لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > سلاسل روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

سلاسل روايات احلام المكتوبة سلاسل روايات احلام المكتوبة


352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

أهلا و سهلا بأحلى رومانسيات اليوم موعداً مع الجزء الثالث و الأخير من سلسلة روبين دونالد قصة الأمير غاى و بطلته لورين حررها الحب اتمنى

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-13, 08:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
Jded 352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

 
دعوه لزيارة موضوعي

352- (الجزء

أهلا و سهلا بأحلى رومانسيات
اليوم موعداً مع الجزء الثالث و الأخير من سلسلة
روبين دونالد

قصة الأمير غاى و بطلته لورين
منتديات ليلاس
حررها الحب

اتمنى أنكم تستمتعوا معايا بأحداث الرواية
و إذا عجبتكم الرواية لا تنسوا الضغط على 352- (الجزء

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس

قديم 07-05-13, 08:47 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي رد: 352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

 
دعوه لزيارة موضوعي

المــلــخــص

منتديات ليلاس

ثمة طريقة واحدة تمكن لورين من الهرب من جزيرة سانتا روزا الممزقة بالحرب, يجب أن تتزوج غاى ... الغريب الفاتن .
زواجاً أبيض لكن الحكاية لا تنتهى هنا....
فما أن يجتمع غاى و لورين فى مكان آمن. حتى يكتشفان أن وعود الزواج لم تكن مسرحية و الأفظع من ذلك أنه أمير فعلاً فى إمارة داسيا المتوسطية , وهما مجبران على الزواج مرة ثانية علناً.....و فى زفاف رسمى.... بناء لأوامر ملكية.

لا أحل نقل جهدى و تعبى دون كر أسمى
زهرة منسية

و ذكر أسم المصدر
منتديات ليلاس



 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 07-05-13, 08:50 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي رد: 352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

 
دعوه لزيارة موضوعي

تـــمــــهـــــيـــد

رفع غاى باغاتون رأسه و وقف مستقيماً فبدت قامته المديدة الملفتة و راحت نظراته الداكنة تنتقل إلى هدف محدد فوق بساط الرمال البيضاء.
اقتربت امرأة من البار و قد التمعت أشعة شمس المحيط الهادئ القوية فوق شعرها فبدا كشعلة زرقاء من النار . كان غاى يقف فى الجهة المائلة من البار حيث لا يمكنها أن تراه , ارتداؤها الزى المحلى(السارونغ) أثار إعجابه فقد أظهر جمال كتفيها . بدا كل ما فيها جذاباً و رفيع الذوق , الثوب الذى يغطى جسمها حتى صندالها الذى يكشف عن ساقين طويلتين ممشوقتين . فسأل بصوت خفيض لم يسمعه سوى موظف البار :"من هذه؟"
رفع الرجل بصره و قال :"إنها الآنسة لورين بورتر.... وصلت بالطائرة منذ ساعتين فقط قادمة من (آتو) و سوف تمكث ليلتين"
لم يظهر على وجه غاى أى تعبير حين قال :"فهمت"
عندما أتصل المدير بـ غاى منذ ساعة بدا واضحاً أنه يشعر بالقلق لأن الزائرة الجديدة أعلنت عن نيتها زيارة إحدى القرى الجبلية . أسم المرأة رجع صداه فى مكان ما فى ذاكرته و استغرق الأمر منه بعض الوقت ليستهدى إلى مصدر هذه الذكرى.... إنه حديث دار بينه و بين إحدى قريباته منذ أشهر , و هى أميرة بافارية متقدمة فى السن ذات أنف فضولى لتقصّى الأخبار و عين خبيرة بالرجال . كان غاى مدعواً إلى حفل عشاء ممتاز أقامته , قالت له يومها :"رأيتك تتحدث إلى مارك كوربت و زوجته الرائعة. أتساءل إن كانت بيج تعلم بأن لديه عشيقة إنكليزية"
قال غاى باقتضاب :"أشك فى ذلك"
كانت بيج كوربت قد لفتت انتباهه فقد بدت مغرمة بزوجها . كما عُرِف عنها أنها ذات سمعة طيبة و أن لديها العديد من الاهتمامات .
ــ قلة من الناس يعرفون بهذا الأمر , فهما شديدى التحفظ و لا يظهران معاً على الإطلاق . لكن ذلك لا يمنع الفضوليين من تنسم الأخبار ..... اسمها لورين بورتر , و هى إنكليزية جميلة طويلة الساقين , تعمل فى مجال التجارة , قيل لى أنها بارعة جداً و أنها على علاقة حميمة مع مارك منذ عدة سنوات .
رفع غاى حاجبيه لكنه لم يقل شيئاً . فأومأت الأميرة الكهلة قائلة :"و الآن سوف تتغير نظرتك غليه , فلن تحبه بعد اليوم. لطالما كنت تملك حس النزاهة حتى عندما كنت ولداً صغيراً"
ابتسم بسخرية و هو يخفض بصره نحوها , إلا أن احترامه لـ مارك كوربت تناقص بشكل كبير . مع انه وعد قريبته بألا يفشى السر .
ضاقت عيناه بسبب أشعة الشمس الاستوائية و هو يراقب لورين بورتر فيما هى تقترب من البار. إن رحلتها إلى هذا المكان تمت بتنظيم من شركة كوربت , فلابد إذن أن تكون المرأة نفسها . ما الذى تفعله هنا؟
ما أن أصبحت قريبة منه و تمكن من رؤية وجهها حتى شعر بما يشبه الصدمة فطرف بعينيه و شهق بسرعة. إنها فاتنة! لا عجب أن توقع مارك كوربت فى حبائلها....بشرتها ناعمة كالحرير , عيناها واسعتان بلون رمادى باهت و هما تلمعان كالكريستال بالإضافة إلى ذلك فهى تملك جسداً رائعاً ينضح بالإغراء و الجاذبية .
منتديات ليلاس
لماذا تخطط هذه المرأة لزيارة قرية جبلية صغيرة قذرة؟ لابد أن الأمر يتعلق بعملها , ولا بد أنه يتعلق أيضاً بـ مارك كوربت فهذا الأخير يساهم فى مختلف أنواع المشاريع الصناعية المنتشرة فى العالم .
قطب غاى جبينه و هو يراها تبتعد عن البار و تختفى داخل قاعة الاستقبال . من الأفضل أن يذهب ليرى ما الذى تريده .
لم يكن من الصعب إقناعها بعدم مغادرة المنتجع , سوف يخبرها أن المنطقة الجبلية مليئة بالصراصير الضخمة و يتبع ذلك بإشارة العلق ما سوف يجعلها على الأرجح تفر هاربة.
و على الرغم من ابتسامته العريضة الساخرة أحاط به شعور بعدم الارتياح و كأنه يترقب خطراً ما. و مع انه لم يكن يعلم ما سبب هذا التوجس الذى يشعر به إلا أنه يعلم أن توجسه غالباً ما يكون فى محله , فقد أنقذ هذا الشعور حياته مرتين من قبل لذا لا يمكنه أن يتجاهله . كان عليه ان يحضر هاتفه الخليوى معه من المكتب قبل مجيئه إلى المنتجع.قال لموظف البار: "إذن , أنت لم تسمع أى أخبار مقلقة ؟"
هز الرجل كتفيه و قال :"هناك الكثير من الأقاويل . لكن هذا أمر اعتيادى فى سانت روزا"
رد غاى بنبرة ملؤها التساهل:"طبعاً, فالثرثرة سلعة مجانية . حسناً أنس الأمر"
كان الشاب يلمع الأكواب و قال و قد عكست نبرة صوته القلق الظاهر فى عينيه و وجهه الداكن :"ما الذى سمعته أنت؟"
أجابه غاى بصدق:"لا شئ . ليس هناك شئ محدد لكنك تعرفنى....أحل لملمة الأخبار"
التقط موظف البار كوباً زجاجياً آخر و قال بسأم :"ارجو ان تكون الحرب قد انتهت فعلاً. لكن منذ أن بدأ ذلك المبشر بالتحدث عن جوان فرام الذى سيأتى من أميركا محملاً بالأطعمة و المشروبات و السجائر و كل الأشياء الأخرى حتى ساد التوتر من جديد بين الناس"
ــ أعلم ذلك . عليك أن تبقى عينيك و أذنيك مفتوحة. هل تفهم؟
و أومأ غاى باتجاه صالة الاستقبال قائلاً :"سأذهب للتعرف على الآنسة بورتو"
ما إن تمكن من إقناعها بالذهاب إلى منطقة جبلية أمر خطير حتى يعود فيتحدث إلى موظفة الاستقبال, فهذه الأخيرة قدمت من قرية قريبة من الحدود, و ربما تكون قد سمعت شيئاً يفسر هذا الشعور البدائى بالتوجس الذى يتسلل عبر عموده الفقرى ببرودة.
ابتسم الشاب ابتسامة عريضة قائلاً :"الآنسة بورتر امرأة جميلة,لكنها....نحيلة الجسم. لا أدرى لماذا تحبون – أنتم الأوروبيون – النساء النحيلات"
هز رأسه متعجباً من غرابة ذوق الرجال الغربيين ثم أضاف :"إنها لطيفة.... تبتسم لك و تتحدث إليك و أنت تحمل حقائبها"
لم تكن المرأة تبتسم عندما توقف غاى فى مدخل الردهة , كانت تتكلم بتصميم حتى إنها لم تلاحظ قدومه.
لم تكن المرأة جميلة فقط , بل بدت شفتاها المكتنزتان مليئتين بالوعود المغرية. لكن من يهتم لذلك؟ ليس هو بالتأكيد!
بدت لورين بورتر مسيطرة تماماً على نفسها مع أنها لم تحصل على مرادها.
حان الوقت لاستدعاء الصراصير....هكذا قرر غاى ساخراً و خطا إلى الداخل تاركاً حرارة الشمس خلفه.


 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 07-05-13, 08:53 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي رد: 352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

 
دعوه لزيارة موضوعي


1 – رحـــلـــة مــســتــحــيــلــة

قطبت لورين :"هل تعنين أن من المستحيل الوصول إلى هذه القرية؟"
ترددت موظفة الاستقبال قبل أن تقول بحذر :"ليس الأمر مستحيلاً سيدتى لكنه صعب"
تجنبت عينا المرأة القلقتان النظر النظر مباشرة إلى عينى لورين :"الطريق خطر جداً"
استعادت لورين ذكرى قدومها من المطار فى باص صغير راح يهتز بعنف خلال مسيره . فكرة سلوك طريق أسوأ من تلك لم تكن فكرة سارة"
و فكرت بتجهم : حسناً , و ما هو الجديد فى الأمر؟ لا شئ فى هذه الرحلة كان سهلاً.
تمنت لو أنها لم تعد بيج بتفقد مؤسستها الخيرية المفضلة . فى لندن بدا لها الأمر سهلاً مجرد زيارة لمدة يومين إلى جزيرة استوائية تقتطعها من عطلتها التى تمضيها فى نيوزيلندا .
آهـ ! تأخرت رحلتها إلى سنغافورة و هكذا لم تتمكن من اللحاق بالآخرين و كان عليها أن تنتظر حتى الصباح الباكر لتستقل الطائرة إلى الساحل الجنوبى .
و لأنها لم تنم سوى ساعتين فقط فإن رأسها يؤلمها و عيناها تخزانها كما ان الابتسام يجعلها تشعر بألم فى شفتيها . و الآن هذا ! أبعدت خصلة شعر سوداء رطبة عن خدها و قالت :"ماذا عن باصات النقل العام؟"
توقفت موظفة الاستقبال عن العبث بالأوراق أمامها ثم ثبتت زهرة الخبازى القرمزية اللون خلف أذنها و هى مازالت تتجنب مباشرة إلى عينى لورين ثم قالت :"سيدتى لا شئ من ذلك مناسب لك"
غضنت لورين جبينها :"سأكون سعيدة بركوب الباص المحلى"
بدا الانزعاج على المرأة الأخرى و كررت قائلة :"إنه ليس مناسب لك بالإضافة إلى أن تلك القرية معزولة جداً"
لقد تم توظيف رأسمال لإقامة مصنع فى تلك القرية لذا فإنها لن تكون معزولة بشكل كبير. حملت كلمات لورين نبرة فولاذية و هى تقول بإصرار :"فى هذه الحالة , أين يمكننى أن أستأجر سيارة؟"
تشدق صوت رجولى قاس من خلفها :"لا يمكنك ذلك. ليس هناك وكالات لتأجير السيارات فى الساحل الجنوبى"
تصلبت لورين و قد تنبهت حواسها كلها فصوت ذلك القادم الجديد بدا عميقاً مفعماً بسخرية حادة يدل على ثقة رجولية بالنفس.
استدارت ببطء و على الرغم من قامتها الطويلة كان عليها أن ترفع بصرها لتلتقى عيناها بعينين شبه مغمضتين ذات لون متموج كحجر التو باز,أطلتا من خلف رموش سوداء مثيرة. شعرت بمعدتها تتخبط فى داخلها لتعود فتهبط و كأنها تقع بين قدميها.
رددت كلامه ببلاهة :"ما من وكالات لتأجير السيارات؟"
ــ سيدتى, إن أقرب وكالة لتأجير السيارات هى فى العاصمة . وكما تعلمين إنها تبعد مسافة ساعة طيران عن سلسلة الجبال.
خرجت كلمة (سيدتى) من فم الرجل ببطء متعمد فشعرت بها لورين تلهب بشرتها . تمسكت بسيطرتها على نفسها ثم قالت بصوت هش:"إذن , كيف يمكننى الوصول إلى هذه القرية؟"
ربما أنها لا تعرف كيفية لفظ اسم القرية كانت لا تزال تحمل فى يدها تلك الورقة التى أعطتها إياها بيج.
تبدلت تعابير وجه الرجل بطريقة ماكرة فيما هو يتفحص الورقة , إلا أن نبرته لم تتغير :"أشك بأن تتمكنى من ذلك. لقد تسببت الأمطار مؤخراً بانهيار جزء كبير من الجبل فوق الطريق"
ــ لابد أنهم قاموا بإصلاحها.
لاحظت لورين أن حاجب الرجل الأيسر ارتفع بتسلية ملؤها السخرية.
ــ السكان المحليون يقطعونها سيراً على الأقدام . و ربما تكونين قد لاحظت أن سانت روزا ليست متقدمة كثيراً فى مجال السياحة فهى لا تزال فى مرحلة التقاط أنفاسها بعد الحرب الأهلية.
ــ أعلم ذلك.
على أحدهم أن يخبر هذا الرجل الهدف من حلاقة الذقن هو إبراز معالم الوجه المنحوتة بوضوح لا تمويهها. و أن شعره بحاجة إلى القص .
نظرة أخرى إلى ذقنه و خديه جعلتها تدرك أن الظلال التى تغطيهما ليست بهدف التأثير فى الآخرين بل أن هذا الرجل لم يحلق ذقنه لأنه لا يهتم لما يفكر الآخرون به. التقطت بزاوية عينيها بقية معالمه ما جعلها تقر على مضض أن شعره الذى يبدو أطول مما ينبغى قد قص بعناية و أن حلاقة ذقنه لن تتمكن من إخفاء عظام وجه القوية.
راحت فكرة مراوغة تلح على ذهنها , لقد رأت هذا الرجل فى مكان ما....أو أنه يشبه شخصاً آخر؟
أجفلت لورين, إلا أنها لوت شفتيها بسرعة صارفة النظر عن الفكرة. من المؤكد أنها لا تعرفه ! مهاجر أشعث المظهر فى جزيرة نائية وسط المحيط الهادئ....لابد أنه غريب لا معرفة لها به .
سحبت نفساً عميقاً و تكلمت بوضوح و حذر:"هل يمكننى الذهاب إلى هناك بالطائرة؟ فالآنسة موزى...."
و أشارت إلى موظفة الاستقبال التى كانت ترمق القادم الجديد بنظرات توحى كأنه أنقذها من خطر عظيم, و تابعت:".... أخبرتنى أن وسائل النقل المحلية ليست مناسبة"
ــ أنها على حق
ــ لماذا؟
التمعت عيناه ثم قال :"هل ستشعرين بالسعادة و أنت تسافرين نقل قديمة تغطى الثقوب أرضيتها و هى دون مقاعد و دون حماية من الشمس؟"
ردت باقتضاب :"إذا ما اضطررت سوف أفعل"
ــ ماذا عن الصراصير؟
منتديات ليلاس
لم يحمل كلامه أى نبرة خبث حين تابع يقول :"أنها سوداء كبيرة الحجم . سوف تأكل أظافر قدميك عندما تنامين"
آملة ألا يلاحظ الارتعاش الذى أصاب بشرتها قالت لورين بنزق:"يمكننى أن أدبر أمرى مع الحيوانات الموجودة فى المنطقة"
تشدق الرجل :"اشك فى ذلك. لكن إذا أردت الوصول إلى هناك يمكنك محاولة الذهاب سيراً على الأقدام"
تفحصتها عيناه بتمهل قبل أن يضيف بنبرة خطيرة :"لكن إذا ما قررت الذهاب بهذه الطريقة الأفضل أن تدهنى بشرتك جيداً بمرهم واقٍ من أشعة الشمس"
من هو هذا القادم الجديد المتهكم و العينين الساخرتين و الذى جاء يفرض وجوده بقوة؟ أهو المدير؟ من الصعب أن يكون كذلك.
خلال رحلتها إلى هذه المنطقة غير المتحضرة من المحيط الهادى لم يكن ينقصها سوى هذه المواجهة مع رجل حقير ساخر ذى مظهر رجولى طاغٍ . إن هيئة هذا الرجل مذهلة و تنضح بالجاذبية حتى إن كل عصب فى جسدها الخائن قد يشعر بالإثارة و التبيه.
تلاشت رباطة جأشها بتأثير منتديات ليلاس ابتسامته التقيمية المتكاسلة , ما جعلها تشعر بالتصلب . حتى الثوب التقليدى الطويل الذى تتميز به هذه المنطقة و الذى اختارته لورين بلونها المفضل و هو القرمزى لم تستطيع إخفاء عدم الارتياح الذى يظهر على بشرتها البيضاء. لكنها ليست بلهاء ! أجبرت نفسها على التكلم بصوت ملؤه الثقة بالنفس حين سألت :"كم من الوقت تستغرق الرحلة؟"
ــ ذلك يتوقف على مدى سرعتك. عليك ألا تتوقف لمدة طويلة لأن العلق سوف يتسلل إلى جسمك و يعضك . هل تعرفين كيف تتخلصين من علقة التصقت بجلدك؟ أولاً أرفعى الجهة الدقيقة منها ثم....
قاطعته موظفة الاستقبال :"سيدتى أن السيد غاى يمزح, فالقرية بعيدة جداً و لا يمكنك الوصول إليها سيراً على الأقدام"
و رمقته بنظرة مجفلة كأنها لم تكن تتوقع منه هذا المزاح ثم تابعت تقول :"سيدتى يتطلب الوصول إليها سيراً على الأقدام يومين"
لم يعن لها أسم (السيد غاى) شيئاً لكنها باتت تعرف أسمه على الأقل.


منتديات ليلاس


 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 07-05-13, 08:56 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي رد: 352- حررها الحب - سلسلة روبين دونالد (الجزء الثالث و الأخير)

 
دعوه لزيارة موضوعي


بصوت امتزج به الانتقاد بالشعور بالسأم قال الرجل :"كان على وكالة السفر أن تحذرك بأن هذه المنطقة بعيدة تماماً عن وسائل الحضارة"
ثم توقف لأقل من برهة قبل أن ينهى كلامه قائلاً :"ربما أنت تعرفين ذلك على أى حال"
شعرت بالغضب من نفسها لأنه تمكن من التأثير فيها , فكبحت لورين غضبها و قالت :"بما أنك لا تعرف شيئاً عنى سوف أتجاهل ملاحظتك هذه"
لحسن حظها اندفعت موظفة الاستقبال فى حديث باللهجة المحلية ما جعل القادم الجديد يستدير نحوها مصغياً إلى حديثها و بدا واضحاً أنه يفهم كل كلمة منه .
شملت لورين الرجل بنظرات متفحصة من عينيها الرماديتين بدءاً من قميصه إلى بنطلونه الذى ينساب بارتياح حول ساقيه الطويلتين القويتين و فوق وركيه النحيلتين , ما جعلها تعيد النظر فى انطباعها الأول . إنه ليس شخصاً تافهاً . فبنيته الصلبة , جداه البارزان و ذقنه التى ترتفع بشموخ تدل على شخصية لا تقبل المهادنة.
فخلف شخصية المتسكع على الشاطئ هناك هالة من الغطرسة تحيط بشخصيته الذكورية المتألقة تحت بشرته البرونزية . من المؤكد أنه شخص فظ لكنه... مثير للاهتمام , إذا كنت ممن يحبون الرجال الذى لا يستصعى عليهم أى شئ بما فى ذلك نهب سكان المريخ.
بكلمات أخرى فكرت فى أعماقها , إنه بالتحديد الرجل المطلوب الذى يمكنه أن يوصلها إلى قرية بيج الأثيرة....هذا, إذا ما تجاهلت غريزتها الذى تحذرها منه و تلح عليها كى تهرب من هذا الرجل فى الاتجاه المعاكس.
رفع الرجل بصره و التقت عيناه بنظراتها الجانبية , فراح يتأملها بنظرات متفحصة . شعرت لورين بأنها تكاد تفقد السيطرة على نفسها تحت وقع نظراته القاسية التى لا ترحم كحرارة المنطقة الاستوائية . وفكرت بشراسة : إنه من النوع الذى أحبه من الرجال!
تصاعد اللون إلى بشرتها و ما لبث أن شحب و هى تسمع نبرة اليأس فى صوت موظفة الاستقبال .
شعرت لورين و كأنها تسترق السمع فراحت تتفحص مجموعة من البطاقات البريدية .. كانت المراوح تدور بهدوء فوق رؤوسهم مرسلة موجات من الهواء الرطب الملطف فى ذراعيها العاريتين . و فكرت أن هذا المنتجع الصغير يوحى بالاسترخاء التام . فالسلام الذى يسود المكان بالإضافة إلى جماله الأخاذ يعوضان عما ينقصه من وسائل الرفاهية العصرية .
أخيراً , يبدو أن الشرح المطول الذى قامت به موظفة الاستقبال أفضى إلى نتيجة , و كانت المرأة توجه بصرها بين الحين و الآخر بقلق إلى لورين . لابد أن هناك شيئاً خاطئاً.
استدار الرجل و راح يفحصها من جديد, و قال :"لِمَ تريدين الذهاب إلى تلك القرية؟ إنها قرية لا ترحب بالسياح و لا شئ هناك لتفعلينه"
منتديات ليلاس
فى نبرته لكنة خفيفة لم تستطيع لورين أن تتبينها بوضوح. وبدأت تشعر بالسخط, لكنها قالت متجنبة الرد على سؤاله:"أعرف ذلك, لكنى لا انوى البقاء فيها . كل ما أريده هو قضاء فترة بعد الظهر هناك . فى الواقع , لهذا جئت إلى سانتا روزا .... خصيصاً لكى أذهب إلى هناك"
ــ لـــمــــاذا زهرة منسية ؟
لم تحاول لورين إخفاء تحفظها خلف كلماتها و أجابت:"أرى ان ذلك ليس من شأنك"
هز كتفيه العريضتين :"مهما كانت أسبابك فهى ليست كافية"
ثم تابع بلا مبالاة محبطاً رغبتها الفورية بالاحتجاج:"تعالى لنتناول معاً شيئاً من العصير و سوف أشرح لك السبب"
هل هذه محاولة منه للتقرب منها؟ نظرت لورين إلى موظفة الاستقبال و هى تشعر بخيبة الأمل فسارعت هذه الأخيرة تقول لها بنبرة ملؤها الارتياح :"السيد غاى سوف يساعدك"
و عدتها المرأة بذلك و هى تشير بيدها الجميلة على الرجل و تبتسم له ابتسامة تنم عن التقدير لجاذبيته الذكورية الطاغية .
قالت بهدوء :"فى هذه الحالة سأقبل دعوتك لتناول العصير. شكراً لك"
و تمنت لو أنها ترتدى ثياباً أكثر أناقة و احتشاماً....ثياباً عادية لا تكشف الكثير من جسمها . كما أن بعض الزينة على وجهها كانت لتساعدها أيضاً لتحتمى خلفها .
تحرك الرجل إلى جانبها بخفة و رشاقة النمر و بسيطرة على الذات تخفى خلفها لمحة من الخطر . أحست لورين من جديد بقامته المديدة تنتصب إلى جانبها و كل جزء منها ينضح بالرجولة و الجاذبية الطاغية .
أسمه إذن السيد فلان غاى أو السيد غاى الفلانى , حسناً لن تخبره عن أسمها إن لم يتحل باللباقة ليقدم نفسه إليها بصورة لائقة . و كأنه أحس بتفحصها له, القى الرجل نظرة فى اتجاهها فشعرت لورين كأنما تياراً كهربائياً ذى شحنات قوية قد هزها ما جعل قلبها ينتفض بقوة فى صدرها.


منتديات ليلاس


 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
by royal command, احلام, دار الفراشة, حررها الحب, روايات مكتوبة, روايات احلام, روايات احلام المكتوبة, روبين دونالد, سلاسل روايات احلام, سلاسل روايات احلام المكتوبة, سلسلة, robyn donald
facebook



جديد مواضيع قسم سلاسل روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:46 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية