لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


روايتي (جمباز )

عندما نعيش حياتنا مترددين نتنظر ان يقوم ان احد ب اعطنا قوه الشجاعه لكي نستطيع ان نعيش مانحلم به ونحصل مانريده لكن في الحقيقه الشجاعه لن تاتي الا من نفسك

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-09-14, 06:51 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 278510
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميكس الشهري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميكس الشهري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Shakehands روايتي (جمباز )

 

عندما نعيش حياتنا مترددين نتنظر ان يقوم ان احد ب اعطنا قوه الشجاعه لكي نستطيع ان نعيش مانحلم به ونحصل مانريده لكن في الحقيقه الشجاعه لن تاتي الا من نفسك وقوتك سوف تستمدها من نفسك لذلك ستاتيك الشجاعه اي وقت تريد بعد ان تفعل اكثر مماتخاف منه لذلك ابحث عن خوفك وتغلب عليه




صباح اول يوم بعد اجازه صيفيه تنظر ريان من خلال نافذه غرفتها الصغيره في الطابق الثالث وهي ترا ضوء الشمس ينير غرفتها ناظرت ب تأفف لقد انتهت الاجازه سريعه لم اذهب لمكان اجازه ممله تمددت قليلا ونظرت للساعه اذا الوقت تاخر على حضورها للدوام واستعدت سريعا ارتدت اول ملابس راتها بالدولاب وجمعت شعرها سريعا وربطته دون ان ترا نفسها ب مراه كعاده الفتيات كانت فتاه يراها الجميع صبيانه تهوى كهوايات الشباب كانت تمارس الجمباز القتالي واغلب من يتكلم معها يصفها ب صبيانه
مع استعدادها سمعت بوق الباص واذا هي تنزل بسرعه وكادت ان تسقط مرتين واذا هي عازمه على ركوب الباص تسقط عند اول درجتين ووقعت امام فتى ذو عينين زرق وشعر بني ملامحه غريبه ليست من اولاد الحي اللذين اعتادت رؤيتهم ريان احمرت خجلا لسقطوها امامه وهي بالعادة لاتهتم ل نظره اي شخص سواء سقطت او اهانها احد فهي تمارس التجاهل ب حياتها واذا هي تحاول ان تلمل نفسها من امامه يمد يده ليساعده وتتجاهل رؤيته بسبب سقوطها ويمسك ب ذراعها محاولا مساعدتها لم تنظر اليه لكن هو راها ب تفحص راها جميله ذات ملامح ايطاليه عدسه عينها بنيه شعرها يميل للون البني جسمها يميل للنحف لكن لديها جاذبيه قويه راها كاانثى تشع جماله امامه
لايهمها المظهر او الاهتمام بالموضه كثير او الوقوع في حب الرجال تعتقد انه ب امكان النساء العيش بدون رجل يقف بجانبها
كانت تعتز بقوتها الداخليه وانه يجب التركيز علي المهم في حياتها والدها اخوتها صديقتها والجمباز
رن جرس الحصه الاولي الكيمياء مادتها المفضله تعتقد انه افضل ماده حين تمزج المواد مع بعضها لتري نتاجها واكتشاف مواد جديده
وقفت امام خزانتها ووضعت كتاب الكيمياء في يديها والتفت رات الفتى الذي كان يحاول مساعدتها في الباص الخاص بالمدرسه
نظر اليها وابتسم ابتسامه كانه يوحي اليها بانها يعرفها من فتره طويله
وليس مجرد لقاء كان بسبب سقوطها امام حذاءه
قلبها يخفق بشده تهمس في نفسها -لماذا اشعر كانني اقف في حراره شمس عاليه وقلبي يخفق بشده
يصرخ منظم الممر هيا الى حصصكم جميعا لااريد اي شخص يقف في الممر
كان اخر يوم ل ريان في تلك المردسه سوف تنتقل الى مدرسه صديقتها سامنثا و بسبب انتقال والدها من منزل جده كي يكون اقرب لمركز التدريب الجمباز
ريان كانت طالبه لدى والدها
كرس والد ريان هو مدرب جمباز قتالي متخرج ب جوائز متعدده من انحاء العالم
جمباز القتالي هو اساليب الكونغ فو والجمباز معا يتطلب سنين لاتقانه ورث منه جايكوب وريان مهارته في الجمباز القتالي
في طريق عودتها الى المنزل اخذت تفكر ريان ب ذاك الشاب اللي اطاحت بنفسها امامه وامام الجميع لكن ابتسامته كانت جميله اليوم اخر يوم لي في مدرستي لن اراه مره اخرى ولا اريد ان يراني بشخصيتي هذه ويعرفني ماذا افعل ؟
كريس تزوج والده ريان *صوفي* عندما كان في إيطاليا لحضور مباراه للجمباز صوفي كانت تعمل لدى والديها في مقهى صغير في ركن زوايه احدى شوراع ايطاليا صوفي تتكلم الانجليزيه والايطاليه والدها يرجع اصله امريكي من منهاتهن وامها ايطاليه تعارفا خلال رحلاته استكشافيه في ايطاليا احبها وقرر ان يمكث في ايطاليا معها ف تزوجا وأنشأ مقهى الذي تعمل فيه صوفي في ليله ممطره كانت تستعد صوفي ان تغلق المقهى اتى كريس سريع لانه لم يجد مكان يستطيع ان ينتظر ان يتوقف المطر ف قرر ان ينتظر في هذا المقهى الصغير دخل سريعا ولم ينظر ل صوف وصرخ يطلب قهوه ساده نظرت اليه وتصرخ يااا هذا ان المقهى س يغلق الان ام اانت اعمى تكلمه ب لغه ايطاليا نظر اليها قال لا اتكلم ايطاليه قدمت الى طاولته تطلب ان يرحل كان صوفي فتاه جريئه لاتخشى الرجال كانت تصرخ في وجه اي من يصرخ عليها جلس يناظرها وفي عقله يهمس ي لها من عينين جميلتن لون بني جريء
وهي تصرخ عليه بدت تطرق ب حذاءها معلنه انها لم تطيق صمته وعدم رحيله عند طلبها قالت سترحل بعد القهوه حسنا قال اخير نطقت الجميله ب لغه افهمها
وتجاهلت كلامه صوفي قال لها هل انتي إيطاليه ام انجليزيه
بدت يتحدثان واسالتهم عن كل منهما
ف شعر انه شي بينهم مميز استمر المطر 4ساعات ولم يشعر ب مرور الوقت خلال حديثهم
عند الساعه 4صباحا اختفى صوت المطر وبدا نور الفجر يظهر من خلال نوافذ المقهى
قال كريس اخيرا يمكنني ان اذهب دون ان ازعجك قالت صوفي لا كان لقاء جميلا هل سوف اراك مجددا ام انك ذاهب ل امريكا ضحك قال اتعديني ان لاتغضبي علي عندما احضر
مره اخرى احمرت خجلا صوفي وابتسمت وخرج كريس
مرت ايام كانت تنتظر صوفي الامريكي الذي حضر في تلك الليله ولم يحضر ظنت انه لن يأتي استعدت للرحيل للمنزل نادت والديها كي يذهبوا للمنزل معها لكن قالا اذهبي اولا وخرجت وقفت تنتظر الحافله انه تاتي تنظر ل ساعتها وتاخرت الحافله كريس حضر للمقهى مسرعا دخل للمقهى يتفاجا والديها ماذا به الشاب قال لااعلم اذا كان يتحدث الإنجليزيه ام لا بدا يصف له ويحاول ان يشير لوصف صوفي وعلم والدها انه يبحث عن صوفي واشار له ان يذهب الى موقف الحافلات في نهايه الطريق
اتت حافله صوفي واذا به يصرخ كريس ي فتاه ي فتاه ولم تستمع له لانها كانت تسرح ب افكارها وتصعد الى الحافله ولم يستطيع ان يتحدث اليها
وعاد كريس خائبا اماله في اليوم التالي كانت صوفي تراقب الباب المقهى يرن جرس باب المقهى يعلن دخول زبون كانت تركض لترى عندما راى والد صوفي سرحانها وارتباكها كل ماسمعت جرس الباب ركضت لترى من اتى سالها مابك قالت هاا ليس هناك شي قال هيا انتي ابنتي الوحيده اتعتقدين اني لا اعلم مابك قالت كنت ابحث عن شخص اتى قبل ايام لكنه لم يعود ووعدني انه سيعود ابتسم والدها قال لقد ترك رقمه ب الامس لقد كان شاب وسيم يبدو انه ليس من هنا يتحدث انجليزيه لم افهم مايقول لكن فهمت انه يريدك ب امر ما وضع والدها الرقم امامها وتركها اخذت صوفي تحتار اتصل ام لا لم يترك رقمه الا كان يريدني ان اتصل به قررت ان تحزم امرها وتفهم مشاعرها لماذا اريد ان اراه واتصل به اخذت الهاتف واتصلت اذا به تسمع رنات الاتصال وقلبها يدق اكثر كلما رن واذا هللو تسمع صوته نفسه شاب واثق في صوته وكانه يعلم انها هي ستتصل صمتت صوفي قال انتي صحيح اعلم انك هي ابتسمت صوفي قالت لا ليست هي قال صوتك الانثوي العالي يبدو جميع اشتقت لك احمرت خجلا صوفي قالت اي كنت لقد قلت انك ستعود انتظرتك ايام قال جميلا ان اعلم انه هناك فتاه تنتظرني
قالت صوفي هل ستعود ام لا

صمت كريس قليلا ثم قال علي الرحيل لكن لااعلم ماسيحدث لي اظنني اريد البقاء صوفي حسنا اتمنى لك التوفيق اينما ماذهبت كريس هل ستحزنين اذا ذهبت بعيد عنك صوفي ربما سوف اقفل الان والدي يناديني
كريس حسنا وداعا
بعد ايام كريس ينتظر منذ الساعه 9صباحا امام مقهى امام مقهى صوفي وصل والدي صوفي مبتسم لرؤيه كريس
ودعاه للدخول وجلس ينتظرها عند وصول صوفي لم ترى من كان جالس يراقبها واخذت ورقه وقلم لكي تستعد ل طلبات الزبائن تسمع صوت ينادينها في اخر طاوله المقهى كوب قهوه ساده ب الانجليزية قالت اعرف تلك النبره المتسلطة كوب قهوه ساده حسنا ذهبت صوفي اليه ووقفت تنظر اليه وهو ينظر اليها يتامل عينيها كم اول مره راها ووقع في غرامها قالت له الم تقول انك سترحل قال هناك سببا يجعلني لااريد الرحيل وهو انني حصلت على وظيفه تدريب في ايطاليا ومرتبها جيد لكن السبب الرئيسي هو انتي بقيت افكر واقول لنفسي لم اعرفك الا في مده قصيره لكن في الوقت الذي غبت فيه شعرت فيه هل استطيع ان اعيش بدون ان اراك ولم اتخيل ذلك لذا سوف ابقى لكي اراك ابتسمت صوفي حسنا س احضر قهوتك انتظرني لم يمر عام وحصل زواج صوفي وكريس وبقيا في ايطاليا صوفي تعمل لدى والدها وكريس يعمل في مركز التدريب ويعود ليلا يساعد صوفي
اصبحا لديهم 3 أولاد جاك وجايدن تؤام وجايكوب اكبر من ريان 3سنين صوفي توفت بعد ان اصبحت عمر ريان تسع شهور
كريس درب اولاده على الجمباز كان يخاف على ريان لأنها فتاه كانت ذكيه تعلمت ب سرعه في سن صغيره كانت افضل طالبه لدى والدها بعد وفاه صوفي لم يطيق كريس ايطاليا وانتقل ل امريكا لوس انجلوس حيث والده يسكن هناك ليسكن لديه مؤقتا عندما كبر جاك وجايدن اصبح لكلا منهما هوايه كانا في كل شي يتشاركان حتى الشكل الخارجي طبق الاصل جاك اصبح يهوى السباحه واحترف فيها يأكل الاكل الاسيوي
يحب ان يكون لبسه على الموضه وشعره مرتب
وجايدن اصبح يهوى تصليح السيارات ولديه ورشه عمل لتصليح السيارات صغيره يهوى الاكلات الهنديه لبسه لايهتم له شعره طويل يربطه عندما يعمل في ورشته
واصبحا كل منهما الجميع يستطيع التفريق بينهم
جايكوب الشقيق صديق ريان في كل شي يقف معها
يهوى الجمباز ويهوى قياده السيارات واصبح في فريق لقياده السيارات البريه يعتبر وسيم المظهر يشابه ل ريان في لون البشره برونزي ولون الشعر يميل للبني قصير يتسم بملامح ايطاليه لديه عينين تميل الخضراء مثل لون عين والده كريس اطال ذقنه لكي يبدو اكبر كالرجال لانه وجهه يعتبر بريء كل من يراه يظن انه بعمر ريان وليس اكبر منها ب 3سنين
انتقل كريس ل منزله الجديد الذي يحتوي لكل منهم مكانه الخاص به وليس هناك من يتذمر من الاخر لفقدان اغراضه عندما وصلت للمنزل منزل جدها لم تجد احد جدها ووالدها انتقالا للبيت الجديد اخذت تنادي ووجدت ورقه مكتوب عليها تعالي للمنزل الجديد في حي الذي احضرتك اليه المره السابقه تذكرت ريان اي هو ذهبت لغرفتها لتغيير ملابسها وتناولت الغداء وذهبت لمحطه القطار واخذت تفكر كيف سوف اقابله مره اخرى
وقفت القطار ركبت واتصلت صديقتها سامنثا
ريان هللو اين انتي ؟ انا سوف اذهب للمنزل الجديد هل تريدي ان تريه معي حسنا تعالي سوف ارسل لك العنوان حسنا وداعا
وقف القطار وذهبت للمحطه الباص تنتظر سام ل يذهبوا معا اخذت سماعه هاتفها واستمعت لبعض الموسيقى وتسرح ب تفكيرها يمر بعض الوقت ومن خلفها صوت ينادي ريان ريان مابها لاتسمعني تهز كتفها ريان تلتف ريان ترى سامنثا وتصرخ لم تراها من فتره سامنثا فتاه جميله تدرس في مدرسه فنون تعليميه تختص بكل التخصصات من الموسيقي الى الرياضيه تعرفها ريان منذ صغرهم كانوا يسكنون في نفس الحي وهي صديقتها التي تعامل ريان على انها فتاه عكس الجميع الذين يرونها يجب ان تكون فتى
ريان فتاه ملامحها تميل للفتيان بها جمال صبياني ويمكنها ان تمثل دور الفتى وببراعه وليس هناك من يشك بها
يتمسكون بأيدي بعضهما ويتحدثون عن ماحدث لكل منهم في كل من مدرستهم وصلت ريان للمنزل الجديد قالت مارايك سام اليس جميل؟
وصلت ريان للمنزل الجديد مع سام
مارايك اليس جميلا
سام جميل وكبير جدا
ريان اعلم لكل شخص مكانه الخاص دعيني اريك المنزل من داخله تسمع ريان صوت والدها وجدها يتكلمون في المطبخ ريان تصرخ لقد احضرت معي سام ايضا تدخل لتسلم على والدها وجدها كريس يرحب ب سام كيف حالك لم نراك منذ فتره
سام : نعم أعلم لقد انشغلت ب دروسي انها فتره الاختبارات لي كريس بالتوفيق لكي
الجد وريان يتحدثان
ريان :جدي هل سوف تترك منزلك وتاتي للسكن معنا
جدها : اجل سوف اخذ غرفتك ويمكنك ان تنامي في اي مكان اخرى
تضحك ريان: لا يمكنك لقد انتظرت كي احصل على غرفه خاصه بي لكن دع غرفتي لاتغير بها شي ربما يوم اتي كل انام في منزلك
جدها: في اي وقت يمكنك
صوت جاك وجايدن في أرجاء المنزل يعلو معلنين حضورهم وهم يركضان كي يهجموا على ريان كعادتهم مزحهم افتقدناك اي كنتي لمن نراك يومين تصرخ ريان ابي انظر ماذا يفعلون لي يبتسم كريس دعها صديقتها هنا لاتحرجها جاك وجايدن يضحكان اوه سام الجميله هنا كيف حالك وكل منهم يضع ذراعه حولها تنحرج سام منهم وتسرع ريان تسحب يد سام وتركض للطابق الاعلى
وصل جايكوب

-
جايكوب :اين ريان لم اراها من يومين
كريس :بالطابق الاعلى مع صديقتها
جايكوب :صديقتها هل هي سام وتعلو وجهه ابتسامه
ويصعد جايكوب الدرج ريان ريان وتسمع صوته ريان تسرع لتعانقه لم اراك اشتقت اليك ويهمس لها اين صديقتك
ريان : من تقصد- تغمز بعينها-
وتضع يديها على كتفيه
ريان : اخي يجب عليك ان تنسى ذلك ف صديقتي تسحق افضل منك
جايكوب : يحاول ان يختلس النظر خلفها لعله يرى من يريد
ريان :تنظر اليه بحزن وانا الم تريد رؤيتي
جايكوب: نعم أريد ولكن اي هي سام
ريان : اذهب الى غرفتي ستجدها سوف اسال ابي اذا تستطيع سام ان تتناول العشاء معنا
جايك:وب بالطبع تستطيع لاعليك سوف احضر العشاء من المطعم
ريان حسنا سوف اذهب ل سام
جايكوب :لا لا انتظري اريد ان احادثها قليل
ريان :جايكوب لايمكنك سوف تحرجها ويتسابقنا للغرفه مين يصل اولا
وعند وصولهم للباب يحدث التصادم بين جايكوب وريان وسام
ويسقط كل منهم ارضا كلن يتوجع من التصادم المفاجئ
ريان سام مابك اين ستذهبي ؟
سام : امي في مستشفى يجب ان اذهب وعيناها تدمعان وتجمع اغراضها المتساقطه وتنزل مسرعه دون ان ترا من اصدمتت به غير ريان وعينيه لم تبعد عنها
جايكوب: يالها من جميله لماذا ذهبت يا ريان ؟
ريان :الم تسمع ماقالت يالك من احمق سوف تذهب للمشفى كيف ستذهب ليس لديها سياره ؟
جايكوب :لدى سياره سوف اوصلها
ريان :اسرع سوف تجدها قريبه سوف اذهب معك
جايكوب :لا لا يكفي انا سوف اذهب معها
سام تسمح دموعها المنهمره وتقف في موقف الحافلات
وتقف امامها سياره شبيهه ب سيارات السباقات
يفتح الباب ويخرج شاب وسيم ويفتح الباب الاخرى
ينادي أصعدي هيا اصعدي سام تنظر اليه لم تستوعب مين يناديها للركوب في سيارته الفاخره لم تتحرك من مكانها
يفتح باب السياره وينزع نظارته الشمسيه هيا اصعدي سام اصبحت تنظر اليه ولم تفهم شي مما يقول لها يتأفف جايكوب ويسحب يدها ليجعلها تصعد في سيارته تصرخ سام دعني دعني من انت
ينظر اليها لم تعرفيني انتي سام صديقه ريان انا اخوها جايكوب تحمر خجلا
جايكوب :اصعدي سوف اوصلك الى المستشفى
تخبره سام ب موقعه ويقود مسرعا سام تنظر اليه كيف يقود سيارته ك خبير في ساحات السباقات
سام :اانت اخيها حقا تشابه لها لكنك وسيم جدا
يبتسم جايكوب : هيا وصلنا يمكنك النزول سام حقا لم يمر الوقت جايكوب سوف انتظرك لكي تطمني على والدتك ستجديني هنا
سام :حسنا
والده سام ممرضه في المستشفى *
سام تسرع لكي تطمن على والدتها تسال صديقه والدتها كريستي اين امي
كريستي اين امي
كريستي لاتخافي مجرد ارهاق يجب ان ترتاح والدتك انها تعمل منذ يومين ولم ترتاح
سام :حسنا سوف اجعلها تنام اسبوع في المنزل
كريستي: تجديها في غرفه الاستراحه الخاصه بالممرضين
سام: حسنا شكرا لكي
سام :تذهب وتطمن لتجد والدتها نايمه تقبل جبينها وتمسك يديها لقد اخفتني عليك امي
والده سام تبتسم ابتسامه يظهر عليها التعب
سام ارتاحي الان سوف اذهب
وتغمض عينيها والدتها وتخرج سام من باب المستشفى تنظر يمين ويسار لم تجد جايكوب
يهمس من خلفها كيف حالها والدتك
تصرخ سام اخفتني كيف لك ان تفعل ذاك بي
يبتسم جايكوب حسنا اعتذاري الشديد لكي ياجميلتي
سام اين ستذهب
جايكوب اين ماتريدين سوف اوصلك
سام حسنا هناك مقهى اعمل به في فتره العشاء هل توصلني هناك
جايكوب هيا اصعدي
واخذ يتحدثان كانه هناك كيمياء غريبه تجذبهم لبعضهم
انتظر جايكوب سام حين انتهت من فتره عملها جايكوب سام هل تريدين ان تذهبي معي في موعد المره القادمه
سام تبتسم حسنا يمكننا فعل ذلك
جايكوب أوصل سام لمنزلها
وعاد لمنزله تستقبله ريان ماذا حدث اخبرني
جايكوب والدتها بخير وهي في منزلها سام اتصلي بها
سوف اصعد للنوم
ريان اخذت الهاتف واتصلت ب سام
سام اخبريني كيف حالك ووالدتك كيف هي
سام والدتي بخير الحمدلله مجرد ارهاق
هل تريدي ان تعلمي من اوصلني اليوم انه اخيك جايكوب
ريان اعلم لقد اصر ان يوصلك بنفسه
سام لم اعلم انه وسيم لهاذي الدرجه
ريان هل وقعتي في غرامه ي لك من ساذجه
صحيح انه اخي وسيم لكن احذري لاتكوني سهله المنال
سام هل اقول لكي انه دعاني للخروج معه في موعد
ريان حقا اخي لم يرد ان تذهبي مع شخص غيره تضحك ريان بصوت عالي
سام اصمتي لقد كانت فرصه لي وانتهزتها
ريان حسنا اراك غدا اعتقد سوف اراك كثير بسبب اخي المعجب وتقفل الخط سام ومازالت تتحدث بسخريه ريان
ريان اقفلت في وجهي يالها من صديقه وتضحك يجب ان اتناول العشاء وانام لكي استيقظ غدا مدرستي الجديده يجب ان استعد لها
يرن جرس المنبه الساعه 8 صباحا
ريان ب تأفف لم انام جيدا اشغلت نفسي بالتفكير
تمسك جوالها تجد رساله سام واتصال منها
ترد عليها صباح الخير
سام صباح الخير استقيظتي هيا لدينا مدرسه اظنني سوف اعتاد على حضورك بمدرستي وتضحك
ريان انتظرني سوف اتي اليك بعد ربع ساعه
سام حسنا لاتتاخري
تشتري فطور الصباح سام وتنتظر ريان في محطه القطار دقائق وتقف ريان خلف سام وتصرخ بووو بصوت مخيف
سام هيه انظري معي فطورك وتفزعيني هكذا
ريان تقبل خدها وتنظر اليها بحزن اعتذر اليك
سام هيا لاوقت لدينا لنظراتك البرئيه تكادين ان تفطرين قلبي عليك
يمشيان في طريق الذهاب للمدرسه
ريان :سام اسمعي لدي امر اريد ان افعله اريد مساعدتك
سام : حسنا قولي
ريان: هناك شاب يعجبني حسنا انه في مدرستي السابقه لكن هو بالامس حضر الى مدرستي طالب جديد
حصل موقف لنا وتحكي لها عن موقف الباص
سام اكملي يبدو جميل
ريان اريد ان اقترب منه لكن ليست بصفتي فتاه
سام تنظر اليها ب استغراب :اجل كيف تريدين
ريان : ك فتى
سام : لكن امستعده لكل العواقب
ريان لن اطيل الامر اذا رايت ان الامر سوف يصبح جديا سوف ابتعد
سام حسنا سوف اساعدك
سام تضم يديها امرا صعب لكن ليس صعب عليك انتي تعرفي كيف تتحدثي مثلهم وتقلدينهم بسهوله ليس هناك امرا نستطيع تغييره سوا الشعر والملابس
بعد المدرسه سوف نذهب للصالون سريع
دخلا صالون صديقة سام
سام مرحبا ايمي كيف حالك
ايمي هاي بخير ماذا يمكنني ان افعل لكما
سام اريد ان تقصي شعر صديقتي قصير جدا
حسنا جلست ريان وبدت ايمي بالقص وانتهت
وذهبا للتسوق ارتدت الملابس ريان
سام تنظر اصبحتي رجلا جميلا اظنني سوف اواعدك
تضحك ريان اريد ان ارى شكلي هيا كيف اصبحت
سام لا انتظري قليلا نحتاج ان نخفي صدرك
هذا سوف يناسب ارتديه
انتهينا انظري ريان انصدمت من شكلها اصبحت كليا رجلا من الخارج
نظرت للساعه اييه نسيت موعد والدي في التدريب
سام حسنا غيري ملابسك واذهبي
ريان تسرع في أرجاء المجمع
والدها يتصل اين تاخرتي هيا احضري
ريان حسنا
ريان تدخل باب المركز
وتلبس ملابس الجمباز
وتقف بجوار والدها
لقد وصلت
كريس ينظر اليها اين شعرك
ريان انها موضه جديده الم يعجبك
كريس اصبحتي كااحد اخوتك
ريان تبتسم حسنا سوف يطول قريب
كريس حسنا اذهبي للتدريب

بعد ساعتين
انتهى تدريب ريان
قررت ان ترتدي ملابسها الجديده وتكمل عمليه التمثيل
خرجت من المركز قررت ان تنظر لاحد الرجال لترى هل يستطيع التفريق ان كانت فتى ام فتاه
مرحبا
الرجل الغريب أهلا
ريان سوف اسالك هل ابدو كل فتى ام فتاه
الرجل فتى بالتاكيد
تبتسم ريان حسنا شكرا
تبتسم ريان
سوف اسال امراه هل ابدو في عينيها ماذا
مرحبا
الفتاه الغريبه اهلا
سوف اسالك هل ابدو فتى ام فتاه
الفتاه فتى طبعا ملامحك ناعمه كالفتيات لكن أستطيع ان اقول انك فتى
ابتسمت ريان حسنا
تقرر ريان ان تزور جايكوب في مركز تدريبه
تدخل الغرفه جايكوب يكمل اوراق خاصه به
ريان تضخم صوتها مرحبا
جايكوب انتظر قليلا
ريان اني مستعجل انظر الي الان
جايكوب ينظر اليه ماذا
ريان تبتسم الم تعرفني انا ريان
جايكوب ماذا فعلتي بنفسك ينظر ب استغراب
ريان حسنا الان اريدك ان تعلمني كيف اقود السيارات وايضا الدراجات الناريه
جايكوب ماذا ولماذا تريدي ان تتعلميها
ريان حسنا الان لن يقول احد انها فتاه
ولن يقول أحدهما انها ضعيفه
جايكوب حسنا لاباس سوف اعلمك
واخذها لاحد السيارات في ساحه السباق
ارتدت ريان البدله وبدا جايكوب في تعليمها
وانتهى اليوم الاول ل ريان
رجعت للمنزل متاخر مع جايكوب
وكلن ذهب للنوم
اليوم التالي
ريان أرادت ان تذهب للحي الذي يسكن فيه جدها لترى اين يسكن ذاك الفتى
اخذت الدراجه واخذت تدور في أنحاء الحي
وانتظرت ل ساعات
وقررت ان تعود للمنزل
في نهايه الحي يوجد محلات للتسوق بجانب بعض
يخرج رجلا مسرع ومعه كيس لاغراض يحملها
ويخرج خلفه فتى بدا من بعيد انه ماتبحث عنه ريان
وامام المحل امراه تصرخ اوقفه انه لص
ريان تقرر ان تساعد واقفت الرجل ب لكمه على وجهه اغمي عليه
وحملت الكيس ريان واتى الفتى ليساعدها
ابتسم شكرا انه كان يسرق شكرا لمساعدتك لنا
اعطني سوف ارجعها
ريان لاباس
اوصلاه للسيده المحل وشكرتهم
في طريق عودته لمنزله
ريان تلحقه ب دراجتها مااسمك
الفتى اسمي بيلي
وانا ريان اين منزلك
بيلي خلف ذاك المنزل الست من هذا الحي
ريان لا لكن منزل جدي هنا
بيلي اين هو
ريان هل تراه انه ذاك البيت الأبيض
بيلي نعم انا جديد في هذا الحي لذلك لااعرف الجميع
ريان لاباس
بيلي هل تمارس كاراتيه اما ماذا لقد اوقفت الرجل بلكمه واحده
ريان نعم امارس الجمباز القتالي
بيلي رائع هل يمكنك ان تعلمني بعضها يوما ما
ريان لامانع لدي
وصلا منزل بيلي
ريان سوف اذهب اراك لاحقا
بيلي ريان اين هو مركز تدريبك ربما اسجل معك
ريان اعطني رقم هاتفك سوف ارسله لك
تبادلا الارقام
وذهبا كل منهما
ريان ذهبت للمركز التدريب
وهي في طريقها تقول في نفسها لما يلاحظ إنني فتاه جيد بعد يومين يصل بيلي الى مركز التدريب يجد رجلا في جهه التسجيل ذو شخصيه قويه وجسم قوي بيلي في اول مره خاف ان يتجهه اليه لكن يسمع صوت ريان من الخلف وصلت ترحب به اهلا لم اتوقع انك ستأتي بيلي يبتسم لها لقد ابهرتني ذاك اليوم
ريان حسنا هيا ارتدي ملابسك سوف ادربك الان
ويتدربان اصبحا اصدقاء لم يلاحظ بيلي اي شك انها فتاه
والدها اعتاد على شكلها الجديد وأخوتها بيلي يتصل ب ريان هل تريد ان تشاهد فليم معي الليله ريان حسنا سوف اراك امام مركز السينما
بيلي ينتظر ريان امام السينما ذهبوا في مصعد كتب عليه اصلاحات جديده لكن يستخدم ركبا فيه لم يتوقعا ان يتوقف بهم انتظرا لكي يصعد بهما ولكن لم يتحرك
بيلي يتصل للنجده من هاتف المصعد ريان تشعر ب اختناق فهي تكره الاماكن المغلقه وتهز كتف بيلي ويغمى عليها
يتصل بهما مجددا بيلي ساعدونا بسرعه
ويسمع أصوات في الخارج يحولون فتح المصعد يحاول بيلي جعل ريان تنتفس سوف افتح اول ازرار قميصه
عند ثالث زر يستغرب هناك قماش ملفوف بصدره استغرب ماهذا يفتح ازرار القميص ماهذا هل هل هو فتاه
فتح باب المصعد وينادون لكي يصعد اولا من صحته اكثر صعوبه
يمرر لهم يدي ريان ويخرجونها ثم ساعدوه في الخروج
ينقلون ريان في سرير الاسعاف ويطلبون من بيلي ان يصعد معها ينظر اليها وهي مغمي عليها
ينادينه المسعف لكن لايرد يمسك من يده ويسحبه الى داخل السيارة الاسعاف
وتتزاحم افكار بيلي
كيف لم ارى الفرق لكن ليس هناك مايدعو للشك
لااستطيع ان اخبرها اني اعلم دون ان تخبرني هي
يصلون للمستشفى وينقلونها سريعا
بيلي ينزل لكن رده فعله لاتزال تكاد تفضحه يريد ان يرى ريان عندما تستقيظ لكن لماذا لم تخبرني قلبه يخبره بالدخول
عقله يلزمه بالبقاء بعيد
يتصل على والد ريان ليخبره بالمجئ اليها لانه يجب عليه الرحيل للمنزل
بعد ساعتين تستقيظ ريان لتنظر حولها اخوتها ووالدها يمسح على شعرها تبدين ك صبي اقنعت الاطباء انكي تمارسين فتره من التمثيل ب انك صبي ظنوا انك تعانين من الجنون تبتسم ريان حسنا انني بخير اين بيلي لقد كان معي في المصعد عندما تعطل بنا
جايكوب لقد اخبر ابي انه يجب ان يعود للمنزل
ريان حسنا لابأس سوف اتصل به لاحقا
جاك سوف تخرجين غدا اتصلي به عندما تعودين للمنزل
ريان بالطبع
ريان احست ب شي في قلبها ربما انه كشف امرها
تعود ريان للمنزل في اليوم التالي
تدخل غرفتها
وتتمدد على سريرها
تنظر للهاتف لماذا لم يتصل اتصل به هناك شي مريب
تتطرق الباب سام لتدخل سريعا وتضم ريان هل انتي بخير الان ريان نعم لكن لم ارى بيلي منذ الامس
سام اتصلي به
ريان تضع رقمه وتتصل
بيلي يرن جواله ب نغمته المميزه معلنا انها ريان
ماذا علي ان افعل اسالها لماذا تمثل دور الفتى ام لا
لماذا يبدو على صوتي القلق يجب ان لا اقول شي لها
يرد بيلي هللو
ريان كيف حالك
بيلي بخير
وانت كيف حالك اعتذر لقد اضطررت ان ارحل للمنزل
ريان لاباس أريد ان اراك في مركز التدريب هل سوف تحضر
بيلي حسنا سوف اتي
يغلقا الهاتف
وكل منهما يشعر بنفس الشعور هل عرف هل عرفت
بعد ساعتين
تنتظر ريان بيلي
ويدخل بيلي من الباب
ريان لماذا احس ب فراشات في معدتي
مامها وينظر اليها بتمعن كيف سوف يكون شكلها في ملابس نسائية
وريان تنظر اليه لماذا اشعر انه جذاب اليوم اكثر من الازم
والد ريان كريس
يناديها لكي يبدا التدريب ريان وبيلي
يستعدون في وضيعه التدريب
ويتقاتلا في لحظه ريان لم تنتبه ل موضع قدم بيلي ويمسك ويطيح بها ارضا لتمسك ب بدلته ويسقط معها مقابلا لها وجه ل وجه
وكلن منهما ينظر الى الاخر مرت دقيقه لكن لم يشعرا ب مثل تلك المشاعر الغريبه
تدفع ريان بيلي بعيد
وتقف منحرجه يعتذر بيلي اليها انني اسف
ريان لاباس انا مخطى يتكلم ب صيغه المذكر
بيلي يصمت منحرج
ريان حسنا يكفي اليوم يجب ان اذهب الان
بيلي الى اين ؟
ريان لدى موعد مع اخي في ركوب الدراجات الناريه
بيلي حقا كم اريد ان اذهب بيلي يسال نفسه لااعلم لكنني اريد ان اراك أكثر
ريان حسنا لاباس التاسعه تعال عند منزلي


في التاسعه يصل بيلي الى منزلها
ياخذ نفس طويلا
ويطرق الباب تفتح ريان الباب هيا لنذهب
ترتدي مثلهم تبدع في تقليدهم هل هي تميل للفتيات اما مجرد نزوه في حياتها وتعود إلى طبيعه الفتيات
يستقيظ بيلي من أفكاره تصرخ عليه وهي ترتدي خوذتها هيا اصعد يجب ان نذهب
بيلي يخاف من الدراجات الناريه لكن تترد ان يخبرها ف ربما تسخر منه لذلك ركب ولم يقل شيء لها
وظل متسمك بها بقوه عندما توقفت ريان امام موقع الحفله نظرت الى يد بيلي كانت تلتف حول خصرها بقوه وكان مغمض عينيه تبتسم ريان هيه استقيظ هل كنت خائف حقا ظللت اسالك في الطريق ولم تجب علي
يسحب يديه الى الخلف وينزل من الدراجه لا لكني شعرت بالنعاس
ريان حسنا حسنا الحق بي سوف ادخل قبلك
بيلي اذهبي سوف اتي خلفك
ويذهب إلى داخل الحفله ويبحث عن ريان يجد ريان اختفت لم يجدها ويبحث عن كرسي ليجلس وينتظرها يطلب من الساقي كأس فودكا ويشربه ويكرر الطلب حينما الوقت يمر إلى أن تعود ريان ينظر إلى الفتيات يجد فتيات يرقصون وهناك في آخر الحفله فتاه مثيرة تأكد أن تاكله ب نظراتها ينظر إليها تشابه ريان أم أن الفودكا أثر بي يبدو أنني أصبحت اهذي ويبعد نظره ويرجع إلى كأس الفودكا وينظر إلى ساعته لقد تأخرت تلك الفتاه
يهمس صوت من خلفه هل تأخرت ينظر إلى وراه ينصدم لم تكن ريان الفتاه التي كانت تكاد أن تاكله من نظراتها التي كانها لم تريد أن تبعد عينيها عنها بيلي انا مشغول انتظر صديقي ارجو ان ترحلي وتقف بجانبه لكي تجعله ينظر إلى وجهها يتحاشى النظر إليها تقول انا ميغان وانت
بيلي اظنني سوف ارحل وداعا تمسك يده سوف أوصل لك شي لقد وصيت أن أوصله لك بيلي ماذا تقولين ميغان اغمض عينك سوف إريك الآن ينظر إليها أظنها سوف تكيد لي شي ميغان أقسم انه شي ليس خطير يغمض عينيه وتقبله قبله بيلي يبعد نفسه ماذا تفعلين انتي
ميغان لماذا انها وصايه لك من صديقك
ويذهب بيلي إلى الخارج ماذا تظن تلك أنها تفعل بي
لماذا ظننت انها ريان رائحة عطرها مثلها لا لا تلك انثى كيف تشابها لكن عينيها مثلها وشفتيها تشبها
شفتيها تشبها يتصل ب ريان اين انتي انتظرتك اظنني أصبحت مخمور ريان دقيقه سوف اتي اليك ينتظر ربع ساعه وتحضر ريان إليه ينظر إليها كان تلهث بيلي اين ذهبتي ريان لقد كنت مشغول قد وجدت فتاه جميله تحدثت معي قليلا وينظر اليها بيلي حقا كيف شكلها جميله
ريان كانت مثيره انظر قبلتني أيضا يقترب منها بيلي حقا دعني ارى ويمسكها من خصرها ويقربها اليها ويقبلها بقوه
تبعده ريان ماذا تفعل انت حقا مخمور بيلي ربما لكن انتي من قبلتني قبل قليل لاتشبهك لكن طعم شفيتك مثلها وعينيك مثلها ورائحه عطرها يشبه عطرك الآن تنظر اليه ريان كم أصبع في يدي الآن هل تراها أظن انك تهذي
بيلي يسقط أرضا وتمسكه ريان إلهي انك مخمور جدا
تتصل ب سياره التاكسي وتحمله اليها يصرخ بيلي لااريد سوف اقول لك شي انك جميله جدا وانا أظن أنني احبك
ريان حسنا اصعد فقط سوف نتحدث غدا
بيلي سوف اعطيك شي لأجل أن تعرفي اني صادق
يقترب منها وينظر اليها عن قرب يكاد أن يقبلها
ريان تنظر اليه ماذا به أظنه يهذي الآن..!
بيلي لست اهذي ويضع يديه على خديها ويقبلها وتدفعه ريان إلى داخل السياره وتغلق الباب اظنه أصبح مجنون بسبب قبله تعطي سائق التاكسي عنوان بيت بيلي وتنظر إليه ويبتسم اليها وداعا فتاتي الجميله وتذهب ريان إلى دراجتها ووتهمس هل يعرف شي أنني فتاه لا لا انه كان مخمور ربما تخيل ذلك وتصعد الدراجة وتذهب إلى منزلها
صوت المنبه يرن معلنا الساعه 9صباحا
يمد يده ويضعه داخل درج القريب من السرير
راسي يؤلمني ماذا فعلت ب نفسي يفتح عينيه كيف عدت إلى هنا لا أذكر شيء ماذا حدث ب الأمس جلس ينظر إلى نفسه أين ملابسي
بيلي لديه عاده مضحكه اذا أصبح مخمور يقبل أي شخص يكن له إعجاب في قلبه ويخلع ملابسه عندما ينام لذلك أصبح يعتزل الخمر ولكن ماحدث ب الأمس نسي عاداته المضحكه عندما كان ينتظر ريان
حقا ماذا حدث لي.......
يمسح شعره بيده ماذا فعلت
لااذكر جيدا لكن ارجو ان اكون لم أفعل شيء لها يرتدي بنطلونه ويأخذ الهاتف من جيبه
ويفتح الرسائل ليجد رساله من ريان مكتوب '
هل وصلت؟ كيف حالك لقد كنت مخمور جدا بالأمس اتصل بي عندما تستقيظ
بيلي يبدو من رسالتها أنني كعادتي قد فعلت مااخشاه
يتصل ب ريان
ريان لم تنظر إلى الرقم ترد ب صوت ناعس وناعم ليس كما اعتاد بيلي عليها
ريان أنني نايمه اتصل لاحقا
بيلي يشعر ب نبضات قلبه تزيد لسماعه صوت ريان ك فتاه عندما كانت ترد عليه كان تضخم صوتها ولكن هذه المرة بدأ له ناعم ويجعل قلبه ينبض وتغلق الهاتف ريان
دون أن تغلق الهاتف نامت ريان يردد بيلي ريان ريان يسمع صوت أنفاسها يتعالى ولكن لم تتكلم
بيلي في الطرف الآخر من الاتصال لم اصدق ماسمعت أهذا صوتها الحقيقي وددت لو أقبل شفتيها التي اغرقتني ب صوتها الناعس أهذا صوت أنفاسها جعلتني أتخيل ب أنني جانبها يبتسم سوف ارسل لها رساله
مكتوب بها "
اتصلت بك لكن يبدو أنك كنت نائم ولم تسمع ماقلت لك
سوف استحم واذهب للمقهى اذا استيقظت احضر للمقهى القريب من منزلك سوف أكون هناك
ورمى هاتفه على سريره وأخذ منشفته وذهب يستحم
مرت ربع ساعه خرج من الحمام ينظر الى هاتفه لم يجد رساله جديده
بيلي مازالت نائمه
ارتدى ملابسه ونزل لكي يذهب الى المقهى القريب منه يدعى لي كافيه
وصل المقهى تتصل ريان
بيلي أهلا
ريان سوف اتي بعد قليل
بيلي يبتسم حسنا انتظرك

-
بعد مرور ربع ساعه
بيلي ياشر ب بيده إلى ريان لتراه
تبتسم ريان
بيلي شعر ب انه قلبه سوف يطير بسبب ابتسامتها
في نفسه كيف أصبحت أراها بطريقه مختلفه أشعر ب أنني سعيد جدا في حضورها
ريان كيف حالك هل تشعر بالصداع لقد قلقت عليك ب الامس
بيلي حقا لااذكر ماحدث فقط انه جلست انتظرك بالداخل ولم تحضري وبسبب الملل شربت الفودكا دون أن أشعر
ريان حقا لاتذكر ماحدث بعد ذلك وجهها يعبر بالدهشة والقلق
بيلي يبتسم حقا ماذا فعلت قل لي ماحصل
ريان لقد كنت تهذي ب كلام كثير لكن إذا كنت لاتذكر فهذا أفضل لك
بيلي ينظر إليها يشعر أنها لم تكن صادقه معه
ريان في نفسها ارجو ان لايتذكر ماحدث بيننا وبدا وجهها يصبح لونه أحمر
بيلي ينظر إليها وهي تسرح في خيالها ووجهها يصبح يحمر حسنا سوف أحاول ان إذكر لاحقا
ريان تحاول الابتسام ولكن تشعر بالقلق ربما ماقاله بالأمس مجرد كلام وأنه عندما يعلم انها فتاه ربما
لكن عندما يعلم انها فتاه لن يتفهم لماذا فعلت ذلك
وأنها تريد الحصول على الحريه وان لاتجعل بين ماتريد حدود لأنها فتاه وأنها لم تكن لديها الثقه لتعلمه بحبها له خشيت أن يرفضه لأنها لم تكن ك الفتيات بسبب تربيتها على يد والدها ولم تشعر ب اهتمام الأم ف أصبحت تقلد اخوتها انه عندما كانت تطلب من والدها أن تحصل مثل اخوتها يرفض ويخبرها ب أنها فتاه
وأصبح لقاءهم كلن يحدث نفسه عن الآخر ويخاف أن يحدث أمر يقطع صداقتهم
يرن هاتف بيلي والدته تخبره ب انه لديها موعد غداء معه
يبتسم ل ريان حسنا سوف اذهب
ريان اتصل بي لاحقا سوف اذهب ل شراء هاتف جديد هل تأتي معي
بيلي حسنا الساعه 5 عصرا اتصل بك
ريان تبتسم حسنا

الساعه الخامسه
موعد التقائهم في محل اجهزه الهاتف
ريان كانت تنظر الى اجهزة الهواتف من خلال نافذه المحل
كان يقف بعيد عنها بيلي ويحاول ان يلتقط انفاسه لانه يريد ان يخبرها بكل وينهي الامور الغامضه
يمشي بخطوات سريعه ويضمها من الخلف
ريان : ماذا تفعل ؟؟
بيلي : هذا انا
ريان : وماذا يحصل لك ؟؟
بيلي : ريان
ريان صمتت لم ترد عليه
بيلي : سوف اقول لك شي لكن لاتتحركي
ريان : مازالت صامته خائفه مما سيقوله
بيلي : انا احبك
ريان : تبعد يديه وتمسكها هل تميل للفتيان .!
بيلي : يبتسم لا بالطبع للفتيات
ريان : ماذا ؟؟!
بيلي : هل لديك شيء تقوليه لي ؟
ريان ترددت لم ترد عليه
بيلي : هل انتي فتاه ؟
ريان : واذا لم اكن هل سوف تحبني ؟
بيلي : بصوت غاضب-لماذا لازلتي تخشين قول الحقيقه ؟
ريان : نعم انا فتاه ؟
بيلي : حسنا هل تعلمين انني احبكك واعلم انك فتاه من فتره ليست ببعيده
ريان : هل تحبني حقا قبل ان تعلم انني فتاه ام عندما كنت فتى ؟
بيلي : كنت معجب بشخصيتك لكنني لا احب الفتيان وعندما عرفت انك فتاه احبتتك حقا
ويقترب منها ويضع يديه على خديها احبك حقا هل تريدي ان تصبحي حبيبتي ؟
ريان : تبتسم - اجل
بيلي يضمها بشده





انتهت الرواية (جمباز(جمباز

 
 

 

عرض البوم صور ميكس الشهري   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(جمباز, روايتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:34 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية