لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-14, 12:00 AM   المشاركة رقم: 331
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 241651
المشاركات: 158
الجنس أنثى
معدل التقييم: ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1903

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

الجزء الخامس والثلاثون....
:
:
ليتي معك دايم .. روحي فـ هواك هايم
واخفيك مع روحي .. آمالي وجروحي
وانت السهر والليل .. وانت القمر وسهيل
وانت سبب نوحي ..
ومالي فـ هواك لايم .. ليتي معك دايم
ليتي معك خطوة .. تمشي لهواك دروب
ونسمة هوى حلوه .. تحيّي الأمل فـ قلوب
ليتي معك وارتاح .. وانسى الضنى اللي راح
واخفيك مع روحي .. آمالي وجروحي
وانت السهر والليل .. وانت القمر وسهيل
وانت سبب نوحي ..
آه .. من الهوى والليل .. فـ عيونك السودا
غربه ومالي دليل .. والخطوه معدودة
والله الزمان غلاب .. والبسمه محسوده
ونور الأمل كذاب .. والراحه مفقوده
واخفيك مع روحي .. آمالي وجروحي
وانت السهر والليل .. وانت القمر وسهيل
وانت سبب نوحي ..

:
:
تقلبت في سريرها بكسل ..راقبها بشعور جديد يزرع في دواخله ..
أستلقى بجانبها في السرير ..قبل كتفها ...همس لها ..."قومي ..أختبار .."
:
:
همهمت بنعاس ..."أمممم ..مو رايحه ..."
:
جر الغطاء من فوقها ...."الا بتروحين ..."
:
:
اعادت الغطاء لمكانه .."طيب أبعد خليني اقوم ...."
:
جره مره اخرى ...لتعاود فعلتها ...."ماني متحرك من مكاني ...بتقومين قومي كذا ..."
:
:
عدلت من وضيعة استلقاءها...وبكسل غريب عليها ..."ما ابغا اروح الاختبار كل اللي ذاكرته طار..."
:
:
أبتسم لها ..."نراجع ...."
:
ضحكت لقوله ..."خلاص ابعد عني بقوم اتجهز للدوام...أبعد.."
:
:
رفع الغطاء ليقبل خصرها ..نهته ضاحكه ..."لأء ..."
:
أخذ نفسا عميقا وهو يتأملها ..."الوعد الساعه عشره ..."
:
:
أبتسمت بخجل ..."بتوصلني وبترجع لشغلك ..."
:
هز رأسه بالنفي ..."لوقتها ..."
:
ضحكت .."كلمتك التي لا تفسر ..."
:
أبتسم لها ..."لاحظي ان هاذي الكلمه هي اللي وصلتنا لهاحال.."
:
:
أبتسمت له بغنج جديد عليه ....."تعبتني نفسيا الين وصلنا لهالحال ..."
:
أبتسم لها بدوره ..."يابت بلاش هالحركات وقومي اوديكي لأختبارك ..الله يضيق عليه من اختبار..."
:
:
شكرا له على كل شيء ...على مراعاته و رقته و احترامه ..
على تفهمي ليلة الأمس ..
فخلق تجربه مغايره لتلك التي لا تذكر ..
:
:
خرجت من الحمام تجفف شعرها ...كان جالسا على الاريكه المقابله للتلفاز في مكان يسمح له بمراقبتها ...
صلت رتبت مكانها ومن ثم توجهت الى الخزانه ....
كانت تحس بنظراته تحرسها كالعاده ..
أخرجت ملابسها و أتجهت للتسريحه..
رفعت أحد حاجبيها تعجبا ..........رفعت صوتها ليسمعها"أش هذا ..؟؟"
قالتها وهي تتأمل علبه مخمليه كحليه ..بعلامة ذهبيه لمحل مجوهرات شهير ..
:
:
أبتسم لها مقتربا ...أستند على الجدار الفاصل ..."افتحيها ..."
:
راقب ملامحها السعيده بتقديره لها ..تأملتها ..."وااااا ...حياتي ياراجح أنا ما اقدر على هذا الدلع...رمادي زي الدبله ..."
:
:
التفتت لتقبله وقد وقف خلفها للتو ..أخذت نفسا عميقا وهي تقبل رقبته ..."عمري ما انرحم منك ..."
أبتسم وهو يتناول السلسله الناعمه ....رفعت شعرها أغلقها بصعوبه ..ومن ثم قبل كتفها ..."الرمادي لون ارتبط فيك عندي...."
:
:
أبتسمت لأنعكاسه في المرآه ...جاوب تساؤل عينيها ..."من أول مره انتبهت للون عيونك مو قادره تفارق خيالي ..."
:
:
أبتسمت لأنعكاسه بحسره غريبه وهي تلصق ظهرها بصدره ...تأملت الكيمياء الغريبه التي تربطهم ....
:
:
أسترعى انتباهه نظرتها ..حاوطها بذراعيه ..."أش هالابتسامه الغريبه ..."
:
:
تنهدت .."أفكر ...أفكر حياتي مع غيرك كيف كانت راح تكون ..."أبتسمت مكمله وهي تشير على المرآه ..."هذا أجمل شيء شافته عيني بعد أبوي و أمي ...التكمله ...الطريقه اللي نناسب بعض فيها .."
:
:
أبتسم لها أنها عاطفيه للغايه ....مشاعرها جياشه للغايه الا انها تحتاج الى من يغدق عليها بكل شعور ...
ومن لها غيري ...
أبتسم لها .."شايب و أميرته ...."
:
:
أبتسمت له ..رفعت يدها لتلامس خده ..."قصدك راجح ومدين ..."
:
:


:::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
كانت جالسه على طرف سرير أمه باكيه ..وقد حمل على عاتقه مهمة تهدئتها ........
"يابنت الحلال الدكتورة قالت لتس ما هو اكيد يعني يمكن في التاسع يتغير كل شيء بعدك في السابع ...."
:
:
مسحت دموعها ...."ما ابغا اولد بعمليه ..."
:
تنهد...."تبين تولدين طبيعي ..."
:
شهقت ..."لاء ..."
:
:
أغمض عينيه يستدعي الصبر مراعيا لها ولشعورها ..."لاطبيعي ولا عمليه أش تبين ..."
:
:
مسحت دموعها ..."أبيهم يجون وخلاص والله تعبت ووحشوني..."
:
:
أبتسمت لها أمه ....ربتت على كتفها تطمئنها ..."ياوليدي أش هالكلام أنتي أصبري بس ...وهم بيجون مابقى كثر اللي راح ...ولاتخافين أن شاء الله ربي بيكتب لك العافيه عمليه ولا طبيعي ..."
:
:
مسحت دموعها وعدلت شعرها ..أمرته ..."أنا زعلانه قوم جيبي لي كيكه ...كبيره وبالشوكولاته ..ولا اقولك لاء ...ابغا تشيز كيك ...لاء ..ابغا باتشي سله مليانه شوكلاته باتشي ..."
:
:
تنهد متأملها ..."قومي ..قومي ألبسي عباتس بأخرجتس ...و باتشي واللي تبين....متزوج لي بزر انا ..."
:
:
حنقت لقوله ...."بزر مين ..لعلمك انت المتسبب الأول في اللي انا فيه ....لولا تهورك كان انا ذحين مكمله دراستي .."
:
:
رفع احد حاجبيه ..."تهوري ...انتي ما اخذتي احتاطاتك ..."
:
:
تكتفت ..."أنا كنت ابغا احمل ..."
:
:
ضحك لقولها فهو لايعرف من أي اتجاه يأتي بها ..."لاحول ولا قوة الا يالله ...ياناس السابع بتخلص السابع وهذا مزاجها أش هالوحام الخايس ..."
:
:
أبتسمت له امه وهي تحتضنها ...."تتوحم الغاليه وتطلب النجوم انت من لك غيرها ...وهي صادقة هذيلا عيالك وانت تحمل ..."
:
:
قبل باطن كفها .."انا فدوه لها ولعيالها ولمزاجها بس تقوم لي طيبه .."
:
:
نهرته ..."تبيني اقوم لك طيبه اشتري لي اللي قلت عليه ...."
:
:
:
::::::
:::::::::
تقلبت في سريرها بأنزعاج ...وقد غرقت الغرفه في ظلامها ..
تسرب الى مسمعها صوت أذان الفجر ...
فتحت الاضاءه بجانب سريرها ..
هزته بكسل ..."ثابت ...قوم الصلاة ...."
:
:
تقلب في مكانه لبرهه ثم نهض ..فتح أضاءة الغرفه ..
شعرت بأزعاج غريب أسفلها..
رفعت الغطاء ...كان السرير مضرجا بدماءها ..
تأملت المنظر الصادم للحظه ...همست بعدم تصديق وهي ترفع قميصها الابيض ..."لاء ...لاء مو مره ثانيه ..."
:
:
ألتفتت لقولها ...كانت تمسح الدماء من على فخذيها هامسه ..."لاء مو مره ثانيه ..ياربي مو مره ثانيه ..."
:
:
هلع للمنظر توجه اليها مسرعا ..."ماربا اش هذا ... قالها وهو يجرها ليخرجها من السرير ...كانت تهمس بكلمتها ..
و ملامح الصدمه تكسو وجهها ..
دمعت عينيه لحالها وهو يتوجه بها الى الحمام ..
نزع عنها ملابسها الملوثه ..
نظرت الى باطن كفيها المخضبه بدمائها ...ولازالت تحت تأثير صدمتها ..."ماحسيت بشيء ...ثابت ماحسيت بشيء ...."
:
:
حاول تهدئتها ..."لاتخافين ياماريا يمكن نزيف عادي ..."
:
:
كانت تنظر الى الفراغ ..."طيب ماحسيت بشيء...."

:
:
دفن وجهه بين يديه ..لأول مره يراها هكذا انها قويه للغايه ومرحه هذه اخرى انهزاميه ومرتجفه وخائفه ...
:
:
كانت تجلس بقل حيله وقد واجهها ...تحدثت الطبيبه ..."اجهاض في الاسبوع الرابع وماتحتاج تنظيف لو أستمر النزيف راجعوني لانه احتمال تكون في بقايا ممكن تأثر عليها ..."
:
:
:
تكفل بالرد على الطبيبه بينما كانت تلك غراقه بصمتها الجديد..
سألها ليطمئن قلب تلك ...."طيب ممكن يحدث حمل بعد كذا أكيد..؟؟"
:
:
هزت رأسها بالايجاب ..."أكيد وهي صحته تمام وفي وقت مناسب للحمل.."
:
:
ألتفت أليها كانت لاتعطي الحديث بالا ..طوال طريق العوده كانت تتحلى بالصمت ..
دخل الغرفه التي أمر الخادمه بتنظيفها ..
أجلسها في السرير وساعدها في نزع عبائتها ..
رفعت عينيها التي هدها الحزن ...."ثاني فرصه ...ثاني مره افقد حملي...."
:
:
جلس على ركبيته أمامها وهي يقبل كفيها ..."الحمد لله ياماريا وشفتي الدكتورة تقول انك طيبه وطبيعيه هو حمل وما أكتمل وربي له حكمته ..."
:
:
أدمعت عينيها ...."ثابت أنا أش يضمني أحمل مره ثانيه ..."
:
أبتسم لها ..."ماريا انا معاكي وبنحاول وان شاء الله مايمر شهر ألا وأنتي حامل ..وان شاء الله يكون حمل صحيح وطيب ومكتمل وربي يرزقك الضنا ...لا تصيرين كذا ياعمري .."
:
:
:
همهمت بتعب وهي تستلقي في سريرها بأنهزام .."الاولاد راحوا المدرسه ..."
:
:
أبتسم وهو يقبلها ..."راحوا ...أنتي ارتاحي بس ياقلب ثابت ..."
:
:
مسكت يده تستوقفه ..."ثابت ...بنحاول مره ثانيه صح ...وبحمل أن شاء الله ..."
:
:
اللعنه على الدوام لقد قضيت أيام عمري أشغل نفسي به ..
أبتسم لها وهو يستلقي بجانبها ويزرعها في صدره ..."أن شاء الله بنجيب اربعه بنات وولدين ...ها اش رايك ...بنات ماريا عاد غير فتنه مثل امهم بغطيهم من عمرهم أربع سنين ..."
:
:
كانت تراقبه بشيء من الحزن ...ظل يحدثها حتى غفت على صدره ..
:
:
تأملها مطولا وللحظه طرأ شيء في باله ..
ليس بعد قربك ماريا ..ليس بعد قربك ...أنسل من السرير بهدوء ..توجه الى مكتبه ..
فتح احد الخزائن السفليه له ..أخرج حقيبه حاسب محمول ..وفي أحد جيوبها كانت صورتها تلك ..
:
:
صورتها التي عشقها منها ..
راقبها مستلقيه بتعتب قبيل خروجه ..
توجه بسيارته في مكان خالي قريبا من منزله ...
رمى الحقيبه ..قبل صورتها ورماها ...
أغرقها بسائل ما قابل للأشتعال ....أخذ نفسا عميقا ..وداعا لكل شيء ...وداعا لصديقي الاحمق لفى الذي اختار من محارمه عشيقه ..وداعا لثابت الاحمق الذي فعل الكثير من الحماقات وخذل الكثير في حياته السابقه ,,,وداعا لأميرتي الحزينه ...وداعا لكل وحدتها القديمه ..وداعا لكل أكاذيبي ...
رمى عود الثقاب المشتعل ..راقب اللهيب الازرق يذيب بلاستيك الجهاز ..وصورتها تتأكل في لمحة نظر ..
:
:
لو كان احدهم يسمح للماضي بالعوده فهو أنا وسأسمح له بالعوده على طريقتي أنا فقط ...
سأفني نفسي لأكون الرجل المثالي لها ...
:
:
:
رحمك الله يالفى وسامحك ..سأستر على سرك ألى يوم يبعثون ..أيا كانت دوافعك و دواخلك وماضيك أيا كان وضعك ..
:
:
أخر ما اوده هو أن يصل خبر ألى ماريا بأنك كنت تفكر بها بغير الطريقه التي كانت تضنها فتنساك من دعاءها سهوا لنبذها الداخلي أياك ...
سأعيش بكذبتي ..وستموت بسرك ..وستذكرك طاهرتي بدعاءها ..
:
:
وعفا الله عما سلف ..
:
:
لم يستقل سيارته حتى تأكد من فناء أي دليل على كل الذكريات القديمه ...مودعا الحماقات القديمه ..
:
:
:::::::
:::::::::::::::::::::::::
أنها قويه للغايه ..لا تعطي حزنها سوى يوما واحدا فقط ومن ثم تكمل العيش ..
ألا ان هناك ألم في قلبها قبل جسدها ..
لقد نفت أحزانها كثيرا حتى من الله عليها بالنسيان لقديمها ..
:
:
فُتح الباب كان أفنان تطل بفضول ...أبتسمت لها ..معطيه ايها الاشاره بالدخول..
:
:
أبتسمت لها وهي تمد يديها .."هلا بفنو...هلا ..."
:
قاومت الصغيره دموعها ..فالتقدير الذي تعطيها ايه ماريا يؤثر عليها بطريقه لا يفقها سوى المحروم ....أندست في حضنها ...
رمشت عينيها تمنع دموعها من فعل الصغيره ...مسحت على ظهرها ..."كيف المدرسه اليوم ....؟؟"
كشرت تلك بحزن ..."مو حلو اليوم الدوام عشان ماكنتي في الصبح معايا ..."
:
:
أبتسمت لها ..."ياعمري انا صبحي بدونكم ناقص ..."
:
دخل التؤمان بخجل بريئ...انها واقعه في غرامهم للغايه ...ابتسمت وهي تفتح يديها لأحتضانها.."ياهلا بحبايب عمه تعالوا ..حي هالشوف .."
:
:
عاتبها الصغيران لغيابها عنهم اليوم ...أحست بشيء من ............................
الأمومه ..
وهل ماتقوم به أتجاههم ليس بأمومه ..
:
:
قصوا عليها أحداث يومهم بحماس ...
:
وهي تتفاعل معهم مراعيه أساليب حديثهم الركيكه والطفوليه ..
دخل ذاك راقب المنظر دون علمها ..أن دواخلها منبع للفضيله ..
:
:
راقبت دخوله بأبتسامه ...أقترب ليقبل رأسها ..
رفعت رأسها اليه ..."ليه ريحة ثوبك كذا ..."
:
:
أبتسم لها ..."حرقت اوراق وسيديات قديمه .....بادخل أتحمم اللحين"
:
:
تحدث مع اطفاله قليلا في بادره كانت ستكون غريبه منه قبيل وجودها بجانبه ...
التفتت أليها ....وبدفئه الذي لا يخص به سواها ..."كيفك اللحين ياعمري ..؟؟"
:
أبتسمت له ........"الحمد لله ألم عادي .."
:
:
كانت أفنان قد غابت للحظه ثم عادت تمد ماراي بكرت دعوه بأسم مدرستها ...
أستغربت ماريا وهي تأخذه ...أبتسمت تلك لها "دعوه لأمهات الطالبات المفوقات في حفل التخرج ...عشان بيكرمونا ..."
:
:
تلعثمت بكلماتها لفعل هذه الصغيره الذي أشعرها بقيمتها لديها ..
قد تبدو ورقه لكنها توازي الكثير من المشاعر لكلتاهما ...
سحبهتها الى حضنها ..."مبروك التخرج عقبال الدكتواره ياروحي ....وعد مني بس تبدأ الاجازه راح اسوي لك حفل تخرج كبير ونعزم كل صحباتك واهلنا ..."
:
:
:
::::
::::::::::
راقب خروجهم وتلك توعدهم بأنها ستكون موجده غدا صباحا كعادتها ..
مرر يده في شعره الرطب ..أقترب منها ليقبلها ...
أبتسمت له بين دموعها وهي تقلب البطاقه في يدها ....رفعتها .."والله بالدنيا هالورقه ياثابت ..."
:
:
عدل شعرها مبتسما ...تأملها مطولا ...أخذ نفسا عميقا رتب كلماته بداخله ...
ثم نطق بوجهة نظر أخرى لكذبته ......."ماريا ..كيف اقولها ؟؟"
:
أبتسمت له بشيء من الفضول والخوف..."قول ...خير ياقلبي؟؟"
:
:
أخذ نفسا عميقا ..."ان شاء الله خير ..ماريا انا قبل قلت لك أن أنا صديق للفى الله يرحمه ..."راقب ردة فعلها ...كانت تراقبه بشيء من هلع ...أكمل ..."في الواقع لفى صديق غربتي وشخص مقرب مني ...وانا اللي بلغتك بوفاته وكان أصعب قرار أتخذته في حياتي ..."بهت وجهها تراقبه ...أكمل بمشاعر اللوم ..."أنا مو عارف كيف اوصل لك ...أنه بعد وفاته كنت ارتب اغراضه الله يرحمه ..ولقيت صور لك وملفات فيديو .."
:
:
أتسعت حدقتيها ...."يعني ....أنت قبل كلمتني أو هددتني ....مره اتوقع او مرتين ....ناسيه ....بس انقطعت هالهرجه فجاءه ...أنت ..."
راقب الترجي بالنفي في وجهها ...
أجابها بأقتضاب ..." لاء "نعم لم يكن هو بل احمقا كنت عليه قديما ..
هزت رأسها بالنفي ...."ماعلينا ..يعني أنت ......"
تلعثمت بحديثها ...أقترب منها ...."ماري انا عشقتك ........تفهمين أش يعني عشقتك من فيديو واحد شغلته في لاب توبه الله يرحمه ..."
:
:
سكتت تراقبه ..."من سعرف ان هالاشياء عند خالي غيرك ....اصلا كيف خالي الله يرحمه يحتفظ فيها ...انا كنت غبيه لاني ارسلتها ....ثابت طالع فيني ...مين يعرف غيرك ..."
:
:
تنهد وقد تحسر لقوله ......."ماريا لاتضغطين علي في سر كبير يتعلق فيك وبخالك انا لو على موتي أقسمت على قبر لفى أنه مايطلع ..."
:
:
رفعت أحد حاجبيها بعدم أقتناع ............."ثابت انا موفاهمه أي شيء ..."
:
:
أخذ نفسا عميقا ...."ماري هذا سر يغلي في صدر والجزء المتعلق فيني منه قلته لك ....أما الباقي سامحيني ما اقدر اتكلم ..."
:
:
عجبت لعدم تعليقه على الشخص الذي ازعجها مسبقا أي هذا اكبر دليل على علمه بمعرفة من يكون ذاك ...
الامر مبهم وغريب ولكنه كما يتضح يثقل كاهله ...
:
:
:
سكتت لبرهه ....................."شيء غريب ...وحديث أعتبره ما حصل ..لاني مو فاهمه أي شيء ....وراح اعتبر اللي بيننا حصل بطريقة تقليديه ...."
:
:
سكتت وقد توقف عقلها عن أي تفكير ..."تعرف اني احبك وحياتي معلقه بالاولاد...........وسر خالي مات مع خالي ...والله يعينك على حمله ...ماراح اسألك بيوم عنه ....ولو فهمت شيء من ل حديثك فهمت كيف عرفت اني موجده ...او السبب الي تقدمت لخطبتي عشانه ...........عموما هو أمر مشتت .. كنت أتمنى لو ماتكلمت لكن هالشيء واضح انه مضايقك وتبي تقول لو جزء منه ...."
:
:
راقب ردة فعلها ...أنها عقلانيه للغايه تختار سير الاحداث على النبش في الماضي ...وما احيا النبش فيه يوما الا الآلم ...
:
:
همست له ...."كان في لحظات كثير بيننا كنت احس انه كان بقلبك حكي ماينقال ...ممكن تضن انك ريحت نفسك بالهكلام بس ياثابت أي كان اللي يخطر ببالك اعرف انه مايهمني ..اللي يهمني انك هنا معاي ..وكلنا خطائين ......."
:
:
هز رأسه بالنفي ..."ماري انا ابد ما استحقك ..."
:
أبتسمت له ..."بس أنا ما ابي من هالدنيا الا ثابت ...تستحقني ولا ماتستحقني ...ربي خلقنا ناقصين ثابت ....احنا بس نعيش ونغطي نقصنا باللي يحبونا لو راقبنا نقصنا ماحنكمل بيوم أبدا ..."
:
لمست صدره بكفها "نكمل بعضنا ياثابت ...ونحن الاثنين نسنحق بعض وانت قلتها لي بيوم زواجنا ...أنا وانت نسنحق بعض وابد ما في احد أفضل من الثاني بهاذي العلاقه ..ودايم بنوقف مع بعض واذ غلط الاول بيقومه الثاني ....صح ياعمري ...."
:
:
مسح وجهه بكفه ....يا انثاه العظيمه ...حاوط وجهها بكفيه وهو يقبلها بعمق ...مرددا ...."صح ياعمري ....صح...."
:
:
:
::::::::
::::::::::::::::::::::::
كان مستلقيا على سرير أمه ..راقب زوجة ابيه تقف بصعوبه ..وفي الجهه الاخرى زوجته تجلس ببطء...
"الله يسد نفسكم ....أش هالبيت اللي كنه مراجعة مستشفى ولاده ...."
ضربته أمه على كتفه ...."خير وبركه الحمد لله هالبيت أبطأ بدون حس بزر يونسه..."
:
:
ألتفتت اليه زوجته ...."انت اكثر انسان يتحلطم قابلته ..."
:
أبتسم لها بدماثه .."وانتي اكثر انسانه نفسيه قابلتها.."
:
تنهدت بقل صبر..."والله مافحالي ارد عليك ..وانت وهروجك البايخه ..."
:
:
كشر لها .."أرجوكي ردي ...ارجوكي ..أرتوي انا من احاديثك و ردودك..أنهل العلم منها ..."
:
:
شتمته بلغة امها ......
كشر لها .."بالعربي لو سمحتي ...عين العرب كوباني في العراق ..."
:
:
رفعت أحد حاجبيها ..."انا من اكراد سوريا ..."
:
:
أبتسم لها غامزا ...."أحلى ناس ...وربي احلى ناس .."
:
:
قاومت ابتسامها ..."الله يعينك ..."
:
:
رن هاتفها رفعته ...كانت تلك التي لم ترد على اتصلاتها لنصف يوم ..
لم يكن صوتها على مايرام ..
وبعد السلام والسؤال عن الحال ...
راقبوا ملامحها و نبرة حديثها الحزينه ......."الحمد لله على كل حال ياوليدي والحمد لله على سلامتس وربي يعوضتس الضنا الصالح ....لا تقومين من محلتس ياوليدي ارتاحي ....أنا بجي عندتس لين تقومين بالصحه والعافيه..."
:
:
سكتت لبرهه ..."والله لا أجي ذاني حلفت يابنت زايد ....."
:
:
كانوا يراقبون حديثها بشيء من الفضول والخوف ....سألها ذاك ما أن اغلقت هاتفها .."من ....ماريا ؟؟علامها ؟؟"
:
:
أبتسمت له بحنانها الذي اعتاد ....."بخير الحمد لله مابها بلا بس أسلبت اليوم الصبح ....الله يعوضها خير .."
:
:
قاومت دموعها لأنها تعلم بأن هذا ابل احلام ماريا ..."حبيبتي الله يعوضها ياعمري ..."
:
:
هز رأسه بحسره ...."ياعمري ياوخيتي من يوم راحت وانا فاقدها ...جعلني ما افقد حسها يوم ..."
:
:
توجهت اليه أمه بالحديث..."ياوليدي بعد المغرب أبيك توديني لها ..."
:
أضافت تلك ..."حتى انا ....ياحياتي لازم اشوفها .."
:
:::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::
دخل الغرفه كانت تستند على منضده التسريه وقد اطرقت رأسها ولازالت محتفظه بهاتفها بكفيها الايمن ...
:
:
كانت تبكي بحرقه ...هلع لبكاءها أقترب منها متسألا ..."مضاوي خير ..عسى خير ؟؟علامتس تبكين ؟؟"
:
:
رفعت رأسها اليه ..جلست على الكرسي وهي تعدل من انسدال قميصا وقد أتضحت ملامح الحمل عليها فهي في نهاية شهرها الخامس شهقت...."ما...ماريا ....ا ليوم أسلبت ..."لم تتمالك نفسها وقد انخرطت في بكاء موجع على شقيقتها التي انتظرت هذا الحدث طوال سنوات شبابها ...
:
:
انها ان كانت شيء في حياتها فكانت بالتأكيد شقيقتها و تؤام حزنها...
:
:
أقترب ليجلس على ركبتيه أمامها ...."طيب هي اللحين طيبه ؟؟؟"
:
:
هزت رأسها بالايجاب وهي تحاول تمالك نفسها ..
همس لها يهدءها ..."أجل ليش البكا ياعمري ...سبحان الله هو يعطي وهو ياخذ ....هذاتس الحمد لله هه حامل وش زينتس عسى ربي يتممه عليتس بصحه وعافيه وماريا طيبه ربي يحبها وبيعوضها ... "
:
:
تاملت حديثه البسيط المفعم بالأمل .."طيب بروح لها ياذيب ..."
:
:
أبتسم لها ..."أفا عليتس اللحين تقومين تجهزين أوصلتس واسلم انا عليها بعد "
:
:
::::::::
:::::::::::::::::::::
لم تستطيع مقاومة دموعها ...وابيها يقبل رأسها ويحتضنها أمام ذاك ...."أخذت الغاليه مننا ياثابت ...."
قبل رأسه مره أخرى ...."خيره انا ابوتس أمر الله كله خير ...الله بيعوضتس ان شاء الله بالضنا الصالح ...."
:
:
أبتسمت له ..."الله لا يحرمني منك يا ابوي دخلتك علي تكفي ..."
:
كان اختبار واحد صغير ..وجدت اجمع عائلتها حولها تساندها ..
كان يوما جميلا للغايه وقد خفف عليها شيئا من ألمها..
:
:
::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
دخلت الغرفه متأخره ..كان مستلقيا على السرير ...أبتسمت وهي تقترب منه ...
قبلت خده و أستلقت في حضنه ..
:
حاوطها بذراعه مقبلا جبينها .."أش عندها حلوتي ...؟؟"
:
:
أبتسمت له ..."كان يوم جميل ..."
:
رفع حاجبه برضا ..."أي والله شرفونا..كان المفروض من أول يزورنا ...ماقدرت أمسك ابو ذيب والعيال للعشاء لكن نعوضها ان شاء الله بظروف أحسن ..."
:
:
ألتفت اليه مبتسما وهو يقبل رقبتها ...."بحفيد بنتهم مثلا ..."
:
ضحكت وهي تحتضنه ..."أن شاء الله ...بس دوبنا قلنا ياهادي وتقولي حفيد ..."
:
:
أبتسم لها بخبثه اللذيذ ..."طيب اش المانع نقول ياهادي مره ثانيه ..."
:
أبتسمت له وهي ترتب خصلاته الرماديه ...تأملته لبرهه حتى علت وجهها الجديه ..."راجح لو انا ........لو على المدى البعيد .."تنهدت لعجزها عن تعبيرها...كانت ستكمل لولا انه فهمها فقاطعها .....
:
:
"مدين لا نتكلم على الحادث واللي صار مره ثانيه واحنا بالهوضع ..مو مكانه ..لا نأثر على بعض بهرج صار وانتهى ..."
:
:
أبتسمت له وهي تهمس ..."أمرك ..اللي تبي ..."
:
:
أبتسم لها وهو يرفع ساعته ....."تقولين لي بكرا ماعندك دوام ..."
:
أبتسمت بفضول...."لاء ...ليه حنروح مكان"
:
ضحك لبراءتها ..."لاء الخطه اننا مانروح مكان ...."
:
:
:
:
:::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::
كانت تستلقي في مكانها وهي سارحه بتأمله ...
أبتسم لها .."اللي شاغل بالك ..."
:
:
أخذت نفسا وهي تعدل وسادتها تحت رأسها ...."اللي شاغل بالي قدامي ...."
:
:
رفع احد حاجبيه بأستغراب ...أكملت ..."أفكر ..في التغير الجذري اللي صار في حياتي من ارتبط أسمي بأسمك ..........وهالسر الغريب اللي طلعت لي فيه .....زانا ماراح ازن عليك ولا راح أفكر فيه كثير ...بس حاسه أنه مثقل على صدرك وهذا شيء انا ما ابيه ..."
:
:
نزع ساعته ...وهو يهم بالاستلقاء بجانبها ...."ماري انا عشت مرتاح وخالي البال كثير ...والضريبه انه أنسحبت من حياة اهلي واطفالي ...ماعندي مانع يكون في امر ولو صغير ينغص علي دام انه صار عندي حياه جميله وطبيعيه وزوجه زولها لا مرت يعور لي قلبي .."
:
:
أبتسمت له ..."بياع كلام ياخلق الله ...."
:
بادلها الابتسام ..."عاد بالله ما تحبين كلامي ...."
:
:
أعتدلت في استلقاءها بتعب مهمهمه..."همممم ..أحبك كلك ...وياويلك ما احمل مره ثانيه ..."
:
:
أحتضنها وقد أثرت عليه فكرة أصرارها الغريب على الحمل ..وكأنهاا تتمسك بالحياه به ..
أن حدث وفقدتها يوما ....لا ياربي عسى الا يأتي ذاك اليوم ...
يكفي ان طريقة تقبلها لما بحت لها به كانت غريبه ومتسامحه ...
:
:
حبيبتي الفاتنه سأفني روحي لها و بها ...
:
:
:
:
:
:
:
الاسرار المخبأه ....مؤلمه أن تشاركها أثنان ..وان شاركهما ثالث اصبحت مدمره ...
:
:
الاحضان الدافئه وطن .. و الوعود دماره ...بالحب فقط بعيش اللحظه يٌعمر ..
:
:
ألقاكن على خير قريبا أن شاء الله ..
وافسر انقطاعي بقرب انتهاء الروايه وضغطي الدراسي ..
عسى الله ان لا يحرمني أياكن وتذكروا بأني لم أعد لكي أتوقف لأصحاب الردود التشائميه ..
ولنا لقاء قريب بعدها ان شاء الله في العشق انفى للعشق ..
:
:
:
أحبكم ..








 
 

 

عرض البوم صور ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛   رد مع اقتباس
قديم 17-11-14, 05:05 AM   المشاركة رقم: 332
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 234945
المشاركات: 50
الجنس أنثى
معدل التقييم: **بيلا ماريا** عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 72

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
**بيلا ماريا** غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

بالله عليك يامشاعل تفتحين روايتك وانا اخر من يعلم :(

لا وانا فقدت الامل منها ورحت انتظر انك تكملين روايتك الاخيره العسق انفى العشق غير انك

عملتي انديتروا ورجعتي فتحتي هالروايه اللي من قريتتها وهي مغلقه وتحسرت عليها

وقلت يالا معليشي بمأنك بديتي في روايه جديده وتقفلت كمان وصباني احباط -_-

ورجعت اقرا كذا مره روايتك الاولى كذا مره اتصبر بيها ،،لانها من الروايات النادره اللي اقراها اكثر من مره

المهم انك فرحني رجوعك وفرحني اكثر فتحك للروايه والله

ربي يسعدك ويهنيك ،،

وترا بنطلك كل شوي وازعجك ^^

وعلى فكره لسه ماكملتها تراني واصله بالبارت 27 وماقدرت اصبر لين اكملها عشان

اتحفك بوجودي ^^فيس واثق خخخخخخخ

امممممم وخلاص ارجع اكملها وبرجع انطلك من جديد واتحفك بتعليق للروايه الحلوه الجميله القمره ذي

 
 

 

عرض البوم صور **بيلا ماريا**   رد مع اقتباس
قديم 17-11-14, 05:33 AM   المشاركة رقم: 333
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 218603
المشاركات: 125
الجنس أنثى
معدل التقييم: نور بلادي عضو على طريق الابداعنور بلادي عضو على طريق الابداعنور بلادي عضو على طريق الابداعنور بلادي عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 315

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نور بلادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

صباحكم سكر الله يعطيك العافيه ويوفقك ربي لما تحبيه ويوفقك في دراستك ويفتح لك أبواب الخير ويسهل لك أمورك يارب

 
 

 

عرض البوم صور نور بلادي   رد مع اقتباس
قديم 17-11-14, 07:15 AM   المشاركة رقم: 334
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 

هل هذا آخر جزء بالرواية ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 17-11-14, 07:42 AM   المشاركة رقم: 335
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: هن لباس لكم

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله صباحكم بكل خير ...

بارت رووووعة شعولتي ... غبت ورجعتيلنا باللي يستاهل الإنتظار ...


راجح ومدين

تآلف جديد .. تقارب أرواح يقترب بهما نحو العمق .
أعجبتني مهاوشتهم الصباحية اللطيفة ..
مدين بدلالها وما أجملها حين تنسى نقصها .. وهو برزانته و روحه المرحة معها .
أتوقع إنهم رح يتقربون من بعضهم أكثر ﻷنه معادلتهم صحيحة وهم يكملون بعضهم .


أواز وشاهر

ما أحلاهم وهم يزينون المجالس بمناوشاتهم ..
وأخيرا رجعت لنا اواز القديمة .. ههههههه حبيتها وهي لا تريد الولادة طبيعي ولا عملية .. أجل كيف يا الأخت هههههههه.
لا ولما عصبت منه تقله جيبلي كيكة شوكلاتة او تشيز كيك او سلة باتشي هههههههه إنتقامك لذيذ اواز .

شاهر كمان ابدى طولة بال وتفهم رائع لها .. هو بات يحبها فعلا وتغلغلت في أعماق قلبه .


ماريا وثابت

حزنت لفقدها و ربي يعوضها خير ..
أعجبتني وقفة ثابت معها وتهدئته لنفسيتها ..
تصرفه كان هو الصحيح بإتلافه ﻷدلة إدانته وتوبته عنها ..
لكن لا أظنه قد أصاب بإخبارها ولو أني أعتقد بأنها شجاعة منه وإخلاص كي لا يكبله شعوره بالذنب تجاهها وأنه استغفلها .
ماريا عاقلة ولو أنه أثار فضولها ولكن هي وجدت بأنه أغلى لديها من ذاك السر ..
المهم أن ثابت قد أعترف لنفسه بظلمه لها سابقا وإنها تسمو فوق كل الظنون ..


مضاوي والذيب

الحمدلله تعدت مرحلة الخطر وهاهي تخطو نحو اﻷفضل ..
تأثرت عندما تألمت لفقد ماريا شقيقتها وتوأم روحها ..
الذيب كالعادة يبحث عن كل ما يسعدها ويسارع لتنفيذه لها.



عائلة زايد عند ماريا

أعجبني تعاضدهم وتراحمهم عند مصاب ماريا ... قووا شوكتها ولو أنها لا تحتاجها فقد باتت تأسر قلب ثابت لديها .
زيارة عائلتها واستها وخففت عنها ..



رائعة للغاية شعولتي ابدعتي وأجدتي ..
لا تتضايقي من سؤالنا عنك همنا تكوني بخير وحالك طيبة ..
أسأل المولى أن يوفقك في دراستك ويخفف عنك كل ما يضايقك ..
لا تضغطي نفسك وتاكدي إنا معك عالحلوة و المرة جعل أيامك كلها حلوة بمرضاته سبحانه .
تقبلي مروري وخالص الود.







«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لباس
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197336.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-12-17 12:48 AM
Untitled document This thread Refback 23-10-15 11:41 AM


الساعة الآن 06:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية