لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (6) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-09-13, 01:40 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 258894
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: انيقه ! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انيقه ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 





.. عند عائلة ابو وائل ..
لمار: بابا يعني كيف ..؟!
الاب: يعني مافي روحه ..
لمار: وليــــــــــــش ..؟!
الام: ليش يا ابو وائل ..
الاب: بنتهم اسيل تعبانه ..
فانصدموا وقالت لمى: ليش ..؟!
وائل بصدمه: يبه شلون يعني تعبانه ..؟!
الاب بارتباك: آآه يقولون حرارتها مرتفعه ..
فطالع فيه وائل بشك ..
لارا بعصبيه: اوووووف .. يعني ما لقت غير اليوم عشان تتعب .. لو فيصل مويود جان خلاها تروح غصبا عنها ..
لمار: بابي خلوها في البيت .. احنا نبي نروح .. بليز بابي ..
الاب: لا ما راح نروح من دون اسيل ..
لمار بتأفف: اووف على اساس هي وحده من العيله ..
فلف الاب يطالع فيها بصدمه .. ووائل يطالع فيها بنضرات تهديد ..
لمى: شتقصدين ..؟!

فانتبهت لمار لهم وقالت: ها .. لا لا ما اقصد شي ..
لمى: إلا تقصدين شي .. فتحجي وقولي شكنتي تقصدين ..؟!
الاب: خــــــــــــلاص .. الموضوع انتهى ..
لارا: شلون انتهى يا بابا .. انا ابي اروح المزرعه يعني ابي اروح المزرعه ..
الاب: بلا عناد يا لارا وطلعي على غرفتج ..
لارا: اووووووف اووف اوووف ..
وطلعت وهي تضرب برجلها الدرج من العصبيه والتأفف ..
الام: طيب خلنا نروح نزورهم يابو وائل ..
الاب: لا ما نبي نزعجهم ..
وائل: بس هذا الواجب يا يبه ..
الاب: لا مو لازم ..
وائل بشك: وليش ..؟!
الاب: قلت لا يعني لا .. وانتهى الامر ..
قام وطلع فوق .. فقام وائل وخرج برى وطلع جواله ودق على اسيل ..
وائل: اصرار ابوي اننا ما نروح لهم هذا يعني ان اسيل فيها شي اكبر من حراره عاديه ..
فبعد جواله عن اذنه وقال: مغلق ..؟! طيب ليش ..؟! قلبي مو مطمئن ابدا ..
فدخل البيت وقال: يمــــــــــــه ..
الام: هلا ..
وائل: اتصل علي رفيجي وعنده مشكله جايده .. هذا يعني اني بروح عنده واحتمال اطول اكثر من يومين ..
لمى: توك قبل شوي طلعت .. يعني ما امداه رفيجك يتصل عليك ويحكيلك عن مشكلته يا حلال المشاكل ..
فطالع وائل فيها وقال: ممكن تتركي اللقافه على ينب يا ست لمى ..
فأبتسمت وقالت: من عيوني ..
فطالع فيها وقال في نفسه: "الاخت هذي تخوف صراحتا" ..
قفل الباب وركب السياره واتجه للدوحه ..
اما ابو وائل فكان جالس في الصاله اللي في الدور الثاني .. فلمن شاف لمار طالعه ناداها فجت عنده ..
لمار: نعم بابا ..
الاب: ايلسي ..
لمار: اوكي ..
فجلست وقال الاب: ممكن اعرف ايش تقصدين لمن قلتي ان اسيل مو من العائله ..؟!
فأرتبكت وقالت في نفسها: "يا ربي شذي الورطه .. وائل هددني اني ما اطلع الموضوع برا .. بيذبحني لو عرف ان بابا عرف اني اعرف" ..
الاب: ليش ساكته ..؟!
لمار: انا اقولك ايش اقصد .. ذي البنت انا اكرهها من كل قلبي ومو داش مخي انها تؤام فروسي .. يعني شلون دمها زي دمه ولحمها مثل لحمه .. كل ما افكر في هذا الشي احس بنار الحقد والقهر تشتعل داخلي واحس اني ودي اذبحها وانفيها من الوجود .. عشان جذي انا ما ابيها تكون من عائلتنا ولا تكون بنت عمي ..
فارتاح الاب بس عصب من كلام لمار عن اسيل فقال بعصبيه: لمار ايش هذا الكلام اللي تقولينه .. هذي بنت عمج غصبا عنج .. لا عاد اسمعج تقولين عنها هذا الكلام اوكي ..؟!
لمار: طيب ..
الاب: هذا آخر انذار لج ..
لمار: حاضر ..
الاب: روحي لغرفتج ..
فقامت وراحت لغرفتها وقفلت الباب وراها وهي معصبه لآخر حد ..
لمار: هين يا اسيلوه .. بابا عمره ما رفع صوته علي ولا طردني إلا اللحين وعشانج يا النسره يا الجلبه .. الايام بيننا يا اسيل وانا راح اخليج تعرفين قدر نفسج ..
راحت للشنطه وفتحتها وخرجت الملابس منها بقهر وعصبيه ..





================================================== ==================





في الليل وعلى طاولة العشاء في قصر سامي ..
كان الجو هادي وياكلون بهدوء .. الاب يفكر بكل كلمه قالها اخوه .. وسامي يطالع في ابوه ووده يعرف ايش يدور في باله ووده كمان يعرف سالفة عمه وبنته ..
رفع الاب عيونه وطالع في سامي فشافه يطالع فيه ..
الاب: في بالك شي وتبغى تسألني عنه صح ..؟!
فاستغرب سامي .. هذا شدراه ..
الاب: ايش اللي تبغاه ..؟!
سامي: عمي .. ابغى اشوف عمي ..
الاب باستغراب: عمك ..؟!!!!
سامي: عمري ما شفته وابغى اشوفه ..
الاب: وش اللي ذكرك فيه بعد حول سبع عشر سنه ..؟!
سامي: تحلمت عنه وعن بنته ..
الاب: وليش تبي تشوفه ..؟!
سامي: عمي ومن حقي اشوفه ..
الاب: بس انا ارفض انك تشوفه ..
سامي: وليش ..؟! لا تقولي عشان المشكله اللي صارت بينكم من زمان .. انا وبنت عمي مالنا دخل في مشاكلكم .. عالاقل ابغى اشوف بنت عمي ..
الاب: شتبغى فيها ..؟!
سامي: بنت عمي ولي سنين ما شفتها وابي اشوفها .. فيها شي ..؟!
الاب: لا ما فيها شي ..
سامي: طيب ابي اشوفها ..
الاب: مو شفتها وانت صغير ..؟!
سامي: هذا وانا صغير .. بس اللحين انا كبير ..
الاب: وتتوقع لو قابلتها راح تفرح وتاخذك بالاحضان وتقول اشتقت لك يا ولد عمي ..؟!
سامي باستغراب: شتقصد ..؟!
الاب: اقصد لمن كنتم صغار كنت انت تغار منها ودايم تضربها .. فأكيد ابوها علمها على هذا الشي وصارت تكرهك .. يكفي انك حطيت لها علامه في رقبتها ما راح تنساها ابدا ..
سامي بإستغراب: علامه ..؟!
الاب: ايه .. لمن كان عمرها سنه كانت تلعب بالعابك .. ولمن شفتها حقدت عليها وبعدتها بقوه فبكت .. جاء ابوها وخاصمك لأنك ضربتها .. فحقدت عليها اكثر ولمن راح ابوها اخذت شوكة الاكل وضربتها برقبتها .. وصار في رقبتها اثر ما راح تنساه طول حياتها ..
سامي في نفسه: "صج اني متوحش" ..
الاب: فيعني ليش تبي تشوفها ..؟!
سامي: هذي حركات بزارين ومالنا دخل فيها .. بنت عمي ومن حقي اشوفها ..
فأكل الاب وهو يقول: لا تتعب نفسك اكثر .. بنت عمك ميته ..
فأنصدم سامي .. يعني الكلام اللي سمعه امس صح ..؟!
سامي: لا مو معقوله ..
الاب: إلا معقوله ..
سامي بسرعه: طيب كيف ماتت ..؟!
فاستغرب الاب من سؤاله وقال: ما ادري ..
سامي في نفسه: "جذاب" ..
فقام الاب فقال سامي: طيب وعمي وينه ..؟!
الاب: ما ادري ..
سامي: طيب شسمه ..؟!
فطالع الاب فيه باستغراب بعدين: ههههههههههههههههههههههه لا تقول انك ما تعرف اسم عمك ..
سامي: لا ما اعرف ..
الاب: احسن .. خلك جذي على عماك ..
وخرج من الغرفه .. فرمى سامي الملعقه بقوه بقهر ..
سامي بقهر: عمى عمى عمى ..
قام وطلع فوق ودخل غرفته وقفل الباب وراه بقوه ..





================================================== ==================





في صباح يوم الجمعه .. الساعه تسعه ..
خرج من بيته وركب السياره واتجه لمكان وهو سرحان يفكر ..
وقف سيارته في مواقف السيارات ودخل للبنك .. سحب من حسابه فلوس وبعدين رجع وركب السياره ..
وقف عند سوبرماركت واشترى شي وبعدين ركب واتجه لشارع الدوحه العام ..
طول الطريق وهو يفكر في شي قديم شوي .. ما طول في التفكير لأنه وصل للمكان اللي يبغاه .. وصل عند باب شقق مفروشه ..
نزل من السياره وطلع للدور الرابع وراح عند شقه رقمها 22 .. تردد شوي وبعدين دق الجرس دقه وحده ..
انتضر فتره بعدين انفتح الباب .. واللي فتحه كانت بنت صغيره ..
فرحت اول ما شافته ونطت تحضنه وهي تقول بفرحه: عمو طارق ..
نزل طارق لمستواها وحظنها وهو يقول: كيفج حبيبتي رزان ..؟!
رزان بإبتسامه: مرره بخير ..
فحضنها اكثر وبقوه وهو يقول بصوت واطي: ان شالله دووم ..
رزان: عمو طارق ..
طارق: نعم ..
رزان: انت طيب وااايد ..
فابتسم وابعدها عنه وقال: وانتي اطيب حياتي ..
فابتسمت وهو يطالع فيها فتره ..
طارق: رزان وين امج ..؟!
رزان: في غرفتها ..
طارق: وكيف هي ..؟!
رزان بزعل: مو بخير ..
فمسح على شعرها وقال: خلاص حياتي لا تزعلي .. اكيد بتصير بخير ..
رزان: طيب ..
طارق: طيب كيف المدرسه وياج ..؟!
رزان بإبتسامه: وااايد حلوه .. والابلات والبنات وايد حلوين ..
طارق: تحبي المدرسه ..؟!
فهزت راسها بإيه وهي مبتسمه .. فطالع فيها بإبتسامه حزينه ..
رزان: واااااااو ..
واخذت الكاب حقه وقالت: مرره قبعتك حلوه .. ابغاها ..
طارق: خذيها ..
رزان: من جد ..؟!
طارق: طبعا ..
فحطتها على شعرها القصير وقالت: كيف شكلي ..؟!
طارق: واايد عسوله ..
ففرحت وقالت: طبعا انا دايم حلوه ..
فابتسم ..
رزان: يوووه نسيت اقولك ادخل .. ياللا ادخل البيت بيتك ..
فوقف ودخل الصاله وجلس عالكنبه ..
رزان: تبغى قهوه ولا شاهي ولا عصير ..
فضحك وقال: اللي تبغينه ..
رزان: بييب لك عصير لأنه سهل ..
طارق: طيب نادي لي امج معاج ..
رزان: حاضر ..
فدخلت غرفة امها وقالت: ماما ماما ..
ففتحت الام عيونها وقالت: نعم حبيبتي ..
رزان: عمو طارق ياء ويبغاج تيين عنده ..
فجلست الام وقالت: طارق برا ..؟!
رزان: ايه ..
فهز الام راسها وقالت: طيب اللحين اطلع ..
رزان: لا تتأخرين خلاص ..
وراحت للمطبخ وفتحت الثلاجه واخذت من الدرج عصير سن توب مصاص ..
وخرجت عنده واعطته وقالت: خذ ..
طالع في العصير وابتسم وقال: مشكوره ..
رزان: تبغاني افتحه لك ..؟!
طارق: ههه لا شكرا ..
رزان: بكيفك .. عمو طارق ..
طارق: نعم ..
رزان: يبت لي اللي طلبته اول ..؟!
فابتسم وقال: اكيد ..
ففرحت وقالت: وينه ..؟!
فوقف ودخل ايده في جيب بنطلونه وطلع حلاوه هولز ..
رزان: وااااااااااااااااااو ..
واخذته وقالت: شكرا .. احب هذا النوع من الحلويات احبه ..
فدخل ايده في جيبه مره ثانيه وبالصعوبه طلع ثلاثه لان البنطلون ضيق وقال: يبت لج اربع حبات عشان تكفيج لين اييب لج مره ثانيه ..
فأخذتها وقالت: واااو وايد وايد طيب انت ..
فجت الام في هذا الوقت وكان التعب واضح عليها وقالت: اهلين بطارق ..
فقام طارق وقال: اهلا خالتي ..
الام: ايلس ..
فجلس وهي جلست في الكنبه اللي قدامه وقالت: كيفك وكيف الجامعه وياك ..؟!
طارق: الحمد لله تمام .. كيفج انتي وكيف صحتج ..؟!
الام: ما اقول إلا الحمد لله على كل حال ..
طارق: ها يا خاله محتايين شي ولا تبون شي .. في شي ناقصكم ..؟!
الام: لا تسلم يا ولدي ما نحتاي شي ..
طارق: متأكدين ..؟!
الام: ايه والحمد لله ..
طارق: خاله واللي يسلمج قوليلي اذا محتايين شي .. بالله عليج لا تجذبين علي ..
الام: صدقني مو محتايين .. اصلا انت ما خليت علينا قاصر .. الفلوس اللي تييبها لنا تكفينا وتزود .. كلفت على نفسك ..
طارق: لا مافي كلافه .. انتم تستاهلون اكثر لأني انا السبب في اللي انتم فيه ..
الام: لا تقول جذي .. هذا قضاء الله وقدره ..
طارق: اعرف انه قضاء .. بس انا السبب الرئيسي فيه صح ..؟!
الام: خلاص يا طارق لا تقول جذي .. انتهت السالفه ..
فطلع طارق فلوس من جيبه وقام عندها وحطه بإيدها وقال: هذي اذا احتجتم شي ..
الام بسرعه: لا لا ما يحتاي .. عندنا اللي يكفينا .. تسلم يا طارق ما يحتاي ..
طارق: مو انتي وعدتيني انج تحاجيني على اني ولدج ..؟!
الام: ايه ..
طارق: طيب مافي ام ترد ولدها .. لا تخليني اخرج وانا زعلان ..
الام: بس ......
رزان: ماما لا تقولين بس .. ما ابغى عمو طارق يطلع وهو زعلان ..
سكتت الام فتره بعدين قالت بإبتسامه: مشكور حبيبي ..
فابتسم طارق وقال: العفو .. ما سويت إلا اللي واجب علي اسويه .. واللحين تسمحين لي اخذ رزان امشيها شوي ..؟!
فنطت رزان من الفرح وقال: ايه ايه ياللا انا جاهزه ..
طارق: هههه لا لا لازم تستأذنين من ماما ..
فلفت على امها وقالت: ماما امانه ابي اروح ..
فابتسمت الام وقالت: بدلي هدومج وروحي ..
رزان: بس ملابسي نظيفه ..
الام: بس هذي ملابس بيت .. خذي ملابس كشخه ..
رزان بحماس: ماما البس البدله الصفرا اللي معاها جنطه ..؟!
الام: البسيها ..
فنطت من الفرح وراحت جري على غرفتها تغير ملابسها ..
فطالع طارق فيها بإبتسامه وهي فرحانه .. بس اختفت ابتسامته لمن تذكر انه هو السبب في تعاستها بحياتها ..
خرجت رزان وركبت مع طارق وهو راح مشاها في حديقة الحيوان والبحر والملاهي وغداها في المطعم ..
يعني حاول يفرحها ويبسطها قد ما يقدر عشان يعوضها عن افضل اثنين كان هو السبب في بعادهم عنها ..





================================================== ==================






في المستشفى عند دانا .. كانت رهف عندها ..
رهف: وانا شدراني انج ما تحبينه ..
دانا: المفروض تسأليني قبل لا تييبينه ..
رهف: ما توقعت انج ما تحبينه .. اصلا مافي احد في الدنيا يكره الشوكولاته ..
دانا: إلا .. انا اكره الشوكولاته بكل انواعها .. ولا عاد اشوفج يايبه لي شوكولاته مره ثانيه ..
رهف: الشرهه مو عليج الشرهه علي انا اللي فكرت فيج وتعنيت ويبت لج شوكلاته .. لا والمشكله يبت ماركه من نوع خسرني فلوس وايد ..
دانا: اذا على الفلوس بأدفعها عنج ..
رهف: صج انج بايخه .. بروح اوديها لأخواني الصغار ياكلونها على الاقل اكسب فيهم اجر ..
دانا: ههههههههههه شكلج يكسر الخاطر ..
رهف: من بركاتج ..
دانا: ما علينا المهم انتي شخبارج وشخبار الدراسه وياج ..
رهف: والله تمام .. والدراسه ماشيه فيها .. باجي بس اسبوعين وتيي اجازة ما بين الترمين .. آآآه متى تيي هالاجازه ..
دانا: لا تستعيلين .. بغمضة عين تيي الاجازه .. هههه وبغمضة عين تنتهي الاجازه كمان ..
رهف: عمى في شكلج .. فرحتيني ونكدتي علي ..
دانا: هههههههههههه ..
رهف: طيب شخبار شلة الاولاد ..؟!
دانا: مدري ..
رهف: شلون مدري ..؟!
دانا: من يوم صحيت محد زارني غير ريان ..
رهف: طيب شصار بينكم ..؟! ما قالج شي عن الشله ..؟! ما سولفلج عن الجامعه ..؟! ما علمج عن اخبار اصحابج ..؟! يعني قولي كل شي ..
دانا: قالي الشله تسلم عليك وسألني عن اخباري واشياء زي جذي ..
فتذكرت شي وقالت: يوووووه يا رهف صارت مصيبه ..
رهف بحماس: شنهي ..؟!
دانا: لمن كان ريان عندي دخل عادل وامي .. تخيلي انا قلت لهم اني ما عندي إلا اخت وحده تؤام .. فهو شاف عادل .. يووه خايفه يا رهف يكون شك فيني ..
فسكتت رهف فتره وقالت: لا ما اتوقع .. الاولاد فيهم دلاخه وقلت استيعاب .. ما اضن انه شك في شي ..
دانا: بس يا رهف احساسي يقول انه عرف .. وصدقيني يا رهف ان احساسي عمره ما خاب ..
طالعت رهف فيها بعدين هزت كتفها وقالت: مدري .. بس احتمال يكون شك .. بس ما اتوقع انه عرف لأني ما عمري سمعت عن بنت في الخليج صلحت نفسها ولد ..
دانا: طيب لو سألني وش اقول ..؟!
رهف: اممم قوليله اي شي .. انتي عندج قدره هائله على الجذب ..
دانا: بس يا حبيبتي قدرتي الهائله دايما تنفضح ..
رهف: عيل تصرفي او تجنبي انج تكونين وياه في مجان واحد ..
دانا: ايه صح تذكرت .. لمن خرج ريان من عندي سألني عادل مين هذا فقلت رفيجي ريان .. فطلع وراه وبعدين رجع عندنا ..
رهف: ما سألتيه شصار بينكم ..؟!
دانا: لا .. انا وعادل متخاصمين وحلفت اني ما اكلمه إلا اذا عالج نفسه .. لازم احط حد لهذا الامر ..
رهف: اخسس يا القويه ..
دانا: بس اشتقت اسولف معاه ..
رهف: لا .. انتبهي تسولفي معاه او حتى تبتسميله .. خلي ملامح ويهج جامده .. ونضراتج له نضرات اني ما كنت اتوقع هذا الشي .. فهمتي ..
دانا: اوكي بس اخاف انه ما يهتم ويطنش ..
رهف: طيب اختفي شوي ..
دانا بإستغراب: شلون اختفي ..؟!
رهف: تعالي زوريني كثير .. ولمن تذاكرين ذاكري في غرفتج وتغدي في الجامعه وتعشي عندي عشان ما يشوفج كثير .. وبجذي يشتاقلج وايد صدقيني .. وراح يعالج نفسه عشانج ..
دانا: والله فكره حلوه ..
رهف: شفتي كيف صديقتج ذكيه ..؟!
دانا: مادح نفسه جذاب ..
رهف: انا ما امدح نفسي .. انا اقول اللي يقولونه الناس عني ..
دانا: ومين الغبي اللي قال انج ذكيه ..؟!
رهف: قولي انج غيرانه مني وارتاحي ..
دانا بإستنكار: انا ..؟؟!!!!!!!
رهف: ايه انتي ..
دانا: نو ابدا .. انا ماني غيرانه منج ..
رهف: طيب شتفسرين كلامج اني مب ذكيه والغبي اللي يقول اني ذكيه .. شتفسرين هذا الحجي ..؟!
دانا: عشاني قلت الصج صرت غيرانه ..
رهف: وهذا هو الصج برايج ..؟!
دانا: ههههههههههه خلاص خلينا نسكر السالفه ..
رهف: هذا يعتبر اعتراف صريح منج اني ذكيه ..
دانا: اعتراف صريح .. شكيت انج المحقق كونان على غفله ..
رهف: على العموم انا تأخرت .. ان شالله اييج باجر ..
دانا: وين تو الناس ..؟!
رهف: والله تأخرت ..
دانا: اووف يعني بأقعد لوحدي اصارع الملل ..
رهف: هههههههه حالتج يرثى لها ..
دانا: تتطنزين انتي وويهج ..
رهف: لا ابدا .. باااي ..
دانا: باااااي ..
فجت بتروح رهف بس لفت على دانا وقالت: نسيت اسألج اهم سؤال ..
دانا: شنهو ..؟!
رهف: شخبار عدولي ..؟!
دانا: صج انج بايخه ..
رهف: لا بجد شخباره ..؟!
دانا: تمام ..
رهف: اشتغل في شغله اليديد ولا لا ..؟!
دانا: مدري .. مو انا صارلي فتره ما اكلمه ..
رهف: لييييييش ..؟! دانا مالي شغل كلميه .. عيب الاخ يقاطع اخوه .. كلميه واسأليه عن اخباره وعن شغله وعن مجان شغله .. هذا اخوج وما يصير تقاطعينه ..
دانا بدهشه: اسمعوا مين يتكلم عن المقاطعه .. مو كأنج قبل جم دقيقه تقوليلي طرق محكمه للمقاطعه ..
رهف: غيرت رايي .. المهم ان اخبار عادل توصلني ..
دانا: مع نفسج حبيبتي .. انسي الامر ..
رهف: اوووووووف بــــــــــــايخه ..
وخرجت برى الغرفه .. فضحكت دانا عليها فتره وبعدين بدأت تفكر بأشياء ثانيه ..






================================================== ==================





.. في مستشفى ثاني غير دانا .. عند اسيل ..
كانت اسيل جالسه فوق السرير وهي تبكي وبعض الاحيان تصارخ وتدق الباب عشان يفتحوه .. وبعض الاحيان تحاول تكسر حديدة الشباك عشان تنط وتهرب وناسيه انها في الدور الخامس والنط يعني الموت ..
رفعت راسها عن ايدها وطالعت في الغرفه وعيونها مليانه دموع .. قامت من فوق السرير وراحت عند الباب ودقته بهدوء ..
اسيل: يمكن اذا دقيت بهدوء وكلمتهم بهدوء يخرجوني من هنا ..
فعضت على شفتها بألم وقالت: هم اصلا ليش دخلوني هنا .. الدنيا تكرهني .. حتى اهلي كرهوني .. انا مو مينونه .. حتى لو كنت مينونه اهلي المفروض ما يرموني جذي ..
فدقت الباب مره ثانيه وهي تقول بصوت منخفض: اكرههم .. اكرههم ..
فسمعت صوت المفتاح .. فرجعت ورى ومسحت دموعها بسرعه ..
دخل الدكتور المشرف عليها وقال: ما شالله اسوله صايره بخير اليوم ..
فهزت راسها بإيه وقالت: دكتور متى اطلع ..
فدخل الدكتور وغلق الباب وراه وقال: لمن تصيرين شطوره وتسمعين الكلام ..
اسيل: ابي اطلع ..
الدكتور: حتطلعين يا بابا .. بس اول شي نخلص العلاج معاج ..
اسيل بإصرار: بس انا ابي اطلع ..
الدكتور: لا لا يا بابا .. كأنج بديتي تعصبين ..
اسيل: انا ما عصبت ولا حاجه .. بس انا طفشت وابي اطلع ..
الدكتور: صدقيني كل ما تعاونتي معانا اكثر كل ما طلعتي بدري اكثر ..
اسيل: باجر عندي جامعه وابي اطلع ..
الدكتور: حبيبتي اسوله انتي لازم تنسين هذي السنه .. ان شالله تعوضينها في الصيفيه او السنه اليايه ..
اسيل بعصبيه: مالي شغل انا ابي اطلع وادرس ..
فمسكها الدكتور من اكتافها وجلسها على السرير وقال: حتطلعين وتدرسين صدقيني .. حترجعين زي اول وتشوفين اصحابج ورفيجاتج واهلج والجامعه وكل اللي تحبينهم و ..........
فحطت ايدها على اذنها وقالت بصراخ: بــــــــــــــــــــــــس اسكــــــــــــــــــــــــت ..
فاستغرب وقال: وليش اسكت يا اسوله ..؟!
طالعت فيه وقالت بعصبيه: مالي شغل .. اسكت وانت ساكت .. مالك دخل فينــــــــــــي .. مالك دخل فينــــــــــــي .. اسكــــــــــــــــــــــــت ..
الدكتور: اوكي بأسكت .. بس ليش عصبتي لمن ذكرت المجتمع اللي تتواصلين معاهم .. يا بابا قوليلي اذا عندج مشكله مع اهلج او اصحابج او الجامعه وانا صدقيني راح اساعدج وايــ...........
اخذت اسيل المخده ورمتها عليه وهي تقول: قلــــــــــــت بــــــــــــس والمفــــــــــــروض انك تسكــــــــــــت يا حمــــــــــــار ..
طالع فيها وقالت: حالتج اللحين وايد صعبه .. ان شالله لمن تهدئين اقدر اكلمج ..
اسيل: وين بتروح ..؟!
الدكتور: بروح لشغلي ..
اسيل: لا ..
الدكتور: شنو اللي لا ..؟!
اسيل: ما تروح إلا لمن تطلعني من هني .. وكمان تطلعني من دون لا تقول لابوي ..
الدكتور: وليش ..؟!
اسيل بعصبيه: بس .. انا ما احبه لأنه مافي اب في العالم يدخل بنته مستشفى الميانيــــــــــــن .. انا مو مينونه هو اللي مينون .. ما احبه ما احبــــــــــــه ..
الدكتور: عيل لو طلعتي وين تروحين ..؟!
اسيل: لندى ..
الدكتور: مين ندى ..؟!
اسيل: رفيجتـ......
سكتت فجأه وبعدين قالت: لا .. ندى مو رفيجتي .. لو كانت رفيجتي بجد جان ما خلت ابوي يدخلني هنا .. بس هي مو رفيجتي ابدا ..
الدكتور: طيب اذا ما رحتي لندى لمين بتروحين ..؟!
سكتت فتره طويله وبعدين قالت: محد .. كل العالم اكرههم ..
الدكتور: وليه تكرهينهم ..؟!
اسيل: لأنهم جلاب .. اكرههم ..
الدكتور: حبيبتي اسيل .. انتي حاسه بضيجه وهم ونفسج تصيحين وتطلعين كل اللي داخلج صح ..؟!
فطالعت فيه بإندهاش وقالت: صح ..
الدكتور: عيل اكيد عندج مشكله جايده وحاسه ان ابواب الحلول كلها مسكره بويهج صح ..؟!
اسيل: لا .. انا ما عندي اي مشكله ..
فاستغرب الدكتور وبعدين قال: محد يحس بضيجه وكدر إلا واكيد عنده مشكله وااااايد جايده ..
اسيل: بس انا مافي اي مشاكل عندي ..
الدكتور: عيل ايش سبب هذي الضيجه ..؟!
فهزت كتفها .. فقال: اكيد في مشكله بس يمكن تكونين ناسيتها .. طيب اسمعي في احد من اهلج مات او من صديقاتج او احد تعزينه ..؟!
اسيل: انا ما احب احد فرجاءا لا تقول اهلج ولا رفيجاتج ولا شي ..
فقرب منها اكثر وقال: وليش ..؟!
اسيل بعصبيه: بــــــــــــــــس ..
فطالع فيها فتره طوييييييييله وهو يفكر ..
اسيل: انتهت اسئلتك ولا لا ..؟! انا ابــــــــــــــي اطلــــــــــــع من هنــــــــــــي ..
الدكتور: سوري .. ممنوع .. حتى زيارتج ممنوعه ..
اسيل: احسن .. ما ابي احد يزورني ..
فسكتت شوي وقالت: لحضه لحضه .. اصلا انا ابي اطلع اللحين ..
راح الدكتور ناحية الباب وهو يقول: قلتلج ممنوووووووووووووووع ..
اسيل بصراخ: وليــــــــــــه ممنوع ..؟! قلت لكم اني مو مينونه .. صدقوني مو مينونــــــــــــه .. انتم هم الميانين مو انـــــــــــــــــــا يا حــــــــــــول ..
خرج الدكتور وقفل الباب وراه ..
قامت بسرعه عشان تفتح الباب بس كان مقفل بالمفتاح .. فضربته بقوه برجلها ..
ومن دون شعور بدت دموعها تنزل وبدت تبكي .. من يوم رجعت من الجامعه وهي تبكي في كل وقت وإذا هديت تهدأ نص ساعه او ربع ساعه وبعدين ترجع تبكي ..
جلست ورى الباب وهي حاسه نفسها راح تختنق وودها تصارخ وتشق بلوزتها عشان تهدأ الضيقه اللي حاسه فيها .. وفي نفس الوقت ودها تعرف ليش هي متضايقه بس ما قدرت تعرف ليه ..
رفعت راسها لفوق وصرخت بأقوى ما عندها عشان تطلع الكتمه والضيقه من نفسها .. وودها كمان تطلع روحها مع هذي الصرخه ..

.................................................. ......

دخل الدكتور لمكتبه وجلس عالكرسي وهو يفكر في حالة اسيل .. دخل السكرتير عنده ..
السكرتير: يا دكتور .. في شخص برى ينتضرك من اول ..
الدكتور: دخله ..
فخرج السكرتير .. وبعد فتره دخل فارس ..
قام الدكتور وقال: هلا ..
فارس: وين غرفة اسيل ..؟!
جلس الدكتور وقال: مين حضرتك ..؟!
فارس: اخوها ..
الدكتور: سوري الزياره ممنوعه وانا آسف ..
فارس: انا ما ييت استئذن منك .. انا ييت اسأل عن غرفة اسيل ..
الدكتور: الوالد ما خبرك ان الزيارات لأسيل ممنوعه .. الشي المعروف في المرضى النفسيين انه شي حلو ان اهلهم يزورونهم عشان يخففون من حالته .. بس حالة اسيل غير لأنها مو هاديه ودوم تصارخ وتكره تسمع طاري اهلها او اصحابها .. يعني لو شافتكم راح تزيد حالتها اكثر من قبل .. فانا آسف وما اقدر اخليك تشوفها ..
فطالع فارس فيه وقال: انا غير .. انا تؤامها ومحد راح يكره تؤامه يا استاذ ..
الدكتور: بس انا اخاف على حالتها انها تزداد سوء ..
فارس: ما راح تزداد سوء لأنها مو مريضه نفسيه ..
الدكتور: انا هو الدكتور وانا اللي احدد ..
فارس: لو كنت دكتور بجد جان عرفت حالتها عدل وعرفت انها مو مينونه ياحضرة الدكتور ..
الدكتور: اذا كنت بنضرك مو دكتور فروح اشتكي علي وقول للمسؤولين اني مقصر في شغلي ..
فارس: لو سمحت ممكن اعرف وين غرفة اسيل ..؟!
الدكتور: سوري مو ممكن ..
فارس: اوكي ..
وخرج برى .. فقال الدكتور: صج ناس ما تحترم احد ..
ورجع يكمل شغله .. اما فارس فخرج وراح للسكرتير وقال: لو سمحت ..
السكرتير: هلا ..
فارس: الدكتور قالي اسأل السكرتير عن غرفة المريضه اسيل عبد الرحمن الرملي .. فممكن اعرف وين غرفتها ..؟!
فتح السكرتير الملف وقال: هي في غرفة 57 ..
فارس: مشكور ..
السكرتير: تبيني اوصلك ..؟!
فارس: لا لا شكرا ..
فراح وطلع الدور الخامس واتجه لغرفة سبعه وخمسين .. وصل للغرفه واستغرب لمن شاف المفتاح في الباب ..
فارس: لا يكون حابسينها داخل .. الملاعين ..
لف المفتاح وفتح الباب بس ما انفتح كله لأن اسيل كانت ورى الباب جالسه ..
قامت اسيل ولفت على جهة الباب وانصدمت لمن شافت انه فارس ..
اسيل: فــ فــ ــــ ــــارس ..
دخل فارس وقفل الباب وراه وعلى طول جت اسيل وحضنته وقالت وهي تبكي: فارس ليه ما ييت من اول ليه ..؟!
فحضنها فارس وقال: سوري يا اسيل .. ما كنت اقدر ..
اسيل: فارس والله ماني مينونه .. انا مو مينونه يا فارس ..
فارس: اعرف ..
اسيل: طيب ليه ابوي دخلني هنا ..؟! انا بنته فليش يدخلني هنا ..؟! هذا مو ابوي صح ..؟! كل الناس عندهم اهل إلا انا لأن اهلي تبروا مني وقطوني في مستشفى مال الميانين .. معناته ابوي مو ابوي ..
فشدها فارس لحضنه اكثر وهو يقول: إلا ابوج وانا اخوج .. احنا اهلج ولا تقولين مثل هذا الكلام عشان ما ازعل منج ..
فبكت اكثر وقالت: فارس انا اكرههم كلهم .. ما احب احد حتى نفسي اكرهها .. فارس انا متضايقه وحاسه نفسي بختنق وبموت .. خلاص ابي اموت وارتاح ..
فحس فارس بألم من كلامها وقال: اسول حياتي .. هذا الحجي يزعلني كمان .. اذا تحبيني لا تقولين مثل هالكلام ..
اسيل: فارس انت الوحيد اللي احبه في حياتي .. فارس الله يخليك مابي اقعد هني .. مابي اقعد مابي ..
فارس: اطمئني .. انا ما راح اسمحلك تقعدين هنا اكثر .. صدقيني باجر راح تخرجين ..
فبعدت عنه وطالعت فيه وقالت: من صج ..؟!!!!
فارس بإبتسامه: ايه من صج ..
اسيل: كيف ..؟!
فارس: باجر راح تعرفين كيف .. بس المهم لا تضايجين نفسج وما ابيج تبجين مره ثانيه ..
اسيل: فارس صدقني مو بإيدي .. حاسه بشي ثقيل على صدري وخنقه وااايد قويه وضيجه مو طبيعيه .. فارس انا صرت ابجي من دون ما ادري .. كارهه نفسي وكارهه حياتي وكل العالم كارهتهم ..
فارس: طيب اقرأي القرآن وادعي عشان تخففين من نفسج ..
مشيت وجلست على السرير وقالت: يوم الثلاثاء اخذت القرآن عشان اقراه بس ما قدرت ابدا .. حسيت نفسي بموت لمن اخذته .. حسيت روحي كانت راح تطلع يا فارس ..
فطالع فيها فتره وقال في نفسه: "لا يكون حجي وائل صح ..؟! مو معقوله" ..
فارس: طيب انتي هدي نفسج وباجر راح تطلعين وترتاحين اكثر ان شالله ..
اسيل: طيب ..
فارس: ياللا انا بروح ..
اسيل بسرعه: وين ..؟!
فارس: برجع للبيت ..
اسيل: لا اقعد شوي ..
فارس: صدقيني ما اقدر .. ابوي بيلاحظ اختفائي وهو محذرني اني ما ايي عندج ..
اسيل: شفت كيف ابوي مو ابوي ..
فارس: اسيل ابوي ما يقصد جذي .. هو خايف عليج و........
اسيل: نعم .. خايف علي ..!!! ايه خوفه واضح .. اذا الواحد خايف على بنته يوديها مستشفى الميانين صح ..؟!
فارس: لا الــ.......
اسيل: خلاص يا فارس .. انتهت السالفه ..
فطالع فيها وقال: طيب انا رايح ..
اسيل بحزن: روح ..
فارس: لا ما بروح وانتي زعلانه ..
اسيل: فارس لو سمحت روح ..
فارس: اسيل شفيج ..؟!
اسيل: مافيني شي .. لو سمحت روح ..
فمشي وراح عند الباب وقال: اسيل لا تضنين بأبوي ضن سوء .. ابوي يحبج ويحبج وايد ..
فتح الباب وخرج وغلقه وراه ..





================================================== ==================


في صباح السبت .. صحي سامي من بدري وهو متحمس .. غير ملابسه بسرعه ووقف قدام المرايه يضبط شكله ..
دخلت ريندا الغرفه واستغربت وقالت: سيد سامي .. منذ متى وانت مستيقظ ..؟!
سامي بالفصحى: منذ برهة قليلة يا ريندا ..
فابتسمت بعدين قالت: اتمنى ان تستيقظ هكذا كل صباح ..
سامي: هذا صعب جدا يا ريندا .. انا لا استيقظ إلا في الاوقات المهمه ..
ريندا: سيد سامي ما هذا ..؟!
سامي: هههههههه طيب انتي لا تتحجين جذي عشان ما اقلدج ..
فطنشت وقالت: الافطار جاهز ..
وخرجت .. فكمل سامي ترتيب نفسه وبعدين اخذ شنطته ونزل .. فرح لمن عرف انه راح يفطر لحاله وابوه لحاله بعدين ..
افطر وبعدين قام وراح لبرى عشان يركب سيارته بس استغرب لمن ما شافها .. راح على مواقف السيارات وما شافها .. لف ورى القصر وكمان ما لقاها ..
عصب وراح لواحد من الحراس وقال: هيه انت وين سيارتي ..؟!
الحارس: لقد امرنا والدك بأن نأخذها بعيدا من هنا ..
سامي بعصبيه: وليــــــــــــه ..؟؟!!
الحارس: اسأل والدك يا سيدي ..
فجاء حارس وقال: سيد سامي .. لقد كلفت ان اكون سائقا خاصا لك من الآن .. تفضل معي للسياره ..
فلف سامي عالسواق وقال: لا .. روح سوق لنفسك يا حمار انت وياه ..
وراح عند بوابة القصر وطلع جواله واتصل على يزيد وبعد شوي رد ..
سامي بعصبيه: يزيد انت وين ..؟!
يزيد: بسم الله اللهم سكنهم في مساكنهم .. ايش هالاخلاق مع هالصباح ..؟!
سامي: يزيد بليز ياوب ..
يزيد: انا توني خارج من البيت ..
سامي: حلو .. تقدر تيي البيت وتاخذني ..؟!
يزيد: اوكي طيب ..
سامي: بسرعه ..
يزيد: ان شالله .. باي ..
فقفل سامي الجوال ينتظر يزيد يجي .. وبعد عشر دقايق جاء يزيد وركب سامي معاه ..
فحرك يزيد السياره وقال: كيفك سامي ..؟!
سامي: لا بأس ..
يزيد بإستغراب: شنو لا بأس ..؟!
سامي: ابوي اخذ سيارتي واعطاني سواق خاص يوديني الجامعه ..
يزيد: طيب حلو ..
سامي بعصبيه: لا مو حلو ..
يزيد: اوكي مو حلو مو حلو براحتك ..
فاخذ سامي نفس وقال: سوري يا زياد بس كنت معصب ..
يزيد بعصبيه: بس هذي المره انا اللي راح اعصب .. اسمي يزيد مو زياد .. شفيك انت ما تفهم ..؟!
سامي: ههههههههه سوري يا يزيد سوري ..
فطالع يزيد في الطريق وقال: هذي آخر مره مفهوم ..؟!
سامي: مفهوم يا استاذي مفهوم ..
يزيد: غبي ..
وبعد فتره وصلوا الجامعه ونزلوا وراحوا لمكان الشله فشافوا عماد وصالح ..
سامي: هــــــــــــــــــــــــآاإي ..
عماد: حلو .. كلكم ييتم ما عدا ريان ..
يزيد: وين الجرو ..؟!
عماد: في سيارتي .. كنت انتضركم تييون ..
صالح: وين بتفكه ..؟!
عماد: انا فكرت .. لو فكيته عند باب الجامعه يمكن يلف ويخرج برى .. وعشان جذي انا يبت منديل فيه ريحه يحبها هذا الجرو .. نحط المنديل في نص الساحه ونفك الكلب واكيد راح يي جري للمنديل .. ولمن يجرون الطلاب راح يطير المنديل من بينهم وراح يقعد الكلب يلحقهم عشان المنديل .. احم احم شرايكم ..؟!
يزيد: ما شالله من امتى عندك عقل ..؟!
عماد: ما راح ارد عليك لأنك سخيف ..
صالح: شوفوا وراكم مين ياء ..
فلفوا وشافوا ريان جاي عندهم ..
عماد: انا وسامي بنروح للسياره ونضبط كل شي وانتم خذوا ريان وسولفوا معاه ..
يزيد: اوكي خلاص ..
عماد: ياللا يا سامي ..
سامي: طيب ..
وراحوا .. فجاء ريان وقال بإستغراب: وين هجوا ذولا ...؟!
بعدين قال بسرعه: صلحتم شي ..؟!
يزيد: شتقصد ..؟!
ريان: انا خايف تكونون صلحتم شي وهجيتم عشان انمسك انا زي اول ..
صالح: هههههههههههه ..
يزيد: هههه لا لا ..
ريان: وااااه حلو .. طيب السلام عليكم ..
صالح: صح النوم .. وعليكم السلام ..
يزيد: تعالوا تعالوا نتمشى شوي قبل لا تبدأ المحاضرات ..
اما عن عماد وسامي .. جاء سامي وقال: خلاص رميت المنديل ..
عماد: حلو .. باجي بس نفك الجرو ..
طالع سامي فيه وقال: يينن ..
عماد: بس شرس .. شوف لمن افكه ايش يسوي ..
سامي: حتفكه اللحين ..؟!
عماد: شوف فيه احد ..
طالع سامي حولين السياره بس ما شاف احد وقال: بسرعه مافي احد ..
ففك عماد الشي اللي على فمه وبعدين فك الحبل عنه .. وبسرعه نط الجرو وخرج من السياره واتجه للجامعه ..
سامي: ههههههههههه تعال ياللا ..
قفل عماد الباب وراح مع سامي للجامعه .. وقبل لا يدخلونها سمعوا صوت صراخ وصياح ..
دخلوا الجامعه وشافوا الفوضى على اصولها .. اللي يضحك واللي مرتعب واللي يصارخ واللي يجري بخوف واللي مو هامه الوضع ابدا واللي راح للاداره يبلغها ..
عماد: ههههههههههههه هذي هي الفله على اصولها هههههه ..
سامي: وين ريان نفسي اشوف ردت فعله من الجرو اللي يبناه ..؟!
فلفته بنت من ورى وقالت بعصبيه: هذا يعني ان اللي صلح جذا هم انتم .. يا حيــــــــــــوانات ليه تصلحون جذي ..؟!
سامي: خلاص خلاص يا حياتي لا تضايجين نفسج جذي .. انا اللحين اروح وامسكه واطلعه برى ..
البنت بعصبيه: جب ولا كلمه .. انا راح ابلغ عنكم يا جلاب ..
عماد بسرعه: لا لا واللي يسلمج راح نطلعه بس لا تخبرين الآداره لأنه يمكن ننفصل ..
فمسكت راسها وقالت: الصداع مره ثانيه ..
شذى: ريما شفيج ..؟!
ريما وهي ماسكه راسها: ما فيني شي ..
طالعت فيهم وقالت: اذا ما بلغت عنكم اليوم راح ابلغ باجر مفهوم ..
وراحت وراحت وراها شذى ..
عماد: والله وورطنا ..
سامي: هي نفسها البنت ..
عماد: اي بنت ..؟!
سامي: رفيجتها اللي قاصه الفراوله .. شفتها اول وسألت عادل عنها .. هي البنت اللي كنت ابي اشبكها ..
عماد: يوووه عبالي عندك سالفه ..
اما عن ريان ويزيد وصالح .. شافوا الصياح وكل شي ..
ريان: يا شباب شفيهم هذولا يصارخون ..؟!
يزيد: ما ادري ..
صالح: يمكن شافوا شي يخوف ..
ريان: طيب وش ذا الشي ..؟!
يزيد: يمكن فار او بسه او كلب ..
صالح: احتمال ..
ريان بإستغراب: فار يمكن وبسه يمكن .. بس كلب من فين بيي ..؟!
يزيد: يمكن هرب من حديقة الحيوان ..
ريان: بس حديقة الحيوان بعيده مره عن الجامعه ..
صالح: احنا قلنا يمكن ..
فطالع ريان في الطلاب بإستغراب ويزيد وصالح يطالعون فيه وماسكين نفسهم لا يضحكون ..
جت ليان عند شلتها وكانوا جنب شلة ريان وقالت: يا بنات عرفت ايش السبب ..؟!
لفوا ريان واصحابه يطالعون فيها ..
سارا: حتى احنا تونا عرفنا ايش ..
ليان: من جد ..؟!
لين: انا ابي اعرف مين الجلب اللي ياب جلب للجامعه ..
ندى: هذي قمه في الوقاحه ..
سارا: لو بس اعرفه راح اتوطى في بطن ام يابته ..
ريان بصدمه: جلــــــــــــب ..!!!!!!!!!
صالح: شفت يا ريان .. زي ما قلنا لك ..
يزيد: هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
لفوا الشله يطالعون فيهم وقالت لين: سلامات .. ليه الضحك ..؟!
سارا: مو كأن هذولا هم شلة ساموه اللعين ..؟!
ليان: ايه هم ..
لين: انا ابي افهم ليه الضحك ..؟!
طالعوا فيها الشله وقال يزيد: وانتي شدخلج ..؟! بكيفي اضحك او ما اضحك ..
لين: لا مو بكيفك ..
سارا: ضحكك هذا ماله غير معنى واحد .. انتم اللي يبتم الجلب صح ..؟!
فانصدموا يزيد وصالح فقال صالح: ما فهمنا .. شتقصدين ..؟!
لين: انتم فاهمين قصدي فلا تتظاهرون بالبلاهه ..
سارا: لعلمكم .. ما ييب الجلاب إلا الجلاب ..
يزيد بعصبيه: احترمي نفسج احسن لج يا ساروه ..
سارا بعصبيه: لا تنطق اسمي على لسانك يالجلب ..
لين: يزيدوه احترم نفسك .. غلطان وترفع صوتك بعد ..
يزيد بعصبيه: صج انكم وقحات ومحتايين لتربيه من اول ويديد .. اقسم بالله ان ما انقلعتم عن ويهي راح اربيكم ياجلاب .. لعلمكم انا ما عندي مشكله ارفع ايدي على بنت جلبه ..
سارا بصراخ: جــــــــــــلاب في ويهك يالجلــــــــــــب ..
فعصب يزيد وقال: جلب ها .. اوكي انا حلفت يا ساروه انتي وليانوه و .......
مسكه ريان وقال: يزيد استهدي بالله شفيك ..؟!
يزيد بعصبيه: هدني يا ريان احسن لك .. والله لأعلمهم كيف يحترمون اللي جدامهم .. والله لأربيهم هالحيوانات ..
لين: احترم نفسك يايزيدوه واحنا محترمين واهلنا ربونا عدل يا الحيوان انت ..
يزيد بصراخ: ريــــــــــــان هدنــــــــــــي بســــــــــــرعه .. اقســــــــــــم بالله اني ما راح اخليهم ..
صالح: شفيك يا يزيد انينيت ولا شنو ..؟! بتمد ايدك على بنت ..؟!
يزيد: امد ايدي عليهم وعلى اللي يابوهم بعد ..
سارا: انت قرب بس وشوف وش اللي بييك ..
لين: احنا اللي بنأدبك ونعلمك شلون تحترم نفسك قبل لا تحترم اللي جدامك ..
ندى: ليــــــــــــن ســــــــــــارا بــــــــــــس .. خلاص ما يصير جذي ..
ليان: ندى معاها حـ........ آآآآآآآآآآآآآآآه ...
فلفوا ورى وشافوا الجرو يجري بسرعه لجهتهم وقدامه الطلاب يهربون .. صرخوا وابتعدوا عن مكانهم وكل شله راحت على جنب بعيد عن الثاني ..
لين: عمى في شكلهم .. بعد قبل لا نربيه ..
سارا: اقسم بالله انه نرفزني بقوه ..
ندى: اللي سويتوه كان خطأ .. المفروض ما ترفعون صوتكم ولا تهددون جذي ..

ليان: اولا هم اولاد .. ما يصير بنت ترفع صوتها جدام ولد .. الاولاد يعصبون بسرعه اذا وحده رفعت صوتها وهددتهم .. وثانيا هم اولاد واقوى منكم .. اقوى منكم جسديا وشخصيه واشياء كثيره صعب تنشرح .. اذا تبوني اشرحها لكم انا مستعده بس اعرفكم ما راح تهتمون بولا كلمه اقولها ..
لين: سوري احنا ما نرضى لأي احد يتجرأ ويرفع صوته علينا ..
سارا: اذا سكتنا لهم راح يتمادون اكثر يا ليان ..
فتنهدت ليان وقالت: ماكو فايده ..
اما ريان ويزيد وصالح كانوا يوقفون في مكان قريب من وجود الجرو ..
يزيد: وين ذوليك البنات ..؟!
صالح: احسن راحوا ..
لف يزيد على ريان وقال: كله منك يا ريانوه .. ليه ما خليتني أأدبهم واعلمهم شلون يحترمون نفسهم .. غبي وحمار ..
ريان: والله ما الغبي والحمار غيرك انت .. ذولا بنات .. تعرف شنو يعني بنات ..؟! لو مديت ايدك راح تتعاقب بقوه لأنهم بنات مو عيال .. ومافي ريال يمد ايده على بنت يا يزيدوه .. بنضرهم ما راح تكون ريال .. راح تكون رخمه .. تعرف شنو يعني رخمه ..؟!
يزيد بعصبيه: ريــــــــــــــــــــــــااإاآن ..
صالح: خلاص يا جماعه اهدؤوا ما يصير جذي ..
يزيد: اووووف غبي ..
مشي ريان وراح لناحية الجرو اللي كان موقف عند المنديل يشم فيه .. جلس ريان قدامه وقال: كيفك ..؟!
طالع الجرو فيه ونبح نباح صغير ويجنن ..
فقال ريان للطلاب: خلاص مافي مشكله .. بخرجه من الجامعه بس انتم اهدؤوا ..
يزيد بدهشه: ما خاف ..
صالح: توقعته بيخاف ..
فجاء الدكتور تركي والدكتور عمار عند ريان في هالوقت ..
د.تركي بعصبيه: كالعاده .. ريان هو السبب ها ..؟!
ريان بسرعه: لا لا مو انا ..
د.تركي: راح تنكر للمره الثالثه كمان .. اولا حكاية المصيده وثانيا هواشكم مع راشد وثالثا الجلب ..
د.عمار: عيل هو حق مشاكل ..
د.تركي: سامي وشلته مشتركين معاك ولا لا يا استاذ ريان ..؟!
قام ريان وقال: يا دكتور انت فاهم غلط انا مالي اي دخل ..
د.تركي بعصبيه: لا تنكر يا ريان .. الانكار ماراح يفيدك .. امش جدامي وانت ساكت ..
جاء الجرو قدام ريان ونبح في وجه الدكتور تركي بقوه ..
د.عمار: لا ويدافع الجلب عنك بعد يا ريان ..
د.تركي: وكأن الجلب يعترف انك صاحبه يا استاذ ريان ..
ريان بسرعه: لا لا والله ماني صاحبه ولا اعرفه .. هيه انت يالجرو انا ما اعرفك لا تدافع عني .. انت ما تفهم انا ما اعرفك ..
فضحكوا الطلاب وهم يطالعون فيه ..
د.تركي: لا تحاول يا ريان وامش جدامي ..
فنبح الجرو بقوه اكثر وكأنه عصب ..
ريان: لاااااااااااا انا ما اعرفك لا تنبح يا حيوان .. يا دكتور لا تصدقه ترى هو جذاب ويبي يورطني معاه صدقني يا دكتور ..
د.تركي: اللي يجذب مره راح يجذب الف مره .. بتبعد ذا الجلب وتمشي للاداره ولا شلون ..؟!
ريان: طيب بس صدقني انا ما اعرفه وهو ما يعرفني صدقني ..
د.عمار: ايه واضح ..
ريان: والله العظيم ما اعرفه ..
طالع سامي وعماد فيهم وقال سامي: والله ورط ريان ..
عماد: انا اللي مستغرب منه هو ليش الجرو يدافع عن ريان ..
سامي: يمكن صار يحبه ..
عماد: بذي السرعه ..
طالع الدكتور تركي في الكلب وقال: متى بتبعده من هنا يا ريان ..؟!
ريان: وين اوديه ..؟!
د.تركي: الجلب لي ولا لك يا ريان ..؟!
ريان: يا دكتور ليه منت راضي تصدقني ..؟!
د.تركي: لأنك وببساطه جذاب ..
فقال واحد من الطلاب: يا دكتور ريان ماله دخل في هذا الجلب ..
لف ريان عليه وقال: صح صح .. كلام الولد صح .. انا مالي دخل ..
الولد: احنا شفنا ريان لمن قرب من الجرو .. كان يبي يبعده من هنا عشان لا يؤذي الطلاب .. لو كان هذا الجلب له جان ما قرب منه عشان لا يوقع نفسه في ورطه .. وهذا مو جلب هذا جرو .. والجرو مادامه صغير فهو يحب بسرعه ويكره بسرعه .. شاف ريان كيف ياء عنده بهدوء ويلس جدامه وكلمه بهدوء فطبيعي انه يحبه بسرعه ولمن شافك صرخت على الشخص اللي كان حنون عليه فأكيد راح ينبح عشان يدافع عنه منك .. هذي حركه فطريه ولد الجرو عليها ..
ريان: ايه صح .. حجيه صح ..
د.عمار: صح صح .. انا دكتور في علم الحيوانات .. فعلا فطرة الجرو وطبيعته هي جذي ..
ريان: أهأ الحين عرفتم انكم ظلمتوني .. انا ما جذبت ولا شي ..
طالع الدكتور تركي في الطلاب وقال: ممكن اعرف مين الوقح اللي ياب الجرو هنا ..؟!
محد رد ..
د.تركي: جذي يعني .. طيب .. انا افضل ان اللي يابه يي يعترف احسن له لأننا لو كشفناه راح يندم كثير ..
د.عمار: ياللا اللحين كل واحد منكم يروح على محاضرته ..
فراحوا الطلاب بالتدريج ..
د.تركي: ريان تعال انت والجرو ..
ريان: ليه ..؟!
د.تركي: مافي اي سبب .. بس بغيتك تييب الجلب .. اخاف اقرب منه وينط علي ..
ريان: طيب ..
وراحوا ..
سامي: ههههههههههههه الدكتور تركي جبان ..
عماد: حرام الجرو حقي راح ..
سامي: عادي اشترلك غيره ..
عماد: لا يا معود فكني .. ما صدقت اني افتكيت منه ..
جاء يزيد وصالح عندهم وقال يزيد: شفتم كيف .. ريان طلع شجاع وما خاف من الجلب ..
سامي: خساره .. كنت مزهب موبايلي عشان اصوره ويقعد اضحوكه طول عمره ..
صالح: تستاهل .. هذا كله من نيتك السيئه ..
عماد: شفتوه كيف كان مسجين وبغى ينمسك اللحين ..
سامي: مسجين دايم نورطه ..
يزيد: يستاهل .. لو انه ما غاب الاربعاء جان عرف اننا بنييب جرو ..





================================================== ==================





في مكان آخر عند شلة غيدا ..
خلود: تتوقعون ريان متورط من جد ..؟!
غدير: لا كان واضح من ملامح ويهه انه صاج ..
غيدا: لا تصدقون هذي الشله .. يقدرون يخدعون اللي جدامهم بملامح بريئه ..
تهاني: لا مو لهدرجه ..
خلود: لا كلامها صح .. انا حاسه وواثقه ان الجلب لريان .. ومتأكده ان الشله الباقيه متورطه بعد ..
غدير: اخس خالد متأكد وبقوه ..
خلود: صج انج مليقه ..
غيدا: ياهوو انا ابي اتهاوش مع شخص يحب يتهاوش ..
تهاني: تهاوشي مع سامي ..
غيدا: راح لمحاضرته ..
غدير: ما شالله عليج حافضه الجدول ..
غيدا: لا تضيعون الموضوع ..
خلود: طيب تهاوشي مع ذيج اللي اسمها اسيل ..
غيدا: غايبه ..
تهاني: شدراج ..؟!
غيدا: امي تزور امها .. سألتها ليش اسيل غابت الاربعاء قالت ان بنتها تعبانه وسافرت عند عمها تغير جو .. ان شالله دووم يا رب وعقبال اخوها فيصلوه ..
غدير: مين فيصل ..؟!
غيدا: تذكرون الولد اللي بخ السيجاره في ويهي .. وصفقني كف .. طلع اخو اسيلوه ..
تهاني: آهآاا ..
غيدا: المهم انا ابي واحد مشكـ..... لحضه لحضه لقيتها ..
خلود: وشو ..؟!
غيدا: لقيت الشخص المناسب اللي بتضارب معاه ..
غدير: مين ..؟!
غيدا: الشخص اللي اسمه راشد الشعلان ..
تهاني بصدمه: انتي مينونه ..؟!!!!! هذا مو شخص عادي .. هذا يني ووحش بكبره ..
غدير: وااااو والله يبتيها ..
خلود: طيب وينه هو اللحين ..؟!
طالعت تهاني فيهم وقالت: هيه يا جماعه انتم تتحجون من جد ..؟!
خلود: عزوز لا تكون خواف ..
تهاني: هذا راشد يا خالد مو اي واحد .. يقولون محد سلم منه ابدا ..
غيدا: وهذا اللي انا ابيه ..
تهاني: لااااه صج انكم ميانين ..
غدير: خليج قويه ولا تخافين ..
تهاني: اسمعوا انا مستعده اني اتهاوش معاكم ضد اي احد حتى مدير جامعتنا نفسه .. بس ضد راشد فأنا آسفه جدا ..
خلود: لهدرجه خايفه منه ..؟!
تهاني: الحاجات اللي سمعتها عنه خلتني احذر منه .. انتم تعرفون ان اسيل دخلت المستشفى بسببه ..؟!
غدير بدهشه: معقوله ..؟!
غيدا: يعني لمن زرناها ذاك اليوم كانت دخلتها للمستشفى بسببه والشخص اللي قالت انه ضربها وما شافته هو رشود ..
تهاني: ايوه ..
غدير: وانتي شدراج ..؟!
تهاني: هو قال لرفيجه ايمن .. وايمن هذا هو ولد خال بنت ييراننا .. هو قال لأخته واخته قالت لبنت خالها واللي هي بنت ييراننا .. وبنت ييراننا قالتلي ..
خلود: بالعكس هذا حافز اننا نتهاوش معاه ..
غيدا: ما دامه يدخل اللي يهاوشهم المستشفى خلنا نشوف اذا كان يقدر يدخلنا المستشفى ولا لا ..
تهاني: يعني ماكو فايده .. كل ما احذركم اكثر تتحمسون اكثر ..
غدير: شنسوي ..؟! انتي اللي حفزتينا اكثر ..
تهاني: لأني غبيه ..
خلود: ههههــــــــــــه الاعتراف بالحق فضيله ..
تهاني: وش المقصود من الحجي هذا ..؟!
خلود: المقصود مفهوم وما يحتاي تفكير ..
غيدا: اهو هذا هو رشود ..
لفوا ورى وشافوه يمشي مع صاحبه ..
غدير: ما اتوقع انه يمدينا نتحجى معاه اللحين ..
غيدا: وليش ..؟!
غدير: طالعي الساعه جم وتعرفين ليش ..؟!
خلود: يوووه وقت محاضرتنا بدأ ..
غيدا بتذمر: اووف وقت مرره غلط ..
تهاني: الحمد لله ..
اما عن راشد فكان كالعاده مع صاحبه ايمن ..
راشد: صدقني يا ايمن حاس نفسي بختنق .. ابي اتهاوش .. شهدوه الجلبه راحت ولا يت وبجذي في البيت اكون طفشان .. واسيلوه الحماره غايبه الاربعاء واليوم .. وعبيد الزفت اللي في قاعتنا نقل من الجامعه من كثر ما اتهاوش معاه .. صــــــــــــارت الحيــــــــــــاه مملــــــــــــه ..
ايمن: هههههههههههه مسجين ..
راشد: طفشاااااااآاآاان ..
ايمن: طيب شسويلك ..؟!
راشد: ولا شي .. اقول ايمن انا بروح البيت ..
ايمن: ليه ..؟!
راشد: شدخلك ..؟!
ايمن: رفيجي وابي اسألك حرام ..؟!
راشد: ايه حرام ..
ايمن: اوكي طس براحتك ..
راشد: محد يتحكم فيني .. لو بغيت اطس راح اطس بكيفي وما بنتضرك تسمحلي .. باي ..
ايمن: هههههه باي ..
راح راشد وركب سيارته واتجه لبيته .. في الطريق وقف عند اشاره حمرا .. في هذا الوقت تذكر عادل ..
راشد: صح عادل هذاك .. لمن صدمته شفته بعدين بخير ولمن شفته بخير شفته مره ثانيه مقعد .. شسالفه ..؟!
وسكت فتره يحلل بعدين قال: يمكن صدمتي ما كانت قويه وعشان جذي شفته في الجامعه بخير .. وبعدين يمكن صار له حادث وانشل او انكسرت رجله .. بس اول احسه كان جسمه اضعف شوي .. يمكن بعد ما شفته في الجامعه صار ياكل كثير ..
فسكت فتره وقال: بس صدمتي كانت قويه .. بمعنى آخر كانت قاتله .. شلون نجى من الصدمه شلون ..؟! وغير جذي ليه ما ياء عندي عشان يكلمني .. لو انا مجانه جان رحت عند اللي صدمني وادبته بيدي .. عالاقل يي عندي عشان يتفاهم .. شي غريب ..
طالع في الساعه وقال: يمكن كان واحد جبان وخواف .. وانا شدخلني فيه .. طز فيه وفي اهل امه وابوه ..
طالع في الاشاره وشافها خضرا بس عشان كان الشارع زحمه ..
راشد بتأفف: ياليــــييـــــل ابو لمبه محروقه .. متى بتخف شوارع الدوحه من هذي الزحمه ..
طرق بوري بقوه واكثر من مره .. وبعد نص ساعه وصل للبيت .. وقف سيارته ونزل ودخل القصر ..
راشد: شهــــــــــــ........ يوووه نسيت ان الجلبه ما رجعت حتى الآن ..
جلس عالكنبه وقال بتهديد: اقسم بالله يا شهد ان يومج بيكون اسود لمن اشوفج وما اكون انا راشد الشعلان ..
اخذ الريموت وقلب في التلفزيون وهو يقول: لا يكون هربت .. لا مستحيل لأن اغراضها كلها هنا .. المشكله ان الجلبه قافله موبايلها .. الحمــــــــــــااإااآره .. طيب يا شهدوه طيب .. اقسم بالله انك راح تندمي على هذي الحركه .. حتى لو كان عندها ضروف المفروض تيي هنا وتشرح كل شي وتستأذن قبل لا تروح .. جلبــــــــــــــــــــــــه ..
ورمى الريموت على التلفزيون بقوه وهو حده معصب .. هذا هو اليوم الخامس اللي ما جات فيه ..
سمع صوت باب البيت ينفتح .. لف عالباب وشاف ان اللي دخل كان شهد ..
قام من فوق الكنبه وقال: شهد ..؟!!!


وانتهى الجزء الاول من البارت الخامس ..
توقعاتكم على هذا الجزء بكل ما فيه من احداث ..
انتضروني في البآرت الخامس الجزء الثاني ..

مع تحيات محبتكم/ صــــــــــــرخــــــــــــة الــــــــــــمــــــــــــشــــــــــــتـــــــــ ـــاقــــــــــــه .......

|$[ نهاية الجزء الاول ]$|







 
 

 

عرض البوم صور انيقه !   رد مع اقتباس
قديم 27-09-13, 01:43 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 258894
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: انيقه ! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انيقه ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 





|$[ البآرت الخامس الجزء الثاني ]$|


دخلت شهد من الباب وهي منزله راسها بإنكسار ..
قام راشد وقال: شهد ..؟!!
رفعت راسها له وعيونها مليانه دموع ووجهها احمر ..
شهد بصوت ضعيف وتعبان: انا آسفه على تأخري ..
طالع راشد فيها فتره ومستغرب من حالتها .. كان باين عليها انه صار لها شي خلاها تبكي وبقوه ..
راشد: خييــــــــــــر ليش هذا البجي .. شصار ..؟!
فبكت بس مسكت نفسها بعدين بقوه وسكتت عشان ما تبكي اكثر ..
طالع فيها بإستغراب اكبر .. وش اللي يخلها تبكي كذا ..؟! فتح عيونه بصدمه اول ما خطر بباله انــ......
جاء عندها بعصبيه ومسكها من شعرها وقال بعصبيه: شنو اللي صار يا شهد ..؟!
انصدمت من حركته ونزلت دموعها اكثر وقالت: آآااه ..
راشد بعصبيه: في احد اعترضلج في الطريج .. في احد قرب منج ..؟! ياوبي في احد اذاج ..؟!
هزت راسها بلا وهي تتألم من مسكته لشعرها ..
لمن شافها قالت لا .. فك شعرها وقال براحه: حلو ..
طالعت فيه بإستغراب ..
طالع فيها فتره وقال: لا تحسبيني خايف عليج او شرفج يهمني .. لا انتي غلطانه .. انا خايف على سمعت عائلتنا ..
فنزلت راسها بعدين قال: لا تبجيــــــــــــن يالجلبــــــــــــه .. اكره مافي حياتي لمن اشوف بنت تبجي ..
فعضت على شفتها وبكت ..
لف وجهه للجهه الثانيه عشان لا يشوفها وقال: يا لييــــــــــــل انا شقلت ..
مسكت نفسها بقوه وقالت: آسفه ..
لف عليها وقال: واللحين ممكن اعرف ليش تأخرتي خمس ايام ..؟! خمــــــــــــس ايام يالجلبه وين كنتي فيها ..؟!







شهقت وقالت: كنـ كــ كنت فـ امـ امـ مــ..........
وما قدرت تمسك نفسها وبكت بقوه وشهقت وهي تتذكر امها ..
لف وجهه للجهه الثانيه وقال بعصبيه: اوووووف .. انتي ما تفهمين ..؟! اقسم بالله اذا بجيتي راح تنضربين ضرب عمرك ما شفتيه في حياتك يا شهدوه ..
حطت ايدها على فمها تمنع بكائها وقالت: آسفه ..
راشد: واللحين ممكن اعرف الخمس ايام وين كنتي فيها ..؟!
ضغطت على نفسها وقالت: كنت عند اهلي ..
لف عليها وصفقها كف طاحت من قوته وقال بعصبيه: بعد كل هذا الحجي والبجي تقولين كنت عند اهلي .. حسبالي عندج مشكله جايده يا الحماره .. يعني خمــــــــــــس ايــــــــــــام كنتي عند اهلج .. رحتي لأهلج وقعدتي عندهم وصفطتي كلامي واوامري على ينب ..
بكت وقالت: حرام عليج يا راشد انت غلطان ..
ضربها برجله وقال: جــــــــــــب ولا كلمه .. انا عمج وفوق راسج ولازم تقولين سيد مو راشد حاف .. وانا اذا قلت كلمه محد يقولي غلطان يا الحيوانه ..
فبكت اكثر .. يعني امها وحياتها ماتت وفوق هذا ذا يضربها ومو مقدر حالتها ..
راشد بصراخ: لا تبجيــــــــــــن ..
نزلت دموعها وبكت اكثر وهي تقول: امـ مـ مـــي مـمـ مـا تــــت يا راشد مــــــــــــاتــــــــــــت ..
وبكت .. فطالع راشد فيها وقال: وإذا ماتت شفيها ..؟!
رفعت راسها وطالعت فيه بصدمه ..
راشد: كل الناس امهم تموت .. ما يبتي شي يديد ..
هزت راسها بلا وهي مصدومه من كلامه ..
راشد: انا امي ميته ورفيجي كمان امه ميته .. ما انتي اول ولا آخر وحده تموت امها .. بالعكس ارتحتي من فرد يزيد المصاريف في كوخكم الصغير ..
حطت ايدها على فمها وشهقت وهي تسمع كلامه .. لا مستحيل مو قادره تصدق .. هذا مو انسان ..
راشد: وإذا كانت امج ماتت فهذا مو عذر لغيابج عن البيت خمس ايام .. انتي صلحتي وقاحه عمري ما راح انساها .. انا قلت لج ان اجازتج بس يوم الثلاثاء .. بس انتي تماديتي يا الجلبه وغبتي الاربعاء والخميس والجمعه واليوم هو الخامس ..
مسحت دموعها اللي تنزل بإستمرار وقالت وهي تشاهق: مســـ ـتـ ـحـ ـيــ ــل ..
راشد: شنو اللي مستحيل ..؟! ليه كنتي متوقعه اني باخذج في الاحضان واهدئ منج واقولج احسن الله عزاج ..؟! او يمكن كنتي متوقعه اني بأعطيج اجازه عشان تهدئين .. تحلمين يا ماما .. حسبالج اني بهتم لموت ذي اللي اسمها امج ..؟! انتي ميرد خادمه .. تعرفين شنو يعني خادمه ..؟! يعني وحده حقيره انتي وامج واهلج كلهم .. وحده زباله وامورج الشخصيه محد يهتم فيها .. اللي مثلج المفروض ما يبجون على موت امهم .. ابي اعرف ليش تبجون ..؟! معقوله تعرفون كيف تحسون ..؟! مستحيل .. المجتمع اللي انتي تعيشين فيه مجتمع واطي ولا يفهمون شي في الحياة .. صراحتا شي غريب ..
حطت ايدها على اذنها وبكت وهي تقول: حرام حراإاااام حــــــــــــرااااام .. انت قــــــــــــاســــــــــــي .. اكرهــــــــــــــــــــــــك ..
جلس عندها ومسك يدها ولفها بقوه وقال بتهديد: حشمي لسانج واعرفي انتي منو تحاجين ..؟! انتي تحاجين شخص انتشلج انتي واهلج من الضياع .. انتي تحاجين شخص لولاه جان متم من الجوع والفقر .. اعرفي قدر نفسج يا شهدوه ..
عضت على شفتها من الالم .. الم مسكته والم كلامه ..
فك ايدها وقام وقال: بيتكم الآن مافيه شخص اكبر منج صح ..؟!
طالعت فيه .. وش بيقول بعد ..؟!
راشد: عيل من الآن مافي روحه عالبيت مفهوم ..؟! ما عندنا شغالات يروحون لبيت مافيه محرم ..
شهد بسرعه: لا واللي يسلمك .. اخواني هناك لوحدهم ..
راشد: جـــــــــب .. انا لا قلت كلمه تمشي .. راح تشتغلي هنا من دون لا تطرين سالفة اخوانج على لسانج .. ولا اسمعج بعدين تقولين ابي اترك الشغل لأنه ممنوع يا شغاله .. اما اخوانج فيدبرون نفسهم بنفسهم .. هذا غلط امج ماتت في وقت مرره غلط وانا ما راح اتحمل هذا الخطأ فاهمه ..؟!
شهد ببكاء: واللي يسلمك ما يصير جذي ..
راشد بعصبيه: بــــــــــــس .. انا لا قلت كلمه تمشي .. لا اسمعج تفتحين هذا الموضوع مره ثانيه ..
وطلع الدرج ودخل غرفته وقفل الباب بقوه وراه ..
شهد: مستحيل مستحيــــــــــــل ..
وحطت ايدها وراسها عالارض وبكت .. انحرمت من كل شي .. ابوها وعطفه وامانه .. وامها وحنانها وطيبتها .. اخوانها واخوتهم وحسهم .. بيتها وذكرياتها وحياتها .. وانحرمت من الحياة براحه ..
عايشه في حاله جدا صعبه من حياة صعبه وحرمان من اهل وقسوة شخص .. مستحيل احد عاش مثل اللي عاشته شهد ..





================================================== ==================





الظهر .. ركبت دانا سيارتها واتجهت لمركز الشرطه بعد ما قالها عادل انهم يبغون يستجوبونها عن حادثه معمل الكيمياء ..
وصلت للمركز ودخلت وبعد فتره من الاجراءات وصلت عند المحقق المكلف في ذي السالفه .. جلست قدامه وبدأ يسألها ..
المحقق: ايش اسمك بالكامل ..؟!
دانا: عادل عبدالعزيز الـ****** ..
المحقق: اوكي يا عادل .. اللي عرفته انك كنت غايب في اختبار الكيمياء اللي كان يوم السبت .. فممكن اعرف ليش ..؟!
دانا: كان عندي موعد في المستشفى عشان يصلحون لي عمليه في عيوني ..
المحقق: اعطانا الدكتور محمود عذرك .. طيب ممكن تعطينا التقرير الخاص بالمستشفى ..؟!
دانا: ايه يبته معاي ..
فتحت الملف اللي جابته معاها واعطته الاوراق .. اخذها وقعد فتره يتفحصها ودانا حدها خايفه مع ان الاوراق ماهي مزوره لأن صاحب عادل اخذ نسخه من تقرير لمريض وحط اسمها بدل عنه ..
المحقق: اوكي تمام .. نفس الاوراق اللي اعطوناها ادارة المستشفى لمن حققنا معاهم .. طيب يا عادل ممكن اعرف ليش دخلت الامتحان وانت مو بكامل صحتك ..؟!
دانا: خفت ان الدكتور ما عاد يختبرني بعدين ..
طالع المحقق فيها وهز راسه بتفهم وقال: ابي اعرف شنو اللي صار بالضبط ..؟!
دانا: دخلت و كنت حاس بتعب وصداع و و والم في عيوني .. بعدين لخبطت بين محلولين وحطيت الخطأ .. فتصاعدت ابخره وغازات ولمن ييت بخرج واعلمهم حسيت بدوخه وبعدين ما ادري شصار ..؟!
المحقق: تمام تمام .. اسمع يا عادل .. اللحين بيكون كل شي بخير لأن اوراقك سليمه ولأنه ما صار أي حالات خطره او موت لا سمح الله .. فأبيك المره اليايه تنتبه في شغلك وفي كل شي .. عادل ترى الكيمياء وايد خطره ويبيلها تركيز وانتباه .. فهمتني يا عادل ..؟!
هزت راسها بإيه ..
فقعد يقلب المحقق في الاوراق وقال: اللحين باجي بس اجراءات بسيطه وكل شي بيكون تمام .. انت اللي عليـ........
فوقف فجأه يطالع في تقرير المستشفى حق دانا وكأنه شاف شي ما انتبه له من اول ..
وقف المحقق من الكلام من جهه ودانا وقف قلبها من جهه ثانيه .. تطالع فيه بخوف .. لا يكون شاف شي خطأ ولا شي مو طبيعي ..
رفع المحقق راسه يطالع في دانا وملامحه ملامح دهشه .. بلعت دانا ريقها بخوف وهي تشوفه ..
المحقق: لحضه لحضه .. انت متأكد انك عادل عبدالعزيز ..؟!
خافت وبقوه .. لا يكون شك في شخصيتها الحقيقيه ..
بلعت ريقها وقالت بتردد: ايه ..
ابتسم المحقق وقال: معقوله انت ولد رفيجي عبدالعزيز حسن .. لا ما اصدق ..
طالعت فيه بفهاوه .. بعدين حست انها بتضحك من خوفها اللي ما كان له داعي ..
دانا: ليش ابوي كان رفيجك ..؟!
المحقق: رفيجي من ايام المتوسط .. كيفه وكيف اخباره ..؟!
نزلت دانا راسها وقالت: مات من قبل اكثر من سبع سنوات ..
المحقق بحزن: انا لله وانا اليه راجعون .. احسن الله عزاك يا ابني .. وانا آسف ما كان قصدي اذكرك بأبوك ..
دانا: لا عادي مافي مشكله ..
المحقق: خلاص تقدر اللحين تروح واحنا راح ننهي الامر وقبل لا تروح مر على المكتب اللي ينب مكتبي وتلقى هناك واحد معاه اوراق .. وقعها وتيسر على بيتك ..
قامت وقالت: طيب ..
خرجت ووقعت الاوراق وبعدين ركبت السياره وراحت للبيت ..
دخلت البيت ولقت امها وعادل يتغدون ..
الام: دانا .. غريبه ييتي بسرعه .. توقعناج راح تتغدي برى ..
جلست دانا وقالت: كان التحقيق وايد سهل ..
الام: الحمدلله ..
عادل: يعني خلاص انتهى كل شي ..؟!
دانا: يمه اعطيني كوب ماي من عندج ..
صبت لها امها مويه واعطتها .. فاخذتها دانا وشربتها وعادل يطالع فيها ..
قامت دانا فقالت الام بسرعه: وين وين باجي ما كليتي شي ..؟!
دانا: اعرف .. بس انا بآخذ اكلي وادخل غرفتي ..
الام: وليش ..؟!
دانا: القعده في الغرفه اريح من الطاوله ذي .. باااي ..
اخذت اكلها ودخلت غرفتها وعادل يطالع فيها فقالت الام: عادل ..
عادل: ها ..
الام: فيك شي ..؟!
عادل: لا لا انا تمام ..
اما دانا فجلست واخذت جوالها واتصلت على صلاح وبعد فتره رد وقالت: الو هلا صلاح ..
صلاح: هلا بدانا كيفج ..؟! وينج من الاثنين وانا احاول اتصل فيج .. سلامات صارلج شي لا سمح الله ..؟!
دانا: بعدين احكيلك كل شي .. المهم شخبار الشغل ..؟!
صلاح: والله الرئيس مشاري دوم يسأل عنج .. وانا قلت انج تعبانه ..
دانا: يعني باجي ما فصلني صح ..؟!
صلاح: لا باجي .. بس لازم تييبين عذر عشان ما ياخذ موقف منج ..
دانا: عندي عذر ..
صلاح: حلو .. طيب متى راح تيين ..؟!
دانا: يمكن باجر او بعده لأن الطبيب قال لازم ارتاح يومين في البيت وباجر بيكون اليوم الثاني ..
صلاح: عيل تعال بعد باجر عشان صحتج وسلامات ما تشوفين شر ان شالله ..
دانا: الشر ما ييج .. خلاص انا اتصلت عشان اخبرك عني وما ابي اطول عليك ..
صلاح: اوكي ياللا باااي ..
دانا: بااي ..
فقفلت الجوال وبعدين بدأت تاكل غداها ببطئ وهي تفكر في موضوع الشغل ..
دق دق دق .. دق الباب فقالت: ميــــــــــــن ..؟!
عادل: انا ..
فطنشت ولا ردت ..
عادل: دانا افتحي الباب ابي اتحجى معاج ..
دانا: ....................... ..
عادل: دانا تركي العناد وفتحي الباب ..
دانا: لو سمحت اللي بيننا انتهى ورجاءا لا تزعجني ..
عادل: طيب فتحي الباب ابي اكلمج ..
دانا: ...............................
عادل: دانا ..
دانا: ...............................
عادل: دانا انا اناديج ..
دانا: ...............................
عادل: دانا في موضوع ضروري ابي احاجيج فيه ..
دانا: ...............................
عادل: يعني ما راح تردين ..؟!
دانا: ...............................
طالع عادل في الباب فتره بعدين لف ومشي بالكرسي المتحرك ودخل غرفته ..
قامت دانا وفتحت الباب شوي وشافته وهو رايح لغرفته .. حست بألم وهي تطالع فيه ..
قفلت الباب وقالت: خليج قويه يا دانا عشان يسمع كلامج ..
مشيت وجلست تكمل اكلها وهذي المره تاكل وهي تفكر في عادل ..





================================================== ==================


في بيت ابو فيصل كانوا جالسين في الصاله .. الاب ماسك جريده ويقرأ والام تتابع برنامج على التلفزيون وفارس ماسك كتابه ويذاكر وريما ماسكه البلاك وكل شوي تبنق ياسر عشان يرد وتدق على الجوال والمسن بس من دون فايده ..
الام: ايه صح نسيت اقولكم .. فيصل الصباح اتصل ويسلم عليكم ..
الاب: متى بيرجع ..؟!
الام: يقول بعد حول اسبوعين ..
فارس: والله وحشني ..
الام: حتى انا والله .. ايه صح سأل على اسيل ويقول اتصل عليها من اول ليه ما ترد .. كان معصب وايد ..
الاب: شقلتي له ..؟!
الام: قلت تعبانه في المستشفى بس ما صدقني ويقول ما صارت كل شوي تتعب ..
الاب: ما عليج منه ..
فارس: يبه ..
الاب: هلا ..
فارس: متى تطلع اسيل ..؟!
فتنهد الاب وقال: لمن تشفى وتصير بخير ..
فارس: وليش هي مينونه ..؟!
الاب: عندها مرض نفسي مو ينون ..
فارس: صدقني يا يبه انه حرام عليك لأنك ظلمتها ..
الاب: فارس انا ما ظلمت احد ..
فارس: الذنب في رقبتك يا يبه اذا انينت من جد .. لأنك انت السبب في دخولها لهالمستشفى ..
وقام وطلع غرفته .. وريما تطالع فيهم وفي كلامهم عن اسيل ..
اخذت جوالها وطلعت لغرفتها ..
انسدحت على سريرها وحطت راسها ع المخده بألم .. صارت تجلس في غرفتها اكثر من 20 ساعه في اليوم .. يادوبك تروح تحضر محاضره او نص وبعدين ترجع للبيت ..
ولها يومين وهي تحاول تتصل في ياسر بس من دون فايده ..
اما في الصاله فقالت الام: عبد الرحمن ..
الاب: نعم ..
الام: منت ملاحظ على ريما شي غريب ..؟!
نزل الاب الجريده وقال: إلا .. صارت ترجع بدري من الجامعه واضطر انا استئذن من شغلي عشان اييب فارس واسيل ..
الام: مو بس هذا .. انا ملاحضه اشياء كثيره .. دايم تيلس في غرفتها وما تنزل إلا للأكل وبعض الاحيان ما تنزل .. واحس صارت كئيبه شوي وكلامها قليل ودايم تروح للصيدليه .. واحس ويهها باين عليه التعب وصاير لونه اصفر .. وكمان تغيرت كانت اول تتكشخ وتحط فل ميك اب واللحين اهملت نفسها .. حتى الاسواق ما صارت تروح لها كالعاده .. ريما تغيرت كثير يا ابو فيصل ..
فطالع فيها الاب بإستغراب وتفكير ..
الام: خايفه تكون طايحه في مشكله ومو قادره تطلع منها ..
الاب: لازم احاجيها .. باجر برجع من شغلي بدري واشوف شفيها ..
الام: ايه واللي يسلمك شوف وش فيها ..
الاب: ان شالله ..
اما فارس فرمى كتابه على السرير واخذ جواله واتصل ..
بعد رنتين رد وقال: هلا وائل ..
وائل: اهلين ..
فارس: شخبارك ..؟!
وائل: تمام وانت ..؟!
فارس: الحمد لله بخير .. خلاص عرفت كل شي ..
وائل: حلو .. المهم وش اخبارها ..؟!
فارس: تمام .. وائل شكل توقعاتك صح ..
وائل: من جد ..؟! كيف تأكدت ..؟!
فارس: من كلامها ..
وائل: طيب بسرعه قول لي هي في اي غرفه ..
فارس: غرفه 57 في الدور الخامس .. افضل وقت تروح هو في المغرب لأن العصر تكون الزيارات كثير وبعد العشا تكون الحراسه مشدده .. يعني لازم تطلعها بدون لأحد يدري ..

وائل: اوك .. وانت عاد قول لأبوك يزورها في العصر .. اخاف يزورها في المغرب وننكشف ..
فارس: اطمئن راح اقوله .. وائل بليز لا احد يدري .. وبليز انتبه لها لين ايي خلاص ..؟!
وائل: عيب عليك يا فارس .. انا ولد عمها واكيد راح انتبه عليها اكثر من نفسي ..
فارس: عارف بس ابيك ما تنسى .. واي شي تبيه اعطها اياه ولا تزعلها ..
وائل: تصدق يا فارس اني حسيت نفسي بزر ..
فارس: هههه المهم انتبه لا احد يشوفك ولا يشوف اسيل لأني اخاف حالة اسيل تدهور اكثر اذا صار شي فأنتبه زين ..
وائل: اقسم بالله ان ما سكتت لأييب اختي لمار عندك ..
فارس بسرعه: لا لا لا لا واللي يسلمك خلاص بسكت ..
وائل: حلو .. المهم ما ابي اطول عليك ومع السلامه ..
فارس: مع السلامه ..
قفل وائل الجوال وهو يفكر في اسيل .. طالع في الغرفه اللي استأجرها فتره بعدين قال: استأجرت في افخم فندق في الدوحه وان شالله تعجبها ..
فتح جواله وشغل على اغنية "لأمشيلك حافي لفارس كرم" وقعد يتسمع لها ..
هذا النوع من الاغاني ما كانت تهمه .. بس عشان اسيل صار يعشق هالاغنيه واللي غناها كمان ..
حط سماعات البلوتوث في اذنه والجوال في جيبه ونزل لسيارته وراح للسوبرماركت يشتري اشياء مهمه ..





================================================== ==================





في مكان آخر خارج الدوحه .. عند شخص من زمان ما جبنا عنه .. عند بسام ..
كان في الجناح الخاص بالمسبح .. كان جالس عالكرسي وفي حضنه كتابه ويطالع في المسبح بشرود ..
مرت وحده من الخدم من قدامه فأنتبه لها وقال: لحضه لحضه ..
وقفت الخدامه وقالت: نعم ..
بسام: وين ماما ..؟!
الخدامه: ماما في الغرفه حقها ..
بسام: ليش ..؟!
الخدامه: ما يدري ..
بسام: اوكي خلاص روحي ..
الخدامه: حادر ..
فراحت لشغلها .. ففتح كتابه يطالع فيه فتره بعدين سكره وقال: مالي نفس اذاكر ..
رمى الكتاب ع الكرسي اللي جنبه وسند دقنه لإيده يطالع في المسبح ..
بسام بطفش: آآآآآآآآآآآآآآه ..
الام: سلامتك من الآه .. شفيك ..؟!
لف ورى وشاف امه فقال: يمه وينج من اول ..؟!
جلست الام على الكرسي وقالت: في غرفتي ..
طالع بسام في امه فتره طويله بعدين قال: يمه .. ذي الايام تقعدين في غرفتج كثير ودوم سرحانه وصرت نادرا اشوفج .. فيج شي يمه ..؟!
لفت الام عليه فتره وقالت: لا ما فيني شي ..
بسام: احس ان فيه شي شاغل بالج .. لانج بس تسرحين وتتأملين كثير .. انا متأكد انه فيه شي شاغل تفكيرج ..
الام: يتراوالك ..
بسام: اقولج انا متأكد وما يتراوالي ..
طالعت الام في المسبح وقالت: كيف دراستك ..؟!
بسام: يمه لا تغيرين الموضوع ..
سرحت الام فتره في شي وهي تطالع في المسبح ..
بسام: يمــــــــــــه انا احاجيج ..
الام: بسام ..
بسام: هلا ..
الام: تعرف مفسر احلام ..؟!
استغرب بسام من سؤالها وقال: ليش ..؟!
الام: تحلمت في حلم وابي اعرف تفسيره ..
بسام: ههههه مو لازم ..
الام: ليش تضحك ..؟!
بسام: مدري بس اللحين محد يحاول يعرف معنى حلمه .. انتي انسي السالفه ولا تشغلي بالج لأنه ميرد حلم ..
الام بإصرار: إلا ذا الحلم ابي اعرف معناه .. هذا الحلم غير وابي اعرف معناه يا بسام ..
استغرب من اصرارها فقال: رفيجي وليد اخوه الكبير مفسر احلام .. شنو هو حلمج عشان اقوله ..؟!
سكتت فتره بعدين قالت: اعطني رقم المفسر ..
طالع فيها وقال: وليش ما تقوليلي شنو هذا الحلم ..؟!
الام: بسام اعطني رقم اخو رفيجك ..
بسام بعناد: ما راح اعطيج إلا لمن تقولي شنو هالحلم ..؟!
الام: بسام عن حركات البزارين واعطني الرقم ..
بسام: وانا اقول ما راح اعطيج وشوفي مين فينا راح يفوز ..
الام بنفاذ صبر: بســــــــــــام ..
بسام: هلا ..
الام بعصبيه: انا امك وغصب عنك تعطيني الرقم ولا ترى والله راح اغضب عليك ليوم الدين ..
طالع بسام فيها فتره بعدين قام وراح قدام المسبح ولف عليها وقال: يمه بتقوليلي شنو هالحلم ولا اقط نفسي في المسبح ..؟!
الام بخوف: بسام حبيبي لا لا تسويها ..
بسام: الا بسويها .. شبغى بالدنيا ما دام امي تكرهني وتقول انها راح تزعل علي لين يوم الدين ..؟!
الام: لا حبيبي بسام كنت امزح .. تعال واطرد الشيطان من راسك ..
بسام: ماني ياي .. مافي غير خيارين .. يا اما تقوليلي شنو هالحلم ولا اقط نفسي في المسبح ..
الام: تعوذ من الابليس وتعال ايلس .. خلاص انسى سالفة الحلم .. انا ما تحلمت ولا ابي اعرف تفسير شي .. بس المهم تعال هنا ..
بسام: معليش انا آسف .. ما راح اتحرك من هنا إلا لمن توعديني انج بتعلميني شنو ذا الحلم ..
الام: ....................................
رجع خطوه لورى لين صار على الحافه وقال: ها اقط نفسي ..؟!
الام بسرعه: لا لا لا ..
بسام: عيل شنو ..؟!
الام: بسام لازم تفهمني .. انا ما ابغى اقولك لأنه ........
بسام: عيل جذي .. اوكي ..
فميل جسمه بهدوء على ورى فقامت الام بخوف وهي تقول: يمه بسام ولدي ..
وما امداها توصل عنده إلا بعد ما طاح في المسبح ..
الام بصراخ: بســــــــــــــــــــــــام .. بســــــــــــام ولــــــــــــدي رد علـــــــــي ..
وهو كان في المسبح من دون اي حركه ..
لفت الام حوليها بعدين قالت بصراخ: نورمــــــــــــا نورمــــــــــــــــــــــــا ..
جت الشغاله وقالت: نعم ..
الام: بسرعه روحي نادي الحراس اللي برى بســــــــــــرعــــــــــــه ..
نورما: حادر ماما ..
وراحت الشغاله جرى برى .. والام تحاول تنادي بسام وتكلمه بس من دون فايده .. كان يمثل دوره ببراعه ..
جووا الحراس فقالت الام: بسرعه طلعوا ولدي من المسبح .. طاح واخاف يموت .. بسرعه طلعوه ..
الحارس: حاضر طال عمرج ..
نزل الحارس وطلع بسام من المسبح وحطه عالارض عند الام ..
جلس الام عنده وهزته وهي تقول بخوف: بسام حبيبي .. بسام رد علي .. انا امك يا بسام .. قوم وراح اقولك شنو هالحلم بس المهم قوم .. بسام .. بسام انا احاجيج ..
لفت على الحارس وقالت: بسرعه روح ناد الدكتور الخاص بسرعه ..
هز الحارس راسه وراح ..
مسحت الام على شعر بسام وهي تقول: يمه ولدي قوم .. يمه انا امك رد علي ..
نورما: بابا بسام قوم لا تموت .. انا في يحب انت لا تموت ..
نزلت دموع الام وباسته وهي تقول: حبيبي بسام لا تتركني مثل اختك .. انا من لي بعدك يا حبيبي .. بسام حرام عليك رد علي .. انا امك رد ..
فجلس بسام وباس راسه امه وقال: يمه خلاص لا تبجين انا آسف ..
فطالعت الام فيه فتره بعدين بكت وحضنته وقالت: حرام عليك يمه ليه سويت فيني جذي ..؟!
بسام: والله آسف بس ترى انتي قلتي قوم واقولك الحلم لا تنسي ..
فبعدته الام عن حضنها وقالت: لا تسوي هالحركات مره ثانيه ولا بزعل منك ..
نورما: ايوه بابا بسام لا تسوي كدا .. انا في خوف واجد ..
بسام: خلاص آخر مره بس المهم اني فزت وراح اعرف شنو هالحلم ..
الام: حبيبي بسام ..
بسام: هلا ..
الام: حبيبي ما تقدر تنسى سالفة الحلم ..؟!
بسام: اقط نفسي مره ثانيه ..
الام بسرعه: لا لا لا كنت اتغشمر ..
بسام: حلو ..
فقام وقوم امه معاه وراحوا للكراسي يجلسون ..
الام: ما راح تروح تبدل هدومك عشان لا يصيبك البرد ..؟!
بسام: ما بروح إلا لمن اسمع الحلم ..
الام: بسام العناد مو زين ..
بسام: اذا خايفه علي قوليلي الحلم بسرعه عشان اطلع ابدل هدومي ..
فتنهدت الام وقالت: بعد ما اقولك الحلم تعطيني الرقم وانا اتصل ..
بسام: من عيوني ..
سكتت فتره طويله فقال بسام: يمه بديت احس بالبرد ويمكن اصخن وازكم ..
الام بخوف: بسم الله عليك اللحين بقولك الحلم عشان تطلع تبدل ..
فابتسم بسام .. يقدر يوصل للي يبغاه بطرقه الخاصه ..
الام: تحلمت عن اختك الكبيره ..
بسام: تقصدين سميه ..؟!
الام: ايه .. تحلمت ان رقبتها مليانه دم وفيه بنت لابسه ملابس بيضاء مررررره لدرجه ما قدرت اعرف ايش هو شكلها وكانت البنت ماسكه سلسله وتشدها ....
بسام: وبعدين ..؟!
الام: السلسله كانت حول رقبة اختك .. كانت البنت تشد فيها واختك تحاول تستنجد وتنادي بأسم زوجها بس ما قدرت .. والبنت كانت تطالع في اختك بنضرات غريبه .. قالت اختك للبنت مستحيل مستحيل اتراجع انا ابي اعيش .. تعرفين شنو يعني ابي اعيش .. فشدت البنت السلسله بقوه فماتت اختك .. وبعدين لفت البنت علي وطالعت فيني وقالت .....
وسكتت الام فقال بسام: شنو قالت ..؟!
الام: ...................... قالت ذنبي في رقبتكي انتي كمان .. راح اقتلك مثل ما قتلتيني .. راح اموتك مثل ما موتيني .. راح اذبحك مثل ما ذبحتيني .. وكلام زي جذي .. وبعدها قدمت مني وانا ارجع بخوف .. فصحيت من النوم ..
طالع بسام في امه فتره جدا طويله وقال: يمه شمعنى الحلم ..؟!
الام: ما ادري ..
بسام بهدوء: إلا اكيد تعرفين شي له علاقه بالحلم .. يمه انتي قد ظلمتي احد في حياتج ..؟!
الام: .............................
بسام: ليه ما تردين علي ..؟!
قامت الام وخرجت برى ..
تنهد بسام وقال: الحلم يخوف .. وردت فعل امي تخوف كمان ..
اخذ كتابه وطلع وراح لجناحه وهو يفكر في امه وحلمها ..
حط الكتاب على المكتب وقال: امي فيه شي سوته زمان وهذا الشي جايد لدرجة ان امي خايفه منه .. واكيد اختي لها يد في الامر ..
سكت شوي بعدين قال: لازم اعرف شنو هالشي ..
اخذ ملابسه ودخل الحمام ياخذله دش ..





================================================== ==================


كان سامي جالس في غرفته ويفكر في كلام قالته اروى اليوم ..
سامي: غريبه مو من عادة اروى تطلب مقابلتي برى الجامعه .. وتقول انها تبيني في شي واايد مهم ..
هز كتفه وقال: يمكن فعلا الشي مهم ..
طالع في الساعه وقال: باقي ساعه ونص عالموعد ..
فتذكر شي وقال: كيف راح اروح لها من دون سياره ..؟!
فقام وخرج وهو يقول: لازم اقوله لا يتدخل في اموري ويتركني لحالي .. ما صارت هذي كل شوي يملي اوامره علي من يوم رجع ..
راح لجناح ابوه ودق الباب فسمع ابوه يقول: ادخل يا سامي ..
استغرب سامي وقال: نفسي اعرف وش اللي يدريه اني انا اللي ادق ..
فتح الباب فشاف ابوه جالس في صالة الجناح عالكنبه وفي ايده دخان الكوبيه وفاتح التلفزيون يطالع في اخبار التجار والمتاجرين ..
قفل سامي الباب وراه وقال: انا ابي سـ.......
الاب بمقاطعه: سيارتك ..
طالع سامي فيه بدهشه وقال الاب وهو يطالع في التلفزيون: ليش تبي سيارتك ..؟!
سامي: ما فيها ليش .. انا ابي سيارتي عشان استعملها ..
الاب: عندك بدل السواق ميه ..
سامي: انا ما ابي سواقين .. ابي اقضي اموري بنفسي ..
الاب: لا ..
سامي: مو بكيفك ..
فلف الاب وطالع فيه .. فحس سامي بخوف من نضراته وسكت ..
فلف الاب وطالع في التلفزيون وقال: تبي شي ثاني ..؟!
سامي: في سيارتي اوراق مهمه وابغاها ..
فأخذ الاب نفس بسيجارته بعدين قال: كل الاغراض اللي كانت في سيارتك هناك ..
واشر ورى سامي .. فلف سامي عالطاوله وشاف اغراضه جنب الاباجوره .. فعصب .. هو كان يبغى يقول كذا عشان ياخذ سيارته بس ......
الاب: هههههههههه ماكو فايده يا سامي .. خطتك ماتمشي علي ..
فلف سامي عليه بدهشه وقال في نفسه: "ويقرأ الافكار كمان .. ذا يني مو بشر" ..
الاب: تبي شي ثاني ..؟!
سامي: اذا كنت ما راح تعطيني سيارتي راح اشتري سياره يديده ..
الاب: راح آخذها كمان ..
فعصب سامي وخرج برى الجناح ..
نزل وقابل بوجهه مراد فقال بعصبيه: وانت دايم دايم في ويهي .. ما ترتاح إلا لمن تنكد علي يالجلب .. اقلب ويهك قبل لأشوتك بالجزمه ..

فصفر مراد وقال: الاخ زعلان من ابوه وحط القهر فيني انا ..
سامي: اووووووووووووووف ..
ونزل وخرج برى القصر كله وراح للشارع .. وقف له تاكسي وراح للمطعم اللي اتفقوا عليه ..
بعد نص ساعه وصل للمطعم وجلس على طاوله رقم سته ينتظرها ..
اخذ جواله وحط السماعات في اذنه يسمع له اغنيه تهدي من نفسه اللي دايم عصبيه ..
بعد نص ساعه جت اروى واستغربت لمن شافته لأنه بقي نص ساعه عالموعد ..
اروى: اهلين سامي ..
لف عليها وقال: هلا بحياتي اروى ..
مشيت وجلست ع الكرسي وقالت: ييت بدري ليش ..؟!
سامي: كنت فاضي .. وعشانج راح افضي نفسي لو كنت مشغول ..
اروى: تحب تشرب ايش ..؟!
سامي: لا لا حياتي ما يصير .. انا اللي ادفع ..
اروى: طيب انا ما قلت بأدفع .. انا قلت تحب تشرب ايش ..
سامي: طيب اوكي .. اللي تبينه اطلبيلي مثله ..
اروى: انا حأشتري عصير برتقال عادي ..
سامي: مافي مشكله راح اشرب مثلك ..
فأبتسمت وطلبت العصيرات وقالت بعدين: كيف هي نفسيتك قبل الاختبارات ..؟!
سامي: ما فكرت ..
اروى: هههههههه ..
سامي: يا لبى هالضحكه ..
اروى: تسلم .. اممم سامي ..
سامي: عيونه ..
اروى: صراحتا انا كنت ابغاك في موضوع ..
سامي: شنهو ..؟!
اروى: راح اتكلم معاك بكل صراحه .. انا لمن كنت اولى جامعه انت كنت ثاني .. صراحتا انا اول ما دخلت الجامعه وشفتك حسيت بشي غريب .. اجذب عليك لو قلت حب .. يعني بصراحه اول ما شفتك اعجبت فيك وفي شكلك وكل شي .. بس كنت خايفه اني احبك ..
فاستغرب سامي وقال: ليش ..؟!
اروى: سامي انت لعاب .. خفت اتعلق فيك واحبك وبعدين تتركني اتعذب ولا تهتم فيني .. وعشان جذي نقلت الترم الثاني لجامعه ثانيه عشان ابتعد عنك .. وفعلا صرت لمن اكلمك كان شعوري ميرد اعجاب لا اكثر .. فرديت ذي السنه للجامعه بعد ما تأكدت اني مستحيل احبك .. مرت الايام عادي وشعوري زي ما كان اول .. بس .. بس لمن ساعدتني في ذيك اللحضه شعوري انقلب فوق حدر .. تتذكر لمن انكتمت من الغاز .. في ذاك الوقت توقعت ان نهايتي الموت بس ييت انت وساعدتني .. ارتبكت وتوترت لمن شفتك وما ادري ليه ..
سامي في نفسه: "حتى انا ارتبكت واتلخبطت .. بس ما كان السبب هو اني حبيتها .. لا السبب على ما اظن هو انـ................
اروى: ومن ذاك الوقت كنت اقنع نفسي اني ما احبك واني واني بس ما قدرت .. فعلا يا سامي انا من جد حبيتك من ذيج الساعه .. انا بنفسي ما توقعت اني احبك بس توقعاتي ما كانت في مكانها .. سامي انا احبــــــــــــك ..
طالع سامي فيها فتره وقال: اروى .. انصحك تبعدين عني ..
اروى: وليييييش ..؟!
سامي: اسمعي هذا الشي ما قد قلته غير لرفيجي ريان .. اروى انا مستحيل اتزوج .. تعرفي شنو مستحيل ..؟! صدقيني ما اقدر اتزوج ابدا ..
طالعت فيه وقالت: وش السبب ..؟!
فلف سامي وجهه وقال: لي اسبابي الخاصه ..
نزلت راسها وهي حاسه بالعبره وقالت: صدقني يا سامي مو بإيدي بس انا صج احبك ..
لف سامي عليها وقال: اروى .. انسيني فهذا في مصلحتج ..
نزلت دموعها وقالت: مو قادره يا سامي مو قادره .. والله حاولت بس ما قدرت .. سامي لازم تفهمني لـ.....
فقاطعها سامي: انتي اللي لازم تفهميني .. اروى حتضيعين اذا استمريتي تحبيني .. تعرفين شنو مستحيل ..؟! انا مستحيل احب او اتزوج .. لأني ما استحق احب وحده واتزوجها ..
رفعت راسها وقالت: شتقصد بما استحق ..؟!
سكت بعدين قال: اذا تبين تنسيني حاولي تحبين واحد غيري وراح تقدرين تنسيني ..
فنزلت دموعها مره ثانيه وقالت: ما اقدر .. سامي اصلا انا مو قادره اسوي اي شي .. انت دوم في بالي .. لمن آكل اتذكرك ولمن انام اتذكرك ولمن اصحى اتذكرك ولمن ادخل او اخرج او اتعب دايما اتذكرك .. سامي ليه انت مو راضي تحس فيني ..؟!
سامي: تحبيني ..؟!
فهزت راسها بإيه ..
سامي: اذا تحبيني من جد لازم تدورين راحتي .. صدقيني راحتي هي لمن اشوفج مرتبطه مع واحد ثاني ومرتاحه معاه .. اروى طالعي حواليك .. اكيد في احد يحبج بس ما تدرين عنه .. وعد مني اني راح اكون اول واحد يحضر زواجك ..
اروى: سامي نـ.......
سامي بمقاطعه: اذا رفضتي يا اروى فراح يكون هذا آخر ما بيني وبينج .. راح اسافر واكمل دراستج برى ولا راح تشوفيني ابدا ..
اروى بسرعه: لا يا سامي ..
فابتسم سامي وقال: توعديني انك تنسيني ..؟!
طالعت فيه وعيونها مليانه دموع وقالت: وش اللي يخليك رافض الزواج ..؟!
سكت فتره طوييييييييله بعدين قال بهدوء: لانه مافي عائله في العالم راح تقبل بواحد مثلي ..
اروى بسرعه: لا تقول جذي .. انا راح اقبل فيك بكل عيوبك اذا كان عندك ..
سامي بصراخ: مستحييييييل .. انتي بنفسج لو عرفتي ما راح تقبلي فيني ابدا .. بلييييييز ابعدي عني وريحيني ..
حبست شهقتها واخذت شنطتها وطلعت من المطعم ..
طالع سامي فيها وهي تطلع بعدين اسند راسه لإيده وقال: حرام عليك يا يبه حرام .. الله لا يسامحك ..
اخذ جواله وحط الفلوس وبعدين طلع برى المطعم ..





================================================== ==================





في المغرب .. وقف وائل سيارته ورى المستشفى ونزل .. دخل داخل وراح لجهة العاملين وشاف واحد منهم ..
وائل: لو سمحت ..
العامل: نعم ..
وائل: بغيت اسألك سؤال ..
العامل: تفضل ..
وائل: شنو هي طبيعة عملكم في المستشفى ..؟!
العامل: عادي ننقل الاغراض الزائده من الغرف واغسل شراشف المرضى واعمال كثيره ..
وائل: يعني تدخلون غرف المرضى عادي ..؟!
العامل: ليه تسأل ..؟!
وائل: ولد خالي يدور له شغل فبغيت اسأل عن هذا الشغل واشوف يناسبه ولا لا ..
العامل: اها .. ايه ندخل غرف المرضى ..
وائل: طيب فيه اشياء ترمونها برى المستشفى ..؟!
العامل: ايوه بعض الاشياء اللي ما نحتاجها ..
وائل: كيف ..؟!
العامل: تعال اوريك ..
فراح وائل معاه وراحوا للمكان الخاص بأغراض العاملين وقال: هذي العربيه يشيل فيه الاشياء اللي ما نحتاجها ونرميها برى .. وفي بعض الاحيان .........
قعد العامل يتكلم ووائل يلف عيونه في المكان يدور عالشي اللي يبغاه بس للأسف ما لقاه ..
وائل: طيب انتم تبدلون ملابسكم هنا ولا من البيت ..؟!
العامل: في ناس يبدلون من هنا وناس من البيت .. شفت الباب اللي وراك هو خاص بتبديل الملابس ..
لف وائل وقال: اها ..
العامل: آسف والله بس انا تأخرت وايد عن البيت .. من رخصتك ..
وائل: لا عادي ..
فراح العامل لبيته .. لف وائل حواليه بعدين دخل لغرفة تبديل الملابس .. فتح الدواليب ولقى اكثر من لبس .. اخذ له لبس على مقاسه ولبسه .. وبعدين اخذ لبس اقصر من مقاسه .. واخذ له قبعتين خاصه باللبس ..
خرج وحط ملابسه في العربه وطلع مع الباب الخلفي وحط ملابسه في السياره وبعدين دخل وطلع بالعربيه للدور الخامس ..
وصل الدور الخامس وقعد يمشي يدور غرفة 57 ..
...........: يا عبد الرحمن ..
فلف وائل وشاف واحد من الدكاتره فقال وهو ينزل القبعه شوي على وجهه عشان لا يبان شكله: نعم ..
...........: خلاص العامل اللي قبلك خلص هذا الدور .. اطلع للدور السادس ..
طالع وائل فيه بعدين قال: بس هو قالي قبل شوي انه في غرفتين ما نضفها ..
الدكتور: كيف قالك قبل شوي وهو راح من العصر ..
حس وائل بالورطه فقال: اتصل علي لأنه تذكر بعدين ..
الدكتور: آها .. طيب بسرعه اخلص ..
وائل: طيب ..
فدخل الدكتور لغرفه رقم ثلاثه وخمسين .. فمشي وائل يدور سبعه وخمسين وبعد فتره لقى الغرفه ولقى المفتاح في الباب ..
رفعت اسيل راسها ولفت تطالع في الباب وهو ينفتح وقالت في نفسها: "يا رب فارس" ..
دخل وائل للغرفه فأنقهرت لأن اللي دخل هو عامل مو اخوها ..
اسيل بعصبيه: نعــــــــــــم خير شتبي ..؟! اطلــــــــــــع برا ..
فقفل وائل باب الغرفه وراه بسرعه عشان لا يسمع الدكتور صراخها ..
اسيل بصراخ: اطلــــــــــــع بــــــــــــرى انت ما تفهــــــــــــم .. اطلــــــــــــع ..
جاء وحط ايده على فمها وهو يقول: هذا انا وائل يا اسيل شفيج ..؟!
طالعت فيه وهي مو مصدقه ..
بعد وائل ايده عن فمها وقال: اتفقت مع فارس اني اطلعج من هنا ..
اسيل: فارس ..؟!
وائل: ايه فارس ..
فنزلت دموعها وقالت: وائل الله يخليك طلعني من هنا بسرعه .. بختنق حاسه نفسي بختنق ..
وائل: خلاص يا تبجين انا راح اطلعج بس لا تصيحين ..
فمسحت دموعها وقالت: كيف ..؟!
راح وائل عند العربيه وطلع اللبس والقبعه وقال: انتي اللحين البسي هذا اللبس بعدين اقولج كيف ..
فطالعت اسيل في اللبس بعدين قالت: فارس قال جذا ..؟!
وائل: ايه ..
فأعطاها وقال: انا اللحين بلف ظهري وانتي بدلي بسرعه ..
اسيل: طيب ..
فلف وائل ظهره وهي بدلت الملابس وبعد ما خلصت قالت: خلصت ..
لف عليها وقال: تمام ..
فجاء عندها وقعد يلم شعرها عشان يخفيه تحت القبعه ..
اسيل: وائل ..
وائل: هلا ..
اسيل: احس نفسي بموت ..
فوقف وطالع فيها وقال: اسيل لا تقولين مثل هذا الحجي ..
اخذ القبعه وقعد يضبطها على راسها فقالت: طيب وائل انا ابي اموت ..
عدل قبعتها لين صارت تمام وقال: اذا متي فهذا يعني انج تكرهيننا وتتمنين لنا الموت ..
اسيل: ليه ..؟!
وائل: احنا كلنا نحبج .. فأذا متي فهذا يعني اننا كلنا راح نتضايق وايد ونكره العالم لأنج مو موجوده فيه ..
اسيل: اصلا انا اكره الكل وما يهموني ابدا ..
وائل: حتى انا ..؟!
طالعت فيه وقالت: مدري ..
وائل: خلينا نأجل الكلام في السياره .. اللحين انتي لازم تكونين هادئه و ......... ليه ليه نزلت دموعج ..؟!
مسح دموعها وقال: ما ابيها تنزل يا اسيل ..
نزلت راسها وقالت: مو بإيدي يا وائل ..
وائل: خلاص انسي السالفه .. المهم خليج هاديه ولا تصارخين ولا تنفعلين عشان تقدرين تخرجين من هنا .. خذي هذي العربيه واخرجي وانزلي لين توصلين آخر دور وبعدين اخرجي انتي والعربيه من الباب الخلفي للمستشفى وبتلقين جدامج سيارتي الحمرا .. اركبي فيها وخذي الموبايل اللي فيها واتصلي على رقم مكتوب عليه وائل خلاص ..؟!
اسيل: طيب ..
وائل: هيا خذي العربيه وانزلي ..
اسيل: طيب ..
حط وائل ملابسها في العربيه واخذتها اسيل ونزلت ..
جلس وائل على السرير ينتضرها ويطالع في جواله .. وبعد خمس دقايق شاف المكالمه .. فحط الجوال في جيبه وخرج من الغرفه واتجه بخطوات سريعه للمصعد ..
الدكتور: عبد الرحمن ..
فوقف وائل ولف ورى وهو يقول في نفسه الله يستر ..
وائل: نعم ..
الدكتور: وين العربيه اللي كانت معاك ..؟!
وائل: نزلتها ..
الدكتور: طيب ايش اللي طلعك مره ثانيه ..؟!
وائل: لأني نسيت موبايلي في حمامات هذا الدور ..
الدكتور: مو الموبايلات ممنوعه في وقت العمل ..
وائل: اعرف بس كنت احتاجه ..
الدكتور: في ايش تحتاجه ..؟!
وائل: زوجتي على وشك الولاده واخاف تتعب وتتصل علي وما تلقاني ..
الدكتور: اها .. اوكي روح لزوجتك ومو لازم تكمل شغلك ..
وائل: ان شالله ..
فنزل وخرج من الباب الخلفي وراح لسيارته بسرعه ..
ركب وقال: هاااي ..
طالعت فيه وقالت: تأخرت ..
وائل: سوري بس واجهتني شوية مشاكل ..
اسيل: وين بتوديني ..؟!
وائل: بوديج عـ.......
اسيل بمقاطعه: لا توديني البيت ..
وائل: ليش ..؟!
اسيل بصراخ: بــــــــــــس .. انا ما أحبهــــــــــــم .. ذولا مو اهلي .. لو كانوا اهلي بجد جان ما قطونــــــــــــي بمستشفى الميانيــــــــــــن ..
وائل: خلاص خلاص اهدأي ما راح اوديج عندهم ..
اسيل: عيل وين بنروح ..؟!
وائل: استأجرت لج غرفه في الفندق تقعدين فيها لين تهدأ الاوضاع ..
اسيل: لا تقول لأحد وين انا ..
وائل: اطمئني .. محد يعرف غيري انا وفارس ..
بعد فتره وصل للفندق فلف على اسيل وشافها نايمه ..
فنزل وركب ورى وبدل ملابس العامل ولبس ملابسه وبعدين فتح الباب من جهة اسيل عشان يصحيها ..
وائل: اسيل ..
صحيت اسيل وقالت: ها ..
وائل: خذي ذي العبايه والبسيها عشان لحد يشوف الملابس اللي عليج ويشك في الامر ..
فهزت راسها ولبست العبايه بعدين نزلت وطلعوا لغرفه رقم 112 .. دخل ووشغل اللمبات .. مشيت اسيل ورمت نفسها على الكنبه ونامت على طول ..
جاء عندها يصحيها عشان تدخل الغرفه تنام .. بس من دون فايده .. فاخذ بطانيه من الغرفه ولحفها .. قعد فتره يطالع فيها وبعدين خرج من المكان ..





================================================== ==================




 
 

 

عرض البوم صور انيقه !   رد مع اقتباس
قديم 27-09-13, 01:46 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 258894
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: انيقه ! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انيقه ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 






في صباح يوم الاحد .. كان طارق جالس مع فهد وانس في الكلاس لأن وقت المحاضره شوي ويبدأ ..
فهد بطفش: قربت الامتحانات ..
انس: احس ان ذي السنه بتمشي ..
طارق: ليش ..؟!
انس: ببساطه لأني اذاكر اول بأول ..
فهد: شطور يا انس ..
طارق: متى تذاكر وانا اشوفك دايما تاكل وبس ..
فهد: معقوله انس ياكل كثير ..؟!
طارق: ايه معقوله ..
انس: طارق ليه شوهت سمعتي جدام فهد ..
فهد: لا لا ما اصدق .. يعني هنا في الجامعه بس تاكل وحتى في البيت تاكل كمان ..
طارق: والمشكله ما يبان فيه ..
فهد: ايه صح ليش ..؟!
انس: مالكم دخل فيني ..
فهد: طارق طالع وراك ..
لف طارق وجهه وشاف شلة غيدا جايين عندهم ..
طارق: شيبغون ..؟!
انس: المشاكل ..
لف طارق على اصحابه وقال: طنشوهم ..
فهد: اصلا هم يايين لك مو لنا عشان نطنشهم ..
خلود: هااااي طرقرق ..
طارق: ................................
غيدا: اوووه والله ويعرف يطنش ..
خلود: نفسي اسألك سؤال .. انت ليش تيلس دايما فوق الطاوله .. ليه ما تيلس ع الكراسي زي ربعك ولا فوق راسك ريشه ..؟!
غدير: هههههأاي لا يمكن فوق راسه نخله ..
خلود: بجد .. وينها ما اشوفها ..؟!
غدير: شفيك يا خالد .. النخله مخفيه .. مو غبي عشان يخليها واضحه للناس ..
خلود: آها .. يعني مسوي مثل توم وجيري لمن يخفون نفسهم ..
تهاني: ايه صح انا شفت هذي الحلقه .. كان جيري يصلح خلطه عشان يختفي من توم ..
غيدا: اهه يعني طارق صلح خلطه عشان يخفي النخله ..
خلود: وااااو روعه .. طرقرق ابي الخلطه بلييييز ..
غيدا: اعطها الخلطه ولا تكسر بخاطرها ..
تهاني: واذا على السعر احنا راح ندفعلك ..
غدير: لا تشيل هم ابدا ..
خلود: طرقرق بلييز ..
تهاني: لا تحاولين يمكن تكون خلطه سريه وما يبي يعطيها احد ..
غيدا: او يمكن يكون طماع وما يحب الخير للناس ..
خلود: افا يا طرقرق .. طحت من عيني والله ..
طالعت غدير في الارض وقالت: بعدوا بعدوا اخاف ندعس عليه واحنا ما ندري ..
خلود: وانتي الصاجه .. اهم شي طرقرق لا يتأذى ..
تهاني: يعني لازم ندورله ..
خلود: ايه لازم ..
تهاني: بس ما فيني ..
غيدا: عيل لازم نييب مكنسه كهربائيه عشان نشفطه بسرعه ..
خلود: واااو فكره روعه ..
غدير: لحد يطالع فيني لأني ما راح اييب شي ..
خلود: بلييز ..
غدير: مستحيل ..
غيدا: عيل ما باجي غير عزوز ..
تهاني: مع نفسكم ما راح اييب شي ..
خلود: اووووف يعني شلون يندعس طرقرق واحنا واقفين وما نسوي له شي ..؟!
غيدا: اكيد لا ..
خلود: طيب شنسوي ..؟!
غيدا: خلينا نسأل طارق الكبير يمكن عنده مكنسه ..
غدير: مو يمكن ألا اكيد عنده مكنسه ..
خلود: صح صح اكيد لأني سمعت ان اهله برى الدوحه وهذا يعني انه اكيد عنده مكنسه .. صح هذا الكلام يا ميري ..؟!
تهاني: مين ميري ..؟!
خلود: اكيد طرقرق مين غيره .. مادامه معاه مكنسه فأكيد يشتغل ويكنس ..
غيدا: وين مكتب الاستقدام لأني صراحتا محتاجه استقدم احد ضروري ..
غدير: خذي ميري اسهلك يا حمود ..
خلود: لاااا معليش اسمحولي .. ميري لي انا ..
تهاني: لا تكون طماع يا خالد ..
خلود: سوري .. انا ابي آخذ واحد اثق فيه وفي شغله المخلص ..
انس بعصبيه: ممكن تقلبون ويهكم قبل لا اشوتكم بالجزمه ..
طالع طارق في انس معناته لا تتدخل وطنشهم ..
خلود: ههههههههههه ..
غدير: طاع هذا صاحبه شيقول ..
غيدا: تشوتنا بإيش ..؟!
لف طارق عليهم وقال: رفيجي قال اقلبوا ويهكم فممكن تقلبون ويهكم ..؟!
خلود: واخيرا تحجت شغالتي ..
طارق: خلود .. انتي زوديها وايد .. تبيني اضحك عليج الطلاب مثل ما سويت المره اللي فاتت ..
فضحكوا بعض الطلاب .. عصبت خلود بس قالت بإستهبال: وااااي خوفتني .. اصلا انت مو ريال .. لو كنت ريال جان وايهتني ويه لويه ..
طارق: سوري انا ما امد ايدي على بنات ..
خلود بعصبيه: عدل كلمتك ..
طارق: آه تبيني اقول انا ما امد ايدي على عيال ..؟! ليه انتي ولد ..؟! سوري ما كنت ادري .. شفت اسمج خلود والدكتور يناديج خلود فضنيت انج بنت .. لا تزعلي مني يا حياتي ..
غيدا: مو كأنك تستخف دمك ..؟!
خلود: لا ما اتوقع .. طرقرق مؤدب وما يسويها صح ..؟!
طالع طارق فيها فتره طويييييييله ..
خلود: خير شتبي ..؟!
لف طارق عالطلاب وقال: تتحدوني اسكتها وما اخلي عندها الجرأه تتكلم ..
فتحمسوا الطلاب وبعضهم قال ايوه وبعضهم قالوا ما تقدر ..
طالعت خلود فيه بحذر ..
طارق: بسألج سؤال ..؟!
خلود: اسأل ..
طارق: انتي كيف بتتزوجي ..؟!
انصدمت من سؤاله وقالت غيدا بعصبيه: وانت شنو دخلك ..؟! لا تسأل اسئله بايخه زي جذي .. وخلك محترم نفسك احسن لك ..
طارق: ما كلمتج ..
طالع في خلود وقال: ياوبي على سؤالي .. مصيرج تختاري احد خيارين .. اما ترجعي للفطره وتتركي هالتشبيه ومحد راح يتكلم عنج .. او تبقي على هالشي وراح يطالع الناس فيج على اساس انج ليـ###..
طالعت فيه بسرعه لمن قال هذه الكلمه فقال طارق: شفيج منصدمه ..؟! ياوبي على سؤالي متى تتزوجين ..؟! هل راح تمشي على مزاجك وتتجاهلي حقيقة انج منبوذه من المجتمع وفي النهايه يكون مصيرج جهنم ..؟! او ترجعي للفطره وتضمني حياتج ..؟!
خلود بعصبيه: مالك شغل لا تتدخل .. مالك شغل فاهم .. مالك شغل ..
وخرجت برى الكلاس بسرعه ..
لف طارق على صاحباتها وقال: شفيها عصبت ..؟! مو قبل شوي كانت تقول اني ميري واسمي طرقرق عشان اعصب .. ما توقعت انها راح تنقلب المسأله وتعصب هي ..
غيدا: بااايخ ..
وخرجت هي وصاحباتها ..
طارق: شفتم كيف ..؟!
فضحك الكلاس كله ..
انس: ما شالله عليك ..
فهد: اللي يقهرني برودة اعصابك ..
طارق: شوف انا نادرا اعصب واذا عصبت تشوف شيطان جدامك ..
انس: زي المثل اللي يقول احذر الحليم اذا غضب ..
د.راكان: السلام عليكم ..
تعدلوا الطلاب في اماكنهم وقالوا: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
د.راكان: شسويت يا طارق ..؟!
رفع طارق حواجبه وهو يطالع فيه ..
د.راكان: انا اسأل ..
طارق: ما ساويت شي ..
د.راكان: كيف ما ساويت شي وخلود برى معصبه وتهدد انها راح تراويك شغلك ..
فضحك الطلاب فقال الدكتور راكان: ضحك الطلبه يعني انك سويت شي صح ..؟!
طارق: اسألها ..
د.راكان: انا اسألك انت ..
طارق: ................................
د.راكان: انا اكلمك يا استاذ فرد علي ..
انس: ما راح يرد عليك لأنه من عادته انه ما يرد على اي احد يستجوبه ويغصبه يتكلم ..
طالع راكان في انس وقال: يعني عناد ..
لف على طارق وقال: انا ما يمشي العناد عندي يا طارق ..
طالع طارق فيه بعدين طنشه ..
د.راكان: طـــــــــــــــارق ..
مارد عليه ابدا ..
لف الدكتور عالطلاب وقال: شسالفه ..؟!
<< فحكوله السالفه كلها << ..





================================================== ==================





جلست وصايف على الكرسي من التعب وقالت بعدم تصديق: كيف كيف انا شفتها فكيف اختفت ..؟!
اسندت راسها لإيدها وهي تقول: والله شفتها مستحيل تختفي فجأه مستحيل .. دورت امس واليوم بس .. مستحيل والله مستحيل ..
سندت ظهرها على الكرسي وهي تقول: بدور عليج لين القاج .. والله ما اخليج ابدا ..
طالعت في الطلاب فشافت طارق خارج من المبنى .. فقامت بسرعه ووقفت قدامه ..
استغرب لمن شافها وقال: نعم ..
وصايف: شسمها ..؟!
طارق: مين ..؟!
وصايف: البنت اللي يوم الثلاثاء كانت تصارخ وانت هديتها .. اكيد تعرفها فقولي شسمها ..؟!
طالع طارق فيها فتره وقال: ما اعرفها ..
ومر من جنبها وراح ..
وصايف: لا مستحيل .. ابي اعرف مين هي .. تشبهها تشبه سميه تشبهها ..
لفت ولحقت طارق ووقفت قدامه وقالت: طيب على الاقل هي سنه جم ..؟!
طارق: قلتلج ما اعرفها ..
وصايف: جذاب .. لو كنت ما تعرفها جان ما حضنتها جدام كل الطلاب .. بلييز انا ابي اعرف اسمها او اي شي عنها .. دورت عنها لين تعبت وما لقيتها ..
تضايق من كلامها وقال بعصبيه: قلتلج ما اعرفها ..
وراح .. وصايف: لا اكيد يعرفها .. يا ربي شسوي انا ابيها ..؟! ابي اعرف اي احد يعرفها ..
سكتت شوي بعدين قالت: بسأل سيف واكيد يعرف عنها شي ..
لفت حواليها وراحت تدور عليه .. فليقته جالس مع شلته ..
وصايف: سيف ابيك شوي ..
طالع سيف فيها واستغرب انها تناديه .. فقام وراح عندها ..
سيف: هلا والله .. غريبه تناديني ..
وصايف: ابي اسألك عن وحده ..
سيف: وينها ..؟!
وصايف: ماهي مويوده .. اسمع تتذكر يوم الثلاثاء لمن كانت فيه بنت تصارخ ومسكها واحد من الطلاب وقعد يهديها ..
سكت فتره بعدين قال: ايه ايه تذكرت ..
وصايف: ابي اعرف شسم ذيج البنت .. ابي اعرف اي شي عنها ..
سيف: بس انا ما اعرفها ..
وصايف: بليز يا سيف ابي اي شي عنها ..
استغرب منها وبقوه .. كانت اول تطنشه واللحين تترجاه ..
سيف: طيب بحاول .. بسأل الطلاب وان شالله اعرفها ..
هزت راسها وقالت: اذا عرفت فقولي ..
اخذت جواله من ايده وسجلت رقمها وقالت: اتصل علي لو عرفت شي ..
سيف: طيب ..
فراحت وجلست في الحديقه وهي حاسه براحه لأنه في احتمال انها تعرف وينها ..
وصايف: البنت تشبه سميه بدرجه كبيره .. يا انها بنتها او اختها .. والله اني ما اخليج تسلمين .. وينج انتي يا سميه وينج ..؟!
قامت وخرجت برى الجامعه وركبت سيارتها واتجهت للبيت ..
دق جوالها في هذي اللحضه فقالت: معقوله سيف عرف شي بذي السرعه ..؟!
اخذت جوالها وطالعت في الرقم فتره .. تتذكر الرقم بس ما تتذكر مين صاحبه ..
جت بترد بس تذكرت صاحب الرقم .. فقفلت في وجهه وهي تقول: لا تدق لا تدق ما ابيك ..
واسرعت وراحت للبيت .. وقفت السياره قدام باب البيت ونزلت .. بس وقفت فتره وهي تطالع في الشارع .. جاء في مخيلتها اسعاف وتجمع ناس ودماء متلطشه في كل مكان ..
لفت وصايف وجهها وجت عينها على بيت سميه .. عضت على شفتها بقوه وهي تهز راسها عشان لا تتذكر ..
رجعت خطوه ورى وقالت بهستريا: اكرهــــــــــــج .. اكرهــــــــــــج اتركينــــــــــــي .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
وجلست عالارض وهي ماسكه راسها ومغمضه عيونها بقوه وهي تتذكر كلمات سميه ..

"" حتموتي انتي واهلج ""

وصايف: حقيره .. حقيره .. حقيــــــــــــــــــــــــــــره ..
قعدت فتره طويله وهي تحاول تشيل تفكيرها عن هذي الحادثه القديمه .. بس ماهي قادره ..

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::

سميه: اقسم بالله يا وصايف انج راح تندمي ..
وصايف وهي تبكي: انتي شريره .. انا ماسويت لج شي عشان تضربيني ..
سميه: ما سويتي شي بس امج راح تنهي حياتي .. امج راح تتعشى فيني .. بس هه حامض على بوزها .. راح اتغدى فيها قبل لا تتعشى فيني ..
وصايف: انتي جذابه .. امي وايد طيبه ..
سميه: طيبه طل .. ذي شريره واكبر شريره عالارض .. فاهمــــــــــــه ..؟!
بكت وصايف وقالت: والله لأقول لأمي يا شريره ..
مسكتها من اذنها وقالت: انتي بس افتحي فمج وراح تندمين .. حتموتي انتي واهلج .. فاهمه شمعنى حتموتي انتي واهلج ..؟!
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::
قامت وصايف وركبت سيارتها وهربت من هذا المكان كله ..





================================================== ==================





عند فارس كان يمشي مع صاحبه منصور ..
منصور: فارس تسمح لي اسألك سؤال ..؟!
فارس: ايش هالادب اللي هل عليك فجأه ..؟! اسأل اسأل ..
منصور: اختك اسيل من الاربعاء غايبه وريما من امس غايبه .. ليش ..؟!
فارس: اسيل تعبانه .. اما ريما فحضرت امس بس عشانها استأذنت بدري واليوم تحس بصداع وغابت ..
منصور: اها .. طيب وانت ليه ما غبت معاهم ..؟!
فارس: هذا الاسبوع وايد مهم واكون غبي لو غبت ..
منصور: اوكي .. بسألك سؤال ثاني ..
فارس: اسأل ..
منصور: ياوب بصراحه ..
فارس: ان شالله ..
منصور: قول الصج وش هي نوع علاقتك بلبنى ..؟!
فارس بدهشه: ها .. أ ا رفيجة اختي اسيل ..
منصور: نو نو نو .. انا قلت قول الصج ..
فارس: طيب انا قلت الصج ..
منصور: جذاب .. انت ما قلت الصج ..
فارس: خلاص يا منصور غير السالفه ..
منصور: لا .. ياوب على سؤالي اول ..
فارس: ياوبت ..
منصور: لا ما ياوبت الصج ..
فارس: خلاص يا منصور ..
منصور: لا مو خلاص ..
فارس: انت شتبي بالضبط ..؟!
منصور: انت تحبها صح ..؟!
فارس بصدمه: شنو ..؟؟؟!!!
منصور: انا مو غبي عشان ما الاحظ .. سؤالك اللي دايم عنها وتتلخبط اذا شفتها .. كل شي واضح يا فارس ..
فارس: ............................
منصور: ليه سكت ..؟!
فارس: ما دامك عارف من اول فليش تسأل ..؟!
منصور: عشان اعلمك اني اعرف ..
فارس: شطور حبيبي شطور ..
منصور: اصغر عيالك عشان تقولي شطور ..؟!
فارس: ههههه لا ..
منصور: طيب بعد ما حبيتها وش بيصير ..؟!
فارس: مدري ..
منصور: افرض انها مرتبطه بواحد ثاني ..
فارس: فال الله ولا فالك ..
منصور: طيب لو كان من صج هي مخطوبه او مملجه ..
فارس: خلاص الله يسعدها ..
منصور: ما راح تحزن ..؟!
فارس: اكيد بحزن بس خلاص هذا نصيب ..
منصور: طيب هي مخطوبه ..؟!
فارس: مدري ..
منصور: مدري ..؟! شلون تحب وحده وما تدري اذا كانت مخطوبه ولا لا ..؟!
فارس: طيب وش اللي يدريني ..؟!
منصور: تسألها او تسأل اي احد يعرفها ..
فارس: تنكت انت وويهك ..
منصور: لا ما انكت انا اقول الصج ..
فارس: بالله عليك تخيل شكلي اروح اسألها .. وش بتقول عني ..؟!
منصور: بتقول وه فديته شكله ناوي يتزوجني ..
فارس: صج انك دلخ ..
منصور: ماني دلخ ..
فارس: اقول اسكت احسن ..
منصور: اذا كنت تحب البنت من جد لازم تصارحها عشان تعرف انه في احد يحبها ..
فارس: لا لا صعبه ..
منصور: يا ربه تستحي ..
فارس: انا ريال مو بزر عشان تكلمني بالطريجه ذي ..
منصور: سبحان الله .. قاعدين نتكلم عنها فضهرت جدامنا ..
طالع فارس قدام وشافها تجلس هي وصاحبتها على الكراسي ..
منصور: روح اللحين وكلمها ..
فارس: ها .. لا ..
منصور: وليه لا ..؟!
فارس: بس ..
منصور: طيب سلم عليها .. ما يصير تكونون في مجان واحد ولا تسلم عليها ..
فارس: ايوه صح .. ياللا ..
منصور: ههههه ياللا ..
فراحوا وسلموا عليهم وقال فارس: كيفج ..؟!
لبنى: تمام .. كيفك وكيف إختك ..؟!
فارس: الحمد لله ..
لبنى: سلامات .. شوبها اسيل غايبه تلات ايام ..؟!
فارس: تعبانه ..
لبنى: سلامات ما تشوف شر ان شالله ..
منصور: ليه انتي في صف اسيل ..؟!
لبنى: ايوه ..
منصور: عيل اكيد انتي مخطوبه او محجوزه لأحد ..
طالع فارس في منصور بسرعه وقالت لبنى بإستغراب: لا ..
منصور: غريبه .. اعرف وحده سنه اولى ومخطوبه .. واسيل سنه اولى ومحجوزه فعشان جذي حسبتج مخطوبه ..
لبنى: انت غلطان .. انا مش مخطوبه ولا محجوزه ..
منصور: طيب انتي تفكري بواحد ..؟!
لبنى: لا ..
امل: اسألتك غريبه ..
فارس بترقيعه: ههههه سوري نسيت اقولكم ان رفيجي منصور عنده لقافه مو طبيعيه ويحب يعرف الاشياء الخاصه .. مو بس انتم اللي يسألكم جذي .. كل ما قابل احد لازم يسأله هذي الاسئله ..
لبنى: عادي مافيش مشكله ..
فارس: طيب نستئذن ..
لبنى: إذنك معك ..
فراحوا ..
فارس: شسويت انت ..؟!
منصور ببرائه: شسويت ..؟!
فارس: تستهبل انت وويهك ..؟!
منصور: لا ..
فارس: طيب ليه تسألها هذي الاسئله ..؟!
منصور: المفروض تفرح وتشكرني لأني قدرت اعلمك انها مو متزوجه ولا حاطه احد في بالها .. واذا كانت ذكيه راح تعرف انك حاط عينك عليها ..
فارس: غبي وااااايد ..
منصور: غريبه ما هزئتني ولا خاصمتني زي دايم .. ولا يمكن ما صدقت على الله اني اسوي جذي صح ..؟!
فارس: طبعا غلط .. وش بستفيد لو هزأتك .. خلاص انتهى الامر وكلامي ما راح يفيد ..
منصور: معاك حق ..
فارس: وين الربع ..؟!
منصور: كاهم هناك يالسين ..
فارس: خلنا نـ........ لحضه موبايلي يدق .. انت روح وبلحقك ..
منصور: اوكي ..
خرج فارس جواله وشاف ان ابوه اللي اتصل .. رد وقال: الو ..
الاب: فارس اختك هربت ..
فارس وهو يصطنع الصدمه: شنــــــــــــو ..؟!!!
الاب: فتشوا عنها المستشفى كله وما لقيوها ..
فارس: يعني وين بتروح ..؟!
الاب: والله مادري .. فارس انا متلخبط ومو عارف شسوي ..
فارس: هذا لأنك دخلتها مستشفى الميانين ظلم ..
الاب: فــــــــــــارس وبعديــــــــــــن ..
فارس: انا ياي اللحين .. باي ..
الاب: بسرعه .. مع السلامه ..
فقفل فارس الجوال واتجه لأصحابه عشان يعطيهم خبر انهم بيروح .. وبعدها ركب مع منصور ووصله بيته ..





================================================== ==================

في وقت انتهاء دوام الجامعه وعند قروب اسيل ..
سارا: يا بنات ما صارت .. اسيل غايبه لها ثلاث ايام .. مو من عادتها تغيب قد جذي ..
ليان: والمشكله موبايلها مغلق ..
ندى: انا رحت يوم الجمعه عندها للبيت فقابلتني امها وقالت اسيل تعبانه وما راح تقابل احد ..
لين: انا اليوم بروح لها ..
ندى: انصحج لا .. لأن امها شريره ..
لين: وانا شعلي من امها .. انا ابي اسيل مو امها ..
ندى: بكيفج .. روحي وتلقي التهزيء ..
لين: خلوها بس تتجرأ ترفع صوتها علي .. والله اني لأنسيها حليب امها ..
ليان: لين وويع .. عيب هذي اكبر منج وام رفيجتج ..
لين: طيب بكون محترمه بس شوي ..
سارا: ما تلاحضون انه فيه شخص ثاني كمان اختفى ..
ندى: مين ..؟!
سارا: آرثر ..
ليان: ايه صح ما عاد صرت اشوفه ..

ندى: اسيل وآرثر .. الامر مايطمن ..
لين: لقيتها ..
سارا: ايش ..؟!
لين: انا راح اقولكم كيف اختفوا آرثر واسيل .. آرثر لمن شاف حالة اسيل يوم الثلاثاء قال لازم ازورها .. واكيد بعد فتره عرف بيتها وزارها وعرف انها تعبانه فركبها معاه عشان يوديها المستشفى .. في الطريج يت شاحنه ودعستهم .. الله يرحمهم ..
ندى بصدمه: فال الله ولا فالج .. عمى في شكلج .. سكتي بليز ولا عاد تتحجين ..
ليان: لين شهالكلام ..؟!
لين: امزح امزح ما كان قصدي ..
ندى: لا تمزحين في امور زي جذي ..
سارا: اقول بنات من رخصتكم سواقي ياء ..
لين: باااي ..
فراحت سارا .. طالعت ندى في ساعتها وقالت: اكيد اخوي ياء انا كمان .. بااي ..
فراحت ندى وخرجت برى الجامعه فشافت اخوها موقف سيارته في الجهه الثانيه من الشارع .. فجت بتقطع الشارع بس ..
...........: نــــــــــــدى ..
وقفت ندى وطالعت ورى فشافت آرثر ..
ندى: اهلين آرثر ..
آرثر: كيفج ..؟!
ندى: تمام ..
آرثر: ندى وين اسيل ..؟!
ندى: تعبانه ..
آرثر: اعطيني عنوان بيتها ..
ندى: اسفه يا آرثر بس .......
آرثر: لا تكملين كلامج .. اعطيني عنوان البيت وانا اوعدج ان اسيل ما راح تعرف انج انتي اعطيتيني اياه .. واوعدج اني ما ادخل البيت ولا ادق بابه .. ندى بليز حسي فيني واعطيني .. ندى انا ما قمت آكل ولا اشرب ولا انام من كثر ما افكر فيها ..
طالعت ندى فيه فتره بعدين قالت: اوكي راح اعطيك بس تظل عند وعدك ولا تدق باب البيت او تدخل ..
آرثر: طيب ..
فتحت شنطتها وطلعت قلم وورقه وكتبت له العنوان فأخذه ..
آرثر: مشكوره ..
وراح ركب سيارته وخرج من الجامعه ..
طالع في العنوان واتجه له .. يبغى يشوفها .. خلاص مو قادر يتحمل ..
آرثر: ان شالله تكوني مويوده يا اسيل ..
فتح درج سيارته واخذله حبة بندول .. كان يحس بصداع خفيف ويبغاه يهدأ ..
بعد نص ساعه من البحث وصل عند البيت .. وقف سيارته وفتح الشباك يطالع في البيت ..
لف عيونه على الشبابيك لعل وعسى يشوفها بس للاسف كلها مقفله .. طالع في باب البيت فتره طويله لعل اسيل تطلع بس كمان للاسف الباب ما زال مقفل ..
آرثر: اسيل ما يصير جذي بسرعه اطلعي ..
قعد حول ساعه وكل شي على حاله ..
آرثر: راح انتضرك حتى لو قعدت للصباح ..
بعد نص ساعه شاف باب البيت ينفتح ..
آرثر: يارب هي يارب هي ..
خرج الاب وباين عليه معصب وخرج وراه فارس ..
آرثر: وين بيروحون ..؟! لحضه ندى قالت ان اسيل تعبانه .. عيل يمكن تكون في المستشفى وابوها واخوها بيروحون يزوروها ..
فحرك سيارته ولحقهم ..
بعد فتره وقف ابو فيصل سيارته قدام المستشفى ..
استغرب آرثر وقال: مستشفى الميانين ..؟! ليه مين داخل ..؟! لحضه ....
وتذكر كلام حاتم عن اللي صار لأسيل ..
آرثر: معقوله قطوها في هالمستشفى ..؟؟ مستحيل ..
نزل من سيارته واتجه للمستشفى ودخله .. راح للاستعلامات وسأل عن اسيل الرملي ..
الاستعلامات: انت تسأل اذا كانت اسيل في هالمستشفى ..؟!
آرثر: ايه ..
الاستعلامات: والله ما ادري شقولك .. هي كانت في هالمستشفى بس هربت ..
فأنصدم آرثر .. يعني فعلا هي في ذا المستشفى ..
آرثر: مـ مشكور ..
مشي آرثر بهدوء وخرج من المستشفى وهو مو قادر يصدق ان اسيل صارت مجنونه ..
ركب سيارته واسند راسه ع الدركسون ..
آرثر: مستحيل مستحيل .. اسيل مو مينونه .. ما اصدق .. كانت دايم تضحك ودايم تستهبل مستحيل تكون مينونه .. اكيد في غلط ..
فتذكرها يوم شافها في الكلاس تبكي وكان هذا هو اول لقاء بينهم .. وتذكر لمن اعطاها الهديه قد ايش فرحت واستانست ..
تذكر وتذكر وتذكر .. مو قادر يصدق ان البنت اللي عرفها صارت مجنونه ..






================================================== ==================





اما عن راشد .. رجع من الجامعه ودخل البيت ..
راشد بصراخ: شهــــــــــــــــــــــــــــــــــــد وويــــــــــــــــــــــــعوه ..
جت شهد وقالت بهدوء: نعم ..
راشد: نعامه .. لا تقولين نعم ..
شهد بهدوء: طيب شقول ..؟!
راشد: اي شي بس نعم لا ..
شهد: طيب ..
راشد: شهد ..
شهد: سم ..
راشد: سم الله بدنج .. لا تقولين سم ..
فهزت راسها وقالت: طيب ..
راشد: شهد ..
شهد: ها ..
راشد: هاوي ان شالله .. حتى ها لا تقولينها ..
طالعت فيه وقالت: حاضر ..
راشد: شهد ..
سكتت فتره بعدين قالت: لبيه ..
راشد: امون عليج عشان تقولين لبيه ..؟!
فنزلت دموعها وقالت: طيب شقول ..؟!
راشد: اي شي غير اللي قبل ..
شهد: ..................
راشد: شهد ..
شهد: هلا ..
راشد: حتى هلا لا تقولينها ..
شهد: .................
راشد: شهدوه ..
شهد: ..............
راشد: ليش ساكته ..؟!
شهد: ما باجي شي اقوله ..
راشد: إلا باجي ..
شهد: صح باجي ..
طالع فيها بعصبيه وقال: شمعنى كلامج ..؟! كأنج تضحكي على عقلي لمن تقولين صح باجي ..
فشهقت وقالت: شسوي ..؟! كل ما قـ........
راشد: جــــــــــــب ولا كلمه .. روحي يبي الغدا ..
شهد: طيب ..
وراحت ودخلت المطبخ وجهزت الاكل وهي حابسه البكاء بصعوبه ..
جهزت الاكل على الطاوله بعدين راحت لغرفتها وانسدحت على السرير وبكت .. حياتها كابوس وكابوس طويل ..
شهد: وينج يا يمه وينج ..؟! ابوي انت وينك كمان ..؟! ابيكم والله ابيكم .. ابي ارتاح مثل زمان .. ابي الكابوس اللي انا عايشه فيه ينتهي .. بس شكلي راح اموت وانا هنا في ذا الحلم .. اكرهه اكرهه اكــــــــــــرهه ..
وكملت بكائها .. فوقفت لمن سمعت جوالها يدق .. اخذته وشافت سهام اللي اتصلت ..
ردت وقالت: الو ..
سهام: الو هلا بشهد ..
شهد: هلا ..
سهام بإستغراب: شهد شفيه صوتج ..؟! كنتي تبجين صح ..؟!
فبكت شهد وقالت: سهام ..
سهام بخوف: شفيج يا شهد .. ليش تبجين ..؟! رشود سوالج شي او اذاج ..؟!
شهد: امي يا سهام ..
سهام: شفيها امج ..؟!
شهد وهي تبكي: ماتت .. امي ماتت يا سهام .. ماتت وتركتني ..
فانصدمت سهام من كلامها وقالت: خلاص يا شهد اهدي ..
شهد بصياح: شنو اللي خلاص ..؟! امي ماتت يا سهام .. امي حياتي كلها ماتت .. شلون بعيش من دون ام ..؟! سهام تخيلي نفسج في مجاني شنو راح تساوين ..؟! كيف بتعيشين ..؟! شلون راح تتقبلين حياتج ..؟! ماتت امي وتركتنا كلنا .. ماتت وخلتني عند هاذا المتوحش .. تخيلي يا سهام لمن قلت له امي ماتت شنو قال ..؟! قال وإذا .. امج مو اول وحده تموت .. بالعكس راح تفتكين من فرد يزيد المصاريف عليج .. اكــــــــــــرهـــــــــــــــــــه .. ذا مو بشر .. اكرهــــــــــــه ..
سهام: خلاص انتي اهدئي يا شهود ولا تهتمين لكلامه .. ذا واحد مينون رسمي ولا يحب احد .. شهوده لا تضايقين نفسج جذي .. ادعي لها افضل من انج تبجين .. لأن البجاء يخليها تتعذب في القبر ..
شهد: سهام خلاص انا كارهه حياتي هنا .. ابي اترك الشغل واعيش مع اخواني ..
سهام: طيب خلاص استقيلي واتركي الشغل هذا افضل لج ..
شهد وهي تبكي: ما يبي .. راشد منعني وقال غصب عنج تشتغلي ..
سهام بعصبيه: لا والله زودها هالاخ .. مو بكيفه يمنعج ..
شهد: انتي ما تدري يا سهام ان راشد متحكم فيني بكل شي .. وغصبا عني راح اشتغل من دون لا انطق بأي كلمه ..
سهام بضبط اعصاب: الجلب .. آآآخخ لو بس هو عندي جان علمته اصله ..
راشد بصراخ: شهــــــــــــــــــــــــدوه وويعــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه ..
شهد بسرعه: باي يا سهام راشد يناديني ..
سهام: عمى في شكله .. اوكي باي ..
قفلت شهد الجوال وراحت بسرعه عند راشد فشافته جالس مع اخته ..
شهد: نعم ..
راشد: نعامه ترفسج .. لا عاد تقولين نعم ..
شهد: طيب ..
راشد: ييبي لروان غدا ..
طالعت شهد في طاولة الاكل وقالت: بس الاكل يكفي لأكثر من اثنين ..
راشد بعصبيه: مالج شغل .. صلحي اللي قلته لج وانتي ساكته ..
شهد: حاضر ..
وراحت .. فكانت فيه شغاله تنضف الصاله وكانت تطالع فيهم ..
جت الشغاله عند راشد وقالت: بابا راشد ..
راشد: جم مره اقولج لا تقولين بابا ..
الشغاله: حادر .. بس انت واجد قاسي .. شهد امها في يموت .. هي مسكين واجد .. دايما تبكي وتبكي عشان ام .. حرام تخاصم هي ..
راشد بعصبيه: وانتي شدخلج ..؟!
الشغاله: بس حرام شهد مسكين .. كون طيب شوي عشان لا تبكي كثير ..
راشد بعصبيه: روحي لشغلج ولا تتليقفين يالحيوانه ..
الشغاله: حادر .. بس ترا شهد مافي ام مافي اب .. هي زعلانه واجد ..
راشد بصراخ: ماتفهميــــــــــــن يالجلبــــــــــــه ..
الشغاله بخوف: حادر حادر بابا ..
وراحت بسرعه للمطبخ ..
راشد: غبيــــــــــــه ..
طالعت روان في راشد وقالت: ام شهد ماتت من جد ..؟!
راشد: ايه ماتت ..
روان: مسجينه ..
راشد: عساها بسجين .. لا تقولين مسجينه ..
روان: بس هي من جد مسجينه .. ابوها مات فأضطرت تترك دراستها وتشتغل عشان اهلها وبعدين اشتغلت وشافت الويل من صاحب الشغل وبعد كل ذا تموت امها .. انا لمن ماتت امي كنت بنين شلون شهد ..؟!
راشد بعصبيه: روان انا شقلت ..؟!
روان: اوكي آسفه .. بس بسألك سؤال ..
راشد: اسألي ..
روان: انت ليه دايم معصب ..؟!
ضبط راشد اعصابه وقال: عشان البيئه اللي حولي باااااردين وما يسمعوا الكلام ..
روان: واااااو جواب رائع ومنطقي ..
راشد بقلة صبر: رواااان وبعدين ..
روان: سوري سوري ..
جت شهد وحطت الاكل فقال راشد: ليه كل هذا التأخير ..؟!
شهد: اسفه ..
راشد: بسرعه تقلعي عن ويهي ..
شهد: طيب ..
وراحت وروان تطالع فيها لين راحت ..
روان: راشد البنت باين عليها انها كانت تبجي ..
راشد: احسن ..
روان: راشد امها مالها اسبوع من يوم ماتت .. خف عليها هذي الفتره بس .. حرام تزيدها فوق ما تتحمل .. مسجينه والله ..
طالع راشد في روان فتره فقالت: علشاني يا رشودي ..
هز راشد راسه بعدين قال: شهــــــــــــد ..
جت شهد وقالت: نعم ..
راشد: روحي غرفتي واغسلي جدرانها كلها والستاير وفرش السرير والبوتيك ونضفي المكتب والدولاب والكرسي والتحف وبعدين نضفي الميلس من اوله لين آخره من مكتبه وكنب وجدران وبوتيك والمزهريات وبعدين روحي غسلي الحوش كله والسطح .. اوكي ..
طالعت شهد فيه بصدمه وقالت: بس ....
راشد: لا بس ولا غيره .. نفذي اللي قلته قبل لا ازيد ..
نزلت راسها وقالت: حاضر ..
وراحت .. لفت روان على راشد بسرعه تطالع فيه بصدمه وقالت: راشد ...
راشد: احسن .. عشان لمن اقول تسكتين تسكتين فاهمه .. واذا قلتي كلمه ثانيه بخليها تنضف البيت كله ..
حطت روان ايدها على فمها وهزت راسها بلا وقالت: بسكت بسكت ..
راشد: هههههههه احسن عشان تحرمين مره ثانيه تعانديني ..

اما عن سهام .. قفلت جوالها وقعدت فتره تفكر ..
سهام: اقسم بالله انك جلب يا راشدوه ..
دخلت امها وفي ايدها عبايتها وقالت: غريبه .. شمقعدج في الصاله ..؟!
سهام: يمه وين كنتي ..؟!
الام: كنت عند ام عبدالله .. بنتها يابت طفل ورحت اباركلها ..
سهام: ولل ذي البنت متى بتوقف عن الولاده .. هذا سابع ولد ..
الام: سهاموه وويع .. قولي ماشالله ..
سهام: يمه تبيني اقول ماشالله عشان تييب الثامن .. لا والله ما راح اقول ..
الام: صج انج جليلة ادب يا سهاموه ..
سهام: عادي هذي مو اول مره تقوليلي جذي .. صرت متوقعه اي سبه .. عادي عادي تعودت ..
اخذت سهام جوالها فجلست الام وقالت: بمين بتتصلين ..؟!
سهام: بطارق ..
الام: اللحين ..؟!
سهام: ايه اللحين عيل باجر ..
الام: لا لا تتصلين ..
سهام: وليه ..؟!
الام: اللحين وعلي عليه توه راجع من الجامعه وتعبان ويبي يرتاح .. اتصلي عليه في المغرب او العشا ..
سهام تقلد امها: وعلي عليه توه راجع تعبان .. يمه ليه جذي ليه ..؟!
الام: بسم الله الرحمن الرحيم شفيج ..؟!
سهام: حرام عليج يايمه حرام ..
الام: سهاموه شفيج ..؟!
سهام: انا بنتج والله بنتج .. ليه تفرقين بيني وبين طارق ..؟! طارق ممنوع احد يزعجه او يضايقه او يأذيه بأي كلمه .. وانا بستين داهيه عادي .. لو احد ضايقني عادي .. لو احد زعلني عادي .. ليش ..؟! حتى لمن تنادينه تقوليله طروقي ولدي حبيبي .. اما انا تقوليلي سهاموه وويع .. ايش الاضطهاد هذا ..؟! نفسي مره وحده بحياتي بس تناديني عدل .. لا تقوليلي سهومتي ولا سهوم .. ابيج بس تقولين سهام .. يمه بليز بس قولي سهام عشان ارتاح ..
الام: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. احسن تستاهلين ..
سهام: وليه ..؟!
الام: لسانج طويل وما تحترمين احد .. لو انج مثل اخوج عسل وطيبه وحنان جان دلعتج ..
سهام: حتى لمن اكون طيبه تقوليلي ..
قلدت سهام امها وقالت: سهاموه شعندج .. هذا الادب والاحترام مو لله .. بسرعه خلصيني وقولي شتبغين ..؟!
الام: لأنه مستحيل تصلحين شي من دون مصلحه ..
سهام: ماكو فايده .. طارق ولدج وانا بنت البطه السودا صح ..؟!
قامت الام وقالت: الحجي معاج ضايع .. اروح لغرفتي ابرك لي ..
وطلعت فوق ..
سهام: آآآه يا دنيا ..





================================================== ==================





دخل وائل لجناح اسيل ومعاه اكياس غدا من برا .. راح لغرفة الطعام وبدأ يجهز الاكل على الطاوله وبعد ما خلص لقى اسيل نايمه في نفس مكانها اللي امس ..
وائل: اسيل .. اسيل اصحي ..
اسيل: ....................
وائل: اسيل ياللا قومي عاد .. كل هذا نوم ..
فتحت اسيل عيونها ببطئ وقعدت تطالع حوليها ..
وائل: ياللا قومي اغسلي ويهج عشان تصحصحين عدل ..
جلست على الكنبه وطالعت في الجناح وقالت: وين انا ..؟!
وائل: انتي في فندق الـ******** ..
فلفت اسيل حوليها وقالت: يعني مو في المستشفى ..؟!
وائل بإبتسامه: لا مو بالمستشفى .. مو احنا هربنا منه امس .. مسرع نسيتي ..
فتذكرت اسيل وقالت: صح ..
وائل: ياللا قومي غسلي ويهج وتعالي كلي ..
اسيل: وين فارس ..؟!
وائل: ما يقدر يي اللحين ..
اسيل: وليش ..؟!
وائل: عشان ابوه ما يدري .. مو انتي قلتي ما ابي ابوي يعرف مجاني ..
اسيل: ايه ..
وائل: عيل ما يقدر يي إلا لمن ابوج يكون مشغول عشان لا يدري ..
نزلت راسها وهزت بإيه ..
وائل: اسيل شفيج ..؟!
نزلت دموعها وقالت: ابي فارس ..
وائل: خلاص خلاص راح يي بس انتي لا تبجين ..
هزت راسها وقالت: طيب ..
وائل: ياللا قومي اللحين ..
اسيل: متى بيي فارس ..؟!
وائل بكذب: اليوم المغرب او العشاء ..
قامت اسيل وغسلت وجهها ونزلت العبايه وبعدين جلست على طاولة الاكل وبدأت تاكل ..
وائل: اسيل ..
اسيل: نعم ..
وائل: بننزل اليوم السوق اوكي ..
طالعت اسيل فيه وقالت: ليش ..؟!
وائل: عشان نشتري لج هدوم يديده واغراض ثانيه .. مثلا اللحين ما عندج غير لبس العامل ولبس المستشفى قطيناه .. حتى الجزمات ما عندج .. يعني لازم ننزل السوق ..
اسيل: طيب ..
وائل: متى تبين تنزلين ..؟!
سكتت فتره بعدين قالت: بدري عشان يمدينا نرجع وننتضر فارس ..
وائل: طيب خلاص .. شرايج بعد الغدا ننزل عشان نشتري ..
اسيل: طيب ..
وائل: خلاص انتي كلي وبعدين تجهزي وانا راح اشيل الاكل ..
اسيل: طيب ..
وائل: اسيل ..
اسيل: نعم ..
وائل: شفيج هاديه .. بس تقولين طيب وبس .. ليه ما تتحجين زي اول ..؟!
فنزلت دموعها وقالت: مابي اتحجى .. وائل بليز اتركني بحالي ولا تكلمني ..
وائل: اوكي براحتج حياتي ..
طالعت اسيل فيه فجأه وقالت: حياتي ..!! ليش تقول حياتي ..؟!
فطالع وائل فيها وجاء بيتكلم بس سبقته وقالت بصراخ: لا ‏‏‏‏‏‏‏‏تقـــــــــــول حياتــــــــــــي .. انت اكيد تبي تسوي سوات آرثر .. اذا كنت مثل آرثر فأنا اكرهــــــــــــك .. تعرف شنو يعني اكرهــــــــــــك ..؟! اكرهــــــــــــك كثر ما اكره آرثــــــــــــر .. اكرهــــــــــــــــــــــــك ..
وائل: اسيل خلاص اهدئي ما كان قصدي .. انا متعود اقول حياتي لأي احد حتى اخواتي ..
طالعت فيه والدموع في عينها وقالت: صج ..؟!
وائل: ايه صج ..
فقامت وقالت: شبعت ..
وائل: بالعافيه .. البسي العبايه لأنه ما يصير تمشي جدام الناس بذي الملابس وبعدين البسي جزمتي .. انا عندي جزمه ثانيه في السياره ..
هزت راسها وراحت .. قام ورتب الطاوله وهو يفكر ..
وائل: آرثر ..؟! يمكن هو اللي سحرها .. لأن اللي في اسيل مو ينون .. اللي فيها سحر .. آرثر .. مين يكون ..؟! اسمه مو عربي وهذا معناته اجنبي .. بسأل فارس يمكن يعرف احد اسمه آرثر ..
رتب كل شي وبعدين وقف عند باب الجناح ينتظر اسيل ..
خرج واحد من الجناح اللي جنبه ولمن شاف وائل عصب وجاء عنده .. استغرب وائل لمن شافه جاي ..
الولد بعصبيه: انت هيه ما تستحي على ويهك ..؟!
وائل بإستغراب: ليه شسويت ..؟!
الولد: ليه واقف عند باب الجناح ..؟!
وائل: انتضر اهلي على ما يخلصون ..
الولد: لا ما توقف على الباب .. افرض اختي طلعت من جناحي .. اكيد بتقعد تقز فيها وتغازلها ..
رفع وائل حاجبه وقال: شنو ..؟! اغازل ..؟! الله يديك عقل ياخي ..
الولد: لا تقعد تستخف .. اسمع يا انك تنتضر اهلك داخل او في السياره .. بس عند الباب لا ..
وائل: اذا كان الفندق فندق امك تعال وتكلم اوكي ..؟!
الولد: لا تحدني اشتكي عليك ..
وائل: ياعمي اشتكي للي تبيه .. انا ما سويت شي غلط عشان تقعد تهايط وتهدد ..
الولد: احترم نفسك احسن ..
وائل: يا شيخ طير قبل لا اطيرك انا ..
الولد: انا مصعب ابن ابوي تقولي بأطيرك .. ما عاش من قالي بأطيرك ..
طلعت اسيل وقالت: ياللا ..
وائل: ياللا ..
قفل الباب فقال مصعب: اهلي واهلي وفي النهايه ميرد بنت ..
وائل: مالك شغل ..
طالعت اسيل في الولد فتره .. فاستغرب مصعب من نضراتها ..
مصعب: هيه هيه شفيج تناضريني جذي ..؟!
لفت اسيل وراحت المصعد ..
وائل: احسن سافهتك ..
وراح وائل وركب معاها المصعد ..
مصعب بعصبيه: عمى في شكلك انت وياها .. ما اكون انا مصعب ولد ابوي إما راويتكم شغلكم .. هين ..
ركبت اسيل السياره وركب وائل في الجهه الثانيه وقال: اي سوق تبين ..؟!
اسيل: اي شي ..
وائل: خلاص بوديج لـ***** اوكي ..؟!
اسيل: طيب ..
فحرك وائل السياره بعدين قال: ها كيف الجزمه .. يت على مقاسج ..؟!
طالعت اسيل في الجزمه بعدين هزت راسها بلا ..
وائل: ان شالله اول شي اشتريه هو جزمه لج اوكي ..؟!
اسيل: طيب ..
بعد فتره وقف عند السوق ونزل هو واسيل وراحوا محل للاحذيه ..
وائل: شتبين ..؟!
سكتت ولا قالت شي ..
اخذ جزمه وقال: شرايج بذي ..؟!
اسيل: طيب ..
وائل: يعني اشتريها ..؟!
اسيل: .....................
وائل: خلاص البسيها ..
اسيل: طيب ..
فلبستها ووائل حاسب وبعدين راحوا محل ملابس واختار وائل لها اللبس لأنه ساكته وما تبدي رايها بأي شي ..
اخذت اللبس من وائل وراحت غرفة التبديل وبدلت ملابسها وخرجت والعبايه وملابس العامل في ايدها ..
اخذها وائل من ايدها وقال: شكلج وايد روعه .. اللحين راح نشتري لج اكثر من لبس اوكي ..؟!
اسيل: طيب ..
فتنهد وائل: ياللا معاي ..
وراح واشترى لها اكثر من لبس وبعدين اشترى لها شوية اكسسوارات وعطورات وشوي مكياج وراح محل الكترونيات واشترى لها جوال جديد واشترى لها كاميرا واشترى اشياء ثانيه يمكن تفرحها او تشغلها ..





================================================== ==================





في المغرب وفي شقة انس وطارق ..
انس: لا ما ابي ..
طارق: بس انا ابي ..
انس: طارق بلييز غير القناة لأني ما ابيها ..
طارق: بس انا ابيها ..
انس: طارق قسم بالله ان ما غيرت راح اقوم عليك ..
طارق: ياويلك انا مو ناقصك ولا ناقص جسمك ذا ..
انس: ليه وش فيه جسمي ..؟!
طارق: واحد ياكل ليل نهار وش تبي يكون جسمه ..؟!
انس: طارق حرام عليك ماني بدب ..
طارق: مو دب بس حجمك كبير .. اقصد وزنك اكثر من وزني ..
انس: ليه شدراك عن وزني ..؟!
حرك طارق حواجبه وقال: شفتك اليوم وانت توزن نفسك وتقول معقوله زد اثنين كيلو في شهر ..
انس: عمى في شكلك .. ما تعرف شي اسمه استئذان قبل لا تدخل غرفتي ..
طارق: كانت مفتوحه شسوي ..؟!
انس: طيب قول احم ابي ادخل ..
طارق: ليه داخل على حريم انا ..؟!
انس: صج انك بايخ ..
فابتسم طارق ولف عالتلفزيون يطالع فيه .. فاخذ انس جواله وقعد يقلب فيه ..
تذكر شي وقال: طارق ..
طارق: ها ..
انس: وشو اللي ها ..؟! قول نعم ..
طارق: قول وشتبي وخلصني ..؟!
انس: ما شفت اسيل من بعد ما كانت متضايقه ذاك اليوم ..
طارق: وانا شدخلني ..؟!
انس: لا بس بغيت اقولك انها من ذاك اليوم وهي غايبه .. شتتوقع هو السبب ..؟!
طارق: مالي شغل فيها عشان اهتم واعرف ليه غابت ..
انس: يوووه منك .. انسان غريب ..
طارق: انس اليوم طلال غايب .. تتوقع ليش ..؟!
انس: وانا شدخلني فيه .. يغيب براحته ..
طارق: شفت كيف .. انا مالي شغل في اسيل زي انت مالك شغل في طلال ..
انس: بااايخ ..
طارق: مشكور .. ورجاءا لا تفتح اي موضوع يخص اسيل بعد اللحين اوكي ..؟!
انس: وليش ..؟!
طارق: بس ..
انس: انـ............
دق جرس البيت ..
انس: اكيد ميار ..
قام وفتح الباب فشاف ميار واقفه بإبتسامتها ..
ميار: هلا ..
انس: اهلين تفضلي ..
ميار: مشكور ..
دخلت بالصينيه وقالت: اهلين طارق ..
قام طارق وقال: هلا والله كيفج ..؟!
ميار: تمام ..
حطت الصينيه على الطاوله الصغيره وانس وطارق يطالعون في الصينيه بحذر ..

انتبهت ميار لهم: ههههههههه اطمئنوا ماما اللي سوتها مو انا ..
انس: هههههههه لا عادي مافي مشكله ..
ميار: ايه واضح ..
جلسوا وقال طارق: طيب ايش اللي في الصينيه ..؟!
ميار: حلى التوفي ..
انس: وااااو يينن ..
طارق: كل شي يخص الاكل يينن عندك ..
ميار: ههههههه بروح اييب صحون لكم وملاعق ..
قامت ودخلت المطبخ .. فقام طارق ودخل الغرفه عشان يجهز الدفاتر والاقلام ..
جت ميار وجلست عالكنبه عشان تجهز ..
انس بصراخ: لاااااا تيلسيــــــــــــن ..
فأنفجعت وقامت بسرعه وقالت: ها ..
انس: لا تيلسين ..
ميار: ليه وش فيه ..؟!
انس: كنبة طارق وياويلج لو يلستي عليها .. انا مره يلست وشفت الويل منه ..
ميار: عمى عبالي فيه شي ..
فجلست في كنبه ثانيه وقعدت تقطع الحلى وتحطه في الصحون ..
ميار: اقول انس ..
انس: نعم ..
ميار: عن شنو كنتم تسولفون قبل لا ايي ..؟!
انس: اشياء كثيره .. اولا تهاوشنا على القناة وبعدين تكلمنا عن الوزن وبعدين عن الادب عند دخول الغرف وبعدين تكلمنا عن بنت في الجامعه اسمها اسيل ..
ميار: منهي اسيل ..؟!
انس: انا ما اعرفها عدل .. اسألي طارق هو يعرف عنها كل شي ..
فطالعت ميار في انس فتره طويله بعدين قالت: شلون يعرف عنها كل شي ..؟!
قال انس وهو يقلب في التلفزيون: صديقته ويعرف كل شي عنها ..
ميار بهدوء: صديقته ..؟!
فجاء طارق وجلس على الكنبه وقال: جاهزه للدراسه ..؟!
ميار: لا اول شي خلنا ناكل الحلى ..
طارق: اوكي ..
فقدمت ميار الحلى لهم وقالت: ذوقوا واحكموا ..
انس: مو لازم نذوق لأننا واثقين ان اكل امج روعه ..
ميار: ههههههههههه طيب ذوق وتكلم ..
فذاقه انس وقال: شفتي قلت لج ان اكل امج دايم روعه ..
ميار: وانت يا طارق ..
طارق: ......................
ميار: طــــــــــــارق ..
طارق: ها ..
ميار: وين رحت ..؟!
طارق: هنا هنا ..
ميار: طيب كل يا طارق ..
طارق: اوكي راح آكل ..
انس: وانا قوليلي كل ..
ميار: إلا انت لو ماتاكل يكون احسن ..
طارق: هههههههههههه ..
انس: لهدرجه انا طايح من عيونكم ..
ميار: انت خفف وتكون تمام ..
انس: ههههه ما راح آكل جدامكم عشان لا تقولون دب ..
طارق: عيل بتاكل من ورانا ..؟!
انس: ايه ..
طارق: اشوه انك علمتنا ..
اكلوا واخذت ميار الصحون وقالت: بغسلها وبأيي عشان تبدأ تذاكر لي ..
طارق: اوكي ..
قامت وشالت الاكل .. لف انس على التلفزيون وقعد يقلب فيه .. دق جوال طارق .. طالع المتصل وشافه اخته ..
قام وراح لغرفته ورد وقال: هلا بسهام ..
سهام: هلا بأخوي كيفك ..؟!
طارق: تمام كيفج انتي ..؟!
سهام: بخير .. اقول طارق ..
طارق: هلا ..
سهام: طارق ابيك تيي عندنا وتاخذني عندك للدوحه ..
طارق: ليش ..؟! لا تقولين بتزورين رفيجتج شهد ..؟!
سهام: ايه بزورها ..
طارق: لا ..
سهام: وليش ..؟!
طارق: في الاجازه زوريها .. اللحين احنا في وقت ضغط بالمراجعات والاختبارات وما اقدر اييج ..
سهام: طيب انت ما سألتني ليش بتزورينها ..؟!
طارق: كالعاده بتقولين مشتاقه لها ..
سهام: لا ..
طارق: عيل شنو ..؟!
سهام: بعزيها ..
طارق بإستغراب: وشو ..؟!
سهام: المسجينه امها ماتت ..
سكت طارق بعدين قال: لا حول ولا قوة إلا بالله ..
سهام: قبل سنتين ابوها مات واللحين امها ماتت .. صارت يتيمه هي واخوانها الصغار الاربعه .. حالتها وايد صعبه .. لازم ازورها عشان اخفف عليها ..
طارق: خلاص بييج الاربعاء اوكي .. كوني جاهزه ..
سهام: ليه مو باجر ..؟!
طارق: ما اقدر يا سهام .. هذي الايام مهمه وغلط اني اغيب .. بأييج الاربعاء واوديج عندها خلاص ..
سهام: اوكي ..
اما ميار فغسلت الصحون وخرجت الصاله فأستغربت لمن ما شافت طارق ..
ميار: وين رفيجك يا انس ..؟!
انس وهو مندمج في التفزيون: يكلم ..
فمشيت ميار وجلست تقلب في الكتب والدفاتر .. فطاحت ورقة مراجعه من الدفتر ودخل تحت كنبة طارق ..
فقامت وراحت للكنبه ودخلت ايدها بصعوبه عشان تتطلع الورقه .. فمسكت شي ثاني مع الورقه ..
ميار: شذا ..؟!
خرجت الورقه والشي الثاني .. هذا الشي كان سلسال بحرف a‏ ‏..
ميار: لمين هذا السلسال ..؟! ما دامه تحت كنبة طارق فهذا يعني انه يخصه .. لحضه هذا حرف ألف .. لا يكون حق البنت اللي قال انس انها صديقة طارق .. اسيل ..
ضغطت على السلسال بقوه وقالت: هذا يعني انه يحبها ..
رجعت السلسال تحت الكنبه وقالت لنفسها: "خلاص لا تفكرين بطارق يا ميار .. طارق يحب اسيل .. انسي طارق واعتبريه ميرد استاذ لج" ..
قامت وحطت الورقه داخل الدفتر وهي تفكر ..
جاء طارق وقال: ها تأخرت عليج ..
هزت راسها بلا ..
طارق: عيل نبدأ الدروس ..
ميار: طيب ..
فبدأوا بالدرس وميار كانت مرتبكه واستيعابها كان متوتر وبطيء .. حس طارق ان فيها شي بس ما سألها ..





================================================== ==================





في صباح يوم الاثنين .. قامت دانا وجهزت نفسها للجامعه ..
دانا: يوووه احس نفسي لي دهر ما رحت الجامعه ..
جهزت نفسها بالكامل بعدين خرجت .. كانت بتفطر بس لمن شافت عادل جالس يفطر بطلت وخرجت من دون لا تكلم احد ..
ركبت السياره واتجهت للجامعه ..
وقفت السياره فجأه وقالت بإستغراب وخوف: شفيني ..؟! احس انه فيه شي مو طبيعي راح يصير لي اذا رحت الجامعه .. انا احساسي ما يخيب .. الله يستر ..
حركت سيارتها وهي حاسه بخوف من احساسها اللي ما يخيب ابدا ..
وقفت في المواقف ودخلت الجامعه .. تأملتها فتره بعدين اتجهت لناحية الشله ..
وقفت فجأه وقالت في نفسها: "انا لي فتره ما شفتهم .. اخاف لمن يشوفوني ياخذوني بالاحضان وهذ اللي انا ما ابيه .. يا ربي شسوات" ..
دانا: لقيتها ..
راحت عندهم وكان عماد وسامي ويزيد بس موجودين ..
دانا: السلام عليكم ..
طالعوا فيها بعدين قاموا وقال عماد: سلامات يا عادل واخيرا طلعت ..
دانا: ايه الحمد لله .. والله ودي اسلم عليكم لأنكم وحشتوني بس الدكتور قالي انتبه لا تحتك بأحد عشان العمليه ..
سامي: سلامات سلامات .. بعدوا خلوه ييلس ..
فبعدوا .. ابتسمت دانا بإنتصار وجلست وهي حدها فرحانه ..
يزيد: ها كيف تحس اللحين ..؟! ان شالله تمام ..؟!
دانا: ايه الحمدلله تمام ..
سامي: زرناك اكثر من مره بس كنت نايم ومانعينا نزورك ..
دانا: ايه علمني ريان ..
عماد: والله وحشتنا وايد ..
دانا: تسلمون ..
سامي: فاتك يا عادل اللي صار امس ..
دانا: شصار ..؟!
سامي: اسمع ..<< وطبعا حكالها كل شي بالتفصيل << ..
دانا: حرااام ..
عماد: لا احسن يستاهل ..
يزيد: اهم شي يا عادل لا تقوله اننا احنا اللي يبنا الجرو .. والله العظيم انه ما راح يعديها على خير ..
دانا: طيب ..
سامي: يا حليلك يا عادل .. اقسم بالله انك عسسل ..
انحرجت دانا وسكتت ..
يزيد: اقول عادل ..
دانا: نعم ..
يزيد: الشرطه حققوا معاك ..
دانا: ايه بس كل شي مشي تمام ..
سامي: غصبا عنهم يمشونه تمام .. تصدق يا عادل انهم لو حبسوك كنت راح اطلعك بالواسطه ..
دانا: تسلم ..
عماد: اخس يا سامي محد قدك .. والله وتعرف الصداقه عدل ..
سامي: من يومي محد قدي ..
يزيد: اكره النوع اللي يثق في نفسه زياده .. احسهم يرفعون ضغطي ..
سامي: بسم الله عليك يا زيودي .. لا تهتم راح ادخلك مستشفى خاص واعالجك على حسابي ..
............: ما تلاحضون ان الاخ سامي قاعد يهايط ..؟!
...........2: ايه انا لاحضت ..
لفوا ورى وشافوا شلة غيدا ..
لف سامي وجهه عنهم وقال: اوووووف شيبون ذولا بعد ..؟!
غيدا: انا اقولك ايش ابي .. اطين عيشتك يا سامي .. وانا عند وعدي لك اني اخليك تكره توقف في ويهي او تطل حتى ..
لف عليها وقال: نعم شتبين ..؟!
غيدا بدلع: ابييييييك ي حبي ..
صاحباتها: هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
يزيد: ضحك من سركم بلا .. شهالضحكه ..؟! كأنه صوت جرس بيتنا ..
عماد: ههههههههههه الله يخسك يا يزيد .. شهالتمثيل ..؟!
خلود: ها ها ها محد ضحك ..
ففقع يزيد وعماد ضحك عليها ..
غدير: الحمد لله والشكر .. ماودكم تسكتون لأني بديت احس باستفراغ من ريحة فمكم .. متى آخر مره فرشتم اسنانكم ..؟!
تهاني: ههههههههه ما اضنهم يعرفون شكل الفرشاه والمعجون ..
غدير: هذا اللي واضح ..
غيدا: لحضه لحضه .. مو هذا رفيجكم اللي سبب الغاز ..؟!
فطالعوا في دانا .. فحست دانا بإرتباك لأن الانضار متوجهه لها ..
سامي: ايه هو .. شتبين ..؟!
غيدا: بغيت اقولك انتبه مره ثانيه لأن صدري تعب من ريحة الغاز اوكي ..؟!
دانا: طيب ..
سامي بعصبيه: وانتي شدخلج ..؟! مين تكونين عشان تؤمرينه جذي ..؟! شوفي نفسج عدل بعدين تحجي ..
صفرت غيدا وقالت: تعرف تدافع عن اخوياك .. اهنئك على روحك الرائعه ..
سامي: سخيفه ..
غدير: يا عادل ..
لفت دانا على غدير وطالعت فيها ..
غدير: ممكن اسألك سؤال ..؟! من يوم ما شفتك وانا ابي اسألك هذا السؤال ..
حست دانا بالخوف من ذي البنت وقالت: اسألي ..
غدير: انت عادل عبدالعزيز حسن صح ..؟!
خافت دانا انه لا تكون تعرفهم .. فقالت بارتباك: ايه ..
ابتسمت غدير ابتسامه جانبيه وقالت باستهزاء: متأكد ..؟!
طالعت دانا فيها وهي بقمة الخوف وقالت: ايه ..
غدير: جذاب ..
فانفجعت دانا من ردها .. لا يكون عارفه بشي ..
غيدا: غدير شفيج ..؟! وليه تجذبين الولد ..؟!
سامي: خير يا استاذه غدير .. عادل ادرى بأسمه ومو منتضر منج تقوليله صح او غلط ..؟!
يزيد: اذا ما كان عندج سالفه فروحي احسن لج ..
غدير: ليه ما تتكلم يا .."وبإستهزاء" يا عادل ..؟!
اما دانا تطالع في غدير وهي بتموت خوف من داخل ..
غدير: طيب عندي استفسار واحد بس .. ممكن تياوب عليه يا عادل ..؟!
هزت دانا راسها بإيوه وهي خايفه من هذا الاستفسار ..
غدير: اوكي .. اللي اعرفه انه عادل بن عبدالعزيز حسن مشلول .. انت ليه مو مشلول ..؟!


\\انتهى الجزء الثاني من البـآرت الخامس//
// توقعاتكـم عن الاحداث في هذا الجــزء \\
\\اتوقع انكم عرفتم مين بسام صح ..؟! وش تفسيـركم للحلم اللي تحلمته امه ..؟!//
// اروى وســامي .. تتـوقعـون اروى حتسكـت وتنســاه ولا لا ..؟!\\
|| وش بيصير مع دانا .. بتنكشف ولا لا ..؟!||
\\وش هو رايكم باللي تسويه وصايف .. هل هو صح ولا غلط ..؟!//
// مين اللي سحر اسيل ..؟! في البارت الجاي حتعرفوا بس ابغى جواب الآن ..؟! \\
\\انتضروني في الجــــزء الاخير من البارت//
// مع تحيات محبتكم :: صرخة المشتاقه \\
بليييز لا تنسوا التقييم اوكي ..؟؟!!


|$[ نهاية الجزء الثاني ]$|



 
 

 

عرض البوم صور انيقه !   رد مع اقتباس
قديم 31-10-13, 11:12 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 
دعوه لزيارة موضوعي

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
قديم 04-11-13, 06:17 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 258894
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: انيقه ! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انيقه ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 


|$[ البآرت الخامس الجزء الثالث ]$|


هزت دانا راسها بإيوه وهي خايفه من هذا الاستفسار ..
غدير: اوكي .. اللي اعرفه ان عادل بن عبدالعزيز حسن مشلول .. انت ليه مو مشلول ..؟!
فتحت دانا عيونها من الصدمه .. هذي شتقول ..؟! طيب شلون ..؟! شذا الكلام ..؟! ماهي مصدقه انها انحطت في موقف كانت خايفه منه من زمان ..
لفوا الشله على دانا يطالعون فيها وهم ماهم فاهمين سؤال غدير ابدا ..
سامي: عادل .. غدير شتقصد ..؟!
دانا من الصدمه ساكته وماهي قادره تسوي شي او تقول شي ..
غدير بخبث: شفيج سكتي ..؟!
رفعت دانا راسها عليهما بصدمه اكبر لمن كلمتها بصيغة انها بنت ..
يزيد: انتي هيه شقاعده تخربطين ..؟!
هزت غدير كتفها وقالت: انا ما اخربط ابدا ..
ودانا تطالع في غدير وهي حاسه بأنها راح تبكي في اي لحضه .. موقف ابدا ما توقعته بيكون قاسي كذا .. ما تدري منين طلعت لها هذي البنت ومنين تعرفها ..
غيدا: غدير انا ماني فاهمه كلامج ..؟! شتقصدين ..؟!
سامي بعصبيه: آنسه غيدا روحي انتي وشلتج وابعدي ذي الغدير قبل لا افقع عيونها من ذي النضرات اللي توجهها لعادل ..
غدير: عادل ..؟! هههههههههههأآآآي صج انكم مخفه ..
سامي بضبط اعصاب: غديروه احسن لج تبعدين وتحطين شرج في اي احد ثاني غيرنا .. انتم متهاوشين معي فرجاءا ما تتدخلون في شلتي ابدا .. عندج شي قوليه لي انا فاهمه ..؟!
غدير: يا اللي يقولوك عادل ..
طالعت دانا فيها ..
غدير: رفيجك سامي مصدق خدعتك .. ابين له الحقيقه هو بس او للشله كلها او لأدارة الجامعه ..؟!
سحبت دانا نفسها وهي تطالع في غدير .. حابسها نفسها لا تبكي .. تحاول تكون قويه وترد .. بس القوه في جنب ودانا في جنب ..
غدير: ما ياوبتني يا اللي يقولولك عادل ..
نزلت دانا راسها .. شمعنى ذي الجامعه اللي اختارتها ..؟! شمعنى تعرفت على شلة سامي بالذات ..؟! شمعنى غدير وحده من شلة غيدا ..؟!
ببساطه الجواب هو ان حضها دايم ضدها ..
دانا في نفسها: "كنت حاسه .. والله كنت حاسه ان اليوم بيصير شي .. قلبي كان حاس .. ليه .. ليه ييت اليوم .. ليه ما رجعت .. ليه ما سمعت لصوت احساسي .. ليه ..؟!" ..
غدير: لين متى وانت ساكت ..؟!
دانا ما زالت منزله راسها وماهي قادره تحط عينها في عين غدير .. ماهي قادره ..
عماد: بكيفه .. يرد او ما يرد .. فممكن تقلبين ويهج انتي والشله اللي وراج ..؟!
غدير: ما راح اروح إلا لمن اكشفلكم حقيقتها .. صح ياللي يسمونك عادل ..
عضت دانا على شفتها بقوه وهي حدها مرتعبه .. مسك سامي يد دانا .. رفعت دانا راسها وطالعت في سامي ..
سامي: اذا يا استاذه غدير ما راح تبعدين .. احنا اللي راح نبعد ..
لف وسحب دانا معاه ..
غدير: راحوا ..
يزيد: عيل اقلبوا ويهكم .. عادل وسامي راحوا ..
ريان: السلام عليكم ..
عماد: اهلين ريان ..
ريان: يوووه شلة غيدا هنا ..
غيدا: قول شلة حمود مو غيدا ..
رفع ريان حاجبه وقال: حمود ..؟! اوكي مافي مشكله .. المهم اللي يريحكم ..
فسكتوا بعدين .. طالع ريان فيهم وحس انه في شي صار قبل لا يجي ..
عماد: انسه غدير .. شكنتي تقصدين بكلامج عن عادل ..؟!
غدير: اسألوه .. قولوله ليش لمن قالت غدير شمعنى انت مو مشلول ليش ما ياوبت ..؟!
طالع ريان فيهم بإستغراب ..
يزيد: هذا معناته انج ما عندج سالفه .. جذي هم البويات يهايطون على الاولاد وهم ولا شي ..
خلود: احح .. كلامك قوي ..
غدير: انا ما اهايط .. لو كنت اهايط جان تكلم اللي تسمونه عادل ورد علي لمن قلت اني بأكشف خدعته .. سكت ولا قدر يقول شي ..
ريان بشك: شتقصدين بكلامج ..؟!
طالعت غدير فيه وقالت: وحتى انت بعد مخدوع بذا اللي سمى نفسه عادل ..
ريان: احترمي نفسج .. واذا كنتي شاكه في شي او متأكده منه فأحتفضي بهذا الشي لنفسج وانطمي ..
غدير: آها يعني عارف ..
ريان: عارف او مو عارف هذا شي ما يعنيج .. شدخلج في شؤون شلتنا ..؟! خليج بعيده احسن لج قبل لا تشوفين ويهي الثاني ..
غدير: اوكي بروح .. بس تعرف وين بروح ..؟! للاداره .. هذا اسمه غش وانتحال شخصيه وانا ماراح اسكت .. الساكت عن الحق شيطان اخرس يا استاذ ريان ..
مسك ايدها ولفها بقوه وهو يقول: ما يصير لج طيب يا غدير ..
غدير: آآآآه ايدي ..
خلود: انت هيه .. ابعد ايدك قبل لا اكسرها لك ..
لف ريان يد غدير اقوى لدرجة انها بتنكسر في اي لحضه وقال: هذا تحذير يا غدير .. لو طبيتي باب الاداره راح تعضي على اصابعج ندم .. وانا اذا قلت شي يصير ..
وغدير عاضه على شفتها بقووووه من الالم ..
فك ايدها وقال: عماد يزيد تعالوا ..
وراحوا عنهم ..
غدير بحقد: الجججلب ..
خلود: من يومه جلب ..
تهاني: غدير شمعنى كلامج مع عادل ..؟!
غدير: اقولكم بعدين ..
جلس ريان على الكرسي .. فجلسوا عماد ويزيد ..
يزيد: ريان شسالفه ..؟!
عماد: شمعنى كلام غدير ..؟!
ريان: ماسكه شي على عادل ..
يزيد: ماسكه شي ..؟!
عماد: وش اللي ماسكته ..؟!
ريان: مشكله قديمه بينهم .. غدير كانت من ييران عادل .. واخت عادل كانت صاحبة غدير .. ما اعرف ايش اساس المشكله بس اخت عادل لها يد في المشكله واتوقع غدير هددت عادل او شي زي جذي ..
عماد: اها جذي ..
يزيد: طيب شتقصد لمن قالت بكشف خدعتك ..؟!
ريان: يمكن لهذي سالفه ثانيه او انها تبي تفرق بيننا وبين عادل ..
عماد: طيب ليش عادل ما رد عليه ..؟!
ريان: يمكن حاس بالذنب ففضل الصمت .. ويمكن سافهها وطنشها .. المهم غيروا السالفه .. وين سامي وعادل ..؟!
اما عن سامي ودانا .. كان يمشي وهو ماسك ايد دانا لين طلع للحديقه الخلفيه في الجامعه .. وقف وفك ايدها وجلس على الكرسي ..
سامي: عادل ..
دانا: ها ..
سامي: ايلس ..
دانا: ط طيب ..
جلست وفكرها كله مشغول في غدير .. ويدور في بالها انهم اكيد فهموا كل شي .. لفت تطالع في سامي وتقول لنفسها سحبني سامي عشان يبغى يستفسر مني كل شي ..
نزلت راسها وهي حاسه بالعبره تخنقها وفي اي وقت احتمال تنفجر وتبكي .. اللي صار لها مو شوي ..
لف سامي عليها وقال: عادل ..
رفعت دانا راسها بخوف وقالت: نعم ..
سامي: لا تهتم لكلامها .. مادامها صاحبة غيدا فهي في قمة المنذله .. صحيح انا ما اعرف ايش اللي بينكم .. بس اتوقع انها تهددك بحاجه ماسكتها عليك .. لا تخاف .. صدقني احنا ما راح نصدق اي شي تقوله لنا عنك .. انت صاحبنا ونثق فيك .. حتى لمن قالت لنا انك تخدعنا بشي فهذا الشي ما اثر فينا .. لا تحسب ان الثقه تزعزعت .. وحتى لو من صج كان في شي غلط انت سويتاه فهذا شي عادي .. كل بني آدم يغلط ..
طالعت دانا فيه فتره .. فحست بالبكاء يخنقها في حلقها .. ما شك في اي شي .. بالعكس واثق فيها ..
نزلت راسها ونزلت دموعها .. ما تدري ليش نزلت بس يمكن من كلام سامي لها ..
سامي: عادل شفيك ..؟!
مسحت دموعها وقالت: مافي شي ..
سامي: ليش تبجي ..؟! يعني مشكلتك جايده معاها ..؟! عادل انا بكون اول واحد يوقف ينبك أذا بتسوي شي .. مو بس انا .. حتى ربعي وياي .. لا تفكر في المشكله كثير عشان لا تتضايق ..
طالع سامي قدام وقال بهدوء: اذا كان احد عنده مشكله لازم ينساها .. واذا كان صعب ينساها عالاقل يتناساها .. عشان حياته لا تتكدر ..
طالعت دانا فيه وفي طريقة كلامه وقالت: سامي .. شفيك ..؟!
هز راسه بلا وقال: مافي شي ..
طالعت فيه وهو سرحان وباين من نضراته الحزن .. حست دانا انه فيه شي بس ما سألته لأنها متأكده انه ما راح يجاوب ..





================================================== ==================





اما عن ريما كانت في غرفتها ومنسدحه عالسرير وتبكي من الصداع اللي وصل لآخر حد ..
الصداع كان مؤلم بدرجه مو طبيعيه .. لدرجة انها ما تقوم من فوق السرير إلا يادوبك للصلاه .. حتى الاكل ما تاكل واهلها مو منتبهين لها لأنهم مشغولين بأسيل ..
مسكت شعرها وبكت وشهقت وقالت: تعبت والله تعبت ومو قادره استحمل .. والله حرام .. وينك يا ياسر وينك مو قادره استحمل مو قادره ..؟!
اخذت جوالها واتصلت عليه .. بس كالعاده محد يرد ..
ريما بصراخ: ليــــــــــــه ما تــــــــــــرد يا ياســــــــــــر ليــــــــــــه ما تــــــــــــرد ليــــــــــــه ..؟!
اتصلت عليه اكثر من عشر مرات بس محد يرد .. ارسلت له اكثر من خمس رسايل تترجاه انه يرد وطبعا الرسايل كلها اخطاء املائيه من شدة الصداع اللي ما خلاها تشوف الازرار ..
رمت الجوال جنبها ومسكت راسها وبكت .. كرهت نفسها وصداعها .. الصداع هذي المره مو طبيعي .. صداع قاتل وأليم ..
لفت بسرعه وبحركه مفاجئه لمن سمعت صوت جوالها يدق .. طالعت وشافت انه ياسر ..
ردت بسرعه وقالت: ياسر وينك ما عاد اقدر استحمل .. ياسر وين كنت حرام عليك .. اتصل عليك من اول وما ترد ليش ..؟!
ياسر: توني طالع من محل صيانة الموبايلات .. بس حبيبتي انتي ليش تبجين ..؟!
بكت وقالت: ما اقدر استحمل صداع راسي .. صداع أليم يا ياسر أليم وبقوه ..
ياسر: خلاص ياقلبي لا تصيحين .. انا اتصلت على ولد عمي وقالي ايش اسم الحبوب ..
ريما: بجد .. ما اصدق .. بس .....
ياسر: بس ايش يا حياتي ..؟! اسمعي الحبوب من نوع الكـ.......
ريما بمقاطعه: ما اقدر يا ياسر ما اقدر ..
ياسر: شنو اللي ما تقدرين عليه يا حبي ..؟!
ريما وهي تبكي: يادوبك اقوم من سريري عشان اروح الحمام .. ما اقدر اروح الصيدليه ما اقدر ..
ياسر: لا تضايقي نفسج حياتي .. انا بأشتريها لج واعطيج ..
ريما: ها ..
ياسر: انتي بس قولي ايش هو عنوان بيتج وانا اييبه لج ..
ريما: ما اقدر ..
ياسر: ليش ..؟!
ريما: امي في البيت وما تقدر تييبه ..
ياسر: لعيونج اكون سوبرمان .. راح اييج من دريشة غرفتج واديكي اياه ..
سكتت فتره بعدين قالت: اوكي طيب .. بأقولك العنوان بس بلييز يا ياسر اسرع ولا تتأخر .. بيتي في شارع ****** رقم **** بس بليز لا تتأخر ..
ياسر: من عيوني ياحبيبتي .. باي ..
ريما: بااي ..
قفلت الجوال وحست براحه نفسيه لأن كابوس الصداع المؤلم بيخلص بعد دقايق ..

.................................................. ......

اما عن الام كانت في الصاله تكلم اختها بالتلفون ..
الام: يعني ايش هي حالة ابوي بالضبط ..؟!
الاخت: الى الآن ما قالولنا ايش هي حالته بالتحديد .. بس تراه تعباان وايد ..
الام: ان شالله ما يشوف شر ..
الاخت: آمين .. احنا كلنا عنده وان شالله يقوم بالسلامه ..
الام: ان شالله .. آمانه يا ام هدى اذا صار شي يديد في حالة ابوي قوليلي خلاص ..
الاخت: من عيوني ..
الام: ياللا ما بطول عليج مع السلامه ..
الاخت: مع السلامه وسلميلي على الاولاد ..
الام: يوصل ان شالله مع السلامه ..
قفلت الام وتنهدت وقالت: الله يقومك بالسلامه يا يبه ..
اخذت الريموت عشان تقلب في التلفزيون بس تذكرت ريما ..
الام: ايه صح ريما اليوم ما نزلت للفطور .. بروح اشوف اذا كانت تبغى ولا لا ..
قامت من فوق الكنبه وطلعت الدرج واتجهت لغرفة ريما ..
فتحت الباب وشافت اللي ما كانت تتوقع انها تشوفه ..
اول مره بحياتها تشوف هذا المنظر ومن مين .. من ريما نفسها .. لو من اسيل كان بتصدق بس من ريما مستحيل ..
الام بصدمه: ريما ليش ..؟!
لفت ريما عليها واندهشت لمن شافتها ..
الام: مو معقوله .. ريما البنت القويه والمغروره تبجي .. لو شفت اسيل تبجي جان صدقت .. ريما حبيبتي ليش تبجين ..؟!
مسحت ريما دموعها وقالت: ماكو شي ..
جت الام عندها وقالت: شنو اللي ماكو شي ..؟!
ريما: يمه خلاص قلت لج ماكو شي تركيني لحالي ..
الام: الله يهديج قوليلي شفيج ..؟!
ريما بصراخ: يمه قلتلج تركيني لحالي ..
الام: طيب ما تبين فطور ..
ريما: لا ما ابي ..
الام: براحتج ..
خرجت وبالها مشغول بريما ..
لفت ريما عالشباك وقالت: وينك يا ياسر ليش تأخرت ..؟!
انتضرت وانتضرت وعلى قد ماهو راسها مصدع كانت تحس انه خفيف لأنه على حسب تفكيرها بعد دقايق راح يختفي الالم ..
لفت عالشباك لمن سمعت صوت تصفير .. بالصعوبه قامت وعدلت شعرها وطلت من الشباك ..
ولأول مره تشوف ياسر على الطبيعه .. دايما تشوفه بالصور او الكام بس اللحين لا ..
طالع ياسر فيها وقال في نفسه: "من حقها تغتر .. عليها جمال .. آآخ بس" ..
ياسر: خلاص ادخلي انا اللحين باطلع ..
ريما: بسرعه ..
دخلت وجلست على السرير تنتضره .. فشافته لمن تسلق عالشجره ودخل للغرفه ..
ياسر: اهلين ..
ريما: هلا ..
ياسر: ابدا ما توقعت انج بتكونين جذي ..
ريما: حتى انا .. بس المهم ابي الحبوب ..
ياسر: ايه صح بغيت انسى ..
راح عند الثلاجه الصغيره وطلع منها قارورة مويه وجاء عند ريما ..
جلس قدامها واعطاها القاروره وطلع الحبوب من جيبه ..
ياسر: يبت لج اكثر من حبه .. قلت يمكن تحتاينها ..
ريما: مشكور ..
اخذت الحبوب وطلعت منها ثلاث حبات واكلتها مره وحده ..
ياسر: ما يصير تاكلين ثلاث ..
ريما: انت مو ميرب الصداع عشان تقول يصير او ما يصير ..
ياسر: عيل اكيد الصداع كان مؤلم وايد ..
ريما: فوق ما تتصور ..
حرك شعرها عن وجهها وقالت: سلامتج يا قلبي ..
ريما: الله يسلمك ..
نزل ايده على خدها وقال: وايد حلوه ..
مسكت ايده وبعدتها عنها وقالت: مشكور ..
ابتسم وهو يتاملها وقال: يعني لازم تتعبين عشان نقدر نشوفج .. حرام عليج والله ..
ريما: مو كأنك طولت ..؟!
ياسر: مليتي مني ياحبي ..
ريما: لا بس ....
ياسر: كيف راسج اللحين ..؟!
ريما: الصداع بدا يخف .. مشكور وايد وايد ..
ياسر: بس ..؟!
ريما: شتقصد ..؟!
ياسر: يعني تعبت نفسي ويبت لج دوا لصداع كان ميننج لآخر درجه وفي النهايه تقولين مشكور ..
ريما: طيب شقول ..؟!
ياسر: لا تقولين شي .. اديني بوسة شكر ..
ريما بدهشه: ها ..
ياسر: ما قلت شي غلط .. انا استاهل البوسه صح ..؟!
ريما: وقت ثاني ..
ياسر: مو حلوه اذا ما يات في وقتها ..
ريما: عيل مو لازم ..
ياسر: افا .. بعد كل هذا تقولين مو لازم ..
ريما: لا ما كنت اقصد بس ..
ياسر: بس شنو ..؟!
ريما: انا عمري ما بست احد .. حتى ابوي نادرا ابوسه ..
ياسر: وانا احد .. انا حبيبج ياسر صرت احد ..؟! ما توقعتج جذي يا ريما ..
ريما: لا والله مو قصدي ..
ياسر: لا تحلفين لأني مصدقج ..
ريما: حلو ..
ياسر: يمكن صعب عليج تديني بوسه .. طيب شرايج انا اديج بوسه صغيره ..؟!
ريما: ها ..
ياسر: صرتي تكلجين كثير ياحبيبتي ..
مد ايده ومسك دقنها وقرب منها واداها بوسه في خدها ..
قعد فتره حول دقيقه بعدين بعد عنها وقال: خلاص انا بروح قبل لا اتهور ..
هزت راسها بإيه وما تكلمت ..
وقف وقال: باي حبي ..
ريما: باي ..
ارسل لها بوسه مع الهوا وبعدين نزل من الشباك وراح ..
انسدحت ريما عالسرير والاحداث اللي قبل شوي تدور في بالها ..
قعدت حول نص ساعه وهي تفكر وبعدين اخذت كيس الحبوب اللي جنبها وطالعت فيه ..
ريما: حلو يابلي كثير .. بس جم عددها ..؟!
قعدت تعدها وقالت: 27 واول اكلت ثلاثه .. يعني ثلاثين حبه ..
حطتها تحت المخده وقالت: بس غريبه انها في كيس مو كرتون ..
قامت ووقفت قدام المرايه تشوف نفسها .. مررت اصابعها على خدها وعلى فمها وهي تفكر ..
طردت كل الافكار وفتحت الدولاب تختار لها لبس تلبسه ..
صداع راسها راح ولازم ترجع ريما القديمه ..





================================================== ==================





نرجع للجامعه .. وفي كلاس ندى ولين .. كان عندهم الدكتور تركي ..
اعطاهم المحاضره وبعد ما خلص بدأ الطلاب يخرجون من الكلاس ..
د.تركي: ندى انتضري دقيقه ابغاج ..
ندى: طيب ..
وانتضرته فقالت لين: بنتضرج برى خلاص ..؟!
ندى: اوكي ..
بعد ما خرج الطلاب قال الدكتور تركي: ليه اسيل غايبه ..؟!
ندى: بصراحه .. يقولون انها تعبانه ..
د.تركي: تعبانه بإيش ..؟!
ندى: ما ادري ..
د.تركي: طيب ما دقيتوا عليها ..؟!
ندى: امبلا دقينا عليها بس موبايلها مغلق .. رحت للبيت وقالت لي امها انها تعبانه وما راح تقابل احد .. سألنا اخوها وقال تعبانه وراح ..
د.تركي: اخوها هنا في الجامعه ..؟!
ندى: ايه وسنه اولى كمان ..
د.تركي: معقوله ..؟! طيب شسمه ..؟!
ندى: هو مو في ذا الكلاس في الكلاس الثاني .. اسمه فارس ..
د.تركي بتفكير: فارس .. فارس .. ايه صح تذكرته .. معقوله هذاك اخوها ..؟!
ندى: ايوه ..
د.تركي: بس ما يشبهها ابدا ..
ندى: لأنهم تؤام مختلف ..
د.تركي بدهشه: تؤام ..؟؟!!!!!
ندى: هههه ايه يا دكتور ..
د.تركي: ما توقعت ابدا ..
ندى: حتى احنا تفاجئنا لمن قالت لنا ..
د.تركي: اوكي خلاص مشكوره .. تقدري اللحين تطلعي ..
ندى: مع السلامه ..
وخرجت .. لم الدكتور تركي اغراضه وهو يفكر في موضوع اسيل .. خرج واتجه لمكتبه ..
وصل لمكتبه وحط اغراضه وتنهد ..
د.شاديه: ايه ..؟! مالك عم تتنهد ..؟!
د.تركي: مافي حاجه ..
د.شاديه: ايه واضح انو مافيش حاقه ..
جلس وقال: دكتوره شاديه ..
د.شاديه: هلا ..
د.تركي: تعرفي ليش اسيل غايبه ..؟!
د.شاديه: لا ما بعرفش .. بس اتوقع انها تعبانه لأنها يوم التلاتاء كانت مش طبيعيه ..
د.تركي: صحيح الناس يتعبون بس مو لهدرجه .. يعني الثلاثاء والاربعاء والخميس والجمعه والسبت والاحد واليوم الاثنين .. اسبوع وهي تعبانه .. مو قادر اصدق ..
د.شاديه: طيب اسأل صحبتها اكيد بتعرف ..
د.تركي: سألت بس ما يعرفون ..
د.شاديه: يمكن عندها ضروف قويه ..
د.تركي: يمكن ..
طلع اللاب حقه وقعد يصلح فيه اعماله .. دخل واحد من الطلاب وراح عند الدكتوره شاديه عشان يعطيها اعمال الطلاب .. رفع الدكتور تركي عيونه عن اللاب وطالع في الولد ..
د.تركي: مروان ..
مروان: نعم ..
د.تركي: اسمع ابيك تناديلي طالب في كلاسك اسمه فارس الرملي تعرفه ..
مروان: ايه اكيد اعرفه ..
د.تركي: عيل ناده لي بسرعه ..
مروان: حاضر ..
خرج ناصر ورجع الدكتور لشغله في اللاب .. والدكتوره شاديه طلعت لأن عندها محاضره .. بعد سبع دقايق دق الباب ودخل فارس ..
فارس: السلام عليكم ..
د.تركي: هلا هلا فارس .. تعال ايلس عالكرسي اللي جدامي ..
جلس فارس وقال الدكتور: كيفك ..؟!
فارس: الحمد لله تمام ..
د.تركي: فارس ليش اختك اسيل غايبه لها اسبوع ..؟!
فارس: ها .. ا آ .. لأنها تعبانه ..
د.تركي: ليش ارتبكت ..؟!
فارس: لا مافي شي ..
د.تركي: طيب تعبانه بإيش ..؟!
فارس: ارتفاع الحراره والزكام والم في الصدر وشي زي جذي ..
د.تركي: ما ادري ليش بس عندي احساس انك تجذب علي ..
فارس: لا ما اجذب ..
د.تركي: من جد يافارس ليش اختك غايبه ..؟!
فارس: ضروف خاصه ..
د.تركي: اقدر اعرف ايش هذي الضروف ..؟!
فارس: آسف ما اقدر اقولك ..
د.تركي: طيب براحتك .. بس شوف اسيل لازم ترجع للدراسه .. الاختبارات عالابواب ولازم تكون مويوده يا فارس ..
فارس: طيب راح اقولها ..
د.تركي: طيب سلم لي عليها وقول الدكتور تركي زعلان منج وايد لأنج بديتي تصيري كسوله ..
فارس: ان شالله ..
د.تركي: تقدر تروح اللحين ..
فارس: طيب ..
قام وخرج من المكتب ..
د.تركي: كلامه ما ريحني .. احس فيه شي جايد ..
رجع لشغله وفكره منشغل بأسيل ..





================================================== ==================






الساعه 12 الظهر صحيت اسيل من النوم وشافت نفسها جالسه عالكنبه .. حاولت تتذكر شصار .. فتذكرت انها امس كانت جالسه تنتظر فارس ..
لفت حوليها تدور على وائل ..
اسيل: وين راح ..؟! امس كان ينبي ..
قامت ولفت المكان تدور عليه بس ما لقيته .. خافت ودورت اكثر في كل مكان فمالقيته ..
اسيل بخوف: مافي احد .. المكان فاضي ومافيه غيري ..
نزلت دموعها وراحت عند الباب عشان تفتحه بس كان مقفل .. فخافت اكثر وبكت ..
دقت الباب وهي تقول: فتحوا الباب فتحوه لا تخلوني بروحي .. فتحــــــــــــوه ..
دقت بقوه وهي كل شوي تلف ورى من الرعب .. حاسه ان احد بيجيها من ورى ويأذيها ..
اسيل بصراخ: ليــــــــــــه مقفلينــــــــــــه ..؟! فتحــــــــــــوه .. انا خايفــــــــــــه فتحــــــــــــوه ..
::: في الجناح اللي جنبها كان مصعب جالس يطالع في فلم عصابات فجت اخته عنده :::
اخته: مصعب ..
مصعب: هممم ..
اخته: ما تقدر تقوم شوي ..
مصعب: وليش ..؟!
اخته: الجناح اللي ينبنا ..
مصعب: شفيه ..؟!
اخته: اسمع صوت دق باب بقوه ..
فلف مصعب عليها وقال: حتى انا سمعت بس علبالي ان الصوت طالع من الفلم ..
اخته: طيب تقدر تروح تشوف شسالفه ..؟!
مصعب: اكيد بروح .. << مشكلة هذا الولد انه عنده لقافه محد يقدر يجاريه فيها << ..
قام وخرج من الباب واتجه الى باب جناح اسيل .. سمع دق عالباب ..
قرب وقال: نعم شسالفه ..؟!
مسحت اسيل دموعها وقالت: لو سمحت ابيك تفتح الباب ..
مصعب: طيب مين انتي ..؟!
اسيل: انا اسيل ..
مصعب: مين قفل عليج الباب ..؟!
اسيل: ما ادري بس يمكن وائل ..
مصعب: وائل اللي كان امس لابس تيشيرت رمادي ..؟!
اسيل: ايه هو ..
مصعب: حسبي الله عليه .. صج شرير .. قلبي كان حاسس انه من نوعية قاسين القلب ..
اسيل: طيب بليز افتح الباب بسرعه لأني خايفه ..
مصعب: طيب لحضه بسألج سؤال .. انتي البنت اللي كانت امس مع وائل ..؟!
اسيل: ايه انا ..
مصعب بعصبيه: ولج عين بعد تطلبين المساعده مني .. احسن تستاهلين واقعدي هنا لين تتأدبين وتعرفين كيف تناضريني بأدب و ......
وائل بضبط اعصاب: اي خدمه ..؟؟!
لف مصعب وقال بعصبيه: انت هيه كيف تروح وتحبس البنيه هنا لوحدها .. وين قلبك وين احساسك .. حرام اللي تسويه تعرف شنو يعني حرام ..؟!
وائل: وانت شدخل اهل اهلك ها ..؟!
مصعب بعصبيه: انت هيه احترم نفسك .. تسبني ماشي بس اهلي لا واهل اهلي لا .. فاهم ..؟!
وائل بصراخ: بتبعد ولا اشوتك بريلي ..؟!
مصعب: هيه هيه انت صج وقح ويبيلك تربيه من اول ويديد .. انا مصعب ومحد يكلمني بالطريجه هذي اللـ.......
دفه وائل من طريقه وفتح الباب ودخل ..
مصعب بعدم تصديق: شف شف ذا شيسوي ..؟! اوكي انا اراويك ..
دخل وائل وقفل الباب وراه وشاف اسيل واقفه والدموع مليانه في وجهها ..
اسيل ببكاء: ليه رحت ..؟!
وائل: سوري لأني تأخرت عليج ..
اسيل بصراخ: انت جلــــــــــــب .. رحت وخليتني وحدي وانا خايفه .. انت كمان تحسبني مينونه وعشان جذي حبستني .. شايف انه محد عندي ومحد ينبي فقاعد تعاملني جذي .. انا شسويت لك ..؟! انت ليه تعمل فيني جذي ..؟! انا اللحين مالي احد غيرك فليش تسوي جذي ..؟! ليش ياوائل ..؟!
وجلست عالارض تمسح دموعها وهي تبكي .. حس وائل انه قاسي من كلامها ..
جلس عندها ومسح دموعها وقال: خلاص يا اسيل لا تبجين ..
اسيل بضعف: ابعد .. ما ابيك ابي فارس .. ما ياء امس .. انت دايم تجذب علي .. شايفني ما اقدر اسوي شي فقلت بضحك عليها ..
وائل: اسيل انتي غلطانه .. صحيح امس قلت ان فارس بيي لأني توقعت انه بيي بس ما قدر .. بس صدقيني ان فارس راح يي الظهر .. انا بنفسي باخذه من الجامعه واييبه هنا عندج ..
طالعت فيه وقالت: صاج ولا جذاب ..؟!
وائل: صدقيني صاج ..
اسيل: طيب روح ييبه اللحين ..
وائل: اوكي بروح بس المهم انتي بخير ..؟!
اسيل: انا بخير بس انت روح ييبه بسرعه ..
وائل: طيب خلاص انا رايح ..
قام فقالت اسيل: وائل ..
وائل: نعم ..
اسيل: مابي اقعد هنا لحالي ..
وائل: اسيل بس اقعدي عشر دقايق ..
اسيل: اخاف يا وائل ..
وائل: صدقيني ما راح اتأخر .. وكمان المكان ما يخوف عشان تخافين ..
اسيل: طيب لا تتأخر ..
وائل: من عيوني .. باااي ..
اسيل: لا تقفل الباب ..
وائل: طيب ما راح اقفله بس انتي لا تطلعين خلاص ..؟!
اسيل: طيب ..
خرج وائل فقابل في وجهه مصعب ..
مصعب: شكنتم تقولون ..؟!
وائل بعصبيه: ياخي ليه انت ملقوف ..؟!
مصعب: انتم ييراني ولازم احس فيكم واحل مشاكلكم ..
وائل: اوووووووف ..
نزل بسرعه وركب سيارته واسرع للجامعه .. وفعلا اول ماوصل لقى فارس ينتضره ..
ركب فارس وقال: هلا ..
وائل: اهلين ..
حرك وائل السياره وقال فارس: كيف اسيل ..؟!
وائل: جدا سيئه .. اقول فارس انت تعرف واحد اسمه آرثر ..؟!
فارس: آرثر ..؟! قد سمعت بأسمه بس ما اعرف فين .. ليه تسأل ..؟!
وائل: انا شاك ان آرثر له يد في السحر اللي صار لأسيل ..
فارس: شنو ..؟! طيب شمعنى آرثر ..؟!
وائل: اسيل انفعلت مره وقعدت تصارخ وذكرت اسم آرثر وانها تكرهه ..
فارس: لحضه لحضه كأني عرفته ..
وائل: آرثر ..؟!
فارس: ايه .. هذا طالب اجنبي في سنه رابعه جامعه ..
وائل: من جد ..؟!
فارس: ايه وقد شفت اسيل مره تمشي معاه ..
وائل: تعرف عنه اي شي ..؟!
فارس: للأسف لا ..
وائل: اسمع باجر انا بيي الجامعه وورني آرثر هذا ..
فارس: ليش ..؟!
وائل: ابي اتكلم معاه .. ابي اتأكد اذا كان له يد او لا ..
فارس: طيب اوكي ..
بعد فتره وصلوا للفندق وركبوا المصعد وطلعوا للغرفه ..
وائل: اوووووف ..
فارس: شفيك ..؟!
وائل: شف ذا اللي واقف جدام جناحنا ..
فارس: شفيه ..؟!
مصعب: 12 دقيقه بالضبط .. ليه تجذب عالبنت وتقول عشر دقايق بس ..؟!
وائل بعصبيه: انت ايش اللي موقفك عند باب جناحي ..؟! انت شتبي بالضبط ..؟! ابي افهم انت ليه حاشر انفك في خصوصياتي ها ..؟!
مصعب: هذا بدل ما تشكرني لاني احرس اختك .. صج ناس ما يقدرون ..
وائل: انا ابي افهم مين طلب منك تسوي اعمال بطوليه وتحرس ها .. انت ليش اللقافه تجري بدمك ..؟! اتركنا بحالنا بليز ..
مصعب: كنت اتوقع اسمع كلمة مشكور وحبه عالراس بس للاسف .. المهم انا تأخرت عالفلم من دون فايده .. انا رايح بس لا تنسى اني باجي ما اخذت حقي منك ..
وراح ووائل يطالع فيه ويقول: ابي افهم اي حق هذا اللي يبي ياخذه ..
فارس: ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
وائل: ايه اضحك وتشمت ..
فارس: هههههه لا ما اقصد بس هههههههه ..
وائل: بس بس ..
وفتح الباب ودخلوا وكانت اسيل جالسه في الصاله الجانبيه .. اول ما انفتح قامت وطالعت ولمن شافت فارس بكت وراحت عنده وحضنته ..
اسيل: فارس وين كنت ليش تأخرت ..؟!
فارس: سوري والله ما قدرت ايي غير اللحين ..
اسيل: فارس الى متى وانا جذي ..؟! الى متى وحالتي جذي ..؟! متى بينتهي كل هذا ..؟! متــــــــــــى ..؟!
فارس: قريب يا اسيل .. قريب ان شالله ..
بعدت عنه ومسحت دموعها وقالت: طيب متى ..؟!
وائل: ينتهي هذا الاسبوع وانتي بخير ..
اسيل: ما سألتك ..
رفع حواجبه بعدين قال: عيل سوري عالتدخل ..
فارس: كلام وائل صح .. ما يمر هذا الاسبوع إلا وانتي تمام ..
هزت راسها بسرحان ..
فارس: نسيت اقولج .. الدكتور تركي يسلم عليج ويقول انه زعلان منج لأنج صايره كسوله ..
نزلت راسها وقالت: مو بإيدي ..
فارس: اسيل خلاص ..
اسيل: فارس انت اللحين بترجع البيت ..؟!
فارس: ايه ..
اسيل: فارس انا خايفه هنا اقعد لحالي ومحد عندي ..
لف فارس على وائل فقال وائل: صدقني يا فارس اني من الصبح عندها لين تنام ..
فارس: اسيل شفيج ..؟! وائل ما تركج لحالج ..
اسيل وهي تبكي: لو كنت في الصباح اخاف وانا بحالي .. طيب شلون في الليل .. امس وقبله ماصحيت .. طيب لو صحيت اليوم في الليل ومحد مويود شاللي بيصير فيني ..؟!
حضنها فارس ومسح على شعرها وقال: خلاص يا اسيل .. وائل من اليوم بيترك الجناح اللي استأجره وبيي هنا وبينام في الصاله خلاص ..؟!
اسيل: لا ..
فارس: ليش وشتبين ..؟!
اسيل: ابيك انت تيي مو هو ..
فارس: والله ما اقدر وانتي عارفه ليش ..
فهزت راسها وقالت: طيب فارس ..
فارس: هلا ..
اسيل: تعال زورني كثير ..
فارس: من عيوني ..
ابتسمت وقعدوا يسولفون لين الساعه 2 وبعدين وصله وائل للجامعه عشان يجي الاب وياخذه ..





================================================== ==================





في المغرب كانت دانا واقفه قدام المرايه تعدل لبسها ..
عقدت حواجبها باستغراب لمن حست انه في شيء بجيبها ..
دخلت ايدها بجيبها وطلعت ورقه ..
دانا: وش ياب هذي لجيبي ..
فتحتها وقعدت فتره تقرا اللي مكتوب ..
دانا: باستغراب: وش هالكلام المعقد ..؟! شكلها كانها قضيه او شيء .. والمشكله ان نصها مكتوب بالانجليزي ..
انتبهت عالوقت فحطت الورقه في الدرج وجهزت نفسها وركبت السياره وراحت لشغلها .. وصلت ووقفت السياره ونزلت واتجهت لغرفة رئيسهم مشاري ..
دخلت وقالت: السلام عليكم ..
رفع مشاري راسه واندهش لمن شافها وقال: عادل ..؟!!!!!! كيفك وليه كل هذا الغياب كله ..؟!
جت وحطت العذر قدامه وقالت: هذا عذري ..
فتحه وقراه بعدين قال: لا لا سلامات ما تشوف شر ..
دانا: شكرا ..
مشاري: خلاص تقدر ترجع شغلك اللحين ..
دانا: طيب ..
مشاري: ياللا توكل على شغلك ..
لفت دانا وخرجت وراحت عند صلاح وقالت: هلا صلاح ..
صلاح: هلا .. هلا والله .. كيفج ..؟!
دانا: احم ..
صلاح: اوه قصدي كيفك ..؟!
دانا: الحمد لله ..
صلاح: واخيرا رجعت لشغلك ..
دانا: ها كيف الشغل من دوني ..؟! اكيد بايخ ..
صلاح: ههههههههههه اقول تحرك اشتغل وانت ساكت ..
دانا: هههه اوكي ..
وبدأت تشتغل وهي تفكر في الجامعه وفي الشغل وفي حياتها وهي ولد .. قد ايش هي في رعب دايم ..
كانت تحسب ان الشغله شغلة تنكر وبس .. ما كانت تتوقع ان الموضوع مخيف ومرعب وصعب قد كذا ..
تحس مستقبلها في تهدد دائم .. اذا انكشفت في الجامعه راح تنفصل وتعرض للمحاكمه والمعاقبه بتهمة التزوير وانتحال شخصيه ..
واذا انكشفت في الشغل فراح تنفصل ويمكن يوصل الامر للشرطه وبعدين السجن ..
وفوق هذا اكيد بتتعرض لمضايقات من الشباب اذا كشفوا انها بنت متنكره ..
لفت وجهها تطالع في المكان اللي يشتغل فيه نايف وشافته طاقها سوالف مع واحد .. تمنت انه يقعد كذا ولا ينتبه لها ابدا ..
تنهدت ولفت على شغلها تكمله .. لازم تنتبه لشغلها احسن من انها تشغل تفكيرها بواحد ثاني ..
نايف: اهلين ..
انفجعت ولفت ورى وشافته واقف ويبتسم ..
نايف: لا سوري ما كان قصدي افجعك ..
لفت حوليها فقال: صلاح راح يشتري قطع غيار .. لا تتعبي نفسج وانتي تدوري ..
لفت وجهها بسرعه تطالع فيه فقال: شفيج ..؟! لا يكون غلطت وانا ما ادري يا دنو ..
هزت راسها بلا من الفجعه فقال: حلو يعني انا مو غلطان .. طيب كيفج وليش لج اسبوع غايبه ..؟!
نزلت راسها بخوف وهي احتمال تطيح من قوة الصدمه والفجعه ..
قرب منها ورفع راسها وقال: ليش ما تردين ..؟!
رجعت على ورى عشان تبعد عنه وهي يمكن تنهار اذا تكلم معاها اكثر ..
رفع حواجبه بإستغراب وقال: تخافين من الجنس الذكري ..؟! طيب ليش تقلدينهم وتسوين نفسج زيهم ..؟! شي غريب ..
دانا بخوف وتردد: ابـــ ـ ــعــ ـــ ـد ..
نايف: ها .. عيدي عيدي ما سمعت ..
دانا: قلت ابعد ..
نايف: ابعد ..؟! طيب ليش ابعد ..؟!
دانا: .......................
نايف: ليش ما تياوبين ..؟! عادي اعتبريني صلاح وسولفي معي ..
دانا: ........................
نايف: ليش ساكته ..؟! شمعنى صلاح تسولفين معاه عادي وتضحكين اما انا فلا ..؟! اها عرفت .. اكيد لج علاقه بصلاح صح ..؟!
طالعت فيه فجأه وهزت راسها بلا ..
نايف: عادي عادي قوليلي شنوع العلاقه ..؟!
دانا: غلط .. مافي شي ..
نايف: احلفي ..
دانا: والله ..
نايف: حلو .. يعني انتي من النوع اللي يسمع الكلام .. يعجبوني البنات اللي من هالنوع .. يعني اقدر آخذ اللي ابيه بسهوله ..
طالعت دانا فيه بصدمه وهزت راسها بلا من الرعب ..
نايف: شنو اللي لا ..؟!
دانا في نفسها: "وينك يا صلاح وينك ..؟!"
طلع نايف قلم من جيبه وسحب ايد دانا .. ارتعبت منه .. كتب بالقلم على ايدها ..
نايف: هذا عنوان ابيج بعد ما تخلصين شغلج تييني .. يعني الساعه 2 او 3 الليل .. اوكي ..؟! ومو لازم تبدلين ملابسج لأني راضي فيج جذي ..
رفعت راسها عليه بصدمه وهي تطالع فيه ..
حط القلم بجيبه وقال: ان تأخرتي حتندمي ..
وراح .. جلست دانا عالكرسي وهي تحت تأثير الصدمه .. نزلت دموعها من اللي صار ..
قامت وراحت بسرعه للسياره .. ركبتها وانسدحت عالمرتبه تبكي وهي تردد كلمة ليه ..

اما صلاح وصل وما لقي دانا .. دور عليها وما لقيها .. فشاف سيارتها .. فأتجه لها ..
وصل عند السياره فلاحضها موجوده داخل .. دق شباك السياره ..
رفعت دانا راسها ومسحت دموعها بعدين لفت وشافت صلاح .. اخذت نفس عميق بعدين فتحت الباب ..
دانا: هلا صلاح ..
صلاح: وين رحتي ..؟!
دانا: كنت حاسه بدوخه فقلت برتاح شوي في السياره بعدين اكمل شغلي ..
طالع صلاح فيها ودقق في وجهها وبعدين قال: كنتي تصيحين صح ..؟!
دانا بصدمه: ها .. لا ..
صلاح: دانا مين اللي خلاج تبجين ..؟!
نزلت دموعها وسكتت ..
صلاح: نايف له يد ..؟!
دانا: .......................
انتبه ليدها فمسكها وقرى اللي مكتوب ..
تغيرت ملامح وجهه للعصبيه وقال: الحقير ..
لف وراح بسرعه ودانا حطت ايدها على فمها وبكت ..
راح صلاح لنايف واعطاه بقس في وجهه خلاه يترنح على ورى ..
تفاجأ نايف من البقس بس لمن شاف ملامح وجه صلاح فهم الامر ..
صلاح: صج انك حقير وواطي ..
نايف: ما امداه الربع ساعه تمر .. ما شالله على طول اشتكت لك ..
صلاح: جــــــــــــب ولا كلمه .. انت لو انسان جان ما ساويت جذي .. انا جم مره حذرتك ها ..؟!
اشر نايف بأصبعه على رقم ثلاثه وقال: ثلاث مرات ..
صلاح بعصبيه: وذي المره بتكون الرابعه والاخيره .. اقسم بالله يا نايف لو ما تبعد عنها ما يصير لك طيب .. والله انك راح تندم قد شعر راسك ..
نايف: ما خفت ..
فعصب صلاح وضربه .. وبكذا دخلوا اثنينهم في مضاربه قويه مره .. حاولوا اللي عندهم انهم يفكون بينهم بس ما قدروا ..
خرجت دانا من السياره وشافتهم يتضاربون .. وقفت فتره تطالع فيهم بعدين ركبت السياره واتجهت للبيت ..
اسرعت بأقوى ما عندها وشغلت المسجل بأعلى صوت عشان يخفي صوت بكائها .. تبكي وهي بنفسها ما تدري ليه تبكي ..
وصلت للبيت ونزلت ودخلت داخل وهي تحاول تحبس بكائها .. دخلت واتجهت مباشره إلى غرفتها ..
شافتها امها وقالت: دانا شفيج تصيحين ..؟!
دخلت غرفتها وقفلت الباب وراها وبكت .. جلست عالسرير وتطالع في ايدها وهي تشاهق ..
قامت بسرعه للحمام وعند المغسله .. فتحت المويه وفركت يدها بقوه عشان ينمسح ..
ضربت بإيدها المغسله بقوه وهي تتذكر اللي صار .. هزت راسها بلا عشان تطرد هذي الاشياء ..
حطت صابون على ايدها وفركت بقوه وهي مازالت تبكي .. حست نفسها حقيره من كلامه .. حست نفسها ولا شي من طريقته .. حست نفسها قذره وواطيه وهي تتذكر اللي صار ..
قفلت المويه وخرجت من الحمام وراحت لسريرها .. وبعد فتره من البكاء نامت ..





================================================== ==================



 
 

 

عرض البوم صور انيقه !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واكتشفت اني لقيطه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t190111.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-09-14 12:50 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط°ط§ظٹط¨ ظپظٹ ظ‡ظˆط§ظ‡ظ… ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© This thread Refback 26-08-14 11:07 AM
Untitled document This thread Refback 05-08-14 03:21 AM
Untitled document This thread Refback 21-07-14 10:37 PM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:43 PM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:11 AM


الساعة الآن 10:53 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية