لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (6) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-13, 01:51 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 


|$[ البآرت السادس الجزء الثالث ]$|

اسندت روان ظهرها عالباب وقالت: اطلع احسن لك ........ اطلع يالجبان ........ انا حأنتظرك لين تطلع ..
كان شادي ووسيم متخبين تحت الطاوله ورافعين شوي من المفرش يطالعون فيها ..
وسيم بصوت واطي: مسكتنا .. انا خايف يا شادي ..
شادي بنفس الصوت: عمى في شكلها ما اتوقعت تلحقنا ..
وسيم وهو على وش البكاء: شادي انا خايف .. اكيد بتقول لراشد ..
شادي: اصص خفض صوتك .. احنا متخبين وماراح تلقانا ..
فبكى وسيم وقال: ياويلنا .. ياليتني سمعت كلام شهد ..
شادي: اسكت يالبزر .. لو كنت ادري انك بتبجي جان ما اخذتك معي ..
حط وسيم ايده على فمه بقوه عشان ما يبكي ..
روان: يعني ماراح تطلع .. اوكي انا انادي راشد اللحين وهو راح يطلعكم ..
فبكى وسيم بصمت وقال: راشد بيي .. الدب بيضربنا ويضرب شهد ..
حط شادي ايده على فم وسيم يسكته ويقول: بس اسكت .. احنا راح نحاول نهرب من دون لا تشوفنا ..
هز وسيم راسه وهي مازال خايف ..
شال شادي ايده وقال: لا تنطق بأي كلمه فاهم ..
هز راسه بايه ..
قدمت روان وقالت: ترى انا اسمع همساتك بس مدري مع مين تتكلم .. لا يكون معاك موبايل وانا مدري ..؟!
وقفت قدام الطاوله وقالت: اخرج من تحت الطاوله ..
خافوا بس مسكوا نفسهم وقعدوا هادين لعل وعسى تروح وتتركهم ..
روان: ياللا انا انتظرك تتطلع ..
طالع شادي في وسيم وقال في اذنه: خلنا نزحف لين نوصل طرف الطاوله الثاني ..
هز وسيم راسه وبدأوا يزحفون بهدوء لين وصلوا الطرف المقابل لروان ..
شادي: لمن تجلس عشان ترفع المفرش راح نسرع وندخل الباب حق المغاسل خلاص ..؟!
وسيم: طيب ..
روان: ليه ما تطلع ..؟! شكلك تبيني انا اطلعك صح ..؟! اوكي براحتك ..
جلست عشان تفتح المفرش .. فتحركوا وسيم وشادي وراحوا جري للمغاسل ومن شدة السرعه دقت رجلهم في الكرسي وقلبته ..
رفعت روان راسها ووقفت تطالع في باب المغاسل فقالت: والله كأني اطارد فار ..
راحت عند الباب ودخلت .. كان المكان عباره عن عشر مغاسل وست حمامات ..
طالعت في الحمامات وكانت كلها مقفله ..
روان: ماراح اتحرك من عند الباب لين تخرج .. ترى انا من صنف البشر يعني مسالمه ولا آكل ..
انتظرت فتره بس ما سمعت ولا صوت ولا حركه ولا حتى نفس ..
قربت من الحمامات وفتحت اول حمام ..
خرج شادي ووسيم من ورى الباب اللي كانت واقفه عنده وخرجوا جري ..
لفت بسرعه وسمعت قرقعت الكراسي من الجري ..
روان بقهر: عمى ..
خرجت بسرعه وشافت باب الغرفه توه ينقفل .. جريت وخرجت من الغرفه وانتبهت لأصوات من جهة غرفة الاواني الخاصه ..
فتحت الباب وقالت: انا قلت قبل جذي اني اطارد فيران مو آدمي .. بسرعه اخرج لأني فعلا عصبت ..
خاف وسيم وقال: والله ما نقدر نهرب هذي ينيه ..
شادي: بنحاول يا وسيم بس انت لا تخاف عشان لا اخاف زيك ..
وسيم: بس هي تقول انها عصبت وهذا يعني انها بتلقانا ..
شادي: ان شالله ما تلقانا بس انت خلك هادي ..
فتحت روان دولاب الخاص بالصواني وقالت: لقيتـ...... اثنيــــــــــــــــــــن ..؟؟؟!!!!
اول ما شافها وسيم بكى على طول .. وروان واقفه مصدومه .. ما توقعت انها بتلقى بزران واثنين كمان ..
شادي: مافي احد .. دوري في دولاب ثاني ..
طالعت روان فيه وقالت: لا يا شيخ .. تستهبل ..؟!
شادي: لا ..
وسيم وهو يبكي: لقتنا لقتنا .. ياويلنا منها ومن الدب ..
دخلت خدامه وقالت: ماما روان .. اشفي انتا هنا ..؟!
شهقت الخدامه اول ما شافت الاولاد وخرجت جري تعلم شهد ..
لفت روان على جهت الخدامه بس استغربت لمن ما شافتها .. وين هجت ..؟!
لفت عليهم وقالت: مين انتم ..؟! ومن فين ييتم ..؟!
وسيم وهو يبكي: آسف والله آخر مره .. احنا اخوان شهـ.....
مسك شادي فم وسيم وقال: احنا من عيال الييران .. ولد عمي تحدانا اننا ندخل هنا فسوينا التحدي ودخلنا وصدقيني هذي آخر مره يا رشيده ..
عقدت حواجبها وقالت: رشيده ..؟!!! يععع الله يقرفك .. شهالاسم ..؟! انا اسمي روان مو هالاسم اللي احس نفسي بستفرغ اذا سمعته .. وكمان ليه تسكت اخوك وما تخليه يكمل كلامه ..
شادي: انا الاخ الاكبر وانا المفروض اللي اتكلم ..
روان: عيل قوم انت وياه اوديكم عند راشد يتصرف وياكم ..
انفجعــــــــــــــــوا وقال شادي بسرعه: لا لا لا لا إلا راشد ..
وسيم وهو يبكي: امانه لا تقولين له ..
روان: لازم يا حبيبي عشان بعدين تتأدبون وتبطلون تدخلون البيت و ....... ايه صح ممكن اعرف ليش كنت تنبلون علي ..؟!
شادي: ما كنا ننبل .. كنا نمطط ..
روان: شذي التعابير ..؟! المهم ليش كنت ترموا علي اوراق واحجار ..؟!
شادي: ولد عمي تحدانا ..
روان: ياذا التحدي اللي بيقطعم .. امش انت وياه لراشد عشان تحرمون تنفذون تحدي في حياتكم ..
فبكى وسيم وقال شادي: لا خلاص آخر مره ..
روان: نو نو نو لازم تتأدبوا ..
دخلت شهد الغرفه بسرعه وانصدمت لمن شافتهم ..
اول ما شافها وسيم جاء جري لحضنها وهو يبكي ..
وسيم: انا آسف يا شهد ..
لفت روان على شهد وهي مستغربه وقالت: تعرفينهم ..؟!
نزلت شهد راسها وقالت: ايه ...... اخواني ..
انصدمت روان وقالت: شنو ..؟! اخوانج ..؟!
طالعت في وسيم اللي حاضن شهد ويبكي وبعدين طالعت في شادي اللي واقف ومنزل راسه بندم ..
طالعت في شهد اللي كانت ماسكه راس وسيم بيد واليد الثانيه متكيه على حافة الباب ومنزله راسها بإنكسار ..
روان: ما اصدق ..
رفعت شهد راسها والدموع في عيونها وقالت: روان بليييز لا يوصل هالكلام لراشد .. الله يخليج ياروان لا تقولين له شي .. قاسي .. انا اعرفه وراح يبهذلني ويبهذل اخواني .. انا ما عندي مشكله بس اخواني لا .. واللي يسلمج لا يعرف راشد بشي .. راشد اكيـ......
جلست شهد وغطت وجهها بإيدها وبدت تبكي .. طالع وسيم فيها وقالت: شهد خلاص لا تبجين ..
جاء شادي عندها وسلم على راسها وقال: شهد انا آسف .. والله هذي آخر مره ..
طالعت روان فيها .. صحيح انها عمرها ما كلمت شهد إلا كلام سطحي بس حزنت لحالها .. هي تشوف كيف معاملة راشد لها ..
جت عندها وجلست قدامها وقالت: خلاص يا شهد .. ماراح اقول لراشد اي شي .. بس انتي اهدأي وانا اوعدج ان راشد ما راح يدري ..
مسحت شهد دموعها بالصعوبه وقالت: مشكوره يا روان ..
قامت وقالت: امشوا ..
خرجت وخرج اخوانها وراها ..
وقفت روان وطالعت فيهم لين راحوا ..
روان: مسجينه .. لو ان راشد يحنن قلبه شوي .. بس هذا من سابع المستحيلات ..
قفلت باب الدولاب وخرجت من الغرفه وراحت للصاله ..
روان: ميـــــــــــــــري ميــــــــــــــــري ..
جت ميري وقالت: نأم ..
روان: رتبي الصاله من الحجران والورق فاهمه ..
ميري: حادر ماما ..
اخذت كتابها وطلعت غرفتها ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

في صباح الثلاثاء وفي بيت ابو فيصل .. كانت ام فيصل في غرفتها وتلم اغراضها في الشنطه .. وابو فيصل يتكشخ قدام المرايه ..
الام: والله قلبي قارصني وما ودي اخلي اولادي لوحدهم في البيت ..
الاب: الاولاد كبار يا احلام .. بطلي ذا الخوف اللي ماله داعي وخلصي بسرعه ..
الام: لو ان فيصل معاهم جان ارتحت .. بس من دون فيصل ماني مرتاحه ..
عدل الاب الغتره وهو يقول: اذا كنتي خايفه قد جذي فليش ما اخذتيهم معاج ..؟!
الام: ما راح افضالهم لأني بنشغل بأبوي وراح انساهم .. فيقعدون هنا احسن ..
الاب: عيل رتبي الجنطه واذا خلصتي انزلي .. انا انتظرج في الصاله ..
الام: طيب ..
نزل الاب في الصاله وشافهم كلهم موجودين .. فارس يطالع في مصارعه ومتحمس واسيل تطالع وهي طفشانه .. وريما ماسكه البلاك ومشغوله فيه ..
جلس الاب وقال: صاحين من بدري ما شاء الله عليكم ..
اسيل: ايه عشان نودعكم .. ابوي قول لفارس يقلب .. انا مابي مصارعه ..
فارس: يووه ساعه وحده ما راح تضرج ..
اسيل: اووووف ..
الاب: ولا يهمج تعالي ايلسي ينبي وسولفي معاي ..
قامت وطالعت في فارس وقالت بدلع: برووح عند بابي ..
حرك يده بلا مبالاه وهو يقول: روحي محد ماسكج ..
جلست اسيل جنب ابوها فقال: كيف كانت الاختبارات معاج ..؟!
طالعت اسيل في ابوها وقالت: يبه شذا السؤال القديم ..؟! خلاص انتهوا الناس وانت توك تسأل .. بطلوا ذي الاسئله بطلوها ..
الاب: ههههههههه طيب كيف الاجازه ..؟!
اسيل: يبه احنا تونا في بدايتها فشلون نياوب ..؟!
الاب: ههههه طيب وش تبيني اسألج ..؟!
اسيل: انا اللي بسأل ..
الاب: اوكي براحتج ..
اسيل: اممم متى بترجعون ..؟!
الاب: على حسب .. يمكن الاحد او الاثنين او الثلاثاء او الاربعاء ..
اسيل: او يمكن الخميس او الجمعه او السبت وتستمر الحياة على هذا النحو ..
الاب: هههههههههههههههههههه ..
اسيل: يبه انا اسألك متى بترجعون .. ما قلتلك عدد لي ايام الاسبوع ..
الاب: هههه طيب انا قلت مدري وقاعد احط توقعات ..
اسيل: ابوي .. تصدق ان اخوالي لي اربع سنوات ما شفتم وتقريبا نسيتهم ..
الاب: لأنهم بعيد عنا وصعب ييون .. وبما ان امج هي اصغر اخت فهي لازم تروح تزورهم مو هم ..
اسيل: ايه صح تذكرت سؤال كنت بسألك اياه بس نسيت ..
الاب: شنهو ..؟!
اسيل: السنه اللي فاتت قالتلي ريما انها تشبه خالتها فاطمه وفارس يشبه خاله .. طيب انا مين اشبه ..؟!
انصــــــــــــــــدم الاب من سؤالها وتلعثم لأنه مو عارف كيف يجاوبها ..
اسيل: حتى فيصل يشبهك .. لأن اللي نعرفه ان كل واحد يطلع يشبه واحد من عائلته .. انا طالعه اشبه مين ..؟!
الاب: آ اه انتي .. ا ما ما اتذكر ..
اسيل: ابوي شلون ما تتذكر ..؟!
الاب: ها .. لأنه .. اممم لأنه ..
اسيل: ابوي شفيك ..؟!
الاب: ما مافيني شي .. بس امج تأخرت وخايف ان الطياره تروح عنا .. الله يهديها .. صدق من قال ان الحريم بطيئات ويتأخرون كثير .. شرايج بهالقول ..؟!
طالعت اسيل في ابوها وقالت: ابوي ليه تضيع السالفه ..؟!
الاب: ها .. لا لا ما اضيع الموضوع .. انتي طلعتي .. ايه صح طلعتي تشبهين ابوي اللي مات ..
طالعت فيه وكلام ابوها مو داخل مخها .. ليش يرتبك ويتوتر .. اكيد فيه شي .. سكتت وما سألته لأنه اكيد بيضيع السالفه او يدور كذبه ..
كذبــــــه .. ما تدري ليش حست ان كلامه عباره عن كذبــــــه ..
نزلت الام من الدرج وهي شايله الشنطه وقالت: خلصت .. فارس تعال خذ الجنطه وحطها في السياره ..
قام فارس واخذ الشنطه من ايد امه وخرج برى يحطها في السياره ..
قام الاب وقال: ياللا احنا رايحين ..
قامت ريما وحضنت ابوها وقالت: ترجعون بالسلامه يا بابا ..
مسك الاب وجه بنته بين كفيه وقال: ريما حبيبتي انتبهي لنفسج وكلي عدل .. شوفي كيف ويهج صار اصفر وتحت عيونج سودا من اهمالج بنفسج .. خلاص حبيبتي ..
طالعت فيه وابتسمت بالصعوبه وهي تقول: ان شالله ..
الاب: واخيرا ابتسمت .. شكل الاختبارات كانت هم عليج صح ..؟!
هزت راسها بإيه ..
الاب: ياللا حبيبتي مع السلامه ..
ريما: باي ..
وراحت تودع امها .. جت اسيل عند ابوها وحضنته ..
الاب: انتبهي لنفسج يا حبيبتي ..
بعد فتره بعدت عنه وقالت: سلملي على يدي وخوالي ..
الاب: من عيوني حبيبتي ..
لفت على امها وقالت: يمه مع السلامه ..
طالعت الام فيها بإحتقار بس مسكت نفسها لمن تذكرت تهديد ابو فيصل ..
الام: مع السلامه وانتبهي لنفسج ..
طالعت اسيل فيها فأبتسمت بقوه وقالت: ان شالله ..
خرجوا واسيل تتابع امها بنضراتها .. صحيح انها ما حضنتها زي ريما بس استانست لأنها اول مره ما تخاصمها ..
" انتبهي لنفسج " .. انبسطت من هالكلمه اللي طلعت من ورى قلب امها ..
بعد فتره دخل فارس بعد ما ودع امه وابوه ..
فارس: يا بنات ..
اسيل: نعم ..
فارس: ما تحسون البيت فاضي ويخوف ..؟!
اسيل: في الليل من صج يخوف مو اللحين ..
جلس فارس وقال: امي تقول ان فيصل بيي الاسبوع الياي ..
اسيل: صراحتا افتقدته ..
فارس: حتى انا ..
لف على ريما وقال: وانتي ..؟!
طالعت ريما فيهم وقالت: ها .. ايه حتى انا ..
فارس: ريما شفيج ..؟!
ريما: مافي شي ..
فارس: تغيرتي كثير .. سواليف ما تسولفين .. طلعات ما تطلعين .. ميك اب ما تحطين .. ويهج صاير شاحب ليش ..؟!
ارتبكت ريما وقالت: آ آه عشان الاختبارات ..
طالع فارس فيها وقال: بس .. بس انا لاحضت هذا التغير من قبل الاختبارات ..
ريما بإرتباك: ا ا اه آ طبعا قبل الاختبارات لأني كنت خايفه منها ..
سكت فارس وهو يطالع فيها وقال: ريما اذا عندج مشكله قوليلي .. صدقيني راح اساعدج ..
قامت ريما وقالت بعصبيه: انت شفيك مصر ان فيه شي .. قلت لك عشان الاختبارات وخلاص .. ما تفهم ..؟!
اخذت جوالها وطلعت فوق ..
فارس: مو من عادتها تصارخ بذي الطريجه ..
طالعت اسيل في ريما وهي تطلع فقالت: فارس ..
فارس: نعم ..
اسيل بهدوء: بقولك شي ..
فارس: ايش ..؟!
اسيل بإبتسامه: نبي نتغدى برى ..
فغر فارس فيها بعدين ضحك وقال: الله يقطع ابليسج .. عبالي عندج شي مهم ..
اسيل: ليش في شي اهم من الغدا برى ..؟!
طالع فارس فيها وقال: بس انا مطفر ..
اسيل: ها ها ها ضحكتني .. علبالك اني ما شفت ابوي وهو يعطيك فلوس ..
فارس: ماشالله عليج ..
اسيل: اروح اجهز نفسي ..
فارس: بس الفلوس ما تكفي إلا لاحتياجات البيت وبس ..
اسيل: يلعن جذبك .. الفين تكفي لجيش كامل ..
فارس بدهشه: انتي كل شي تعرفينه ..؟!
اسيل: قول ما شالله ..
فارس: طيب قولي لريما .. اذا رفضت مافي طلعه اوكي .. واذا وافقت فبتكون هذي اول وآخر مره اطلعكم خلاص ..؟!
اسيل بحماس: آوككــــــــــــــــي ..
طلعت فوق وفتحت غرفة ريما وقالت: ريمـــــــــــا ..
لفت ريما عليها وقالت بعصبيه: غبيه .. استأذني قبل لا تدخلين ..
اسيل: آسفه .. بس فارس يقول اذا تبغين تتغدي برا فتجهزي ..
ريما: يصير خير واللحين اطلعي برا ..
قفلت اسيل الباب وقالت: فعلا صارت عصبيه بزياده ..
دخلت غرفتها وفتحت الدولاب تدور لها عن لبس .. وقفت شوي لمن شافت جاكيت طارق .. خرجته تطالع فيه ..
اسيل: هذا الشي لازم يرجع لصاحبه ..
جت بترجعه بس جاها فضول تفتش في الجيوب .. دخلت ايدها وطلعت مناديل وبينها ورقه ..
اسيل: وااااو لقيت شي ..
فتحت الورقه واستغربت وهي تطالع فيه ..
اسيل: شذا ..؟!
هزت كتفها ودخلت الورقه في جيبها .. رجعت ودخلت ايدها في الجيب الثاني من الجاكيت وطلعت عشره ..
اسيل: فلوس ..!! حلال علي ..
وحطته في جيبها .. فتشت الجاكيت مره ثانيه بس ما لقت شي .. رجعته في الدولاب ودورت لها عن لبس تلبسه ..
دق جوالها فردت وقالت: هلا مين ..؟!
سكت آرثر بعدين قال: واخيرا رديتي ..
انصدمت وقالت: آررثر ..؟؟؟!!
آرثر: الله يخليج يا اسيل لا تقفلين إلا لمن اخلص كلامي ..
اسيل: انا جم مره اقولك اللي بيننا انتهي ومافي بينا اي حجي ..
آرثر: اعرف انج شايله بخاطرج بس صدقيني اني غلطان واعترف اني غلطت ..
اسيل: خساره .. كنت اتوقعك تقول ان الكلام كان جذب .. يعني فعلا انت انسان واطي .. سوري انا ما اتعامل مع ناس نزلوا من قدر نفسهم ..
آرثر: تبيني اجذب عليج واقولج ان كلام سهى جذب ..؟! انتي قلتيلي انج ما تحبي الجذب وها انا قلت الصج ..
اسيل بانفعال: الصــــــــــــــــج ..؟! وينه هالصج ما ياء من البدايه ..؟! ياي اللحين وتقول انا اتكلم بصج .. هذا الصج انا ما ابيه خلاص عفته .. روح الله لا يردك ولا عاد تتصل ..
آرثر: اسيل صدقيني انـ....
طوط طوط طوط ..
قفل اسيل الجوال في وجهه ورمت نفسها عالسرير تبكي ..
اسيل: حرام عليك والله اني احبك فليش تسوي فيني جذي يا آرثر .. حرام عليك ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

عند دنو .. كانت في غرفتها وتفكر في كلام رهف .. قامت وخرجت من غرفتها وراحت لغرفة عادل ..
دقت الباب بس محد يرد فدقت مره ثانيه ..
دانا: عادل افتح .. ابكلمك ..
سكتت عشان تسمع رده بس محد يرد ..
دانا: عادل انا آسفه .. انا ما قصدت اني اعاند كلامك .. انا كان قصدي اساعد البيت .. عادل احنا ناس محتايين للفلوس وعشان جذي انا اشتغلت ..
انتضرت رده بس ما رد ..
دانا: آسفه لأني جذبت وقلت اني رايحه لرفيجتي رهف وانا اروح الشغل .. آسفه لأني ما علمتك بشغلي ولا قلت لك .. آسفه لأني ضيقت خلقك وزعلتك على حركتي الغبيه .. آسفه على كل شي يا عادل .. انا غلطانه .. والله انا غلطانه وابيك تسامحني .. عادل اذا انت ما سامحتني منو لي غيرك ..؟! انا كل يوم ابجي اكثر من اليوم اللي قبله .. انا ما استحمل اللي تسويه فيني يا عادل .. ندمانه والله اني ندمانه وماراح اعيدها ابدا .. عادل ياوبني وحاجني .. قول اي شي الله يخليك ..
انتضرته يرد بس ما سمعت غير صوت المكيف من غرفته ..
نزلت راسها وقالت بصوت باكي: عادل انا آسفه على اللي سويته قبل هذا .. صلحت نفسي زعلانه لأنك رفضت تعلمني مين اللي صدمك .. بس والله انه جان قصدي انك تروح وتعالج نفسك .. انا آسفه على كل شي ..
اسندت ظهرها عالباب تبكي بصمت وتنتظره يرد .. بس كالعاده مافي رد ..
مشيت وجلست عالكنبه بإنكسار ..
خرجت امها من المطبخ ولمن شافتها جت وجلست عندها وقالت: دانا ..
دانا: .........................
الام: دانا شفيج ..؟! حبيبتي قوليلي شنو اللي بينج وبين اخوج ..؟!
دانا: .........................
الام: الله يصلحج قوليلي عشان اقدر اساعدج .. ليش اخوج مو راضي يشوفج ..؟! دنو ياوبيني ..
لفت دانا وطالعت في امها .. وبعدها رمت نفسها في حضن امها وبكت ..
مسحت الام على ظهرها وشعرها وهي تقول: الله يصلحكم ان شالله ..

اما عن عادل فكان جالس في غرفته يفكر ..
ما يفكر بكلام دانا ابدا .. كان يفكر بصاحبه علي اللي دخل السجن بسبته ..
كان حاس بالذنب لأنه ما منع علي .. اصلا كيف يمنعه وهو مقعد ..
مقعد .. ياكثر ما تأذيه هذي الكلمه ..
لو ما كان مقعد كان قدر يمنع صاحبه ..
لو ما كان مقعد كان دانا ما اشتغلت ولا درست بدل عنه ..
لو ما كان مقعد كان كمل دراسته وصرف على بيته ..
لو ما كان مقعد كان استمر في حب البنت اللي حبها ..
لو ما كان مقعد كان الدنيا عنده سعيده مو تعيسه ..
لو ولو ولو .. اشياء كثيره راح تتغير لو .. لو ما كان .. مقعد ..
طالع في الارض وهو يفكر في كلام دانا واصحابه ..
كلهم يقولون عالج نفسك طبيعي .. نفسه يعرف ليش يرفض ..؟!
يمكن لأنه خايف يعلق نفسه بأمل وبعدين ينصدم بالواقع ..
ويمكن لأنه ما يبغى يزيد المصاريف عالبيت اكثر ..
هو فكر قبل كذا وقرر انه يعالج نفسه عشان امه وعشان اخته دانا بالذات ..
بس بعد ما عرف انها تشتغل انصدم .. انصدم ولعن نفسه لأنه كان بيسوي شي عشانها ..
هي بنظره ما تستحق بعد ما كذبت عليه وخدعته وعاندت كلامه ..
صحيح هي اخته بس ......
قطع حبل افكاره دق الام عالباب بقوه ..
الام بخوف: عادل .. عادل افتح الباب وتعال شوف اختك شفيها .. طاحت علي ولا ادري وش فيها ..
طالع عادل في الباب وبعدين جاء عنده وفتحه ..
الام: واخيرا فتحت .. تعال اختك طاحت وحرارتها نار وما ترد علي .. تعال شوف شفيها ..
عادل: .......................
الام: عادل انا احاجيك .. اقولك اختك تعبانه .. ذي اختك يا عادل ..
لف الكرسي لجهة سريره وقال: تستاهل ..
ودخل الغرفه .. طالعت الام فيه وهي مصدومه من رده ..
الام: حسبي الله عليك يا عادل .. حسبي الله على اللي تسويه بأختك ..
انصدم عادل ولف على امه يطالع فيها ..
عادل بصدمه: يمه ليه تتحسبين علي ..؟!
طنشته وراحت للتلفون ودقت على الجيران ..
وبعد فتره جوا وركبوا دانا السياره وراحوا للمستشفى وطبعا الام معاهم ..
اما عادل فما زال واقف في مكانه وهو مصدوم ..
هو ايش سوى عشان امه تتحسب عليه ..؟!
عادل: امي انتي ما تدري عن السالفه فليش سويتي جذي ..؟! والله دانا تستاهل والله انها تستاهل ..
سكت شوي وهو مصدوم من نفسه ..
عادل: ليش .. ليش صرت قاسي فجأه ..؟! انا مو من عادتي ازعل على دانا ابدا .. دانا اختي ودلوعتي فليش تغيرت ..؟!
طالع في الارض وقال: كل الناس يغلطون .. مافي انسان ما يغلط ..
عض على شفته وقال: بس غلطها كان كبير .. مو من عادتها تعصي كلامي .. والله ما اقدر اسامحها ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

يوم الاربعاء وفي العصر .. كان ريان جالس على حافة سريره ويلبس ساعته ..
اليوم راح يروح لبيت سامي عشان يشوفه .. صحيح ان ابو سامي شري بس شوفة صاحبه اهم ..
وقف بعد ما لبس الساعه وطالع في شكله كنظره اخيره ..
ابتسم برضى واخذ بوكه وحطه في جيب بنطلونه وخرج من الغرفه ..
نزل من الدرج فشاف اخته رشا تدقدق في الجوال واخوه رامي يطالع في سبيستون ..
ريان: ما شالله على اخواني هادين ..
طالعت رشا فيه وقالت: ريان بارك لي ..
ريان: للمره العاشره اقولج مبروك .. شكلج اول وحده تنهي اختباراتها ..
رشا: مبسوطه لآخر حد يا ريان .. افتكيت من هم الاختبارات والمذاكره والضغط والتعب وكل شي ..
ريان: هذا وانتي في المدرسه تقولين جذي .. عيل لو رحتي الجامعه شنو بتقولين ..؟!
رشا: هههههه لكل حادث حديث .. اممممم ريان ..
ريان: هلا ..
رشا: بتروح مجان صح ..؟!
ريان: ايوه .. ليش وش بغيتي ..؟!
رشا: تقدر توصلني مع طريجك لبيت رفيجتي روان ..
ريان: لا تكون اخت راشد اللي ما يتسمى ..؟!
رشا بحذر وخوف: ايه ..
ريان: لا سوري ..
رشا: هذا اللي كنت خايفه منه .. ريونتي بليز .. احنا رفيجات وش دخلنا في مشاكلكم ..
ريان: انا ماراح اوصل احد .. اذا يت رنا قوليلها توصلج ..
رشا: اوووف ريان ما يصير جذي ..
ريان: وليه رنا .. ابوي بيرجع اليوم قوليله يوصلج .. انا مستعيل وايد ..
رشا: ريان انا اختك ..
ريان: والله ..؟! معلومه يديده ..
رشا: لا تتطنز ..
ريان: طيب قوليلها هي تيي ..
رشا: آخر مره هي اللي يتني .. ما يصير تيني وما اييها ..
ريان: لا ما شالله اختي تعرف الاصول ..
رامي: حرام ريان وصلها ..
لف ريان على رامي وقال: انت خلك في السبيستون حقك .. شوف سابق ولاحق اليوم بتنكسر سياره واحد منهم .. تابعها لا تفوتك ..
رامي: انكسرت وخلصت من زماااااان ..
رشا: ما شالله عليك يا ريان .. من متى وانت تتابع افلام كرتون ..؟!
ريان: ما اتابع بس هذي قديمه واتذكر ان فيها سياره تنكسر ..
طالع في ساعته وقال: الله يهديج يا رشا اخرتيني ..
رشا: ريان ريان بليز وصلني انا جاهزه ..
ريان: ان شالله بس مو اليوم ..
رشا بحماس: متى ..؟!
ريان: لمن تحج البقره على قرونها ..
وخرج من البيت وركب سيارته ..
طلع جواله واتصل على سامي وكالعاده مغلق ..
فحرك السياره واتجه لبيت سامي ..
وبعد فتره وصل للقصر ووقف سيارته وطالع في القصر فتره طويله ..
وبعدها طلع جواله واتصل للمره الاخيره على سامي .. وكان مغلق ..
نزل من سيارته ودق باب ساحة القصر ..
خرج واحد وقال: نعم ..
ريان: ابي اقابل سامي ..
عقد الحارس حواجبه وقال: السيد سامي ..؟!
ريان: ايوه ..
الحارس: بس هو مسافر من مده ..
ريان بصدمه: شنو يعني مسافر ..؟!!
الحارس: زي ما سمعت ..
طالع ريان فيه وقال: انت متأكد ..؟!
الحارس: نعم ..
ريان: طيب ليش سافر ..؟!
الحارس: ما ادري ..
ريان: وين سافر ..؟!
الحارس: بريطانيا ..
سكت ريان وقال: سافر ..؟! مو معقول ابدا .. هو قال انه هذي الاجازه ما راح يسافر فيها .. وشلون يسافر ويترك اختباره ..
الحارس: لو سمحت ..
طالع فيه وقال: نعم ..
الحارس: السيد سامي ما سافر عشان يقضي اجازته برى ..
ريان بإستغراب: عيل ليش ..؟!
الحارس: ما ادري .. بس اللي اعرفه انه بيطول .. يعني بيقعد سنتين او ثلاث او خمس ..
انصــــــــــــــــــــــــــــــــدم ريان من كلامه وقال: شنـــــــــــــــو ..؟!!!!!! انت شقاعد تقول ..؟! اكيد تستهبل ..
الحارس: لا ..
طالع ريان فيه وهو مازال مصدوم وقال: مستحيل .. شلون يقعد هناك ثلاث سنوات .. طيب ودراسته ..؟! يعني خلاص بيدرس هناك ولا راح يرجع للجامعه ..؟! طيب ليش ..؟!
طالع في الارض ورمى حجره برجله وهو يقول: اكيد في سبب ..
سكت .. رفع راسه .. عقد حواجبه وهو يتذكر ..
ريان: مستحيل .. بس اكيد عشان سالفة بنت عمه .. من بعد ما ارسلت له وقلت دور في غرفة ابوك ما عاد كلمني .. معقوله ابوه شافه ..
طالع في الفراغ وهو يتذكر كلام سامي .. كان يرفض بشده انه يدخل غرفة ابوه .. كان يقول ان ابوه شخص مو سهل ..
ضرب ايده بالجدار وهو يقول: انا السبب .. كان يرفض وانا اصريت عليه وكأنه حاس باللي بيصير .. لو ما اصريت جان ما صار اللي صار .. انا السبب ..
لف على الحارس وقال: طيب ابي اشوف ابوه ..
الحارس: تقصد السيد سلطان الراهي ..؟!
ريان: ايوه ..
سكت الحارس فتره بعدين قال: طيب انتظر عشان اعطيه خبر ..
دخل الحارس وريان واقف ينتظره .. بعد عشر دقايق جاء الحارس ..
الحارس: ادخل ..
دخل ريان لساحة القصر الكبيره ومشي فيها لين وصل للباب وشافه مفتوح ..
دخل للقصر وشاف قدامه ابو سامي نازل من الدرج وهو لابس روب البيت ..
اول ما شافه ريان حس بالخوف .. شكل ابو سامي بصرامته ورزته ونضراته يجيب الخوف ..
نزل ابو سامي وجلس عالصوفا الكبيره واخذ له دخان وولعه وقال: اهلا بريان .. ايلس ..
استغرب ريان منه .. كيف عرف اسمه ..
ريان: انا مو ياي ايلس ..
نفث ابو سامي دخانه وقال: بس انا ما احب اكلم واحد واقف .. ايلس ..
ريان في نفسه: "خلاص ياريان لا تطولها وهي صغيره" ..
جلس وقال: ليه سامي مسافر ..؟!
ابتسم ابو سامي وقال: بيكمل دراسته برى .. هذا مستقبله وما اعتقد انك بتوقف في طريج مستقبل رفيجك صح ..؟!
ريان: كيف بيكمل دراسته برى وهو سافر في ايام الاختبارات .. مافي جامعه تستقبل طالب في وسط الامتحانات ..
ابو سامي: اكيد مافي جامعه بتستقبل طالب في وقت الامتحان .. بس سامي سافر بعد الامتحانات ..
ريان بإستغراب: كيف ..؟!
ابو سامي: اختبر هنا ..
ريان: ما اختبر لاننا ما شفناه ..
ابو سامي: اكيد ما بتشوفونه لأنه كان يختبر في غرفه خاصه بعيد عن بعض الاصدقاء اللي يسببون الازعاج ..
عرف ريان انه يقصدهم ..
ريان: بس اللي اعرفه ان سامي مايبي يدرس برى ..
اخذ نفس من دخانه الكبير ونفثه بعدين قال: مو هو اللي يقرر .. انا اللي اقرر ..
ريان: وهذا القرار ما ياء إلا اللحين .. وينك من بداية دخوله للجامعه ..؟!
ابو سامي: انت اصغر من انك تحاسبني .. اقرر في الوقت اللي ابيه ..
طالع ريان فيه وهو مازال محافظ على هدوئه وقال: بس قرارك كان فجأه ..
ابو سامي: انا حر ..
ريان: مستحيل تقرر من دون سبب ..
طالع ابو سامي فيه وهو ساكت ..
ريان: انا اعرف السبب .. وياي اقولك انه ماله ذنب .. انا اصريت عليه ..
ابتسم ابو سامي بسخريه وقال: اها .. انت اصريت عليه ..
ريان: ايوه انا اصريت عليه ..
ابو سامي: لهدرجه طلع ولدي غبي ويسمع كلام غيره بسرعه ..؟!
ريان: انا اصريت عليه .. هو ماكان موافق ابدا بس انا اصريت ..
ابو سامي: اوكي ولا تزعل .. انت اصريت عليه وهذا يعني ان اصحاب سامي اصدقاء سوء وانا خايف عليه منكم .. ها شرايك ..؟!
مسك ريان نفسه لا يعصب وبعدين قال: خايف على ولدك لا يصيع ها ..؟! عيل ليه سفرته برى ..؟! برى الصياعه تييه على طبق من ذهب .. ما تخاف عليه ..؟!
ضحك ابو سامي وبعدين قال: واذا صاع شفيها ..؟! فترة مراهقه وتعدي ..
عصب ريان بس مسك نفسه وقال بإستهزاء: ايه واضح انك خايف على ولدك .. ليه ما تخليه هنا .. يكمن أأمن له ..
ابو سامي: فيه فرق .. هناك محد راح يغيره على ابوه .. بس هنا اصحابه يسعون عشان يغيرونه ..
ريان: لو سمحت لا تغلط .. احنا ناس محترمين وما نصلح شي زي جذي ..
ابو سامي: هههههههه عيل منو اللي اصر على سامي انه يفتش غرفة ابوه ..؟!
طالع ريان فيه .. هذا الشخص محد يقدر يجادله ابدا ..
ريان: كانت غلطه مني .. شدراني انك ما تسمح له انه يفتش اغراضك ..؟!
ابو سامي بإبتسامه: بس انت قلت انه رفض وانت اصريت عليه .. ليش اللحين تقول انك ما تدري اني ما اسمح له يفتش غرفتي ..؟!
عض ريان على شفته .. فعلا ذا الشخص محد يقدر يمشي عليه الجذب ..
ريان: انا كنت اقصد اني ما توقعت انك حتسفره برى .. كنت اتوقع انك بتخاصمه وبس ..
ابو سامي: غريبه .. كل شوي تغير كلامك .. المهم انا ابو سامي ومو من حقك تدافع عن سامي .. محد ضربه على ايده وقاله فتش في اوراقي ..
ريان: اوراقك ..؟! انت غلطان لان سامي كان يبغى صور مو اوراق ..
عقد حواجبه بعدين قال: بس انا شفت معاه اوراق ..
ريان: يمكن يبغى يدور بينها عن صوره وهو صغير ..
ابو سامي: مو كأنك طولت ..
ريان: اوكي حأطلع بس حبيت اقول انك ظالم سامي .. مو بكيفه دخل .. انا خليته يدخل غصب عنه .. وحبيت اقول انك عمرك ما فكرت في مصلحة سامي .. مصلحته هي انه يروح المجان اللي يرتاحله مو مجان مجبور عليه .. مع السلامه ..
وخرج من القصر ..
طالع ابو سامي فيه وسحب نفس من دخانه وقال: من متى والصغار صاير لهم لسان يتفاصحوا ..
ركب ريان سيارته واتجه لبيته وهو يفكر بسامي .. معقوله خلاص ماراح يشوفه ابدا ..
فعلا صادق سامي لمن يقول عن ابوه شرير .. ابوه شرير في كل شي .. في تصرفاته وفي كلامه ..
اسرع بالسياره عشان يوصل البيت بسرعه ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

كان جالس في الصاله ويطالع في الارض بتفكير ..
يحبها وماراح يتركها حتى لو طلبت منه هذا ..
كان يفكر بطريقه يراضيها .. كثير قابل بنات وكثير زعلوا وراضاهم .. بس هذي بالذات مو داري كيف يراضيها ..
رفع راسه لمن شاف امه توها دخلت .. لف وجهه وطنشها .. من ذاك اليوم وهو ما يكلمها ..
طالعت الام فيه وجت عنده وجلست جنبه وحطت ايدها على كتفه وقالت: آرثر حبيبي خلاص .. اذا تبيني اللحين اخطبها لك انا موافقه ..
بعد ايدها وقال: توج توافقين .. صح النوم ..
الام: انا شدراني انه بيصير فيك جذي .. شوف كيف ويهك صار اصفر وتحت عيونك اسود .. كل هذا عشان اسيل ..
آرثر: قلتلج احبها بس انتي ما تفهمي ..
الام: سوري حبيبي كنت غلطانه .. مستعده اروح اخطبها لك اللحين ..
آرثر: تأخرتي ..
الام: ليش شصار فيها ..؟!
آرثر بحقد وقهر: اسألي بنت اخوج ..
الام: اليزا ..؟!
آرثر: وفيه غيرها ..
الام: ليش وش سوت ..؟!
آرثر بقهر: خربت العلاقه بيني وبين اسيل .. غبيه وجلبه ..
سكتت الام وقالت في نفسها: "الله يهديج يا اليزا" ..
الام: طيب عدل الوضع ..
آرثر: حاولت حاولت بس من دون فايده .. البنت كرهتني .. تعرفين شنو يعني كرهتني ..
الام: طيب مادام كرهتك في بدالها الف ..
عصب آرثر وقال: ابي اسيل وما ابي غيرها فاهمه ..؟! ابيها هي وبس ..
الام: اوكي اوكي خلاص اهدأ ..
قام آرثر وقال: لا تنتظريني على العشا ..
الام: وين رايح ..؟!
خرج وهو يقول: جهنم ..
فتنهدت الام وقالت: الولد بيضيع مني بسبب اسيل ..
فتحت شنطتها وطلعت جوالها واتصلت ..
الام: اهلين دكتوره شاديه كيفج ..؟!
د.شاديه: الحمدلله تمام إزيك ..؟!
الام: انا بخير .. اقول دكتوره انتي عندج طالبه اسمها اسيل صح ..؟!
د.شاديه: ايوه .. اسيل وحده من طلابي ..
الام: بغيت اسألج شسمها بالكامل ..؟!
د.شاديه: اللي بعرفه ان لقبها الرملي .. بس اسم ابوها ما بعرفش ..
الام: طيب ما عندج عنوان بيتها ولا رقم تلفونها ..
د.شاديه: لا .. بس انتي بتسألي ليه ..؟! في حاقه لا سمح الله ..
الام: لا مافي شي .. بس ابني يحبها وافكر اخطبها له ..
د.شاديه: بجد .. مبرووك ..
الام: الله يبارج فيج .. طيب ما تعرفين اي شي يوصلني لها ..؟!
د.شاديه: استني بسأل لك الدكتور تركي لأنه يعرفها اكتر مني ..
الام: طيب كلميه اللحين لأني مستعيله ..
د.شاديه: اوكي من عيوني ..
قفلت الام الجوال وطلعت فوق بتعب لأنها في الشهر السادس والحمل ثقيل عليها ..
دخلت غرفتها وبدلت ملابسها وبعد ما خلصت دق جوالها ..
رد وقالت: هلا شاديه ..
د.شاديه: اتصلت عليه وسألته ..
الام: ها .. وش قال ..؟!
د.شاديه: ابوها اسمه عبدالرحمن .. وما يعرف رقمها .. بس يعرف رقم اخوها فارس ..
الام: اخوها فارس ..؟!
د.شاديه: ايوه .. اصلو كان في اوراق اسئله بيعطيهم يوم الاربعا .. بس في طلاب كتير ما يقدرو يجوا .. فاخذ الدكتور تركي ارقامهم عشان يقدر يرسل لهم على الواتس آب .. وكان اخوها فارس واحد من دول الطلاب ..
سكتت الام فتره بعدين قالت: طيب ارسلي لي الرقم ..
د.شاديه: اول ما يرسل لي تركي الرقم راح ارسله ليك على طول .. اوكي ..
الام: اوكي .. مشكوره ..
د.شاديه: العفو .. مع السلامه ..
الام: مع السلامه ..
قفلت الام الجوال وهي تفكر .. هذا ولدها وراح تدور على راحته .. واذا كانت راحته مع هذي البنت راح تحاول تعدل العلاقه بينهم ..
اما عن اسيل فكانت جالسه في الصاله مع ريما وفارس ..
طالع فارس فيهم وقال: ما يصير جذي .. ريما بلييز ..
هزت ريما كتفها وهي تضغط بالجوال ..
لف على اسيل وقال: اسيل ..
اسيل: نو نو نو .. مافيني ..
فارس: هذا يزاتي اني مطلعكم تتغدوا برى ..
اسيل: محد ضربك على ايدك وقال طلعنا ..
فارس: بس انتم طلبتم مني ..
اسيل: كنت تقدر ترفض .. بس بكل سذاجه قلت اوكـــــــــــي ..
فارس: جزاء المعروف عشر كفوف ..
ريما: انا يوعانه ..
اسيل: وانا بعد ..
فارس: لو تموتون ماراح اييب عشا ..
ريما: بس انا قلت لك قبل شوي اني تعبت من طلعت اليوم وما اقدر اسوي عشا ..
اسيل: ايوه بعد الغدا مشيتنا لين تعبنا فأكيد ما فينا حيل نسوي عشا ..
فارس: توبه .. والله ما اطلعكم بعد جذي .. بس بليز سوا عشا .. ما يصير انام من دون عشا ..
هزت ريما كتفها للمره الثانيه وهي مشغوله بالجوال ..
طالع في اسيل فقالت: لا تطالع فيني جذي ..
عصب فارس وقال: يلعن اووم الحاجه اللي بتذلني .. ياليت امي ما اخذت الشغاله ..
ريما: فارس اقولك شي وما تزعل ..
فارس: قولي ..
ريما: تعرف الاندومي ..؟!
فارس: شفيه ..؟!
ريما: ما اعرف اسويه فكيف تبيني اسوي لك عشا ..؟!
انصدم فارس وقال: جذابه ..
ريما: اسأل اسيل ان كنت مو مصدقني ..
اسيل: من جد ما تعرف تسوي شي .. حتى غسيل مواعين صعب عليها ..
سكت فارس مصدوم بعدين لف على اسيل وقال: وانتي ..؟!
اسيل بإبتسامة انجاز: اعرف اسوي اندومي ..
فارس: وايش كمان ..؟!
اسيل بتفكير: اممم و اعرف اسوي ساندويتش بالجبنه وساندوتش بالمرتديلا واعرف اسوي بطاطس مقلي واعرف اسوي توست بالجبنه وتوست بالمرتديلا واعرف احط الحليب على الكورن فليكس واعرف اسخن الرز وبس ..
طالع فارس فيها وقال: متأكدين انكم بنات ..؟! يا جماعه ما يصير جذي انا يوعان ..
اسيل: تبيني اسويلك اندومي ..؟!
فارس: اللحين انتي وشكلج الاندومي يشبع واحد ميت يوع وقاعد يترجى اخواته ..
اسيل: اكيد لا ..
فارس: طيب اللحين وش اسوي ..؟!
اسيل بإبتسامه: يا انك تييب عشا او تعشينا برى ..
فارس بسرعه: مستحيل اعشيكم برى .. اييب عشا ابرك لي ..
اسيل: عيل لا تتاخر لأني يوعانه ..
فارس: يصير خير ..
لف عشان يطلع بس تذكر شي ..
لف عليهم وقال: صح نسيت .. السياره اليوم خلص بنزينها بعد ما وصلنا .. اللحين كيف بروح المطعم ..
اسيل: الله خلق لنا ريل عشان نمشي عليها ..
فارس: اوووف ..
لف وخرج من البيت .. السياره اللي خلص بنزينها هي سيارة ريما لأن الاب اخذ سيارته وراح فيها للمطار ..
طالعت اسيل في ريما وشافتها مشغوله بالجوال ..
اسيل في نفسها: "اووف ما تطفش من الموبايل" ..
دق جوال اسيل .. فطالعت فيه وشافته رقم غريب .. بس ما ردت لأنها عرفت ان هذا هو رقم آرثر اللي مسحته اول ..
دق الجوال اكثر من مره بس كانت تطنش وما ترد .. في النهايه سمعت دق رساله ..
اخذت جوالها وعرفت ان الرساله منه .. ترددت .. هل تفتحها ولا تمسحها زي دايم ..
قررت انها تفتحها .. ماراح تخسر شي لو قرتها ..
فتحتها وكان مكتوب فيها ::
(( اسيل انا ابي اقابلج .. في كلام ابي اقوله لج .. انا لازم افهمج .. صدقيني انا احبـــــــــج ومستحيل ابتعد عنج حتى لو طلبتي .. ايش الوقت المناسب اللي اقابلج فيه ..؟ ))
طالعت في الرساله بعدين عملت دلييت ومسحتها ..
حطت الجوال جنبها وهي تفكر ..
اسيل: جذب ورى جذب ورى جذب .. عباله اني بصدقه ..
طالعت ريما فيها وقالت: شقاعده تقولين ..؟!
اسيل بهدوء: ولا شي ..
هزت ريما كتفها ورجعت لجوالها ..
اسيل: ما تلاحظين ان فارس تأخر ..
ريما: اكيد بيتأخر مادامه بيروح للمطعم مشي .. وكمان توه طالع ..
هزت راسها وقامت وقالت: بأطلع في الحوش ..
خرجت الحوش ومشيت لين وصلت للمرجيحه الهزازه ..
جلست فيها وهي تفكر في آرثر وحياتها وكل شي حولها ..
دق جوالها .. طالعت في الشاشه وشافت ان لين هي اللي اتصلت ..
ردت وقالت: هلا لين كيفج ..؟!
لين: هلا والله .. الحمدلله تمام كيفج انتي ..
اسيل: تمام ..
لين: ههههههه لا تضحكين علي .. صوتج يقول انج مو بخير ..
اسيل: لا بس متضايقه شوي .. شبغيتي ..؟!
لين: هذي طرده غير مباشره ..
اسيل: لا مو قصدي بس بجد مالي خلق اكلم احد ..
لين: اوكي .. اسمعي احنا اتفقنا نروح باجر للنادي .. تقدري تيي معانا ..؟!
اسيل: بأكلم ابوي وباجر ارد لكم خبر ..
لين: اوكي .. باي ..
اسيل: باي ..
قفلت الجوال وهي تفكر .. بغت تتصل على ابوها بس بطلت .. يمكن نايم بعد تعب السفر ..
ففكرت انها ترسل له رساله .. فارسلت له رساله تستأذنه انها تروح مع صاحباتها للنادي ..
بعد ما ارسلت له رساله طالعت في رسايلها .. استغربت لمن شافت بين الرسايل رقم غريب ..
فتحت الرساله وكان مس كول .. فجت بتدق عشان تتأكد بس تذكرت شي ..
اسيل: لا يكون هذا الرقم هو الرقم اللي سألني فارس عنه ذاك اليوم ..؟! لمن يي فارس بتأكد منه ..
سمعت صوت جنبها .. لفت بحذر وبهدوء .. فلاحظت شي عالكرسي يتحرك .. دققت النظر فنطت من الخوف ..
اسيل: آآآآآآآ شذا ..؟!
فسمعت صوت واحد يضحك .. لفت على ناحية الضحكه فشافت انه آرثر .. انصدمت لمن شافته ..
ابتسم آرثر وقال: ماكنت اتوقع انج تخافين من عصفور ..
طالعت فيه اسيل وهي مازالت مصدومه .. شدراه هذا عن مجان بيتي ..؟!
تنهد وقال: سوري ما قصدي اني اخوفج ..
اسيل: ............................
آرثر: ارسلت لج رساله وقلت ابي اقابلج .. بس انتي مارديتي علي .. بس سمعت عندكم مثل يقول السكوت علامة الرضا وهذا معناته انه ما عندج مانع ..
اسيل بحده: كيف عرفت عن مجان بيتي ..؟!
طالع فيها فتره بعدين قال: سوري لأني ما نفذت وعدي .. اخذته من ندى ووعدتها اني ما اعدي عتبة البيت بس غصبا عني دخلت ..
اسيل بدهشه: ندى ..؟!!!!
آرثر: اسيل .. هذا الوضع اللي بيننا لازم ينتهي وبسرعه لأني مو قادر اتحمل ..
اسيل: اضن اني انهيت الموضوع يا استاذ آرثر .. جم مره اقولك انت بطريج وانا بطريج ..؟! انت روح دورلك على وحده ساذجه وانا راح ادور على واحد يقدر حبي له ومايدوسه ..
آرثر: كلامج مو عاجبني ..
اسيل بعصبيه: ومن تكون عشان تعطيني رايك بكلامي ..
ابتسم وقال بصوت واطي: انا حبيبج وروحج ..
انصدمت من كلامه وعصبت اكثر وقال: لاااا ياحبيبي .. الثقه ذي خلها على ينب ..
آرثر: انت قلتيها بلسانج .. حبيبي ..
اسيل بإنفعال: صج انك واحد غبي جدا .. انا ما قصدت اللي في بالك يا اهبل .. انت آخر واحد افكر فيك فاهــــــــــــــــم ..؟!
ابتسم وقال: يعني تكرهيني ..؟!
اسيل: من زمان توك تدري ..
قرب منها ومسك ايدها وقال: طيب ليش لابسه الساعه اللي اهديتها لج ..؟!
تفاجأت منه ومن سؤاله فقالت: وإذا لبستها وش فيها ..؟!
آرثر: فيها كثير ..
سحبت ايدها وقالت: لا غلطان لأني كرهتك .. انا لبستها عشان اتكشخ جدام الناس يا استاذ مو عشانك ..
آرثر بإبتسامه: يعني من جد تكرهيني ..؟!
عصبت وتنرفزت .. هذي اول مره يتكلم باسلوب ينرفز ..
اسيل بعصبيه: انت ما تفهم .. انا قلت اكرهك .. تعرف شنو يعني اكرهك .. اكرهــــــــــــــــك ..
آرثر: بس انا احبج .. ما يصير احبج وانتي تكرهيني .. يعني لمن بنتزوج راح نعيش حياة تعيسه ..
نتزوج .. كانت تتمني بس هو حطم هذي الامنيه ..
نزلت راسها ودمعت عيونها غصب عنها ..
اسيل بصوت خافت: اكرهك .. روح من هنا يا حمار مابي اشوفك .. روح عني ..
رفع راسها وايده ماسكه وجهها ومسح دموعها بإصبعه وقال: لا .. ما اتحمل اشوفج تبجي بسببي .. حياتي لا تبجين ..
نزلت دموعها اكثر .. بغت تتكلم بس هو سبقها ..
آرثر: لا تقولي شي .. انا بتكلم وانتي اسمعيني اوكي ..؟!
اسيل: ............................
آرثر: انا كنت اكلم بنات .. لا مو بس اكلم .. كنت اطلع معاهم وكنت اعزمهم لحفلاتي في قصري .. كنت مستمتع بحياتي .. لا مو مستمتع .. كنت امتع نفسي بنفسي .. وحيد .. امي دكتوره بالجامعه ومشغوله عني وابوي نادرا اشوفه بسبب تجارته اللي ما تخلص .. كانوا لاهين عني .. انا من صغري ربيت نفسي بنفسي .. صحيح انهم ما يقصرون عني بشي ابدا .. بس عيبهم انهم اذا شافوني على خطأ ما ينصحوني وحجتهم هي اني راح اعاند وماراح اسمع لهم .. طبيعي جدا اني انحرف بطريج خطأ .. كلمت وقابلت وعاشرت فوق ألف بنت من اشكال وجنسيات اخرى ..
نزلت دموعها وشهقت وهي تقول: خلاص لا تكمل ..
مسح دموعها مره ثانيه وقال: بأكمل وراح تسمعيلي .. انا صايع انا داشر انا منحرف انا حقير انا واطي انا وانا وانا .. اعترف وما انكر .. حياتي كانت كلها فساد في فساد .. بنات وحفلات وخمر وحشيش واغاني ورقص وكل شي .. صحيح كنت اصوم واصلي بس كنت متأكد انه ماراح يقبل اي شي مني وانا على هالحاله .. حاولت اغير من نفسي بس ما قدرت .. مافي شي يشجعني ومافي شي يدفعني للتغير .. استسلمت لحالتي وقلت ان هذا هو قدري وبس .. بعد فتره طويله .. فوق ست سنوات وانا على هالحاله .. شفتج .. شفتج وانقلب كل كياني .. ما ادري ايش صارلي .. اكتشفت اني حبيتج الحب اللي يسمونه الحب من اول نظره .. طنشت نفسي وقلت انساها .. حاولت بس ما قدرت .. فقلت لنفسي طيب خاوها وخلها وحده من خوياتك عشان ترتاح .. بس ما قدرت .. انت بنت بريئه ومحترمه ومو من هالنوع .. حسيت بشي يمنعني .. ما اقدر اضيعج زي ما ضيعت بنات غيرج .. حاولت وحاولت انساج بس كل ما حاولت حبيتج اكثر .. فقررت اني آخذج .. بس بالحلال ..
كمل وهو يمسح دموعها اللي ما توقف: عشانج انتي بس تغيرت .. قلت لازم اتزوجها واكيد مستحيل ترضى باللي اسويه .. اللحين لقيت لي دافع اني اتغير .. تركت البنات والخمر والحفلات المحرمه وكل شي عشانج .. قلت لازم اتغير عشان ترضى فيني .. اقسم بالله يا اسيل اني تركت كل شي كنت اسويه .. تركت كل شي وانا اقول في نفسي اني راح انسى وماراح اتذكر ذا الشي ابدا .. بس صدمتيني ذاك اليوم لمن سألتيني ان كنت اقابل بنات او اعمل الحرام .. انصدمت ذاك الوقت ولا اعرف كيف اياوب .. خفت اقولج وتتركيني وما ترجعي وكل شي بحياتي يموت .. فقلت لا .. لأني فعلا تناسيت الماضي وما راح ارجعه .. بس حبل الجذب قصير .. جت سهى وهي وحده من اللي كنت اعرفهم .. اسيل لازم تفهميني .. ها انا حكيت لج كل شي واكيد اللحين بتعذريني صح ..؟!
طالعت فيه وهي عاضه على شفتها عشان تمنع نفسها من البكاء .. بعدت ايده عنها وطلعت جري لغرفتها ..
دخلت غرفتها وقفلت الباب ورمت نفسها عالسرير تبكي ..
اما ريما فكانت مستغربه من دخول اسيل السريع وهي تبكي ..
فحطت جوالها عالكنبه وطلعت برى تشوف ايش السالفه ..
اول ما طلعت سمعت صوت سياره تشتغل .. وقفت عند باب الحوش وشافت السياره تمر قدامها بسرعه ..
بسبب ان الوقت ليل فما قدرت تعرف مين هو ..
استغربت ودخلت البيت ومسكت جوالها مره ثانيه وهي تفكر ..
ريما: مين اللي كان برى ..؟! يمكن وحده من صاحباتها .. طيب لو كان وحده من صاحباتها جان دخلت هنا ..
سكتت بعدين قالت: معقوله يكون آرثر ..؟!!
ضغطت جوالها بعصبيه وهي تقول في نفسها: "انسيه .. انسيه .. انسيه يا ريما خلاص .. انسيــــــــــــــــه" ..
قفلت الجوال بعد ما تذكرت الشي اللي كانت بتسويه ..
فتحت لاب توب فارس اللي كان في الصاله وفتحت النت ..
تعرفون ليش ..؟؟؟؟!!!
تدور عن احسن مستشفى لمكافحة المخدرات في قطر ..
راح تعالج نفسها بنفسها .. نجاحتها من ابوها ومن امها والنجاحه اللي بيعطيها اياها فيصل مع مكافأة الجامعه راح تكفي لأنها تسافر وتتعالج ..
بس المشكله انها ما قدرت تطلع عذر لسفرها برى ولفتره طويله ..
عصرت مخها لين تعبت بس مافي فايده ابدا ..
دخلت عالمواقع والمنتديات وبعد حول ساعتين من البحث لقيت لها مستشفى مناسب حسب المواصفات اللي بمخها ..
قفلت اللاب وسندت ظهرها على الكنبه وهي تفكر ..
شوي انتبهت للي حواليها .. مرت ساعتين وفارس ما رجع واسيل باقي ما نزلت ..
طلعت فوق وفتحت غرفة اسيل وشافتها تمشط شعرها ..
طالعت ريما فيها وقالت: فارس مارجع ..
انصدمت اسيل وقالت: كيــــــــــــــــف ..؟! ماني فاهمه .. مر اكثر من ساعتين ونص .. شلون مارجع ..؟!
هزت ريما كتفها ..
اخذت اسيل جوالها واتصلت عليه ..
دق ليــــــــــــــــن قفل ..
دقت مره ثانيه وكالعاده دق لين قفل ..
اسيل: مستحيل ..
فعلا حسوا بخوف شديد .. اخوهم تأخر كثير ..

.................................................. ......

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 25-12-13, 01:53 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 

قبل ساعتين .. كان فارس توه خارج من مطعم الطازج وفي ايده كيس عشا ..
مشي وهو متجه للبيت .. مرت من جنبه سياره ووقفت ..
استغرب ولف عالسياره الهمر السودا وطالع فيها ..
فتحت شباك السياره وقالت: فارس ..
طالع فيها فارس ويحاول يتذكرها .. فعرف انها هي البنت اللي قابلها واسمها وصايف ..
فارس: وصايف ..؟!
وصايف: اركب .. ابي اكلمك ..
سكت فتره بعدين قال: شتبين ..؟!
وصايف: اركب وراح اقولك ..
فارس: سوري انا مستعيل ..
وصايف بصراخ: خمـــــــــس دقايـــــــــــق ماراح تأثــــــــــــــــر عليك ..
انفجع فارس منها .. البنت من جد تفجع ..
فارس: اوكي ..
فتح الباب وركب جنبها وحط الكيس في المقعده اللي وراه ..
حركت السياره وقالت: اسيل ..
طالع فيها بإستغراب وقال: شفيها ..؟!
وصايف: اختك ..؟!
فارس: ايه اختي ..
وصايف: جذاب ..
تفاجأ فارس وقال: شتقصدين ..؟!
وصايف: اسيل ماهي اختك ..
فارس: انا ادرى بأختي يا آنسه ..
اسرعت وصايف بالسياره وبعد فتره وقفت عند الرصيف وقالت: انا اعرف هي بنت مين واعرف ان مالها اخوان ابدا ..
فارس: غلطانه .. هذي اختي وما اسمح لج انج تشككين في هويتها ..
وصايف بعصبيه: شفيكم انتم .. انا متأكده فليش تجذبون علي .. وش بينقص منكم لو قلتوا الحقيقه ..
فارس: انتي اللي شفيج .. ترضيني ايي عندج واقولج ان اخوج مثلا ماهو اخوج ..؟! ترضين ولا لا ..؟!
دمعت عيون وصايف وقالت: لو اسيل ما ولدت جان بيكون عندي اخوان كثير .. بس اسيل يات ويابت امها معاها وحرموني من امي .. حرموني منها .. اكرههم ..
استغرب فارس منها وقعد يطالع فيها فتره .. معقوله تعرف اسيل من جد ..؟!
واضح من اصرارها وثقتها انها تعرف اسيل .. احتار فارس ..
هل يكون اناني ويقول لا اسيل اختي ويحرمها من اهلها الحقيقيين ..؟!
او يتصرف من راسه ويقول اسيل مو اخته وبعدين يفقدها للابد ..؟!
وصايف: بلييز قول الصج .. اسيل مو اختك صح ..؟! لا تجذب وياوب ..
سكت ومو داري كيف بيجاوب .. ما يبغى يخسر اسيل وفي نفس الوقت ما يبغى يبعدها عن اهلها ..
اهلها ..؟! سكت بعدين ابتسم بإستهزاء .. اذا كانوا من جد اهلها فليش يرمونها ..
ببساطه اهلها ما يبغونها .. اصلا هم بحقارتهم هذي ما يستحقون بنت زي اسيل ..
فارس: جم مره اقولج اسيل اختي ..
وصايف: لا تجذب يا فارس .. هذي مو اختك وانا متأكده ..
اخذت الضرف من الدرج وطلعت صوره وقالت: شوف ذي الصوره وقول شرأيك ..
اخذ فارس الصوره وطالع فيها فتره .. يحسها صورة حرمه عاديه .. فبدأ يدقق بالملامح وانصدم لمن بدأ التشابه بينها وبين اسيل ..
طالعت فيه وصايف وانتبهت لصدمته فقالت: شفت .. شفت قد ايش انا متأكده ..
تردد فارس بعدين قال: مين هذي ..؟!
وصايف: هذي سميه .. ام اسيل ..
فارس: شصلت قرابتج منها ..؟!
طالعت وصايف فيه فتره بعدين طالعت قدام وقالت: كانت من ييراننا ..
فارس: كانت ..؟! ليه وينها اللحين ..؟!
وصايف: مدري .. سافرت ولمن رجعت ما لقيتها .. الجلبه الحقيره ..
استغرب فارس .. هذي ليه تسبها ..
فارس: ليش تسبينها ..؟!
وصايف: لأنها تستحق .. وتستحق القتل كمان ..
انصدم .. شلون تستحق القتل .. ام اسيل تستحق القتل .. طيب ليه ..
فارس: آسف عالتدخل بس ابي اسألج ليش تكرهينها قد جذي ..؟!
وصايف بقهر: قتلت امي .. قتلت الانسانه الوحيده بحياتي .. تيتمت بسببها .. تبهذلت بسببها .. اكرهــــــــــــــــها ..
طالع فارس فيها بصدمه .. ام اسيل قاتله .. مستحيل ابدا .. هذا شي ما يصدق .. اكيد السالفه فيها لبس ..
اسندت وصايف ظهرها عالمقعده وهي مازالت تطالع قدام ..
وصايف: ام اسيل كانت متزوجه من واحد بطران مرره .. هي بعد كانت بطرانه وبقوه .. بس مدري ليش سكنت في فيلا عاديه ينب بيتنا .. كانت ساكنه لوحدها مع بنتها اللي كان عمرها اقل سنتين .. راحت امي ورحت معاها عشان نزور الجاره اليديده .. استقبلتنا بكل حب وطيبه .. قوية علاقتها مع امي مرره وصاروا زي الاخوات .. امي لقيت لها شغل في المدرسه وصارت مدرسة ..
طالعت في فارس وقالت: صار صعب انها تروح المدرسه وتتركني لوحدي .. فحطتني عند سميه لين ترجع .. في البدايه كانت سميه تعاملني بطيبه .. بعدين تغيرت وصارت تطنشني .. وبعدين تغيرت وصارت تخاصمني على كل شي .. وبعدها صارت تضربني ..
رجعت تطالع قدام وقالت: بنتها في البدايه كنت اشوفها وبعدين اختفت فجأه .. مرت ثلاث سنوات ومعاملتها لي تزيد قسوه .. المشكله اني ما ادري ليش .. هددتني اني ما اقول لأمي .. كنت طفله عمري ست سنوات فسمعت كلامها وما قلت لأمي .. صارت امي كل ما يت تاخذني لبيتها ابجي واصارخ واقول ما ابي .. وكل ما سألتني ليش اتذكر تهديد سميه واقول مافي شي .. بعد فتره امي بدت تشك لأني كنت دايم ابجي وهاديه وماني حيويه زي دايم وفي يوم من الايام وهي تروشني انتبهت لأثر ضربه في ظهري .. فأنجنت وسألتني من فين هذي .. وقتها قلت لها كل شي ..
سكتت فتره بعدين قالت: راحت لبيت سميه وهي معصبه .. مدري شصار بينهم بس رجعت وهي معصبه وخاصمتني لأني ما علمتها من البدايه .. مر حول شهرين وعلاقتهم مقطوعه تقريبا .. بعدها اتصلت سميه على امي وقالت لها تعالي ابغاكي .. فراحت امي ورحت انا معاها .. يلست في الصاله وامي وسميه يالسين في الميلس يتكلمون .. بعد شوي بدأ الكلام بينهم يشتد وبدأ صوتهم يعلى .. وبعدها طلعت امي وهي تخاصم وسميه وراها تخاصم وتسب كمان .. وقفوا قدامي وكانوا يتخاصمون في مواضيع كثيره .. وبعدها صارخت سميه بهستريا و .....
دمعت عيونها غصب عنها وقالت: اخذت كاسه ينبها وضرب امي .. لا ما ضربتها .. قتلتها .. طاحت امي جدامي وهي تصارع الموت .. ماتت جدامي وسميه تضحك وتقول تستاهل .. طالعت فيني وقالت انتي كمان لازم تموتين .. هربت وتركت امي وراي .. هربت وانا خايفه من هالمتوحشه .. جريت على بيت ام عبدالله ودقيت الجرس بس محد رد ..
سكتت فتره وقالت: خلت موت امي يكون كأنه حادث .. حطتها وسط الطريج ويت سياره و.....
غمضت عيونها بقوه وهي تتخيل الموقف ..
وصايف: وبعدها يت عندي وهددتني اني ما اعلم احد .. واختفت .. ومن بعدها راحت واختفت عني ولا عاد شفتها ابدا .. قبل لا تموت امي وصتني اني اروح اعيش عند عمي الوحيد .. دخلت بيتنا واتصلت عليه وحكيت له السالفه بإختصار وانا ابجي .. قال شدخلني فيج وقفل التلفون في ويهي .. يلست في البيت لوحدي والخوف والرعب كانوا يعيشون معايا .. كان فيه حارس خاص لأمي اسمه امجد وهو اللي امي استأجرته عشان يقعد عندي لمن تروح المدرسه من بعد مشكلة سميه .. ياء عندي واخذني غصب عني من هذا البيت اللي في كل زاويه فيه اتذكر امي وابجي .. اخذي وسافر فيني لمدينة بعيده عن قطر وعشت حياتي هناك .. وعشان هذا الماضي صارت حياتي كلها اسود x‏ اسود ..
طالع فارس فيها وهو مو مصدق ان اسيل الطيبه والحنونه والبريئه امها تكون قاتله وتكون سبب لتعاسة حياة انسانه .. ابدا مو مصدق .. مافي ام بالعالم تكون كذا ..
لفت وصايف عليه وقالت: فارس بليز قول الصج .. اسيل هذي مو اختك صح ..؟! ابي اعرف منها وين سميه ..
فارس: سوري بس اسيل اختي ..
وصايف: لا تجذب علي .. ا....
سكتت فجأه وقالت: فارس لحضه بقولك شي .. انت تقول ان اسيل اختي لأنها موجوده معاكم .. تذكرت شي .. امي كانت تخاصم سميه وقالت لها كيف ترمين بنتج .. هذا يعني ان سميه رمت بنتها .. اكيد ابوك رباها معاكم .. فارس اسأل ابوك .. لا لا تسأل ابوك .. اكيد انت عارف بس ما تبي تقولي عشان ما تخسر اختك صح ..؟!
فارس: للاسف اسيل اختي وانت غلطانه .. ومعي اوراق تثبت انها اختي وتؤامي كمان ..
وصايف بصراخ: مستحيــــــــــــــــل .. انت تجذب علي .. اسيل ماهي اختك فليش تجذب ..؟!
لف فارس على وصايف وطالع فيها فتره وقال: بسألج سؤال ..
وصايف: اسأل ..
فارس: انتي تقولين ان سميه رمت بنتها وان ابوي لقى البنت وانها اسيل صح ..؟!
وصايف: ايوه ..
فارس: انتي تبين تشوفين اسيل عشان تسألينها عن مجان سميه صح ..؟!
وصايف: ايوه ..
فارس: طيب نفرض ان هذي البنت هي اسيل من جد .. ابي اسألج هي كيف راح تعرف وين امها وهي تربت معانا ..؟!
طالعت وصايف فيه فتره وسكتت ..
فارس: اكيد تبين تعرفين عن مجان سميه عشان تنتقمين منها .. طيب اسيل ما تعرف وين مجان امها ..
سكتت وصايف وهي تطالع فيه فقال: انا اعرف ليش سكتي .. انتي تبين تنتقمين من سميه او من بنتها صح ..؟!
وصايف: ............................
فارس: اكيد ما راح تقولين صح لانج خايفه اني اقولج الجذب واقول ان اسيل اختي ..
طالعت وصايف فيه بعدين قالت: ايه .. ابي انتقم يا من سميه او من بنتها .. بغيت اقول هذا الشي من البدايه بس خفت انك تخاف على اسيل مني وتنكر انها بنت سميه .. بس اللحين انا متأكده وواثقه انها بنت سميه .. وراح اثبت انها بنت سميه حتى لو اضطريت اني آخذها للمستشفى يفحصونها ويثبتون من خلال التحاليل انها مالها تؤام ..
انصدم فارس وقال: نعــــــــــــم ..؟!
وصايف: ايه اسويها واثبت لأسيل وللعالم كلها انها بنت سميه مو اختك ولا من عائلتك اصلا .. اقدر اسوي هالشي فالافضل انك تقولها انت احسن عشان تتجنب المشاكل والفضايح ..
طالع فارس فيها وهو مازال تحت تأثير الصدمه .. من فين طلعت لهم هذي البنت اللي راح تخرب حياتهم وحياة اسيل ..
اللحين ايش بيقول .. في كل الحالتين راح تتأذى اسيل وتعرف حقيقتها وتنصدم ..
وصايف: انا انتضرك تتحجى ..
فارس بعصبيه: اسيل اختي فاهمه .. روحي دوري على بنت ثانيه تنتقمي منها مو اختي .. وإذا عالصوره فقد خلق من الشبه اربعين يا وصايف .. اختي ابعدي عنها وياويلج تقربي منها او تمسي شعره منها .. فاهمـــــــــــــه ..؟!
عصبت وصايف: جذاب جذاب .. اسيل هي سجى بنت سميه .. انت جذاب وايد .. اذا انت ما راح تتكلم .. انا بنفسي راح اثبت ذا الشي .. مستحيل اسكت وراح اطلع سميه وبنتها من تحت الارض فاهم .. اسيل حأثبت انها مو اختك ..
وشغلت السياره وحركتها بسرعه وبحركه مفاجئه وراحت عند المكان اللي كان فارس فيه ..
وقفت وقالت: تهديدك اللي قبل شوي ما يخوفني يا فارس .. انزل ..
طالع فارس فيها وقال: انتي مو متأكده .. لو كنتي متأكده ان اسيل هي بنت سميه جان انتقمتي من دون لا تسألين ان كانت هي اختي ولا لا .. وعشان تتأكدي قلتي انج راح تآخذيها المستشفى ..
اخذ اكياس العشا ونزل من السياره وقال بحده: للمره الاخيره اقول اسيل اختي وياويلج تآذيها ..
قفل باب السياره بقوه واتجه للبيت .. انفجع لمن شاف وصايف تحرك السياره بقوه وطلع صوت التفحيطه .. شكلها معصبه ..
راح للبيت وهو يفكر بكلام وصايف .. هذي البنت مجنونه وراح تسوي اللي في راسها ..
وقف قدام باب البيت وقال: لازم تعرف اسيل مين هي منا قبل لا تعرف من غيرنا ..
فتح الباب ودخل للحوش واتجه لباب البيت الداخلي .. فتحه وقفله وراه واستغرب من شكل ريما واسيل اللي يطالعون فيه بتفاجئ ..
ريما: فارس .. انت .. انت ييت ..؟!
نطت اسيل وحضنت فارس وهي تبكي وتقول: ليش .. ليش تأخرت جذي ..؟! والله خفنا عليك ..
بعدت عنه وقالت: هذي آخر مره .. والله بعدين انا بسوي الاكل وما راح تروح تييب من برى ..
ريما بخوف: وين كنت كل هذا الوقت يا فارس ..؟!
ابتسم وقال: هههه سوري قابلت رفيجي في الطريج واخذتنا السوالف ..
ريما بعصبيه: وليه ما ترد على موبايلج .. ما يصير تخلينا على اعصابنا وخايفين ..
فارس: ههههههههه آسف مادريت ان اخواتي يحبوني قد جذي هههه ..
اسيل: ها ها ها بايخه .. هات الاكل اصرفه ..
اخذت الكيس وراحت تجهزه في صحون عشان يتعشون ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

يوم الخميس والساعه تسعه الصباح .. كانت جالسه في الصاله وفي حضنها اللاب توب الاسود ..
فتحت على حسابها في الفيس بوك وطالعت فيه فتره بس طفشت وقفلته .. حاسه نفسها طفشانه وتبغى شي يشغلها ..
ففتحت على العاب وبدأت تلعب فيها .. كانت لعبة .. لعبة كوره .. اكيد بتكون لعبة كوره مادام انها بويه ..
حست بإستمتاع وهي تلعب .. فسرحت بخيالها .. آآآه لو تكون لاعبه في منتخب قطر وتتبارى ضد منتخبات عالميه وتفوز بالكأس ..
حط دقنها على ايدها وهي سرحانه تفكر في البطولات وتتخيل المعجبين والمعجبات وهم يشجعوا بأسمها ..
دخل محسن للصاله وابتسم وهو يشوف غيدا سرحانه ..
محسن في نفسه: "الاخت شكلها سرحانه في الاحلام الورديه .. لا الاحلام الورديه للبنات .. عيل هي سرحانه في الاحلام الزرقاء خخخخ" ..
قرب بهدوء منها لين صار وراها تماما ..
اخذ نفس بعدين صرخ بأعلى صوت عنده: غيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــداااا ااااااااااااا ..
نطت غيدا من مكانها من الفجعه وطاح اللاب من حضنها ولفت ورى فشافت محسن فاطس ضحك عليها ..
عصبت ولفت تطالع في اللاب بخوف .. وحصل اللي ماكانت تتمناه يصير .. شاشة اللاب انكسرت ..
عصبت وبقوه وقالت بقهر: محسنـــــــــــــــــــــــــــــوووه يالجلــــــــــــــــــــــــــــب ..
محسن: هههههههههههههههه شكلج يضحك وانتي هههههههههه وانتي تنطين مفجوعه ههههههههههههههههههه ..
طالعت فيه ودمها فاير منه .. عقدتها في الحياة هو محسن .. جت عنده وهي ناويه شر ..
اول ما شافها جايه قام بسرعه وحط رجله وراح لغرفة الطعام وهي تلحق وراه ..
دخل وراح ورى ابوه وقال: ابوي غيدا بتضربني ..
دخلت غيدا وشافت كل العائله جالسين على طاولة الفطور .. لفت تطالع في محسن اللي واقف ورى ابوه ..
غيدا: ضربني وبجى سبقني واشتكى .. ابوي شف لمحسن شسوى ..؟!
الاب: شسوى ولدي محسن ..؟!
طالعت في محسن اللي يبتسم بإستهزاء .. هو دلوع ابوه ومستحيل يخاصمه ..
غيدا: كنت جالسه ع اللاب فياء من وراي وفجعني وطاح اللاب وانكسرت الشاشه ..
الاب ببرود: بس ..؟؟!! عبالي صلح شي جايد ..
غيدا بصدمه: ابــــــــــــــــوي ..
محسن: هههههههآاي تستاهلي ..
الام: محسن .. احنا ارسلناك تناديها مو تكسر اللاب عليها بصراخك ..
وقف محسن ومثل البراءه وهو يقول: انا ييت عندها وقلت غيدا اختي ترا الاهل ينتظرونج عالفطور بس هي ماردت .. فرفعت صوتي شوي وقلت غيدا امشي للفطور بس ماردت .. فرفعت صوتي اكثر وانا احاول انها تسمعني بس كمان ماردت .. فاضطريت اني اصرخ بأعلى صوتي .. اعرف ان هذا الامر غلط بس انا آسف وماراح اكررها ..
طالعت غيدا فيه بصدمه ..
معاذ: هههههههههههههههههه ..
الاب: شايفه كيف ان الغلط منج .. تتوقعين انسان مؤدب زي هذا يسويها .. ومع هذا يتأسف .. صج انج ما تستحقين اخو مثل محسن ..
ابتسم محسن ابتسامه كبيره شقت حلقه وهو يشوف غيدا تطالع في ابوه بصدمه ..
جلس محسن عالطاوله وقال: حبيبتي غيدا ايلسي وكلي .. الاكل حيبرد ..
غيدا بقهر: كل تبن ..
محسن: اوووه .. قويه .. انا شسويت يا اختي الحبيبه ..؟!
الاب: غيدا شذا الحجي .. اخوج يناديج عالاكل وانتي تسبيه زي جذي ..
غيدا: ابوي هو متقصد ينرفزني ..
محسن بإستنكار: انا .. انا يا غيدا ..؟! لا ما توقعتج تسيئين الضن فيني ..
الام: ايلسي يا غيدا وكلي .. اذا قام محسن وضربج قدامنا فراح يضل في عيون ابوه انه بريء وماسوى شي .. ايلسي وطنشي البزران ..
محسن: افا يمه .. انا بزر ..؟!
لف على ابوه وقال: ابوي .. امي تقول انا وانت بزران ..
الاب: طنش طنش .. حريم متخلفات ..
محسن: وانت الصاج ..
الام بحده: محســــــــــــــــن ..
محسن: ها يمه ..
الام: احترم نفسك وتأدب ..
محسن: طيب انا ما قلت شي .. هذا ابوي ..
الام: وانت تأيده ها ..؟!
محسن: شسوي .. هذا ابوي واخاف يضربني اذا ما ايدته ..
الاب: افا يا محسن .. تتخلى عني عشان امك ..
معاذ: محسن .. لو ظليت ساكت مو كان احسن ..؟!
محسن: وانت الصاج ..
غيدا تغير الموضوع: ابوي .. عندك شغل هذه الاجازه ..؟!
الاب: ايه .. بروح اعقد صفقه مع شركه برى الدوحه ..
غيدا: اووووووف .. وهذي الصفقه ما تتأجل ..؟!
الاب: ابدا ..
غاده: ابوي ما يصير جذي .. نبي نتمشى هذي الاجازه ..
مازن: الاجازه على بعضها كلها جم يوم .. وين تتمشون ..؟!
غيدا: اي مجان المهم نفتك من هالبيت ..
لفت غاده وقالت: عادي معاذ يمشينا ..
معاذ: قدمت طلب اجازه بس ما اعطوني .. يعني مشغول وما اقدر امشيكم إلا في فترة العصريه ..
غيدا: لاااااا .. ملييييت من البيت وابي اطلع منه اووووووف شذي العائله الممله ..
محسن: عادي .. اذا ما تبين هالعائله روحي سوق الحراج ودوري على عائله تناسبج .. الاسعار هناك خياليه وبتلقين بسرعه ..
غيدا: صج صج صج انك سخيييييف ..
محسن: هذا من ذوقج ..
الام: انا عندي مجان تتمشوا فيه ونسيت اقولكم عنه ..
غيدا: بجــــــــــــــــد ..؟!
غاده: وين ..؟!
مازن: يمه لا يكون سخيف ..؟!
محسن: ههههآاي البزارين متحمسين ..
لفت غيدا على محسن واكتفت بنظرة استحقار له وبعدين لفت على امها عشان تسألها وين بس تفاجأت من ضحك محسن ..
محسن: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله وصارت تعرف تعطي نظرات هههههههه ..
طنشته وقالت: وين يمه ..؟!
الام: قبل امس اتصلت علي ام فيصل وقالت انها بتخرج مع اخو زوجها يقعدوا اربع ايام في مزرعه مفتوحه عالبحر وعزمتني معاها وانا وافقت .. شرايكم ..؟!
لف محسن يطالع في ردة فعل غيدا .. وضحك وهو يشوف نضرات غيدا لأمها ..
غيدا: يمه من صجك انا بروح مع المدعوه اسيل هذي .. اكيد تتغشمري صح ..؟!
غاده: لااااا ما نبغى .. ولدهم الكبير اكرهه .. قالي اول انج ولد وكرهته من بعدها ..
محسن: ابشري يا غاده .. انتي الولد السادس في العائله .. امي الله يهداها ما خلفت غير عيال .. مايد ومعاذ وبعدين المسماه بحمود وانا ومازن وانتي امممم وانتي مصلح ..
غاده: يعععع شذا .. الله يقرفك بهالاسم .. قول فهد احسن من مصلح ..
محسن: ههههههههه ومجهزه الاسم بعد ..
ضربت غيدا ايدها الطاوله وهي تقول: مستحيييل اروح مع اسيلووه .. مستواي مستحيل ينزل لمستواها .. اذا كنت صاجه يا يمه فأنا افضل جلسة البيت على الجلسه مع اسيل اربعــــــــــــــــه ايام ..
وكملت في نفسها: "واخوها هذاك اللي صفقني كف .. مستحيل انزل لمستواههم" ..
سكتت فتره بعدين قالت لنفسها: "اخوها .. ايه صح مو انا قلت اني برد الصاع صاعين .. شلون ارد له وانا ارفض اشوفه" ..
جلست وقالت: موافقه اروح ..
طالعوا فيها بصدمه من تغيرها المفاجئ ..
ابتسم الاب وقال: مو انا قلت ان الحريم متخلفات ..
محسن وهو فاغر في غيدا: وانت الصاج يا يبه ..
مازن: اختي غريبه وايد .. توقعت انج راح تعملي معركه بس سبحان مغير الاحوال ..
غاده: صج انج غريبه ..
اخذت التوست وقطعته نصين وهي تقول: شفيكم مستغربين .. محد يغير رايه .. ناس متخلفين ..
الام: حلو .. ريحتي حلجي من الصراخ عشان توافقين .. اول مره تصلحين شي حلو ..
حطت التوست في فمها وهي تقول لنفسها: "بس اسيل انا كارهه اشوفها .. ترفع ضغطي بكل شي .. حتى لمن ارفع ضغطها احس انها هي اللي رفعت ضغطي .. شلون بتحملها اربع ايام .. oh my God‏ ‏.. مستحيل اتحمل هالمليقه" ..
رمت النص الثاني في الصحن وقامت وهي تقول: مابي اروح .. روحوا لوحدكم وانا بقعد مع معاذ في البيت ..
وطلعت لغرفتها وهم فاغرين فيها ..
لف الاب على محسن وقال: اللحين يا محسن انا تأكدت ان الحريم متخلفات ..
محسن: وانت الصاج ..
لفت الام عليهم وقالت بعصبيه: وبعدين معكم انتم ..؟!
ابتسم محسن ابتسامة ترقيع وكمل الفطور ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

كانت دانا منسدحه عالسرير ترتاح بعد ما اعطوها مغذيات وابر عشان فقر الدم اللي عندها كان شديد جدا ..
كانت تسمع الاصوات حواليها يتكلمون بس ما فتحت عينها ولا هي قادره تفتحها .. حاسها بتخدر في كامل جسمها ..
الام: حسبي الله ونعم الوكيل ..
رهف: خلاص يا خالتي اهدأي .. ان شالله بالتقوم بالسلامه ..
الدكتور: اللحين هي تمام .. بس يبغالكم تنتبهوا على اكلها كثير .. الانيميا هذي يت من سوء التغذيه ..
الام: ايه والله من قبل الاختبارات وهي ما تاكل كويس .. ومعظم الاحيان تقول ما اشتهي ..
الدكتور: لا لا مرره مو زين لها .. لا تسمعون لها .. لازم تاكل وتتغذى غصب عنها .. اللحين نسبة الدم عندها هي ٥ على ١٢ .. نسبه واطيه وايد واحتمال تدوخ في اي وقت ..
رهف: طيب ايش الاكلات اللي تنصحنا نأكلها ..؟!
الدكتور: كل الاكل المفيد .. ولازم تبعد عن المشروبات الغازيه لأنها تسبب اكبر ضرر لها .. والمأكولات السريعه والشوكولاته وانواع الحلويات كلها لازم تبتعد عنها .. ولازم تفطر الصباح .. الفطور هو اهم وجبه لها .. والاكل يكون مفيد واعطوها فواكه بين اللحين والآخر .. وانا راح اكتب لها فيتامينات وحديد تاكلها اللحين وبعدين نبدأ نعطيها ابر على فترات عشان ترجع زي اول ..
رهف: مشكور دكتور ..
الدكتور: العفو .. اهم شي الفطور تاكله والغازيات تبعد عنها ..
رهف: ان شالله ..
الدكتور: ياللا اترككم مع المريضه ..
خرج وقفل الباب وراه ..
الام: كله من عادل الله لا يوفقـ....
مسكت دانا ايد امها وقالت بضعف: لا تدعي عليه .. انا الغلطانه يمه ..
الام: صحيتي يا حبيبتي ..
رهف: سلامات دنو ..
دانا بإبتسامه وبتعب: الله يسلمج ..
رفعت رهف جوال دانا وقالت: من الصبح في واحد يدق عليج بس ما رديت ..
دانا: منو ..؟!
رهف: ريان ..
عقدت دانا حواجبها تفكر في السبب اللي يخليه يدق ..
الام: خلاص حبيبتي رهف .. تعبناج وايد معانا وتقدري تروحي البيت ..
رهف: هذي رفيجتي واذا ما تعبت معاها اتعب مع منو .. ورجعه للبيت ماني راجعه ابدا ..
الام: بس انتي من صباح الله خير معانا والساعه اللحين صارت ست المغرب ..
رهف: بقعد لين تصير بخير .. عندكم مانع ..؟!
ابتسمت دانا وقالت الام: لا يا حبيبتي .. بس اهلج اكيد قلقانين عليج ..
رهف: اهلي يعرفون اني هنا ومعطيني الحريه اني اقعد ..
الام: طيب ما معاج نوم ..؟!
رهف: خالتي انتي ليه مصره اني اروح البيت ..؟!
دانا: هههههه ..
الام: لا مو قصدي ..
رهف: اذا عندج سالفه مع دانا وما تبيني اسمع فقولي لو سمحتي يا رهف اطلعي برى شوي لين اخلص ..
الام: لا ما عندي ولا شي ..
رهف: ههههههههههههه اعرف .. ياللا خالتي انا بنزل تحت اشتري شي اكله .. تبيني اييب لج شي ..؟!
الام: لا ياحبيبتي تسلمي ..
رهف: وانتي يا دانا ..؟!
دانا: ابي شي اشربه ..
رهف: مثل ايش ..؟!
دانا: اي شي حتى لو كان بايسن ..
رفعت رهف حواجبها وقالت: بايسن ..؟! ما قد يربتي الجزمه على ويهج ..؟!
كحت دانا شوي وقالت: ههه لا .. بس ترى البايسن ما يأثر لأنهم توهم نقلولي دم ومغذي ..
رهف: تعرفي الحاشي ..؟! والله حتى لو اكلتي الحاشي ماراح تشربي بعده بايسن .. بايعه عمرج انتي ..؟! الدكتور قال ممنوع الغازيات وما قال اشربيها بعد الاكل ..
ابتسمت دانا وسكتت .. تمووت في البايسن بس بتحاول تتركه ..
رهف: بييب لج حليب المراعي اوكي ..
فتحت دانا عيونها وجت بتصارخ على رهف بس حست بالتعب في جسمها فسكتت ..
خرجت رهف من الغرفه ومشيت في الممر وقابلت في وجهها عادل خارج من المصعد ..
تفاجأت اول ما شافته بعدين ابتسمت بسخريه وقالت: اختك من امس في المستشفى وتوك تزورها ..؟!
طالع فيها ولف الكرسي لجهة غرفة دانا وهو مطنشها ..
مشيت رهف ووقفت قدامه وقالت: الناس يغلطوا والكل يسامح .. بس انت ما تعرف شنو يعني تسامح .. اختك اللي وصلها لهالحاله هو انــــــت يا استاذ عادل ..
عادل: ابعدي بمر ..
رهف: اوكي حأبعد .. بس تدري ان نسبة الدم عندها هي خمسه على ١٢ .. تعرف انها لو نقصة نسبتين كانت حتكون على مشارف الموت .. لا تستغرب .. انت عبالج انك جذي بتأدبها .. لا يا حبيبي انت يالس تدمرها .. طيب وبعدين .. بعد ما تزعل منها وش حتسوي ..؟! مافي في بالك شي .. انتبه هي اختك الوحيده وممكن تضيع منك وانت مجبس راسك ومسوي فيها انك زعلان ..
بعدت عن طريقه وقالت: واذا ضاعت ما تنفع كلمة ياليت ..
مر عادل من جنبها وراح لغرفة دانا ..

في غرفة دانا .. كانت دانا تطالع في السقف بسرحان والام جنبها جالسه تقرأ قرآن ..
لفت دانا بهدوء على امها وقالت: امي ..
الام: هلا حبيبتي ..
دانا: وين عادل ..؟!
تضايقت الام وقالت: حسبي الله ونـ....
مسكت دانا ايد امها وقالت: يمه مو انا قلت لا تدعين عليه .. والله انا الغلطانه وانا اللي لازم تدعين علي ..
الام: مشكلتج يا دانا انج طيبه وايد .. انا عارفه انج غلطانه على قولتج .. بس انتي اشوفج تعتذرين وهو ولا همه .. ما توقعت عادل يتغير جذي ..
دانا: يمه اعذريه .. انا غلطي وايد كبير ويمكن يكون عنده مشكله كمان لأني اشوفه دايم سرحان ويكلم بالموبايل ..
هزت الام راسها بأسف وهي تطالع في دانا ..
دانا: يمه انا صرت بخير وكمان رهف عندي .. يعني مو لازم تيلسين عندي .. روحي البيت اكيد عادل اللحين يوعان وما اكل ..
الام: خليه يتصرف .. الثلاجه مليانه اكل ..
دانا: بس حرام ييلس في البيت وحده .. يمه الله يوفقج روحي عنده البيت ..
طالعت الام في بنتها فتره بعدين قالت: خلاص لمن تيي رهف بخليها توصلني البيت ..
ابتسمت دانا وبعدين غمضت عيونها ترتاح ..
كان عادل واقف قدام باب الغرفه وساكت يفكر بعد ما سمع كلامهم .. بعد شوي دق الباب ودخل ..
عادل: السلام عليكم ..
فتحت دانا عيونها وطالعت فيه .. فرحت لمن شافته جاي ..
الام: عادل .. كيف ييت ..؟!
قفل الباب وقال: بالتاكسي ..
طالع في دانا وقال: كيفج ..؟!
ابتسمت وقالت: الحمد لله تمام ..
قرب الكرسي شوي وقال: اسمعي ..
دانا: نعم ..
عادل: لا تحسبي اني ياي عشان اطمئن عليج .. انت غلطانه لو ضنيتي جذي ..
اختفت الابتسامه عن وجه دانا وقالت بحزن: عيل عشان شنو ..؟!
عادل: انا بتكلم وما ابي احد يقاطعني ..
دانا: طيب ..
عادل: انتي بنفسج اعترفتي وقلتي ان خطأج كان كبير .. انتي غلطتي ولازم تتعاقبي .. طلعه من البيت ماكو .. روحه للجامعه ماكو .. موبايلج تعطيني اياه وتلفون البيت ما تلمسينه .. زيارات للبيت من رفيجاتج او اصحابج في الجامعه ماكو .. اذا فيه زواج او عزيمه ما تروحين .. حتى لو تعبتي نييب لج الدكتور للبيت .. تطالعين في التلفزيون ممنوع .. صحيح انه مافي دش بس ولو ممنوع تطالعين .. دريشة غرفتج ما تفتحيها وطلعه للحوش ماكو .. وهذا الامر راح يستمر لين يي نصيبج وتتزوجي وبعدين عاد بكيفج .. فاهمه ..؟!
طالعوا الام ودانا في عادل بصدمه ..
الام بعصبيه: شذا الحجي يا عادل ..؟!
نزلت دانا راسها وقالت: لو سويت هذا الشي راح تسامحني ..؟!
عادل: افكر ..
فسكتت وهي تجاهد دمعتها لا تنزل .. صح هي غلطت بس مو لهدرجه يسوي فيها كذا ..
هزت راسها وهي تقول لنفسها انها غلطت ولازم تتعاقب .. الشي اللي سواه عادل صح في رايها ..
بصراحه هو مو صح بس تحاول تقنع نفسها انه صح .. هذي هي مشكلتها .. اذا غلط الناس تدور لهم اعذار ..
طالع عادل فيها وقال: ما سمعت ردج ..
الام: دانا ماراح تسوي اللي قلته فاهم ..؟!
عادل: اذا ما سوته فأنا راح اتبرى منها ولا عاد بتكون اختي ابدا ..
رفعت دانا راسها تطالع في عادل وقالت: موافقه بس الجامعه ابي اروح لها .. ابي أأمن لك مستقبلك يا عادل ..
عادل: لا ..
فسكتت بعدين جت بتتكلم بس عادل اشر بإيده انها تسكت فسكتت ..
عادل بإبتسامه: افرضي ان الحجي اللي قلته قبل شوي كان صج .. يعني افرضي اني فعلا منعتج من كل شي .. وش بتكون نضرتج لي ..؟!
طالعت فيه ونزلت دموعها وهي تقول: حماااار ..
الام بعصبيه: صج انك سخيف .. اختك تعبانه وانت تستخف دمك ..
جاء عادل عند دانا وسلم عليها وقال: سلامات وانا فعلا آسف على كل شي ..
جلست بالصعوبه وحضنت اخوها وبكت وهي تقول: لا انا آسفه يا عادل .. والله ما اسوي شي من دون ما اقولك و.......
وما كملت كلامها لأنها كانت تبكي .. فتحت رهف باب الغرفه وجت بتدخل بس تراجعت لمن شافتهم ..
قفلت الباب وقالت بإبتسامه: اخس يا رهف .. والله كلامج يأثر .. المهم اللحين ان كل شي صار تمام ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

في الخور وعند عائلة طارق .. كانت سهام توها صاحيه من النوم ونزلت للصاله تدور طارق بس مالقيته ..
دخلت المطبخ وقالت: قوه يمه .. صباح الخير ..
الام: اي صباح الخير وانتي توج صاحيه .. شوفي الساعه جم ..
طلعت سهام جوالها وقالت: عشره ونص .. طيب الوقت بدري ..
الام: بدري في عينج ..
سهام: يووه يمه انا شسويت لج تخاصميني من صباح الله خير ..؟!
الام: الناس تصحى من الساعه تسعه او ثمانيه وانتي توج تصحين ..
سهام: يا سلام .. اللحين تخاصميني انا وطارق النايم فوق ما تخاصميه ..
الام: مالج شغل في طارق .. لو ينام لين الليل ما تدخلي ..
سهام: اووووف والله لاصحيه من النوم ..
وطلعت فوق وفتحت غرفته بقوه ..
كانت الغرفه مظلمه والستاير مقفله وثللللللللج .. كانت باررده مره وشكلها يجيب النوم والاسترخاء ..
سهام: ما شالله نايم ومستريح وانا اتلقى التهزيء .. لو ما سهرت معاه امس جان صحيت بدري وما تهزأت ..
جت عنده وسحبت البطانيه بقوه وتقول: طــــــــــــــــارق قوووووم ..
فتحت الشباك وطفت المكيف ونطت فوق السرير وهزت كتفه بقوه ..
سهام: طارق طارق قوم قوووم طارق ياللا قووم قوم قوم .. طارق بسرعه اصحى وقووم قووم يا طارق قوم ياطارق ياللا قوم ..
انزعج طارق وبعدها وهو يقول بعصبيه: ها .. ها .. ها ابعدي يالجلبه ..
رجعت تهز ظهره بقوه وتقول: قوم قووم الساعه عشره ونص ياللا قوم وبلا كسل قووووووم ..
جلس بعصبيه واخذ مخدته ورماها في وجهها وهو يقول: ابعــــــــــــــــدي يالجلبه قبل لا اراويــــــــــــــــج شغلج ..
سهام: ههههههه والله لازعجك ..
اخذ بطانيته وانسدح وحط البطانيه فوق راسه وهو يقول: طلعي وطفي الليت ..
قامت وفتحت التلفزيون وحطته على قناة فاضيه ورفعت الصوت لآخره وبعدين قلبت فجأه على قناة اغاني ودبكه ..
فز طارق من مكانه من الصوت المزعج اللي طلع فجأه ..
لف على سهام وقال بعصبيه: انتي اش اللي مسلطج علي .. طلعــــــــــــــــي برى قبل لا تندمي وطفي التلفزيون ..
سهام: ههههه والله ما اطلع إلا لمن تصحصح وتنزل ههههههههه ..
طارق بعصبيه: انا ترا ما العب معاج .. طلعي برى يالثوره ..
سهام: هههه ماكو شي اسمه ثوره .. انثى الثور هي البقره ههههه متخلف ..
فعلا عصب وتنرفز .. قام من فوق السرير وهو ناوي شر .. راح يأدبها عشان تبطل هالحركات ..
سهام: هههه عصب عصب ..
ونزلت بسرعه وهي تضحك ..
طارق من اعلى الدرج: سهــــــــــــــــاموه تعالي هني بسرعه ..
سهام وهي تحت وتمد لسانها: اذا فيك خير الحقني ..
طارق: سهامووه انا مو رايق لج .. تعالي قبل لأرمي الجزمه بويهج ..
سهام: ههههه طيب وين الجزمه ما اشوفها ..؟! ههههههه ..
طارق بعصبيه: سهاموه بتيين ولا لا .. انا ماني فايق لبزارين الآحقهم ..
سهام: وليه انا غبيه عشان ايي لحتفي بريلي ..؟!
زفر بعصبيه وغمض عيونه يهدي من نفسه وبعدين فتحها وقال: صج انج بزره ..
طلع ودخل غرفته .. اخذ منشفته ودخل الحمام يتروش ..
سهام: هههههه احمد ربي انه ما حطني في باله .. المهم اني ازعجته ..
طلعت الام من المطبخ وقال: سهاموه شذا الصراخ اللي سمعته قبل شوي ..؟!
سهام بتنهيده: ياذي السهاموه .. ابي اسمع كلمة سهام يا جماعه .. ارحموني ولبوا رغبتي ..
الام: اتوقع اني سألتج فياوبي ..
سهام: هذا ولدج الله يهديه .. يخاصمني ويضربني وانا ما سويت شي ..
الام: جذابه .. مستحيل تكونين بريئه ..
سهام: من جد يا امي .. قال والله لا اضربج مثل ما ضربتيني في الحلم ..
عقدت الام حواجبها وقالت بصوت منخفض: شصار لعقل طارق ..؟!
بعدين رفعت صوتها وقالت: تستاهلين .. مين قالج تضربينه ..؟!
فتحت سهام عيونها بدهشه وقالت: امي من صجك تتحجين ..؟!
الام: ايه .. وياللا قولي لأخوج يي يتريق لأن الريوق جاهز ..
سهام بخوف: ها .. لا لا وقت ثاني .. اقصد انا بحط الريوق عالطاوله وانتي ناديه ..
الام: اقول نادي اخوج وبلا هذره زايده ..
ودخلت داخل .. تنهدت سهام وطالعت فوق ..
سهام: الله يستر .. ان شالله ما يكون معصب ..
طلع الدرج وكان باب غرفته مفتوحه شوي ..
دقت الباب بهدوء وقالت: طارق ممكن ادخل ..
طارق: شذا الادب اللي هل عليج فجأه ..؟!
فتحت الباب ودخلت وكان لابس بنطلون بس وينشف شعره بالمنشفه ..
سهام بإبتسامه: نعيما ..
اخذ طارق قميص رصاصي ووقف قدام المرايه وهو يقفل الازارير وقال: لو عدتيها قسم بالله راح تشوفين يوم اسود .. فاهمه ..؟!
سهام: من عيوني وهذي آخر مره ..
طارق: مثل البزارين .. قدامي تسوين انج البنت المؤدبه ولمن تبعدين تقعدين تهددين وتنرفزين .. شكنتي تبين ..؟!
سهام: امي تقول الريوق جاهز ..
لبس ساعته واتجه للباب وهو يقول: لا تنزلين قبل لا ترتبين غرفتي ..
لف عليها وقال بحده قبل لا ترد: مابي اعتراض ..
سهام: حـ حاضر ..
ابتسم وبعدين خرج من الغرفه ونزل تحت ..
راح لعند طاولة الاكل وشاف امه توها تجلس ..
سلم على راسها وقال: قوه امي ..
الام: الله يقويك ..
جلس وقال: اكيد انتي اللي سويتي الريوق ..
الام: طبعا .. مو اختك اللي صحيت متأخر اليوم ..
طالع طارق في امه بعدين ابتسم وقال: الساعه عشره اسمها متأخر ..؟!
الام: ايه ..
طارق بصوت منخفض: احمد ربي اني ما ادرس هنا ..
الام: شقلت ..؟!
طارق: لا لا انا اقول الله يهداها سهام المفروض تصحى بدري ..
الام: ايه فعلا .. الا هي وينها اللحين ..؟!
طارق: انتي اتريقي ولا تهتمي فيها ..
فبدأت الام تاكل وقالت: كيف الجامعات في الدوحه ..؟!
طارق: تمام ..
الام: والله ما ودي انك تدرس هناك بس وش اسوي .. الجامعات هنا مليانه وكمان يمدحون جامعات الدوحه مره ..
طارق: خلاص كلها سنه ونص وارجع هنا ..
دخلت سهام وشهقت وهي تشوفهم ياكلون ..
سهام: نذااااالــــــــه .. ليه ما تنتظروني ..؟!
طالع طارق فيها وقال: انا اللي قلت خلنا ناكل ونطنشج .. عندج مانع ..؟!
ابتسمت وقالت: لا اكيد ما عندي ..
جلست وبدأت تاكل ..
الام: طيب انت مرتاح هناك ..؟!
طارق: الحمد لله مرتاح وايد ..
سهام: طارق كيف جامعتكم هناك ..؟!
طارق: حلوه وكبيره و......
سهام: لااااااا انا اقصد الطلبه اللي فيها .. يعني جم عدد اصحابك ..؟! ومين الناس اللي تهاوشت معاهم ..؟! والكافتيريا زحمه ولا لا ..؟! ومين من الطلبه الله تكرههم ..؟! وجم عدد الدكاتره المليقين ..؟! و ابي اعرف جامعتكم هاديه ولا فيها مشاكل ومضاربات واكشن ..؟! ياوب ..
طارق: تصدقي اني بشر ..
سهام: اكيد بشر .. تستخف دمك ..
طارق: حلو انج تعرفين اني بشر ومو آله عشان ارد على هالكم الهائل من الاسئله .. اسألي سؤال سؤال عشان اقدر اياوب ..
سهام: اوووف طيب .. الجامعه اكشن ولا دراما ولا رومنسيه ..؟!
طارق: لا مرعب ..
سهام: ها ها بايخه ..
طارق: ما البايخ إلا انتي واسئلتج .. هذي جامعه مو فلم ..
سهام: انا اقصد هل جامعتكم فيها مضاربات ومقاتلات ولا هاديه وحزينه وكئيبه ولا فيها حركات ورومنسيه وحب ..
طارق: اتوقع ان فيها اشباح ودماء .. سهــــــــــــــــام اسألي عدل عشان اياوب عدل ..
سهام: اووووف طيب جامعتكم من اي نوع ..؟!
طارق: اتوقع انه من نوع الحرير او القطن .. ما اتذكر صراحتا ..
سهام: طــــــــــــــــارق انا سألت عدل فياوب عدل رجاءا ..
لف على امه وقال: امي .. شخبار عمتي ام لمياء ..؟!
فغمزت سهام وقالت: عمتى ولا لمياء ..؟!
طالع طارق فيها وقال: سهام ان ما سكتي وبطلتي هالحركات ما تلومين إلا نفسج ..
فسكتت سهام لأنه باين عليه عصب ..
الام: الحمد لله تمام واولاد عمتك كلهم بخير و ..... اووووه حلو اني تذكرت ..
طارق: شنو اللي تذكرتيه ..؟!
الام: من اسبوعين كنت انتضرك تيي عشان اقولك عليه .. هذي امانه وابيك تساعدني ..
استغرب طارق وقال: شقصدج ..؟!
الام: سهام وين الضرف اللي اعطيتج اياه قبل اسبوعين وقلت لج ارفعيه ..
سهام بإبتسامه: واااو .. قلتي سهام وما قلتي سهاموه ..
الام بعصبيه: سهــــــــــــــــاموه وويع وين الضرف ..؟!
سهام: اووف ما اكتملت فرحتي ..
بعدين سكتت وقالت: اي ضرف ..؟!
الام: سهاموه لا تهبلين فيني .. الضرف اللي اعطيتج وقلت ارفعيه لين يي طارق وبعدين اعطيني اياه .. وينه ..؟!
سهام بإستغراب: بس انا ما اتذكر انج اعطيتيني اي ضرف ..
فأندهشت الام وقالت: الضرف البني اللي فيه اوراق تخص عمك .. الضرف هذاك وايد مهم وقلتلج احفضيه ولا تضيعيه .. تذكري وين حطيتيه ..
سكتت سهام وهي عاقده حواجبها تفكر وامها تنتظرها تتذكر .. وطارق يطالع فيهم مستغرب ..
طارق في نفسه: "عن اي ضرف يتكلمون وليش هو مهم .. وكمان عمي مات من فتره طويله فكيف تكون الاوراق تخص عمي" ..
سهام: ايييه صح تذكرت .. الضرف اللي قلت بقرا اللي فيه بس خاصمتيني وقلتي لا تلمسينه ابدا ..
الام بإرتياح: ايه هو .. واخيرا .. طيب قومي ييبيه ..
سهام بإبتسامه: بس ما اذكر وين حطيته ..
الام: ايــــــــــــــــش ..؟!!
سهام: اعطيني فرصه افكر اليوم وادور عنه واكيد بلقاه ..
الام: الشرهه مو عليج .. الشرهه على اللي يعطيج شي تحفضينه عندج ..
طارق: امي ..
الام: نعم ..
طارق: الضرف هذاك شفيه ..؟!
الام: خل اولا الست سهاموه تلقاه وبعدين اوريك الاوراق والاثباتات واقولك ..
عقد حواجبه .. اوراق واثباتات .. شي غريب ..
الام: وانتي بسرعه كلي وروحي دوري عالضرف في كل مجان .. لج فرصه لين باجر وإذا مالقيتيه ياويلج مني ..
سهام: حاضر ..
الام: بسرعه ابلعي وخلصينا ..
قام طارق وقال: الحمد لله شبعت .. ياللا انا رايح ..
سهام: وين رايح ..؟!
طارق: يلعن ام اللقافه ..
سهام: لا بجد وين بتروح ..؟!
طارق: بروح غرفتي ..
سهام: بايخ .. عبالي بيروح مجان حماس ..
طارق: ههههههه ..
طلع فوق وراح لغرفته ..
اما سهام فأكلت بسرعه وبعدين بدأت تدور على الضرف ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄

على اراضي امريكا الشماليه .. وفي كندا بالتحديد ..
كان فيصل يمشي مع رينا رايحين يلقوا نضره اخيره على البضاعه قبل لا يشحنونها بطائرة نقل البضائع اليوم ..
رينا: استاذ فيصل ..
فيصل: نعم ..
رينا: اشتقت لأهلك ..؟!
فيصل: اكيد ..
رينا: حتى انا لمن اصلح شغل في اي دوله غير دولتي اشتاق لأهلي ..
فسكت فيصل لأنه ما عنده رد لكلامها ..
رينا: هذي الشحنه اللي بنشحنها اليوم تعتبر قليله مقارنه باللي بنشحنها الشهر الجاي ..
فهز فيصل راسه وهو يفكر في الشحنه الجايه .. لأن الشحنه الجايه بتكون كبيره وبتكون هذي الشحنه هي نهاية شغلهم مع هذي الشركه ..
ابتسم وهو عارف ان الشحنه الجايه راح تودي شركة نوسترادا في ستين الف يوم اسود .. لأن رئيسه ناوي ينتقم من شي صار اول ..
فيصل: وصلنا ..
راحوا عند البضائع واعطوا لها نضره اخيره وتأكدوا ان كل شي تمام وانه محد راح يشك في امرها ..
رينا: كذا كل شي تمام ..
لفت على واحد من العمال وقالت بالانجليزي: هل تعرضت البضاعه للتفتيش ..؟!
العامل: كلا فهم لم يشكوا فيها ابدا ..
رينا: رائع ..
لفت على فيصل وانتبهت انه سرحان ..
رينا: فيصل ايش فيك ..؟!
اشر فيصل براسه على واحد من رجال الامن وقال: باين من نضرات هالعسكري انه شاك بشي ..
طالعت رينا بعدين قالت: لا تطالع فيه وخلك طبيعي عشان ما يشك ..
هز فيصل راسه وبعد شوي عشان يتصل ويطمن رئيسه ان البضاعه راح تقلع اللحين ..
اتصل عليه .. كان سعد في هالوقت جالس على الطاوله الكبيره ويتغدى ..
جا عنده واحد من الخدم واعطاه الجوال وهو يقول: تفضل يا سيدي ..
استغرب سعد .. مين الرايق اللي بيدق عليه في الظهر ..
اخذ الجوال ورد بصوته الجهوري: الو ..
فيصل: الو .. اهلا ..
الرئيس بإبتسامه: اهلين .. كيفك ..؟!
فيصل: تمام .. اسف لو ازعجتك ..
الرئيس: لا لا عادي ..
فيصل: بغيت اقول اننا شحنا البضاعه وصحيح هم فتشوها امس بس كان التفتيش سطحي جدا ..
الرئيس: يعني كل شي تمام ..؟!
فيصل: ايوه ..
الرئيس: حلو .. ومتى بتتحرك الطائره ..؟!
فيصل: بعد نص ساعه ..
الرئيس: وانت ..؟!
فيصل: طيارتي بعد ساعتين ..
الرئيس: اوكي تمام .. انا اللحين برسل ناس يكون في استقبالك في المطار وفي استقبال البضاعه ..
فيصل: اوكي ..
الرئيس: تبي شي ثاني ..
فيصل: لا ..
الرئيس: عيل مع السلامه ..
فيصل: مع السلامه ..
قفل فيصل جواله ..
رينا: فيصل ..
لف وقال: هلا ..
رينا: متى موعد طيارتك ..؟!
فيصل: بعد ساعتين تقريبا ..
رينا: طيب انا راجعه .. بترجع معاي ترتاح قبل موعد الطياره ولا بتقعد ..؟!
فيصل: لا بقعد لين تقلع الطياره ..
رينا: هههه تبغى تطمن ..
فيصل: ...........................
رينا: خلاص انا بنتظر معاك ..
فيصل: لا مو لازم .. روحي ارتاحي ..
رينا: بس انا مو تعبانه ..
فيصل: بكيفج ..؟!
رينا: شخبار رئيسك ..؟!
فيصل: تمام ..
رينا: جوزيف نفسه يقابله ..
فيصل: طيب ليه ما يي جوزيف عندنا في الخليج عشان يقابله ..؟!
رينا: يوووه مشوار ..
فيصل: شركتكم كسوله ..
رينا: هههه مو لهدرجه ..
فيصل: اصلا رئيسي يمكن يزوركم ..
رينا: متى ..؟!
فيصل بنفسه: "وانتم في السجن" ..
فيصل: ما ادري ..
رينا: واحنا بننتضره ..
فيصل: اكيد بتنتضرونه ..
فحس بإيد على كتفه ..
.........: لو سمحت ..
لف وشاف شرطي امن ..
فيصل: اهلا ..
العسكري: آسف للازعاج ولكننا نريد تفتيش البضاعه ..
اخفى فيصل ارتباكه وهو يقول: لكن البضاعه قد تفتشت ..
العسكري: اعلم ولكننا نريد تفتيشها مرة اخرى ..
فيصل: ولكن موعد اقلاع الطائره بعد اقل من نصف ساعه ..
العسكري: سنفتشها قبل اقلاعها ..
فيصل: وهل لديك امر تفتيش ..؟!
العسكري: اجل لدي .. ولدي لجنة مختصه كامله ستقوم بالتفتيش الدقيق ..
حس فيصل بالخوف وبقوه .. كل شي حينكشف .. كل شي حينكشف ..

انتهــــــــــــــــى الجــــــــــــــــزء الاخيــــــــــــــــر من البــــــــــــــــارت الســــــــــــــــادس ..
اشوفكم ان شالله في البارت السابع في جزئه الاول ..
+توقعاتكم عن وصايف .. هل راح تنفذ تهديدها ..؟!
+علاقة آرثر واسيل متى راح ينتهي هالأمر ..؟!
+ريما هل من جد راح تعالج نفسها ولا ما بتقدر ..؟!
+وايش هالشي المهم الموجود في الضرف حق ام طارق ..؟!
+وتوقعاتكم عن حالة سامي الآن وفي المستقبل ..؟!
+وغيدا هل راح تروح مع امها او بتقعد مع معاذ ..؟!
+وآخر شي توقعاتكم عن فيصل والبضاعه المشبوهه ..؟!
ابيكم تجاوبون بما ان الاحداث قربت تنتهي ..
امزح بس ابيكم تجاوبون عنها ..
وايش هو احلى مقطع اعجبكم بالبارت ..؟؟!!
صديقتكم واختكم :: صرخة المشتاقه :: ..

|$[ نهاية البآرت ]$|

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 25-12-13, 02:08 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 

|$[ البآرت السابع الجزء الاول ]$|


فيصل: ولكن موعد اقلاع الطائره بعد اقل من نصف ساعه ..
العسكري: سنفتشها قبل اقلاعها ..
فيصل: وهل لديك امر تفتيش ..؟!
العسكري: اجل لدي .. ولدي لجنة مختصه كامله ستقوم بالتفتيش الدقيق ..
حس فيصل بالخوف وبقوه .. كل شي حينكشف .. كل شي حينكشف ..
رينا: لكنه لم يعد هناك وقت للتفتيش ..
العسكري: سنأخر الطائره ان لم ننتهي من التفتيش .. ولكن اطمئنا لأن الطائره لن تطير ابدا ..
عض فيصل على شفته لأن العسكري مو شاك .. العسكري واثق ..
رينا: ارني امر التفتيش ..
اعطاها الورقه وهي تقرا بعدين قالت: لما لم تفتشوا منذ البدايه ..؟!
العسكري: لقد فتشنا ولكننا ......
رينا: انتضر ..
اخذ جوالها واتصلت على رقم وبعدين بدأت تتكلم كلام فرنسي .. العسكري وفيصل ما فهموه ..
قفلت وقالت: اكمل كلامك ..
العسكري: لقد قمنا بالتفتيش لكنه لم يكن دقيق ..
رينا: اذا انه ليس خطئنا بل خطأكم ..
العسكري: مهما يكن .. لقد امرنا بالتفتيش وسنقوم بالتفتيش ..
رينا: ولما جاء هذا الامر فجأه ..؟!
العسكري: لانه جائنا بلاغ بوجود مواد ممنوعه في البضاعه ..
رينا: اتعلم ان هذا الاتهام خطير .. ان شركة نوسترادا هي اعظم شركه في كندا وشركة سعد هي اعظم شركة في قطر .. ان كان اتهامكم خاطئ فنحن لن نسكت وسنقوم بسجنكم .. اتعلم هذا ..؟!
العسكري: نعم اعلم .. لكننا واثقين من وجود مواد ممنوعه ..
رينا: ستعرض نفسك للسجن .. ارجو ان تعيد التفكير في الامر ..
العسكري: انني واثق يا آنسه ..
رينا: اتصل برئيسك وأخبره بالكلام الذي قلته .. بالتأكيد سيكون اعقل منك وسيترك امر التفتيش لأن فيه مخاطره كبيره جدا بحياتكم .. فنحن نمثل اعظم شركات في العالم تقريبا ..
العسكري: حسنا سأكلمه ولكن كوني على ثقه انه لن يتراجع عن التفتيش ..
اشرت بأصبعها وراها وهي تقول: هيا اذهب وكلمه ..
مشي لناحية اللي اشرت عليها وهو يدق على رئيسه ..
فيصل: رينا ما راح يمشي عليهم هذا الشي ..
رينا: اعرف .. بس انت اصبر شوي وراح تشوف دهاء وذكاء اصحاب شركة نوسترادا ..
فسكت فيصل وطلع جواله يدق على رئيسه ويقوله باللي صار ..
بس محد رد ..
بعد سبع دقايق جاء العسكري ..
العسكري: لقد قلت لك انه لن يتراجع .. وكلامك هذا لا داعي له لأنها حركه قديمه يستخدمها المجرمون لأخافة العسكر ..
رينا: ماذا ..؟! هههههههه لقد اضحكتني .. اذا انتم تعتقدون اننا نحاول اخافتكم .. اهذا جزائنا اننا نريد مصلحتكم ..
العسكري: سيتضح كل شي الآن .. ولكني اريد ان اعرف من هو الشخص اللذي اتصلتي عليه قبل قليل ..
طلعت جوالها واعطته وهي تقول: انه اخي .. خذ وفتش كي تتأكد ..
اخذ الجوال وضغط فيه وهو يقول: ماذا كنتي تقولين له ..؟!
رينا: اقول له لا تنتضروني على طعام الافطار لاني سأتخر .. وقلت ان كنتم تريدونني فستجدونني في مركز الشرطه لأني سأقدم بلاغا ضد اناس اهانوا سمعتنا ..
رجع لها الجوال وقال: لا تكوني واثقة الى هذي الدرجه يا آنسه ..
رفعت حاجبها ومشت وهي تقول: اذا الحق بي لنذهب إلى الطائره ..
طالع فيصل في رينا وهو مستغرب .. صحيح الشحنه رايحه لقطر بس شركتهم لها يد .. كيف بتروح وتورط شركتها كمان ..
فمشي وراها يشوف شتقصد .. والعسكري كان ماسك جهازه وينادي اللجنه اللي بتفتش ..
وصلت رينا للطائره وقالت: فتش ..
طالع في الطياره وقال: امتأكده انها هي الطائره نفسها ..؟!
رينا بإستهزاء: لا فلقد قمت بإستبدال الطائرات ..
نادت العامل المختص واخذت الاوراق منه واعطته العسكري عشان يتأكد انها نفس الطياره ونفس البضاعه ..
طالع العسكري في الاوراق بعدين امرهم يبدأون يفتشون .. فبدأوا يفتشون ..
فيصل يطالع فيهم ويطالع في رينا اللي تطالعهم بإبتسامه .. هو متأكد ان رينا سوت شي بس مو فاهم هالشي اللي سوته ..
مشيت رينا ووقفت جنب فيصل وقالت: الشرطة اغبياء ..
فيصل: رينا شسويتي بالضبط ..؟!
رينا: ابتسم ولا تظهر التوتر ..
فيصل: طيب انتي شسويتي ..؟!
رينا: طالع يمين شوي ..
طالع وقال: مافي غير طيارات وامن و......
رينا: اقصد طالع جنب الطياره اللي يفتشونها ..
طالع وقال: فيه طياره فاضيه ..
هزت راسها وقالت: مو فاضيه .. هذيك هي طيارتنا ومقفله واللي يشوفها يقول فاضيه ومو مستعمله ..
فيصل: والطياره اللي يفتشونها ..؟!
رينا: طياره وهميه .. اتصلت بواحد من العمال وامرته انه يعبي الطياره اللي جنب طيارتنا بأثاث وغيره .. واللحين هذا الشرطي الغبي يحسب نفسه انه يفتش الطياره الصحيحه ..
فيصل: بس كيف ما انتبه ان الاوراق ما تخص هذي الطياره ..؟!
رينا: الثقه .. انت اظهر الثقه ومحد راح يشك .. لمن شافني واثقه ما انتبه لأنه قرا الاوراق على سريع .. ولمن شافني واثقه ما اخذ الرقم عشان يتأكد اني كنت اكلم اخوي .. واللحين لو ما لقى شي فراح يستسلم لأنه شافني واثقه انه مافي شي ..
ابتسم فيصل .. هالاجانب عليهم ذكاء مو طبيعي ..
فسكت وهو يفكر .. اذا هم بهذا الذكاء فصعب انه يضحك عليهم في الصفقه الجايه ..
جاء العسكري وقال بإبتسامه: نحن آسفون يا آنسه .. يبدو ان البلاغ كان كاذبا ..
رينا: ماذا .. آسفون .. اني لا اسمع .. الم احذركم ان لا تشكوا في شركتنا .. الم احذركم وقلت انكم ستدخلون السجن ..؟!
العسكري: اعلم هذا ولكن نتأسف ونرجوا ان نغلق هذا الموضوع لأنه لن يتكرر ..
رينا: ههههههههآآآي آسفه .. امش امامي .. لن اسكت حتى ارد كرامة الشركتين ..
لفت على فيصل وقالت: يمكنك ان تذهب انت يا استاذ فيصل ..
طالع فيصل فيها وهي تكلم الشرطي والشرطي يحاول يهدأ الوضع ..
فمشي فيصل عند العامل وقاله انه يقلع بالطياره بعد ما تأكد ان رينا راحت هي والشرطه ..
طارت الطياره اللي كانت فيها بعض الاسلحه واتجهت لقطر ..
تنهد واخذ جواله واتصل على رئيسه .. بعد فتره رد وحكى له كل شي صار ..
بعد ما خلص راح للفندق يريح قبل موعد طيارته ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




بعد صلاة العصر بشوي كانت اسيل جالسه على طرف السرير وتربط حبل جزمتها ..
ابوها اذن لها انها تروح النادي مع صاحباتها .. واللحين هي تتجهز عشان بعد شوي بتمر عليها سارا ..
رفعت راسها بإستغراب ولفت ناحية الشباك ..
اسيل: انا متأكده اني سمعت صوت ..
طالعت في الشباك فتره فشافت حجره تصقع في الشباك وتطيح ..
جت اسيل وفتحت الشباك وطالعت تحت تشوف مين اللي يرمي حجار ..
...........: طالعي جدام يالخبله ..
رفعت اسيل راسها فشافت وحده متكيه على شباك المقابل لشباكها والفرق بينهم ٣ متر .. واول ما لاحضت الشعر الاحمر الناري عرفتها ..
اسيل: غيدا ..؟!!!
غيدا: لا امها ..
اسيل: شتبين راميه الحجر على دريشتي ..؟!
غيدا: اطمئني مابي اشوف خشتج .. ابي اسأل سؤال وابيج تياوبين ..
اسيل: اياوب بصفتج مين ..؟!
غيدا بعصبيه: اسيلوه لا تنرفزيني لأني حدي متنرفزه ..
اسيل: ومين اللي نرفزج يا حبيبة الماما ..؟!
رفعت غيدا حاجبها بعصبيه بس ضبطت نفسها وقالت بلا مبالاه: سمعت ان امج يت عند امي تترجاها نروح معكم لمزرعة عمكم .. صحيح هذا الحجي ولا لا ..؟!
اسيل بصدمه: انتي بتيين معنا ..؟!
بعدين عصبت وقالت: رجاءا احترمي نفسج لأن امي ما ترجت امج يالجذابه ..
غيدا: بس هذا اللي سمعته ..
ابتسمت اسيل وقالت: ايه امي صلحت مثل ما صلحت امج لمن عزمتها لزواج ولد خالج .. انا ماسمعت بس شفت امج وهي تترجى امي لدرجة انها بغت تبوس ريل امي بس امي منعتها ..
ورفعت حاجبها بطريقه مستفزه وهي تطالع في غيدا اللي تغلي من العصبيه ..
غيدا وهي ضاغطه على اسنانها: انتي حقققققيره ..
اسيل: طالعه على بنت ييراننا ..
غيدا: اوكي .. عارفه ان كلامج جذب وتبين تنرفزيني وبس .. المهم ابي اعرف انتي بتروحين ولا لا ..؟!
هزت كتفها وقالت: شي طبيعي بروح لأنه عمي مو واحد غريب عشان اقط نفسي ..
غيدا: ومين قال اني بروح يالخبله ..؟! انتم مو من مقامي عشان اروح معكم ..
اسيل: خسسآآآره .. كان بودي انج تشرفينا يا آنسه غيدا ..
غيدا: لو سمحتي اسمي حمود مو غيدا ..
اسيل: اوكي اوكي براحتج يا .. يا حمووود ..
غيدا: ايوه يا شطوره .. لا عاد تغلطي ..
اسيل: من عيوني حبيبتي .. تامرين على شي ثاني ..؟!
غيدا: لا شكرا .. بس نسيت شي ..
اسيل: شنو يا حمود ..
غيدا: اهلي مصرين اني ايي بس انا رفضت لأن برستيجي ما يسمح .. حبيت اقولج انج لو شفتيني فأعرفي اني ييت وانا حدددي متقرفه منكم وما ييت إلا عشان خاطر اهلي .. اوكي ..
اسيل: آآها .. اختصري وقول انج مغصوبه يا حموده ..
غيدا بعصبيه: تخسين .. انا ما انغصب .. وخذيها كلمه مني اني ماني يايه .. باااااااااااااي ..
وقفلت الشباك بعصبيه .. ابتسمت اسيل وقفلت شباكها ..
اسيل: ان شالله ما تيي لأني مو ناقصتها هي ومشاكلها .. اوووف ..
بعد ما خلصت نزلت تحت الصاله وشافت فارس على اللاب ..
جلست وقالت: ايش تسوي ..؟!
فارس وهو مندمج: لقافه ..
اسيل: وين ريما ..؟!
فارس: مدري ..
فأخذت الريموت تقلب في التلفزيون ..
دق جوال فارس .. فأخذه وشاف الرقم غريب .. استغرب ورد ..
فارس: الو ..
المتصل: الو .. انت فارس ..؟!
فارس: ايوه .. منو وياي ..؟!
المتصل: انا الدكتوره جاسيكا .. دكتوره عندكم في الجامعه ..
فارس: اهلا ..
د.جاسيكا: اهلين كيفك ..؟!
فارس: تمام ..
د.جاسيكا: اكيد مستغرب من اتصالي ..
فارس: ايه ..
د.جاسيكا: صراحتا ابي منك رقم اختك اسيل ..
فارس بإستغراب: اسيل ..؟!
لفت اسيل تطالع فيه .. فقام فارس وخرج الحوش ..
فارس: ليش ..؟!
د.جاسيكا: بغيته في امر خصوصي ..
فارس: صحيح انج دكتوره عندنا بس اللي اعرفه انج ما تدرسين اسيل فايش تبين برقمها ..؟!
د.جاسيكا: طيب انت قولها ان الدكتوره التركيه جاسيكا تبغى رقمج وهي ماراح تمانع ..
فارس: طيب انتي شعرفج فيها ..؟!
د.جاسيكا: صراحتا انا ما اعرفها وهي ما تعرفني..
فارس: عيل ليه تبينها وانتي ما تعرفيها ..؟!
د.جاسيكا: انا ام آرثر وفي مشكله بينها وبين ولدي وابي احلها ..
فارس: اها ..
د.جاسيكا: لهذا السبب انا ابي رقمها عشان انهي الامر ..
سكت فارس شوي بعدين قال: طيب اوكي انا برسل لج الرقم ..
د.جاسيكا: مشكور حبيبي ..
فارس: العفو ..
د.جاسيكا: مع السلامه ..
فارس: مع السلامه ..
قفل وهو يتذكر آرثر لمن قابلوه ذاك اليوم .. كلامه كان يؤكد ان آرثر يحبها ..
فارس: طيب اسيل هي كمان تحبه ولا لا ..؟!
دخل البيت وهو يرسل الرقم برساله وبعدين رجع عاللاب ..
اسيل: مين كلمك ..؟!
فارس: لا تستعيلين على رزقج .. شوي وبيتصل فيج ..
استغربت ودق جوالها ..
اسيل: هههههه اكيد هذا الرزق اللي تتحجى عنه ..
اخذت جوالها وابتسمت وردت ..
اسيل: هلا سارونه ..
سارا: اهلين كيفج ..؟!
اسيل: تمام ..
سارا: انا عند الباب ..
اسيل: دقايق واكون عندج ..
سارا: بسرعه .. باااي ..
اسيل: هههه باي ..
قفلت جوالها وقالت: بروح ..
فارس: متى بترجعين ..؟!
اسيل: يمكن اتعشى هناك ..
فارس: انتبهي لنفسج ..
اسيل: اكيد .. باااايو ..
فارس: باااي ..
خرجت من البيت وشافت سيارة سارا واقفه .. دخلت وركبت جنب سارا ..
اسيل: هااي ..
سارا: ما شالله سريعه ..
اسيل: هههه كنت جاهزه من اول ..
سارا: ياللا حرك ..
فحرك السواق وراحوا للنادي .. وبعد فتره وصلوا وقابلوا البنات وسلموا على بعض ..
وبعدين جلسوا وطلبوا غدا لأن سارا وندى ما تغدوا ..
لين: حرام عليكم تطلبوا غدا وانا توني متغديه ..
ندى: طيب لا تاكلين ..
لين: ما اقدر اقاوم نفسي .. اسمعوا ان زاد وزني يا ويلكم ..
اسيل: طيب لا تاكلين ..
لين: اقولكم ما اقدر اقاوم نفسي ..
ليان: عيل هذي مشكلتج ..
اسيل: طيب انا ماراح آكل .. لين ليان تييوا معاي نمشي ..؟!
ليان: طيب ياللا ..
لين: سوري .. انا باكل واللي فيها فيها ..
سارا: ما تخافين على جسمج ..؟!
لين: إلا بس الاكل اهم ..
ندى: ههههههههه مالنا شغل ان متنتي ..
لين: طيب ..
اسيل: ياللا .. واذا خلصتم دقوا علي ..
راحوا يمشون هي وليان ..
ليان: شخبارج وشخبار الاجازه معاج ..؟!
اسيل: كل شي تمام و ........ يوووه ليان سمعتي آخر خبر ..؟!
ليان: وشو ..؟!
اسيل: بنروح للخور عند مزرعة عمي .. احزري مين بيروح معاي ..؟!
ليان: مين ..؟!
اسيل: غيدوووه المعفنه ..
ليان: معقوووله ..؟؟!!
اسيل: ايه .. اليوم عرفت .. وتقول ايش انها ما راح تروح لأن برستيجها ما يسمح ..
ليان: هههههههه نفسي اشوف اشكالكم في المزرعه كيف ..
اسيل: ان شالله ما تروح لأني حدي مو طايقتهـ......... آآآآآآه ..
لفت عالشخص اللي صقعها بكتفها بقوووه ..
اسيل بعصبيه: اعمى انت ما تشوف ..
طالع فيها وقال: ايه اعمى ..
طالعوا في بعض فتره وقالت اسيل: مو كأنك انت ناصر اللي في الكلاس معانا ..
ناصر: اووووه اسيل ورفيجتها .. يا مرحبا كيفكم ..؟!
ليان: الحمد لله تمام .. كيفك ..؟!
ناصر: عال العال .. وانتي يا اسيل ليه ما تردين ..؟!
طالعت اسيل فيه وهي كارهته لأن اسلوبه وقح وينرفز وحق مشاكل ..
اسيل بدون نفس: انا بخير ..
ناصر: يووه ما بغت تطلع ..
طالعت ليان فيهم .. ناصر يبتسم وهو يطالع في اسيل اللي تطالعه بكره وعصبيه ..
ناصر: غريبه .. ما توقعت اني اقابلج هنا يا اسيل ..
ماردت اسيل فقالت ليان: يينا نتمشى شوي ..
ناصر: اسيل انتي ليش تناظريني جذي ..؟! احس انج تكرهيني ..
اسيل: زين انك عرفت بنفسك ..
ناصر: قويه تقولينها في ويهي .. طيب انا شسويت لج ..؟!
اسيل: ولا شي .. بس جذي من الله اكرهك ..
حك خده وقال: بنت غريبه ..
اسيل: ما الغريب إلا الشيطان ..
ناصر: حلو اني قابلتج لأن في بالي سؤال ودي اسألج اياه ..
طالعت فيه وما ردت ..
ناصر: عيونج ليش رصاصيه وتهبل ..؟! اخوج فارس عيونه عسليه فليش ما تشبهيه ..؟!
طالعت فيه بإحتقار وقالت: مالك شغل .. واحترم نفسك رجاءا ..
ناصر: طيب انا ما قلت شي غلط .. شنو اللي سويته عشان احترم نفسي ..؟!
اسيل: كل تبن ..
ناصر بإبتسامه: بويهج الحلو ..
عصبت وقالت: رجاءا بيننا حدود لا تتعداها .. احترم نفسك واعرف مين تخاطب ..
ناصر: اخاطب اسيل الرملي .. مين تكونين عشان اعرف قدري جدامج يا آنسه ..؟! ميرد بنت لا يات ولا راحت ..
اسيل: بس ذي البنت تسواك وتسوى عشر من امثالك ..
ناصر: لا لا لا معليش .. بديتي تزوديها كثير .. لا تشوفيني ساكت معناته تاخذي راحتج .. تراني انسان عصبي شوي ..
ليان: امشي يا اسيل وخلاص ..
اسيل: ناس تافهه ..
ولفت مع ليان يمشون ..
ناصر: ما التافه إلا انتي وخشتج ..
مشيت اسيل مع ليان وكانت بتلف وتهاوش بس ليان وقفتها ..
ليان: طنش تعش تنتعش ..
اسيل: رفع ضغطي بحركاته وكلماته ..
ليان: وانتي ليش يرتفع ضغطج من اي شي ..؟! خليج بارده ..
اسيل: يععع الباردين يرفعون ضغطي فكيف اصير بارده ..؟!
ليان: الله يعينج على نفسج ..
دق جوال اسيل .. طلعته وشافت رقم غريب ..
استغربت وردت: الو ..
في جهه ثانيه ترددت ام آرثر وبغت تقفل الجوال وتنسى السالفه وتخلي آرثر يحل مشاكله بنفسه .. بس بطلت لمن تذكرت انها وبنت اخوها هم السبب في اللي صار ..
جاسيكا: اهلين اسيل .. كيفج ..؟!
استغربت اسيل وطالعت في ليان وهي تقول: تمام بس منو وياي ..؟!
جاسيكا: بقولج من انا بشرط انج ما تقفلين الموبايل وتسمعين كل اللي بقوله .. اوكي ..؟!
اسيل: طيب ..
جاسيكا: انا الدكتوره جاسيكا .. ام آرثر ..
انصدمت اسيل وقالت: آ آ آآ آرثر ..
طالعت ليان فيها فجلست اسيل عالكرسي ..
جاسيكا: انا عرفت عن اللي صار بينج وبين آرثر .. بس ما اعرف التفاصيل .. كل اللي اعرفه انكم متخاصمين وان اليزا هي سبب كل اللي بينكم .. حبيبتي اسيل ترى من يوم والاولاد صغار حددنالهم يكون لبعض .. اليزا لآرثر وآرثر لاليزا .. بس آرثر شاف حياته وشاف البنت اللي تريحه وقال انا ابي اسيل وبس .. انا احترمت رايه بس اليزا ما اعجبها الوضع وعشان جذي تخرب بينكم .. قد سمعت مكالمه بينه وبينها انها سحرتكي او شي زي جذي .. انا عمتها واتأسف عن اللي سوته لج .. حبيبتي بغيت اقولج شي واحد .. اقسم بالله ان آرثر يحبج .. انا اقولها بصراحه .. انتي بس شوفي ويهه كيف تغير .. صار شاحب ولونه اصفر وعيونه حمرا من قلة النوم وصار هااادي وقليل الكلام ومهموم .. حرام اللي تسوينه في الريال .. اللي انتي تسوينه ما ترضينه لعدوك صح ..؟!
طالعت ليان في اسيل اللي كانت ساكته وتسمع للمتصله فحست ان الامر خصوصي ..
ليان: اسيل اذا خلصتي تلقيني هناك ..
واشرت على مكان فهزت اسيل راسها وبعدها راحت ليان عشان تاخذ اسيل راحتها في المكالمه ..
جاسيكا: ياوبيني يا اسيل .. اللي تسوينه لآرثر يرضيج ..؟!
اسيل: خلاص يا خاله .. انا بطريج وهو بطريج .. هو ياء قبل امس وكلمني بس انا قررت .. اليزا تحبه وحرام ابعدها عنه .. ماني انانيه ..
جاسيكا: اليزا انسيها وشيليها من السالفه .. انتي عارفه ان آرثر حلف انه ما يحب احد غيرج حتى لو بعدتي عنه ..؟!
اسيل: حتى ولو حلف .. انا ما ابغاه .. مو حلوه انه يحب وحده ما تبغاه ..
جاسيكا: يمكن انتي من النوع اللي ما يثق في احد .. طيب حددي يوم ايي عندكم واخطبج من اهلج لآرثر ..
انصــــــــــــــــدمت اسيل وقالت: تخطبيني ..؟؟؟؟!!!
جاسيكا: هذا اللي يبغاه آرثر من زمان بس انا اللي رفضت بحكم انه صغير وابيه يهتم بدراسته لأن ذي هي آخر سنه له ..
سكتت اسيل وهي مو عارفه ايش تقول .. هي عارفه ومتأكده ان آرثر يحبها وهي كمان تحبه بس تحس بشي يمنعها ويقول لا ..
بس ابدا ما توقعت انه يموووت فيها لهذي الدرجه ..
جاسيكا: لو ما كنت متأكده انه يحبج جان ما اتصلت بس صدقيني انه صاج بأي كلمه قالها .. اعتبري نفسج في مجانه وتحبين احد بس هو يصد عنج بسبب مجهول او سبب تافه .. اسيل على الاقل ابي بس سبب مقنع يخليج تتركينه ..
سكتت فتره طويله وجاسيكا تنتظرها تتكلم ..
اسيل: ماكو سبب ..
جاسيكا بصدمه: ماكو سبب ..؟! حرام اللي ساويته .. تخلين حالته تسوء من دون سبب ..
اسيل: يا خاله ..
جاسيكا: نعم ..
اسيل: خلاص ان شالله كل شي بنتفاهم عليه انا وآرثر ..
جاسيكا: اهم شي انج تفكرين .. اقولج الصج اني لمن شفت حالته ساءت حاولت اني اخليه ينساج بس هو رفض وبقوه .. بلييز فكري بعقلانيه وتأكدي ان آرثر يحبج اكثر من اي شي ثاني حتى اخوه اللي انا حامله فيه ما صار يسألني عنه لان المشكله اللي بينه وبينج اهم ..
اسيل: طيب ..
جاسيكا: مع السلامه ..
اسيل: بااااي ..
قفلت الجوال وهي تعترف .. تحبه وتموت عليه بس ما تقدر ترجعله عشان سبب هي ما تعرفه بس يمكن عشانه كذب عليها وهي ما تسامح اللي يكذب عليها ..
<< تتوقعون لمن تعرف ان اهلها كذبوا عليها وانها ماهي بنتهم راح تسامحهم ..؟! <<
قامت وهي تفكر .. اليوم يصير خير ..
راحت عند ليان وبعدها راحوا للشله وكانوا توهم خلصوا اكلهم ..
ليان: ها خلصتم ..؟!
ندى: انتي ايش شايفه ..؟!
ليان: انكم خلصتم ..
ندى: هههههه عيل ليه تسألين ..؟!
اسيل: بنات بآخذ رايكم بشي ..
لين: شنهو ..؟!
اسيل: شعري طول وابي اقصه .. شرايكم ..؟!
لين: وووااااااااااو حمااااااس ..
سارا: حلو ..
ندى: بس حرام شعرج يروح ..
ليان: ندى معها حق .. شعرج جذي احلى ..
سارا: اسيل لا تسمعي لهم .. قصيه ويطلع روعه ..
لين: انا مع سارا ..
اسيل: انا محتاره واحترت اكثر لمن وافق اثنين واثنين عارض ..
سارا: اسيل حبيبتي شرايج نروح معاج المشغل اليوم ..
لين: ياللا ..
ندى: خلاص قصيه براحتج بس احس اللحين احلى ..
اسيل: بس يتعب ..
ليان: هههههههه كسوله .. خلاص قصيه براحتج ..
ابتسمت وقالت: طيب بستأذن من ابوي ..
اخذت جوالها وراحت بعيد عنهم شوي .. اتصلت على ابوها واستأذنت منه فوافق ..
جلسوا في النادي ساعتين وبعدين راحوا مع اسيل للمشغل ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄





.. فــــــــــــــــي القصــــــــــــــــر الكبيــــــــــــــــر والفخــــــــــــــــم ..
وفي الجناح الخاص فيه .. كان واقف في البلكونه ويطالع في ساحة قصره ..
الساحه كبيره ونافوره عاليه ومرتفعه في وسطها وحولها تشكيله رائعه من الورود والازهار وشوي من الشجيرات ..
رفع راسه يطالع الجو .. كان جدا بارد فقال: الشتاء دخل واتوقع انه بينزل امطار ..
تنهد وقال: مو لهذي الدرجه .. ما كنت اتوقع ان امي تسوي شي زي جذي ابدا ..
رجع نضره للساحه وهو يقول: الحلم تفسيره واضح .. امي وسميه كانوا ضلموا البنت .. ابدا مو مصدق ان امي تسوي جذي ..
عصب شوي وقال: ابي افهم شنو اللي يخليهم يظلمون البنيه .. حــــــــــــــــراام ..
ضرب ايده عالسور بقوه وهو مو مصدق .. بعد ما قالت له امه عن الحلم اتصل بصاحبه وقاله الحلم عشان يجيب التفسير له .. واللي عرفه ان امه واخته ظلموا بنت وآذوها ووووو .............. الخ ..
بدأ ينزل رشاش من المطر فدخل للغرفه وقفل باب البلكونه وراه ..
نزلت تحت وشاف الخدامه الخاصه فيه ويعتمد عليها بكل شي ..
ناداها وهو يقول: رامــــــــــــــــا ..
جت عنده وقالت: نأم بابا بسام ..
ابتسم وقال: انا مو بابا .. المهم امي وينها ..؟!
راما: ماما كبير في غرفه ينام ..
فاستغرب .. من ايام الاختبارات وهو نادرا يشوفها ودايما في غرفتها ..
لا مو من ايام الاختبارات .. من يوم ما اعطاها الرقم وهي دايم في غرفتها ..
طلع فوق ودخل جناحها ودق باب غرفتها ..
الام بتعب: ادخل ..
دخل بسام وجاء عند سريرها الكبير بتصميمه الروماني وقال: امي شفيج ..؟! انتي تعبانه ..؟!
الام: لا .. بس ابي اقعد لوحدي ..
هز راسه بلا وقال: امبلا انتي تعبانه .. ليش حابسه نفسج في حجرتج ..؟! بنادي الدكتور يشوف ايش فيج ..
الام: لا لا مابي .. اطلع وخلني لوحدي ..
طالع فيها فتره بعدين طلع من الجناح وصرخ: رامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـا ..
جت راما وقالت: نأم بسام ..
بسام: حلو ما قلتي بابا .. المهم نادي الدكتور بسرعه ..
راما: حادر ..
دخل بسام لغرفة امه وقال: شوي ويجي الدكتور ..
الام: لا .. قلت ما ابي دكتور انت ما تفهم ..
بسام: لا ما افهم .. بصلح اللي اشوفه صح وما علي من احد ..
الام: عنيد ..
طالع في امه الواضح عليها التعب والمرض وكمان واضح انها مهمومه من شي ..
بسام في نفسه: "شكلها ندمانه .. بس انا ابي اعرف شسالفه بالضبط .. ايش هو اللي سووه هي وسميه ومين هالبنت اللي بتنتقم منهم وليش .. مستحيل يمر هاليوم من دون لا اسألها" ..
الام: بسام ..
بسام: نعم ..
الام: متى بتتزوج ..؟!
تفاجأ من طلبها وقال: توني صغير .. لمن اتخرج راح افكر في الامر ..
حطت ايدها على ايده وهي تقول: حبيبي لازم تتزوج وتييب ولد ارعاه واكفر عن ذنوبي قبل لا اموت ..
بسام في نفسه: "فعلا سوت شي وجايد .. بس هذي امي .. مرره طيبه فكيف اصدق انها سوت شي" ..
بسام: عن اي ذنوب تقصدين ..؟!
فتغيرت ملامحها وهزت راسها بلا وهي تقول: لا لا ..
بسام: شنو اللي لا ..؟!
ضغطت على ايده بقوه ومغمضه عيونها بألم وهي تتذكر ..
بسام: يمه شنهو اللي لا ..؟! شنهي هالذنوب اللي تبين تكفرين عنها ..؟!!
فتحت عيونها ولفت راسها عليه وقالت: مافي شي .. لا تشغل بالك ..
بسام بإصرار: يمه لا تجذبين علي .. واضح ان فيه شي مخبيته عني .. مين هي الطفله في حلمج وليش تقول ذنبي برقبتكم ليش ..؟!
لمعت الدموع في عيون الام وقال: كافي يا بسام كافي .. اتركني لوحدي وبس ..
طالع فيها .. مستحيل يتركها .. لازم يعرف ايش هي السالفه ..
دق باب الغرفه فراح بسام وفتح الباب ..
بسام: هلا دكتور .. ادخل ..
دخل الدكتور وخرج بسام وهو يفكر .. جلس في صالة الجناح ينتظر الدكتور يخلص ..
سالفة حلم امه صارت هاجس في مخه .. بس يفكر فيها ويحلم فيها .. حتى وقت الامتحانات كانت تشوش تفكيره ..
خرج الدكتور فقام بسام وقال: ها شفيها ..؟!
الدكتور: بخير والحمد لله .. مجرد انخفاض في الضغط والسكر مع آلام بسيطه في الجسم وارتفاع طفيف في درجة الحراره بجانب انها مصابة بالرشح والانفلونزا ..
بسام: وهذا اسمه بخير ..؟!
الدكتور: انا كتبت بعض الادويه واللحين برسل الممرضه تعتني فيها .. لأن السيده امك مهمله نفسها كثير ويبغالها رعايه .. مع السلامه سيدي ..
بسام: باي ..
خرج الدكتور ودخل بسام لغرفة امه وجلس على حافة السرير عندها ..
بسام: ليه سويتي بنفسج جذي .. الدكتور يقول انج مهمله نفسج وايد ..
الام بتعب: بسام حبيبي ابي ايلس لوحدي ..
بسام: هذي رابع مره تطرديني بس استريحي لأني مب طالع ..
الام: انا امج يا حبيبي ..
بسام: لا مب امي .. امي ما تخبي عني شي ابدا ..
سكتت بعدين قالت: ماكو شي ..
بسام: إلا فيه .. بسألج من الآخر .. منو هالطفله في حلمج ..؟! وليش تبي تنتقم منج ومن سميه ..؟! انتي شنو اللي ساويتيه بالضبط يا يمه ..؟!
فكمل بنبرة ترجي: ابي افهم ..
دمعت عيون الام وقالت: بسام حبيبي انسى .. ما اقدر اقولك ..
بسام: وليه ..؟!
طالعت فيه وفي نضراته المصره فقالت: لا تهتم بالامر ..
بسام: امي انا مب صغير .. انا كبير وافهم .. اللي صار اكيد شي جايد وهو اللي وصلج لهالحاله .. شهالشي يا يمه ..؟!
فعضت على شفتها وقالت: بسام انا ندمانه وايد .. ندمانه ..
ضم ايدها بين اياديه وقال: شنو اللي ندمانه عليه ..؟! امي قوليلي كل شي وانا بكون معاج صدقيني ..
غمضت عيونها وقالت: كيف بتكون معاي .. مستحيل تكون معاي اذا عرفت شصار .. بسام انا متأكده اني اذا قلت لك ما راح تسامحني طول عمرك وعشان جذي انا ما ابي اقولك ابدا ..
فتحت عيونها وهي تقول: بس ما قدرت .. الكوابيس تلاحقني والذنب يلاحقني واخاف اموت قبل لا اصلح خطاي ..
فهز بسام راسه يحثها على الكلام ..
الام: واخيرا ياء اليوم اللي بقولك فيه .. كنت اتهرب بس اليوم راح اقولك .. بس رجاءا ما تقاطعني بأي شي يا بسام ..
بسام: حاضر ..
سكتت فتره طوووويله بعدين قالت: اختك سميه بعد ما تزوجت يابت بنت اسمها سجى ..
وقفت عن الكلام شوي وبسام في قمة استغرابه .. ما كان يدري ان عنده بنت اخت ..
وبعدها بدأت الام تتكلم .. قالت كل شي .. قالت عن اللي سووه بالبنت وعن السبب اللي خلاهم يسوون كذا وعن المقصد من اللي سووه وعن الطريقه اللي استعملوها وكل شي ..
وعلى كل كلمه تقولها ينصدم بسام اكثر ويعصب اكثر ويندهـــــــــش اكثر ..
الناس يغلطون بس مو لدرجة حياة طفله .. حس انه مو قادر يصدق ان اللي قدامه امه .. كأنها وحش مو انسانه ..
الام: وسميه وعشان كمان انا اقدر اسـ........
بسام بصراخ: بــــــــــــــــس كافــــــــــــــــي .. وش بتقولين بعد .. كافــــــــــــــــي المصايب اللي سمعتها وما ابي اسمع شي ثاني كمــــــــــــــــان .. يمه حرام عليج والله حرام .. مستحيل تكونين امي انا مو مصدق .. شذنبها البنت شذنبها ..؟! ما فكرتم في البنت كيف بتعيش .. طفله عمرها سنتين وش بتسوي وهي ملفوفه ببطانيتها ..؟! تتوقعون ذي البطانيه راح تحميها من البرد او راح تأكلها او راح تأمن مستقبلها ..؟! شلــــــــــــــــون بتعيش وشلون تاكل وشلون تنام ..؟! انتم مافي قلبكم رحمه او شفقه ..؟! انتم بتحملون ذنب حياة كامله .. لو هالبنت سلكت طريج مو كويس راح تحملون ذنبها .. لو هالبنت تعذبت وذاقت التعب والآلام اشكال والوان راح تتحملون ذنب اللي صار لها .. كيف بتخلونها بدون اصل او عائله ..؟! شلــــــــــــــــون راح تعرف مين هي شلــــــــــــــــون ..؟! انتــــــــــــــــي وسميــــــــــــــــه مو بشر ابدا ..؟!
طالع وقال بهمس: ما توقعتج جذي .. اكرهج .. اكرهج وايد يا ام سميه ..
خرج وصقع الباب وراه ..
الام: بســــــــــــــــام ولــــــــــــــــدي تعــــــــــــــــال ..
بس ما رد عليها .. خرج من هنا وامه بدت تبكي من هنا ..
نزل من الدرج وخرج من القصر .. يحس نفسه ضايق ويبي يفتك ..
مشى لسيارته ودخلها وقفل الباب بعصبيه ..
بسام: معقوله في ناس تفكر جذي ..؟! ناس ما همهم إلا نفسهم .. ماني مصدق ابدا ..
اسند راسه عالدركسون ودخل في دوامة تفكير ..
بعد عشر دقايق دق جواله فرد وقال: هلا وليد ..
وليد: اهلين .. كيف الاحوال عندكم ..؟!
بسام: تبي شي مهم ولا لا ..؟!
وليد: اوف قويه ذي التكسيحه .. اللحين انا متعب نفسي ومتصل عليك مع اني في بريطانيا والمكالمه دوليه وراح اخسر كثير ومع هذا تقولي تبي شي مهم ولا لا ..
بسام: بليز وليد انا حدي متضايق .. شتبي ..؟!
وليد: بغيت شي بس مع ذي الاخلاق مستحيل اقول شي ..
بسام: احسن ..
سكت شوي وقال في نفسه: "حتى لو كنت متضايق ما يصير اكلم وليد جذي لأنه ماله شغل" ..
بسام: هههههه كنت امزح معك .. كيف بريطانيا والدراسه ..؟!
وليد: والله انك غريب .. المهم الدراسه بخير والدرجات حلوه ..
بسام: كلمت ابوك ..؟!
وليد: ايه قلت درجاتي روعه فقال مالي شغل لازم تدرس برى قطر .. يعني مستحيل يوافق اني اكمل دراستي هنا ..
بسام: مسجين ..
وليد: طيب ليش ما تيي تدرس عندي يالدلخ .. انت قلت بفكر في الموضوع ..
سكت بسام فتره بعدين قال: فكرت وقلت يمكن ايي بس اللحين بطلت ..
وليد: وليـــــــــــــــــــــــــــش ..؟؟!!!
بسام: بكمل دراستي في الدوحه ..
وليد: شتبي بالدوحه ..؟! الدراسه في بريطانيا يمدحونها ..
بسام: عندي شغله هناك .. في وحده بدور عنها في دار رعاية الايتام ..
وليد بإستغراب: مين ..؟!
سكت بسام شوي وقال: بس هي عمرها فوق ١٨ وهذا يعني انها طلعت او يمكن يكون في عائله تكفلوا فيها .. اوووف الامر صعب ..
وليد: بسام عن شنو تتحجى ..؟!
بسام: بس لازم القاها .. باي وليد ..
وقفل الجوال وهو يفكر .. بيسافر للدوحه ويدور عنها .. هو خالها وهو المسؤول عنها ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في صباح يوم السبت قامت من النوم من حول ساعه وفتحت باب بلكونتها وتطالع في الجو ..
كان جدا روعه .. امس الليل كان يوم ممطر وصار الصبح منعش مع بقايا قطرات المطر ..
بلكونتها كانت تفتح على الجهه الخلفيه من القصر ..
سمعت صوت فقربت من السور وطالعت تحت فأبتسمت وهي تشوف شادي ووسيم يلعبون ..
تذكرت ان شهد عندها اربع اخوان وجاها فضول تشوف الاخوان الثانين ..
بس ما تبي تسبب احراج لشهد وما تسألها كذا وخاصتا ان علاقتها بشهد سطحيه جدا ..
دخلت للغرفه ووقفت قدام المرايه وتطالع في شكلها..
روان: يقول راشد انه بيمشيني اليوم بس ما قال فين .. ودي اعرف فين بس لازم اصبر .. ماباجي غير شوي واعرف فين ..
دق الباب فقالت: ادخل ..
دخل راشد وقال: ما شالله صاحيه بدري ..
روان: الساعه ١١ يعني مو بدري ..
جلس عالسرير وقال: بنتغدى برى ..
روان: وااااو روعه .. وين ..؟!
راشد: هههههههههه مدري .. اختاري انتي ..
روان: ودي في مأكولات بحريه .. نفسي آكل حبار .. وااااو لذيذ وخاصتا وانت تاكله ينب البحر ..
راشد: يعني تبغين التمشيه اليوم بحريه ..؟!
روان: ياليت ..
راشد: اوكي من عيوني ..
روان: واااااو شكرا لك يا خيو .. انت كتير كتير طيب ..
راشد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
قام وقال: انا راح انتضرج في الصاله ..
روان: ثواني واكون جاهزه ..
جاء بيخرج بس وقف وقال: رونه ..
روان: نعم ..
راشد: تصدقين ولا لا ..؟!
روان: وشو ..؟!
راشد: اشتقت للجامعه ..
روان: يععع مين يشتاق للهم ..؟!
راشد: لان الجامعه اقدر في اي لحضه اني اضارب .. بس هنا ما اقدر .. كلهم يسمعون كلامي وما يواجهوني ..
روان: هههههه شف كيف تفكيرك .. ارحم نفسك من هالمضاربات ..
مشي خطوتين وقال: اعترفلج بشي ..؟!
روان: ايش ..؟!
راشد: انا طلعتج اليوم لسببين .. الاول عشان تستمتعي والثاني عشان اطلع روح القتال اللي في داخلي ..
روان: رشود حبيبي حاول تقلل مشاكلك شوي عشاني ..
وقف عند باب البلكونه وقال: ما اقدر .. واااااو الجو روعه ..
روان بإبتسامه: ايوه .. قبل شوي خرجت وكان الجو حماس ورايق ..
عقد راشد حواجبه وقال: شهالصوت ..؟!
روان: اي صوت تقصـ.....
شهقت لمن تذكرت وسيم وشادي ..
راشد: الصوت ياي من الساحه الخلفيه للقصر ..
جت روان ووقف قدامه قبل لا يقدم ويشوف مصدر الصوت ..
روان: راشد انزل شوي لاني ببدل هدومي عشان نتمشى ..
راشد: طيب انتضري دقيقه ..
وجاء بيمشي بس منعته وهي تقول: رشووووود ماكو وقت .. بسرعه بسرعه ..
قالتها وهي تدفه يطلع من الغرفه ..
راشد: بسم الله شفيج صاير جذي ..؟!
رمشت بعيونها وهي تقول: الناس تتغير ..
هز كتفه وخرج من الغرفه ..
راشد: والله كان فيه صوت كأنه صوت بزران ..
نزل وجلس في الصاله ينتظر روان ..
راشد: شهــــــــــــــــــــــــــــــدووه ..
جت شهد بسرعه وقالت: نعم ..
راشد: طلعي برى وشوفي مين اللي في الحوش ورى البيت ..
شهد: طيب ..
خرجت وتمسكت بالباب بسرعه لانها كانت تحس بدوخه وتعب في جسمها بس استحملته لأن راشد اذا عرف انها تعبانه راح يعطيها اشغال كثيره عنادا فيها ..
لفت ورى وانصدمت لمن شافت شادي ووسيم يلعبون ..
شهد: شــــــــــــــــادي وسيــــــــــــــــم ..
شادي بإبتسامه: هلا شهد كيفج ..؟!
وسيم: هلا شهد ..
شادي: ليه تقلدني ..؟!
وسيم: ما قلدتك لأني ما قلت كيفج ..
شادي: بس قلدتني لمن قلت هلا شهد ..
وسيم: المهم هي الكلمه الاخيره ما قلدتـ......
شهد: بــــــــــــــــس ..
طالعوا فيها وباين من ملامحها انها معصبه فخافوا شوي ..
شهد: مو انا قلت تقعدون في الغرفه .. ليه تخرجون ..؟!
شادي: طفشنا وكمان هنا ما يي الدب ابدا .. الخدامه قالت جذي ..
شهد: جــــــــــــــــب .. انتم تعرفون انه سمع اصواتكم وقالي روحي شوفي مين ورى ..
شادي بتفاجئ: من جد ..؟!
وسيم: يا ويلنا كان بيمسكنا ..
شهد: ادخلوا الغرفه ولا عاد تطلعوا منها .. واذا عرفت انكم طلعتم راح اوديكم عند عيسى ..
شادي: لا لا لا لا ..
وسيم: ما نبغى ..
شهد: بس اقسم بالله اني اسويها لو خرجتم من الغرفه .. اقعدوا فيها ..
وسيم: حاضر وهذي آخر مره ..
شادي: طيب بس المهم ما تودينا عند البيت المرقع هذاك ..
شهد: بسرعه على غرفكم ..
فراحوا الغرفه وهي رجعت ودخلت داخل ..
راشد: مين كان ورى ..؟!
شهد: ها .. آه كانت مجموعه من القطط ..
راشد بإستنكار: قطط ..؟! ايش هالدلع الماسخ .. قولي بسه ..
شهد: طيب .. كانو بسس ..
راشد بإستغراب: بسس .. بس الصوت كان صوت بزارين ..
خافت شهد وقالت: يمكن لان في هالوقت يلعبون البزارين حول القصر ..
طالع فيها بعدم اقتناع لان حوش قصره كبير واللعب بيكون برى الحوش يعني الصوت ما يوصلهم ..
لمن حست بنضرات عدم الاقتناع قالت: بقول شي .. مره قبل اسبوعين كان في اطفال نطوا من السور وكانوا يلعبون في الحوش فطردتهم .. يمكن اللحين كانوا موجودين وراحوا قبل لا اييهم ..
راشد بعصبيه: وليه ما قلتيلي من اول عن البزران اللي كانوا هني ..؟!
شهد بخوف: نـ نـ ـسيت ..
عصب منها ومن غباءها الزايد .. شلون تنسى شي زي كذا ..
راشد: تلايطي عن ويهي بسرعه ..
شهد: طيب ..
لفت ومشيت شوي بس حست بدوخه ومسكت بحافة الكنبه قبل لا تطيح ..
طالع فيها راشد وقال: تعبانه ..؟!
عدلت وقفتها وقالت بسرعه: لا لا بخير بس صكيت بحافة الكنبه وكنت بطيح ..
كشر بقهر .. يبغاها تتعب عشان يتعبها اكثر .. يافرحه ما تمت ..
دخلت المطبخ وجلست بسرعه عالكرسي ومسكت راسها بتعب ..
انصدمت لمن حسته حار .. لا هي ما تبغى تتعب ..
قامت وحاولت تشغل نفسها بأي شي .. لازم تقاوم المرض بس المشكله تحس جسمها متكسر من داخل وايدها ترتجف ..
راحت لغرفتها واخذت ملابسها عشان تتروش .. يمكن الحراره تخف ..
اما راشد فقلب في القنوات وقال وهو يقلد روان: ثواني واكون جاهزه .. الثواني صارت ساعات ..
بعد شوي سمع صوتها نازله وهي تقول: خلصت ياللا ..
راشد: تأخرتي ..
روان: سووووووري كان غصب عني ..
قام وقال: خلاص مافي مشكله ..
روان: اكيد مافي مشكله لانك ما تقدر تعصب على "رمشت بعيونها" رونه ..
ضحك غصب عنه .. دلوعته ويموت عليها .. يزعل العالم كله إلا هي ..
راشد: هههههههه امشي لا نتأخر ..
روان: اوكي ..
خرجوا وراحوا للسياره .. سبقته روان وركبت السياره وراشد وقف في نص الطريق يطالع الارض ..
انحنى ياخذ شي من الارض وطالع فيها: نبيله .. شيابها هني ..؟!
رماها وراه وقال: هذولا البزران اللي تحكي عنهم شهدوه ..
ركب السياره وراح لمطعم بحري على ظهر يخت كبير ..
كان الجو هادي وبارد ومافي اثر للشمس بسبب الغيوم اللي تغطيه ..
لفت روان في المكان وقالت: وواااو المجان رووعه .. شكرا رشودي ..
طلع جواله وهو يقول: عفوا واللحين لازم آخذ لج صوره ..
ابتسمت وعدلت نفسها بفستانها الازرق الرايق لين ركبتها وشعرها الغجري المفتوح يوصل اكتافها ..
روان: جذا تمام ..؟!
راشد: ايه تمام .. واللحين ابتسمي ..
روان: اكيد ببتسم .. مسوي فيها انك فاهم ..
ابتسم وصورها صورتين بعدين وقف وهو يطالع فيها وكانت سرحانه ..
راشد: رونه شفيج ..؟!
روان: تذكرت شي ..
راشد: وشو ..؟!
روان: انت يا استاذ وعدتني انك تخليني اسوق بس اشوفك نسيت السالفه ..
راشد: ههههههههه ما شالله عليج ما تنسي ..
روان باللبناني: رشودي بلييز انا بدي اسوق هلأ .. صايرلي فتره ما بحكي عن الموضوع مشان انت تفاتحني فيه ..
راشد: هههههههه من عيوني .. لمن تنجحين من ثاني ثانوي ..
روان: شنــــــــــــــــو ..؟! اكيد تستهبل ..
راشد: هههههههههه خلاص في اقرب فرصه ان شالله ..
روان: شكرررن خيو ..
ابتسم راشد لفرحها .. مستعد يسوي اي شي عشان ابتسامتها هذي وبس ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄


في منتصف الليل .. كانت جالسه وهي متوتره وتاكل اظفرها الابهام من القلق والانتظار ..
طالعت في ساعتها وقالت: تأخر تأخر كثير .. كل هالوقت اوووف ..
قامت ومشيت رايحه وجايه .. هي فكرت وقررت والليله بتسويها ومافي شي يمنعها ..
لفت للباب تطالع فيه بس ما كان فيه احد .. كانت تنتظره على احر من الجمر ..
وفي نفس الوقت خايفه ان بعد كل هذا الانتظار ما تحصد شي ..
ابعدت هذي الافكار عن راسها وقالت: لا راح يقدر ييبه راح يقدر ..
جلست عالصوفا السودا المستقله وهي تقول: بس تأخر ..
لفت بسرعه على جهة الباب لمن شافته دخل ..
فقامت وقالت بلهفه: ها .. قدرت ..؟!
جاء عندها وقال: طبعا طال عمرج .. وهذا هو رقم موبايل اسيل الرملي ..
ابتسمت بإرتياح .. فعلا قدر يجيب رقمها ..
اخذت الورقه وقالت: مشكور ..
شالت شنطتها ديور السودا وخرجت وركبت سيارتها الهمر وتوجهت لبيتها ..
هي مصممه انها تتأكد ان كانت بنت سميه ولا لا ..
فعشان كذا حجزت موعد في مستشفى خصوصي عشان تآخذ اسيل وتكشف هناك ان كان لها تؤام ولا لا ..

.........................................

في هالوقت في بيت عبد الرحمن الرملي كانت الاجواء هاااديه ..
البيت مظلم والكل في غرفته ونايم ..
مو من عادتهم ينامون بدري في الاجازات بس عشان بكره راح يجي فيصل بدري ..
في غرفة اسيل كانت نايمه وجوالها فوق الكمدينه الصغيره جنب سريرها ..
دق جوالها وهي حست فيه بس ما كان فيها حيل ترد وبعد فتره مدت ايدها وردت ..
اسيل بصوت كله نوم: الو .. مين ..؟!
ابتسمت وقالت: نايمه يا حبيبة الماما ..
استغربت اسيل وعدلت نفسها وقالت: مين انتي ..؟!
قالت بإبتسامه: انا وصايف ولا ما تتذكريني ..؟!
اسيل: منهي وصايف .. سوري ما اعرفج ..
وصايف: بس انا اعرفج يا استاذه اسيل .. واعرف كل شي عنج بالضبط ..
استغربت اسيل وفي نفس الوقت خافت وقالت: مين انتي ..؟!
وصايف: تبين تعرفين مين انا .. انزلي تحت وقابليني في الحوش عشان نتفاهم ..
ارتعبت اسيل وقالت: شتبين ..؟!
وصايف: انا انتظرج تحت يا بنت سميه وتعالي لــــوحــــدك ..
وقفلت السماعه .. طالعت اسيل في جوالها والنوم طار منها وحل مكانه خوف ..
اسيل: منو هذي وشتبي مني ..؟! انزل ولا لا ..؟!
هزت راسها وقالت: ماني نازله واللي فيها فيها ..
نامت وحطت البطانيه فوق راسها وهي تحاول تطنش الامر قد ما تقدر ..
مستحيل تنزل .. ماهي غبيه عشان تنزل لأي شخص يتصل ويقول انزلي ..
" يا بنت سميه "
بعدت البطانيه عن راسها وقالت: سميه ..؟! امي احلام مو سميه .. هذي ثاني مره اسمع فيها اني بنت سميه .. منو سميه ذي ..؟!
حست بداخلها فضول تعرف مين ذي البنت وايش تبغى وفي نفس الوقت خايفه مرره ..
قامت من فوق السرير .. اللي اتصل فيها بنت مو ولد عشان تخاف .. قلبها قارصها بقوه وراح تنزل تشوف مين ..
وقفت قدام المرايه تطالع في شكلها .. فابتسمت وهي تشوف قصة شعرها اللي قصتها .. تحس بحماس كل ما شافت شعرها ..
طالعت في لبسها وكانت لابسه بجامه زرقا وهاديه ..
اسيل: انزل لها بالبجامه ولا لا ..؟!
هزت راسها بلا وفتحت دولابها وطلعت لها بلوزه صفرا بكتابات سودا كثيره وغير مفهومه مع بنطلون اسود ..
لبستها وبعدين لبست جزمه سودا لان الجو بارد وسيراميك البيت بارده وارضية الحوش اكيد بتكون ثلج ..
فتحت باب غرفتها بس حست بتردد وخوف .. بغت تبطل وترجع ..
اسيل: بعد ما لبست وتجهزت ارجع .. لا ما ابي يروح تعبي عالفاضي ..
نزلت من الدرج وراحت لباب البيت وفتحته .. فلاحضت وحده واقفه قدام باب الحوش وتطالع في ساعتها ..
اسيل: ليش باب الحوش مفتوح ..؟!
جت اسيل عندها وقالت: نعم شتبين ..؟!
لفت وصايف عليها وقالت: تأخرتي ..
طالعت اسيل فيها وقالت: قد شفتج قبل جذي ..
وصايف: ايه شفتيني ..
مسكتها من ايدها وهي تقول: تعالي ابيج في شغله ..
وسحبتها للسياره وركبتها فيها وبعدين ركبت وشغلت السياره .. كل هذا واسيل مصدومه من حركتها ..
فاستوعبت وقالت: هيه انتي شتسوين ..؟!
حركت السياره بسرعه وقالت: راح اقولج ايش ابي وابين لج انج بنت سميه ..
اسيل بعصبيه: انتي ما تفهمين .. امي اسمها احلام مو سميه .. وقفــــــــــــــــي السياره بسرعه يالجلبــــــــــــــــه ..
اسرعت وصايف وقالت: اطمئني ما راح اخطفج .. انا ابي أأكد لج شي انتي غافله عنه يالغبيه ..
طالعت اسيل فيها .. كلامها غريب ويخوفها .. ايش الشي اللي تبغى تبينه لها .. وايش تقصد بانها بتأكد شي كانت غافله عنه ..
تحس نفسها بتنجن من اللي يصير لها .. بغت تصارخ وتخليها توقف السياره غصب بس في داخلها شي يصرخ بلااااااا ..
فسكتت وطالعت فيها وقالت: شتقصدين ..؟!
وصايف: اللحين تعرفين ..
طالعت في وصايف فتره طويله .. مين ذي البنت اللي دخلت حياتها فجأه وايش تبغى منها ..؟!
وقفت وصايف قدام المستشفى وقالت: وصلنا ..
طالعت اسيل في المستشفى بصدمه وقالت: ليه موديتني المستشفى .. انتي شتبين بالضبط ..؟!
وصايف: ما راح ينقص منج شي لو نزلتي وياي .. انا ابي لج المصلحه ..
اسيل: عن اي مصلحه تتحجين عنها .. انا مب فاهمه شتبين مني ..
وصايف: انزلي وحتعرفي ..
سكتت اسيل وهي تطالع فيها فتره بعيون مضطربه وحيرانه ..
نزلت من السياره وهي ما تدري ايش السالفه وكان بإمكانها انها تعارض بس تبي تعرف ايش تبغى هذي البنت ..

.................................................. ......

في نفس هذا الوقت وفي مكان آخر .. في العصر ..
لا تستغربون انه العصر لأن المكان مو في قطر .. في بريطانيا ..
في بريطانيا وفي ولاية ليفربول بالتحديد .. في قصر سلطان الراهي ..
بناله قصر لأن معظم تجاراته هنا وعشان كذا عنده قصر في بريطانيا ..
مادام سلطان الراهي في قطر اذا وبلا شك هو ان القصر بيكون فاضي ومافي احد ..
بس القصر ما كان فاضي لأن سامي سلطان الراهي كان موجود فيه ..
مو بس هو لحاله لأن القصر مليان بالخدم والحراس والمشرفين اللي يوصل عددهم بالمئات ..
وللأسف كلهم يتكلمون باللغه الانجليزيه اللي اخونا سامي ما يفهم فيها شي .. مافي غير ثلاث اشخاص يتكلمون عربي ..
كان الجو في بريطانيا بارد وسقوط الثلج عندهم ما يوقف ابدا ..
كان واقف وهو لابس جاكيت الفرو الثقيل لين فوق ركبته ولاف على رقبته ايشارب ثقيل بسبب البرد ومدخل ايده بجيب البالطوا ويضحك بهدوء ..
كان قدامه منظر غصبه انه يضحك .. كان واقف قدام النافوره .. بس النافوره كانت مثلجه والمويه اللي فيها صارت متجمده ..
سامي: هههههههه اول مره اشوف نافوره مثلجه جذي هههههه ..
طلع ايده من جيب جاكيته ولمس المويه وابتسم .. في قطر نافورتهم ما كانت تتجمد ابدا واللحين متجمده .. استمتع وهو يشوف شكلها كذا ..
تنهد ولف وطالع في الجو وفي الثلج اللي مو راضي يوقف ..
طفش ..
يحس بطفش وملل واختناق مو طبيعي ..
يبغى يرجع لقطر .. اشتاق لبلده بشكل مو طبيعي .. اشتاق لاصحابه ..
يتمنى انه ودعهم عالاقل قبل لا يسافر ..
بس سلطان الراهي سحب جواله ومنعه من الطلعه لين سافر ..
نفسه يتصل فيهم بس ما عنده ارقامهم ومو حافظ رقم اي واحد فيهم .. ابتسم وهو يتذكرهم ..
اشتاق لريان وبروده ولمن يساعده في مشاكله .. نفسه يكون موجود ويحكيه عن طفشه ..
اشتاق ليزيد وعصبيته اذا شافه مع بنت او مع اروى ولمن يسحبه من عندهم ..
اشتاق لعادل وهدوئه وطيبته .. يتمنى يكون موجود عشان يحرجه زي دايم ..
اشتاق لعماد وخاصتا لمن يقول طفشان وهذا يعني انه يبغى مقلب او شي حماس يسويه ..
اشتاق لصالح وفلسفته ودفرته وخاصتا ساعته اللي ما تفارق ايده ابدا ..
تنهد تنهيده طويله طالعه من قلب وجلس على كرسي الخشب ..
سامي: لو اتذكر رقم واحد فيهم يكون حلو .. بس المشكله اني ما اتذكر اي شي والخدم هنا كلهم انجليزيين .. مافي غير ثلاثه اشخاص ماهم متعاونين معاي عشان اطلب منهم يطلعولي رقم واحد من ربعي ..
حط ايده على خده وهو يطالع في الجو اللي كان برررد بشكل لا يطاق بس هو ما همه .. حتى لو تعب ماهمه ..
جاء عنده واحد من الخدم وقال: raw cappuccino ‎..<< تفضل الكابتشينو << ..
مافهم سامي وش يقول بس شاف بإيده كوب كابتشينو فقال: مابي شي واذلف عن ويهي ..
الخادم: what are you say ‎..‎?‎‎! I‎'m not anderstand arabic ‎..‎‏>‏‏> مالذي تقوله ‏..؟‏! انا لا افهم العربيه << .. ‎
طالع سامي فيه .. هو حده متضايق ومو فاضي لواحد يتفلسف عليه بالانجليزي ..
سامي: شكلك اكمخ وما تفهم وش اقول .. انقلع عن ويهي قبل لا اعصب ..
طالع فيه الخادم نضرة بلاهه ومو فاهم شي ..
سامي: خادم اهبل وانا اهبل منك ..
سكت يدور له كلمه انجليزيه يقولها .. ابتسم لمن لقاها ..
سامي: Go .. << اذهب << ..
الخادم: But the place is cool ‎.. << لكن المكان بارد << ..
سامي بعصبيه: انا قلت Go انت ما تفهم ..؟!
هز الخادم راسه بخوف ودخل ..
سامي: غبي .. يا حب الخدم للتفلسف بلغة الخواجه ذي .. اوووف ..
على قد ماهو عصبي صار عصبي اكثر ونادرا يضحك او يبتسم ..
رفع راسه وشاف المطر بدأ ينزل بغزاره ..
سامي: كيف الشتاء في قطر ..؟!
قام لأن المطر كان يتساقط بغزاره شديده .. دخل القصر ونزل جاكيته اللي كان غرقان من الماي ..
وبعدين حرك شعره الطويل بإيده عشان يجففه من المويه ..
جلس عالكنبه وقال: ابغى رقم واحد منهم بس .. بس رقم واحد ..
تأفف وهو يحاول يتذكر بس ما قدر ابدا ..
سكت شوي وابتسم غصب عنه لمن تذكر شي ..
سامي: عادل .. رقم عادل .. لمن اخذت الرقم كتبته ورى دفتر الحساب ..
قام بسرعه وراح جري لغرفته .. سحب شنطته الكبيره وجلس متربع عالارض بحماس .. فتح الشنطه .. هذي الشنطه خاصه بالدراسه واغراض الدراسه ..
فتحها وبدأ يدور في الدفاتر والكتب والملازم اللي قدامه ..
سامي: ان شالله ما رميته ان شالله ما رميته يارب ..
وقف فجأه واخذله نفس وبعدين: آآآتسســـــــــــــــــــــــــو ..
عطس مرتين ورى بعض وقال: اووووف ما امداني ايلس شوي .. على طول زكمت ..
رجع يدور وعفس الشنطه فوق حدر عشان يدور على هالدفتر ..
سامي: لا مو معقوله ابدا .. شهالحظ المنيل بستين نيله ..؟! اوووف ..
طالع في الشنطه بإحباط .. دور ودور ومالقى الدفتر ابدا ..
كان هناك خيط يوصله باصحابه بس هالخيط انقطع وصار سراب ..
ابتسم وسحب الدفتر من وسط الكتاب وقال: هههههآآي كشفتك .. ليه كنت تختبي بوسط الكتاب يالملعون ههههههههههههه ..
انبسط وفتح الصفحه الاخيره من الدفتر وانشق حلقه من الابتسامه لمن شاف رقم عادل ..
اخذ جواله وسجل الرقم واتصل عليه بسرعه وبحماس ..
جته رنه دوليه وبعدين انقهر لمن سمع ان الجوال مقفل ..
سامي بقهر: ليش ليش .. مو وقته انه يقفل موبايله .. ليه ما يخليه مفتو ....... آآآآتسسســــــــــــــــوو ..
عطس مره ثانيه .. وبعدها رمى جواله على السرير و لم الكتب ودخلها في الشنطه بإهمال ..
رجع الشنطه مكانها وبعدها فتح باب غرفته عشان يخرج بس وقف ..
سامي: يمكن يفتح جواله ويشوف مكالمتي ويدق ..
ابتسم واخذ جواله وحطه في جيب بنطلونه ..
فأنتبه ان اطراف بنطلونه غرقانه .. فتح دولابه واخذله ملابس ..
سامي: بآخذ لي دش مره وحده ..
دخل الحمام ومن شدة الحماس دخل الجوال معاه ..
حطه فوق رف المغسله وقال: اخاف يدق وانا اتروش وما اقدر ارد عليه وتفوتني المكالمه .. اذا كان معاي في الحمام اقدر ارد بسرعه ..
ابتسم برضا على تفكيره وقال: بسم الله علي اعرف افكر ..
وبعدها بدأ يستحم ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄




في المستشفى ..
كانت وصايف واقفه قدام الممرضه تكلمها واسيل تطالع فيها ومو فاهمه شي من كلامهم لأنهم يتكلمون انجليزي ..
كانت مستنده عالجدار فطالعت قدام بتفكير .. وش بيصير اللحين .. اللحين راح تعرف الشي اللي تبغاه ذي اللي اسمها وصايف ..
تهندت بألم .. ما تدري ليه تحس بضيقه والم في صدرها وخاصتا اذا شافت وصايف وهذا السبب اللي خلاها توافق تجي معاها وما تعارض ..
جت وصايف عندها وقالت: تعالي .. راح يكشف عليك دكتور وبعدها راح تعرفين كل شي واذا في راسج اسئله راح تعرفين اجابتها بعد ما يكشف عليج الدكتور ..
طالعت اسيل فيها فتره .. فمشيت معاها عشان تعرف ايش هالشي اللي بيصير ..
وقفوا قدام غرفه وقالت وصايف: انا اتفقت معاه على كل شي .. ادخلي ..
دخلت اسيل وشافت دكتور جالس ويطالع في الاوراق اللي قدامه ..
رفع راسه وقال: اهلا .. تفضلي ..
جلست اسيل وقالت: شكرا ..
قفل الملف اللي قدامه وقال: انتي اسيل الرملي ..
اسيل: ايوه ..
الدكتور: اعطيني بطاقتج الاحوال عشان اتأكد ..
اسيل: ها .. بس انا ما يبتها ..
سكت شوي بعدين قال: اوكي مافي مشكله .. انتي مستعده للكشف الكامل اللحين ..؟!
استغربت اسيل .. ايش تبغى البنت من الكشف الكامل .. حست بتردد وخوف ..
بغت تقول ما ابغى بس بطلت .. خلاص مابقي إلا الكشف .. راح تكشف وتشوف ايش نهاية هالامر ..
اسيل: ايه جاهزه ..
الدكتور: امشي معاي لغرفة الكشف ..
اسيل: طيب ..
خرج الدكتور واسيل تطالع فيه فتره بعدين خرجت وراه ..
طالعت فيهم وصايف لمن خرجوا وراحوا ..
جلست على الكراسي تنتظرهم وهي تاكل اظافرها من التوتر ..
طالعت في ساعتها وشافت الثواني تمر وكأنها ساعات ..
شالت اظافرها من فمها وقالت: لو طلعت بنت سميه وش حسوي ..؟!
سكتت تفكر .. هي كانت تبغى تنتقم بس المشكله ما تعرف كيف ..
تفكيرها كله مشوش .. اصلا هي ماهي وصايف القديمه .. كانت اول جامده ونادرا تتكلم ودمعتها ما تنزل ..
بس من يوم رجعت للدوحه وللبيت تغيرت تمام .. صارت دايم متوتره وصارت كل ما تذكرت الماضي تبكي وووو ….….…. الخ ..
هزت راسها تبعد هالتفكير .. اللحين هي تبغى تعرف ان كانت البنت هي بنت سميه او لا ..
طالعت في ساعتها وشافت انه مر خمس دقايق ..
وصايف: اووووف تأخروا ..
رجعت تاكل اظافرها وهي تقول: اصبري يا وصايف .. ما يمديهم يخلصون بسرعه ..
مــــــــــرت عشـــــــــــــــر دقايق ..
وبعدها مرت ربــــــــــــــــع ساعه ..
قامت وقالت: المفروض يخلصون ..
مشيت لين وصلت للغرفه ومدت ايدها عشان تدق بس طلعت اسيل والدكتور قبل لا تدق ..
طالعت فيهم وبعدها قالت: خلصت ..؟!
الدكتور: ايوه ..
وصايف: ها .. شصار ..؟!
طالع الدكتور فيها وقال: مرونا باجر عشان تلقوا النتائج ..
وصايف: شنــــــــــــــــو ..؟! انا ابيها اللحين ..
الدكتور: ما يمدي ..
وراح ..
اسيل: اللحين ممكن تفهميني ايش السالفه ..؟!
سكتت وصايف شوي مقهوره لان النتائج ما طلعت اليوم بعدين قالت: باجر تعرفين ..
اسيل بإنفعال: انا مب لعبه عندج .. انا ما اعرفج ومع هذا اخذتيني بسيارتج فسكت ووديتيني المستشفى وسكت .. دخلتيني عند دكتور يكشف علي وسكت .. بس اللحين لاااا .. ابي اعرف منو انتي وايش تبين مني وايش مصلحتج .. ماني متحركه من هني لين تفسرين لي كل شي يصير ..
وصايف: قلت انج بنت سميه بس انتي مب مصدقتني .. واخذتج عشان اكشف لج كل شي .. باجر لمن تطلع النتيجه راح تفهمي كل شي ..
بكت اسيل غصب عنها وهي تقول بهدوء: انتم بتيننوني بكلامكم .. احسكم تنفون وجودي بالحياة .. انا اسيل وابوي عبدالرحمن وامي احلام .. شتبون فيني وليش تجذبوني بحجيي ..؟! تركوني لحالي ولا تتدخلون فيني ..
وصايف: طبيعي ما راح تفهمي شي وتحسي نفسج مينونه .. باجر راح تفهمي .. تعالي اوصلج لبيتج ..
لفت وراحت واسيل تطالع فيها ..
مسحت دموعها وراحت ورى وصايف ..
ركبت السياره واتجهت للبيت ..
وقفت وصايف قدام البيت وقالت: تبين باجر اييج نروح نشوف الكشوفات ولا اشوفها لوحدي وبعدين اقولج ..
طالعت اسيل فيها فتره بعدين نزلت من السياره ودخلت البيت من دون لا تقول شي ..
دخلت غرفتها ورمت نفسها ع السرير تبكي ..
بعد فتره سمعت صوت رساله لجوالها .. فتحتها وكانت من وصايف ..
(( بروح باجر الساعه خمسه .. اذا تبيني امرج فأتصلي علي )) ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في صباح يوم الاحد الساعه ١٢ وفي المطار ..
وصلت الطائره اللي في كندا وعلى ظهرها فيصل ..
نزل من الطياره ووقف يطالع في المكان .. قد ايش اشتاق لقطر وجوها ..
خلص الاجراءات ولمن جاء بيطلع شاف فارس واقف ينتظره ..
ابتسم وجاء عنده: هلا فارس ..
لف فارس عليه وقال: فيصــــــــــــــــل ..
وسلم عليه بحراره وبعد حول نص ساعه .. اخذ فيصل سيارته اللي كانت في المطار وركب فيها هو وفارس واتجهوا للبيت ..
فيصل: كيفك وكيف امي وابوي ..؟!
فارس: كلهم تمام .. امي وابوي مو مويودين ..
فيصل: ليه وينهم ..؟!
فارس: يدي تعبان وراحوا يطمئنون عليه ..
فيصل: يعني باجي انت وريما واسيل في البيت بس ..؟!
فارس: ايوه .. اتصل ابوي وقال يمكن يي باجر ..
فيصل: آها .. طيب كيف ريما ..؟!
فارس: يعني ..
فيصل: شتقصد بيعني ..؟!
فارس: انت شوفها واحكم ..
سكت فيصل يفكر بعدين قال: طيب شخبار اسيل ..؟!
فارس: بخير ..
فيصل: ماني مصدقك لأن هذي ما يي من وراها الخير ..
عصب فارس وقال: لو سمحت يا فيصل ..
وقف فيصل السياره وقال: البنت لاحسه مخك .. انزل انزل ..
نزلوا ودخلوا البيت .. اول ما شافوه قاموا ..
جت ريما وقالت بهدوء: كيفك يا فيصل ..؟!
طالع فيصل فيها وفي وجهها وقال في نفسه: "مهمله نفسها واللي يشوفها يقول مدمنه" ..
فيصل: ريما شفيج متغيره ..؟!
ريما: سلامتك ماكو شي ..
فيصل: متأكده ..؟!
ريما: ايه ..
لف يطالع في اسيل اللي كانت واقفه ..
فتح عيونه بصدمه وقال: وين شعرج ..؟!
فارس: قصته .. ابوي اذن لها ..
فيصل بعصبيه: وانتي كل شوي تقصين شعرج يا آنسه اسيلوه ..
فارس: فيصل اهدأ .. ماله داعي انك تعصب ..
فيصل: اووووف انا طالع .. لمن يجهز الغدا نادوني ..
وطلع فوق غرفته .. طالعت اسيل فيه لمن طلع بعدين جلست ..
جلس فارس جنبها وقال: اسيل ما عليك من كلامه .. هو اصلا يعصب اذا احد قص شعره يعني .......
قاطعته وهي تقول بهدوء: خلاص .. انا اصلا ما اهتميت لأنها مب اول مره ولا آخر مره يخاصمني .. حلو انه خاصمني وبس .. كنت اتوقع انه يضربني ..
طالع فارس فيها وقت طويل بعدين قال: اسيل شفيج .. اليوم مب طبيعيه ابدا ..
نزلت دموعها وقالت بصوت مرتجف: امي اسمها احلام صح ..؟!
استغرب وقال: ايوه ..
اسيل: طيب ليه يقولون ان اسمها سميه ..؟!
انصــــــــــــــــدم فارس وقال: منو قالج ..؟! وصايف صح ..؟! امتى قابلتيها وكيف ..؟! ذي المينونه لا تصدقين كلامها يا اسيل ..
طالعت فيه وقالت: تعرفها ..؟!
سكت شوي بعدين قال: ايه اعرفها .. بيني وبينها مشكله كبيره .. انتي اول شي قوليلي متى قابلتيها وايش قالتلج ..؟!
اسيل: امس الليل وانتم نايمين .. اتصلت علي ونزلت لها الحوش ..
فارس: وبعدين شقالت ..؟!
اسيل: قالت كلام كثير وتقول اني بنت سميه وقالت ابي اصحيج من الغفله اللي انتي فيها .. وكل ما اسألها شسالفه تقول اللحين راح تفهمين كل شي ..
فارس: اسيل لا عاد تطلعي معاها ولا تسمعي لكلامها .. انا متهاوش معها وهي هددتني انها حتفرقني عن اخواني .. اكيد هذي وحده من الاعيبها القذره ..
طالعت فيه فقال: شكلج مو مصدقتني .. اللحين طالعي في ريما .. شايفه كيف تغيرت .. اكيد وصايفوه لعبت عليها بشي انا مو عارف شنهو .. واللحين ياء دورج انتي تلعب عليج .. لا تصدقينها ولا تكلمينها ابدا .. هي تحاول تشككي بنفسج وبأهلج ..
لفت اسيل تطالع في ريما اللي كانت جالسه ومشغوله باللاب اللي ما تفارقه هذي الايام ابدا ..
فارس: طنشيها وطنشي كل حجيهها .. انسيه تماما ولا تخليه يأثر فيج ..
اسيل: طيب ..
ابتسم براحه ..
اسيل: فارس ..
فارس: نعم ..
اسيل: الساعه خمسه ..
فارس: شفيها ..؟!
اسيل: وصايف تقول بأييج الساعه خمسه اليوم ..
فارس: لا تطلعين لها ولا عاد تردين على مكالماتها ..
اسيل: يعني بتروح للمستشفى وحدها ..؟!
فارس بدهشه: اي مستشفى .. لا تقولين انها ......
وسكت وهو يتذكر تهديدها انها راح تكشف ان اسيل مالها تؤام ..
فارس: اسيل لا تروحي معها لأي مجان فاهمه .. مهما صار لا تروحي معها المستشفى ..
اسيل: بس .. بس انا .. انا امس رحت معها المستشفى ..
انصدم فارس وقال: ليــــــــــــــــش ..؟! منو قالج تروحين معها ..؟!
اسيل: .......................
طالع فيها وقال: طيب شصار هناك ..؟!
اسيل: رحت عند دكتور عشان يكشف علي وما ادري ايش السبب .. ويقول تعالوا باجر عشان تشوفون النتيجه ..
فارس بقهر: الحقييررره .. المهم طنشيها ولا تروحين .. انا بتفاهم معاها .. بس انتي قوليلي اي مستشفى رحتم ..
اسيل: مستشفى الـ***** التخصصي ..
هز راسه وقال: اعطيني رقمها ..
طلعت جوالها واعطته الرقم ..
لفوا كلهم جهة ريما لمن سمعوا صوت جوالها يدق ..
طالعت ريما في المتصل وشافت انه ياسر ..
قامت وطلعت فوق لغرفتها .. قفلت الباب وراها وردت ..
ريما: الو ..
ياسر: هلا بروحي .. كيفج ..؟!
ريما: تمام ..
ياسر: شفيه صوتج تعبان ..؟!
ريما بدلع: لا حبيبي ماكو شي .. اكيد تتوهم ..
ياسر: متأكده ..؟!
ريما: اكيد ..
ياسر: طيب ريمو ..
ريما: يا عيون ريمو ..
ياسر: مشتاق اشوفج ..
ريما: "هذا اللي كنت خايفه منه" ..
ريما: متى ..؟!
ياسر: الوقت اللي يعجبج ..
ريما: اممم هذا الاسبوع ما يمديني ..
ياسر: طيب شرايج الاحد الياي ..؟!
ريما: بس هذا يوم دوامات الجامعه ..
ياسر: عادي ماكو مشكله ..
ريما: ايام الدراسه ما اقدر اخرج ..
ياسر"يالجذابه": وليش ..؟!
ريما: اهلي يمنعوني ..
ياسر: بس انا ابي اشوفج الاحد ..
ريما في نفسها: "باين عليه مصر .. شذا الحظ .. يارب اقدر اقنعه بهدوء" ..
ريما: والله ما اقدر يا حبيبي ..
ياسر: دايم ترفضين .. هذي المره انا ابي اشوفج وما ابيج ترفضين حياتي ..
ريما: طيب شرايك الاثنين احسن ..؟!
ياسر: لا .. انصحج توافقين يا قلبي ..
ريما في نفسها: "بدأ يهدد .. يارب استر" ..
ريما: خلاص بحاول ..
ياسر: اوكي .. اللحين مابي اطول عليج .. باااي روحي ..
ريما: باااي حبيبي ..
قفلت الجوال ورمته عالسرير بقوه ..
ريما: الجلب الجلب .. عارف اني من دون هالسم اللي يعطيني اياه ما اعيش ..
جلست ع كرسي التسريحه وقالت: انا الغبيه اللي مسويه فيها اني اضحك عليه .. انقلب السحر عالساحر .. لازم اتصرف قبل يوم الاحد .. لو ما تصرفت راح اضطر اقابل الاشكال القذره هذي .. يارب ساعدني ..
خرجت من غرفتها واول ما شافتها اسيل قامت وقالت: ريما ..
ريما: نعم ..
اسيل: سمعتي شقال فارس ..؟!
ريما: شقال ..؟!
اسيل: يقول ان فيصل يبغى الغدا من البيت مو من برى ..
شهقت ريما وقالت: بس محد يعرف يسوي غدا .. انا ما اعرف شي وانتي يا دوبج تصلحين نواشف للريوق بس ..
اسيل: قلت لفارس فقال ان فيصل راح يعصب اذا شاف الاكل من برى ..
ريما: طيب شسوات ..؟!
اسيل: مدري .. باجي على موعد الغدا ساعتين ..
جلست ريما عالكنبه وهي ساكته بعدين ابتسمت وقالت: لقيتها ..
اسيل بحماس: وشو ..؟!
ريما: صحيح بتكون فشيله بس احنا ييران .. بنطلب من ام مايد انها تسلفنا شغالتها ..
اسيل: من عند غيداؤؤه .. بتتشمت فينا ..
ريما: ما علينا منها .. انا برتب المطبخ وانتي روحي ناديها ..
اسيل بإستنكار: انــــــــــــــــا ..؟!!
ريما: لا انا .. انتي الصغيره .. روحي بسرعه لأنه ماكو وقت ..
اسيل: اووووف .. ريما واللي يعافيج روحي انتي ..
ريما: بلا هذره زايده .. روحي وخلصينا ..
اسيل: عمى .. ان شالله ما اقابلها ..
ريما: اسيل وين فارس ..؟!
اسيل: طلع وقال نص ساعه وبأرجع ..
ريما: طيب انتي تحركي ..
اسيل: اووووف طيب بروح ..
خرجت من البيت وراحت لبيت ام مايد ودقت الباب .. بعد فتره انفتح الباب ..
اسيل: اول مره ادري ان عندكم طفل صغير .. لا يكون غلطانه في البيت ..
غاده: احترمي نفسج .. انا مو صغيره ..
اسيل بإستغراب: صغيره ..؟! ليه انت بنت ..؟!
غاده: ايه بنت .. ليش وش شايفه جدامج ..؟! ولد مثلا ..؟!
اسيل: اللحين تأكدت ان هذا بيت غيداؤؤه .. اسمعي روحي نادي امج ..
غاده: شتبين فيها ..؟!
اسيل: يلعن ام اللقافه .. ناديها وانتي ساكته ..
غاده: احترمي الفاضج عشان اناديها ..
اسيل: عشتو .. صغار ولسانهم هذا طوله .. ضفي ويهج ونادي امج وبلا مهايطه لأني مب رايقه لج ..
غاده: انتي انسانه مو محترمه وانا بعلمج الاحترام ..
وطــــــــــــــــآإخ .. قفلت الباب بوجهها واسيل مدهوشه ..
طفله وتسوي كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟
عصبت ودقت الجرس اكثر من مره .. بعدين سمعت صوت البنت مع صوت وحده ثانيه .. وبعدين انفتح الباب وطلعت الام ..
ارتاحت اسيل وقالت: هلا خالتي كيفج ..؟!
ام مايد: الحمد لله كيفج انتي ..؟!
اسيل: تمام .. اقول خاله اذا ما عندج كلافه ممكن طلب ..
ام مايد: اطلبي حبيبتي ..
اسيل: صراحتا احنا منحرجين منكم بس ممكن شغالتكم نستلفها ساعتين بس ..
ام مايد: ههههههه حلوه نستلفها .. ليش تبونها ..؟!
اسيل بإحراج: لأن اخوي رجع من السفر وهو ملزم انه ياكل من طبخ البيت .. واحنا عاد ما نعرف نطبخ غدا .. حدنا ريوق بسيط وبس ..
ام مايد: ليه رجع فيصل ..؟!
اسيل: ايه .. المفروض يرجع امس بس حصل ضروف وتأخرت طيارته ..
ام مايد: طيب يا حبيبتي ما اقدر اعطيكم شغالتي لأني احتاجها ..
انصدمت اسيل .. ما توقعت انها بترفض ..
اسيل: اوكي مشكوره ..
ام مايد: لا تنسين تمريني بعد ساعه ونص عشان اعطيكم غدا ..
اسيل: ها ..؟!
ام مايد: اللي سمعتي حبيبتي ..
اسيل بإحراج: مشكوره بس مانبي نتعبج يا خالتي و ......
ام مايد: لا لا لا عادي حبيبتي .. واللحين روحي للبيت لأن وقفتج في الشمس مب زينه لج ..
اسيل: مشكوره يا خاله .. مع السلامه ..
ام مايد: مع السلامه ..
راحت اسيل للبيت وفي نص الطريق دق جوالها ..
طلعته من جيبها وتفاجأت لمن شافت انه آرثر .. من يوم ما كلمت امه ما اتصلت عليه ولا هو اتصل عليها ..
دخلت الحوش ووقفت في ظل وردت ..
اسيل: الو ..
آرثر: الو .. هلا ..
اسيل: هلا ..
آرثر: اسيل ..؟!
اسيل: ايوه ..
آرثر: متأكده ..؟!
اسيل: طبعا ..
آرثر: ماني مصدق ..
اسيل: وليه ..؟!
آرثر: مو من عادتج تردين بهدوء ..
اسيل: شتبي ..؟!
آرثر: كيفج ..؟!
اسيل: تمام ..
آرثر: اسيل ..
اسيل: نعم ..
آرثر: الليله اللي راحت طلعتي من دون ما تقوليلي ان كنتي سامحتيني او لا ..
اسيل: طيب وبعدين ..؟!
آرثر: ابي اعرف انتي مسامحتني ولا لا ..؟!
اسيل: مسامحتك ..
آرثر بصدمه: وشو ..؟!
اسيل: اللي سمعته ..
آرثر: انتي .. انتي متأكده ..؟!
اسيل: ايه .. فكرت كثير لين وصلت لهذا القرار ..
آرثر بفرحه: بجد بجد يا اسيل فاجأتيني .. الى الآن انا مو مستوعب اللي قلتيه ابدا .. متأكده انج اسيل ولا انا اتخيل ..؟!
اسيل: ايه انا اسيل .. آسفه على كل اللي صار يا آرثر ..
آرثر: لا لا تعتذرين .. انسي كل اللي صار ولا كأنه شي حصل ابدا ..
اسيل بإبتسامه: طيب ..
آرثر: بن سيني سيفريم .. << انا احبك << ..
اسيل: شذا ..؟!
آرثر: احبج وايد يا اسيل ..
اسيل باحراج: اكلمج بعدين ..
آرثر: ليه ..؟!
اسيل: ابغى اتغدا ..
آرثر: اوكي خذي راحتج ..
اسيل: باااي ..
آرثر: باااي حبي ..
قفلت الجوال وقعدت فتره تطالع فيه .. حست براحه بعد ما انتهى كل شي ..
لفت ودخلت داخل وقالت لريما عن الكلام اللي قالته ام مايد ..
انبسطت ريما وقالت: ياللا حلو .. يت منها مو منا ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄



في العصر الساعه خمسه ..
كانت في غرفتها واقفه بحيره ..
تحس راسها بينفجر من كثر التفكير ..
فتحت دولابها وهي متأكده انه كان هنا .. بس المشكله ما لقت ..
دورت ودورت ولا لقيت ..
رمت نفسها على سريرها بقوه وقالت: وينك يا ذا الضرف ..؟! امي حلفت علي انها لو رجعت من عند الييران وانا ما لقيته راح تنسيني حليبها اللي شربته ..
تربعت وقالت: المشكله اقولها اني نسيت طعمه بس قالت لي ..
كملت بصوت امها: سهامووه وويعوه .. احترمي نفسج .. اوووف ..
انسدحت مره ثانيه وقالت: انا متأكده اني حطيته في الدرج بس ما لقيته .. امي حترجع الساعه سته .. الساعه جم اللحين ..؟!
دخلت ايدها تحت مخدتها عشان تطلع جوالها وتشوف كم الساعه ..
سهام: شذا ..؟!
سحبت شي من تحت المخده وبعدها: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه .. الضرف تحت مخدتج يالفاغره هههههههههه ..
اخذته ونزلت تحت وحطته عالطاوله وهي تقول: وين طارق ..؟!
خرجت الحوش فشافته واقف ويطالع في الارض بسرحان ..
جت من وراه وصرخت: بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو وه ..
لف عليها بهدوء وقال: سخيفه ..
سهام: ما انفجعت ..؟! صج انك غريب ..
طارق: واللحين وش تبين وخلصيني ..
سهام: في منو كنت سرحان ..؟!
جلس طارق عالكراسي اللي تحت الشجره الكبيره وقال: مالج شغل ..
جلست سهام وقالت: طارق بسألك سؤال ..
طارق: وشو ..؟!
سهام بحماس: كيف هم البنات في جامعتكم ..؟!
طارق: وانتي سوالفج كلها عن الجامعه ..؟!
سهام: ما عليك مني وياوب .. كيف هي اشكالهم ..؟!
طارق: فيه حلوات وفي عاديات ..
سهام: ما اعجبتك وحده عشان تخطبها ..؟!
طارق: انا رايح ادرس ولا رايح اخطب ..؟!
سهام: ياوب يا طارق ..
طارق: لا ..
سهام: جم عدد اصحابك ..؟!
طارق: اثنين ..
سهام بصدمه: بــــــــــــــــس ..؟!
طارق: ايه بس .. عندج اعتراض ..؟!
سهام: لا ابدا ..
طارق: وين امي ..؟!
سهام: راحت تزور ام عبد الله ..
طارق: لقيتي الظرف ..؟!
سهام: ايه ..
طارق: واخيرا ..
سهام: كان تحت مخدتي وانا مدري ..
طارق: لأنج غبيه ..
سهام: شكرا .. للمعلوميه اخو الغبيه يكون غبي ..
طارق: ما ودج تقلبين عن ويهي ..؟!
سهام: لا .. ابي استمتع فيك قبل لا تسافر الخميس ..
طارق: ماني لعبه عشان تستمتعين فيني ..
سهام: هههههه .. طيب طارق ..
طارق: خير وشتبين بعد ..؟!
سهام: شاسم رفيجك اللي تسكن معاه ..؟!
طارق: انس ..
سهام: الله اسمه حلو ..
طارق: مبروك ..
سهام: ما عندكم ييران ..؟!
طارق: إلا .. نعرف ام ميار ..
سهام: ام ميار .. بنتها سنه جم ..؟!
طارق: ثالث ثانوي ..
سهام: حلو .. ما فكرت تخطبها ..؟!
طارق: سهام شفيج عالخطبه ..؟!
سهام: ابيج تتزوج بسرعه عشان نسوي زواج واعزم كل رفيجاتي واقول هذا اخوي الكبير .. حتى نوره المغروره بعزمها واوريها ان زواج اخوي احسن وافخم من زواج اخوها اللي بهذلتنا فيه ..
طارق: عقول بنات ..
سهام: من جد يا طارق ما تحب احد ..؟!
طارق: لا ..
سهام: طيب اللحين لمن تروح الجامعه حب وحده بسرعه عشان يمدينا نجهز للزواج ..
طارق: ما ودج تسكتين .. تراج صجيتيني ..
سهام: ايييه صح نسيت .. عندنا لميا بنت عمي .. لمن تيي امي قولها ابي بنت عمي وبعدين نخطبها باجر ويوم الثلاثاء الملجه .. ويوم الاربعاء اجازه تقضي فيها اغراضها واحنا نشتري الكروت ونوزعها ويوم الخميس الــــــــــــــــزوااج .. هههههههه واااو حماس بتتزوج قبل الدراسه بيوم ..
طارق: سهــــــــــــــــاموه بليييز سكتي لأن راسي انفجر .. صج انج مينونه .. متى تتزوجي وتفكيني ..
سهام بسرعه: ياليييييت عشان اسمع كلمة سهومتي كل يوووم ..
انتبهت لنفسها وقالت بإحراج: يوه زلة لسان سوري ..
هز راسه وقال: مينونه ..
سهام: انتم يننتوني .. على الطالعه والنازله قلتم سهامووه .. سهاموه تعالي سهاموه روحي .. سهاموه سكتي سهاموه تكلمي .. سهاموه ييبي سهاموه رجعي .. مضطهديني بشكل لا يطاق اوووف ..
طارق: يا شيخه انتي بالاول لمي لسانج وبعدين يصير خير ..
سهام: حرام عليكم لساني جدا عادي بس انتم مدري شفيكم ..
طارق: جم اليوم في التاريخ ..؟!
سهام: ههههههه الناس يقولون جم تاريخ اليوم ههههه ..
طارق: خلصيني وقولي جم ..
سهام: امممم اتوقع ١٠ / ٣ .. ليه تسأل ..؟!
سكت طارق فتره يحسب في باله بعدين وضحت الضيقه على ملامح وجهه ..
سهام: طارق شفيك ..؟!
طارق: ولا شي ..
فسكتت ولا تكلمت ..
بعد شوي قالت: ما نزل مطر .. احنا في الشتاء والمفروض ينزل يوميا ومعاه ثلج وما يوقف ..
طارق: حسبالج اننا في روما ..؟!
سهام: واااو يا ليت احنا في روما بلاد العشاق والرومنسيه ..
طارق: صج انج فاضيه ..
سهام: لا مو فاضيه .. مليانه ووزني ٤٧ هههههههههههه .. بايخه صح ..؟!
طارق: ههههههههههههههههه غبيه ..
الام من عند باب الحوش: سهــــــــــــــــاموه وينــــــــــــــــج ..؟!
حطت ايدها على خدها وقالت: وتستمر المعاناه مع سهاموه ..
جت الام وقالت: هلا حبيبي طارق انت هني ..؟!
طارق: ايه .. بغيت اطلع بس بطلت ..
ضربته سهام بدفاشه على ظهره وهي تقول: ياخي ليييه .. اطلع وخذني وياك ..
الام: سهاموه وويع .. بشويش على اخوج ..
سهام بإستهبال: ياااي سوري ما كنت ادري اني عورتك ..
طارق: ههههههههههههههههههه ..
جلست الام على الكرسي وقالت: لقيتي الضرف ..؟!
سهام: ايوه .. دقيقه بس ..
دخلت تجيبه وبعد نص دقيقه خرجت ..
سهام: خذي ..
اخذته الام وهي تقول: وه ما بغى يطلع ..
جلست سهام بحماس وقالت: واخيرا بتقرينه ..
فتحته وهي تقول: اركدي بس ..
سهام: حاضر ..
طلعت الاوراق اللي فيه وقعدت تقلب فيها وهي تقول: طارق ..
طارق: نعم ..
الام: عمك الصغير اللي مات قبل كم سنه ..
طارق: شفيه ..؟!
الام: كان متزوج ..
طارق: اعرف .. وتزوج وحده مو من مستوانا واصر يدي انه يطلقها بس رفض وعشان جذي تبرى منه ..
وكمل في نفسه: " عقول ما ادري شلون تفكر" ..
سهام وهي تصفق: شاطر شاطر اخوي طارق ..
الام: بس اللي انت ما تعرفه واللي انصدمت منه انا انه كان عنده عيال ..
تفاجئ طارق وقال: من جد ..؟؟؟؟؟!!
سهام بصدمه: من امتى واحنا ما ندري ..؟! يعني عندي عيال عم غير لميا ..؟!
الام: شوف ذي الورقه ..
اخذ طارق الورقه وقراها وقال: شهادة وفاة عمي قبل سنتين ..
الام: طيب شوف ذي الورقه ..
اخذها وقراها وقال بصدمه: زوجته بعد توفيت ..
الام: ايه .. قبل حول شهر او اكثر ..
طارق: طيب والاولاد وينهم ..؟!
الام: في الاوراق اللي عندي تقول ان لها ثلاث بنات ..
سهام: وااااو عندي بنات عم .. مين هم وجم عمرهم وفين يعيشون ..؟! لأني حدددي متحمسه ..
الام: بليز سهاموه سكتي لا اتوطى ببطنج ..
سهام: اوووف طيب ما عندي صبر ..
الام: تبين تدخلين داخل ..؟!
سهام: لا لا لا ..
الام: عيل سكتي ..
سهام: حاضر ..
طارق: ثلاث بنات ..
الام: ايوه .. ثلاث بنات وولدين .. اكبر وحده عمرها حول ١٨ سنه تقريبا ..
سهام بحماس: واااااااااو قدي ..
الام بحده: سهــــــــــــــــامووه ..
سهام بأدب: حاضر ..
طارق: صغار ..
الام: انا صراحتا انصدمت لمن قريت الاوراق هذي .. فكرت كثير بعد ما قريت وحسيت بالذنب لأنهم صغار وعايشين مع امهم واحنا مو دارين عنهم ولا فكرنا نسأل ..
طارق: لمن مات عمي محد قالنا ان عنده اولاد ..
الام: وعشان جذي انا ما سألت لأني توقعت ان زوجته كملت حياتها مع اهلها .. بس الاوراق هنا تثبت ان زوجة عمك ما عندها عائله اصلا لأنها كانت يتيمه .. واللحين بعد ما ماتت شلون يعيشون اولاد عمك لحالهم .. اكبر ولد عمره ١٢ يعني كيف بيصرفون على نفسهم ..
طارق: المهم اللحين كيف احوالهم الماديه ..؟!
الام: سيئه .. يدك قطع ورثه عن عمك عمر لأنه عصى امره ..
سهام: مسجين عمي .. كان وايد طيب وتزوج وحده يتيمه ..
الام: لا مو مسجين .. المفروض ما يعصي اهله عشان وحده يتيمه ..
طارق: امي كملي كلامج ..
الام: سهاموه لا تقاطعيني مره ثانيه ..
سهام بتأفف: حاضر ..
طلعت الام ورقه وقالت: كل اللي اعرفه هو انهم يعيشون بالدوحه وذي الورقه فيها عنوان البيت اللي مستأجرينه ..
اخذ طارق الورقه وقال: وبيتهم ايجار كمان ..
الام: كنت انتظرك تيي عشان اقولك السالفه وتييبهم يعيشون عندنا .. هم فقرا واطفال والله العالم بحالهم .. ولي امرهم المفروض يكون ابوك .. بس ابوك مات الله يرحمه وعشان جذي صارت عمتك ام لميا هي الواصي عليهم بس هي كبيره في السن وقالت انها راح تترك الامر بايدك يا طارق ..
هز طارق راسه بعدين قال: طيب ايش اسمائهم ..؟!
سهام: اكيد اسمائهم بتكون حلوه لأنهم ابناء عم سهام ..
الام: ادخلي ..
سهام: لا لا توبه بسكت ..
الام: ما عندي شي اسمه توبه .. انا حذرتج اكثر من مره .. ادخلي ..
سهام: طيب بنطم وما تسمعون ولا صوت ولا حس .. وبكتم نفسي واخليكم الهواء انتم تتنفسون فيه لوحدكم ..
الام: لا ..
طارق: هههههههههههه خلاص يا امي سامحيها ..
الام: اوكي آخر مره ..
سهام بقهر: ايه كلمه من طارق تنهي الموضوع وانا اللي لي ساعه اترجاج ما تهتمي ابدا وكأني طوفه ..
الام: شايف كيف لسانها طويل .. ادخلي ..
سهام بسرعه: لا لا كنت اتغشمر ..
الام: هي سكتي ولا صوت ..
سهام: حاضر ومن عيوني يا احلى ام ..
الام: اقول مناك بس ..
طارق: امي وين الورقه اللي فيها اسمائهم .. اسمهم شي ضروري ..
الام: ايه اعرف .. بس المشكله مافي ورقه تبين ايش اسمائهم ..
سهام: ليــــــــــــــــش ..؟؟؟؟؟!!
الام: سهــــــــــــــــامووه ..
طارق: امي ما يصير لازم اعرف اسمائهم لانها مهمه ..
الام: ما عليك .. انت ارجع الدوحه وروح لهذا العنوان واكيد بتلقاهم فيه لأنهم مستحيل يطلعون منه ..
قامت سهام وقالت: متى بترجع يا طارق اذا لقيتهم ..؟!
طارق: مع اول خميس وجمعه ..
سهام بحماس: يسس حماس .. بروح اقول لشهد ان عندنا اولاد عم ..
وراحت بحماس ..
الام: اووووف طفشتني ذي البنت بشهد ..
طارق: ليش ..؟!
الام: كل شي يصير لازم تقول لشهد اول وحده مع انهم لهم ثلاث سنوات متفارقين ..
طارق: ههههههه تقصدين البنت اللي كل شوي راجتني انها تشوفها ..
الام: اييه ..
طارق: مسجينه ذي الشهد .. تقول سهام انها شايله مسؤولية اهلها كلهم لأنها الكبيره ..
الام: الله يعينها ان شالله ..
قامت وقالت: الاوراق خلها عندك ولا تضيعها .. بدخل انزل عباتي وبرتاح ..
طارق: ان شالله ..
دخلت الام وطارق فاتح الاوراق يقرا فيها ..
يحس بمسؤوليه كبيره انه والي على عائله كامله ..
قام واخذ الاوراق معاه ودخل البيت ..
مر في الصاله وشاف سهام متكيه عالكنبه وتكلم بحماس ..
ابتسم وطلع لغرفته ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




على وقت المغرب .. خرجت من غرفتها ودخلت المطبخ عند امها ..
دانا: يمه شتسوين ..؟!
تركت الام اللي في ايدها وقالت: دانا ابي افهم شي واحد ..
دانا: وشو ..؟!
الام: طول عمرج تقولين ماما .. شاللي غيرج وخلاج تقولين يمه ..؟!
دانا: ههههههه كبرت ..
فتحت الثلاجه وطلعت قارورة بيبسي ..
الام: افتحها لج ..؟!
دانا: لا لا اعرف ..
فتحتها وشربت شوي منها دفعه وحده ..
الام: غريبه .. العلبه تفتحينا والقاروره كنت انا افتحها لج .. بس اللحيـ.....
شهقت فجأه وقالت: دانــــــــــــــــا لا تشربي بيبسي ..
دانا: ليه ..؟!
اخذت الام القاروره وهي تقول: مو الدكتور منعج ..
دانا: اووووف عمى في شكله ..
دخلت الام القاروره في الثلاجه وطلعت حليب نادك وهي تقول: اشربي من هذا .. اخوج اشتراه لج ..
دانا: يععع ..
الام: دانا عيب عليج .. هذي نعمه ..
دانا: آسفه بس ما بغاه ..
الام: هذا مفيد افضل من الغازيات ..
دانا: بس طعمه مو حلو ..
الام: اللي فيه مصلحتج ما تحبيه ..
دانا: هههههههه ..
رجعته للثلاجه ورجعت تكمل شغلها ..
دانا: شتسوين ..؟!
الام: اجهز للعشا ..
دانا: بساعدج ..
الام: صح النوم بعد ما قربت اخلص تقولين بساعدج ..
دانا: طيب متى بتسوينه ..؟!
الام: ببدأ اطبخ عالساعه ثمانيه ..
دانا: عيل الساعه ثمانيه بكون في المطبخ ..
غسلت الام يدها بعد ما خلصت تقطيع الدجاج وبعدين بدأت تحط عليه البهارات والملح ..
خرجت دانا من المطبخ وجلست في الصاله ..
طالعت في ساعتها وقالت: اليوم يرجع الساعه ست ونص .. يعني بعد شوي ..
قامت ودخلت غرفتها عشان تاخذ جوالها تشغل نفسها فيه ..
اخذته من على الكمدينه واستغربت انه طافي من الشحن ..
دانا: يوووه نسيت اشحنه .. له يومين طافي ..
راحت للصاله وشبكته في الشاحن اللي فوق التلفزيون وشغلته ..
انتظرته لمن اشتغل وبعدين جلست عالكنبه تطالع في التلفزيون ..
كانوا يعرضون برنامج سامج بس اضطرت تطالع فيه لأنها فاضيه ..
شوي سمعت صوت رساله .. جت وفتحته فشافت مس كول من رقم غريب ..
دانا: مين هذا الرقم اللي اتصل علي ..؟!
سكتت شوي بعدين قالت: راح اتصل واشوف ..
دخل عادل وقال: السلام عليكم ..
رجعت الجوال مكانه وقالت بإبتسامه: وعليكم السلام .. كيفك ..؟!
جلس على الكنبه وقال: هلكآآآن ..
جلست ع الكنبه اللي قدامه وقالت: الله يعينك ..
عادل: وين امي ..؟!
دانا: في المطبخ .. شوي وتطلع ..
عادل: طيب كيف صحتج ..؟!
دانا: الحمد لله بخير ..
عادل: متأكده ..؟!
دانا: ايه ..
عادل: امس اشتريت لج كرتون حليب نادك وغصب عنج تشربيه ..
دانا: لا لا شكرا ..
عادل: انا ما آخذ رايج .. راح تشربيه غصب .. كل يوم ثلاث مرات ..
دانا: لا عادل واللي يعافيك ما احبه ..
عادل: انتي ما ذقتيه عشان تحكمي ..
دانا: مو لازم اذوقه .. وكمان هو حق بزارين وانا مو بزره ..
عادل: العصير مو مكتوب عليه للاطفال فقط ..
دانا: مو لازم يكتبون لأنه معروف ..
عادل: حتشربيه ..
دانا: عادل سكر عالسالفه ..
عادل: من عيوني حسكر بس حطي في بالج انج حتشربيه ..
دانا: كيف الشغل معاك ..؟!
عادل: تمام .. دنو ..
دانا: نعم ..
عادل: بعد باجر هو اول يوم لي ..
دانا: اول يوم في ايش ..؟!
عادل بإبتسامه: في العلاج الطبيعي ..
طالعت فيه فتره بهدوء تستوعب اللي قاله وقالت بهدوء مع فرحه: من جد ..؟!
هز راسه بإيه وهو مازال مبتسم ..
ابتسمت وضحكت وهي تقول: ههه اكيد تمزح ..؟!
عادل: لا ما امزح ..
طالعت فيه وهي مو مصدقه بعدين قامت وحضنته وهي تقول: حلو حلو .. واخيرا ..
عادل بإبتسامه: خنقتيني ..
بعدت عنه وهي تقول: متى رحت المستشفى ومتى كلمتهم وكيف وليش ما قلت لي وفي اي مستشفى رحت ..؟! متى سويت كل هذا ..؟!
عادل: امس .. واليوم مريتهم واعطوني جدول مواعيد ودفتر فيه رياضات لازم اسويها و ....
دانا: قوم قوم نبدأ اليوم وانا بسوي معاج ..
عادل: ههههههههههه دانا اهدأي شفيج ..؟! هم اعطوني اوقات محدده ..
دانا: يمـــــــــــــــــــــــــــــه ..
خرجت الام من المطبخ وهي تمسح يدها بالمشفه وقالت: شفيه ..؟!
جت عندها وهي حدها فرحانه وقالت: يمه عادل بيتعالج .. اخيرا بيصير يمشي يا يمه ..
ابتسمت الام وقالت: واخيرا وافقت يا ولدي .. كنت انتضر هذا الخبر من زمان ..
عادل بإبتسامه: الله يخليج لي يا يمه ..
اخذت دانا جوالها وهي تقول: بقول لرهف ..
عادل بسرعه: لا ..
دانا: ليش ..؟!
عادل بضيقه: مالها دخل فيني عشان تعرف ..
دانا: بس .....
عادل: لا تقولين بس ولا شي .. انا بدخل ارتاح واذا جهز العشا نادوني ..
دخل داخل ..
الام: انا لله وانا اليه راجعون ..
لفت وراح غرفتها ..
ودانا واقفه مكانها فقالت: كلامه معناه انه ما يبغى رهف تعرف لانه خايف تتعلق بأمل بعدين تطيح ..
ابتسمت وهي تقول: يعني يحبها .. يسسس ..
جلست عالكنبه تطالع في البرنامج وهي تتخيل عادل يرجع يمشي مره ثانيه ..
رفعت راسها تطالع في الجوال وتذكرت الرقم ..
قامت واخذته عشان تتصل وتشوف حكاية ذا الرقم الغريب ..

.................................................. ......

.. في بريطانيا .. داخل القصر الكبير ..
جالس سامي قدام شاشة البلازما يطالع بفلم ممل ..
لف يطالع في جواله فقال: اوووف ليه ما يتصل ..؟!
اخذه مره ثانيه واتصل بس مغلق ..
جاء عنده واحد من الخدم اللي يتكلم عربي وقال: سيد سامي ..
سامي: ها ..
الخادم: السيد مراد سيأتي بعد قليل من المطار ..
سامي بصدمه: ايــــــــــــــــش ..؟! شيبي ذا لاحقني لين هني ..؟!
الخادم: لديه عمل هنا ولكنه سيمر اولا عليك كي يطمئن ..
سامي: ما ابيه يطمئن ابدا .. اذا ياء اطرده لأنه مو ناقص اشوف خشته ..
الخادم: سيدي .. انها اوامر السيد الكبير ..
سامي: اووووف .. ازعجتوني بالسيد الكبير ..
لف الخادم بيروح بس قال سامي: اسمع ..
الخادم: نعم ..
سامي: قلهم ييبون لي قلاس ماي ..
الخادم: حاضر ..
وراح ..
سامي: اوووف .. جيمس بوند ذا لازم يلحقني في كل مجان .. ياكرهي له ..
قلب في القنوات ووقف على قناة فيها فلم كمان ..
سامي: يمكن يكون هذا حماس احسن من اللي قبل شوي ..
لف يطالع في الجوال بس محد اتصل ..
جت عنده وحده من الخدم وقدمت له كوب المويه ..
طالع سامي فيها وقال: ما كنت ادري ان فيه خادمات موزز .. ياللا خلوني اشغل نفسي واشبكها ..
اخذ الكوب وقال: Hallo ..
ابتسمت وقالت: Hi ..
فكر كيف يسألها عن اسمها فقال: What the name you ..؟!
ابتسمت على طريقته المكسره في الاسئله وقالت: my name is Diva .. <<اسمي ديفا<< ..
سامي: woow the name is HELO ..
ديفا بإستغراب: what‎'s HELO ..؟!
سامي: هلو يعني اسمج حلو بالعربيه ..
طالعت فيه بإستغراب وهي مو فاهمه ايش يقول ..
سامي: شذي الورطه .. حلو بالانجليزي شكله ما يعني هلو .. عيل ايش يعني ..؟! فكر يا سامي .. شكلي ماراح القاها .. خلاص خلني اكمل تشبيك ..
ابتسم وقال: I love you ..
تفاجأت بعدين ابتسمت وقالت: me too ..
سامي: اكيد بتحبيني لأني حلو ..
ديفا: ؟؟؟؟؟؟؟
سامي: يوووه لازم اتكلم معها انجليزي .. طيب اللحين ابغى اسألها جم عمرها .. ايش اقول ..؟!
فكر فكر بعدين قال: what you OMREK ..؟!
استغربت ورددت في استغراب: OMREK ..؟! What about you say ..؟! << عن ماذا تتحدث ‏‏<‏‏< ‏..
سامي: لا غلط .. اسمي مو ساي .. حطي ميم قبل الياء .. يصير اسمي سامي ..
ديفا: ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سامي: شكلها ما فهمت .. اللحين كيف بشبك وحده انجليزيه ..؟!
سكت شوي وقال: اللحين اللي انا متفاجئ منه هو كيف نجحت في الانجليزي ..؟! شي غريب وتساؤل او مره اسأله لنفسي ..
طالع في ديفا اللي واقفه تطالع فيه ..
سامي: وانا شعلي بعمرها .. باين انها صغيره .. ببدأ اشبكها وما علي بجم عمرها ..
عدل نفسه وقال بإبتسامه: your is my heart ..
ديفا بإبتسامه: Thanks ..
سامي: شذا الرد .. اللحين اقولج انتي قلبي تقوليلي شكرا .. جامليني عالاقل وقولي وانت حياتي او اي شي ..
ديفا: what about you say ..؟! << عن ماذا تتحدث << ..
سامي بعصبيه: يووووه .. اسمي سامي مو ساي ..
انفجعت منه وهزت راسها بإيه وهي ماهي فاهمه ..
سامي: عمى في شكلج خليتيني اعصب .. واللحين تقلعي عن ويهي ..
ديفا: What ..؟!
سامي: وات في عينج .. اقولج انقلعي .. يعني كيف يا ربي .. ايه يعني Go .. Go ..
هزت راسها وراحت ..
سامي: اووف .. اللحين ليش يا سامي تتفلسف وتعصب نفسك عالفاضي ..؟! صج اني غبي ..
دق جواله فطالع فيه وقال: منو ذا السخيف اللي يتصل اللحين ..؟!
فز من مكانه لمن شاف انه عادل ..
سامي: واخيرا .. واخيرا فتح موبايله واتصل ..
رد وقال: هلا بعادل كيفك وشخبارك ..؟! وحشتوووني يالدببه .. ليش موبايلك مغلق ياخي ..؟! من امس وانا اتصل عليك ..؟!
استغربت دانا .. مين هذا الشخص .. تحس صوته مو غريب بس ما عرفته ..
سامي: الو عادل انت معاي .. ياخي رد ابي اسولف معك وآخذ ارقام الشله الباجين .. آآآه شكلك ما عرفتني .. انا سـ.....
سحب مراد الجوال وقال: حبيبي سامي ليش جذي .. مو ابوك حذرك انك ما تدق على اصحابك ..



انتهى الجــــــــ١ــــــــزء من البــــــــ٧ــــــــآرت ..
آرائكم عن الجزء بكل ما فيه ..
-عن وصايف ..؟!
-عن سامي ..؟!
-عن طارق ..؟!
-عن اسيل ..؟!
-عن بسام ..؟!
-عن دانا ..؟!
عــــــــــــــــن الجــــــــــــــــزء بشكــــــــــــــــل عــــــــــــــــام ..
لكـــــــــــم حريــــــــة التوقعــــــــــــــــات ,,

اختـــــــ ﮖ ـــــــــم// صرخه المشتاقــــــــــــــــه ..

|$[ نهاية الجزء ]$|



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 25-12-13, 02:11 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 



|$[ البآرت السابع الجزء الثاني ]$|


سامي: الو عادل انت معاي .. ياخي رد ابي اسولف معك وآخذ ارقام الشله الباجين .. آآآه شكلك ما عرفتني .. انا سـ.....
سحب مراد الجوال وقال: حبيبي سامي ليش جذي .. مو ابوك حذرك انك ما تدق على اصحابك ..
لف سامي وعصب لمن شاف انه مراد ..
سامي بعصبيه: نعم خير شتبي ..؟! هات موبايلي وتقلع عن ويهي ..
قفل مراد الجوال في وجه دانا وقال: ابوك منعك انك تكلم اصحابك .. وحذرك انه لو عرف انك كلمتهم يا ويلك ..
ابتسم بخبث وكمل: تبيني اعلمه ولا لا ..؟!
عصب سامي بس ضبط نفسه وقال: اسلوب التهديد هذا ما احبه ..
مراد: عيل شنو تحب ..؟!
سامي: هات موبايلي وروح شوف شغلك اللي ابوي امرك تسويه ..
مراد: اكيد بشوف شغلي وما احتاج انك تذكرني ..
دق الجوال فطالع مراد في الشاشه وقال: منو عادل ..؟! رفيجك صح ..؟!
سامي: مالك شغل ..
قفل مراد الجوال وقال: من فين يبت الرقم ..؟!
سكت سامي ومارد عليه ..
مراد: عيل سوري راح اضطر اني آخذ الموبايل واعطيك بدل عنه عشان رفيجك ذا ما تقدر تتصل فيه مره ثانيه ..
ابتسم سامي بإستهزاء وهو يقول في نفسه: "حتى لو غيرت الموبايل عندي رقمه يا غبي" ..
بس في نفس الوقت عصب .. مين هذا عشان يفرض رايه عليه ويتحكم في تصرفاته ..
سامي: الموبايل موبايلي وانا سيدك وتاج راسك فلا تنفخ ريشك يا مرادوه فاهم ..؟!
عصب مراد بس ما بين الامر وقال: اوكي .. راح اتصل بأبوك هو يتفاهم معاك ..
طلع جواله وسامي انقهر وبغى يمنعه بس بيضحك عليه مراد ..
دق مراد وهو يطالع في سامي بإستهزاء ..
مراد: الو ..
ابعد شوي عشان يكلم ..
سامي بقهر: الجلب الحقير ..
بعد شوي جاء مراد واعطى سامي الجوال يكلم ..
اخذ سامي الجوال وقال: الو ..
الاب: سامي ..
سامي: نعم ..
الاب: صحيح الحجي اللي سمعته ..؟!
سامي: ...........................
الاب: ليه ما ترد ..؟! ولا لسانك ما يطول إلا على مراد والخدم وبس .. ابي اعرف من منو اخذت رقم رفيجك ..؟!
سامي: قبل لا اسافر كنت كاتب الرقم في ايدي ..
الاب: متأكد ..؟!
سامي: ايوه ..
الاب: اسمع .. مراد اللحين بيشتري لك موبايل غير اللي معاه .. تاخذه بدل اللي قبل شوي .. ولعلمك ترا اي رساله او مكالمه راح توصل لي عبر موبايلي .. حبيت اعطيك خبر عشان تنتبه .. اوكي ..؟!
سامي: طيب ..
الاب: كيف صحتك اللحين ..؟!
سامي: تمام ..
الاب: ياك الدكتور امس ..؟!
سامي: ايوه ..
الاب: ترى هذي ثاني مره تتعب واييب لك دكتور من برى .. انتبه على نفسك اكثر من البرد .. خلك داخل القصر ولا تطلع إلا لشي ضروري والبس لبس ثقيل اوكي ..؟!
سامي: طيب ..
الاب: ابعد شوي عن مراد عشان بكلمك بموضوع ..؟!
بعد سامي عن مراد وقال: نعم ..
الاب: صحيح اللي سمعته انك طولت لسانك على مراد ..؟!
سامي: ما طولت لساني بس هو نرفزني ..
الاب: سامي .. لو لسانك يطول على مراد مره ثانيه راح اقصه ..
سامي بصدمه: بس هـ....
الاب: لحضه انا ما كملت كلامي .. انا علمتك عالاحترام .. هذا اكبر منك ولازم تحترمه .. هو يشتغل عندي وانا لي الحق اني اعايره مو انت ..
عض على شفته بقهر وقال: يعني لو تدخل في خصوصياتي اسكت له ..؟!
الاب: مراد ما يتدخل في خصوصيات احد ..
سامي: إلا تدخل ومسوي فيها انه ولي امـ.....
الاب بحده: ســــــــــــــــامي ..
فسكت سامي وهو حده مقهور ..
الاب: خلني اسمع انك طولت لسانك عالخدم شوف وش حيصير .. اعطني مراد ..
راح سامي واعطى مراد الجوال .. وبعدها طلع غرفته ..
قفل باب الغرفه وهو يقول: مرادوه الحقير .. اكيد قايل لأبوي كلام ما صار .. اوووف اثنينهم اغبياء ..
جلس عالسرير وهو يفكر .. ما هو عاق إذا قال لأبوه غبي لانه يستحق ..
غمض عيونه بقوه يمنع الدموع تنزل وقال: سامي ايش تبغى بقطر .. خلك هنا عشان تقدر تعيش ..
فتح عيونه وقال: وتقدر تتزوج .. هنا محد راح يعـ...
سكت وما كمل .. ما عنده شجاعه حتى يتكلم مع نفسه ..
غمض عيونه مره ثانيه وقال: عندي رقم عادل ويمديني اتصل عليه من اي جوال ثاني ولا احد راح يدري عني .. بس انا ما عاد ابغى .. ما ابغى اي شي يربطني بقطر .. هنا احسن من كل النواحي واولها الناس ..
سكت شوي وبعدها جلس وقال: اخاف اضعف واتصل عليه ..
قام وطلع الشنطه وقعد يدور الدفتر .. لقاه وفتح الصفحه الاخيره وقطع الجزء اللي فيه الرقم ..
طالع في الرقم فتره طويله وتردد .. هو مقتنع برايه بس ما يبغى يقطع العلاقه نهائيا ..
اذا رمى الورقه ما راح يمديه يسمع صوت اي واحد من اصحابه ..
جاء عند الشباك و .. وطير الورقه في الهوا ..
طالع في الورقه وهي تبعد تماما .. حس بندم بس قال: احسن .. ما ابي احد موليه ..
قفل الشباك ورجع لسريره ..

......................................

اما دانا فطالعت في الرقم وقالت: ليه يقفل في ويهي مرتين ..؟! شكله لعاب ..
دخلت عالمكالمات المستلمه ومسحت الرقم وهي تقول: انا مب ناقصه ارقام دوليه وناس لعابه ..
رجعت الجوال عالشاحن ودخلت غرفتها ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





ام فيصل رجعت مع ابو فيصل يوم الاثنين بعد ما اطمئنت على حالة ابوها وصار بخير ..
جهزوا اغراضهم عشان يسافرون يوم الثلاثاء في الصباح ويرجعون يوم الجمعه في الصباح ..
اما غيدا فضغطت عليها امها انها تروح معهم فأضطرت انها تجهز اغراضها عشان يروحون ..
في صباح الثلاثاء كانوا يرتبون اغراضهم في السيارات ..
بياخذون ثلاث سيارات ..
سيارة فيصل يحطون فيها اغراض العائلتين ..
سيارة ابو فيصل لعائلته وسيارة غيدا لعائلتها ..
كانوا جدا مشغولين ومقروشين ومعتفسين وهم يرتبون الاغراض ..
نزلت اسيل من الدرج وهي شايله شنطه صغيره فيها اغراضها ومندمجه في الجوال ..
فارس: اسيل امي تقول وين جنطتج ..
رفعت اسيل راسها وقالت: فارس تعال ابيك ..
استغرب وجاء عندها وقال: ها شتبين ..؟!
اعطته جوالها وهي تأشر عالشاشه وتقول: هذا رقم مين ..؟!
استغرب وقال: وانا شدراني عنج ..؟!
اسيل: تذكر ذاك اليوم حق الغاز سألتني اذا كان في رقم اتصل عليج وموبايلج مغلق ومن ذا الحجي ..
فتذكر فارس انه رقم لبنى ..
فارس: هذا .. هذا رقم وحده .. ذاك اليوم كنت ابي اطمئن عليج بس ما عندي رصيد فاتصلت من موبايلها ..
اسيل: ومين هذي الوحده ..؟!
فارس: ها .. اسمها لبنى ..
اسيل بصرخة فرحه: وااااااو لبنــــــــــــــــى اللي تحبهــــــــــــــــا ..
حط ايده على فمها وهو يقول: اشش فضحتيني .. وكمان مين قال اني احبها ..؟!
اسيل: انا .. لا تجذب يا اخوي لأني مب غبيه .. دايم تسأل عنها بطريجه غير مباشره .. ههههههه حتى لبنى صارت دايم تسلم علي لأني اختك ..
فارس: من جد ..؟! قولي والله ..
اسيل: والله ..
غمزت وهي تقول: اشوفك انبسطت ..
فارس: ها .. لا لا انتي غلطانه .. السالفه هي سالفة صداقه او......
اسيل: لا لا ما تقدر تجذب علي .. واخيرا اخوي اعترف انه يحب وحده .. والله لأتشمت في لماروه لين اطفش وامل هههههههه ..
فارس: اسيل بليز لا احد يدري لأنه.....
اسيل: ههههههه يصير خير .. متى بتخطبها ..؟!
فارس: وين بدري .. لمن اتخرج ..
اسيل: عز الله طارت البنت من ايدك ..
فارس: شتقصدين ..؟!
اسيل: اقصد انها بنت حلوه وصغيره واكيد بييونها الخطاب كثير وانت يالس هنا ..
فارس: اسيل لا تخوفيني ..
اسيل: هذا الصج ..
الام: فــــــــــــــــارس اسيــــــــــــــــل تحــــــــــــــــركوا بسسسسرررعه ..
اسيل: طيب .. بااي فارس ..
وخرجت برى ووقفت عند سيارة فيصل تطالع فيه هو ومحسن وهم يرتبون الاغراض في السياره ..
اسيل: احم احم ..
لف محسن وقال: هلا اسيل ..
اسيل: اهلين .. هذي جنطتي ..
اخذها فقالت: محسن ..
محسن: هلا ..
اسيل: غيدا بتيي معانا ..؟!
محسن: ههههههه ايه ..
اسيل بقهر: عمــــــــــــــــى ليه ..؟!
ضحك وبعدين لف يحط الشنطه ..
ام مايد: اهلين اسيل ..
اسيل: اهلين خالتي كيفج ..؟!
ام مايد: تمام .. ها كيف الغدا اللي يبته ..؟!
اسيل: روعه .. بس بليز لا تدري امي لأنها حتستلمنا تهزيء ..
ام مايد: هههههههه طيب طيب ..
خرجت ام فيصل ومعها اغراض وقالت: اهلين بأم مايد ..
ام مايد: اهلين ..
ام فيصل: ها خلصتم كل شي ..؟!
ام مايد: كل شي صار في السياره وما باجي إلا نتحرك ..
ام فيصل: حلو .. وحتى انا خلصت ..
ام مايد: طيب بروح اقول لغيدا تشغل السياره وندخل الاولاد فيها ..
ام فيصل: اقول ام مايد شرايج تركبين معي عشان نسولف في الطريج ..؟!
ام مايد: لا ما يصير سيارتكم بتكون زحمه ..
ام فيصل: اسمعي .. فيصل بيروح مع محسن بسيارة الاغراض .. وسيارة ابو فيصل نركب فيها انا وانتي وريما وفارس .. واسيل تركب بدل عنج مع غيدا ..
اسيل بشهقه: لأأأأأأأأأأأأأأ ..
ام فيصل: اسيل عيب .. انتي الصغيره وانتي بتركبين .. سيارة غيدا بيكون فيها انتي ومازن وغاده وغيدا .. يعني تكفيكم بالراحه ..
ام مايد: وليه ما تبين يا اسيل ..؟!
اسيل بإحراج: لا بس احب اركب مع ابوي ..
ام فيصل: ما يمدي لأن سيارتنا بتكون فيها خمس اشخاص .. وغيدا سيارتها فيها ثلاثه وانتي الرابعه ..
ام مايد: اذا ما كنتي تبغين عادي اركب انا مع غيدا ..
اسيل بسرعه: لا لا ما قصدي ابدا ..
ام فيصل: لا اذا ما كنتي تبغي فأركبي مع فيصل ومحسن يركب مع اخته ..
اسيل: لا لا انا موافقه .. شي اهون من شي ..
ولفت بقهر .. تكره غيدا ولا تبي تركب معاها ابدا .. بس الضروف ..
اسيل: قالوا ايش حدك عالمر قلت اللي امر منه ..
شافت غيدا واقفه عند باب سيارتها وتنتظر اخوانها يخرجون ..
جت عندها وشاف غيدا تلعب بميدالية السياره وهي تغني: حبيـــــــــت لا تسألوني ليش .. يمكن عقل او طيش .. والحاله هي حاله .. سويــــــــــت في نفسي القصه .. وما فادت القرصه .....
اسيل: كح كح كح شذا الغبار المتراكم هنا ..؟! كح انا عندي ربو وما استحمل ..
طالعت غيدا فيها بنظرات احتقار وقالت: نعم استاذه اسيلوه .. شتبين يايه عندي ..؟!
اسيل: هيه احترمي نفسج ولمي نضراتج يا غيداؤؤه ..
غيدا: لو سمحتي انا اسمي حمممود مو غيدا ..
مازن: حمود خلصنا ..
لفت غيدا وقالت: طيب رح ناد امي ..
مازن: ماني سواق ابوج ..
وركب السياره .. واسيل تطالع فيهم بدهشه .. العائله كلهم لسانهم طويل ..
غيدا بعصبيه: مــــــــــــــــازن غــــــــــــــــاده واحد منكم ينادي امي بسرعه ..
غاده: عندج ريول .. روحي بنفسج ..
غيدا: والله اذا محد منكم قام ياويلكم .. اقسم بالله اني راح اوريكم شغلكم واندمكم ..
مازن: مع نفسج ..
اسيل: هههههههههههههههههههه انا قلت قبل جذي انه ما عندج شخصيه ..
عصبت غيدا من كلامها وطالعت فيها بنظرات تخوف لأنها عصبت من قلبها ..
انفجعت اسيل من نظراتها ولاحظت مازن يقول لغاده تروح تنادي امهم ..
اسيل بإستهزاء: يوومه خوفتيني ..
نزلت غاده وراحت ..
غيدا: نصيحه لج يا اسيل انج تبعدي عني عشان لا اييب اجلك هني .. انا ماسكه اعصابي قد ما اقدر عشان لا امد ايدي على بزززره مثلـــــــــــك ..
تنرفزت اسيل من كلمة بزره وقالت: ما البزر إلا انتي واشكالج ..
اشرت غيدا اصبعها بتهديد في وجه اسيل وهي تقول بضبط اعصاب: اسيلوه .. لمي لسانج ولا تحاولي تنرفزيني عشان ما اتهور واضربج .. انا لو حأتهور حأعور .. فحشمي نفسج ولسانج اطيب لج ..
جت بتتكلم اسيل بس سبقتها ام مايد وهي تقول: غيدا شفيج ..؟!
نزلت غيدا اصبعها وقالت: مافي شي يا امي ..
الام: طيب ياللا ابو فيصل بيحرك اللحين .. اركبي انتي واسيل بسرعه ..
غيدا: شتقصدين بأنا واسيل ..؟!
الام: انا تبادلت مع اسيل وبروح مع ام فيصل .. ياللا اركبوا بسرعه وامشي بشويش يا غيدا وانتبهي للطريج ..
راحت وغيدا واقفه مصدومه .. لفت على اسيل وقالت: انتي بتروحي معايا ..؟!
اسيل من طرف خشمها: ما ودي بس شسوي ..؟!
لفت بتركب بس ما لقت مكان فاضي غير قدام جنب غيدا .. فتأففت وركبت ولفت وجهها ناحية الشباك ..
غيدا: اووووف ..
ركبت وقالت بصوت عالي: اربطوا الاحزمه ..
مازن: من امتى حمود يهتم بحزام الامان .. لحضه لحضه بطلع موبايلي وبأتصل على مدرس التاريخ ويحطها درس لنا عنوانه "حمود يطلب من اخوته ربط الاحزمه لأول مره في حياته" ..
غاده: هههههههههه حماس .. يعني لمن اوصل ثاني اعدادي ادرس عن اختي ..
مازن: واكيد بتاخذين عشره على عشره ..
غاده: هههههههههههه ..
غيدا: ها ها ها سامجيييييين .. اربطوا الاحزمه من دون هرج غبي .. الكــــــــــــــــلام موجــــــــــــــــه للكل ..
عرفت اسيل انها تقصدها بس طنشت ..
غاده: مازن كيف يربطون الحزام ..؟!
مازن: مدري ما قد يربت اربطه ..
غيدا بعصبيه: في احد ما يعرف يربط الحزام يا غبيه انتي وياه .. حتى المينون يعرف يربطه ..
مازن: انتي قلتيها .. المينون .. الحمد لله انا مب مينون ..
غاده: ولا انا ..
غيدا: مازن غاده .. والله اذا ما سكتوا عن الاستهبال لأراويكم .. واللحين اربطوا الحزام وبلا حجي ماله داعي ..
مازن: حمود حمود تحركوا ..
طالعت غيدا قدام فشافتهم حركوا السياره ..
غيدا بقهر: تبن ..
حركت السياره ومشيت وراهم .. طول الطريق والوضع هادي .. اسيل تطالع من الشباك ومازن يدقدق في جواله وغاده تلعب بالايباد حقها ..
غيدا: مازن ..
مازن: نعم ..
غيدا: عند ريلك جنطه سودا صغيره .. ييبها ..
مازن: طيب ..
اخذ الشنطه واعطاها وكمل دق في جواله ..
غيدا: اسيل حبيبتي ..
استغربت اسيل وطالعت فيها وقالت: نعم ..
غيدا: ودي اشغل اغنيه .. شنوع الاغنيه اللي تحبينها ..؟!
رفعت اسيل حاجبها وقالت: خير .. شذا الادب اللي هل فجأه ..؟!
غيدا: لا بجد شتبغين ..؟!
اسيل: واضح ان وراج شي ..
غيدا: هيا قولي شتبغين اغنيه ..؟!
اسيل بلا مبالاه: اي شي ..
غيدا: عندي اشرطه كثيره ومحتاره .. طيب ايش الاغنيه اللي ما تحبينها عشان اتجنب آخذها ..؟!
اسيل في نفسها: "هذي ايش اللي تبغى توصله" ..
اسيل: اي اغنيه ما عدا اغاني اليسا لأني اكرها ..
غيدا: طيب شرايج اشغل اغنيه لشيرين ..؟!
ما كلمتها اسيل فقالت غيدا: بكيفج ..
دخلت السيدي في المسجل وشغلته ..

" واقف حبيبي للخجل ع حفت البسمه ..
كل ما اجى يحكي غزل بيضيع الكلمه ..
وبيستحي .. بعرف حبيبي بيستحي ..
وبأعز لحضات الهوى كل شي عباله بينمحي ..
وبيستحي .. بعرف حبيبي بيستحي ..
ياريت لو بت في القمر دا يحكي على عتمه "

طالعت اسيل في غيدا وقالت: كنت حاسه ان سؤالج واهتمامج وراه شي ..
غيدا: ههههههههه ..
اسيل: بلا عبط وقفلي المسجل ..
غيدا وهي تغني: وبأحس لما بيرتبك بيغير الموضوع .. بيغرق بموجة ضحك جوات بحر دموع ..
اسيل: غيدا قفلي قبل لأتصرف انا .. اكره هالغبيه اليسا ..
غيدا: اسمي حمــــــــــــــــود يا ماما ..
طفت اسيل المسجل وطلعت السيدي ..
غيدا: شسويتي يالحيوانه ..؟!
اسيل: انتضري باجي ما خلصت ..
فتحت الشباك ورمت السيدي وقالت: جذي خلصت ..
عصبت غيدا وقالت: يا الجلبه .. صج انج حقيره وما تربيتي .. الشريط مب حقج ..
اسيل: انا قلت لج طفيه بس مطنشه .. تستاهلي ..
غيدا: طيب يا اسيلوه .. والله لأندمج ..
اسيل: هددي من اللحين لين باجر ماراح اهتم ..
مازن: اخس يا القويه .. اتحداج توقفي في ويهها .. ترى اختي ضربها ضرب عيال ..
اسيل: محد كلمك ..
مازن: طيب انا عارف انه محد كلمني ما يبتي شي يديد ..
اسيل: عائله غثيثه افف ..
غيدا: الله واكبر يا العائله المثاليه حقتج ..
اسيل: سخيفه ..
ولفت وجهها عالشباك ..
دخلت غيدا سيدي في المسجل وشغلت على اغنيه رايقه ..
مازن: حمود شغلي اغنيه في بالي ..
غيدا: وشهي ..؟!
مازن: اعلن انسحابي ..
غيدا: مين يغنيها ..؟!
مازن: محمد عبده ..!!!
غيدا: طيب دقيقه ادور عليها .. اهو اغناني محمد عبده حقت السنه اللي راحت ..
دخلت وقعدت تدور عالاغنيه ..
اسيل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غيدا: سلامات .. ليه الضحك ..؟!
مازن: هههههههههههه تضحك على غبائج ..
طنشتهم غيدا وهي تدور ع الاغنيه واسيل ميته ضحك ..
مازن: ههههه خلاص وقفي .. الاغنيه مو هني ..
غيدا: شتقصد ..؟!
مازن: ههههههههه مو محمد اللي يغنيها .. هذا مايد المهندس هههه ..
سكتت تطالع فيه بعدين عصبت وقالت: طيب ليه تجذب ..؟!
مازن: تفاجأت من سؤالج عن المغني لأن هذي الاغنيه مشهوره فقلت بأستهبل وعبالي انج كمان تستهبلين .. ههههه بس صراحتا انتي هبله من صج .. يبغالي اكتب هالنكته في الجرايد عشان اوسع صدور الناس هههههههههه ..
غيدا: سخيف وايد ..
اسيل: هههههههههه صج انج مخفه .. ما توقعت انه في ناس بالغباء ذا هههههههه ..
غيدا: اسيلوه سكتي لا اقطج من الدريشه اللحين ..
اسيل: يربي يا حبيبتي تمدين ايدج وحتشوفين وش بسوي ..
غيدا: كأنج تهددين ..؟!
اسيل: ايه اهدد مثل ما انتي تهددي ..
قطت غاده وهي تقول بحماس: هيه هيه شباب شباب اسمعوا ذا المقطع ..
لفوا يطالعون فيها بحده فقالت باستغراب: شفيكم ..؟!
مازن: خليج في حالج لأن دخلتج غلط ..
غاده: اغبياء ..
ورجعت تدقدق في الايباد ..
لفت اسيل عالشباك وهي تقول: افف متى نصل .. باختنق هني ..
غيدا: اذا الوضع مو عاجبج انزلي لأني حتى انا بأختنق وانتي هني ..
اسيل: غبيه ..
غيدا: اسمعي .. ما دامج في سيارتي فلمي لسانج عشان ما ييج شي ما تحبينه ..
اسيل: ذليتينا بذي الخرده ..
غيدا: والله ما الخرده إلا انتي وخشتج اللي كأنها خشت ديك ..
لفت اسيل عليها وقالت: ما الديك إلا انتي .. صج انج وحده غبيه وسخيفه ..
غيدا: لفي لفي عالدريشه لأني مو طايقه اشوف ويهج ..
اسيل: عاد انا اللي بقطع نفسي عشان اشوفج ..
غيدا: اقول لفي ولا يكثر ..
اسيل بعصبيه: غيداؤؤه اقسم بالله لو ما انطميتي راح اراويج شغلج ..
غيدا: شوفي شوفي كيف ريولي ترتجف من الخوف .. اقول طيري وفكيني ..
مازن: حمود خلاص .. انتبهي للطريج .. سواقتج غريبه .. كل شوي تلفي شوي يمين وشوي يسار .. والله اخاف تصدمين ويضيع شبابي ..
غيدا: الله يا ذا الشباب اللي خايف عليه ..
دق جوال غيدا فردت وقالت: هلا يمه ..
الام: غيدا شفيج تسوقين جذي .. تعبانه ولا شي ..؟!
غيدا: لا مو تعبانه ..
الام: عيل ليش سواقتج مو متوازنه ..؟!
غيدا: في شوية مشاكل في السياره والسبه اسيل .. كل شوي تخاصم هذا وتمد ايدها على هذا ومسويه قلق ..
فتحت اسيل عيونها من الصدمه وقالت: يالجذابه ..!!!!
الام: معقوله ..؟!
غيدا: ايه وكل شوي تربكني في السواقه ..
اسيل: عن الجذب يا حماره ..
ومدت ايدها عشان تسحب الجوال .. بس غيدا بعدت عنها وزلقت ايدها عن الدركسون ولفت فيهم السياره ..
اسيل: غيــــــــــــــــــــــــــــــــدا انتبهــــــــــــــــي ..
رمت غيدا الجوال بسرعه ومسكت الدركسون وفحطت تفحيطه قويه عشان تثبت السياره ..
واسيل صرخت من الخوف لأنها تكره السرعه والتفحيط في السيارات ..
عدلت غيدا السياره ومشيت تمام ..
مازن: واااااااااااااااو حمــــــــــــــــاس .. عيديها مره ثانيه بلييييز ..
اسيل بسرعه: لااااا ..
غيدا: هههههههههههههه جبانه ..
اخذت الجوال وقالت: هلا يمه ..
الام بخوف: غيدا شصار وليه جذي وووووو << واسئله طويله عريضه <<
بعد فتره طويله جدا كانت شبه هاديه دخلوا حدود الخور وراحوا لمزرعة عبد الغني ..
المزرعه كانت كبيره مره ومفتوحه عالبحر وفيها بيت متوسط تقريبا بس حلو ..
فيه حول ١٢ غرفه و٤ حمامات ومطبخين .. وكان مقسوم إلى قسمين ..
فحددوا ان قسم للرجال وقسم للحريم ..
الرجال كانوا ابو وائل وابو فيصل وابو رولا وفيصل ووائل وفارس ومحسن ومازن ..
اما الحريم كانوا ام وائل وام فيصل وام مايد وام رولا وريما وغيدا واسيل ولمار ورولا ولمى وغاده ولارا ..
وصلوا ودخلوا داخل المزرعه فكان بإنتظارهم ام وائل ..
سلموا وبدأوا يعرفون بعض على بعض وبعدين قالت ام وائل ..
ام وائل: في قسم الحريم ست غرف واحنا قسمناها .. غرفه لي انا وام رولا .. والغرفه الثانيه لأم فيصل وام مايد .. والغرفه الثالثه لغيدا وريما ..
اسيل: حلو فكه ..
غيدا: من ويهج ..
ام وائل: والرابعه كنت بخليها لأسيل ولمار بس لمار تقول انها تبغى تكون مع رفيجتها رولا .. والخامسه لاسيل ولمى .. والاخيره للبزارين ..
لارا: مــــــــــــــــامــــــــــــــــا ..
ام وائل: هههههه نسيت .. الغرفه الاخيره للارا وغاده ..
اخذت غيدا شنطتها وقالت: بروح اريح في الغرفه ولا احد يجعزني .. حتى لو ياء الغدا لأحد يقومني .. انا بقوم براحتي ..
اخذت شنطتها وراحت الغرفه ..
اسيل وهي تطالع في لمار: افتكينا من الاولى وعقبال الثانيه ..
رولا: هذي هي اسيل اللي تكلميني عنها ..؟!
لمار: ايوه ..
رولا: يوووه قد ايش هي غثيثه ..
رفعت اسيل حواجبها وقالت: ما الغثيث إلا انتي ورفيجتج .. انا بروح ارتاح كمان ..
لمار: افتكينا من الغثيثه الاولى وعقبال الثانيه ..
اسيل: غبيه ..
اخذت شنطتها وراحت الغرفه ترتاح هي كمان لأنها حدها تعبانه من السفر ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




على آذان العصر كان في غرفته يبدل ملابسه ..
بعد ما خلص نزل تحت وقابل في وجهه اخته الغثيثه ..
الاخت: على وين .. معقوله تطوعت وصرت تروح للصلاة من بدري .. سبحان الله ..
عصب وقال: اقسم بالله لو صلحتي هالحركه مره ثانيه ياويلج .. انا اخوج الكبير واروح في اي مجان وفي اي وقت ابغاه ولا يحق لج تسأليني .. فاهمــــــــــــــــه ..؟!
هزت راسها بخوف وقالت: طيب ..
ابتسم .. من عادتها تعاند وتهرب .. بس اللحين ما تقدر لأنه واقف قدامها ..
خرج من البيت وركب سيارته واتجه للمطعم اللي بيقابل فيه صاحبه ..
وصل ودخل فشافه ينتظره ..
جلس وقال: شكلك ياي من بدري ..
ابتسم صاحبه وقال: لا توي ييت .. ها كيف الاخبار ..؟!
فابتسم ابتسامه واسعه وقال: عال العال .. امس كلمتها وواضح انها تتهرب بس هددتها بطريجه غير مباشره وقالت خلاص بفكر ..
ضحك وهو يقول: والله منت بهين يا ياسر ..
ياسر: اكيد .. انا حلفت اني اييب راسها وخلاص باجي لي شوي واييب راسها ..
خالد: طيب انت حددت لها الموعد والاستراحه وكل شي ..
ياسر: لا .. قلت لها ابي اشوفج يوم الاحد الياي وبس .. يوم السبت بقول اني راح آخذها بنفسي .. لأنها مستحيل توافق لو قلت لها اني ابيج تيين لأستراحه مختلطه ..
خالد: وليش مستحيل .. تقدر تهددها ..
ياسر: انا اعرف ريما اكثر منك .. هي مو من النوع اللي يضيع نفسه بتهديد .. راح تختار انها ما تاخذ مخدرات ..
خالد: اها ..
ياسر: قلتم لفيصل عن الموعد ..؟!
خالد: امس انا كلمته ويقول ان الموعد حلو ..
ياسر: يعني راح يي ..؟!
خالد: اكيد ..
ياسر: طيب قلت له ايش الاستراحه ..؟!
خالد: ايه قلت له انها استراحة الـ***** فقال لي ليش غيرتم الاستراحه ..
ياسر: لازم نغيرها لأن صاحب الاستراحه اللي مستأجرينها اول بدأ يشك ..
خالد: ايه قلت له فقال سبحان الله عندكم ذكاء ..
ياسر: هههههههه ليه عباله اننا اغبياء ..؟!
خالد: مدري عنه ..
ياسر: طيب انت مين بتييب من خوياتك ..؟!
خالد: هههههههه بييب سحر ..
ياسر: طيب ليه تضحك ..؟!
خالد: هههههه تخيل لمن قلت لها انبسطت وبغت تنط من الفرحه بس مسكت نفسها بسرعه وقالت مدري بأفكر ..
ياسر: هههههههههههههههههههههه البنت شكلها كانت تنتظر من اول ..
خالد: هههههههه يمكن ..
ياسر: اقول خالد ..
خالد: نعم ..
ياسر: منت ملاحظ شي ..؟!
خالد: شي زي ايش ..؟!
ياسر: اسأل نفسك ..
خالد: لا مو ملاحظ ..
ياسر: انت اللي عزمتني عالمطعم وما شفتك قدمت شي ..
خالد: هههههههههه نسيت ..
ياسر: لا يا شيخ ..
طلب لهم شي ياكلونه وبعدين بدأوا يسولفون في اشياء ثانيه ..

في الطاوله اللي جنبهم بالضبط .. كان فيه اثنين ويتكلمون ..
رفع واحد منهم جواله وقال: الو .. هلا حضرة الرائد ................ خلاص قدرنا نعرف الموعد والمجان والاستراحه ................. ايوه ................ طيب خلاص ننسحب ولا ننتظرهم لين يقومون ..؟! ................. طيب حاضر ................. مع السلامه ..
قفل وقال: يقول انتظروا عشان يمكن نعرف معلومات اكثر ..
الثاني: اوكي ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





.. في احدى مطاعم الدوحه الفاخره ..
خرج هو وامه لهالمطعم من شدة فرحته ..
اسيل وعلاقته صارت تمام معاها وامه وعدته انها تخطبها له في اقرب فرصه .. فطبيعي انه ينبسط ..
آرثر: طيب يمه متى بتروحين ..؟!
الام: قلت لك في اقرب فرصه شفيك مطيور ..
آرثر: طيب شرايج الجمعه لمن ترجع من السفر ..؟!
الام: لا لا بيكونون تعبانين وما يصير ..
آرثر: طيب السبت ..؟!
الام: لا انا اقول يوم الخميس احسن ..
آرثر: لا يمه بعيد ..
الام: لا هذا احسن وقت .. انت كلمها السبت عشان يمديها تجهز نفسها ..
آرثر: طيب شرايج اكلمها اللحين ..؟!
الام: آرثــــــــــــــــر ..
آرثر: اوكي اوكي سوري ..
الام: خلاص غير السالفه ..
آرثر بإبتسامه: يمه ..
الام: هلا ..
آرثر: في اي شهر انتي ..؟!
الام: في السادس ..
آرثر: جم باجي لج وتولدين ..؟!
الام: ثلاث اشهر ..
آرثر: لا كثير ..
الام: هههههههه ..
آرثر: طيب يمه مين في بطنج .. ولد ولا بنت ..؟!
الام: شتتوقع ..؟!
آرثر: مدري ..
الام: طيب انت شتبغى ..؟!
آرثر: كله حلو .. بس ودي بولد اكثر ..
الام بإبتسامه: هو ولد ..
آرثر: من جــــــــــــــــد ..؟!
الام: ايوه ..
آرثر بفرحه: حلــــــــــــــــو .. طيب ايش بتسمينه ..؟!
الام: ما فكرت .. انت ايش تبغى ..؟!
آرثر: يعني انا اسميه ..؟!
الام: ايوه .. ابوج كلمته في هذا الموضوع وقال اللي يعجبكم وانا ما فكرت بس اللي تبغاه انت بسميه ..
آرثر: طيب بسميه اسم عربي ..
الام: براحتك ..
آرثر: اممم ابي رائد ..
الام: اوكي طيب ..
آرثر: طيب متى بتولدين ..؟!
الام: ههههههه قلتلك بعد ثلاثه شهور ..
آرثر: طيب اولدي بسرعه .. ابغى اشوفه .. هذا بيكون اول اخ لي ..
الام: شرايك اولد اللحين ..؟!
آرثر: لا مو اللحين .. انتضري لين اوصلج المستشفى ..
الام: ههههههههه آرثر انت تبي الولد يموت ..؟!
آرثر: لا .. بس ابي اشوفه بسرعه ..
الام: طيب اذا تبي تشوفه انتظر ..
آرثر: طيب .. اقول يمه ..
الام: نعم ..
آرثر: شدلع رائد ..؟!
الام: مدري .. انت اللي طلعت الاسم وانت اللي لازم تدور له دلع ..
آرثر: طيب شرايج برورو ..؟!
الام: ههههههه احسه زورو مو رورو ..
آرثر: طيب شرايج برئودي ..؟!
الام: هذا حلو ..
آرثر: طيب ايش ادلعه .. اقول رئودي او رئود ..؟!
الام: اللي يعجبك ..
آرثر: طيب .. لمن يضحك ويكون تمام اناديه رئودي ولمن يعصبني بسميه رئود ..
الام: هههههههه ..
آرثر: لا بسميه كل الاسمين في كل الاحوال لأنه مستحيل يعصبني ..
الام: شدراك انه مستحيل يعصبك ..؟!
آرثر: لأنه حتى لو عصبني انا مستحيل ازعل منه ابدا .. يمه ..
الام: نعم ..
آرثر: ايش اشتري له هديه ..؟!
الام: هههههه بدري ..
آرثر: انا بشتري غرفه نومه ..
الام: بس هو بينام معي ..
آرثر: ليش ..؟! طيب ليش ما ينام معي ..؟!
الام: لا ما يصير لأني انا بهتم فيه وانا بدخله الحمام وانا اللي بنومه .. المفروض يقعد معي لين يصير عمره سنه ..
آرثر: طيب عادي .. بشتري غرفته ولمن يصير عمره سنه بينام فيها ..
الام: مو حلو تشتريها بدري لأنها راح تنعدم بالغبار و.........
آرثر: بستأجر وحده تنظفها يوميا ..
الام: خلاص مخطط ..
آرثر: ايوه .. بروح الاثنين اشتريها ..
الام: شمعنى الاثنين ..؟!
آرثر: عشان بآخذ اسيل تختار معي .. بقولها السبت عشان تفضي نفسها يوم الاثنين ..
الام: هههههه الله يهديك بس ..
آرثر: اقول يمه ..
الام: نعم ..
آرثر: لا تشتري اي شي .. انا مقرر اني اشتري له كل شي ليين يتزوج .. بشتري ملابس والعاب واوديه الملاهي .. وانا بدخله للمدرسه وانا بعطيه مصروفه يوميا وانا بشتري اغراض الدراسه .. وانا بدخله الاعدادي واشتري له سياره وجوال وكل اللي يبغاه وفي الثانوي انا بساعده في دخوله للقسم اللي يبغاه وبعدين انا بدخله الجامعه حتى لو كانت جامعه خاصه .. ولمن يتزوج انا اللي بدفع المهر وانا باحجز القاعه واتكفل بكل شي .. بسوي كل هذا وما ابي احد يتدخل برائد غيري ..
الام: هههه مستحيل تقدر .. لأنك مصيرك تحتاج للفلوس وتاخذ من عندنا ..
آرثر: بآخذ قرض من البنك او استلف من اصحابي بس المهم ما تدفعون شي لرائد معاي ..
ابتسمت وقالت: الله يخليكم لبعض ..
قام آرثر وقال: ياللا بنروح اللحين نتمشى .. ما تعبتي من الجلسه في المطعم ..؟!
الام: إلا والله تعبت ..
فقامت وراحت معاه .. مشاها لين تعبت وبعدين رجعوا للبيت . .
قبل لا يطلع لغرفته قال: يمه ..
الام وهي تجلس عالكنبه: هلا ..
آرثر: شرايج نروح نخطبها الثلاثاء ..؟!
الام: شرايك اخطبها لمن تخلص ٢٢ سنه يكون احسن ..؟!
آرثر: لا لا مشكوره ..
طلع لغرفته وشغل مسجله على وحده من اغاني جستن بيبر وبدل ملابسه وبعدين جلس عالسرير وطلع دفتره وكتب فيه ..

"" ينصب الكلام شهد بين شفتيك ويذوب الشهد رحيقاً . . .
ليروي ظمأ روحي المشتاقه إليك . . .
فنتعانق عناق الروح للجسد ... والنبض للقلب ... والنور للعين ..
فما أحب هذا إلي وما أروعه من شعور يمتزج الرحيق بالرحيق . . .
وتنصهر الروح بالروح . . . ويرتبط القلب بالقلب . . برباط أبدي يدوم
بدوام الحياة

ها أنا حبيبتي أقترب منك ... فأقتربي مني فاتحه لي
ذراعيك وأغمريني بنظراتك وحنان صدرك . . وأنظري في عيني ولا تتركينني حتى
تقرأي مجلدات الحب داخلها وترى صورتك فيها .. وأستمع لنبض قلبي

أقتربي .... فأنا بدون حبك جسد بلا روح ""





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في مزرعة ابو وائل .. كان فارس واقف قدام البحر يطالع في الغروب وهو يفكر ..
مر حول يومين وإلى الآن ما تلقى اتصال من وصايف ..
يوم الاحد راح المستشفى واخذ الفحوصات وحط رقمه وقال اذا جت بنت عشان الفحوصات فأعطوها هذا الرقم ..
واليوم اللحين الثلاثاء ومحد دق ..
تنهد وقال: اخاف تتصل على اسيل ..
جت لمار عنده وهي تبتسم وقالت: كيفك فارس ..؟!
لف فارس عليها وقال: تمام ..
لمار: ايش تسوي هنا ..؟!
فارس: افكر ..
لمار: اكيد تفكر فيني صح ..؟!
طالع فارس فيها بإستنكار وقال: انتي ..؟! لا كنت افكر في شي ثاني ..
لمار: طيب في مين ..؟!
........: يفكر في لبنى ..
لفت لمار وشافت اسيل فقالت بإستغراب: مين لبنى ..؟!
اسيل بإبتسامه: وحده سنه اولى في كلاسي .. بنت قمه في الروعه والنعومه .. عليها بياض روعه وشعرها اسود يينن .. ملامحها ملامح براءه .. كلها على بعضها ملكة جمال .. امممم هي احلى منج بكثير ..
طالعت فيها لمار وقالت برتباك: ومين تكون لبنى هذه ..؟! وليش فارس يفكر فيها ..؟!
اسيل بخبث: فارس يحبها يا لمار ..
انصــــــــــــــــــــــــدمــــــــــــــــت لمار وقالت بسرعه: جــــــــــــــــذابه ..
اسيل: لا مو جذابه .. ليه عبالج انه يحبج انتي ..؟! اقول طالعي في شكلج بالمرايه واحكمي على نفسج .. ويهج مو ويه حب ومستحيل احد يحبج ..
فارس: اسيل خلاص ..
اسيل: لا مو خلاص .. خل ذي الآدميه تعرف قدر نفسها ..
لمار والدموع في عيونها: جذابه .. فارس ما يحبها .. انتي تجذبين ..
اسيل: لا يا حبيبي ما اجذب .. شيبي فيج عشان يحبج .. مدلعه ولسانج طويل ولزقه ومايعه وصوتج عالي ودوم تتمشكلين .. عكس لبنى تمام .. كل النعومه والاناقه فيها ..
لمار بصراخ: جذابــــــــــــــــه .. فارس مستحيل يحب اللي ما تتسمى هذه .. انتي تبين تقهريني وبس .. بس بالحقيقه انتي جــــــــــــــــذابه وجذابــــــــــــــــه وايد ..
اسيل: لا يا حبيبتي انا مو جذابه .. اذا انتي مو مصدقتني راح اتصل عليها اللحين عشان بس تسمعي صوتها وتعرفين الفرق بينج وبينها ..
فارس: بليز يا اسيل خلاص ..
لفت لمار عليه وقالت بترجى: فارس كلام اسيل صج ولا جذب ..؟! انت تحب هذي البنت ولا لا ..؟! فارس ياوبني ..
فسكت فارس ومو داري وش يقول ..
لمار: ليه ما ترد ..؟! رد وياوبني ..
فارس: لمار حبيبتي انتي لا تزعلين لأنه ........
لمار: بس خلاص ..
لفت وراحت جري وهي تبكي ..
لف فارس على اسيل وقال: انتي شسويتي ..؟!
اسيل: احسن تستاهل ذي وحده غبيه ومدلعه وانا حدي مو طايقتها ولا طايقه اشوفها ..
فارس: بس غلط اللي ساويتي ..
اسيل: اعرف انه غلط ..
فارس: بروح احاول اراضيها ..
وراح .. طالعت اسيل فيه وبعدين لفت تطالع في البحر فتره وهي سرحانه ..
جت غيدا من وراها وقالت: شفيها الانسه اسيل واقفه جدام البحر .. لا يكون عندها هموم وتبي تقطها في البحر ..؟!
طالعت فيها اسيل بقرف وقالت: واخيرا صحيتي من نومج .. تصدقيني اني فرحت لمن طولتي بنومج .. قاعده اقول لنفسي ان امنيتي تحققت ونومة اهل الكهف صابتج ..
غيدا: بسم الله علي .. عساه في اللي يكرهوني ..
اسيل: عيل كل الناس بينامون .. ببساطه الكل يكرهج ..
غيدا: لا يا حبيبتي انتي غلطانه .. رفيجاتي يحبوني واهلي يحبوني واقاربي يحبوني وخويتي تحبني وهذولا اهم ناس والباجي طز فيهم ..
اسيل باحتقار: وعندج خويه بعد ..؟!
غيدا: طبعا عندي .. ليه كنتي تحسبيني من التكه القديمه وما عندي خويه ..؟!
اسيل بقرف وتقزز: الله يقرفج انتي وياها ..
غيدا: لعلمج خويتي احلى وانعم وارق منج وايد .. واسمها بيشو .. ولو سمحتي لا تغلطي عليها لأني لو سمعتج تغلطين ولو بكلمه وحده حتشوفي جدامج وحش مو انا ..
اسيل: يمه خوفتيني ..
غيدا: استهزئي على راحتج بس المهم ما تجربين تغلطين ..
اسيل: طيب وينها ذي البيشو ما عمري شفتها ..؟!
غيدا: لأنها مو هني .. في الجامعه القديمه اللي كنت فيها ..
اسيل: طيب هي خويتج المفروض تلحقج وما تتركج ..
غيدا: ابوها قالها كملي الترم الاول وفي الثاني انا بأنقلج ..
اسيل: يعععع يعني حتيي جامعتنا ..؟! لا تكون سنه اولى ..؟!
غيدا: لا الحمد لله لأني ما اتشرف انها تكون في نفس صفج .. هي ثاني ..
اسيل: واااه ريحتيني يا شيخه ..
غيدا: لا بالله .. احلفي ..
اسيل: ما يحتاي لأني ماني جذابه ..
غيدا: تصدقين اني قاعده اسأل نفسي سؤال .. انا وش اللي موقفني مع خروف مثلج ..؟! اففف ..
وراحت .. طالعت اسيل فيها بعصبيه بس ضبطت نفسها .. هي اللحين مبسوطه انها بكت لمار وما تبي تخرب فرحتها ..
راحت بإتجاه البيت وهي داخل صادفت وائل وهو خارج ..
وائل: اهلين ..
اسيل: هلا .. غريبه داخل هنا .. شكنت تبي ..؟!
وائل: ههههه ليه يعني حرام ..؟!
اسيل باحراج: هههه لا مو قصدي جذي .. بس مستغربه ..
وائل: اوكي دخلت اسألهم اذا كانوا يبون عشاء من برى او نشوي هنا ..
اسيل بحماس: اكيد قالوا نشوي ..
وائل: ههههه لا .. قالوا باجر نشوي احسن ..
اسيل بقهر: اوووف منهم .. اغبياء ..
وائل: اقول اسيل ..
اسيل: نعم ..
وائل: مشغوله ..؟!
اسيل: لا ..
وائل بإرتباك: ط طيب ابيج بموضوع ..
اسيل بحماس: اكيد الموضوع حق السياره ..
وائل بإستغراب: السياره ..؟!!!!!!!
اسيل: ايوه .. تتذكر لمن وصلتني ذاك اليوم للجامعه .. كنت بتقول شي بس بطلت وقلت بعدين بقولج ..
وائل بإبتسامه: ما تنسين ..
اسيل: قول هو نفسه الموضوع صح ..؟!
هز راسه وقال: ايوه ..
اسيل: طيب ايش هو ..؟!
تردد وقال: ما يصلح هنا عند الباب ..
اسيل: طيب امش للبحر ..
سكت وهو يحس نفسه متردد ..
لف ورى لمن سمع صوت ابوه يناديه ..
وائل بسرعه: ابوي ينادينه .. اقولج بعدين ..
وراح .. استغربت وقالت: كأنه ما صدق احد يناديه عشان يتهرب ..
هزت كتفها ودخلت فشافتهم جالسين ويسولفون ..
كانوا لارا وغاده يتبادلون مقاطع في الايباد ومتحمسين .. ما شالله عليهم بسرعه تصادقوا ..
وكانت لمى تقلب في التلفزيون .. وريما كالعاده بجوالها اللي صار ظلها ..
طالعت اسيل فيهم بطفش .. بنات عمها وتكرهم .. اختها ومنشغله عنها .. يعني مافي احد تسولف معاه ..
اسيل: آآآه متى نرجع للدوحه .. اول مره اشتاق للجامعه بقوه ..
راحت لجهة غرفتها فمرت من جنب غرفة لمار وسمعتها تبكي ..
قربت اسيل وسمعت رولا تقول: خلاص اهدأي وطنشي .. اكيد اسيلوه تجذب ..
لمار وهي تبكي: لا مو جذابه .. كان واضح ان فارس يحب وحده ثانيه .. ليــــــــه يساوي فيني جذي .. اكرهها ذي اللبنى اكرهها .. ابي اشوفها عشان اقطعها ..
رولا: طيب هدي اللحين .. ما يصير تبجين وكأنج طفله ..
لمار: مابي اهدي مابي ..
مشيت اسيل لغرفتها وقالت: احسها مسجينه .. فعلا قسيت عليها وبقوه ..
دخلت غرفتها ومسكت جوالها تكلم صاحباتها ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




في الليل وعلى طاولة العشاء ..
كانت العائله تاكل بهدوء وكل واحد يفكر وسرحان بتفكيره ..
كانت دانا تلعب بالملعقه بالاكل بعدين قالت: عادل ..
عادل: نعم ..
رفعت راسها وقالت: متى ينتهي علاجك الطبيعي ..؟!
عادل: ههههههه باجي بدري ..
هزت راسها بعدين قالت: يمه ..
الام: هلا حبيبتي ..
دانا: شخبار آمال ..؟!
الام: الحمد لله بخير ومبسوطه ..
عادل: مين آمال ..؟!
دانا: البنت اللي حضرنا زواجها آخر مره ..
عادل: آها ..
قامت دانا وقالت: شبعت ..
عادل: على وين ..؟!
دانا: بروح غرفتي ..
عادل: لا ياحبيبتي كملي اكلج ..
دانا: قلت شبعت ..
عادل: ناسيه ان عندج فقر دم ..؟!
دانا: اوووف .. بس انا شبعت ..
عادل: ما عندي شي اسمه شبعت .. كلي لين يخلص صحنج ..
دانا: يمه الله يخليج قوليله اني شبعت ..
الام: يا حبيبتي لازم تاكلين ما يصير جذي ..
تأففت وجلست تاكل لين خلصت صحنها فقامت وقالت: اللحين شبعت ..
عادل: هههههههههههه اوكي خلاص شبعتي ..
راحت غسلت وجهها واكلت حبوبها الفيتامين بعدين دخلت غرفتها ..
طلعت لها بجامه عشان تبدل وتنام لأنها حاسه بتعب وتبغى ترتاح ..
دق جوالها فأخذته وكان ريان ..
دانا: شيبغى ريان ..؟!
سكتت فتره بعدين ردت: الو ..
ريان: اهلين عادل كيفك ..؟!
دانا: الحمد لله بخير ..
ريان: سلامات .. سمعت ان عندك فقر دم ..
دانا: الله يسلمك ..
ريان: انتبه لنفسك عدل ..
دانا: طيب ..
ريان: اقول عادل ..
دانا: نعم ..
ريان: سامي اتصل عليك ..؟!
دانا: لا ..
ريان: متأكد ..؟!
دانا: ايوه ..
ريان: طيب مافي رقم غريب اتصل عليك ..؟!
دانا: لا ما اتذكر ..
ريان: طيب ارقام دوليه .. يعني ما اتصل عليك رقم دولي ..؟!
دانا بإستغراب: رقم دولي ..؟! شقصدك ..؟!
سكت ريان شوي بعدين قال: سامي ..
دانا: شفيه ..؟!
ريان: سامي سافر بريطانيا ..
دانا بصدمه: شنــــــــــــــــو ..؟!
ريان: اللي سمعته ..
دانا: شلون سافر بريطانيا ..؟!
سكتت شوي تستوعب بعدين ابتسمت وقالت: طيب عادي .. شكله بيقضي اجازته هناك ..
ريان بهدوء: لا .. راح يكمل دراسته هناك ..
انصدمت دانا وقالت: ليه .. ليه يسافر هناك ..؟! ليه ما يكمل دراسته هنا ..؟! وش اللي مو عاجبه هنا عشان يسافر ..؟!
ريان: عادل شفيك انفعلت ..؟!
انتبهت دانا على نفسها وقالت بهدوء: اسف ..
ريان: صراحتا مو بإيده .. ابوه يبغى مصلحته وسفره برى يكمل جامعته ..
دانا: يعني ما بيرجع ..؟!
ريان: مدري .. بس انت اذا دق عليك رقم دولي خبرني خلاص ..؟!
دانا: طيب ..
ريان: يلا اشوفك على خير ..
دانا: مع السلامه ..
ريان: مع السلامه ..
قفلت دانا الجوال وهي تفكر ..
دانا: ليه يسافر ..؟! هو كان يحب الشله مرره فكيف يوافق انه يسافر ويتركها ..؟!
سكتت شوي بعدين قالت: وانا شكو ..؟! بس هو واحد من الشله ولازم اهتم ..
ضحكت وقالت: اخسس يا دانا صايره تهتمي بذي الشله اللي كنتي كارهتها من قلبج ..
تنهدت وطالعت في الجوال ونزلت على رقم سامي واتصلت ..
دانا: مثل ما توقعت .. مغلق ..
رمت الجوال وقامت بتخرج بس وقفت وطالعت في الجوال فتره تفكر ..
دانا: رقم دولي ..؟!
جت عند الجوال وفتحت المكالمات المستلمه فقالت: نسيت اني مسحته .. يعني معقوله يكون هذا سامي ..؟!
فتذكرت كلامه وقالت: قال عادل .. يعني هذا سامي .. بس ليه ما اتصل مره ثانيه ..؟!
راحت عالرسايل وفتحت المس كول وحفضت الرقم ..
راحت للاسماء واتصلت ..
دانا: ان شالله مو مغلق ..
جتها رنه دوليه وبعدين .. وبعدين رن الجوال ..
دانا: حلو انه مو مغلق ..
بعد فتره سمعت واحد يقول: الو ..
خافت شوي وقالت في نفسها: "هذا مو صوت سامي .. لا يكون غلطت" ..
دانا: الو ..
الشخص: نعم .. منو معاي ..؟!
دانا: ............................
طوط طوط طوط .. انقفل الخط بوجهها ..
طالعت دانا في الجوال وقالت: شفيج سكتي يا دانا ..؟! لهدرجه انتي خايفه ..؟!
تنهدت بعدين قالت: اعطي الرقم لريان ولا لا ..؟!
رمت جوالها وقالت: لا .. اكيد هذا رقم غلطان .. مستحيل سامي يتصل علي .. هو رفيج ريان المقرب وراح يتصل عليه اول مو انا ..
خرجت من الغرفه ..
شافت عادل جالس يطالع في التلفزيون ..
جت وجلست تطالع وهي سرحانه ..
طالع عادل فيها وقال: دانا ..
دانا: همم ..
عادل: بقولج شي .. كنت بقوله من اول بس الظروف ما خلتني ..
طالعت فيه وقالت: ايش ..؟!
عادل: تعرفين رفيجك في الجامعه اللي اسمه ريان ..؟!
دانا: شفيه ..؟!
عادل: تراه يعرف ..
دانا: يعرف ايش ..؟!
عادل: انج بنت ..
طالعت دانا فيه بصدمه وكأنه مويه ثلج انكبت عليها ...
دانا: شـ شـ شـنـو ..!!!
عادل: لمن زارج ذاك اليوم في المستشفى وشافني .. لحقت فيه عشان اتأكد واشوف ان كان شك فينا .. فقال انه يعرف انج بنت وقال انه راح يساعدج وما راح يخلي احد يدري .. صراحتا حبيته وحسيته طيب وارتحت له ..
طالعت دانا في الارض وهي مازالت مصدومه ..
اللحين اللي كانت تكلمه قبل شوي يعرف انها بنت ..
يعني يكلمها على اساس انها بنت وهي ما تدري ..
عضت على شفتها وهي مو مصدقه ابدا .. مستحيل ..
عادل: دانا هذا شي عادي شفيج .. بالعكس حلو انه في واحد راح يوقف معج ويساعدج ..
طالعت دانا في عادل وقالت: اللحين انا بأي وجه بقابله وهو عارف اني بنت وقاعده اجذب عليهم .. صعبه ..
قامت ودخلت غرفتها وهي الى الآن ماهي قادره تستوعب ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في صباح يوم الاربعا .. وفي بيت من زمان ما جبنا عنه ..
جبنا عنه مرتين وبس ..
بيت لبنى ..
هي زي ما تعرفون فلسطينيه وعايشه مع ابوها وزوجته ..
لها ثلاث اخوان ..
الكبير مساعد عمره ٢٦ سنه ..
وبعدين بشاير تخرجت السنه اللي فاتت من الجامعه وتشتغل في قسم محاسبات بأحدى البنوك ..
ولبنى واخيرا بدر اصغر واحد في الصف الثاني ثانوي ..
كانت لبنى في غرفتها جالسه عاللاب تكلم صاحبتها امل عالفيس بوك ..
صحيح عندها لاب وجوال بس طبعا كل اسبوع تجي مرت ابوها وتفتش جهاز اللاب والجوال ..
اعتادت لبنى على هذا الشي فما صارت تهتم ..
طاااااخ طااااااااخ طااااااااااخ ..
طالعت في الباب وقالت: اففف ما بيعرفوا يدقوا بهدوء ..
فتحت الباب وكان اخوها بدر ..
طالع فيها بلا مبالاه وقالت: تحتايين لدعوه خاصه عالريوق ..؟! انزلي ..
لف وراح .. لفت وقفلت جهازها وهي تقول: خالتي كل شوي تغير موعد الفطور ..
نزلت فشافتهم كلهم جالسين يفطرون ما عدا مساعد لأنه في شغله ..
لبنى: السلام عليكم ..
الام بعصبيه: صح النوم يا استاذه لبنى .. انتي عارفه ان هذا موعد ريوق والمفروض تكونين مويوده ..
جلست لبنى وقالت: امبارح كان الساعه تسع وقبلو عشر .. فما كنت ادري متى بنفطر اليوم .. المفروض يا خالتي انو المواعيد تكون دقيقيه ..
بشاير: هيه انتي .. على شنو شايفه نفسج وتحاجين امي جذي .. احترمي نفسج واعرفي قدرج ..
سافهتها لبنى وما ردت ..
الاب: لبنى ..
لبنى: نعم ..
الاب: اعتذري لعمتج ..
لبنى بطفش: انا آسفه يا خالتي ..
الام: تخلخلت عظامج ان شاء الله ..
لبنى في نفسها: "عظامك انتي قبلي" ..
بدر: يمه ..
الام: نعم ..
بدر: ابي فلوس ..
الام: جم ..؟!
بدر ببرود: ميه ..
الام: خذ من ابوك ..
الاب: شتبي بالميه ..؟!
بشاير: اكيد عشان يشتري اغراض للمدرسه ..
بدر: طبعا لا .. اغراض المدرسه انتم تشترونها .. الميه هذه ابغاها انا ..
الاب: يصير خير بعدين ..
بدر: انا ابيها اليووووم ..
الام: اعطه يا بو مساعد ..
الاب: طيب بعد الريوق ..
لبنى: بابا .. متى اروح السوق واشتري اغراض الجامعه ..؟!
الاب: باجر ..
الام: لا .. اتوقع ان جنطتج يديده وما يحتاي تشترين ..
لبنى: بس انا بدي شنطه جديده وبدي اقلام ودفاتر .. ما طلبت اشي كتير ..
بدر ببرود: صح .. ما طلبت كثير .. مقتصده بالمصروف ..
الام: بدر خلك برى الموضوع ..
بدر: براحتكم ..
لبنى: مصاريفي كلياتها على بعضها ما تتعدى الميه ..
بشاير: بس هذا اسمه اسراف .. عندج جنط حلوه ومع هذا تبين اكثر .. واقلامج ماهي خربانه عشان تشترين اقلام يديده ..
الام: فعلا .. بلا هذره زايده واحمدي ربج على النعمه اللي انتي فيها .. غيرج مو لاقي لقمه ياكلها ..
لبنى: الحمد لله ما قلت شي .. بس فعلا انا بدي شنطه جديده واقلام ودفاتر ..
بشاير: اقول كلي وانتي ساكته ..
لبنى: بابا متى بنزل السوق ..؟!
الاب: خلاص مادام عمتج قالت لا يعني لا ..
لبنى: بــــــــابــــــــا ..
الاب: خلاص انتهى الموضوع ..
بدر: يبه وانا .. لا تقول مافي ..
الام: لا انت باجر ان شالله نعطيك فلوس وتشتري اغراض المدرسه ..
طالعت لبنى فيهم فقالت: وانا بأروح معك يا بدر ..
بدر ببرود: اوكي خليج جاهزه من الساعه ٣ ..
الام بعصبيه: بدر انا قلت لا ما تفهم ..
بدر: اوكي هدي .. ماراح اخذها ..
بشاير: انت انسان ترفع الضغط مع انك بزر ..
طالع فيها بدر واكتفى بابتسامة استفزازيه ..
لبنى: خالتي .. انا بروح بكره مع بدر ..
قامت وطلعت فوق ..
الام بصراخ: مانتي رايحه فاهمه ..؟!
اكل بدر وهو يقول: والله انكم عائله غريبه .. وش بينقص منكم لو ذي البنت اشترت ..؟!
بشاير: والله ما الغريب غيرك انت ..
الام: لا مستحيل .. لمن تتأدب وتعرف تحترم اللي جدامها ساعتها يصير خير ..
بدر: صراحتا انا اشوفها محترمه اكثر مني ومع هذا .......
الام: بــــــــــــــــدر خلك برى الموضوع ..
بدر ببرود: براحتكم .. انتم الخسرانين ..
قام وقال: يبه .. ابي الفلوس ..
الاب: وانت مستعيل على ايش ..؟!
بدر: بروح اللحين ومحتاي للميه ..
الاب: طيب ..
طلع ميه واعطاها لبدر ..
اخذها بدر وقال: اعطوني خبر من اللحين .. باجر بتروح معي لبنى ولا انا لوحدي ..؟!
طالع الاب في الام وقال: ها تروح ولا لا ..؟!
بدر في نفسه: "هههههه من جد خاتم في اصباع امي" ..
الام: لا مو لازم ..
الاب: يا حبيبتي ما راح نخسر شي .. خليها تشتري عشان مو كل شوي تطلب وتجعزنا ..
الام: طيب بس بميه وما تزيد عليها ..
لف الاب على بدر وقال: خلاص حتروح معاك ..
لف بدر وطلع برى البيت ..
بشاير: هيه مو كأنكم نسيتوني .. انا بعد ابي اغراض ..
الام: ابوج بيعطيج وانتي عاد عندج سياره تشترين لنفسج ..
بشاير: لعلمكم ابي فلوس ما تنقص عن الالف ..
الاب بصدمه: أأأيــــــــــــــــش ..؟؟!!!
الام: بسم الله شفيك مصدوم ..؟! البنت على ويه زواج ولازم تتكشخ وتكون على آخر اناقه ..
الاب: اوكي طيب ..
ابتسمت بشاير وكملت اكلها ..
اما لبنى فدخلت غرفتها وقالت: حلو انو خالتي المتسلطه ما منعتني ..
جلست عالسرير وقالت: صحيح بدر يرفعلي ضغطي كتير بس بعض الاحيان يعجبني لأنو يوقف في صف اللي في مزاجه ومو دايما مع امو ..
انسدحت عالسرير وطالعت في السقف وتخيلت شكل امها ..
ابتسمت وقالت: ماما .. بشاير يقولو انها على وج زواج .. طيب اذا تزوجت بأكون انا على وج زواج .. متى حأتزوج عشان اطلب من زوجي ياخذني لعندك بفلسطين مشان اشوفك ..
غمضت عينها وقالت: ان شالله اتزوج هاد الترم لأني مشتاقتلك كتير ماما .. إلي ست سنين ما شوفتك ..
وغاصت في تخيالاتها وبعد ربع ساعه بالضبط نامت ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





تمسكت في حافة الدولاب بسرعه لأنها كانت حتطيح ..
غمضت عيونها بقوه تحاول تقاوم المرض بس صعب جدا ..
جت الخدامه عندها بسرعه وقالت بخوف: شهد انت تعبان صح ..؟!
هزت شهد راسها وهي مازالت تعبانه وقالت بضعف: لا .. لا انا بـ بخير ..
وفتحت عيونها وشافت الدنيا قدامها تدور وتدور ..
حست بدوخه وبغت تطيح بس مسكتها الخدامه وجلستها بهدوء الارض ..
الخدامه بعصبيه: انت يكذب يا شهد .. انت تعبان كثير .. جسم انت كله حار وحراره عاليه .. روح ارتاحي وانا بسوي غدا ..
هزت شهد راسها وقالت بتعب: لا .. حيقطعني راشد اذا ما طبخت الغدا انا بنفسي ..
الخدامه: ما في مشكل .. انا اطبخ ونقول انه انت سواه ..
شهد: لا لا حيعرف ..
قامت بهدوء وتعب .. ثواني بس ودارت فيها الدنيا وطاحت على الارض ..
تجمعوا الخدم الباقين عندها ..
الخدامه: شهد انت لازم يرتاح .. مافي شغل لأن انت تعبان ..
الخدامه٢: ايوه يا حبيبتي .. دنتي تعبانه كتير وما يصحش انك تشتغلي ..
الخدامه٣: جيبوا دكتور لها ..
الخدامه٢: ما راح يوافق حضرة البيه .. تعالي ادخلك لأوضتك عشان ترتاحي ..
هزت شهد راسها وهي على وشك البكاء: مابي .. راشد ماراح يرحمني لو عرف اني تعبانه .. راح يتعبني اكثر ..
الخدامه٢: ما تشيلي هم .. ما حأنقولوش اي حاقه ..
الخدامه: ايوا ..
طالعت فيهم وهي ماهي قادره تشوفهم زين لأنهم مشوشين في نظرها ..
شهد: امانه لا يوصله خبر ..
الخدامه٣: لا ما يوصل ..
مسكوها وساعدوها على المشي لين وصلوا الغرفه ..
دخلوا وطبعا الاولاد كانوا موجودين بس كان عادي لأن الخدم كلهم يعرفون ..
اثير بخوف: شهد شفيها ..؟!
الخدامه٢: بخير ما تخافيش ..
حطوها عالسرير وقالت: انتبهوا عليها .. راح نجهز الغدا وبعد كدا راح اجيب بعض الادويه اللي ممكن تفيدها .. واللحين تعالي معاي عشان اعطيه ميه ومنشفه يمكن تخفض الحراره ..
اثير: طيب ..
خرجوا الخدم وخرجت اثير وراهم ..
قاموا شادي ووسيم عندها بخوف ..
شادي: شهوده انتي بخير ..
وسيم وهو يبكي: شهد لا تموتي ..
ضربه شادي بكوعه وقال: اقول اسكت .. فال الله ولا فالك ..
وسيم: اااي يا حمار يوجع ..
شادي: احسن عشان بعدين تقول كلام عدل مو خرابيط مثل ويهك ..
ابتسمت شهد وغمضت عيونها وجسمها كله تحسه مكسر ويآلمها من كل مكان ..
شادي: شهد انتي بخير ..؟!
هزت راسها بهدوء ..
وسيم: طيب قومي .. اذا قعدتي جذي فهذا يعني انج مو بخير ..
شادي: وسييييييم انت ما تفهم ..
شهد بضعف: خلاص اهدؤا الله يخليكم ..
شادي: حاضر .. خلك ساكت يا وسيم ..
فسكتوا وشادن الصغيره كانت جالسه وفي يدها لعبتها تطالع فيهم ومو فاهمه شي ..

................................................

.. بعد ساعتين ..
في الصاله كان راشد كالعاده جالس يطالع في التلفزيون وينتظر الغدا ..
روان: اووووف تأخروا .. انا يوعانه ..
راشد بصراخ: شهــــــــــــــــدوه وويع .. وين الغدا ..؟!
خرجت الخدامه وقالت: الغدا جاهز ..
قامت روان وراحت بسرعه لغرفة الطعام لأنها حدها جوعانه ..
قام راشد ودخل غرفة الطعام وجلس على كرسيه ياكل ..
الخدامه: تبغى شي ثاني ..؟!
راشد: وين شهدوه ..؟!
الخدامه: شهد في مشغوله واجد ..
راشد بعصبيه: واذا كانت مشغوله المفروض تترك شغلها وتيي تسألني اذا كنت ابي شي مو انتي ..
الخدامه بخوف: حادر ..
راشد: تقلعي عن ويهي ..
الخدامه: حادر ..
وخرجت .. مد راشد ايده عالاكل بياكل بس وقف فتره يطالع في الاكل بنظرات شك ..
روان: راشد شفيك ..؟!
راشد: هذا مو طبخ شهد .. انا اعرف طبخ شهد زين .. هي تتحسس من الثوم والسلطه هذي عليها ثوم .. وكمان السنه اللي راحت صلحت رز في قدر ضغط فانفجر الضغط عليها لأنها ما كانت تعرفله وبغت تموت بس وحده من الخدامات ساعدتها ومن يومها وهي ما تستعمل هذا القدر ..
فأشر عالرز وقال: هذا الرز صلحوه بقدر الضغط ..
فأشر عالشوك والسكاكين وقال: دايما تحط ذا النوع في العشاء مو الغدا .. وطعم الاكل مو نفس طعم الاكل اللي تسويه شهد .. بأختصار شهد مو هي اللي صلحت الغدا ..
روان: شتقصد ..؟!
راشد: شهــــــــــــــــــــــــــــــــدوووه وويعــــــــــــــــوه ...... شهــــــــــــــــد يالجلبــــــــــــــــه ما تسمعيــــــــــــــــن ..
جت وحده من الخدم وقالت: نأم ..
راشد بعصبيه: انا ناديت شهد ما ناديتج ..
الخدامه: شهد مشغول واجد ..
راشد: ناديها وانتي ساكته ..
الخدامه بارتباك واضح: بس هي فوق في السطح .. تنظف من المطر والتراب .. يعني مرره مشغول ..
راشد بنص عين: وين شهد ..؟! لا تجذبي وياوبي ..
الخدامه: شهد .. شهد فوق .. شهد فوق ينضف ..
راشد: شهد تعبانه صح ..؟!
الخدامه بسرعه: لا لا لا لا ..
ابتسم راشد وقال: كنت حاس من اول انها تعبانه وتخفي عني تعبها ..
قام وقال: وديني لغرفتها ..
انصــــــــــــــــدموا روان والخدامه ..
روان: راشد ايلس كل الله يهداك بعدين يصير خير ..
راشد: روان كلي وانتي ساكته ..
روان: بس يا راشد ..
راشد: انا ماراح اكل الا من طبخ شهد .. وراح اخليها تطبخ لي غدا اللحين ..
خرج من الغرفه قبل لا تقول روان شي ..
روان: لا مصيبه ..
قامت وخرجت وقفت قدامه وهي تقول: راشد واللي يسلمك مو لازم تروح .. البنت تعبانه فخلها شوي ترتاح ..
الخدامه: ايوه هي تعبان واجد ..
طالع فيهم راشد بنص عين وقال: انتم ليه ما تبوني اروح غرفتها ..؟!
انصدمت روان وقالت: لا احنا نقصد اننا ندافع عنها ..
راشد بحده: انا رايح وابعدي عني ياروان رجاءا ..
طالعت روان فيه وعرفت انه مستحيل يتراجع ..
طالع في الخدامه وقال: وانتي بسرعه تحركي ووريني غرفة شهد ..
الخدامه: حادر ..
مشيت ومشي هو وراها لين دخلت جناح الخدم ومشيت لين وصلت غرفة شهد ..
الخدامه بصوت شوي مرتفع: سير راشد هذا هو غرفة شهد ..
مشي راشد وفتح الباب ..
طالع في الغرفه .. اول شي شافه هو شهد اللي كانت منسدحه عالسرير ..
اول ما شافته شهد جلست وقالت بتفاجئ وبصوت ضعيف: السيد راشد ..
طالع راشد فيها وقال بإستهزاء: تعبانه .. هههه ما اصدق .. بس صراحتا حلو ..
طالعت فيه وقلبها يدق .. خوف منه وخوف على اخوانها المختبئين تحت السرير والدولاب ..
رفع راشد حواجبه وهو يطالع فيها .. وجهها ذبلان وعيونها حمرا وتحت العيون اسود .. باين عليها انها تعبانه بس تقاوم بقوه ..
راشد: خدامه وتتعب ..؟! هذه ثالث مره تتعبين من يوم ييتي تشتغلين هنا .. كل الخدامات اللي عندي محد تعب إلا انتي ..
نزلت راسها وقالت: آسفه ..
راشد: لو تتأسفين من اللحين لين باجر راح اشغلج يعني بشغلج ..
شهد في نفسها: "يا رب .. يا رب بس هذه المره .. يارب يرحمني ويخليني ارتاح .. يارب" ..
طالع راشد في الغرفه وطاحت عيونه على دفتر عالطاوله الصغيره ..
جاء عند الدفتر واخذه بإستغراب ..
اول ما شافته شهد انصدمت ..
راشد: شادي عمر العالي .. مو كأن هذا اسم اخوج ..؟!
شهد بخوف: ها .. ايه ..
حرك الدفتر وهو يقول: وش ياب دفتر اخوج هني ..؟!
نزلت راسها وهي مو داريه كيف ترد .. تعبانه وهذا زاد التعب عليها ..
سحبت روان الدفتر وقالت: واااااو هذا دفتر اخوج ..؟!
رفعت شهد راسها وقالت: ايوه ..
روان: رشودي اعطني دفتر من دفاترك عشان احتفظ فيه وكل ما اشتاقلك اطالع فيه مثل شهد ..
راشد: روان شاللي يابج هني ..؟!
روان: تغديت لين شبعت وبعدين ييت ..
رمى راشد الدفتر عالطاوله بإهمال وقال لشهد: ذكرياتج تكون داخل الدرج مو فوق الطاوله ..
طالعت شهد في روان بإبتسامه بعدين لفت على راشد وقالت: طيب ..
تحت السرير كانت اثير ماسكه شادن وجنبها شادي ..
لفت عليه وقالت بهمس: كنت بتفضحنا ..
شادي: ما امداني ارفع اغراضي ..
اثير: اشش ..
اما وسيم كان في الدولاب وميت خوف لأنه وحده ..
طالع راشد في شهد وقال: اسمعي ..
شهد بتعب واضح: نعم ...
راشد: ربع ساعه بس .. ربع ساعه والقى الغدا جاهز ..
فتحت شهد عيونها بصدمه وقالت بترجي وضعف: واللي يسلمك اعفيني .. والله مو قادره اوقف على ريولي من التعب ..
راشد: هذا مو شغلي ..
شهد: اوعدك اسوي اللي تبيه بس اليوم ريحني .. واللي يعافيك ريحني لو نص يوم بس ..
روان: رشودي خلاص خلها ترتاح شوي لأنـ....
راشد بحده: روان لا تتدخلي ..
طالع شادي فيه وهو ماسك نفسه بقوه .. شوي ويقوم يلعن سابع جده ..
ما يقدر يتحمل يشوف اخته تنذل كذا ..
راشد: اسمعي .. انا اذا قلت شي يتنفذ .. وفي شغله ثانيه ابيج تسوينها ..
كتمت عبرتها وهي تقول بصوت مخنوق: ايش ..؟!
راشد بعصبيه: شهدوه احسن لج لا تبجين .. والله لو بجيتي راح تنضربين فاهمــــــــــــــــه ..؟!
هزت راسها بمعنى فاهمه ..
راشد: اليوم ياء على بالي اني اغير اثاث غرفتي .. بروح اختار الديكور وانتي شيلي الاثاث ورتبي ملابسي في شنط وكتبي وعطوراتي وساعاتي والتحف والمناشف وكل شي .. كل شي في غرفتي لازم يترتب ويخرج منها .. حتى الدولاب والتلفزيون والسرير وكل كل شي .. يعني اللحين جهزي الغدا وبعدها على طول رتبي الغرفه فاهمه ..
اثير في نفسها: "راشد .. عمري ما شفت انسان مثله .. معقوله يا شهد انتي كنتي صابره عليه عشاننا" ..
شادي من بين اسنانه: الحققييير ..
لفت عليه وشافته قد ايش معصب ..
اثير بهمس: شادي انتبه لا تتهور حبيبي وتطلع .. انت جذي بتعقد الامور اكثر .. شهد اللي فيها كافيها ..
شادي بعصبيه وبصوت منخفض: هذا الدب مالقى احد يوقفه عند حده .. انا ما اقدر اتحمل اشوفه يعذب اختي وهي تعبانه .. ابي اضربه واتفل في ويهه ذا ..
فكت اثير شادن ومسكت شادي وهي تقول: لا انتبه .. اياني واياك تطلع .. شهد راح تتعذب اكثر يا شادي ..
عض شادي على شفته وقال بقهر: طيب .. بس اوعدك ان هذا الامر ما راح يعدي ..
ارتاح اثير ولفت على شادن عشان تمسكها بس انصدمت لمن شافتها تحبي لبرى السرير ..
بسرعه مدت ايدها وسحبتها في آخر لحضه ..
شادن بصرخه طفوليه: آآآه ..
رفعت شهد راسها بسرعه ودقات قلبها زادت لمن سمعت صرخة شادن ..
عقد راشد حواجبه وقال: صوت طفل طالع من هذه الغرفه ..
قامت شهد ووقفت بصعوبه وبألم وهي تقول: خلاص بقوم اصلح لك الغدا ..
صلحت كذا عشان تنسيه الصرخه ..
بس راشد قال: لحضه .. اول شي ابي اعرف من فين طلعت هذه الصرخه ..
لف بعيونه في ارجاء الغرفه وبعدين وقف نظره للسرير ..
طالع في السرير فتره طويله وشهد قلبها يدق طبول ..
قدم راشد بإتجاه السرير وهو شاك بشي ..
في ذي اللحضه تأكدت شهد ان كل شي راح يبان ..
تمنت عالاقل انها تكون بخير عشان تقدر تدافع ..
بس هي اللحين منهارة القوى واذا صار في اخوانها شي ما راح تقدر تدافع ابدا ..
فجأه ضحكت روان ضحكه عاليه ومفاجئه ..
لفوا كلهم يطالعون فيها بإستغراب ..
راشد: شفيج ..؟!
ضحكت وهي تقول: صوت طفل ههههه ..
راشد بإستغراب: روان شفيج ..؟!
طلعت روان جوالها وقالت وهي تضحك: هههه شرايك يا راشد بهذا المقلب البسيط .. ههههه انا شغلت الصوت وابي اشوف ردت فعلك ..
عقد راشد حواجبه وقال: انتي ..؟؟؟!!
روان: هههههه ايه ..
لف راشد يطالع في السرير فتره ..
طالعت شهد في روان .. ودها تعطيها حياتها شكر للي سوته ..
قرب راشد من السرير وقال: بس على ما اتوقع اني سمعت صوت من هنا ..
روان: لا يا رشودي كنت غلطان ..
مسكت شهد راسها بسرعه وحست الدنيا تدور وتلف من قدامها ..
كان ذاك الوقت راشد قريب منها مرره لأنه واقف قدام السرير ..
حاولت تتماسك بس الدنيا ظلمت من قدامها وداخت ..
داخت وجسمها بدا يطيح ..
كانت بتطيح على راشد .. بس هو ما كلف نفسه يمد ايده ويساعدها ..
اللي سواه هو انه بعد عن طريقها عشان تطيح عالارض ..
راشد بقرف: هذا وقته تطيح علينا ..
لا تستغربوا هذا الشي .. راشد قلبه مستحيل يحن على اي احد ابدا ..
جت الخدامه جري عند شهد وهي تقول: شهد شهد اصحى .. شهد قوم انت بخير ..
بس شهد اغمى عليها من التعب والمرض ..
راشد: اسمعي .. ييبوا لها دكتور يشوفلها ماني ناقص تموت علي .. واول ما تصحى قولولها تصلح لي الغدا .. انا بنتظرها لين الساعه خمس العصر .. اذا يت الساعه خمسه وهي ما سوت شي قولولها تلم اغراضها لأنها بتكون مفصوله .. فاهمه ..
الخدامه: حادر ..
خرج راشد من الغرفه وراح لغرفته ..
جت روان عند شهد وهزتها وهي تقول: شهد .. شهد حبيبتي اصحي ..
لفت عالخدامه وقالت: بسرعه نادي الدكتور ..
الخدامه: حادر ..
وراحت جري .. خرج شادي وجاء عند شهد وقال: شهوده اصحي .. اللحين بيي الدكتور ..
ربع ساعه وجاء الدكتور ..
ساعه وبعدها صحيت شهد ..
وبعد ساعتين قامت تصلح الغدا مع انها في قمت المرض ..
تحملت لأن اخوانها اهم من صحتها ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





.. الساعه سته .. في المزرعه ..
طبعا ابو وائل عنده يخت تابع للمزرعه ..
اليوم ركبوا فيه ومعاهم ادوات الشوي عشان يشوون فوقه ويتعشون ..
اليخت كان جدا كبير وفخم وجدا حلو ..
في الجهه اليسرى كان ابو وائل وابو فيصل وابو رولا والاولاد يشوون مع الامهات .. وباقي البنات كانوا في الجهه اليمنى ..
لمى حاطه السماعات في اذنها وتتسمع لاغنيه وهي تطالع في البحر وريما جالسه داخل اليخت تتابع مسلسلها المفضل ..
لمار ورولا يسولفون ولارا وغاده يلعبون بالجهاز حقهم وغيدا تكلم صاحبتها غدير ..
كانت اسيل متكيه على سور اليخت وتطالع في البحر ..
كانت الوقت على الغروب وكان الجو قمه في الروعه وبااااااارد جدا ..
تنهدت وقالت: احس نفسي قاعده انتظر شي بس ما ادري ايش هو ..
فارس: وش تنتظرين ..؟!
لفت بتفاجئ على فارس اللي اتكئ جنبها فقالت: فجعتني ..
فارس: هههه سوري .. بس ما ياوبتي على سؤالي وش تنتظرين ..؟!
لفت تطالع في البحر وهزت كتفها وهي تقول: مدري .. طول حياتي وانا احس بشي بيصير .. بعض الطلاب مثلا ينتظرون حفلت تخرجهم .. انا مثلهم انتظر شي بس ما اعرفه ..
لف فارس يطالع فيها وهي تطالع في الغروب ..
فارس في نفسه: "لازم تعرف كل شي .. بس ما اقدر اتكلم واقولها .. بس المفروض انها تعرف بسرعه قبل لا تعرف من غيرنا .. ابي افهم ليش ابوي ما يقولها" ..
اسيل: فارس ..
فارس: نعم ..
اسيل: ايش صار مع وصايف ..؟!
فارس: انسي الامر ..
اسيل: طيب ..
فارس: ما اتصلت عليج ..؟!
اسيل: لا ..
فارس: اذا اتصلت لا تردين ..
اسيل: طيب ..
فارس: هههه شفيج اليوم مطيعه .؟!
اسيل: ههههههه مدري .. اقول فارس ..
فارس: نعم ..
اسيل: اقولك شي وما تزعل ..
فارس: قولي ..
اسيل: لا تقول لأحد ..
فارس: طيب ..
اسيل: تعرف يارنا ..؟!
فارس: ابو مايد ..
اسيل: لا .. يارنا الغني ..
فارس: آها عرفته .. شفيه ..؟!
اسيل: ذاك اليوم تكلمت معاه ..
فارس بدهشه: بس ابوي محذرنا اننا نقرب منه ..
اسيل: اعرف .. بس تراه وايد طيب ..
فارس: شدراج ..؟!
اسيل: باين من ويهه وطريجته في الحجي .. وكمان انا حسيت انه مو شري ..
فارس: طيب شقلتم ..؟!
اسيل: فارس هو ايش اسمه ..؟!
فارس: اتوقع اسمه سلمان ..
اسيل: سلمان .. فارس تخيل انه يعرف اسمي ..
فارس: غريبه .. كيف يعرف واحنا ماقد احتكينا فيه ..؟!
اسيل: يقول شفتج اول وسألت عن اسمج .. ويقول لأنج تشبهين بنتي اللي المفروض تكون في نفس عمرج ..
فارس: عنده بنت ..؟!
اسيل: ايوه بس ماتت وهي عمرها سنتين .. ويقول ان زوجته كمان ماتت ..
فارس: حرام ..
اسيل: وكمان يقول انهم ماتوا بسببه ..
فارس: كيف ..؟!
اسيل: ما امداني اسأله لأن ريما سحبتني من عنده وقعدت تقولي غلط اللي سويتيه ومن هذا الحجي ..
فارس: فعلا كلام ريما صح .. اسيل بلييز لا عاد تكلمينه مره ثانيه ..
اسيل: طيب ليش ..؟!
فارس: مادام ابوي منعنا فلازم نسمع كلامه لأنه يعرف مصلحتنا ..
اسيل: بس نفسي اعرف كيف ماتت زوجته وبنته ..
فارس: اسيل عشاني ابعدي عنه ..
طالعت فيه فتره طويله بعدين لفت تطالع في البحر وقالت بهدوء: طيب ..
ابتسم وقال: حلو ..
اسيل: غربت ..
فارس: ايش ..؟!
اسيل: اقول غربت .. الشمس غربت ..
فارس: صح .. والجو كل شوي يزداد بروده ..
اسيل: يا رب ما ينزل مطر ..
لف فارس يطالع فيها بإستغراب وقال: غريبه .. مو دايما تقولين يا رب ينزل مطر .. وش اللي غيرج ..؟!
اسيل: يا غبي لو نزل مطر فماراح نقدر نشوي .. فهمت ..؟!
طالع فيها بعدين: هههههههههه هذا اللي يهمج .. بطنج هههههههههههه ..
اسيل: لا لا لا تحسب اني اهتم ببطني .. كل السالفه اني مشتاقه لشي مشوي .. من زمان عنه ..
فارس: صح ..
اسيل: اقول فارس ..
فارس: نعم ..
اسيل: انت تعرف تسبح ..؟!
فارس: اكيد ..
اسيل: حظك .. نفسي اتعلم السباحه ..
فارس: مافي مشكله .. لمن نرجع الدوحه قولي لأبوي يدخلج دورة تعلم سباحه ..
اسيل: اوكي ..
فارس: راح تستمتعي وانتي تتعلمي ..
اسيل: حلو ..
طالع فارس في البحر فقالت اسيل: نسيت اقولك ..
فارس: وشو ..؟!
اسيل: شرايك اتصل بلبنى اسولف معها ..
فارس: ها ..
اسيل: بسألك سؤال .. وش علاقة لبنى بـ"ها" ..؟! كل ما اقول اسمها تقولي ها ..
لف فارس يطالع في البحر وهو يقول: غبيه ..
اسيل: ههههههههههه اقول فارس .. اقولك وش اللي ذكرني بلبنى .. امس اتصلت بندى وقالت انها سمعت ان لبنى انخطبت لولد عمها ..
لف فارس بسرعه وهو يقول: ايــــــــــــــــش ..؟؟؟؟؟!
اسيل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. كنت اتغشمر وياك ..
فارس بقهر: غبيه ..
اسيل: لا بجد فارس اسمع .. انت لازم تتكلم معاها وتقولها انك تبغاها عشان اذا ياها خطاب ترفضهم عشانك .. فهمت ..؟! اذا ما قلت لها فراح توافق على اول خطيب ..
فارس: صعب ..
اسيل: يا عيني .. لا يكون اخوي يستحي ..؟!
فارس: بروح عند ابوي ابرك لي ..
اسيل: ههههههه روح بس تذكر اني بفاتحك بالموضوع مره ثانيه ههههههه ..
لف فارس وراح من دون لا يرد ..
رولا: هيه اسيل ..
لفت اسيل تطالع فيها وقالت: نعم ..
رولا: كيف حالج ..؟!
اسيل: اخلصي وقولي شوراج ..؟!
رولا: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
رفعت اسيل حواجبها تطالع فيها بإشمئزاز وقالت: خير تضحكين ..؟!
رولا: صحيح اللي سمعته من لمار ..؟!
لفت اسيل تطالع في لمار بعدين لفت على رولا وقالت: وايش اللي سمعتيه ..؟!
رولا بإبتسامه: سمعت انج مو بنت عم لمار الحقيقيه ..
اسيل: ومين قال هذا ..؟!
لمار: انا ..
اسيل: طيب انا عارفه ..
لمار بصدمه: شنــــــــــــــــو ..؟!
اسيل: ايوه .. ابوج اخو ابوي من الرضاع بس اذا كنتي تقصدين هذا ..
ابتسمت لمار وقالت: بس انا ما اقصد هذا ..
اسيل: عيل شنو تقصدين يا آنسه لمار ..؟!
قربت لمار منها وقالت: مدري بس سمعت شي عنج وما ادري اذا كان صح ولا خطأ .. اسألي ابوج ..
اسيل: وايش هالشي اللي سمعتيه عني ..؟!
رولا: ههههههههههههههههههههه ..
ضحكت رولا ولمار تطالع في اسيل بإبتسامه ..
حست اسيل بارتباك منهم .. واضح ان الشي اللي يقصدونه قوي ..
اسيل: اتوقع اني سألتج يا لمار ..
لمار: اعرف ..
اسيل: طيب ليه ما تياوبين ..؟!
لمار: وانتي ليه مستعيله على نكد حياتج ..؟!
اسيل بعصبيه مفاجئه: قولي اللي عندج وخلصيني ..
لمار: Oh my God .. شفيج عصبتي فجأه ..؟!
رولا: هههههههههه البنت على اعصابها .. قوليلها يا لمار ..
لمار: اوكي من عيوني ..
طالعت في اسيل بإبتسامه وقالت: انتي تعرفي انج وحده غريبه ..؟!
اسيل بإستغراب: شتقصدين ..؟!
وائل: يا جماعه ..
لفوا كلهم على وائل اللي توه جاء وقال: حبيت اسأل جم وحده تبي مشوي ..؟!
لمى: انا ..
لارا وغاده: واحنا ..
طالع في اسيل وقال: انتي اكيد تبغين صح ..؟!
اسيل: ها .. ايه ..
رولا: حتى انا يا وائل ..
وائل: وانتي يا غيدا .. امج تقول انج ما تحبين المشوي ..
شالت غيدا الجوال عن اذنها وقالت: لا ما احبه ..
ورجعت تكلم ..
طالع في لمار وقال: وانتي ليه ما تتكلمين ..؟!
لمار: ما ابي ..
وائل: غريبه مع انج تحبينه ..
لمار: انا حره ..
وائل: اوكي براحتج ..
لف عشان يروح للاهل بس انتبه بأسيل تطالع الارض بسرحان ..
وائل: اسيل شفيج ..؟!
طالعت فيه بعدين قالت: ما فيني شي ..
لفت وراحت عند السور تطالع في البحر ..
طالع وائل فيهم وفي لمار وقال: مين ضايقها ..؟!
لمار: ليش تطالع فيني ..؟!
وائل: لأنه ماكو احد غيرج يتناجر معاها ..
لمار: ما كلمتها ولا قربت منها ..
قطت لمى معهم بالسالفه وهي حاطه السماعات على اذنها وقالت: يمكن تذكرت آرثر واشتاقت تشوفه ..
لف الكل لجهتها يطالعون فيها ..
لمى: شفيكم تطالعوني جذي ..؟! حسيت نفسي اكتشفت الذره ..
وائل: شتقصدين بكلامج ..؟!
طالعت لمى في اسيل وقالت: اسألوها ..
اسيل بعصبيه: سخيفه ..
ودخلت داخل السفينه وجلست ع السرير ..
انسدحت وقالت: اللحين انتي ليه معصبه ..؟! واذا عرفوا عادي ..
هزت راسها وقالت: لا مو عادي .. فيصل حيخاصمني وامي حتسمعني كلام يسم البدن واكيد ابوي بياخذ موقف مني لأنه ما واجهتهم بالصج ..
غطت وجهها بالمخده وغمضت عيونها ..
اسيل: كنت حاسه ان لمى ما راح تسكت ..
دق باب الغرفه وقال وائل: اسيل ممكن ادخل ..
رفعت راسها وتعدلت جالسه ومسكت جوالها وقالت: ادخل ..
دخل وائل وقال: شفيج ..؟!
اسيل: مافيني شي بس كنت نازله اكلم رفيجتي شوي ..
وائل: اسيل انا اسأل شفيج ..؟! لمن ييت كنتي ساكته وبعدها صرختي في ويه لمى ونزلتي .. اكيد فيج شي ..
اسيل: كنت متضايقه من شي وخلاص صرت تمام ..
وائل: مين ضايقج ..؟!
اسيل: خلاص يا وائل انتهى الامر فلا تذكرني ..
وائل: اوكي براحتج ..
سكتوا فتره واسيل تلعب بالجوال وتقلبه في ايدها ووائل يطالع فيها ..
وائل: اسيل ..
اسيل: نعم ..
وائل: كيفج مع الجامعه ..؟!
اسيل: تمام ..
وائل: طيب و .. وآرثر ..
طالعت اسيل فيه بتفاجئ وقالت: آرثر ..؟!
وائل: ايه ..
اسيل: شفيه ..؟!
وائل: كيفه ..؟!
اسيل: تمام ..
وائل: انتي تشوفينه ..؟!
اسيل: ايوه يوميا لأنه معاي في نفس الجامعه ..
وائل: طيب تتكلمين معاه كثير ..؟!
اسيل: لا مو مره ..
وائل بإرتباك: طيب .. طيب تحبينه ..؟!
طالعت اسيل فيه وقالت: انت ليه تسألني ..؟!
وائل بتوتر: بنت عمي وابي اطمئن عليج .. بس ياوبيني انتي تحبينه ..؟!
سكتت اسيل وهو يطالع فيها ويتمنى يسمع كلمة لا ..
اسيل: لا ..
وائل بتفاجئ: بجــــــــــــــــد ..؟!
اسيل: انا ما احبه .. انا اموت فيه ..
فتــــــــــــــــرة هدوء .. هي ساكته وهو يطالع فيها بعدم تصديق ..
ردد وهو مو مستوعب: انتي تموتين فيه ..
هزت راسها .. اللحين استوعب وصدق ..
مستحيل .. No way ..
طالع فيها وهو يحس بأن كتلة ثلج انكبت فوقه ..
تحب آرثر ..؟؟؟!! اكيد تمزح ..
شلون تحب واحد ثاني وهو يموت فيها ..؟؟!
من يوم وهو صغير ما يشوف احد قدامه غيرها ..
لااااااا الى الآآآآن مو قادر يصدق .. اكـيـيـيـد يحلم ..
بس StoOop .. اللي قدامه حقيقه مو حلم ..
.. اكبـــر صدمهـ فيـ حياتهـ هيـ هذهـ الصدمهـ ..
طالعت فيه فلاحضته يطالع فيها بدهشه ..
اسيل بسرعه: لا وائل لا تضن انه مسيحي لا سمح الله .. تراه مسلم وعايش هنا من يوم وعمره تسع سنوات ..
سكتت فتره بعدين قالت: اعرف انك ولد عمي واكيد تخاف علي .. بس بغيت اقولك انه مو لعاب وكمان قالي انه بيخطبني الاسبوع الياي ولا اللي بعده عشان ابوه يكون موجود ..
صدمــــــــــــــــه ثانــــــــــــــــيه على صدمته الاولــــــــــــــــى ..
لف وجهه عنها .. يعني فعلا هي تحب ..
يعني مستحيل تفكر فيه ..
يعني حتتزوج بواحد ثاني ..
استغربت اسيل منه وقالت: وائل شفيك ..؟! انت مو مصدقني صح ..؟!
قامت ووقفت قدامه وقالت: وائل والله العظيم انه مو سيء .. هو يعاملني بكل حب وانا كمان .. انت ليش متضايق ..؟!
غمض عيونه وهو يقول في نفسه: "كــــــــــــافي يا اسيل انتي ليش تزيدين قهري" ..
اسيل: وائل ..
سكت فتره طويله بعدين قال: نعم ..
اسيل: ليه متضايق ..؟!
وائل: ...........................
اسيل: وائل إلا انت ما ابيك تتضايق .. انت ساعدتني كثير ووقفت ينبي كثير وصرت لي زي الاخ الاكبر بطيبتك واهتمامك ..
فتح عيونه بصدمه ..
اخ ..؟! اللحين انا احبج وانتي تقولين اخ ..
صعقتني كلمتج يا اسيل ..
كملت اسيل كلامها وهي تقول: من وشو متضايق ..؟! متضايق لأني ماعلمتك شنو اللي ضايقني ..؟!
هز راسه بلا وهو يطالع فيها ..
اسيل: عيل انت متضايق من آرثر .. وائل انت ليه تكره ..؟!
انصــــــــــــــــدم وائل من سؤالها وقال: اكرهه ..؟؟؟!!!!!
هزت راسها بإيه ..
وائل: منو قال ..؟!
اسيل: انا حسيت .. تتذكر في الفندق وفي المصعد بالذات .. قلت لي ذاك الوقت انسي آرثر .. قلت لي كلام كثير وكله معناه انك تبي تبعدني عن آرثر .. ليش تكرهه ..؟! انت شايف عليه شي ..؟!
طالع فيها فتره بعدين قال: لا ..
اسيل: عيل شمعنى كلامك اللي قبل ..؟!
وائل: بعدين ..
وخرج من الغرفه واسيل تطالع فيه ..
اسيل: ويهه قلب ستين لون لمن قلت له عن آرثر .. اكيد بينه وبين آرثر شي ..
قعدت فتره طويله وهي واقفه في مكانها بعدين طلعت لسطح القارب ..
كان الوقت ليل والجو بارد وريحة الشوي طالعه ..
طالعت فلقيت غاده ولارا يتطاردون ولمى جالسه على جوالها وحاطه السماعات في اذنها وطايره في عالم آخر ..
اما غيدا وريما ولمار ورولا ماكانو موجودين ..
اسيل: اكيد راحوا عند الاباء والامهات ..
جلست على كرسي وهي تراقب لارا وغاده وهم يتطاردون ..
لارا: اتحــــــــــــــــددداك ..
غاده: والله اقدر ..
لارا: طيب انا اتحداك ..
غاده: جم تعطيني ..؟!
لارا: اللي تبغينه ..
غاده: متأكده اللي ابغاه ..؟!
لارا: ايوه ..
اسيل بإستغراب: يتحدون على ايش ..؟!
غاده: اوكي ..
لارا: ههههههه ياللا راويني ..
غاده: اعرف انج تضحكين لأنج متوقعه اني اتراجع .. بس اطمئني لأن غاده ما تتراجع ..
لارا: ههههه طيب نشوف .. وعلى ريل وحده لا تنسي ..
غاده: لا ما حأنسى ..
راحت غاده عند سور القارب ولارا واسيل يطالعون فيها ..
اسيل بخوف: وش بتسوين ..؟!
لارا: طالعي ..
مسكت غاده السور وطلعت فوقه ..
اسيل بصراخ: غــــــــــــــــاده يا مينــــــــــــــــونه ..
لارا: فجي ايدج واوقفي على ريل وحده ..
غاده: اوكي انتظري ..
فكت ايدها واعتدلت واقفه ..
لارا: باجي ريلج ..
اسيل: غاده انزلي بلا عبط ..
غاده: بنزل بس اول شي انفذ التحدي ..
اسيل: شالغباء هذا ..؟! انــــــــــــــــزلي ..
رفعت غاده رجلها وقالت: شرايج يا لارا ..؟!
طالعت لارا فيها بدهشه وقالت: متهوره .. ما توقعت انج تسوينها ..
غاده: انا بنت منصور واذا احد تحدانـ........... آآآآآآآآه ..
تزحلقت رجلها فجأه و طاحت في البحر ..
اسيل بصراخ: غــــــــــــــــــــــــــــــــاااااااده ..
وبدون شعور نطت وراها عشان تساعدها ..


انتهى البآرت ..

<>اعرف انه قصير بس ان شالله الجاي يكون طويل <>
<> وش توقعاتـكــــــم للجزء الثالث من هذا البـــآرت <>
<> تركت لكم حرية التوقع فاتمنى ما تخيبون ضنـي <>
<> اختكــــــــــــم/ صرخــــــــة المشتاقــــــــــــــــه <>

|$[ نهاية الجزء ]$|

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 25-12-13, 02:17 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انيقه ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: رواية / واكتشفت اني لقيطه للكاتبه صرخة المشتاقه

 



|$[ البآرت السابع الجزء الثالث ]$|


غاده: انا بنت منصور واذا احد تحدانـ........... آآآآآآآآه ..
تزحلقت رجلها فجأه و طاحت في البحر ..
اسيل بصراخ: غــــــــــــــــــــــــــــــــاااااااده ..
وبدون شعور نطت وراها عشان تساعدها ..
وقفت لارا مصنمه في مكانها وهي مو مستوعبه ..
سمعت لمى صوت فطالعت قدام وشالت السماعات بس شافت الوضع عادي ..
لمى: لارا مين صرخ قبل شوي ..؟!
لفت لارا عليها وانصدمت لمى لمن شافت دموعها ووجهها الاحمر ..
لمى بخوف: لارا شفيج ..؟!
اشرت بأصبعها عالبحر وشهقت بعدين بكت وهي تقول: غاده طاحت في الماي ..
قامت لمى بسرعه وهي تقول: شنــــــــــــــو ..؟!
جلست لارا وهي تشاهق وتبكي ..
راحت لمى عند السور ويا دوب شافت غاده واسيل لأن الوقت ليل ..
لمى بصدمه: مستحيل ..

حاولت اسيل انها توصل لغاده بس ما قدرت .. والسبب هو انها ما تعرف السباحه ابدا ..
حست انها ورطت نفسها وزادت الطين بله ..
لفت ورى وشافت ان سفينتهم قريبه منهم شوي .. يعني على بعد سبعه امتار ..
اسيل: اخاف تبعد السفينه وانا ما سويت شي .. غــــــــــــــــــــــــــــاده ..
كانت غاده ذاك الوقت تحاول توازن نفسها لين قدرت وبعدها سبحت شوي لين وصلت لأسيل ..
اسيل: انتي بخير ..؟!
غاده بهدوء: ليه نطيتي وراي ..؟!
اسيل: عشان اساعدج ..
غاده بعصبيه: انا اعرف اسبح وما احب احد يساعدني ابدا يا بقره ..
طالعت اسيل فيها فتره بعدين قالت: كنت اتوقع كلمة شكرا ..
غاده بعصبيه: استريحي لأنج ما حتسمعيها ..
لفت اسيل وجهها ناحية السفينه عشان تروح لها مع انها متأكده انها ما راح توصلها ..
غاده: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه‎ه‎ه ..
انفجعت اسيل ولفت عليها وهي تقول: شفييييج ..؟!
غاده بألم: آآآه ريلي ريلي آآآآآآه ..
انصدمت وخافت وهي تقول: لا يكون سمكه ..
غاده بألم: آآه لا مو سمكه آآآه ..
ترددت اسيل فتره بعدين اخذت نفس قوي وغطست في المويه وفتحت عينها تطالع ..
كان الوقت ليل بس القمر كان بدر فلاحظت شي مربوط على رجلها وعرفت انه يأما مرجان او اسفنج ..
جت عند رجلها ومسكت هذا الشي عشان تفكه وانصدمت لمن تحرك ..
طالعت فيه وفتحت عيونها على اكبرها ..
ما كان مرجان ولا اسفنج ..
كان اخطبوط ..
غاده: آآآآه اسيل بسرعه ..
وبدت تبكي من الخوف والفجعه ..
ضغطت اسيل على نفسها ومسكت رجل الاخطبوط تبعده بس الصدمه اللي شلت حركتها هي ان الاخطبوط لف رجله الثانيه على ايدها ..
كانت بتصرخ بس تذكرت في اخر لحضه انها تحت البحر ..
حست بأختناق وبدت تسحب ايدها وهي خايفه ..
سمعت كثير عن الاخطبوط وانه اذا هجم عالانسان مستحيل يطلع حي بسبب السائل اللي يفرزه ..
اسيل بنفسها وخوف: "يارب يارب يقعد هادي .. وينكم محد ياء يساعدنا .. يا رب يعدي هذا اليوم على خير .. يارب ينتهي كل هذا بسرعه ويي باجر" ..
حاولت قد ما تقدر انها تبعده عنها لأنها خلاااااااص راح نفسها وبدت تختنق ..
خافت غاده وهي تقول: شفيها تأخرت اسيل ..؟! لا يكون صار شي .. لا يا رب .. آآآآآآآآآآآآآه ..
رفعت اسيل راسها بصدمه وهي تشوف الاخطبوط حط رجله الثالثه على رجل غاده ويسحب ..
انصدمت اكثر وهي تشوف رجله الرابعه جايه لناحيتها ..
سحبت ايدها بقوه عشان تقدر تدافع وتساعد ..
حركت نفسها وصكت رجل الاخطبوط بوجهها بحركه مفاجئه وطلع كل الهوا اللي بقى في فمها ..
تشحرجت وحاولت تاخذ نفس واستنشقت المويه وحمر وجهها بقوه ..
صارعت لمدة نص دقيقه وبعدها ما عاد حست باللي حواليها ..


.................................................. ..............


في نفس هذا الوقت وفي مدينة ليفربول البريطانيه ..
كان سامي في احد مراكز التسوق ..
يمشي ومعاه حارس شخصي عشان يشيل الاغراض ..
سامي: اووووف اوووف ..
طالع فيه الحارس باستغراب .. من يوم ما خرج من البيت وهو يتأفف ..
وقف سامي يطالع في شنط المدرسه وغيرها من الشنط ..
اشر على وحده وقال: خذها ..
فهم الحارس عليه فراح للبائع واشتراها ..
مشيوا فتره بعدين وقف سامي وقال: الباجي باجر ..
استغرب الحارس منه وقال: What ..؟!
سامي بعصبيه: وات بعينك يا رب .. اقولك مااااالي نفس اشتري اغراض الجامعه من اللحين لاحقين ع الهم وعالاشكال اللي مثلك كمان ..
سكت الحارس وما قال شي لأنه مو فاهم شي ..
اخذ سامي نفس وبعدين قال بهدوء: شفيك متنرفز يا سامي خلاص اهدأ .. انت دايما تشتري اغراض الجامعه بروقان وتكون مبسوط .. خلاص خلك مبسوط وش فرقت ان كنت بدرس هنا ولا في قطر ..؟!
سكت شوي بعدين قال بألم: إلا فيه فرق ..
الحارس: Sir Sami ..
سامي بحده: خييير ..
خاف الحارس وسكت .. كان بيقوله خلنا نخلص بس بطل ..
وقف سامي فتره طويله بعدين مشي فمشى الحارس وراه ..
قعد يمشي من دون لا يلتفت للمحلات اويطالع فيها ..
يمشي وهو يردد داخله: "انسى انسى انساهم انسى ......" ..
طــــــــــــــــــــــــــــآااخ ..
صقع في رجال بقوه ..
سامي: سوري ..
طالع فيه الرجال بعدين قال: Be careful next time ..<< كن حذرا في المرة القادمه << ..
سامي بتأفف: اووف يا كثر الاجانب هنا وكلهم انجليزيين ..
لف الرجال يطالع فيه بعدين قال: اذا كنت ما تفهم الانجليزي فخذ لك مترجم ..
طالع سامي فيه بدهشه .. عربي ..؟!
ما كان يتوقع انه عربي ..
كان ابيض وعمره تقريبا في اوائل الاربعينات وشعره ناعم وحلو ..
وفوق كل هذا كانت عيونه رصاصيه وهذا اللي خلاه يضن انه اجنبي ..
لحضــــــــــــــــــــــــــــه ......!!!!!!!
عقد سامي حواجبه .. عيون رصاصيه ..
هو متأكد انه قد شاف مثل هذه العيون تماما بس ما يتذكر فين ..
طالع في الرجال اللي كان يكلم بالجوال .. طالع في عيونه بالضبط ..
نفس العين تماما ونفس درجة اللون .. ونفس رسمة العين كمان .. بس ما يتذكر فمين شاف هالعيون ..
تلخبط مخه واختلط تفكيره وتشوش عقله .. مو قادر يتذكر فين ..
سامي: "انا متأكد اني ما قد شفت ذا الريال بس متأكد اني قد شفت ذي العيون" ..
عصر مخه بس ما قدر ..
سامي: "اسأله ولا لا ..؟! واذا سألته وش بقول .. اقول انا قد شفت مثل عيونك بس ما اتذكر فين .. شكلي يطلع بااااايخ" ..
قفل الرجال جواله وهو يقول: ودي افهم متى بيركد ذا ..
دق مره ثانيه وسامي يطالع فيه .. صوته كمان يذكره بأحد ثاني ..
سكت شوي بعدين ميل فمه بقرف بعد ما عرف انه يشبه صوت ابوه ..
لف سامي على الحارس الشخصي وقال: انت تعبت من شيل الاغراض ولا لا ..؟!
الحارس بإستغراب: What ..؟!
سامي: اوووف ولا شي تعال ..
مشي سامي فمشي الحارس وراه وايده حتنكسر من الاغراض ..
وقف سامي بطريقه مفاجئه وهو يقول: اسيل ..!!!!!!
لف يطالع ورى وهو يقول: ذيج العيون نفس عيون اسيل .. معناته انه ابوها ..
ابتسم وقال: والله البنت يات لين عندك .. بشبكها يعني بشبكها ..
وراح عند ذاك الرجال وقال: اهلين ..
طالع فيه وهو يكلم بجواله وقال: المهم تييون بسرعه ............ انا ما اعيد كلامي مرتين ............ لكم عشر دقايق بس فاهم ..
وقفل الجوال وقال: نعم ..
سامي: شخبارك ..؟!
الرجال ببرود: شتبي ..؟!
سامي: سوري عالصكه اللي قبل شوي لأنه ما كان قصدي ..
الرجال: يصير خير ..
سامي: انت ما تعرفني .. انا سامي صديق لبنتك اسيل .. فينها اللحين ما اشوفها ..؟!
عقد الرجال حواجبه وقال: بنتي ..؟! انا ما عندي بنات ..
استغرب سامي وقال: إلا اسيل ..
الرجال بحده: قلت ما عندي بنات ..
خاف سامي من صوته الحاد اللي ذكره بأبوه وقال: ليه انت مو عبد الرحمن الرملي ..؟! انا متأكد انه انت لأن عيونك نسخه اصليه من عيون اسيل ..
مشي الرجال وطنشه .. عصب سامي وقال: اوووف مثل بنته غبي ..
استغرب وقال: يقول ما عندي بنات .. ليش قال جذي ..؟!
سكت فتره طويله يفكر بعدين قال بإبتسامه: استنتجت السبب .. هو كان يقصد انه ما عنده بنات للزواج .. آها كان يحسبني ياي اخطب .. يا حليله ذا الاب .. لمن ارجع قطر باقول لأسيل اني شفت ابوج ..
سكت شوي وتضايق وقال: لمن ارجع قطر هه ..
لف على الحارس وقال: خلاص يكفيني الجنطه والجزمه ما ابي اشتري اكثر ..
الحارس: What ..؟!
سامي بعصبيه: اوووف وانت ما عندك غير هذه الكلمه تقولها ..
الحارس: I can't understand your language.. ‏<< انا لا استطيع فهم لغتك << ..
سامي: حلو غيرت جملتك عالأقل ..
واتجه لخارج المركز والحارس وراه .. ركب السياره وركب الحارس قدام جنب السواق وحركوا السياره ..
لف وجهه يطالع في الشوارع بعدين لف عالسايق وقال: اسمع ..
السايق: سم طال عمرك ..
سامي: من اليوم ورايح انا باركب السياره لحالي وبروح لمشاويري الحالي ..
السايق: بس السيد الكبير رافض ..
عصب سامي وقال: متى امداه يقولكم جذي اوووف .. اسمع انا مالي دخل فيه فاهم .. انا امرتك ولازم تسمع الكلام ..
السايق: ما اقدر اعارض اوامر السيد سلطان الراهي يا سيدي ..
سامي بعصبيه: تبن ..
ولف يطالع في الشباك وقال في نفسه: "والله لأيننكم وانشب لكم في حلوجكم لين تييني سياره لحالي" ..
وصلوا القصر .. نزل سامي ودخل داخل وطلع لغرفته ..
قفل باب غرفته ونزل جاكيته والقبعه والقفازات وهو يقول: افف شذا البرد .. احب الامطار والثلج بس اكره البس ملابس ثقيله ..
رمى نص ملابسه عالسرير وما بقي غير بنطلونه وبلوزته وبعدها انسدح ع السرير ويطالع ف السقف ..
سامي: يوم السبت ببدأ اروح لجامعة ليفربول هذه .. يقولون حلوه ومشهوره بس ببساطه انا ما ابيها ..
سكت شوي بعدين قال: هذا مستقبلك على قولت ابوك .. خلاص انسى كل شي وعيش حياة ثانيه غير عن حياتك القديمه ..
جلس وقال: فعلا .. بتعرف على اصحاب يدد ودكاتره يدد وبنات يدد .. بعيش محيط يديد عن وطني قطر ..
سكت فتره بعدين قال بإنكسار وضعف: انا ما رحت بعيد لأن بريطانيا وطني ..
قام وراح للبلكونه ياخذ له نفس عشان ينسى ..


.................................................. ......


جت ام مايد عند بنتها غاده واعطتها كوب ليمون وهي تقول بخوف: خذي اشربي هذا ..
غاده: خلاص ماما انا بخير ..
محسن: هههههه ماما .. شذا الدلع اللي مو لايق ..؟!
الام بعصبيه: محسن اسكت عن اختك ..
محسن: هههه طيب طيب ..
الام بحنان: ليه يا حبيبتي سويتي جذي ..؟!
غاده: لارا تحدتني وانا مو من عادتي اني ما اقبل التحدي ..
محسن: كفــــــــــو .. طالع على اخوج اللي هو انا ..
الام: محســــــــــــــن ..
محسن: ههههه طيب بسكت ..
الام: غاده هذه المره يت سليمه .. لولا الله ثم فيصل ووائل جان يمكن صار شي ثاني ..
غاده: ........................... ..
الام: تهور من اليوم ورايح ما ابغاه فاهمه ..؟! فكري عدل قبل لا تسوين اي شي .. وحكاية التحديات وقبولها ما ابي اسمعها .. احد تحداج تحدي خطير ما توافقين وتسوين فيها سوبرمان مفهوم ..؟!
محسن: اخسس يا امي تعرفين سوبرمان .. محد قدج ..
غاده: يمه وين اسيل ..؟!
تنهدت الام وقالت: مسجينه .. طيحتي نفسج في مشكله وهي اللي تضررت مو انتي ..
سكتت غاده فتره بعدين قالت: احبها .. كنت اكرهها بس اللحين احبها ..
محسن: اخس في تطورات في مشاعر اختي الداخليه .. استمري يا حياتي استمري ..
الام: محسن اطلع فوق ..
محسن: هههههه اوكي باااي ..
وطلع فوق فقالت غاده: طيب كيف هي اللحين ..؟!
الام: مدري .. فاقده الوعي وما صحيت منه وكمان ايدها اليسرى تأذت كثير من ذا الاخطبوط ..
طالعت غاده في رجلها وشافت آثار بسيطه فقالت: ما تأذت ريلي كثير ..
الام: لأنج ما كنتي تقاومين مثل اسيل اللي كانت تحاول تساعدج .. الله اعلم وش بيصير لج لو ما نطت وراج ..
غاده: بأطلع اشوفها ..
الام: لا حبيبتي .. اقعدي هنا ارتاحي لأنج تعبانه ..
سكتت غاده بعدين انسدحت عالسرير ترتاح لأنها تحس بإرهاق ..


فوق سطح اليخت .. كانوا كلهم مجتمعين حول اسيل وابوها ..
كانت منسدحه وابوها يضغط على صدرها عشان تطلع المويه اللي شربتها وتقدر تتنفس ..
طالعت غيدا فيهم شوي بعدين بعدت وهي تقول بصوت منخفض: وانا شعلي فيها عشان اهتم ..
وجلست عالكرسي ودقت على غدير تسولف معاها ..
لمار تطالع في اسيل وهي حاسه انها مبسوطه بدرجه مو طبيعيه .. وتدعي في نفسها ان اسيل تموت وتريحها ..
رولا بهمس: لمار لا تبتسمين ..
لمار: ليش ..؟!
رولا: يمكن وائل يهزئج زي كل مره تتشمتين فيها على اسيل ..
لمار بقهر: اوووف منه ومنها ..
رولا: ههههه اهدائي شفيج عصبتي ..؟!
لمار: ولا شي .. بس يصير خير .. باجر هو آخر يوم وانا حأتصرف تصرف يريحني تماما ..
رولا: شنهو ..؟!
لمار: بعدين اقولج ..
رولا: اوكي ..
ابو فيصل: فيصل ..
فيصل: نعم ..
ابو فيصل: حركت اليخت لجهة الشاطئ ..؟!
فيصل: ايوه ..
ابو فيصل: طيب اسرع فيه اخاف اختك صار فيها شي ..
فيصل بقهر: طيب ..
راح وهو يقول: ابوي متعمد يقول اختك في كل شي ..
طالع وائل فيهم بعدين بعد شوي وجلس عالكرسي وقال: ان شالله ما يصير فيها شي ..
تكى بإيده على رجله وطالع في الارض وهو يقول: لو تقول اللي تقوله او تحب اللي تحبه .. انا راح اظل احبها واساعدها في كل شي ..
فتح ايده يطالع فيها وهي مليانه آثار من ضرب الاخطبوط ..
جلست امه جنبه وقالت: وائل ايش اللي مضايقك ..؟!
طالع وائل فيها وابتسم وهو يقول: ولا شي .. بس متضايق عشان اسيل تعبانه ..
الام: يا حياتي عليها ذي البنت .. المهم اللحين انت تأذيت من السمكه اللي ضاربتها ..؟!
وائل: ههه لا .. وكمان هذا اخطبوط مو سمكه ..
الام: ماكو فرق ..
وائل: إلا .. الاخطبوط من شعبة الرخويات والسمكه من شعبة الاسماك ..
الام: ما عليك من ذي الفلسفه بس المهم قولي اذا في شي يعورك ..
وائل: يمه صدقيني ماكو شي يعورني ..
الام: أكيد ..؟؟!!
وائل: اكيد ..


اما ابو فيصل فما زال يحاول يساعد اسيل قد ما يقدر ..
هذه آمــــــــــــــآآآآنه في رقبته ولازم يحافظ عليها ..
وقبل لا تكون آمآنه فهي بنته اللي مو من لحمه ودمه ..
هو رباها وعاش معاها عالحلوه والمره ..
هو اللي انقذها من الموت وهي في عمر سنتين خلف جدران السوق ..
عض على شفته وهو يتذكر شاللي صار قبل 17 سنه او اكثر ..
كانت تبكي وتشهق واللحاف الوري ملفوف عليها ويخنقها ..
كانت تكسر الخاطر مرره .. طفله ما تعرف شي بحياتها ..
بس كانت تبكي وهي تقول ماما وكأنها تستنجد بأمها ..
تستنجد باللي كان يرميها .. تتمسك فيها .. تتمسك بأمها اللي ولدتها ..
بس كانت طفله وما كانت تدري انها تتمسك بحجر اصلي ومستحيل يحس ..
لين اللحين وهو يتذكر نضرات امها القاسيه ..
لين اللحين وهو يتذكر مدى شناعة امها وجدتها وهم يرموها ..
لين اللحين وهو يتذكر كلمات ابوها الساخره المتشمته ..
مستحيل يكونوا هذول اهلها مستحييييييل ..
قطع تفكيره اسيل اللي بدت تحرك عيونها وكأنها بتصحى ..
ابو فيصل: اسيل .. اسيــــــــــــــل ..
تحس بثقل كبير في نفسها وآلام قويه بإيدها .. تحس بتعب وضعف في جسمها كله ..
حاولت تفتح عيونها بس ما قدرت .. صدااااع رهيب يمنعها ..
تذكرت الاخطبوط والبحر والمويه وكل شي ..
تذكرت كل اللي صار واستغربت انها ما ماتت .. كانت تحسب ان نهايتها بتكون غرق ..
سمعت صوت ابوها يناديها .. فتحت عيونها بصعوبه وهي تشوف سراب اشكال لأن اشكالهم مب واضحه ..
اسيل بضعف: ابـ ــ ـو ي ..
ارتاح الاب وبقوه وهو يقول: اسيل انتي بخير ..؟!
هزت راسها وهي تقول: لا ..
انصدموا من ردها بس قال فارس: اللحين بنييب لج طبيب وتصيرين بخير ..
محسن: هههه الحمد لله عالسلامه يا اسيل .. وربي اني خفت عليج .. لو غيدا طاحت جان ما خفت عليها ..
اسيل بإبتسامه باهته: الله يسلمك ..
ابو وائل: ما تشوفين شر حبيبتي ..
فاكتفت بابتسامه ..
ام رولا: تبي شي نييبه لج ..؟!
هزت راسها بلا ..
مازن: اخسس يا قويه .. طلعتي بطله وساعدتي اختي .. بس بيني وبينج كنت اتمنى انج ما ساعدتيها عشان افتك منها ..
ام مايد: مــــــــــــــازن ..
مازن: اووه آسف مامي .. ما كنت ادري انج هني ..
ام مايد: اشوفك تعيد مثل هذا الحجي يا ويلك .. خلك مؤدب ولا تطلع على اخوك ..
محسن ببراءه: وليه وش فيني انا ..؟! لا يكون ماني بقدوه حسنه ..؟!
ام مايد: اكيد ..
محسن: احح قويه ..
جاء فيصل وقال: قربنا ..
ابو فيصل: حلو ..
طالعت اسيل في فيصل فشافته يطالع فيها بلا مبالاه ..
حست بالعبره تخنقها .. كانت تتمنى منه اي شي ولو كلمة سلامات ..
قامت وساعدها ابوها وجلست عالكرسي ..
كانت ريما طول هذا الوقت تطالع في ابوها .. كانت تشوف قد ايش هو خايف على اسيل ومهتم فيها بزياده ..
ريما في نفسها: "لمن كنت تعبانه ما كان مهتم لهذه الدرجه .. حتى ان امي هي اللي خرجتني من المستشفى مو هو .. مين اسيل هذه عشان يهتم فيها هذا الكثر" ..
جاء وائل عند اسيل وقال: الحمد لله عالسلامه يا اسوله ..
اسيل بإبتسامه: الله يسلمك ..
طالع فيها فتره بعدين لف وراح ..
اسيل في نفسها: "والله فيه شي .. لازم اسأل باجر واعرف السبب .. والله ما اخليه إلا لمن اعرف" ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في صباح يوم الخميس وفي بيت وصايف ..
جالسه على طاولة الفطور وتطالع في الورقه بسرحان ..
هذا هو اليوم الخامس وما اخذت اي قرار ..
راحت المستشفى وما لقيت الكشوفات وعرفت انها مع فارس ..
طالعت في رقمه اللي تركه مع الدكتور .. من ذاك اليوم وهي متلخبطه ..
فارس بالذات ما تبي تتصل عليه .. ما تبي تكلمه .. ما تبي تتفاهم معاه ..
لأنها ما تقدر عليه ابدا .. بارد ويصر على رايه ويحسسها انها غلطانه ..
وفي نفس الوقت ما تبغى تشوفه عشان ما تتهور وتآذيه ..
هو ساعدها اول وتحس انها مدينه له وعشان كذا ما تبي تشوفه ابدا ..
فكرت انها تتصل بأسيل بس ما تقدر .. كل ما بغت تتصل تتذكر تهديد فارس ..

" للمره الاخيره اقول اسيل اختي وياويلج تآذيها " ..

هو تهديد عادي بس شكل فارس ذاك الوقت يخوف وكان جاد ..
طالعت في الورقه ..
من متى يا وصايف تخافين ..؟!
من متى صرتي تكرهي تآذي احد ساعدج ..؟!
من متى وانتي تترددي في قراراتج ..؟!
من متى صرتي تهتمي باللي حولج ..؟!
حطت راسها عالطاوله وهي تقول بهدوء: تغيرتي كثير يا وصايف .. من يوم دخلتي هذه الجامعه وانتي تبدأي تتغيري .. برودج بدا يروح وبديتي تعصبي كثير .. دمعتج اللي ما تنزل صارت تنزل على اتفه الاسباب .. صايره غير .. غيييير مره يا وصايف .. مره غير ..
رفعت راسها وطالعت في الاكل .. نفسيتها تدهورت بشكل كبير ..
اكل ما تاكل .. نوم ما تنام .. ضحك ما تضحك ..
ابتسمت بإستهزاء .. من يوم ما ماتت امها وهي ما تضحك ..
سميه قتلت كل شي بحياتها ..
قتلت الضحك ..
الفرح ..
الاحساس ..
الصداقه ..
المشاعر ..
الحب ..
الابتسامه ..
الاحلام ..
وولدت الكره ..
الحقد ..
القهر ..
الكئآبه ..
الانطوائيه ..
البرود ..
العدوانيه ..
اللا مبالاه ..
الانتقام ..
كل شي حلو قتلته وحولته لشيء قاتل ..
بكت .. ايه بكت .. لو امها عايشه وش بيكون حالها ..
بيكون لها اخوان يلعبوا معاها ويستهبلوا معاها ..
بيكون لها اصدقاء وجوالها ما راح يوقف اتصالات منهم ..
بيكون بحياتها واحد تحبه ويحبها وبينهم مواقف حلوه ..
بيكون لها احلام وامنيات واهداف تسعى لها بحياتها ..
بيكون لها ذكريات حلوه ومبكيه ومواقف كثيره ما تنساها ..
بيكون لها معنــــــــــــــــــــــى بهذه الحياة ..
سميه قلبتها .. قلبت حياتها .. قلبت حياتها من طفولتها وحولته لأنتقام ..
بكت وبكت وتشهق وهي تبكي ..
تبغى امها .. تبغى دنيتها .. تبغى حياتها .. تبغى روحها ومحتاجتلها ..
مسحت دموعها وهي تشهق وتطالع في الطاوله ..
فــــــــــــــآآرغه ..
لو عندها اخوان وعائله كان بتكون هالطاوله مليانه .. تاكل معاهم وتضحك معاهم ..
تتهاوش معاهم عالتلفزيون ..
تستهبل معاهم في السياره ..
تبكي معاهم اذا احد صار له شي ..
تضحك معاهم اذا واحد منهم طاح ..
بس ما في اهل ولا عائله ..
بتاكل لوحدها ..
بتطالع في التلفزيون لوحدها ..
بتركب السياره وحدها ..
بتبكي لوحدها وكل شي بتسويه لوحدها ..
رجعت دموعها تنزل ورجعت تبكي ..
وحيــــــــــــــــــــــــــــده والسبب هو سميــــــــــــــه ..
دق جوالها في هاللحظه .. طالعت في الجوال وكان رقم غريب ..
ماقدرت تعرف ايش هالرقم بسبب الدموع اللي في عيونها ..
حاولت تعدل صوتها بعدين ردت وقعدت ساكته ..
..........: الو .. وصايف ..؟!
دخل هذا الصوت كالصاعقه في اذنها ..
كل شي داخلها انقلب .. صدرها صار نار من الكره والحقد ..
هذا هو السبب الثاني .. هذا الشيطان الثاني ..
..........: وصايف انتي معاي ..؟!
وصايف بصراخ مع بكى: شتبــــــــــــــي ..؟! شتبــــــــــــــي انت بعد ..؟! ابعد عني واتركني .. انت تخليت عني وانا طفله .. شتبــــــــــــــي مني اللحين ..؟! خلااااااص انساني يا حمــــــــــــــار انساني .. انا اكرهك واكرهك واكرهك كمان .. اكرهــــــــــــــك ..
..........: وصايف حبيبتي ما اتحمل اسمع صوتج جذي والله ما اتحمل .. حبيبتي انا نادم ع اللـ......
وصايف بصراخ: بــــــــــــــس كافــــــــــــــي كافــــــــــــــي مابي اسمع شي مابــــــــــــــي ..
قفلت الجوال في وجهه وانهارت تبكي .. حياتها دمــــــــــــــآاااار وما تقدر تتحمل اكثر ..
طالعت في الورقه .. خلاص راح تتصل بفارس بس مو اللحين ..
حالتها سيئه و ما تقدر ..
قامت وطلعت غرفتها ..
وكالعاده فطورها زي ما هو وما اكلت شي منه ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




في الظهر .. كانوا يتغدون ..
سهام بحزن: من جد يا طارق بتسافر اليوم ..؟!
طارق: ايوه ..
الام: الله يحفظك يا رب ..
سهام بترجي: واللي يخليك يا طارق اترك دراستك هناك وتعال كمل عندنا ..
طارق بإبتسامه: باجي سنه ونص .. اخلصها وايي ..
سهام: طارق بلييز كمل هنا ..
الام: سهاموه سكتي خلاص .. هذا مستقبل اخوج ..
سهام: والمستقبل هذا ما يصير يكون هنا ..؟!
الام: لا ما يصير .. كلي وانتي ساكته ..
طالعت سهام في امها بعدين طالعت في طارق فتره .. بعدين نزلت راسها لصحنها وتكتم العبره اللي جتها ..
طالع طارق فيها بحزن بعدين ابتسم وقال: سهومه حياتي شفيج ..؟! ياللا انبسطي دلعتج ..
رفعت راسها وقال بسرعه: خلااص عادي انا مستعده اسمع سهاموه كل يوم بس اقعد عندنا .. اوكي لا تدلعني واقعد سبني وخاصمني بس المهم اقعد .. موافق ..؟!
كسرت خاطره بقوه وقال: سهام حياتي والله ما اقدر .. الجامعات هنا مليانه وكمان سيئه .. صعب اترك جامعتي بعد ما تعودت عليها وعلى كل شي فيها ..
قامت وقالت بعصبيه مع بكى: خلاص رووووح لجامعتك اللي هي اهم منا .. روووح ما ابيك ..
وطلعت جري لغرفتها .. حزن طارق .. هو كمان ما يبي يتركهم بس غصب عنه ..
الام: يا ربي من ذي البنت .. لازم تصلح هذا الفلم مرتين كل سنه ..
طارق: شبعت ..
الام: مسرع شبعت ..
طارق: خلاص امي شبعت ..
الام: طيب متى موعد طيارتك ..؟!
طارق: الساعه ثلاث ..
الام: يعني بعد ساعه وربع ..
قام وقال: بنزل جنطتي ..
وطلع فوق نزل شنطته وركبها في سيارة امه لأن سيارته في الدوحه وسيارته اللي كانت هنا صارت لسهام ..
طالع بساعته وشاف انه بقي ساعه على موعد الطياره ..
طلع فوق ودق الباب على سهام .. مسحت سهام دموعها وجلست على مكتبها ومسكت قلم ودفتر ..
سهام: ادخل ..
دخل طارق واستغرب .. توقعها تبكي ..
طارق: هااااي سهومتي كيفج ..؟!
سهام بلا مبالاه: تمام ..
طارق: شقاعده تسوين ..؟!
سهام: حسيت انه ناقصني اشياء ما اشتريتها فقعدت اكتبها ..
طارق: اها .. طيب انا بسافر ..
سهام: اوكي سافر محد ماسكك ..
طارق: ما راح تودعيني ..؟!
سهام ببرود: ماكو فرق .. بترجع بعد جم شهر ..
طارق: وافرضي اني ما رجعت ..؟!
ارتجفت ايدها وشهقت وقامت بسرعه لحضن طارق وبكت ..
سهام وهي تبكي: لا تقول هذا الحجي يا طارق لا تقوله ..
حضنها طارق وحط راسه على راسها وهو يقول بهدوء: لا تبجين يا سهام انتي كبيره .. انا حأرجع ان شالله .. واذا ما رجعت فسامحيني وحلليني على اي شي سويته لج ..
ارتجف صوتها وهي تقول: وربي كنت حاسه .. كنت حاسه ان وراك شي .. طارق لا تخوفني وقولي شاللي يصير معاك ..؟! واللي يسلمك ..
ابتسم بهدوء وقال: والله ما صار معاي شي .. لا تكونين شكاكه يا سهام ..
سهام: اذا ما صار معاك شي فهذا يعني انه بيصير شي صح ..؟! ياوبني يا طارق ..
طارق: ............................
شدها لحضنه اكثر وهو ساكت وفي باله شكل يحاول ينساه بس ما يقدر ..
قاتل .. ايه قاتل ..
بكت سهام اكثر لمن ما سمعت رده وهي تقول: طارق لا تسافر واللي يسلمك لا تسافر .. احبك وما ابي افقدك فلا تسافر .. احـــ ـــ ـبـــ ـ ـــك ..
طارق بهمس: وانا كمان .. بس لازم اسافر لدراستي ..
فبكت وما قالت شي .. عارفه ان طارق لو قرر شي محد يقدر يغيره ..
بعد حول عشر دقايق بعدها طارق عنه ومسح دموعها وهو يقول بإبتسامه: ياللا مابي اروح وانتي مكشره .. ابتسمي يا احلى سوسو ..
ابتسمت ابتسامه باهته وهي تقول برجفه: ابـ ـتـ ــ ــسـ ــمـت ..
هز راسه بلا وهو يقول: مو هذه الابتسامه اللي ابغاها .. ياللا ابتسمي قبل لا اعصب واقول سهاموه ..
بكت اكثر .. بتفتقده وتفتقد مزحه وكلامه ..
طارق: لا لا .. انا ما ابيج تبجين .. والله ترى بروح وانا زعلان .. يرضيج هذا ..
هزت راسها بلا وابتسمت وهي تقول: ما يرضيني وكاني ابتسمت ..
طارق بإبتسامه: شطوره .. ياللا بااي ..
سهام: بتروح ..؟!
طارق: ايه .. باجي 35 دقيقه على موعد الطياره ..
سهام: بدري ..
طارق: لا مو بدري .. باجي مسافة الطريج والاجراءات واشياء ثانيه ..
سهام بهمس: مع السلامه ..
طارق: مع السلامه ..
طلع من عندها ونزل عند امه وودعها بس هي اصرت انها توصله للمطار ..
وصلته وبعدين ودعها عند المطار وركب الطياره وسافر ..
طول وقته في الطياره وهو يفكر في اهله ..
ما طول في التفكير لأنه تذكر اولاد عمه عمر وطلع الاوراق يطالع فيها ..
بعد فتره طويله هبطت الطياره على مطار الدوحه ..
ركب سيارته وراح لشقتهم .. وقف السياره وراح للاستقبال عشان ياخذ مفتاح الشقه لأن الشقه بأسمه وعشان كذا جاء بدري قبل انس ..
الاستقبال: تفضل السويت ..
طارق: مشكور ..
الاستقبال: لو سمحت ..
طارق: نعم ..
الاستقبال: حبيت اقولك شي ..
طارق: ايش ..؟!
الاستقبال: لازم تدفع ايجار الايام اللي تركت الشقه فيها ..
طارق بإستغراب: من متى لازم ندفع ..؟! اتوقع ان هنا في نظام توقيف .. يعني اذا طلعت من الشقه اقدم طلب عدم دفع الايجار للايام اللي طلعتها .. انا قدمت الطلب فممكن اعرف ليش ادفع ..؟!
الاستقبال: تغير النظام ولازم تدفع .. السيد سالم مالك العماره غير النظام ..
طارق بعصبيه: وليه يغير من راسه ..؟! المفروض يقول من اول مو اللحين .. لمن قدمت الطلب انتم وافقتم يعني انا مالي خص ..
الاستقبال: آسف .. بس النظام اليديد ياء وانت مسافر وقال السيد سالم ان النظام ينطبق على المسافرين كمان ..
طارق بصراخ: هـــــذا اسمه ظلــــــــــــــم واستبــــــــــــــداد .. المفروض اللي تم الموافقه على طلبهم ما ينفرض عليهم إلا اذا قدموا طلب مره ثانيه ..
الاستقبال: انا مالي شغل .. السيد سالم امر هذا ..
طارق: وينه سالم هذا عشان اتفاهم معاه ..؟! وين يسكن ..؟!
الاستقبال: مو مويود هذه الايام لأنه سافر لأوروبا ..
طارق بقهر: الملعون ..
اخذ شنطته وطلع لشقته .. دخل وصقع الباب بقوه ..
رمى شنطته عالطاوله ورمى نفسه عالكنبه ..
طارق: خلوه يرجع وانا اتفاهم معاه .. صاير سليط بتصرفاته هذا الشهر ..
قام ودخل غرفته ..
اخذ له دش وبعدين اخذ له نومه يريح نفسه من السفر ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





واقف يطالع في غرفته ويتأكد اذا كان نسي شي ..
فتح باب الغرفه وخرج من الجناح ووقف اعلى الدرج وقال بصراخ: رااامــــــــــــــــــــــــــــا ..
جت الشغاله وقالت: نأم بسام ..
بسام: جهزتي نفسج ..؟!
راما: يس ..
بسام: طيب نادي احد يي يشيل جنطي ..
راما: حادر ..
رجع بسام لغرفته فشاف جواله يدق ..
ابتسم ورد: هلا وليد ..
وليد: اهليين .. لا لا نفسيتك اليوم تمام مو زي الايام اللي راحت ..
بسام: ههههههه سوري بس انت كنت تدق في وقت غلط ..
وليد: ما علينا المهم كيفك اليوم ..؟!
بسام: الحمد لله ..
وليد: طيب امس ..؟!
بسام: وليد عن الاستهبال ..
وليد: هههههههه سوري سوري ..
بسام: طيب انت كيفك وكيف بريطانيا معاك ..؟!
وليد: عـــــــــــآااديه وممله تقريبا ..
بسام: ياللا باجي سنه ونص وتفتك ..
وليد: متى تمر بسرعه ..
بسام: شرايك اديك ساعة الزمن عشان تمر الايام بسرعه ..؟!
وليد: يا لييييت ..
بسام: ههههههههههههههه ..
وليد: كل ما شفت افلام الخيال العلمي احس بقهر .. ودي اعيش معهم ويكون عندي هالاشياء الخارقه ..
بسام: ههههههههه الله يقطع شرك ياخي ..
وليد: زي فلم شفته عن واحد معاه جهاز العوده الى الماضي في الوقت اللي يبغاه .. لو كان عندي تعرف ارجع لمتى ..؟!
بسام: ههههههه متى ..؟!
وليد: قبل لا اولد .. واخلي عند امي مشكله ما تقدر تييب عيال .. يتعذبون سنين وهم يدورون من طبيب لطبيب وبعد خمس سنوات ايي انا ..
بسام: طيب وش الفايده ..؟!
وليد: لا يا غبي .. بذي الطريجه يخافون علي ويدلعوني عشان ما يفقدوني وبجذي ابوي ما يلزم اني ادرس برى .. فهمت ..؟!
انفجر بسام ضحك عليه وعلى تفكيره ..
وليد: شفيك تضحك ..؟!
دق باب الغرفه .. فتحه بسام ودخل واحد من الخدم ..
بسام: ههههه اسمع هذه الجنط حطها في سيارتي الخضرا اوكي ..؟!
الخادم: حادر ..
وليد: بسام .. عن اي جنط تتكلم ..؟! آها هذه لسفرتك للدوحه ..
بسام: ايوه ..
وليد: اللحين يينا للسبب اللي خلاني اتصل عليك .. قبل جم يوم قلت بتسافر للدوحه عشان تدور بنت مدري دار ايتام .. المهم ابي افهم شسالفه ..
سكت بسام فتره بعدين قال: لا عشان اختي طلع عندها بنت وما ندري عنها .. لمن ماتت اختي ضاعت بنت اختي وتونا عرفنا عنها فبروح ادور عنها ..
وليد: آها .. طيب مو ابوها حي .. يمكن عايشه عنده ..
بسام بقهر" بلاك ما تدري ان ابوها هو السبب الرئيسي في ضياعها": ابوها يحسبها ماتت مع زوجته في الحادث ..
وليد: طيب انتم شدراكم انها حيه .. يمكن ماتت في الحادث ..؟! اقول بسام حبيبي شكيتك .. قول الحقيقه ..
بسام بدهشه: شنو ..؟!
وليد: ما تعرف تجذب علي انا ..
بسام: لا بجد بدور على بنت اختي ..
وليد: اعرف هذه صدقتك فيها .. بس حكاية ابوها والحادث ما دخلت مخي ..
بسام: قصه طويله بعدين احكيك عنها ..
وليد: اوكي براحتك .. طيب بنت اختك جم عمرها ..؟!
بسام: 19 سنه ..
وليد: اها .. اوكي بااي عندي اتصال ثاني ..
بسام: باي ..
قفل بسام جواله وخرج من غرفته ونزل تحت ..
راما: بسام .. كلو جاهز ..
بسام: حلو .. ترى بعد شوي بنروح .. جهزي نفسك ..
راما: انا جاهز .. بس بابا بسام ..
بسام: جم مره اقولك مابي اسمع بابا .. قولي بسام بس ..
راما: يوووه نسيت .. طيب بسام ..
بسام: نعم ..
راما: مافي انت يودع ماما ..؟!
طالع بسام فيها بعدين طالع لناحية جناح امه ..
لف وجهه بضيق وقال: لا ..
راما: بس هي ما يدري انو انتا يسافر ..
بسام: راما روحي شيكي عالسياره .. اذا في شي ناقص قوليلي ..
راما بتنهيده: حادر .. بس انتا مرره عنيد .. هدا ماما مو نفر تاني ..
مشي بسام وطلع للحوش وهو يقول: انا بشيك عالسياره ..
حط ايده في جيبه وراح للسياره ووقف عندها يطالع في الخادم وهو يرتب الشنط ..
طالع فيه بعدين لف ناحية القصر ورفع راسه يطالع في شباك غرفة امه ..
شافها تطالع فيه .. فلف وجهه للناحية الثانيه بضيق ..
بكت امه وهي تشوفه كذا ..
طيب هي ندمت فليش يعاملها كذا ..
كل العالم يزعلون عليها عادي بس بسام لا .. ما تقدر تتحمل تشوفه زعلان منها ..
هذا ولدها الوحيد .. هذا بسام مو اي واحد ..
رجعت جلست عالسرير وهي تبكي ..
خايفه .. خايفه يروح و ماعاد تشوفه ..
تبغى تودعه عالاقل .. تبغى تفهمه .. ما تبغاه يسافر وهو زعلان ..
هي امه .. هي امه ما يصير يقسو عليها قد كذا .. ما يدري انه كذا قاعد يطعنها ويقتلها ..
عندها الضغط .. عندها السكر .. عندها امراض كثيره ويمكن تموت في اي لحضه ..


اما هو فكان يراقب الخادم لين خلص ..
خادم: كلاص بابا ..
بسام: بسام ..
خادم: بسام .. آسف مافي يقصد يقول بابا ..
بسام: خلاص مافي مشكله .. روح ناد راما ..
خادم: حادر ..
استند بسام عالسياره ينتظر راما تجي .. بيسافر للدوحه وبياخذ هذه الشغاله معاه ..
نظر نظره اخيره جهة غرفة امه بحزن ..
ما يحبها .. هو يمووووووت فيها وهي اهم شخص بحياته ..
وده يطلع لها ويعتذر عن تصرفه بس اللي سوته مع بنت اخته يمنعه ..
جت راما وقالت: ياللا نمشي ..
بسام: طيب ياللا ..
راما بتردد: بـ بسام ..
بسام: نعم ..
راما: ما بتودع ماما ..؟! حرام ماما مرا زعلان واجد .. ماما يبكي عشان انتا تروح ويتركها .. روح قولها بااي ..
طالع بسام فيها بعدين قال: لا تتدخلين فاهمه ..؟!
راما: بس ماما يمكن يموت من الزعل ..
بسام: انتي ما تفهمين ..؟! اركبي وما ابي اسمع كلمه زياده ..
راما: حادر ..
ركبت ورى وهو ركب وحرك السياره وخرج من القصر ..
راح للدوحه بالسياره .. اقرب حجز في الطياره يوم الثلاثاء وعشان كذا راح بالسياره ..
طبعا زحمه لأن اكثر العائلات اللحين بيرجعون من اجازاتهم ..
راح للدوحه وهو مو داري كيف يدور عنها ..
هل يدور لها في دار الايتام ..؟!
او انه يبحث عنها عند ابوها ..؟!
او يلف الجامعات يسأل عنها ..؟!
اويلف البيوت ويسأل الناس ..؟!
او المستشفيات او الشرطه ..؟!
مرره مو عارف شيسوي .. جدا صعب ..
طنش التفكير وقال: اللي كاتبه الله بيصير وان شالله القاها ..
طالع في الطريق وهو حالف انه ما يرجع إلا وهي معاه ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في العصر وفي مزرعة ابو وائل ..
امس الليل جابوا دكتور لأسيل .. كل شي صار تمام بس حط مرهم على ايدها ولفه بشاش عشان الآثار تخف وتروح ..
واللحين توها صحيت من النوم .. صلت الصلوات اللي فاتتها وبعدها طلعت للصاله وشافت غاده ولارا يلعبون وريما قدام التلفزيون تتطالع بفلم معاد ..
طالعت فيها فتره .. اختها متغيره وتغيرها واضح للكل ..
جلست عندها وقال: صباح الخير ..
ريما ببرود: هلا ..
اسيل: هذا الفلم يتكلم عن ايش ..؟!
طالعت ريما في الفلم فتره بعدين قالت: هذه وحده من افلام توم كروز ..
اسيل: واااااااو اموت في ذا الممثل ..
ريما: انا اكرهه ..
اسيل: حرام عليج والله يهببببل ..
ريما: ...............................
طالعت اسيل فيها بعدين ابتسمت وقالت: الحلو في ايش سرحان ..؟!
ريما: مالج شغل ..
اسيل: بس باين انج متضايقه ..؟!
ريما بصراخ: وانتي شكو .. بعدي عني ..
انفجعوا لارا وغاده بصراخها .. قامت اسيل وطلعت برى .. اختها واضح انها متضايقه وما راح تزيد عليها ..
اخذت نفس قوي من الهوا البارد وقالت: الجو روعه ..
لفت تطالع حواليها فشافت وائل وابو رولا وفيصل عند البحر يصطادون سمك ..
بغت تروح لهم بس بطلت لأن فيصل معاهم واكيد بيحرجها ..
فلفت يمين وشافت رولا ولمار .. تذكرت كلامهم امس في اليخت اللي ما كملوه .. راحت عندهم عشان تعرف شاللي كانوا بيقولونه ..
اسيل: هااااي يا احلى بقر في ذي المزرعه ..
تنرفزوا وقالت لمار بعصبيه: بقر في عينج يا بقره ..
اسيل بإستهتار: اقول لا يكثر .. المهم ابي اعرف شاللي كنتوا بتقولونه امس ..
طالعوا فيها فتره وبعدها انفجروا يضحكون ..
اكبر علامة استفهام كانت على راسها ..
اسيل: سلامات .. ليه الضحك ..؟!
رولا: ههههههههههههه ما اقدر بطني هههههههههه خبله والله خبله هههههههههه ..
لمار: هههههههههههه مستعيله هههههههههههههههه ..
اسيل: اذا خلصتوا من الضحك نادوني ..
لمار: هههههه وقفي وقفي خلصنا ..
طالعت اسيل فيها تنتظرها تتكلم ..
لمار: تبين تعرفين ايش بغيت اقولج امس ..؟!
اسيل: ايه ..
لمار: بس بشرط ..
اسيل بتأفف: اشرطي وخلصيني ..
لمار: اوكي .. الشرط هو انج ما تنفعلين وتكوني هاااديه وراااايقه ..
اسيل: طيب ..
لمار: طيب مستعده للقنبله اللي بقولها اللحين ..؟!
اسيل بنفاذ صبر: قولي وخلصيني ..
رولا: اهدأي اهدأي ما يصير تنفعلي قبل لا تسمعي ..
ضغطت اسيل على نفسها وسكتت .. هي بنفسها ما كانت تدري وش اللي مخلي اعصابها نار ..
لمار: امممم كيف ابدأ ..؟!
رولا: ابدأي من الصفر ههههههه ..
لمار: هههههههههه حلوه ..
اسيل: ها ها ها سامجيييين ..
لمار: اوكي اسوله حياتي .. الشي هذا راح يقلب كيانج وموازينج وحياتج كلها .. مستعده تسمعينه ..؟!
عصبت اسيل وقالت: تكلمي واخلصي ..
طالعوا فيها ببرود وهي تحس دمها فاير وخايفه .. احساس غريب ما قدرت تفهمه .. حاسه نفسها بتبكي وبس ..
لمار: امممم هذا الشي حصل من زمان ..
رولا: من قديم الزمان ..
لمار: يمكن قبل 17 سنه ..
رولا: او 18 سنه ..
لمار: يعني حصل وانتي طفله ..
رولا: يعني عمرج كان سنه ..
لمار: او سنتين ..
رولا: كنتي ذاك الوقت تبجين ..
لمار: تبجين وبقوه ..
رولا: تعرفين ليش ..؟!
لمار: لأن اهلج كانوا قاسين ..
رولا: قاسين جدا ..
لمار: ببساطه هذا يعني انج ....
رولا: وحده .....
لمار: ما تسوي شي لأنج .....
اسيل بصراخ: كافــــــــــــــــــــــــــــي .. كافــــــــــــــي ..
طالعوا فيها فقالت بعصبيه وضيق: بنات تافهات .. كنت حاسه ان مافي شي غير تفاهات مثلكم .. غبيات ..
راحت وتركتهم .. حاسه بضيقه مو طبيعيه .. ما تدري ليه وقفتهم بس حست انهم .......... ما تدري وش حست بس المهم وقفتهم وبس ..
خرجت من المزرعه كلها .. متضااااايقه وتبي تشم هوا ..
مشيت على شاطئ البحر وتحس ان دموعها على وشك انها تنزل ..


في صباح الفجر .. أستيقضت جروح الأزمنه ..

لتبعث فيني أحزاني .. لأقف حائره مابين الدموع و الآآه ..

لا اعلم مكنون هذي الاحزان .. ولكن أعترف بأني ضعيفه امامها ..

أنا أؤمن بأن القدر يخفي الكثير من المواجع ولكن لا يعني انه لا يخفي الفرح أيضاً ..

ولكن تراودني أيام اريد البحث عن نفسي .. لأجدها ..

لأعلم لما اعانق اليأس ..؟ لما لا اجد للفرح شي من ذاتي ..؟

لما كل هذا ؟ .. أسأله لا اجدها ألا اذا وجدت نفسي ..

وأن لم اجدها فمن أكون ..؟

ومن أنا ؟

وقفت من المشي واخذت لها نفس عميق وطالعت في البحر فتره حول عشر دقايق وهي سرحانه في عالم افكارها ..
شوي لفت ورى فشافت نفسها بعدت كثير عن المزرعه ..
لفت ومشيت ترجع للمزرعه ..
شوي حست بأحد يحط ايده على كتفها ..
ما امداها تستوعب إلا وذاك الشخص لفها بقوه وصقع ظهرها بجدار احدى المباني اللي قدام البحر ..
اسيل: آآآآه ..
حست بألم وفتحت عيونها وانصدمت وهي تشوف قدامها ثلاث اولاد حاصرينها عالجدار ..
الاول: واخيرا لقينا وحده من طرفه ..
الثاني: شفت يا جراح .. انا قلت لك بس انت ما صدقت ..
الثالث بعصبيه: هييييه انتي ..
انفجعت اسيل وقالت: ها ..
جراح: فجعتها يا ضاري ..
الثاني: فعلا .. وكمان احنا مو متأكدين ان كانت تقرب له ولا لا ..
ضاري: رجاءا يا جراح ويزن ما ابي احد يتدخل .. وكمان انا متأكد .. ما تشوف ان عيونها مثل عيونه ..
يزن: فعلا .. اوكي اسألها ..
واسيل كانت تطالع فيهم ومو فاهمه شي ابدا .. ودها تتكلم بس اشكالهم مرعبه وتخوف ..
ضاري بحده: اسمعي ..
اسيل بخوف: ها ..
ضاري بتهديد: قوليله يبطل حركات بزران ويي عندنا .. الهروب ما راح ينفعه ..
جراح: مو عشان لقبه الراهي يشوف نفسه ويضن ان محد يوقفه ..
يزن: هو عقد معانا اتفاق والمفروض ما يخلفه ..
ضاري بعصبيه: له اربع ايام .. ان ما ياء فأنا راح اندمه واخليه يشهق بأسمي ويطلب رضاي ..
دق اصبعه براسها وقال: حطي ذا الحجي براسج ووصليه له فاهمه ..؟!
جراح: احنا حذرناه اكثر من مره بس يطنش ..
يزن: قوليله هذا هو التحذير الاخير وبعدها بيكون حكم على نفسه ..
ضاري: لا تنسي .. بعد اربع ايام .. يعني يوم الاثنين حتكون نهايته ان ما ياء ..
لفوا واختفوا فجأه زي ما ظهروا فجأه ..
واسيل ما تزال مصدومه ومتلعثمه ومو فاهمه شي ..
ابدا مو فاهمه شي ..
قعدت فتره طويله وهي متجمده مكانها تستوعب ..
مين ذولا ..؟!
وعن مين يتكلمون ..؟!
وليش يهددون ..؟!
وشمعنى يقولولها هي ..؟؟؟!!
معقوله غلطانين ..؟؟!!!
مشيت وهي تقول: ايه غلطانين ..
دخلت فكرت الغلط براسها بس قلبها يقول غير كذا ..

اما غيدا فكانت توها خلصت مكالمتها مع خويتها بشرى ..
كانت جالسه على كرسي جنب البحر .. قامت ومشيت شوي ..
غيدا: واخيرا .. باجر الصبح بنرجع لبيتنا .. الله يقطعني ويقطع الساعه اللي قلت فيها ابي اتمشى .. اففف ..
لفت حواليها وقالت: معقوله الدب القطبي اسيل ما زالت نايمه ..؟!
دخلت البيت وفتحت غرفة اسيل فقالت: قامت ..
لفت حواليها .. استغربت انو مالها اثر ..
طنشت الامر .. هذا اللي كان ناقص انها تهتم فيها ..
وهي خارجه من باب البيت صكت بفيصل صكه قويه ..
فيصل بعصبيه: عميا انتي ما تشوفي ..
غيدا بعصبيه: انت الاعمى مو انا ..
فيصل: افف ترى مانيب فاضي لبزران .. بعدي خليني ادخل ..
غيدا: اضن انه انت ساد الباب بجسمك وانت المفروض تبعد ..
تأفف ودفها بقوه ودخل ..
وقفت فتره مكانها تستوعب وقالت: مو كأنه دفني ..؟!
لفت بعصبيه جهت فيصل وقالت: هيه انت .. انت تدري انه محد بعمره قد دفني ..؟! اقسم بالله اني ما راح اعديها لك .. اول مره نفخت الدخان بويهي وثاني مره صفقتني وهذه المره دفيتني .. عبالك اني بسكت لك .. لا يا حبيبي تكون غلطان ..
عصب فيصل ولف عليها وقال بعصبيه: كلي تبن ..
غيدا: بفمك اللي كأنه فم بطه ..
فيصل بعصبيه: احترمي الفاضج ولا تحديني امد ايدي عليج ..
غيدا بعصبيه: انا محترمه نفسي من قبل لا اشوفك .. واذا على مدت الايد فأنا اللي بمد ايدي مو انت .. ما عاش من يهين بنت منصور ..
فيصل بصراخ: غيــــــــــــــدا بــــــــــــــس سكتــــــــــــــي ..
غيدا بعصبيه وصراخ: هيــــــــــــــه مو انت اللي تسكتني يا ويه العنز .. اسكت في الوقت اللي ابيه وعلى مززززاجي .. فاهــــــــــــــم ..؟!
قدم عندها ومسك فك فمها بقوه وقال بضبط اعصاب: بتنطمين ولا اكسر فك اسنانج ..؟!
آلمتها المسكه وحاولت تفك ايده بس كانت ايده اقوى منها ..
تنرفزت من حركته وخمشت وجهه باظافرها بأقوى ما عندها عشان تطلع كل حرتها ..
فيصل: آآه يالجلبه ..
مسك ايدها بإيده الثانيه وقال بعصبيه: لا توقفي بويهي يا غيدا عشان لا تندمي ..
بالصعوبه تكلمت غيدا وقالت: انت اللي لا توقف بويهي ..
ضغط على فكها اقوى وقال بإشمئزاز: بس سكتي .. اتقرف لمن اسمع صوتج .. اصلا شكلج كله على بعضه يقرف .. الله يقرفج انتي وستايلج ذا ..
قرب من وجهها وقال: كلام يوصلج ويتعداج .. اقسم بالله لو وقفتي جدامي مره ثانيه يا ويلج .. حتندمي كثير يا "وبإستهزاء" يا بنت منصور .. فاهمه ..؟!
دفها بقوه ودخل داخل ..
صقعت بالجدار بقوه .. مسكت فكها اللي كان يآلمها بشكل مو طبيعي ..
غيدا بين اسنانها: الجلب والحقييير ..
وقف فيصل قدام مراية الحمام يطالع في وجهه .. عصب لمن شاف آثار خمشاتها وبعض الدم ..
فيصل بقهر: هذه مخالب مو اظافر ..
غسل وجهه بالمويه وبعدين مسحهها بالمناديل وبقي شوية آثار ..
بجد بجد عصب وانقهر منها .. عملت له خريطه بوجهه ..

.................................................. ......

عند لمار ورولا ..
رولا: اهي رجعت ..
لفت لمار وشافت اسيل داخله فقالت: وين كانت ..؟!
رولا: الله اعلم ..
لمار: مو كأن فيسها مقلوب ..؟!
رولا: اصلا هو مقلوب من قبل لا تطلع ..
لمار: بروح لفارس ..
رولا: اللحين ..؟!
لمار: ايوه .. ابي اعرف مين تكون لبنى هذه وابي اتأكد من حجي اسيل ان كان صح او خطأ ..
رولا: اوكي روحي وانا بنتظرج ..
قامت لمار وراحت لفارس اللي كان جالس يسولف مع محسن والاباء جنبهم ..
لمار: هااااي ..
طالع محسن فيها وقال: اهلين لمار ..
فارس: اهلين ..
لمار: فارس ابغاك شوي ..
محسن: ليش فارس .. ما يصير اكون انا ..؟!
لمار: لا ما يصير ..
محسن بخيبة امل: خساره ..
قام فارس وراح وهي لحقته .. جلس على وحده من الكراسي وطالع فيها ..
فارس: نعم يا لمار شبغيتي ..؟!
لمار: كيفك يا فارس ..؟!
فارس: الحمد لله تمام ..
لمار: بدون مقدمات .. مين لبنى ..؟!
طالع فيها فتره وقال: كنت متوقع انج تسألين ..
تنهد وسكت فتره بعدين قال: لمار ..
لمار: نعم ..
فارس: انتي بنت حلوه وغنيه والف من يتمناك .. لمار انا ما انفع لج .. انا مستوى عائلتي مو مثل مستوى عائلتج ..
لمار بسرعه: عادي مافي مشكله يا فارس ..
هز راسه بلا وقال: انتي تعودتي عالدلع والسفرات لاماكن بعيده وغاليه .. اهلج يلبون كل رغباتج وحتى ان كانت مستحيله .. انا ما عندي فلوس مثل اللي عند ابوج .. والله راح تتعبي وتندمي .. مستحيل انج تتقبلين حياة بسيطه مثل حياتي .. صدقيني ما قلت جذي إلا لأني احبج .. عارف نفسي وعارفج .. مرره ما نصلح لبعض .. لمار ارجوج ما تفهمي كلامي بطريجه ثانيه .. انا ابي مصلحتج ..
نزلت دموع لمار وقالت: وش العيب اللي فيني ها ..؟!
فارس: انا وش قلت .. قلت لا تفهمي كلامي بطريجه ثانيه .. انتي ما فيج اي عيب ..
لمار: طيب مين لبنى هذه ..؟!
فارس بتنهيده: هذه وحده عرفتها .. بس يمكن ما اكون انفع لها وابعد عنها ..
مسحت دموعها وهي ساكته ..
قام ووقف قدامها وابتسم وهو يقول: لمار لا يكون زعلانه مني ..؟!
لمار: .............................. ..
ابتسم وقال: مو حلو شكلج وانتي مكشره .. ابتسمي ..
لمار: كيف ابتسم وانت تقول ما احبج ..؟!
فارس بإبتسامه: مين قال ..؟! انا احبج وخاصتا لمن تعصبي ..
فابتسمت لمار ..
فارس: بس ترى ما ننفع لبعض زي ما قلت .. دوري حوالينج .. اكيد بتلقين واحد يحبج .. اذا كان ينفع لج فحبيه .. واذا حسيتي انه راح يقصر معاج فأنسيه .. اوكي لموره ..؟!
لمار بهدوء: اوكي ..
فارس: بس هذا ما يعني انج تنسينا وما تزورينا اوكي ..؟!
ابتسمت وقالت: اوكي ..
فارس: ايوه هذه هي الابتسامه اللي كنت ابي اشوفها .. واللحين انا ابستأذن .. محسن شكله طق من الطفش وهو بين الكبار ..
لمار: اوكي باي ..
لف فارس وراح .. طالعت لمار فيه لين جلس مع محسن ..
لمار: عنده اسلوب روعه ..
جلست عالكرسي وقالت: خلاص يا لمار هو ما يبيج .. مو حلوه بحقج انج تتلزقي فيه .. اكيد بيقول عنج حقيره .. خلاص الوضع جذا تمام .. والله يوفقه .. بس مع لبنى لا .. مدري ليش كرهت هذه البنت ..


.................................................. ......


عند اسيل .. دخلت البيت وهي لا تزال تفكر باللي صار لها مع الاولاد الثلاثه ..
حاولت تنسى بس القلق مسيطر على قلبها ..
راحت للمطبخ تشرب لها شي لأن ريقها ناشف ..
دخلت وشافت وائل يحط سله فيها سمك توهم اصطادوه ..
انتبه لها وهي داخله فقال: اهلين اسيل .. صح النوم .. ان شالله تمام اليوم ..؟!
اسيل بهدوء: تمام ..
وطالعت في السله .. حس وائل انه في شي مضايقها ..
اسيل: وائل ..
وائل: هلا ..
اسيل: وش بينك وبين آرثر ..؟!
تفاجأ وائل من سؤالها المفاجئ ..
اسيل: لا تنكر يا وائل .. تصرفاتك تبين انك تعرفه وبينكم شي .. ياوب بصراحه ..
سكت فتره طويله بعدين قال: لمن كنتي تعبانه ذكرتي اسم آرثر وعشان جذي رحت انا وفارس له .. قلنا يمكن يكون له يد في سحرج .. وعشان جذي انا اعرفه .. اسألي فارس اذا كنتي مب مصدقتني ..
سكتت اسيل فتره تطالع فيه بعدين قالت: وائل مين سحرني ..؟!
وائل: والله ما اعرف .. اسألي آرثر لأنه هو اللي فج السحر ..
طالعت في الارض تفكر بعدين قالت: طيب ليه تكره آرثر ..؟!
وائل: كنت اكرهه لأني توقعت انه يكون هو اللي سحرج .. بس بعدين صار عادي عندي ..
اسيل: طيب ليه لمن امس قلت لك احب آرثر تضايقت ..؟!
سكت وائل يدورله كذبه ثالثه بعدين قال: مدري .. بس خفت عليج منه .. يعني واحد ما نعرفه واخاف يكون سيء .. بس بعدين لمن حلفتي لي انه طيب فكرت في الامر وقلت يمكن يكون طيب فعلا ..
اسيل: طيب ليه امس الليل كنت متضايق ..؟!
وائل: واحد من ربعي اخوه مات ..
اسيل بحزن: الله يرحمه ..
وائل: ها خلصت اسألتج ..؟! حسيت نفسي بتحقيق ..
اسيل بإحراج: سوري بس عشان .....
وائل: عادي عادي ماكو مشكله .. لو انا جان شكيت بالامر ..
اسيل تغير الموضوع: وش بتسوون بالسمك ..؟!
وائل: عشا ..
اسيل: وااااااو حلو ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




في الليل وفي بيت راشد الشعلان ..
من امس الاربعاء وشهد تشتغل رغم تعبها ..
كل شي قاله راشد سوته .. كانت تعبانه مرره بس راشد ما رحمها وخلاها تشتغل اشغال متعبه ..
واليوم الخميس ما زالت تعبانه وراشد ما زال يعطيها اوامر ..
آخر هذه الاشغال كان انها تكنس سطح البيت وتغسله .. وطبعا السطح كبير ومقسم الى اكثر من قسم ..
الساعه 11 الليل .. دخل راشد غرفته .. صحيح الوقت بدري عالنوم بس عشانه صحي من الفجر يملي اوامره ..
خلصت شهد شغلها وهي تحس ان جسمها مو قادر يتحمل اكثر من كذا ..
رتبت كل شي بعدين راحت لغرفتها عالساعه 12 وربع تقريبا ..
فتحت باب الغرفه وشافت اخوانها كلهم نايمين ..
ابتسمت بتعب وقالت: الله لا يحرمني منكم يا رب ..
راحت لسريرها .. انسدحت ونامت بسرعه من شدة التعب ..
فتح شادي البطانيه عن راسه وزحف لوسيم بهدوء وحذر ..
دقه وهو يقول بهمس: وسيم .. وسيم ياللا قوم ..
فتح وسيم بطانيته وقال: ها ..
حط شادي ايده على فمه وهو يقول: اششش لا تفضحنا ..
هز وسيم راسه بطيب ..
بعد شادي يده وقال بهمس: ياللا نطلع ..
وسيم بنفس الهمس: طيب .. بس اذا قامت شهد في الليل زي دايم عشان تطمئن علينا وما لقتنا ..؟!
شادي: نحط جنطنا وكتبنا وملابسنا تحت البطانيه على اساس انه احنا .. وبجذي ما تحس ..
وسيم بإبتسامه: انت ذكي ..
شادي بتفاخر: اعرف .. والمهم ياللا نطلع ..
وسيم: طيب ..
قاموا بهدوء .. راح شادي للدولاب وخرج منه كيس بهدوء ..
بعدها راحوا للباب ببطئ وحذر ..
فتح شادي الباب بهدوء وقال: ياللا اخرج ..
خرج وسيم وبعدها طالع شادي في شهد وقال بهدوء: راح اخذ حقج يا شهوده .. اوعدج ..
خرج وقفل الباب بهدوء زي ما فتحه ..
وسيم: شادي انا خايف ..
شادي: طيب ادخل ..
وسيم: لا بروح معاك ..
مشى شادي ومشي وسيم وراه وخرجوا من قسم الخدم وراحوا للصاله ..
شادي: اكيد غرفة الدب فوق ..
وسيم: يمكن تكون تحت ..
شادي: لا مستحيل .. ذاك المغرور مستحيل تكون غرفته تحت مع الخدم ..
وسيم: اكرهه ..
شادي: اصلا اتحدى احد يحبه ..
وسيم: محد راح يحبه لأنه شرير ..
طلع شادي الدرج وقال وكأنه يكلم اطفال: بس انا وانت ما راح نخاف من الشرير وبناخذ حق اختنا منه صح ..؟!
وسيم: ايه صح ..
طلع وسيم وراه لين وصلوا نهاية الدرج ..
لف شادي عاليمين وقال: اتوقع غرفته من ذي الجهه ..
وسيم: شدراك ..؟!
شادي: انا اقول اتوقع .. ا ت و ق ع ..
وسيم: اها .. طيب خلنا نشوف ..
مشيوا وقابلوا اكثر من باب .. بس شادي تجاهلها لين وقف قدام وحده من الابواب ..
شادي: يمكن هنا ..
وسيم: شادي انا مرره خايف ..
شادي: طيب ارجع ..
وسيم: لا بقعد معاك ..
فتح شادي الباب بهدوء وشاف سيب وبعده صاله كبيره فيها ثلاث ابواب ..
شادي: يمكن هذه هي الجناحات حقتهم ..
دخلوا وراح فتح الباب الاول وشافه حمام كبيره ..
وسيم بدهشه: يوووه اكبر من بيتنا ..
شادي بإستهزاء: عيال نعمه ..
قفله وفتح الباب الثاني وعرف على طول انها غرفة نوم ..
شادي بهمس: اسمع .. انا بدخل عشان اتأكد ان كانت غرفة الدب لأني اخاف تكون غرفة اخته ..
وسيم: طيب ..
دخل شادي ومشي بهدوء وعلى اطراف اصابعه ناحية السرير ..
قرب منه وشاف واحد نايم ..
قرب اكثر وعرف انه راشد ..
شادي في نفسه: "حلو طلع هو مو اخته" ..
خرج عند وسيم وقال: يالا بس امش بهدوء ..
وسيم: طيب ..
دخلوا بهدوء وقفلوا الباب وراهم .. حط شادي الكيس عالارض وبعدين اتجه للطاوله اللي جنب سريره ..
ابتسم وهو يشوف جوال راشد وقال بهمس: وسيم وسيم لقيت الموبايل ..
جاء وسيم عنده وقال: حلو ..
اخذه شادي وفتحه وكان بدون رمز .. دخل عالاسماء ومسحها كلها .. بعدين دخل عالرسايل ومسحها كلها .. وبعدين عالصور و .... بإختصار ما ترك شي بالجوال إلا ومسحه .. بس ما كان يدري ان الميموري مو موجود ..
وبعدين وبكل هدوء رجعه ..
شادي: وسيم ييب المقص اللي في الكيس ..
وسيم: طيب ..
راح وسيم يجيبه .. لف شادي يطالع في راشد وشافه نايم ..
طالع في الغرفه وقال في نفسه: "وين دولاب ملابسه ..؟! يمكن الباب الثالث كانت غرفة الملابس .. اوكي الملابس آخر شي" ..
جاء وسيم واعطاه المقص .. ابتسم شادي واخذه .. راح لسرير راشد وبدأ يقص شرشف السرير اللي نازل من الاطراف ..
قصه كله وصار اللي تحت السرير واضح .. راح للبطانيه وقص من اطرافها بس ..
لف على وسيم وقال: باجي شي اقصه ..؟!
وسيم: مدري .. بس الملابس ..
شادي: بعدين لأنها مو هني ..
ابتسم وهو يشوف شنطة الجامعه .. راح لها وقص شوي من عند السحاب ..
حط المقص جنبه وطلع الكتب الجامعيه .. فتح اول كتاب عالصفحه 110 وقطعها وبعدين قطع الصفحات 120 و 130 و 140 و 150 والصفحتين الاخيره ..
طبق الاوراق ولف على وسيم وقال: حطها في جيبك ..
وسيم: طيب ..
صلح ذي الحركه في كل الكتب .. هو تقصد يقطع من الصفحات الاخيره عشان ما ينتبه من البدايه ..
قام من عند الشنطه بعد ما انتهى منها بعدين قال: تعال لملابسه ..
خرجوا من الغرفه وراحوا لغرفة الملابس ..
طالع وسيم وقال بإنبهار: يوووه ملابسه كثييييره مررره ..
شادي: واحنا ما راح نترك لبس سليم هههههههه ..
فعلا اخذوا كل الملابس وبدأوا يشتغلون .. بدأوا يقصونها بأشكال مضحكه ..
ما تركوا ولا لبس .. حتى ملابسه الداخليه والبجايم قصوها .. حتى شراريبه قصوها .. حتى جاكيتاته واكوات البرد واشمغته قصوها ..
وسيم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
شادي: ههههههههههههههههههههه ودي اشوف ويهه وهو يشوف ملابسه جذي ههههههههه ..
وسيم: ههههه مسجين بس يستاهل ههههههههههه ..
شادي: فعلا يستاهل ويستاهل اكثر .. ياللا قوم نصلح آخر خطوتين ..
قاموا وراحوا غرفة راشد .. دخلوا وراحوا لكيسهم ..
طلع شادي علبه وقال: هذه هي الحشرات اللي قدرنا نجمعها من حوش ذا الدب ..
وسيم: وين بتحطها ..؟!
راح شادي عند درجه وفتحه وكان فيه شوية اوراق واقلام ومحفضته ومفاتيحه ..
فك العلبه اللي كان فيها: 3 جراد و 5 خنافس و 9 نمل كبير ..
كبها كلها في الدرج واخذ معاه خنفسانه وبعدها قفل الدرج وهو يكتم ضحكه ..
وسيم: وش بتسوي بهذه الخنفسانه ..؟!
راشد: شوف ..
حطها عالارض واخذ جزمة راشد وقتلها .. بعدها اخذها وحطها جوت الجزمه ..
شادي بشيطنه: هع هع هاع .. يستاهل ..
وسيم: هههههههه ..
شادي: اشش لا تفضحنا ..
حط ايده على فمه وقال: طيب ..
فتح شادي الكيس وطلع آخر شي .. كانت اربع علب .. علب الوان مائيه ..
لون ازرق واخضر واحمر واصفر .. بس الالوان اللي من النوع اللي يثبت لونها وما يروح بالمويه العاديه ..
اخذ شادي لونين وقال: وسيم ييب الباجي ..
وسيم: طيب ..
راح للطاوله الصغيره اللي جنب سرير راشد وحطها فوقها ..
اخذ الفرشه وحطها في اللون الازرق وبعدين ..
وبعدين قدم وبهدوء تام حطها على حواجب السيد راشد الشعلان ..
رسم له حواجب باللون الازرق .. اخذ فرشه للون الاحمر وصلح نقطه دائريه كبيره على انفه ..
ابتسم شادي وهو بيتقطع من الفرحه ..
وسيم بهمس: ما تخاف يصحى ويشوفك ..
هز شادي راسه وقال: مو انا امس سألت روان ان كان راشد نومه ثقيل فقالت ايه صح ..؟!
وسيم: ايوه ..
شادي: عشان جذي انا مطمئن ..
وسيم: اها ..
شادي: خذ اللون الاخضر ولون اظافر ريله بسرعه .. بس كون منتبه ..
وسيم: طيب ..
راح وسيم يصلح اللي قاله شادي ..
اخذ شادي اللون الاصفر ولون من فوق عيونه لين حواجبه وبعدين كتب على جبهته بالاحمر .. " انا دب كبير " ..
ابتسم على شكله واخذ الازرق ولون دقنه وشفايفه السفليه .. واذنه ..
اخذ الاحمر ورسم على خده فيس مستحي والخد الثاني فيس تسليك ..
راح لآظافر ايده ولونها بسرعه واي كلام .. بس ايده الثانيه ما قدر ..
اخذ العلبه الصفرا وكبها على شعره اللي صار اصفر ..
راح عند وسيم وساعده لين انتهى ..
وسيم بهمس: ههههه شكله يضحك ..
اخذ شادي جوال راشد وصوره ورجعه مكانه .. بعدين اخذ الالوان وراح لباب راشد ..
وسيم: بتكتب ..
شادي: ايوه ..
اخذ الالوان وبدأ يكتب على الباب ..
" تستاهل اكثر يالدب .. وعقبال
اكثر من كيذا .. مع تحيات عيال
الحاره هاذه اللي هاوشتهم اول
وضربتاهم واحنا نرجع اللي صار
مسجييين كاك كاك كاك " ..
شادي: وبجذي نطلع احنا وتطلع شهد من السالفه وما يشك فيها ..
وسيم: انت ذكي ..
شادي: والله ودي اخرب الغرفه بالالوان بس اخاف يخلي شهد تنظف ..
وسيم: اكيد بيخليها تنظف ..
شادي: احس ما بردت جبدي فيه ..
وسيم: خلاص مره ثانيه .. شوف الساعه صارت 3 ..
شادي: يوووه مر الوقت بسرعه ..
وسيم: ايوه لأننا طولنا في ملابسه لأنها ماااره كثيره ..
شادي: امش نخرج ..
وزي ما دخلوا بهدوء .. خرجوا بهدوء ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في صباح الجمعه .. خرجت دانا للسوق .. توها تصحى تشتري اغراض الدراسه ..
نزلت على مكتبة جرير تشتري .. وطبعا خرجت بلبس اولاد لأنها خايفه تقابل احد من نفس جامعتها ..
وقفت فتره عند الدفاتر وهي تفكر ..
امس اتصل عليها ريان بس ما ردت .. والسبب طبعا لأنها تستحي تتكلم معاه بعد ما عرفت انه عرف انها بنت ..
دانا: يا ربي ليش اتصل وايش يبغى ..؟! عندي فضول اعرف ..
قلبت في الدفاتر اللي قدامها وهي تفكر ..
وقفت فجأه وقالت: لا يكون قال لباجي الشله ..؟!
سكتت فتره طويله بعدين قالت: لا ما اتوقع .. ريان مو من هذا النوع .. لو كان عماد او سامي جان توقعت انهم يعلمون الشله ..
طالعت في الدفتر اللي قدامها وقالت: سامي .. معقوله ما راح نشوفه مره ثانيه ..؟! صحيح انه كان يحرجني كثير بس ما ابيه يروح .. احسه فرد مهم في الشله وما يصير يروح بسهوله ..
طلعت جوالها من جيبها وطالعت فيه وهي تقول: هذا الرقم امره يحيرني .. الصوت مو صوت سامي .. بس اللي كلمني اول مره قال عادل .. محد عنده رقمي ويعرف ان اسمي عادل غير الشله .. معناته سامي .. طيب اذا كان سامي فليش انقطع الخط اول مره ..؟! ومين اللي رد علي ثاني مره ..؟!
تحس نفسها متلخبطه .. فقررت انها تدق للمره الاخيره وتعرف ..
دانا: بس انتبهي يا دانا انج تخافين .. كلميه بثقه ..
ترددت بس بعدين دقت ..
بعد ثلاث رنات: الو ..
تشجعت دانا وقالت: الو السلام عليكم ..
.......: منو معاي ..؟!
دانا"افف مافي اسلوب": هذا موبايل سامي ..؟!
.......: منو معاي ..؟!
دانا بتردد: انا .. انا ..
........: انتي مين .. تحجي وخلصيني ..؟!
تفاجأت دانا .. من صوتها عرف انها بنت .. وش تسوي .. تكمل على انها عادل او انها بنت ..
تشجعت وقالت: انا وحده من خويات سامي ..
كملت في نفسها: "الله لا يقوله .. بس هذه هي الطريجه المناسبه" ..
........: شسمج ..؟!
ترددت فتره تدور اسم بعدين قالت: اروى .. اسمي اروى ..
........: اسمعي يا اروى .. سامي غير موبايله وهذا الرقم ما عاد رقمه ..
انصدمت دانا وفي نفس الوقت فرحت .. هذا يعني ان هذا الرقم له علاقه بسامي ..
.........: فلا عاد تتصلي بهذا الرقم ..
دانا: بس انا كنت بسلم عليه وبس ..
.........: طيب اسمعي .. هذه آخر مره فاهمه .. بأسمح لج تكلمينه خلاص ..
دانا: اوكي ..
وكملت في نفسها: "ولمن اكلمه اقول انا عادل بس صلحت نفسي اروى عشان يخلوني اكلمك وبجذي ما يكون فيه ولا مشكله" ..
.........: بس يا اروى ..
دانا: نعم ..
.........: انتي تعرفين احد من ربع سامي ..؟!
دانا بقرف مصطنع: اييه اعرفهم كلهم .. كلهم مليقين وثقيلين دم ..
ابتسم براحه وقال: دقايق واعطيج سامي ..
فرحت .. لا طارت من الفرح .. اللحين بتعرف اخباره وبكره بتقولها للشله ومنها بتسأله ليش تركهم وسافر ..
........
طالع مراد في الجوال بعدين خرج الحديقه وكان سامي جالس عالكرسي يطالع في النافوره بسرحان ..
بصراحه كون صداقه مع هالنافوره ..
مراد: اهلين بسامي ..
طالع سامي فيه وعصب وقال: مو انت خلصت شغلك هنا .. متى بترجع لقطر وتفكني ..
مراد: هههههه اهدأ اهدأ .. انت كل شوي معصب ..؟! ياخي خذ الدنيا بروقان ..
لف سامي وجهه عنه .. لو استمر يمكن تتلف اعصابه من دون فايده ..
مراد: خذ كلم ..
طالع سامي فيه وفي الجوال بإستغراب وقال: ايش ..؟!
مراد: كلم ..
سامي: اكلم مين ..؟!
مراد: شكلك وزعت ذا الرقم في قطر وعشان جذي متصلين عليك ويبون يسمعون صوتك ..
طالع في الجوال وهو يقول في نفسه: "محد بقطر يعرف بذا الرقم .. انا متأكد اني ما اتصلت على احد" ..
سكت شوي وفجأه تذكر عادل ..
سامي: "فعلا عادل .. بس غريبه مراد يخليني اكلمه .. اكيد عشان يعلم ابوي واتهزئ .. لا بس بجذي حتى هو بيتهزئ" ..
مراد: بتكلم ولا لا ..؟!
سامي في نفسه: "لا .. انا قررت انساهم فليش اكلمهم .. مستحيل" ..
حاول يقسي نفسه بس قلبه لان شوي وقال في نفسه: "طيب بس بودعهم واقوله يسلم لي عالشله" ..
مراد: سامي بتكلم ولا لا ..؟! ترى البنت تنتظر عالخط ..
سامي بإستغراب: بنت .. المتصل بنت ..؟!
مراد: ايوه ..
سامي: مين ..؟!
مراد بإبتسامه: خويتك اروى ..
انصدم سامي وقال بانفعال: اروى ..؟! من فين لها رقمي ..؟! وكمان شتبي فيني ..؟! مو اللي بيننا انتهى ..؟!
طالع مراد فيه وما تكلم ..
سامي: قولها سامي نايم ..
مراد: انا ما احب اجذب ..
عصب سامي وقال: اوكي قولها سامي ما يبي يكلمج ..
ودخل القصر معصب ..
رد مراد وقال: سوري يا اروى بس سامي ما يبي يكلمج ..
دانا بهدوء: طيب مع السلامه ..
قفلت الخط وطالعت في الجوال بحزن .. كان نفسها تكلمه ..
دانا بإبتسامه: بس المهم اني سمعت صوته وهو يصارخ على اللي رد علي .. افتقدت صوته وبقوه ..
سكتت فتره وهي تتذكر كلامه ..

" اروى ..؟! من فين لها رقمي ..؟! وكمان شتبي فيني ..؟! مو اللي بيننا انتهى ..؟! "

دانا: معناته ما يحبها .. حلو ..
استغربت من نفسها شوي بعدين قالت: دانا .. شنو اللي حلو ..؟! شقصدج من كلمة حلو ..؟!
سكتت فتره بعدين قالت: حلو لأنه بطل حركاته .. هذه الحركات مو كويسه وطبيعي افرح لمن يبعد عن هذا الطريج .. هذا شي طبيعي ..
اخذت لها كم دفتر بعدين صقعت في بنت بالغلط .. الصراحه هي ان البنت تقصدت تصقع في دانا ..
دانا: آسفـ .. << بغت تقول آسفه بس انتبهت في آخر لحضه ووقفت كلمتها ..
طالعت البنت فيها وقالت: بغيت تقول آسفه صح ..؟!
خافت دانا من ذي البنت اللي تحس ان ملامحها مو غريبه عنها ..
البنت: انا سألتك فياوب ..؟!
دانا: كانت غلطه من دون قصد ..
البنت: الغلطه ما تصير مرتين .. قد صقعتني في الجامعه اول وقلت آسفه .. واللحين كمان بغيت تقول آسفه .. شي غريب ..؟!
انصدمت دانا من كلامها .. متى حصل هذا الامر ومتى صقعت في ذي البنت ..
البنت: اعرف انك تسأل نفسك متى .. صقعتني ذاك الوقت وانت رايح لجهة الحمامات ..
ماقدرت دانا تتذكر فقالت: طيب آسف ..
وراحت .. طالعت فيها البنت اللي ما كانت غير اسيل وقالت: والله ذا الريال وراه شي ..
نزلت دانا من الدرج بعد ما اشترت كل اغراضها وراحت تحاسب ..
وقفت عند الكاشير تفكر .. متى صقعت في ذي البنت ..؟!
حاولت تتذكر بس ما قدرت .. حاسبت وبعدها ركبت سيارتها وراحت للبيت ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





خلونا نروح لراشد نشوف وش صلح اول ما صحي ..
دق المنبه عالساعه 10 ونص الصباح ..
يمكن تستغربون انه ما صحي قبل كذا .. اقصد لصلاة الفجر ..
راشد انسان مهمل لصلاته جدا .. متى ما صحي يصلي ..
المهم دق المنبه وبكل كسل مد ايده وقفله .. جلس وتثاوب بقوه ..
عشانه نايم بدري يحس انه متكسل ويبغى ينام ..
قام وفتح باب الغرفه ودخل الحمام ..
فتح المويه وبدأ يغسل ايده .. كان فاتح نص عين بس ..
شوي حس بأشياء يابسه بإيده .. فتح عيونه بالقوه وانصــــــــــدم ..
رفع ايده اليمين يطالع فيها ..
راشد بصدمه: وش .. وش .. وشذا ..؟!
كانت اظافره واطراف اصابعه ملونه .. قعد فتره طويله يستوعب ..
راشد: ايش ذا وشلون ياء ..؟!
طالع في المرايه اللي قدامه وهنا كانت الطــــــــــــــامه بالنسبه له ..
فتح عيونه على آخرها من هول الصــــــــــــــدمه العنيفــــــــــــــه ..
تحولت الصدمه الى عصبيه وقال: مين الجلب اللي ساوى جذي ..؟! والله ما راح يفلت من ايدي ..
فتح المويه على اخرها واخذ من صابون الايدي وبدأ يغسل ايده ووجهه ويفركها بقوه ..
وبعد فتره شطفها بالمويه وفتح عيونه يطالع وانصدم لمن شاف انه ما راحت إلا قليل بس والالوان خفت شوي ..
بجد بجد تنرفز وانقهر وعصب وقعد يسب ويلعن ..
راح لغرفته واخذ جواله وضغط على رقم روان .. هو حافظ الرقم وعشان كذا ما دخل عالاسماء ..
بعد فتره ردت فقال: روان تعالي الغرفه بسرعه ..
وقفل في وجهها .. راح للكومدينه حقته يطالع في شكله .. فعصب زياده ..
راشد: شهد .. اكيد ماكو غيرها في القصر حاقد علي ..
سكت فتره .. شهد من النوع الهادي والخواف ..
راشد: قناع .. كانت تتظاهر بالبراءه .. والله ما اخليج يالجلبه ..
دق باب الغرفه فقال: ادخلي ..
دخلت روان وقالت: شفيك يا راشـ ......
سكتت فتره تطالع فيه بدهشه وصدمه .. وبعدها: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه ..
راشد بعصبيه: روااااااان سكتي ..
روان: هههههههههههههههههههههههههههههههه لا مو معقول هههههههههههههههههههههههههههههههه صاير مهرج هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه ..
راشد بصراخ: رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ..
روان: هههههههههههههههه اوكي بسكت ههههههههههههه ..
ومسكت على بطنها .. آلمها من كثرة الضحك ..
راشد بقهر: خلصتي ..؟!
روان: هههههههههههه ايه هههههههههههههههههههههههه ..
راشد: روااااان خلصي وفكيني ..
روان: ههههههههه طيب طيب هههههههههههههههههههههههه ..
وجلست عالسرير وحاولت تهدي نفسها بعدين قالت وهي تكتم ضحكها: ها خلصت ..
راشد: ابيج تفكيني من ذي الالوان .. ماهي راضيه تروح بالصابون ..
جت روان عنده وقالت: هههههه طيب ايلس عالكرسي ..
فجلس وهي اخذت منديل وبخت فيه عطر وقالت: غمض عينك بقوه ..
غمضها وهي بدت تنظف الالوان .. كانت تفرك بقوه .. آلمه راشد بس تحمل عشان يفتك ..
روان وهي تمسح: مين سوى فيك جذي هههههه ..؟!
راشد: بعدين اقولج ..
مسحت وبقوه .. اضطرت تستخدم عطورات وكريمات وبعد حول ساعه خلصت ..
روان: خلاص خلصت ..
فتح راشد عيونه وابتسم على شكله ..
راشد: واخيرا ..
مد لها ايده اليمين وقال: وهذه كمان ..
روان: حتى في ايدك بعد ..
نظفت اصابعه واظافر وخلصت ..
قام راشد وراح للسرير وقال: اللي صلح هذا الشي حيندم وحيندم كثيـ........
وقف فتره يطالع في السرير وعيونه مفتوحه بطريقه مضحكه ..
استغربت روان وطالعت في السرير وبعدها انفجرت ضحك على الشراشف والبطانيه المقطوعه والمقصقصه ..
راشد بعصبيه: الجلــــــــــــــــــبه ..
روان: هههههههه والله انك نكته يا رشود ههههههههههههههههههه ..
راشد: ابي افهم ليش كل هذا ..؟!
روان: هههههههههه مين صلح هذا يا راشد هههه لا يكون وانت نايم هههههههههههههههه ..
لف على جهتها بيكلمها بس وقف يطالع في قفا الباب ..
قرب وقرأ: تستاهل اكثر يالدب .. وعقبال اكثر من جذي .. مع تحيات عيال الحاره هذه اللي هاوشتهم اول وضربتهم واحنا نرجع اللي صار مسجييين كاك كاك كاك ..
طرطع راشد من القهر والعصبيه وقال: كيف دخلوا للغرفه ..؟! ومين هم اصلا ..؟!
روان: هههههههههههههههههههههههههه والله ما اقول إلا مشكور يا راشد لأنك خليتني اضحك بشكل مو طبيعي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عض راشد على شفته من القهر والقهر والقهر ..
فتح ازارير بجامته وراح لغرفة الملابس يغير وينزل يتفاهم ..
جلست روان عالسرير لين خلصت من ضحكها .. اللي شافته اليوم مو شوي ..
سمعت صراخ راشد: رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااان ..
ولكم انكم تتخيلون وش صلح ..
كل الحراس اللي يحرسون في الليل فصلهم ..
كل الخدم اللي في البيت حرمهم الراتب هذا الشهر ..
كل السواقين الاربعه حرمهم من راتب ثلاث شهور ..
امر كل الخدم انهم ينظفون البيت كله بالمويه والصابون كعقاب ..
اي بزر يشوفه يسب ويهاوش فيه من القهر ..
اما هو فطلع الشنطه اللي تحت السرير .. كان فيها كم لبس .. لبس وراح للسوق يتقضى ملابس جديده ..
في غرفة شهد ..
شادي: هههههههههههههههههه شفت وش صلح هههههههههههه ..
وسيم: هههههه ايه هههههه ..
شادي: والله قهرناه هههههههههههههههههههههههه ..
طالعت اثير فيهم وقالت: اشك فيكم .. لا يكون انتم اللي صلح جذي ..
شادي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
وسيم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
اثير: ضحككم هذا يدل انه انتم ..
شادي: هههههههههههه صح هههههههههههههههههه ..
وسيم: هههههههههههههههههههههههه ..
اثير بعصبيه: اغبياء انتم ولا شنو ..؟!
شادي: بكيفي .. اختي وابي آخذ حقها منه .. ولعلمج تراني ما اكتفيت بس لازم انتظر فتره ..
وسيم: صح .. كلام شادي صح ..
شادي: ولا تقولين لشهد .. لو قلتي لها راح اتهور واروح لراشد اهزئه ..
وسيم: ايوه صح ..
شادي: وخل ذاك الراشد يذوق طعم القهر شوي .. انسان مغروور ومتعجرف .. ومتسلط كمان ..
وسيم: ايه صح ..
شادي: انت شتبغى في الحياة كل شوي تأيدني ..؟!
وسيم: ولا شي ..

⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊





في العصر وفي بيت وصايف ..
اخذت جوالها وجلست عالكنب ..
راح تتصل بفارس اللحين ..
ضغطت الازرار وبعدها ضغطت زر الاتصال ..
مرت ثواني كأنها دهر بعدها جاها صوته يقول: الو ..
وصايف: هلا ..
فارس: اهلين ..
وصايف: كيفك ..؟!
فارس: تمام ..
وصايف: ........................
فارس: منو وياي ..؟!
وصايف: وصايف ..
سكت شوي بعدين قال: كيفج ..؟!
وصايف: الحمد لله ..
فارس: اعرف ليش اتصلتي ..
وصايف: حلو .. طيب ابي افهم ليش اخذتها ..
فارس: ما ينفع الكلام عالتلفون ..
وصايف: اوكي نتقابل في مطعم فوشون الساعه خمسه ..
فارس: طيب .. باااي ..
وصايف: باااي ..
قفلت الجوال وطلعت فوق .. بدلت ملابسها وجهزت نفسها ..
ركبت سيارتها وعلى الساعه خمسه وصلت المطعم ..
جلست عالطاوله وبعد عشر دقايق شافت فارس جاي ..
جلس وقال: سوري عالتأخر ..
وصايف: مافي مشكله ..
فارس: تبغي تاكلي شي ..؟!
وصايف: لا ..
سكت فارس شوي فقالت وصايف: مالك حق تاخذ الاوراق ..
فارس: اختي ولي الحق ..
وصايف بعصبيه: لا مالك حق ..
فارس: اهدأي .. احنا يينا نتفاهم مو نتهاوش ..
سكتت بعدين قالت: استاذ فارس .. انا ابي الاوراق ..
فارس: مدري وين حطيتها .. وحتى لو ادري ما راح اعطيج اياها ..
وصايف: ممكن اعرف السبب ..؟!
سكت فارس فتره طويله يطالع في وصايف بعدين قال: معاج حق .. اسيل مو اختي ..
طالعت وصايف فيه فتره بعدين ابتسمت بعدم تصديق وقالت: كنت عارفه ..
فارس: بس مو متأكده .. ما ابي اعطيج الاوراق لأني ما ابي اخرب حياتها .. واللحين بعد ما تأكدتي وش بتسوين ..؟!
قبل لا ترد سبقها وقال: هي ما تعرف اننا مو اهلها .. هذا يعني انها ما تدري اي شي عن امها سميه اللي تبغينها .. يعني اسيل ما راح تفيدج بشي عشان تنتقمي من سميه .. وثاني شي اسيل وحيده من يوم وعمرها سنتين .. ما عندها اب او ام او اخ او اخت .. عايشه حياة اصعب من حياتج .. عايشه مع عائله تحسبهم اهلها .. عاجلا او آجلا راح تعرف انها لقيطه .. لقيطه لقب قاسي راح يلصق فيها وما يتركها .. وش اصعب من ان الانسان يرمونه اهله من دون اي ذنب اقترفه .. انتي اهلج ماتوا .. هي اهلها رموها .. وش تبغين منها ..؟! تبغين تنتقمين منها لأنها بنت سميه ..؟! وش بتستفيدين ..؟! انا اقولج وش تستفيدين .. حتدخلي النار لأنج بتكوني قاتله .. حتحاولي تهربي من الشرطه والخوف يلازمج .. حيلاحقج الندم وضميرج راح يتعبج كثير ويمكن توصلي لدرجة الانتحار .. ها وش استفدتي ..؟! ولا شي ابدا ..
طالع فيها شوي بعدين كمل: ماتت امج وانتي عمرج حول سبع سنين .. يعني لج حول 13 سنه من يوم ماتت امج .. وش صلحتي لأمج طول هالسنين ..؟! دعيتيلها ..؟! او طلبتي لها المغفره والرحمه ..؟! او تصدقتي عنها ..؟! ما سويتي هالاشياء .. سوري بس انتي واضح انج ما تحبي امج .. ما سويتي ولا شي ينفعها .. بالعكس ضريتي امج كثير .. تتوقعين لو انها عايشه بترضى بحالج ..؟! ابعدتي نفسج عن الناس وفرغتي تفكيرج في الانتقام .. امج تتعذب نفسيا في القبر وهي تشوف حالتج جذي .. مقهوره على بنتها .. ترضي لأمج يصير فيها جذي ..؟! اكيد ما ترضي ..
سكت شوي بعدين قال: فرحي امج .. خليها ترتاح .. غيري من نفسج يا وصايف .. الله قدر ان امج تموت .. لو ان الله ما قدر جان سميه ما قدرت تقتلها .. عندج اعتراض على قدر الله ..؟!
طالع فيها ينتظرها ترد بس كانت منزله راسها وما تكلمت ..
فارس: اكيد ما عندج اعتراض .. وصايف حالتج افضل من حالة ناس كثير .. شوفي مثلا افريقيا .. عندهم مجاعه عنيفه .. ومع هذا صابرين .. انتي في نعمه يا وصايف .. في بلد آمن وصحتج تمام وعندج فلوس .. قارني نفسج باللي حواليج .. قارني باسيل مثلا .. حياتج احسن منها كثير .. عندج اصل وعندج اسم تفتخري فيه .. شايفه كيف انج في نعمه ..
غمضت عيونها وحطت راسها عالطاوله تبكي بصوت مسموع .. حزن فارس عليها .. قام وجلس جنبها ومسح على ظهرها يهديها ..
فارس: خلاص يا وصايف .. احنا في مطعم والناس يطالعون فيج ..
وصايف وهي تبكي: لو سميه ما دخلت في حياتنا جان ما صار اللي صار ..
فارس: لو ما دخلت سميه جان دخل واحد غيرها وصار اللي صار .. كل اللي يصير بيد الله مو البشر .. اتعوذي من الشيطان لأنه هو اللي يوسوس لج ويخرب حياتج ..
كملت بكي وما ردت ..
سكت شوي بعدين قال: انتي عندج عم صح ..؟!
هزت راسها بايه وقالت: بس تخلى عني وتركني .. وكله عشان ابوي تزوج امي من دون ما يشاوره .. لمن اتصلت عليه وانا صغيره قال شدخلني فيج ..
فارس: ما عاد اتصل مره ثانيه يعتذر ..؟!
وصايف: .................................
فارس: يعني اتصل .. وسكوتج يعني انج طنشتي اعتذاره .. الله غفور رحيم .. هذا عمج يا وصايف .. غلط وعرف غلطته فليش ما تسامحينه ..؟! سامحيه وروحي عيشي عنده .. عند بنات عمج .. اخرجي من القوقعه اللي حابسه نفسج فيها .. في ناس كثير ماتوا اهلهم ومع هذا فهم يعيشون احسن عيشه .. فوضوا امرهم لله وعوضهم عن فقدان اهلهم بالسعاده .. فوضي امرج لله وحتشوفي الراحه من عند ربج .. هذه الدنيا .. مصير كل انسان الموت .. بس تختلف الاسباب .. وانتي مصيرج الموت .. وعاد شوفي نفسج وش عملتي لآخرتج ..؟!
رفعت راسها من الطاوله ومسحت دموعها ولفت تطالع في فارس ..
ابتسم وقال: فكري في كلامي يا وصايف ..
قامت اخذت شنطتها وطلعت من المطعم ..
دخلت السياره ورمت نفسها عالمقعده تبكي .. تبكي على كل شي ..
هي في ضياع ومو عارفه وش تسوي ..





⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄ ◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄ ⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊⁄⁄◊




في صباح يوم جديد على ابطالنا .. يوم السبت .. وفي بيت ابو فيصل ..
صحيوا من الصباح عشان دواماتهم في الجامعه .. هذا اول يوم في الترم الثاني ..
في غرفة ريما .. جهزت نفسها بالكامل وهي تفكر ..
بكره راح تضطر تخرج مع ياسر لاحدى المطاعم ..
تحس بخوف بس شجعت نفسها .. عادي واذا خرجت وش بيصير .. ولا شي ..
شجعت نفسها بهذه الكلمات ..
اخذت شنطتها من ديور ونزلت تحت فشافتهم يفطرون ..
جلست معاهم وهي تقول: هااااي ..
وبدأت تاكل ..
الاب: الاوادم يقولون السلام عليكم مو هاااي ..
ريما: وات ايفر .. << اي شي << ..
فارس: شكلج متحمسه للدراسه ..
ريما: No ..
اسيل: بس شكلج يقول انج متحمسه ..
فيصل: خلاص كلوا وانتم ساكتين ..
فسكتوا وبدأوا ياكلون .. بعدين ركبوا السياره وراحوا للجامعه ..
دخلت ريما الجامعه واتجهت لصاحباتها ..
ريما: هااااااي صبايا ..
مرام: اهلييين ..
سلموا عليها وقالت شذى: النفسيه اليوم تمام ..
ريناد: عكس ايام الاختبارات ..
مرام: فعلا .. اللي يشوفها ايام الاختبارات ما يصدق انها هذه نفسها ..
جلست ريما وقالت: بالله عليكم مين اللي نفسيته صح ايام الامتحانات .. اوووف الله لا يعيدها من ايام ..
ريناد: ههههه وانتي الصاجه ..
شذى: غريبه ييتي اليوم .. مو من عادتج تيين اول الايام في الفصل الدراسي ..
ريما: امممم تقدري تقولي انه مززاااج ..
مرام: وين قضيتي الاجازه ..؟!
ريما: اممم رحنا لمزرعة عمي والبحر وبس .. الاجازه قصيره وما يمدينا نروح مجان ..
ريناد: يعني ولا وحده منكم سافرت غيري .. انا تميزت عنكم ..
ريما: ليه وين سافرتي ..؟!
ريناد: سافرت للكويت عشان يدتي هناك نزورها ..
ريما: اها .. طيب بنات بسألكم سؤال ..
شذى: وشو ..؟!
ريما: لو مثلا تبين تسافرين لمجان وتطولين فيه حول شهر ولوحدج .. كيف تقنعي اهلج ..؟!
شذى: شهــــــــــــــر ..؟!!
ريناد: اسمعي .. قولي ان نفسيتج تعبت وبتسافرين عند يدتج تقعدين شهر .. ومن هناك عاد تقدرين تروحين للمجان اللي تبينه ..
ريما: بس يدتي ساكنه مع خالتي سعاد ..
ريناد: طيب ام ابوج ..
ريما: ماتت من زمان ..
مرام: انتي ليش تبين تسافرين ..؟!
ريما: سوري هذا سر ..
شذى: اسرارج ذي ما وراها غير المصايب ..
ريما بضبط اعصاب: شكرا هذا من ذوقج ..
اخذت شنطتها وقالت: بروح للكافتيريا ..
راحت قبل لا يقولون شي ..
ريناد: شكلها زعلت ..
شذى: بس انا ما قلت شي يزعل ..
مرام: ترى ريما بسرعه ينقلب مودها .. لا تشيلوا هم ..

.................................................. .........

اما عن اسيل اتجهت لصاحباتها ..
اول ما شافتهم صرخت: هاااااااااااااااااااااااااااااااااااي ..
لفوا عليها وصرخت لين: وحشتينــــــــــــــي ..
وسلمت عليهم وانواع الصراخ والاشواق اللي طلعت ..
ندى: اليوم اسيل مبسووووطه ..
اسيل: والله كانت نفسيتي زفت بس شفتكم انبسطت ..
لين بثقه: مشكوره مشكوره .. كنت عارفه اني مهمه بحياتج ..
اسيل: اخسس يا الثقه .. ارحمينا بس ..
لين: اطمئني اطمئني حأرحمكم لا تشيلي هم ..
اسيل: اقول مناك بس ..
لفت على ندى وقالت: وين ليان وسارا ..؟!
لين: ليان ههههه مسجينه مصخنه ..
اسيل: ههههههههه حرااام ..
ندى: من حقها تصخن .. ما تشوفون الاجواء كيف بارده هالايام ..
اسيل: عقبال لين تصخن وتفكنا ..
لين: لاا .. احلفي بس ..
اسيل: هههههه طرطعت .. المهم سارا طيب وين ..؟!
ندى: اتصلت وقالت بغيب ..
اسيل: غباء .. ليش يغيبون ..؟!
لين: ربع الجامعه غايبين لأنه اول يوم ..
اسيل: ليه حاسبتهم ..؟!
لين: ها ها اعرف انج تتطنزين .. بس ترى ما تضحكين ..
اسيل: احد قالج تضحكين ..؟!
ندى: شفيكم اليوم تتناجرون ..؟!
اسيل: مدري .. بس والله وحشتوني ..
لين بصراخ: مطـــــــــــــــــــــــــــر ..
لفت اسيل بسرعه وهي تقول: بجد ..؟!
لين: لا امزح .. ههههههه ..
اسيل: غبيه ..
ندى: شكلج تبين مطر ها ..؟!
اسيل: تونا في بداية الشتاء .. ان شالله تنزل ثلوج بدل امطار ..
لين: ليش عبالج انج في سويسرا مثلا ..؟!
اسيل: آآآآه ودي اسافر خارج ربوع بلادي ..
ندى: هههههه عجبتني ربوع بلادي هذه ..
لين: وين ودج تسافرين ..؟!
اسيل: اممم .. ودي اروح باريس واليونان وكندا ولندن اممم وكمان المكسيك وبريطانيا واسبانيا وسويسرا و و .. وودي اشوف البيت الابيض ..
ندى: ههههههههه لا اسيل مب صاحيه اليوم ..
لين: اقول اسيل شرايج نسطو انا وياج على هالبيت الابيض ..؟!
اسيل: اممم طبعا موافقه ..
لين: حددي الزمن والوقت وانا اييب الخطه ..
اسيل: والمصاريف على ندى اوكي ..
لين: اوكي اتفقنا ..
قامت ندى وهي تقول: هههههه اقول انتي وهيه امشوا للكلاس واتركوا هالاحلام لأصحابها ..
فراحوا للكلاس ورموا شنطتهم على الطاوله ..
اسيل: بنات والله واحشتني الجامعه ..
لين: اقول .. قسم بالله طفشتينا .. كل شي واحشج .. شكلج حفضتي هالكلمه طول الاجازه وييتي تسمعيها لنا ..
اسيل: ههههههه حرام عليج بس بجد كل شي وحشني ..
لين بضجر: اوووف ردت وقالت وحشني ..
اسيل: ههههههههههههههههههههه ..
........ بإستهزاء: ههههههه السالفه مره تضحك ..
لفوا ورى وشافوا واحد ..
ندى: اهلين ناصر ..
اسيل بعصبيه: نعم شتبي بعد .. ما يكفي سماجتك اللي في النادي ..؟!
ناصر: يووه يوه شفيج شبيتي .. انا ياي ابارك لكم النجاح للترم الاول ..
اسيل: مشكور ما نبي ..
طالعت ندى في اسيل بإستغراب .. اما لين فكانت عارفه لأن ليان قالت لها ..
<< هذا ناصر اللي قابلته في النادي هي وليان اذا كنتم ناسين <<
ناصر: العفو .. بس ممكن اعرف ليش تكرهيني ..؟!
لين: من الله كرهتك .. ممكن تفارق عن ويهنا قبل لا تندم يا الاخو ..
ناصر: اللحين انتي شدخلج ..؟!
عصبت لين فقالت اسيل: رفيجتي واللي يمسني يمسها .. فاهم ..؟!
ناصر بتفكير: امممم يمكن ..
اسيل باشمئزاز: صج صج مليق ..
راح ناصر عنهم وهو يقول بلا مبالاه: مو اكثر منج ..
اسيل بقهر: ينررررررفز ..
لين: وبقوه .. بس طنشيه ..
ندى: اللحين ابي افهم شفيكم عالريال ..؟!
اسيل: واحد وقح وما احبه ..
ندى: طيب احد قال حبيه ..
اسيل: ندددددى بلييييز روقينا ..
ندى: هههههه والله واضح انج على اخر اعصابج ..
لين: هههههههه وين الفرح وواحشني .. شكلها طارت ..
سكتت اسيل فتره بعدين قالت: انا اليوم مبسوطه وما ابي شي يعكر علي .. يصطفل هالناصر ..
لين: ارحمينا ياللي تسيطر على اعصابها ..
دخل الدكتور تركي وهو يقول: السلام عليكم ..
ترتبوا الطلاب وردوا عليه: وعليكم السلام .. كيفك يا دكتور ..؟!
د.تركي: تمام .. كيفكم انتم وكيف اجازاتكم ..؟!
ردوا باصوات مختلفه: تمام .... كئيبه .... نايس ..... قصيره مرره ..... حلوه كثير واستمتعنا .......... الخ ..
د.تركي بإبتسامه: المهم انكم اخذتم راحه من الروتين الممل ..
وحده من الطالبات: كيف الاجازه معاك يا دكتور ..؟!
د.تركي: حلوه ..
واحد من الطلاب: وين سافرت ..؟!
د.تركي: ما خرجت برى قطر ..
واحد من الطلاب: فعلا محد يقدر يطلع والاجازه هالصغر ..
وحده من الطالبات: يبغالنا نصلح مظاهرات عالاجازه ونلحق بأخواننا المصريين ..
واحد من الطلاب: اوكي نبدأ يوم الجمعه بعد الظهر ..
صاحبه: اوكي صار .. مين معاي ..؟!
واحد ثاني: إنا واضمن لكم عشرين شخص معاي ..
د.تركي: بس بس .. ميانين انتم ولا شنو ..؟!
واحد من الطلاب: يا دكتور نتغشمر ..
د.تركي: اوكي تغشمروا بس مو في الامور السياسيه .. خطر لو احد سمعكم ..
وحده من الطالبات: يووه الدكتور تركي يخاف من السياسه ..
صاحبتها: لا لا ما اصدق ..
جاء بيرد الدكتور بس انفتح الباب في هذا الوقت ..
لفوا كلهم يطالعون وكانت بنت واقفه واول مره يشوفونها في الجامعه ..
اسيل: مين ذي ..؟!
ندى: مدري ..
وطالعوا فيها .. كانت كييوت بكل ما تعنيها الكلمه ..
لابسه سكيني اسود وبلوزه كت صفرا عليها رسمه كبيره لسبونج بوب ..
وملامح وجهها جدا ناعمه .. شعرها اسود قصير عاملته اثنين بطريقه عشوائيه وحاطه شرايط صفرا على شكل فيونكه وماسكه بإكتافها شنطتها سبونج بوب كمان ..
يعني كيييييييييييوت لآخر درجه ..
د.تركي: عفوا .. منو انتي ..؟!
طالعت فيه البنت وقالت: هذا كلاس الدكتور تركي ..؟! << طبعا لا يفوتكم الراء لأنها قالته بدلع .. يعني البنت دلوعه << ..
د.تركي: ايوه ..
مدت البنت بوزها شوي وهي تطالع في الكلاس بعدين لفت عالدكتور تركي وقالت: تيب انا طالبه يديده ..
طالعوا الطلاب فيها وقالت اسيل لندى ولين: ههههه شايفه كيف كلامها ..؟!
لين: دلوعه يا ربي .. كلش وحرف الطاء والراء ..
ندى: بس الدلع لايق عليها وبقوه ..
اسيل: احسها طفله ..
لين: فعلا ..
د.تركي: اهلين .. طيب عرفينا بنفسج ..
طالعت فيه بإستغراب وهي رافعه حواجبها وقالت بدهشه: ما تعرفني ..؟!
استغرب واستغرب الفصل معاه ..
د.تركي بإستغراب: لا ما عرفتج ..
هزت راسها بدهشه وقالت ببراءه: مو معقوله .. اكيد تمزح ..
طالع فيها بتدقيق بس ما عرفها وقال: لا ما امزح ..
البنت: تيب انت دكتور يديد ولا قديم ..؟!
ابتسم على كلمة قديم فقال: لا قديم ..
البنت: عيل اكيد لازم تعرفني ..
د.تركي: طيب مين انتي ..؟!
ابتسمت وهي تقول: انا ...................


وانتهى اخر جزء من بارتنا السابع ..
انتظروني في البارت الثامن باجزاءه الثلاثه اللي تحوي على مفاجئات كثيره ..
من زمان ما حطيت اسئله وهذه هي اسئله ..
:؛: وصايف .. وش بتتوقعون ردت فعلها من كلام فارس ..؟!
:؛: سامي .. مين هالشخص اللي قابله .. هل فعلا يكون عمه ..؟!
:؛: ضاري وجراح ويزن .. مين هم وشقصتهم بالضبط ..؟!
:؛: بسام .. كيف بتكون حياته في الدوحه بشكل عام ..؟!
:؛: مين هالطالبه الجديده .. وش دورها في الروايه ..؟!

:؛: صرخة المشتاقه :؛:

|$[ نهاية البارت ]$|


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية واكتشفت اني لقيطه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t190111.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-09-14 12:50 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط°ط§ظٹط¨ ظپظٹ ظ‡ظˆط§ظ‡ظ… ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© This thread Refback 26-08-14 11:07 AM
Untitled document This thread Refback 05-08-14 03:21 AM
Untitled document This thread Refback 21-07-14 10:37 PM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:43 PM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 07:11 AM


الساعة الآن 12:34 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية