لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-10-14, 11:49 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

البارت: الخامس.

مدخل:/
انتظار .. صبر .
وسهرر.. شوق .
وشقا , ونفحه قهرر انتظار..
وتمضي الساعه على العاشق شهرر ..
وانت وينك ؟ او متى يصحى حنينك !



أبو عساف يهمس لأخوه : خلصت عدتها.
أبو سعود مبتسم : من جدك.
أبو عساف : ايه قضت من اسبوعين.
أبو سعود : ما دريت إن زوجها توفى طيب عندها غير الولدين اللي جابتهم.؟
أبو عساف : لا ما عندها.
أبو سعود : إن شاء الله خير.
أبو عساف : ناوي.؟
أبو سعود : ههههههههههههههه نقول يارب.
أبو عساف : وعيالك.؟
أبو سعود : ماني ماخذ راي احد فيهم.
أبو عساف : لا يا اخوي لا تزعلهم.
أبو سعود : عيالي ما اتوقع يرفضون لكن بناتي هن اللي جازم ما يرضن بس مالي إلا اللي براسي.
ابو عساف : فكر بالموضوع طيب على طول قررت.
أبو عبدالرحمن : ويش عندكم تهامسون أنت واياه.
أبو سعود : ابد يبه بس اكلم عبدالرحمن ناوي اخذ الرابعة إن شاء الله.
أم عبدالرحمن : ما أنت صاحي عندك ثلاث حريم كل وحده تقول الزين عندي و عندك عيال وراه تاخذ الرابعة.؟
أبو سعود : ابيها يمه كان المفروض تكون لي من زمان.
أبو عبدالرحمن : مين تقصد.؟
أبو سعود : منيره.
أبو عبدالرحمن : للحين تبيها.؟
أبو سعود : ولين بكره ابيك تخطبها لي يبه.
أم عبدالرحمن : وعيالك يا يمه وحريمك والله يزعلن.
أبو سعود : ما راح يزعلن حريمي لا درن انها منيره ما غيرها.
أم عساف : و تتوقع انها توافق.؟
أبو سعود : إذا ربي كتب لنا نصيب ايه بتوافق.
عساف : من كلامك يا عمي كنك خاطبها قبل.
أبو سعود : ايه خطبتها من 35 سنة بس ما صار نصيب وقتها.
يزيد : والحين بعد كل هالعمر تبي تأخذها ليش هي ما تزوجت.؟
أبو سعود : إلا تزوجت و ترملت.
عساف : وعيالها والا ما عندها .؟
أبو سعود : عيالها كبار يشيلون انفسهم.
عساف : والله ما اتوقع عيالها يرضون إن امهم تزوج بعد أبوهم.
أبو سعود : إن شاء الله بيرضون .. يمه كلمي أمها.
يزيد : شكل قلبك معاها من سنين يا عمي.
ابتسم أبو سعود : لا قلبي معاي لا تخاف على عمك.
أم عبدالرحمن : أول شيء حريمك إن كانن موافقات اخطبها لك وان ما وافقن والله ما اعتب الباب ولا اتدخل بزواجتك.
أبو سعود : يمه الله يهديك أنا ولدك ترديني.
أم عبدالرحمن : ايه اردك إن هاذي سواياك قلت لك جيب لي رضاهن وانا اوقف معاك.
أبو عبدالرحمن : امك معاها حق اهم شيء يوافقن يا أبوي ماهو معقول بتزعلهن بعد كل هالسنين ما قصرن معاك قامن فيك وجابن لك العيال والبنات وملن عليك البيت والحين تجحدهن على حساب مره.
أبو سعود : ماني جاحدهن يبه ولاني مفضل منيره عليهن كلهن فوق راسي ولاني مسوي شيء لمنيره ما سويته لهن حتى مهرها بيكون مثلهن ما يزيد عليهن ريال واحد بعدل بينهم يا يبه ماني مقصر على احد فيهن ولا على عيالهن اللي هم عيالي.
أم عساف : وبناتك بنات نوال بيوافقن تعرف امهن الثالثة والله ما اتوقع يرضن.
عساف : اووووه والله غير يقلبن البيت فوق تحت.
أبو عبدالرحمن : مالهن حق يرفضن ابدا ابوهن شوره بيده ماهو بيدهن.
عبير : حتى لو يبه والله لا يصير فيهن شيء من وراء هالزواجة ما فيه بنت بالدنيا ترضى أبوها يتزوج على أمها.
عساف : بس عمي متزوج وقاضي من سنين يعني جات على الرابعة.
عبير : بس امهن الاخيرة و إن رضن ندى ونهى .. اما وعد وسها مستحيل يرضن.
أم عبدالرحمن : إن امهاتهن وافقن مالهن دخل.
عبير : ليش ماهو ابوهن.
أبو عساف : اجل لو اتزوج أنا ويش تسوين.؟
عبير : بذبحك قبل ليلة عرسك.
عساف : بنـــــت.
عبير : اجل تجيب لنا حرمة تقعد معنا وتجيب منها عيال لا والله ما ارضى.
عساف : وانتِ ويش دخلك.؟
عبير : أبوي وكيفي.
عساف : شكلك مشتهية تنضربين.
أبو عساف : ويش بلاك انتِ اشتطيت خلها على راحتها أنا وبنتي كيفنا.
عساف : يعجبك تقول هالكلام يبه عيب المفروض تستحي.
عبير : استحي إلا إن أبوي يتزوج على امي واسكت يعني أنت ترضى يتزوج علي امي.؟
عساف : إذا امي موافقة عادي.
عبير : لا مو عادي.
أبو عبدالرحمن : لا تخافين ماهو أبوك اللي بيتزوج عمك اللي انهبل وبيأخذ الرابعة.
أبو سعود : يبه الله يهديك حقي الشرع محلل اربع وانا ما تخطيت حدودة.
..
..
على طاولة الأكل.
ميار : ما تخيلون كيف ناشبة لي عقدتني في حياتي.
نهى : أنتِ متعبة نفسك معها طنشيها ولا تعطينها وجه.
ميار : اقولك ما ترحم ما ترحم اخاف تخسفني بالدرجات والا تعطيني مقبول.
وعد : إذا اعطتك مقبول تقدرين تعيدين المادة فيه نظام بالجامعة يسمح لك باعادة المادة اللي اخذتِ فيها مقبول بس يبي لك مرمطة على ما تنضاف لك.
ميار : واذا اعطتني فوق السبعين.
وعد : لا هالكلام ينطبق بس ع المقبول.
جود : ما عندك سالفة تعيدين مادة كارفة فيها.
وليد : لك خلق شقا.
ميار : اهم شي ما اشوف درجة مقبول ب كشف درجاتي.
مشعل : موسوسة.
وليد : عادي ما فيها شيء بالعكس اهم شيء عديتي في المادة.
ميار : ما علي وعد متأكدة من هالكلام يعني جربتيه من قبل.
ياسر : هههههههه ما تعرفين وعد ادفر منها ما فيه مصطفى النسخة البناتية.
وعد : قل اعوذ برب الفلق... شوفي أنا ما جربته وحده من زميلاتي بالاسلامي عادت مادة من المستوى الأول وهي كانت بأخر مستوى و جابت فيها امتياز لما عادتها من بعد المقبول بس أنتِ مو تروحين تقدمين طلب وتوقعين بنفس الدكتورة وكنك يا أبو زيد ما غزيت.
أم احمد : ويش ذا التعقيد بالدراسة.
ندى : هاذي انظمة الجامعة بس سالفة اعادة مادة أول مره اسمعها بصراحة ما عمري سمعت بنت عادت مادة ناجحة فيها.
نهى : ولا أنا أول مره ادري عن ذا النظام.
خالد : حتى أنا أول مره اعرف.
وعد : والله هذا اللي لقيته بالدليل الارشادي للطلاب.
مشعل : وأنتِ عندك وقت تقرين الدليل من جدك.
وعد : ايه طبعا لازم اعرف كل شيء قبل لا ادخل فيه واخذ حقوقي من الجامعة على اكمل وجه دام عندي احقية لاعادة مادة فشلت فيها ليش احرم نفسي واشوه كشف درجاتي بدرجة مخيسة.
وليد : يا حليلك المقبول تعتبرينه شوه أنا اشوفه امتياز مع مرتبة الشرف.
أحمد : والله معنية نفسك مادة ماهي مأثرة على المعدل.
وعد : هذا وأنت دكتور مالت عليك وعلى دكترك بدل ما تشجعهم على التفوق.
ميار : ما ادري حتى أنا احس مستحيل يخلوني اعيد مادة نجحت فيها.
وعد : اللي يسمعكم يقول جبت هالكلام من راسي ما أنتِ مصدقة اقري الدليل وعشان تأكدين أكثر روحي اسالي الوكيلة هي بتكون على دراية بالانظمة اكثر من أي احد ثاني.
ندى : وليش مو العميدة.
وعد : تلاقينها لاهية باجتماعات وكذا واذا لقيتي فرصة تكلمينها لا تقصرين كلميها وخشي بعيونها بعد.
مشعل : اللي ودي اعرفه صدق على مين طالعة بدفرنتك هاذي.
وعد : ولازم اطلع على احد يعني إذا قدَرت ايش يعني دراسة وشهادة ومستقبل وطموح وايش بيضيف لك تخرجك وقت تصير غصب دافور.
خالد : أنا مقدِر ويش يعني دراسة وكل اللي قلتيه بس عاد ماني دافور هالكثر.
وعد : شوف عزيزي خالد أنت تعتبر نفسك دافور عشانك تأدي بحوثك و تذاكر قبل الاختبارات باسبوع بس هذا الاغلبية يسويه ولا يعتبر دفرنه.
ميار : والله شكل حالتك صعبة.
دانه : بقوووه صعبة ما تشوفينها يوم تذاكر اصلا تعتزل العالم جوالها مقفل ولا تطلع من غرفتها كلللش.
نهى : تعذيب ماهو مذاكرة.
جود : صدق والله هذا تعذيب للذات كأنهم معلقين حياتك بهالشهادة.
سها : عاد صدق صدق وعد ويش استفدتي من دفرنتك.
وعد : ارضيت نفسي عشان ما الومها لا جاء يوم وحسيت اني مقصرة.
ميار : بس أنتِ جالسة بالبيت الحين يعني لا شغلة ولا مشغلة يعني ما راح تلومين نفسك.
وعد : ما تدرين يمكن اتوظف بكره بوظيفة تحتاج معدل عالي والا المفاضلة تكون بالمعدلات و انرد على حساب معدل خايس لا يا حبيتي ما احب احمل نفسي أي تقصير بحقها.
نهى : ما عليكم معقدة تحتاج علاج نفسي.
مشعل : أول مره تقولين كلمة اوافقك فيها معقدة معقدة معقدة.
وعد : والله أنا كذا احب كل شيء كامل بحق ذاتي.
أم ندى : قولوا ما شاء الله لا تصكون بنتي بعين.
وعد : والله جبتيها أنا اقول ليش بابا ماهو راضي على دراستي اثاريها من عيونهم.
نهى : ماشاء الله ما شاء الله ما شاء الله عشان ترتاحين.
أم سعود : ايش فيك يا ابوي ما نطقت من لما جلسنا.
سعود : متضايق شوي بالشغل.
سها : الحمد لله .. سفرة دايمة.
أبو سعود : بالعافية.
ياسر : متى بيسافر عمر.؟
سعود : طيارته بعد ساعة.
أحمد : بتوصلة المطار.
سعود : لا عساف بيوصله.
جود : ليش عساف يسهر لساعة 12 .
سعود : نـــعـــم..
جود : صدق والله احسه شايب ينام بعد صلاة العشاء.
سعود : شايب هاه.
أم سعود : هو ماهو كبير مره عن سعود.
أبو سعود : ايه بينهم اربع سنين.
ميار : يعني يمه أنتِ تعتبرين سعود شايب معناته حتى عساف.
ياسر : والله انه شيخ الشباب الله يكتب له الخير مع ندى.
وعد وقفت : الحمد لله .. سفرة دايمة.
أبو سعود : بالعافية .. ايش فيك اليوم شكلك تعبانة.
وعد : ما فيني شي بس تعب المعهد.. الحين بنام و أرتاح.
سعود : انتظري لا تنامين ابي اكلمك.
وعد تدري ويش بيكلمها فيه هالايام مفتح عينه عليها من شاف السيارة وهو كل يوم يجيبها من المعهد : ما يتأجل الموضوع ماني رايقة.
سعود وقف : لا ما يتأجل. .. طلعت و طلع وراها دايركت.
بغرفة وعد وقف على الشباك وشاف السيارة: هاه يا وعد ما أنتِ قايلة لي شيء.
وعد : أنت اللي طلبت تكلمني مو أنا.
سعود التفت لها واشر بيده على الشباك : مين هذا.؟
وعد : مين تقصد.؟
سعود : أنتِ عارفة مين اقصد اللي واقف معاك عند باب المعهد واللي لحقنا من المعهد للبيت رحت الدوام ورجعت وهو للحين مكانة وسبحان الله واقف قدام شباكك وكل ما رحت الدوام والا رجعت شفته وما يروح إلا بعد الساعة 11.
وعد : تشك فيني يا سعود.
سعود : ما أشك فيك بس هذا اللي ينشاف قولي لي مين هذا.
وعد : وانا ايش عرفني مين هذا.
سعود بصراخ : أنا شفتك بعيوني تكلمينه تبيني اكذب عيوني واصدقك.
وعد بحده : قلت لك ما أعرفه ولو أعرفه بقولها بوجهك ولا يهمني.
سعود مسك وعد من يدها بقوه : وعد قسماً بالله لو ما قلتي لي من هو لا اتصرف معاك بطريقة ثانية.
..
نهى : غريبة أول مره سعود يطلب يكلم وعد العادة يتهاوشون قدام الكل.
ميار : يمكن مو هواش . يمكن بيكلمها بموضوع ما.
جود : يمكن يبيها بسالفة عمر.
ندى : بس وعد قررت و خلصت ولا راح ترجع برايها اللي براسها تسويه.
نهى : صح بس يمكن بينصحها وكذا.
فجأة سمعوا صوت صراخهم .
أم ندى : خير إن شاء الله. هذا مو صوت سعود.؟
أحمد وقف : إلا بروح اشوفهم.
أبو سعود : أحمد.
أحمد : نعم.
أبو سعود : إجلس أنت واخوانك خلهم يكملون هوشتهم.
خالد : يبه اخاف سعود يفقد اعصابة ويضربها.
أبو سعود : قلت اجلسوا.
مشعل : غريبة عليك يبه العادة ما ترضى بالهواش.
أبو سعود مبتسم : مروق اليوم بخليهم على راحتهم.
جود : بسم الله عليك يبه الله لا يضرك إن شاء الله دوم.
نزل سعود مسرع على الدرج بيطلع برا البيت والعصبية واضحة على ملامحة.
نهى : بسم الله بركان طلع من بيتنا.
سها : بروح اشوف وعد لا يكون مسوي فيها شي.
قامن البنات كلهن لاختهن افتحوا الباب وشافوها جالسة على السرير ماسكة يدها.
وعد : خير.!
ناظرن ببعضهن اردفت جود : جينا نتطمن عليك من البركان اللي طلع.
وعد : مثل ما أنتِ شايفة بخير .
ندى : ايش فيه سعود معصب..؟
وعد : اساليه لا تسـأليني وبعدين يلا اطلعوا ماني فايقة لكم.
طلعوا كلهم وصكوا الباب.
ندى : سها أنتِ أكيد تعرفين ويش السبب.
سها : ليش قالوا لك كنت معاهم يوم تهاوشوا.
ندى : لا بس ويش الشي اللي مخبيته وعد عننا وخايفة منه أكيد عرفه سعود وهو اللي خلاه معصب.
سها تقدمتهم : ما ادري.
..
..
..العشا..
جالسين يتقهون.
سعود و وعد يتبادلون النظرات النارية اللي ما خفت على احد.
سها : وعد ويش فيه سعود عليك.
وعد : قومي وبعدين ناديني و اقولك.
سها : طيب.
وعد : بابا ما ابي اروح المعهد بكره.
أبو سعود : ليش سنيورة وعد.
وعد : راسي مصدع من الحين.
أبو سعود : خذي بنادول ونامي وبيروح الصداع.
نهى : اهنيك اختي على غبائك أول على بالي بس أنا اللي مخي متنك بس طلع حتى أنتِ بالله هذا عذر ينقال لغياب بكره.
ميار : شكله من كثر الدفرنة ما عادت تثبت.
وعد ما عاد إلا هي نهى الداجة تقولي غبية ما تدري اني بس بفتح سالفة عشان سها تقوم.
نهى : ليش تناظريني كذا.
وعد : صدمتيني بصراحة قلبي الصغير لا يتحمل.
نهى : ما عليه يا خيتي لازم تواجهين المشكلة.
وعد : علميني تكفين كيف تكيفتي مع غباءك.
سها : وعد تعالي ابيك؟
نهى : انتن ويش عندكن مع بعض.
وعد : يا لقفك. وقفت ولحقت سها للحديقة.
جود : أبوي متأكد إن وعد وسها ماهن توأم.؟
أبو سعود : لا تصدقين شاك بعقلي. ويش رايك يا أم ندى.
أم ندى ابتسمت : حاشاك بس هن طول الوقت مع بعضهن رغم يومهن صغار بس يتناقرن حتى وعد كانت مصفقة سها بس عاد سبحان الله.
ياسر : تذكرون يوم سها لعبت بشعر وعد بالمقص ووعد نايمة.
: ههههههههههههههههههههههههههههههه.
أحمد: والا وعد يوم اعطت سها دواء يقالهم يلعبون بغت تذبحها.
ميار : شكل حياتهم كانت حفلة.
ندى : كانوا 24 ساعة هواش.
أم سعود : الطردة قرده.
خالد : عاد الحين غير كلش, طول الوقت مع بعض على إن عمر وعد اقرب لها نهى لكنها قريبه من سها اكثر.
نهى : توافق نفسي أنا و وعد ما نتوافق هي حارة وانا باردة لو فيه شيء بنسويه مع بعض تعصب علي, اخر شيء هي تسوي كل شيء.
وليد : زين معترفة ببرودك.
أم ندى : ما أقول غير الله يعين فيصل.
نهى لفت وجهها ما تبي احد يجيب طاريه.
ميار : مين فيصل.؟
جود : هذا ولد عمي سعد خاطب الست نهى من زمان.
ميار : افا ما علمتيني يا نهى هذا وانا اختك.
نهى : ما فيه شيء اقوله كله كلام اصلا.
ياسر : وجيتهم عندنا جدي وعمي وعياله والخطبة اللي صارت ماهي مالية عينك.
نهى : لا ماهي ماليه عيني كيفي.
سعود : لا بالله انهبلتي ويش اللي يملى عينك اجل ماهو أنتِ اللي رفضتي تروحين معاه.
نهى : ما ابي اسافر معاه أنا حره.
خالد : نهى دامك وافقتِ عليه أنتِ لازم تراعينه بكل شيء ويوم قال بأخذك المفروض ما رفضتي.
نهى : خالد رجاءا ما ابي احد يكلمني بالموضوع.
..
سها : خير وعد ويش فيك.
وعد : سعود درى بالزفت اللي واقف برا.
سها مصدومة : اوووفف ويش دراه.
وعد: الزفت وقف يكلمني بالشارع الكل راح من المعهد إلا أنا ملطوعة بالشارع تخيلي واقف يكلمني.
سها فاتحة عيونها على الاخير: وأنتِ كلمتية.
وعد : هددني لو ما رديت عليه بينزل من السيارة وانا خفت الشارع شبه فاضي لو سحبني وركبني السيارة ما احد داري.
سها : طيب ليش ما تعذرتي باي شي لسعود ليه ما كذبتي أي كذبة.
وعد : شلون اكذب والحمار اللي برا لاحقنا للبيت وسعود شافة ولا راح سعود الدوام ورجع وهو واقف مكانه ما تحرك.
سها : ياربي ويش بنسوي الحين.
وعد جلست : بطق يا سها ما عاد فيني اتحمل نقار مع سعود وهواشات كل يوم مليت من هالحياة ويش اسوي.؟
سها : علمي أبوي.
وعد : مجنونة أنتِ انهبلتي تبيني احفر قبري بيدي أنا ماني قادرة على سعود بقدر على بابا.
سها : فكري فيها بالعقل هذا الحل الوحيد اللي قدامك لو كلمتي واحد من اخواني ماراح يقدرون على سعود هذا واحد . اثنين راح يلومونك ليش ما تكلمتي من البداية ويمكن يوقفون بصف سعود. وثلاثة م تضمنين ردة فعلهم لا احمد ولا ياسر وحتى خالد اما مشعل وليد ما ينفعون بموقف زي كذا.
وعد : على أساس بضمن ردة فعل بابا.
سها : بابا مروق من بعد رجعة ميار ناديه وعلميه كل شي ووريه كل الاتصالات والرسايل بابا هو الوحيد اللي يقدر على سعود وعلى اخواني كلهم.
وعد : واذا وقف ضدي يا سها ويش اسوي والله لا يذبحني بابا ولا يسأل علي.
سها : ما اتوقع بابا يسويها .. طيب قولي لي حل ثاني غير هذا.
وعد : وانا قلت لك ليش عشان تفكرين عني مخي معلق . ما قدرت انام من الصداع اخذت بنادول 4 حبات ولا نفع.
سها : ويش هالخبال يا وعد 4 حبات صاحية أنت.
وعد : ذبحني الصداع. خلينا من ذا شوفي لي حل بالمصيبة اللي بتجي على راسي.
سها : طيب سعود ويش قالك.
وعد : قالي لو استمر هالوضع بيتصرف. وأنتِ شفتي كيف نظراته لي طول الجلسة.
سها : مالك إلا اللي قلت لك بابا هو الحل اللي قدامك هذا الحل اللي اشوفه مناسب.
فارس يصارخ : وعد سها تعالوا العشاء.
سعود وقف وراء فارس: ليش تصارخ من هنا.
فارس : عشان ما اسمع شي وتذبحني وعد.
سعود : ما احد يقدر يسوي لك شي.
سها وعد اللي بيدخلون : تعالن. وأنت فارس ادخل تعشى .
وقفت وعد بتملل منه : نعم ويش تبي بعد.
سعود : ليش تقومن من قعدتنا وتطلعن برا تشوفن احد.؟
وعد بعصبية : لا أنت أكيد مخك ضارب.
سعود : من شاف شين فعايلك ما فهم إلا هالشيء.
سها : أنا بدخل .
مسكها سعود : قولي لي ويش كنتم تكلمون فيه.
وعد : سعود ما لك دخل تفهم مالك دخل.
سعود : لي دخل غصباً عنك تفهمين وعد لا تخليني اكسر راسك قولي لي مين اللي واقف برا للحين وطلعتي تشوفينه.؟
وعد: ماني قايلة لك خل الشك يذبحك.
سها فلتت يدها من سعود ودخلت تجري وسعود لحقها : سها..
سها : نعم.
سعود : الحين تقولين لي ويش اللي مخبياته انتن.
أحمد وقف : خير ايش فيكم انتم اليوم.
سعود : احمد خلني اتفاهم مع هالثنتين بطريقتي.
خالد : سعود اهدأ أبوي الحين بيجي من مكتبة.
سعود : خله يجي يشوف بنته المصون ويش تسوي.
وعد : ما اسمح لك تكلم عني بهالطريقة يا سعود واللي اسويه أنت مالك دخل فيه.
سعود : والله لا اكلم أبوي يفصلك من المعهد ويقعدك بالبيت وخلي نفسيتك تدمر مو بس تتعب مو بس كذا بتتزوجين عمر غصباً عنك.
وعد : خله يفصلني احب على قلبي اما اني اتزوج عمر هاذي نام واحلم فيها يا سعود.
سعود : ايه تبين لك واحد رخمة ما يسوى ريال عشان تمشينه على كيفك لا قلتِ يمين قالك حاضر وعلى أمرك.
وعد : لا تبيني اخذ واحد شراتك يدفني بالحياة.
سعود: ايه طبعا ما تبين واحد مثلي يريبيك من جديد.
وعد : سعود أنا لي خصوصيتي ولا اسمح لك او لغيرك يستجوبوني ويتدخلون بشؤوني دام أنا ما سمحت لكم.
سعود : ايه طبعاً تبين الحبل ينترك لك عشان تهيتين.
أبو سعود واقف يستمع لكلامهم : خلصتوا والا للحين.
مجرد حضوره يجعلهم يصطفون و ينهون نقاشهم.
أبو سعود : من متى اصواتكم تنرفع بوجودي.
سعود : يبه السموحة بس بنتك اللي مدلعها ومخلي لها الشور فعايلها تخلي الواحد يفقد اعصابة.
أبو سعود : ويش سويتي يا وعد.
سعود : لا تسألها يبه اسال هالهانم اللي معها طول الوقت.
أبو سعود : ويش مسويات انتن.؟
وعد : وليش اللي احنا مسويات ليش مو هو اللي مخترع سالفة من راسة.
سعود : ما فيه دخان بدون نار يا وعد.
وعد : النار أنت اللي مولعها و مطلع دخانها.
خالد: سعود يمكن أنت فاهم غلط مين اللي مكلمك.
سعود ناظر وعد وبقوه : شوف عيني ماهو كلام احد.
أبو سعود : ويش اللي شفته.
سعود : بتقولين يا وعد والا اقول.
وعد : ما عندي شي اقوله.
سعود : طيب.. اجل أنت يا سها أكيد أنت تدرين تكلمي.
سها اللي وقفت ورى خالد : أنا ما اعرف شيء.
خالد: سعود اهدأ لا تفسر المواضيع من راسك اسمع منهم أول شي.
سعود : طيب أنا بصبر لكن لو بس شكوكي تأكدت بنسبة 1% يا وعد والله لا اتصرف معك ووقتها ما احد له حق يلومني. طلع سعود معصب من البيت.
خالد : وعد قولي لنا ويش اللي معصب بسببه سعود.
وعد : الله يأخذني زين .. تركتهم وطلعت..
أبو سعود ناظر بسها اللي محتمية بخالد لو يمسكها بكلمتين يخليها تخر كل شيء: سها.
سها : بابا أنا مالي دخل لا تسألني عن شيء السالفة بين وعد وسعود أنا مالي دخل.
أبو سعود : بس أنتِ تعرفين سبب هواشهم.
سها : مالي دخل بابا مالي دخل.
..
وليد : ودي اعرف ويش مسويه وعد عشان يهاوشها سعود.
مشعل: اللي يسمعك يقول أول مره يتهاوشون مو جديد عليهم.
وليد: بس ما قد شفت سعود معصب هالكثر واول مره يهدد وعد قدام أبوي صح كم مره يهددها قدامنا بس أبوي مو فيه .
ياسر : وانتم ليش مشغلين انفسكم بهاذي السالفة.
وليد : ياخي ودي اعرف ويش اللي مسويته وعد.
خالد : هالشيء مالكم دخل فيه فاهمين.
مشعل : ما احنا صغار تسكتنا يا خالد.
خالد : ما ابي اسكتكم بس الموضوع بيد أبوي ماله داعي تلتون وتعجنون فيه.
ميار تكلم وعد : الحين سعود و وعد دايم يتهاوشون.
ندى : دايم دايم دايم يتهاوشون.
جود : هوشة قد اللي شفتيها من شوي ما قد وصلت لها بس دايم يتناقرون بالكلام واحيان يحتد النقاش.
ميار : طيب ويش السبب ليش هم الاثنين بالذات.
جود : لانهم الاثنين عنيدين سعود مأخذ طبع أبوي و وعد جامحة ما ترضخ بسهولة حتى انها متعبة أبوي وما يمر اسبوع إلا يهاوشها.
ميار : ليش أبوي عصبي.؟
ندى : لا مو عصبي مره بس شديد شوي ويحب يمشي البيت على نظام واحد و وعد ما تبي هالشي وعلى كل شيء تعترض عشان كذا بكل جلسة تلاقينها تناقش أبوي او سعود واحيان ياسر.
ميار: طيب هي ليه تجيب المشاكل لنفسها تطاوعهم وخلاص.
نهى : اما وعد تطاوعهم ما عرفتيها للحين.
ميار : شكلها عصبية صح.
ندى : مأخذه حدة أبوي عشان كذا هي و سعود ما يتراضون.
ميار : وانتم طيب.
ندى : أنا عني ما ارادد أبوي او سعود في شي ممكن اناقش خالد ياسر احمد بس أبوي وسعود لا . اما طويلات اللسان جود و سها هم يطولون السنتهم بالحكي بس مو كثر وعد, ودانه و نهى ما يباعدوني رغم إن نهى شكلها بتحول يمهم.
جود : ندى ماني طويلة لسان أنا. عيب الكبير يطلع منه كلام زي كذا.
..
يوم جديد و بداية تمرد جديدة.
جالسين ع سفرة الفطور.
خالد يكلم وعد : هاذي الشريحة اللي طلبتيها.
وعد : شكرا.
وليد : ليش وين شريحتك.؟
وعد : ما تشتغل خربانة.
مشعل : كذا فجاءة خربت.
وعد : هو تحقيق والا ايش.؟
مشعل: لا بس غريبة شريحة تخرب من حالها.
وعد : ماني مجبورة ابرر لك شلون خربت.
أم ندى : وعد خلااااص , ويش فيك اليوم من صباح الله خير معصبة.
وعد : هم لا يناشبوني وأنا ما اعصب.
سعود : اليوم أنا بجي اخذك من المعهد 11 بالضبط راح اكون عند الباب مو تأخرين.
وعد : يصير خير.
سعود فتح جواله : هاتي رقمك الجديد.
وعد : أنا اتصل عليك وأنت سجله.
سعود: إذا تأخرت عليك لا تعتبين باب المعهد.
وعد : طيب لا تأخر واجد تراهم طردوني من قبل يقولون ماهم مسؤولين عن التأخير.
سعود : طيب.
مشعل : طيب أنا اجيبها ما عندي شيء.
سعود بنظره لها معنى لوعد : لا أنا اجيبها. وقف : أنا ماشي تبون شي.
أبو سعود : سلامتك.
سعود : الله يسلمك مع السلامة.. وضع قبعتة العسكرية على رأسة وسلم على رأس ابوه وامه وخالاته وخرج من المنزل.
ميار تكلم سها: ماشاء الله عليه هيبه شلون وعد تتهاوش معاه.
سها : وعد ما يهمها اهم شي تسوي اللي براسها وبس.
ندى : قصدك تمارس هواية كسر الكلام.
سها : ندى شي ما تعرفينه لا تكلمين فيه.
ندى : سها احترميني أنا اكبر منك.
سها : على راسي.
نهى : صباح الخير.
أبو سعود : تو الناس نهى خانوم ارجعي نامي.
نهى جلست باحباط : ايش اسوي مالي خلق اداوم اليوم.
ياسر : شلون صابرين عليك المدرسة للحين. لو اني مكان المديرة مقدم فيك شكوى لوزارة التربية من زمان.
نهى : ليش ويش شايفني.
ياسر : اوووف حتى نهى طالع لها لسان اليوم.
نهى : ليش من غيري مطلع لسانة اليوم.
ياسر : حطي لسانك بحلقك وردي علي زين لا اقصة لك.
نهى : ما فحالي اتعب نفسي بالرد عليك.
ميار : أنا تأخرت.
نهى : تو الناس الساعة 7.30 بلاش دفنرة زايدة.
ميار : بلاك ما تعرفين مين وراي.
نهى : مين.؟
ميار: الزفت عزه تدخل قبل الوقت وتحضر وان ما كنتِ موجودة غياب حتى لو دخلتي ع القوت بالضبط.
سها : ما عندكم سالفة شايلينها من ارضها. لو انكم معلمينها إن الله حق ما سوت هالسواة معاكم.
ميار: ايه اللي ما جرب يدرس عندها يتكلم عنها كذا.
أحمد وقف : يلا طيب أنت و دانه .
وقفوا معاه : مع السلامة.
: مع السلامة.
..
المعهد..
: أبوك اللي فرحانة فيه حرامي سرق فلوس أبوي يوكلكم فلوس حرام أكيد عادي عندكم لانه مربيكم عليها.
وعد : تاكلين تبن أنتِ وابوك .. تخسين تكلمين عن بابا بهالالفاظ اللي ما تليق إلا فيك أنتِ واشكالك.
: ما أنتِ مصدقة روحي اسالي أبوك عن عامر سلامة الـ...... والا ما عندك القوة تكشفين تاريخه الاسود.
: الله يسود وجهك يالشينة قسماً تكلمين عن بابا بهالطريقة لا اذبحك.
المديره : خير ايش هذا .. أنتِ واياها ... ما تستحون على وجيهكم ما كأنكم كبار. قدامي اشوف على المكتب .. التفتت على الطالبات : وانتم يلا كل وحده على مكانها.
مكتب المديرة.
: ادري ما راح تصدقين إن أبوك نهب فلوس أبوي لكن واجيه شوفي ويش بيقولك بس جيبي له طاري أبوي.
: من غير ما اجيب طاريكم أنا اعرف بابا مستحيل يسوي اشياء زي كذا لا تسون فعايلكم و ترمونها علينا.
المديرة : بس حتى هنا تهاوشن.. هالمره راح اكتبكم تعهد المره الجاية راح تدفعن غرامة مالية 500 ريال و اهاليكم يدرون وتكتبون تعهدات وفصل لمدة ثلاث ايام.
وعد : تراني داخله هنا بفلوسي خلي هالشي في بالك.
المديرة: ما تستحين على وجهك خذي فلوسك واضربي الباب الحين ما يشرفني استقبل وحده مثلك عندي.
وعد : والله يا زينها كنت اتمناها من سجلت والا هذا تسمينه معهد أنتِ شايفة اسلوبكم المخيس بالشرح شايفة مستوى تدريس معلماتك والا اخلاقكم النفسية.
المديرة : اطلعي برا.
وعد : جيبي فلوسي أول شي.
المديرة : ما يحق لك تسترجعين المبلغ بعد مرور اسبوع من الدوام.
وعد : أنا ما داومت اسبوع للحين ابي فلوسي الحين والا بتصل على الشرطة.
المعلمة: اعطيها فلوسها يا استاذة خليها تروح واضح انها راعية مشاكل.
..
..
لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 03-10-14, 11:50 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

البارت السادس.

مدخل:/
إذا أنت
عالي باحساسك
وكل إنسان
من حولك بليد شعور
لا تقعد
تفكر أو تلف وتدور
اصنع من امل عمرك
جناحات الخيال
.........وطير




بسيارة سعود
سعود : ليش طالعة بدري.؟
وعد : ابدا استاذتنا غايبة والمديرة قالت عادي نطلع.
سعود : ملاحظة إن السيارة ورانا حتى وأنتِ طالعة بدري ويش دراه انك طالعة بدري.؟
وعد : ياليل ما أطولك طلبت تجيبني عشان تحقق معاي.؟
سعود : فهميني طيب ليش يلحقك .. شلون عرف انك طالعة بدري ..
وعد : سعود ما ودي اتهاوش معاك حتى اليوم ماني رايقة للمهاوشات < واللي سويتيه بالمعهد ويش يتسمى.
سعود : ليش يلحقك..؟
وعد : ما ادري يا سعود لا تزعجني.؟
سعود : معنى كلامك انه انتِ عارفة انه يلحقك .. ليــــــش يا وعد.؟
وعد : لا ما اعرف يا سعود.
سعود بعصبية : وعد ماني اصغر عيالك ولاني حاطة الرضاعة بفمي تضحكين علي والا تسكتيني. قولي لي بس ويش علاقتك فيه.؟
وعد نزلت من السيارة بعد ما وصلوا البيت ولحقها سعود.
سحبها من ضدها ولفها جهته : وعد اكلمك أنا.
: ماني رادة عليك؟
: ماهو بكيفك غصبا عنك توقفين تكلميني.
: ولا هو بكيفك.
تجمعوا أم سعود و أم احمد و مشعل على صراخهم : خير ويش فيكم.
أم سعود : سعود اهدا ليش تصارخ على اختك.؟
سعود : يمه خلوني إن ما تكلمت بذبحها اليوم.
أم احمد : سعود استهدي بالله المشكلة ما تنحل بالصراخ بس يجي أبوك بيشوف ويش المشكلة.
سعود : أنتِ تبينه صح .؟هذا اللي عايفة عيال عمي عشانه..؟!
وعد : أنت شلون تفكر فيني بهالطريقة يا سعود اصحى تراني وعد.
سعود : والله هذا اللي اشوفه قدامي مين هذا يا وعد قسما إن ما قلتي لي لا اتصل با أبوي الحين لا اخليه يجي يشرف على ذبحك.
وعد : اتصل عليه يا سعود ما يهمني كلامك هذا إن مستنتجة من راسك مالك أي دليل علي.
سعود : وقفتة برا دليل ادانتك و قدام شباك غرفتك ولو يصبر يومين بس و وداك المعهد فيهم بيشوفه يلحقك وكل شيء بيثبت عليك من متى تعرفينه يا وعد.؟
وعد : افكارك خلها براسك لا تنفثها علي.
سعود : وعد يميناً بالله لو ما قلتي لي الحين ويش علاقتك فيه لا.
وعد قاطعتة : لا شنو ياسعود تبي تضربني يعني.
سعود: تخيلين اني ما اقدر اسويها.
وعد : لا ما تقدر يا سعود. وعمرك ما راح تقدر أنت مالك كلمة علي دام بابا عايش.
سعود مسكها من يدها : ويش هالبقعة اللي بوجهك رحتي له بعد ما وصلك أبوي ضحكتي على أبوي على أساس دخلتي المعهد و رحتي معاه.
وعد فلتت يدها من يده : يا متخلف اسلوبك هذا روح تعامل فيه مع مساجينك مو معاي.
سعود : طيب قولي لي ويش اللي دراه انك طالعة بدري لو استاذتكم غايبة كان طلعتكم المديرةمن بدري مو يوم باقي نص ساعة على الطلعة..
دخلت ميار .. سها .. نهى.. خالد : السلام عليكم.
وعد : إن كنت مو مصدق اللي قلت لك هاذي مشكلتك ماهي مشكلتي.
خالد : خير ويش فيكم.
مشعل : من دخلوا وهم يتهاوشون كل واحد يصارخ على الثاني.
سعود : وعد صبري عليك طال احسن لك اعترفي اعطيني دليل انك داومتي بالمعهد اليوم ولا طلعتي منه معاه.
وعد : قلت لك مالك دخل فيني يا سعود.
سعود كالمجنون يصرخ فا اعصابة تلفت مسك سها : قولي أنتِ تكلمي.
خالد مسك سعود : سعوود سها ويش دخلها.؟
سعود : أكيد تدري من اللي واقف برا .. تكلمي مين هو.؟
خالد : سعود ويش تقول أنت.
سعود : اختك المصون تكلم واحد عند المعهد وكل ما جبتها يلحقنا لحد البيت واليوم نفس الشيء رغم انها طالعة بدري غير كذا مرتز بسيارته برا. ما فارق مكانه قدام شباك غرفتها.
خالد انصدم ما اتوقع اخته تسويها وتكلم شاب : صح هالكلام ي وعد.
وعد اللي فقدت الصواب تماما : ما يخصك حتى أنت بعد .. طلعت تجري لغرفتها و قفلت الباب.
سعود يصارخ : وعد وعد احسن لك افتحي الباب لا اكسره على راسك.
خالد : أنت متاكد من اللي تقوله.
ما إن طلعوا فوق سها ايضا هربت لغرفتها لتغلق الباب عليها. سعود الاعصار الغاضب و خالد إن غضبوا و اجتمعوا سويا سوف يقتلونها قبل إن يأتي ابيها حتى.
سعود : متأكد مثل ما اشوفك قدامي. وكل ما سالتها تقولي مالك دخل. سها وينها أكيد تدري.؟
مشعل : راحت غرفتها.
سعود يصارخ : سهاااا .. سهاااا .. حاول يفتح الباب لكنه مقفل : شفت حتى هي قافلتة.
خالد : بس يجي أبوي بيطلعن غصباً عنهن وبنسمع منهن وقتها بنفهم السالفة.
مشعل : أنا بروح اتوضا الحين يقوم لصلاة.
بعد الصلاة جالسين تحت سعود و خالد ومشعل.
أم سعود : يا يمه استهدي بالله هدي اعصابك اللي تقوله ما يصير وعد بنت متربية ما تسويها.
سعود : شوف عيني يمه شوف عيني.
أم سعود : يا يمه يمكن أنت فاهم غلط اصبر لين تفهم السالفة منها بس يجي أبوك.
سعود : ماني متحملها يمه ماني متحمل استهتارها تكمل و تنزل روسنا بالارض عشان يقولون بنت ابراهيم تكلم شباب والله إن ما قرت و اعترفت مين هو اللي برا ويش علاقتها فيه لا اذبحها و اذبحه.
سكتت أم سعود عن ولدها تعرف قد ايش معصب هالحين ولا شيء راح يوقف بوجهة.
نهى كانت تناظر من فوق عليهم : بيذبحونهن وما احد درى عنهن.
ميار : أنا صكتني أم الركب يوم شفتهم كذا.
نهى : الله يستر من اللي بيصير لو جاء ياسر وعرف قبل لا أبوي يجي ما استبعد يكسر الباب ويدخل عليهن.
ميار : خلينا نكلم أبوي نخليه يستعجل بالجيه.
نهى : لا ما اقدر وان سالني عن السبب ويش بقوله وبعدين الكل على جيه الحين الساعة 1.30..
فعلا ما إن انهت كلمتها حتى بدوو يدخلون وراء بعضهم .
أم ندى ..احمد.. وليد.. ياسر..جود .. دانه ..
احمد : السلام عليكم.
مشعل : وعليكم السلام.
احمد انتبه لاشكالهم سعود يهز قدمية بقوة .. خالد رايح جاي بالصالة قابض على يده بقوه.. مشعل الضايع بينهم..
: خير ويش فيكم.
: ........................
ياسر : ويش فيكم أبوي فيه شي.؟
أم سعود : لا ما فيه إلا العافية.
احمد : طيب ويش فيكم ليش جالسين كذا.
: .......................
ندى طلعت فوق لنهى و ميار : ويش فيهم اخواني.؟
نهى : احسن لك ما تعرفين.
أم ندى : خير ويش فيهم.؟
نهى : اصبري يمه شوي وتعرفين
أم ندى : نهى انتِ تعرفين ويش فيهم.؟
نهى : ايه معصبين على وعد.
أم ندى : ويش مسوية.؟
نهى : الحين تسمعين السالفة منهم لا قالوها لأبوي.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
استغرب اشكالهم : ويش فيكم.؟
احمد : جينا لقيناهم على ذا الحالة.
أبو سعود : ويش فيه يا سعود.
سعود : قوله يا خالد.
خالد : خلنا نتأكد أول شي لا تتسرع.
أبو سعود : ويش اللي تأكدون منه علموني.
: .................
أبو سعود : سعود خالد انطقوا.
سعود : وعد.
أبو سعود تنهد : ويش مسوية بعد؟
ناظروا بعض اثنينهم ما يعرفون شلون يقولونها صعبة على الانسان يعرف إنه اعطى شخص ثقة ماهو قدها يخافون على أبوهم لا يرتفع معاه الضغط ويطيح عليهم.
واقفة على الدرج: ما سويت شي ولدك سعود يتوهم ويصدق اوهامه.
خالد : برري لنا طيب كل اللي قاله سعود. فهمينا كل شيء اعطينا الدليل على إن سعود يتوهم.
أبو سعود بحدة : فهموني ايش فيكم.
وعد : سعود يحسب اني متعرفة لي على واحد .
سعود : كذا تقولينها بكل برود.
وعد : لاني واثقة ما سويت شي غلط .. كل اللي شفته فهمته أنت من راسك.
سعود مسكها بصراخ : ويش قالك امس لما وقف معاك.
وعد نفضت يدها منه : سعود لا تصارخ علي.
سعود : أنتِ اللي تخلين الواحد يصارخ عليك ويش قالك يا وعد.؟
وعد : ما كلمني اساسا.
سعود : لسى ما نعميت يا وعد شفتة بعيوني واقف بسيارتة قدامك احسن لك قولي لي ويش قالك ويش قلتي له.
وعد : أنت ما تفهم أي صح كان واقف قدام المعهد بس يهددني ارد على اتصالاتة.
خالد : بس يهددك تردين .؟ وليش ما قلتي لنا لما أنت واثقة انك ما سويتي شي.؟
وليش ما قلتي لنا إن فيه واحد مزعجك.؟
وعد : هذا جوالي بتلاقي فيه رقمه بالسجلات وكل رسايلة وبتفهم اني ما رديت عليه وعشان اكون صادقة إلا مرتين.
ياسر : وليش تردين عليه ليش ما كلمتينا احنا نوقفة عند حده. ما قلت لك قبل إذا اتصل مره ثانية علميني اتفاهم معاه.
وعد : اولا مو نفس الرقم, ثانيا هاذي شريحتي أنا خربتها امس عشان اطلع رقم جديد.
سعود : طلع يتصل عليك بعد جديده علي اصلا إن كان واقف برا أكيد تعدا مرحلة الاتصالات. وليش واقف برا.؟
وعد : هذا السؤال ما توجهه لي أنا زي زيك ما اعرف ليش واقف برا.
خالد : ماشاء الله يعني عرف البيت من حاله وواقف قدام شباك غرفتك , ويلحقك للمعهد ويرجع وما تدرين ليش.
ياسر مسك وعد من عضدها : ويش اللي بينك وبينه.؟
وعد فلتت يدها من يده : قلت لكم بدل المره الف مابيني وبينه شيء.
احمد : شلون يا وعد ما بينك وبينه شيء كيف عرف بيتنا وعرف المعهد اللي تدرسين فيه كل ذا وتقولين ما بينك وبينه شيء حدث العاقل بما يعقل.
ياسر : هذا اللي عايفة الزواج عشانة ورادة شيوخ الرجال وكبارهم على حسابه عشان واحد حقة ينذبح ولا يندفن من رداه لو انه شهم ما رضى يكلم بنات الحمايل.
وعد : أنا ما اعرفه ولا ادري مين يكون هو يعرفني ويعرف كل شيء عني اسمي الكامل عمري ومتى تخرجت ومن أي تخصص يعرفكم كلكم و يعرف وين تشتغلون أنا ما ادري من وين جاب كل هالمعلومات ولا ادري ويش يبي مني اصلا.
خالد : وعد كلامك ماهو راكب على بعض كيف يعرفنا و انتِ تقولين ما تعرفينه.
وعد : يعني أنت متوقع اني اعرفه وانا اللي علمته بكل شيء.؟
خالد : مالها إلا هالتفسير.
وعد : لو غيرك قالي هالكلام كنت رديت عليه لكن إذا انتم شايفين انكم ما ربيتوني ولا واثقين فيني هذا شيء ثاني.
أبو سعود : مالك أي مبرر يا وعد ليش ما اخذتيها من قاصرها وعلمتينا بالسالفة من اولها من أول يوم اتصل فيك . ليش ما قلت لي تبين الحين اقولك والله ما أنتِ غلطانة و اوقف معاك.
وعد : خفت لما اتصل أول مره و ناداني باسمي قالي اسمي الكامل ارتبكت ولا عرفت ويش اسوي .. خفت اقولكم وتتهاوشون معاه وهو مبين انه مو قليل شر.
سعود : لو استخدمتي عقلك شوي كان عرفتي ان فيه اكثر من طريقة نستخدمها معاه.
أبو سعود : ويش اللي يضمن لي انك صادقة يا وعد.
انصدمت وعد شلون يشك فيها : تشك فيني ..!! أنا وعد تربيتك تتوقع اني اخون ثقتك.
أبو سعود : لو كانت تهمك ثقتي فيك ما كان سكتي من أول ما عرفتي انه يلاحقك. (تحول اسلوبة للحدة) قسماً بالله يا وعد وما احلف بالله كذب لو اتاكد إنك تكذبين علي ما بيردني عن ذبحك شيء. وطلع فوق .. تعلقت عيونها فيه ماهي مصدقة اللي قاله.
خالد : ارتاح قلبك الحين.
طنشتة وطلعت غرفتها.
احمد : استغفر الله والله ما اصدق إن وعد تسويها او أي وحده من خواتي.
سعود : روح ناظر مع الشباك بتلاقيه واقف للحين.
ياسر : أنا بطلع اذبحه.
احمد : قسما تعتب الباب يا ويلك لا تعرض له بنشوف له دبرة.
مشعل : يعني شلون نخليه يراقبها ولا كأن فيه شيء. ليش رخوم احنا.
احمد : مو رخوم بس بتروح تذبحه و يضيع باقي عمرك بالسجن ليش ويش بتستفيد.؟
ياسر : يعني ويش تبينا نسوي له إن شاء الله نحيه على فعايلة معنا.
أحمد : اهدووا العصبية ما تخليكم تفكرون بالحلول الصح أول شيء لازم نعرف هو ليش واقف برا وليش يلحقها ما تعرفون ويش هي اسبابة.
وليد : قصدك انه يبيها؟
احمد : يمكن ليش لا.؟
سعود : ويومة يبيها يدل الدرب من وين, يدخل من الباب مو ينط مع الدريشة.
ياسر : وبعدين شلون بتعرف اسبابة.؟
احمد : نكلمة.
مشعل : ما أنت صاحي.
احمد : اجل انتوا الصاحين يومكم بتذبحونة نروح له ونوقف معاه ونقولة إننا دايم نشوفك واقف هنا ومن هالكلام.
وليد : بس وعد تقول يعرفنا كلنا يعني لا رحنا بيعرفنا.
ياسر اللي جوال وعد يدق بيده : رقم غريب شكله هو.
خالد : لا ترد.
أبو سعود اللي نزل بعد ما طلع فوق : هات.
اعطاه ياسر الجوال ورد وحط سبيكر: هلااا بالزين واهل الزين ادري ما راح تردين علي بس ماهو مشكلة اهم شيء تطمنت انك دخلتي بيتكم عساك تغديتي.. تراني اخاف عليك.. و اخوك سعود إن شاء الله ما عصب عليك شكله حمقان يوم جاك ما يقدر إن عنده اخت مثلك لو إنك اختي كنت حبستك بقفص عشان ما احد يوصل لك بس زين انك ما انتِ اختي عشان اخذك ... ويش رايك أنا اوصلك المعهد كل يوم بداله على الاقل تشوفين وجيه تفتح النفس مو مثل اخوانك.. ليش ما تردين علي لا تخافين راح اخطبك من أبوك واخوانك وعمانك كلهم و جدك وكل كبار قبيلتكم ما راح ارخص فيك... وعد ردي علي ما كني امس مهددك إن ما رديتي على اتصالاتي بنقفك و طنشتيني و غيرتي رقمك على بالك ما راح احصله لا يا وعد ما عرفتيني والله انكبك انتِ وكل عيلتك لا بغيت بس احسن لك اسمعي كلامي.. ردي يا حيوانة على بالك كل مره بتطنشيني والله لا أجيب راسك يالكلبة... وقفل الخط..
سعود موللللع : بروح ادفنه بارضة.
أبو سعود : سعوووود.
سعود : يبه تكفى خلني اطلع حرتي فيه.
أبو سعود : ما ابي أي احد فيكم يتعرض له والله إن دريت انكم معطينه وجه يا ويلكم.
ياسر : و وعد يبه نخليه يراقبها ماهي زينة.
وليد : اصلا وقفته قدام بيتنا ماهي زينة بحقنا.
أبو سعود : كل شيء وله حل بس الصبر زين الموضوع ماهو هين عشان على طول خذني جيتك. لو طلعت له الحين و دبغته لين مات بتدخل السجن والا بس تضاربتوا ويش القضية ويش بقول للشرطة ويش اسبابك ناسي انك عسكري و ما راح يرحمونك ما أنت شخص عادي و بعدين بتقولهم والله يلاحق اختي و تبي الفضيحة تنتشر بدل ما تلملم الموضوع وتدفنة تقوم تفضحة بنفسك. ولا احد فيكم يتصرف ربع تصرف تكملون ولا كنكم تشوفونه تطلعون وتدخلون عادي مثل قبل.
احمد : استغفر الله العظيم هذا من وين طلع لنا.
خالد : الغريب ليش يلاحق وعد ايش معنى هي مو أي وحده ثانية من خواتي.؟
أبو سعود : روح وليد نادها.
وليد : إن شاء الله.
جلسوا كلهم في الصالة.
نهى تبي تلطف الجو : شكلكم ما انتم مغدينا اليوم.؟
أبو سعود : تعالي اجلسي ابيك.
نهى أنا غبية ويش نزلني كلهم قعدن فوق حتى امي ويش خلاني انزل.
أبو سعود : قلت لك تعالي اجلسي.
تقدمت لهم وجلست.
أبو سعود : كنت تدرين.؟
نهى : عن.؟
أبو سعود : ويش نتكلم فيه من الصبح عن اللي واقف برا.؟
نهى : لا .. دريت مثلكم أول.
وعد : نعم.!
أبو سعود : ويش يبي يا وعد.؟
وعد : بابا قلت لك ما ادري ما اعرف ليش يلحقني.
أبو سعود : متى دق عليك أول مره.؟
وعد : اول يوم داومت فيه بالمعهد.
أبو سعود : شلون جاب رقمك.؟
وعد : ما ادري.
أبو سعود : ما تدرين. اهااا ويش كان يقولك.؟
وعد : كلام كثير.
أبو سعود : و امس واقفة معاه بالشارع وطاقتها سوالف نسيتي إن وراك اهل مولوده في الشارع.
وعد : أنا ما وقفت معاه برضاي المشرفة طلعتني برا قالت ماهم مسؤولين عن أي وحده يتأخرون عنها اهلها لاكثر من ساعة وانا دقيت عليكم كلكم وكلكم مو فاضين لي ثم تسالوني ليش واقفة معاه ما كان فيه احد في الشارع لو خطفني ما احد داري عني ما كان قدامي إلا اجاريه بالحكي.
أبو سعود : وتقولينها قدامي اجاريه بالحكي ويش تبيني اسوي فيك.؟
وعد : طيب أنت قولي ويش اسوي وقتها والشارع خالي.
سعود : ويش قالك وليش يلحقك.؟
وعد : ما ادري ليش يلحقني اما ايش قالي يبيني ارد على اتصالاتة ورسايلة.
أم سعود وقفت جنب وعد : أبو سعود الله يهديك ما تثق في بنتك وعد والله ما تسويها.
سعود : يمه الله يخليك لا تدخلين.
أم سعود : وشلون ما اتدخل وانتم كلكم هابين فيها وهي مالها ذنب.
أبو سعود : لا تسمعينها هالحكي وتحسسينها انها ماهي غلطانة الغلط راكبها.
أم سعود : يا أبو سعود تكفى أنت تعرف انها ماهي ملقيتة بال مالها ذنب انه يلاحقها.
أبو سعود : كان المفروض تقولي تعلمني مو تخليه يتمادى هالكثر ثم تقولين مالقته بال ومالها ذنب.
أم سعود : صغيرة يا أبو سعود ما تعرف تصرف زين والبنت خافت عليكم لا تسون شيء تندمون عليه هو مبين انه رخيص ولا هي هامته حياتة والا ما وقف قدام بيتنا.
ياسر : رخيص و ترخص نفسها له يومها ترد عليه.
وعد : ما رديت عليه إلا مرتين يا ياسر أول مره اتصل فيها ومره بعدها هددته فيها وبس.
احمد : وعد انتِ غلطانة كان قلتي لواحد فينا على الاقل كنا وقفنا معاك هالحين لكنك طنشتينا كلنا ولا اعطتينا أي اهتمام.
خالد : وكأن سمعتنا ما تهمك ولا يهمك حكي الناس فينا.
وعد : بس أنا ما كلمته عشان تقول سمعتكم وما ادري شنو.
مشعل : بس واقف قدام البيت وهذا بس يجيب لنا الحكي.
وعد : مو أنا اللي قلته له يوقف قدام البيت عشان تلوموني.
أبو سعود بحده : أنا بعرف الى متى كنتِ بتسكتين الين ما يسوي فيك شيء ويرميك علي بس علميني الى متى كنتِ بتنطمين بعدها بتجيني تعلميني وتقولين لي ليتني قلت لكم.
سعود : لما تجيبين لنا العار و دفن الرووس بالتراب.
وعد : ليش يعني غبية أنا امشي وراه ليش هذا اللي ربيتوني عليه.
خالد : البنت ما تحمل الكلام الحلو بكلمتين اقوى بنت تغرق فيها.
وعد : والله إذا أنت كلمت مجموعة بنات و غرقوا بكلامك ما يعني كل بنات حواء طينة وحدة.
خالد : أنا اكلم.؟
وعد : اشوفك افتيت إن اقوى بنت تغرق بكلمتين يعني مجرب.
خالد : وعــــــــــد هالكلام ما يتوجه لي.
وعد : مثل ما أنت توجه لي كلامك.
أبو سعود : لا تقلين ادبك فوق غلطك عشان ما ادفنك مكانك.
وعد : يكون ازين بعد عشان ارتاح من سجنكم.
تعدت بتطلع بس لحقها شدها من شعرها : ترفعين صوتك يا وعد و تردين علي.
كانت ضاغطة على يده اللي شاد شعرها فيه : كلكم تتهموني بشرفي وتبوني اسكت.
رفع راسها له بقوة : قسما بايات الله يا وعد واللي خلقني لو ادري انك مكلمته والا راسلة له بس رسالة ورب الكون لا ادفنك من غير لا اصلي عليك.
وعد : ما سويتها من وراك تظن اني اسويها بعلمك.
أبو سعود : ما ابغى زيادة كلام عن كلامي تفهمين.
وعد : ايه افهم.
تركها بقوة وطلعت هي فوق من غير لا تلتفت لاحد وسكرت باب غرفتها بقوة ووصلهم صوت الباب تحت.
ندى : هاذي ماهي صاحية.
أم احمد : الله يهديك يا أم ندى ساكتة ولا كنها بنتك.
أم ندى : بنتي غلطت ومن حق أبوها يعاقبها خليها عشان تعرف المره الثانية مين نوراها.
جود : بس ماكان مستبعد انه يذبحها أنا خفت عليها. كان لازم ياخالة تدخلين على الاقل تهدين أبوي عشان ما يسوي شيء فيها وهو معصب يندم عليه بعدين حتى اخواني كلهم معصبين عليها و احمد الهادي بعد منقهر.
أم ندى : اولا هي اللي جنت على نفسها باهمالها صح بنتي واخاف عليها بس ما يرضيني تطنش كل اللي وراها وتسكت وكان الموضوع شيء عادي لو خطفها وسوا فيها شيء ويش بنسوي حزتها .. وبعدين أنا ماخذه على نفسي عهد مشكلة بين وعد وابوها ما اتدخل فيها هو عصبي وحاد وهي ماخذة طبعة تدخلي ما راح يجيب نتيجة هو بنته يتفاهمون.
نهى : اوووف ريقي نشف لما قالي اجلسي بغيت اطق صكتني أم الركب.
دانه : ليش يبيك.؟
نهى : بيشوف إن كنت ادري عنه من قبل شكله حتى سها بتأكل جزء من كيكة الهوشة.
أم ندى : وسها ويش دخلها.
ميار : تدري عنه وما تكلمت أكيد هذا هو السبب.
أم ندى : الحمد لله والشكر ويش هالعقول اللي عندهم ما يعرفن عواقب عمايلهن.
نهى : أبوي موووولللللعععع واخواني كلهم حتى هي وخالد تهاوشوا قدام أبوي.
ندى : فيها شدة تهاوش مع احد فيهم بعد عملتها.
نهى : ما تعرفين اختك إذا ما ردت على كل كلمة تنقال فيها ما ترتاح.
أم احمد : والله ما كانت كذا ويش اللي قلبها كذا كانت تسمع كلام ابيها و اميتها صح انها احيان تزعل بس تاخذ يومين وترضى ولا كنه شيء صار بس من تخرجت انقلبت.
دانه : الفراغ يا يمه يخليها تقعد على الحبة الفراغ يذبح.
أم احمد : الله يهديه أبو سعود لو مخليها تكمل دراستها ما كان هذا حالها.
جود : على أساس أبوي بيوافق تكمل دراستها برا هو ما راح يرضى إلا هنا.
ندى : ويش هالجو الكئيب طرى علي ايام الطب واللي سوته.
ميار : أنا تعبت اليوم بروح انام.. نهى امي تحت.
نهى : ايه ما طلعت تحاول تهدي أبوي واخواني خايفة لا يذبحون وعد يعني تحاول تمتص غضبهم شوي.
ميار : اهم شيء ينتبهون إن اللي قدامهم امي مو احد ثاني لا يحطون حرتهم فيها.
نهى : لا تخافين عليها خالتي يتهديهم كلهم.
أم سعود جلست معهم : الله يصلحهم معصبين ما ينقدر عليهم.
ميار : اهم شيء ما عصبوا عليك.
أم سعود : وليش يعصبون علي. اهم شيء ما يسون للبنية شيء يندمون عليه.
أم ندى : أم سعود لا تدخلين بين وعد وابوها والله غير تتعبين ولا راح تستفيدين شيء هي غلطت وخليها تحمل نتيجة غلطها.
أم سعود : يا أم ندى البنت مظلومة ما تعرف هاللي يلاحقها وهم معصبين ما راح يحسون باللي يسونه والله اني اخاف يضربونها و يسببون لها شيء ويتندمون عليها بعدين.
أم احمد : الله يستر.
أم سعود : سعود ما ينطاق ولا ينتحاكى طالع على ابوه لا عصب. احرقوا اعصابهم واعصابنا.
ندى : خالة لا توقفين مع وعد وتخلينها تحس انها ماهي غلطانة.
أم سعود : ادري انها غلطانة بس يتفاهمون معها بالهدوء مو كذا والمشكلة انهم ناوين على سها هالحين.
سعود : سهــــا ..
أم سعود اعترضت طريقة : وين رايح.؟
سعود : أبوي يبي سها.
أم سعود : يا امي هذا بدل ما تهدي أبوك تعاونة على خواتك الضعيفات.
سعود : خواتي ضعيفات هذلي يقومن دولة ولا يقعدنها ... سهــــا.
فتحت الباب : خير.
سعود : انزلي كلمي أبوي.
سها : بس أنا مالي دخل.
سعود : هالكلام قوليه لأبوي لا تقولينه لي.
سها : ماما.
أم ندى : ما راح اتدخل بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد دامه مع ابوكن.
سها : بس أنا ما سويت شيء.
أم ندى : ليش تقولين لي انزلي وشوفي أبوك ويش يبي.
سها : يارب اني اودعتك روحي.
ونزلت. ونزل وراها سعود.
أم سعود : يا عوينتي خايفة والله إن قاموا عليها ما يخلونها.
ندى : خالة انتِ ليش حارقة عمرك.؟
أم سعود : ماني مرتاحة بلحقها لا يذبحونها. ونزلت.
ميار : بلحق امي لا يسون فيها شيء.
أبو سعود بصراخ : يعني تدرين.؟
سها : والله قلت لها تعلمك بس هي خافت.
أبو سعود : خافت مني وما خافت على نفسها وسمعتها منه.
سها : أنا مالي ذنب بابا والله كلمتها بس هي ما طاعتني.
أبو سعود : ويوم هي ما طاعتك ليش ما قلتي لي ليش ما قلتي لامك او أي احد من اخوانك.
سها : الموضوع ما يخصني عشان اقوله.
أبو سعود : والله ما يخصك سمعة اختك بتقتصر عليها هي بس إن صار لها شيء ماهو كلنا بنتدمر ويلحقنا الحكي.
سها : اقصد ماهو أنا اللي يلاحقني عشان اتكلم و وعد ما كانت تبي تقولكم تدري ما راح تصدقونها.
أبو سعود : عذر اقبح من ذنب. مسكها من عضدها وشدها له : فيه شيء ثاني ما ادري عنه يا سها.
سها ترجف عنده من الخوف ودموعها ملت عيونها : شيء زي ايش.؟
أبو سعود : أي شيء يا سها أي شيء سوتنه من وراي والا مخبياتة عني.؟
سها هزت راسها بلا..
أبو سعود : وعد تكلمت مع الزفت ويش قالت له.؟
سها : متى.؟
أبو سعود : فيها متى بعد يوم ترد عليه بالجوال.
سها : ما ردت غير مره عليه وهددته انها تعلمكم بس.
أبو سعود : وهو ويش يقولها.؟
سها بلعت ريقها ودموعها انزلت على خدها : انه يحبها ويبيها.
سعود : كفووو كفووو هذا اللي كان ناقصنا.
خالد : وان شاء الله هو من وين يعرفها عشان يحبها.؟
سها : ما ادري والله ما ادري.
أم سعود : تكفى يا أبو سعود اتركها سها مالها دخل.
أبو سعود نفض يده من سها : لا ما لها دخل بسم الله عليها ما اخطت تشوف أختها تخطي وتوقف معاها.
أم سعود : خايفة عليها يا أبو سعود لا تلومها.
أبو سعود : لو هي تحبها صدق وخايفة عليها كان جات وعلمتني ماهو خلتها تطلع كل يوم من البيت و هذا يمشي وراها لو خافت عليها ما كان خبت علينا عشان نحميها.
سها : بس هي حلفتني ما اقول لاحد.
أبو سعود : حتى لو حلفتك لما تدرين إنه يتخبى عنا ماهو في مصلحتها تجين تقولين لي.
سها : بس والله تزعل.
أبو سعود : بالطقاق اهون زعلها والا تروح فيها.
سكتت ما تدري ويش ترد.
أبو سعود : قسما بايات الله يا سها واللي رفع سبع و بسط سبع لو ادري انكن مخبيات عني شيء بعد كذا ما تلومن إلا انفسكن.
: ..................
أبو سعود بصراخ : فاهمة والا افهمك بطريقتي.
سها : فاهمة.
أبو سعود : والحين انقلعي لغرفتك.
طلعت جري لغرفتها قبل لا يجيها كفين من أبوها اللي عيونه حمراء من كثر العصبية وعروقة كلها تنبض ومستغربة اصلا إن بس هذا اللي سواه هواش توقعت يمسكهن ويدبغهن لين يطلع كل حرته فيهن.
سعود يناظر ميار اللي واقفة على الدرج : وانتِ خير ويش عندك.؟
ميار ناظرتة باستغراب : جاية احمي امي اخاف تسون فيها شيء من وراء عصبيتكم.
سعود : نععععم.
ميار : والله من يشوف وجيهكم يخاف أنا مستغربةمن نفسي اصلا شلون واقفة للحين وما طلعت فوق.
مشعل : طيب اطلعي قبل لا يحوشك طشار.
ميار : عساكم ناوين تحطون حرتكم فيني.؟
أبو سعود يردد مع الأذان : بــــس ما ابي اسمع صوت احد ... الله اكبر الله اكبر.
وسكت الكل احتراما للاذان و الترديد وراء المؤذن.
..
..

لا اله إلا الله سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 03-10-14, 11:54 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

البارت السابع:
مدخل :/


ما يهشم ضلوعي.!
سوى خيبة الظن ,
من ناس صاروا
شيء منا وفينا !
انسى يا صدري هالوقت
وقم غن..
راح العمر رجوى بشر
ما تبينا ..!



أم احمد : والله ما ودي اروح فرحهم استغفر الله كله مناكر.
أم سعود : الواحد وده يوجب الناس بس عاد إذا هم ما يقدرون الخلق اللي تجيهم ولا يخافون من ربهم قبل كل شيء ليش الواحد يروح لهم.
أم ندى : اصلا احسن إن عندي دوام عشان اتعذر لهن خواته ما يقصرن والله وحتى امه.
جود : زواج مين هذا.؟
أم احمد : فهد ولد صالحة.
جود : فهد فهد هذولي زواجتهن تجنن.
أم احمد : ايه والله تجنن اللي ما يتجنن استغفر الله.
جود : لا امي اقصد حلوه.
ندى : ويش اللي حلو فيها غير الطرب والاغاني استغفر الله شوفي كم اثم يكسبون ذيك الليلة.
جود : بيفرحون بولدهم.
أم ندى : يفرحون بس مو على منكر ومعاصي الله لا يبلانا ما يدرون لو ربي ما يوفقهم بسبب هاللي يسونه.
أم احمد : ولبس بناتهم فاضح على إن اخلاقهن ويش زينها ماشاء الله.
جود : بس زواجتهم حلوه الناس تنطبق عليهم.
أم ندى : عشانهم يحضرون الزواجات ولا يخلون احد ما يجبونه ويلبون له دعوة ما شاء الله.
احمد : والله إذا على معاصي لا تروحون روحوا لامه بالبيت واعتذرن لها وخلصنا ليش الواحد يجتمع على معصية.
جود : بس أنا بروح.
دانه : مع مين يا حظي.؟
جود : مع مامي امي تكفين روحي بغير جوو قبل الاختبارات.
ميار : صح لازم نسوي رفرش للنفسية ونروح كلنا.
نهى : اجل حتى بروح مشتهية الرقص.
أم احمد : قلنا ما ودنا نروح واذا ما رحنا ابوكن ما راح يوافق تروحن.
جود : يمه لا تسمعينة.
أبو سعود : ليش مهبول أنا اخليكن تروحن من غير امهاتكن.؟
نهى : من الجماعة عادي يعني.
أم احمد : سمعت انها تدور لعيالها الاثنين الصغار قلت ياليتها ريحت راسها وزوجتهم مع اخوهم بدل التجهيز من أول وجديد لكل واحد.
جود : خليهم يفرحون يمه بكل واحد على حدا عندهم خير ماشاء الله وربي منعم عليهم ليش تزوجهم مع بعض.
أم احمد : اريح لها يا يمه يوم تسوي لهم كل شيء مع بعض بدل ما كل مره تحوس مع واحد والله تتعب.
أم سعود : على ما تلقى لهم عرايس تكون ارتاحت من دوخة ولدها فهد.
ياسر : الحريم يا حبهن للسوق ما يرتاحن. عاد تجهز لقبيلة ما يهمها مو بس اثنين ولا ثلاث.
خالد : سعود وينه.؟
أم سعود : ما جاء من دوامة للحين الله يعينه.
خالد : امين.
وليد : و وعد وينها ما صرنا نشوفها كلش.
أم ندى : بغرفتها ما تطلع منها غير للمعهد وثم رجعت لها من جديد.
مشعل : يبه ويش بتسوي معاه أنا تنبط كبدي كل ما شفته واقف برا.
أبو سعود : اصبر علي يومين بس لين نعرف هو ليش يلحقها.
وليد : قالك يبه يحبها ويبيها.
أم ندى : حبه برص. يعني لا سوا هالحركات لا جاء خطبها بنعطيه.
أم سعود : عقلة صغير ما يفتهم.
خالد : اليوم يوم جبتها من المعهد واشوفه يلحقنا شوي واصدمه بسيارتي قااااهرني.
أبو سعود : إذا ما أنت ماسك نفسك عنه لا تجيبها يا خالد لا تسوي شيء غلط.
خالد : منقهر يبه منقهر نشوفه يلحقنا ونتعامى عنه الى متى.
أم احمد : لين ربك يفرجها.
وعد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
من غير لا تسلم على احد ورتهم الجوال : طفشني و صار يرسل يهددني انه يدخل البيت.
أبو سعود سحب منها الجوال : رديتي عليه.؟
وعد : لا.
أبو سعود يقرأ الرسايل اللي جايتها واللي ما زالت تنرسل (وعد ردي لا تخليني ادخل لغرفتك وربي لا اخلي اهلك يولولون عليك الصبح)(ما انتِ رادة ترى بذبح واحد من اخوانك بسبتك)(والا تبيني اخطف وحده من خواتك.؟)(والا ارتب حادث مرتب لابوك)(بس تخيري انتِ يا عيوني و إن ما رديتي بسويهن كلهن) : حقيــــــــر.
خالد جلس جنب ابوه : وريني يبه.
أبو سعود اعطاه الجوال والتفت على بنته : ارتحتي الحين يوم وصلنا لهالحالة.
مدت لسانة لزاوية فمها ما تبي ترد عليه.
أبو سعود : والله لو اذبحك ما احد بيلومني عليك.
وعد : أنا ما مشيت وراه عشان تذبحني.
أبو سعود : لا تردين علي لاني ما ابي اسمع صوتك عشان صدق ما اذبحك.
خالد : يبه تكفى خلنا نتصرف معاه.
أبو سعود : ويش بتسوي يعني.
خالد : نروح ندفنة بارضة.
أبو سعود : وتوسخ يدك بهالاشكال هذا قضية توديه وراء الشمس.
خالد : وشلون بتلبسة القضية.
أبو سعود : مو أنا اللي البسة هو اللي ملبس نفسة وخالص.
خالد : ويش تقصد.؟
أبو سعود : توصلك علومه.
..
..
مكتب سعود.
: سيدي .. هذا التقرير اللي طلبته..
عساف : مين لا يكون زياد.
سعود : ايه قلت اراجع ملفه يمكن نمسك عليه شيء. سعود . يقرأ الاسم و التقرير ما خلص قرايه إلا جات رسالة لجوالة (راح انتقم منك يا سعود في اختك وعد وحتى لو كانت قوية راح أجيب راسها واخليها تحط رؤوسكم بالارض) انصدم وتغير وجهه: يا عسكري..
انفتح الباب والقى التحية العسكرية : نعم سيدي.
سعود : خذ هذا الرقم شوف لمين وابي كل المعلومات اللي تقدر تجمعها عنه. ابي حتى رقم سيارتة اصغر المعلومات ابيها تفهم.
العسكري : إن شاء الله .. ادى التحية وطلع.
عساف استغرب : خير يا سعود تهديد جديد.؟
سعود معصب : هالمره غير.
عساف : كيف .؟
سعود : يهددني بخواتي.
عساف اللي ضربت فيه حمية ولد العم اقصى حدودها : يخسي يطول شعرة منهن. والله لأذبحة وأشرب من دمة.
سعود تذكر الرجال اللي يلاحقها شلون قدر ينساه في مثل هالموقف : شلون نسيتة.!!
عساف : مين هو.؟
سعود : واحد يلاحق وعد من داومت.
عساف احتقن الدم بوجهة : وعد .؟
سعود : ايه وعد.
عساف : و وعد ايش دخلها و ايش عرفه فيها اصلا.
سعود : أكيد بيضرها بسببي .. هو يلاحقها من فترة.
عساف : ليش هي وين تروح.؟
سعود : المعهد.
عساف : من متى تداوم.؟
سعود : توها هذا ثاني اسبوع.
عساف: وليش وعد بالذات يا سعود.؟ ليش هي ماهي غيرها على إن باقي البنات اسهل له كلهن يداومن وهي اللي توها داومت ولاحقها ويش عرفه اصلا انها بتروح المعهد وهي ما صار له فترة طويلة تداوم.
سعود : ما أدري يا عساف.
عساف وقف وضرب يده بالمكتب : سعود لا يكون وعد تعرفه.؟
سعود : لا يا عساف وعد ما تعرفه حتى هي ما تدري ليش يلاحقها.
عساف : هي اللي قالت لك هالكلام.
سعود : ايه .
عساف : طيب شلون درى انها بتداوم بالمعهد هالفترة.؟
سعود : لو ادري يا عساف كان قلت لك.
عساف يضرب اخماس بأسداس : معناته في احد قريب من وعد و يتعامل معاه.
سعود يفر بالمكان ولا هو قادر يرتاح : تهقى.؟
عساف : ماله إلا ذا الرأي والا شلون درى انها بتداوم.
سعود : ماهو بس هذا يا عساف واقف بسيارتة قدام بيتنا.
أي عصبية و أي غيره تملكته الآن يقف امام شباك غرفتها معشوقتة مفتونتة كيف يسمح له إن يراقب تفاصيل حياتها كيف لرجل آخر إن يعلم ما تفعله كل يوم هتف بعصبية: امش نروح بيتكم.
سعود : يالله .. طلعوا اثنينهم بدم فاير مروا على مكتب سلمان : سلمان.
وقف لهم و انصدم يوم شافهم : نعم سيدي.
سعود : خذ هذا رقم سيارة ابيك ترسل دورية لبيتنا ما ابي ابن امه يدخل غير أبوي و اخواني يا سلمان وهالسيارة هاذي ابي لها مراقبة مستمرة.
سلمان : على امرك الحين ارسل الدورية.
..
دخلوا سعود وعساف مع بعض : حياك عساف ادخل المجلس بشوف وعد. دخل عساف المجلس و دخل سعود داخل لقاهم جالسين كلهم كانهم معصبين : وين وعد.؟
أبو سعود : ويش تبي فيها.؟
سعود : يبه ابيها .. ومشى بيطلع فوق.
ابوسعود : سعووود.
سعود وقف بنص الدرج : يبه بس بعرف منها.
أبو سعود : ويش اللي بتعرفة.
سعود ناظر بجواله سلمان يتصل : لحظة يبه .. نعم يا سلمان... ايه ... قلت لي صلاح.. أي قضية.؟ .. اها تذكرتها .. ايش قلت.؟ نفس الرقم... طيب سلمان ارسلت الدورية اللي قلت لك.؟ .. مثل ما وصيتك مراقبة اربع وعشرين ساعة على اربع وعشرين ما ابي يغفل عن عيونكم لحظة .. إذا عرفت أي شيء جديد كلمني او كلم عساف .. لا ما تقصر .. مع السلامة .. وقفل الخط.
أم سعود بخوف : يا أبوي لا يكون عندك قضية جديدة.
سعود : يمه اللي لاحق وعد يلاحقها بسبتي يبي ينتقم مني فيها.
أم سعود : هاه.؟
أبو سعود بفزع : وأنت ويش دراك.؟
سعود جلس على الدرج : راسلي تهديد انه يجيب راسها و يوطي رووسنا بالارض و طلبت الشباب يجيبون لي تقرير عنه طلع له نفس السيارة اللي واقف فيها برا.
أم ندى : وأنت ايش دخلك.؟
سعود : حطيته بالسجن من تسع سنين يوم كنت باخر سنوات الجامعة بلغت عنه وشهدت ضدة بالمحكمة وحكموا عليه ثمان سنين والحين طلع وهو حاقد علي.
نهى : ليش تبيه يشكرك يعني اللي خليته يقضي سنين من عمره وهو مسجون.
سعود : الحين المهم ما يأذي وعد.
أبو سعود : مرسل تهديد انه يدخل البيت.
سعود وقف معصب : يخسسسسي والله إن عتب البوابة لادفنة تحتها عشان ادعس عليه كل ما طلعت ودخلت.
خالد : اووووف من وين طلع لنا ذا. ما تقدر ترده السجن.
سعود : ليش هو على كيفي اهم شيء نوقفة عن حده... يبه لا تخليها تداوم بالمعهد ماهو من مصلحتها تداوم.
وعد اللي كانت واقفة قريب من الدرج وسمعت كل شيء : ماهو بكيفك يا سعود.
سعود : وعد عشانك عشان مصلحتك.
وعد : لو يهمك شاني ما كان شيشتهم علي.
سعود : يعني ويش تبيني اسوي وانا اشوفه واقف معاك ويكلمك تبيني انطم والا اغمض عيوني وكني ما شفت شيء.
وعد : ما قلت لك سوو كذا بس كنت سالتني بهدوء بدل ما تجي كل مره وتعصب وتصارخ علي.
سعود : سالتك بدل المره مية لكنك ما كنت تردين على سؤالي.
وعد : امبلى رديت وقلت لك ما اعرفة ولا اعرف ليش هو واقف برا لكن العصبية اعمت عيونك والشك ملى قلبك وشكيت فيني وخليتهم كلهم يشكون فيني ودام الموضوع فيني ما يحتاج بعد ينتظرون الشارة عشان يتهاوشون معاي.
أبو سعود : تقصديني.؟
وعد : كلكم. وأنت اولهم اجل ما تثق فيني ولا كنك ربيتني.
أم ندى بحده : وعــــد تأدبي اللي قدامك أبوك مو احد ثاني.
نزلت لاخر الدرج : مو كنت ما تبين تدخلين بيننا ولا يهمك لو يذبحوني ليش تسكتيني الحين إن رديت وهذا الصدق هو مو واثق في تربيتة.
أم ندى : لا تخليني اسوي شيء ما ابيه.
وعد : يعني ويش بتسوين يا ماما فوق ما تخليتي عني بتضربيني عادي بتذبحني يكون ازين اصلا أنا انتظر عمري يخلص عشان ما اتحمل قهر منكم زود عن ما تحملت.
أم ندى اعطتها كف ظلت حاطة يدها على خدها ثم ناظرت أمها : ما حسيت بالمه كثر لما تخليتي عني.
أم ندى : لا تقولين تخليتي عني انتِ اللي فعايلك تشيب الراس ولا ينفع معاك إلا أبوك وان ما دق راسك ما تمشين زي العالم والناس من تخرجتي وانتِ منهبلة ولا هو هامك شيء ترمين راي الكل بالجدار ولا تهتمين لاحد او تخافين من احد.
وعد : وانتوا هذا اللي تبونه اني ما اسوي الغلط عشاني خايفة منكم مو عشاني أنا اشوفة غلط مو عشان انتوا ربيتوني انه غلط الغلط اللي ما تنهون عنه إلا بالضرب والعصبية والهواش.
أم ندى : لا احسن تعلي علمينا شلون نربي.. نسيتي خطاك أبوك هاوشك عشانك ما قلتي له من أول الموضوع مو عشانه يلاحقك الحين حولتي الموضوع على كيفك.
أبو سعود : لا خليها ليش تعلمينها هي ويش اخطت فيه انتِ على مين طالعة ابي افهم عدم التقدير والاحترام وقلة الادب اللي انتِ فيها من وين جايبتها.؟
على طرف لسانها تقول منكم بس اللي يناقشها أبوها مو احد ثاني عشان تقوله كلمة مثل هاذي . : والان يعني ويش بتسوون فيني.؟
أبو سعود : ماراح تداومين بالمعهد بتجلسين بالبيت لين ينلقى صرفة للي برا.
وعد : وغيره.؟
أبو سعود : بتقصين لسانك عشان ما اقصة لك.
وعد : اوك بس انتم لا تناشبوني وعيالك لا يكلموني لا بخير ولا بشر واولهم هذا (واشرت على سعود).
أبو سعود : لا نناشبك و الله إن اخطيتِ لا احط اصابعي بعيونك. واخوانك ما يكلمونك إلا خايفين عليك.
وعد : يخافون علي.!!
خالد : ماهو عاجبك الكلام ليش تتوقعين ليش نسوي كل ذا ماهو عشان نحميك.
وعد : لا عشان تمشون كلامكم ليش لان انتم رجال لكم الاحقية تفرضون كلامكم علينا ولا احد يقولكم عيونكم براسكم حتى لو اللي قلتوه غلط.
سعود : وعد لا تدخلين نفسك بمواضيع مالها داعي .. اهم شيء الحين ما تعتبين باب البيت حتى الحديقة ما تطلعين لا انتِ ولا خواتي.
وعد : ويش رايك تربطني بعد ماهو احسن.؟
أبو سعود شدها من شعرها له : والله لا اسويها يا وعد قسما بالله لو اشوفك معتبة هالباب (آشر على الباب الداخلي للبيت) لاربطك بنص الصالة... تفهمين كلامي والا لا.
وعد مقهورة مقهورة مقهورة وهالشيء خلى انفاسها بدت تضيع منها و شفايفها تحولت للون الازرق لفت تدور النفس راح تموت راح تموت نفسها ضاع ما عاد تحس بشيء طاحت على الارض تشاهق وترجف.
ظلوا فترة يستوعبون اللي يصير صارت لها هالحالة من قبل.
سعود نط لها ومسك راسها : وعد وعد.
أبو سعود : ندى هاتي عبايتها نوديها المستشفى.
أم ندى : رفعت راسها وحطتها على رجولها وتضرب على وجهها : وعـــد وعــــد.
وليد : ليت احمد هنا كان تصرف ماهي قادرة تتنفس.
خفت رجفتها وفتحت عيونها ناظرت نفسها وشافتهم كلهم حواليها تذكرت اللي صار اخر شيء.
ندى تمد عباية وعد لابوها : العباية.
أبو سعود اخذها و حطها رجول وعد اللي كانت شبه ممدة قدامة : البسي.
وعد : ليش؟
أبو سعود : بناخذك المستشفى.
وعد : ما ابي اروح ولا تفهمني انك خايف علي لانك لو خايف علي ما سويت فيني كل هذا.. وقامت طلعت غرفتها.
أم سعود حطت يدها على رجولها : افجعتني والله ما توقعتها ترد.
أبو سعود : يصير خير يا وعد.
سعود : عساف بالمجلس بروح اشوفه.. ندى جهزي لنا قهوة بيدك لا تخلين الشغالات يلمسون شيء منها شكلنا بنسهر الليلة. وطلع للمجلس.
خالد : يبه لازم تعشا وتاخذ دواك وترتاح.
أبو سعود قام : وين تبيني ارتاح وهالتبن برا يتوعد في بنتي.
..
دخل سعود المجلس و شاف عساف جالس بالمجلس يطقطق بجوالة (و الله إن عرفت انك عتبتي باب البيت لأثور فيك).. اما هي استغربت الرسالة وردت (ومين حضرتك.؟).. (عساف يا بنت العم).. (و الخيبة). نعم هذه هي الردود المتداولة بينهم عساف و وعد.
عساف : هاه ويش صار.؟
سعود : سلمان كلمني يقول انه صلاح الـ ـ ـ ـ تخبره اللي شهدت أنا ضدة بالمحكمة يوم كنت توك متوظف بالعسكرية.
عساف : ايه اتذكر يوم رحت المحكمة وشهدت ضد واحد بس ويش كانت قضيتة.؟
سعود : سرقة .. المهم اللي ارسل لي التهديد اليوم هو نفسة اللي يلاحق وعد و أبوي يقول مرسل يهدد إنه بيدخل البيت إذا ما ردت عليه.
عساف : يخسى ويعقب بيكون جنى على روحة.
سعود : ما راح اتطمن لين انقفة من الحياة كلها.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
وقف عساف وباس رأس عمه : كيف حالك يا عمي.؟
أبو سعود : بخير ننشد عنك.
عساف : بخير الحمد لله.
أبو سعود : وينك اجي كل يوم لبيتكم ولا اشوفك صار لي اسبوع.
عساف : مضغطوين بالشغل هالفترة.
أبو سعود : الله يحميكم ويكون بعونكم.
عساف : امين يارب.. عمي ويش بتسوي مع صلاح.؟
أبو سعود : ابي اقولكم شيء عرفتة وابيكم تمسكون الموضوع لين ترمونة بالسجن.
عساف : قول نسمعك.
أبو سعود : أنا مكلم اثنين من اللي يشتغلون عندي يراقبونة و عرفت انه له اعمال مشبوهة بس بالضبط ويش هي للحين ما جابوا لي خبرها الاكيد بس اغلب الظن انها مخدرات.
سعود : اجل طاح فيها والله لا ارمية رمية الكلاب ولا انشد عليه.
عساف : طيب بنتولى هالموضوع بس أنا ابي اعرف شلون عرف وعد و شلون عرف اسمها ليش لاحقها هي ما لاحق خواتها واللي عرفتة من سعود انه يعرفكم كلكم ويعرف اساميكم ووين تشتغلون إذا هدفة الانتقام من سعود ليش ما انتقم من سعود نفسة.؟ او احد من العيال ..؟ طيب ليش ما اختار أي وحده من البنات ليش اختار وعد بالذات.؟
أبو سعود : اسئلتك مالها اجابات عندي.
عساف : أنا ما وصلت إلا لشيء واحد وعد تعرف وحده تعرف هالرجال و جالسة تعطيها المعلومات على أساس انها صاحبتها وهي ماهي حاسة بالمويا اللي تجري من تحت رجليها.
سعود : تسويها هالخبلة تعرف على كل بنت ولا يهمها شيء تشوف كل الناس صالحين.
عساف : جيب جوالها.
أبو سعود : توني اخذه منها .. طلعه واعطاه عساف.
اخذه وفتحة على الارقام شاف الارقام بالهبل نزل للاخير يعرف كم رقم موجود : ماهي صاحية من وين جايبة كل هذولي.؟
أبو سعود : ما هي مخلية احد مقابلته ماهي متعرفة عليه.
عساف : الف وسبع مية رقم.
سعود : كـــم.؟
عساف : الف وسبع مية رقم.
سعود : ياحظي شلون بنحصرهم هذولي.؟
عساف : اختك يبي لها تحقيق مطول نشوف مين هذولي ونعرف مين اللي يدري انها مداومة بالمعهد.
أبو سعود يحك راسه : استغفر الله العظيم هالبنت إذا ما قضت علي ما ترتاح.
عساف ابتسم : افااا يا عمي يعني ما تقدر عليها ما كنت مهجد الكل ايش معنى هي يعني.؟
أبو سعود : من تخرجت وهي كل مره منفسة علينا ولا ودي تزعل.
عساف : قول انك ما أنت راضي على زعلها.
أبو سعود ابتسم : ومين قالك اني ارضى على زعلها هي والا غيرها ما يرضيني اشوفهم زعلانين.
عساف : قلبك ما ادري شلون قايل.
سعود : يبه أنت تدري انها غلطت لو بتراضيها هالحين ماراح تحس بغلطها خلها تنطق مكانها.
أبو سعود : ما يحتاج تشيشني ماني مراضيها هالمره بخليها هي تراضيني.
عساف : بس هي مالها ذنب انه يلاحقها.
سعود : بس مافكرت تقولنا لو أنا ما جيتها المعهد مره عشان اردها البيت كان احنا للحين ياغافلين لكم الله.
..
..

يسعدني اشوف تعليقكم و توقعاتكم ..

لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر.

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 03-10-14, 11:58 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

البارت التاسع.

مدخل:/ على نحو ما, فإن الأفكار لا تتزاحم, إلا عندما نفكر في شيءٍ واحد.
رشاد حسن..

: وين سها ابراهيم.
اشرت المعلمة : هاذي سها.
: ماعليش نبغاها بالادارة.
المعلمة : روحي يا سها.
قامت وطلعت مع الادارية : خير يا ابله.؟
: تعالي تحت في الوحدة الطبية وتعرفين بعدين.
نزلت سها مع الادارية للغرفة دخلت وشافت جود ممدة على السرير راحت عندها جري ومسكت يدها : جودي.
فتحت عيونها تناظرها : سها.
الادراية : اختك داخت بالحصة و سكرها منخفض.
سها تناظر جود وتناظر الادارية : منخفض بس جودي ما عندها السكر.
الادارية : موشرط يكون عندها سكر عشان ينخفض بس هاذي مو أول مره تدوخ في الحصة وكل مره يكون منخفض عندها السكر يعني لازم تتابعون حالتها أكيد عندها هبوط بالسكر.
سها : بسم الله عليك فيني ولا فيك.
الادارية : والان اتصلي على اهلك عشان يجون ياخذونها.
جود : ماله داعي يا ابله بقي حصتين وانا ما كملت اختباري ابي اخلصة.
الادارية : ما راح تركزين بالحل ولازم ترتاحين وتاكلين كويس العصير اللي شربتية ما راح يفيدك.
جود : خلاص ابله بس باقي حصتين وبنطلع لبيوتنا ماله داعي امي تخاف هالحين وتعنا لي.
الادارية : ولو صار لك شيء عندنا ويش بنقول لاهلك.
جود : ما راح يصير شيء إن شاء الله واختي سها بتجلس عندي لين الصرفة.
سمعوا صوت الجرس للحصة السادسة.
جود : هاه يا ابله سمعتي خلاص باقي حصة.
الادارية : كيفكم بس احنا مو مسؤولين عن أي شيء يصير انتِ أختها الكبيرة تتحملين المسؤولية الكاملة.
صكتها أم الركب يوم قالت لها هالكلمة لو يصير لها شيء وابوها يدري انها مشت مع جود على رغبتها اللي مو بمصلحتها بيذبحها يكفي انها عاونت وعد وخبت عنهم الموضوع.
جود : اوك يا ابله ما فيه اشكالية.
الادارية بتطلع : خليها تخلص العصير يا دوب شربت شوي منه.
سها هزت راسها بطيب انتظرت لين تطلع الادارية وجلست جنب جود : ليش ما تبين خالتي تجي تاخذك.؟
جود : ما ابيها تخاف علي تعرفين امي كيف تقلق بس انتِ لا تعلمين احد.
سها : ما اقدر جود والله غير يذبحني بابا تعرفين ويش سوا عشاني خبيت عن اللي يلاحق وعد والله مهددني اني خبيت عليه شيء بيذبحني.
جود : وعد غير وانا غير اصلا ما فيه وجه مقارنة بين الموضوعين.
سها شوي وتصيح : تكفون لا توهقوني مع بابا الله يسعدكم والله ما اقدر.
جود : انتِ لا تقولين لاحد أنا بقولهم بالوقت المناسب هم الحين مشغولين مع الرجال اللي يلاحقها بس يخلصون من الموضوع يصير خير.
سها : أكيد بتقولين لهم.؟
جود : ايه أكيد.
..
..
..
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلست جنب سها : غريبة ما توقعتك تنزلين بعد اللي صار اليوم.
وعد : شفت اني ما هميت الناس وبصراحة كسرت خاطر نفسي ليش اكبت بنفسي.
نهى : كفووو وعد فرغي أول بأول كلنا أذان صاغية.
سها تهمس لها : شكلك مروقة و أول مره تسوينها تهاوشين وتنزلين تجلسين معنا. وخصوصا بعد اللي صار اليوم ما توقعتك تنزلين شهر.
وعد : عشانك ما تدرين ويش أنا مسوية.
سها : ويش .؟
وعد : استغليت اللي صار الفجر لصالحي ونلت مرادي اني ما اروح المعهد.
سها : كلها كم يوم ويرجع كل شيء مثل ما كان سعود و عساف يشتغلون بكل الاساليب عشان يردونه السجن.
وعد : ما راح اروح لاني انفصلت.
سها : ايش فيك هذا مو فصل بس غياب.
وعد ضربتها على راسها : مخك هذا فتحيه شوي ويش فيك أنت.؟
سعود : خير تخططن لبلوه جديدة.
وعد : و الله البلاوي تجينا لحدنا ما يحتاج نخطط لها.
نهى : وعد كانك فرحانة انك صرتي عاطلة من جديد.
وعد : ايه والله اني فرحانة. لفت على سها : ايش فيك احسك ترجفين مسخنة.؟
سها : لااا.
وعد : اجل ويش فيك.؟
سها بربكة : ولا شيء.
أم ندى : يمكن سخونة داخلية.
سها : لا ماما ما فيني شيء.
ياسر : من جد من أول ما جلستي ترجفين ليش ويش عندك.؟
سها : ويش فيكم ما فيني شيء؟.
أبو سعود : اجل وين جود.؟
أم احمد : من جات وهي نايمة حتى صحيتها تصلي و ما قامت نومها ثقيل.
الكلمة علقت باذنها ما قامت لا يكون اغمى عليها مره ثانية ولا احد درى عنها فزت بسرعة تجري لفوق بطريقة الفتت انتباههم كلهم.
أم ندى : ويش فيها.
خالد : بروح اشوفها.
دخلت غرفة جود وجلست جنبها : جودي جودي.
جود تفتح عين ومسكرة الثانية : هاه.
سها : كلبة خوفتيني.
جود : من ويش تخافين الله لا يبلانا.
سها : خفت تدوخين مره ثانية.
خالد : ويش فيك سها.؟
سها اللي الدموع متجمعة بعيونها : ولا شيء.
خالد : وقومتك من عندنا كنك مقروصة ولا شيء.!
سها طلعت من غرفة جود : ايه ولا شيء. دخلت غرفتها وقفلت الباب عليها.
خالد ناظر بجود : ويش كان عندها.؟
جود تقوم من سريرها : ما ادري ما لحقت تقول لي شيء أنت دخلت دايركت.
طلع خالد ونزل تحت.
أم ندى : ويش فيها.؟
خالد : ما ادري المشكلة انها شوي وتصيح وتقول ما فيني شيء.
مشعل : لا يكون فيه شيء جديد مخبا علينا بعد.
أبو سعود ناظر دايركت بوعد : فيه شيء يا وعد.؟
وعد : لا تخاف ما راح اخبي عليكم لو فيه شيء ماني بايعة عمري.
أم ندى : ويش صاير لك ما انتِ بنتي اللي اعرفها.
وعد رفعت رجولها ع الكنب : كنتم منتظرين اني ازعل يعني ما يزعل الانسان إلا إن كان متأكد إن فيه احد بيراضية وانا متاكدة إن ما احد مراضيني ليش اكدر على خاطري واتعب نفسيتي.
جود : مساء الخير.
: مساء النور.
سلمت على أبوها وامها وخالاتها وجلست جنب وعد : كفوووو اوخيتي ومنكم نستفيد.
وعد : هلا هلا حياك استريحي.
جود تحط راسها على كتف وعد : كني انتظرتك لين تهلين فيني.
وعد : أنتِ عندك ميزة تعرفين اللي بحكيه قبل احكيه وتطبقينة.
جود : حلووو أول مره حدن يمدحني.
وعد : إن زين ما انتم معيشنا خاطري باكل من برا.
نهى : عشاء المغرب الناس تتقهوى.
جود : يالله نطلب.
وعد : يالله ابي من ......
جود : اوك بس على حسابك.
وعد : طيب اتصلي اطلبي.
جود : مين يبي على حساب وعد.
وعد : نو نو نو أنا ما اتحمل غير وجبتي و وجبتك غير كذا هم يتحملون وجباتهم.
فارس : أنا ابي وعد الله يخليك ما معاي فلوس.
وعد : حزنتني اطلبي له وجبة اطفال.
فارس : ماني طفل نط عن ابوه : يبه اعطيني فلوس.
أبو سعود : تامر يبه اطلبن له معاكن مثل ما يبي.
جود : أنا ابي حراق وأنتِ.؟
وعد : أكيد لااا ابي بارد وفارس بعد بارد.
جود : وانتم احد يبي.
: .........................
جود تطقطق بجوالها وقامت تطلب.
سعود : ميار.
ميار : هلا.
سعود : ما كملتي لي سالفة الصباح.
ميار : أي سالفة.؟
سعود : ليش وعد حياتها نقار.؟
رمقته بنظرة وعد : ماني رادة عليك.
ميار : لانك أنت تناقرها.
سعود : نعم..!!
ميار : هذا الصدق يا خي من يوم جيت وانا الاحظ انك ناشب لها في كل شيء.
وعد : الله الله ظهر الحق ارتحت إن أنت السبب وراء كل الهوشات.
سعود : شكلي بحطك بالقائمة يا ميار وتبيني اعلمك كيف النشبة صدق.
وعد : يا حياتي عليك أنا اخته من ابوه ومطلع عيوني بقي روحي يأخذها كيف انتِ شقيقتة الله يعينك عليه.
خالد اللي شاف جود رجعت : ليش ما تروحين تشوفين سها ويش فيها لانها كانت عندك مبين تبيك بشيء.
جود تجلس : ما فحالي. بعدين اشوفها.
ندى وقفت : أنا اشوفها.. وقامت.
أم احمد : يمه جود ويش بلاك وجهك للحين اصفر من الصبح ولا تغديتي معنا.
جود : اكلت بالمدرسة الحصة الاخيرة ما اشتهيت الغداء وبعدين الحين بتعشا مع وعد.
ندى رجعت : قافلة الباب.!
أم ندى : لا يكون صاير لها شيء بالمدرسة اليوم.
ما خلصت كلمتها إلا سها نازلة تمسح دموعها وقفت قريب من الكنبة اللي جالس عليها أبوها.
جود تهمس : شكلها بتكب العشاء.
وعد : أي عشاء.
أم ندى وقفت لها : خير يا يمه ويش فيك.؟
سها ناظرت بجود وجلست تصيح ما ودها تزعلها ولا ودها أبوها يعاقبها صارت بين نارين.
حضنتها أمها : سها ويش فيك صار لك شيء بالمدرسة اليوم.؟
سها هزت راسها بلا..
خالد : اجل ويش فيك ما انتِ طبيعية.
سها : جود تقولكم.
كلهم التفتوا على جود الجالسة ببرود : ويش اقولهم ما عندي شيء اقوله.؟
سها : بابا أنا مالي دخل إذا بناتك قالوا لي شيء لا تلومني إن ما قلت بتعاقبهم عاقبهم هم أنا مالي ذنب.
أبو سعود : ويش القصة.؟
سها : هي تقولكم ما يخصني الموضوع.
أبو سعود : ويش فيه ياجود.؟
جود : ولا شيء يا بابا.
أبو سعود : جود ترى اعصابي تلفانة من اللي جنبك قولي لي ويش فيه.؟
جود : بس دخت اليوم بالمدرسة بس هذا اللي صار يعني مو شيء يسوى.
أم احمد : بسم الله عليك يا يمه من ويش دختي.؟
جود : عشان ما افطرت بس.
سها : عشان السكر منخفض.
جود بقهر : كان لازم يعني. قلت لك أنا بقولهم بس مو الحين.
سها : مالي دخل بكره أنا اللي بتعاقب لو درى بابا بالصدفة.
أم احمد قامت وجلست جنبها : السكر منخفض.
احمد : انتِ عندك السكر.؟
جود : لا ما عندي يعني عشان مره انخفض طلع عندي.
أم احمد : والله ما كنت مرتاحة من الصبح وجهك اصفر.
أم سعود : كان لازم تهتمين شوي يا جود بصحتك.
أبو سعود وقف جنب سها : فيه شيء ثاني يا سها..؟
ترددت تقول او لا : مو أول مره تدوخ بالمدرسة والابله قالت كل مره يكون سكرها منخفض.
سعود : وليش ما قلتوا لنا إن شاء الله انها مو أول مره تدوخ وين المدرسة ما تدق علينا مو فالحين كل أول ترم يعبون هالاوراق ارقام وما ادري ايش عشان يرزعونها بادراجهم ويحرقونها اخر كل ترم.
سها : والله ما كنت ادري ما دريت إلا اليوم بس هالمره نادوني لما داخت و قالوا لي اتصلي على اهلك ياخذونها بس جود رفضت.
أم احمد : ليش يا يمه كان خليتني اجي اخذك ترتاحين هنا.
جود تحط راسها على صدر أمها : ما كان باقي إلا حصتين على الصرفة ما يحتاج.
أبو سعود : وليش ما علمتينا من قبل.؟
احمد : ما تعرفين انه خطر عليك انخفاض السكر ممكن يدخلك بغيبوبة.
جود : احمد رجاء أنت دكتور بالمستشفى مو ببيتنا ما ابي احد يحسسني اني مريضة ما احب ذا الاحساس وبعدين كلها هبوط سكر يعني بس باكل شيء حالي او عصير بيرجع طبيعي.
احمد : دانه هاتي مقياس السكر حق امي.
دانه : طيب. وقامت.
أبو سعود : أنتِ ليش ما تبين تهتمين بصحتك.
جود : بابا ما ابي احد ينق فوق راسي كلي سوي حطي عدلي.
وعد : من عذرك والله احسه احساس يذبح.
أبو سعود : ما عندك كلمة زينة لا تنطقين حرف.
دانه : تفضل احمد.
احمد اخذه منها ومد يده لجود : هاتي يدك.
مدت يدها : لا تعورني.
احمد : ماني معورك.
سعود : ما ادري ويش تحسن فيه يوم تخبن علينا هالمواضيع يعني ويش بيصير لك لو علمتينا انك دختي بالمدرسة كان اخذناك المستشفى وتطمنا عليك.
جود : شفت الشق الاخير من جملتك هذا اللي يخليني ما اقول أنا مو أول وحده يكون عندها هبوط بالسكر عادي.
احمد : بس كان لازم ندري تعرفين انك ممكن تمر عليك اوقات تحسين بضعف عام بكل جسمك لان ما عندك طاقة تسوين أي شيء او ممكن تدوخين او تضطرب الرؤية عندك او صداع او عصبية زايدة واحنا لازم نكون على دراية بحالتك عشان نتعامل معاك بالشكل الصحيح.
أم احمد : هاه يمه كيف سكرها.؟
احمد : منخفض يمه .. 60 ..اخذ قطعة حلى من الصحن اللي وراه : امسكي كلي.
جود اخذتها منه : ثانكيووو... امسكي وعد المطعم وصل.
مشعل اخذ الجوال منها : أنا اجيب الطلب إن شاء الله ودكن تطلعن له برا.
وعد : كثر خيرك اجل ادفع مره وحده.
مشعل : لا عاد ما عندي حق ثلاث وجبات يا دوب وجبة.
أبو سعود طلع محفظتة : امسك.
مشعل : الله يديمك ذخر وعز.
أبو سعود ابتسم : الباقي خذه مع هاذي بعد . ومد له خمس مية.
مشعل : الله يخليك ويبقيك. وطلع.
احمد : جود ويش تحسين فيه .؟
جود اعتدلت بجلستها : ولا شيء ويش فيك مكبر الموضوع.
احمد : لا تقولين مكبر الموضوع ما فيه وحده عاقلة تهمل صحتها.
جود : بابي كلم ولدك يعتقني شوي من قالت سها وهو جالس قدامي كني أول وحده فيها سكر.
أبو سعود : خليه يطمنا عليك.
جود : بس أنا ما فيني شيء.. التفت على احمد : أنت مو اختصاصك قلب إن زين ويش دخلك في السكر.
احمد : ليش ما اعرف امراض العصر يعني.؟
جود : يمكن.
مشعل ينزل الاكياس قدامهن : عوافي.
وعد : الله يعافيك ويسلم غاليك.
فارس جلس بين وعد وجود.
جود : لا تحوسني ترى ما فيني اطلع اغير.
فارس : ماني بزر اعرف كيف اكل كلمي اختك هاذي هي اللي دايم تحوس ملابسها ما كنها حرمة كبيرة.
وعد : الحق ماهو عليك على اللي يطلب لك معاه ويخليك تجلس جنبه.
فارس : من فلوس أبوي كيفي.
وعد : اجل طير اقعد عند أبوك.
فارس : ماني بقعد هنا.
سعود : ويش بلاك زعلتي هو صادق كل بعد وجبة قمتي تغيرين ملابسك موسختها يبي لك مريلة.
وعد : ومين قالك اني زعلت ماخذة عهد على نفسي ما ازعل من شيء مهما صار. اما على سالفة تغير الملابس يارب يبليك بمره فيها نفس هالشيء ياكريم.
سعود : هههههههههههه لا تخافين بطلب اشوفها وهي تاكل إن طلعت زيك ماني ماخذها.
وعد : اصلا ما راح تلاقي وحده مثلي لو تلف الدنيا كلها بتدوخ وأنت مالقيت وحده ربعي.
أم ندى : ايه وين الواحد يلاقي طفلة كبيرة. عناد هواش ما تفهم الكلام ولا تعرف تاكل.
وعد : شكرا يجي منك اكثر. وبدأت تاكل وجبتها.
سعود يرد على جواله : هلا عساف .. بخير الحمد لله أنت ويش حالك.. ايه والله لي يومين ما مريتهم.. إن شاء الله بجيهم بكره... إن شاء الله .. لا والله ما استجد شيء أنت كلمك سلمان ... اهااا اجل نتناقش فيه إن شاء الله ... على خير ... سلامتك ... فمان الكريم.
خالد : استجد شيء بالموضوع.؟
سعود : لا لو استجد كنت بقولكم.
وعد تناظر جوالها اللي توصل له رسايل وراء بعض : ابي رقم جديد.
أم ندى : ماهو قدر يطلع رقمك الجديد يعني ما راح يطلعه إن غيرتيه.
وعد : ماني معطيتة احدن ما اثق بوه.
أبو سعود : يعني رقمك تعطينه كل من هب ودب.
وعد : لاا.
سعود : بدليل عدد الارقام المهول أنا ما وصلت الخمس مية من وين جايبة انتِ الالف وسبع مية رقم.
وعد : أنا اجتماعية وادخل مع الناس بسرعة أنت لا تطلع برنت شامل عن الشخص قبل لا ترد على سلامة.
فارس : وعد افتحي لي الكاتشب.
وعد : بخلص وجبتي وأنت للحين ما بديت فيها ويش رايك تعطيني اياها.
أم ندى : حاطة عينك على اكله ما كنك شبعانة.
وعد تفتح الكاتشب : امسك ولا تطلب شيء بعد كذا.
فارس : حطي مناديل عدمتي بلوزتك.
وعد : ويش رايك تعلمني طريقة الأكل.
فارس تحمس : يالله شوفي أول شيء تمسكينها زين كذا.
وعد : اقول انقلع.
فارس : من زينك.
ندى : على الطاري قبل ما انسى الكلية حددوا يوم مناقشة رسالتي طبعا بتحضرون كلكم.
سعود : كلنا شلون نحضر ندخل عند الحريم.
وعد : ليش ما قد حضرت مناقشة رسالة او مشروع تخرج.؟
سعود : لا والله ما قد حضرت.
ندى : بيكون فيه صوت عند الرجال.
ياسر : يعني بتتكلمين و صوتك بيطلع عند الرجال.؟
ندى بتوتر : ايه.
ياسر : هذا اللي ناقص.
نهى : ويش هذا اللي ناقص هذا نظام الجامعة وبعدين بتجي تهدم كل شيء على حساب صوتها يطلع اثناء المناقشة ليش هي قايلة كلام مشفر والا شيء ينخجل منه.
سعود : يعني عادي صوتها يطلع قدام الرجال.
ندى : مو أنا اناقش الدكاترة ويدرسوني رجال و واحد من مشرفين الرسالة دكتور يعني عادي هذا علم مو شيء يفشل.
أبو سعود : ما عليه يا امي الله يوفقك وتجيبين الوثيقة اللي ترفع الراس.
ندى تنفست براحة خافت ينسف كل تعبها بلحظة : امين.
وعد : ندى اسالك بالله ما أنتِ حاطة يدك على قلبك خايفة لا اخوانك يهدمون كل تعبك.
سعود : انتِ ما تعرفين تكونين محضر خير.
وعد : ايه عشان ما تبون الواحد يوريكم افكاركم الغلط اضمن إن ودكم أبوي يرفض و يخلي الرسالة تقتصر بس على الطالبات بس هالشيء مستحيل لان احد مشرفي الرسالة ذكر وليس انثى.
خالد : و انتِ تفسرين كل شيء على راحتك.
وعد : الحمد لله .. لا ما افسر على راحتي افسر على ضوء المعطيات اللي قدامي.
جود : دخلتي بالرياضيات معطيات بقي حل المسألة.
احمد : يالله جود خلصي اكل ابي اقيس السكر.
أبو سعود : الله اكبر الله اكبر.
سكتوا يرددون مع الآذان و يقرون الاذكار.
احمد : بعد الصلاة بقيس لك.
وعد : مشتهية قهوة.
سعود وقف يشمر اكمامة : لا تنفقعين توك ماكلة.
وعد : بطني والا بطنك.
خالد : بروح لسلطان بعد الصلاة.
أم احمد : لا تطول يا أبوي.
خالد : إن شاء الله يمه قبل 11 هنا.
أم احمد : الله يخليك لي يا أبوي لا تسرع.
خالد ابتسم : من عيوني يالغالية.
..
..
احد الكوفيهات..
خالد : ويش فيك من دخلت واحس في فمك كلام ودك تقوله خير يا سلطان محتاج فلوس ترى رقبتي سدادة.
سلطان : لا يا خالد أنا بصراحة جايك بموضوع ثاني أنا كنت بكلمك من زمان بس كنت متردد والحين قلت استغل الفرصة قبل لا تطير علي.
خالد : خير يا سلطان ويش فيه.
سلطان : أنا ابي القرب منك يا خالد ابي اختك وعد على سنة الله و رسولة.
خالد تفاجأ: صدمتني والله يا سلطان بس أنت تعرف إن الشور بيد أبوي ماهو بيدي.
سلطان : ادري يا خالد بس أنا قلت ابيك تكلمها هي إذا موافقة بجيب اهلي و نخطبها رسمي.
خالد : ولا يهمك بس لازم ابوي يدري قبل وعد بكلمه و الله يكتب اللي فيه الخير. ان شاء الله ربي يكتبها من نصيبك.
سلطان : الله يقدم اللي فيه الخير.
..
..
الصباح
أبو سعود : اجل وين البنات ما نزلت ولا وحده للحين.
أم ندى : فوق يتفرجون فيلم.
أم أحمد : الناس تصلي الفجر وهن قاعدات عليه و اهاوشهن يصلن وما قامن إلا يوم جاء فاصل كل وحده ركضت لغرفتها تصلي قبل لا يبدا.
أم ندى : بروح اناديهن.
خالد : لا خاله خليهن ابي أبوي بموضوع قبل لا يجن.
أبو سعود : خير إن شاء الله يا خالد.
خالد : خير إن شاء الله .. يبه أنت تعرف صديقي سلطان من سنين معاي.
أبو سعود : ايه ماشاء الله عليه.
خالد : امس كلمني يبي القرب مننا وخطب وعد وقال إذا موافقين بيجيب اهله يخطبون رسمي.
سعود ابتسم : والله سلطان رجال تحطه على يمناك.
أبو سعود : تتوقع إن وعد توافق عليه.؟
خالد : أنا قلت اقولك يبه عشان نقولها وانا إن شاء الله بقنعها لو رفضت.
ياسر : اختك ما تعرف مصلحة نفسها لو انها رفضته يبه اغصبها عليه.
احمد : ويش اللي يغصبها عليه ليش هو لعبة.
ياسر : لا اجل نخليها على راحتها كل مره ترفض شيوخ الرجال لين ترضى بالردي فيهم لعدا عليها العمر.
خالد : وأنتِ يا خالة ويش رايك.
أم ندى : مالي شور بعد شور أبو سعود.
انقطعت السالفة بنزول البنات : صباح الخير.
: صباح النور والسرور.
جلسوا اماكنهم.
نهى : ما ادري ليش احس كأننا قاطعنا سالفتكم.
جود : حتى أنا كان عندي نفس الاحساس.
مشعل : خلصت سواليفنا كنت بقوم اناديكم.
ميار : اففف الاختبارات بعد بكره.
سعود : ايه اقعدي مع الهوانم على الافلام وتأففي.
نهى : والله الفيلم كان حلووو وفضيع.
دانه : والله مو حلو يقرف أنا ما قدرت اكمله تقززت من اشكالهم.
ميار : بالعكس يجنن احب هالنوعية من الافلام اكل لحوم البشرالله تجنن.
وعد : أنا احب الاشباح والبيت المسكونة بس يخلص الفيلم تلقيني اوسوس من أي صوت.
ميار : يعني تخافين.
وعد : يعني مو مره بس يومين وكل شيء يرجع طبيعي.
دانه : الله يكرم النعمة احس ماني قادرة اكل.
نهى تسوي نفسها مستلذة بالاكل : ما عندك سالفة الفطور اليوم غير شكل.
دانه : ليش تشوفين شيء غير النواشف مثل دايم.
جود تلعب بحواجبها : يمكن تشوف انها تاكل لحم آدمي.
قامت دانه تجري للحمام ترجع..
البنات : هههههههههههههههههههههه..
نهى : ياربي توحفة شكلها ذكرني بالمسلسلات يوم وحده توحم وما تحب ريحة الأكل..
ميار : حرام عليك يا جود ليش تسوين كذا.
جود : خليها تتعود يا ختي هاذي لا شافت الدم تدوخ.
ياسر : الله يعينها على ما بلاها مجبورة تشوفه كل شهر.
البنات اللي اصواتهن كانت عالية اهجدن كلهن والاحراج طغى على وجيهن.
سها تهمس لوعد : كان لازم يعني هالكلمة.
وعد : أنا منصدمة شلون تجرأ يقولها لنا.
سعود مبتسم : زين هجدتهن ازعجنا. شكلنا دايم بنتكلم بذا السواليف.
جود : عادي بنفصخ الحياء ويجينا تبلد.
ياسر : روحي شوفي وجهك للحين أحمر.
أبو سعود : دامكم هاجدين خلوني اتكلم في موضوع.
وعد : حتى أنا ابيك بموضوع.
أبو سعود : ويش موضوعك.
وعد : لا أنت قول أول موضوعي يتأجل لوقت لاحق.
احمد : خير يا أبو سعود.
أبو سعود : خير أن شاء الله .. أنا بأخذ الرابعة إن شاء الله.
ميار : نعـــم أقين أقين .؟
أبو سعود : أنا خطبت الرابعة.
سعود ابتسم : مبرووووك يبه منك المال ومنها العيال.
أبو سعود : الله يبارك فيك.
جود : لا أكيد تمزح على ويش تبارك له يقولك الرابعة.. الرااااابعة ماهو الاولى.
وعد : ليش الرابعة يعني عندك ثلاث حريم كل وحده تقول الزود عندي ويش لها من داعي هالرابعة.
أبو سعود : كيفي بأخذ الرابعة سويت شيء يغضب الرحمن.؟
أحمد : حاشاك يبه ومبروك مقدما و إن شاء الله نروح معاك لا خطبت.
أبو سعود : بتروحون إن شاء الله كلكم.
نهى : لا أكيد تمزززحون شلون ترضون وتباركون وتبون تروحون معاه تخطبون له.
ياسر : انتن تأدبن تراكن تكلمن أبوي ماهو واحد فينا.
وعد : وليش ويش فيها زود ويش اللي بتلاقاه عندها ما قدموه لك ماما وخالاتي.
أم سعود : ماله داعي هالكلام أبوك خاطره بهالحرمة من زمان و لولا اللي صار من سنين كان هي زوجتة هالحين.
مشعل : ادعــــــــــس ونحب يا أبو سعود.
سها : تحبها ..؟!
أبو سعود : ايه احبها عندكم مانع.؟
وعد وقفت : حلووو هذا أنت قلتها قدامنا يعني عادي لو جيتك بكره وقلت لك أنا احب لي واحد عادي ما راح يكون عندك مانع.
أم ندى : وعـــــــــــــد. تأدبي تراك تكلمين أبوك احشميه وقدريه.
وعد : وهو ما قدرنا يا ماما راح خطب حتى من غير لا يقولنا.
ميار : من متى تحبها يعني سنه سنتين كم.؟
أم احمد : من خمسة وثلاثين سنة.
جود وقفت : أنا مستغربة شلون تكلمون عن وحده بتأخذ زوجكن وكأنه شيء عادي.
مشعل: أنا ما ادري ليش مسويات سالفة يعني أبوي ماخذ ثلاث جات على الرابعة.
وعد : أنا ماني موافقة.
ميار : ولا أنا.
نهى : ولا أنا.
سها : ولا أنا.
جود : وانا بعد ماني موافقة على هالزيجة لو عندك عذر يخليك تتزوج الرابعة كان الموضوع يعدي بس احنا ما نشوف له أي داعي.
سها : عندك ثلاث حريم ولو وحده قصرت بشيء الثانيات ما يقصرن ليش هالرابعة.
أبو سعود : خلصتن.؟
وعد : ما راح نخلص لين تغير رايك.
أبو سعود : واذا قلت لك أنا اليوم رايح اخطب رسمي وملكتي الاسبوع الجاي و بتكون هنا إن شاء الله.
جود : عساها تموت.
أبو سعود بحدة : جــــــــــــود.
ميار : خايف عليها هالكثر تحبها خايف عليها من دعاوينا ما راح نوقف دعاوي إن شاء الله يجيها بلا ولا تقوم منه.
ابو سعود : بــــــــــــــس عطيتكن وجه و خليتكن تقولن اللي عندكن لكن تدعن عليها لااا الى هنا وبس تفهمن.
نهى : وجدي راضي انك تأخذ الرابعة.
أبو سعود : شايفتني بزر الرضاعة بفمي.
نهى : لا مو هذا قصدي بس جدي يغلي امي وخالاتي شلون يرضى تأخذ الرابعة.
أبو سعود : والله عاد هذا شيء راجع لي و يكون بمعلومك أبوي بيروح معاي اليوم وامي هي اللي خطبتها لي.
سها : حسستني انها توها هاذي أول زواجة لك كل ذا حماس لها طابخينها وخابزينها واحنا تونا ندري.
سعود : اقول انقلعن على غرفكن كلام يرفع الضغط مانبيه.
نهى : لا تخاف ما احنا قاعدين .. طلعت ولحقنها خواتها.
وليد : ما عليه يبه بكره بيأخذن على الوضع ويمكن يحبنها بعد.
أبو سعود : ابيكم كلكم تروحون معاي اليوم.
خالد : بصراحة يبه أنا منصدم يعني أنت تحبها من سنين ليش ما تزوجتها طيب.
أبو سعود : اخوها كان كارهني وعيا يعطيني اياها.
خالد : وهي ما تزوجت .؟
أبو سعود : إلا بس من فترة ترملت.
مشعل : عندها عيال.؟
أبو سعود : عندها ولدين كبار.
ياسر : اجل الله يجمعك فيها و يريح القلب اللي له سنين شفقان.
أبو سعود ابتسم : ما تستحي على وجهك تقولي هالكلام.
ياسر : ههههههههههه يبه توك تقول انك تحبها قدامنا المفروض أنت تستحي ماهو احنا.
أبو سعود التفت على دانه : هههههههههههه ليش مسوي شيء حرام باخذها بالحلال وأنتِ يا دانه ما سمعت لك حس.
دانه : دامك تبيها ليش ما تأخذها حرام نتعب قلبك و نحرمك منها فوق حرمانك كل هالسنين.
أبو سعود : ياليت خواتكن زيكن ما ادري على مين طالعات.
أم سعود : ما عليه يا أبو سعود لا تعصب كلها كم يوم ويتعودن على الوضع.
أم ندى : يتعودن .! والله دام تعاونن بيجيبن البلاء لنا.
أم احمد : جود طلعت وما افطرت بينخفض معها السكر.
احمد : لا تخافين يمه لا طلعت بقيس لها واشوفه وبعدين هي أكيد بالعة ع الفيلم لين قايلة بس.
أبو سعود : حتى لو تأكد انه طبيعي معها.
احمد : تأمر.
..

لا إلا الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ابي ردود و توقعااات تفلللللج يعني خمس دقايق بعد قراءة البارت تكفي لكتابة تعليق شامل على البارت

ضحكة قهر.


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 04-10-14, 12:00 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

البارت العاشر
مدخل:/
لو شافته عيني من الوقت ساعة..
آسقي ضما شوقي من عيونه سنين..


..
دخل شقتة بيطمن عليهم كعادتة كل يوم : ابـــرااهيـــم.. رنـــــــــــــد... تتيـــــــــانا.
طلعت له متخصرة بشعرها الاشقر و بشرتها البيضاء و عربيتها المكسرة : لقد اتيت.
: وين ابراهيم و رند.؟
: نائمون.
تجاهلها ودخل غرفة عياله جلس على السرير : ابراهيم ..
قام وجلس بهدوء سلم على والده وعيونه تراقب الواقفة خلف ابيه تهدده بعينيها.
: كيف حالك.؟
: بخير الحمد لله.
: ايش فيك كنك زعلان.؟
: لا ماني زعلان بس عشاني صايم.
ابتسم : كفووو رجال... التفت لسرير ابنته النائمة قبل طفلتة الصغيرة : رنودة بابا جاء ما تبين بابا.؟
فتحت عينيها بشقاوة الاطفال وصرخت بفرح : دااادي... تعلقت برقبته احتضن جسدها الصغير بين يديه : كيف حبيبة بابا.
رند : زينة بس بابا مو زين.
: افا ليش.؟
رند : بس تلوح وتحليني.
: إن شاء الله بس تتيسر اموري ما راح اخليك.
تتيانا : ومتى ستتيسر هذه الامور أنا لم اعيد اطيق هذه الحياة الكريهة.
بهدوء : قريب إن شاء الله.
..
..
يوم ملكة ابراهيم + منيره.
سها : ماني مصدقة انها بيجيبها اليوم.
ميار منسدحة على سرير وعد : صدقي يا بعدي ما تشمين ريحة البخور معبية المكان شوي وانكتم منها.
جود : اللي مستغربة منه برود امي وخالاتي وكأنها ماهي طبينه عليهن وفوق هذا يقول انها يحبها و كان بيتزوجها من سنين.
نهى : هم كذا الرجال يحبون بالاسم والا فيه واحد يحب وحده يتزوج ثلاث ثم يأخذها هي الرابعة.
وعد : ما عندهم قلوب عندهم فنادق كل جناح حرمة.
سها : أنا ما احس كل الرجال كذا بالعكس احس فيه منهم اوفياء.
نهى : أنا ما قد سمعت بواحد وفي حتى تخيلوا وحده من زميلاتي عمها توفت زوجته وعنده منها ثلاث اطفال تقول ما كمل على وافتها ثلاث شهور إلا يدور له على عروس.
وعد : وجعععع إن شاء الله لو انه هو اللي ميت كان هي للحين بالعدة.
سها : بس حرام عنده ثلاث اطفال يحتاجون أم حرمة تقعد عندهم.
ميار : المفروض ما يفكر قبل ما تمر سنة على وافاتها و بعدين عياله هو يربيهم والا اهله ما عنده اهل.
سمــــعوا صوت تصفير اخوانهم عرفوا إن أبوهم دخل.
وعد : يا سعدي و ياهناي ابراهيم الليله عريس كلللووووش طبلوا وزغرتووو يالله يابنات عااااشووو.
ميار : وجع كلامك قهرني ابراهيم الليلة عريس.
وعد : عاد تخيلوا لو بابا سوا عرس ويش بتكون ردة فعلنا ولا نلبس فساتين والا نعزم صحباتنا زواج مين عندكم والله زواج بابا اخيييييييييييييه.
سها : الحمد لله اجل اللي ما سوا عرس والا كان صار فيني شيء.
ميار : تتوقعونها جاية معاه بفستان عروسة.؟
جود : عشان احرقها فيه ما احلاها كبر جدتي ولابسة فستان عروسة. هاذي المفروض ما تنزل عبايتها من الحياء اللي فصختة اجل وحده تزوج على كبر وعندها عيال بعد ما ادري ويش فايدة عيالها شلون رضوا إن امهم تزوج.
وعد : من جد أول مره اسمع بعيال سعوديين يرضون إن امهم تزوج بعد أبوهم بس عزيزاتي هذا ما يسمى بقرادة الحظ لنا.
نهى جلست بعد ما كانت منسدحة : تتوقعونها مرت الأب الشريرة يعني أبوي تزوج ثلاث وكلهن طيبات اشدهن امي وشدتها علينا لكن تتوقعون هاذي بتفر رأس أبوي.
سها : تخـــــسى هذا ابراهيم بن مساعد ما قدروا عليه طوال الشوارب تقدر عليه مره.
ميار : إن كيدهن عظيم بس بابا ما راح يخليها مستحيل تقدر عليه مره.
نهى : خلونا نناظر نشوفها.
سها : هيه لا تضعفين خليك قوية و اضربيها بالطوفة ولا كأن فيه ادمية جديدة دخلت البيت.
جود : اففف احس اني دايخة.
وعد : تبين نجيب لك شيء تاكلينة.؟
جود : لا بس ابي عصير يكفيني.
وعد قامت وفتحت ثلاجتها : تبين شنو.؟
جود : أي شيء وعد.
وعد : بيبسي او كادية فوشيا.
ميار : أنا بدي كادية.
طلعت الكادية وحطتها على السرير و كل وحده اخذت لها واحد.
نهى : تصدقين شكلي حتى أنا بشتري لي ثلاجة بغرفتي.
وعد : يب تنفع الحين افكر اشتري ماكينة القهوة و احطها بغرفتي و احط لي كوبين هنا.
سها : ايه وحطي لك مايكرويف صغير وفرن و صحن وشوكة و ايش كمان.
نهى : انقلب مطبخ.
سها : ما ادري عنها مو باقي شيء ما هي مفكرة تحطة.
.. تحت..
سعود شاق الضحكة : مبروك يبه مبروك يا خالتي.
أبو سعود : الله يبارك فيك عقبال ما افرح فيك.
سعود : لا شنقلها هاذي ما ودنا فيها.
أم احمد : مبروك يا أم نواف.
أم نواف : الله يبارك فيك.
أبو سعود : اجل وين البنات.
مشعل : معتصمات فووق.
أبو سعود : فارس روح نادهن قولهن كلمن أبوي.
فارس : طيب بس على شرط.
أبو سعود : ويش هو.؟
فارس : حتى أنا تزوجني.
أبو سعود : ههههههههههه لا تزوجوا اخوانك ازوجك معاهم.
فارس : يالله اجل تزوجوا انتم بتزوج.
خالد : روح الله يستر عليك روح ناد البنات.
أبو سعود : حريمي أكيد تعرفينهن.
أم نواف ابتسمت : ايه اعرفهم.
وهذولي عيالي سعود الكبير و أحمد وخالد وياسر ومشعل و وليد والبنتين العاقلات هذلي ندى الكبيرة ودانه قبل الاخيرة.
أم نواف : الله يخليهم لكم ويرزقكم برهم إن شاء الله.
: آميــــــــــــن.
اما هن واقفات فوق على الدربزان ويناظرن تحت.
نهى : الكلبة صاروخ.
جود : كم عمرها تتوقعون.
ميار : امي قالت 45 .
سها : أي 45 هاذي تقولين توها 30 سنة.
وعد : انتم خلوكم من كل ذا وانتبهوا للشعر القصير يمديكم على كذا ناحتة ماهي مبقية فيه شيء.
جود : مالت علي يوم كنت بقص شعري شوي ويحدد لي بالمسطرة لحد وين اقصة ولا خلاني اقص حتى على رقبتي.
وعد : وانا ناشب لي ما يبيني اقص خير شر يقول حرام امك تتعب من و انتِ صغيرة تطولة ثم انتِ تجدعينة الحين.
نهى : شعرها لايق عليها والله كنها صغيرة بعمرها من عذر أبوي متيم في هواها كيف كان شكلها اجل يوم كانت صغيرة.
ميار : أنا احسها عادية بس شكلها مهتمة بنفسها والا تلاقينها من خرابيط هالعرايس مخليتها كذا .. بكره يبان كل شيء.
أبو سعود ناظر فوق بعد ما أشر له فارس انهن واقفات فوق : تعالن سلمن على خالتكن.
وعد تكلم خواتها : تخلخت عظامها إن شاء الله.
سعود : ويش فيكن كنكن قرود تناظرن من فوق.
وعد : بنشوف المسلسل انتقل من حقبة السبعينات الى الالفية بنشوف تسلسل الاحداث وكيف تمثيل البطل والبطلة.
أبو سعود ابتسم : انزلي شوفي هنا بدل ما تعبين رقبتك.
وعد : عاجبني الوضع هنا بس لازم تعرضون لنا حقبة السبعينات بنشوف ويش فرقكم عن بعض ما احنا فاهمين انتقالية الاحداث.
سعود : وعد حطي لسانك بفمك لا اقصة لك.
أبو سعود : خلها يا سعود تطلع كل حرتها ما عليه أنا مرووووق و ابي اسمعها.
سها : ما احلاك تعصب يوم زواجك بعدين تأخذ فكرة غلط.
وعد : لا لا يا اختي العزيزة الفكرة ما اخذتها من ثلاثين سنة الحين بتعيش كل شي لايف.
ميار : الحين بعد ما صار عنده عيال طوله.
نهى تكلم خواتها : تراكم زودوتها مره قسماً ما استبعد يطلع يمردغنا بالعقال.
جود : ما راح يسويها يا بعدي بيخاف على مشاعرها.
أم ندى : وعد انزلي أنتِ وخواتك بلاش طوالة لسان.
وعد : أنا ما ابي اجتمع معاها في مكان واحد.
ياسر : ليش مأخذه زوجك واحنا ما ندري.
وعد : والله كان اهون اكون متزوجة وزوجي يتزوج علي ولا بابا يأخذ الرابعة على الاقل زوجي بطلب الطلاق منه لكن بابا ويش بسوي فيه.
أبو سعود : طيب تراني معطيكن وجه انزلن سلمن.
جود : أنا ما ودي انزل رجيلاتي تعورني كني كبرت ثلاثين سنة يا خواتي.
سها : يا عوينتي عليك تحسبين يوم عمرك عشرين مثل عمرك اربعين.
اما منيره كانت منحرجة من كلام البنات : بناتك ماهم راضيات..؟
أبو سعود : ما عليك منهن إذا ما رضن اليوم بيرضن بكره.
منيره : حرام يزعلن كذا ويكرهني.
أم سعود : ما عليك بناتنا مدلعات بكره بيكلمنك ولا كن فيه شيء.
جود تكلم خواتها : بالله شوفوا أبوي خايف لا تطير من يده مثل ما طارت قبل ثلاثين سنة.
نهى : القلب وما يعشق يا بنتي ويش رايكم ننزلن نشوفها عن قرب.
ميار : أنا كنت متأكدة إن فضولك راح يذبحك ولا تعتصمين و تصيرين قوية مثلنا مثل ما اتفقنا ما راح ننزل قبل ما يحطون العشاء.
نهى : ودي اسمع ويش يقولها أبوي عننا.
وعد : يعني ويش بيقول هذولي جود ونهى وميار وسها وطويلة اللسان وعد.
أحمد : خلاص يا بنات ترى مره مسختوها.
سها تكلم خواتها : ما ظنتي في شي امسخ من حب له ثلاثين سنة و لا بعد هي كانت متزوجة وهو متزوج وعادي فرحانين انهم تقابلوا.
وعد رجعت وراء وحطت يدها على راسها : اخخخ راسي.
سها : ويش فيك.؟
وعد : احس بدوخة.
ميار : طبيعي من اليوم واقفات و نناظر تحت.
وعد طارت لغرفتها ترجع وخواتها لحقوها كلهن.
سها : بسم الله عليك ويش فيك.
وعد : ما ادري قلبت علي بطني فجأة.
نهى : تعالي اجلسي شكلك تعبانة.
وعد تغسل وجهها وتنشفة .
جود : لا يكون اللي ما تتسمى صكتك بعين.
نهى شهقت : اهــــــئ يمكن شلون راح عن بالي خلونا نأخذ فضلتها.
ميار : اقول لا تستخفن دمكن أنتِ واياها.
جود : وليش إن شاء الله العين حق.
سها : وشلون بتأخذن فضلتها إن شاء الله,؟ بتروحن لاابوي وتقولن لها والله زوجتك صكت بنتك بعين من أول ساعة لها بهالبيت والا كيف فهمني.
نهى : نأخذها من غير لا تدري.
وعد : اقول اهجدن انتِ و اياها كل الموضوع اني ما اكلت شي من يومين و وقفت على الدرج و دخت بس.
فارس : يالله انزلوا العشاء.
ميار : تقدرين تنزلين والا نجيب الأكل و نبسط هنا ونكمل الزعلة.
وعد : إلا بنزل معاكم يالله.
انزلن خمستهن و برود الدنيا يلفهن ولا كنهن من شوي كل وحده لسانها اطول منها.
ميار : غريبة كلهم جالسين على الطاولة إلا أبوي وينه تارك عروستة.
جود : يارب يكون مل منها يارب.
أبو سعود من وراهن : اخيرا نزلتن... لفن له كلهن.
وعد : ليش كنت متوقع ما ننزل أنا ماني حارمة نفسي من الأكل عشانها.
جود : ولا أنا تخيلي عاد اضرب عن الأكل عشانها إلا صدق أبوي هي ويش اسمها.
أبو سعود مسك وعد و جود كل وحده بيد : اطلعوا برا بكلمكن كلكن.
اطلعن معاه و وقفوا ينتظرونه يتكلم. : أنتن راضيات عن اللي تسونه فيني تبون تنكدون علي فرحتي.
وعد : فرحتك!! بابا كانك أول مره تزوج يعني هالكثر تحبها.
أبو سعود : قلت لكم من قبل لو ما ابيها ما تزوجتها.
ميار : ايه شفت هاذي اولها طنشتنا و تدافع عنها.
أبو سعود : أنا طنشتكن والا انتن اللي جايبات لي الشقا ويش اللي سوتوه من شوي تدرن لو اني مو فايق كان قمت و مسدتكن بالعقال.
: ..........................
أبو سعود : متى تعقلن و تفكرن كبنات كبار واعيات حتى دانه اصغر منكن إلا انها اعقل منكن.
وعد : أنت جبتها واجبرتنا عليها ماهو معقول حتى ما تفكر تأخذ راينا ثم تطلب مننا نتقبلها.
أبو سعود : أنا ماني بزر ولا لك كلمة علي عشان اخذ رايك.
وعد : دامك كذا تقدر الحب أنا بعد بحب لي واحد و بجي اقولك اني أنا احبه بشوف تتقبل الوضع والا لا.
أبو سعود : ما عندي مانع بشرط يكون يحبك و ازوجكم لبعض لان هاذي النهاية الطبيعية للحب والا غيره ما عندي.
نهى : من جدك عادي عندك نحب.
أبو سعود جلس على الدرج : تتوقعون من واحد جرب الحب يحرم احد من انه يحب.
جود : دامك هالكثر تغليها ليش ما تزوجتها من زمان.؟
أبو سعود : اخوها ما كان يبيني اخذها والحين بعد ما ترملت سنحت لي الفرصة اخذها اقول لا ما ابيها .؟
ميار جلست جنبه و مسكت عضدة : ما توقعت انك تحب احس ماهو لايق على رجال كبير يحب.
أبو سعود : ليش ما عندي قلب يحب و يكره والا ماني أدمي بنظركم.
وعد تقدمت عنهم و اعطتهم ظهرها : و ماما و خالاتي ويش مكانتهم بقلبك.؟
أبو سعود : كل وحده لها معزة خاصة.
وعد : ما قلت لكم قلوب الرجال فندق كل جناح فيه حرمه.
نهى : تبي الصدق يبه من شفتها ما لمتك تحبها.!
أبو سعود ابتسم : صاروخ صح.؟
بناته ضحكن عليه .. سها : شكلها مراهقة متأخرة.
أبو سعود وقف : معطيكن وجه تكلمن علي يالله اشوف قدامي تسلمن عليها وتبوسن راسها.
وعد : عاد هاذي قوية يا ابراهيم ما طرى علي بست راسها زين إن صافحتها كثر خيري.
أبو سعود : شكلكن ما أنتن معديات هالليلة على خير يالله قدامي.
وعد : طيب لحظة ..
أبو سعود : ويش عندك.؟
وعد : امممم ناوي تخليها تجيب عيال.؟
أبو سعود : كان زين والله.
: بــــابــــا.
أبو سعود : ويش فيكن ما تبون اخوان كتاكيت صغار.
ميار : لا ما نبي يكفينا فارس.
أبو سعود : إذا ربي كتب لنا عيال ما احد بيردهم.
نهى : خلها تأخذ حبوب.
أبو سعود : ما تحسن انكن تماديتن وعطيتكن وجه بزيادة. يالله قدامي سلمن عليها بأدب.
دخلوا كلهم مع بعض و تقدمن سلمن نهى سها ميار جود وعد. الاخيرة سوتها وسلمت مصافحة.
اجلسن كل وحده مكانها.
سعود : ما بغيتن تشرفنا بتواجدكن.
وعد : والله ويش نسوي إذا أبو سعود الح علينا نشرفكم بتواجدنا.
أحمد : وعد عيب.
وعد : العيب للي يتكلم علي ولا رديت قالوا عيب.
أبو سعود : إلا سها و جود و دانه وميار ما جبتوا لي طاري النتايج .؟
جود : بسم الله عليك ما نسيت حتى يوم زواجك.
أبو سعود : كم نسبتك.؟
جود : لا تخاف بيضت الوجه إن شاء الله.
أبو سعود : يعني كم .؟
جود : 93 ولله الحمد والمنه.
أبو سعود : كويس مبروووك.
جود : الله يبارك فيك بس ابي هديتي ترى مو بس مبروك.
أبو سعود : افكر عاد .. و أنتِ ست سها.؟
سها : كثر الله خيري اني عديت يالله لك الحمد والشكر.
أبو سعود : كم النسبة.؟
سها : ما تعصب هاه حطيت مدرسات وكل شي بس عاد هذا اللي طلع معاي.
أبو سعود : كم ستين.؟
سها : لا زيدها ثلاثين.
أبو سعود : تسعين.؟
سها : ياه اهم شي امتياز اوك.
أبو سعود : يعني سلكتي بالعلمي.
سها : لو انك مخليني ادبي كان جبت تسعة وتسعين فاصلة تسعة من عشرة.
ياسر : ياشيخة وليش هالواحد من عشرة متبرية منه.؟
سها : يعني معلمة حاقدة علي والا مره ما جاوبت بعد ما يندرى.
وعد : اهم شيء نجلاء كم اعطتك مشاركة.
سها : تخيلي سبعة قهرتني الحيوانة.
نهى : زين اللي عديتي بس منها ما شفتي شكلك وأنتِ تذاكرين مادتها كنك وعد على خفيف.
أبو سعود : هاه ميار و ندى و دانه ويش اخبار المعدلات.؟
سها تهمس لوعد : ويش فيك ما تأكلين.
وعد : بطني قالبة علي للحين ماني قادرة اقربه لفمي.
سها : لا يكون داخلك برد.؟
وعد : ياااارباه على ذا التفكير من جدك احنا بشهر سبعة تعرفين شنو شهر سبعة من وين يجي البرد.
سها : من المكيفات يا حبيبتي.
ندى : الحمد لله يبه للحين مضبوط باقي لي مادة وحده للحين ما نزلت.
دانه : حتى أنا باقي لي مادة ماهي راضية تنزل الكلبة.
ميار : اما أنا ما نزلي إلا مادة وحده.
سعود : لا تكونين حاملة المواد.
أم سعود : بعيد الشر لا إن شاء الله.
وعد رفعت رجولها على الكرسي : المادة اللي نزلت لعزة.؟
ميار : كان زين يا خيه لا ماهي لعزة الزفت هاذي إذا ما رصدت الدرجات اخر يوم ما ترتاح توسوس تخاف زايدة بنت ربع درجة والا نص.
ياسر يناظر بوعد : ليش ما تأكلين.؟
وعد : مالي نفس.
نهى تكلم خواتها : شعرها فيه شيب والا أنا عمياء؟
ميار : إلا فيه شيب ما تشوفينها خصلة ويش كبرها بقصتها.
جود : غريبة ليش ما صبغت.؟
سها : ليش يعني بيختفي الشيب لا صبغت بكره بيطلع خليها كذا احسن.
نهى : عاد تصدقون يعجبني الشعر الابيض احسه وقار.
وعد : بابا.
أبو سعود : هلا.
وعد : عمي بندر ما عنده نية يرجع السعودية.؟
خالد : ويش جابة على بالك.؟
وعد : اشتقت له الشين.
أبو سعود : والله ما كلمني من فترة طويلة الله يهديه ما ادري متى ناوي الرجعة.
سعود : ايه والله له وحشة ما كن لنا سنين ما شفناه.
ميار : مين يطلع هذا.؟
جود : واحد فاصل مضرب عن الزواج من كثر ما يحنون عليه جداني بيزوجونه انحاش برا السعودية.
ميار : وليش ما يبي يتزوج.؟
نهى : يقول للحين ما لقى من يتيم في هواها.
وعد : الله ما عطاه ما عطى بعض الناس.<< تقصد أبوها.
أبو سعود : ترى ماني غبي و اقول ما فهمت انك تقصديني.
وعد ابتسمت : طول عمرك ذكي يعني ما راح تفهم قصدي.
أبو سعود : يا شيخة تراني مربيك يعني حتى لو ماني ذكي اعرف مين تقصدين.
سها : كل عيال عيلتنا طالعين عليه بالاضراب عن الزواج من كثر ما جلسوا معاه بمراهقتهم ولا واحد للحين فيهم تزوج.
أبو سعود : مشعل و وليد بكره نتايجكم.؟
مشعل بلع ريقة : إن شاء الله.
أبو سعود : زين الظهر إن شاء الله بسمعها.
وليد : اجلها يبه توك عريس مانبي نكدر عليك.
أبو سعود : عشان لا شفتكم جايبين العيد ارسلكم للشركة تداومون عني.
خالد : عز الله الحلال ضاع.
مشعل : ليش تشك بقدرتنا على ادارة الشركة.؟
ياسر : ماهو شك إلا أكيد انتم لو فالحين كان طلعتوا من الثانوي وادرتوا حياتكم مو واحد مبلط لي له ست سنين والثاني خمس يعني المفروض انكم على وجه تخرج من الجامعة هالسنتين.
منيره : يمكن ما يحبون الدراسة و عندهم هوايات او ميول في شيء معين.؟
أبو سعود : الشهادة سلاح يدرسون ويتخصصون باي شيء يبونه ماني معارض على اللي يبونه.
وعد وقفت : وانا ماخذه هالسلاح ونايمة عليه .. سفرة دايمة.. إن شاء الله دايم تكون يمك عروستك.
أبو سعود ابتسم : بالعافية إن شاء الله كلكم يمي.
وعد : عن اذنكم بنام ولا احد يفكر يوقظني.
جود : متعوب عليها يوقظني.
وعد تمشي : بالحيل.
أم احمد : ليش ما تاكلين يمه.؟
جود : أنا لو بالعة مفطح تقولون ما تاكلين.
سعود : غصب كل ما شفتك و أنت صغرانة.
جود : الناس تكبر وانا اصغر يعني.
سعود : تقريبا بقي شوي وتختفين.
جود : لا اختفت وعد أنا اختفي.
ياسر : والله انتن يبي لكن من يوقف على اكلكن انتن و ميار.
ميار : أنا مسوية دايت.
ياسر : نععععم دايت ليش ويش اللي زايد فيك.
ميار : ودي انحف اربعة كيلو احس من جيتكم وانا بس ابلع.
أم سعود : يعني بكم اسبوع عندنا بتسمنين.
ميار : والله أول يمر علي يومين ما اكل شيء عادي انتم هنا لا بذات وجبة العشاء لازم الكل يجلس عليها احنا لما كنت عند اهلي الوجبات تقريبا محذوفة وجبة فطور هاذي اساسا ملغية خير شر امي وابوي يجتمعون على وجبة الغداء و العشاء يتعشون أي شيء يعني مو مهم و أنا وعبدالله نطلب من برا وكل واحد ياكل لحاله يعني ما نعرف نتقابل على سفرة وحده.
ندى : اجل لقيتي صعوبة بانك تكيفين مع بيتنا.
ميار : اممم يعني بس انتم مو بس الأكل نظام البيت كله اشياء كثير عندكم ممنوعة أنا كنت اسويها غير كذا بيتكم ماشاء الله صيييحة طول الوقت بس الهجدة اخر الليل احنا لاا بيتنا 24 ساعة هادي لانه ما احد فيه غير امي وانا اما عبود وابوي اغلب وقتهم برا واخواتي يجونا اخر كل اسبوع.
أبو سعود : ما تحسين انك تفصلين نفسك عننا بكلامك.
ميار باستنكار : أنا..؟
أبو سعود : ايه قلتي بيتكم و انتم ولما تتكلمين عن الناس اللي عشتي معهم كنت تقولين احنا وبيتنا.
ميار ابتسمت : ما لاحظت لا يكون زعلتوا.؟
أبو سعود : لا ليش نزعل يبي لك فترة طويلة عشان تتعودين.
..
أول ما دخلت غرفتها انصدمت بالشيء اللي لامس راسها نطق بهمس : حركة وحده راح افرغة براسك.
بلعت ريقها من الخوف ما عاد تقدر تسوي شيء ما تقدر تصرخ او تنطق تبي تنادي ما احد راح يسمع صوتها لانه ما راح يطلع منها صوت اصلا.
لف يدينها وراء يربطها.
نطقت اخيرا : مين أنت.
ابتسم باستفزاز : ما عرفتي صوتي.؟
شلون ما عرفته أكيد هو الكلب اللي برا شلون قدر يدخل اخوانها وابوها كلهم فيه والحرس اللي برا ويش بتسوي كيف بتفك نفسها حاولت تحل يدها من رباطها : فكني الله يفك الدنيا من شرك.
صلاح : لا تدعين علي عشان ما اخفيك عن الدنيا كلها لي حساب مع اخوك وبصفية. والحين راح ننزل تحت نفاجئهم خصوصا بليلة زواج أبوك بتكون هدية متواضعة بقدمها له.
وعد : يا واطي. يا حقيـ قطعت كلمتها لانه حاط اللصقة على فمها.
صلاح : خليك مؤدبة وشاطرة ولو تبعدين عني خطوة ما راح اتردد اني اذبحك واذبح أبوك واخوانك قدام عيونك لانهم لا شافوك ما راح يقدرون يسوون شيء وانا بذبحهم قدام عيونك واخليكم تشوفون كيف تموتون ميتة وحده بعدها اخذك لي.
عيونها بتطلع من راسها على الكلام اللي تسمعه مستحيل تتحمل شيء زي كذا شلون احد يموت بسببها ما راح ترضى عن أي روح تموت بسببها كيف يكونون اغلى الناس على قلبها.
مسكها من عضدها يمشيها : خلينا نتأكد إن كل الغرف اللي هنا ما فيها احد.
مر على كل الغرف وفتحها وهو يسحبها معاه بعدها وصل للدرج : خليك عاقلة عشان ما تحديني على شيء ما يرضيك أنا ثاري مع اخوك سعود و بس لا تخليني اخلص عليه وعلى اهلك كلهم. فاهمه.
هزت راسها بايه ..
نزل على الدرج وهي معاه و المسدس موجه لراسها.
أول من انتبه وليد وقف بصدمة ويوم شافوه كلهم وقفوا معاه بعد المنظر اللي يناظره وليد.
تجمد الدم في عروقهم او ما عاد فيه دم يجري فيهم خير شر ما عاد فيه حياة ولا الوان ما عاد فيه شيء.
صلاح ابتسم باستفزاز : اخذتوا تهديداتي باستغفال تحسبون اني ما اقدر ادخل بيتكم تحسبون ما فيه رجال يقدر يدخل بيت فيه سبع رجال. لكني أنا قدرت ادخل وكلكم موجودين و بليلة ما تنسونها مثل هاذي.
سعود بعصبية : ويش تبي فيها مو حسابك معاي اتركها و خذني بدالها.
صلاح : و أنا بحاسبك فيها ويش يهمني اقتلك الحين من غير لا اقهرك قبل لا تموت.
أبو سعود تقدم خطوة : ويش اللي تبيه و احنا بنعطيك اياه.
صلاح : اولا لا تقدم ولا حتى ربع خطوة عشان ما افرغة براسها.
ياسر : ويش بتستفيد من اللي تسويه.
صلاح : استفيد اخلي اخوك قلبه يغلي مثل ما خلاني اغلي ثمان سنين. أنا ما ابي اعاديكم كلكم بس سعود دمرني و دمر مستقبل و حياتي وما راح اخليه يتهنا.
سعود اللي منزل جواله ويرسل رسالة لعساف بالموضوع و ما يبي صلاح ينتبه.
أبو سعود : كم يعوضك.
صلاح : بنتك.
أبو سعود : وشوو.!!؟
صلاح : تبوني انسى اللي صار نصير نسايب تعطيني بنتك تعوضني عن السنين اللي قضيتها بالسجن بسبة ولدك.
خالد بعصبية : تخـــــسى.
صارت تهز راسها وتصيح تحاول تبعد عنه لكنه ماسكها : انطقي مكانك لا تخليني اثور فيك.
أبو سعود : وعد اهدي.
صلاح : ويش قلت.؟
أبو سعود : شلون تبيني اثق انك تعز بنتي وترزها وتحميها.
صلاح : لا تخاف بعيشها بمستوى افضل من هذا و إذا على الحماية أنا احبها ولا ارضى عليها تنضر.
سعود بحدة : حبك برص إن شاء الله.
أبو سعود : سعود اهدأ.
ياسر : يبه تسمعه ويش يقول إن شاء الله ناوي تخليه ياخذها.
أبو سعود بحزم : إذا بننهي كل ذا الموضوع ايه. وعد ما راح ترفض انها تضحي بنفسها عشان اخوها.
سعود بصدمة : تضحي بنفسها يعني أنت عارف انه ماهو كفوو لها شلون ترضى يبه.
أبو سعود بحزم : بنتي والا بنتكم.؟!
خالد بعصبية يحاول يكبتها لكنها ظاهرة علية : اختنا يبه شلون نرضى نرميها هالرمية.
صلاح: لا تحسب انك بتستغفلني تراني ماني خبل راح اخذها معي لين وقت الملكة وتملك في بيتي.
أبو سعود : لك اللي تبيه. بس سعود ما تقرب منه وتنسى اللي بينك وبينه.
انصدمت بااع حياتها عشان حياة سعود باعها هي عشان بكرِه رماها عليه أكيد بيرميها شلون يكون يبيها يبي يفتك منها ومن مشاكلها ومن وجع الراس اللي مسببته له أكيد بيقولها انحديت يا وعد انحديت اعطيه ما ترضين حياة اخوك تروح بسببك بس هي مالها ذنب مالها ذنب تعيش مع واحد كلب وحقير زيه شلون يأمنه على قطعة منه.
صلاح ابتسم : لك ما تبي شلون اضر خال عيالي.
..
..
لا اله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 02:18 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية