لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعضاء ليلاس الغالين يسعدني أن أنقل لكم الروايه الرااائعه (باقي لهم في قلبي الطاهر حنين

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-13, 03:28 AM   4 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,978
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
Jded باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعضاء ليلاس الغالين يسعدني أن أنقل لكم الروايه الرااائعه

(باقي لهم في قلبي الطاهر حنين )

للكاتبه صاحبة القلم المميز روزيلا


أتمنى أن تنال إعجابكم وأرى تفاعلكم

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس

قديم 09-10-13, 03:32 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,978
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



كلمة الكاتبة :

نحن بني البشر..عندما نحب ..نحب بشدة ..وعندما نكره . نكره بشدة..

فالحب الكبير ..يولد الغيرة..والغيرة الشديدة ..تقتل الحب..

فعندما تتجاوز الغيرة حدودها الطبيعية..وتتحول الى شك..يفقد الانسان توازن الاشياء..

ويعصف بفكرة الشيطان..وفي النهاية قد تفتك به..

روايتي الاولى ( باقي لهم في قلبي الطاهر حنين (





قراء ممتعة لكم..


البارت ( 1 )


مقتطفــــــــات من الـــــــماضي....



قبل 50 عـام..وفي قرية من قرى منطقة عسير...

اصبح عيال سعد الشهبان على اجواء باااردة ...

التمت العائلة حول المشب ليتنعمون بالدفى في ذا البرد..

ومنقسمين الى قسمين ...جهة لحريم العائلة وجهة لرجالها..

وعلى فطورهم البسيط المكون من ..قرصان وسمن وتمر ..

وعلى حليب الغنم الحار..



************

حســـــــيـــن ..


ابو محمد كبير العائلة ..وعلى يمينه محمد وعبد الله ..وعلى يسارة حسن وانا ...

ومستمتعين بهروجنا وسوالفنا ..وعلى صوت همهمة النساء ..

الا ابو محمد اللي كان متجهم وجهه..انتبه له محمد وقال: يبه ..وش فيك ..

وجهك مكتم تعبان ..مارد عليه ابوي غير بتنهيدة..هدى الجو شوي وانتبهنا لابوي..

قال حسن : افا ..افا .. وشهوله هالتنهيدة يبه..علمني بعلمك .. ولك من

يشيله عن اكتافك ..وقام يبوس راسة ...ولا ماتشوفني بحامل لعلوم الرجال..

هذا هو( حسن 25 سنة) ..يسحب ابوي في الكلام والهرج لانه حبيــــبــه...

أحب أخواني عند أبوي ..يبيعنا ويشتريه ..

قال أبوي : لاو الله انك رجال ..وحامل لعلومهم.. لكن ذا الهرج ..

غير انه مثوركم ..ناظرنا له مستغربين كلامه..لا والله الموضوع كبير..

قال محمد : وش علمك يبه ..

قال ابوي بهم : عيال العزايزه ماهم مرسينها على بر ..

قال حسن بسرعة : وعيال الشهبان لهم بالمرصاد ..وش قومهم الحين ..

ماتعضوا من المرات السابقه ..لزوم ندك اخشامهم مرة ثانية ..

قال أبوي: جاني جبر الراعي تالي الليل ..يقول شافهم يحومون حول الارض..

واسريته لابو عارف يبلغه ..ولزوم بعد الفطور نمر عليه ..ونشوف السواة معهم ..

واللي تشوفه عيني انها حرب ثانيه الله يكفينا شرها..

فزينا كلنا بحمية واحنا نقول : ونحن لها .. ماهم عيال الشهبان اللي يرخصون بارضهم ..




********
محــــــمــــد...


طول ما ابوي يهرج وانا عيني عليها ..احاول أتناساها وأسمع لأبوي بس ماقدر ..

قلبي ياكلني .. ونـــار حارقة جوفي ..جالسة بجنب امي وحريم أخواني ..

ومجلسة ولدي سطام(6سنوات) في حضنها ..وتفطره ..

وكل ماهرج حسن .. رفعت راسها وناظرته ..

أعرف هالنظرة ماني بعمي ..العمى عمى القلب ..

يارب الهمني الصبر .. مابي أظلمها واظلم حالي وولدي معي ..

نفضت إيدي من الاكل وأنا اقول : أكرمكم الله ..

قال أبوي : هـــني ..مافطرت زين يامحمد ..قلت : ماني مشتهيه...

قامت ( عادلة )زوجتي وام ولدي .. وحــافظة عرضي ..حتى تجيب الماء لحدي..

عشان أغسل يدي ..ومرت من قدامنا .. وكانت لابسه قميص مشجر وشيله لافتها على راسها ..

ومع مرورها لاحظت إلتفاتة حسن لها ..رصيت على ايدي بقوة وانا أتعوذ من الشيطان ..

قال عبد الله : اشفيك تتعوذ قلت وانا أقوم ومتجه للخارج : مابي شئ..

طلعت ولقييتها تبي تدخل وشائلة سطل الماء .. أستوقفتها بايدي ..

قالت : بروح أحمي لك الماء .. الماء مره بارد ..

ناظرت عيونها .. مزينه بكحله خفيفه ..كانت ســـاحرة ..عادلة موبس حلوة ..

الا حلوة واجــــد..فتنة متحركة..وحسن كان أحلانا ..يتمتع بجمال أمي ..

هو الوحيد اللي يشبه لها ..ماخذ بياضها وحدة ملامحها ..

وأنا واخواني كوبون لابوي ..ملامحنا عادية .. وسمارنا هادئ ..

انتبهت على هزت كتفي ..كانت عادلة تهرج لي وانا مسرح .. مانتبهت لعمري ..

إني مسرح فيها ..قالت بخجل تعودت عليه بكلامها معي رغم السنين اللي بيننا :ابو سطام

وش فيك .. رفعت ايدي وحطيتها على خدها ومسحت عليه بهدوء ..ونزلت راسها

بخجل .. حسيت بحرارة خدها بكفي .. قلت بضيق : مافيني شئ ونزلت إيدي بسرعة يوم

سمعت صوت حسن جاي لعندنا .. والتفت لجهت الباب ..على خروجه ..

شفته لمحنا ونزل راسه ومشئ ..ولفيت على عادلة وشفت المصيبه ..

مسرحة الأخت فيه .. وناسية نفسها ..

لااااااا .. لااااااا ..لاااااا ..لاااااا

إلا هنا وبس .. وحلفاني وراح أكفر عنه ..اني ماامد إيدي عليهاا ..

من بعد مرة قطعت عقالي على ظهرها ..لانها مدت بكاسة الحليب لحسن ..

وقال وهو بياكلها بعيونه ..: تسلم يمناااك ..يعني مرته جالسه ومنثبره ماتحركت ..

وشهوله تقومين وتخدمينه ..من زود الهمه..يعني الترزاز قدامه مايعني إلا

شئ واحد (ماني مالي عينها )..

سحبت سطل الماء منها وكبيته على رأسها.. شهقت شهقه..

تمنيت إن ربي يأخذ روحها ويفكني منها مع هالشهقه ..

ومسكتها من مقدمة قميصها ..ورفعت إيدي لا قصى حد ..

وعلى خدها وباقوى ماعندي .. أأأأناااا وش قايل لك ووشششش معلمك فية ..

أأأأأنااااا ماااني بديوث .. ماااااااني بديوث ..

ولحقت الاول بالكف الثاني ..والثالث .. والرابع ..

وكنت بكمل عليها .. إلا على مسكت أبوي ليدي .. سحبني بقوة ..

ودفني على جدار البيت ..صرخ فيني بصوت عالي :مجنــــــون ..منت بصاحي ..

صرخت بأعلى صوت من شدة قهري :أيــــــــه ..ماني بصاحي ..حرمتي وحلالي ..

مـــــــال أحد صالح فيني ..

قال أبوي وهو يتنافض من الغضب :اقـــطع يالهيس ..تعلي صوتك علي وتراددني .. خاف الله في

الضعيفة ... تمرجل عليها يامحمد وأنا عايش...

كنت بأنفجر من الغضب وصوت صياحها زادني ..قلت :اقطــــعي صوتك..ربي يقطع حسك من

هالدنيا..لفيت عليها يوم علي صوتها .. أبغى اكمل عليها ..

والا أمي ماسكتها هي وحريم أخواني .. وأمي جالسة تدعي علي ..

أمي ..جنتي وناري .. تدعي علي عشان هذي اللي ماتخاف الله ضغطت على نفسي وأنا أحاول أهدي

عمري : اوووص أقطعي مابي اسمع صوتك ..مسكني أبوي وهو يقول أطلع الحين وعقبه نتفاهم اطلع

قلت وأنا اسحب نفس مابه تفاهم ذي .. وأنا اشر عليها ...يبغالها ربااااة وعلى أيدي بعون سبحانة ..

بس ذبحني صوتة وطير مابقى في راسي من عقل ..

...حسيت الدنيا اظلمت علي..

: ربى عمرك بالأول يالمريض...

ترددت الكلمة في راسي ..حسيت الارض تدور فيني وانا اسمعها منه ..

إلا انت مابي اسمع صوتك بها اللحظه ..ليه ياربي شاقيني بها الدنيا ..

ناظرته والشرر يتطاير من عيوني ..وحسيت الدم ضخ في راسي بقوة ..

وحرارتي وصلت المليون رغم برووودة الجو..ونظرات الكره والحقد تشع من عينه ..

جيت بهجم عليه ..ذابحه اليوم.. ذابحه الله لا يعوقني يشر ..

مسكني عبدالله وهو يشدني بقوه على صدره ..

وأناا احاول اتفلت منه واصرخ بصوت عالي :فكـــــــوني .. فكوني والله لاذبحه..

ثبتني عبد الله بقوة وهو يقول :تعوذ من الشيطان ..هذا الشيطان داخل بينكم ..تعوذ منه ..

قلت : لا بالله هو الشيطان ..وأنا أشر بيدي له ..هو محراك الشر..

قال حسن بوقاحة : فكوه ..خلوني أعطيه درس في المرجلة ..وكيف يمد يده على حرمة..

تفلت من عبد الله بقوة .. وانا ناوي أطين عيشته ابو المرجلة ..

بس حسيت خدي تخدر من قوة الكف اللي جاني ..

وبعدها لفني هدوء غرررريب..ماعد فيني حيل اوقف ..ناظرته ..

بوجع وغبينة ..والغصة خانقتني ..كنت راح ابكي .. والله بأبكي ..

ليـــــه تكسرني .. ليـــــــــــــه..

قلت وانا ماسك خدي واشر على نفسي :تــ ــ ـضـ ـ ـربني انا يبه ..انــ ــ ــ ــ ـا..

عمرك ماسويتها .. كبيرة بحقي ..والله انها كبيرة ..

قال ونظراته متالمه وشاد على قبضة ايده : انت اللي حديتني ..

فضحتونا قدام خلق الله ..واشر بيده في الهواء ..رووح الخلا .. وطلع

شياطينك فيها ..وبعدها اعتقد تدل البيت ..وفك الناس من شرك ..

سحبت نفسي بهدوء .. ودخلت البيت واخذت البندق وطلعت من البيت .. وعبدالله ينادي .. مالتفت

لهم ..مريت من جنب حسن ووقفت يوم سمعته يقول: الله معك والقلب داعي لك ..ناظرته .. وهو رافع

حاجب ومميل فمه بشبه ابتسامه..قلت وانا مقفي :انت ياللي تستعجل على رزقك ..قال : أيش

قصدك ..سفته ومشيت وصوته يلعلع وراي ..




************



عبـــد الله ...



يعني الين متى هالحال ..محمد مايثور من شئ هين الا انه شاف شئ ..

حسن عمره وحياته ماراح يتعدل ..انسان مغتر بنفسه وجماله ..

دائم يحب التميلح قدام نسوان الجماعه ..لانه عارف انه محط انظارهن ..

انا حاسس ان نهايته على ايدي واحد من رجالهم ..الا ابصم بالعشرة ..

يعني مو مكفيته حرمته ..وصاين نفسه معها ..وعنده بنت مثل القمر مايرضى

بقسمة الله ..اذا هو ماهو قادر يفرض سيطرته على حرمته .. لايرمي بلاه عالخلق .

..واهلي كلهم يحبونه ويغلونه .. واكثرهم حسين ..لويقوله حسن

اللبن اسود قال اسود ..

وحرمة محمد باين انها غرقانه لشوشتها ..نظراتها ماخفت عني .. ان كان خفت عن انظار باقي العائلة

ما اقول الا الله يعينك يامحمد على مابتلاك ..



**********


محــــــــمد ...


لي ثلاث أيام من طلعتي من البيت...انحرق قلبي فيها..

والله اللي ماسكت عن حقي ولو بها موتي ..

شديت العزم على البيت وأنا ناااااوي اصفي حساباتي...

بس دريت ان الحرب شبة بين جماعتنا وعيال العزايزه ..

رحت افزع معهم .. وشفته ..شــــــفـــتـــه..




************



حســـــــــــــين ..



كنا نكبر ونهلل ونصيح بصوت عالي..وحنا رافعين بنادقنا لفوق ..

كسرناهم.. ودقينا اخشامهم ..ومرغناها في التراب للمرة الثانية ..شفت ابوي

يهلل ويكبر ..رحت له بسرعة ..وحبيت خشمه ..: مبروك النصر يابو محمد ..

قال بسعادة ..: الله يبارك فيك ..بيض الله وجيهكم ..بيضتوها ياعيال الشهبان..وكان

حاط ايده على كتفي ..سالته : ماصابك شئ .. قال : ابد سليمه ..الا وين اخوانك .. روح تفقدهم ..

جيت برد .. بس بردت عظامي يوم سمعت صرخت عبد الله ..التفت عليه ..


لالالالالالا


لا ياربي .. دخيلك يارب لا تفجعني فيه ..خذني ولا تاخذه ..

عجزان امشي .. ماني قادر ..شفت ابوي مر من جنبي رافع ثوبه ويهرول لهم ..

مدري كيف تحركت ارجولي .مشيت زي الميت ..

شفت عبد الله ساند حسن ويبكي ..وحسن غارق بدمه ..

وابوي جالس يضغط على محل النزف بايده ..والدم يخر من صدره ..

قال ابوي بصوت متهدج : دخيلك ياحسن لاتفجعني فيك ..دخيلك لا تكسرني يابوك.

جلست عند راسه انادي عليه ..

: حسن ..حسن ..ناظرني مسكت ايده وشديت عليها ابيه يحس فيني ..

ناظرني ..راح تكون بخير ..باذن الله بسيطه ..بسيطه ..

فتح عيونه ورجع سكرها وزاد فتحها ..وفمه يسيل منه الدم ..

مسحت الدم بطرف كمي ..قال وهو متالم :حـ ـ ـسـ ـين..شوف جرحي .شـ ـ وفــ ـه..

قلت بسرعة ودموعي تصب : انا فداك ياحسن.. جرحك بسيط ..لا تخاف بتقوم بسلامه ..

إن شاء الله ..قال : ناظــ ـ ره..شوف الطــ ـلقــ ـه ..من فين طلعت ..

قمت سندته بمساعدة عبدالله ..وهو يبكي ويتالم من الوجع ..

وشفت المصيبه ..الطلقه داخله من ظهرة وخارجة من صدرة ..

والجــــــــرح قــــــــاتــــــــل..

ر جعت سدحته وحطيت راسه على رجلي ..قلت وانا انوح ..: من ظهرك ياحسن ..من ظهرك ..

قال وهويبكي والدم يزيد سيلانه من فمه وانفه واذنه ويشرق من الدم اللي ففمه :

اذا انها من صدري فهي من العدو ..واذا من ظهري فاوالله مالقيت ظهري للعدو ..

فهي منكم ..وانتم تعرفون منهو غررريمي...

وانقطع صوته .. وشخصت عيونه ..وسلمت روحه للبارئ ..




*************


...ام محـــــــمد ...


جالسة ادعي ربي يسلملي عيالي ورجلي ..قلبي ماكلني عليهم ..مع انه مو اول مرة

يطلعون فيها للحرب ..ارتاح قلبي على دخلت محمد ..وهو سليم .. يالله لك الحمد

اللي سلمته لي ..بس وش بلا ه وجه اسود ..دخل لاسلام ولاكلام ..

رحت وراه ياخوفي يطلع جنانه على حرمته مره ثانيه ..

غصب هديتها المسكينه ..بغت تموت من كثر الصياح ..

(بس لالا الولد ماهو صاحي ..اكيد مسحور )

ضربها مرة ثانية..شفتها طائحة على الارض وتصيح ..ماامداني اتكلم الا اسمع

كلمته ( انتي طـــــالق )وتحرمين علي ليوم الدين..

وولدك الله يحرمني الجنه ان خليتك تشوفينه بعد اليوم ..

صاحت وراحت تمسك ارجوله وتحبها وتترجاه يترك ولدها ..

بس ماجاوبها الابركلة من ارجوله على وجهها..وصار يضرب على صدرة ويبكي

ويقول والله لاحرق قلبك على ولدك مثل ماحرقتي قلبي ..

وسحب الولد وطلع..وانا مصدومه ..ماقدرت اتكلم ذا ماهو ولدي ..

ماهو ولدي ..جلست فترة اهدي فيها وهي تضرب نفسها وتصيح..

وانا اتهدد واتوعد فيه ..بس قطعني من افكاري صراخ حسيين ..

امـــــك ياولدي .. وشفيهم عيالي ..

قمت وان اسحب ارجولي سحب ..وايدي على قلبي ..

دخل حسين مثل المجنون يصيح ويبكي ويصرخ : ويـــــــنه .. وينه والله لأاذبحه ..والله لأاذبحه ..

دارت فيني الدنيا : وش فيـــكم .. وش بك ياحسين..

طاح حسين عالارض يبكي وينوح ..:ذبـــــحه يــــمه ..

ذبحه ربي ياخذ عمره ..قتــــــــله ..غدر فيـــــــــه..

جلست قدامه وضربته كف ولحقته بالثاني والثالث وانا اقول:مــــــين..ميــــــن هو ..من مـــــات..

على دخلت ابو محمد ووراه عبدالله ورجل ثاني ..شايلين واحد غرقان بدمه..

وقال كلمته اللي كسرت ظهري وعجلت بموتي :ولدك حسن ..غدر به محمد ..

ومن اليوم ..محمد...

دمه مهدووووووور



قراءة ممتعه ....

لاتلهيكم القراءة عن الصلاة...


خاتمة .....عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لا يغني حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل

وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان (يتصارعان )إلى يوم القيامة"

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 03:37 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,978
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت ( 2 )




...في الوقت الحاضر....



في احد احياء جدة الراقيه.....منزلان متجاوران ...يحيطهما سور عالي ..لا يملكها اخوة..

او ابناء عمومه ...او ابناء الخوال ..انما صديقان ...تربيا منذ الصغر مع بعضهما .

فوالدهما ايضا لم يكونا اقرباء..انما..اخوان جمعتهما غربة الوطن والدار ..

التقياء في الاردن ..بعد ان شاء القدر ان يحكم عليهما بالتعاسه..فشدا

من ازر بعضهما البعض..فاخذا يشقان طريقهما في هذة الحياة....

فربيا ابنيهما على ان يكون احدهما عونا للاخر في شدته قبل رخاءه..

فواجها الابناء مصاعب الحياة يدا بيد ...فتزوجا من اختين ..ورزقهما ربي

بالابناء ..ليصبحو بدورهم اخوة ...جمعهما( الرضاع )..فارضعتا كلا من الاختين

ابناء الاخرى...

وهاهو القدر يعود مجددا...ليفرق بينهما ..بعد ان عانا احدهما من مرض

فتك به الى اخر رمق ...لتعم الظلمة قلوبهم..ويكسر الحزن ارواحههم ..

ولكن الله له حكمة في ذلك..حتى تبدارحلة جديدة..

لكل فرد منهم ...

فالى أي سبيل ستقودهم رحلتهم ...




***********



دخل المجلس بانكسار..وأنطفى الامل برويته وعينة عالارض ودموعة مغرقة وجهة فزت امي غادة

وهمس له وهن يصحن..قالت همس بنحيب : لاتقولها يوبه باقي حي باقي ..

لمتها أمي غادة لصدرها .. وأنا مازلت بجمودي...

قال بوجع : رااح للي خير منا ..أدعوله بالرحمة ...حللنه.. حللنه وادعو له..

بصمت مطبق لاصوت ولادمعة تحركت متجة لعندة دخلت لمجلسة أبي أشوفة ...

أتاكد ..ريحتة ..ايه هذي ريحتة .. ريحة طيبة .بصيص أمل لاح لي بأنة مازال له

نفس بها الدنيا ..شفت سريرة الطبي نائم علية ..شديت الخطى له ..وأنا امني النفس الضعيفة ..قربت

شفت وجه الطيب ساكن .و.ملفوف بشماغة على وجهه ولا حركة ولارفت جفن ..تلمست يدة وأقشعر

جسمي من برودتها..ضميتها بين كفي وشديت عليها قبلت راسة وعيونة وخدة وأنا .أستنشق ريحتة

ودااعة الله يالغالي رحت وخليتنا كسرتني يوبة ..

وكسري ماينجبر..أظلمت الدنيا .. وأنا أسمع الصوت يردد أبكي سمااارا أبكي ..

أبي ابكي بس وين عصاني الدمع..لابوك ياهالدمع هلّ على سطام ..





**************



خرج يلحق على أخوه بعد ماشافه طالع يجري من البيت ..طلع للحديقة دور له

ومالقاه ..مسح على شعره بتوتر ..خائف عليه ..عارف تعلق أخوه بشكل جنوني ..

بعمه سطام او (أبوه سطام )..حاس فيه كاتم على حزنه..قدام أخوانه ..شاف أمين

السائق متوجه لكراج السيارات ..ناده بصوت عالي حتى يسمع ..:أميــــــن

أميـــــــــــن ..شفت رائد ..هز رأسه بأيه وهويأشر لجهت البيت :أيو الله

ياعم عادل ..شوفته رائح وراء البيت ..تنهد ومشى بخطوات هادئه

لخلف البيت...




************



عــــــــادل (ولد نايف بن راشد)...


استغفر الله العظيم ..الله يهديك يارائد..رحت وراء البيت ..شفته جالس

عالأرض ..وحأني راسه على ركبه ..وبين إيديه شماغ ..(أكيدشماغ أبوي سطام)..

لانه جالس يضمها لصدرة ويشمها ..ويبكي ..قربت منه وانا اقوي حالي ..

خائف اصف جنبه ..هذا واحنا ثاني يوم في العزاء ..ببس كانه لحظة وفاته..

موجوعيين حيل ..هذا الغالي ..ماهو رخيص علينا ..عز الله انه فقيده..وموته كاسرنا..

أخذت نفس .. وقلت بهدوء : رائد...ضم الشماغ لصدره وناح بصوت عالي :تكفى

ياعـ ـادل سيــ ـبنـ ـي فـ ـي حـ ـالي..قربت منه وجلست جنبه وانا امسح على شعره : تبكي يارائد ..وهذا

اللي كنت انت اللي تهدي في جابر قبل شوي...

قال وهو يشاهق :دخيـ ـلـ ـك يا عـ ـادل اتركنـ ـي خلنـ ـي ابكي بمـــــــوت ..

واقسـ ـم برب العباد بموت ..وانا كـ ـاتم على صدري..هذا ابوي سطام ابـــ ـوي...

كان رائد رافع الشماغ ومقربه من انفه ويستنشق من رائحته هبت نسمة

هواء خفيفه وهـــادئه..محملة برائحة شماغ ابوي المشبعه بالعودة..

سحبت الشماغ منه .. وضميته لصدري وبكيت ..وبكيت ..وبكيت

لحد مارتحت ..وفرغت اللي في صدري..

قمت وأنا امسح دموعي وقومت رائد معي بالقوة ..الحين اخواني بحاجة لوقفتنا معهم ..

دخلنا البيت بعد ما غسلنا وجوهنا..مر رائد من حنبي بسرعة ..وطلع الدرج متوجه لغرفة جابر..

شفت امي جالسه عالكنب اللي في صالة الاستقبال ..وأختي همس حاطه راسها في حضنها ..

سالت عن سمارا قالت امي : عمار سحبها لفوق ..

اليوم كله نائمه في غرفة عمك سطام ....وشافها عمار وسحبها عشان يصحيها ..

قلت :: اجل خلاص بروح اجيب العيال من بيت خالي ..جيت باطلع بس رجعت

على صوت همس المبحوح اللي يالله طلع :راما ان جئت بتسال عن ابوي سطام

وش بتقولون لها ؟..نزلت دموعها وهي تشاهق وتقول:تكفى ياعادل لاتقولها شى..

قول سافر قول أي شى ..اي شى ..الا انه مات..

انصدمت وتراجعت بهدوء هذا اللي ماحسبت حسابه ..لفيت على امي وقلت :: يمه

ماقدر اجيبها خلي عمار يجيبها هي وراكان..لا سالتني وش اقولها ..لالالا

عمار يجيبها ولا ابوي ..رفعت ايدي بعلامة استسلام..انا انسحب ..

شدت امي من احتضان همس اللي تبكي : الله يصلحك عمار يلحق على مين والا

مين ..وأبوك تعبان له يومين مانام رح الله يهديك وجيبهم ..




**********



عمـــــار (ولد نايف بن راشد)...

عارف أنها تعبانة ونفسيتها في الحضيض .بس في النهاية لازم تواجه.موت أبوي سطام..

شلعت قلبي قبل أمس يوم أقبلت علينا بالمجلس وهي في عالم ثاني ..

ماهي بدارية عن الأمة اللي قاعدين فية ماعليها غير جلال الصلاة ...

راحت تسلم على أبوي مافي صوت ولابكاء ومادرت عن اللي يصفصفون بوجيهم واللي خرجوا من

المجلس و.أنا جالس اهدي في جابر تجمدت مكاني بس مادريت الا بخالي وهو يفصخ شماغة

ويغطيها به وفي ثواني والمجلس خالي وأخذها عادل وضمها يبيها تبكي بس ابد ..

ياقو قلبك ياسمارا..ولها الان يومين نائمة..

الى متى بتظل نائمه ..يعني بتعتقد بهروبها من واقعها بالنوم ..بيتاخر المها ووجعها

مصيرها بتذوق الوجع والفقد ..

دخلت البيت وسالت عنها..قالو انها بغرفة ابوي سطام ..غرفته ايام مرضه..

دخلت الغرفه ..المشبعة برائحة المعقمات ..ولقيتها نائمه على سريره الطبي ..

وضامه مخدته..قربت منها ..وتاملت تفاصيل وجهها المحبب لقلبي ..

وحطيت يدي على خدها الناعم ..وهمست بهدوء :سومه ..سومه ..

ماردت باين انها رائحه بعالم ثاني ..ناديتها بصوت عالي شوي..ابغاها تقوم ..

بس ابد ..لاحياة لمن تنادي..سحبتها سحب .. بالقوة تحركت ..وقامت تترنح ..

باقي نائمه..وبغت تطيح علي واضطريت اشيلها..طلعت بها على جناحها ..

ودخلتها الحمام ..وغسلت وجهها بمويه باردة وهي تفزفز..من برودة المويه..

بلعاني سويتها ..ابيها تصحى ..قالت وهي تحاول تبعدني عنها ..وماهي قادرة تفتح

عيونها ..: عمــار ..خلاص ..سيبني ..قمت جريتها مرة ثانيه..ورشيتها بمويه باردة

وقلت : هــــاه صحيتي ..قالت وهي تمسح وجهها بكم بلوزتها : أيــه صحيت ..

خلاص .. والله صحيت اخذت الفوطه المعلقة في الحمام ونشفت وجهها المبلول ..

وسحبتها وجلستها على الكنب ..وجلست جنبها ..: يعني الى متى وانتي على هالحال

شفتها نزلت راسها ..وعيونها جامدة ..وكملت :تعتقدين بنومك ..بتاجلين

ان ابوك مات ولا بتأجلين وجعك علية ..في هالحظة نزلت دموعها .. وغطت وجهها بايديها ..

قربتها مني وضميتها لصدري ..وقلت : ابكي سمارا ..ابكي بس لا تكتمين في قلبك

وانا اخوك ..واجهي موتة ..وارضي باللي قدرة ربي .الحين هو ميت ومايبي منك غير تدعين له هو

محتاج لدعائك وشوفي حياتك ..وانتبهي لخوانك ..

المفروض تكونين قوية .. وتشدين من عزمهم ...

وقوتهم ..انتي ماتدرين وش صائر فيهم الحين .. جابر عازل نفسه في غرفته ..

وراما ما تدري عن ابوي سطام ..حاطينها مع راكان في بيت خالي من يومين. ..

صاحت في هالحظة وصارت تون بصوت يقطع القلب ::مـ ـاقدر ياعمـ ـار..

ماقـ ـدر.. ضربت على صدرها بقوة ..قلبي مـ ـوجوع ..يوجـ ـعني حـ ـيل..

مــــ ــ ـات ياعمـ ـار .. تركـ ـنا وراح ..باقـ ـي ماشبـ ـعـ ـت منه..خليه يرجع..

ابيه يـ ـرجـ ـع..ملّ الصبر مني يــا عمــار..قلبي يتقطع عليه ..مسحت على ظهرها

بهدوء ورفعت وجهها الغرقان بالدموع بايدي ..وناظرت بعيونها ..

..وقلت : الا تقدرين ..تقدرين سومه ..لاتجزعي من قضاء رب العالمين ..قدره ونصيبه ..

وموته افضل من حياته ..تبينه يعاني ..المرض كان هاده هد ..رحمه ربي بموته ..هالحين

ان شاء الله انه مرتاح ..وان شاء الله انه من اهل الجنان ..

قالت بوجع : مـــات وحيد ياعمــار ماكن له أهل كنه مقطوع ..

الا حــ ســـ بي الله ونــ ـــعـ ـــم الوكـ ـــــ يل ..

قلت بألم : مهو بحاجة لهم .. يكفي من حضر عزاه ومن وقفوا معة قبل وفاتة بأيام وهم مرابطين في

مجلسة تركوا أشغالهم وقفوا معه ويكفي أننا عيالة نكفي عن وجودهم كلهم ..

لاوالله ماهو بحاجة لهم الله الغني عنهم...

جلست تتمتم بالدعاء له وهي تصيح ..وبعد مرور الوقت ..كانت شوي هادئه

وحاطه راسها على رجلي ..وانا العب بشعرها ..شفت صورة ابوي سطام على

التسريحه وهو شائل راما ..تذكرت شئ وابتسمت ..قلت :تذكرين يوم كنا نجتمع

عندكم دائم بعد العشاء ..يرجع ابوي سطام من شغله ..بس لما يرد مايحسسنا انه

تعبان ..يتكي معنا ..وعمره ماعصب علينا ..مع اننا كنا شوي ..هه ..

مو شوي الا يعني كنا ثقيلين طينه ..ماننعطى وجه .ناظرتها وشفت ان السالفة شدت

انتباهها . وكملت :كنا نتمازح كلنا ونتضارب

وبعض الاحيان تنقلب مضاربتنا جد ..تصفيق وتنتيف شعور وتسحيب ..يرحم ايام

ماكنا نسحب كرعان جويبر في صالات الاستقبال ..هه..وتنتيف الشعر لك انتي

وهمسوه..هههه وعدول يلف شماغه على راسه ..وعصاته في ايده وابن امه يقرب

من شعره..ههههه موته احد يقرب من شعره ..تكلمت بصوت مبحوح :خبول

ابتسمت لها وكملت ..: بس عمره ابوي سطام ماتدخل فينا ..دائم لما نشتكي له

من بعض يقول انتم اخوان ومصيركم تتراضون ..كان خاطرة وسيع الله يرحمه..

غير عن ابوي نايف اللي لوشاف منا زلة ..بدون كلام يرفع عقاله ..ويقطعه على

ظهورنا ..عشان كذا دائم مسنتريين عندكم وشاردين من بيتنا ..

كملنا سوالفنا وحنا نتذكر ..ايامنا مع ابوي سطام .. وقطع علينا هجوم راما وراكان

للغرفه..




****************



سمـــارا (بنت سطام بن محمد)...



بعد شهر من الاحداث...




صحيت من النوم على صوت المنبه ..شفت الساعة تشير 7:30 ..

ياربي ماامداني اشبع نوم..مانمت الا بعد ماصليت الفجر..والحين الصداع ذابحني..

ووراي دوام ..استغفرت ربي وقمت..وانا ماشوف الدرب ..أخذت بنادول..

..ودخلت الحمام تسبحت وطلعت ..وانا لابسة روب الحمام ...وقفت قدام التسريحه..وسحبت

الفوطه من شعري ..وانا اتامل شكلي في المرايه ..وجهي ضعفان ..وهالات

سوداء تحت عيوني..هذي ماهي انا ..وهذا مو شكلي ..وهذا مو وجهي..

بائن الهم راكبني ..تعوذت من الشيطان ..وقمت جهزت حالي ..واخذت جوالي

وعبايتي ..وشنطتي ..ونزلت ..وعلى صوت الازعاج اليومي ..تأففت ..ناقصة أنا أزعاج..

ناقصة..ولقيت همس جالسة على طاولة الطعام ..وولدها مروان وبنتها منار ..

يطوفون حولها وهي جالسة تفطر ..كشرت وقلت : يا لله صبـــاح خير ..انتي وش

جابك ..شكلك حلمانه فينا اليوم ..سحبت الكرسي وجلست عليه ..وجلست اشرب

القهوة ..ردت وهي تمسك منار وتجلسها في حضنها ..:مـــالت عليك من زينك ..

عشان احلم فيك ..وماجابني لك الا الحاجة ..وقالت بتحسر: من يوم أصبحت ..

أصبحو عيالي معي ..وكملت بسخرية : وأنا اذا صحيت ..لازم ..يصحون

معي.. ابد مافي فكه منهم ..حسبي الله على اللي كان السبب ..من يوم تزوجنا

وهو ذابحني ..ابي بزران ..ابي بزران ..وحشرني بها البزران..والحين راح يتمشا

وسابني معهم..وهالبزران اليوم ..أصبحو على النفس الشينه من أبوي ..وشاتني

أنا وياهم برا البيت ..ابتسمت لها بهدوء وأنا رأسي بدى يوجعني من هذرتها ..ومن

أزعاج عيالها..قمت بعد مارشقت رشفه أخيرة من كوب القهوة..وشلت أغراضي

وقلت أنتي شكله بااااالك طوووووويل ..وانا رأسي أوجعني ووراي دوام..باااي قلبو

والله يعينك عليهم..قالت وهي تنزل بنتها ..:بس لحظة سووومه مافطرتي ..كلي

لك شي عالاقل ..منتي شائفة وجهك كيف غادي ..قلت وأنا البس عبايتي ..والف

الطرحة:مااعليك مني ..راح أفطر في البنك ..بست خدها ..وناديت على جينا

خدامتنا ..وسالتها عن راااما اذا صحيت ..قالت انها صحيت وأخذتها مدام غادة

في بيت بابا نايف..تنهدت تغطيت.. وطلعت للسائق برا وركبت السيارة..

ياقلبي ياراااما..من بعد ذاك اليوم وهي هادية ..تذكرت يوم دخلت هي وراكان

الغرفة علينا ..انا وعمار ..تعلقت في عمار وجلست تبوسه ..وجلست تحكي له

ايش سوت هي وراكان ..وعمار يجاريها بالكلام..بعدين اشرلي عمار بمعنى تبيني

اكلمها انا او انتي.. اشرت له انه انا بكلمها..اخذتها معي لغرفتها .. وحاولت ابسط

لها الامر قدر الامكان .. بدون مافجعها.. البنت صغيرة وماتفهم ايش يعني موووت.

قلت لها انه مـــامـــا في الجنه .. وهيا مرتاحة ..ومبسوطه كمان ..لانه بابا صــار

معاها في الجنة ..وسار بابا مرتاح الحين ..وماااعاااد يتوجع زي اول ..سكت

اشوف ردت فعلها ..كانت ساكته وهادئه هدوووووء مو طبيعي ..وتناظر اصابع

ايديها الصغيرة ..وقالت بعد فترة بنبرة غريبه :يعني أبوي مرتاح الحين..قلت وانا

أحاااول أكبح دموعي : أيـــــــــه..مرتااااح..تقوست شفايفها الحمراء..دللاله على

قرب بكاها..وقالت :يعني ..يعني ماراح اشوفه بعد اليوم..غرست أظفاري على كف

أيدي وانا أدعي بقلبي ..باارب دخيلك ..ثبتني قدامها بس ..مابي أفجعها ..دخيلك

يارب ثبتني ..قلت والعبرة خانقتني :أيـــه..رفعت ووجهها لي وقالت وهي

تشير باصبعها الصغير بوجهي بتهديد طفولي ..:قولي له اذا مارجع انـــا بازعل ..

والله بازعل ..قولي له راااما زعلانه وماعد رااح اكلمه بعد اليوم ..وهو بيدري اني

زعلانه وبيرجع..ضميتها لصدري بقوة ودموعي هليل .. كلنا ياراما ماراح نكلمه

بعد اليوم كلنا ..يارب صبرنا على فرقاه..وأجبر مصابنا ..

نامت في حضني ذاك اليوم ..وصحيت في الليل شكلها حلمانه ..ورفضت تنام

عندي ..واصرت تروح تنام عند عمار..بغيتها تنام عندي ..بس ..ابد راااكبه

راااسها ..دقيت على عمار ..ونزلت انتظره عند الباب ..وجااني مسكين حالته

حااله ..وجه منفخ وعيونه حمر ..وشعره محيوس ..يابعد قلبي ياعمار ..بائن ما

نام..شكله كاان يصيح ..بس قدااامنا كان يكابر ..اعرف غلاة ابوي عنده ..واعرف حب ابوي له ..

اخذها ونااامت عنده ..ومن بعدها صارت هادئة ..ماتحب تجلس في البيت..

واغلب وقتها في بيت ابوي نايف..ماتجي الا للنووم بــــــس..

تنبهت على صووت السائق وهو يقولي وصلنا ..نزلت البنك ..وبعد فترة عرفت

ان الفرع الثاني في البنك في ابها يحتاج موظفات ..بسبب انه حصلت اختلاسات

في البنك وتم طرد الموظفات اللي فيه ..استغليت الفرصة..وطلبت من المديرة نقلي

مؤؤقتا هناك ..لحد مايتم تدريب موظفات اخريات ..وبعد محاولات اقناع وواسطات..واافقت

.انا محتاجة ابعد هالفترة عن البيت ..ابغى اشغل نفسي في الدواام ..وانسى شويه

من همومي ..واغير جو ..وجو ابها يساعد للاستجمام..بلغت ابوي نايف ووافق

على شرط ..اخذ وااحد من اخواني معي ..وامي غادة زعلت ..ليش تبعدين عني ..

ابيك جنبي ..بس بكلمتين ارضيتها..جعلني فدوه لها..وعادل ووافق يروح معي ..

عطالي بطالي ..لا شغلة ولا مشغلة ..وراح فديت قلبه ماقصر .. واستئجر بيت

صغير ..وبعد اسبوعين ..متوجه لابها باذن المــــــولى...




***************



همس (بنت نايف بن راشد)...




كل يوم أصحى على ضرب أبوي للباب .. احسب القيامة قامت .. وأقوم زي المجنونة أفتحه وأنا يالله

اخذ النفس .. وشفية وش صار .إحساسي يقول أن به عداوه بين أبوي والبيبان .. لاوشيقول بعد .. أنا

وشهولة جابيك عندنا .. عشان تخمرين على فراشك ماتتحركين والا عشان تجلسين مع أختك ..

قلت وأنا ارجف من الخرعة .. وأبوس راسة : يوبة اللي تبية بيصير بس دخيلك أرف بحال ذا الباب

والله لو أنه له لسان يشكي كان شكا عليك طالعني بنص عين وهو يقول : عن البربرة الزايدة وأنقلعي

عند أختك ...وراااح وتركني..

رحت لسمارا وأنا أدعي على حظي الشين ..كلم أبوي زوجي وقالها أنه يبيني حق أسبوعين عندهم

عشان أجلس مع سمارا .. ورجلي ماصدق على الله لقاها حجة عشان يسربت لكن أنا وراه..

ويوميا وأنا من الصبح عندهم ..بس سمارا من بعد وفاة أبوي سطام بأسبوع رجعت لدوامها في البنك

فرح أبوي نايف بها الشي لا وبعد جاتنا بنقل لها على أبها

وأيدها أبوي وشجعها وأمي ولعت نااار وزعلت وسوت الهوايل عشان ماتروح سمارا بس لحست

مخها سمارا بكلمتين ودمعتين ورضت..

وأخواني بين المؤيد والمعارض ..





*************




من بغى يعرف سوالف ما خفى * * * عن طبيعة خالق الكون العظيم

ينشد اللي من ديار أبها لفى * * * ويعرف أخبار بها فكرك يهيم

إن وصلت جبالها صابك شفى * * * من لهيب الصيف تمسي في نعيم

إن بدت لك شمسها صابك وفى * * * وإن بدا لك غيمها جاك النسيم

وان هقيت الغيم من بعده صفا * * * هل رذراذ المطر من وسط غيم

وإن هقيت الغيم روح واختفا * * * عادت مزون لها البارق نديم

ودايم السيف بغلاها ما جفا * * * ما سأل في عرسها كاف وميم

أشهد انه في حقوق أبها وفى * * * بالمصايف ما لها ند وخصيم

وكل ما قلنا من الرحلة كفى * * * زاد شوق القلب في صنع الكريم


لي ثلاث اسابيع ...من يوم جيت ابها..الجو خيالي لايعلى عليه..كل يوم

بعد ما ارجع من دوامي ..اطلع انا وعادل نتمشى ..طبعا بمرافقة

مديرة الطلعة ..رااااما ..وسكرتيرها راكان ..تمشينا على كيفها..

المكان اللي يعجبها ..تحتم في عادل يوقفها فيه ..حتى لو في

نص الخط..وعادل فديته يتمم لها..وانا انبح صوتي وراااااه ..لا تسمع

لهــا...بزر وش يفهمها..وهو لااا ..خليها تاخذ راحتها ..عشان بعد

نفسيتها تتحسن ..ماتشوفين حالتها... تكسر الخاطر..ههه والله انا

اللي اكسر الخاطر..واما عن نفسيتها ..تحسنت بزيادة ..حسرة على

احد قالها كلمة هبت فيه ..وتصائد بالحلوين ..عادت حليمه لعادتها القديمه..

كل ماشافت لها ..رجال ولابزر حلو..تعلقت فيه ..وتبقق عيونها ..

وتقول انت حلو ..خلاص من اليوم انت صديقي ..وهم مساكين ..يقولون

حنا اصحابك ..مساكين شايفينها ..حلوة ..وصغيرة ودلوعة وتقعد تتميلح

عندهم ..يحسبونها ملائكة ..وهم لو انهم شيون ..كـــان سفلت فيهم ..ولو يدرون

عن نفسها الشينه ..كان شاتوهـــا..والمصيبة لو شافت لها واحد شين ..

ليتها تسكت ..تفضحنا فيه فضيحة ..فشلتنا حسبي الله على عدوها ..

والله لو اني شينة كان تبرت مني ..بس الحمدلله ..شفع لي ..انها تشبهني ..

اما جابر المسكين هو اللي تورط فيها ..لانه اسمراني ..متبرئيه ..منه

وبقوة ..كل ماشافته.. انحاشت منه..ههههههههههه..تقول بيعديني..

وبسير شينه زيه..وهذا حالهم مطاقق كل يوم...المهم ..اخواني وابوي نايف وامي

غادة ..كل فترة وفترة..يمروون علينا ..وقبل اسبوع نزل عادل لجدة ..حتى يباشر

وظيفتة الجديدة..واخذ راما معه ..على قولها مشتاقة لعيال خالي فهد..لاوالله

الا اشتاقت لطقهم ..لها فترة ماطقت احد ..وراكان عند امي غادة ..من اسبوعين..

وطلعلي عمار بعد ماأخذ اجازة هو ورائداللي ساحب على أم الدراسة ومحدد مصير جندي في

الجيش...وجابر في جدة عنده أختبار قدرات وبيطلع بعدها .وحياتنا عادية ..على الروتين اليومي ..

دواام في النهار وطلعات في الليل..

واليوم بالتحديد..يكتب في التاريخ ..بحدث واحد تغير مجرى حياتنا ..

من هذا اليوم ..لعب القدر لعبته .فجمعني باشخاص ..لم أتوقع رويئتهم..






*************
عائلة سطام بن محمد الشهبان..

سطام / الاب توفى عن عمر يناهز 56 سنه .

بدور/ الام متوفية امها فلسطينيه ..

سمارا/ 25 سنه

جابر / 18سنه

راما / 6 سنوات


*************



عائلة نايف بن راشد ..


نايف/ يدير اعماله واعمال عيال سطام

غادة / الام اخت بدور الكبيرة ارضعت عيال بدور كلهم مع عيالها..

عماار/31 سنه مطلق عنده ولد رامي 3 سنوات

همس / متزوجه ولد صديق ابوها 27 سنه ارضعتها خالتها بدور مع واحد من عيالها مات ماكمل

يومين عيالها مروان 3 سنين ومنار سنه ونص.

عادل/25 سنه ..

رائد/ 18 سنه..

راكان / 6 سنوات..


.... قراءة ممتعه...


لاتلهــــيكم الرواية عن الصلاة..



خاتمة ... دخل المزني على الشافعي رحمة الله عليهما في مرضه الذي توفي فيه فقال له كيف أصبحت

يا أبا عبد الله فقال أصبحت من الدنيا راحلا وللإخوان مفارقا ولسوء عملي ملاقيا ولكأس المنية شاربا

وعلى الله تعالى واردا ولا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها أم إلى النار فأعزيها ثم أنشأ يقول :

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي -- جعلت رجائي نحو عفوك سلما تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي

كان عفوك أعظما فما زلت ذا عفو عن الذنب لم -- تزل تجود وتعفو منة وتكرما ولولاك لم يغوي

بإبليس عابد --- فكيف وقد أغوى صفيك آدما




*

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 03:41 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,978
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 




البارت ( 3 )





الاربعاء ( في البنك )...







كنت جالسة على مكتبي في البنك ..ومعاي احدى العميلات ..وجالسة تحكي لي عن

سفرتها لاوربا ..وقد ايش كلفتها السفرة ..وجلست اجاريها بالكلام..بس قاطعنا

حرمة جاية من كراسي الانتظاراللي قدامي ..وقفت امامي ..وهي تشير بيدها اليمين

المغطاة بقفاز اسود باتجاهي ..قالت : يمه كُبّينه (أي اتركوا)الهذرة اللي مالها سنع.

وخلصي امورنا الله يرضى عليك ..وراانا درب وانتي تسولفين ..تكفين خلصينا يمه

وبعدين سولفي براحتك ..مااحد مانعك..رفعت راسي لها وانا اتاملها ..حرمة بائن

كبيرة في السن..لابسة عباية على الراس وكاشفة وجهها ..ومنظرها يدل على انها

من اهل القرى..

ابتسمت لها وقلت وانا اشر بايدي باتجاه الكمبيوتر: والله ياخالة اسفة اني خليتك

تنتظرين لكن مو بيدي..السستم جالس ينعمله تحديث ..وعشر دقائق ويخلص..

قالت وهي عاقده حواجبها باستغراب: وش سمسمه ذا اللي تقولين عنه..

ضحكت بخفة ..باين الحرمة طيبة وعلى نياتها..قلت وانا أحاول ابسط لها الامر

:خالة قصدي على الكمبيوتراللي ادخل فيه معلوماتكم ..يبغى له عشر دقائق عشان

يشتغل..انتي روحي ارتاحي الحين ...

قالت وهي تلف عني :والله اني مافهمت من اللي تقولينه شئ..لكن ماأقول الا ياصبر

ايوب ...راحت جلست على الكرسي جنب حرمه ثانية..وجلسوا يتهامسون

..والحرمة الثانية تبتسم لها..لفيت عنهم ..وشفت العميلة اللي عندي..

تناظرهم باحتقار ..قهرتني بنظرتها هذي ايش شائفة حالها عليهم ..

وبعدين رجعت تناظرني تبغى تكمل السالفة ..سفهتها وماعطيتها وجه ..ودقيت على

امي غادة اتطمن على راما..وسكرت منها وابتديت شغلي ..بعد فترة جاء

دورالحرمة الكبيرة ..ابتسمت لها وانا اشر لها تجلس على الكرسي ..وجلست ومعها

الحرمة اللي كانت جالسة جنبها..قلت : اسفه ياخالة..طولت عليكم ..الحين وقتي كله

لك..كيف اخدمك الحين ..

قالت وهي تضم شنطتها :معذورة يمه الله يكون في عونكم..واناجايه

احط فلوسي عندكم..عشان تحرزونها(أي تحافظون عليها)وماتضيع..

قلت وانا اأشر على خشمي بابتسامه :ابشري على ذا الخشم ..بنحرزها لك على

قولتك..وبعون الله ماتضيع..قالت : كفو والله ..

قلت : طيب عندك حساب هنا ..قالت :ايه ..عندي .

قلت خلاص اعطيني بطاقتك ..قالت وهي تفتح شنطتها وتبحث :اصبري يمي علي .

والله اني ماادري وين حطيتها..وأنا ماشوف زين ..عويناتي ماش..مو

بذاك الزود..ابتسمت لها وأنا ماسكة نفسي لا اضحك..كلامها يهبل ..وتقولة

بخفة دم ..مع انها ماتقصد بس تجبر الواحد يضحك..

قالت اللي معها وهي تشير للشنطة : طيــبــه...اعطيني الشنطة وبدور عليها ..

انا عارفة وين انتي حاطتها..

اخذت الشنطة وطلعت البطاقة منها.ومدتها لي ..

اخذت البطاقة ..وسالتها وأنا جالسة ادخل رقم الحساب في الكمبيوتر..:كم ياخالة

تبغي تودعي في حسابك ..

قالت خمسين الف ..قيمة ارضي اللي بعتها ..

وأنا مندمجة ..ادخل المعلومات واطقطق على الكيبورد..شدني الاسم ..وقفت ثواني

اتامله ..مستحيل ..لا .أنا جالسة اتخيل ..لفيت عليها ...وانا احس بحرارة ولعت فيني ..ورعشة

هزتني ..

قلت بتردد: انتي اسمك طيبة عبد الله سعد الشهبان ..

قالت وهي تبتسم : ايه ..

بلعت ريقي وانا احاول اوهم نفسي انه تشابه اسماء..

سالتها بحذر: تعرفين (حسين سعد الشهبان)..

قالت اللي جنبها :أيـــه هذا ابـــــــوي...انصدمت وبلعت ريقي: يعني انتي

بنت عادلة ..

ابتسمت لي بتوجس: لا انا شملاء بنت وضحى.. ماني بنتها هي تسير زوجة ابوي ...واردفت ...

انتي شكلك تعرفينا ..

نزلت راسي وانا أتامل كفي القابضة على القلم بقوة وسارحة بعالم ثاني

أعرفكم هه وكيف ماأعرفكم ..ياهلااااا وياااامرحب ...

كان عندي أمل ضعيف إني أشوفكم في أبها ..لكن توصل لمكان شغلي ..

ياهناااك وياسعدك ياسمارا جيتم والله جابكم ...

رفعت راسي بهدوء وقلت بصوت بارد:ـ أيــــــه اعرفكم ..

قالت طيبة : يعني انتي من قرابتنا ..

قلت بضحكة سخرية : هه تخيلي..

قالت شملاء بسرعة : من بنته انتي ..

قلت بعد ماأخذت نفس عميق ونا اردد أسمي ببطئ شديد:

سمارا بنت سطام بن محمد بن سعد الشهبان..

التفت لطيبة بعد ان شهقت بصدمة وضربت على صدرها بشدة لفتت الكل وتقول:؛

أمـــــــــــك ياسعد ..







***********




دخلت البيت على عجل..ابي ابلغه باللي شفته اليوم ..

ماني مصدقة ..يالله ارحمنا برحمتك..دخلت الصالة ..

ولقيت فيصل وتركي متبطحين قدام التلفزيون ..بايديهم ذا المصيبة

يلعبون فيه الليل والنهار ..مع اني حالفة فيهم ان شفتهم يلعبون فيه..لينجلدون ..

لكن ماني فاضية لهم ..دواهم بعدين ..سالت ولدي فيصل بسرعة وانا ابلع

ريقي : وين ابوك ..

قام بسرعة بعد مارمى اللي في ايده على اخوه ..

قال : ها أأأأ ااا أابوي ..في مممممجلس الرجاال ..

مشيت بسرعة للمجلس..وبغيت اتكرفت من عباتي على وجهي ..

بس ربي ستر ..يالله عفوك يا بتعوق على تالي عمري ..

فصخت عباتي على صوته :وش فيك تهابدين كنك ثور ..بغيتي تتكسرين ..

قربت منه وأنا اشد على ايده ..وأدخله معي للمجلس ..وأقفل الباب وراي ..

استغرب تصرفي ..وناظرني بحواجب معقودة :وش فيك يامره..

جلست على الارض وانا احس رجيلاتي ماعد هي شايلتني

بلعت ريقي وأنا اقول :اليوم يوم أني في البنك قابلت وحدة ..ماتوقعت اني

بلتقي فيها ..قال : مافهمتك ..وش فيها المرة ..

قلت وأنا اراقب تعابير وجهه.:ذي تكون بنت اخوك سطام..

انعفس وجهه وقال : ايش ...صاحية انتي ..طيبة بعقلك انتي تتكلمين ..

قلت والله اني صادقة ..هي تشتغل في البنك ..وعرفت انها بنت سطام

وورتنا ذا البطاقه معها فيه اسمها بالكامل ..وقرت شملاء اختك الاسم وتاكدت منه..

طالعني بذهول وهو يقول : متاكدين انها بنت سطام ..

قلت ودمعي على طريف : ايه ..

قال وهو يسند جسمه عالجدار:يارب لك الحمد..يالله لك الحمد اللي ماخيبت رجانا ..

مسح وجه بطرف شماغه وسال :انتي اخذتي عنوانهم والا رقم تلفونهم ..

قلت : ايه اعطت رقم اخوها لشملاء..

قال وهو يوقف بسرعة : اجل بروح لشملاء وأخذ منها الرقم وببلغ عمي عبد الله

والله انه ليفرح بشوفة سطام ..وبزهم على سالم ونسري لهم ..

قلت بتردد: صالح وقف لحظه واهدى وأسمعني

سكت ينتظرني أكمل كلامي ...

.قلت :.ترى سطام تولاه ربك برحمته..

قال بصوت عالي : أيـــــــش...ويش ذا العلم يامرة ..

جلس مصدوم..وهويستغفر ..سكت فترة وقال بهدوء :من متى ..

قلت : من شهرين..مسح باأيده على وجه:وقال : لاحول ولاقوة الابالله..

يعني مالحقنا عليه ..حط ايديه على راسه ..يالله عفوك .وش ذا الحال اللي وصلنا له سود الله وجهونا

إن كان يموت أخونا وماحنّا بحولةحسبي الله ونعم الوكيل ..وش بقول لعمي عبد الله الحين.

.نزلت دموعي وغطيت وجهي بطرف شيلتي قلت : والله ليموت قهر ..وغبن عليه ..وهو حفيت اقدامه

وهو يدور عليه من بعد ذاك اليوم ..

ماخلى مخلوق ماسأله عنه ..

سالني بوجع : طيب وعياله وينهم فيه ؟..وش الحال فيهم ؟

قلت : مادري عنهم اللي قالته لنا البنت نتصل على أخوها وهو معها ..

قام وهويعدل شماغه على راسه : انا بروح لعمي عبدالله وابلغه بالسالفة ..

وبعدها بسري لهم ..







************





واقف امام المراية.. وجالس اعدل شماغي ..اخذت العطر ..

وبخيت بختين ووضعته على التسريحه ..نزلت للصالة ..وجلست انتظر

قدومهم..

تذكرت وقت رجعتها قبل العصر ..دخلت بهدوء ..ونادت الخادمة

تجهز لها الغدا ..وانتبهت لي ..سلمت وطلعت ..بعد عشر دقائق ..

نزلت ..وجلست تاكل وهي ساكته..صراحة ماهي بالعادة ..

هدؤها غررريب..سالتها اشفيك ..قالت بعد الغدا ابغاك في سالفة ..وسكتت ..رجعت مكاني واحترمت

سكوتها..

بعد دقائق جات وجلست جنبي ..وحكت لي سالفتها ..

انصدمت مومعقول ..قربت ومسكت يدها..

قلت بهدوء: سومه ..انتي متاكدة من اللي بتسوينه ..

هزت راسها بايه..
حطيت اصبعي على طرف ذقنها ..ورفعت راسها ..

قلت باصرار :سوومه ناظريني ..متاكدة ..مقتنعه ..ترا ماافي تراجع ..

قالت باصرار اشد : أيـــــــه مقتنعه,,

تنهدت وانا اسحب نفسي واعدل جلستي عالكنب ..:طيب وسالفة ابوي سطاام..

قالت وهي تشد على يدي :عااارفتها والله عارفتها ..ومانسيتها ..

عقلي يقولي انسييييهم ..وديري ظهرك لهم ..مثل مااسوى..

بس قلبي .واااه ياذا القلب ..يحن ياعمار ..يحن ..وعمر الدم مايصير ماء..

الى متى وحنا ذا الماضي يطاردنا ..لازم ينتهي لاااازم..

فكيت يدي منها وقمت وقلت وانا اشر باصبعي لهــــا: انتي تتحملي نتيجة

هالقرار ..هذا قرارك ..فتحملي تبعاته ..

بعدها دق جوالي وانا عاارف ومتاكد من المتصل ..مع ان الرقم مجهول..

قطعني من افكاري صوت جرس الباب..قمت وانا ادعي ربي يسهلها ..

فتحت الباب بهدوء ...ورفعت راسي وانا مميل فمي على جنب..ابي اشوف نهاية

ذا اليوم ..بس الصدمة بالشخص اللي قدامي ..مومعقول .. والله هو ..حي مامات..

تنحنح الرجال وهو يسلم ... انتبهت لنفسي ..اني واقف ساد عالباب ومتنح فيهم ..

سأل الرجال ذا بيت سطام الشهبان ..ابتعدت عن الباب عشان يدخلون قلت :

وصلت خير تفضلوا حياكم الله ..دخل الرجال الشايب وهويذكر الله ويسلم وخلفه

شاب في الثلاثين تقريبا ..

مد ايده يسلم ومديت ايدي بس ماكفاني ..

قربت منه وسلمت على خده وراسه ..والله هو ..كان ودي اتعلق في

الشايب واضمه ..يشبه ابووي سطام ..نفس تفاصيل الوجه ونفس الطول ..

ونفس السمار..بس الحجم شوي مختلف .. ياسبحان والله ..بعدها سلمت عالشاب وقلطتهم للبيت ..

رحبت فيهم وسهلت ..جلسوا وسالوا عن الحال والاحوال ورديت عليهم ..وقهويتهم

حسيت بالخذلان والخجل طاغي على وجوههم ..وعرفو بنفسهم ..الشايب اخو عمي سطام من الام

وهو اخوه صالح بن حسين ..والشاب اصغر اخوانه سالم بن حسين ..

بعدها سالني صالح : الا انت أي واحد من عيال سطام ..

قلت وانا اوقف واصب لهم قهوة :والله يااعمي ماني من عياله ..ابوي سطام عنده

ولد واحد وهو جابر والحين هو في جدة ..وعنده بنتين الكبيرة سمارا وهي عندي

تشتغل في البنك .. والصغيرة راما بعد في جدة عند اهلي ..

تجهم وجهة وهوينزل فنجالة عالطاولة : اجل وش تكون لهم ..

قلت وانا على وجهي ابتسامة : يسيروون عيال خالتي اخت امي ..وامي مرضعتهم

معنا وسااروا اخوان لنا من الرضاعة ..سكت صالح وهو يتمتم بزين زين..

اخذتنا السوالف والهروج ..ومرت ساعة وسمارا الى الحين مانزلت ..

استأذنتهم اشوف سمارا .. وانا مستغرب االى الان مانزلت ..غريبة ..كانت متحمسة

لجيتهم ..وشفيها الحين ..



قــــــراءة ممتعة ....


لاتلهيكم الرواية عن الصلاة ...




خاتمة... الأشياء الجميلة بداخلنا وليست فِي الأحداث فعندما نمتلك عيناً جميله فنحن نرى كل شيء جميل وعندما نمتلك نفساً راضية سنرضى ولو بالقليل..

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 03:47 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,978
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت (4 )



سمارا بنت سطام ..





جالسة في غرفتي افتر ..مترت الغرفة وانا رائحة راده..

قطعت ايديني وأنا افركها من التوتر .. واقول بنفسي ..انزل الحين ..لالا شوي.

وشوي اقرب من الباب ابي افتحه ..عشان انزل .. بس وووين ارجف رجفان

مو طبيعي..يومه ياقلبي وشفيني .. ماني قادرة اصلب طولي ..

مو اول مرة اقابل فيها ناس..تعوذت من الشيطان .. وقريت على حال شوي..

وحسيت اني اهدى من اول.. سميت بالله ومسكت مقبض الباب عشان افتحه..

والا يوم انفتح الباب بقوة بغا يضرب بجبهتي..تفاديت الباب بسرعة..

والا عمار بوجهي سالني بعد ماسمى علي شافني كيف اختبصت:

اشفيك تاخرتي .. اعمامك يستنونك تحت ...
قلت بتأتأه :ها ..اعمــ ..ممممن ..ايشش تقول ..؟

ابتسم وشد على ايدي : والله حالتك حاله ..سمي بالله وانزلي ..ماحد ماكلك..

قلت وانا اسحب ايدي منه:عمار وقسم بالله ياقلبي بيخرج من كثر

ماهو داق سامري ..اصبر علي شوي ..خليني اهدى وبانزل من حالي..

ناظرني بحاجب مرفوع ومسلط نظره علي اكملت بمحاولة الهاه عني

عارفه نذالته بيجرني بالقوة :اليوم حر مووووطبيعي..

مسحت بيدي على جبهتي وانا حاسه انها تقوطر عرق..قمت بسرعة

واخذت ريموت المكيف الاسبلت وقويته على اخر درجة ..

وطلعت على السرير عشان توصلني برودته ..وحسيت بالبرودة ..ودوبي اخذ

نفس راحة ..الا وانا طايرة في السماء ..انقطع قلبي .. وأنا احاول اتفكك منه ..

وهو شايلني ..حطني على الارض وقام يسحبني ..ومطلعني برا الغرفة ..

قلت وانا احاول اتفكك منه : عمااار ..سيبني ..طيب يأخي شوي.. لحظة ..

بسوي شعري اخترب اصبر..

قال وهو يشدعلى اكتافي من الخلف ويدفعني للامام : انتي شغلتك مطولة ..

والله ليصبح الصبح ماطلعتي ..واعمامك ماهم جالسين يستنون حضرة جنابك..

الين ماتتكرمين وتنزلين لهم ..

قلت وأنا اثني نفسي بسرعة وابعد عن يديه:خلاااص طيب انا نازلة..

انزل انت وانا وراك ..

قال وهو يتهددني بضحكة : إن مانزلت بعدي ..ترا والله لاطلع واسحبك

من كرعانك لهم ..

قلت وانا مبتسمة عشان ازيل التوتر اللي انا فيه:والله نازلة الحين ..

نزل ... وأنا أخذ نفس .. واسمي بالله ..

نزلت وأنا حاطة ايدي على قلبي..احاول اهدي خفقانه..ويوم وصلت

اخر درجة..انتبهت للانظار علي بس ماميزت الوجوه ..اقتربت شوي ..

وسمعت صوت عمار يقول : وهذي الشيخة سمارا جات ..

اقتربت شوي وشفت زول اثنين فزولي ..نزلت راسي واقتربت اكثر وانا اردد

السلام والا الان مارفعت نظري لهم ..اقتربت من أول واحد اللي هو الشاب بس باين إنه فرفوش

ماشالله علية مبتسم وإبتسامتة تحسها تشرح القلب مديت ايدي وصافحتة .

بس اقترب مني وسلّم على خدي وهو يهلّي فيني وتوجهت بعدها للشخص اللي

بائن كبير في العمررفعت نظري له وحطيت عيني بعينه.. وانا امد يدي ببطئ ..

بس في لحظة تجمدت مكاني ..لفني هدوءءء غريــــــــب ..برودة بدات تتخلل

من اعلى راسي وتندفع بقوة لكامل جسمي ..وقطراات حارة تنسكب بغزارة على

خدي..بس ماهمتني بس ماهمتني كثر ماهمني اللي واقف قدامي ..مد ايده وسحبني

لحظنه وهو يقول : حي الله بنت سطــــــام ..

.ياويـــــل قلبك ياسمارا..

نفس الصوت .. والله صوته.. كنت متجمدة باحضانة لحتى سمعت صوتة ..

واتعلق فيه واصيح ..بكيت شوقي له ..بكيت وجعي عليه ..بكيت يٌتمي ويٌتم أخواني

بكيت على حظي اللي خلاني أدور زول أبوي بين البشر..

حسيت بروحي بتطلع من كثر ماصحت ..اسمع صوت عمار يهديني ..

وعمي يمسح على راسي ويسمي علي ..بس وين اهدى وانا اشوف ابوي قدامي ..

لاحد يلومني يانااس ..مو بيدي والله مو بيدي .. ابتعدت عنه وانا امسح دموعي ..

وصوتي متحشرج : اسفة والله اسفة .

وأنا رائحة فيها من البكى ..مسكني عمار وهو مبتسم بألم :.. ..

تعوذي من الشيطان وانا اخوك ..

شدني لصدره وقال وهو مبتسم وبممازحة : يافديت الحساسين ياناس ..خلاص فضيتي

اللي في راسك ..هزيت راسي ايه وانا مخبية وجهي بصدرة..

قال بهدوء : هيا روحي غسلي وجهك وتعوذي من الشيطان وتعالي جلسي

رحت المغاسل .. وغسلت وجهي..وأناظر حالي بالمراية مو وقت ضعفك سمارا

مو وقته ..مسحت وجهي وطلعت

للمطبخ شربت مويه .. وسميت بالله واخدت نفس وتوجهت لهم ..

وشفت عمي صالح وجه تهلل يوم شافني جاية وجلس يرحب فيني

حي الله ها الزول ..تعالي وانا عمك اجلسي جنبي ..

وهو يشير لمكان حنبه عالصوفا .. ابتسمت له ..وجلست جنبه ..

مسح على راسي وهو يسال عن حالي بحنية موجعة لقلبي.. مثل لمساته وحنانه

ورقة كلامه..مالقيت هالحنان الا منه بس ..

لفت انتباهي عمي وهو يعزيني في وفاتة ..عظم الله اجرك وانا عمك..

وغفر الله لابوك .. واسكنه فسيح جناته ..ويجعلها اخر الاحزان ..

والله ياعمك اني مادريت عن وفاته الا اليوم .. من حرمتي ..

وانوجعت بوفاته .. اوجعني حيل .. مالنا عذر والله.

نكس راسه وهويقول : الله يسامح من كان السبب .. الله يسامحة ..

قلت بهدوؤ وصوتي مبحوح : جزاك الله خير ياعمي ..ومعذور ياعمي ..

ماعليك ملامه .. والله يغفر لهم ويسامحهم ..

رفع راسه وهو مبتسم بوقار : والله ياعمك لفرحت يوم دريت عنكم ..

وعرفنا مكانكم ..الحمدلله اللي ربي جمعني فيكم ..ورجعتوا لهلكم وعزوتكم ..

قلت بمحبة له الانسان : الله يخليك لنا ياعم .. وهذا اللي نبيه ..

وجودكم بحياتنا .. احنا أناخذنا بذنب غيرنا .. وحنا مالنا ذنب ..

قال عمي صالح : يابوك كلنا مالنا ذنب ....

وحنا اللي رحنا بين الرجلين ..واول من تاذى ابوك رحمة الله عليه ..





***********
بمنزل عبدالله بن سعد (أبو فهد) في قرية ال شهبان

وفي مجلسة المتواضع


سالم بن حسين ..



ضرب بعصاته الأرض بوجيعة من اللي سمعة :هــــــاذي فعولكم ...هـــــاذي عمايلكم ..الله لايكثر من

أمثالكم ..

يموت أخوكم وأنتم لاهين بحياتكم ..ينزلونه الأغراب بقبره وأنتم اللي ينقال عنهم أخوانــــــه

ماتـــــــدرون ....مـــــاتـــدرون ..الله يسود وجوهكم ..

وش تبون الحين بعد ما مات ..ماأنتم برجال ..الحين غطوو بروؤسكم بالتراااب أنت ويااااه وحراااام

تالأشنااب على وجوهكم أحلقوها خير لكم

قلت بقلق علية من شدة عصبيتة وثورانة : يااعم هدى على نفســـ...


قاطعني بغضب :أوووص لاتتكلم ...لاتتكلم يالسربوت ..منت فالح غير في الصياعة ومطاردة السرابيت

أمثالك . ..حسكم لا اسمعة ..

يااسويد الوجهه أنت وياه ..أنا ولد أبوووي يايموت سطام مادرينا عنه ..

الله لايعفي عنا ولايسامحنا ..

التفت على متعب اللي منكس راسه وحاط ايديه على راسه وقلت بهمس :

والله لو بوه بندق هنا كان فرغها عمي بروؤسنا ولا ترضيه ..

قال متعب ببرود : نستاهلها ولا عليه ملامة

قلت بقهر من جَوّ الهم اللي انحطينا فيه : وأنا وشدخلني يعصب علي ..

مات .. الله يرحمة وش تبيني اسوي كل ماجانا تناطحوا بالرؤس هو وأبوي ..

وش أسوي فيهم ..

التفت علي متعب بنظرات أخلعت قلبي : سالم تعرف تنطم ..

بلعت العافية وانا أهزء راسي: أبــــشــر ....





*****************
عمار بن نايف...



زفرت بغضب وانا ارجع اعيد الاتصال على الزفت .. بس مازال

جواله مغلق .. قمت وانا اتنافض من الغضب .. وارجع ادق على

رقمه الثاني ..لكن الحيووان مطنش .. هين ياروويد قسم بالله لاربيك

من اول وجديد ..دووواك عندي .. رحت اشرب مويه .. ابغى اطفي النار

الوالعة بجوفي ..سحبت كرسي وجلست على طاولة الطعام ..وانا

اتذكر اللي حصل ..


من بعد المغرب وانا واقف على باب الفلة عشان اودع ابو سعد واخوه..

ووصل الهايت .. ووقف سيارته ونزل .. وشافني واقف مع الرجال عند

البوابه ..ووصل وسلم على سالم الاقرب له ..ويوم جاء يسلم على ابو سعد

وقف متجمد مكانه .. وهو ماد ايده صافحة ابو سعد .. وابتعد شوي ومازالت ايدة

معلقة بالهواء.. ومتنح فيه ..حمحمت له عشان ينتبه .. وقلت بعد ما أنتبه لي ..

: هذا العم ابوسعد واخوه سالم .. وبهدوء .. اخوان ابوي( سطام) ..

التفت علي بغضب وصدرة يطلع وينزل من شدة تنفسه ..

وشد بقبضة ايدة اليسار على مفاتيحة .. ودخل البيت بدون أي كلمة ..

تفشلت من الرجال .. وهم بان عليهم الحرج من فعلته .. ركبوا سيارتهم

وراحو .. دخلت البيت وان ازفر ..الله يعينني على هالبلوة ..

لقيته واقف في الصالة رايح رااد ..ويفرك ايدة ..

انتبه لي يوم دخلت وقال بحدة : انت صادق والا تستهبل علي ..

قلت وأنا اجلس عالصوفا واشيل شماغي من على راسي

واحطه جنبي : وليه استهبل عليك .. شايف الموضوع ينمزح فيه ..


دخلت في هالوقت سمارا وهي ضامة كفوفها لصدرها وعيونها فيها لمعة غريبة

جلست جنبي وهي مو منتبهه للبركان اللي وراها صرخ بصوت عالي

: ســــــمـــــاراااا ..

فزت المسكينة وهي تشهق والتفتت برعب وهي تتنافض من الخوف وتتعوذ من

الشيطان ..

رفعت راسها وبصوت عالي : خـــــيـــر .. خلعت قلبي الله يلعن شيطانك ..

قال وعيونه تتطلق شرر وغضب : مــــين اللي كــان هنا ..

قالت وهي مفهية ومو فاهمة ايش يقصد من الرعبة : هـــاااا ..

قال وهو يقرب منا ويشير بيدة جهت باب الشارع : مين الرجال اللي كانــ ..

قطعته وانا احاول قدر الامكان تكون اعصابي هادية لان طريقته في الكلام مستفزة

: ماودك تهجد ..

قالت سمارا بعد مانتبهت لسؤاله : هذول اعمامي .. عمي صالح

وعمي سالم ..

قرب وهو يدنق عليها وعيونه تحتد : قلتي اعمامك ..

قلت بضيق : أيـــــوه اعـــمامها .. عندك مشكلة استاذ رائد ..

ابتعد عنها وهو يصفق بيده وبصوت مستهزئ : بــــرافو .. بــرافو والله

وبحدة .. ومن متى اعمـــامك ان شاء الله ست سمارا ..

قرب منها ومسكها من ذراعها ووقفها وهي تتطالع فية بصدمة :

عــــاجبينك ست سمـــاراا ..عاجبــــينك عيال حسين ..

قمت ودفيته عنها وانا اتنافض من الغضب كيف يمسكها بها لطريقة

: صــاحي انت ... صـــاحي ولا سكران .. دفيته بغضب وهو يتراجع

على وراء وطاح عالصوفا : اصــغر عيالك هي تمد ايدك

عليها وقـــدامي يـــاكـــلـــب ..

سحبتني سمارا من يدي تبعدني عنه قالت : عمار حبيبي استهدي بالله ..

رائد مايقصد ..تعوذ من الشيطان انت وياه ..

اعطيتهم ظهري وانا اشد على شعري واتعوذ من الشيطان ..

والتفت له وأنا اتهدده : والله يارويد إن ماأعتدلت اخلاقك الزفت لاعدلها لك ..

تفهم والا لا ..

قام وهو ينافخ : انتو اللي مو راضين تفهمون ..ناسين طردت ابوهم لابوي

سطام ..ناسية يا آنــــسة والا اذكرك فيها ..

كمل بصوت متهدج ..كان جاي يشوف امه ..وطرده حسين ..ماخلاه يلمح زولها ..

الا الان والنار شاعلة بقلبي .. وضرب على صدره بقوة ..دمعته عمري وحياتي

ما انساها..سمعته قبل ثلاث سنين وهو يحكي السالفة لابوي وهو محروق ..

راحت امي حرموني منها وانا صغير وحرموني منها والشيب كاسي راسي ..

مابريتها ولا اهتنيت فيها ..

همست سمارا برجاء : تكفى خلاص ..

بس ولا عبر ..كمل وهو يناظرها بغضب : قال له ابوي .. الحين عندك اخوانك

من امك .. وعمك حسين توفى .. لا تقطعهم ياسطام ..بس ابوي سطام رفض

قال مالي بهم حاجة ولا لهم حاجة عندي بعد موت امي .. وربي يجمعني بها بجنة

الخلد .. مسكين محروم منها عمره كله ..بسبب ابوه .. وبحقد .. ويوم تيسر له

شوفتها احرمه حسين شوفتها الله يحرمة الجــنـــ ..

تنفس بقوة وهو يحط ايدة على فمة ويستغفر ..

بعدها قال بقوة : والحين يا آنسة مستقبلتهم عندك .. ورامية بكرامة ابوي عرض

الجدار..

صرخت هالمرة : انـــكتــم واقطع لسانك ..جااي انت يالبزر تعلمنا

الصح من الغلط ..لا طلبنا مشورتك ياااازفت ذا الوقت تكلم ..

والحين تنطم وتأكل تبن ..

لف ظهره لي وأنا اتكلم معه قلت بغضب : لا تعطيني ظهرك وأنا اكلمك ..

بس مالتفت لي .. اخذ مفاتيحة المرمية عالصوفا ..

وجاء ماشي .. وصرخت عليه : رائــــــــد ..

قال بصوت متهدج : الله يأخذ رائد وترتاحون منه ..

وضرب الطاولة القزاز اللي قدامة برجله وتانثر القزاز عالارض مصدر صوت

قوي بعد اصدامه بالارض ..

وخرج ..

تاففت بقرف يوم تذكرت اللي صار ..قمت شربت مويه مره ثانية ..

وأنا الوسواس لاعب فيني ..

طلعت للصالة وانا شايل كاس الموية بيدي ..

طالعت الساعة اللي تشير 11:30..

اووووووف ..

جلست عالصوفا وانا امسك ريموت التلفزون .. واقلب بملل ..

ورجعت طلعت الجوال من جيبي ورجعت دقيت عليه ..

بس مافي رد ..

وشوي سمعت صوت مفاتيح والباب ينفتح ..

زفرت براحة وارتخى جسمي بعد ماكان مشدود ..

بس سمعت صراااخ واحد ماتوقعته ...





**********




صعب بن عبدالله ...



دخلت بالسيارة لداخل حوش البيت .. وشفت سيارة ابو سعد موقفة ..

نزلت من السيارة وانتبهت لجلستهم في الحوش ..تقدمت منهم وانا ادخل مفاتيحي

بجيبي .. وقف ابو سعد وسالم ورعد يوم قربت منهم وتقدم

مني رعد وسلم على راسي وهويوشوشني : تكفى ياعمي

لاتقوله انه انا اللي قلت لك ثمن يتوطاني ..ترى من يوم مادخلت

وهو يقرص عيونه فيني ..

قلت وانا اهمس له من بين سنوني : اقول امشى تراااك فاضح نفسك..

تقدمت منهم وانا ارحب فيهم وسلمت على ابوي الجالس

ومنزل راسه .. وسلمت عالبقية ..

ورحت لابوي وجلست قدامه على رجل وانا ادقق النظر فيه

سالت : بشرني عنك يابو فهد ..عساااك طيب ..

اخذت من علاجاتك ..

رفع نظره لي وهو يسالني وحواجبه معقودة :انت وش جابك..

ماورااك عمل ..

قلت وانا احاول اسايسه واخذه بالهداوه :

كااان عندي استلام وسلمت الحين ..بس انت شكلك تعبان ..

اشرايك اوديك المستشفى ..

ماخلاني اكمل كلامي الاهو ملتفت لرعد بغضب :

جعلك الماحي يارعيد عشان تعرف تصك حلقك .

.بهت وجهه رعد من الهجوم

وكمل علي وهو يكزني بعصاته ورجعت من كزته على وراء:

وانت ارجع ورااك..عارف انه رعيد كب عشاااه كله عندك .

ارجع لدوامك واقطع سيرت المستشفيات .. ماني بطابها

تفهم ياصعب والا افهمك بتاالعصى ..

التفت جنبي وانا سمع شهيق ـوزفير غريب والا الشيخ سالم

حااط ايده على فمه ويدافع الضحكة لاتتطلع ..ورعد منزل راسه

واكتافه ترجف من الضحك اللي كاتم عليه .. ياحليلهم مساكين

مراااعين مشاعري الرهيفة ..

رفعت حاجب لهم وبنذالة قلت: ليه متعبين نفسكم اضحكوا مابه خلاف ..

وهي اول مره اتكشم فيها من ابو فهد الله يطول بعمره ..

ضحكوا بصوت عالي ورعد فحط للبيت بسرعة

وتورط فيها سالم اللي استلمه ابوي تهزي ..

قلبتم نسوان .. ماعندي انا رجال .. ماينشره عالنسوان في ضحكهم

وانتم اخس منهم ..الله لايكثركم في الارض ان كان هذي علومكم ..

وابو سعد يشجع في ابوي عندك فيهم ياااعمي ..

وسالم دخل داخل البيت متعذر يبي يسلم على ام رعد ..

قمت وقربت من دلة القهوة وصبيت لهم ..

وانا ارتشف من فنجان القهوة .. سالت ابو سعد عن مشوارهم ..

وقد ان لي خبر عن ذا المشواار من رعد..خبرني عنه وهو

اللي تسبب لابوي بارتفاع الضغط ..وعلمني بالعلوم ...

قلت : اجل العشاء بكرة عندك يابو سعد ..

قال : ايه عندي .. وتراني عازم الجماعة كلهم ..

قلت : على خير ان شاء الله ..

واستئذنوا وراحو .. وجلست انا وابوي بالحوش شوي ..

وبعدها دخلنا البيت .. وسلمت على امي وعيال اخوي فهد ..

توجهت لغرفتي وانتبهت لخروج ام رعد من غرفتها وسلمت عليها

وقلت لها تاخذ البدله حقت العمل وتغسلها وتكويها اليوم

لان بكره في عشاء وبعده بروح العمل ولابيمديهم يخلصونها ..

دخلت الغرفة ورميت ملابسي ورحت اتحممت ..

طلعت وانا انشف شعري ..ورميت حالي عالفراش ..

مكسر ومهدود حيلي ..ورحت في نومه عميقه مع ذا البراااااد..






***********

عــائلة سعد الشهبان .


أولادة ...


1- محمد سعد الشهبان .طليقتة عادلة ,وابنه سطام ..سبق ذكرة

2- حسن مقتول أبنته / أم الزين ..

3- حسين متزوج الاولى وضحى لها من الابناء نورة وناصر وشملاء

والثانية عادلة لها من الابناء متعب وفايز وصالح وسالم

4- عبدالله متزوج منيرة ابناءة فهد وطيبة وصعب .

بأذن الله سيتم التعريف بباقي الشخصيات بالتفصيل بالبارتات القادمة ..





قراءة ممتعة..



لاتلهيكم الروايه عن الصلاة

خـاتمة ... أعْذَب النّاس مَنْ يَمرّ فِي حَيَاتُنآ وَيَتْرُكُ خَلْفَهُ ذِكْرَى جَمِيلَة....إننا بحاجة للخلافات احياناً،

لمعرفة ما يخفيه الآخرون في قلوبهم،، قد تجد ما يجعلك في ذهول، وقد تجد من تبتسم لهإحتراماً،،،،


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, الرائعة, الطاهر, باقي, حنين, روزيلا, قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t190468.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 12-03-17 09:52 PM
Untitled document This thread Refback 05-08-14 11:25 PM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 03:04 AM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:23 AM


الساعة الآن 04:33 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية