لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-15, 01:19 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 


بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

مساء الخيرات..

بداية .. ادري مطولة عليكم و ادري ان فيه ناس متضايقة من بارت في الاسبوع.. بس ان هذا اللي طالع بيدي هالفترة و بحاول اغيره لا بدت الدوامات متأملة ان شاء الله..

ثانياً كنت متوقعة اني انزل البارت الصباح مثل البارتين اللي فاتوا لكني انصدمت امس ان البارت طار وباقي ست صفحات بس..؟!! تضايقت حيــل و اكتئبت.. صرت كل ما اكتب كلمتين اترك البارت من القهر.. بس الحمدلله ان شاء الله اكون عوضتة ببارت جميل.. و ان شاء الله بيعبجكم.. و الله ضغطت على نفسي و ما نمت للهالحزة عشان خواطركم.. لاني ادري بصحى متأخر و أنا واعدتكم بيوم الاثنين ما ابي اخلف بوعدي معاكم.. و ادري تنتظرون البارت من زمان..
بصراحة البارت يحزن.. و نزلت دموعي كم مره.. على حاتم و امه و وليد.. يالله بصيح من جديد..

لا تنسوني من دعواتكم.. و غضوا الطرف عن الأخطاء الاملائية.. حاسة ان البارت بيكون فيه تشتت بس ان شاء الله لا لاني كاتبتة و طار و رجعت كتبتة.. طارت عليكم اشياء كنت كاتبتها بس ان شاء الله ترجع بالبارتات الجاية..

اتركم مع البارت..


البارت الخامس و الثلاثون..

من كثر ما أحبه و أحب أتبع خُطاه
ما كنّ أحد عنده أبو .. إلا : أنا ..!

لـ آدم دليم..

اول من تحرك هو احمد يمكن لأنه حس بحاتم.. : حاتم .. تقدم .. (آشر على أبوه) هذا ابوي.. تعال سلم..
ما تحرك.. ولا خطوة.. رجولة انغرست بالأرض و رافضة الخروج.. عكس دموعة اللي تنهمر من عيونة.. ماهو قادر يتحكم بجسدة.. يدة ما زالت بيد ياسر.. تمنى يشد على ياسر و يفهمة.. يفهمة لأنة قال له انه بنفس عمرة.. بس اخوان من الأب .. قالة انه متألم عشانه لقى كل شيء و كل شيء لقاة المفروض ان حاتم يقاسمة فيه.. لكن ياسر عاش عند ابوه .. و حاتم عاش في دار رعاية و افترقوا و اكيد اختلفوا..
ياسر ناظر حاتم .. اللي عيونة مركزة بمكان واحد.. قدامة.. و يناظر ابوه.. لكن الصح ان حاتم ما كان يشوف احد.. يسار قرب له : حاتم..
كان وده يرجع.. يحس هذا مو مكانة.. تربى بعيد ليش رجع هالحين.. ماهو قادر يخطي خطوة وحده لا وراء و لا قدام.. حاس الدنيا كلها كابتة على صدرة..ما يدري اذا الهواء يدخل و يتنفس و الا لا.. ما تحمل حاتم الوضع و طاح من طولة على الأرض قدامهم.. اول من استوعب ياسر و خالد .. بعدهم احمد مسك يده يتحسس النبض..
سعود : ويش فيه..؟!
احمد : هو من اول تعبان.. عايش ضغط نفسي وماهو متحمل..
كلهم تجمعوا حولهم حتى ابو سعود اللي مصدوم.. ما امداه يفرح او حتى يستوعب انه عايش عشان يطيح قدامة..
بندر : خلنا نأخذة المستشفى..
احمد : بس يبي له يرتاح لان ضغطة منخفض.. له فترة ما اكل..
بندر : و انتم وينكم عنه..؟! ليش ما غصبتوه على الأكل..؟!
خالد سحب مويا من على الطاولة.. : احمد امسك..
بندر : ما كنتم معاه صح..!؟ عشان كذا ما رديتوا..؟!
سعود : شلون تخلونه..؟!
خالد : هو ما يبينا ويش نسوي الا نجلس معاه..؟!
فيصل : اهدوا ماهي حلوة يصحى على هواشكم.. هالشيء بيأثر عليه بشكل سلبي..
أحمد كان يصب شوية مويا بيده و يغسل وجهة حاتم .. : بسم الله..
حاتم حرك راسة لكنه ما فتح عيونة..؟ يفتح عيونة!! ما يبي يفتحهم يخاف ان كل شيء صار له حلم.. الاثنين اللي جوه و قالوا له ان امه خالتهم و ان هو اخوهم من ابوهم.. و النقاش اللي صار بينهم و التحاليل.. جلس بسرعة و دخل يده بجيبة.. من غير لا يناظر الأشخاص اللي حوالية.. يدور على شيء واحد بيتأكد منه.. "ورقة التحاليل" خرجها من جيبة يقرأها.. قرأها للمره الألف لكنه للحين ماهو مصدق.. احمد حط يده على ذراع حاتم : حاتم..
حاتم رفع عيونة و شافة.. هذا اخوه اللي شافه بعد ياسر و خالد.. التفت يدور عليهم يبي يسألهم .. يبي يتأكد منهم ان اللي عاشة ماهو حلم.. اول ما التقت عينة بعين ياسر.. : صدق..!؟!
احمد هو اللي تكلم : بسم الله عليك.. ايه صدق.. انت بين عيلتك يا حاتم.. شوف ابوي و اخواني و عماني..
يشوف..؟!
ابو عبدالرحمن اللي جالس وراء و جنبة ام عبدالرحمن : ويش صار يا ابوي .. ولدك ويش بلاه..؟!
الكلمة رنة بأذنة .. بغض النظر عن كون احد يسأل عنه ويتطمن عليه .. لكن كلمة ولدك هي اللي آثرت فيه..
مشاري : حاتم..
سمع صوت غريب ينادية.. اول مره يسمعة.. رفع عيونة عشان يناظر الوجية اللي اول مره يشوفها.. التقت عيونة بعيونهم كلهم .. لكنه يوم وصل عند ابوه دموعة نزلت.. نزلت من غير لا يحس.. يناظرة من غير لا يحكي.. يمكن العيون تحكي.. تحكي اعتذار من اب لولدة.. و الم عاشة الولد لأبوة.. جلس ابو سعود على ركبة عنده و مد يده حطها على كتف حاتم.. حاتم الولد اللي عاش 28 سنة في دار رعاية ايتام.. حاتم اللي عانا في حياتة من أبسط الأشياء .. الأشياء اللي الناس متوفرة عندهم ما حسوا بقيمتها.. ما حسوا بقيمة الشعور لما ابوك يعاتبك على غلطك.. ما حسوا بقيمة لما امك تكلمك تراضي ابوك.. ما حسوا بقيمة كل لحظة ضيعوها و اهلهم زعلانين لأنهم من وعوو على الدنيا وهم بين ام و أب.. ما فكروا بلحظة انهم ممكن يفقدونهم..
و لأول مره حاتم لجأ لحضن أب فقدة من زمان.. بكا .. حتى الدموع لا بمكن تعبر عن مشاعرة.. بكا حاتم وهو يزفر كل شيء على صدر ابوه.. شهقاتة ارتفعت بينهم.. نسى كل شيء.. كل شيء حتى العادات اللي تحرم على الرجال الافصاح عن مشاعرهم.. خلاص حطم الرقم القياسي بالكبت جاء الدور انه يفضفض عن اللي بصدرة.. : يـــ ــبـــ ــه..؟!!! << نطقها وهو ودها يجرب احساسها.. احساس اللي ينادي ابوه وهو عارف انه بيرد عليه.. عارف انه بين احضانة بأمان..
ابو سعود : آمرني يبه.. اطلب ما تبي..
حاتم : ابي تقولي اني ماني غلطة عمر ندمت عليها.. قول لي اني ماني منبوذ و امي ما خلتني.. قول لي ان .. قول انك ما تركتني برضاك..
ابو سعود شد عليه وهو يحس بألمة.. و كأنه يخرج من صدر حاتم و ينغرس بصدرة هو.. : يشهد الله علي يا حاتم لو اني شكيت واحد بالمية انك عايش كنت ما خليت بيت ما دورت عليك فيه.. لكنهم اعطوني الجثة قالوا لي ولد توفى.. دفنتة وهو ماهو ولدي..
ام عبدالرحمن بحدة : تفاول على ولدك انت.. استغفر ربك..
ابو سعود : استغفر الله العظيم.. يمه ما اتفاول عليه بعيد الشر..
ابو عساف : قوم يا اخوي و قوم ولدك خله يغسل وجهة.. خلاص اللي صار صار و الحمدلله انه الحين قدامك.. و الحاضر ينسية اللي صار بالماضي..
وقف ابو سعود و وقف معاه حاتم.. حاتم اللي اول مره يحس ان فيه عنده شخص جنبة يبيه.. يحبه.. يخاف عليه.. ابو سعود باس راس حاتم.. بوسة محملة باعتذار ابوي.. تلقاها حاتم و حط راسة على كتف ابوه..
اثير مسحت دموعها وهي تكلم اسيل : يا حياتي يحزززن..
أسيل تهف بيديها على دموعها : ويييه حررر..
أثير : كل هذا عشان ما تبكين..
أسيل : ما فيه شيء يبكي.. بس الموقف مؤثر .. انتِ عاد على كل شيء تطيح دموعك..
أثير : قالوا لك حجر مثلك ما شفت دموعك الا مره وحدة يوم ابوي جانا البيت..
أسيل : لا اجل اصير شلالات مثلك..
ياسر مسك حاتم : تعال عشان تغسل وجهك..
حاتم ناظرة.. كل ما يشوف احد يناظرة و كأنه يقرأ في عيونة انه بينهم.. بين عيلتة.. مشى مع ياسر بانصياع.. رغم انه كان متمسك بأبوه.. لكنه اطمئن.. انه بين اخوانة و عمامة..
عبدالرحمن : يهنيك برجعتة يا أخوي..
ابو سعود : الله يهنيك..
أبو عمر : ابراهيم.. شكلك تعبان..
احمد : يبه اخذت دواك..
ابو سعود اتجه لمكان قبل عند امه : حتى لو اني مأخذة تهقى ان الموضوع بيكون عندي عادي.. ولدي اللي دافنة بيدي .. يطلع عايش ,, و عايش حياة الله العالم قد ايش تعذب فيها..
أبو عبدالرحمن : احمد ربك.. ان شاء الله بتعوضة عن اللي عاناه و تنسية اياه.. بس خلك معاه.. الولد قليبة قليب طير..
سعود يناظر اخوانة : متى دريتوا.؟!
خالد : من اسبوع و شيء.. كنا ننتظر نتايج التحاليل لانه أصر عليها على ان اوراقة موجودة بالدار باسم خالتي نوال..
ام عبدالرحمن تضرب يدها بفخذها : يا عزتي لها... ويش بتسوي لا درت..؟! و الله المره بيزر عقلها..
دخل ياسر و حاتم اللي كان متأخر خطوة عن ياسر.. يحس نفسة بيقتحم العيلة.. حاس باحراج بالرغم من مشاعرة المتضاربة.. لكنه دخل وراء ياسر..
وهم اول ما دخل اوقفوا له.. بيسلمون عليه.. ياسر : تقدم هذا جدي مساعد..
حاتم سلم عليه بمحاولة لأنه يرجع لهدوئة قبل.. قبل ما يجون اخوانة و يقلبون حياتة .. باس راس جدة و يدة ..
أبو عبدالرحمن : الله يرضى عليك يا ابوي..
ياسر : جدتي فاطمة..
سلم عليها حاتم.. بس حس دموعة بتنزل.. يمكن لأنه اول مره يسلم على مره.. يحس بالحنان ينبع منها تجاهة..
ياسر : خالتي موضي مرت جدي.. اتجهة لها حاتم و باس راسها و يدها..
ياسر : عماني.. عمي عبدالرحمن و عمي سعد و عمي بندر و عمي مشاري..
سلم عليهم حاتم و هو يحس عنده عزوة.. عمي.. يحس بطعم الكلمات وهو يرددها بينه و بين نفسة.. يحس بحلاوتة اللي انحرم منها سنين..
ياسر : فيصل ولد عمي سعد.. و سعود اخوي الكبير..
حاتم سلم على فيصل و بعده سعود.. وباس راسة.. وسعود بادلة نفس الشيء و باس راسة : حياك الله يا اخوي..
ياسر : اخر شيء عماتي الصغار عمتي أثير و أسيل..
سلم على أثير اللي عيونها حمراء و دموعها تنزل من تأثرها.. ما انكر انه لامس شيء بصدرة اللي احد يبكي معاه و يحس فيه.. بعدها اسيل اللي كانت فاصلة : يا هلاااا يا مرحباااا.. أسفرت و أنورت.. بس تكفى لا تطلع مثلهم خلك غير .. عشان اصاحبك..
حاتم مو فاهم شيء : تصاحبيني..؟!!
أسيل : ايه استغلك توديني السوق بدال بنيدير ما يتفلسف على راسي.. يصلح و ما يصلح..
بندر : اقول هو حاصل لك بس تركبين سيارتي..
أسيل : من زينها .. سيارة راكان ازززين منها ويش حلاتها..
بندر : ترى انا اللي مشتريها..
أسيل : على الأقل احسن من سيارتك اجدد منها..
بندر : تصدقين عاد مره تأثرت..
حاتم اللي بعد ما سلم على أسيل ضاع من جديد.. يطلع..؟! و الا وين يجلس..؟! حاس بتشتت حتى مستحي لا يدور بعيونة على المكان.. لكن صوت ابوه انقذة..
ابو سعود : تعال هنا يا ابوي.. < أشر له على مكان جنبة.. و اتجة له حاتم و جلس جنبة..
سعود يبي يسولف عشان ما يحسس حاتم بالغربة بينهم : خويلد رجعت البيت اليوم..؟!!
خالد : لا ليش..؟!
سعود : كفوو بنتك متهاوشة مع خواتي..
خالد بملل : يعني شيء جديد.. استغفر الله..
ياسر : اكيد مع جود و الا سها..
سعود : مع نهى و انت الصادق.. نهى طفشانة و حاطة حرتها فيها مستقعدة لها على الحرف..
فيصل ابتسم .. ام عبدالرحمن : يا ربي من هالبنات.. و الله اني شكلي بحول يمكم اربيهن من جديد..
ام مشاري : و الله يا زينهن يملن البيت ماشاء الله.. عاد ينفقد حسهن لا تزوجن..
سعود : ذكرتيني يا خالة.. ترى بتسير عليكم مرت واحد من اخوياي..
ام عبدالرحمن استغربت : تسير علينا احنا..؟!
سعود : ايه عساف قال لي.. يعني يمكن بكره دام مجتمعين كلنا..
أم عبدالرحمن : و عساف ويش دخلة..؟!
سعود : هو خوينا احنا الاثنين.. عساف متفق معاه و يوم درى اني جاي هنا قال لي اقولهم..
أم عبدالرحمن : مير عسييف ما صرنا نشوفة..
ابو عبدالرحمن : و الله مشغول يمه.. ما بين انه يحضر بيتة و بين الشغل.. ماسك قضية ولد عامر..
ام عبدالرحمن : الله يعينة..
اسيل : الا الله يهديه.. ابلشنا ما لقيت لي فستان للحين.. مالت عليه احد يحدد زواجة بشهر..
بندر يقهرها : و الا من ذوقك المخيس..
أسيل بقهر : انت انقلع عني.. ما راح اروح معاك السوق اصلاً لأني لو رحت ما راح اشتري لا عاجبك العجب و الا الصيام برجب..
بندر باستهزاء : احلى نقول حكم و مقولات..
أسيل : ايش على بالك..
بندر : على بالي تقومين تفرشين اسنانك و تنخمدين بكرة وراك مدرسة.. المفروض انك متعشية المغرب و نايمة بعد صلاة العشا..
أنقهرت منه كل يوم يستهزء فيها عشانها بالثانوي معتبرها بزر.. : ايه على الأقل الحياة قدامي بلاه من مشيب بيصك الخمسين وهو عنده عقدة من الحريم..
بندر : ههههههههههههههه لا تحاولين ماني منقهر عادي..
ابو عساف : يالله صباح خير.. اصبحنا و انتم من اول الليل تهاوشون.. ما تملون..؟!
ام عبدالرحمن : ايه و الله ما يهجعون.. اسكتوا اثنينكم خلونا نعرف نحكي.. (التفت لأبو سعود) : ويش بتسوي مع امه..؟!
ابو سعود : ما ادري يمه..؟! شلون بعلمها..؟ و الله لا يزر عقلها..
ابو عبدالرحمن : جيبها لها بالهداوة .. هي متشفقة على ولدها..
ابو عمر : دامها حاسة فيه و قلبها يقولها انه عايش فالموضوع هين ان شاء الله..
مشاري : أي هين يا اخوي..؟! 28 سنة وهم كاذبين عليها وهي ما غير شعور بقلبها يكذبهم و يقولها انه عايش .. تجيها فجأة تقولها ولدك عايش.. و الله صعبة عليها ما تحملها..
أسيل بحماس تربعت : انا عندي فكرة.. مو هي تحس فيه يعني اكيد اذا خليتوها تشوفة بتعرفة دامه ولدها..
بندر من صدمة الفكرة ضرب وجهه بكفوفة : قمي انقلعي اشوف .. حطي افكارك الهبلة هاذي بكتبك و تخب عليك يمكن ترسسبين بعد..
أسيل و ما زالت متحمسة بالرغم من تحطيم بندر لها : يا غبي انت ما فهمتني.. صدقني بتعرفة..
بندر يضغط على فمة باصباعة السبابةو ابهامة تحت دقنة : بأي مسلسل شفتيها...!؟؟!
أسيل : بمسلسل راسي.. و الله فكرة حلووة و تريحكم من عنى الحكي و انتقاء الكلمات..
بندر : هاذي مبين انها شاربة شيء اليوم.. اجل حكم و امثال.. و كلمات غريبة انتقاء..!؟!
أسيل : ليش اول مره تسمع بها..؟! اسمعني اخي العزيز.. اذا انت غبي لا تفترض ان كل الناس أغبياء مثلك.. الغباء حدك و حدودك انت و بس..
ام مشاري : أســـيل وين كتبك اليوم ما شفتك ماسكة كتاب واحد..؟!
تغيرت ملامح اسيل اللي انقلب الحكي كلها عليها .. : يمه ذاكرت يوم جيت من المدرسة..
ام مشاري : يا كبرها انتِ تفتحين الكتاب لا جيتي..؟! اسيل ماني خبلة تضحكين علي..
ما كان بندر الوحيد ماسك ضحكتة عليها.. كل الشباب.. و لو واحد منهم يضحك كلهم بيتبعونة..
مشاري : عز الله ما عرفتك تبدلتي اجل.. اخبرك تنامين لا جيتي..
أسيل : اليوم ما نمت و ذاكرت.. شلون يعني مو مصدقيني..؟!
مشاري : لا مين قال.. نعرفك ما تكذبين..
أسيل اطمئنت : الحمدلله على بالي بعد بتكذبوني.. المهم ويش رايكم بفكرتي.. و الله حلوة تكفون و بنصورهم..
مشاري : بتصورين مين..!
أسيل : مرت اخوي و ولدها..
قرصها فيصل بشويش وكلمها بهمس : اركدي ما يصير الاستهانة بمشاعر الناس..
أسيل قمزت : حرام عليك و الله مو هذا قصدتة ليش تظنون فيني ظن سيء و الله ما قصدت كذا.؟!
ام مشاري : خلاص روحي ادرسي و نامي..
بندر : بكره تنامين على الطاولة يا زينها لا استدعوا خالتي عشانك.. عاد ويش كبرك يستدعون ولية امرك..
أسيل ناوية تحط حرتها فيه : انت لا تكلمني فاهم.. ما ابيك..
بندر ببرود يرفع رجولة و يتكيء بروقان ع الأخير : عاد انا اللي ميت عليك.. يالله يا كريم ترزقها برجال و تفكنا من حنتها..
أسيل بعناد : حامض على بوزك و الله ما اوافق لا اقعد على قلبك..
بندر : كننا احنا بننتظر رأيك.. لا جانا رجال زين ما احنا مشاورينك بنزوجك من غير لا نأخذ رايك..
أسيل : اهااا مثل ما سويتوا بـ وعد..؟!
كلهم ناظروها ..؟!! اما أسيل : لا حبيبي ذيك وعد تسكت.. انا اسيل اقسم بالله لا اقلب عاليها واطيها.. و لا راح اسمح لأحد فيكم يتحكم بحياتي..
ام مشاري : أســــــيـــل..؟!!!
أسيل : ويش فيكم انقلبت وجيهكم..؟! مو هذا الصدق وعد زوجتوها من غير رضاها.. و هذا اخرها تهاوشت مع رجلها و حامل.. مين فيكم بيتحمل مسؤولية ام و طفلها..؟!
بندر : اسيــــــل مالك دخل بوعد فاهمة..؟!
أسيل : ليش عاد ويش قلت غلط.؟! مو هذا الصدق..؟!
بندر : لا مو هذا الصدق.. مالك داخلة القصر الا من البارح العصر... لا تفتين بشيء انتِ ما تعرفينة.. اللي مرت فيه وعد انتِ ما تعرفينة..
أبو سعود و عيالة ساكتين كلهم.. ما احد فيهم علق ع الموضوع.. أسيل ممكن تكون جاهلة بالموضوع.. و ممكن تكون سمعت من وعد بس و الصورة ماهي كاملة..
ابو عمر : أسيل ياخيه ماهو كل هرجة تنقال.. وعد و اللي مرت فيه انتِ ما تعرفينة.. لان المواضيع دخلت ببعضها.. يمكن هي تكون حاكية لك شيء.. بس وعد عاشت بضغط نفسي الفترة اللي فاتت.. و الموضوع كبير اللي لقت نفسها بنصة.. وما يصير تحكينة لأحد و لا حتى بينك وبين نفسك..
مشاري : فعلاً الموضوع مو مثل ما انتِ فاهمة.. ترى له مسار غير عن اللي تحكينة.. الموضوع ماهو غصيبة زواج مثل ما قلتي.. شيء اكبر من كذا.. عشان كذا لا تحكين فيه.. ولا تسعين لانك تعرفينة..
أسيل قلقت من كلامهم.. هي اللي تعرفه ان وعد انخطفت من المستشفى و ابوها زوحها من غير لا تدري..؟! و امها بعد تخلت عنها وهي صغيرة.. بس هم يقولون لها الموضوع كبير و مسار وما أدري ايش..؟!!!!!
أسيل وقفت : انا بروح انام.. و لا احد يصحيني بكره للدوام ماني مداومة.. الى اللقاء..
بندر : تعالي تعالي ويش اللي ما انتِ مداومة.. و الى اللقاء بعد..؟!!!
أسيل : ماني مدوامة دراستي و الا دراستك..؟!!
سعود : شكلك يا عمة بتبلطين بثالث ان شاء الله..
أسيل : تف من فمك.. اعوذ بالله فاولنا خير.. زين اني اداوم و الله..
سعود : توك من يومين غايبة..
أسيل : وانت ويش دراك..؟!
سعود : ويش دراني بعد انا موصل جود و سالتها عنك وقالت ما انتِ مداومة..
أسيل : عقبال ما تلهى مع المدام و تنسى التدقيق ذا ماشاء الله كمبيوتر ما نسيت اني غايبة من يومين..
ام مشاري : اذكري الله لا تنضلين الولد..
أسيل : لا اله الا الله .. بكره يقولون اسيل صكتة بعين.. مو انتم ناس تؤمن ان بالعين اكثر من ايمانها ان الله الحافظ.. استغفر الله بس..
ياسر : أسألك بالله هالكلمة ما قالتها لك وعد..؟!
أسيل ابتسمت : شكل هالبنت مكشوفة..
ياسر : ومين غيرها يزن بعقول خلق الله.. على هواها و مزاجها..
أسيل : فديتها بس.. المهم ترى بجي اسكن عندكم دامها عندكم..
سعود : ما نستقبل احد ..
أسيل ناظرت اخوها : تطردني من بيتك..؟!
ابو سعود : افااا .. هم الطالعين و انتِ الداخلة.. ما عليك منهم اذا ما وسعك البيت توسعك عيوني..
أسيل رجعت جلست و بغرور تناظرهم : سمعتم ويش قال.. لا احد يتفلسف علي..
بندر : توك ما تقولين بتنامين..؟!
أسيل : ما احد قالكم ناقروني و انا كنت بروح..
بندر : محراك الشر..
ام عبدالرحمن : يا ولدي انا اقول نام عندنا انت و وليدك و بكره كلم امه عنه..
ياسر : لا .. خالتي ما تنام و هي ما درت عنه.. تكفى يبه يكفيها و الله يكفيها..
ام عبدالرحمن : اللي صبرها سنين يصبرها ليلة.. الصباح رباح..
ياسر : ما عاد بقى فيها صبر .. لازم تشوفة.. و الله ما اقدر ادخل البيت و انا ادري عنه و اشوفها تبكي عليه..
ابو سعود : ياسر معاه حق يمه.. بخليها تشوفة اليوم.. و الله ييسرها من عنده..
..
عماد : يمه هذا اللي صار..
ام عامر بحدة : بلاه من رداك.. احد يزعل مرتة و هي حامل.. ما تستحي انت..
عماد طفش ما يكفي انه مصاب و هو من جاء جدتة و امه مستلمينة هواش على حساب حضرة جنابها .. خايفين عليها ما يدرون انها تأكل قبيلة و لا تحدرهم بشيء : يمه تكفين الله يخليك انا تعبان.. تعبان.. ليش ما تهاوشينها هي اللي تاركتني و انا متعور و مسوي عملية..
ام عامر : ولو البنية حامل يعني اكيد بتعصب و تزعل من أي شيء.. بس لازم تراعيها فترة حملها بعدين كل شيء يصير زين..
عماد بحدة مكبوتة : و انا بعد لازم احد يراعيني.. تكفون خلاص .. اللي بدايتة غلط ما راح يستمر .. و انا زواجي منها اكبر غلط ..
ام عامر : اعقـــب و انا بنت ابوي.. تنتر علينا..؟!
عماد يأخذ نفس : ما انتر عليكم.. بس يمه تكفون من جيت و انتم تحكوني عنها.. خلاص انسوها لين تولد و حزتها يصير خير..
ام ناصر : من جدك.؟! بتتركها عند ابوها لين تولد.. يا يمه ما يصير احنا بكره نروح و نراضيها..
عماد وقف : على اساس بترضى.. ترى بتعنون انفسكم ع الفاضي.. حتى عمي ما راح يعطيكم اياها.. و مشى من غير لا يكمل و لا يفهمهم..
عهود جات تجري .. بحماس : صدق ان عماد و وعد متهاوشين..؟!
ام عبدالله : انتِ ما تركدين..
عهود : يمه.. بعرف ويش مزعل دلوعة ابوها..
ام عامر : بحق من يقضبني اياك اعلمك السنع اللي ما تعرفينة..
عهود جلست : طيب خلاص ما نبي نعرف ويش فيها .. بس صدق ان شوق انخطبت..
ام عامر : ايه صدق..
عهود : كلبة ما قالت لي..
ام عامر : فاسخة الحيا انتِ الليلة.. ويش تقولك..؟! البنت لا انخطبت تقضب مكانها ما تحاكي احد مو تروح تحكي للناس..
عهود بزعل : يمه انا بنت عمها .. يعني لازم ادري..
ام عامر : ما صار شيء للحين.. و هقوتي ماهو صاير يوم عماد و وعيد متهاوشين..
عهود : و ويش دخل هالاثنين بخطبة شوق..
ام ناصر : اللي خاطب شوق اخو وعد الكبير..
عهود : وعععع.. قلوو الناس..
ام عامر : و الله ان كان فيني شدة لا ادبغ فيك الين تعتبرين.. ما تختشين انتِ تسبين الرجال و انتِ ما تعرفينة و الله انه اجودي يكفي انه ابوه ابراهيم بن مساعد..
عهود ببرود : ابراهيم بن مساعد طليق بنتك السابق يمه شلون تدفعين عنه..
ام عامر : بنتي رفلة ما عرفت تجود رجلها.. و الا رجالن مذكور بالخير من القاصي قبل الداني.. كلن يعرفة و يعرف تربيتة.. و الله انه رجالن ما به بالدنيا اثنين منه..
عهود : يمه حسستيني انه عنتر زمانة..
ام عامر لفت سبحتها بكفها و رمتها عليها .. فزت عهود و بعدت عنها .. ام عامر : و الله ان سمعتك تطرين ابو سعود بالشينة يا ويلك فاهمتني يا عهيد..
عهود : كل ذا حب له .. ويش دعوة كنه ولدك..
ام عامر : ايه بالله ولدي..
عهود تهدي جدتها اللي عصبت عليها : اوك ريلاااكس مامي.. و لا يهمك ويش زينة ابو سعود ما كنه نهب حلال ابوي..
ام عبدالله : عهوووود.. ناوية ترفعين ضغط جدتك..
ام عامر : ايه بالله هذا اللي ناويتة..
عهود ما حست الا باحد رافعها من بلوزتها .. لفت تناظر ..
ناصر ماسكها : تبيني ابرد حرتك فيه جدة..
ام عامر : قضبني اياها انا ابرد حرتي..
عهود تحاول تمسك يده اللي ماسكتها من رقبتها : و الله لا اعلم ابوي.. نووويصر..
ناصر : علمية و بالمره قولي له انك معصبة بجدتي وشوفي ويش بيسوي فيك..
ام عامر : اتركها تعال ابيك.. تقرأ لي ورقة جاتنا اليوم العصر..
ناصر ترك عهود و اتجه لجدتة : ورقة ايش..؟!
ام عامر : ما ادري .. عطوني الورقة و قالوا لي اوقع شخبطت على دفترهم و اخذت الورقة..
ناصر : ما قالوا لك من وين..؟!
ام عامر تخرج الورقة من وراء المخدة اللي وراها : الا يمه و الله انه حكى بس السمع انت خابرة ما هو ذاك الزود..
ناصر اخذ الورقة حرك عيونة ع الورقة يقراها..
ام عامر : ويش مكتوب فيها من علم..؟!
ناصر : طلاق انهار..
ام عامر : يا ستار استر علينا.. وشووو..
ناصر ببرود يثني الورقة : يعني ويش متوقعة يمه..؟! البنت لها قد ايش عندنا.. الى متى بيصبر عليها ولد الأوادم.. بنتكم ما قدرته و فوق هذا ابوي و عمي و لا واحد فيهم جلس معاها و حاكاها كلمتين عشان تعرفين ا نوراها رجال ما يرضون بخطاها.. بكره بيقولون خوالها ما عرفوا يمسكونها و يعلمونها السنع..
ام عامر تلفت : وين اودي وجهي من الناس..؟.! ويش السواة معاها.. حاكيتها و حاكيت خالتها لين انبح صوتي مير ان كان الحصى يلين رووسهن ما تلين.. كل واحد ماسكة رايها ما تبي رجلها.. حسبي الله على العدو حسبي الله..
ام يوسف : اهدي يا عمة.. لا يرتفع ضغطك..
ام عامر : ليش هو ضغطي ما ارتفع.. و الله انهم قاهريني كلهم.. عماد و مرته و مريم و انهاروة..
ام عبدالله : وكلي امورك لله يا عمة.. ان شاء الله كل شيء بيتصلح..
ام عامر : ويش يتصلح وهن ما حيلتهن غير يخربن.. و الله يا بكره ما يطق بابنا احد يخطب البنيات.. بيقولون ثنتين تطلقن و ولدهم متهاوش مع مرتة بهم بلاء.. و الناس كلها بتحكي فينا..
ناصر : لا تدخلين عماد با انهار و عمتي مريم..
ام عامر : ايه انت و اخيك مقوين راسة يا مال الصلاح..
ناصر : ويش اللي مقوين راسة يمه.. عماد ما يحتاج تقوية راس.. بس الموضوع كبير و تدخلوا فيه عمي و ابوي و ابو سعود و ما ظنتي يتصلح..
ام عامر : تعقب و الله ان يتصلح بحب الخشوم.. بس اصبر علي ان ما قضبتهم كلهم اوريك فيهم..
ناصر : على راحتك..
ام عامر : مريتك وينها..؟!
ناصر : ببيت اهلها..
ام عامر : لا يكون انت متهاوش بعد.
ناصر ابتسم : اعوذ بالله يمه فاولينا خير.. بس ابوها راجع من السفر و بتسلم عليه..
ام عامر : ايه زين ... و انت ليش ما سلمت على عمك ماله حق عليك..
ناصر : ان شاء الله بسلم عليه لا رحت اخذها.. شكلك يمه بتمشين علينا بالدور..
..

الفريق غازي بمكتبة : و بعدين يا وليد..
وليد بملل : ترى طفشت.. قضيت الفترة كلها بالتدريب حتى ملابسي احسها ضاقت علي و انت تقول تو الناس..
الفريق غازي : اصبر بعد اسبوع بتفتح الكشك بمجمع المسك.. اكل التمر حبة حبة..
وليد : ابي ادخل بالعصابة.. و انا اقول هذا احسن وقت .. اكيد محتاج ناس يثق فيهم بما ان رجالة عندنا..
الفريق غازي : و تتوقع بما ان رجالة عندنا يعني ما عنده رجال..؟! صاحي انت عنده اكيد عنده..
وليد : يعني ايش..؟!
الفريق غازي : الهدوء غريب.. العادة ما يترك رجالة بالسجن..
وليد : تدري احسك تبيه يطلعهم..
الفريق غازي : لا .. ابيه يحاول.. و اكيد بالمحاولة بنلقى شيء له.. أي شيء ممكن يدلنا على شيء..
وليد : عشان كذا مأجل محاكمتهم..
الفريق غازي : اكيد ما راح نحولهم المحكمة و فيه الشيء الكثير ناقص.. الاعتداء على عماد رقم واحد.. قضية اغتيال عائلة الدكتور في يوم هروب زياد و صلاح رقم اثنين.. غير قضايا المخدرات و الاسلحة المعلقة.. لازم ندينهم بجميع التهم و تكون الادلة واصحة و بينه وكاملة..
وليد : كل القضايا صارت قبل لا ينمسكون.. يعني اكيد هم.. لكن الاعتداء على عماد هذا اللي فيه ان..
الفريق غازي : عشان كذا ما ابي اخاطر بدخولك للعصابة قبل ما نكون على بينة..
وليد بقهر : انا ابي اخاطر.. انا ماني بزر تخاف علي اعرف ويش اسوي.. و بعدين بتجلس تحط يدك على خدك و تتفرج عليهم و تنتظرهم يجيبون لنا مصيبة..
تحول صوت الفريق غازي للحدة : وليد لا تنسى نفسك .. (ضرب بيدة على المكتب) انا هنا رئيسك ماني واحد من اخوياك تعصب عليه..
وليد : و انا ماني بزر مشغلني عندك بالاسم.. عشان تكرفني بتدريبات.. و تحكم فيني.. و تشغلني سواق عندك.. ترى المهلة اللي بيننا ثلاث شهور.. يعني باقي لها شهر وتقضي.. بتجلس تعاملني بهالشكل و الله لا اقدم استقالني و لا اسحب عليك..
الفريق غازي عصب .. واحد من موظفينة يكلمه بهالاسلوب.. و موظف هو جابة هنا و بيشغلة هو بكيفة : احترم نفسك.. اعرف مين تحاكي .. انا الفريق اول غازي بن حمدان.. حط الاسم بين عيونك قبل لا تفكر تعتب رجلك هالمكان .. كلامك كله ما يهمني.. انت هنا تشتغل تحت امرتي.. ما يعني دخلتك مكتبي و سمعت منك انك تعدى حدودك معاي.. فيه شيء اسمه قوانين و قواعد و احترام.. انا هنا اكبر منك بمراتب و مناصب.. ما تسمح لك حتى تتكلم من غير امري..
وليد يحط رجل على رجل : و الله صدق.. ما دريت تصدق.. اذا بتعاملني بهالاسلوب السخيف و الله لا اطلع من هالباب و لا ارجع.. انا وليد بن ابراهيم اذا انت غازي بن حمدان.. انا لا قلت الشيء اسوية.. و اللي انوي عليه ما اتثنى عنه يا ولد حمدان.. اذا بتحط لي سيرتك الذاتية قدامي و بتسردها علي و تبيني احترمك.. ما راح احترمك لو ما احترمتني..
الفريق غازي بحدة : وليــــــــــــــــد..
وليد : و الله لو تعصب ما يهمني.. احنا اتفقنا على مخطط و انت ما تبيني انفذة.. فيه شيء براسك ما تبي تقولة لي.. اذا خايف علي ليش تخليني ضابط سري..؟! ابي الشيء اللي براسك ما تبي تقولة..
الفريق غازي : مبين انك مو مستوعب حجم القضية اللي داخل فيها.. تدري يا وليد.. مخك هذا هو اللي يخوفني منك .. من احتمالية فشلك الكبيرة بالمهمة..
وليد : انت ما جربتني عشان تفترض اني بفشل..




موعد لقى به حضن به مسكة ايدين
يوم النفس ويّا نفَسك ؟ ايتخانق

جيتك ب عطر ورحت منك ب عطرين
ما كنت حاسب للمعانق .. معانق !!

لـ حمد العيد..

الفريق غازي : طيب يا وليد.. معناتة بتسمع اللي اقولك و تنفذة بالحرف.. الآن بتطلع من هنا و تروح بيتكم.. تودع امك و ابوك و اخوانك.. جيب لك عذر من تحت الأرض لانك ما راح تشوفهم لحين انتهاء المهمة.. يا إما ترجع لهم حي .. يا إما نرسلك جثة لهم..
وليد يدري ان غازي ممكن ينتقي كلمات افضل من كذا و هالشيء اللي قالة ما يخفي يدري انه مقبل على الموت و الروح رخيصة للوطن .. لكنه قال هالكلمات عشان وقعها يكون اقوى عليه و يخليه يتراجع : موافق..
الفريق غازي : بتطلع من هنا بتسلم عليهم و تنسى امرهم.. مهما عرفت و مهما سمعت ما تروح لهم و الا كل شيء بينهدم بلمح البصر.. بتكون تحت المراقبة من جهتين.. جهة الأمن و اكيد جهة العصابة.. بتعيش بشقة لحالك و بتدبر كل امورك.. بتقضي وقتك بين تدريب.. و بين شغلك بالكشك في المجمع.. و بتتعرف على ناس محددين اساميهم انا بعطيك اياهم عشان تقدر توصل للعصابة.. غلطة وحدة يا وليد بحياتك.. اشياء كثير لازم تحطها قدام عيونك.. وعودك ما تخلفها معاهم لان خلف الوعد بروحة الروح ما راح يثقون فيك خصوصاً في بداية الأمر.. صوتك واثق و قوي لانك اذا خفت بيعتبرونك و لا شيء.. ما تعطي أي احد بياناتك.. اخوانك لو شفتهم باي مكان تبعد عنهم و لا كنك تعرفهم.. و خصوصاً اللي ما يدرون انك بمهمة امنية..
وليد : كلها مقدور عليها.. لكن اخواني...! (تلفت بالمكان يحاول يخترع له عذر يبعدة عن الكل و المشكلة انه ما يدري عن الفترة اللي بيختفي فيها) : و امي..!!؟
الفريق : هاذي مشكلتك انت تحلها..
وليد : امي بقولها بسافر.. و اخواني اقدر اقولهم نفس العذر لكني لو قابلتهم برا بتكون مشكلة.. و خواتي اخاف يجون نفس المجمع و يشوفوني..
الفريق : شفت تطلب تبدأ بشيء انت مو مستعد له.. الشقة جاهزة مما جمعية.. و الكشك ببضاعتة جاهز.. لكن باقي عليك السكن و الشغل..
وليد : و دراستي..؟!
الفريق غازي : حولها عن بعد و اللاب اللي تدخل عليه غير عن اللي تشتغل فيه للعصابة.. و اسمك من اليوم ح يتغير لأيمن المنذر..
الفريق غازي يفتح درج بمكتبة و يخرج مجموعة اوراق : هاذي رخصتك الجديدة.. و هاذي بطاقة صرافة باسمك و فيها رصيد.. و هاذي بطاقتك المدنية.. الطريقة اللي نتواصل معاك فيها عن طريق اشخاص ح تقابلهم يعطونك رسايل تخبيها مجرد ما تقراها تحرقها.. و تحفظها بعقلك و بس..
وليد : تمام.. أي اوامر ثانية..
الفريق غازي : أي شيء تعلمتة و شفتة هنا بالدورات تحطة قدام عيونك.. تذكر انك بمهمة امنية عشان هالبلد.. و روحك انت و انا و كلنا فداها.. ان صار و طحت لأي سبب من الأسباب.. و لا كلمة وحدة منك تطلع يا وليد..
وليد : لا تخاف من هالناحية.. لو يغرسون السكاكين بصدري ما تكلمت.. ما اقدمت على مهمة عشان وطني و اخلف فيها و اخونها.. انا قدمت روحي لهالبلد و انا عند كلمتي..
وقف الفريق غازي.. و وقف وليد.. الفريق غازي حط يدة على كتف وليد : اذا فيه شيء احترت فيه.. حكم عقلك اللي تعلمت فيه .. لا تتهور بشيء و تحط حياتك بخطر و فيه سُبل أأمن.. لا تنسى يا وليد ان بلدك بحاجتك..
وليد : ما راح انسى شيء.. بس أي شيء ترسل له ارسل لي عن اهلي..
الفريق غازي : قلت لك انساهم.. لأن ان العصابة شكت فيك و عرفت ان لك علاقة فيهم فا انت بتكون ضحيت فيهم..
وليد أخذ نفس.. مهمة وكلت له.. وهو طلبها.. حميتة لدينة و ووطنة في عروقة و لا راح يسمح لأي أحد يخطي بحقهم.. ما راح يسمح لأشخاص ملتهم الدناءة و الحقارة و ابعدوا عن طريق الدين انهم يقتلون ابرياء و يهددون امن البلد وهو بيدة شيء يسوي حتى لو راحت روحة فداها.. طلع وليد.. بعد ما التقت عينة في عين الفريق غازي للمرة الأخيرة.. للمره الأخيرة نظرة رئيس لأحد موظفية مسيرتهم التي لم تتجاوز الشهران لكنها مليئة بالحميمة.. مليئة بالخوف مليئة بالتفاهم العصيب.. الاثنين ما يتفقون ببس الاخير يحاولون يوصلون لشيء.. خرج يخطوا خطواتة بقي له توديع اهلة و من بعدها ينسى انه وليد بن ابراهيم.. يصير أيمن المنذر.. شخص جديد حياة جديدة.. كل شيء بيتغير عليه.. و بيصير يعيش شخص ثاني عشان وطن يعيش بأمان.. عشان يقدم روحة رداً لجميل هذا الوطن.. سيحاول و يحاول و لن يضع سوا النجاح امام عينية.. الدخول بالعصابة و معرفة دهاليزها هو هدفة الحالي.. مع تطوير ذاتة.. كل شيء بيتغير عليه..
..
في الصالة جالسين ابو سعود و حريمة و عيالة الشباب..
ابو سعود : تؤمنين بالله..
ام ندى فزعت : لا اله الا الله.. ليش تسألني هالسؤال..
ابو سعود : اذكري الله..
ام ندى : لا اله الا الله.. ويش فيه علمني.. انا حاسة عندك شيء بتقولة لي.. وجهك فيه شيء.. و الله مبين عليك.. انا حاسة و الله قلبي حاس..
ابو سعود يحاول يمهد الموضوع وين ما يقلبها براسة يلقاها كبيرة.. شلون بيبداها.. ويش بتسوي ..؟!
ام سعود : ويش فيك يا ابو سعود.. و الله اقلقتنا..
ابو سعود : ما فيه الا الخير.. الا الخير ان شاء الله..
ام ندى : طيب تكلم.. انا قلبي ذابحني..
ابو سعود : متى اخر مره تحلمتي بولدنا..؟!
ام ندى استغربت و انعقدت حواجبها و قلبها يدق بقوة.. اول مره يطري ابو سعود ولده.. العادة يقولها ادعي له و شفيع لهم ان شاء الله .. و ما يخلي احد يحاكيها بالموضوع عشان تنساة : ليش..؟! ليش تنشد انت ما قد نشدتني..
الشباب متوترين.. سعود .. احمد.. خالد.. اما ياسر رفض يدخل و فضل يجلس مع حاتم بالمجلس.. و مشعل كان هادي لانه ما يدري عن الموضوع اصلاً..
ابو سعود : ما جاوبتيني..؟!
ام ندى تعلقت بيدة : ويش صار..؟! ويش استجد..؟! تكفى علمني لا تعلق قلبي.. قلبي بينفطر عليه.. و الله اني حاسة فيه.. احس بروحة على الدنيا.. احسة بريحتـ.... وقفت فجأة عن الكلام : انت.. انت معاك ريحة غريبة..؟!
ابو سعود انصدم معقولة تعلقت ريحة حاتم فيه عشان تشمها هي.. معقولة قلبها يدلها عليه هالكثر .. ندم.. ندم اللي ما سمع لها و التفت .. ندم اللي ما اعطاها الفرصة و اعطى نفسة اللي يبحث عشانها.. ندم انه صدقهم.. مسكها من عضدها بقوة : اذكري الله..
ام ندى : الا .. و الله انت تعرف عنه شيء.. و الله تعرف و الله .. تكفى يا ابو سعود .. ابوس يدك ولدي وينه..؟! (مسكت كفة بتبوسها لكنة سحبها بسرعة).. تكفى و الله قلبي شفقان عليه..
ابو سعود مسكها يبيها تهدأ : اهدي .. اذكري الله..
ام ندى وقف ما تدري ويش تصرف و يش تحكي : ابيه.. و الله عندك.. صح .. انت تعرف عنه.. علمني.. بس قول لي هو وينه.. انا اروح له.. ابيه تكفى الله يخلي لك عيالك..
وقف ابو سعود و مسك يدينها و ثبتها : نوال.. هنا.. ولدك هنا..
اتسعت عيونها.. الخبر اللي تنتظرة من سنين.. و اللي كذبتة و نامت على تصديق اللي حولها له.. اليوم و هاللحظة يزفون لها احساسها الصادق.. قلب ولدها ينبض مثل ما كانت حاسة.. روحة بهالدنيا مثل ما كان قلبها يقولها.. مخها ما يقدر يستوعب.. ويش يفكر فيه.. وينه..؟! و شلون عاش.. كيف يقولون لها مات..؟! وين عاش..؟! و ليش كذبوا..؟! ويش اسمه..؟! كيف تربى..؟! ويش هي شهاداتة..؟! تزوج..؟! عنده عيال..؟! مين رباه..؟! مخها ما يدور الا في ولدها.. و الاسئلة تنهال عليها من كل اتجاة.. قلبها بيطلع من مكانة و هي ما تسمع الا كلمة وينة تتردد بعقلها .. تبي شوفتة اللي انتظرتها من سنين.. تبي شوفتة اللي حرموها منه.. تبي تشوفة حتى لو كان كبير وما عاشت معاه اللي مضى من حياتة.. تبي تشوفة بكل عيوبة قبل مزاياة.. همست بروحها صوتها انتهى و ضاع : و يــ نــ ــه..
ابو سعود وهو ماسكها خايف عليها لا تطيح من طولها : سعود نادة..
ثواني.. بالوقت الحقيقي هي ثواني.. لكن بقلبها اطول من ثمان و عشرين سنة عاشتها وهي ما تدري عنه حاسة فيه و يعذبونها يقولون لها موسوسة و الشيطان يلعب براسة.. ثواني تجاوزت طولها كل عمره طفل وليد طالب ابتدائي و متوسط و ثانوي و جامعي و تخرج.. الوقت وقف في روحها مدة خروج سعود من البيت و دخولة للمجلس و رجوعة تحس ما تسمع ولا شيء حتى ضربات قلبها القوية ما تسمعها.. و كن كل شيء انقطع عنها الهواء الدم الحياة .. كل شيء راح و ينتظر الروح ترد بشوفتة.. شوفتة من اضناها فرقاة..
حاتم ما كان ابسط حالاً منها.. وجودة مع ياسر و اللي كان يكلمة عن امه و تعبها بسببة.. أثر فيه.. أثر بقلبة ظلمها و دعى عليها و تحسب عليها كان يشوف نفسة غلطة مكان ما انوجدت و تروح.. تتخلى عنها و تنساها.. كم يوم احتاجها فيه و ما لقى نفسة الا انه يدعي عليها.. يدعي على ام اخطت و تركت خطاها عشان الفضيحة.. دعى و دعى و دعى وما كان فيها دعوة تحمل الخير لها.. و كلام ياسر الحين يوجع قلبة زود .. كانت تدعي له.. تدعي تشوفة و يريحها.. كانت تتمنى تشوفة بينما هو لو من قبل لو قابلها وقالوا هاذي امك كان قتلها بأرضها.. حس بتأنيب الضمير يلعب في قلبة.. لين دخل سعود : حاتم.. يالله..
وقف ياسر قبل حاتم اللي تعلقت عيونة بسعود.. شاف ابوة.. و بقى امه.. ابوة صدق موتة و تعب يوم قابلة.. كيف لقاءة بأمة اللي كانت حاسة فيه.. وقف.. مشى خطوات بضياع.. يحاول يكون ثابت.. نبهتة جدتة انه يكون قوي عشان امه ما تضعف.. عشان امه تكون قوية و لا تنهز و تتعب.. وقف سعود قدامة و ياسر وراة.. فتح الباب سعود و انكشف البيت.. او بالأصح انكشفوا الاشخاص..
شهقت شهقة و كأن روحها بتطلع.. شوفتة هي اخر امنياتها.. طفلها الشاب.. طفلها المتوفي بقلبوهم حي بقلبها.. شافتة واقف.. عيونة معلقة فيها.. و عيونها تعلقت فيه.. عيونها اللي ملتها الدموع.. متمسكة بأبو سعود بضعف ولو هو مو ماسكها كان طاحت من طولها.. كل الموجودين وقفوا.. من هول الموقف بس اكيد مو كثر قلوب الاثنين الأم و ولدها.. حاولت تفلت نفسها من ابو سعود و عيونها ما شالتها من ولدها.. تركها وهي تمشي خطواتها بتشتت خطواتها ماهي ثابتة.. تترنح و كأنها تعلن عن اخر امنياتها شوفتة ومن بعدها ولا شيء.. مادة يدها له.. وهي تترنح و ابو سعود وراها عشان ما تطيح.. تحرك حاتم.. و خطة خطواتة سريعة لها و طاحت جالسة على الأرض و هو جلس جنبها و يديه على عضدها ماسكها.. ام ندى و عيونها متسعة.. و صوتها مبحوح و يديها تتأكد منه قدامة ماهو سراب و لا حلم يراودها لك ليلة صرخت بصوت تردد صداة بالبيت.. : ولـــدي..؟؟! يا ويلي يمه ولدي.. ولـــــــــــــدي يا نــــاس و لدي.. ولدي عـــــايـــش.. ولـــــــــدي يمه..
نزلن البنات و وقفن على الدرج من الصوت اللي سمعوه.. وهم يشوفون منظر عقولهم وقفت عن استيعابة..
حاتم انطلقت دموعة من جديد باس راسها : يمـــه.. يمـــه سامحيني.. يمه سامحيني تكفين..
ام ندى : يا ويلي يا ابوي.. ولدي عـــايش.. ولدي ما مات.. التفت بالمكان تدور على الأشخاص اللي كذبوها : شووفوه.. شوفوا ولدي قلت لكم ما مات.. قلت لكم احس فيه..
حاتم مسكها بقوة و حضنها : يمه تكفين.. يمه الله يخليك انا ابيك.. يمه لا تسوين بنفسك كذا.. يمه لا تبكين.. انا ما استاهل دموعك..
البنات غرقت عيونهم وهم يشوفون انهيار ما جاء ببالهم بيجي يوم و يشوفون هالشيء قدامهم.. ظلوا يناظرون بصمت و عيون تنطق دموعها..
ابو سعود جلس جنبهم : اذكري الله .. قولي الحمد لله..
ام ندى بانهيار تام : شفتة.. شفتة عايش.. شوفة ولدي ... قلت لك و الله قلت لك انه عايش ما صدقتني.. قلت لك احس فيه قلت لي وسواس شيطان.. شوفة .. شوف ولدي شوفة..
ابو سعود : شفتة.. قولي الحمدلله اللي ربي رجعة لنا.. بتشوفينة قدامك.. تطمني...
ام ندى ماسكة ولدها بيد و ابو سعود بيد و عقلها على حافة الجنون : شوفة .. ولدي انا ما اتحلم.. انا ما اتحلم شوفة .. شوف ولدي.. انا كنت اسمع صوتة بالحلم يصيح.. شوفة الحين قدامي.. ولدي كبر.. كبر بعيد عني..
ابو سعود يمسك يدها و يضغط عليها : اشوفة و الله أشوفة لا تبكين عشانة.. لا تنهارين عشانة .. يبي يشوفك لا تخلينة يزعلك عليك..
حاتم : يمه تكفين.. الله يخليك انا ابيك.. ما ابي اعيش عمري من غيرك.. تكفين لا يصير فيك شيء.. و الله بموت.. و الله بموت..
ام ندى و انفاسها متسارعة..: لا .. لا .. تقول كذا.. بذبح نفسي وراك انا ما حسبت ترجع لي..
حاتم مسكها : تكفين اهدي.. عشان خاطري.. ان لي خاطر عندك اهدي..
وقفت الكلمات على شفاتها وهي ماهي متخيلة انها تفقدة مرة ثانية .. لحظات شافتة عشان تروي عطش سنين ما لمحت عينها زولة.. لحظات شافتة عشان تتعلق فيه أكثر من أي ام بالدنيا متعلقة بولدها..
ابو سعود حط يدة على راسها يقرأ عليها.. وهي بحضن ولدها.. ولدها اللي المفروض من 28 سنة هو يتربى بحضنها و يكبر فيه.. لكنه صارت هي بحضنة الحين.. ماسكها بيدية الثنتين و كأنه خايف لا تبعد عنه و انفاسة تلتقط بصعوبة مع وتيرة انفاسها.. الشهقة تتبعها شهقة تحاول تأخذ نفس و تهدي من نفسها لكنها عاجزة عن هالشيء..
سعود وهو يناظر خالتة : يبه خلنا نأخذها غرفتها ترتاح.. تعبت حيل..
ام ندى : لا .. ما تبعدوني عن ولدي..
ابو سعود : ما راح نبعدة عنك.. لا تخافين بيكون معاك.. تطمني..
البنات واقفات.. كانوا يبون احد يفهمهم حتى بعد اللي شافوة.. يبون احد يحكي لهم بصريح العبارة.. "هذا اخوكم اللي قلنا لكم انه توفى"..
احمد : مو مشكلة بس تجلس على الكنب.. لا تجلس ع السراميك.. يالله حاتم..
وقف حاتم و وقف امه معاه.. حس بضعفها.. الضعف اللي سببة فرقاة لها.. الضعف اللي الم قلبها.. مشت مع ولدها وهي ماهي مصدقة.. ماهي مصدقة ان الروح اللي حست فيها حواليها دايم و بتعبها الحين قدامها روح و جسد..
وقف ابو سعود و ناظر بناتة.. : تعالن..
نزلن كلهن.. و اولهن جود اللي تعلقت فيه.. ما تدري ليش تعلقت با ابوها و كأنه حطت نفسها مكان حاتم و تبعد عن امها و ابوها..
نهى : يبه ويش القصة..؟! احنا مو فاهمين..؟!
ابو سعود : حاتم اخوكم.. اخوكم اللي ولدت فيه خالتكم نوال و بعدها قالوا انه توفى بعيد الشر عنه..
سها تمسح دموعها و ترجع تنزل : معقولة بابا..
ابو سعود : معقولة يا بابا ليش ماهي معقولة..
وعد : شلون..؟! و وين كان..؟! و كيف عرفتوا..؟!
ابو سعود : سالفة طويلة.. امسحوا دموعكم كلكم.. و اجلسوا بتسمعون كل شيء من ياسر و خالد.. بس لا تبكون عشان خالتكم.. ندى سها عشان امكم.. لا تخلونها تزيد احنا نبيها تهدأ مو تزيد.. لا شافتكم تبكون بتبكي معاكم.. اتفقنا..
البنات هزن رووسهن كلهن .. مشى ابو سعود و جود معاه و وراه بناتة : سلمن على اخوكن..
وقفن كلهن انصدمن.. اولاً رجل غريب.. ثانياً على طول سلمن ما قال لهن كذا.. كلهن وقفن و لا وحدة تحركت.. لين بدتها ندى و تقدمت له.. وقف حاتم و سلم عليها.. ابو سعود : هاذي اختك الكبيرة ندى.. هو انت اكبر بس هي اكبر البنات..
بعدها نهى ثم وعد و دانه و ميار و سها و جود مع تعريف ابوهن با اساميهن.. جلسن كلهن جنب بعض بهدوء.. الهدوء اللي اساساً ما يعرفنة ببيتهم.. بس الموقف اجبرنهن عليه.. عيونهم ظلت مركزة على حاتم اخوهم و امه..
ياسر : يبه..
ابو سعود : هلاا..
ياسر : يبه شكلك تعبان.. قوم ارتاح.. احنا جالسين..
ابو سعود : لا يا ابوي.. مرتاح هنا..
خالد : يبه أي مرتاح و الله مبين عليك التعب..
ابو سعود يفرك عيونة : لا قلت لكم بجلس.. وين وليد..؟!
ام احمد : لساتة ما رجع..
ابو سعود : سعود دق عليه.. وقول له يجي الحين..
سعود : ان شاء الله يبه..
مشعل يهمس لخالد : خالد ويش القصة ماني فاهم..؟!
خالد : كل اللي شفتة وما انت فاهم..
مشعل : اللي فهمته ان هذا ولد خالتي بس شلون..؟! من وين طلع لها ولد كبير..؟!
خالد : اسمه اخوي يالفالح.. مو دايم خالتي تتعب عشان ولدها..
مشعل : ايه بس ولدها متوفي..
خالد : لا ماهو متوفي عايش و هذا هو قدامك الحمدلله..
مشعل : يا رجال ويش هالحكي ابوي مصلي عليه..
خالد : ايه ادري ما قلت شيء جديد.. لكن الجديد ان المستشفى ملخبطين و معطين ابوي جثة ماهي لولدة.. و اخوي عاش بدار ايتام..
مشعل : لا تقول.. من جدك..؟!
خالد يناظر حاتم : هذا اللي صار.. لو شفت حاتم ويش سوا بالمستشفى يوم شاف التحاليل يتقطع قلبك عليه.. ويوم شاف ابوي.. و يترجاه يقوله انه ولدة.. ياخي لو ما مسكت دموعي كنت بكيت معاه..
مشعل : يالله.. و انتم شلون دريتوا..؟!
خالد : هاذي قصة طويلة..
سعود يرجع جوالة بجيبة بعد ما كلم وليد : يبه كلمتة يقول شوي وجاي..
ام سعود : يهنيك برجعتة يا ام ندى..
ام ندى ابتسمت .. ابتسامة ما انشافت عليها من سنين.. كلهم ابتسموا معاها و كأن الاحساس انتقل لقلوبهم..ردت بصوت مبحوح من الصراخ و البكي : الله يهنيك..
ام احمد : قرت عينك صبرتِ و نلتِ..
ام ندى : بعين نبيك.. الحمدلله..
منيره : قرت عينك الله يحفظة لك و تمتعين عينك بشوفتة قدامك كل العمر..
ام ندى : بعين نبيك..
سها : شكله بينحط علينا اكسس على حساب حضرة جنابة..
ياسر : توك ساكتة يوم نطقتي ما نطقتي شيء زين..
سها : و الله اكل الجو علينا بدقيقتين.. (تناظر حاتم) هيه ترى الا مكاني ما اسمح لك تاخذة..
حاتم ابتسم : نو نو جاء دوري.. بعدي بس..
سها : و الله يا ويلك..
ابو سعود : يالله بننتقل من أسيل و بندر لسها و حاتم..
ميار : الله اسمك حلوو..
حاتم : الله يحلي ايامك..
سعود يتريق على ميار : الله اسمك حلوو..
مشعل يكمل معاه : يـــاي مره ناااايس..
ميار : يبه شوووفهم..
وعد : بس بس ليش تتعبين نفسك.. كلها كم يوم و تنتقمين من سعود على اعلى مستوى .. بس اصبري له.. و مشعل بيجيه يوم..
سعود : الله يكفينا شرك انتِ بس..
نهى : لا تقول عن اختي شر..
سعود : احلفي بس عشان اصدق انها اختك..
نهى : و الله اختي.. وما انت مصدق اسال ابوي..
ياسر : توكن كنتن ما احلاكن مسرع الالسنة طولت..؟!
مشعل : الا صح انتِ ويش جايبك عندنا..؟! رجلك ليش ما جاء اخذك للحين..؟!
وعد : ليش قاعدة على قلبك..؟! قاعدة ببيت بابا..
مشعل : مالت كنت بعرض عليك اوصلك..
وعد : لا ارتاح بقعد عندكم على طول ببلط هنا.. بتمل من شوفتي..
ياسر : يعني فرحانة..؟!
وعد بحدة ما راح تسمح لهم يتدخلون في قراراتها وهي تدري انها ما غلطت : ايه فرحانة و برقص الحين مصري عشان ابين لكم مقدار فرحتي و سعادتي..
ابو سعود بحزم يسكت الجميع : خـــلاص.. خلوها براحتها..
خالد : يبه ما يصير .. تجيبها من بيت رجلها على مشكلة بينهم.. ماهم الو ناس يتهاوشون..
ابو سعود : خالد ويش رايك تعلمني من جديد اللي يصير و ما يصير..؟! حطوها حلقة باذنكم.. وعد اللي بينابشها و بيحاكيها بموضوع عماد ما راح يصير له طيب.. لو ان مصلحتها بالقعدة عنده كنت خليتها عنده.. ماني بزر تعلموني الصح من الغلط..
احمد بهدوء : يبه خالد ما يقصد هالحكي.. كل الموضوع اننا نبي مصلحة اختنا و انت تدري انها تهمنا.. ولو ما احنا خايفين عليها ما كلمناك عنها..
ابو سعود : و انا ما قلت لا.. بس ما ابي منكم ترضون على خواتكم بالاهانة.. بكره كلهن يتزوجن ما ابيهن لا انهان توقفون مع رجالهم.. هذولي خواتكم من لحمكم و دمكم.. كرامتهن من كرامتكم.. لا تخلونهن يحسن ان ما وراهن سند..
ياسر يناظر وعد باستغراب : ليش عماد ضربك..؟!
وعد هزت راسها : لا..
ابو سعود : ليش يعني عشاني قلت هالحكي بتجلس تحقق معاها..؟! اللي صار صار بينهم.. و ما ابي الموضوع يكبر زود عن ما كبر..
ياسر دبت فيه الحمية : يبه تكفى.. قولنا ويش السبب.. ليش جبتها بس علمنا..
ابو سعود : ياسر خلاص.. لا ولدت وعد بالسلامة يصير خير..
ياسر : يبه و الله بنقهر.. لو ادري انه قهرها و احنا يا غافلين لكم الله..
ابو سعود : ما قهرها.. تتوقع لو قهرها بسكت..؟! خلاف بينهم و جبتها هنا لين تولد و بعدين يصير خير.. و خلاص نقطة انتهى النقاش في الموضوع..
ظلوا يتبادلون الشباب النظرات..؟! كل واحد يفسر من عنده.. ابوهم ما قال حكية من فراغ اكيد ان عماد و وعد صار بينهم شيء كايد.. و هم ما يبون لاختهم الضرر .. و دامهم من الاول ماهم راضين بهالزواج.. و سعوا للطلاق اول مره.. اكيد أي شيء بينبشهم..
ام احمد : يمه دانه جيبي لنا شاهي..
دانه وقفت : ان شاء الله يمه..
مشعل يناظرها وهي معطيتة ظهرها بتروح للمطبخ : ايوه كفوو العروسة..
انحرجت و حمدت ربها اللي ما كانت جالسة او وجهها يمهم..
ابو سعود يناظر مشعل : ويش استفدت الحين..؟!
مشعل : ليش يبه ويش قلت..؟!
ابو سعود : اتحداك ان رجعت جلست معانا..
مشعل : الله ما عطاها ما عطى قلة حيا بعض الناس..
نهى : شوف ان كنت تقصدني بقولها لك بالفم المليان : انا ما استحي كيفي مزاجي انا حره..
مشعل : الحمدلله عرفتي نفسك من غير لا احكي..
ابو سعود : انت ويش صاير لك..؟! جالس مع بندر كثير هاليومين صح..؟!
مشعل : هههههههههههههه ايه و الله حضرت كل هوشاتة مع اسيل..
ابو سعود : و انا اقول هالاسلوب اسلوب بندر ما غيره..
ام احمد : هذا اللي يقول يروح بيت جدة عشان عمة مشاري و القانون وما ادري ويش..
ابو سعود : صدقتي انتِ..؟! و الله اني عارف باسطها مع بندر قهوة و شاهي و بلعة و كلمتين مع مشاري عشان يقول كنت معاه و لا يكذب علينا..
مشعل : ويش فيكم قلبتوا علي.. تراه عمي ماهو غريب..
وليد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلم على ابوه و امه و خالاتة و حاتم : هلا بالأخوو..
حاتم ابتسم : هلا فيك..
وليد جلس جنب خالد .. خالد : ويش دراك انت لا يكون بعد تدري عنه..؟!
وليد : لو بتدري كنت سكت..؟! بس توني قابلت فيصل و عمي راكان و ماجد و يحكون عنه..
مشعل: ما تفاجأت..؟!
وليد : ليش يعني تبيني ابكي عشان ابين لك قد ايش منصدم..؟!
مشعل : ها ها ها ياخي بموت من الضحك خف علي تكفى..
وليد : ان شاء الله المره الجاية..
حاتم اللي كان احساسة غريب.. كلام العيلة بين بعضهم وكأنه واحد فيهم ومن زمان يعرفونة شيء محسسة بالراحة و الطمأنينة.. كان خايفين يتحفظون قدامة لين يتعودون عليه.. لكنهم تكلمون بمواضيع ما يحكون فيها قدام اغراب مثل خلاف وعد مع رجلها.. و نقارهم و هواشهم.. و ما كأن بينهم شخص لأول مره يشوفونة..
ام احمد تناظر وليد : يبه تبي اكل نحط لك..؟!
وليد : لا يمه ماني مشتهي..
دخلت ياتي و نزلت الشاهي و المكسرات على الطاولة.. و قامت ميار تصبة..
ام احمد : يا ابوي ويش بلاك شهيتك ماهي زينة للأكل.. كل مالك تنسخط..
ياسر شهق وه يأخذ الفنجال من ميار : ينسخط..؟! يمه من جدك..؟! شوفي كتوفة بقي كم سانتي وما يدخل مع الباب..
ام احمد بفزعة : اذكر الله .. لا تنظل اخوك..
ياسر : لا اله الا الله.. بكره يمرض تحطونها براسي..
ام احمد تضرب يدها بفخذها : تفاول على اخوك بالشينة..
ياسر : خلاص خلاص .. الله يحفظة و يخلية لك و تشوفين عيالة و عيال عيالة ويش تبين بعد يالغالية..
خالد : بعد ايش.. بعد ما شلعت قلبها.. عاد الا وليدان ما ترضى عليه بكلمة..
صعبوا عليه المهمة.. شلون بيقولها انه بيسافر برا.. و طيارتة الفجر.. كيف بيقولها انه بيطول و لا يقدر حتى يكلمها.. و لا تسمع صوتة و تطمن عليه.. صعبوها عليه حسها غصة بحلقة.. كيف بيعلمها.. (ناظر الأرض يفكر) ويش بيكون عذرة.. بتصدق انه بيسافر برا بدورة..؟! طيب دورة ايش..؟! يحطها براس الفريق غازي ويقول انه اعطاه دورة.. بس بتسألة كم مدتها وهو ما يدري.. طيب شلون ما يكلمها.. ويش له من عذر.. يخربها و يعلمها انه بيروح يفدي الوطن بروحة..؟! ماهو عارف ويش يقولها.. نطق اخيراً : يبه ابيك بموضوع..
ابو سعود استغرب .. : خير ان شاء الله..؟!
وليد وقف : بالمكتب..
مو بالعادة وليد يطلب يشوف ابوه لحاله.. كلهم ناظروة باستغراب.. لكن ابو سعود وقف و اتجه لمكتبة .. اما وليد ناظر اخوانة : و انتم..
وقفوا كلهم وسط استغراب البنات و حريم ابو سعود.. فيه ان بالموضوع.. و ياخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش..
جلسوا كلهم.. سعود و ابو سعود جنب بعض.. و خالد و احمد و مشعل جنب بعض.. و ياسر و وليد جنب بعض..
ابو سعود : خير يا وليد.. قول ويش عندك..
وليد : يبه اللي بسوية سعود يدري عنه.. و انت تدري عن بدايتة بس ما تدري ويش انا بسوي.. و اخواني ما يدرون.. لكن لازم يدرون عشان اللي لازم يصير..
ابو سعود : تكلم..
وليد : انت وافقت اني اكون ضابط سري..
الاخوان انصدموا.. احمد خالد مشعل ياسر.. تقدموا كلهم يناظرون وليد.. وليد = ضابط سري..
احمد : ايش قلت..
سعود بثقة : مثل ما قالكم.. ضابط سري.. يعني ما فيه ابن امه يدري..
خالد ينقل نظراتة ما بين سعود و وليد : مو على اساس يشتغل مع الفريق غازي كا عقاب..؟!
سعود : ايه هاذي البداية.. لكنها صارت وظيفة سرية..
ياسر : و امي..؟! امي ما تبيه يشتغل هالشغلة..
ابو سعود : لو دولتك بحاجتة تخاذل عنها..؟!
ياسر : اكيد لا..
ابو سعود : اذاً انتهى الموضوع.. كمل يا وليد..
وليد : يبه انا مقدم على مهمة.. و المهمة هاذي بتقلب حياتي.. انا لازم اترك البيت و اعيش حياة ثانية.. بعيش لحالي بشقة و بشتغل.. ما راح اقدر أشوفكم او حتى اكلمكم.. اخباركم بتوصلني بطريقة ما.. لكني بتطمن عليكم..
ياسر بحدة : انت ويش قاعد تحكي.. انت عارف كم عمرك عشان تدخل مهمة انت اصلاً تصير ضابط..؟!
وليد : صرت ضابط و هالشيء يخصني انا يا ياسر.. لكن الشغلة اللي بشتغلها يمكن تخليكم تقابلوني باي مكان.. و أي مكان تقابلوني فيه انسوا اني اخوكم او شفتوني بيوم.. لاني بكون تحت المراقبة..
ما استوعبوا سيل الصدمات اخوهم ضابط سري .. بيقبل على مهمة امنية سرية.. تحتم عليه الانقطاع عنهم.. و بيكون تحت المراقبة.. يعني الموضوع شيء كبير..
احمد : وليد انت ويش تقول احنا مو فاهمين..
وليد : اللي سمعتوة.. انا بطلع من البيت صلاة الفجر.. لا احد فيكم يسأل عني.. بحجز تذكرة وهمية لبرا و ع اساس بسافر برا.. عشان أي احد يسال عني أكون بدولة ثانية.. و انا ما علمتكم الا عشان ان شفتوني ما تكلموني و لا حتى تناظروني.. ما ابي حياتكم تتهدد بالخطر..
خالد : ليش ويش اللي حادك..؟!
وليد : روحي فدا البلد.. و انت و كلنا.. انتم بس ادعوا لي و ان شاء الله بنجح و ارفع رووسكم كلكم..
ياسر حضن وليد و ربت على كتفة : كفووو.. روح و القلب داعي لك..
مشعل ما حكى.. انصدم بالموضوع.. ما توقع وليد اقرب اخوانة له.. بيبعد بهالشكل و يحط حياتة على حافة الموت.. و ابو سعود بعد ما حكى.. لانه يطلع من فقد و يدخل بثاني.. لكنه هالمره مقدم ولده عشان البلد.. توه ما فرح برجعة حاتم عشان يجيه وليد و يقولة بيبعد عنهم ومن اليوم و رايح ما يعرفهم و لا يعرفونة.. و لا حتى بينهم أي اتصالات..
خالد : شلون يعني ما راح تتصل فينا..؟!
وليد : لا .. قلت لك بكون تحت المراقبة من كل الاتجاهات.. و اخباركم بتوصلني.. بس ابي دعواتكم..
احمد : امي.. ويش بنقول لها..؟؟!
وليد بحيرة : ما ادري.. محتار..
سعود : يبه ما قلت شيء..؟!
ابو سعود : ويش اقول .. الله يحميك و يكون بعونك.. وعون جميع رجال الوطن..
وقف وليد و جلس يسار ابوه وباس راسة : تكفى يبه لا ارسلوني جثة لك قول لامي لا تزعل علي.. قولها اني عطيت روحي لوطني.. قولها لا تبكي و انا باذن الله شهيد.. قولها تسامحني يبه تكفى لا تخليها تزعل.. قولها بحافظ على صلاتي و فروضي و واجبات ديني.. و وطني.. و دراستي.. ما راح اخيب ظنها و لا ظنك يبه..
دمعت عيون مشعل على كلام وليد.. صد بوجهة عنهم.. وهو يشوف وجيه اخوانة و ابوه شلون تغيرت من حكى وليد بداية الموضوع و زادت عند كلامة الأخير.. صعبة تودع شخص عزيز عليك و انت تدري باحتمالية كبيرة انه ما يرجع لك الا جثة..
..

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 01:21 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 


بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

بداية مساء الخير.. و سنة دراسية حافلة بالنجاح اتمناها لكم جميعاً.. نصيحة لكل بنت تدرس يمكن سمعتوها كثير بس صدقوني بتحسون فيها لا تخرجتوا.. الدراسة متعة صدق.. و نجاح.. سوي اللي عليك حتى لو ما جبتي درجة بالمادة ربي ما يضيع تعب احد بتعوضينها بمادة ثانية.. لا تخلين يجي يوم و تقولين ليتني اجهتدت و جبت درجة اعلى كنت اقدر اسويها.. سوي اللي عليك.. << انا وحده كذا اهملت مو يعني اني بليدة.. بس كنت اقدر اجيب اعلى مما جبت.. و لا جبتتها للأسف و الحين ندمانة و الله.. بس ان شاء الله يكون خيرة لي..

ثانياً. بخصوص البارت الجاي.. ان شاء الله بقدمة كثير يعني بيكون الخميس او الجمعة يا حبايب.. و الصبر زين يعني لاحظوا اني قدمتة كم يوم من الاثنين للخميس او الجمعة.. بس ببدأ اكتبة من بكره الصباح لاني صاحية للحين عشانكم و الله و الا كنت نمت من العصر..حاسة بعد ان البارت قصير و هذا واحد من اسباب تقديمي للبارت الجاي.. و اوعدكم لو اخلصة قبل فهو لكم اول ما يخلص..

ثالثاً هذا البارت اهدأ .. اهدأ لوحدة مجهولة ع الآسك ما اعرف اسمها.. بس ناقشتها على موضوع الدراسة و اشياء كثير.. ما ابي اعيد اللي كتبتة و ناقشي معاها.. بس ادعي لها ربي انه يوفقها و يكتب لها الخير و يحقق لها مرادها و يسدد خطاها.. ادعوا لها يا بنات .. بس اقولها لا تيأسين ابداً و هالكلام مو بس لها للجميع .. الحياة تحتاج مين يتعب عشانها.. و هي عبارة عن انجاز.. اذا استسلمتي يعني ما سويتي اي شيء .. يعني اليوم مثل امس مثل بكره.. ما عندك شيء جديد انجزتية.. عشان كذا اقول لا تستلمون و حققوا كل مره حلم جديد.. << لو بقرقر عليكم بقلبة بارت..

اتركم مع البارت تقريباً كله ببيت ابو سعود مثل زمان حنيت للبارتات الأولى..


البارت السادس و الثلاثون..

من اللي علمك .. تجرح حنيني
وتعطي عيني اللون الرمادي ؟

على كثر الجروح اللي تجيني
وصلت لمرحلة ( كل شي عادي ) !

لـ حمد العيد..

ابو سعود : ويش اقول .. الله يحميك و يكون بعونك.. وعون جميع رجال الوطن..
وقف وليد و جلس يسار ابوه وباس راسة : تكفى يبه لا ارسلوني جثة لك قول لامي لا تزعل علي.. قولها اني عطيت روحي لوطني.. قولها لا تبكي و انا باذن الله شهيد.. قولها تسامحني يبه تكفى لا تخليها تزعل.. قولها بحافظ على صلاتي و فروضي و واجبات ديني.. و وطني.. و دراستي.. ما راح اخيب ظنها و لا ظنك يبه..
دمعت عيون مشعل على كلام وليد.. صد بوجهة عنهم.. وهو يشوف وجيه اخوانة و ابوه شلون تغيرت من حكى وليد بداية الموضوع و زادت عند كلامة الأخير.. صعبة تودع شخص عزيز عليك و انت تدري باحتمالية كبيرة انه ما يرجع لك الا جثة..
أحمد : ما ينفع تصبر لين نمهد لأمي الموضوع..
وليد : لازم اطلع الفجر.. ما بقي وقت.. انا بقولها اني مسافر بدورة تدريبية.. وما ادري متى تخلص و ممنوعة المكالمات.. هذا اخر شيء وصلت له..
خالد : بس انت تدري ان مهمتك ممكن تطول لحد امي ما راح تصدقة..
ياسر : و لو درت انك بتكون بخطر ما راح ترضى على هالشيء..
ابو سعود : بنقولها مثل ما قال وليد .. و بعدين تدبر.. الله بيسرها من عنده..
أحمد : و خواتي..؟!!
وليد : كلهم بسلم عليهم و أنا طالع.. (وقف) كان ودي اسلم على الكل بس ما يمديني.. بروح اجهز اغراضي.. و خرج.. ظلوا يتبادلون النظرات من وراه..
مشعل : يبه انت راضي..؟! راضيى يروح يرمي روحة بالنار..
ابو سعود : و ليش تشوفها كذا.. ليش ما تقول راح يفدي وطنة..
مشعل : ماني متخيل انه بيروح و يخاطر بنفسة.. لسى صغير..
سعود : مشعل..
مشعل وقف : بترضون لو بكره قالوا لنا .. تراه.. تراه .. مات تعالو استلموا جثتة..
سعود وقف وسحب مشعل و طلع برا .. ابوهم ماهو ناقص.. ما بعد استوعب حاتم و رجعتة و طلعة وليد المفاجئة عشان احد يلومة..
سعود واقف مع مشعل برا و يكلمة بهدوء : ابوي ماهو ناقص..
مشعل : ليش تبيه يرمي وليد بالنار..؟!
سعود : هذا و انت بتشتغل بالقانون..؟!
مشعل بقهر : اشتغل بالقانون ادافع عن الناس و احميهم.. مو ارميهم بالنار و اتفرج عليهم.. اكيد انت السبب وراء كل ذا.. ويش بتستفيد من انه يخاطر بحياتة..؟! بتجيك ترقية..؟! ليش ما هو اخوك ما تهتم لحياتة.. لهدرجة رخيص عندك.. و الا عشانة ماهو شقيقك عادي..
سعود : تدري عمري ما توقعت تفكيرك لهدرجة صغير.. انت تعرف اني لا يمكن افرق بين انكم شقايقي او لا.. اصلا ما عندي اخوان اشقاء الا ميار و ميار بنت.. توقعتك خواتي يفكرن هالشكل لكن انت..؟! تتوقع اني برمي وليد عشان ترقية,..؟! اصلاً انا ما دريت انه متوظف معانا.. هو جاء لأبوي هنا و ابوي وافق.. و هو اللي عرض يدخل بالقضية.. ما احد جبرة.. هو اللي فدا روحة لوطنة ما احد حطه بالواجهة.. هو اللي تبرع بنفسة عشان حماية الوطن.. ماهو انا اللي بستفيد من وراه.. ولو جاء يوم و قالوا لي اخوك توفى.. ما راح ازعل .. لا تحسب عشان ماهو شقيقي مثل ما قلت لانه اخوي.. ربطنا اب و ما يهمني بالباقي.. ما راح ازعل عشاني عارف انه توفى بشرف.. توفى شهيد.. تجي انت الحين و قبل ما يطلع تلوم ابوي..؟! .. ما بعد استوعب صدمة حاتم عشان يجيه وليد.. انا متغانم ان ضغطة ما ارتفع و انت تسمعة حكي يكدر خاطرة..؟! و تزيدها عليه..
مشعل و عيونة غرقت : ما ابيه يروح.. ما ابي افقدة..
حضنة سعود.. و نزلت دموع مشعل ما يطري بباله الا ان وليد رايح للموت.. : افااا توقعتك اكبر من كذا.. ما فيه شيء تبكي عليه المفروض تفتخر فيه.. هالحين تبكي بكره لو قابلتة ويش بتسوي...؟! لازم تمسك نفسك يا مشعل.. لازم تكون اقوى من كذا.. وليد بيدخل مهمة و محتاج دعم نفسي.. مو يدخل و هو يخبرك تبكي عشانة.. اجل شلون بيكلم خالتي.. اذا انت زعلت خالتي بتشك بالموضوع..
مشعل رفع راسة ومسح دموع خانتة : طيب على الأقل يكلمنا و نطمن عليه..
سعود : لا.. فاهم.. لان حياة الكل بتصير بخطر.. حتى امي و خالاتي و ابوي و خواتي و اخواني و عماني.. الكل يا مشعل.. اول ما يطلع وليد من هالباب تنساه.. تنسى ان عندك اخ اسمه وليد.. لا شفتة و لا كنك تعرفة..
: انت ويش قاعد تقول..؟!
ارتعب سعود يوم سمع الصوت.. التفت شافهن واقفات مصدومات.. سمعوا الكلام.. : ندى .. نهى..
ندى : سعود احنا سمعناك.. ويش تقصد..؟!
سعود بثقة : ما اقصد شيء..
اما مشعل مسح دموع و رجع مكتب ابوه.. ما يبي ينحط بمواجهة مع احد.. لانه اكيدج بيفضح الموضوع..
نهى : لا يا شيخ.. سمعناك تقول تنسى ان عندك اخ اسمه وليد..
سعود : يتهيأ لك انتِ و اياها.. الا وين حاتم..؟!
ندى : مع امي.. كلهم جالسين بالصالة و خواتي ماسكاتة استجواب..
نهى تقدمت بتدخل وراء مشعل مسكها سعود : على وين..
نهى : بشوف ابوي الا بعد تبينا ننساه..
سعود تركها وهو يعفس فمة.. دخل وراها و من بعده ندى..
نهى التفت شافتهم جالسين كلهم : وين وليد..؟!
كلهم ناظروا سعود .. مستغربين ليش نهى تسأل عن وليد و بهالحزة بالذات..
ابو سعود : بغرفتة ليش..؟!
نهى التفت لسعود : ليش يقول لمشعل تنسى ان وليد اخوك و لا كنك شفتة و تعرفة..؟!
سعود : ما قلت هالحكي لا تألفين من راسك..
نهى : انا ماني صمخاء يا سعود.. سمعت ويش قلت.. وشوف شكل مشعل.. و اشكالكم.. و الله فيكم شيء.. وليد ويش فيه..؟! يبه.. لا يكون تبريت منه..؟!
ندى شهقت : لااا.. يبه تكفى لا .. ما صدقنا حاتم يطلع عايش و يرتاح قلب امي.. ما نبي خالتي تتعب تكفى..
نهى : تبريت صح..؟! يعني مو بعيدة بكره تتبراء منا كلنا.. نبي نعرف ويش سوا ويش الغلط ....
قاطعتها حدة ياسر : هيـــــــه انتِ ركبتي سيناريوهات من عندك و صدقتيها.. ويش اللي ابوي تبرأ منه خبلللة..
نهى : الا احنا سمعنا سعود يكلم مشعل.. ومشعل يبكي..
ابو سعود : يا بابا فهمتوا غلط.. و يمكن ما سمعتن زين.. لان وليد بيطلع الفجر بيسافر..
ندى باستغراب : يسافر..؟! ليش..؟! و وين بيروح..؟!
سعود : امريكا.. و ليش عنده دورة..
نهى ببرود : اجل وصووه لا يرجع لنا بمره و عشر عيال..
خالد : كأنك تدقين بالحكي..
نهى : ما جبت شيء من راسي..
خالد : ليش فيصل رجع و بيده مره..؟!
نهى : ماني ضامنتة.. ممكن يعترف بعد سنين مو شرط يعترف الحين..
ياسر : خبـــلة انتِ خبــــلة..
نهى : شكـراً اخي العزيز.. اقول ترى اخوك الجديد برا و انتم مسوين اجتماع ذكوري عيب ماهي حلوة بحقة..
في الصالة جالسات حوالية و يستجوبونة..
جود : كم عمرك..؟!
حاتم : 28 سنة..
دانه : ماشاء الله.. طيب ويش تخصصك..؟!
حاتم : طب عظام..
ميار : يا عيني و متى تخرجت..؟!
حاتم : من زمان..
ميار : احلف بس..
حاتم ابتسم : و الله..
ميار : صدق طيب متى امداك تأخذ ماجستير يعني الطب سبع سنوات مره كثير احس يبي لك فترة عشان ترتاح..
حاتم : ليش ارتاح و انا ما وصلت اللي ابيه.. بدري ع الراحة..
سها : شكلك دافور.. بعض الناس طالعين عليك..
ام ندى : اذكري الله..
سها تلوي فمها : لا اله الا الله .. بكره يقولون صكيتية بعين..
وعد : و اذكري الله عشاني..
سها : لا اله الا الله.. لا اعوذ بالله غثيتوني..
حاتم : لازم تقرنين اعجابك بماشاء الله ماهي مكلفتك شيء..
سها : اهااا محاضرات.. اجل شكلنا بنسلم عليكم و نمشي..
ام ندى : مير ما نمتي خير ان شاء الله ما عندك دوام بكره..
سها ابتسمت : هلا هلا رجعت نوالتي لسابق عهدها.. كفووو و الله لك فترة مهيتتنا..
ام ندى تضربها على ذراعها : استحي على وجهك ويش مهيتتكم.. شكلك تبين العين الحمراء..
سها : لا تكفين لا توصلينها للحمراء خليها برتقالي بيني و بينك..
جود : احد قالك من قبل دمك ثقيل..
سها : لا انتِ اول وحدة.. يالله ما عندك نظر..
جود : انا ما عندي نظر..؟! لا حول ولا قوة الا بالله.. صدقيني يا خية ما ودي اكسر بخاطرك.. بس مير يعني.. و الا أقولك خلاص بتحملك.. و الله يعيني..
سها : لا تكفين لا تحمليني قولي بس ويش عندك..
ام احمد : انتن ويش بلاكن.. كل وحدة لسانها ويش طولة..
: خير ويش فيكم..؟!
جود تتمسكن : بابا شوف سها بس تحكي علي..
سها حطت يدها على راسها : يا ربي يا كبرها.. ويش اللي احكي عليك..؟! على اساس انتِ ما جرحتي مشاعري..
جود تمثل الصدمة : انا جرحت مشاعرك..؟! يا ربي .. عشانك اختي بس ما راح اتحسب عليك.. ظلمتيني الله يسامحك..
سها : يوه اصبري بحط قطرة عيون انزل لك دمعتين.. تأثرت بطيبتك.. وقلب الأبيض الصافي..
نهى : صافي و الا المراعي.. هههههههههههههههههههههه..
كلهم التفتوا لها حتى اخوانها اللي جو وراء ابوها يناظرونها.. بعد ما كانو يشوفون تمثيل سها و جود و فقش كل وحده ع الثانية.. خالد : ويش المطلوب اننا نضحك..
جود : هههههههههههههه لقطي وجهك..
ابو سعود بحزم : بــــــس..
اعتدلت كل وحدة بجلستها بهدوء و بالعة لسانها..
ابو سعود : لي فترة ما اسمع اصواتكن ويش صار لكن اليوم..
سها : يعني صار عندنا اخ جديد لازم نفرح فيه..
ابو سعود : تدرين كم الساعة يا هانم.؟!
سها بلعت ريقها : ايه..
ابو سعود : بكره ما عندك دوام..؟!
سها : احم.. الا بس.. بس بغيب..
ابو سعود : و ليش ان شاء الله..؟!
سها : لان ما عندي الا محاضرة ما تسوى..
ابو سعود : صدق ما تسوى..؟! حتى الدراسة ما تسوى.. ليش تتعبين نفسك انثبري بالبيت..
سها بفجعة : لا . لا .. خلاص خلاص بداوم..
ابو سعود : لا ريحي نفسك ليش تداومين ما تسوى..
سعود : و الله من البلادة..
سها : مو بلادة .. بس الدكتورة كارهتني و ما ابي احضر لها عشان ما...
نهى قاطعتها: لا تقولين عشان ما تهاوشين معاها لانك ما قدرتي تردين عليها من اول مره كلمتك..
خالد : ويش اللي ترد على دكتورتها ويش قلة الأدب هاذي..؟!
نهى : اللي مثل دكتورتها ما يتسمى قلة ادب.. يتسمى تعليم الاحترام.. و الله شيء..
ابو سعود : على آخر عمري بسمع سوالف حريم..
سها : مو قصة سوالف حريم .. بس هي تكرهني ويش اسوي لها انا..
ابو سعود : طنشيها..
وعد : لا تطنشيها.. سمعيها كلمتين تبلع لسانها وراها..
ابو سعود حمر عيونة : نعم..؟!!!
وعد : و الله صدق.. اجل تقولها انتِ داخلة هنا بواسطة ابوك.. طيب و اذا هي ويش دخلها..؟! جامعتها و الا جامعتها..؟!
ياسر : ايش تقول..؟!
سها : تقول هذا مو مكانك انتِ دخلتي هنا عشان واسطة ابوك.. فيه بنات احق منك بالمكان اللي انتِ جالسة فيه.. شرشحتني قدام الله و خلقة..
أحمد : سها يمكن انتِ فاهمة غلط..
جود : و الله ما يبي لها اغلاط يعني وحده تقولها كذا يكون فيه احتمالية لانها فهمت غلط ما تجي احمداني..
أحمد : طيب انتِ سويتي لها شيء و تضايقت منها..
سها : لا طالبة جديدة وما اعرف احد ويش بسوي لها.. اصلاً هي من لقاء المستجدات وهي حاطة دوبها من دوبي.. مناقرتني حتى على جلستي..
دانه : انتِ عشانك جديدة مو متعودة على اجواء الجامعة.. يعني فرق عن الثانوي.. بس فترة تتعودين..
سها بقهر : انا ماني هبلة.. هي الوحيدة اللي تعاملني هالشكل.. كل الدكاترة عادي الا هاذي.. بكل محاضرة تسأل عني.. و تسالني و كل محاضرة ترد علي نفس الحكي..
ابو سعود : ماله داعي تعصبين.. دانه ما قالت شيء..
سها : كل واحد اقوله يحملني انا الغلط.. و انا ما غلطت هي حاقدة علي ويش اسوي لها يعني..
ابو سعود : طيب اهدي.. مسرع عصبتي.. الموضوع ما يسوى تعصبين عليه..
سها شتت نظراتها ما تبي تصيح و يحسونها ضعيفة تبكي على شيء زي كذا بنظرهم تافة : ما عصبت..
سعود : عامليها بالحسنى مردها تتغير..
أحمد : ايه هذا الرأي الزين.. اصبري عليها ماهي مدرستك كل المواد..
سها تأخذ نفس و ترمش عشان ما تبكي : هي رئيسة القسم.. و تدرسني مادتين و كلهم ثلاث ساعات.. يعني اربع محاضرات.. بالأسبوع.. و كل محاضرة.. تسأل عني و تناظرني باستهزاء.. و كل محاضرة تسالني تبي توقعني بأي شي.. عشان تنقصني.. درجات..
مشعل : يمديها زيا بلتكم هاذيك اللي حاقدة عليكم بسبب مسيرة بعض الناس..
وعد : ما عليش بس ما توقعتك غبي لهدرجة قالت لك رئيسة قسمهم.. ويش بيخليها تدرسني و انا مو بقسم علم النفس..؟!
مشعل : اهااا ما ادري.. قلت يمكن عاد انتِ ما تخلين احد بحالة..
وعد : طالعة عليك اكيد..
منيره : طيب ليش ما ناقشتيها.. ممكن انتِ سويتي شيء مو منتبهة..
سها صرخت : قلت لا احد يحملني الغلط .. انا ماني مجنونة عشان ما اعرف ويش مسوية..
ابو سعود بحدة : سهــــــا..
وقفت سها و دموعها بتنفجر ماسكة نفسها و مقهورة..
ابو سعود : و الله طالت و شمخت .. من متى ينرفع الصوت بوجودي..؟! و لا بعد على خالتك..؟! اعتذري منها أشوف..
من غير لا ترفع عيونها عن الأرض و صوتها يرجف : آسفة.. وطلعت من بينهم بسرعة قبل لا تنفجر صياح..
البنات كل وحدة تلتفت على الثانية و ساكتات.. من زمان ابوهم ما صرخ عليهم.. بس كأن الأمور بترجع لسابق عهدها..
نهى تلعب بشعرها و تقرب من وعد و تهمس باذنها : كل ذا عشان مناير..
وعد بنفس الهمس : مو شيء جديد عليه..
نهى : من زمان ما هاوشنا.. و لا صرخ علينا..
وعد : و من زمان ماما ما سالتنا عن الدوام شوفيها سالت سها اليوم.. بنرجع مثل قبل يا حظي..
نهى : ايام الكبت و ضيقة الخلق.. اشوا اني بتزوج و الا كان صار فيني شيء..
وعد : لا تفرحين واجد.. ما تدرين لو بيت بابا اهون من بيت فيصل..
نهى بفزعة : اعوذ بالله فاولينا خير..
جود بهمس تنبه خواتها : بس..
التفتن عليها .. جود : ويش صاير اليوم..؟!
نهى : علمنا علمك..
جود : هذا و انا كنت بفاتحة اني اغيب.. الحمدلله عدت على خير..
نهى : ابلعي لسانك و داومي بس..
ابو سعود : و الله خوش رجعنا لمساسرة..؟!
اعتدلت كل وحده بجلستها و لزمت الصمت..
ابو سعود : ما كلمك وليد يا سارة..؟!
ام احمد باستغراب : يكلمني بأيش..؟!
ابو سعود بهدوء : بيسافر..
ام احمد بصدمة : يسافر وين يغدي..؟!
ابو سعود : بيروح دورة برا..
ام احمد : دورة..؟! دورة ليش..؟!
احمد : دورة مع الفريق غازي.. ان شاء الله ماهو مطول..
ام احمد : ويروح معاه ليش..؟! مو على اساس عقاب ثلاث شهور و تقضي.. يأخذه معاه ليش..؟!
خالد : عادي يمه و وليد حاب يروح و يستفيد من الدورة.. ما فيها شيء..
ام احمد : و دراستة..؟! ما يكفي انه مهملها..؟! من صار مع الفريق غازي و هو مهمل كل شيء.. اكله و شربة.. و نومتة.. و دراستة.. حتى جلستة معنا ما عاد يجلس مثل اول..
ياسر : كل ذا حب لوليد يمه..؟! و بعدين انتِ موسوسة.. و الا هذا هو وليد ما تغير غير انه ركد شوي .. احسن له من الهياتة.. اول ما يرجع غير تالي الليل يجلس مع اخوياه.. على الاقل مع غازي الواحد يضمنة و يعرف معدنة..
ام احمد : ليش شايف عليه شيء انت..؟!
ياسر : لا يمه ويش بشوف..؟! عاد ماهو اخر العنقود عشان تشفقين عليه هالكثر..!؟
ام احمد : انا ماني راضية عن سفرتة.. ما ابيها..
ابو سعود : سارة.. وليد ماهو صغير.. يعرف مصلحة نفسة..
ام احمد : لو يعرفها ما ترك دراستة و اهملها.. ما راح لأختة وهو يدري انها محبوسة.. ويش استفاد من روحتة لها.. ولا شيء.. غير انه تعاقب عليها و الحين بيسافر..
ابو سعود : ما اهملها يا سارة.. وليد ما عاد صغير عشان تخافين عليه.. خليه يروح يشوف الدنيا.. < يقنعها و الا يقنع نفسة ان وليد رايح لدورة برا.. ماهو للموت..؟!!
ام احمد : و يرجع مثل خالد بيدة مره و عيال..؟!
: هذا ظنك فيني.. من جدك يمه انا وجهي وجه زواج..؟!
ام احمد التفت له واقف.. ومنزل شنطتة : ليش هاذي..؟!
ابو سعود : قلنا لك بيسافر..
ام احمد : كذا من غير رضاي..
وليد يبوس راسها و كفها و يجلس جنبها : افااا و الله من غير رضاك ما أعتب الباب.. بس تكفين يا يمه خاطري بهالدورة.. ترضين ان ولدك يكون بخاطرة شيء و لا يحصلة..؟!
ام احمد : و انت ترضى تروح لشيء انا ماني راضية عنه..!؟
وليد : لا ما ارضى.. بس انا قلت اجهز شنطتي و اعرفك يا ميمتي ما انتِ رافضة ومخليتها بخاطري..
مشعل كان وده يقوم و يصفق وليد على ذا الاسلوب.. ما كأنه بيروح لمهمة..
ام احمد : قد ايش بتقعد..؟!
وليد : ما ادري للحين ما حددوا..
ام احمد : يعني بتطول..؟!
وليد يبوس كتفها : و الله ما أدري بس ان شاء الله ربك ييسر و يعين..
ام احمد : اول ما توصل تكلمني..
وليد يبوس راسها : ما اقدر قبل ما نطلع الطيارة بيأخذون اجهزتنا ممنوع نكلم أي احد.. بس اوعدك ان جاتني فرصة بكلمك.. بس لا تنتظرينها ما ابي بالك يكون مشغول فيها لان احتمال كبير ما اتصل..
ام احمد : استغفر الله..
احمد : انتِ بس ادعي له يمه الله يوفقة..
ام احمد : الله يوفقك يا أبوي..
..



جود وهي جالسة على الأرض و مادة رجولها ..حطت رجل على رجل : الحب كله لوليدان و انا يا عوينتي البنية الثانية و اخيتي الأولى بتزوج و بقعد لحالي و الله بلاني بالسكر و ما احد خاف علي..؟! يا عوينتي بس.. مشاعري انجرحت..
ياسر : ان شاء الله حتى انتِ تزوجين و نرتاح منك..
جود بقهر : الا ان شاء الله انت تزوج و نرتاح منك.. وين رد صبوي بس.. خلنا نفتك منك حبتين..
ياسر مسك الخدادية و رماها عليها بقوة : انتِ ما تعرفين تستحين..؟!
جود : لا ما اعرف.. اريحك انا الوحيدة اللي ببلط عندكم.. لا تنسى فيني السكر.. وما احد بيتزوج وحدة فيها السكر.. قاعدة على قلبك..
ام سعود : ويش هالحكي ذا..؟! ما تدرين الله ويش كاتب لك..
جود : يوه تحسبوني ميتة على العرس الحين.. انا كذا بس قلت يعني البنات مسطرات ببيوت اهاليهن ما تزوج.. انا بتزوج.. بس عشان اريحكم..
وعد : تعالي كأنك قلتِ دانه بتتزوج..؟!
جود : اوفف ما دريتي..؟!
وعد : لا .. ولا كني اختها..!!
جود بحماس : ما دريتي عمتي لطوف كلمت بابا و قالت تبيها لثامر..
وعد مدت لسانها لزاوية فمها و اتسعت عيونها : اها.. كذا السالفة..
جود غمزت لها : كذا يا عيوني.. جاء في بالك اللي جاء ببالي صح..!؟
وعد : طبعاً اصلاً من الغباء ما يطري عليك.. اذا ما طرى عليك معناتة ما انتِ شبيهتي..
نهى : ليش ويش طرى عليكم..؟!
وعد : معقولة ما فهمتي..؟!
نهى ببساطة : لا ما فهمت..؟! ويش تقصدون..؟!
ابو سعود : ويش اللي تقصدنه حضراتكن..؟!
وعد : و الله يا بابا اللي نقصدة واضح زي عين الشمس ما يحتاج له سؤال..
جود : كفوو افصحي يا خيه ما جات لي الجرأة اتكلم بدونك..
سعود : قايل هاذي محراك الشر..
وعد : و الله اني ماني شر بس اشوف اشياء انتم غافلين عنها.. و يمكن ما انتم غافلين بس فضلتوا تسكتون..
ياسر : ويش الشيء اللي فضلنا نسكت عنه..؟!
وعد : خطبة عمتي لطيفة لدانه بذات..؟!
ام سعود : ما تدرين عن النصيب..
وعد : خالة ما اتكلم عن النصيب.. ليش ما خطبت سها او جود او عبير او سهاد او صبا..؟! ليش ما خطبت له من برا العيلة..؟! ايش معنى دانه..؟!
سعود : انتِ يالخبلة ويش اللي بتوصلين له..
وعد : اللي بوصل له عمتي لطيفه متقصدة تأخذ دانه لولدها عشانها تدري لو تندق ما راح تكلم و بتنطم.. ضعيفة و القطو ياكل عشاها..
جود : عليك نور.. هذا اللي جاء في بالي.. و الله ما اختارت دانه عبث..
ابو سعود : ان سمعت طاري هالحكي مره ثانية.. ما تلومين الا نفسك انتِ و اياها.. فاهمااات..
جود تربعت .. و وعد كتفت يديها.. و لا وحدة زادت كلمة بعد كلام ابوهن..
سعود : قال ايش ما اختارت دانه عبث.. يالله لك الحمد و الشكر.. تفكير سطحي و سخيف..
ابو سعود : دانه حسبة مها عندها.. مثل بنتها و اللي ما ترضاه على مها ما ترضاه على دانه..
ياسر : يبه من جدك يتناقش هالثنتين..؟! يا خوفي بس متبلية على عماد..
وعد ناظرتة : لا عاد حدك يا ياسر.. انا ماني متخلفة و لا تفكيري سطحي مثل ما قال اخوك.. و عماد صبرت عليه مره و اثنين و ثلاث و عشر.. لكن هو اللي ما قدرني.. و انا مستحيل اعيش مع واحد ما يحترمني.. ما طالبتة بزود عن الاحترام.. لكنه يتكلم علي و يحكي فيني.. يخسى هو وكل عيلتة..
ابو سعود : وعـــد..!!
وعد : بابا انا ما جيت هنا عشان هم يقعدون لي على الكلمة.. اقسم بالله لو احد فيهم يقولي كلام ما راح اسكت عنه.. مليت من كثر ما تحكون علي و تلوموني.. خلاص عاد طقت كبدي.. طلعت..
حاتم اللي كان حاضر بينهم.. هاديء جداً مستحيل ينطق حرف بشيء هو ما يعرفة.. كانوا ماخذين راحتهم عنده بس اكيد هو ما راح يتكلم لانه ما يدري عن ايش يتكلمون.. او بالاصح ما يعرف السالفة كاملة عشان يبدي راية.. عيونة تنتقل من شخص لشخص.. و يستمع لأحداث عائلية.. و مشاكل بينهم.. لأول مره يحس باستمتاع.. كل عمره اللي يسمعة من العيال في الدار واحد يتمنى يكون عنده اهل .. و واحد مو متهم للدراسة.. و واحد مهمل كل حياتة و عايش هايت.. و واحد يتعرف على بنات خلق الله.. و واحد همه دراستة و أي شيء ثاني ما يتدخل فيه.. مشاكلهم كانت غير عن المشاكل العائلية.. لأول مره يحس بانتماء لبيت و اهل..
ابو سعود : ياسر انا ما قلت وعد ما احد ينابشها..؟!
ياسر : يبه.. سمعتها انت ويش تقول.. ما تدري لو وعد مخطية على عماد..
ابو سعود : لا ادري.. و انا منبه توه كلامي ما صار له وقت..
ياسر : السموحة..
وليد وقف : انا لازم اطلع الحين عشان الطيارة..
جود نطت بسرعة و تعلقت فيه : ويش الدولة اللي بتروح لها..؟!
وليد : امريكا..
جود : تكفى لا تنسى اخيتك لو بمنديل.. اخيك مهيت من ديرة لديرة و لا عمره ذكر اخيتة بشيء..
وليد : هههههههههههه خلاص بجيب لك مناديل من الطيارة..
جود بوزت و بعدت عنه : مالت قلت هذا بيخيب كل توقعاتي.. ويجيب لي شيء بروفشنال..
وليد : ما عندي بروفشنالات.. ماني رايح العب و لا سياحة.. بس لا قدرت و لا يهمك بجيب لك شيء من عيوني..
سلم على خالد اللي همس باذنة : وصيتك روحك تكفى لا تعور قلوبنا..
وليد شد عليه : بحاول يا اخوي.. تكفى امي.. و الله انها حازة بخاطري..
خالد : لا تشيل همها.. بس انتبه لنفسك..
وليد ابتعد عنه : ان شاء الله.. و اتجه لأحد و سلسلة من التوصيات على روحة بداها خالد و استمروا فيها باقي اخوانة و انهاها ابوه.. وكلها كانت همس بينهم و بينه..
ابو سعود : رافع راسي يا وليد.. الله يردك بالسلامة..
وليد : انا عمري ما قلت لك اني افتخر باني ولدك.. انا افتخر يبه اني ولدك.. افتخر لا قلت وليد بن ابراهيم.. < قبل والدة على جبينة.. شكراً و عرفان.. يمكن لأنه من اليوم بيصير بشخصية وهمية و بيضطر حتى اسم ابوه يغيره أيمن المنذر..
سلم على خواتة بهدوء على عكس اخوانة اللي عارفين هم لـ وين بيروح.. لين جاء دور مشعل الأخير.. تقدم وليد بيسلم .. لكن مشعل : انا بوصلك المطار.. < كان يبي يختلي فيه لحالهم.. اتجه وليد لأمه و باس راسها بعد ما سلم على خالاتة.. و حاتم اكيد.. : يمه لا تزعلين مني..
ام احمد : ماني زعلانة يمه.. بس انتبه لنفسك.. و حافظ على فرضك.. لا تفوت شيء لدينك يا ابوي..
وليد : ان شاء الله يمه.. لا تخافين.. بطلع اشوف سها و دانه و وعد..
سعود : استعجل ما بقي شيء ع الطيارة..
وليد : ان شاء الله..
ام احمد وهي تناظره يطلع : ويش بلاه وجهة بارد.. ما كنه متحمس لهالسفرة..
ياسر : قلت لك يمه ركد.. احسن من الصرقعة اول..
ام احمد : و الله يمديه تعبان.. لو يأجلها يومين..
ابو سعود : ماهو مأجلها.. و خلي عنك الوسوسة.. ما فيه الا العافية ان شاء الله..
مشعل طلع برا.. يسمعهم يقنعون امه بان وليد طيب.. و بيروح يسافر عشان دورة.. و يتكلمون طبيعي..وهو يعرفون انه رايح للموت.. مستغرب من البرود اللي لفهم من اول ما دخلوا ندى و نهى المكتب.. و كأنهم نسوا وليد رايح لـ وين..؟!
: مشعل..
التفت و شاف سعود.. : نعم..
سعود : ادري انك متضايق..
مشعل : الا شوي و اودع..
سعود : اذكر الله يا اخوي.. ما يصير اللي تقولة..
مشعل : ويصير اللي بيسوية..؟!
همس سعود : الجدران لها اودان.. حرف واحد عن اللي صار بالمكتب لا عاد تذكرة حتى بينك وبين نفسك.. اعتقد نبهتك يا مشعل ويش خطورة هالشيء..
مشعل : ادري.. و الله ادري.. بس ماني مصدق.. ابوي يتكلم عادي و انت و اخواني و ما كنكم عارفين..
سعود : لأن هذا اللي لازم يصير .. ليش تبي الكل يدري و يقلبونها صياح و نياح..؟!
مشعل جلس على الدرجات القصيرة : لا .. بس بعد ماني قادر اقول انه عادي..
سعود : ماهو عادي.. بس مضطرين.. مضطرين لازم تسوي اللي احنا نسوية.. خالتي لو تشك بشيء بتتضايق و تزعل و وليد لازم يسافر ع الفجر..
مشعل تنهد و سكت ما يدري ويش يقول : .................
سعود : ادري ان انت و وليد متعلقين ببعض.. بس يا اخوي هذا واجب علينا عشان وطنا.. لو انت مكان وليد تروح..!؟!
مشعل : اكيد طبعا.ً.
سعود : اجل لا تلوم وليد و لا تتضايق.. ادعي له كل ما ذكرتة بان الله يوفقة و يسدد خطاة.. و ان شاء الله الموضوع ما يطول و يرجع كل شيء مثل ما كان و أزين..
مشعل : ان شاء الله..
: بتسلم علي و الا ما تبي..؟!
وقف مشعل و التفت لوليد الواقف وراه.. حضن الاثنين بعضهم.. ما بينهم الا سنة.. اشتركوا بكل شيء حسبة توأم.. حتى بالفشل الدراسي اشتركوا.. و لما تخرجوا تخرجوا مع بعض.. كل شيء عاشوه الاثنين مع بعض.. و الآن جاء الوقت ينفصلون عن بعض إلى أجل غير مسمى..
مشعل : انتبه لنفسك.. تكفى ارجع لنا..
وليد : ان شاء الله.. بس لا تتزوج اصبر عشان نتزوج مع بعض..
مشعل ابتسم : خلاص بنتظرك.. بس لا تأخر..
وليد : ان شاء الله ما اتأخر.. بس اختار عروسة لها اخت عشان اخذ اختها..
مشعل ابتعد عنه : اوكِ موافق بحجزها لك اصلاً..
وليد ابتسم : تمام.. (التفت لسعود) : اذا جبت ولد سمه علي..
سعود : خلني اتزوج بالأول عشان افكر اجيب ولد..
وليد : بتتزوج ان شاء الله..
مشعل : و بتحضر عرسة بعد ان شاء الله..
وليد : ان شاء الله.. انتبهوا لأمي و ابوي..
سعود : لا توصي.. تبيني اوصلك..؟!
وليد : لا بيرسل لي الفريق غازي سواقة عشان نروح المطار..
سعود : زين..
..
صبا : تكفون بنات.. و الله العظيم بطق.. ماني قادرة..
سهاد : طيب كلمتي عمي..؟!
صبا : لا ما قدرت.. احس لو بقولة اخاف منه بيضحك علي..
جود : ههههههههههههه فعلاً صراحة شيء يضحك.. تخيلي شكلك بس بابا ما ابغى ياسر.. ليش..؟! و الله اخاف منه كنه وحش..
صبا بقهر : لا تكذبين انا ما اقول كذا.. بس و الله صدق يخوف.. اخاف يضربني.. انا ماني مصدقة اصلاً ان ياسر يخطبني..؟! و الله احسه بيكفخني..
سكتن بنات ابراهيم بدون تعليق.. ياسر يخطبها..!؟ ما يدرون انه مجبور.. و الا كان صارت علوم..
عبير رجل على رجل : خايفة منه ليش..؟! يكفخك..؟! غبية انتِ ما فيه ولد عم يضرب بنت عمة.. يقولون خذي ولد عمك يعزك و يرزك..
وعد باستهزاء : ويقولون خذ بنت عمك تصبر عليك..
عبير : ايه صح.. وين صارت خانة المعزة..؟!
وعد : و الله ما أدري اسالي نفسك..
عبير : تبخرت..
أسيل دخلت بصينية : لا تحسبون انفسكم ضيوف.. هذا اللي ناقص بعد..
اخذتها سهاد منها : سوري والله تدرين عيال عمي كلهم برا.. ما فيه الا انتِ..
أثير دخلت شايلة ثلاجتين قهوة : و انا وين رحت..
سهاد : يا هلا بعماتي..
جود : يا هلا بضيء عيوني.. يا هلا باللي به الخافق يهلي..
أسيل : بلا اسلوب دهن السير ذا وقومي فزي صبي لنا قهوة..
جود قامت : يا عوينتي لو بابا درى انك مشغلتني و انا فيني هبوط بالسكر يا ويلك منه..
أسيل : و الله لو درى يا عوينة ابوك انك تخدمن بأختة لا ينسفكن كلكن..
أثير : وين ندى و نهى..؟!
دانه : رايحات السوق..
أسيل : وجع ابلشونا بزواجتهم.. و الله عيالكم ما ادري ويش يحسون فيه... ليتنا ما طلعنا غير بعد زواجتهم ما فحالي احضر..
أثير : خلاص اقعدي وشولة تروحين..
أسيل : ما تدرين يمكن انخطب..
أثير رفعت حواجبها و شبح ابتسامة يلوح على وجهة : شكلك حنيتي..؟!
أسيل بحلطمة : لا حنيت و لاشيء..
عبير : و الله شكلكن عندكن شيء ما ندري عنه..
أسيل : لحظة و اذا عندنا..؟! ترى ما يعني اننا عماتكم يعني تدرون عن كل شيء.. لا يا حبيبتي فيه حدود..
أثير : هيه ويش بلاك كشتي في البنية.. كل ذا عشان جبنا طاري بعض الناس..
أسيل : ان ما انطميتي يا أثير و رب الكعبة لأقلبها هوشة هنا و اخليهم كلهم يجون عاد تدرين انك ما انتِ قدي..
وعد : ويش اللي تتهاوشون.. صلوا ع النبي يا جماعة..
: اللهم صلي و سلم على سيدنا محمد و على آلة و صحبة أجمعين..
وعد : الموضوع ما يسوى تعصبون عليه..
أثير : انا ما عصبت.. هي اللي تهددني..
أسيل : انتِ تدرين انه الموضوع يضايقني ليش تجيبين طارية.. اصلاً لو انا عادتة شيء صار ما كنت قلت بنخطب..
أثير تهدي الموضوع : اوك آسفين غلطنا على حضرتك..
أسيل : بعد ايش بعد ما اطريتة.. الله يأخذة..
وعد : ههههههههههههه .. سكتت يوم شافت اسيل تناظرها بقهر : ويش اسوي لك هههههههههه لا تقولين بتهاوشين معاي تراني حامل..
البنات ساكتات ماهم فاهمين شيء.. الا وعد اللي مبين عارفة ويش يقصدن البنات..
أسيل : اولدك الحين ما انتظر سبع شهور ما ادري كم..
وعد : لا عاد ابي البيبي حقي كامل و الكامل الله..
أسيل : اجل ابلعي لسانك..
وعد : هيه ترى ما التفت لك و الا ابلعك لسانك.. و الله.. مو عشانك منقهرة من حضرتة تحطين حرتك فينا..
عبير : ممكن تعلمونا من مين منقهره!...؟! ما نبي نكون مثل الأطرش بالزفة..
سها : و الله حتى احنا تحمسنا شكل السالفة اكشن..
أسيل : واحد متخلف حاسب نفسة بالجاهلية للحين عايشين.. خاطبني من سنين.. على باله بوافق عليه من زينه اصلاً..
جود بحماس : و المتخلف ذا ويش اسمه..؟!
أسيل : نايف..
جود غمزت : ومن متى متخلف..؟!
أسيل بقهر : من زمان.. من يوم ما عرفت العرف وهو متخلف..
أثير : غصب كفخك و انتِ صغيرة لين قال بس..
أسيل ابتسمت : و أنا مره فقشتة.. ههههههههههههههه..
ضحكوا البنات على خبالها.. دانه : من جدك.. شلون..
أسيل : بحجرة.. و لا بعد مره كسرت قزاز سيارتة.. من يومها حقد علي.. و خطبني..
صبا : يالله .. اكيد بينتقم منك..
أسيل : يخسى.. انا اسيل اذا هو نايف.. اغطة بالبحر و اطلعة ناشف..
سها : بديت أشك بأنك بنت..؟!
أسيل : شكي ما علي منك..
ميار : طيب انا اتوقع انه يحبك.. يعني كاسرة قزاز سيارتة و فاقشتة و فوقها خاطبك..
أسيل : حب في عينك.. نايف يعرف يحب..؟! من جدك انتِ..؟! نايف ما يعرف غير يكفخ..
جود : ويش يشتغل..؟!
أسيل : بالشرطة بس ما ادري ويش بالضبط.. يعني ما ادري ويش منصبة..
أثير : علينا ما تدرين ويش منصبة..؟! اضمن انك حافظة حتى تواريخ ترقياتة..
أسيل : على تبن انتِ و هو .. ما بقي الا نوييف..
وعد تسلك : خلاص عارفين انك ما تبينة... بس مو غريبة للحين ما خطبك..؟! اقصد رسمي..
أسيل : ازين انا ابي انخطب قبل لا يخطبني أي واحد بيجيني بوافق عليه لو سكير ما عندي مانع..
صبا : اخ كلن على همة سرى..
سها : طبعاً انتِ همك اخوي ياسر..
صبا : بنات علموني ويش اسوي.. كيف ارفضة.. ويش اقول لـ بابا..؟!
أثير : ما تخافين ان خواتة يزعلن..؟! تكلمين عن اخوهن كذا..
صبا انتبهت ناظرت بنات عمها : اوه بنات و الله آسفة..
جود : بعد ويش آسفة بعد ما شرشحتي اخونا و لعنتي جدفة..
سها تكمل مع جود : من جد .. حسستينا انه شخص شين..
جود : وما احد يتقبلة.. و وحش بعد..
صبا غرقت عيونها وهي تسمع كلامهن : انا و الله ما قصدت.. لا تفهموني غلط.. انا..
وعد : اقول انطمن انتن الثنتين.. خبلة انتِ صبا يمزحن عليك.. عادي و اذا خفتي من ياسر.. ما احد يلومك.. ياسر يخوف.. بس هذا ما يعني انه ما ينتعاشر او انه شين بكل شيء.. اخوي وما امدحة و لا اذمة.. انتِ تعرفينة.. طيب و عصبي.. وتفكيرة احيان ينرفز.. بس ما يرضى بالغلط.. يحافظ على صلاوتة بار في بابا و خالتي.. يعني عنده الشيء الزين و الشيء الشين.. و هالشيء ما يخفيك.. اذا مو مرتاحة كلمي عمي و ويش ما كان سبب رفضك قوليه له وصارحية اكيد بتهمة مصلحتك اكثر من أي احد ثاني..
: يـــــــــــــا وعد..
صوتة هجد الجميع.. اولهن صبا اللي حست مويا بارد انكبت عليها و جمدت مكانها من صوتة العالي.. قامت وعد و طلعت سكرت الباب وراها : خير ايش فيك..
ياسر وهو يصر على أسنانة وصوت عالي عشان اللي داخل يسمعون : قولي لبنت عمك و الله ان حكت لعمي انها رافضة لأقوم قيامتها..
وعد بصدمة : ويش اللي تقوم قيامتها..؟! صاحي انت..؟!
ياسر : شوفي دلع ما عندي.. و الحركات السخيفة هاذي ما عندي وقت لها.. هي كلمة وحدة انا ياسر بن ابراهيم.. ما انرد.. فاهمة..
وعد بحدة : لا طبعاً ماني فاهمة.. هذا اللي ناقص.. ليش تخطب اجل وراء ما تأخذها لبيتك مو ازين..؟!
ياسر : لو بغيت ما احد بيردني.. خليها تكلم عمي اليوم ابيه يكلم ابوي ويقول لي انها موافقة..
وعد همست : ماله داعي ترفع صوتك.. و تسمعها.. حرام عليك البنت خايفة منك.. مسبب لها رعب حتى قبل ما توافق و ترتبط فيك... شلون تبيها تفكر فيك.. تراها تقدر تروح لعمي و تقولها ما ابيه.. وقال و قال و الله عمي ما يردها و انت تدري عمي سعد ويش تعني له صبا.. بنتة الوحيدة..
ياسر يضغط باسبابتة على وعد : ما يهمني كل حكيك هذاك عمي سعد.. بتصير مرت ياسر.. و ياسر لا خطب ما ينرفض.. و دامني خطبتها بتوافق و رجلها فوق راسها و الا برجع حركات الجاهلية و احجر عليها قدام الله وخلقة.. و تعرفيني يا وعد لا قلت كلمة ما اثنيها..
راح و تركها ماسكة الباب و مقهورة منه.. كل واحد يبي يثبت وجودة و راية كل الرجال نفس بعضهم.. ياسر و نايف يوم خطب اسيل.. و عساف و عماد.. كلهم زي بعض..
دخلت الغرفة عادي و ما كأن شيء صار.. لكن صبا اللي كانت الدموع عالقة بعيونها : ويش قالك..؟!
وعد : ابداً يبيني بشغلة..
صبا : انا سمعتة لا تكذبين علي.. وكلنا سمعناة..
وعد ناظرت خواتها اللي هزن رووسهن .. وعد التفت لصبا : ما يهمك كلامة.. استخيري و فكري بالموضوع و ردك اللي تبينه و مقتنعة فيه قوليه لعمي.. غير كذا لا تحطين لاي شيء أي اعتبار..
صبا : بيحجر علي.. و الله يسويها ياسر..
عبير : مثل ما جدي حير وعد لعساف او عمر..
وعد بقوة : بس ما اخذت و لا واحد في الاثنين.. و صبا لو ما تبي ياسر ما تأخذة.. صحيح اخوي بس هي حسبة اختي.. ولو وحدة من خواتي بتتزوج غصب اكيد ما كنت برضى.. لازم تسوين اللي انتِ مقتنعة فيه لأن ما احد بيعيش معاه غيرك انتِ وبس..
..
الشباب جالسين مع عمانهم و الحريم و جدانهم..
ام عبدالرحمن : وينه ما اتصل فينا..
ام احمد : و الله ما ادري يا عمة قلبي شفقان عليه..
ابو سعود : يمه قلنا لك ما راح يقدر يتصل بيأخذون جوالاتهم.. ما راح يتواصلون مع احد..
ام عبدالرحمن : ومتى بيرجع..؟!
ابو سعود : ما يندرى يمه.. متى ما ربي ييسر..
ام سعود دخلت و مبتسمة من وراء نقابها : ابشركم.. ام شوق قالت عطونا بنتهم..
اول واحد استوعب و ابتسم سعود.. من زمان ينتظر ردهم و توه يشرف..
ابو سعود : مبروك ان شاء الله..
سعود : الله يبارك فيك..
ابو عبدالرحمن : مبروك ... و ان شاء الله نروح نخطب رسمي..
ابو سعود : ان شاء الله قريب..
ابو عبدالرحمن : الخميس ان شاء الله .. خير البر عاجلة..
ابو سعود : تم..
بندر : مبروك يا سعيدان و الله بتتزوج و بتلحق الركب الزواجي..
سعود : الله يبارك فيك عقبالك..
ام عبدالرحمن : هذا به حب في راسة ما انطحن للحين.. كل ما قلت له بنت طلع فيها عذاريب الدنيا..
بندر : يمه ما ارتحت لهن.. ويش اسوي..؟!
مشاري باستهزاء : ما ارتحت من قالت اسمها و الا من هي بنتة و الا من أي قبيلة.. و الا عمرها ما ادري ويش فيها..؟!
بندر : قل خيراً او فصمت.. رجاءاً انا اللي بعيش معاها.. لازم اللي بتزوجها المفروض من يوم تقولون لي اسمها احس بانشراح بصدري و اشوف بياض بعيوني و الحياة حلوة..
راكان : هذا لا قالوا لك الزواج التعجيزي..
مشعل : عمي قول ماني متزوج و ريح جدتي حرام تعبتها وهي ما غير تسير كل ما جيتكم العصرية قالوا ماهي فيه لاقطة عبايتها ومسيرة..
بندر : مين قال ما ابي اتزوج.. الا بتزوج.. بس وحدة على كيفي انا..
ام مشاري : طيب أسيل ما قالت عن بنت تمدحها.. خلونا نشوفها..
بندر : عساها بنت عامر..؟!
ام مشاري : ايه اظن..
بندر يميل راسة و يناظر ابراهيم : عامر سلامة يا اخوي..
ابو سعود بهدوء : و النعم..
بندر اعتدل : من جدك..؟!
ابو سعود : ايه عادي.. وين الاشكالية..؟!
بندر : و اللي بينك وبينه..؟!
ابو سعود : هذا انت قلتها بيني و بينه يعني مالك شغل فيه و بعدين بالشغل.. ما شيء زود عنه..
بندر : لا تدخل الفكرة براسي..
ابو سعود ابتسم : اذا جاك الانشراح اللي تتكلم عنه تقدم بس..
بندر توهق : هاه.. لا انا بس كذا..
ام عبدالرحمن : نادوا وعد خلونا نشوف كم بنت عنده..؟!
بندر : يمه اصبري خليني استخير..
ماجد : هههههههههه عمي على ويش بتستخير..
يزيد : على انه بيتزوج ههههههههههههههه..
بندر : ان شاء الله ما اعزمكم على زواجي انتم الاثنين..
يزيد : بكره تقول ساعدوني بيجي الاثاث .. ناقصني الشيء الفلاني.. بنشوف يا عمي..
بندر : عاد و الله العيب اذا نقصني شيء و انا عندي عيال اخوان.. ويش فايدتكم..
مشعل : ابداً نرعاك في حياتك..
بندر : هو كذا.. رنــــــد..(ناظر خالد) خلونا نتخدم ببنت خالد..
خالد : لا يغرك اذا ما اشتهت بتطنشك و لا كنك تكلمها.. تفز انت و لا تقولها سوي..
بندر : طبعاً راسها يابس ما ادري على مين طالعة..
ام عبدالرحمن : ما يحتاج تنشد .. طالعة على عمتها..
أبو عمر : و الله لها حركات تذكرني فيها يوم هي صغيرة..
ابو سعود : كم مره اقولهم .. تشبة وعد بحركاتها..
دخلت رند بدلع : نعــم..
بندر بصوت واطي : نعامة ترفسك .. رفع صوتة : ورحي نادي عمة وعد..
رند جلست على الأرض و تربعت : رزولي تعولني مللللة.. و عيوني تعووولني و حلدي يعووولني..
بندر حط يده على راسة : اهب يالكذب توك تطامرين ما بك بلاء.. بس عشان طلبناك طلعت فيك بلاوي الدنيا.. بقي تقولين عندي القلب و السكر و الضغط يا النتفة..
رند : لاااا دلت لت رزولي و يدي و حلدي و عيوني..
خالد : رند بابا اسمعي كلام عم بندر..
رند وقفت و اتجهت لجدها : لا انا تبعانة.. يبه سوفهم..
ابو سعود شالها وجلسها على فخذه : بس لا احد يكلمها..
رند : انا تبعانة..
ابو سعود حط يده على راسها استغرب : و الله صادقة بنتي مسخنة..
بندر وقف : بدا الجد يهلس مثل حفيدتة.. ومشى عنهم..
ابو سعود : من متى تعبانة..؟!
رند : من بُكلللة..
ام احمد : و الله شكلها تعبانة خديداتها حمر..
خالد : تعالي..
نزلت رند و اتجهت لأبوها.. خالد : ليش ما قلتي لي يا بابا..؟!
رند : انا تبعانة..
خالد : نروح المستشفى..؟!
رند : لا .. مسششفى لا..
مشعل باستهزاء : تقولك مششفى لا هههههه..
ام احمد : نشوف عيالك يا مشيعل وشلون يحكون..
مشعل : انا لو عيالي يحكون كذا بحرم عليهم يحكون قدام الناس..
خالد وهو يحضن بنتة : و الله ما علينا منكم.. بنتي بتحكي مثل ما تبي..
مشعل : ياخي عكس ولدك.. هذاك شوي وتقوله هلا بـ ابراهيم الكبير.. وهاذي نتفة حتى الحكي ما تنطقة زين..
عساف : ماشاء الله عليه رجال..
مشعل : هذا انتم رجال رجال.. وين طفولتة على قولت خواتي.؟!
عساف : ايه عاد انت بتصير لي مدلع.. لا يا حبيبي خله يصير رجال من بدري يعتمد عليه.. ليش تجلس تدلعة و بعدين يطلع خرطي..
بندر دخل و وراه وعد .. : جات المسعدة اللي بنستجوبها عن عروستي..
وعد : الحين مجرجرني من الغرفة عشان عروستك..؟! ومين تطلع..؟!
ام عبدالرحمن : اجلسي اول شيء..
وعد جلست جنب بندر : و هاذي جلسة..
ام عبدالرحمن : خالك عامر كم عنده بنية..؟!
وعد : بنتين.. بس اظن عنده بنات متزوجات مو عايشات هنا..
ام عبدالرحمن : ابي البنيات اللي ما تزوجن كم وحدة..؟!
وعد : ثنتين..
ام عبدالرحمن : ويش كبرهن..؟!
وعد : و الله ما ادري .. بس اعتقد.. اعتقد ان هنادي 27 و عهود 25..
ام عبدالرحمن : و محكي بأمرهن..؟!
وعد : ويش دراني يمه..؟!
ام عبدالرحمن : يمكن عماد قايل لك شيء..؟!
وعد ليش انا لحقت : لا يمه ما قال لي..
ام عبدالرحمن :ويش رايك فيهن..؟!
وعد : و الله ما احب ابدي رأي خصوصاً بموضوع زواج.. انتم شوفوهم ازين انا ما لحقت اتعرف عليهن..
مشعل : ما عنده بنتها اسمها انهار..؟!
وعد بعدم اهتمام : لا هاذيك بنت اخته متوفية..
مشعل اتسعت عيونة : متأكدة انها ماهي بنتة...!؟
وعد : لا شاكة.. ايه طبعاً متأكدة..
تبادلوا الشباب النظرات.. لانها هي اللي كانت تبكي بالمستشفى و تقول بيعذبني اللي بيسويها العملية بدون تخدير.. وما هي اختة..؟!!
ياسر : و كيف تعاملها هاذي معاك..؟!
وعد : مين..؟!
ياسر يمسح على فمة : انهار..
وعد مستغربة من السؤال : عادي.. يعني قابلتها مره او ثنتين.. ما لحقت اعرف خيرها من شرها..
سعود : متزوجة..؟!
وعد : ايه ليش..؟ مهتمين بأمرها..
بندر : لا ابداً و لا شيء.. اهم شيء.. ابي الكبيره فيهن كيف تحسينها انتِ..؟!
وعد : عمي ويش اللي كيف بحسها .. لو قلت لك احسها شينة وطلعت زينة و قطعت برزق البنية ويش بسوي حزتها..؟! اقولك ما لحقت اتعرف عليها..
بندر : استغفر الله.. ما استفدت من وراك شيء..
سعود خرج جوالة ابتسم يوم شاف الاسم : هلا.. (استغرب من نبرتة) ببيت جدي ليش..؟! (وقف سعود) انت متأكد..؟! تحرك بخطواتة سريعة و وجهة أسود..
لحقوه ياسر و خالد .. : سعود .. سعود..
سعود فتح باب سيارتة و ناظرهم بعد ما آشر لهم على الدخان المتصاعد بالمكان : بيتنا انحرق..
ظلوا الاثنين واقفين يناظرون الدخان .. يتزايد.. بالجو..
حرك سعود من غير لا ينتظرهم.. و استوعبوا الصدمة و ركب كل واحد سيارتة و اتجهوا لبيتهم..
ابو عبدالرحمن : انا ادرى بعيالك و الله ان كل مره ينحاشون وراء بعضهم تلقى وراهم مصيبة يخبونها عليك..
ابو سعود ابتسم : يبه الله يهديك.. ترى مسيء الظن بعيالي..
مشعل : و الله صادق ابوي مره مسفل فينا..
ابو عبدالرحمن : ان ما كان وراهم مصيبة لا تسموني مساعد ولد سالم..
ام عبدالرحمن : و الله ان أبوك صادق.. لو انه شيء بالشغل كان عساف طار معاه..
عساف ابتسم : يمه تراك ماخذة فكرة شينة عنا..
ام عبدالرحمن : ما أحتاج افكار اخبركم.. من زمان ما شفناك..
عساف : مشغول يا يمه.. و الله عندي شغل بالمكتب و بالبيت.. ماني فاضي..
ام عبدالرحمن : المغيربية ماهي ماخذة من وقت شيء.. تزرق بها تشرب معانا فنيجيل قهوة.. وتأصل رحمك و ترضي ربك.. خلك لا اخذت بنتنا ما نشوفها و الله يا ويلك يا عسييف..
عساف : هههههههههه يمه يعني وين بروح فيها.. كلها حذفة حصاة.. قريب..
ام مشاري : الا دكاتركم وينهم.. ما شفناهم اليوم..؟!
ام ندى ابتسمت طاري ولدها يجلب لها سعادة : عنده دوام اليوم.. مطول..
ام احمد : و احمد مودي خواتة السوق..
ام مشاري : ماشاء الله..
وعد : اخ لو ان ولد مساعد موافق لي كان يمديني جراحة دماغ الحين..
مشعل : يا كبرها.. دماغ مره وحدة..؟!
وعد : طبعا.ً. حبيبي انا ما العب يا تخصص يسوى يا بلاها..
مشعل : على اساس التخصص اللي يسوى موظفك الحين..
وعد : فيه فرق بين طموحي و اللي آل له مآلي بسبب عاداتكم المتحجرة..
مشعل : رجعنا للعادات و التقاليد و التحجر..
وعد : ما يحتاج نرجع لأننا اصلاً ما تجاوزنها..
فيصل : يا حليلك تبين جراحة دماغ..؟!
وعد حسيتة يستهزء فيها .. : تخيل عاد..؟!
فيصل : هههههههههه.. من جد و الله خيالك واسع..
وعد : ليش مسيو فيصل ممنوع بعد عند حضرة جنابك..؟!
فيصل : اكيد طبعاً هذا اللي ناقص تحتكين بالرجال..
عساف : تحسب الموضوع بيجي على كيفها.. و بنرضى بناتها يشتغلون بين الرجال.. ليش اشباه رجال احنا..؟!
وعد : اهااا.. عموماً ما دخلت.. وصدقني لو بابا كان موافق ما حطيت اعتبار لأي احد غيره حتى لو كان اخوي.. فما بالك باني احط لكم اعتبار..؟! و انتم مين اصلاً عشان تحكمون فيني.. حيا الله عيال عمي..؟
ابو سعود بحدة : وعـــــــــــــد..؟!!!
وعد : و انا صادقة بابا.. ما يحق لهم يتحكمون بحياتي.. لازم يعرفون حدهم انفسهم.. ما يخصهم باحد غيرهم.. ليش التسلط هذا و اثبات الرأي..
بندر : ايش فيك عصبتي..
مشعل : مع الحمل طول الوقت معصبة..
ابو عبدالرحمن : عيال عمك حسبة اخوانك لهم كلمة عليك و غصباً عنك فاهمة...؟!
وعد وقفت : حتى اخواني مالهم كلمة علي بحضرة بابا.. كلهم من وراه.. و انا ماني بزر عشان احد يتحكم فيني و يتأخذ قراراتي عني..
ام عبدالرحمن : اعقبـــي و انا بنت ابوي بنته..
وعد : ماذبحنا يمه غير اللي يقول مثلك.. مين حطم احلام البنات غير الرجال و الحريم المؤيدات لسلطتهم.. مين علق امال البنات على الزواج غيرهم.. و احلامهم هم يحققونها من غير ما يلتفتون لأحد .. هذا اذا كان احد فيهم صاحي و محترم و يفكر و عندهم طموح زي العالم و الناس..
عساف باستهزاء : لا عاد تصدقين بس انتِ اللي تعرفين الطموح.. هيـــه اصحي من التخلف اللي عايشة فيه..
وعد بحدة نسفت كل شيء و هي عمرها ما راددت عساف قدام الكل : ما احد عايش بتخلف الا انت و اشكالك..
عساف وقف بعصبية : خيـــر..!!
..
امام بيت ابو سعود.. زحمة الدفاع المدني.. و مجموعة عسكر.. و الناس المشاهدة للأسف..
عماد : متأكد ما احد بالبيت..؟!
سعود : ايه الكل برا الحمدلله..
جاهم الفريق غازي : ابوك وينه..؟!
سعود : ببيت جدي..
الفريق غازي قرب منه و همس بأذنة : صاحبنا هو اللي سواها..
اعتلت الصدمة وجهة.. ناظر الفريق غازي اللي ابتعد عنه بعد ما همس باذنة هالجملة.. اسئلة كثير جات ببالة.. ليش..؟! وكيف..؟! و شلون عرف الفريق غازي..؟! و بهالسرعة..؟!! و الوقت اللي اختارة..؟!
..
لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 01:25 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله وبركاتة..

بداية .. ادري تأخرت عليكم بس لسى ما انتهى اليوم.. ما ادري البارت هذا ليش ما رضي يكتمل.. بالقوة بالقوة خلصتة.. و ابشركم يعني مو طويل.. لكنه موتر للأعصاب.. حسيتة اكشن.. و البارتات الأكشن تحتاج جهد اكبر من البارتات العادية.. البارت الجاي و الله اعلم بيكون الجمعة الجاية او السبت..

ثانياً .. أرحب بجميع القرأ هنا و ع التويتر و ع الآسك.. الشيء الثاني لاحظت فيه ناس تعصب علي.. بس خلونا نكون منطقيين هاذي رواية وله سير احداث معين.. ما احد يتحكم بشيء في حياتة.. عشان كذا لا تزعلون من حدث صار بالرواية بالنهاية هذا واقعنا.. وبعدين دايم اقولكم الصبر زين.. اصبروا لا تحكمون على الموضوع من نصة.. اعرفوا الموضوع كامل و بعدين يصير خير..

اخيراً جاتني توقعات على اللي حرق بيت ابو سعود.. اقروا البارت و بتعرفون كل شيء..

ان شاء الله برد عليكم كلكم بكره باذن الله .. اتركم مع البارت .. قراءة ممتعة..


البارت السابع و الثلاثون..

اكبر و أعود بطيوفك طفل
تعبت و آنا اتمرجح لك

دايم تسوي لـ فقدك حفل
فالبال من دون ما اسمح لك

يا ليت للبال باب و قفل
لا جيت والله ما افتح لك

لـ آدم دليم..


عساف باستهزاء : لا عاد تصدقين بس انتِ اللي تعرفين الطموح.. هيـــه اصحي من التخلف اللي عايشة فيه..
وعد بحدة نسفت كل شيء و هي عمرها ما راددت عساف قدام الكل : ما احد عايش بتخلف الا انت و اشكالك..
عساف وقف بعصبية : خيـــر..!!
وعد : اللي سمعتة.. و اللي يحكي على الناس يتحمل اللي يجيه..
عساف آشر عليه و احتد صوتة : اعرفي مين تكلمين انتِ.. و لمي لسانك..
وعد بسخرية : ومين اكلم عساف بن عبدالرحمن.. لا رحت و لا جيت..
ام عبدالرحمن : اعقبي.. تراددين ولد عمك بوسطنا.. ما عاد استحيتي انتِ .. و ين رجلك ما يلمك عنا..
وعد اتسعت عيونها : وين رجلي ما يلمني..؟! و الله كفوو يمه.. الحين هو يحكي علي عادي.. بس انا ارد صرت ما استحي..
بندر يهمس لأبراهيم : ليش ما تسكت بنتك و الله ان يصوعها عساف الحين و تسقط اللي ببطنها..
ابو سعود : اصبر انت.. هي طول الوقت معصبة.. ما راح تهجد لين تحط حرتها بأحد..
ابو عمر : وعـــد.. كل شيء له حدود يا عمي..
وعد : وهو ما عرف حدودة.. انا ما اسكت عن حقي.. و لا أرضى احد يدوس لي على الطرف.. حتى لو كانوا عيالكم..
فيصل : هيـــه انتِ تراك تكلمين ابوي.. احنا بالطقاق ردي زي ما تبين علينا.. لكن ابوي عمك..
وعد : ليش ويش قلت انا..؟! يعني انت الحين محملني الغلط و انتم ما غلطتوا علي..؟!
عساف : بأيش غلطنا على حضرتك يا سنيورة..
وعد : و الله ماني مجبورة اعلمك اخطائك.. فتح عيونك و تشوفها..
عساف تقدم خطوة و قدامة الطاولة هي اللي بينة و بين وعد و لو مد يدة حبتين مسكها : ترى الحشيمة لعمي.. اقسم بالله اني لا اعلمك حدودك.. ولسانك ذا لأقصة لك..
وعد : هه.. تصدق خفت منك يا شيخ.. لا تكفى لا تسويها بموت من الخوف..
مشاري وقف و مسك عساف من ذراعة : اهدأ .. وعد عمي خلاص روحي عند البنات..
عساف سحب يده من مشاري : ما راح اسكت عنها.. مو عشان رجلها مهيتها ما تقضب لسانها..
وعد انقهرت منهم جدتها تقول وين رجلك ما يلمك عنا.. و كملها عساف يقول انه مهيتها.. ليش من هو اصلاً..؟ و اللي قهرها ان ابوها شايف و ساكت.. : رجلي مهيتني..؟! ليش تبيه يربطني بسلاسل عشان حضرتك..؟! و الا يقص لساني..
عساف : ايه يقصة لو ما قصة انا بقصة..
وعد نطقت ببطئ.. : تخــــســـى..
اتسعت عيونة و اتجه لها بسرعة يبي يمسكها لو ما وقف بوجهة بندر اللي صرخ بوجهة : صاحي انت..؟!
ام عبدالرحمن : اتركها يا عساف البنية ببطنها روح .. اذلفي لا بارك الله بعدوك..
عساف : وين تروح.. و الله لأربيها من جديد..
ابو عساف كان هادي طول النقاش و مخلي الهوشة تستمر عادي .. : عســـاف.. خلاص..
عساف : عاجبك يبه اللي تقولة..؟! هاذي لو تاركينها على كيفها كان سيرتنا علك بحلوق خلق الله..
ابو عساف : وعد انا ساكت من البداية ما يعني اني راضي.. اللي قلتية غلط.. عساف حسبة اخوك..
ناظرتة و ناظرها.. خانت عماد وخان ندى.. حسبة اخوك.!! و اللي كان بينهم..؟!!
ابو عساف يكمل : ولد العم ولي امر.. حسبة اخوك.. ما يصير تهاوشين مع عيال عمك و تراددينهم.. و تطولين لسانك عليهم.. لا انتِ ولا هو ما حشمتوا ابوي و امي و خالتي .. و لا حشمتونا احنا..
نموذج من هوشة كانت بتتكرر كل ليلة و كل لقاء.. لو استمرت الحياة بينهم و رضت وعد و ورضى عساف بانهم يكونون اسرة.. بتكون افشل اسرة ما فيها أي نوع من التفاهم.. فقط محاولة اثبات الرأي.. على الأقل الهوشة قدام الكل.. لكن لا تسكر باب مين بيهدي الوضع بينهم..؟!.. خيرة ان وعد رفضت التحيير و خيرة ان عساف ما خطبها و الزمها بزواج ولد العم.. و نهاية اسرة فاشلة..
أبو سعود : ليش تسكتهم..؟! خلهم يتهاوشون.. بزارين نفكك بينهم..
عساف : عمي بنتك ما حشمت احد.. هذا حكي تحكية..؟! و الا عاجبك اللي قالتة..؟!
ابو سعود : ما اعجبني.. بس ما تهاوشون قدامنا و لا تحترمونا..
فيصل : لك الحشيمة يا عمي.. بس الغلط ما ينسكت عنه.. و انت سكت عن غلطها..
ابو سعود : ادري .. و انا مخليها براحتها.. اذا اثنينكم ما تدرون اللي عاشتة وعد بالفترة الأخيرة اذكركم فيه.. توه ما مر عليها الشهر.. و انكم تكلمون عن رجلها مهيتها.. ليش ماني عاجبكم..؟!
فيصل : السموحة يا عمي..
عساف : عمي كذا انت حملتنا الخطأ و خليتها تسمعك.. و كنها ما اخطت..
ابو سعود : الا اخطت و اخطت و اخطت.. بس ما يعني انك تضربها و انا موجود وهي حامل..
عساف : كلامها نرزفني.. تتكلم و كنها هي الصح و راميتنا كلنا بالجدار.. احنا اللي ما تكلموا الناس فينا هي بتخليهم يحكون فينا..
ابو سعود : اعرف ان دمك حار.. و الغلط ما ترضى فيه.. بس احترمني يا عساف.. و الكلام مو بس لك.. (التفت لها واقفة و ما كأن النقاش يدور حولها) : و لها هي بعد..
..
امام بيت ابو سعود.. زحمة الدفاع المدني.. و مجموعة عسكر.. و الناس المشاهدة للأسف..
عماد : متأكد ما احد بالبيت..؟!
سعود وهو يناظر المكان : ايه الكل برا الحمدلله..
جاهم الفريق غازي : ابوك وينه..؟!
سعود : ببيت جدي..
الفريق غازي قرب منه و همس بأذنة : صاحبنا هو اللي سواها..
اعتلت الصدمة وجهة.. ناظر الفريق غازي اللي ابتعد عنه بعد ما همس باذنة هالجملة.. اسئلة كثير جات ببالة.. ليش..؟! وكيف..؟! و شلون عرف الفريق غازي..؟! و بهالسرعة..؟!! و الوقت اللي اختارة..؟!
عماد ناظر سعود المصدوم.. واضح انه عرف.. وما يحتاج للموضوع شرح.. صاحبهم سواها.. ما احد غيره..
جايهم بفجعة : خير ويش صاير..؟!
التفتوا اخوانة له.. خالد بخيبة : مثل ما انت شايف..
احمد : ابوي و امي وخواتي..؟!
ياسر : كلهم ببيت جدي..
احمد تنفس الصعداء : الحمدلله.. بالبيت و لا بالروح..
سعود التفت له : خواتي وينهن..؟!
احمد : بالسيارة..
سعود : ياسر خذها و ودهن بيت جدي.. و لا يحكن حرف واحد لين نجي..
ياسر : ان شاء الله.. رغم انك تدري الحريم ما يمسكن السنتهن..
عماد : وعد معاهن..؟!
سعود : لا..
عماد يناظر اللي يكلم الفريق غازي : العميد نايف جاء.. اكيد هو اللي بيمسك القضية..
سعود : ما يحتاج لها قضايا..
عماد : الفريق جابر ماسكها..
سعود : مو الفريق غازي..؟!
عماد : لا.. شوي و بيجي..
سعود : توقعتة الفريق غازي.. لان هو اللي كلمني..
عماد : عنده ما يكفيه..
سعود : معاك حق..
: وين صاحب البيت..
سعود : انا ولده الكبير..
: العوض بسلامتكم.. حاولنا ننقذ الضحية بس ما قدرنا.. كانت متفحمة..
كلهم اقتربوا منه باستغراب.. "ضحية" .. سعود : ضحية..؟! بس .. بس ما احد بالبيت..
: شلون ما فيه احد..؟! الحين الشباب بيطلعون الجثة .. بس ياليت ما تشوفونها ما راح تحملون..
بلع سعود ريقة.. حس بحلقة نــشف.. لا يكون وليد.. يمكن كشفوة و رموه بالبيت و حرقوة.. و الفريق غازي فاهم غلط..
خالد و الفجعة على وجهة تنطق : شلون يعني..؟! كيف يكون فيه جثة..؟!
: الجثة الحين بيطلعونها.. و بنثبت هي لمين بالأجنة الوراثية..
سعود بجمود : بشوفها..
كلهم التفتوا له بصدمة.. سعود ناظر رجل الاطفاء : ابي اشوفها..
: يا اخوي احنا نثبت هويتها.. ما يحتاج تشوفها.. ما راح تتحمل المنظر..
صوتة الحاد خلاهم يلتفتون له : ما احد بيشوفها..
عماد و سعود ادو التحية العسكرية.. الفريق جابر : مثل ما قال بنثبت الهوية بالتحاليل الجينية..
سعود : آسف سيدي.. بس لازم اشوفها.. ما عندي صبر اني انتظر..
الفريق جابر : ســعود.. مو شيء هين تشوف شخص متفحم.. وحتى لو شفت الجثة يعني بتعرف هي لمين..؟!
أحمد : سعود اصبر ياخوك.. ان شاء الله ما يطول الموضوع..
سعود بحدة خافتة وما براسة الا انه يتطمن ما يكون وليد : لا بشوفها ما عندي صبر..
الفريق جابر بحدة : ليش العنـــاد هذا..؟!!
سعود : سيدي .. اسمح لي اشوفها..
الفريق جابر : أنت علمني ويش بتستفيد..؟! اهلك بالبيت..؟!
سعود : لا.. و اللي بستفيد اني بعرف.. ما احد بالبيت مين بتكون جثتة..
الفريق جابر : يمكن بفعلة فاعل و طاح بشر اعمالة..
سعود وهو يناظر الاسعاف خارجين من البيت اللي السواد غطاه.. و دخان خفيف ما زال يتصاعد.. : لازم اشوفها.. < اتجه سعود للسرير المغطى بخطوات سريعة ثابتة.. همه شيء واحد.. ما يكون وليد.. ولو هو وليد اكيد بيعرفة.. اخوانة ما تحركوا من اماكنهم.. مستغربين من اصرار سعود على شوفة جثة محروقة.. ما توقعوا ان جاء بباله انه ممكن يكون اخوهم.. سعود وقف جنب السرير متردد..
: يا أخوي ما انصحك تشوفة..
أحد رجال الأسعاف : لي شانت تبي تشوفها..؟!
سعود ما رد عليه .. فـنصاب تفكير يصب بقلق على وليد..
رجل الاسعاف مسك سعود من ذراعة : ما انصحك تشوفها ما راح تتحمل..
لكن يد سعود الثانية امتدت عشان ترفع غطاء ابيض عن جثة متفحمة.. اتسعت عيونة من هول ما يشوفة.. ماهو انسان.. و لا كان بيوم انسان.. ما فيه أي ملامح تنشاف.. جلس سعود على ركبة و يرجع بالشارع.. الصورة مقززة مؤلمة لأبعد حد..
رجل الاسعاف بحدة : قلت لا ما راح تحمل..
عماد قرب منهم : طاح اللي براسك.. عاد هو..؟!
سعود : ما... أ..در..ي .. مــو .. بــا..ين..
عماد : قوم الله يهديك راسك يبي له دق.. لازم تعلم عمي..
سعود يرجع من جديد فالصورة رسخت بالذهن.. و ذهابها من الممكن يصبح مستحيل..
احمد جلس عن يمينة و حط يده على كتف سعود يرفعة : سعود لا تفكر فيها خلاص انسى..
سعود و الصورة ما فارقت خيالة.. شافها ثانيتين لكن مخة استوعبها و خالدها : مــاني .. قادر..
الفريق غازي : ايش فيكم..
الفريق جابر : اصر يشوف الجثة..
الفريق غازي بفجعة : صاحي انت..؟! شلون تسمح لنفسك تشوفها..؟!
عماد : سيدي.. بنطلعة من هنا.. يمكن لا خرج من المكان يتناساها..
الفريق غازي : خذه لبيت جده.. أنا و الفريق جابر بنلحقكم عشان نكلم ابو سعود..
..
في حديقة البيت..
ياسر بحدة : اقسم بالله ماني فايق لكن.. احسن لكن انطمن..
نهى : على كيفك ننطم.. انت ما خليتنا حتى نشوف شيء.. بيتنا يا ادمي بيتنا يا جماد..
ياسر مازال صوتة حاد لكن ما يرفعة عشان مالكل يسمعة و يطلع : نهى احسن لك انطمي.. علميني بتقدرين تقولين لأبوي بيتنا انحرق..؟!
نهى : ايه بقدر .. خله يشوف ويش صار مو انت مرجعنا و اخواني هناك مسنترين..
ياسر : ليش تبيني اخليك بين الأمة اللي هناك..!؟
ندى و قلبها يضرب بشدة : نهى تكفين خلاص.. انا مو قادرة استوعب ان بيتنا انحرق.. الحمدلله اللي ما أحد فيه.. يا الله لك الحمد..
ياسر يناظر السيارة تدخل مع الباب الرئيسي : ادخلن هاذي سيارة عماد و معاه سعود..
دخلن و نهى تتحلطم.. تبي تشوف ويش صار على بيتهم.. الشيء اللي عاشوا و يعيشون فيه.. النار كانت مسيطرة عليه.. و السواد اكتساة.. كل شيء كان فيه تبخر مع دخانة..
عماد مسك سعود : شوي شوي..
ياسر : ايش فيه..؟!
عماد : شاف الجثة..
ياسر انصدم : ليش..؟!
عماد : ما ادري عنه..
سعود جلس على الدرج : مو قادر يروح عن بالي.. عاد ليتني عرفتة..
ياسر : صاحي انت شلون بتشوف شخص محترق..؟! يعني بتعرفة..؟!
سعود : ما ادري.. ما توقعتة بيكون بهالشكل.. كنت ابي ارتاح ما فكرت بشيء ثاني..
ياسر : بترتاح من ايش..؟!
سكت سعود و لا رد.. ويش يقول شاكة انه اخونا.. اخونا اللي طاح بالنار ما مر عليه كم يوم..؟! اخونا اللي معالم جسدة انطمست.. " وليد "..
ياسر : وين خالد و احمد..؟!
عماد : في البيت.. مع الأمن.. لازم يبحثون عن أي ادلة جنائية و يشوفون مسببات الحريق.. و اثبات هوية الجثة..
ياسر : يالله .. و أبوي بعده ما درى.. ويش بنسوي الحين..
عماد : انا أقولة.. بس شوف لي الدرب..
ياسر باستغراب : انت..؟!
عماد بثقة : ايه انا.. و الا نسيت اني نسيبكم..؟!
ياسر : لا ما نسيت.. بشوف لك الدرب.. لان انا ما اقدر اقول لأبوي..
دخل ياسر و اول ما فتح الباب لقة نهى و ندى واقفات عند الباب .. اقتربن منه بتوتر..
نهى : ويش صار..؟!
ياسر بحدة : يعني ويش بيصير هاه.. بيرجع بيتنا مثلاً .. ادخلن عند البنات عماد بيدخل.. و نبهي عليهن ما احد فيهن يطلع.. لا يفضحنا عند الرجال..
ندى : يالله .. و ابوي..؟!
ياسر : ادخلي ومالك دخل بالباقي.. ترى و رب الكعبة واصلة معاي للأخير.. ماني فايق لدلع البنات..
نهى : الحمدلله يارب.. تدري ان هذا السبب اللي مخليك تتزوج وحدة مدلعة.. ترى اللي يكره الشي يجيه.. دخلت نهى من غير لا تسمع تعليقة..
ياسر : ماشي و الله لأوريك يا نهى.. و انتِ ويش تنتظرين..؟!
ندى : طيب اوكِ لا تعصب ما يحتاج.. بدخل الحين..
دخلوا للبيت مع بعض ندى للغرفة البنات.. و ياسر للغرفة الكبيرة اللي يجتمعون فيها كلهم.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
دخل و سلم بهدوء عليهم..
ام احمد : ويش بلاك يا ابوي وجهك اسود..
ياسر : ولا شيء.. عماد برا بيدخل يسلم عليكم..
ابو عبدالرحمن : الحريم يقومن يدخلن عند البنيات .. و خله يدخل ولدنا ماهو غريب..
كانت جالسة معاهم.. و لا تحركت يوم جاب طاريه ياسر.. ما راح يعنيها حضورة شيء..
قامت ام مشاري و حريم العيال كلهم.. بس ام عبدالرحمن و وعد اللي جالسات معاهم..
ياسر : بروح اناديه..
ام عبدالرحمن تناظر وعد : لا جاء رجلك قومي فيه..
وعد : و الله تعبانة يمه..
ام عبدالرحمن : انا بنت ابوي بنته.. تبين الناس تنقدك..
وعد : و الناس ما عندهم شغلة الا وعد..؟! يالله هذولي الناس اللي ودي انسفهم من على وجه الأرض. التافهين اللي همهم فلانة سوت و علانة قالت.. ناس سطحية..
ام عبدالرحمن : ابك خثردتك ذي كلها ما تعنيني.. و الله ان ما قمتي برجلك لا اكسر عصاتي على ظهرك.. يكفي اني ساكتة عن طوالة لسانك..
أبو سعود بحزم هاديء : وعـــد..
: السلام عليكم..
صوتة قطع النقاش و وراة سعود ما كانت ملامحة اقل هدوء من ياسر.. اما عماد لف ع الموجودين يسلم عليهم بداية من كبيرهم أبو عبدالرحمن و ام عبدالرحمن.. سلم على الشباب و بعدها التفت و شافها جالسة.. تقدم ناحيتها وجلس جنبها.. و ما كأن بينهم أي خلاف.. و كأن ارواحهم متوالفة..
ابو عبدالرحمن : ويش حالك يا ابو عامر..
صدت وعد من الاسم يمينها .. و عماد جالس يسارها.. اما عماد : بخير جعلك سالم يبه..
ابو سعود ناظر سعود و ياسر : ويش بلاكم..؟ وجيهكم فيها بلى..
الاثنين جالسين جنب بعض.. قريب من عماد و ابوهم و عمانهم مقابلينهم..
عماد : العلم عندي يا عمي..
التفتوا كلهم له.. ينتظرونة يتكلم.. عماد بصوت ثابت : الحمدلله دام الأرواح سلمت فالباقي يتعوض.... بيتكم..
ابو سعود نغزة قلبة بس اللي طمنة كلمة الأرواح سلمت خاف يكون بوليد شيء.. : ايش فيه..؟!
عماد : انحرق..
وعد قدمت ظهرها والتفت على عماد بصدمة : نعــــم...!؟!؟!
عماد : دام كلكم سالمين بتعوضون البيت..
أبو عبدالرحمن : لا حول و لا قوة الا بالله .. ويش حرقة..؟! (التفت على ولده) انتم ناسين شيء شغال بالبيت..؟!
عماد : للحين ما اثبتت التحقيقات .. بس 90% بفعلة فاعل..
ابو سعود استغرب مين اللي حارق بيتة .. تهديد.؟.؟! و الا قاصد انه يذبح احد من عيلتة..؟! بس صادف ان كلهم طالعين..؟! : انت متأكد..؟!
عماد : ايه يا عمي..
ياسر ناظر ابوه بثبات : يبه.. فيه جثة بالبيت..
أبو سعود انصدم اول ما جاء في بالة عيالة : جثة..؟! خالد وينه..؟!
ياسر : مع الأمن..
مشعل : يالله شلون كذا..؟!
عماد : صدق انها مصيبة بس الحمدلله ان البيت ما فيه احد..
عساف بتساؤل : و الجثة..؟!
عماد : بعدهم ما اثبتوا هويتها.. يبي لها وقت تعرف التحقيقات..
قام سعود و طلع .. رجع له الغثيان من جديد بالحكي عن الجثة.. بعده ما نساها..
ام عبدالرحمن : ويش بلاه اخيكم..؟!
ياسر شتت نظرتة عنهم : شاف الجثة المحروقة..
وعد شهقت : هــــئ..
عماد ناظرها جالسة عن يمينة : بسم الله عليك..
وعد ناظرتة لثانية و نقلت نظرها لياسر اللي جالس بعد عماد بمسافة بسيطة : من جدك..؟!
أبو عمر : و ليش يشوفها..؟! ويش يدور فيها..؟!
ابو عساف عقد حواجبة : يعني بيعرفها الله يصلحة..؟!
راكان رفع رجل اليمنى على الكنب و اليسرى ملامسة الأرض : اسمه شافها و قضينا.. لكن اشوفكم تركتوا لب الموضوع.. ما تحسون الموضوع تهديد..؟! يعني البيت ينحرق و فيه جثة..؟! لغز يحير..
بندر : صدق و الله .. الله يستر ما يكون أحد ناوي على شيء اعظم..
: هالشيء أكيد .. التفتوا كلهم على سعود اللي واقف على الباب..
بندر : ويش دراك..؟!
سعود : لان ممكن تكون الجثة للي حرق البيت.. و ممكن..
عماد قاطعة : سعووود.. (التفت لوعد) روحي اجلسي مع أي احد..
وعد رفعت حواجبها باستغراب منه : ليش..؟!
عماد : مو لازم تسمعين كل شيء.. زيك زي غيرك.. و بعدين انتِ حامل يعني لازم تراعين نفسيتك شوي..
وعد قربت منه و همست باذنة : طفلي و نفسيتي و صحتي اشياء ما تعنيك.. مالك دخل فيني.. انت اخليتك مسؤوليتك بشكك فيني.. لا تنسى هالشيء و حطة بين عيونك..
عماد بهدوء : لا تعاندين ما أبي الا مصلحتك..
وعد تصر على أسنانها : ما لك دخل في مصلحتي..
سعود جلس عند الباب بتعب.. مو متخيل اللي يصير.. لو دروا عن وليد يعني نهاية حياة لأهله كلهم مو بس هو.. اكيد عماد و الفريق غازي.. و العميد نايف و راشد و عزام كلهم.. اكيد متهددين.. فيه ان بالموضوع ما وصل لها للحين..
مشعل : سعود كمل ويش كنت بتقول..
سعود وهو ينقل نظراتة للجميع ابتدأ من ابوه مرور بعمانة و اخوانة.. و انتهاء بعساف وعماد : ممكن أحد مرسل تهديد.. حزتها ..كلنا نكون بخطر..
مشاري : شلون يعني..؟!
سعود : يعني لازم نتصرف.. ما ينفع نوقف كذا لين نروح كلنا..
عساف : سعود معاه حق.. مو بس كذا.. لازم نأمن ع الكل..
ام عبدالرحمن وهي تتلقى الصدمات : ويش اللي تغبرونة أنتم ويش تحكون..؟!
عماد : يمه.. لازم أي شخص غير عيلتكم ما يدخل البيت.. لازم كلكم تجلسون بمكان مأمن بحراسة و كاميرات.. لازم البيت ما يفضى من الشباب.. و يكون معاهم أسلحة..
وعد : ليش داخلين حرب و الا داخلين حرب.. حسستني اننا جالسين نصور فيلم..
عماد : خلي عنك الاستهانة بالموضوع.. الشخص اللي حرق البيت.. بيدور ع الجميع.. ابتدأ ببيتكم و الجثة اللي فيه ماهي موجودة عبث.. مروراً علينا كلنا.. كلنا..
مشاري بحدة : ليش ما فيه قانون..؟! ما فيه امن..؟!
سعود : فيه أمن و فيه قانون.. بس الاحتياط واجب.. بنعيش كلنا بمكان واحد كلنا اقصد الجميع..
مشعل : ممكن تحكون حبة حبة شوف اشكالنا ما احنا فاهمين و انت و عساف و عماد كل واحد يتكلم بشي واحد.. انتم كان عندكم شيء تعرفونة و احنا ما نعرفة..؟!
ابو سعود وقف : بروح اشوف البيت..
سعود : لا يبه تكفى.. خلك هنا..
ابو سعود : نعم..؟!!
عماد وقف : عمي ما ينفع تروح.. احنا ما نبي احد يطلع من هنا.. ما ندري لو احد يتربص فينا برا..
ابو سعود بحزم : بلا يتربص بلا خرابيط الله الحافظ..
ابو عساف : اصبر يا اخوي.. خلنا نفهم .. الشباب عندهم شيء ما قالوه..
ابو سعود : بشوف بيتي.. ماني جالس حاط رجل على رجل..
عماد يحاول يقنعة : عمي اصبر.. تكفى لين نأمن الدرب..
ام عبدالرحمن : يا وليدي لا تخلي قلبي يغلي عليك.. لا تيتم بناتك.. خلك معاهم لين يشوفون العيال ويش فيه برا من علم..
ابو عبدالرحمن : اركد يا ابراهيم.. لا تستعجــل....
فجأة صوت طغى المكان.. يناديهم : سعــــــود.. عمــــــاد.. عســــــــاف..
ملامحهم توترت.. خالد وقف ع الباب يلتقط انفاسة.. : الفريق جابر.. يبيكم..
تبادلوا نظرات سريعة .. عماد خرج سلاحة من جيبة عشان يتأكد من امتلائة بالرصاص.. : لا أحد يطلع من الباب.. و أي احد يطق الباب لا تفتحون له.. وأقفلوا البوابة الرئيسية..
سعود : يبه تكفى لا تطلع الله يخليك..
وعد وقفت وحطت يدها على ذراع عماد وهي تناظر السلاح بيدة : ليش..؟!
عماد سحب يده عشان يحط كفوفة على اكتافها : لا تطلعين.. مهما صار و مهما سمعتي لا تعتبين الباب.. اذا جاء أي احد و حسيتي بأي ضرر صوبي براسة.. و مسك كفها و حط السلاح بيدها..
اتسعت عيونها.. بصدمة ما يكفيها اللي تسمعة عشان يعطيها سلاح فيه رصاص : لا عماد.. ما اقدر..
عماد بحزم صارم : الا تقدرين.. الحين قفل الأمان شغال .. بس تحسين بأي خطر اسحبية.. و اضغطي على الزناد و صوبي.. لا تترددين..
وعد حطتة بجيبة : ما احتاجة.. انا عند اهلي.. ما ابيه..
عماد أخذ نفس : ما عندي وقت اجلس اقنعك.. عشان تطمنين و انا اطمن.. ببطنك روح لازم تحمينها انتِ مسؤولة عنها الحين..
مشاري بحدة : انت خبل بتعطيها سلاح..؟!
عماد : لا ماني خبل.. لو تدري بتفاصيل اللي مقدمين عليه ما لمتني.. انا من زمان ابيها تدرب على سلاح.. و ما صاار وقت و الحين بيكون معاه.. و يصير خير بالتدريب..
بندر : عماد ما احنا ناقصين جنون..
عماد : الجنون اننا نطلع و ما نأمن على البيت..
راكان : ليش ان شاء الله احنا مو عاجبينك..؟!
عماد : ما قلت كذا.. ما عندي وقت افسر لك.. (سحب كفها و هي تسحبه ما تبيه يحطها بيدها.. لكنه مسكه بقوة و حطه بيدها غصب) لا تتهاونين باستخدامة.. و طلع .. من غير لا يفكر ينتظر ثانية عشان تعترض.. طلع و ترك السلاح بيدها و هي مصدومة ان معاها سلاح لا صوبت فيه بتقتل.. عيونة تتسع و تضيق من الصدمة.. ما حست غير باللي حط يده على يدها و سحبة منها ناظرت كان عمها مشاري : عمــي..؟!
مشاري : لا تبعدين خليك هنا و ما راح تحتاجينة..
وعد ناظرت ابوها وراء عمها واقف : بــابــا..؟!!
ابو سعود : ما فيه شيء يخوف.. الكل بيجلس هنا.. مشعل روح ناد الكل.. انا بروح اقفل البيبان..
مشعل : ان شاء الله..
..

الأوضاع في الخارج ما كانت هادئة ابــداً.. على أقصى درجات التوتر..
الفريق جابر : العميد نايف.. ابي تقرير كامل و شامل للجريمة على مكتبي..
العميد نايف : تأمر سيدي..
الفريق جابر ناظر عماد و سعود و عساف : سعود بلغت أبوك عن الحريق..؟!
سعود : ايه عنده علم..
الفريق جابر : تمام.. المهم الآن.. يوصلني تقرير المختبر الجنائي عشان نشوف الجثة لمين.. بلغت ابوك انه ممكن يكون الحريق بفعلة فاعل..؟!
سعود بتعب : بكل شيء يا سيدي.
الفريق غازي اللي كان يبحث عن ادلة مخبأة.. هو من سيقرأها فقط.. فهناك من افتعل هذا الحريق و ذا دون ادنى شك هو "وليد" لكن لماذا..؟! و لمن الجثة..؟! يبحث حتى لو عن دليل بسيط.. يدل عن الجثة ليست له.. أو أي معلومة من الممكن ان يستفيدوا منها.. فا وليد أصبح أيمن المنذر.. و وليد لن يقتل انسان بهذه الطريقة البشعة الخالية من أي مقاييس الإنسانية.. لذلك هو متخوف بأنهم اكتشفوا وليد بهذه السرعة و اردوا قتلة بهذه الطريقة..
سعود : سيدي..
التفت الفريق غازي له : نعم..
سعود همس بصوت واطي باذن الفريق غازي : انت قلت انه صاحبنا..؟!
الفريق غازي : ايه..
سعود : شلون .. و الجثة..؟!
الفريق غازي : اللي طرى عليك طرى علي.. و مثل ما انت شايف ابحث عن أي شيء.. ممكن يدلني عليه..
سعود : طيب الناس اللي يراقبونة كلمهم.. اكيد بيعرفون عنه..
الفريق غازي : و اذا قلت لك ما يردون.. بعدين تقفلت جوالاتهم..
اتسعت عيون سعود من الصدمة حس بشيء يضرب براسة .. الم قوي.. ليش ما منعتة.. ليش ما وقفت بطريقة.. ما قدر عليها المفروض كنت تدري انه صغير على مهمة مثل هاذي.. المفروض تعرف انه ما يقدر هذا اخوك .. شلون خليتة و قلت له الا تقدر .. و شجعتة..
الفريق غازي مد يده و ضغط على كتف سعود : لسى بدري الحكم.. ننتظر تقرير المختبر الجنائي..
سعود : ما اقدر اصبر.. قلبي يأكلني..
الفريق غازي بحزم : انت كنت تدري ويش اخوك مقدم عليه.. الحين انسى و التفت لشغلك.. ما فيه شيء عشان قلبك يأكلك..
سعود : بس..
الفريق غازي بحزم صارم : سعـــود..
سعود : ان شاء الله.. التفت و هو يناظر بيتهم.. المكان يعج بالأمن بكل مكان مترأسهم الفريق غازي و الفريق جابر.. هذا يعني انهم مقبلين على شيء ما راح يكون سهل أبداً..
عساف : ايش فيك..؟!
سعود : حاس بكبدي تقلب علي..
عساف : طيب ارجع البيت احنا بنسد مكانك..
سعود : لا.. التفت للي ناداه..
: سعــــود..
سعود : حاتم..
حاتم يناظر المكان بصدمة : امي..؟! ابوي..؟!
سعود : لا تخاف كلهم بخير.. الكل كان ببيت جدي..
حاتم : يالله.. الحمدلله.. الحمدلله خفت افقدهم من جديد..
عساف : روح لبيت جدي.. و لا تطلع خلك معاهم..
حاتم : ان شاء الله .. بروح اتطمن عليهم.. بس خواتي و اخواني.. احد صار له شيء..؟!
عساف : لا.. ما احد كان بالبيت.. تطمن..
حاتم تنهد براحة : الحمدلله يارب..
سعود : روح الحين حاتم.. و انتبه لأبوي..
حاتم : ان شاء الله.. خرج حاتم من زحمة المكان..
عماد شال قبعتة العسكرية.. و مسح على شعرها وهو يناظر المكان : قلبي ناغزني..
سعود : كلمت اهلك..؟!
عماد : ايه.. ابوي و اخواني بالبيت حتى بنات عمي غازي عندهم..
: سيدي..
التفت الفريق غازي له : ايش فيه يا سلمان..؟!
سلمان : لقينا جثتين..
الفريق غازي استغرب : ايـــش..؟!
سلمان : كلها محترقة بالكامل.. و الأكثر من كذا.. كانوا مربطين بسلاسل..
ما كانت عيون غازي الوحيدة اللي اتسعت من الصدمة ع اللي يسمعة.. أي قلب بشري..؟! يقتل انسان ببشاعة.. مستحيل ينقال عنه قلب.. مربوط و يحس بالنار تحرقة و لا يقدر يسوي أي شيء.. ما يقدر يبعد عنها.. الشيء الوحيد اللي يستوعبة جسدة هو الآلم.. آلم حتى الموت.. حتى المجرمين ما يقتلونهم بهالشكل..
الفريق غازي : وين هم..؟!
سلمان : موجودين كانت مقفلة.. اتوقع ان اللي احرق البيت اول ما بدا فيهم بعدها حرق البيت كامل..
الفريق غازي : تعال معاي..
تحرك سلمان .. و لحقوة سعود و عماد..
البيت مستحيل يكون بيت من كم ساعة الاضاءة مسيطرة و الرخام الساطع.. الأثاث الملون.. النجفات المميزة.. كلها أصبحت مجرد اشلاء و سواد.. اضاءة فريق الأدلة الجنائية فقط هي من تضيء المكان..
دخل الفريق غازي و شاف الفريق جابر واقف بالمكان.. دخل سلمان.. ثم عماد و سعود.. سعود اللي طاحت عيونة على الجثث المتفحمة .. على أنها تحمل نفس اللون الطاغي.. الأسود.. صد بوجهه وراء..و كبدة رجعت تقلب من جديد..
الفريق جابر : سعود خلك برا.. و انت يا عماد..
عماد ما فكر يناظر الجثث : ما عندي اشكالية سيدي.. بس يبدو سعود مو متحمل الوضع..
الفريق جابر : سعود..
سعود وهو يتحامل على نفسو : انا تمام سيدي..
الفريق جابر : اطلع برا يا سعود..
سعود : سيدي..
الفريق جابر : سعـــود..
طلع سعود و حمد ربة من جد اللي طلع من المكان.. لأن عيونة تدور بالمكان و ترجع للجثث من جديد.. تدور ملامح يعرفها.. يتمنى انه ما يشوفها فيهم.. ما يشوف ملامح وليد فيهم.. لكن ما كان واضح أي شيء.. ثلاث جثث.. مستحيل وليد هو اللي أحرق المكان.. مستحيل وليد احرقهم بهالشكل.. و حرق بيت ابوه.. هذا يعني.. ان وليد أحد الجثث الثلاث.. و يمكن الاثنين الثانين هم المراقبين..
صحى سعود من سرحانة على صوت الكلام اللي يدور بحدة في المكان..
الفريق غازي : ايش قلت..؟!
ارتعب العسكري وما كرر الخبر القنبلة اللي رماه في وجه الفريق غازي..
الفريق غازي كرر السؤال بحدة أكبر : عيد اللي قلتة..
عبدالكريم : سيدي انحاشوا..
الفريق جابر صرخ على عبدالكريم : شلون ينحاشون..؟! عيونكم وينها..؟! ست مساجين شلون ينحاشون..؟!
الفريق غازي الدنيا اسودت بعينة.. ثاني مره.. ثاني مره ينحاشون.. وهم يا غافلين لكم الله.. ثاني مره ينحاشون من مركز يرأسة الفريق اول غازي بن حمدان.. هاذي اهانة له هو شخصياً.. اكيد هم وراء الحريق.. و اختاروا بيت واحد من اللي ماسكين القضية عشان ينشغل الكل معاه.. هم اللي وراء الحريق.. بيعرفون اننا بنجي هنا نحقق بالموضوع عشانا متوقعين انه يتعلق فيهم.. حرقوا البيت عشان يشغلونا و يخرجون عصابتهم..
ما احد من رجالة.. قال كلمة وحده.. يعرفون انه ما راح يتحمل شيء.. اتجه بخطوات ثابتة برا البيت.. و تبادلوا سعود و عماد و عساف النظرات.. مثل ما توقعوا مقبلين على شيء كبير.. و بدوها بحرق بيت ابو سعود.. و تهريب باقي العصابة من السجن..
عساف : سيدي.. احنا لازم نلحق الفريق اول غازي..
الفريق جابر : تفضلوا.. احنا بس بناخذ بقي الادلة بالغرفة اللي وجدنا فيها الجثتين.. و بعدين بنقفل البيت و بنحط عليه حراسة لحفظ الأدلة.. و نطلع للمركز..
ادوا التحية العسكرية ثلاثتهم.. وطلعوا.. يمشون بتوازن على مستوى واحد.. من يراهم يدب الرعب في خلاياة.. ورثوا ذلك من رئيسهم.. الفريق غازي بن حمدان.. يقتدون به حتى بتصرفاتهم..
..
جود بقهر : ما راح اصدق بابا قول شيء..
ام عبدالرحمن : ويش تبينه يقول..؟!
جود : شلون بيتنا ينحرق.. اكيد ياتي الخبلة نست شيء..
نهى : يبي لنا ندفعها ثمن ترميم البيت..
جود بقهر : و الله لا اذبحها..
ميار : يا بنت لا تحطين بذمتك ما تدرين لو انتِ متسببة بالحريق..
جود : لا يــا شيــ...... (سكتت فجأة.. و بلعت ريقها)..
بندر : ويش مسوية..؟!
جود : نسيت الشاحن مشبوك..
بندر : يعني بسبتك انتِ .. ارتحت الحين يوم خسرتي تعب ابوك و شقاة.. عاجبك الوضع.. << اللي يشوف بندر و هواشة لجود يقول ما كان جالس مع سعود و عماد و قالوا انها بفعلة فاعل..
جود : و الله نسيتة.. يعني.. ما ادري انا فصلتة و الا..
بندر بحدة تمثيلية : توك تقولين نسيتة مشبوك..
أسيل : من الرعب صارت ترقع.. خلاص يا بنتي اللي بتنذبحين عشان تعوضين خسارة ابوك..
جود غرقت عيونها دايركت.. ناظرت ابوها : بابا و الله آسفة انا ما ادري فصلتة و الا..
مشاري ناظر بندر : ارعبت البنية.. ما عليك يا عمي.. انتِ مالك دخل بالموضوع..
ابو سعود : ماهو انتِ يا بابا.. شخص من برا..
سها : من برا..؟! و يحرق بيتنا ليش..؟! ويش احنا مسوين له..؟!
صبا : ليش يحرق البيت.. ويش مصلحتة..
ياسر اللي كان يمشي رايح جاي بالغرفة و مستفز لأبعد حد و متحمل اسئلة خواتة اللي ما خلصت .. لما سمع صوت صبا انفلتت اعصابة صرخ فجأة على البنات : انكتمــــــن.. وحدة فيكن تنطق حرف واحد ما تلوم الا نفسها.. ناقصين احنا دلعكن..
اول وحده اتسعت عيونها رعب.. صبا.. بلعت ريقها.. و دنقت.. ما مر على تهديدة لها كم ساعة.. انرعبت و كلهم موجودين لو صرخ عليها و هي لحالها معاه بتصيح بدون تفكير من الخوف..
سها همست بأذن صبا : لا تصيرين ام دميعة عادي.. متعودين يصارخ مو شيء جديد عليه..
صبا حست بالعبرة خانقتها لو بتنطق حرف واحد بتنفجر قدامهم صياح..
: السلام عليكم..
دخلوا و سلموا ع الجميع.. فيصل و حاتم..
ام ندى : الحمدلله .. كنت خايفة عليك..
باس راسها : يوم شفت البيت قلقت عليكم بس قابلت سعود و طمني انكم هنا كلكم..
فيصل : معوض خير يا عمي..
ابو سعود : تسلم.. دام كلهم بخير الحمدلله.. البيت بدالة عشر..
فيصل : الحمدلله..
ام مشاري : الشباب وين راحوا..؟!
ابو عساف : عندهم قضية.. تلقينهم ما يرجعون غير متأخر..
سها : طيب احنا وين بنجلس..؟! وين بنعيش..؟!
ابو سعود : البيت هين امره.. لكن فيه أشياء ثانية.. بنشوف سعود لا رجع ويش يقول..
ام عبدالرحمن : يا ابوي سمعته ويش هم قالوا.. البيت يشيلنا كلنا.. كلكم بتقعدون هنا.. ما احنا عايفينكم.. عشان نخليكم تروحون..
تكلم بسرعة وهو واقف على الباب : السلام عليكم..
التفتوا كلهم له : وعليكم السلام..
سعود يتكلم بسرعة : أنا حطيت حراسة على الباب.. أي شيء تحتاجونة هم بيجيبونة لكم.. لا تطلعون..
خالد : يعني ايش بننحبس هنا..؟!
سعود : لا .. بس تنتهي هالليلة.. بعدين يصير خير.. اهم شيء ما احد يعتب الباب.. كلكم .. حتى انتم عمي عبدالرحمن و عمي سعد..
ام سعود بقلق : يا ابوي تكفى طمني عليك..
سعود : يمه لا تقلقين بكون بالمركز.. ما فيه شيء يخوف.. بكون مشغول لا تقلقين..
ام سعود : ما يخالف اتصل علي ما راح ارتاح..
سعود : على خشمي ان شاء الله.. (مد يده و سحب ياسر اللي ما جلس من اول ما طلع سعود و عماد و عساف.. وهو شايل هم) : تعال ابيك..
طلع ياسر مع سعود.. سعود : انتبه ياسر .. لا تخلي احد يطلع.. لا تغفي عيونكم كلكم.. تناوبوا.. على الأقل لين الفجر.. و انا ان شاء الله بكون راجع..
ياسر : سعود فيه شيء..؟!
سعود : ما ادري يا ياسر.. بس انتبه الله يخليك.. ونبه على اخواني..
ياسر : لا تشيل هم..
سعود : يالله فمان الله...
ياسر : فمان الله.. خرج سعود و التفت ياسر .. انتبه لها معطيتة ظهرها : على وين..؟!
صبا التفت برعب.. شافت نظرتة الحادة تخترقها .. بلعت ريقها : بـ ــ بــ روح الحديــ ــقة..
حس انه ندم اللي وقفها و سألها .. صوتها الناعم اختراق طبلة اذنة و ازعجة : اعتقد الكلام واضح.. ما تعتبين الباب.. ارجعي مكانك اشوف..
صبا : بس.. انا..
ياسر بحدة خافتة عشان ما يسمعون اهلهم : كلامي واضح.. على فكرة.. جات من الله.. اليوم تردين على عمي بالموافقة فاهمة..
صبا حست ريقها ناشف : بس انا بعدني ما وافقت..
ياسر : و انا ما فيني صبر.. اليوم تكلمين عمي.. فاهمتني..
صبا ناظرتة بقهر.. متحكم حتى بقرارها بالعرس : بستخير..
ياسر : ليش ويش كنتِ تسوين كل هالأيام..؟!
صبا تشجعت عشان تنطق بقوة ناعمة : هذا شيء يخصني..
ياسر رفع حاجبة الأيسر : خيــر..؟!!
صبا التفتت ودخلت الغرفة بسرعة.. قبل لا يصرخ عليها و يعيفها الرد عليه..
ياسر بهمس : ما عاد الا هي تردين علي..
بندر : ويش ذا الوضع الكئيب...؟!
راكان : و الله مره كئيب.. شكلي بروح للشباب..
أسيل بحماس : لا تكفى لا تروح لهم.. نروح نتمشى تكفى و الله طفشانة..
ابو عبدالرحمن : انت ما تفهم الكلام.. ما سمعت العيال ويش قالوا..؟!
راكان : ما يهمني ويش قالوا هذا شيء يخصكم.. احنا مالنا دخل فيك..
ابو عساف بحدة : انت صاحي..؟! تبي تعرض حياتك للخطر..؟!
راكان بملل : الحمدلله جاوبت على نفسك.. حياتك.. يعني شيء ما يخصكم..
ام مشاري : راكان لا تفزع قلبي.. الله يرضى لي عليك لا تطلع.. و الله ما راح ارتاح.. شلون بتونس و انت تدري اني قلقانة عليك..
راكان سند ظهرة : و هاذي قعدة.. خلاص عشان خاطرك بس..
أحمد تربع : الله يعين احس الليل ما يمشي..
فيصل : شكلة كذا.. صبا جيبي لنا شيء نقزر الوقت فيه..
صبا لا شعورياً ناظرت ياسر.. ما تدري حست نفسها كأنها تستأذنة.. تحركت بعد لحظة و طلعت..
ميار : انا بروح معاها..
بندر : جيبوا من المكسرات اللي جبتها امس..
ميار : ان شاء الله..
وعد : ماشاء الله ع الروقان.. ناس قلقانة و ناس تقزر الوقت..
بندر : ليش تبيني اصيح عشان اعلمك اني قلقان و الا لا.. بس ما بيدينا شيء.. بنحط يدينا على خدنا لين الفجر.. بنتضايق وما راح نستفيد شيء.. احسن شي نسوي شيء عشان ما نحس الوقت..
ام ندى : انتِ ارتاحي يمه.. لازم تمددين.. نامي يمه لا تشيلين هم..
وعد وقفت : بروح الغرفة..
نهى : خذيني معاك..
ابو سعود : بابا انتبهوا.. اذا حسيتوا بأي شيء لا تسكتون..
نهى بهبالة : ليش و يش بنحس فيه..؟!
ابو سعود : بأي خطر.. مهما يكون..
نهى : عادي اصارخ على صرصور..
ياسر بقهر : عشان اقص لسانك..
نهى : ما ادري ايش فيكم.. مكبرين الموضوع تراها الغرفة هنا خطوة بس..
..
في مكتبة متوسط الجلسة.. فريقة معاه كلهم.. ابتدأ من العمداء عماد عزام عساف و نايف.. والعقداء سعود و راشد..
وجهة أسود من العصبية.. رد على جوالة : نعم.. ريما ماني فاضي.. (يطق بيدة ع المكتب) استغفر الله.. ما ابي اعصب عليك.. خليك ببيت عمك لين ارجع.. يعني..؟! اعطيني محمد.. (رفع عيونة يناظر بالسقف لين جاه صوت محمد) لو تطلع ريما من البيت بحاسبك انت.. لا تخليها تعتب الباب فاهم.. قول لأبوك يهجدها.. اعتقد كلامي واضح.. قفل الخط و رمى جوالة.. : البنات دايم اوقاتهن غلط..
عساف : عندنا و عندك خير..
الفريق غازي : استغفر الله العظيم..
عزام : سيدي .. اكيد كاميرات المركز سجلت ارقام السيارات نتابعها و نشوف..
الفريق غازي : شفناها.. و الشباب يتأكدون مره ثانية من التسجيلات..ما فيه وجود لأي سيارة غريبة..
عماد بقهر : قدروا يلهونا.. بس يطيحون بيدي لانسفهم و لا انتظر شيء..
نايف : الحين ممكن يشكون فيك.. مو يمكن الا اكيد.. كلهم انحاشوا بقي انت بشخصية فهد..
عماد : دامنا بالانفرادي .. يعني ممكن الموضوع ما انكشف..
الفريق غازي : الحين بنشوف الطريقة اللي انحاشوا فيها.. اثنين.. .. (رفع نظرتة للباب اللي ارتفعت صوت الطرقات عليه) : تفضل..
سلمان دخل وأدى التحية العسكرية : سيدي..
الفريق غازي : تعال يا سلمان..
سلمان مد الورقة : تقرير المختبر الجنائي بخصوص الجثث..
سحبها الفريق غازي : نشوف..
سعود توتر .. : سيدي ..
الفريق غازي : قلنا لا تحكم.. بعدنا ما قرينا التقرير.. اتسعت عيونة بصدمة و رجع بكرسية المتحرك وراء و هو يقرأ اسماء الأشخاص..
..
لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 01:28 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

بداية اشكر كل وحده اسعدتني بدعوة او تذكرتني فيها بظهر الغيب.. شكــراً لكم جميعاً..

بالنسبة للبارت.. انا وعدتكم انزلة الجمعة او السبت من اخر بارت بلغتكم.. بس انتم هالاسبوع مشتطين.. ولأني رجعت للبطالة للأسف بعد يومين دوام و حسيت بفراغ كبير اكبر من قبل للآسف.. بديت بالبارت من بدري و حاولت اعجل فيه عشان انزلة بدري.. لكن مهما حاولت الا لازم تحسسوني اني متأخرة ترى لسى بداية السبت احنا احيان تحسسوني بالذنب.. يجيني فوق عشر اسئلة ع الآسك وين البارت..؟! دايم اقولكم الصبر زين.. و نتيجة هالصبر ان شاء الله اليوم بارت جميل و طويل.. و اللي بتقول لي مو طويل يا ويلها بتأخر شهر.. عشان فيه قفلة^_^..
التوقعات.. ما فيه احد منكم توقع ان وليد مات.. ليش..؟! وليد مو البطل الأساسي بالرواية .. هو احد الأبطال و موتة ما تعني انه مو بطل في الرواية.. عموماً لا تأمنوني و تخلوني شريرة ترى الأحداث بتسير مثل ما ابي.. و ان شاء الله بتلقون ما يرضيكم و يرضيني..

أرحب بكل اللي انضموا للرواية.. اهلاً و سهلا فيكم.. و أشكر كل مين كان معاي و استمر و يدعمني بتعليق هنا او ع التويتر او الآسك.. شكــراً..

البارت الجاي ح يكون في الويك آند باذن الله..

البارت اهدأ للي توقعت ان الجثث للـ،،، عشان ما اخرب عليكم.. بس ما رجعت بالصفحات لوراء و اقرأ التعليقات مستعجلة بتنزيلة البارت.. المهم اللي توقعت صح.. هي تعرف نفسها و تقول لي .. عشان بيكون البارت اهدأ باسمها..


البارت الثامن و الثلاثون..

في الوداع الاخير اللي يقص الظهر،
بين دمع الكلام وبين صمتٍ طويل.
يوم كانت تذكّرني دعـاء السفر،
كنت اردد على نفسي دعاء الرحيل

لـ علي الضوي..

البنات بالغرفة مع بعض..
سهاد بقلق : ويش ذا الحالة يعني..؟!
عبير تحمست : عادي بننبسط.. بننام كلنا مع بعض..
ميار استغربت من عبير : ليش ما انتِ خايفة..؟!
عبير : و ليش اخاف.. بابا هنا و عماني و عيال عماني.. و ماجد و يزيد شوي و يجون..
ميار : بس احساس مرعب حتى لو كانوا كلهم هنا..؟!
عبير : بالعكس اكشن.. ويش بيصير يعني..(تحرك يده بلا مبالاة) مين المتخلف اللي بيدخل بيتة فيه رجال كثير..
نهى : تدرون ان زوج وعد معطيها سلاح..؟!
سهاد انصدمت : اووف ماهو صاحي..؟!!
أثير : ليش عاد..؟! كلهم فيه .. يعني احس غريبة يعطيها سلاح.. على كذا الموضوع كبير و احنا مو حاسين فيه..!!
نهى : عمي مشاري معصب يكلم ابوي و ابوي يقول حصل خير.. الرجال بيأمن عليها.. و عمي راكان عصب على ابوي بعد يقول ليش ما هو شايفنا رجال.. عاد الا وعد عندهم..
جود : عاد صدق احس عماني حابين وعد اكثر مننا..
نهى : عادي يمكن عشان عاشت عندهم..
جود : ما علينا .. احنا بعد بننبسط مو بس عماني و العيال..
وقفت سها بتطلع : بنات بروح انام..
عبير مسكت بلوزتها قبل لا تروح : ويش تنامين يا دجاجة تعالي..
سها سحبتها بقوة : عبير مالي خلقك ابي انام..
نهى : ما عليكم تلقونها متضايقة عشان الدكتورة .. يا عمي طنشيها..
سها : نهى ماخلقك..
نهى : و انتِ من خشيتي الجامعة تنقلب مزاجيتك فجأة و تنفسين علينا..
سها بحدة : و الله اذا انتِ باردة و لا تحسين غيرك ماهو نفسك..
نهى ببرود و لا كأن سها معصبة : و الله انا ماني تافهة اهتم لأمور سخيفة و ازعل على حسابها.. و اذا دكتورة ما طاقتني بالطقاق كلها كم مادة و تعدي.. مو كل ما جلست تضايقت عشانها..
سها تأشر على نفسها وهي تناظر نهى : أنا تــافهة..؟! و الله اذا انتِ ما يهمك تجلسين مع وحدة ماهي طايقتك و بيدها شيء لكـ و ما يأثر عليك هذا يعني ما عندك قلب.. و انا ماني مثلك..
نــدى تهدي الوضع : صلوا على النبي يا جماعة..
: اللهم صلي و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبة أجمعين..
سها ناظرت ندى : كلميها هي اللي تنابشني.. انا ما حاكيتها..
نهى : ياربي ما بقي غير تصيحين عندنا.. هيه انتِ الى متى بتبقين تافهة و حساسة و أي شيء يصيحك و جبانة..
سها اتسعت عيونها بصدمة : انا..؟!!
وعد لوت فمها : نهـــى.. مالك داعي..
نهى : لا يا شيخة.. ليش يعني عاجبتك حالتها بتصير مثل دانه.. غير احد يوقف وراها و يوجها و يعلمها.. ما تسوي شيء من حالها و لا تواجه احد حسبالها بتلقى احد لين اخر عمرها يوقف معاها..
دانه : انا بعد كذا..؟!!
نهى : ايه كلكن كذا.. ما تعرفن تسون شيء من حالكن.. لازم احد يعلمكم ويش تسون.. و الا ما تقدمون بحياتكم خطوة.. اصحن من الغفلة اللي انتن فيها..
وعد تناظر نهى الجالسة ببرود و تحكي على خواتها : نهى ما يصير تحكين بهالشكل.. واذا جيتي بتنبهين احد و تنصحينة مو بهالطريقة..
نهى : ليش عشاني خايفة عليهن و تهمني مصلحتهن.. بس انا ما انكر مو منهن..
ندى ترمي جوالها جنبها ع الكنبة بملل : اجل من مين..؟!
جود جالسة رجل على رجل و استلمت الدور عن نهى : من بابا اللي رباهن على هالشيء.. هو اللي تحكم بحياتنا.. انا ما استغرب لو طلعنا ما نواجه العالم.. و لا نقدر نختلط بالناس..
ندى : بتحولن على ابوي يعني..؟!
أثير : ويش بلاكن توكن كنتن ويش زينكن.. فجأة قلبتن..
سهاد : استهدوا بالله يا جماعة.. الموضوع مو مستاهل و اصلاً هذا مو وقتة..
سها : لا خليهن.. خليهن يحكن.. قولن يا فاهمات يا قويات اللي تواجهن الحياة وما تخافن..
نهى تناظر ندى و أشرت عليها.. : لا نحول على أبوي ولا شيء .. انتِ قدرتي تسوين شيء في حياتك صحيح تحت سلطة ابوي بس ممكن يطلع منك شيء.. و وعد تقدر تواجه الحياة لانها اساساً واجهت ابوي و اخواني و عاشت شيء صعب كلنا نعرفة.. و جود نفس وعد تقدر تواجه ابوي و اخواني.. اما دانه و سها و ميار فيها بعد هالشيء ما يسون أي شيء الا بتوجيه من ابوي او أي احد اكبر منهن.. و ميار اهونهن اما دانه اكثر وحدة ما تقدر تسري خطوة وحدة.. ممكن حتى لا جات تنام تستأذن..
ندى : اهااا يعني تبيننا متمردات مثل حضراتهن..؟!
جود : خير ست ندى حولتي علينا..
ندى : ليش اول مره تسمعن هالحكي هذا الصدق انتن متمردات.. وما تمشن الا بهبدة ع الراس..
جود : لو اني متمردة.. و رب الكعبة ما جلست ببيتنا و انحشت من الزمان .. و الا من يرضى بتزمت ابوك و اخوانك..
ندى : ومين قالك اني مستبعدتها عليك ما تسوينها.. انا اصلاً اتوقع منك أي شيء.. انتِ مدلعة و عشان عندك هبوط بالسكر ابوي ما يرضى احد يكلمك و هالشيء ضرك ما نفعك..
ميار ترفع يديها تهدي الوضع : لحظة.. يعني انا الحين ما امشي الا بتوجية..؟! عادي ومين بيلومني.. انت تقولين عني هالحكي عشانك ما عشتي اللي عشتة.. انا تربيت بين ام و اب غير اللي جابوني على الدنيا.. فجأة حياتي كلها انقلبت بيوم وليلة.. و جيت عند عيلة غير و حياة غير اللي عشتها.. شيء طبيعي ما اقدر اسوي شيء من راسي لاني ما اعرف انتم على ويش تربيتوا.. هذا غير اني ما ارضى اني احط راسي ع المخدة و انام و اكون مسوية شيء غلط حتى لو بدون قصد و ماما و بابا متضايقين عشانة..
سها و الجرح اعماها عن اللي تحكية : و كلام ميار يثبت ان انتِ اللي ما عندك قلب و تشوفين الناس خوافة.. عشان تقيسين افعالهم بأفعالك انتِ .. و الا فيه وحدة عندها قلب و تخاف الله ما تشوف امها اللي جابتها على هالدنيا الا مره وحده و لا رجعت لها من جديد.. مهما سوت فيك امك غصباً عنك ترضينها لو على حساب نفسك.. بس ويش نقول بانسانة قلبها ميت..
نهى : انا قلبي ميت..؟! و الله امي شيء ثاني ما ابي اخوض الحديث فيه.. مثل ما ميار تقول ما عشت اللي هي عاشتة انا بعد نفس الشيء.. انتِ امك هي نفسها امك.. ما رمتك صغيرة و لا ابوك حطك عند وحده من حريمة و ربتك..
ندى وقفت و بحدة ردت على نهى : الحين صارت امي وحده من حريم ابوك..؟! انتِ تعرفين الاحترام..؟! هذا هو رد الجميل اللي عندك..؟!
نهى : ليش انا سبيتها..!؟ انا صادقة وحدة من حريم ابوك..
ندى ناظرت بوعد اللي ما شاركت بالهوشة عدا التهدئة : و أنتِ بعد نفسها طبعاً..؟!
وعد : انا ما شاركت بالموضوع عشان ما ابي اتهاوش مع احد.. مالي خلق .. ولا تدخليني عشان صدق ما اقلب البيت عليكم..
ندى : تصدقين عاد مره خفت منك..؟!!..
سها : هالحكي كله ما يهمني.. ما راح اسمح لك يا نهى تهنيني بهالشكل.. و لا تكلمين معاي بهالطريقة..
نهى : زعلك دليل على ان كلامي صح..
سها : و انتِ تبين ترمين الحكي على الناس ولا يزعلون..! ليش مين حضرتك..؟!
عبير لوت فمها على الوضع : ترى اذا استمريتوا تحكون بهالشكل و الله لأنادي عمي.. ما انتن أطفال انتن عشان تهاوشن.. الموضوع مو مستاهل تحكن فيه حتى.. كبار انتم المفروض تخطيتوا مرحلة الهواش هاذي للأطفال..
سها : انا ما حكيت نهى هي اللي بدت و اخطت علي و على دانه و ميار..
ندى : و الأهم على أبوي..
نهى : انتم ليش تأخذون المواضيع بحساسية.. لو انا اخطيت بالحكي اللي قلتة لكن حق.. بس ما اخطيت.. انا صادقة باللي قلتة ابوي اخطأ بالطريقة اللي ربانا عليها.. بس فيه منا اللي قدر يخلي تأثير هالتربية اخف و فيه منا اللي ما قدر يطلع منها.. ابوي طول عمره يحسسنا اننا صغار و يعاملنا بهالشكل.. و مانعنا من اشياء كثير بحجة خوفة علينا.. حتى ابسط قرارات حياتنا هو اتخذها عننا.. زيارات للصحبات ما فيه ليش يخاف علينا..؟! ليش احنا ما نشوفهم بالجامعة بالمدرسة..؟! هذا غير دراستنا اللي هو اختار عننا كل شيء.. حتى بصحباتنا يتحكم و لازم يعرف بنات مين..؟!
ندى : صدق ما يبين بعينك..!! (تأشر على وعد وهي تناظر بنهى) على اساس ابوي يعرف صحبات اختك كلهم.. هاذي ما بقي بنت بالمدينة ما تعرفت عليها..
وعد كانت ساندة ظهرها بهدوء و تناظرهم.. اول ما تكلمت عنها ندى اعتدلت بجلستها .. نطقت بحدة : ما تحسين انك تلفين و تدورين علي..؟!
ندى : و الله اشوف اننا نحكي ع الكل و جالسين نطلع اخطأ بعض.. ليش ما تكونين ضمن الدائرة..
وعد : شوفي ندى.. انا مأيدة نهى بابا اخطأ بتربيتنا.. حرمنا من اشياء كثيرة.. اثر على نفسيتنا.. هو يشوف ان اللي يسوية صح.. و انا اشوف اللي يسوية خطأ.. اذا هذا اللي بتسمعينة هذا انا قلتة عشان ترتاحين..
سها و صوتها يرجف معلنة البكاء القريب : يعني انتِ بعد تشوفيني جبانة و ما اواجة الحياة..
وعد : ما قلت كذا.. وحتى لو فعلاً هذا الشيء فيك انا بعد يشوفوني متمردة.. ولو فعلاً هالشيء فيني انا متمردة و انتِ و دانه خوافات و نهى قلبها ميت هذا يعني ماهو مني ولا منك.. من اللي ربانا بطريقة غلط و خلى كل وحدة فينا تتجه لأقرب طريقة لها..
دانه : يعني ايش تبينا نقول لبابا مالك دخل فينا..؟! احنا مو بناتك..؟! و الا ما نحتاج توجية منك احنا خلاص..(خنقتها العبرة و نزلت دموعها و صوتها يرجف) كبرنا.. كبرنا و صرنا نجرح.. بعض بسببك..؟!!
سها اول ما طاحت عيونها على دانه تبكي.. نزلت دموعها هي بعد.. و بكت..
جود وقفت : فعلاً يبي لنا بابا يهدي الوضع.. طلعت بعد ما لبست طرحتها و نقابها ..
صبا : بنات الله يهديكم بتزعلون عمي الحين.. الوضع ماهو ناقص.. حتى ياسر راح يعصب عليكم.. < من رعبها انطقت اسم ياسر و لا حست بنفسها..
أسيل : و الله صراحة ما عليش بس كلكم تافهات.. و تفكيركن قد النملة و اصغر بعد.. اجل تهاوشن على حساب فلانة فيك و علانة فيك.. طيب هذا الشيء فيها انتِ مالك دخل ويش بيضرك فيه يعني..!؟
عبير : تراكم غلطتوا حيـــل على بعض..
نهى : انا ما قلت شيء غلط.. هذا الصدق.. و الا أي شيء يصير لهن في حياتهن جن و كبن العشاء عند ابوي.. وهو اللي يتصرف.. ولا بعد هاذي (تقصد سها) يقولها لها بابا تبينا نكلم العميدة و تكلم لك رئيسة القسم عشان ما عاد تحكي معاك هالشكل.. من خوفها منها تقوله لا.. انا اصلا لو مكانها من اول مره هجدتها و وقفتها عند حدها.. لكن هي ما تعرف حتى تتصرف شلون..
سها : انتِ تقرنين تصرفاتي بتصرفاتك.. انتِ قليلة ادب انا مالي دخل فيك..
انفتح الباب و دخل ابو سعود.. و ام سعود و ام ندى و ام احمد.. كلهم استغربوا لما جات جود تقول لأبوها ان خواتها متهاوشات و كلهن..
ابو سعود ناظرهن.. نهى باردة و لا كأنها في الموضوع خير شر.. ندى واقفة و معصبة.. دانه و سها يبكن.. اما وعد كانت قاعدة عادي و عاقدة حواجبها كنها متضايقة هي و ميار .. بعد ما نقل نظراتة بينهن : ايش فيكن..؟!
ام سعود : بسم الله عليكن ويش اللي صار لكن..؟!
ما احد فيهن رد.. كل وحدة دنقت و سكتت..
سهاد اشرت لصبا و عبير و وقفت و وقفوا معاهم أثير و أسيل : عن اذنكم.. طلعن كلهن وراء بعض.. اما ابو سعود تقدم لوسط الجلسة و جلس حس ان الموضوع مطول : ما وحدة فيكن تحكي..؟!
دخل ياسر و خالد و معاهم جود ..
ياسر ناظر خواتة بحدة : متهاوشات..؟! من جدكن انتن صاحيات..؟! بيتنا منحرق و انتن ما عندكن احساس..؟!
ابو سعود : ياسر.. خلنا نسمع ويش اللي مزعلهن..
ندى : اللي شعلت المشكلة من البداية هي اللي تحكي و تقول ليش ما احنا عاجبينها..
ابو سعود : ومين اللي شعلتها فيكن..؟!
ياسر ناظر وعد : طبعاً ما يبي لها سؤال يبه.. اكيد هي..
وعد صالبة ظهرها : و رب الكعبة ان ما سكت عني لا اعلمك شلون اشعل لك مشكلة..
ياسر قدم رجلة اليمين خطوة : لا و الله.. بعد قوية عين..؟!
خالد : ياسر جاي عشان تهدي الموضوع و الا تزيدة.. خلنا نعرف ويش عندهن..
ياسر : ليش ما تسمعها..؟! تمردك هذا متى بتتركينة انتِ ما تبتي بعد اللي صار لك..؟!
وعد خلاص وصلت للأخير بالأول عساف ثم عماد ثم ندى و الحين ياسر + مع الحمل يعني ما يندرى ويش بيصير فيها : انا متمردة صح..؟! و بعد اللي صار لي..؟! اللي صار لي ما صار الا بسبتكم.. انتم.. من اخوك سعود.. ومن اهمالكم.. لو سعود ما مسك صلاح كان ما عرفني.. ولا اختطفني.. و لو انتم اهتميتوا شوي فيني ما كان نمت لحالي بالمستشفى كني مقطوعة من شجرة و لا عندي اهل عشان يجي صلاح و يخطفني.. اللي صار لي بسببكم انتم.. المفروض انتم توبون مو انا.. لكن بابا عودكم ما تشوفون اخطاءكم.. و احنا بس اللي يحاسبنا.. ليش لانكم عيال.. و احنا بنات.. لان احنا ناقصات عقل ما عندنا عقل نفكر مثل البهايم.. ناكل نشرب و ننام.. و قرارات حياتنا كلها عنده.. و انتم غير.. و انا عشاني احاول اكون ادمية لها حياتها و قرارتها صرتوا تشوفوني متمردة عليكم.. و انا اللي علمت خواتي يراددن بالحكي و قلة الأدب..
ام سعود بتأثر من كلام وعد عشانها لامت سعود : يا يمه هذا واجب سعود لا تلومينة..
وعد : انا ما لمتة يا خالة.. بس انتم تحملوني ذنب ماهو ذنبي.. انتم اللي تخلوني اعلمكم ايش اللي صار و انا بريئة من اللي تحكون فيه.. لكنكم ما تشوفوني الا قليلة أدب و متمردة بس.. و يمكن بعد تشوفون اني استاهل اللي صار لي..
نهى وهي تناظر الأرض ومن غير لا ترفع عينها بأي احد و حاطة رجل على رجل : عاد ماهي غريبة عليهم..
خالد بحدة : ما انتِ صاحية تخلينها تحط الفكرة براسها.. (التفت لوعد) من جدك تقولين هالحكي..؟! احنا ما نرضى بالغلط لا منكن و لا عليكن.. و اللي صار لك شيء خارج عن ارادة الجميع.. هذا اللي ربي كاتبة لك.. ماهو بيدنا نمنعة.. لو احنا ندري ان صلاح بيخطفك كان ما تركنا المستشفى بس ما ندري..
وعد : لا مو خارج عن ارادة الجميع.. لا تضحك علي بهالحكي.. انا بلعت السالفة و سكت.. ما فيه اهل يتركون بنتهم تتنوم لحالها وهي بتسوي قسطرة.. و لا فيه اهل.. يزوجون بنتهم من غير لا تدري و لا يتفضلون عليها و يعطونها حتى خبر.. انا اللي بلعت الموضوع و طنشت.. لاني ما ابي اجلس اعاتب و ازعل.. لكن انكم تستمرون بالغلط علي و تشوفوني ما اعتبرت من اللي صار لي و كأني انا اللي جبتة لنفسي بإرادتي لا عاد الى هنا وبس..
ام ندى جلست جنبها : قلت لك ابي ارافق معاك.. و انتِ اللي رفضتي.. لا تحملين الكل خطأ حتى انتِ شاركتي فيه..
وعد وقفت و التفت لها تناظرها و العبرة واقفة بحلقها : صح انا شاركت فيه.. انا الغلط كله راكبني من ساسي لراسي.. دايم الخطأ ما يطلع الا من وعد.. هي اللي متمردة وهي اللي قليلة ادب و لا تحترم و لا تقدر.. مشت بتطلع من الغرفة.. وقفها صوت ابوها..
ابو سعود : بعدني ما حكيت يا وعد..
وعد : و انا ما عندي شيء احكية.. قلت كل اللي ابيه.. بس عيالك لا يجرحون فيني.. ترى من جد وصلت معاي.. ما اعاد اتحمل شيء منهم.. مو معقول الناس تجرح فيني من كل صوب..
ابو سعود : وعــد.. اجلسي..
وعد : بابا بليـــز ما ابي اجلس.. انا مو اللي سويت هالهوشة.. و لا شاركت فيها.. ندى هي اللي نبشتني و حكيت اللي عندي ما صار عندي شيء زود.. بناتك اللي متهاوشات انا مالي دخل..
ابو سعود : و أنتِ ما انتِ بنتي..؟!
ندى : اجلسي عشان تقولين لأبوي الحكي اللي قلتية من شوي.. والا بتهربين ياللي تقدرين تواجهين الحياة..
وعد ناظرت ابوها : خلها تسكت عني.. و رب الكعبة لا اوصلها للضرب و لا اسكت عن حقي..
ابو سعود : ندى اجلسي.. لا احد يحكي لين ما اقولة.. و لا احد يغلط على الثاني.. (ناظر وعد) تعالي اجلسي..
جلست جنب الباب قريب من دانه.. وام سعود و ام احمد و خالد و ياسر كلهم جلسوا.. بيشوفون ويش هالقصة اللي متهاوشين على حسابها الكل.. الا جود ظلت واقفة..
ابو سعود : سها دانه وقفن صياح.. ابي افهم الموضوع من غير دموع..
سها جلست جنب امها.. وهي تمسح دمعة و تنزل اختها.. متضايقة اصلاً وقاهرها انهم ما زالوا يحملونها الخطأ عشان خلافها مع الدكتورة.. تجي نهى و تزيد عليها..
ابو سعود : نبدأ من ندى .. هاه يا ندى ويش القصة..؟!
ندى : نهى هي اللي بدت الموضوع .. خلها تعيد لك اللي حكتة.. هي اللي تهاوشت مع دانه و سها و ميار بعد..
ابو سعود : نهى..؟!
نهى اللي كانت حاطة رجلها اليمين على اليسار و شابكة يديها ببعض ناظرت ابوها : انا ما قلت شيء غلط يا بابا.. اللي قلته انهن خوافات و جبانات و يحتاجن احد يحمينهن و يوجهن في الحياة..
ندى بقهر : و قلتي انتِ و وعد و جود ان ابوي اخطأ بتربيتنا و ما ربانا صح تحكم بكل قرارات حياتنا و هذا السبب بتمرد وعد و جود.. و هو السبب نفسة اللي مخلي سها و دانه خوافات على حد كلامك..
نهى التفتت على نهى اللي جالسة باليمين : تحسبيني بخاف اني اقول هالحكي عشان تقولينة بهالطريقة..؟! لو بخاف ما كان قلته من الأساس .. و هذا غير اني صادقة باللي قلتة..
ابو سعود : طيب .. سمعيني اللي عندك..
نهى : اللي عندي اننا صرنا ما نقدر نواجة الحياة.. و لا نعرف نتصرف.. لاننا من صغرنا تعودنا انت تتحكم بكل شيء يخصنا.. ابسط اشياءنا ترجع لك.. مدارسنا تخصصاتنا صحباتنا حياتنا كلها انت اللي تتحكم فيها.. ما عودتنا على اننا نحل مشاكلنا من انفسنا و نلجأ لك اذا صعب علينا شيء.. كل شيء كنت تعرفة و انت تتصرف فيه.. و تتحكم بالموضوع كله.. انت حتى تحرمنا من اشياء كل البنات يسوونها عشانك خايف علينا.. تحمينا من الغلط قبل لا يصير و انت تعرف كل ممنوع مرغوب ما علمتنا بطريقة غير انك تمنعنا عنه بالغصب يعني ممكن نسوية من وراك.. ما خليتنا على راحتنا حتى لو اخطينا ما نخاف منك و نقول لك على اللي سويناه..
ابو سعود رفع حواحبة : يعني انا اخطيت..؟!
نهى : يمكن .. بدون قصد.. انا صار عمري 25 للحين انت تتحكم فيني.. مهما تصنعت انه الشيء ما يهمني لكنه مضايقني.. مضايقني احسة خانقني.. و شوف خواتي.. اكثر وحدة يمكن ما تأثرت فينا هي ندى.. او تأثير هالشيء خفيف عليها.. لكن شوف دانه و سها كيف خوافات ابسط مشاكلهن ما يحلنها.. شوف وعد و جود كيف تمردن و ممكن يسون الغلط عناد.. وحتى لو من وراء الكل بس عشان يخترقن قوانين و حواجز انت حطيتها.. و انا .. انا صاروا يشوفوني ما عندي قلب.. قلبي ميت.. بابا احنا نخاف منك على ادنى شيء لحد فترة مو بعيدة.. بس من وعد اختفت انت لهيت عننا.. و ابتعدت تيك الفترة.. و صرنا نأخذ حريتنا شوي.. لكن الحين رجعت مثل قبل.. < سكتت نهى .. حست انها طلعت اللي بقلبها .. طفح الكيل فيها..
ابو سعود : ايش رايك يا وعد..؟!
وعد : انا قلت اللي عندي.. و تعبت و انا احكي لو الحكي يجيب نتيجة كان انا ادرس برا من زمان.. مو متزوجة شخص ما اعرفة وفوقها ولد عدوك.. و لاني حامل الحين و صرت ما اشوف الحياة شيء..
ابو سعود : تبين الطلاق..؟!!
سكتت و لا علقت.. شتت نظرها..
ابو سعود : تبين الطلاق فكري فيه.. و ولدك ما احد بيأخذة منك.. و ابوه بيعترف فيه غصباً عنه..
وعد : و أصير مرأة مطلقة.. يشوفها المجتمع و لا شيء و يضطهدها .. و انتم اكثر شيء تخافون من كلام الناس و المجتمع.. ما تهمكم راحتكم..
ابو سعود : انا اللي قلت لك اذا تبين الطلاق فكري فيه.. بس حطي قدام عيونك لو تطلقتي بتكون الطلقة الثانية.. لانه طلقك قبل كذا..
وعد : عادي ما تفرق لو بتطلق ما راح افكر فيه اصلاً.. بس ما ابي طفلي يعيش ببيئة غلط.. و ينولد بين ام و اب منفصلين..
ابو سعود : فكري ما راح اغصبك على شيء ما تبينه.. تبين نقرصة قرصة اذن قرصناة لك و ترجعين له بعدها اللي يريحك..
ياسر انقهر من كلام ابوه : ويش اللي تطلق يبه..؟!
ابو سعود : انا عند وعدي يا ياسر.. اذا تبيه ما احد يغصبها تعيش معاه.. و هاذي وصاتي لسعود.. انا وصيت سعود ما يشوف خواتة ينضامن و يسكت.. و اوصيكم الحين.. انا معاكم اليوم بكره لا.. ما ابي احس اني جبت عيال ما يخافون على خواتهم و يحمونهن.. ما ابي احس ان وحدة فيهن انضامت.. من أي شخص..
ام سعود : الله يطول بعمرك..
خالد : يبه لا تحكي كذا.. خواتي بالحفظ و الصون.. و الله ما ينضامن و هن بنات ابراهيم.. لا تحاتي ذا الموضوع و تخليه يقلقك..
ابو سعود : الله يعين .. و انتِ يا دانه قولي ويش عندك عشان نحل الموضوع كله مع بعض..؟!
دانه بصوت اقرب للهمس و الدموع ما زالت على خدها : ما عندي شيء..
ابو سعود : قولي يا بابا.. لا تخافين من شيء.. ويش اللي مخليك تبكين..؟!
دانه بلعت ريقها : بس متضايقة..
ابو سعود تقدم بجلستة و سند كوعة على فخذة : طيب ويش اللي مضايقك.. علميني.. مين فيهن اللي زعلتك..؟!
دانه : ما احد..
نهى و عيونها بالأرض ما تناظرهم و كأن اللي سوتة كله عادي : انا.. انا اللي زعلتهن كلهن..
ابو سعود بدل نظراتة بين الثنتين : ليش..؟!
نهى : لاني قلت الصدق لهن.. قلت لهن اللي حكيتة لك..
ابو سعود : و سها..؟!
نهى : حتى سها..
ابو سعود : ليش..؟! ويش اللي خلاك تحاكينهن بهالشكل..
نهى : لاني انقهرت.. مضايقة نفسها على حساب دكتورة تقدر توقف عند حدها.. لكنها جبانة ماهي قادرة..
ابو سعود بحدة : نهــى..!!
سها : انا ماني جبانة.. و لا اسمح لك تكلمين علي..
نهى مطنشة ابوها : انا قلت الشيء اللي فيك ما جبت شيء من عندي..
ابو سعود : نهـــى..!! احترمي وجودي بينكم..
نهى : شفت انت تسكتنا حتى عند الصح..
ابو سعود : الصح انك تحكين على اختك و تجرحينها و تصيح.. وفوق ذا تزيدينها و قدامي بعد.. ليش انا مالي احترام و لا تقدير.. اختك ما كسرت خاطرك.. و الا أنتِ ما تحسين..؟!
وقفت نهى : لا ما احس.. ما الوم عيالك لا شافوا قلبي ميت و لا أحس اذا لا امي حاسة بقلبي و لا انت وين يكون عندي قلب..؟!.. طلعت قبل ما تسمع ردة.. جرحها منه كان كبير.. ترضى تسمع الحكي من أي احد الا ابوها.. كلهم يهونون عندها الا ابوها يجرحها مثلهم..
ام ندى ناظرت بالباب اللي تسكر و بعدها ناظرت بأبو سعود : زعلت..
وعد وقفت : انا ابي انام.. عن اذنكم.. و لحقت نهى..
ابو سعود : استغفر الله العظيم..
ام احمد : الله يهديكن هذا انتن تزاعلتن و لا تراضيتن.. كل وحدة بتنام زعلانة على الثانية.. كيف بتهنأ لقلوبكم النومة..؟!
ام سعود : انتن خوات حتى لو ما انتن شقايق.. ابوكن واحد..
ميار : مشكلتنا كل وحدة متضايقة و تبي تحط حرتها بأي احد.. نحتاج نغير جو.. حتى انا لحقني حكي نهى.. و عادي انا عاذرتها..
ابو سعود : ايش قالت لك..؟!
ميار : نفس سها و دانه.. بس لان اصلاً ما عشت عندكم اخاف اسوي شيء غلط و تزعلون.. وهي تشوفة اني انا ما امشي الا بتوجية.. و احد يعلمني كل شيء..
ياسر : كل السبب هي..
ابو سعود : و انت زعلت وعد..
ياسر : و انا صادق يبه دايم هي اساس المشاكل.. و هالمره اختها..
ابو سعود : هي و اختها خواتك.. و هالمرة وعد ما قالت شيء.. لكنك انت ما قصرت فيها..
خالد : ما نبي ننام و احنا زعلانين من بعض.. نهى اخطت و انتم اخطيتوا.. يمكن هي اللي بدتها بس نضل اخوان.. و هالشيء ما يرضي أي احد فينا..
سها : بس هي اللي حكت علي..
ام ندى : ما عليش ماما يمكن هي متضايقة اصلاً.. و أنتِ تعرفين نهى تعطيها بالوجة حتى لو هي تجرح.. بس ما يكون هالشيء بقصدها..
جود : على كذا حتى ندى تعتذر لوعد .. لانها اخطت عليها.. رغم ان وعد كانت ساكتة و لا تدخلت..
ابو سعود ناظرهن باستغراب : ويش فيكن كل وحدة تغلط على الثانية..؟! ايش اللي صاير لكن اليوم..؟!
..
وعد منسدحة : بتنامين..؟!
نهى كانت متلحفة و تكتم شهقاتها ما تبي وعد تسمعها قالت بصوت هامس ما يوضح فيه الزعل : ايه..
وعد : هوشتنا وقتها غلط.. بابا ماله كم ساعة جاية خبر حرق البيت نقوم احنا نزيدها عليه بهوشتنا و نضايقة..
نهى : عادي انتِ متمردة و انا ما احس يعني ما تفرق معانا..
ثلاث طرقات على الباب بعدها انفتح.. وعد جلست اما نهى معطية الباب ظهرها و لا التفت..
ابو سعود : أبي احكي معاكن..
وعد : تفضل..
ابو سعود تقدم بخطواتة و سكر الباب.. جلس على السرير جهة نهى : نهى.. نهى..
نهى حاطة يدها على فمها تمنع شهقة بتفضحها : ...................
ابو سعود : أدري انك صاحية.. وما ابي اشيل اللحاف عنك و اجبرك تسمعيني .. عشان ما تقولين انا اتحكم حتى بهاذي في حياتكن.. قومي و خلينا نتناقش الهروب مو حل..
نهى ما تحركت من مكانها و لا قامت..
ابو سعود : بتخليني اجلس متضايق عشانك..؟!.. طيب انا ادري اني زعلتك.. بس اسمعيني..
نهى من تحت اللحاف : ما ابي اسمع شيء.. كلامك كله اعرفة.. انا ما ابي اقول شيء زود و اجرحك فيه مثل ما جرحتني..
قام وجلس جنب راسها.. ونزل باسها : جرحتك..!؟ طيب ما تسامحيني..؟!
دفنت راسها بالمخدة و انطلقت شهقاتها .. لأول مره نهى تبكي بهالشكل عنده.. ناظرها و ناظر وعد .. مد يده و شال اللحاف عنها شوي ومسح على شعرها : افاا هاذي هي بنتي اللي ما تأثر و قلبها ميت..؟! اجل لو قلبك حي بتصيرين مثل خواتك اللي تنقدينهن.. ارفعي راسك..
قامت نهى جالسة .. مد يده و ضغط على ذفنها و رفع راسها : ماهو لايق عليك تبكين.. و الله ما يصير هالعيون تنزل دمعها..
نهى : انصدمت ان انت تشوفني مثلهم.. ما يهمني احد الا انت و انت قلت عني زي ما قالوا..
ابو سعود : ايش فيك صايرة حساسة.. انتِ غلطتي على خواتك.. يمكن فيه شيء مضايقك وهو السبب.. بس هذا ما يعني انك مو غلطانة عليهن.. شايفة سها تبكي من كلامك تزيدين عليها ليش..؟!
نهى : انا انقهر لا شفتهم كذا.. و انقهر اكثر لا وحدة حكت أي مشكلة لكم و هي بسيطة.. ليش ما تحلها من نفسها..
ابو سعود اخذ نفس : ان دكتورتها مستقعدة لها من اول السنة مشكلة بسيطة..
نهى بحدة خافتة عشان ما تصارخ على ابوها : لو هي ردت عليها اقل شيء تناقشت معاها كان وقفت الأدمية عند حدها.. لكنها خوافة ولا تقدر تقولها شيء..
ابو سعود : و أنتِ ويش اللي مضايقك بالموضوع انا بحلة..
نهى : مالي دخل فيها اصلاً ما تهمني عشان انقهر..
ابو سعود رفع حواجبة : ما تهمك..؟! ليش ماهي اختك..؟! ما تهمك مصلحتها..؟!
نهى : اختي.. بس هي تزعل من كلامي خلاص براحتها انا قلت لها اللي عندي وهي ما تسمع كلامي بالطقاق..
ابو سعود ناظرها و ناظر وعد : بالطقاق..؟!! يعني هذا اللي زرعتة فيكم كل هالسنين.. و اللي سعيت له هذا تكون نتيجتة.. انا ما حطيتكم كلكم ببيت واحد و حطيت قوانين بالبيت و جمعتكم على سفرة وحدة عشان بعد كل السنين اللي مرت تقولين ما تهمني بالطقاق..
وقف ابو سعود : قومن ثنتينكن.. ابيكن..
وعد عفست وجهها : بابا تعبانة اجلها لين بكره..
ابو سعود بحزم : وعـــد.. يالله..
وعد نزلت رجولها على الأرض : ان شاء الله رغم انك سحبت علي بس بمشيها لك..
ابو سعود : قدامي يالله..
ما زالن بالغرفة بس الكأبة أحاطت جوهن..
ام سعود : اذكرن الله يا يمه انتن خوات.. المصارين بالبطن تهاوش.. ما انتن اول ناس..
ياسر : لو ابوي يسلمني امرهن لامشيهن على الصراط المستقيم.. قال ايش متهاوشات.. هذا وقت هوشات.. ناس ما تقدر.. بس مو منكن من ابوي اللي مدلعكن..
ندى : عاد هن يشوفنة كابتنا و حارمنا حياتنا..
ياسر : الكبت اللي يكبتهن ان شاء الله.. هن كذا الحريم المفروض ما تعطيهن وجه عشان ما يركبن على راسك..
خالد : الله يعين اللي بتأخذها..
ياسر صد بوجهة عنه بعد ما كان يناظر فيه .. نطق بصوت هامس : الا يا حظها تحمد ربها اللي انا تنازلت و اخذتها و الا من يرضى بوحدة مايعة..
خالد بصوت عالي : قلت شيء..؟!
ياسر التفت له : لا.. عيالك وينهم بس.. بنتك ماهي تعبانة..؟!
خالد : عند عمانهم.. و بنتي عند الدكاترة ما يحتاج اخاف عليها..
ياسر : ماشاء الله مشروع اب ناجح..
ام احمد : ويش بلاكم انتم بعد بتهاوشون.. تبون ابوكم يرتفع ضغطة و يطيح علينا.. توكم تهاوشون خواتكم على سواتهن..؟!
خالد : هاذي ماهي هوشة يمة.. هاذي مجرد مداعبات..
دخلوا احمد و مشعل و حاتم.. احمد : خير ابوي قال يبينا..؟!
خالد : ايه يبينا كلنا..
احمد ناظر خواتة : تراضيتن..؟!
ما وحده فيهن علقت كل وحدة تناظر الأرض.. و زعلانات..
مشعل جلس : لا يكون ابوي يبينا نراضيكن على بعضكن.. وقتها بس عندي الطريقة.. يسلمني الموضوع..
حاتم : ليش ويش بتسوي..؟!
مشعل : رصهن جنب بعضهن و اعط كل وحدة كفين و يسلك الموضوع..
حاتم ابتسم : ماخذ الموضوع باستخفاف..
خالد : لا تقول هالحكي عند ابوي عشان ما يعطيك أنت كفين..
مشعل يحط رجل على رجل و يلوح بيدة : مهبول انا.. ما بعد عفت نفسي للحين.. بس و الله انها الطريقة الأمثل و الا هاذي اشكال خوات..؟! هاه بالله ناظرهن..
ياسر : هذا و انت ما سمعت حكيهن لأبوي.. يا حرام مكبوتات.. و نفسياتهن تعبانة.. و الله ان ابوي معطيهن وجه.. ابوي ما ادري ويش صاير له..؟!
ام ندى : ويش صاير له..؟! بناتة و ما يبي زعلهن.. ماهي غريبة عليه..
ياسر : يا خالة مو هذا البلا خل الوحدة فيهن تزعل و تضرب راسها بالجدار و ترضى من حالها..
ام سعود : اعوذ بالله.. ويش بلاك على خواتك..

..



ياسر : ليش يعني هن يحسن و احنا ما نحس.؟!
جود : لا ما تحس.. انت تقول علينا ما نستحي و لا نراعي ابوي عشان بيتنا منحرق الليلة.. و انت حضرتك كذا يعني مراعية بحكيك..؟!
ياسر بحدة : هيـــه لسانك طايل يا جويد.. ناظري و استوعبي مع مين تحكين..
جود : ومع مين احكي.. معاك انت.. ويش بتسوي يعني..؟! من اول ما جلست و انت ما قلت كلمة عدلة و تبي منا نحترمك لا ما حرزت..
ياسر وقف وسحب جود من ذراعها و وقفها : غصباً عنك تحترميني.. و انا ما جبت شيء من راسي .. انتن ما تستحن و لا تراعن.. لمي لسانك و الا و الله لا اقصة لك..
ام احمد بحزم : يـــاسر..
احمد مسكك جود وسحبها من ياسر : من جدك انت.. تحكي عليها يعني اللي انت تسوية صح..؟!
ياسر : ايه صح.. و والله لو تطول لسانها علي لأدبها من جديد..
ام احمد : ويش صاير لكم..؟! عين وما صلت على النبي.. حسبي الله و نعم الوكيل..
احمد ناظر ياسر و همس : ارتحت الحين بتزعل.. ما يكفي ابوي..
انفتح الباب و دخل ابو سعود و وراه نهى و وعد.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جلس ابو سعود.. وهن جلسن جنب بعض..
خالد : ترى مو لايق عليكن الزعل..
وعد : انا ماني زعلانة.. عادي الموضوع عندي.. جاني اكثر بزعل على حساب كلمتين..
ياسر وهو يرجع يجلس مكانة : الحمدلله عشان ما اعتذر لك..
وعد : ما يلزمني اعتذارك..
ابو سعود بحزم : هدوووء.. ما ادري ويش اللي صار لكم اليوم و تهاوشتوا كلكم.. انا ناديت حتى اللي ماله علاقة بالموضوع عشان نتفاهم كلنا جميع.. انا تزوجت اربع حريم عشان اكون اسرة كبيرة.. عيال و بنات اشوفهم مع بعض.. و تعمدت اعيشكم ببيت واحد عشان ما تباعدون.. و القلوب تشيل على بعض.. كنت احط قوانين عشان اخاف عليكم لا تفترقون بعد عيني.. قلت ازرع فيهم يا ابراهيم خوفهم على بعضهم كنهم من ام وحدة و أب واحد و قتها ما يفترقون.. بيساندون بعض.. خليتكم كلكم تجتمعون على العشاء اجباري.. ليش عشان اللي متضايق كلنا نحس فيه.. و اللي عنده شيء يحكية وكلنا نسمعة.. ابي قلوبكم تخاف على بعض.. اما كل واحد فيكم يجرح الثاني قدامي و يقولها له بوجهة.. بشكل يزعل ما احد يرضاة.. ما اقول لا تنبهون بعضكم على اخطأكم و لا تنصحون بعض.. بس بطريقة ما تزعل. مو كل واحد فيكم يجرح الثاني و يقول بالطقاق ما يهمني. اجل ويش فايدة اللي سويتة انا كل هالسنين.. عشان تهدمونة انتم..؟! بتفترقون..؟! طيب ميار و عندها سعود.. و جود و دانه عندهن احمد و خالد و مشعل و ياسر و وليد.. و ندى و سها عندهن حاتم... (لف على نهى و وعد) وانتن مين عندكن..؟! تبوني اضل قلقان طول الوقت وما استفدت اني جبت عيال..؟!
نهى رجعت لبرودها و كأن الموضوع كله ما حرك فيها ساكن : مو لازم يكون عندنا اخ.. نقدر ندبر امورنا ما احنا ميتات..
ابو سعود دنق و وهو رافع حدقة عينة لفوق يناظرها مستغرب من كلامها : نعم..؟!
نهى : صدق و الله .. عيالك بيذلونا على كل شيء.. و بيتحكمون بحياتنا.. و انا ما راح ارضى بهالشيء..
احمد استغرب من ردها : نهى بسم الله عليك ويش فيك..؟! هالحكي يطلع منك انتِ..؟!
ياسر : ما قلت لكم لازم احد يهبدهن عشان يسلكن..
مشعل : انا أأيدك.. ليش ان شاء الله تبين تهيتن ما وراك رجال..!؟ و الا يا زينها لا قالوا عيال ابراهيم مهيتين خواتهن ما كنهم لحم و دم..
نهى بحدة : خواتك عندك مالك شغل فينا..
حاتم : بس احنا اخوان.. ترى العيشة وحيد ماهي سهلة.. انا جربت هالشيء يا نهى.. و الله بتتمنين الموت الف مره و لا تعيشين بلحظة تشوفين كل شخص مع اهله و اخوانة و انتِ تتفرجين عليهم و بس..
نهى : اخواني..؟! اخواني يعرفون شيء غير التحقير و المذلة و الاهانة.. هذا اللي عودهم ابوي عليه ما يحسبون حساب شيء.. عودهم يهنونا و لا يقدرونا ليش عشانهم عيال و احنا بنات مجتمع متخلف..
انصدموا كلهم من كلامها.. نهى ما عمرها حكت بهالشكل.. و حتى جود و وعد اللي دايم يتكلمن عن التفرقة ما قد قالن هالحكي لأبوهن..
وعد تدراكت الوضع اشرت لهم تهديهم : لحظة.. (مدت يدها و حطتها على جبهة نهى وحست بحرارتها) كنت متوقعة فيك شيء ماهو طبيعي..
نهى نزلت يد وعد بحدة : ما فيني شيء.. انا جالسة اقول الحكي اللي لازم ينقال من زمان.. مو انتِ انحرمتي من اشياء تبينها.. و غيرك يلقاها عادي.. احنا مو كبرنا على ان احد يتحكم بحياتنا و يأمرنا باللي نسوية و ما نسوية..
احمد وقف وتقدم لها وجلس جنبها : كبرتِ و شورك بيدك ما احد يجبرك على شيء.. و ان منعناكم من شيء من خوفنا عليكن.. ماهو عشان نتحكم بحياتكن مثل ما تقولين..
نهى التفت عليه : انا ما ابيكم.. اطلعوا من حياتي ما ابيكم.. اصلاً بروح عند امي.. ما ابغى اجلس هنا..
ابو سعود : ليش صرنا الحين مو عاجبينك..؟!
نهى ترد بحدة ماهي مستوعبة شيء من اللي تقولة.. كل شيء حكتة ما فكرت فيه لحظة : لا ما انتم عاجبيني.. حياتكم ما ابيها..
احمد حط يده على جبهتها.. لكنها دفت يده عنها بحدة : لا تلمسني ما ابيكم..
احمد : انتِ تعبانة.. و لازم ترتاحين..
نهى وقفت : ايه طبعاً تعبانة من حياتي كلها اللي عشتها معاكم.. جاء الوقت اللي اتبرأ منكم فيه..
كلمتها وقعها كان قوي.. لكنها هي ما حست فيها.. ما حست حتى بردة فعلهم على كلامها.. اتجهت للباب تبي تطلع.. لولا ان حاتم مسكها : اصبري.. خلينا نتفاهم..
نهى رجعت وراء : ما عندي شيء اتفاهم عليه معاكم.. (ناظرت وعد) قومي انتِ بعد.. لا تجلسين معاهم.. ما نبيهم..
كلهم وجيهم معتليها الصدمة.. كل شيء بنهى يقول انها ماهي طبيعية..
ام ندى وقفت و مسكتها من ذراعها : تعالي معاي بسم الله عليك..
نهى رجعت وراء و ضربت بالباب : ما ابي اجي معاك انتِ مو امي.. استوعبي يا ادمية ما انتِ امي..
ابو سعود سحبها من بينهم : تعالي.. اجلسي..
جلس و جلسها جنبة.. تحسس جبينها مولعة .. شلون ما حس يوم باس راسها لما راح لهن يناديهن.. نهى غمضت عيونها و فتحتها : قول لعيالك مالهم دخل فينا.. احنا ما نبيهم .. اصلا احنا بنعيش ببيت لحالنا..
ابو سعود يسايرها عشان ما تبعد عنه : طيب .. و لا يهمك..
حاتم : يبه لازم نأخذها المستشفى..
نهى رفعت راسها تناظره : سمعت انتم مالكم دخل فينا.. ما ابيكم تدخلون في حياتنا..
ابو سعود : ما احد بيتدخل فيكم.. خلاص.. خلاص هدوء.. ابيك تنامين الحين..
احمد : لازم نحط لها كمادات على الأقل.. حرارتها مولعة..
ابو سعود آشر له يصبر : نهى.. ويش تحسين فيه..؟!
نهى تنسدح و تحط راسها على رجل ابوها : ابي انام..
ابو سعود : ندى هاتي مويا بارد و منشفة..
ندى وقفت : ان شاء الله..
ام سعود : و الله كانت ماهي طبيعية فيها بلى.. نهى ما يطلع منها هالحكي..
ياسر يناظر وعد : انتِ مو طول الوقت معاها وينك عنها..؟!
وعد و عيونها على نهى : ما انتبهت لها..
ياسر : ليش عقلك وينه..؟!
وعد : ياسر ترى من جد مزودها اليوم.. حاط نقرك من نقري..
ابو سعود : خـــلاااص..
وعد : بابا انت شفتة من اول شيء و هو متقصد يضــ .....
قاطعها ابو سعود بحدة : قــلت خـــلاص..
سكتت و اخذت نفس مقهووورة من ياسر.. مستقعد لها الليلة..
ندى دخلت و معاها المويا والمنشفة : سم يبه..
ام ندى اخذتها و نزلتها على الطاولة غطست المنشفة بالمويا : تراها بتقمز من برودتها..
ابو سعود : بمسكها.. حطيها على راسها..
ام ندى طبقت المنشفة بشكل مستقيم و حطتها على راس نهى.. اول ما حست نهى بالبرودة لسعتها قمزت تبي تجلس.. لكن ابوها مسكها و ثبتها مكانها : عشان تخاف الحرارة يا بابا..
لكن نهى حركت راسها و طاحت المنشفة.. : ما ابيها برررد..
دخلت ام عبدالرحمن : يالله يا معين.. هاه ركدت بناتك و الا للحين عقولهن ماهي بمحلها..
مشعل : اللي سببت المشاكل هاذي كلها طلعت مسخنة ماهي مثبتة ويش تقول..
ام عبدالرحمن تناظر مشعل : من هي اللي مسخنة..؟!
مشعل : نهى.. قالت حكي كنها ماهي بعقلها..
ام عبدالرحمن تتوكأ على عصاتها و تمشي لين وصلت لنهى.. مدت كفها المجعدة على راسها نهى : و غبني البنية تطبخ.. (تلفت) نوال.. روشيها..
مشعل يناظر جدتة : ويش تروشها يمه ليش كم عمرها هي..؟!
ام عبدالرحمن : انت و اخوانك اطلعوا برا..
مشعل وقف : لا تزعلين يا ام عبد الرحمن.. (التفت مشعل للي دخل مع الباب) : سعود..
سعود مستعجل : ايه .. يبه أبيك مع عماني..
ابو سعود : خير ويش فيه..؟!
سعود : ان شاء الله خير.. بس ابيك..
ام عبدالرحمن : انت ويش بلاك مشتط.. كنك مقروص.. عرفتوا من هو اللي حرق بيتكم..؟!
سعود يحكي بسرعة : لا يمه للحين..
نزل ابو سعود راس نهى على الكنب.. و طلع.. لحقوة عيالة كلهم.. مبين سعود ماهو خالي.. دخل سعود.. بعده ابوه و اخوانة.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ابو عبدالرحمن : سعيدان.. هاه ويش سويتوا..
سعود : يبه ابيكم تتركون البيت.. كلكم.. الساعة 8 الصبح بنجي انا و عساف و نأخذكم.. لمكان أأمن من هنا.. بحراسة و كاميرات مراقبة.. و الوضع ان شاء الله يكون تمام..
ابو سعود : نعــم..؟! انت ويش تحكي..؟!
سعود : يبه .. بتروحون كلكم لمزرعة عماد.. المزرعة هناك مأمنة.. و فيها كل شيء.. وأي شيء تحتاجونة بتطلبونة من الحرس و يوفرونة لكم..
ابو عساف : بتحبسونا انت وعساف..؟!
سعود : عمي.. ما نبي احد فيكم يضحي بحياتة.. هناك اامن لكم.. و الله احنا بمواجهة صعبة.. و ما نبي نبعد عن المكان.. (سكت مع صوت الطلق الناري برا).. رجع وراء وهو يسحب الأمان : سكروا البيبان.. و تجهزوا الساعة 8 بالضبط بنكون عندكم..
ام سعود مسكتة : يا أبوي لا تطلع..
سعود باس راسها وهو يرجع لوراء : ادعي لي.. يبه تكفى عجلوا.. لا تأخذون غير الملابس وأي شيء مهم.. غيره لا تأخذون..
مشاري : انت مستوعب ويش تقول..؟! تبينا نترك بيتنا و نسكن عند الرجال..؟!
سعود : ايه مزرعة عماد كبيرة و بتشيل قبيلة.. اهم شيء تكونون بأمان لين تنتهي القضية..
راكان : و دواماتنا..؟!
سعود : كل شيء وله حل.. اهم شيء ما تتأخرون .. ما بقي شيء ع الفجر..
و خرج قبل لا يستمرون بالأسئلة .. جاء عشان يبلغهم انهم يتركون البيت كلهم..
فيصل : ماني فاهم شيء..؟! انتم فاهمين..؟!
عبير : اللي فاهمينة اننا بنعيش مسلسل.. و لو يجيبون كاميرات تصوير بعد عشان تكمل الكاست موجود و اللوكيشين موجود و الديكوريشن خلاص ما بقي الا الكاميرات..
جود : موجودة.. يقولك كاميرات مراقبة.. يعني لا تشيلين هم اهم شيء تكون جودة فل اتش دي..
أثير : ايش فيكن ماخذات الموضوع باستخفاف.. سمعتوا الطلق الناري اللي برا من شوي..
جود : و الله انا ما سمعت زود عن هلوسة نهى و وسوسة سعود.. اجل بيعيشونا بمزرعة عشان هنا مو أمان.. استغفر الله بس..
وعد دخلت و سمعت اخر كلام جود : مزرعة..؟!
عبير : اخوك و اخوي بيودونا مزرعة بعلك .. يقولون هنا مو امان..
وعد بصدمة : نعــم..؟!!!
احمد : كلنا بنروح هناك..
وعد : مزرعة عماد..؟!!!
احمد : ايه..
وعد : تستهبل.. تبيني ارجع للمكان اللي انحبست فيه..؟!
ابو عبدالرحمن : عيالنا هم ادرى باللي يواجهونة.. و دامهم قالوا لنا نروح للمزرعة نروح.. كلها يومين ان شاء الله و ينحل الموضوع..
راكان : ويش اللي نروح وما نروح..؟!
ابو عبدالرحمن بحزم يسكت راكان : كلنا بنروح..
راكان : احنا عيلة ما يشيلنا بيت لحالنا ماشاء الله.. تبونا نروح نسكن بمزرعة الرجال..؟!
ابو عبدالرحمن : بنروح نسكن.. وماله داعي توسعون وكل واحد يأخذ له غرفة.. العيال مع بعض و البنات مع بعض..
ام مشاري : الله يستر.. ويش اللي يصير احنا ما عندنا خبر فيه..؟!
عبير : اللي يصير ان عيالنا مكبرين الموضوع و بيعيشونا بفيلم أكشن..
جود بحماس : اوووف و الله وناسة.. نجرب نعيش الأجواء هاذي..
ياسر ضرب جود على راسها : خبـــلة انتِ ما تحسبين حساب شيء.. صحصحي.. بيتنا و انحرق.. و لاقين فيه جثة.. هذا يعني تهديد خص نص لنا.. ثم سعود و عساف يحطون لنا حرس على الباب.. و عماد يسلم وعد سلاح.. و الحين سعود يبينا نغير مكانا لمكان أأمن.. ماهو معقول ثلاثتهم ما يعرفون ويش اللي يسونة.. اكيد فيه شيء كبير احنا ما نعرفة..
جود وهي تضغط على راسها مكان ضربة ياسر : اولا اذا انا خبلة فاني طالعة عليك.. ثانياً هالأشياء اللي حكيتها ما شفناها غير بالخيال.. تبيني اصدق انها تصير لنا..؟!
ياسر : وعد ما انخطفت..؟! وقبل صلاح ما حاول يخطفها و احنا كلنا موجودين بالبيت.. نحسب انه أمان دام كلنا فيه ما احد بيتهور و يخش البيت.. وفوقها ابوي حاط عليه وقتها حراسة.. وفوق هذا قدر يدخل.. هذا يعني ان فيه ناس يقدرون يسون شيء احنا متوقعين ان ما احد يقدر يسوية.. و بما ان عساف و عماد و سعود كلهم بقضية وحدة.. و معاهم الفريق غازي يعني انهم يتعاملون مع مجرمين و خايفين علينا منهم.. و بيأمنون علينا.. استوعبتي و الا اشرح بعد..؟!
جود : اووف كل ذا..؟!
أسيل : يالله نغير جو.. بنروح مزرعة بس ان شاء الله تكون حلوه..
ابو عمر : الله يستر من اللي جاي.. دام هاذي علومهم..
ابو سعود جلس وهو اللي حاط يده على قلبة.. وليد صار له اسبوع من طلع وما له حس..
ام عساف : بس ماهي صعبة نضيق على الرجال في مكانة..؟!
خالد : سعود و عساف عارفين كل شيء يا عمة.. اكيد مستأذنينة و يمكن هو طلب منهم..
مشعل : عاد عماد رجال اجودي..
حاتم : بس دواماتنا ما نقدر نتركها.. مو معقول بنجلس كذا وما راح نداوم..
أحمد : ربك يحلها.. لو يجون سعود و عساف على الأقل نفهم منهم مدى خطورة الموضوع..
..
مكتب الفريق أول غازي بن حمدان..
سلمان : تأمر..
الفريق اول غازي : خلهم يرجعون و يتأكدون من التحليل..
سلمان : ان شاء الله..
عماد : رفعتوا جميع البصمات في بيت ابو سعود..؟!
سلمان : كلها تم رفعها .. بس كثيرة وما ندري لو هي لأهل البيت..
نايف : بنأخذ بصماتهم كلهم ونقارنها مع البصمات اللي رفعناها..
عزام : من جدك..؟!
عساف : معاه حق نايف.. لازم نأخذ البصمات كلها.. و عمي ماهو قايل لا.. لازم نحاول بكل الطرق ممكن نمسك شيء ولو بسيط..
نايف : هذا غير اننا راح نأخذ عينات دم منهم..
عساف التفت لنايف : عينات دم ليش..؟!
نايف : عشان نطابقها مع الأنسجة الموجودة عندنا للجثة الثالثة اللي ما عرفنا مين صاحبها للحين..
الفريق غازي : بما انك انت اللي ماسك قضية حرق بيت ابو سعود انت اللي بتتكفل بانك تعلمة هالشيء ما ابي سعود يعلمة..
نايف : تم طال عمرك..
الفريق غازي ناظر سلمان : سعود ما رجع..؟!
سلمان : لا للحين..
الفريق غازي : ماشي.. روح كل للي المختبر الجنائي عشان يعيدون التحليل في الجثث الثلاث كلها.. و غير الطاقم اللي حلل من قبل.. طاقم ثاني ابيهم يحللون.. و ابي التقرير بأسرع وقت يا سلمان..
سلمان : حاضر.. ادى التحية العسكرية و خرج..
راشد : سيدي ليش بالثلاث كلها..؟! وحده هي المجهولة للحين..
الفريق غازي : مو مشكلة لو اختلاف بسيط بنعرف ان كان فيه ان بموضوع التحليل..
دخل سعود بسرعة وقف على طرف المكتب : كان فيه طلق ناري بالحي..
الفريق غازي : وين..؟!!
سعود : عند بيت جدي.. فريت المنطقة كلها ما فيه احد.. و شفت الحرس اللي عند بيتنا قالوا ما شافوا احد..
عماد : بلغتهم ينتقلون لمزرعتي..؟!
سعود : بلغتهم بس ماهم راضين يعني اذا جلسوا كم ساعة فهذا شيء كويس..
الفريق غازي.. لو الكبار يقتنعون وقتها ما احد بيقول لا.. يعني نقنع جدك و ابوك و عمانك الكبار و حزتها الكل بيسمع كلامهم..
عساف : و تتوقع ان اقناع أبوي و عماني شيء سهل..؟!
نايف : و جدك..؟!
عساف : جدي لو علمتة بخطورة الموضوع اكيد بيقتنع.. و يمكن يجبرهم على الجلسة..
عزام : اجل خلاص وصلنا خير.. الحكي بيكون مع جدك وهو بيتولى الموضوع..
سعود : ابوي ما راح يرضى الا اذا حس ان المكان امن لخواتي.. بعد قصة وعد ما راح يستأمن عليهن بأي مكان .. لذلك لو كلمناة من هالناحية ممكن يرضى و ممكن لا خصوصا اذا ما حس انه مرتاح..
عماد : المزرعة عليها حراسة مشددة.. و اسوارها عالية و عليها صاعق كهربائي يعني ما احد بيقدر يتسلق الجدران.. و فيه كاميرات مراقبة شغالة اربع و عشرين ساعة.. و ناس مسلحين و مدربين.. ليش ما يرتاح..؟!
سعود : حتى لو.. ابوي لو ما اشرف على كل شيء بنفسة و اقتنع ان كل شيء تمام ما راح يقعد..
الفريق غازي : بنجرب ما احنا خسرانين.. ابوك ما راح يعرض حياتكم للخطر.. ولو عنده مكان آآمن.. ما احنا معارضين له يروح .. بس يكون امن فعلاً و معاه حراسة ثقة..
راشد : تعرفون ان هاذي فترة دوامات.. و الناس اللي تدرس و اللي تشتغل.. ويش بتسون بذا النقطة..
عزام : اللي عنده شغل يقدر يأخذ اجازة.. اما اللي يداومون..؟! (ناظر الفريق غازي)..
الفريق غازي : ماهو لازم يداومون..
عساف : معاك حق سيدي.. ماهو لازم عادي يضيعون سنة ويش بيصير يعني..
سعود : نعــم..؟!!
عساف : اهم درسون سنة و يخاطرون بحياتهم و ممكن يروحون فيها.. و الا يقعدون بأمان..؟!
سعود نزل قبعتة بيدة يضغط عليها بقوة : ما ادري.. بس كذا بتوقف حياة الكل..؟!!
عماد : اهلنا بنحميهم حتى لو سحبانهم من مدارسهم..
سعود : عندك اخوان بالمدرسة..؟!
عماد : بالجامعة .. لكن ما راح اخليهم يداومون.. لا هم.. (ناظر الفريق غازي) ولا بنات عمي..
الفريق غازي : احنا نقلناهم المزرعة.. و احنا ما راح نتركها.. بنداوم هنا الصباح و اذا ما عندنا مداهمة او عملية بنروح نجلس هناك.. ما نتركهم..
عساف : تهقى يا عماد المزرعة بتشيل عيلتنا و عيلتكم..؟!
عماد : ايام الدلع يتركونها.. الشباب بمجالس الرجال الخارجية و الحريم بالفيلا.. وتشيلهم و زود ماله داعي كل واحد يتسدح لحاله..
نايف : زين اللي اهلي مسافرين و الا قلقت عليهم..
عزام : و انا اهلي اصلاً مو بالمدينة.. الحمدلله..
الفريق غازي : بس الاحتياط واجب.. لازم تكلمهم..
عزام : مكلم خالي وهو متولي الموضوع هناك.. ما عليهم خوف ان شاء الله..
الفريق غازي : و انت يا راشد.؟!
راشد : ما عليهم خوف ان شاء الله اخواني كلهم موجودين..
الفريق غازي : تمام.. هذا عشان نحتاط.. اكيد عارفين مين يشتغل على القضية.. وهم ما حرقوا بيت ابو سعود عبث..
سعود : سيدي.. انت قلت صاحبنا احرقة.. و كنت تقصد وليد.. ليش الحين تقول ان هم احرقوة..؟!
الفريق غازي : آخر خبر جاني من المراقبين ان وليد متجة لبيتكم..
سعود يناظرة باهتمام : و بعدين..؟!
الفريق غازي : كلمتهم يمنعونة.. لان توه له اسبوع من ابتعد عنكم ما امداه يشتاق.. و انت تدري انه ممكن يكون قابل اعضاء من العصابة.. و اذا العصابة بتدخلة معاها اكيد بتراقبة قبل و تعرف كل تحركاتة.. و دخولة لبيتكم يعني هدم لكل شيء..
سعود : يعني..؟!
عماد : يعني فيه شيء عند وليد احنا ما نعرفة.. ممكن يكون قابل العصابة و لا قدر يقول لنا..
راشد : باسبوع..؟!
الفريق غازي : ايه باسبوع.. تعرف انت كبار الشخصيات يهتمون بالعطورات القوية و العود.. و عماد و عزام لما كانوا يقابلونهم كانوا يعرفون انهم يروحون للمحلات بانفسهم يختارون على اذاوقهم.. ما كانوا يجيبون احد لعندهم لانهم ما يبون يعلمون احد بمناطقهم و أماكن تجمعهم.. يروحون مع بعض.. وهم ضامنين ان ماعليهم تهم لحد الحين و الأمن ما يقدر يمسكهم لأنهم ناس مجهولين.. و اللي وراء القضايا للحين ما نعرف اساميهم.. كا تحدي للأمن و لنا احنا يروحون الأسواق و يعيشون حياتهم بين الناس.. و لا كأنهم خطر علينا.. من هالمنطلق قررنا نفتح كشك عطورات و عود لوليد.. و أي شخصية بتجي لوليد تكون مشبوهة بيسعى وليد لأنه يتعرف عليه بطريقتة الخاصة.. عشان كذا ما استغرب لو جاه احد من العصابة وقدر وليد يتعرف عليه.. و بما ان العصابة كانت تعاني انه رجالها عندنا يعني محتاجين رجال و يثقون فيه.. فا أي شخص يحسون ان ممكن يثقون فيه اكيد بيسعون لأنهم يكسبونة.. و وليد مكسب لهم.. عمرة و ذكاءة و شخصيتة..
عزام : انا كنت مستغرب ليش وقع الاختيار على محل عود بالذات.. طلع كل شيء مدروس..
الفريق غازي بتأكيد : بالملي..
نايف : طيب انت متوقع ان وليد قدر يكسب ثقتهم..؟!
الفريق غازي : اكيد لا.. ما هم اغبياء لهدرجة عشان يعطونة الثقة على طول.. لأنهم بيسحبونة لهم و يشغلونة معاهم بعملياتهم.. و من خلال العمليات ان شاء الله وليد بيقدر يعرف معلوماتهم..
عماد بجمود : ولو كانت الجثة الثالثة له..؟!
سعود نقل نظرتة من عماد بصدمة للفريق غازي.. و كأنه هالشك ما راودة في باله.. ما جاه و لا صدقة..
الفريق غازي و عيونة على المكتب و القلم بين اصابعة : الله يرحمة.. شهيد باذن الله..
صد سعود عنهم.. بألم.. كل شيء يقول ان وليد هو الضحية الثالثة.. بس ماهو مصدق.. و لا راح يصدقهم.. ماهو وليد.. بس بس المراقبين..؟!!
الفريق غازي : سعووود..
سعود بتساؤل : انت فاقد الأمل..؟!
الفريق غازي : ما جاني امل عشان افقدة.. لاني متفائل و لاني متشائم..
سعود : بس كل شيء يقول ان وليد هو الثالث.. حرقهم في بيتنا.. و كأنه تهديد لنا.. و حرق لقلوبنا.. و الاثنين.. المراقبين معاه..
الفريق غازي بقسوة : تتكلم و كأنك ما تدري ان وليد كان مقدم على الموت..؟!
سعود : بس ما ينحرق.. يحطون رصاصة بين عيونة بس ما يحرقونة..
الفريق غازي بحدة : كان قلت لهم.. لا حبايبي لا تقتلونة بهالشكل.. لو بيدك شيء ما خليتة يموت اصلاً..
سعود : شلون بقولهم..؟! انا مستصعب اني اقولهم مات.. كيف بقولهم انه مات محروق..؟!
الفريق غازي : ماله داعي تقولهم.. لا جات حزتها.. بنمنعهم يشوفونة و نقولهم مات بس.. ماله داعي يعرفون التفاصيل..
عساف : بس للحين ما ثبت شيء.. يعني يمكن مو وليد الجثة الثالثة..؟!
سعود : ماله داعي نضحك على بعض و نصدق كذبة انه عايش.. مراقبينه كانوا محروقين ببيتنا.. و الجثة الثالثة اكيد له.. الدليل البيت و المراقبين.. سعود حرق و ما تستأمنة انه ما يغلط.. لو احد بيتكلم عن شيء غلط قدامة بيعصب على طول و بيكشف نفسة.. احنا غرنا حماسة و نسينا انه توه على هالشغلة..
الفريق غازي ضرب يدة بالمكتب وهو يناظر سعود بحدة : متوقع اننا ممكن نرسل شخص ماهو متدرب لمهمة ماهو أهل لها..؟! ونستهين بأرواح الناس..؟!
سعود : آسف سيدي.. انا ماني معارض ان وليد يفدي روحة للوطن.. بس احس احنا ضحينا فيه..
الفريق غازي و عيونة الحادة تنطق : شكل مخك ضرب.. و تحتاج اجازة يا سعود..
سعود ما رد و لا ناظر فيه.. ما احد فيهم مقدر ان وليد اخوه.. اوكِ فدا روحة .. بس الفقد يوجع..
الفريق غازي : بتأخذ اهلك على مزرعة عماد.. وما ابي اشوفك هنا.. لين اطلبك..
ما رد.. و لا علق.. تراجع لوراء خطوة.. ادى التحية العسكرية و خرج..
الفريق غازي : استغفر الله.. راشد .. بتروح للقسم الجنائي و تشرف لي على التحليل و تجيب لي التقرير بنفسك..
راشد وقف : ان شاء الله.. < ادى التحية العسكرية و خرج..
الفريق غازي : نايف بتستكمل لي باقي التحقيق و تضيف اخر النتايج و بكره ترسل نسخة منه للفريق اول جابر..
نايف : تم طال عمرك..
الفريق غازي : و بما انك انت اللي ماسك قضية حرق بيت ابو سعود.. بتروح معاي للمزرعة و بتبلغة باللي لقيناة ببيتة.. و نطلبة عينات دم منه هو و اهله..
نايف : تم..
الفريق غازي : عزام.. (ناظر ساعتة) ما بقي شيء على الصلاة ابيك تروح و تصلي بالمسجد اللي بنفس الحي.. و تسأل الناس هناك ان كانوا شافوا أي شيء البارح.. او سمعوا أي شيء..
عزام : تم طال عمرك..
الفريق غازي : اما انتم الاثنين (عماد و عساف) بتكونون بالمزرعة ابي تشييك كامل عليها.. و تنبيه جميع الحرس.. عينكم ما ابيها تغفل و لا نص دقيقة.. اثنين.. بس نجي انا و نايف الصبح.. بس نأخذ عينات الدم منهم.. و تطلع النتايج ممكن ارسلكم لشقة ايمن.. و محلة.. بس نشوف النتايج اول..
عساف : مثل ما تبي طال عمرك..
الفريق غازي : الحين بيأذن.. و كل واحد فيكم بيشوف شغلة.. عماد بتكون مع عساف و سعود عشان تروحون المزرعة مع بعض..
عماد وعساف وقفوا مع بعض .. عماد : ان شاء الله..
..
في المزرعة.. الساعة ثمانية الصبح..
عامر يبوس راس ابو عبدالرحمن : حيا الله من جانا..
ابو عبدالرحمن : الله يحييك و يبقيك..
عامر : حياكم الله اقلطوا..
ابو عبدالرحمن : لا بنجلس هنا.. ما نبي نجلس داخل الجو ويش زينة..
عامر : على راحتكم.. حياكم..
ابو عساف : ما شاء اللخ المزرعة كبيرة..
عامر : ايه اشاء الله لعماد مشتريها من فترة ماهي طويلة..
ابو عمر : اهم شيء يهتم فهيا حرام التعب اللي انحط فيها يروح..
عامر : لا عماد ماهو مقصر من هالناحية حاط لها عمال و يشرف عليهم.. (التفت وراه) يا محمــد.. هات القهوة..
محمد من بعيد بصوت هامس لأخوة : دايم ابوي ما يعرف احد غيري يقهوي الرجال .. (بصوت عالي) ان شاء الله يبه..
يوسف : ما نساها لك يوم كبيت القهوة يوم العيد بمجلس الرجال ههههههههههه..
محمد : ياخي كنت بزر.. ويش ذا واحد بثالث متوسط يخلونة يصب قهوة.. و الله صرت قهوجي.. المشكلة انك اصغر مني.. هذا اللي باط كبدي..
يوسف : بس اعقل منك و ازين و اكشخ.. (يناظر البنات) شوف بس بتنقى لي وحده من بناتهم..
محمد : خل اخواني يدرون عشان تقول يوماً ما كنت ارى..
يوسف : ياخي من جدهم بيخلونا نعيش هنا احنا وهم..؟!
محمد وهو يرص الفناجيل بالصينية : انا ادري..؟! المهم عماد منبه ما احد يروح وراء يقول البنات يروحن هناك و انتم هنا.. ولا احد يعتب باب الفيلا و الا بيحش رجولة..
يوسف : و الله اخوانك بيعموني و يحشون رجولي و يمكن يقطعون يديني.. بروح عند امي..
محمد : روح عنـــ (قطع كلامة من صوت ابوه) جـــاي يبه.. (يكلم يوسف) الله ياخذك ياكلب الحين بيهزأني..
محمد مشى و يوسف يتريق عليه : ما احد قالك اقبع القهوة بالمجلس و الا كان انت مرتاح الحين.. شوف لك كم سنة ابوي مخليك قهوجي..
اما البنات.. واقفات .. امهاتهم دخلن داخل الا هن واقفات وراء السيارات..
أسيل : من جدك انتِ كنت هنا و معتبرة نفسك محبوسة..؟!
جود : شايفة جمال المكان ما شاء الله.. و احنا كنا نتبكبك عليك.. مالت علينا يا خسارة دموعي..
نهى بتعب : فكونا و ابعدوا عن وجهي..
عبير : لساتك منفسة..؟!
طنشتها نهى و دخلت الفيلا..
سهاد : المكان مره روووعة..خلونا نتمشى تكفون..
صبا : اخاف يعصبون علينا..
جود : اختي حبيبتي زوجة صاحب المزرعة وهي عادي عندها صح..؟!
وعد ابتسمت من وراء النقاب : لو تبين تحرقينها فداك..
جود : لا قلبي ما يطاوعني..
ندى : اقول ادخلن بسرعة.. بيجي سعود الحين و يعصب علينا..
جود : اآآآه.. سعود ياسر .. سعود ياسر.. ويش ذا..؟! ما اقدر اسوي شيء.. كله تخويف و رعب.. حتى الوقفة هنا رعب..
ندى بهمس حاد : لا ترفعين صوتك.. الرجال مو بعيد.. بعدين صحصحي احنا مو في بيتنا و لا في بيت جدي عشان تخلين البساط احمدي.. ادخلن و انطقن.. قدامي..
أسيل باستهزاء : احلى يا كبير.. طبعاً كلامي ع خواتك.. انا عمتك..
ندى : حتى انتِ..
أسيل : لا عاد شكلنا بنحول على بعض..
وعد : اقول من جد بيجون الحين اخواني و يسفلون فينا.. على الأقل انا.. اللي هنا اخواني و عماني و خالي و عياله اللي هم سلايفي.. يعني عادي.. لكن انتم.. اوووبس..
دانه و ميار و أثير و سهاد مشوا وراء بعض بهدوء و من غير زيادة نقاش.. بقي وعد و أسيل و عبير و جود و ندى.. ندى تناظرهن : ما انتن دخلات..؟!
جود : عني لا.. بروح اتمشى .. يمدحون المشي للي فيهم السكر..
عبير : و انا بروح معاها.. احم احم..
أسيل : و انا لازم ما يمشون من غيري عشان احميهم.. مو اخوك و ولد عمك معيشينا بفيلم اكشن.. بقي بس يقولون مؤونة الأكل قربت تخلص و الا بنطلع عشان نجيب لنا اكل و يروحون يصيدون لنا بالغابات..
ندى : انتِ ما تقدرين مثلهن..؟! صحصحي.. احنا بمشكلة وحدة.. وما جينا هنا عشان حضرتك انتِ و اياها تهيصين و تهيتن يمين و شمال..
جود : و ما جينا عشان ننكبت هنا و نعيش بسجن..
وعد : ماشاء الله بالكم طويل .. خلونا ندخل بس فيكن حيل تناقرن..
جود : ما ينفع كذا تعاملنا و كننا بزارين وهي الوحيدة الكبيرة فينا..
وعد ناظرت جود : ما احنا ببيتنا.. احسبن حساب الكلمة قبل لا تحكنها.. داخل فيه ناس يمكن ماهي طايقة وجودنا.. لا تسوين شيء يعرضك لان احد فيهم يتريق عليك فاهمة..
أسيل : لا و الله صاحب المزرعة نادنا هم ويش دخلهم..؟!
وعد : اهله..
جود : كرهتيني بالمكان قبل لا ادخل..
وعد : ادخلن بس لا تسون سالفة مالنا خلق هوشات يكفي اللي صار بالليل.. اتوقع ان الناس للحين زعلانة.. ما اشوفهن حكن كلمة..
ندى : ابوي ما راح يخلي الموضوع بس عشان نهى للحين تعبانة و المكان و الزمان مو مناسب..
أسيل تمشي و تكلمهن: الله يصبرني عليكن كاني بقابلكن 24 ساعة..
عند الرجال..
ابو عبدالرحمن : مشكور يا ولدي..
عماد ينزل سلاحة و يرميه على الطاولة قدامة : ما سويت شيء يا عمي..
عامر : لما قال لنا عماد نترك البيت و نروح المزرعة قلقنا.. بس للحين يسلق علينا الموضوع و احنا ساكتين له..
عماد : يبه ما اسلق على احد.. عمي غازي الحين بيجي.. و بتسمع منه..
عبدالله : يخص القضية اللي مشتركين فيها كلكم..
عماد : ايه..
ناصر : خلاص وصلنا خير..
محمد : ما انتم ناوين تقاعدون..؟! و تفكونا من المشاكل..؟!
عماد : قبل لا ننهي اللي بديناه لا.. و بعدين احنا جالسين نشتغل عشان الوطن..
محمد : بس انت و عمي مكبرين الموضوع..
عماد : هو كبير.. حريق بيت عمي تهديد لنا كلنا انهم قادرين يوصلون لعيلة كل واحد فينا..
يوسف واقف : و الله انتم تحسسونا اننا عايشين بين عصابة مافيا..
عماد يناظر البوابة : خلاص عمي غازي جاء قولة هالحكي..
يوسف يناظر سيارة عمة : ما بعد عفت نفسي للحين..
محمد ابتسم : ضاعت العلوم..
يوسف : مهبول انت.. اصلا لو هو معصب تجي تقولة كيف حالك يكفخك.. احسن لك لا تحاكية..
ناصر : و الله من الخرش..
يوسف : ما ادري ويش بلاكم معتبريني جبان.. هذا (يأشر على محمد) يقول بتنخشون عيوني و تقطعون يديني و تحشون رجولي.. كل ذا غيرة من وسامتي..
ياسر يهمس لخالد وهو يضغط على فمة : شكلة بيستظرف على رووسنا..
خالد يلوي فمة : ما احنا ناقصينة.. شوف سعود شكلة متضايق..؟!
ياسر : ايه وجه مو طبيعي ابوي كلمة و يقول ما فيه شيء..
: السلام عليكم..
: و عليكم السلام..
سلموا الاثنين عليهم.. نايف لما وصل لمشاري.. مشاري ابتسم : هلااا..
نايف : هلا فيك..
مشاري : ما عاد شفناك..
نايف : مشاغل ياخي..
راكان يسلم على نايف : ترى مالك عندنا شيء..
نايف زادت ابتسامتة : امنتكم عليها و بتردون لي أمانتي..
عامر : حياكم الله..
الفريق غازي و العميد نايف يجلسون جنب بعض : الله يحييك و يبقيك..
الفريق غازي مد يده على فخذ نايف : اعرفكم على العميد نايف..
ابو عبدالرحمن : و نعم..
نايف : ما عليك زود..
الفريق غازي أشر على مشاري و راكان : شكلك تعرفهم..؟!
نايف : ايه حسبة اخوان..
الفريق غازي : ماشاء الله.. العميد هو اللي ماسك قضية حرق بيتك يا ابو سعود..
نايف : معوض بسلامة الأرواح يا أبو سعود..
ابو سعود : تسلم..
نايف : حقيقة بعد التحقيقات و البحث.. لقينا في البيت جثث..
كلهم يناظرونة باهتمام.. وجود جثث بالبيت..
ياسر : ماهو على اساس جثة وحدة و بتحققون فيها..؟!
نايف : كانت جثة.. و لقينا غيرها ثنتين.. الواضح انهم انقتلوا بنفس البيت.. و لاخفاء الادلة و لمقصد ما للجاني قرر يحرق البيت..
ابو سعود قدم بجلستة : يعني ايش..؟! ما عرفتوا لمين..؟!
نايف : الجثتين اللي لقيناها بالأخير عرفنا لمين.. لكن الجثة الأولى ما زالت مجهولة..
بندر : و انتم بتتهمونا بالجثث..؟!
نايف : لا .. بس ما يمنع نأخذ افادات من الجميع.. رجال و نساء..
ياسر : تأخذ افادات من حريمنا..؟! هذا اللي ناقصنا..
الفريق غازي : معانا حريم بيأخذون افاداتهم.. الموضوع مو مستاهل هالحدة.. كلها كم سؤال و نقضي.. و اجراء ضروري..
ياسر : حريم و الا ماهو حريم خواتي لا..
عساف : ياسر.. مو بس خواتك.. الكل.. لازم يأخذون افادة من الجميع.. الشرطيات اللي جوو مع الفريق غازي بيتولون الموضوع داخل كلها كم سؤال و ينتهي الموضوع ماله داعي تكبرة..
احمد : ياسر اصبر خلنا نسمع الموضوع للأخير..
نايف : هذا عدا اننا نحتاج عينة دم منك.. و من زوجتك.. ام وليد..
اعتدل بجلستة و صلب ظهرة من اللي سمعة.. و عيالة ينتقلون بنظراتهم ما بين ابوهم و نايف.. و سعود.. اللي كان هادئ و لا نطق حرف واحد وماهي عادة سعود.. ابو سعود : دم..؟!
نايف بجمود : ايه..
مشعل وقف مصدوم.. بالرغم من انهم كانوا يعرفون اللي مقدم عليه.. لكن مو بهالسرعة يجيهم هالخبر.. مو بهالسرعة.. ما جاهم حتى بأبشع خيالاتهم... تردد اخر كلام وليد بأذنة " تكفى يبه لا ارسلوني جثة لك قول لامي لا تزعل علي.. قولها اني عطيت روحي لوطني.. قولها لا تبكي و انا باذن الله شهيد.. قولها تسامحني يبه تكفى لا تخليها تزعل.. قولها بحافظ على صلاتي و فروضي و واجبات ديني.. و وطني.. و دراستي.. ما راح اخيب ظنها و لا ظنك يبه.."..
مو مستوعب.. لا هو و لا اخوانة.. و ابوهم.. اما الباقين كانوا يراقبون الصدمة على وجيههم..
مشعل صرخ فيهم : ذبحتوة..؟! ذبحتوه الله لا يوفقكم.. يا كلاااااب.. انتم السبب .. و الله ما اسكت عنكم.. و الله لاولعها فيكم.. كله منكم انتم اللي اخذتوة منا.. (مشعل كان يتحرك وسطهم بتشتت ضايع يأشر عليهم.. غازي .. نايف.. عماد..) الله لا يسامحكم .. وين بتلقون التوفيق.. يا كلاااب..
ما احد من اخوانة قدر انه يسكتة.. لانهم في طور الصدمة ما تخطوها.. عقولهم وقفت على النقطة الأخيرة و ما استوعبوا اللي وراها.. حتى سعود.. سعود الوجع ملى قلبة.. ما مسك مشعل و منعة من انه يفرغ كبتة حتى بالحكي عليهم..
مشعل : يا كلاب .. و الله لأذبحكم.. تحرك مشعل بحدة و قوة ما يشوف قدامة الا وليد.. وهو يردد كلامة الأخير.. ما حس غير بشخص سحبة.. و أول ما لف شاف عماد اللي اعطاة بكس على بطنة.. يبي يصحية.. مشعل تراجع خطوتين وراء بعدها رجع لعماد و رد له البكس من جديد .. و استمر الاثنين يضربون بعضهم.. قدام الكل و لا احد فيهم تحرك يفكهم.. حتى عامر جالس ببرود وما كان ولده احد الطرفين..
عماد سحب يد مشعل ولفها وراء ظهره حاول يفك مشعل نفسة و رفس عماد على ركبتة..
ناصر وقف مصدوم : يا جماعة عيالكم يتذابحون..؟!
اخذ الفريق غازي نفس.. و اتجه لهم سحب عماد و ابعده عن مشعل.. مشعل لما استوعب ان اللي جاه عدو ثاني.. اخذ منه شقيق ينقال عنه توأم روح.. مد يده بيضرب الفريق غازي على صدرة.. لكن الفريق غازي كان اسرع منه و لف يد مشعل اليمين ورى ظهرة.. صار ظهر مشعل على صدر غازي العريض فرق جسدي بين بنية مشعل و بنية غازي اللي قدر يسيطر على مشعل بكل سهولة.. مد الفريق غازي يدة اليسار و ضغط على عرق الحياة برقبة مشعل.. و خارت قواة مغشي عليه..
..
لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 01:34 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله وبركاتة..

بداية صارت لي ضجة ع الآسك و هنا ع البارت.. الله يصلحكم.. انا حددت لكم الموعد و ما اخلفت بوعدي.. السبت ما بعد انتهى.. لكنكم من الخميس تنشدون عن البارت.. و عشان اقولكم البارت الجاي بيكون بالويك آند ان شاء الله.. يعني يالجمعة او السبت.. هالشيء يوترني و الله تحسسوني اني متأخرة عليكم.. انا مره خاطري انزل لكم بارتين بالأسبوع بس للحين ما قدرت البارتات صارت اصعب من قبل و تحتاج وقت و احداث و ترتيب.. الأفكار ماهي بيدي و اكتبها.. براسها على ما انسقها على كلام و حوار تحتاج وقت.. غير كذا مرات تطري علي اشياء تخليني ما اقدر اكتب مخي يوقف.. فاصبروا الصبر زين.. اذا فيه تشتت بالبارت او اخطاء املائية العذر و السموحة.. و البارت طووووووووويل تعويض عن الاسبوع كله..

الشيء اللي ابي منكم دعواتكم.. بليـــز محتاجة دعواتكم.. ادعوا لي ربي يكتب لي من الخير و يرضيني.. و ييسر لي التقديم بالوظايف الجديدة..

اتركم مع البارت و الناس اللي ما رديت عليها برد عليكم كلكم..

قراءة ممتعة..


البارت التاسع و الثلاثون..


حتى عطرك مر بالذكرى وشمّيته حنين
مدري أشهق عبرة عيوني أو أشهق ريحته !!

لـ حمد العيد..

ام عامر : المكان مكانكم يا ام عبدالرحمن لا تختشون من شيء..
ام عبدالرحمن : ما تقصرون يا ام عامر.. لولا ان عماد ماهو ولدنا و انتم مو من عربنا ما كان جينا يمكن انتم ناس معروفين بالطيب يا ام عامر..
ام عامر : ما عليكم زود.. انتم والله منبع الطيب..
ريما جنب جود : متى بيخلص مسلسل التبجيل..؟!
جود : أساليهن ما ادري متى لهن ما شافن بعضهن.. من جينا وكل وحدة تفقش على الثانية..
ريما : الحريم الكبار سلاقات..
جود ماسكة ضحكتها : تبيني اتكلم بصوت عالي..؟!
ريما : عشان يصلون عليك الظهر باذن الله.. بعدين ما جبت شيء من راسي بالله اسمعي الحكي.. انا جدتي عمرها ما مدحت فيني و يوم شافت وليفتها طلع المدح..؟!!
جود : بلاه من رداك ما تمدحك..
ريما التفت لها : ليش انت جدتك تمدحك..؟!
جود : لا..
ريما : اجل انطمي.. و الله بس هم كذا الحريم ما يعجبهم شيء.. معقدين انفسهم..
جود : على اساس انتِ مو حرمة..؟!
ريما : انا بنت.. فرق.. بين الحرمة الكبيرة و البنت..
جود : اختك شووق وينها..؟!
ريما ابتسمت : ليش ويش تبين فيها..؟!
جود رفعت حواجبها : بس اسأل..!!
ريما : عندك مراسيل هدايا مواعيد ارتبها معاك ترى..
جود : من مين مواعيد مراسيل من سعيدان..؟! عزة الله ما عرفتية..
ريما : ما عليك بس يشوف اخيتي يرسل مراسيل و مواعيد..
جود : طيب نشوف .. ما بقي غير تعلميني بأخي.. المهم اختك وينها صدق..؟!
ريما : مستحية هههههههههههه..
جود : ههههههههههههه من جدك..؟!
ريما : و الله ويوم درت انكم بتجون قفلت على نفسها الغرفة هههههههههههه مهبولة البنت..
جود : غبية و الله.. على أساس ما نعرفها.. يالله عشان امسكها عليها و بكره اذكرها فيها..
ريما : بالله علمي سعيدان خلينا نطقطق عليه..
جود : اعلمة ويش اقولة..؟!
ريما : أي شيء.. لو تألفين من عندك شيء ما صار المهم شيء يكون فيه شوق.. بنشوف تعابير وجة..
جود : و الله جبتيها عاد انا ابي شيء انفس فيه عن نفسي.. ضايق خلقي يا خية..
ام عبدالله : اختاروا الغرف اللي تبون كلها تحت امركم.. كل الغرف اللي بهالدور فاضية الا وحدة لعمتي .. و فوق فيه ثنتين فاضية..
ام عامر : ايه حول الخمس غرف شوفوا شلون توازعونها..
ام عبدالرحمن : ما تقصرون يا ام عامر.. انا مير مالي شدة اطلع فوق.. بنات ابراهيم يأخذن لهن وحدة.. و حريمة وحدة.. و انا و ام مشاري و بناتنا مع بعض.. وحده لام عساف وبناتها.. و وحده لام عمر و بنيتها..
جود بصوت واطي : يقطع ابو التقسيم..
ريما : ما عليك تفقشين و تجين تنامين عندنا..
جود : هذا اللي بسوية.. اهم شيء ابوك ما يتهور و يدخل..
ريما : هههههههههههه لا تخافين اما يدخل..
: ماما انا نزف كل عرفة فوق باقي واحد.. بابا ئماد..
ام ناصر : ليش ما نظفتيها..؟!
: بابا مقفل ما يفتح..
عهود : من جدك خالتي من متى عماد يخلي جناحة مفتوح..؟!
هنادي : خلاص روحي سالي انا اكلم عماد اشوف اذا يبغانا نظف جناحة..
ام عبدالرحمن : ولدكم ليش شاري هالمزرعة ..؟!
ام عامر : شراها عشان يقعد فيها.. له كم سنة مرات ينام هنيا.. و يجلس يومين و يرجع للبيت..
ام عبدالرحمن : ليش ويش عنده هنيا لا جليس و لا ونيس..؟!
ام عامر : قلبة غاوي الشقا.. اخذ له فترة لفة بلى من كم سنة ما يداني الناس و لا يبي يشوفهم.. و صار يجي هنا اخذ له كم شهر.. ما غير ابيه و اخوانة يترددون عليه..
ناظرت لجدتها تسمع باهتمام.. قلبها يقولها ان البلى اللي تتكلم عنه جدتها يتعلق بالأدمية اللي جالسة قدامها..
ام عبدالرحمن : و غبني.. وشغلة و أهله..
ام عامر : شغلة قدم اجازة و لا حتى انتظر لين تجيه الموافقة شل شلايلة و جاء هنيا.. و عمه مشى له الموضوع.. تنذكر و لا تنعاد..
ام سعود : يمكن جاتة عين الواحد ما يدري سبحان الله..
ام عامر : لا والله يا بنيتي انه ماهيب عين.. مير قليبة شقيان..
هونوها عليها يا ناس.. هونوها.. جرح .. جرح .. جرح .. جرح .. الى متى بتسمع و تسكت.. ما انكتبت هي باسمة.. و انكتب هو باسمها.. ليش للحين يربطون قلبة بوحدة غيرها.. حتى لو كان هذا الشيء فعلاً ما يحق لهم يحكون دامها صارت على ذمتة.. ناظرت الأرض مقهورة من الموضوع.. لكن ما راح تبين.. انهار و عهود قدامها.. قليبة شقيان عشان انهار..!!
ام عبدالرحمن : الحمدلله مير اللي الله سلمة..
ام عامر : الحمدلله..
نهى : وعد قومي نجلس بغرفة ابي انام..
وعد ناظرتها : يمه احنا بناخذ غرفة تحت..
ام ناصر : يمه خلني اجيب لك مفتاح جناح عماد فيه غرفتين و صالة تقعدون فيها..
وعد الجناح اللي انحبست فيه : لا خالة ماله داعي.. بنقعد بأي غرفة ماهيب مشكلة..
وقفت وعد ومعاها نهى تبعنهن خواتهم كلهن عدا جود اللي مبسطة مع ريما..
ام سعود : مير وين بنيتنا شوق ما شفناها..
ابتسمت اميرة : والله جالسة بالغرفة فوق عندها شغلة بتقضيها..
..
بالمجلس مشعل جالس وماد رجولة..
غازي جالس جنبة و يكلمة بهدوء.. عدا ان اخوانة فقط الموجودين مع عماد و عساف..
غازي : ادري انك معصب و وليد اخوك ويحق لك تزعل.. بس ما يحق لك تحمل أي احد الذنب.. انت واحد من اللي يدرون وليد ويش اقدم عليه و ليش.. و عصبت على شيء للحين مو مؤكد.. ما ندري اذا الجثة له و الا لا.. نبي نتأكد..
مشعل : تبي تقنعني ان وليد عايش للحين صح..؟! انا ماني مغفل مثلة اللي سمع كلامك وشوف نهايتة ويش هي..
غازي يصر على اسنانة يكون بمعلومك ما فيه رجل امن يقحم مدني بأي مهمة.. لكن وليد هو اللي عرض نفسة و هو اللي اختار و انا قلت له اذا بتشتغل لازم تكون ضابط سري معنا.. انا ما قلت له شيء يخليه يتهور عديتة مثل ولدي.. ولو عندي ولد ما عزيتة مثل ما عزيت وليد.. لكن مع ذلك انا ما اتبع مشاعري..
عماد : لا تحكم على الموضوع قبل ما نتأكد.. احنا بنأخذ عينة من عمي و من امه.. و نتأكد..
ياسر : شلون بنجيبها من امي.. صعبة..
عماد : هاذي مهمتكم..
حاتم : قولها يا احمد بتسوي تحاليل تطمن عليها..
احمد : اكذب..؟!!
دخل ابو سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ناظر مشعل ساكت : هديت..؟!
مشعل هز راسة من غير لا يرفعة و يناظر ابوة..
ابو سعود جلس قريب من غازي : متى بتتأكدون..؟!
غازي : بس نأخذ الدم منكم..
ابو سعود : احمد يسحب الحين.. المهم ما تطول علينا..
غازي : بس يسحب الدم منك ومن امه و بيدخلون الشرطيات يحققون مع البنات..
ابو سعود : مو مشكلة.. ياسر كلم ندى و حكها الموضوع وفهمها..
حاتم : يبه بيخافن..
ابو سعود : لا ما يحتاج الموضوع ما يخوف..
..
أسيل اول ما سمعت كلام ندى انفجرت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه.. ههههههههههههههههههههههه ياااربي ههههههههههههههه.. (حطت يدها على بطنها و تلف اصباعها بحركها دائرية) عيدي عيدي تكفين..
ندى : ماني جالسة اضحك .. اقولك بيحقوون معانا كلنا.. وحده وحده..
أسيل فزت واقفة : انا اول وحده تكفون..
وعد : الله يخلف مخك مودع..
أثير : من زمان مودع..
جود : انا مع سوسو و الله الموضوع اكشن.. يعني جايبينا هنا و حاشرينا و حابسينا و الحين تحقيق.. يالله..
أسيل : وينهم الشرطيات انا بكلمهم..
ندى : اريحك جالسين مع جدتي ينشدونها بادين فيها بيمشون على الكل بس ارتاحي..
أسيل : يوووه مطولة على ما يجي دوري بس اسمعن (تأشر على بنات اخوانها) انا عمتكم وحتى لو اني اصغر منكم انا اتقدم عليكم احم..
سهاد : طيب عن ايش بيسألونا..؟!
ندى : ما ادري اللي قاله ياسر كلكم حتى حريم عماني و البنات..
صبا برعب : احنا..؟!!
أسيل : صباح الخير توك تستوعبين..
صبا : لا و الله مستحيل.. و الله اخاف..
أسيل : خلاص انا ادخل عنك مره أسيل و مره صبا..
ام ندى دخلت : ندى يبونك..
مشت ندى بهدوء.. و الكل يناظر بنوال.. نقلت نظراتها بينهم.. : ايش فيكم..؟! الموضوع ما يخوف.. بس كم سؤال وين كنتم ويش سويتوا بس..
صبا حطت يدها على فمها و انطلقت في صياح ..
ام ندى : بسم الله عليك صبا و الله ما فيه شيء بس بيسألون عشان البيت..
عبير : عاد ما لقيتوا الا ام دميعة الجبانة تقولون لها تحقيق..؟!! و الله قوية صراحة زين ان قلبها ما وقف للحين..
ام ندى جلست جنب صبا : استهدي بالله.. ليش تبكين.. شوفي البنات ما احد فيهن بكا..
ندى دخلت : نهى.. و بعدها وعد..
نهى قامت ببرود و خمول.. دخلت الغرفة.. الشرطيتين موجودات.. معاهم ملف يكتبون فيه..
: اسمك.. و عمرك..
نهى جلست : نهى ابراهيم مساعد الـ ـ ـ ـ عمري 25 سنة..
: متخرجة..؟!
نهى : ايه..
: وين كنتِ البارح..؟!
نهى : باي وقت بالضبط..؟!
: الساعة 10 بالليل..
نهى : بالسيارة راجعة من السوق..
: مين كان معاك..؟!
نهى : ندى و اللي جابنا اخوي احمد..
هزت رأسها الشرطية بتفهم : طيب بعد ما رجعتي وين رحتي..؟!
نهى : بيت جدي.. و الكل كان هناك بدون استثناء..
: طيب وقعي هنا يا نهى..
اخذت الدفتر و نزلتة ع الطاولة الصغيرة و وقعت أي كلام و طلعت قبل لا تنتظر الشرطية تحكي.. و دخلت بعدها وعد.. اللي انصدمت لما شافتهم : هيفاء.. و رانيه..
ابتسمن لما شافنها.. تقدمت و سلمت عليهن..
رانيه : ما توقعنا نشوفك هنا..؟!
وعد : ليش حاذفيني من العيلة..؟!
رانيه : لا مو قصدي .. بس بعد اللي صار لك بالمشفى على اننا سألنا سيادة العميد عماد وقال انك بخير.. بس ما توقعنا نشوفك مره ثانية..
وعد ضغطى على شفايفها : أنا آسفة ع اللي صار لكم بسببي..
هيفاء : لا تقولين كذا هذا واجب عملنا و كنا نأديه.. الحمدلله ما صار شيء كايد.. و رجعنا نمارس حياتنا طبيعي..
وعد : الحمدلله..
..
نايف : سيدي.. رانيه تقول فيه بنت اخر وحده ماهي راضية تدخل..
الفريق غازي عقد حواجبة : ليش..؟!
نايف : ما ادري ماهي راضية انهم يحققون معاها..
ياسر وقف معاهم : ما قالوا لك اسمها..؟!
نايف : الا يقولون اسمها .. صبا..
ياسر لوى فمه بقهر : طيب انا اتصرف.. اتجه للباب و طقة بقوة.. : نــــــــــدى..
في الصالة جالسين بنات عامر مع باقي الحريم و الجدات و مريم.. تعدت ندى باتجاة الباب : ايش فيك..
ياسر بحدة : نادي صبا..
ندى اتسعت عيونها : نعم..؟!!
ياسر : تبيني اعيد حكيي مرتين..
ام عمر : ويش تبي فيها يا ولدي..؟!
ياسر ميز انه صوت مره غريبة يمكن تكون من حريم عمانة و الأرجح مره عمة سعد : يا عمه مأخرة الضباط.. ماهي معقولة بينتظرونها لليل.. كلها كلمتين وتقضي.. سكت يوم سمع صياحها.. : و الله ما سويت شيء انا مالي.. دخل.. ابي بابا.. ابي فيصل..
ام عمر : يمه ويش هالحكي.. ياسر برا و معصب..
اتسعت عيونها و زاد رعبها رعب انطلقت شهقة خوف من قلبها و ترجع تصيح من جديد..
ندى : يا بنت الحلال الموضوع ماهو كبير شوفينا كلنا حققوا معانا ما وحده فينا حتى بكت.. انتِ مكبرة الموضوع..
صبا و صوتها يرجف : ندى و الله ما سويت شيء.. انا مالي .. دخل..
ياسر يمحاولة لضبط اعصابة : يا بنت العم.. التفت للباب و الرعب يزيد ما ينقص.. الأمان يختفي ما يبان.. و الرجفة تزيد ما تنقص.. كمل ياسر وهو يأخذ نفس ما يبي يدخل و يمردغها بينهم : كلها سؤالين و ينتهي الموضوع مثلك مثل غيرك .. معاك خمس دقايق بعدها بيشكون فيك ا نلك علاقة بالجريمة و يأخذونك للمركز << بدا يألف عليها قصص ترعبها ازود و ازود.. مو عشان يقنعها قد ما كان يبيها تخاف اكثر و تصيح..
ندى بقهر : يـــاسر...
ياسر وهو يلعب برجلة على رسومات الرخام : تحسبيني اتريق معاك.. كلهم حققوا معاهم و رفضك للتحقيق يبوديك بداهية.. الله العالم شلون يخلونك تحكين بالمركز.. و مين يحقق معاك..؟!!
صبا صرخت فيه: بــــس بــــس..
صرخت فيه بس صرخة مبحوخة من البكاء.. صرخة من قلب مذعور بيصير له القلب القاسي الأمان المستقبلي.. قلب صبا و حجر ياسر..
ياسر اللي كان فاتح بالباب شوي عشان يوصلهم صوتة و معطيهم ظهره.. سحب الباب و سكره.. و رجع للرجال و لا كأنه سوا شيء..
صبا تعلقت بأمها : ما تخليني.. تكونين معاي..
ام عمر : بكون معاك ما يخالف..
ام في غرفة تجمع جود و ريما.. سواليفهن كانت مسموعة لأطراف اخرى بدون لا ينتبهن..
ريما : ملل .. متى اتزوج..
جود : هههههههه بكره تزوجين و تجين تشكين من الملل الزواجي..
ريما : خسارة لو ابوك ماهو متزوج اربعة كنت قلت لك تزوجيني اياه..
جود بصدمة تمثيلية : سوري ماني عايفة ابوي..
ريما قرصتها من فخذها : كلبـــة..
جود تفرك مكان قرصتها : انتِ الكلبة.. اما ازوجك ابوي.. ليش فاقدة عقلي و الا فاقدة عقلي.. لو ما بقي بالحريم الا انتِ ما زوجتك اياه..
ريما : اصلاً مين قال ابيه شايب.. بس زوجيني واحد من اخوانك..
جود : نعم!! عندي خمسة و بصراحة بعد ماني عايفتهم.. يعني سعود طار و ياسر طار.. بقي لك احمد و خالد و حاتم ومشعل و وليد..
ريما : اممممم خليني اشوف مين اوسم واحد فيهم و اختاره..
جود : اقول انقلعي.. بس.. ما عاد الا تأخذين واحد من اخواني.. بكره يستقبل القبلة و يدعي علي..
: مين بيدعي عليك..؟!
ريما بمرح ولا كن جود تهزء فيها : يا هلا بحرم العميد عماد بن عامر اللي زعلانة منه و كارشتة ههههههههههههههههه.. بصراحة عماد يحزن من غيرك..
وعد تجلس معاهم : يحزن..؟!!
ريما : و الله صدق يحزن..
وعد : ما علينا .. ليش ما انتن جالسات مع الحريم..؟!
ريما : من جدك انتِ .. ما غير جدتي تهاوش يا عمتي مريم.. يا انهار و تندمها على طلاقها..
وعد الصدمة الجمتها لحظات و نطقت بعدها : انهار تطلقت..؟!!
ريما : اوووه من زمان..؟!!
وعد : متى زمان..؟!
ريما عفست وجهها : اظن من اسبوع كذا..
وعد يعني صارت حره و قدامة عينة : اهاا.. الله يعين.. صليتن و الا للحين..؟!
ريما : ما اصليش..
جود : و لا انا..
وعد : ماشاء الله مريحات..
ريما : بالحيل..
شوق : من زمان مريحة بعض الناس لدرجة قلة الأدب..
ريما تناظر شوق دخلت : لا تكذبين لي يومين..
شوق : حكيهم ويش قلتِ لبابا ذاك امس..
ريما انفرطت ضحك وهي تصفق بحماس : هههههههههههههههههه..
جود بحماس : ويش سويتي..
ريما : صحاني لصلاة الفجر امس.. رجعت تلحفت و أقولة غازي اطلع برا ما علي صلاة..
وعد و جود : اووووف..
شوق : قلة الأدب.. بس ابوي ما خلاها..
جود تتمسخر عليها : هاه بشري كم طراق اكلتي..؟!
ريما : اما يضربني على ذي.. لا بس شال اللحاف و فتح الشباك و سكر المكيف قال قومي ما فيه نومة عشان المره الثانية تأدبين و انتِ تكلميني..
جود : ههههههههههههههههه و الله انك تجنين ياختي..
ريما : عادي ما قلت شيء غلط .. الموضوع عادي..
شوق مكتفة يديها و تكلم جود و وعد : لا الفالحة قامت تحلطم تقولة انت ما تحترم خصوصيتي..
وعد تناظر ريما : ههههههههههههه شكلك فاصلة..
ريما : ياختي ما نمت بدري يعني عادي ما شلت هم الصلاة.. يجي بابا و يصحيني و من النوم و العجز عشان ما اقوم امثل عليه و اروح اتوضا قلت له ابيه يطلع.. اخر شيء خلاني اقوم غصب و ما رضى اني انام لين راح الدوام..
جود : و الله مأدبك..
شوق تجلس معاهم : ياليته نافع عاد..
ريما : تراك من اليوم تسفلين فيني .. لا تخليني اجيب طاري الفارس المغوار و اخلي وجهك الآن يقلب بحر دم..
شوق اللي بدا وجهها يحمر : انقلعي..
جود : من جدك تستحين منا عشان سعود.. اولا لا على كذا ما راح تجلسين معانا.. بتحبسين نفسك..
ريما تكلم وعد بحماس : طافك اول يوم تسلم على خالتك ام سعود و وجهها كيف كان..
وعد ابتسمت : و الله خسارة ما كنت فيه.. و الا كنا سجلنا هاللحظات التاريخية.. ما عشناها نشوفها بغيرنا..
شوق : و الله لا ازعل اذا بتجلسون تكلموني كذا..
الجهة اللي كانوا يسمعون حكي البنات.. كانوا ساكتين لان مالهم خلق يحكون.. لكن ريما و جود جابن العيد و لا خلن شيء..
سعود و مشعل مع غازي و عماد..
غازي ابتسم وهو يناظر عماد : كان المفروض يا تقفل هالغرفة يالغرفة اللي جوا ما بقي شيء ما سمعناه..
عماد : و الله بنتك الفضيحة.. ما تستحي..
غازي : سوالف بنات.. اقولها لا تحكين..
عماد : المفروض اصلاً بنتك هاذي بالذات.. تقفل لسانها و تعرف ويش بتحكي فيها قبل لا تحكيه دايم وهي جايبة العيد.. سكت عماد وهو يسمعها تسأل وعد عن الحمل..
ريما : انتِ بأي شهر..
وعد : بداية الثالث..
ريما بحماااس : وااااو متحمسة اشوف نجل العميد عماد.. رغم انه ما يستاهل.. بس عشانك و الا هو من زينه اذا طلع الولد عليه فا أكيد بيكون قرد خليهم يشبهون لك..
انفجروا الشباب ضحك على ان نفوسهم قلقة .. الا ان حكي ريما ونسهم.. مع تعابير وجه عماد و ابتسامة غازي المستهزأة فيه..
عماد : قايل لك بنتك يبي لها قص لسان اصلاً.. ليش تبتسم..؟! .. عادي بنتك تحكي و الشباب يسمعونها..؟!
غازي : تبيني اقوم امردغها يعني.. مو بس هي.. كلهم يحكون جات على بنتي و الا بس الحقد..
عماد : بنتك منطلق لسانها بقي شوي و تسفل فيك بس..
سكت الاثنين على حكي جود : على الأقل احمدي ربك عندكم سواق..
ريما : من جدك انتِ احنا عندنا سواق بالاسم بس.. بابا حاطة عشان يقولنا انا جبت لكم سواق.. تقولين لهم انا ارجع من دوامي الساعة الفلانية يقول لا ما ترجعين مع السواق لحالك.. مرات اشارك بدورة او شيء بالمدرسة فا نروح لوزارة التعليم احتفالية او مسابقة و نطول و احيان يكون المكان بعيد عن بيتنا تتوقعين بابا يوافق السواق يرجعني يقول لا انتظري لين ما اجيك..أقولة طيب وينك..!؟ بقي شغلة بيدي اخلصها و اجيك..
جود : اخخخ قهههر.. ويش فايدتة اجل..؟!
ريما : قلت لك بس اسم عشان لا قلنا له أي شيء نطلبة مثلاً نبي السوق يقول روحو مع السواق مع امكم انتن لحالكن لا.. او يخلي واحد من عيال عم عامر يودينا و كأنهم مسؤولين عنا..
وعد : غريب.. تصرف ابوك..
شوق : لا مو غريب من خوفة علينا و هذا شيء طبيعي.. يعني احنا لحد فترة مو بعيدة كنا ساكنين ببيت عم عامر.. على انه كان عندنا بيت بس تقريباً استقرارنا هناك.. لين كبرنا و اصرينا على بابا ينقلنا لبيتنا.. بالبداية مره كان رافض بس مع الوقت اقتنع يمكن لانه خلاص كبرنا و عيال عمي كبار..
ريما : من جد.. اقناع بابا بشيء تبينه جداً صعب.. حتى لو ابي شيء.. زي مره اتصلت عليه ابي شغلة وهو حضرتة مو فاضي لي كالعادة قال كلمي عمك عامر اذا وافق اوكيه.. قلت ليش من ابوي انت و الا هو.. قال هو.. و سكر بوجهي..
جود : يعني هو قاسي..!؟
ريما : لا.. تعودنا ندوره ما نلقاة.. تعودنا ما يذكر ان عنده بنات الا بالوقت اللي يفضى فيه..
وعد : انتم بناتة و لكم حق فيه و شيء ما يختلف عليه اثنين.. لكن ابوك وظيفتة صعبة الشيء اللي يسوية يسوية عشان بلده و دينة و عشانكم.. انتم افراد من الشعب..
ريما : و انا اكره وظيفة بابا.. اتمنى يشتغل أي شيء أي شيء ما يهمني ويش يكون بس يكون معانا.. ما تخيلون قد ايش يضيق خلقي اذا مره صحيت بالليل زعلانة او متضايقة او خايفة من حلم أي شيء اروح له ادوره بغرفتة تقول لي ماما ما جاء بالدوام..! مره يحز بخاطري.. انقهر على هالشيء.. و انقهر اكثر اذا البنات حكوا ان ابائهم.. ما اكذب اذا قلت اخذ يومين ثلاث ما اشوفة.. و احيان تزيد.. يصادف نومتي وقتة رجعتة للبيت و يا دوب يرتاح و يطلع من جديد حتى قبل لا اصحى..
جود : الحمدلله ان اشوف ابوي كل يوم.. راضية بقوانينة..
ابتسمت شوق : كل انسان يدور على اللي ناقصة.. احيان تكونين مره متضايقة من شيء يصير لك بس حدك تسمعين لشخص يصير له شيء اشد منك ترضين بحالتك و تقولين الحمدلله..
وعد : و انتِ متضايقة من ابوك..؟!
شوق : لا.. بالعكس.. صحيح انه احيان اشتاق له بس يجي اجلس معاه.. ما قد طلبتة شيء و قال لي لا.. و قصة انه السواق و كذا هالشيء مو مضايقني لأني ادري ما قال كذا غير من خوفة علينا.. حتى انتقالنا لبيتنا.. ما خلانا ننقل عشان ما يبينا نقعد لحالنا.. خصوصا انه كلنا بنات.. يعني لو احتجنا شيء بأخر الليل وهو مو فيه صعبة عليه يجينا.. يعني الانسان ما يضمن ويش يصير له..
جود : طيب و لينا اختكم.. احسها عادي يعني ما تعترض..
ريما لوت فمها : لينا ما كانت كذا.. انا و هي توأم.. كنا تقريباً في كل شيء مثل بعض.. حتى بالنوم و الصحية كل شيء.. بس مره صار تتش بينها و بين بابا.. بعدها انقلبت لينا 360 درجة.. صارت مثل ما تشوفينها الحين.. أي شيء تقولينه لها تقول عادي ما تعترض ما تسوي أي شيء بالحياة.. و اغلب وقتها بغرفتها..
جود : غريبة..!! و ابوك و هي ما تصالحوا..؟!
ريما : هي اعتذرت له و هو قبل اعتذارها.. بس وين لينا..؟! ما ادري.. و للأسف ان بابا للحين ما حس بإن لينا تغيرت..
شوق : لا تقولين كذا.. ايش اللي ما حس..؟!
ريما : هذا الصدق ماله داعي تغطين عليه.. صار لها سنتين السالفة.. قد شفتي لينا جالسة مع بابا و تكلمة بأي شيء..؟! طلبتة شيء..؟! صارت جداً سلبية بابا يعطيها الشيء تأخذة.. ما تطلبة أي شيء حتى لو محتاجتة.. ما تكلمة بأي شيء..
شوق : انتِ مكبرة الموضوع مو مستاهل.. يعني بتفهميني ان بابا للحين زعلان..؟!
ريما : ما قلت كذا.. قلت ماهو حاس بأنها تغيرت بعد المشكلة..
دخلت ندى : وعد تعالي ابيك..
وعد : طيب.. وقفت و طلعت و استمر النقاش بين بنات غازي على نفس المشكلة..
شوق : انتِ تبالغين..
ريما رفعت حواجبها : انا ابالغ.. بذمتك لينا كانت كذا..؟!
شوق : ما ادري.. انا احسها طبيعية.. يمكن عشانها توأمك تحسين فيه شيء غلط.. مو معقول بابا ما راح يلاحظ و لا ماما و لا احنا..؟!
ريما : طبيعية..؟! اسألك لالله لينا كانت تنام بدري.. او بالأصح هي تمثل علينا انها تنام كله عشان ما تجلس معانا .. ولاحظي هالشيء اذا كان بابا جالس.. ما تبي تجلس لأنه فيه.. و كأنها ما نست اللي صار..
جود حكت شعرها : ادري لقافة بس تحمست اعرف الخلاف اللي صار لدرجة انه تمر عليه فترة ما ينسي بين بنت و ابوها و خصوصاً ان البنت اعتذرت و الأب قبل اعتذارها..
اما في غرفة جمعت ندى المعصبة بـ وعد..
ندى : للحين صح..؟! تهاوشتي معاه و لا احترمتيني.. نسيتي انه خطبني و ترك.. قلتِ انك ما تبينه.. كان علمتيني بس ان لك خاطر فيه عشان اتركه لك.. ترى ماني ميتة ع العرس عشان اخذ واحد قلبة متيم فيك..
وعد اللي كانت واقفة على الباب من غير لا تلتفت مدت رجلها على وراء و صكت الباب.. : انا ما احترمتك..؟! ايش له داعي كل هالحكي ابي افهم..؟!
ندى : تهاوشتي معاه صح..؟! حن قلبك للأيام الخوالي..
وعد هزت رأسها بأسى : كل مره تثبتين لي ان عقلك صغير.. اصحي ركزي على كلامك شوفي ويش تحكين فيه.. عسا فاخر اهتمامي.. و اللي تحكين عنه ما حرك فيني ساكن.. ولو بيتكلم علي ما راح اسكت حتى لو كنتِ على ذمتة مو بس كلمة خطوبة بينكم.. انا ما اسكت عن من يغلط علي.. تقومين انتِ تناديني الحين عشان طالعة حضرتك مفسرة كل شيء على هواك و مزاجك..؟!
ندى : لا يا شيخة..؟! بتفهميني تهاوشتي معاه من الباب للدريشة..!؟ صح..!؟ ما بينكم تاريخ يمجد افعالكم المستخبية اللي بالخش و الدس عن العيون..
وعد : ندى ترى من جد مزودتها.. افهمي كل شيء مثل ما تبين.. مو بس عساف حتى فيصل تهاوشت معاه عادي و بابا كان فيه.. ما سويت شيء يخلي مخك التنك هذا يشتغل بالأشياء السوداء..(كانت واقفة قدام ندى وجة لوجة ما يفصل بينهم شيء مدت سبابتها تضغط فيها على كتف ندى) خلي عنك التخلف اللي انتِ فيه.. كبري عقلك قلتها لك و بعيدها عساف ما يعني لي شيء..
ندى : صح.. تبيني اذكرك بالقصيدة اللي تحكي ألمة على فرقاك..؟! عساف ما خطبني الا عارف ان فرقاكم ما وراه رجعة.. قالها.. قالها علميني ليه انا اسأل عليك.. وأنا عارف رجعتي صعبة معاك..
وعد بملل : استغفر الله العظيم.. ويش تبيني اسوي يعني..؟!
ندى : بنادي بابا و بقولة ما ابي عساف و ما احد غيرك بيقنعة..
وعد عقدت حواجبها بحدة : خيـــر..!!
ندى : أصلاً انا كلمتة يجي.. و قلت له انه هنا.. شوي وبيجي..
ما خلصت كلمتها الا الباب ينطق و ينفتح.. استغرب ان ندى مناديتة و تبيه ضروري.. اما وعد انصدمت!! انحطت بموقف ما تعرف كيف بتصرف فيه..

ابو سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سكر الباب و تقدم لهن : ايش فيكم..؟!
ندى ناظرت وعد : قولي له..
ابو سعود بتعب : لا تكونون متهاوشات.. ترى مشكلة البارح ما بعد انحلت عشان تهاوشن..
ندى تناظر ابوها : البارح وعد تهاوشت مع عساف..؟!!
ابو سعود : طيب المشكلة انتهت بأرضها..
ندى : ما يعني لك اللي صار شيء..؟!
ابو سعود يناظر وعد اللي صادة بوجهها تنتظر قنابل ندى تتفجر فيها : يعني لي شيء ايش غير قلة الأدب و طوالة اللسان..
ندى تمد لسانها لزاوية فمها وهي تمسك دموعها لا تنزل : من زمان قلة الأدب.. انا من قبل قلت لك.. اني ما ابي عساف.. عساف يبي .. .. وعد..
ابو سعود بملل : استغفر الله العظيم .. ما قضينا من هالسالفة..
ندى : اسمعني طيب.. اسألها.. اسألها عن اللي كان بينهم.. اسألها عن الشعر اللي كتبة بأسمها.. قولها .. خلها تعلمك.. انا ما اتوهم و لا الشيطان يوسوس لي مثل ما تقول.. هذا هي عندك خلها تعلمك عشان تعرف اني انا ما اتوهم..
ابو سعود نقل نظرتة من ندى لوعد الي صادة بوجهها عنهم وما نطقت حرف .. و كأن حركتها تأيد كل شيء.. : شعر!!..
ندى : قولي له.. ما انتِ حافظتها.. بلعت غصتها و جرحت روحها..
علميني ليه أنا أسأل عليك.. وأنا عارف رجعتي صعبة معاك..
بعد فرقانا بقى قلبي يبيك.. عيا نبضة يستقل لحظة بلاك..
كل ما أبعد أحن أكثر إليك.. أمشي قدامك و أحسب اني وراك..
إعذريني كان ما أقدر أجيك.. يبقى طيفي لو تخيلتي معاك..
لو سألتي الورد وهو ما بين إيديك.. أقطعك.؟! بيقول لك: عمري فداك..
لو رجع عمري أبرجع و أبتديك.. إنت أجمل شيء عشتة يا... (شهقت شهقة ألمت قلبها) وعد..
كلمات : سمو الأمير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود

كان يناظر ندى وجسمها يرجف و تقول الأبيات بآلم.. ألم وصل لروحة و طعنها.. و دموعها اللي نزلت وهي تنطق اسمها اختها.. حس انه الشيء جرحة هو .. بس مو قبل لا يجرح بنتة.. بنتة عرفت قبل و اجبرها و اوهمها انها كلها افكار.. ناظر وعد اللي ما تحركت ما عبرت ما تكلمت.. عكس ندى اللي تتألم..
ناظرت ندى ابوها : ما ابيه.. انت قلت لي اتوهم.. بنتك اسالها.. قولي له.. علميه ويش اللي بينكم..
وعد غمضت عيونها و ناظرت ندى بقوة : انتِ تكذبين الكذبة و تصدقينها.. هالشيء راجع لكر لا تبلشيني بمشاكلك و تفكيرك.. ماني مجبورة اجلس اقنع فيك و اساحلك.. ما تبينه انا ما جبرتك تتزوجينة.. بس ماهو على الطالعة و النازلة ناشبة لي .. تحملي مسؤولية قراراتك.. ما تبينه لا تحطينها براسي.. ارفضي من نفسك.. لا تحمليني السبب.. ماني ناقصتك..
ندى : الله اكبر.. الحين انا صرت اكذب..؟! انا شفتكم بعيوني.. شفتك معاه تكلمين.. شفتك ببيتهم.. لا تحكين علي و كأني مجنونة.. انا اعقل منك..
وعد بحدة و كأنها نست ان فيه طرف ثالث دخل عندهم : لا مجنونة و ستين مجنونة..
ابو سعود احتد صوتة : وعـــد..
سكتت وهي تحاول تكبت بنفسها..
ابو سعود : رجعتي لحركاتك.. قلة ادبك ما تتركينها.. صادقة ندى من زمان قليلة ادب و انا اللي متوقعك كبرتي و عقلتي..
لفت بوجهها له و هي تناظر مقهورة و مستغربة بس ما ردت.. كبرتي..!! عقلتي..!! من زمان قليلة أدب..!!
أبو سعود : ويش اللي بينك و بين عساف..؟!
وعد وهي تناظر الأرض : ما بيننا شيء.. ما بيننا شيء.. بنتك ماهي راضية تصدق.. ماهي مسؤوليتي.. (ناظرت ابوها في محاولة لإقناعة) لو بيننا شيء ما تركني.. وجدي محيرني له..
أبو سعود : و الشعر اللي قالتة ندى..؟! تنكرينة..؟!
وعد ناظرت ندى و سكتت.. تنكره!!! تكذب!!! ظلت فترة مترددة ويش تقول ويش تحكي : كان زمان.. زمان لما ما كنت اعرف انه مجرد انسان ما يقدر ويش يعني مره.. زمان لما كنت بزر.. وهو يبي يتحكم فيني..
ندى : صح بزر.. وأنتِ ثالث ثانوي.. حرام مره صغيرة وين رضاعتك..
وعد انقهرت من ندى كانت تبي تصرخ فيها تهاوش تهزئ توعي.. بس هي تعرف ابوها.. هوشة فيها ندى و وعد.. ندى هي الكسبانة.. رجعوا لهوشات زمان ندى و وعد.. نطقت بهدوء : ماني مجبورة اقنعك..
ابو سعود : بس مجبورة تقنعيني..
وعد : قلت لك كان زمان.. كنت بزر .. ما كنت اعرف انه ما يصلح لي.. و بيأخذني عشان يدفني بالحياة..
أبو سعود : الظاهر صدق اني ما ربيتك عدل..
وعد وهي تشد على بلوزتها و كأنها تبي تشقها نصين من القهر : انا ما غلطت..
ما حست غير بكف.. كف خلاها تراجع خطوة.. ثاني مره.. ثاني مره يضربها عشان بناتة.. ثاني مره يحملها الخطأ و يدافع عنهن.. مره نهى و مره ندى.. ما رفعت عيونها و هي تسمع كلامة..
ابو سعود بحدة : قليتي ادبك حيــــل يا وعد.. ما عدتي تستحين على وجهك و تقدرين احد و لا تحترمين.. توقعتك تكونين تأدبتي بعد اللي صار لك.. لكن ذيل الكلب أعوج عمره ما يتعدل.. الحين خاطرك بيطيب لما خربتي على اختك..؟! .. كان لازم تخلينها تعرف..؟! ماهو انتِ تزوجتي خلاص ليش تسوين كل هذا.. انا ربيتك على الأنانية و الحسد..؟! ويش اللي ربيتك عليه علميني..؟!
لأول مره من لقوها تتمنى انها ما رجعت لهم.. لأول مره تتمنى انها ترجع تنخطف من جديد.. بس هالمره ما ترجع.. ما ترجع.. ولا يكون عندها اب يوجع.. و زوج يشك.. و خوات و اخوان ما يتفهمون.. و طفل ينمو.. رفعت عيونها المغرقة : لا ربيتني اني اخذ احقي من كل شخص يغلط علي لكنك ما تشوفيني غير قليلة أدب و ما تربيت.. اللي صار بيننا انا و عساف ماهو شيء ينذكر حتى.. بدليل ما احد درى عنه اصلاً.. ان هي (آشرت على ندى) قرت ورقة فيها كم حرف منه ما يعني تحملني انا الذنب.. هو اللي خطبها و هي اللي وافقت.. و الخطأ طاح علي انا.. دايم ما تعرف تحمل اخطأ بناتك الا انا.. دايم انا اللي قليلة ادب و اللي متمردة و لا احترم و لا تربيت.. (شهقت و هي تحاول تلقط انفاسها وما تبكي قدامهم تداري عبرتها ) عمرك ما فكرت تدافع عني.. حتى لو بالغلط.. ما قد اخذت لي حقي و لا مره وحدة.. حتى عماد يوم اخطأ علي ما سويت لي شيء.. شوف وين جبتني الحين.. جبتني بمكانة وهو طعني بشرفي مو بعيدة انت بعد تكون شاك فيني.. و لا مره حسيت انك اخطيت بحقي.. حتى بزواجي بالرغم من كل شيء ما عاتبتك اعطيتيني مبراراتك تبي تقنعني عشان ما ازعل.. هذا اذا كان يهمك زعلي اصلاً.. ولا مره بحياتك راضيتني.. تبيني أذكرك بكل شيء.. اذكرك ويش سويت.. اذكرك كم مره زعلت و رضيت من حالي.. كم مره تهاوشت مع ندى و وقفت معاها.. تبيني اقولك انك ضربتني قبل هالمره عشان نهى.. وهالمره ندى.. بكره سها وبعده دانه و بعده و بعده..و أنا..!! وعد!!!!! وين موقعها من الاحترام اللي تطالبني فيه..؟! انا مالي دخل فيهم فوق هذا انا فهمتها مره و اثنين و ثلاثة.. ما يعنيني انها وافقت عليه و انت اقنعتها فيه.. طيب صح .. انا كنت كنت كنت احب عساف.. مخي كان تنك و حبيتة و قضينا .. صرت انانية و حسودة وما ابي الخير لها..؟! ليش انا اللي قايلة لها ترفضة..!.؟ هاذي اخرة نظرتك فيني..؟!
حكت حكت حكت وهو سمع.. سمع فيض من العتاب حملتة له بكلمتها اشياء كثير تكلمت عنها و عاتبتة عليها.. و بكت.. بكت و طلعت قبل حتى لا يرد عليها.. ناظر الباب اللي تسكر وراها.. غمض عيونة و نزل شماغة و رماها على الكنب.. و جلس.. بناتة.. وليد.. كان يبي يمسكهن و يكلمهن بس سالفة وليد اشغلتة.. تجي ندى و تكلمة و يزيد الموضوع سوء..
ندى : بابا.. ما ابيه.. الله يخليك لا تغصبني عليه..
ابو سعود أخذ نفس : استخيري.. وعد تزوجت يا بابا.. فكري بعقلك.. انتِ اللي بتكونين قدام عساف و بتنسينة كل لعب البزارين اللي كان بينهم..
ندى جلست جنبة : ما ابغاه الله يخليك.. تكفى بابا لا تجبرني.. و الله اني مخنوقة وماني مرتاحة.. ما ابي اتزوج خلاص ما ابي العرس عفتة.. بس تكفى لا تجبرني عليه..
ابو سعود : اسمعيني.. عساف رجال ما عليه كلام.. و مثل ما قالت وعد كانوا صغار.. و الا من جدك وعد بتصلح لعساف..؟! بيتهاوشون الاثنين.. عساف اختارك انتِ عليها.. خطبك حتى قبل لا هي تنخطب.. لو كيد انخطبت بقول عشانها راحت عليه.. لكنه فضلك انتِ.. لا تخلين الشيطان يلعب براسك..
ندى مسكت كفة و باستها : انا استخرت وما ابيه.. لا توقف ضدي..
ابو سعود تنهد بضيقة : ماني واقف ضدك.. بكلمة و اكلم عمك عشان ما يزعل لازم يعرف..
..
وعد تكلم الشغالة بحدة : الآن تجيبينة لي..
: حاضر ماما انا يروح الآن يشوف بابا ئماد..
نهى : ويش فيك طالبة مفتاح الجناح..؟!
وعد وهي تداري نفسها لا تبكي قدام خواتها : بس ابيه..
نهى : بيعطيك اياه..؟!
وعد : ما ادري..
دخلت ندى الغرفة.. الغرفة اصلاً كئيبة.. نهى وعد سها دانه و ميار.. كلهن كئيبات و لحقتهم ندى عشان تزيد جرعة الكأبة اللي تشع من الغرفة.. و كل وحده صادة عن الثانية..
ندى : بابا يبينا كلنا..
ناظرنها كلهن عدا نهى اللي منسدحة و متغطية باللحاف و وعد اللي جالسة على طرف السرير..
سها : ليش..؟!
ندى : يبينا كلنا..
وقفن سها ميار و دانه.. ندى ظلت تناظرهن : و انتن..؟!
وعد من غير لا تناظرها : كلمة وحدة معاي ما ابيك تحكين.. (رفعت نظرها) فاهمة..
ما ردت ندى و طلعت قبل خواتها.. اللي ناظرن وعد..
دخلت الشغالة مدت المفتاح لوعد : خدي بابا ئماد يقول ما يمسك سيء بالزناح عسان هو ما يخرب..
وعد : طيب روحي..
نهى : تأخذيني معاك و الا وشو..؟!
وعد ناظرت نهى : تعالي..
قامت نهى و طلعت معاها..
في الصالة ..
عهود تكلم البنات : ماخذات راحتهن بالمزرعة كنها بيتهم.. شوفن رايحات جايات..
أنهار : من جد.. و لا كأنه مكان جديد عليهن قلة أدب..
عهود : و اختهم هاذيك من اول ما غير صوت ضحكها واصل عندنا.. استغفر الله بس كأنهم اول مره يشوفون مزرعة..
لينا مبتسمة على حلطمة انهار و عهود بدون أي تعليق..
حياة : ويش فيكم خلوهن ينبسطون..
هنادي : اذا بتروحون معاهم ترى عادي ماهن قايلات لكن لا تجن..
أنهار : هه ما بقي الا هي..
أمال (أم شوق) : لينا وين همس..؟!
لينا : ما ادري ماما..
أمال : ريمــــــــــــا.. ريمـــــــــــــا..
طلعت ريما من الغرفة : هلا..
أمال : همس عندك.؟!
ريما : لا ما شفتها من لما جينا..
أمال : ماشاء الله يا الاهتمام.. البسي عبايتك وشوفيها برا عند أبوك و الا لا..
ريما بحماس السالفة فيها طلعة : ان شاء الله..
رجعت دخلت الغرفة : يالله بنات مين تروح معاي..
أسيل : وين..؟!
ريما : يعننا بنشوف وين همس بس بنفتر بالمزرعة.. كلب عماد ما قد عزمنا هنا..
جود : سفلتي بالرجال يا بنت..
ريما : يستاااهل.. ما تعرفونة اقشررر..
أسيل : انا بروح معاك..
جود : طبعا انا بعد بطلق رجيلاتي..
أسيل : انتبهي بس لا تزعل منك لا طلقتيها و ما ترجع لك بعدين..
جود : هههههههههههههه حلوه عمة سماجتك..
بدقايق لبسن ثلاثتهن و طلعن..
سهاد : كيف بنات عمي..؟!
أثير : مره الوضع انقلب 180 درجة.. كانن ويش زينهن..
عبير : الله يصلح.. بس هن مره زودنها.. بالأخير طلعت نهى اللي شعلتها تهلوس..
سهاد : وانت صبوي ويش فيك مكتمة..؟!
صبا : مرعوبة.. (فكت شعرها) ياسر.. يبيني اوافق.. و انا خايفة منه..
عبير : لا تقولين يبيك توافقين.. انتِ ويش تبين.. مو هو ويش يبي.. الزواج ماهو بالغصب..
صبا : لو حجر علي..؟! تخيلي ارفضة و يحجر علي و حزتها بيأخذني بالغصب و يهاوشني عشاني رفضت..
أثير : حلوه يحجر عليك بأي عصر عايشين هذا كان زمان..
صبا : ما استغرب عليه أي شيء.. و الله يسوي اللي يبيه..
سهاد : طيب انتِ ويش رايك..!؟
صبا : ما اعرف بس خايفة خايفة بشكل ما تخيلونة..
أثير : استخيري.. و قرري.. بتجلسين كذا لا افتكيتي و لا وافقتي.. ما ينفع.. لازم تعزمين..
صبا : بستخير و بقول لماما رائي..
..
ابو سعود : وين جود و نهى و وعد.؟!
نجى : جود ما قابلتها مع ريما ما شفتها من جينا.. و وعد و نهى ما ظنتي لهن نية يجن..
ابو سعود يمسح على المركى جنبة : خيــر ان شاء الله.. بس انا ابيكم كلكم.. ما ينفع كل واحد لحاله ابيكم مع بعض.. اما كل وحده بكلمها لحالها ما راح تصالحن..
ميار : ما احنا متهاوشات عشان نتصالح.. بس الارهاق عامل فينا عمايل انا عني مو زعلانة من احد وما غلطت على أحد عشان يزعلون مني.. يعني انا برا المعادلة..
ابو سعود ابتسم : الله يرضى لي عليك.. بس ولو ابيك موجودة..
ميار : طيب متى بتسوي هالاجتماع..؟!
ابو سعود : على أساس ابيكم الحين.. بس وعد زعلت و نهى.. كيفها الحين.؟!
ولا وحدة ردت!! يقولون له ما ادري..؟!!
ابو سعود ناظرهن : ايش فيكن.. كيف نهى..؟!
ميار : ان شاء الله انها طيبة..
ابو سعود : كيف يعني ..؟! ما شفتوا حراراتها كيف..؟!
ميار : كنا مع بعض.. و كانت منسدحة يعني.. ما ادري و الله..
ابو سعود قلب عيونة : و بعدين.. ويش اللي صار لكن..؟! (وقف) بس تروقن لنا حكي مع بعض..
طلع ابو سعود و بقن هن..
ندى شدت شعرها بقهر : فركشت خطبتي..
انصدمن بكلمتها.. اعتدلن بجلستهن يناظرنها باهتمام .. سها : ليــش..؟!
ندى : ما اقدر اعيش مع شخص يبي اختي..
دانه وميار اول مره يسمعن الحكي.. انصدمن بكلام ندى.. دانه همست تردد الكلام : يبي اختك..!؟
ندى : عساف يبي وعد.. البارح تهاوشت معاه قدام الكل.. يسترجعون الماضي بينهم..
ميار : يمكن انتِ فاهمة غلط ندى.. شلون يبي وعد و يخطبك..
..
برا نست ان امها طلبتها تشوف همس عند ابوها و الا لا.. ولهت مع البنات..
ريما : يقهر كلب عماد كلب حارمنا نمتع عيونا بهالجمال..
جود : يا خسارة ليته متزوج اختي من زمان كان جينا هنا.. ماشاء الله احلى من مزرعتنا بكثير..
أسيل وهي تهز الورد و يتمايل : ماشاء الله اللي مسويها تعبان فيها لو منه ما فكرت ابيعها و يأخذها غيري و يتمتع بتعبي و شقاي..
ريما : يمكن فلس و قرر يبيع مزرعتة يسدد ديونة ما يندرى..
أسيل : متأثرة بالمسلسلات انتِ .. صح ما احد يدري ويش اللي حدة يبيع شقاة..
جود : كانه فيه رجال غريبين..
ريما : اكيد تقصدين عيال عم عامر..
جود : شوفوا هذاك الرزة.. شكلة واقف مع ابوك..
ريما : الرزة ابوي و الثاني ما ادري مين..
جود : وجع ابوك اعرفة الرزة اللي معاه .. ابوك مو رزة ابوك رعب..
أسيل رفعت عيونها تناظرهم : ايهم ابوك..؟!
جود : الجدار..
أسيل دفتها و لا همها ان الرجال قريب و جود صرخت .. جود تحاول تثبت نفسها لا تطيح : ياااكلبة لو طحت الحين..
ريما : تستاهلين اجل تقولين عن بابا جدار..
جود : مين زينه اصلاً..
أسيل همست : نايف..
ريما : مين نايف..؟!
أسيل بلعت ريقها و يدها رجفت..
جود قربت من اسيل : مين نايف..؟!
أسيل : نايف.. اللي.. خطبني..
ريما صفقت بحماااس : الله الله ..
جود : لقاءات المحبين..
طنشتهم و اتجهت للفيلا بتدخل بسرعة.. ما تحتمل يكون قدامها.. ما حست الا باللي مسكها و شهقت من خوفها : هـــي..
راكان مبتسم : بسم الله عليك.. ويش بلاك مستعجلة..
أسيل بحدة : ماني مستعجلة.. ويش تبي..!؟
راكان : شفتي من عندنا.. سأل عن أمانتة..
أسيل : الله يأخذ امانتك انت و اياه يا كلب..
: استغفر الله العظيم تدعين عليه بالموت..
التفت و شافت بندر ماهي ناقصة راكان و سخريتة يكمل معاها بندر..
أسيل : احسن لكم انقلعوا عني.. و الله لا أصرخ فيهم و اسوي لكم سالفة هنا..
بندر : جربي اصرخي.. ويش بتقولين اخواني يحكون معاي..؟!
أسيل متوترة.. قلبها بينفجر من الدم اللي يضخة بقوة.. : انقلعوا عني..
راكان : كل ذا عشانك امانة نويف.. تبيني انادية الحين..
بندر التفت لراكان : أي امانة..؟!
راكان مبتسم : اختك المصون خطيبة ذاك اللوح اللي هناك..
بندر : اهاااا و الدعاوي ذي كلها علينا و عليه.. يا عوينتي عليه الله يعينة..
أسيل تضرب رجلها بالأرض : ما يخصك تفهم.. و بعدين انا ما وافقت..
راكان رفع حواجبة : ومين قال ناطرين موافقتك.. يا حبيبتي تدرين انه مملك عليك من زمان ما يحكي فيها اثنين.. يعني لو بيأخذك الحين ما احد بيقولة عينك براسك..
أسيل : تخسى انت و إياه..
: مين اللي يخسى..
اخوانها الاثنين هم اللي يشوفون عيونها اتسعت بصدمة من نبرة صوتة.. تصلب جسدها ما قدرت تخطي خطوة وحده للأمام عشان تقصر المسافة بينها و بين الفيلا.. و لا قدرت تلتفت له و تشوفة.. حتى يوم ملكتهم ما شافتة.. يوم ملكتهم كانت ثاني متووسط لما ارتبط اسمها باسمة.. بعد سلسلة هوشات هو اللي كان منتصر فيها.. و لما خطبها بالأول رفضت لكنها وافقت تفكيرها الصغير خلاها توافق عليه عشان تنتقم منه.. لكن كان في قلبها شيء ثاني بزاوية بعيدة كل يوم يأخذ خلية من قلبها و يكبر و يكبر.. حست فيه وقف جنبها.. و حست من نبرتة انه مبتسم : مساء الخير..
راكان و بندر : انفجروا ضحك على عيونها اللي تتسع و تضيع مع كل نفس تأخذة و تزفرة..
نايف التفت لها : طالت الغيبة..
أسيل رمت كل احاسيس قلبها اللي تتحكم فيها و كل رعشة جسدها تجاهلتها و ناظرت فيه.. ما طاحت عينها الا على بقايا جرح بجبنة بصمة للي سوتة فيه.. ابتسمت من وراء النقاب بانتصار و كأنهم وصلوا اخر المعركة و اخذت لقب الفوز : وين الغنايم..؟!
نايف : قريب بتوصلك ان شاء الله يا زوجتي العزيزة..
أسيل عفست وجهها على الكلمة : اهم شيء تسوى..
نايف مسكها من معصمها و سحبها قدامهم.. و ابعدها فيها عنهم.. و راكان و بندر انقهروا..
بندر : كلب ما خلانا نشوف ويش بتسوي اختك كني اتابع فيلم..
راكان : افلام.. شفت الخياط اللي بجبهتة من اختك..
بندر : اوفف شلون..؟!
راكان مره هاوشها مسكت حجره وفقشتة من جبهتة.. ما مر اسبوع الا خطبها هههههههههههههههههه..
بندر : ههههههههههههههههههههه ياااربي ويش التفكير ههههههههههههههه..
تقدم عساف : نايف مين مأخذ..؟!
بندر : لا تترع أسيل زوجتة..
عساف : نعــــم..!!!!
عند الرجال كان يدور نفس الحديث تقريباً..
مشاري : و صار لهم مملكين كم سنة ينتظرها لين تتخرج..
ابو عبدالرحمن : وراى ما قلت لنا من بدري..
مشاري : ما صارت فرصة.. و خفت تشوفونة يكلمها و الا شيء و تفهمون غلط.. بس هي زوجتة على سنة الله و رسولة..
ابو عساف : الله يوفقهم.. بس خطبتهم طالت.. بس تخرج من الثانوي يتزوجون ماله داعي ينتظرون..
مشاري : لا خلها لين تخرج من الكلية..
ابو عبدالرحمن : ويش تخرج من الكلية.. الحين يجي نحاكية وشولة يخطب البنت و يخليها عندنا.. خلاص كبرت مالازم تدرس..
ابو عمر : يبه ماهو قصة كبرت.. بس المسؤلية اكبر ولازم تأخذ الشهادة اول و تضمنها..
فيصل : فعلاً يبه اهم شيء الشهادة.. اذا عنده استعداد يتحمل انه تدرس و بيتحمل لين تخرج عادي.. وهي بعد لازم نشوف رايها.. ما ينفع كذا نحملهم شيء فوق طاقتهم..
ابراهيم : يبه..
التفت خالد لولدة : نعم..؟!
ابراهيم : بروح اتمشى بالمزرعة..
خالد : شوف فارس و مؤيد و رند يلعبون هناك روح معاهم..
ابراهيم : ماني بزر العب معاهم.. ابي اشوف المزرعة ويش فيها..
عماد : كفووو.. انا بسوي جولة بأخذة معاي..
خالد يناظر ولدة : تسمع كلام عم عماد.. و لا تراددة في شيء..
ابراهيم وقف : ان شاء الله..
عماد : تعال بيسمع الكلام ما عليك بس..
ابو سعود يكلم اخوه عبدالرحمن : ابيك بسالفة..
عبدالرحمن : خير يا اخوي كنك ما انت على بعضك..
وقف ابو سعود .. و وقف معاه ابو عساف.. و ابعدوا عن المكان بعد ما اشر ابراهيم لعساف عشان يلحقهم..
عبدالرحمن : خير ان شاء الله ويش بلاك..؟!
ابو سعود : و الله يا اخوي ما ادري ويش اقولك.. انت تدري ان العرس قسمة و نصيب.. (ناظر عساف) و عساف ما ينعاب.. لكن قلبة ماهو خالي.. و ندى عرفت و ما تبي تكمل بهالزواج..
عبدالرحمن : كيف قلبة ماهو خالي..؟!
عساف ما تكلم.. ما عنده شيء يقولة..
ابو سعود : قلبة متعلق بمره.. والله لو جات علي لا اعطيه اياه بس ندى ماهي راضية ومالي حيلة اغصبها لان هالمره اختها.. لو هي مره ثانية كنت اقنعتها.. بس كل مره تقول لي اختي ما ادري ويش ارد عليها..
ابو عساف : يا اخوي ويش تحكي..؟! ويش اللي قلبة متعلق باختها..؟! عساف تكلم..؟! ويش هالحكي..؟!
عساف : ما عندي شيء اقولة.. كان زمان هالشيء .. وماهي راضية تتأقلم معاه.. اللي يريحها تضل بنت عم عزيزة و غالية.. مشى قبل لا ينتظر تعليق ابوة او عمة..
ابو عساف يناظر اخوه : ويش السالفة يا اخوي ماني فاهم شلون عساف يبي وحده من بناتك غير ندى.. ما غصبة يخطبها هو اختارها من نفسة..
ابو سعود : ما ادري يا اخوي شكلهم تهاوشوا و احنا ما درينا عن شيء من الأساس.. و عساف بعدها بكم سنة خطب ندى.. لا تزعل يا اخوي.. لو هو بكيفي ما كنت عطيتها الا لعساف..
ابو عساف : معذور يا اخوي.. لو كنت مكانك سويت نفس ما سويت.. ماهي هينة تجبر بنتك على رجال يبي اختها.. لو يبي مره ثانية عادي.. لكن اختها.. ما عليه..
عند غازي و عساف اما سعود جالس مع اخوانة و لا تدخل بامور الأمن ابداً من وقت ما جوا بالمزرعة و لا راح يتدخل دام الفريق غازي ابعده لفترة.. و عماد راح يسوي جولة و اخذ معاه ابراهيم.. و نايف سحب اسيل و ما رجع..
غازي : خذها و ودها للمركز.. و النتيجة جيبها مع راشد.. ابي الاجتماع بالليل هنا..
عساف اخذ عينة الدم المسحوبة من ابو سعود و ام احمد : تأمر..
الفريق غازي : لا تأخرون عساف.. و جيب لي معاك عزام و راشد..
عساف : ان شاء الله..
الفريق غازي : و انتبة لنفسك سلاحك لا يبعد عن عينك..
عساف : ان شاء الله ما علي خوف..
اما أسيل و نايف.. أسيل معصبة و نايف ما كأنه في مهمة أمنية و جاي عشان تحقيق..
أسيل : تأكل تبن تفهم..
نايف : ان شاء الله بوكلك اياه قريب.. تأدبي لا تخليني اعصب عليك..
أسيل جلست على الأرض : اسمع.. انا و انت ما نصلح لبعض.. خلاص انت روح تزوج و انا اتزوج لي واحد يحبني..
نايف جلس جنبها و شد على كفها بقوة و كأنه بيفتتها بيدة : انتِ لي.. وما خطبتك صغيرة و ملكت عليك عشان الحين تقولين تتزوجين واحد يحبك..
أسيل وهي تتحمل الألم على كفها ما تبي تقولة انه يعورها .. لانها تعرف انه متعمد يألمها : ما اشوفك علقت على انك تتزوج..؟!
نايف نزل نظارتة الشمسية على عيونة و برزت ابتسامتة اكثر : يحق لي اتزوج وحده و ثنتين و ثلاث عليك..
اسيل مدت كفها الثانية تضرب كفة اللي تضغط عليها : و الله اذبحك.. تفهم.. اصلا انا فقشت وانا بالمتوسط يعني خلاص وصلت لمرحلة اجرامية اعلى.. بغرس السكين وسط صدرك لو تفكر بوحدة غيري..
بانت صفة اسنانة و اطلق ضحكة تزيد قهرها وهي تحاول تفلت نفسها منه خبلة ما تغيرت أي شيء بتسحبة منه تقدر بكل سهولة اذا عصبت فيها و ضغطت عليها بطرق ما يعرفها الا اللي معاشر أسيل و يعرف شلون يسحب منها الحكي اثار غيرتها عليه بكل سهولة خلاها تفضح شيء بقلبها مخبى له.. وقف عن الضحك لكن ابتسامتة ما زالت : تحبيني..؟!
أسيل رجف جسمها لدرجة توقعتة حس فيها لانه شد على كفها اكثر : ما عاد الا هي..
نايف : ليش غرتي طيب لما قلت لك بتزوج عليك..
أسيل : هذا اللي ناقص تاخذ علي مره.. انا ما اجتمع مع غيري.. تبي تزوج روح شوف البنات ماليات المكان و خذ اربع منهن بعد.. لا انا غير..
نايف : اكيد غير و الا فيه بنت عاقلة هادية حليلة تطلع بنص الليل بتسير على جيرانهم و تفقش خطيبها من راسها..
أسيل : كل تبن ماهو نص الليل الساعة عشرة.. لا تلفق و تخرب سمعتي.. ومين قال انك كنت خطيبي.. كنت ولد جيرانا واحد مليق و قليل ادب و عصبي و ينرفز و الدم اللي نزل من راسك قليل عليك..
مد يده اليمين للجرح بجبينة : صح قليل ثلاث غرز بس..
أسيل : ليش خطبتني بعدها.. ما مر عليها اسبوع و خطبتني..
نايف : تتوقعين ليش..؟!
أسيل : عشان تفقشيني.. و الله لا اضربك و اذبحك بعد..
نايف : استغفر الله انا شكلي بحطك بالسجن ويش ذا ما عندك غير الذبح.. تراك تهددين رجل امن.. بكلمة الحين انومك بالمركز..
أسيل تأخذ الموضوع ببساطة عشان تقهرة مثل ما جلس يلعب فيها من اليوم : على شرط بمكتبك.. عشان يقولون جايب زوجتة معاه..
نايف ابتسم بخبث : بيقولون ما يقدر يستغني عنها رومانسي و يحبها و يخاف عليها بيداوم و هي معاه..
أسيل ترجع تضربة من جديد على كفة عشان يفلتها : ان شاء الله رئيسك يفصلك يااارب.. اتركني .. اتركني ترى بذبحك..
..



محمد و يوسف واقفين و يتفرجون على البزارين يلعبون..
يوسف : يا اخوي ويش القصة عيالهم قاعدين بالغرفة ما احد منهم يحكي و كن عندهم عزاء استغفر الله.. و الا جالسين مع الرجال و لا واحد فيهم تحس عنده طاقة يسوي شيء.. شكلهم كبار تتوقع كم أعمارهم..؟!
محمد : تسألني انا.. امش خلنا نلعب كورة بس جيب عيالهم الاثنين ذولك و نلعب معاهم..
يوسف : انا بجلالة قدري و قيمتي يوسف ولد ام يوسف العب مع بزارين..؟!
محمد يضرب كفوفة بأسى : غرورك هذا بيخليك تلعب مع صراصير مو بزارين..
يوسف بقرف : كل تبن.. قلو المخلوقات قول مع دلافين مع اسماك أي شيء..
محمد : عشان ما ترفع خشمك.. بس هات الكورة..
وقفهم صوت ابوهم : على وين..
التفت محمد : بنلعب كورة الجوو زين..
ناصر : احسبوني معاكم..
عامر : خلوا كورتكم تجي بنص قهوتنا عشان اشقها و ابلعكم اياها..
يوسف وهو يشيل الكورة من الأرض : هههههههههههه مسلسل رعب..
مؤيد : انا بعد بلعب معاكم..
فارس : انا بعد.. بنجيب عشرة صفر عليكم انا و مؤيد..
يوسف بسخرية : كم..؟! شكلك ما تعرف مين تكلم يا روح الماما..
محمد لا يجيب يوسف اخوه العيد ويقول قدامهم يوسف ولد ام يوسف : عارفين مع مين بس يالله .. انت معاي (آِشر على فارس) و انت مؤيد مع يوسف..
ناصر وقف معاهم : طلعتوني من الحسبة..؟!
محمد : ويش رايك تصير الحكم..؟!
ناصر : مالك لوى..
ماجد وقف : انا معاكم..
فيصل : معاكم..
عماد وقف : معاكم..
يوسف : يارب زيدهم.. هاه مين بيجي معانا.. ابو عبدالله مالك خاطر..؟!
عامر : خلني اشوف لعبكم اول اذا جاز لي قمت معاكم..
يوسف : لو انك مدرب عاد و تفهم اللعب.. يالله عمي..
غازي وقف : ماني رادك..
حاتم وقف : اجل انا معاكم..
محمد : حلوو كذا متفقين..
يوسف : عمي غازي معانا..
محمد : طيب انت و عمي و مؤيد و حاتم و ماجد.. و انا وعماد و فيصل و ناصر و فارس..
عامر : يوسف العب زي العالم و الناس لا تغش..
يوسف : يبه لا تفشلني رجاءاً..
..
اما عند الحريم ما كانت الحالة تفرق كثير.. يحاولون ينسون انهم هنا عشان الأمن.. و يقضون الوقت بالسوالف و القهوة و الشاي و الأكل..
ام يوسف : و الله يا ختي رحنا عرسهم.. ما كان ذاك الزود..
منيره : عاد وحده من صحباتي راحت تقول مره فشخرة..
ام يوسف : من ناحية تقديمات و كل شيء متكلفين لحد الإسراف لكن اهل العرايس و اهل العرسان كأن بينهم مشكلة.. تحسينهم متحفزين ضد بعضهم ما قاموا مع بعضهم و لا كأن العرس بينهم..
ام عساف : يا شينها لا جات العروس كذا.. ما تدرين الفرحة وين راحت.. الله يصلح بس..
ام ناصر : يطري علي مره رحت لزواج قامن ثنتين من المعازيم على بعضهن.. و وحده كبت القهوة على الثانية.. و الله يا ان اهل النوب انقلبت وجيهن.. اعوذ بالله..
ام عامر : بلاه من قلة العقل.. الشيطان راكب رووسهن اللهم يا كافي..
أمال تناظر ساعتها : هالبنت ما ادري وين اختفت ارسلتها تشوف اختها.. رجعت همس وهي ما رجعت..
ام عامر : مين هي..؟!
أمال : ريما.. من قريب العصر مرسلتها وصارت الساعة خمس و لا رجعت..
ام عامر : تلقينها تمشى بالمزرعة ما شاء الله ويش زينها...
ام احمد : راحن معاها اسيل و جود.. أسيل رجعت وقالت انهن يتمشن.. ما بهن خلاف ان شاء الله..
أمال : ما بقي شيء ع المغرب.. شوي و الدنيا بتليل..
ام سعود : ما عليهن خوف ان شاء الله الرجال برا.. تلاقينهم يشوفنهم..
أمال تناظر همس اللي تجري بحماس من مكان للثاني مع رند : همـــس .. تعالي..
جات لها تجري و معاها رند وكأنها حتى هي مناديتها حماس و لقافة طفولية : نعم..
أمال : روحي قولي لبابا شوف ريما وينها..؟!
همس : ماما هي اول راحت تمشيء مع جود..
رند : ايه انا سفتها مسوا بعيد مع بعد..
أمال : ما عليه روحي قولي لبابا يشوفها..
همس بدلع ما تبي تروح : ماما..
أمال حمرت عيونها : رووحي..
همس : طيب.. مشت و لحقتها رند مثل ظلها.. من جات عند عمانها ما شافت بنت صغيرة كلهم كبار عليها..
شذى مرت ناصر : هاذي بنت مين..؟!
ام احمد : بنت ولدي خالد..
شذى : ماشاء الله.. بس ما تشبة لكم..
ام عبدالرحمن : ايه وليدنا الله يصلحة اخذ له مره من هالكفار و جاب عيالة و طلقها..
حياة : يا حرام بس صغيرة البنت تحتاج امها..
ام عبدالرحمن : اللي مثل اميتها مالها حاجة فيها.. لا انعدوا الأمهات انعدت معاهم..
ندى : مساء الخير..
: مساء النور..
ندى باست راس جدتها و ام عامر من باب التقدير.. و خالاتها ابتداء من ام مشاري و حريم ابوها و جلست..
ام عبدالرحمن : وينكن انتِ و خواتك ما شفناكن اليوم..
ندى : خواتي نايمات.. الكل سهران.. بس جود ما شفتها بالغرفة..
ام ندى : تمشى مع ريما.. تبين تأكلين.؟!
ندى : لا ماني مشتهية.. بابا ما قال متى بنرجع بيتنا..؟!
ام عبدالرحمن : لا يا عوينتي.. ما احد حكى لنا شيء.. جابونا هنيا و هم برا ..
ام عامر : وليدي يقول يمكن يطول الموضوع ما يندرى .. ماهم مخلينا نعود بيوتنا و هم خايفين..
ندى : الله يعين..
مريم : شكلك تعبانة يا بنتي..
ندى : لا بس ارهاق..
عهود : ويش اللي حادك ما تنامين..
ندى ببساطة : المكان جديد علي.. ما قدرت انام براحة..
ام عامر : و الله حتى انا ما ادري شلون قيلت الظهر.. مع ان المكان يا زينة و الله شرح و ينشرح له الصدر.. بس الواحد ما تهنى له النومة بغير مكانة..
ندى : بس صعبة كذا نبقى هنا فترة.. يعني اللي ما يدرس عادي مثلي.. لكن اللي يدرسون و يشتغلون ما يقدرون يتركون كل شيء و يجلسون هنا..
ام عامر : غازي منبه ما احد يعتب الباب و الا بيحش رجولة.. و الله يا انه مسك العيال و كلمهم و هدد البنيات يقول الموضوع ماهو سهل و حتى دراسة هالفترة ما فيه.. مير بنات عامر بصرة ما يدرسن صح ان هنادي متوظفة مير تدبر لها اجازة لكن يوسف و محمد و بناتة.. و الله ما ادري ويش بيسوي معاهم..
ام عبدالله : مير ابو شوق موسوس الله يهدية.. الموضوع ان شاء الله بسيط.. مير ما يخلونهم يدرسون طيب الا متى..؟ ماهو معقول بيخليهم شهورة ما يدرسون.. اذا جات على محمد منى عينة ما يدرس..
أمال : و الله غازي منبه ما احد حتى يجيب له سيرة الدوام.. يقول متى ما تيسرت تداومون.. ما ادري الى متى..
ام سعود : هونوها ان شاء الله الموضوع ماهو مطول.. كلها يومين و كل شيء يرجع مثل قبل ان شاء الله..
منيره : و الله زين ما ابي اداوم.. من زمان فكرت اخذ اجازة..
مريم : ليش وين تشتغلين..؟!
منيره : بالاشراف التربوي..
مريم : ماشاء الله.. والله طارية علي فكرة الوظيفة هالفترة اشغل نفسي فيها..
انهار : و الله جبتيها يا عمة.. بدل جلسة البيت.. نشوف العالم.. بس بنتظر فترة طويلة على التقديم و كذا..
مريم : ماله داعي تنتظرين اعطي ملفك عامر يدبرها لك بيومين ان بغى..
عهود : ماهو من جدك عمة .. بعد كل هالسنين تبين تتوظفين احس تعودتي على جلسة البيت ما راح تتأقلمين مع الدوام صعبة..
مريم : ليش ويش قاصرني..؟! معاي شهادة جامعية و معاي لغتين انقليزي و فرنسي بأيش اقل من غيري..؟!
عهود : مو مسألة أقل.. مسألة تعودتي على جلسة البيت يعني الدوام بعد ماهو شيء سهل..
هنادي : و جلسة البيت بعد ماهي شيء سهل.. هي اساس كل الأمراض النفسية.. اغلب اللي يعانون من وسواس قهري او اكتئاب لان ما عندهم شيء يشغلون انفسهم فيه.. بس تشغلينهم بشيء يخف الوسواس تدريجياً لين يختفي..
عهود : تكلمت د.هنادي..
هنادي : ليش مستهينة فيني..؟!
عهود : تراك توك طبيبة عامة.. و اول سنة لك بعد..
هنادي : و هذا اللي قاهرني ان عم غازي ماهو مخليني اداوم و انا احس توني جديدة ع الوظيفة..
عهود : ما عمري شفت وحده باغية الشقى كثرك.. يا زين جلسة البيت و النوم..
هنادي : طيب نمت اليوم و بكره و بعده و شهر و بعدين..؟! عمري كله يروح بالنوم..؟!
عهود : ويش ازين من النوم..؟! و الله يا زينة احلى شيء بالحياة النوم..
دخلن ريما و جود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
أمال : وين كنتِ..؟!
ريما : و الله ما طلعت برا هنا.. بس لو ناظرتي مع الشباك بتشوفينا جالسات برا.. ما ابعدنا..
أمال : كل ذا جلسة برا..
جود : خالة الجو برا حلوو.. و البراد كذا يهب مو هنا كتمة و الله..
ام عبدالرحمن : و الله ان عظامي تصلبت من البرد.. تقولين كتمة.. اللهم يا كافي مير الدم اللي فيكن بارد ما تحسن..
ام عامر : ايه و الله ما يحسن.. و الا وحدتهن بهالجو تشغل لك المكيف و تنزلة عليها.. و تصحى لك من النوم ملوزة مسخنة بها مية علة..
ام مشاري : ايه و الله جننتني اسيل على ذا الحركة.. ما يرحمون انفسهم.. و حدهم يشوفون التعب و الألم يعيفون المكيفات..
ام عامر تمد عصاتها ناحية عهود : اريها هالغبرة هاذي ما تفهم.. لا صحت تشكوت ظهري رجلي حلقي بطني..
ام عبدالرحمن : و الله عندنا و عندك خير .. ناس ما تعرف مصلحة نفسها..
جود تهمس لريما : السالفة كانت جلسة برا فجأة انقلبت مكيفات..
ريما : حريم.. لو تجيبين لهن سالفة عن المستشفيات ممكن فجأة تنقلب عن المجموعة الشمسية..
أمال ناظرت ريما : برا لا تطلعين.. اعتقد كلام ابوك ما مر عليه يوم..
ريما : بابا يشوفنا قدامة احنا ما ابعدنا ما قال لنا شيء مخلينا على راحتنا.. برا احسن و الله ما نبي نجلس هنا..
أمال : عاد مين افهم.. ريما لا تخليني اكلم ابوك..
ريما : ماماتي بليـــز.. و الله هنا ناظري مع الشباك بتلقينا جالسين هنا حتى اخذنا قهوة من عند الرجال و فرشة.. ما احد قالنا ادخلوا..
ام عامر : يا قلة الحيا اللي فيكن.. ما تختشن برا ماهم محارمكم..
ريما بملل : يمه ماني جالسة مفسخة انا.. لابسة عباتي.. و اصلا سيارة بابا فيه بينا و بينهم.. يعني عادي الوضع..
ام عامر : قضبوني اياها هالبنية ما عادت تختشيء..
ريما بعدت : خلاص خلاص.. بختشي.. اصلاً بنام بدل ما انكبت..
ام عامر : مير ازين نوم الظالم عبادة..
ريما : الله يسامحك يا ام عامر.. لو ما انتِ غالية على قلبي بس..
ام عامر وهي تمسك عصاتها بقوة : ايه ويش بتسوين يعني..
ريما انحاشت قبل لا يجيها شيء : هههههههههههههههه..
جود تناظر ريما اللي طلعت من الصالة و ام عامر.. دايم الجدات على خلاف دايم مع الحفيدات..
ندى تناظر جود : كل هذا تمشين..؟!
جود : ايه.. .. لحقت ريما اللي رجعت للغرفة اللي كانن فيها قبل لا يتمشن..
..
بغرفة تجمع أثير و أسيل و صبا و سهاد و عبير..
أسيل : كلب قهرني..
صبا بنعومتها : كلنا مقهورات.. ولا وحده فينا تعرف تصرف صح..
أسيل : ليش ويش سويتي انتِ..؟!
صبا : قلت لماما اني موافقة وهي بلغت بابا..
أسيل وهي تجلس ثانية رجولها تحتها على السرير : عشان انتِم دمغة ما ربطك شيء بياسر .. وافقتِ و انتِ مو مقتنعة.. و انا بعد مدمغة بس كنت بزر.. و الله ثاني متوسط.. ثاني متوسط يعني عمري 14 سنة و ملكة.. متخيلين الموضوع..؟! حاسين بحجم الشيء هذا يعتبر زواج قاصرات..
أثير : مشاري ما ضربك على يدك قالك فكري مره و اثنين و ثلاثة و انتِ ما غيرتي رايك..
أسيل بحدة : و الحين غيرتة (حطت اصباعها على راسها) كيفي الحين غيرتة..
أثير ببرود : اطلبي الطلاق..
أسيل بلعت ريقها : اتطلق..
عبير : من جد ما تبينه تطلقي..
أسيل : اتطلق..
أثير : مسوية علينا فيلم من اليوم ما تبينه حدنا جبنا طاري الانفصال مسكتك كهرب..
أسيل : لا تلفقين من عندك: .. بس مو متخيلة اني اكون مطلقة بهالعمر..
سهاد : ويش فيكن على البنية.. أسولة حبيبتي لا يغرك كلامهم.. انتِ الآن زوجتة وله سنين خاطبك و مملكين حرام ما تتممون عرسكم.. يعني كل هالسنين و انتِ له و هو لك الحين تنفصلون.. طيب ويش السبب..؟!
أسيل : يقهرني و الله.. يقول بيتزوج علي..
سهاد : يطقطق عليك يالخبلة.. معقولة واحد بيفكر يتزوج على وحده وهم بينهم مجرد ملكة.. بيشوف ردة فعلك بس..
أثير : من جد عقلك صغير يا أسيل.. نايف من سنين خاطبم و رضى انه يصبر عشانك سنين الحين بيفكر يطق عليك الثانية لما صرتي بسن زواج.. يأخذك و يريح راسة اما بهالعمر و يدوش راسة بحنة كم حرمة..
أسيل تربعت : تهقون يتريق علي.. هو اصلاً جلس يختبرني.. يقولي تغارين علي..
عبير : مدمغة جاوبتي على نفسك بنفسك ليش مسوية سالفة..
أسيل : يقهر ان ما فقشتة مره ثانية بس هالمره مع فمة عشان اهده له ولا يحكي علي مره ثانية..
صبا مبتسمة : الله يعينة شكل امه داعية عليه..
أثير : لا و الله ماشاء الله بار فيها ما يقصر عليها بشيء..
صبا : ماشاء الله .. احس هذا اهم شيء بالرجال محافظتة على صلاتة و برة بأهلة اذا ما بر بأهلة ما راح يبر بزوجتة..
أسيل : يا عيني على الدلع تقول اذا ما بر بأهلة ما راح يبر بزوجتة.. ما اقول غير الله يعينك على ياسر.. شكل انتِ صدق اللي امك داعية عليك..
..
في غرفة تجمع ثلاث اشخاص.. ام عامر و عامر و غازي.. مصدوم وهو يسمع كلام امه بالرغم انه ماهو جديد عليه ابد.. ماهي اول مره تحاكية بالموضوع.. لكن الوقت اللي مختارة فيه الحكي ماهو مناسب..
غازي : يمه الله يرضى لي عليك ويش هالحكي..؟!
ام عامر : الحكي اللي المفروض تسوية من زمان.. زينة الحين بناتك ما عندهن اخ يحميهن لا غبت عن البيت.. كان المفروض تجيب لهن اخ من سنين ماهو الحين..
غازي : يمه حكينا بذا الموضوع ربي ماهو كاتب لي اجيب ولد من اميره ويش اسوي..؟!
ام عامر : تزوج عليها.. قلتها لك من قبل لكن انت ما تسمع الحكي..
غازي : يمه ماهو وقت هالحكي.. و بناتي اصلاً ما راح يرضن.. اذا قبل لا تجيب اميره همس كانن صغار و اقدر اقنعهن كبرن الحين يمه ما عادن صغار..
عامر : شورك بيدك ماهو بيد بناتك.. امي معاها حق.. و انت كل مره تأخر الموضوع وماهو بصالحك..
غازي : ما اقدر يمه.. بناتي و أمال..
ام عامر : زوجتك يوم حاكيتها تيك المره اللي نويت فيها بالغصيبة ما رفضت لك قالت لك روح و الله ييسر لك.. بنت اجواد.. وماهو عيب انك تدور لك على ولد يشيل اسمك.. البنت عيالها بيشيلون اسماء ابهاتهم.. و انت خلفتك للحين بنات.. يا ابوي ماهو قاصرن فيك شيء عشان ما يكون عندك ولد.. البنات ويش كثرهن ببيوت اهاليهن يرضن يكونن الثانية و الثالثة و الرابعة..
عامر : بناتك حسبة بناتي و تدري بهالشيء يا غازي.. و من عيوني احوفهن لك .. لكن فكر بالموضوع بعد عمر طويل ويش بيصير لهن من وراك .. اذا انا موجود هن بأمان بس انا بعد يمكن اموت قبلك.. يا اخوي الولد عزوة و سند..
غازي : ما قلت لا.. و انا مالي اعتراض على حكم ربي.. دام ربي ما كتب لي اجيب عيال ما راح اجيب لا من أمال و لا غيرها..
ام عامر : الله قال خذوا بالأسباب.. ما يمنع تزوج مره ثانية ما سويت شيء ماهو من الشرع..
غازي : يمه الله يخليك.. انا اصلاً هالفترة ماني فاضي و الله مشغول ما عندي وقت احك شعري.. تبيني افكر بعرس و خطبة و اقنع بناتي.. ما عندي كل هالوقت..
ام عامر : العروس موجودة وما ابيها تطير عليك.. و بكره تخطبها..
غازي اتسعت عيونة : ومين هالعروس اللي خايفين لا تطير علي و مخليتكم ما تنامون و تحاكوني بهالموضوع..
عامر بهدوء وهو يلعب بسبحتة بين اصابعة : ندى بنت ابراهيم الكبيرة..
غازي انصدم تعدل بجلستة : بنتة الكبيرة مخطوبة لعساف..
عامر : تفركشت خطبتهم.. ما عاد بينهم شيء.. و امي تبيها لك البنية عاجبتها..
غازي : أي اللي تفركشت خطبتهم.. الرجال يجهز لعرسة..
ام عامر : انا سمعت امها تحكي لجدتها ان خطبتهم تفركشت البنية ما عادت تبيه.. و ابوها ما ردها.. و انا من يوم شفت البنية انشرح لها صدري.. و الله انها متربية و متعلمة و ماشاء الله عليها ادب و اخلاق..
غازي وقف : يمه انســـي .. ما راح اتزوج وحده كانت لواحد من رجالي.. موضوع العرس بالقوة راضي فيه عشانك بس.. لكن تجيبين لي وحده ما تناسبني لا يمه.. مو تقولين البنات ماليات بيوت اهاليهن.. دوري وحده فيهن.. اما خطيبة عساف لا..
..
في جناح عماد.. ظهرها يصرعها من الألم.. تئــن ..
نهى : وعد ويش فيك..
وعد انسدحت على ظهرها : ظهري و بطني مره تألمني..
نهى : تبيني اجيب لك مسكن..
وعد حست ببلل جلست بحدة و ابتعدت عن المكان اللي كانت منسدحة فيه و انصدمت بالدم يعلم بالمكان و لا حست فيه..
..
لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 10:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية