لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-13, 11:55 AM   المشاركة رقم: 416
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 252130
المشاركات: 233
الجنس أنثى
معدل التقييم: Noaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييمNoaaar عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1265

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Noaaar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Noaaar المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا صلاله خبرينا عن قلوباً تهتوينا

 



(( الجـــــزء / الــــرابـــع والعشــــرين ))




أيها الجبل "الأخضر" . . . . . . :


يا جبل " الكور" وجبل "شمس". . . :


ويا جبال "ظفار" الشمّاء . . . .

التي تتناسل في أحشائها النمور :


أيتها الجبال العُمانية .. .. .. .. :


توائم الأحقاب


وقرّة عين الأزليّة


منذ أزمان وأزمان


ونحن نصعد إليك


لكننا لا نصل !

لكننا لا نصل !

لكننا لا نصل !

.. .. .. .. .. .. .. ..


( ســــيف الــــرحـــبي )




تمتمت بضيق :


( ذلحين حد يترك أجواء الخريف بصلاله ، ويجي لمسقط لمقابل الحر والرطوبه..!)



رد بنرفزة :


( يا كثر إزعاجك ، اسكتي خليني اركز فشغلي...)


ثم اردف :


( روحي ذاكري، تعلمي، اقضي وقتك بشي يساعدك على اجتياز التوفل بدل هالإزعاج )


رديت بتعالي :


( ما يحتاج ....لأني متأكده وضامنه نجاحي )


وبعدها اضفت باعتراف:


( اصلاً ما يصير طول وقتي اذاكر ..راح انفجر..!!
يكفي طول الصبح وانا مقابله الكتب والنت..)


نزل الأوراق اللي بيده على الطاوله بضيق ورجع لجهاز اللاب توب وقال :


( عــليا ..تراني مو فاضي ولا رايق لك )


وانت متى روقت هذي الأيام ...! باضطراب من هالحال السائد طلعت من الصاله...

وتوجهت لغرفتي ....

..


إلى اليوم وباسل زعلان مني .....حتى بعد مرور قرابة اسبوع ، الضيق باين في ملامحه...

وبنظراته دايم صاد عني ، وكلامه معي قليل ........

يعني لازم يحسسني بغلطي من خلال هالصد ...!


غادرنا صلاله قبل عدة ايام وجينا لمسقط ...

في جو من عدم الارتياح والمعارضه من جدتي ..واعمامي ....لكنهم علناً ابدوا تفهمهم ...



جدتي رفضت اقتراح باسل بالسفر معنا بعد عودتها للبيت ..

وفضلت البقاء بصحبة عمي عبدالله وخالتي ..

اللي اعطوا انفسهم اجازه مفتوحه .. بدون أي التزام بالعمل .. الى أجل غير معلوم ..!!




بعد استقرارنا في بيت عمي عبدالله بالخوير، بدأ باسل دوامه الرسمي من أول الصباح ويرجع آخر الظهر..

وطوال هذي الفتره ..اقضيها بروحي..ما بين تصفح الانترنت الى قراءة أي شي تطاله يدي...!


وبعد عودت باسل من عمله .. نادراً ما يتكلم معي الا في حال انا بديت الحوار......!


في بعض الأوقات صدوده يقطع قلبي لشظايا ،

لكن في اوقات أخرى احط له العذر انه بعده مجروح من كلامي...


ليش ...هو الحريم بس اللي عندهم مشاعر ، ويتضايقون ويزعلون ...؟؟!


كذلك اللي مصبرني الضغوطات الممارسة عليه من ادارة المستشفى .. بسبب السنوات اللي توقف خلالهن عن مزاولة عمله ....

ما بين تعب وارهاق من الدوام يرجع المساء للبحوث..وللكتب...


وأحياناً إذا ما له خاطر يطلع ..المسكين يضطر لطبخ العشاء لي وله....!



تجولت في غرفتي كطقس من الطقوس اليوميه ..بدون أي هدف...!


طلعت من الغرفة مروراً بالصاله ....


لكن لما لمحني باسل صرخ من مكانه :


( ياااربي ....ما كملتي خمس دقايق من رحتي....)!



اوووف ويش هالمزاج النحس اللي صايبه ...!


رديت بقهر :


( تطمن ما جايه اجلس هنيه .....رايحه المطبخ اطبخ..!)



قال بضحكة قهر :


( والله اللي يسمع كلمة اطبخ يصدق ....وآخرتها نصفى على شاهي وقهوه وحلويات جاهزه ..!)



رديت عليه :

( عادي انا دوري المغرب اسوي شاهي وقهوه ..وانت دورك تسوي العشاء)



قال بقهر :


( دوري ودورك...! عزالله فلحنا.....روحي روحي سوي اللي تبا تسويه وخليني اركز في شغلي)



صديت عنه بقهر ...انا ما كلمته من الأساس ..كنت مارّه بدربي..لكن هو اللي تسبب فيني وعصب نفسه من لاشيء، ومن بعدها طردني ..!!!!!



مزاج باسل صاير لا يطااااق......!



سألته وانا احط صينية القهوة على سطح الطاولة :


( الليله بنطلع ...؟؟؟)


قال وهو يترك اللاب توب من يده :


( لا...مشغول ..وتعبان ما اقدر اسوق في زحمة الصيف وفي هالحر ..)



قلت له بتذكر وانا امد له فنجان القهوة :


( طيب .. في كثير من اغراض المطبخ مخلصه ...وانت قايل بنروح اليوم السوبرماركت..!)



قال بتذكر :


( اوووه صحيح ...خلاص لما بروح اصلي بمر السوبرماركت ..)



لا يمكن تفوتني فرصة الطلعه ...انا احسب واعد على هذي الفرصة وبالأخير تفلت مني ...!

لا وألف لا ..


قلت برفض :


( أنا بروح معك...بس خلاااص مليت من هالخنقة ...من لما جينا مسقط ما طلعت ..؟؟)



رد بلامبالاه أعرف أنها تعني لا ولكن بطريقة غير مباشره :


( يصير خير...)



مافي إلا حل واحد، سحبت العباية وحقيبتي وحطيتهن فالصاله عشان قبل لا يروح يصلي ، يشوفهن قدام عيونه واكسر خاطره ...ويقتنع بذهابي معه ...!


شفته يحرك رأسه بعدم رضا...ومن بعدها ابتسم ابتسامه خفيفه...

رفرف لها قلبي...واخيراً ، ما بغينا نشوفها ........!



بالسوبرماركت همست له :

( نبا على العشاء باستا بالدجاج مع الفطر...)


قال بهدوء :


( انزين اخذي مكوناتها ....)


مكوناتها...! وانا ويش عرفني بمكوناتها...!!!


جاوبته بتردد :


( ما اذكرهن ...بس بشوف من النت )


قال بأمر :


( لا تطلعي جوالك قدام العالم ..ما احب هالحركات )



بديت اتذكر مذاقها ، و قلت بتذكر :

( اكيد باستا اول شي ، ودجاج ومشروم واكيد جبن..وحاجه بيضاء مدري اما كريمه ولا صلصه جاهزه
ولا ويش بالضبط...ومدري اذا شي ناقص بعد...)



قال بقهر :

( وهذي من بيطبخها ان شاء الله ...؟؟؟؟ ..)


ثم اردف :
( اخذي مقاديرك وخلصينا ...وسويها بروحك لما بنوصل البيت ...اما انا بآخذ لي أحلى مندي من المطعم )


قلت باستنكار :

( مندي...! واحنا ويش متغدين العصر ؟؟!!! ...)



...

قربنا ننتهي من تسوقنا لشراء حاجيات البيت ...من مؤونه للفطور والعشاء ...اما الغداء في الغالب يجيبه باسل وهو جاي من الدوام ..



وقف باسل جنب الثلاجات يختار المشروبات وانا ابعد عنه بخطوات قليله واقفه جنب عربة التسوق ....



( دكتور باسل....ههه...ويش الحظ الحلو اللي خلانا نلتقي فيك ....)


سرت القشعريرة بكامل جسمي...وأنا اسمع الصوت الأنثوي الناعم

يرحب ويضحك وما باقي الا يتغزل بالدكتـــــــور باســـــل...!


تجمدت في مكاني اراقب العرض اللي يقدمنه البنتين اللي قدامي...!


باسل التفت لهم باستغراب في وجهه لكنه ما نطق...


قالت الثانية اللي جنبها بنفس نوعية الصوت :


( آآه أكيد ما عرفتنا ...أنا حنان ...وهذي كلثم ..ممرضات ....ومعك في نفس القسم دكتور...)


ثم اختمت حديثها بضحكه ..... لو افكر لمليون سنة ما راح احصل لها سبب...!!!!


وتوالت أحاديثهن الغزليه:

( ماشاء الله عليك دكتور باسل باين عليك انك مجتهد ومخلص في عملك من اول حضورك ...)


ولعبت صاحبتها بالكلمات حتى تصنع جمله بنفس المعنى .....


وانا واقفه اتابع بصمت خارجي...وايدي ماسكه العربه بكل قهر...


اما دااخلي فهو اعصار من نار ......وكلي رغبة بتفتيت هالمخلوقتين اللي قدامي...!



نفسي افهم ويش الفايدة من الشيلات اللي يلبسنهن ...؟

اذا كانت مقدمة الشعر والخصل الأماميه كلها ظاهره....


اما ما تبقى من الشيلة فهو معرض للإنزلاق بين الثانيه والأخرى لأنه موضوع بآخر الرأس..!!!!


أما الوجه.....فحدث ولا حرج من الماكياج ...وعطورهن جريييمه ...!!



( ساكن هنيه دكتور ...بالخوير...؟)


لااااا ....وصلت فيهن يسألن عن مكان سكنه ...؟؟


ويش هالوقاحه ....؟؟؟ ويش هالجراءة هذي ...؟؟



الأمور وصلت لحد لا يمكن السكوت عنه .....!!!


قلت من بين اسناني وانا بمكاني :



( ان شاء الله ساكن بجزر الواق واق انتي وهي ويش لكن فيه ......؟؟ هااه ما تخبرني عن هالعروض الرخيصه التافهه ويش المغزى منها ....)




قالت وحده منهن بانفعال :


( وانتي من .......وويش لك من دخل ...؟؟)



قلت لها وانا اقترب ..:


( انا زوجة الدكتور باسل....لكن انتي وهي من...؟ وبأي صفه تتمادن بالكلام مع رجل غريب عنكن)



قالت صديقتها بدفاع :


( عادي احنا ما تمادينا ...لأنه تجمعنا بالدكتور باسل زمالة عمل ..فجينا نسلم بما اننا زملاء واصدقاء )




رديت عليها باستهزاء :


( اووووه ويش هالتطورات اول مره اعرف انه الصداقات الافلاطونيه صارت تطبق معنا اسمحيلي ما كنت اعرف هالشي من قبل.....!!! )



هنا استيقظ باسل من سباته...وقبل لا يشتد الموضوع اكثر ..

قال وايده على ذراعي..... :


( هيا عليا .........خلينا نمشي....)



من طلعنا من السوبرماركت الى ان وصلنا للسياره وانا في حالة جهاد مع أعصابي


مع كل دقيقه تمر احاول أكتم غضبي ، وأهدي أعصابي .. .. ..


ولكن من دون فــائده...!



الغيرة أتلفت أعصابي ، وبكل دقيقه تجي يصبح حالي أسوء من سابقتها...



بالأخير الغيرة افلتت لساني وقلت :



( باسل ....ليش ما تعزم حنان وكلثم..مسكينات ودهن بصداقه افلاطونيه ..!

وعاد شكلهن حصلنك انت الشخص الوحيد اللي عاطنهن وجه في المستشفى ..

عشان كذا ما صدقن يشوفنك بالسوبرماركت .....)



لا رد....!!



اردفت بقهر :


( بصراحه مع هذاك الماكياج وهذيك الخصل المصبوغه ....... شكلهن شي....)



لا رد.....!!



اضفت بضحكه قهر :


( عاد ما يحتاج اقولك ...انت من صدمتك فقدت القدره على النطق...اسحرنك بالأصوات الناعمه والكلام الحلو ...)



لا رد....!



صمته صار يجلب المرض لروحي....!



وجهت له سؤال :


( وانت صدق ما تعرف اسمائهن وما تذكرهن...؟ ولا اصطناع يعني انك مسوي نفسك ثقيل)



لا رد....!!!!!!!!



بكل قهر ضربت بقبضة يدي بقوة في مقعد السيارة ...


قلت له بغضب :


( أنا أسألك ليش ما تجاوب ...؟؟؟)


قال ببرود :


( ششششش مابا اسمع ولا كلمه !)



حارمني من أي كلمة تطمئن روحي... ...!

بس خلاص يا باسل ...كاافي زعل ...ما اقدر اتحمل اكثر من كذا....


رأسي بدا يثقل .....و صوت الطنين المزعج يعلى بأذني ....انفاسي بدت تتقارب

والرجفه تنشط مع كل لحظه.....


هديت نفسي...وحاولت آخذ نفس عميق...


مابا أحداث الليله المشؤومه اللي طلبت فيها الطلاق تتكرر....


انخفاض بضغط الدم....اسقطني بين يدين باسل كالميته ....

عجز عن ايقاظي...واسرع بي الى المستشفى ....قبل لا يفتك بي انخفاض الضغط..


ومع العلاج و المحلول المغذي رجع لي الوعي بشكل تدريجي.....


ما زلت اذكر غضب الطبيب المناوب ..وجداله مع باسل ....وارجاعه سبب انخفاض ضغط دمي للظروف النفسية السيئة
..وفي الحقيقه هو ما كذب...


...

وصلنا البيت ...فكيت غشوتي ...وحررت الشيله ...وبديت آخذ انفاس عميقه مهدئه ....

مابا اسقط ...ولا ابا اروح للمستشفى...يالله تصبرني .....


اخذت حقيبتي...ورجعت حملت كيسين بيدي..وباسل احضر الباقي وراي...



وقفت بالقرب من طاولة المطبخ...حاولت ارفع الأكياس واحطهم فوقها. ..لكن ايديني ما طاوعوني بالارتفاع ...


شهيق عميق....ثم زفير بواسطه الانف وراح اعدي....



صوت ارتطام الأكياس بالأرضيه.......كان راح يلحقه صوت سقوطي...

لو ما حمتني ايدين باسل من السقوط على الأرض بسبب تخاذل رجليني...


بعدته عني لأني ما ازال بوعيي وان كانوا رجليني ضعاف....



قلت له :


( بعـــد عني ....ابا أجلس .....)


ما رد ..ولا ابتعد ....ايده ارتفعت لوجهي ..ونظره تركز على عيوني ..

حتى يتأكد من زوغان عيوني المصاحب للإغماء لكني بعدت وجهي بأكمله عن قبضته..


لما شاف عنادي ...ثنى ايديه حول جسمي و رفعني ...


قلت له بضعف وتنفس مضطرب :

( باسل لا تضايقني...اتركني... ..)



قال بهدوء :

( اهدي اهدي ......ما عليك باس......)



مددني على الكنب...وجمع المخدات تحت رجليني....وراح...


وين راح وتركني ....ناديته بجزع ......... بس ما رد


بعد لحظات حسيت بمنشفه رطبه تستقر اعلى جبيني ...


( انا هنيه ...ما رحت بعيد...اهدي واخذي نفس عميق...وحاولي تسترخي..)



قلت باضطراب :


( مافيني شي....)


قال وهو ياخذ معصم يدي في يده ويتأكد من النبض:


( اذا لسانك يبا يكذب...عيونك ونبض وحواسك كلهن صادقات..)



رديت بارتجاف :


( لا توديني المستشفى مابا اروح...ابر المحلول المغذي لما الحين مشوهات يدي..)



رجع ايده لوجهي وتأكد من عيوني ...وبعدها مدد كفه على وجهي..وقال :


( لا تضايقي نفسك عشان شي ما يسوى يا عليا...

ضغط الدم مو زين يكون مختل وانتي بعدك
صغيره ...اذا ما تحكمتي فيه من ذلحين راح يصير ملازم لك طول العمر )


قلت بإتهام وشفاه مرتجفه :


( كله منك انت......)



قال بعد ما اخذ نفس عميق :



( بويش ضايقتك انا ...الممرضات اللي بالسوبرماركت اول مره اشوفهن، وان كانن يشتغلن بنفس القسم اللي انا فيه ..فهذا ما يعني شي، وكلامهن التافه حول الصداقه ما يعنيلي شي..وبروحك شفتيني ما رديت عليهن...)


غمضت عيوني للحظات...وبعدها من دون تفكير

سألته بشكل مفاجئ :


( باسل انت كرهتني....ما قدرت تسامحني على اللي قلته ...لحد اليوم بعدك متضايق مني ...انا مو قادره اتحمل هالحال ...تعبت من الضيق اللي ملازمك ... )


نهض من جنبي وقال بجديه :


( الأسبوع الماضي تضمّن أحداث وجدالات وقرارات كثيره يا عليا ، وهذي كلها لا بد تترك أثرها على أي شخص بموقعي.....)


ثم أردف :


( صحيح اني متضايق من كلامك ،

لكن هذا ما يعني الكلمه القاسيه اللي استخدمتيها بحديثك .. تطمني يا عليا عمر الكراهيه ما كانت الكلمه الصحيحه اللي توصف اللي احمله لك...العكس تماماً....)


انهى حديثه ..واتجه للمطبخ....


مثل من يفكر بحل لغز ..كذا كانت حواسي في حالة استيقاظ ..

ما بين تذكر كلمات باسل في البدايه .......ومن ثم تنتقل الى مرحلة تحليلها...

ومن بعدها تحط الرحال لتستقر بين حنايا القلب...!


عكس الكراهيه لا يمكن ان يكون الا المحبه......اسعدت قلبي حتى ولو بكلمات بسيطه..

لأن أفعالك دائماً تثبت الكثير....لكن لا مفر من النطق يا باسل....لأن لقلوب النساء ابصار واسماع

ما تكل و لا تهـــدأ إلا عند اسناد القول بالفعل والفعل بالقول.. .. .. !




شكرت باسل بعد ما اخذت منه وعاء الشوربه اللي تحوي كمية مضاعفة من الملح لتعيد التوازن لضغط دمي....

قال وهو يجلس :

( اوووف نسينا كتب الطبخ ...كنت ناوي آخذهن قبل لا ننتهي من تسوقنا )


سألت وانا اعرف الجواب :


( لمن تاخذهن ...؟؟)


رد بجديه :


( وهذا سؤال ..؟؟ لك انتي اكيد...لا يكون تبيني انا اللي اخدمك...صدق الحريم ماحد يعطيهن وجه..!)


قلت باستياء :


( لا مو كذا ...لكن قدّم على عامله ..لأني ما اعرف اطبخ ..!)


قال :


( وين تجلس الشغاله..الطابق اللي فوق حق ابويه ...ومستحيل اجيبها بقسمنا تضايقنا بوجودها ...)



ثم اردف :


( اما انتي مصيرك راح تتعلمي الطبخ ...والكتب ما تقصر ...اما من تحملي .. يصير خير بعدها )



لدرء التوتر والحرج قلت :


( باسل تقدر باكر الصباح توديني السيب...؟؟)


رد باستغراب :


( السيب..؟؟؟؟ ويش يوديك للسيب...؟؟؟)


رديت بهدوء :


( مفكره آخذ عامله بالأجره من مكتب ..هنيه موجود رقمهم بالجريده...واخليها تساعدني في تنظيف الشقه ..ومن بعدها احصر الأشياء المهمه ..واتخلص من الباقي...)



واضفت بحزن :


( حال الشقه كان مأسآوي .....)


سكت لفتره طويله ....وسلط نظراته لوجهي....


ثم قال باستفسار متردد :


( من بعد وفاتهم ...ما قد احد دخلها ...ظلت لسنين مهجورة صحيح ...لحد هذيك الليله اللي امسيتي فيها..؟؟)


رديت بإختصار :


( صحيح....)



قال بهدوء :


( هروب من الأحزان...؟؟؟)


حطيت وعاء الشوربه في الطاوله وقلت بنرفزه :


( ويش لزوم هالكلام ذلحين ...)


قال بإصرار :


( تذكريهم ...ولا نسيتيهم ....؟؟)


قلت بصرخه :


( باسل خلاص...)


رفعت ايديني لأذني وقلت باتهام :


(اصلاً انت ما ترتاح الا لما تشوف دموعي ....)


واضفت بوجع وانا ابعد يده الممتده لي:


( بروحي تعبانه ...وانت تزيدني ..)


سحب جسدي بأكمله له..وارخى رأسي على صدره....


وكفه تتحرك بلطف على ظهري وقال :


( لا ..انا ما ارتاح لما أشوف دموعك..لكن الهروب من الواقع، والهروب من الذكريات،وهروبك من المواجهه خطأ..

وهذي الصفه ما احب انها تكون فيك يا عليا... لازم

تتعلمي الاعتدال لا التسرع ولا الهروب راح يزرع بداخلك الراحه النفسيه ...)



مشاعري ما اختارتك عبث يا باسل .. .. قلبي ما خانّي لما ضمّك بين حناياه...



وصلني صوته المتذمر :


( وضاع علي المندي......كله بسبب حنان وكلثم ..!)


وانا ضاعت علي الباستا .. ما عاد لي خاطر فيها

لحظه...لحظه ... باسل قال حنان وكلثم ..طارت عيوني ....!!

نهضت بعنف من بين ذراعيه وقلت له من بين أسناني :


( وحافظ أسمائهن بــــعد ...)


ما رد سوى بضحكه تردد دويها بأركان الصاله .....




....

لليوم الثالث على التوالي نتوجه من الخوير إلى السيب ، ونقطع المسافه الطويله والمرهقه بين المنطقتين.... في رحلة ذهاب واياب يوميه .....

فتح باسل باب الشقة ودخل ..


ومن بعده دخلت انا والعامله اللي تساعدني في تنظيف الشقه ...وفرز محتوياتها ...من أشياء تذكاريه رؤية البعض منها جلب ذكريات حلوه لقلبي. ...



تأكد باسل مثل كل يوم من كل جزء بالشقه حتى دورات المياه ..خوفاً من انه احد يكون بالمكان...!


وقبل لا يطلع اعطاني جمله من التوصيات اليوميه ....

جوالك خليه جنبك...لا تجهدي نفسك فوق طاقتك...

اذا حسيتي بأي تعب اتصلي فيني مباشره ...

انتبهي للعامله ولا تثقي فيها واجد...ولا تفتحي الباب لأحد..

واخيراً طلع مثل كل يوم ...وملامح عدم الارتياح على محياه وان كان كاتمها..



كنت بغرفتي القديمه ...منهمكه في جمع بقايا من أشيائي وذكرياتي لما كنت طفله ....

وفجأه أيقظتني صوت طرقات باب الشقه...


رجعت لساعتي اتأكد من الوقت باستغراب ....

الساعه ما جات ثنتين ...وباسل بالعاده يتأخر

ما يوصل بهالوقت....


لما سمعت صوت فتح الباب رميت اللي بيدي ...ونهضت بفزع .....طلعت من الغرفه باتجاه الصاله

وكلي غضب من هالمساعده اللي معي ..

سبق ونبهتها وباسل بعد بأنها مو مخوله تفتح الباب لأي احد...

باسل قبل لا يوصل يتصل وانا بنفسي افتح له الباب....


وقفت بمنتصف الصاله بتجمد لما شفت مهند واقف قدام الباب....


الرعب افقدني أي قدره على النطق والحركه ...حتى تنفسي وقف..



( مين انته .....روح ...آووت )


بعد ما فتحتي له الباب صار روح آوت ....


( عليا وين رحتي وتركتيني ....) قالها مهند بصوت ضعيف


صوته..شكله ...اضطرابه...عوامل غير مطمئنه...زادت الرعب في قلبي...


حالة مهند العقليه بالسابق كانت متأرجحه.....لكنها اليوم مو مستقره ابداً بحسب هيئته العامه....



قضت العامله على بقايا الاطمئنان من قلبي لما وجهت حديثها لي :


( مدام اتصل في زوج مال انته ...هذا نفر حرامي ....)


انتفض مهند من جملتها وقال بعنف :


( مو تقول هذي ...مو قصدها بزوجش ...)


ثم اردف بحده :


( عليا انتي تزوجتي شخص غيري)



وقتها عرفت أن الجنون اللي ما قد اظهره مهند قدامي في السابق ... راح يظهر اليوم بأكمله ....


...................

 
 

 

عرض البوم صور Noaaar   رد مع اقتباس
قديم 02-07-13, 01:53 PM   المشاركة رقم: 417
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة المنتدى العام


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 164962
المشاركات: 9,827
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسي
نقاط التقييم: 5994

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Noaaar المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا صلاله خبرينا عن قلوباً تهتوينا

 

يالهوي. مهند. من. جديد. لايدخل. باسل. وهو. عنده. ثمن. يضن. به. ضن. السواء.

هو. مايعرفه. من. قبل. ومايعرف. انه. مريض

 
 

 

عرض البوم صور ام البنين   رد مع اقتباس
قديم 02-07-13, 01:59 PM   المشاركة رقم: 418
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 248410
المشاركات: 428
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالق
نقاط التقييم: 2549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم الصبا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Noaaar المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا صلاله خبرينا عن قلوباً تهتوينا

 

لا لا لالا لالا لالا لالا لا لالالالالالالالا بنتحر أنا على قفلاتك نواره

يمه قفله أليمه وش جاب مهند الحقير والشغاله الهبله ليه تفتح الباب جعل يده الكسر

نواره الله يصلحك ليش تخربين علينا البنت متى تستانس وتفرح بحياته

أن شاء الله باسل ينقذ مايمكن إنقاذه أو أهل المعتوه يلحقون عليا طبعن الشغاله ما فيها خير بتحط رجلها وتهرب

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم الصبا   رد مع اقتباس
قديم 02-07-13, 02:05 PM   المشاركة رقم: 419
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 248410
المشاركات: 428
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالق
نقاط التقييم: 2549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم الصبا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Noaaar المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا صلاله خبرينا عن قلوباً تهتوينا

 

لا بنون حرام عليك وش يظن به لالا لا وكلا باسل ياعرف عليا. انها. تحبه وتموت بدباديبه بتفكر بالتعبان الصعلوك مهندوه

باسل رجل حكيم ولا تنسين ان قلبه ناغزه وماهو مطمن لتركها فبيعجل برجعه

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم الصبا   رد مع اقتباس
قديم 02-07-13, 02:54 PM   المشاركة رقم: 420
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Noaaar المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا صلاله خبرينا عن قلوباً تهتوينا

 

البارت روووووووووووووووعهدربنا يستر ممكن لو باسل جه متاخر هيظن بيها سئ بس بعد كده ممكن يتحسنوا مع بعض
منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
'تهتوينا', للكاتبة noaaar, ليلاس, منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, منتديات ليلاس, تهتوينا, يا صلالة, خبرينا, روايات اجتماعية رومنسيه, روايات خليجيه, روايات و قصص, روايات طويله, رواية خبرينا يا صلالة عن قلوبا تهتوينا, روايه عمانية مميزه, نوره, قلوب, قلوب تهتوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:58 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية