لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-13, 03:50 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت ( 5 )







عادل بن نايف ...






: اووووووصصص ... ولا كلمة ..حط يدك على فمك انت وهو وهي..

وانا احط ايدي على عقالي : والله ان طلع لكم صوت

لافرشكم بذا العقال..

قال جابر بملل وهو شائل شنطته : عادل وقسم بالله انك فاضي ..

ادخل وأجل أوامرك العسكرية لبعدين ..

قلت وأنا اعطيهم نظرة حارقة وأنا افتح الباب بهدوء: انت ماتعرفهم فضيحة ..

الناس نياااام ..وهم اصواتهم تلعلع ..مكيفين الأخواان رقووود اليوم كله..

فتحت باب البيت ودخلت أول واحد..وبعدين سويت مجال

عشان يدخلون الهملق اللي معي ..

وهم حاطين ايديهم على فمهم زي ماقلت لهم ..ويتغامزون

ويضحكون .. ويحاولون يكتمون أصواتهم.. بس من شدة حماسهم

ماقدروا يسيطرون على نفسهم ..ضحكت رااما بقوة وصرخت

وفرّرركت من قدامي ..وطبعا لازم من المشاركة الوجدانية

من راكان ورامي ولد عمار صرخوا وشردو من قدامي..

وأنا احط إيدي على رأسي .. جعلك ماتربحين يارووويم.. صحت القوم..

دخلت البيت وأنا متحلف فيهم ..حطيت الشناط على الأرض ..

ودخلت الصاله ولقيتهم متخبين وراء عمار ومتمسكين فيه ..

ويوم شافوني صرخوا بزيادة وتعلقوا برقبتة بقوة وهويضحك

ويحاول فيهم يفكونه: فكووووني انخنقت ..

وتمسك فيه رامي وهو يحشر نفسه بين المتوحشين الاثنين

يحاول يلاقي مكان بينهم..

وتعلق باأبوه وهو يضحك برعب :عمااال عدول بيضلبنيييي ..

قال عمار وهو يشيله ويضمه لصدره: أبوووك يالثور ماني عمااال ..

وعدوول ماهو بضاربك ..وباسه بقوووه..وهو يتفداه ..

قلت وأنا مطير عيوني عليهم : ووجع يوجعكم .. وأنا وش قايل لكم ..

نزلت سمارا بهاللحظة وهي مفجوعة..

قالت راما بعبط : وش اسوي يعني .. ضحكتي هي اللي طلعت..

مو أنا السبب..هي مو راضية تسكت ..وهي تاشر لحلقها بدلع..خنقتني كنت رااح

أموت.. تبيني يعني أموت ..

قلت بإستهزاء: والله تريحين الخلق من شرك..

وتكسبين فيهم أجر..

تقدمت من أخواني .. وسلمت عليهم ..

والعيال ماشآء الله نطوا على سمارا وفغصوها ..مبسوطيييين...

جلست جنب عمار وسالني وش جابكم..

قلت :والله نحن جاين نغير جو ..لكن دق علينا أبوي في الطريق وبلغنا باللي حصل

معكم : .لكن أنتم وش صاار معكم ..

لف وجهه عني وهو يناظر جابر وسمارا يتهامسون قال : بعدين احكي لك ..لكن

انت خبرني عن ردة فعل جابر ..

قلت : ذا الولد باااارد بشكل .. رفع ضغط أبوي . يقوله أعمامك ياولد قال بكل

بروود وش علي منهم ...ماهمه الموضوع بكبره ...لكن أنتم علمني بللي صااار

قال عمار من بين أسنانه : يأخي ابد ماصار شئ .. جونا الرجال.. وعزمونا بكره

عندهم

واخوكـ الزفت طينها مع سمارا.. وانقلع مدري وين ذلف...





****************
سمارا بنت سطام .....






كنت جالسه بغرفتي وأنا أفكر بالحال الجديد اللي حنا فيه..

وأحاول أقنع نفسي بأن اللي سويته صح .. وعين العقل بعد ..

وأبوي نايف مأيدني بها الشي ..وقالي انه

كااان لزوووم هالامر يتم من قبل وفااة أبوي .. الله يرحمه..

بس حبيبي أبوي مرت السنتين عليه وحاله متردي ..

أسال الله له الرحمة والمغفرة ..

رن جوالي بنغمة رسالة.. شلته وانا أقرا اسم المرسل ..

ورميته عالسرير وأنا ازفر بضييق..علة تعلك مثل ماعليت قلبي ..

اووووووف .. الحين افكر بالثاني هذا ..مدري وين راااح..

وأدق عليه مايرد..وشوي واسمع صوت صياح ..نزلت بسرعة ..

ويادوب ابي استوعب والا اللي هاجمين علي ..ومتعلقين فيني ويضحكون..

شلت الفصعون رامي من بينهم وأنا ابوسه ..

قلت لعادل بفرح :خير أن شاء الله وش اللي جابكم ..

قال باستهزاء :جابنا اللي جابك ..ماشا الله عليكم ..مسوين رحلت استجمام..

انتي والخبول اللي معك..وأمي الضعيفه تكرررف وراء اخوانك وعيال اخوانك..

شآآآآآب رآسها مسكينه ..طلعولها قروون..

ضحكت عليه ..عارفه ا ن أمي ممشيتهم عالصراط .. مايطلع جنانهم الا عندي ..

شفت جابر جاي لمي .. وهو يرحب ويسهل فيني ..

وفاتح ايدينه :ياحي الله سوومه .. ياحبني لكـ ..حي هالعين

اشتقت لكـ ..قرب مني وهو يبوسني على خدي :مااذاق قلبي

طعم النوم على فرقااك ..

ضربته على كتفه : يـــاكذبك ياشيخ ..

مسح على كتفه وهوييناظرني بحاجب مرفوع : ياكذبي هاااااا..

رجال طول وعرض وتكذبينه ..مقبولة منكـ ..

نطت راما عندي وهو مفجوعة وتشهق : سماراااا .. لاتصدقينه ..كلامه كله

اخرطي ..وتطالعه بنص العين .. ليله ونهاره يدعي علي ..

يقول يالله فكني من رويم مثل مافكيتني من سووويم..

رفعت حاجب له بابتسامه بعد ماشفت ارتباكه ..وشال راما بثيابها من قفاها..

وهو يطالعها بورطه : انا قلته يالكذوب ..هزت راسها بايه وهي تتفكك منه..

ايه قلت واسال راكان ورامي ..

طالعت راكان ورامي وهم يهزون روسهم بغباء..بمعنى ايه ..

رص على اسنانه وهو يناظرهم بغيض وقهر : لبو من يطلعكم

معه يالحميييير .. قم انت وياه وهو يلتفت يبغى يضربهم بشى..ومسكته من يده .
.
وأنا اشده لي ..

قربت وأنا اهمس بإذنه:مادق عليك رائد ..

عض على شفايفه وهويلتفت للخلف وقال : دق ..بس لايدري البق بوس ..

وتراه جالس برأ يستناااك ..صراحة ماله حق عمار إنة يخاصمة ويبهذلة ..

وهو ماقال الا الصدق ..

قلت : عمار مازعل الا على دفاشة أخوك ..تعرفة ماعنده تفاهم

قال جابر بطنازة : وهو صادق وتحسبين إني ساكت الحين إني فرحان بسالفة

أعمامك ..والله ماقاموا عندي ولااقعدوا.. ولاهموني ..وماسكت ...ألا بعد تهديد من

أبوي ليلعن خّيري ..وعشان هالعيون الحلوة..وهو يأشر على عيوني ..

طالعت فيه بحاجب مرفوع وأنا عارفة مقصدة من الغزل الصريح وابتسمت بنذالة

وقلت : والله ياجابر لو تطلع وتنزل ماعطيتك ريال..

طالعني بقهر وهو يعض على شفايفة وحط كفه على وجهي ويدفعني بخفة :الشرهة

والله على اللي يعطيك وجه ويتغزل فيك يالخفسة ..قوم أنقلعي عند اخوك أمداه تجمد

من البرد ..

طلعت وأنا أضحك عليه وسحبت شالي الصوف وحطيته على أكتافي وخرجت ..

حسيت بالبروده تتخلل عظامي .. شديت على شالي وأنا اتلفت يمين يسار..

وشفته جااالس على كرسي جنب شجرة الرمان .. وسرحان .. وسجارته في فمه..

قربت منه .. وأنا أسحبها من فمه وأرميها على الارض وأدوسها

:متى بتبطل هالعاده ؟؟؟.
.
رفع عيونه لي ووقف وأخذ نفس وقرب مني وشدني لصدره وهو يزفر بوجع:

آســــف ...آآآآآسف سومه .. آآآسف ..

جعل اليد اللي انمدت عليك للقطع ..

قلت بهدوء : لاتدعي ..

قال بغبن : خايف يوجعوونكـ سمارا ..بيوجعونكـ ..

زي مأوجع حسين ابوي سطام ..

قلت وأنا ابوس كتفه وبأفتخار : ماعــــااااش من يوجعني وأنتم لــي عزوة وسند ..

قلت وأنا احاول اغير موده : أنت ماشفت عمي صالح ..يشبه له يارائـــد ..

( حسيت بغصة خنقتني ) .. خفــت ... خفــــت انسى شكل أبوي ..

بس ربي عوضني بعمي صالح ..

هز رائد راسه وهو يقول : في الشكل سومه ..

في الشكل بس مو في المضمون ..ابوي سطام ماله شبيه ..

لو يرقون لسابع سما ما وصلوله ..وحط اصبعه على راسي ..خلي

هالشئ في بالكـ ..

مسك يدي وهو يسحبني للبيت .. وسأل وهو مسوي نفسه خائف :

البق بوووس وينه..

قلت بخبث وأنا العب بحواجبي :دااااخل ومجهز العصى اللي بتلعب على ظهرك..

فك يدي وقال : أويلاااه ..عز الله رحت فيها ..

بس تكفين وأنا اخوك افزعي لي .. أنا فوجهك ..

قلت وانا اضرب كتفه : امش .. امش ..الله يثبت علينا العقل ..

مالقيت الا أنا تطلب مني الفزعه ..عز الله لحطني ولحطك ..

لكن وأنا اختك عندك ذا المفعوص الكوري ..امسكه بكرعانه وهدده فيه ..

ههههههههههههه..

قال باستهزاء :لااااااا ..امحق فزعه ..اجل خليني اجهز قبري من الحين ..

دخلنا البيت ونحن نضحك بس سكتنا يوم شفنا عمار يطالع رائد بغضب ..

اقترب منه رائد وهو يبوسه على راسه وكتفه ..ويطلب منه السموحه ..

قال عمار : اعتذرت منها ..

قال رائد بجمود : ايه

هزء عمار راسه وقال بإحتقار : عيدها مرة ثانيه .







************
في منزل عبدالله الشهبان...






صعب بن عبدالله ..





قبل العصر .
.
: يمــــــــه ..

: هااا وش تبي ..

: وين غدااااي ..

بغضب: هماني الحين شايلة الغدااء من على السفرة .. ورأ ماتغديت معنا ..

قم انقلع المطبخ أغرف بنفسك ..

: يمـــــــه .. لاتروحوون مااكويتوا ثوبي وشماغي ..

: وصمه ان شاء الله ..

خرجت وعد من المطبخ شايلة الصينيه بيدها : كوينا ثوبك وشماغك ..

تلقاه في دولابك ..

أمي منيرة بغضب : وش بلاتس يامره نمتي في المطبخ .. والله لو أنها ذبيحة تسان

أخلصت..أعجلي علينا بيأذن العصر..والعرب أوصلوا..

خرجت أم رعد من المطبخ وهي شايلة صينية ثانية وتعطيها لوعد ..

وقالت وهي تلبس غطاها : وش تبيني أسوي ياعمة ..جالسة أجهز اغراض لطيبة ..

وعيالي أبلوشوني ..

قربت منها وهي تبي تمسك يد امي وتقومها .. سحبت امي ايدها من ام رعد بزعل

وحطت يدها علي ايدي : اسندني وأنا أمك ..

مسكت كفها وأنا أبوسها ..قمت وأنا أسندها .. أمي ماشاءالله عليها مليانه..

ويحتاج لها أثنين عشان يقومونها ..حطت أيديها على أكتافي..

ورفعتها بشويش مع أنها ثقيلة ..لكن لازم أكون خفيف معها ..

عظامها ماتتحمل ..قبل سنتين جاء رعد بيسندها وخلع كتفها .. يوم شدها

بحكم ثقل جسمها ..وتعبت علينا وجننتنا بالصياح ..ويا ويل من يجيب لها طاري

المستشفى ..إن أستلمته عز الله راح ملح ..بس جبنا لها حرمة تدوايها ..

خرجت من البيت وركبتها قدام وفتحت الباب الخلفي عشان تركب أم رعد

خرجت وهي متغطية وشايلة الصواني

قالت : ولا لك لوأ يأبو عبدالله بمشي على رجليني ..

قلت بإستغراب : وليه تمشين والسيارة موجودة ...

قالت بهدوء :خذ وعد وأنا بمشي مو من بعد البيت خطوتين وأنا هناك ..

قفلت الباب ودخلت البيت وناديت عبدالله

نزل وقلت له يروح مع أمه وأخته ...

حسبي الله أنا إلا متى وأنا على ذا الحال أرضي مين وأخلي مين .
.
طلعت لهم وهن واقفات ..قلت لهن عبدالله نازل لكم وأمشينه معه..

وأخذت منهم الصواني وحطيتها في المرتبة الثانية ..

ركبت السيارة وأنا أستغفر ..شغلتها وأنا أسمي بالله ..

والتفت لأمي قلت بضيق :يمه تكفين خفي على أم رعد ..

ردت بزعل : آصه عني ياصعب .تراني شبعانة منك ..أسرى بي عند العرب

ولاترفع لي ضغطي ..

قلت بهدوء : يومه المسالة ماتحتاج رفعت ضغط ..موضوع وأنهيته عن طيب

خاطر مني وو آآآآآآآآآآآووووووه يومه

ابتعدت عنها بسرعة وأنا الصق في الباب..وأمسح محل قرصتها على

ذراعي وأنا أوقف السيارة ...آآآح يومه وش ها القرصة قطعتي جلدي ..

قالت وهي تعتدل بجلستها: إن تسان بك خير عّد هالسالفة على رأسي مرتن ثانية ..

نزلت من السيارة وأنا أفرك محل القرصة ..ياااقرص العجائز ..لسعت دبور ولا

قرصت عجوز

ناظرت جهة عبدالله مقبل على بيت صالح وهو يأشري بيده بمعنى وش فيه

أشرت بيدي له يكمل طريقة ...

نادتني أمي ببرود من داخل السيارة :عّود ياولد ...هاووو ..اربك تبيني أمشي على

رجليني ..لايكووون زعلان ..تبالكـ قرصتن ثانية .. أبشر ماطلبت ..

( تمسخرني الله يحفظها )

رجعت ركبت السيارة ومشيت وأنا ساكت ..

قالت بهدوء: أوجعتك القرصة ياصعب ..سكت مارديت وصلت لبيت صالح

ووقفت عند باب بيته وجيت أبنزل ..وأردفت لي بمغزى : حتى تعرف ياصعب أن فعايلك

توجع مثل قرصي ..







***************
شملاء بنت حسين...



مشيت وعيالي حولي .. عبدالله يلعب بالعصاة وهو ماشي ووعد تببر على رأسه..

مجروحة ومتوجعة وأبلع القهر وأسكت عليه ...ماني بناكرة العشرة ..

ولا معروف ..لكن وش كان بيدي .. أنا فقط ( مرة ) لها اب متسلط .

وأخوة شداد .. منقود عندهم بقاء المره المطلقة او الارملة من غير زواج ..ما كان أمامي الا ( هو )

تشبثت فية لكن بشروطي .. تحملت اللوم والعتب ونظرات الكرة والاحتقار من اللي حولي .. لكن لأجل

تلك العيون البرئية ..المستميتة بشدة على بقائي ..حاربت وأذللت النفس ..

بدايتي .. كانت عند وفاة تؤم الروح وشريك العمر ..فكان أول انكسار لي ..

بعدها طلب مني الوالد رحمة الله قضاء العدة في بيتة معلل ذلك بتواجد حماي في بيت أهلة .. لإننا كنا

نسكن في بيت واحد وافقت مرغمة .فلا مجال لمناقشة أمرا أصدرة ..

بعد مرور فترة العدة ..بعدها بشهر جاني الوالد بعريس من سناينه..

عارضت .. وعارضت ..وعارضت ..لكن كان الامر محسوم ..

تعلقت فية وبكيت ونحت وترجيت ..وقوبلت باللعن والشتم ..

ولكن أسدي الصغير رفض الانصياع فقال لجدة ببكاء وتهديد : والله اللي مازوجتها يــــا (شيبة النكد ) ..

عبارة صغيرة تردد على مسامعه من جدة عبدالله يقصد بها جدة حسين عند غضبة منه فرسخت في عقلة

الصغير ومادري بعواقبها ..

وماكان من جده حسين إلا أن يهف بعصاتة على ساق ولدي رعد .كتأديب

وضربة ثانية لي .. كلؤم على تقصيري بتربيتة ..

طاح على الارض وتلوى بألم وبكى متوجع .وبكيت على حالة وحالي

وضعفي وقلة الحيلة ..

فكانت ثاني إنكساراتي ...

وبنفس الوقت أرسلت ولدي عبدالله .الى ..........صعب

عضيد ابو رعد وسنده...

وماخيب ظني ..

أما ثالث انكساراتي فكانــــــ ..

: يمة وصلنا ..

انتبهت من سرحاني على صوتة ..

هزيت راسي بهدوء وأنا اقولة : هيا اسرى تغدى وعجل بلجية لبيت خالك .






*****************

عائلة عبدالله بن سعد الشهبان ...


الجد عبدالله والجدة منيرة ..

الابناء ..

1-فهد متوفي زوجته شملاء بنت حسين له ولدين وبنت الكبير رعد 20

وعبدالله 18ووعد 16

2- طيبة متزوجة صالح بن حسين لها خمس اولاد سعد 25 وسلمان 19

وفيصل 17وتركي 13 ونواف 7

3-صعب متزوج شملاء






قراءة ممتعة ..


لاتلهيكم الرواية عن الصلاة ..

خــاتمة ... :::في رمــضــان:::أغلق مدن أحقادك واطرق أبواب الرحمة والمودة

فارحم القريب وود البعيد وازرع المساحات البيضاء في حناياك وتخلص من المساحات السوداء

في داخلك




 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 03:54 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت (6)



خالد بن فايز ..




طلعت من الغرفة وأنا ادور على مفاتيح سيارتي ..

وشفت جليلة في المطبخ تسوي قهوة ..سالتها بعجل عن مفاتيحي

قالت : شوفها فوق التلفزون اللي في مجلس الرجال ...رحت المجلس ونفضته

كااامل ولا لقيته رجعت لها ..ووقفت على الباب وانا أسالها

قالت وهي تنفض ايديها من الماء : الظاهر والعلم عند الله ان سليطين ماخذة ..

قبل ربع ساعة سمعت صوت السيارة وتوقعته يا أنته والاأبوي .

ضربت على الباب بعصبية انتفضت منها جليلة : وين راح السربوت ..ورااي نقلية وتاخرت ..

الله ياخذك ياسلطة ..

طلع أبوي من غرفتة وهو يستغفر ..وطالعني بقرف ...

سأل بملل : وش في صوتك يلعلع ..ماتعرف تتكلم بهدوء

ترى لنا اذان نسمع بها مانحن صمخان

قلت بضيق : يوبه ورااي نقلية وسلطان أخذ السيارة ماأدري وين أنقلع بها ..

قال بهدوء وهو يأخذ المبخر من جليلة ويبخر شماغة :أظنك تدري وش عندنا اليوم .
أجل نقليتك .. وجهز عمرك ..

قلت بطفش : يوبه ذا رزقي وعملي اذا جلست كل يوم ااجل فيها مرة عشان فلان

ومرة عشان علان ..عزالله ماعشنا ..

قال بجدية : أنت اللي بليت عمرك ..والا لو كان بك عقل ماتركت العسكرية ..

لكن ربي مابلاني غير بالدشر ..

طلع من البيت منهي للنقاش .و.رجعت الغرفة وأنا العن سلطان بقلبي ..

دقيت على محسن ورد وهو راقد : هاااااااا

قلت بقرف : قم قامت عليك القيامة .. بأرسلك نقلية ..وصلهم لمكة ..

قال بنعاس : يأخي ارسلها لنواف ..متبرع فيها له ابغى أرقد ..

قلت وأنا المح الشباك وأشوف سيارتي جاية من بعيد قلت بعجل :نواف عنده نقلية

للطائف .. تحرك قوم الناس مابينتظرونا ..

قال بقهر : خلاااص قائم .. الله ينكبك ياشيخ مثل مانكبت نومي ..

قفلت في وجهه وأنا أطلع وأشوف سليطين وقف السيارة وجا نازل ..وبس شافني

ويحط أرجوله ..وماينشاف الا غبارة .. وأنا اركض ورااءه ..وافصخ حذياني

وارميها عليه .. بس فلت منها ..وقفت وأنا أطالع فيه بقهر : طيب ياسليطن الكلب
..
والله لاأربيك .. بققت عيوني فيه وهو يستهبل وينط . ويعرض ويأشر لي بالمفتاح

..ويضحك بشماتة

بسم الله الرحمن الرحيم ... هستر الولد ..أخاف ركبتة جنية .. الله لا يزّر عقلي مثله



******************

عمار بن نايف ..




ماشين على الخط متوجهين لبيت أبو سعد

والجو ابدع مايكون . هتان مطر .ونسمة هواء محملة برايحة التربة والطبيعة

ومع غروب الشمس شئءءء..

راكب معي في السيارة رائد وجابر

وفي السيارة الثانية عادل ومعه سمارا وراكان ورامي وراما ..

انتبهت لعادل انه جالس يكبس يلمبات سيارتة رفعت جوالي واتصلت علية

قال بسرعة : عمار شوف لنا مسجد في ناس محشورين يبون حمام ..

قلت وأنا اتلفت : يأخي مافي مساجد قريب المنطقة خالية ..ليش ماتكلمتم من بدري ..

لكن في مسجد تعديناه بنرجعله ان كان تصبر .

سمعت عادل يكلم أحد ..وشوي وأسمع صوت راما تصايح ..

ضحكت وعادل يقول : جنب جنب .. مابنا صبر..

جنبنا بالسيارات على جنب ونزلنا منها ..فرشنا الفرشة عشان نصلي المغرب

وسمارا وراما راحو على جنب ومعهم رامي .. خلصنا من الصلاة وطلعت جوالي ولقيت اتصال

من ابو سعد .كلمتة وجلس يوصف لي الطريق ..قفلت منة والتفت على عادل ورائد

جالسين على كبوت سيارتي ويدخنون ..

طالعتهم بإشمئزاز : خير أنت وياه رايحين عند الناس وريحتكم دخان . وثاني شئ

تبون تدخنون انقلعوا هناك بعيد عن العيال ..

تحركوا بهدوء من غير ولاكلمة مشى عادل لسيارتة ورائد راح يكمل على سيجارتة ..

ركبنا السيارات وأنطلقنا على حسب وصف أبو سعد .كنا نمشي على خط مزفلت

ومظلم وبعده أنقطع الخط وبدينا نمشي على طريق جلد (ترابي )..

وظلمة تحيط بالمنطقة مايميزها الا إضأت البيوت المتباعدة عن بعض ..

وقفت بعد ماحسيت أني ضعت .. ورجعت دقيت على أبو سعد . قال انه بيرسل

واحد من العيال يجي لنا ..

نزلت من السيارة وأنا امدد ارجولي وأحركها من بعد السواقة ..هبت على نسمة هواء باردة محملة

بريحة التربة على ريحة الغنم .. مزيج عجيب ..

وصوت الغنم وصوت كلاب من بعيد تقترب مبددة صمت المنطقة .

ورحت لسيارة عادل والهدوء يعم السيارة.والثلاثي المرح ساكتين واجمين ومنصتين

للصوت .. طالعتهم باستغراب : سلامات وش فيكم

قال عادل وهو مسوي عمره خايف : عمار تسمع صوت الوحش .. وبعدها فكها ضحك

ههههههههههههههههههههه ..

وسمارا تضرب على كتفة : حرام عليك جننتهم .. قسم بالله ليلصقون في السيارة

ماعد ينزلون منها

رحت لباب الخلفي وأنا أفتحة : الله يقلعك ياشيخ .. ماعلي ألا من ولدي

أما البقر اللي وراك يخوفون بلد ولا يخافون ..

شلت رامي اللي تعلق فيني أول ماشلتة وهو يقول : بابا الوحس .. هووهوو ..

قلت وأنا اقرص عادل عشان يسكت من الضحك : عمك خراط يضحك عليك

مشيت به خطوتين وأوريه المنطقة شوف حبيبي مافي شي ..

سكت يوم شفت سيارة تقترب منا وتكبس بأنوارها عرفت أنه مرسول ابو سعد

وقفت السيارة ونزل منها بطوله الفارع وهو يسأل : عمار

قلت بأبتسامة : وصلت خير ..

أقترب وهويسلم :مرحبا مليون يالله حيهم ..معاك صعب بن عبدالله

قلت : والنعم والله وسلمت عليه

نزلو العيال من سيارتهم يسلمون علية قال وهو يشيل ولدي رامي ويسلم عليه :

بسم الله ماشاء الله من ذا المزيون ..

قلت : ذا الشيخ رامي ولدي ..نزله وهو يقول : الله يخليه لكم هيا خلونا نتحرك

ركبنا السيارات وتبعنا الرجال قلت بتحذير بعد ماشفت أننا أقتربنا من البيت : الحين

وصلنا عند الناس شغل الخز بالعين وقط الكلام ماأبيه سمعتم ..

لف رائد وجهه وجابر يتأفف ..

وصلنا ونزلت من السيارة وصعب يأشر لنا على باب الحريم ..

عدلت شماغي وقلت لسمارا تروح لجهت الحريم وجيت ماشي والا الشيخة راما

معنا ..وسمارا تأشرلها تجي معها.. قلت : خير وين رائحة ..

قالت : معكم ليه يروح راكان وأنا لا..خزيتها بعيني وأنا أشر لها تروح لسمارا : بنت تحركي لاختك بسرعة ..
تحركت وهي تبرطم ومادة البوز ..ومسكت يد رامي ودخلت مع سمارا

سميت بالله وتوكلت على الله وأنا ماني داري هل هاذي بداية خير لنا ..

ولا مفتاح للشر نفتحه علينا ..








**************




طيبة بنت عبدالله ...





جالسين في مجلس الحريم أنا وحمواتي وبناتهم وأمي اللي جالسة على فراشها وتسبح وتستغفر

سألت شهد بملل وهي حاطة ايدها على خدها : عمة وين ضيوفكم

بيأذن العشاء وهم مابينوا..

قلت وأنا أضرب يد وعد اللي تمدها لصحن الحلا: وأنا ادري عنهم .

عمك صالح دق عليهم في العصروأكدوا على حضورهم لكن مادري وش وخرهم

.. يمكن مضيعين الدرب(ضربت يد وعد مرة ثانية اللي انمدت والتفت عليها )

انثبري .

مسحت وعد على يدها وقالت بدلع ماصخ : عمووه عورتييني ..

قلت بتشفي : تستاهلين

وفجاة نطت علينا زهرة وهي تخطف صحن الحلا

من قدامي وتشرد به وتنادي على وعد : تعالي أنا فداك والله مايجلس بخاطرك.

. راحت لها وعد وهي تضحك بانتصار ..

وأنا اطالع فيهن بصدمة والبنات يضحكون ..

وبردة فعل متأخرة بعد ما زطوا نص الصحن : جعله مايحدر في بطونكن.

عساااه سم إن شاء الله..

قلت زهرة وهي تمسح على بطنها وهي تضحك :تدعين ولا ماتدعين ماكلينه ماكلينة

جعله في بطني وبطن وخيتي بالعافية ..
قطع علينا دخول ولدي نواف وسارة بنت فايز وهم يصايحون : الضيوف جو

.الضيوف جو..

وقامت الغرفة واقعدت وحدة نطت عند مراية المغسلة تدعج في هالعين

وحدة تزبط في لبسها ووحدة تبخ من ذا العطر وأمي تصايح عليها: كان كان(يعني كفاية)

حشرتيني الله يحشرك ..

وفي كم بقرة لاصقات في الشباك المطل على الحوش

الــــ شــــ بــــاكـ وبصدمة : جعلكن ماتربحن بتفضحونا عند الناس ..

اشهقنه البقرات وقالت زهرة بغباء : انفـــــــضـــحــــنا

ولا كملت الكلمة والا كرتون المنديل صاقع

بجبهتها مني ..و أمي تخاصم وهي تحرك يدها بزعل : ياللي ماتستحن ..

رباتسن على ايدي ياقليلات التربية ..توايقن عالرجاجيل .

رحت لامي وأنا اهدي فيها : يومه تركي عنك هالخبلات دواهن عندي

الحين ضيوفنا جو تعوذي من الشيطان ..

تعوذت من الشيطان وقمت وأنا اعطيهن نظرة حارقة ..

وقفت عند الباب استقبل الضيوف .. دخلت علينا سمارا .وبجنبها بنت صغيرة وولد

رحبت فيها وسلمت عليها وقلطتها لمجلس الحريم ..

دخلت المجلس وأستقبلتها أمي بالترحيب : حي الله من لفى علينا يامرحبا يابنت

سطام تراحيب السيل والمطر ..سلمت على أمي وخدودها بتولع من الخجل ..

وسلمت على باقي البنات ..والعوبات مسكن الولد اللي معها وقطعوا خده تبويس

والبنت الصغيرة تسحب فيه من بين ايديهم بزعل ..

وأنا اخزهم بعيني الله لايفضحنا .. فشلونا قدام البنت..

نزلت عبايتها بهدوء وهي ترد التحية لحمواتي وأمي ..

اخذت عبايتها .. وطلعت عشان اجيب القهوة ..

دخلت المطبخ ودخلنا البنات معي جات زينة بنت متعب وهي تكش على شهد

بنت ناصر : مااالت عليك مقطعتنا بحلاتك أنا بيضاء أنا بيضاء ..

روحي ياماما شوفي البياض على أصوله ..

قالت شهد بأستسلام وهي تتطالع أيديها : صادقة ..والله يوم أقارن نفسي معها أطلع

عبده جنبها ..

وجت زهره ووعد وهن يتفدين بالولد قالت وعد : يومه يومه يجنن الولد

كنه كوري ياقلبووو تعتقدون من ولده ..

قالت زهرة وهي حاطه ايدها على قلبها : خليك من الكوري عليك بالمزاين الاربع

اللي دخلوا كلن يقول الزين عندي ..بس واحد منهم أسمراني شكله منا بس

مزيووون أوووه ياقلبك يازهرة ..طاح حظكم ياعيال عمي ..والله لويدفعون لي

مليون مأخذت منهم ..

ضربتها على قفاها : بنت استحي على وجهك ..

قالت بعبط وهي تمسح محل الضربة : عمه الله يهديك الله يهديك أن الله جميل يحب

الجمال وأنا جالسة أمدح خلق الله وأشكره على فضله اللي طول عمري له اليوم ..

وأتخذ هالقرار المصيري ..

قالت شهد : والخيبة الا فكتن منك فكة تفكين عيال عمك من شرك ..

الا ربي راضي عليهم أن مأخذوك ..

سكتهم وأنا اقول: أمشينه وخلينه السوالف لبعدين




****************



سمارا بنت سطام ...




في مجلس عمي صالح ...

مازلت أحس بتوتر ورهبة اللحظة الاولى ..جالسة بين بنات عمي ..وزوجات

أعمامي قدامي.. وزوجة جدي عبدالله في الجانب الثاني من المجلس على مفرش

مخصوص لها ..

بداية يومي ماكان يخلو من بعض المناوشات بين رائد وعمار وجابر ..ومحاولات

هروب باءت بالفشل ..وأبوي نائف أعتذر عن الحضور بسبب التزاماتة ..

وأعطى أوامر صارمة بردع من تسول له نفسه بإفشال مباحثات السلام بين العائلة .

تحركنا من البيت قبل المغرب .. والطريق ياطوله ..حشى سفر مو زيارة ..

انكسر ظهري وأنا جالسة .. والشيخة راما طبعا شاربة قربة ماء ..وتورطت في


الطريق .. وذبحتنا صياح تبي الحمام ..جنبنا ونزلنا وضينا وصلينا المغرب ..

سلمت من الصلاة ورحت لسيارة عمار أبغى منديل ..وأنا واقفة خلف السيارة ..

سمعت رائد يكلم واحد ويقوله : أنت ماعندك كرامه ..تطارد واحد هانك ..

ومسح بكرامتك الارض .. وش تبي فيه .. قسم بالله لاسحب عليك ..ولا تعرفني

ولاعرفك ان ماصطلبت وغديت رجال..وقفل منه وجلس على كبوت السيارة حنب

عادل ..


اوووخس مره وحدة لاتعرفني ولاعرفك ههه ..تسوي فيها دق بالكلام يارئوود ..

كذاب مسوي نفسك تكلم واحد ومقصد الكلام لي ..وبالطقاق يطقك ..واللي في

رأسي بسويه ولا علي منك .. ومرادي وبوصل له.. واللي فيها فيها ...

دخلنا المنطقه اللي وصفها عمي صالح لعمار .. وضيع عمار الطريق ..

جدا جدا مظلمة مايبان فيها غير أنوار البيوت .. كل بيت على رأس جبل ..

اقتربت سيارة منا ونزل واحد ولّ عليه ياطوله ..بس لحظة كنه عمي سالم ..

أقترب من ضوء السيارة .. ودققت النظر فيه لا موهو بس في شبه ..

مشى بسيارته ومشينا وراه.. ووصلنا لبيت عمي بالسلامة ..نزلت من السيارة ..

وراما بغت تروح مع عمار وطردها .. ورجعت تبرطم ..ولفتني شي أرعبني ..

ونحن متوجهين للبيت ..يومه البيت على جهت الشفا ..والوادي تحتنا ..مانبهني له

الا انوار البيوت اللي في الوادي..مسكت يد راما ورامي وشديت عليهم : راما

أمسكي بيد رامي ولا أشوفكم معتيبن عتبة الباب أن دخلنا والا والله لتنجلدون

سمعتي .. هزت رأسها بطفش ..سميت بالله ودخلت للبيت ..وأستقبلوني بكل

ترحيب وفرح .. لدرجة حسيت بخجل بذا الاهتمام ..وتفاجأت بأمتلاء البيت بالحريم

والصدمة إنهم كانوا العائلة وبس ..عائلة سعد الشهبان ..

جلست في مجلس جدا متواضع فارشينه بزولية ايرانية ومساند ..

وفرشوا عليها سفرة بطول المجلس ووضعوا عليها كل ماتشتهيه نفسك ..

الحلا بأنواعه والمعجنات بانواعها وعصيرات

وقهوه وشاي كله شغل البيت ..وفواكه اللي يحبها قلبك ..

وسوالفهم وهروجهم عفوية .. وضحكاتهم صافية وطالعه من قلب ..

عرفتني عليهم (ام سعد ) لحد ماوصلت لزوجة جدي عبدالله ..

وهنا ضعت وتهت.. وهي باقي عائشة .. يعني بقدر أوصل للحقيقة ..

برتاح بعد سنين الوجع والهم ؟..بلقى مسكّن الراحة اللي لقاه أبوي ؟

..بينتهي الضياع...

عشنا حياة مع جد كاره وناقم على نون النسوة ..

حرم أبوي من شوفت أمه طول ماهو عايش .. مقولته الدائمة النسوان مامنهم الفود

..ماوراهم غير قهر الرجال .. الله يبعد أرضي عن أرضهم ....

لدرجة حاول يمنع أبوي من الزواج علته بيكسرون ظهرك ويمرغون راسك

بالتراب ..ويفضحونك بين العرب ...

لكن أهل الخير تدخلوا وحلوا الموضوع ..وتزوج أبوي من أمي ..وذاقت المذله مع

جدي ..وكل ماجته الفرصة أهانها بحجة أذلك قبل ماتذلينا .. ومع ذلك تجلدت أمي

بالصبر.. وتحملت الاذى بوقفة أبوي معها ..

لكن جدي هو اللي أذل أبوي وذوقه قهر الرجال .. أوصله حد التخمة من الطعن في

شرف جدتي عادلة .. في كل وقت ينتهز فرصة سرد فضائحها له ..

وصار أبوي ناااار شاعلة .. ما هدى وأنطفت ناره ألا بمقابلة ( أم فهد ) زوجة

جدي عبدالله ...

ناظرتها وأنا فكري لبعيد ..راح أعرف الحقيقة .. وبوصل لها ... قريب بإذن الله ..


*********************
عائلة حسين سعد الشهبان ....

زوجتة الاولى وضحى له من الابناء منها :

1- نورة متزوجه من خارج القبيله ..

2- ناصر زوجته سهيله اولاده جاسم 20 – شهد 25 – ضحى 23 – سميه 15

3- شملاء زوجة صعب ذكرت في البارت السابق


زوجته الثانية عادلة له من الابناء منها ..

1- متعب زوجته أم الزين بنت عمه حسن اولاده ماجد 27 – عمران25 –حسن10- زينة 23

– زهرة 17

2- فائز زوجته متوفية اولاده خالد 28 – مصلح 24 –سلطان 18 –

جليله 26-سمر 20 – سماهر 10 –ساره 4

3- صالح متزوج طيبه سبق ذكره في البارت السابق

4- سالم عزابي ...



[COLOR="rgb(255, 0, 255)"]قــراءة ممتعة ...

لا تلـــهيكم الرواية عن الصلاة...
خـاتمة ... الضيقه هي اصوات خانقه تقول لك !
لقد امتلأت بالذنوب ، فَ استغفر ربكَ !*
استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه."




[/COLOR]

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 03:58 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت ( 7 )




سمارا بنت سطام ...





لا إله الا الله .. جلست تحقيق صارت .. من يوم جلست استلموني حريم أعمامي

أسئله .. وين ساكنين ..وين تشتغلين .. وليه نقلوك هنا .. ومن معك من اخوانك ..

وكم اخوانك وكم اخوالك ..وين بيتكم في جدة .. وش كانت وظيفة ابوك وكيف مات

ابوك ووووو .. بقي ماسألوني وش تاكلين وش تشربين ..

( لقافة حريم ) الله يكفينا شرها ..

قالت شهد بنت ناصر : هيييي يالربع البنت نشف ريقها .. واحرجتوها ..تعوذوا من

الشيطان وخلو الاسئلة للجلسة الثانية ..

قالت جليلة بنت فائز : وهو بقي فيها جلسة ثانية .. هذا وجهي ان دقت لكم باب بعد

اليوم ههههههههه ..

قالت زهرة : قريت خبر في الجريدة يبغون لهم محقيقن في المباحث .. عزالله

مابيلاقون خير من عماتي هههههههه..

قلت بابتسامة ظاهرية وفي قلبي الله يرحم والديك اللي فكيتيني منهم : عادي

ياقلبي.. مابه احراج ولاشئ ..

قالت أم فهد : وش ذا المصاخه فيكن .. اسكتو ا عن البنية ..ولا عاد تسالونها ..

خلوها على راحتها .. الا يمة سمارا كم تستلمين راتب ؟؟؟

لاحوووووول

انفجرت زهرة ضحك ومن شدة انفعالها ضربت كتف وعد اللي كانت مائله للامام

وماده يدها للصحن الحلا اللي قدامها تبغى تاخذ قطعة منه ..ومن قوة الضربة

فقدت توازنها وطاحت عالسفرة .. عم الهدوء في الغرفة والكل يطالع في وعد

حطيت يدي على فمي وانا ماسكه ضحكتي بالقوة لاتتطلع واتفشل من شكل الحوسه

اللي صايرة بوجه وعد ..

: هههههههههههههههههههههههههه البنــ ههههههه البنــت طاحت

هعهعهعهعهعههعههععههعه..

انصدمت من راما اللي تضحك بعالي الصوت وتأشر على وعد

طالعت فيها ابغاها تسكت اغمز اقرصها بعيوني ماااش... البنت دوبها انفكت عقدتها

الحين.. ياحبها للفشايل..

وبعدها دورا للحريم .. متسدحات من الضحك .. وزهرة شردت وراحت توقف عند

باب المجلس ومتمسكه فيه والبنت رايحه فيها من الضحك ..

رفعت وعد رأسها وهي مبرطمة والكيكه لاعبه في وجهها ..هههههههه

قالت وهي على وشك تبكي : لا تضحكون .. لااااا تضحكون ....

لكن مين يسمع لها ...

طالعت في زهرة وهي تناشق وتمسح الكيكة من وجهها : زهروووه الله ياخذك

يازفته الله يصيبك يامعفنه ياحيوانه ياييييي ..

واستمرت الشتائم ..وام فهد تهز راسها تستغفر مو عاجبها الوضع ..

راحت لها سمية بنت ناصر وهي تضحك : تعـــ ههههه تعاليييي ههههههه اااامسح

وجههههك هههههههه هذي من الفجعة الله يصلحك ههههه ماكأنك شايفة خير
ههههههههه

دفتها وعد وقامت وهي تمسح وجهها بيديها بقوة وراحت بحقد باتجاه زهرة اللي

يالله قادرة توقف من الضحك ..شردت زهرة بالقوة ووعد لحقتها وابتعدوا عن

نظري وبعدها سمعت زهرة تصيح : فكوو ههههههههنييييي مننننهاااااا ههههههههه

بمووووووت يوووماااااههههههههه .. ووعد شغاله سب وشتم ..

ونحن ميتين ضحك عليهم ..وعصبت الجدة أم فهد من الدوشه وبصوت عالي : والله
ان قمت عليتس انتي وياها لتأكل هالعصاة من ظهورتسن ...ياقليلات الحيا مالقيتم

من يربيتس انتي وياها .. ووجهت الكلام ل أم الزين وشملاء . . هذي رباتسن

الخايسه ..لافي حي ولا مستحى ماعد يقدرون لاتسبير ولاصغير ولا ضيف ..

سكتن الحريم بالقوة وقامت شملاء وام الزين للبنات ..ودقايق وهدء الجو ..بس كاان

جو ممتع ..

جلست أسولف مع البنات وشوي وأحس بنغزات بكتفي التفت على يساري لراما

..قربت مني وقالت: أبي أطلع ..

وبكلمة وحدة رديت : لااااا ..

برطمت وقالت : ليش طيب .. شوفي الولد والبنت جالسين يطلعون ويدخلون

ويلعبون وأنا هنا أوجعتو راسي بسوالفكم ..مابي أبي أطلع ..

قالت طيبة بمداخلة : خليها يمه تطلع ..مابه خلاف عليها برا ..

حاطين لهم ملاهي جنب البيت بيلعبون فيها ..

قلت : والله ي أم سعد مكانكم يخوف على شفا .. وراما مجنونه ..

قالت : اقولك ماعليها خلاف .. الملاهي بعيدة عن الشفا ومكانها مظلم بيخافون منها

..وأردفت .. ألا ما قلتي لي من ذا الحلو معكم ؟؟

قلت : هذا ولد أخوي عممار ..

قالت : بسم الله عليه .. لكن والله ياملامحه أن به عرق ثاني ..ماهي عروق سعودية ..
ضحكت عليها :هههههههه وكيف ميزتي ذا العرق على قولتك ..

قالت وهي تتمعن بوجه رامي : والله من ها العيون المسحّبه ..

انتبهوا البنات للسالفة ..ونطت وعد عندنا بعد مانظفت وجهها وقالت بشهقة : ياويلي

امه كورية.. يومه يومه ياقلبي .. انا قايلة انه به عروق الكوريين ..أخيرا بعد طول

انتظار أشوف ولد كوري وجها لوجه..ياااه تحقق حلمي ..
ضربتها طيبة على راسها وقالت :أنتم ماأخذ بعقولكم الا الكوريين .. لكن دواكم
عندي والله لأعلم صعب عليك ليقش ذاك التلفزون من عندكم .. ماخرب عقولكم الا
هو ..

قالت سمية بنت ناصر: والا وشرايكم تدفنونا بعد ..ترى هذي أحسن طريقة عشان

تضمنون ماتخترب عقولنا .. ادفنونا وأرتاحو من همنا ..

قالت زهرة يتأيد : والله صادقة .. لا تلفزونات ومخلينا نتفرج فيها زي الخلق

..ماخليتم لنا نتفرج فيه الا السعودية الاولى والثانية ..الله يديم النعمة من زين

برامجها .. لا وبعد أذا طلع فيها رجال مزيون ..تقوم القيامة علينا ..ماعد خليتم لنا

الا تلفزون بيت جدي عبدالله .. هو الوحيد الزين بها الديرة ..

قالت وعد : صحيح وخروا عن تلفزيون جدي .. موكفاية حارمينا من الجوالات ..

وش ذا الزمن .. اللي أعرفة أنه زمن تطور وتكنولوجيا .. لكن اللي أشوفه زمن

جهل ..كفاية أني أتفشل من صحباتي .. كل وحدة معها جوال أخر موديل .. ويوم

يطلبون رقمي .. أعطيهم رقم أمي .. شفتم كيف الاحراج .. قهر والله قهر ..
لازم اذا أتصلوا يكلمون أمي بالاول وبعدين تستلمهم أمي تحقيق .. من انتي ؟؟
وبنت من ؟؟ وش تبين بوعد ؟؟ وعلى بال ماتكلمني لازم تقطع شوط الاسئلة اللي

ماتنتهي ...

قطعتهم طيبة وهي حاطة يدها على رأسها : بس الله وأكبر علييكم .. فقعتوا راسي ..
فين كنا ووين صرنا .. وجع يوجعكم ..ماصدقتكم وانفتح لكم مجال هبيتم فينا ...

قالت سمر بنت فائز : والله ياعمة صادقين .. ماقالوا الا الصحيح .. أقرب مثال لكم

أنا ... مع أني طالبةجامعية .. واقطع مسافة للجامعة يعتبر سفر ..مامعي جوال ..

لا سمح الله خربت السيارة علينا ... السواق ماجانا .. راح السواق وخلاني ..في

مين اتصل ذا الوقت .. هااا قولو لي ..

قالت طيبة : اول حاجة والله هذي عوايدنا من زمان .. نحن قبلكم ماطرنا ورا

التلفزونات والجوالات .. وشوفنا عايشين يالله من فضله مانقص من أعمارنا شي ..

ثاني حاجة ماتشوفون ذا الزمن ماعد ترتجي من أحد خير صار الخوف مو من
الرجال .. صرنا نخاف من النسوان نسأل الله السلامة .. لاعد فيه خوف من الله ..


ولاحيئ من خلقة .. نفعل المنكر ونتفاخر فيه ..عشان كذا نحن نحميكم من وقوعكم

في ما يغضب الله ..وش ترتجين من هالدشوش غير الخزي والمصاخة ..

قلت بمقاطعة : والله ي أم سعد كلامك معليه منقود ..لكن ترى الكبت يولد الانفجار

.. التلفزون فيه الزين وفيه الشين لكن بموازنة الامور ومتابعتها بتلقين الفايده منه ..

والتلفون بعد فيه الزين وفيه الشين الوحدة أذا وضعت رب العباد نصب عينها

ماعليها خوف .. بالعكس الوحدة بخوفها من الله .. بتخاف على سمعت أهلها

وبتخاف على نفسها .. ومستحيل بتقرب من المنكر .. ولاتنسين التربية لها دور ..

اذا انتي مربية بنتك ولا ولدك على الثقة .. وركزت هالشئ فيهم .. والله ماتضيع

تربيتك هباء .. أنا ولله الحمد أعطوني اهلي ثقتهم .. والحمدلله ماخيبت ثقتهم فيني ..

عندي الجوال والتلفزون والنت وسواق خاص فيني .. ماضعت ..

قالت زهرة بابتسامة عبيطة : سمارا وش رأيك تتبنوني ..أعطيهم أختك راما

وخذيني بدالها ..تراني حبيبه أزين من أختك .. ههههههههههه

التفت لراما وانصدمت من عدم وجودها .. ورامي بعد ..يومه وينهم ؟؟

قلت لزهرة : ماعليه بفكر لكن الله يسعدك دوري لهم شوفيهم وين راحوا ..

قامت زهرة تناظر من الشباك وقالت : في الملاهي مع نواف وسارة ..تعالي

شوفيهم ..

قمت اطالعهم من الشباك و قلت : ماعلي من راما بسم الله عليها جنية تعرف لنفسها

لكن رامي أمانه عندي بخاف يصير له حاجة ولا شئ..

قالت الجدة أم فهد : الا وين أمه عنه ..

قلت وانا ارجع مكاني : أمه وابوه متطلقين وأمه متزوجة ...

شهقت طيبة بحزن : يالضعيف .. حرام يتشتت المسكين بين أمه وابوه ..

والله يمه الطلاق مافيه الا خراب البيوت ..

قلت : صدقتي الطلاق مافيه الا خراب البيوت .. وأحنا حاولنا نصلح بينهم لكن

النصيب انتهى .. ولو كان بيدي شي عشان يرجعون لبعض ماقصرت ..

قالت أم فهد : وأمه من أي عرب ...

قلت : والله أم رامي الله يسعدها وين ماكانت موسعودية .. أفغانية عايشة بالسعودية ..

قالت أم فهد : وليه يوم ياخذ له وحدة ماهي من أصله بناتنا يامكثرهم في البيوت ..

وكلنا تقول الزين عندي .. وهي تشير لبنات عمي ...

قالت زينة : بنات كن أمي صيته تعرضنا لسمارا ههههههههه

نطت زهرة عندي وهي تقول بميانة : خلاص مابي تتبنوني .. موافقه على أخوك

على سنة الله ورسولة ..وبربي ذا البزر بعد أهم شئ أعتقوني من هالعايلة

خخخخخ..

ولاحست ألا بعصاة أم فهد على كتفها : قومي خيبك الله من بنية ...

قالت أمها أم الزين : الله حسيبك من بنت ... يامفشلتني في كل مجلس ..

قلت بمحاولة لتغطية احراج زهرة : والله يابخته من بياخذ زهرة كفاية ان سوالفها

ترد الروح وجلستها ماتنمل ...

قالت اختها زينة : والله انك مسكينة مخدوعة فيها ..الا من بياخذها ربي بيدخله

الجنة من غير حساب مدام انه صابر عليها ههههههههههه...

واستمرت السوالف لوقت العشا وبعدها تم استدعائي للسلام على جدي عبدالله ..



****************
عادل بن نايف ...





قهوة وشاي وضيافة زينه وعلوم رجال ..استقبلونا عند وصولنا بكل حفاوه وأهتمام

.. كان أهتمامي بالكامل موجهه لجابر .. من بداية دخوله وأعصابه مشدودة ومتوتر

لشوفت عمه صالح .. لكن بعد ماسولف مع عمه شوي هدء واستكان ...

وشوي شوي دخل بالسوالف مع واحد من عيال عمه ..ورائد اللي من يوم وصلنا

ماد البوز ومكشر ولاحد عاجب سموه ..لكن بعدين شدته هروج جابر وانجذب لها
..
لااااا مدام أنه هدء أكيد اللي يسولفون معه من طينتهم ..

بعد العشا وبعد ماتفرقوا الضيوف طلب ابو فهد من سالم ينادي سمارا ..

وخرجوا العيال من المجلس وطلعوا برا .. وشوي ودخلت راما ياستحياء ياربييي

مقطعها الحيا .. وماسكه يد رامي وتتلفت وشافها راكان وراح لها وبس شافتنا

وتسحب رامي وراها ..ودخل سالم بعدها وهو مبتسم ...

وتعطيه ابوه وبنفخه : أمسك ولدك طفشني ..كلهم يفغصون خده .. وهو خبل

مايسوي شي..

مسكه عمار وبأبتسامة : هلا بالزعول .. طيب ليش ماتضربيهم .. ماشاء الله منتي

مقصره في أحد مخطي في حقك .. ورأ ماتأخذين بحق ولدي ...

سكتت يوم شافت سالم جلس جنبي وتناظره بحققققد ...

قال سالم بضحكة : يالله سكنهم مساكنهم وش ذا البنت معكم .. بغت تقطعني يوم

شلت ولدك بسلم عليه ..

ضحكنا عليه وقالت وهي مستقويه بوجودنا معها : وليش تفغص خد رامي ..

وكملت وهي تناظر عمار .. هو والبنات المعفنات اللي جوه قطعوا خده ..

ضحك سالم : أجل بها بنات معفنات .. مافيه الا زهره ووعد .. ماهجوا منهم

بزارينا من أمر خير هههههههههههه

نادى أبو فهد على عمار : من ذي المزيونة معكم ياعمار ..

رد عمار عليه بإبتسامة وهو يشد راما ويبوسها : ذي الشيخة راما .. بنت أبوي

سطام ..

أبتسم لها أبو فهد وقال بمحبة : تعالى وأنا جدك .. تعالي أسلم عليك ..

طالعت في عمار وبهمس : عمار مأبغى ..

قام عمار وأعطى رامي لجابر ومسك يدها : عادي حبيبي سلمي على جدو عبدالله ..

تراجعت وراه بخجل لما وصلت له ودفعها عمار بشويش وسلم عليها أبو فهد ودخل

يده بجيبه وطلع ورقه نقدية بقيمة خمس مئة ريال ..وأعطاها لراما اللي بغت تتقطع

من الفرحة .مسك عمار يد أبوفهد الممدودة لراما : ياعم مافي داعي للكلافة البنت

ماقاصرها شي الخير واجد ..

قال ابو فهد وهو يبعد يد عمار : علي الطلاق لتاخذها .. وهذا أقل من حقهم ..

سكت عمار وراما ماصدقت راحت تسلم على أعمامها اللي في المجلس ..

ورجعت لنا وهي ماسكه فلوسها ومطنقرة وقالت : وعع وشذا البخل رحت سلمت

عليهم ولاعطوني قروش زي جدي عبوود ..

مسكت على راسي وأنا مقهور منها : أسكتي أسكتي الله يفشلك أنتي اصلا وش

مجلسك معنا هااا ..

وسالم دورا عليه ماتلاقونه متقطع من الضحك : هههههههههههههه اآآآآه يومه

عجيبه هالبنت لااااا وبعد جدي عبووود ههههههههه خلاص بعطيك قروش

وناديني عمي سلوم هههههه..

طالعت فيه بغيض قالت : لااا ماأبغى قروشك .. وبناديك بس سلوم مابقولك عمي ..

سكتنا يوم سمعنا ضرب في الباب وسمارا تنادي عمار .. فز لها عمار : حياك وأنا

أخوك مابه غريب ..

دخلت بهدوء وهي لابسة عباتها ولافة الطرحه على رأسها ..

وسلمت على أعمامها وجدها اللي طيرها للسماء بالترحيب .. وهي ترد عليهم

بخجل .. وجلست بجنب جدها عبدالله ..

وراما وراكان ورامي طلعوا برأ يلعبون ..

قال أبو عبد الله وهو يمسح على لحيته :أنا جامعكم اليوم حتى نصفي القلوب

والنفوس ..ونجمعها على خير ...وننهي سنوات القطيعة والفرقى ..

أنا ياعيالي ويشهد الله علي حاولت سنيني اللي مضت ..اصلح بين أبوكم سطام وبين

أخوي حسين ..لكن ربي مكتب صلحهم .. الاثنين أعند من بعض .. كلا ً يقول

مايمشي الا قولي ...

قال جابر بمقاطعة : ولا مقطوع بهرجك ياجدي .. لكن وش كان بينهم ؟؟ وش ذا

الامر اللي بيخليهم يكرهون بعض لهدرجة ...

قال أبو فهد : اللي كان بينهم الشيطان عويذ الله منه ..بينهم أمراً راح معهم وأندثر

قال جابر وهويتعدل بجلستة : لكن أنا ابي أعرف مدام انها جلست تصفية نفوس

على قولك .. ومن حقي أعرف ..ليه أبوي كل ماراح لكم يرجع مقهور ومغبون..

أنا واعي باللي صاير فيه ماني بغشيم .. واخر رجعة له بغت تأخذ روحة ..

مسكت على كتف جابر أهدية من الانفعال .. ونظري مسلط على سمارا اللي منزلة

عينها للارض وهادئة ..

قال أبو فهد بتأكيد لانهاء الامر وهم ماسك كف سمارا : أثنينهم غلطوا وأثنيهم دفعوا

ثمن غلطهم ..وأمرهم أنتهى وراح معهم .. وصار ماضي ماعاد حنى بفاتحينه ..

والقطيعة هذي ماترضي الله ولارسوله .. ودرب القطاعة انتهى من اليوم ..وبأذن

الله مانحن بقاطعينكم ولانتم بقاطعينا ..وبيتي وبيوت أعمامكم مفتوحه لكم في أي

وقت ..

قال عمار : صادق ياعم عبدالله .. وهذا اللي نبيه .. عودة الماء لمجراه ..

انتهى الاجتماع بسلام .. خرجنا برا بعد ماودعناهم ووعدناهم بالعودة .. ودخلت

سمارا للبيت تودع الحريم ...وتوجهنا على البيت .. وفي السيارة ماينسمع الا شخير العيال .. سالت

سمارا عن أحساسها بعد شوفة اهلها ؟؟

قالت وهي مركزة عينها لنقطة معينة : أحس بــــــ ......





**************


جابر بن سطام ...



فترة ما أكتشفت موضوع أعمامي وخبروني عن عزيمتهم .. جاني تبلد أحاسيس ..

أنا انسان عايف وبالثلاث لكل من قهر أبوي ..ليه مايفهمون ولايحسون .. وش

الشي اللي بلاقيه من روحتي لهم غير الهم ووجع القلب ..لااا وأبوي نايف صامل ..

أنا عارف مالعب برأسة الا سمارا ...

دخلت عندهم البيت والوضع كان عادي يعني فيه شوية توتر .. بس يوم شفت عمي

صالح أنقبض قلبي وحسيته بيخرج من صدري من كثر مارجف بقوة ..

بس بكلمتين منه .. أخذت نفس برد على صدري .. صحيح يشبه ونسخه منه ..

بس مو بالاسلوب ولا طريقة الكلام .. نسخة مناقضة لابوي ..

تعرفت على واحد من عيال عمي .. اسمة سلطان مجنون سيارات ..على مودي ..

مني كلمة ومنة كلمة .. واتفقنا على طلعة شبابية بأقرب وقت ..

لان وراي رجعة لجدة بقدم أوراقي على كلية الطب بالجامعة ..


قراءة ممتعة ....


لاتلهيكم الرواية عن الصلاة ..


خــاتمة ... اللهم احفظ بلادي وجميع بلاد المسلمين من الضالين المخربين ..

اللهم برحمتك نستغيث اصلح الحال بين الشعوب وألف بين قلوبهم و وحد امة الاسلام فيما

تحب وترضى يارب العالمين اللهم امين امين امين ..

اللهم احفظ امننا واستقرارنا واهلنا وشعبنا وبلادنا ..

اللهم احفظنا بالاسلام وادم علينا الامن والامان اللهم لاتغير علينا ولا تغير مافي انفسنا

ولا تضلنا ولا تولي علينا من لايرحمنا ولايخافك فينا اللهم ادم عزك ياااوطني

اللهم اجعلنا سالمين آمنين في بلادنــا وباقي بلاد المسلمين يارب العالمين

اللهم برحمتك نستغيث اصلح الحال بين الشعوب وألف بين قلوبهم و وحد امة الاسلام

فيما تحب وترضى يارب العالمين اللهم امين امين امين ..

اللهم احفظ امتنا الاسلامية من كل سوء .. اللهم أبعد عنها الفتن ماظهر منها ومابطن

اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم وفقنا للخير والحق

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

اللهم لا تجعله مشتبها علينا فنضل .

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 04:01 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 



البارت ( 8 )




صعب ....





خرجنا أنا والشباب برأ وجلسنا على دكة .. قدام بيت صالح ..طلعت سيجارة

ودخنتها مدام ان الشيبان مو بحولي ..وناصر عوّد لبيته .. وبقية عيال عمي حسين

في المجلس مع عيال أخوانهم ..ماحولي غير عيالهم ماعلي فيهم ..جالسين

يطقطقون بالبلوت ..جاء ماجد وجلس جنبي : صعب عطني ولاعة ...

رميتها له وجلست أتابع الشباب ..ومصلح ولد فايز جالس يسوي شاي عالجمر ..

أخذت فنجان .. وجات سارة بنت فايز ورمت حالها على أخوها خالد اللي يلعب

بلوت ..ونواف ولد صالح جلس جنب أخوانه ..إنا لله أجتمعوا البزارين .. ياغثاثتهم

.. جيت بطفي السيجارة .. والتفت للخلف برميها .. والا الثلاثة اللي واقفين وراي

يتفرجون فيني .. خلعوا قلبي ..حسيت برعشة تخللت جسمي.. سميت بالله .. وأنا

ارميها وأطالع فيهم : خير ان شاء الله وش مجلسكم عندي يالله روحو العبوا ..

قالت البنت البيضاء راما : أنت ليش تدخن ..

طالعت فيها بنص عين : الله من اللقافة ..قومي فارقي جوه يالله ..

قالت وهي تمسح على شعرها اللي يلعب فيه الهواء بيد واليد الثانية ماسكه فيها

كورة : أنت ماتتعور بعدين يوجعك صدرك من الدخان زي حبيبي رشودي صار

قلبه يعوره ويكح بقوة ..

التفت عليها ماجد بسخرية :حبيبك رشود ماشاء الله .. وقد أيش عمره حبيبك رشود

لايكون ذا البزر جنبك ..وهو يشير لراكان ..

قالت وهي ترمي الكورة وتتخصر : رشودي مو بزر .. وهذا سمه راكان ولد أبوي

نايف .. ورشودي طويل زي سلوم ..

قال ماجد اللي أحلوت له مناغشة البزارين :ومن سلوم بعد ..

قالت : سلوم ذا اللي داخل وهي تشير للمجلس ..

قال وهو يطفي سيجارته : لاااا وصار سويلم اسمه سلوم .. الا انتي من بنته ...؟

قالت وهي تستقيم بوقفتها وبعض الخصل المتمردة على وجهها : أنا راما سطام

الشهبان والنعم فيني ..

ضحك ماجد وهو يصفق : وسبعة أنعام والله .. شاطرة ايه أفتخري بأسمك وأصلك

لا وبعد قولي أنا بنت الشهبان والنعم فيني ...

والتفت لي .. والله طلع عمي سطام محسن النسل بقوة هههههههههه..

ضربته على كتفة وبحدة : أذكر الله وصلّ عالنبي لاتنضل البنت عارفك عيااان ..

قالببراءة : أنا عيان حرام عليك و بضحكة نذاله :هيا تعالي عشان ما أنضلك ..قربي ...

والمسكينة قربت منه بحسن نية .. ومسكها من يدها .. وقرب رأسها منه : أعيذك

بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامه ومن كل عين لامه..تف تف تف تف تف ..
سحبت يدها منه بالقوة وهي تمسح على راسها وبصراخ :يالوسخ تتفل علي

يأبوسعبوله ..
سكت ماجد منصدم منها ونحن ميتين ضحك عليه .. قال أخوه عمران وهو يلعب

بلوت : صدقتي .. والله لو تمسكون وسادته تلاقونها تقطر سعابيل ههههههههههه..

قال خالد : مجود صدر الحكم بتسميتك أبو سعبوله هعهعهعههعهعه..

طالع ماجد فيهم بقرف : أقول تلايط أنت وياه لانفتح دفاتر الالقاب القديمة ..وأنتي

يالبزر .. موجه كلامه لراما ..الظاهر الغلط مني معطيك وجه ..قومي انقلعي جوه

من زينك يالشيفة أنضلك ..وبصراخ .. يالله انقلعي ..

قالت بعناد وهي تمط بكلامها : مااااني مننننقلعه ..مو بييييتك ..يااااااأبو سعبووووله
..
ونحن تسدحنا من الضحك الظاهر بيلصق الاسم فيك يامجود لنهاية عمرك راكب

عليه مره هههههههههههههههه...

اخذ حذيانه ( الله يكرمكم ) المرميه على جنب وقام يتهددها :انقلعي يالله والا والله

لتلعب هالحذا على ظهرك ..

شردت هي واللي معها ..وجلست تنادي من بعيد ياأبوسعبوله والبزارين يضحكون

معها ...

نهايتك يامجود تمصخرك بنية ههههههه ..وهو واصل حده من القهر ..

جلس مطنقر.. قلت : والله انت من جنى على نفسك ..كم مره قايلن لك لا تظهر

سنك للبزر .. لكن ماتبي تفهم ...

قال وهو يطلع سجارته : وأنا ادري عنها البنت مبين عليها ملايكه .. طلعت سكني

( يعني جني ) رفعت ضغطي .. الله يهبها في وجهها ..

قلت وأنا قايم : استغفر ربك لاتدعي عالضعيفة .. تحط راسك براس بزر ..

سكتنا يوم طلع عمار وأخوانه .. توادعنا وكلا راح لبيته ..

وأنا رحت انادي هلي أوصلهم البيت .. وجلست أنتظرهم في السيارة عند الباب ..

خرجت وعد وركبت بالخلف بعد ماسلمت وشوي وخرجت أمي وام رعد تعاونها ..

طلعت أساعدهم ومسكت بيد امي وركبتها السيارة وركبت ام رعد خلفي ..

ورجعت ركبت ومشيت ..وبسبب وعورة الخط نتحتاج عشر دقايق لحد مانوصل

البيت ..قلت اقضيها سوالف مع ميمتي وأطيب بخاطرها ..

قلت وأنا أرمي شماغي ورا عند وعد : هاا بشري ياميمتي كيف جمعتكم عساها

جمعة زينه ...

قالت : والله انها جمعة زينة.. ماقصر أبو سعد ..قام بواجب ضيفانه وأكرمهم أكرمه

الله وزاده من فضله ..قدامهم طيب وعلومهم زينه ..

وسردت بالتفصيل .... من يوم ما وصلنا ونحن في حرى ( يعني انتظار ) ضيوفنا
..
صلينا المغرب ولابينو ..

قلت : أسلمي .. ما تاخروا الا أنهم مضيعي الدرب ورحت لهم وجبتهم ..

قالت : ايو الله قالت لنا بنتهم ..والمهم ياطويل العمر .. وتقوم أم سعد .. وتجهز لنا

ذيتس السفرة عليها ماتشتهي ويطيب للنفس ..ويالله يالله وصلوا عيال سطام ..

وزانت جمعتنا يوم أقبلت علينا ذيتس البنية اللي ماخلق ربي بحلاها أحد .. ذاتس

الطول اللي فيها وذاتس ......

قطعتها وأنا اتنحنح وأكح ... وصلنا للمحظور ... سعلت بقوة حتى أشغلها عن

السالفة .. سكتت ولا ردت .. وأنا أشغلت نفسي أدور على منديل ..رفعت رأسي

للمرايه الاماميه .. وشفت شملاء حاطه يدها على خدها وتناظر من الشباك ..

مايرضيني والله مايرضيني اللي يصير ..أعرف أسلوب أمي في الكلام دقه لها ولي

..شديت من سرعة السيارة حتى أوصل بسرعة ..عادي حتى لو أحتكت بكم حجر

بتتصلح .. لكن كلام أمي هو اللي مابيصلح ...

وصلت البيت على جيئة أبوي ورعد وعبد الله معهم عدي .. نزلنا ودخلنا البيت ..

دخلت شملاء وجيت بلحقها لكن وش بقول.. وش بعتذر عنه ..الموضوع بدا يخرج

من ايدي مع زنّ امي المتواصل .. وأنا عارف بيدخل فيها ابو فهد الله يطول بعمره
..سكوته الفترة ذي يبي يشوفني لفين أبوصل ..

غيرت أتجاهي ورحت لغرفتي .. رميت حالي عالفراش ... أنا ليه متعب نفس

بالتفكير ..أنام أحسن لي ولاحق عالهم .. قمت وفصخت ثوبي ورميته أي كلام

عالعلاقة .. وقفت أمام مراية التسريحة .. وشدتني صوره لي مع فهد ملصقة في

المرايه .. وأنا لسا ابو سبع سنوات .. وفهد جنبي ومشمر عن أكمامه ورافع ثوبه

لوسطة وثيابه مغبرة .. وخلفنا أبوي ايام ماكان في شدة وحيل وهو ماسك البقر

ويحرث بها الارض .. والصورة مهتريه أطرافها .. مسكتها ومسحت على وجه فهد

.. ياااه ياولد أبوي كم سنة مرة على فراقك ..

وش كان بيصير على مرتك وعيالك بعدك .. بغت تلعب فيهم الايام ..

بغت لهم المذله على حياتي وحياة أبوي .. لاكنت ولاعشت ولايرتفع لي رأس أن

أنذلوا وأنا حي .. مازلت باقي على العهد وأنا أخوك .. لكن الامانة بدت توجعني ..

وش الحل فيها علمني ..

من يوم وفاتك رفض عمك تقضي حرمتك عدتها عندنا ... وسحبها لبيته ..

وماخلصت العده من هنا الا وعمك جايب معرس لها من هنا .. واحد يأخذ مكانك

يأمر وينهى على عيالك .. ياكبرها يافهد .. ياوجع قلبي يافهد .. ماكان في يدي غير

ذا الحل .. حتى أحميهم لك .. يوم شفت دموع عبدالله وهو مقبلي علي يصيح :

جدي ضرب أمي ورعد .. وأمي تقول انت حلّالّها .. انت حلّالّها..

أنشلع قلبي عليهم وأنا أخوك .. وحليتها لهم .. وأنقضى الأمر ...






****************


شملاء ....






تراكمات وتراكمات وتراكمات ..أنا بشر .. وبيجي الوقت اللي انفجر فيه ..

وبالضغط المستمر ذا .. راح يكون أنفجاري قريب ..

عمتي أم فهد في كل وقت وفي كل مكان لازم من دق الكلام ..

موعاجبتها تربيتي ..مو عاجبها طبخي .. مو عاجبها تواجدي معها من الاساس ..

لو الود ودّها شاتتني لابعد مكان .. ماكانت بذا الوضع ابد ايام حياة فهد الله يرحمه
..
يازينها ويازين جلستاً معها ..الحين كن من شالها وحط وحده بدالها ..

لكن الحين عرفت وش بيرضيها .. مدام هذا الشئ بيردها عني .. ويريح رأسي

مع أني عارفة أن الراحة راح تكون بعيده عني بعد الشمس لو سعيت بها الامر ..

لكن بحاول لاجل تستمر الحياة بحاول ... والله يصبر قلبي ...





****************





خالد ...



في بيت عمي صالح ...

سهران أنا والشباب على أحلى لعبة بلوت .. والله يأني لعبت فيهم لعب أنا وسعد ..

وعمران تافل العافية معنا ههههههه ايوه حبيبي اللعبة ذي يبغى لها أحتراف وفطنة

.. وهو ماعنده الا عمي سالم ... ههههههههه التم المتعوس على خايب الرجى...

على الساعة 2 في الليل جاني أتصال من نواف ونحن مازلنا مجتمعين نلعب ..

: هلا نواف ..

قال بسعادة : خويلد وين ماتكون الحين تعااااال ... أبغاك في موضوع مهم ..

قلت وأنا المح ساعتي : سلامات الساعة 2الليل .. وين أجيك فيه بالطائف ..

صارلك شي ...

قال : يأخي مافيني شي .. وأنا رجعت البيت .. بس في شغلة بعلمك عليها ..

قلت وأنا متحمسة في اللعبة : مدان انك بخير لاحق على مواضيعك .. اجيك بكرة

ونتفاهم ...يالله سلام ..وقفلت منه .. والادرينالين مندفع في جسمي بقوة من شدة

الحماس..ووووووووجت جت .. ورميت الاوراق بانتصار ..: ويااااااسلاااام ..

قلت بوناسة : شفتم شغل الحريفين .. مايجيبها الارجالها ... وبتشفي ..هارد لكم ..

قام عمران و رمى الاوراق بزعل وهو يسب : الله يقلع من يلعب معكم يالهمج ..

ماحطيتم معي الا واحد فاغر .. مايدري وين الله حاطة.. يدربي براسه ..

نط عليه سالم وهو يبطحه عالارض ويلوي ذراعة : من الفاغر هاااا ياولد متعب ..

وبحركة غير متوقعة من سالم قام على عمران وعظه بكتفه وصاح عمراااان

صياح الله لايوريكم ..وأنا من سمعت صوتة وأنا أحط ارجولي وعالسيارة وللبيت

.. الله يفضحهم بيصحون أهل القرية من صياحهم ..وبيقومون عليهم .. أسلم بنفسي

أحسن ...

وصلت البيت وحطيت رأسي ونمت ..ولا صحيت الا من جوالي يدق ..

شلته ولقيت 9 اتصالات من محسن و15 اتصال من نواااف ..

يالله صباح خير .. دقيت عليهم والاخلاق قافلة : خيييييير متحلمين فيني أنتم ...

قال نواف ببرود : والله الشرهه على اللي يبغالك المنفعة ... تعاااال الحين أن كان

تبغى الرزق الزين والا دورنا على غيرك...

قلت بطفش : خلاص أبتغدى وأمر عليكم ..سلام ...

قفلت وقمت صليت .. ورحت تغديت وأعطتني جليله طلبات للبيت ياطولها ..

وتوجهت لبيت نواف وتلقاني وهو زعلان ومحسن موجود عنده ومبسوط الاخ :

كان بعد ابطيت أحسن .. المهم .. لقت شغله بتاكلك ذهب ...معنا ولا لا من الان

تقولي ..

قلت مستغرب : بالاول علمني وش شغلتكم ذي ..

قال محسن : تهريييب ..

قلت بخوف : هييييييييي صاااحي انت .. تقولها بعقلك .. مجنون أنا أرمي بحال

للموت .. عساااني ماعشت ... يوبه ذي ورااااها علووووم .. تروح فيها ورا

الشمس .... يكفيني أكُد على سيارتي .. ومايجيني منها نعمة كريم ..

قال نواااف : لاتطير ... اهدى .. موقصدنا تهريب مخدرات .. اقصد نهــ

قاطعته بانفعال : وش تهريبه اجل ياولد أبوك ... تعوذوا من الشيطان وارضوا

باللي يجيك درب التهريب ذا مااااأبيه ولا نبيه .. سمعت أنت وياااه ..

قال نواف بقل صبر : ياحمااار ... افهم ولاتجلس تولول كنك بزر ..

أقصد نهرب مجهولين ... بس وأنتهينا.. وبهدوء ..شغله بسيطة ومربحة .. أحنا

ويش شغلتنا كل يوم نأخذ الناس من الموقف ونوصلهم للمدينة اللي يبغونها..

صح ولا لا .. والطلعة الوحدة نأخذ منها 500 نعمة كريم ماقلنا شي ..

لكن تهريب المجهولين بيكسبنا ذهب .. اللهم بس ناخذهم من حدود اليمن ..

وندخلهم للمملكة .. والطلع الوحدة تكسب فيها حدود العشرة الالاف ..

وفي شهر واحد نطلع حق ثلاث سنوات من الكداده .. أيش قلت ؟؟

سكت ولارديت وأنا مسرح في الفكره ..

قال نواف : شوف حتى محسن بيكون معي في الشغلة ..

قلت بتردد : بس يانواف ذي مخاطره .. تخيل أنكشفنا

قال بتشجيع : مستحيل تنكشف نحن مابنمشي على طرق عادية ..

بندخل أماكن مقطوعة بعيدة عن البشر .. ولاحد يدري عنها ..هااا معنا ؟؟

قلت بتردد : مدري مدري ..اوووووف خليني أفكر فيها وأحسبها زين ..




قراءة ممتعة .....

لاتلهيكم الرواية عن الصلاة ...



خاتمة ..... لَا تُوجدُ خِطُوه عِملآقَه تَصلُ بِنَا إلِى مَـآ نُريدَ ..

إنمَا يَحتاجُ الامَرُ لِكثَير مِنْ الخَطواتْ آلصَغيرَه لـِ نَبلغُ مَـآ نُريد

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-10-13, 04:05 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: باقي لهم في قلبي الطاهر حنين للكاتبه الرائعة / روزيلا

 




البارت ( 9 ) ....




همس بنت نايف ...



في أحد أحياء جدة .. فله مكونه من طابقين ...


وقفت جنب شباك الغرفة المطلة على البوابة والشارع ..وفاتحة الستارة فتحة

بسيطة ..والغرفة غارقة في الظلام ..أو بالأصح الشقة بالكامل غارقة بالظلام ..

وماسكة الجوال بيدي : ايوه كملي ...

قالت سمارا : بس .. ذا اللي صار .. قلت طيب يعني ماوضح لكم وش الحكاية ..

بس مشكلة وصارت وماتوا وأنتهت القصة !!

قالت سمارا : نو نو حاول جابر .. ولاعطاه فرصة .. كل اللي يبيه يفتح صفحة

جديدة وبس .. وبسخريه .. هه صفحة جديدة والقديمة ماتسكرت ..

قلت بتريقة : الله يامن يسلمني ذا الشايب وبكم بوسة مني وهو خار الاولي

والتالي ..

ضحكت سمارا بقوة لدرجة بغت تفقع أذني .. وبعدت السماعة ورجعتها مرة ثانية

قلت باستهزاء : بشويش ماما بشويش .. الناس تطورا الأ أنتي مانتي ناوية

تطورين الضحكة ولا ترقينها .. فقعتي أذني ..

بالقوة سكتت وهي تأخذ نفس وقالت : انتي وين رجلك عنك .. والله ماهو بحولك

يا أم الشيبان ..اجل بوسة الله يقرفك ..

قلت وأنا الف خصلات شعري بدلع : والله ذي الطريقة اللي جابت برأس بعلي ..

لكن يظهر مفعولها قرب ينتهي ..يبغالها تجديد ..

قالت سمارا باستهزاء : لا دخيلك .. تكفين يابرنسيسة .. ارحميه من بوساتك ..

ماهج منك من أمر خير .. ارفقي بقلبه ..

قلت : تتمسخرين سويم ... يرحم زمان أول ..

..لحظة سمارا ..

سكت يوم طالعت من الشباك وشفت سيارة زي سيارتة قلت بسرعة : قفلي باي

باي شكله جاء ..

قالت بسرعة : من اللي جاء... بنتتت ..

ابتعدت السيارة عن البيت وأنا أتافف : لا ماجاء اووووف ..

قالت سمارا : من هو ذا ؟؟؟

قلت بقلت صبر : بعل العافية .. فصووول ..

ضحكت سمارا : ههههه ياحراام وين هو عنك يالمسكينة ..

قلت بقهر : طلع يسربت .. له فترة على هالعادة .. مايرجع الا أخر الليل ..

قالت سمارا بهدوء : يابنتي عااادي .. خليه شوي يغير النظام الصارم اللي عايش

فيه .. خليه يتنفس ..

قلت وأنا مصرة على رأي : لا يعني لا .. نحن ماشين على نظام .. يمشي عليه

زينا الله لايهينه .. قال مافي شغل أبيك تتفرغين لي ولبيتك وعيالك .. قلنا أوكي

سمعا وطاعة .. ومشينا فترة على ذا النظام وبعدين يسحب علي !!.. لاا وكمان

ذي الخرجات بطلعها من عيونه .. بس خليه يجي .. ومايقهرني بعد الا مشاويره

اللي تبدا العصر الى الليل .. كل يوووم .. وين يروح فيه ... وأنا كأني زينة في

البيت .. أستنى جنابه يشرفني بطلته البهية ....

قالت سمارا : هدي هدي .. كل شي بالتفاهم يصير ..أسأليه بهدوء مو بهجوم

وكأنة في محاكمة سمعتي ...

قاطعتها : سألته وأنا مافي أروق مني .. قال كالعادة مع راشد .. ايش يسوي مع

ذا الراشد ؟؟؟

سكتت سمارا وجيت بكمل الموال بس سكت يو م شفته دخل من البوابة ..

وأصيح في سمارا : جاء ياسمارا باي .. وأقفل الخط بسرعة .. وأعدل الستارة ..

وأرمي حالي على السرير .. واتغطى بالبطانية .. وقلبي بيخرج من مكانة ..

حاولت أهدي نفسي .. ريلااكس هموسه ريلاكس ..ومع شهيق وزفير غمضت

عيوني وسويت حالي نايمة ..

خمس دقايق مرت .. وسمعت فتحت الباب .. دخل بهدوء وحسيته اقترب من

السرير وولع الابجورة اللي في جهتة ..

قال بهمس : هموووس .. حبي .. بنت نايمة .. همس ..

مارديت مطنشة وكاتمة على أنفاسي ..

جلس عالسرير وشال البطانية بشويش وأنا معطيته ظهري مسك ذراعي وهزني

بشويش : يابنت ردي .. معقولة نايمة ..قومي بسولف معك

قلت وأنا مسوية حالي غارقة في النوم : هممممممممم ..

قال بصدمة : نايمة .. الساعة 11 وهمس نايمة لا صراحة تكتب لك في التاريخ

..وش فيك تعبانة .. وحط يده على جبهتي .. ورجف جسمي من دفات يده ..

رديت وأنا أتافف : همممم بعد عني أبي أنام .. وسحبت البطانية وتغطيت فيها ..

وفتحت عيوني وأنا مبتسمة .. لسى باقي ماشفت شي ياحبي... صبرك علي يا أبو

السهر ..

والله لاخليك تسولف مع الجدران..

قام من فوق السرير وهويقول خلاص نامي ..وراح وشوي سمعت صوت باب

الحمام انفتح وبعدها انقفل وسمعت صوت الموية .. استنيت دقيقة تحت البطانية

وبعد ماتأكدت من عدم خروجه .. قمت بسرعة وأنا أتلفت أدور ثيابة ..

ولقيت التيشرت حقة ومسكته وأنا أشم ريحته .. بس مافي الا ريحة جسمة

..وشلت بنطلونه وفتشت في جيوبه ولا لقيت شي ..ورميتها بسرعه يوم تسكرت

المويه.. وأنط بسرعة عالسرير بغى ينكسر بي .. وتغطيت بسرعة .. شوي وطلع

من الحمام وبعد دقيقة .. بعد مابغى يكسر الدواليب وهويقفل ويفتح .. رمى حاله

عالسرير .. ومرت دقيقة ودقيقتين ونص ساعة وساعة والوضع هدوء ..طفشت

تحت البطانية وأنكتم نفسي ..فتحة فتحة بسيطة اتنفس منها .. ياصبر أيوووب ..

وبعدين يعني .. الى متى أنتظر .. ماجاني نوم ولو قمت أخاف يحس فيني ..

وما ابغى أخرب الخطة .. يالله أنتظر وش وراي ..

جلست ساعة ثانية .. وضاقت فيني .. رفعت البطانية عني بشويش .. ولفيت

لجهتة .. لقيته راقد وشكله واصل للحلم المئة بعد ..ابتسمت بانتصار .. ذي أول

انتصاراتي والجايات أكثر والفوز حليفي هههههههههه..

ويادوب جلست عالسرير وجيت بقوم .. وشهقت بقوة .. يوم انسحبت من ذراعي

من الخلف وانرميت عالسرير ..

وهو ماسك ذراعي : لااااا يالكذوب راقدة هااااا .. وأنا المسكين جاي كلي شوق

لك والقى العيال عند أمي تحت .. قلت بس الليل سهره صباحي ..

وأثاريك ناويه على نية يالزعول ..من يوم أعرفك وأنتي ترامين بذا البطانية

ماتخلينها عليك .. حتى في عز البرد ..وقرص خدي بقوة وكمل .. واليوم متغطيه

كللك بالبطانية .. وبغمزة .. عن مين متغطيه ياحلوة هاااا ...

سكت وأنا متورطة ... يالليل الــــــبــــقـــررررر ....



*****************




صعب ...



بعد ثلاث اسابيع..
عصر الثلاثاء...

رجعت من العمل للديرة .. كنت طوال الاسبوع اللي فات وأنا مستلم ..

وصار عندي أسبوع أجازة .. وجاني أتصال من عيال عمي حسين مخططين على

رحلة بموافقة أبوي ..مدام أنها فترة صيفية والعيال معطلين ..

وخططوا على أنه بكره يتحركون ....

خرجت برأ عند أبوي .. جالس في الحوش بروحه ويسبح ويستغفر ..

وجت وعد بالقهوة ..وأبوي سأل وهوياخذ الفنجال منها : أنت وراك شي اليوم ؟؟

قلت مستغرب : لاااا .. ليه ؟؟

قال : أبغاك تروح معي حول أبو زايد .. ولده أعفو عنه .. وبروح أهنية ...

قلت بفرح : الله يبشرك بالخير .. متى صار ذا الكلام ؟؟

قال : من قبل أمس .. سعوا فيها أهل الخير .. وتنازلوا أهل الميت عن دم ولدهم ..
قلت برضى : يارب لك الحمد .. الله يجزاهم بالجنة .. ويجعلها في موازين

حسناتهم ..ويجبر مصابهم في ولدهم ..

قال أبوي بتنهيدة : يابوك فقد الولد صعب ويكسر الظهر .. وش عاد لو مقتول ..

ولا قاتل معروفه نهايته تحت يد السياف ..كلها توجع .. وماترحم ..

قلت : صدقت يوبه .. هيا أن كان تبغانا نتيسر الحين .. مشينا

قال : ايو الله ماورانا شي .. عاوني وأنا ابوك .. وهو ماد يده ..مسكت كفة

وعاونتة للسيارة الموقفة داخل الحوش ..

وجيت أبركب والا وعد متمسكه فيني : عميييي تكفى قبل ماتروح تعال شوف

العيال .. مارضوا يشترون اغراضي من السوبر ماركت ..

قلت وأنا اقفل باب السيارة : أخوانك ذولا ماأكلوا من عقال أبو فهد .. الا لو أنهم

ذاقوه كان أمداهم هبت ريح وقت الشغلة ..

قالت بمكر : طيب ذوقهم من عقالك .. يمكن يفيد فيهم ههههههههه..

دفيتها قدامي وأنا أدخل البيت : أقول عن شغل المحارش لاتذوقينه قبلهم ..

دخلت عليهم وهم جالسين يفصفصون ويتفرجون في مباراه.. وأعطيتهم كم كلمة

حلوة .. تبقى في عقولهم ماتنسى ..

وخرجت برا لأبوي .. بس أنصدمت ب ال أف جي الواقفه بجهت قسم الحريم ..

وصوت بنت وهي ترد التحية لأبوي بثقل .. وقفت عند الباب وأنا معطيهم ظهري
..
توقعت أنها من بنات عيال عمي .. بس لمين ذا السيارة ..

بس الصدمة لما سألها أبوي عن اخوانها وينهم.. قالت بنبرة مثيرةحسيت فيها

رقة : يـــاجــــدي .. ماتعرف الشباب وحالهم .. سهر بالليل ونوم بالنهار ..

استمعت لبقية الكلام وانا مبلم ..

قال أبوي بعتب : وراهم ماجاء واحد منهم معك .. لكن من ذي الدشرة للصبح ..

اليوم ماجاء عبدالله الا الفجر هو سلطان ولد فايز .. كانوا مع أخوانك ..

قالت : صحيح .. كانوا عندنا في البيت.. وبهدوء ..وترى ياجدي السواق ثقه ..

ماينخاف علينا ونحن معه..

قال أبوي : الله يستر عليك ويحفظك .. المهم ترى مالك رجعه الا بعد ماتعشين

عندنا .. وندق على أخوانك يجون ..

قالت برقة وهي تترجاه : لا تكفي ياجدي .. والله تعبانه ومافيه شدة ..

هذي رجعتي من دوامي وطوالي عندكم .. حتى راما جابها عمي أمين معه

ولامريت للبيت .. تكفى خلها مرة ثانية ..

قال أبوي : طيب مسموحه ذي المرة .. لكن أصبري الحين وراي مشيوير صغير

بخلصة وأعوّد لك .. لاتروحين..

تراجعت لداخل البيت .. وأنا أفكر .. طلعت البنت لسطام ..

وشوي سكت منصدم .. البنت جاية مع سواق .. وبغضب .. سلامات أيش شغل

الحضر ذا ..وبعد وحدها .. وأخوانها مو معها ,.. ياقلّت الحياء ... ماعد بها
مراجل ..

سمعت صوت بوري السيارة .. وعرفت ان أبوي خلص هرجته معها ..

خرجت والا هي واقفة ومعطيتني ظهرها وتكلم السواق ..وتأشر على كراتين

راصها جنب البيت : عم أمين الله يرضى عليك رصها هنا وبعدها توكل أنا بدق

عليك اذا خلصت بس خلك قريب .... ودخلت داخل ..

جفلت يوم دق البوري مره ثانيه .. التفت لسيارتي والا أبوي يأشر لي بعصاته ..

رحت له وركبت السيارة وقفلت الباب بقوة .. ومشيت ..

قلت بسخرية : ماشاء الله وبنات سطام يمشون مع سواويق بروحهن ..

قال أبوي بهدوء : الله يهديهم ..

قلت بغضب : الله لايهديهم .. ايش قلت الحياء ذي .. ماعد بها مرجله ..

ماعندنا غارية على حريمنا.. نطلقهم في الشوارع لاحسيب ولارقيب..

المصيبة ماشين في مناطق مقطوعة .. لو تعطلت بهم السيارة .. لو تعرض لهم

ابن حرام ..لو السواق بنفسه طلع ابن حرام ..ايش يصنعون ذاك الوقت ..

قال أبوي بمحاوله لتهدئة غضبي : ان شاء الله ماعليهم خلاف.. وترا سواقهم

انسان يخاف الله ومعه سلاح لوقت الحاجة .. جانا قبل ذي المرة .. لكن كان معه

جابر الله يصلحه .. ومدري وش فيهم ذي المرة .. لكن بعون الله مايتعودونها ..

قلت وأنا أشد في دعس البنزين :: ايش يعني يخاف الله .. ترأ الشيطان للحين

مامات ..والمصيبه أن معه سلاح ..

قال أبوي : أقول خفف من ذي السرعة .. لاتذبحنا .. وبعدين أذا جو راجعين

برسلك ولا برسل معهم واحد من العيال .. مابخليهم لحالهم ..وشو بعد .. اللهم صلي على

محمد ..ايه تذكرت دق على أختك طيبه خلها ترسل ولدها نواف وساره بنت

فايز عندنا للبيت .. مطلوبين من بنت سطام الصغيره ..

قلت بهدوء : أبشر ..

سكت وأنا متكدر .. وصدري ضايق من هالتفاهات اللي تصير ..





********************






سمارا .....





أحاول قدر الامكان أني أوثق العلاقات مع أعمامي ..

بعد عشانا عند عمي صالح ..حسيت بالرضى من التقدم اللي صار ..

طلع لنا أبوي نايف بعد عدة ايام ليقابلهم .. وفعلا ً تم اللقاء بينه وبين جدي

وأعمامي ..وعملوا له عشا في بيت جدي عبدالله ..وكان سعيد به الشئ ..وتمنى

لو ان أبوي أتخذ هالخطوة قبل وفاته ..لكن أنت تريد وهو يريد والله يفعل مايريد .

أخواني طبعاً نزلوا لجده كلهم .. مابقي عندي غير رائد وجابر .. معطلين ...

وجابر الحمدلله تم قبوله في الجامعة .. ورائد على ماهو عليه.. مافي شئ تغير في
حياته .. والاثنين أندمجوا مع عيال عمي .. سلطان وعبدالله .. وتكررت اللقاءات

بينهم أكثر من مره ..

أما عني أنا ... صار بيني وبين شملاء تواصل .. ورحت لهم مرتين .. عن جد

هالادميه .. مره طيوبه وحبوبه وتدخل القلب ..

أما جدتي أم فهد .. أمممممممم أيش أقول عنها ؟؟ انسانه غامضة .. وفيها

نباهه وفطنة .. مع انها كبيرة في السن .. وتحس أنها تفوت بعض الاشياء

وتنساها لكن مع كذا ينخاف منها .. حاولت أتقرب منها .. أسالها عن حياتهم

زمان .. وحكت لي عن حياتهم لكن بحذر .. وتحاول ماتتطرق للامور ثانية غير

عيشتها مع جدي .. واكتشفت شي ثاني عنها أنها قصيميه .. أصلاً واضح من

لهجتها ماشاء الله .. بس مازالت محتفظة فيها مع انها تزوجت وهي بنت 13

.. يعني غيرها كان نسى اللهجة وأندمج مع اهل المنطقة في لهجتهم .. بس هي

متمسكة جداً بكل شئ متعلق بديرتها .. حلو حلو .. نقطة مهمة هالاهتمام يصب

في مصلحتي .. عشان كذا أرسلت طلبية .. لمزرعتنا في القصيم .. مزرعة

صغيرة مشتركة بين أبوي سطام ونايف .. يرسلون لي من تمور المزرعة ..

وفعلاً أتصل على العم أمين سواقنا .. وخبرني عن وصولها .. وأخذتها عذر حتى

ازورهم .. اتصلت على جابر وأنا في العمل ولارد .. وزدت اتصلت على رائد

ولارد ..دقيت على تلفون البيت وردت على الخدامة وقالت انهم نايمين ..

اذاً مالي الا السائق .. دقيت عليه وبلغته يجيني في العمل ومعاه راما والاغراض
..
وارسلت رسالة لجابر اني رحت لاعمامي ..

وصلت عندهم بعد صلاة العصر وراما نايمة في السيارة ومارضت تقوم نزلت يوم

شفت جدي عبدالله في السيارة الظاهر انه رايح .. رحت سلمت عليه وصار

يعاتبني على اني جايه وحدي مع السائق ..وانتبه لراما اللي صحيت وجلست

تطالع فينا من باب السيارة وهي تمسح على عيونها وعاااااابسه .. الاخلاق زيرو

عندها ..أشر لها جدي عبدالله ولاردت قال بابتسامة : وش فيها أختك الله يكفينا

الشر مادة البوز ..

قلت وأنا المحها وهي ترجع ترمي حالها في السيارة : نائمة الطريق كله .. ماجت

الا عشان أصحابها نواف وسارة ..

قال أنه بيرسل أحد يجيبهم لها .. وطلب مني ابقى للعشا عندهم ولارضيت .. انا

مقدر أطول أكثر من كذا .. لازم قبل المغرب وانا ماشية .. لاني مخططه أجلس

نص ساعة بس وأمشي ..




قراءة ممتعة ...

لاتلهيكم الرواية عن الصلاة ..

خــاتـمـة .... فِ زحام حَياتَكم استغفروا الله كَثِيراً ؛

فلا تَدرُون كَم من البَلآء قَد يَنزَاحْ عَنكُم ..~!!


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, الرائعة, الطاهر, باقي, حنين, روزيلا, قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t190468.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 12-03-17 09:52 PM
Untitled document This thread Refback 05-08-14 11:25 PM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 03:04 AM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:23 AM


الساعة الآن 03:08 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية