لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


هن لباس لكم

وبعد كل تلك السنوات الطوال ...بعد ان فقدت الكثير .. بعد كل الجراح ...والفقد ...وموت الاحبه .. اعود واحيي الذي لم افقده يوما ...كتاباتي ... اعود لأنقي قلبي من الحزن

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-14, 08:39 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 241651
المشاركات: 158
الجنس أنثى
معدل التقييم: ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1903

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Waves هن لباس لكم

 

وبعد كل تلك السنوات الطوال ...بعد ان فقدت الكثير ..
بعد كل الجراح ...والفقد ...وموت الاحبه ..
اعود واحيي الذي لم افقده يوما ...كتاباتي ...
اعود لأنقي قلبي من الحزن ...اكتب ...اكتب حتى اتطهر ...

هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ

بسم الله الرحمن الرحيم.....








.....................................
تجفف شعر ابنتها الرطب أمام المرأه....تسرق منها بعض اللمحات الا انها تشبه جدتها اكثر ,,,,,


ارتجاف يدها يعوق اتقان ماتقوم فيه وهي تستمع الى صوت صراخه في الخارج .....


لكم تهابه وتخاف منه وتحمد المولى في السر احيانا ان ربي لم يهبه الخلفه.....
......


نظرت الى انعكاسه في المرأه ....وهو يقراءجريدته في العصر كالعاده ببرود....
....تكره عائلتها من كل قلبها فالانثى فيها تعامل كساقطه حتى تثبت العكس....حتى لو اثبتته تعامل هكذا ..


.....هذا ماجعل القسوه كلها تجتمع علي ابنتي محمد رحمه الله ففكرة ان امهم كردستانيه تقتل ابي وتعذبه كثيرا كان من المفترض ان يتزوج ماريا ابنه عمه لكن يبدو ان رونديك سحرته تماما لازلت اذكر تلك الدميه الخزفيه الصغيرة من حقها حقا ان تموت بعيدا وفي بلادها على ان تعيش هنا في جحيم ابي وذيب .............غريب كيف ان ابي وعمي لم يصرا على زواج محمد من ماريا....


..ذيب المتسلط الاناني الشرير اجزم بكل قواي العقليه انه لايحمل بين طيات صدرة الا بلورة حقد ....


..................وهأنا في السابعه عشرة وابنتي في الثالثه أي قانون هذا يجبرني من الزواج برجل يكبرني بعشرة سنوان فقط لانه ابن عمي ...


تجبرني على كرهك يأبي ....عمي زيد رغم تسلطه الا انه ارحم منه بالكثير فهو يعامل ماريا بحنان ....فقط لانها انثى ...بينما ابي يسطر اجسام اواز ومدين ومن قبلهم انا لاننا فقط اناث....



اذكر للأن كيف كنت طفله في الرابعه عشر في كشك الولاده....شيء مخزي...
للغير فخر لابي وعمي....واتت طفله اخرى ...في عائلتي تاء التأنيث لعنه....
اذكر تماما كيف ان لم يزرني احد حتى خروجي سوى خالتي موضي ....بدون رضا الجميع واولهم هذا الجبان خلفي ....فذيب يسيره بكلمتان نعم ولا....
لكن استغرب حقا وجود ذيب هناك ...وقت خروجي....هه لربما خشي على هذه العائله اللعينه من العار.....





أحسد شاهر ونوير .....في بقاءهم بعيدا عن هذه العائله الظالمه المستفزه.....
صحيح ان شاهر في الـ22 ويكبرني بعدد قليل من السنين لكن تمنيته هو زوج لي وليس عدي....




لكن هذا لايعني بالضروره ان اكره نوير بالعكس تعجبني تلك الانثى المبتسمه التقيه تليق حقا بشاهر.....




.....................



لازال قلبي مع اواز الملقاه بأهمال في الفناء الخلفي....مسكينه مدين كيف تشعر....
لكن سمعت امي تهمس لها بأنها ستراقب الوضع للأطمئنان عليها ....


سرحت شعر ابنتي برقه فهي قد غطت في نوم عميق....حملي في الشهر السادس هو مايهون الامر على عدي بالشعور بالعار لان اول خلفته فتاه لا يريد ان يلحق محمد بلقب" ابو البنات " اتذكره عندما همس لي بجمله صدرت منه لكن من نطقها اجزم بأنه لسان ذيب....كنت مازلت في الاربعين...."مضاوي شوفي لو ماجبتي لي ولد بحملك الثاني بتزوج عليك اللي تجيب الولد..."



اللعنه عليك وعلى جنسك اخلف امتداد لعقولكم الفارغه انت ورجل عائلتك....لااريد ان اخلف أي من الجنسين فالفتاة ستظلم بالتعامل والولد سيظلم بالعقل اللذي ستورثونه له ....



لكن القول ليس مثل الفعل فها أنا في شهري السادس بتؤام ذكور.....
كل اللذي افكر فيه الان ن اطلق على احدهما ذيب مهما كلف الامر ....في كل صلاوتي ادعي رافعة يدي بوجل "يارب اشغله في نفسه "ذيب من النوع اللذي يطلق عليه سكت دهرا فنطق كفرا.....



فهو قد قلب البيت رأسا على عقب عند علمه بتغيب اواز عن المدرسه وذهابها للسوق مع ابنة الجيران .....لكم هذه الاواز جانحه هذا الفعل كفيل بحرامنها من اكمال مسيرتها العلميه لكن انا الاعلم بها لديها قوه تهدم اعتى المخضرمين تسلطا .....




لكن من سوء حظها بأن ذيب هو من كان سيأخذها هي ومدين في الانصراف .....
انها في الـ13 الان لابد أن ابي سيبحث لها عن زوج والارجح احد الاثنان...."ذيب او شاهر "والاكيد شاهر لن يفكر في نوير فهو لايشعر بتمام الرضا عن زواج شاهر بها لكنه الابن المدلل لن يرفض له طلب ....




...................................


اعلم بأن مافعلته منافيا وغير عقلانيا البته ...لكن كثرة الكبت والحرمان ستولد الادهى ....


فهي لاترى خارج اسوار هذا السجن الفخم الا المدرسه وقبل الاعياد السوق في مرة واحده فقط ....اغلب مانرتديه بركاتي بعد الزواج ورضي عدي لي بالخروج في بعض الاحيان و خالتي ومشاعل ....



..........................


مشاعل ....غريبة الاطوار الغامضه ....أعجب من السيطرة التي تتقنها في حق ذيب....لربما صبرها عليه وهو عقيم....لم تدع ماركة الا ولبستها ولا دولة الا وزارتها حتى ابي وعمي لا يمارسون تسلطهم عليها ....
.......



واواز تراقب وتقلد ناسيه من تكون وابنة من تكون فهي ابنة العاصي محمد....والاجنبيه رونديك....



............................................



أشار متسأئلا برأسه بتنازل....."هاذي خلاص فطمتيها ...."



هزيت رأسي بالايجاب والحقد يتلظى بالمدعو قلب..."ماريا ....ايه فطمتها من سنه..."


وكيف لك ان تنتبه وانت من دولة لدوله ومن حضن فاجرة لاخرى ....


صراحه احترم ذيب احيانا في اخلاصه لمشاعل ....واهتمامه بماريا ....رغم كرهه لزوجها المسكين....وحنانه الخفي على ماريا الصغيره ....ومراقبة مدين وحرصة على تربيتها......الا انه يصبح ذئبا مسعورا امام اواز فكما يبدو بأنه يكرة النساء القويات المتسلطات....لكن موازينه تقلب تماما مع مشاعل.....



...............................



تدور السنين وتداولنا الايام .....وبعد احدى عشر سنه....

توفي ابي ولم يقم فيه قبل وفاته الا انا ومدين اذكر تماما طلبه السري منا ان تسامحه اواز على ماقترفه في حقها ...........







اواز الله ذكرى قديمة واسم محته العائله .....من كروتها.....




اصبحت ام ذيب ومحمد ابي من سماهما بعد وفاة عدي وانا في شهري الثامن ....


شاهر لايزال يعيش على اطلال نوير المرحومه نوير فقده لها جعل منه رجلا اخر لا نكاد نسمع عنه الاخبار الا نادرا فهو يعيش في بيته في الرياض اللذي جمعه ونوير قبل محاربتها الخبيث بسنوات.....



ماريا ترملت هي الاخرى يبدو بأن نساء عائلتي تعوذيه لموت الرجال .....



مشاعل مازالت كما هي عليه تمارس تسلطها بتفنن ....


موت ابي دمر ذيب وكأن ابيه هو اللذي مات مازال قويا ومتسلطا ولكن هادئا وبقوه .....ولكن مانستغربه بأنه في بعض الاحيان يمارسه ماضيه على مشاعل....



مدين ....الانكسار في انثى لها شخصيه ضعيفه ومنقاده ....تخجل ان تبتسم ...رغم ان عمي يحبها ولا يرفض لها طلب حتى انها اول انثى في العائله تدخل الجامعه....واول الاناث تصل الى هذا العمر دون ان تنقاد الى زوج غريب...




تكن مشاعر لشاهر اراها تخرج احيانا للملاء دون قصد منها ....لانها تهتم به بعنفوان....




عمي زيد......مازال كما هو عليه .....





اواز التي لا نعلم لها ارضا بعد ان تزوجت ابن صديق ابي هذا كل مانعلمه....




.
.
.
.
آه نسيت .....
.
.












اصبحت انا زوجة ذيب الثانيه........
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛   رد مع اقتباس

قديم 09-10-14, 08:44 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 241651
المشاركات: 158
الجنس أنثى
معدل التقييم: ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1903

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

بسم الله الرحمن الرحيم....
تذكرِينْ !!

الليلْ ، اللهفَه ،السَهر ،،
السُوآلفْ ،وَالحَنيــنْ !

تَذكرِينْ !!

البَرد ، وَ المِطر ..
وَ رِيحْ العِطر ..
الليْ بِ كفُوفك .. » سجِينّ !

تَذكرِينْ .. الوصَايآ
.................. وَ الوعُود ..
......................... وَ حلفْ اليَمينْ !
.......................................... « مآ نتفآرقْ ! »
وانْ تَفآرقنَآ :
إمآ أجِي , والآ تجِينْ !


تذكرِينْ !!

تَذكرِينْ الوَدآع !!
الليْ وَصفتِيه بِ ' ضَيآع '
وَ طآرِيْ الفَرقآ آ
اللِي كِنتيْ .. تكرِهينْ !

تذكِرينْ هَذآآآك .. الليّ يَنوووووومِك ..
وتُوعدِينَه .. فِيه بِ تَحلمِينْ !!

يَ عزّتيْ لَه !
هَذا هُو بِ كلّ حَيله
( يَصرخّ ) وآنتِي , ولآ تَسمعِينْ !‏

كنتْ آسولِف لِك ..
وكنتِي تَخجلِينْ ..‘

يَوم اشّر لكْ علىَ صدرٍيْ ...
وآقُول :
........ منْ هُو هِنآ !!
..................... مَن هُو هِنآ !!

كنتْ انآظِر فِيْ عُيونك ...
ومنْ خَجلك ... تَغمضِينْ !

وَ هذِيْ اللّيلهَ آسولِف لِ الغيآبّ
كآنتْ هِنآ ..
كآنتْ هِنآ ..
كآنتْ هِنآ ..

ولِ الأسسَسسفْ ...
مآتسمعيـن ... !! ‏

تذكِرينْ هَذآآآك .. الليّ يَنوووووومِك ..
وتُوعدِينَه .. فِيه بِ تَحلمِينْ !!


تَذكرِيييييينْ .... !

,


‌بَدرْ بِنْ عَبْدآلمحْسِنْ

...................
في زمن ما ماضي....
وقفت امام المرأه تأملت شكلها بتمعن ....حدقت في عينيهامطولا ....من أكون....من أنا...أعرفها هذه المنعكسه اعرفها جيدا ...هذه مرتع الحزن وروض الألم ...
هذه تجسد الظلم...هذه جسد العبوديه ....
قطع تأملها لعب أبنتها في طرف ثوبها المشجر الطويل ...اطرقت رأسها لها مبتسمه ...أمه وتلد أمة من بعدها...أي مستقبل ينتظرك ربما بعد عشر سنوات تدخلين علي تحملين طفلا في يدك هأنا في نهايات السابعه عشرة وام واحمل طفلين في جوفي....آله ولاده ومكينه تكاثر لأبناء عائلتي....
....مضاوي أيه الحسن البديع ...أكتمال الخلق والخلقه ....الطول الفارع ...الشعر الليل المغطي الى أسفل ظهرها ....العينان الواسعه بفتنه ودقة الخصر اللتي تميزها وبقوه عن باقي بنات عائلتها سمارها طول اناملها وابتسامه اللؤلؤ لها شفتان ممتلئه وأبتسامه غريبه للأسف لم تعد تراها مؤخرا ....
........
ألتفت لأبنتها مبتسمه ............وهي تنحني تقبل وجنتيها ..."ياهلا بالزين كللله انتم لحقتم تجون ..."
رفعت عينيها لتجد ماريا تقف بصمت أمام الباب وتراقب تفاعلها مع ابنتها تبدو كمن يتلو تأبين في جنازة لها ملامح غريبه ....
حملت أبنتها بصعوبه ووضعتها على طرف السرير وهي تجلس لتخلع حذائيه ...وبأستغراب..."ماريا ...هلا وغلا ...انتي جايه معاهم بنفس السياره من القريه ....."
لم ترد ماريا وتباطئت حركة يد مضاوي وهي تتأملها بخوف...."ماريا في شيء صاير ....حد تعبان ليش جايين الاجازة توها ابتدت اتوقعت تجون الاسبوع الجاي على الاقل ....."أبتسمت بتوتر وهي تضيع من مقدار الغرابه اللذي تشعر به ..."بس يالله زين جيتم ولا وش يصبرني لين يجي عدي و انزل معاه وأشوف هالقمر..."قالتها وهي تقبل كف أبنتها "تشاغلت بنزع جورب ابنتها ...."زين اصلن احس مافيني انزل الدرج بركب سيارة واروح واجي 30 كيلو ...مابقلي الا اسبوع وادخل التاسع ......"

تنهدت وألتفت وبقلب أنثى ....وعيناها ميته ..."ماريا الله يرحم من تعزينهم ...في شيء ..."
عندما نطقت بهذه الجمله انهارت ماريا بدون سابق انذار ببكاء غير مبرر.......
وبدون أي تصرف تهدئ منه ماريا وضعت طرحتها السوداء الشفافه الكبيره اللتي كانت ملقاه كتفها... على رأسها ....
وتناست تضخم ساقيها ...واستدارة بطنها ....أبعدت ماريا عن طريقها ونزلت الدرج مسرعه وهي تصرخ .........."يمممممه ............يممممه ...."
وتدور بين الغرف بهيجان مشاعر وقلب يكاد يتوقف لايهمها في هذه الدنيا غير زوجه عمها ومرتبه امها موضي وبنات اخيها واحداهن قد فقدتها وابنه عمها ماريا وابتها الصغيره وتأكدت من أمان اثنتين والباقتين مجهولات بالنسبه لها ....دخلت غرفة عمتها رأتها جالسه على الارض ومطرقه رأسها بين ذراعيها وهي تتهاود بجسمه يمنة ويسرى ...وقد انتبذت مدين احد أركان الغرفه بصمت .....
لم تحملها رجليها واستحالت مفاصلها ماء زلال رمت بجذعها على الارض ...وقد تسمرت عينيها بالفراغ ....
.
.
.
دخل من خلفها ذاك الطويل الشامخ القاسي وبهيبته اللتي تهزها وتخيفها حتى انها لاترفع عينيها في وجوده ولايبين منه الا وجهها وظاهر كفيها وقدميها ......والحياء يغطيها ....ولا تنبس ببنت شفه .......
.
.
.
سمعت صوته اللذي لايحمل لها الا كل ارتجافه جفن وهدير نبض قلب ...."مضاوي .......عظم الله اجرتس وانا ابوتس.........."
.
.
.مازال نظرها للأرض والتفت أليه ...."في من ....لاتقول في ابوي..."
والأمل القليل ذاك والضعيف اللتي كانت تتحلى به بداء يتسرب للخارج وينسكب مختلطا مع تراب احتضار الاماني.....
.
.
.
نطق بما لم تتوقعه ....وهو يحارب ندم نبرته وحزن روحه"أبوتس بخير ............عدي من يطلبتس الحل............"
.
.
.
نظرت الى باطن معصمها كان مازل يحمل ندبات اخر مواجهه مع هذا العدي.........
شعورها ...تبدو كــ...
تشعر وكأنــــ...
.
.
.
لا شيء....لايوجد شعور.....كأنهم يقولون لها عدي غادر وعائد قريبا ...كأنهم يقولون ...عدي مسافر وعائد هذا الاسبوع ....
عدي ....توفي...مات .....لم يعد في الوجود ...أختفى ....تلاشي....حررني ربما ....لقد ابرحني ضربا قبل الامس....
لقد شتمني قبل خروجه ....
.
.
.
مأن همت بالوقوف حتى لم تحملها قدماها ....عادت ووقفت بأصرار ....مرت من جانب عمها ورفعت عينها بوثوق....وهي تهمس....."حسبنا الله ونعم الوكيل ....حسبنا الله ونعم الوكيل ..."
.
.
.
أرتجف وهو يتأمل عينا أمها البدويه اللتي ورثتها .....
لأول مرة يراها بهذا القرب وهذا الوضوح ...اي فتنه كانت تحملها ولم يرها ....
.
.
راقب غيابها خلف بيت الدرج القديم ....
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛   رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 08:50 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم
الحمدلله على سلامتك
وين هالغيبة ؟

هل رجعتي تكمليها
ﻷنو مرت علي نفس الرواية مغلقة قبل هيك ..

Sent from Mobile using Tapatalk

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 09:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
همس الحنين



البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251412
المشاركات: 1,975
الجنس أنثى
معدل التقييم: العمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسيالعمر الماضى عضو ماسي
نقاط التقييم: 5281

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العمر الماضى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 
دعوه لزيارة موضوعي

اتلخبطت شوية فى الاسامى ما بين نوير ومدين ومشاعل واواز وذيب ومحمد لكنى عجبنى لغتك القوية ما شاء الله ووصفك لمعاناة النساء فى مجتمع ذكورى بحت اشكرك

 
 

 

عرض البوم صور العمر الماضى   رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 09:57 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 241651
المشاركات: 158
الجنس أنثى
معدل التقييم: ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1903

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

الروايه قديمه كتبتها قبل سنوات وانقطعت واعود لاكمالها حاليا ...
.
.
.
دخلت غرفتها واغلقت الباب بهدوء ...كانت لا زالت ماريا تبكي بهدوء ...وماريا الصغيره تنام على رجلها بأستسلام ....
اقتربت من مرأتها ...سحبت منديلا ومسحت كحلها البدوي اللذي لطالما عانق رمشها الطويل .....وجمعت شعرها و جدلته حتى نهايته ....نزعت اساورها الذهب ودبلتها الفخمه....ورمتها بقوة على التسريحه وبعضها قد ارتد ...
توجهت للخزانه فتحتها بهدوء واخرجت جلابيه سوداء بدون أي تفاصيل....
.
.
.
همست لماريا برزانه..
."ماريا قومي روحي لرجلتس ونادي لي أبوي بشوفه ...."
.
.
.
شهقت ماريا .....وكتمتها بكفها وهي تعجز عن .
.وصف الموقف ومايدور حولها .
.."زين ذاني بروح اناديه من بيته ...."
.
.
خرجت مسرعه وهي تعيد ترتيب حجابها ....أستوقفها أبوها بصرامه .
.
.."بنت ماريا على وين العزم ...؟؟"
.
.
شهقت وقد احمر وجهها الابيض ..."بروح انادي عمي مضاوي تبي تشوفه ...واحالي تعبانه ماتقدر هي تروح له ..."
.
.
وبصرامه تفنن بها عبر السنين....
.
"اصلن مايجوز لها خرج من بيتها ....مايحتاج عمتس بالمجلس معاه ذيب وشاهر ....جاي في الطريق..."
.
.
.
ترقرت عينيها مره أخرى ..."شاهر ...بيجي ...اللحين ....لنا حول الست شهور ماشفناه .....الله يرحمتس يانوير ..."
.
.
.
توجهت للمجلس وهي تكتم مابها من حزن ....مايحزنها حقا هو هذا الفقد اللذي تشعر به العائله ولكن الجميع يبدو وكأنه يمر بمشله طفيفه الجبروت الظلم الطغيان القوة كلللها نبذت المشاعر في هذا البيت ....واكث الضحياي مضاوي وهاهي أرمله بقلب بارد ويطلب منه شعور الاحتضار بعدما مات.....
..
..
دخلت المجلس وهي تطرق برأسها ....وقد تغيرت نبرتها للبكاء.."عظم الله أجركم ....."
لم تنتظر رد هذين الحجريين ....
.
.
."يبه تري مضاوي تبيك ..."
.
.
تفاجئ بالطلب الغير مسبوق من نوعه .....
.."ذاني هنا ...خلها تجي....."
.
.
وقف ذاك بهيبه محترمه ....وبصوته الفخم اللذي يفرض الرأي حتى لو كان خاطئا ...
.
.
"بقوم افتح الجالس واجلس فيها انا وابوي وخوالي الناس سمعت بالخبر اللحين بيجون .."
.
.
.
نظر اليها بحزم وبأمر يلقيه وقد اصبح ماهرا في ألقاءها...
.
.
"خلك بجنب مرة ابوك وخلك من هالدلع الزايد ..."
.
.
شددت بقوه على قبضتها ....بكائي على موت أخي من أبي اللذي لم احتك به من قبل وكان اشدهم عداوة بي ....يبدو تصنعا بعينه ....تبا لهكذا تجلد وقسوه..اصلن ياأكبراخوتي بكائي هو على تلك الضعيفه امه ....
.
.
.
.
كانت ستهم بالخروج لدعوة مضاوي الأ انها فاجئتها بدخولها ....همست لها بطلب مغلف بغموض..
...
.."ماريا عشتي اطلعي لبنتي شكلها بتسخن .."
.
.
.
أنتظرت خروجها وهي تتأمل مكان جلوس ابيها ......بنظرة لم يعدها بعد الذل والخنوع والادب المبالغ فيه ....
..
..
نظرة حقد ربما او شيء مثيل بها ...
..
..
همست بصوت يكاد يسمع ..."ذاني يبه قدامك ....ماكملت 17 وذي حالتي حامل وام وارمله ....عساك زين يبه اللحين أمي ماتت مقهورة ...محمد ومات مذلول بناته وحده مرميه الله اعلم فين ووحده كأنها خدامه وانا أنا انتهييت ....عساك زين يبه اللحين...عساك زين وراضي عننا ...دمرتنا عشان ترضى ...."
.
.

.
.
لولا كانت رفعت نظارتها هذه بحظورة وتجرأت وتكلمت بنبرة ملامه وعتاب لكان انزل بها اشواط العقاب والعذاب.....
.
.
.لكنها نطقت بما كان يوقنه ويقتنع به ولكن يكذب نفسه احيانا ....ويهمشه خارج عقله .يكذب شعورة بعلم مضاوي ومن تبقى من العائله بفعلته......لكنها صدقت وهو من الكاذبين ....
.
.
.
مأن خرجت من باب المجلس حتى استندت بذراعها على الجدار وجلست .....تركة هذا البيت وتمقته تمنت من كل قلبها ان ينهار وتموت كل ذكرى يحملها او يصنعها ....
.
.
.
.
مرت الايام تغير أبيها تغيرا جذريا الا انه ينازع الموت بعد انهيار عضله قلبه الضعيفه وتكالب كل تلك العمليات القديمه ضده..
تأسف ...عوض...اغدق بحنان ليس له وصيف ...رغم كذبها على نفسها ...الا انه اغللى رجال حياتها .....بعد ذيب ومحمد الصغيران....
كانت تجلس مقابله له وهي تتلو من مصحفه القديم وتحارب دمعاتها ....همس لها بحنان....
..."العيال نايمين .."
هزت رأسها بالايجاب وهي تقاوم حزنها ....
..أكمل بنبرته الغريبه اللتي تسمعها لاول مره ..."الله الله فيهم يابوتس ماحتاج اوصيتس والله الله في ذا اليتيمه مدين ودورا لي اواز واستسمحوا لي منها ....الله الله في نفستس ياوليدي لاتخلين احد يدوس لتس على طرف خللتس مثل امك الله يرحمها ....وعيالتس خلي قلوبهم على بعض مالهم غير بعض.....بقلتس شيء ياوليدي عمتس ابوتس ....وشاهر اخوتس...وذيب ياوليد ذيب غير ذيب هذا وليدي اللي ماجبت شيليه عن الارض شيل تراه حنين وماهو مقصر بعيال اخوه ...ادري ان ذكر الموت ولا ذكره عندتس ....لكن طول عمري كان قايم فيني وفي شغلي وفي مقضاتي وفي وقفتي بين العربان ...ذيب هو الوحيد بيننا اللي من تبعه ماخسر انا اشهد لا والله كسب ....برضاي عليك يابوتس الي يطلبه منتس ذيب يتنفذ بدون كلام زايد تراه يحب الخير للغير هو بس عصبي وبدوي جللف مثل جده ..."أبتسم لها ...بادلته اياها بحزن.....
...
وقفت وهي تقبل رأسه ..." الله يخليك لي يبه ..."
....
...
...
بعد اسبوعين من وفاته ....ان كانت فقدت الكثير من قبل فهي الان فقدت كل شيء...
أبتسمت لأبنتها وهى تراقب الصغيرين بأستغراب....
جلست بجانبها وهي تبتسم ....."كيفتس يمه طيبه ...؟؟"
لت طرف خصله سوداء عللى اناملها الطويله ..."الحمد لله عل كل حال...."
تنهدت ..."ونعم بالله ...."أخذت نفسا عميقا واستعدت لما ستقوله............"يامتس ترى ذيب خطبتس من عمتس ...ويبيتس وشاريتس وبيربي عيال اخوه ذا اليتامى ........وكمان لاج لان ابوتس رحمة الله عليه وصاة بتس انتي وقاله وصاتك مضاوي ولا عيال اخوك انت اللي توصي عليهم وهو ياوليدي مايبي الا انه يعني تخبرين يجز كلام الناس ويقطعه من انك ارمله وببيت مع اخو رجلتس وتسذا"
...
.....
......
تذكرت كلام ابيها واستحضرته في الدفاع عن حقها ولكن الرضا على كل مايأمر به ذيب بمقدار رضا ابيها عليها ......هزت رأسها بالايجاب....وهي تراقب ابنتها والقادمين الصغيرين..."أنا بوافق يمه بس بشروطي...أنا ماهمتني ذا اللي يقال لها مشاعل كثر مايهمني رضا ابوي ....بوافق لكن لاشوفه ولا يشوفني وبدون حق شرعي يعني زواج ورق ونجلس على ذا الحال ....يعني ياعمتي بدون قصور ذيب مايخلف ولا له بالحريم هاذي هي مشاعل شوفيها ساكنتن بغرفة لحالها وهو لحاله .....ياخذني موافقه لكن بشروطي..."
..
..
..
أستغربت عمتها هذه الشروط لكنها استبشرت بالموافقه ....
....
..
..
مرت السنين توالت الازمات ....توفي زوج ماريا وردعت عشرات الخاطبين....
كبرت ميداء واستوت انثى ودخلت في نزاع عمها وشاهر المستطير حولها شاهر يفضل العيش على اطلال نوير ومدين مجرد طفله في نظرة...
وعمي يحلف ويجزم الا تتزوج من غيره ....
مدين تصارعها مشاعرها اتجاه شاهر خصوصا بأنه هو السبب في اقناع عمي بدخولها الجامعه ...وهذا هو حلمها حيث تعتقد بأنها ستقابل اواز هناك يوما ما ...
كانت الطامه والصدمة الكبرى عندما حمل الينا سنام العئله ذيب بأن رجلا ما خطب مدين منه وهو جدير بالموافقه ولن يضيع مستقبلها على شاهر اللذي لن يقبل بها ابدن ....
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لباس
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197336.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-12-17 12:48 AM
Untitled document This thread Refback 23-10-15 11:41 AM


الساعة الآن 02:46 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية