لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

السلام عليكم هذي أول رواياتي أنشرها قريت روايات كثيره وحبيت يكون لي دور بكتابة الروايات ‏)أنتهينا(

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-14, 04:46 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271966
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنتهينا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنتهينا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Newsuae2 روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

 

السلام عليكم هذي أول رواياتي أنشرها
قريت روايات كثيره وحبيت يكون لي دور
بكتابة الروايات
‏)أنتهينا(

 
 

 

عرض البوم صور أنتهينا  

قديم 04-08-14, 05:13 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271966
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنتهينا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنتهينا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنتهينا المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Newsuae رد: روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

 

بسم الله أبتدينا
االروايه شطحه من الخيال ما
لها بالواقع‎ ‎الأم:"بتروحين يعني بتروحي
ن"ريم:" يمه ماااابي موب بغصب"الأم:"كلامي ما أعيده أنتي ماتستحين ع وجهك تراددين أمك"ريم:" أسفه بس برضو ما راح أروح معك"الأم:" أنا موب قاعده أخيرك أنا أأمرك ...أشمعنى أنتي طالعه غير عن خواتك من أقولك شيء عصيتيني"ريم:" يمه أنا غيرررر ما أرتاح للناس هذولا ....حياتهم غير عن حياتي كل اللي قاعده تكلميني عنهم ماعجبوني "قامت الأم بعصبيه :" ماراح أعيد كلامي تجهزي العصر بنروح سوا"ريم بسرعه:"إن شاء الله بروح معك"ناظرتها الأم بشك:"ياويلك ياريم لو سويتي سواتك وهربتي"أبتسمت ريم بمكر:" لا أفاااااا بروح معك خلاص أعتمدي"في العصر:أرسلت الأم الخادمه تستعجل ريم بعدها بفتره رجعت الخادمه تخبرها أن ريم مو موجوده في البيت عصبت الأم .......ولكن قررت تأدب ريم بعد ماترجععند ريم كانت فالتهامع توأمها الروحي ساره بشقتها )ساره مخطوبه لولد جيرانهم فيصل .....ساكنه مع أمها وأبوها اللي مايتواجدون بالبيت إلا وقت النوم أبوها طايح بالأسهم وأمها من جاره لجاره (ع أن ريم أنطوت الفتره الأخيره ع نفسها ...والأحزان تلف فيها من كل صوب إلا أنها مع ساره تكون غير وك
أنها فراشه تطير بين المروج ..........أتصل سلطان ع ريم بما أنه لاحظ أختفائها عن البيت وحتى ما عطته خبروينها )سلطان توه مملك ع ريم وهو ولد عمتها وساكن في نفس الفله اللي ساكنه فيها ريم فلة جدهم (رن جوالها وهي تاكل شبس ماحاولت تلف وتاخذه من الطاوله .......أنزعجت ساره اللي كانت تقرى روايه:"ريم ردي أزعجني"ناظرتها ريم بكسل:" ماااافيني"ساره:"يااانصابه شوفيه قدامك مدي يدك وخذيه "ناظرت ريم الجوال بس تعيجزت تاخذه رمتها ساره بكرتون مناديل :"ردي لا أقوم أتوطى ببطنك "أخذت ريم الجوال ببطء شديد فقع مرارة ساره ولمن شافت المتصل "قلبك" ردت بفرح:"سلطاااااااان"طنش لهفتها وصرخ:"وينك؟؟"ريم:"في بيت ساره هربت من أمي تبغى تاخذني غصب لصديقاتها"رنت ضحكات سلطان بأذنها بس يافرحه ماتمت تعرضت للقصف لأن ساره وببساطه ضربت راسها بمخده ع غفله فكانت بتعض لسانها ^^.....صرخت: "يا............"تفاجأ سلطان وسكت بينما ضحكت ساره وأخذت الجوال وصكته فوجه سلطان قامت ريم بتعلن حرب البسوس :" جيبي لا أكسر راسك"ساره وهي تركض والجوال بيدها:" أحسن عشان تبطلي حركات المياعه"ريم تحاول تمسكها :" أناااااا مايعه وقفي عشان أعلمك المياعه كيف"وتقف ريم ع الكنبه وتنقز ع ساره ويطيحون فوق بعض تباغتها ريم بعضه قويه بيدها وساره تضحك وتصرخ بعدها هدء الجو ورجعت ريم لفلمها وساره لروايتها.........ناظرت ساره ريم بفرح لضحكات ريم ع الفلم خاصه أن ريم ماعادت مثل أول تذكرت كيف كانت مرحه والضحكه ترن بالمكان وفجأه من شهرين كيف أتغيرت وأنطوت ع حالها وكيف الإغمائات اللي صارت لها ومن أسبوعين ملكت ع حبيبها منذ الطفوله سلطان العاشق الولهان لها دعت لها بسرها بالتوفيق...............وتذكرت كيف جاتها العصر هربانه من أمها والضيقه مرتسمه ع وجهها ..................بعد فتره مسكوا كتب ساره يذاكروا سوا ..........رن جوال ساره "روحي" عرفت ريم أنه فيصل فكرت بمكر وسوت حالها أنها نسيت طالعتها ساره بتوتر عشان ماتحرجها مع فيصل تعرف ريم متهوره وتوها أنتبهت أنها أحرجت ريم مع سلطان لكن أرتاحت أول أبتسمت لها ريم بهدوء جلست ع الكنبه مسترخيه وردت وهي تلعب بخصلات شعرها وتناظر بحالميه وبينما كلام الغزل ينساب لأذنيها .......طاحت ريم فيها ضرب بغت تفقد الذاكره صرخت صرخه فجعت فيصل الهيمان معها :"رررررررررررريممم"سحبت منها الجوال وردت لها الحركه الحين ساره تطاردها لكن ريم ماصكت بوجهه دارت معها ع طاولة الطعام وتتكلم بسرعه:" ألو فيصل لازم أقولك عن ساره شيء خطير "ساره بغضب:" ريم هاتي الجوال أحسن لك "طنشتها ريم :" فيصل ساره تخدعك وما تحبك وقالت لي أنها ربحت الرهان بأنها ترميك بشباك الحب وفعلا لاتصدقها تراها خاينه وكذاب....آآآآآآآآآآآآه"ساره تعض ريم وريم تضحك وتصرخ أنفجع فيصل وكان راح يصدقها بس لمن سمع كلام ساره :"تبغين تخربين بينا هااا"عرف أنه مقلب ضحك وصك الجوال عشان يمقلب ساره أكثر ريم:" قومي عني يالفيله"ساره:" أرحمينا ياصاحبة الوزن الخفيف"شافت ساره الجوال وشهقت :"لايكون صدق ريم ....ريم قفل "جلست ريم ترتب شكلها بعد ما عفستها ساره :"لا ما صدق بس يسوي فيك مقلب"ألتمعت الدموع بعيون ساره:"ياليت"حست ريم بتأنيب الضمير فأرسلت رساله لفيصل " أنا ريم حبيت أمقلب في ساره وكل كلامي كذب ساره تحبك ولو كنت تحبها أتصل الحين تراها ع وشك تسوي طوفان بدموعها" وأتصل فيصل لأنه مايحب ساره تبكي ^^عادت ريم البيت مع ساره بسيارتها وصلتها وراحت تسحبت ريم تبغى تدخل بدون ماتشوفها أمها حصلت سلطان يكلم ولمن شافها صك الجوال ووقف يتكلم معهاتفاجئو بأم ريم توها داخله البيت :"أهلا أهلا شرفتي أنسه ريم"أرتبكت ريم ونزلت راسها بفشله وسلطان ساكت يشوف الأم غضبانه وأبتدت الأم بكلامها الجارح لريم :" أنتي متى بتحسين ومتى بتعرفين وش يعني مسؤليه ....شوفي أش طولك وعرضك وهذي سواتك"برضو ريم صامته بس متضايقه :" أنا أسفه يمه"عصبت الأم وبصراخ:" وش يفيدني الأسف تعيدين نفس الحركه وفي كل مره تتأسفين .....ليش ماتصيرين مثل خواتك شوفيهم ماشاء الله عليهم كل واحده تقول الزين عندي ومن أقول يا فلانه تقول لبيه يمه وأنتي خبر خير عاقه"تضايقت ريم من المقارنه بينها وبين خواتها الكبارطبعا ريم أخر العنقود وكل أخوانها وخواتها متزوجين ما عدا بدر أخوها أكبر منها بثلاث سنوات عزابي واصلت الأم كلامها المسموم لريم وأجى بدر ع صراخ أمه حط يده ع كتف ريم بحنان :"وش فيك عليها يمه "تأملت ريم أن بدر بيدافع عنها :" شوف أختك العاقه وش سوت فضحتني قدام صديقاتي "عصب بدر :"ليش ياريم ما تسمعين كلام أمي؟" وأبتدوا الأثنين يلقون بكلامهم ع ريم الصامته .....كان سلطان ساكت وكلما حاول يدافع عنها تأشر له بيدها مايدخل أحتد الكلام وفاض الكيل بريم عصبت وفار دمها:" بسسس ما تعبتوا من الكلام بس تنهشون بلحمي بدون سبب"ومازاد كلامها إلا صراخ بدر عليها:" لا ترفعين صوتك ع أمي سامعه"ريم بغضب هادر:" لامو سامعه أنتو اللي لا ترفعون أصواتكم علي ما أسمح لأحد يتكلم علي أنتو مو أهل" وأختفى غضبهم لمن شافوا الدم يخرج من أنفها ولساتها غضبانه والشرر يتطاير من عيونها :" بس تتحكمون فيني بلا سبب .......مقنع أنا مولعبه عندكم سامع أنت وأمي"ما عصبوا بل خافوا عليها ودروا أنها إذا ماسكتت بتجيها الحاله .......سلطان أنفجع من الدم اللي يسيل من أنفها ومصدوم من هدوئهم وخوفهم ع ريم وحس أن في شيء مو طبيعي قاعد يحصلبدر بخوف:"أوكي ريم هدي خلاص حصل خير"الأم بقلق:" مثل ما قال خلاص سوي اللي تبينه بس هدي"في اللحظه هذي خرج عليهم عم ريم وبناته معه بسبب أصواتهم العاليه ريم بغضب أكثر:" بعد إيش بعد ما خربتوا وناستي اليوم أنتو مو أهل ما فيكم ذرة خير"عصب عليها عمها وبغى يطيح فيها ضرب إلا أنه شاف الوضع موطبيعي والأم وأبنها يهدونها وهي في حالة غضب هستيري والكلام لاذع توجهه لأمها وفطن أن ريم إذا ماسكتت راح تجيها الحاله وطالع سلطان شاف الهلع بعيونه .........تابعت ريم كلامها وما أهتمت وصارت تقول لهم كلام جارح ولمن شافت دموع أمها تسيل ع خدها عصبت زياده وقلبها يألمها :" ليش تبكين ؟!! ليش أنا عاقه لهذي الدرجه؟"ما درت ريم أن أمها تبكي خوف عليها :" لا تبكين مسحي دموعك"بدر بخوف :" يمه مسحي دموعك البنت مو صاحيه"مسحت الأم دموعها غصب :" أوكي ريم لا تعصبين كفايه فجعتي سلطان فيك"ناظرت ريم سلطان وشافت نظرة الصدمه بعيونه عصبت زياده وصارت ترجف من غضبها وكلامها مو موزون أشاحت بنظرها عنه وطالعت عمها اللي يحاول بهدوء يقترب منها ........الكل يهديها ليش بعد ما خربوا وناستها بعد ما جرحوها الحين خايفين عليها صرخت ع عمها:" لا تقرب مني ....لا أحد يلمسني " أخذت تتراجع بخطواتها عمها:" ريم هدي مو زين لصحتك خلاص حصل خير"عصبت أكثر ومازالت تتراجع للوارء :" أي خير اللي يعرفكم يعرف الخير من يوم ما شفتكم ما عرفت الخير"ما أخذوا ع كلامها الكل خايف تسوي شيء بنفسها :" لاتخافون ما راح أنتحر أنا موهبله عشان أنتحر.....الموت بيجيني قريب فليش أنتحر؟"طاحت قلوبهم ع كلامها الأخير وبسرعة البرق ركضت وطيحت بنت عمها اللي كانت بطريقها .....صرخ عمها ع بدر :"لا تخليها تقفل الباب بسرعه ألحقها"ركض بدر وراها ولكنها قفلت الباب بالمفتاح دق ع بابها والكل أجتمع ورى الباب صرخت عليهم من الداخل :" ماراح أنتحر خلوني بروحي"أشر لهم العم أنه خلاص خلوها براحتها خلوها بعد ما سمعوء هدوء الغرفه كانت ريم سانده راسها ع الباب سمعت خطواتهم تبتعد .....همس سلطان ورى الباب :" لو تحبيني بجد أفتحي الباب"ردت عليه بهدوء نسبي :" لو تحبني بجد خلني بروحي"سمعت خطواته تبتعد إنسدحت ع السرير و.....................)أنتهينا(

 
 

 

عرض البوم صور أنتهينا  
قديم 04-08-14, 03:16 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271966
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنتهينا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنتهينا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنتهينا المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
New Suae رد: روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

 

الجزء الثاني_______
) أأخي (
أأخي قد طال الشقاء ..
وتفرعت سبل العناء ..
والدمع أغرق مقلتي..
وكأنه مرض الشتاء ..
إني لأشعر أن عمري..
بعد فرقتكم عناء ..
ولستم ماء الحياة ..
وأنتم هذا الهواء ..
أأخي أقضي غربتي..
أهذي بأحلام اللقاء..
هذي السنون تمر سودا..
ما بها الا الشقاء ..
حتى الاماني ..حتى الأماني .. حتى الأماني ..
حتى الاماني ..حلوها مر لها طعم الدواء ..
لكنني .. لكنني .. لكنني ..
لكنني .. أحيا بذكراكم وألتسم الشفاء ..
ذكرى ليالينا مضت ..
ومضت بأيام الهناء ..
وكأنها صبح تنفس ..
بعدما ذهب المساء ..
أو أننا ورد تفتح حاملا قطرات ماء..
يكفي بأن طريقنا سهل ..
وعالمنا الفضاء ..
وكأننا .. وكأننا .. وكأننا ..
وكأننا من سعدنا نحيا الحياة كما نشاء ..
لكنها .. لكنها .. لكنها ..
لكنها .. الأيام تأبى أن تدوم على سواء ..
أنا منك يا دنيا بريء ..
أنت يا دنيا أبتلاء ..
وإليك يا ربي رجائي ..
من سواك له الرجاء..
أن ترجع الأيام بيض ..
مشرقات بالبهاء ..
وتلم شمل الغائبين ..
فقد تطاولد المساء ..
_________________________________________أنسدحت ع السرير ومازالت ترجف من الغضب والحزن فجأه قامت طالعت نفسها بالمرايه شافت الدم موصخ أنفها وفمها ورقبتها شكلها مقزز...........الغريب أنها مابكت كالعاده .......فتحت الدرج وأخرجت الصندوق الصغير اللي دايما ترجع له وقت أحزانها..............وأخرجت صوره لأخوها سامر المتوفي من سنتين أصغر منها بسنه .............ضمة الصوره وهي تكلمه بألم :" شفت وش سوو فيني ......رحت ما بقالي أحد يدافع عني.......حتى سلطان يمكن كرهني بعد اللي صار .......بدر صرخ علي وأمي معه .....سامر علمني كيف أدافع عن نفسي "ساحت دمعتها الساخنه ع خدها تلتها دموع......وهي تتذكر أخوها كان دايم يفهمها......عشقت الطفوله والمراهقه اللي عاشوها سوا :" ياترى أمي نسيتك ياسامر .....أنت كنت دلوعها معقوله نسيتك ولا تكابر.......سامر أمي تغيرت من بعدك صارت تصرخ علي وتدور الزله عشان تجرحني .........سامر أنا ماسويت لك شيء صح.......ليش أحسهم حاقدين علي "تذكرت يوم صارحت سامر بحبها لسلطان وكيف أيدها وماعصب عليها يمكن لو قالت لبدر كان ذبحها من زمان ........سامر صار يدعمها ويجيب أخبار لها عن سلطان لمن كان ساكن بمدينه بعيده عنهم .......كان يتواصل مع أخو سلطان خالد ولأنهم أصدقاء طفوله ......خالد كان يصور سلطان بين كل فتره وفتره ويرسلها لسامر بالبريد.....تذكرت كيف كان يدافع عنها وإذا بدت الأم المقارنه بينها وبين خواتها كيف يسكت أمها بدلعه عليها ..........بس وينه وينك ياسامر............فجأه عصبت وفار دمها طيحت كل شيء أجى بطريقها كسرت زجاجات العطور طيحت اللي تقدر عليه حتى سريرها قلبته والتسريحه طيحتها وصوتها كان مدوي في البيت...........بس ماحد بيسمعه لأن بيتهم كبير وواسع ومحد يسمع أحد حتى لو صرخ .............بقلبها ألم كبير ماتدري السبب من إيش بس تحس إنها وحيده ومحد معها........أويمكن بسبب نظرات سلطان لها:" أناااااااااا مو مجنونه مو مجنونه" ...............بعد الدمار اللي سوته بغرفتها حست أن طاقتها فضت .......أنهارت ع الأرض وجاها نفس الإحساس لمن تجيها الحاله ...............شيء أشبه بالشلل خدر جسمها.............كانت تصرخ داخليا بس محد سمعها ............دموعها تنزل والشلل يكبر ويكبر كانت تغمض عيونها بألم ماتبغى تعرف سبب اللي يجيها ..........إحساس بالخوف والضعف سيطر عليها....................................................... ............................................................ ..........................أما سلطان نزل لنفس المكان اللي كانت جالسه فيه ريم الصباح........شاف الفرشه الكبيره والوسايد عليه........محل ريم السري لأنه من ورى البيت وأهل البيت ما يجون هنا لأنه شبه مظلم ومهجور ...........................جلس عليه غمض عيونه .........تذكر شكلها وإنهيارها تذكر كلام ساره عنها ريم مابقت حد ماخبرته بحبها له أبتسم ............وسالت دمعاته الساخنه ع خده خوف ع ريم .......لكنه للأن مالاقى سبب أو السر اللي خلا خاله وخالته وبدر يهدئون في ريم .....كيف أنقلب غضبهم خوف؟ .....وكيف تحاشى أحد ينظر له أو يفسر له السبب؟.........ياترى إيش فيك ياريم؟........خبريني وأساعدك ماكفتك اللي سويتيه أخر مره بالمدرسه ..........ريم مو أنا حبيبك ليه ماتحكين لي اللي مضايقك؟.........تغيرتي ياريم أنتي مو اللي عشقتها من صغري ......مو أنتي اللي أعرفها إيش صار لك وقلب حالك ........مو معقوله يكون سامر لأنه توفى من سنتين وأنتي تغيرتي من شهرين...............أنا ليش ما دافعت عنها؟ أوحتى سكتهم عنها؟............كرهتيني ياريم أنااااااااااااااا أسف...................شاف الكتاب اللي أخذته ريم أمس من مكتبته "قواد التاريخ" .................مسح عليه بيده ..........تذكر كيف أنها لمن قرته أندمجت ونسيت المكان واللي كانت جايه عشانه .................كان معصب عليها من اللي سوته بالمدرسه ...........جت تراضيه ولمن مسكت الكتاب طنشته.........تذكر الطريقه اللي طلبت فيها الكتاب وكيف راضته من غير ما تعتذر ضحك .......هالبنت عليها كبرياء حتى بالغلط ماتحب تعتذر من أحد إلا أمها ..................شاف ورقه مرميه بإهمال وكانت داخل سله بسيطه تجمع فيها ريم الأوساخ عشان ترميها في الزباله............أخذها بتردد ريم لو درت بتزعل منه ماتحب حد يدخل بخصوصياتها ............بس غلبه الفضول ع المروءه ................فتحها كان فيها كلام هوى فيه قلب سلطان وشحب وجهه............................" أنا أحتضر ببطئ شديد.....أمي ليست أم ألا تعلم الأمهات بقلوب الأبناء عندما يكونوا في خطر إذن لم لم تشعر بي .............الإنهزام يقود طريقه نحوي.............أبي أما أكتفيت جمعا للأموال أكاد لا أتذكر شكلك متى تعود من تجارتك الطويله............أخي بدر أما زادتك الدنيا زهدا ألسنا أخوه ..............سامر أين أنت؟؟؟؟ طال غيابك..........سلطان ألسنا عاشقين قلوبنا مترابطه إذن لم لم يتألم قلبك لأن قلبي يتألم .........أكره نفسي وأكره أهلي وأكره مدرستي والمديره والطالبات والمذاكره أكره العالم أكره سلطان وأكره ساره والجميع ......أنني أشعر بسامر يمد يده لي سأرحل يوما ما دون وداع كما فعل سامر .........فليحميني الرب من كل شيء ....هناك إعترااف...." أنقطع الكلام وهناك كان فيه نقطة دم أخر الورقه .........هزت الكلمات سلطان وقرر يروح يشوف ريم ويكلمها واللي فيها فيها........................................................ ............................................................ .........................عند ريم مع إحساسها بالشلل قالت بصعوبه:"بسم الله" .........أختفى كل شيء أستطاعت أنها تقوم بفتور أول شيء سوته أستحمت ولبست بجامه ساتره ......صلت ركعتين تخفف من همها .....أخذت شال ثقيل من الصوف وحطته ع كتفها وخرجت متسلله إلى نفس المكان اللي كان جالس فيه سلطان جلست ع أنها شمت عطر سلطان بس قالت أن الريحه بأنفها مو بالمكان وسرحت تناظر القمر وتتخيل حياه حلوه غير عن الواقع ............................................................ ................................................خرج سلطان من المطبخ بعد ماشرب مويه بارده يمكن تبرد قلبه ......وصل لغرفة ريم دق الباب ..............بخفيف أدار المقبض أنفتح الباب وهاله ما رأى الدنيا معفوسه عقد حواجبه ودور بعينه عن ريم ناداها ماسمع صوتها .............دخل بحذر من الزجاج دور بالغرفه....................خرج يدور عليها مثل المجنون كان خايف ريم تهرب.....لف بالمكان وأخر شيء الحديقه وطل ع نفس المكان اللي كان فيه ........شاف رجولها أسرع بخطواته شافها تتأمل القمر ........جلس عندها يلتقط نفسه وشكلها ما حست فيه بس لفت وكانت بتصرخ ع بالها شبح رفع يديه :" أنا سلطان سلطان لا تصرخين"مدت يدها لخده تتأكد حقيقي ولا خيال أرتاحت رجعت تناظر القمر بصمت .......أبتسم سلطان إلا أنه كان بنفسه يعرف ليش دايما إذا خوفها تسوي نفس الحركه.......:"ريم"ناظرته بس ماتكلمت:" أنتي زعلانه مني؟"هزت راسها بنفي :" طيب ليش ما تتكلمين؟"رجعت تناظر القمر وماردت عليه تنهد سلطان براحه يكفيه وجودها بجنبه إلا أنه مازال خايف عليها ........لفت عليه وأبتسمت .....طار عقله أبتسم بسعاده:" كيف عرفت أني هنا؟!!"سلطان :" قلبي قال لي" إلا أن صوتها كان فيه لكنه غريبه وثقيله .....ولا حظ أنها ترتجف ع خفيف:"بردانه؟؟"هزت راسها بنفي:" طيب ليش ترتجفين؟"طالعت فيه وتكلمت عيونها وش تقوله عن الشلل اللي صابها وللحين تحس بتأثيره عليها ولا سامر اللي مازالت تفكر فيه ......ولا أنها قررت تترك الدراسه ياترى كيف بتكون ردة فعله خاصه أنه يعرف أن نسبتها  عاليه يعني مالها عذر ............................................................ ............قلق سلطان لمن شاف وجهها الشاحب ونظراتها الغريبه اللي ماعرف يفسرها :" ريم تبغين تفضفضين؟"هزت راسها بنفي وألتمعت عيونها بدمعه سرعان ما جفت .......هذي أول مره في حياتها بعد سامر أحد يسألها هالسؤال !!!.......يااااااااااااااه............................ أستغرب سلطان لمعة الدموع اللي شافها وأختفت وعرف أن ريم محتاجه له ولمساعدته مد يده ومسك يدها بحنان ......كانت بارده وترجف :" أنا معك ياريم بالصح وبالغلط ومهما بغيتي تقولين ......أي شيء أنا حااضر......في أي وقت لاتترددين.....وأنا معك لو تصيرين إرهابيه بصير إرهابي لعيونك"رنت ضحكات ريم وأشرق وجهها وشاركها سلطان الضحكه من فرحته أنها تجاوبت معاه ............................................................ ......................لمن صارت الساعه  بعد ما تكلموا في كل شيء إلا اللي صار .......أصر سلطان ع ريم تروح تنام لأن وراها مدرسه ....كما أنه وراه جامعه وكمان بيروح معاها المدرسه بكره لإستدعاء ولي الأمر بعد غياب ثلاثة أيام.......................رجعوا لغرفهم شافت ريم الغرفه فحست بإحباط ....كيف تنام وتوجهت لغرفة أختها نهال اللي تزوجت قبل سنه وراحت مع زوجها .......نامت ريم متوجسه من ردة فعل سلطان بكره........................أنتظر تعليقاتكم )أنتهينا(

 
 

 

عرض البوم صور أنتهينا  
قديم 06-08-14, 03:38 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271966
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنتهينا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنتهينا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنتهينا المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Newsuae2 رد: روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

 

‏ ‏ الجزء الثالث




في الصباح ركبت ريم السياره مع سلطان

عشان يوصلها ويدخل معاها المدرسه

كانوا متأخرين ولمن وصلوا توجهوا للإدارة

وقبل مايدخل مسكت يده ........

ريم :"لا تعصب مني سلطان إذا عرفت شيء
......
وتذكر أنت قلت بالصح وبالغلط"

أبتسم سلطان وتوتر حس أنه بيكتشف.....

شيء بريم ماراح يرضيه ......

بعد السلام ......قالت له المديره

المديره:" تفضل .........وش تقرب لريم؟"

سلطان :" زوجها"

ناظرت المديره لريم نظرة إحتقار....

أرتبك سلطان لنظرتها....وتفاجأ بنظرات ريم العدوانيه لها

المديره:" للأسف أن ريم تدهورت دراستها......

نزل مستواها كثير.......لمن دخلت المدرسه كانت

ذات صيت عالي ومن المتفوقات .....اللي دايم نكرمهم

........إلا أنها الفترة الأخيره صارت تتغيب عن المدرسه

كثير بدون عذر .......وتتهاوش مع المعلمات .......وتتعمد تأذي الطالبات.....

شكاوي المعلمات لها زادت........سرحانه في الحصص
.....
لاتحل الواجبات....ولا تشارك مثل أول ......

كنت بستدعي ولي أمرها قبل ....لكنها

تضاربت مع البنت .....وتفاخرت بفعلتها بين البنات

وتحرض الطالبات ع ذا الشيء.......

عشان كذا فصلتهم عن المدرسه ثلاثة أيام...

وكمان تطاولها علي بالكلام .....وعدم إحترامها

لأحد فالرجاء النظر لحالتها فما رأيك ؟"




كان مصدوم صدمة عمره بريم .....وش قلة الأدب هذي؟

وش صار لك؟.....تسائل عن السبب.....ليش ياريم ليش؟

تذكر أنه قال بالصح وبالغلط .....وريم غلطانه يقوم

يصرخ عليها ؟ ولا يكون ودي معها عشان يعرف السبب؟

جمع شتاته وناظر المديره بثقه مصطنعه

سلطان:"بإذن الله مايتكرر شيء من اللي قلتيه......

وريم كانت تعاني ظروف خاصه وإن شاء الله تنحل الأمور"

ناظرته المديره بشك:" أوكيه خلها توقع تعهد ......

مثل ما وقعت البنت"

وقعت ريم ع مضض .......وخرجوا من الغرفه ...

ناظرها سلطان بقهر أخفاه :" ريم كوني عاقله.....

وأنسي كل شيء صار...حصل خير أوكيه"

هزت راسها بإيجاب ....

سلطان :" ومن اليوم ورايح أنا اللي بوصلك ......

بس أنتظر منك تفسير للي قاعد يحصل لك"

أشاحت بوجهها عنه .....إذا هي ماتعرف كيف بتفسر له

ودعها سلطان وراح جامعته وهو سرحان بريم
وتصرفاتها



............................................................ ...............................

رجعت ريم فصلها ....وسلمت ع البنات خاصه ساره


ماتغيرت ريم بشيء........طول الحصه سرحانه باللأشيء

هواجيس ومخاوف كبيره مالها حد......

هي للحين ماتعرف سبب اللي يصير لها....

وزعلانه من نفسها لجرح أحبابها.....

وخاصه أمها وقررت اليوم تتسامح منها.....



معلمة الرياضيات كانت تشرح ولاحظت سرحان ريم

تحسرت ع خسارة طالبه مثل ريم ....اللي كانت متفوقه في حصتها

وتنافس بدريه الثانيه ع الفصل.......كانت ريم ممكن تكون

الثانيه ع الفصل لكنها تراجعت .....

ومرت الحصص والفسحه .....تجمعوا البنات حول بعض...

ومع سوالفهم الحلوه نست ريم كل اللي صار وأندمجت معهم

.....كانت تضحك معهم مادرت وش اللي ينتظرها.....ولامين يناظرها بحقد

حست ريم بنظرات حاره لسعتها تلفتت تدور من يناظرها

شافت هند البنت اللي تضاربت معها قبل ثلاث أيام

تناظرها بحقد .......

تذكرت المضاربه وكيف بدت .......

‏)كانت ريم في حصت E‏ سرحانه ....

أضطرت المعلمه لطردها لأنها مستفزه....

وخرجت ريم مع تحذير المعلمه لها الحركه يمين ولا يسار

وقف برى الفصل مؤدبه.........شوي ...قالت لنفسها: بروح

الحمامات أعدل من شكل وأرجع وماراح أتأخر....

راحت وعدلت شكلها وأستهبلت قدام المرايه...

رجعت وقفت عند الفصل.....لا حظت أن المعلمه ماحست فيها

جلست شوي .....وقالت لنفسها:أروح أشتري لي شيء أكله وماراح أتأخر....

راحت المقصف وشرت شبس وعصير ووقفت تسولف

مع اللي تبيع في المقصف .......لمن قررت تطلع

تذكرت المعلمه وصارت تركض بسرعه .....

وصدمت ببنت بقوه طاحوا مع بعض ع الأرض

البنت بعصبيه:" ماتشوفين ياعميه"

ريم بأدب:" معليش كنت مستعجله"

البنت:"صدق وقحه لا تراددين تعرفين من تكلمين يا......"

شهقت ريم من كلامها وعصبت:" أحترمي نفسك"

البنت بسخريه:" سمعتوا قايز وش تقول؟؟"

ضحكوا البنتين اللي وراها .....مع أن أشكالهم غريبه...

كأنهم أولاد ولولا المريول كان قالت أولاد عن جد.....

طنشتها ريم وتخطتها........دفت البنت ريم بقوه فطاحت ريم.......

عصبت ريم وهجمت عليها ......أشتبكوا بالأيادي....

وتجمعوا البنات حولهم اللي مصفق لهم ويشجع ....

واللي تصرخ خايفه من منظرهم ......

جت المديره وفصلت بينهم .....ودخلتهم الإداره غصب...

المديره :" ممكن أعرف سبب هذي الفوضى؟"


وأنتهى الأمر بفصلهم وإستدعاء ولي الأمر(





هزت عبير ريم:" ريم .....ياااااهو .....وين وصلتي؟"

ناظرت ريم بتشويش وتوها تستوعب ؟......أن الساحه

فاضيه والكل رجع فصله.........أنحرجت من نظرات عبير ورغد لها

رجعت فصلها ...........ونهاية الدوام........


............................................................ ............................

ركبت سيارة سلطان سلمت

كان يناظر قدام رد السلام بخفيف....


ريم:" أووف الجو حااار اليووم"

سلطان لا رد:" ............................."

ريم بإبتسامه:" ياااااااهو ...يااااااااعااااالم نحن هنااااا"

ناظرها سلطان نظره سريعه ....

ولف بنظره ع الطريق ......مع أنه كتم إبتسامته....

يعرف حركات ريم تسوي أن مافي شيء صار.....

لكن لا ماراح يسمح لها تكرر نفس الغلطه.....

وقرر يطنشها إلين يشوف أخرتها مع ريم ......

تعرف غلطتها وتصلحها ولا لا؟.......



أما ريم أنقهرت من سلطان عشانه طنشها

.......شافته سرحان ومو حولها .......مدت يدها

وشغلت شريط المسجل .......وكان الصوت عالي

لشيلة عنق المها............ أنتفض سلطان وأنحرج....

فطست ريم ضحك عليه ......عصب بعدين أبتسم ......

مشكلته مايحب يشيل بقلبه ع أحد وكيف لو كان حبيبته وروحه

ولكن لا لازم يقوي قلبه

لف وجهه قبل ما تنتبه ريم لإبتسامته وتتمادى

............................................................ .............................

تدور الأرض وتدور السوالف والسنين تدور

وأنا لو أعرف اللي راح ماني بعرف الباقي

يقولون القصيد شعور والشاعر بدون شعور

وأقول*****إذا ماهو من اعماقي

أنا لو أكذب بشعري وقف نبض ويبس حنجور

وقادر أخسر الدنيا وعاجز أخسر أخلاقي

ولأجل عنق المها والصوت الأدفى والعيون الحور

وقف عمري ولا أدري ويش أنا من وقفته لاقي

‏*‏****ماقبلك ولا بعدك حضور

ولكن ودي بفرقاك ....لو ما ودك فراقي

تعاتبنا بما فيه الكفايه من ثمان شهور

وسالت دمعتين ...وطاح قلب..وماتت أشواقي

تعدتك المشاريه وجفاك اللوم والمستور

إذا مايكشفه صوتي كشفه الحبر بأوراقي

تعبت أضحك ع نفسي وأبرر لك وأعيش الدور

وتعبت أجامل ظروفك وأصدق كذبك الراقي

يكفيني أغيب وخافقي ماجاك منه قصور

ويكفيك اتذكر كل ليله ...لهفة عناقي

تذكر يوم أخليك أتباهى كبرياء وغرور

وتذكر يوم أعذرك وأنت لا صادق ولا معذور

أدور لك عذر وأصدقه وأكذب أحداقي

وتذكر يوم جيت من الحزن متضايق ومكسور

فرشت لك الضلوع وقلت لك:ياسيد عشاقي

خذ ضلوعي وابن فيها يسار الصدر بيت وسور

ترى مافيه قبلك من سكن صدري وخفاقي

وبعد هذا رحلت ولا بقى إلا بيتك المهجور

وألا ياكبرها لامن رحلت ومنزلك باقي



............................................................ ............................


وصلوا البيت نزلت ريم بسرعه وكالعاده رمت

بشنظتها عند الباب الداخلي......وركضت لغرفتها


هز راسه بأسى شكل ريم ماراح تعقل بيوم

وتكون عندها مسؤليه ^^






‏)أنتهينا(

 
 

 

عرض البوم صور أنتهينا  
قديم 10-08-14, 03:16 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271966
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنتهينا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنتهينا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنتهينا المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Newsuae2 رد: روايتي الأولى جمر الفراق بقلمي أنتهينا

 

‏ ‏ الجزء الرابع

‏ ‏
من قمة أحزاني تعلمت شيين**

الصمت والتفكير بيني وبيني

اصف كل اللي معي جاد صفين**

دايم هم اللي فالمصايب يميني

صف أشوفه في عيوني لهالحين**

والصف الأخر دايم الدوم فيني

آمالي اللي في عيوني من سنين**

والذكريات الماضيه من سنيني


‏[للمنشد: سلوم السلوم] ^^



ملاحضه: أصحاب القلوب الضعيفه لا يقرون

بعدين يدعون علي ^^





مر يومين ع ريم وسلطان مطنشها ......

مشكلتها ما تحب تعتذر لأحد ....تشوفها مذله....

ألتهت بدراستها......بس طفح فيها الكيل....

قررت تكلم سلطان وتشوف وش مشكلته؟....

لييييييييييششش مطنشها لييشش؟.......

أوووووف ليه مايتكلم معاها ؟ هذي مو حاله.....

توجهت لغرفة سلطان فتحت بابه بقوه.......

بحثت بنظرها بس ما كان موجود .....

نزلت تحت ودخلت المطبخ ^^....

شافته ع طاولة الطعام ياكل فطاير......


معطي الباب ظهره.....


مشت بخفه وغمضت عيونه بيدينها البارده......

أبتسم بس مثل أنه ما عرفها......

سلطان :" مين ؟ أكيد هنوف" >> أخته ......

ضربت راسه من ورى ع خفيف .....

سلطان:" أممم أكيد نجود">> بنت خاله .....

تنرفزت ريم وزعلت معقوله ما عرفها ؟....

ماعرف عطرها أو قال له قلبه... أني حبيبته....

سحبت يدينها وخرجت بصمت من المطبخ .....


بلحظه لف سلطان راسه ...وما شاف أحد .....

قام ...لا يكون تهيء لي؟......

خرج من المطبخ.....

أبتسم لمن شاف ريم تخرج من الباب .....

لحقها بصمت ......جلست في نفس مكانها ......

جلس جنبها...ما تكلموا .....

لحظة صمت وكل واحد يتأمل السماء.....

هبت نسمة هواء باارده ......

خلتهم ينتفضون..ع خفيف ...ناظروا بعض ثواني..







وأنفجروا ضحك هستيري بلا سبب^^

‏"هههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههه"


اللي يشوفهم يقول مجانين .....

والشيء اللي متأكد منه سلطان أن ريم بتقوده

معها للجنون........بعد ما هدئو....

ريم بإبتسامه عريضه:" طاح الحطب!!!"....

هز راسه بنفي أختفت إبتسامتها

سلطان بعبط:" أنا ما شلت عشان يطيح"....

وأخيرا تراضوا^^

............................................................ ...........................


حاولت ريم تعدل من وضعها وتتجنب المشاكل....

لكن في أشياء غريبه تشوفها ....وأحيانا ما تتحكم بنفسها...


كانت في مكانها المفضل المكان المهجور ورى البيت...



فكرت تضيف للمكان شيء يخليه حلو ومشرق...

بس تكيسلت....

أخذت قلم وورقه وكتبت....

‏"‏ أحيانا تصبح الحياه لي مجرد قاطره ضيقه......

ترمي بشررها نحوي بعشوائيه......
‏ ‏
أتخطاها أحيانا وأحيانا تصيبني بعاهه .....

تظل متمسكه بي تفقدني الحركه.....

أشعر بألم في قلبي لا أعلم سره.....

أتسائل مما أنا حزينه؟...كإمرأه عجوز تتهاوى في مشيها....

تتراقص بكفيها .....هل أنا واهمه؟....من الأن فصاعدا

لن......."

توقفت عن الكتابه لمن شافت دم ع الورقه......

تستغرب من نفسها ليش إذا كتبت يصب خشمها دم .....

طوت الورقه ورمتها بإهمال في الزاويه....

بحثت عن مناديل ماحصلت ....قامت...

دخلت البيت من الدرج الخلفي وصلت غرفتها...

مسكت مناديل حطته ع خشمها .....

وأنسدحت عشان يخف النزيف.....

ناظرت السقف شوي وجاها إحساس.....

بالنوم الثقيل حاولت تقاوم النعاس لكن.....


نامت ( حلمت بأشياء ملخبطه....

شافت أنها في مكان خالي بالمغرب أو بداية الصباح...

ولابسه لبس المجرمين المخطط أبيض ع أسود .....

وفي أحد مو باينه ملامحه ....يقودها للسجن .....

ناظرت نفسها بإشفاق .....مشيتها منكسره.....

أختفى الحلم وجاها إحساس بالشلل المفاجئ....

حاولت تقاوم صرخت بلا صوت).....

وفجأه أنفتح الباب وأختفى كل شيء ......

جلست بسرعه وهي ترجف ناظرت للباب.....

.
.
.
.
كانت نجود تناظرها بخوف :" معليش أزعجتك"...

أشرت بيدها بعدم إهتمام وتكلمت بلكنه غريبه...

ريم " أبد بالعكس أنقذتي حياتي "....

طيرت عيونها مستغربه :" أ.أ.أحمم الغدا " وراحت ركض.....


ضحكت ريم عليها وتوجهت للمرايه تشوف شكلها
..
ريم:" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " ...

ركضت للحمام وغسلت الدم اللي جف وصار شكله

بشع......

لبست ملابس ساتره ونزلت لهم .....

كان الجميع ع الطاوله يتغدون ...جلست مقابل سلطان....

أكلت بهدوء ولو أحد ركز للاحظ رجفة يدينها.....

وبعدها قامت ...الغريب أنها م عاد تسمع تذمراتهم منها....

بعد أخر مره أنجنت عليهم.....

المهم رجعت الغرفه ...ومسكت الكتاب تذاكر....

صعبت عليها مسأله في الكيمياء.......

أخذت كتابها وقلمها وأنتظرت ربع ساعه .....ع م يخلصون غدا

توجهت لغرفة سلطان م كان موجود فيها....

خرجت تدور عليه ما لقته....

أخر شيء لقته بالمطبخ....جالس لحاله بالظلام ...

ريم :" لأنت هنا وأنا أدور عليك"....

سلطان مارد:" ....................".......

ريم :" سلطااان أبغاك تساعدني بالمسأله"....

سلطان :" أوكي أسبقيني للصاله".....

راحت للصاله وجلست.......

مر سلطان من عند الصاله وطنش ريم....

أستغربت ...ولحقته تناديه .....ما ألتفت لها....

لحقته تبغى تلمسه ...فجأه ركض....

 
 

 

عرض البوم صور أنتهينا  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنتهينا, الأولى, الفراق, بقلمي, روايتي
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:51 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية