لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 19-05-13, 09:42 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 253346
المشاركات: 349
الجنس أنثى
معدل التقييم: خَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 886

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خَمرُ . . غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خَمرُ . . المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: وكم من مرة حاولت ان انساك فنسيت نفسي وبح صوت حنجرتي

 

السلام عليكم
مساء النور أعتذر لتأخري لأني أذاكر لإختبارات الجامعة
والدروس والمحاضرات كاثرة فإعذروني لو كنت مقصرة معكم ..
أنا حاولت قبل فترة اني انزل يوميا حتى لما تجي فترة الإمتحانات انزل إسبوعيا
بس بعد إمتحاناتي راح أرجع زي قبل ..


+ اعذروني لقصر البارت ادري مو من عوايدي لكن هذا اللي طلع معي
لان ماعندي وقت .. وقت لي ووقت لإخواني ووقت للآبتوب ..


بسم الله الرحمن
اللهم اغفر لنا ماتقدم وما تأخر من سيئاتنا
وكفر عن وعن موتى المؤمنين والمؤمنات ..










الفصل (2)
البــــارت الثاني من الفصل 2 ..









قفي! لا تتركيني في الرياح
أحارب بالنوازف من جراحي
و مأساة الوجود تحز قلبي
و تلتهم البقية من كفاحي
و في شفتي أبيات حزاني
تغنت-و هي تجهش-للصباح
* * *
قفي! لا تحرميني-والليالي
نصال-في ضلوعي-من سلاحي
تنكر لي الصديق فما اندهاشي
و قد قفز العدو إلى اجتياحي
أطالع في الوجوه فلا تريني
سوى رقص السراب على البطاح
* * *
قفي! لا تتركيني للفيافي
تصب الجمر في وجهي المباح
وحيدا تتبع الذؤبان خطوي
و تزدحم النسور على جماحي
تثور زوابع الصحراء حولي
و أحلم بالورود و بالأقاحي
* * *

*غازي القصيبي*






في بيروت ..
عند الجد دخل عليه خالد وهو يقول : يوووبه
الجد : نعم يابوي ادخل
دخل خالد وجلس أمامه : يوبه في شركات ترفض التفاوض في باريس
الجد يناظر ساعته : هالحين ؟ لالا مافي تأجيل ثم لا طاح الفاس بالراس قالوا معقبين ؟
خالد : الله اعلم يابو صلاح مير ان الدنيا والصحافة ما أشبعها الفضول
الجد : الخلا ولا القطيعة .. الناس ماتبي الا القيل والقال
ألغي كل اللقائات اللي عندي اليوم لان ع المغرب بكون في بارييس
خالد : الله يعافيك يايوبه باقي لك لقاء في تورينو بعد اللي في باريس
الجد : لالا ألغي مابي اطول لان برجع من سفر لسفر
خالد : مابقى لنا الكثير في بيروت تقريبا 7 ايام
الجد ابتسم : الجلسة فيها ترد الروح
خالد : إي والله
الجد : يلا خالد ناد لي ياسر.. وبدر ووسام بيبقون مع الحريم
خالد : تم طال عمرك ..
باس راس جده ونادى ياسر منطلقين إلى المطار ..





قًبلَةة ، علَى جبِين الدّهرْ ، الذّي جَمعنِي " بكّك " !


إستَيقظُت من نَومها فتَرى المخادَع يراوغها
بِقًبلاتِ صباحيَة ساخنَة ويَهمسُ : صباح الورد
صدت عنه وهي تقول ببكى : ليه نمت جنبي ؟
نايف : إن لله رجعنا لقصة ليه وليه ؟؟
سديم رفعت حاجب ودموعها متحجرة بعينها :
بالله ؟؟ تسوي سواتك ثم تبيني اسكت ..
لا والله مو بنت حسين اللي تلم راس المغانيث
انا بنت الأكابر والأجاويد لاتنسى حالك ياااا ...

سكر فمها وهو يمنعها من السب حتى ماتصير مشكلة
كالعادة : عنيدة وراسك يابس .. ودائما تجنين على نفسك
دفعته حتى يطيح من على السرير لكنه مو نايف اللي يتحرك من ضربة
سديم له : ههههههه تبيني اطيح يالقزمة؟
سديم بقهر : إييييه طيييح طيييحح ..
نايف بابتسامة : تشبهين الشهد من فوق الشفاه
سديم بحقد : تشبه الديك الرومي الاسود المتفحم .. قليل الخاتمة
خطف هازي اانا اوريه
نايف : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سديم ضربته : ضحكت من سرك بلا ياملعون
نايف بخبث : مو ملاحظة ان فتنتك زادت ؟
كالعادة تسمع كلام الغزل اللي يخوفها وتجلس تصيح
وتسب فيه وهو يضحك عليها
راح لها واحتضنها وهو يهمس : بآخذك يومين لتورينو شرايك
سديم دفعته : لاااااااا
قال : إذًا امشي معي بنروح مكان
سديم بقهر : مابي اطلع معك مابي ماهو بالغصيبة تجرجر خلق الله
نايف : انتي ماينفع معاك اللين اما بالغصايب ولا ماتجين
سديم بسخرية : ماعليك حسوفة من يومك تاخذ اللي تبيه بالغصب ..
نايف : لا ترجعين لنفس الموال ..
سديم : برجع وباخذ حقي منك ياوقح
نايف : وكأنك يازيد ماغزيت
هالحين انا وش اسوي فيك هااا ؟؟
سديم : بكل بساطة اطلع برا الغرفة
نايف : قومي من غير جدال
سديم : مو مشتهية اقابل خشتك وحدي
تعرف انت بالمرة ثقيل وماتنبلع << بلعانة
ياحررااام يانايف قد ايش انت ضيف ثقيل في حياتي

ابتسم ورفع حاجب كأنه يقول لها كملي
وهي خافت لكنها كملت : تشابه الغول والديك الرومي حقك ..
ي زين هازي عنك وعن طوايفك

ظل يناظر بعيونها تحاول تقهره ..
وبأي طريقة تمتلكها
همس لها : تبين بلقيس ؟
سديم بسخرية : مو وقت استظرافك فات فوت بلقيس مالي
بها عازة ..
نايف جلس : خذي الجوال
ناظرت جواله ع الكومدينة كانت راح تدق لكن شافت صورتها وهي صغيرة
بجوااله .. وهي من القهر راحت للنافذة وهي ترمي الجوال ويتكسر لحطام متفتت
: آوو سوري ماقصدت
نايف ابتسم : فدااك
لفت عليه بقهر مافي امل ترد اعتبارها منه ..
طلعت من المكان بكبره وهو يتوعد فيها لو ماجهزت الحين حتى تطلع معه راح تندم كثير




في مدينة ديــــــــــزني السياحية ..
كان معه خريطة المدينة وهي معه شاردة ومو حاسة باللي حولها ..
كانت تفكر بالحياة مع هذا الانسان
هل بتستمر على نفس الوضعية ولا فيه معاكسات أخرى تنجيني منه
مالي الا ربي أفزع له ويفزع لي في وقت الشدايد
يارب ينجيني منه ومن كل تصرفاته
حسست بقشعريرة حنين سرت في بدنها وإلتفتت للشخص اللي
إلتفت لها بنفس الوقت وصرخت :











ميساء : سارة أنا بدي روح إشتري مآي بدك شي ؟
سارة : سلامتك تؤبشيني .. وأنا رايحة إتمشى شوي
ميساء : هلأ ؟
سارة : إيي
هزت راسها ميساء بحب ..
ولفت عنها
أما سارة فصارت تمشي بشرود ذهن
وين ممكن تكون سديم هلأ ؟
انا سمعت من خالته ان تزوجت ؟.
وتزوجت نايف ..
ي الله هالإنسان شو غليزز << غليظ
شهقت وهي تفتح عيونها وتلف لإنسانة لطالما تعرفها
سمعت صرختها وهي تقول بشوق
: سااااااااااااااااااااااااااااااااارة
ضمتها سارة وبدأت سديم تنحب بحسرة وتبكي
: ذبحححني الشوق لكم ولبيروت .. غربني ياسارة غربني
أخذ اللي يبيه وتركني محتارة .. استولى على انسانيتي
ما اشفق علي وخذلني ..
ضربني .. اوجعني حتى شوفي << اشرت على مكان بيدها
هذا من ضربه ومن شده كنت اصرخ بأساميكم بالليل
تجون تاخذوني من حضنه القاسي بس ماتسمعون .. قولي ياسارة
انك الشخص الوحيد اللي لبّى النداء . قولي انك حسيتي
بالوسيعة تضيق من بعدكم لي .. قولي بردي قلبي من حرته
مامسكه الا انسان شيد علي بنيان اهلكني واثكلني

كانت تهز راسها لها بمعنى الإيجاب
والدموع متحجرة في عيونها .. ضمتها بشوق : ي الله شو اشتئت لك يامئصوفة الرئبة ..
سديم ضحكت من بين دموعها وبحزن : وحشني كلامك الأغبر ذا
وحشني صوتك وحروفك .. وحشتني كل تفاصيلك ..
<< لفت تناظرها
ماتغيرتي لكنك إحلويتي أكثر
سارة تناظرها : وإنتي ياسديم تغيرتي كتييير الحزن باين بعيونك ..
أديشش الزمن غيرك وخلاك انسانة ذابله بعد ماكنتي انسانة مرحة ..
سديم بحسرة : وهو في غيره يغيرني .. عذبني ياسارة كثير عذبني
سارة : انا بفرجيه يبعت لو حمة ..
سديم لفت وناظرته
كان يناظر فيها وحاس بدموعها اللي كوتها من الشوق
فعلا الحزن اللي سببه لها غيرها كثير
لكنه طماااااع .. طماع كبير فيها وفي كل تفاصيلها
أنااااااني بحبها ويغاااار وماسبب لها هالحزن غير انانيته
تقدم وهو مدخل يدينه بجيوبه وبدلته الرسمية زادت أناقه
وهو يقول : بونجور
سارة بكره : إججى يبعت لو حمى
سديم ضحكت من شكل سارة وهي تمسح دموع الفرح والوله
نايف بوله لسعادة سديم : بكون ممنون لك ياسارة قدرتي تفرحيها
سديم لفت له وبحقد : تدور ضحكتي .. ياعاجز ؟؟
هذا لآنك عاجز عن سعادتي فأنا مستحيل أبتسم لك
نايف رفع حاجب : مصيرها تنقلب الآية
سديم بتحدي : قبل مالي مسنند وهالحين سارة مسندي << بابتسامة تحدي<< ثنين
ضد واحد وانت مالك حليف يامخادع
نايف : إستقويتي فيها وجاك من يقوي باسك علي
سديم : لكل مجتهد نصيب وهذي درة إجتهادك
نايف بتحدي : مهما استقويتي بالناس ماتقدرين تنتصري علي
لآن انا الغالب وانتي المغلوب
سديم : مو كل انسان مايفهم راسه من باسه وعقله طايح بالتراب ..
نايف : ماني بمدنس عقلي بالتراب ورافع هامتي لفوق دام انتي ملكي
سديم بقهر : لهناااااا وبس تخسآ اكون ملكك .. بهرب مع سارة وبكون معها
بتاخذني لبيروت بنرجع بنضحك وبنساك بدفنك تحت التراب
واخليك عبرة لكل من لم يعتبر
نايف ابتسم : اخليك تلعبين وتمرحين .. كلها
<< قطع كلامه صوت طلقات بالنار
الكل بدا يصدر أصوات صراخ ويعلن عن إبتداء الخوف
بلاد غير المسلمين قد إيش ينقصها الأماااان
سحب سديم وامر سارة تجي معهم
بس سارة صرخت : ميسااااااااااااااء
نايف : وينهاااا ؟؟
سارة : راحت تشتري مي ولهلا مارجعت
نايف يدخلها مكان : إبقوا هنا بروح ادور عليها
هزوا راسهم بالإيجاب وهو يناظر من بين الألعاب
يبحث عن المجرم المتسبب اللي خوف ملايين السياح
وارعبهم .. ومثل ماتوقع شافه من بين الألعاب
يرمي له تحية تحدي ممزوجة بخبث
نايف طلع سلاحه وحاول يصوب عليه
بس مثل مانقول .. المجرم الذكي دائمًا شاطر

سمع صوتها تنادي بإسم سارة
لف لها وقال : امشي سارة مع سديم داخل
ماكانت مستوعبة بل مو مصدقة ان سديم معه
راحت معه ولما وصلت صرخت بإسم سديم
وحضنوا بعض لكن نايف يقول : مابه وقت الدنيا قايمه
وانتم تتحاضنون امشوووا
مشوا خلفه رفع تلفونه الجديد شراه بعد ماكسرته سديم
وكلم معاذ : معااااااذ .. بسرررررررررعة تعال انت والشباب
الكلب هناااااا ومقوم الدنيا .. انا معي البنات هالحين مقدر اتحرك الا بهم
واخاف يصيبهم شيء .. يلا بسرعة .. فمان الله


طلعوا من المكان متوجهين للبيت الأبيض !





وصل الجد إلى مطار بارييس
داهمتَه قشعريرة .. نفسها القشعريرة اللي داهتمه لما كان ببيروت
الجد بتعب : يوبه خالد إبعد الصحافة أبروح الفندق ارتاح
خالد بخوف : يوبه تحس بشيء فيك شيء ؟؟
الجد : لا مابه شيء مير ان جلسة الطائرة دوختني
خالد : امشي ياجد والله يوسع لك الوسيعة الحين اطلب من الأمن
يبعدون الصحافة ..

ومثل ماقال سواا ..
الجد تعبان هالكه التعب من يوم عرف بسالفة سديم
والعلم الله يعلمه انه ماذاق الفرح ولو ذاقه تناقص به من حزن
يجلس على قلبه ويهمه اكثر ..
تمنى حسين ولده يكون هو اللي متكفل به
لان كان يده اليمين بكل حاجة .. وان اختلفت الخلايق يظل حسين باسهم
وين ألقى بنته عساي اطفي لهيب ولدي اللي مات مقهوور
ولا امها اللي ماتت تعب ومعاناة
كل هذا من لحظة الشيطان وهو ملعون
طلع ابونا آدم من الجنة ..
وماقصر فيني ويومه طاح الفاس بالراس
انا حسيت بالندم .. هالحين وش يرضي شموخ البنت الكسيره
وش يرضي السديم يومني قهرتها .
ليه ماشوفها ليه زوجها ماخذها بعيد
ياربي لاتحرمني من ضنآ حسين مثل ماحرمت نفسي منه
والله مستعد ابوس مطاها عشان ترضى
بس خل ترجععع لي ..
ياربي رحمتك .. الدنيا قامت تسابق ومابقى في العمر مثل مامضى
والانسان جاهل مايضمن عمره
وبني آدم خطائون فيارب لاتعاقبني بحسين في سديم
يارب اجمعها فيني واجعلها سبب مغفرة ..

طلع مع خالد متوجه للفندق
وفي قلبه كتلة من الدعاء اللي تطلب التوفيق من ربه
ويجمعه بسديم ..





في البيت الأبيض
بعد مادخلت معهم راحت توجهت لغرفتها وحلفت انها لتلبس وتكشخ
وتبين فرحتها لهم وتنسى نايف ..
فعلا دخلت وتسبحت ولبست لها قميص
تركواز مع بنطلون ابيض .. وحجاب كحلي
نزلت لهم بابتسامة فرح تطلب من الله ان يدوم فرحتها
سديم بفرحة : ميساء أخبارك انتي وسارة والله انكم وحشتوني
ميساء بإبتسامة : الحمدلله من الله بخير انتي كيفيك ؟؟
سديم إبتسمت تخفي الحزن : أنا بخير بشوفتكم
<< بتردد
بلقيس كيف حالها ؟
ميساء بألم : اللي سمعتوا ان اهلك اخذوها وهي عندون علأ

صدمــــــــــــــــــــــــــــــــة
ألجتمَها إلى حدّ الصعيق والعَصفِ الذهنِي
أهلِي في بيروتُ .. يعنِي نايف ما أخذنِي لباريس
إلا وهو عارف ان اهلي ببيروت ..
ليــــــــــه طيب ليييييييييه
صحيح كنت رافضة اشوفهم لكن كان مجرد
كلام مصطف من القهر وهو عارف هالشيء
ااااااااه ياربي هالانسان لعب بعقلي وفره فر
جرجرني حتى ماشوفهم
اكرهك .. يارب رحمتك

قامت وهي تحط يدها على فمها تمنع شهقاتها
دخلت عليه وما أدركت وجود الرجال اللي جنبه بالمكتب
ظلت تنحب بين رجوله تبكي وأصلا مو قادرة تتكلم ..
كل اللي سواه لها انه ضمها لصدره يحجبها عنهم حتى مايشوفونها
طلعوا لبرا احتراما لموقفها .. ينتظرون النهاية
اما داخل فكانت تنحب بحسرة وتشهق وتنادي
بإسم حسييييييييين ..
وامها ..
رفع راسه : ليه تبكين ؟؟ وش قالت لك سارة ؟؟
هزت راسها بلا يعني ماقالت لي شيء
حمرت عيونه بغضب من دخلتها
صح كانت متحجبه لكن مايبيهم يشوفونهم
خصوصا عمها وولد عمها وزوج عمتها ..
نايف بغضب : جانية على نفسك بدخلتك ع الرجال
هالوسخ ماتنظف من بيروت ؟؟؟؟؟

طعنـــة
وأشد قهرًا .. فلما إستقطَبت حقبة لتشكي
له كان مصيرهُ أن يدفعها بلسانه الناجم عن مكر الشياطين ..
شافها تطالع فيه مصدومة من كلامه
استغفر ربه وهو يقول : وش مبكيك ؟؟؟

القهر يعُلن عن انسكَابه وانفجَاره
فصفعَةٌ منها إستقَرت بها على خدّه ..
كلامهُ الوقحَ لازال في فكّه لا يتجردَ منهُ أبدًا !

كثَر هياجانه وصار يضرب التحف المرصُوصة عليها
تألمت بصراخ وهي ترتجي منه يوقف تحس ان عظمها تحول لفتات
فرحتها اللي قبل 10 دقائق صارت مجرد عبث في الظلام
مسكها بعنف وأخذها لغرفتها وسط صرخات سارة وميساء
في ارتجائهم بتركها للحظات
نسى نفسه نسى من حوله ..
نسى المجرم الذي قد عقد اجتماعا مع الرجال لأجله
خرجوا من البيت الأبيض مودعين
وهو بكل شراسة بدأ ينهش في جسد السديم
عادت لها الظلمة السوداء
بعدما ألجمها ضربًا
عادت تلك الذكرى السوداء
عادت احلامي كي تموت
رحلت وودعتني للأبد المؤزل
الدموع ..
الظلام
مرحى للظلام!
والأسى والحزن
صرخاتِي المكتومة وبكائي المنعقد
ونهشهُ المؤلم لي
حلقت بي إلى سماء تستنجد بأبيها
إبتسمت والدموع تهطل كالمطر
لأني رأيت يميني أمي
ويساري أبي
وكأنهما يطبطبان ألمي من ذاك المجرم المتحذلق
فأغمضتُ عيناي بسلام أعلن نومًا مؤقت
لأصحو بعدها كي أِشكو وجعًا وظلما !!






بلقيس : جدك راح ؟
وسن : إيوا صح النوم
بلقيس إبتسمت : دام ان مافيا لا بدر ووسام نخليهم لصالحنا
وسن بإستغراب : وش مهببه له
بلقيس : ماتبين تلايطي لكن انا بروح معهم أفرفر بكم مكان
خاطري اوديكم مزارع جعيتا كانت تحبها سديـ ...
قطعت كلامها بحزن ..
سديم
الراحلة دون عودة !
الذّاهبة دون لقاء ..
الحزينة بلا سعادة
التعيسة بلا إبتسامة

راحت لها وسن : كانت تحبها سديم بنت عمي ..
هذا اللي بتقولينه صح ؟
هزت راسها والغصة تداعب حلقها
جمانة بحزن : بلقيس من يوم جيتي ماتكلمتي عن سديم
حنا بنات عمها ونبي نعرف عنها مالنا ذنب باللي جروه اهلنا بأعناقنا
الحال لا تشكيه الا لررب العباد لكن البنت ماعرفنا عنها شيء منذو مبطي
لاتتركينا على عمانا واعطينا العلم ترى القلب كاويه الشوق ..
بلقيس بألم : وش أقول عنها وش أخلي ؟
يومها كله بحزن يوم كانت صغيرة كانت تجي وتقول لي ليه ماعندي ام
وابو مثل باقي الناس .. ليه ماعندي عمام وخوال
كنت ارد عليها واقول اللي مايبيك لاتبيه هم ساموك بأرخص من التراب
وانتي بيعيهم بأرخص من الريال .. دنست الناس سمعتها بالتراب
صارت تستحقرها امامي .. لان مالها نسب الا لأب غير معلوم موطنه
لعائلة معروفة والكل يهمس لها أكيد ماتركتك هالعائلة الا لشين الأفعال
كانت تبكي من ذنب إبليس اللي تغاشم مع جدكم .. كبرت ويوم كانت بالمتوسط
كانوا يعتبرونها رخيصة تطلع وين ماتبي معهم لكنها ماترضى وترفض
ويوم تجيني تبكي وينه ابوي يجي يحميني عن هالناس اللي ماتخاف الله
ربيتها من وهي صغيرة انها البنت اللي تسامح
شفت امها سلوى فيها .. وشفت حسين ابوها في تفاصيلها وبعيونها
حزنها اللي مرافقها كنت اشوفه بأختي وبززوجها
ويوم راحت للجامعة ياما شباب تحرشوا فيها وهددوها
نظرا لكون اصلها ماينتمي لبيروت وثانيا الكل يعتقدون انها مقطوعة من شجرة مجهولة
ولما كبرت شوي وكان يوم شاق جدا في شغلي التقينا بالمدير حق شركتي
وهو زوجها حول كفالتي لها لتحت كفالته .. كفلني وكفلها
ماقصر كل شيء ناقص جابه .. كنت اشوف بعيونه
الحزن من حال سديم والقهر
لكن ماتوقعت بيوم من الأيام انه يغتصبها

شهق الكل بصرخة الجمتهم والصرخة القوية
كانت من عمتها بيلسان وجدتها نجمة .. الكل كان يستمع لبلقيس ويشوفونها
تمسح دموعها ..
بيلسان بلا تصديق : إ غــتصـ ..ـبها ؟؟
بلقيس هزت راسها : كانت لحظة غفلة .. اغتصبها وكانت واثقة فيه
ومو حاطة هالشيء في بالها .. ثم تزوجها وهالحين هي بعهدته
وسافر معاها لكن ما أدري لوين .. سافر فرقني عنها
آخر شيءء قاله لي : إحنا وأهلها صفحة سودة بحياتها
لذلك لازم اخلي في نفسها نقطة تحول وتتحول هالصفحة إلى
صفحة بيضاء ..

بيلسان بغضب : حسبي الله عليهم مايخاف الله فيها
بلقيس : لاتتحسبين عليه لان انتم اللي ماتخافون الله فيها ولولاكم ماوصلت لهالحال
سكتت بيلسان لان كلام بلقيس صحيح ..
وبلقيس قامت من المكان بقهر
اما حال الجده فكان قلبها يبكي خوفها على بنت ضناها ..







[color="rgb(160, 82, 45)"]ألومُ نفسـيَ ... يا بلقيسُ ... كنت فتى بفــتـنـة الـوحـدة الحسناء ... مفتتنا
بـنـيـت صـرحـاً مـن الأوهام أسكنه فـكان قبراً نـتاج الوهم ، لا سكنا
وصـغـتُ مـن وَهَـج الأحلام لي مدناً والـيـوم لا وهجـاً أرجـو ... ولا مُدُنـا
ألومُ نـفـسيَ ... يا بلقيسُ ... أحسبني كنتُ الذي باغت الحسناء ... كنتُ أنا !
بلقيسُ ! ... يقـتتل الأقيالُ فانتدبي إليهم الهـدهد الوفَّى بـما أئـتُـمِـنا
قـولي لهـم : (( أنـتمُ في ناظريّ قذىً وأنـتمُ معرضٌ في أضلعي ... وضنا ! ))
قولي لهـم : (( يا رجالاً ضيعوا وطـناً أما من امرأةٍ تسـتنقذ الوطـنا؟! ))
** غازي القصيبي **
[/color]


طلع من الحمام وهو لاف المنشفة على خصره ..
ناظرها كيف نايمة بسلام تعلن استسلامها للظلام والإكتئاب والإضطراب النفسي
يعرف مدى مضاعفات الشيء اللي سواه على اكتئابها النفسي ..
فتح دولابه ولبس بدلته الرسمية لأنه متوجه إلى مقر الصفقة ..
كان يناظرها وهو يسكر أزرار قميصه ويضبط الكارفيتا ..
لبس الجاكيت الأسود
وجلس على طرف السرير وفتح درج الكومدينة وطلع سلاحه وبكت الرصاص ..
بدى يحشي سلاحه بالرصاص .. ثم خباه في بنطلونه ..
إلتفت لها تأمل وجهها إلى غالبه الحزن والضياع
مسح على خدها بنعومة وقبل خدها بهدوء : وداعة الله يالسديم ..


نزل وهو يفتح باب سيارته بمفتاح اتوماتيكي يفتح السيارة عن بعد
طلعت صوت رنين يعلن عن إتاحة الركوب ..
بدى يسوق وهو تهاجمه صرخات سديم الموجوعة ..
تذكر ميساء وسارة اللي طلعوا من البيتت
باريس على كبرها وجمالها ماقدرت تأثر في نفس سديم
لازالت تحمل الحزن .. حزنها اكبر من هالشيء
وهو اللي سببه فيها ..
كان يناظر الطريق وانوار السيارات تشق خطوط الليل
ناظر الساعة شافها 8:00
انتبه لجواله اللي ع المقعد اللي جنبه يرن ..
فتحه ورد : السلام عليكم
عبد العزيز : وعليكم السلام وينك فيه ؟
نايف : هالحين جاي .. تأخرت ؟؟
عبد العزيز : الكلب وصل ولولا قرارك كان دفنته
نايف بتحذير : عبد العزيز إحذر يارجل
ترى أي غلطة راح تطيح بالسجن ..
عبد العزيز تنهد : يلا انا انتظرك .. لاتتأخر
نايف : ابوك وصل ؟
عبد العزيز : وصل لكن مانتبه لي
نايف : روح له وسلم عليه خل الوضع طبيعي
يارجل وادفع مجال الشك ..
عبد العزيز : طيب
سكر من عبد العزيز
تذكر شيء وابتسم لف سيارته بسرعة يغير اتجاهها
وهو حاط في باله ماراح اروح مقر الصفقة إلا لما اسايس وفد واشنطن الأمني
وانا مأباه يكون ضدي وبما ان الإفادات عندي راح يكونن كل شيء في محله ..






مقر الصفقة ..
دخل بو صلاح مع خالد والتقى بعبد العزيز وعلي اللي تعذروا برحلتهم انهم
بيرتبون الاوضاع بباريس
ومعاهم حمد
علي : حي الله شيخ الرياجيل بو صلاح
ضحك الجد ورفع صبعه بتهديد : ماتقول هالكلام الا ووراك شيء
علي بتمسكن : أفأ يالعلم ياشيخ الرجال وكاتب سلوم العرب ..
تعطيني من هالكلام وانا نخوتك في ذراريك
الجد : ههههه انطق يابو زيد وش وراك
علي بضحكة : فديت هالعم فاهمني بس أبسألك بيلسان وشو حالها
الجد يغمز : مشتاقه لك .. كل دقيقة صاجة دمماغي علي مايرد علي مايدق وعلي وعلي
علي : ههههههههه انتاجك يابو صلاح
الجد : هههههه مشروع ناجح وانا ابوك
عبد العزيز : الله يالسحبه ماهقيتها وانا مالي سلام
حمد : مالمسكين الا انا
خالد : ههههه الله يالنحس .. وش ذا
عبد العزيز : ماجى ياسر ؟
خالد : راح لتورينو يلغي اللقائات وبيوصل بكرة
عبد العزيز : ان لله مع ذا الرجال ليه تخلوه يروح
بيقلب الدنيا مطاقق
حمد : ييييه يارجل وشو علومك عليه طايح من عينك الرجال
الجد : والله ان ياسر شيخ ولد شيخ .. ولا فيه من اللي تقولون طول عمره خدوم
ومحب
عبد العزيز ابتسم : حافظه الله
جى معاذ : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عبد العزيز : يوبه اعرفك معاذ مقرن الـ .....
الجد يصافحه : ياهلا بك ياولدي حياك
معاذ : طاب حالك يابو صلاح كيف احوالك ؟
الجد : الحمدلله بخير وانت ؟
معاذ : علومي عند الله ..
يالله الله حافظك انا رايح لعند اللجنة وجاي

كان يتعذر حتى يتصل على نايف اللي طول خاف ليكون صار له شيء
دق عليه : الو
نايف : هلا معاذ
معاذ : وينككك يارررجل
نايف : جاي جاي هالحين اطلع برآ ووتشوفني
معاذ : وش صار ؟
نايف : قلبت الخطة
معاذ بصدمة : وشلوووون هالحين بنلعب لعب ماطاب له الحال
نايف : لعبكم ماقلبته ..
معاذ : عموما انا واثق فيك ..
نايف : وافد واشنطن راح يدخل بشكل متفرق ومتخبين
معاذ يستمع : إيوا ؟
نايف: راح يجيك واحد منهم يتبع الخطة
راح تتفاهم معاه وكأنك صاحبه وبيكون ملازمك
وقت مايطفي الكهرب انت تطلع برى لعند أحد البوابات
وراح يكونوا الرجال متوزعين عند كل بوابه
وفور مايمسكه أحد راح يتم القبض عليه ويتم الاعلان عن المجرم
معاذ بإنصات كان يستمع له ثم قال : اوك ..
يلا هالحين انا بروح انفذ ماقلت ..






إستَيقظت من النّوم المكان يشقُه الضوء العنيفِ
إني أنا تِلك الفتاة التي لا ترِدُ سوى الظّلام
مَاعاد ينفعَنِي الضوء ولا الشّعاع
أود أن أكون عميَاء لآ أبصِرُ بضوء ولا إشباع ..
تأخر الوقَتُ وكان الفَجرُ يراوغ بزُوغ شمسَه
وأنا أكرهُ الضَوء والشمس
فمالي أجالِسها بغتة ؟
تسللتَ بعمقُ وهي ترفُض أن تَبكِي
أخذَت شريطًا أسودا ربطَت بها عينَاها
لتحَجُب الضّووء ..
أطفَئت الأنوار وأغلقَت الستائر لتحجب الضوءَ والرؤيا
وجلسَت في زاوية الغُرفة تحتضِنُ نفسها
خوفًا وهي ترجفُ والشريطُ الأسود ملتف بعنفُ حولَ عيناها
تبكِي بإرتجاف تخاف من الظلاّم لكنها تأبى الضوء حتمًا
والبرد القارصَ وصوت الريح لازال يعصف ذهنها
سمعت صوت طرقات الباب وكانت الخادمة تريدها أن تفتح الباب
لقد كانت الخادمة خائفة أشد الخوف لأن الغرفة معلنة انسياب الظلام واختفاء
الضوء فجأة
أما هي فكانت جالسة تهلوس بكلمات مقنطرة من شتى الجهات
تبتعد أشد البعد عن كل الهفوات
وعن ذكر ذاك العرين المضطهد من الأسد !






تمت المهمة بحمد الله
وتم القبض على المجرم .. كيف ؟؟؟

بعدما دخل نايف لمقر التقرير والصفقة
انتبه ان التقرير والمزادات في ربح الصفقة زادت
وكالعادة الرابح بو صلاح اللي كان يتكلم على المنصة
والمآيك ينشر صوته في جميع أرجاء المكان المكتظ بالحضور
هو يوزع نظراته عله يلقى المجرم لكنه مالقاه ..
فاجئه انقطاع الكهرب وقام وهو يقول لا إله الا الله
لأن هذي هي العلامة اللي تدل على وصول المجرم
دقائق وأصوات طلقات النار تمزق السكون الراهب ..
كان يححاول يهدي الناس هو وعبد العزيز وعلي
أما حمد ومعاذ كانوا ع البوابات ..
ظلوا حوالي ساعتين لا تغير في الأحوال
إلا ان جآته رسالة من معاذ
" البشاره البشارة يابو دحام ..
مايسومها ريال ولا هم يحزنون مايسومها الا بسمتك وراحة البال
تم القبض على المجرم بحمد الله "
إبتسم بسمة انتصار وخر يسجد لله الشكر
ثم بعدها طلب من الرجال يفتحون الكهرب
وتداخل االأمن مابين صفوف الناس والمجرم يطلع من بينهم
فلا شيء يسوق الجريمة ..



طلعوا من الساعة 2 من مقر التقرير
ثم راح للمركز الجنايات وشرطة واشنطن وكالفورنيا
بدوا يحققوا معه من متى وهو عارف عن المجرم وحاله
خبرهم ان له حاليًا 6 شهور من عرف عن جرائمه
واسبوعين من عرف عن مكانه
انتهى التحقيق ع الساعة 6 الصباح
طلع ودق على عبد العزيز : آلو
عبد العزيز جنب ابوه بالفندق : هلا بود حام ها كيف الوضع
نايف : الحمدلله كله تمام والتحقيق تم .. لكن أهلكني يمكن 4 ساعات وحنا
نحقق
عبد العزيز : الحمدلله ..
نايف : بلغ علي ومعاذ وحمد ان بكرة في جلسة مواكبه مع العملاء الفيدرالين
عبد العزيز : لا ماقدر بكرة
نايف : ليه ؟
عبد العزيز : عندي شغل مع الوالد
نايف : طيب خلاص نحلها ..
عبد العزيز : اوك
نايف : يلا فمان الله
عبد العزيز : فمان الله

سكر وبعد دقيقتين جاه اتصال من الخادمة
<< تتكلم فرنسي : بونجور سيدي
نايف : بونجور .. مابك ؟
الخادمة بقلق : سيدي ان الفتاة أغلقت
على نفسها الباب منذو مدة ولم تخرج
الغرفة مظلمة ومن الموضح انها تحاول ان تفعل شيئًا ما
أخشى ان يكون ذلك انتحارا

اصلا مامداه سمع كلمتها وساق بسرعة جنونية للبيت الأبيض
وهو يسابق الريح عساه بس يوصل للمكان المطلوب
ولما وصل للمكان نزل بسرعة من السيارة يركض
ظل يناظر يمينه وشماله ثم صعد فوق لغرفتها
فتحها ماشافها
دخل غرفته ماشافها ..
فتح الغرف غرفة غرفة إلى ان وصل إلى غرفة مغلقة
ظل يضرب بالباب ولا يسمع رد المكان فعلا يدل على ظلام وسكون غير طبيعي
معقول يكون سوت بنفسها شي ؟؟ طيب يمكن نايمة
ماستسلم وطلب المفتاح الإحتياطي
دخل المفتاح ولفه
فتح الباب بقوة لكن منظر سديـــــــم
صدمــــــه وهزه من الدااااااااااخل بشششششششششده
تقدم لوسط المكان كانت جالسة بزاوية الغرفة
رابطة عيونها وحاضنها رجولها لصدرها
ترجف من الخوف ومغطية الستائر ومطفية الأنوار حتى ماتشوف الضوء
هذي وصلت لأخطر مراحل الإكتئاب النفسي ..
ولما فتح الباب حطت كفوفها على عيونها ماتبي تشوف الضوء
جلس جنبها وهو يهمس بتعب ..
فتح الربطة السوداء اللي حول عيونها ..
وهي صرخت وبدأت تشمخه وتعضه في رقبته وصدره حتى يبتعد عنها
وتضربه بقوووووة
أما هو همس بأسى : وصرتي تخافي من الضوء ؟؟؟؟ وينها روحك الحلوة ؟؟؟
قتلتها بيدي ؟؟؟؟؟
ماترد فقط كانت تضربه بعنف وتهمس بكلام غير مفهوم
خلاها تعبر وتضربه وتكفخه لان عارف وش نهاية تصرفها ..
شمخت جسمها بجروح متفرقة طلعت في جسده
تكراره للإغتصاب يوم امس سبب لها مضاعفات
اكثر من اللي كان يتوقعها
لدرجة انها تكره الضوء تحب الظلام فقط ..
ماقصرت فيه رقبته وصدره كله بدآ ينزل منه دم بمناطق متفرقه من العض
وشموخها فيه .. حتى قميصه الأبيض تبللت أجزاءه بدموعها وبالدم
نهاية تصرفها التوت بعنف على بعضها
حست بألم كبير في بطنها ماقدرت تسوي أي حاجة غير انها تصرخ بضعف
بدت تستفرغ دم ونايف يناظرها بذهول ..
تأكد ان البنت في أقصى مراحل الكئابة النفسية والتعب النفسي
لأنه بدى يأثر عليها جسديًا ..
أغمضت عيونها بإستسلام أما هو فصرخ بإسمها
وشالها بيدها للمستشفى !!

 
 

 

عرض البوم صور خَمرُ . .  
قديم 19-05-13, 10:16 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 253346
المشاركات: 349
الجنس أنثى
معدل التقييم: خَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عاليخَمرُ . . عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 886

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خَمرُ . . غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خَمرُ . . المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: وكم من مرة حاولت ان انساك فنسيت نفسي وبح صوت حنجرتي

 


الفصل 2
البـــارت (3)


يا زهرة بطيوب الصبح عابقة
إني أتيت و ريح الليل في كبدي
يا ضحكة بالصبا الممراح ضاخبة
أما رأيت خيوط الدمع في كمدي؟
و يا حمامة دوح تستريح على
فخ من الشوق.. إن لم ترحلي تصدي
* * *
حسبي و حسبك حلم في تنفسه
ما في العوالم من طيب و من رغد
عشنا على راحتيه نشوة ضحكت
لنا.. و ما ابتسمت قبلا على أحد
ما كان يوما و لا يومين موعدنا
بل كان عمرا و عشناه الى الأبد
------------

**غازي القصيبي**



مالي أرَى الضَوء يجتاحني أمي ؟
لما قد أعُود إلى قعر الحيَاة
كان قد نفذ الأوكسجين من رئتِي
مابالهُم الآن يصَعقُونني بصومعة الضوءِ هذهِ
إني خائِفة من العودة
أودُّ الرحيل .. أهذَا القدرُ الجبانُ يخشَى
أن أفارقُه ؟ لما لا يبقَى وحيدًا
أنا سَئمُت من ضحيل وفتاتِ الأمل هذَا
أجيبنِي أماهِ ..
مالي أرَى الضَوء يجتاحُني تارة أخرَى ؟




كان جالس في سرير أبيض أمامها وضوء الشمس يتداخل بالغرفة من جهتين
كان متعمد يسويه الشيء بسبب آخر حركة سوتها مع الانوار والاضواء لما كانت تبي تحجبها
خبره الدكتور ان الإكتئاب عندها إضطرابي يعني توقع بأي لحظة انها تجن او تنتحر ..
كان يناظرها ويفكر كيف يخلص نفسه من جنونه حتى مايتهور ويدمرها مرة ثانية
البنت بتفكر اكيد بالهرب بأي مكان ثاني ..
وانا مابيها تفكر تهرب مني .. انا ليه تهورت يارببببي رحمتك ..


إنتبه لها تفتح عيونها بتثاقل كعجوز أثكلها الزمن ..
رفعت يدها لراسها اللي مملوء بكومة صداع وهواجس غريبة اجتاحتها
ولما تذكرتها مابكت كانت ردة فعلها النظر إلى الفراغ فقط
حيث لا شيء .. !
لفت راسها ومثل ماتوقعت شافته امامها ..
تقدم منها وهمس : الحمدلله ع السلامة
ماردت عليه لازالت تناظر الفراغ
وكيف ترد عليه وهو اللي سبب لها كل هالاوجاع
فقط تنظر للعدم وكأنها تحتري شيء
بائت محاولاته بالفشل في أن يخليها تتجاوب معه
كان يكلمها عن الكل عن امها وابوها واهلها
وحتى نفسه وعنها ومشاكساتها ..
ولكنها كانت في حالة صمت مزرية
تكلم لها عن هازي وعن الديك الرومي على قولتها
لكن لا شيء يصدر منها
سوى الصمت ..
خلاص الإكتئاب دمر انسانيتها ومرحها
ومافي امل تتجاوب معه ..؟!!
كيف يخلصها من اللي فيها ..؟!!
مافي شيء ممكن يساعده غير بصيص من الامل فقط
وهو " عمها " عبد العزيز !! ..
وش ناوي عليه يانايف !! الله اعلم
لكنه راح يرد انكسار الروح الكسيرة اللي جنبه ..





في الفندق
ياسر يلم اغراضه : عبد العزيز مابتمشي للبيروت ؟؟
عبد العزيز : لا ببقى
علي : امش ي رجل كلن بتقر عينه بالشوف << يقصد بلقيس
عبد العزيز ضحك : هههههه مافي مثل لسانك الله يخسك
علي : أفأ يالورع تنطقها للنسيب
عبد العزيز : اخرس الله كل لسان يخطأ فيك مير ان لسانك رادار
معلق على سطوح العرب .. فضحتنا بالمقابله امس وش ذا التميلح اللي عليك
علي ينفخ نفسه : تعرف الشيخ علي ولد الشيخ زيد لابد ان ينفخ حاله
عبد العزيز ابتسم : يلا انقلع ولا اشوفك اسبوع وانا متحملك ذببححتني
علي : أفــأ يالعلم ..؟؟!!
عبد العزيز : بطريقك لا شفت بنت المزايين اخت المزيوون بيلسان سلم عليها
حمد ضحك من وجه علي : هههههههههههههههه ارحمه من لسانك يارجل
عبد العزيز وقف : يلا روحوا انا ببقى مالي نفس سفر مالي رجعة هالحين
حمد : يلا الله معك
عبد العزيز يكلم ابوه : يووبه عطني ملف سديم بنت اخوي أبعرف اسم زوجها نسيته
والانسان مايعيبه الا النسيان
الجد : وش بلاك يارجل اسمه نايف عبد الرحمن آل ........

الكل شهق
عبد العزيز ، حمد ، علي
الجد بتساؤل : وش بلاك انت وهو من اخذتوا العم وكأن الحيآ قرصتكم ؟؟؟؟
انعمت عيونه كنت اشتغل لصالح زوج بنت اخوي
طيب ليه ماخبرررنا ؟؟؟؟؟
ليييييييه ؟؟
الله يلعن الشيطان من لحظة نسى ..
لبس جاكيته الاسود وهو يقول : إرجعوا من أسفاركم ولاني براجع هالحين
نزل من الفندق كالعصف
مقهور من نايف ولد عبد الرحمن
كيف نسيت انا كييييييف نسيت ماهي لحظة نسوى
يوم ابوي قال اسمه ببيت بلقيس
كنت منشغل بخالتها ماجى في بالي طروة الباس
الله يالزمن تغالبنا ..؟!!
حكمة الله .. والله له حكمة في نسياني
وهالحين تذكرت والله رفع حكمته
السرعة القانونية .. لم يكن عبد العزيز يعرفها آن ذاك
فلما وصل إلىى البيت الأبيض ..
رأه جالس على كرسي خشبي في حرم ذاك القصر والحمام كان قد عاد من سفره
وهو يأكل من الحبوب المنتشرة حول رجله
فلما جاء ذاك البركان الهائج انتشر الحمام في الهواء
ووقف الآخر مستطردًا : السلام عليكم
عبد العزيز بغضب : وييييييييييييييييينها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!

نايف عرف ان عبد العزيز وصله العلم : لك شيء عندي ؟ انا زوجها ؟

عبد العزيز تقدم له وبصرخة : وييييييييييين الببببببببنت أبشوفها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نايف بصراخ اقوى : صباااااااح الليل .؟؟؟ توك تجي تسأل ! بدري عليك ياولد الشيوخ
بدرررري .. البنت مالها بكم عازة .. وانت ردي زي اللي معاك

عبد العزيز بألم : تكفى يابو دحام .. انا مالي بالذنب اللي طاح فيه الوالد
وانا منذو مبطي ابحث عنها
نايف : لكن انا سبقتك .. ولقيتها
عبد العزيز بقهر : أباااااااااها ابشم ريحة حسسسسين
نايف : مالك عندي شيء
صرخ بصرخة زلزالية بإسسم سديم : سديييييييييييييييييييييييييييييييم
سدييييييييييييييييييييييم ..
دخل البيت وصار يصرخ بإسمها حتى يلقاها
وإذا بكسيرة تنظر له بعينيها البريئتين ..







حديثنا مضيعة للوقت
فإنني حي و أنت ميت
و بعد ما دفنت
لأني أؤمن بالشروق و الزهور
و رقصة الربيع في الوديان
و ضحكة الأحلام في الثغور
و نبضة الفرحة في الإنسان
و أنت لا تهوي سوى القبور
و النعق في الأطلال كالغربان

*غازي القصيبي*






إبتهال : رغد
رغد : هلا عمتي
إبتهال : قومي خل نتمشى شوي
رغد : لا مالي خلق
إبتهال : أففف منك وينها غادة ؟؟
رغد : بغرفتها
إبتهال : بروح انتي ماينجلس معك
اما مقابله هالجهاز ولا ماتعطين الناس وجه
تحلطمت رغد بقهر ..
ثم صعدت ابتهال وناظرت غادة اللي كانت سرحانة على سريرها
: اللي ماخذ عقلك يتهنى فيك .. هلا بغادة المزايين ..
غادة ابتسمت : هلا فيك ..
إبتهال : أختك ذبحتني مع ذا الجهاز
غاد ضحكت : هههههه هي طبعها كذا
إبتهال : وش ذا الطبع الليي يخزي العرب .. واااااخزيااااه
البنت خربتها
غاد ضحكت بقوة ..
إبتهال : وانا ماقول كلمة الا وانتي تضحكين .. عيال اخوي اكيد عندكم فوبيا
غادة : هههههههه لآ
إبتهال : زين وش فيك مكثرة السرحان تراه مو زين يالعاقل
غادة : ابوي
إبتهال : أخوي ..؟ وش بلاه
غادة : قبل أمس كلمني عن واحد
إبتهال : إيوا ؟
غادة : خطبني منه
إبتهال إبتسمت : وإيش قالك عنه ؟
غادة : اممم مدحه ومدح الزين لليزين كفو
لكن انا متردده وربك شاهد
إبتهال : من ولده ؟؟
غادة : اسمه زياد محمد آل ....
إبتهال تهلل وجهها : ماشاء الله تبارك الله ..
ونعم الرجال والأطباع .. إنتي استخرتي
غادة : إيوا وارتحت لكن الخوف مرافقني واحس اني بندم بعدين
إبتهال : لا ماعليك هذا دلع بنات ..
الرجال من قبيله ينطرا فيه السباع وشد الظهر بين المراجيل
لايفوتك وترى ان فات الفوت ماينفع الصوت
وانا عمتك هندري جندري
غادة ضحكت : هههههههه دام فيها هندري جندري مقدر ارده
إبتهال : وافق شن طبقه ..
اتوقعه لابق لك كذا مرة شفته في لقائات نايف
غادة : إيوا هو عنده شركة ..
إبتهال : يلا الله يوفقك قومي وخبري امك
غادة بلعانة : امي عندها العلم سابقك وقبلك
إبتهال بشهقة : واخخخخخخزيااااااااااه
غادة : هههههههههههههههههههههههههه






من هذَا الذّي يصرخُ بإسمي
هل عاد أبي ؟
أم ان أبي في قبره ممجدا
هل حدثت معجزة ما حتى يكون والدي هو الذي يصرخ بإسمي


تسللت بثوبها الأبيض لتحت
الحزن ، الذبول ، الإنكسار
هو ماتضح عليه

مهلاً
هذا ليس أبي ؟ انه شبيه له !!

ناظرها بعيونه اللي كوتها الشوق
يناظر تفاصيل بنت حسين واقفة بإنكسار
تناظره بعيون بريئة تعلن استسلامها للإكتئاب والحزن
راح تقدم لها وبوجع : ماوحشك حسين وطواريه ؟
ردت عليه : حسين في القلب والقلب كاويه وان منت بحسين
إبعد ولا ترجع ترى ماني للزمن لعبه يكفي يكفي
رفع راسها بإصبعه : أنا عبد العزيز .. أخو حسين
فتحت عيونها وصدمة ارعشتها
رجفة سرت من مقدمة راسها إلى مؤخرة رجولها
ليه ؟؟ ليه يجون الحين ؟؟؟ ماهو وقتهم
مابيهم عذبوننننني
وش يبووون منيييي مابقى فيني حيل
انكسر ظهري يوووبه انكسسسر
شف هذا اخوك جاي هالحين يبيني
مابروح له جعلني انقع عنا واموت بس مابروح له
ماببببيهم اهلك يايوبه مابييييييهم
مثل ماهم مايبوني انا مابببيهم




صرخت بوجع يومه حضنها
صرختها زلزلت قلب نايف وعبد العزيز
طلعت آهات مكتومة متتاليه
تنادي بإسم ابوها وامها
هذي ريحتك يووووووبه اشمهاااا
هذي انفاسسسك كلها بإخووووووك

انهارت للأرض وجلس امامها
إحتضنها وخلاها تبكي ..
شكت له عذابها ألمها وقهرها في بعدهم
وهو ضميره يأنبه ألف مرة في اليوم
همس لها : مالنا ذنب بأغلاط ابوي حنا كلنا نبيك
سديم بألم : لكم ذنب ماسألتوا عني ال اوانا ام 19 سنة ؟؟؟؟
عبد العزيز بإندفاع : من قااال ؟
ماهنا لي يوم من طلع حسين وانا ادور عن اراضيك
لكن ماوصلني عن علومك شيء الا لما وصل 36 سنة
وهالسنة يومني وصلت 37 جيت لك كلي ادور مطاك ابوسه يابنت حسين
سديم بوجع : ماهو بالسهولة اسماحكم
عبد العزيز : لك الحق وانطقي اللي تبين
سديم : خلفتم ذراري دافنين بنت حسين بالتراب ؟؟؟
عبد العزيز : يهبون انساك يوم طلبوا نساك
سديم : لاتطلع اهازيج واكاذيب
عبد العزيز : وعزه وجلاله يابنت حسين ماغفت عيني
الا لما عرفت وين اراضيك
سديم : وابوك ؟
عبد العزيز : ابوي نادم ويطلب رضاك
سديم : واللي تقول ماتبي تشوفه
عبد االعزيز : اهم شيء تشوفيني
سديم مسحت دموعها : صار لي عزوة ؟؟ يكفيني عم واحد أبرفض كل العمام
بس انت ابقى في باريس .. مابي بيروت ولا السعودية انت ابقى معي
واحميني منه << اشرت على نايف

لف وجهه بغضب وهو يناظره : وش سوا لك ؟؟
نزلت راسها بإنكسار : مابي انطق وش سووى ..
اللي أبيه منك تحميني منه

كان يناظرها بحيرة بعيونه
يعاتبها هالحين رحتي لغيري وانا طول هالايام لك
الحين تخونين وقتي وتروحين له
عذبتك وقسيت أي نعم ومانكرت ويسلم راسك
لكن تنسين ؟؟؟ تنكرين ؟؟؟
تقدم تجاههم وانتبه لها انكمشت في حضن عمها تخبي وجهها
عن نايف ..
نايف جلس ونزل لمستواهم : بتروحين معاه ؟
سديم : باروح ومابيك
نايف : مالك حق تروحين
سديم بقهر : لي حق لي حق
نايف : بترجعين
سديم : مابرجع
عبد العزيز يناظر نايف : يابو دحام خل البنت تجي عندي هالحين
وبعدها نتفاهم
نايف بغضب : ان راحت ياعبد العزيز مالها رجعة
عبد العزيز خاف ان بنت اخوه تتطلق وهي مالها ذنب
عبد العزيز همس لها بحنان : ابقي هنا وانا ببقى معكم شرايك ؟؟
سديم : كذا أرضينا كل الأطراف وانا مابي رضاه
عبد العزيز باستعطاف : ماهو رضاه قد ماهو رضانا
سديم هزت راسها : اشغلني عنه مابي ذكراه تهاجمني
فتح عيونه لهدرجة البنت كارهة زوجها
قرب نايف بيسحبها لكنها سرعان ماحست بغثيان
ودوخة غير طبيعية بدأت تستفرغ
اما عبد العزيز فتح عيونه من حال سديم
رفعها بحضنه وشالها حتى مانتظر يلبسها الحجاب
دخلها لسيارته وتوجه بسرعة للمستشفى ..
اما نايف كسر الكاسة اللي بيده بقهر
وصعد لفووووووق ..







المغرب الساعة 6
وصل الجد مع علي وحمد وياسر وخالد
دخلوا الفندق استقبلتهم بيلسان
: ياهلا بكم تو .. مانورت بيروت
علي ضحك وغمز لها : هالكلام لي ولا لهم
ردت بخجل : لكم كلكم
علي : بس مصيري لي كلمات خاصة
حمد : إن لله يازوج هالعمة ارحم البنت تراها خجول
علي : ههههههههه وانا فديت الخجول
الجد يضحك لبنته : ماعليك منه هذي هلاقته وحنا عارفينه زوجك ..
<< بمزح << الحمدلله وانا ببري ذمتي يابنتي كان يغازل باريسية
فتحت عيونها بصدمة وصرخت : عليييييييييييييييييييي
علي ضحك : ههههههههه ياعيونه
ردت بزعل : من ججد هالكلام ولا ؟
علي بلعانة : إيوا
قالت بغضب : اجل انقلع واحلم انام معك
كانت بتمشي بس سحبها ولصقها بحضنه : وهو انا اقدر اغازل بنات حواء
وبيلسان عندي ؟؟ ابوك كان يمزح
غمضت عيونها من الخجل
تحمل كل معاني لزوجها علي
صحيح تأخرت بإنجاب الأطفال
لكن علي مرتاح لوضعهم كذا
والدكتور يقول ماراح تتأخر كثير لأنها الآن تتعالج
تحب كل شيء فيه
جرائته وجنونه استعباطه
تأملت تفاصيله ..
طويل شعره كثيف وبشرته يمازجها البياض
في له سكسوكة مع شارب وعوارض جذابه
هذي اشياء كان يمتاز فيها علي
والأهم طيبه قلبه وخفة دمه ..





في المستشفى
كانت الفحوصات متكاثرة وسديم ترجف خوف
تحس ان العار راح ينكشف لعمها
راح يعرف بسوات نايف فيها وهي ماتبيه يعرف
تخاف يرفضها وهي بالموت لقت لها مسند
توجهت الدكتورة لهم بإبتسامة : بونجور
عبد العزيز : بونجور
الكتورة : نتائج الفحص متكاثرة لكن قد استقرت النتائج على ان
الفتاة حامل والنتيجة ايجابية
رفعت راسها ماتفهم الكلام الفرنسي كثير
لكن تحس بصدمة عبد العزيز .. وابتسامته
ليه يضحك ؟؟؟ ليه مبتسم ؟؟
مرتاح ؟؟
مرتاح لأني في عاري ؟؟؟
هذا اللي يبيه
لف لها وهمس بابتسامة : مبروك حامل
صرخت بغضضب : لالالالالالالالا انا مو حامل
انا مو متزوووجة ليه احمممممممل لييييييييييه ياربي
يااااااااااربي رحمتك اغفر لي مالي ذنب باللي سواااااااه
ماااااااااااااااااااااااابيييييييييييييييييييييه

انصدم عبد العزيز بالكلام اللي تقوله سديم ..
البنت مو في كامل وعيها
البنت عندها فكرة خطأ
انتبه لجواله يرن وكان زوجها : آلو
نايف : هلا .. كيفها ؟
عبد العزيز بشك: نايف انت مخبي عليها انك زوجها !!
نايف سكت ومارد : .....................
عبدالعزيز بغضب : هذي سواااااااااااااااتك ياككككك ....
نايف قاطعه : لا تفكر تغلط لا ينقطع لسانك ويتدنس بالتراب
وهي ببيروت تزوجتها وكانت حالتها مزرية من الاكتئاب
بنت اخوك عندها اكتئاب حاد ..
وقال لي الطبيب بمجرد انك تخبرها بأنك زوجها راح تكون نتيجتها
سلبيه على سديم ولذلك انا ماخبرتها
عبد العزيز بوجع : بس البنت تتعذب هالحين
نايف : ليييييه ؟؟
عبد العزيز : البنت حامل يابو دحام
نايف : حااااامل ؟؟
عبد العزيز : إيوا .. لازم نقطع الشك باليقين ونقول لها
نايف : لا انا جاي وبقول لها
عبد العزيز : مستحيل اخليك تسابقني ..دام فيها بشارة لبنت اخوي
فأنا اللي بخبرها
سكر من نايف وتوجه لها تبكي بحسرة على انوثتها اللي ضاعت هباءًا منثورا
عبد العزيز احتضنها : هالحين انتي ليه تبكين كل بنت متزوجة تتمنى انها تكون حامل
سديم بحسرة : بس انا مو متزوجة.. عاري بيدي ياعبد العزيز
عبدالعزيز بضحكة : انتي متزوجته
رفعت راسها بصدمة : إيششششششش ؟؟؟
عبد العزيز هز راسه : انتي زوجة نايف عبد الرحمن آل .....
وهذا الولد ولدكم
هزت راسها بلا تصديق وكأن الفرح سرى في عروقها
ارتاحت .. ارتخت اعصابها
وكأن الفرح بدا يتسلل لها شيء تلو الآخر
سجدت لله سجود شكر وهي تهمس : الحمدلله يارب لك الحمد والشكر
رفعها عبد العزيز : يلا سدوم خلينا نرجع
سديم باسته بفرح : الله يبشرك بالخير
ضحك عبد العزيز : كل هذا لي وانتي قبل دقايق شوي وتعدميني
سديم بابتسامة : نسامح اللي يستحقون
وقلبك ابيض ياعم وانا بغربتي محتاجة شبيه لأبوي..
وانت تشبه حسين .. جماله فيك وعيونه الحزينة بعيونك ريحته في صدرك ورقبتك
انفاسه مثل انفاسك .. انت حسين لكن بعبد العزيز
ابتسم لكلام بنت اخوه وركبها السيارة راجع للبيت الأبيض


أمن عاصف يا قلب نمضي لعاصف

ألم يسأم البحار زمجرة البحر؟

و من موقف باك على أذرع اللقا

إلى موقف دام على راحة الهجر

و من وقع سيف نام بين أضالعي

إلى وقع رمح راح يوغل في ظهري

ألا فامنحيني هدأة.. رب هدأة

ترد شتيتا من ظنوني و من فكري




فتح الباب لهم بعد ماعرف بوصولهم
انتبه لدخول عبد العزيز وبعده سديم اللي لازقة فيه
ابتسم وبأبوه : صرت أبو
لفت عليه بقهر : مانت بأبو هذا ولدي انا بس
نايف بمراوغة : احمدي الله انا اللي وهبته لك
سديم بلعانة : بس هو ولدي وانا اللي بجيبه
نايف بابتسامة : إذًا تعادلنا !
لفت لعبد العزيز وبهمس : طلعني أبهرب منه موقادرة ابقى معه مكانه يخنقني
عبد العزيز : وين تروحين عن زوجك
سديم : أي مكان اهم شيء مايقدر يوصلني
اخاف على اللي في بطني بيذبحه ياعبد العزيز مثل ماذبح امه
عبد العزيز : احاول وكل شيء لعيونك النجلاء يهون
سديم : خيرك سابق .. بروح بغرفتي ارتاح
ولا تطلع من هالمكان ..
راحت لفوق تتهرب من نظرات نايف
لاحظت عليه من اول ماجت كان يناظر بطنها
وكأنه يكلم احد او شيء
سرحان بعالم الطفل اللي نايم في الظلام بجوفها
سمت على نفسها وقرأت الافكار
ومصيري اهرب منك ياللي ماتخاف ربك ..!!


 
 

 

عرض البوم صور خَمرُ . .  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة خمر, ليلاس, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, منتديات ليلاس, ال جلوي, انساك, خمر, حاولت, حنجرتي, روايات خليجيه, روايات سعوديه, روايات طويله, رواية اجتماعية رومنسيه, رواية وكم من مرة حاولت ان انساك فنسيت نفسي وبح صوت حنجرتي, فنسيت, وايف, وبح صوتي, نجلاء, نفسي, قصص و روايات, كم مره
facebook



جديد مواضيع قسم الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:04 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية