لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


سأعود و سألقاه بقلمى : كريمان علاء

المقدمة ماذا يحدث حين تداخل المشاكل معا و لا تجد مفرا للهروب منها ,تكاثرت المصائب عليها و يداها الناعمتان لا تستطيع حملها ,ذهبت ببها المصائب الى اخر العالم , وحلم

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-08-14, 01:37 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 275276
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: كريمان علاء عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كريمان علاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Jded سأعود و سألقاه بقلمى : كريمان علاء

 

المقدمة
ماذا يحدث حين تداخل المشاكل معا و لا تجد مفرا للهروب منها ,تكاثرت المصائب عليها و يداها الناعمتان لا تستطيع حملها ,ذهبت ببها المصائب الى اخر العالم , وحلم جميل ما زال فى عقلها , ولكنهم لم يتركوا عقلها يسبح فى الفضاء و يحلق مع الطيور , خسرت الكثير , توجهت الى الله بالدعاء
فهل ستعود و تلقاه .......... من هو؟؟؟؟؟؟ لا أطيل عليكم تابعونا باذن الله






الفصل الاول
بقلمى : كريمان علاء
k.A
الفصل الاول
" محمد ... محمد .....معلش ....سامحنى ...سامحنى .....انا مش هسيبك تانى "
صدر ذالك الصوت من تلك الفتاة التى انتفضت من نومها فجأة و أنسدل ذالك الشعر الاسود على ظهرها و تجمعت الدموع فى عينها السوداء الواسعة
و على اثر ذالك الصوت استيقظت شادية و اتجهت مسرعة الى تللك الفتاة و قالت مهدئة لها : جميلة ....جميلة حبيبتى ...اهدى يا جميلة
خرج صوت جميلة باكية و هى توجه خطابها لشادية قائلة : شوفته تانى يا شادية , جالى تانى فى الحلم ,شوفته أنه بيموت و أنا مش قدرة أساعده
نظرت اليها شادية باشفاق قائلة : مين محمد تانى ؟؟؟
قالت جميلة و الدموع تغطى عيناها : ايوة ...هو ..أنا الى غلطانة أنا ألى سبته لوحده ,انا الى عملت فيه كدة
ثم اجهشت جميلة فى البكاء و هى تضع يدها على وجهها
اسرعت شادية تهدئها قائلة : لأ ... لأ متقوليش كدة الغلطة مش غلطتك ,انتى مكنش ليكى ذنب ,مكنش فى ايدك حاجة تعمليها
حاولت جميلة الكلام و هى تقول :بس انا ..انا سبتوه كان المفروض افضل معاه لأخر نفس
.....
قالت شادية بسخرية :أخر نفس ... ديه بتقول أخر نفس
ثم أشارت شادية بيدها الى الغرفة التى هم جالسين فيها قائلة : طب بصى كدة حوليكى ... مهوا أحنا اهوه فى اخرنفس خلاص
ألقت جميلة نظرة على الغرفة التى كانت فيها
كانت غرفة صغيرة تنام فيها عشر فتيات و هي معهم على الارض في حاله يرثي لها ثم نظرت جميله مسرعه الى شاديه قائله انا مش معترضه انا لراضيه بقضاء ربنا............انا بس عايزه اشوفه و اعرف حصله ايه حتى لو هعيش بقية حياتي في ضنك مش مشكله مقابل اني اشوفه
صمتت جميله و امتلئت عيناها بالدموع من جديد اما شاديه فقد وضعت يدها خلف ظهر جميله محاولة تهدئتها قائله : طب خلاص .... خلاص .......... اهدي دلوقتي و نامي الساعه 2 و احنا لازم نصحى بدري و الا انتي عارفه (عوض) هيعمل فينا ايه
نظرت جميله الى الارض ثم قالت : لا انا هقوم اصلي شويه
نظرت شاديه اليها و قالت محذره : يا جميله انتي عارفه ايه اللي هيحصل لو (عوض) صحي و لقاكي صاحيه ده هيبهدل الدنيا و كمان لو اتاخرتيعن الصحيان الصبح مش هيرحمك
قالت جميله بشئ من الاسى : لا برده هيصلي .......انا لازم اقف بين ايد ربنا عايزه اشكيله و انا معييش حد غيره
ثم تغيرت لهجتها و قالت : متخفيش انا هخلص و انام على طول
ازاحت جميله الغطاء عنها و هو قطعه من القماش لاتتجاوز المتر لا تصل حتى الى قدم جميله
قامت تلك الفتاه الرقيقه تتخطى رقاب الفتيات اللاتي كن ينمن في نفس الغرفه و اتجهت الى الحمام الذي لا يحتوي الا على صنبور مياه فتحته جميله و توضات ثم التمست لنها مكان صغيرا في الحجره لتصلي فيه
بدات جميله الصلاه و االدموع تنهمر من عينها و رفعت يدها الى السماء و اخذت تردد ( لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين )
و لم تتوقف عن ترديد الكلمه الى ان غفت و دخلت في نومها و مستنده على الحائط .................................................. .................................................. ...









..............جلس على المكتب ذلك الشاب الوسيم طويل القامه عريض المنكبين صاحب عينين حادتين صارمتين و شعر كثيف اسود اللون كلون عينيه يقلب اوراقه التي على المكتب و يقرا فيها الى ان دخلت فتاه شقراء الشعر خضراء العين ينسدل شعرها على كتيفيها تحمل اوراقا في يدها و تنظر نظرات غريبه الى ذلك الشاب
ثم قالت برقه مصطنعه : استاذ باسم اهه الورق اللي انت طلبته مني و المفروض يتمضي من حضرتك في اسرع وقت
قال باسم دون ان يلتفت اليها و هو ينظر في الورق الذي في يديه : طب متشكر سيبيه على المكتب و لما اخلص هبقى ابعتلك تاخديه
ظلت الفتاه واقفه تنظر الى باسم الذي لم يعيرها اي انتباه
تنبه باسم انها لازلت واقفه فنظر اليها ثم قال بحده : هو انا مش قلتلك تحطي لورق و لما اخلص هبعتلك يا انسه سالي و لا مسمعتيش
انتفضت سالي اثر طريقه معاملته الفظه لها
ثم تركت الورقه على المكتب و التفتت لتغادر و علامات الغضب على وجهها





.................................................. .................................................. .........
" يا منير ....أه رئيك نخرج انهاردة "
صدر ذالك الصوت من امراة فى الاربعين من عمرها تجلس على السرير و توجه خطابها الى رجل يجلس بجانبها يحمل حاسوبه و ينظر فيه

لم يبدوا على ذالك الرجل انه اهتم لما قالته المرأة
أعادت المرأة قائلة : يا منير ركز معايا بقى زهقتنى
التفت منير اليها و نظر بطرف عينه نظرة ارعبتها ثم اعاد نظره الى حاسوبه مجددا
سكتت المرأة قليلا ثم قالت بشئ من الاسى: ليه كدا يا منير ...ليه ؟...انا عملت ايه عشان كل ده ؟؟؟
قام منير من جانبها و حمل حاسوبه و توجه الى باب الغرفة ليخرج منها
و لكنها أوقفته قائلة : حرام عليك بقى ...انت ليه بتعاملنى كدا ؟؟؟
لم يهتم منير لكلامها مجددا بل اكمل متجها ناحية الباب حين اوقفه صوتها العالى قائلة : انت كدا بتدمر حياتنا الزوجية
و ما أن سمع منير هذا حتى وقع منه حاسوبه ارضا و اتجه مباشرة اليها و امسك زراعها و صاح بغضب قائلا : بجد ...يبقى أحسن بردوا ...انتى دمرتى حياتى كلها ...دمرتى كل حاجة حلوة فى حياتى مكنتش حاسس بيها
بقالى اكتر من عشر سنين فى غم بسببك
اعدتى مدة تذلينى بفلوسك و ثروتك لحد ما الثروة ديه ضاعت بعد اما ابوكى مات
و جه الاقوى منك و اتحرمتى من الميراث
و دلوقتى بقى عندى حتى شركة صغيرة و جه دورى انى اذلك و هوريكى ايام تندمى عليا يا سهى
ثم اعاد الجملة الاخيرة و الشرر يتطاير من عينيه قائلا : هخليكى تندمى أقسم........
وقعت تلك الكلمات على مسامع سهى وقع القنابل وبدا الفزع على وجهها عندما دفعها منير على السرير و خرج من الغرفة و تركها تغط فى شرودها
تم بحمد الله الفصل الاول
و مستنية ارائكوا

 
 

 

عرض البوم صور كريمان علاء  

قديم 25-08-14, 09:10 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 275276
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: كريمان علاء عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كريمان علاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمان علاء المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: سأعود و سألقاه بقلمى : كريمان علاء

 

رواية سأعود و سألقاه
الفصل الثانى


"قومى....قومى .....قوم بقى ....ده انتى انسانه مهملة "
استيقظت جميلة على اثر هذال الصوت الصدر من امراءة بدينة توقظها بعنف و هيا تدفعها بقدميها
اعتدلت جميلة بسرعة و قالت : أنا اسفة اوى يا أبلة سامية معلش و الله النوم خدنى
امسكت شادية زراعها و جذبتها بقوة و هى تصيح فى غضب قائلة : أتأخرتى عشر دقايق على الشغل ....ده انتى بتستهبلى ... انا مقعداكى عندى انا و جوزى "سى عوض " و بنغديكى و نأكلك و انتى معندكيش دم
قالت جميلة متأوهة من مسكة تلك لمرأة لذراعها : أنا اسففة و الله معلش
صاحت المرأة قائلة : اسفة ديه يعنى ايه ؟؟اعمل بيها أيه ؟؟؟؟ البنات كلهم نزلوا الشغل و سيتك اتأخرتى
قالت جميلة بسرعة : أنا اتاخرت خمس دقايق بس
صاحت المرأة بها و قالت : طب ملكيش عشا انهاردة ... وموتى من الجوع بقى ...
تركت سامية جميلة و اتجهت الى الباب و قبل ان تغادر رمت لها بورقة و قالت : اهه الورقة الى فيها عنوان البيت الى هتروحيه ....يلا بسرعة
ظلت جميلة صامتة و فى داخلها ألف جرح يتكلم و ذهبت و ارتدت جلبابا واسعا و لفت حجابها و خرجت من تلك الحجرة بعد ان ادت صلاة الفجر و بدات تسير فى الشارع و تتردد فى اذنها تلك الكلمات المهينة التى القتها المراءة على مسامعها
و اخذت تقول فى نفسها : صح هيا عندها حق ....هيا مقعدانى عندها و بتاكلنى كل يوم ولو حتى قليل انا و بقيت البنات بس بمقابل انى اشتغل فى البيوت و اجبلها فلوس هيا و جوزها

و فجأة تذكرت جميلة امرا هز كيانها كله و جعلها تنسى كل ما تعانيه و تردد اسما واحدا و الدموع تتجمع فى عينيها انه اسم "محمد....محمد"
هذا الاسم الذى جعلها ترفع رأسها الى السماء و تقول : يا رب .....يا رب ....مليش غيرك ...ساعدنى يا رب
لم تهتم جميلة بنظرات كل من فى الشارع لها و لملابسها المحتشمة فالجميع كان ينظر اليها باحتقار و كيف لا و هى فى شوارع بريطانيا
و اخذت تسير فى الشارع متجهة لهذا العنوان عقلها يقودها و لكن قلبها يتقطع الما و عيناها مزدحمة بالدموع
............................................................ ..............................................




"باسم......باسم باشا ....أيه يا عم الحج مفتقدتينيش ولا أيه "
صدر ذالك الصوت من عامر الذى كان طويل القامة عريض المنكبين ذو بشرة خمرية تظهر عليه الهيئة العسكرية
نظر باسم اليه ثم قام من مكتبه و سلم عليه قائلا : عامر....هيا المخابرات المصرية وخداك مننا و لا أيه
جلس الصديقان قبالة بعضهم لبعض و قال عامر معتذرا : معلش بقى يا باسم مهوا انت عارف بقى كل يوم سفرية شكل و قضية شكل ....
نظر اليه باسم و قال بسخرية : ايه مسكت جاسوس كان بيحاول يسرق الاجازة منك
ضحك عامر قائلا :اجازة ايه بس يا بنى مهوا هما فركشوها بقى
قال باسم و قد بدت الجدية على وجهه: بس أنت فعلا أحبطتنى
اعتدل عامر فى جلسته وقال: ليه بس كدا يا باسم , يا بنى أحلفلك بالله أنى دورت عليها كذا مرة و مش لاقيها و لا باين لها أثر
غضب باسم ثم قام من مكانه و صاح قائلا : مش كفاية التدوير بس يا عامر مش كفاية ....أنا عايزك تجبلى "همس " من أى حته
ده انت مخابرات
قام عامر و هويقول :يا باسم يا باسم انا دورت كذا مرة صدقنى انا مدخرتش جهد خالص
صاح باسم من جديد قائلا: كفاية ياعامر ....كفاية
اقترب عامر منه ووضع يده على كتف باسم و هو يقول :طب أهدى بس انت دلوقتى و ربنا يحلها
تنهد باسم و هو يقول: أستغفر الله العظيم
حاول عامر تهدئة الجو قليلا و هو يقول : طب بص بقى يا باشا أنا عزمك عندى بكرة على الغدا أيه رئيك بقى ؟؟؟؟؟
ظل باسم صامتا قليلا ثم حمل مفاتيحه و هاتفه و هو يقول : طب يلا يا عامر انا هروح دلوقتى
اتجه باسم ناحية الباب و لحقه عامر و امسك زراعه قائلا : ربنا هيلطف بيها زى ما رحم أسماء
لم يكن عامر يدرى انه سدد لباسم طعنة كبيرة عندما ذكر اسم أسماء أمامه ,فأنتفض باسم و فتح الباب و رحل تاركا مكتبه و عقله مملوء بذكريات تجرف ما أمامها كلأعصار
............................................................ ............................................................ ...........................................

"نظفى هذه البقعة جيدا"
صدر ذالك الصوت بالأنجليزية من امراءة ذات شعر أشقر تجلس على الكرسى و تشير الى بقعة على الارض و جميلة تلك الفتاة الرقيقة تمسحها و هيا على الارض
صاحت المراءة بالانجليزية قائلة : لماذا لا تنجزين العمل سريعا ....يجب ان تنهى العمل فى خلال ساعة
نظرت جميلة الى المرأة البريطانية و قالت بانجليزية متقنة : حسنا ....سأنهى كل شئ

كانت جميلة تنظف بيت تلك المرأة و هى تتذكر نظرة كل النساء الأجانب لها و هى تنظف فى بيت مختلف كل يوم فهذا هو عملها الذى تحصل منه على المال الذى تعطيه لسامية و زوجها كما تفعل باقى الفتيات الاتى يشاركونها الغرفة ,
و رغم هذا الألم الذى تعانيه الا انها كانت راضية بقضاء الله و تحمده فى كل ثانية و أخذت تردد طوال تنظيفها لهذا البيت ( لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين ) كعادتها كل يوم
............................................................ ............................................................ ...........................................


" طب طالما أنت مش طايقنى كدة ....يبقى طلقنى "
صدر هذا الصوت من سهى التى كانت تصرخ فى وجه منير
هب منير واقفا و لم يقل الا كلمتين بكل هدوء : لما أذلك الأول
و غادر بهدوء تاركا سهى من جديد تقسم ان تنتقم منه و من ذالك الذى منعها ميراثها


فالكره لا يولد الا الكره و كما قيل: على الباغى تدور الدوائر
............................................................ ............................................................ ........................................

اتجهت تلك السيارة الفارهة الى بوابة تللك الفيلا المرموقة ليقف ذالك الرجل مسرعا و يتجه ناحية البوابة و يفتحها
ثم ينظر الى سائق السيارة قائلا : باسم بيه ...ألف حمد لله على السلامة
أومأ باسم برأسه لذالك الرجل و أتجه بسيارته الى الجراج ووضعها فيه ثم خرج منها و رفع نظارته الشمسية و أتجه الى باب الفيلا و دخل متجها الى تللك السلالم التى تتوسط الفيل بشكل هندسى رائع
كان السكون واضح فى الفيلا و الحركة معدمة

صعد باسم سلالم الفيلا ليصل لطابقها الثانى و اذا بمراة فى نهاية الاربعين من عمرها تصادف به و تقول بسرعة : باسم بيه ...حمد لله على السلامة .....
نظر باسم اليها و قال : دادة فوزية هيا فين ماما؟؟؟
قالت فوزية :الست نوال جوه فى أوضتها يا باسم بيه
أومأ باسم برأسه فقالت فوزية : سيتك تطلب حاجة أعملها
أشار باسم بيده نفيا و هو يتجه الى غرفة والدته و يطرق الباب و لكن لم يسمع رد لذا فتح الباب بهدوء شديد و دلف الى الغرفة و لكن سمع شيئا جعله يقف مكانه يتلذذ بصوت والدته الجميل فى قراءة كتاب الله
وقف عند مدخل الغرفة يستمع لتلاوة تلك المرأة صاحبة الستة عقود االجالسة على كرسى متحرك و عقله شارد فى معانى الأيات و قلبه خاشع لله سبحانه و تعالى

تنبهت والدته لوقوفه فأغلقت المصحف و نظرت الى باسم قائلة :أنت جيت يا باسم
لم يرد باسم بل لم ينته فقد كان عقله شاردا
حينها أخرجته أمه من ذلك العالم الذى هو فيه و هى تناديه قائلة :باسم يا بنى ..... أنت كويس.....
تنبه باسم قائلا : أه.....أه.... كويس الحمد لله
ثم اتجه باسم اليها و نظر فى عينيها العسليتين و قال : أنتى عملة أيه دلوقتى ؟؟؟
قالت امه بطيبتها المعهودة : كويسة يا بنى طول ما أنا شيفاك قدامى
علت ابتسامة صغيرة على شفاه باسم
فابتسمت الام بدورها وو ضعت يدها على رأس باسم الذى انحنى ليجلس بجانبها
و قالت : انت عامل أيه فى شغلك يا بنى ؟؟؟
بدت علامات الضيق على وجه باسم و لكن ما لبث ان تحولت ملامحه الى ملامح هادئة حتى لا يضايق والدته
فأمسك بيدها و قبلها قائلا : سيبك انتى دلوقتى من الشغل و قوليلى أنتى بقى مواظبة على دواكى ولا لأ؟؟؟؟؟؟؟
نظرت له أمه قائلة : الحمد لله يا بنى ...فوزية بتيجى تديهونى
قال باسم : طب أنا هنبه على فوزية متتأخرش عليكى فيه خالص
قام باسم من جانبها و اتجه ناحية الباب فنظرت له أمه قائلة : انت رايح فين يا باسم ؟؟
قال باسم : هدخل المكتب شوية عشان ورايا شغل
قات أمه بأشفاق: يا بنى كفاية شغل شوية و قوم خدلك راحة و نام حبة
ألتفت باسم اليها وقال بهدوء : أنا مش عايزك تضيقى نفسك بحاجة خالص , أنا لازم اخلص ألى ورايا و بعدين هريح
قالت امه : طيب يا بنى , روح ربنا يوفقك و يعينك
اتجه باسم ناحية الباب و فتحه و لكنه فوجئ بفتاة فى مقتبل العمرتقف أمام الباب
نظر باسم اليها بنظرات غضب ثم وجه نظراته الى أمه
أحست امه (نوال) بنظرااته المتسألة فقالت مهدئة الموقف :تعالى يا زينب أدخلى
دخلت الفتاة أمام باسم و اتجهت الى والدته
فقالت والدته و هى تشير اليها : باسم ديه زينب اهلها بعتوها هنا و هتشتغل فى الفيلا مع فوزية
......
ظل باسم صامتا و الشرر يتطاير من عينيه فأسرعت أمه قائلة : زينب ده أبنى الاستاذ باسم صاحب الفيلا
قالت زينب برقة مصطنعة : تشرفنا
لم يجبها باسم و انما ظلت نظراته موجهة الى أمه التى تفهم جيدا ما يدور فى خاطره
فنظرت مسرعة الى زينب و قالت : طيب ,روحى دلوقتى شوفى ألى وراكى
خرجت زينب من الغرفة و هى تنظر لباسم و ابتسامة تعلو شفتاها
أشاح باسم بوجههو نظر الى امه مجددا
فقالت نوال فور خروج زينب: مالك يا باسم يا بنى فى ايه ؟؟؟
ازداد الغضب على وجه باسم و صاح قائلا : هو انا مش قولت ألف مرة مفيش خدامة صغيرة فى السن تشتغل هنا ........
صمتت أمه على اثر أنفعاله
فتنبه باسم الى تهوره الزائد و صياحه فى وجه والدته فحاول السيطرة على أعصابه و قال بهدوء : انتى عرفة كويس أنى فولت الكلام ده قبل كدة صح ؟؟؟؟
قالت نوال و هى تمسك يده : طب تعالى أعد جنبى على الكرسى ده و أنا أفهمك
جلس باسم بجانبها فقالت : يا بنى البنت ديه أهلها غلابة أوى و معهمش فلوس يصرفوا عليها فأهلها بعتوها من بلدهم عشان تجبلهم فلوس و جت هنا و قعدت تتحايل عليا
ديه كانت هتبوس ايدى كمان
ظل باسم صامتا فقالت أمه : معلش يا باسم بس أنت كدة بتعمل خير و ثواب فيهم
لم يستمع باسم لكلماتها الأخيرة فقد قاده تفكيره فجأة الى تلك الذكريات الأليمة , يوم علم بنبأ خسارة فتاتين لا حول لهما و لا قوة و عاد شعوره بالذنب لعدم قدرته على.......... قطعت أمه حبل تفكيره و هى تضع يدها على ظهره بعد أن تنبهت لدخوله لعالم ذكرياته الأليمه من جديد فقالت : أسماء بردوا....
انتفض باسم على أثر ذكر هذا الأسم مجددا و بدا و كأنه سيبوح بما يفيض به فؤاده حين قال : طب و همس الطفلة ألى ..............
توقف باسم عن ال كلام و قام و أتجه ناحية الباب من جديد و قال و هو يغادر الغرفة : أنا داخل المكتب عن أذنك
ترك باسم أمه و علامات الأسى على وجهها



تم بحمد الله الفصل الثانى (كريمان علاء)
أرائكوا تهمنى و تعطينى الامل

 
 

 

عرض البوم صور كريمان علاء  
قديم 10-01-15, 08:50 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,141
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100813

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمان علاء المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: سأعود و سألقاه بقلمى : كريمان علاء

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم
الرواية ابدا مش مكانها .. تحتى تاخذ حقها في القراءة من قبل الاعضاء
تنقل الى القسم المناسب

 
 

 

عرض البوم صور Rehana  
قديم 11-08-15, 06:26 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمان علاء المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: سأعود و سألقاه بقلمى : كريمان علاء

 
دعوه لزيارة موضوعي

تغلق إلى حين عودة الكاتبة

 
 

 

عرض البوم صور bluemay  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بقلمي, سألقاه, سأغنى, ظلال, كريمان
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t196581.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
(ط±ظˆط§ظٹط©) ط³ط£ط¹ظˆط¯ ظˆ ط³ط£ظ„ظ‚ط§ظ‡ ط¨ظ‚ظ„ظ…ظ‰ : ظƒط±ظٹظ…ط§ظ† ط¹ظ„ط§ط، | Bloggy This thread Refback 05-09-14 09:59 PM


الساعة الآن 04:03 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية