لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


همسات ألم (روايه)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وها أنا أبدأ أولى بعثرات قلمى وأضعها بين أيديكم

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-03-13, 03:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251998
المشاركات: 407
الجنس أنثى
معدل التقييم: نسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسائم عشق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي همسات ألم (روايه)

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



وها أنا أبدأ أولى بعثرات قلمى وأضعها بين أيديكم



وأتمنى ان تنال أعجابكم



سأكون سعيده جدا بأنتقادتكم وارائكم حول الروايه



وأرجو ممن يود أن ينقلها ان يكتب أسمى ...........



نسائم عشق




بسم الله ونبدأ


الهمسه الاولى



وقفت تنظر الى نفسها فى المراءه خائفة مترددة من الفكره المجنونه



التى تخطر ببالها .......(لا لا ياربى مأقدر وش أسوى وش حيلتى أحبه



أى أحبه وبجنون بعد بس مأقدر لازم أرد له الطعنه طعون لازم متل ماحرق



قلبى أحرقله قلبه حتى لو كنت أنا الضحيه؟؟؟ )



كان هذا مايخطر فى بالها فمن هي




قبل سنتين من الان



نزلت من الدرج وهى تضحك وتغنى بعكس الألم الذى يحمله قلبها المكسور



من يراها الان يظن بل يكون على يقين أنها تمتلك سعادة الكون كله



ومن يرى وجهها يكون على يقين بأن هذه الفتاة تمتلك براءة الكون كله



ولم تلسعها الحياة بلسعاتها الحارقه .... ولم تنزل من عيونها الزمرديه



دمعه من علقم الحياة المر ..........



إنها همسه ولكنها همسة ألم



إنها انثى ولكنها انثى أستسنائيه (غرور بتواضع) ..........(قوه بضعف)



( جبروت بطيبه) ............(أنوثه طاغيه ببراءة طفله)



كل حياتها تضاد بتضاد لأحد يعرفها ولا هى حتى تعرف نفسها



إنها همسه



نزلت من الدرج وهى تضحك وتغنى قابلتها والدتها : أشوف الضحكة شاقه الحلق


خير ان شاء الله



همسه : كل خير يمه


الأم : عسى تدوم هالضحكه يابنتى


همسه : مادمنى بشوف هالوجه الحلو كل يوم أكيد بيدوم


ضحكت الام على بكش ابنتها : ان شاء الله يمه


فى هاللحظة دخل أبوها عندما رأته تحول وجهها لاحظ هالشئ وحز بخاطره


الاب : السلام عليكم


الام وبنتها : وعليكم السلام


قامت وباست رأس أبوها ببرود تام وهى تطالعه بنظرات تحمل ألف معنى ومعنى


لاكن المرئ للعين أنها نظرات قهر ممزوجه بعجز



رأى والدها هذه النظرات ويعرف ماتفكر فيه الحين كيف لا وهو من يعرفها أكثر من نفسها


هو من قام بتربيتها تعلمت منه كل شئ وعلمها هو بذاته كل شئ ولم يترك شئ الا


وعلمها اياها علمها الثقه العناد التكبر الغرور والاهم هذا كله علمها الا تخضع لأحد مهما


كان الا لله (عز وجل)


من رأي هذه النظرات وهو يعرف انه كسرها بقراره ويالقسوة الزمن ............



***********************


فى مكان أخر



فى جامعة هارفارد والتى تعتبر من أقدم وأعرق الجامعات الأمريكيه عللى الاطلاق


التى تقع فى مدينة ماساتشوستس التى أسسها القس جون هارفارد عام 1636


تمشى بخطوات سريعه كما هى عادتها فى السنوات الاخيره التردد عنوانها


والخوف اصبح جزء من حياتها تمشى او نقول تعدو بعبائتها الواسعه وحجابها الشرعى


الطرحة التى تغطى جميع أجزاء شعرها بل انها تتمرد الى منتصف الجبين


كانت ولا زالت ملفته للنظر فى الماضى بمشيتها التى يشوبها الغرور والثقه


الامتناهيه بالنفس أما الان فهى ملفته بترددها وخوفها الظاهر للجميع من


من ينظر فى عينيها يجد اطنان من الالم والمأسى التى لايستطيع قلبها


الضعيف تحملها


من أتت الى الجامعه وهي تحظى بتساؤلات بعض الطلاب بسبب غموضها


وأكتر شحص تحظى باهتمامه هو



************************



أبو همسه : كيفك ياغاليه عساكى بخير

ام همسه : بخير بشوفتك ياغالى

ابو همسه : كيفك يأبوك

همسه : بخير يبه نحمد الله


ام همسه ماخفى عليها الجو المتوتر بين همسه وأبوها فقالت حتى تخفف من التوتر


أم همسه:انا رايحه أحضر الغدا


الجميع : الله معك


نظر الأب الى ابنته لم يعرف كيف يبدأ او ماذا يقول إن من تقعد أمامه الان ليست ابنته


التى يعرفها بل فتاة أخرى يجهلها تماما رأى فى عينيها البرود التام


وكأن همسه احست بتوتر والدها فأرادت أن تنهى الحديث فى لئلا يفتح والدها الموضوع


أخذت نفس عميق ثم أغمضت عيناها وقالت : يبه أنا موافقه




لاتحرمونى من ارائكم وتعليقاتكم


استودعكم الله



نسائم عشق

 
 

 

عرض البوم صور نسائم عشق   رد مع اقتباس

قديم 27-03-13, 04:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي الاعضاء
مشرفة المنتدى العام للقصص

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,054
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نسائم عشق المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: همسات ألم (روايه)

 

السلام عليكم اختي نسائم

اذا كنتي انت كاتبة الرواية فمكانها هو الوحي

العام فقط للروايات المنقولة فقط

اهلا بك في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 27-03-13, 06:48 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251998
المشاركات: 407
الجنس أنثى
معدل التقييم: نسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسائم عشق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نسائم عشق المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: همسات ألم (روايه)

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم اختي نسائم

اذا كنتي انت كاتبة الرواية فمكانها هو الوحي

العام فقط للروايات المنقولة فقط

اهلا بك في منتدى قصص من وحي الاعضاء



إى اختى أنا كاتبة الروايه وشكراا لمرورك

 
 

 

عرض البوم صور نسائم عشق   رد مع اقتباس
قديم 31-03-13, 01:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251998
المشاركات: 407
الجنس أنثى
معدل التقييم: نسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسائم عشق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نسائم عشق المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: همسات ألم (روايه)

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله ونبدأ





الهمسه الثانيه



فتاة فى عمر الزهور مغطاة بالكامل بملاءه لايُرى منها سوى رأسها تلملم بقايا


ملابسها دمعه يتميه تسيل من عينها تبعها شلال من الدموع مصدومه مما


حصل رأسها لايستطيع إستيعاب ماجرى كيف حصل ذلك ولما هي بالذات


أغمضت أعينيها فى محاولة منها عدم تذكر ماحصل ماهى إلا ثوان عديده


واستوعبت ماحدث وكما هو متوقع ممن هي فى حالتها انهيار عنيف حدث لها


تقوم بتكسير كل ماتقع أيديها عليه جرحت أيديها وأرجلها من السير على الزجاج


المتحطم لاتستطيع إلتقاط أنفاسها ولا تستطيع السيطرة على نفسها وكلما وقع


أنظارها على السرير إزدادت حدة بكائها وشهقاتها التى تملأ أرجاء المكان لعلها


تجد فى هذا المكان من يخفف عنها أخذت تصرخ بجنون وهى تتخيله يقرب منها


لم تستطع قدماها تتحملانها سقطت على الأرض وهى تزحف إلى الوراء وترفع


أيديها أمامها كأنهما سدا يمنعانه عنها أخذت تردد (لاتقرب منى .........لاتلمسنى)


خارج نطاق تلك الغرفه يقف رجلان انتزعت من قلوبهما الرحمه وهما يسمعان صوت


شهقاتها وبكائها ويدعيان أنهما لايستطيعان مساعدتهما فهم على حسب قولهم


مؤُجرون ومؤُمرون ولا يستطيعون فتح أفواهمم بنصف كلمه يعرفون عقابهم إن حتى


تحركت شفاهمم بما جرى يخافون عقاب سيدهم ونسو عقاب الله خافو من عبد


ولم يخافو من رب العبد ((أن الله لايخفى عليه شيئ فى الارض ولا فى السماء))


الرجل الاول : الا يستطيغ احد إخراسها صوت صراخها أجلب لى الصداع


الرجل الثانى : اسكت انت ألا تعلم عقابنا ان تكلمنا لاتفتح فمك بكلمه وإلا سيكون عقابنا وخيما


الرجل الاول لم يأبه بكلامه وأكمل : لماذا فعل بها هذا هل هى عدوته ؟؟ أم ماذا دائما الفتيات


الذين يأتون هنا يخرجون مبتسمين لما هى ليست مثلهم


الرجل الثانى وهو يريد أن ينهى الحديث كى لا يحدث مالا يحمد عقباه : لا أعرف ولا أريد أن أعرف


الرجل الاول أعطاه نظرة وأخذا يفكر في شكلها كيف تكون من هؤلاء الفتيات وهو راءه وهو يرش


عليها المخدر وتابع يسرح فى شكلها الطفولى عندما كان سيده يحملها


يجلس فى جناحه وهو مسرور بإحدى انتصاراته القذره ويضحك بصوت عال


هذه هى أولى خطوات انتقامى منك يا ...... لكن القادم أعظم فاستعد


للضربه القادمه وأخذ يفكر فيما حصل كيف دخل بيته ....... وكيف وجدها


كيف أخذها ......... وكيف فعل بها فعلته الشنيعه المنحطه


كيف دمر طفولتها .......... كيف حطم برائتها وطهارتها ............ وكيف لوث


ثوبها الأبيض بفعل يده القذره . عند الوصول لهذه النقطه أخذ يقهقه بصوت


عال حتى ملا صدى صوت ضحكته المكان وتعارض مع صوت شهقاتها وبكائها


هذا ماكان يحدث بيه نفسه المريضه

 
 

 

عرض البوم صور نسائم عشق   رد مع اقتباس
قديم 31-03-13, 02:23 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251998
المشاركات: 407
الجنس أنثى
معدل التقييم: نسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانسائم عشق عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسائم عشق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نسائم عشق المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: همسات ألم (روايه)

 

***********************************



أخذت نفس عميق ثم أغمضت أعينها : بيه أنا موافقه


نظر إليها الأب مصدوما من قرارها لكن ماصدمه أكثر تلك الضحكه الخجوله التى


زينت ثغرها ووضحت فيهما تلكم النقطتين اللتان تحفران وجنتيها ويزيدونها


جمالا على جمال



رأت علامات الصدمه على والدها إثر قرارها فابتسمت في نفسسها على سخريه


القدر وهى تعلم أنه بدأ من هذه النقطه ستبدأ معاناتها لكن كل هذا لاقيمة لديها


إذا كان المكسب نظرة الفخر التى تراها فى عينيى والدها عند النظر إليهما لطالما


ترددت فى فعل أي شيئ قبل حسابها للمره الالف لئلا يقع منها خطأ ولو كان صغيرا


يمكنه من ان يبدل تلك النظرة من عينى والدها تعجز شفتيها بالنطق عن مدى حبها لابيها


أفاقها من سرحانها صوت الاب وهو يقول : الله يوفقك يابنتى


وققف من مكانه وهو يسير مبتعدا عن موضع نظرها لئلا ترى نظرة الضعف فى عينيه وهو


يعلم أنها تستمد قوتها منه فكيف يجعلها تراه وهو فى مثل هذه الحاله ذهب وهو يردد


((أعرف إنى كسسرتك يابنتى لكن الايام كفيله بتجبير هذا الكسر وتعرفى إن اختيارى


هو الصح ))


وقفه لنتعرف على أول عائله فى روايتى


الاب : محمد بن عبد الله .................


العمر : 40 عاما


الأم : هدير بنت الجاسم ...............


العمر : 38 عاما


الابناء


همسه : البنت الوحيده


العمر : 19 عاما



*********************************


فى جامعة هارفارد



جلست فى مكانها المخصص فى المدرج التى اعتادت الجلوس عليه حتى أصبح الجميع


يعريفونها من هذا مكان جلوسها . جلست وهى تتنهد حالها اليوم كحال الأيام السابقه


جلست وهى تردد (( الله يعدى هاليوم على خير إن شاء الله )) تكره الإختلاء بنفسها


صديقتها غائبه اليوم لذلك هى مجبره على تمضيته وحدها تحس بالمرارة فى حلقها


وخناجر تطعن فى قلبها تلألأت الدموع فى عينيها هى تعلم أنها ستبكى إن هى إنفردت


بنفسها أغمضت أعينها لكى لا تتذكر تلك العيون ............ ولا تلك الهمسات القاتله .....


........ ولا تلك القبلات التى تحسها نار تحرق جلدها............. ضغطت على أعينها أكثر


تمحى تلك الليله من أعينها .......... تمحى تلك الايدى التى لمستها ........ تمحى ذلك


العذاب التى عانت من الالام روحها قبل جسدها لكن مالسبيل إلى ذلك وهى ترى نظرات


الإتهام ممن حولها والهمسات المغتابه لها من وراء ظهررها . فتحت أعينها اللوزيه المتلالاه


بالدموع وهى تأخذ نفس عميق وتهدأ من روعها وتبقى تذكر نفسها بقول الله تعالى


(( إن الله مع الصابرين )) إلتقطت أذانها وقع خطوات أقدام بالقرب من المدرج تعلن بدايه


أول محاضره لها لليوم أخذت ترتب نفسها وتمسح دموعها وهى تحدث نفسها ((اهدئ


استهدى بالله ان شاء الله مايحصل إلا كل خير )) وبينما هى تحدث نفسها وسارحه


فى عالم الاوعى إذ بتلك الخطوات تقترب منها شيئ ما أجبرها على رفع نظرها للشخص


القادم ربما رائحة العطر الرجالى التى انتشرت فى كل المدرج رفعت أعينها وليتها لم ترفعها


((لالالا نفس العيون )) أغمضت أعينها للمرة الثانيه وكررت هذه الخطوه مرات وعندما فتحتها


وجدت نفس العيون تنظر إليها باستغراب ترقرت الدموع مرة أخرى فى محجر عيونها وارتجفت


شفتيها معلنه عن بدأ انهيار جديد فى حياة تلك الفتاة وما هى إلا لحظات حتى بدأ صوت


شهقاتها تظهر للعيان وتبكى بصوت يمزق القلوب الرحيمه قامت من مكانها وهى تردد


بكلمات ليست غريبه عنها دائما ماكانت ترددها فى أحلامها وفى يقظتها



قالت وهى تصرخ : أبعد عنى الله يخليك ............ لاتقرب منى ........... لاتلمسنى


وبينما هى تردد ذلك وقعت على الأرض مغشى عليها



ارائكم وتعليقاتكم تهمنى



استودعكم الله




نسائم عشق

 
 

 

عرض البوم صور نسائم عشق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(روايه), همسات
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:50 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية