لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-06, 02:47 PM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الساعه 10 جات امها تصحيها ولكنها كالعاده عيت تقوم من النعس...ملت منها امها وتركتها ترجع تنام...
الساعه 11 ونص قامت من السرير وهي تحس بألم في بطنها ضغطت بيدها على بطنها وغمضت عينها
اييييي ايش هاالالم المفاجئ...شربت كاس ماي وحاولت تهدي نفسها اخ يابطني مابرجع انام حتى اصحي بشار مسكين لاتروح عليه نومه.....
حاولت تقوم من السرير بس رجعت..ماقدرت من الالم اللي قاعد يزيد
صرخت بصوت عالي

شوق: الحقووووووووني باموووت

وقف لما سمع صوتها كان جالس بالصاله اللي فوق يشاهد تلفزيون ركض وفتح باب غرفتها لقاها تتلوى من الالم وراميه نفسها عالسرير
محمد وهو يروح لها ويرفعها: شوق شفيك؟
شوق : محمد......بااا...باموو وت بطني
راح لغرفه امه وابوه دق الباب وهو مرتبك مو عارف يتصرف ايش يسوي
ابو محمد: خير يامحمد فيكم شئ؟
محمد: يبه شوق مادري شفيها..تصرخ بطنها يألمها

...........

اوتعى من النوم لف عالناحيه الثانيه يطالع الساعه 12 ونص يووووووو تأخرت نص ساعه قام بسرعه اخذ له شور سريع وجلس على مكتبه واخذ كتابه وبدأ يذاكر...بس ليش شوق ماصحتني اكيد الدبه نايمه...
خليني اشوفها دق عليها مرتين وماردت...كشر والخوف بدأ يتملكه..شوق نومها مو ثقيل وترد دايركت لما اتصل....
خليني اجرب مره ثانيه ونفس الشئ.....طلع من غرفته وانتبه ان نور غرفه ريناد مشغل دخل لقاها ماسكه كتاب الكيمياء
بشار: تذاكرين
ريناد وهي تسكر الكتاب بسرعه: بسم الله خرعتني اووووف دق الباب طيب
بشار: اسفين رقيقه هانم شتسوين؟
ريناد: علينا بكره مراجعه كيمياء لهذا اذاكره
بشار وهي يجلس على سريرها: اقول رينادوه
ريناد: ها خير؟
بشار: ادق على شوق ماترد
ريناد: مو عيب عليك تدق عالبنت في انصاص الليالي والله عيب عيييييييب
بشار وهو يقلد صوتها: والله عيب عيييب ...(وبعصبيه) شفيك انت مافيها شئ بنت عمي وخطيبتي رينادوه يابروودك انا خايف عليها اول مره ماترد علي
ريناد وهي تاخذ جوالها: بس بترد علي بتشوووف
اتصلت ومامن مجيب ...
ريناد وهي مكشره: ماترد
بشار: شفتي كيييف دقي عالبيت
ريناد: لا مجنونه الوقت متأخر الساعه وحده الا ربع الفجر تخيل اتصل
بشار: اوووف بتتصلين ولا اروح لهم البيت
ريناد: هيه هيه عن الجنون تفضحنا قدام البشريه بادق عالبيت امري الى الله
دقت ورفعته الخادمه بلغتها انهم اخذوا شوق للمستشفى.....سكرت وهي مفتحه عيونها ويدها على فمها..هو بدون شئ خايف ولما شافها كذا جن جنونه
بشار: شصاير تكلمي
ريناد: بالمستشفى
بشار: شلووووووووووووون؟ شفيها شوق
ريناد : مادري..مادري الخادمه قالت لي اخذوها للمستشفى كانت تصارخ بطنها يألمها
تنهد ولف عالناحيه الثانيه..حبيبتي شوق شفيك شصار معاك...ياربي الحين تتألم يالته فيني ولافيك
ريناد: دق على محمد وشوفهم
اخذ جوالها من يدها ودق على محمد
بشار: الو....هلامحمد..ماعليك مني اهم شئ انتوا ....شفيها طيب...قوول بسررعه...ايوه وبعدين....لاتقوووووول جد؟؟......وخلصوا العمليه
من سمعت طاري عمليه طاح قلبها في بطنها ودمعت عينها...ماحست الاعلى بشار وطيف ابتسامه على وجهه..طالعته بنص عين شفيه هذا جن البنت مريضه وهو مبتسم الله يخلف بس....يمكن جن؟؟تتوقعوا؟؟

بشار: الزايده....بطنها يأملها من الزايده دخلوها من شوي غرفه العمليات
ريناد: بشار مو خطيره العمليه؟
بشار: لاابدا الحمدلله....
تنهدت وجلست عالسرير
ريناد: ياربي خفت عليها ..مااتخيلها عالسرير ومريضه فديت بنت عمي نروح لهم؟
بشار: ودي اشوفها اااه لكن مايصير نطلع في هالليل بعدين انا علي اختبار
ريناد: شفيك بشار شوق بالمستشفى وانت تفكر في اختبارك؟
بشار: اوووه يالله كيف البنات يفكرون يااختي ياعزيزتي ياملقوفتي قلت لك البنت مافيها شئ بخير اشقق ملابسي يعني وابكي مثل الحريم حتى تعرفين اني احاتيها اكثر منك....
ريناد: خلاص خلاص لاتاكلني مع وجهك بس...
قاطعها: بس ولاكلمه .....
ريناد وهي تحضنه : اوه حووبي بشار ماباروح بكره المدرسه ممكن؟ابغى اروح لشوق
بشار: ان مابعدتي عني الحين وسحبتي كلامك هذا اقسم بالله شفتي راسك اطيره من مكانه فاهمه قالت ماتبي تروح قالت
ريناد: اوووووف انزين
وطلعت من غرفتها وهو طلع وراها راخ لغرفته....وقامت تتمشى في البيت..شوقوه الدبه كيف باروح المدرسه بدونك نط في بالها مازن مسكت راسها..يعني لازم بكل سالفه ناط لي بالوسط اتمنى تمر دقيقه وحده بس ومايجي طيفك في راسي...اه متى بس بنساك..
نزلت الدور الارضي طالعت البيت بملل اووف زهقانه اذاكر وزهقانه من كل شئ وين اروح؟؟..
تمشت شوي في بيتهم الواسع اللي تخاف احيانا من وساعته وخاصه في الليل والدنيا ظلام...
مرت على غرفه كانت في يوم من الايام احب الغرفه لقلبها ...مرسمي الخاص ماانكر احب الرسم بس كرهته والسبب ان مره المكيف حق المرسم صابه التماس كهربائي وهي ترسم كانت بتصير حريقه كبيره لولا ان اخوانها تداركوا الموضوع..من يومها صارت تخاف تدخله...
شكلي برجع للرسم أي ليش لا اخلي ابوي يختار لي ديكور جديد..ااه بشغل نفسي بأي شئ حتى انساك او اتناساك يامازن...
صعدت الدرج وهي تركض وصلت لغرفتها ورمت نفسها عالسرير بنطه قويه حست منها ان شئ انكسر....توقفت حركتها...لااااااااا غبيه من جد غبيه......
قامت ولقت جوالها الهمر صار قطعتين ...انكسر الباب حقه بعصبيه شالته وشالت منه البطاقه(الكرت ) ورمت الجوال بالدرج اللي قاهرها انه هديه من بشار في عيد ميلادها...
امممم عيدميلادي متى تقريبا امممم بعد 5 شهور اسوي حفله؟؟حفله وانا حزينه وضايعه..راحت وقفت مقابل المرايه تطالع كومه الحزن المتشكله في انسانه مررت اصابعها على وجهها...
ارتجفت شفايفها ونزلت دمعتها ..حياتي دونك يامازن ولاشئ....كل شئ ماله طعم ولالون...
كنت بالنسبه لي الحبيب والصديق والام وكل شئ ..اذا تضايقت كنت اشكي لك وتنسيني كل همومي وتواسيني اما الحين كل شئ رجع مثل قبل واخس.....
راحت للسرير وحطت راسها واستسلمت للنوم...

.......................

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 08-11-06, 02:48 PM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خططت تسوي اختبار الحمل المنزلي وسوته فرحت من النتيجه مثل ماتوقعت سلمى انا حامل....لازم اخبر ناصر بس مو الحين...انتبهت لجوالها اللي يرن
خلود: الو
محمد: هلا خلود
خلود: هلا محمد اخبارك
محمد: تمام وانت
خلود: كويسه..غريبه داق علي هالوقت
محمد: اختك شوق بالمستشفى
خلود: شفيها اختي؟؟؟؟؟وفجأه ارتف صوتها : تكلم
محمد: بطيتي اذني عاد تعبت علينا امس الليل واخذناها المستشقى وطلعت وياها الزايده
خلود: صحيح؟
محمد: أي والله
خلود: كيف صارت الحين؟
محمد: بخير لو تشوفينها ساكته وهاديه على غير العاده هههههههه
خلود: اوه حمود يلا عاد لاتسخر عليها انتوا بأي مستشفى؟
محمد: في الـ ـــــــــــ
خلود: خلاص انا بسأل الاستعلامات هناك واجي لكم
محمد: طيب يلا سلمي على ناصر
خلود: الله يسلمك باي
محمد: بايات

.....................

رجع بشار من الجامعه وتفكيره مشتت حتى الاختبار ماحل فيه زين لان فكره مشغول بها...
ريناد صحت من النوم الساعه 6 ونص الصباح تمللت تروح للمدرسه لذلك رجعت تنام حاولت حور تصحيها لكن ماقدرت....

دخل الصاله لقاها فاضيه وينهم....امممم اكيد حور في المستشفى ادق على ابوي اشوفه
بشار: الو يبه
ابوماهر: هلا بشار خير فيكم شئ؟
بشار: لايبه مافينا شئ بس وينك
ابوماهر: اتمشى تصدق بعد وين بالشركه
بشار: هههههه مابترجع البيت؟
ابوماهر: مابرجع عندي شغل اختك رجعت من المدرسه؟
بشار: ماراحت اصلا يبه
ابوماهر: شلووون؟ انا موصي اخوك الثور يصحيها
بشار: هههههههههههههههههههه ويلي باموت
ابوماهر: صحيح فاضي ليه بعد ماراحت ليش لعب الثانويه
بشار: يبه عيت تقوم تقول نعسانه
ابوماهر: طيب انا اذا رجعت اتفاهم معاها
بشار: اوكي داد انا بتغدى وبروح مع ريناد لشوق المستشفى
ابوماهر: انا بس اطلع من الشركه بامركم...
بشار: اووكي فمان الله

يلا خليني اروح اصحي رينادوه حشى اخذت النوم كله ...دخل غرفتها لقاها مطفيه كل الاضواء ومكتفيه بضوء الشمس مع شمعه فواحه وواقفه تمشط شعرها المبلول
بشار: نعيما
ريناد: الله ينعم عليك
قرب من الشمعه وشالها عصبت منه وضربته على يده
ريناد: عيب بابا هذا مو للاكل هذا زينه
بشار: ههههههههههههاي بقره ابوي معصب عليك
ريناد: يمه ليييش
بشار: لانك مارحتي السكول
ريناد: اووه كنت نعسانه
بشار: عساه ان شاء الله يزفك ويحرجك
مسكت شعره وشدته بيدها
ريناد: لاتقول هالكلام اوووكي؟
مد يده وضربها في بطنها
ريناد: اييييييييييييي ياحمار ليش تضربني
بشار: حمار يالثوره هين انا اوريك
مسك شعرها وشده وهي تضحك
بشار: والله لاجرك لغرفتي حتى تتوبين ولاتمسكين شعري مره ثانيه
ريناد: أي لابشار تكفي اترك شعري تكفففى
بشار: انا حلفت ماراح ابطل حلفي عشان وحده دبه مثلك
تركها بالموت بعد ماصارخت
ريناد ويدها بشعرها: حشى مو يد جرافه
بشار: بل بل بل قل اعوذ برب الفلق من شر ماخلق
ريناد: ههههههههههه تغديت؟
بشار: اتغى لوحدي؟ مااعرف تعالي تغدي معاي
نزلوا وهم يتغدوا دخل عليهم ماهر وانضم لهم...

ماهر: سلام
بشار: وعليكم السلام
ريناد: يلا مشينا بشار
ماهر: وين وين؟
ريناد: باروح لشوق
ماهر: الحين عاد بدري
بشار: تعرف مسافه الطريق بعد
ماهر: اها براحتكم

قامت وتجهزت حطت لها جلوس وكحل وطلعت مع اخوها....وراحوا للمستشفى
في المواقف كان في واحد موقف سيارته بوسط الطريق وداق سوالف وبشار مفور من العصبيه
بشار: والله ناس فاضيه داق لي سوالف وبنص الشارع
لفت تطالع السياره ...يووه هذي مثل سيارته..دققت عللي جالس فيها الا هو مازن
ريناد ياندفاع: هذا مازن
طالعها مستغرب ورجع يطالع السياره: والله أي هو من العصبيه وهالحر ماركزت والله خلني انزل له
نزل بشار ودق عالسياره من ورا لف له مازن وابتسم...
مازن: ههههههههه بشار هذا انت اللي وراي
بشار: والله لو واحد غيرك كنت ذبحته هنا
مازن: اجل ربك ستر
صرف اللي جالس يسولف معاه ووقف سيارته وعلى يساره وقف بشار سيارته.....
توترت كيف انزل باكون قدامه دايركت الباب بالباب....فتح باب سيارته وشافها جات عينه بعينها لثواني قليله كسرتها بتكشيره ..
بشار: يلا ريناد نزلي
ريناد: اه اوكي اوكي
فتحت الباب ونزلت وراسها للارض
مازن: كيفك ريناد؟
ريناد: بخير تمام وانت؟
مازن: الحمدلله
بشار: يلا نصعد
مازن: يلا

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 08-11-06, 02:49 PM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشوا قدامها وهي وراهم ...لفت نظرها شكل مازن المميز اليوم كان لابس كاب اسود وبلوزه سوداء وبرمودا بيج ..كان كله سبورت عالاخر...ابتسمت ويدها بيدها الثانيه...
فديتك يامازن فديييتك والله.....وسعت خطواتها وفجأه وقف بشار
مازن: ليش وقفت؟
بشار: نسيت اخذ باقه ورد
مازن: أي طبعا هذي الخطيبه
بشار: ها اجل ايش تفكر
كان وراهم دايركت وعند المدخل الرئيسي محل ورد وشكولاته وهالشغلات كهدايا للمرضى...
ريناد: هذا محل ورد
بشار: اوكي باوصيه على باقه
ريناد: اووه ابي اصعد لشوق
في هالوقت استغل مازن الفرصه وراح يطلب اللفت(المصعد)
بشار: روحي مع مازن باي
ودخل المحل...طالعت مازن بعصبيه هي عارفه اصلا حركاته...ابتسم لها بسخريه كان ودها تتقدم له وتنتف شعره ..بس فيه ناس وهذا العائق الوحيد..
مازن: ترى بصعد ان ماجيتي
دخلت اللفت وتعمدت توقف بعيده عنه...لاحظ لون بشرتها اللي قلب احمر دائما يتغير لونها لما تعصب
مازن: تدرين انك تصيرين حلوه لما تعصبي
طنشته ولا ردت عليه
مازن: اخبارك مع الدراسه؟
ريناد : ـــــــــ
مازن: وين لسانك اكلته القطوه
ريناد: ـــــــــــ
مازن: بذبحك ترى لاتحقرين
طلع من جيبه سيجاره وشغلها لاشعوريا سحبتها من يده
مازن: ليش؟
ريناد: تدخن مازن؟ ليييش؟
مازن: انت عارفه ليش
ريناد: لامااعرف ممكن تفهمني
مازن: انفخ فيها حرتي واللي احسه
نزلت راسها ....ورفعته مره ثانيه
ريناد: ماابي اشوفها معاك مره ثانيه
مازن: مسويه فيها يعني خايفه علي
ريناد: واذا؟
مازن: ياشيخه انا عارف انك ولاطاقه لي خبر تكفين ريناد جيبيها
ريناد: براحتك هاك خذها
ورجعت حطتها بيده
ووصل اللفت وطلعوا منه قبل مايدخلوا غرفه شوق رمى السيجاره في الزباله فرحتها حركته
ريناد: الحمدلله عالسلامه شوق
من شافت شوق نست كل شئ وراحضت حضنتها
شوق: الله يسلمك
رفعت راسها تطالع شوق بخوف
شوق: هههههه لاتطالعيني كذا مافيني شئ والله
ريناد: اكيد؟
خلود: احم لنا الله
لفت لها ريناد وابتسمت
ريناد: اسفه والله شفت شوق ونسيت الكل
راحت وسلمت على خلود وام محمد وام مازن الموجوده معاهم......
ام محمد: شلونك يمه ريناد؟
ريناد: تمام خالتي الحمدلله
ام مازن: ايش هالزين ياريناد والله كل يوم تحلين
ابتسم مازن لكلام امه.....لو تدرين يامه اني ابيها من بد هالبنات كلهم بس ولاهي حاسه بالنار اللي بقلبي مطنشتني......
مازن: ها يمه ارجعك البيت
خلود: شفيك مزون مستعجل خليها
ام مازن: لاياخلود برجع هبه لوحدها في البيت
حور: اجلسي خالتي ماشبعنا منك
مازن: ها يمه بتجلسين ولا؟
شوق: أي بتقعد
ام مازن: ههههههه خلاص مااقدر اقول شئ

انتبهت شوق لريناد المتوتره لوجود مازن..ومازن اللي يسترق نظرات لها كل شوي...
مادري لين متى بيبقون على هالحال ...
ام محمد: حبيبتي شوق تبين تاكلين شئ؟
شوق: هاه....لايمه شبعانه
ام محمد: مااكلتي شئ مايصير
شوق: مالي نفس
طلعت ريناد من شنطتها بسكويت اوريو اللي تحبه شوق مووت....
شوق: اوريو ييييس
ريناد: جبته لك اعرفك تحبيه
شوق: هاتيه
ريناد: لا انا بااكلك بنفسي بادلعك من قدك
شوق: ههههههههههه
راقبها مازن وهي تفتح العلبه وتأكل شوق اللي تضحك...
بصراحه اغاااااار أي حسيت بالغيره....ياحظها شوق لو انا مكانها بتأكلني ريناد؟
مااظن هالقاسيه تسوي لي شئ حتى لو اموت قدام عيونها ...ياربي معقوله ماحنت لي؟ ولا اشتاقت؟
ايش هالقلب اوووف ...لكن لا ريناد بترجع معاي مثل قبل ...ياانا يا هي

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 08-11-06, 02:50 PM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد قرابه النص ساعه استأذنت ام مازن وقام مازن يوصلها وراحت معاها حور وام محمد...
بعدهم جاء ناصر وتحمد لشوق بالسلامه وطلع من المستشفى مع خلود....
مابقت الا هي مع شوق وشوي جاء لهم بشار واستغل الفرصه ودق سوالف مع شوق....وشوي الا مازن يدخل عليهم...لفت رقبتها من سمعت حسه ماتوقعته يرجع ابدا.....اكيد وراه شئ
كان طول الطريق لهم مصمم على شئ لازم يسويه وترجع ريناد معاه طيبه مثل قبل لهذا رجع المستشفى
مازن: السلام
بشار: مزوون هلا وغلا حياك
مازن: ها يالحبيب ارتحت الحين
بشار وهو يطالع شوق: اكيد
ريناد وهي تحاول تلغي وجود مازن: ها بشار شقلت؟
بشار: اوووه ياريناد قلت لك بكره باخذ لك جهاز جديد مو اليوم
ريناد: حرام عليك جهازي انكسر ابقى كذا بدون جوال
أي يامازن هذي فرصتك خليني اتغدى عليها قبل ماتتعشى فيني...
مازن ببرود: انا عندي جهاز بالسياره مااستخدمه تبيه؟
بشار: لا بشار مايصير خليه لك اكيد بتحتاجه
مازن: لاياشيخ عادي ماابيه حرام ارميه وهو جديد....تعالي اعطيك اياه
ريناد فهمت اللي يقصده وراه شئ انا قايله خليني اشوف ايش يبي حرام كسر خاطري
ريناد: اروح بشار؟
بشار: روحي وفكيني
وهم باللفت نازلين
مازن: تغطي ريناد
ريناد: ليش
مازن: شنو اللي ليش بنمر عالرسبشن وهناك مليان شباب ورجال
ريناد: ماعلي منهم
مازن: اتركي العناد....يلا تغطي
ريناد: انت على أي اساس تتحكم فيني
مازن: ريناد لاتخليني افقد اعصابي اقوولك تغطي فاهمه
مسك ذرعها لانه بجد عصب من عنادها وطفح الكيل عنده
مازن: مو مازن اللي تعانديه ياريناد ومن اليوم ورايح بتسمعين كلامي اووكي

صاحت غصبا عنها وخافت وتغطت ....مالها غير هالحل
صعد سيارته اما هي انتظرته بره....فتح النافذه ونزل نفسه حتى يشوفها

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 08-11-06, 02:51 PM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مازن: تعالي
ريناد بعصبيه: ماابي
مازن: ههههههههه تعالي ابيك شوي
ريناد: قلت لك ماابي ماابيك مزوون روح عني
مازن: انزل اسحبك يعني
فتحت باب السياره وجلست وراسها للارض والعصبيه واضحه عليها....
ريناد: تدري حتى جوالك ماابيه خليه لك
لفت بجسمها حتى تطلع بس مسكها من يدها وحرك بالسياره......
ريناد: انت مجنون؟ وين بتوديني
مازن: المكان اللي ابيه
ريناد: لاتكفى مازن خليني نزلني ارجووك
مازن: شوفي هي فرصه وجات لعندي وقلت لازم اكلمك واليوم قبل بكره ..ريناد لازم نتكلم
ريناد: ايش نتكلم بعد...رجعني الحين بشار بيحاتيني ايش اقول له
مازن: انا باقوله رجعتك معاي البيت تجلسين مع هبه...وين تبين تروحين؟
ريناد بعصبيه: أي مكان مانكون فيه سوا....ماابي اكون وياك
مازن: من وين جايبه هالقسوه خبريني....ماكنتي كذا
ريناد: الظروف احيانا ياعزيزي تخلي الانسان قاسي
طنش جملتها الاخيره وحط اغنيه عبدالمجيد(عديم الشوق)
مازن: اسمعيها اهداء لك......



ايش يبي يقول لي...لهالدرجه الشئ ضروري...مجبوره اسمعه لازم اسمع وللمره الاخيره وباشوف ايش عنده والله يستر....
وقف عند البحر...ولف يطالعها
مازن: انزلي
بدون ماترد عليه نزلت وجلست مقابل البحر....دقايق وصار جنبها بعد صمت دام 10 دقايق نطق
مازن: ريناد احيانا الصمت يكون ابلغ من الكلام لكن للاسف لو سكتت ماراح تفهميني...رجائي انك تسمعيني للاخير
ريناد: اوكي ايش اللي عندك؟
مازن: وهذي ياريناد اخر محاوله لي معاك لاني مليت حاولت افهمك مرات ومرات لكنك صديتي عني وماحطيتي لمشاعري أي اعتبار
تجمعت الدموع بعينها.....ماتدري ليش اخر محاوله يعني شنو؟؟؟ يعني بعدها انا بطريق وهو بطريق لاااااااااا مااقدر يامازن على بعدك وجودك بحياتي مهم حتى لو كنت قاسيه معاك يكفي اشوف عيونك بس ماابي شئ ثاني
مازن بصوت اقرب للهمس: حبيبتي امسحي دموعك.....اسمعيني باالاول
ريناد وهي تمسح دموعها: تكلم
مازن: شوفي ريناد....قصتنا بدأت من يوم كنت فيه رايح لمحمد كان جالس عالنت بالعلامه كان اخوك بشار معانا المهم جلسنا بغرفته شوي جاه اتصال وتركنا بالغرفه انا انتبهت لورقه صفراء صغيره عليها ايميلك لفت نظري قلت اضيفك وانا والله مادري من تكوني افتكرتك وحده ضايفها محمد من الشات
جنون دقها ولفت تطالعه بذهول...كاذب ولاصادق..لكن انا اتذكر هذاك اليوم سويت لي ايميل جديد ودقيت لمحمد قلت له يسوي لي ادد وقال لي لحظه اجيب ورقه وكتب عليها الايميل....
مازن: وكلمتك ياريناد....وانت تعرفين الباقي حلفت لك بربي اني ماكنت اعرفك لاني اصلا ماقلت لمحمد اني اخذت الورقه منه...وكلمتك بعدين عالجوال وماميزت صوتك لاني اصلا ماسمعت صوتك قبلها ولامره في التلفون
ريناد: ولاانا لاحظت صوت
مازن: شفتي كيف المهم الحين عندي ياريناد انك تفهمين ان حبنا جاء بالصدفه الاقدار جمعتنا مع بعض ...معقوله بتحكمين على هالحب بالموت بمجرد صار شئ مالي ذنب فيه؟ هذي عداله في نظرك؟
سكتت وماعرفت بأيش تجاوبه...تصدقه وتسامحه ولاتبقى على موقفها.....لكن ورود
ريناد: يعني انت تحبني؟
مازن: أي احبك
ريناد: واللي يحب وحده يكلم غيرها
مازن: انا اكلم غيرك؟ من قال؟
ريناد: انت تكلم ورود
مازن: صح كلمتها بس مره وحده
ريناد: مره وحده؟
مازن: أي وقلت لك عالموضوع يوم ملكه هبه
ريناد: يعني ماكلمتها مره ثانيه؟
مازن: ريناد حياتي انت شفيك انا مازن...بتكذبيني وتصدقيهم؟ ورود عمري ماكلمتها الا ذيك المره وبس...
بعدين حد عنده هالقمر ويكلم النجوم؟
ابتسمت له ونزلت راسها
مازن وهو يمسك يدها: بنرجع مثل قبل؟
ريناد وهي تطالعه: نرجع
قرب منها اكثر
مازن: جد ريناد؟
ريناد: هههههه جد خلاص صافيه لبن
قامت من مكانها وسحبت يدها من يده
مازن: وين قايمه تعالي باقولك شئ
ريناد: قوم رجعني البيت
مازن: تعالي طيب بس دقايق
رجعت مكانها...وجلست جنبه وهي ساكته
مازن: بتبقين ساكته يعني؟ تكلمي اشتقت لصوتك وهمسك
ريناد: ــــــــ
مازن: ريناد
ريناد: اممممم
مازن: احبك موت
ريناد: جد؟
مازن: اكثر مماتتصورين....مااشتقتي لي؟
ريناد بهمس: اشتقت لك
مازن: اجل وين هالشوق ماكنت اشوف غير قسوتك
ريناد: اووه مازن خلاص
مازن: يااااه عيدي اسمي مره ثانيه
ريناد ببتسامه: مازن
مازن: ممكن اطير من الفرح؟
ريناد: هههههههههههههه لا وين بتطير خليك معاي
قامت وراحت لعند سيارته ...قام وراها وصعدوا كان يسوق وهو كل شوي يطالعها ويبتسم مو مصدق انها حنت عليه وبيرجعوا مثل قبل......واخيرا صارت لي...ماباخليها تروح من يدي مره ثانيه...

تتوقعوا بتدوم علاقتهم كذا؟؟

ولابتتغير مع الظروف والاحداث الجايه؟؟

ايش موقف ورود لما تعرف بالتطورات الاخيره؟؟


كل هذا بتعرفونه في الجزء القادم

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية