساس بيديه ونظر للفتيات ف أومأن اليه بأدراك وانسحبن الواحدة تلو الاخرى
لم يبق سوى جساس وصوانته في الصاله
نظرت اليه بهدوء شديد وقالت ببرود :ستعيدني حالا ..
واستدارت صاعدة لاعلى لتجلب طرحة راسها التي نسيتها
نظر لها جساس وهي تصد الدرج وبدأ باللحاق بها وهو يقول مخاطبا نفسه :حسنا ,,هيا تشجع ..انها بين يديك
............................................................ ............................................................ ...................................
صعدت الدرج بخطوات مقهورة وغصب متصاعد كل ثانية ..تاخذ نفس وتحرر الاخر بعمق وتخاطب نفسها وهي تقول : اهدئي ,,اهدئي ,,,اياك والبكاء ...اياك والبكاء يا صوان ..ابلعي هذه العبرة اللعينة الواقفة في حجنرتك
رفعت يدها لتمسع بداية الدمع الذي كان سيتفجر من عينها
دخلت الغرفة بخطوات سريعة وصلت الى السرير وسحبت طرحتها بسرعة واخذت تلفها على راسها والقهر يتصاعد داخلها
توعت لضربة الباب ..استدارت وكان جساس الذي اغلق الباب بطرف قدمة واخذ يتقدم منها بهدوء وهو واضع يديه بجيوبه وهو يضغط عليهما .. وبالقوة يسيطر على نفسه حتى لا ياخذها بين ذراعيه ويطفأ شوقه وظمأه منها
اخذ نفس وقال بهدوء : صوان اهدئي رجاءا ..اجلسي فلنتكلم
كانت تنظر اليه وهي تأخذ انفاس عميقة جدا وتلمع الدموع في عينيها وتمزق العبرة قلبها قبل جنجرته
كانت في منتصف طريقها للف طرحتها وتوقفت يديها وخاطبته بصوت خرج اجش من الدموع المحبوسة وعبرتها التي تكبر في كل ثانية :نتكلم ....اكملت تساؤلها بهدوء موجع ..نتكلم بم يا جساس
هل ظننت انك ان ابعدت اوس وسيف عن طريقك سيخلى طريقك لي ؟
اجابها بحسرة واضحة :لم تكوني انت ان لم تكوني بهذه الصعوبه
حسنا لقد وصلت حدها يجب ان لا تضعف امامه والا انها ستركض لحضنة وترتمي بين اضلاعة
نظرت اليه نظرة ناريه ولمع الاعجاب بعين جساس لها
اخذت الطرحة من على رأسها بقهر ورمتها ب اتجاهه بقوة :حسنا ..اكملت بصراخ هيا ...هيا تكلم ..تكلم وارحمني ..ماذا تريد هاا.. ماذا تريد ..ماذا افعل انا هنا
واكملت بغيرة واضحة: ثم من اولئك الفتيات ..واكملت بتهكم ..لم اعدهك عاشق للمراهقات يا جساس
ابسم جساس برضا وهو يتقدم منها :اتغارين من هؤلاء الفتيات يا صوان ؟؟
وهو يستمر ب التقدم نحوها رافعا حاجبه ب استمتاع
تراجعت صوان للخلف وهي ترى خطواته نحوها الى ان صارت ملاصقة للحائط توسعت عينيها بذعر وهي تراه يحيط راسها بيديه مسندا يديه على الحائط الذي خلفها
جساس بهمس :اجيبيني يا صوانتي هل تغارين علي؟؟
رجف قلبها خوفا وشوقا بنفس الوقت لرائحته التي تغلغلت الى حنايا روحها
اوقف جساس تقدمه بعد ان اصبح على بعد شعرات منها
كانت عينيها مباشرة تقع على صدره وبداية رقبته
حرك يده اليمنى بهدوء ورفع ذقنها برقة وهو يقول :هيا يا صوانتي اجيبي ..هل تغارين
فكرت يا اللهي ..هل يسألني ان كنت اغار ..احقا لاا يعلم انه اغار عليه من نفسه
ثم حذرت نفسها اياك يا صوان اياك والخنوع
لبست نظراتها البارده وثبتت نظرها على نظره وقالت بصوت يقتر بروده :اغار؟؟ انا اغار عليك ..واكملت بتهكم..هه ولم سأغار .. بصفتي ماذا
ابتلع جساس المه لنظراتها البارده وقال بتسأؤل منطقي :الا يجب ان تغار الزوجه على زوجها
صعقتها كلمته ..زوجه ..هي زوجته ..حلم طفولتها .. ايستهزء بها ..يا للهي هل خطفها ليستهزء بها
صوان :هل خرفت يا جساس ..زواج ماذا ..هل ضربت على راسك ؟؟ ها ..اجبني
اجابها بتحدي وكانه قد تذكر للتو :أه ..صحيح لقد نسيت ان ارسل لك دعوة ..سامحيني ارجوكي ...
صوان بعدم فهم وغذاب قربه يزيد في قلبها :اي دعوة ..عن ماذا تتكلم
اجابها بتصميم وهو يثبت نظراته المصممة عليها :
انه زواجنا يا عزيزتي ..انه اليلة ..و..رفع ساعة يده لينظر لها واكمل وبعد عشرون دقيقة ب التمام والكمال ستكونين زوجتي
حسنا هذا يكفي ..هذا يكفي جدا لقد وصلت حدها ولم تستطع السيطرة على دموعها التي تفجرت وشهقاتها التي تصاعدت وقهرها الذي تفجر ك البركان لتتقدم هي نحوه هذه المرة لكن ليس لترتمي بحضنه كما تمنت قب قليل بل لتهاجمه بصراخ عاصب وهي تضرب صدره وتدفعة بكلتا يداها التي كورتها
:زواج ..؟؟اتقول زواج يا جساس ...ماذا وهذا انت الذي يحبني
انسيت الماضي بهذه السرعة يا ابن العم ...اكملت بصراخ اعلى وهستيري هل جننت ضربت على صدره بشده موجعه لقلبه العاشق وهو يرى محبوبته بهذا الشكل ...هل جننت اجبني ..انا لا اريدك الا تفهم لا اريدك ..وتاتي بكل بساطة تخطفني وتقول لي عفوا نسيت ان اخبركن اليوم هو زواجنا
كانت دموعها اغرقت ووجها ووجع صدرها قد فاقها حد التحمل
جساس :اجل جننت
قالها بصراخ مرعب وهو يدفعها نحو الحائط مرة اخرى بقوة لافا يدا على خصرها ضاعطا اياها له بقوة المتها وضاربا بيده الاخرى الحائط الى جوار راسها
اجابها صارخا مدمعا العين :اجل جننت
هل اكتشفتي هذا للتو ...اولم تكوني انتي سبب جنوني وعذابي اولم تكوني سبب النار التي اعيش بها ..الا تشعرين هااا..ارتفع صراخه الى حد الرعب واحمرت عيناه :الا تشعرين بي اللعنه انتي تقتلينني بجبنك هذا
متى ..؟.. اجيبيني متى ستتخلين عن جبنك وتضعي حبك لي فوقه
اخبريني اي طريق اسلكه للوصول اليك
لامست دموعة الاض قبل ان تلامس خده وهو يقول لها برجاء عال قطع نياط قلبها :فقط اخبريني اين الطريق اليك ارجووك ..واعدك اعدك اني سأصل الكي ..ارأفي بحالي ارجوكي
ياللهي فكرت هل من المعقول ان تظل على قيد الحياة مع كل هذا الوجع الذي يعصف بصدرها وقلبها ثم رأسها وجسدها كله
تشعر ان صدرها مفتوح على وسعه من الوجع وهي ترى دموعه الغاليه عليها تنزل ..والاوجع انها هي السبب
بدل ان تكون سعادته هي دائما كانت مرارته
لكن هي لا ذنب له بكل الذي حصل ..لقد عشقته منذ الصغر ..لكن هذا قدرهما هل سيقفان بوجه القدر ؟
كانت دموعها تزيد وجسدها يهتز نتيجه العبرات التي تحبسها
كسرت فؤاده هذه الصوان ...هل سيكون هو من يبكيها ..لقد احرقته دموعها ..احرقت دموعها روحه وصلتها سعيرا
امسك خدها برقه وهي لازالت صامته ومعلقة النظر بعينيه
مسح دموعها ب ابهامه بعد ان سيطر على نفسة ان يمسحها بشفتيه
قال لها بحرقة شديده واعتذار :لا تبكي يا روح جساس ...لن ارضى ان تذرف عينيك الدموع وانا على قيد الحياه ..والاكيد اني لن اكون سبب حزنهما ..لمعت عينيه بدموعة التي وصلت الارض وهو يحرك ابهامه على خدها ويخاطبها بلوعة ..كيف اصل اليك ..فقط قولي لي من اين الطريق ... ولو اضطررت ان احرق الارض وماعليها فقط قولي لي
بكت صوان بحرقة وهي تضع كلتا يديها على وجهها واخذت تجهش في البكاء وتقول بسوط ميت :لا استطيع اقسم اني لااستطيع ..ارجوك ارج..ــــ
جساس بصراخ :ياللهي لازالت تقول لا استطيع
ضرب الحائط بيده وهو يقول يتزكيز :هل تعلمين من هؤلاء الفتيات ..ها ..هل تعلمين
تنبهت حواس صوان لسؤال جساس وانزلت يديهما من على عينيها بنظرة فضول قاتلة وقد رجع شعورها بالغيرة الحارقة
حساس :انهن غريبات ...كل واحدة منهن من دوله ..اتين حتى يساعدنني ..واكمل بلوعه ..هل تعلمين لماذا
لانهن اشفقن علي يا صوان ..انزلقت دمعة عن عينيه وهو يواصل النظر اليها بتركيز ويقول بلوعة محرقة :لقد اشقفت الاغراب على يا صوانة القلب
فمتى سشتفقين على وترأفين بحالي ..قولي لي ماالذي يرضيك ..وانا سأنفذه ولو كان موتي
شهقت صوان برعب وقفز قلبها من صدرها وهي تتخيل روحها تموت وفي جزء من الثانية كانت قد نست كل الحواجز ولبت نداء روحها المشتاقة لاضلاعه ورمت نفسها عليه وكانها تحميه من هذا الموت
عانقته بشوق ولهفة وحماية عانقته بقوة حتى لم تتمكن يديها ان تشد عليه اكثر
وانفجر ب البكاء على صدره
بكت كل حسرتها عليه
بكت نظراتها المسروقة له
بكت سنينها الضائعة على امل ميت
بكت حبها الذي ينزع روحها شهقت وشهقت حتى لم تتحمل رئتيها المزيد
اما هذاك العاشق لم يكن احسن حالا منها
هل تنوي قتله ؟؟هل حقا تنوي قتله ..اولا دموعها ..والان هذا
لقد كان كالصنم لم يستوعب عقله الباطن ان تللك التي زرعت نفسها في حضنه للتو هي صوان
هل لايزال قلبه ينبض ولم يصب بأية جلطة ..هل سيموت وقد رأف الله بحاله وهداها اليه
هل سرق من الزمن لحظة
بالكاد استوعب كل هذا دفعة واحدة
واخيرا رفع يديه ليحيط بها بين ضلوعه زرعها في قلبه يد تشد على خصرها ويد تشد على راسها
زرع ووجه في شعرها وعمره بها واخيرا
ياللهي واخيرا فكر هذه هي رائحة الجنه اخذ يتنشق عبيرها بجشع وطمع ودقات قلبه يعلو وجيبها
ويعلو معه نحيبها الموجع له
قالت وهي لا زالت تبكي ووجهها مزروع بين صدرة وعنقه بصوت متألم :لا..ت..مــــ..ت...اأأ...ــ ارجوك ...أنا
احــــ....بـ..ك
:أأأأأأأأأأأأأأأأأأأه ااااه يالله ساعدني
قالها جساس وكانه قد رفرفت روحه وستنتزع منه ..هل خانه سمعه؟؟
عمر وجهه هي شعرها وهي يقول بدوار مثل الذي شرب الخمر :هل تعاقبينني بهذه الطريقة ..يا صوان
ابعدت وجهها عن صدره وهي لاتزال في حضنه ورفعت ووجها الذي تورم من شدة البكاء :اقسم اني احبك ...اقسم اني اتعذب اكثر منك ...ارحمني ارجوك ..ارحمني بحق عشقك لي ..بحق لوعتي عليك
الا يكفيك حبي ...انا الا اصلح الا لك ..انا غير صالحه لاي شي سواك ..هل لا يكفيك عشقي وهيامي بك
اجابها بهدوء وهو يمسح دموعها برقة :انه غايتي ومناي في هذه الدنيا يا صوانة القلب
سكت قليلا ثم تابع .... انت تأمرين ..وانا انفذ يا صوان...ان لم يكن اليوم ..سيكون في يوم اخر
صوان :انه قدرنا يا جساس لا نستطيع
اجابها بعزم وتصميم :ساسرقكي من القدر ... سأواجه هذا القدر الذي لطالما ابعدك عني وجعللك في الطريق المعاكس لي ...سأواجه الدنيا بمن فيها وليس فقد قدرها الظالم
رفعت يدها الى خده متحسسه لحيته الخفيفة وهي تقول بصوت متعب :لقد تعبت يا جساس ..لقد تعبت ..ارحني
اغمض عينيه لثانية ثم فتحهما وهو يقول :انت تأمرين وفي الثانية الاخرى رفع هاتفه
جساس :رين الغي كل شي
صمتت رين ثم قالت :هل انت متاكد ؟
جساس :نعم
ثم اغلق الخط وارجع نظره اليها :هل ارتحتي الان يا صوانتي
اجابته بتعب وهي لا تزال واضعة كفها على خده ..خده الذي خدر من جراء هذه الحركه :اجل لقد ارتحني قليلا ..ثم لمعت عينيها بقسوة ف انزلت يدها وهي تقول :لكن هناك شي واحد
اجابها جساس ب استغراب من تغير حالها :ما هو ؟
اجابته بغيرة واضحة اثلجت قلبه واسعدته :شيماء .. هل هناك شي بينكما ..واكملت بعبرة ..اعلم انها اجمل وابيض مني واصغر ..هل ..ــ هــ...جذبتك
ابتسم جساس وهو يحيط وجهها بيده ::أأأأه يا صوانتي ..ثم رفع حاجبه بشقاوة تليق به وحده:انا اتبع المثل القائل ..(خذ السمراء وضمها ...واترك البيضاء لامها)
ابتسمت وهي تقول :لقد ارحتني حقا
صمت جساس ليقول بعدها بهدوء قاتل :ستكونين لي يا صوان ..لي او للموت ...اما ان اخذك او ان اموت اقسم اني لن اقبل بحل غير هذا
عندما سمعت كلمة الموت مرة اخرى هذه المرة لم تتحمل الامر ,قالت وهي تهبط الى الارض فاقده الوعي :ارجوك لا تـــ...مــ..ـت
طار صوابه حال رؤيتها بهذا لشكل
وتلقاها باحضانه وهو يضرب على خدها بخفة وخوووووف شديد:صوان ...صوان ..اجيبيني ارجوكي ..لا..أأأه .. لاتفجعيني بهذا الشكل ارجوكي
حملها بخفة وحذر ووضعا على السرير ثم تركها ونل طائرا نحو الاسفل
............................................................ ............................................................ ............................
في الاسفل
كانت الفتيات تجلسن في الصاله وقد وصلهن بعض الصرخات من صوان وجساس
كن يجلسن على اشد درجات التوتر والحركه التي كن يهزئن رين عليها اصبحن جميعا يفعلنها
كن يجلسن وهن ساندات مرافقهن على افخذهن وكل واحدة منهم تحرك قدمها بسرعه
ثم فجأه ارتفع رنين هاتف رين
تنبهت كل الفتيات
اخذن رين الهاتف من على الطاوله واجابت بسرعة
فوصلها صوت جساس وهو يقول شيئا ما
بهت لون رين بعدم تصديق وحنق اخذت نفس عميق وهي تنظر للفتيات قائلة لجساس :هل انت متاكد؟؟
ثم صمتت وهي تغلق الهاتف وترميه على الطاولة بحده :غبي ..انه غبي لايفهم .
قامت وهي تتحرك بتوتر :متى يفهم هذا الغبي انه لن تحين له الفرصة مرة ثانية
ثم اخذت الهاتف بسرعة وخرجت من الفيلا
همس :ماذا قد حدث للتو؟؟
ريهاام :اعتقد اننا قد فشلــ.... سكتت عندما فتحت باب الفيلا من جديد وتوجهت نحوهن وجلست على الكنب ..اخذت نفس ثم قالت :لقد الغى جساس كل شي
تفاجأت الفتيات بشده
شوق :ماذا تقصدين ب انه الغى كل شي
فارديا :ترى مالذي حصل فوق
يمنى :ارجو ان يكونا بخير
همس :ماذا سنفعل الان
رفعت رين حاجبها بغرور وارجعت ضهرها الى الكنب :هل تعتقدن اننا جئنا الى هنا وخاطرنا بكل شي ولم افكر بخطة بديلة
فارديا :ماذا تقصدين
رين :فارديا اذهبي للمطبخ وافتحي الثلاجة ستجدين علبة صغيرة مخفية في اخر رف اسرعي بها الينا ..اظن اننا سنحتاجها ..واظن ان فرصتنا الوحيدة لاستعمالها قادمه
قامت فارديا راكضو وفي ظرف ثواني كانت ترجع وبيدها حقيبة صغيرة مصفحة وضعتها على الطاولة في المنتصف
رين: اسمعن لا يوجد وقت للشرح يوجد داخل هذه الحقيبة حقنتين وباي طريقة يجب ان نحقن الاثنان
شوق :صوان لن تحتمل وستنهار قريبا وستكون فرصتنا
يمنى:يمكننا ان نقنع جساس ب الحيلة
همس :حسنا رين هل انت واثقة من المحتوى
رين :واثقة تماما يا عزيزتي
:يا فتيات
كان هذا صراخ جساس الذي كان ينزل الدرج راكضا :ساعدنني ارجوكن ..انها صوان ..واكمل بذعر ..انها لاتخيب وقد غابت عن الوعي
لمعت اعين الفتيات ب الانتصار
هرعت همس ويمنى بعد ان اخذن حقنة من الحقيبة لصوان وصعدن الى الاعلى
كان جساس على وشك اللحاق بهن عندما اوقفه صوت فارديا :جساس ..لايجوز ان تدخل ...لقد انتهكت حرمتها اكثر من اللازم ..هذا يكفي ..ستعتني الفتيات بها انهن طبيبات
لمع اليأس والادراك في عيني جساس ليتقدم بخطوات مثقلة :ويرمي نفسه على الكرسي بتأوه
كان يجب عليها ان تقسي عليه في الكلام ..لانها تعرف انه لن يسمع لها وسيلحق بهن الى اعلى
همست ريهاام الجالسة الى جانب رين :لقد حالفنا الحظ هذه المرة
وقد عرفت فارديا كيف تلعبها
رين :اجل لحسن الحظ
شوق :فارديا بما انك طبيبه ايضا ..لما لا تساعدين جساس ..فمؤكد قد تعبت اعصابه الان قالتها وهي تؤشر نحو الحقنه التي على الطاولة فوافقنها الفتيات بسرعة ..ليقتنع ذلك الجالس هناك بشرود
اخذت فارديا الحقنة من الحقيبة واقتربت منه وهي ترفع الحقنه :جساس هل لك ان تعطيني ذراعك
اعطاها ذراعه بشرود
ربطت الربطة الطبيه التي كانت موجود اثنان منها في الحقيبه واحدة اخذتها همس وبيدها الاخرى
وبهدوء انتهت من الحقنة :ب الهناء والشفاء
ليسأل جساس ب شرود :ماهذه
شوق :انه مقوي للاعصاب لا تقلق ستفيدك كثيرا
اجابها بشرود :حسنا
قامت رين وسحبت شوق معها وتوجهت للباب
سالتها شوق وهي تمشي معها :الى اين
رين وهي تفتح باب الفيلا :لنجعل من البقية ليلة لا تنسى ..على الاقل لننقذ باقي الليلة
............................................................ ............................................................ ......
نزلت الفتيات بعد ربع ساعه بهدوء ليهب جساس من مكانه :هل ..هل هي بخير ..رجاءا طمئنيني
همس :لا تقلق يا جساس انها بخير
لترأف يمنى بحاله وتقول له :لقد البستها طرحتها ..يمكنك الصعود اليها
ابتسم جساس ب امتنان وهب ليصعد الدرج كل ثلاث درجات بمرة واحدة نحو حبيبته التي تنام في الاعلى
اكملت الفتيات طريقهم وجلسن على الكنب الى جنب با قي الفتيات
همس :لقد ساعدنا اغمائها كثيرا
يمنى :لقد رق قلبي لحالها كثيرا
ريهاام :اظن الذي حدث فوق مهما كان فقد مزق قلب الاثنين
فارديا :لقد تحطم الاثنان ..جئنا لنجبر بقلوبهم فكسرناها في المقابل
همس :ارجو ان لايكون الامر كذلك
يمنى :اين رين وشوق
نظرت همس حولها لتقول :اجل اين ذهبتا
ريهاام :لا اعلم خرجن ولم يقلن اي شي
فارديا :ماذا الان ..هل تحطمت ليلتنا
همس :لا تخافي سنتدبر شي ..لقد قالت رين ان الحقن هي خطة بديلة اررجو ان تكون مفيده
يمنى :لست مطمئنه انها مجنونه واخاف ان تأتي لنا بكارثه جديده
لتجيب همس بثقة :لاتقلقي يا عزيزتي ...اجل انها مجنونه لكن للناحيه الايجابية
............................................................ ............................................................ ...
في الاعلى
دخل الغرفة بخطوات بطيئه وقلب تعلو وجيب دقاته عندما وقع نظره على تلك النائمة
تقدم ليجلس على السرير بجانبها امسك يدها ورفعها لفمة بقبلة طوويلة :اخفتني يا مهجة الروح لحد الجنون
تحرك جفن صوان ليرتفع
رفرفت بجفنها اكثر من مرة لتزيل الغواش من عليهما
يا الللللللللللللللللللللللله
فكرت ..حمدا لله انه لم يكن حلما
صوان بصوت ضعيف :جساس
ليجيبها الاخر بلهفة واضحة :يا نبض خافقه أأمريني ..يا حبيبتي
رجف قلبها لمسمع انها حبيبته
صوان :اسفة لقد افسدت ليلتكم
ابتسم جساس ليجيبها وهو يرفع يدها ليقبلها مرة ثانية :فداء لك يا روحي
لكن لا تقلقي اتصلن الفتيات وقلن ان اجعلك مستعدة لقد حضرن لسهرة ..لكن اذا كنت متعبة لن نذهب
صوان :لا ارجوك لنذهب ...اريد ان اغير جو ..وايضا اشكرهن
جساس :اجل انا ايضا يجب ان اشكرهن
سكتت صوان وهي تضيع في عينيه
لينتبه على نظراتها
ثبت نظره على القهوة السائلة في عينيها
رفع يده ولامس خدها برقة وهو يقول لها بهيام وواضح :وتشابهتِ انتِ وقهوتي ...باللذة والمرارة والادمان
............................................................ ............................................................ .............................................
همس :هيا يا فتيات اسررررررررررعن ..قالتها بصراخ لتجيبها ريهاام وهي تطل برأسها من باب المطبخ لتجيب ببرود :مابك يا فتاة ..ستقطعين حباللك الصوتية
همس :شوق قالت انها ورين في الطريق الى هنا لنكمل سهرتنا خارجا عندما اتصلن قبل قليل ..هل جهزتي الطعام
ريهاام :اجل حضرت بضع وجبات خفيفة
همس :فقط لما؟؟
لتطل فارديا الاخرى ب راسها من باب المطبخ :شوق قالت انه يوجد طعام هناك
يمنى :ماذا يقصدن كن اظن اننا سنذهب الى الخلف الى الجبل
ريهاام :لا اعتقد حالة صوان لاتساعد
جرجت فارديا وورائها ريهاام وهي تقول :هيا لقد انتهينا
يمنى :سأخذ بعض البطانيات معنا الجو يكون باردا ليلا في الخارج خاصة اننا الى جانب البحر
ريهاام :اجل انها فكرة جيدة
في هذه الاثناء كانت الفتيات قد استعددن في الكامل واعدن ترتيب حجابهن وهن ينتظرن صوان وجساس
واخيرا نزل جساس مع صوانته وهو يسندها :اسف لقد تأخرنا
ريهاام :لا عليك ..هيا الان لنذهب لقد ارسلت الفتيات موقعهن عبر الهاتف لم يتمكنن من الرجوع لاخذنا ...يمنى انتي التي ستقودين هذه المرة ..هيا بنا
وانطلق الجميع نحو العنوان
............................................................ ............................................................ ...
على البحر
كانت شوق ورين ينتظرن البقية وهن واقفات قبال الطريق لاستقبالهم فلم يكن الطريق بعيدا عن الفيلا كله ربع ساعه
شوق :من اين وجدتي هذا المكان
كان المكان عبارة عم استراحة راقية على شاطئ البحر مكونه من طابقين حديثة البناء وطبعا هي من املاك السلطان لذا تمكنت بهاتف واحد من حجزلها كاملة لكل الليلة
............................................................ ............................................
رين :ب الصدفة لقد كنت اتمشي البارحة قبل المهمة عندما كانت الفتيات تتجهز اتذكرين
لتجيبها شوق :اجل اجل لم ارك كثيرا يومها وعندما كنت هناك اعتقد وحسب قول الفتيات ذهبتي انتي وفارديا لصيانة السيارة
رين :اجل هذا صحيح ..كان على ان اجري بعض الاتصالات وقد كانت هناك امانه كان لابد علي ان اخذها ..انهن الحقن
شوق :صحيح ماهذه الحقن ومن اين اتيتي بهن
توترت رين :ستعلمين قريبا لا تقلقي ..اما مصدرهن يا عزيزتي ...فهم اصدقاء قدامى يدينون لي بخدمة
شوق :هل انتي واثقة منهم
رين بتأكيد :جدا...انهم محترفين وعلى مستوى
شوق :امل ان يكن مفيدات ....ها ..هام لقد وصلوا اخيرا
قالتها عندما رأت السيارة
وقفت السيارة في المكان المخصص للسيارت في مقدمة الاستراحة
تقدمت شوق من السيارة وفتحت الباب
وكانت صوان تجلس في القدمة الى جانب الفتيات وجساس وحده في االمؤخرة
نزل الجميع وهم ينظرون الى الاستراحة بنظرات اعجاب
رين :اعلم انها جميله هيا لنأخذ جوله ونذهب لمكان سهرتنا
اخذ الجميع جولة واخيرا وصلوا لمكان السهرة


وكالعاده كان جساس نظره لا يفارق صوانته وكانه يحميها
جلس الجميع وهم يثنون على جمال المنظر
جلست صوان وجلس جساس في المكان القابل لهاب التحديد ليظل دائما نظره عليها
كانت الساعة قد تعدت الثانية عشر
كانت النار في منتصف الجلسة تشع جمالا وجوا دافئا خلال نسائم الليل الباردة
وضعت الفتيات الوجبات الخفيفة وجلبن معهن حلوى المارشميلو ليشووها على النار
فارديا :صوان
رفعت صوان بصرها من على النار ورفع جساس نظره من على صوان
فارديا :نحن وب النيابة عن جميع صديقاتي
نعتذر عن الطريقة التي جلبناك بها
لتقول شوق بسرعة :اجل خاصة انا ..اعتذر لكن هذا كان دوري من الخطة
اجابت صوان بهدوء :حسنا اقبل اعتذاركن
والقت على جساس بنظرها ثم اكملت ..لقد كنا بحاجة للمواجهة ...اظن اننا قد تعدينا شوطا طويلا بفعل هذه الخطيفة
يمنى ::هلي بسؤال
جساس :ب الطبع يمنى ..اسألي
يمنى :هل اجدت مغامرتنا نتيجتها ..ام ضاع كل شي
نظر جساس لصوانته وانتظر قليلا عندما لم تجب هم هو ليجيب :اجل
انا بصراحة يا فتيات لا اعرف كيف اشكركن ..لقد فعلتن الشي الكثير لنا
شوق :فقط قل لنا هل ستكون هناك نهاية سعيدة
ابتسم جساس :اعدكن ان تكون هناك نهاية سعيدة لنا وان تأخرت قليلا
لقد تفاهمنا على اشياء كثيرة جدا ووضحت اشياء اكثر
ووعد مني انكن انتن التي ستنظمن حنة صوانتي
توردت وجنتي صوان بخجل لتضحك الفتيات هن وجساس
فارديا :ب الطبع نحن سننظم الحنة هذا موضوع لا نقاش فية
صوان :شوق ههههههههههههههه يا للهي كلما اذكرك منظرك ب البطن والبكاء ههههههههههه اأأه يا اللهي كيف تمكنتن من فعل كل هذه..
ابتسم جساس وهو يفكر انه اخيرا رأى ضحكتها ..لكنه سكت حتى لا يحرجها
شوق :ههههههههه لم تكوني الوحيده يا عزيزتي ...لقد ضحك علي حتى الجيراان
وخاصة هؤلاء الخائنات
قالتها وهي تؤشر على الفتيات
لتقول لها ريهام :لقد كنت كالبطيخة يا عزيزتي
الجميع :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لتجيب شوق بغرور :ومابه البطيخ يا حبيبتي ..انه غالي ولذيذ
صوان بضحكة :يا للهي انتن غير معقولات ...هل انتن دائمات التشاجر هكذا
فارديا :انه دليل على الحب يا عزيزتي كلما زاد الشجار زاد مقدار الحب
ضحكت الفتيات عندما لاحظت نظرات جساس الى صوان الذي اشتعل وججها خجلا
صوان :يا اللهي انتن حقا لا تطقن
الفتيات:هههههههههههههههههه
نعلم يا عزيزتي لست اول من قال لنا
رين :يمنى الى اين
سألت رين يمنى عندما لاحظت انها تتجه نحو الداخل
يمنى :لقد رأيت شيئا في الداخل ... ساستعيره قليلا للتسلية وذهبت دون ان تقول ماهو
رجعت بعد دقيقتين وفي يدها الة عود
فارديا :وااااو ..من اين اتيتي به يا فتاة
يمنى لقد استعرته من الداخل ..لكن انا لا اعرف العزف من منكن تعرف
سكتت الفتيات وهزت رأسهن دليل النكر
ليقول جساس بصوته الهادئ:هاتيه يا يمنى ..هاتيه
اخذه منها وحضنه اليه في حركه غارت منها صوان
فارديا :هل تعزف يا جساس .؟؟
جساس:اجل .. ...لقد اتى هذا العود في وقته
جلست الفتيات بهدوء واستماع
ليقول جساس بصوته الهادئ :هذه الاغنية اهداء للتي تعنيها كلماتي
ولن تعني بيوم لشخص غيرها
بدا الغزف ب احتراف ونغمات عذبة وتصاعد صوته الشجي مغنيا :


يا اغلى من روحي علي ..
يا احلى شي واغلى شي ..
إن قلت احبك شفتها ..
هالكلمة في حقك شوي ..
قلبي من شوقه يجيك ..
يغار من حبي عليك ..
ما يحبك الا يموت فيك ..
ويحسك اقرب مني لي ..
اتنفسك مثل الهوا ..
واحتاجك لجرحي دوا ..
ما دمت انا وانتي سوا ..
من دنيتي ماريد شي ..
أخذيني من دنيا الأنام ..
خليني في حضنك أنام ..
دقات قلبي لك كلام ..
تحكيلك الشوق الذي ..
يا أغلى من روحي علي يا أحلى شي وأغلى شي ..
إن قلت أحبك شفتها هالكلمة في حقك شوي ..
يا حبي ودنيا الهنا ..
ما عرف بدونك من أنا ..
صرتي لنظر عيني سنا ..
صرتي لهجير العمر فيّ ..
أحبك لحد الجنون ..
وأشيلك بوسط العيون ..
وأظلك برمش وجفون ..
يا أغلى من عيني علي ..
ياأغلى من روحي عليّ ياأحلى شي وأغلا شي ..
إن قلت أحبك شفت هالكلمة في حقك شوي ..


عندما اكمل اغنيته كانت صوان قد ذرفن من الدموع ما يكفيها
كان جساس لم ينزل نظره من عليها الى ان خلصت الاغنية
قال بصوت هادئ مخاطبا اياها :لم اغنيها لك ...لتبكي يا مهجة القلب
ضحكت ...ضحكت صوان في وسط بكائها
هزت راسها وتساقط دمع عينيها وقالت ب ابتسامة :اجل ..اعلم يا جساس
:احم احم
قلتها رين ويبدوا عليها التوتر :حسنا لااريد ان اكون مفسده للبهجة لكن علي ان اقول لكما شي مهم
رما كل من صوان وجساس نظرات مستفهمة باتجاهها
رين حسنا ...لنتفق من الان ...ممنوع القتال ممنوع شد الشغر ..ممنوع الضرب بجميع انواعه
همس :سأحاول يا رين قولي ماذا هناك
رين :انت فقط امسكي يدي شوق ..اقسم انها على وضع الضرب التلقائي
جساس :ما الامر يا رين هل هناك خطب
رين :اجل هناك ...هل تتذكر الحقنة التي اعطتكياها فارو
تنبهت جميع الفتيات للموضوع :جساس ب استغراب :اجل مابها ؟؟
رين :لقد حقنا صوان بواحده مثلها ..وهي لم تكن مهدئ ...على الاطلاق
رمى جساس نظرات التحذير عليها :اكملي
رين :انها حقن مهندسة وراثيا
صوان :ماذا تعنين
رين :اقصد انها مصصمة لغرض معين
لقد قلت سابقا اننا حقنا منها انتي وجساس
هذه الحقن عبارة عن مصل ..مصلك ومصل جساس يلغي احدهما مفعول الاخر وان لم تتزوجا بعضكما لابأس ليست مضره لكن ان تزوج احدكما بغير الاخر ستتحول المادة التي في جسمه الي سم فتاك وسيموت الشخص في خلال نصف ساعة
اما ان تزوجتما بعضكما سيلغي احدهما مفعول الاخر
صمت الجميع
ثانية ..اثنان ..ثلاثة
وبعدها انفجر الجميع ضاحكا
وبلمع البصر كانت الفتيات تهجم على رين ب الاحضان
وهن يشكرنها
اما جساس فقد كان يضحك بعدم تصديق ليقول بعاطفة لم يستطع السيطرة عليها :اشكركن ..حقا اشكركن ههههههانا ممنون لكن لانكن حقنتني ب السم
اخذ ب النظر الى صوان الذي كانت تضحك بقهر واضح:م رأيك يا صوان
صوان بضحكة قهر :رأيي هههههههههههههههه ارجوك وكانه سيغير شي
كانت من داخلها تشعر انها اخيرا وجدت امانها وجدت راحتها
جساس :حسنا يافتيات انتن حقا يجب عليكن ان تخصصن رقم للطوارئ ..انت اروع فرقة انقاذ سريع رأيها في حياتي
الفتيات :ههههههههههههههههههههههههههههههه
رن هاتف رين فنظرن ب ابتسامة غامضة وقامت منهم :عفوا ..اعذروني قليلا
وذهبت نحو البحر
صوان :صحيح لقد تذكرت ..لقد هاتفني عمي قبل ان تخطفوني وقال ان هناك هدية لي امام الباب ...لم ارى ماهي الهدية
الجميع :ههههههههههههههههههههههههههههههههها
توسعت عيني صوان ب ادراك :لا ..... لاتقلن ان عمي معكم ايضا
ريهاام :لا يا عزيزتي لم يكن هذا عمك.....واكملت وهي تقلد صوت السلطان ..كان هذا انا يا ابنتي
الجميع:هههههههههههههههههههههه
صوان :لكن ..كيف ان مأكده من انه صوته
شوق :انها خبيرة مبرمجيات يا عزيزتي ههههههههههههه واتركي الباقي لمخيلتك
صوان :لكن امي ..ياللهي ..امي انها لا تعلم
شوق :لاتقلقي فقد بتي الليلة عندي ...انا صديقتك التي تلد ههههههههههههههههههه
ضل الجميع في يتذكر احداث مغامرتهم ويضحكون قضوا وقت ممتع جدا
وبعدها بدقائق رجعت رين

وجلست الى جوار همس :هيا يا اصدقاء لقد تأخر الوقت لنرجع
جساس :وهو ينظر لساعته :اجل لقد تعدت الساعة الثالثة صباحا
انا ساوصل صوان الان وانتن اعتقد ان حجز رحلاتكن عند الظهيره اليس كذلك
يمنى :اجل
رين بهمس:همس انتي ابقي معي اظن انني اوقعت هاتفي عند البحر ارجوكي هلا تساعدينني في العثور عليه فقد اوجعتني اصابة قدمي
همس ب الطبع يا عزيزتي سأذهب حالا
وذهبت همس في اتجاه البحر
شوق :هيا رين لنذهب ....اين همس؟؟
رين:لقد اوقعت هاتفي عند البحر وذهبت للبحث عليه فقد المتني اصابة قدمي
لتسألها شوق بقلق وهي تجلس الى جوارها .:هل انتب بخير يا عزيزتي
رين :اجل يا صديقتي بخير لا تقلقي ..والان هيا خذي الفتيات الى الفيلا وحذي حذرك واعتني بهن وستصلك اخر الاخبار سريعا
شوق ب ابتسامة :حسنا ..وداعا
رين :وداعا
ذهب الجميع الى السيارة وعادوا الى الفيلا
............................................................ .................................
على البحر
كانت همس تمشي وهي تنظر بتركيز الى رمل الشاطئ وهي تتمتم :يا اللهي ايم اوقعت هاتفها هذه الفتاة ..اقسم انها اوقعته نتيجة تفكيرها الدائم ب الوسيمين
ضلت تمشي الى ان وقفت فجأه وهي ترى امامها اقدام حذاء رجولي فخم
دب الذعر في قلبها وخاطبت نفسها قائلة ...يا ويلي لقد قضي علي
رفعت نظرها ببطئ الى اعلى وشاهدت تفاصيل البنطال والقميص ةالسترة المرمية على المرفق
كانت بذله ايطالية فخمة واضح انها خياطة خاصة ..بلعت ريقها وواصلت رفع نظرها
لتصل اخيرا الى وجهه
توسعت عينيها بمفاجأه وهي تقول بعدم تصديق :انت؟؟
:اجل انا ......مرحبا
اخذت همس نفسا عميقا وحاولت ان تسيطر على دقات قلبها
تذكرت كل شي
تذكرت اخر مرة عندما زارها في منزلها
تذكرت غضبها منه
تذكرت طلبه او عرضه
تذكرت انها لم تعطه اجابة اخيرة
لقد وعدته ب التفكير
شاهر :كيف حالك يا همس
فكرت همس بأنها ستقتل رين حالما تراها
همس :اهلا ..انا بخير حمدا لله ../ماذا تريد ...وكيف علمت اني هنا
فكرت انها لا يمكن ان تضعف امامه مهما كانت درجه اعجابها به
قال شاهر بغرور:انا اذهب اينما اشاء يا عزيزتي هل نسيتي
همس :هل اتيت لتعرف اجابتي
ابتسم شاهر هذه المرة ابتسامة اطاحت بصواب همس ليجيب :لا يا همس ...هذه المرة انا لست شاهر الذي يعشق السلطانه
هذه المرة ..سكت للحظة واخرج ورده بيضاء من تحت سترته وهو يقول :لقد اتيت لكي اتمنى لك ميلادا سعيدا فقط
كل عام وانت بالف خيرا يا جميلتي
صدمت همس للحظة ثم توترت من لطفه لتجيب بتوتر وهي تأخذ الورده يا للهي انها لاتصدق انه هو شاهر نفسة بشحمه ولحمه امامها:شكرا لك ..وانت بخير ..واكملت ب تساؤل ..لكن كيف علمت
قال شاهر وهو يرمي سترته على كتفه بجاذبيه فتاكة اطاحب بصواب التي كانت الى جواره :انها رين ..بصراحة لا اعلم كيف اتت برقم هاتفي لكنها ذات نهار اتصلت بي وهي تقول واكمل مبتسما بغرور
..لو لم اكن وسيما لما تنازلت وكلمتني
اتصلت بي لتقول ب امر اني سأشهد على زواج اصدقائها واعطتني رقم العريس وجعلتني اتفق معه
ثم قالت لي بأمر اني سأتي وابارك لصديقتها بعيد ميلادها الواحد والعشرون
عندما علمت من هي صديقتها قلت لاخذ هذه الفرصة ..واعتذر منك على زيارتي السابقة لاني اتيت بدون موعد وكاني في مداهمة
همس ب استغراب :وكيف علمت انني صديقتها
رفع جاجبه بغرور:انا شاهر الباشا ..لا يوجد ما يخفى علي
همس بعدم تصديق :وانت وافقت على كل هذا بهذه البساطة وقلدت حركته الغروره واكملت وانت شااااهر الباشا
ضحك شاهر ب استمتاع لحركتها ودغدغت ضحكته قلبها :حسنا هذا هو الجزء الجميل من القصة ..لقد هددتني ب اني ان لم اتي ف انها ستفضحني ب اني لا ازال انام بحضن جدتي
لتضحك همس هذه المرة ب استمتاع :ههههههههههههههههههههههههه يا للهي
قل لي اذا ..انت الذي كنت خلفنا في السيارة
شاهر :اجل لقد مرمطتم بي انتم وزواجكم الناقص الذي لم يتم
كنت لاحقا بكم عندما اتصل بي جساس لاحضر لخطيبته الشوكولا التي تحبها لانه قد نسيها
وبعدها كنت في طريقي اليكم واتصلت رين وقالت انه تم الغاء كل شي
لقد حنقت عليها بشدة ثم ارجعت الشيخ الى بيته
ثم توجهت الى هنا واتفقت معها على كل شي
همس ب امتنان :شكرا لك يا شاهر الباشا
صمتت الاثنان وهما ينظرا للبحر
ثم سألت بهدوء :هل ستسألني ؟؟
شاهر بهدوء :وهل تريدينني ان اسألك
همس :اجل اسألني
شاهر :حسنا هل فكرتي بالامر
همس : لقد فكرت كثيرا ....وانا موافقه
تهللت اسارير شاهر وقال بسرعة :حقا
همس ب ابتسامة :اجل هذا يعني ان مغامرتنا الجديدة ستكون في روما
شاهر :حسنا وانا سأجهز كل شي لاستقبالكن
وسارسل طائرتي الخاصة
وستكونن بضيافتي
همس :حسنا ..لاذهب انا الان
وفي جزء من الثانية كان شاهر يخطف يد همس ليقبلها وهو يقول :شكرا ..يا انستي الجميلة
توردت خدود همس وشهقت ب استنكار وهي تسحب يدها وتسأله بحنق خجول :هل جننت ...انا لا اصافح الرجال
ليضحك شاهر ب استمتاع :اعلم لهذا سرقتها
والان هيا سيارتي ب انتظاركن انتي ورين لتوصلكن الى الفيلا
تراجعت همس راكضة نحو استراحة وهي تتمتم ياله من احمق واكملت ب ابتسامة ..لكنه احمق وسيييييييييم
وصلت الى المكان الذي كانت تجلس رين ب انتظارها وجلست الى جوارها وحضنتها بخفة :شكرا لك يا رين ..اقد اعتذر مني
رين :اعلم ..فقد هددته ...هههههههههههههههه
همس :ههههههههههههههههههه
رين :هيا الان انذهب حتى نودع جساس وصوان
ووقفن معا وتوجهن نحو سيارة شاهر لتوصلهن الى الفيلا
............................................................ ..........................................
في الفيلا
حضنت صوان جميع الفتيات وشكرتهن
صوان :اذا اتى يوم واقمت حنه ستكونن انتن من ينظمنها ب التاكيد
شوق :ب التاكيد يا فتاة ولن نرضى بغير ذلك
صوان بضحكة :حسنا لكن اياك ان تأتي حامل
الفتيات :ههههههههههههههههههههههه
فارديا :سنشتاق لكما كثيرا
صوان :اعلم وانا ايضا
يمنى:كوني سعيدة دائما
نظرت صوان الى جساس وفكرت انه سعادتها الوحيده في هذه الدنيا
:ساحاول
ريهاام :اذا احتجت الى تزوير او اي خدمه انا جاهزة دائما في الخدمة
صوان:هههههههههههههههه شكرا يا عماه
في هذه الاثناء دخلت رين وهمس وودعن جساس وحضنن صوان
همس :ب التوفيق يا صوان
صوان :اشكركي يا همس
رين :حافظي عليه ..والا سنكون لك بالمرصاد
صوان :ههههههههههه متأكدة من ذلك
هيا الان وداعا
خرجت صوان برفقة جساس الذي كان سيوصلها الى المنزل على دراجته مثلما كان قد خطط في البداية
رين :حسنا يا فتيات انه دورنا ..هيا هيا الى عناق جماعي
ضحكت الفتيات وتعانقن وهن يتبادلن الذكريات الجميلة والوعود الاجمل
همس :لا تقلقوا سنجتمع قريبا ..اقسم
ودعت الفتيات بعضهن بمودة ثم صعدن كل واحدة لتنام بعمق بعد اليوم الطويل هذا
فغدا لديهن سفر
وقد غفون على وعد اللقاء من جديد في مهمة جديدة
............................................................ .............................................
خارج الفيلا
شهقت صوان بخوف وهي ترى الدراجة :جساااااس تعلم انني اخافها حد الجنون ..كيف تريدني ان اركبها
رفع جساس يدها وقبلها ببطئ :انا معك ...لاتخافي يا صوانتي
هيا الان البسي الخوذه قالها وهو يناولها الخوذة
رفعت صوان يديها برفض :لا ارجوك...ارد ان استمتع بنسيم الليل
اجابها جساس ب اتسامة :ولو ان فكري سينشغل بسلامتك لكنك تأمرين
اجلسها على الدرجه وجلس في المقدمة بعد ان البسها سترته الجلدية حتى يقيها من برد الليل
شغل محرك الدراجة سمى بأسم الرحمن وانطلق
اما هي فقد كانت تتمسك به بشده بكلنا يديها كما خطط منذ البداية
تسند رأسها الى ظهره وتسمع دقات قلبه التي تعشقها ونسيم الليل يداعبها
رفعت نظرها للسماء اللامعىة ب النجوم ونظرت الى القمر لتبتسم وهي تتذكر اغنية جميلة










تمت بحمد الله
اعتذر بشده عن التأخير والاخطاء الاملائية
شكرا لجميع المتابعين وشكر خاص جدا جدا لصديقة طفولتي ورفيقة دربي ناداني الشوق
والشكر الكثير لكاتبتنا بيرو التي كانت سبب جمعتنا الجميلة
تصبحون على خير
في حفظ الرحمن

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة رين تريفي ; 13-10-15 الساعة 11:18 PM سبب آخر: اخطاء املائية
عرض البوم صور رين تريفي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء الرابع من سلسلة اسياد الغرام, الكاتبة عبير قائد, اسياد الغرام, اوس سلطان الشيب, ترنيمة عذاب, بقايا همس, شيوخ لا تعترف بالغزل, قسم روايات عبق الرومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم سلاسل روائع عبق الرومانسية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199231.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 14-02-16 06:10 PM
Untitled document This thread Refback 11-09-15 11:35 AM


الساعة الآن 10:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية