لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

بسم اللهً الرحمنَ الرحيمَ اسلامَ عليكم ورحمَة اللهَ وبركاتهَ يَ كثر الحروف ويَ صعب الحكي ..♩. روايتي الأولة فعالم النت اترددت كثير قبل لا انزلها

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-14, 01:48 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 261475
المشاركات: 19
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِأَنني إخْتلآسْ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 98

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِأَنني إخْتلآسْ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

 
دعوه لزيارة موضوعي

بسم اللهً الرحمنَ الرحيمَ
اسلامَ عليكم ورحمَة اللهَ وبركاتهَ

يَ كثر الحروف ويَ صعب الحكي ..♩.

روايتي الأولة فعالم النت اترددت كثير قبل لا انزلها وخفت ما تعجبكم او اني ما القى تفاعل ..
كتبت روايات كثير بس ماجاتني الشجاعة لنشرها بعضها
وقفت بنصها وماكملتها وبعض ماحسيتها تستحق النشر
ولمن كتبت ذي الرواية قلت خليني انشرها واتوكلت على ربي
وهذاني احطها بين يدينكم .....


{..وما توفيقي إلا بيد الله.. }



يَ كثر الحروف ويَ صعب الحكي ..♩



كان يمكان فهزمان منطقة اسمها جدة شالت وسط قلبها 6 صاحبات اخر سنة بثانوي.. ديم وتماضر وبسمة وخلود ونايا واسماء..
كانو قريبين من بعض الي يسير لوحدة فيهم يحسو فيه اذا وحدة بكت بكيو معاها واذا وحدة فرحت فرحو معاها كانو يشكلو السعادة اذا اجتمعو واذا افترقو تلقي قلوبهم عند بعض
بس القدر غير كثير اشياء فيهم وصفعهم وعلمهم ونبههم لأشياء كانو غافلين عنها علمهم ان الامانة انتهت وان الوفاء بالوعد شيئ صعب وان
الامل
ضروري فالحياة وان الصبر شيئ مانقدر نعيش من غيره وانه معاد في شي اسمه مستحيل

هما اتهوروا وميشو ورى طيشهم ولعبو بنار والمفروض انهم مايلعبو فيها لأنها
ساعات تحرق هما ضحكو فالبداية فرحو واستانسو بس بعدين اتوجعو وبكيو
وخسرو اشياء كثيرة والحين مايقدرو يتراجعو لأنهم دخلو
بدرب لازم يكملو فيه لنهاية .

خلونا نتعرف عليهم ونعيش معاهم حلوهم ومرهم نبكي لبكاهم ونضحك لضحكهم وتنتلف اعصابنا مثل ماتلفت اعصابهم ..

اول شي نبدأ بديم ديم بيضة واقصر وحدة فيهم جسمها ضعيف وجمالها طبيعي بس مملوحة شوي شعرها ناعم اسود ولحد اذنها احيانا تكون مرجوجة واحيانا تكون هادية واكثر وحدة حساسة فيهم



ثاني وحدة تماضر بشرتها حنطية طويلة شوي وجسمها حلو شعرها اسود طويل وشوي غجري وذا الي معقدها لأنها تتعب لمن تستشوره هيا رئيسة الشلة والكل يمشي ورى مخططاتها متهورة وطايشة وتحب شي اسمه تحقيق دايم مبتسمة وكلها حيوية




ثالث وحدة بسمة بشرتها بيضة نفس طول تماضر شعرها بني ناعم لحد كتفها طيبة وعلى نياتها بس الي فقلبها على لسانها تحب افكار تماضر وهما الاثنين يشكلو فرقة المغامرات



رابع وحدة خلود بشرتها مايلة للبياض طولها متوسط ونحيفة بس بنفس الوقت جسمها قوي شعرها اسود لرقبتها كيرلي وماعمرها استشورته انسانة تحمل فقلبها كثير وكتومة بس متهورة بشكل فضيع وهيا الهادية بينهم بعد نايا الي تفهم خلود من نظرة خلود حالتهم المادية مايعلم فيها الا الله بعكس الباقين الي حالتهم المادية مرتفعة وبأحسن حال بس هيا عمرها ماقلت لأحد عندها اخوين تؤم يوسف ويزن 4 سنوات وعايشة مع جدتها راح نتعرف عليها اكثر بعدين



خامس وحدة نايا بيضة طويلة وجسمها ممشوق شعرها قصير واشبه بالأولاد بس طالع حلو عليها ناعم واسود عينها زرقاء جذابة بعكس باقي البنات الي عيونهم عسلي ستايلها تيشيرتات وبناطيل وماعمرها فكرة تلبس مثل البنات شخصيتها غامضة ومحد يفهمها ونادرا ماتتكلم واذا اتكلمت لازم تحس انك غلطان من نظراتها ومن تعابير وجهها اسماء هيا الوحيدة الي تفهم نايا بحكم ان نايا بنت عمها وعايشة معاهم ابوها رجل اعمل معروف ومستقر بلندن اتزوج امها من بريطانيا وطلقها واخذ نايا وجابها تعيش مع اخوه بجدة نادر مايجي يزورها وهيا ماعمرها شافت امها ولاتفكر تشوفها ماتهمتم لأحد وبارد لأبعد حد

اخر وحدة اسماء بشرتها حنطية جسمها ضعيف مثل ديم وشعرها بني مدرج دلوعة بحكم انها البنت الوحيدة فعائلتها وهيا الخوافة في الشلة علاقتها بنايا جداَ عميقة مثل اختها واكثر


مارح نطول واحنا واقفين على عتبت دربهم الي مشيو فيه خلونا نحط رجلنا ونخطي اول خطوة واهم شي ابغاكم تعرفوه انه اذا بديت معانا ومشيت بذا الدرب مستحيل تفكر انك تخرج او تتراجع عن قرارك لأن ذا الدرب يحمل الكثير من المغامرات والاكشن الحزن والفرح الوجع والضيق الهم والحزن والحب والكره عشان كذا اذا قلبك ضعيف لاتخاطر بنفسك واتراجع من الحين...

خلونا نبدأ..


،

بواحد من الاحياء الفقيرة وبواحد من البيوت الي مستحيل الواحد يقدر يعيش فيها
كانت خلود مع جدتها واخوانها التوئم يوسف ويزن جالسن مع بعض الجدة
على كرسيها ويوسف ويزن يلعبو مع خلود الغرفة الي هما فيها
شوي صغيرة بس ماشي حالها الجدران متأكلة والبوية بدت تروح
وحالهم الله يعلم فيه اتكلمت الجدة واخيرا بعد ماكنت تتأمل فيهم
الجدة: خلود
خلود بإبتسامة: عيونها
ابتسمت الجدة بحنان : يابنتي روحي نامي بكرة وراكي دوام
يوسف بتكشيرة: لا ماما خليها تلعب معانا
يزن بتأيد: ايوا ماما لا تنام نبغاها
خلود ناظرت الجدة بقلة حيلة ورجعت تناظر يوسف ويزن: اوك نلعب شوية
وبعدين ينامون الحلوين صح
يوسف ويزن بإبتسامة: صح
رجعت تلعب معاهم والجدة تتأمل فيهم حزينة على حالهم وقلبها
ياكلها على خلود الي ماتهنت مثل باقي البنات ويوسف ويزن الي احيانا
يجو يسألوها ببراءة وين بابا
بعد ربع ساعة بدأ يوسف يتثاوب طالعت فيه خلود وهيا مصغرة عينها : اش رايك نروح ننام
طالعها بتكشيرة : لا مافيني نوم
حولت نظرها ليزن الي عيونه شوي وتنقفل : والحلو يزن وش يقول
يزن ببراءة: نروح ننام
ابتسمت ووقفت باست راس الجدة ومدت يدها ليوسف المكشر وشالت يزن بيدها الثاني راحت معاهم ع الغرفة الثانية الي ماتفصلها غير خطوة وحدة عن الغرفة الي كانو فيها نيمتهم ع السرير المتهالك وغطتهم باست راسهم وجلست تتأملهم
كان جسمهم ضعيف بشرتهم بيضة وشعرهم اسود ناعم طويل لحد رقبتهم عشان كذا محليهم اكثر يوسف شوي ذكي بعكس يزن الي تحسيه برئي جداَ
مدت يدها وبعدت الشعر عن عين يوسف الي دخل في النوم باست راسه مرة ثانية وطالعت فيزن الي كان بناظرها ببراءة
واخيرا اتكلم: خلود وين بابا
خلود سكتت وحاولت ترسم ابتسامة على وجهها : بابا مسافر
حبيبي لمن يرجع نروح له طيب انت الحين نام يلا شوف يوسف سبقك
يزن ببراءة: ليش ما يجي هوا عندنا ليش احنا نروح له
خلود بإبتسامة : خلاص انا اقول له لمن يرجع يجي عندنا انت الحين نام
قربت منه وباست راسه وغطته بلحاف خرجت برى الغرفة وسكرت البااب بهدوء
توجهت لعبايتها واخذتها بهدوء وهيا على اطراف اصابعها
راحت لدولاب وطلعت منه شنطتها الي فيها ملابسها الي مخبيتها
ناظرت فجدتها النايمة وقالت فنفسها سامحيني ياجدة مضطرة اسوي الي اسويه
راحت للمراية زبطت شعرها وشالت الشنطة وخرجت برى
البيت وقفلت الباب بهدوء



،

فواحد من الاحياء الراقية بجدة و فواحد من ذيك القصور المتجاورة تسكن تماضر
الي كانت فغرفتها جالسة مع بسمة واسماء الي كانت منسدحة ع السرير
بسمة وهيا ترمي نفسها جنب اسماء بطفش: ليش ماجات نايا
تماضر وهيا تتوجه لبلكونتها المطلة على حديقة القصر : واذا جات يعني وجودها زي عدمه
اسماء بتكشيرها: هي تماضر إلا نايا عاد ما اسمح لك
تماضر بضحكة: هههههه خفي علينا مو قصدي شي بس ذي الحقيقة ترى حتى انا احبها وما ارضى عليها
اسماء وهيا تقوم من السرير وتجي جنب تماضر الي مستندة
على سور البلكونة وتتأمل الحديقة : ما ادري اشبها نايا ذي الايام
احسها متضايقة بس مو عارفة ليش رفضت تجي معايا قالت روحي انتي لوحدك انا بنام
تماضر وعينها على بوابة القصر : ذي الإنسانة مثل النار ما تقدري
تتخلي عنها ولا تقدري تقربي منها كثير لأنها راح تضرك لو قربتي منها
اسماء وهيا تناضر تماضر بنص عين: مشاء الله درر من وين جيتي ذا الكلام
تماضر بضحكة: هههههه عارفة انك تتريقي مالت عليكي
انفتحت بوابة القصر وخرجت منها سيارةالسواق تماضر
طالعت فأسماء بتعجب: وين رايح ذا الوقت
اسماء وهيا ترفع كتفها: وانا اش دراني اسئلي هوا
تماضر وهيا تتوجه لبسمة الي منسدحة ع السرير وبإبتسامة خبيثة: بسمة مو تبي شي يشيل ذا الطفش عنك
بسمة وهيا تجلس: ما ورى ذي الابتسامة خير انطقي اش عندك
تماضر وهيا تجلس جنبها : اش رايك نروح ورى السواق ليا كم يوم اشوفها يخرج ذا الوقت ابغا اعرف وين يروح
بسمة بتفكير: والله فكرة يلا مشينا
نطت من السرير وتوجهت لعبايتها لبستها وتماضر تضحك ذيك الضحكة الشريرة
ابتسمت لها : اقول قومي البس قبل لا يبعد عشان نقدر نلحقه
قامت تماضر تلبس عبايتها طالعتهم اسماء وعلامات الاستفهام على راسها: على وين
تماضر : مارح ناخذك لا تحاولي
بسمة وهيا تسحب تماضر: معليش اسو مستعجلين خرجو من الغرفة وسارو يمشو متجهين لدرج
اسماء وهيا تمشي وراهم : طيب على وين الساعة 2 بنص اليل ترى
بسمة وهيا تطالع فأسماء : مزعجة انتي روحي جيبي عبايتك بسرعة
راحت اسماء ورجعت وهيا تلبس فعبايتها نزلو من الدرج مثل الحرامية
الين وصلو لغرفة السواق الثاني دقو عليه الباب وهما واقفين جنب بعض
عبدالسلام: اش في مدام
تماضر بتمثيل: بسرعة شغل السيارة اسماء تعبانة بنوديها المستشفى
اسماء على طول سوت نفسها تعبانة ومسكت بطنها وسارت تون بصوت
واطي وبسمة ماسكة ضحكتها
طالع فيهم عبدالسلام بنص عين : طيب مدام يلبس ويجي انا مزبوط
تماضر: بسرعة طيب
راحو وقفو عند السيارة دقايق وجا عبدالسلام ركبو ورى معاها وخرجو من بوابة القصر
بسمة وتماضر كانو جاليسن جنب بعض واسماء جنب بسمة
تماضر بتكشيرة: وين راح نحصله الحين
اسماء وهيا تناضر من القزاز: بنات مو ذا راجو
تماضر وبسمة على طول لفو وجيههم ناحية شباك اسماء وابتسمو بفرح
تماضر بإبتسامة: عبدالسلام
عبدالسلام: نعم مدام
تماضر : شايف سيارة راجو
عبدالسلام بعد ما طاحت عينه على السيارة السوداء الي فيها راجو: ايوا مدام اش فيه
تماضر بخبث: امشي وراها بس لايحس فيك
عبدالسلام فتح عينه بتعجب: لا مدام
تماضر بتكشيرة: مو شغلك انتا روح وراه وبس
عبدالسلام بإنزعاج: حاضر

 
 

 

عرض البوم صور لِأَنني إخْتلآسْ  

قديم 16-01-14, 02:04 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 261475
المشاركات: 19
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِأَنني إخْتلآسْ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 98

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِأَنني إخْتلآسْ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِأَنني إخْتلآسْ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

 
دعوه لزيارة موضوعي

فواحد من القصور الي جنب قصر تماضر كانت نايا فغرفتها منسدحة ع السرير وبيدها كتاب جالسة تقرأ فيه
إلا ينفتح عليها الباب ويدخل عبدالرحمن اخو اسماء نايا ماتغطي عنو لأنها
متربية معا من هيا صغيرة طالعت فيه وهيا على نفس حالتها سبقها بالكلام وقال وهو رافع حاجب: مشاء الله مثقفة انسة نايا
طالعت فيه بجمود وقالت: في شي اسمه استئذان قبل الدخول صح ولا لا
طالعها عبدالرحمن من فوق الين تحت: مافرقت ترى
نايا وهيا توقف اتوجهت لتسريحة وحطت الكتاب ناظرت
فيه كالعادة بجمود وناظرت في الباب يعني اخرج
طالعها بالضحكة : ما افهم لغة العيون انا
نايا ببرود: خرجت من الغرفة وخلته لحاله
لحقها وهوا يمشي وراها جلست على كنب الصالة رجل على رجل واسندت ظهرها على ورى
جلس جنبها وهوا مكشر : اعوذ بالله منك اصلا
ماني جاي عشان سواد عيونك كنت بسألك وين اسماء
نايا وهيا تطالع فيه بنظرة غريبة
عبدالرحمن وهوا رافع حاجب: مضيعة شي فوجهي
نايا بهدوء: مضيعة جزمة وشالت نظرها عنه
عض على شفايفه : مالت عليكي اقول اخلصي وين اسماء
نايا وهيا ولا كأنه موجود
اتنرفز عبدالرحمن من حركتها قام واخذ الخدادية
ورماها عليها : ماخذا مقلب فنفسك
مشي وتركها لحالها ابتسمت بسخرية مشيت لغرفتها قفلت الباب ورجعت تقرأ كتابها

عبدالرحمن يدرس ثاني جامعة طويل ومعضل مملوح شوي
شعره اسود لرقبته وغجري ستايله انيق وذا الي مخليه جذاب
واي شخص يشوفه لازم يتنح فيه



،


نروح لديم الي حالها المادي اقل من تماضر واسماء بشوية بس
يعتبرو اغنياء كانت جالسة بغرفتها رفعت جوالها واتصلت ببسمة
تبغا تشوف ليش سحبت عليها اليوم وماجات
جلس الجوال يرن شوية واخيرا جاها صوت بسمة بخفوت: نعم اش تبغي
ديم بتناحة: اشبك تتكلمي كذا
بسمة بصوت واطي : اقول ديم مو وقتك انا مشغولة
ديم بتكشيره: اصلا انا هبلة متصلة عليكي يلا سلام بس ليش ماجيتي
بسمة : بعدين بعدين اقولك يلا سلام
طوط طوط طوط انقفل الخط بوجه ديم الي نفخت خدها بإنزعاج خرجت من
غرفتها وهيا تلعب بجوالها اتوجهت لغرفت امها ودقت الباب
اريج : ادخل
دخلت ديم واتوجهت لسرير امها الي كانت على سجادتها طالعت فأمها بإنزعاج
ابتسمت اريج: ديم نسيت اقولك بكرا اهل سلطان راح يجو عندنا
فتحت عيونها بصدمة : نعم ماما
اريج بضحكة: وليش مفجوعة
ديم بتكشيره: ما ابغا اقابلهم احسهم يتفحصوني بذات اخته الكبيرة ماتشيل عينها عني اش ذا ماما
اريج بإبتسامة وهيا توقف : اقول اخرجي برى وروحي شوفي لك لبس تلبسيه
قامت ديم بإنزعاج : حاضر
ديم وهيا متوجها للباب لفت وجهها لأمها تبغا تقولها شي بس لقيتها
تصلي نفخت خدها وكشرت قفلت الباب وراحت غرفتها





،

نروح لبسمة واسماء الي متخبين ورى وحدة من السيارات فواحد من الاحياء الضيقة قدامهم بخمس متر تقريبا سيارة راجو وسيارة ثانية
بسمة تدف تماضر وتطالع براسها تبغا تشوف وتماضر تسحب فبسمة
تماضر بخفوت: يامجنونة الحين ينتبهون
بسمة بملل: ايغا اشوف صار لنا ربع ساعة واحنا كذا
مدت راسها متجاهلا تماضر الي تتأفأف شافت رجال يمد لراجو
شنطة سودا بعدين سلم عليه ورجع راجو لسيارته والرجال جلس
يطالع حوليه رجعت بسمة على ورى واستندت على جدار الشارع : تماضر تتوقعي اش في الشنطة
تماضر بتناحة: ايت شنطة
بسمة :في رجال مد لراجو شنطة سودا وراجو حطها في السيارة
تماضر وهيا تقرب من حافة السيارة: خليني اشوف
بسمة وهيا على حالها: راجو ركب السيارة
تماضر وهيا تأشر لبسمة بيدها قربت بسمة وجلست تطالع معاها
تماضر بخفوت: شوفي شوفي اش ذي مو كأنها الي يحطو فيها العصيرات عشان تجلس باردة
بسمة بخفوت : صح
تماضر : ليش يعطونها راجو
بسمة وهيا متنحة في الرجال الي لابس اسود وواقف بعيد عن السيارة يطالع حوليه حسته انتبه رجعت على ورى : تماضر امشي نرجع اتأخرنا على اسو وعبد السلام
تماضر : استني شوية
اتنهدت بسمة الي انقبض صدرها فجئة: تماضر اقولك امشي خلاص
تماضر وهيا ترفع راسها وترجع خطوة لورى دعست على علبة بيبسي
طلعت صوت قوي بسمة طالعت في الرجال الي طالع فجهة الصوت وسار يقرب لسيارة
الي هما وراها سحبت بسمة تماضر الي مصنمة
وقالت بخفوت وتوتر: الرجال انتبه
لمن اعد لثلاثة نجري
تماضر وهيا خايفة : اوك
بسمة : واحد اثنين ثلاثة


،
هنا ينتهي اول جزئ ليا من روايتي اتمنى من كل قلبي انها تكون عجبتكم
واهم شي نقدكم البناء لا تحرموني منه
{ رحم اللهَ امرئَ اهدىَ اليِ عُيوبِي }
اترككم فحفظ الله..




لأنَنيِ اختلاَسْ ..

 
 

 

عرض البوم صور لِأَنني إخْتلآسْ  
قديم 20-01-14, 08:03 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 261475
المشاركات: 19
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِأَنني إخْتلآسْ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 98

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِأَنني إخْتلآسْ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِأَنني إخْتلآسْ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

 
دعوه لزيارة موضوعي

الجزء الثاني..


تماضر وهيا ترفع راسها وترجع خطوة لورى دعست على علبة بيبسي
طلعت صوت قوي بسمة طالعت في الرجال الي طالع فجهة الصوت وسار
يقرب لسيارة الي هما وراها سحبت بسمة تماضر الي مصنمة
وقالت بخفوت وتوتر: الرجال انتبه لمن اعد لثلاثة نجري
تماضر وهيا خايفة : اوك
بسمة : واحد اثنين ثلاثة
تماضر رفعة عبايتها وخرجة من ورى السيارة وهيا تجري وبسمة كانت وراها والرجال الي انتبه لهم سار يجري وراهم تماضر سارت تتخطى السيارت المصفوفة بعشوائية وبسمة حايسة ابتعدو عن المكان الي كانو فيه وتماضر تجري وماتلف وجهها على ورى ابدا

قدرت توصل لسيارت السواق وهيا تتنفس بسرعة طالعت وراها ماحصلت بسمة صرخت بقهر ورجعت تجري واسماء نزلت تصرخ . اش فيه وين بسمة تماضر
لحقت ورى تماضر والسواق مثل الاطرش في الزفة مو فاهم شي
وصلت تماضر لبسمة الي حصلت الرجال ماسكها ولاف يدها على
ورى راحت تجري لها وهوا يرجع على وراى كان ماسك الجوال بيد واليد
الثانية يثبت فيها بسمة الي تتحرك وتحاول تفك نفسها قربت تماضر
وسحبت الجوال منه ورمته وسارت تحاول تفك بسمة من الرجال بس الرجال
جلس يضحك كان جسمه قوي ومعضل ما قدرت تحركه حتى شبر واحد جات اسماء وهيا ترجف وفيدها عصاية لقيتها طايحة اخذتها وقربت منهم الرجال طالع فيها
وسار يحرك راسه بمعنى لا وهوا مبتسم ابتسامة تخوف قربت منه ويدها ترجف ضربته على راسه

واتراجعت خطوتين الرجال صرخ وحط ايده على راسه وبسمة
وتماضر جريو لسيارة وهيا لحقتهم بعد ركبو كلهم وقفلو
الباب والشباك ولمحو الرجال يجري لجهتهم وراسه ينزف دم
تماضر بصوت يرتجف: بسرعة عبدالسلام حرك
عبدالسلام: حاضر مدام
قرب الرجال منهم وانتبهت تماضر للعصاية الي ماسكها سارت تصرخ فوجه عبدالسلام : بسرعة بسرعة معاه العصاية ياربي اقولك بسرعة
بسمة كانت تهدي اسماء الي جالسة تبكي وتردد : ذبحته ذبحته انا

طلعو ع الشارع العام واخيرا قدرت تتنفس تماضر براحة طالعت فبسمة الي واضح عليها الخوف قالت لها بهمس: سوى لك شي
بسمة بإبتسامة: لا جيتي في الوقت المناسب
تماضر : اشبها اسماء
بسمة بهمس: شكلها مفجوعة بس ما اتوقعتها قوية مشاءالله خخخ
تماضر وهيا تبتسم بألم : اخاف يسير لها شي
بسمة بإبتسامة وهيا تطمن تماضر: لا مافيها الا العافية بس ترتاح شوية وتسير احسن

سكتو فجئة وكل وحدة تسترجع الي سار الين وصلو للقصر دخلو
من البوابة واول ماوقفت السيارة نزلو وعلى طول على غرفة تماضر
رمو عباياتهم الا اسماء الي على طول راحت لسرير ورمت نفسها قربو منها وانسدحو جنبها اتغطو بالحاف وكل وحدة حاظنة الثانية


،


فصباح اليوم الثاني وفبيت ديم بتحديد جالسة امها تصحيها
وهيا تتأفأف وتتعذر الين ماصرخت عليها امها
اريج: دييم بسرعة اشوف قدامي غسلي وجهك
قامت ديم وهيا شوية وتبكي اتوجهت للمغسلة وغسلت وجهها وفرشت اسنانها نشفت بالمنشفة وجلست على كرسي التسريحة وهيا تمشط شعرها
اريج: البسي بسرعة وانزلي انا بسبقك
ديم بهمس: حاضر

انتهدت ديم وقامت لبست ملابسها ونزلت وهيا تتثاوب دخلت على امها في المطبخ لفت عليها اريج وابتسمت برضى على شكل ديم الي طالع حلو

اتوجهت ديم لمجلس الرجال تبخره بأمر من امها طبعا وهيا ماسكة المبخرة وتلف في المجلس الي كان بارد ومهيأ لنوم ابتسمت بخبث وطالعت فساعتها وهيا تقول فنفسها لسى بدري اقدر انام ربع ساعة حطة المبخر ع الطاولة وجلسة ع الكنبة اخذت الخدادية وحظنتها وغمظة عيونها وراحت فسابع نومة


،

فمكان ثاني كانت خلود نايمة وتتقلب على السرير الين طاحت ع الارض
جلست وهيا تفرك ايدها طالعت في الساعة لقيتها 5 العصر راحت اتوضت وصلت العصر
وخرجت عند جدتها حصلتها تلعب مع يوسف ويزن جلست
واسندة راسها ع الجدار تتذكر الي سار امس غمضة عينها وحركة شعرها بعشوائية
وهيا تحاول تقوي نفسها وتنسى او تتناسى الي سار في النهاية مو اول واحد ولا اخرى واحد قلل من قيمتها واهانها يعني الوضع طبيعي بس ليش اتأثرت لذي الدرجة هذا الي مو فاهمته
رجعت تتذكر الي سار


بعد ماكانت تغسل السيارات من الساعة 2 باليل الين الحين اكيد ايدها انكسرت طالعت في الساعة لقيتها 7 الجو كان حلو ويبعث الامل فنفس الواحد اتنفست براحة
وبما انها تشتغل عند ام اياد خدامة بشكل جزئي يعني من الساعة 7 الصبح الين الساعة
7 في اليل اتوجهت لدورة المياه العامة الي دايم تروح لها وبقسم الحريم دخلت
وهيا تخفي نفسها عن الناس قفلت عليها الباب حطت طشت الموية وقطعة القماش

بدلت لبسها من بنطلون واسع وجكيت واسع وكاب يخفي ملامح وجهها
ولبست لبس الخدم لبست عبايتها واتوجهت لبيت ام اياد واكيد ورى وحدة من السيارات وبعيد عن عيون الناس ارتخت و فسخت العباية ولبست العدسات وقفت فرقت شعرها من النص بحيث تغير من شكلها شوية دخلت القصر وبدأت بشغل

اليوم عليها غسيل الملابس طلعت الدور الثاني عشان تجمع الملابس من كل الغرف غرفة
ام اياد بعدين غرفة بدر الي في لابتدائي واخيرا اياد دخلت غرفته
الي كانت درجة البرودة فيها واصلة لتجمد اتوجهت لسلة الملابس

وكالعادة ماحصلت ملابس لأنها منثورة بالغرفة جمعتها كلها
ووزعت نظرها للغرفة لفت انتباهها برواز فيه صورة اياد وعبدالرحمن اتقدمت للبرواز
ومسكته جلست تتأمل الصورة وهيا تسأل نفسها

من وين اياد يعرف اخو اسماء لا ياربي مايكون يعرفه ناقصة انا اتنهدت بتعب اصلا من وين راح يعرفني عبد الرحمن ياربي رحمتك رجعت البرواز لفت وجهها بتخرج بس كان

واقف قدامها بصدره العاري وبالشورت اتصلبت فمكانها ماعمرها قربت من شخص لذي الدرجة طالع فيها اياد بسخرية ودفها ع المكتب اتألمت بس كتمت صوتها

اياد بصوت مبحوح: انتي شغلك تفتيش الغرف ولا يش بالظبط
كانت ساكتة ومرخية راسها وتتألم بصمت
رفع لها راسها وبخفوت : شوفي ياليزا مو عشان امي طيبة معاكي تاخذي راحتك انتبهي لتصرفاتك وبعدين لمن تجي تجمعي الملابس لاتحطي يدك على شي ثاني اوكي يلا بر

بعد عنها ودفها من كتفها وكتف ايادييه خرجت برى الغرفة ونزلت لغرفة الغسيل اتنفست براحة وحاولت ماتبكي وجلست تقول لنفسها

مايستاهل تبكي عشانه غبي ومتكبر وماعنده احساس عشان يوسف ويزن وجدة عشانك تحبيهم مارح تبكي صح خوخة يلا مسحي دموعك انا معاك مارح اتركك

حطت سلة الغسيل الي فيدها وضمت نفسها تهديها غسلت الملابس وخرجت واخيرا بعد ما انتهت كانت الساعة 9 تقريبا شافت ام اياد جالسة تفطر ولقيتها فرصة بما ان اياد مو موجود راحت لها

وبصوت مكسر كالعادة: مدام بليز انا في اخو تئبان لازم يروه يجلس مئا انا بليز مدام
طالعت فيها ام اياد برحمة : غسلتي الملابس
خلود: يس مدام
ام اياد: روحي طيب بس تعالي العصر


تابع..

 
 

 

عرض البوم صور لِأَنني إخْتلآسْ  
قديم 20-01-14, 08:27 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 261475
المشاركات: 19
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِأَنني إخْتلآسْ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 98

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِأَنني إخْتلآسْ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِأَنني إخْتلآسْ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

 
دعوه لزيارة موضوعي

راحت لغرفة الخدم الي في الحديقة الخارجية وهيا تحاول تجمع
قوتها شالت شنطتها واتوجهت لبوابة القصر خرجت وورى اقرب سيارة
لبست عبايتها اتوجهت لبيتهم دخلت غرفتها بسرعة وبدلت لبسها وحطت
راسها ونامت

صحيت من ذي الافكار لما سمعت جوالها يرن اتوجهت للغرفة ورفعت الموبايل

تماضر بصراخ: ياصباح الخير
خلود بإبتسامة وهيا تجلس ع السرير : ياصباح النور
تماضر: اخبارك ولا تسألي ولاشي نسيتينا يعني
خلود بهدوء: المشكلة زي الصقة فراسي ماتخرجو كيف انساكم
تماضر : أي أي اكذبي عليا بكم كلمة المهم اليوم في اجتماع لازم تجي
خلود : معليش ما اقـ
قاطعتها تماضر بترجي: هيا عاد مايسير كذا ثالث مرة اقولك تعالي وتقولي ما اقدر
خلود: خلاص راح اجي ولاتزعلي بس مارح اطول
تماضر بإبتسامة: انتي تعالي ويسير خير في موضوع خطير لازم اقولك هوا
خلود: اوك خلاص نص ساعة واجي
قفلت الخط وراحت لجدتها وباست راسها
خلود: جدة انا بروح لصاحبتي من زمان عنها
الجدة بإبتسامة: روحي يابنتي الله يسعدك روحي
خلود وهيا تناظر فيوسف ويزن: حاضر مارح اتأخر انتبهي ليوسف ويزن
الجدة : فأمان الله

اتوجهت خلود لدولاب الملابس خرجت لها لبس دخلته بشنطتها
واخذت لبس الخدم بسرعة ودخلته بشنطتها عشان جدتها لاتشوفه
راحت للغرفة الثانية لبست لبس الخدم ولبست العباية وباست راس جدتها وخرجت اتنهدت وهيا ترفع راسها لفوق جلسة تكلم نفسها

السماء الصافية يالله من كان يتوقع بعد ذاك العز اني اروح اخدم الناس
مثل ما الغيم يجي ويروح حال الناس يتغير الله يرحم حالك يا ليزا
اتنهدت وسارت تتأمل فالبيوت الي حوليها سارت تمشي وهيا تشوف الناس الي حالهم مايقل عن حالها والاطفال الي يلعبو وماهم شايلين هم احد
اتنهدت بتعب الطريق طويل ومارح توقف تكسي لانه راح ياخذ فلوس اقل شي 10 وهيا فحاجة الريال الواحد واخيرا وصلت راحت ورى وحدة من السيارات فسخت عبايتها وزبطت شعرها وركبت العدسات دخلت العباية في الشنطة سمت بالرحمن ودخلت القصر

قابلة فوجهها اياد شكله معصب طالع فيها من فوق الين تحت وخرج

كملت مشيها وهيا تحاول تخفي الرعشة الي بانت عليها من يوم ماشافت اياد ضربت راسها بشويش تبغا تصحى من ذي الافكار ضحكة بسخرية على نفسها

وقالت يالله قد ايش جالسة اضحك على نفسي فـنهاية اناخدامة انا ايش خدامة شدت على كلمتها الاخيرة تبغا تقنع نفسها انها خدامة يعني حتى لو احد اهانها ماترد علي حتى لو احد جرحها ماترد علي ولأهم ماتستنى الي جرحها او اهانها يتأسف منها ليش لأنها خدامة اقنعت نفسها بذا الشي

وكملت طريقها دخلت المطبخ وقابلت سوناتا ابتسمت لها وبدأت تجلي الصحون معاها بعد ربع ساعة

دخلت عليهم ام اياد الي مافي اطيب منها ابتسمت فوجهها ونشفت يديها وراحت لها


خلود: مدام انا في اخو صغير مال انا تعبان شوية لازم روح شوف
سامية: انتي في الصباح مارحتي شفتيه
خلود وهيا تتكلم بصوت مكسر اتقنته مع الايام : الا مدام بس مرة تئبان لازم انا يجلس مئا (الا مدام بس مرة تعبان لازم انا اجلس معا)

ابتسمت فوجهها ام اياد واكيد بقلبها الطيب سمحت لها بالخروج بس قالت لها تنتبه لايشوفها اياد عشان راح يسوي لها محاضرة زي اليوم الصبح

ابتسمت لها وخرجت بعد ما اتأكدت ان اياد راح
راحت نفس مكانها الي اول لبست العباية وخرجت العدسات شالت شنطتها وسارت تمشي لبيت تماضر
الين حصلت نفسها واقفة عند بوابة القصر

دخلت من البوابة وعلى طول على دورة المياه بدلت ملابسه وزبطت شعرها خرجت شافتها ام تماضر سلمت عليها وقالت لها ان البنات كلهم مجتمعين فوق دقت الباب ودخلت لقيت الشلة كلها موجودة معاد ديم سلمت عليهم وجلست بتعب
تماضر وهيا متربعة ع الكنب : ديم مارح تجي
كل البنات فتحو عيونهم واتنهدو بخيبة ماعاد نايا طبعا
خلود: وتقولي اجتماع ومد ري ايش
تماضر : خلونا نبدأ بدونها
خلود : لحظة انا بتصل عليها وبالقوة تجي انا بشوفها وحشتني
تماضر : براحتك بس بسرعة



،



فبيت ديم وفي الحديقة الخارجية كان ابوها وسلطان واخو سلطان جالسين على الطاولة كان الجو حلوة عشان كذا قررو يجلسو برى
ابو ديم: ليش ماجا ابوك ياسلطان
سلطان: والله تعبان والمعدة مي مريحته
ابو ديم : الله يشفيه ويخليه لكم ان شاءالله
سلطان: امين اجمعين يارب
ابود ديم وهوا يضرب راسه بخفة طلع جواله واتصل على اريج: اريج وين القهوة

اريج بتعجب: في المجلس عندكم
ابو ديم: لا احنا في الحديقة
اريج: اها خلاص انا ارسل وحدة من الخدم تجيبها
ابو ديم: بسرعة
قفل الخط وقال: السموحة الحرمة تحسب اننا راح ندخل المجلس عشان كذا حطت القهوة هناك
قام سلطان: انا بروح اجيبها
ابو ديم وهوا يوقف: لا افا عليك اجلس
متعب وهوا يغمز لأبو ديم: يبغا يشوفها
سلطان بضحكة : ماعليك منه يخربط

ابستم ابو ديم وجلس

وسلطان كمل طريقه دخل المجلس وشاف ذيك الملاك نايمة وحاظنة الخدادية ابتسم لف وجهه على ورى وحصل الخدامة جاية تبغا تدخل
سلطان بصوت جهوري : خلاص روحي انا اخذها
راحت الخدامة وهوا دخل والابتسامة ماليا وجهه
سلطان ولد خال ديم خطيبها وقريب زواجهم يشتغل شرطي وعمره 27طويل وله هيبة خشمه حاد مثل السيف ملامحه شرقية بحت شعره اسود مموج ولحيته خفيفة
مشي لها وجلس قدامها وايديه على ركبها مسك يدها وجلس يتأمل فيها الين اتحركت وبانت علامات الانزعاج على وجهها فتحت عينها بهدوء وجلست تفركها مثل الاطفال الين انتبهت له فتحت عينها وشهقت وهيا تغطي وجهها بالخدادية
سلطان وهوا يضحك: اش الي منومك هنا
ديم مصنمة والخدادية على وجهها ولا نطقت بحرف
سلطان قام وجلس جنبها وبعد الخدادية عنها مسك يدها : طيب خليني اشوف وجهك
ديم الي وجهها انصبغ بالون الاحمر وسارت تعض فشفايفها وتوزع نظرها ع المجلس
اتنهد وقرب وجهه لها وهيا سارت تبعد وجهها الين جاهم صوت ابو ديم وهوا يتنحنح
بعد سلطان عنها ووقف وهوا يزبط ثوبه بإحراج ابتسم ابو ديم وطالع فديم
الي رجعت الخدادية على وجهها وهيا ميتة من الاحراج
سلطان بإحراج: ماسار شي ترى
ابو ديم وهوا يضحك: كل ذا وماسار شي
سلطان وهوا يضحك: لا بس يعني
ابو ديم بضحكة : عقابا لكمم الزواج بأخره
سلطان فتح عينه وشهق وذا الي خلا ابو ديم يضحك بزيادة
سلطان بإنزعاج: لا ياخال اش ذا
ابو ديم وهوا مبتسم: جيب صحن القهوة ياقليل الحية وامشي قدامي
سلطان بإبتسامة: يعني مابتأخر الزواج

ابو ديم بضحكة : يا ابن الحلال بسرعة قبل لا اغير رأي
سلطان راح وشال الصحن وخرج وهوا مبتسم
ابو ديم وهوا يضحك ويطالع فديم الي ماتحركت : راح حبيب القلب
لحق سلطان وترك ديم مصنمة فمكانها

ما اتوقعت سلطن بذي الجراء حمر وجهها زيادة ورمت الخدادية
وهيا تتوجه للمطبخ رن جوالها ورفعته

ديم: الو
خلود: هلا ديم
ديم: هلا خوخة كيفك
خلود: تمام وانتي
ديم: مو بخير بعد الي سار
خلود : افا اشبك
ديم : موقف محرج بعدين اقولك
خلود: طيب بس بسألك تقدري تجي عند تماضر الحين
ديم : لحظة اسأل ماما
جات اريج المطبخ وشافتها ديم جلست تترجى امها الين وافقت
خلود الي لسى ع الخط قالت بفرح: الحمدالله يلا بسرعة نستناكي
ديم بفرح : اوك ربع ساعة واجي



،



فمكان ثاني وبوسط احد الشقق المفروشة كانو مجتمعين وعصام ساند راسه على ورى والشاش ملفوف عليه
سامي: والله ضاري لو دري انه في احد شافنا
ياعصام بنروح فيها
سالم: اسكت انت بنحلها ان شاءالله مدام الجوال معاهم راح اجيب مكانهم لاتخاف
عصام: اعرف رقم الوحة
سالم ببتسامة: حلو خلاص اعطيني هوا
وانا اجيب السيارة وصاحبها واعين ناس تراقبه لك


،


عند البنات وبعد ماحكت لهم تماضر عن الي صار
نايا بجمود وهيا ترجع راسها على ورى : غباء
تماضر: اش تتوقعو جوت الشنطة

بسمة: انا الي مجنني اش يبغو فثلاجت الرحلات
ديم بصدمة : والله انكم مجانين
اسماء: انا طار عقلي يوم شفته ماسك بسمة اصلا الرجال يفجع
بسمة بضحكة: ههههه اصلا كنت جالسة اعضه بس هوا اعوذ بالله مايحس
تماضر : بنات انا اقول نروح نفتش غرفة الحارس

اسماء بشهقة: لا ي ماما انا مالي دخل
خلود: ايوا عشان ننكفش ونروح فيها
نايا بهدوء: الثلاجة يحتاجوها عشان الشي مايتلف يعني
اكيد مو مخدرات شي اقوى من كذا عشان كذا لا تتهور وتتدخلو بأشياء مو قدكم

ديم : امكن فيها عصيرات لانكبر السالفة
تماضر: ديم انتي على نياتك وانتي ينايا ياربي منك ماتحسي
بفضول لحظة اش قصدك شي اقوى من المخدرات اش يعني
بسمة وهيا تفتح عينها: معقولة خمر
طالعو فيها البنات بنص عين

تماضر رمت الخدادية على بسمة: انا راح انزل وافتش غرفته
هوا الحين مو موجود من تجي معايا
بسمة وقفت بعدها خلود بعدها ديم
طالعت تماضر فنايا واسماء : مارح تجو
اسماء بخوف: الهم اني بريئة منكم
نايا: وحدة فيكم تحرس المكان
ابتسمت تماضر وخرجت هيا وبسمة وخلود وديم كان الجو ففترت الغروب مشيو لغرفة الحارس الي بعيدة شوي عن البوابة جنب حوش السيارات

تماضر : بسمة اوقفي هنا احرسي
بسمة: لا والله انتي احرسي ليش انا
خلود: انا بحرس ادخلوا نتو

وقفت خلود عند حوش السيارات وديم وقفت عند باب الغرفة
دخلت بسمة وتماضر اتأملو في الغرفة بداية بالسرير والمكيف
المكتب الي فوقه الكمبيوتر المكتبي دولاب الملابس
وباب دورة المياه دارو في الغرفة ماحصلو شي طالعو فبعض بيأس

تماضر بخيبة: مافي شي
بسمة : مادورنا تحت السرير
تماضر:صح

نزلت تماضر راسها تحت السرير مدت يدها وحست بشي زي القماش
طالعت لقيت شراشف سحبت واحد فيها وبانت تحته الشنطة صرخت تماضر بفرح

بسمة: اشبك لقيتي شي
تماضر وهيا تسحب الشنطة: شوفي لقيتها

دخلت عليهم ديم بخوف : بنات تقول خلود جا راجو بسرعة اخرجو
تماضر بإنزعاج: لا بشوف

بسمة وهيا عند الباب : اقول رجعيها وامشي بسرعة
خرجت بسمة وجلست تماضر تتأمل الشنطة رجعت الشرشف تحت السرير وشالت الشنطة وخرجت برى ديم وبسمة طالعو فيها بصدمة

بس هيا مشيت بسرعة ودخلت القصر وبسمة وديم وخلود فاتحين فمهم
ديم: اتجننت تماضر
بسمة: يااربي منهاا

ديم : امشي امشي لا يشوفنا بس والله لانروح فيها


،



كلنا نعرف مرحلة الطيش واتهور ذي ونعرف افعالنا الي اشبه بالجنون وين تودينا وايش تسوي فينا بس لمن نسوي ذي الاشياء ونحصل نفسنا ننجرف لها نكمل واحنا مبسوطين ع الي نسويه بس مانفكر بعواقب ذي الافعال من هنا تبدأ مرحلة الطيش والتهور والافعال المجنونة لتماضر ومن هنا يبدأ تأيد بسمة وديم لها مع انه في البداية راح ينكرو افعالها من هنا راح تبدأ نايا تفرغ طاقتها المكبوتة بس للأسف فأشياء غلط ومن هنا راح تبدأ خلود تضيع وقتها وتعرض اشياء غالية عليها للخطر ومن هنا اسماء راح تضيع نفسها


كل ذا راح نعيشه في الاجزاء الثانية انتظروني




والحين اقدر اقول لكم اني وصلت معاكم لنهاية الجزء الثاني اتمنى يكون عجبكم ولا تحرموني نقدكم البناء


فأمان الله

 
 

 

عرض البوم صور لِأَنني إخْتلآسْ  
قديم 16-10-14, 10:28 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 274175
المشاركات: 164
الجنس أنثى
معدل التقييم: negmet elamar عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 88

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
negmet elamar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِأَنني إخْتلآسْ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايتي الأولة يَ كثر الحرُوف ويَ صعبِ الحّكي ..♩.. بقلمِي

 

رواية جميلة

 
 

 

عرض البوم صور negmet elamar  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..♩.., الأولة, الحرُوف, الحّكي, بقلمِي, روايتي, صعبِ
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:00 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية