لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تفضل ان تكون الرواية القادمة كلها باللغة العربية الفصيحة ام كـ الحالية ؟
كلها باللغة العربية الفصيحة 7 6.93%
كـ الحالية 94 93.07%
المصوتون: 101. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-11-15, 03:35 PM   المشاركة رقم: 4071
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273510
المشاركات: 1,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: طُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2492

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طُعُوْن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لولوھ بنت عبدالله، المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: بات من يهواه من فرط الجوى، خفق الاحشاء موهون القوى

 
دعوه لزيارة موضوعي

لولو.. اذا بتزيدين عالنص ربع ماعندي مانع.. و يوم الأحد نبي
كمان فوق النص ربع.. وما ننسى يوم الأربعاء نبي فوق البارت
نص.. وبكذا كلنا نكون رابحين-> مدري من أي جهة بتربحين بس
علي من نفسي*أنانية*😈🌚

 
 

 

عرض البوم صور طُعُوْن   رد مع اقتباس
قديم 25-11-15, 04:46 PM   المشاركة رقم: 4072
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لولوھ بنت عبدالله، المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: بات من يهواه من فرط الجوى، خفق الاحشاء موهون القوى

 
دعوه لزيارة موضوعي

تربح ابتسامات و دعوات و قبلات من عندنا ليييين عندها " فيس يرقع لطعون "

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 25-11-15, 08:08 PM   المشاركة رقم: 4073
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 260961
المشاركات: 2,244
الجنس أنثى
معدل التقييم: لولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2193

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لولوھ بنت عبدالله، غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لولوھ بنت عبدالله، المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: بات من يهواه من فرط الجوى، خفق الاحشاء موهون القوى

 

توني راجعه من برع ... عطوني دقايق بس وبيكون البارت ان شاء الله بين ايدكم .......

 
 

 

عرض البوم صور لولوھ بنت عبدالله،   رد مع اقتباس
قديم 25-11-15, 08:26 PM   المشاركة رقم: 4074
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 260961
المشاركات: 2,244
الجنس أنثى
معدل التقييم: لولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2193

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لولوھ بنت عبدالله، غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لولوھ بنت عبدالله، المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي القسم الأول من الجزء الثالث والسبعون

 







(لا تلهيكم القراءة عن الصلاة يالغوالي)





.

.





القســــم الأول مــــن الجــــزء الثــــالث والسبعــــون



،



ضبطت نفسي متلبسة بحبك


مثل لصة صغيرة


تسرق رغيف حنان ..


***


وسط موقد الحمى


رأيت جنوني بك يتلهب


و انتظاري لهبوب رياحك


لا ينتهي ..


***


ضبطت نفسي متلبسة بالهذيان


أمام الأقمار الاصطناعية


ووهم حضورك ..


بينما كنت أنت مشغولا


بقطف رأس امرأة أخرى ..


لم أشعر بالغيرة


بقدر ما وعيت عظمة حماقتي !



لـ غادة السمّان



،



قبل مغيب الشمس




غاضب ...... فائر ............ ومرهق حد النخاع ............ ولداه قد جلبا حقاً له العار والخزي والاهانة !


الأول ............. "كما باعتقاده" ............. قد اساء لزوجته حتى نفرت منه وهربت لمنزل أهلها .............. اما الثاني ................... آآه من الثاني ..................... لقد طلقها !



طلّق زوجته الصغيرة "العروس" !!!!




صاح بقهره الشديد ما ان توسلته زوجته ان يدع ابنه حمد يراه ويتحدث معه: مابا اشوف رقعة ويهه ... ولدج ها فضحني الله يفضحه دنيا وآخرة


شهقت بهلع وهي تقول: لا تدعي على الولد يا عبيد حرام عليك


هدر بانفعال جعل صوته يغدو اشد خشونةً وبحةً واختناقاً: غبي ....... لوووهة ...... تعرفين شو لوووهة !!!

قبل ثلاث أيام ياي عندنا ومستسمح ومعتذر ومخبرني شو مسوي في البنية ..... سبيناه ولعنا صيره بس قلنا ماعليه .... الحمدلله يوم الولد خبرنا بسواد ويهه على الأقل نعرف شقى بنخلي البنية تسامحه ... مع ان اللي سواه الكافر ما يسويه .....
ثره المينون مخطط على شي ثاني ............. يبا الطلاق ............


ارتعش فكها بدموع منهمرة هامسةً بلوعة: الولد يحبها ........ ما شفت هالشي بعينه وهو يخبرنا شقى ظلمها !!! والله يحبها .... مع ها طلقها ......... لانه مب رايد يربّط بنت الناس فيه عقب اللي سواه فيها ...........


اكمل هديره ونفسه لا تحتمل اكثر الترهات التي تحدث حوله من ابناءه: شو فايده الحب والمخ مقفل !!! هاااااااااه !!! شو فااااااايدته !!!!!!

حسبي الله عليه ............... ما ظنيت في يوم بيصدمني جيه بفعايله ................ اتحراه اعقل اخوانه ..... اتحراااه فهيم رزين يعرف المذهب والأصول ........... جيه يسوي في بنت العرب !!!!


قاطعهما الجد أبا عبيد بقسوة وهو يدخل صالة المنزل: بدال الزعيق ... شلوا عيالكم وسيروا العين استسمحوا من هلهن ..... ولا نسيتوا سواة فلاح بعد !!!


ام نهيان بقهر: وين ننسى يا عميه وابوهم يوم عرف باللي صار ويه فلاح طاح علينا ووديناه المستشفى ........


تنهد أبا نهيان وعلامات ارهاقه المهلك من قولونه العصبي الذي تهيج من أفعال أبنائه المخزية بحقه ما زالت تغزو تقاطيع وجهه الشاحب وعيناه !


قال بتعب/ألم: ليش وديتها يا بويه ...!!!!
جان ترييت شوي .......



هتف الجد بحدة وقلبه محترق على الفتاة البريئة: تباني اشوف البنت جاتله عمرها من الصياح وتبا ترد بيت هلها وايلس ساكت !!! خاف الله بس يا عبيد ...........



هز أبا نهيان رأسه بخيبة .... وتخاذل .......... وهمس بصوت مكتوم متفجر بالقهر/الغضب: فضحونا يا بويه ....... فضحونا ............



: تلبّس تلبّس ...... الرمسه ما منها فود الحينه ............. عذبه ........ دقي على عيالج قوليلهم يدكم يباكم الحينه جدامه ........... هيا ...


تنهدت ام نهيان بحزن .............. ثم هتفت بطواعية: ان شاء الله ................



.
.
.
.
.
.
.



ما زال طيفها يرهق .... يرهق مشاعره ......... تلك الليلة عندما تقاسم معها الغرام ............

اجل الغرام !!!!


كان غراماً بحق !!!!!


بلهيبه ...... باشتعاله ..... بحريقه ........ بجنونه ......... بثمالته ....... بتوقه .......... بقبلاته ....... بالرغبة الهستيرية بالغرق اكثر واكثر في بحر العاطفة الحارة والمشاعر المُثارة !


تلك الليلة .................. علم انه يعشقها ............ انه يعشق "ام عويل خاصته" ............ بل لا يريد سواها


لا يريد سوى لسانها الطويل وعينها الحوراء الحادة المترنحة بين انوثةٍ صبيانية وصبيانيةٍ انثوية فاتنة تذهله وتربكه في آنٍ واحد !


تلك الليلة .................... كانت الانثى الذي تمناها ................ وكانت الحواء الذي طمح لنيلها !


كانت اعجوووووووووووووبة ............



كلما تذكر مقاومتها الضعيفة .............. يرتعش !


ورغبته بها تتولد من جديد ............... وتزداد هيجاناً عاتياً !


قال لها بصريح العبارة " ترحمي على فلاح الطيب"



لكنه يالله ............... كان كل شيء .............. كل شيء ............ عدا فلاح الوحش !


وتوسل الله الف مرة ان لا ترى في ذاك الوقت ............ سوى وحشيته لا طيبته ........... سوى شراسته لا عاطفته ........... سو كرهه وبغضه لا جنون عشقه وعشق جنونه !!!!!!


ويبدو ان الله قد لبى دعائه ................. فهي لم ترى ابداً ما كان يجيش بصدره .......... لأنها لو رأت ............ ما كانت لتهرب !!!!



ما كانت .................!!!!




حسناً ............... هي اوجعته بهروبها ............. وكسرت شيئاً فيه ................ الا انها حصة يا قوم .............. ولحصة حركات وتصرفات غريبة لكنها متوقعة !!!!!



انزل عيناه نحو يده المكسورة ........... وضحك بسخرية على حاله ............


آه من آل خويدم ............ كلهم يحملون جينات الوحشية ....... كلهم بلا استثناء !



والآن ماذا !!!! ...... والده علم بالامر .......... ونتيجة ذلك دخل المستشفى !




تجاهل هاتفه الذي ظل يرن بشكل مزعج منذ عدة أيام .... يعرف من المتصل .......... كانت يمامة لا غير !!!!

لم يكن مدركاً ان تلك الفتاة كانت مهووسة به لهذه الدرجة ..............

استغفر الله بقرارة نفسه ولامها كثيراً اثر انجرارها الاعمى خلف رغبات الشيطان الرجيم وافكاره المشينة !






نظر لـ حمد الجالس خلف المقود منتظراً واياه والده وجده كي يذهبوا الى العين ويحلوا "الازمة" التي وقعوا فيها !


عندما رآى والده يخرج من المنزل .... نزل من السيارة وهو ينادي: أبويه


ببساطة ......... تجاهله الاخير ودخل لسيارته المتوقفة امام سيارة حمد ..........


نادى جده هذه المرة بعصبية تخللها توتر: يديه


هدر الجد بحدة وهو يرفع عصاه: ان ما صخيت الساع لا والله هالعصا ترقص على يمبك يالهرم


فلاح بذات عصبيته .. وانفعاله ... وتوتره: لا حول ولا قوة الا بالله والله ما يصير اللي تسوونه على الاقل عطوني فجه ارمس


قال حمد باقتضاب: ما بيسمعونك الحينه صدقني .... حل نلحقهم قبل لا يطيح أبويه علينا مرة ثانية ....


زفر فلاح بضيق ...... ودخل سيارة اخاه مرة أخرى ...........


واتجهوا جميعاً الى مدينة العين .......... الى منزل خويدم الكبير بالضبط !



.
.
.
.
.
.
.



بعــــد المغيـــــب
ابوظبـــــي




تقف امام المنزل ........... الخادمة على يمينها ........... والسائق على يسارها يحمل حقائبها .............


ها هي تقف على اطلال صياح نيلا المستنجدة ........... وصراخ محمد الشيطاني المخيف !


ها هي تقف ................... على مقبرة عمرها تماماً !





: موزززززه




ارتفعت اهدابها ............. ورمقت الآتية نحوها ................ ببسمة باردة ........................ ميتة !


اقتربت ناعمة منها ببهجة حماسية ......


ألقت الفتاتان على بعضهما السلام بالقبل النسائية المعتادة ................. قبل ان تقول اكبرهما بنظرة برّاقة: فديت هالعيون ...... تولهت عليج .......


وضعت موزة يدها على صدرها دليل انها هي ايضاً اشتاقت لها ............ ثم امرت الخادمة ان تدخل الحقائب الى الملحق قبل ان تطلب من السائق العودة الى العين فـ مهمته قد انتهت هنا ..........


عدلت ناعمة من وضع حجابها على رأسها وهي ما تزال تقف مع موزة في الباحة لتساعدها على ترتيب اغراضها داخل مخدعها الجديد ..........


الا انها كانت تلاحظ نظرات موزة الجامدة ..... المشتتة ....... الغريبة على نحو قاسي ........


وضعت يدها اسفل ذراعها بحركة اخوية حميمية وهتفت قرب اذنها: عيشتي في هالبيت بتكون ولا احلى معاج ............ صدقيني .............


رمقتها موزة بعسل عيناها الراكدتان المنطفئتان ................... قبل ان ترفع دفترها الصغير .......... وتكتب فيه بضعة كلمات سريعة: تعرفين اني حاقدة عليج الحينه !!


ارتفعت حاجبا ناعمة بعفوية وهي تقرأ كلام موزة ...... الا انها عندما رأت فمها المزموم وعقدة حاجبيها التي ذكرتها بعقدة حاجبي حارب عندما يكون مرتبك ويفكر بأمرٍ ما جعلاها تبتسم بشكل فاتن لذيذ ..... وتقول بثقة: امممممممممممم ادري ......


عادت موزة تكتب بتنهيدة متعبة: وتدرين اني من يومين مب راقده بسبة هالشي ...


عضت ناعمة شفتها رامقةً إياها بنظرة باسمة مشفقة .......... وقالت: ما ادري بس اكيد الحينه دريت .... ومتفهمة والله .....


تركت موزة الدفتر واشرت بيديها .................. وعلى ما يبدو كانت لا تريد من ناعمة معرفة ما تقصده بحركاتها: ليش تبين تعذبيني !!!


ابتلعت شهقتها عندما تفاجأت ان ناعمة قد فهمت تماماً مقصد اشاراتها .................. بل قالت وهي تحتضن كتفيها بقوة حانية: مابا اعذبج ................. أبا اخلصج من هالعذاب اللي غارقة عمرج فيه بطيب خاطر منج


ثم دفعتها برقة نحو باب الملحق المفتوح .............. واردفت بحزم لامس فؤاد موزة بقوة: عيشي حياتج موزة ... عيشيها وانسي كل شي يخليج بهالسلبية والحزن ....


بعد ان رتبت مع موزة اغراضها وملابسها .............. قالت بقلق عفوي عليها: ما بتخافين تباتين روحج هنيه ..!!!!
تبيني ابات وياج !!!!


تورد وجه موزة بالخجل وهي تؤشر بالنفي: لا لا ...... انتي أصلا عروس شو تباتين وياي ...... عندج ريل الحينه .....


قهقهت ناعمة بحياء ......... وقالت بمكر مفتعل: خليه يشتاقلي ......


ابتسمت موزة بعيناها المحمرتان من قلة النوم ........... واشرت: لا لا .... اخويه ما بيروم بلياج .....


قالت ناعمة بلهفة وكأن حديث موزة قد اثار فضولها نحو حبيبها: صدق !!! شو عرفج !!!


رمقتها موزة فجأة بنظرة صبيانية شقية ..................... وكأن روح موزة القديمة قد خرجت وتربعت على عرش روحها لثوانٍ معدودة ............... لتكتب بعدها وهي تمص باطن وجنتاها بخبث: اللي يذوق الشهد مرة .......... بيذوقه ألف مرة ........


شهقت ناعمة بدهشة خجولة وهي تقرأ الكلمات الخبيثة ........... وبعفوية تامة ............ ضرب موزة على كتفها وهي تصيح بضحك: موزوووووووووووووووه .............. ثرج هب هيييييييييينه ................ خوزي خووووزي عني يا جليلة الحياااااااااا ............


وضعت موزة يدها على فمها وهي تضحك بصمت وانما بقوة شديدة جعلت عيناها تدمعان .........


ناعمة: ههههههههههههههههههه صدمتيني بجرأتج ...... بس زين تسوين عسب مرة ثانية اعرف كيف اتعامل وياج ....... يعني مسوية فيها البريئة الحبوبة جدام الكل وانتي من تحت يلين تحت هاااا !!!!
ما عليه ما عليه .......... خلاص عرفنالج .........


ووسط ضحكات موزة الصامتة .... استدارت ناعمة وهي تردف بنصف عين: خبيثة وحده ...... سمعي ...... سويت عشا على السريع .... بسير اييبه وبنتعشى مع بعض ......


سكتت موزة عن ضحكاتها ... لتأشر بعد ان استوعبت امراً ما: وينه حارب !!


: هب هنيه خاري


اومأت موزة برأسها لتأشر بحيرة: اهااا .... اشوفه مايه عسب يسلم عليه


ناعمة بحنان متدفق: بيي ان شاء الله وبتيلسين وياه لين ما تشبعين منه


ابتسمت عينا موزة بذبول ............... واشرت: انا اشبع من حارب !!!! مستحيل ............ فديته والله


تنهدت بعشق مسرحي وقالت: هيه والله فديته ...........


اتسعت عينا موزة بصدمة من جرأة ناعمة ...... قبل ان تخفض اهدابها وتضحك بصمت .......


ناعمة: هههههههههههههههههههه يلا صبريني


اشرت موزة بتعجب متفكه: شوووو !!!!


ناعمة: ههههههههههههههههههههههههههههههههه حمدان اخويه يوم كان ياهل ..... ما كان يقول تريي ولا صبري شويه ولا صبري عليّه ............ كان يقول صبريني ............ عاده من هاك اليوم ونحن كلنا مستلمينه ......... صبريني وصبريني .....


ضحكت موزة لتترك بعدها ناعمة تذهب وتجلب العشاء .........




بعد ساعتان





عاد الى المنزل شاعراً ان همومه قد ازدادت اضعافاً مضاعفة ................. متى سيرتاح !


متى !





قطب حاجباه ما ان رآى الملحق مضاء وبابه شبه مفتوح .............. وسرعان ما تذكر شقيقته لتبتسم عيناه بدفئ ......


رغم كل شيء .............. فهو ممتن لـ ناعمة لأنها من جعلت موزة تعود للمنزل ............. المنزل الذي عاش بين اشباحه مدة طويلة وحيداً تائهاً ضائعاً مرتعباً من ذكرياته الأليمة !



طرق الباب الموارب بهدوء ليأتيه صوت خطواتها الصغيرة المترددة


تنحنح بثقل ليقول بعدها بصوته الرجولي الحازم: انا موزة .. ادخل !!!!


فتحت موزة الباب كله لأجله .......... وما ان رأته حتى اشرق وجهها كله وكأنها للتو التقطت حبل نجاتها من العذاب .......


بعد ان قبّلته .......... أدخلته للملحق .........


نظر للمكان كله وهو يتأكد من كمال كل شيء وترتيبه ونظافته ............... هتف وهو ينظر حوله باهتمام: كل شي تمام حبيبتي ..؟!


موزة بإشارات سريعة منها: هيه فديتك ... كل شي مرتب ومنظف لا تحاتي .....


هز حارب رأسه برضى ليقول وهو ينظر لساعته: متى وصلتي ..؟!


اشرت: من ساعتين


مسد شعرها ذو الخصلات البنية الطبيعية وهي يتسائل بذات اهتمامه: تعشيتي ..؟!


: هيه الحمدلله ... مع ناعمة .....


: بالعافية


اشرت: الله يعافيك .......... وانت !!


: لا بعدني ........... قلت ايي اتعشى وياج


وضعت يدها على قلبه بحنان حزين لتأشر بعدها بندم واضح: يا عمررررررررررري .... اسفة والله ما كنت ادري انك بترد عسب تتعشى ويايه


نكش شعرها الناعم بيده بمشاكسة حنونة وهو يقول: لا شو عادي ... الحينه بسير اتعشى .....


اوقفته وهي تأشر بحزم: لا لا .... خلك انا بييبلك العشا





لكنها هي من وقفت هذه المرة ما ان تذكرت مكانها ............ وأين هي بالضبط !

نار اشتعلت في جوفها ................. بل نيران !





تنهد من انفه بخفة وقال متفهماً اياها: لا اتعبين روحج ...... انا بسير الحينه واوصي ناعمة تييب العشا هنيه ...


هزت رأسها بـ إيجابية وظلت تحت وطأة الصمت الرهيب .....



.
.
.
.
.
.
.



: متأكد شفتها تدخل الملحق !!


......: هيه والله .. شفتها بعيني ..... حتى اخوها وحرمة اخوها كانوا وياها عقب خلوها ودشوا البيت ....


......: يعني ندخل عليها الحينه !!! امان !!!


......: امان امان افا عليك ....







في ذلك الوقت ............ كانت تتقلب فوق سريرها .......... بأرق شديد لا يرحمها البتة !


حتى سمعت أصوات خطوات في الخارج .......... خافت في البداية الا انها هدأت نفسها بأن فكرت انه لابد ان مجموعة من الناس يمشون قرب المنزل ... فالملحق تقريباً ملاصق بالحائط الخارجي أي ان أيّةَ همسة أوحركة سـ تُسمع وسـ تُلاحظ في الداخل !



اغمضت عيناها وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم ............



دقيقة مرّت ...... حتى انتفضت بمكانها .......... وسرعان ما شهقت برعب .............. ما ان رأت رجلان غريبان يقفان امام باب الملحق والظلام يغطي تقريباً كامل وجهيهما .......!



.
.
.
.
.
.
.




رفع هاتفه ما ان اتاه اتصال شقيقته: ألو هلا ناعمة ... انا جريب بيتج ...


: ذيااااب ... ليش ابويه ..!!! ........ ترى قلتلك ييب الأغراض باجر الصبح عادي ...


نظر ذياب نظرة خاطفة نحو الاكياس التي فيها بعض الفساتين الناعمة الخاصة بناعمة والتي طلبت جلبها منه فيما سبق كي تختار احد منهم لتلبسه في العزيمة المُقامة لها ولحارب في منزل والدها غداً ............. وقال: لا فديتج عادي ... أصلا انا شالنهن ويايه من يوم ظهرت من بيتنا العصر ..... وجيه جيه مار صوب بيتج على الردة فـ قلت شحقه ما اعطيج اياهن بالمره !



ناعمة بحرج: لا خليت منك يا ربي ... انت وينك الحينه !!


: هاذوه جدام الدروازه .. بطليلي الباب بالريموت ....


: انزين ....



.
.
.
.
.
.
.



انزل مرآته الامامية محاولاً اخراج الرمشة التي دخلت بعيناه وهو يحكها بقوة: اخخخخ ... حسبي الله عليج اظهري ..... افففففف


عندما اخرج الرمشة اخيراً .... فتح عينه المحمرة ........والتي سرعان ما اتسعت .... واختها كذلك .............. عندما رآى رجلان غريبان يتسللان خارجاً من البيت من الباب الصغير القريب من الملحق .............. وفوق احدهما "ثقلاً ما يحمله" !!!!!!!!!!!!





خفق قلبه بتوجس ............ وعيناه بلا وعيٍ منه ........ انتقلتا من الرجلان اللذان ما ان رآى السيارة المتوقفة ........ حتى اسرعا بالهرولة ............. الى منزل حارب ..............



خرج من السيارة وهو يصرخ على الرجلان كي يوقفهما: حوووووووه منو انتوووو !!!!!


الرجلان لم يتوقفا ......... مما زاد من توجس وتخوف ذياب .............. وقبل ان يدخلا سيارتهما ........... كان هو يدخل سيارته .......... ويسير نحوهما بسرعة !


لاحظ ان الثقل فوق الرجل يتحرك ..............


رباه ............... أيكون الشيء المكوّم ذلك ............... آدمي !!!!




شهق برعب مجنون ما ان خمّن الامر ............... انها .................... انها شقيقته !!!!!


ناعمة !!!!!!!!!!!!!!!



قبل ان تصل سيارة ذياب نحوهما ........ صرخ الذي يحمل موزة بقسوة: حرّك حرّك بسرررررررعة


حرّك الثاني السيارة بتوتر وسرعة هائلة اكدت لذياب حدسه وظنونه !





بعد دقائق طويلة من ملاحقة مجنونة وحركات شبابية خطيرة من سيارة الرجلان لتخويف ذياب وابعاده من طريقهما ........... وصلا لمنطقة مهجورة خارج مدينة ابوظبي ............ منطقة تكثر فيها المزارع القديمة والمحميات الطبيعية ..........



توقفت سيارة الرجلان بعنف ........... مجبرةً إياه بالمقابل ان يتوقف .............



شمّر ذياب عن ساعداه وهو يأخذ من تحت مقعده مشعاباً ضخماً لا يستغني عنه خاصةً في رحلات البر والجبال ...


كانت نظرته إجرامية ................ فالمخطوفة اخته ............ عرضه !


الا انه استدار نحو هاتفه فجأة ما اتاه اتصال من ............................


ناعمة !




ناعمة !!!!!!!!!!!!!!!


كيف !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


اذا من المخطوفة !!!!!!!!!!! من المحمولة بين يدي الرجلان !!!!!!!!!!!!!!!


اتراه يتوهم كل هذا ونسج من عقله سيناريو خطف مُضحك لا يمت للواقع بصلة !!!!!!!!


كان سيتراجع ................. الا ان صوت انفتاح الأبواب من حوله قد اخرجه من شروده ................



إلهي .................. يبدو ان الذي يجري حوله يتعدى امر سيناريو فلم اكشن بمراحل !!!!!!




وقبل ان يستوعب ما يجري بشكل اكثر دقةً .......... واكثر تركيزاً ..................... كان احدهم يجره رافعاً امام وجهه سكيناً ضخماً كالتي تستخدم في تقطيع لحوم المواشي والابقار ..............



لكنه وهو يُجر بتخبط وصراخ الرجل السمين ذو الرائحة الكريهة يرن قرب اذناه ...................... رآها ..................... رآها بوضوح وهي تزيح الملاءة الثقيلة عنها ................


رآى عيناها العسليتان ........................ وبعد فوات الأوان تذكّر ................. ان هناك فتاة أخرى في المنزل غير شقيقته !



انها ............................ بركة العسل خاصته !!!!!!!!!!!










نهــــاية القســــم الأول مــــن الجــــزء الثــــالث والسبعــــون





.
.



ما انتهينا يا لذيذات .......... ترقبوا المواجهة بين هل العين وهل دبي :)

وموزة ............ والذيب .............

ومصبح وآخر مستجدات حالته ............

وروضة ورفعة .............

والخ الخ :)


نلتقي ان شاء الله يوم الاحد مع القسم الثاني من الجزء الثالث والسبعون .......

 
 

 

عرض البوم صور لولوھ بنت عبدالله،   رد مع اقتباس
قديم 25-11-15, 08:28 PM   المشاركة رقم: 4075
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 260961
المشاركات: 2,244
الجنس أنثى
معدل التقييم: لولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييملولوھ بنت عبدالله، عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2193

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لولوھ بنت عبدالله، غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لولوھ بنت عبدالله، المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: بات من يهواه من فرط الجوى، خفق الاحشاء موهون القوى

 

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 41 ( الأعضاء 14 والزوار 27)
‏لولوھ بنت عبدالله،, ‏&*لحن المفارق*&, ‏قمر بنغازي, ‏ام عموووري, ‏رحاب بنت ابوها, ‏مالي عزا من دونك, ‏سراااااج, ‏امل جدة, ‏خديجةمغرب, ‏ساميو, ‏ذاكرة الجسد, ‏ثمرو, ‏عبير المدينه, ‏no0onah



منورين في ذمتيه :)

 
 

 

عرض البوم صور لولوھ بنت عبدالله،   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منهوو, الاحساء, الجوى،, القوي, يهواه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t198232.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 17-03-17 02:45 PM
Untitled document This thread Refback 03-02-17 02:14 AM


الساعة الآن 11:52 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية